Loading...

Sunday, 29 May 2011

The Syrian Regime is in deep love with Lebanon.

The TRUTH is, that Lebanon is caught by the THROAT, and kept for the last forty years, as an International and Regional Cricket Field, with teams, aim to win, and do not care, to what to happen to the Audience, if these Teams engaged, in Physical or Verbal Fighting, in No Man's Land (LEBANON).

But, despite all, the Hate to Lebanon by all teams, there is an Exception, that, the Syrian Regime Team, is DEEPLY IN LOVE of Lebanon. We have so many examples, to prove this Theory.

The Syrian Regime Team, was engaged to this Country for many Decades, and there should be strong Love, that, kept the Regime attached to Lebanon for such a long time.
 There are so many factors, in Trade, Borders, Security, Language, Families and Relatives, and Lebanon is the Young Brother of the Weird Bad Sister.

The example of Trade, is the Business, that the Regime invested in Lebanon, in last thirty years, the Regime of the Weird Sister, had control on the Country and made sure, that every thing at all raise Illegal Wealth, went to the Regime in Damascus. Sure that, with the help of the Local Illegal Sons of the Regime, they keep a little, and the rest EXPORTED beyond Borders. Because the Regime was deeply in Love with Lebanon there were No Borders at all, they always FELT at Home, and thousands of Illegal Roads and Exits, were Wide Open, for the Lebanon's Lovers.

Business to be running SMOOTHLY and Profitably, needs Security. Security to make sure the Wealth reached its DESTINATION Safely, and Securely. The Security Factor, was United under the Regime Control, and its SONS in Lebanon, kept a very Good and Loyal EYES, to be Maintained 1000%. That why they have to say: Security of the Bad Sister, is the Security of the Little Young Brother. Because the Sister has an Advanced Methods of Security, that the Little Brother should APPLY, to keep it under control, like Trade, Borders, Illegal Sons armed properly, to be there to FACE, the ENEMY when, threatens to invade the Lands of Little Brother ONLY, because the Enemy would not DARE to attack or invade, the Bad Sister's LAND. In other words, Lebanon is the BOUNCER for the Bad Sister. Because Lebanon is A LOOSE LAND, for any kind of teams to play the GAME, it should be EQUIPPED, with all sorts of Guns, Long and Short Ranges Rockets, Untouchable Trained Men to defend our Big Bad Sister, and does not matter, what will happen to the Little Brother, because it is there for this JOB.

There was, a Little Problem, five years ago, that made the Big Bad Weird Sister, stay away from its Little Brother, because there was nothing left to TRADE,  thirty Billions Dollars Deficit in the Lebanon's Treasury, is not worth staying in the loose land. But sure the Illegal Sons of the Regime will continue, to act as if, nothing changed, and the Big Bad Weird Sister has the Upper Hand Yet. They can use the Little Brother, in many ways. Such as, make sure Lebanon is a LOOSE LAND, and used for the Interests of its Big Bad Weird Sister.

The TRUTH is, that as long as there is A Bad Weird Sister, in LOVE of its Little Bother, Lebanon will NEVER EVER, has a Peaceful State, and Normal Lebanese Life.

OOH, HEARD, the Big Bad Weird Sister has Big and Serious TROUBLE with the PEOPLE.
Oooh, that is too bad.

Khalouda-democracy

M. Hamede
وزير الاتصالات السابق النائب مروان حماده قال لـ"النهار" أمس: "ما جرى في الاتصالات بالامس هو استكمال لما جرى في هذا القطاع عام 2008. ففي ذلك العام جرى فرض شبكة غير شرعية بقوة السلاح. أما اليوم فتجري محاولة فك شبكة شرعية وبقوة السلاح أيضاً".

14 آذار: "حزب الله" ميليشيا واعتداء الرميلة يلي تهديد المعلم
نددت الأمانة العامة لقوى 14 آذار بالاعتداء على الـ"اليونيفيل" واصفة "محاولة اقتحام وزير الإتصالات (شربل نحاس) مبنى الشركة الحكومية الخاضعة لعناية مؤسسة "أوجيرو"بالعمل الميليشيوي".
وردت في بيان امس على بيان "حزب الله"، محذرة "من مخطط قيد التنفيذ وهو بديل من تأليف الحكومة، يقوم على إشاعة الفوضى".
ورأت في عمل نحاس "محاولةٌ لضرب قرار مؤسسة القرار الدستوري أي مجلس الوزراء  ومحاولة للتستر على فضيحة فساد من جانب فريق يدّعي العفاف ويمارس السرقة، ومحاولةٌ لسرقة قاعدة المعلومات التي تمثّل حاجة وطنية في التحقيقات في الجرائم وآخرها اختطاف الأستونيين".
وبعدما أكدت ان موقف المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي شرعي، اعتبرت ان "من وجّه السلاح إلى صدور اللبنانيين في 7 أيار ونفّذ انقلاب "القمصان السود"، إنّما هو ميليشيا لا يحقّ لها اتهام أحد بالانقلاب، واصفة الاعتداء على "اليونيفيل" "بالمؤشر الخطر وهو يأتي بينما تجتمع الدول الثماني للذهاب إلى مجلس الأمن بمشروع قرار ضدّ عنف الدولة في سوريا، وبعد أيام على تهديد وزير الخارجية السوري وليد المعلم المجتمع الدولي بعواقب تصعيد عقوباته".
وفي الختام، حذّرت "من مخطط لجعل الجنوب في عين العاصفة لحساب جهات إقليمية مأزومة،" مجدّدة التزامها حماية الـ 1701.

أشاد برد الصايغ على السفارة الأميركية
الموسوي: ماذا عن الشركة الخليوية الثالثة؟
قال عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي "ان اللبنانيين لا يعرفون كيف تستخدم الشركة الخليوية الثالثة ولأي سبب".
ورأى ان "فريق 14 آذار قدم نموذجاً عن الدولة التي تتحول بعض الاجهزة الامنية فيها ميليشيات، والمؤسسات فيها شركة خاصة لا يعلم احد كيف تستخدم ولماذا؟".
وقال: "حتى اليوم لا يعرف اللبنانيون الشركة الخليوية الثالثة كيف تستخدم ولأي سبب، بل ان اللبنانيين وهم يرون الاستماتة في مواجهة وزير الاتصالات (شربل نحاس) ومنعه من الدخول الى الطبقة السابعة باتوا يشكون ويطرحون الاسئلة حول استخدام هذه الشركة، هل بوصفها شركة تدر مالاً على فريق 14 آذار، أم انها جزء من غرفة عمليات تآمرية على لبنان وخارجه؟ ام ان هذه الشركة او الغرفة يجري استخدامها على نحو يسقط هيبة الدولة وحرمتها؟".
جاء كلامه في احتفال اقامه "حزب الله" في حسينية بلدة المروانية في الجنوب في عيد المقاومة والتحرير في حضور فاعليات واهالي.
وتوجه الى فريق 14 آذار بالقول: ما جرى بالامس رأينا فيه مثالاً على دولتكم الموعودة. اذا كانت هذه الدولة دولة يتحول فيها فرع المعلومات ميليشيا، "إذاً نحن نريد لبنان مطهراً من ارجاس السفراء الذين يريدون احتلال قراره بتدخلاتهم الوقحة التي لا تتوقف (…)".
صور
كذلك القى الموسوي كلمة في اسبوع في صور وتناول ايضاً الحادث في مبنى الاتصالات.
وشدد على ان "تشكيل الحكومة يمر فعلاً عبر تذليل الضغوط الاميركية والاوروبية التي تمارس من تحت الطاولة على عدد من المكلفين بتشكيل هذه الحكومة، تارة بالتهديد وطوراً بالترغيب(…)".
وأشاد بـ"موقف وزير الشؤون الاجتماعية (سليم الصايغ) الذي ينتمي الى فريق والى حزب هو حزب خصم او نختلف معه في السياسة، اذ اصدر بياناً رد فيه على السفارة الاميركية التي وجهت لوماً الى وزارته على ما وصفته بالتلكؤ في تقديم الاغاثة الى النازحين السوريين(…)".

ريفي
وأبلغ المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي "النهار" أن الاتصالات التي تلاحقت منذ صباح أمس أدت إلى اتفاق سياسي، بين رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال ووزير الدفاع والداخلية بالإنابة في حكومة تصريف الأعمال والوزراء المعنيين، قضى بتسلم الجيش مهمة حماية معدات الهبة الصينية التي كان يتولاها فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي بمقر وزارة الاتصالات.
وقال: "تولينا قائد الجيش العماد جان قهوجي وأنا تنسيق عملية التنفيذ. وأنا مرتاح جداً إلى هذا الترتيب، فنحن والجيش واحد وثقتنا بالجيش كثقتنا بأنفسنا، والمعدات التي كان يتهددها خطر التفكيك والنقل هي اليوم بين أيدٍ أمينة، تماماً كما كانت بين أيدينا".
وسئل عن قضية حجب "داتا" الاتصالات الهاتفية الخليوية عن قوى الأمن، فأجاب: "لم نبحث في هذا الموضوع، لكننا نطالب باستمرار السلطات السياسية بإعطائنا مخرجاً يسهّل عملنا. وبعد التفجير المجرم في قافلة "اليونيفيل" أصبحت هذه القضية ملحّة أكثر من أي وقت مضى. في كل الأحوال، نحقق بكل طاقتنا في هذه الجريمة، لكن كشف أعمال إرهابية من هذا النوع يستغرق وقتاً في العادة".
وليلاً، علمت "النهار" ان الوزير نحاس سلّم فرع المعلومات "الداتا" التي كان يؤخر تسليمها منذ 25 نيسان الماضي.

UN peacekeepers wounded in Lebanon blast
Six Italian peacekeepers are injured after their vehicle is blown up in south of the country.
Last Modified: 27 May 2011 14:26
The attack happened on the same day UNIFIL was commemorating the International Day of UN peacekeepers [AFP]
At least six Italian peacekeepers have been wounded in southern Lebanon after an explosion blew up a UN vehicle they were travelling in, security sources said.



Friday's explosion occurred on a highway leading to the southern port city of Sidon, the sources added. They, however, did not confirm initial reports that said one of the peacekeepers had been killed.

The army sealed off the area with yellow tape and was keeping journalists away. But a blackened white United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) jeep could be seen, its top and left side destroyed.

The powerful explosion caused a large crater and broke the cement barrier on the highway.
The attack happened on the same day the UNIFIL was commemorating the

International Day of United Nations Peacekeepers to honour colleagues who lost their lives in the line of duty.

UNIFIL's deputy spokesman, Andrea Tenenti, told Al Jazeera there were "some reports of casulaties", adding that "teams" had been sent to the location to gather more information.
Al Jazeera's Zeina Khodr, reporting from the main highway linking Beirut, the capital, to Sidon, said there had been no claim of responsibility.

"I have been speaking to officials from the UN peacekeeping operation; they're refusing to blame any party ... until investigations are completed," she said.

Ban Ki-moon, the UN secretary-general, condemned the attack and said "it is all the more deplorable because today is the International Day of United Nations Peacekeepers".

"We are still receiving details, but it is already clear that a number of UN peacekeepers have been wounded," he said.

Lebanon's Prime Minister-designate, Najib Mikati, also condemned the attack in a phone call to the UN special co-ordinator for Lebanon, Michael Williams.

Franco Frattini, the Italian foreign minister, praised the UNIFIL mission, saying it made a "decisive contribution to the stability of one of the most sensitive Middle Eastern areas".
UN peacekeepers in Lebanon have previously come under attack.
The last attack was in January 2008, when a roadside bomb struck a UN vehicle travelling along the coastal highway south of Beirut, lightly wounding two peacekeepers.
The deadliest attack was in June 2007, when six peacekeepers - three of whom Spaniards and others Colombians - were killed after a bomb hit their armoured personnel carrier near the Israeli border.

There have been 292 fatalities of peacekeepers serving with UNIFIL since its establishment in 1978.

The 13,000-strong force, of which Italy forms the largest contingent, was expanded after a 2006 war between Israel and the Lebanese Shia group Hezbollah.



Rmeile High Way.

جنبلاط مستنكراً الاعتداء على القوات الدولية: نتطلع لمحاسبة جميع المتورطين
السبت 28 أيار 2011
أبرق رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط إلى قائد قوات الطوارئ الدولية الجنرال ألبيرتو أسارتا مستنكراً الانفجار الارهابي الذي استهدف الدورية الايطالية التابعة للقوات الدولية، وقد عبّر جنبلاط في البرقية عن تطلّعه الى أن "تكشف التحقيقات ملابسات هذه الحادثة بكل تفاصيلها، وأن تتم محاسبة جميع المتورطين فيها".
وأضاف جنبلاط: "لقد أدّت قوات الطوارئ الدولية والوحدة الايطالية فيها، ولا تزال تؤدّي، مهامها في حفظ الاستقرار في جنوب لبنان، وفي تطبيق القرار 1701، وإننا إذ نأمل الشفاء العاجل لجميع الجرحى الذين أصيبوا في هذا الاعتداء الآثم، نجدد شكرنا لقوات الطوارئ الدولية، لتأديتها دورها بكل مسؤولية".

Deadly blast hits UN vehicle in Lebanon
At least one Italian peacekeeper reportedly killed after vehicle is blown up in the southern town of Sidon.
Last Modified: 27 May 2011 14:26
At least one Italian peacekeeper has reportedly been killed after an explosion blew up a UN vehicle he was travelling in southern Lebanon, reports say.
The explosion occurred on a highway leading to the southern port city of Sidon, a Reuters  photographer said on Friday.

The attack happened on the same day that the United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) commemorated the International Day of United Nations Peacekeepers to honour colleagues who lost their lives in the line of duty.

Lebanese security officials, speaking on condition of anonymity because they were not authorised to speak publicly, said the peacekeepers - who are tasked with monitoring the border with Israel - had three of their colleagues wounded.
The force had no immediate comment.

UN peacekeepers in Lebanon have come under attack in the past.
The last such incident was in January 2008, when a roadside bomb struck a UN vehicle travelling along the coastal highway south of Beirut, lightly wounding two peacekeepers.
The deadliest attack was in June 2007, when six Spanish peacekeepers died when a bomb hit their armoured personnel carrier near the Israeli border.

There have been 292 fatalities of peacekeepers serving with UNIFIL since its establishment in 1978.

The TRUTH behind the dispute between Nahass and  the Lebanese Security Forces.

قوى الأمن: دورنا اقتصر على حماية منشآت "الإتصالات". (NOW Lebanon)

"النهار" تنشر خلفيات الأزمة منذ أيلول:
لماذا أراد نحاس تفكيك الشبكة الخليوية الثالثة؟
أيا تكن الابعاد السياسية او الامنية التي أضفيت على المواجهة التي شهدها مبنى وزارة الاتصالات في منطقة العدلية أمس، وكشفت حجم الانكشاف السياسي في ظل الفراغ الحكومي، فان الخلفية الحقيقية لا تبعد عن الصراع على الصلاحيات بين وزير الاتصالات شربل نحاس ورئيس هيئة "اوجيرو" عبد المنعم يوسف، الذي يغطي عمليا الأزمة الصامتة حول ادارة الشبكة الخليوية الثالثة الجاهزة للتشغيل والاستثمار من جانب الهيئة منذ 2010 ولا تنتظر الا اعلان وزير الاتصالات الافراج عنها. والشبكة الثالثة ليست الا نتاج بروتوكول التعاون الموقع بين لبنان والصين والذي منحت بموجبه الحكومة الصينية لبنان هبة لمصلحة "ليبان تلكوم" لانشاء شبكة خليوية ثالثة، وقد وافق مجلس الوزراء عليها بقراره رقم 170 الصادر في تاريخ 6/16/ 2005.
ففي التفاصيل، علمت "النهار" ان ما شهدته الوزارة أمس ليس الا تفجيرا للأزمة القائمة منذ ايلول الماضي تقريبا بين الهيئة والوزارة بعد كتاب وزير الاتصالات الى الهيئة بضرورة تفكيك معدات اوجيرو العائدة الى الشبكة الثالثة وتسليمها الى الوزارة.
وفي التفاصيل كما يرويها مصدر مطلع في الوزارة، ان الطابق الثاني من مبنى الوزارة في العدلية يتضمن مركز التحكم والادارة والتشغيل والمنصة الذكية للشبكة الجديدة الثالثة التي تخضع لهيئة اوجيرو والممنوحة من الحكومة الصينية الممثلة بالشركة الخاصة "هواوي" والتي نفذت لمصلحة  شركة ليبان تلكوم المزمع انشاؤها تطبيقا لقانون الاتصالات.

فبموجب المرسوم رقم 1055 تاريخ 24/ 11/ 2007، قُبلت الهبة المقدّمة من الحكومة الصينية لمصلحة وزارة الاتصالات، وهي عبارة عن تجهيزات ومعدّات تقنيّة متكاملة لإنشاء نواة شبكة خليوية ومنصّة ذكية (IN/GSM)، دعماً لإطلاق شركة اتصالات لبنان. ويعود تاريخ الهبة الصينية الى نيسان 2007. ويغطي المشروع بيروت الكبرى وطرابلس وجونية وصيدا والنبطية. وقد اجريت في هذه المدن اول مكالمة في 25 تموز 2008 بعدما تم تنفيذ شبكة فيها لاجراء مكالمة فعلية. وتفيد المعلومات ان طاقة الشبكة اليوم 200 الف مشترك وتمتد على كل الاراضي اللبنانية ويقدر مردودها بما بين 150 الى 200 مليون دولار سنويا.
وينفي يوسف في اتصال  بـ"النهار" ما تردد عن ان مركز التحكم موضوع بتصرف قوى امنية محددة وانه شغال مؤكدا ان الشبكة لم تستعمل ولم تشغل وان تكن جاهزة فنيا وتجاريا لذلك، مشيرا الى ان وجود القوى الامنية في المركز جاء بناء على طلب الهيئة في كتاب رسمي وجهته الى مديرية قوى الامن الداخالي من اجل "تأمين الحماية والحراسة للمنشآت والتجهيزات للمشروع التجريبي للشبكة الخليوية"، مرتكزا في طلبه على استشارة التفتيش المركزي وديوان المحاسبة حول طلب وزير الاتصالات ( الكتاب رقم 2813 تاريخ 24 /3/ 2011) " فك تجهيزات ومعدات الشبكة وتسليمها الى شركة ميك 1 او ام تي سي وفقا للمذكرة رقم 1/ 58 تاريخ 17/ 3/ 2011".
وفي المعلومات ان نحاس هدف من وراء طلب تفكيك التجهيزات الى تحقيق امرين: الاول استعمال المعدات المفككة لتلبية النقص في المعدات لزوم شركة "هواوي" المكلفة تجهيز شركة "ام تي سي" بخدمات الجيل الثالث بعدما تعذر على هذه الشركة الفوز بالمناقصة مما اضطر الوزارة الى اعادة اجراء استدراج عروض ثان تكون فيه اسعار هواوي أقل ولكن باحتساب اسعار كميات اقل قياسا الى المنافسين مما يجعل المنافسة غير متكافئة.
اما الهدف الثاني فتمثل برغبة نحاس في تفكيك المعدات من مركز التحكم من اجل وضع المساحة المشغولة حاليا منه بتصرف شركة "اوراسكوم" لاستئجار الموقع من المبالغ المخصصة للشركة والتي تتقاضاها من الدولة، وهو ما يعني ان ليس من واجب وزارة الاتصالات تأمين هذه المواقع من دون مقابل.
وكانت المشكلة امس موضع اتصالات اجراها رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري مع كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان وقائد الجيش جان قهوجي ووزير الداخلية زياد بارود. وفهم ان الكرة الآن باتت في ملعب رئيسي الجمهورية والحكومة من اجل اعادة الامور الى نصابها القانوني ومسارها الدستوري بعدما باتت وزارة الاتصالات بحسب توصيف احد نواب 14 آذار "جزيرة وزارية خارج الدستور والقانون".
سابين عويس     

Sleiman and Baroud, what's going on, with Reifi.
سليمان عرض مع بارود ونجار الإجراءات في موضوع مبنى الاتصالات
بحث رئيس الجمهورية ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا أمس،  في الاجراءات القضائية والقانونية والادارية المتعلقة بتنفيذ قرار وزير الداخلية والبلديات القاضي بسحب مخفر قوى الامن الداخلي من مبنى الاتصالات، مع كل من وزيري الداخلية والبلديات، والعدل في حكومة تصريف الاعمال زياد بارود وابرهيم نجار، والمدعي العام التمييزي سعيد ميرزا.
ثم استقبل الرئيس سليمان الامين العام للمجلس الاعلى اللبناني - السوري نصري خوري وتناول معه ما يقوم به المجلس الاعلى على مستوى البلدين.

في مذكرة لافتة إلى رؤساء المناطق الهاتفية
نحاس يطالب بحفظ السيولة في الخزنات!
علمت "النهار" ان وزير الاتصالات شربل نحاس أصدر قبل أيام مذكرتين حملتا الرقمين 224/1 و225/1 توجه في الاولى الى رؤساء المناطق الهاتفية وفي الثانية الى مصلحة الشؤون المالية يطلب فيهما من هؤلاء "تكوين سيولة نقدية  كافية تحفظ في الخزنــــات الموجودة لديهم من اجــل تمكين معتمدي القبض من دفع الرواتب والاجور والتعويضات للموظفين والاجراء والمتعاقدين والمياومين في وزارة الاتصالات نقداً اذا لزم الامر وعلى سبيل الاحتياط".
وتوقفت مصادر سياسية مطلعة عند مضمون المذكرتين وتوقيت صدورهما المصادف في الرابع والعشرين من الشهر الجاري اي قبل يومين من تفجر أزمة الاتصالات بين  نحاس والقوى الامنية على خلفية تفكيك مركز التحكم الخاص بالشبكة الخليوية الثالثة المنشأة بموجب المنحة الصينية للبنان.
واستغربت المصادر لجوء وزير الاتصالات الى مثل هذا التدبير الذي يخالف في رأيها القوانين  المرعية مسجلة مجموعة من الملاحظات:
- أولاها انه لا يجوز لوزير (وفي مرحلة تصريف الاعمال)  أن يكوِّن سيولة نقدية من خارج حساب الخزينة.
- ان الوزير لم يحدد الاسباب الموجبة التي تدفعه الى اتخاذ مثل هذا التدبير المستند الى "لزوم الامر وعلى سبيل الاحتياط"، وهل هذا يعني ان البلاد  مقبلة على ظروف او اوضاع استثنائية تستدعي تأمين سيولة نقدية لدفع الرواتب، وسألت المصادر هل تم التنسيق في هذه الاعتبارات او المخاطر اذا توافرت مع السلطات السياسية قبل اللجوء الى مثل هذا التدبير؟
- هل يحق لوزير الاتصالات الاحتفاظ بالسيولة النقدية والامتناع عن تحويلها الى المصرف المركزي على غرار ما هو حاصل حاليا بالنسبة الى الاموال المجمدة لمصلحة الخزينة بعد امتناعه عن تحويلها اليها وقد تجاوزت المليار و300 مليون دولار؟
واستغربت المصادر صدور قرارات واتخاذ اجراءات في ظل تصريف الاعمال من دون ذكر القوانين وأصول المحاسبة العمومية التي تم الاستناد اليها لتبرير قبل الاجراءات.


نحاس وزير لبناني أم سوري؟: اتّهم الشبكة اللبنانية بتغطية الساحل السوري!

الخميس 26 أيار (مايو) 2011

ردّ على تصريحات الوزير شربل نحّاس لمجلة "الإنتقاد"، قالت مصادر موثوقة أن الوزير يكذب، والصحيح هو أن الشبكة السورية (لصاحبها رامي مخلوف) تغطّي مناطق البقاع وعكار.
في حديث مع مجلة "الإنتقاد" التابعة لحزب الله، كان الوزير نحاس قد أدلى بما يلي:
بشأن ما تردد عن أهداف تجسسية لمنظومة الإتصالات الثالثة المكتشفة، أشار" الوزير شربل نحاس إلى أن "المنظومة تغطي الساحل السوري وهذا الأمر يطرح تساؤلات، ويمكن للتحقيقات فيما بعد أن تكشف أهداف هذه الشبكة"، ولفت إلى أن "الأمر المؤكد أن المشتركين في هذه المنظومة مجهولين ولا نعلم عنهم شيء وهو أمر مريب حقاً، نترك للمعنيين الإجابة عن أسبابه"؟"

هاشم: ميقاتي استفاد من الأكثرية الجديدة لتحقيق أمله في العودة إلى رئاسة الحكومة
الخميس 26 أيار 2011
شدد عضو كتلة "التغيير والإصلاح" النائب عباس هاشم على انَّ "الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي لم يكن يوماً جزءًا من الأكثرية الحالية، إنما استفاد منها لتحقيق أمله في العودة إلى رئاسة الحكومة".
وفي حديث لقناة "Otv"، سأل هاشم: "هل يستطيع ميقاتي الإلتزام بمشروع هذه الاكثرية ومندرجاته؟ وهل يستطيع التفلت من الضغط الدولي؟"، معتبراً أنَّ "ميقاتي يعيش تناقضاً بين الحقيقة الوطنية الداخلية والحقيقة الوهمية الدولية، وتناقضاً بين أن يكون رئيساً للحكومة وبين مصالحه الشخصية، وتناقضاً بين الحالة الحالية الموجود فيها الآن، والتي لا يريد الدخول إليها، فيما في الوقت نفسه لا يريد ان يصدق أنه خرج من الحالة السابقة التي كان فيها (14 آذار)".


مستغربًا "إعطاء بارود تعليمات لريفي بتسهيل عصيان نحاس قرارات مجلس الوزراء"
"اللقاء المستقل": مرجعية نحاس أحد الأغطية التي يستخدمها "حزب الله" وحلفاؤه بتنفيذ انقلابهم
الجمعة 27 أيار 2011
اعتبر المكتب التنفيذي لـ"اللقاء المستقل" أنه "بعدما فشل "حزب الله" وحلفاؤه في تنفيذ الإنقلاب الذي سعوا اليه من خلال إسقاط الحكومة ومحاولة وضع اليد على القرار السياسي للدولة اللبنانية عبر حكومة اللون الواحد التي عجزوا عن تشكيلها على مدى خمسة أشهر، انتقلت قوى 8 آذار الى مرحلة جديدة من مراحل الإنقلاب تتمثل في محاولة وضع اليد على مؤسسات الدولة اللبنانية بالقوة، وهو ما يفسر ما أقدم عليه أمس وزير الإتصالات في حكومة تصريف الأعمال شربل نحاس، الذي تشكل مرجعيته السياسية واحداً من الأغطية التي يستخدمها "حزب الله" وحلفاؤه في تنفيذ انقلابهم".
وأسف "اللقاء المستقل" في بيان "للميوعة التي اتسمت بها مواقف بعض السياسيين الرسميين والحزبيين في التعاطي مع الفصل الجديد من الفصول الإنقلابية المتمثلة بمحاولة "حزب الله" وحلفائه وضع يدهم على الشبكة الثالثة للإتصالات الخلوية"، ولفت إلى أن الأمور "وصلت بالبعض الى حد التعامي عن الحقائق واجتراح بطولات وهمية باسم الدفاع عن القانون والدستور، في وقت تكمن البطولة الحقيقية في التصدي لمن يمعن في فرض شريعة الغاب على الدولة اللبنانية وفي رفض الانصياع للدستور وأحكامه، لا سيما لناحية المرجعية الحصرية لمجلس الوزراء في رسم سياسة لبنان في المجالات كافة".
وأعرب "اللقاء المستقل" عن استغرابه لموقف وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال زياد بارود في "تسجيل احتجاجه على عدم تنفيذ قوى الأمن الداخلي تعليماته بالانسحاب من مبنى سنترال العدلية والامتناع عن حماية منشآته تلبية لطلب خطي من مؤسسة "أوجيرو"، في وقت لم يشر الوزير بارود في مجال حرصه على القانون والدستور الى موقفه من رفض زميله الوزير شربل نحاس الامتثال لقرارات مجلس الوزراء"، متسائلاً "إذا كان لا يجوز مبدئياً لمدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي أن يمتنع عن تنفيذ تعليمات وزير الداخلية زياد بارود، فهل يجوز لبارود إعطاء تعليمات لريفي بتسهيل ما يقوم به الوزير شربل نحاس بعصيان قرارات مجلس الوزراء؟".
وتابع البيان: "حتى ولو صحت الحجج القائلة بأن مؤسسة "أوجيرو"، التي هي واحدة من المؤسسات الشرعية والرسمية في الدولة اللبنانية، تتحكم بشبكة ثالثة للإتصالات الخلوية، فهل شرعية "أوجيرو" وشبكة اتصالاتها هي أقل من شرعية "حزب الله" وشبكة اتصالاته الخاصة؟"، مضيفاً "إن شبكة "أوجيرو" على الأقل محمية من جهاز أمني رسمي وشرعي له قوانينه وأنظمته، في حين إن شبكة اتصالات "حزب الله" مقفلة في وجه أي رقابة أو قانون"، متسائلاً "أين كانت بطولات من يلعبون اليوم دور الأبطال يوم استباح "حزب الله" بيروت والجبل باسم الدفاع عن شبكة اتصالاته؟".
وتوجّه "اللقاء المستقل" الى المرجعيات السياسية والحزبية اللبنانية على المستويات كافة بالقول إن "الوقت ليس وقت بطولات وهمية، وإنما وقت دفاع حقيقي عن الكيان والدولة والنظام الديمقراطي"، مؤكداً أن "من يريد حماية الدستور والقانون عليه ألا يشكل بمواقفه غطاء للانقلاب الجديد الذي يسعى اليه "حزب الله" وحلفاؤه على غرار ما حصل في 7 ايار 2008". 

نعم، يتعارض دعم الانتفاضة السورية مع دعم "حزب الله" ومقاومته
بشّار حيدر (الحياة)، الاربعاء 25 أيار 2011
يشعر بعض من يسمون بالممانعين بالحرج إزاء ما يجرى في سورية. فهؤلاء يدركون أن ما يحدث هناك ليس أقل من انتفاضة شعبية ضد نظام قمعي. وهؤلاء الممانعون يدركون أن حال النظام السوري في هذا الشأن مثلها، إن لم تكن أسوأ، حال النظامين اللذين سقطا في مصر وتونس.

حرج هذا النوع من الممانعين (وهو ليس النوع الوحيد، لكنه الأفضل) يأتي من أن مفخَرة الممانعة الأول – أي «حزب الله» قولات هذا الأخير السياسية والإعلامية.

هؤلاء الممانعون المُحرَجون غالباً ما يحصرون حرجهم بأداء المؤسسات الإعلامية لـ «حزب الله». وهم عندما ينتقدون تعاطي «قناة المنار» مثلاً مع الأحداث في سورية، يتصرفون وكأن هذه القناة حالة مستقلة لا علاقة لها بالموقف السياسي لقيادة «حزب الله» وعلى رأسها أمينها العام السيد نصرالله. ربما لا يريد هؤلاء الممانعون المحرَجون أن يعترفوا (لأنفسهم أولاً) بأن السيد نصرالله – الوجه الأنصع والأكثر إنجازاً في سجل الممانعة – يقف الى جانب النظام السوري في قمعه الشعبَ. فمن الطبيعي ألّا يتقبّل هؤلاء الممانعون حقيقة أن المقاومة التي يمارسها «حزب الله» مرتبطة بشدة بوجود نظامٍ قمعي داعم له.

وقد يلجأ بعض هؤلاء الى إقناع نفسه بأن لا تعارض بين التعاطف مع الانتفاضة في سورية ودعم «حزب الله» ومقاومته، وذلك عبر مقولة إن تغيير النظام في سورية واستبداله بآخر ذي شرعية شعبية لا بد أن يصب في مصلحة «حزب الله». فالشعب السوري، وفق هذه النظرة، داعم للمقاومة ولا بد أن يستمر في دعمه في حال تغيير النظام. لكن إذا كان الأمر كذلك فعلاً، فلماذا لا يراه «حزب الله» وقيادته على هذا النحو يا ترى؟

فإذا كان نجاح الانتفاضة في سورية لن يضر بمقاومة «حزب الله»، بل ربما يحصّنها ويقويّها، فلماذا لا يدرك هذا الأمر قائد بفطنة نصرالله، فيتّخذ موقفاً مختلفاً إزاء ما يجرى هناك؟
لا يبقى أمام مُحرَجي الممانعة، إذا أرادوا أن يصروا على اعتقادهم من أن مصلحة «حزب الله» ومقاومته لا تتعارض مع نجاح الانتفاضة في سورية، إلا القول بأن السيد نصرالله لا يدرك مصلحة حزبه ومقاومته، لا بل يضر بها. وهو، فوق هذا، لا يفعل ذلك من أجل اتخاذ موقفٍ أخلاقي، بل يضر بمصلحة حزبه لينحاز الى الموقع الأقل أخلاقية. وأنا أفترض، هنا، أن الممانعين المحرَجين يعتبرون الوقوف الى جانب الشعب السوري في انتفاضته هو الخيار الأخلاقي.

لكن من الصعب هضم مقولة إن السيد نصرالله لا يدرك مصلحة حزبه في مسألة دقيقة كتلك المتعلقة بما يحدث في سورية هذه الأيام.

في المقابل، من غير الصعب أن يتخيل أحدنا الأسباب الوجيهة التي تدعو «حزب الله» للوقوف إلى جانب النظام السوري ضد الشعب. فحزب أمني- عسكري كـ «حزب الله» بحاجة إلى دعم نظام أمني لصيق. هذا إضافة إلى الاستفادة من قدرة النظام السوري على القيام بدور سياسي مهم في مساعدة الحزب عبر حلفائه وأتباعه في لبنان والذين قد يضعفون أو ينفضّون عن «حزب الله» في حال تغيير النظام في سورية. كما أن نجاح الانتفاضة في سورية سيجعل الأخيرة منهمكة في مشروع بناءٍ داخلي شاق وطويل، ما سيضعف قدرتها على لعب دورٍ إقليمي طموح. ثمّ إن سورية ديموقراطية (إن نشأت) لن تكون بحاجة إلى كسب شرعيتها وتبرير سطوتها عبر تبنّيها مشروع ممانعة كما هي الحال مع النظام الحالي. وفوق هذا، يبقى من المستبعد أن تستمر سورية الجديدة غير مكترثة بثقلها السنّي بدعمها حزباً شيعياً صرفاً كـ «حزب الله»، هذا إذا افترضنا أنها ستكون لديها الرغبة في دعم أي مقاومة سنّيةً كانت أم شيعية.

لكل هذه الأسباب وغيرها لا يخطئ السيد نصرالله وإعلامه عندما يتصرفان على قاعدة أن نجاح الانتفاضة في سورية ليس في مصلحة «حزب الله» ومقاومته.

من الطبيعي أن يتمنّى الممانعون المحرجون هؤلاء أن تلتقي مصلحة «حزب الله» المقاوم مع مصلحة الشعب المنتفض في سورية. لكن، مع الأسف، هذا اللقاء ليس واقعياً. لذا، عليهم الاختيار بين مصلحة مقاومتهم ومصلحة الشعب السوري وكرامته. وليس غريباً ألّا يريد الممانعون مواجهة هكذا خيار، فمن شأن هذه المواجهة أن تجعلهم يكتشفون عمق التناقض بين مقاومة عزيزة على قلوبهم وبين نهضة وتطور شعوب هذه المنطقة بل حتى كرامتها.

أما بالنسبة لمن يشاطرونني الرأي، فهم لا يجدون حرجاً في مواجهة هذه الحقيقة. فقد اكتشفوا منذ زمن (قريب أو بعيد) أن وجود حزب طائفي مسلح لا يخدم مصلحة شعوب هذه المنطقة مهما كانت أهداف هذا الحزب المعلنة وغير المعلنة.

ويبقى أن نقول إن أنواعاً أخرى من الممانعين لا تكترث لهذه المسألة. فهؤلاء إما أناس يتبنون ما يقوله الإعلام السوري وأخواته ولا يعترفون أصلاً بأن هناك انتفاضة شعبية في سورية، أو أنهم أناس يعترفون بأن هناك إنتفاضة شعبية لكنهم يتمنون أن ينجح النظام في إخمادها. وربما كان كل ما يوده هؤلاء هو أن يكون الإعلام السوري وإعلام المقاومة أكثر دهاءً في التعاطي مع ما يحدث، وذلك من أجل القضاء على هذه الانتفاضة بأقل خسائر معنوية ومادية ممكنة. لكل هذه الأنواع من الممانعين، ليس لدي شيء أقوله. 

Saeib Salam Monument.

إصابة هدى السنيورة "بجروح ورضوض" جراء صدمها بدراجة نارية..والأجهزة باشرت تحقيقاتها
الثلاثاء 24 أيار 2011
أكد مصدر مسؤول في المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة لموقع “NOW Lebanon” خبر تعرض السيدة هدى السنيورة لحادث صدم من قبل دراجة نارية في منطقة فردان، مشيرًا إلى أنها أصيبت بنتيجة الحادث "بجروح ورضوض نقلت على إثرها إلى وحدة الطوارئ في المستشفى للمعالجة".
وعن تفاصيل الحادث، أوضح المصدر أنّه "وأثناء مرورها مساء اليوم في شارع فردان مقابل "مول 732"، تجاوزت دراجة نارية حركة السير بسرعة جنونية وصدم سائقها السيدة السنيورة قبل أن يفر إلى جهة مجهولة".
وإذ رفض الخوض فيما إذا كانت هناك شبهة جنائية معيّنة حول الحادث، إكتفى المصدر بالإشارة إلى أنّ الأجهزة المعنية باشرت عملية التحقيق وتعقب الفاعل تمهيدًا لتوقيفه وتبيان خلفيات الحادث وملابساته.

Supporting Syrian People, underground.

طالب السلطات السورية "بوقفِ محاولات تصدير أزمتها الى لبنان عبرَ دعاية مفبركة تحتقر العقل"
"اللقاء التضامني مع الشعب السوري": نؤمن كما تؤمنون بأنّ موعِدكم مع الحرية باتَ قريباً
الثلاثاء 24 أيار 2011
عقد "اللقاء التضامني مع حريّة وكرامة الشعب السوري" إجتماعه في مركز "ARC-EN-CIEL" في سن الفيل، وأصدر بيانًا في ختام الإجتماع جاء فيه: "لأننا أبناء ربيعُ بيروت، مقدّمة ربيع العرب، ولأننا لا نخاف الترهيب، ولن نخضَع له، وانطلاقاً من التزامِنا المبدئي الدفاع عن حقِّ الانسان العربي بالحرّيةِ والعدالةِ والكرامة، واقتناعاً بمسؤولياتنا إلانسانية والأخلاقية والسياسية كلبنانيين، تجاهِ شعبٍ حرّ، يتعرّض لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان، من قتلٍ واعتقالٍ وتعذيبٍ وقبورٍ جمَاعيةً، وإيماناً منِّا بالربيعِ العربي، حلمُ شعوبِ هذه المنطقة وقدَرِها الذي يتجسّد اليوم في انتفاضةِ الشعبِ السوري من أجلِ حرّيتهِ وكرامتهِ، إلتقينا اليوم كلبنانيين، مؤمنين بأنّ الحرية ضرورة لبنانية كما هي ضرورة سوريّة، وأنّ الديموقراطية في سوريا هي مصلحة وضرورة لبنانيّة".
"اللقاء" أكّد أنّ انعقاده بأتي لإعلان "التضامن مع ما يريده الشعب السوري لنفسِه، من حريّةٍ وعدالةٍ وكرامة، والذي يؤسِّسُ حتماً لمستقبلٍ لبناني- سوري أفضل، وينهضُ على قيمٍ ومصالحَ مشتركة في احترِام السيادةِ الوطنيةِ والايمان بالحريّةِ والديمقراطية وحقوق إلانسان، فالديمقراطية في سوريا هي مصلحة وضرورة لبنانية". وإذ طالب "السلطات السورية بوقفٍ فوري للمجازِر ضد شعبها، وبوقفِ محاولاتها المتكررة لتصدير أزمتها الى لبنان والخارج، عبرَ دعايةٍ مفبركةٍ تحَتقر العقل، وتبرهنُ أنّ النظام السوري لم يتعلم شيئاً من الأنظمة التي سبَقتُه الى التهاوي".
وتوجّه اللقاء إلى "جامعة الدول العربية" و"الأمم المتحدة" داعياً "بإلحاح إلى تحمّل كافة مسؤولياتهما تجاه سوريا وشعبها، وتفعيل كاملِ آلياتهما بما يضمن حمايةٍ فوريةٍ للمدنيين السوريين العزّل ووقف المجازر بحقّهم"، مشددًا على رفضه "رفضاً قاطعاً مشاركةِ لبنان، رغماً عن إرادة شعبه، في جرائم ضد الانسانيّة، عبر اعتقال وتسليم جنود ومدنيين سوريين كانوا قد فرّوا إلى لبنان رفضاً للمجازر، وذلك خلافاً لشرعة حقوق الانسان ومعاهدة منع التعذيب التي التزم بها لبنان"، مضيفاً في هذا المجال: "لذا نطالب الدولة اللبنانيّة باحتضانِ وحماية جميع النازحين من سوريا بشكل يتوافقُ مع  التزاماتِنا وثقافتِنا وقِيمِنا".
وبعث "اللقاء التضامني مع الشعب السوري" في ختام بيانه "رسالة من أحرار لبنان الى أحرارِ سوريا: لستم وحدكم في هذا العالم، نحن إلى جانبِكم، نعرِف وجعكم، ندعم قضيتكم، ونؤمن كما تؤمنون بأنّ موعِدكم مع الحرية باتَ قريباً".

الحص: الاعتداء على "اليونيفيل" تحد صارخ للأمن اللبناني
■ الرئيس سليم الحص في تصريح باسم منبر الوحدة الوطنية. "ان الاعتداء الغاشم الذي تعرضت له قوة اليونيفيل في الجنوب هو تحد صارخ للأمن اللبناني. فلا عجب إن قوبل هذا العدوا ن باستنكار شديد من اللبنانيين جميعاً، وبدعوة المسؤولين الى إتخاذ ما يقتضي من إجراءات لكشف الجناة ومحاسبتهم على فعلتهم الاثمة. فالاعتداء على القوة الدولية هو اعتداء على أمن لبنان واستقراره وسيادته. نرجو ان تتمكن السلطات اللبنانية من وضع اليد على مرتكبي هذه الجريمة النكراء سريعاً ومحاسبتهم على جريمتم الشنعاء".
■ مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني: "استهداف الكتيبة الايطالية العاملة في اليونيفيل عملية اجرامية في اطار زعزعة استقرار لبنان وأمنه، وأبدى إدانته وشجبه لأي عمل إرهابي يطال قوات اليونيفيل في الجنوب العاملة على وضع حد للعدوان الصهيوني على الجنوب اللبناني".
وأبدى قلقه من "عودة الرسائل الأمنية السياسية"، ودعا الى "مزيد من وحدة اللبنانيين لمواجهة كل المؤامرات التي تحاك ضد لبنان وشعبه".
■ نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان: "إن هذا العمل يندرج في خانة المصلحة الصهيونية لإشغال اليونيفيل عن القيام بدورها في حماية لبنان والتصدي للخروق الاسرائيلية المتكررة ضد سيادة لبنان واستقراره".
وطالب اللبنانيين بـ"تحصين ساحتهم الوطنية من الخروق التي تتهدد مسيرة امن لبنان، وان يبادروا الى تشكيل حكومة قوية قادرة على التصدي لكل التحديات وسد كل الثغر التي يتسلل من خلالها أعداء الوطن لتنفيذ مآربهم في زعزعة الأمن وإدخال لبنان في النفق المجهول".
ودعا "الجيش والقوى الأمنية الى تكثيف التحقيقات والعمل على كشف الفاعلين لمعاقبتهم، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل".
■ "تيار المستقبل" في بيان: "(…) انه عمل جبان ويستهدف النيل من استقرار البلاد وامن المواطنين، ولاسيما أهلنا في الجنوب الذين عانوا طويلا من الاعتداءات الاسرائيلية على أمنهم وإستقرارهم وسيادتهم الوطنية. إن تيار المستقبل إذ يؤكد التزام لبنان القرار 1701. يرى في هذا الاعتداء محاولة لاستخدام لبنان منبراً لرسائل سياسية وامنية والعودة الى ازمنة الفوضى (…)".
■ رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجيه في بيان: "إننا إذ نستنكر ما تعرضت له اليونيفيل" نرى في هذه الحادثة المؤلمة، محاولة للنيل من الاستقرار الأمني في لبنان، وللقول بعدم التزام القرارات الدولية من اجل ممارسة المزيد من الضغوط والاستهدافات (…)".
■ النائب ميشال موسى: "الغاية من هذا الانفجار اشاعة المزيد من البلبلة الامنية في ظل ما يشهده لبنان والمنطقة، ونحن نستنكر ما تعرضت له القوة الدولية التي اتت من أجل المساعدة في حفظ الامن في اطار القرار 1701".
■ النائب علي خريس: "الاعتداء برسم كل الذين لا يريدون مصلحة لبنان وأمنه واستقراره، والحاجة ماسة الى تشكيل حكومة تضع حداً لكل ما يجري من فلتان أمني وعبث بأمن الشعب والوطن وإستقرارهما (…)".
■ النائب علي عسيران: "إن اليونيفيل شاهد على العدوانية الاسرائيلية على لبنان، ووجودهم في الجنوب يفضح ممارسات اسرائيل في حق وطننا. وواجب القيادات اللبنانية التعجيل في توحيد الجهود لتشكيل الحكومة العتيدة التي باتت حلماً للشعب، كي تقود الشؤون السياسية والامنية والادارية كافة، فما يعانيه الوطن بات لا يحتمل وأوضاع الناس صعبة ولا أحد يتحسس همومهم (…)".
■ الوزير السابق وديع الخازن: "(…) من المستفيد من هذه الرسالة الدموية؟ لا شك أن لبنان هو المتضرر الأول من هذا الإستهداف على أمنه الإقليمي وعلى استقراره الداخلي، ولأنه ساحة فهو مسرح لهذه الاعتداءات المتكررة على أمنه وسمعته الدولية التي لطالما تمتع بها كأفضل معيار للأمان في العالم (…)".
■ الحزب السوري القومي الاجتماعي: "هذا عمل اجرامي يخدم الأجندة الارهابية التي ترمي الى تأليب العالم ضد قضايا امتنا المحقة والمشروعة. ونرى تلازما بين أهداف المشروع المعادي الصهيوني – الأميركي وبين ما تقوم به المجموعات الارهابية (…)".

سعيد: استهداف "اليونيفيل" من أجل ربط لبنان بسوريا
قال منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق فارس سعيد "ان استهداف قافلة تابعة لـ"اليونيفيل" يرمي الى ربط الساحة اللبنانية بالساحة السورية، منذ اندلعت الأحداث هناك في 15 آذار الماضي".  
ورأى في حديث الى "وكالة أخبار اليوم" "ان هذا الربط يتبيّن من خلال مراحل، أولاها اتهام "تيار المستقبل" بأنه وراء الأحداث، ثانيها من خلال اتهام مجموعات لبنانية، عبر مواقع إلكترونية موالية للنظام السوري، بأنها تحرّض ضد هذا النظام، ثالثها وأهمها انه كلما اشتدّ الخناق على النظام السوري، من خلال ضغوط المجتمع الدولي، حاولت سوريا ربط لبنان بساحتها".
ولاحظ "ان حزب الله قد يريد من خلال ما يسميه سقوط المبادرة العربية للسلام محاولة إعادة ربط الجمود اللبناني بأزمة المنطقة"، مشدداً على "أن هذا الأمر يتناقض أولاً مع اتفاق الطائف ومبدأ القرار 1701".
وعما شهدته اخيرا وزارة الاتصالات، قال: "بصرف النظر عن تصرّف وزير الاتصالات شربل نحاس، فما يبقى في ذهن اللبنانيين هو ما قاله المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي عن حاجة القوى الأمنية والعسكرية الشرعية الى معلومات بالغة الأهمية. وعندما يقول ان هناك معلومات تأتي من "داتا" حجبت عن قوى الأمن الداخلي في ذروة التحقيق حول موضوع اختفاء سبعة سياح اوروبيين، فإننا نطرح اسئلة عن هذا التوقيت، ولماذا في هذا الشكل؟
وعندما تلي حادثة سنترال العدلية المرتبطة بالأستونيين المخطوفين حادثة اخرى هي اعتداء على اوروبيين آخرين هم الايطاليون في الجنوب، نطرح ايضاً علامات استفهام: هل هناك استهداف للأوروبيين، أكانوا استونيين من خلال حجب المعلومات، ام ايطاليين من خلال استهدافهم في عبوة؟ وهل هناك من يريد تصفية الحسابات مع الجانب الأوروبي؟ ولماذا؟".     
وختم بملاحظة: "عندما صدرت العقوبات الإسمية بحق الرئيس السوري بشار الأسد، هدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن أمن الأوروبيين لن يكون بمنأى عن الرّد على هذه العقوبات التي صدرت عن الاتحاد الأوروبي".

No comments:

Post a Comment