Loading...

Friday, 24 June 2011

Syria 2406. El Muaalim Wipes Europe, and the Americans NEXT.



For the Last thirty eight Years, the Regime in Syria, threatened to retaliate, in the Right Time, and Right Place, to the assaults, of the Enemy Israel, that took place in many parts in Syria. Though it never did. But it surprises every one in the Arab World, when the Regime, waited all those years, to retaliate in Europe instead, of Israel, knowingly, that, Israel is not worth to be confronted. The FM of the Regime wiped Europe, in one Single News Conference, and even he did not use, any Multiple and Excessive force, like he could use, a Mass Destruction Weapons. The Worrier of the Regime, also, put USA, in Terror, that he might Extend, his action to them. It is really surprising, because, when the Regime was Strong enough did not spread these threats, and it could do, now, while it is hardly can BREATHE.
Well, at least  we have two, Super Guys, to win a Global God's War. El Muaalim in Syria, and Ayatollah, against the CIA. We expect, that Europe and the Americans, will give up, and Urgently, ask their Diplomats, to make Immediate Appointments with the Assad, who is in Control of the World Crisis ( As one of his Puppets in the Syrian House of people, Chanted, while the Assad, was making  the First Speech, that Assad should Rule the World, because Syria is not enough for him). Well, a Frankly Advice to the European Leaders, and Obama, to Hurry up, and come in, at Wind Speed, because, if they are, late, just A BIT, he would not meet them, WHY, the Guy would NOT BE THERE.


khalouda-democracytheway.

محذراً "14 آذار" من أنَّ "تحريضها للخارج يضر بالشعب والدولة لا بالمقاومة"
نصرالله يعترف بثلاث حالات إختراق بحزبه ويتحدث عن "مرحلة جديدة" بمواجهة المخابرات الأميركية
وتطرق نصرالله إلى ما يجري في سوريا، فقال: "في دول الطوق هناك نظام عربي مقاوم وممانع وحيد هو سوريا، ومنذ البداية إلى اليوم هذا النظام ومن خلال تحالفاته مع إيران وحركات المقاومة، إستطاع ضمن هذا المحور أن يسقط أخطر المشاريع الأميركية والإسرائيلية، ثم يأتي رأس هذا النظام الرئيس (السوري بشار) الأسد ليضع آلية للإصلاحات ويصدر عفوين عامين حتى عن أشخاص إرتكبو الجرائم، ولم يقبلوا منه، ومهما عمل لن يقبلوا منه، أمَّا في البحرين فقد قتل وجرح متظاهرين من دون أن يستخدموا سكيناً واحداً في تظاهراتهم، ولا زالوا يُجرون إلى السجون ويحكم على قادة المعارضة بالسجن المؤبد وهذا ظلم كبير"، ورأى أنَّ "الطواطؤ على إسقاط النظام السوري الممانع هو خدمة جليلة لإسرائيل وأميركا وخدمة جليلة لسيطرة إسرائيل وأميركا على المنطقة".
الجمعة 24 حزيران 2011
"الجديد": اشتباكات في بلدة الهيك الحدودية مع سوريا
الجمعة 24 حزيران 2011
ذكرت قناة "الجديد" أن اشتباكات وقعت داخل بلدة الهيك على تخوم الحدود اللبنانية مع سوريا، وقالت القناة إن "لبنانيين شنّوا هجوماً على موقع عسكري سوري متاخم للحدود ما أوقع جرحى بين عناصره نُقلوا الى بلدة الكنيسة ثم الى وادي خالد، في حين تدخّلت عشيرة آل جعفر لنصرة الجانب السوري".



Syrians crossing to Turkey
15 قتيلاً وعشرات الجرحى في تظاهرات "جمعة سقوط شرعية النظام" في سوريا
الجمعة 24 حزيران 2011
خرجت اليوم في سوريا تظاهرات عدة، شملت العاصمة السورية دمشق وعدة مدن أخرى، تلبية لدعوة نشطاء المعارضة بتنظيم سلسلة جديدة من التظاهرات ضمن ما أطلق عليها "جمعة سقوط شرعية النظام" للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد، وسط أنباء عن سقوط قرابة 15 قتيلاً وعشرات الجرحى في صفوف المتظاهرين. وأفادت تقارير بخروج مئات الأشخاص في مظاهرات في برزة في ضواحي العاصمة دمشق، وذكر ناشطون أن "قوات الأمن فرّقت تظاهرة في حي الميدان قرب جامع الحسن بالقوة وألقت قنابل الدخان المسيلة للدموع"، وخرجت أيضاً تظاهرات أخرى في عامودا في الحسكة والدرباسية والقامشلي شمال غرب البلاد، وأضافت التقارير أن مسيرات أخرى خرجت في حمص من احياء الخالدية باب السباع بابا عمر والوعر وسط انتشار لقوات الأمن في الطرقات.
إلى ذلك أكد عضو في منظمة حقوق الإنسان العربية لـمحطة "بي.بي.سي"، أن "خمسة أشخاص على الأقل قتلوا في بلدة الكسوة جنوب دمشق بعد أن فتحت قوات الأمن النيران على متظاهرين عقب خروجم من المسجد بعد أداء صلاة الجمعة". وفي حماة أشار ناشطون الى أن "ساحة العاصي وسط المدينة تشهد تجمعاً للمتظاهرين، وأن قوات قوات الأمن انسحبت من المدينة".

اجتماع طارئ في أنقرة برئاسة أوغلو لبحث التطورات المتلاحقة عند الحدود التركية السورية
الجمعة 24 حزيران 2011
موالون للرئيس السوري حاولوا أمس اقتحام منزل السفير الأميركي في دمشق
الجمعة 24 حزيران 2011


انشقاق في الجيش السوري في الكسوة.. والتلفزيون السوري ينفي
الجمعة 24 حزيران 2011
مفوض "الائتلاف الوطني الداعم للثورة السورية": هناك مناطق أصبحت خالية من الشبّيحة
الجمعة 24 حزيران 2011

The military crackdown has spurred the flight of refugees from Syria into Turkey. At least 11,739 refugees are now in Turkey, the Hatay governor's office in Turkey said Friday

Fleeing Syrians on the Turkish Borders Camps.


People living in two different Realities.

Syrian regime faces EU condemnation; more protests unfold

By the CNN Wire Staff
June 24, 2011 -- Updated 1445 GMT (2245 HKT)
Syrian President Bashar al-Assad gives a speech at Damascus University in Syria on June 20, 2011.

Syrian President Bashar al-Assad gives a speech at Damascus University in Syria on June 20, 2011.
STORY HIGHLIGHTS
  • Injuries reported in demonstration on Friday
  • The EU has frozen the assets of seven people and four businesses
  • The number of refugees in Turkey is approaching 12,000
  • Activist says 1,316 civilians and 341 security personnel have died(CNN) -- The European Union is drafting a declaration on Syria that could call into question the "legitimacy" of the Bashar al-Assad regime, and injuries have been reported as more anti-government demonstrations erupted across the country on Friday.
A representative for EU foreign policy chief Catherine Ashton said European Union leaders are preparing a final declaration on Syria on Friday.
A line in the draft version says that "Syrian authorities by choosing aggression instead of broad reforms are calling into question the legitimacy of the regime" but that line is subject to change.
This comes a day after the alliance voted Thursday to expand sanctions against Syria by freezing the assets of seven people and four businesses with connections to the regime.
Among those sanctioned were three commanders in Iran's Revolutionary Guard Corps accused of helping the "regime suppress protests" and "providing equipment and support" to the government, according the EU Official Journal.
A tale of two Syrias
Syrian refugees desperate
RELATED TOPICS
One of the three is Brig. Cmdr. Mohammad Ali Jafari, the corps' general commander.
Two of the those sanctioned were first cousins of al-Assad. They are Zoulhima Chaliche, head of presidential security, and Riyad Chaliche, director of the military housing establishment.
Two others were business associates of Maher al-Assad, the president's brother and commander of the army's 4th Division and "strongman of the Republican Guard."
Maher al-Assad was among 23 Syrian officials sanctioned by the EU in May, and he is regarded as the "principal overseer" of the crackdown against protesters.
Others sanctioned at that time were President al-Assad, Ali Mamluk, the head of Syria's general intelligence directorate, and Rami Makhlouf, the Syrian businessman and cousin and confidant of the president.
Anti-government protests have raged for more than three months, with protests gaining momentum amid a tough government crackdown.
Demonstrators took to the streets on Friday after Muslim prayers as they had on past Fridays in recent weeks.
Protests were held in Hama, Homs, Deir El Zour, Idlib, Qameshli, Latakia, and in the al-Midane and Qaboun neighborhoods in Damascus, according to Rami Abdelrahman, head of the London-based Syria Observatory for Human Rights.
Abdelrahman said that in al-Kasweh, in the province of Damascus, security forces fired at protesters resulting in a number of injured people.
The number of estimated deaths has exceeded an estimated 1,600, Abdelrahman said, with 1,316 civilians and 341 soldiers and security forces killed.
An estimated 10,000 people have been jailed, he said, but that number is fluid because there have been many releases and new detentions.
Nadim Houri of Human Rights Watch said the number of people killed so far is 1,350.
The military crackdown has spurred the flight of refugees from Syria into Turkey. At least 11,739 refugees are now in Turkey, the Hatay governor's office in Turkey said Friday.


مرجع ديني إصلاحي إيراني "يُحرّم" دعم طهران لنظام الأسد في قمع شعبه



Syrian Army massed on the Border with Turkey
الجمعة 24 حزيران 2011
تركيا تضع قواتها في حالة تأهب مع اقتراب وحدات سورية من حدودها
الجمعة 24 حزيران 2011
Syria Unrest: EU expands sanctions list
Published 24 June 2011 10:38 278 Views
Syria's military is using armed force to try to stem the tide of refugees crossing the Turkish border. A witness has told Al Jazeera that soldiers have sealed off the north western town of Khirbet al-Jouz to prevent people leaving. In Brussels, the European Union extended its sanctions on Syria to include three Iranian generals it says are aiding the Syrian crackdown. Al Jazeera's Nazanine Sadri report

Sanctions Widened and Extended on the Syrian Regime.


Aleppo: Syria's sleeping giant stirs
As the uprising enters its fourth month, Syria's second city is becoming increasingly unsettled.
 Last Modified: 23 Jun 2011 20:50
 The streets in towns and cities across Syria have been filled with demonstrators every Friday since mid-March [AFP]
On the surface, all seems calm in Syria's second city.

Traffic and tourists might not be bustling along Aleppo's ancient thoroughfares in the abundance they once did, but to a casual observer there appears little sign that the turmoil of Syria's four-month old uprising has made much of an impact on its largest city.

But talk to shopkeepers, hotel managers and traders in Aleppo's famous covered souk and one soon finds grumblings of dissent.

For in the Syrian capital of commerce, no one is making money anymore, threatening to undermine the key pillar of a long established pact between Aleppo's Sunni merchant class and the imposed stability of the Alawite-led regime.

"Where are you, Halab?" chanted thousands of protestors, using the city's Arabic name, exasperated by Aleppo's conspicuous quiet while streets in towns and cities across the country filled with demonstrators every Friday since mid-March.

The answer is an interlocking mix of political, religious and economic interests which the regime has been largely successful in co-opting and which have kept Aleppo quiet, but which appear, as the uprising enters its fourth month, to be coming increasingly unstuck, threatening what analysts describe as the regime's Achilles heel.
"If Aleppo were to rise up, it would mean that one of the metrics by which the West is charting the fall of the Assad regime would have been met," said Andrew Tabler, a Syria expert at the Washington Institute for Near East Policy.

A student at Aleppo University was beaten to death by security forces during a pro-democracy demonstration on June 17, activists said - the first death of a protester there since the uprising began and a grim example of the length the regime will go to impose its stability on the country's largest city.

Mohammed el-Ektaa was among a small group of students who held protests on the university campus before being attacked by secret police and pro-Assad thugs, known as shabiha, said a member of the Syrian
Revolution Co-ordinators' Union (SRCU), an activist network in the city.

Mohammed's body was returned to his family by secret police shortly after the attack. Another student was also beaten and arrested during the protests, said the SRCU, while secret police broke into student dormitories making arbitrary arrests. The SRCU member said he had seen one student jump from his third floor room to avoid being arrested.

Students have been at the vanguard of attempts to bring Syria's nationwide protests against the Assad family's 41-year-dictatorship to Aleppo, a city of some four million, one of the largest in the Levant.

'Security touring the mosques'

Though predominantly Sunni Muslim, increasingly religiously conservative and - during the bloodiest days of Iraq’s civil war - a producer of the murky jihadist preacher known as Abu Qaqa, who called for the slaughter of Americans in Iraq, Aleppo's mosques have long been controlled by the secret police of the Alawite-led regime, an offshoot of Shia Islam.

Since its military crushed an armed rebellion in Aleppo led by the Muslim Brotherhood in 1980, the regime uses the state-run ministry of religious endowments to appoint Aleppo's preachers, ensuring worshippers at Friday prayers never again hear the call to turn against their own rulers.

Though an advocate of violent jihad in the name of Islam, Abu Qaqa, a Kurd, was allowed to preach in his Aleppo mosque unhindered by the secret police, until he was gunned down in September 2007 after reports surfaced he had delivered a list of Sunni extremists to state intelligence.

Today, however, the murky relationship between the regime and Aleppo's preachers is being challenged by a message less easily drowned out in violence.

"The people are becoming angrier every week and the government is not giving much, just some promises. Every Friday I feel some worshippers want to demonstrate but I call on them to be quiet," said a prominent Muslim scholar who preaches at one of Aleppo's largest mosques, asking to remain anonymous fearing regime reprisals.

"To see hundreds of students demonstrating, even if they are small demonstrations, is symbolic: They are the young and educated. Some sheikhs [preachers] told me they cannot control their people any more and security men are touring around the mosques every Friday. It's only a matter of weeks and Aleppo will see big demonstrations."

A second, even more significant pillar of the regime's control over Aleppo now also appears to be beginning to crumble as well: the economy.
Sitting at the end of the Silk Road, the ancient trading route between Asia and the Mediterranean, Aleppo is one of the oldest centres of commerce in the world.
Specialising in textiles and industry, modern Aleppo's economy is largely shaped by its access to, and competition with, the vast market of Turkey, just 50km north.
Flood of Turkish imports
For decades Aleppo's original Sunnis merchant families did very well trading with their co-religionists in Turkey while maintaining stability in the city as part of a deal with the Alawite-led regime of Damascus.
But from 2004, Aleppo's industries have been hit hard by a flood of imports from Turkey following a free-trade agreement between the two nations, built on Bashar al-Assad's personal friendship with Recep Tayyip Erdogan, the  Turkish prime minister.
Today, however, Erdogan accuses President Assad's regime of "savagery" against its own people, leading regional calls for the regime to end its brutal crackdown.
"The regime has bribed a lot of Sunni business interests, leaving them to do business while being protected by the security apparatus," said Imad Salamey, assistant professor of political science at the Lebanese American University (LAU) and an expert on Syrian affairs.
"But eventually the bourgeois will come to feel the regime can no longer provide them with economic stability and that business as usual is no longer viable. They will no longer feel committed to the existing system. I think it’s a matter of time."
In a speech at Damascus University on June 20, Assad acknowledged that the greatest challenge facing his regime as it attempts to crush the uprising "is the weakness or collapse of the Syrian economy."
"Aleppo was one of the areas that suffered extensively from the regime's bloody crackdown on the Muslim Brotherhood, so the fear factor still remains," Tabler, of the Washington Institute for Near East Policy, said.
"When added to the interests of the city's merchants and traders, it's not surprising protestors have not come out in force. But as the protests have moved into Aleppo's hinterland, this will put the fear factor to the test."
As well as protests in Aleppo University, June 17 also saw pro-democracy protests in the Aleppo neighbourhoods of Salahedeen and Seif al-Dawali. It was the second Friday of protests in Seif al-Dawali.
"Although it is slowly, it is very important to see Aleppo joining the uprising," an opposition leader in the city said.
In the villages north of Aleppo, a witness estimated around 5,000 protesters had turned out across Tal Rifaat, Hreitan, Mareaa and Aazaz. In Hreitan protesters called on local residents to join them in the streets, chanting: "The one who not participate has no conscience."
A week before, on June 10, the first protests had spread from Hreitan, 10km north of Aleppo, to Akhtareen, 13km northeast of the city, where several thousand gathered to call for freedom and support Jisr al-Shughour, which is less than 100km west of Aleppo.
Massive layoffs imminent
Sitting behind his desk in a lavishly decorated office, a photograph of President Assad hanging on the wall, a 45-year-old Sunni businessman from Aleppo's Old City cautioned that the economic consequences of the crisis in Syria could soon fuel further protests.
"Today I am losing money as no one wants to buy garments and textile. Syrians are buying bread and food stuffs as they are worried about the future. I am seriously considering having to sack or give unpaid vacation to a third of my workforce," he said.
Late last month Assad had met a delegation of Aleppo business leaders, said the textile factory owner. The businessmen had urged Assad to end the crisis in Syria swiftly to avoid massive layoffs.
"The government promised to decrease fuel and electricity prices, but this is not enough for us," said the textile factory owner.
"The government looks to us as their partners who should help them in this crisis. But if the situation continues, Aleppo will feel the economic consequences and we will see demonstrations in the city."
In April, the International Monetary Fund lowered Syria's economic growth rate this year from 5.5 per cent to three per cent. The International Institute of Finance, an association of major global banks, paints an even bleaker picture, projecting Syria's GDP could contract by as much as three per cent in fiscal 2011.
Finally, the political pact that kept Aleppo, and much of Syria's population, bound to the regime for decades appears also to be coming unstuck in the demands and protests of the students who have led the opposition in the city.
Abdul Qader, 22, a student at Aleppo University's Faculty of Arts is one of those.
"During the last four decades, the Baathists were telling us that the government gives us, the citizens, everything for free or with a subsidised price and for that reason we should be silent," he said. "But now we get no free services and no bread so we want freedom."


الأمن السوري يعتقل التجار الذين نفّذوا إضراباً أمس في محافظة درعا
الجمعة 24 حزيران 2011
نقلت وكالة "فرانس برس" عن رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا عمار قربي قوله إن "قوات الأمن السورية اعتقلت أصحاب المحلات المغلقة الذين شاركوا أمس في الاضراب في بلدة جاسم (ريف درعا)"، مورداً لائحة بأسماء الذين تم اعتقالهم. ونقل قربي عن سكان من درعا تأكيدهم أن "الدعوة الى الاضراب العام نجحت في المدينة"، مشيراً إلى أن "بعض المحال التجارية فتحت، لكن ليس من قبل أصحابها بل عنوةً من قبل الامن السوري"، وأضاف أنه "على الرغم من صدور مرسومَي عفو رئاسيين، إلا أن عناصر الأمن السوري ما زالت تنفذ حملة اعتقالات واسعة في عدد من المحافظات السورية".
وأشار قربي إلى أن "حملات اعتقال جرت في درعا وقرى معربة ونمر والصنمين والنعيمة وتسيل والمسيفرة وبصرى الحرير"، لافتاً في مجال آخر إلى أن "القوات الأردنية قامت بتمشيط منطقة الشيك والحدود بين مدينة درعا وحدود الاردن وتنظيفها من الالغام المزروعة تحسبا لنزوح عدد من اهالي درعا في الايام المقبلة".


وهاب: مخطئ من يراهن على أن سوريا ستتآمر على المقاومة
الجمعة 24 حزيران 2011
رأى رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب أن "المؤامرة على سوريا لم تنتهِ حتى الآن"، وأن "الشعب العربي السوري وجيشه ورئيسه هو الأقدر على إنهائها"، معتبرًا أن "الرئيس السوري بشار الأسد ينفّذ الإصلاح لأنه مقتنع بضرورة التطوير في سوريا، لكن المحاولات كانت تهدف لجرّها إلى مكان آخر هو الفتنة، وفي ظل الأزمة الإقتصادية المقبلة على سوريا، فعلى الشعب السوري تفهم هذه الأزمة، وعلى الدولة والمسؤولين القيام بواجباتهم تجاه هذا الشعب، وهذا هو قرار الرئيس الأسد، وعلى حلفاء سوريا كذلك الوقوف إلى جانبها في هذا الوقت".
وهاب، وخلال محاضرة في مدينة السويداء السورية، رأى أن "هناك حربًا كبيرة من المجتمع الدولي باتجاه سوريا، لأنها وضعت ثوابت قومية منذ البداية ولم تمارس الخضوع السياسي كما فعل الحكام العرب، لذلك هي اليوم عالقة بين وضعها كدولة تلتزم بالمواثيق الدولية، وبين موقفها القومي الذي لا تستطيع التنازل عنه، وما الحديث عن تدخل الحرس الثوري الإيراني في قمع الشعب السوري سوى إشاعات بعد تأكيد إيران على وقوفها إلى جانب سوريا، لذلك من يعتقد أنه يمكنه تدمير القلعة السورية، فهو مخطئ"، متسائلاً: "هل يخيّرون الشعب السوري اليوم بين مشروع ديكتاتوري وآخر ديمقراطي كما فعلوا في باقي الدول العربية؟ فتقسيم السودان مثلاً لم يكن إستهدافًا لها بل ممرًا لوصولهم إلى مصر".
وختم وهاب مشدداً على أن "من يراهن على أن سوريا ستتآمر على المقاومة وستفك تحالفاتها في محور الممانعة، أو من يعتقد بأنها 
ستستلم نتيجة الضغط الذي يمارس عليها، مخطئ".

We think that, Mr Wahab is wrong, and still screaming in different Valley. The Syrian People had taken the Decision, and Determined, to Force their Rights, and Freedom, and SNATCH them from, this Blood Sucker, Regime. How come the Syrian people of Sweida, or anywhere in Syria, listen, to such person, who is one of the Most Loyalists to the Regime, and his BOSS ASSAD, the ONE who kills hundreds, every time, the people walk on the Streets, asking for their Rights, and a better life. This Man is Lecturing in Past Dead Issue. The only Conspiracy, comes from this Regime and its Loyal s, against the People, and No other Reason, to Crush the Protesters, with Cruelty, and killing Children, Mothers, and Old., under the BIG LIE, of Conspiracy.

stormable-democracyblows.
تغيير موقفنا الداعي للحوار وعدم استخدام العنف؟
الجمعة 24 حزيران 2011
شدد مستشار الرئيس التركي عبدالله غول، أرشد هرمزلو، على أن "الموقف التركي ازاء الأوضاع في سوريا لا يؤثر سلباً على العلاقات التركية الإيرانية"، موضحاً أن القضيتين منفصلتين، وقال: "علاقتنا مع ايران على خط منفصل من موقفها ازاء اوضاع سوريا". هرمزلو، وفي حديثه لصحيفة "الزمان" التركية، قال: "إن الشيء غير المفهوم لماذا يطلب وزير الخارجية السوري وليد المعلم منّا تغيير موقفنا الذي يتمثل في الدعوة للحوار وعدم استخدام العنف واراقة الدماء والاحتكام إلى الحوار".
وحول بناء مخيمات للّاجئين داخل الأراضي التركية قرب الحدود المشتركة مع سوريا، أكّد هرمزلو أن "المخيمات جاءت من جانب إنساني ولم تكن هناك مؤامرات"، مضيفاً: "انهم (اللاجئين) ضيوف ونتمنى عودتهم إلى ديارهم بعد الهدوء". ورداً على سؤال حول عدم اقتصار الدور التركي على مخيمات اللاجئين وإنما استضافة مؤتمر للمعارضة السورية في انطاكيا، أشار هرمزلو إلى أن "حركات التعبير عن الرأي التي لا تستخدم العنف تحصل على مثل هذه الاستضافة في كل دول العالم"، موضحاً أنه "سبق لتركيا استضافة مؤتمرات مماثلة".
ورداً على سؤال آخر بشأن تطابق الموقف التركي مع الموقف الأميركي من سوريا خاصة بعد المكالمة الهاتفية الاخيرة بين رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان والرئيس الاميركي باراك اوباما، أجاب هرمزلو: "ان الموقف التركي هو ان الحل يجب ان يكون داخلياً وبقيادة الاخوة السوريين من دون تدخلات خارجية، لقد حذرنا ان الحالة اذا استمرت سيكون هناك قرارات دولية لا مناص من الالتزام بها من جميع الدول، ولذلك نقول إن الحل يجب ان يكون في سوريا من خلال الاصلاحات الفورية التي تلبي المطالب ونرى انه يجب البدء الفوري بها".
دخول 1578 نازحاً سوريّاً إلى تركيا خلال الـ24 ساعة الأخيرة
الجمعة 24 حزيران 2011
أكد المركز الحكومي التركي لإدارة الأزمات على موقعه على الانترنت أنه "تم ما بين 23 و24 حزيران (الحالي) استقبال 1578 مواطناً سورياً في تركيا"، مشيراً إلى أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ بذلك 11739 لاجئاً تم ايواؤهم في خمسة مخيمات يديرها الهلال الاحمر التركي في ولاية هاتاي، وأعلن عن البدء في بناء مخيم سادس من 800 خيمة يمكنه استيعاب نحو اربعة آلاف شخص.
كما أفاد المركز من جهة أخرى أنه تم إيداع خمسين سورياً المستشفى في انطاكية بينهم 15 مصابون بالرصاص.
"mtv": تجمعات في طرابلس مؤيدة للشعب السوري وأخرى مؤيدة للنظام.. والأجواء هادئة
الجمعة 24 حزيران 2011
أوردت محطة "mtv" أنّ "مدينة طرابلس شهدت تجمّعات مؤيدة للشعب السوري"، ولفتت إلى أن المشاركين في التجمعات "أقاموا صلاة الغائب عن أرواح الشهداء (الذين سقطوا في الاحتجاجات في سوريا)".
وإذ ذكرت المحطة أن تجمعات أخرى حصلت تأييداً للنظام السوري، أشارت إلى اتفاق الفعاليات في المدينة على أن "لا يكون هناك مسيرات بل فقط تجمعات، وأن لا تتداخل هذه التجمعات مع بعضها البعض، وهو ما قلّل من التخوف من أحداث أمنية"، وأفادت المحطة في الوقت عينه أن "هناك انتشاراً أمنياً كثيفاً للجيش وقوى الأمن الداخلي، وسط أجواء هادئة".

Syrian Army Swept through Khirbet Al Jouz.

مشعل التمو: موقفنا من الحوار مع السلطة نعتبره مفصلا جعلنا نعلن افتراقنا عن من يؤيد الحوار

الخميس 23 حزيران (يونيو) 2011


شكر وامتنان   يسرني أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى كل من ساهم في مساندتي والدفاع عن المعتقلين السياسيين وكل من تحمل عناء الاستقبال ولهم في كل خطوة وموقف تحية حب وامتنان واخص بالذكر كل الأحزاب والمنظمات الكوردية والأشورية والعربية وكل الشخصيات الوطنية , الثقافية والاجتماعية ولهم وبهم يعتز الإنسان ويفتخر.
وفي هذا السياق يهمني أن أوضح بان موقفنا السياسي من الحوار مع السلطة واضح و به نتباين عن فصائل الحركة الكوردية ونعتبره مفصلا جعلنا نعلن افتراقنا عن من يؤيد الحوار ونجد في خيارنا السياسي أمرا يعنينا سياسيا ولا علاقة له بأي فصيل كوردي , وهذا أمر يفرض علينا احترام وتقدير أي حزب كوردي ونعتبر خيار الحوار خيارا سياسيا آخر ولكننا نفترق عنه ولا ننتمي إليه.
وهذه مسالة سياسية بحتة لا علاقة لها بالانتماء القومي , بل نجد خيارنا تحديدا لهويتنا القومية بعصريتها وطابعها المدني والحضاري وتنسجم مع الحراك الشبابي والثورة السورية التي يشكل الشباب الكورد والكثير من القوى الكوردية جزء منها , وتحديد خيار مختلف عن الآخر هو أمر نحترمه ونتعامل معه على أرضية سياسية. وقد نختلف في أمر سياسي ولكننا قد نتفق في أمر آخر , تبعا لمجريات الأحداث ومصلحة شعبنا الكوردي خاصة والسوري بعامة.
ومرة أخرى كل الشكر والتقدير لجميع الفصائل والشخصيات والفعاليات والأصدقاء والأحبة , عسى أن تتحد كل الجهود والطاقات لنصل بوطننا إلى الحرية والدولة المدنية .  

مشعل التمو
الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكوردي في سوريا


Khurbit El Jousye
Syrians flee as troops mass on Turkish border
Hundreds of Syrian refugees reportedly crossing the border as troops and tanks approach their makeshift camps.
Last Modified: 23 Jun 2011 09:15
Thousands of refugees had crossed over into Turkey, while thousands more camped out just inside Syria [Reuters]
Hundreds of displaced Syrians have fled into Turkey after Syrian troops, backed by tanks, approached their makeshift camps along the border.
Witnesses said on Thursday that Syrian troops had massed on the Turkish border overnight, escalating tensions with Ankara as President Bashar al-Assad uses increasing military force to try to crush a popular revolt.

Refugees from the northwestern province of Idlib said armoured vehicles and troops were now as close as 500 metres from the border in the Khirbat al-Joz area.
Al Jazeera's Anita McNaught, reporting from the Turkish border village of Guvecci, said that she could see Syrian soldiers from where she was.
"We can see soldiers and armoured trucks just across the border, within view from this refugee camp that we're in," she said.
"We were told at 6:30 this morning, that people here received calls from Syria saying that Syrian troops had moved in with tanks and armoured vehicles and they were clearing the village out."
'Sniper patrol'
McNaught also said a building in Syrian territory, that had carried a Turkish flag, was now carrying a Syrian flag and had snipers based on the roof.
"We can see men carrying rifles standing on the building and we're being told that those are snipers up there, on patrol."
Syrian armoured personnel carriers were visible on a road running along the top of the hill, and machine-gun fire was heard although it was not clear who the troops were firing at.
Activists said Syrian security forces had arrived in the town of Khirbet Al-Jouz, and people that fled to Turkey said there were about 20 tanks in the village.
Our correspondent said that while there was no official statement from Turkey, the government had brought in buses for those refugees that wanted to evacuate the area.
Humanitarian aid
Several hundred people broke through the barbed wire marking the frontier between the two countries and were seen advancing into Turkish territory on a road used by Turkish border guards, a few kilometres from Guvecci.
They were flanked by Turkish paramilitary police vehicles and minibuses, called apparently to ferry the refugees to tent cities the Turkish Red Crescent has erected in the border province of Hatay.
Another group of several hundred people was seen further down the same road, walking towards the Turkish security forces vehicles.
At the weekend, the Turkish Red Crescent announced it had begun providing urgent humanitarian aid to those massed on the other side of the border.
More than 1,300 civilians have been killed and some 10,000 people arrested, according to Syrian human rights groups, in the crackdown that has seen troops dispatched to crush pro-democracy protests across Syria since March.

سورية: فرار المئات الى داخل تركيا

آخر تحديث:  الخميس، 23 يونيو/ حزيران، 2011، 08:14 GMT


Hundreds moved towards Turkish Borders as Syrian Army, getting nearer.

Funeral for shot Syrian Protester on Homs

Turkey Red Cross in Syrian Camps

لأرجح ان النظام السوري معني جداً باستيعاب درس كلود شابرول الممثل الفرنسي الذي تحول إلى فيلسوف، وقال ذات مرة "الحماقة أفضل من الذكاء وأكثر عمقاً... فالذكاء محدود والحماقة ليس لها حدود".
Turkey reacts to Assad's speech
Published 22 June 2011 18:47 995 Views
Turkey is deeply affected by Syria's crisis, with more than 10,000 refugees having fled across the border. But Turkish officials have been cautious in their reactions to the ongoing crackdown by President Bashar al-Assad and his reform pledges. Al Jazeera's Anita McNaught reports from Boynuyogun refugee camp, on the Turkey-Syria border

Turkey reacts to Assad Speech

Syrian FM hits back at foreign interference
Published 22 June 2011 10:49 1199 Views
Walid al-Muallem, Syria's foreign minister, has hit back at international criticism to President Bashar Al Assad's speech on Monday. Speaking in Damascus on Wednesday, he rejected the latest round of European Union sanctions on his government. He also blamed the EU forcreating the unrest in his country. But he did call for eased relations with neighbouring Turkey. Al Jazeera's Imran Khan reports. 


Comments on the FM Press Conference



Muaalim Press Conference



انتشار قوات سورية من حلب إلى الحدود التركية
الخميس 23 حزيران 2011
نقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان قولهم إن قوات سورية من جيش وشرطة سرية، انتشرت أمس على طول الطريق الرئيسية من مدينة حلب الى الحدود التركية، والتي تستخدمها شاحنات الحاويات من أوروبا الى الشرق الاوسط، واقامت الحواجز حيث "القت القبض على عشرات الاشخاص في منطقة حريتان" شمال حلب، مشيرين إلى أن ناقلات جند مدرعة وصلت إلى منطقة دير الجمال على بعد 25 كيلومترا من الحدود التركية.
ونقلت الوكالة عن أحد السكان، قالت إنه طبيب، قوله "إن النظام يحاول اجهاض اضطرابات في حلب بقطع الامدادات من تركيا"، مشيراً إلى أن "الكثير من الناس يستخدمون شبكات الهاتف المحمول التركية للهرب من التجسس السوري على مكالماتهم، ولهم صلات عائلية مع تركيا، وهناك أيضاً طرق تهريب قديمة كثيرة يمكن أن يستخدمها الناس للهرب."
 وخطاب الرحيل 1/3
بدرالدين حسن قربي
يسجل للرئيس السوري بشار الأسد غيبة صغرى كانت عقب خطابه الأول أمام مجلس الشعب بعد اندلاع الثورة الشعبية، كما تسجل له غيبة ثانية أكبر من بعد خطابه الثاني أمام مجلس الوزراء.  وهي غيبة امتدت لأكثر من شهرين، ولكنها كما في الأولى كثرت فيها الروايات والتنبؤات وتعددت الاتهامات والشائعات إلى الحد التي جعلت بشار الأسد يشير إليها في خطابه الثالث على مدرج جامعة دمشق قبيل أيام، ليصرف الناس عن أهميتها وخطورتها بقوله: تأخري في الحديث حتى اليوم فسح المجال للكثير من الشائعات في البلد، أنا سمعتها وأنتم سمعتموها، ولكنها ليست مهمة.
وإذا كان قد سُجّل على الرئيس التونسي السابق أنه رحل، وعلى المصري أنه قد تنحّى من بعد الخطاب الثالث لكل منهما، فإنه يمكن اعتبار خطاب بشار الأسد الأخير من هذه الزاوية خطاباً تاريخياً عن حق وحقيقة، لأنه بمثابة خطاب الرحيل لشعب قال كلمته فيه بإسقاط النظام، ليدخل بعدها عاجلاً غير آجل في غيبة بلا رجعة يرتاح السورييون من بعدها إلى الأبد ومعهم غيرهم من الخيّرين مَن كان منهم فوق الأرض، وترتاح عظام من كان منهم تحت الأرض، وأمنيتهم لسورية الحرة الأمن والأمان، وللسوريين الأحرار المحبة والسلام، ودعاؤهم بالرحمة والرضوان لكل الشهداء الكرام، ولأرواحهم جميعاً ألف سلام وسلام.
الخطاب الثالث الأخير رغم تاريخيته، لكنه كان عقيماً كالخطابين الأول والثاني، أهدر ملايين الساعات من وقت الناس بلا جديد، ظهر فيه طبيب العيون مصرّاً على ألا يرى حقيقة مايجري حوله من مستجدات أكّدت خروج المارد السوري من قمقمه متحدياً قامعيه ومستعبديه وسارقيه، وقراره القطعي رحيل النظام، كما أكّد الخطاب ماهو مؤكَّد من أن النظام عصي على الصلاح والإصلاح فضلاً عن اتصافه بالصلف والغطرسة واستغباء الناس، فبدا كاتب خطاب الوداع كأنه أحد الإعلاميين الذين يظهرون على الفضائيات السورية، لأنه جاء على نفس المنهج والطريقة التي يتكلمون بها على الفضائيات إلى الحد التي جعلت خطابات القذافي بالمقارنة معها ورغم بلاهتها تبدو خفيفة الدم وفيها بعض المتعة.  أما عن الخطيب، فيبدو أنه قد بذلت له محاولات جمّة، وأعدّت الترتيبات الكثيرة ليظهر متماسكاً وقوياً على الشاشات وأمام الحضور، ممن يعرفون أكثر من غيرهم بكثير واقع الأمر وحقيقة ماتعرض له مقامه في الشارع من المتظاهرين والمحتجين من تكسير للتماثيل وتمزيق للصور، وكلام هشّم هيبته، ونادى بسقوطه ورحيله، مما وصلت أخباره وصوره أنحاء الأرض الأربعة، وما غيابه لأكثر من شهرين ودخوله المسرحي إلى مدرج الجامعة، وخروجه السريع منه، وخوف أن يحصل معه ماكان أثناء خروجه من مجلس الشعب بعد خطابه الأول، ونشفان الريق المتكرر وحركاته المختلفة والخوف الممتد في العينين أثناء خطبة الوداع إلا تأكيد على تأثره وتعبه وتوتره ووقوفه في طريق مسدودة لاخيار فيها إلا الرحيل، وقد أحاطت به خطيئته بما ارتكب من فواحش القتل وفظائع سفك الدماء مما يمكن اعتباره بامتياز جرائم ضد الإنسانية، وذلك رغم كثرة ماقيل في الخطاب عن الآليات المزعومة واللجان التي تشكل بعضها وبعضها الآخر في طريقه للتشكيل أو في طريقها للبحث والعمل، مما فات وقته، وانقضى زمنه.
الخطاب الثالث أو الأخير للنظام السوري، كان أشبه مايكون بطبخة بحص لادسم فيها ولا فائدة، ولكنه الأمل أن يكون هو الظهور الأخير لبشار الأسد وأن لاخطاب بعده، ويؤمئذ يفرح السورييون ومعهم كل أحرار العالم بإنجاز الاستقلال الثاني لسورية أرض البطولات بعد أن قضي على المجرمين والقتلة وسفّاكي الدماء بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين.
يوتوبات كانت عقب الخطاب الثالث والأخير:

سوريا الأسد تعيد رسم النظام العالمي

أكثر ما أضحك مراقباً أوروبياً التقيته اثر انتهاء المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير خارجية سوريا وليد المعلم البارحة، قول الاخير رداً على العقوبات الاوروبية ضد النظام: "سوف ننسى ان اوروبا على الخريطة"! وذكّرنا بما قرره النظام قبل ثلاثة ايام رداً على الموقف التركي بتعميم اعادة وضع لواء الاسكندرون على الخريطة الرسمية لسوريا في الدوائر والمناهج التعليمية! ما اضحك المراقب الاوروبي لم يفاجئني، بل احببت ان اذكره بـ"زعيق" احد "عباقرة" مجلس الشعب السوري مع انتهاء الرئيس بشار من القاء خطابه الاول نهاية آذار الفائت، اذ قال له "يا سيادة الرئيس ان الوطن العربي قليل عليك لازم تحكم العالم"! وكما يقولون، "فرط" المراقب الاوروبي ضحكاً وزالت عن وجهه علامات الاستغراب والتعجّب ازاء قول وليد المعلم انه سينسى ان اوروبا على الخريطة.

أكثر من ذلك، ان من يسمع الرئيس بشار الاسد في خطابه الاخير في جامعة دمشق (في الليلة نفسها جرى قتل طلاب في المدينة الجامعية) عندما قال رداً على النصائح التي وجهت الى النظام: "بدلاً من تلقي الدروس سوف نلقنهم دروساً"، يدرك مدى غربة النظام من قمته الى قاعدته عن الواقع في المحيط والعالم. فالاعتماد على الموقف الروسي ومن خلفه الموقف الصيني، يمد النظام بصورة مشوّهة عما يجري من حوله، وادعاء وليد المعلم ان كل الدول العربية من دون استثناء تقف مع سوريا (النظام) ضرب من ضروب الخيال، وهو اول العارفين بحقيقة الامر ولا سيما في الخليج العربي، حيث اوصدت من الناحية العملية كل الابواب تجاه النظام. ومن يعتبر انه يمكن البناء على صلابة الموقف الروسي لاستكمال حملة دموية ضد شعبه يكون كمن يعيش على كوكب آخر غير الارض. فالموقف الروسي متحوّل ومتدرّج وسوف ينتهي الى الاصطفاف خلف الموقف الدولي، فضلاً عن ان اوروبا واميركا وحدهما قادرتان على فرض عزلة اقتصادية شبه تامة على النظام في سوريا. فمقاطعة سوريا اقتصادياً ووقف التعاملات معها لا يمكن روسيا والصين تعويضه، ولا سيما على مستوى الاسواق المالية التي تتركز تعاملاتها بنسبة 98 في المئة على الدولار والاورو. فهل يمكن النظام ان يمضي في طريقه المجنونة محملاً "شوادر" من الدولارات على الطريقة الايرانية؟ وهل يمكن طبقة التجار في دمشق وحلب المتحالفة مع النظام حتى الآن ان تكمل المشوار مع نظام آيل الى ان يصير طريد العدالة في كل مكان؟

ان استمرار القتل لن يؤدي الا الى الخراب. وما يحكى عن اصلاحات يقوم بها الرئيس الاسد على الورق يفقد قيمته مع هذا الدفق من الشهداء الذين يسقطون منذ مئة يوم برصاص النظام في كل مكان. لقد توسعت الثورة وتعمّقت في نفوس السوريين، وصارت واقعاً لا يمكن انكاره، تارة بتجاهل الناس وطوراً بقتلهم. وكل يوم يمر ويتخلّف فيه الاسد الابن عن التغيير الجذري الذي يقطع مع "السجن الكبير" الذي بناه حافظ الاسد يكون بمثابة الاستثمار في خراب سوريا، من دون ان يفلت نظامه من السقوط.

علي حماده      

سورية : بي بي سي تتقصى ما حدث في جسر الشغور

آخر تحديث:  الأربعاء، 22 يونيو/ حزيران، 2011، 18:17 GMT
تزعم الحكومة السورية أن مسلحين خارجين عن القانون ارتكبوا "مذبحة شنيعة" في جسر الشغور قتل فيها مائة وعشرون من عناصر الامن في الفترة بين الثالث والسادس من الشهر الجاري.
سكان جسر الشغور يتظاهرون ضد النظام
سكان جسر الشغور يتظاهرون ضد النظام
ويقول نشطاء المعارضة إن ماحدث هو أن مجموعة من الجيش أطلقت النار على مجموعة أخرى لأنها رفضت إطلاق النار على المتظاهرين.
مراسلة بي بي سي، جبريل جيتهاوس حاولت تقصى هذه الواقعة التي باتت تعرف باسم جسر الشغور.
ففي بداية الشهر الحالي، قالت الحكومة السورية إن"عصابات مسلحة" قتلت 120 رجل امن في البلدة، القريبة من حدود سورية مع تركيا.
وسريعا جاء النفي من جانب المعارضة التي فندت رواية الحكومة.
ولم ينف المتظاهرون، المطالبون بالحرية والإصلاح وتغيير النظام ، مقتل الجنود. لكنهم أكدوا أن الذي قتلهم هو النظام السوري، رميا بالرصاص لأنهم رفضوا، كما يقول المعارضون، إطلاق الرصاص على المحتجين العزل من السلاح.

مستحيل

ويبدو من المستحيل التحقق من مصادر مستقلة من التقارير التي تناولت حادثة جسر الشغور.
مع ذلك، فإنه ما بين الادعاءات والادعاءات المضادة، يظهر خيط رفيع قد يكشف حقيقة ماحدث.
ففي الثالث من يونيو حزيران الجاري، وبعد صلاة الجمعة، تجمع المتظاهرون في جسر الشغور.
وقتل شخص واحد على الأٌقل يدعى باسل المصري برصاص قوات الأمن، كما يقول النشطاء.
ويبدو أن مقتله فجر سلسلة من الأحداث التي خلفت مقتل أكثر من مائة جندي ودفعت آلاف المدنيين إلى الفرارمن منازلهم إلى تركيا.

القناصة ومكتب البريد

في اليوم التالي لهذه الأحداث، دفن جثمان المصري. وقال أحد النشطاء لبي بي سي إن حوالى 15 ألف شخص حضروا الجنازة. وأوضح أنه شخصيا شهد ما حدث لاحقا.
فقال: "خلال الجنازة أطلق قناصة كانوا على سطح مبني مكتب بريد البلدة الرصاص على المتظاهرين."
وهذا الكلام تعززه فيما يبدو أقوال شاهد عيان آخر اسمه أبو عبد الله، الذي أبلغ بي بي سي هاتفيا بأنه "كان هناك إطلاق نار عشوائي على المتظاهرين."
ويضيف: "لا أحد يمكنه تقدير بشاعة ما حدث مالم يكن هناك. لقد كان إطلاق النار كثيفا كما لو كانوا يطلقون الرصاص على حظيرة مواشي. بل إنهم ربما كانوا أرحم على المواشى من المتظاهرين".
لذا سرعان ما استحالت الجنازة إلى تظاهرة أخرى حول مكتب البريد في الميدان الرئيسي في بلدة جسر الشغور.
وقال شهود العيان إن المتظاهرين الغاضبين أحاطوا بالمبنى ورددوا شعارات مناهضة للنظام.
وهناك تعرض المتظاهرون لإطلاق نار مجددا، وهذه المرة من داخل مبنى مكتب البريد.

روايات متباينة

إلى ذلك، تتفق معظم الروايات. غير أن ماحدث لاحقا هو موضع خلاف.
فالحكومة تقول إن عصابات مسلحة اقتحمت المنشآت العامة في البلدة وقتلت الجنود والمدنيين وقوات الأمن قتلا عشوائيا.
إلا أن شهود عيان آخرون يقولون إن قوات الأمن، التي حوصرت داخل المبنى الذي اقتحمته وحاصرها الناس الغاضبون، طلبت العون من الجيش النظامي.
تظاهرات مؤيد للنظام
المدن السورية تشهد من حين لآخر مسيرات مؤيدة للنظام
يقول محمد فازو إنه عندما وصل الجنود، رفض كثير منهم إطلاق نيران أسلحتهم لما أدركوا أن المتظاهرين غير مسلحين.
وأضاف" عندما لم يفتح الجيش النار علينا، أطلقت قوات الأمن الرصاص على جنود الجيش الذين رفضوا إطلاق النار علينا وحينئذ رد الجيش بإطلاق النار على عناصر الأمن الذين فتحوا نيران أسلحتهم على زملائهم فأردوهم قتلى".
ولم يقل لنا أي من الذين تحدثنا معهم كيف انتهت المواجهة.
غير أن معظم الذين تحدثنا معهم يتفقون على أنه بحلول يوم الإثنين، غادرت قوات أمن الدولة وتحولت جسر الشغور إلى بلدة أشباح.

غيوم وتضارب

ومن بين غيوم وتضارب الروايات المتباينة، يظهر رجل واحد كبطل للمتظاهرين.
وبعد أيام من معركة جسر الشغور، بث شريط فيديو على موقع "يوتيوب". يظهر رجلا نحيفا في منتصف العمر بزي عسكري ويقول إنه اسمه هو المقدم حسين هرموش، يحملق في الكاميرا، وهو يتلو بيانا بدا واضحا أنه أعد مسبقا.
يقول حرموش: "أعلن انشقاقي عن الجيش". قالها وهو يعرض بطاقة هويته العسكرية لتأكيد شخصيته.
وقد بحث صحفي من مجلة تايم الأمريكية عن المقدم وقاده البحث إلى قرية قرب الحدود التركية.
وحسبما جاء في تقرير الصحفي فإن المقدم حرموش قال إنه والجنود الخاضعين لقيادته أرسلوا إلى جسر الشغور لاستعادة النظام.
وأضاف أنه لما بدأ الجيش قصف البلدة، قرر الإنشقاق عن الجيش وزعم أن 30 من جنوده انشقوا معه.
غير أنه عندما نجحت بي بي سي في الاتصال بالمقدم هاتفيا، حكى قصة مختلفة حتى عن الأساطير المسجلة في كتب التاريخ.
فقال إن إنشقاقه حدث فعليا بعد أربعة أيام من أعمال القتل في جسر الشغور في التاسع من يونيو/حزيران.
بل إنه زاد على ذلك قائلا إنه انشق في بلدته، وأنه انضم فقط إلى عدد من المنشقين الآخرين في البلدة لاحقا.
وأكد" لم أكن هناك ( في جسر الشغور) في ذلك الوقت فقد وصلت إليها يوم التاسع من يونيو، وعندما وصلت لم يكن هناك أي وجود للجيش السوري".

اعترافات

وعلاة على ذلك ، قال هرموش إن أيا من المنشقين الآخرين الذين التحق بهم لم يكن موجودا وقت وقوع المذبحة المزعومة.
واعترف هرموش بأنه اختلق معظم قصته الأولية فقط لإحراج الجيش السوري.
لكنه حتى لو لم يكن المقدم هرموش الذي قاد القتال ضد قوات الأمن في مكتب البريد هذا اليوم الحاسم ، فمن كان القائد إذن؟
رحيل النظام ... مطلب التظاهرات
رحيل نظام الأسد مطلب المحتجين في سورية
لجسر الشعور تاريخ من التمرد ففي عام 1980 ، انتفض عدد مواطني البلدة ضد الرئيس حافظ الأسد ، والد الرئيس الحالي بشار.
ودفعوا ثمنا باهظا فقد أرسلت القوات إلى البلدة ، بحثا عن هؤلاء الذين كانت تعتقد أنهم وراء الانتقاضة وقتلهم.
وموقف الحكومة السورية هو أن جنودها يذهبون إلى البلدات والقرى في أرجاء البلاد لحماية السكان المحليين وبناء على طلبهم.
والمتظاهرون، من جانبهم، يؤكدون دائما أنهم جميعا غير مسلحين وأن تظاهراتهم سلمية ولذا فإن فكرة أن مدنيين مسلحين يمكن أن يهاجموا قوات الأمن السورية تهدف إلى تشويه صورة المتظاهرين.
إلا أن أحد المتظاهرين الذين تحدثنا معهم اعترف بأنه في حالة جسر الشغور، فإنه ربما يكون لدى سكان البلدة ليس فقط الدافع ولكن أيضا وسائل الحصول على السلاح.

"نعم هناك أسلحة"

وقال أمير الصادق، هو ناشط تحدث إلينا من العاصمة السورية دمشق،" نعلم أن هناك أسلحة في المدن الحدودية".
وأضاف" لو أن لدي مسدس وحاول شخص ما اقتحام منزلي لقتلي واغتصاب بناتي وخطفهن، فلن أتردد لحظة في استخدام هذا السلاح دفاعا عن بيتي وأسرتي. لذا، أعتقد فإنه في هذا السياق ، وقعت هذه الأحداث دفاعا عن النفس".
وأيا تكن حقيقة ماحدث في جسر الشغور بين الثالث والسادس من الشهر الجاري، فإنه كان تحديا مباشرا وقويا لقبضة النظام السوري على السلطة في البلاد.
لقد فر المقدم هرموش وكثير من زملائه المنشقين عن الجيش، إلى تركيا ويقول إنه ورجاله ليس لديهم القدرة او الرغبة في تحد الحكومة عسكريا.
وحاولت بي بي سي مرارا التحدث إلى ممثل للجيش السوري يمكنه التعبير عن رواية الجيش للأحداث التي وقعت في جسر الشغور، غير أن هذا ليس متاحا.
وما يبدو واضحا هو إنه مع كل مواجهة جديدة ، يدفع النظام السوري أعدادا أكبر من مواطنيه إلى التمرد.


Ex-Rwanda minister jailed for life on genocide and rape counts

By the CNN Wire Staff
June 24, 2011 -- Updated 1459 GMT (2259 HKT)

(file photo) A picture taken on May 28, 1994 shows displaced Tutsis at a refugee camp in Kabgayi, Rwanda.

STORY HIGHLIGHTS
  • Nyiramasuhuko is the only woman to be convicted by the U.N.-backed court for Rwanda
  • She was minister for family and women's affairs at the time of the mass killings
  • Five other officials, including her son, are guilty of genocide and other charges
  • Some 800,000 people, mainly ethnic Tutsis, died in the violence
(CNN) -- A former Rwandan minister has been jailed for life for genocide and incitement to rape at the United Nations-backed court for Rwanda in Tanzania.
Pauline Nyiramasuhuko, who is the only woman to be convicted by the court, was minister for family and women's affairs in the Rwandan government when some 800,000 people, mainly ethnic Tutsis, were killed in 1994.
She was accused of direct and public incitement to commit genocide and of being responsible for rape "as part of a widespread and systematic attack against a civilian population on political, ethnic and racial grounds," the International Criminal Tribunal for Rwanda (ICTR) said.
Her son, Arsene Shalom Ntahobali, a militia leader who was jointly charged in the case, was also convicted Friday of genocide, crimes against humanity including rape and persecution and war crimes, and sentenced to life in prison.
Four local officials who were accused alongside Nyiramasuhuko and her son were all found guilty of genocide and other charges. They were handed prison terms ranging from 25 years to life.
Nyiramasuhuko, who was arrested in 1997 in Kenya, and taken to the U.N. court in Tanzania to await trial, was found guilty of seven of the counts she faced, ICTR spokesman Roland Amoussouga told CNN.
They included charges of genocide, conspiracy to commit genocide, war crimes and crimes against humanity including rape and persecution.
Two charges were dismissed, one of complicity to commit genocide and a second relating to murder and crimes against humanity. She was also cleared of two charges, one alleging direct and public incitement to commit genocide and another of inhumane acts and crimes against humanity.
Amanpour's shameful moment in journalism
2010: Rwanda's journey of progress
RELATED TOPICS
The court found that Nyiramasuhuko was a member of the Interim Government that issued directives whose intention "was to encourage the population to hunt down and take action against the 'enemy' and its 'accomplices'; terms which referred to Tutsis in general."
Nyiramasuhuko also participated in many Cabinet meetings at which the massacre of Tutsis was discussed, "and she took part in the decisions that triggered the onslaught of massacres in Butare prefecture."
Between April and mid-June 1994, hundreds of Tutsis were rounded up by militia members in her home district of Butare and many subjected to assaults and rape, the court said. During this time, Nyiramasuhuko ordered killings and "aided and abetted rapes" of vulnerable civilians, some of which were committed by her son, the court said.
The six sentenced Friday will remain in detention in Tanzania pending an appeals process. If their convictions are upheld, the head of the tribunal will then decide what state to transfer them to to serve their sentences, said Amoussouga, the ICTR spokesman.
The ICTR said it had been a complex and lengthy case, involving 189 witnesses and almost 13,000 pages of documents.
While Nyiramasuhuko is the only woman to have been convicted by the ICTR, other women have been jailed for their roles in the genocide by courts elsewhere.
A Roman Catholic nun was sentenced to 30 years in prison by a traditional Rwandan court in 2006 for her part in the killings. Two other Catholic nuns were found guilty of genocide charges by a court in Belgium in 2001.
The Rwandan genocide was triggered by the April 6, 1994, shooting down of a plane carrying the nation's Hutu president.
Ethnic violence erupted and Tutsis were killed systematically by Hutus.
The United Nations estimates that some 200,000 people participated in the perpetration of the Rwandan genocide.
In all, 800,000 men, women, and children -- mostly Tutsis but also moderate Hutus -- died.

The above is one of the Leaders, that, committed Crimes against Humanity, like the Dictators of the Arab Countries. We expect them to be brought to, JUSTICE, as the Rwanda's Crime Court did.


No comments:

Post a Comment