Loading...

Sunday, 1 May 2011

MAY 1, is there any meaning to this DAY without POOR.










1 st May, is an Event, that remind us, of the Vast Majority of the Populations of every Country in the World. 

Every year, for  a Century, the Governments of the world, pin this Day as, an OFF day, for the Thousand of Millions, that have, no jobs, and have nothing to do, but go to the streets, and Shout their demands Loud, to force their governments, to find them a way, to live their life NORMAL.

In some few Countries, the governments, do their best to sort, the LABOURS problems out, by updating their economy systems, and put this problem, at the TOP of their Agendas, and we see  in these Countries, have 3% to 8%, unemployed. Though, the people are allowed to demonstrate, and raise their Voices Freely.

On the other Hand, in most of the Countries, that, the Majority of the people is under the Level, of Poverty, Educations, and Human Rights, not allowed to protest,  or  Open their Mouths, and SHOUT, so their governments, can hear, their Sufferings, of this Lousy life, and the Regimes, that, have nothing to look at, only their wealth, and power, and their continuous in Power, by Suppression, and keep people under the LEVEL, of Human Beings.

As, we witness, these days, the Revolts, of the Arab Nations, who suffered enough, of Poverty, Education, and Human Rights and Freedom, which are the Essentials, of the People, that toppled, few regimes, and on the way, to wipe out the other regimes, still standing. Every regime of those were toppled, used the Killing Machines, against, those who are, shouting and struggling to live NORMAL life, have jobs, have families, and LOVE their Countries.

These Criminal Regimes, kept their people, in a very Large Prison, and when one has the chance to escape, will fly away, to some Country, that respects, Human Beings, and Free life, where the RIGHTS of people, are Guaranteed, by the LAW, that NO ONE whatsoever, is above that LAW, not like these regimes we have, that every one is above the LAW, actually every one of them, is the LAW itself, and all the people under that Dictator's LAW. 

It is a wonderful, timing, that, these Revolts Coincided with, this D DAY, Labour Day, and from now and on, the coming years, we will CELEBRATE, the REAL meaning of this event.

There is no doubt, that, the Arab Nations support these revolts, and have, to achieve the Goals, that lead to Freedom, Democracy, and Human Rights.

We SALUTE, all the Revolts taking place, and Specially, in Syria, where it is the Spearhead of Revolts, where Poverty receives, the bullets from the Regime, instead, of Reforms to moderate their lives. 

Officials, in Lebanon do not support, the Revolt in Syria, because they are, Extensions, but the Majority of the Lebanese DO, in this Special Day.

The following Article, worth reading.....

فلنقف إجلالاً أمام أحرار سوريا

كل رصاصة يطلقها أمن النظام

 في سوريا على الثائرين العُزّل يقصّر من عمر النظام نفسه. وكلما اطلقت النيران على المدنيين في مدنهم وقراهم اتجه النظام إلى منزلق خطير. وفي النهاية لن يبقى النظام بعد كل القتلى الذين يسقطون كل يوم في كل مكان من سوريا. فلقد بدأت الأزمة بحد أدنى من المطالب السياسية المحقة التي طال انتظارها، ولذلك قرنت المطالب بالحرية و الكرامة اللتين يفتقر اليهما السوريون في وطنهم. ومع انتهاج النظام القوة سبيلا للتهرب من الاستحقاق وسقوط القتلى بالعشرات بداية، ثم بالمئات، تحولت الأزمة والمطالب المحدودة ثورة حقيقية. فلنتصور ان السوريين قادرون اليوم على النزول الى الشارع بحرية من دون أن يطلق عليهم الرصاص الحي، او من دون ان يعتقلوا، فلربما كانت البلاد شهدت نزول الملايين. وكم صَدَق من قال إن كل الرجال والنساء الذين يخرجون للتظاهر هم مشاريع شهداء لانهم يعرفون تمام المعرفة انهم ربما لن يعودوا الى منازلهم. وكم صدق من وصف هؤلاء بابطال الحرية الذين نتعلم منهم منذ الخامس عشر من آذار الماضي، و مع كل إشراقة شمس كيف يكون النضال في سبيل الحرية والكرامة. هؤلاء نتعلم منهم كيف يواجه الرصاص الحي ونيران الدبابات بالصدور العارية، وببيارق الوطن، واللافتات المكتوبة بحبر الشجاعة والإيمان بالحق فترفع شعارات تدعو الى الحرية ووحدة الشعب. ولعل أكثر ما يستوقفنا هو هذا الشعار القوي الذي تتردد اصداؤه في ارجاء بلاد الشام: الموت ولا المذلة. انه درس تاريخي آخر لكل عربي من المحيط الى الخليج يأتينا من بلاد  سلطان باشا الاطرش، وابرهيم هنانو والشيخ صالح العلي... وخلاصته ان الشعوب لا تموت... تغرق في سبات عميق وطويل، ولكنها لا تموت ابدا...
ونحن في لبنان، شأن العرب كلهم، نقف وقلوبنا تدمى لكل مواطن سوري، لكل ثائر او ثائرة تسقط في ساحة الحرية والكرامة من درعا الى دمشق وحمص، ومن ريف دمشق الى مدن الساحل اللاذقية، بانياس، طرطوس، ومن دير الزور الى القاملشي فحلب. وبقدر ما تدمى قلوبنا لشهداء الحرية والكرامة، نشهد لهؤلاء الذين يزرعون في ارض عربية الامل في غد افضل، حيث لا يعود ثمة من يقتل الانسان في الانسان على النحو الذي شهدته سوريا مدى اربعة عقود.
ان النظام في سوريا قرر اسالة دماء الاحرار لخنق... ولذلك لا شك في ان الحرية التي يدفع ثمنها الشعب اليوم بالدم والدموع سيفوز بها في نهاية المطاف، وإن طال الزمن، وكبرت المعاناة.
كلامنا هذا ليس "رهانا مجنونا" كما يحلو لبعض الهلعين في لبنان ان يصفوه، انه الانحياز الى الحق والعدالة، مع الحرية والكرامة... فما نفع الحياة بحدودها "البيولوجية" في ذلك "السجن العربي الكبير"؟
هذا بالضبط ما يثور ضده احرار سوريا اليوم... فلنقف لهم اجلالا.
علي حماده     

No comments:

Post a Comment