Loading...

Sunday, 26 June 2011

Lebanon24-2606. Politics in Lebanon Just A Cup of Coffee.





The First Cabinet that Formed by Mr Harriri, took months, and he was named twice, before he could go through, and bring it to light, despite the Obstacles thrown in His way by Minority,  a United Government as they called it. The Gentleman Harriri did all his best to make that, New Style Government to work, but it did not, though, he even went to the Syrian Regime, for a good will, Reconciliation. Before, there was a Stolen, Majority, the Politicians put the Country on the Top of A VOLCANO, and the Lebanese were expecting, the Explosion, within Weeks, even Days. The exchange of accusations Bombardments among those Politicians. There was not anything left in their BAGS, of Bad Words, like the Stealing of the Public Money, Bribes, Greed, and Misusing their Duties in almost all Official Posts, Parliament, Ministers, and even the President Post was criticised. 
After the Chaos, of the First Cabinet, the Politicians, went to play football together, and after the Game, where the Prime Minister WON, they went for a CHAT and A CUP of COFFEE.
After the second WAVE of  Chaos, and the Harriri Government was Crippled, and four months of Tension, and Exchange of Accusations, to who was putting, the obstacles, in the way, to delay the formation of the Stolen Majority's Government, by Mr Mikati, and the Lebanese were living under enormous tension, as usual. We saw, many rival Politicians, visiting each other, and have CHAT and A CUP of COFFEE, and a DINNER.
These Politicians, use the people, to put pressure, on each other's sides, and when they got what they want, they are all ANGELS, NO ONE of THEM is Stealing or Secret Agent to the Enemies, and do not even, ask what, the Lebanese want. So, the Politicians take the CAKE, and the people take the PISS.
stormable-democracyblows

حوري: إحالة ملف المحكمة إلى طاولة الحوار حلقة جديدة من التآمر
الاحد 26 حزيران 2011

العريضي: نأمل بصيغة للمحكمة على القاعدة التي أرسيت في البيان الوزاري السابق
الاحد 26 حزيران 2011
صقر: الحديث عن البيئة الحاضنة يصح مع "الوطني الحر" الذي يستميت في الدفاع عن عميل
الاحد 26 حزيران2011
إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر أن "ما كشفه (الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن) نصر الله يؤكد ما أعلنه تيار "المستقبل" مراراً وتكراراً، عن أنه لا وجود لمفهوم البيئة الحاضنة، لأنه لا دين ولا هوية ولا بيئة للعميل"، واضعاً كلام نصر الله عن هذه البيئة "بإطار إنفعالي وفي سياق سجالي لا يمت للواقع بصلة". وقال: "الحديث عن البيئة الحاضنة قد يصح مع التيار الوطني الحر" (الذي يرأسه العماد ميشال عون)، الذي يؤمن الحماية ويستميت في الدفاع عن عميل ثبت تعامله مع العدو، وأعلن القضاء اللبناني ذلك".
صقر، وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، توجّه لـ"حزب الله" بالقول: "كيف تسمحون لحليفكم أن يرسل نوابه ليصفقوا لعميلهم في قاعة المحكمة؟ وكيف تسمحون لهم أن يؤمنوا الحضانة والرعاية للعملاء؟" معرباً عن خشيته "من وزارة العدل التي باتت تشكل غطاء أساسياً للعملاء داخل الدولة، بعدما وضع "التيار الوطني الحر" يده عليها علماً أننا نحترم الوزير قرطباوي، ولكن هو ومن دون شك سيرضخ للضغوط التي ستمارس عليه في النهاية". وتابع قائلاً: "عندما أحمي عميلاً ما وأدافع عنه، عندها أؤمن له البيئة الحاضنة، والخوف هو في تراجع "حزب الله" عن المطالبة بإعدام العملاء، بعد الكشف عن عمالة العميد فايز كرم، مما يدفعنا باتجاه تساؤل مشروع نضعه برسم جمهور المقاومة: هل هناك عمالة محمية؟ وهل هناك عميل مدعوم؟"
هذا ولم يستغرب صقر عدم تسليم "حزب الله" للجواسيس الثلاثة للدولة وقال: "لدى الحزب سياسة متبعة في هذا الإطار، فهو يحقق معهم ويأخذ المعلومات التي تلزمه منهم قبل تسليمهم للدولة، ونحن مقتنعون أنه سيصار في النهاية إلى محاكمتهم تحت سقف الأجهزة القضائية والأمنية اللبنانية". وشدّد صقر في هذا السياق على أن "العميل يبقى عميلاً مهما كانت الدولة التي ينقل إليها معلومات خاصة بدولته".
"الأنباء" عن مصادر عدلية: مغادرة قضاة لبنانيين إلى لاهاي إشارة لقرب صدور القرار الإتهامي
الاحد 26 
Najad and Syrian Foreign Minister. Mansour.
محكمتان + حكومة
الياس الزغبي، الاحد 26 حزيران 2011
حاول السيّد حسن نصرالله التبرّؤ من وصف الحكومة الجديدة بأنّها حكومة "حزب الله"، فوقع، من حيث لا يدري، في فخّين: حكومة ومحكمة.


لقد أثبت أنّه القائد والموجّه لحكومة ميقاتي. هو الذي في الأساس أسقط التي قبلها، وركّب أكثريّتها، ووزّع حصصها، ووضع مقاديرها، ونوّع أسماءها، وقال لها ما قاله هارون الرشيد للغيمة المتحرّكة: اذهبي حيث تشائين، فستُمطرين في خراجي!


فمن هو ذاك المغوار الذي سيقول لا لما يريده نصرالله وما تفرضه وطأة سلاحه، ومن هو ذاك الانتحاري الذي يتمرّد على سطوة  فجر "القمصان السود" التي جاءت به رئيسا أو وزيرا؟


قد يتوهّم أحدهم أنّه ناور ونجح في وضع هذه الصيغة أو تلك في مسألة المحكمة أو أيّ قرار دولي، لكنّ الكلمة الأُولى والأقوى قالها نصرالله نفسه: المحكمة لا تعنينا، انتهينا منها منذ زمن!


اذا، اكتبوا ما شئتم في البيان الوزاري، وحاولوا، في لعبة الكلام، المناورة والمداورة كي تتفادوا غضب "ما يُسمّى" المجتمع الدولي. نعم "ما يُسمّى"، في لغة السيّد الذي وزّع الأسلحة على جنوده، واكتفى، هو المسكين، بحقيبة واحدة ووزير دولة فقط لا غير، ومان على توأمه نبيه برّي بتوزير الشيعي السادس سُنّيا، فلماذا تضيق أعينكم بهذا الزهد، وتسمّونها حكومة "حزب الله" وبشّار الأسد، وبشّار ليس له فيها وزير واحد من البعث؟!


في الواقع، حاول نصرالله أن يكحّل حكومة ميقاتي فأعماها، على طريقة من سبقه في القول انّه لا يريد شيئا لنفسه، فلم يترك شيئا الاّ لنفسه.


لكنّ قائد دولة "حزب الله" ومجتمعه، لم يكتف بتأكيد قيادته للحكومة، بل عزّز دولته بمحكمة خاصّة لا علاقة لها لا بالمحكمة الدوليّة ولا بالمحاكم الرسميّة اللبنانيّة. انّها محكمة الضاحية، تراقب، تلاحق، تعتقل، تحقّق، تدين، تعاقب.. ولا يحقّ لأحد السؤال أو التدخّل.


بكلّ فوقيّة وتفرّد، أعلن نصرالله محاكمة ثلاثة "جواسيس" من صفوفه، وهم لبنانيّون اتّهمهم بالعمالة للمخابرات الأميركيّة، (المخابرات الاسرائيليّة عاجزة، وهناك "حرب كونيّة" ضدّه، على غرار غرور شريكه في الانتخابات)، ولم يرفّ له جفن في الادانة والمحاكمة، وكأنّ لا دولة ولا قضاء ولا قانون في لبنان، فحتّى حكومته لا يأمن لها، ولم ينتبه لارباك وزير عدله الجديد الذي تخبّط في اجراء الاتصالات للملمة معلومة أو خبر، كزوج مخدوع في الليلة الظلماء.


لم يكلّف السيّد حسن نفسه اطلاع اللبنانيّين على طريقة التحقيق والادانة واجراءات المحاكمة، وهل من حقّ المتّهمين توكيل محامين، وأمام أيّ محكمة سيُحاكمون. طمأننا فقط الى أنّه لم يعدمهم (بعد)، وأنّ "الآخرين" كانوا أعدموهم وقالوا انّهم سقطوا شهداء وعلّقوا صورهم على الجدران. تُرى من هم هؤلاء "الآخرون"، هل أعدمت "14 آذار" شهداءها، وخبّأتهم، وحين شيّعتهم قالت انّهم سقطوا في حوادث سير أو رحلة صيد؟ أليس أسلوب الاعدام سرّا وادّعاء "الاستشهاد" جهرا هو حكر على الأنظمة المغلقة والتنظيمات العسكريّة الخاصّة؟ ألم يكن "حزب الله" نفسه يشيّع كلّ أسبوع قتيلا، في مراحل هادئة، ويُعلن أنّه سقط في "ساحة الجهاد" أو لدى قيامه بواجب "المقاومة". فمن يدري أين وكيف ولماذا؟ وأين هي حدود العمالة والشهادة؟


ثمّ اذا لم يكن الجواسيس الثلاثة في مواقع مهمّة: ليسوا من الحلقة المقرّبة للقائد، ولا علاقة لهم بالتحقيق الدولي، ولا باغتيال مغنيّة، ولا يؤثّرون في مسار "المقاومة"، ولا يملكون معلومات مهمّة، فلماذا كلّ هذا الانشغال بهم، وتخصيص السيّد وقتا "ذهبيا" لهم، وتطمينه أهلهم بعدم الانتقام؟


لعلّ مسألتهم ليست سوى رأس جبل الجليد، وما ظهر من مأزق "حزب الله" وما خفي، بين تأزّم علاقته ببيئته، وتأزّم مرجعيّتيه في دمشق وطهران.


و"سحر" قائده لم يعد يكفي لتمويه الضعف والتستّر على الخلل. فالخلل أصاب الكاريزما أيضا.


وهذا ما يفسّر لهفته وانكبابه على تجميع أوراقه الأخيرة: حكومة من صلبه مهما تبرّأ من أبوّتها، ومحكمة خاصّة مقفلة على الدولة ولو كانت "دولته"، ومقامرة مكشوفة مع النظام السوري المأزوم، ورهان على "انتصارات" افتراضيّة من قماشة "الانتصار" على الجواسيس، وعلى المحكمة الدوليّة، وعلى "ثورة الأرز"، وعلى ربيع العرب.. والعالم.


شاء نصرالله التخفّف من عبء حكومته، فزاد عبئا على أعبائه.


هو الآن ينوء تحت ثلاثة أثقال: حكومة ومحكمتين.
ونوس: بعل محسن وباب التبانة تحولتا إلى ساحة لتبادل الرسائل وحلبة لعرض العضلات
الاحد 26 حزيران 2011
أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب بدر ونوس أن "منطقتي بعل محسن وباب التبانة تحولتا إلى ساحة لتبادل الرسائل وحلبة لعرض العضلات. فطرابلس كلها تشكو من الحرمان. وهاتان المنطقتان هما الأشد فقرا في لبنان. ويجب وضع حد له. طرابلس كانت مصدر الثروات واليوم اصبحت سوقاً لتبادل السلاح والاشتباكات".
ونوس وفي حديث إلى قناة "أخبار المستقبل" قال "نحن نطالب برفع الحرمان والتعدي والظلم عن هاتين المنطقتين، فهناك إستغلال للوضع المأسوي الذي يعانيه ابناء طرابس والتبانة هذا الاستغلال يتم بشراء بعض الأشخاص ليكونوا وقودا للقتال بين الأخ وأخيه".
ولفت ونوس إلى أن "نزع السلاح قديم جديد، وقد بحث مع الرؤساء الثلاثة (رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري) وقائد الجيش (العماد جان قهوجي)، الذي يجب ان يكون صمام الامان للمنطقتين"، مضيفاً "اليوم مهما تم تقديم مساعدات ودعم لابناء بعل محسن وباب التبانة لن يتحسن الوضع مع انتشار السلاح". مشدداً على أنه "يجب إرساء  الامن والامان أولاً قبل المساعدات وتحسين الوضع الإقتصادي فالمعارك التي تحصل تهرب الاستثمارات والاعمال من هاتين المنطقتين"، موضحاً أن  "الدولة اللبنانية لم تعامل هاتين المنطقتين كما عاملت ابناء جبل لبنان وأعطتهم التعويضات إثر الحرب". 
الخازن: لا وجود لخلاف بين سليمان وعون
الاحد 26 حزيران 2011

حزب النظام الإيراني مئة في المئة
بعد اعلان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بالامس ضبط اختراق تجسسي هو الأكبر من نوعه في صفوف الحزب، وجب ان يبادر الى تغيير اسمه، فلا يعقل ان يحمل اسم "الله" الذي هو فوق قدرة البشر وما قد يحترفونه من تجسس. وعليه فإن وصف نصرالله حكومة الرئيس ميقاتي بأنها لبنانية مئة بالمئة، يساعد في اقتراح اسم "حزب النظام الإيراني مئة في المئة" ليعتمده نصرالله من الآن فصاعداً. وهذه التسمية هي الأدق في تحديد هوية الحزب الذي يستدرج تجسس كل مخابرات العالم وعلى رأسها الـCIA.
في برقية جديدة نشرتها أمس الزميلة "الجمهورية" من موقع ويكيليكس مذكرة سرية صادرة عن السفارة الاميركية في تل أبيب في 24 تموز 2006 (أي بعد اندلاع حرب تموز ذلك العام)، وفيها ما دار بين السفير الاميركي في اسرائيل ريتشارد جونز ورئيس جهاز الموساد مير داغان. وأبرز مواضيع البحث كان صواريخ الحزب التي يتم استعمالها "بإذن مباشر من طهران".
وامس ايضاً نشرت مجلة "لوفيغارو" الفرنسية ان الحزب "بعدما ساوره القلق من خسارة حليفة في دمشق" يسعى الى اخراج صواريخ ارض ارض من طراز "زلزال" وصواريخ من طراز "فجر 3” و"فجر 5” من سوريا "قبل أن يسقط النظام البعثي".
ان حزباً كهذا هو بالتأكيد هدف لكل أجهزة الاستخبارات. وجاء اعتراف نصرالله بكشف أحد اختراقاتها ليؤكد المؤكد على رغم انه أسقط القداسة على قدرة الحزب على كشف الاختراق بعدما كانت هذه القداسة تحل على كل الحزب.
لو كان حزب نصرالله لبنانياً، فأول واجباته هو الاتصال فوراً بأجهزة الأمن اللبنانية لتسليمها المتهمين بالتجسّس. ولو كان الحزب لبنانياً لقدم كشفاً بالتبرعات التي سمحت له باقتناء هذه الاسلحة الاستراتيجية التي ستزلزل وترعد في اسرائيل لتمطر أحزاناً ودماراً في لبنان.
قوى 8 آذار بمكوناتها الرئيسية، حزب نصرالله وحركة الرئيس نبيه بري وتيار النائب العماد ميشال عون، يجمعها قاسم مشترك هو اختراق عملاء اسرائيل وسائر أجهزة الاستخبارات لصفوفها. ولا ينسى اللبنانيون أفضال جهاز فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي في كشف الشبكات التي ترعرعت في احضان 8 آذار التي تستحق بدورها صفة البيئة الحاضنة للعملاء والجواسيس. لذلك كانت ولا تزال الحملة العاتية من هذه البيئة على هذا الجهاز الأمني الذي كشف المستور في التعامل بعد اعوام طويلة من التخفي. وتردد ان ادعاء نصرالله الفضل في كشف الاختراق الاخير ليس هو الحقيقة، لأن الكشف كان من أفضال فرع المعلومات.
حتى تستحق حكومة الرئيس ميقاتي صفة لبنانية مئة في المئة عليها أن تدرج في بيانها الوزاري فقرة تقول "ان الاعضاء المشاركين في الحكومة يؤكدون براءتهم من كل عمالة وتجسس"، وأخرى تقول بـ"استعدادها لأن تسلم الى العدالة الدولية من يثبت تورطه في اغتيال الرئيس رفيق الحريري وسائر شهداء ثورة الأرز".

احمد عياش     
ahmad.ayash@annahar.com.lb     

واب طرابلس حملوا مطلب نزع السلاح إلى بعبدا والسرايا
ميقاتي: لا سبب جوهرياً للاحتفاظ به في ظل الشرعية
حمل وفد من نواب طرابلس أمس الى قصر بعبدا والسرايا مطلب جعل المدينة منزوعة السلاح وتعويض المتضررين ومعالجة الحرمان.
وقد استقبل رئيس الجمهورية ميشال سليمان الوفد الذي ضم النواب سمير الجسر وبدر ونوس وسامر سعادة ومحمد كبارة، ونقل اليه صورة الوضع في طرابلس والرغبة في "ان تكون مدينة منزوعة السلاح مقدمة لنزع السلاح من لبنان كله"، اضافة الى موضوع "تعويض المتضررين، وتخصيص المنطقة بمشاريع تنموية تزيل الحرمان عنها".

في السرايا
وفي السرايا، أكد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي للوفد أن "من حق طرابلس أن تنعم بالأمان والاستقرار كسائر المدن اللبنانية، وأن ما حصل الاسبوع الفائت كان بمثابة جرس إنذار لأبناء المدينة ونوابها وقياداتها، لذلك سارعنا الى الطلب من القيادات الأمنية المختصة ولا سيما منها الجيش اللبناني اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الاشتباكات وإعادة الهدوء الى أحياء باب التبانة وجبل محسن وعدم السماح بإقامة خطوط تماس جديدة، لأن طرابلس كانت وستبقى واحدة بكل أحيائها ومناطقها وبجميع أبنائها".
أضاف: "إن التجاوب مع أماني أهل طرابلس وتمنيات الجميع سحب السلاح من المدينة بكل احيائها ، يشكل أبسط البديهيات إذا أردنا فعلاً أمنياً واستقراراً دائمين في المدينة وأي منطقة أخرى، وخصوصاً أن لا سبب جوهريا للاحتفاظ بالسلاح في ظل أمن الأجهزة الأمنية الشرعية الذي لن نرضى منه بديلاً أو شريكا، وسنعمل على تحقيق ما يريده الطرابلسيون وجميع اللبنانيين من خلال خطوات مدروسة وإجراءات واقعية بالتنسيق مع الجميع، لأن أي إجراء أمني لا نريد أن يفسر بأنه موجه ضد طرف 
معين أو لمصلحة طرف آخر.

كبارة
وقال كبارة: "طالبنا بتحقيق عادل وشفاف لمعرفة من تسبَّب بالأحداث الأخيرة في طرابلس، لأن هناك مؤامرة تحاك ضد المدينة، وأكدنا التحقيق في هذا الموضوع ومعرفة من أطلق الرصاصة التي قتلت المواطن خضر المصري ومتابعة الموضوع". 
حرب: هل الجهاز الأمني اللبناني الشرعي هو من يحقق باختراق صفوف حزب الله؟
السبت 25 حزيران 2011
سأل النائب بطرس حرب ما إذا كان الجهاز الأمني اللبناني وهو السلطة الشرعيّة هو من يحقق بأمر الخرق التجسسي في صفوف "حزب الله"، وأضاف: "في حال العكس، فمَن قام بذلك؟ هل هو الحزب؟ وهل عند حزب الله قضاؤه وما قيمة ما قام به؟"، مذكّرًا بأنّ "موقف الأمين العام لــ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله كان حاسمًا بعدم وجود عناصر غير منضبطة في صفوف حزبه، وإذ به اليوم يعلن بصراحة وجود الخرق الأمني فيه".

Aswad
من جهة أخرى، وصف أسود صحيفة "الجمهورية" بالـ"ممسحة"، وقال: "أنا لم أدخل جزين يوم كانت تحت الاحتلال، وأنا تقدّمت دعوى على (الوزير السابق) الياس المر، ليس فقط لأنه ناشر الصحيفة، بل لأنه بمجرد الكتابة عنّي أنني عميل فهو يحلّل دمي، وربما أراد أن يردّ عليّ لأني وصفته بأنه عميل في حرب تموز، وهذه الصحيفة ليس لديها أخلاق و"الله يرحم" الصحافيين الكبار"، وتابع: "على الرغم من ذلك أنا مدافع عن أبناء منقطتي الذين كانوا في جيش لحد (ميليشيا أنطوان لحد التي كانت تنتشر في مناطق الجنوب التي كانت تحتلّها إسرائيل قبل العام 2000) والذين ذهبوا إلى إسرائيل، وعلى هذه الحكومة أن تعيدهم إلى لبنان، ونحن في المكان الذي نقف فيه لا أحد يمكنه الوقوف بالنزاهة والشرف والأخلاق، وأذكّر بكلام العماد عون بأنه ليس على ضميرنا لاعمالة ولاعمولة".
We would like to remind the Worrier, it is not only money, your boss is involved in, also Working Agents to the Enemy, and Corruption of Brain Wash to the Lebanese people who still believe you and your Party Leader. Your Hearts as Black as Your Name. Harriri was the FATHER of the POOR, but your BOSS, is the FATHER of the THIEVES. 
You are the last persons, should talk about Honesty, Transparency, and Genuine Lebanese.
stormable-democracyblows

تساءل قاض سابق لماذا لا يتم التحقيق في الحوادث الأمنية التي تتكرر بين جبل محسن وباب التبانة في طرابلس لمعرفة المسؤولين عنها، وأمل أن يكون التحقيق فيها هذه المرة جدياً وله نتائج.


تردد أن الرئيس سليمان وقّع مرسوم تشكيل الحكومة لئلا يتهم باستمرار الأزمة، والرئيس ميقاتي وافق لئلا يضطر للاعتذار.
This is, really disappointing, that, put the Country in Political Crisis, just to avoid, the BLAME, and the Cabinet is not at their Satisfaction.
khalouda-democracytheway
قتلى وجرحى على الحدود اللبنانية


في مهاجمة مركز للمخابرات السورية


بعلبك – "النهار":
في تطور امني هو الاول من نوعه عند الحدود اللبنانية في البقاع الشمالي منذ اندلاع الحوادث في سوريا هاجم مسلحون سوريون معارضون للنظام، السادسة مساء امس، مركزاً تابعاً للمخابرات السورية عند اطراف بلدة الحويك اللبنانية التي تقع داخل الاراضي السورية، مما ادى الى وقوع قتلى وجرحى، عرف منهم قتيلان من المخابرات السورية فيما جرح ستة من المسلحين واثنان من آل دياب لبنانيان كانا حضرا بعدما استغاثت العناصر بأهالي البلدة كما اكد مصدر امني. 
وقرابة السابعة عاود المسلحون الكرة ولم يعرف عدد الضحايا والجرحى الذين نقلوا الى داخل الاراضي السورية. ويذكر ان البلدة تخلو من الجيش اللبناني ولا يمكن الوصول اليها الا عبر الدراجات النارية.

Collecting Arms from people in TRABLOS.  الشيخ المصري لجمع سلاح الضاحية أولاً  
ولم يستجب خطيب جامع حمزة في القبة الشيخ زكريا المصري هذه الدعوات، فألقى خطبة رفض فيها جمع السلاح من طرابلس "قبل جمعه من ضاحية بيروت الجنوبية وضاحية طرابلس الشمالية (جبل محسن)"، لافتا في خطبته وفي بيان كان وزعه الى "الاخطار التي يمكن ان تصيب طرابلس من جمع السلاح من فئة منها، وهو ما قد يحدث فيها كما جرى في مخيمي صبرا وشاتيلا، وما حدث في التبانة عام 1986 وما جرى في بيروت في 7 ايار 2008 من مجازر.

الأمن العام اختار المتفوّقين وراعى المناصفة
خطّار: أقطع يدي ولا أوقّع على نجاح راسبين
ويضيف المصدر ان خطار ناقش موضوع اختيار المتفوقين - الاوائل مع وزير الداخلية العميد مروان شربل وحصل منه على مباركته لهذه الخطوة التي تمكن جهاز الامن العام، وتالياً المؤسسة الامنية في الدولة، من انتقاء افضل العناصر المثقفة والمؤهلة لتولي مسؤوليات. وهكذا صدرت النتائج  التي ما كادت تعلن حتى جن جنون بعض النواب والوزراء الذين لم يروقهم ما جرى وشرعوا في نشر الاتهامات بأن ثمة "واسطات" و"رشى" وما الى ذلك. ويرد المصدر المسؤول على الاتهامات بأنها غير صحيحة، وبأن خطار قال صراحة: "ان الراسبين لن يمروا، واقطع يدي ولا اوقع على تعيينهم والناجح هو ناجح".
ويكشف المصدر انه للمرة الاولى في تاريخ الامن العام، تم الكشف عن ملفات النتائج للاثبات لكل من يعنيه الامر ان المتفوقين هم فقط من تم تعيينهم مناصفة بين الطوائف والمذاهب، وان لا مكان للواسطة والرشى. ويوضح المصدر ان المديرية العامة للامن العام فتحت تحقيقاً لمعرفة من يتحدث عن الرشى في المديرية لكي تتم محاسبته. ويشدد على ان لا تهاون في الموضوع بعد الاقاويل والتلفيقات التي نشرها عدد من الصحف، وان كل من يثبت تورطه في بث هذه الشائعات وخداع المرشحين للأمن العام بأنه قادر على توظيفهم سوف يدفع الثمن.
Sure some of the Lebanese PoliticiansTraders Leaders, would not like it, and certainly, those who insisted, to have Ministers Positions, in the New Cabinet, who FAILED, in the General Elections, and those WON the Lebanese VOTE, are not allowed to be Ministers. A BIG SALUTE TO MR KHATTAR.
khalouda-democracytheway
مطالبة بإدراج بند المعتقلين في البيان الوزاري
عقدت الجمعيات مؤتمرا صحافيا مشتركا في مقر مؤسسة "حقوق الانسان والحق الانساني" في سن الفيل، وتلي بيان مشترك ذكر "ان المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية ليسوا مفقودين، لان تعريف المفقودين يختلف تماماً عن تعريف ضحايا الاختفاء القسري او المعتقلين. و"ان قرار العفو لم يتطرق من قريب او بعيد الى المعتقلين اللبنانيين ولا حتى المحكومين جنائياً، علماً أن غالبية اللبنانيين حوكموا امام محاكم عسكرية ميدانية كانت تتخذ من نقطة جديدة يابوس داخل الاراضي السورية مركزاً لها. كما كانت هذه المحاكم الميدانية موضوع تنديد في غالبية التقارير الصادرة عن منظمات حقوق الانسان العالمية".
واتهمت الجمعيات في مؤتمرها السلطات اللبنانية "بعدم التعامل مع هذا الملف بطريقة جدية، وبعدم وجود قرار سياسي من الدولة لمعالجة هذه المشكلة رغم قيام القضاة اللبنانيين بتسليم الجانب السوري لوائح كاملة بأسماء المعتقلين في سوريا". ورأت "ان الفضيحة ان كل من تولى هذا الملف سعى جاهداً الى التملص منه بالادعاء ان الملف فارغ، الامر الذي جرى اخيراً في ظل اللجنة التي شكلت برئاسة الوزير جان اوغاسبيان في حكومة الرئيس سعد الحريري الاخيرة، وانتهى الامر الى طمس الموضوع واغفاله".
وطلبت الجمعيات من ميقاتي "عدم نسيان هذا الملف الانساني بأمتياز، وعدم الاكتفاء بادراجه في بنود البيان الوزاري فحسب، بل "تعمل مع السلطات السورية بشكل علمي ورصين لحل هذه المشكلة من خلال التزام احكام الاتفاق القضائي الموقع بين لبنان وسوريا عام 1951". ورأت ان وزير العدل شكيب قرطباوي "متابع لملف المعتقلين ومطلع على تفاصيله، وثمة تقارير موثقة اعدتها لجان حكومية يمكنه العودة اليها وهي نائمة في ادراج وزارة العدل".
وكانت كلمات للمسؤولة عن "لجنة عائلات المعتقلين" فاطمة عبدالله، ورئيس "جمعية المعتقلين السياسيين اللبنانيين في السجون السورية" علي ابو دهن، وشهادات لمعتقلين سابقين.


أوهايو: السجن لامرأة حاولت تمويل "حزب الله"
أصدرت محكمة في ولاية اوهايو الاميركية حكما بالسجن ثلاث سنوات على امرأة اميركية من اصل لبناني بتهمة محاولة ارسال اموال الى "حزب الله" في لبنان.
ونشرت صحيفة "توليدو بلايد" ان المحكمة في اوهايو اصدرت حكما بالسجن 40 شهرا على اميرة عقل (38 سنة) بتهمة التآمر مع زوجها لتهريب 200 الف دولار داخل سيارة كانا يعتزمان ارسالها الى لبنان.
وقال قاضي المقاطعة جيمي كار ان العقاب ليس الاقصى وليس الادنى غير انه يتلاءم مع دورها في القضية.
وكان الزوجان اللذان يحملان الجنسيتين اللبنانية والاميركية قد اقرا في 23 ايار الماضي بتقديم الدعم المادي لمنظمة ارهابية 

اجنبية.
قرطباوي عن كلام نصرالله: ميرزا اكد لي أن لا موقوفين من "حزب الله" بتهمة التجسس لدى الدولة
السبت 25 حزيران 2011
السفارة الأميركية رداً على نصرالله: اتهاماته فارغة لا أساس لها
الجمعة 24 حزيران 2011
ردّ متحدث بإسم السفارة الأميركية في لبنان على كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي اتّهم فيه السفارة بتجنيد عملاء في صفوف الحزب لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، فوصف المتحدث هذه الاتهامات بـ"الفارغة" و"لا اساس لها".
وقال المتحدث رداً على سؤال لوكالة "فرانس برس": "إنها النوع نفسه من الاتهامات الفارغة التي سمعناها تكراراً من حزب الله، فلا أساس لاتهاماته، ويبدو أن نصرالله يتعامل مع مشاكل داخلية ضمن حزب الله لا علاقة لنا بها"، وشدد على أن الموقف الأميركي من حزب الله "معروف ولم يتغيّر".
Hezbollah 'captures CIA spies'
Leader Hassan Nasrallah says three spies were arrested among its members, two of whom allegedly recruited by the CIA.
Last Modified: 24 Jun 2011 20:05


Ayatollah Televised Speech

Hezbollah leader Sayyed Hassan Nasrallah says the group has captured three spies among its members, two of whom were recruited by the US Central Intelligence Agency.
The spies, one of whom was recruited five months ago, did not pose a serious threat to the movement or its military capabilities, Nasrallah said in a televised speech on Friday.
"None of these three cases are within the first line of senior leadership. They were not in positions of sensitive responsibility ... it is impossible to touch the military and security infrastructure of the resistance and its ability to confront," he said.
But a spokesman for the US embassy in Beirut told the AFP news agency that the charges were "empty accusations".
"There is no substance to his accusation," the spokesman said. "It appears as if Nasrallah was addressing internal problems within Hezbollah with which we have nothing to do."
Nasrallah said the CIA agents who hired the spies had diplomatic protection from the US embassy in Beirut and accused the CIA of recruiting the spies on behalf of Israel.
It is highly unusual for Hezbollah to acknowledge that it has been infiltrated.
"Israel retained the services of the CIA in its attempt to penetrate Hezbollah. [...] Two cases of recruitment were done by the CIA and a third one either by the CIA, European intelligence or Mossad.
"The Israelis failed to penetrate the structure of Hezbollah so they have turned to the CIA for help," he said.

المجلس الأعلى لـ"التيار الوطني الحرّ"يستنكر كلام "جنرال الإصلاح ومكافحة الفساد"
الجمعة 24 حزيران 2011


وتساءل المجلس: "أين هو التمرّد على قرار النفي الذي ادّعى النائب ميشال عون أنه قام به في حين أنه أتمّ صفقة عودته من فرنسا بشهادة حليفه الوزير السابق كريم بقرادوني مع من تسبّب بنفيه والتي تضمّنت إقفال كافّة ملفاته المالية والقضائية؟"، مسجلاً "المفارقة غير المستغربة وذات الدلالات الخطيرة بين عنتريات النائب ميشال عون عن ليّ ذراع الولايات المتحدة الأميركية وتهديد وزير الخارجيّة السوري وليد المعلّم بإزالة أوروبا عن الخارطة، ما يؤكّد التكامل والتطابق المريب في الرؤيا والمشروع بينهما، ولماذا فوّت عون فرصته التاريخية للتقدّم بين صفوف "الممانعين" وليّ ذراع أميركا عندما سمحت له الأخيرة بالوصول الى قلب الكونغرس الأميركي عام 2003 والإدلاء بشهادته أمامه؟".


جوزف
الجمعة 24 حزيران 2011
فريق الإغتيال صاحب الخبرة العريقة منذ 2004 (و قبل ذلك) في اغتيال السياسيين و الضباط الطيارين يقوم بعمله و يغطيه جنرال البطولات و المعارك الفظيعة بتصريح «الوان واي تيكيت» لكي لا تحدث فتنة سنية شيعية، فإذ به و بذكائه المعهود يحولها سنية مسيحية. أتمنى من أخواننا أهل السنة في لبنان، أن لا يأخذوا أحدًا بجريرة أحد، و أدعو إلى الله أن لا يواخذنا على ما فعل السفهاء منّا.



nadia
الخميس 23 حزيران 2011
كان العونيون أيام العز يهتفون: بقوة الله و مار عبدا بدنا نشوف الجنرال ببعبدا... بما إنو ما زبطت معن ممكن كتير نرجع نشوفو بدير ...بس هالمرة ما في دكتور مانوكيان



لبناني مغترب
الخميس 23 حزيران 2011
طالما نائب الرابية سيملك مكتب سفريات وأكيد سيحسل على حسومات لانه صاحب المكتب فليستعجل ويقطع تذكرة باص الى مستشفى ... وأكيد فقط ذهاب بلا إياب مع التمني له بإقامة ممتعة هنالك ومع الدعاء له بطول العمر.

عن "النصر العوني"


عشرات المعلقين على صفحات "فايسبوك" ربطوا بالأمس بين تصريحي وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن انه سينسى وجود اوروبا على الخريطة، وبين ما قاله النائب ميشال عون لجهة دعوته المسؤولين الاميركيين الى لبنان ليعلمهم بنفسه دروساً في الديموقراطية، وان مدرسة الحقوق اللبنانية سبقت نظيراتها في العالم الى استلهام العدل والقانون.

لكنّ ثمة فارقاً لم تلحظه العجالات التي صيغت على صفحات "فايسبوك". فارق لمصلحة المعلم، ذاك ان الرجل قال ما قاله في لحظة أزمة يكابدها نظامه، وهو قاله مع قدر من الكمد والمرارة، فيما مواطننا الكبير ميشال عون قال ذلك في لحظة احتفال بفوزه بعشر وزارات، وترافق قوله مع أهازيج احتفالية. فالرجل يعتقد انه انتصر على أميركا، وهذا ما لا يعتقده وليد المعلم! وفي حين قدم المعلم بدائل، لا تخلو من بؤس، لكنها تستبطن قدراً طفيفاً من احترام ذكاء المهتمين، اذ قال: "سنتجه شرقاً وجنوباً في سعينا لبناء علاقات دولية"، اما الجنرال فلم يؤشر الى وجهة بديلة، لا بل الأصح انه اعتبر ان بديلنا عن أنوار الغرب هو أنفسنا، هو نحن، أي هو نفسه الجنرال. ففي تلك اللحظة كان ميشال عون مركز الكون ومصدر أنواره. وكل هذا الزهو مصدره فوزه بوزارة الاتصالات أو بوزارة الشؤون الاجتماعية، وعلينا ان نتخيل ماذا كان سيحل بنا، أو بأميركا، لو ان الجنرال حقق حلمه بالوصول الى الرئاسة.

لكن يبدو ان تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة جاء مترافقاً مع ظواهر جديدة لا تقل عما في خيال الجنرال من فطنة وخصوبة. ففي الوقت الذي يسعى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى ابعاد تسمية حكومة "حزب الله" عن تشكيلته الوزارية، يصدر قرار عن الأمن العام اللبناني بمنع عرض فيلم ايراني يُصور أحداث الثورة الخضراء في ايران، وفعل المنع لا يستقيم في ظل مساعي ميقاتي لنفي شُبهة "حزب الله" عن حكومته، الا في حالة واحدة، تتمثل بالاستعانة بذكاء ميشال عون. نعم الذكاء عينه، ذاك الذي لا تعرف أميركا أننا سبقناها اليه منذ قرون.

وفي سياق مساعي ميقاتي لنفي حقيقة ان حكومته تشكلت بإشارة من الرئيس السوري بشار الأسد، يتعرض الرجل لضربة جديدة. ففي الوقت الذي يُقاتل الأسد لإقناع العالم، من دون ان ينجح، بالاصلاحات التي سيجريها في سورية، ومن بينها قانون حرية الاعلام، يُسرب وزير الاعلام اللبناني ما قيل انه قانون جديد للاعلام في لبنان يلحظ ضرورة سحب ترخيص أي وسيلة اعلامية لا تلتزم بـ"الثوابت الوطنية". اذاً وزيرنا الجديد ذاهب الى الحج أثناء عودة الناس منه. ثم ان "الثوابت الوطنية" التي يبدو ان من يحددها في هذا الموسم هو ميشال عون في أحسن الأحوال، لا بد من ان تشمل فرض ما قاله الرجل في حق الامة الاميركية بصفته ثابتة وطنية لبنانية.
ستكون مهمة "14 آذار" سهلة، وهذه مشكلة أخرى، ذاك اننا كنا اعتقدنا ان التحديات الجديدة ستفرز حركة اعتراض مختلفة.

لا يبدو ان طموحاتنا في محلها... لا تحتاج هذه الحكومة الى أكثر من "14 آذار".


المشترك
جوزف
الجمعة 24 حزيران 2011
فريق الإغتيال صاحب الخبرة العريقة منذ 2004 (و قبل ذلك) في اغتيال السياسيين و الضباط الطيارين يقوم بعمله و يغطيه جنرال البطولات و المعارك الفظيعة بتصريح «الوان واي تيكيت» لكي لا تحدث فتنة سنية شيعية، فإذ به و بذكائه المعهود يحولها سنية مسيحية. أتمنى من أخواننا أهل السنة في لبنان، أن لا يأخذوا أحدًا بجريرة أحد، و أدعو إلى الله أن لا يواخذنا على ما فعل السفهاء منّا.
المشترك
d.rabah
الجمعة 24 حزيران 2011
والله شىء مليح كثير عون خلصنا من امريكا والمعلم خلصنا من اوروبا لكن ان شاء الله نلاقي واحد يخلصنا كمان من ايران ويكف تدخل الشقيقه الكبرى
المشترك
صبا الأغر
الجمعة 24 حزيران 2011
لو نفذ المعلم البعثي تهديده ضد الاوربيين لأفلست اوروبا خلال شهور. باعتبار انه سيوقف صادراته اليها من السيارت والمعدات الصناعية واشباه الموصلات اللازمة لصناعة الكمبيوتر والهواتف الجوالة. وربما يطلب المعلم من البنك المركزي السوري الامتناع عن صرف القروض لمساعدة اليونان وايرلندة والبرتغال واتوقع ان ياتي ساركوزي وانجيلا ميركل الى باب الحارة على عجل لاقناع المعلم بعدم تنفيذ تهديده. ولو ادرك الاميركيون انهم لم يكتشفوا عبقرية الجنرال البرتقالي في علوم الديمقرطية فلا شك انهم سوف يحيلون صموئيل هانتغتون وبريجنسكي وفوكوياما على التقاعد بعد سحب درجاتهم الاكاديمية . وتوجب على الجنرال تغيير اسمه من ميشال عون الى آية الرابية الديمقرطي او ميشال بحر العلوم .
المشترك
MBC
الجمعة 24 حزيران 2011
The new government in Lebanon (in Lebanon but not Lebanese) and its sponsors will not be able to accomplish anything of signifigance.The majority of the Lebanese people , most of the Arabs and all the free world are solidly against this government which is the illigitimate child of a terror organization like Hizbullah, a murderous regime like the Assad regime and oppressive & isolated country like Iran
المشترك
LUCK
الجمعة 24 حزيران 2011
how long our luck in the country will stay away or is-it our destination that we have to trust any one who make false statement and make him our leader then we find out his nothing but traitor to our country and our future and unity?that crawler who made us believe his with the Lebanese for Lebanon's turnout to be his for others against Lebanon for himself and his himself only to achieve his own goal that's how much selfish this MADMAN IS please GOD 

 فما رأيكم دام فضلكم؟
لم يرفض الرئيس فؤاد شهاب الترشُّح مجدداً لرئاسة الجمهورية من باب الزهد، أو عدم الرغبة في متابعة برنامجه الاصلاحي، إنما اعتقاداً منه أن فريقاً من اللبنانيين يتقدّمهم "الحلف الثلاثي" يرفضون عودته وعودة "النهج" و"الشهابية" المتدثّرة بالمكتب الثاني والنظام الأمني.
واقعياً، كان شهاب على حقّ. وكان رافضو عودته على حقّ. وكانت العسكريتاريا قد بسطت نفوذها وحضورها داخل النظام البرلماني. وداخل السرايا. وداخل الادارة. وحتى داخل صالونات المجتمع المخملي.
فآثر شهاب الانزواء، مفسحاً في المجال للرئيس شارل حلو أحد تلامذة ميشال شيحا النجباء.
فكان ما كان من أمر المقاومة الفلسطينية، وسقوط الجمهورية ونظامها ومؤسساتها وأرضها في قبضة الأخ القائد ياسر عرفات، وبعدما أتاح له اتفاق القاهرة إقامة دولته على أنقاض الدولة اللبنانية...
من باب التذكير، والمقارنة، لعلّ الذكرى تنفع وتدفع بعض المهووسين في تدمير الدولة اللبنانية، والمؤسّسات الدستورية، وما تبقّى من الأعراف والتقاليد الديموقراطية، إلى الاتعاظ، أو التريّث والتأمّل على الأقل.
ولأن الاوضاع اللبنانية، في هذه المرحلة وهذه الأيام لا تختلف كثيراً عن تلك التي "سادت" خلالها دويلة عرفات على دولة الجمهورية اللبنانية، يرى البعض من عقلاء الأكثرية الجديدة، كما الأكثرية القديمة، كما الذين صاروا في الوسط اقتناعاً منهم بأهمية الموقع الجديد، أنّ من أبرز مسؤوليات المرجعيّات النافذة وأكثرها إلحاحاً التصدّي الصريح والعلني لمخطّط تطيير الاستقرار وإعادة مناخ الفوضى والاضطرابات على أنواعها.
أياً تكن الأسباب والدوافع لا يحقّ لأي وزير أو نائب أو حتى رئيس حكومة ورئيس مجلس ورئيس جمهورية أن يتجاهل خطورة ما يصدر عن رئيس "كتلة التغيير والاصلاح"، كما لا يحقّ ولا يجوز لحلفائه أن يسكتوا ازاء هجمته على الحكومة قبل سواها، وعلى المعارضة وقادتها، وعلى القضاء والقانون والدستور والقدر.
وإلا سيكون من أضعف الإيمان القول إن في الأمر "خطة"، أو "مخطّطاً"، أو "كومبيناً"، تتعدّى أهدافه حكومة الميقاتي.
الحكومة حكومتكم. فأنتم أهل الأكثرية. وأهل الوزراء. وأهل القرار. وأهل الحل والربط. و"أهل" حلفائكم طبعاً.
ومن تحصيل الحاصل أن تتحمّلوا مسؤولياتكم، وتبرهنوا للبنانيين وللناس أجمعين أن هدفكم من الانقلاب ليس تفكيك الدولة والبلد وفرط السيبة، بل الإصلاح والتغيير، وتقويم الاعوجاجات، ومحاربة الفساد، وإلى آخره.
فتفضّلوا وبرهنوا للناس أن ما يقوله ويفعله "حليفكم" لا يعبّر عن سياستكم وأفكاركم، ولا ترضون أن يستمر.
الياس الديري     
elias.dairy@annahar.com.lb     


وكما يبدو، ان هذه الحكومة هي آخر حكومة يشكلها بشار الاسد، ان في لبنان او في سوريا.
Kamal Yazji

الكتلة الوطنية: عون ينفّذ مشيئة
مَن قطع له بطاقة One Way
انتقد حزب الكتلة الوطنية "الإزدواجية الفاضحة" لدى النائب العماد ميشال عون، وسأله مَن قطع له بطاقة "One Way Ticket" ومن نفاه خارج لبنان؟ مشيراً الى أنه اليوم "ينفذ في لبنان مشيئة النظام السوري الذي نفاه".
عقدت اللجنة التنفيذية للحزب اجتماعها الأسبوعي وأصدرت بياناً جاء فيه: "إن قوى 8 آذار  قبضت على السلطة وتسلمت الوزارات وربما لاحقاً الإدارات. إن الحزب ينتظر أعمالهم ولا نقصد الكيدية منها التي يبشرون بها، إنما الملفات التي كانوا ينتقدونها ويستغلونها. فليتقدموا وينزعوا السلاح، وبدايةً السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، وليبدأوا بتفكيك البؤر الأمنية، والمطلوب أيضاً أن يوازنوا السياسات المالية ويوقفوا الاقتراض إذ يكفينا ديوناً، وعليهم أيضاً تخفيف الضغوط المعيشية على المواطنين وخفض أسعار المحروقات وتأمين الإتصالات والمواصلات والكهرباء بأرخص الاسعار". 
ودعا البيان أيضاً هذه القوى الى "تفكيك جميع المخالفات والتعديات وخصوصاً المقامة منها على الأملاك العامة البحرية والنهرية"، وتوزيع العائدات على البلديات".
وأضاف: "لم نعد نتفاجأ بالإزدواجية الفاضحة لدى العماد عون. يريد ليّ ذراع الولايات المتحدة وينتقد سياساتها في الشرق الأوسط والعالم. أليس هو نفسه الذي لجأ الى الولايات المتحدة وشهد أمام الكونغرس واعتدّ بدوره في إصدار قانون محاسبة سوريا والقرار 1559؟ كما نسأل العماد عون من قطع له بطاقة "One Way Ticket " ومن نفاه خارج لبنان؟ وها هو اليوم من أكثر المدافعين عن النظام السوري الذي نفاه، لا بل ينفذ مشيئته في لبنان. إن خطابه المليء بالكراهية يغذي التطرف، والأمر ليس "نكتة بسيطة"، كما قال، إنما هو مشروع حقدٍ لن ينتهي بانتهاء كلامه".





يعتقد ديبلوماسي عربي أن الخطر الذي قد تتعرض له حكومة الرئيس ميقاتي هو اقتصادي ومالي اكثر منه سياسي.



One way ticket
قالها العماد ميشال عون، وتلقى الردود المناسبة من فريق 14 آذار، وكأن أحداً من هؤلاء لم يستوعب حقيقة اننا فعلاً ذاهبون في اتجاه واحد، "روحة بلا رجعة". البلد كله لا يعلم أي خريطة طريق رسمت له، ولا حول لنا ولا قوة في تغيير المسار وتحويل المصير. بتُّ أصدق ان الأمور تسير بالقضاء والقدر، ولا ما أعلم اذا كان من الله أو بإرادة بشرية عظمى تتلاعب بمصائرنا، وتحولنا دمى، ولو ناطقة، وعالية النبرة والصوت.
"one way ticket" وصف صحيح لواقعنا، ولا أعلم لماذا انتفض كثيرون عندما تناول الكلام الرئيس سعد الحريري الذي له من الإمكانات ما يكفي، اذا ما قرر يوماً عدم العودة، ليستقر في لبنان. لديه من المال والبيوت والعلاقات والمصالح والضمانات ما يكفي عائلته. ولكن ماذا عن المدافِعين، والناس العاديين، يسألون أنفسهم الى أين يذهبون اذا ما تدهورت الأوضاع؟ وكم يكفي احتياطهم من المال لسداد حاجاتهم الضرورية اذا ما أجبروا على الرحيل؟ والرحيل القسري يعني التهجير... أليس كذلك؟
في الأمس القريب، سمعت صديقاً لي يسأل عن أسعار الشقق في قبرص، ولما شجعته على فكرة الإستثماري الطامح الى ما وراء البحار، أجاب "ليس استثماراً بل خطوة احتياطية. فقد جربنا الحروب، الداخلية والخارجية، وكان بعضنا يهرب الى سوريا والبعض الآخر الى قبرص، أو الى عمق أوروبا، وما زلت أفكر في الأمر عينه، لقد تكلفنا كثيراً في قبرص خلال "حرب التحرير" و"حرب الإلغاء"، لكنني ما زلت أحلم بوطن اسمه لبنان. لذا أفكر في منزل احتياط في قبرص ألجأ اليه اذا تدهور الوضع، فأحجز مع عائلتي بطاقات one way ticket، ونستقر في الجزيرة القريبة، وعندما نجد الظروف الملائمة نعود، فبطاقات السفر الى قبرص ليست غالية الثمن".
حزنت، لا لصديقي الذي يحتاط، بل لنفسي ولمواطنيّ اللبنانيين العائشين في عبثية السياسيين،  لكأنه لا يكفينا التهديد الإسرائيلي، والوضع السوري وارتداداته المحتملة، والعصا الأميركية على قطاعنا المصرفي، وشحّ عدد السياح، حتى نعود الى لغة التهديد والوعيد في الداخل، والتلويح بالتهجير والسجن وخلافها من عنتريات تعيد الزمن الى الوراء، وتؤكد اننا شعب (...) لم يتعلم من أخطاء ماضيه القريب والبعيد، وانه يحمل في جيناته تلك "اللوثة الفينيقية" القائمة على المتاجرة بكل شيء، والسمسرة حتى في بيع الدماء، كما يجري في العراق حالياً، حيث يبيع الشباب العاطلون عن العمل عبوات من دمائهم للعيش.
"فرصة" بيع الدم ليست متاحة أمام اللبنانيين لأن السياسيين "نشّفوا دمنا" وسيسفكون ما بقي منه في الشارع فيسيل مجاناً، كما جرى في مراحل سابقة. وحبذا لو يعود الناس الى الأرشيف، فيشاهدوا بأم العين، كم من دماء سالت وكان أصحابها مسرورين للشهادة أملاً في تحرير الأرض والتراب، قبل الشروع في بناء دولة.
اليوم، حررنا الأرض، أو معظمها، لكننا لم نتمكن من تحرير الإنسان اللبناني من براثن احتلالات ورواسب عمالات تفتح لنا أوتوستراداً في إتجاه واحد (one way ticket) الى الهلاك.

"الشعب يريد ترييح الحمار"

قرأت في صحيفة "دنيا الوطن" مقالاً بعنوان "الشعب يريد ترييح الحمار، حملة مليونية لإنقاذ الحيوانات من قسوة البشر". ورغم ان الكاتب عربي والصحيفة عربية، أي انه يدرك تماماً واقع العرب وانشغالاتهم البعيدة من حقوق الحيوان، في غياب حقوق الإنسان، الا انه ألبس نداءه عباءة الإسلام لزيادة تأثيرها، فروى الآتي:

"تجلت رحمة المصطفى بالخلق، فتعدت نطاق البشرية الى نطاق الحيوانات العجماوات، فقد دخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا فيه جمل، فلما رأى الجمل النبي حن وذرفت عيناه، فأتاه رسول الله فمسح ذفراه فسكت، فقال: "من رب هذا الجمل؟ لمن هذا الجمل؟" فجاءه فتى من الأنصار فقال: "لي يا رسول الله". فقال له: "أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله اياها، فإنه شكا الي انك تجيعه وتدئبُه".
لا أعلم أي تعليق يليق بالمقام، وينطبق على حالنا، ولا أعلم كيف ينظر الينا السياسيون، المهم ان ننال بعضاً من حقوقنا، أوردت في الشرعة العالمية لحقوق الإنسان، أم في الفلسفة المتجددة للعناية بالحيوانات ورعايتها.
ربما حان الوقت لحملة مليونية لبنانية لإنقاذ الوضع.

غسان حجار     
ghassan.hajjar@annahar.com.lb     


14 آذار: حكومة ميقاتي نتاج إنقلاب مشترك نفّذه النظام السوريّ و"حزب الله"

الاربعاء 22 حزيران (يونيو) 2011

بيـان الأمانة العامة لقوى 14 آذار
الأربعاء 22 حزيران 2011
عقدت الأمانة العامّة لقوى 14 آذار إجتماعها الدوريّ الأسبوعي ناقشت خلاله آخر المستجدّات وأصدرت البيان الآتي:
أولاً- تجدّد قوى 14 آذار التأكيد على أنّ الحكومة المشكلة مؤخراً نتجت عن إنقلاب مشترك نفّذه النظام السوريّ و"حزب الله" وليست نتاجاً لتداول ديموقراطيّ دستوريّ سليم للسلطة، وهي حكومةٌ قصدَ بها النظام السوريّ ربط مصير لبنان بمصيره. وإذ حاول الإيحاء من خلالها بإنّه لا يزال منظومةً إقليميّة متماسكة وبأنه قادرٌ على تجاوز أزمته الداخليّة بالهروب إلى الأمام من البحث عن شرعيته عند شعبه، فإنّ النظام السوريّ يريد من الحكومة أن تكون متراساً له في مواجهة الإعتراض الداخليّ والإقليميّ والدوليّ عليه. ولذلك فإنّ 14 آذار تتعاطى مع هذه الحكومة بوصفها من الأساس حكومة النظام السوريّ – "حزب الله" في لبنان.
ثانياً- إنّ قوى 14 آذار مصمّمة صفّاً واحداً على مواجهة هذه الحكومة، معارضةً سياسيّة – شعبيّة ديموقراطيّة سلميّة. وستواجه كلّ العاملين على خطّ زعزعة إستقرار لبنان وأمنه سواء على إيقاع التطوّرات السوريّة والإقليميّة أو على وقع أيّ إستحقاق يتصلّ بلبنان وإلتزامه بالشرعيّة الدوليّة وقراراتها. وتحذّر هذه الحكومة من خطأ الظن بأنّ المعادلات اللبنانيّة والعربيّة والإقليميّة والدوليّة تسمح لها بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء، أو أنّها تسمح لها في هذه المرحلة التاريخيّة بإستهداف الفريق الإستقلاليّ الديموقراطيّ. فقوى 14 آذار لن تسمح أبداً لجمع من المأزومين المتكتلين في السلطة بصرف أزماتهم على حساب الوطن كياناً ودولة ونظاماً سياسياً، وتدعو هؤلاء جميعاً إلى التبصّر بالحقائق والوقائع والتحوّلات.
ثالثاً- وتعتبر قوى 14 آذار أنّ ما يصدر عن النائب ميشال عون يؤكد على الطبيعة الإنقلابية للحكومة من جهة ويتضمّن تهديدات بالنفي والسجن والقتل للمعارضة من جهة ثانية. و14 آذار تحمّل رئيسيّ الجمهورية والحكومة مسؤولية هذه الحالة العونية المَرَضيّة، وترفض محاولتيهما التنصّل ممّا يدلي به عون فيما يتحمّلان مسؤولية تعزيز وضعه بالرغم من خطورة تهديداته.
رابعاً- إنّ 14 آذار التي تأسف أشدّ الأسف للأحداث التي شهدتها مدينة طرابلس الأسبوع الماضي، تؤكّد على مطالبتها بجعل عاصمة الشمال منزوعةً من السلاح. وترى أنّ نزع السلاح من المدينة هو شرط ضروريّ لفكّ الإرتباط بين لبنان وأزمة النظام السوريّ.
وتعتبر 14 آذار التي ترفضُ الغمز من قبل الرئيس نجيب ميقاتي أو غيره من صدقيّة نضالها السياسيّ السلميّ، أنّ ما حصل في طرابلس من تفجير أمنيّ لجأ إليه أتباع المعادلة الثنائيّة الحكوميّة، يؤكّد صواب المطالبة بإنهاء السلاح غير الشرعيّ في كلّ لبنان،كي لا يبقى هذا السلاح غير الشرعيّ مهدّداً اللبنانيين ومصنعاً لإنقلابات وسلطات وعنواناً لربط لبنان بأخطار كبرى على الصعد كافّة.

  • Digg
  •  
  • Del.icio.us
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • Wikio
  •  
  • Furl
  •  
  • Reddit
print article without comments
اطبع المقال
print article with comments
اطبع المقال مع التعليقات
Send to a friend
إبعث عبر البريد الإلكتروني


تعليقات القرّاء

عدد الردود: 1


  • 14 آذار: حكومة ميقاتي نتاج إنقلاب مشترك نفّذه النظام السوريّ و"حزب الله"


    khaled
    16:39
    22 حزيران (يونيو) 2011 - 


    For the last six years, we had enough, of talking and NO working. The Policy of 14 March Forces, within last six years, was useless,and Disappointing, and NO contribution to the Interests of the Lebanese. They were very soft, and resigned so many times, to the Destructive Forces, so called 8 March Forces, and by the END of the DAY, these Forces has the Upper Hand in controlling the Country, and certainly, to the Opposite Direction, of Freedom and Democracy, the System that, Lebanon was applying for the last Sixty years after Independence,off the French, now we are stuck, with WORSE, the Syrian Regime’s Colony. This is the Last Chance for the Independent and Civil Forces, to keep the Country in a good shape, otherwise,2013 General Election is not that, FAR.
    stormable-democracyblows





الإساءة
محمد سلام، الثلاثاء 21 حزيران 2011


ارسل

احفظ

اطبع
يتساوى حزب الفقيه الفارسي مع نظام الأسد "الممانع" ليس في الممانعة، بل في الإساءة.

والإساءة، لغوياً - قانونياً تستخدم للدلالة إلى عمل أضر بالأهل مباشرة، وليس بمن هم خارج هذا الإطار الضيق، فذلك يوصف بالإعتداء.

لا نطرح هنا ملف الإعتداءات التي نفّذها حزب الفقيه الفارسي أو النظام الأسدي على غير "أهلهما"، بل نحصر البحث في تشابههما إلى حد التماهي في الإساءة ... إلى الأهل.

النظام الأسدي أساء إلى شعبه في الكثير من الأمور، سواء بالاضطهاد أو القمع أو الكبت أو الفساد ...ألخ. ولكن هذه كلها شؤون داخلية بينه وبين شعبه لا نتدخل فيها.

الإساءة الكبرى التي يحق لنا، كما لأي شعب عربي آخر التحدث فيها كوننا كنا ضحاياها أيضاً، هي تحويل نظام الأسد الشعب السوري بأكمله إلى عدو مفترض لكل الشعوب العربية تحت شبهة إنتماء أي مواطن سوري إلى أجهزة مخابرات النظام.

من عاش وعمل في المغتربات يعرف هذه الحقيقة. يعرف كيف كان المواطنون العرب من لبنانيين وأردنيين ومصريين وسودانيين وخليجيين ممن تجمعهم زمالة العمل بأي مؤسسة في ديار الإغتراب يصمتون، يتوقفون عن الحديث لدى انضمام أي مواطن سوري إليهم، خشية من أن يكون مخابراتياً - أسدياً.

نعم جميعنا مارسنا هذا التمييز ضد المواطنين السوريين على فترات متفاوتة، لأننا كنا جميعا ضحايا البيئة الحاضنة للإساءة التي أسس لها ومارسها نظام الأسد بحق شعبه.

من الشعب السوري نعتذر. فكم كنا صغاراً بصفتنا ضحايا أمام هول معاناة الضحية الكبرى ... الشعب السوري الذي نحبه، وما زلنا نحذر بعضه من شبيحة نظام الأسد، في سوريا ... كما في لبنان.

والشيء بالشيء يذكر ... على نقيض من قاعدة الفضل بالفضل يكبر.

حزب الفقيه الفارسي، إنطلاقاً من وصف سيده حسن نصر الله للبيئة الحاضنة للعملاء والعمالة (التي عارضناها منذ أطلقها كما يذكر البعض وكما لا يريد أن يتذكر البعض) أساء أيضاً، وكما نظام الأسد، لأهله الذين احتضنوه، فحولهم إلى أعداء مفترضين لدى بقية الشرائح اللبنانية، ولدى بقية الشعوب العربية.

حزب الفقيه الفارسي استعدى شرائح لبنانية عدة، وشعوبا عربية عدة، لكنه أساء إلى الطائفة الشيعية الكريمة التي تدفع ثمن مقامراته (ق) في الساحات اللبنانية والعربية ... فقط لأنها احتضنته.

آخر تجلّيات هذه الإساءة ظهرت بوادرها إلى العلن مع تداول الأخبار عن اكتشاف شبكة تجسس إسرائيلية ضخمة بين عناصر الحزب، والبعض يقول بين رموز قيادية فيه، ما يسيء حتماً ليس إلى سمعته، بل إلى سمعة الطائفة الشيعية الكريمة، إنطلاقاً من وصف سيد الحزب لحالة البيئة الحاضنة، ما يعني أنها تلصق هذا الكم الكبير من العملاء بطائفة محددة، وهو ما لا يقبله عقل ولا يرضى به عاقل.

هو، سماحته، السيد حسن من أسس، وعمّم، وعزّز نظرية البيئة الحاضنة.

هو، سماحته، السيد حسن، من قال إنه "حتى شبهة التعامل" مرفوضة في حزبه ... ومقاومته.

هو، سماحته، السيد حسن من قال إن اي منتسب إلى حزبه أو مقاومته يتم البحث في سلالته ... ليتبين لاحقاً أن من بين العملاء في حزبه من ورث العمالة أباً عن جد.

من غير المقبول. بل حتماً من المرفوض، أن يقتصر وجود شبكة عملاء من "أكثر من عشرة أشخاص" على ما تداولته وسائل الإعلام في تنظيم واحد وطائفة واحدة. الحدث بذاته غير منطقي، بل هو أكثر من ملتبس، ما يطرح العديد، العديد والعديد من التساؤلات.

منطقياً، علمياً، منهجيا: كيف يتم كشف شبكة من أكثر من عشرة أو 12 أو 16 عميلاً دفعة واحدة، وفي فترة زمنية قياسية، مع أن خلايا الجواسيس عادة لا تضم أكثر من ثلاثة أشخاص؟

إذا افترضنا أنه تم كشف الشبكة نتيجة التحقيقات مع أعضاء خلية أو خلايا، فالأمر قد يحتاج إلى شهور، تكون خلالها عملية الضبط الأولى قد كُشفت للعدو، فيتمكن من "تهريب" أو "إخفاء" بقية عملائه؟

وجود "شبكة" من 10 أو 12 أو 14 أو 16 عميلاً في تنظيم واحد ضمن طائفة واحدة، على فرضية صحته، يقود إلى الافتراض المنطقي بأن هذه الشبكة هي جزء من شبكة أكبر تضم عملاء من أحزاب، وشرائح، وأجهزة، وطوائف أخرى، وقد تم "حرق" جزء منها لإخفاء الباقي إلا إذا كانت بقية هذه المكونات ليست بيئة حاضنة للعمالة، وفق وصف السيد حسن، ولم يبق في البلد أي بيئة حاضنه سوى حزب الفقيه الفارسي "وأهل المقاومة" المساكين الذين أساء إليهم هذا الحزب بمقامراته وغطرساته ... حتى التعريفية منها.

العدو الإسرائيلي يتجسس على الجميع، وعلى الدولة اللبنانية وأجهزتها ضمناً وحتماً، إلا إذا أرادنا الحزب أن نصدق أننا جميعاً – شعباً ودولة- عملاء لإسرائيل، وأنه وحده العدو وأن "أهله" هم فقط البيئة الحاضنة للعمالة.

التهمة الافتراضية حتماً مرفوضة، ولا يقبلها عاقل أو وطني لأي فريق انتمى. والاستنتاج الساذج - السطحي بأن الحزب "يعد" لإلصاق تهمة العمالة ببعض أعضائه لتحميلهم مسؤولية المشاركة في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أيضا مرفوض وأقل ما يقال فيه إنه سخيف.

الخطير في المسألة، فعلاً، هو حجم الإساءة التي ألصقها الحزب إياه بأهله، وببيئته، وبطائفته، وهو ما لا يقبله أي لبناني.

السؤال هو: هل سيلغي الحزب إساءته لأهله، أم أن الإساءة ستلغيه.

سؤال آخر يتردد: هل سيرفض "الأهل" الإساءة كما يرفض الشعب السوري إساءات نظام الأسد؟

أنصتوا إلى "الأنين" اللبناني-الشيعي الكريم لعلكم تتعظون.

تأمّلوا في جغرافية جبل عامل: تلّة تجير من استجار، وخلّة (حفرة) تدفن الجبّار*.

* الفكرة مقتبسة بتصرّف من وجدانية رائعة لسماحة السيد محمد حسن الأمين.

المشترك
فاروق شاتيلا (مهندس لبناني سني)
الاربعاء 22 حزيران 2011
إلى السيد mazen أتمنى عليك يا شقيقنا في المواطنية أن لا تحرف كلام الأستاذ سلام. الكاتب لام يقل أنكم أتباع الخارج، ولم ينتقد إلا حزب الفقيه الفارسي لأنه أساء لأهله من الطائفة الشيعية الكريمة. إذا كنت من حزب الفقيه الفارسي فأنت من أساء إلى الشيعة كما أساء الأسد للسوريين. وإن لم تكن من حزب الفقيه الفارسي فأنت من الضحايا الذين تعاطف معهم الأستاذ سلام كما يتعاطف ونتعاطف مع الشعب السوري الذي أساء إليه أسدهههه. لازم تقرر أنت وين يا مازن.
المشترك
JJABOUR
الاربعاء 22 حزيران 2011
أخي أبو محمود...قلتها قبلاً، وأكررها اليوم، وسابقى أكررها...أخي هو الذي أنا وإياه نحمي هذا البيت بكل ما أوتينا من صبر و شجاعة و صفاوة...وهذه الأرض اللبنانية الموروثة برموش عيوننا...وهذه الإنسانية الطيبة المنزلة من خالقنا...وهذا النوع من التهذيب واللياقة الذي تعلمناه في مدارسنا و في تعاطينا مع بعض غايتها كانت و ستبقى التاخي الفعال هذا اردناه أن يبقى حيا خلاق ...وهذا التلاقي بالمحبة والوفاء لبعض والتفاهم على اسس الحياة والمشاركة المحقة ...فما نفع أخي المولود من أمي وابي إذا كان سيئ التصرفات والاخلاق وألافعال والنية والسمعة والمعشر و اللسان ال-toxic البذيء لأهل بيتي، أو لوطني أو لأخي الثاني مسيحياً كان، أو سنياً، أو شيعياً، أو درزياً، أو علمانياً أو للمجتمع اللبناني، أو العربي أو الأجنبي ككل...أنت أخي، و هكذا نصرالله أخي، وجنبلاط ، وقاسم، ورعد، و كرامي، وعون، وبري وقانصو، وحردان، وفرنجيه، ووهاب متى امنوا بلبنان النور والمنارة والمجد و بأخي 2/3/4...وبالإنسانية والحق العام أولاً، ومتى امنوا إن الشراكة والتاخي لايقضي بالهيمنة على الأخر وحقوقه ووجوده للهيمنة على الوطن الذي نسيء اليه مداورة.
المشترك
ابو محمد
الاربعاء 22 حزيران 2011
ايها السادة المعلقون، يا ليت الأيام تعود إلى ما قبل 1975 سنة المصائب التي من بعدها دمر وطننا الحبيب. أنا مسلم سني من بيروت ترعرت في مدارس الرهبان اليسوعيين وكان معظم طلاب المدرسة من المسيحيين وكنت أجلس على نفس الطبقة أنا وصديقي الأعز من الطائفة الشيعية الذي توفي بحادث سيارة ومن بعده لم أتخذ صديق خاص، وألعب مع اصدقائي المسيحيين وأتبارى أنا وإياهم في الألعاب والعلم والعلامات وخلال كامل فترة تعليمي لم يمعيرني أحد بأنني مسلم أو سني وكنا نخرج سويا ونلتقي في جميع أنحاء البلاد كأخوة وأصحاب وكنت أحضر الصلاة في كنيسة المدرسة كمتفرج، وتعلمت ديني على يد شيخ كريم كان يأتي إلى مدرسة الرهبان لتدريس الإسلام للطلاب المسلمين. يومها لم نكن طائفيين يومها كنا لبنانيين وكنا عرب. يا ليتنا نعود إلى سابق عهدنا ونوحد كلمتنا وجهودنا ومواقفنا ونقطع السبل على كل من يريد تفريقنا بخطاباته الرنانة التي تخفي بمضمونها الحقد والتفرقة والطائفية تحت ستار المقاومة والممانعة وخلافه.
المشترك
aldahab
الاربعاء 22 حزيران 2011
بعد ما قرات المقال والتعليقات يبدو ان الشعب اللبناني لم يتعلم صاحب المقال يهاجم فريقا من اللبنانيين ويسميهم فارسيين غريب ! اليس هذا تحريضا؟ وهناك من تكلم عن السرقات لا احد في لبنان لم يسرق وهناك من تكلم عن الاغتيالات لا يوجد طائفه في لبنان لم تتعرض للاغتيالات وكفى تحريضا
المشترك
JJABOUR
الاربعاء 22 حزيران 2011
أخ أبو محمود...اسأت عون للسنة لا تقل عن إسأثه للبطريرك صفير كون هذا من اخلاقياته ال narcissistic، التي لا ولن تلغي محبة وإحترام المسيحين من موارنة وروم وكاثوليك وسواهم لكم أنتم السنيين...إلا إذا اردتم أن تلغوها أنتم بسبب مواقف هكذا شاذ، عقده النفسية أكبر من قامته. وقيمته، و كماله و جماله و منطقه...فرجائي أن لا نخلط بين من نكره ومذهبه...إن كرهنا الأسد، لن نكره اخواننا السوريين سنة كانوا أو علويين، أو دروز...وإن كرهنا حزب الله لا ولن نكره اخواننا الشيعة...وإن كرهتم عون، لا يجب أن تكرهونا نحن المسيحيين حيث هناك من هو مضلل منه...لذا علينا أن نحبط اساات مفتعلة من هذا النوع من ال puppets الفاجرين، من أمثال عون للاخلال بالتوافق لإبقاء الفوضى لينوبوا بفجورهم عن السلطة... فمساكين نحن المسيحيين، بمار مار ماروننا الجديد الذي ينتظر تطويبه من أسد سورية إذا بقي، أو أبقي بالحكم...في زمن الإساءة لا تمر دون عقاب...وإن مرت تعود وترتد دوماً على صاحبها...
المشترك
لبنان الكبير
الاربعاء 22 حزيران 2011
يا احبابي في الوطن خلصت قصة وهم المذهبية و الطائفيةو ظهرت واضحة و جلية انها ما بتدعدا حد العصاباتية, انكثفت المجموعات و الخيانات شغالة و اموال و السبعة(ايار) وذمتها, خلصونا من مقولات الطائفة الفلانية الكريمة . كلنا بدنا المجتمع اللبناني الكريم وكلنا بدنا الله يسرع انكشافاتهم و نصير بلد و يصيرو بالتاريخ الاسود لبنان اكبر من تحلفاتهم
المشترك
محمد قعبور
الاربعاء 22 حزيران 2011
اعترف ميشال عفلق مؤسس حزب البعث في اواخر ايامه و في حضور مجموعة صغيرة جدا من المقربين له انه أخطأ خطأ جسيما بعدم التشديد على ضرورة اقامة الديمقراطية في سوريا والعراق. وذلك بسبب اختطاف صدام وعشيرته للحزب والعراق كله . وفي سورية اختطف الاسد الراحل ووريثه وعائلته الحزب والوطن نفسه .ولا جدال ان الصداميين والاسديين علموا باعتراف عفلق وبالرغم من ذلك داسوا على فكر مؤسس الحزب . ونظام الاسد لم يتعظ بما اصاب صدام وعائلته ووطنه بسبب طغيانه وحروبه ضد شعبه وضد الكويت وايران بل يصر ( اي الاسد) على ايقاف عقارب ساعة التاريخ علما ان النظام السوري لا يماثل كوريا الشمالية القادرة على قصف الولايات المتحدة بصواريخ عابرة للقارات وبالرغم من ان حكم الحزب الواحد في سورية لم يوصلها لمرتبة عالمية رفيعة كما اوصل حكم الحزب الشيوعي الصين الى مرتبة ثاني اكبر اقتصاد في العالم .
المشترك
KARFAN
الاربعاء 22 حزيران 2011
من المؤسف أن الشعور العام بالإرتياب والتوجس، داخليا وخارجيا، والموجه نحوهم لا يقتصر على أتباعهم بل يتعداه ليشمل حتى مناوئيهم ومن لا علاقة له بهم من داخل الطائفة، وهو أمر يكشف مدى الإساءة التي تسببوا بها والوزر الذي ألحقوه بمن لا وزر له، كما تسببوا بسوء السمعة وتهديد المصالح لكل من خشي سلاحهم فارتأى مسايرتهم لتحاشي الفتنة والحفاظ على الإستقرار ... وحتى حين ينجزون عملا جيدا ككشف شبكة عملاء خطيرة للعدو الصهيوني، فإن النحس قد يصيبهم، لأن العدو متى شعر بأنه بات محروما من الإطلاع على ما يجري داخل المعسكر الآخر، فإنه سيرتعد خوفا على أمنه وقد يقوم بعدوانه كالمذعور، ليحمل الدمار للجميع فندفع الثمن الباهظ في كافة الإحتمالات
المشترك
لبناني من البيئة الحاضنة
الثلاثاء 21 حزيران 2011
الإساءة تلغي مفتعلها . والنموذج البعثي لا يتناقض مع نموذج الحزب وسيده. والنهاية حتمية ووشيكة.
المشترك
ابو محمود
الثلاثاء 21 حزيران 2011
تابع :لقد سرق ونهب غيرنا ومن كل الطوائف وانشأ صناديق مغارة علي بابا وصندوق المهجرين الى مجلس الجنوب الى وأدي الذهب في وأدي أبو جميل الى صندوق الضمان والتعويضات الى مجلس الالى تلفزيون لبنان وشركة التي أم أي وغيرها من السرقات التي قام بها من يمسكون بناصية هذا الشعب المسكين .الى تهريب مئات الملايين من الدولارات مع الهارب الأكبر بتاريخ لبنان .اما الذي عمر لبنان وعلم ابناءه وجعله وطنا قابلا للعيش بتكاتف بين جميع ابناءه ،أين هو اليوم ها هو تحت التراب .بينما المجرمون رؤساء الطوائف والميليشيات التي عاثت فسادا في الأرض ،تسرح وتمرح وها هو صاحبنا يريد ان يقطع لهذه الطائفة بطاقة روحة بلا رجعة وقد.كفى يا أبناء هذه الطائفة الكريمة لقد أعطينا الكثير وقد امنا بلبنان وطن نهائيا لجميع مكوناته .فلم نقابل إلا بالمزيد من التطاول الازدراء .إن الحياة وقفة عز وقفة الفاروق عمر .فلا تطااطؤ جباهكم الا للخالق عز وجل . وإسعوا لأ خذ واسترجاع حقوككم .كاملة. والله هو الناصر .

No comments:

Post a Comment