Loading...

Thursday, 6 December 2012

Bashar The Chemical..As Ali the Iraqi..Syria 06.12.12..

It is Funny you know. The Clone Sheep Obama, is WARNING the Giant Lion of Damascus. The Goat Ban Moon, is threatening the Regime of the Giant Lion, for serious CONSEQUENCES, if the Stockpiles(Denied by Maqdasi, Foreign Spokesman ) of Chemicals, have been used against the Syrians. You can LAUGH your Pants Off, though the time is for Funerals, and NOT for Laughing.

The Fun in this matter, that Obama the most powerful Leader in this World, and after Two years of Ignoring the Massacres in Syria. Forty thousand Murders, Fifty thousands Disappeared, Three Hundred Thousands Disabled and Tortured, Five Millions Displaced, one Million of them taking Shelters in the Neighborhood Countries. Obama was watching, an American Long Film, killing fields, and Computer Tricks, made Him laugh, and wonder, about the Skills and Wide Imaginations of the Producers and Directors. Then he woke up to the Reality of the Chemicals.

Suddenly, Obama woke up from His Long Joy Movies, to realize that the Stockpiles of Syrian Chemical are about to be Loaded(If not already, and Patriots of Turkey are in Tatters), on the Fighter Jets of the Giant Lion of Damascus, and take off for the Lovable Mission of the, MURDER THEM BY THOUSANDS, WOULD BE EASIER, and Saver Economy, Russian Weapons, and Iranian Experts. We called the Giant Lion of Damascus, so many pleasant names, like: Dracula, Neyroon  Taymoorlang, Jenkins Khan, Hitler, Vampire always thirsty for Blood, specially Young and Children BLOOD, and SATAN(There are God and Satan). Our Stored Memory had Exhausted, and SUDDENLY we remembered Ali the Iraqi Chemical, who wiped out five thousand Kurds in ONE GO, in Phalouja. All of them Young, Children, Women, and Old people. Then we have to call the Lion of Damascus, Bashar the Chemical. Bashar would UPDATE, Ali's TASK, and wipe out many thousands and all over the Syrian Soils. In Iraq was only ONE PHALOUJA, in Syria, we have Deir Ezzour, Hamah, Maaret Al Nouaman, Aleppo, Homs, Qusayr, Zabadani, Al Reqah, Damascus Suburbs, Mainly Daraya, Deraa, and many many more of Phaloujas in Syria.

The International Community, was always ready to Strongly CONDEMN the Tyrant Massacres, but NO Action had been taken to STOP those Massacres. The International Community always warned the Regime of Serious Consequences, if it committed anymore Massacres and has to STOP the Violence in Syria. All the International and some Arab Leaders came to Damascus and Kissed the Tyrant Hands, were Honored to meet Him, and Begged for Mercy, to STOP Slaughtering His OWN People. But he was always Defiant (I cannot hear you!!!!!). This Son of ANISSA, and Her Husband Hafiz Al Wahsh, who was also the LOVER of ANISSA Brother's Wife( Bashar has a Brother from Her), and the Whole Family are the Family of SATAN, has one Target on His Mind, Syria has to GO when he is DUE to Depart. He is going to take with Him to HELL all those Alliances and Enemies and most of the Syrian Civilian people, then he would DEPART Satisfied. Obama, Ban Moon, Hegg, Lavrov, Fabyous, and Ardoughan, are all hearing their Voice's ECHOS.

The International Community, Hesitated for Two years, and it witnessed Forty thousand Victims. Is this International Community to continue watching for Few Hundred Thousands to be killed in few hours. What they will do by then, attack the Syrian Regime and destroy the Stockpile of Chemicals, and kill few thousands of the Regime's Troops. Also may be they kill Bashar and His Gangs as well. What is the Point, the Syrian Revolution will kill Bashar and His Gangs anyway, and they do not need any assistants, though thousands would be wiped out by Chemicals. If the Super Power does not ACT NOW, and FAST, and destroy the Regime's Death Machines, before its Criminal Leader think to use the Chemicals, which would SAVE thousands of Lives, then they should go to HELL themselves, and they are DWARFS facing the Giant Lion.

Every Body knows, that the Sudden Wake Up of Obama, was, that the Chemicals would be in Hezbollah's Hands. The United States and other International Superpowers are worried about the Israeli Security, ONLY, if Hezbollah acquired those Chemical Stockpiles. Otherwise, what made them wake up so fast. The Issue is NOT how many thousands of the Syrians would be killed in this War, because we already have Thousands Massacred, and the International Community was the Audience. It is Israel's Security the most Important to the West and East and those in the Middle, Europe. Sure the Syrian Criminal Regime, would not give the Super Power a reason to Justify the Attack, and would not give the Chemicals to Hezbollah. But the Chemical Bashar would use the Weapon against people in a way does not abuse the World feelings, and Force it to REACT. He will use these Chemicals against the Revolutionaries when they are within the Target in Damascus, by small quantities, to keep the Freedom Fighters with a Distance from His Presidential Bunker, and he will keep the War on Fire until the World Yields Down and find a Political Solution the Regime is one of its Factors. It is Impossible the Revolution would accept this Criminal to Share the Solution anymore.

One Open Exit to this Circle of Blood, is that, an Interim Government should be FORMED by the Opposition and Military Free Army, to hold the Country and work Fast to prevent Crimes against Civilians, and to provide the Syrian Miserable Civilians the Necessary Human Aids, Healthcare and Education and Social Services on the Freed Territories.
khaled-democracytheway
people-demandstormable


 النظام السوري سيُلاحق قضائياً إذا استخدم الأسلحة الكيماوية
الخميس 6 كانون الأول 2012 
حذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون النظام السوري من أن استخدام الأسلحة الكيماوية في النزاع الدائر في سوريا سيؤدي إلى ملاحقته قضائياً، وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد أنه "في أي حال كانت، إذا استخدمت الأسلحة الكيماوية، فإن من يستخدمها سيُلاحق قضائياً".
وكان بان وجه رسالة الى الرئيس السوري بشار الاسد حذره فيها من ان استخدام الاسلحة الكيميائية سيكون "جريمة مدوية تنجم عنها عواقب مدمرة"، كما قال الاربعاء المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نسيركي.
وقد سلمت الرسالة الثلاثاء الى السلطات السورية، علما ان الامين العام بعث برسالة قبل اشهر الى الرئيس الاسد حول الموضوع نفسه.

لجان التنسيق: عشرات الجرحى في انفجار سيارة مفخخة في المعضمية بريف دمشق

:سوريا زودت قنابل بغاز السارين
الخميس 6 كانون الأول 2012
نقلت محطة التلفزيون الاميركية "ان بي سي" عن "مسؤولين أميركيين" فضلوا عدم الكشف عن هويتهم قولهم إن الجيش السوري زود قنابل من المقرر أن تلقيها طائرات بغاز السارين.
وفي حال تأكدت هذه المعلومة فهي تسجل خطوة إضافية في هروب نظام بشار الاسد إلى الامام.
وأضافت المحطة أن هذا النوع من القنابل الذي يحتوي على مواد قاتلة لم يوضع تحت أجنحة الطائرات بعد وأن الرئيس السوري لم يأمر باللجوء إلى هذا النوع من القنابل.
وحسب محطة التلفزيون الاميركية "سي. ان. ان" فإن اجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والتركية واللبنانية أو أيضاً الاردنية هي على اتصال وثيق بأجهزة الاستخبارات الاميركية لتحديد السلوك الواجب اتباعه.
الغرب يخشى أن يصل "الكيماوي" لـ"حزب الله"
الخميس 6 كانون الأول 2012
أكد عضو الائتلاف الوطني السوري هيثم المالح بأن حسم المعركة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد سيكون في العاصمة دمشق.  وقال: "إنها أصبحت شبه محاصرة ومعزولة عن المدد والمساعدات"، مشدداً على أن "الحسم لصالح الثوار الذين قطعوا مسافات متقدمة داخل دمشق، ولم يعد أمامهم سوى كيلومترين كي يصلوا للمطار".
المالح، وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أشار الى أن "المعارضة تعرف موقع ومكان السلاح الكيماوي"، متوقعاً أن "يسقط الأسد ونظامه قبل استخدام هذا السلاح". ووصف ما يجري في سوريا بأنه غير مسبوق. وقال: "إن الجيوش لم تتدخل في مصر وتونس لتفعل كما فعل نظام الأسد".
وحول تحذير الدول الغربية للنظام السوري من استخدام السلاح الكيماوي، أجاب المالح: "كل شيء مباح وقد يفعلها لأنه بات يدرك أنه سينتهي". وأضاف: "ونحن نعلم أين يقيم كل يوم وسوف ينتهي في القريب العاجل وبالتالي قد يقوم بعمل طائش، وإذا حدث سيكون شيئا خطير، لكن المشكلة ليست عند بشار الأسد: وإنما لدى الغرب الذي يعتبر استخدام السلاح الكيماوي خطا أحمر ولم ير هذا الخط في القنابل التي ألقى بها الأسد على المدن السورية ودمر 70% منها". وأفاد المالح أن الخط الأحمر الذي يخشى منه الغرب أن يصل السلاح الكيماوي إلى "حزب الله" ويهدد به إسرائيل.
 نطالب لبنان بمنع الإعتداء على سوريا ومحاكمة المسؤولين عنه
الخميس 6 كانون الأول 2012
أوضح نائب وزير الخارجية والمغتربين السورية فيصل المقداد أنَّ "الأجواء في كل البلدان التي زرتها (وهو كان ضمن جولة في أميركة الجنوبية) كانت ايجابية وعبرت عن تضامنها وقوفها إلى جانب سوريا والقضاء على الارهاب التي تتعرض له". 

المقداد، وفي حديث إلى قناة "المنار"، قال: "نثق أنَّ قلوب الشعوب العربية في كل مكان تنبض مع سوريا لكن مواقف الدول لا تعبر عن هذه الشعوب بل تعبر عن انصياع الأنظمة في هذه الدول إلى رغبات أوروبا وأميركا". وعن الحديث عن احتمال أن تستعمل سوريا أسلحة كيميائية، قال المقداد: "اذا كانت هناك اسلحة كيميائية لدى سوريا فهي حتماً لن تستخدمها ضد شعب سوريا لأننا لا يمكن أن ننتحر. وفي المقابل نحن نخاف من تزويد التنظيمات الارهابية من قبل أوروبا وأميركا بهذه الأسلحة ونتخوف من مؤامرة لتبرير أي تدخل لاحق في سوريا نتيجة حقد هذه الدول خاصة بعض صمود سوريا وشعبها".
وتابع: "عليهم أن يعلموا أنَّ أي عدوان على سوريا لن يكون رحلة"، مُعتبراً أنَّ "أي عدوان خارجي على سوريا ستكون اثاره كارثية على المنطقة". 

وفي ردٍ على سؤال بشأن حادثة "تلكلخ"، طالب المقداد "السلطات اللبنانية بإتخاذ موقف لمنع المجموعات المسلحة من الإعتداء على سوريا ومحاكمة المسؤولين عنها".
This Criminal, was in a Tour to the South American Countries, SEEKING a Haven for His Butcher BOSS. It is the Suitable place for Criminals to Hide and Runaway from Justice. May be those Governments agreed to take a Criminal and His Gangs to stay on their Soils. But are they going to be Let GO, without bringing them to Justice, the Butcher and His Criminal Team will FACE their Fate on the Syrian Soils before even leave anywhere. On the other Hand, the Criminal claims that the Lebanese are attacking the Syrians, according to Kalekh Incident, and He forget to mention, that Forty Thousand Syrian Civilians and Children His Boss and this Criminal, had Slaughtered so far.This Criminal denied, of the Chemical Piles and about to be LOADED on the Jet Fighters to kill the Syrians by Thousands, in a way never had happened in History apart from Ali the Chemical at Phalouja in Iraq. The Lebanese who are killing Syrians, are the Alliances of His Regime, and the Lebanese people are supporting the Syrian people and provide them with the Human Needs, that His Regime denied them.
khaled...
مقتل قنصل المغرب الفخري في حلب
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
أفادت وكالة الأنباء المغربية أن قنصل المغرب الفخري في حلب، السوري محمد علاء الدين كيالي، قُتل مساء الثلاثاء برصاص "مسلحين". وكان كيالي (51 عاما) يشغل منصب القنصل الفخري للمغرب في حلب منذ نيسان 2001. وقالت وكالة الانباء المغربية إنه قُتل اثناء خروجه من فندق برفقة اصدقاء له في حلب.
وأضافت الوكالة أن مسلحين كانوا "داخل سيارة أجرة" اطلقوا النار عليه، وأن الهجوم أسفر عن قتيل وجريح آخرَين.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد عن إطلاق مسلحين مجهولين النار على مدير الدائرة الفنية السابق في مجلس المدينة المهندس سامر كيالي، والقاضي محمود بيبي في مقهى قرب دوار البولمان في حي المحافظة في مدينة حلب، ما ادى إلى مقتلهما. كما أشار المرصد إلى إصابة القنصل الفخري المغربي في حلب المهندس علاء الدين كيالي بجروح خطرة في الحادث.
وأكدت وكالة "سانا" الخبر، متهمة "مجموعة ارهابية مسلحة" بالاغتيال الذي أدرجته في اطار "استهداف الكفاءات الوطنية". كما اشارت الى اصابة المواطن خالد قدسي بجروح ايضاً.
Children fighting over Handful of Rice in Aleppo.Are the President's children among them.
* مجازر وإعدامات ميدانية في دمشق وريفها. Click Link...
* «الجيش الحر» يطوق دمشق.. والنظام يسعى لإقامة «منطقة عازلة» لحماية. Click Link...
"الجيش الحرّ" يسيطر على أهم مطار عسكري في ريف دمشق
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
تمكن "الجيش الحرّ" من تحقيق إنجاز عسكري مهم، تمثل في السيطرة على أهم مطار عسكري في ريف دمشق "مطار عقربا".
واشتبك الجيش الحر مع جيش النظام في مئة وثلاث وأربعين نقطة، حيث صد محاولات قوات النظام اقتحام داريا وزملكا وعدة مدن في الغوطة الشرقية.
وسيطر "الجيش الحرّ" على اللواء اثنين وعشرين دفاع جوي في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، وفقا لما ذكره اتحاد تنسيقيات الثورة.
Revolution Judicial Body in Aleppo.
 اسرائيل قد تشارك في عملية عسكرية ضد سوريا
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
قالت صحيفة "معاريف" إن اسرائيل قد تشارك في عملية عسكرية محتملة ضد سوريا، اذا اقدم نظام الرئيس السوري بشار الاسد على استخدام الأسلحة الكيماوية.
واضافت الصحيفة أن "الولايات المتحدة وبريطانيا اعدتا خطة عسكرية لمهاجمة سوريا برياً باشتراك قوات من الاردن وتركيا واسرائيل".
وبموجب هذ الخطة يقوم نحو 75 الف مقاتل من القوات البرية ووحدات الكوماندوس بالسيطرة على منشآت الاسلحة الكيماوية السورية.
كما سيفرض حظر طيران في اجواء سوريا، لمنع طائرات حربية سورية من إلقاء صواريخ مزودة برؤوس حربية كيماوية.
 سوريا تملك 700 صاروخ وتركيا تعلم مواقع انتشارها
الاربعاء 5 كانون الأول 2012 
اكد وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ان بلاده تقدّر عدد صواريخ ارض-ارض التي يملكها النظام السوري بحوالى 700 وتعلم بالضبط مواقع نشرها.
وقال في حديثٍ لصحيفة "صباح" أثناء سفره إلى بروكسل: " ان الرئيس السوري بشار الاسد يملك حوالى 700 صاروخ، ونعلم اليوم بالضبط اين نشرت هذه الصواريخ وكيف تخزن وبين يدي من"، لافتاً إلى "ان المجتمع الدولي يخشى ان يقدم النظام السوري اذا شعر باقتراب اجله، على اجراءات عقابية تجاه الدول التي طالبت برحيله ولا سيما تركيا."
وبرّر أوغلو نشر صواريخ باتريوت على الحدود بـ"التخوف من اعمال قد تنجم عن مجموعات غير منضبطة".

Rape is shredding Syria's social fabric

By Lauren Wolfe, Special to CNN
updated 8:32 AM EST, Wed December 5, 2012
Syrian women walk past a closed shop in Azaz. Violence against women is a big part of the war in Syria.
Syrian women walk past a closed shop in Aazaz. Violence against women is a big part of the war in Syria.
Editor's note: Lauren Wolfe is an award-winning journalist and the director of Women Under Siege, a Women's Media Center initiative on sexualized violence in conflict. The group's site features a real-time interactive map on reports of rape in Syria. Wolfe is the former senior editor of the Committee to Protect Journalists, and blogs atlaurenmwolfe.com. Follow her on Twitter, @Wolfe321.
Lauren Wolfe Lauren Wolfe

(CNN) -- A woman approached me as I was rushing toward the D.C. Metro after giving a talk on rape in Syria last month. She asked in a low voice if she could share some information. She had DVDs, she said. On them were testimonies of Syrian women who'd been raped; in particular, a mother, a daughter and a sister all in one family.

In a taxi recently en route to Heathrow Airport, I was told another startling story. The driver turned to me and said, "I am Syrian. And I have a story to tell you that I keep wishing is not true."

His eyes welled up as he relayed what his neighbor said happened to a friend. The neighbor described being stopped in his car at a Syrian checkpoint on the road from Zabadani to Damascus. He said army officers told him to leave his daughter with them. My driver said he knew no other details than this, that the man had been given a horrific choice to make: leave his daughter behind, or his wife and other children would be killed in front of his eyes.


The man made a decision, the driver said. He left his daughter at the checkpoint and drove on.
I keep wishing it is not true, too, but what I told the driver that day is that his story sounds all too familiar: Of the hundreds of cases of sexualized violence against Syrian women and men I have heard and documented as the director of the Women Under Siege project at the Women's Media Center, many fit this pattern of women andgirls being raped at checkpoints.
And the story from the woman in Washington falls all too neatly into the pattern of ripping apart families -- rape and other forms of sexualized violence have long been used as a tool of war to destroy not only individual bodies but entire communities. What is happening in Syria is no exception.
Women Under Siege posts an interactive map of reports of rapes. https://womenundersiegesyria.crowdmap.com/.
Women Under Siege posts an interactive map of reports of rapes. https://womenundersiegesyria.crowdmap.com/.

In an attempt to not lose a single story that could be used as possible evidence for future war crimes trials, we are documenting reports of sexualized violence on a live, crowd-sourced map on Syria. We know, however, that evidence of crimes is being destroyed every day: More than 20% of the women in our reports are found dead or are killed after rape.
Broken down by type of crime and perpetrator, each case is marked as a red dot on the map and contains up to dozens or even hundreds of victims. Each dot is a life or lives potentially ripped apart by a horrific act of violence, an act that is particularly powerful as a weapon in Syria, where honor is so highly prized.

Rape is tearing Syrians apart. The concept of purity is destroying their lives on top of it.
The International Rescue Committee, referring to Syria, reported in August that "girl-child survivors of rape are frequently married to their older cousins or other male members of the community, to 'save their honor.' " Participants in adolescent girl groups told the IRC that if a girl is raped, "Sometimes she might be killed by her family. She might kill herself. ... She knows that she will be dishonored for the rest of her life."
Honor killings, forced marriages and divorce are just a few of the ways shame is destroying lives in Syria. There is also suicide when the shame becomes too much to bear, such as the story on our map telling of a girl in Latakiawho reportedly killed herself by jumping off a balcony after rape.
But the concept of honor is failing Syrian women in another way.
"What I always think about is how women have tried to persuade the perpetrators not to attack them by asking to think of them as their sisters," said one of the Syrian researchers on our mapping project.
"In Arab culture, a real man will protect his sister at any price. He is expected to take revenge if someone dishonors her. His sister is his responsibility even if she is married because blood relation is stronger than marriage. The women were appealing to whatever remnant of manhood and Arab honor these attackers might still have. Unfortunately, they had none."
The unending "dishonor" and manipulation of Syrians through sexualized violence is committed by all sides, although the majority of our reports indicate government perpetrators. It is creating an entire nation of traumatized people: not just the survivors of the acts, but their children as well.
It is time to stop it all. There are measures the world can take to bring these horrors to an end. Shame should never fall on victims, but should be used to compel Russia to join a U.N. Security Council call for the Syrian government's alleged crimes to be referred to the International Criminal Court.
Governments can help humanitarian groups that offer medical and psychosocial services for survivors. Syrian women's rights organizations are already taking action to combat and respond to gender-based violence, including organizing family-based care for displaced children of survivors. The international community can and should support Syrian civil society in this work.
Shame is a powerful feeling that causes retreat. It causes us to lower our heads and look away. But we have a chance to lift up the survivors of sexualized violence in Syria and honor them by paying attention, by caring enough to bring their suffering to an end, by telling them that we do not accept the violence against them.

الحكومة الانتقالية خلال أسبوعين
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
كشف رئيس "المجلس الوطني السوري" السابق وعضو إئتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية برهان غليون عن أن "الإئتلاف الوطني" يجري مباحثات مكثفة لتشكيل الحكومة الانتقالية، وقال: "خلال أسبوعين سيتم تشكيل هذه الحكومة ونحن اليوم في سياق إجراء محادثات من أجل توحيد القوى العسكرية".
غليون، وفي حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتيّة، لفت الى أنّ "أعضاء الائتلاف سيقدمون اقتراحات ويجرون مشاورات من أجل تأليف الحكومة واختيار رئيس لها قادر على تحمل المسؤولية وأن يكون على احتكاك مع الثورة".
ورداً على سؤال استبعد "السيناريو الليبي في سوريا"، مشيراً الى أنّ "التدخل العسكري الخارجي كما حدث في ليبيا غير وارد"، وموضحاً أنّ "بقاء (الرئيس بشار) الأسد في السلطة كارثة بسبب مستوى الدمار الهائل الذي أحدثه في سوريا. وشدد على أنّ "المطلوب الآن اعداد سيناريو لمرحلة ما بعد الأسد بعدما وصلنا الى أبواب دمشق".
"الحر" يدمر 3 دبابات في الزبداني وقوات النظام تواصل قصف المدن السورية
الاربعاء 5 كانون الأول 2012
أفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن "الجيش الحر" دمر ثلاث دبابات عند حاجز الكورنيش في الزبداني في ريف دمشق، وذلك بعد حصاره لحاجزي الكورنيش وشارع بردى، مشيرة إلى اشتباكات عنيفة دارت بين "الجيش الحر" وقوات النظام في الحجر الأسود في العاصمة دمشق.

من جهة أخرى، ذكرت "شبكة شام" الإخبارية أن قوات النظام قصفت كلاً من يلدا والزبداني في ريف دمشق، والكرك الشرقي في درعا، وبئر عجم في القنيطرة، وأحياء دمشق الجنوبية، وبساتين داريا في ريف دمشق.

أين جهاد المقدسي؟: لم يُسجَّل خروجه من لبنان جوّاً أو برّاً

الثلثاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2012
المركزية- أحدث نبأ "انشقاق" أو "إعفاء"، لا فرق، الناطق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد المقدسي من مهامه، خضة جديدة للنظام السوري الذي كان تلقى آخر ضربة من هذا النوع في 6 آب الماضي مع انشقاق رئيس الحكومة رياض حجاب.
ولئن كان الاعلام الرسمي السوري والاعلام الموالي في لبنان وإيران تحدث عن إقالة المقدسي من منصبه، تعددت الروايات حول الأسباب والخلفيات بين تحميله مسؤولية ارتجال مواقف خارجة عن النص الرسمي الموكل اليه تلاوته من الخارجية السورية في شأن عدم استخدام الجيش السوري الأسلحة الكيماوية في الحرب وبين اعتبار المعارضة انه لم يعد قادراً على تحمل الجرائم المرتكبة، فإن اي موقف رسمي لم يصدر حتى الساعة عن الناطق باسم الخارجية السورية سابقاً، لكن الثابتة الوحيدة والمؤكدة هي ان الرجل لم يعد في سوريا وأصبح في مكان آمن مع عائلته.
وفي حين تحدثت المعلومات عن توجهه الى لندن عبر مطار بيروت الدولي، علمت "المركزية" ان المقدسي كان موجوداً في لبنان منذ أيام وتحديداً بعد آخر إطلالة له عبر الاعلام السوري حول ملف الأسلحة الكيماوية، في منزل استأجره منذ أكثر من سنة وكان يتردد اليه اسبوعياً لتفقد زوجته وأولاده، وان فرضية احتمال وجوده في بيروت خروجه من لبنان لم يسجل لا جواً ولا بحراً، علماً ان نسبة احتمال اعتماده طريق البر في اتجاه سوريا ومنها الى تركيا تبدو شبه معدومة في ظل الظروف القائمة هناك.
وتحدثت المعلومات عن ان مرجعية روحية كبيرة نصحته بالاقدام على خطوته في ضوء معطيات توافرت لديها حول الوضع الاقليمي.
وفي انتظار تبيان الحقيقة كاملة حول انشقاق او عدم انشقاق المقدسي وظهور المعلومات الدقيقة في شأن ما يتصل بالقضية برمتها، فإن حالاً من التناقض والبلبلة سادت في التعامل الاعلامي مع النبأ، فنسبت بعض المواقع مواقف لشقيق المقدسي سامي أكد فيها نبأ الانشقاق نظراً لكثرة الجرائم والفضائع التي تحصل في سوريا واعداً بإصدار بيان من جهاد في وقت قريب، في حين نسبت أخرى الى الرجل نفسه نفيه الانشقاق وتأكيد أن صفحته وصفحة شقيقة على مواقع التواصل الاجتماعي تتعرض للقرصنة.
أين جهاد المقدسي؟: لم يُسجَّل خروجه من لبنان جوّاً أو برّاً

khaled
17:55
5 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

If this Guy had really defected, how could he got away from Abbas Ibrahim, the Steel Fist at the Airport. Even if Maqdasi has DISGUISED as Salhi or Larjani, Ibrahim would put his Hands on Him. Assad would not let those Officials to defect without Punishment, and he has all the Facilities in Lebanon to do a thorough Search for the Runaway disguised Guy. Keep a close EYE on this Weird Defection.
khaled
أين جهاد المقدسي؟: لم يُسجَّل خروجه من لبنان جوّاً أو برّاً

12:00
5 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 
يحمل جواز سفر بريطانياً باسم مختلف تماماً


Syrian Woman Headed a Group of Freedom Fighters.
Syria Refugees Misery in Lebanon..

No Defences if Chemical Weapons were Used. The Sheep Obama is Warning the Lion of Damascus..

(CNN) -- The NATO alliance weighed in on the Syrian crisis Tuesday, warning the Bashar al-Assad regime about using chemical weapons and mulling a Turkish request for Patriot missiles to defend its borders.
NATO's secretary-general echoed warnings from U.S. President Barack Obama that the Syrian government may be toying with the idea of using chemical weapons to crush the 21-month rebellion.
"The Syrian stockpiles of chemical weapons are a matter of great concern," Anders Fogh Rasmussen told reporters.
"We know that Syria possesses missiles. We know they have chemical weapons and, of course, they also have to be included in our calculations. And this is also the reason why it is a matter of urgency to ensure effective defense and protection of our ally Turkey," he said.
"Let me add to this that the possible use of chemical weapons would be completely unacceptable for the whole international community, and if anybody resorts to these terrible weapons I would expect an immediate reaction from the international community."
The Syrian Foreign Ministry denied that the country has any plans to use chemical weapons, state TV has reported. The government likewise has repeatedly stressed it will not use such weapons, if they exist, against its people under any circumstances.

خطة جاهزة لضرب كيميائيات الأسد!

image for راجح الخوري
للمرة الرابعة تنذر واشنطن دمشق من احتمال استعمال النظام السوري الاسلحة الكيميائية، مكررة بلسان اوباما ان الأمر خط احمر سيستجلب رداً قوياً وسريعاً، لكن اهمية التحذير اليوم تأخذ جدية غير مسبوقة هذه المرة لسببين: 
الاول ان اميركا سبق لها ان ارسلت التحذير عبر روسيا التي تدعم نظام الاسد، بما يعني انها تحمّلها مسؤولية معنوية على هذا الصعيد، علماً ان موسكو حذّرت هي ايضاً دمشق من مغبة القيام بمثل هذا العمل الذي نفته سوريا سريعاً امس. 
اما السبب الثاني فيرتبط بتطور الوضع الميداني بعد تقدم الثوار ونجاحهم في نقل المعركة الحاسمة الى دمشق التي تشهد نزوحاً للمؤسسات الدولية حيث أجلت الامم المتحدة معظم موظفيها وخفّضت البعثة الاوروبية نشاطها، بما يعطي مؤشرات على ان النظام قد يتهاوى في اي لحظة وفق تصريح نبيل العربي.
التحذير من استعمال الاسلحة الكيميائية أخذ جدية أعمق بعد الحديث عن قيام النظام بتحريك قسم من هذا المخزون الخطر وسط مخاوف اميركية وغربية واسرائيلية من ان تنتقل هذه الاسلحة الى "حزب الله" او الى العناصر المتطرفة التي تسللت الى سوريا ومنها "القاعدة".
والتحذيرات الاميركية وآخرها جاء من هيلاري كلينتون لا تتوقف عند التصريحات واصدار البيانات، فمن المعروف منذ اشهر ان هناك خطة عسكرية جاهزة للتنفيذ الفوري وهي بعنوان "الاسد المتأهب"، وسبق ان كشف عنها تقرير مجلة "در شبيغل" بداية هذه السنة بعدما تردد ان النظام السوري اجرى تجارب على الاسلحة الكيميائية في منطقة "الدريهم" الصحراوية بالقرب من مركز "الشناصير" وان ضباطاً ايرانيين اشرفوا على هذه التجارب.
بعد هذا أجرت صحيفة "التايمس" حديثاً مع اللواء المنشق علي سيلو المسؤول السابق في ادارة الاسلحة الكيميائية السورية، الذي قال انه شارك في نقاش اجراه النظام على مستويات عليا حول استخدام هذه الاسلحة كخيار اخير، وانه تم تجهيز صواريخ برؤوس كيميائية تمهيداً لنقلها الى "حزب الله" بهدف استخدامها ضد اسرائيل!
وبصرف النظر عن مدى صحة هذه التصريحات، من المعروف ان الاقمار الاصطناعية الاميركية تراقب مخازن هذه الاسلحة على مدار الساعة، وليس سراً ان خطة "الاسد المتأهب" الجاهزة هي نتيجة تدريبات بدأت في ايار الماضي في الاردن وهدفها منع انتقال هذه الاسلحة الى المتطرفين او القيام بتدميرها في امكنتها. ووفقاً لتقارير من مؤسسة "مابل كروفت" فان اميركا و18 دولة شاركت في تدريبات لتنفيذ الخطة المذكورة، بينها الاردن وتركيا التي تحشد الآن قوة جوية على الحدود تسعى الى دعمها بمظلة "باتريوت" الصاروخية، ومن المؤكد ان الموضوع الكيميائي كان محور البحث بين فلاديمير بوتين ورجب طيب اردوغان!
راجح الخوري

Spot Light...

نداءُ لكلِّ الأطباءِ في سوريا­­­­­­­­
الهيئة العامة للعلماء المسلمين في سوريا
الحمد لله وكفى وصلاة وسلاماً على نبيه المصطفى وبعد:
فانطلاقاً من واجب النصح لله ولرسوله ولعامة المسلمين وخاصتهم وتأكيداً على التكامل بين جميع أفراد المجتمع في نصرة الثورة السورية المباركة ومتابعة لأحوال أهلنا الصابرين المحتسبين على أرض وطننا الغالي توجه الهيئة العامة للعلماء المسلمين في سوريا نداءً عاجلاً لكل الأطباء الذين يعوِّل عليهم أهلُهم في الداخل السوري الجريح النازف
إن المشافي الميدانية تئن وتشكو من كثرة المصابين والجرحى والمرضى، وتئن وتشكو من قلة الأطباء ذوي الاختصاص.
يا إخوتنا الأطباء إن جهادكم الأعظم في هذه الأيام العصيبة هو في مساعدة المرضى والمحتاجين وتخفيف الألم عن أهلكم الذين هم اليوم بأمس الحاجة إليكم،
إن المشافي الميدانية بحاجة ماسة جداً جداً إلى التخصصات الآتية: - تخصص أوعية دموية- تخصص عظام – تخصص عصبية - تخصص تخدير.
إن الخروج من سوريا ما هو إلا تخلٍّ عن المسؤولية وهروبٌ من الواجب، قال صلى الله عليه وسلم: ((الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ، لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ ، وَمَنْ كَانَ فِى حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِى حَاجَتِهِ ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)) متفق عليه.
لا تُسلِموا إخوانكم وأهلكم للموت بخروجكم وتخليكم عن واجباتكم، ففي بقائكم إحياء للنفس التي أمر الله بإحيائها،قال تعالى: مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً)) المائدة /32.
فإذا كان الهارب من أرض المعركة قد ارتكب إحدى السبع الموبقات ألا وهي التولي يوم الزحف، فإن خروجكم وتخليكم عن واجباتكم التي كلفكم الله بها لا يقل إثماً ومعصية عن ذلك أبداً.
ومن قُتل أو أصيب منكم فله أجر الجهاد في سبيل الله، وأجر الشهادة في سبيل الله.
إن إخوانكم في سوريا يستغيثون بكم فهل من مغيثٍ؟؟
إن أداء الواجب يناديكم فهل من مجيبٍ؟.
إن أبوابَ الجهاد مفتحةٌ فهل من مشمِّرٍ؟
ألا هل بلَّغنا اللهمَّ فاشهد، ألا هل بلَّغنا اللهمَّ فاشهد، ألا هل بلَّغنا اللهمَّ فاشهد.
صدر عن الهيئة العامة للعلماء المسلمين في سوريا
لافروف يكسر يده بعد سقوطه من على الدرج
انقرة - يو بي أي
الإثنين ٣ ديسمبر ٢٠١٢
أصيب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بكسر في ذراعه، بعد سقوطه من على درج فندق باسطنبول ونقل إلى مستشفى محلي للعلاج.
وذكرت صحيفة "حريت" التركية، أن لافروف كسر يده اليوم الإثنين، بعد أن سقط من على الدرج في الفندق الذي يمكث فيه أثناء زيارته إلى اسطنبول برفقة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وأضافت أنه تم نقل لافروف إلى مستشفى محلي للعلاج حيث وضعها في جبيرة.
Criminals are always LUCKY, he should have BROKEN His Neck. May be next time.
khaled...
دمشق: مسلحون يغتالون صحافياً بجريدة تشرين الحكومية
الثلاثاء ٤ ديسمبر ٢٠١٢
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "مجموعة مسلحة اغتالت الصحافي في جريدة تشرين الحكومية ناجي أسعد إمام في حي التضامن بمدينة دمشق".
ولفت المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان تلقت "الحياة" نسخة منه، أن إمام اغتيل "أثناء توجهه إلى عمله صباح اليوم الثلاثاء".
Now has the Chance to meet Gibran Tweini, assassinated by the Regime's Criminals.


سوريون يسيرون بين أنقاض المباني التي تضررت من قصف النظام في أحد أحياء حلب A VIEW in ALEPPO... * أزمة الرغيف تتفاقم في سوريا وناشطون يحذرون من مجاعة في حلب. Click Link...

* الجيش الحر: «الكيماوي» سلاح النظام الأخير.. ولا نمتلك إمكانات مهاجمة. Click Link...
سوريا تقوم بتجميع مكونات أسلحة كيماوية
الاثنين 3 كانون الأول 2012
أكد مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة "فرانس برس" أن نظام الرئيس السوري بشار الاسد يقوم بتجميع المكونات الكيماوية الضرورية لتجهيز الأسلحة الكيماوية بغاز السارين على الأرجح. وأضاف أن "عدداً من المؤشرات يحملنا على الاعتقاد أنهم يقومون بتجميع المكونات الكيماوية".

وبحسب مسؤول لم يكشف عن هويته أورده المدون المتخصص دانجر روم، فإن السوريين "يقتربون مما يكفي لشحن غاز السارين على متن طائرة وإلقائه"، لكن كميات العناصر الممزوجة "متواضعة".

من جهته، قال مسؤول غربي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة "فرانس برس"، إن العواصم الغربية "قلقة مما يبدو أنه استعدادات لاحتمال استخدام" هذه الأسلحة.

معارضون علويون سوريون: "لم نعد نريد رمزاً"
حسن عبّاس، الاثنين 3 كانون الأول
2012 معارضون علويون سوريون: "لم نعد نريد رمزاً". Click Link...
الأسئلة التي يطرحها معارضون علويون سوريون على أنفسهم خاصة جداً. لا تكتفي بحقيقة كونهم معارضين للنظام، بل ترتبط بواقع انتمائهم إلى طائفة متّهمة بالهيمنة على باقي مكوّنات المجتمع السوري. بين بيئة متردّدة، ومجتمع أطلق العنان لمكبوتاته، يحاول العلويون شق طريق معارض يحقق لهم طموحاتهم.

"على السوريين أن يدخلوا إلى القرداحة ويقتلوا كل عائلة الأسد، من شيوخهم إلى أطفالهم كي يقضوا على هذا النسل الديكتاتوري"، قال أحد المعارضين العلويين لـ"NOW"، وإلى جانبه معارضة دمشقية تنتمي الى الطائفة السنّية. وخلال سرد هذا المعارض لنشاطاته خدمةً للثورة والثوار في الداخل السوري، أفلَت من رفيقته التعليق الآتي: "أنت علوي. ما بيصير عليك شي".

كلمات قليلة أفقدت المعارض العلوي رباطة جأشه فصاح بها: "عندما أخذت المخابرات والدي وأنا طفل وسجنته لمدّة 10 سنوات كنتِ وأمثالك تتمتعون بخدمات النظام". والد هذا الشاب واحد من علويين كثر كانوا منضوين في "حزب العمل الشيوعي"، الحزب "المحرّم" في عهد الرئيس حافظ الأسد.
المعارضة "العلوية"

تتعدد آراء العلويين في خصوص ما يحصل حالياً. عسكرة الثورة السورية و"اليقظة الطائفية" المصاحبة لها قلّلت من عدد العلويين المعارضين للنظام. إلا أن بين الوجوه البارزة في المعارضة السورية علويين. غالبية المعارضين العلويين تنتسب إلى بيئات معارضة منذ 30 سنة أو أكثر. بعضهم عارض النظام منذ نشأته عام 1970، حين أحبطت "الثورة التصحيحية" الآمال المعقودة على إصلاح جديد ورؤيته لدور حزب "البعث".

وإلى هؤلاء، في كل بيئة علوية صغيرة هناك عائلات الوجهاء الذين أقصاهم "البعث" عن زعاماتهم الصغيرة، ولا يزال تأثير إقصائهم حاضراً بشكل أو بآخر. يتفق معظم من التقى "NOW" بهم على عدم اعتبار رفعت الأسد ومؤيديه من "المعارضين". "هذا خلاف داخل العائلة الواحدة على المناصب والمنافع وليس خلافاً بين رؤيتين لمستقبل سوريا"، يقول سالم (اسم مستعار كما كلّ الأسماء التي سترد لاحقاً).

إلى هذه التنويعات، هناك شباب كثر يؤيدون الثورة السورية انطلاقاً من خبرة ذاتية تبدأ بتوقهم للديموقراطية ولا تنتهي بامتعاضهم من سطوة "الشبّيحة" على مجتمعاتهم.

المجتمع العلوي متنوّع. هذه حقيقة غائبة عن وسائل الإعلام. ولكن، بحسب ما يؤكد المعارضون أنفسهم، فإن أكثرية العلويين ينظرون إلى سقوط النظام كـ"إلغاء لوجودهم"، ويعتبرون أن الثورة "حرب على عقيدتهم كعلويين". يستعيد هؤلاء ما كان يُروّج في أوساطهم في بداية ثمانينات القرن الماضي من أن "الإخوان المسلمين يشنون حرباً تهدف إلى اغتيال الخبرات العلوية العلمية والثقافية لإضعاف موقع الطائفة". "إذا ما سقط النظام فإما سنهاجر أو سنتمترس في اللاذقية وطرطوس والمناطق العلوية"، يردّد عدد كبير من أبناء الطائفة.

العلويّون بين الردّة والثورة
بعض العلويين ممن كانوا معارضين للنظام البعثي أيام الرئيس السوري السابق حافظ الأسد ارتدّوا وتضامنوا حالياً مع النظام الذي يرأسه إبنه بشار. تروي مريم، إبنة مدينة دمشق، قصة "صديق" توفي والده بعد أشهر قليلة من خروجه من سجون النظام حيث قضى سنوات عدّة. رغم ذلك، يتفانى هذا "الصديق" في الدفاع عن النظام ويتطرف إلى حدّ النطق بشعارات "اضربهم بيد من حديد" و"يجب تحويل درعا إلى مزارع بطاطا". حالة هذا "الصديق" ليست حالة معزولة. "سجناء كثر تعذبوا في السجون السورية ويتضامنون الآن مع النظام في مواجهة ما يعتقدون أنه مؤامرة أو حالة سلفية قادمة"، تخبر مريم.

مريم حديثة العهد في معارضة النظام ولكنها كانت تعتقد أن التغيير في سوريا مستحيل. "أذهلني مشهد تمزيق صور حسني مبارك وشعرت بأن ما يقوم به المصريون هو حدث خارق. ورغم ذلك لم أكن أصدق بأن هذا الأمر ممكن في سوريا". بدأت الثورة ووجدت مريم نفسها في خضمها. "أقاربي المؤيدون للنظام يعرفون أنني معارضة ولكنهم يتعاملون معي كـ"جدبة" مغرر بها "وبكرا بتوعى". برأيهم أنا من "المضحوك عليهم" لا من محيكي المؤامرة".

ثائر علوي أم ثائر سوري؟

ينشط العلويون في الثورة السورية في المناطق المختلطة طائفياً بشكل خاص. من دمشق إلى حمص إلى جبلة وبانياس وطرطوس تختلف نسب مشاركتهم. والسؤال الذي يطرحه الجميع على أنفسهم هو: بأيّة صفة نشارك؟

"قررت الإنخراط في الثورة بهويتي المدنية كسورية"، تؤكد مريم. "أكره من يقول أنا علوي ومعارض. وكأنه يريد منك أن تشعر بالإمتنان له"، تضيف.

بعض المعارضين العلويين يفضلون التأكيد على علويتهم كجزء من هويتهم. "مع الأسف، نعرّف بأنفسنا كعلويين سوريين لكي نغيّر الصورة النمطية للعلويين كمتحلقين حول نظام آل الأسد"، يقول سالم، وعند سؤاله عن إمكانية نجاح هذا التكتيك يتردد ويجيب: "نحن نحاول".

في التظاهرات الطيارة التي شاركَت فيها في حي الميدان الدمشقي، في بدايات الثورة، اضطرت مريم في إحدى المرات إلى ولوج منزل من منازل الحي التي يبقي أصحابها أبوابها مفتوحة لتمكين المهددين من الإلتجاء إليها. "لم يسألني أحد عن طائفتي قبل إدخالي"، تروي. هذه التجربة جعلتها تستخلص أن السوريين لا يميزون بين المعارضين بحسب هوياتهم الطائفية. بسّام، المحامي الشاب، عاش ذات التجربة مع فارق أن إحدى النساء راحت تشتم العلويين أمام المجموعة الهاربة. "أنا علوي يا عمتي" قال لها، فارتبكت السيدة وراحت تعتذر منه شاتمة الحالة التي وصل إليها السوريون.

ذات مرة ذهبت مريم إلى تظاهرة محميّة (يحميها الجيش الحر) في حرستا. "حين وصولي، عرف أحد المنظمين أنني علوية فطلب مني الانتظار في مكاني قليلاً. بصراحة خفت ومرّت أفكار كثيرة في رأسي عن سحلي وما شابه. ولكن تبين لي أن هدف هذا الشخص هو الذهاب إلى مردد الهتافات والطلب منه الترحيب بوفد يمثل الطائفة العلوية". عندما يعرفون أنك علوي يقولون لك "شكراً على موقفك"، يؤكد بسام.

في أوساط المعارضين الميدانيين، "درج الآن مصطلح العلوي الشريف والعلوي العادي"، تخبر مريم. عند استعادة الحديث مع سالم يعلّق: "نحن، أثناء قيامنا بواجبنا، نعمل على زيادة عدد العلويين الشرفاء" ويبتسم.
العلويون في سوريا المستقبل

على مفرق مدينة جبلة، أقام العلويون سوقاً للخضر كي لا يذهبوا إلى السوق القديمة التي يتشاركونها مع جيرانهم السنّة. ينكمش العلويون في مناطق سكنهم ويبحثون عن صفاء آمن.

هذه ليست حالة المعارضين الذين، رغم نشاطهم، يعترفون بقلقهم عند التجوّل داخل سوريا من دفع ثمن فضح كنيتهم لطائفتهم على أحد حواجز المعارضين المتطرّفين. "سنقاتل حتى القضاء على آخر علوي". هذه جملة تسجلها ذاكرة إحدى الناشطات العلويات من لقاء جمعها بمقاتل في "كتيبة الفاروق"، ترك دراسة الهندسة في لندن لينخرط في صفوف الثورة.

"أظن أن غالبية المعارضين لا تميز طائفياً"، تقول مريم وتضيف أن التوتر الطائفي سببه دعاية النظام وتصرفات يولّدها أشخاص يريدون زيادة أسهمهم في بازار السياسة كنائب سابق قال ذات خطبة: "أيها الحقيرون من الطائفة العلوية"، متناسياً الخراف التي كان ينحرها في الشام للاحتفال بالتجديد لحافظ الأسد. والحالة الإسلامية المتطرفة؟، أسألها. "هذا سبب آخر مقلق"، تجيب.

سالم متيقّن من أن حقيقة الشعب السوري تختلف عن الصورة التي يقدّمها الإعلام الباحث عن "الإثارة والتشويق". "بعد سقوط النظام ستنشأ دولة مدنية ديمقراطية"، يقول.
مريم أقل تفاؤلاً من بسام. رغم ذلك تقول: "أحب ترك الأمور للتجربة وللمستقبل. سأحزن في المستقبل إذا تعرضت للتمييز السلبي ولكنني أرفض أن يقيدني الخوف من هذا الاحتمال. مخاوفنا لا يجب أن تشلّنا".

عند سؤال مريم عمّن تثق به من وجوه المعارضة البارزة تتردد. "السؤال صعب. أحب الشعب الثائر وأكره القيادات"، وتضيف: "لم نعد نريد رمزاً".

"لجان التنسيق": 105 قتلى في سوريا اليوم بينهم 8 أطفال و7 نساء

لجان التنسيق: "الحرّ" يقصف مطار دير الزور العسكري بقذائف الهاون والراجمات
أرسلنا طائرات حربيّة إلى الحدود مع سوريا
الاثنين 3 كانون الأول 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن دبلوماسي تركي إعلانه عن إرسال طائرات حربيّة إلى الحدود مع سوريا بعد أن قصف الجيش السوري مواقع للمتمردين في بلدة واقعة على تخوم تركيا.

وقال هذا الدبلوماسي، طالباً عدم كشف هويته، إنّ طائرات اف-16 اقلعت "كتدبير احترازي" من قاعدة دياربكر بجنوب شرق تركيا بعد غارة للطيران السوري على بلدة رأس العين السورية التي سقطت الشهر الماضي في ايدي المقاتلين المعارضين.

Syrian jets resume attack on border town

Rebel-held Ras al-Ain, near Turkey, targeted as Russian President Putin arrives in Istanbul for talks.
Last Modified: 03 Dec 2012 16:05


Syria has resumed an aerial attack on the rebel-held town of Ras al-Ain, near the border with Turkey, dropping two bombs on a Syrian security building that had been captured by the rebels, according to an official from the mayor's office in the Turkish border town of Ceylanpinar.

Turkish ambulances rushed to the border on Monday and at least 11 wounded Syrians were brought to the hospital in Ceylanpinar for treatment.

Shrapnel from the bombing landed on Turkish territory, but no one was injured, officials said.

The official spoke on condition of anonymity in line with Turkish government rules that prevent civil servants from speaking to journalists without prior authorisation.

The attacks came a day after Syrian fighter jets and artillery blasted parts of the capital, Damascus, and its suburbs on Sunday.

Also on Monday Fierce fighting erupted in the Aleppo district of Bustan al-Basha on Monday as troops advanced for the first time into the stronghold of opposition firghters, a military source and resident told AFP.

The Syrian troop advance came on the fourth day of fighting in the northern district, which has been controlled for months by rebels from the opposition battalions of Al-Nusra Front and Ahrar al-Sham. 

The resumed bombings also coincided with Russian President Vladimir Putin's trip to Istanbul.


مقدسي أُعفي من منصبه وغادر سوريا عبر بيروت
الاثنين 3 كانون الأول 2012 
نقلت قناة "المنار" عن مصادر سوريّة مطّلعة أنّه تمّ "إعفاء المتحدّث باسم الخارجيّة السوريّة جهاد مقدسي من منصبه لارتجاله مواقف خارج النص الرسمي".
من جهتها، ذكرت قناة "الجديد" أنّ "مقدسي غادر سوريا إلى لندن عبر مطار بيروت بعد توتّر في العلاقة مع النظام السوري". 
We cannot TRUST such News. Since when, the Regime was Angry with one of the Top Jobs and allow them  to LEAVE the Country. This Guy should be watched CLOSELY, may be he is still working for the Regime.
khaled..
Babilla Damascus...

فاسدو "الأسد" و"حزب الله" يزودون "الثوار" بالأسلحة
الاثنين 3 كانون الأول 2012 
كشف المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية بأوروبا بسام جعارة أنَّ "10 أيام تفصل المعارضة السورية عن حسم تشكيل حكومة انتقالية أو حكومة مهجر لإدارة شؤون البلاد في مرحلة ما بعد (الرئيس بشار) الأسد، بعد مؤتمر أصدقائها المقرر أن يعقد في مراكش المغربية 12 الجاري".

جعارة، وفي حديث إلى صحيفة "الوطن" السعودية، رجَّح "ألا تبتعد رئاستها في كلتا الحالتين عن رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب، أو المعارض السوري أسعد مصطفى". ولم يتردد جعارة في الكشف عن أنَّ "الجيش الحرّ بات يستعين بالفاسدين من جيش الأسد و"حزب الله" في سبيل الحصول على أسلحة متطورة". 

* النائب اللبناني صقر يقر بـ«تهمة» دعم المعارضة السورية. Click Link...
* انفجاران في حمص.. وناشطون يصفون الأحد بـ«يوم سقوط المروحيات». Click Link...
23:03"لجان التنسيق": 173 قتيلاً برصاص قوات الأسد معظمهم في دمشق وريفها
* الائتلاف السوري منفتح على أي فكرة تتضمن رحيل الأسد عن السلطة. Click Link...
"العربية" عن الشبكة السورية: 139 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري
Eleven(11) people were murdered every Hour.
 باريس تحذر من "تحرش" حلفاء الأسد بقوات "يونيفيل" في لبنان
الاحد 2 كانون الأول 2012 
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصدر حكومي فرنسي، أنَّ (الرئيس السوري) بشار الأسد وقادة نظامه "أعلنوا الحرب على العالم كله" باستهدافهم سيارة لقوات حفظ السلام الدولية في الجولان، وإصابة اثنين من ركابها من النمساويين بجروح على طريق مطار دمشق الذي لم يعد صالحاً لهبوط الطائرات وإقلاعها منه بعدما بات في متناول قذائف "الجيش السوري الحرّ" والقوى الثورية الأخرى.

وقال المصدر: "إنَّ شعور الأسد باقتراب نهايته في حكم سوريا حمله على القيام بضربات عشوائية لديبلوماسيين في سفارات اجنبية اضطر معظمهم لمغادرة دمشق مع عائلاتهم بعدما تلقوا تهديدات مباشرة من عصابات النظام كما تعرضوا لعمليات قصف في سفاراتهم وقنصلياتهم ومنازلهم، وبعدما كان مجرمو النظام قتلوا عددا من الصحافيين الاجانب واختطفوا آخرين، ثم تحرشوا بالدول المحيطة بسوريا عندما استهدفوا قرى تركية ولبنانية واردنية ومناطق اسرائيلية في الجولان بقذائف مدفعية ادى بعضها الى مقتل عدد من المدنيين وجرح اعداد اخرى، في محاولات فشلت كلها حتى الآن لاستجرار تدخل خارجي ضد النظام يحمل دولا كروسيا وايران على انخراط ربما كان عسكريا في بعض جوانبه الى جانب النظام المتدحرج نحو الهاوية".

وأعرب المصدر عن اعتقاده ان محاولة الاسد وجماعته الدموية تحويل منطقة طرطوس التي مازالت محيدة حتى الآن بسبب وجود القاعدة البحرية الروسية الوحيدة فيها في مياه المتوسط، على اثر اعلان محافظ المدينة "تحويل مطارها الزراعي الى مطار مدني بعد اقفال مطار المزة المدني الاضخم في البلاد، تؤكد ان الاسد يحاول جر الروس علنا الى الصراع العسكري المباشر في الحرب الدائرة في البلاد عن طريق اسالة لعاب "الجيش السوري الحر" والمقاتلين الثوريين "لالتهام" هذا المطار الذي يستقبل عادة طائرات عسكرية روسية محملة بمواد حربية الى جيش البعث وقواتها البحرية المرابطة فيه".

ونقل المصدر عن مسؤول في "الائتلاف السوري الوطني" المعارض الجديد تأكيده "ان اربعة او خمسة مطارات مدنية وعسكرية اخرى في حلب ودير الزور واللاذقية مازالت بأيدي القوات النظامية القمعية، هي في طريقها الى السقوط بأيدي الثوار قبل نهاية هذا العام بعدما تلقوا صواريخ مضادة للطائرات من طرازي "سام -7" الروسي و"ستنغر" الاميركي المحمولين على الكتف، ونوعين آخرين اوروبيين، بعدما بات من المتوقع بدء الولايات المتحدة توريد مثل هذه الصواريخ الأرض - جوية وقذائف متطورة مضادة للدبابات والمدرعات والآليات الى القوى المعارضة السورية الموثوقة ما فتح ابواب اوروبا امام ارسال مثل هذه الامدادات الى تلك القوى".

وقال المصدر لـ"السياسة" انه "لمجرد نشر حلف شمال الاطلسي صواريخه المضادة للصواريخ والطائرات داخل الحدود التركية مع سوريا، فإن منطقة حظر جوي سترتسم في المنطقة بعمق نحو 30 كيلومترا داخل الاراضي السورية، اذ ستمتنع المقاتلات السورية وطائرات الهيلكوبتر عن الاقتراب الى داخل تلك المسافة الحدودية خشية اسقاطها بصواريخ "باتريوت" الاكثر دقة وفاعلية من اي صواريخ مماثلة لها في الترسانة الصاروخية الروسية او الايرانية او الكورية الشمالية".

وأعرب المصدر الفرنسي عن خشيته من أن "يشجع استهداف عصابات النظام السوري قوات حفظ السلام في الجولان اول من امس، على اصدار الاسد تعليماته الى عملائه في "حزب الله" وفصائل فلسطينية متطرفة اخرى في لبنان، بفتح جبهة مماثلة مع قوات "يونيفيل" الدولية في الجنوب اللبناني لنشر الفوضى في تلك المنطقة الواقعة على حدود اسرائيل من اجل تحويل انظار العالم عن الجرائم والمجازر المرتكبة ضد الشعب السوري وعمليات الدمار الهائلة والنزوح والاعتقال والاخفاء الى لبنان، كما نجحت ايران قبل اسابيع عن طريق اطلاق صواريخها من غزة على الدولة العبرية في تحويل تلك الانظار عن المأساة السورية الى جبهة القطاع التي استمرت عدة ايام وسقط بفعلها 160 قتيلا و1200 جريح فلسطيني وتدمير احياء وشوارع بكاملها".
ودّع أمه برسالة قبل أن يقضي بقصف قوات النظام
الاثنين 3 كانون الأول 2012
قتل قبل يومين الصحافي والناشط السوري محمد قريطم، في مدينة داريا بريف دمشق تحت القصف من قبل طائرات نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
وكان معروفاً منذ بداية الثورة، نظراً لاعتقاله أكثر من مرة، إذ كان يعمل على تنظيم الحراك السلمي في مدينته داريا، التي تعرضت لأعنف قصف في ريف دمشق، وبات الدمار عنوان المدينة بدلاً من الحياة.
محمد قريطم، الأب لطفلين، ودّع أمه برسالةٍ، طلب رضاها، ولكنه ودعها لشعوره بأنه سيعتقل، ولم يدرِ أنه سيقتل وسيغيب إلى الأبد: "أنا على قناعة تامة بأنني سأسجن الآن، وسأحرم من حرارة الشمس ووضوح النهار وضوء القمر، قد أذل اليوم من أجل ألا يذل أحد أبداً، سأقف خلف القضبان فلا يقف أحد خلفها، سأخاطر بحريتي فلا يسجن أحد بعد اليوم.. أعينيني أمي بدعائك، فقد اخترت حريتي وحريتكم".
Such Heroes would be in the Revolution's Archive FOREVER. May His SOUL Rest In PEACE. God will Help the Mother and His Children to Overcome the Tragedy.
khaled

مسيحيو يبرود السورية المحرّرة: كفاح من أجل الحريّة.

* تصعيد العمليات العسكرية في ريف دمشق.. ومجزرة تودي بحياة 25 شخصا. Click Link...
الشبكة السورية: ارتفاع حصيلة القتلى في سوريا اليوم الى 99
مجلس عسكري موحد ضمن "الائتلاف السوري" قريباً
يارا نصير، السبت 1 كانون الأول 2012
The Traitor MIG under their Boots..
(أ.ف.ب.)
يتجه "الائتلاف الوطني السوري" بقيادة معاذ الخطيب الى تشكيل مجلس عسكري موحد يضم كل الفصائل المقاتلة على الأرض بالتنسيق مع "الجيش الحر" وغيره من القوى الفاعلة، وفقاً لمصادر سورية. جاء ذلك فيما أنهى "الائتلاف" بقيادة معاذ الخطيب أولى اجتماعاته في القاهرة يوم أمس (الجمعة)، وذلك بعد أسبوعين على إعلان تأسيسه في الدوحة.

وكانت أهم محاور الاجتماع تحديد اللجان المتخصصة التي ستعمل ضمن "الائتلاف" على المستويات السياسية والإغاثية والحقوقية والإعلامية، وفقاً لما أكدته الكاتبة وعضو "الائتلاف" ريما فليحان لموقع "NOW". وأوضحت فليحان أن من مهام اللجان الإشراف على مأسسسة عمل "الائتلاف" عبر خلق مؤسسات مستقلة تعمل بإشرافه في المجالات الآنفة الذكر.

شكل "الائتلاف" لجنة للإغاثة واتفق على تشكيل هيئة الدعم والإغاثة. ووفقاً للآلية الجديدة، ستعمل الهيئة بصورة مؤسساتية مهنية، على أن تخضع للمحاسبة ولاشراف اللجنة، وتحترم المواصفات العالمية وقواعد الشفافية، على أن تتولى تنظيم سير عمليات الاغاثة بين الدول والجهات المانحة من ناحية وبين المستحقين على الأرض من ناحية أخرى. وستضم اللجنة، وفقاً لفليحان، أسماء بارزة بينها السيدة سهير الأتاسي نائب رئيس "الائتلاف".

وفي هذا السياق، شُكلت لجنة قانونية تضم هيثم المالح وآخرين، وستتكفل بكافة المواضيع القانونية المتعلقة بالمسألة السورية، إضافة إلى تنظيم عمل "الائتلاف". وبين اللجان الجديدة المختصة واحدة للعضوية تتولى البحث في طلبات الانضمام إلى "الائتلاف" من القوى السياسية والثورية التي لم تنضم بعد.

في المجال الإعلامي، شُكلت لجنة تضم فليحان ومهمتها تأسيس فريق إعلامي محترف يضم صحافيين وناشطين. سيأخذ هذا الفريق شكلاً مؤسساتياً حيث اتُفق على تشكيل مؤسسة إعلامية تابعة لـ"الائتلاف" ومقرها القاهرة إذ تكون مهمة اللجنة الإعلامية ضمن "الائتلاف" الإشراف عليها ودرس أسماء مرشحين محتملين وتحديد الفريق في مرحلة لاحقة. وستعمل اللجان على تشكيل مؤسسات مختصة في مجالات شتة تضم مختصين ومهنيين من داخل "الائتلاف" خارجه للافادة من الخبرات والامكانات والطاقات السورية، بحسب فليحان.

وفي الاجتماع ذاته، شكل "الائتلاف" قيادة سياسية على شكل مكتب سياسي واستُكمل النظام الداخل له ووُضعت آليات لاختيار أعضاء الحكومة الموقتة التي سيكون كل أعضائها من خارج "الائتلاف". كما بحث المجتمعون في وضع اللاجئين السوريين واتفقوا على القيام بتحرك عاجل لمساعدة المخيمات وتحديداً الزعتري في الأردن لتوفير الحاجات الإنسانية اللازمة.

Flow of Arms to Syria Through Iraq Persists, to U.S. Dismay

شركة أميركيّة توقف استضافة موقع "سانا"
السبت 1 كانون الأول 2012

أوقفت شركة أميركيّة اليوم (السبت) إستضافة الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء الرسميّة السورية "سانا"، في وقت بدأت خدمات الإنترنت تعود إلى العاصمة عقب انقطاع دام ثلاثة أيام.

وأكّدت مصادر في "سانا" في حديثٍ إلى الوكالة الفرنسيّة "فرانس ربس" أنّ القرار "اتخذ بناء على ضغوطات دوليّة"، مشيرةً إلى إطلاق "موقع آخر قريبا في بلد صديق".

وأوضحت هذه المصادر أنّ هذه الخطوة تمنع الدخول إلى الموقع الالكتروني لسانا، واضعة اياها في إطار سلسلة العقوبات التي فرضت على وسائل الاعلام السورية.
Revolution Flag on the Highest Post.
Abu Omar and the Anti Aircraft Launcher.

في أقل من 24 ساعة، أسقط أبو عمر مروحيّة وطائرة حربية تابعتين للقوات النظامية السوريّة مستخدماً صاروخين "ارض جو" من نوع "اس أ 16".
وروى هذا المقاتل في كتيبة "أحرار دارة عزة" التابعة للجيش السوري الحر لوكالة "فرانس برس"، كيف اسقط مروحية الثلاثاء الماضي وطائرة مقاتلة من طراز "ميغ 23" الاربعاء، في المنطقة المحيطة بكتيبة الشيخ سليمان للدفاع الجوي في ريف حلب الغربي، وهي قاعدة للقوات النظامية يحاصرها المقاتلون. وقال في دارة عزة (30 كلم الى شمال غرب حلب) "كنا على علم بوصول مروحية الثلاثاء الى قاعدة الشيخ سليمان".
وأكّدت مصادر عدة في الكتائب المقاتلة في المنطقة شهادة ابو عمر، منهم "ابو عبد الرحمن" قائد الكتيبة التي ينضوي تحت لوائها، وهو احد القادة الثلاثة الرئيسيين الذين يقودون المعارك في دارة عزة.
وأوضح الشاب ذو الوجه الدائري واللحية الداكنة والبالغ من العمر 27 أنّه بحسب معلوماته "كانت المروحية قادمة الى القاعدة لتزويدها بالمؤن، ونقل عمداء وضباط كبار الى حلب. نصبنا لها كمينا، واطلقت الصاروخ بعيد اقلاعها مجددا من مقر الكتيبة"، مردفاً: "كنا نعلم ان النظام سيبحث عن الانتقام في اليوم التالي (الاربعاء) بارسال طائراته المقاتلة لقصف المنطقة. لذا نصبنا كمينا جديدا".
وقال "وصلت الميغ الساعة 10 صباحاً (8,00 ت غ) وكانت بمفردها" وسط اجواء صافية وسماء زرقاء، وعبرت "مرة أولى لالقاء قذائفها التي ادت الى تضرر خمسة منازل. اطلقت الصاروخ حين كانت الطائرة تهم بالارتفاع مجددا، واصبتها". وأكّد أنّ المروحية والطائرة أسقتطا بصاروخين ارض جو من طراز "اس أ 16-غيمليت" السوفياتي الصنع، مدعماً قوله هذا بصورة يقول إنّها التقطت صباح الاربعاء قبل اصابة المقاتلة، ويبدو فيها مرتديا نظارتين سوداوين ويحمل صاروخا على الكتف.
وكشف أبو عمر أنّ المقاتلين المعارضين حصلوا على الصاروخين من الفوج 46 الذي سيطروا عليه قبل نحو أسبوعين، وهو قاعدة كبيرة للقوات النظامية في شمال غرب سوريا. وأشار إلى أنّ المقاتلين "يملكون ما يكفي (من الصواريخ المضادة للطيران) لاسقاط كل طائرات الجيش السوري (النظامي)"، مؤكداً الاستعداد  24 ساعة/24، لفرض أنفسهم منطقة حظر طيران دون اي مساعدة من الدول الغربية.
إلى ذلك، أعلن  ابو عمر ان مقاتلين آخرين يتدربون حاليا على سبل استخدام هذه الصواريخ. ويضيف طالب الجغرافيا السابق هذا الذي بات يعد بطلاً وسط رفاق السلاح، أنّ "المنطقة المحددة حيث تنشر فيها تبقى سرية، وحتى انا لا اعرفها"، ويتابع "ما يمكنني قوله هو ان هذه الصواريخ في مكان آمن تحت سيطرة الجيش الحر".
هذا وانتشر فيديو على موقع "يوتيوب" لأبو عمر يعلن فيه عن إسقاط إحدى الطائرات.
(أ.ف.ب.+ يوتيوب)
عودة الإتصالات في دمشق
السبت 1 كانون الأول 2012
عادت جميع خدمات الإتصالات الخليوية والإنترنت إلى العمل في دمشق اليوم (السبت) بعد انقطاعها منذ الخميس، بحسب الوكالة الفرنسيّة "فرانس برس"، التي أكّدت أنّ الإتّصال بشبكة الإنترنت بات ممكناً في العاصمة وبعض ضواحيها "إضافةً إلى الإتّصالات الخليويّة والدوليّة".

من جهتها، أعلنت وكالة وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن "عودة جميع أنواع الإتصالات والإنترنت إلى دمشق بعد إنهاء ورش الإصلاح عملها".

كما أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة "الإتصالات الخليوية والإنترنت إلى العمل في معظم المحافظات السورية."
رداً على قطع الاتصالات في سوريا: حملة "هنا دمشق" من كل بقاع الأرض
السبت 1 كانون الأول 2012
(فايسبوك)
انطلقت حملة "هنا دمشق" على كافة وسائل التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" و"تويتر"، بعد قيام النظام السوري بقطع كافة وسائل الاتصال عن العاصمة السورية دمشق يوم الخميس الماضي، وفرض تعتيم إعلامي صارم لأسباب لا تزال غامضة.
وفي ردة فعل على هذا التعتيم وانقطاع كافة وسائل الاتصال، قام ملايين من النشطاء السوريين والعرب خارج سوريا بالمشاركة في حملة "هنا دمشق" من جميع أنحاء العالم، تعبيراً عن الرفض لهذه الممارسات.
وانتشرت في وسائل الاتصال الاجتماعي ملايين التغريدات و"البوستات" التي تشير إلى مكان وجودهم والمدن التي يعيشون فيها بعد إضافة وسم "هنا دمشق"، مثلاً إذا كان الناشط في القاهرة يكتب "هنا دمشق من القاهرة"، وفي لندن يكتب "هنا دمشق من لندن".
ويعود سبب حملة "هنا دمشق" إلى محاكاة إعلان إذاعة "صوت القاهرة" المصرية عن بثها من العاصمة السورية دمشق، أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، إثر الإعلان عن تأميم قناة السويس، حيث قامت الطائرات الفرنسية والبريطانية بتوجيه ضربات جوية على الأهداف الاستراتيجية لمصر، ونجحت إحدى الغارات في تدمير هوائيات الإرسال الرئيسية للإذاعة المصرية آنذاك، في منطقة صحراء أبي زعبل شمال القاهرة قبل أن يلقي الرئيس المصري جمال عبدالناصر خطبته فوق منبر الجامع، ما سبب توقف الإذاعة المصرية عن الإرسال، وانطلق راديو دمشق في برامجه بعبارة "هنا القاهرة من دمشق"، تعبيراً عن الوقوف بجانب مصر، لتحذو عدة إذاعات عربية في عدة عواصم حذو راديو دمشق في بدء برامجها بعبارة "هنا القاهرة من... ".
الجدير بالذكر أنّ الحملة لم تقتصر على السوريين فقط، بل تفاعل معها الملايين من العرب في العالم وخاصة المصريين.
وعبارات "هنا دمشق" و"هنا القاهرة" و"هنا عمان"، عبارات شهيرة دائماً ما تفتتح المحطات العربية بها برامجها.
(العربيّة)
إنقطاع خدمات الإتّصال في مدن سوريّة عدّة
السبت 1 كانون الأول 2012
لليوم الثالث على التوالي تعاني العاصمة السوريّة دمشق من إنقطاع خدمات الإتّصال، فضلاً عن مناطق سوريّة أخرى، وفقاً لما ذكرته الوكالة الفرنسيّة "فرانس برس"، حيثُ أكّد مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان" رامي عبد الرحمن في حديثٍ إلى الوكالة أنّه "كان من المقرر أن تعود الإنترنت إلى طبيعتها الجمعة، لكنها لم تعد حتى اللحظة"، مشيراً إلى أنّ تاثير الإنقطاع "أوسع من ان يقتصرعلى التواصل بين الناشطين المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد".

وأضاف: "يملك العديد من الناشطين هواتف تعمل عبر الأقمار الإصطناعيّة، لكن المواطن السوري العادي الذي يحتاج إلى إجراء إتصال بالهاتف الخليوي لمساعدة مصاب، على سبيل المثال، بات غير قادر على ذلك"، موضحاً أنّ "الناشطين الذين لا يملكون وسائل إتصال بالأقمار الإصطناعيّة لجأوا إلى استخدام شبكات الهاتف الثابت". وأردف: "نتحدث باستخدام الشيفرة، لأنّ الخطوط الأرضيّة مراقبة من الحكومة".
12:49"العربية": سقوط عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على بيت سحم بريف دمشق

"الجيش الحر": السيطرة على مفرزة عقربا للمخابرات الجوية على طريق مطار دمشق

سانا الثورة: الجيش الحرّ يسقط طائرة ميغ على طريق مطار دمشق الدولي


لبنى مرعي لـ"النهار": والدي قاتل في خدمة الأسد ودمُ والدتي لن يذهب هدراً
النظام يرى أن في سوريا طائفتين أولى للمؤيدين وثانية للخوَنة!

تعتريك الصدمة للوهلة الأولى بعد سماع قصتها التي شغلت الصحافة المحلية والعالمية خلال أسبوعين. قد يكون السبب لأن وضعها يعتبر الأول من نوعه منذ إشراقة "الربيع العربي" في الشرق الأوسط. في سوريا حيث قتل أكثر من 40 ألف شخص حتى الآن، قتلت أيضاً والدة لبنى مرعي. ليس غريباً على المجتمع الدولي مقتل المعارضين في سوريا، لكن الغريب مع لبنى أن والدها شارك في قتل والدتها، بسبب انتمائه إلى الثورة وولائه لبشار الأسد.
الضحية والجلاّد 
الابنة: لبنى مرعي (21 سنة)، طالبة في جامعة "تشرين" تدرس الأدب الانكليزي. ناشطة في الثورة السورية، تعمل مصورة ميدانية للحوادث والمعارك في الداخل السوري. موجودة حالياً في تركيا، ولا عائلة لديها.
الوالدة: كندة مصطفى (49 سنة)، تعمل مهندسة زراعية، انفصلت عن زوجها منذ 10 سنين. ابنة علي مصطفى (سفير سابق)، تنتمي إلى الطائفة العلوية من قرية القلايع.
الوالد: جودت مرعي (68 سنة)، قاتل مأجور. كان ضمن صفوف المخابرات الجوية أيام رفعت الأسد (شقيق الرئيس السوري السابق حافظ الأسد). يملك حالياً منتجع "وادي الملوك" في منطقة جبلة (مسقط رأسه). تعرّض لأكثر من محاولة اغتيال بسبب إجرامه، وثمة آثار لطلقة نارية في رجله اليسرى.

لا تبكي يا أمي... أنا شهيدة
وتروي لبنى لـ"النهار" تفاصيل ما جرى معها: "انضممت إلى صفوف الثورة منذ انطلاقتها في 15 آذار 2011، وشاركت في أوائل التظاهرات التي جرت في دمشق. كنا حينها فرحين بما يجري، لم نتوقع أننا سنشعل ثورة كما حصل في تونس ومصر، أحلامنا كانت منذ البداية بسيطة جداً: جامعة أفضل، حقوق للجميع، سعر أرخص للاتصالات، صحف وإعلام حرّ، ومواقع إلكترونية بلا رقابة.
بعد التظاهرة الأولى، بدأت رقعة الاحتجاجات تتوسّع حتى وصلت إلى جبلة مسقط رأسي. حينها خفت وانتابتني الحيرة بين النزول إلى الشارع والمشاركة، أو العزوف عن ذلك والبقاء متفرّجة. خفت من الناس حولي، خفت أن تطلَق عليّ النار، خفت على أمي أن ينتابها أي أذى إذا متّ أو اعتقلت. كنت قبل نزولي الى الشارع للمشاركة في التظاهرات، أكتب لها رسالة "لا تبكي يا أمي، فأنا شهيدة".
رغم أنها كانت ضد النظام، إلا أن أمي كانت تقول لي: "أنا أكبر من هذه الثورة، أنا كبيرة عليها. هي ثورتكم، ثورة شباب"، وكانت تبكي على كل شهيد وتتأثر بكل حَدَث، لأنها كانت مثقفة وشيوعية من أيام الجامعة.
علم والدي بمشاركتي في التظاهرات في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، وتحديداً في تظاهرة أصبت بها بسبب تدافع المشيّعين من حولي، فكتبت ما جرى معي على صفحتي في "الفايسبوك"، ومما قلته: "الرصاص ما بيعرف العلوي من السني"، فأوصل بعض الأقرباء الخبر الى والدي، وكانت النتيجة أنه منع عني المصروف وأخذ يهددني قائلاً: "الفروع الأمنية فيها اغتصاب وتقليع أظافر وكهرباء"، لكنني لم أرد عليه واكتفيت بالقول: "متل ما بدّك".
ومنذ ذلك الحين، بدأت المعركة بيني وبينه، ودخلنا لعبة الكرّ والفرّ. وفي أواخر شهر كانون الثاني هربت من جبلة إلى الشام، فبدأ والدي يتصل بأمي ويسأل عني. في تلك الأثناء، شرَّفنا رجال الأمن بزيارة إلى المنزل في منتصف آذار 2012، فقطعت حينها نشاطي تماماً وبت أعمل بحذر شديد وغيّرت منزلي في دمشق. في حزيران ذهبت إلى جامعتي في اللاذقية وقدمت امتحاناتي وعدت إلى الشام وإلى نشاطي مجدداً".
وتضيف: "أعترف أنني كنت متهوّرة جداً، لم أكن أغطي وجهي. ولا اسمع نصيحة الثوار، لأنني كنت أشعر انه من المستحيل أن نخاف شيئاً بعد انطلاق الثورة. كنت أشعر حينها أن سوريا صارت لنا.
زاد الضغط على الثوار كثيراً، واعتقل العديد من الشباب الذين كنت أعمل معهم، فجهّزت نفسي لمغادرة سوريا والتوجّه إلى لبنان، لكنني علمت أن إسمي تم عممّ على الحدود السورية- اللبنانية وممنوع عليّ السفر، فحتى نقاط التفتيش داخل سوريا كانت تبحث عني. اما الصدمة الكبرى، فهي أن والدي كان له دور في ذلك، وأبلغ أمي بأن اسمي بات على نقاط التفتيش. ومن حينها بات التعامل معي كأنني مجرمة، رغم أن كل ما فعلته هو قول كلمة حق، ولم أرضَ بتصنيف الناس على أساس طائفي، وأن العلوي مع بشار الأسد.
قررت الهروب إلى تركيا عبر جبل الأكراد، خصوصاً أنني اعتدت السفر بين المدن كي أمارس عملي في الثورة كمصورة فوتوغرافية أو لأتحدث باسم طائفتي. تأمّنت لي المساعدة وقررت الصعود في وقت لا أتعرض فيه للتفتيش. الذي ساعدني في ذلك أنني فتاة، مما يقلل من نسبة تفتيشي على الحواجز، فحتى هويتي لم يطلبوها. وأثناء وجودي في جبل الأكراد صورت فيلماً صغيراً يتحدث عن الوحدة في الثورة وعن مشاركة العلوي في الثورة، فأحدث ضجة كبيرة داخل سوريا وخارجها، لأنه صوّر لقاء فتاة علوية بشاب سلفي.
ما إن نشر الفيديو حتى اختفت أمي، لم يعد لها أي أثر. بعد ثلاثة أيام، اتصلت بي وقالت: "ارجعي بدي ياكي بسوريا ضروري"، وأغلقت الخط. شعرت حينها أن الدنيا انهارت من حولي. لم أترك باباً إلا وطرقته، وتذللت للشبيحة ولأهل والدي واتصلت بهم لمعرفة مصير والدتي، متوسّلة: "مشان الله بس قلولي وينا. بس خلوني اعرف أي شي عنها"، لكنني لم ألقَ أي جواب. لم أعد إلى سوريا، لأنني لاحظت أمراً غريباً، أن أمي كانت تدعوني إلى الهرب، فكيف تطلب مني أن أعود؟. علمت أنني إذا عدت سأموت. أما أبي، فنكر لدى اتصالي به معرفة مكان والدتي واعتمد أسلوب الاستفزاز كي أعود.
بعد عشرة أيام، قررت اللجوء إلى الإعلام لأقول إن والدتي مخطوفة. ومنذ ذلك الحين، حاولت جاهدة أن أعرف أي خبر عنها، إلى أن علمت من أكثر من طرف (أعمامي وشبيحة يعملون لدى والدي) أنها ماتت. فاتصلت بوالدي فوراً، فرد بالقول: "نعم والدتك ماتت، وأنا ما دخلني". عدت واتصلت به لأطالبه بالجثمان، فأجابني: "انزلي أنت جيبيه".
كل ذلك حصل بسببي، أنا المذنبة. أمي كانت تحبني وتضحّي بكل شيء من أجل بقائي سليمة، وكانت تستّر عني وتكذب على الناس لأجلي. للأسف، عائلة أمي تخاف والدي، فهو إنسان "وسخ" مع الفراد العائلة ولا أحد يستطيع مناقشته لأنه "مدعوم"، لكن يجب ان يتوقف عند حده، فدم أمي لن يذهب هدراً. والمضحك المبكي أن كل أهل جبلة واللاذقية الذين عزّوني لم يفاجأوا بالحدث، وكرّروا الكلمة نفسها: "شي مو جديد على جودت مرعي".
أتمنى أن أشاهد قناة "الدنيا"، ويكون قتل أمي لعبة من مجرد ألاعيب النظام، ولا تزال هي على قيد الحياة. لكن المصادر أشخاصاً أفادوا أنهم شاهدوا جثتها وعليها آثار التعذيب. رغم ذلك، أقنع نفسي مراراً أن الأمر لم يحصل.
والدي منذ بداية الثورة يموّل النظام ويدعمه، وأهل جبلة يشهدون على ذلك. يتنقل بالسلاح، وينزل الى الشارع مع مرافقة مسلّحة ليُرهب الناس، ويجنّد الشباب في القرية ولا سيما الذين لا يملكون المال، ويصرف عليهم ويدرّبهم على السلاح.
لم يعد لدي شيء أعود من أجله الى سوريا. النظام كان يكذب وينبجّح بأنه يحمي الأقليات. بتنا مقتنعين تماماً بأنه يرى ان في سوريا طائفتين: "طائفة الخائن وطائفة المؤيد، فقط لا غير".
محمد نمر
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

نعم بدأت معركة دمشق

قد لا يكون مطار دمشق سقط، وقد لا يسقط بهذه السرعة التي يظنها البعض، ولكن مجرد توقف حركة الملاحة فيه، وانقطاع خدمة الانترنت والاتصالات الخليوية بشكل كامل عن سوريا، مؤشر لتداعي قدرة النظام على التحكم والسيطرة، وتأمين مناطق آمنة حتى في قلب العاصمة دمشق. اكثر من ذلك، وهنا الاهم، يسري في دمشق مناخ نهاية نظام. ففي معلومات يتداولها مصرفيون لبنانيون شديدو الاطلاع على الاوضاع السورية، فإن دمشق كلها تعيش على وقع معلومات عن قرب مغادرة بشار العاصمة بعدما بدأت تضيق عليه الدائرة، ومع اقتراب نار الثورة من المركز. وتشير المعلومات الى ان العدة اعدت كي ينتقل بشار الى منطقة الساحل وربما الى اللاذقية نفسها. طبعا هذا لا يعني ان القتال سيتوقف بالضرورة في دمشق حيث يحتفظ النظام بصفوة من قواته وبكم هائل من السلاح والذخيرة والقدرات النارية. 
في لقاء جمع ديبلوماسيين غربيين في باريس بدبلوماسي لبناني، كان حديث عن ان معركة دمشق أزفت، وان ثمة تعجيلا لوتيرة الهجوم على النظام في كل مكان، بصرف نظر عن مهمة المبعوث الاممي- العربي الاخضر الابرهيمي الذي يبدو في هذه المرحلة اقرب الى استاذ جامعي منه الى ديبلوماسي ممارس. فالمرحلة الراهنة هي للقتال لا شيء غيره. وبحسب ما نقل الينا من مضمون اللقاء الباريسي، فإن معركة دمشق الكبرى هي في طور الانطلاق، وما يحصل حول المطار لا ينفصل عن مسار المعركة الكبرى لاسقاط بشار في العاصمة. وعليه ثمة تقديرات استخباراتية اوروبية تفيد ان النظام لن يستمر اكثر من بضعة اسابيع مقبلة. فالخروج من العاصمة معناه سقوط الشرعية وحتى لو لجأ الرئيس السوري الى اللاذقية فسوف يتم الاعلان عن سقوط النظام رسميا بمجرد سقوط العاصمة، ولو استمر القتال في امكنة اخرى. 
في مكان آخر، كان لديبلوماسي اممي كبير زار العاصمة الفرنسية اخيرا كلام عن الموقف الروسي، قال: "ان الموقف الروسي يشهد بدايات تحول لكنه غير كاف، فقد ادركوا انهم تورطوا في معركة خاسرة في سوريا، وسوف يخسرونها حتما". اضاف: "لقد ارتكب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطأ كبيرا عندما اتخذ موقفا متصلبا الى جانب نظام بشار الاسد، واغلق ابواب مجلس الامن. واليوم ما عدنا في حاجة الى مجلس الامن لأن الموقف يتطور على الارض في اتجاه سقوط النظام. وكلما تسارعت وتيرة سقوطه امكنت اعادة السيطرة على الارض، وتعويم مؤسسات الدولة وحفظ الامن في المرحلة اللاحقة". 
في مطلق الاحوال، فإن المشهد العام واضح. لم يعد أحد في العالم يتحدث عن تسويات. الكل يتحدث عن سقوط النظام بأسرع مما كان متوقعا. وبناء على ما تقدم، ليس صحيحا ان المعركة في سوريا طويلة. من هنا يمكن القول ان معركة دمشق قد بدأت فعلا.
علي حماده

سقوط أم انكفاء الى "المربع الفئوي" المُوسَّع؟

حسم الأوضاع في دمشق وريفها سواء في معركة أو اكثر يمكن نظرياً ان يكون في مصلحة النظام الحاكم. اما عملياً فانه وفي رأي مؤيدي هذا النظام واعدائه لن يكون الا في مصلحة الثوار. فالجمهورية الاسلامية الإيرانية التي تدعمه بكل امكاناتها لم تستطع منع سيطرة الثوار على اجزاء واسعة من سوريا. وهي ليست على استعداد لإرسال جيوشها لمساعدته اولاً لأن ذلك يطلق حرباً اقليمية لا تريدها. وثانياً، لأنه يطلق حرباً مذهبية ليست في مصلحتها. وثالثاً، لأنه يكتّل القوى الخارجية ضدها. ومن شأن ذلك تعريضها  الى خطر شديد. فضلاً عن ان سوريا الاسد المهمة لمشروعها الاقليمي ليست المدى الحيوي لها، كالعراق مثلاً، الامر الذي يجعلها تختار التخلي عنه اذا اضطُرت. طبعاً قامت هذه الجمهورية بواجبها حيال الاسد وكذلك "الجزء" اللبناني منها "حزب الله". لكن الى متى؟ وهذا سؤال مشروع، لأن الاثنين اي الأصل والفرع ليسا من هواة الانتحار المجاني. وروسيا الاتحادية لا تدافع عن نظام الاسد وبجدارة لأنها مغرمة به.، بل لأن لها مصالح معينة في المنطقة وخارجها تريد من اميركا الاعتراف بها واحترامها. والورقة السورية هي الوحيدة المتاحة لها اليوم. علماً انها تعرف ان تفاهماً بين واشنطن وطهران، وذلك غير مستحيل، من شأنه ان يحل الأزمة السورية وإن كانت موسكو بعيدة منه. اما الصين، فدعمها للاسد مختلف كثيراً عن دعم روسيا. في أي حال، وبالعودة الى الجواب عن الذي يمكن ان يحصل في سوريا بعد حسم الاوضاع لمصلحة الثورة، فإنه وفي رأي متابعين وخبراء عرب ومسلمين وأجانب جوابان. الأول، هو انهيار النظام تماماً. لكن ذلك مستبعد في رأي هؤلاء في المستقبل المنظور لأن "جيش" الاسد بالمعنى الفئوي وميليشياته عددهم كبير ولا يزال تسليحهم جيداً بفضل الروس طبعاً وربما ايران، ولا يزالون يتمسكون بالنظام بسبب الخوف الاقلوي من الأكثرية الراديكالية الاسلامية وذلك رغم اصابة بعضهم بالانهاك. ولذلك يصبح الجواب الثاني اقرب الى المنطق وهو انكفاء النظام بقواته الى مربعه الجغرافي الفئوي اساساً، ولكن بعد توسيعه لتأمين اتصال جغرافي بينه وبين ايران عبر العراق، واتصال مماثل بينه وبين حليفه اللبناني الاول "حزب الله" عبر بلدات او قرى معينة هي الآن في يد الثوار. وطبيعي ان يترافق الانكفاء المذكور مع دمار كبير في المناطق المُنسَحَب منها. وفي هذه الحال، فان الثوار يستولون على الاراضي السورية الواقعة خارج "المربع" المشار اليه اعلاه. لكن الاسئلة التي يطرحها المتابعون والخبراء انفسهم هنا كثيرة ابرزها نوعان. الاول، هل يستطيع الثوار إقامة نظام على غالبية الارض السورية بعد تحريرها يعيد اليها الاستقرار والامن، ويفتح الباب امام إعادة بنائها وأمام العمل لاستعادة المناطق الباقية مع "النظام"، ويؤسس لديموقراطية ما؟ أم ان الفوضى ستعم فيها جراء التنافس بين التيارات الاسلامية والديموقراطية والمدنية وبين الالوية العسكرية التي لا تربطها سوى تسمية "الجيش السوري الحر"؟ ام ان السوريين الفارين من الجيش، الذين يدرّبهم "العرب والعالم" في تركيا وبطريقة جدية جداً ويبلغ عددهم نحو 20 ألفاً، يستطيعون دخول سوريا في الوقت المناسب، ويشكلون النواة التي تلتف حولها الفصائل على تنوعها بحيث يصبحون قادرين على "التصدّي" للمتشددين او "للـفوضويين" من سوريين وغير سوريين؟ اما النوع الثاني من الاسئلة فهو هل تستمر "عصبية" النظام بعد انكفائه الى مربعها في تأييده، ام تختلف معه بغية ايجاد صيغة تُبعِده وتفتح الباب امام التواصل من جديد مع السوريين الآخرين تجنباً لحرب اهلية مذهبية قد تدوم طويلاً؟
طبعاً لا أحد يمتلك اجوبة جاهزة عن هذه الاسئلة. لكن ما يمكن اثارته هنا على الصعيد اللبناني هو ان "الانكفاء" المذكور اعلاه لا بد ان يدفع "حزب الله" مع حلفائه او من دونهم الى "التصرف" تلافياً لنشوء وضع داخل سوريا المحررة وتالياً داخل لبنان يهدده. و"التصرف" يعني أخذ المبادرة وفرض التواصل بين مناطقه. وذلك يعني سيطرة على قسم كبير من البلاد، بعدما كان قبل الثورة وبعد تأليف الحكومة الحالية يحاول ان يحقق ذلك بواسطة "الماكينة" الرسمية على تنوعها. ومن شأن ذلك، اذا نجح، وضع الشمال اللبناني السنّي وخصوصاً عكار، الذي اعتبره نظام الاسد مؤذياً له، محصوراً بين جهتين: البقاع الشمالي المتاخم له والحدود الشمالية مع سوريا. وطبيعي ان يفتح ذلك الباب امام تدهور لا يعرف احد مداه في لبنان.
سركيس نعوم

المعارضة السورية تختار رئيس وزراء انتقالي هذا الشهر
القاهرة - رويترز
السبت ١ ديسمبر ٢٠١٢
اقترب ائتلاف المعارضة السوري الجديد من اختيار رئيس وزراء لقيادة حكومة انتقالية بعد محادثات استمرت ثلاثة ايام في القاهرة عززت هيمنة الاخوان المسلمين.

وقال مندوبون ان رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب، هو اقوى مرشح لهذا المنصب، ومن المرجح ان يتم اختيار حجاب الذي يؤيده الاردن ودول الخليج قبل او اثناء تجمع في منتصف ديسمبر كانون الاول لمؤتمر اصدقاء سوريا.

وتعهد هذا التجمع الذي يضم عشرات من الدول بدعم معظمه غير عسكري للثورة ولكنه يشعر بقلق من نفوذ الاسلاميين في المعارضة.
وقال عضو الائتلاف لؤي صافي، ان رئيس الوزراء سيكون الموجه للائتلاف مع المجتمع الدولي ويعمل كرئيس لمجلس وزراء بديل جاهز لشغل الفراغ السياسي والامني حال سقوط الاسد.
واعترفت فرنسا وبريطانيا وتركيا ودول خليجية عربية بالفعل بالائتلاف كممثل شرعي للشعب السوري. وما زالت الولايات المتحدة متحفظة في الاعتراف بالائتلاف.

* الولايات المتحدة تتجه نحو الاعتراف بالائتلاف الوطني السوري المعارض. Click Link...
* المعارضة وأصدقاء الشعب السوري يحاصران قطاعات النظام الحيوية. Click Link...
* معركة «تحرير المطار» مستمرة والقصف المتنقل لم يستثن المساجد. Click Link...
"الشبكة السورية": 127 قتيلاً في سوريا اليوم

"لجان التنسيق": الجيش السوري الحرّ يسقط طائرة "ميغ" بمدينة الضمير بريف دمشق

Children under Rubles.
فقدان أثر 30 مقاتلاً من الكتائب الثائرة في تلكلخ
الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أنه تبلّغ من أحد الناشطين في حمص، فقدان الإتصال بـ 30 مقاتلاً من الكتائب الثائرة، إثر وقوعهم في كمين في منطقة تل سارين قرب مدينة تلكلخ.

ولم يعرف بعد إذا أسروا او قتلوا خلال الاشتباكات مع القوات النظامية التي نصبت الكمين لهم.

هل بدأت معركة دمشق... "الحاسمة"؟

image for سركيس نعوم
قبل بضعة أشهر عنُفت الاشتباكات بين الثوار السوريين وقوات نظام آل الاسد في ما يسمى ريف دمشق ودمشق نفسها. قيل في حينه في الاعلام وخارجه ان معركة السيطرة على العاصمة قد بدأت، وإن من شأن ذلك تسريع انتصار الثورة، وانتقالها الى مرحلة بناء الدولة وفقاً لنظام جديد يقول كل قادتها على تنوعهم السياسي والطائفي والمذهبي انهم يريدونه ديموقراطياً. لكن المعركة المشار اليها فشلت اذ نجحت وحدات الجيش النظامي في الامساك بالعاصمة بقوة بعد اقفال الثغر التي تسلل منها اليها الثوار. وهي ثغر حدودية، اذا جاز التعبير بين العاصمة وريفها.
لماذا هذا الكلام الآن عن محاولة عسكرية ثورية فشلت في تحقيق هدفها قبل اشهر؟ لأن وسائل الاعلام كلها ملأى ومنذ ايام كثيرة بأخبار تؤكد ان معركة دمشق بدأت، ولكن بمبادرة هذه المرة من النظام الذي قرر على ما يبدو حسم الوضع في العاصمة لمصلحته، ولأن مصادر الاخبار ولا سيما التي منها جدية وفعلية في آن واحد تؤكد هذه الاخبار سواء في صيغتها المنشورة في الاعلام او في صيغ اخرى. هذا فضلاً عن ان ترك الاوضاع في دمشق على ترديها التصاعدي من شأنه ارباك قادة النظام وفي مقدمهم الرئيس بشار الأسد ووضعهم جدياً ربما للمرة الأولى امام احتمال بداية النهاية وإن طويلة. ذلك أن ريفها صار في غالبيته تحت سيطرة الثوار، او في صورة ادق توزعت السيطرة عليه بين قوات الفريقين مع أرجحية واضحة جداً للثوار. كما ان هؤلاء صاروا ومن جهات عدة على تخوم العاصمة او على ابوابها. ولذلك فان الدفاع عنها يقتضي اولاً اخراج الثوار من "الريف" واستعادته، ثم الإطباق عليهم في العاصمة وإحكام السيطرة عليها. وهذا ما سيجري قريباً. ولا شك في ان معركة دمشق ستؤدي الى شمولها "بنعمة التدمير" التي لم توفّر اياً من مدن سوريا وأريافها.
هل تنجح معركة "تحرير" ريف دمشق من الثوار على أيدي قوات النظام، وإبعاد تهديدهم الجدي لها في الاشهر القليلة الماضية؟
مؤيدو النظام السوري من اللبنانيين، الذين يعتمدون على عواطفهم عند اطلاق المواقف السياسية والتحليلات والاستشرافات، يؤكدون ان الاسد سيحسم المعركة في دمشق وريفها، وان ذلك سيكون المنطلق لاستعادة سائر المناطق "المحررة" من الثوار بعد القضاء عليهم. اما الذين من هؤلاء يعتمدون على العقل والمنطق فانهم لا يجزمون بالنجاح رغم رغبتهم الصادقة فيه، وربما رغم المساعدة المباشرة التي يقدمونها "للنظام" من اجل تحقيقه. أما المعادون للنظام من لبنانيين وسوريين وعرب ومعهم المتابعون الاجانب للأوضاع في سوريا فانهم يعطون حظوظاً كبيرة لاخراج النظام وقواته من دمشق وريفها وتاليا لتسريع انهياره. لكنهم يلفتون الى أن السيطرة على العاصمة ومحيطها قد تحتاج الى معارك لا معركة واحدة. اما التأكد من النصر فنابع من ان القوى النظامية التي تقاتل هي المضمونة الولاء، اما الاخرى المشكوك في ولاء كل  افرادها فانها بعيدة الى حد ما عن القتال المباشر. لكن الأولى تعبت. ولذلك فان النظام يحاول تجنيد من هو قادر على القتال وراغب فيه او ملتزم فيه. ولذلك ايضاً توقفت غالبية القتال البري ولجأ النظام الى الطيران الحربي والمدفعية والصواريخ. لكن الصواريخ المضادة للطائرات بدأت تصل وقد تُعطِّل جزئياً قدرته العسكرية. هذا مع الاشارة الى ان النظام قد بدأ من دون اعلام تنفيذ الاجراءات التي يجب على كل جيش تنفيذها في حال خسارة المعركة وذلك فقط من باب الاحتياط.
ماذا عن المدن السورية الأخرى التي "يشترك" في السيطرة عليها وعلى اريافها الجيش النظامي والثوار؟
لا بد ان تستمر المعارك فيها بين الطرفين، يجيب المتابعون الأجانب انفسهم. لكنهم يستبعدون ان تشهد معارك حاسمة في اثناء خوض المعركة النهائية في دمشق وريفها وعليهما، ربما لأن "امكانات" الفريقين عسكرياً لا تسمح لهما بذلك. علماً ان هذه المعارك ستبدأ وبالتدريج فور انتهاء الأعمال العسكرية في دمشق اياً يكن الرابح والخاسر فيها.
ماذا بعد معركة دمشق والمعارك التي ستليها؟
الجواب عن هذا السؤال ليس واحداً عند المتابعين الاجانب اياهم وتحديداً اذا كان النظام السوري هو الخاسر فيها. وقد يعود ذلك الى غياب مخططات نهائية عند احد من الثوار لما يجب ان يكون عليه الوضع في الدولة المذكورة بعد انهيار نظام الأسد، وخصوصاً بعد التشرذم ومنذ بداية الثورة للقوى المشتركة فيها، وخصوصا بعد تحولها مسلحة، وبعد العجز حتى الآن ورغم كل المساعي والضغوط الدولية والعربية لتوحيدها. انه جوابان ومتناقضان. ما هما؟
سركيس نعوم
"المركز الإعلامي": الجيش الحر يدمر 3 دبابات تابعة للنظام على مشارف مطار دمشق


معلومات غير مؤكدة أن سبب سقوط مطار دمشق الدولي انشقاق عناصر بعض الحواجز المحيطة به

 Damascus International Airport.

Syria 'cut off from internet' as fighting rages in Damascus

Syria has effectively been cut off from the internet, with fierce clashes around Damascus airport, according to reports.

A handout picture released by the Syrian Arab News Agency (SANA), shows Syrians inspecting the scene of a car bomb attack in Jaramana of Druze majority in Rural Damascus, Syria: Syria 'cut off from internet'
Fighting between rebels and troops is currently focused around Damascus, with the army trying to dislodge rebels who have set up rear bases on the outskirts of the capital.  Photo: EPA
Barney HendersonBy , and agencies

5:43PM GMT 29 Nov 2012

Akamai, a firm that monitors global traffic, said internet traffic stopped from 1026 GMT, and that this supports the observation from another IT firm, Renesys, "that Syria is effectively off the Internet".
The internet going down coincided with reports that Syrian troops on Thursday evening had launched a major offensive in southeastern Damascus along the airport road.
The army attacked rebel strongholds in a string of towns along the highway and near the airport, Syrian Observatory for Human Rights director Rami Abdel Rahman told AFP by phone.

West could arm Syrian rebels within months after Britain wins diplomatic battle

Britain has given a "clear signal" that the West is ready to arm Syrian rebels within months, after winning a diplomatic battle to ensure that a European Union ban on arming opposition fighters is reviewed early next year.

West could arm Syrian rebels within months after Britain wins diplomatic battle Syrian rebels celebrate on top of the re...Syrian rebels celebrate on top of the remains of a Syrian government fighter jet which was shot down at Daret Ezza
Syrian rebels celebrate on top of the re...Syrian rebels celebrate on top of the remains of a Syrian government fighter jet which was shot down at Daret Ezza Photo: AFP/GETTY
Bruno Waterfield


8:51PM GMT 28 Nov 2012

The decision, taken by ambassadors to the EU, is 



intended as a strong message to Bashar al-Assad's regime that European governments are increasingly willing to offer military support to rebels.

A package of EU economic and military sanctions due to expire on Dec 1 had been expected to roll over for another 12 months.

But a one-year renewal would have created a major legal obstacle for arming the rebels or stepping up Western intervention in Syria, so earlier this week Britain tabled a proposal that sanctions, including the arms ban, should only be renewed for three months.

With French support, Britain overcame strident opposition from Sweden, the Czech Republic and Belgium, who had passive German support, for what could well prove to be a vital shift in Western policy on Syria.

The decision will create the ability to supply weapons to rebel forces soon after March 1, two years after the outbreak of protests that led a civil war and an estimated 40,000 deaths.


"This sends a strong message to the regime that all options remain on the table and make clear the need for real change," a British government spokesman said. "The regime's indiscriminate use of violence against their people will not be ignored."
A Foreign Office official added however, that the move "did not pre-judge decisions that will be taken in three months".
"We must build sensible contingency into our policy - to retain the flexibility to change our position and make sure that we can regularly review our policy in light of developments," he said.
"The situation is dire, it's getting worse, and we need to send a clear signal that there needs to be real change."
Despite 19 rounds of EU sanctions, and tough unilateral sanctions imposed by Washington, the Assad regime has survived longer than the expectations of most Western leaders.
The West has so far limited itself to "non-lethal" aid to the opposition, supplying in communications equipment, political advice and training on the reporting of human rights abuses.
Britain and its allies have refrained from supplying weapons out of fear of becoming embroiled in another overseas military conflict after Libya, Iraq and Afghanistan.
There have also been doubts about the wisdom of aiding poorly structured and weakly commanded rebel groups, and concerns that anti-Assad militias sympathetic to al-Qaeda could lay their hands on Western-supplied munitions, storing up trouble for the post-Assad era.
The rebels, mostly under the flag of the Free Syrian Army, have only received relatively limited supplies of cash and weapons from Qatar and Saudi Arabia.
In an effort to galvanise the opposition, Britain, France and others have recently recognised the Syrian National Coalition, a civilian grouping with stronger roots on the ground than its predecessor, as the sole representative of the Syrian people.
With an estimated 1,000 people dying every week, a growing refugee crisis on the borders of Turkey and Jordan and fighting spreading across the country, arming the rebels would be a logical if hazardous next step towards toppling the regime.
Such aid would perhaps only even up the equation. Mr Assad has, from early on in the conflict, received ample supplies of money and military advisers from Iran, while Russia is reportedly printing money to help Damascus pay its soldiers and civil servants.
Keen to cling on to its only significant ally in the Levant, Moscow has also offered valuable diplomatic over at the UN Security Council.
The core of the Syrian army has remained loyal, as have senior officials who belong to Mr Assad's Alawite sect.
"لجان التنسيق": قوات النظام
 تحرق أكثر من 200 منزل بدرعا وتقتحم المحال وتسرق محتوياتها

لجان التنسيق: انشقاق 20 عنصراً من المستودعات ومعسكر الطلائع بدير الزور أمّنهم اللواء بن زياد

منعطف حاسم؟: صواريخ "ستنغر" تُخرِج مقاتلات الأسد وحوّاماته من المعركة

الخميس 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
"ربما كان هذا التطوّر هو المنعطف الحاسم الذي كان الثوّار السوريون ينتظرونه. فخلال أقل من ٢٤ ساعة، أسقط الثوّار مقاتلتين سوريتين في شمال البلاد قرب الحدود السورية، وهي منطقة لم تعد خاضعة لسلطة دمشق. صباح الأربعاء، أسقط صاروخ قاذفة-مقاتلة فوق "تورمانين" على بعد ٣٠ كلم شمال غرب حلب، وتم أسر طيارها".
ويتابع مراسل "الفيغارو" جورج مالبرونو:
"وقبل ساعات، كان الثوّار قد دمروا طائرة هليكوبتر مستخدمين صاروخ أرض-جو لأول مرة. وكانت الهليكوبتر تقوم بعملية قصف لمحيط قاعدة "الشيخ سليمان"، على بعد ٢٥ كلم شمال غرب "حلب"، وهي موقع استراتيجي يقاتل الثوار منذ ايام لانتزاع السيطرة عليه بغية شلّ سلاح الطيران في هذه المنطقة من سوريا."
سقوط ٥ قواعد لسلاح الجو خلال ١٠ أيام
"وفي غضون ١٠ أيام، استولى الثوار على ٥ قواعد لسلاح الجو في المنطقة الواقعة بين "إدلب"، في الغرب قرب الحدود مع تركيا، و"دير الزور"، الواقعة في الشرق قرب الحدود مع العراق. ولا شك في أن أهم القواعد التي استولوا عليها كانت "القاعدة ٤٦"، التي كان الطيران يُقلع منها لقصف غرب "حلب". وفي قاعدة "الشيخ سليمان"، استولى الثوار على ١٠ دبابات، وهاونات ثقيلة، وقاذفات صواريخ، ومدافع ثقيلة.
"وبالإجمال، فقد استولى الثوار على عشرات من صواريخ أرض-جو "غامون إس-٢٠٠/إس أي-٥" التي تعتبر بين الصواريخ الأكثر تقدماً في ترسانة نظام الأسد."
تضيف الفيغارو:
"مع أن الثوار لم ينجزوا الإستيلاء على أية مدينة بأكملها بعد، ولم يؤمنوا حماية لأية "منطقة محرّرة"، فمن الواضح أنهم أحرزوا تقدما كبيراً. ويقول مصدر ديبلوماسي في باريس أنه "إذا ما استمروا في إسقاط الهليكوبترات، فإن طياريها سيرفضون الإقلاع بها". وكان الثوّار يعانون حتى الآن من النقص الحاد في الصواريخ المضادة للطائرات، مع انهم نجحوا احياناً في اسقاط هليكوبترات بمدافع رشاشة ثقيلة. وكانت هليكوبترات النظام قد ألحقت خسائر فادحة بالثوار، وبالمدنيين أيضاً، خلال أشهر الصيف. يضاف إلى ذلك أن احتفاظ الجيش بقواعده الجوية كان يسمح له بإعادة تموين وحدات الجيش النظامي من الجو.
وحسب مسؤول قطري: "قد لا يكون التطوّر حاسماً، ولكن إذا ما نجح الثوار في إسقاط هليكوبتر واحدة كل يوم تقريباً، فسيؤدي ذلك إلى تسريع تطوّر لم يحصل حتى الآن، وهو كتائب ووحدات كاملة من الجيش النظامي".
الإستيلاء على مطار "حلب"
"ويسعى المسؤولون القطريون والسعوديون منذ أشهر لتسليم صواريخ "ستنغر" أميركية الصنع للثوار. ولكن الأميركيين، كذلك الأتراك إلى حد ما، كانوا يعارضون ذلك خوفاً من وقوع الصواريخ في أيدي جماعات جهادية أو سلفية تعمل في شمال سوريا.
"والواقع أن الثوار- ولا نعرف من أية جماعة- كانوا خلال الصيف قد اشتروا من مهرّبين ٢٠ صاروخ أرض- جو تُطلق من الكتف، بينها "ستنغر" أميركية و"كوبرا" روسية الصنع. وقال لنا مصدر قريب من الثوار في باريس في الأسبوع الماضي "لقد خبّأناهم".
"والسؤال الأساسي هو: هل نجمت عمليات إسقاط النظام عن استخدام صواريخ مخزّنة من قبل أم عن وصول صواريخ جديدة؟ الأرجح أن الفرضية الأولى هي الأصح، لأن المعارضة السورية لم تتوصل بعد إلى توحيد الجماعات المقاتلة، كما طلبت الدول الغربية، كشرط لتسليحها.
"ويعتقد عدة خبراء غربيين أن النظام يمكن أن يتخلى عن شمال سوريا قبل منتصف السنة المقبلة. وبانتظار ذلك، ينبغي على الثوار أن يستولوا على مطار "حلب" وأن ينتهوا من العقبة الكردية. فالأكراد التابعون لحزب "الإتحاد الديمقراطي" (القريب من حزب "بي كا كا"، بقيادة "أوجلان") يتحصنون في مناطقهم ويرفضون الخضوع لسيطرة "الجيش الحر" العربي بمعظمه".
 تفجير جرمانا جريمة منظّمة
الاحد 2 كانون الأول 2012  The Regime's Collaborator Arslan..
إستنكر رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" النائب طلال أرسلان الهجمة الإرهابية الممنهجة التي تتعرّض لها سوريا شعبًا ودولة وكيانًا. واعتبر أنّ "انفجار جرمانا الإجرامي الذي استهدف شيوخ وشباب واطفال هذه المدينة الأمنة إنما يستهدف قلب سوريا النموذج، حيث إنّ جرمانا كانت وما زالت عنوانا لتعايش الطوائف الدينية على قاعدة تقديم المواطنية والولاء لسوريا على نزعة التعصب والتطرف والمذهبية الضيقة".
أرسلان، وفي تصريح، رأى أنّ "المطلوب من ممارسة هذا النهج ايجاد حالة من الذعر الشعبي وتصدير المذهبية وجعلها أداة مطواعة في يد المكلفين القضاء على سوريا ووحدة شعبها ودولتها وكيانها". وأشار إلى أنّ "هذا الاسلوب يطعن في صلب فكرة الاستقرار ويضعها في خانة الجريمة المنظمة والإجرام الدولي وتعاقب عليه القوانين الدولية ومن أجله يجب أن تنشأ محاكم دولية".
وتوجّه ارسلان من أهالي جرمانا، على اختلاف انتماءاتهم الدينية، ومن اهالي طائفة الموحدين الدروز بالتعازي لسقوط أبنائهم شهداء من أجل وحدة سوريا ومن الجرحى بالشفاء العاجل، داعيًا إلى "تحكيم العقل والصبر والانحياز الى جانب مستقبل سوريا المشرق المبني على تنوعها وموقعها العربي المقاوم ودورها الأساس في فرض التوازنات على من يتربّص بأمّتنا شرًا لحساب مصالح إسرائيل".
This Adopted Son of the Syrian Regime, before he goes further teaching us of National Security Lessons, that His Godfather's Regime is Blowing up the Area he is describing as Title to the Life Sharing of all kind of Sectarian Factors.
Does he have the Courage to put it to the Regime killing the Druzes as well as Christians to Terrorize them and keep them away from the Revolution. He should not be going around the Critical Point. He was always a Puppet to the Regime, and he wouldn't Dare to accuse it.
khaled...

جنبلاط دعا الدروز للإلتحاق بركب الثوار السوريين
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
رأى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في تصريح أنّ الأحداث المتلاحقة في سوريا تثبت "مرّة جديدة أنّ الشعب السوري متروك لقدره، وتتقاذفه المصالح المتضاربة، إما من خلال تمادي النظام السوري في إجرامه وقتله، وإما من خلال تخلي المجتمع الدولي عن التحرك لإنقاذه"، مشيراً إلى أنّ التفجيرات في جرمانا يوم أمس (الأربعاء) جعلت منها "مسرحاً جديداً للإرهاب المتنقل"، إذ أنّ الهدف منه (أي الإرهاب) هو "القضاء على الثورة السورية واستدامة حالة الخوف والرعب عند الشعب"، فضلاً عن "تأليب المناطق والطوائف على بعضها البعض"، معتبراً أنّها "سياسة لطالما انتهجها النظام السوري وسعى لتسويقها وممارستها خلال الاشهر القليلة الماضية".
هذا وتوجّه جنبلاط بالتعازي إلى "أهالي جرمانا بالشهداء الذين سقطوا"، مردفاً: "ونحيي الصوت العاقل فيها وفي السويداء والمناطق الأخرى، الرافض للإنجرار وراء أهداف النظام والسقوط في فخ الفتنة"، داعياً "المترددين من أبناء طائفة الموحدين الدروز لحسم أمرهم والإلتحاق بركب الثوار"، لافتاً إلى أنّهم "يرسمون بدمائهم كل يوم مشاهد بطوليّة، ويسعون لمواجهة الظلم والقتل في ملاحم تاريخية استثنائية"، إذ أنّ "التخلف عن القيام بهذا الدور الوطني لا يتلاءم مع تاريخهم في إطلاق الثورة السورية الكبرى، مع سائر الوطنيين السوريين الذين وقفوا صفاً واحداً ضد الانتداب والظلم وطالبوا بالحرية والكرامة".
(إعلام التقدّمي الإشتراكي)
المعارضون بسوريا يستولون على صواريخ سام 7 من الفوج 46
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
أكّد ملازم منشقّ أنّ "المقاتلين المعارضين استولوا، بعد سيطرتهم على قاعدة عسكرية في شمال سوريا، على عدد من صواريخ ارض جو التي تشكل خطرا على سلاح الطيران التابع للقوات النظامية".

وكان المقاتلون المعارضون تمكنوا من اسقاط مروحية وطائرة مقاتلة الثلاثاء والاربعاء باستخدام صاروخين مباشرين في محيط كتيبة الشيخ سليمان للدفاع الجوي في ريف حلب (شمال) الغربي، التي تشكل القاعدة المهمة الاخيرة للنظام في شمال غرب البلاد.

وقال الملازم مهند، الذي انشق مع 12 جنديا آخرين من الفوج 46 الذي سيطر عليه المقاتلون المعارضون في 18 تشرين الثاني، "كانت العشرات من صواريخ سام 7 المضادة للطيران من طراز كوبرا، مخبأة تحت الارض في هذه القاعدة، وكشفتها قنبلة القتها مقاتلة من طراز "ميغ" قصفت القاعدة مع هجوم المقاتلين عليها."

واضاف مهند "كانت هذه القاعدة نقطة اساسية في شمال غرب سوريا وتاليا مفتاحا في الدفاع الجوي ضد تركيا او تهديدات جوية قادمة من اوروبا".

إلى ذلك، استولى المقاتلون في هذا الهجوم على نحو 15 دبابة وعربة مدرعة سوفياتية الصنع، وعلى مدافع ثقيلة وراجمات صواريخ ومدافع هاون من عيار 120 ميلليمترا، ونقلوها الى قواعدهم الخلفية القريبة من الحدود التركية.

وأشار مهند إلى أن "الصواريخ لم تدمر او تعطل خلال حصار الفوج، لان الضباط المسؤولين عنه لم يعتقدوا ان الهجوم قريب، وكانوا يظنون ان دفاعاتهم ستتصدى لاي اعتداء مماثل وان الامدادات ستصل اليهم من حلب".

وتابع "اعتقد الضباط انهم سيستفيدون من هذه الصواريخ في حال تدخل اجنبي او قصف جوي غربي".

وكان العميد المنشق احمد الفج، الذي قاد الهجوم على الفوج، قال ان "المقاتلين قتلوا نحو 300 عنصر من القوات النظامية واسروا 70 آخرين "سيحاكمون قريبا".

ولفت الفج إلى أن "المقاتلين تمكنوا ايضا من الاستحواذ على العشرات من صواريخ سام"، لا سيما منهم المجموعات التي يقودها الشيخ توفيق، وهو قائد معارض ذات توجه اسلامي يحارب تحت مظلة الجيش السوري الحر، ويتخذ من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا مقرا له".


هذه خريطة انتصارات "الجيش الحر"
"الجيش الحر" يدق أبواب الشام ويقترب من مطارها
عمر شاكر، الخميس 29 تشرين الثاني 2012
منذ اغتيال خلية الأزمة في 18 تموز (يوليو) الماضي، وفشل ثوار مدينة دمشق في استغلال الفرصة لفرض سيطرتهم على المدينة، سجلت المعارضة المسلحة تقدماً ميدانياً ملحوظاً باتجاه خوض "معركة الحسم" مجدداً في العاصمة، إذ باتت على بعد كيلومترات من مطارها الدولي، وحصلت على أسلحة دفاع جوي متطورة من عتاد النظام. 

عاد الثوار إلى ريف مدينة دمشق لتحصين خطوطهم الخلفية قبل الانقضاض على قلب العاصمة من جديد. واستطاع "الجيش الحر" خلال الأشهر الأربعة الماضية إقتحام عدد من القواعد والكتائب العسكرية، 10 منها للدفاع الجوي، بالإضافة الى اقتحام مطار مرج السلطان والفوج 274، ثاني أكبر فوج في الجيش السوري. وتقع  معظم هذه القواعد في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة دمشق.

ويشرح "أبو شادي"، أحد عناصر كتيبة "فاروق الشام" الموجودة في الغوطة الشرقية  أهمية هذه المعارك بالقول إن "قوة الجيش الحر أصبحت تمكنه من خوض حرب شبه متكافئة على الأرض إذا أهملنا التفوق الجوي للنظام". ويبلغ "أبو شادي" (24 سنة) وهو كان ترك دراسته الجامعية ليلتحق بـ"الجيش الحر" بعدما أصبح مطلوباً للنظام بتهمة التظاهر.

قوة "الجيش الحر" بدأت تتنامى تصاعدياً مع اقتحام كل قاعدة عسكرية، فكتيبة الدفاع الجوي (حسب نوع القاعدة الجوية) في الأحوال العادية تحوي عادة وبحسب ضباط منشقين أربعة مدافع مضادة للطيران من عيار 23 ملم وعدداً من الصواريخ الحرارية من نوع "كوبرا" المضاد للطيران. ويتضح تنامي قوة الجيش الحر من خلال ارتفاع عدد القواعد العسكرية والطائرات التي بدأت تسقط بأيدي المعارضة السورية المسلحة. وعن سبب ترك النظام لهذه القواعد العسكرية لتؤول إلى السقوط، يقول بشير الدمشقي عضو تجمع "أحرار دمشق" إن "أرتال المؤازرة التي يرسلها النظام السوري أصبحت هزيلة جداً وغالباً ما يتم إبادتها قبل أن تصل إلى المكان المطلوب"، إضافة إلى أن الجيش النظامي بدأت معنوياته وامكانياته بالتدني، فهو يقاتل للشهر الـ18 على امتداد الاراضي السورية ويواجه معارك مستمرة في كل مدينة وقرية على امتداد الجغرافيا السورية. وبدأت معنويات الجنود والضباط بالانهيار، إذ يندر أن تجد في صفوف القوات النظامية من لم يقتل أو يجرح أحد من عائلته أو أقاربه في هذه العمليات.

وعلى هذا فإن القطعات العسكرية لا تستغرق سوى بضعة أيام من حصار "الجيش الحر" حتى تسقط، ومع كل قاعدة عسكرية يقتحمها جنود الجيش الحر، فإنهم يحصلون على غنائم متنوعة من آليات ثقيلة ورشاشات ومدافع تساعدهم باقتحام الموقع العسكري الذي يليه. 

وبالإضافة إلى قواعد الدفاع الجوي، فالثوار تمكنوا أخيراً من السيطرة على ثاني أكبر فوج في سوريا وهو الفوج 274 الموجود في الغوطة الشرقية لريف دمشق. 

والفوج في العلوم العسكرية تجمع لعدد من كتائب الجيش النظامي أقله كتيبتان، ويشكل الفوج مخزوناً استراتيجياً للذخيرة والعتاد والعناصر. وكان أبرز ما كسبه "الجيش الحر" المضاد الجوي المحمول على الكتف من نوع "ستيلا" المزود برؤية ليلية والذي يستطيع اسقاط الطائرات الحربية في كل الظروف، بالإضافة إلى أسر عدد من الجنود وغنم عدد من الآليات وكميات ضخمة من الأسلحة والذخائر.

ويشير الدمشقي إلى أن "أهم أسباب النجاح هو وحدة الصف إذ يتعاون أحيانا 8 ألوية لتحرير حاجز أو موقع عسكري". وبعد تحرير مطار مرج السلطان يكون الثوار قد حرروا القسم الأكبر من الغوطة الشرقية، بالإضافة إلى أنهم أصبحوا على مشارف مطار دمشق الدولي. فمطار مرج السلطان خط الدفاع الأول لمطار دمشق الدولي، إذ يبعد حوالى تسعة كيلومترات عنه. وقصف الثوار في اليوم نفسه مولدات التيار الكهربائي الخاصة بمطار دمشق الدولي كتهديد رسمي لخط الخروج الآمن لبشار الأسد.

وبسيطرتهم على المطار وكتيبة الدفاع الجوي الملحقة به، غنموا 11 عربة "شيلكا" المضادة للطيران وصار في مقدورهم مع كل هذه الأسلحة المضادة للطيران (من عربات شيلكا ومدافع 23 وصواريخ حرارية كوبرا وستيلا) أن يفرضوا الحظر الجوي دون مساعدة أحد على الأقل في الغوطة الشرقية.

ويقول الملازم أول المنشق عرابة ادريس (وهو أحد أبرز المخططين العسكريين حالياً في حمص)  لدى اتصالنا به لمعرفة التحليل العسكري لتتالي سقوط القواعد العسكرية: "النظام يعيش حالة انهيار كامل على رغم وجود الذخيرة والعتاد، إلا أنه لم يعد يملك عناصر وكوادر ضمن جيشه". ويضيف مستشهداً بمعلومات حصل عليها من داخل قسم السجلات العسكرية: "في يوم واحد، انشق 519 عسكرياً برتب مختلفة تبدأ بمجند لتنتهي برتبة عقيد من الفرقة 17 الموجودة في مدينة دير الزور. 
فهو اليوم يعاني  نقصاً واضحاً في عدد المؤهلين لقيادة الدبابات".

Ukraine Women worked for Syrian and Russian Mukhabarat.
Deputy of Regime's Minister of Interior Captured.

No comments:

Post a Comment