Loading...

Thursday, 27 December 2012

The Government...Poppets Circus..Lebanon 27.12.12

It was the Longest Show of Poppets Circus, since the Government was formed. It was Branded the Syrian Regime's Government, formed by Hezbollah in Lebanon. Before this government, Hezbollah and its Arsenal was the Monster the Disguised Predator, once you mention its name and the Lebanese would be in attention. A Party that, suppose to HAND its Weapons to the Lebanese Armed Forces as all the other Militias did after Taif Agreement, signed by all Warlords Parties. Hezbollah did not, and by the help of the Occupiers according to their Agenda, the Syrian Troops had increased its Arsenal and BANNED the Lebanese Armed Forces to ENTER the Southern Part of Lebanon for thirty years until 2006, when the United Nations Resolution, that Hezbollah should not CROSS the North Line of Litany River to the South. Hezbollah Associated by the Resistance was Isolated since, and turned around to the Inner Circle of Lebanese Politics. (Palestine Liberation could wait, it is busy Liberating Syria).

Hezbollah turned to a Ghoul(Cannibal) terrifying the Lebanese who stood against its Policy. The politics in Lebanon turned out to be the Politics of Assassination for several years, until 2011, when Hezbollah SUCCEEDED to hold on the POWER by forming the Government of Poppets Circus. All its Ministers without Exception were RUNNING in Hezbollah's Cosmos. This Government's RECKLESS Activities, EXPOSED the WEAKEN Areas in Hezbollah Political and Military Body. Military is a Long Story, and its Security Forces had involved in many Criminal Incidents, forced Hezbollah to HIDE some Wanted Criminals( Saints) by STL, and other Criminals involved in recent Attempts of Assassinations similar to those (Killing Lists) between 2005 and 2007.

Our concern here, is the Political Part of this Government, that held the Country almost Two years, and acted as the Worst Government EVER formed in Lebanon. Though, because it is Dominated by Hezbollah and other Outlaws Militia, it should really be a Good Example and Governs by the Great Values of the Resistance. But instead it gave the Dirtiest EXAMPLE, and put the Reputation of the Resistance in the Sewers of Beirut Streets. It was used to Terrorize the Lebanese, Clamp on Free word (Say something Hezbollah does not like, you would disappear), under the name of the Holly Resistance, Prohibited Security Areas on most of the Lebanese Territories were formed, and NO Lebanese Armed Forces or Security Forces were allowed to enter those Areas, that were under the CONTROL of Hezbollah by the name of the Resistance( Mini States).

This Government came to LIGHT, represents ONE SIDED Pro Iranian Syrian Regime's Agendas. Those ministers Ducked on the Posts, that brought them good Investments and Personal Earnings. They Legalized Corruption and Looting the Treasury of the State. Ignoring the Lebanese people's Interests. The Economy of the Country was Ruined Twice under the Striking Power of Hezbollah, once in 2006 War, and when this Government took Power in the Country 2011. All its Ministers, those represent Hezbollah and its Alliances are Legalizing, Wide Open breaking the Law in almost every part of the Official Departments.(They are above the LAW). 

Regarding the Armed Forces, the Official Disciplined Army is working for the people and tried to PROTECT as much as it was allowed, and its Intelligence working against the Army's Agenda, and terminated the Army's Activities. Part of the Security Forces working for the Lebanese Security, tried to keep the Country CLEAN of the Enemy Collaborators and Secret Agents belonged to Hezbollah and its main Alliances Aoun's Party. Other part of the Security Forces was working as Collaborators to the Collapsing Syrian Regime (they are the Assad's Boots Lovers).

The Security Forces( Department of Security Information), exposed the Criminal Incidents and Attempts of Assassinations, and The Telecommunications Minister Denied the Essential information (DATA) to the Security Forces of this Department, to PIN DOWN the Criminals (Minister of Hezbollah Alliances, Aoun Tayyar). This Minister is a Collaborator to Protect the Criminals, should be held accountable to the Crimes of Exposing the Lebanese people's Security to Danger.

Ministry of Energy. The Aoun's Poppet Minister, had formed the Energy and Petroleum Committee, and gave each of its Members, wages and Facilities of 24,000 Dollars every month, three Times the Wages of the British Prime Minster, and the Lebanese have not SMELT the Gas suppose to be Busted from the Sea yet. They are looting the money in Advance.

Ministry of Health, Blown up with the Corruptions of Forging Official Documents to Import OUT of DATE and Fake Doses of Medications, and the Criminal is the Brother of one of the Ministers of Hezbollah in this Government. Until now the Criminal was not arrested, who could cause the DEATH of Hundreds of Lebanese by the Spoiled medicines. Minister of Health is Main Alliance to Hezbollah in this Government.

The Minister of Defence, is working for the Collapsed Syrian Regime, more than working, to Update the Lebanese Armed Forces, to enable them take Control on all over the Lebanese Soils. His Planned Agendas to keep those Forces WEAK and Neglected, to give the way for Hezbollah and its Alliances Militias to keep the Country under their Control. The Syrian Troops had Killed and Kidnapped Hundreds of the Lebanese Civilians on the North East Borders. The Minister of Defence had not taken any kind of Action to prevent those Troops ASSAULTING the Civilians. The Defence Minister belongs to the Maradah(Giants) Party which is Essential Alliance to the Collapsed Regime in Syria ( Assad's Boots Lovers), and Hezbollah.

Foreign Ministry, belongs to the Amel Militia Organization, Headed by Mr Berri the Owner (Landlord) of the Lebanese Parliament, and Essential Alliance to the Syrian Regime and Hezbollah. This Minister works COMPLETELY under the power of the Syrian Ambassador , the HEAD of the TERRORIST Groups, hiding on the Lebanese Soils, to cause Harm to the Lebanese people when it SERVES the Criminal Regime in Syria. This Terrorist Dictated the Foreign Policy to the Poppet Foreign Minister. It is the Exit Gate to the Syrian Criminals who were killing and Displacing Millions of the Syrian Civilians off their Homes for Two years.

We hoped, that the President would help to get rid of this Government before the New Year's Troubles Arrive to the Lebanese, already, Destroyed Lives and Country, because of this Poppet's Circus.

If he could, he would. But his Efforts Ignored.

Do we EXPECT the BLISE Al Laeen ( Devil) to destroy its NEST. NO WAY.
khaled-stormydemocracy




العجز التراكمي للميزان التجاري 15 مليار دولار في 11 شهراً

The Gate , where LOOTING is taking place to the Bank Accounts of the Militias in Lebanon..
 كما كانت سنة 2012 صعبة على القطاع السياحي، كذلك كانت على القطاع الصناعي الذي تضررت صادراته بفعل ما يشهده لبنان من توترات أمنية وسياسية بالتزامن مع حوادث سوريا، بما أثر على ثقة المتعاملين والمستوردين خوفا من أن لا يتمكن الصناعي من التزام تعهداته.

تراجع الصادرات قابله زيادة في الاستيراد، بما ادى الى تسجيل الميزان التجاري عجزاً تراكمياً في الاشهر الـ 11 الاولى من السنة بلغ نحو 15 مليارا و306 ملايين دولار في مقابل 14 مليارا و566 مليونا للفترة عينها من 2011، اي بمقدار 740 مليوناً ونسبتها 5,0%. 
واستنادا الى احصاءات تجارة لبنان الخارجية، نجم الارتفاع في العجز عن ارتفاع فاتورة الاستيراد من 18 مليارا و493 مليون دولار في الاشهر الـ 11 الاولى من 2011 الى 19 مليارا و408 ملايين اي بمقدار 915 مليوناً (4,9%)، في موازاة ارتفاع فاتورة التصدير من 3 مليارات و927 مليون دولار الى 4 مليارات و102 مليوني، اي بمقدار 175 مليونا (4,4%).
إلا أن رئيس مجلس تنمية الصادرات في جمعية الصناعيين خالد فرشوخ، أكد لـ"النهار" أن قيمة الصادرات انخفضت بما قيمته نحو 800 مليون دولار في سنة 2012، علما أن نسبة النمو كانت السنوية بين الاعوام 2007 و2010 نحو 25% في حين انها سجلت عام 2011 نحو 4%، ولكن في سنة 2012 وفي حين كنا نطمح الى زيادة  10%، تراجعت الصادرات نحو 15%. وهذا برأي فرشوخ يعد كارثة كبيرة على القطاع الصناعي، ولكن له أسباب محلية واقليمية وعالمية.
ووفق فرشوخ، فإن عدم الاستقرار السياسي والامني في لبنان جعل من عملائنا في الخارج يفقدون الثقة بإمكان تلبيتنا لطلبياتهم في الوقت، وكذلك الحوادث في سوريا التي رفعت أسعار الشحن من لبنان الى الخليج، عبر البحر نحو 30% وعبر البر نحو 32%، بالتزامن مع ارتفاع كلفة التأمين. اضافة الى ذلك فإن ارتفاع كلفة الصناعة في لبنان أفقدها عامل المنافسة. هذه العوامل، تضاف اليها عوامل عالمية تجلت في الانكماش الاقتصادي الذي اصاب اوروبا في 2008- 2009 وبدأت في التأثير على لبنان في 2011-2012. 
"إذا استمرينا على هذه الحال،   نتخوف من كارثة حقيقية حيال الصادرات الصناعية"، يؤكد فرشوخ الذي دعا الى ابعاد التجاذبات السياسية والامنية عن الوضع الاقتصادي، لأن ذلك لا يتسبب بضرر على القطاع الصناعي فحسب بل كذلك على الوضع السياحي، علما أن هذين القطاعين هما من أكبر القطاعات الانتاجية التي تدر اموالا على الخزينة. 
وبالعودة الى الميزان التجاري،  سجّلت حركة التجارة الخارجية في تشرين الثاني تراجعا بقيمة الاستيراد مقارنة بتشرين الاول بلغ مقداره 170 مليون دولار (9,5%)، إذ انخفضت من مليار و774 مليون دولار الى مليار و604 ملايين، علماً انها سجلت ملياراً و579 مليونا في تشرين الثاني 2011. اما حركة الصادرات، فتراجعت بدورها 76 مليون دولار شهرياً (17,2%)، أي من 440 مليوناً الى 364، علماً أنها سجلت 346 مليونا في تشرين الثاني 2011. وعليه، يكون العجز التجاري تراجع من 1334 مليون دولار في تشرين الاول الى 1240 مليوناً، اي بمقدار 94 مليونا (7,5%)، علماً انه سجّل ملياراً و533 مليونا في تشرين الثاني 2011.
في تشرين الثاني، استقرت المنتجات المعدنية في المرتبة الاولى بمستوردات بلغت قيمتها التراكمية 5 مليارات و497 مليون دولار وما نسبته 28% من إجمالي فاتورة الاستيراد. وحلت خلفها المستوردات من الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية الثانية بقيمة 1895 مليونا (10%) واحتلت المرتبة الثالثة منتجات الصناعات الكيميائية بقيمة 1584 مليونا (8%)، فاللؤلؤ والاحجار الكريمة وشبه الكريمة في المرتبة الرابعة بقيمة 1481 مليونا (8%)، فيما احتلت المرتبة الخامسة معدات النقل بـ1364 مليونا (7%).
وفي لائحة الصادرات، بقيت صادرات اللؤلؤ والاحجار الكريمة وشبه الكريمة والمعادن الثمينة في المرتبة الأولى، وبلغت قيمتها التراكمية 1620 مليون دولار 39% من إجمالي الفاتورة. واحتلت المرتبة الثانية الآلات واجهزة المعدات الكهربائية بقيمة 434 مليونا (11%)، فالمعادن العادية ومصنوعاتها بقيمة 422 مليونا (10%) ومنتجات صناعة الاغذية بصادرات قيمتها 354 مليوناً (9%)، ثم في المرتبة الخامسة الصناعة الكيميائية بصادرات قيمتها 319 مليونا (8%).
وحلّت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى في لائحة "دول المنشأ" مع بلوغ قيمة المستوردات منها 2306 ملايين دولار (12% من اجمالي الفاتورة)، وحلت ايطاليا في المرتبة الثانية بمستوردات قيمتها 1615 مليونا (8%)، ثم الصين بمستوردات قيمتها 1606 ملايين (8%)، تلتها فرنسا في المرتبة الرابعة بمستوردات قيمتها 1418 مليوناً (7%)، ثم المانيا بصادرات قيمتها 1093 مليوناً (6%).
في لائحة دول المقصد (الدول المستوردة من لبنان)، استقرت سويسرا في الموقع الاول وبلغت قيمة الصادرات إليها 467 مليون دولار (11% من اجمالي الفاتورة)، وتلتها الامارات بصادرات قيمتها 329 مليوناً (8%)، فيما حلت السعودية في المرتبة الثالثة بصادرات قيمتها 328 مليوناً (8%)، تلتها سوريا مع صادرات قيمتها 251 مليوناً (4%)، فيما حل العراق في المرتبة الخامسة ب
صادرات قيمتها 190 مليوناً (5%).
لبنان يطلق اليوم مناقصات التنقيب عن النفط والغاز
بيروت - رويترز
الخميس ٢٧ ديسمبر ٢٠١٢
توقع وزير الطاقة والنفط اللبناني جبران باسيل، أن «تعلن الحكومة غداً (اليوم) إطلاق المناقصات لأعمال التنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط، استناداً إلى جدول زمني يبدأ منتصف كانون الثاني (يناير) المقبل». وأوضح في حديث إلى وكالة «رويترز»، أن الحكومة «بموافقتها على مشروع هيئة النفط في جلسة مجلس الوزراء المقررة غداً (اليوم)، تعطي إشارة الانطلاق الرسمية لبدء مناقصات التنقيب عن النفط والغاز». واعتبر أن ذلك «مؤشر أساس لاستقطاب لبنان شركات عالمية».
ولفت باسيل إلى أن العملية الفعلية «تبدأ في منتصف الشهر المقبل بتأهيل الشركات، وفي الثاني من أيار (مايو) عام 2013، تقدم كل شركة عروضها وبعد ستة أشهر تبدأ عملية فض العروض ومن بعدها التفاوض وبعد شهرين التوقيع». وأكد أن التراخيص «ستمنح لاتحادات كل منها مكون من ثلاث شركات، وليس لشركة واحدة لضمان عدم وجود احتكار».
وكان باسيل، أعلن أن المسح السيزمي الثلاثي الأبعاد أظهر أن «المياه الجنوبية تحتوي على 12 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي موزعة على مساحة ثلاثة آلاف كيلومتر مربع».
وكانت 27 شركة عالمية، اشترت معلومات المسح السيزمي الذي أجرته شركة «سبكتروم» النروجية قبالة السواحل اللبنانية بملايين الدولارات. وأعلنت شركات كثيرة «اهتمامها بالتنقيب ومنها «كيرن إنرجي» البريطانية و «جينل إنرجي» المدرجة في لندن. ورأى باسيل أن «إطلاق المناقصات يشكل اختباراً لمدى جدية الشركات في موضوع نفط لبنان».
وكان مسح بالتقنية الثنائية الأبعاد شمل كل مساحة المنطقة الاقتصادية الخالصة في السنوات الأخيرة والبالغة نحو 22700 كيلومتر مربع، أي أكثر من مثلي مساحة لبنان الإجمالية، أشار إلى وجود حوالى 40 منطقة صالحة للتنقيب عن النفط والغاز.

لبنان المعلّق في انتظار سوريا

image for علي حماده
ايام قليلة وتنتهي السنة وتبدأ سنة جديدة مشبعة بالاستحقاقات اللبنانية. انتخابات نيابية تحضر لانتخابات رئاسية في العام الذي يليه. ومع اهمية الاستحقاقات الكبيرة المقبلة يبقى لبنان دولة معلقة لا بل بلدا معلقا في انتظار ان يسقط بشار الاسد وتتكشف معادلة داخلية جديدة قائمة على موازين قوى اقليمية جديدة.
ليس صحيحا ان سقوط الاسد في سوريا لن يؤثر في المعادلة اللبنانية. بل انه سيؤثر من دون ان يشكل انقلابا حاسما في اللعبة. والمقصود بالانقلاب هو سقوط مشروع "حزب الله" الذي يمثل وحده الحالة غير اللبنانية وغير التقليدية. من هنا فإن سقوط النظام في سوريا سيفقد اولا ايران جسرها الاستراتيجي الى قلب المشرق العربي، ويحول "حزب الله" المتحصن في قلعته اللبنانية الى حالة محاصرة عربيا ودوليا. هذا ما يفسر استشراس الحزب في الحفاظ على حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، وعودة الاغتيالات المدروسة مع اغتيال اللواء وسام الحسن الذي كان يحاول اقامة ثنائية امنية مع "حزب الله" والمشروع الايراني في البلد، فصدر قرار بقتله في اطار ترتيب اوراق ما بعد بشار الاسد، وخروج ايران من سوريا.
بشار سيسقط خلال سنة ٢٠١٣، والسؤال ما عاد يتعلق بالموعد وحده بل بتداعيات السقوط داخليا وتحديدا على الفئة العلوية التي تقف حاليا عند مفترق طرق تاريخي: فبقاؤها موالية للنظام سيؤدي بها الى نكبة تاريخية، بينما انتفاضتها وان المتأخرة يمكن ان تمنحها املا في المستقبل.
في لبنان لن تكون انتخابات قبل تظهير مشهد جديد في سوريا، وكل ما يحصل من معارك كلامية هنا وهناك لا يعدو كونه تقطيعا للوقت، وحدهم البلهاء يصدقون كلمة واحدة مما يقال او يتحمسون من اليوم لانتخابات لن تحصل. الحكومة باقية قانونيا على رغم انها سقطت سياسيا. والمتمسكون بها من الثلاثي الوسطي المزعوم يعملون وفق اجندات قصيرة المدى: وليد جنبلاط يعتقد انه ببقائه في الحكومة يشتري "بوليصة تأمين على الحياة" من "حزب الله"، ويمارس غزلا سلبيا مع السعوديين، منتظرا من ٨ و١٤ آذار العروض الانتخابية. ميشال سليمان يأمل ان يؤدي تأجيل الانتخابات الى تمديد تلقائي لولايته للمرة الاولى بإجماع داخلي، وعينه على ميشال عون. اما نجيب ميقاتي فيأمل في الا يرحل مع بشار الاسد. لذلك يتورط اكثر في دعم الشلل المسلحة في طرابلس والشمال، وينشر الوعود في عواصم العالم بأنه هو من سيقف في وجه "حزب الله" في المرحلة القادمة.
وفي مطلع ٢٠١٣ يعود رئيس الجمهورية داعيا الى طاولة الحوار، وهو اول العارفين انها غير ذات قيمة متى عاد “حزب الله“ الى الاغتيالات، وقد عاد اليها فعلا. من هنا ضرورة التدقيق في اهداف حصر الاتهام بجريمة الحسن بالنظام في سوريا، وبالتالي ضرورة ان يتخلص البعض من وهم انه يمكن ترويض القاتل بالاستسلام الدائم.
  • علي حماده
  • 2012-12-27

 لن نشارك بأي حوار قبل استقالة الحكومة

أعلن عضو "كتلة المستقبل" النائب نهاد المشنوق "أننا لن نشارك في أي جلسة حوار قبل استقالة الحكومة، وتشكيل حكومة قادرة على إدارة شؤون البلاد والعباد، ولا تكون متورطة، ولا تغضّ النظر عن الإغتيالات التي حدثت منذ الشهر الاول للعام 2012 حتى اليوم ".

المشنوق، وفي حديث إلى قناة "mtv"، أكد أن "البديل هو تشكيل حكومة إنتقالية من إختصاصيين وتكنوقراط، ورئيس الجمهورية ميشال سليمان لديه كمية من الاسماء لمثل هذه الحكومة"، وقال: "إن المطلوب من فخامة الرئيس أن يستمر في الحوار مع مختلف الفرقاء، وإيجاد أرضية مشتركة لتشكيل حكومة انتقالية".

ورأى أنه "توجد مساواة ظالمة في كلام فخامة الرئيس، فتشبيه "شهود الزور" بمسألة الحكومة هو تشبيه غير عادل. وورد في كلام فخامة الرئيس ان جلسات الحوار الاخيرة اعطت نتائج جيدة للبلد، انا لا اوافق على هذا الكلام".

وأضاف: "غاب عن نص فخامة الرئيس انه جرت محاولتَي اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والنائب بطرس حرب، واغتيل اللواء وسام الحسن"، متابعاً: "لا نستطيع القول إنه في السنة التي مرّت كانت نتائج الحوار ايجابية، بل كانت بصراحة سنة الاغتيالات".

توقيف مواطنين أثناء محاولتهما دخول سوريا عبر مشاريع القاع

أفادت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ حاجزاً لقوى الأمن الداخلي أوقف في منطقة مشاريع القاع - جوسيه المواطنين ي.أ من بلدة عرسال وم. ر من مشاريع القاع، أثناء محاولتهما الدخول إلى سوريا، وفي حوزتهما بطاقة لضابط سوري وهوية لبنانية مزورتين وأسلحة صيد وذخائر وأجهزة لاسلكيّة.
Have they seen Al Shaar the Criminal passing through that checking point.
khaled..

إشكال عائلي في بعلبك

ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أنّه تم تبادل إطلاق نار مساء اليوم (الأربعاء) بين أفراد من عائلتي شقير وصلح في مدينة بعلبك، إثر إشكال عائلي.
وفي التفاصيل أن أ.شقير أطلق النار على منزل لآل صلح، ثم تمت ملاحقته وإطلاق النار عليه، من دون وقوع إصابات.
ولاحقا قام أفراد من آل صلح باضرام النيران في بيت أ. شقير المهجور، فأحرق بالكامل.

إصابة مواطن بطلق ناري بعد فشل محاولة سلبه

أقدم مجهولون يستقلون سيارتين مجهولتي المواصفات، على محاولة سلب المواطن خالد الحجيري على الطريق العام الممتد بين الجمالية ومقنة في البقاع، وكان يستقل سيارة "بيك آب".
وبعد فشل محاولة السلب، عمد المسلّحون إلى إطلاق النار على الحجيري، فأصيب في قدمه، وتم نقله إلى مستشفى "الريان" في بعلبك.

حمادة اتهم صحناوي بوقف التحقيق في قضية الحسن
26 كانون الأول 2012 الساعة 11:27
أمل النائب مروان حمادة في حديث الى اذاعة "صوت لبنان -الحرية والكرامة" ان "تكون الخلوة النيابية كافية للتوصل الى تقدم بشأن قانون الإنتخاب، اذا حسنت النيات"، مشددا على ان "المعارضة لن تعود الى الهيئة العامة إلا اذا تم الاتفاق على قانون مقبول".
ووضع حمادة ثلاثة محاور للعودة الى الحوار، وقال: "ان البديل ليس اسقاط الحوار بل معاودته عبر قيام حكومة إنقاذ حيادية تستطيع ان تنتزع البلاد من الازمة الامنية، الإقتصادية والسياسية التي نتخبط فيها، والعودة الى اعلان بعبدا وتقيد المحاورين به اذ قام قسم منهم متمثلا بـ"حزب الله" بنكسته في اليوم التالي عبر ممارسات عدة، لم يكن اقلها ارسال طائرات فوق العدو الإسرائيلي من دون مراجعة الجيش اللبناني ومن دون رفع اي تقرير له، وذلك لحساب قوى خارجية".
وحدد حمادة البوابة الثالثة للحوار بتسليم المتهمين في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
واذ اشار الى ان "الحوار طار بعد اغتيال اللواء وسام الحسن"، اكد "اننا لسنا مستعدين للعودة الى حوار لتكون مذابح في يد "حزب الله" او سوريا او ايران في اي وقت". واتهم وزير الإتصالات نقولا صحناوي بوقف التحقيق في قضية وسام الحسن.

منطق 8 آذار من الحوار ابتزازي

NOW...



أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب خضر حبيب "دعم قوى "14 آذار" لمواقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان"، مشيراً إلى أن "البديل عن الحوار هو إعلان بعبدا".



حبيب، وفي حديث الى اذاعة "لبنان الحر"، شدّد على انه "لم يتخذ أي قرار على طاولة الحوار ونفذ، وفريق "8 آذار" يلغي دور المؤسسات الدستورية"، طالباً من الفريق الآخر "الالتزام بما تمّ الاتفاق عليه بالماضي من المحكمة الدولية مروراً بمسألة ترسيم الحدود وصولاً إلى السلاح الفلسطيني خارج المخيمات".


واعتبر حبيب ان "منطق الفريق الآخر بما خصّ الحوار ابتزازي، لقطع الطريق على طرح موضوع سلاح "حزب الله"، ويستغله الحزب لكسب الوقت للبقاء في السلطة"، مشدداً في المقابل على "وجوب تشكيل حكومة حيادية لا يكون أعضاؤها مرشحين للانتخابات".


وأضاف: "الحكومة الحالية لم تقدّم شيئاً على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية، فسياسة النأي بالنفس لا تطبق فعلياً، والأمن غير موجود، ومعدل النمو إلى تراجع".


وأوضح ان" قوى "14 آذار" تحاول الخروج بقانون يضمن التمثيل الصحيح لكل الأطياف السياسية"، مشيراً في هذا السياق إلى "الكلام الذي يصدر في المدة الأخيرة عن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ووزير الطاقة والمياه جبران باسيل و"حزب الله"، والذي يهددون من خلاله بتأجيل الانتخابات".


ولفت إلى أن "اللجنة المنبثقة عن اللجان ستجتمع في أحد الفنادق قرب مجلس النواب، والنقاش هو السير بنظام نسبي أو أكثري، إضافة إلى تقسيمات الدوائر الانتخابية، فضلاً عن مشاركة المغتربين في عملية الاقتراع".

جريح في بئر حسن وسلب مواطنة على طريق المطار

ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن "اشكالاً فردياً وقع بين أشخاص من آل الزغبي من جهة، وآل طالب سرور من جهة ثانية، في محلة بئر حسن (حرج القتيل) حيث أقدم على اثره سمير طالب على طعن محمد الزغبي بسكين في يده. وتدخل الجيش وسير دوريات منعا لتفاقم الوضع بين العائلات، ويقوم بالتفتيش عن الطاعن.

وفي مجال آخر، أقدم مجهولان على دراجة نارية صغيرة الحجم ومجهولة بقية المواصفات على شهر مسدس حربي بوجه المواطنة ليلى شومر (مواليد 1988) على طريق المطار، بعد اعتراض سبيلها، وسلباها اوراقها الثبوتية وخاتما من الذهب وخمسمئة الف ليرة، وفرا في طريق فرعية.

لا تفلتوا الضرع !

لا يستطيع لبناني أن ينظر كمتفرج على لائحة المخالفات البحرية المعاد نشرها، من دون أن يتساءل عن الحظ الذي يفلق الصخر الذي أتاح، ويتيح، لمرتكبيها أن يجنوا ثروات بلا جهد، وأن يعتدوا على حقوق عامة بلا عقاب.
منها ما ارتكب قبل الإستقلال، لكن استمرارها يكشف أن منطق القوي (بسلاحه أو دوره) هو ما يحكم البلاد منذ العهد العثماني، وما البناء على أراضي الدولة ومصادرة المشاعات اليوم، إلا استمرار لانتهاز لحظة قوّة يمارسها هذا الشخص أو الفريق أو هذه العائلة أو العشيرة.
الفارق أن ما كان وقع بحكم الحظوة لدى أهل السلطة، أو لمصلحتهم مباشرة، أو إنعاماً من وزير أو رئيس، أو ثمناً لمصلحة سياسية من متصرف أو مندوب سامٍ، أما اليوم، ومنذ الحرب، فصار بهيمنة قوى الأمر الواقع، وبحكم المصالح المتبادلة وهي أقوى من الخصومات السياسية. والمستفيدون هم إما من أهل السياسة، أو من حاشياتهم، ومن المحظيين ممن يُسمّون وجهاء البلد.
لا ينافس الأملاك البحرية سوى الأملاك النهرية. وفيما قدّر النائب السابق المرحوم وديع عقل بـ 6 مليارات دولار، عائدات تسويات الأولى فإن تقديرات عائدات الثانية مجهولة لعدم مسحها عقارياًً. والغريب، أن مشروع قانون لتسوية المخالفات الأولى وُضع في نيسان من العام 2006 لكنّه ينام، منذ 6 سنوات، في أدراج مجلس النواب، ولا أحد يتذكر في أي منها حل. يُشار إلى أن الحكومة الحالية، وفي إطار بحثها عن تمويل سلسلة الرواتب، قبل أن تدفنها، قدرت غرامات المخالفات البحرية بـ 300 مليار ليرة.
لا ينافس المحظوظين بحراً، سوى المحظوظين برّاً، أي أصحاب المقالع والكسارات وعددها، مرخّصة وغير مرخّصة، بين الـ 100 والـ 400. يعرف أصحابها "حقوقهم" في القانون، لكنهم يتجاهلون واجباتهم فيه، فيدمرون الجبال، ولا يُشجرون مكانها، ويحاكمون الدولة على عدم تحقيق ما يعتقدونه مكتسبات لهم، ولا تقاضيهم على مخالفاتهم. ومثلهم ملتزمو الأشغال العامة.
صراحةً أشعر بالغيرة من هؤلاء جميعاً، وأتساءل ما الذي يُميزهم جميعاً عني، وعن أمثالي، ليفوزوا بالمال السهل بلا جهد ولا إنتاج، ولا تخطيط، وهل وُلد كل منهم وفي فمه شاطئ، أو جبل، أم علّمته الست الوالدة أن القانون للآخرين، وأن ما يدخل جيبه شرعي وضروري وغير موقّت، ويرثه ولداً عن أب؟
ذلك من وجوه الفساد المتأصّل، كأن تربة هذا الوطن، وهواءه وماءه، وبيئته، تبثه مع كل نسمة. حتى من يدّعون عفة، فضحتهم الأدوية المزورة والكابتاغون، ومعبر جمركهم في المرفأ، والمطار، وقبل ذلك مشغّلو الأموال و"طبقة" أشقاء قياديي الصفوف الأولى .
لبنان بقرة حلوب، الشاطر من يمسك بضرعها، ولو مات الوطن جوعاً.
ليمت الوطن، وليعش جوعكم الذي لا يشبع.
ميلاد مجيد.
راشد فايد

لا انتخابات على اساس قانون الستين وهذا امر محسوم

دعا رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب الى "التمسك بصيغة التنوع في الجبل"، مؤكدا ان لا انتخابات على اساس قانون الستين".

وقال خلال حفل عشاء في عاليه :" ثمة استحقاقات مصيرية تنتظرنا نأمل ان نخوض غمارها مع كل الاطراف والاحزاب السياسية في الجبل، الاستحقاق الاول هو استحقاق الحفاظ على وحدة الجبل والتمسك بصيغة التنوع فيه، فوحدة الجبل بالنسبة لنا هي عهد قطعناه على أنفسنا كي يبقى جبلنا منارة في زمن المؤامرات والحروب الدموية."

والاستحقاق الثاني "هو استحقاق التغيير، فنحن لا نريد أن نبني لأبنائنا وللأجيال الطالعة مجتمعا من الأحجار البالية، التي كسرتها بل فتتتها كل الصراعات والفتن الداخلية.الاستحقاق الثالث الذي نأمل أن نخوضه هو استحقاق المحبة على الأحقاد، مفتعلة كانت الأحقاد ام متوارثة.استحقاق العلم والمعرفة على الجهل والجهالة وعلى كل الذين عاثوا فسادا، واستحقاق الجغرافيا على كل من يحاول تدنيسها واستباحة ذاتنا العربية".

واكد وهاب "بأن لا انتخابات على اساس قانون الستين، وهذا امر محسوم بالنسبة لفريقنا، ولا بأس اذا كان هناك مرحلة انتقالية يكون فيها نظام انتخابي يجمع بين النسبية والاكثرية لاراحة بعض الخائفين من النظام النسبي".

وأضاف :"لكل من يراهن على تطورات الوضع السوري، ان صرف التطورات في سوريا ممنوع في لبنان مهما كانت هذه التطورات ، ولا ضرورة للهلع من التطورات السورية لان الازمة السورية طويلة جدا واعتقد بأن لا احد قادر على استثمارها، ولكن لنفترض بان بعض اللبنانيين يوهمون انفسهم بأنهم قادرون على استثمار الوضع السوري في لبنان، ولهؤلاء اقول بأن اعدينا العدة لتلقينكم درسا كبيرا هذه المرة اذا حاولتم نقل الفتنة من سوريا الى لبنان" .

"اما الاستحقاق الخامس على صعيد الوطن العربي، استطيع ان اقول لكم بان هؤلاء المنافقين الذين اخذوا السلطة في بعض البلدان العربية بدأوا يتساقطون ، لذا المطلوب منا جميعا ان ندعم القوى القومية والوطنية في الاوطان العربية وهذه القوى القومية اثبتت بأنها قوة جدية في الوطن العربي ويجب تقديم الدعم اللازم لها" .

وتابع وهاب:"لدينا استحقاق الحفاظ على المقاومة في مواجهة الانهزام ، فنحن أمة لن تتباهى بتاريخ يبكيه حاضر، ولن نتغنى بحاضر ليس له مقاومة تدافع عنه وتحميه".
He is a Filthy RAT in the Syrian Mukhabarat Sewers.
khaled...

رسالة ميلادية للسيدة نازك الحريري عبر موقع الـ"النهار"

25 كانون الأول 2012 الساعة 20:48
أيُّها الأحِبَّة،
هي روح المحبة تعود علينا اليوم، وقد عادت ذكرى ميلاد السيد المسيح عيسى عليه السلام. ولعلَّ الذكرى هذا العام تشهد ولادة لبنان، الوطن والحلم، لبنان السيد الحر المستقر والمستقل كما نصبو إليه جميعاً وكما اختاره الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء الحق والحرية. والرجاء أن تكون هذه الأيام المباركة مفعمة بما تطيب له النفس من قيم عطاء وتسامح، وأن تعُمَّ في قلوبنا جميعاً روح المحبة والوفاق فتعلو كلمة الحق وكلمة الخير بإذنه تعالى . وخاتمة الدعاء أن يحفظ المولى عزَّ وجلَّ لبنان الحبيب وشعبه الطيب ، وأن يُعجِّل في جلاء حقيقة
اغتيال شهيد لبنان والوطن بأجمعه الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر الشهداء الابرار وأن تحقق العدالة حتى يبقى وطننا الغالي لبنان ينعم بالأعياد وحلو المناسبات. وكل عام وأنتم ولبنان والأحبة بألف خير.
نازك رفيق الحريري

ايها اللبنانيون: كلوا واشربوا مطمئنين في العيد

25 كانون الأول 2012 الساعة 19:38
روزيت فاضل
في عيديّ الميلاد ورأس السنة، يتملك اللبنانيين خوف من إرتياد المطاعم والمقاهي خوفاً من شبح اللحوم أوالأسماك الفاسدة أو الأجبان المنتهية الصلاحية ولاسيما بعد فضائح طالت هذا القطاع وأبرزها مصادرة ملحمتي "الناطور" و"النور " في 8 آذار 2012.
أكد المدير العام لوزارة الإقتصاد فؤاد فليفل ل" النهار أن " الجو الذي ساد في الماضي في هذه القضايا لم يعد قائماً اليوم لأسباب عدة". وقال:" إن معظم التجار اللبنانيين يستوردون كميات محدودة من اللحوم والأسماك والأجبان لتلبية حاجة السوق" مشيراً" إلى أن إستيراد هذه الكمية المحددة يضبط عملية إنتهاء الصلاحية المرتبطة بإقبال المستهلكين على شرائها."
رداً عن سؤال عن تعامل الوزارة مع الكميات المضبوطة للحوم الفاسدة قال:" لقد حجزنا على كل اللحوم الفاسدة و بدأنا عملية تلفها وهذا يتم بالتعاون مع مديرية أمن الدولة."
وأعلن أن المديرية تقوم بمراقبة المطاعم والمستودعات وغيرها من خلال تنظيم دوريات ليلية للتأكد من سلامة المواد الأولية في المطاعم.
بدوره، أكد وزير العدل شكيب قرطباوي ل" النهار" أن قضية الناطور وسواها من القضايا "هي ملفات تسلك مسارها القانوني الطبيعي وهي تتابع أمام المحاكم المختصة." وأعلن أن "مسار التحقيق بقضية الفساد في الطعام مسألة جدية، "معلناً "أن التحقيقات في ملف الناطور مستمرة وقد أدت التحقيقات الأخيرة إلى توقيف أشخاص جدد معنيين في هذا الملف."
عما إذا كان مسار الملف جدياً قال:" أكيد ، أكيد ، أكيد . أتمنى أن نلمس عملياً نتائج المحاكمات في القريب العاجل."
وبدوره، أشار وزير الزراعة حسين الحاج حسن ل" النهار أن "إلى وضع سلامة الغذاء جيد إلى جيد جداً مشيراً "إلى اننا نعالج الثغرات بإستمرار."

"صوت لبنان": المطران الياس نصار اصيب بهبوط في الضغط نتيجة الحادث الذي أدى الى مصرع الشابة ووقوع عدد من الاصابات بينهم احد افراد اسرته


"صوت لبنان" : لقيت الشابة حنان إبراهيم موسى مصرعها بعدما صطدمتها بسيارة تعود لعائلة المطران الياس نصار في محلة الرميلة


Syrian Christians Celebrate in Lebanon.

"بعد حفلة شتائم" الجيش السوري الحر يسحب وساطته في ملف المخطوفين
 26 كانون الأول 2012 الساعة 21:3 
أعلن الجيش السوري الحر سحب وساطته في ملف المخطوفين اللبنانيين في أعزاز، مشيراً إلى أنه تعاطى مع القضية "بكل جدية مع الجهات اللبنانية وعلى رأسها الرئيس سعد الحريري".
وجاء في بيان الجيش الحرّ: "بعد حفلة الشتائم والتحريض والتهديدات التي عرضتها محطة الشبيح ميشال عون، وبعض وسائل إعلام محور المخادعة لبعض عائلات المخطوفين، بأمر عمليات واضح ومعروف من جهة حزبية لم تعد خافية على احد، وبعدما بذلنا جهوداً مضنية ولم نوفر وسيلة كما لم ندخر جهداً إلا وبذلناه، نعلن في الجيش السوري الحر سحب وساطتنا بهذا الملف الذي لم نعتبره يوماً إلا قضية إنسانية، بالدرجة اﻷولى، تعاطينا معها بكل جدية وإخلاص مع الجهات اللبنانية التي باتت معروفة للجميع، وعلى رأسها الرئيس سعد الحريري والتي بذلت كل ماتستطيع في سبيل انهاء هذه المأساة".
وأضاف البيان: "نؤكد أنه من غير المقبول أن نتعاون في هذا الملف بينما تتربص بنا ومن خلف اهالي الموقوفين جهة همها الاستغلال السياسي المتوحش ونعرفها من قبل ومن بعد شريكة للنظام اﻷسدي المجرم في قتل الشعب السوري عسكرياً وإعلامياً وسياسياً، متمنين لمن يستمر في هذا الملف ان يوفق بإطلاق سراح الأخوة المخطوفين قريباً وحسم هذه القضية لما فيه مصلحة الشعبين في سوريا ولبنان".

أهالي المخطوفين يقطعون طريق قصر بعبدا: نحمل الرئيس سليمان المسؤولية
25 كانون الأول 2012 الساعة 13:26
أقدم أهالي المخطوفين اللبنانيين في سوريا على قطع الطريق التي تصل مستديرة الحازمية بالقصر الجمهوري في بعبدا، وهددوا بالتصعيد مطلع السنة المقبلة لتعطيل المصالح التركية في لبنان، محملين رئيس الجمهورية ميشال سليمان المسؤولية.
ولفتت قناة الـ"أم تي في" إلى ان الرئيس سليمان سبق المعتصمين ووصل الى قصر بعبدا قبيل بدء الاعتصام، فيما أوضح الأهالي سبب قطعهم الطريق، قائلين: "لم نكن ننوي قطع الطريق ولكن بعد اجبارنا على التجمع في موقف للسيارات تابع لاحدى "السوبرماركات" قررنا ان ننقل الاعتصام الى وسط الطريق، ونحن لا نريد ان نقوم بهكذا عمل في يوم العيد، لأن هذا العيد يعني لنا كما يعني اخواننا المسيحيين، وجلبنا معنا شجرة كبيرة ووضعنا عليها صور اهالنا في أعزاز من أجل تقديمها لرئيس الجمهورية، ونطالبه بأن ينظر الى وضعنا ونريد أن نلتقي به".
واعلنوا انهم سيرفعون دعوى على الدولة التركية امام مفوضية حقوق الانسان في اوروبا. ويفاوض الحرس الجمهوري الاهالي لاعادة فتح الطريق، الا انهم رفضوا ذلك، خصوصاً بعدما حددت لهم القوى الامنية موقف سوبرماركت "ابو خليل" مكانا لاعتصامهم، وأصروا على الاستمرار في قطع الطريق.

3 حفر تنتظر اللبنانيين علينا تجاوزها
وإلا فسنقع في المحظور خلال الأشهر الأولى من 2013

The Illusionist...
بعد دقائق على تبلغ رئيس مجلس النواب نبيه بري موقف قوى 14 آذار ظهر امس العودة الى احياء اللجنة النيابية الفرعية زف الى "النهار" الخبر الذي كان ينتظره نواب المعارضة الذين سيشاركون في اجتماعات اللجنة على امل التوصل الى قانون انتخاب نيابي يلقى قدر الامكان قبول مختلف الافرقاء الذين يصوّبون في تصريحاتهم وخياراتهم نحو ساحة النجمة بغية احتلال أكبر عدد من المقاعد النيابية، لتستطيع حكم البلاد بقبضة واحدة.
تلازم بري منذ نحو اسبوعين "بحة" في صوته بسبب زكام لم يمنعه من التحدث باختصار الى "النهار" قبل ان تطوى الأيام الأخيرة من السنة. وهو يكرر ان لبنان امام فرصة يجب الافادة منها على رغم الاوضاع الاقليمية الصعبة التي تمر بها المنطقة. ويستغرب بعض الوقائع والممارسات السياسية التي يطلق عليها "الحزازير" فكيف، على سبيل المثال، يدلي بعض فريق 14 آذار بكلام طيب حيال رئيس الجمهورية ميشال سليمان ولا يلبي في الوقت نفسه دعوته الى الحوار بذريعة السلاح غير الشرعي وكأن هذا السلاح لم يكن موجوداً قبل تسلم سليمان الرئاسة الاولى.
ويستغرب بري ايضاً عدم العودة الى العمل في اللجان النيابية على رغم الكلام الطيب الذي سمعه من افرقاء 14 آذار في عين التينة، على سبيل المثال خلال زيارتي رئيس ارمينيا سيرج سركيسيان ورئيس البرلمان القبرصي يانيكس أوميرو. ويلاحظ ان الغاية من هذا الاسلوب هي عدم لقاء الرئيس نجيب ميقاتي ومصافحته.
ويتحدث رئيس المجلس بايجابية عن النائبة ستريدا جعجع التي تقدمت في لقاء عين التينة وصافحت الرئيس ميقاتي، وكانت منها عبارة طيبة في حقه وحق بري معاً. ويسجل للنائب مروان حماده الدور الذي بذله في العمل لالتئام اللجنة.
الحفر الثلاث
وعلى رغم الاطمئنان الذي يبديه رئيس المجلس حيال معاودة عمل اللجنة الفرعية يحذر في نهاية السنة من جملة  أخطار يحددها بثلاث حفر يتوجب على الافرقاء اللبنانيين تخطيها في الاشهر الاولى من العام المقبل والا فسيقعون في المحظور والمجهول. ويرفض في الوقت نفسه الهجوم المتواصل على الرئيس ميقاتي من قوى 14 آذار، لا سيما انه نفذ سياسات عدة بدا معها واحدا من هذا الفريق في محطات عدة.
ويعدد بري الحفر الثلاث على الشكل الآتي:
- التخوف من القطيعة بين الرئيس ميقاتي و14 آذار وانعكاس هذه السياسة على البلاد.
- في شهر آذار المقبل سيحل استحقاق المحكمة الدولية، لا سيما في ظل الحديث عن استدعائها نحو 500 شاهد معظمهم من اللبنانيين.
- التخوف من عدم التوصل الى قانون انتخاب خصوصا بعد معاودة بكركي اطلاقها حُرماً على قانون 1960، فضلا عن مروحة واسعة من الاطراف في 8 و14 آذار أعلنت رفضها السير في هذا القانون، مما يفرض التعجيل في انتاج قانون يقع في الاهمية بعد الدستور ويحتاج التوصل اليه واقراره الى توافق، وهذا ما ينبغي على اللجنة الفرعية القيام به".
ويقول بري مؤكدا: "اذا استطاعت القوى السياسية تفادي الوقوع في هذه الحفر فتستطيع مجتمعة توفير بيئة سياسية ومطمئنة".
ويستعير بري من حزب الكتائب شعار ضرورة تطبيق الحياد ويرجع الى ما قاله في عهد الرئيس كميل شمعون البطريرك الماروني الراحل بولس المعوشي، وكيف قامت القيامة ضده آنذاك عندما دعا الى تحييد البلاد عن الصراعات الخارجية. وفي رأيه أن لبنان يمكنه أن يفعل الأمر نفسه اليوم. ولا يعني الحياد عند بري، عدم اعتبار إسرائيل عدوة أو عدم الوقوف بجانب قضايا البلدان العربية، ويقول إنه كان أول من دعا الى النأي بالنفس، وهذا الموقف اعتمده الرئيسان سليمان وميقاتي من أجل تجنيب لبنان أخطار الأزمة السورية.
عند مدخل مقر الرئاسة الثانية في عين التينة شجرة ميلاد ضخمة وأجراس متدلية على الجدران على أمل خلاص لبنان من خلافات سياسية وبدء السنة الجديدة 2013 بوجه آخر مختلف.
رضوان عقيل

"أم تي في": مقتل الطفل خالد الحجيري في مشاريع القاع بعد اصابته برشقات نارية من داخل الاراضي السورية


سرقة مواطنة داخل قاعة الوصول في مطار بيروت
 تعرضت مواطنة للسرقة داخل قاعة الوصول في مطار بيروت، وتمكن النشالون من سرقة محفظة يدها التي تحوي مبلغ 1500 أورو ومئة دولار وبطاقات فيزا كارد. ولدى ادعائها في مركز فصيلة الضابطة الادارية العدلية في المطار، أبلغت برسالة الكترونية على هاتفها الخلوي ان السارقين تمكنوا من سحب 1300 دولار من رصيدها من صراف آلي في محلة بئر حسن والتحقيقات جارية لمعرفة هوية هؤلاء.

قرار دولي يحمي لبنان ويمنع الانفجار  
سنستأنف مبادرة جنبلاط قريباً وطاولة الحوار ستعود

في مقدمة كتابه "كلمات الزمن الصعب" الذي اصدره عام  1992 كتب وزير الاشغال العامة غازي العريضي: “الشاطر يعرف كيف يربح، والاشطر من يعرف كيف يخسر، اما الكارثة الكبرى فهي ان نكون لا نعرف كيف نربح ولا كيف نخسر، وفي النهاية نخسر كل شيء”. في ظل ما يجري حولنا في المنطقة والعالم، اين يقف لبنان؟ هل هو ذاهب نحو الخسارة او يربح نفسه على الاقل؟ اسئلة يجيب عنها بنفسه.  


¶ بعد التقارير الصادرة عن الامم المتحدة والتي تؤكد ان سوريا اصبحت ساحة لعناصر ومنظمات ارهابية، كيف يمكن لبنان ان  يحمي نفسه من تسللها اليه؟
- بالحد الادنى من التضامن الوطني، والاتفاق على قراءة واحدة تمس شأنا وطنيا كبيرا. وهذا الامر غير متوافر ويا للأسف لا داخل الحكومة، ولا لدى المعارضة، وبالتالي ليس موجودا لدى الدولة اللبنانية. لذلك احتمالات الخطر كبيرة. منذ البداية شددنا على مسائل عدة:
- العمل على تحييد لبنان عن الازمة السورية.
- عدم التدخل في الشأن الميداني في سوريا من أي فريق، بغض النظر عن الخلافات السياسية والمواقف المتعارضة والمتناقضة الى حد بعيد في تشخيص الوضع السوري.
- ان تكون لدينا قراءة ورؤية كاملة كدولة، وتعمل المؤسسات وفقها.
كل هذه الامور ليست متوافرة، وبالتالي القلق كبير. آن الاوان لنعمل على هذا الامر على كل المستويات، في الدولة والحكومة والمعارضة، لأن اي  ضرر يلحق بلبنان نتيجة تداعيات الشأن السوري على الساحة اللبنانية، لن يلحق بفريق وحده، بل ستكون انعكاساته على المستوى اللبناني العام. علما ان الفرصة متاحة لنا، وبامكانات هائلة، لأنه منذ 40 عاما لم تتوافر فرصة كتلك المتوافرة الآن، والمتمثلة بقرار دولي بحماية الاستقرار في لبنان. ممنوع الانفجار، وهذه فرصة كبيرة لنا.
¶ عملياً، كيف يحمي لبنان نفسه؟
- عندما تقوم المؤسسات الامنية بدورها بتنسيق تام في ما بينها، ومع مؤسسات الدولة الاخرى او الهيئات الشعبية المنتخبة، مثلا  التنسيق بين الامن العام الذي يفترض ان لديه سجلات الخارجين والداخلين من لبنان وإليه عبر المرافق الشرعية، اي المرافىء والمطار والحدود البرية، الهيئة العليا للاغاثة” التي يسجل لديها الاشخاص من خلال الجمعيات والمؤسسات، البلديات، إذ لا يمكن بلدية الا ان تعرف ماذا يجري وما الموجود على ارضها... هذا كله يجب ان يصب عند ما سمّته منذ مدة “خلية ازمة” تتعامل مع الشأن السياسي والانساني والامني، وبالتالي تنتظم هذه العملية، حتى ولو كان العدد كبيرا، وعندما تمسك الدولة بزمام الامور بهذه الطريقة تستطيع ان تراقب كل شيء. لكن ويا للاسف، هذا الامر لم ينجز حتى الآن، اضافة الى فقدان الثقة وعدم التعاطي بين الاجهزة الامنية نفسها لتقاطع المعلومات، وبالتالي انعدام القراءة الواحدة للامور.
لبنان معرّض، والمسألة ليست صعبة عندما نفكر في منطق الدولة، وأن الانعكاسات ستكون سلبية علينا جميعا.
¶ هذا يعني أن لا شيء أمنيا ممسوك، والخطر قائم؟
- حتى الآن الى حدود بعيدة نعم، والخطر قائم بالتأكيد. لا يستطيع عاقل ان ينفي هذا الامر، علما ان الفرصة كبيرة. تصوري لو كان القرار الدولي غير ذلك، ماذا كان جرى في لبنان؟
¶ اذاً ما يحمي لبنان هو القرار الدولي فقط؟
- القرار الدولي وبعض التجاوب الداخلي، لأن ليس كل الاطراف منغمسين في هذه العملية. لكن لو كان القرار الدولي غير ذلك، لما كان اسهل ان يفلت البلد، لأن الاحقاد والتشنجات والانقسامات كلها موجودة، وما اخشاه هو الفوضى. الحرب معروفة اطرافها وضوابطها وقواعدها ومن يملك السلاح، الاخطر منها هو الفوضى الشاملة اي ان تحصل احداث، و لا احد يعرف كيف ومتى وأين ومن هو المسؤول، وضياع على مستوى الدولة واجهزتها ومؤسساتها  من سرقة الى خطف على الطلب الى قطع طريق الى اعتداءات واغتيالات... حال الفوضى هذه مرعبة، لان الدولة ضعيقة وغير موجودة. بينما لو كانت موجودة والتنسيق قائم بين اهلها بالشكل الذي اشرت اليه، اضافة الى القرار الدولي الموجود، لكان وضعنا افضل بكثير على كل المستويات، امنيا واجتماعيا واقتصاديا وسياحيا مصرفيا.
لا يجمدها القانون 
¶ في ظل اصرار رئيس الجمهورية على اجراء الانتخابات في موعدها، والخلاف على القانون الذي يجب اعتماده، ماذا سيحصل؟
- هل يستطيع ان يزايد احد على موقف بكركي برفض قانون الستين؟ لكن البطريرك ميز بين القانون واجراء الانتخابات في موعدها. فخامة الرئيس يتخذ موقفا متقدما وشجاعا وامينا على الدستور وعلى الاستحقاقات الدستورية. الانتخابات يجب ان تجرى في موعدها، واي مسؤول مؤتمن على الدستور وعلى الحياة الديموقراطية في لبنان يجب ان يذهب في هذا الاتجاه. هذا لا يعني ان ندخل في عملية مناورات وتعطيل متبادلة، تارة للحوار العام في السياسة، وطورا للحوار حول قانون الانتخاب، حتى نكون امام امر واقع. نستطيع ان ندخل في النقاش الآن حول قانون الانتخاب. النقاش لا يعني الجزم بالوصول الى امكان اتفاق، وخصوصا في وضع مثل لبنان، وفي قضية حساسة مثل قانون الانتخاب، وعامل الوقت ضاغط. لكن تبذل كل الجهود الصادقة للوصول الى اتفاق، ونذهب الى انتخابات على اساسه. واذا لم نصل هل نعطل الانتخابات؟ قد لا نصل خلال سنوات، ماذا نفعل؟ نترك البلاد من دون مجلس نيابي جديد، ونعطّل المسار الديموقراطي؟ نبقى ننتظر التطورات السياسية في سوريا وغيرها، وقد تمتد لسنوات؟ هل نجمد ونعطل كل شيء ولا نسير بأي امر الا عندما نضمن ان الامر لمصلحتنا؟ هذه سياسة خطيرة  جدا ، اذ لا يستطيع اي فريق ان يدعي ان بامكانه احتكار مثل هذا الحق او التصرف، فتستمر وتيرة التعطيل والاستقواء او الفرض، وأي منها لا يستطيع ان يؤدي الى الاستقرار في البلد، وهذا ينعكس سلبا على الجميع.
¶ هل طويت مبادرة جنبلاط، او فشلت او انتهت؟
- لا هذه ولا تلك، لم تحصل اجتماعات خلال الايام العشرة الفائتة بسبب سفر معظم اعضاء الفريق المكلف الحوار. وفي الايام المقبلة سنستأنف الاتصال بالقوى السياسية الباقية التي لم نلتقها، وفي النهاية سنجمع كل الافكار والاستنتاجات، ونقوم بقراءة معمقة تحليلية لما لمسناه. في الحوار مع الاطراف الذي سبق ان اجتمعنا بهم، التقينا على بعض النقاط سنعود الى تجميعها، ولا بد ان تكون هناك نقاط مشتركة يبنى عليها لتوسيع دائرة الحوار حول القضايا الاخرى او لتحقيق خرق ما في الجدار الصلب القائم بين اللبنانيين، والذي يعكس حالة القطيعة وعدم الحوار والتواصل، وهذا اخطر ما نعيشه.

"الامر أكبر منا"
¶ هل ستعود طاولة الحوار؟
- ستعود، واللبنانيون محكومون بالحوار. هل هناك اصعب من ايام الحرب والشروط التي كانت ترسل بالقذائف؟ ويومها عقدت طاولات حوار في جنيف ولوزان ولبنان وغيرها. اليوم لا حواجز ولا حرب، وقنوات التواصل مفتوحة وامكاناتها موجودة.
¶ هل انعقادها مرهون بالازمة السورية؟
- اذا سلمنا بالامر هكذا سنبقى على القطيعة ونشتم ونخون ونتهم بعضنا، ونؤذي البلد في ظل الفرصة الدولية المتاحة لنا لكي نكرس الاستقرار، ولا احد منا يمكنه التأثير في سوريا في اي شيء، او يستطيع  ان يدعي انه يدرك اللحظة التي ستنتهي فيها الاحداث في سوريا. هذا خطأ، ولم نوافق عليه من الاساس. لدينا وجهة نظر اعلناها في السياسة بقوة، وسبقنا كل الذين يقفون ضد النظام ، ولكن هذا لا يتناقض مع موقفنا في الداخل انه لا يستطيع احد ان يلغي احدا في لبنان.
هناك فريق راهن على بقاء النظام، واعتبر ان المسألة تنتهي خلال ايام منذ البدايات، وحاول ان يستقوي بالامر. سألناه: ماذا ستفعل بالشريك اللبناني؟ تقول انتصر النظام وبقي، سأنتقم منك في لبنان؟ لا تستطيع ان تنتقم في لبنان، قد يتعدل ميزان القوى قليلا لكن لا تستطيع ان تنتقم  او تلغي او تتجاوز او تتفرد. هذا شريكك اللبناني، في تركيبة  الموزاييك والتنوع الطائفي والسياسي والمذهبي والاجتماعي لا تستطيع ان تتجاوزه. الفريق الآخر راهن على ان النظام انتهى، ووضع يده على البلد. هل جماعة سوريا في لبنان هم جالية سورية، ام لبنانيون وشركاء؟ هل نقول لهم الحقوا بشار الاسد اينما رحل مع نظامه؟ لا، هؤلاء لبنانيون. 
هذا ببسيط الكلام. فكم بالاحرى اذا كانت لدينا تعقيدات هائلة في هذا الموضوع، من تمدد الحالة السورية المتجذرة في لبنان على مدى عقود من الزمن، خصوصا من فترة الوجود السوري في البلد وادارة الامور بالكامل من قبلهم؟ الى تعقيد الوجود الايراني المباشر في سوريا وفي لبنان والمواقف الايرانية المعلنة؟ الى تعقيدات اللعبة الدولية والاقليمية وامتداداتها في لبنان؟ الى الظواهر التي نراها في سوريا وتمددها الى لبنان؟ الى التشنجات والانقسامات في لبنان؟ 
الامور يمكن ان تؤدي بالبلد الى انزلاق نحو خطر كبير، وهذا ما يجب ان نتفاداه، وهو سبب اضافي لتعزيز اقتناعنا بأن لدينا مواقف سياسية، لكن الموضوع اكبر منا بكثير، ولا نستطيع ان نؤثر. وبالتالي فلنهدأ ونتعقل، ولنأت الى مناقشة حماية لبنان، لان اي ضرر يلحق بالساحة اللبنانية، في اي منطقة من المناطق، سيكون ثمنه في كل المناطق، ولبنان كله يتأثر. واي عنصر ايجابي يستفيد منه لبنان كله.  
مي عبود ابي عقل
may.abiakl@annahar.com.lb

 أوقفنا وساطتنا من أجل إطلاق سراح المختطفين

أكد الناطق الرسمي باسم "الجيش السوري الحر" لؤي المقداد أنه و"بعد اجتماع لقادة الجيش أوقفنا وساطتنا من أجل إطلاق سراح المختطفين اللبنانيين في سوريا، وقد  أبلغنا الرئيس سعد الحريري  والنائب عقاب صقر بهذا القرار"، لافتاً الى أن "الحريري وصقر أصرّا على مواصلة المفاوضات من أجل إطلاق سراحهم، ولا تزال الاتصالات جارية معهما".

المقداد، وفي حديث الى محطة "المستقبل"، لفت الى أن "الجيش الحر" تعامل مع الملف من منطق انساني"، وأضاف: "لا يمكن أن نستمر بالوساطة لتحرير المختطفين، خصوصاً وأن هناك شريكاً يشوش كل ما اقتربنا من الحل".

وناشد المقداد اهالي المختطفين أن يفتشوا على من أرسل طائرات "الميغ" لقتل أبنائهم في اعزاز".

معاناة المخطوفين في سوريا بشهرها الثامن وتهديد لتركيا
حرب اتهامات بين الوسطاء ولا انفراج في المدى المنظور

دخلت قضية المخطوفين اللبنانيين الـ9 في اعزاز شمال حلب شهرها الثامن من دون اختراق جدي، بعد ثلاثة اشهر على اطلاق المخطوف عوض ابرهيم، ويومها اعلن الخاطف "ابو ابرهيم" (عمار الداديخي) ان الملف اقفل ولن يستجيب بعد اليوم (25 ايلول) لمطالب الجانب التركي لاطلاق المخطوفين الـ9 الذين يحتجزهم قرب الحدود التركية - السورية على بعد امتار من معبر باب السلامة الذي يسيطر عليه "لواء عاصفة الشمال".
اللافت في هذا الملف ان الطرف اللبناني الذي كان يتولى المفاوضات لاطلاق المخطوفين لم يوضح الاسباب الحقيقية التي تحول دون انهاء هذا الملف، ورغم الاطلالات التلفزيونية للنائب عقاب صقر الشهر الحالي وقبله وتلهف اهالي المخطوفين لسماع خبر يسرهم بعدما ايقنوا ان صقر هو الوحيد الذي يتواصل مع الخاطفين، وانه وعد بمواصلة مساعيه لانهاء هذا الملف، إلا أن شيئاً لم يتغير في معادلة الانتظار المترافق مع سلسلة مطالب تعجيزية للخاطفين، كان آخرها المطالبة باطلاق عدد من السجناء في لبنان، بينهم اشخاص قتلوا قبل فترة، واللافت ان لائحة الاسماء تضم اشخاصاً اوقفتهم السلطات اللبنانية بتهمة الانتماء لـ"تنظيم القاعدة"، اضافة الى موقوفين اسلاميين لم تتم محاكمتهم بعد، وسبق ان اعلن "ابو ابرهيم" في اتصال بـ"النهار" قبل نحو شهر ان مطلبه الجديد هو اطلاق بعض السجناء في لبنان. ولدى استيضاحه عن جنسياتهم اجاب:
"بينهم لبنانيون وسوريون ومن جنسيات اخرى"، عدا عن ان الخاطف اكد ان الاتصالات مقطوعة مع النائب صقر منذ اكثر من ثلاثة اشهر، وأنكر معرفته بالوسيط الدكتور ابو محمد الذي كان يتواصل مع وزير الداخلية والبلديات مروان شربل وعدد من المعنين بملف المخطوفين في لبنان.
حرب الوسطاء
والاتهامات المتبادلة
بعد خطف الزوار اللبنانيين الـ11 بالقرب من الحدود التركية السورية في 22 أيار الفائت، ظهر اسم الوسيط السوري الذي يحمل جنسية اوروبية كاحد المفاوضين الرئيسين في الملف، وراح "ابو محمد" يوزع الوعود التي تفيد بانهاء هذه المعاناة، وبات يتواصل بشكل دائم مع الوزير شربل وينقل اليه الاجواء الايجابية التي تشي بقرب الافراج عن المخطوفين. وفي المقابل كان الشيخ بلال دقماق يصرح بين الفترة والاخرى بأن انهاء القضية بات قريباً وفي آخر تصريح قال انه بناء لنصيحة شربل، لن يعلن الموعد الذي تم الاتفاق عليه مع الجهة الخاطفة. لكن دقماق عاد ليعلن وقف وساطته في قضية المخطوفين. وفي اتصال بـ"النهار" وعد بكشف حقيقة "ابو محمد"، ثم ارسل عبر البريد الالكتروني صورة للاخير وارفقها باسمه الحقيقي، وهو عبد الله شومان، وزعم ان شومان تابع للنظام السوري وان زوجته يهودية ولديه علاقات مشبوهة، لكن التهمة الاخطر التي وجهت الى شومان ونقلتها مواقع الكترونية انه كان مكلفاً مراقبة النائب صقر في اسطنبول بهدف تصفيته الامر الذي ينكره الوسيط "ابو محمد" ويتهم بدوره دقماق وعم النائب صقر لارسال كاميرات مراقبة مع احد الاشخاص (ل. ت) الى اسطنبول اواخر الشهر الفائت، تم زرعها في غرفته في فندق "الشيراتون"، وبعدها فرغت التسجيلات ووصلت الى دقماق في لبنان وراح الاخير يهدد بنشرها.
ويزعم شومان لـ"النهار" ان لديه "تسجيلات للنائب صقر مع المعارضة السورية تظهر ان المخطوفين ليسوا الا وديعة لدى "ابو ابرهيم" وان الاخير يتقاضى مبلغ 50 الف دولار شهرياً لقاء تأمين حاجاتهم. 
هذا المشهد المعقّد دفع اهالي المخطوفين امس الى الاعتصام للمرة الثالثة امام السفارة التركية في الرابية وتوجيه تحذير الى الجانب التركي مفاده ان "المصالح التركية باتت هدفاً للاهالي، منها الخطوط الجوية التركية وبعض المصالح الاخرى اعتباراً من مطلع السنة المقبلة، عدا عن العودة الى خطف رعايا اتراك لمبادلتهم بالمخطوفين في اعزاز.
الاهالي ذكّروا جميع الدول الداعمة للمعارضة السورية بأن في امكانها العمل للافراج عن المخطوفين، وتوجهوا الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان لوضع اسماء الخاطفين في عهدة الانتربول الدولي لتوقيفهم، وان يتصل سليمان بصقر والرئيس سعد الحريري لاستيضاح مصير المفاوضات التي كانا يجريانها مع الجهة الخاطفة.
عباس الصباغ

"إتكالية" 8 آذار على "الحزب" لم تعُد مقبولة!

حذّر العماد ميشال عون، بعد الاجتماع الاسبوعي يوم الثلثاء الماضي لـ"تكتل التغيير والاصلاح" النيابي الذي يترأسه، من "وجود سعي لتعطيل قانون الانتخاب بتعطيل مجلس النواب". واوضح "ان من يريد تعطيل الانتخابات هو من يقاطع المجلس ويمنع اقرار قانون الانتخاب". وأكد "ان الفراغ لن يحصل في حال جرت الانتخابات أو لم تجرِ". وطمأن اللبنانيين الى ان "البلاد لن تخرب اذا لم تحصل الانتخابات وان الأمن سيبقى مستتباً".
من موقفه المذكور أعلاه، استنتج خصومه، أو أعداؤه انه يرفض اجراء الانتخابات على اساس قانون انتخاب 1960. واستنتجوا ايضاً ان حلفاءه متوافقون معه على هذا الأمر. وقد عبّر عن ذلك في صورة أو أخرى قائد 8 آذار "حزب الله" بلسان أمينه العام السيد حسن نصر الله في كلامه لمناسبة تخرّج 2400 أو 2700 من طلابه الجامعيين. لكن بعضهم اعتبر ان طريقة اعلان عون موقفه هذا انطوت على شيء من التهديد، علماً ان التهديد صار في نظر اللبنانيين المؤيدين له أو المعارضين سمة ملازمة لشخصيته، بل لكلامه، وخصوصاً اذا كان موجهاً لـ"الجماهير" مباشرة او عبر الصحافيين بل الاعلاميين على تنوع وسائلهم.
أما حلفاؤه داخل فريق 8 آذار فلم يكونوا منشرحين لنبرته، ربما لأن التجربة والخبرة والحنكة والاخطار والتهديد والاخفاقات كما الانجازات جعلتهم أكثر دقة وحكمة، كما جعلت تعاملهم مع اكثر القضايا سخونة بارداً. فضلاً عن انها علمتهم الابتعاد عن "البهورة" واجراء حسابات دقيقة وعدم توجيه تهديد اذا لم يكن في الامكان تنفيذه، والى وضع اكثر من خطة لتنفيذ عمل واحد، ونظراً الى احتمال تغير الظروف وتبدّل الاوضاع. ولم يكونوا منشرحين لها ايضاً لأن موقفهم الاساسي في المرحلة الراهنة، وتحديداً منذ اندلاع الثورة في سوريا قبل اكثر من عشرين شهراً، هو عدم التسبب بانفراط الوضع الأمني في البلاد، أو بزعزعة الاستقرار الأمني والسياسي على هشاشته، وعدم السماح لأعدائهم باستدراجهم الى أي فتنة أو حرب داخلية وتحديداً مذهبية لأن عواقبها ستكون وخيمة على الجميع. علماً ان ذلك لم يعنِ اطلاقاً ولا يعني الآن اي تغيُّر في مواقفهم مما يجري في سوريا وفي لبنان ومن قضايا المنطقة، ومن كل ما يجري فيها من تغييرات أو محاولات تغيير. ولم يكونوا منشرحين لها أخيراً لمعرفتهم ان حلفاءهم اللبنانيين كلهم، وأولُّهم "التيار الوطني الحر" يتصرفون في عملهم السياسي بسقف عال جداً وأحياناً أعلى من سقف قائد فريقهم، وعلى نحو يوحي انهم يمتلكون "الوسائل" غير السياسية وغير السلمية التي يستطيعون بواسطتها فرض مواقفهم او اقناع الناس بها. علماً انهم يعرفون ان الوحيد الذي يمتلك "الوسائل" المذكورة قائد الفريق الذي يضمهم كلهم، أي 8 آذار سواء مباشرة أو مداورة. ويجب ان يعرفوا ان التشاور معه، وخصوصاً في المواقف الوطنية المهمة وفي طرق ترجمتها، يجب ان يسبق اطلاقها، ذلك ان تنفيذها في النهاية يقع على عاتقه. وهو يشعر استناداً الى قريبين منه ان المرحلة التي يمرّ فيها لبنان وخصوصاً منذ عامي 2011 و2012 صعبة وخطيرة، وتفرض عليه كما على سائر الأطراف، رغم تناقضاتهم، العمل، سواء كان منسقاً أو غير منسق لمنع الانزلاق نحو الفتنة والحرب.
يقول عدد من العارفين، ان المشاورات بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" مستمرة حول القضايا الاساسية والمواقف الواجب اتخاذها وخصوصاً بعد تجربة 2007 و2008 وما أعقبها، حيث لاحظ اللبنانيون ان الأول كان يحاول دائماً عفوياً او بقصد منه "زرك" حليفه الثاني لدفعه الى تصعيد أو الى تطرف في غير وقته. علماً ان الثاني أي "الحزب" لم يقع في ذلك يوماً، وعالج الأمور مع حليفه بحكمة، الأمر الذي متّن تحالفهما وعزّز مناعة "الحزب" ضد أي محاولة استدراج منه. ويضيف هؤلاء ان مسؤولين في "الحزب"، وبسبب دقة المرحلة الراهنة وخطورتها، تحدثوا بصراحة "مُبطَّنة" مع حليفهم اذا جاز التعبير على هذا النحو فسألوه: ماذا تفعل اذا لم نتفق مع خصومنا على قانون انتخاب ولم يتبقَّ لنا الا قانون الستين؟ نحن لسنا معه. لكن لنفكّر في صيغة تُجنِّب لبنان "فراغاً نيابياً". ثم قالوا له اذا تطورت الامور في الشارع فإن كل حليف من حلفائنا يجب ان يقوم بدوره معنا، ولا "يتكّل" علينا وحدنا كما جرت العادة سابقاً، لأن الوضع خَطِر، والفراغ الذي اكد "التيار" انه لن يحصل بانتخابات أو من دونها سيحصل. وخطورته ليست في السياسة بل على الارض. اذ من يضمن عدم انفلاتها في ظل غياب مؤسساتي مهمّ؟ 
سركيس نعوم

دعوة مفتوحة

عمـاد مـوسـى


على الرغم من خلافاتهم الجوهرية وانقساماتهم العمودية والأفقية، يعترف القادة والسياسيون اللبنانيون ويقرّون بدور الجيش اللبناني في المحافظة على الأمن والاستقرار وحماية الاستحقاقات. يختلفون على "الدرك" و"المعلومات و"الأمن العام" و"أمن الدولة" و"الجمارك" ويجمعون على الجيش ويشيدون بوطنيته ودوره. لا بل يتسابقون على الإشادة بهذا الدور إلى حد التزلّف.
ومن جهتها تحرص قيادة الجيش في بياناتها الصادرة عن مديرية التوجيه، وفي غير مناسبة، على أهمية إبعاد الجيش عن التجاذبات السياسية، وعدم الاعتماد على أي "مصدر عسكري" رفيعاً كان أو مأذوناً له، لتقويم أي وضع ميداني أو للإضاءة على أي خطة. إذاً مديرية التوجيه هي المرجع الحصري للتعبير عن موقف القيادة وتمنياتها وتوجيهاتها وتوجّهاتها.


وقُبيل عيد الميلاد توجهت قيادة الجيش - مديرية التوجيه في بيان "بأحر التهاني لأفراد المؤسسة العسكرية ولجميع اللبنانيين المقيمين والمغتربين والرعايا الأجانب والأخوة العرب الموجودين في لبنان، متمنية لهم عاماً جديداً يحمل إليهم بشائر الأمل والأمان والإزدهار". تشي المعايدة هذه بصدق المشاعر. وتذهب قيادة الجيش إلى أبعد من ذلك من خلال دعوة " هؤلاء الأشقاء والأصدقاء الى زيارة وطنهم الثاني لبنان للاقامة في ربوعه متى يشاؤون، وتؤكد أنهم سيحظون بأقصى درجات الرعاية والاهتمام، والسهر على أوضاعهم المختلفة من قبل الجيش وسائر الأجهزة الأمنية التي تتابع مهمتها بكل عزم للحفاظ على مناخات الحرية والأمن والاستقرار التي تنعم بها البلاد".


مع تقديري لحسن النوايا والمقاصد التي ذهبت إليها قيادة الجيش في بيانها فما يُوفر الاطمئنان في أي بلد تفرضه الوقائع وليس البيانات أوالبلاغات.


ومن المفارقات أن بيان مديرية التوجيه تزامن مع تحرّك أهالي المخطوفين في اتجاه السفارة التركية وتهديد المصالح التركية (والطيران التركي) والرعايا السوريين في آن. فمن يطمئن "الأصدقاء" الأتراك إلى سلامة المطار وطريق المطار ومن يؤكد "للأخوة "السوريين أن لا خطف بعد اليوم.

وصدر بيان مديرية التوجيه بعد أقل من أسبوع على عراضات عسكرية في تشييع قتلى تلكلخ، وبعد أسابيع على الجولة الرابعة عشرة من مسلسل حرب باب التبانة ـ جبل محسن.

وصدر البيان ولا تزال الحدود السورية ـ اللبنانية، بقاعاً وشمالاً عرضة لخروق وانتهاكات.


وصدر بيان التوجيه بعد أقل من أسبوع على انفجار طير حرفا، ولا "بيان عسكري" يوضح حقيقة ما حصل.


صراحةً، وما في أحلى من الصراحة، ( بالإذن من زياد رحباني) إستشعرتُ من بيان قيادة الجيش، حسن المقاصد والنوايا، لكن أليس من الأفضل أن تصدر الدعوة "إلى تمضية الأعياد في ربوعنا" من الحكومة وأقلّه من وزراء الاختصاص فيها: البريغادييه فادي عبود والفيلد مارشال فايز غصن والعميد الطيب القلب مروان شربل؟


للحظة طننتُ أن قيادة الجيش ستدعو ـ في بيان رأس السنة - اللبنانيين إلى الحوار فورأ تحت طائلة المسؤولية.

ماروني لجنبلاط: هل تتنقل بحرية أم تخاف من الاغتيال؟

أشار عضو كتلة "الكتائب" النائب إيلي ماروني إلى أنّ "الشهداء الذين يسقطون هم في الواقع وليس من نسج الخيال، وعمليات الاغتيال ماثلة أمام عيون الجميع، وتهديدات نوابنا مستمرة، وهناك تحذيرات من الأجهزة الأمنية تدعونا إلى أخذ الحيطة والحذر. فالخوف على الحياة أمر مبرّر كذلك الخوف على حياة المواطنين لانه عندما نُغتال يسقط معنا أبرياء، والقول إننا نذهب الى المطاعم والمقاهي غير صحيح على رغم أننا لا نستطيع العيش في سجن".



ماروني، وفي حديث إلى صحيفة "الجمهورية"، توجّه إلى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط بسؤال: "هل تتنقل بحرية أم تخاف من الاغتيال وتلتزم منزلك آخذاً التدابير الأمنية وتحدّ من حركتك وتنقلاتك؟"، واضعاً كلام جنبلاط في إطار "تبريره للوسطية والتهجّم على بقية الأفرقاء".

 "لا نزيدها" بشأن التهديدات الأمنية

سمير جعجع
أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "مقاطعة الحكومة هي نتيجة للاغتيالات ومحاولات الاغتيال التي تقوم بها آلة القتل المستمرة"، مشيرًا إلى أنه "خلال 6 أشهر جرت 3 محاولات اغتيال كانت الأخيرة ناجحة للأسف فأي حياة سياسية هذه؟". 
جعجع، وفي حديث إلى قناة "أل.بي.سي."، لفت إلى أنه خرج 3 مرات فقط منذ 6 أشهر من معراب لأسباب ضرورية والجميع يعرف التهديدات ضد نواب 14 آذار، وسأل: "هل ملاحقة قيادات 14 آذار ليست إعلان حرب أهلية؟ ماذا يريدون ان نفعل؟ هل نقول اننا ننتظر تحقيقات عادلة وسوق المعتدين الى القضاء؟"، وأضاف: "كان علينا أن نتخذ قرارًا ما للقول ان ثمة اجراماً يقع علينا". وقال: "مقاطعتنا (للحكومة) هي استنكار لواقع أليم قائم معروفة حيثياته"، متابعًا: "لا يمكن التأكيد ان ما نقوم به سيوقف آلة القتل، لكن كان من المفترض القيام بشيء على الأقل للقول ان هذا الامر لا يمكن ان يستمر".

وردًا على اعتبار رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "انهم يزيدونها بشأن التهديدات الأمنية"، سأل جعجع: "من كان يقول ان جنبلاط يبقى في قصر المختارة وبالكاد يتحرك عند الضرورة القصوى؟ وبالتالي ما يقال اننا "نزيدها قليلاً" غير صحيح. 
وعن قانون الإنتخابات، سأل جعجع أن "ثمة ثغرة كبيرة في تطبيق اتفاق الطائف هي وجود مجموعات مسلحة بعد 22 سنة من نهاية الحرب وهذا لا يجوز اذا اردنا بناء دولة، وثمة ثغرة اخرى يمكن تصحيحها عبر قانون الانتخابات"، مشددًا على أن "المشكلة ان قسماً كبيراً من المسيحيين يعتبرون ان القانون مجحف وبالتالي فإن زاوية الطرح تأتي من هنا، ويجب الذهاب الى قانون انتخابات جديد لإغلاق هذه الثغرة وايجاد التمثيل العادل للجميع".

وردًا على سؤال، أوضح جعجع أنه يجري تواصلاً مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بشأن قانون الانتخاب عبر موفدين، فقال: "يمكن ان نتفاهم على شيء ما في غضون الايام القادمة، ونتمسّك بايجاد قانون جديد للانتخابات لأن القانون الحالي ظالم وبإجراء الإنتخابات بموعدها". 


Senior Syrian official in US and co-operating with intelligence agencies

Guardian understands that US intelligence officials helped Jihad Makdissi to flee, though details of journey are unknown


Former Syrian foreign ministry spokesman Jihad Makdissi fled to the US earlier this month after first crossing into Lebanon. Photograph: Louai Beshara/AFP/Getty Images
The Syrian government's former spokesman, Jihad Makdissi, is co-operating with US intelligence officials who helped him flee to Washington almost one month ago, the Guardian understands.
Makdissi became one of the most prominent regime defectors in late November when he left Beirut after first crossing from SyriaThe Guardian reported at the time that he had fled for the US, possibly in return for asylum. This has now been confirmed.
The latest development comes after almost a month of debriefings, which have helped intelligence officials build a picture of decision-making in the inner sanctum of the embattled regime.
Syrian officials have denied that Makdissi has defected, saying he had instead taken three months of administrative leave. However, at the time of his departure, Hezbollah's television network in Beirut – not known to be out of step with the regime line – announced that the spokesman's views had strayed from official positions and that he had been fired.
The state department did not respond immediately to requests for comment, and the CIA was unwilling to discuss the story.
Makdissi is the most senior member of the regime to defect since Syria's prime minister, Riyad Hijab, fled with his family to Jordan in August. While not a member of the inner sanctum, Makdissi was central to shaping the regime's message and privy to many of its most sensitive communications.
Makdissi, a former senior diplomat at the Syrian embassy in London, worked closely with foreign minister, Walid al-Mouallem and information minister, Adnan Mahmoud, whom he dealt with regularly as security steadily decayed over the past 18 months.
Despite the worsening situation, the Syrian security establishment has remained largely intact and committed to defeating the armed insurrection that aims to topple it. Key decision makers in Syria are largely drawn from the Alawite sect, to which Bashar al-Assad belongs.
Intelligence officials in states that are hostile to the regime are not known to have close links to the inner sanctum. Until recently, debriefings of Hijab and former general, Manaf Tlass, both Sunni Muslims, have been instrumental in shaping western views of how decisions are taken in Syria and the influence of foreign stakeholders.
Details of Makdissi's journey to the US are not yet known, although Britain has previously denied that he arrived in the UK after fleeing Beirut. Lebanese officials had previously suggested he was either staying with his family in a Christian area near Beirut or had been captured and returned to Syria.

الغارديان: مسؤولون بالـ(CIA) هرَّبوا جهاد مقدسي لأمريكا

قالت إن أقطاباً في النظام السوري يتعاونون مع المخابرات الأمريكية

الثلاثاء 12 صفر 1434هـ - 25 ديسمبر 2012م
لندن - محمد عايش
استمراراً لحالة الغموض التي تكتنف مصير الناطق باسم الخارجية السورية، جهاد مقدسي، أعادت صحيفة "الغارديان" التأكيد على أن مقدسي قد هرب إلى الولايات المتحدة، وهو ما نشرته الصحيفة في الخامس من ديسمبر / كانون أول الحالي ونفته الخارجية الأمريكية في اليوم التالي.

لكن الصحيفة البريطانية أضافت تفاصيل جديدة ومثيرة هذه المرة، حيث قالت إن مقدسي كان "متعاوناً" مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، وإن عملاء الوكالة هم الذين قاموا بتهريبه من بيروت إلى واشنطن.

وقالت الصحيفة إن مسؤولين كبارا في النظام السوري "يتعاونون" مع المخابرات الأمريكية، إلا أنها لم تذكر سوى اسم مقدسي.
ويضيف تقرير "الغارديان" مزيداً من الغموض عن مكان تواجد مقدسي الذي اختفى بشكل مفاجئ منذ تسربت المعلومات عن انشقاقه عن النظام السوري، في الوقت الذي حصلت فيه "العربية نت" على معلومات تؤكد بأن مقدسي اختفى منذ 30 نوفمبر /تشرين ثان الماضي بعد دخوله إلى لبنان لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، أي قبل ثلاثة أيام من تسرب الأخبار التي قالت إن مقدسي انشق عن النظام.

ولم تورد الغارديان أي تعليق من الخارجية الأمريكية أو أي مسؤول في الولايات المتحدة على معلوماتها، كما قالت بأن وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي آي ايه" رفضت من طرفها أيضاً مناقشة هذه المعلومات.

ويقول النظام السوري إن مقدسي في إجازة لمدة ثلاث شهور، إلا أنه لم يظهر مطلقاً منذ التسريبات التي تحدثت عن انشقاقه ليؤكد أو ينفي المزاعم المتعلقة بالإجازة.

ويعتبر مقدسي واحداً من أرفع الشخصيات التي يسود الاعتقاد أنها انشقت عن النظام السوري، حيث عمل دبلوماسياً في السفارة السورية بواشنطن لعدة سنوات، قبل أن ينتقل للعمل في السفارة السورية بلندن، ومن ثم يعود إلى دمشق للعمل ناطقاً باسم خارجيتها.

ويأتي تقرير "الغارديان" بعد يوم واحد على تقرير لـ"العربية نت" نقلت فيه عن مصادر مطلعة قولها إن مقدسي غادر سوريا إلى بيروت يوم الخميس الثلاثين من نوفمبر الماضي واختفى هناك، كما انقطعت عنه كافة الاتصالات، إلا أنه في الثالث من ديسمبر تسرب خبر انشقاقه عن النظام، وهو ما نفاه النظام لاحقاً.

وبحسب معلومات "العربية نت" فإن مقدسي لم يكن يحمل أية تأشيرة للولايات المتحدة أو بريطانيا، حيث فقد إقامته في كلا البلدين عند انتهاء مهامه الدبلوماسية فيهما، وهو ما يشير إلى أن مقدسي كان يعتزم السفر إلى بلد ما آخر عبر مطار بيروت الدولي، لكن لا يبدو أنه تمكن من ذلك.

القصة الغامضة لجهاد مقدسي.. هرب أم خطفه حزب الله

ما بين انشقاقه أو اختطافه يبقى لغز اختفائه قيد التكهنات

الإثنين 11 صفر 1434هـ - 24 ديسمبر 2012م
الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي
العربية.نت
منذ إعلان انشقاق الناطق باسم الخارجية السورية، جهاد مقدسي، تضاربت الأنباء حول انشقاقه وملابسات هروبه، ورغم استمرار الغموض حول مصيره فتتوقع جهات معنية بالشأن السوري أن مقدسي قد اختطف في بيروت، وهو في طريقه مع عائلته إلى المطار، وربما تم اختطافه من داخل المطار، ومن ثم تم تسليمه إلى دمشق أو "اعتقل لدى جهة لبنانية حليفة لدمشق".

بعض المعنيين أشاروا إلى أن مقدسي كان يخطط للانشقاق عن نظام الأسد والهروب من سوريا منذ بدايات شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكنه كان يخشى على عائلته وإخوانه. أما عائلة مقدسي ذاتها فهي تقيم في بيروت منذ عدة شهور، حيث يدرس أطفاله في إحدى المدارس الأجنبية هناك، وكان هو يتردد على بيروت أسبوعياً، حيث يقضي عطلة نهاية الأسبوع مع زوجته وأبنائه، إلى أن قرر الهروب، فكانت خطته المغادرة من بيروت مصطحباً معه زوجته وأطفاله الذين كانوا بانتظاره هناك.

تفاصيل الهروب

وفي تفاصيل عملية هروب مقدسي التي يبدو أنها فشلت، فإنه مساء يوم الخميس 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي سافر مقدسي كالعادة إلى بيروت بعد انتهاء عمله في الخارجية السورية بدمشق لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع عائلته في لبنان، وفي اليوم التالي أي في 30 نوفمبر الماضي اختفى مقدسي، وأصبحت كافة وسائل الاتصال به مقطوعة.

وهنا، وفق معلومات حصلت عليها "العربية،نت" تؤكد المصادر في بيروت أنه تم اعتقال مقدسي أو اختطافه ثم سلم إلى دمشق، وهو ما يفسر لماذا صمتت دمشق عدة أيام قبل أن تعلن أن مقدسي في إجازة ولم ينشق، حيث كانت في انتظار أن تتسلمه من حليفها اللبناني الذي نفذ عملية الاعتقال.

وكانت قناة تلفزيونية لبنانية هي أول من أعلن خبر انشقاق جهاد مقدسي عن النظام السوري، وذلك يوم الاثنين 3 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أي بعد أربعة أيام من اختفائه في بيروت، وبعد انتهاء عطلة نهاية الأسبوع الطبيعية التي يقضيها مقدسي في بيروت بشكل معتاد.

وتؤكد الجهات المعنية أن مقدسي لم يكن يحمل تأشيرة دخول إلى بريطانيا ولا إلى الولايات المتحدة، حيث ألغيت تأشيرتا دخوله إلى البلدين بعد أن انتهت مهامه الدبلوماسية فيهما، ما يعني أنه لم يكن في طريقه لا إلى لندن ولا واشنطن، وإنما إلى مكان ثالث خارج عن التوقعات.

وكان مقدسي قد عمل في السفارة السورية بلندن ناطقاً إعلامياً لعدة سنوات، وقبلها عمل في السفارة السورية بواشنطن، ثم بعد انطلاق شرارة الثورة بعدة شهور انتقل للعمل ناطقاً باسم الخارجية السورية في دمشق، وذاع صيته فجأة عندما اعترف في مؤتمر صحافي أن لدى دمشق أسلحة كيماوية لكنها لن تستخدمها ضد شعبها وإنما سيتم استخدامها ضد أي تهديد خارجي.

ولاحقاً قيل إن مقدسي ورط النظام السوري باعترافه هذا، حيث أكد الادعاءات الأمريكية بوجود أسلحة كيماوية، وسجل أول اعتراف رسمي بأن لدى سوريا هذه الأسلحة، وقالت بعض المصادر إن هروبه، أو محاولة هروبه، جاءت على خلفية غضب الرئيس الأسد من هذه التصريحات التي أدلى بها.
حسن ...,,خائف ,,,, (زائر)24/12/2012 م، 08:51 مساءً (السعودية) 05:51 مساءً (جرينتش)حسن... ,,خائف من اللبنانيين,, ومذعور من وضعه داخليا ويتحسب في أي لحظه من الأنقضاض عليه هو مرعووب وأكثر خوفه هو علي نفسه لا علي بشار لأن الحراك في لبنان أصبح بجرئه عاليه وبجرعات لم يعهدها من قبل وبشكل مكشوووف من كل شرائح المجتمع اللبناني تقريبا الكل متوحد علي العداء له ولحزبه ومن لم يفصح بالسابق الأن يجاهر علنا وبقوة حسن فقد الكاريزما والهاله التي كان يتستر ورائها هو ضعيف ويقصد بكل خطابه الداخل اللبناني بالاساس !
كريم صادقي (عضو مسجل)24/12/2012 م، 08:49 مساءً (السعودية) 05:49 مساءً (جرينتش)يأبى السوريون مسيحيين و مسلمين أن يتم شرذمة وطنهم بهذه الطريقة . في سورية الكثير من الطاقات الشابة من غير المتسلقين و الانتهازيين أمثال مقدسي القادرين على بناء سورية جديدة ينعم فيها الإنسان الفرد بغض النظر عن دينه وطائفته بالحرية و العيش الكريم كذلك أرجو أن الفت نظر محرري العربية نت أن هناك من يعمد عبر موقعكم و قناتكم على تلميع صورة مقدسي و لفت الأنظار عن ماضيه الأسود والأذى الذي الحقه بزملائه و أعضاء الجالية في لندن و أمريكا بسبب صلاته الأمنية أرجو النشر و التدقيق في ذلك.
فجر ============= (زائر)24/12/2012 م، 08:21 مساءً (السعودية) 05:21 مساءً (جرينتش)حسن نصر ..الايراني يجب ان يحاكم امام حكمة الجنايات الدولية امس قتل الاف الابرايء بمخبز واليوم رش حمص بالسموم والهواء الملوث (تجريب الكيماوي ) وغدا سينتقم من اهل دمشق لانه يكره الكل -- نرجو جر هذا ....لمحكمة الجنايات ونرجو من حكومة لبنان ان لاتبقي السلاح بيد هذا الارهابي لانه خطر على لبنان وعلى الشرق الاوسط وبقاؤه بسوريا سيكون خطر على اسرائيل وخطر على دول العرب لان تخزينه الكيماوي يعني ان ايران ستغرق المنطقة بقيودها ووقتها لن تستطيع اي دولة بالعالم منع ايران من السيطرة على سوريا ودول الخليج والمنطقة

هل تجرؤ "العدالة" اللبنانية؟: "إخبار" ضد الشعّار بتهمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي

الاثنين 24 كانون الأول (ديسمبر) 2012
WANTED
في ١٧ نيسان/أبريل كشف "الشفّاف" سيرة الوزير "الإصلاحي" الذي عيّنه ديكتاتور سوريا بشار الأسد وزيراً لداخليته: "محمد الشعّار"، أو "كلب طرابلس" كما سمّاه مصدر سوري مطّلع استناداً إلى سمعته في اغتيال ٧٠٠ شاب في "باب التبّانة" بمدينة طرابلس، واغتيال "خليل عكّاوي"، ثم آخر مآثره في مجزرة سجناء "صيدنايا" بسوريا حيث أبادهم محمد الشعار من طائرات الهليكوبتر!

هل تجرؤ العدالة اللبنانية على اعتقال هذا الرجل الذي ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الأنسانية؟ الفرصة الآن مناسبة، فالرجل يتعالج في مستشفى الجامعة الأميركية ببيروت، ومن حقّ عائلات الضحايا أن تراه "خلف القضبان"، وأن تسأله عن "شركائه في الجريمة" من اللبنانيين!

تحياتنا للمحامي طارق شندب، ونحن بانتظار ردة فعل "العدالة" اللبنانية.

بيار عقل

*

أعلن المحامي اللبناني طارق شندب انه تقدم بإخبار ضد وزير الداخلية السوري محمد الشعار الموجود في بيروت للعلاج من اصابته في تفجير بدمشق، على خلفية ضلوعه بمقتل المئات في مدينة طرابلس اللبنانية حيث كان يتولى مسؤوليات امنية عام 1986.

وقال شندب لـ"وكالة الصحافة الفرنسية": تقدمت باخبار ضد وزير الداخلية السوري محمد الشعار، الموجود في بيروت للعلاج من اصابته في تفجير بدمشق، بتهمة ارتكاب جرائم ابادة جماعية وتطهير عرقي وقتل واغتيال سياسي واغتيال رجال دين واطفال في منطقة باب التبانة" سنة 1986، في طرابلس.

وبحسب الاخبار الذي قدم الى النيابة العامة الاستئنافية في شمال لبنان، يقول شندب انه في 19 كانون الاول 1986 "اقدم المدعى عليه محمد الشعار وبرفقة عدد كبير من اعوانه وبمشاركة عدد من المجرمين اللبنانيين، على الدخول الى منطقة باب التبانة في طرابلس واقدموا على قتل وذبح اكثر من 600 شخص من منطقة التبانة من مشايخ وعلماء واطفال ورجال بهدف الابادة الجماعية والتطهير العرقي".

وطالب بالتحقيق مع الشعار "وتوقيفه واحالته الى قاضي التحقيق في الشمال".

إقرأ طرابلس:




هل تجرؤ "العدالة" اللبنانية؟: "إخبار" ضد الشعّار بتهمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي

khaled
20:10
24 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

One Thousand Salutes to the Brave Solicitor. The Authorities, issued a Warrant Notice against Memeluke, because they know they can not bring him to Justice. But this One is at Hand, and he is FIT to stand in Front the Investigators. They have NO Excuse whatsoever not to bring him to Justice. Unless, there is other way to avoid this Process, that this Criminal be Kidnapped as had happened to Maqdsi and return him to his Boss in Damascus. So the Authorities will claim they Tried, but they could not capture him. All those kind of Criminals Disappeared in Lebanon, and the Authorities could not find them.
khaled

الشعار أخرج من المستشفى خوفاً من مذكرات اعتقال

ذكرت مصادر لمحطة "mtv"، أن "وزير الداخلية السوري محمد الشعار أُخرج من مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت قبل اكتمال علاجه خوفاً من مذكرات اعتقال قد تصدر بحقه من القضاء اللبناني بعد الدعاوى التي رفعها أهالي طرابلس بحقه"، لافتةً إلى "وجود تخوف لدى النظام السوري من إصدار مذكرات دولية بالقبض عليه لتسببه بمجزرة في باب التبانة، وأن اتصالات جرت خلال الـ48 ساعة الأخيرة بين جهاز أمني لبناني وآخر سوري لتأمين عملية خروج الشعار".
The TRUTH is, that the Lebanese, are the Criminals who protect a Killer to get away from Justice. They are the  REAL Criminals, and we always Blamed the Syrian regime.
The Lebanese Authority System is Rot of Lebanese Collaborators, to any Foreign group needs to do a DEAL against the Lebanese people.
khaled...

وزير الداخلية السوري محمد الشعار يتوجه على متن طائرة خاصة الى دمشق بعد أن تلقى العلاج في لبنان

The most WANTED Criminal of the Syrian Regime, Walked Tall under the Sight of the Lebanese Authorities to His Private Plane to Damascus.

إخبار ضد الشعار اتهمه بقتل لبنانيين عام 1986


وزير الداخلية السوري محمد الشعار
24 كانون الأول 2012 الساعة 17:58
أعلن المحامي اللبناني طارق شندب انه تقدم بإخبار ضد وزير الداخلية السوري محمد الشعار الموجود في بيروت للعلاج من اصابته في تفجير بدمشق، على خلفية ضلوعه بمقتل المئات في مدينة طرابلس اللبنانية حيث كان يتولى مسؤوليات امنية عام 1986.
وقال شندب لـ"وكالة الصحافة الفرنسية "تقدمت باخبار ضد وزير الداخلية السوري محمد الشعار، الموجود في بيروت للعلاج من اصابته في تفجير بدمشق، بتهمة ارتكاب جرائم ابادة جماعية وتطهير عرقي وقتل واغتيال سياسي واغتيال رجال دين واطفال في منطقة باب التبانة" سنة 1986، في طرابلس.
وبحسب الاخبار الذي قدم الى النيابة العامة الاستئنافية في شمال لبنان، يقول شندب انه في 19 كانون الاول 1986 "اقدم المدعى عليه محمد الشعار وبرفقة عدد كبير من اعوانه وبمشاركة عدد من المجرمين اللبنانيين، على الدخول الى منطقة باب التبانة في طرابلس واقدموا على قتل وذبح اكثر من 600 شخص من منطقة التبانة من مشايخ وعلماء واطفال ورجال بهدف الابادة الجماعية والتطهير العرقي".
وطالب بالتحقيق مع الشعار "وتوقيفه واحالته الى قاضي التحقيق في الشمال".

 العد التنازلي لأيام الأسد بدأ

بشار الاسد


من الطبيعي أن تكون كلّ الأطراف السياسية اللبنانية غارقة في تحليل وتنبّؤ ما ستؤول إليه الأوضاع في سوريا، خصوصاً بعد تحوّلات شهدتها تفاصيل الأزمة السورية أخيراً، أُشيعت معها احتمالات إمكان الحسم بوجه النظام السوري سريعاً، إلا أن اللافت لبنانياً أن تبدأ أوساط المؤسسة العسكرية اللبنانية في توقّع مرحلة ما بعد الأسد.



في هذا الإطار، أوضحت مصادر عسكرية لبنانية رفيعة لموقع "NOW" أن ما وصلها من ترددات عن الملف السوري تشير إلى أن أيام الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة بدأت تشهد عدّاً تنازلياً، وتعتبر المصادر أنه إذا ما صحّت هذه الترددات فإن "المفاجأة في سوريا قد تحصل بين ليلة وضحاها".



وترى المصادر العسكرية اللبنانية أن "علامة استفهام كبرى ستُرسَم بعد سقوط الأسد، إذ إن الخشية عظيمة من مرحلة طويلة من الاقتتال والفوضى سيرزح تحتها الشعب السوري"، وتشير إلى أن "الدولة اللبنانية لا تستطيع أن تحول دون تدفق المزيد من اللاجئين من سوريا، وإنْ كان بعض الوزراء طالبوا بإقفال الحدود امام هؤلاء".



وتشدد المصادر عينها على أن "الأكثرية الساحقة من اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا إلى لبنان، هم من العائلات، وبالتالي لا مخاوف أمنية قد تنتج جراء وجودهم في لبنان، مع أن الأعباء الانسانية والمالية والاجتماعية ستزداد حُكماً".



وتلفت المصادر العسكرية إلى أن "أكثرية اللاجئين السوريين الذين تدفقوا في الفترة الأخيرة على لبنان هم من الموالين للنظام، وذلك بسبب ما تتعرض له دمشق ومحيطها"، مؤكدة أن "السلطات اللبنانية المعنية تقوم بواجباتها على أكمل ما يرام لناحية متابعة اللاجئين، والحد من امكان قيام البعض منهم بأي نشاط غير مرغوب به قد يلحق الضرر بالأمن والاستقرار والمصالح اللبنانية".



إلى ذلك تشير المصادر إلى وجود تأكيدات وحرص من الدول الكبرى "بما لا لبس فيه" بأنّ لبنان محيَّد عن أي صراع إقليمي، وتعتبر بالتالي أن "لا مخاوف أمنية من هذه الجهة أو تلك خصوصاً وأن التخويف بالأصوليين الموجودين في سوريا لا يطابق واقع الحال الراهن على الاراضي السورية".



وتشدد المصادر العسكرية الرفيعة على أن "المجتمع الدولي حريص على الاستقرار في لبنان، ولا مجال لأي انزلاق خطير بين اللبنانيين أو على الساحة اللبنانية على حد سواء، خصوصاً وأن إيران بدورها ستتفادى أي انزلاق لـ"حـزب الله"، لذلك فإن الأخير سيذهب باتجاه التهدئة الداخلية تمهيدا لتسوية ما، وإنْ كانت للحزب طريقته وأساليبه بالتعاطي والتواصل مع الأطراف الاخرى"، وتستنتج المصادر من كل ذلك أن "الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها الدستوري بغض النظر عن قانون الانتخاب".

 اطلاق نار على مزرعة في كساره وتوقيف الفاعل

أفادت الوكالة الوطنية للاعلام ان المواطن غارابيت مهران توختاريان مواليد عام 1944 وهو مالك مزرعة لتنمية الدجاج في كساره،ادعى أمام مخفر المعلقة أن المدعو وائل علي حمود مواليد بكا 1961 أطلق طلقات نارية عدة من سلاح حربي على مزرعته، واقتصرت الأضرار على الماديات، وفيما بعد القي القبض على حمود وهو الآن قيد التحقيق في مخفر المعلقة.

إتّهامات السفارة السوريّة غير حقيقيّة

ردّاً على رسالة السفارة السوريّة في لبنان إلى وزارة الخارجيّة اللبنانيّة التي اتّهمت بعض "الجمعيّات السلفيّة المتطرفة بابتزاز المواطنين السوريين الهاربين من إرهاب الجماعات التكفيريّة"، مشيرةً إلى أنّ هذه الجمعيّات تقوم "بابتزازهؤلاء المواطنين مستغلة أوضاعهم المادية المتردية من أجل تنفيذ أجنداتها الخاصة"، وذلك من خلال اشتراطها عليهم "معاداة الدولة السورية والإشهار بذلك العداء وإعلانهم الانتماء للجماعات المعارضة، مقابل مساعدتهم في الحصول على المعونات الإنسانية عن طريق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين"، عقد وزير الشؤون الإجتماعيّة وائل أبو فاعور مؤتمراً صحافيّاً في مكتبه في الوزارة، للردّ على ما ورد في نص هذه الرسالة.

واستهلّ أبو فاعور حديثه بالقول: "كنت أتمنى على زميلي الوزير منصور (وزير الخارجيّة عدنان منصور) أن لا يتبنى مضمون رسالة السفير السوري (علي عبد الكريم علي)، خصوصاً وأنّ هذا المضمون أقل ما يقال عنه إنه غير صحيح"، مشيراً إلى أنّ "القسم الكبير من الهاربين إلى لبنان يهربون من إجرام النظام، وليس مما يسميه إرهاب الجماعات المسلحة التكفيرية"، إلاّ أنّ هذا الموضوع "أطرحه حبيّاً مع زميلي الوزير منصور في إطار عملنا المشترك في الحكومة".

وفي حين رأى أنّ اتّهام المفوضيّة هو اتّهام لوزارة الشؤون الإجتماعيّة، أكّد أنّ "التكليف الواضح المعطى لوزارة الشؤون الإجتماعية هو فقط بإعداد خطة إغاثية يتكامل مع عمل ووزارات الشؤون والصحة والتربية والهيئة العليا للاغاثة، وقد أعدت هذه الخطة وتم تبنيها من قبل اللجنة الوزارية المكلفة، ورفع الأمر في اجتماع الجهات المانحة"، واصفاً "ما جاء في رسالة السفارة السوريّة بـ"الإتهام السياسي والتحريض السياسي"، فضلاً عن اعتباره إيّاه "إستغلالاً سياسياً لقضية النازحين".

أبو فاعور أكّد أنّ الوزارة تتعامل "مع كلّ نازح سوري وصل إلى لبنان نتيجة أوضاع معينة اضطرارية، وبالتالي التعامل لا يكون من خلال رأيه السياسي وفرض أي أجندة سياسية عليه"، متابعاً أنّ "الذي زار السفير السوري وحرّضه وحثّه، يعرف فعليا ما يحصل ونوعية تدخل وزارة الشؤون الإجتماعية وغيرها من الوزارات، ويعرف أنّ هذه الإتهامات غير حقيقية"، مؤكّداً أنّ "هذه الإتهامات ليست موجهة إلى وزارة الشؤون الإجتماعيّة فقط، بل إلى الدولة اللبنانية وما تقوم به في هذا الملف". وأردف: "يكفي الإجرام الذي يتعرض له الشعب السوري في سوريا، فلا تلاحقوه بمزيد من الجرائم السياسية والإعلامية في لبنان".
وإذ أكّد أنّه "من غير المقبول أن يتجرأ سفير، أياً كان، على اتهام أو انتقاد أو التجريح بأي من الوزارات أو الوزراء أو الإدارات اللبنانيّة، خصوصا إذا كان هذا السفير هو ونظامه مسؤولان عن كل هذه المأساة التي تحصل"، مشدّداً على أنّ الوزارة "مستمرّة" بالعمل في هذا الملف و"ننتظر من المجتمع العربي والدولي أن يعطي تقديمات فعلية للدولة اللبنانية، وبدأت فعليا بعض الوعود تقدَّم للدولة اللبنانية وسيعلن عنها بشكل رسمي".
لبنان: السفير السوري يستبق الخطة ويتهم أبو فاعور بتخصيص المساعدات للمجموعات «التكفيرية»
بيروت - محمد شقير 
الإثنين ٢٤ ديسمبر ٢٠١٢
فوجئ الوسط السياسي في لبنان، قبل أيام من جلسة مجلس الوزراء المقررة الخميس المقبل في بعبدا والمخصصة لإقرار خطة متكاملة لاستيعاب النازحين السوريين والفلسطينيين، بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة والدول المانحة، بهجوم غير مسبوق شنّه السفير السوري في لبنان علي عبدالكريم علي ضد وزارة الشؤون الاجتماعية متهماً اياها بتخصيص المساعدات للمجموعات «التكفيرية» القادمة من سورية الى لبنان وبالضغط على النازحين للجوء الى هذه المجموعات للحصول على التقديمات من صحية وغذائية.
وعلمت «الحياة» من مصادر وزارية أن السفير علي بعث منذ أكثر من عشرة أيام برسالة في هذا الخصوص الى وزير الخارجية عدنان منصور الذي لم يعلق على ما ورد في مضمونها واكتفى بتوزيع نسخ منها على رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي والوزير وائل أبو فاعور، الذي يستعد للرد على السفير السوري في مؤتمر صحافي يعقده هذا الأسبوع لافتاً الى ان ما تقوم به الحكومة اللبنانية يأتي في سياق لملمة ضحايا النظام السوري الوافدين الى لبنان هرباً من القتل.

تحريض على وزارة الشؤون
وأكدت المصادر نفسها أن السفير علي أراد من خلال رسالته التحريض على الدور الذي تقوم به وزارة الشؤون الاجتماعية مستنداً في كتابه الى معلومات خاطئة وعارية تماماً من الصحة على رغم انه يعرف أن دور الوزارة يقتصر على التنسيق بين الوزارات اللبنانية المختصة من أجل توحيد الجهود لتأدية واجبها الإنساني حيال النازحين من سوريين وفلسطينيين.
وإذ لفتت الى ان رسالة علي قوبلت باستغراب من جميع المسؤولين اللبنانيين الذين تسنى لهم الاطلاع على مضمونها، سألت في المقابل عن دور محتمل لبعض المشرفين على شؤون الهيئة العليا للإغاثة أو العاملين في التحريض على وزارة الشؤون الاجتماعية من جهة، وفي تزويد السفير السوري بمعلومات خاطئة، وإلا لماذا أقحم نفسه في إجراء مقارنة بين دور الوزارة والهيئة التي خصها في رسالته بتنويه مشكوك في أمره؟

السفير يدعم هيئة الإغاثة!
وكشفت المصادر نفسها أن السفير السوري أصر في رسالته على مقاربته ملف النازحين من زاوية إشادته بالدور السابق للهيئة العليا في هذا المجال في محاولة لاتهام «الشؤون الاجتماعية» بأنها تصر على تسييس هذا الملف بالتعاون مع المنظمات الدولية والدول المانحة.
ولم تستغرب المصادر عينها ان يكون السفير السوري اختار التوقيت المناسب في تحريضه على وزارة الشؤون الاجتماعية في محاولة لتوفير مادة سياسية وإعلامية دسمة لبعض حلفائه في لبنان الذين أخذوا منذ الأيام الأولى للتعاطي الرسمي مع ملف النازحين، بشن الحملات على هؤلاء بذريعة انهم مجموعات إرهابية وأن من بينهم عناصر تنتمي الى «تنظيم القاعدة» في بلاد الشام وأن هدفهم من النزوح الى لبنان يكمن في تنظيم الحملات ضد النظام السوري.
وأكدت أيضاً أن بعض الوزراء في «قوى 8 آذار» كانوا مهدوا الطريق أمام السفير السوري ليبعث برسالة الى الخارجية اللبنانية يغلب عليها التحامل وتوزيع الاتهامات. وقالت ان مواقف هؤلاء من النازحين تراوحت بين الدعوة الى إقفال الحدود وعدم استقبالهم، والإسراع في إعادتهم الى بلداتهم وقراهم في سورية، بذريعة انهم يقومون بنشاطات سياسية تتعارض والاتفاقات المعقودة بين البلدين بموجب معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق.
وفي هذا المجال سألت عن خلفية مواقف هؤلاء الوزراء في دعوتهم للاستجابة الى طلب النظام في سورية بضرورة تسليم المطلوبين من النازحين الى السلطات الرسمية في دمشق؟ وقالت ان السفير السوري أراد توفير الظروف المواتية لشن بعض الوزراء هجومهم المضاد قبل عقد جلسة مجلس الوزراء لعلهم يعيقون إقرار الخطة بصيغتها النهائية والتي قوبلت عناوينها الرئيسة بتأييد واضح من الأمم المتحدة والدول المانحة. وأوضحت المصادر أن اللجنة الوزارية التي عقدت اجتماعات عدة برئاسة رئيس الحكومة كانت تتوقع الانتهاء من إقرار الخطة، وقالت ان تكليف هذه اللجنة كان ضرورياً لتفادي العراقيل التي يمكن ان تواجه إقرارها في حال أحيلت على مجلس الوزراء، خصوصاً ان معظم الأطراف في الحكومة ممثل فيها.

ثأر من جنبلاط
وأضافت ان رسالة السفير السوري ضد وزارة الشؤون الاجتماعية ما هي الا محاولة للثأر من المواقف السياسية لرئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط ووزرائه من النظام في سورية، وإلا لماذا كل هذه الحملات مع ان الذين أوحوا له بتسطير رسالته يعرفون جيداً أن المساعدات ليست بيد الوزارة وبالتالي لا تتفرد في التمييز بين هذا النازح أو ذاك.
وأكدت هذه المصادر أن وزارة الشؤون الاجتماعية لا تأخذ من دور الهيئة العليا للإغاثة ولا تتعدى على صلاحياتها وأن الخطة الموضوعة تأخذ في الاعتبار قيام الوزارة بالتنسيق مع الوزارات المعنية والمنظمات الدولية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين.
وتابعت أن الشق الصحي للنازحين تتولاه وزارة الصحة، بينما ترعى وزارة التربية الملف التربوي، إضافة الى ان مفوضية اللاجئين تأخذ على عاتقها توفير الإيواء أو المسكن للنازحين، فيما تهتم الهيئة العليا للإغاثة بالتعويض على المتضررين من اللبنانيين في المناطق المتاخمة للحدود مع سورية.

دور الشؤون
ورأت أن وزارة الشؤون تقوم إضافة الى رعايتها التنسيق بين الوزارات والمنظمات الدولية بتوفير الرعاية الصحية الدولية للنازحين من خلال مستوصفاتها المنتشرة في عدد من المناطق اللبنانية، إضافة الى قيامها بتسجيل أسماء العائلات النازحة بالتعاون مع المفوضية العليا للاجئين وتأمين الدعم النفسي والاجتماعي لهم نظراً للظروف التي مروا بها داخل سورية قبل لجوئهم الى لبنان.
وأكدت أن أمام مجلس الوزارء خطة متكاملة لمناقشتها وإقرارها وأن كلفة تطبيقها تصل الى حدود 300 مليون دولار، وتشمل تقديم كل الخدمات للنازحين حتى نهاية عام 2013 آخذة في الاعتبار ان عددهم يمكن ان يصل الى 200 ألف نازح وأنه سيقتطع من المبلغ ما بين 12 و13 مليون دولار ستخصص لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من أجل رعاية النازحين الفلسطينيين من سورية.
ورداً على سؤال قالت المصادر إن الحكومة تلقت وعداً في الاجتماع الذي عقد أخيراً في جنيف، وخصص لاستيعاب النازحين، بأن لدى المجتمعين رغبة في توفير الدعم المالي للخطة الاستيعابية التي سيقرها لبنان، خصوصاً انها قوبلت من الوفود الدولية الزائرة لبيروت بتقدير عالٍ للبرنامج الذي ستتضمنه. وهذا ما أثار انزعاج السفير السوري الذي اتهم «الشؤون الاجتماعية» بتسييس ملف النازحين، فيما لم يكن هذا التسييس قائماً أيام الهيئة العليا للإغاثة.
واعتبرت المصادر ان السفير السوري أراد في رسالته «الاحتجاجية» على وزارة الشؤون ان يدغدغ مشاعر بعض الدول الغربية التي تخشى من تنامي دور المجموعات المتطرفة في سورية، مع ان موفديها الى بيروت لم يلمسوا أي تأثير فاعل لها بين النازحين وأن هناك من يكبّر الحجر لمنع تقديم المساعدات الإنسانية لهم.

عودة النازحين الفلسطينيين
الى ذلك، يرأس اليوم الوزير أبو فاعور اجتماعاً موسعاً يعقد في «السراي الكبير» يخصص للبحث في إعداد برنامج لإعادة النازحين الفلسطينيين الى مخيم اليرموك في دمشق بعد لجوئهم الى لبنان هرباً من القتال الذي دار فيه على امتداد الأسبوعين الأخيرين.
وعلمت «الحياة» انه سيشارك في الاجتماع إضافة الى رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني خلدون الشريف، سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور وقيادات من منظمة التحرير الفلسطينية ومسؤولو الفصائل الفلسطينية. وقد ينضم اليهم ممثل عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.
وقالت مصادر فلسطينية إن الاجتماع سيناقش الاتفاق الذي تم التوصل اليه في الاجتماع الذي عقد أخيراً في سفارة فلسطين في دمشق ويقع في ثلاث نقاط أساسية، ترمي الى تحييد مخيم اليرموك عن المعارك الدائرة بين جيش النظام في سورية والجيش الحر وتسليم إدارته الى هيئة حيادية تتألف من هيئات المجتمع المدني في المخيم، ومنع المظاهر المسلحة داخله تمهيداً لتأمين عودة النازحين الفلسطينيين الذين لجأوا منه، إضافة الى بعض القرى في ريف دمشق الى لبنان، على ان توضع خطة لوجستية للإشراف على عودتهم.
وأكدت مصادر لبنانية رسمية أن أبو فاعور مهد لهذا الاجتماع الموسع بمشاورات شملت رئيسي الجمهورية والحكومة اللذين رحبا بهذه الخطوة وأكدا دعمهما لهما وتوفير الظروف المواتية لإنجاحها، لما يترتب عليها من تنفيس أجواء الاحتقان المذهبي والطائفي التي صدرت عن بعض الأطراف فور وصول هؤلاء النازحين الى لبنان، مع ان بعض الحملات في هذا الخصوص اتسمت بطابع أقل ما يقال فيه إنه «عنصري»، وأن بعض «منظميها» ينتمون الى المعارضة والموالاة بذريعة ان لبنان غير قادر على تحمل وجود النازحين على أراضيه وأنه لا بد من إقفال الحدود والبدء بإعداد خطة لترحيل اللاجئين الى سورية!

٠ ألف لاجئ سوري في لبنان الآن: ٥ مليون إذا احتدمت معركة دمشق؟

السبت 22 كانون الأول (ديسمبر) 2012
قالت مصادر لبنانية إن نزوح الفلسطينيين من مخيم اليرموك في سوريا هو مأساة جديدة تُضاف إلى سلسلة مآسي الشعب الفلسطيني. وفي حين لم تقدم الدولة اللبنانية لهؤلاء النازحين أي مساعدة ولم يتم إعفائهم من رسوم الدخول والإقامة، طالب نواب التيار العوني بإقفال الحدود بوجه النازحين، فلسطينيين كانوا ام سوريين.
وخلافا لكل ما يشاع، أشارت مصادر لبنانية مطلعة الى ان هناك تعمدا لاخفاء العدد الفعلي للنازحين السوريين الى لبنان، حيث أفادت معلومات شبه مؤكدة ان أعداد النازحين الى لبنان من سورييين وفلسطينيين تجاوزت الخمسمئة الف لاجيء ونازح، إلا أن الغالبية من بينهم لم يتسجلوا لدى دوائر وسجلات المنظمات المحلية والدولية للاجئين وللمساعدات، في حين عمد من لديهم القدرة المالية على السكن في شقق مفروشة او فنادق العاصمة وضواحيها.
في المقابل لا تزال اعداد كبيرة من اللاجئين السوريين تقيم لدى مضيفين من اقارب ومعارف وفي بعض المدارس من دون ان يتم إجراء إحصاء فعلي لعددهم، ولا لكيفية القيام بأود مساعدتهم على مواجهة البطالة ونقص الاموال وبرد الشتاء، خصوصا في المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا.
وفي حين اعربت مصادر لبنانية عن تخوفها من عدم قدرة لبنان على تحمل اعباء استضافة لاجئين إضافيين، سواء كانوا سوريين او فلسطينيين، أشارت المعلومات الى ان أعداد اللاجئين الى لبنان قد تصل الى قرابة خمسة ملايين لاجيء مع إحتدام معركة دمشق حيث سيكون لبنان الملاذ الوحيد للمدنيين السوريين هربا من جحيم المعارك للسيطرة على دمشق التي يتوقع المراقبون ان تكون قاسية للغاية.
مصادر لبنانية تخوفت من ان تشكل هوية اللاجئين المذهبية، مصدرا لمزيد من الانقسام السياسي، وسط حملات التخويف التي يمارسها حزب الله وقيادات التيار العوني على عموم ابناء الطائفة الشيعية والمسيحيين من حدوث خلل ديموغرافي لصالح الطائفة السنية.

شعّار لبنان وشعّار سوريا

في الوقت الذي كانت الطائرة التي نقلت وزير الداخلية السوري محمد الشعار من دمشق تحط في مطار رفيق الحريري الدولي هذا الأسبوع، كانت الطائرة التي سافر على متنها مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار الى أوروبا تذهب وتعود من دون أن يكون الشعار من ركابها العائدين الى الوطن. انها مفارقة بلا ريب أن يشعر بالامان في لبنان الوزير السوري الذي فقد الأمن في عاصمة بلاده بعد الانفجار الذي استهدف وزارته وكاد أن يكون من الضحايا، فيما يغادر رجل الدين البارز والشيخ الجليل وطنه بعدما فقد الأمان فيه طلباً للسلامة في قارة أخرى. 
قد تكون المفارقة محدودة لولا المعلومات الخطيرة التي أدلى بها مواطن سوري استطاع الفرار من جحيم بلاده وأماط اللثام عن معطيات محاولة الاغتيال التي كان يعتزم النظام السوري ان ينفذها بحق المفتي الشعار. وبالتالي فإن وزير داخلية هذا النظام الذي يدبّر الاغتيالات لرجالات لبنان يجد نفسه آمناً في مسرح الموت الذي يديره في البلد المجاور لبلده الذي أصبح مسرحاً لصراع البقاء بينه وبين شعبه.
الوزير السوري والمفتي اللبناني ينتميان الى أسرة واحدة وكما هو حال الكثيرين في سوريا ولبنان. لكنهما يفترقان وبينهما هوة شاسعة بسبب انتمائهما الى عالمين متناقضين: عالم الاجرام الذي يتصف به النظام السوري وعالم الحرية الذي أينع في لبنان منذ زمن بعيد وخرج من قبضة دمشق باغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2005.
لأن الحديث يدور حول مفارقة فإن الذروة فيها هو أن يدير المسؤولون اللبنانيون على مختلف المستويات الأذن الصماء ليس للمعلومات التي تكشف ضلوع النظام السوري في محاولة اغتيال المفتي الشعار بل لصرخات طرابلس التي تحدث عدد من ابنائها عن ماضي الوزير الشعار الدموي بحق عائلاتهم عندما كان المسؤول السوري مكلفاً بادارة المدينة في زمن الوصاية السورية على لبنان. وأقل ما يمكن القيام به هو تسليم هذا المسؤول الى القضاء الدولي ليحاكمه على الجرائم التي ارتكبها في لبنان وسوريا معاً. عندما أحاط رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي نفسه بالعمائم خلال زيارته الاخيرة لمدينة طرابلس لم يكلف نفسه عناء السؤال عن العمامة الكبرى التي يمثلها المفتي الشعار الذي تفتقده طرابلس وكل لبنان. وكم تبدو ساذجة اسطوانة "النأي بالنفس" التي لا يمل ميقاتي من تشغيلها، حتى صار مفهوماً ان سياسة النأي بالنفس التي تصدح بها الجوقة الميقاتية تعني ان من يشعر بالامان في لبنان هو من قال له النظام السوري "عليك الامان" وإلا فإن الموت أو الاختباء او الابتعاد هو قدر الذين قرروا أن ينأوا بأنفسهم عن الارتهان للطاغية السوري. عندما يأتي اليوم الذي يهبط فيه المفتي الشعار في مطار بيروت آمناً ويغادر الوزير الشعار مقيّداً الى محكمة دولية يكون لبنان عندئذ قد عاد الى رشده.
احمد عياش

 ميقاتي وأنا نغرق معاً أو ننجو معاً
لست ملحقاً بأحد ولا بد من خيار ثالث في الانتخابات

 

  • رضوان عقيل
  • 2012-12-23
في زحمة انهماك رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في المختارة واستقباله جموعاً من الوفود والافراد يحضرون كل سبت الى دارته لأسباب متنوعة من طلب بناء جدران في احدى البلدات الشوفية وصولا الى متابعة جراحة طفل في احد المستشفيات وما بينهما من مطالب، سرقت منه "النهار" 20 دقيقة امس كانت كافية للرد على جملة من الاسئلة اللبنانية والسورية. 

في منتصف الحديث مع جنبلاط و"الوجاق" يشتعل بالحطب لجبه برد كانون الاول، يقف الرجل فجأة مواصلاً توجيه رسائله البرقية الى من يهمه الامر في الداخل والخارج، ليحرك صورة للرئيس رفيق الحريري مثبتة في صدر احد صالونات الدار التاريخية فيزيحها سنتيمترات قليلة ويضعها في مكانها المناسب اشارة الى علاقة متينة طويلة ربطت بينهما.

وعلى وقع رذاذ المطر الذي كان يضرب زجاج النوافذ كان معه هذا الحديث:

* يبدو ان الاتصالات بين الرئيس نبيه بري و14 آذار نجحت في "اعادة الحياة" الى اللجنة النيابية الفرعية، في رأيك ما المطلوب من هذه اللجنة؟

- يعمل فريق 14 آذار على تنسيق بذلة انتخابية على قياسه وفريق 8 آذار يفعل الشيء نفسه. لكأن البلاد محصورة في هذين الفريقين ولا من أحد يفكر او يتنازل الى التفكير بأن هناك ايضاً فريقاً وسطياً ومهمشاً او أقلية معينة تريد شيئاً آخر.

* تقصد بالأقلية الحزب التقدمي الاشتراكي والطائفة الدرزية؟

- نعم، هناك جهات اخرى ايضاً. وبسبب الانقسام العمودي في البلد نرى ان كل جهة تفصل بذلة انتخابية على قياسها زائدة بذلة رئاسية.

* ما الخرق الذي يمكن هذه اللجنة ان تحقِّقه؟

- البذلة الانتخابية تعطي في النهاية بذلة رئاسية، ويظن كل من الفريقين أنه اذا نجح او اكتسح الانتخابات النيابية فيستطيع ان يسيطر على البلد ويلغي الآخرين. هذه هي حساباتهم.

* السياسة هذه التي تتحدث عنها الا تؤدي الى استئصال بعض الاطراف وانت منهم وليد بك؟

- هذا المنطق الذي يريدونه.

* ما المطلوب للخروج من هذا النفق الانتخابي وتجنيب لبنان المزيد من الازمات؟

- لست ادري. عليهم (8 و14 آذار) ان يعرفوا انني لست ملحقاً بأحد. وأن هناك رأياً عاماً ثالثاً ووسطياً في لبنان.

* ما هي تعليماتك الى ممثلك في اللجنة النائب اكرم شهيب.

- عندما تنعقد هذه اللجنة "منشوف" وندلي برأينا. 

* ماذا عن الخطر الامني الذي يحذر منه أفرقاء 14 آذار؟

- من المفارقات انهم يدعون الخطر الامني بعد استشهاد اللواء (وسام) الحسن، رحمة الله عليه. كل إدعى أنه مهدد وانه مستهدف ثم تراهم في المقاهي وغير المقاهي وفي المنازل واليوم يلتقون بحجة الانتخابات لأنها الهدف الاساسي. غريبة هذه المفارقات.

* ترى بعضهم يبالغ في الناحية الامنية والتحوُّط؟

- "يعني في شوية مبالغة".

* الرئيس ميقاتي اعلن مع التوصل الى الاتفاق على قانون انتخاب تقدم الحكومة استقالتها وانه غير متمسك بالمنصب، ما هو تعليقك؟

- مع من سيتفق؟ أنا ايضاً اقدم هذا الوصف. وفي النهاية الأحجام الكبرى تقرر كأننا نحن ملاحق. واكرر لن اقبل بأن أكون ملحقاً. هناك رأي عام لبناني صامت ووسطي يريد الخروج من هذه الثنائية المدمرة اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً.

* يبدو أنك تتخوف هذه المرة من مداحل انتخابية وانها قادرة على تدمير قوة في حجمك؟

- طبعاً، لأنه في الاساس يا عزيزي هذه المداحل عندنا ليست محلية فحسب، بل هي دولية.

* يعني انها تستطيع القضاء على الوسطيين الذين تمثلهم وتتحدث عنهم؟

- طبعاً وهذا ما يحصل.

* في حال جرى التوصل الى اسلوب المحادل ماذا ستقرر في النهاية وانت تمثل من تمثل في الخريطة السياسية اللبنانية؟

- انا في الانتظار.

* لا يزال الرئيس سعد الحريري عند دعوته الى استقالة حكومة الرئيس ميقاتي عبر "تويتر" وسواه من وسائل الاعلام، ما هي رسالتك الى الحريري؟

- انا مع الرئيس ميقاتي في مركب واحد نغرق معاً او ننجو معاً.

* الهجوم يزداد في هذا الوقت على الرئيس ميقاتي والحملات تتصاعد في وجهه؟

- الهجوم سيزداد على الرئيس ميقاتي وعليّ وعلى الرئيس (ميشال) سليمان ايضاً، لأن المداحل والجرافات جاهزة وهي من نوع "كاتربلر" وسواها وربما من نوع "فولفو".

* اللافت ان مشروع "اللقاء الارثوذكسي" اصبح مادة للمساومة بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع؟

- (يرد مقاطعاً) ما عندي فكرة. ليس من وظيفتي أن أتعمق بالثنائيات بين جعجع وعون وكلاهما يمثل المحادل من نوع "فولفو" او "كاتربلر"، وهناك اذا شئت كميون اميركي كبير جداً اسمه "ماك".

* "حزب الله" وحركة "امل" وسواهما وقوى عدة في 14 آذار اعلنت انها لن تسير بقانون 1960.

- أنا لست تفصيلاً. والمسألة ليست مسألة "أمل" و"حزب الله". لن أقبل أن أكون ملحقاً. خلص انتهى الموضوع.

* أمام هذه اللوحة الانتخابية هل يمكنك أن تشكل خياراً ثالثاً في الانتخابات المقبلة؟

- لا بد أن يكون هناك خيار ثالث.

* هل ستمثل هذا الخيار؟

- سنحاول أن نطرح هذا الموضوع للتوصل الى مخرج. بدنا نجرب. في الماضي طرح (مشروع النسبية) في الطائف ولم ينفذ. بناء على الغاء الطائفية السياسية في الامكان التوصل الى مشروع النسبية.

* وماذا عن اليوم؟

- مستحيلة (النسبية). أما في موضوع آخر، فإننا نرى مجدداً اعادة المناقصة في الكهرباء والى نهاية هذه السنة سيكون العجز مليارين ونصف المليار دولار، هذا في فاتورة الكهرباء وحدها. أين المجلس الاقتصادي – الاجتماعي؟

* هذا المجلس معطل بل مشلول.

- يستطيع هذا المجلس أن يرشد الدولة والمواطنين ويعطي ضوءاً خارج المزايدات. يا للاسف الوضع الاقتصادي منسي وفاتورة الدين تكبر. علينا أن ننظر ماذا حل بالدول التي كانت  غنية وأصبحت فجأة فقيرة مثل اليونان واسبانيا وايطاليا. يريدون أن نتناسى لأن الهم عند البعض هو سلطوي وانتخابي وليس اقتصادياً.

* في المحصلة هل أنت راضٍ على انتاجية الحكومة؟

- ماشي الحال. والافضل للجامعة اللبنانية تفريغ مزيد من الاساتذة وتعيين العمداء فيها.

* تقصد التعجيل في انجاز هذا الملف.

- نعم. هناك بعض الامور ايضاً ينبغي اتمامها مثل اعادة احياء "مستشفى رفيق الحريري" بدل الحاقه بالجامعة اللبنانية، وان يبقى كما كان مزدهراً ومحطة لقاء لفقراء لبنان.

* يبدو انك تخاف على مستقبل هذا المستشفى؟

- نعم اخاف عليه لأنه بالامس كان على باب الافلاس.

* وزير الداخلية السوري محمد الشعار يعالج في بيروت وثمة من اعترض على مجيئه الى لبنان؟

- هذا موضوع آخر. المهم ان يخرج الشعب السوري من هذه المحنة الدامية الرهيبة. ولم أرَ في حياتي شعباً صمد في هذه الطريقة وشكل اسطورة.

* سمعت منك وليد بك قبل نحو شهر في حديث الى "النهار" تحذيراً من "جبهة النصرة" في حلب اثر آخر مؤتمر للمعارضة السورية في تركيا. هذه "الجبهة" أصبحت اليوم في دمشق؟

- حذرت. كانت نظريتي آنذاك كلما عقدت تلك المؤتمرات الرنانة من القاهرة الى اسطنبول الى تونس وغيرها، انه يجب السعي الى التعجيل في انقاذ الجيش السوري الحر ومدّه بالعتاد الحديث لاسقاط الرئيس السوري (بشار الاسد). قلت هذا الكلام في أوج معركة باب عمرو.

* لو حصل هذا الامر آنذاك لكانت انتهت المعركة المفتوحة الى اليوم في سوريا؟

- اعتقد كنا خلصنا، وهذه فرضية من فرضيات التاريخ. انتشرت اليوم العناصر المسلحة، وفي الوقت نفسه تمثل "جبهة النصرة" فئة شريحة من السوريين. لا أفهم لماذا توضع فجأة هذه الجبهة في خانة الارهاب؟ هذا لا يساعد الثورة السورية.

* يعني من الخطأ وضع الجبهة في هذه الخانة؟

- هذا رأيي حتى لو كانت هناك عناصر مما يسمى (تنظيم "القاعدة"). في النهاية الشعب السوري  يقرر لاحقاً من يمثله في انتخابات حرة لا أكثر ولا أقل.

* نداءتك الى الطائفة الدرزية في سوريا لم تحقق شيئاً بدليل ان اعداداً لا بأس بها من الضباط والجنود من هذه الطائفة لا يزالون يقاتلون الى جانب الجيش النظامي؟

- قمت بواجباتي عبر هذه النداءات. هناك تحرك سلمي سياسي وتحرك عسكري وإذا كان هناك أكثر من 20 أو 30 ضابطاً (درزياً) يقاتلون من أدلب الى حوران فهذا شأنهم. وثمة من يتعاملون مع النظام وهؤلاء إذا لم يتركوه آجلاً أم عاجلاً فسينالون قصاصهم. هذا الوضع ليس عند الدروز وحدهم، لأن هناك فئة كبيرة من سواهم من الطوائف الاخرى لا تزال تتعاون مع النظام والدروز هنا مثل غيرهم. يجب ايضاً توجيه النداء الى العلويين لئلا تشملهم جميعاً خطيئة النظام. ومن الخطأ الكبير الدخول في الشق التكفيري أو الاستئصالي ضد العلويين. يجب دائماً التذكير بأنهم سوريون قبل أن يكونوا علويين. هم مثل الدروز والمسيحيين.

* العلويون أنشأوا ميليشيات في مناطقهم لتوفير الحماية لعائلاتهم من بطش الجماعات الاصولية؟

- طبعاً، لأن النظام أوصلهم الى الأفق المسدود. لا بد هنا من فتح نافذة والانفتاح عليهم وعلينا أن نتذكر ان بعضهم ظُلم حتى في أيام (الرئيس الراحل) حافظ الأسد. واضطَهدوا وسجنوا وقتل الكبار من قادتهم على يد النظام.

الثنائـي الشيعـي يستبعـد جميـل السيـد عـن لوائحـه

كلير شكر


يعجز أي رجل سياسي في لبنان، مهما علا شأنه أن يحسم مصير الانتخابات النيابية، وتحديداً مواعيدها. صارت المسألة ضرباً من ضروب الخيال، تُرِكت في آخر أيام السنة لفنون المنجّمين وجنونهم.
وفي كلّ الحالات، لا يمكن التعاطي مع هذا الاستحقاق، على قاعدة ترحيله، حيث إن بمقدور أي تطور سياسي أن يقلب الطاولة، ويعيد الانتخابات إلى موعدها الدستوري، أي في الصيف المقبل.
ولهذا تتعامل معظم القوى السياسية بواقعية مع الموعد الافتراضي، وكأنّه واقع حكماً، وتحاول ترتيب حساباتها الانتخابية على هذا الأساس، بمعزل عما يجري تداوله من أخبار "دسمة" في الكواليس، حول مسار الاستحقاق ومصيره: هل ستحاول قوى 14 آذار تحصين أغلبيتها النيابية من دون مساندة وليد جنبلاط؟ هل ستتمكن من وضع الأغلبية في جيبها؟ كيف سيتصرف نجيب ميقاتي في اللحظة الحاسمة؟ هل سيتراجع عن حماسته الترشحية؟ هل سيقدّم طرابلس هدية لخصومه؟
كلها أسئلة لا تزال "نصفية"، من دون إجابات مكمِّلة. لكنها لا تعفي أبداً القوى السياسية من الاستعداد جيداً للاستحقاق إنْ على مستوى الترشيحات، أو التفاهمات الموضعية. وهذا ما يفسّر المداولات الأولية ضمن الغرف المغلقة، تحضيراً ليوم المواجهة.
في هذا السياق، تتحدث المعلومات عن بدء مشاورات بين الجناحين الشيعيين "حزب الله" وحركة "أمل" لحسم بعض المواقع الانتخابية.
ومن الملاحظات الأساسية التي يتم تسجيلها في هذه اللقاءات، انتفاء احتمال ضمّ اللواء جميل السيد الى أيّ من لوائح حركة "أمل" - "حزب الله" في أي من الدوائر الانتخابية، وذلك على خلاف الكلام الذي أدلى به الرجل خلال إطلالاته الإعلامية الأخيرة. كما أنّه من المستبعد أن يجري الرئيس نبيه بري أي تعديلات جذرية في وجوه نوابه، في حين لا يزال "حزب الله" مُطبِقاً على ورقته بانتظار خروجها من المكاتب الحزبية المقفلة.
ويتردّد أنّ "حزب الله" سيستردّ مقعد بيروت وتحديداً في الدائرة الثانية التي يشغلها راهناً النائب من "أمل" هاني قبيسي، لمصلحة النائب السابق أمين شري الذي كان في هذا الموقع بالذات. على أن يتم ترشيح قبيسي في النبطية بدلاً من النائب عبد اللطيف الزين المرشّح للتقاعد السياسي نظراً لسنّه.
في بعبدا التي تضم مقعدين شيعيين، تتحدث المعلومات عن نيّة "حزب الله" تجيير أحدهما، وتحديداً ذلك الذي يحتله النائب الحالي بلال فرحات، لصالح القيادي في حركة "أمل" طلال حاطوم، الذي سبق وترشح عن هذا المقعد بالذات، مع العلم أنّ هذا المقعد كان سبباً لإشكال "طويل عريض" بين الرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون الذي يقدّم رمزي كنج مرشحاً "برتقالياً شيعياً"، من شأنه أن يضفي بُعداً وطنياً لا طائفياً على ترشيحات "التيار الوطني الحر".
وفي بعلبك، من المحتمل أن تكون الدورة الأخيرة للنائب عاصم قانصوه، من دون حسم البديل، في حين يتوقع أن يكون المرض سبباً لعدم ترشح النائب القومي مروان فارس لمرة جديدة، على أن يكون النائب السابق ألبير منصور هو البديل، مقابل ترشيح القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي صبحي ياغي عن أحد المقاعد الشيعية حفاظاً على كوتا الحزب القومي.
وفي زحلة، يتردّد أن يكون الوزير السابق علي عبد الله هو مرشح قوى 8 آذار، من دون أن يحسم ما إذا كان سيستقل لائحة ايلي سكاف أم أن الأخير سيصرّ على خياره الوسطي بعيداً عن اصطفافَيّ الفريقين الخصمين. 

اشكال على موقف سيارة يتسبب بمقتل لبناني في الكويت

22 كانون الأول 2012 الساعة 20:03
موقع "هنا الكويت"
توفي طبيب الأسنان اللبناني جابر سمير متأثراً بجراحه بعد أن قام مجهولون بطعنه في مجمّع تجاري في الكويت. وقتل المواطن اللبناني اثر خلاف على موقف سيارة وقع بينه وبين بضعة شبان، تعرض خلاله لطعنة سكين أردته قتيلاً، علماً أن الشبان تتبعوه وطعنوه داخل المجمّع.

مسيرات في طرابلس بعد تشييع ثلاثة من ضحايا تلكلخ

المسيرات في طرابلس
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ مسيرات سيارة وراجلة جابت شوارع مدينة طرابلس بعد تشييع الشبان الثلاثة الذين قتلوا في تلكلخ بسوريا، مرددين هتافات معادية للنظام السوري ومؤيدة للثورة السورية.
وأطلق بعض المسلحين الأعيرة النارية على طول الطريق الممتدة من مستديرة عبد الحميد كرامي الى مستديرة التبانة.

طائرة تضطر للهبوط في مطار بيروت بعيد اقلاعها لنسيانها قطعة في اطاراتها


22 كانون الأول 2012 الساعة 17:36
اضطرت طائرة بوينغ 737 تابعة لشركة "تيكاسوس" التركية، بعد إقلاعها من مطار بيروت الدولي، قبل ظهر اليوم، متجهة الى مطار صبيحة في اسطنبول، في رحلة رقمها 863، وعلى متنها 173 راكبا بالاضافة الى طاقمها، للعودة والهبوط في المطار اللبناني، بسبب وجود قطعة pin bypass فيها أعاقت إغلاق إطاراتها، وهي قطعة تستخدم عندما تكون الطائرة على الأرض لفصل نظام الهيدروليك عن الاطارات.
وقد اكتشف كابتن الطائرة، وهو تركي، ما يحول دون إغلاق الإطارات، بعيد إقلاعه، فتحدث الى برج المراقبة في مطاربيروت الدولي، وأبلغه باضطراره للهبوط. وبعدما حطت الطائرة تم اخراج القطعة التي نسي العمال إزالتها، لتعود وتقلع من جديد بكامل ركابها، الأمر الذي تسبب بتأخير مدته ساعتان و35 دقيقة.

سيدة أوكرانية تعرت في مطار بيروت احتجاجا على قانون منع التدخين!
22 كانون الأول 2012 الساعة 17:41
تعرت مواطنة اوكرانية في مطار رفيق الحريري الدولي احتجاجاً على قانون منع التدخين، مما اثار بلبلة في أجواء المطار.
يذكر ان السيدة أوقفت للتحقيق معها

الضاحية تنبذ عوض ابراهيم لمطالبته نصرالله بالاعتذار

مـهـى حـطـيــط


عوض ابراهيم
من لحظة إطلاق سراحه من أعزاز ووصوله لبنان، تعرّض عوض ابراهيم للضغوط بسبب موقفه السياسي، خاصةً أنّه كان من أبرز المخطوفين اللبنانيين الذين طالبوا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بالاعتذار من الثورة السورية وثوارها.
في مطار رفيق الحريري الدولي وقبل أن يصل إلى منزله، وقف عوض على منصة ليشكر الذين عملوا على الإفراج عنه محاطاً بالنائبين غازي زعيتر وعلي المقداد. أنهى خطابه وباغته أحد الصحافيين بالسؤال عمّا إذا ما كان لا يزال يريد من السيد نصرالله الاعتذار، فصمت طويلا ًولم يُجب. تبيَّن لاحقاً بحسب عوض أن نائبي الحزب "نعراه" كي لا يجيب على هذا السؤال.
لم يتلقَّ عوض بعدها ولو اتصالاً هاتفياً واحداً من "حزب الله" لتهئنته بالسلامة، ولم يحاول أحد من الحزب التواصل مع المحرَّر. يوماً بعد يوم بدأ عمل عوض يتدهور بشكل ملحوظ. الكثير من أبناء حيِّه في مدينة العباس في حي السلّم في الضاحية الجنوبية حيث يقع منزله أيضاً، قاطعوه بسبب تصريحاته عن دور النائب عقاب صقر "الإيجابي" في قضية المخطوفين. كثيرون اعتبروا أن عوض "أخطأ" بطلب الاعتذار من نصرالله. 
في الأسابيع الماضية ظهرت تداعيات تصريحات عوض، وهو صاحب حملة الصدر المتخصّصة بتنظيم الرحلات إلى الأماكن المقدسة في العراق وإيران وسوريا. قبل اختطافه كان يشارك في حملاته ما لا يقل عن خمسين إلى ستين شخصاً في الرحلة الواحدة، اليوم انخفض العدد إلى 9 أشخاص فقط، كما حصل معه في الرحلة الأخيرة الى العراق، وهو الأمر الذي بات يسبِّب له أزمة مالية حقيقية.
يبحث عوض اليوم عن بلد يهاجر اليه مع عائلته المؤلّفة من أربعة افراد، فهو بدأ يدفع فاتورة مواقفه السياسية الخارجة عن إطار حزب الله. ويبدي الرجل توجساً من ظروف مقبلة قد تكون أسوأ، خصوصاً أنّه غير مستعد للمساومة على آرائه وإن تعارضت مع آراء الحزب.

ارتفاع منسوب النهر الكبير يهدد المزروعات والمنازل

ارتفاع منسوب مياه النهر الكبير
أفادت "الوكالة الوطنيّة للاعلام" أنّ تساقط الأمطار بغزارة خلال اليومين الماضيين ادى الى رفع منسوب مجاري الأنهر لا سيما مجرى النهر الكبير، الذي تدفقت مياهه الى داخل الأراضي الزراعية في قرى وبلدات حكر الضاهري والسماقية والعريضة، وباتت تهدد بالدخول الى المنازل. كما غمرت المياه الجسر الأثري الذي كان يربط الأراضي اللبنانية بالأراضي السورية.
وشكا الأهالي من أنّ السلطات السوريّة أقدمت على بناء ساتر ترابي على طول مجاري النهر الكبير لمنع تدفق المياه باتجاه أراضيها. واندفعت المياه باتجاه الأراضي اللبنانية حيث لم تقم السلطات اللبنانية المسؤولة برفع أي ساتر مقابل لحماية الأراضي عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر.
وطالب الأهالي وزيري الطاقة والمياه والزراعة بالعمل على اتخاذ التدابير الكفيلة بعدم تكرار هذه الكارثة السنوية والتعويض على المزارعين خسائرهم. الى ذلك فإن مجرى نهر الأسطوان قد ارتفع منسوبه بشكل ملحوظ.
وأشار سكان قرية الشيخ زناد إلى أن أحد المنازل عند مصب النهر بالبحر معرض للانهيار بعد أن غمرت المياه قسماً منه.

 ضربة لـ"حزب الله" وإحراج للدولة

كارين بولس رنكوس


لن تكون سيطرة "الجيش السوري الحر" على معبر رنكوس الحدودي بين لبنان وسوريا قبالة بلدة الطفيل اللبنانية حدثاً عابراً، فالطريق أمام عناصر "حزب الله" إلى سوريا لم تعد سالكة تماماً. يؤكد الخبير العسكري العميد المتقاعد وهبي قاطيشا في حديث إلى موقع "NOW" أن سيطرة "الحر" على معبر رنكوس تعني "عزلاً لتدخّل "حزب الله" في الداخل السوري"، ويرى أن ذلك "يمنع الحزب من القيام بما كان يفعله إزاء الأزمة السورية". في حين شكك مصدر قريب من "حزب الله" بإمكانية محافظة مقاتلي المعارضة السورية على سيطرتهم على هذا المعبر، دون أن ينفي تأثير هذه السيطرة على حركة الحزب.

ويرى قاطيشا أنَّ "السيطرة على هذا المعبر تزيد من حصار "الحر" على العاصمة السورية، لأن المنطقة قريبة من ريفها"، وأمام هذا الواقع المستجد بات "على الدولة البنانية أن تتعامل مع القوى الجديدة التي تسيطر على الجانب الثاني من الحدود"، وفق تعبير قاطيشا.



يشير العميد المتقاعد إلى أنَّ "الجيش الحرّ بإمكانه الحفاظ على سيطرته على هذا المعبر طالما أن الجيش النظامي السوري لم يستعمل الطيران الحربي لقصف المواقع"، ولا يرى أبداً أي تأثير سلبيا لهذه السيطرة على لبنان، "إنّما تأثيرها سيكون على الحكومة التي ستجد نفسها مُحرجة بعد وجود ثوار على الجانب الثاني من الحدود، وأمام هذا الواقع عليها أن تأخذ قراراً ما إذا كانت ستتعامل معهم أم لا".



في الوقت عينه، يرى قاطيشا تأثيراً سلبياً على "حزب الله"، لأنّ "السؤال الذي يُطرَح هو هل الحزب قادر في المستقبل على إدخال أي قوة عبر هذا المعبر أم لا؟".



وعن إمكانية حصول تصادم بين مقاتلي المعارضة السورية والجيش اللبناني مثلما حصل منذ مدّة عند مشاريع القاع، يجيب قاطيشا: "طالما أنَّ "الجيش السوري الحرّ" متواجد داخل الأراضي السورية لا مشكلة معه، والتعاطي معه يأتي بقرار من الحكومة، لذلك فإن الإحراج يكون للحكومة وليس للجيش لأن الأخير ينفذ الأوامر التي تعطى له".



إلا أن المصدر المقرّب من "حزب الله" قلّل من أهمية سيطرة "الجيش السوري الحرّ" على هذا المعبر. وفي حديث إلى موقع "NOW"، يقول المصدر: "إن معبر رنكوس يربط منطقة ريف دمشق بعرسال، ويرتفع 1800 متراً عن سطح البحر، وفي ظروف (مناخية) مثل هذه الظروف يصبح غير ذات قيمة".



ويؤكِّد المصدر أنَّ "المعابر مع لبنان كلها معروفة، والمؤكَّد أنَّ هناك نقاط تواصل جغرافية بين بعض مناطق لبنان الموالية للجيش الحرّ وبين المعارضة السورية"، ويُشير إلى أنَّه "عندما سيطر الجيش السوري (النظامي) على بلدة الجوسي، وبالتالي تمكن من قطع مشاريع القاع عن عرسال وتالياً عن القصير وعن حمص، فإنَّ أكثر من 50% من آلية دعم المعارضة من لبنان ضُرِبت".



لا ينكر المصدر المقرب من "حزب الله" أنَّ "لجغرافيا لبنان دوراً استراتيجياً في تأمين إمدادات السلاح والأفراد والمال للمعارضين السوريين خاصة قبل سقوط بابا عمر" في حمص، ويرى أنه في حال تأكَّدت سيطرة "الحر" على معبر رنكوس "فهذا تطور نوعي ويكون أول معبر بشكل رسمي مع لبنان يسقط بيد ما يسمى الجيش الحرّ".



يشدد المصدر على أنَّ "المعارضة السورية لن تتكمن من السيطرة بسهولة على المعابر بسبب جغرافية المنطقة بين لبنان وسوريا"، ويرى أنَّ "الجيش السوري مازال يسيطر على المناطق التي تقع عند شمال لبنان، كما أن الطبيعة الديموغرافية السورية المواجهة لتلك المنطقة لن تسمح بسهولة بسقوط المعابر خاصة وانها مناطق علوية".



ويعتبر المصدر أن "السيطرة على المعابر من قبل المعارضة في حال صحّ، فإنه يرتّب نظرياً مرحلة جديدة مع لبنان ويرتب كذلك تداعيات على الجهة اللبنانية سواء المتمثلة بالدولة أو المتمثلة بالقوى السياسية التي لها تواجد في هذه المناطق الحدودية القريبة من عرسال ومنها تحديداً حزب الله"، مشيراً إلى أنَّ "الحزب موجود في هذه المناطق المحاذية للهرمل ولمشاريع القاع، وله حضور عملياتي أعلن عنه (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله وأوضح الظروف التي هو موجود فيها بهذه المنطقة".

وإذ يؤكِّد أنَّ "معبر رنكوس قريب من حركة "حزب الله" وطبعاً يؤثر عليها سلباً"، أعرب المصدر عينه عن اعتقاده أنَّ إمساك المعارضة بهذا المعبر "لن يستمر طويلاً، لأنَّ الجغرافيا المتصلة بالمعنى الاستراتيجي بين لبنان وسوريا في هذه المنطقة لا تتحمل وجود عملياتي للجيش الحرّ في هكذا مناطق"، ويعزو المصدر ذلك إلى "وجود علاقة استراتيجية معلنة بين "حزب الله" وبين السوريين المتواجدين في هذه المنطقة، وبالتالي لن يسمحوا للمعارضة أن تتواجد فيها لفترة طويلة. لذلك يجب التعاطي بتحفظ مع هذا الأمر بانتظار جلاء الحقائق".

 سأقاضي مزوّري تسجيلاتي

علّق عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر على التقرير الذي بثته قناة "الجديد" والذي يؤكّد صحة تسجيلاته، قائلاً إنّ "التقرير البريطاني صادر عن هيئة مستقلة، وكما قالت الجديد لم يأتِ على أيّ خلفية بل اعتمد على العلم".



إذ ذكر أنّ "وسائل الاعلام التي زوّرت الشريط في الأول كانت تؤكد أنّ التسجيل الذي وزّعته أنا لاحقاً مزور"، أشار صقر في حديث إلى قناة "المستقبل" إلى أنّ "الأمور توضحت اليوم وانكشفت الحقيقة والتسجيلات لم تكن مزورة".



وأعلن صقر أنّه سيلجىء إلى القضاء من أجل هذه القضية، وقال: "أتذكر أنّ البعض من من زوّروا التسجيل طالبوا بإعدامي ورفع الحصانة عني وعن (الرئيس سعد) الحريري، وعندما توضحت الأمور وانكشفت لعبتهم وتزويرهم لم نعد نسمع أيّ شيء عن هذا الأمر، واليوم عليهم ان يخضعوا لنفس العقوبة التي أرادوها لي".

 الحريري وصقر سيدعيان ضد من يرسل سلاح لسوريا

طالب عضو كتلة "المستقبل" النائب زياد القادري الحكومة بالاستقالة لأنها بشكل أو بآخر "تغطي أو تحرّض أو تساعد على الاغتيال وعليها أن تستقيل لننتهي من الاغتيال السياسي ويتم ايقاف أداة القتل". 
واعتبر القادري في حديثٍ الى قناة "MTV" أن الرئيس ميقاتي بطريقة ترؤسه للحكومة، "ساهم بسد الأفق السياسي الديمقراطي" .
وتابع القادري "قدمنا عرض حكومة انقاذية حيادية مؤلفة من أفراد لديهم قدر كاف من الوعي تُحضّر للانتخابات"، لافتاً الى أن "هذه الحكومة ستحكم 5 أشهر لأنها تعتبر مستقيلة حكماً بعد الانتخابات"، مشيراً الى أنه ليس من مصلحة "تيار المستقبل" ان يؤجل اقرار قانون انتخابي جدي لأن "بعد الانتخابات تعتبر الحكومة مستقيلة حكماً".
هذا وشدد القادري على أهمية أن يتم الاستحقاق الانتخابي في موعده الدستوري، ولفت الى أن "14 آذار تريد قانون انتخابي جديد يختلف عن القانون الحالي".
من جهة أخرى أشار القادري الى أنه يجب التمهيد بتعديل دستوري اذا ارادوا المضي بالطرح الاورثودكسي "الذي ينقض الطائف و صيغة الوفاق الوطني".
وعن العلاقة مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قال القادري:" نحن ندافع عن أنفسنا وعن سيادة لبنان واستقلاله بوجه نظام مجرم وفريق مسلّح وميقاتي ارتضى أن يكون "طربوش" هذا المشروع"، مضيفاً " المعركة ليست مع شخص ميقاتي، ومعزوفة الاستقرار التي يرددها ليست صحيحة، فهل فرض الاستقرار في طرابلس وأوقف الخطف والقصف على المناطق الحدودية، اذاً عن أي استقرار يتحدّث؟"
وفيما خص تسجيلات النائب عقاب صقر أوضح القادري أن الفريق الآخر قام بالفببرطة والا لماذا ان ايقاف نشر التسجيلات؟"، وأعلن أن الرئيس سعد الحريري والنائب سقر هما في صدد تحضير شكوى ضد من يرسلون السلاح الى سوريا.
وعن التهديدات الأمنية قال:" يريدون تخويفنا وتكبيلنا وهذه الهدية لن نقدمها لأحد، فهم يمهدون لتصفيات شخصيات مؤثرة انتخابياً، مضيفاً "نحن نلجأ لصناديق الاقتراع وغيرنا يلجأ لصناديق الموت". 

منافع القهوة لا تحصى...
23 كانون الأول 2012 الساعة 12:02
"النهار"
لطالما اتُّهمت القهوة بأنها مُسبّبة للسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والتبدّل في المزاج، وما إلى ذلك من اضطرابات. لكن في الواقع، التّدخين هو الذي يسبّب كل هذه الأمراض. بالإضافة إلى ذلك، وإلى البحوث الّتي أُجريت على مدى الاعوام العشرين الماضية، كانت كلّها تميل إلى إثبات أن شرب القهوة بشكل معتدل (فنجانان إلى 4 فناجين يومياً بانتظام) يمكن أن يفيدنا!
كيف؟
يمكن تناول القهوة أن :
- يحمي من السرطان ويمنع أمراض الكبد.
- يحدّ من تطوير الحصى في المرارة، ويقلّل من خطر الإصابة بمرض السكري (من النوع الثاني).
- يخفّف من حدّة تأثير الصداع عبر مضيق الأوعية.
- يقلّل خطر الإصابة بمرض "الباركنسون".
- لا يسبّب الكوليسترول ولا أمراض القلب، حتى مع ٥-٦ أكواب يومياً.
أمّا في شأن الأخطار التي تواجهها المرأة، فشرب فنجان أو اثنين يوميًّا لا يسبّب الإجهاض ولا حتّى هشاشة العظام أو السرطان أو العقم...

حل لمحاربة سرطان الثدي؟

22 كانون الأول 2012 الساعة 16:32
كشفت دراسة لباحثين اميركيين، ان تدليك الفتاة للثدي بشكل منتظم، قد يشكل حلاً ممكناً لابعاد سرطان الثدي. هذه الدراسة قدمت في الاجتماع السنوي للـ American Society for cell Biology، هي الاولى من نوعها، فهي تبرهن فعّالية تدليك الثدي لمحاربة الخلايا السرطانية.
وأفاد البروفيسور Daniel Fletcher أن الانسجة حسّاسة للمؤشرات الخارجية عليها في المرحلة الأولى من تكوينها. فتدليك الثدي يمكن أن يضع في الطريق الصحيح، أنسجة قد تكونت بشكل خاطئ في البداية. هذا الاكتشاف سيفيد بشكل كبير كل امرأة، لأنه لا يحتاج الى أي جهد اضافي، ولا يتطلّب الكثير من الوقت.

No comments:

Post a Comment