Loading...

Thursday, 19 May 2011

Syrian Regime Head on the Hook


It is a serious step, that was taken by the West, sanctions against the Syrian Regime, it is serious, because it included the Head of the Regime, who took advantages, and crushed the Revolts of the Free Syrian people, taking into account, the relax time, was permitted by the West, to go for Reforms, that were promised by the Assad himself, and turned out to be just waste of time, to enable the Regime to crush the Revolts. The West was waiting for the Arab Countries to take a step against the Regime, which never came to light, as they did to Libya, when Lebanon lead the fight against the Qaddafi in the United Nations, for reasons , known very well, of the disappearance of Mr Emam El Sadr. But, in the Syrian case, all those killed in Syria by the Gangs of the Regime, are not worth, the Disappearance of Mr El Sadr, so that, the Arab World, should show support to the Syrian people in their Revolts.


سويسرا جمّدت أموالا: عقوبات أميركية ضد بشّار والشرع وسفر والشعار وحبيب وقادة الأمن

الاربعاء 18 أيار (مايو) 2011

WANTED



(الصورة: الرئيس السوري محاطاً بوزير دفاعه علي حبيب، في اليسار، ورئيس الأركان داوود راجحة. وقد تعذّر العثور على صور لعبد الفتاح قدسية ومحمد ديب زينون)
*
واشنطن/عمان (رويترز) - فرضت واشنطن عقوبات على الرئيس السوري بشار الاسد يوم الاربعاء بسبب انتهاكات لحقوق الانسان في تصعيد كبير للضغوط على سوريا لتوقف حملة العنف ضد المحتجين.
واستهداف الاسد شخصيا بالعقوبات يعد ضربة كبيرة لدمشق ويثير تساؤلات بشأن ان كانت واشنطن والغرب قد يسعون في نهاية الامر لازاحة الاسد عن السلطة.
ويقول ناشطون سوريون ان 700 مدني على الاقل قتلوا في شهرين من الاشتباكات بين القوات الحكومية ومحتجين على حكم الاسد المستمر منذ 11 عاما. وبدأت الاحتجاجات في سوريا بعد مظاهرات أطاحت برئيسي مصر وتونس.
والاجراء الذي أعلنته وزارة الخزانة الامريكية يقضي بتجميد أي اصول للمسؤولين السوريين في الولايات المتحدة او التي تخضع لاختصاص قضاء الولايات المتحدة ويحظر بصفة عامة على الافراد والشركات الامريكية التعامل معهم.
وبالاضافة الى الاسد قالت وزارة الخزانة ان العقوبات ستستهدف أيضا نائب الرئيس فاروق الشرع ورئيس الوزراء عادل سفر ووزير الداخلية محمد ابراهيم الشعار ووزير الدفاع علي حبيب بالاضافة الى عبد الفتاح قدسية مدير المخابرات العسكرية ومحمد ديب زيتون مدير شعبة الامن السياسي.
وقال ديفيد كوهين القائم باعمال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية في بيان مكتوب "الاجراءات التي اتخذتها الادارة اليوم تبعث برسالة لا لبس فيها الى الرئيس الاسد والقيادة السورية والمطلعين على بواطن الامور في النظام بأنهم سيحاسبون على العنف والقمع المستمرين في سوريا."
وقال مسؤول أمريكي كبير ان الهدف من العقوبات الجديدة هو دفع الاسد الى تنفيذ الاصلاحات السياسية التي وعد بها. واضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "أمام الرئيس الاسد خيار واضح.. اما قيادة هذا الانتقال الى الديمقراطية أو الرحيل."
ولم تتضح على الفور الاثار العملية للعقوبات أو ما اذا كانت للمسؤولين السبعة أصول مهمة سيتم تجميدها بموجب الاجراء الامريكي.
لكن المعارض السوري البارز هيثم المالح قال ان هذه الخطوة تعني أن أعضاء النظام تحت الحصار الان.
وابلغ رويترز من دمشق أن اي تحرك من المجتمع الدولي ربما يساعد الشعب السوري على مواصلة الانتفاضة.
وقالت سويسرا يوم الاربعاء انها ستفرض حظرا على سفر 13 مسؤولا سوريا كبيرا — ليس من بينهم الاسد — وتجمد اصولهم المودعة في البنوك السويسرية في قرار مماثل لقرار اتخذه الاتحاد الاوروبي الاسبوع الماضي.
ووقع الرئيس الامريكي باراك اوباما في الشهر الماضي أمرا تنفيذيا فرض أول مجموعة من العقوبات الامريكية ضد جهاز المخابرات السوري واثنين من اقارب الاسد بسبب انتهاكات مزعومة لحقوق الانسان.
وتلقي السلطات السورية باللوم في معظم اعمال العنف على مجموعات مسلحة يدعمها اسلاميون وقوى خارجية قائلة انهم قتلوا أكثر من 120 من جنود الجيش والشرطة.
إستمرار قصف تل كلخ وأهاليها يستنجدون بإردوغان
وفي سوريا قصفت دبابات بلدة حدودية يوم الاربعاء لليوم الرابع على التوالي في أحدث حملة عسكرية تستهدف سحق المظاهرات.
ودخلت القوات السورية بلدة تلكلخ يوم السبت بعد يوم من مظاهرة ردد المحتشدون فيها الهتاف الذي ساهم في اسقاط رئيسي كل من مصر وتونس وهز سلطة حكام اخرين في منطقة الشرق الاوسط وهو "الشعب يريد اسقاط النظام."
وقال احد سكان تلكلخ متحدثا عبر هاتف يعمل عبر الاقمار الصناعية "ما زلنا بدون ماء او كهرباء او اتصالات."
وذكر ان الجيش يقتحم المنازل ويعتقل الناس لكنه ينسحب من الاحياء بعد الغارات. وفي علامة على ان الجيش يتعرض لهجوم في البلدة قال الرجل ان بعض العائلات "تقاوم وتفضل الموت على الذل."
وقال شاهد على الجانب اللبناني من الحدود انه امكن سماع نيران كثيفة من تلكلخ.
وقالت صحيفة الوطن يوم الاربعاء ان الاسد أبلغ وفدا من حي (الميدان) في دمشق ان قوات الامن ارتكبت أخطاء في تعاملها مع الاحتجاجات. وقال أحد المندوبين ان الاسد أبلغهم ان 4000 شرطي سيتلقون تدريبا لمنع تكرار مثل هذه التجاوزات.
ومنعت السلطات معظم المؤسسات الصحفية الاجنبية من العمل في سوريا مما جعل التحقق من تقارير الناشطين امرا صعبا.
وقالت الناشطة البارزة رزان زيتونة ان الجيش السوري وقوات الامن قتلوا 27 مدنيا على الاقل منذ دخل الجيش تلكلخ.
ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية عن مصدر عسكري قوله ان ثمانية جنود قتلوا يوم الثلاثاء في تلكلخ وفي درعا بالجنوب حيث اندلعت الاحتجاجات قبل شهرين.
وقالت الوكالة ان خمسة من الجنود القتلى سقطوا عندما اطلقت "جماعة ارهابية مسلحة" النار على دورية لقوات الامن بالقرب من تلكلخ القريبة من الحدود السورية اللبنانية.
وقال المقيم في تلكلخ ان المدفعية والاسلحة الالية الثقيلة قصفت الطريق الرئيس المؤدي الى لبنان خلال الليل وكذلك حي الابراج المجاور الذي تسكنه اقلية من التركمان والاكراد.
وأضاف "معظم سكان تلكلخ فروا. بعض الباقين حاولوا الفرار الى لبنان امس لكن القصف كان شديدا جدا.
"سكان الابراج وجهوا نداء الى (رئيس الوزراء التركي رجب طيب) اردوغان طلبا للمساعدة. لكنهم كالغريق الذي يتعلق بقشة."


U.S. sanctions target Syrian president, Iranian commanders

By the CNN Wire Staff
May 18, 2011 -- Updated 1806 GMT (0206 HKT)
Syrian President Bashar al-Assad is the target of U.S. sanctions.
Syrian President Bashar al-Assad is the target of U.S. sanctions.
STORY HIGHLIGHTS
  • Six senior Syrian officials are targeted by the sanctions
  • Two Iranian Quds Force commanders are also designated
  • The move is an effort to stop Syria's fierce crackdown on protesters
(CNN) -- President Barack Obama Wednesday imposed tough sanctions against Syrian President Bashar al-Assad and six other senior Syrian officials in an effort to stop the regime's fierce crackdown on protests, the U.S. Treasury Department said.
The sanctions also target two top Iranian officials whose unit was a "conduit for Iranian material support" to Syrian intelligence, according to a copy of the executive order issued by the White House.
Obama signed the order Wednesday, a move a senior administration official described as a "decisive step to increase pressure" on the Syrian government to end violence, intimidation and pressure "and begin transitioning to a democratic" process.
Condemning Syria's use of violence and intimidation against its people, the official said al-Assad "must put an end to the attacks on protesters, mass arrests and harassment" of citizens expressing rights and "must begin to introduce change."
The Syrian government has launched a clampdown on peaceful demonstrators since mid-March. The United Nations last week said as many as 850 people have died in the protests, and there have been thousands of arrests.
Along with al-Assad, the other senior Syrian officials are Vice President Farouk al-Shara, Prime Minister Adel Safar, Interior Minister Mohammad Ibrahim al-Shaar, Defense Minister Ali Habib Mahmoud, head of Syrian Military Intelligence Abdul Fatah Qudsiya and Political Security Directorate chief Mohammed Dib Zaitoun.
"As a result of this action, any property in the United States or in the possession or control of U.S. persons in which the individuals listed in the Annex have an interest is blocked, and U.S. persons are generally prohibited from engaging in transactions with them," the Treasury Department said in a statement detailing the steps.
The senior administration official said it's too early to estimate how much will be frozen.
"As I am sure you know, when we take actions obligatory for institutions to freeze, many institutions around the world might" do the same thing, the official said. "Amplifications around that may be significant."
Treasury also announced the designation of 10 individuals and entities under an executive order signed by Obama on April 29.
It targets Syrian officials and others "responsible for human rights abuses, including repression against the Syrian people, as well as a set of companies tied to Syrian corruption."
One is Hafiz Makhluf, a cousin of al-Assad and a senior official in the Syrian General Intelligence Directorate, the overarching civilian intelligence service in Syria.
"Makhluf was given a leading role in responding to protests in Syria, and was heavily involved in the Syrian regime's actions" in the city of Daraa, the official said, where many protesters have been killed.
Also designated were two Iranians: Qasem Soleimani, commander of the Iranian Islamic Revolutionary Guard Corps-Quds Force, which is called "the conduit for Iranian material support" to the Syrian General Intelligence Directorate, and the other is Mohsen Chizari, a senior IRGC-QF officer who serves as its commander of operations and training.
"It is a completely hypocritical act" of the Iranian government and the Quds force to "lend assistance in oppression" against those expressing human rights, the senior official said. "It is something we are concerned about," the official added.
Other agencies designated are the Syrian Military Intelligence, the Syrian National Security Bureau, which is an element of the ruling Baath party; and Syrian Air Force Intelligence.
All are said to be involved in the actions against demonstrators.
Air Force Intelligence personnel allegedly "fired tear gas and live ammunition to disperse crowds of demonstrators" in late April after noon prayers, the Treasury Department said. At least 43 people were killed.
CNN's Elise Labott and Adam Levine contributed to this report



US slaps sanctions on Syrian president
US officials say sanctions are to increase pressure on Bashar al-Assad to end his violent crackdown on protesters.
Last Modified: 18 May 2011 17:32
Syrian rights activists say at least 700 civilians have been killed in two months of clashes [Reuters]
The United States has imposed sanctions on Bashar al-Assad, the Syrian president, and six senior Syrian officials for human rights abuses over their brutal crackdown on anti-government protests.
The White House announced the sanctions on Wednesday, a day before Barack Obama, the US president,  was to deliver a major speech on the uprisings throughout the Arab world with prominent mentions of Syria
The sanctions are part of "an effort to increase pressure on the government of Syria to end its violence against its people and begin transitioning to a democratic system," a US official told the AFP news agency on the condition of anonymity.
In a letter to congressional leaders, Obama said he issued the new sanctions order as a response to the Syrian government's "continuous escalation of violence against the people of Syria".
Obama cited "attacks on protesters, arrests and harassment of protesters and political activists, and repression of democratic change, overseen and executed by numerous elements of the Syrian government".
The sanctions will freeze any assets Assad and the six Syrian government officials have in US jurisdiction and make it illegal for Americans to do business with them.
Syrian rights activists say at least 700 civilians have been killed in two months of clashes between goverment forces and protesters seeking an end to his 11-year rule.



University protest in Haleb


Also Protest of Students in Haleb


Hamah Protests 1705


Doma Protests


How can the Opposition make dialogue with Officials, their hands Stained with the
People's Blood







واشنطن تدعو الأسد لـ"قيادة تحول سياسي في بلاده أو التنحي"
الاربعاء 18 أيار 2011
دعت واشنطن الرئيس السوري بشار الأسد إلى "قيادة الإنتقال السياسي في بلاده أو الرحيل"، وفق ما جاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية.
وبعدما نقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول أميركي "كبير" قوله إنَّ "الولايات المتحدة ستفرض عقوبات مباشرة على الرئيس السوري لدوره في القمع الدموي للحركة الإحتجاجية التي اندلعت ضد نظامه"، أفاد مراسل قناة "الجزيرة" أنَّ "هذه العقوبات ستشمل إلى الأسد، نائبه فاروق الشرع، ورئيس الحكومة عادل سفر، وأربعة أشخاص آخرين من كبار المسؤولين السوريين"، موضحاً أنَّ "الإطار التنفيذي لهذه العقوبات سيتناول الجانب الإقتصادي وكل الممتلكات العقارية للأشخاص المعنيين المتواجدة داخل الولايات المتحدة والتي يمكن الوصول إليها".


الموقف الأميركي والدولي مرشّح للتصاعد سلباً

مؤشرات إسرائيلية وتركية مناهضة للأسد
تخشى مصادر ديبلوماسية اجنبية ان تكون اسرائيل بدأت الايحاء باطلاق رصاصة الرحمة دولياً على النظام السوري برئاسة الرئيس بشار الاسد. اذ ان المؤشر الاساسي الذي بنيت عليه المواقف الدولية حتى الايام الأخيرة كان مراعاة كبيرة من الدول الكبرى للنظام السوري في مقياس المواقف الدولية مما جرى ويجري في المنطقة هو دور سوريا المحوري والاساسي في عملية السلام واهمية النظام السوري بالنسبة الى اسرائيل. الا ان تطورا جوهريا طرأ على هذه المعادلة، وفق المصادر الديبلوماسية المعنية، بناء على جملة عوامل ابرزها : 
ما اعلنه وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك في 3 ايار الجاري في موضوع التطورات في سوريا. ودلالة موقف باراك تكتسب اهمية من موقع ان الرجل هو من مناصري المسار السوري الاسرائيلي وداعمي المفاوضات السلمية مع النظام السوري على عكس مسؤولين اسرائيليين آخرين. اذ قال باراك ان "لجوء الرئيس السوري الى استخدام القوة ضد شعبه يعجل سقوط حكمه"، مشددا على ان اسرائيل "يجب ألا تخشى التغيير في دمشق وألا تجزع من امكان تغيير الاسد". هذا الكلام اتبع بموقف مماثل للرئيس السابق للموساد الاسرائيلي مئير داغان شكل بدوره نقطة متابعة في الدوائر السياسية والديبلوماسية الدولية. وهذان الموقفان يوحيان بحسب المصادر الديبلوماسية المعنية باطلاق القيود الدولية التي كانت تمنع تشدد مواقف الدول الكبرى ضد سوريا وفي مقدمها الولايات المتحدة الاميركية التي تراعي في الدرجة الاولى مصلحة اسرائيل وامنها. وحين يتطور الموقف الاسرائيلي من سوريا في اتجاه استيعاب التغييرات الحاصلة فيها فهذا يكون محررا لواشنطن كما لسائر الدول. وتكشف هذه المصادر ان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد حسم موقفه من سوريا بحيث لم تعد دمشق برئاسة الرئيس بشار الاسد محورا محتملا لعملية السلام مع اسرائيل وهو ما تبلغه معنيون دوليون واقليميون، بحيث يتوقع ان تفتح هذه التطورات الباب على الغارب امام تصعيد الموقف الاميركي وتاليا الدولي من النظام السوري في ظل استمراره في مواجهة الاعتراضات الشعبية في المناطق السورية بالقمع والاعتقالات. وتجدر الاشارة الى ان الموقف الذي اعلنه السفير الاميركي في دمشق روبرت فورد عن الاحداث في سوريا وقوله ان "واشنطن تطالب دمشق بوقف مساعداتها لـ"حزب الله" فورا"، جعل هذه المصادر تسأل اذا ما كانت العاصمة الاميركية تعطي الرئيس السوري فرصة أخيرة لانقاذ ما يمكن انقاذه على صعيد بقاء النظام واستمراره وما اذا كان الرئيس الاسد يمكن ان يتجاوب مع ذلك. 
العامل الآخر الذي يعجل في افقاد النظام السوري اي مرتكزات له للبقاء والاستمرار على الصعيد الاقليمي والدولي وفق ما تكشف المصادر الديبلوماسية المعنية هو الخلاف بينه وبين تركيا على خلفية النصائح والمواقف التحذيرية التي اطلقها المسؤولون الاتراك من اسلوب تعاطي الاسد مع المطالب الاصلاحية التي رفعها الشعب السوري وعدم تجاوبه مع الخطة التي قدمتها تركيا له في مقابل مواصلة مواجهة المعارضين امنيا وعسكريا. وتركيا بالنسبة الى النظام السوري وفق هذه المصادر كانت بمثابة طوق نجاة في ذروة عزلته الدولية بين 2005 و2008 ورمي النظام السوري هذا الطوق يضعه في موضع خطر جدا ويعيده الى عزلته السابقة وبطريقة اقسى مع حليف وحيد هو ايران التي تواجه بنفسها صعوبات كبيرة على اكثر من مستوى. 
كما ان الدول الاوروبية التي تعد من ابرز الشركاء الاقتصاديين لسوريا واعتبرت نفسها اقرب الى تفهم النظام السوري من الولايات المتحدة قد اسقط في يدها فعلا مع اسلوب القمع وعدم اعتماد الاصلاح من الرئيس السوري وتجد نفسها في موقع الانتقاد السياسي والاعلامي الشديد لعدم مساواة الرئيس السوري بالزعيم الليبي العقيد معمر القذافي او حتى عدم اعتماد الاسلوب الذي اعتمد مع الرئيس المصري حسني مبارك. وتنقل هذه المصادر عن زعماء اوروبيين قولهم ان فرص مراعاة النظام السوري تتراجع يوما بعد يوم مع استمرار الرئيس السوري في مواجهة مواطنيه من مدينة الى اخرى بحيث ان مجلس الامن الذي اجتمع مرة ولو من دون ان يتخذ اي موقف يدين اعمال القمع السورية قد بات مهيأ للاجتماع في اي وقت من اجل قرار في شأن سوريا وليس فقط لاصدار بيان صحافي. وقد اضيف الى سجل النظام في اليومين الاخيرين رفضه السماح للجنة الدولية التي كان وافق الاسد بعد ثلاثة اتصالات من الامين العام للامم المتحدة بان كي - مون بزيارة مدينة درعا والتحقق من الوضع الانساني فيها مما قد يعجل في مجموعة مواقف اضافية سلبية من النظام السوري وفق ما تكشف هذه المصادر.
روزانا بومنصف



[QODLink]

'Terrifying experience'
Parvaz was detained as soon as she had landed in Damascus on April 29 to cover the unrest sweeping the country. Syrian authorities then deported her to Iran on May 1.
"I was handcuffed repeatedly, blindfolded, taken to a courtyard and just left to hear these men being beaten ... it was an overall terrifying experience"
- Dorothy Parvaz, on her captivity in Syria.
On her return, Parvaz said she had a "terrifying experience" while being held in Syria.
"I was in the Syrian detention centre for three days and what I heard were just savage beatings. I didn't know what these men had done, one agent said that two of them were responsible for murders in or near Deraa.
"I was handcuffed repeatedly, blindfolded, taken to a courtyard and just left to hear these men being beaten.They all sounded very young, they all sounded to be in their late teens or early twenties. So it was an overall terrifying experience," she said.
She, however, was treated well in Iran.
"Actually all told, it was relatively fair. The people there [Iran] treated me with respect. I had a clean room, I had a physical check-up with the doctor as soon as I showed up. All of my questions were answered as much as they could be.


لماذا ممنوع؟
أيمن جزيني، الخميس 19 أيار 2011
من الأفضل للبنانيين ألا يتضامنوا مع الشعب السوري. الشعب السوري ليس جديرا بتضامننا. السلطات في دمشق تقول إن الشعب السوري والجيش يقتلان على أيدي العصابات السلفية. لن نناقش من أين أتت وكيف؟ لنترك الأين والكيف لأهل الاختصاص الأمني.

إنما وما دام الشعب السوري يقتل على أيدي السلفيين، فلم يمنع على اللبنانيين التضامن مع دم الشعب السوري؟ سؤال محير. قناة "المنار" متأكدة من وجود العصابات السلفية، ونحن لسنا متأكدين.

عصابات تقتل وتفتك وتكاد تهز أركان أكثر الأنطمة الأمنية عتوا ولا تطلق تصريحا واحدا، ولا تعلن مسؤوليتها عن حادثة واحدة.

ربما في مقبل الأيام سيخرج على الشاشات نفسها من يعترف بمسؤوليته من السلفيين، كمجموعة ما ليس لها اسم ولا حاضر ولا ماض تتبنى كل ما جرى ويجري في سوريا.

ولنصدق أن السلفيين هم من يقتلون الشعب السوري وجيشه، وأنهم لسبب علمه عند "حزب الله" و"البعث" وحلفائهما، متحالفون مع أميركا وإسرائيل تحالفا وثيقا، ويزداد تحالفهم وثاقة بعيد نجاح فرقة كوماندوس أميركية في قتل زعيم "القاعدة" أسامة بن لادن ودفنه في البحر.

حسناً، إذا صدقنا التركيبة: أميركا وإسرائيل والسلفيون وقوى "١٤ آذار" كلها متحالفة لإسقاط نظام الممانعة، فما المانع من التضامن مع الشعب السوري والحال على ما يقولون؟
الشعب السوري يريد الحرية. أو لنقل أن الرئيس السوري اعترف للشعب السوري ببعض الحق في ما تظاهر لأجله، لا بأس، فلنكتف بجرعة قليلة: هل التضامن مع "بعض" الشعب حرام؟
في عرف الممانعين اللبنانيين - وهم أكثر أبواق النظام السوري حمية في الدفاع عنه، إلى حد أن المرء يظن لوهلة أن سوريا خلت من المتحدثين الممانعين ولم يبق أمام النظام الممانع إلا استصراح اللبنانيين المفوهين من الممانعين أبا عن جد - ثمة مؤامرة على سوريا تحوكها أميركا في ليل. وفجأة يخرج بعضهم ويقول إن الثورتين المصرية والتونسية أيضاً كانتا صناعة أميركية صرف.

وعلى نحو ما تنجح أميركا في تشغيل الجماعات السلفية لحسابها، وهي جماعات لم تحز مكانا لها في السياسة والميدان إلا بسبب حربها الضروس مع أميركا. ولا يقف الأمر هنا، بل تنجح أميركا في تصوير جرائم قتل ونبش مقابر جماعية في قلب درعا. درعا على الحدود، مفهوم. لكنها لا تكف عن النجاحات فتصور مراهقا عاريا يقبل بسطار (كلمة تطلق على الأحذية العسكرية) ضابط الأمن. لديها ناس في السجون وبين حراسها! رائع ، فلندن أميركا على القتل الذي يحصل في سوريا، لنتضامن مع الشعب السوري الذي ينزف كل يوم.

لماذا يمنعنا النظام وسدنته اللبنانيين من التضامن مع الشعب السوري؟

No comments:

Post a Comment