Loading...

Monday, 6 June 2011

Syria 0606. What Dialogue. DO NOT BRING A MOLE TO YOUR GARDENS

What kind of Dialogue, the Opposition, would start with the Regime, as we read, about the Committee, Assad (El Wahsh), was formed to contact, the Personnels of the Oppositions, or the Personnels, that Assad wants to be Oppositions.
Sure if, the Real Oppositions Organisation, that was formed in Anatalia, to tell the Assad, the talks should be Based on, Free Word, Freedom, Civil Society, Independent Judicial System, Free Elections, Dignity of the people, No Humiliations by His Security Hound Dogs, allow of Demonstrations, Human Rights, Health,  and Education. These Factors, came to light and people killed by thousands and wounded by thousand, and detained and tortured by thousands,  when they chanted in the Streets,  and crushed down by the Criminal Gangs of Assad. The Assad did not make any move to save those people's lives, on the Contrary, he ordered more shooting, and more Victims hit the Mass Graves. Are they expecting Him, to change His way in dealing with these protests in every Single Corner in Syria, by killing them, torture them, and Humiliating them. Would the Real Oppositions of the Revolts, take the most Ugly, and Barbaric Acts, in Videos with them to the Dialogue, to show Mr Assad, what His Hands done to the People of Syria.
We want the Opposition to answer these questions.


Faking the Incidents, by Regime Security Forces

مشعل التمّو حرّاً: لا حوار مع الدبابة والرصاص

الاحد 5 حزيران (يونيو) 2011






المناضل مشعل تمو في كلمته بعد خروجه من المعتقل:
أقدم قلبي وعيوني هدية للشباب السوري الذي سطر ما لم يسطر مثله من آلاف السنين .. النظام فقد مشروعيته .. الحل الأمني والقتل والشبيحة في شوارع سوريا لن تعيدنا الى دائرة الرعب فقد تحررنا من الخوف.. خيارنا هو خيار الشارع، خيار الشباب, خيار الحرية, خيار التحرر, خيار الديمقراطية, خيار التداولية, خيار النظام المدني الديمقراطي, ونقول لا لنظام الحزب الواحد, كفى يا حزب البعث, لن تستطيع رشوتنا, من قال لك اننا مهاجرون هذه ارضنا. نحن لا نطالب بمنح الجنسية بل نطالب بإعادة الجنسية التي سلبتها بعقليتك العنصرية.. خيارنا واضح نحن مع الشباب، وما يطرحه الشباب نتبناه .. لا لحوار مع نظام يسفك الدم، لا لحوار مع نظام فقد شرعيته، لا لحوار مع الأجهزة الأمنية، مع الدبابة والرصاص..
قد تستطيعون الافتراء علينا واعتقالنا وتعذيبنا وقتلنا ولكن لن تستطيعوا سلبنا إرادتنا وكرامتنا..


Removing the Dictator's Posters before the people SHOES reach them.

فات أوان الحوار الوطني
د. قصي غريب
  من المعروف ان نجاح الحوار الوطني يجب أن يقوم على ضوابط وآداب وأهداف وبيئة صالحة، وبما أن نظام الرئيس بشار الأسد لم يلتزم بضوابط وآداب الحوار الوطني ويوفر له البيئة الطبيعية، فلم يعد للحوار الوطني بين المعارضة الوطنية والنظام الحاكم أي قيمة أو معنى، لا سيما وان الشعارات التي أصبح يرفعها ويرددها المنتفضون في أغلب المدن والمناطق السورية الثائرة تقول : " الشعب يريد اسقاط النظام "، و" ارحل ارحل ارحل "، و" لا رجوع ولا استسلام الا بسقوط النظام "، و" لا حوار مع القتلة "، ومن ثم فقد فات أوان الحوار الوطني؛ لانه قد تم تجاوزوه وغدا لا جدوى منه من قبل المنتفضين.
  ومن هذا المنطلق فقد أصدر الرئيس بشار الأسد قراراً جمهورياً يقضي بتشكيل هيئة تكون مهمتها وضع الأسس لاجراء حوار وطني - حسب زعمه -، وقد جاء هذا القرار المتأخر جداً على أمل استيعاب زخم المظاهرات التي أصبحت تعم أغلب المدن والمناطق السورية، وللتقاط الأنفاس، وكسب الوقت لمراهنته على خيار الحل الأمني، والالتفاف على مطالب المنتفضين لاستمرار بقاء النظام الذي فقد شرعيته تماماً ولم يعد مقبولاً من الشعب السوري.        ومن جانب اخر فان تشكيل هذه الهيئة هي رسالة موجهة من النظام الى الخارج الذي ما يزال يقف الى جانبه ولم يرفع عنه الغطاء، وخاصة الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوربي الذين ما يزالون يراهنون عليه من أجل ضمان أمن اسرائيل وعلى حساب حرية وحياة الشعب السوري.
   ولذلك على القوى الوطنية السورية ولا سيما التي في داخل سورية أن تفهم هذه اللجنة المأمورة أن فات أوان الحوار الوطني، والمطلوب اليوم من النظام لانقاذ سورية وشعبها اذا بقي لديه شيء من الوطنية أن يقوم بنقل السلطة سلمياً الى المعارضة الوطنية السورية، من خلال اقالة الوزارة الحالية وتسمية أحد أقطاب أو شخصيات المعارضة الوطنية السورية لتشكيل حكومة انتقالية وممارسة صلاحيات الرئيس بناء على دستور 1973 الذي ورد في المادة 95 منه : " يتولى رئيس الجمهورية ... تسمية رئيس مجلس الوزراء ..."، والمادة 88 منه : " يمارس النائب الأول لرئيس الجمهورية أو النائب الذي يسميه صلاحيات رئيس الجمهورية حين لا يمكنه القيام بها... ".
  وعلى رئيس الوزراء المسمى والذي يمارس صلاحيات الرئيس القيام بالخطوات الفورية الآتية :
1-  الأمر بوقف اطلاق النار تجاه المنتفضين وكف يد الأجهزة الأمنية وسحب الجيش الى ثكناته.
2-  العفو الشامل عن المعتقلين والمطلوبين السياسيين داخل البلاد وخارجها ودعوة كل السياسيين السوريين الذين اضطروا الى المنافي للعودة الى الوطن.
3-  الغاء كل المواد والفقرات الدستورية والتشريعية التي تقيد وتحد من التعددية السياسية والحقوق والحريات العامة وفي مقدمتها المادة 8 من الدستور والقوانين الاستثنائية.
4-       حل ما يسمى ب ( مجلس الشعب )
5-  تشكيل حكومة انتقالية من الكفاءات الوطنية المستقلة تأخذ على عاتقها التحضير لاجراء انتخابات تشريعية حرة – تجري في مدة لا تزيد عن 3 أشهر – في ظل ضمانات متفق عليها، وتكون مهمة المجلس التأسيسي المنتخب وضع دستور دائم للبلاد يقرر فيه شكل النظام السياسي للدولة.
  وعلى سبيل المثال لا الحصر من الشخصيات الوطنية المؤهلة لقيادة الحكومة وممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية من الداخل : حسن عبد العظيم، فاتح جاموس، رياض الترك، عارف دليلة، حسين العودات، رياض سيف، ميشيل كيلو، سهير الأتاسي، عبد المجيد منجونة، أكثم نعيسة، هيثم المالح، منتهى الأطرش، رجاء الناصر، نجاتي طيارة، كما ان هناك الكثير من القيادات الشابة التي تقود الانتفاضة مؤهلة لقيادة البلاد ومن دون ترقيع دستوري.
  ومن الخارج : عصام العطار، محمد بكور، أحمد أبو صالح، برهان غليون، عامر العظم، صبحي حديدي، فلورنس غزلان.
  ان ذكر هذه الأسماء المؤهلة لقيادة البلاد قد جاءت لنسف سخافة وخرافة مقولة : " الرئيس الى الأبد "، انطلاقاً من أن الرحم الوطني السوري ولاد ويذخر بالكفاءات الوطنية القيادية، فضلاً عن أن كفاءة وقدرات الرئيس بشار الأسد ورئيس وزرائه ووزرائه لا تصل الى مستوى كفاءة وقدرات أي واحد من الذوات المذكورين. 
Shocking evidence of Syria crackdown emerges
Published 05 June 2011 11:19 301 Views
More shocking evidence of the crackdown on protesters in Syria has appeared in video posted on YouTube. It is claimed that the film shows Syria's Security Forces fabricating evidence after shooting a group of men on a rooftop. Al Jazeera's Charles Stratford has the details.


By the CNN Wire Staff
June 5, 2011 -- Updated 1445 GMT (2245 HKT)

Protesters trying to break through Borders in Golan Height, Isreal Murdered 11, and many injured.


These are the Criminals and Gangs, the Regime is blaming for the Revolts. They are the Regime's Criminals and Gangs itself, they slain people in the streets, and claim they are Terrorists.

Activists: YouTube videos show mangled bodies of Syrian civilians

From Salma Abdelaziz, CNN
June 6, 2011 -- Updated 0159 GMT (0959 HKT)
A YouTube video shows what appears to be a group of Syrian forces making jokes over dead bodies.
A YouTube video shows what appears to be a group of Syrian forces making jokes over dead bodies.
STORY HIGHLIGHTS
  • Videos show people in military uniforms discussing putting weapons on dead bodies
  • "These are the weapons the committee will come film," a voice says on the video
  • Syria has previously described protesters as "armed criminals"
  • Those killed were trying to feed people during a siege on Daraa, opposition activists say
(CNN) -- Two videos newly posted on YouTube show what Syrian opposition activists say is the gruesome slaughter of civilians in the besieged city of Daraa who had tried to feed people during a recent uprising.
One video shows what appears to be a group of Syrian security forces standing over dead bodies, making jokes and discussing planting weapons on them.
The gruesome images include the bloody, mangled bodies of five men in civilian clothes. They lie close together on a rooftop, in pools of blood. A group of men dressed in military uniforms walk around them, talking. "Show me those weapons," one says, "put them here."
Someone drops what seems to be weaponry onto the torso of one of the bodies.
"These are the weapons the committee will come film," a voice says.
Throughout the uprising in Syria, the Syrian government has described protesters as "armed criminals" and "terrorists," at times saying photos prove that the "criminals" were armed when security forces shot them.
In the video, the people speaking know they are are being taped, addressing the camera at times. Some of them are smiling or laughing. One jokes about "eyeliner" on one of the dead bodies.
Another video of what appears to be the same scene at a different point in time shows the dead bodies. A young man in military uniform then turns to the camera himself and says, "These are his criminals." It is not clear who he is referring to.
The gory videos -- in which the bodies are bleeding from different areas -- are labeled online as having been shot April 30.
CNN cannot independently confirm the authenticity of the videos.
Two activists with the Syrian opposition explained the incident. One is Abdullah Abazeed, an activist in Daraa, Syria, where the videos were apparently taken. The other activist, who spoke to CNN on condition of anonymity, is in the United States and helps Syrian activists post videos online.
Abazeed said members of his group, the Syrian Revolution Coordinators Union, negotiated the purchase of the two videos from a member of the security forces for 200 Syrian pounds ($40 U.S.) and put them on YouTube.
The incident took place in Daraa, which was under siege by Syrian security forces. Four of the men were working out of a mosque in Daraa, supplying food rations to people, the activists said. Two were the sons of Daraa-Abu Ibrahim, the man who calls for the prayers at the mosque; another two were his nephews, the activists said.
Syrian forces marched into the mosque and took the four men, along with a fifth unidentified man, to the roof of a neighboring building, the activists said. The mosque's minaret is visible in the background of the videos. The forces shot the men at point blank range, the activists said.
Members of the security forces took videos themselves, the activists said.
On April 30, Ibrahim -- whose sons and nephews were just killed -- was forced into making a statement on Syrian state television, the activists said.
Syrian state television aired video of Ibrahim making a statement at the time.
"The army came to me and asked me for help so I can move a group of people on the roof of the mosque," he said. He added that he was "surprised to find my son was inside. I told him, 'My son, surrender and leave.' I tried twice, and three times and then took myself and left."
He said he told the army lieutenant what had happened, who then told him to go back again.
"There was a gunfight between the army and the group inside which included my children and my nephews," Ibrahim said on state TV. "The thought that they could get martyrdom and their idea was to get freedom. Freedom is not gotten this way, not by means of killing, never ever by killing."
He added that he "saw them carrying weapons and killing and shooting at the army."
The opposition activists told CNN that Ibrahim's statement was coerced by Syrian security forces, who threatened the rest of his family.
Throughout the uprising, the Syrian government has generally ignored requests for comment from CNN, which has not been granted access into the country and is unable to independently verify the accounts.
A call to the Syrian embassy press office Sunday was not immediately returned.
CNN's Josh Levs and Yousuf Basil contributed to this report.




Report of Systematic Torture in Syria


(CNN) -- The number of people killed by indiscriminate gunfire from government forces in the western Syrian city of Hama on Friday may exceed 80, said the London-based Syrian Observatory for Human Rights, citing reliable medical sources.
Killings occurred when security personnel opened fire on demonstrators, who took to the streets after Friday prayers, witnesses said

Syrian Violence 0406

حكومة للقتلة في لبنان؟
يرشح في الوسط السياسي المعني بتشكيل الحكومة أن النظام السوري يسعى الى ان تتشكل حكومة في لبنان تكون موالية تماما للخط الذي تتقاطع عنده مصالح النظام والحليف الايراني الممثل في لبنان بذراعه العسكرية – الامنية، اي "حزب الله". وفي المعلومات أن المسوؤلين السوريين يستشعرون أنهم اليوم يخوضون حرب وجود، ودعائم النظام الخارجية تضاءلت الى حد بعيد، في حين أن الوضع في الداخل، وان يكن ميزان القوى في مصلحة النظام المسلح، تغير بشكل كبير على المستوى الشعبي، بحيث أن سوريا باتت تشهد عشرات التظاهرات في كل المدن والبلدات والقرى، وخصوصاً أن الشعار الاساسي الذي طغى على ما عداه يدعو الى اسقاط النظام.
ومع توغّل النظام في سوريا في الحل الامني الدموي، تتراجع احتمالات انهاء الازمة الكبيرة التي عصفت بالبلاد من دون ان يحصل تغيير كبير على مستوى البلاد ووجهتها، وتركيبتها المستقبلية. وبحسب ما ينقل عن مسؤولين سوريين أن دمشق تريد حكومة "صديقة" تكون بمثابة خط دفاعي اقليمي في ظل تعاظم الضغوط الخارجية، واقتناع محيط الرئيس بشار الاسد بأن ثمة مخططا كبيرا لاسقاط النظام تحت شعارات الاصلاح.
هذه رواية، وقد تصحّ أو لا تصح، انما نقول ان اي حكومة تتشكل بأمر من الرئيس بشار الاسد، ولو دعمتها ايران عبر ذراعها المحلية لن تكون حكومة لبنانية، ولن تحوز شرعية أكبر من شرعية الاسد الابن المتآكلة يوما بعد يوم. والاهم من ذلك كله ان اي محاولة لتشكيل حكومة تكون مرجعيتها النظام في سوريا لن تعيش، بل انها سترحل معه ان لم ترحل قبله. وفي هذا الاطار فإن دور رئيس الجمهورية ميشال سليمان، والرئيس المكلف نجيب ميقاتي أساسي في عدم الانجرار خلف اوهام النظام في سوريا، أو المجازفة بتشكيل حكومة لبنانية سينظر اليها الشعب السوري على انها مثيلة الحكومة السورية الحالية التي ولدت من دماء أبناء درعا، ثم أغرقت بدماء أكثر من ألف ومئتي مواطن الى الآن. ومن هنا على رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف ان يحاذرا الوقوع في فخ النظام السوري و"حزب الله"، وان يبقيا على الوضع الراهن معلقا ريثما تنجلي الامور.
إن أي حكومة تتشكل بإرادة بشار الاسد لن تكون حكومة لبنانية ولن تكون شرعية، تماما مثل التمديد الذي أكره اللبنانيون عليه سنة 2004. وإذا كان بعض الساسة اللبنانيين ما زالوا يأتمرون بما يصدر من أوامر عن النظام في دمشق، فإن دور سليمان وميقاتي اليوم هو منع اي انزلاق في الاتجاه الخطأ. فالثورة في سوريا حقيقة، وكل القمع والقتل اللذين يمارسهما النظام ما افلحا في وأد الثورة التي ستغير وجه البلاد عاجلا ام آجلا.
إن لبنان هو صنو الحرية، وكان ربيعه سنة 2005 أول الثورات الديموقراطية في العالم العربي،  لذلك لا نريد ان تكون لقتلة الاطفال والنساء في سوريا حكومة في لبنان.

علي حماده     
ali.hamade@annahar.com.lb     
قال قيادي في 8 آذار ان دمشق بدأت تشعر بأنها خدعت باختيار الرئيس ميقاتي لتكليفه تأليف الحكومة الجديدة.

يبحث مثقفون سوريون في إمكان عقد لقاء موسع لهم في بيروت بعدما اعتذرت مدن عدة منها القاهرة والرياض وأبو ظبي عن استقباله

"الراي" عن مصادر: شبكات تهريب الأسلحة إلى "حزب الله" تزوّد المعارضة السوريّة بتكنولوجيا الاتصالات
الاحد 5 حزيران 2011
نقلت صحيفة "الراي" الكويتيّة عن مصادر ديبلوماسية غربية رفيعة المستوى قولها إنّ "شبكات تحترف تهريب الاسلحة من سوريا إلى "حزب الله" تبيع اليوم خدماتها إلى المعارضة السوريّة في الخارج، التي تعمل بدورها على مد المنتفضين ضد نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد بهواتف تعمل عبر الاقمار الاصطناعية، وكاميرات فيديو، وكمبيوترات، ووسائل لوجستية أخرى يستخدمها الثوار في انتفاضتهم".

وجزمت المصادر عينها بأنه "لم يتم تهريب أيّ سلاح من لبنان الى داخل سوريا عن طريق هذه الشبكات"، مشيرة إلى أنّ هذه "الشبكات التي لطالما استخدمها "حزب الله" لتهريب الأسلحة من سوريا الى لبنان، لا تدين بالولاء الكامل" للحزب، موضحة أنّها "تتألف هذه الطبقات من مزيج من قطاع الطرق، ومقاتلين من الفصائل الفلسطينية الموالية لسوريا، وعصابات تهريب، وبعض المقرّبين من "حزب الله". وأعربت عن أنّها تشك في أن "يقوم "حزب الله" بدعمها لأنّ ولاءه لنظام الاسد لا شك فيه".

وأشارت المصادر إلى أنّ "عمل هذه المجموعات دفع الحزب الى الوقوع في الحيرة، فهو إن عمل على محاربتها وتفكيكها فهو سيخسر إحدى أهم شبكاته لتهريب السلاح والذخائر عبر الحدود مع سوريا، أما إذا تجاهل عملها، فمن الممكن ان تستمر في ارهاق حليفه وقد تؤدي في نهاية المطاف الى انهياره (نظام الاسد)"، ولاسيّما، وفق هذه المصادر أنّ "خطوط التهريب من وإلى سوريا من الممكن أن تستمر عبر القنوات العشائريّة من خلال الحدود السورية المشتركة مع العراق والاردن وشمال لبنان".



Lies Feast

Jisr ElShughour

Jisr El Mayadeen.



Hamah Strike to protest the killings.




Qatana Strike.

Confession by Man helps Hezbollah in Syria


Thaer and Nidal Hasan Recordings.



Jableh.
نظام الأسد بداية النهاية
تنبئ تطورات المنطقة العربية أن عهد الانظمة المؤبدة قد زال، وان زمن التغيير بدأ خطواته الاولى في انتظار تبلور صورة هذا التغيير الذي، على ايجابياته الكثيرة، لا بد وان يشهد انتكاسات او جنوحا الى ديكتاتوريات بديلة في بلد او في آخر.
لكن الأكيد ان عهد الديكتاتوريات الحالية ولّى الى غير رجعة، وها هو الرئيس اليمني يغادر طلبا للعلاج في السعودية وقد لا يعود الى بلاده، وها هو الرئيس الليبي على وشك النهاية المأسوية، اما الأكثر قربا والتصاقا بنا فهو النظام السوري الذي رجحت مصادر ومعلومات في الاسابيع الاخيرة انه مستمر لكونه حاجة اقليمية وعنصر اطمئنان لدولة اسرائيل ولحدودها، لكن الوقائع المتتالية تشير الى ان تفككه صار امرا محتوما، اذ لا يمكن لنظام، اياً يكن، ان يستمر في قتل مواطنيه، ولا يمكنه ان يسجنهم جميعا، ولا ان ينفيهم، بل ان يرضخ في نهاية الامر لرياح التغيير التي عصفت في كل الدول العربية والتي قد تشهد محطات اخرى تسقط معها رؤوس اضافية.
إن الاشارات السورية تباعا بأن النظام لن يستسلم تعني، انه شعر بدنو أجله، وان نهايته صارت قريبة، فأعلن انه سيحارب، وسيقاوم شعبه هذه المرة.
إن تكرار رسائل النظام البعثي بعدم الاستسلام والتسليم، بعد "نجاحه" القياسي في خسارة حلفائه الداعمين اي فرنسا وتركيا وقطر في مدة قياسية، اضافة الى استعداء السعودية والامارات والكويت والبحرين ومصر، وتخلي "حماس" عنه، واتهامه لبنان والاردن بتحريك "التمرد" في الداخل السوري، يؤكد ان الرئيس السوري، والفريق الامني الحاكم من حوله، تحسسا خطورة الوضع، بعكس اعلانات وزير الخارجية وليد المعلم الذي كان اعلن ان الثورات لن تطال سوريا، وهو، أكان مقتنعا ام لا، فهو مجبر على ترداد تلك العبارات امام الرأي العام الداخلي والخارجي، وهو اذا ما استمر في ذلك سيذكرنا حتما بوزير الاعلام في النظام العراقي السابق عندما كان يتحدث عن "العلوج" الذين سيسقطون على ابواب بغداد، فإذا به مع سيده يفتشان عن حفرة يختبئان فيها. وتحسسا بالخطر نفسه، اعلن الامين العام في "حزب الله" ان كل تقسيم في سوريا سينتقل حتما الى السعودية، ليحث الاخيرة ومعها دول الخليج العربي على الوقوف الى جانب الرئيس الاسد وانقاذ نظامه الحليف للحزب.
صحيح ان "شظايا" التغيير السوري قد تطال لبنان، كما يحاول البعض الترويج له لتخويفنا، لكن الصحيح ايضا اننا طلبنا ثورة تغيير وقمنا بها في العام 2005، وهي إن جاءت منقوصة، وبُترت في ما بعد من اهلها، او من بعض مكوناتها، إلا انها شكلت شرارة تغيير لكل المنطقة العربية، وبالتالي لا يمكننا اليوم ان نناقض ما كنا ذهبنا اليه، فلا ندفع وندافع عن كل ثورة عربية، ولا ندعو الى التغيير الايجابي من دون تدخل مباشر منا، وكيف لا نفعل خصوصا اذا كان التغيير الحالي يطال سوريا وحزبها البعثي – الذي سبق النظام في الموت السريري – خصوصا اننا عانينا كثيرا من ويلات النظام والحزب معا، وكان الشعار المرفوع دائما مساعدة لبنان ولو غصباً عنه.

نايلة تويني
nayla.tueni@annahar.com.lb    

"الراى": اشتباك دبلوماسي سعودي - عراقي بعد اتهامات بالتآمر على سوريا
الاثنين 6 حزيران 2011
أوردت صحيفة "الراى" الكويتية معلومات مفادها أنَّ "اشتباكاً دبلوماسياً وتبادلاً للاتهامات، حصل بين سفيري السعودية عبدالله العيثان والعراق علاء حسين الجوادي في دمشق، خلال العشاء الذي أقامه السفير القطري للدبلوماسيين العرب في حضور وزير الخارجية السوري وليد المعلم".
الصحيفة نفسها، أضافت وفق هذه المعلومات أنَّ "السفير العراقي قال إن سوريا تتعرض لأمر مشابه لما تعرض له العراق سابقاً، وأنَّ الأطراف التي تآمرت على بلادنا هي نفسها التي تتآمر على الشقيقة سوريا"، ما أثار غضب السفير السعودي عبدالله العيثان، الذي سارع إلى الرد بعنف بحسب "الراي"، قائلاً: "اتحداك أن تسمي هذه الأطراف، أنا أتحداك أن تسميها، فرد السفير العراقي بعنف مماثل، وقال: يا أخي انا رجل ديمقراطي واستطيع أن أعبر عن رأيي كيفما شئت، فأجابه السفير السعودي: أنت آخر من يحق له التحدث عن الديموقراطية لأنك أبعد الناس عنها".
وأشارت "الراى" إلى أنَّ "الاتهامات المتبادلة دفعت المعلم إلى التدخل ومخاطبة السفير السعودي بالقول: يا سعادة السفير إن ما يقصده أخونا سفير العراق، هي أطراف كـ"القاعدة" والسلفيين وغيرهم وليس السعودية".




No comments:

Post a Comment