Loading...

Tuesday, 12 July 2011

Syria 1208. Account at Lebanese Central Bank, and Media....

The Regime that, is the MOST popular, in attracting Enemies, had opened an account in the Lebanese Central Bank, and rumours, but sure most of them, are TRUE, and trying to smuggle His  Wealth and Cash, through the Lebanese Financial Channels, and Black Market, and away to other foreign Countries. That, success, was encouraging, the Regime, as has been heard recently, that is going to Open a Media Account through the Lebanese Broadcast, and the Head of that Regime, will talk to people, but we could not guess, to whom, it will be addressed.


It seems, that, the Syrian Official Media, is not doing enough, by distributing troubles to Neighbours and other Countries, the Young Brutal President, wants to use the Lebanese Broadcast, to Splash the Deadly Poison, at the Lebanese People, and Arabs may be.


Is he going to say, that if the Regime has collapsed, he would take, the whole Neighbourhood with him.
Is he going to show us how, he butchered the Children in Syria, under the Concept of Law and Order.
Is he going to tell the Lebanese Security Forces how, to detain the peaceful protesters, and torture them to death. But he had done that in Lebanon, within fifteen years until 2005, when was kicked out of Lebanon.
Is he going to tell us, how Freedom works in Syria, and the most civilised Well Being in Syria.
Is he going to tell us how Democracy works, in the House of People in Syria, while its Members, the Representatives of the Syrian People, CHANTING and SCREAMING, LONG LIVE THE PRESIDENT, while his Security Gangs on Slaughter Course, in the Streets, Towns and Cities in Syria.
Are we going to see his REAL FACE, in that Speech, waging the  Hatred, among the Political Divided Parties in Lebanon, to dig deep, and leave a Remarkable Scar before the FALLING DOWN, of the DICTATOR.
Or he would declare WAR on the Enemy.
Certainly, we will see on the wide screen, a Wolf in a Sheep Skin.


khalouda-democracytheway



تلفزيون رامي مخلوف حرّص و"قوميون سوريون" بأعلام روسية هاجموا سفارة أميركا

الثلثاء 12 تموز (يوليو) 2011
وجه المسؤول الاميركي انتقادا لاذعا الى وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي يعرفه جيدا، قائلاً انه لو بقي لديه أي احترام لسمعته "لكان استقال من منصبه". واضاف انه جرى نقل جماعات من "الشبيحة" في أوتوبيسات من مناطق ساحلية الى دمشق، للتظاهر امام السفارة وكان بعضهم يحمل أعلاما روسية وأعلام الحزب السوري القومي الاجتماعي.
وقدر المسؤولون الاميركيون في دمشق وواشنطن عدد المتظاهرين أمام السفارة بنحو 300 تسلق بعضهم اسوار المجمع وكسروا بعض النوافذ والكاميرات الامنية ونزعوا لافتات السفارة، وكتبوا اهانات على الجدران منها وصف السفير فورد بأنه "كلب"، وتسلق بعضهم سطح السفارة قبل ان تتولى عناصر من أمن السفارة التابعين لمشاة البحرية "المارينز" ومطاردتهم وترغمهم على الهرب. وخلال الاقتحام كان السفير فورد في منزله.



Al Malih, Shadow Government will come to Light.

هيثم المالح: مؤتمر دمشق-إسطنبول في ١٦ تموز سيشكل حكومة ظل استعداداً لسقوط الأسد

الثلثاء 12 تموز (يوليو) 2011

"العربيّة" نقلاً عن شهود عيان: الأمن السوري يشن حملة اعتقالات في 4 من قرى إدلب.



Assad Supporters, with Flag 16 km, from Latkiah to Jablah


After four months of unprecedented protests in Syria, it is still unclear who is leading the demonstrations and who truly speaks for the people who took to the streets. Al Jazeera's Rula Amin was in Damascus and was able to meet with some of the activists, including an old time opposition figure. Louay Hussein, an Alawite writer, does not claim to speak for all the protesters, yet he triggered heated debate amongst all of them when he outlined his vision for change in Syria

Oppositions Trigger Debate

باراك: الحكومة اللبنانية تتحمل المسؤوليّة في حال تدهور الاوضاع مع "حزب الله"

أنّ "تراخي نظام (الرئيس السوري) بشار الاسد، قد يؤدي الى مواصلة نقل الممتلكات والوسائل القتالية الى ايدي "حزب الله"، معرباً عن اعتقاده، بأنّه "سيصعب على نظام بشار الاسد البقاء إلى أمد بعيد".
ولفت باراك، إلى أنّه في "وقت الحرب قد يسقط في إسرائيل يومياً 50 طناً من المواد المتفجرة بشكل عشوائي، لكن بإمكان القوات الاسرائيلية إصابة أهداف بدقة، من خلال اطلاق 1500 طن من المواد المتفجرة يوميًا".
مسؤول أميركي: موالون للاسد يهاجمون منزل السفير في سوريا
وأشار المسؤول إلى أنّ السفير روبرت فورد كان موجوداً في مجمّع السفارة عند مهاجمة مقرّها، ومقر إقامة السفير اللذين تفصل بينهما بضعة مربّعات سكنيّة".
 حشد غاضب يهاجم سفارة فرنسا في دمشق ويجرح ثلاثة من طاقم الأمن فيها
أعلنت وزارة الخارجيّة الفرنسيّة على لسان الناطق بإسمها برنار فاليرو أنّ "ثلاثة عناصر أمن في السفارة الفرنسيّة أُصيبوا بجروح أثناء هذا الهجوم"، كما إضطر عناصر أمن فرنسيين أثناء هذا الهجوم لإطلاق "ثلاثة عيارات تحذيريّة لوقف عمليات التسلل المتزايدة في محيط السفارة
فاليرو: مجهولون حاولوا اقتحام سفارتنا في سوريا

"شبيحة" الأسد يقتحمون السفارتين الفرنسية والأمريكية بدمشق

الاثنين 11 تموز (يوليو) 2011

قال دبلوماسيون في العاصمة السورية ان حرس السفارة الفرنسية في دمشق أطلقوا ذخيرة حية لتفرقة مؤيدين للرئيس السوري بشار الاسد حاولوا اقتحام مجمع السفارة يوم الاثنين وما زالوا يطوقونها.
وأضافوا أن مؤيدين للاسد اقتحموا أيضا السفارة الامريكية ولكنهم غادروها فيما بعد. وذكر مسؤول بالسفارة الامريكية أن رد السلطات السورية كان "بطيئا وغير كاف."



Supporters of the Syrian government have stormed the US and French embassies in Damascus, prompting strong condemnation by the two countries' officials.
Witnesses describing Monday's assault said the attackers smashed windows and raised a Syrian flag at the US diplomatic compound and wrote anti-American graffiti referring to the US ambassador as a "dog".
A US official said the mob breached the wall of the embassy compound before being dispersed by Marine Corps guards.
No buildings were entered and there were no injuries to embassy personnel, but the chancery building was damaged and Syrian security forces were slow to respond, the official said.
Following the attack on the embassy, the residence of the US ambassador was attacked by a mob.
The official said the Obama administration will formally protest and may seek compensation for damage caused by the attack.

الشرع ينتقد "الأحقاد الدفينة على شاشات الأشقاء": لا رجعة عن الحوار الوطني ولا يمكن اعتباره تنازلاً من الحكومة للشعب
النظام السوري أطلق لقاءه التشاوري.. وأوروبا تتجه لتفعيل "استراتيجيا الضغط": سحب سفراء!
الاثنين 11 تموز 
تعهد الشرع بأنّ القرار بإجراء "الحوار الوطني لا رجعة عنه"، معتبرًا أنّ "سوريا التي ستطبق فيها الإصلاحات المرتجاة ستكون خالية من الأحقاد والضغائن التي يريد البعض في الداخل والخارج إيقاظها".
رويترز" عن المرصد السوري لحقوق الانسان إشارته إلى استمرار القوات السورية بأعمال القمع لتحركات المعارضين، معلنًا "مقتل مدني على الأقل" خلال مداهمات شنتها وحدات الأمن السوري ليلة الأحد – الإثنين في حمص بالإضافة إلى "إصابة 20 شخصاً أثناء محاولتهم الاحتماء من مركبات مدرعة كانت تطلق نيران المدافع الرشاشة على الأحياء المكتظة بالسكان الذين وصف أحدهم العملية العسكرية بأنها أعنف عمليات دهم منذ اقتحام الجيش حمص قبل شهرين".
"الإتحاد الأوروبي وعدداً من الدول الأوروبية يدرسون حاليًا سحب سفرائهم من دمشق في الفترة القريبة المقبلة ردًا على الأداء القمعي الذي تنتهجه السلطات السورية"، موضحًا أنّ اعتماد هذا الإجراء يأتي في إطار "استرتيجية تصعيد وضغط بوجه النظام السوري طالما أنه لم يغيّر شيئًا من سياسته تجاه المعارضين المسالمين السوريين بل على العكس من ذلك فإنّ أداء هذا النظام يتجه في جوهره نحو الأسوأ".

Shoot to kill orders, by the Regime

Al-Shara acknowledged that a surge of violence in Syria precipitated Sunday's meeting.
"We have to admit that without the big sacrifices that were presented by the Syrian people, from the blood of their sons, civilians or military in more than one province, city and town, this meeting wouldn't have happened," he said.
The state-run Syrian Arab News Agency said the meeting included members of the opposition, independent activists, youth leaders and academics.
However, some opponents of President Bashar al-Assad's regime have criticized the meeting, saying the government is trying to quiet widespread unrest without making meaningful changes.
Demonstrators protested the meeting in nationwide "no dialogue" marches Friday.

Security Armed Gangs Shooting at the Protesters.

ترد الى مراجع رسمية تقارير متناقضة عن حقيقة موقف الولايات المتحدة الاميركية من التطورات في سوريا.

باريس تستدعي السفيرة السورية وتبلغها إحتجاجاً "شديد اللهجة"
الاحد 10 تموز 2011
تحدث فاليرو عن "ارتكاب تجاوزات استهدفت رموزاً للجمهورية الفرنسية خلال هذه التظاهرات"، مشيرًا إلى "إحراق أعلام فرنسية ورمي مقذوفات في حرم السفارة وتدمير سيارات، من دون أن يتم استنفار قوات الأمن السورية ولو بالحد الأدنى لمنع هذه الأعمال التي لا يمكن وصفها"

Ford in Hamah, Friday 0807

بيان أهالي حماه: سحب الأمن و"الشبّيحة" وعناصر "حزب الله" من شوارع المدينة!

الاحد 10 تموز (يوليو) 2011
*بيان باسم أهالي مدينة حماه*
لجان التنسيق المحلية في سوريا
إن أهالي مدينة حماه بشبابها و شيبها و أطفالها ونسائها تتبنى هذا البيان نصاً وحرفاً ومضموناً علماً أن هذا البيان لا يتعارض مع مطالب الثورة السورية عامة وإنما يعتبر متمماً ومكملاً لها وقد صدر هذا البيان نظراً للحصار الاقتصادي والاجتماعي و العسكري و الأمني و الإنساني لهذه المدينة. ولن تعود الحياة إلى طبيعتها لإنهاء العصيان المدني إلا بعد الاستجابة لهذه المطالب:
أولاً: فك الحصار عن المدينة و إعادة الجيش إلى ثكناته و سحب الأمن و الشبيحة وعناصر حزب الله اللبناني من شوارع المدينة .
ثانيــاً: إعادة السيد المحافظ أحمد خالد عبد العزيز إلى عمله كمحافظ للمدينة .
ثالثــاً: رفض وجود محمد مفلح رئيس فرع الأمن العسكري بحماه كونه المنفذ للمجازر التي حصلت في المدينة .
رابعــاً: الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين البالغ عددهم 1320 معتقلاً .
خامساً: كف البحث عن المطلوبين من المتظاهرين .
سادساً: السماح بالتظاهر السلمي .
حررت في تاريخ 9/7/2011
أهالي مدينة حماة
(الصورة: عناصر حزب الله شاركوا بقمع مظاهرات طهران في العام 2009)

شيباني: زيارة السفير الأميركي إلى حماه خرق للسيادة الوطنية
وحذر شيباني من "استخدام اميركا مصطلحات تؤدي إلى فرضها على المجتمع الدولي"، لافتاً إلى أن "سلوك السفير الاميركي في سوريا ينبئ عن تمهيد الارض لإشاعة المخاطر، وهو ما يمكن أن يُعبر عنه بالتدخل في الشؤون الداخلية السورية وما تعنيه من خرق للسيادة الوطنية".
Comment:
ذا كان هناك من يستخدم النفاق للتغطية على سياسة دولته فهي الحكومة الارهابية الايرانية.رأينا تدخل الايراني عبر ارسال الأسلحة والمتفجرات الى لبنان والعراق ووصل الى أفريقيا ورأينا محاسن التدخل الايراني منذ الثمانينات عبر رعاية المنظمات الارهابية لخطف وتفجير السفارات وافتعال الحروب الطائفية كما برع فيها حزب الله الايراني في لبنان. وهل يدخل هذا ضمن الأعمال الخيرية أم خرق 
السيادة الوطنية لهذه الدول وتقويض استقرارها.
يوسف 




شقيق هاشم صفي الدين أصيب في سوريا ونُقل إلى بيروت للعلاج

الاحد 10 تموز (يوليو) 2011

أفادت معلومات من عاصمة الشمال اللبناني، طرابلس، ان شقيق هاشم صفي الدين رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله وأحد القادة البارزين للحزب، وإبن خالة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أصيب في سوريا وتم نقله على وجه السرعة الى لبنان للمعالجة,
ونظرا لخطورة إصابته تم إدخاله الى احد مستشفيات طرابلس للمعالجة حيث قدمت له الاسعافات الاولية ومن ثم تم نقله الى أحد مستشفيات العاصمة بيروت.
.ولم تتضح اسباب إصابة صفي الدين في سوريا وما الذي كان يفعله هناك



شقيق هاشم صفي الدين أصيب في سوريا ونُقل إلى بيروت للعلاج


21:14
10 تموز (يوليو) 2011 - 
كان عم بشم الهوا


شقيق هاشم صفي الدين أصيب في سوريا ونُقل إلى بيروت للعلاج


أبو رامز
12:37
11 تموز (يوليو) 2011 - 
نسي المعلّق الأول أن يضيف، بأن أخونا بعد أن شمّ الهوا... قام و أكل هوا

"lbc" عن مصادر: لبنان تبلغ نشرات بالأسماء الحقيقية والحركية للمتهمين باغتيال الحريري
الاحد 10 تموز 2011
كد الناطق باسم المحكمة الدولية مارتن يوسف أنَّ "المدعي العام الدولي دانيال بلمار وبعد موافقة قاضي الإجرءات التمهيدية دانيال فرانسين أرسل في وقت متأخر من يوم (أول من أمس) الجمعة إلى الانتربول طلب إصدار نشرات حمراء سرية لتعميم أسماء اللبنانين الأربعة المشبته بهم في جريمة اغتيال الرئيس الحريري على 188 دولة عضو في الأنتربول بغية توقيفهم"، لافتاً في حديث لقناة "lbc" إلى أنَّ "الطابع السري الذي أُعطي لهذه النشرات يعود إلى أن القرار الإتهامي لا يزال سرياً، ولذلك لم يعمد الأنتربول إلى نشر أسماء المطلوبين على موقعه الإلكتروني" .
إلى ذلك، كشفت مصادر أمنية لبنانية للـ"lbc" أنَّ "لبنان تبلغ (أمس) السبت كما باقي الدول هذه النشرات الأربع العائدة لمصطفى بدر الدين، وسليم عياش، وأسد صبرا، وحسين عنيسي، وتضمنت هذه النشرات الأسماء الحقيقية والأسماء الحركية للمطلوبين الأربعة بالإضافة إلى أماكن سكنهم والتهم الموجهة إليهم".
"الجزيرة" تندد بحملة التهديد التي تطاولها ومصادرها تعلن أنَّها تأتي من سوريا
الاحد 10 تموز 2011
ددت قناة "الجزيرة" القطرية بحملة تهديد تستهدف صحافييها بسبب التغطية التي تفردها للثورات العربية، وقد بلغت حد "تهديد أمنهم وسلامة أفراد عائلاتهم"، كما جاء في بيان للقناة، أشارت فيه إلى "تعرض المذيعين والمذيعات لحملة تهديد طالت جوانب من حياتهم الشخصية عبر اختلاق قصص وأخبار مفبركة".
واكدت القناة نفسه في البيان أنَّ "الهدف من هذه الحملة هو التأثير في التغطية والمعالجة المهنية التي تنتهجها "الجزيرة" في تناولها للثورات والإحتجاجات التي تعصف بالعديد من الدول العربية"، معلنةً أنَّه "تم تحديد مصدر هذه التهديدات" التي لم تكشف عنها، ولفتت إلى إستعدادها لـ"البدء بملاحقات قضائية ضد المحرضين" عليها.
وفي هذا الإطار، نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصادر قريبة من "الجزيرة" أنَّ "القسم الأكبر من هذه التهديدات يأتي من سوريا".
أفادت أنباء من اللاذقية ان العميد السوري جامع جامع الذي كان "حاكم بيروت" في الاستخبارات السورية في عهد الإحتلال، وخلال الفترة التي إغتيل فيها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تعرض لثلاث إصابات بليغة في جسمه وأشارت الى انه موجود حاليا في مستشفى في اللاذقية لتلقي العلاج.
هذا ولم تشر المعلومات الى خطورة إصابة العميد جامع جامع ولا الى كيفية إصابته وإين. ولكن معلومات غير مؤكدة أفادت أنه أصيب برصاصات "أحد الضباط المنشقّين"!
كما تردّدت تفسيرات بأن تصفية "جامع جامع" تفيد قيادات النظام السوري لأنه أحد المتّهمين في قضية إغتيال الرئيس الحريري.
"حاكم بيروت" جامع جامع مصاب ويُعالج في مستشفى باللاذقية


khaled
20:22
10 تموز (يوليو) 2011 - 


The second option is the most logical. May be the second wave of the Indictment, is at sight, and he is one of the Musketeers. Getting rid of him in this CHAOS, is appropriate.
khaouda-democracytheway

Rights Group say US not doing enough for Syrians
Published 10 July 2011 07:02 168 Views
Syria's government is due to hold talks with members of the opposition later on Sunday. But with the repression of pro-reformists continuing, not everyone is willing to take part. The dialogue will be closely monitored in the United States. Rights groups there say Washington has not put enough pressure on Syria. Al Jazeera's Patty Culhane reports from Washington


US is not doing enough Human Rights claim.



Telkalakh and other Areas, Crimes Against Humanity

الخارجية السورية تستدعي سفيري الولايات المتحدة وفرنسا للاحتجاج على زيارتهما لحماة
الاحد 10 تموز 2011
ذكرت وكالة "سانا" السورية أن "وزارة الخارجية والمغتربين إستدعت صباح اليوم سفيري الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وأبلغتهما إحتجاجاً شديداً بشأن زيارتيهما لمدينة حماة دون الحصول على موافقة الوزارة، الأمر الذي يخرق المادة (41) من معاهدة فيينا للعلاقات الدبلوماسية التي تتضمن وجوب عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المعتمدين لديها وعلى أن يتم بحث المسائل الرسمية مع وزارة الخارجية".
ولفتت الوزارة إلى أن "زيارتي السفيرين الأميركي والفرنسي إلى حماة تشكلان تدخلاً واضحاً بشؤون سوريا الداخلية"، ورأت أن "هذا يؤكّد وجود تشجيع ودعم خارجي لما من شأنه زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد وذلك في الوقت الذي ينطلق فيه الحوار الوطني الهادف إلى بناء سورية المستقبل".

المحكمة الدولية تؤكد تعميم الانتربول مذكرات توقيف المتهمين في اغتيال الحريري
الاحد 10 تموز 2011

 عممت مذكرات التوقيف الصادرة عن المحكمة في حق المتهمين في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، على كل الدول الاعضاء (188 دولة) في الانتربول.



The Old Dureid Laham


The Regime's Orchestra. 


The Solid proof, the Security Forces are the Gangs, Saboteurs and Murderers of the Peaceful Protesters. The Regime caught on the SPOT.



السلطات السوريّة إعتقلت أكثر من 200 شخص خلال تظاهرات جمعة "لا للحوار"
السبت 9 تموز 2011
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن السلطات السورية إعتقلت أكثر من 200 شخص خلال التظاهرات التي عمّت أنحاء البلاد أمس تحت شعار "لا للحوار" مع نظام الرئيس السوري بشار الاسد، مشيرًا إلى أن "من بين المعتقلين المخرج المسرحي أسامة غنم الذي اعتقل لدى مشاركته بتظاهرة حي الميدان بدمشق ولا يزال مصيره مجهولا"، وموضحًا أن "غنم (36 عامًا) يحمل شهادة دكتوراه من فرنسا في إختصاص المسرح الفرنسي المعاصر ويعمل في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق استاذاً".
هذا، وأكد المرصد أن "الأجهزة الأمنية السورية إعتقلت منذ إنطلاق الحركة الإحتجاجية ضد الرئيس بشار الأسد أكثر من 12 ألف مواطن لا يزال ألاف منهم قيد الاعتقال"، مدينًا بشدة "استمرار السلطات الأمنية السورية في ممارسة سياسة الإعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين على الرغم من رفع حالة الطوارئ"، ومكرراً مطالبته السلطات السورية بـ"الإفراج الفوري عن كل معتقلي الرأي والضمير في السجون والمعتقلات السورية احتراماً لتعهداتها الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي وقّعت وصادقت عليها".
يشار إلى أن 14 مدنياً على الأقل قتلوا أمس في سوريا برصاص قوات الأمن التي كانت تحاول تفريق تظاهرات مناهضة للنظام اقيمت في مدن ومناطق عدة في البلاد بعد الدعوة التي اطلقها ناشطون مؤيدون للديموقراطية للتظاهر.
واشنطن تستدعي السفير السوري لسؤاله عن تصوير موظفي سفارته لمتظاهرين ضد الأسد
السبت 9 تموز 2011
ستدعت الولايات المتحدة الأميركية السفير السوري لديها بعد ورود تقارير عن قيام موظفين في السفارة السورية في واشنطن بتصوير متظاهرين في الولايات المتحدة ضد القمع في سوريا. وأوضح بيان صادر عن الخارجية الأميركية أن "السفير السوري عماد مصطفى استُدعي الأربعاء الماضي من جانب مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية أعرب له عن قلق الولايات المتحدة بعد معرفتها بأن أعضاء في السفارة السورية التقطوا صورًا وتسجيلات مصورة لأشخاص شاركوا في تظاهرات سلمية في الولايات المتحدة".
وأشارت الخارجية الأميركية، في بيانها، إلى أن "الحكومة الأميركية تأخذ على محمل الجدّ المعلومات التي تفيد عن سعي حكومات أجنبية للتهويل على أشخاص يمارسون على الأرض الأميركية حقهم في التعبير بحرية الذي يكفله الدستور الأميركي"، معربة عن "استيائها من انتقاد النظام السوري الزيارة التي قام بها السفير الاميركي روبرت فورد الى مدينة حماة" والتي تشهد احتجاجات واسعة ضد نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد".


 في معلومات لمصادر ديبلوماسية ان الحوادث في سوريا قد تنتهي بتسوية يكون لها انعكاسات ايجابية على لبنان.

 أهالي حماه نثروا الورود على السفير الأميركي
وواشنطن أزعجها استياء دمشق من زيارته





Hamah Friday 0807


من جهة اخرى، نشرت هيئة مكافحة الجرائم المالية التابعة لوزارة الخزانة الاميركية "توصية" تتعلق بالاجراءات الواجب اتخاذها في مواجهة "زيادة محتملة للاصول المرتبطة بأعمال العنف الدائرة حالياً في سوريا".
ودعت الهيئة "في هذه الفترة من عدم الاستقرار" المؤسسات المالية الى "ابداء مزيد من الحذر حيال الحسابات المصرفية الخاصة" العائدة الى "شخصيات سياسية اجنبية رفيعة المستوى".
كما حضت الهيئة المصارف على "مراقبة العمليات التي قد تخص الاموال العامة المكتسبة بطريقة غير شرعية او المهربة والرشى والاشكال الاخرى من المدفوعات غير الشرعية، فضلاً عن الارباح المتأتية من فساد عناصر السلطة". 

'Half a million' protest on streets of Hama - Middle East - Al Jazeera English

قد تناقل أهالي حماه التطورات على "الفيسبوك" على النحو التالي:
وفد دبلوماسي أمريكي وفرنسي . قال الناس أنهم سفراء. السيارة التي يركبونها عليها لوحة دبلوماسية بيجو ورانج ويمشي أمامهم سيارة داسيا من الناس لفتح الحواجز. تجولوا في المدينة والناس فتحت لهم الحواجز بشكل سريع لما عرفوهم وفد دبلوماسي.
ذهبوا إلى مشفى الحوراني واجتمعوا مع إدارة المشفى وزاروا الجرحى وسمعوا من بعض الناس ثم ركبوا سيارتهم واتجهوا إلى فندق أفاميا .
وقالوا : الآن عندهم اجتماع وسيعملون جولة أخرى. وسائق سيارتهم قال لنا بشكل خاص: اطلعوا غدا مظاهرة لأنهم باقييين هنا إلى الغد.
نريدها غدا مظاهرة كما الجمعة الماضية وأكبر حتى نري العالم سلميتنا
إلى ريف حماة البطل: نريد منكم غدا القدوم إلى حماة لنكن يد واحدة ضد النظام
الوحدة الوطنية في العصيان المدني

أخوتنا النصارى قاموا بإنشاء ثلاث حواجز حمايةً لحيهم من القوات الأمنيه التابعة للنظام العنصري القاتل
أسماء الشهداء اللذين دهسوا عند جزر المزارب اليوم بعد التأكد :
نور الدين منصور 28 سنة ملهم عليوي 38 سنة ألى جنان الخلد يا أحباب سنكمل الطريق و لن نركع الا لله
تنبيـــــــــه:
أولا :الرجاء على الشباب غدا حماية المساجد و الانتباه جيدا من وجود عناصر امن بلباس مدني و الانتباه للاذاعة الخاصة بالمسجد حيث لا يستخدمها اي شخص بعد الأذان
ثانياً : الرجاء غداً عدم ترك الاحياء بشكل كامل عند المظاهرة خوفاً من مداهمة البيوت والثوار في المظاهرة
ثالثا: غدا كل سيارات الدولة ستعتبر مشبوهة فقد تم ارسال سيارات البلدية الى الافرع الامنية و تم مشاهدتها هناك
رابعا: يقوم بعض الأشخاص وبينهم نساء ايضا بتعليم أبواب البيوت لمداهمتها بأحد الألوان وقد تم رصد لون أخضر على الأبواب او بالقرب منها أو قبالتها يرجى التنبه والإزالة
الموضوع إقالة قائد الشرطة و إعادته خلال ساعات
يتخبط النظام في حماه يحتار مع هذه المدينة المناضلة ،، تحيره بطولة أبنائها وشجاعتهم
يعفي محافظا ويعين آخر يعيد راس الإجرام القاتل محمد مفلح

...واليوم صباحا تخبط جديد حيث تم إعفاء قائد الشرطة محمود سعودي من منصبه وتم تعيين اللواء محمد فايز غازي بديلا عنه

واخذ السعودي أغراضه واتجه إلى مدينته حلب وقبل أن يقطع نصف الطريق اتصل به وزير داخلية النظام ليطلب منه العودة إلى مكتبه ويطلب من اللواء فايز التوجه إلى دمشق
يـــــــــوم الحســــــــــــم
إلى محافظة حماة قاطبة غداً يوم الحسم غداً الأنظار في العالم قاطبة تتركز على حماة غداً كل سوريا تنتظر يوم الحسم في حماة
الثوار في سوريا عندما سيرون البطولة في حماة غدا و يرون الاصرار على التظاهر السلمي بالصدور العالية فستنفجر الهمم في كل سوريا ستكون حماة هي الصخرة التي ستحطم النظام
فسيروا يا ثوار حماة على بركة الله و لنتوكل على الله و لننزل غدا كما الجمعة الماضية بصدور عالية وسلمية و لنري العالم اجمع من هم السوريون
التاريخ سيكتب يوم غد في صفحاته و حماة ستكون كلمة الحسم
تنبيــــــــــــه هــــــــام
يوجد حواجز عسكرية على مداخل حماة تقوم بتفقد هويات المواطنين و يقارنوها وفق قوائم لديهم من أجل الإعتقال على الأشخاص الناشطين الانتباه لعدم المرور عبر الطرقات التي يوجد عندها حواجز و إنما سلوك الطرقات الفرعية او الزراعية يرجى من الجميع النشر والتنبيه
[07/07/2011 23:52:41] hakam baba: حماة اليوم في اضراب كامل و شامل و هي في حالة عصيان مدني منذ اربعة ايام و سنستمر في حالة العصيان المدني طالما بقي التهديد المتربص بنا ثورتنا سلمية و ستبقى سلمية و سيتحطم النظام على صخرة حماة الله معنا فمن معكم
الوضع الراهن في حماة
هدوء كبير يعم البلد و لا تواجد امني اطلاقا
الثوار يحمون مداخل البلد و يراقبونها و كذلك الشباب في كل الأحياء
المراقبة لا تتوقف طيلة الليل والنهار
حما الله الثوار و حماة
منصورين بعون الله
thwar_hama@googlegroups.com بيان صادر عن تنسيقية الثورة السورية في محافظة حماة حول الأحداث الأخيرة


Funny Theater.

تتجنّب البنوك: أموال سورية إلى "دبي" عبر محلات الصرافة اللبنانية!

وكشفت المصادر ان رؤوس الاموال السورية تنتقل من دمشق الى دبي عبر "محلات الصرافة" في بيروت، مشيرةً الى ان هناك "غض طرف" عن هذا الأمر. وأضافت ان هيئات الرقابة الدولية على حركة رؤوس الاموال بإمكانها تعقب اموال رجال النظام السوري في دبي، خصوصا وأن الامارة تتعاون الى أبعد حدود مع الولايات المتحدة الاميركية في موضوع الجرائم المالية الدولية وتبييض اموال القاعدة والنظام الايراني، في حين ان هذا الامر غير متاح في بيروت نظرا لنظام السرية المصرفية المطبق بصرامة في لبنان.
وكانت مجلة ايكونوميست استشهدت الاسبوع الماضي بتقدير يذهب الى أن 20 مليار دولار غادرت سوريا خلال الاضطرابات وذهب معظمها إلى لبنان، لكن صادر قال ان اجمالي الودائع في القطاع المصرفي السوري يبلغ 28 مليار دولار فحسب.



لا بدّ من "ساحة الحريّة"... فنحن هناك ضربنا الموعد

الجمعة 8 تموز (يوليو) 2011


قبل نحو شهرين فقط، كنت لا أزال على سفر. استهلكني الألم حتى فقدت القدرة على التعامل معه إلا في عالم آخر ألجأ إليه. لم يكن من الطرافة في شيء أن أغدو "أليس في بلاد العجائب" في مثل عمري. لكنه كان خيارا وحيدا للنجاة من انهيار محقق.
كثيرون من أصدقائي غادروا البلد فعليا، أو أصبحوا في المعتقل، الحراك العام اقترب من اللاحراك، السيد العميد ومحققوه الأشاوس كانوا يحرصون على أن تمضي أيامي على أكثر ما يكون سواداً.
البعض لم يملّ نصحي بأن أبقى على مسافة من "القضايا" التي أتعامل معها بشكل يومي، كي أحافظ على "صحتي النفسية"، وأتجنب السقوط في هاوية الكآبة والسوداوية، وهو ما لم أنجح يوما في القيام به، لم أستطع مثلا الوقوف على مسافة من "أم محمد"، وهي تجلس قبالتي تضرب على فخذها بعصبية وتنظر مباشرة في عيني، وتلح علي بالسؤال عما إذا كان ولدها حيا أو ميتا. ولم أستطع الوقوف على مسافة من عمي أبو باسل، وهو يتصل بي بشكل شبه يومي، يحكي حتى يتهدج صوته ويغيب، وهو يقول "يعني بنتي شو نعمل، الولد عايش أو ميت؟".
لم أسمع من أم محمد أو أبو باسل منذ بدء الثورة، لكني أفكر فيهما يوميا.
صحيح، الآلاف اعتقلوا خلال الأسابيع القليلة الماضية، منهم أقرب الأصدقاء والأحبة، واستشهد المئات، كثيرون منهم أمام عدسات الكاميرا التي جعلتنا نشعر بالموت قريبا حتى نكاد نحس أنفاس الشهيد/ة على جلدنا لكن ربما، رغم مرارة الألم، فإن المشاركة فيه على هذا الشكل، واعتراف الآخرين بهن وتعبيرهم عنه علنا، فيها على الأقل ما يشبه رد الاعتبار للضحية ولمن يهمهم أمرها. ربما كان هذا أول ما فعلته الثورة: المشاركة بالألم والاعتراف به، لا أحد يعلم معنى ذلك إلا من اكتوى بالألم وحيدا لسنوات طويلة...
أنحني لآلامك خالتي أم محمد وعمي أبو باسل، الذي كان لا يكف عن سؤالي عما إذا كان من المجدي الخروج في مظاهرة للمطالبة بالمعتقلين، عبر الهاتف المراقب على الجهتين، وأنا أعده خيرا وأودّعه خيرا وأودعّه بتطمينات فارغة بينما أحدث نفسي: مظاهرة؟ أرجو أن يتجاوز المحقق هذا الاقتراح في التحقيق القادم!
*
سقط النظام المصري، دخلت في حالة حداد، يُفتَرَض أنه دورنا!
عندما سقط النظام التونسي، كان يوم فرحة عظيمة، تبادلنا التهاني، أصدقاء ونشطاء، رقصنا واحتفلنا حتى الصباح، عندما سقط النظام المصري، أحسست بنفسي أسقط معه. انفجرت باكية ودخلت في حالة حداد، غضب أناني لا يمكن تبريره بشيء من المنطق. صفحات المواقع الاجتماعية تحولت إلى ثورات افتراضية، وحمّى الاجتماعات واللقاءات والترتيبات أصبحت تصيبني بالدوار، وفي الوقت نفسه كان خطاب السوريين تجاه بعضهم خلال تلك الفترة، وكثير من غير السوريين تجاهنا، مزيجا من اللوم واللؤم والتبخيس، ولم أكن بحاجة لمزيد من الإحساس بالقهر، وكأن لسان حال غضبي يقول: يُفترض أنه دورنا! أحس الآن بشيء من الخجل من تلك المشاعر تدفعني إلى الابتسام وخفض نظري.
لكن أيضا أبرر لنفسي قليلا، خاصة وأن وجه فارس في المشفى، وقد سلم الروح، وعلى وجهه طيف ابتسامة وعتب، طغت علي في تلك اللحظات المصيرية بامتياز.
في آذار 2009 توفي فارس مراد وحيدا في بيته البارد في أحد أرياف دمشق البعيدة. فارس كان يموت ببطء منذ خروجه من المعتقل بعد 29 عام... وأنا أحببته جدا... وافترضت لعب دور الوسيط بين السماء والأرض على أن أمنحه، مع الأصدقاء الآخرين، أياما أفضل أو نبعد عنه شبح الموت لفترة أطول... وكان كله هباء... وللمرة الأولى اشعر بسطوة الظلم في قضية تخصني بشكل مباشر... وكيف أنني مجرد مخلوق تافه في بلد يتجرأ على قتل فارس كل يوم وبكثير من الصمت والتواطؤ.
فارس مراد
هذا البلد اصبح يخنقني بشوارعه ومدنه وحاراته ومطاعمه وكل شيء فيه. كان "الهرب" خارج البلاد خيارا مرفوضا بشدة، لاعتبارات العناد والمكابرة أكثر منه الأمل... والاستمرار على هذا الشكل في الوقت نفسه لا يعني إلا التآكل قهرا. هكذا حزمت حقائبي وسافرت افتراضيا خارج اوقات عملي ونشاطي. ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أحط الرحال عائدة، وأين؟، في "دوما المحررة".
كيف كانت أولى الأحاسيس وأول الدمع، هذا ما لم أعد أتذكره الآن، وكأنني ولدت في قلب الاحتجاجات. وللمرة الأولى أحس حقيقة بما كان فارس يردده باستمرار من أن الثلاثين سنة التي قضاها في السجن لا يحسبها من عمره، هناك حياة جديدة تبدأ في مراحل معينة، وإن كانت محملة بأثقال الحياة السابقة كلها...
لكن عجيب فعلا كيف تتغير تلك العلاقة الثقيلة على الروح مع المكان والإنسان وتتخفف من ثقلها على النحو الذي لازلت أحسه.
*
كنت قد سكنت في ريف دمشق، في حرستا ودوما، عدة سنوات قبل انتقالي مجددا إلى دمشق المدينة، وأنا لا أحمل شيئا من الود إلى تلك الأرياف.
السكن في الريف يعني ركوب المواصلات العامة، يعني مشكلة يومية مع السائق أو الركاب، ويعني المرور بأكثر مناطق التشوه البصري يوميا، لكنه قبل كل شيء يعني معاناة لا تنتهي لامرأة غير محجبة ولديها نمط حياة مختلف عن البيئة الشديدة المحافظة.
آلهة الثورة لم تنس لي موقفي المتعالي، وإن كان نابعا عن معاناة وليس عن أي شيء آخر، لتجعل محطتي الأولى بعد العودة من غربتي، في مدينة دوما، بعد وقت قصير على انطلاق الاحتجاجات.
لا أعرف، هل كانت تلك الجموع من الشبان والرجال التي تهتف للحرية بفرحة وحماسة هي نفسها التي اعتدت أن التقيها في جيئتي وذهابي إلى منزلي، وتسبب لي شعورا مؤلما بالغربة، وتنتهك حرمة جسدي وخصوصيتي بالكلمات والنظرات، أم أن الناس الذين يتواجدون في ميادين الثورات لا نصادفهم قبل ذلك في حياتنا اليومية؟. هؤلاء المنتفضون لا غريب بينهم إلا الشيطان، وأنا لم أكن كذلك على الإطلاق حين اندسست بينهم أهتف بصوتي الذي تتقطعه ضحكات لم أستطع مغالبتها، لا أحد يمانع وجودي ها هنا، وكما أنا، والبعض يبدي حرصا ذكوريا لطيفا تتقبله أنوثتي المخففة جدا! جميل ذلك الإحساس الغامر بالأمان، ليس فقط من عنصر أمن يتربص في سماء ما فوقي، لكن أيضا من غربة اعتدتها في ذات المكان طويلا... أود لو أستعيد تلك اللحظات ما استطعتن خاصة في لحظات وحدتي الآن، وكثيرون أصدقائي الذين أصبحوا في المعتقل.
*
تتكرر القصة بشكل يوم وأحيانا مرات عدة في اليوم الواحد. ونحن منهمكون في العمل، وبالكاد يسمع أحدنا الآخر أو يتمكن من التركيز على شيء بعينه يأتي الخبر من غير مقدمات. اعتقل فلان أو اعتقلت فلانة، ترتفع الغصة بسرعة نحو الحلق ويضرب ما يشبه صعقة كهرباء خفيفة في ثنايا الدماغ.... دقائق قليلة على هذه الحال، قبل أن نعود للانغماس في عملنا من جديد. نشرد كثيرا إثر ذلك وقد نكتب في نافذة الدردشة الخطأ أو نرسل بريدا الكترونيا للعنوان الخطأ... ففلان هذا كان قبل ساعات معنان نخطط ليوم غدن ونلقي النكات حول "الاندساس"، ونتمعن في ملامح بعضنا بشدة قبل الوداع، ونعانق بعضنا بخجل لأن معظمنا لم تتح له فرصة الاستحمام منذ عدة ايام! وفلانة كانت قد أخذت على عاتقها تزويد المتوارين هنا بالمستلزمات "اللوجستية" للبقاء: الدخان والشيبس والقهوة. ولأننا نعرف أن هذا الوجه الجميل سينكمش بعد ساعات تحت وطأة الألم والتعذيب، وأن هذا الصوت الأليف والضحكات التي تعطينا القوة والاستمرار، ستتحول إلى صراخ في القبو المظلم بينما نحن منهمكون في تغطية عدد الدبابات التي تحاصر تلكلخ، أو عدد شهداء بانياس.
معظم هؤلاء الأصدقاء كانوا مجرد زملاء قبل الثورة، من معارف "الوسط" أو على هامشه. قد يستلطف بعضنا الآخر أو يستثقل دمه، لكن لا صلات مباشرة في أغلب الأحيان. هؤلاء الشبان والصبايا اصبحوا بمثابة شبكة واسعة وممتدة من الأحلام والعمل المتواصل، لكن أيضا من المحبة، لا يطاوعني قلبي في وصفهم بالثوار، فهم أرق وأجمل مما تحمله المفردة من غضب وقسوة، وليسوا أقل جرأة وشجاعة. القلب على القلب، والألم على الألم... هذا التواصل والتعاطف مع كل آخر، وليس مع "جموع الثورة" فقط، أعتقد أنه منحنا القوة في أكثر اللحظات قسوة وعتمة.
ليت الأمر يقتصر على من عرفناهم سابقا بالملامح والأسماء، لانتفاضة الحرية فعل كيوبيد.
لا أستطيع إحصاء الأصدقاء الذين تعرفت إليهم من أقصى البلاد إلى أقصاها. لا أعرف الاسم الحقيقي لمعظمهم، لا أعمارهم ولا خلفياتهم ولا انتماءاتهم. جلت معهم عبر العالم الافتراضي في مناطقهم التي لم أزرها يوما، اصبح لأسماء المدن والمناطق وقع مختلف، كلها جديدة ونعيد اكتشافها، كلها لنا على امتداد الخريطة. صديقي البانياسي المتواري في قبو مع "الجرابيع"، وصديقي اللاذقاني الغضب الطيب جدا، وصديقي الدرعاوي والسراقبي والحمصي... تواعدنا جميعا على اللقاء في ساحة الحرية، في الواقع أصبحت ساحة الحرية ضرورية ليس لاستكمال الثورة، بل لأننا حددنا عشرات المواعيد مع الأصدقاء هناك، والأصدقاء لا يخلفون الموعد....
بطبيعة الحال، ربما بعد أن يتحقق الهدف الذي اجتمع عليه هؤلاء الأصدقاء المختلفو الأعمار والبيئات والاتجاهات والخلفيات، لا يعود هناك الكثير مما يجمعهم إلا الذكرى الجميلة، ومعرفتنا ببعضنا الآخر.
لا أصدق إلى أي مدى كنا نجهل بعضنا ونحتفظ بتنميطات سخيفة للآخر. وكم من الحواجز أقامتها سنوات الخوف والانكفاء على النفس بيننا.
أجمل ما في أصدقائي، أنهم لا يكفون عن الفرحة، قبل الاعتقال وبعده، قبل المظاهرة وبعدها، قبل الاقتحام وبعده. لا يكفون عن التعبير عن دهشتهم، بأنفسهم والآخرين. وعن احتفائهم بالحرية التي لاتزال مشروعا حتى اللحظة. أجمل ما في أصدقائي أنهم هنا، يغمرون البلد وأهله بما افتقدناه طويلا جدان كل هذا الاحساس بالمحبة وكل هذا الاحتفاء بالحرية.


Freedom in Syria

ابين جمعة ارحل ولا للحوار
بدرالدين حسن قربي
ثلاثة أسابيع حسوماً من المظاهرات في مدينة حماة لم يصب أحد فيها بسوء في غيبة شبة كاملة لقوات النظام السوري وشبيحته، بل كانت فيها أضخم المظاهرات التي عرفتها سوريا في تاريخها الحديث حشداً وعدداً. وكانت رسالتها الواضحة أنه بوجود قوات أمن النظام وشبيحته يُفتقد الأمن والأمان، وأنه بغيابهم يختفي القتل ويتوقف سفك الدماء، الذي رجع سريعاً جداً عقب (جمعة ارحل) مع عودة قوات النظام مع مئات الدبابات التي أخذت مواقعها في محيط المدينة الأبية تحضيراً فيما يبدو لاقتحامها، فاستؤنف القتل وتجدّد الرعب ومعه الاعتقالات بالمئات، مع فظائع الذبح التي تجلّت بذبح رائد التظاهرات الحموية وحاديها الرائع ابراهيم قاشوش ذبح سكين، ونزع حنجرته ورميه جثة هامدة في نهرٍ يحب مدينة أبي الفداء ويعشقه أهلها، وما بين حبه وعشقهم، رفض بوفائه ووده أن يغطي على الجريمة ومااستطاع مع عظمه وقوته أن يبتعلها، فأعاد صدّاحَ حماة شهيداً إلى أهله وأحبابه وإن جثة هامدة، وشاهداً يشهد على وحشية القاتل وانعدام إنسانيته وموت ضميره، شهادةً  من العاصي موثّقة للتاريخ على مجرمي العصر ووحوشه من أصحاب الحوار، والوطني تحديداً.
ومابين جمعة ارحل وجمعة لا للحوار كان واضحاً أن النظام يتصرف بعصبية شديدة بدأت بإقالة مفاجئة لمحافظ المدينة رغم عدم الشكوى منه وكلام عن تغيير مسؤولين أمنيين والعودة عنه لتنتهي الجمعة بخبر غطّى على كل الأخبار وهو زيارة السفير الأمريكي والفرنسي إلى مدينة حماة.  ومن ثم كانت فرصة لشن حرب إعلامية من قبل النظام على رجالات حماة وثائريها الأحرار باتهامهم وتخوينهم والنيل من وطنيتهم، شارك فيها أيضاً بعض شيوخه ممن اكتسبوها للسخرية من جهاد يقوده السفير الأمريكي حسب زعمهم ويوجهه، وليؤكدوا على الارتباطات والمؤامرات والخيانات للسوريين الثائرين لحرياتهم وكراماتهم.
فالسفير أو السفيران اللذان قدما الخميس الماضي وغادرا قبيل صلاة الجمعة تجولا في المدينة ورأوا على الواقع مايحصل فيها.  ورغم أن الدبلوماسيين المعنيين هم المعتمدون لدى السلطة وليس لدى غيرها، ودولهم من يوم يومها تدعم النظام السوري وتسوّقه، وتوقعات السلطة لهم أن يواجَهوا بالإساءة والأذى والعدوان بعضاً من رد الفعل، فإن الأهالي واجهوا سيارتهم بأغضان الزيتون والورود تأكيداً على سلمية ثورتهم وسلام مطالبهم، فأحبطوا بسلوكهم دون أن يعلموا خطة رسمية خبيثة كانت تنتظر خلاف ذلك، لترتكب فيهم مجزرة تنتظر سبباً ومبرّراً لها، وارتدّت على من يريد السوء والشر بالمدينة غيظاً ونكداً أفقدهم صوابهم الذي تجلّى ببروباغندا إعلامية مخترعة أطلقها شبيحة النظام  للنيل من الحمويين ووطنيتهم خصوصاً وأحقية مطالب السوريين في الحرية والكرامة عموماً، وشرعية إرادتهم بإسقاط النظام.
لاشك بأنه من غير المعقول البتة أن تكون الزيارة خارج علم الخارجية السورية، وإن كانت فكيف يمكن أن يكون ذلك في بلد لايستطيع أحد أن يفعل ذلك دون أن يوقفه حاجز عسكري، أو تعترضه قوة أمنية أو يقف في طريقه باص للشبيحة، فكيف بموكب أمريكي يمضي مئات الكيلومترات على الطرقات وينام في الفنادق ويدخل مدينة محاصرة بالقوات الأمنية والدبابات، ودون أن يعترضه أحد إلا أن يكون هناك موافقة رسمية وإعلام وتوافقات، أو أن سورية باتت ( سداح رداح).  كما أنه من غير المعقول أيضاً محاولة جماعة النظام وشبيحته إلقاء مسؤولية ماكان على الأهالي وكأن زيارة الوفد الأمريكي وغيره للمدينة موافقة ومنعاً هي من مسؤولية أهل المدينة واختصاصهم فيما لاعلاقة لهم فيه أصلاً وفصلاً.
إن الغضب الذي أظهرته الجهات الرسمية من الزيارة تجاه الأهالي غير مبرر وليس له مصرفاً البتة إلا أن يكون كيداً أرادوه للمدينة الأبية فارتد عليهم، وإلا لماذا لم تطلب الخارجية من الدبلوماسيين من الساعات الأولى بل من اليوم الأول، العودة إلى أماكنهم الدمشقية في سفاراتهم إلا أنها تريد أمراً ولكنه جاء على غير مايمكرون.
سلطة لا تكترث بالذبح أو قتل الأطفال، بل وتقتل من شعبها بالمئات والآلاف وتعتقل بعشرات الألوف، لا ترى فيما تفعل مايخدش وطنيتها أو ينال من حيائها، ولكنها ترى في التعامل الحضاري للمواطنين وعدم اعتدائهم على بعثات رسمية أمريكية أو فرنسية أو غيرها ممن هم معتمدون عندها وفي ضيافتها أمراً تآمرياً ينال من وطنيتهم، ومع ذلك لاتنسى أن تدعوهم إلى الحوار يوم لاينفع الحوار، والسورييون قد اتخذوا القرار، بأن لافائدة مرجوة منه البتة مع قتلة شعبهم من المجرمين والشبيحة الأشرار، وأخذوا الطريق من قصيرها وقالوا: لا للحوار.  


No comments:

Post a Comment