Loading...

Wednesday, 5 December 2012

Sakr(The Hawk)..and The Coward Doves..05.12.12 Lebanon..

Lebanon the Wonder Show Box. All the Politicians and Military Commanders in Lebanon, had announced, to keep away from the Syrian Freedom Fights. Had they FULFILLED their Promises to the Lebanese people, being are the Official Representatives to them. Were they Serious in Promising the Lebanese, that the Syrian Revolution should be kept Away from Lebanon. Were they GENUINE in Firing those Promises. Were the Politicians, the Military and Security Commanders telling the TRUTH to the Lebanese. Were those Official Representatives had True Intentions to Protect and Conserve the National Security, Sovereignty, and Dignity of the Lebanese. The Truth is, that NON of the above had been put out in FORCE. The Lebanese were Deceived and Betrayed, and treated like FOOLS, and IDIOTS, and found out, that they REALLY do not understand their Representatives, because when they voted for them, those Politicians were WEARING different Mask SKIN FACE. They played DOUBLE STANDARD ROLE, one to show their Supporters and the other what their own Interests had to be.

All those promises above were LIES. The Lebanese should have known, that what is going on the Arab World, is COMMON CAUSE. The Revolts, that took place, were the Results of Suffering of people in every Arab Country, with or without Revolutions. Suffering of the Tyrants RULES and Regimes. Tyrants that took ADVANTAGES on heir people, and treated them as Animals in their FARMS. People had the RIGHT to EAT, DRINK, and GO to TOILET, and they would have some SLEEP, if the MUKHABARAT Allowed them. Arab Countries turned to be FARMS, the Land Lord leave those Farms to the Members of His Family, after His Death, and HELL the Destination. People had been used for all sorts of, as SLAVES, they had been Stripped of their Dignity, and Honor. They would be EXPOSED to Rape in Prisons, forgotten, kept for years without Fair Trials and Justice, Stripped of their Human Rights. Health and Education of the People, were the LAST things in the Ruler and His Family's  MINDS.

The EPIDEMIC, is COMMON in all Arab Countries without Exception, and most of the other Countries in this World. So it is OBVIOUS, people in different Countries would support those Revolts, because either they suffered the same, or they had passed that Hard period of time themselves as well, and they understand the MEANING of FREEDOM and HUMAN RIGHTS.

From this point of view, we see that most of the Lebanese are supporting the Revolt of the Syrian people, ASSUMING, that Lebanon had suffered before, and the Lebanese had some TASTE of the Freedom and Human Rights, though they are still in the Middle of the BATTLE of FREEDOM and DEMOCRACY. Otherwise, what is the meaning of Freedom of the Lebanese while their Neighborhood Country is in Hell of Misery. It is Essential and Important to RECEIVE those Fleeing Syrian and Taking Refuge in Lebanon, with Generosity and Opened Doors. Those Syrian people had done the same in 2006 War, when the Southerns took Refuge in Syria. The Syrian Doors were wide open, for many months. Should the Lebanese had been Guests in 2006 to be UNGRATEFUL. This are not the Lebanese Characters at ALL.

The Lebanese should do their BEST to help those Fleeing the Violence caused by the Land Lord of the Syrian FARM. The Land Lord of the Syrian Farm, had treated the Lebanese and their Politicians and Military Commanders, as Slaves to the Extent, that they FELL in LOVE with His BOOTS. His Boots were forced on their Mouths and Noses, for thirty Five years. Though the Land Lord has sold His Extended Farm in Lebanon to Iran. Still some of the BOOTS LOVERS, are Loyal to the Tyrant, and they would do anything to keep in Love. The Lebanese Government Promised the Lebanese people, to keep away from the Syrian Affairs. It LIED, most of its Ministers are working for the Regime in Syria, openly and without SHAME. The Lebanese Foreign Policy is in Favor to the Regime, though this Government witnesses the Massacre against the Syrian Civilians and Children. The Government behaved as if Partner in the Murders in Syria. The Syrian Terrorist Ambassador, leading and causing the Assassinations and Gun trouble in Lebanon, is still welcomed in the Foreign Ministry, and Hugged by 8 March Worms Forces. All the Criminals of the Syrian Regime have the Open Exit through the Lebanese Safe Door to the World.

Hezbollah, the Biggest Stockist of Guns and Missiles, in Lebanon and Syria, is INVOLVED in the FIGHT along with the Syrian Criminal Regime, OPENLY and announced by the Secretary General of the Resistance Nosrallah. Nosrallah that His Party Hezbollah holding the most Essential Posts in the Government with His Worms Alliances, had broken the Government Fake Promises to keep the Lebanese away from the Syrian Affairs. Hezbollah that sided with the Regime in Syria, is a Partner in KILLING the Syrian Civilians as much as the Regime, under the LIE of protecting the Shia in Syria, which NO one would take this Reason Seriously. Which one of these Actions is a crime, to help the Regime committing Massacres against its own people, or to Provide Human Aids, Healthcare and Educations to those Children had been Forced to leave their Country, or had been killed.

On the other side there are Lebanese Honest people, giving assistance to the Syrian Revolutionaries and Freedom Fighters, who are defending their people against the Tyrant. Most of the Assistance is Human Supports. The Ministers of the Tyrant's Boot Lovers, are bringing the Issue to Light and accusing those working on the Human Side, are Breaching the Promises of the Government to keep away from the Syrian Affairs. Some of the Judicial Body are trying to Chase those involved and bring them to Justice. Justice that had never found its way to Humanity. Those killing the Syrian Civilians are Untouchables, and those Helping the Helpless people are Criminals. Those want to Capture the Most Courageous Member of the Lebanese Parliament IQAB SAKR, who is doing His best to Provide help to the Syrian Civilians in the Demolished Cities and Towns, they accused him as Criminal, and those sending Rockets and Missiles into the Syrian Cities and Towns and caused Civilian Massacres, are above the Law. The Judicial Body would not DARE to chase any of them to bring to Justice.  Those are the Judicial Doves of Hezbollah, who live on the Bits and Pieces of Hezbollah's Dinning Table, or they are Scared for their LIVES to WET their Pants off. The Judicial System witnessed the Crimes in Lebanon, and only forces Justice when it has nothing to do with Hezbollah. Cowardice is their LIVES.

SAKR, is the Right person in the Right Place, what he is doing is Courageous as HAWK'S, and those Boots Lovers are the Coward Doves. The Lebanese should be proud of SAKR and His Human Help to the Syrian Civilians even to the Revolutionaries who are protecting the Civilians. We are Honored by the Young Gentleman, and we are Proud of Him. If the Lebanese Constitution allows, we would VOTE Him for Lebanese Presidency.
khaled-democracytheway

معادلة "المستقبل": محاكمة صقر ونصرالله معاً

توتر أمني، تصعيد سياسي، تهديد نقابي، وانقسام في طول البلاد وعرضها، مع احتدام المعارك في سوريا، وهبوب رياح التغيير الاقليمي التي تنعكس على الوضع اللبناني، ان من البوابة السورية، او المصرية، او المفاوضات الاميركية – الايرانية. ويبقى السؤال في هذه المرحلة "من الاكثر تورطاً في سوريا؟".
فقد كان لافتاً امس اعلان الرئيس سعد الحريري بعد استقباله في الرياض وفد "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" التضامن الكامل مع الثورة وقيادتها السياسية "ونحن لن نتراجع عن تأييدنا الثورة السورية وقواها الديموقراطية مهما بلغت التحديات".
وقابل موقف الحريري اجتماع "كتلة المستقبل" النيابية التي اعتبرت "ان من يتحدث عن محاسبة النائب عقاب صقر قانونيا ويطلب رفع الحصانة عنه، عليه قبل ذلك محاسبة "حزب الله" والمسؤولين فيه وخصوصا امينه العام السيد حسن نصرالله".
لكن صقر الذي شكل طبقا على مائدة مجلس الوزراء أعلن انه سيعقد مؤتمرا صحافيا غدا الخميس للرد على المطالبين بمحاكمته ورفع حصانته. علما ان النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي طلب من قسم المباحث المركزية الاستحصال على شريط تلفزيوني منسوب مضمونه الى صقر وتفريغه تمهيدا لاتخاذ الموقف القانوني المناسب.
وتوقع مصدر في "المستقبل" ان يرد صقر بالوقائع عن تدخل "حزب الله" في سوريا، واعتبر "ان التدخل الانساني للدفاع عن المظلومين، ليس كالدفاع عن القاتل. وان تركيز قوى 8 آذار على الموضوع هو للتعمية عن ملف سماحة – مملوك، والتدخل السوري المباشر في لبنان". It is LOGIC...

"8 آذار" توّظف الانعكاسات السوريّة للضغط على المعارضة
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
نقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن مصادر سياسيّة لبنانيّة واسعة الاطلاع تقليلها من أهمية غالبية العناوين المرفوعة لقضايا داخلية في هذه المرحلة في معرض تعليقها على ملفي قانون الانتخابات النيابيّة وداتا الاتصالات، وأدرجتهما في إطار "ملء الفراغ بانتظار اتضاح مآل الأزمة السورية التي تبدو في مرحلة "العصْف" الأخير".
وتوقفت المصادر عند توقيت "اثارة ملف "الداتا" في غمرة مضاعفات حادث تسلل مجموعة من الاسلاميين الشماليين الى سوريا وسقوط افرادها في مكمن للقوات النظامية السورية في تلكلخ، وغداة احياء الذكرى الاربعين لاغتيال الحسن، معربة عن اعتقادها أنّ "ثمة ارتباكاً واسعاً في صفوف قوى "8 آذار" التي بدأت بتوظيف الاوضاع المتصلة بانعكاسات الازمة السورية على لبنان للضغط على المعارضة، وكان من جملة هذه الوسائل العودة الى افتعال حملة علنية على شعبة المعلومات في موضوع طلب الحصول على مضمون الرسائل الخلوية النصية القصيرة لمرحلة الشهرين التي سبقت اغتيال الحسن".
مسؤول أمني: الخراب الأمني في حال لم تسلّم الداتا
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
حذّر مسؤول أمني رفيع من "الخراب الأمني في حال لم تسلّم الداتا كاملة" كما طلبها فرع المعلومات. وقال: "إذا كانوا لا يثقون بنا فليقدموا على إقالتنا وليتحمّلوا المسؤولية كاملة"، معتبراً أن "البلد مستهدف ويمر في ظرف غير عادي، ولذلك لا بد من إجراءات غير عادية". وأكّد المسؤول الامني "أننا لا نريد داتا الاتصالات أو مضمون الرسائل النصية للهواتف الخلوية للعبث بها. لدينا مبرراتنا الأمنية. سقط للمعلومات ثمانية شهداء، واليوم كلنا مهددون. رفيقنا (اللواء) وسام (عيد) تسلمناه أشلاء جثة، فهل يريدون لنا جميعاً أن نصبح جثثاً؟".
المسؤول الامني، وفي حديث لصحيفة "الأخبار"، لم يتوقف كثيراً عند رأي الهيئة القضائية المختصة بشؤون الاتصالات الرافض لتسليم الداتا، مصوّباً على "أصحاب القرار السياسي... لقد قلنا ما عندنا وليتحمّل الجميع مسؤولياتهم". وعمّا إذا كان يخشى أمراً ما؟ أجاب: "أخشى أن يصيب أحدنا ما أصاب الشهيد وسام. نحن في وسط العاصفة وكلنا فوق بركان". وإذ أعرب عن احترامه للحريات الشخصية، إلا أنه "لكل قاعدة استثناء". وأوضح: "ما من أحد يقبل أن يكشف جسد زوجته أمام غريب. لكننا نفعل ذلك في الحالات المرضية أمام الأطباء"، مشيراً الى أن المسألة الأساسية هي "انعدام الثقة". وجزم: "لست مستعداً للتسوّل من أحد. لقد وفّرنا الحماية للجميع، حلفاء وخصوماً... وهم أشادوا بنا بعد استشهاد وسام عيد، فما عدا ممّا بدا اليوم؟ يريدون أن يضحكوا علينا؟ نحن أعطينا دمنا، وهم لا يعطون ثقتهم، علماً بأنهم مهما أعطونا لن يكونوا قادرين على مكافأتنا".
المقدسي في بيروت
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر واسعة الإطلاع اشارتها الى ان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السورية جهاد المقدسي المنشق عن النظام، الذي دخل الأراضي اللبنانية مساء الجمعة الماضي لموافاة عائلته الموجودة في بيروت منذ اشهر عدة لم يغادرها.
وتكتمت المصادر على مكان وجود المقدسي ولم تشأ الدخول في اي تفاصيل حول هذه القضية باعتباره مواطناً سورياً غير ملاحق ولا حاجة لرصد تحركاته او التثبت من وجوده .
ونفت مصادر سياسية وديبلوماسية مطلعة ان تكون الحكومة اللبنانية قد تلقت اي طلب للبحث عن المقدسي في بيروت لا من السلطات السورية الرسمية ولا من اي مرجع آخر. في حين أكدت معلومات أخرى أن المقدسي غادر فعلاً إلى لندن. Now..
If the Ordinary Syrians Fleeing to Lebanon, they would be Captured and sent back to hand them to the Regime. Since when the Regime let the Defectors leave the Country without chasing and kill them. Who is going to believe, that Maqdsi has Defected and through Beirut Airport, while the Top Rank Ibrahim is the Commander of that Department. This Guy is not a Defector, stop fooling around..
khaled...
المشترك
لبناني مغترب يا مقدسي شو بدك بهذه الغلطة؟ لماذا ترمي نفسك بالتهلكة؟ حزب الله وعملاء سوريا بلبنان لم يدعُوك بسلام.القتل عندهم كتير سهل ومن أجل معلمهم بشار الاسد فإنهم يعملون المستحيل. أبحث عن مكان آمن غير لبنان أفضل لك ولحياتك.
حمادة يتّهم "حزب الله" بـ"التقاط مخابرات اللبنانيين"
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
اتهم النائب مروان حمادة "حزب الله" بأنّه "يلتقط مخابرات اللبنانيين عبر شبكته غير الشرعيّة التي أقامها ودخل من خلالها على الشبكة الشرعيّة بواسطة تقنية الألياف الضوئية، كما أنّه طوّرها لوضع كل الرسائل الصوتية والمكتوبة للمشتركين اللبنانيين تحت رحمته ويصله كل شيء".
حمادة، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، سأل "لماذا نحرم القوى الشرعية من داتا الاتصالات ونسمح للقوى غير الشرعية بالوصول إليها؟". ورداً على سؤال، نفى "توجيه أحد من الاجهزة الامنيّة تهديداً إلى وزير الاتصالات نقولا صحناوي"، لافتاً الى "أن القوى الامنية حمّلته مسؤولية أي اعتداء".
اشتداد حدة الاشتباكات على بعض محاور طرابلس
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
أفادت قناة "الجديد" عن ارتفاع حدة الاشتباكات على محور الشعراني-الأميركان في طرابلس، لافتةً إلى أنّ الجيش يعمل على إخلاء الأهالي إلى مناطق أكثر أمناً.
وفي السياق ذاته، أشارت "الوكالة الوطنية للإعلام" إلى اشتداد الاشتباكات على محاور الشعراني والريفا وحي البقار في القبة والمنكوبين وجبل محسن، وسماع أصوات القذائف والأسلحة المتوسطة والخفيفة بكثافة. ولم يفد عن وقوع إصابات، والجيش يرد على مصادر النيران في هذه المناطق.
"lbc": مقتل خالد سالم المصطفى في باب التبانة نتيجة القنص بطرابلس
"mtv": إصابة عنصر من قوى الأمن الداخلي في عمليات القنص في باب التبانة
 الحريري يتحمّل ذنب دماء الشبان المقتولين في سوريا
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
اعتبر مسؤول العلاقات السياسية في "الحزب العربي الديمقراطي" رفعت عيد أن "جبل محسن صندوق رسائل لارسال رسائل للحزب العربي" وأن رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري "يتحمّل ذنب دماء الشبان اللبنانيين الذين قٌتلوا في تل كلخ".
وأضاف عيد في حديثٍ الى قناة "المنار" أن "المسؤولين في طرابلس لا علم لديهم أبداً بما يحصل في المدينة". 

وإذ ناشد القيادة السورية تسليم جثامين القتلى، طالب عيد النيابة العامة بـ"محاسبة المتورطين في القتال في سوريا".
مقتل مواطن بجبل محسن وآخر في التبانة برصاص القنص
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
أوردت قناة "lbc" معلومات تشير إلى مقتل المواطن محمد ابراهيم برصاص القنص في جبل محسن بطرابلس بالإضافة إلى مقتل عبدالرحمن نصّوح بباب البانة جراء القنص على محاور بطرابلس. وبدورها ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن المواطن عمر الرفاعي أُصيب برصاص طائش في محلة التبانة، نقل على أثرها إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس.
وكانت ذكرت الوكالة أن "الهدوء الحذر يخيّم على منطقتي باب التبانة وجبل محسن في طرابلس، بعد اطلاق بعض الأعيرة النارية بين المنطقتين وسماع صوت قنبلتين، الأمر الذي انعكس توترًا وشللاً للحركة في التبانة والجبل، وعلى باقي أحياء المدينة، فصرفت بعض المدارس التلاميذ خوفًا من تطور الأمور، مشيرةً إلى أن الأوتوستراد الذي يربط طرابلس بعكار وسوريا، لا يزال سالكًا أمام المارة ويشهد حركة طبيعية.
وفي هذا السياق، نقلت الوكالة عن المسؤول الإعلامي في "الحزب العربي الديمقراطي" عبد اللطيف صالح، أنه تعرّض لإطلاق نار مع عدد من الشبان، ما أدى الى إصابة علي العلي (30 عامًا) إصابة طفيفة وقد تمت معالجته وهو في المنزل، موضحًا أن "الجيش اللبناني سير دوريات في مناطق التماس التي تفصل التبانة والجبل كما انتشر في معظم الساحات الرئيسية للمدينة".
(رصد NOW + الوطنية للإعلام)
"المنار": الجيش يستقدم تعزيزات للى طرابلس ويمهل المسلحين حتى 6 مساء لإخلاء الشوارع

"lbc": قنص متقطّع بين باب التبانة وجبل محسن في طرابلس

الدادا: سنهاجم قواعد "حزب الله" في لبنان إذا إستخدم نظام الاسد أسلحة كيماوية

الثلثاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2012
المركزية- أكد المستشار السياسي للجيش السوري الحر بسام الدادا، في حديث تلفزيوني ان "هناك مؤامرة على الشعب السوري ولكن العالم إقتنع بأن هذا النظام زائل لا محالة".
وقال: "إذا تجرأ هذا النظام على إستخدام السلاح الكيماوي ضد الشعب السوري، ستدخل بعض قيادات الكتائب في الداخل الى لبنان وتهاجم كل قواعد حزب الله، نقسم بالله على هذا".
الدادا أكّد أنّ المشكلة مع المشروع الصفوي.. و"الجديد" قطعت الاتصال معه
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
أكَّد المستشار السياسي لـ"الجيش السوري الحر" بسّام الدادا أنَّ "مشكلة المعارضة السورية ليست مشكلة سنّة وشيعة"، مضيفًا: "نحن أهل لكن نحن ضد المشروع الصفوي".
وفي حديث إلى قناة "الجديد"، أوضح الدادا مقولة إنّه في حال استعمل النظام السوري السلاح الكيماوي "سنهجم على "حزب الله" في لبنان"، معيدًا هذا السبب إلى أنّه "في حال حصل الهجوم فسيكون بإشارة من إيران ولبنان حالياً محتل من إيران".
يشار إلى أنّ القناة قطعت الاتّصال مع الدادا، وأكَّدت مقدّمة برنامج "الحدث" أنّها لا تتحمّل مسؤوليّة كلام كهذا.
عن شبّان "حزب الله" وتلكلخ
عبد الوهاب بدرخان (النهار)، الاربعاء 5 كانون الأول 2012
أكثر من مرة أعلن سلفيون في الأردن انهم ارسلوا او سيرسلون شبانا الى سوريا للمشاركة في "الجهاد" مع اخوانهم داخل سوريا ضد النظام المستبد. واكثر من مرة اعلنت السلطات الاردنية اعتقال سلفيين قبل ان يجتازوا الحدود. هذا لم يمنع ان بعضا منهم تمكن من التسلل. لم يطلب السلفيون تصريحا من السلطات، ولا الحكومة حضتهم على الذهاب الى سوريا بل اعتبرت مبادرتهم مخالفة للقوانين.

لا يختلف الامر بالنسبة الى الشبان اللبنانيين الذين وقعوا في مكمن سوري في تل سارين. بل انها الظاهرة نفسها نجدها في حال العديد من العرب وغير العرب الذين هزتهم المآسي والمعاناة في المحنة التي يعيشها الشعب السوري. وقد ساهمت الاشرطة المسربة عمدا من "شبيحة" النظام في اذكاء مشاعر التضامن الاسلامي، خصوصا ان المشاهد  اظهرت المنحى المذهبي لعمليات التنكيل والتعذيب والقتل العلنية.
ما يختلف لبنانياً لا يخفى على احد، سواء في ما يتعلق بقدرة السلطة بفرعيها السياسي والامني، او بالاستقطاب لمصلحة النظام او ضده. لا داعي للتذكير بـ"النأي بالنفس" لأنه ولد كذبة وبقي كذبة. كما لا داعي للتنبيه الى وصايا "اعلان بعبدا" لأنها جاءت متأخرة. ولا يمكن القول إن موقف رئيس الجمهورية هو نفسه موقف رئيسي المجلس والحكومة، اما اعضاء الحكومة فحدث ولا حرج. ولعل الجانب "الايجابي"(!) يتمثل في ان الجانب اللبناني تجرأ وطلب جثامين الشبان القتلى، بعدما استأذن من الجانب السوري ونال ترخيصا لاعلان انه تقدم بهذا الطلب، الذي لم يشمل جلاء حال الذين لم يقتلوا وقال الاعلام السوري انهم اعتقلوا، واذا صح ذلك فلماذا لم يطلب تسليمهم، اسوة بطلبات سورية مماثلة تفانت الاجهزة اللبنانية في تلبيتها، حتى مع علمها بأنها تسلم اشخاصا غير متورطين بأكثر من التعاطف مع الثورة؟
ما الفارق بين قتلى "حزب الله" في انحاء سورية متعددة، وقتلى مكمن تل سارين؟ لا تُعرف لهؤلاء قيادة تجمعهم وتوجههم ولا احد يعلم بأن لهم تنظيما محددا والاكيد انهم مجرد متحمسين غير مدربين على القتال. اما اولئك فمعروف من يرسلهم ولأي هدف وأي مهمة، حتى لو قادتهم الاوامر الى القنص والتقتيل في مناطق تدافع اهلها عام 2006 للترحيب بالعائلات اللبنانية الهاربة من الحرب والتنافس على استضافتها. ما يفرق بينهم ايضا ان "حزب الله" ارتضى بكامل وعيه نصرة نظام ظالم. والآخرين يندفعون لنصرة اهلهم في الجانب الآخر من الحدود. ايهم يمكن ان يُفهم اكثر، يمكن ان يُعذر اكثر؟ فلكل منهم خوفه وقلقه على المستقبل، لذا يذهب الى سوريا للدفاع عنه.
لكن ما الذي يعنيه هذا الاختصام اللبناني في شأن سوريا؟ هل هو صد لـ"المؤامرة" او "دفاع عن المقاومة". هذا هراء. ام سعي الى دولة اسلامية سنية. هراء آخر. انه يعني خصوصا ان التعايش في لبنان بات مهددا من متطرفين مسلحين بمعزل عن هويتهم ومشاريعهم وشعاراتهم. ثمة من يراهن على الاستفادة من تفتيت سوريا.
إحالة ملف الأدوية المزورّة إلى النيابة العامّة الإستئنافيّة بجبل لبنان
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
أحال النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي ملف التحقيق بالأدوية المزورة إلى النيابة العامة الإستئنافيّة في جبل لبنان، بعد أن انتهى قسم المباحث المركزيّة من تحقيقاته بالقضيّة، وذلك من أجل الإدّعاء فيها ومتابعتها وفقاً للأصول.
الانتهازية والإصلاح والتغيير
إيلي فواز، الاربعاء 5 كانون الأول 2012
يجب أن يتحلى النائب زياد الأسود، العونيّ الولاء بكثير من الانتهازية والوصولية ليدافع عن السيادة اللبنانية التي ينتهكها، حسب زعمه، النائب عقاب صقر جراء دعمه الثوار السوريين. النائب الأسود لم يطالب بالتحقيق في تلك القضية وبالتسجيلات التي أفرزت لها قناة "Otv" خير مخرجيها من أجل تسويقها، ولم يعط مجالاً ليسمع ما عند النائب صقر ليقوله في تلك القضية. هو أطلق الحكم وأدان وطالب بتوقيف النائب وحده دون غيره من الذين يرسلون محاربين إلى الداخل السوري.
لم نسمع للنائب الأسود صوتاً يوم تحدى حزب الله السيادة اللبنانية بأمر إيراني وأطلق طائرة أيوب لتحلق فوق سماء إسرائيل. ولم ينبس هذا النائب السيادي ببنت شفة عندما تعدى حزب الله على أمن دولة الإمارات جراء إنشائه خلايا نائمة عرّضت مصالح اللبنانيين للضرر. استباحة مالية الدولة عبر التهريب الحاصل في مرفأ بيروت من قبل حلفائه ليست أمراً مهيناً للإصلاحي الكبير، ولا التعدي على الأمن الصحي للمواطن اللبناني. النائب عن جزين لا نعرف له موقفاً واحداً ثورياً من الإفراج عن قاتل الرائد الطيار في الجيش اللبناني سامر حنا.

وهو مقتنع على ما يبدو بأن ما يقوم به حزب الله في سوريا هو واجب جهادي وديني. فالتقارب العوني مع الحزب الإلهي عند أتباع عون أمر يتعدى السياسة ليدخل في إطار الفلسفة الوجودية. ألم يقل "غارودي" الرابية أن الشهادة هي نهج حياة؟ ألم يقل نائبه نبيل نقولا أن المسيح هو أول الشهداء؟ واستطراداً هل تستحق النيابة ونتفة من سلطة باتت مضحكة، أن تحرّف تعاليم المسيح يا رواد الإصلاح والتغيير عند كل صياح ديك؟
ترى، لو سألنا النائب الأسود إن كان موافقاً إبان حرب الإلغاء"المجيدة" على تلقي سلاح من البعثيين لقصف مناطق "الأخ العدو" سمير جعجع، ماذا سيكون جوابه؟
ولوسألنا النائب الأسود ألم يكن من العدل بموازاة مطالبته بمحاكمة عقاب صقر على تسجيل لا يبرهن البتة أنه قام بتسليح المعارضة، محاكمة أمين عام "حزب الله" المعترف علانية بمشاركته في الحرب الدائرة في سوريا؟ فالجواب عملاً بمبدأ الانتهازية يكون بالطبع لا. لعل الانتهازية تلغي الذاكرة، خاصة تلك التي يملكها رواد الإصلاح والتغيير، وقد تكون الكراهية التي تجمعهم تجاه كل ما يمت بصلة لتيار "المستقبل" تلغي الضمير حتى لو كان ما يفعله المستقبليون يصب في مصلحة لبنان.
فيا أيها المرائي، اخرج الخشبة من عينك قبل أن ترى القشة في عين الغير.
المشترك
لبناني مغترب أرجو منك يا إستاذ فواز أن تعامل هذا الأسود على مقدار كبر عقله, هذا هو حدود عقله وتفكيره وأكثر من طاقتهم لا تطلب منه, ويجب عليك يا إستاذ فواز أن لا تطلب لا من هذا الاسود ولا حتى من جنراله وأفراد كتلته أن يقول ولو كلمة واحدة يصيبوا به رئيسهم بشار الاسد ونظامه وسيدهم حسن نصر الله وحزبه المقاوم (سابقا") والميلشياوي حاليا" لإنهم يشتغلون ويقبضون من هؤلاء الإثنين.(كاراج التغيير والتصليح والحدادة والبوبا أصبح الصغير قبل الكبير بيعرفوا شو نوع سياستهم التبعيية ونوعية إنتاجهم).
المشترك
Phil بالفعل مهزلة هؤلاء العونيين. كمزارع قدم حديثا من القرية للعيش في المدينة، تاركًا وراءه قطعان الماعز وبساتين الحمص. لا منطق، لا كياسة، ولا ثقافة.
المشترك
fouad اذا كان ثمة ضرورة لمحاسبة عقاب صقر فهو فقط للتأكد من فعالية هذا الدعم ان كان يصل لاصحابه او اذا كان دعما نوعيا -يعني سلاح يحدث فارق وخصوصا صواريخ مضادة للطائرات-من جهة اخرى ربما كان على التيار اللبناني الداعم للثورة السورية ايجاد صيغة اخرى - غير مسنحب ان يكون نائبا في البرلمان وبكل الاحوال انا اشك بكفاءة الاطراف الداعمة من عقاب صقر الى الضحايا السلفية الذين اعدموا.يعني في المبدأ حقنا ان ندعم الثورة السورية لان نأينا لن نظام الاسد ارتكب ويرتكب جرائم بحق السياديين وهو اعتبرنا "داخل سوري"ومعركة سوريا وجودية لنا كما هي وجوديةللثوار السوريين القصة هي اذن ان يكون تدخلنا غير ارتجالي اما زياد الاسود فهو تفصيل .المعركة مع الرأٍس مع حزب الله 
المشترك
JJABOUR الانتهازية والإصلاح والتغيير، مع الأسف اصبحنا موظفين عند الغير إلى حد اصبحنا خياله، خيله، خدمه وخرطوش فرده...نميل بميوله، نفرح لفرحه، نبكي لبكاءه، نرقص على رقصاته، نتعاطف معه، نساعده، نسعده، نلتصق به، ننحني له، وامامه على حساب كرامة لبنان، واجساد اللبنانيين؛ متناسين مصائبنا وتفسخنا، و أمراضنا المزمنة، وفقرنا وتعتيرنا...نعم السوري أخ، والفلسطيني أخ، وهكذا العربي والإيراني والأجنبي...أما الاسرائيلي عدو...واكثر من عدو...أقوال تعودنا عليها، وملينا منها إلى حد القرف. لكن العدو الأكبر، وألاوسخ، والمنحط أكثر، والاخطر أكثر لوطني واخواني اللبنانيين هو السياسي والقائد الذي لم يتعلم من خبرات، ومصائب الماضي القاتلة والمذلة...متناسين مصائبنا الداخلية بسب الغير السوري، والفلسطيني. فبدلاً من أن يعالجوها، نجدهم يلجأون مداورة إلى اغراقنا بمصائب الغير ألاكبر، والاعمق، والتي نحن بغنى عنها...هنا الوم نصرالله والحريري وموظفيهم الصغار كما ألوم قاسم، وعون، وأسود، ونقولا، وصقر، ووهاب وبري وميقاتي على حد السواء، الذين يتعاطفون مع قتلة من الفريقين هم بالنهاية خاسرون. ونحن معهم ما دمنا ننجر إلى لعبة الغير.
Harriri with the Syrian Coalition in Saudi Arabia.
عقاب صقر... نائب بلا وطن؟
علي الحسيني (الجمهورية)، الاربعاء 5 كانون الأول 2012
لا مجال للإنكار، فالأدلة واضحة وبصمات أصحاب الأفعال متطابقة تماماً مع البصمات المرفوعة عن ساحة القتال في سوريا، لكن في انتظار أن يقول القضاء كلمته، يأمل الحاضرون في قاعة المحكمة أن ينال عضو تكتل «لبنان أولاً» النائب عقاب صقر حكماً تخفيفياً، إن لم يكن بالبراءة، لأن نيته عُقدت على مساعدة المظلوم ضد الظالم.لم تعد لكملة النّأي بالنفس أيّ مكان في قاموس السياسة اللبنانية وتحديداً في معجم الحكومة الفاقدة وعيها، وعلى هذا الأساس، تُخرق الحدود اللبنانية مرّات عدة يومياً في الاتجاهين أي من سوريا إلى لبنان، ومن لبنان إلى سوريا. كل ذلك وأركان الدولة يَغطّون في سبات عميق، أما من بقي منهم صاحياً تجده هو الآخر منشغلاً في التخطيط لمشروع يفصّل فيه ما تبقى من مساحة الوطن على قياسه تمهيداً لإعلان إمارته الخاصة.
في الأمس حلّق "الصقر" في سماء الغربة معترفاً بدعمه الشعب المقهور في سوريا لتتوالى بعدها ردود الفعل بين جهات مؤيّدة وأخرى مستنكرة. وفي وقت لم تأتِ الجهة المستنكرة بجديد في موقفها الذي أعلنته على الشاشات وصفحات الجرائد، إلا أنّ ما خفيَ وما لم تفصح عنه كان أعظم: "عقاب صقر ممنوع من العودة إلى لبنان إلّا على جثثنا، وعلى المجلس الإسلامي الشيعي أن يتداعى إلى اجتماع لدراسة إمكان التبرؤ من شيعيته. عقاب صقر يجب أن يُقتل. إهدار دمه واجب". كلّ هذه الدعوات خرجت من أوساط تُعتبر مُقرّبة من "حزب الله" بعد اعتراف صقر في حديث صحافي أن التسجيل الصوتي عائد له فعلاً.
وتقول الأوساط نفسها: "نحن في الأساس قلنا إنّ صقر ومِن ورائه تيار "المستقبل" يعملون على زج لبنان في الصراع الحاصل في سوريا، وقلنا أكثر من ذلك، فصقر أصبح عرّاب الثورة السورية لجهة تسليحها ودعمها بالمال الخليجي، وهناك معلومات تقول إنه اختير للقيام بهذه المهمة بعد محاولات زميله في "التكتل" النائب جمال الجرّاح الفاشلة لتهريب السلاح إلى المسلّحين السوريين"، سائلة: "هل دُفع بصقر للقيام بهذه المهمات لكونه خبيراً في هذه الأمور، ووطنياً عروبياً يريد نصرة الفقير؟ أم فقط لأنه ينتمي إلى مذهب يعتبرونه حليفاً للنظام السوري، وبالتالي عند محاسبته يتبرأ منه الجميع مثلما رأينا في تياره السياسي؟".
بعدما أُلقي القبض على تسجيلات لـ "الصقر" تُثبت دعمه الثوار في سوريا من خلال مكالمة مع المسؤول الإعلامي في "الجيش السوري الحر" لؤي المقداد رصدتها أجهزة تعمل على خط طائرة "أيوب" نفسه، خرجت أصوات أخرى مؤيدة لعقاب تقول: هذه أفعال لا يقوم بها إلّا من امتلك السماء وجعلها مطواعة لجناحيه كطائري العقاب أو الصقر، فكيف إذا اجتمع الطائران في شخص واحد.
في المقابل، تؤكد مصادر رفيعة في تيار "المستقبل" لـ "الجمهورية"، أنّ "لا علاقة لنا على الإطلاق بما يقوم به صقر، ونحن كنا وما زلنا ننأى بأنفسنا عمّا يحصل في سوريا وليس لنا إلّا الكلمة لنعبّر فيها عن دعمنا الشعب السوري الملاحَق، حتى وإن كان هناك من يصف مبادرة صقر بالتسليح بأنها مباركة". وتكشف المصادر أنّ "الحديث الذي بُثّ بين صقر والمقداد صحيح ولسنا في معرض إنكاره، لكننا في الوقت عينه، ننفي أن يكون الرئيس سعد الحريري يتحدث مع صقر في المقلب الآخر، وربما قصد صقر إيهام محدثه بأن الأمر جدي ويجب أن يُحسم".
وتسأل مصادر "المستقبل": "كيف يتنطّح إعلام قوى "8 آذار" ويتهمنا بتمويل المعارضة السورية بالسلاح، وفي الوقت نفسه يتهمون الرئيس الحريري بعدم دفع رواتب موظفيه؟ ألا يحتاج السلاح إلى مال لنشتريه أم أنّ الدول توزعه علينا مجاناً؟"، مضيفة: "نحن مستعدون للمحاسبة والمساءلة في حال ثَبُت تورطنا في النزاعات السورية، كما هو الحال مع "حزب الله"، ونتحدى الحزب أن يعطينا دليلاً واحداً على تورّط الرئيس الحريري في التسليح، في وقت نستطيع إعطاءه مئة دليل على تورطه في قتل الشعب السوري".
Sakr a very Courageous Parliament Member, does not matter what Sectarian Faction he belong. I am a Lebanese Citizen and Sakr Represents me. I will vote for him as a Lebanese President if the Constitution allows me. We are very Proud of the Young Man, and he Honored Us. We support him in his actions to help the Syrian people get rid of the Tyrant Al Wahsh. Those are shouting to punish Sakr for His Actions are Children and Families Killers like that in Damascus, and they Are Members in the Lebanese Parliament and Disgraced the Lebanese People, and we were dismayed by their Action. We are dishonored to be represented by such Murderers.
khaled..
 صقر تصرّف بشخصه لا بتوجيهات من "المستقبل"
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت، تعقيباً على ما نُشر في وسائل الإعلام حول مشاركة النائب عقاب صقر بتسليح الثوّار السوريين، أنّ صقر "تصرّف بشخصه دون توجيهات تيار المستقبل"، مشيراً في حديثٍ إلى قناة "الجديد" إلى أنّ "صقر هو تحت القانون كأي شخص آخر".
فتفت أشار إلى أنّ "صقر لم يقطع خيطاً (بالتواصل) في المسائل الإنسانيّة مع (رئيس "تيار المستقبل" الرئيس سعد) الحريري"، إلاّ أنّه شدّد في سياق متّصل على أنّه وفي الملف الميداني فإنّ صقر يمارس "قناعات شخصيّة" إذ أنّه رأى أنّ " جرائم (الرئيس السوري بشار) الأسد فاقت بكثير جرائم إسرائيل".
أمّا في حادثة تلكلخ وتضارب المعلومات حول عدد الشباب الذين قضوا إثر الكمين الذي نصبه الجيش السوري على الحدود الشماليّة، فقال فتفت: "لا معلومات كافية لدي في هذا الموضوع"، إلاّ أنّ "الإنكار" في هذه المسألة لا يفيد، لافتاً من جهة إلى إمكانيّة أن يكون سبب ذهابهم إلى سوريا هو "إندفاعات شخصيّة"، أو قد يعود ذلك من جهةٍ أخرى إلى مجموعة نظّمت هذا الأمر.
وتابع: "ألوم من نظّم ذلك وأحمّلة المسؤوليّة" إذ أنّه "لا يجب أن يُبعث بهم أصلاً إلى سوريا"، مضيفاً: "لا نريد التدخل أبداً في الشأن السوري".
وزراء سيطرحون رفع الحصانة عن صقر
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012  The Courageous Hero...
ذكرت صحيفة "الاخبار" وفقاً لمعلومات أن وزراء سيطرحون في جلسة مجلس الوزراء رفع الحصانة عن عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر في ضوء اعترافه بصحة ما نشر وتورطه في جريمة التحريض على القتل. وسيطرح هذا الملف من زاوية تشابهه مع ملف الوزير السابق ميشال سماحة.Now...
Sure some Ministers in this Syrian Government in Lebanon, are waiting at the BEND of the ROAD, to have something similar to Smaha and Memeluke, and the Fake Witnesses. If the Government agreed to STRIP Sakr from Amnesty. Then 14 March Forces should come forward, for the same to hold some of 8 March Forces responsible for certain INCIDENTS. Raad should be held Responsible for interfering in Syrian War as well as Sakr. Fnaysh should be held responsible to Fraud as His Brother Stealing the Public Money and protected by this Honorable Authority. Faris should be held responsible for the Security Outlaw Area near the Syrian Embassy in Hamrah. Nosrallah for breaking the Agreement with the Lebanese State and Dragging Lebanon to War with Israel, and Hezbollah Leaders spreading DRUGS in the Country, and Hiding ASSASSINS. From above we find that most Members of this Government and its Trailers are Criminals and should be in Prison and not just STRIP AMNESTY and let them GO. SAKR is A National Hero and the Lebanese would be PROUD of Him.
khaled
المشترك
ريما لو فيكن شرف ما كنتو فكرتو مجرد تفكير بنزع الحصانة بس ما في ولمعلوماتكم نحنا منعطي الحصانة ونحنا منشيلا انتو ما دخلكن يا عملا ومزورينو وحشاشين ولا نسيتو ما تحكو يا اشرس الناس تففففففففففففففففففففو لبإلكون والله ها

هل "وسطيّو" لبنان "وسطيّون" فعلاً؟

"الوسطية" هي "الموضة" الدارجة هذه الأيام. فرئيس الجمهورية ميشال سليمان يتصرف على انه قائدها ومطلقها، ويؤكد في مجالسه الخاصة مباشرة اقتناعه بأنها الصيغة الأقدر على تقليص أخطار الاصطفاف السياسي والمذهبي بين فريقي 8 و14 آذار على الوضع اللبناني البالغ التعقيد والخطورة، وخصوصاً اذا نجحت في منعهما معاً من الحصول على غالبية نيابية في الانتخابات النيابية السنة المقبلة، من خلال ايصال أنصارها كتلة نيابية تكون هي "بيضة القبان" في مجلس النواب ومخفّفة الصدمات ودافعة نحو شيء من التعقل والاعتدال. ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي يبشّر "بالوسطية" علانية. والأمر نفسه يفعله الزعيم الدرزي الأبرز وليد بك جنبلاط. وفي هذا المجال يؤكد الرئيسان و "رئيس مجلس الشيوخ" اذا أُسِّس، في المباحثات والمناقشات سواء في ما بينهم ومع قيادات اخرى ان قيادة "الوسطية" في هذه المرحلة ستكون رباعية. والعضو الرابع فيها سيكون رئيس مجلس النواب نبيه بري.
هل سترى الصيغة الرباعية المذكورة "للوسطية" النور فعلاً؟
في البداية، يجيب متابعون لبنانيون من قرب لأوضاع بلادهم وحال مرجعياتها وقادتها، لا بد من الاشارة الى ان الرئيس نبيه بري وسطي في السليقة والطبع. وهو مع الحوار والتسويات وتدوير الزوايا والابتعاد عن التطرف. وقد رأى نفسه دائما في معسكر الاعتدال. لكن ذلك كله، على صحته، لم يمنعه من أن يكون وعلى نحو دائم تقريباً في معسكر التطرف والمتطرفين، او بالأحرى جزءاً اساسياً بل عضوياً في فريق وطني تارة وقومي تارة واسلامي تارة ومذهبي تارة يواجه على الساحة اللبنانية فريقاً لبنانياً مناقضاً له. والسبب الرئيس لذلك كان دائماً غياب وحدة الموقف الداخلي، والعجز عند كل الأطراف في البلاد عن التفاهم جراء الخوف الفعلي والمبرر من جهات اقوى منهم اقليمية في معظمها ولها وكلاء محليون اقوياء. فيوم كانت سوريا في لبنان كان بري في معسكرها، وقاتل بالوكالة عنها دخول ايران على الخط اللبناني. وعندما تفاهمت ايران وسوريا على اطلاق يد وكيل الاولى في مقاومة اسرائيل صارت هي الاقوى كما صار الأقوى محلياً وكيلها. ولذلك فان وجود بري في معسكر الوسطية سيلبي نزعة شخصية عنده. لكنه سيكون ايضاً ممثلاً للأقوى في طائفته اي  "حزب الله". وهذا يعني في وضوح تام ان الحلف "الوسطي" لم يعد وسطياً، فزعيم 8 آذار داخله وإن على نحو غير مباشر.
الى ذلك، يقول المتابعون اللبنانيون انفسهم، ان موقفَيْ الرئيسين سليمان وميقاتي من قانون الانتخاب في مجلس الوزراء لا يدل على اي وسطية. فهما حاولا الافادة من "النسبية" التي يحلم بها الناس من زمان، والتي يعتبرها كثيرون "تحديثاً" للعملية الانتخابية، لإمرار مشروع قانون انتخاب مفصل على قياس 8 آذار واحالته الى مجلس النواب. وهذا ما حصل تماما. مثلما فصّل بعض 14 آذار مشروع الـ50 دائرة على قياسه. ومثلما يتمسّك "الوسطي" وليد بك جنبلاط بقانون الستين الذي هو على قياسه. ولو كان الرئيسان المذكوران وسطيين فعلاً لكانا "نبشا" مشروع قانون الانتخاب الذي وضعته قبل سنوات لجنة ألّفها مجلس الوزراء من النواب برئاسة الوزير الاسبق فؤاد بطرس، وأقرّاه في مجلس الوزراء من دون اعتراضات مهمة، لأنه متوازن الى حد بعيد، ولأنه ينقل لبنان تدريجاً من الأكثرية الى النسبية. في اي حال لا يعني هذا الكلام انتقاداً لأحد. فهو توضيح للرأي العام الذي يتعرّض لعملية خداع تحفظ مصالح قادة الطوائف والمذاهب، وتساعد الطامحين الى ان يصبحوا زعماء سياسيين. واذا ساهم ذلك في انقاذ لبنان من ثنائية مذهبية الطابع فعلاً ووطنية شكلاً بكتلة نيابية وسطية ينسى اللبنانيون كالعادة "مآثر" قادتهم والزعماء.
هذا الكلام كله يؤكد ضمنا ان الانتخابات النيابية المقبلة حاصلة، فهل هذا صحيح؟
الجزم بحصولها، يجيب المتابعون انفسهم، ليس في محله اولاً بسبب تطورات "الحرب" في سوريا وتداعياتها اللبنانية، وهي تتصاعد. وثانياً، بسبب الاختلاف على قانون الانتخابات الذي ستجري في ظله. بل بسبب التذبذب في المواقف من قانون كهذا عند مرجعيات سياسية وحزبية ودينية رفيعة. فهي يوماً مع رفض قاطع لانتخابات في ظل قانون الـ60. وهي يوماً معها في حال الاضطرار. وهي يوماً مع تمديد "تقني" للمجلس الحالي وربما "لزملائه"، ويوماً آخر ضد ذلك. وثالثاً بسبب الوضع اللبناني غير المستقر والمرشح ربما الى مزيد من عدم الاستقرار.
سركيس نعوم

أتى به بشار ومعه سيذهب

كثر أخيراً كلام الرئيس نجيب ميقاتي عن فلسفة "النأي بالنفس" عن الأزمة السورية، وسمعناه بالأمس يكرر كلاماً "فلسفياً" عن الرهان على الخارج وضرورة تجنبه في السياسة اللبنانية. وكان يتحدث في افتتاح معرض الكتاب العربي في بيروت. وما يؤسفنا اننا لم نر احداً من الحضور يقف ويسأل رئيس الحكومة الذي يتحفنا بخطب عن مساوئ المراهنة على احداث الخارج، على ماذا راهنت يا دولة الرئيس نجيب ميقاتي حين تهافتّ على رئاسة الحكومة في كانون الثاني 2011؟ هل راهنت على عدم الرهان على نظام بشار الاسد او على سلاح "حزب الله"؟ ام راهنت على النأي بالنفس؟ هل راهنت على النظام الديموقراطي والتداول السلمي للحكم؟ او راهنت على شعبية تهافتك على المنصب في الوسط الطرابلسي والشمالي والسني؟ هل راهنت على الوفاق الوطني الداخلي الذي كانت ستولده حكومة قتلة؟ ام راهنت على شعبية السيد حسن نصرالله في بيئتك المناطقية والطائفية؟ وهل راهنت على انتعاش للاقتصاد الوطني في حكومة صنعها بشار و"حزب الله"؟ او راهنت على صلابة القطاع المصرفي في ظل اقتحامه بعمليات لتبييض اموال نظام بشار الاسد و"حزب الله"؟
لم يقل لنا الرئيس نجيب ميقاتي الذي ينصح بعدم الرهان على احداث في الجوار، على ماذا راهن حين تهافت على رئاسة الحكومة؟ هذا هو سؤالنا لميقاتي الذي يقف اليوم شاهداً عاجزاً وهو يراقب مرجعيته في سوريا تنهار يوما بعد يوم. أويظن أن أحداً في لبنان أو في سوريا يصدّق كلامه للسعوديين والاميركيين والفرنسيين بأنه قطع علاقاته ببشار؟ ان النظام في سوريا يعيش آخر أيامه، وبشار اليوم يقاتل في دمشق، ومع بشار سيرحل الكثيرون.
في سوريا لم يعد ثمة حديث عن تسويات سياسية. السياسة غير مطروحة في الوقت الحاضر. الكلام للمدافع كما يُقال. ومعركة دمشق بدأت ولن تنتهي الا بسقوط النظام. وعندما نقول السقوط، فإننا نعني ان خرج بشار الاسد، مع بطانته من العاصمة الى منطقة اخرى، سيفقد كل شرعية متبقية من خلال المؤسسات التي يحكم سيطرته عليها. ستسقط الحكومة لأن معظم الوزراء لن يلحقوا به، وسيسقط مجلس الشعب لان معظم اعضائه سيتشتتون، وقلة ستلحق به الى المنطقة العلوية. اما الموظفون الكبار المدنيون في أجهزة الدولة، فسيبقون بقرب مؤسساتهم. من هنا فإن الخوف من قيام دويلة علوية يقودها بشار في منطقة ساحل وجبل العلويين غير مبرر، لان قوة النظام كانت في دمشق وفي الحكم المركزي لا في كانتون مذهبي أقلي سيكون بمثابة اسرائيل ثانية في المنطقة، ولن يعمّر.
ان الوضع في سوريا يتحرّك بسرعة، وبحسب موظف كبير في الادارة الفرنسية، قد نفيق في يوم ليس ببعيد على خبر انهيار النظام بالكامل وهرب بشار الاسد الى خارج العاصمة.
دولة الرئيس نجيب ميقاتي، أنت حر في رفض الاستقالة، لكن اعلم شيئاً: قد أتى بك بشار، ومعه ستذهب.
السفير السوري في بيروت: ندرس اعادة جثامين اللبنانيين
لأسباب "انسانية"
لبنان - يو بي اي
الثلاثاء ٤ ديسمبر ٢٠١٢
أعلن السفير السوري في لبنان، علي عبد الكريم علي، أن بلاده تدرس "لأسباب إنسانية" معالجة قضية إعادة جثامين مقاتلين لبنانيين قتلوا الأسبوع الماضي في منطقة تلكلخ السورية القريبة من الحدود اللبنانية الشمالية.
وقال السفير السوري في بيان له اليوم الثلاثاء، إنه بناء على طلب وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور، المساعدة في اعادة اجساد المقاتلين الذين قضوا في تلكلخ السورية، "فإن حكومة بلادي تدرس لأسباب انسانية معالجة هذه القضية، وسنحدد لاحقاً بالتعاون مع الوزير منصور خطوات الحل وآلياته".
His Excellency the Terrorist, should STUDY HARD, and return those Murdered by His Regime, because the Lebanese will do the same Later on, and return His Body to His Boss for Human Reasons... ONLY....
khaled...

خطف "محمد حبش": للفدية أم لمعاقبة منشقّ عن نظام الأسد؟

الثلثاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2012





 الاثنين 3 كانون الأول 2012
 خطف ثلاثة أشخاص في تعلبايا بالبقاع الأوسط وترك أحدهم
الاثنين 3 كانون الأول 2012
علم موقع "NOW" أنّ مجهولين في سيّارة رباعيّة الدفع إعترضوا سيّارة في سهل تعلبايا في البقاع الأوسط وخطفوا ثلاثة أشخاص كانوا بداخلها.
ولُفت إلى أنّ الأوّل هو من التابعيّة اللبنانيّة ويدعى عمّار جمعة من بلدة علي النهري وقد أفرج الخاطفون عنه قرب بلدة طليا، أما الثاني فهو من التابعيّة السوريّة ويدعى محمّد عادل حبش والأخير هو من التابعيّة الفلسطينيّة والسوريّة يدعى عمر أحمد.

 لو كانت سوريا بحاجة لرجال "والله العظيم" لكنت أول المقاتلين
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
أكَّد عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر، انه "امام تورط حزب الله في القتال في سوريا إلى جانب النظام وما حصل من فظائع في هذا البلد، انطلق بعض الشبان بشكل فردي لنصرة أهلهم ومساعدتهم".

الضاهر، وفي حديث إلى قناة "lbc"، لفت إلى أنَّ "6 من الشبان اللبنايين قتلوا (جراء الكمين الذي نصبه الجيش السوري النظامي لهؤلاء الشبان) في تلكلخ"، مطالباً "اللبنانيين بعدم الذهاب إلى سوريا لأنَّ فيها ابطالاً من "الجيش الحرّ" يدافعون عنها، ولو كانوا بحاجة إلى الرجال "والله العظيم" لكنت أول الذاهبين إلى هناك للقتال".

وإذ شدد الضاهر على أنَّ "الشعب السوري بحاجة لدعم اعلامي وسياسي"، أضاف: "إنَّ النظام السوري طالما أرسل لنا السلاح غير الشرعي والعصابات وآخرها شبكة (الوزير والنائب السابق) ميشال سماحة"، مجدداً المطالبة "بانتشار الجيش اللبناني على كل الحدود وضبطها لمنع التهريب من وإلى سوريا".

ولفت الضاهر إلى أنَّ "الحكومة اللبنانية المتورطة مع النظام السوري لم تقم بنشر الجيش لاستمرار الأزمة، لأنَّ النظام السوري يريد تسخين الأوضاع ليظهر أنَّ سوريا تتعرض لاعتداءات ارهابية من خارج الحدود".
غليان في طرابلس وسط الإشاعات: تعذيب للأحياء وتنكيل بجثث الضحايا
كارين بولس، الاثنين 3 كانون الأول 2012
تظاهرة في طرابلس للمطالبة بمعرفة مصير ابنائها. (NOW)
"طرابلس في حالة غليان"، تريد أن تعرف مصير شبابها الذين تعرّضوا لكمين من قوات النظام السوري خلال محاولتهم الدخول إلى سوريا. "إذا كان أبناؤنا قتلى نريد جثثهم، ونطالب المسؤولين اللبنانيين بمطالبة السلطات السورية تسليمنا الجثث، لأنَّه بحال العكس ستكون هناك خطوات تصعيدية"، هذا ما يؤكده جهاد الحاج ديب في حديث إلى موقع "NOW"، وهو شقيق مالك الحاج ديب أحد الشباب الذين قضوا في هذا الكمين.

وإذ يلفت إلى أنَّ من ضمن المجموعة نفسها ابن عمه عبدالحكيم الحاج ديب، يقول جهاد: "في النهاية كلهم أخواننا لأننا جميعاً من المنطقة ذاتها"، موضحاً أنَّ "5 من ضمن المجموعة هم من منطقة المنكوبين وأعمارهم تتراوح بين 17 والـ20 عاماً". ويشير إلى أنَّ "هولاء لم يشاركوا في أي مخيمات تدريب. شباب منطقة المنكوبين كلهم طلاب علم"، ويضيف: "أخي طالب سنة ثالثة رياضيات في الجامعة اللبنانية كلية العلوم في طرابلس، وعبد الحكيم طالب كهرباء سنة ثالثة في مهنية المنكوبين".

جهاد ينفي أي علم مسبق للعائلة بأن أبناءها سيذهبون إلى سوريا، "نحن فقط علمنا أن الشباب فُقدوا واختفوا، ولم نعرف إذا كانوا ذهبوا للمساعدة طبيّاً في الاسعافات الأولية كونهم خاضوا دورة في هذا المجال"، ويضيف: "لكن ننفي أنهم مقاتلون كما أذاعت الإخبارية السورية".

يتحدث جهاد عن "احتمال أن يكون الشباب مخطوفين"، فـ"نحن تفاجأنا بالصورة التي عرضت ومن بينها صورة أخي وصورة بلال الغول وقد تم التنكيل بهم بعد قتلهم". ويقول: "لم أتأكد من صورة أخي من شدة التنكيل بجثته لأنهم قطعوا نصف رأسه".

وعمّا قيل عن اتصالات تلقاها بعض الأهالي من أبنائهم، يصرّ جهاد على أن "أحداً من الشباب لم يتصل بأهله، هناك شخص واحد قالوا انه يوسف أبو عريضة اتصل بشقيقته، وهي لم تتأكد أنه هو، إذ إن الاتصال كان لأقل من نصف دقيقة قال فيها: أنا بخير والشباب بخير". ويروي جهاد أنَّ "شقيق حسان سرور تلقى اتصالاً من الأرجح أنه من جيش النظام السوري، قالوا له إسمع صوت صراخ أخيك. إن حسان معتقل بسوريا"، سائلاً: "هل يجوز التنكيل بالشباب بعد موتهم؟"، ويختم جهاد بأن "هؤلاء الشباب هم أبناء الدولة اللبنانية وعليها أن تسأل عنهم كما سألت عن الـ12 مخطوفاً في أعزاز، نريد العدالة فقط".

بدوره، الشيخ السلفي أيمن خرمة، يقول في حديث إلى موقع "NOW"، إن هناك معلومات بأنّ "الشباب قُتلوا في لبنان قبل وصولهم إلى سوريا قرب منطقة وادي خالد، ومَن له مصلحة بقتلهم هم الموالون للنظام السوري والقرى العلوية". ويضيف أن "هناك معلومات أيضًا تفيد أنَّ قسماً كبيراً منهم معتقل لدى النظام السوري، وبعض الأهالي سمع أصوات أولادهم وهم يعذّبون على أيدي النظام السوري مثل آل سرور". ويؤكد أنه "حتى الآن لا خبر موثوق، ولا أحد يملك معلومات كافية عن هذا الموضوع، لكن الصورة التي تمّ تداولها تثبت أنَّ الأكثرية قتلوا".

ويشدد خرمة على أنَّ "الأهالي وكل فعاليات ومشايخ طرابلس يريدون أن يعرفوا إذا ما كان الشبان استشهدوا، وليرسلوا لنا الجثامين طالما هي موجودة في مستشفيات تلكلخ، أما إذا كانوا معتقلين فعلى الدولة اللبنانية أن تطالب بهم، وبخاصة أنه ثبُت أن "حزب الله" يرسل عناصره للقتال إلى جانب النظام".

من جانبه، يقول الناطق الاعلامي بإسم "الحزب الديمقراطي العربي" علي فضة إن حزبه حذّر دائماً من إقحام لبنان الدولة، ولبنان النسيج الاجتماعي، في الوضع السوري "لأننا لا قدرة لنا على تحمّل تداعياته وتبعاته".

وفي حديث إلى موقع "NOW"، يضيف: "نأسف لسقوط الضحايا بغضّ النظر عن الاختلاف في وجهات النظر عمّا جرى في تلكلخ، ونطلب من الحكومة اللبنانية وكل المسؤولين تطبيق سياسة النأي بالنفس، لكن هذا لا يعني أن ننأى بأنفسنا عن مناطقنا وعن حدودنا".

وإذ يؤكد أن لا صحة لكل ما قيل عن إطلاق مفرقعات في جبل محسن ابتهاجاً بالكمين الذي وقعت فيه مجموعة الشبان، يعتبر أنه "عند كل صغيرة وكبيرة يتم توجيه الاتهام إلى جبل محسن"، ويقول إن "موقفنا السياسي ثابت ينبثق من مصلحة لبنان بعدم إقحام أي طرف بنزاع ليس للبنان ناقة ولا جملاً فيه، بل يعود دائماً عليه بالمردود السلبي وعلى تركيبته الاقتصادية والاجتماعية".

ويشير فضة إلى وجود "إشاعات لإشعال الفتنة وإرباك الساحة الأمنية وإرباك الجيش الوطني اللبناني وأجهزته الأمنية"، مؤكداً في المقابل أن أولوية حزبه "الأمن والسلم الأهلي في طرابلس"، نافياً وجود أي تأثير من "العربي الديمقراطي" على النظام السوري لاسترجاع الجثث. ويضيف: "إذا كان هناك مجال للمساعدة في هذا الاطار ليتأكد الجميع بأننا لن نقصّر"، داعياً السياسيين إلى أن "يتّقوا الله بوطنهم ويبتعدوا عن الخطاب الطائفي والمذهبي".
More Lebanese Armed Forces Deployed in Trablos.
 معلومات عن عمليات خطف في طرابلس
الاثنين 3 كانون الأول 2012
أفادت مصادر ميدانية موقع "NOW" أنَّ "مدينة طرابلس تسودها أخبار عن عمليات خطف 5 علويين، وإقفال محال علويين في المدينة"، لافتتة إلى أنَّ "هناك من يتحدث عن توجه الأهالي لاصطحاب أولادهم من المدارس تخوفاً من عمليات خطف".

وذكرت المصادر أنَّ "هناك معلومات من باب التبانة عن خطف 5 من أبنائها من قبل عناصر في جبل محسن". وقالت إنَّه "في حال صحت هذه المعلومات فتكون الفتنة قد بدأت"، آملةً أن "تكون جميع هذه المعلومات مجرد شائعات".
الدول لا تحتاج إلى مساعدة صقر بتسليح الثوّار
الاثنين 3 كانون الأول 2012
أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجرّاح، في حديثٍ إلى قناة "الجديد" حول ما نُشر عن النائب عُقاب صقر وعن تورّطه في تسليح الثوّار السوريين، أنّ "هناك طرفاً سياسياً آخر في لبنان متورّطاً بالقتال في سوريا"، مشيراً إلى توافر "أدّلة وإثباتات على تورّط "حزب الله" بقتل الشعب السوري"، إذ أنّ الأمر "علني".
وإذ شدّد على أنّ النائب صقر مستعدّ لأن يمثل أمام القضاء، إشترط لذلك "بأن يُحاكم أيضاً الفريق الآخر"، مكرّراً "فلنذهب جميعاً إلى القضاء"، إلاّ أنّه أكّد في سياق متّصل أنّ "موقف صقر الجريء" إنّما يعود وفقاً للجرّاح إلى "ثقة" النائب بأنّه "ليس متورطاً" بتسليح المعارضة في سوريا، إذ أنّ "تيّار المستقبل" سبق أن أعلن مراراً أنّه "يدعم الثورة السوريّة سياسياً وإنسانيّاً وإعلاميّاً، فقط". وأردف: "هل تحتاج الدول الكبيرة،  التي لها أنظمتها وجيشها إلى عقاب صقر لتسليح المعارضة؟"، مؤكّداً أنّ "المستقبل لا يمدّ المعارضة بالسلاح، بل هو منخرط بالمسألة الإنسانيّة إلى أبعد الحدود".
وعن موضوع حادثة تلكلخ، أكّد النائب الجرّاح أنّ "لا شيء واضحاً في ذلك"، مشيراً إلى ما تداولته "إحدى الصحف حول إمكانيّة أن يكون عنصر من عناصر "فتح الإسلام" قد استدرج الشبان إلى الكمين"، مشيراً إلى أنّ "الجميع يعلم أنّ فتح الإسلام هي مشروع النظام السوري، الذي دعمه "حزب الله" برسم الخط الأحمر على مخيم نهر البارد"، معتبراً أنّ "النظام السوري بحاجة إلى أن يُظهر لبنان بالمشهد الذي نقلته وسائل الإعلام".
وفي سياق منفصل، أعرب الجرّاح عن تأييده لسياسة النأي بالنفس "الكامل والشامل"، لكنّه استغرب كيف أنّ "قوى في الحكومة تقوم بهتك الأعراض السوريّة"، وبالمقابل فإنّ "المعارضة ملتزمة بسياسة النأي بالنفس".
وفي حين أشاد بموقف المقاومة الفلسطينية "حماس" الجديد من المحور الإيراني- السوري، أكّد أنّ زيارة وفد "14 آذار" إلى قطاع غزّة جاء تعبيراً "عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني (...) ودعمنا لوحدة صفوفهم وللمصالحة"، مشيراً إلى أنّ النائب بهيّة الحريري "تبذل جهوداً كبيرة للمساعدة في هذا المجال"، ليؤكّد أنّه وفي حين تمّت المصالحة "فهذا الأمر سيكون نتاج زيارتنا إلى غزّة". إلاّ أنّ الجرّاح أكّد أنّ العلاقة مع الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس "طيّبة".
وفي معرض حديثه عن حركة التشدد التي تظهر جليّاً في العالم العربي، أكّد الجرّاح أنّه "يؤدّي إلى مأزق"، لا بل إنّه "يفيد أيضاً العدو الإسرائيلي"، معتبراً في سياق متصّل أنّ ظاهرة إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير "الذي يدفع بإتّجاه التوتير" هي عبارة عن ردّة فعل "لغطرسة واستبداد (الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن) نصرالله"، مشيراً إلى أنّه يدعم مطالب الأسير "برفع سطوة السلاح"، إلاّ أنّه يختلف "معه في الأسلوب".
(رصد NOW)
 لست خجلاً.. ومستعد للتخلي عن حصانتي
الاثنين 3 كانون الأول 2012  The COURAGEOUS YOUNG MAN...
اعترف عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر بصحة التسجيلات التي بثت بصوته عبر إحدى محطات التلفزة ونشرت مضمونها صحيفة لبنانية عن انه يسلِّح المعارضة السورية، معلناً أنَّه "فخور بما قام ويقوم به من أجل مصلحة لبنان أولاً"، ومُبدياً استعداده للخضوع لما يقرره القضاء ورفع الحصانة النيابية عنه.

صقر، وفي حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط"، قال: "نعم هذا صوتي، وهذه كلماتي. أنا لم أعتد أن أنكر أو أتنكر لصوتي أو لكلامي، ولست خجلاً من شيء مما فعلته وأفعله. وأنا كما كنت دوماً تحت القانون، وأقبل بالخضوع الكامل لأحكام القانون. وإذا كان البعض يريد نزع الحصانة (النيابية) فأنا لا أختبئ وراء حصانتي، ولكني أسأل: هل يجرؤ المتهمون الآخرون بالتورط في سوريا أن ينزعوا حصانة أحدهم وأنزع حصانتي ونخضع لمحاكمة؟".

واستغرب صقر الانتقادات التي وجهت لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي قال إنني حر بما أقوم به، معتبراً أنَّ "كلام ميقاتي في ظاهره "أني حر بما أقوم به"، وفي باطنه حماية لفريقه السياسي الذي يعرف جيداً أنه إذا فتح الملف لن يكون لمصلحتهم ولا لمصلحة حكومته"، متسائلا عن السبب في العتب على ميقاتي، وقد قدم لهم خدمة جليلة. وأضاف صقر: "أنا أقول، وسأذكر بكلامي هذا في وقت لاحق، بأني أتحداهم أن يقبلوا بنزع الحصانة عني وعن أي واحد من الطرف الآخر. ما أفعله في سوريا يجسد قناعتي المطلقة وهو من مصلحة لبنان أولاً. وأتحمل شخصياً "وشخصيا فقط" جميع المسؤوليات عما أقوم به". وقال: "إن كنت مدعوا للمساءلة فأنا جاهز، وليأخذ القضاء مجراه حتى النهاية، ومن دون أي عائق".Now...
المشترك
مايك كبير يا صقر وعقبال ما نشوفك رئيس مجلس النواب بعد ما يتححر كمان لبنان من بقايا بشار و نجاد
المشترك
لبناني شيعي اولا الله يكون معك ياسيد صقر ويحمك من اعدائك ثانيا الى الدولة اللبنانية نقول لكم اذا بدكم تنفذو اي حكم باي لبناني ابداءو بحسن نصرالله ونوابه لانهم في اي مناسبة او اعلان منهم يقولون نحنو مع بشار الاسد وكذلك هم يضربون الاراضي السورية برجمات الصواريخ من لبنان ويرسلون المقتلين من لبان لذلك نتقول لكم على قول المثل الكل يعني الكل لذلك هذا تحذير لكم تحيات شباب الشيعه الاحرار فرع لبنان والخارج
مقتل مواطن في الغازية
الاثنين 3 كانون الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن مجهولاً أقدم على إطلاق النار من مسدس حربي على المواطن محمد عيسى الجوني في الغازية وهو من بلدة رومين النبطية، ما أدى الى وفاته على الفور، ثم نقل الى مستشفى الراعي في صيدا.
وقد حضرت الأجهزة الأمنية وباشرت التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث وتحديد هوية الجاني.
الطيران الاسرائيلي اخترق الاجواء اللبنانية على دفعات
الاحد 2 كانون الأول 2012
أعلنت قيادة الجيش في بيانٍ لها ان "عند الساعة 9,45 من صباح اليوم، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيرانا دائريا بين بيروت والجنوب، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 10,15 من فوق بلدة الناقورة.

وعند الساعة 9,50 من صباح اليوم خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيرانا دائريا بين بيروت والجنوب، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 10,20 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 8,20 من صباح اليوم، خرقت طائرة إستطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفذت طيرانا دائريا فوق منطقة البقاع، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 12,40 من فوق البلدة المذكورة".

وأضاف البيان أن "عند الساعة 11,50 من ظهر اليوم خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيرانا دائريا فوق كافة المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الاجواء عند الساعة 13,25 من فوق بلدة الناقورة".
The Anti Aircraft Ballistic Missiles of Hezbollah were on Maintenance, so the Enemy could get away. It is just Lucky.
khaled...

فتنة "حرة" في الاتجاهين

image for نبيل بومنصف
ان يطلع من ركام الهبوط اللبناني المريع لكل القيم خبر مفرح نادر مفاده ان لبنان احتل المرتبة الاولى في الشرق الاوسط في حماية الحقوق الاساسية لسنة 2012 فهو خبر "اجمل من ان يصدق". وفي جانب ملح عاجل من هذه الحقوق، يضمن الدستور اللبناني كما مناخ الحريات العريق في لبنان للافراد والجماعات حق اعتناق العقائد الدينية ومنها الانتساب الى فكر اسلامي اصولي او الى حركات اسلامية. غير ان حدود هذه الحرية ، في بعدها السيادي، لا تختلف عن الحدود البديهية الصارمة للحقوق الاخرى التي تحول دون "استيراد" او "تصدير" ارتباطات تتجاوز السيادة الوطنية وتشكل خطرا عليها  وعلى الامن الوطني اللبناني.
لذا يغدو من الخطورة ان تبرر لاسلاميين لبنانيين سنة القتال في الداخل السوري كعامل توازن او رد فعل على تورط اسلاميين لبنانيين شيعة في القتال الى جانب النظام. ما حصل مع شباب من طرابلس وقبله مع شباب من "حزب الله"، هو قبل ان يشكل انتحارا مزدوجا وتورطا مباشرا في محرقة خارجية مجانية، انتهاك صارخ للحريات كما للسيادة اللبنانية، ولا يقل عن هذه المرتبة من التمزيق المنهجي لصورة الدولة المدنية ذات السيادة. أخطر ما في الامر ان يبرر التورط المزدوج بالعقيدة الدينية  لان الاحتكام الى هذا المنطق يعلي الهوية الدينية على الهوية الوطنية. يجري ذلك بينما تشهد مصر طلائع مبكرة لانهيار تجربة حكم ديني قام مستقوياً على الثورة وقواها الليبرالية والمدنية الاخرى. ولو نجح هذا الحكم لكانت النتيجة المفجعة وصم الربيع العربي بهوية دينية وانهيار مشروع الدولة المدنية في سائر انحاء العرب.
اما ما يصدم عندنا فهو السباق الانتحاري. قد يقلل وقع الصدمة ان الانتحاريين لا يزالون قلة من الضفتين والمعسكرين. ولكن هل يذكر احد ان في لبنان دولة معنية بالدفاع عن كل ما ينتهك سيادة حدودها من داخل الى خارج وبالعكس ايضا؟ وكيف تبرر هذه الدولة وهذه الحكومة "النائية بنفسها" ترك الحدود سائبة على الغارب؟ أم تراها اسطورة النأي بالنفس لا ترقى الى مستوى ردع المنتحرين عن انتحار انفسهم ومعهم سائر اللبنانيين متى تمادى الامر الى تفلت زمام السيطرة تماما على هذه "الحرية" المرعبة؟ وكيف تبرر الحكومة امتناعها عن هذا الردع الذي توجبه الحدود الدنيا من مسؤولياتها؟ ثمة حدود قانونية وسيادية منتهكة وممزقة. ولا تزال وجهة الانتحار من داخل إلى خارج. ولكن اي ضمان غداً وبعده، وحين تقع الواقعة السورية الادهى الا تنعكس الوجهة ويرتد هذا الجموح الانتحاري، تحت اي مسميات ودوافع، الى الدواخل اللبنانية المحتقنة والمأزومة والجاهزة للاشتعال؟ وهل يبقى في ايدي اصحاب القفازات عند ذاك مبرر للصمت المريب او للتواطؤ او لمسايرة المد خشية حرق المصالح حين تغدو المحرقة في قلب الدار؟
ام تراهم يظنون ان التكاذب العشائري سيصح هنا ايضا في تدارك نار فتنة "حرة"ومتوقدة ؟ 
نبيل بومنصف
قيادات شبابية حول طاولة حوارية نظمها "التقدمي": لرفض العنف وقبول الآخر
الاحد 2 كانون الأول 2012
جمعت "منظمة الشباب التقدمي"، القيادات الشبابية الحزبية، على طاولة حوارية حملت عنوان: "دور المنظمات الشبابية الحزبية بالحفاظ على السلم الاهلي وتعزيزه"، بالاشتراك مع "حركة السلام الدائم" على مستوى القيادات الشبابية الحوارية، وذلك استكمالاً للمبادرة الحوارية التي اطلقها رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط.

استمر اللقاء 3 ساعات، أكد خلاله الشباب رفضهم اللجوء الى العنف عامة وداخل الجامعات خاصة وتمسكهم بالخيارات السلمية لحل النزاعات، كما اعلنوا توافقهم على اعادة احياء الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية، وعلى قانون انتخاب جديد لطلاب الجامعة، كما شددوا على تمسكهم بدولة القانون والمؤسسات كاطار جامع لكل اللبنانيين وعلى ان الحوار هو السبيل الوحيد لاخراج لبنان من ازمته.

وصدر عن المجتمعين بيان حمل عنوان "الاعلان الشبابي للحفاظ على السلم الاهلي"، تلاه أيمن كمال الدين الامين العام "لمنظمة الشباب التقدمي"، وجاء فيه:

"نحن شابات وشباب لبنان الناشطون في المنظمات الشبابية الحزبية، انطلاقاً من قناعتنا بان السلم الاهلي في وطننا هو خيار اللبنانيين أولاً وآخراً، والحفاظ على هذا السلم وتعزيزه هو من مسوؤلية الجميع، افراداً وجماعات، مؤسسات حكومية وغير حكومية. وبما أن دور الشباب تاريخياً كان ولم يزل أحد أهم الأدوار في أي عملية تغيير هادفة الى الافصل، ولما كان وطننا يعيش منذ فترة من الزمن حالة القلق واللاستقرار نتيجة بروز ظواهر مسلحة غريبة وخطاب مذهبي متوتر وشحن اعلامي والخوف من تجدد النزاع المسلح وانعكاس هذا الواقع على الطلاب والجامعات، كان لا بد أن يكون الحوار السياسي بين الشباب قائماً وليس ممنوعاً أو غائباً، ولينعكس هذا النموذج على سائر المواقع الاخرى في المجتمع، فتصبح الجامعة هي المكان الذي يقتدى به للتفاعل السياسي والثقافي والحضاري، لا أن تصبح التصرفات اللامسؤولة في الشارع هي المثال في التعاطي في كل الامكنة، وعليه، التقينا اليوم المنظمات الشبابية لنعلن التزامنا بما يلي:

1- الرفض المطلق للجوء الى العنف بكل اشكاله بين الطلاب في الجامعات على الاراضي اللبنانبة كافة، واعتماد لغة الحوار الهادئ وعدم استغلال وسائل التواصل الاجتماعي الحزبية الرسمية لاثارة النعرات او الخلافات.

2- التأكيد على قيم المحبة والتسامح والعيش المشترك واحترام الآخر وقبوله كما هو لا كما نريده نحن ان يكون، ونبذ ثقافة الكراهية والإنغلاق والتعصب الاعمى والعمل على نشر ثقافة اللاعنف.

3- الالتزام بمبادئ حقوق الانسان والقيم الانسانية والتنوع الثقافي واحترام كافة الحريات الدينية والمدنية والسياسية ولا سيما حرية الكلمة والرأي والتجمع السلمي المشروع والتقيد بالأنظمة المرعية الإجراء.

4- الإلتزام بالخيارات الديمقراطية المتاحة ومختلف آليات ممارستها على المستويات كافة واحترام نتائجها.

_5  متابعة العمل على القضايا الشبابية المشتركة بين كل المنظمات الشبابية الحزبية ومنظمات المجتمع المدني ومنها الإتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية.

6-  التمسك بدولة القانون والمؤسسات الدستورية كإطار جامع لكل اللبنانيين، وان تكون الشفافية والنزاهة والكفاءة هي المعايير المعتمدة في إنفاذ القوانين والأنظمة".

وأكد الموقعون على الاعلان "الإلتزام بهذه النقاط وعدم الحياد عنها مهما بلغت درجة الإختلافات السياسية لأن لبنان وطن جامع لكل أبنائه".

اشارة الى أن اللقاء شارك فيه: الأمين العام "لمنظمة الشباب التقدمي" ايمن كمال الدين، وعن شباب "العزم" نعيم معصراني، وطوني بدر عن "القوات اللبنانية"، شادي دحدم عن تيار "المردة"، انطونيو معوض عن حركة "الاستقلال"، فريد ياسين عن شباب "الاتحاد"، ايمن ملاعب عن "منتدى الشباب الديمقراطي"، يوسف جابر عن حركة "امل"، ادهم السيد عن الحزب الشيوعي اللبناني، يوسف بسام عن "حزب الله"، شادي الرفاعي عن تيار "المستقبل"، ثائر الدنف عن الحزب السوري القومي الاجتماعي، يوسف عبد النور عن حزب "الكتائب اللبنانية"، وسام طرابلسي عن "المؤتمر الشعبي اللبناني".

موقع "المرصد" المقابل لـ"عرسال": أخلاه جيش الأسد لاستدراج "الحر"!

الاحد 2 كانون الأول (ديسمبر) 2012
البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
حصل تطور ميداني خاطف على الحدود اللبنانية – السورية ناحية عرسال اواخر الشهر الماضي، وبقي بعيدا من الاضواء لاكثر من سبب!
تمثل الحدث على ما روت مصادر مقربة من "الجيش السوري الحر" بتنفيذ مجموعة خاصة من عناصره عملية دهم سريعة وخاطفة على موقع للجيش النظامي السوري في تلة المرصد الحدودية، فدمرته بالكامل بعد اشتباك سريع مع حامية الموقع استخدمت فيه الى القذائف الصاروخية رشاشات متوسطة وقنابل يدوية , وانتهى بمقتل عدد من افراد الحامية وفرار الاخرين.
وموقع "المرصد" يحتل واحدة من اعلى القمم الجردية السورية المشرفة على منطقة عرسال، و يعتبر من اخطر مواقع جيش النظام السوري التي كان افراده يمارسون قنص مزارعي "عرسال "، وقصف بساتينها ومزارعها وبعض احيائها منذ اندلاع الثورة السورية حتى وقت قريب.
وعلى الرغم من اهميته بالنسبة للنظام الاسدي فان اعلامه الرسمي وتوابعه في لبنان لم يتناول هذا الحدث وابقاه طي الكتمان! فخسارة موقع "المرصد" الحدودي ليس بالامر الهين ميدانيا وسياسيا.
وعليه، تشير المصادر عينها الى ان صمت النظام المتهالك، وامتناع الجيش النظامي عن القيام باية خطوة ميدانية لاستراد "المرصد"، او استحداث آخر قريب، يخفي خلفه – الى الجانب المعنوي - محاولة استدراج لعناصر "الحر" كي يتخذوا من المرصد موقعا دائما! او انهم – جيش النظام - يريدون ايهام فريق من العاملين على سكة التهريب , من ان صعوبة التهريب عبر خط "خربة داود" – "المرصد" – الداخل السوري اصبحت متاحة اليوم نتيجة انسحابه منها!
وتضيف المصادر عينها: فشلت عملية الاستدراج على طول الحدود العرسالية – السورية، وبقيت نقطة "المرصد" خالية، بعد تميرها من قبل الجيش الحر. اما سبب اخلاء الجيش الحر لها فيرجع الى تكتيك ميداني يتبعه في الكثير من المعارك الميدانية، وبخاصة منها المتعلقة باستهداف مواقع صغيرة لجيش النظام او حواجزه المنتشرة في بعض المناطق، تجنبا لاغارات جوية اسدية. فالوقوع في افخاخ من هذا القبيل اصبح من الماضي. وعلى جيش النظام واتباعه، التفكير الف مرة قبل تنفيذ اية محاولة يراد منها اعادة التمركز في موقع "المرصد" المدمر!
موقع "المرصد" المقابل لـ"عرسال": أخلاه جيش الأسد لاستدراج "الحر"!

khaled
10:58
3 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

The Lebanese Armed Forces, had its Presence at that point ,and We assume it is BLOCKING the Smuggling Operations, as they claimed yesterday, by EXCHANGE FIRE with ARMED Gangs, as they called them. Or have these Forces any other Task to do on the Borders, in connection with the Regime’s Criminal Troops and Alliances.
khaled


 حاجز الجيش في مشاريع القاع يشكل عائقاً للمسلحين
الاثنين 3 كانون الأول 2012
نقلت صحيفة "الأخبار" عن مصدر أمني، قوله: "إنَّ المسلحين (التابعين للجيش السوري الحرّ) أطلقوا النَّار من الجانب اللبناني على نقطة للجيش اللبناني في محلة نعمات في مشاريع القاع، التي تبعد مسافة لا تتعدى 200 متر عن الحدود اللبنانية ـــ السورية، ما استدعى الرد بالمثل على مصدر النيران"، مؤكِّداً "عدم وقوع إصابات". وأضاف: "إنَّ الجيش سيّر دوريات في المنطقة".

وفي سياقً متصل، نقلت "الأخبار" عن مصادر مواكبة لعمل المعارضة السورية في لبنان، قولها: "إنَّ هناك محاولة من المعارضين المسلحين للسيطرة على معبر جوسيه الحدودي، على أن يشنوا هجومهم من لبنان، وإنهم يرون أن حاجزاً للجيش اللبناني في المنطقة يحول دون ذلك".
الجيش ردّ على إطلاق نار من الجانب السوري في مشاريع القاع
الاحد 2 كانون الأول 2012 
إثر ورود أنباء عن اشتباكات تدور في منطقة مشاريع القاع البقاعية بين الجيش اللبناني وعناصر سوريّة مسلّحة، أصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه بياناً أوضحت فيه أنه "عند الساعة30، 18 من مساء اليوم، تعرض أحد مراكز الجيش في منطقة مشاريع القاع الحدودية لرشقات نارية من قبل مسلّحين من الجانب السوري، فردّ عناصر المركز على مصادر النار بالمثل، من دون تسجيل أي إصابات في الأرواح".
وأشار بيان الجيش إلى أن "الوضع أُعيد إلى طبيعته، حيث تقوم وحدات الجيش بتعزيز إجراءاتها الميدانية في المنطقة لحماية المواطنين والتصدي لأي إعتداء".

شهيد من مخابرات الجيش خلال إلقاء القبض على مطلوب في جونيه
الاحد 2 كانون الأول 2012
أعلنت مديريّة التوجيه في قيادة الجيش، ببيان، أنّه "فجر اليوم، وخلال قيام دورية تابعة لمديرية المخابرات في الجيش، في مدينة جونيه بملاحقة المدعو حسن أحمد غريب لارتكابه أفعالاً جرميّة، أقدم الأخير على إطلاق النار بواسطة سلاح حربي باتجاهها، ما أدّى إلى استشهاد أحد عناصرها وهو الرقيب أوّل صمصون انترانيكيان، وقد ردّت عناصر الدورية على النار بالمثل، حيث أصيب مطلق النار بجروح، ثم جرى توقيفه ونقله إلى أحد مستشفيات المنطقة، كما بوشر التحقيق بالحادث بإشراف القضاء المختص".

 لاسقاط حكومة رعاها وطالب بتشكيلها بشار الاسد
الاحد 2 كانون الأول 2012
أعلن الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري "اننا في التيار لن يهدأ لنا بال قبل انزال القصاص العادل بقتلة الرئيس الحريري ووسام الحسن، ونجدد العهد بأن دماء الشيخين لن تذهب هدراً والمسؤول عن قتلهم سيعاقب".

وأضاف في ذكرى الأربعين لاغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن أن "الرئيس سعد الحريري سيبقى الامين على مسيرة رفيق الحريري ويقول لكم ان لبنان سيكون بخير ومسلسل القتل لن يتمكن منا، ويؤكد لكم ان الثورة السورية ستنتصر ونظام (الرئيس السوري بشار) الاسد آيل للسقوط ولن تستطيع اي قوة في العالم لا روسيا ولا ايران ولا المرتزقة من هنا او هناك ان تبعث الحياة في نظام مجرم".

وتابع الحريري بتحية "ابطال "الجيش الحر" والشعب السوري البطل الذي يكتب بدمائه مستقبل الحرية في سوريا"، مضيفاً "بشار الاسد كان يتباهى بأنه خلع سعد الحريري من رئاسة الحكومة والشعب السوري سيتباهى قريبا بخلع الأسد، مطالباً بـ"اسقاط حكومة رعاها وطالب بتشكيلها الاسد".
وأضاف الحريري "كما اخرجنا الجيش السوري المحتل في العام 2005 مرتعباً ذليلاً ثمناً لدماء رفيق الحريري، سوف يكون ثمن دمائك الغالية يا وسام سحقهم في الانتخابات النيابية المقبلة".

وتمنى الحريري لو أن" "حزب الله" استخدم طائرة ايوب لمراقبة ميشال سماحة، وتجار الادوية المزورة ومصنعي حبوب الكابتاغون"، مضيفاً "حكومتكم أفلست والاستثمار العربي لن يعود الى لبنان الا اذا تغيرت الحكومة".
مشروع فؤاد بطرس يعطي الجميع حق المساواة في التمثيل
الاحد 2 كانون الأول 2012
شدّد رئيس مجلس النواب السابق حسين الحسيني، على "ان اتفاق الطائف هو خارطة الطريق الوحيدة للخروج من الازمة التي نعيشها والوصول الى الدولة المدنية، وان الاستئثار بالسلطة لا ينتج دولة".

وأعرب خلال حفل غداء اقامته "حركة قرار بعلبك الهرمل" في كازينو بعلبك، عن تخوفه "من عدم حصول الانتخابات النيابية في حال لم يقر قانون جديد للانتخابات، علما ان هناك مشروعا جاهزا يعطي الجميع حق المساواة في التمثيل الصحيح، وبالامكان اعتماده كقانون انتخابات جديد وهو مشروع فؤاد بطرس".

وأضاف أن هناك "ما يقارب ال 144 مليار دولار ودائع في المصارف اللبنانية غير قابلة للتوظيف، ولو ان هناك سلطة قضائية مستقلة لكان بالإمكان استثمار تلك الودائع".

ورأى انه يجب "رفع شعار "الشعب يريد تطبيق النظام" لأننا نعيش في اللا نظام".
 بري يعطل البلد بطلب من "حزب الله" وبالتعاون مع عون
الاحد 2 كانون الأول 2012  The REBEL Baydoon.
رأى النائب والوزير السابق محمد بيضون أنَّ "القول إنَّ "حزب الله و"8 آذار" تريد دعم الدولة نكتة مضحكة". وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، اعتبر أنَّ "المعطل الحقيقي هو (رئيس مجلس النواب نبيه) بري بطلب من "حزب الله" وبالتعاون مع (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال) عون". وأضاف: "إنَّ الفجور لدى "8 آذار" وصل إلى حد كبير".

وتطرق بيضون إلى عملية اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء وسام الحسن، وقال: "إنَّ عدم استقالة (رئيس الحكومة نجيب) ميقاتي سكوت عن الجريمة وتشجيع لعملية اغتيال جديدة"، خاتماً: "ربما نعيش مرحلة فيها العديد من الاغتيالات".


"حزب الله" مافيا تحمي وزير الاتصالات
الاحد 2 كانون الأول 2012
إعتبر عضو كتلة "المسقبل" النائب أحمد فتفت أن اللواء الشهيد وسام الحسن قٌتِل لأنه كشف جريمة علي المملوك وصولاً الى الاسد، ولأنه كشف عملاء اسرائيل"، متوجهاً الى الشهيد الحسن بالقول "انت المقاومة الحقيقية الذي حميت لبنان من العملاء، وأنت اشرف الناس، وليس تلك المقاومة الميليشياوية التي تسيطر على لبنان من المطار الى الدواء، المقاومة-المافيا التي تحمي وزير الاتصالات".
وأضاف فتفت، في ذكرى أربعين اللواء الشهيد وسام الحسن، "يدعوننا الى حوار الكذب والنفاق، إذ يوافقون على المحكمة الدولية ثم يتراجعون، ويوافقون على نزع السلاح الفلسطيني وتنظيمه، ويوافقون على ترسيم الحدود مع سوريا ثم يتراجعون".
وتابع بالقول "لبينا دعوة رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى الحوار رغم معرفتنا بكذبهم وافترائهم، الا أنهم بعد فترة اعترفوا ان لديهم مقاتلين في سوريا، ومن ثم أرسلوا طائرة "أيوب" الى اسرائيل"، مضيفاً: "حزب الله" حزب ايراني التركيب ويريد ان يفرض على لبنان وصاية ايرانية وان يحول لبنان الى قاعدة ايرانية متقدمة".
 إسقاط الحكومة واجب جهادي
الاحد 2 كانون الأول 2012
إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد كبارة أن اللواء الشهيد وسام الحسن "استشهد لانه كشف مخطط القتل ومخطط سماحة- المملوك"، وأن "الحكومة التي تمثّل القاتل وتشاركه ما زالت مستمرة، لذا فإن اسقاطها هو حق نمارسه وواجب جهادي نؤديه، ونقولها بصراحة ان قضيتنا وقف القتل والاقتصاص من القتلة". 

وأضاف كبارة، في ذكرى أربعين استشهاد اللواء وسام الحسن، "بعد سقوط الحكومة لن نشارك القتلة في اي حكومة مقبلة وأن زمن هزيمة السابع من أيار قد ولى الى غير رجعة"، متسائلاً "أين المتهمون بقتل الرئيس رفيق الحريري". 

وتابع بالقول "نحن نتكبّر على من تجبّر على اللبنانيين بسلاحه وهذا واجب ديني".
لا نقبل أمناً بالتراضي أو بالصدقة
الاحد 2 كانون الأول 2012
إعتبر مفتي عكار الشيخ أسامة الرافعي أن اللواء الشهيد وسام الحسن "قدّم للبنان الكثير فكشف شبكات الاجرام والعمالة، وحمى قادة البلد وأمن البلد، وتنكّر له البعض لانه سعى الى تجنيب الفتنة المذهبية عن لبنان"، متسائلاً "كيف يقتل من اكتشف خلايا التجسس؟" 

وأضاف الرافعي، في ذكرى أربعين استشهاد اللواء الشهيد وسام الحسن،" نحن حريصون على أمننا واستقرارنا لكننا ايضاً لا نقبل أمنًا بالتراضي او بالصدقة او ان نكون رعايا وعبيدا عند الآخرين"، متسائلاً "كيف يمكن ان نناصر الظالم في سوريا ضد المظلوم".

وطالب الرافعي الحكومة بـ"تسليم المتهمين والمتورطين، وتسليم الذين وقعت عليهم الأدلة أنهم قتلة، فإما يبرئهم القضاء وإما يتهمهم"، مضيفاً "لا تتستروا على القاتل خوفا من الفتنة".

وختم بالقول "مطالبون بأن نبحث عن ابقاء هيبة الدولة واعادة تلك الهيبة التي لو كانت موجودة لما اغتيل الرئيس رفيق الحريري والحسن".
 قتلوا الحسن لأنه تجرأ على كشف جريمة سماحة-مملوك
الاحد 2 كانون الأول 2012
إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر أن وسام الحسن قُتل "لانه عمل للوطن ولم يعمل للعبيد من دعاة الممانعة، ولانه عمل على جهاز امني ليكون غطاء للوطن وهم يريدون ان يكون البلد مكشوفا" مضيفاً " الحسن قٌتِل لأنه اكتشف اكثر من 30 خلية تجسس".
وأضاف الجسر، في ذكرى أربعين اغتيال اللواء وسام الحسن، "ظنوا انهم بقتله يرعبون الاحرار لكنهم نسوا ان يد الغدر لم ولن تنال من عزيمتنا، فاغتيال الرئيس رفيق الحريري فجّر الثورة وأخرج النظام السوري من لبنان، واغتيال كل الاحرار زادنا اصراراً على المضي في مشروع الدولة".

وتابع قائلاً "قتلوه نعم لأنه تجرأ على كشف جريمة سماحة-مملوك وحال دون نقل صراع الفتنة الى لبنان، في حين أن المطلوب إغراق لبنان في الحرب المذهبية ولأنه يعرف الكثير الكثير، ولأنهم ظنوا أن بقتله سيرعبون الأحرار وسيسدلون الستارة على تاريخ مليء بالعزة والحرية".
وختم بالتوجّه الى "القتلة" بالقول "لا لن ترهبونا بالموت، فالموت حق، والشهادة الطريق الاضمن لجنة الخلد".Now...
ألم تتعب من وسطية نصف الكرامة؟
الاحد 2 كانون الأول 2012
سأل النائب نهاد المشنوق رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن الفائدة العائدة على الشهداء وسام عيد وسامر حنا ووسام حنا من الحوار بعد أن ضحّوا بحياتهم على حماية الوطن، قائلاً "لا يافخامة الرئيس لا تضعنا في زاوية الحوار فلن نعود اليه الا بعد استقالة الحكومة ووضع السلاح تحت امرة الدولة".

وتوجّه المشنوق، في الذكرى الأربعين لاستشهاد اللواء وسام الحسن، لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالقول "الم تتعب بعد من وسطية نصف الكلمة ونصف الموقف ووسطية الفراغ بين اللا والنعم ووسطية نصف الموقف والكرامة والعدالة؟ فلا وسطية بين الصواب والخطأ ولا زلت منتحل صفة"، و تابع المشنوق بالقول "الأوادم هم أهل طربالس وسيسألونك ماذا ارتكبه بحقك جمهور الرئيس رفيق الحريري حتى لا يلقى منك الغدر".

وأضاف "ماذا فعلت بالتحقيق بجريمة وسام واين اصبحت التحقيقات بمقتل عبد الواحد؟" متسائلاً "ماذا يحدث لشجاعة القضاء الذي يتمهل بالقرار الظني بالتفجيرات سماحة".
وختم متوجهاً للأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله بالقول "انت تصر على ان الدولة هي المربع الامني لسلاحك ولكل الجرائم".Now...
لماذا لم تُحَل قضية الاغتيال على المحكمة الدولية؟
الاحد 2 كانون الأول 2012
تساءل سراج الحسن، المتحدّث بإسم عائلة الشهيد وسام الحسن، عن سبب عدم إحالة قضية اغتيال الشهيد اللواء وسام الحسن على المحكمة الدولية، مضيفاً "سمعنا من تحت الطاولة من يقول سوف ننتظر الوقت المناسب، وسمعنا من يقول اننا نتريث خوفاً على السلم الاهلي، ونحن نقول لماذا لم ينتظر هو الوقت المناسب، ويحرص هو على السلم الاهلي عندما قتل وسام".
وأضاف سراج الحسن في ذكرى أربعين استشهاد اللواء الحسن "لقد طفح الكيل ونحن نريد ان نعرف من قتل وسام" متسائلاً "هل يريدون ان يقولوا كما قال السفهاء منهم مَن هذا وسام الحسن، نحن لم نتهم احداً لكن هم اتهموا انفسهم".
وتابع بالقول "نسمع في البلد عن الفتنة الطائفية، عن اي فتنة طائفية يتحدثون؟ فنحن مع ابناء عمنا في البلد بألف خير لكن نحن مع أبناء فارس لسنا بخير ونحن مع شركائنا بخير ولكن مع السفاحين لسنا بخير، واننا لا نرى فتنة طائفية بل نرى صراعاً بين الحق والباطل بين الانتماء والتبعية بين العزة والاذلال".
وختم سراج الحسن بشكر "فخامة الرئيس ميشال سليمان على عزائه لنا وعلى مواقفه الشريفة، والرئيس سعد الحريري الذي وقف معنا ويواسي العائلة، وقوى الامن وعلى رأسهم اشرف ريفي وكذلك كل القادة والفعاليات السياسية والدينية".

في ذكرى الرئيس رينه معوض: لماذا قتلوه؟

image for نايلة تويني Twitter:@naylatueni
معادلة منطقية طرحها ميشال رينه معوض مساء الجمعة: هل تُتهم اسرائيل بالاغتيالات في لبنان، ثم توقف اجرامها بعد اتفاق الدوحة الذي فرض تسوية غير مباشرة مع سوريا عبر حلفائها في لبنان؟ وهل ان اسرائيل لا تقتل الا قادة 14 آذار المتحالفين مع الولايات المتحدة الاميركية او بالاحرى العملاء لاميركا وفقاً لوصف قوى 8 آذار لهم؟ وهل توفر اسرائيل الضمانات لحلفاء سوريا في لبنان ليتنقلوا بحرية في طول البلاد وعرضها ويعرضوا قواهم، بل استقواءهم بالسلاح غير الشرعي؟
تساؤلات ستظل حكما بلا اجوبة، فليس من مجيب بالكلمة، بل تأتينا الاجوبة عادة بمزيد من الاذى والقتل والتفجير.
 قبل ايام كانت ذكرى الرئيس الشهيد رينه معوض، بعدما صارت في روزنامة ايامنا ذكريات وذكريات لقافلة شهداء قد لا تنتهي ولا يوضع لها حد قبل حصول تغييرات جذرية في سوريا.
ولم يكن الرئيس معوض معادياً لسوريا، بل آمن بحسن العلاقة بين بلدين متساويين في الحقوق والواجبات. آمن بالحرية، بالسيادة وبالاستقلال. ولم يقبل ان يتنازل قيد انملة، واكد مواقفه بعد انتخابه مباشرة، ورفض ان يجتاح الجيش السوري قصر بعبدا ووزارة الدفاع، رمز كرامة الوطن. ولما تشبث بموقفه ضد ارادة دمشق، سقط في انفجار ربما "دبَّرته" اسرائيل، ليفهم جيداً من سيخلفه ان ارادة سوريا أقوى، وأن اي رئيس يرفض الاملاءات والشروط لن يحكم، وربما لاقى مصير الرئيس معوض ومن سبقه ومن لحق به من السياديين.
هكذا سقط الرئيس معوض شهيداً قبل ان يتسلم مقاليد الحكم في مرحلة مصيرية، تماما كما حصل مع الرئيس الشهيد بشير الجميل. ثم توالت الاغتيالات لتذهب بكثيرين ممن تجرأوا على قول "لا" بالفم الملآن للوصاية، ومنهم من اضطر الى ان يساوم معها في مراحل سابقة لضمان البقاء، ان في الحياة العامة، أم حتى على قيد الحياة. لكن المساومة الى حين لم تشفع بهؤلاء، لان لا مفهوم للتسويات لدى الانظمة الديكتاتورية، بل رضوخ مطلق، وكثير من الاستعباد والذل.
نحيي اليوم وكل يوم، ذكرى من استشهدوا وهم كثر، ولا مجال لتعداد اسمائهم، ففي كل بيت من يلبس السواد، ويرفع صورة لشهيد أب وأخ وزوج وصديق وقريب. والمهم في هذه المرحلة ان نتجاوز الازمة الحالية فلا نقع مرة جديدة ضحايا ارادة النظام السوري الذي يسعى جاهداً الى جر لبنان الى مستنقع الفتنة والحرب التي غرق فيها منذ نحو سنتين.
قتلوا رينه معوض وغيره من الرموز الوطنية وعلينا ان نمنعهم من اغتيال الوطن.
نايلة تويني
الاسير يتهم نصرالله باغتيال الحريري
الاحد 2 كانون الأول 2012
أكد إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير أن "كرامة اللبنانيين مُسّت يوم أعلن (الأمين العام لحزب الله) السيد حسن نصرالله 7 أيار يوماً مجيداً، متهماً نصرالله باغتيال الرئيس رفيق الحريري ومخابرات الجيش بممارسة تحقيقات مذهبية" .
كما توجه الأسير لضمير الطائفة الشيعية بعد تظاهرة نظمها أنصاره والتي انطلقت من عبرا باتجاه دوار مرجان في المدينة، تحت عنوان "كفى استخفافاً بكرامتنا، قائلاً :"نريد العيش معاً بأمان وأذكروا لي حادثة واحدة صدر منا تعدي على الشيعة".
أما في الموضوع السوري فقال الأسير: "لا مصلحة لنا بالمشاركة ميدانياً في سوريا وشتان بين من يقف مع الرئيس (السوري) بشار الاسد ومن يقف مع (الطفل الذي قتل في بداي الاحتجاجات ضد النظام السوري) حمزة الخطيب."
وكان وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل وصل الى صيدا ظهرا حيث عقد  اجتماعا امنيا في مقر قيادة منطقة الجنوب الاقليمية في سرايا صيدا  الحكومي، شارك فيه محافظ الجنوب نقولا بو ضاهر وقائد المنطقة العميد طارق  عبدالله وكبار الضباط، للاشراف على عملية سير التدابير الامنية المتخذة.
إنطلاق مسيرة الأسير من أمام مسجد عبرا
الاحد 2 كانون الأول 2012
(فايسبوك)
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ المسيرة التي دعا إليها الشيخ أحمد الأسير انطلقت في هذه الاثناء من أمام مسجد بلال بن رباح في عبرا، وحمل المشاركون اللافتات والاعلام الاسلاميّة وأعلام "الجيش السوري الحر".
وقد سلكت المسيرة، وسط تدابير أمنيّة مشددة اتخذتها وحدات من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، المسار المحدّد لها مرورًا بالهلاليّة، ومن ثم انعطفت باتجاه محلة القياعة قبل محطتها الاخيرة عند مستديرة مرجان، حيث ينفذ المشاركون اعتصامًا، ومن المقرّر أن يتحدّث الشيخ الاسير بالمعتصمين.
وتشهد مدينة صيدا في هذه الاثناء، إنتشارًا أمنيًا كثيفًا في مختلف الطرق الرئيسيّة والساحات العامة وعند مداخل المدينة شرقًا وجنوبًا وشمالاً. ويقيم الجيش وقوى الامن حواجز ثابتة ومتنقلة حيث تسير دوريات راجلة ومؤللة في عدد من شوارع المدينة الرئيسية ولا سيما المناطق الحساسة والمتداخلة.
دين ودنيا وعسكر
عــمـــاد مــــوســــى، السبت 1 كانون الأول 2012
مِن أصحاب الرأي مَن يعارض تعاطي رجال الدين وأبناء المؤسسة العسكرية والمدراء العامين في الدولة اللبنانية في السياسة. ومنهم مَن لا يجد مانعاً يحول دون انخراط كل مكونات المجتمع في العمل السياسي، إن لم يكن ترشيحاً فاقتراعاً. وإن ام يكن لا هذا ولا ذاك فليصب نشاطهم في ترشيد العمل السياسي الوطني. 

في تاريخ لبنان الحديث وصل من قيادة الجيش إلى رئاسة الجمهورية أربعة ، ومشّط أربعة وأربعون ذقونهم وبينهم جنرالات الشعبة الثانية  وارتضى بعضهم بالنيابة والوزارة على مضض.

ويضم مجلس النواب الحالي لواء أورثوزكسيا وعقيدﺍ أرمنيا في صف 14 آذار ولواء كاثوليكيا  مع العماد عون  وعميدا علمانيا في صفوف  كتلة الوفاء للمقاومة الأسلامية . وما بين عمداء اليوم  وعقداء الأمس  عرف المجلس نائبين من رتب عسكرية متواضعة : معروف سعد ووجيه البعريني. وشتّان ما بين زعامة إبن صيدا  وزعامة إبن عكار.

ومن  يجول  في تاريخ المجالس يستوقفه  دخول الشيخ محمد الجسر إلى الندوة البرلمانية  ووصوله إلى رئاسة  مجلس النواب اللبناني من 18 تشرين الأول 1927 حتى 10 أيار 1932 كما ترشّحه لرئاسة  الجمهورية في عز الصراع بين قطبي السياسة المارونية آنذاك : إميل إده وبشارة الخوري. وبعد الجسر لعب مفتي طرابلس عبد الحميد كرامي دوراً رائداً ، نائباً ووزيراً ورئيس حكومة.  

وشكّل  دخول النائب الأب سمعان دويهي  بجبته الندوة  البرلمانية    في دورة ال 1964  علامة فارقة في الحياة السياسية  وبقي الدويهي  نائباً  حرّاً مستقلاً حتى وفاته العام 1988 وقد ورث عنه إسطفان "سكسوكته" ومقعده فقط لا غير. وجميعنا يذكر  كيف دلف  الداعية فتحي يكن  إلى القاعة العامة في  أولى جلسات برلمان  ال 1992 متأبطاً سجادة الصلاة ومن ينسى خطبته في جموع إعتصام المعارضة الشهير في رياض الصلح في كانون الأول 2006.

وفي بداية  الحرب اللبنانية  إحتضنت دار الإفتاء  الحركة الوطنية واحتضن الكسليك الجبهة اللبنانية  ، ومع تنامي دور حزب الله وحركة أمل بات المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ، وتحديداً في عهد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان رجعاً لصدى خطاب الثنائي الشيعي، الوكيل الحصري لآمال  الشيعة وتطلعاتهم  في لبنان الممانع .

ومن يمكنه أن يُسقط   الدور  المحوري والتأسيسي الذي  لعبه المطران يوسف بشارة  بتكليف من البطريرك صفير باحتضان ورئاسة لقاء قرنة شهوان ؟  ونجاح "قرنة شهوان" في استقطاب القوى المسيحية المناهضة لسورية  دفع بالسوريين لإنشاء تجمّع هجين حمل إسم خلية حمد  رأسه  مفتي طرابلس والشمال  الدكتور طه الصابونجي  وضمّ التجمّع  هامات تاريخية  كشاكر البرجاوي ود.ناصر قنديل  وسواهم ممن لست أذكرهم.

واليوم ،يواصل القادة الدينيون  توجيه البوصلة السياسية ، وإرشاد النواب إلى دورهم  المفترض ، وتأنيب المتقاعسين منهم ، وإبداء الآراء السديدة في قوانين الإنتخاب وتفصيل الدوائر وقضايا الأمن والنأي والإستراتيجيات التحريرية والدفاعية والإلهية.

وكم سيسعدني  أن  تضم كتلة المردة  الفستقية  المقبلة المعقودة رئاستها  للزعيم الشاب  طوني سليمان طوني سليمان بك فرنجيه  النائب البطريركي العام  المطران سمير مظلوم  كبديل لسليم بك كرم. سمير يخلف سليماً. وكم سترتعد فرائص النواب المسالمين مع حلول سماحة نائب مرشد الثورة الإسلامية في لبنان الشيخ نعيم قاسم بديلاً من الحاج  محمد  رعد وربما يقعد على كرسي الرئيس نبيه بري.وكم سيكون المشهد الإنتخابي حماسياً مع رئاسة   مفتي جبل لبنان  محمد علي الجوزو لائحة 14 آذار في  دائرة الشوف لمواجهة  لائحة  الأسير ـ فضل شاكر واللائحة الوسطية برئاسة عقل الدروز وقلبهم  وليد بك جنبلاط.
As Lebanon branded Democratic Country. We want to see Civil System controlled by Civil people. We have No business with what every Lebanese wanted to be, Religious, Military, or Space Pilot. If anyone wanted to do Politics, and get Involved in Lebanese Affairs, has to  Wear Off all the Decorations, Religion or Military, and comes forward to serve the Lebanese and Respects their Rights. The Solution is to Strip off the Religious Posts named to the President, House Speaker and the Prime Minister. Because those are dividing the Lebanese who want Civil System, away from the Crap Sectarian Divisions. Those Sticking to Sectarian Posts, are not doing any good to the Lebanese, they are just doing there best to stay in POWER.
khaled...
 كان من الأفضل لو تواصلنا مع السلطة الفلسطينيّة.. لا "حماس"
السبت 1 كانون الأول 2012
تحدّث عضو كتلة "الكتائب" النائب إيلي ماروني عن مقتل الشباب اللبنانيين من باب التبّانة أثناء قيامهم بأعمال عسكريّة في حمص، فأوضح في حديثٍ إلى قناة الـ"mtv" عن أنّه "يُحكى عن أنّ عدد القتلى أقلّ مما أعلن عنه في الإعلام وأنّ البعض منهم قيد الإعتقال"، إلاّ أنّه أكّد أنّه و"من دون شكّ فإنّ اللبنانيين يقاتلون في سوريا، وضحايا "حزب الله" خير دليل على ذلك"، إذ أنّ "الجبهة السوريّة أصبحت مفتوحة"، لذلك كانت "الكتائب"، وفقاً لما أشار إليه ماروني "تُطالب بأن تنتشر القوّات الدوليّة على الحدود السوريّة اللبنانيّة، لأنّ قوّات (الرئيس السوري بشار) الأسد تخرق السيادة اللبنانيّة".
إلاّ أنّ ماروني رأى أنّه من غير الممكن "منع العاطفة عند بعض الأشخاص بالذهاب للقتال في سوريا"، ولكنّ شدّد على أنّ "لا جهة سياسيّة تتنبّى هذا الأمر"، نافياً ما "يزقلة بعض قوى الثامن من آذار الذين يتّهمون أن 14 آذار ترسل مسلحّين للقتا في سوريا"، ليردّ سبب هذه الأقاويل إلى محاولة "8 آذار" أن "تسكتنا عن التهم الموجّهة إليها" في هذا الإطار.
وردّاً على سؤال حول مشاركة حزب "الكتائب" غداً بالأربعين يوم لإستشهاد اللواء وسام الحسن، فقال ماروني أنّ "الكتائب لم تغب عن أي مناسبة لها علاقة بـ 14 آذار"، مشيراً إلى أنّ الحسن كان "رجل المهمّات الصعبة"، معتبراً أنّ باستشهاده فقد لبنان "الإطمئنان"، ليؤكّد مشاركة "مسؤولين ونوّاب، منهم أنا غداً".
وإذ لفت إلى أنّ "هناك موجة إعلانيّة تحاول أن تبين تمايزاً بين قيادة "14 آذار" والكتائب"، أكّد أنّ الكتائب "منسجمة" مع القيادة إلاّ أنّ الحزب "له شخصه وآرائه الخاصّة (...) ومن غير الممكن أن يذوب" في كيانٍ آخر.
هذا وأشار ماروني إلى أنّ "الكتائب" لطالما انتقدت "هذه الحكومة" (أي حكومة الرئيس نجيب ميقاتي)، لافتاً إلى أنّ الحزب طالب أيضاً بإستقالتها، مردفاً: "ونحن ذهبنا إلى المجلس الدستوري للطعن بمثلث الجيش والشعب والمقاومة،  وللطعن بدستورية البيان الحكومي"، مشدّداً على "أننا من أشدّ الساعين إلى إسقاط هذه الحكومة"، رغم أنّه "عرض علينا المشاركة فيها بحقائب عديدة ورفضنا".
وعن الصيغة الحكوميّة المقبلة، رفض ماروني أن تكون "حكومة وحدة وطنيّة لأنّ الوضع السياسي والأمني في لبنان بخطر"، مرجّحاً إمكانيّة تشكيل "حكومة على درجة عالية من التمثيل" بما معناه،  بحسب ماروني "حكومة أقطاب". وأردف: "لكن لن نختلف على شكل الحكومة".
وعقّب ماروني أيضاً على زيارة وفد من "14 آذار" قطاع غزّة، ضمّ كلّ من النائب أنطوان زهرا وجمال الجرّاح وأمين وهبي، فاعتبر أنّه كان من "الأفضل" لو تمّ دعم الشعب الفلطسيني من لبنان، فضلاً عن "التعاطي مباشرةً مع السلطة الفلسطينيّة بشخص رئيسها وليس مع "حماس" التي تعمل وفق نهج "حزب الله" عينه"، متابعاً: "بالنسبة لي كمراقب رأيت أن ردود فعل اللبنانيين سيء جدّاً وهم استفظعوا الأمر".
وأضاف من جهةٍ أخرى: "أتمنى أن يكون رئيس الجمهورية المقبل صقر من صقور 14 آذار".
(رصد NOW)
طعمة دعا إلى أوسع مشاركة في ذكرى أربعين اللواء الحسن
السبت 1 كانون الأول 2012
التقى عضو كتلة "المستقبل" النائب نضال طعمة فاعليات شبابية عكارية، والقى كلمة شدد فيها على ضرورة المشاركة في الذكرى الأربعين لاستشهاد اللواء وسام الحسن غداً .

وقال: "فليكن حضوركم مدوياً، يا أبناء عكار، شاركوا بكثافة معلنين وفاءكم للدماء التي روت عنفوان الكرامة فيكم قبل أن تروي تربة الوطن، كونوا جميعا حاضرين في ذكراه الأربعين لنصلي لراحة نفسه الطاهرة في حضرة رب العالمين، ولنعلن إرادة العبور الحقيقي إلى الدولة، ورفضنا لاستمرار مسلل القتل الوحشي، فلا يجوز أن نبقى صامتين متفرجين، فيما قياداتنا تذبح الواحد بعد الآخر، رفضاً للاستكبار على الشركاء في الوطن، رفضا لفرض لغة الرصاص على اللبنانيين، رفضاص للقتل الممنهج والمبرمج، رفضا لاغتيال الوطن واخذه رهينة، ووفاء للشهيد وسام الحسن ولكل الشهداء، فلنهدر معا معلنين أن رايات الحق وحدها ستزين سماءنا، ولن يستمر الظلم والقهر والاستبداد".
مجهولون سلبوا سوريا على طريق رياق
السبت 1 كانون الأول 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان صناع عبدالله العلي صناع (مواليد 1978- سوري) تعرض ليل امس على طريق دير زنون- رياق للسرقة على يد مسلحين ملثمين يرتدون بزات للجيش اللبناني ويستقلون سيارة جيب غراند شيروكي لون اسود مجهولة باقي المواصفات.
وفي التفاصيل، ان صناع الذي كان يقصد بلدة رياق عن طريق دير زنون، اعترضته سيارة الجيب المذكورة بعدما تجاوز تقاطع حاجز الفاعور بحوالي الكيلومتر، وأقفلت الطريق عليه وهو على متن سيارته الميني باص التي تحمل اللوحة السورية رقم 159635/السويداء نوع هيونداي لون رمادي، وانزلوه ارضا وعملوا على تلثيمه واصعدوه في الجهة الخلفية للميني باص وتجولوا به، واستولوا على هاتفه الخلوي اللبناني ورقمه 70/291143 وطلبوا منه ان يتصل بهم عليه عندما يؤمن مبلغ 6 آلف دولار اميركي لاسترجاع سيارته التي بقيت بحوزتهم ايضا، كما اخذوا منه مبلغ مئة الف ليرة لبنانية وسبعة آلاف ليرة سورية واجازة سوقه واوراقه الثبوتية، ورموه في منطقة يجهلها، وبعد لجوئه إلى احد المنازل المجاورة علم انه في منطقة الرملية في سهل سرعين.
Gangs Land...
khaled..
كلمة رئيس الجمهورية ميشال سليمان خلال إعلان وثيقة الشباب في قصر بعبدا
السبت 1 كانون الأول 2012

- بعد قبول فلسطين عضواً في الأونيسكو تأتي خطوة قبولها مراقباً فتحية لها من شباب لبنان.

- الأسئلة مشروعة عن اطلاق الوثيقة (وثيقة الشباب) في وقت يخرج الشباب الى العنف أو الخروج من الوطن. 

- ادعوكم الى التبصّر لما نحن فيه بينما تداهمنا الاستحقاقات. 

-ادت السياسة الى تهميش الشباب وابعادهم عن الشأن العام. 

-صممنا على تجاوز الواقع الصعب فكان انجاز الوثيقة بجهد من وزير الشباب (فيصل كرامي) ووزراء سابقين واالجنة البرلمانية والمجتمع المدني .undp 

-تتناول الوثيقة معظم سبل المشاركة الشبابية وتحسين فرص العمل والصحة وازالة كل العوائق الاجتماعية التي تهمّش الشباب.

- آن الأوان لاعتبار الشباب موردا ليكون حلاً لمشاكلنا المستعصية.

-آن الأوان لتخلي الشباب عن العيش بالولاء للآخرين سواء كان الولاء للأحزاب أو لدولة أخرى. 

-لا يمكن ان يطالب الشباب بالكرامة داخل فكر أحادي يجب التخلص من الخوف. 

-انكفاء الشباب الى لغة واحدة وعقيدة واحدة جريمة ترتكب بحق الانسان .

-لقد دخل العالم العربي في التظاهرات والاضطرابات للوصول الى الديموقراطية.

-لن نسمح بالمس بالاستحقاقات الدستورية .

-في هذه المرحلة يبحث الشباب عن قادة يحترمون مصلحة الوطن لا مصلحة الأوطان الآخرين .

-لا بد من الالتفات الى نسبة الشباب العاطل عن العمل هي 66% 

-بدأت الوزارات  ببلورة خطط وذلك يستلزم تعاون من الطبقة السياسية. 

-لا يجوز ان يهدر الشباب عمرهم ليعلقوا ورقة على الجدار. 

-على الدولة ان تواصل العمل لتأمين عمل واستيعاب الكفاءات .

-ستنفتح آفاق عمل جديدة للشباب بالاضافة الى تعزيز فرص الاستثمار.

-تتضمن الوثيقة خفض سن الاقتراع  إلى 18و السماح بالترشح من  سن21 .

- واحد من أسباب الواقع الصعب هو الانقسام وراء الأحزاب السياسية. 

- اننا نقترب من موعد الانتخابات التي نجهد على اجرائها. 

- من الضروري الضغط على الاقطاب بغية انتاج وعي جديد يخدم الجيل الجديد .

-التعصب ينتج اصوليات.

-لا بد من اقرار قانون عصري جديد ينسجم مع روح الدستور. 

-لأنكم حررتم لبنان وهزمتم أعتى آلة عسكرية ولأنكم قررتم استعادة حريتكم. 

-تقيّدوا بقصيدة جورج خباز ،لا تكونوا يا شباب لبنان صدى الجماعة 

- ارفعوا قبضاتكم عاليا 

- كونوا الكتلة العابرة للطوائف والمذاهب ، كتلة تلتقي على القيم 

- لا تقبلوا تكرار اخطاء السابقين 

- ارفضوا العيش على هامش الحياة 

- تجاوزوا الحواجز النفسية 

- لا تخافوا المغامرة وكسر المحرمات المصطنعة 

- لا تكرروا ما فعله جيل الشباب قبلكم عندما أصبح وقود الحرب 

- لا تتورطوا في مغامرات عسكرية خارج لبنان لأهداف عير متوافق عليها وطنيا 

- لا تساوموا على المبادئ الوطنية ولنكرّس وثيقة الوفاق الوطني 

-عاقبوا المفسدين بالاشارة اليهم 

-لا تضحوا بأنفسكم وبلبنان من أجل الآخرين 

-ان تاريخاً ينتهي الآن أمام أعيننا في العالم العربي

-علينا القفز فوق الوقائع الآنية 

-لنعاود الحوار لانجاز الاستحقاقات الدستورية 

- تكريس دور لبنان الرسالة مع انتصار الانفتاح على التطرّف
"lbc": خمسة جرحى بصيدا في تدافع على خلفية تنفيذ قرار البلدية نزع البسطات بسوق الخضار
ربما - لا تصنعوا منا أبطالاً!
بدرية البشر
السبت ١ ديسمبر ٢٠١٢
حين تأخر جواز سفري مع ضابط الجوازات في الكويت مدة تجاوزت الساعة بدأ عقلي يسرّب قلقه على طريقته، سائلاً إياي «بدرية هل تنتمين إلى تنظيم سري؟ قلت له: لا والله، فعاد يقول لي: اعترفي هل تحملين معك مخدرات؟ فقلت له أقسم بالله لا». فعرفت أنني بعد هذين الجوابين يجب ألا أقلق، لكن هذا لم يمنعني من أن أتعجب بعد سماع قرار أن وزارة الداخلية تمنع مواطنة خليجية من دخول أراضيها بدلاً من أن تتيح لها الدخول من دون جواز سفر أو هوية، بل وكاتبة تكتب في صحف الكويت وفي الصحف السعودية وتباع كتبها في الخليج. وعلى رغم هذا فقد أعجبت بطريقة الأمن الذي يسرق طمأنينتك من جهة ويعيدها لك من جهة أخرى، فهم يتركونك مع قلقك الذي يهوّل المسائل حتى تهون عليك مصيبتهم، فبعد التنظيم السري والمخدرات، لا يعود منعك من الدخول إلا مما قدر الله ولطف.
ليس من عادتي أن أتجاوب كثيراً مع منطق المؤامرات وأفتش عن الأبطال الخفيين وراء كل قصة، فالعقل يحتاج إلى معلومات كي يصل إلى نتيجة، ومن منعني من الدخول إلى أرض الكويت هي وزارة الداخلية، التي صرّحت لصحيفة «الحياة» في عدد أمس بأن السبب هو تحفظ أمني وليس تهمة ولا جريمة. وقد فهمت منها أن الجهات الأمنية، على رغم أنها لا تقرأ الروايات ولا الكتب، إلا أنها تستطيع أن تتحفظ على أصحابها، بدلاً من أن تتحفظ على الكتب وتحيلها إلى وزارة الإعلام، ولم تفطن إلى أن تحفظها هذا سيجعل بعض الناس وبعض الصحف يتحفظون عليها، وعلى رأسهم صحيفة «الجريدة» التي جعلت الخبر موضوع افتتاحيتها في اليوم التالي بعنوان «عذراً بدرية فالكويت قد تغيّرت»، لكنهم بالتأكيد كانوا يدافعون عن الحريات التي يكفلها لهم دستورهم وعلى رأسها حرية التعبير، إلا أن هذا لم يمنع انتهاز بعض الناس الخبر لتمرير تبريرات شعبية تجعل أسرع طريق لقطع الطريق على الكاتب هو رميه بتهمة التكفير والإلحاد.
هذه الطريقة النارية في الانتشار، على رغم أنها تعادل دعاية مجانية تروّج كتبنا، لا تروقني، فهي تصنع منا أبطالاً ونحن لسنا كذلك، فما نحن سوى أناس نقوم بمسؤولياتنا الصغيرة قدر سعتنا، لكننا في الجانب الآخر نرفض أيضاً أن نكون ضحايا لمثل هذه الإجراءات الأمنية، التي تضع الكاتب في مواجهة أمنية بالقدر الذي تضع فيه المجرم الخطر.
ما الذي يجنيه الناس حين يتحول شغفهم بالكتب إلى فضول وبحث عن ممنوعات؟ فهكذا يبقى الناس في حالة مراهقة، تحت الوصاية الدائمة، ليست لديهم الفرصة كي يكبروا، وينضجوا. وسيحرمون من فرصة أن يستخدموا عقولهم ويتمتعوا بنعمة التمييز بين الغث والسمين.
بعض المغردين الذين لم يقرأوا كتبي في الأصل صرحوا في «تويتر» بأنهم سيحرصون من الغد على قراءتها، فلا بد من أن منعها يعني أن فيها ما يستحق القراءة. هل ترضى الرقابة الأمنية أو الثقافية أن يكون منعها الكتب شهادات على جودتها؟ وتصوّر أن يحدث هذا في الكويت. هذا ما حدا بالزميل ناصر الصرامي أن يكتب في تغريدته على «تويتر» «عسى خير يا كويت». فعلاً «عسى خير يا كويت».
balbishr@gmail.com
Bedria WELL DONE...
khaled...
ربما - «بسك يا حسين!»
بدرية البشر
السبت ٢٤ نوفمبر ٢٠١٢
في مسلسل «درب الزلق» الكويتي، يخضع الأخ الأصغر سعد دائماً لسطوة أخيه الأكبر، فحسين طاووس، يَظهر مملوءاً بالعزة والفخر والمقاومة، لديه رغبة شديدة في النجاح، لهذا يغامر كثيراً كي ينتقم من فقره ومهانته، ولا يرى أن هناك سبباً يمنعه، لكنه يستعين بالوهم وليس بالقوة ومصادرها، يضع نفسه دائ‍ماً موضعاً عالياً لكن من دون مقومات. فتح حسين مصنع كبريت فاحترق، وفتح دكاناً للأحذية المستوردة فوصلت كلها فردة يمين، وحين وقع تحت حافة الانهيار النفسي، وأخذه أخوه سعد في رحلة للاستجمام في مصر، قام بعقد صفقة لشراء الأهرامات والترام هدية فوق البيعة. حسين لا يستسلم أبداً ولا يتعلم من أخطائه، وهو ماضٍ في أحلامه، أو بالأحرى أوهامه، والوحيد الذي يصدقه هو أخوه سعد، الذي يصرخ به كلما أسرف في الحديث عن الثروة الهائلة التي ستسقط غداً على رأسيهما «بسك يا حسين، بسك يا حسين فلوس»، سعد يصاب بالتخمة من وهم سعادة، وحسين لا يكف عن الاستزادة من خيبة المغامرات، ولولا إيمان سعد بوهم حسين لما استمرا كل ليلة يعدان أرباح الغد التي لا تأتي.
كثير من العرب يشبهون هذا الأخ الأصغر الساذج سعد الذي يصدق أوهام «حماس» وانتصاراتها المستمرة بآلياتها الدعائية والصاروخية المدفوعة من قبل حزب الله وإيران، ففي حرب الثمانية أيام جعلوا إسرائيل تركع، وعلى رغم أن العرب يتوقون لهذا الحلم، إلا أن هذا لم يحدث إلا في أحاديث «حماس» الدعائية، مما جعل شعب غزة يخرج محتفلاً بالنصر العظيم، وكل منهم يحمل علم فصيله.
إسرائيل جزاها الله خيراً تعيننا على شرب الوهم، فقد خرجت بعد غاراتها الوحشية تقول للعالم وعيناها دامعتان إنها هُزمت، وفقاً لنظرية أن القوي هو الذي يعترف بالهزيمة، لأنه يعرف جيداً هدفه الذي ضيعه، فقد كان هدفها أن تقضي على «حماس» تماماً وتجرِّدها من سلاحها وتمسح مراكزها بالأرض، لذا فإنها حين فشلت خرجت تعتذر لشعبها، لكن «حماس» التي وعدت شعبها والعالم كله بأن تحرر فلسطين أعلنت أنها انتصرت، والدليل اعتراف إسرائيل نفسها، فطالما هناك طرف خاسر فالآخر من دون شك هو المنتصر.
لكن الحقيقة تقول إننا شعب أمي لا يقرأ الأرقام، ولا يعني له موت البشر قيمة أخلاقية بقدر ما تعنيه صناعة الشعارات من دماء الشهداء، والله وعد الشهداء بالجنة كي يعلي من قيمتهم لا كي يرخص دم البشر.
الأرقام يا سادة يا كرام تقول إن القصف الذي استمر 8 أيام أسفر عن مقتل 162 وإصابة 1222 فلسطينياً، في مقابل مقتل 5 إسرائيليين وإصابة 204. موت هؤلاء الخمسة هو ما هدد نتانياهو فركض طالباً هدنة، بينما لم يَعنِ موت أكثر من مئة وخمسين فلسطينياً سوى فوز «حماس»، فليمُتْ كل الفلسطينيين وتعش «حماس». إسرائيل نفّذت 1500 غارة جوية، دمّرت بها 15 مركزاً قيادياً، من بينها مقر رئاسة الوزراء، و140 نفقاً للتهريب، ومئات المنصات الصاروخية، و26 موقعاً للتصنيع وتخزين الأسلحة، وقتلت 30 قيادياً من حركة حماس والجهاد الإسلامي بينهم 6 بارزون، وقتلت عائلات بالكامل، ودمرت منازل وأحياء، و «حماس» ردت بـ1523 قذيفة صاروخية استهدفت طائرات وبوارج وآليات، واستخدمت للمرة الأولى صواريخ بعيدة المدى وجّهت نحو تل أبيب والقدس سمَّتها حجارة من سجيل، لكن اسمها لم يمكِّنها من محو إسرائيل. حريٌّ بنا ونحن نعيش سكرة النصر أن نقول لـ «حماس»: «بسك يا حماس، كفاية انتصارات».
balbishr@gmail.com
 الانتخابات ستجري بداية حزيران
السبت 1 كانون الأول 2012
علَّق وزير الداخلية مروان شربل على الاعتصام الذي ينوي امام مسجد بلال بن رباح في عبرا - صيدا الشيخ أحمد الأسير اقامته غداً، بالقول: "إنَّ اغلاق طريق الجنوب أمر ممنوع منعاً باتاً كذلك ظهور السلاح، والمسموح احتفال سلمي لا يغلق أي طريق سيظهر فيه سلاح".
وفي حديث إلى صحيفة "الديار"، أكَّد أنَّ "صيدا ستكون في عهدة الجيش اللبناني، كما تقرر في مجلس الدفاع الاعلى بدلاً من اعلانها منطقة عسكرية، وسيكون هناك كثافة انتشار لقوى الامن وعناصر الجيش لمنع اغلاق الطريق". وأعلن أنَّ "القوى المسلحة من جيش وقوى أمن داخلي، خاصة الجيش، ستعتقل أي حامل سلاح في صيدا، لأنَّ المهرجانات المسلحة ولّى زمانها، ولا نقبل بمسّ السلم الاهلي".
وعن التخوف من احتمال حصول صدامات قال شربل: "انا متفائل وان شاءالله خيراً ويمرّ يوم الاحد على سلام، ولا تحدث مشاكل. لكن اذا قام احدهم بافتعال مشكل فان الجيش اللبناني سيكون جاهزاً لقمع المخالفات".
وعن الانتخابات النيابية، فلفت إلى أنَّه كوزير داخلية "ليس أمامي الآن سوى قانون انتخابات على اساس 1960، أي قانون القضاء الذي كان معمولاً به قبل الطائف"، معلنا انه سيدعو الاسبوع المقبل الناخبين "وابدأ بعرض لوائح الشطب واللوائح الانتخابية لأنَّ قراري هو اجراء الانتخابات في حزيران في يوم واحد، في كل لبنان، والانتخابات ستجري في وقتها، في بداية حزيران".
وأكَّد أنَّ "الانتخابات ستجري في يوم واحد في كل لبنان وعلى اساس قانون 1960، ولدينا أمن من الجيش وقوى الامن الداخلي ومن الموظفين والاساتذة ما يسمح باجراء الانتخابات في كل لبنان. اما بالنسبة لقانون الانتخابات سيكون على اساس 1960، واما تعديله او تبديله بقانون اخر فلم يعد عندي بل بات عند المجلس النيابي والكتل النيابية وهي التي تقرر".
من ناحية أخرى، أكَّد وزير الداخلية خبر مقتل عدد من الشبان اللبنانيين خلال توجههم للقتال في سوريا، مُضيفاً: "اننا نتابع الموضوع ونقوم بالاتصالات لجلاء كل الأمور المتعلقة بالحادث ومصير الباقين".

عصر المعجزات ولّى: حالات احتيال جديدة بمنطقة صور والمفرّ إلى.. إفريقيا

السبت 1 كانون الأول (ديسمبر) 2012
يتندر اهالي مدينة صور وابناء المنطقة بما آلت اليه اوضاع الكثيرين من بينهم الذين ما فتئوا يقعون فرائس وضحايا سهلة بايدي من يريدون كسب المال بطريقة غير مشروعة وبسرعة قياسية.
فبعد قضية صلاح عز الدين، وما ظهر فيها عن وقوع ملايين الدولارات لمسؤولين في حزب الله وآخرين مقربين منهم، ومواطنين عاديين، بين يديه، وما اعقبها من حالات مماثلة، فقد طفت على السطح عملية وقوع عدد من المواطنين في مكمن نصبه لهم احد اصحاب المطاعم في مدينة صور ِ"ش. ع " الذي تعاقد سابقا مع عدد من الوحدات الدولية لتزويدها بالاطعمة لاسيما خلال قيامها بالاحتفالات في مقارها.
وتشير المعلومات الى ان المرابي اجديد قد غنم نتيجة ذلك خمسة ملايين دولار على الاقل بعدما اوهم ضحاياه ان بامكانه استثمار اموالهم في قطاع عمله والتزاماته وفـرّ بغنيمته الى احد البلدان الافريقية.
وفي سياق متصل وقع قبل حوالي الشهرين عدد من المواطنين في مكمن مماثل في احدى البلدات شرق صور غنم نتيجتها "ا. س " مئات الاف الدولارات وفر ايضا الى بلد افريقي.
عصر المعجزات ولّى: حالات احتيال جديدة بمنطقة صور والمفرّ إلى.. إفريقيا

khaled
12:26
1 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

It looks like the Clean money had been given to the Southern people as compensations after the Destruction occurred by 2006. Those Fraudsters are collecting the money back to their accounts. It is always the common people have to pay the price of Misery. While the Politicians and Military Leaders living in quite different World. The Southern people have to wake up to the Reality, and make the CHANGE, instead of being the VICTIMS for thirty five years.
khaled-democracytheway

نرجسية حسن نصرالله جزء من المحنة السورية

السبت 1 كانون الأول (ديسمبر) 2012

ماهر شرف الدين – كلنا شركاء

كي يصنع لنفسه هالةً حديديةً تمنع أياً كان من انتقاده، اخترع السيد حسن نصرالله وفريقه السياسي اللعبة الآتية:
حين يتكلّم نصرالله في السياسة وعن السياسيين، فهو زعيم سياسي يحق له الاستفادة من كل الإمكانات التي تتيحها له السياسة من مناورة وتلفيق الاتهامات ومهاجمة الخصوم. لكن حين يتكلم الآخرون عن نصر الله، فهو زعيم ديني لا يمكن المساس به!
بهذه الخفّة المدعومة بقوة السلاح بدَّل نصرالله أزياءه، فحين يكون في موضع استهداف يضع عمامته على رأسه، وحين يكون هو من يريد استهداف أحد يخلع تلك العمامة.
بعد إعلان "حزب الله" نصره "الإلهي" في حرب تمّوز كنا في حقيقة الأمر أمام مجموعة من المشاهد تتعلَّق بتضخُّم الذات الذي أصاب السيد نصرالله، لو جمعناها سوية لفهمنا كيف أنه يمكن لنرجسية شخص واحد أن تكون جزءاً مهماً من أزمة سياسية كبرى تعصف ببلد مثل لبنان، ومن تلك المشاهد سأختار ثلاثة:
1- ظهر السيد نصرالله بعد النصر "الإلهي" في حوار تلفزيوني لابساً عباءة ذهبية هي عباءة النصر. ولم يمضِ على تلك الإطلالة بعض الوقت حتى بثَّ تلفزيون "المنار" مقابلة مع إحدى السيدات تقول فيها إن حلمها هو الحصول على تلك العباءة. والمفاجأة أن السيد نصرالله أرسل إليها فعلاً تلك العباءة، ولكن ليس في السرّ، بل مع طاقم تلفزيوني لتصوير القصة في إطار درامي فاجأ كثيرين ممن تهدَّمت بيوتهم في الحرب وجعلهم يتساءلون عن معنى مثل تلك الانشغالات الشخصية للسيد نصرالله في خضمّ الكارثة الإنسانية التي خلَّفتها الحرب!
2- تكرَّر بشكل مُمنهج على تلفزيون "المنار" المشهد الآتي: يُسأل المواطن الجنوبي عن بيته المدمَّر جراء القصف فيقول العبارة الآتية: "فدا صرماية السيد"!! (أي أن بيتي المدمّر هو فداء لحذاء نصرالله). لم يقل هذا المواطن: فداء للوطن أو فداء للكرامة أو حتى فداء للإسلام. بل قال: فداء لحذاء فلان!! كثرة تكرار هذه الجملة جعلت مؤيّدي المقاومة يفهمونها على أنها أشبه بالشيفرا الحزبية التي يجب استخدامها في الإعلام.
3- رفع "حزب الله" صورة عملاقة تكاد تكون غير مسبوقة في ضخامتها بتاريخ لبنان للسيد نصرالله على طريق المطار. وقد علَّق عليها آنذاك وليد جنبلاط – المعروف بقدرته الكبيرة على الاستفزاز – بجملة "خبيثة" أزعم أنها آذتْ نصرالله كثيراً، حيث قال له: "صورتك عملاقة يا سيّد إلى درجة أن الشعب يبدو أمامها صغيراً".
لقد وضع جنبلاط يده على "مخزن سرّي للصواريخ" في أعماق السيد حسن نصرالله، لذلك شعر نصرالله بالغضب والإهانة، فشنَّ إعلامُه هجوماً كاسحاً ضدّ جنبلاط.
المعادلة البسيطة: أعدائي يؤمنون بي
قبل أيام ظهر السيد نصرالله في خطاب منقول عبر شاشة عملاقة قال فيه إنه من "كرم الأخلاق" قبوله بالجلوس إلى طاولة الحوار مع من سمَّاهم بـ"العملاء".
هذا الصَّلَف الذي يبدو أشبه بالموسيقى التصويرية المرافقة بشكل دائم لكل خطابات السيد نصرالله، ليس وليد حرب تموز، بل سابق عليه بكثير، فالجميع يذكر خطاباته عن قطع الأيدي وقطع الأرجل وقطع الأعناق التي كان يُهدِّد بها خصومه من اللبنانيين، والجميع يذكر عبارته الشهيرة "أشرف الناس" التي يُقسِّم فيها اللبنانيين إلى شرفاء وعملاء. لكن هذا الصَّلَف بات بعد حرب تموز يدور أكثر فأكثر حول شخصه هو وصورته هو والتي لا يمكن لأحد المساس بها. لذلك نجده يتباهى دائماً باستطلاع إسرائيلي يقول إن الإسرائيليين يصدِّقونه أكثر مما يصدِّقون قادته. النبي الذي في داخل نصرالله داخَ بالرائحة السحرية لهذه النتيجة غير المتوقَّعة التي تقول بأن الإسرائيليين أيضاً يؤمنون بنبوّته وهالته القدسية.
المعادلة صارت بسيطة جداً في ذهن السيد نصرالله: أعدائي يُؤمنون بي، فكيف لا تؤمنون بي أيها اللبنانيون؟!
لقد تجرأ برنامج انتقادي ساخر ذات يوم من أيام سنة 2007 (برنامج "بس مات الوطن" على قناة "إل. بي. سي") على صنع اسكتش ضاحك عن نصرالله يظهر فيه أحد الممثلين وهو يُقلِّده. ولم يكد ينتهي عرض الاسكتش حتى اشتعل لبنان وقُطعت فيه الطرقات وأُحرقت الدواليب. في ذلك اليوم أدرك اللبنانيون بأن نصرالله بات يضع نفسه في منزلة الأنبياء الذين يُحرَّم تمثيل شخصياتهم أو توجيه النقد إليهم.
من هذا المنظار فقط سنفهم معنى التهديدات التي يُطلقها شبيحة الإعلام "المقاوم" ضدّ كل من ينتقد السيد نصرالله أو يمسّ صورته. لقد سكت الإعلامي سالم زهران على إهانة نظيره له في برنامج "الاتجاه المعاكس"، لكنه لم يستطع السكوت حين تم المسّ بالسيد نصرالله!! وبعده قام الإعلامي غسان جواد وعلى الهواء مباشرةً بتهديد المعارض السوري عمار القربي بالقتل لأنه سخر من نصرالله. وقبل ذلك أرسل إليَّ جواد رسالة تهديد مماثلة لأني مسستُ بصورة السيد نصرالله التي سمَّاها بـ"المقدّسة"!
هؤلاء الإعلاميون الشبّيحة لا يجتهدون من تلقاء أنفسهم، بل هم يتكئون على تلك النرجسية المندلعة في نفس السيد نصرالله. هم يداعبونها أملاً بمكاسب شخصية أكبر، من مالٍ وظهور إعلامي، وربما دور سياسي.
إن فكرة "كرم الأخلاق" التي تحدَّث عنها نصرالله في خطابه الأخير هي في حقيقة الأمر عبارة "مسروقة" من الأحاديث الإعلامية التي يُجريها ناصر قنديل ورفيق نصرالله ووئام وهاب وبقية الشلَّة من الطبّالين، فهؤلاء دأبوا على القول إن قبول السيد نصرالله الجلوس مع هؤلاء "العملاء" هو نوع من التنازل.
كثيراً ما استعار نصرالله عبارات معيّنة من مادحيه لاستعمالها على طريقته. وعلينا الاعتراف هنا بأن هذا الرجل يملك قدرة هائلة على تسويق شخصيته. حتى نرجسيته الواضحة نجح في تسويقها لدى جمهوره على أنها نوع من التواضع. وهو في ذلك تلميذ نجيب للدكتاتور الراحل حافظ الأسد الذي كان يُسوِّق لنفسه بأنه شخص متواضع لمجرّد أنه لا يضع رجْلاً على رجْل!! بينما الثلاثة آلاف تمثال له ولأبنائه والتي ملأت ساحات وشوارع سوريا فلا يوجد فيها أي دليل على مرض تورُّم الذات الذي أصابه!
وئام وهاب (الطبّال المفضّل عند نصرالله) اعتاد على مداعبة تلك النرجسية عبر القول إن "السيد قلبه رقيق" وإنه "عاطفي"، لذلك هو "يعفو" عن خصومه بينما هو في وسعه القضاء عليهم خلال ساعات!
النقطة الوحيدة التي يتمّ فيها "انتقاد" نصرالله من قبل طبّاليه وزمّاريه هي نقطة "رقة قلبه" و"تسامحه" و"تواضعه" مع خصومه، وفي ذلك إذكاء لا يخفى لتلك النرجسية.
بات الإعلامي الذي يودّ صعود نجمه بسرعة وزيادة عدد ساعات استضافته على قنوات "المقاومة" يعرف بشكل غريزي بأن مديح شخص نصرالله هو أقصر الطرق للوصول إلى هدفه، وهو المفتاح السحري لكل أبواب الشهرة والمال.
مع مرور الوقت تحوَّلت نرجسية السيد حسن نصرالله إلى جزء من الأزمة السياسية العامة في لبنان، فهذا الرجل الذي بات يعتبر قبوله الجلوس إلى طاولة الحوار مع خصومه السياسيين هو نوع من "المكرمة"، في إهانة صريحة لهم، سدَّ الباب في وجه أي تسوية ممكنة في لبنان. وصارت نرجسيته مشكلة سياسية، تماماً كمشكلة السلاح ومشكلة ترسيم الحدود ومشكلة قانون الانتخابات.
نرجسية نصرالله "الدولية"!
بعد اندلاع الثورة السورية الشعبية في 15 آذار 2011، فاضت هذه النرجسية متجاوزةً حدود لبنان إلى سوريا.
لم يكتفِ السيد نصرالله بتحدّي مشاعر السوريين الثائرين عبر إعلانه الوقوف في صفّ قاتلهم، بل أرسل رجاله لاعتقال ناشطين سوريين فرّوا إلى لبنان وتسليمهم للنظام السوري.
آنذاك قامت الممثلة السورية المعارضة مي سكاف بحركة جريئة (نظراً إلى أن شعبية نصرالله في سوريا كانت ما تزال قوية في ذلك الوقت وكان السوريون يأملون منه أن يُغيِّر موقفه، هو والشيخ محمد سعيد رمضان البوطي).
كتبت مي سكاف على صفحتها الشخصية مطالبةً نصرالله بإعادة التبرّعات التي كانت أرسلتها إلى جمهوره في حرب تموز 2006، وما زاد الطلب استفزازاً أن من ضمن تلك التبرّعات "بواط" (أحذية).
وبعد انتشار مضمون الرسالة على مستوى إعلامي واسع، سرَّبت مواقع مقرَّبة جداً من "حزب الله" أن السيد حسن نصرالله طلب بنفسه من معاونيه الاتصال بـ"أوساط الفنانة مي سكاف" لإعادة أموال التبرّعات إليها.
كان في وسع "حزب الله" أن يقول إنه هو من تدخَّل في المسألة من دون أن يقحم اسم السيد نصرالله في مسألة كهذه، ولكن هيهات ما دامت مي سكاف قد وضعت يدها مرّة ثانية في "مخزن الصواريخ السرّي" في أعماق السيد نصرالله والذي سبق لجنبلاط – كما أسلفنا – أن وضع يده فيه.
بتاريخ 22 أيار الفائت اختطفت مجموعة سورية أطلقتْ على نفسها اسم "ثوار سوريا – ريف حلب" 11 لبنانياً على الحدود السورية التركية. وكان الشرط الأول الذي وضعه الخاطفون لإطلاق سراح اللبنانيين المختطفين هو اعتذار من السيد حسن نصرالله (بسبب وقوفه ضدّ الثورة السورية)!
للمرة الثالثة، يتمّ امتحان نرجسية حسن نصرالله.
فقد افترض الخاطفون الذين لا يريدون إعتاق اللبنانيين بسهولة بأنهم يطلبون المستحيل: اعتذار حسن نصرالله!! وقد صدق حدسهم فعلاً.
نصرالله لا يمكنه أن يعتذر. إن إزهاق أرواح أحد عشر لبنانياً أسهل عليه ألف مرة من إحداث خدش صغير في مرآة ذاته النرجسية. عصمة الأئمة الإثني عشر في الفقه الشيعي مستمرّة في شخص السيد المعصوم الذي لا يمكن أن يخطئ، وبالتالي لا يمكن أن يعتذر.
اليوم يُرسل نصرالله رجاله للموت في سوريا ثم يُسبغ على مقتلهم صفة "الشهادة"! وهو في التصرُّف يُذكِّر اللبنانيين بـ"الشهيد" اللبناني أحمد المقداد. فهذا "الشهيد" قُتل أثناء محاولته السطو على أحد محلات الذهب في شارع الحمراء ببيروت أثناء الحرب الأهلية اللبنانية، لكن أهله بدل أن يخجلوا بهذه الميتة، قاموا بطبع أوراق نعوة يُسمُّون فيها ابنهم اللصّ بـ"الشهيد"!!
"شهداء" حسن نصرالله في سوريا (وأُحدِّد في سوريا فقط) ليسوا أفضل حالاً من ذاك "الشهيد" اللص، والسيد نصرالله تقريباً استلهمَ فعلة أهل "الشهيد" اللص، فراحَ يزوّر أيضاً صفة قتلاه القَتَلة في سوريا فيجعلهم "شهداء".
على مدى الأشهر الماضية من عمر الثورة السورية دأب نصرالله على استفزاز مشاعر السوريين، حتى أنه لم يكفّ عن استخدام التعبير الأشدّ استفزازاً: "سوريا الأسد". بل إنه – وضمن الخطبة الواحدة – لم يحاول تلافي التناقض الفاقع في موقفه بخصوص ما يجري في سوريا والبحرين، فما إن ينتهي من وصف الثورة السورية بـ"المؤامرة" حتى ينتقل مباشرةً للحديث عن الثورة البحرينية والإشادة بها!
طائفية نصرالله هي نوع من الوطنية، ونرجسية نصرالله هي نوع من التواضع، وألوهية نصرالله هي نوع من التعبّد لله.
لم يعد في وسع نصرالله قراءة مقالة نقدية كهذه المقالة، بعدما سمع ناصر قنديل وهو يقول على "المنار" بأن السيد نصرالله هو الوحيد الذي يُغيِّر المعادلة الدولية بخطاباته!!

سماحة السيد حسن نصرالله… أنت إله، والآلهة مكانها السماء لا الأرض. فلتتركْ لنا هذه الأرض الضيّقة ما دامت لم تعد تتسع لك. السماء بانتظارك… لا تتأخر عليها.

جعجع ـ نصرالله: 2 ـ 1

الجمعة 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
أخيراً، أضحت المبارزة في ملعبها الحقيقي حيث انتقلت من "زكزكة" مسيحية- مسيحية على "نتشِة" هنا ومنافسة هناك، إلى معركة جيو- سياسية حقيقية بكل ما للكلمة من معنى، بين من سلّم سلاحه بالأمس ومن يرفض تسليم سلاحه اليوم، أي بين القائد الميليشيوي الأبرز سابقاً والقائد "المقاوماتي" الأبرز حالياً. باختصار، هي معركة جعجع ـ نصرالله.
الهدف الأول حققه "القبضاي" سمير جعجع بعد مؤتمره الصحافي الذي فنّد فيه، لا بلّ فضح فيه تقيّة الحزب الذي بات يتصرف بأغلب الأحيان عكس ما يدعي سواء بموضوع تمويل المحكمة الدولية التي يعتبرها إسرائيلية او بالفصل الإلهي بين ثورات السمن وثورات الزيت وصولاً إلى اعتراف أمين عامه بعد أن نكر مرّات، أن لديه عناصر في سوريا يقومون بـ"واجبهم الجهادي"، أي يقاتلون إلى جانب النظام ويشاركون في قتل الشعب السوري.
هدف التعادل سجله نصرالله بعد أن تسلل إلى الفاتيكان عبر ممثليّن حضرا حفل تنصيب البطريرك مار بشارة بطرس الراعي كاردينالاً برتبة أسقف، يلتزم مبدأ "عدم تسليم المتهم حتى تثبت إدانته"، حتى لو كان هذا المتهم "قديساً" متواريا عن الأنظار يرفض نصرالله تسليمه ولو بعد 300 سنة.
بسرعة فائقة تسجّل الهدف الثالث لصالح جعجع، عبر إرساله أنطوان زهرا من معبر المدفون (الشائعة اللصيقة بالرجل) إلى معبر رفح... هنا، تحلو اللعبة، نزع سمير جعجع آخر غطاء عربيّ- سنيّ عن كتفيّ الأمين العام لـ"حزب الله". "حماس" التي رفضت ما قبِل به نصرالله، "ذبح الشعب السوري وإبادته بطائرات الميغ على الطريقة الإسرائيلية". "حماس" هذه، فتحت ذراعيها لمن سبق له كما لغيره أن حمل السلاح مقاتلاً الإتجاه الفلسطيني الخاطئ، مانعاً إياه إمرار طريق القدس من جونيه.
بعد خروج حركة "حماس" العلني من العباءة الإيرانية- السورية وانضمامها إلى المحور المؤيد للربيع العربي من جهة ومقاومتها الشرسة لإسرائيل من جهة أخرى، بات من الضروري والطبيعي في آن، الحديث عن حوار جدي للخروج بموقف موّحد مع حركة "فتح" بشأن الموضوع اللبناني المتعلق بالمخيّمات من جهة، وحق العودة من جهة أخرى لإعلان دولة فلسطين بوحدة فلسطينية- فلسطينية غير مسبوقة ورأي عام عربي ضاغط يُعطي للفلسطينيين عموماً ولـ"حماس" خصوصاً في السلم والحوار ما عجزت عن انتزاعه في سلوكها "الممانعاتي" إلى جانب النظام السوري والحلف الإيراني غير المُرحب بهما في أيّ حلّ من الحلول المطروحة على الصعيد الفلسطيني الداخلي.
أما من ناحية "القوات اللبنانية" التي قطعت أشواطاً كبيرة على طريق الأوتوستراد العربي وكان آخرها زيارة خصوم الأمس الفلسطينيين، والترحيب غير العادي الذي حظيت به، والذي من شأنه أن يُلزمها العمل إعلامياً بأسلوب إحترافي- تفصيلي وبالتنسيق مع الإعلام الفضائي العربي على بلورة صورة حقيقية، تدقيقية ومفصلة تؤرخ كلّ ما يتعلق بالمرحلة السابقة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، إعداد وثائقي يُبرز دور النظام السوري إلى جانب الإسرائيلي في مجزرة صبرا وشاتيلا ومن كانت أدوات التنفيذ ومن أين تمّ الإختراق... وقد تكون إنطلاقة البحث الجدي من كتاب روبير حاتم (كوبرا) الذي يُشير إلى تورط النظام الأسدي في المجزرة.
"القوات اللبنانية" في غزّة، هذا يعني بكلّ بساطة أن صفحة مؤلمة قد طويت، وأن لا شيء بعد اليوم سيحول دون بناء علاقة لبنانية فلسطينية (سواء مع "فتح" أو "حماس") قائمة على معادلة أن اللبنانيين، والمسيحيين تحديداً، سيقفون بجانب الفلسطينيين لتحقيق حلم إنشاء دولتهم التي تمر طريقها من القدس والضفة وغزّة لا من جونيه... عندها فقط يتحقق حلمٌ لبنانيّ_فلسطينيّ مشترك، يتمثل بعودة الفلسطينيين إلى ديارهم.
حينها، نعلن جميعاً وبفرحٍ عظيم، أننا دفنّا التوطين إلى غير عودة... وهنا، قد تكون بدأت رحلة الألف ميل بزيارة... فعشيّة سقوط "آخِر القَتَلة" في عاصمة الأمويين التي كان لربيعها الدور الأساس في تصحيح مسار "حماس" وعودتها إلى الحضن العربي ومقاومتها بالقول والفعل عدواً مُعلناً يقتل الشعب الفلسطيني في غزة، وآخر غيرَ مُعلن يقتل بوحشية قلّ نظيرها، الشعب السوري على كامل الجغرافيا السورية، في مفارقة غريبة تُظهر مبدئية "حماس" في التزام دعم الثورات مقابل تلوّن إيران ومن يأتمر ويلتزم أجندتها بالإدعاء والمفاخرة بدعم "حماس" لمواجهة الإسرائيلي ودعم النظام الأسدي ومساعدته على إبادة شعبه.
() كاتب وناشط سياسي عضو لجنة الإعلام السابق في التيار الوطني الحر
المستقبل
جنبلاط و"حزب الله"
الياس الزغبي، الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
ليس هناك علاقة سياسيّة أشدّ التباساً وبساطةً في آن، من علاقة "حزب الله" بوليد جنبلاط: 

ملتبسة في خلفيّتها، وبسيطة في ظاهرها أو ترجمتها. 

خيط رفيع يربطهما، علناً، هو الحكومة المشتركة. شعرة معاوية باقية، ولكنّها مهدّدة بالإنقطاع في أيّ لحظة. 

وانقطاعها لا يعني بالضرورة استعادة العلاقة القاتلة بين يزيد بن معاوية والحسين بن علي، أو الليلة الدمويّة من الشويفات إلى أبواب عاليه وقمم معاصر الشوف في 10 و 11 أيّار 2008. 

الإلتباس في العلاقة ناشئ من الإحتقانات المكبوتة منذ تلك الليلة، بل قبلها، ومن محاولات  "حزب الله" المستمرّة للتمدّد على أطراف الجبل، وفي عمقه. وقد جاءت حادثة بقعاتا - الشوف قبل أيّام نذيراً بتفاعل هذه المكبوتات، برغم طمسها في مهدها.

وهو ناشئ كذلك من أسلوب فرْض الحكومة الراهنة، عبر القمصان السود المسلّحة، ليس فقط في شوارع بيروت، بل على أبواب عاليه أيضاً. 

ومن يقرأ ترميزات جنبلاط وإصاباته الموجعة لـ "حزب الله"، في مؤتمره الصحافي الأخير، يكتشف عمق الحذر المقموع، ولا يسَعُه إلاّ مقارنة علاقته بالحزب مع علاقته الطويلة الملتبسة مع نظام آل الأسد: تحالف من فوق، ضرب في الخواصر من تحت. حبّ على حقد. غزل سياسي مفخّخ بتربّص أمني... إلى أن تحين ساعة الفراق الأخير. 

أمّا بساطة علاقتهما فناتجة عن المصلحة المتقاطعة في تبادل منافع المساكنة داخل الحكومة. وهذا التقاطع مستمرّ حتّى اليوم، ولكنّه محكوم بالإنفصال في غضون أسابيع، بسهولة فكّ زواج المتعة. 

لم يبقَ "حيط عَمَار" بين الفريقيْن إلاّ عقْدُ الزواج الحكومي بالإكراه "اللذيذ". ومفعول الضغط بدأ يخفّ بعد مرور 4 سنوات ونصف، حتّى الزوال. والبحث جارٍ بجديّة عن عقْدٍ بديل لا إكراه فيه. 

إذاً، نحن أمام مرحلة متوسّطة تُفضي حكماً إلى رحيل الحكومة. فتنفتح علاقة جنبلاط  بـ"حزب الله" على توازن جديد يتناسب مع تعديل الميزان السياسي في اتّجاه متغيّرات لبنان وسوريّا وغزّة، وصولاً إلى إيران. 

وإذا سلّمنا بقدرة جنبلاط على تَنَسُّم حركة الريح في المنطقة، مع التحفّظ أحياناً لناحية تأثّر قدرته هذه بالضغط المحلّي (كما بعد 7 أيّار)، فإنّ الوضع اللبناني مقبل على تغيير سياسي فعلي، يبدأ بحكومة جديدة، ويتظهّر في موازين القوى التي ستفرزها الإنتخابات. 

وليست إعادة تشكيل التحالفات، على مستوى المنطقة، من لبنان إلى غزّة، ومعاني الإنفتاحات النوعيّة التي حصلت وستحصل، سوى إشارة واضحة إلى اتّجاه القوّة. 

فبين ارتباك "حزب الله" في ضاحيته وبيئته وظواهر تأزّمهما (من حركة آل المقداد إلى الإنفجار الغامض في حارة حريك والتململ في بعلبك - الهرمل ...)، وخواء محور "الممانعة والمقاومة" الذي ينتسب إليه، وبين تخبّط حلفائه المحلّيّين لمجرّد كلمة من البطريرك الراعي عن الإنتخابات، وتهافت شعبيّتهم في النقابات والجامعات والإستطلاعات، وانكشاف خلايا الفساد من المرفأ والمطار، إلى الدواء والكهرباء والاتصالات والمخدّرات وصفقات السدود وتسيّب الحدود... ترتسم معالم المرحلة الآتية. 

وليس صعباً على القارئ اليقظ، وليد جنبلاط، توجيه منظاره نحو هذه المرحلة. 

وقد وضع إحداثيّاته فعلاً، وبدأ يقيس المسافة اللازمة عن "حزب الله"، من الشويفات والسعديّات إلى السويداء، وجرمانا في ريف دمشق. ومنها إلى "الأكثريّة" السياسيّة الطارئة.

وليست دعوته دروز سوريّا للإلتحاق بصفوف الثوّار، سوى رسالة بليغة في اتّجاه الداخل اللبناني، و"حزب الله" قبل سواه. 

فأيّ علاقة يُمكن أن تستوي وتستقرّ بين طرفيْن يتهادنان في لبنان، ويتحاربان في سوريّا؟!

على من يتلقّى الرسالة أن يتبصّر، فلا تفاجئه عودة يزيد، إذا أصرّ على قطع شعرة معاوية مع الشعب السوري، وأوغل في محاربته.

والمعادلة واضحة: قطْع شعرة معاوية يأتي بيزيد. 
"حزب الله" أعلن رسمياً مشاركته في القتال داخل سوريا
السبت 1 كانون الأول 2012
أوضح النائب عن "الجماعة الاسلامية" عماد الحوت أنَّ "هناك تجاوزاً لصلاحيات رؤساء اللجان النيابية من خلال دعوة مقرري اللجان النيابية للجان"، لافتاً إلى أنَّ "الذي يدعو اللجنة للانعقاد هو الرئيس وليس المقرر".

الحوت، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، أضاف: "إنَّ رئيس المجلس النيابي نبيه بري سيتفهّم موقف 14 آذار بعد زيارة اللجنة الموفدة اليه لأنه حريص على استمرار المجلس بعيد عن هذه التجاذبات".

وإذ أوضح أنَّ "حزب الله أعلن رسمياً مشاركته في القتال داخل سوريا"، قال: "القوى الوطنية والاسلامية موقفها واضح بعدم التدخل العسكري في الشأن السوري، لا نخجل بدعم الشعب لكن ليس بالعسكر والأسلحة بل بالأدوية والدعم الاعلامي".
مجموعة جديدة غادرت طرابلس إلى سوريا ولا معلومات عنها

يعز علينا أن يسقط هذا الدم اللبناني في سوريا
الاثنين 3 كانون الأول 2012 
أعرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن قلقه "من ارتفاع منسوب تورط بعض الأطراف اللبنانية في الأحداث السورية"، مبدياً أسفه لمقتل عدد من الشبان اللبنانيين في تلكلخ مؤخراً. وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، قال: "يعز علينا أن يسقط هذا الدم اللبناني في سوريا، بهذه الطريقة". واعتبر أنَّ "ما جرى يؤكد مرة أخرى وجوب المضي في سياسة النأي بالنفس، لأن أي خيار آخر سيكون مكلفاً جداً، والوقائع على الأرض تثبت ذلك".
وإذ تخوّف بري من أن يطول عمر الفتنة في سوريا، حذَّر "من تداعيات الزلزال السوري على لبنان إذا استمر البعض باستسهال اللعب فوق فالقه"، مضيفاً: "لقد فرّطنا بفرصة ثمينة كي نُثبت شخصيتنا". ونبّه من أنَّ "المدة الفاصلة عن موعد جلسة الحوار المقبلة في 7 كانون الثاني المقبل ستكون محفوفة بالمخاطر والتحديات، وعلينا التنبه والتحلي بأعلى درجات اليقظة لنحمي البلد، حتى يبقى ما نتحاور عليه".
ورداً على سؤال عمّا إذا كان يقبل برفع الحصانة عن (عضو كتلة "المستقبل") النائب عقاب صقر، على خلفية التسجيلات الصوتية المنسوبة إليه بشأن تسليح المعارضة السورية، أجاب بري: "إذا جاءني ملف موثق من النيابة العامة بهذا الصدد، فأنا سأدرسه، ثم يُبنى على الشيء مقتضاه".
خاص "NOW": فيديو يُظهر شابّين لبنانيين قضيا في تل سارين
فيفيان الخولي، الاحد 2 كانون الأول 2012
حصل موقع "NOW" على فيديو يظهر جثتي شخصين، على الأرجح أنهما من الشبان اللبنانيين الذين نصبت لهم قوات النظام السوري كميناً إثر دخولهم الأراضي السورية يوم الجمعة الماضي بقصد مساندة الثوار.

وفي ظل التضارب الواضح في المعلومات حول عدد الشبان الذين قضوا فعلاً في هذا الكمين، وعدد الذين أُسِروا وأولئك الذين نجوا، أعلن التلفزيون السوري سقوط 21 لبنانياً بين قتيل وجريح أثناء محاولتهم التسلسل من وادي خالد بكمين في تلكلخ، إلا أن معلومات "NOW" تشير إلى ترجيح مقتل أربعة أشخاص وأسر ثلاثة، فيما الباقون استطاعوا الفرار إلى أماكن غير محددة حتى الساعة.

مصادر متابعة لما حصل أفادت "NOW" أن الشابين اللذين ظهرت جثتاهما في الفيديو، ويتعرضان للتنكيل من قبل عناصر مسلّحة موالية للنظام السوري في منطقة تل سارين، هما يوسف عريضة، و"أبو أسامة" حمود. وتحدثت المصادر عينها عن ذهاب مجموعة جديدة من الشبان من طرابلس إلى سوريا بقصد جلب جثث الذين سقطوا إلا أن أحداً من هذه المجموعة الجديدة لم يتصل بلبنان، كما لم يعد بعد أحد منهم.

المفقودون في تلكلخ مقابل رهائن حلب؟
إجراءات مشدّدة لمهرجان طرابلس وتجمّع صيدا

عدد الضحايا 4 والجيش يجري اتصالات بالجانب السوري
تحيي طرابلس بعد ظهر اليوم ذكرى مرور اربعين يوما على اغتيال اللواء وسام الحسن مثقلة بتداعيات هذه الذكرى من جهة، وبالغموض المقلق الذي اكتنف مصير اكثر من 25 شاباً من ابنائها وقعوا ضحية مكمن لهم في تلكلخ قبل يومين، من جهة اخرى.
ووسط تضارب واسع في الروايات والمعلومات المتناقضة حول المفقودين او الضحايا من ابناء المدينة زاد تفاقمه عقب 48 ساعة من شيوع خبر المكمن، برز ما ذكرته جهات متابعة لهذا الملف في بيروت لـ"النهار" امس من ان ثمة تشابها في ما جرى مع شبان الشمال وما سبق ان واجهه المخطوفون اللبنانيون في حلب الذين انتهى امرهم بأن اصبحوا رهائن في اعزاز. ولفتت هذه الجهات الى ان الامر تكرر مع شبان الشمال ليتبين لاحقا ان لا صحة للمعلومات التي تحدثت عن مقتل 21 شاباً، وتساءلت عما اذا كانت هناك صلة بين حادث تلكلخ والمخطوفين في اعزاز.
وافادت معلومات "النهار" من طرابلس ان عدد الشبان الذين وقعوا في المكمن هم 25 ينتمون الى مناطق مختلفة في المدينة والشمال. ومن بوادر التحرك لكشف مصيرهم  الخيمة التي نصبها ذوو خمسة شبان في باحة مسجد المنكوبين، محذرين من التصعيد في حال لم تتحرك اجهزة الدولة لجلاء مصيرهم. ولوحوا بامكان قطع الطريق الدولية غدا في منطقة البداوي في حال لم ينجلِ مصير ابنائهم.  وفي كلية العلوم التابعة للجامعة اللبنانية في القبة، دعا زملاء الطالب مالك الحاج ديب،  وهو من الشبان الذين ذهبوا الى سوريا، الى اقفال الكلية غدا للمطالبة بكشف مصيره.
وافادت معلومات ان عدد الضحايا هو أربع، فيما وقع 3 في الاسر. اما بقية الشبان فقد وصلوا الى "الجيش السوري الحر". وقد عمد ذوو الشبان الى سحب اوراق نعيهم بعد تبلغهم معلومات تفيد بأنهم احياء.
وعلم ان الجيش اللبناني يقوم باتصالات مع الجانب السوري من اجل كشف مصير الشبان واعادتهم الى لبنان اياً تكن حالهم. واتخذ الجيش اجراءات في المناطق التي تفصل بين باب التبانة وبعل محسن، فيما شهد شارع سوريا عودة الى الحياة الطبيعية امس.
وليلاً ذكرت معلومات ان المكمن الذي أوقع بالشبان نصب على الجانب اللبناني من الحدود في منطقة تلكلخ، وان من دبره هو الشخص الذي كان يتولى تسهيل عبور الشبان.
وأوضح منسق تيار "المستقبل" في طرابلس النائب السابق مصطفى علوش لـ"النهار" ان المهرجان الذي دعت اليه قوى 14 آذار بعد ظهر اليوم في طرابلس احياء للذكرى الاربعين لاستشهاد اللواء وسام الحسن قائم في موعده "وسط تجاوب عالٍ للمشاركة فيه".
ووصف المعلومات حول مصير الشبان في سوريا بأنها "متضاربة والاهالي يتلقون معلومات متناقضة مما يشير الى غموض في القضية. ولم يعد امام الأهالي إلا المطالبة بمعرفة حقيقة مصير ابنائهم".
ورجح "ان يكون الشبان قد تعرضوا لاستدراج من أناس خدعوهم ليقعوا في المكمن".

That Proves the Incident is a Sole Lebanese Incident and the Regime's Troops had nothing to do with it. The Scenario is that Official SANA displayed the Identities only.
khaled...

التلفزيون السوري: 21 لبنانياً بين قتيل وجريح بكمين أثناء تسلسلهم من وادي خالد إلى تلكلخ
التلفزيون السوري بث صوراً لعدد من جثث "المتسللين" وبرفقتها هويات لبنانية

 التيار السلفي حريص على أمن طرابلس
كارين بولس ، السبت 1 كانون الأول 2012رحيم لـRahim
نجحت عاصمة الشمال طرابلس، على ما يبدو، في تخطي فتنةً كان محتملاً اشتعالها عقب وصول أنباء مساء أمس الجمعة عن مقتل نحو 25 شاباً من طرابلس على يد قوات النظام السوري، خصوصاً وأن معلومات السبت خفّضت عدد الذين قضوا في هذا الكمين بشكل مؤكد إلى أربعة، فيما آخرون هم إما ناجون أو في عداد المفقودين. 

"طرابلس فخورة بالشباب الأبطال المجاهدين والشهداء (الذين سقطوا أمس خلال عبورهم إلى الداخل السوري لمناصرة الثوار)"، هذا ما يشدد عليه عضو بلدية طرابلس عربي عكاوي في حديثٍ إلى موقع "NOW".

ويضيف عكاوي إنَّ "المؤكد في باب التبانة أنَّ هناك 4 شبان قُتلوا، والشاب عبدالرحمن الأيوبي الذي أُعلن عن وفاته أمس ونشرت ورقة نعيه إتصل أمس بأهله وهو حيٌ. فالشباب الناجون عالقون عند الحدود اللبنانية السورية عند بلدة تلكلخ والكل يعلم أن محيط هذه البلدة قرى علوية".

وإذ يشير إلى أنَّ لا معلومات مؤكَّدة عن عدد الشبان الذين ذهبوا والذين قضوا منهم، يقول عكاوي: "على الأرجح هم حوالى 16 شاباً ذهبوا من طرابلس لكن القسم الأكبر من باب التبانة"، مُشدداً على أنَّ "طرابلس متعاطفة معهم بالكامل".

ويروي عكاوي أنَّ "المتداول أنَّ قسماً ممن استشهد دُفن في سوريا"، موضحاً أنَّ "هولاء الشباب لا يملكون خبرة قتالية. وأعمارهم تترواح بين الـ17 والـ20 عاماً ذهبوا على "خيرة الله والبركة"، بالتالي يمكننا القول إنهم متحمسون كردة فعل على تأدية "الواجب الجهادي" لـ"حزب الله" الذي خلق ردة فعل لديهم فذهبوا ليجاهدوا بدورهم".

وإذ يشكّك بالمعلومات التي يتم تداولها عن أنَّ الشباب تعرضوا لمكمن وهم داخل باص"، يقول عكاوي: "عادة من يدخل بالتهريب إلى سوريا عبر تلكلخ يدخل ضمن مجموعات تضم كل واحدة منها حوالي 3 أشخاص، لذلك لا أعرف ما مدى صحة هذه الرواية متداولة في طرابلس" عن الباص.

عكاوي كشف أن "أهالي جبل محسن أطلقوا بالأمس المفرقعات ابتهاجاً بعد أخبار موت الشباب في سوريا، فردّ أهالي باب التبانة عليهم بالرصاص"، لافتاً إلى أن الأمور "لم تتطور إلى فتح معركة وظلت الأوضاع مضبوطة نتيجة معالجة الجيش للموضوع بحكمة".

ويصف عكاوي طرابلس بـ"المشلولة" نتيجة ما حصل، مؤكداً أن الأجواء لا تزال "غير مريحة"، مشيراً إلى أن "علويي جبل محسن لم ينزلوا إلى المدينة".

بدوره، عضو "هيئة العلماء المسلمين" الشيخ نبيل رحيم يقول لموقع "NOW": "لا شيء مؤكداً إلى الآن. وكل الاعداد التي تم تناقلها غير مؤكدة"، ويضيف: "الأخوان سرور اتصلا بأهلهما وطمأناهم أنهما بخير، وهناك شخص اتصل وطمأن أهل الشاب عبدالرحمن الأيوبي أنه بخير".

ويوضح رداً على سؤال أن "التيار السلفي حريص على أمن واستقرار طرابلس".

الكمين السوري

image for احمد عياش
عندما جاء نبأ شبان طرابلس الذين قيل انهم سقطوا في كمين للجيش النظامي السوري في تل كلخ القريبة من حدود لبنان الشمالية داخل سوريا، عادت الى الاذهان أنباء اكدتها الأيام حول المقاتلين الشجعان الذين ارادوا مقاومة الاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان في ثمانينات القرن الماضي لكنهم سقطوا في كمائن الاحتلال قبل ان ينصبوا له كمائنهم. ويذكر مَن رافق تلك الحقبة ان الرسالة الواضحة التي ابلغتها دمشق الى قادة جبهة المقاومة الوطنية ان لا عمليات ضد اسرائيل من دون علمنا. ولتأكيد جدية الرسالة، كان سقوط المقاومين قبل ان يبلغوا غاياتهم ليسقط مع هؤلاء القادة تباعاً لتخلو بعدئذ الساحة لـ"حزب الله" الذي صار الوكيل الحصري للنضال ضد اسرائيل. ولم يتطلب ذلك الواقع كثيرا من الجهد لمعرفة ان الكمائن الاسرائيلية كانت من اعداد النظام السوري وبتسهيل من اعوانه اتباع نظام الملالي في ايران. ثم تواصلت الكمائن لتشمل ايضاً من هم خارج اليسار. فكان الضحايا ايضاً من تيارات قومية واسلامية. وليس صدفة أن مقاومين كباراً من انصار الامام موسى الصدر لاقوا حتفهم فيما كانوا يمتنعون عن قبول عروض رسل طهران ووسطائها بالقتال تحت رايتها. وحتى اليوم، وفي الرواية التي يفرضها "حزب الله" لا وجود لوقائع العملية الاولى التي افتتحت تاريخ العمليات الاستشهادية عبر الآليات المحشوة بالمتفجرات التي اجتاحت مواقع الاحتلال الاسرائيلي. وما لم يقله الحزب يرويه نيكولاس بلانفورد في كتابه "محاربو الله". وينقل عن بلال شرارة من حركة "فتح" آنذاك ان عماد مغنية سعى الى توفير المتفجرات لأحمد قصير ابن الـ17 عاماً فلم يلق تجاوباً الا من خليل الوزير (ابو جهاد) قائد "فتح" البارز فكانت العملية الاولى من نوعها التي نفذها قصير بنفسه في 11 تشرين الثاني 1982.
انه الكتاب القديم الذي يحاول ابناء النظامين السوري والايراني العودة الى القراءة فيه. ويقول احد النواب من ذوي المعرفة بأحوال الحركات الاصولية لكاتب هذه السطور ان الدخول الى الاراضي السورية عبر الحدود الشمالية يحمل طابع نقل المساعدات الانسانية واهمها الادوية. وترافق كل حملة حراسة لتوفير الحماية لها. وما حصل مع الشبان في آخر مرة ان اختراقا لأعوان النظام السوري اوقعهم في كمينه.
انه النظام نفسه واعوانه الذين اوقعوا مقاومي اسرائيل في كمائنها يوقعون اليوم مقاومي الديكتاتور السوري في كمائنه. واثبتت التجارب ان لا فرق بين اسرائيل وهذا الديكتاتور. وما هو مطلوب اليوم، كان مطلوبا سابقاً اي حصرية الحركة بـ"حزب الله". حتى ان اللواء وسام الحسن الذي تجرأ على النظام السوري فكشف مخططه الاجرامي عبر المملوك – سماحة يطارد اليوم في ذكرى اربعين استشهاده برصاص اتباع هذا النظام على جبهة باب التبانة بعل محسن.
احمد عياش
It should be the Lebanese Syrian Ambush...
khaled...

طرابلس هل تنفجر؟: ٢٠ "متطوّعاً" من أبنائها "أُعدموا" في كمين بـ"تل كلخ"

الجمعة 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
يسود التوتر مدينة طرابلس، شمال لبنان، بعد تواتر الانباء عن مقتل 20 شابا من ابنائها من مختلف احياء المدينة، كانوا في طريقهم الى سوريا، حيث وقعوا في كمين نصبه لهم سائق الحافلة التي كانت تقلهم داخل الاراضي السورية.
وتشير المعلومات الى ان 27 شابا من طرابلس توجهوا الى سوريا للمشاركة في القتال الى جانب الثوار السوريين، واتفقوا مع سائق حافلة ليقلهم من الحدود اللبنانية السورية الى داخل سوريا، حيث تشير المعلومات الاولية الى ان وجهتهم كانت مدينة "حمص".
وتشير المعلومات الى ان الشبان عبروا الحدود اللبنانية حيث كان سائق الحافلة في انتظارهم، وهو اقلّهم مسافة لا تتجاوز الكيلومترات الخمسة داخل الحدود السورية، ثم عمد الى إيقاف الحافلة على جانب الطريق، وأطفأ محركها، ثم ترجل منها وفر هاربا الى جهة مجهولة، حيث فجأة، وقبل ان يدرك الشبان الطرابلسيون ما الذي يحصل، انهمر عليهم الرصاص من اتجاهات عدة ما أدى الى مقتل 20 من بينهم على الاقل، في حين ما زال 7 من بينهم في عداد المفقودين.
معلومات غير مؤكدة من طرابلس اشارت ليل امس الى ان اربعة من بين المفقودين استطاعوا النجاة من الكمين ووصلوا الى "باب التبانة"، ما يجعل المفقودين 3 شبان اذا صحت الانباء بشأن وصول اربعة الى طرابلس.
تيار المستقبل في طرابلس نفى ان يكون أي من عناصره من بين الشبان الذي قتلوا في الكمين او من المفقودين.
وفور شيوع الخبر استنفر المسلحون في منطقة باب التبانة واخطروا السكان الذين يقيمون في شارع سوريا وبدأت اعمال القنص من باب التبانة في اتجاه بعل محسن.
ويتخوف الاهالي من ردة فعل في اتجاه منطقة "جبل محسن" العلويّة تتزامن مع تشييع القتلى المرتقب غدا.
أصول الشبّان "عكارية"
وقد أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق أن القلق والترقب يسودان منطقة عكار، إزاء التداول بأسماء لعدد من الشبان الذين يقال إنهم قتلوا في كمين على يد قوات النظام السوري في منطقة تلكلخ في محافظة حمص، وبعض منهم من ابناء قرى وبلدات عكارية، وهم بغالبيتهم من سكان باب التبانة والغرباء والمنكوبين في طرابلس.
متطوّعون إسلاميون؟
وقال قيادي إسلامي لوكالة "فرانس برس": "انهم ينتمون الى التيار الاسلامي ويتحدرون من احياء عدة في مدينة طرابلس".
ولفت الى أن "هناك حاليا حالة من الارباك والتوتر في المدينة على خلفية مقتل هؤلاء، خصوصا ان هناك معلومات تفيد بانهم اعدموا ولم يقتلوا خلال مواجهات عسكرية".
واكد مصدر امني ورود معلومات من سوريا عن مقتل 17 شابا من طرابلس في كمين للقوات النظامية في محافظة حمص، مشيرا الى انهم من "المقاتلين الى جانب المعارضة السورية".
كما اوضح ناشط اسلامي في طرابلس ان "بين القتلى شقيقين هما ابنا امام مسجد في منطقة باب التبانة".
وأضاف: "يسود توتر في عدد من الاحياء السنية في طرابلس بعد ورود الخبر، فيما اقفلت بعض المحال التجارية خوفا من تداعيات امنية على الارض".
واكد المرصد السوري لحقوق الانسان ردا على سؤال لوكالة "فرانس برس" ان مجموعة من 30 مقاتلا وقعت صباح الجمعة في كمين لقوات النظام في بلدة تل صارين على طريق تلكلخ. وتلت ذلك اشتباكات.
ونقل عن اهالي المنطقة وناشطين ان لا اثر للمقاتلين، و"لا يعرف ما اذا كانوا قتلوا او اسروا".
وحسب "السفير"، عرف من القتلى: - احمد نبهان - محمد المير - حسان سرور - حسين سرور - عبدالرحمن الأيوبي - محمد الرفاعي - يوسف أبو عريضة - عبد الحكيم ابراهيم - بلال الغول - علي الحاج ديب وشخص من آل المرعبي لم تعرف كامل هويته.

طرابلس هل تنفجر؟: ٢٠ "متطوّعاً" من أبنائها "أُعدموا" في كمين بـ"تل كلخ"

khaled
14:56
2 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

The development of the Incident, proved that it is SOLE Lebanese Incident, and the Syrian Troops had nothing to do with it. SANA the Official Media is just to display the Identities of those killed. Those Hostages are not with the Syrian Troops. One of the Newspapers mentioned that, those suppose to be Fighters were DRAGGED to this AMBUSH, to hold them against those at Aazaz in Aleppo.
khaled
طرابلس هل تنفجر؟: ٢٠ "متطوّعاً" من أبنائها "أُعدموا" في كمين بـ"تل كلخ"

khaled
21:17
30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

The Criminal Syrian Regime and its Alliances, are killing the Syrian Civilians Children and Families,as we just watched a Video, children under RUBLES caused by Bombardments of the Criminal Regime’s Jets. Certainly those criminals would EXECUTE any one moving. It is MURDER with distinction, Executing young people NOT on the Battle Field, and have NO guns to defend themselves. This Incident would not pass that simple, there should be a serious reaction by those who managed sending them to fight along with the Free Army.
khaled-democracytheway
 لبعض الشبان الذين قتلوا بسوريا أمس أشقاء في "فتح الاسلام"
السبت 1 كانون الأول 2012
نشرت صحيفة "السفير" رواية أمنية شمالية توافرت لها عن تعرض شباب من مدينة طرابلس أمس لمكمن من جيش النظام داخل الأراضي السورية، وذكرت "السفير" أنَّ "نحو 30 شاباً ينتمون إلى تيارات اسلامية متشددة لبعضهم أشقاء في تنظيم "فتح الاسلام"، شوهدوا للمرة الأخيرة في طرابلس بعد أداء صلاة فجر أمس الجمعة، وذلك قبل أن يتوجهوا دفعة واحدة إلى أحد المعابر غير الشرعية في عكار عند الحدود اللبنانية – السورية".

وأضافت الرواية أنَّ المجموعة "تسللت من هناك مع آخرين من جنسيات غير لبنانية باتجاه بلدة تلكلخ، وأقامت في منزل يعود لأحد قيادات المعارضة السورية في البلدة، وذلك استعداداً للانتقال إلى العمق السوري للمشاركة مع مجموعات أخرى في عمل عسكري مقرر مسبقاً ضد مواقع الجيش السوري النظامي. إلَّا أنَّ المفاجأة تجلت في أنَّ القوات النظامية السورية قد سبقت وصولهم بنصب كمين في المكان نفسه، وقع فيه الاسلاميون الثلاثون، ما أدى إلى مقتل 22 منهم وأسر ثلاثة، فيما تمكن واحد منهم من الفرار، وقام بابلاغ بعض الأهالي في طرابلس بما حصل. وترددت ليلاً معلومات أن عدد الناجين من الكمين قد يكون أكبر"
.14:43

 سقوط 25 قتيلاً لبنانياً بينهم 17 من التبانة في مكمن للجيش للسوري
كارين بولس، الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
كشفت مصادر أمنية لبنانية لموقع "NOW" أن  25 شاباً بينهم 17 من باب التبانة و8 من القبة قُتلوا في مكمن للجيش السوري بعد ورود معلومات أمنية عن توجههم للقتال في صفوف "الجيش الحر" في محافظة حمص. وذكرت المصادر ذاتها أن الجيش اللبناني يحاول جاهداً احتواء التوتر في طرابلس إلا أن المدينة دخلت "في فوضى عارمة" نتيجة الانتشار المسلح فيها.

ورجحت مصادر اعلامية واسلامية في الشمال أن يكون المقاتلون حاولوا دخول سوريا عبر الحدود عند بلدة أكروم، وأن ثلاثة منهم فروا ولا يوجد معلومات اضافية عنهم حتى هذه اللحظة. وورد للموقع من مصدر اسلامي الأسماء الآتية للضحايا: عبد الرحمن الأيوبي ومحمد الحاج (نهر البارد) ومحمد طالب (طرابلس) ومحمد المير والشقيقان حسن وإحسان سرور ورشيد سرور وسمير مهنا ومحمد الرفاعي ويوسف أبو عريضة (البداوي) وعبد الحكيم عبد الناصر ابراهيم وبلال خضر الغول وشابان من آل ديب عُرف منهما علي زياد الحاج ديب، وواحد من آل النبهان وآخر من آل الحسن.

إلى ذلك، أفادت مندوبة موقع "NOW" في طرابلس أن هناك توتراً وظهوراً مسلحاً في منطقة باب التبانة اثر ورود المعلومات عن عدد الضحايا. كما سُمعت أصوات إطلاق عيارات نارية في منطقة القبة، ووردت تقارير عن سقوط قذائف في جبل محسن، علاوة على عمليات قنص. كما أكد عضو في بلدية طرابلس أحد أعيان منطقة باب التبانة أن هناك توتراً كبيراً في المنطقة قد يؤدي الى اندلاع اشتباكات. وأوضح أن الضحايا تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاماً، لافتاً الى أنهم أقاموا لفترة في منطقة عكار يُرجح أن تكون للتدريب. وتابع في اتصال مع "NOW" أن غالبية الشباب الضحايا من السلفيين.

وفي حديث إلى موقع "NOW"، أكَّد عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر  أن "لا معسكرات تدريب لقوى سلفية في عكار"، لافتاً إلى أنَّ "هؤلاء الشباب هم من باب التبانة كانوا يحاولون الدخول إلى سوريا لمساندة الثوار وبخاصة بعد رؤيتهم دعم حزب الله للنظام". وأضاف الضاهر أن الشباب الذين انطلقوا من طرابلس صباح اليوم، وفقاً للنائب، "لم يكونوا مسلحين وقُتلوا داخل الاراضي السورية وهم لا ينتمون لأي فريق سياسي وذهبوا بشكل فردي"، لافتاً الى أنَّ "مجزرة ارتكبت بحقهم وخصوصاً أنهم لم يكونوا مسلحين". وأشار إلى أنَّ "هناك من وشى بهم ونصب الجيش السوري مكمناً لهم". وأوضح أن الشباب حملوا أدوات طبية، وبعضهم أراد الالتحاق بصفوف الثوار، مشيراً الى أن 7 منهم تمكنوا من الهروب. وشدد على أن تيار "المستقبل" لا يتمنى أن يذهب أحد للمشاركة في القتال الى جانب الثوار "لأن الثورة السورية بحاجة الى دعم مادي ومعنوي وليس بالرجال". وتابع أن "الوضع في طرابلس يسوده الحذر ونحرص ألا يتطور الى الأسوأ".
لقمان الأيوبي ينفي في اتصال للـ"ال بي سي" ما أشيع عن هروبه من الكمين في سوريا ويؤكد أنه كان يلازم منزله ولم يتوجه أصلاً إلى هناك
ورقة نعي نشرتها صفحة "شبكة أخبار طريق الجديدة" على موقع "فايسبوك"
"ال بي سي": المدعو عبد الرحمن سمير الأيوبي لا يزال على قيد الحياة بعد أن وزعت أوراق نعيه الجمعة
14 شـــــابــاً مـــن طــرابــلـــــس وضــــواحــيــــهــا قـُتـلـــوا فـــي مـكــمــــن لــلـجــيــــش الــســـــوري
كارين بولس، الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
كشفت مصادر اعلامية واسلامية في الشمال لموقع "NOW" أن  14شاباً من مدينة طرابلس بينهم شقيقان من آل سرور من منطقة باب التبانة، كانوا في طريقهم إلى سوريا، فكمن لهم الجيش السوري وأطلق النار باتجاههم بعد ورود معلومات أمنية عن توجههم للقتال في صفوف "الجيش الحر" في محافظة حمص. وأوضحت المصادر أن يكون المقاتلون حاولوا دخول سوريا عبر الحدود عند بلدة أكروم، وأن ثلاثة منهم فروا ولا يوجد معلومات اضافية عنهم حتى هذه اللحظة. 

إلى ذلك، أفادت مندوبة موقع "NOW" في طرابلس أن هناك توتراً وظهوراً مسلحاً في منطقة باب التبانة اثر ورود المعلومات عن عدد الضحايا. كما أكد قيادي في المنطقة أن الأجواء المتوترة وستؤدي الى اندلاع اشتباكات على جبهة "جبل محسن". وأوضح أن الضحايا تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاماً، لافتاً الى أنهم أقاموا لفترة في منطقة عكار يُرجح أن تكون للتدريب. وتابع في اتصال مع "NOW" أن غالبية الشباب الضحايا من السلفيين.


"محادثات اسرائيلية - لبنانية" للانسحاب من مزارع شبعا
القدس المحتلة - امال شحادة
الجمعة ٣٠ نوفمبر ٢٠١٢
ذكرت مصادر اسرائيلية ان الجيشين الاسرائيلي واللبناني بحثا من جديد في الاجتماع الاخير الذي عقداه في راس الناقورة بمشاركة قائد قوات اليونيفل، باولو سيرا، قضيتي مزارع شبعا وقرية الغجر وسبل التسوية بين الطرفين.وبحسب الاذاعة الاسرائيلية طالب الجيش اللبناني اسرائيل باتخاذ اجراءات الانسحاب من شبعا والغجر. ونقل عن مسؤول في اليونيفل ان المحادثات كانت بناءة وجرت باجواء ايجابية، مشيرا الى ان الاجتماع شمل ايضا مواضيع اخرى تتعلق بالامن على الحدود بين البلدين.
وفيما عبر سيرا عن رضاه بالتزام الطرفين بشروط وقف اطلاق النار، خاصة خلال العملية العسكرية الاسرائيلية "عمود السحاب" على غزة، اثنى على اهمية استمرار عقد هذه الاجتماعات لمواصلة المفاوضات حول شبعا والغجر على ان يتوصل الطرفان الى اتفاق يضمن الانسحاب الاسرائيلي من دون عواقب جانبية.  وبحسب سيرا فان عقد الاجتماعات المشتركة يساهم ايضا في المحافظة على الامن والهدوء في المناطق الحدودية.
يشار الى ان الطرفين تطرقا في الاجتماع ايضا الى الشكاوى حول انتهاكات على الحدود الإسرائيلية اللبنانية ووضع علامات على الخط الأزرق المرسوم بمقتضى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي أنهى قبل ست سنوات حرب لبنان الثانية.

جمهورية الفئران؟!

تستطيع "تيتي تيتي" وهي سيدة الحوار الوطني ان تنام الآن حتى الموعد الجديد في السابع من كانون الثاني كما حدده الرئيس ميشال سليمان الذي يكاد يقول: "تعالوا اليّ ايها المتعبون" فلا يسمع احد في لبنان الغارق في الفوضى والقتل الجماعي وقد تعددت الاسباب والموت واحد!
ليست مسخرة المساخر ان تجتمع الحكومة بعدما غيّمت لشدة جبنها واختبائها والنأي بنفسها. المسخرة الحقيقية انها تمطر فساداً فوق رؤوس اللبنانيين، ويصدّق بعض أركانها ان اجنحة الملائكة نبتت فوق اكتافهم، والعياذ بالله مما تفعل الاوهام والابخرة في النفوس احياناً ولا حاجة الى تسمية احد، فالذين يشرقطون غضباً معروفون جيداً في هذا المرستان المفتوح! 
الجلسة الاخيرة لحكومة "المقت" او الميقاتي تعطينا نموذجاً، مثلاً، عن اننا جميعاً مرضى الادوية المزورة، واننا مختبر كبير للفئران تتم تجربة السموم علينا فيموت من يموت ويعيش من يعيش، في مقابل حفنة من الدولارات يجنيها بعض الذين لم يعد في وسع وزير او مسؤول ان يتصدى لهذا النوع من الجرائم ما دامت العدالة في لبنان اشبه بالباب الدوّار فيدخل المجرم ويخرج من دون توقيف او عقاب، وهو ما شكا ويشكو منه الوزير علي حسن خليل، الذي كان في مواجهة فضيحة مئات الادوية المزورة تدخل لبنان مزوّرة التواقيع، ففوجئ بفضيحة منتحلي الصفة الذين يزاولون الصيدلة من دون شهادات، فيصفون الادوية للمرضى على طريقة "يا رب تجي في عينو"، وقد تأتي سكتة في قلبه او جلطة في رأسه، ومن قال اننا لا نعاني جميعاً من الجلطات ما دمنا قاعدين ولم نخرج بعد لتعليق المزوّرين على خوازيق في الساحات والاحياء العامة؟!
كنا قبل اسبوعين امام 376 دواء مزوراً وتبين اول من امس انها باتت 471 يتم تسويقها ليتعاطاها الانتحاريون من المرضى، وخصوصاً بعدما تبين ان هناك دزينة او دزينتين من ممتهني الصيدلة المستعدين لاعطائك دواءً للعين وانت في المغص او حبوباً لمنع الحمل وانت فحل من الفحول، او دواء للرجفة وانت في الاسهال سهّل الله أمرك وأمرنا. واذا كانت الحكومة في الغيبوبة ربما لتعاطيها "دواء" النأي بالنفس الذي يوصف عادة للمختلّين فلم تتمكن من ان تعرف اي دواء يدخل البلد والامعاء فكيف لها معرفة المختصّ من المندسّ، فالذين يضعون المراويل البيضاء في الصيدليات في جيوبهم 20 دولاراً تقدم للمراقب إذا فاجأهم بالجرم المشهود؟
فعلاً ماذا في وسع علي حسن خليل ان يفعل وماذا في وسع الدولة ان تفعل وماذا في وسع مؤتمر الحوار ان يفعل، بعدما صار لبنان قطعة من الجبنة العفنة تلتهما الفئران؟ مجرد سؤال ربما ليتبين سليمان اننا نحتاج الى المصائد اكثر من حاجتنا الى مؤتمر حوار الطرشان!
راجح الخوري

إنَّ كانت إسرائيل من نفّذت اغتيال قادة "14 آذار" فـ"طمّوا حالكن"
الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
ذكَّر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنَّ "الفريق الآخر (في إشارة إلى قوى "8 آذار") هو من عطل الحوار في العام 2010 ". وخلال مؤتمر صحافي عقده في معراب، قال جعجع: "نحن مع الحوار بالمطلق وليس مع هذه الطاولة التي تنعقد فيما عمليات الاغتيال مستمرة".

وتطرق جعجع إلى مسألة "اسقاط" حكومة الرئيس سعد الحريري، وسأل: "أين قضيّة شهود الزور التي أسقطوا الحكومة من أجلها وعطلوا الحوار سابقاً بذريعتها؟". وتابع: "في 5 نيسان 2003 قال (رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب) الجنرال (ميشال) عون "أنا لا أستطيع أن أحاوره وهو يحمل البندقية ليضع البندقيّة جانباً وبعدها نتحاور" وهنا كان يتكلم الجنرال عن "حزب الله"". وتوجه جعجع إلى عون بالقول: "إذا أردت أن تغيّر مواقفك وتذهب إلى مكان آخر فهذا شأنك إلا أنك لا يمكنك أن تعيب علينا موقفنا في هذه القضيّة".

وأردف جعجع: "عقدنا 42 جلسة حوار و150 ساعة تحاور، فما كانت نتيجة هذه الساعات وهذا العمل؟ النتيجة كانت في الوقت الذي تنعقد فيه طاولة الحوار هذه، بتاريخ 21 تشرين الثاني 2006 اغتيال (الوزير) بيار الجميّل أي بعد 10 أيام من انعقاد الحوار، كما اغتيل (عضو كتلة "المستقبل" النائب) وليد عيدو. عندما تلقينا الدعوات للمشاركة في سان كلو، وبعدها بشهرين اغتيل (عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب) أنطوان غانم. بعد هذا أتى 23 كانون (حين قطعت قوى "8 آذار" الطرقات") ومن بعدها حوادث 7 أيار (2008 في إشارة إلى استعمال قوى "8 آذار" بقيادة "حزب الله" سلاحها في بيروت وبعض مناطق الجبل)، إلا أننا عدنا الآن إلى الإغتيال لأن "الشباب" نالوا ما يريدونه عبر اتفاق الدوحة (هو الاتفاق الذي توصل اليه الفرقاء اللبنانيون في 21 أيار 2008 في الدوحة بقطر بعد أحداث 7 أيار)". ولفت جعجع إلى"استمرار الحوار في حين استكمال الأعمال العسكريّة التي تتم بغباء ما بعده غباء، وكأننا نغطي هذه الأعمال الأمنيّة من اغتيالات ومحاولات اغتيال".

وتابع جعجع: "عندما دعا رئيس (مجلس النواب نبيه) بري للحوار في العام 2006 كان هناك جدول أعمال يضم بنود كشف حقيقة اغتيال الرئيس (رفيق) الحريري وسلاح "حزب الله" والعلاقة مع سوريا. من يدعون إلى الحوار نيتهم مناقشة سلاح "حزب الله" فيما أصحاب السلاح نيتهم في غير مكان. "الجمل بميل والجمال بميل والحمل بميل". الحزب ("حزب الله") ليس في صدد النقاش في موضوع سلاحه، لذا على أي أساس نعود للحضور إلى الحوار من جديد؟".

واعتبر أنَّ "طاولة الحوار هذه هي طاولة الغش وتضييع "الشنكاش"، مُضيفاً: "موضوع المحكمة الدوليّة (الخاصة بلبنان أقرّ في أول جلسة حوار في آذار 2006 وتم الإتفاق على المحكمة بالإجماع إلا أن مسودة الإجراءات في المحكمة في تشرين الـ2006 طرحت أمام الحكومة فانسحب وزراء "حزب الله" وحركة "أمل" وأقفل المجلس النيابي".

وإذ تساءل جعجع: "ما نوعيّة هذا الحوار؟ ألا يكون المرء يستغبي نفسه إن شارك في هذا الحوار؟"، قال: "في جلسة 14 آذار 2006 أجمع المجتمعون على معالجة السلاح الفلسطيني خارج المخيمات خلال 6 أشهر، وإذ نفاجأ بـ"فتح الإسلام" وبعد اغتيالها عناصر من الجيش اللبناني، فأخذت الحكومة قرار الدخول إلى مخيم نهر البارد إلا أنَّ (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله قال إن الدخول إلى المخيم (أي مخيم نهر البارد) خط أحمر".

وأضاف: "في تموز العام 2012 صرّح (رئيس "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين") أحمد جبريل إن الجبهة الشعبيّة و"حزب الله" والنظامين السوري والإيراني في محور واحد، فلماذا نذهب للبحث في أمور يقول صاحب الشأن فيها إنها غير موضوعة على طاولة البحث".

إلى ذلك، قال جعجع: "اتفقنا في 29 حزيران عام 2006 على عدم تعريض موسم السياحة للخطر إلا أننا وجدنا أنفسنا في 6 تموز أمام ما جرى (حرب تموز 2006)". وأضاف: "اتفقنا في الدوحة (أي خلال اتفاق الدوحة) على تشكيل حكومة وحدة وطنيّة حيث تعهّدت الأطراف بعدم الإستقالة لكن وزراء "حركة أمل" و"حزب الله" استقالوا من الحكومة وأسقطوها بذريعة "شهود الزور"، وتم وضع البند على جدول أعمال أول جلسة حكومية فقط، كيف يمكننا أن نثق بالجلوس معهم على طاولة الحوار؟".

وأردف جعجع: "اتفق الجميع في الدوحة على عدم استعمال السلاح من أجل المكاسب السياسيّة لكن في كانون الثاني 2011 تم انتشار القمصان السود من أجل إخراج الرئيس سعد الحريري من الحكم، واغتيال (الذي قتل على يد عناصر من "حزب الله" عند تلة سجد) النقيب الطيَّار سامر حنا". وتابع: "اتفقنا في الدوحة على تسليم المتهمين (في اغتيال الرئيس الحريري) فيما رفض "حزب الله" تسليم أحد المشتبه بهم في اغتيال النائب بطرس حرب وهدد السيد نصرالله بقطع اليد من الكتف لمن يجرؤ على اعتقال (مدير عام الأمن العام السابق) اللواء (جميل) السيّد الذي أصدر بحقه استنابة قضائيّة كما تم اقتحام المطار بإشراف (مسؤول الارتباط في حزب الله) وفيق صفا لإستقبال اللواء السيّد". وسأل: "اين اتفاق الدوحة؟".
وتوجه إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالقول: "لا يمكنك أن تفعل شيئاً مع هؤلاء". وتابع: "أهم ما تم الإتفاق عليه في جلسات الحوار هو إعلان بعبدا الذي نؤيده رغم أننا لم نكن حاضرين. الجنرال عون صرّح فيما بعد أنه لا يعرف ما هو إعلان بعبدا ونفى إقرار أي أمر".

وأضاف: "إعلان بعبدا نص على تحييد لبنان عن المحاور الإقليميّة فيما أعلن بعدها السيّد حسن  نصر الله إطلاق طائرة أيوب. وأعلن السيّد نصرالله ضمناً عن وجود عناصر من "حزب الله" في سوريا من أجل الدفاع عن أهلهم وعرضهم، كما أعلن أن الحرب معهم (اسرائيل) شاملة من كريات شمونة إلى إيلات. هذا الكلام خرق فاضح لإعلان بعبدا فكيف يمكننا أن نتحاور بعد هذا الأمر فيما آلة القتل مستمرّة والوضع في تدهور دائم".

وأكمل: "أتوجّه للرئيس سليمان بالقول: لا حياة سياسيّة في لبنان وأتمنى عليك أن ترى كيف يعيش قادة "14 آذار" البطلة في الوقت الراهن وهم لا يمكنهم اللقاء ويجلسون في منازلهم لأنهم أبطال. أي حياة سياسية هذه التي كانوا يحاولون قتل النائب بطرس حرب فقط من أجل تفريغ مقعد نيابي في البترون". وقال: "يجب أن يبقى التواصل قائماً من خلال رئيس الجمهورية واللقاءات الثنائية التي يعقدها. الحوار هو بالاستشارات التي يجريها رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة الحكومة الراهنة".

وأضاف: "ما قاله السيد حسن ليس صحيحاً، لديك السيد محمود الحايك الذي تبيّن أثره في مكان محاولة اغتيال بطرس حرب". وتوجه إلى نصرالله قائلاً: "من نفّذ اغتيال قادة "14 آذار" اسرائيل أم أميركا؟ ان كانت اسرائيل فـ"طمّوا حالكن".

وتابع: "ليس لديك تفويض أن تأخذ هذه المواقف، من فوّضك يا سيد حسن، لديك تفويض من الشعب الذي أعطاك عدداً من النواب وهؤلاء لا يعطونك صلاحية أن تأخذ هذه القرارات (قرارات الحرب مع اسرائيل والكلام عن مدى صواريخ الحزب التي أعلن عنها نصرالله في خطابه الأخير).  انت تنوب عن أهل عكار وبيروت ومن ليس معك وتصادر قراراتهم، بإمكانك أن تتكلم عن الذين فوّضوك، هذه خطيئة".

وبالنسبة لعون، قال: "إنَّه يدرك كم نحن جديون في مشاريعنا، الغش والنفاق لا يجوزان، هناك حد أدنى من المصداقية. نحن أول من رفض قانون الـ1960 لأنه مجحف، هناك اقتراح الدوائر الصغرى يكفي يا جنرال أن تنضم له ليأخذ الأكثرية".

No comments:

Post a Comment