Loading...

Saturday, 22 December 2012

Doctors Heroes...22.12.2012. Lebanon....

Patient Number 1969, at the American University Hospital in Beirut, is Al Shaar the Minister of Interior of the Criminal Regime in Syria. This Patient was in full Brain Capability and according to His Power during the Occupation of Syrian Regime to Lebanon, sent Hundreds of the Lebanese people to their Graves, in Tripoli (Trablos) in Specific, and suppose to be WANTED by the Lebanese Authorities.

This Butcher Criminal, brought to the Lebanese Hospital, for serious Injuries caused by an Explosion to His Convoy in Damascus, the Working Shop, where he planned to take as much as he could of Syrian People's Lives. He was brought to the Lebanese Hospital, to SAVE His Life, because NO one Could save it for Him, in Damascus. His life was saved by Lebanese Doctors, who they suffered by His Brutality against the Lebanese people. What he caused to the Lebanese, was not just something Accidentally, or Once a While. His Actions were planned to Murder and Commit Genocide Massacres against them. One of the most Criminals in Modern History, is being treated in a Lebanese Hospital, and under the Protection of so called Lebanese Government armed forces. The Government that is PROTECTING a Criminal, under the Concept of Humanity. The Doctors who are doing the Job of Humanity, whoever the Patient would be, are Human Heroes, because they know, who is that Patient, and know His Bloody History, and they have the Enormous Courage (Forgot their Suffering) to work to bring this Murderer to LIFE. Heroes Doctors, brought this Criminal Body to One Piece, while the Regime he represents and Eliminated its Orders, sending back Lebanese Young People cut into pieces and Dismantling Bodies, hardly to recognize them, because of the Troops of this Murderer in the Lebanese Hospital, had worked on those Young people Bodies, by torture, Knives, Kicking and Burning, the Victims, that took their Families DAYS to recognize their Sons as young as Twenty years Old.

The Government Forces had just received those Bodies, and it did not want to know who, or why that Massacre in Telkalakh took place.(They were Terrorists helped the Syrian people to get rid of the Butcher of Damascus). Lebanese Government Forces watch the Lebanese Civilians got killed on the Borders by the Criminals of Damascus, and has the Role to count down the DEAD and Injured. But if the Wounded is a War Criminal as Al Shaar, he is welcomed with FULL PROTECTION, and those Armed Forces as Watchers on the Borders, are in Full Metal Jacket to keep a Murderer SAFE.

This Murderer, the Right Arm of Memeluke (Criminal Wanted by the Lebanese Authority), would Celebrate Christmas in a King Size Comfortable Bed, in the Most Famous and Expensive Hospital (Lebanese people can not AFFORD to be there), and His Family, Children Wife and Relatives, would Celebrate to see Him ALIVE. But Three Millions of the Syrian People are Homeless in Syria and Neighborhood Countries, with their Children, Families and Relatives are MISSING (Killed, Kidnapped and Tortured and Disappeared, and Celebrating the MOURN in the Open Bloody Winter Air, and the Lebanese near their Sons Graves, because of the ORDERS of this Criminal SLEEPING in a Comfortable Bed, and His Family is around Him, and Probably to be visited by the Top Rank Military and Politicians, and Alliances of the Syrian Regime, as the COMRADE in the Battle against the Enemy.(The Enemy was Israel, now it is Syrian and Lebanese people).

This Government should be held ACCOUNTABLE by the Families of the Victims murdered by this Criminal and His Regime, and should be treated as a Criminal Patient in Custody of the Authority, that has OBLIGATIONS to Hand Over the Criminals to the International Crime Court, as soon as this Criminal could stand a TRIAL. otherwise this Authority is Protecting a Criminal as Hezbollah did, and should be held accountable to those Crimes.

If this Government does not APPLY the LAW, then the people would take that LAW by their Hands.
khaled-democracytheway

الطفل انطوني بربريان مفقود

انطوني بربريان

انطوني بابكين بربريان ( 12 عاماً من منطقة كفرشيما) خرج من المنزل عند الساعة الثانية بعد الظهر، في الوقت الذي كان كل أهل البيت في أعمالهم. وعندما وصلت والدة انطوني ( شانتال) الى المنزل ولم تجده، انتظرت حتى الخامسة من بعد الظهر حين شعرت أنّ ابنها تأخر كثيراً. وساورها الشك، لأنّها المرة الاولى التي يغيب فيها أنطوني كل هذه الفترة عن المنزل من دون إعلام الاهل.

بعد ساعتين، خرج الوالد للبحث عنه في المنطقة ولم يجده، في الوقت الذي كانت والدته تسأل عنه في منازل الأقارب والأصدقاء، لأنّها لا تتوقع وجوده على الطريق في هذا الطقس الماطر، وعلى الرغم من ذلك قصدت مكانا يعتاد على ارتياده في الحي، إلاّ أنّ الجميع أكّد لها عدم رؤيته. والجدير ذكره أنّ أنطوني يعاني من حالة صحية معينة.
أهل الطفل تقدموا ببلاغ في مخفر قوى الأمن الداخلي في الحدت، وطلبوا من موقع "NOW" تعميم صورته والأرقام التالية:

70-258920  أو 353843-70 أو 197279- 79، راجين ممن يعرف عنه شيئا إبلاغهم.

العالم يترقب "نهاية العالم" ببعض القلق والفكاهة


The Doomsday...
أ.ف.ب.


رقصة فلكلورية بمناسبة نهاية عصر المايا في غواتيمالا. (أ.ف. ب.)

فيما البعض مقتنع أن نهاية العالم ستحل فعلاً اليوم الجمعة، وهي نبوء ة تغذيها نهاية حقبة كبيرة في روزنامة شعوب المايا، يواجه آخرون هذا "اليوم الأخير" ببرودة اعصاب وفكاهة.
استراليا هي احدى اولى الدول التي اشرقت فيها الشمس في 21 كانون الاول. وقد تلقت صفحة "فيسبوك" لهيئة السياحة الاسترالة سيلاً من الرسائل تسأل إن كان لا يزال ناجون على هذه الجزيرة - القارة. فردت الهيئة قائلة "نعم نحن أحياء!".
وقال مدير الهيئة اندرو ماكفوي "نحن نثمن للمايا مساعدتهم لنا على تجاوز عتبة الاربعة ملايين متابع على صفحتنا على شبكة فيسبوك".
وقد عجت خدمة تويتر للمدونات الصغرى أيضاً بالتعليقات المضحكة حول نهاية العالم ومنها "نبأ هام: نهاية العالم ارجئت إلى حين فوز ليفربول ببطولة الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم. فاطمئنوا!" على ما قال ماريو بالوتيلي لاعب مانشستر سيتي وقد اعيد بث الرسالة آلاف المرات.
وتحتفل اميركا الوسطى والمكسيك اليوم الجمعة بنهاية حقبة كبيرة وطويلة جداً استمرت 5200 عام في روزنامة المايا (يحددها بعض الباحثين في 23 كانون الاول) وهو حدث يربطه البعض بنهاية العالم.
وقد اتصل آلاف الاشخاص بوكالة الفضاء الاميركية يسألون عن كيفية التصرف في حال حلول نهاية العالم.
وعلى صفحة انترنت مخصصة لتبديد هذه النبوءات المفترضة، سعت "الناسا" إلى طمأنة سكان الارض قائلة "عالمنا مستمر منذ أكثر من أربعة مليارات سنة، ويؤكد علماء أصحاب صدقية عبر العالم، أن لا تهديد أبداً مرتبط بالعام 2012". 

إلا أن البعض يفضل اخذ الاحتياطات.

ففي هولندا يستعد رجل لطوفان محتمل، فوضع اللمسات الاخيرة على زورق نجاة يتسع لنحو خمسين شخصاً على ما ذكرت الصحف الهولندية. وأكد بيتر فرانك فان دير مير لصحيفة "فولكسكرانت" أن "المايا لم يكونوا مجانين، وإذا ما نظرنا إلى النبوءات التوراتية، فان الجبال ستذوب مثل الشمع".
وإلى بلدة سيرينتشي التركية الصغيرة التي ستنجو من نهاية العالم بسبب "تيارات ايجابية" بحسب اتباع مذهب الالفية، تدفق مئات المراسلين الصحافيين بحثاً عن أشخاص لجأوا إلى القرية في "يوم الآخرة" هذا. وقد فاق عددهم عدد سكان البلدة الاصليين.
لكن بعيداً عن الضجة الاعلامية وانتشار 500 شرطي احتياطاً، كان الهدوء مسيطراً على القرية بمنازلها اليونانية القديمة المرممة الواقعة على بعد كيلومترات قليلة من بحر إيجه.

وفي فرنسا، في بلدة بوغاراش التي ستنجو على ما يبدو من الدمار النهائي أيضاً، صدت السلطات حفنة من الناس حاولوا التوجه إلى قمة جبل البلدة. لكن السلطات لم تسجل حتى اليوم الجمعة اي تدفق استثنائي إلى المنطقة. وقد مُنع الوصول إلى قمة الجبل وإلى الكهوف فيها مع تدقيق بالداخلين إلى البلدة، ومنعت فيها السهرات والصيد والتحليق فوق الجبل.

اما اميركا الوسطى، وهي قلب حضارة المايا، فتستعد منذ أسابيع ليس لنهاية العالم بل للانتقال إلى حقبة جديدة.
وتستعد منطقة تشيتشين ايتزا، أحد المواقع الاثرية الرئيسية لثقافة المايا في جنوب شرق المكسيك، لاستقبال 15 إلى 20 الف زائر اليوم الجمعة.

وأوضح ناطق باسم المعهد الوطني لعلم الاناسة والتاريخ "سيكون يوم زيارة عادياً بالمواقيت الاعتيادية".
إلا أن المعهد قال إن موقع تشيتشين ايتزا وهرمه الشامخ في كوكولكان، سيستقطبان عدداً من الزوار يوازي العدد الذي يحضر عادة الاحتفالات باعتدال الربيع، عندما تأتي جموع غفيرة لرصد اولى أشعة الربيع على حجارة الموقع الذي يعود إلى آلاف السنين.
ويتوقع حضور الكثير من الزوار إلى مواقع أثرية أخرى في جنوب - شرق المكسيك وغواتيمالا وسلفادور وهندوراس التي كانت أرض حضارة المايا.
وقد بدأت الاحتفالات مساء الخميس أمام نحو ثلاثة آلاف متفرج مع طقوس ورقصات في أثار تيكال الرائعة في قلب الغابة الاستوائية في غواتيمالا.

محمد الشعار: العدالة الالهية حقيقة

فيما يرقد وزير خارجية بشار اللواء محمد الشعار على سرير في مستشفى الجامعة الاميركية ببيروت، ويعالج من اصابات حارقة خطيرة اصيب بها خلال هجوم قام به "الجيش السوري الحر" على موكبه قبل ايام، تعود الذاكرة بأبناء طرابلس ولا سيما في باب التبانة الى كانون الاول ١٩٨٦ يوم ارتكبت القوات السورية مجزرة في باب التبانة ذهب ضحيتها العشرات من اهلها ممن نفذت في حقهم اعدامات ميدانية. يتذكرون ان المسؤول الاول الميداني عن المجزرة كان محمد الشعار الراقد اليوم بين الحياة والموت في قلب بيروت يعالجه اطباء ربما معظمهم مناوئ للنظام في سوريا، وبالتأكيد ان بعضهم يحتقر النظام واركان النظام من اعلاهم شأنا الى ادناهم، غير انهم يقومون بواجباتهم كأطباء يلتزمون قسم ابي الاطباء "ابيقراط"، ويستوي عندهم كأطباء اطيب الناس مع احقرهم واكثرهم اجراما ووحشية. من هنا نقول لابناء التبانة وعموم طرابلس، ان عدم الاقتصاص من مجرمي الحرب في النظام السوري ليست نهاية المطاف، ما دامت العدالة الالهية تمهل ولا تهمل. فها هو محمد الشعار محروقا، وها هم جنرالات بشار الاسد الذين قتلوا في تفجير مقر الامن القومي في دمشق مطلع الصيف الفائت يواجهون ربهم الاعلى. وها هو ماهر الاسد المصاب، بحسب معلومات استخبارية متقاطعة، بجروح بالغة من جراء التفجير عينه، وهو متوار عن الانظار لم يظهر منذ شهور طويلة. لذلك فاننا لا نشمت بل نقول ببساطة المؤمنين: لكم الله يا من ظلمتم. ولكم شعب سوريا العظيم الذي نتعلم منه في كل يوم دروسا رائعة في البطولة، والتضحية، والصبر، والتصميم والاصرار. لقد ناضل الاستقلاليون اللبنانيون طويلا من اجل المحكمة الخاصة بلبنان، بهدف تثبيت حقهم القانوني والانساني بالعدالة في قضية اغتيال رفيق الحريري وسائر شهداء "ثورة الارز" الذين سقطوا مضرجين بدمائهم في الوقت الذي كان نضالهم السياسي سلميا. لقد ناضلنا بكل الوسائل غير العنفية من اجل بلوغ المحكمة الخاصة بلبنان، كي نقول للعالم اجمع ان في لبنان مجتمعا يؤمن بحق لا يؤخذ وفق شريعة الغاب، بل يمكن ان يؤخذ بالقانون وبتطبيقه. سقط كثيرون على طريق المحكمة، في وقت كنا وما زلنا نجبه نوعين من القتلة: الاول أتى من الخارج شبيه بمحمد الشعار ورفاقه، والثاني، ويا للاسف، لبناني يقال انه شريك في الوطن من امثال مصطفى بدر الدين ورفاقه ومن يقف وراءهم او يحميهم. ومع ذلك قلنا دائما وكل منا على طريقته اننا مع ان تتحقق عدالة القانون على الارض، ولكننا في الوقت عينه مؤمنون بأن ثمة عدالة اخرى في السماء لن تتأخر حتى تسود من اجل بناء السلام. 
محمد الشعار وقبله آصف شوكت وآخرون تتحقق عبرهم عدالة بيد الله لاجل كل لبناني ظلموه على مر عقود، ويد الله هذه تضرب بسواعد ثوار سوريا الذين قرروا ذات يوم انهم لن يكتفوا بانتظار جثة عدوهم تمر في النهر... بل نهضوا ليواجهوا. هكذا تبنى الاوطان وهكذا تُستحق الحرية.
علي حماده

جثامين ضحايا تلكلخ وصلت الى الجامع المنصوري
22 كانون الأول 2012 الساعة 11:37
الوكالة الوطنية للإعلام
 وصلت جثامين مجموعة تلكلخ الى منطقة "المنكوبين" وتم تسليمها الى ذويها، ومن ثم حملت النعوش على الاكف وجابت في شوارع مدينة طرابلس وصولا الى الجامع المنصوري الكبير، واطلقت المفرقعات النارية في جو من الغضب وردد المشاركون شعارات معادية للنظام السوري.
وسيتم تطهير الجثامين وتكفينها ومن ثم يصلى عليها في جامع التقوى عند الاولى من بعد ظهر اليوم، ليواروا الثرى في مدافن عائلاتهم.
وقد تم ادخال الجثامين الثلاثة التي تعود للحاج ديب، عبد الكريم ابراهيم وحسن سرور من ضحايا مجموعة تلكلخ عبر نقطة العريضة الحدودية، صباح اليوم، بواسطة سيارات اسعاف تابعة لمديرية العلاقات العامة في دار الفتوى، وبمواكبة امنية كبيرة من قبل الامن العام اللبناني في اتجاه مدينة طرابلس، تمهيدا لتسليمهم الى ذويهم.
وحضر وفد من دار الافتاء برئاسة امين فتوى طرابلس الشيخ محمد امام الذي بتصريح قال فيه: "نحن اليوم وبتوجيهات من سماحة المفتي حضرنا الى نقطة العريضة لاستلام الدفعة الاخيرة من الضحايا ليطوى هذا الملف الا اذا تبين غير ذلك، وهذا الامر مرهون بالسلطات المختصة".
من جهته حضر الناطق باسم عائلات الضحايا الشيخ محمد ابراهيم الى نقطة العريضة، ولفت في تصريح الى انه "تم تسليم 10 جثامين حتى الآن، وطالب باطلاق سراح الاسير حسان سرور وجلاء وضع الشهيد محمد الرفاعي الذي كنا طلبنا بفحوص ال "دي.ان.اي" للجثة الموجودة في سوريا لكنه لم يتم الامر".
واضاف: "لو لم نتحرك وننزل الى الشارع لم تتحرك السلطة اللبنانية حليفة النظام المجرم في سوريا واننا ما زلنا نعتبر ان هناك اسيرا ومفقودا لا يزالان في سوريا"، مؤكدا "ان كل القرى اللبنانية هي الى جانب الثورة السورية للتخلص من هذا النظام المجرم"، مطالبا بطرد السفير السوري من لبنان واعتقال وزير الداخلية السورية بعد تطبيبه".

"هونيك شغلي"

ميشال عون
أنْ يخرج العماد ميشال عون كل ثلاثاء على الناس مزمجراً راعداً كالصواعق الهابطات من السماء، فهذا حقُّه.

أنْ يتلو العماد عون كل أسبوع مزاميره على الشعب اللبناني بنبرة عصبية متوترة هادرة، قد يكون هذا من حقِّه كذلك.

وأنْ يشرع جنرال الرابية عشية كل اجتماع لتكتله "التغيير والإصلاح" في توزيع الاتهامات ورشق الناس بها يميناً وشمالاً، فهذا بات بحكم الاعتيادي.

لكن ما لم يكن مقبولاً ولا واضحاً ما ورد في إطلالة عون الأخيرة (الثلاثاء 18 كانون الأول 2012)، حين دعا بعض القوى السياسية التي ترفض النسبية في قانون الانتخاب "تيروحوا يلعبوا بهونيك شغلي".

اللعب فعلٌ مفهوم في مختلف معانيه الحقيقية والمجازية. وفعل "يروحوا" مفهومٌ كذلك كونُه يرادف فعل "يذهبوا". أمّا ما عجزنا جميعاً عن فهمه وتحليله والوصول إلى مراميه الحقيقية هو عبارة "هونيك شغلي"، كون عامة الناس قد تذهب أفكارهم "لَبعيد" إلى المعنى المتعارف عليه لهذه العبارة، والذي نتحفّظ من ذكره "بوضوح" في معرض هذا التعليق.

ونسأل الجنرال، "عن نية طيبة"، طبعاً:
هل قصدتَ أن يذهبوا ويلعبوا بـ"الكلّة" - على حدّ تعبير أحد أصدقائي "الفايسبوكيين"؟ فهذه اللعبة انقرضت يا جنرال مذ كنت تلعب بها أنت وأترابك في زمن الصبا.

أم هل قصدت يا "مون جنرال" أن يذهبوا ويلعبوا بالـ"آيباد"، وأنت الذي أوحيت لنا بأنك تتابع التكنولوجيا عن كثب يوم عرَضَك تقريرٌ لتلفزيونك الـ"Otv" وأنت "تكرج" بأصابعك على لوحة مفاتيح الحاسوب تكتب مقالة أسبوعية لموقع "التيار" العوني؟

لربما كانت نية "دولة الرئيس العماد النائب ميشال عون" (وأنا هنا أقتبس من نائب جبيل الميمون عباس هاشم)، أن يذهب هؤلاء ويلعبوا بالـ"ريسك" (لعبة السيطرة على العالم)، كونك يا جنرال اعتدت دائماً على مجابهة "الحروب الكونية" واحدة تلو الأخرى؟

المهمّ أنّه، مهما كانت تفسيرات الناس لما قصده دولة الرئيس عون بـ"هونيك شغلي"، فإنه من المستحيل أن يكون عنى ذلك المعنى القذر للكلمة، لأنه "أرفع" و"أعلى" و"أنزه" و"أشرف" (وأنا هنا أقتبس أيضًا من النائب الجزيني زياد أسود) من أن ينحدر إلى استخدام كلمات قذرة، وإنْ كانت أحياناً قد فلتت من الجنرال، على حين غفلة، عبارة "أولاد الشائعات" من هنا، أو وصف بـ"الدعارة" من هناك.

ليس جديداً إذا قُلت إنّ ما ينطق به اللسان ينمّ عمّا يفكر به الإنسان. وقلقي عليك يا جنرال أن تكون أفكارك كلّها باتت تدور حول "هونيك شغلي" (بلا معنى) حتى نطق بها لسانُك.
This Clown is deeply Sick, and has serious Split of Personality. What he is talking about is the other side of His Coin Butt. Sure he was Dirty and would never change. He was born Filthy and would stay that way until Bashar calls on Him.
khaled...

شركة "الجهاديّين"

الـيـاس الزغـبـي



لم يتوقّف المتابعون كثيراً عند "اللهفة" التي أبداها السيّد حسن نصرالله على "القاعدة"، والنصيحة التي أسداها إليها بعدم التورّط في سوريّا، وعدم "قتل بعضهم بعضاً" مع نظام الأسد!



ففي تلاطم المواقف وحدّتها، في خطابه الأخير، كادت هذه "اللهفة" تضيع وتعبر عبوراً عاديّاً، تحت حرص المهمومين بـ "تفوّق السيّد" على إدراجها في إطار المناورة أو الشطارة السياسيّة.



ولكنّ التعبير "تقتلون بعضكم بعضاً"، ليس مجرّد زلّة لسان لم يعتدْ جمهوره على مثلها، بل يرقى إلى كشف الحقيقة التي تربط النظام السوري، منذ سنوات، مع المجموعات المتطرّفة والإرهابيّة، من العراق إلى لبنان، ودائماً تحت رعاية "الأخ الأكبر"، جمهوريّة ولاية الفقيه.



ومَن يحرص اليوم على دم الأخْوَة ووحدة المسار والمصير بين النظام و"القاعدة"، هو نفسه الذي وضع خطّاً أحمر حول معسكر نهر البارد و"فتح الإسلام" سنة 2007.

وليس من باب الصدفة أن يكون الشخص الأشدّ توتّراً في حرب البارد، والمكلّف عبر الإعلام العالمي (الأميركي والأوروبي) مهمّة التشويه السياسي والمالي وإلصاق التهمة بـ 14 آذار والرئيس الحريري تحديداً، قد بات اليوم وراء القضبان بتهمة التفجير والإرهاب تنفيذاً لمخطّط الأسد - مملوك - سماحة.

فرؤوس خيوط المخطّط الإرهابي المركزي بدأت تظهر قبل الإنهيار النهائي للنظام، فكيف بعد انهياره؟

وفي كلّ يوم ينكشف صاعق جديد، منها ملاطفة نصرالله لـ "القاعدة"، وأخيرها خطّة اغتيال المفتي مالك الشعّار، وليس آخرها.

هذا المشهد العام للتحالف الموضوعي بين قوى "الممانعة والمقاومة" ومجموعات التطرّف والإرهاب المتفرّعة من "القاعدة"، هو نتاج المعادلة المستمرّة عبر التاريخ: العنف يغتذي من العنف، والتطرّف يقتات من التطرّف. ولا يشذّ التعامل مع التطرّف في إسرائيل عن هذه المعادلة، بل يثبّتها.

فمنذ قيام الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة تضاعَفَ التطرّف في العالم، وباتت طهران المرجع الملهِم والحاضن للمجموعات المتطرّفة، ليس فقط معنويّاً، بل بالتمويل والتدريب والتسليح.

هذا ما حصل على ضفّتيها في أفغانستان والعراق، وهذا ما يحصل اليوم في سوريّا ولبنان، وربّما غداً في مناطق أخرى (الخليج في المقدّمة)، كي تتدارك المزيد من انكماش نفوذها بعد غزّة.

وليس الصخب الخطابي ضدّ إسرائيل، سوى غبار لتغطية عمق التواطؤ وحقيقة تقاطع المصالح:

فلا انتعشت غزّة ومعها الأمل في الوحدة الفلسطينيّة، إلاّ بعد ارتخاء قبضة إيران.

ولا 33 سنة من الدعم العسكري والمالي لنظام آل الأسد، حرّر ترابة واحدة في الجولان.

ولا استتباع طائفة بكاملها في لبنان وتسليحها وتمويلها، أمّن وحدته واستقراره وازدهاره.

قد تنطلي العناوين اللمّاعة للمشروع الإيراني، مثل تحرير فلسطين، ومحاربة الإستكبار وحماية المستضعفين، و "الممانعة والمقاومة"، على الكثير من الناس.

وقد يؤدّي رفع الصوت والسبّابة والعقيرة، إلى تخويف آخرين.

وقد يشتري المال ذِمَمَاً وهِمَمَاً واقتناعات.

لكنْ، لكلّ طريق نهاية، وما من خفيٍّ إلاّ ويظهر.

إذا كان ضغط التطوّرات في سوريّا، والخوف على مصير الأسد، جعَلا نصرالله يكشف بعض المستور، ويناشد عدوّه "الحميم" (القاعدة) ألاّ يقاتل أشقّاءه في النظام، فإنّ الآتي أعظم.

إنّ "وحدة الجهاد والجهاديّين" تحرّم أن يتقاتلوا ويقتل "بعضهم بعضاً"
.
وحده الإرهاب يوحّد متطرّفي المذاهب، تحت شعار الفتنة والتكفير.

فلتتوحّد جهودهم جميعاً، في سوريّا ولبنان وسائر أرض الجهاد والنصرة، لقتل الأحرار والوطنيّين والليبراليّين ودعاة الحريّة والسيادة والإستقلال وحقوق الإنسان والعدالة والمجتمع المدني.

أليس هذا ما تفعله "شركة الجهاديّين"، من مذابح في سوريّا واغتيالات في لبنان؟.

The Dream Nosrallah will make come True.(By Ayoub Gadget). 

مطـار جديـد للبنـان

Ana Maria Lucaمطار القليعات


الوصول إلى مطار رينيه معوض العسكري في القليعات في لبنان الشمالي يتطلّب رحلة وعرة تستغرق نصف ساعة من طرابلس، على طول طرقات ريفية غير معبدة، وأراض زراعية وبساتين.

محمود حسين (50 عاماً)، أحد ملاّكي الأراضي في القرية، بنى منزله إلى جوار المطار، وبساتين الليمون لديه تمتد بموازاة السياج. كجار مهتمّ، درَس محمود بالتفاصيل إمكانية أن تتحول القاعدة الجوية العسكرية شبه المهملة إلى مطار مدني. "المشروع قديم"، قال لـ"NOW"، "هم يناقشونه منذ سنوات، نأمل أن يضعوه موضع التنفيذ هذه المرة".

وافقت الحكومة اللبنانية أخيراً على اقتراح لدرس المتطلبات لإعادة تنشيط مطار رينيه معوض. أُوكل إلى وزارة الأشغال العامة والنقل مهمة إنجاز الدراسة، وزار الوزير غازي العريضي بنفسه المطار في أيلول الماضي. "أجرى دراسة جدوى لمدرج المطار ولتوسيعه"، قال لـ"NOW" أحمد ابراهيم، رئيس بلدية القليعات. "هذا خبر جيد جداً لنا، لأنه سيخلق فرص عمل في المنطقة وسيكون دفعاً جدياً للاقتصاد هنا".

من سطح منزل حسين، يبدو المطار مهجوراً: مجرد حقل أجرَد فيه مدرج طوله ثلاثة كيلومترات. "لا يستعملونه كثيراً"، شرح لنا أحمد، أحد أخوة حسين الأصغر. "بالكاد هناك حركة جوية. بضع طائرات مروحية تحط هنا بين الحين والآخر، ربما مرتان أو ثلاث مرات في السنة. أحياناً، الناس يدخلون من دون إذن عند صيد الطيور. لكن لا أحد ينتبه لذلك"، أضاف.
بُني المطار في الستينيات من القرن الماضي كقاعدة جوية خاصة لشركة نفط كان يسافر موظفوها إلى بلدان أخرى في الشرق الأوسط. في العام 1966، سيطر الجيش اللبناني على المطار، ليصبح من بعدها أحد أكثر القواعد الجوية حداثة في المنطقة، مستضيفاً عدة طائرات "ميراج" فرنسية قادها طيّارون تدربوا في فرنسا.

خلال الحرب الأهلية، توقفت الحركة تقريباً في المطار. لكن في بداية التسعينيات، اعتبر مرسوم حكومي القليعات قاعدة عسكرية، على الرغم من أن "المديرية العامة للطيران المدني في لبنان" استمرت بتسيير رحلات من القليعات إلى بيروت.

في العام 2010، قدّمت "المديرية العامة للطيران المدني في لبنان" مشروعاً جديداً يهدف إلى توسيع وتحديث المطار ليبدأ بتسيير الرحلات التجارية والداخلية، ما سيخفف من زحمة السير على اوتوستراد بيروت-طرابلس ويعود أيضاً بمليارات الدولارات على منطقة عكار لإعادة بناء بنيتها التحتية المهترئة. وحتى أنّ حمدي شوق، مدير الطيران المدني  في حينه، أعلن أن البناء سيبدأ في 2011. كان المطار سيستعمل بشكل أساسي لطائرات الشحن المنخفضة التكلفة. لكن سرعان ما استقال شوق من منصبه بعد ذلك، وهو الآن يدرّس في جامعة البلمند في قضاء الكورة. ولم يستطع "NOW" الاتصال به لكي يعلّق على الموضوع.

في كانون الثاني 2012، ناقشت الحكومة اللبنانية المشروع مجدداً، لكنها انتظرت إلى منتصف تشرين الثاني لتفويض وزارة الأشغال إجراء دراسة الجدوى. ولا يزال غير واضح إلى أي مرحلة وصلت الدراسة. لم نستطع التحدث مع الوزير العريضي عبر هاتفه الخليوي، وأحال مكتبه "NOW" إلى "المديرية العامة للطيران المدني في لبنان" وشركة "طيران الشرق الأوسط". أبلغت كلا المؤسستين "NOW" بأنهما غير مخوّلتين بإعطاء معلومات للصحافة.

لكن السياسيين في طرابلس هلّلوا للمشروع. النائب السابق عن "تيار المستقبل" مصطفى علوش قال لـ"NOW" إن تحويل قاعدة القليعات العسكرية إلى مطار مدني سيخلق فرصاً تنموية كبيرة لعكار. "المنطقة بحاجة إليه، إذ إنها اقتصادياً من المناطق الأقل حظوة في لبنان"، قال علوش، "نحن بحاجة إلى مطار آخر في لبنان". لكنّه اعترف بوجود عوائق امام تنفيذ المشروع على المستوى السياسي. أولاً، ترفض الحكومة السورية التعاون في المشروع. يقع المطار على بعد ستة كيلومترات فقط من الحدود، وبعض الرحلات ستضطر لاستعمال المجال الجوي السوري على ارتفاع منخفض، الأمر الذي تعارضه دمشق.

في لبنان، تم أيضاً تسييس موضوع توسيع المطار. قوى "14 آذار" اعتبرت إعادة تنشيط المطار ضرورة أمنية، إذ تقول إن "حزب الله" يسيطر على "مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت". من جهتهم، اتّهم سياسيو "8 آذار" قوى "14 آذار" بمحاولة استعمال مطار القليعات لتهريب الأسلحة إلى الداخل السوري لمساعدة الثوار المناهضين لنظام الأسد.

"أعتقد أن هذا يجب أن يتخطى المهاترات السياسية. قريباً، سنكون بحاجة إلى مطار جديد في لبنان. لا أعتقد أن هذا أولوية بالنسبة للحكومة الآن، لكنه سيصبح قريباً. المنطقة بحاجة إليه على نحو ملحّ. إذا أمكن تنفيذه، سيؤمّن نحو 7000 وظيفة"، أشار علوش.

في القليعات، تجمّعت عائلة حسن حول طاولة بلاستيكية في الفناء الخلفي للمنزل. ازدحم المكان بسرعة بالأشخاص، إذ إن حسين هو الأكبر بين 40 ولداً. شرح لنا أن والده ذا الـ85 عاماً تزوج مرتين وكل زوجة أنجبت له 20 ولداً. "لدينا الكثير من الأولاد هنا"، قال حسين. "الكثير من هؤلاء الشباب الذين ترونهم حول الطاولة عاطلون عن العمل. بناء المطار سيعطيهم فعلاً فرصة لإيجاد وظيفة. سأكون مسروراً إن أعطيت بعضاً من أملاكي لتوسيع المطار، إذا تأكدت من أن أشقائي والشباب في القليعات سيحصلون على وظيفة"، قال. "عندما يسقط النظام السوري، سيتمكنون من استكمال المشروع، أنا متأكد"، أضاف حسين.

سنحاول اجراء الانتخابات بموعدها

إعـلام "القـوات"



أكّد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع ان "أكبر عملية تزوير وغش هي حين يطرح الفريق الآخر مشروع اللقاء الأرثوذكسي، فمن يؤيد هذا المشروع فعلاً لا يذهب ويقدم مشروع قانون آخر هو مشروع قانون النسبية بثلاثة عشر دائرة مفصّل على قياسه لهدف واحد هو تمكين "حزب الله" وحلفائه من الفوز بالانتخابات النيابية القادمة"، لافتاً الى ان "الفريق الآخر سيحاول تعطيل الانتخابات بقدر ما يستطيع ولكننا سنحاول جاهدين لتحصل هذه الانتخابات في موعدها الدستوري".



وانتقد "ما يسميه الفريق الآخر بالإصلاح والتغيير"، فسأل "أيعقل أن ترسل وزارة الطاقة دفتر شروط لمناقصة ليتبيّن لاحقاً ان المناقصة أخذت بقيمة أكبر من القيمة المرصودة أصلاً في الموازنة؟ وحتى اذا افترضنا أن هناك خطأً او قلة انتباه وليس اشياء أخرى، فهذا ثمنه تأخير لعام ونصف والشركة التي ربحت المناقصة تستطيع مقاضاة الدولة اللبنانية وستربح الدعوى ضدها وبالتالي ستكلّف الدولة اللبنانية عشرات او مئات ملايين الدولارات من جيوب المواطنين".


كلام جعجع جاء خلال عشاء ميلادي من تنظيم جهاز الاعلام والتواصل في حزب "القوات اللبنانية" في معراب، حيث رأى انه "من واجب الاعلامي أن يكون موضوعياً وألا يتنكر للحقيقة، لكن الصحافي هو مواطن كغيره قبل كلّ شيء ويجب ان يكون لديه موقف من الأحداث لأن الانسان الذي لا يملك موقفاً ليس موجوداً، وأن يكون صاحب موقف لا يعني أن يغيّر أو يبدّل في الوقائع والحقائق كما تفعل بعض وسائل الاعلام في لبنان".



وأضاف ان "الاعلامي يجب ان يكون ملتزماً بشيء ما، ليس بالضرورة ان يكون ملتزماً بحزب أو قيادي معيّن بل يجب أن يكون ملتزماً بوجود دولة أو لا، لا يمكنه أن يكون حيادياً أو وسطياً، فماذا تعني الوسطية؟ هل يعني أن ننزع نصف سلاح حزب الله ونترك نصفه الآخر؟ أو هل نرسم نصف الحدود اللبنانية؟ أو نتكلم عن نصف فساد في الحكومة؟ فالأشياء لا تحتمل الوسطية في بعض الأحيان، يجب ان يكون الصحافي معتدلاً دائماً ولكن يجب ان يشهد للحقيقة في نفس الوقت".


وعلّق جعجع على ما عنونته إحدى الصحف "خطة غربية لتهجير المسيحيين من الشرق"، سائلاً "ما هو الدليل على هذه الخطة؟ وكيف تمّ التعبير عنها؟ فما نعرفه هو العكس، والأكيد ان اجتماعات كبيرة وبالأخص على مستوى الأحزاب المسيحية في أوروبا تدعو الى ترسيخ وجود المسيحيين في الشرق وكيفية العمل على مساعدتهم لتخطي الصعاب التي يواجهونها نظراً لأنهم يُشكّلون غنى لهذا الشرق. ولكن ذلك هو بهدف ابقاء المسيحيين تحت الضغط النفسي عبر تخويفهم بالسلاح نفسه الذي كان يستخدمه نظام الأسد منذ 35 عاماً حتى اليوم بأن الغرب سيتركهم ويريد تهجيرهم وبأن السلفيين والقاعدة سيأتون الى الحكم".


وتطرق جعجع الى موضوع الانتخابات وذكّر انه "حصلت مناقشات كثيرة في لقاءات بكركي حتى اقتنع التيار "الوطني الحر" بقانون اللقاء الارثوذكسي، وعلى الأثر شكلت لجنة لطرح المشروع على كافة الأفرقاء في البلد الذين رفضوا جميعهم هذا الطرح فاتفقنا على محاولة ايجاد صيغة بديلة، وبالتالي من يتبجح باللقاء الأرثوذكسي لا يذهب ويُقدم مشروع قانون آخر هو مشروع قانون النسبية بثلاث عشرة دائرة مفصّل لهدف واحد هو تمكين "حزب الله" وحلفائه من الفوز بالانتخابات النيابية القادمة".


وتابع "يجاهر أحدهم من الفريق الآخر بأنه يضمن أن يسير حلفاؤه بمشروع اللقاء الأرثوذكسي، فاذا صح هذا الأمر تفضلوا واسحبوا قانون الحكومة الحالي وأرجعوه الى الحكومة واطرحوا مشروع اللقاء الارثوذكسي، لنذهب الى المجلس النيابي لإقراره، ولكنهم يطرحون مشروع اللقاء الأرثوذكسي ليقولوا إنهم ابطال اذ يعتقدون انه يدغدغ احلام بعض المسيحيين ومن جهة أخرى بهدف عرقلة البحث في اي قانون انتخابي آخر".


واستطرد "يوجد قانون آخر هو قانون الدوائر الصغرى الذي يؤمّن صحة التمثيل بشكل أفضل ويملك تأييد ما بين 55 الى 60 نائباً، فليسر الفريق الآخر به ليُقر في المجلس النيابي".


واعتبر جعجع ان "الفريق الآخر يريد أن يسير الجميع بالمشروع الذي أرسلته الحكومة الى المجلس النيابي وإما لا انتخابات، وقد رأينا النائب ميشال عون كيف طمأن اللبنانيين منذ أيام بأنه لن يحصل أي شيء في حال عدم حصول انتخابات"، لافتاً الى ان "الفريق الآخر سيحاول تعطيل الانتخابات بقدر ما يستطيع ولكننا سنحاول جاهدين لتحصل الانتخابات في موعدها".


وانتقد جعجع ما يُسميه الفريق الآخر بـ"الإصلاح والتغيير"، فقال "في الخطة العامة للكهرباء التي أقرها مجلس النواب يوجد محطة كهرباء ملحوظة في دير عمار، فقامت وزارة الطاقة ووضعت دفتر شروط وطرحتها للمناقصة، وقد استغرق تحضير دفتر الشروط أشهراً طويلة، وكل هذا وقت ضائع، فأُجريت المناقصة وقدمت الشركات عروضها على اساس هذا الدفتر وفُضت العروض، ومن ثم تبيّن ان شركة إسبانية هي من قدم العرض الأفضل، فتنبهوا حينها ان العرض قيمته اكبر من المبلغ المرصود لمحطة دير عمار، فهل يوجد اصلاح وتغيير في تاريخ لبنان منذ عهد المتصرفية الى اليوم يقوم بمناقصة على هذا الشكل؟ أيعقل أن ترسل وزارة دفتر شروط لمناقصة ليتبيّن لاحقاً ان المناقصة يمكن ان تؤخذ بقيمة أكبر بكثير من القيمة المرصودة أصلاً في الموازنة؟ لنفترض أن هناك خطأ او قلة انتباه وليس اشياء اخرى، فهذا ثمنه تأخير لعام ونصف والشركة التي ربحت المناقصة تستطيع مقاضاة الدولة اللبنانية وستربح الدعوى ضدها وبالتالي ستكلف الدولة اللبنانية عشرات او مئات ملايين الدولارات من جيوب المواطنين".


وختم جعجع " للأسف تحصل عدة أمور سواء على المستويات السيادية، الوطنية أو السياسة الخارجية، او الاقتصادية والمالية والاجتماعية، اقل ما يقال فيها انها فضائح، الى جانب عدم وجود حياة سياسية فعلية من خلال اعتماد البعض لغة الاغتيالات وسنكمل المواجهة الى حين قيام دولة فعلية في لبنان".

الأسير تمنّى على الإعلام توخّي الدقّة

بـيـان إعـلامـياحمد الاسير



نفى إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير الخبر الذي نشرته إحدى الصحف المحليّة عن قيام "ثلاثة حرّاس من المسجد بضرب مواطن صيداوي مقرّب من "حزب الله" وتحطيم سيارته، بأمر منه،" مؤكّداً أنّ "هذا الخبر عار عن الصحة جملة وتفصيلا".



هذا ونفى الشيخ أيضاً "  استقدام مسلحين من مناطق خارج صيدا لصالح تنظيم مسلح يتم إنشاؤه"، فضلاً عن " إجراء تدريبات عسكرية لأنصاره في منطقة شرق صيدا  على يد أحد ضباط قوى الامن الداخلي"، مؤكّداً أنّ خبر "إحباط محاولة إغتيال كانت تعد من قبل أحد مرافقيه، وتعرّضه لعملية إحتيال من قبل أحد تجار السلاح" غير صحيح، متمنيّاً "على وسائل الإعلام توخّي الدقّة قبل نشر الأخبار".

العثور على وسيم المل والى جانبه فتاة مقتولين داخل محله لكهرباء السيارات في القبة بطرابلس

العثور على جثة

هل يتحرك "الحزب" قبل "انجلاء" الوضع السوري؟

  • سركيس نعوم
  • 2012-12-21
  • اللبنانيون المعادون للنظام السوري يعتقدون انه يعيش أيامه او أسابيعه أو  شهوره الأخيرة. ذلك انه يخوض الآن معركة الاحتفاظ بالعاصمة دمشق بعدما فقد السيطرة التامة على مناطق سورية واسعة، وبعدما بدأ الثوار قضم المناطق الباقية تحت سيطرته. هذا الواقع فرض على الولايات المتحدة  الداعمة ثوار سوريا وعلى روسيا الداعمة الرئيس بشار الاسد ونظامه، "تكثيف" التحاور بغية السعي الى تسوية تكون "طائفة" النظام جزءاً منها وليس النظام نفسه برموزه كلهم.  والواقع نفسه سيفرض قريباً على الجمهورية الاسلامية الايرانية حليفة الاسد دخول الحوار المذكور، خصوصاً بعدما ادخلت في حساباتها احتمال ان نظام الاسد قد لا يتمكن من الاستمرار رغم "صموده" حتى الآن.
    اما الانعكاسات اللبنانية لـ"السقوط الوشيك" للنظام السوري، في رأي هؤلاء اللبنانيين، فسوف تكون ارباكاً لحلفائه ولزعيمهم السياسي والعسكري "حزب الله"، وإضعافاً له داخل "شعبه" وفي لبنان. ولذلك فإنه سيكتفي بمراقبة الاوضاع، وربما بالانخراط في تسوية داخلية لا تلبي طموحاته القصوى المزمنة. ويُعبِّر هؤلاء عن موقفهم هذا بالقول ان سقوط بشار ونظامه سيجعل "الحزب" يقول "بدي السترة".
    هل الاعتقادات المذكورة اعلاه في محلها؟
    يضحك قياديون في "الحزب" عندما يسمعونها، إستناداً الى قريبين منهم. فهي في رأيهم نتيجة الانطلاق من مسلّمة غير ثابتة حتى الآن، وهي "السقوط الوشيك" لنظام الأسد، رغم اعترافهم بأن اوضاعه العسكرية لا تزال افضل من اوضاع الثائرين عليه من شعبه ومن التكفيريين الاسلاميين، وايضاً نتيجة عدم معرفتهم بـ"الحزب" وبطاقاته وامكاناته وقدرته على العمل والتحرك. ورغم ان بعضهم يعتبر طرح هذا الموضوع نوعاً من استدراج لمعرفة ما اذا كان لديه مخططات لمواجهة مرحلة "السقوط" الاسدي سورياً ولبنانياً، فإنهم لا يجدون حرجاً في الحديث عن المرحلة المذكورة، ولكن طبعاً من دون تفاصيل، ودائماً استناداً الى القريبين منهم. وفي هذا المجال يقولون بضرورة اخذ الواقع او "الوقائع" الميدانية التي ستحصل بعد "السقوط الوشيك" تمهيداً لتحديد المخطط اللازم لمواجهة كل منها. ويقولون ثانياً ان دراستهم الاوضاع السورية وتطورها وربما نهاياتها الكلية او الجزئية دفعتهم الى وضع المخططات اللازمة لمواجهة كل آثارها والتبعات. ويقولون ثالثاً ان على "الحزب" ان يأخذ في الاعتبار مصلحة ابناء "شعبه"  المقيمين في مناطق سورية. ويقولون رابعاً ان السقوط الكلي للنظام قد يؤدي وفي سرعة الى حال من أربع. الأولى، قيام حكومة معادية لـ"الحزب" ولكن مستقرة وقادرة بمساعدة القوى الثائرة والمساعدة العربية والاسلامية والدولية على وضع سوريا على طريق نظام جديد. والثانية انتشار الفوضى داخل سوريا جراء عدم تنظيم الثوار، وانقسامهم بين اسلاميين "معتدلين" واسلاميين سلفيين واسلاميين تكفيريين وليبراليين وعلمانيين واقليات. والثالثة، تحوُّل الفوضى نوعاً من حرب أهلية "أخوية" أي سنية في معظمها. أما الحال الرابعة، فهي شمول الفوضى والعنف الاراضي السورية المتاخمة للجولان المحتل وربما انتقال "الجهاد" اليها. ويقولون خامساً، ان السقوط الجزئي للنظام قد يؤسس لدويلة، غير نهائية طبعاً للاسد وعصبيته، على اتصال جغرافي مع العراق فإيران، وقد يفتح الباب أمام السعي لاقامة نظام شامل لسوريا ولكن انطلاقاً من المناطق المحررة. علماً ان احتمال الفوضى والعنف في الاخيرة يبقى محتملاً.
    ويقولون سادساً، ان هاجس "الحزب" في كل الحالات المشار اليها اعلاه سيكون المحافظة على نفسه وعلى شعبه وعلى حلفائه. وقد لا يكون ذلك ممكناً من دون خطوات جريئة تشمل غالبية لبنان باستثناء الشمال السني. طبعا قد لا ينطبق حساب الحقل على حساب البيدر، اذ ان نجاحه في السيطرة قد يدفع اعداءه الى بدء حرب عليه شبيهة بحرب مثيلاتها في العراق وخارجه. لكن "الحزب" يبقى مقتنعاً، استناداً الى القريبين منه، بقدرته على الثبات.
    اي من الاعتقادات والاقوال المفصَّلة اعلاه اقرب الى الواقع؟
    الامتناع عن الجواب افضل في ظل غياب الكثير من المعطيات. لكن اللافت هو ما يقوله قريبون من ايران راعية "حزب الله"، ومفاده أنه لن ينتظر حتى تُحسَم اوضاع سوريا جزئياً او كلياً في غير مصلحته كي يتحرك.

لمن قرار الحرب والسلم في لبنان؟
خالد جمال – بريد إلكتروني
السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٢
ليست هناك دولة، وإذا وجدت هياكلها، فهي لأداء أدوار رمزية لا أكثـــر ولا أقل، كل هذه الهياكل هي امـــتداد لسلطتي، أنا الفعل وكل ما عداي ردود فعل. هكذا، بالمختصر المفيد في الشرح للعامة والخاصة، أعلــن السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله، أن قرار الحـــرب والسلم ووفق أي مبدأ أو أي غاية، إنما هو ملك حصري له، كذلك أعلن أن اللبنانيين خــــارج الأراضـــي اللبنانية هم مسؤوليته، أما اتخاذ قرار بمـــساندة السلطة السورية التي ينتفض عليها شعـــبها فهـــــو شأن يقرره هو وحده كأنه يقول لهم: مـــن أنتم لتقرروا لي ماذا أفعل؟ أنا الدولة والدولة أنا!شعار لويس السادس عشر هذا أتى إلى ذهني مباشــــرة بعد أن انتهيت مذهولاً من سماع خطاب الســــيد الأميـن العام، وتساءلت ما هي الفائدة من إرســــال طائرة استطلاع بلا طيار (مصنعــــة في إيران ومجمعة في لبنان) فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة في هذه الأيام وهذه الأجواء، التي يكاد المرء يجزم بأنها مــــن أصعب الأوقات التي يواجهها الشعب اللبناني، على مختلف الصعد الأمنية والسياسية والاقتصادية، وكذلك تواجهها المنطقة ككل، وهي على غير استعداد البتة لأي صراع أو نزاع عسكري مع الدولة العبرية، ولن يزيد هذا النزاع الأوضاع إلا اضطراباً في أرض متألمة ومضطربة أصلاً إلى أقصى الحدود.
يبدو أن هناك أهدافاً أخرى من وراء إرسال الطائرة إلى العمق الإسرائيلي، ومع أن السلاح المكشوف يفقد الكثير من قيمته لأنه أصبح معروفاً، وستأخذ قيادة العدو ترتيبات خاصة في شأنه، أي أنه لم يعد يشكل مفاجآت كان يمكن استخدامها وقت الحرب، إلا أن حزب الله استخدمها لإيصال رسالة مختلفة (على الأرجح إيرانية) إلى من يعنيهم الأمر، تتعلق بالوضع الإيراني، وعملية الحصار الاقتصادي، والتهديد بضربة عسكرية مدمرة لمشروعه النووي، والرسالة تقول إننا نستطيع، عبر حزب الله، أن نهدد الداخل الإسرائيلي، وربما نستطيع أن نطاول مفاعل ديمونا النووي في النقب. حسناً، لقد وصلت الرسالة، وأخذ الجميع العلم بها، خصوصاً الشعب اللبناني، وخصوصاً الجنوبيين، الذين وإن أظهروا تضامناً مع مواقف حزب الله، إلا أنهم في حاجة إلى المزيد من التفسير. فلماذا عليهم أن يقعوا تحت خطر حرب جديدة؟ وهم بالكاد بدأوا باسترداد أنفاسهم بعد تموز (يوليو) 2006، وهل حقاً عليهم أن يدفعوا ثمن السياسات الإقليمية لحزب الله - سواء ما يحدق بهم من أخطار نتيجة التصاق الحزب بالنظام الديكتاتوري في سورية، أو نتيجة إخلاصه لمواقف الجمهورية الإسلامية في إيران وبرامجها النووية؟ ثم ما هو هذا المستقبل الواعد الذي يقدمه لهم كل من النظامين: قمع وقتل وإلغاء الحرية العقلية والدينية، وخلافات مع الجميع ومستوى معيشي يكاد يلامس الحضيض.
أنا الدولة، أسيطر على كل شيء فيها، وبالتحديد على المؤسسات التي تعطيها هيبة، إذا أردت سمحت لهم بدخول الضاحية وتحرير المخطوفين من أيدي الجناح العسكري لآل المقداد، حتى لا أخوض نزاعاً مع بيئتي، وإذا رغبت منعتهم من الاقتراب من النبي شيت حيث انفجار مخازن الأسلحة، التي أخبئها للأيام السود في الحرب المستمرة على كل من يخالف أو لا يوافق مشاريع إيران. أنا الدولة، وأنا أدرى بمصلحتي ومصلحة بيئتي من الخونة المعادين لحلف المقاومة المتمدد من إيران عبر نظام البعث إلينا، أنا كغيري من هذه الدول أدرك مدى الشرعية التي اكتسبتها نتيجة تصدٍّ للعدوان الإسرائيلي، وربما كان وضعي شبيهاً بنظام البعث ورفاق السلاح، ولكنني أستطيع أن أكسب جولة أخرى على جبهة عدو الأمة، بينما أفتح جبهة جهادية شرقية، أدافع فيها عن رفاق السلاح في النظام السوري. أنا الدولة، لكنني أجني المكاسب فقط، أما الأعباء فهي على المؤسسات التي تأتمر بأمري، وتعمل وفق توجهاتي، وعلى حلفائي أن يقوموا بعدها باتهام الجميع بالفساد وسوء الإدارة وانهيار الأوضاع الخدماتية والاقتصادية والسياسية، وليس لهذا علاقة بنا أو بمخازن أسلحتنا أو بجبهاتنا الجهادية أو حتى بالطائرات التي تطير بلا طيار بدعوات الأسياد وبركاتهم.

إسرائيل، "حزب الله"، والسلاح الكيميائي السوري

تثير الاجابة الملتبسة لقائد سلاح الجو الاسرائيلي (الميجر جنرال أمير ايشيل) رداً على سؤال عما اذا كانت لاسرائيل علاقة بالانفجار الذي حصل قبل يومين في خراج بلدة طيرحرفا والتي قال فيها ان من ينام بالقرب من مستودعات الصواريخ عليه ان يدرك انه ليس في مأمن، الكثير من التساؤلات عن تورّط اسرائيلي ما في هذا الانفجار، واحتمال ان يكون مدبراً ويدخل ضمن اطار الحرب السرية الدائرة بين اسرائيل و"حزب الله".
لقد أرست حرب تموز 2006 نوعاً من توازن الردع بين اسرائيل و"حزب الله"، وحوّلت المواجهة بينهما حرباً استخبارية تقوم على تبادل للضربات المؤلمة بين الطرفين بحيث يبقى الصراع على نار هادئة من غير ان يصل الى حافة الانفجار الكبير. ويمكن الاشارة في هذا السياق الى عدد من الحوادث مثل اختراق طائرة من دون طيار تابعة لـ"حزب الله" الاجواء الاسرائيلية، وتنفيذ هجمات على اهداف يهودية في الخارج، والتفجيرات الغامضة التي تحصل في جنوب لبنان.
الواقع انه على رغم تهديدات اسرائيل بالقضاء على الترسانة الصاروخية التي يملكها "حزب الله"، فإنها عملياً تعاملت معها باعتبارها قوة ردع، وخصوصاً بعدما أثبتت تجربة السنوات الست الاخيرة عدم استخدام الحزب هذه الترسانة ضد اسرائيل، والتزامه وقف النار الذي تمّ التوصل اليه بعد مواجهات 2006. كما اظهرت تلك الفترة التزام اسرائيل عدم المبادرة الى مهاجمة اهداف داخل لبنان، مما ثبت معادلة توازن الردع.
ولكن مع تفاقم الحرب الاهلية في سوريا، طرأ تبدّل مهم على هذه المعادلة وذلك اثر الحديث عن احتمال انتقال كميات من السلاح الكيميائي الذي يملكه النظام السوري الى "حزب الله"، والتهديدات الاسرائيلية بتوجيه ضربة عسكرية الى الحزب في حال التثبت من هذا الانتقال.
تفتح هذه التهديدات الباب واسعاً امام مخاطر كبيرة قد يتعرض لها لبنان، ولا سيما في ظل التقارير الاجنبية الاخيرة 
[وخصوصاً ما نقله ديفيد اغناتيوس في "الواشنطن بوست" عن منشق سوري كان يعمل في منشأة كيميائية في سوريا] عن تدريب نظام الاسد عناصر من "حزب الله" على استخدام هذا السلاح، واعداد مركبات خاصة لنقلها ومزجها.
وما يثير المخاوف اليوم هو انه، مثلما يمكن اتخاذ الحديث عن استخدام النظام السوري السلاح الكيميائي ضد المعارضة ذريعة لتبرير التدخل العسكري الاجنبي في سوريا، يمكن ايضاً اتخاذ الكلام عن انتقال كميات من السلاح الكيميائي الى "حزب الله" ذريعة لعمل عسكري اسرائيلي ضد لبنان.
رندى حيدر

هؤلاء هُم المهدَّدون بالإغتيال

الجمـهـوريـة ـ أسعـد بشـارة





منذ ما قبل استشهاد اللواء وسام الحسن، ورسائل الاغتيال تتوالى من دمشق. ساهمت الثورة السورية في اختراق النظام مخابراتياً بأكثر من مصدر، فكانت النتيجة بدء تسرّب كثير من المخططات التي أُعدَّت لتصفية هذه الشخصية أو تلك، بمساعدة عملانية من قوى لبنانية «على قاعدة الاخوّة والتعاون والتنسيق».من الضروري التذكير، بما فعله اللواء الحسن قبل استشهاده.

فقد وردته معلومات دقيقة عن مراقبته هو واللواء أشرف ريفي في شوارع الأشرفية، فسرّبها الى وسائل الاعلام لكي يحبط خطة الاغتيال في مهدها عن طريق ايصال رسالة الى المخططين بأنّ خططهم قد كُشِفت. يومها شنّت قوى 8 آذار حملة على ريفي والحسن، وكالعادة إتُهما بأنهما يخترعان أوهاماً، ويسوّقان لاغتيال مزعوم، بهدف استثماره سياسياً. هي الحملة نفسها التي شُنت بنحو أو بآخر عندما إتُخذ قرار بتعزيز إجراءات الأمن حول مقرّ قوى الأمن الداخلي في وقت سابق بعد ورود معلومات عن نيّة لاقتحامه.



لم يكتف الحسن بإحباط محاولة اغتياله إلى حين، فقد وردته معلومات من دمشق عن خطة لاغتيال النائب سامي الجميل، تأكدت من مصادر عدة، أحدها ميلاد كفوري (وهو الاقل أهميّة بينها)، وتم تنبيه الجميل الى ضرورة التزام أقصى درجات التنبه والحذر.



بعد أن اغتيل الحسن في شوارع الأشرفية حيث تمّت مراقبته لفترة طويلة، وبعد أن فشلت كل محاولاته في حماية نفسه، سواء بكشف خطط الاغتيال والمراقبة، او باتخاذ احتياطات أمنية استثنائية، عاود المخططون تفعيل جهدهم لمتابعة اختيار من يستطيعون الوصول اليهم في بنك الأهداف.



اللافت أن هؤلاء لا يردعهم انكشافهم، هم يتابعون تنفيذ عملياتهم كأنّ شيئاً لم يكن. لم يغير انكشاف شبكة الاتصالات في اغتيال الرئيس رفيق الحريري مسار مخطط الاغتيالات، الذي استؤنف باصطياد الرائد وسام عيد، كذلك لم يغير انكشاف خطة مملوك وسماحة في المخطط، فاغتيل وسام الحسن، وعلى الارجح لن يغيّر اغتيال الحسن من المخطط، ولهذا فإن حياة الذين وضعوا في بنك الاهداف، ستكون في خطر شديد، من الآن وإلى ان يبصر اتفاقُ دوحةٍ جديدٍ النور...



في نوعية الاهداف التي يتم التخطيط لاصطيادها، لائحة من الذين لا يمكن التفاجؤ باختيارهم للتصفية. في المعلومات أن توجيهات صدرت لآلة تلازم المسارين، بالعمل على إزاحة شخصيات عدة يحقق اغتيالها اهدافاً كبيرة. محاولة اغتيال بطرس حرب كانت مثالاً لاغتيال يهدف الى فوز رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون في البترون، ويستمرّ حرب هدفاً للاغتيال.



في هذه اللائحة: نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والنائبان ميشال فرعون وخالد الضاهر، وكل منهم مؤثر في دائرته الانتخابية، وغياب أي منهم يمكن أن يقلب المشهد الانتخابي رأساً على عقب.



في هذه اللائحة أيضاً، رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، وعلى رغم مسالمته واستمراره في الحكومة فإن النظام السوري يبغي الانتقام منه وإزاحته.



في هذه اللائحة، الهدف الدائم للاغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، الذي يسعى من فشلوا في اغتياله، الى تعويض الفشل بتكرار المحاولة، لتأكدهم من أن إزاحته تعني انكسار عمود فقري في 14 آذار.



وفي هذه اللائحة، سامي الجميل، الذي يريدون من وراء اغتياله شل حزب الكتائب، وإباحة المتن الشمالي لانتصار عون. وفيها، بعد النجاح باغتيال وسام الحسن، اللواء أشرف ريفي الذي يريدون إذا استطاعوا اغتياله أن يقضوا على رأس الهرمية الأمنية التي عملت منذ العام 2005 وحتى اليوم. اغتيال الحسن حقق نصف الهدف أما النجاح باغتيال ريفي فسيحقق النصف الآخر.



ما يتم تداوله اليوم من معطيات حول توقّع حصول اغتيالات جديدة، هو نفسه ما حصل عليه الحسن قبل اغتياله، هذه المخاوف لا تؤكّدها فقط صدقية المصادر والأقنية التي تكشف بعضاً مما يتم التخطيط له، بل يؤكدها اغتيال الحسن، ويعزز من ارتفاع خطورتها، مسلسل الاغتيالات الذي بدأ العام 2004 ولم يتوقف. ربما يسعى من وراء هذه الاغتيالات الى استباق التغيير الآتي في سوريا، بقطع الطريق على التغيير الآتي في لبنان، بوسائل أثبتت كل الاغتيالات التي نفذت، عدم نجاعتها.



Lebanon Today...

اشتباكات بالرصاص على الحدود اللبنانية -السورية بوادي خالد

جنبلاط "لن يذرف دمعة" على جربوع

أ.ف.ب.

علّق رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على وفاة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا حسين جربوع، فقال في حديث إلى وكالة "فرانس برس"، إنه "لن يذرف دمعة على رجل دعم حتى النهاية نظامًا يرتكب المجازر بحق شعبه، ويقوم نجله بتوزيع السلاح على الشبيحة".
We should keep in mind how many Jarboua in Lebanon.
khaled

تبًّا لميقاتي وقهوجي

NOW...



اللاجئين السوريين
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي أن "هناك مؤامرة كبيرة تجري في الشمال"، مشيرًا إلى أن "هناك قصفاً ممنهجاً من أجل قيام عمل ما عسكري بعد انهيار بشار الأسد". وأضاف أن "الهدف من القصف السوري على عكار هو تهجير النازحين السوريين من البلدة". 
المرعبي، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، قال: "لا إمكانية لدينا لمساعدة النازحين سوى أن نكون معهم، والجيش اللبناني لم يساعد في إجلاء الأهالي وإنقاذهم"، وتابع: "تبّاً لنجيب ميقاتي وقائد الجيش (العماد جان قهوجي) وللجيش".

أحمد جبريل لا يلجأ لـ"قوسايا": هل يؤويه عبد الرحيم مراد في بيروت؟

الجمعة 21 كانون الأول (ديسمبر) 2012
البقاع- خاص بـ"الشفاف
رصدت جهات امنية لبنانية تحركات غير اعتيادية في مواقع الجبهة الشعبية القيادة العامة التابعة للنظام السوري في وادي السلطان يعقوب – البقاع الغربي، وتلال قوسايا في البقاع الاوسط.
وربطت بين التصدعات المتسارعة للهيكلية التنظيمية لـ"القيادة العامة" على الاراضي السورية- لا سيما في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك- والاستنفار الاستثنائي لعناصر المواقع المذكورة.
ولفتت الجهات الامنية اللبنانية الى تدابير طارئة بدأتها قيادة الجبهة الجبهة الشعبية القيادة العامة في مواقعها البقاعية، بالتنسيق مع امن حزب الله، لمتابعة مهام ميدانية عاجلة، سواء في الداخل السوري، او في البقاع وبيروت.
وأشارت الى تنسيق أمني مع "شخصية سنية بقاعية موالية للنظام السوري" رجحت ان تكون الوزير والنائب السابق عبد الرحيم مراد، وتربطها علاقات وطيدة جدا بخبير المتفجرات الاول لدى النظام السوري، احمد جبريل، الامين العام للقيادة العامة ونائبه طلال ناجي.
وتضيف انه اذا كان من مأوى آمن لاي منهما، وبخاصة الاول، فسيكون منزل مراد في بيروت، او منازله الكثيرة في شتورة والبقاع الغربي. علماً أن نجل مراد، "حسن"، يتولى الجوانب الامنية الخاصة بعمل "حزب الاتحاد" الذي يرأسه "مراد"، ويقيم علاقات مباشرة مع ضباط مخابرات سورية وامن حزب الله، ومع "عمّو" طلال ناجي!
ورغم أهمية المعلومات التي تملكها، فأن المصادر استبعدت لجوء احمد جبريل الى قوسايا. فالتدابير الاستثنائية في مواقع الجبهة في البقاع ليست مرتبطة بهذا الجانب بل بمهام امنية استثنائية يتابعها جبريل من مكان ما في سوريا بالتنسيق الكامل مع فلول الامن السوري، ورجال استخبارات من الحرس الثوري الايراني، وامنيين تابعين لحزب الله، بعضهم من البقاع اللبناني.
المعلومات عن تنسيق ميداني بين الاربعة – "فيلق القدس"، "القيادة العامة"، المخابرات السورية و"مراد" دقيقة جدا ركيزتها موقع "قوسايا" الحصين والمجهز للاحتمالات كلها، وامتداداته الى موقع "السلطان" المجاور تماما للمراكز التربوية التابعة لمراد، ولمنزله في "الخيارة" التي تبعد ٢ 2 كلم عن موقع السلطان.

طلال ناجي يبحث عن متطوّعين من لبنان لاستعادة مخيّم اليرموك

الخميس 20 كانون الأول (ديسمبر) 2012
أفادت معلومات من بيروت ان طلال ناجي المسؤول في الجبهة الشعبية القيادة العامة برئاسة احمد جبريل، وصل بيروت على خلفية المعارك الجارية في "مخيم اليرموك" جنوب دمشق.

وأضافت ان "ناجي" عمد الى سحب المقاتلين التابعين للقيادة العامة من مواقع قوسايا، والناعمة وأرسلهم الى الداخل السوري، من اجل إعادة الامساك بمخيم اليرموك، بعد ان استطاع الجيش السوري الحر، تطهيره من عناصر "القيادة العامة".

وتشير المعلومات الى ان "ناجي" ينشط على خط الاتصال بضباط القيادة العامة الذين فروا من مخيم اليرموك ولجأوا الى لبنان، لحثهم على العودة الى المخيم للقتال، لكن العديد من هؤلاء يرفض العودة الى المخيم، على خلفية ان لا علاقة للفلسطينيين بالمعارك الدائرة في سوريا.
المعلومات أشارت الى ان مخيم اليرموك الفلسطيني يمثل أولوية حيوية للجيش السوري الحر، وللنظم الاسدي على حد سواء، حيث يسعى كل منهما الى الاحتفاظ بالسيطرة عليه.
فمن حيث الجغرافيا يقع المخيم على المدخل الجنوبي لمدينة دمشق، وهو على تقاطع حيوي للمدينة، كما انه شكل منذ اندلاع الثورة ملاذا للثوار لجهة تطبيب الجرحى، ويعتبر الجيش السوري الحر، ان سيطرته على مخيم اليرموك، تساهم في إضعاف الجبهة المتمثلة بمطار المزة العسكري، الذي ما يزال يتحصن فيه جيش النظام.
وللأسباب نفسها، تشير المعلومات الى ان جيش النظام يسعى بجميع الوسائل لاعادة إحكام سيطرته على مخيم اليرموك، من خلال الجبهة الشعبية القيادة العامة، من اجل تحصين جبهة مطار المزة العسكري والجبل المحيط بها، حيث تشير معلومات الى ان اركان النظام سوف يستخدمون المطار المذكور للفرار خارج البلاد، فيكون الحصن الاخير للنظام.
طلال ناجي يبحث عن متطوّعين من لبنان لاستعادة مخيّم اليرموك

khaled
14:47
20 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

Those called Fighters refused to return, because they do not want to be on either sides in the Battle of Yarmouk Camp, is NOT True. The Truth is that, this Group was created by the Regime to cause troubles on CALL by the Regime’s Criminals Orders. If those fighters do not defend the Civilian Palestinians, we wonder what their Turn or Role to call this Group Popular Front the General Command for the Liberation of Palestine (Which Palestine, Lebanese Palestine, or Syrian Palestine). There is an Enemy at the Gates of the Camp Worse than the Nazis, Butchering the Palestinians, as much as Butchering the Syrians, and those ran away to the Haven of Criminals Lebanon. We do not know that the Borders of Yarmouk Camp are at the Naameh Hills and Qousayeh in Bekaa Valley.
khaled-democracytheway

التهديدات بالاغتيالات جدية جدا



20 كانون الأول 2012 الساعة 18:48
"النهار"
اكدت مصادر امنية رفيعة لـ "النهار" ان التهديدات بالاغتيالات لعدد من السياسيين والامنيين اللبنانيين على قدر كبير من الجدية، واضافت: "ان لائحة الاغتيالات تتضمن شخصيات نيابية وحزبية وامنية تشكل رافعات انتخابية في مناطق لبنانية عدة"، ومن تلك الشخصيات نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والنواب بطرس حرب وميشال فرعون وخالد الضاهر ورئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع والمدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي عدا عن النواب الذين وجهت اليهم التهديدات عبر الهاتف.

الشرطة تستوقف وزير الخارجية الإماراتي لاستخدامه الجوال أثناء القيادة

قال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في تغريدة عبر "تويتر" إن شرطة المرور في إمارة ابوظبي استوقفته ولفتت انتباهه لاستخدامه الهاتف الجوال أثناء قيادته سيارته.


وشكر الشيخ عبدالله شرطة ابوظبي على ذلك، قائلاً: "تمّ لفت نظري اليوم عندما كنت أسوق واستخدم التلفون، شكراً شرطة ابوظبي". وأحدثت هذه التغريدة ضجة بين المغردين الإماراتيين والخليجيين.

It is where the LAW is Applied to everyone NO Exceptions.

khaled
Fake....



Fake...

بري يقدم "إقتراح الفندق" لنواب 14 آذار

نبيه بري
البرلمان اللبناني
A State Property Owned by Berri (Landlord)
ذكرت صحيفة "السفير" ان تواصلاً هاتفياً سُجل بين الرئيس نبيه بري والنائب مروان حمادة، نهاراً ومساء، وأن بري اقترح على حمادة استضافة نواب "14 آذار" من أعضاء اللجنة الفرعية في فندق قريب من مقر مجلس النواب، بعد تأمين الحراسة الأمنية له، بغية تسهيل انتقال النواب إلى المجلس للمشاركة في الاجتماعات المتعلقة بمناقشة قانون الانتخاب.



وفيما أبلغ بري "السفير" أن تقدماً قد حصل في المشاورات الجارية، وانه ينتظر جواباً نهائياً من فريق "14 آذار"، أكد حمادة لـ"السفير" أن بري تقدم بـ"اقتراح الفندق" الذي يخضع إلى الدرس، مشيراً إلى أنه استوضح رئيس المجلس حول بعض التفاصيل الأمنية. وقال: "نحن مصرّون على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها وعلى وضع قانون انتخابي جديد، كما نتمسّك باستقالة الحكومة الحالية".

" سكس... وشوكولا"!

image for فيليب سكاف
في البدء، هنيئاً لـ"النهار، صحيفة الأحرار، بموقعها الإلكتروني في انطلاقته الثانية، وباستمرارها رائدة ورقيّاً ورقميّاً. وما حدث يوم الإنطلاقة يستأهل التوقف عنده. فبعكس الصحيفة الورقيّة، في وسع إدارة التحرير أن تحصل رقميّاً على معلومات دقيقة عن تفاعل زوّار موقعها مع مضمونها، عبر تعدادهم، ومواكبة علميّة لاستحسانهم هذه المقالة أو هذا الخبر أو ذاك. وفي وسعها أن تعرف ما الذي استقطب أكبر عدد من الزوّار. وهذا ما حصل نهار الخميس، إذ تبيّن أن اهتمام جمهورها الإلكتروني إنما انصبّ على مقالة بعنوان "سكس وشوكولا". ولمّا كنا نعرف أن  هذا الجمهور هو بغالبيّته جمهور الشباب، توجّب علينا التمعّن في هذه الظاهرة. 
إن القضيّة ليست قضيّة سكس وشوكولا، بل هي ترمز إلى قرف وملل وسخرية الأجيال الطالعة من بهاليل السّياسة الذين حوّلوا إدارة الشّأن العام إلى هزل وتفاهة. فالفساد بات أبَ البلاء والكذب أمّ الوعود. 
والشباب يعلم أنه غير موجود في حساب سياسيّي بلده، مغيّب عن برامجهم ومشاريعهم. وهو يعرف أنه، في أحسن الأحوال، ليس إلا رقماً بين أعداد تتظهّر مع بلوغ سنّ الإقتراع، في انتخابات يعرف سلفاً أنها ستأتي له بالوجوه نفسها، من العائلات نفسها، والثروات نفسها والثكنات الحزبيّة نفسها. وأن له في كلّ طائفة وكلّ إقليم "أخاً أكبر" يعظ ويعد ويُعيد الوعظ والوعد، ويُصرّح ويصرخ، ويتكلم في الهواء على الهواء، كبرت الشاشة أم صغرت. 
وتسألون لماذا ملّ الشباب أكل الهواء السّياسي، مفضّلاً عليه السكس والشوكولا؟ إنّ الشباب مولعٌ بالحريّة، ينفر من كبار الفراعنة الجدد الصّغار الصّغار. الشباب يُفضل الهجرة وغسل الصّحون في المهاجر، على العيش في كذبة كبيرة محاطاً بزجّالين متخصّصين بارتجال أراجيز الكره الطائفيّ والمذهبيّ، في سوق عكاظ باهت لوطن فاشل. 
أمّا قصّة الشباب مع مروج الرّبيع العربي، فليست أفضل من قصّة الشاب والفتاة اللذين أتاهما جنيّ في زنزانتهما ومنحهما وسجّانهما أمنية لكلٍّ منهم. الفتاة طلبت الحريّة... فخرجت. الشاب طلب أيضاً الحريّة... فخرج. أمّا السجّان فتمنّى على الجنيّ أن يُعيد الإثنين إلى حبسهما، في الوقت الذي استبدل هو بذلته العسكريّة بجلباب ولحية "إلهيّة". 
وهكذا عاد وترسّخ شكّ الشباب ويأسهم من كلّ شيء نبيل في السّياسة المحليّة، والإقليميّة، وربّما العالميّة.
ولهذا طغى عنوان مقالة "سكس وشوكولا" على أخبار أوباما، وكوريا الشماليّة، وإيران النوويّة، وسورية الأخويّة، ومصر الفرعونيّة، وعلى ثرثرات النسوان وأشباه النسوان من الرّجال عندنا.
فيليب سكاف

لن يعطل الانتخابات إلا حزب الله وعون

شدد عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر على "وجوب إجراء الانتخابات النيابية وفق القانون الحالي في حال لم يتم التفاهم على قانون انتخابي جديد"، وقال: "حرصًا على الإنتظام العام وعلى الحياة السياسية لا يمكن أن يكون هناك تأخر في المواعيد الديمقراطية"، رافضًا "كلام (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) العماد ميشال عون أنه في حال لم تجرِ الانتخابات لن يخرب البلد".

الضاهر، وفي حديث إلى إذاعة "لبنان الحر"، أعلن أن "أمر العمليات صدر بالأمس، من كلام العماد عون، وما سبقه كلام السيد حسن نصرالله أول من امس، والذي يدل على أن هذا الفريق مأزوم ويخشى من إجراء الانتخابات، لذلك، يمسك بخناق البلد، فإما ان يكون هناك قانون انتخابي على قياسه او لا انتخابات"، مؤكدًا أنه "لن يعطل الانتخابات إلا حزب الله وعون لأنها لن تأتِ لهم بما يحصلون عليه اليوم، خصوصًا أن عون اكتشف أن وضعه تراجع على الساحة المسيحية وإجراء الانتخابات سيفقده الكثير من المقاعد". وأضاف: "لو كانوا صادقين لكانوا استجابوا لدعوة 14 آذار لتشكيل حكومة إنقاذية تشرف على الانتخابات وتعيد الثقة إلى اللبنانيين، لكنهم فاشلون ولا يعملون إلا لمصالح فئوية أو شخصية".

ورأى أن حزب الله والتيار العوني "أوقعا البلد في مأزق كبير والآن يطالبون 14 آذار بتحمل المسؤولية معهم، وهم الذين قاموا بعزلها، لذلك عليهم ان يتحملوا مسؤوليتهم وان تقدم الحكومة العميلة لبشار الأسد استقالتها لتشكيل حكومة تعمل لمصلحة لبنان". وأضاف: "لن نقبل بتشريع الانقلاب والسلاح الميليشياوي ولن نقبل بالحوار مع من لا يلتزم بقراراته".

وردًا على سؤال، قال الضاهر: "لو كان عون صادقًا أنه مع مشروع اللقاء الأرثوذكسي لما تقدم بعض نوابه بمشروع آخر مناقض للمشروع الأورثوذكسي". وأشار إلى أن "عون يدرك ان حلفاءه في 8 آذار لا يؤيدون هذا المشروع، ولو كان عون صادقًا في الحرص على مصلحة المسيحيين كما يدعي لما غطى السلاح الميليشياوي والسلاح الذي يمنع الديم قراطية".

وسأل: "هل مصلحة المسيحيين أن يخضع كل لبنان لسلاح حزب الله أم أن يخضع للديموقراطية والحريات؟"، وأشار إلى أن "قوى 14آذار تقدمت عبر مشروع القوات اللبنانية إلى تبني مشروع انتخابي على أساس خمسين دائرة تؤدي إلى حسن التمثيل وأفضل ما يؤدي إلى تمثيل المسيحيين في الانتخابات، فلماذا لا يتم التفهم والتعاون مع 14 آذار في هذا القانون الذي يعطي كل الفئات اللبنانية حقها. وهذا يدل على ان عون يريد قانون انتخابات يغطي على ضعفه الحالي وفقدانه لأكثرية الرأي العام المسيحي".

وعن التهديدات التي تطال نواب 14 آذار، "النظام السوري يطلقها علنا وأبواقه تطلقها بشكل صريح لأنهم لا يحسنون لغة الحوار بل لغة القتل والاجرام، نعيش مرحلة خطرة تستهدف حياة اللبنانيين لأننا لا نخضع لنظام بشار الأسد ولنظام ولاية الفقيه في ايران ويتعاون النظامان السوري والايراني لقتل اللبنانيين.

 لا انتخابات وفق قانون الستين

جبران باسيل
شدد وزير الطاقة والمياه جبران باسيل على إجراء الإنتخابات في موعدها، داعيًا إلى التصويت على قانون الإنتخابات. وأضاف: إذا كان الفريق الآخر خائفًا من من ولاية الفقيه فليستفِد إذًا من قانون اللقاء الأرثوذكسي قبل أن تأتي". وقال: يريدون أن يلغونا من خلال قانون الإنتخاب، فهم يريدون قانون الستين كما هو أو مُعدّلاً"، معتبرًا أن "كل ما يطرحونه من قوانين عبارة عن "زعبرة". 

باسيل، وفي حديث إلى قناة "Otv"، تالع: "فليأخذوا الأكثرية وفق قانون النسبية، ونحن لا مشكل لدينا بأي صيغة تؤمّن التمثيل الصحيح"، مشيرًا إلى أن الفريق الآخر يريد قانون الدوائر الصغرى "كي يؤثّر المال أكثر". وشدد على أن "هذه الحكومة باقية طالما لا يوجد قانون انتخابات جديد ولا تغيير حكومي قبل إقراره". وأضاف: "لا انتخابات وفق قانون الستين والانتخابات ستجري وفق قانون جديد". 

إلى ذلك، رأى أن الفريق الآخر "يريد أن يأخذ لبنان الى الحرب المعلنة على سوريا"،ـ معتبرًا أن "حديث (الرئيس سعد) الحريري مرتبط بالأمّة وليس بالكيان اللبناني لأنه متطابق مع الكلام القطري والسعودي والتركي".  

وعن مناقصة دير عمار أوضح باسيل أنه يُُفضل إجراء اعادة مناقصة مغلقة بهدف كسب الوقت، قائلاً:" يجب أن نعمل وفق مبادئ ثلاث وهي، احترام القانون والتوفير على الدولة واختصار الوقت. 
وفيما خص موعد استقدام الباخرتان أعلن وزير الطاقة أن التسليم سيتم بعد 4 الى 6 أشهر وكل يوم تأخير ستُغرّم عليه الشركة.
وعن الحادث في كلية الآداب الفرع الثاني قال باسيل:" نحنا مصيبتنا ان كتير أوادم وندع الآخرين يعتدون علينا".





 Click Link...





أنت المسؤول

إيلـي فــواز 


"هناك مصيبة معيشية" سمعناه يقول، وأن "حجم المعاناة في لبنان أصبح كبيراً جداً". وأن الحل يكمن في تشكيل "لجنة عمل وطني لتضع خطة وطنية وبرنامجاً وطنياً لحل المشكلات،  يتم تنفيذها من قبل الحكومة".


طبعاً السؤال الأول الذي يتبادر إلى الأذهان هو ما قيمة الحكومة في هذه الحال؟  إن كان عملها لا يشمل وضع خطة اقتصادية والعمل على حل مشاكل المواطن الاجتماعية والاقتصادية فما نفعها؟ وإن كانت بهذا الكم من العجز فلماذا لا تستقيل وتفسح المجال أمام أشخاص يستطيعون ممارسة العمل الحكومي؟ اللهم إلا إذا كانت كل مؤسسة في لبنان بحاجة إلى إرشاد ولجان ومؤسسات ظل، تعمل في الظل ومن خارج الدستور، كالدول التي يتماهى معها القائد الملهم؟


هناك مصيبة معيشية صحيح، ولكن ما هو ليس صحيحاً أن تلك المصيبة أوصلت "إلى الجرائم والسرقة والأمراض النفسية والأزمات النفسية".


 الأصح أنه عندما يرفض القائد تسليم متهمين لديه للمحاكم الخاصة والمحلية، يشعر المواطن "الشريف" أنه يحق له ما لا يحق لغيره، فيصنع الكبتاغون ويهرب الأدوية الفاسدة واللحوم الفاسدة أيضاً ويصير لكل عائلة مقربة من الحزب جناح عسكري تتحدى به أمن الدولة والمواطن. وعندما تفقد الدولة هيبتها على أعتاب الغيتو الإلهي. وعندما يصبح مبدأ المحاسبة والمحاكمة والجزاء والعقاب استنسابياً، وقتها فقط تتفشى الجرائم والسرقات والأمراض النفسية. وأنت أيها القائد، المسؤول الأول عن تلك الحالة.


صحيح أن حجم المعاناة كبير، ولكن حجمها ناتج من اغتصاب اقتصاد الدولة من قبل كل شريف كما في مرفأ بيروت مثلاً، حيث، على ما يقال، يمكن تهريب "فيل في عز النهار" من دون أن يتجرأ أحد على السؤال حتى، أو كما في حالات الربا "التاج الدينية"، أو حتى في حالات التوظيف الإرغامي في مؤسسات الدولة، حتى ولو أدى إلى إنهاكها كما حال الكهرباء مثلاً، أو تذكروا كما في حالة شركة طيران الشرق الأوسط التي لم تستطع صرف الفائض "الشريف" من موظفيها تحت طائلة افتراش مدرجات المطار بالبشر الغاضب. فلا يمكن والحال هذه لأية حكومة في العالم ان تصمد ماليتها وان تحل مشكلة مؤسساتها ومشاكل المواطن فيها، طالما هناك اقتصاد رديف يمتص خيراتها، وأنت أيها القائد، المسؤول الأول عن تلك الحالة.


طبعا هناك مصيبة معيشية، فالسائح لا يأتي إلى ربوعنا، واللبناني بالكاد مرحب به في دول الخليج، مع العلم أن اقتصاد البلد يعتمد على أمرين اثنين في يومنا هذا(حتى يستخرج وزير الطاقات غازنا البحري): الاقتصاد السياحي، واقتصاد الهجرة، وكلاهما معدومان لأن الكلام العالي النبرة والتهجمي والسياسة العدائية التي يعتمدها القائد ضد دول الخليج تمنع السياح العرب من القدوم إلى لبنان، كما تجعل شركاتها كثيرة التردد في استخدام لبنانيين، كل تلك الأفعال تفضي إلى وجود مصيبة معيشية،  وأنت أيها القائد، المسؤول الأول عن المصائب التي تضرب اقتصاد لبنان.


من يتعدى على نتائج الانتخابات الديمقراطية ويزيح حكومة شرعية بقوة القمصان السود، ومن يعطل عمل كل الحكومات من خلال بدعة الثلث المعطل، ومن يعلن أن 7 أيار يوم مجيد، ومن يحتقر الطائف ويدعو تارة إلى مؤتمر تأسيسي للبنان، وتارة أخرى إلى لجنة عمل وطني، ومن يملك قرار الحرب والسلم من دون توكيل شعبي، ومن يبدّي مصلحة الولي الفقيه على مصلحة لبنان في حال تعارضهما، كما في حرب تموز مثلاً، يكون هوالمسؤول الأول عن حالة البلد المزرية التي وصلنا إليها.


ومن يكون نهجه كهذا بالطبع هو لا يفتش عن حل ينقذ الوطن ويريح المواطن، إنما عن بدعة تقيه شر البلية الآتي عليه من سوريا...

الشرع يريد حلاً... ونصرالله يريد تأزيماً

image for عبد الوهاب بدرخان
مع التهديدات الأخيرة التي أطلقها الأمين العام لـ"حزب الله" يكون لبنان قد ارتبط نهائيا بالأزمة السورية، ويكون بالتالي قد دخل دائرة الخطر الفعلي. السؤال الذي يطرح نفسه: أين السيد حسن نصرالله من التوجه الرئيسي المعلن للدولة اللبنانية، بل أين هو من بقية اللبنانيين؟ لكن يبدو ان هذا غير مهم لديه، فاللعبة الاقليمية بلغت مرحلة حرجة، ولم يعد ممكنا الاكتفاء بالتحرك في المنطقة الرمادية. وطالما ان ايران اعلنت انها لن تسمح بسقوط النظام السوري فليس متوقعا من نصرالله و"حزب الله" اي نأي بالنفس، بل العكس تماماً، أي التورط الكامل واقحام النفس.
إذاً، ولمن لا تزال لديه أوهام، كان نصرالله يقول مساء الأحد: باي باي لـ"اعلان بعبدا" ولكل الدعوات الى التحييد وحتى للانخراط المحدود والمكتوم في جرائم النظام السوري. فالأزمة شارفت على نهاية مرحلة مهمة ولا بد ان يتقرر فيها مصير النظام، لكن لتبدأ مرحلة اكثر خطرا بعد سقوط النظام. ايران و"حزب الله" معنيان بما قبل وما بعد، بمساعدة النظام على الصمود وخوض المساومة التي يحلم بها، ثم بسيناريو الفوضى الذي خطط له النظام ليتمكن إما من ترحيل رؤوسه او الانكفاء الى"الكيان العلوي" على الساحل، او الاثنين معا، فضلا عن انهما (ايران والحزب) يعتبران نفسيهما معنيين بترتيب الاتصال بين لبنان وذاك الكيان الذي يراه الايرانيون تعويضا او "جائزة ترضية" بعد خسارة سوريا.
حرص نصرالله على تبشير المعارضة السورية بأنها "لن تنتصر"، وعلى طمأنة من يراهن على ان هذه المعارضة ستحسم الموقف بأن تقديراته "خاطئة جدا جدا جدا". وحدها تقديراته هو صحيحة وصائبة، خصوصا بمقياس التاريخ، والاخص بمقاييس المستقبل. والصواب عنده ان تتلوث "المقاومة" في استدراج حرب اهلية تلي حرب المعارضة والنظام في سوريا، وان يتوج امجاده بالمساهمة في مشاريع تفتيت سوريا، وان يمهد لمرحلة تصعيد الترهيب في لبنان. هذه لحظة حاسمة لحلفاء "حزب الله" اللبنانيين، ايا يكن انتماؤهم الطائفي، فإما انهم ينتمون الى هذا البلد ويضعون خطا احمر أمام "حليفهم"، وإما ان يكون هذا الحليف قد صادرهم وصادر ارادتهم نهائيا والى غير رجعة.
ليست صدفة ان يصدر كلام نصرالله ونائب الرئيس السوري فاروق الشرع في وقت واحد، وان يكونا منسجمين ومكملا احدهما الآخر. اذ كان الشرع اكثر هدوءا وعقلانية بل اكثر حرصا على ترويج دعوته الى الحوار، خلافا للهجة نصرالله المنفرة والكفيلة بتطفيش المحاورين إن وجدوا اصلا. قد يلتقي الشرع ونصرالله على جوهر الخطاب الذي لا يزال يدعو الى حل سياسي برعاية النظام، لكن السوري بدا هنا راغبا فعلا في حل وإن كان صعبا ومعقدا، اما اللبناني – الايراني فبدا واضحا ان خياره الوحيد هو التصعيد والتأزيم.
عبد الوهاب بدرخان

نصيحة نصرالله لم تكن في محلها ولا في وقتها

أخـبـار الـيـوم


نفى عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر علمه بإمكانية ان يقوم مجلس الوزراء بشراء السلاح المنتشر في طرابلس، معتبرًا أن "مثل هذا الطرح لا يتم إلا عندما يكون الوضع قد استتب بشكل تام فتأتي الخطوة كإحدى الوسائل بعد انتهاء النزاع". سائلاً: "ما الذي يضمن عدم شراء سلاح جديد إذا تم شراء السلاح المنتشر حالياً".

الجسر، وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، قال: "عملية شراء السلاح يجب أن يتبعها سلسلة من الإجراءات الكبيرة، التي لا يمكن ان تحصل في منطقة معينة فقط، بل يجب ان تشمل كل لبنان. وأضاف: "لا أدري ما هي نسبة نجاح هذه الخطوة، أكان من ناحية تجاوب الناس او إمكانية تطبيقها كلياً". 

وعن مبادرة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة استثنائية بالتوازي مع البحث بقانون الإنتخابات، أجاب الجسر: "ميقاتي سبق أن قال إن التغيير الحكومي ليس مرتبطاً بقانون الإنتخابات، في حين أن الأزمة السياسية تكمن في عدم حضور اللجان النيابية نتيجة مشاركة الحكومة، وبالتالي ما طرحه ميقاتي ليس سعيًا إلى حل".

وفي ما يتعلق بالشأن الإنتخابي، شدّد الجسر على أهمية احترام المهل الدستورية، معتبرًا أننا لسنا في فراغ قانوني، وبالتالي لا توجد أي ذريعة لعدم إجراء الإنتخابات في موعدها. وأضاف: "إذا كانت النيات صافية فالوقت ما زال متاحاً لإقرار قانون جديد للإنتخابات". وتابع: "المشكل الحقيقي هو في غياب الثقة"، قائلاً: "الحكومة أحالت مشروعاً الى مجلس النواب بالإجماع، ولكن بعض المشاركين فيها قدّموا اقتراحاً آخراً، وبالتالي هذا دليل على أنهم غير مقتنعين بالمشروع". 

وأشار الجسر الى أنه "بجانب الشق السياسي من قانون الإنتخابات هناك الشق التقني الذي يدور ايضاً حوله الجدل، فعلى سبيل المثال أثناء مناقشة المادة الخامسة من مشروع قانون الإنتخابات المؤلفة من سطرين ونصف وتتعلق بجواز السماح للمجنّس بالإقتراع، درست على مدى 3 جلسات لتُطرح في ما بعد على التصويت"، لافتاً الى أنه "خلال هذه الجلسات تشعّب النقاش جداً وتناول الحديث انتخاب المجنّسات ثم سن الإقتراع الأمر الذي يغيّر عبر تعديل دستوري وليس في قانون الإنتخابات، وهذا ما يعطي فكرة عن عدم السرعة في بت الأمور". وقال الجسر: "إلا أن المشكلة الحقيقية هي في الشق السياسي أي تقسيم الدوائر والنظام الإنتخابي". 

من جهة اخرى، وعن النصيحة التي قدّمها أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله إلى قوى 14 آذار بالعودة الى الحوار، قال الجسر: "أنا ميّال دائماً الى أخذ الأمور بنيّة طيبة، ولكن مَن يعطي نصيحة يجب ان تكون في محلّها ووقتها"، معتبرًا أن نصيحة نصرالله لم تكن لا في محلها ولا في وقتها، خصوصاً انها تأتي من طرف هناك شكوك حول أدائه السياسي واستشعاره بفائض القوة". 

 الناجون سيكشفون "مؤامرة" تلكلخ

كارين بولس


بلال

سقوط عدد من الشباب الطرابلسي في مكمن للجيش السوري في بلدة تلكلخ السورية أواخر الشهر الماضي، سلَّط الضوء على روابط وثيقة بين قياديين سلفيين شماليين و"الجيش السوري الحرّ"، وعلى علاقة بقايا "فتح الاسلام" ومَن يدور في فلكها بتنظيم انتقال اللبنانيين للقتال في سوريا.



الشيخ السلفي بلال المصري لا يُخفي هذه العلاقة الوثيقة، ولا سيما أن صراعه مع النظام السوري بدأ مع دخول قواته الى طرابلس. المصري فقد والده وشقيقه وآخرين من عائلته على أيدي النظام السوري، لكنه تمكّن من الفرار الى مصر في ثمانينات القرن الماضي. وعندما عاد، اعتقلته القوات السورية وتعرض لتعذيب شديد شمل اقتلاع أظافره وعطباً في ظهره، وندوباً لا تزال تؤلمه حتى اليوم. في منزله في باب التبانة حيث زاره موقع"NOW"، جلس المصري وإلى جانبه ابنه معاوية (5 سنوات)، فيما كان يتواصل مع "جماعة أنصار التوحيد في سوريا" عبر الانترنت. "من هذا المنزل، أعلن العديد من الجنود انشقاقهم عن النظام"، يقول المصري بفخر، إذ يربط اسمه بأساطير تهريب السلاح إلى سوريا على متن الحمير حتى باتت ضحية لاستهداف قوات الأسد. للمصري فخر ثان في ملحمته ضد النظام السوري، ألا وهو طفله معاوية". معاوية لا يخاف إلا من القنابل … وهو يعرف من يقتل الأطفال". "من يقتل الأطفال؟"، يسأل المصري ابنه. يجيب معاوية: "بشار الأسد".



وللمصري معلومات مفصّلة عن ضحايا حادثة تلكلخ. ينتظر أهالي الضحايا 4 جثث أخرى، ستُسلَّم إلى الجانب اللبناني يوم غد الأربعاء، بالإضافة إلى حسَّان سرور المعتقل لدى النظام، والذي يفترض أن يظهر على التلفزيون (السوري) قبل الإفراج عنه. يشرح هذا الشيخ السلفي أنَّ المجموعة التي ذهبت إلى سوريا  "ضمت 21 شخصاً، سلِّم منهم 7 جثث إلى الآن. وهناك معلومات عن تسليم  4جثث يوم الأربعاء (غداً)، بالإضافة إلى حسَّان سرور المعتقل لدى النظام، ووصل إلى لبنان شخصان ما زالا على قيد الحياة (بحسب معلومات "NOW" هما يوسف أبو عريضة وعبد الرحمن الحسن)، 3 بخير عند "الجيش الحرّ"، وبالتالي، يوجد 4 أشخاص، عدا حسَّان سرور، أسرى لدى النظام".

ينتظر المصري وغيره من أعيان السلفيين في الشمال رواية الناجين من مكمن تلكلخ من أجل كشف ذيول ما حصل، إذ يعتقدون بوجود مخبرين و"مؤامرة" و"خيانة" أوقعت بالشباب الذاهبين الى سوريا". "المهم أن يفرجوا عن حسَّان، لنعرف حقيقة ما جرى مع الشباب لأنَّ الشخصين اللذين عادا لم يتكلما خشيةً من المخابرات اللبنانية، وحالياً ليسا في طرابلس"، يقول المصري، لكنه لا يلبث أن يؤكد تعرّض "الشباب لمؤامرة وخيانة". وفقاً له، اتفق "الشباب مع بعضهم بعضاَ على الذهاب إلى سوريا، ويبدو أنهم لوحقوا من التبانة، أو استُدرجوا إلى الكمين". ويشدد على أنَّ "بعض أبناء المنطقة سمع بشيء ما، وبلّغ عنهم لأن في التبانة مخبرين للنظام وآخرين لحزب الله". ويتابع أن "الشباب انطلقوا في باص من شارع أبو عربي الملاصق لشارع سوريا في التبانة. لماذا سمحت لهم أجهزة المخابرات اللبنانية بالذهاب؟ ألم تكن تعرف بهم؟ فإذن ليذهب أفرادها ويبيعوا العلكة".

ويكشف المصري أنَّ الشباب باتوا ليلة في مشتى حسن في عكار قبل توجّههم إلى سوريا، مؤكداً أنهم "قُتلوا في الجانب السوري، وكان مع البعض سلاح فجرى اشتباك مع جيش النظام وسقط 7 عناصر من جيش النظام".



شيخ سلفي: خطأ تكتيكي أو استدراج

بدوره، يؤكد شيخ سلفي من مدينة طرابلس رفض الكشف عن اسمه، أن الذين قتلوا ولم تسلّم جثامينهم بعد هم: مالك وعبد الحكيم الحاج ديب وحسين سرور"، ويوضح أنّ "الشباب فُقدوا من طرابلس يوم الأربعاء (28 تشرين الثاني 2012 أي قبل يومين من الحادثة).

وفي معرض حديثه إلى "NOW، يؤكِّد أنَّ "هناك اختراقاً للمجموعة ويقال إنَّ هناك منشقاً من الجيش السوري النظامي هو من وشى بهم. كما يقال انهم كانوا ذاهبين للالتحاق بمجموعة خالد المحمود وهو من مشتى حسن في عكار واسمه خالد المحمود الدندشي، ومتواجد حالياً في قلعة الحصن. والدندشي اعتقل على خلفية احداث الضنية 1999- 2000 بعدها خرج من السجن في العام 2005 بعد العفو العام. وألقي القبض عليه مجدداً على خلفية علاقته بتنظيم "فتح الاسلام" قبل معارك  نهر البارد بنحو 5 شهور وبعدها أخلي سبيله في رمضان الماضي، وأتى الى طرابلس ليومين أو ثلاثة واصطحب مجموعة من طرابلس وغادر إلى سوريا، ومن ضمنها شقيقاه أحدهما قتل بمعارك حلب وآخر معتقل لدى النظام".

ويضيف الشيخ: "المجموعة التي هربت مؤخراً من سجن رومية التحقت به، وهم إما قتلوا أو أنهم معتقلون عند النظام، ولم يبق حياً منهم إلا الملقب بـ"أبو شعيب الجزائري". ويعرب الشيخ السلفي عن اعتقاده أنَّ "خالد المحمود يفيد النظام".

ولم يستبعد الشيخ وقوع خطأ تكتيكي، "الشباب ربما مروا في منطقة ممسوكة من قبل النظام بشكل كبير، حيث قرى علوية مثل تلسيرين وزوارة وسكانها ينسقون مع النظام".

ويوضح أن "الشباب يدخلون ويخرجون من وإلى سوريا، لكن ليس عبر هذه الطريق بل من مشاريع القاع. والآن باتوا يسافرون إلى تركيا ويدخلون منها إلى إدلب أو جبل الزاوية أو حلب، وهذه الوسيلة أكثر أماناً. إذاً، هناك من استدرجهم  لسلوك طريق تلكلخ للوقوع في الكمين".

ويشرح الشيخ أنهم "يوم الاثنين (26 تشرين الثاني) حاولوا الدخول الى سوريا ولم يستطيعوا فعادوا الى منازلهم. واجتمعوا مجدداً الأربعاء وباتوا ليلتهم في مكان ما، يعرفه الأمنيون على الأرجح". وقال الشيخ إنه يشك "بمكانين أو ثلاثة عند أناس في طرابلس ممن يحرّضون الشباب على الذهاب إلى سوريا، وهم من الاطراف الاسلامية التي تدور في فلك فتح الاسلام، وأسماؤهم غير معروفة، ويحيى الجاسم واحد منهم  وهو صهر خالد المحمود".



ويشير إلى أن الشخصين اللذين نجيا من الكمين "عند افتراق المجموعة ذهبا صوب قرى سنية وبعدها وجدا من أعادهما إلى لبنان".

الحاج ديب: المعلومات أتت من لبنان

من جهته، لم يستبعد جهاد الحاج ديب، شقيق مالك، احتمال أن يكون الشبان سقطوا ضحية الوشاية بهم. وفي حديث إلى موقع"NOW"، من داخل منزله في "المنكوبين"، يقول: "كي يتحضر هكذا كمين، يجب أن تتوافر معلومات، وكل المؤشرات تدل على أنَّ المعلومات أتت من لبنان". ويوضح: "الفضائيات التابعة للنظام السوري سمّت أخي بلقبه المعروف به في "المنكوبين" أي علي ديب في حين أن اسمه الحقيقي هو مالك الحاج ديب، ما  يعني أن هناك من أبلغ النظام السوري بهذا اللقب.. كذلك، فإن عبد الرحمن الأيوبي اسمه الحقيقي محمد الأيوبي".


.اشكال بين طلاب القوات وطلاب التيار الوطني الحر في كلية الاداب في الفنار ادى الى وقوع جرحى

التوتر الذي تشهده بعض كليات الجامعة اللبنانية، خصوصاً في كليتي الحقوق والأداب- الفرع الثاني، الى امتدادات الخلافات في بعض الجامعات الخاصة، انفجر أمس في كلية الآداب- الفرع الثاني في الجامعة اللبنانية -  الفنار في إشكال وقع أمس بين عدد من طلاب "التيار الوطني الحرّ" و"المردة" وحزب "القوات اللبنانية"، ما ادى الى جرح شخصين.

في المعلومات التي حصلت عليها "النهار" أن التوتر بدا قبل ظهر أمس بين عدد من الشبان من الطرفين، تطور بعد سجال وأخذ ورد الى تضارب بالأيدي بين طلاب من "القوات" و"التيار" و"المردة" أمام الكلية، وانتقل الى داخلها، ودخل على خطه عدد من الأشخاص من خارج الكلية، ما أدى الى احتدام الإشكال وسقوط عدد من الجرحى.
وفي وقت، أصر الطرفان على روايتهما للحادث، اصدر مدير الكلية الدكتور ديزيريه سقال بياناً، أوضح فيه ملابسات الاشكال الطالبي، مؤكداً "انه لم يمنع تنظيم اي احتفال ميلادي داخل حرم الكلية بل النشاطات الحزبية على مختلف أشكالها، وهذا ما استفزّ عدداً من الطلاب الحزبيين الذين سارعوا الى افتعال المشكلات والاعتداء على آخرين بالضرب، كما عمدوا الى نشر شائعات كاذبة عن اطلاق نار وسقوط جرحى وكل ما من شأنه اثارة النعرات"، لافتا الى ان "القوى الامنية تتولى حاليا التحقيق في الحادث ومعالجته في شكل جذري بالتعاون مع ادارة الكلية".
من جهتها، دائرة الجامعة اللبنانية في مصلحة الطلاب في "القوات اللبنانية" أصدرت بياناً روت فيه ما حدث، فقالت أن "عددا من شبان "القوات" كانوا يوزعون الحلوى لمناسبة اقتراب عيدي الميلاد ورأس السنة امام مدخل الكلية، وصودف مرور سيارة داخلها شخصان رفضا أخذ الحلوى فحصل تلاسن، اقدم بعده و.خ وهو من خارج الكلية والذي كان في رفقته داخل السيارة ا. س، على اطلاق النار من بندقية بومب اكشن. كما اقدم ا.ح على ضرب ش. م وشقيقه أ.م بآلة حادة ما ادى الى اصابة كل من ش.م وأ.م بجروح".
واتهمت "القوات" عناصر "التيار الوطني" و"المردة" بافتعال الحادث، وسألت: "كيف يحق لطالب من خارج كلية الآداب ان يدخل حرم الكلية بسيارته؟ وكيف لم يتم تفتيش السيارة التي كانت تحتوي بندقية؟ وما هي الإجراءات التي ستتخذها كليتا الآداب والحقوق في حقه؟
وهل أصبحت "الزعرنات واطلاق النار في حرم الجامعات"، حتى في المناسبات الدينية، سلاح هؤلاء الوحيد لحماية وجودهم في الفروع الثانية؟! 
وهل كلية الآداب تابعة لرئاسة الجامعة وتحت رعاية مديرها أو انها من أملاك العونيين والمردة، حتى يتم فصل عدد من أمن عون لممارسة مختلف أنواع التهديد؟
وهل الهيئة الطالبية تحافظ على قوانين الكلية وتطبق قرارات الادارة، أو تطبق قوانينها الخاصة وتفرض قرراتها على الإدارة؟".
في المقابل، أوضحت مصادر في "التيار الوطني" الحر ان "عناصر من "القوات" دخلوا حرم الكلية واعتدوا على طلاب "التيار" والهيئة الطالبية، ما ادى الى جرح شخصين ينتميان الى التيار احدهما اصيب اصابة بالغة في رأسه".
وأصدرت المنظمة الطالبية في حزب "الأحرار" بياناً قالت فيه أنه بينما كانت مجموعة من طلاب قوى 14 آذار تقيم احتفالا رمزيا لمناسبة عيد الميلاد في كلية الاداب- الفنار فوجىء هؤلاء الطلاب بقرار صادر عن مدير الكلية بمنعهم من الاحتفال في هذه المناسبة، فيما يسمح لطلاب قوى الثامن من اذار بالاحتفال. وفؤجئ طلاب 14 اذار بمجموعة مسلحة من قوى الثامن من اذار تتدخل في شكل ميليشياوي غير مبرر فما كان من هؤلاء الطلاب العزل الا الدفاع عن انفسهم. واستنكرت المنظمة "الاعتداء على طلاب "القوات اللبنانية" وجميع طلاب قوى 14 اذار.

لقطع الطريق على "المنشقين": الحزب سيطرَ على معسكرات "جبريل" في لبنان؟

قوى حزبيـة تضع يدهـا على المواقع لتوظيفها سـياســياً بعد الحسم
الخميس 20 كانون الأول (ديسمبر) 2012
المركزية- لم تقتصر تداعيات الأزمة السورية بتشعباتها الواسعة على الواقعين السياسي والأمني في الداخل اللبناني فحسب بل تعدتها الى ما هو أبعد وأكثر تعقيداً طارحة مقاربات جديدة لملفات بالغة الحساسية أبرزها مصير المعسكرات الفلسطينية في بعض المناطق اللبنانية وتحديداً في الناعمة وقوسايا والحلوة.
ويتخذ هذا الملف بعداً اضافياً في ضوء حركة الانفصال التي حصلت داخل الجبهة الشعبية – القيادة العامة وإعلان الجبهة الشعبية – القيادة الحرة وهي عنوان الانفصاليين الذين انتفضوا على احمد جبريل الذي تربطه بالقيادة السورية علاقة وطيدة ما اضطره الى مغادرة مخيم اليرموك مع ابنه والتوجه الى مدينة طرطوس، وفق ما أشارت المعلومات المتوافرة في هذا الصدد. وقالت مصادر مطلعة لـ"المركزية" ان أحزاباً لبنانية موالية لإيران وضعت يدها على مواقع الجبهة في لبنان خشية وقوعها تحت سيطرة المنشقين عن جبريل، الذين يقاتلون الى جانب المعارضة السورية وقد لجأ عدد لا بأس به من بينهم الى لبنان.
واعتبرت ان ملف المعسكرات الفلسطينية في لبنان معقد على نحو يصعب حله بالقدرات اللبنانية وحدها وربما يتطلب اجتماعاً لبنانياً – فلسطينياً – سورياً تبدو آفاقه مقفلة، أقله في الظرف الراهن بفعل الأزمة السورية وعدم وضوح الرؤية في ما قد تؤول اليه التطورات على هذا المستوى. وأشارت الى ان بعض المسؤولين اللبنانيين كان آثار موضوع المعسكرات التابعة للجبهة الشعبية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارته الى لبنان واتفق آنذاك على عقد لقاء ثلاثي لبناني سوري فلسطيني للبحث في الملف غير ان طبيعة العلاقات المتوترة بين عباس والرئيس السوري بشار الأسد حالت دون انعقاده. وأبدت المصادر خشيتها من أن يكون وضع اليد الحزبية على هذه المعسكرات مقدمة لاستخدامها ملفاً ضاغطاً في الصراع السياسي اللبناني يضاف الى ملف سلاح "حزب الله" وورقة توظف لتحصيل مكاسب سياسية داخلية إذا ما انهار نظام الرئيس الأسد.
الى ذلك ابلغت مصادر فلسطينية "المركزية" ان ثمة انزعاجاً سياسياً وشعبياً كبيرين من استهداف المخيمات الفلسطينية في سوريا وتحديداً مخيم اليرموك الذي يعتبر عاصمة اللجوء في سوريا، لكنها أشارت الى أن لا تحركات احتجاجية راهناً حفاظاً على الوحدة الفلسطينية. وأكد ممثل حركة "حماس" في لبنان علي بركة لـ"المركزية" الحرص على عدم زج المخيمات في الخلافات اللبنانية وما يجري في المنطقة، قائلاً "نحن ضد الفتنة المذهبية ونعمل على وأدها ومنعها ونحن حريصون على أمن واستقرار لبنان والمخيمات الفلسطينية"، مؤكدا الوصول الى اتفاق لتحييد مخيم اليرموك الفلسطيني في سوريا عن الاشتباكات هناك من خلال خروج الجيش السوري الحر منه والجيش النظامي السوري من محيطه على ان تتولى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية امن المخيم.
من جهته أكد قائد كتائب شهداء الأقصى عضو قيادة قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء منير المقدح على ضرورة تحييد المخيمات الفلسطينية في سوريا عن الأزمة. وأكد اهمية التكاتف بين الفصائل الفلسطينية والاسراع في تشكيل مرجعية موحدة لها في لبنان للحفاظ على السلم الأهلي داخل المخيمات وضمان أمن الجوار مشيراً الى ان هذه المرجعية باتت حاجة ملحة للفلسطينيين في ظل استمرار نزوح أهلنا من مخيمات سوريا وتراجع دور الأونروا في تقديم خدماتها.

النازحون في لبنان قنبلة اجتماعيّة سياسيّة

NOW. رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب روبير غانم


وصف رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب روبير غانم النازحين السوريين والفلسطينيين في لبنان بأنّهم "أصبحوا قنبلة اجتماعيّة سياسيّة"، ورأى أنّه "يجب على الحكومة توجيه أنظار المنظمات الدوليّة لتوفير أبسط مقومات الحياة لهؤلاء الأشخاص، وعدم النأي بالنفس والحياد عن محاولات إقحام لبنان في الصراع القائم".

غانم، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، شدد على أنّ لبنان ليس قادراً على تحمل ايواء كل النازحين في لبنان، مشيراً إلى أنّهم "من ضحايا الصراع الحاصل في سوريا". ورداً على سؤال، أشار إلى أنّ "الحكومة تتصرف غالباً انطلاقاً من سياسة النعامة لأنّها عاجزة".

ومن جهة أخرى، أوضح غانم أنّ مقاطعة قوى "14 آذار" للحكومة "ليست الهدف بحد ذاته، ولكن الأزمة هي التي دفعتنا إلى هذا الأمر"، وطالب "من يعتبر نفسه شريكاً في البلد أن يسلم المتهمين في محاولات الاغتيال التي حصلت". وأشار إلى أنّ "المعارضة تعتبر أنّها مستهدفة خصوصاً بعد اغتيال اللواء وسام الحسن الذي اعتبرته مظلة لها بطريقة ما".

وإذ أشار إلى أنّ "فريق 8 آذار مرتاحٌ لأنّه يملك السلطة والحكومة"، شدد غانم على أنّ "بقاءه في السلطة مرتبط بالوضع السوري". وعن الفريق الوسطي، رأى غانم أنّ "الوسطية أعطيت في لبنان معنىً لا يليق بها"، موضحاً أنّ "معناها الأساسي هو أن تجمع بين الطرفين لا أن تقف في الوسط وألا تراهما".

وعن قانون الانتخاب، أكّد غانم أنّ "14 آذار" تريد الانتخابات النيابية في موعدها، ولكننا نريدها بقانون عادل وليس مفصلاً على قياس 8 آذار"، مشدداً على أنّ "مشروع القانون المقدّم من الحكومة لا يمكن القبول به". وقال: "لو كانت الحكومة تريد الانتخابات لكانت أرسلت مشروع قانون منذ البداية وليس قبل فترة قصيرة قبل انتهاء المدة المحددة".

 أنجزنا ما هو مطلوب منا لإغاثة النازحين


الشـرق الأوسـط. وائل ابو فاعور



أشار وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور إلى أن "الحكومة اللبنانية تسلمت من الدول المانحة مبالغ أولية لتمويل خطتها لإغاثة النازحين السوريين وإيوائهم ، لكننا ننتظر الاجتماع الدولي المزمع عقده في جنيف، يوم الأربعاء المقبل، لنرى ما هي الموارد التي ستحصل عليها الحكومة اللبنانية"، مضيفاً: "أننا نعول على زيارة سيقوم بها وزير التنمية والتعاون الألماني إلى بيروت في 22 الجاري، بعد لقاء جمعنا به في ألمانيا وعرض خلاله المساعدة، ونأمل خيراً".



أبو فاعور، وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أكد أن "الحكومة اللبنانية أنجزت ما يتوجب عليها لكن التأجيل ليس صادرا عنها"، وقال: "أبلغنا المجتمعين أنهم كانوا يطالبوننا بوضع خطة، لكنه بعد أن وضعنا الخطة المطلوبة، المطلوب منكم اليوم أن تقوموا بواجباتكم لمساعدة لبنان، الذي لم يعد قادرا على تحمل عبء النازحين السوريين".

ما حزرت يا سيد

يصر "السيد" على طي الماضي من دون أن يحاسبه أحد، ويستمر في الحرب على خصومه السياسيين منذ تموز 2006، يوم لم يشفع لهم تضامنهم وراء حزبه، على تفاؤل منهم بأن النقاش سيتبعها، ويجب الا يرافقها انقسام داخلي، فكان أن أعقب حديثُ التخوين والعمالة عبارة "لو كنت أعلم"، فيما شكلت تل أبيب لجنة "فينوغراد" للتحقيق في ظروف الحرب والمحاسبة عليها.
لم تتوقف حرب "السيد" على الداخل مذذاك. حتى فترات التهدئة، من "اتفاق الدوحة" إلى "السين - سين"، لم تكن سوى لجولة اتهامات جديدة، كان يختار وحليفيه الاقليميين موعدها. لكنه، في خطابه الأخير، كان يعلن الحب لا الحرب، كأنه في "وود ستوك" قبل 43 عاماً. فهو أثار الأزمة المعيشية، وأوضاع الاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، ومصير سلسلة الرتب والرواتب، من موقع المراقب المحايد، كأنه لم يكن "ولاّدة" الحكومة، وحاضن أجنتها، طالباً الدنيا والآخرة في آن: تبقى حكومة "القمصان السود" المقصرة، وتشكل "لجنة عمل وطني"لاستنباط الحلول، فتنفذها.
لا يريد "السيد"، ربما، تغيير الحكومة التي يسره أن ترضي الغرب، لكنه يصر على إنهاء "طاولة الحوار" واستبدالها بصيغة جديدة بعدما دفن اقتراح مؤتمر تأسيسي دعا إليه سابقا.
عملياً، يقلد "السيد" مرتا: يدعو إلى أمور كثيرة بينما المطلوب واحد هو إلغاء قرار حربه على الديموقراطية بتكوين أكثرية بالإرغام المسلح، ولا يعذره، أنه في عزلته الاجبارية لا يطلع مباشرة على تطور الأحداث، فيعرف شيئاً وتغيب عنه أشياء.
غاب عنه، مثلا، أن المعارضة تحاور رئيس المجلس لمعاودة نقاش مشروع قانون الانتخابات، وغاب عنه أن نائب حليفه الرئيس الأسد يؤكد أن النظام عاجز عن الحسم، وان حليفه الجنرال لا يزال ينتظر ثلثاء ما كي يرقص طرباً على دماء الشعب السوري، وأن ثلثاءه لم يأت منذ عامين، كما غاب عنه أن الغرب، باعترافه، يؤيد حكومته لا 14 آذار، وأن كلامه على "القاعدة" في سوريا لم يعد يقنع أحداً، وفي حد أدنى لا يشغل بال أحد.
أما محاولته تجيير تأييد 14 آذار انتصار غزة لحزبه وسلاحه، فيتجاهل أن حربها جلبت وقف العدوان الاسرائيلي وفتحت المعابر إلى القطاع، واستعادت المصالحة الفلسطينية والاحتضان العربي، بينما حرب تموز أمنت الحدود الاسرائيلية ولم تحرر مزارع شبعا والجوار، ولا أوقفت خرق الأجواء، ولا الاستخدام الايراني للبنان. ثم من قال إن 14 آذار تريد "نزع سلاح المقاومة" كما يروج؟ هل وضع السلاح وحامليه تحت إمرة الدولة خيانة؟
تستطيع قوى 14 آذار أن تردّ على "السيد" باستعارة من خطابه في 8 أيار 2008، في أعقاب يومه المجيد في بيروت: "من أخذ قرار الحرب فليلغه… وأهلاً وسهلاً بالحوار".
  • راشد فايد
  • 2012-12-18

أي حوار مع حزب "ولاية الفقيه"؟

على الرغم من الخطاب الرسمي لـ"حزب الله" ولتابعيه في لبنان، والذي يزعم ان الاستقلاليين يراهنون على الخارج في مقاربتهم الازمة الداخلية، ويعلقون حركتهم على نتائج المعركة في سوريا، فإن الطرف الاكثر رهانا على الخارج في لبنان هو "حزب الله" بالتحديد، بإعتباره التنظيم الوحيد على الارض اللبنانية الذي يمثل امتدادا تنفيذيا لاجهزة نظام الجمهورية الاسلامية في ايران. فالحزب كما وصفه السياسي المخضرم فايز القزي في كتابه الأخير هو "اقنعة لبنانية لولاية الفقيه" في ايران. جمهوره لبناني لكن ماكينته الحقيقية والقرار الاعلى فيه، ولا سيما في ما يتعلق بسلاحه، ليس لبنانيا. من هنا يتعجب الكثيرون حين يسمعون الامين العام للحزب في آخر خطبه يدعو الاستقلاليين اللبنانيين الى "الجلوس معا والتحدث كلبنانيين" متناسيا ان "حزب الله" هو "ذروة" الارتهان للخارج، اي للمشروع "الامبراطوري الايراني" في المنطقة.  ليس هنا مجال التلهي بالخطاب الرسمي لـ"حزب الله" وهو قائم في اقل تقدير على الاسلوب " الغوبلزي " المعروف. هذا هو حال الفاشيستيات العلمانية كالنازية، فكيف يكون الحال عندما تجتمع الفاشيستية والدين تحت العمامة ؟ 
لنعد الى الحوار الذي يتحدث عنه رئيس الجمهورية، وهو يختلف تماما عما يسوّق له "حزب الله": الاول يهدف الى ايجاد حل لمعضلة السلاح خارج الشرعية عبر خطة استيعابية تدريجية ومتفق عليها، بينما الثاني يهدف الى تأبيد السلاح الى ما لا نهاية، بمختلف الذرائع. لنقلها صراحة وللمرة الالف: ليس ثمة "مقاومة" في لبنان. بل ثمة ميليشيا فئوية مسلحة تنفذ سياسة غير لبنانية، وسلاح الميليشيا هذه يقتل اللبنانيين ويغتال قياداتهم الكبرى، ويقتل السوريين، والآن يقتل الفلسطينيين في مخيمات سوريا، وهو بنظر ملايين اللبنانيين في الداخل والخارج، سلاح قاتل بيد قتلة، ويتهدد امن كل لبناني ومستقبل اولاده وسلامته. اكثر من ذلك، ان هذه "المقاومة" صارت مع الوقت ولاّدة المخالفات على انواعها في لبنان، وقد تحولت البيئة الحاضنة، وبغير رضا غالبيتها العظمى، بيئة تحتضن آلاف المطلوبين للعدالة، وعشرات العصابات من كل الصنوف. لقد حولت ثقافة هذه "المقاومة" مساحات واسعة من لبنان مناطق تسودها شريعة الغاب. نقول هذا وقلوبنا حزينة مما يحصل. ونزيد: ماذا عن الحياة المشتركة مع الشركاء في الوطن؟ فالى التهديد الدائم باستخدام السلاح عند كل منازعة، أكانت سياسية أم محلية شخصية، تتعرض البيئات اللبنانية الاخرى لحملة توسعية عقاريا وامنيا في كل اتجاه، بما يذكر المخضرمين بالاساليب التي اعتمدتها "الوكالة اليهودية" في الثلاثينات والاربعينات، يوم احتلت ارجاء واسعة من فلسطين عبر شراء العقارات حتى قبل نشوب الحرب  سنة ١٩٤٨. ربما سنسمع انتقادات على كلامنا الصريح هذا، وردنا ان التكاذب الوطني الذي عشناه ونعيشه تارة باسم التعايش،وطورا باسم السلم الاهلي او المصلحة العامة، اوصلنا الى مرحلة صرنا فيها شهودا على وطن يذهب امام اعيننا، ونحن نتلهى بتذاكي البعض، وبإنتهازية البعض الآخر، وبجبن البعض الثالث.
علي حماده

توقيف "عصابة دوليّة" لسرقة درّاجات ناريّة

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامة أنّ معلومات "توافرت" حول قيام "عصابة دوليّة" بسرقة درّاجات نارية كبيرة الحجم وتهريبها إلى الخارج، مشيرةً في بلاغ صدر عنها أنّ "مكتب مكافحة جرائم السرقات الدولية في وحدة الشرطة القضائية تمكّن من تحديد هوية الفاعلين وتوقيفهم بعد مداهمتهم، بناء لإشارة القضاء المختص".

أمّا الفاعلون في مناطق: برج حمود، مدخل صبرا الجنوبي ومحلة الشويفات، هم:

-    ح.ب. (مواليد 1974) سوري الجنسيّة
-     وم.ع. (مواليد 1978) سوري الجنسيّة
-     وز.ح. (مواليد 1983) لبناني الجنسيّة، وتبيّن أنّه مطلوب للقضاء بموجب مذكّرة توقيف بجرم سرقة 

وأشار البلاغ إلى أنّه ضبط معهم خمس دراجات نارية مسروقة، موضحاً أنّه خلال التحقيق "اعترفوا بإقدامهم على سرقة عشرات الدراجات النارية من مناطق مختلفة في بيروت وجبل لبنان وتهريبها عبر الحدود الى سورية"، فضلاً عن اعترافهم "بسرقة ثلاثة محلات ألبسة في دوحة عرمون والدكوانة".

توقيف متهمين بعملية قتل مواطن في البقاع

أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع أنَّ "فرع المعلومات أوقف في منطقة البقاع، كلاً من م. ح. ح. وع. ق. المتهمين بعملية قتل عمر عبد الغفور حسن الذي قتل ورمي منذ حوالى الأسبوعين على طريق رياق وسلمتهم إلى المفرزة القضائية في زحلة".

ولفت مندوب "NOW" إلى أنَّه "خلال التحقيق معهما إعترف م. ح. ح. وع. ق. أنهما من نقلا الجثة، كما توصل الفرع إلى معلومات تفيد عن تورط أشخاص آخرين عرف م. ط. وح. ط. وع. ص. حيث تقوم الأجهزة الأمنية بملاحقتهم".Now...

مجهولون يسلبون 28 ألف دولار بعد اطلاق النار على شخص في البقاع


الوكالة الوطنية للإعلام
أقدم مجهولون يستقلون سيارتي جيب شيروكي لون غامق ومرسيدس لون ابيض على اطلاق النار باتجاه سيارة من نوع مرسيدس تحمل اللوحة 143647/ ز يقودها المدعو علي زهير حمية وذلك عند مفرق بلدة الطيبة في البقاع، وقاموا بسلب مبلغ 28 الف دولار اميركي كانت بحوزة حمية، اضافة الى اجهزة خلوية بقيمة 40 الف دولار، واصيبت سيارة حمية بطلقات نارية. تقوم الأجهزة الأمنية بالتحقيق في ملابسات الحادث.

سلاح "حزب الله" لن يذهب مع سقوط النظام السوري

أعرب عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي عن اعتقاده أنّ "سلاح حزب الله لن يذهب مع سقوط النظام السوري وبالتالي الصواريخ لن تذوب"، رافضاً "فكرة التحاور في مسألة السلاح مع قتلى ومجرمين لأنّ ذلك يفضي إلى غش النفس والشعب اللبناني أيضاً، فهم لا يؤمنون بوجود شيء اسمه لبنان وبالنسبة إليهم إنّه حديقة خلفية لإيران".

المرعبي، وفي حديث لإذاعة "لبنان الحر"، ورداً على سؤال اتهم النظام السوري "بتدريب جيشه على الاغتيالات والإرتكابات والسرقة فقط"، لافتاً إلى أنّه "لا يملك أيّ خطط عسكريّة مهمة وبالتالي يحتاج إلى أشخاص من خارج البلد تدربوا على الإجرام ولا يملكون الشعور الوطني".

حجم حزب الله

زيـاد مـاجد 



يُعاني حزب الله منذ بدء الثورات العربية مشكلة كبيرة. مشكلة تتخطّى خسارته حلقة الوصل السورية بإيران، مركز تسليحه وتجهيزه وتمويله الأبرز. ومشكلة تتخطّى القسمة اللبنانية التي تمنع عنه، رغم كل التحالفات، التمدّد خارج الاجتماع السياسي الشيعي وتُبقيه حزباً لا يمثّل إلّا أكثرية مذهبية واحدة في البلد.حزب الله



مشكلة الحزب الكبيرة هذه الأيام تكمن في عودته إلى حجمه "الطبيعي" بعد تضخّم أصابه وأصاب صورته وجعله يظنّها الصورة الراسخة. ذلك أنه كان بين العامين 2000 و2010 نتيجة غياب السياسة في الدول العربية وانتفاء الحرّيات، محطّ أنظار قطاعات واسعة من الناس المحرومين من البحث في شؤونهم والواجدين فيه، لاختلافه الظاهري عن السائد من القوى والنخب السياسية الحاكمة ولِقتاله إسرائيل، ظاهرةً جذّابة ومدعاة للتقدير.



على أن الثورات التي استعاد المواطنون عبرها السياسة والأولويّات الوطنية وانتخاب ممثّليهم وتعقيدات المشاكل والخيارات، وموقف حزب الله الساذج منها بدايةً والمتعامل معها بوصفها اعتراضاً على سياسات خارجية لحكّام (وليس على استبداد وقهر وفساد)، ثم تحوُّل موقفه هذا إلى موقف مذهبي يوالي واحدة ويعارض ثانية، جعله يفقد معظم بريقه. ولم تنفع الإطلالات المتكّررة (على غير عادة) لأمينه العام في تغيير مسار الأفول أو حتى لَجمه. كما لم تنفع طائرة "أيوب" ولا تهديد إسرائيل وشتم أميركا. فدماء عشرات الألوف من المواطنين السورييّن الثائرين الذين يناصبهم العداء كانت قد أنهت كثرة من الأوهام. وإدارة حركة حماس للمعركة الأخيرة في قطاع غزة بوصفها شأناً فلسطينياً يجري التنسيق فيه مع بعض الدول العربية (وليس معه أو مع نظامي الأسد وطهران) جعلته خارج المعادلة التي لطالما ادّعى أنه الأكثر ارتباطاً بها وإقداماً من أجلها. ولم يبدّل في الأمر تذكيره بتهريبه السلاح من مصر إلى القطاع وقوله بمصدر الذخائر. فالأمر كان من مرحلة سابقة عصفت بها التحوّلات، واستنزف الحزب بعد العام 2011 ما كان يملك من رصيد فيها.



بهذا، عاد حزب الله منذ عامين إلى حقيقة أنه مجرّد لاعب سياسي في واحد من أصغر بلدان المنطقة. وصارت محاولاته التمسّك بدور الأبوّة تجاه الشعوب العربية كاريكاتورية حين نتذكّر أنه وكامل جمهوره اللبناني أصغر حجماً من مدينة حمص، وأصغر من مظاهرة في ميدان التحرير القاهري، وأقل ممّن يمكن لاتحاد الشغل التونسي وسائر النقابات تعبئتهم. ولا تكفي صواريخه الإيرانية لتعويض هذا، ولا تهويله بالمؤامرات وتهديده بالحروب. فالجوعى للحرية، ممّن وجدوا في الفعل السياسي في أوطانهم وفي استعادة الشأن العام عندهم والسعي لتجديد نُخبهم ضالتّهم، صارت فلسطين لهم قضية في ذاتها وليست "بدلاً عن ضائع" سياسي (محلّي). ولم يعد التلويح بها لفرض الصمت أو لتبرير المجازر والهمجية يُجدي، ولَو رافقه صراخ أو رُفعت من أجله سبّابات متضخّمة...

الديبلوماسية الوقحة!

لن تتجاوب وزارة الخارجية  اللبنانية مع الدعوة الى استدعاء سفراء روسيا والصين وايران وسوريا، الذين اجتمعوا تأييداً للنظام السوري في منزل السفير الايراني في الفياضية، وللفتهم الى ان التصرف غير مقبول، لأن هؤلاء وفق الخارجية، "لم يتخذوا موقفاً من موضوع داخلي لبناني، وبالتالي يجوز لهم الاجتماع واصدار بيان يتضمن تعبيراً عن الأزمة السورية".
وليس متوقعاً من الخارجية اللبنانية أصلاً استدعاء أي من هؤلاء، طالما ان وزير الخارجية، وبالرغم من كونه عضواً في حكومة النأي بالنفس، يتخذ قرارات ومواقف وفق ما يراه مناسباً، أو بالأحرى وفق ما يقرره مرجعه السياسي، مستبقاً مداولات مجلس الوزراء في هذا الشأن. ووزير الخارجية لم يعترض على أي تصريح لسفير شقيق صدر من أمام بوابة قصر بسترس، يتناول الشأن اللبناني الداخلي، بل سبقه في مواقفه بأشواط حتى ظنّ العالم انه أصبح سفيراً للدولتين معا، كما كان يحصل زمن حكم الوصاية عندما كانت السياسة الخارجية للدولتين واحدة في تلازم المسار... والمصير!
واذا كنا ابتلينا بالمعصية في وزارة الخارجية منذ زمن بعيد، وهذا شأن خاص بنا، فالأحرى بالدول العريقة، والتي لا شأن لها كبيراً في السياسة الدولية، والأعراف الديبلوماسية، خصوصاً روسيا والصين، أن تراعي نصف الشعب اللبناني المعادي للنظام السوري، فلا تعمل على استفزازه على أرضه وفي عقر داره.
ان تناول الشأن السوري في لبنان لا يعتبر ملفاً خارجياً، فالسفراء الأربعة لم يجتمعوا من أجل فييتنام أو افغانستان، انما أبدوا موقفاً في شأن يتعلق بحياة اللبنانيين اليومية، السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وخصوصاً الأمنية، نظراً الى ترابط الأوضاع وتداخل الشأن السوري باللبناني، بعد تدخله أيضاً زمناً طويلاً. وإذ لم يضف السفراء شيئاً الى مواقف دولهم، وهي معروفة في هذا المجال، فقد افتعلوا اجتماعاً استفزازي الشكل قبل المضمون، وكأن فيه رسالة الى اللبنانيين: الى المؤيدين لسوريا ونظامها الأسدي، بأن دولنا معكم ومع الخط السياسي الذي تنتهجون، والى المعارضين للنظام السوري بأننا كتلة متراصة في مواجهتكم.
هكذا دخل السفراء والديبلوماسيون على خط الانقسام اللبناني في شكل فاضح وسافر، ومن المتوقع أن ينكمش حضورهم في المناسبات الاجتماعية ويقتصر على فريق من دون آخر، في شكل تصاعدي، وربما تشعر سفارات بحاجتها الى الاحتماء بمنطقة حاضنة وبيئة حاضنة لها، بعدما قرر سفراء انتهاج خط المواجهة.
والشيء بالشيء يذكر، فقد لفتني عبر "الجديد" الأحد كاتب ومحلل سوري يعترض بشدة على تناول الرئيس سعد الحريري لرئيس بلاده بشار الأسد، معتبراً انه "تدخل سافر في شأن داخلي"، لكن الواضح ان الكاتب لم يقرأ ما قاله رئيس نظامه يوماً في رئيس حكومة لبنان  فؤاد السنيورة انه "عبد مأمور لعبد مأمور".
غسان حجار
Twitter:@ghassanhajjar

لقاء السفراء الأربعة مُخالف للأعراف

الجمـهـوريـة ـ شـارل جبـور


لا يمكن وصف لقاء السفراء الأربعة المعتمدين في لبنان، إيران وسوريا وروسيا والصين، في منزل السفير الإيراني إلّا كونه مخالفاً للأعراف في مضمونه لا

في شكله، وهنا مَكمن الخطورة بالذات.الاعتراض ليس على اللقاء بحدّ ذاته، فبإمكان هذه المجموعة، التي تلتقي دوَلها على دعم الأنظمة الديكتاتورية ضد شعوبها، أن تتواصل بعثاتها لندب حظها ومعاينة أحوالها السيئة المتأتية من سوء إدارة بلادها للسياسة الخارجية التي أضعفت تأثيرها وهَمّشت دورها وقلّصت نفوذها.



الاعتراض هو على البيان الصادر عن اللقاء الرباعي، هذا البيان الذي تجاهل تماماً لبنان وقضاياه وكأنّ سفراء هذا اللقاء هم سفراء دولة أخرى، أو انهم اعتقدوا أنفسهم على مستوى وزراء خارجية الدول الأربعة. فوظيفة هؤلاء السفراء إيصال رسائل دوَلهم إلى الدولة اللبنانية لا السورية، أو إبلاغ لبنان بشكل واضح أن مهمتهم تشمل دمشق وبيروت في آن معاً. فالبيان الصادر عن الاجتماع "فضيحة" بكلّ ما تعني الكلمة من معنى.



لا أحد في وارد مناقشة مضمون البيان، لأنّ الدعم العسكري واللوجستي والمادي الذي تقدمه هذه الدول للنظام السوري تبقى فعاليته أقوى ألف مرة من استخدام أدبيات بعثية تنتمي إلى الأيام الأولى من الثورة السورية بوَصفها جماعات إرهابية مسلحة...

كما أن لا أحد في وارد مناقشة الأسباب الموجبة التي دفعت هؤلاء السفراء للاجتماع، لأنّ هذه الأسباب معروفة وتتصِل بالموقف الروسي الذي بدأت إشاراته المتناقضة تؤثر في معنويات النظام السوري، فبادرَ السفير الإيراني إلى إصدار بيان عنيف للردّ على نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الذي قال إنّ النظام يفقد السيطرة على البلاد، وذلك بحضور السفير الروسي. ومن ضمن الأسباب الموجبة للبيان أيضاً إعطاء إشارات دعم للنظام، الأمر الذي يؤشّر إلى حالته الكارثية التي أصبحت تستوجب لقاء سفراء دولة مجاورة لا يقدمون ولا يؤخّرون لدعمه.



لم يسبق لأيّ مجموعة سفراء عربية أو غربية معتمدة في لبنان أن عقدت اجتماعاً وأصدرت بياناً لا ذِكر فيه لمخاوف بلادها من ملفات لبنانية محددة. فعندما يجتمع سفراء الاتحاد الأوروبي أو يتحركون باتجاه المرجعيات الرسمية، يكون تحرّكهم هادفاً لإيصال رسالة محددة، ويكفي في هذا الإطار استعادة خطوَتهم بعد اغتيال الشهيد وسام الحسن ودعوتهم لتشكيل حكومة جديدة واستبعاد الفراغ، فضلاً عن أنّ مقاربتهم للأزمة السورية منذ اندلاعها كانت وما زالت من باب الحؤول دون انعكاسها على لبنان وتشجيعهم لسياسة النأي بالنفس الفعلية التي تحفظ استقرار لبنان وأمنه.

ومن هنا لا يمكن تصنيف الاجتماع الرباعي إلّا كونه انتهاكاً للسيادة اللبنانية، ولا يقلّ خطورة عن الانتهاكات المتواصلة للجيش النظامي السوري للقرى الحدودية اللبنانية، أو خطف إيران و"حزب الله" للقرار الوطني، كما يعبّر عن خلفية استخدامية متواصلة للساحة اللبنانية والتعامل معها كصندوق بريد لإيصال الرسائل الديبلوماسية والسياسية والأمنية والعسكرية.

وهذا الانتهاك للسيادة الوطنية والاستخدام للساحة اللبنانية يستوجب استدعاء وزارة الخارجية لهؤلاء السفراء وإبلاغهم اعتراض لبنان الشديد على تحويله رأس حربة في مواجهتهم الدولية والإقليمية، وبما يتعارض مع سياسة النأي بالنفس التي يتبعها. وبالتالي، فإنّ غَضّ الحكومة النظر عن هذا اللقاء يحوّلها إلى شريكة فيه، ويجعله لقاء خماسيا لا رباعيا فقط. ولكن بمعزل عن مصير طلب دعوة الخارجية اللبنانية إلى استدعاء السفراء الأربعة، كون موقع الخارجية والحكومة مصادرين من قبل الحزب، فإنّ المطالبة بحدّ ذاتها مهمة لكَبح تكرار اجتماع من هذا النوع، وعدم جعله يمرّ مرور الكرام.

فالاجتماع الرباعي لسفراء الدول الداعمة للنظام السوري حقيقة لا يمكن تجاهلها أو القفز فوقها، وذلك خلافاً للإشاعات والفَبركات التي تنسجها قوى 8 آذار حيال دور الولايات المتحدة والدول الأوروبية في لبنان، في محاولة مكشوفة لتغطية تدخّل سوريا وإيران الفاضح في الشؤون اللبنانية وتبريره، أو قُل هَيمنتهما على القرار السياسي اللبناني.

السفير علي يستعمل الخارجية اللبنانية منبراً للتهديد

رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري ان كلام الرئيس نجيب ميقاتي الذي قال فيه ان"المعارضة مطلوبة شرط ان تكون بناءة وان المقاطعة والخيم لا تبني الدولة"، لزوم ما لا يلزم كون الرئيس ميقاتي نفسه يدرك جيدا ان قوى "14 آذار" قدمت نموذجا حضاريا يحتذى في كيفية ممارسة المعارضة لدورها سواء حيال بناء الدولة أو حيال التعاطي مع الآخرين بأخلاق وأدبيات سياسية قل نظيرها لدى البعض في الفريق الآخر.

ولفت النائب حوري في تصريح لصحيفة "الأنباء" الى ان "كلام الرئيس ميقاتي عن الخيم محاولة لإعطاء الاعتصام امام السراي الحكومي حجما أكبر مما هو عليه، وهو معذور على محاولته تلك كون موقعه السياسي يتطلب منه مواقف مماثلة"، مذكرا إياه بأن "من هدم ويهدم الدولة ليس الخيم الرمزية إنما الخيم التي احتلت وسط بيروت لسنة ونصف السنة وتسببت في إقفال بعض المؤسسات التجارية"، مشيرا بالتالي الى ان "الرئيس ميقاتي أكثر العارفين بأن من يهدم الدولة هي الحكومة التي يرأسها، وفريق مسلح من مكوناتها أقام دويلة ضمن الدولة ومربعات أمنية مقفلة في وجه القوى الأمنية.

على صعيد آخر، وتعليقا على مذكرات التوقيف السورية بحق الرئيس سعد الحريري والنائب عقاب صقر، لفت النائب حوري الى ان "المذكرات ليست سوى حبر على ورق لا قيمة لها على جميع المستويات خصوصا أن النظام السوري غير معترف به عربيا ودوليا، لكن المعيب في الأمر هو ان تنأى الحكومة اللبنانية بنفسها عن اتخاذ موقف حيال المذكرات، وان ما زاد في طين النأي بالنفس بلة انحياز الحكومة مع النظام السوري ضد لبنان واللبنانيين، وهو موقف مكلل بالعار وغير مسبوق لا في تاريخ المواقف السياسية ولا في تاريخ الحكومات اللبنانية، مؤكدا ردا على سؤال ان نأي الحكومة بنفسها عن التعاطي مع المذكرات جاء بهدف تشكيل غطاء حكومي لها انطلاقا من كونها حكومة الأسد في لبنان، وهي بالتالي لن تحتج على نفسها أو تتخذ موقفا معاكسا لتوجهات نظام الأسد".

هذا وأعرب النائب حوري عن أسفه "لاستعمال سفير النظام السوري في لبنان علي عبدالكريم علي وزارة الخارجية منبرا لإطلاق تهديداته للبنانيين ولمهاجمة الرموز والقيادات اللبنانية وللرد على مواقف رئاسة الجمهورية، وذلك وسط ترحيب كبير به وبمواقفه من قبل الوزير منصور. "

وختم النائب حوري مشيرا الى ان "استدعاء القاضي أبو غيدا للواء السوري علي مملوك والعقيد السوري عدنان الى جلسة استجواب في 14 كانون الثاني المقبل، خطوة قضائية جريئة وفي غاية الأهمية، لاسيما انها استندت الى وثائق واعترافات ومضبوطات ودلائل حسية قطعية غير قابلة للشك او الجدل، مشيرا الى ان هذا الاستدعاء وان أتى من وجهة نظر البعض متأخرا إلا انه خطوة في الاتجاه الصحيح والمطلوب."

الطلب الاميركي لإقامة محطة اتصالات في لبنان يتفاعل

محطة اتصالات اميركية
ذكرت صحيفة "السفير" ان المعلومات التي كشفتها حول طلب الجيش الأميركي إلى الهيئـة الناظمة للاتصالات، منحه رخصة إقامة محطة اتصالات ضخمـة على الاراضي اللبـنانية، تفاعلت، وهي تسـتند الى تقـنية "في سات" أو(V Sat)  .  
وعلمت "السفير" ان هذا الموضوع سيكون حاضراً على طاولة لجنة الإعلام النيابية غداً، حيث يُتوقع ان تناقشه بشكل أولي، في انتظار عودة وزير الاتصالات نقولا صحناوي من السفر، للاطلاع منه على كل التفاصيل والمستندات. كما تناقش اللجنة في اجتماعها مشروعاً مقدماً من نواب في "14 آذار" لتعديل القانون 140 في اتجاه السماح للأجهزة الأمنية بالحصول على "داتا" الاتصالات.
ويخضع الطلب الذي تقدمت به قيادة الجيش الاميركي، بحسب "السفير"، للدراسة من قبل الهيئة الناظمة للاتصالات، تمهيداً لإحالة الملف على مجلس الوزراء، لمناقشته واتخاذ القرار المناسب.  وقد برزت مخاوف حقيقية من الآثار التي يمكن ان تترتب على سوء استخدام مميزات تقنية "في سات  V Sat أو  Very Small Aperture Terminal"، التي تقوم على نقل المعلومات من القمر الصناعي إلى نقاط متحركة على الأرض لتخرج منها معلومات تُحمل إلى القمر الاصطناعي مجدداً. وما يغذي المخاوف إمكانية ربط هذه التقنية بأخرى مماثلة موجودة لدى العدو الإسرائيلي من دون أن يكون للسلطات اللبنانية أي علاقة بهذه الشبكة.

واشنطن تُدرج الوزير السابق ميشال سماحة على لائحة الارهاب

أعلنت الولايات المتحدة الاميركية أنها ادرجت الوزير السابق ميشال سماحة على لائحة الارهاب وجمدت أي أرصدة محتملة له في الاراضي الاميركية.
وجاء في بيان صادر عن وزارة الخزانة الاميركية انها باتت تعتبر سماحة "ارهابياً دولياً"، واتهمته بالعمل على زعزعة الاستقرار في لبنان.
وسماحة مستهدف باجراءين، احدهما من وزارة الخارجية يدرجه على لائحة الارهاب والاخر من وزارة الخزانة يضيفه على اللائحة السوداء للاشخاص الذين يجب أن يخضعوا لاجراءات عقابية بموجب مرسوم رئاسي صادر عام 2007 يستهدف الاشخاص الذين "يقوضون السيادة اللبنانية".
وبموجب هذه القرارات يعرض الرعايا الاميركيون انفسهم لملاحقات قضائية في حال تعاملهم معه.
وكان سماحة قد تم توقيفه في لبنان بعد اتهامه بنقل متفجرات من سوريا الى لبنان بهدف ارتكاب عمليات تفجير.

مقتل الحاج حسين نحلة في الانفجار الذي استهدف زوارا لبنانيين في العراق


17 كانون الأول 2012 الساعة 12:17
تبلغ وزير الخارجية عدنان منصور من القائم بأعمال السفارة اللبنانية في بغداد هزاع شريف، ان حافلة ركاب كانت تقل 29 لبنانيا الى العتبات المقدسة وعددهم تعرضت لتفجير في سامراء، ادّى الى مقتل اللبناني حسين نحله واصابة 4 أشخاص من آل شحاده بجروح طفيفة ويتلقيان الاسعافات اللازمة في مستشفى الكاظمية.
ويذكر أنّ الزوار جميعهم انطلقوا من منطقة الشياح في الضاحية الجنوبية، للمشاركة في مراسم اربعين الامام الحسين في العتبات المقدسة في العراق.
خريطة اميركية لتسوية الخلافات الاسرائيلية اللبنانية حول استخراج الغاز الطبيعي
القدس المحتلة - امال شحادة
الإثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٢
كُشف في اسرائيل عن وساطة اميركية لحل النزاع بين لبنان واسرائيل حول استخراج الغاز الطبيعي من البحر الابيض المتوسط، وملكية ابار الغاز والخلافات المتعلقة بالمياه الاقتصادية. ونقلت صحيفة "هارتس" عن مسؤولين اميركيين واسرائيليين، ان مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الطاقة عاموس هوكتاين والمنسق الاميركي فريد هوف وصلا الى اسرائيل ولبنان عدة مرات واجريا محادثات مع كبار المسؤولين لدى الطرفين وقدما قبل اربعة اشهر، خريطة تشمل اقتراحا لمنطقة بحرية وترسيم المياه الاقتصادية بين الطرفين، استنادا لاسس القانون الدولي والاتفاقيات الدولية.

وفيما لم يرد أي من الطرفين على الاقتراح طالب كل منهما التوضيحات لبعض النقاط المطروحة. واوضحت الولايات المتحدة، ان قبول الخريطة لا يعني ان تتحول الى اتفاق بين البلدين بل يكفي نقل الموافقة الى الولايات المتحدة ومن ثم يعلن عن تعديلات مجال المياه الاقتصادية لكل منهما، وفقا للخارطة الاميركية.

وبحسب مسؤول في وزارة الخارجية الاسرائيلية، فان الولايات المتحدة نقلت الخريطة وما تشملها من اقتراحات لوفد حكومي اسرائيلي برئاسة السفير السابق في الاردن عوديد عيران. وقد اعدت الخريطة الاميركية وفق بحث اجراه خبراء اميركيون وتشمل تسوية لتقسيم المياه الاقتصادية ومناطق اخراج الغاز من البحر دون ان ترسم الحدود الاقليمية. ويتوقع الاميركيون، ان توفر التسوية المقترحة حلا مقبولا على لبنان واسرائيل، اذ انها تضمن لكل منهما منطقة كبيرة يمكنها من التنقيب عن الغاز فيها.

وكانت الولايات المتحدة، قد اعلنت رغبتها في التوصل الى اتفاق بين لبنان واسرائيل حول المياه الاقتصادية لكل طرف، في محاولة لفتح امكانية وصول شركات اجنبية للتنقيب عن الغاز من دون أي قلق من الناحية الامنية.

يشار الى ان الخلاف بين لبنان واسرائيل نشأ في اعقاب ادعاء اسرائيل ملكيتها لبئري الغاز "لفيتان" و"تمار" وبانهما داخل مياهها الاقليمية فيما رفع لبنان شكوى ضد اسرائيل بهذا الشان الى الامم المتحدة مرفقة بخريطة توضح حق لبنان في هذه المنطقة. وبئر "لفيتان" ويعني "الحوت" يعتبر الاكبر، ويقع على بعد 135 كيلومترا شمالي غرب مدينة حيفا، وفيه كمية 453 مليار متر مكعب من الغاز، وهذه كميات ضخمة تصل قيمتها الى حوالي 45 مليار دولار. اما "تمار" فيقع على بعد 100 كيلومتر من المياه الاقليمية الاسرائيلية، وهو في اطار ما يعرف بالمياه الاقتصادية التي يحق للدول استغلال ثرواتها. ويقع على خط عرض يصل الى شاطيء مدينة الخضيرة جنوبي حيفا وفيه حوالي 250 مليار متر مكعب.

وترفض اسرائيل الموقف اللبناني المطالب بحق لبنان في الغاز المستخرجة من هذه المنطقة. وادعت اسرائيل انها لم تعد تعتمد الخط المستقيم في رسم حدودها بل ما هو معروف بالخط المائل وتدعم موقفها باتفاقات السلام التي وقعتها مع الاردن ومصر وكذلك اتفاقية السلام التركية السورية. وكانت قد اقرت في جلسة للحكومة، حدود اسرائيل المائية الاقتصادية، شمالي شرق البحر الأبيض المتوسط، لتضم مناطق شاسعة تعتبرها لبنان ملكا لها. وقررت مطالبة الأمم المتحدة، بإقرار الخريطة الاسرائيلية لهذه الحدود ورفض الخريطة التي قدمتها حكومة لبنان. ودعت الى مفاوضات مع لبنان حول مجمل الحدود، البرية ايضا. وبحسب الاسرائيليين فان الخريطة التي عرضها لبنان على الأمم المتحدة  تتناقض ليس فقط مع القانون الدولي ومع الخريطة التي اتفقت عليها اسرائيل مع قبرص، بل حتى مع الخريطة اللبنانية التي أقرت في اتفاق بين قبرص ولبنان سنة 2007.

وكانت اسرائيل قد استبقت الشكوى التي رفعها لبنان الى الامم المتحدة باتفاق مع قبرص حول ترسيم حدودها المائية ما يعني تقاسم الغاز الموجود في المنطقة البحرية لحدود الدولتين وبالتالي ضمان ارباحها من ابار الغاز الطبيعي وجعل لبنان طرفا خارجيا.

لقاء هولاند وجنبلاط قائم

المسـتقبـل


ذكرت  صحيفة "المستقبل" نقلاً عن مصدر في الحزب "التقدمي الإشتراكي"، ان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ابدى رغبة في عقد لقاء مع "صديقه" النائب وليد جنبلاط وتم إبلاغ رئيس الحزب الاشتراكي بها، حتى أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي كان قد عاد لتوه من زيارته لفرنسا قال في مجالسه الخاصة إن الرئيس الفرنسي فاتحه بهذا الموضوع وأنه "يرغب في توسيع مروحة لقاءاته لتشمل أيضاً شخصيات لبنانية أخرى ومن ضمنها الرئيس السابق أمين الجميل".



وأضاف المصدر أن "جنبلاط الذي كان مرتبطاً بمواعيد سابقة في ألمانيا، حاول استغلال فرصة وجوده في أوروبا لعقد اللقاء مع هولاند في الفترة نفسها، لكن "مواعيد هولاند حتّمت عليه إرجاء اللقاء إلى النصف الأول من الشهر المقبل".



وكانت قد سرت تسريبات إعلامية مفادها أن "اتصالات داخلية وعربية جرت مع الإدارة الفرنسية أفضت الى إلغاء الموعد، وكذلك اعتبار ان جنبلاط هو من اركان الحكومة الميقاتية ورفض المشاركة في تغييرها في اعقاب اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، والربط بين مصيرها والاستقرار في البلاد".



ويسخر المصدر الاشتراكي من هذه التسريبات ويعيد التذكير بأن فرنسا وعلى لسان رئيسها بالذات عبّرت عن تخوّفها من "استقالة الحكومة الميقاتية، الأمر الذي قد يخلق فراغاً سياسياً وأمنياً ليس بمقدور الساحة اللبنانية تحمّله اليوم".

إلغاء موعد جنبلاط ـ هولاند

جنبلاط
أكدت مصادر ديبلوماسية فرنسية ولبنانية متطابقة لصحيفة "الجمهورية" ان الموعد الذي كان محدداً لرئيس كتلة "جبهة النضال الوطني"  النائب وليد جنبلاط في قصر الأليزيه مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد ألغي.



وكشفت المصادر ان اتصالات داخلية وعربية جرت مع الإدارة الفرنسية أفضت الى الغاء الموعد، على خلفية عدم تسجيل باريس موقفاً داعما لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي في ظل الصراع الدائر على الساحة اللبنانية بما فيها امتداداته الإقليمية والدولية باعتبار ان من ستستقبله اليوم هو من اركان الحكومة الميقاتية ومن رفض المشاركة في تغييرها في اعقاب اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وربط بين مصيرها والاستقرار في البلاد.

وأشارت المصادر الى ان فرنسا لا ترغب بالدخول على خط الصراع بين الأكثرية والمعارضة في لبنان، وان الاحتفاظ بموعد زيارة ميقاتي الى العاصمة الفرنسية في التاسع عشر من الشهر الماضي لم يكن من السهل إلغاؤه او تعديله على الرغم من المراجعات التي تلقتها الإدارة الفرنسية في حينه.

الى ذلك، يلتقي جنبلاط اليوم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس من اجل البحث في قضايا لبنان والمنطقة وانعكاسات ما يجري على الساحة السورية في لبنان والمنطقة والمخارج المطروحة للخروج من المأزق الراهن. وفي معلومات لـ"الجمهورية" ان مدير مكتب فابيوس دوني بييتون الذي تربطه صداقة شخصية مع جنبلاط هو من سعى الى تأمين الموعد له مع وزيرالخارجية الفرنسية.

وقد شككت مصادر جنبلاط في ان يكون بعض المسؤولين السعوديين وراء إلغاء موعده مع الرئيس الفرنسي.

رشاد سلامة: آخر وكلاء سورية

عمـاد مـوسـى



ذات يوم وتحديداً في أول شباط 2010، خرج الكتائبي العتيق والعريق والأنيق المحامي السبعيني رشاد سلامة من لقاء جمعه ورئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون ليعلن أنه أصبح من عديد "التيار الوطني الحر".


لم يكن الإعلان عن الانتظام في صفوف التيار موقفاً عابراً أو زلة عاطفية، بل أكده سلامة في حديث لـ"الانتقاد. نت " ( من إعلام حزب الله الإلكتروني) في الثاني من شباط، بقوله إن "أقرب حالة" لقناعاته الوطنية والسياسية ورؤاه الفكرية هي "التيار الوطني الحر". وبناء على ذلك قرر "الانضمام إلى هذه الحالة المنتظمة". وعزا سلامة السبب في ذلك "إلى مواقف وتحالفات التيار ورئيسه العماد عون".


وبصفته النضالية الجديدة، وانسجاماً مع مواقفه وأمنياته ورؤاه، بات المحامي سلامة أكثر التصاقاً بتحالفات عون، أي "حزب الله" وقوى الثامن من آذار. وبات كذلك ضيفاً عزيزاً على شاشة "المنار" وأثير الإعلام التعبوي (المنافس للـ "بي بي سي") الباحث عن صوت ماروني ممانع.


وجد سلامة الخارج من رحم "الكتائب اللبنانية" مرّتين في المقلب الآخر، القلبَ الحنون والصدرَ الرحب فقط لا غير. لم ينل حتى حقيبة تنمية إدارية كما نال أخوه كريم في عهد الجنرال لحود ملهم "المكاومين" وثوّار الأرض، أو بمقعد نيابي ضمن بوسطة كتلة "التنمية والتحرير" كما اشتهت نفسه. أسعد حردان ونيّبوه. خيّبته "أمل" وما فقد الأمل من تقديم أوراق اعتماده السياسية إلى من يعنيهم الأمر.


وما قبول المحامي سلامة التوكّل عن الدولة السورية في ادعائها على النائب صقر إلآ خطوة في هذا السياق، على الرغم من نفيه أن يكون قبوله بالتوكيل سياسياً "بل قانوني ولا صلة له بالسياسة". صدّقنا ونصدّق تالياً أن البروفسور علي عبد الكريم علي سأل قبل توكيل سلامة: من أبرع المحامين في لبنان؟ فأتاه الجواب: المحامي رشاد سلامة. فلم يسأل علي عن انتماءات سلامة ولا عن توجهاته السياسية، بل اقتنع بكفايته المهنية وسلمه باسم الدولة السورية قضية الادعاء على الرئيس سعد الحريري والنائب عُقاب صقر والمواطن السوري لؤي مقداد. دكتور علي إبن قانون. وإبن دولة القانون.



لم يتأخر المحامي سلامة في تقديم شكواه بحسب الأصول، آملاً أن تأخذ مسلكها القضائي مباشرة من دون ان تحال على مجلس النواب للتصويت عليها في شأن رفع الحصانة، معتبراً أن "هذا النوع من الأفعال الجرمية المدعى بها في الشكوى غير مشمول بالحصانة النيابية، لأنها ليست جزءاً من هذه الحصانة، وبالتالي لا يُسأل مجلس النواب لإبداء النظر فيها".


 فهل ينجح سلامة بتتويج حياته السياسية الغامضة بانتصار مهني واضح؟ ربما. لكن من المفيد تذكيره إلى أن المحامي كريم بقرادوني كان وكيلاً لمؤسسة القذافي قبل أفول عهد سيادة العقيد. واليوم سلامة وكيل دولة خارجة على القانون تعترف بشرعيتها صراحة أربع عواصم فقط: طهران وموسكو وبيونغ يانغ وبير العبد.

إلى أين يا أستاذ؟
الناس راجعة من الحج....


نواف الموسوي: اتهامي بالاعداد للاغتيال أكاذيب
20 كانون الأول 2012 الساعة 18:44
"الوكالة الوطنية للاعلام"
علق مكتب النائب نواف الموسوي على إتهام شخص سوري بالإعداد لإغتيال إحدى الشخصيات ببيان قال فيه: "إن الاتهامات المسوقة على لسان احد الاشخاص على وسيلة إعلامية هي تخرصات وأكاذيب واتهامات باطلة، لا تمت الى الحقيقة بصلة. ولولا مقتضيات الرد، لكانت هذه الترهات أشد غباء وسخافة من ان يهتمَّ بها، ولما فيها من برهان على حجم الجنون والاعتباط الذي يراود هؤلاء الاشخاص الذين لفظتهم حوادث الزمان على قارعة الإعلام. على اي حال، فسقطات اللسان دليل على سقوط الاوهام الآخذة في التبدد".

اتهامات لمفتي سوريا بدور في التخطيط لاغتيال مفتي طرابلس!

مكتب النائب (عن حزب الله) الموسوي وشيخان من "دار الفتوى" اللبنانية متورّطان
الخميس 20 كانون الأول (ديسمبر) 2012
النص الحرفي للمقابلة مع الشيخ عبد الجليل السعيد الذي كان يشغل منصب مدير الاعلام والعلاقات العامة في افتاء سوريا وذلك في برنامج انترفيوز مع بولا يعقوبيان.
الشيخ عبد الجليل سعيد
س: أرسلت تحذيرا إلى مفتي طرابلس ما هي المعلومات التي لديك وما مدى مصداقيتها؟
سعيد: نحن بطبيعة الحال وجدنا انه من الضروري متابعة الملفات المرتبطة بمكتب مفتي بشار أحمد حسون الذي ما زال واقفا مع نظام الأسد الذي يقتل ويجرم بحق السوريين جميعا. جاءتنا معلومات في بداية الشهر المنصرم في شهر 11 تفيد ان هناك حركة جدية داخل مكتب الإفتاء ومكتب حسون والدوائر الضيقة تحاول أن تجمع معلومات مركزة ودقيقة عن المفتي الشعار. حقيقةً، شد انتباهنا هذا الموضوع الذي أخبرني به بعض الإخوة الذين لا زالوا يتعاملون معنا. طلبنا منهم أن يكثفوا البحث ويرسلوا لنا ما يجمع من معلومات، فوجدنا أن النقيب المرفّع حديثا "محرز ابراهيم حمد"، ويعتبر رئيس المفرزة الخاصة بوزارة الأوقاف، أي هو المسؤول عن أمن المفتي ووزير الأوقاف. محرز اعترف أنه ذهب إلى بيروت مرتين وثلاث واجتمع في مكتب شخصية لبنانية معروفة، وكان المطلوب ان تتم عملية اغتيال للمفتي الشعار.
بالفعل تم الاتصال مع شخصيات لبنانية معروفة في دائرة الأخوة في مكتب النائب عقاب صقر والشيخ سعد الحريري وتم إخباره.
س: من هي الشخصية اللبنانية المعروفة التي اجتمع اليها النقيب محرز؟
سعيد: أنا أريد أن أؤكد أنه اجتمع إلى شخصية لبنانية معروفة. فمن المعروف أن محرز له زوجة والدتها لبنانية شيعية ولها صلة قرابة بالنائب نواف الموسوي، وقد اجتمع أكثر من مرة مع شخصيات في مكتب الموسوي. وانا اريد أن أؤكد ان قضية الشعار مرتبطة ارتباطا كاملا بملف سماحة – مملوك.
س: أنت تتحدث عن نائب لبناني موجود في البرلمان تقول إن لديه علاقة مع النقيب الذي يدبر عمليات الاغتيال هذه تهمة كبيرة ما الذي يؤكد هذا الكلام؟
سعيد: أنا لم اؤكد أن النائب الموسوي التقى شخصيا بحمد. هناك شخصيات في مكتب الموسوي تلتقي. نحن نعلمها بحكم عملنا في دار الإفتاء. كانوا يأتون كانوا يفدون بحكم علاقات نواف الموسوي بالنظام السوري، وبحكم علاقات الموسوي بالمؤسسة الدينية الرسمية في سوريا. ملف سماحة - مملوك ملف متشعب ومتكامل وأنا شهادتي أضعها بالكامل برسم المدعي العام اللبناني وأؤكد أنه ليس فقط اتهام بل حقائق تم تقديمها من بعض الإخوة الذين هم في الدائرة الضيقة حول حسون منهم من هو الآن في مناطق محررة داخل سورية ولربما سيكون معهم وثائق دقيقة وموثقة وسنخرجها ليس فقط إلى الاعلام بل سنضعها في عهدة المدعي العام اللبناني وستكون من ضمن ملف متكامل، التحضير له جرى داخل مكتب مفتي الجمهورية والقصد من هذه العملية التي تستهدف اغتيال المفتي الشعار هو زرع فتنة كبيرة في لبنان وخلط أوراق معتمدة وغير معتمدة لدى النظام السوري.
س: كيف كيف ترتبط عملية محاولة استهداف الشعار بعملية أوبقضية سماحة – مملوك؟ ما هو الرابط بينهما؟
سعيد: أولا النقيب "محرز" هو من ملاك أمن الدولة في سوريا. ونعلم أن ملاك أمن الدولة في سوريا هو بأمرة علي المملوك. هنا أذكر للعلم والتبيان أن كل الملفات الدينية في سوريا تم تحويلها منذ استلام حسون عام 2005 إلى مكتب المملوك، فهو المسؤول الأمني والمباشر عن عمل المؤسسة الدينية في سوريا سوى فرع الأمن الخارجي داخل الاستخبارات العسكرية يختص بتقرير دوري وليس نوعي عن أسفار المفتي ووزير الأوقاف. "محرز ابراهيم حمد" هو من ملاك المخابرات العامة أي ما يسمى "أمن الدولة"، وهذا الرجل أنا أعرفه معرفة شخصية وأعلم وسنظهر لكم صوره لو أحببتم له صورة شهيرة وهذا الرجل بنفس الوقت له علاقات وثيقة بالتيارات الدينية ويستطيع أن يتقمص العديد من الشخصيات.
س: أولا أريد أن أرى الصورة التي لديك وأنا أريد أن أشدد أن للنقيب محرز الحق بالرد بالاتصال بنا والرد على كل هذه الاتهامات الخطيرة التي تتهمه بها ممكن نشوف الصورة لو سمحت؟
سعيد: سنظهر الصورة على جهاز اللوح الالكتروني ال I Pad والصورة واضحة وكنت اود ان ترسل لتظهر بشكل واضح شخصية النقيب مع أن تعزيز الاتهام ليس فقط اتهام هي معلومات دقيقة وموثقة.
س: ريثما تظهر هذه الصورة سؤال: لماذا المؤسسة الدينية في سورية تدخل بعمليات اغتيال ورصد وجمع معلومات وغيرها؟ يعني المخابرات السورية تستطيع ان تفعل ذلك لماذا إدخال دار الإفتاء في سوريا وزجّها في هذه المسألة؟
المفتي الشعار مع الشيخ السعودي سلمان العودة
سعيد: هذا هو السؤال الذي لا زلنا نريد الإجابة عليه. ما الفائدة من أن يكون داخل مكتب الإفتاء ووزير الأوقاف ضابط بهذا الحجم؟ ما الفائدة أن تكون دوائر الإفتاء الجمهورية ودوائر الأوقاف والمؤسسات الدينية أن تجمع المعلومات عن التيارات الدينية؟ منذ تولي المفتي حسون أصبح مكتب العلاقات العامة الذي كنت أعمل به ومكتب الإعلام هو مكتب استخباراتي بكل معنى الكلمة، لم تكن فقط تجمع المعلومات من قبلنا كانت تجمع المعلومات من قبل الموظفين في المؤسسة الدينية وليس فقط من قبل دوائر الاستخبارات. هذه العقلية التي سار عليها علي مملوك وسارت عليها اجهزة الأمن المقصود منها بشكل جدي ان يسخّر رجال الدين في سوريا لخدمة مشاريع النظام الفاسدة دينيا ولا ان يقوم بهذه الأدوار وهذه الادوار الممجوجة وهذه الادوار المرفوضة عناصر استخبارات من خلفية استخباراتية بكل معنى الكلمة.
س: هذا الشخص النقيب محرز يمكن ان يكون مولجاً بحماية امن دار الإفتاء ومن الطبيعي ان يقوم بذلك ضابط امن لحماية دار الإفتاء ولحماية المفتي الذي هو ايضا مهدد وهو ايضا فقد ابنه منذ فترة ليست ببعيدة وقد يكون ذلك مبررا لوجود ضابط امن لديه ولدار الإفتاء؟
سعيد: نحن لم ننكر ذلك ونحن متأكدين بأن الدور الموكل به بحماية المفتي هو دور طبيعي ودور لربما يكون في ظاهر الأمر دور عادي ولكن الدور الذي يستدعي الانتباه هو ان يقوم نقيب يختص بأمن وزارة الأوقاف ومفتي سوريا بجمع معلومات عن مفتي لبناني ثم يتبجح هذا النقيب.
س: عذرا على المقاطعة، ولكن قلت ان هناك جمع معلومات عن مفتي طرابلس والشمال هذا هو الدليل الوحيد على انه يوجد محاولة اغتيال أم لديك مؤشرات أخرى؟
سعيد: لا هذا ليس الدليل الوحيد. تم اخبارنا بمعلومات مفصلة عن محاولة اغتيال المفتي وعن طبيعة هذه المحاولة التي سيشرف عليها "محرز ابراهيم حمد" من البقاع لدى دخوله وسيتم استهداف المفتي لدى وصوله الى منطقة معينة من أزهر البقاع على مقربة من مكتب أو دارة المفتي خليل الميس بطريقة ما وكان هناك سيناريو خبيث لتشويه صورة المفتي لدى اغتياله ايضا، هم درسوا مع ملف المفتي درسوا طبيعة اغتيال الشيخ اللبناني احمد عبد الرحمن الذي اغتيل في طرابلس كيف كان لها تبعات ومفرزات على الفتنة داخل لبنان. اغتيال مفتي هو مرشح لأن يخلف مفتي الجمهورية، وهو مفتي في منطقة تعتبر قلعة الطائفة السنية في الشمال سيؤكد على خلط الأوراق لمفتي يعتبر بالحد الأدنى حيادي عن التيارات السياسية بشكل لربما يكون واضحا، هذا ما قصده النظام السوري. أيضا لدينا شهادة موثقة بالمعلومات سنقدمها وإن شاء الله تكون بالوثائق إلى من وجهت المعلومات وكيف هي طبيعة المعلومات، وأؤكد أن هناك شيخين لبنانيين من دار الفتوى في لبنان متورطان أيضا في عملية اغتيال المفتي وكان سيطلب منهما استجرار المفتي إلى تلك المنطقة بداع من الدواعي الرسمية وغير الرسمية ويتم هناك اغتيال المفتي ومعروفان هذين الشيخين بعلاقاتهما بالمؤسسة الدينية.
س: لديك أسماء الشيخين؟
سعيد: يعني أسماؤهما مؤكدة لكن في هذه الأوقات نود تأخير الأمر حتى لا يكون اتهام فقط حتى تكون الوثيقة جاهزة وموجودة في مقبل الأيام القريبة إن شاء الله.
س: ذكرت استشهاد الشيخ عبد الرحمن واحد ما هي علاقة هذا الاستشهاد بمحاولة اغتيال المفتي الشعار وأين الرابط بينهما؟
سعيد: الطريقة التي تم فيها تشويه صورة الشيخ الراحل والاتهامات التي صدرت عن لسان ميشال عون رئيس التيار الوطني الحر، وما قاله عن الشيخ صراحة وعلانية كان أيضا سيفعل في سيارة المفتي، أن الشيخ كان يحمل في سيارته أو كان سكران أوكان غائبا أو فاقدا للوعي أو كان يشرب الكحول. كانت هناك أيضا عملية تشويهية ستحصل داخل سيارة المفتي بطريقة ما وأنا هنا أعتذر من شيخنا الشعار ولربما كانت ترتبط بقضية أخرى بإمرأة أوبغير ذلك. هذه العملية كانت محبوكة وتفاصيلها ليست فقط تسجّى في الإعلام أؤكد لك هي وثائق مؤكدة واعتمدت على عدة من الحقائق هذا هو الغريب لديكم في الإعلام اللبناني، مكتب مفتي يعنى بالدين يرتبط بقضايا اغتيال وقضايا قتل نعم في سورية كذلك حدثت لدينا حادثة ليست فقط للربط إنما للاستشهاد. أخونا الشيخ أحمد حبوش في إدلب استدعي لمكتب المفتي غادره في حلب ثم تم اغتياله وقتله على يد المخابرات الجوية كان هذا في الشهر السابع من العام الماضي. اذا قضية المفتي ليست فقط أنه مفتي دولة ومفتي نظام بل هو أيضا مجرم حرب لا يختلف عن أي رئيس جهاز أمني أوقائد عسكري.
س: كنت مدير للإعلام والعلاقات العامة لفترة طويلة في دار الإفتاء ومنشق منذ ثمانية أشهر هل كان هناك عمليات ما تجري؟ هل كانت لديك مشاهدات ما على ربما أيضا حبك محاولات اغتيال أوكل ذلك حصل بعد أن أنت انشقيت أوغادرت؟
سعيد: من المؤكد أن الخلطة، ونؤكد أن النظام السوري كان وراءها خلطة الاغتيالات في الصفوف الأمنية والعسكرية التي عصفت بلبنان في الأعوام الماضية، كان هناك كلمة للمفتي حسون ما زلت أتذكرها بحرفيتها حينما تغتال أي شخصية لبنانية كنت أسمع منه كلمة "يا ريتهم يصفّوا محمد علي الجوزو"! وأؤكد من جديد كان دائما يلفظ اسم مفتي جبل لبنان الذي كان دائما ينحاز إلى الحق.
س: هكذا مفتي سوريا كان يقول بهذه البساطة وأمامك وربما أمام غيرك عن تمنيات له بقتل مفتي آخر، هل هذا كلام مقنع فضيلة الشيخ؟
سعيد: نحن نتكلم هنا بعد الانشقاق، والثورة السورية فضحت الكثير من الحقائق. أنا كنت مؤتمن على أسرار كثيرة لربما بحنا ببعضها ولم نبح بالكثير منها هذه الكلمة أذكرها للأمانة وللتاريخ والله شاهد علينا أنها كلمة كانت تصدر من لسان مفتي سوريا حينما يسمع بأي اغتيال في لبنان عام 2007 و2006 وهذه المراحل السوداء من تاريخ لبنان، كان دائما يقول: يا ليتهم خلّصونا من محمد علي الجوزو، حينما كان يسمع خطبة المفتي قباني وحين كان يطلب منا التواصل مع المفتي قباني أو مع مكتبه من أجل بعض القضايا الرسمية المرتبطة بالمؤسسة الدينية في سوريا ولبنان كان دائما يقول نهايته قريبة أوهو يعني يتمنى أن تكون نهايته قريبة على مستوى المفتي قباني الذي هو له ما له وعليه ما عليه اليوم لكن نحن نؤكد على أن الدائرة الاستخباراتية المحيطة بمفتي سوريا كانت دائما تستفيد من المعلومات الدينية الدقيقة، كانت هناك معلومات تجمع عن ثروات بعض مشايخ لبنان كانت هناك معلومات تجمع عن موارد دار الفتوى في لبنان كانت هناك معلومات .
س: لماذا كل هذه الشخصيات هي شخصيات دينية من الطائفة السنية أليست هذه مفارقة؟
سعيد: لأن هذا النظام رائع بإجرامه لديه اختصاصات في كل شيء يعني هذا النظام مختص، كما صنع مهندسين فاسدين وقضاة فاسدين وضباط قاتلين صنع أيضا مشايخ دين فاسدين يشرفون على اغتيال أوإيذاء رجال دين سنة أو غير سنّة في لبنان وفي العراق أو حتى في الأردن في بعض الأحيان. هذا هو ما كان مطلوبا من المؤسسة الدينية في عهدة حسون. الآن بصراحة ظهرت لنا صورة محرز ابراهيم حمد وإن كان هو يبتعد عن الظهور في الإعلام هذه هي الصورة هكذا يظهر وسنرسلها لكم طبعا يظهر محرز ابراهيم .
س: هو الذي يرتدي اللون الأسود؟
سعيد: لأ، يرتدي اللون الأبيض، هو وراء الشخص الذي يلبس الأسود يظهر بشكل واضح هو يبتعد عن الإعلام لا يتصور ولكن أيضا يظهر في الصورة إبن المفتي عناية الله، وهو متواجد الآن لديكم في لبنان ويقيم في الضاحية الجنوبية.
س: هو مقيم دائم في بيروت؟
سعيد: هو يتردد إلى هناك وهو أيضا مرتبط بملفات لسنا متأكدين منها الآن ولكن سيكشف عنها عما قريب يظهر أيضا ملهم إبن المفتي وهو أحد المرافقين الدائمين لمحرز ابراهيم حمد وهم على علاقة وطيدة ليست علاقة مرافق لأبيه أورئيس مفرزة حماية أبيه، طبعا هذه الصورة سترسل إليكم في عهدة البرنامج.
س: من أين لك هذه الصورة؟
سعيد: هذه الصورة هي مرتبطة بمكتبنا يعني حينما تعملين أنت داخل مؤسسة وفي عمل دائم يكون هناك صور تأتيك سواء من عدسات الإعلام أومن غيرها، نحن كان مطلوبا منا أن لا نظهر صورة محرز ابراهيم حمد في أي تصوير. ولكن هذه كانت مناسبة للمفتي والتقطت الصورة على عجل وتمت مصادرتها من قبلنا. نحن من قمنا بمصادرتها من ذلك الفريق التطوعي أو تلك المناسبة التي تم فيها تصوير محرز ابراهيم حمد كما هو مطلوب دائما أن لا يظهر هذا الرجل في الاعلام لأنه كان يعنى بدور خطير. أذكر لك مثال بسيط هناك شيوخ دين في سوريا تمت تصفيتهم أيضا من قبل محرز ابراهيم حمد هناك أيضا شيوخ في الثورة السورية يعني سواء كانوا مع الثورة أو ضد الثورة كان محرز ابراهيم حمد هو الذي كان يوصى فيهم وهذه كلها معلومات دقيقة جمعناها في ملف كامل قدم لمحكمة الجنايات وللعدالة الدولية التي تعني بالشأن السوري.
س: تتهم شخصا وتسميه وهو نقيب في المخابرات السورية، فنحن نتحفظ طبعا على هذا الكلام وإذا كان هناك رد للنقيب محرز طبعا مرحب به. ولكن مرة جديدة المعلومات التي لديك اليوم هي معلومات جديدة أم هي معلومات سابقة للانشقاق هل مازال لديك أشخاص في دار الإفتاء يخبرونك بما يجري وبما يحاك؟
سعيد: دار الإفتاء ووزارة الأوقاف الآن تداوم بنصف نصابها تقريبا لم يبق هناك موظفون لكن دائرة المفتي حسون أبشّره أنها مخترقة ليس فقط من المحيطين به بل مخترقة حتى من أولاده مخترقة حتى من أبنائه، تصلنا معلومات وثيقة مهما حاول الاحتياط، فليحتط ما يشاء ولكن تصلنا هذه المعلومات .
س: هل أفهم أنك تهدده؟ هل هذا تهديد؟
سعيد: ليس تهديدا إنما هو تبشير له. نحن نبشّره بأن كل أوراقه مكشوفة ومفضوحة لدينا فلا يتورط أكثر مما هو متورط. اغتيال سماحة مفتي لبنان أوالمفتي الشعار لو حدث لا سمح الله كان سيودي بكارثة حقيققية في الداخل اللبناني بكل طوائفه نحمد الله أننا ساهمنا من خلال تواصلنا الوثيق مع مكتب النواب اللبنانيين المتعاطفين والمتمسكين بموقفهم مع الثورة السورية والشكر الجزيل لهم على تعاونهم يعني هؤلاء هم الذين خرجوا واستطاعوا ان يقدموا لنا هذا التواصل الحقيقي حتى نفضح كل هذه الملفات القذرة المرتبطة باغتيال أشخاص.
س: الآن المفتي الشعار يسمعك في باريس في مقابلة مباشرة له بماذا تنصحه وماذا تقول له؟
سعيد: طبعا أنا لست أهلا أن أنصح سماحة مفتينا الدكتور مالك الشعار لكن هو يعلم مدى حرصنا عليه. نحن نعلم مدى مساعدته للاجئين السوريين ووقوفه مع الثورة السورية ونتمنى منه أن يظهر ذلك بشكل أكبر لأن المفتي الشعار شخصية ليست فقط دينية في لبنان إنما هو شخصية وطنية تتمتع بواقع لا يحتاج إلى اللون الرمادي إما الأبيض أوالأسود، وقد تبين بعون الله سيتبين بإذن الله الخيط الأبيض من الأسود عما هو قريب أبشركم بأن الثورة السورية ستحسم كل هذه الملفات وستظهر كل هذه الحقائق وسيرتاح لبنان أكثر مما ترتاح سوريا سيرتاح لبنان من هذا النظام.
س: إلى أن يصل هذا الوقت فضيلة الشيخ وترتاح المنطقة بأكملها هل يعود المفتي الشعار الآن إلى بيروت أم يبقى في المنفى؟
سعيد: أظن أن مخططهم قد افتضح ولكن نحن نأمل الآن من سماحة المفتي بالابتعاد عن مسرح الجرائم، ونحذر الإخوة في لبنان أنه، اذا كانوا قد هددوا على سبيل المثال أخونا المعارض الأخ عمار القربي، تم تهديده وغيّر منزله بل غيّر الدولة التي كان يقيم بها من فترة، من قبل المحلل السياسي المرتبط بحزب الله غسان جواد أوهكذا اسمه، فما بالك أننا نتكلم بمعلومات نعلم أن حزب الله سيقترب من إيذائنا وسيحاول أن يبذل الغالي والنفيس من أجل أن يكمّ أفواهنا ويصمّ الآذان عن سماع كلمة الحق. نقول للمفتي الابتعاد الآن أفضل والغياب عن الساحة التي فيها لربما محاولة لاغتياله أأمن على حياته لأن لبنان بحاجته كما هو بحاجة لكل شريف ولكل إنسان وطني في لبنان في مقبل الأيام.
بولا: فضيلة الشيخ شكرا لك طبعا هذه المعلومات التي ذكرتها هي على ذمتك على ذمة الراوي طبعا لبنان هو بلد مليء بالاغتيالات الكثيرة منذ 40 عاما حتى الآن واللافت أن قليل جدا من الاغتيالات كشفت أو كان في خيوط فيها فربما كلامك يكون نوع من تنوير في حال صح ما تفضّلت به. شكرا لك.

جريدة "الاخبار" تهاجم قناة " الجديد" : محطة تحسين خياط تبرعت باثبات صدقية عقاب صقر... وقريبا الاسير
22 كانون الأول 2012 الساعة 11:43
لفتت قناة "الجديد" إلى تحاليل اجرتها على تسجيلات عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر التي عرضها في مؤتمره الصحافي ردا على التسجيلات التي نشرت في الصحف اللبنانية، مشيرة الى ان التحليلات تمت في أحد معامل لندن وهو متخصص في مجال الاصوات ويعتمد عالميا لكشف عمليات تزوير الاتصالات واكتشاف التلاعب بها.
واوضحت "الجديد" بحسب التقرير الذي وردها من المعمل البريطاني Audio forensic servises ان "نتيجة التحليل الذي يجمع النائب صقر وعضو المجلس العسكري الاعلى للجيش السوري الحر لؤي المقداد اكدت ان التسجيل نسخة عن الاصل، وهي ليست الاصل ولا يمكن تحديد وقت دقيق له، ولكنها شددت ان مستوى المتحدثين كان ثابت ولم يتغير مشيرة الى صوت "تكة"، واوضحت بالتالي انه وبعد فحص "التكات" المتكررة تم التأكد انها جزء طبيعي من خلفيات الحوار، وانتهى التقرير مؤكدا ان المادة الموجودة تثبت انه لا يوجد تلاعب بالصوت ولم يدخل عليه اي عملية تقطيع".
واليوم حملت جريدة "الاخبار" على تلفزيون "الجديد" لنشره التقرير الذي ينفي ما كانت نشرته "الاخبار" والـ "او تي في"  من ان تسجيلات صقر محرفة ومزورة ومزاد عليها مقاطع وكتبت تحت عنوان " الجديد تشهد للحق" الاتي:
«الجديد» تشهد للحقّ!
الخبر الذي تصدّر نشرة «الجديد» مساء أمس، نموذج الخبطة الصحافية التي لا تفوّت. خوفاً من أن يكون الرأي العام قد نسي عقاب صقر منذ استعراض إسطنبول («الأخبار »، ٧/ ١٢/ ٢٠١٢)، ثم الماتش المدبّر مع الإعلامي جورج صليبي، قرّرت محطّة تحسين خيّاط أن تعيد إلى البال النائب اللبناني المنصرف إلى إحدى مهمّاته الإنسانيّة في سوريا. تبرّعت بالمضيّ في معركة إثبات صدق الأستاذ صقر، وتأكيد نصاعته الأخلاقيّة ـــ علماً أن هذه المعطيات موضوع إجماع وطني وقومي، وصولاً إلى بلد أتاتورك. حمَلت أحد «التسجيلات الكاملة» التي جاءتها من النائب الثوري، إلى مختبر متخصص في بريطانيا، على نفقتها الخاصة، وقطعت الشكّ باليقين بأن الشريط لم يتعرّض لأي تحوير. أي إن النائب صقر لا علاقة له، لا هو ولا معلّمَيْه (اللبناني والسعودي) بتسليح الجماعات في الحرب الأهليّة السوريّة. وتلك الحقيقة أيضاً موضوع إجماع أممي. بأيّة حال، لن يجد المشاهد وقتاً لالتقاط أنفاسه، وطرح تساؤلاته عن سرّ الأهميّة القصوى التي تعلّقها «الجديد» على القضيّة. فبعد هذه الخطوة الرسوليّة لإحقاق الحق، قريباً سبَقٌ جديد على شاشة آل خيّاط، عن رشّاش الشيخ أحمد الأسير، مع إثباتات، ربما من المختبر البريطاني عينه.


خبراء يجزمون بصحة تسجيلات صقر

بعد السجال الذي جرى بشأن التسجيلات الصوتية للنائب عقاب صقر، قامت قناة "الجديد"، بمراسلة شركة  Audio forensic services البريطانية المتخصصة بمجال التحقق من الاصوات والتي تملك خبرة بمجال تحليل الاتصالات الهاتفية والتثبت من وجود تلاعب فيها أم لا، وبناء عليه أرسلت قناة "الجديد" للشركة المذكورة تسجيلاً من التسجيلات الثلاثة التي زود صقر بها وسائل الاعلام وهو تحديداً التسجيل الذي يتحدّث فيه مع المعارض السوري لؤي المقداد عن اتصال شخص يدعى ابو النعمان به ومحاولته اقناعه بنقل السلاح.

وبعد أربعة أيام جاء الجواب من المؤسسة على شكل تقرير علمي مفصل وما يلي أبرز ما ورد فيه

المرحلة الاولى
 ميتا داتا.
- هذا التسجيل حصلنا عليه عبر الانترنت من طالب التقرير.
- طالب التقرير  يقول انه حصل على التسجيل على قرص مدمج وانزله على جهاز الحاسوب الخاص به.
- التسجيل الموجود  هو نسخة وليس المادة الأصلية .
- لا يمكنن تحديد وقت دقيق لتاريخ التسجيل الحقيقي او لتاريخ ادخال تعديلات عليه في حال وجدت.
- وقت التسجيل: اثني عشر دقيقة واربع وخمسون ثانية.

المرحلة الثانية:
- تم الاستماع الى التسجيل خمس مرات للتحقق من تتابع الاصوات الموجودة في الخلفية.
- مستوى صوت المتحدثين ثابت ولم تظهر اي معالم تقطع في التسجيل .
- ست مرات خلال التسجيل كان بالامكان سماع صون تكة.

المرحلة الثالثة:
- تم استخدام جهازي spectrogram وspectrum لمعاينة التكات 
- التكات المكتشفة هي جزء طبيعي من الخلفية  الصوتية للحوار وليست نتيجة  اي عملية مونتاج.

المرحلة الرابعة:
تم مراقبة موجات التسجيل بدقة للتحقق من وجود اي اشارات على عملية مونتاج او تقطع في  الصوت فلم يظهر ذلك.

نتيجة التحليلات:
بنتيجة تحليل المادة الموجودة لدينا وهي مادة منسوخة وليست المادة الأصلية لم تظهر أي عملية تلاعب بالصوت وهذا التسجيل هو بحسب ما تبين  لحوار متتابع ولا يوجد ما يدل على تعرضه لأي نوع من انواع القطع والتوصيل أو اعادة الترتيب.

المخابرات السورية تسعى لاغتيال صقر

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصادر في المعارضة السورية، أن مخابرات نظام بشار الأسد، تلاحق النائب اللبناني عقاب صقر في تركيا وذلك بهدف تصفيته.

وأضافت المصادر، إنها كلفت لهذه الغاية السوري عبد الله شومان وصحافية من أصل يهودي تحمل الجنسية البلجيكية تدعى راشيل، اللذين يتعقبان صقر داخل الأراضي التركية ويتواجدان حالياً في أنطاكيا على أغلب الظن. وأشارت المصادر أن شومان اخترق المعارضة السورية المتواجدة في تركيا مرات عدة بأسماء مستعارة مثل الدكتور محمد والدكتور آدم وغيرها.

التطنيش الرضائي الصامت !

image for نبيل بومنصف
سواء أكان صاروخاً من مخلفات الاحتلال الاسرائيلي انفجر في طيرحرفا أو مستودع صواريخ لـ"حزب الله"، لا تحتمل طبيعة حوادث خطيرة كهذه منطق السخرية في السياسة والأمن. مع ذلك ثمّة ما يشي في هذا الواقع باسقاط منطق التطنيش الرضائي على علاقة  اليونيفيل  بـ"حزب الله".
هو منطق يشبه التسليم الصامت بأن الكحل احلى من العمى، في حال ثبوت انفجار مستودع اسلحة للحزب. في مقابل الهدوء غير المسبوق منذ 2006 في الجنوب، لا بأس بغض النظر عن "وجود" مسلح ممنوع كتابياً في القرار 1701 وقائم بقوة على الارض.  
يقودنا ذلك الى معادلة اخرى في الديبلوماسية. المجتمع الدولي يتعامل بخبث مماثل مع الحكومة. يسلم ظاهراً بأن الحكومة الراهنة تنأى بنفسها عن الازمة السورية، وهو المدرك تماماً بأن هذه "الكذبي مش خطيي"، لا يملك سوى ان يجاري البدع اللبنانية والتركيبات التي تمليها ضرورات العبور نحو نهاية الازمة السورية. 
ترانا اذاً على مشارف قلب صفحة السنة 2012 أمام احدى غرائب الديبلوماسية والسياسة الازدواجية بمقلبين لبناني ودولي. وليس مألوفا على الاطلاق في خطاب "حزب الله" ان يتعمد زعيمه السيد حسن نصرالله الاكثار من ارسال الاشارات العلنية الى "مجتمع دولي" كان غالبا من رموز العداء للحزب وجماهيره. وها هو السيد يستشهد مراراً بأن الحكومة باقية لأن المجتمع الدولي يريدها. وها هو المجتمع الدولي بات كأنه أقنع نفسه فعلاً بأن الحكومة تلتزم قولاً وفعلاً النأي بالنفس عن الازمة السورية. وبمثل غض النظر عن الانفجارات الغامضة في جنوب الليطاني، ترانا أمام تكيّف  واقعي يتجاوز "التعايش" القسري بين المجتمع الدولي و"حزب الله" وتمتد حدوده من طيرحرفا وأبعد الى الحدود وصولاً الى قلب العاصمة في السرايا. تكيّف تمليه ضرورات "الأمر الواقع" بطبيعة الحال وربما يمكن اطلاق العنان للتقدير والاجتهاد بأن مساحته أوسع من الشهور الستة المقبلة التي تنبىء بزمن النهايات الكبرى والبدايات الكبرى المتصلة بالازمة السورية والمفترق اللبناني المصيري. فكيف سيتصرف المجتمع الدولي مع الحزب و"حكومته" وبالعكس حين تنتهي فترة اختبار الاحتواء المزدوج الفريدة هذه مع بوادر سقوط النظام السوري؟
لعل أهم ما يستدعي الرصد والمراقبة في هذا السياق هو ما ستتركه هذه التجربة من بقايا النتائج والخلاصات غير المعلنة لكشف حقيقة الوظيفة التي تولتها حكومة النأي بالنفس كوسيط بين "عدوين"، وهنا تماماً تكمن كلمة السر والمرور في علاقة ناشئة على ازدواجية المعايير بين المجتمع الدولي والحزب الممسك بقرار الحكومة، حتى الآن على الأقل. 
نبيل بومنصف

مخزن آخر قرب "عاليه": إسرائيل فجّرت مخزن صواريخ سورية في "طيرحرفا"

الاربعاء 19 كانون الأول (ديسمبر) 2012
كشفت مصادر مطلعة أن الانفجار الذي وقع في بلدة طيرحرفا جنوب لبنان أمس الأول، كان نتيجة عمل مدّبر. وأفادت المصادر بأن "حزب الله" يخزّن في طيرحرفا، صواريخ يمكن أن تحمل رؤوساً كيماوية أو بيولوجية، وقد تمّ إحضارها من سورية على دفعات خلال الأشهر الستة الأخيرة.
وذكرت أن ثمة مخزناً آخر في منطقة الجبل قرب عاليه اشتراه، منذ فترة، أفراد في الحزب بواسطة مقربين من النظام السوري، وهو عبارة عن أرض وبناء كبير، فضلاً عن مخازن زراعية يتمّ تحويلها إلى مستودعات للصواريخ. ونقلت المصادر، عن خبراء، أن "حزب الله" يستعمل تقنية عالية في التخزين والحفاظ على السرية، وهي تقنيات إيرانية تشبه تلك التي تستخدمها طهران في الحراسة، والحفاظ على أمن مستودعاتها.
وأشارت إلى أن بعض الأطراف، في إشارة إلى إسرائيل، اخترقت الحراسة الإلكترونية وفجّرت مستودعات في إيران ولبنان، ومنها المستودع الذي فُجِّر في منطقة البقاع منذ نحو شهرين، زاعمة أن إسرائيل دمرت في لبنان، خلال الفترة الأخيرة، أسلحة متطورة مضادة للبوارج الحربية صُنِّعت في إيران.
وترى إسرائيل، بحسب المصادر، أن نقل الصواريخ من سورية إلى "حزب الله" خطر كبير، بينما يشكل نقل الرؤوس الكيماوية خطاً أحمر قد يؤدي تخطيه إلى اندلاع مواجهة كبيرة في المنطقة.
وتراقب إسرائيل عن كثب أي تحرك في مجال الأسلحة غير التقليدية الموجودة لدى النظام السوري.
"الجريدة" الكويتية

إنفجار "طيرحرفا" نتيجة خطأ في مستودع صواريخ

المسـتقبـل



إنفجار "طيرحرفا"

أشارت مصادر أمنية رفيعة المستوى لصحيفة "المستقبل" الى انّ الانفجار الذي وقع صباح أمس في خلّة العليق الواقعة عند الطرف الغربي لبلدة طيرحرفا وتردّدت أصداؤه في عدد من القرى المجاورة، كان نتيجة خطأ حصل في مستودع صواريخ تابع لـ"حزب الله".

وأوضحت المصادر ان "المشروع كان مؤلفاً من غرفتين دُمِّرتا تماماً بالانفجار الذي تسبّب أيضاً بحفرة كبيرة" وأنّ عناصر الحزب الذين ضربوا طوقاً حول المكان، أحضروا جرافة وطمروا الحفرة بواسطتها.

"فرقعة إلهية"؟: انفجار في وادي الزرقة بين الضهيرة وطيرحرفا

الاثنين 17 كانون الأول (ديسمبر) 2012
وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عن سماع دوي انفجار في وادي الزرقة بين بلدتي الضهيرة وطيرحرفا في الجنوب فجر اليوم، ولم تعرف اسبابه بعد.
أشارت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية إلى أن "انفجار طير حرفا في الجنوب وقع في مخزن ذخيرة تابع لحزب الله".
وأضافت "النهار" أن الإنفجار وقع في مزرعة للدجاج تعود لشخص من آل حيدر. والانفجارعلى بعد 700 متر من الحدود الدولية و100 متر من حاجز للجيش اللبناني، ولا معلومات عن سقوط ضحايا. لكن الاضرار المادية اصابت الكثير من البيوت القريبة اذ تكسر زجاجها وتخلعت الابواب.
مختار طير حرفا:الانفجار في خراج البلدة ناتج عن صاروخ من مخلفات حرب تموز
وطنية - أعلن مختار بلدة طير حرفا حسين قاسم حيدر، ان الانفجار الذي حصل في خراج البلدة عند الساعة السادسة والربع صباحا ناتج عن انفجار صاروخ من مخلفات الاعتداءات الاسرائيلية ولا سيما الاخيرة منها خلال حرب تموز.
وناشد الدولة العمل على تنظيف البقع الملوثة بالقنابل العنقودية ومخلفات الاحتلال الاسرائيلية كي يتسنى للمواطنين من استثمار اراضيهم الزراعية، نافيا ما تردد من قبل بعض وسائل الاعلام ان الانفجار في مخزن اسلحة للمقاومة.
وقد حضرت قوى من الجيش اللبناني واليونيفيل الى المكان وبدأت القيام بالتحقيقات اللازمة بهذا الخصوص.

فتفت: نصر الله استسخف بعقول الناس

17 كانون الأول 2012 الساعة 22:25
رد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت على خطاب الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، معتبراً أن الأخير "استسخف بعقول الناس، لأن من اوقف الحوار في العام 2010 بحجة شهود الزور هو حزب الله، ومن ثم من خلال اسقاط حكومة الوحدة الوطنية".
وقال فتفت، في حديث لقناة "او تي في" : "نصر الله يدعي أن هذه الحكومة لديها اكثرية، فلماذا لا تذهب الى المجلس النيابي وتفرض اكثريتها وتختار ما تريده وتفرض قانونا للانتخاب؟"، مضيفاً "لكنه (نصر الله) يدرك أن هذه الحكومة لا تملك الأكثرية، وان بقاءها يستند فقط الى القوة العسكرية لـ"حزب الله" وللمواقف السياسية للسيد نصر الله و (الرئيس السوري) بشار الأسد".

كلام نصر الله لا يخرق جدار الأزمة والمراوحة تستم
المعارضة لا تتراجع: لا حوار أو قانون انتخاب قبل تغيير الحكومة

لا يغيّر كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله في احتفال التخرج الجامعي السنوي للحزب واتهامه المعارضة بتعطيل طاولة الحوار والمجلس النيابي لمنع إقرار قانون الانتخاب، أي شيء في المشهد السياسي.
فقوى المعارضة على ما يقول مرجع عال فيها لا ترى مخرجاً في الأفق المسدود الا بتغيير الحكومة. ولا ترضى بحوار إلا بعد استقالة الحكومة، و"كل ما عدا ذلك يبقى في إطار المناورات السياسية التي يقوم بها الفريق الحاكم من أجل البقاء في السلطة والاستمرار فيها وإن على حساب الناس والاقتصاد بعدما أثقلت الاعباء الاقتصادية والمعيشية كاهل المواطنين". فالقوى الحاكمة اليوم في رأي المرجع "لا تنظر إلى تبعات حكمها، في حين يخرج السيد نصر الله داعيا إلى أن نجلس معاً وندرس قانوناً جديداً للانتخابات ونشكل الحكومة وفق ما تفرزه صناديق الاقتراع، ضاربا بعرض الحائط ما سبق ان تقدمنا به من مطالبة بشأن تشكيل حكومة تشرف على الانتخابات، كذلك بيدنا الممدودة منذ أشهر للحوار". 
ويضيف: "أما في المسألة الاقتصادية والاجتماعية التي بدا من كلام السيد نصر الله أمس أنه بدأ يدرك حجمها وإنعكاساتها، بما أنه أعطى خريطة طريق للملفات العالقة ولا سيما ملف سلسلة الرتب والرواتب والجامعة اللبنانية، فإن دعوته الى تشكيل مجموعة عمل وطني لمعالجة الازمة توحي أن الحكومة لا تعمل لأن فريقاً سياسيا غير ممثل فيها، والغاية في تصوير الوضع على هذا النحو رفع مسؤولية الانهيار عن الحكومة وتحميلها للمعارضة".
أما الكلام على الرهان الخارجي للمعارضة وترقبها سقوط النظام السوري، فهذا لا يعتق بحسب المرجع، الفريق الآخر من البحث عن مبادرة تخترق جدار الترقب والرهان.
إذاً، تبقى المراوحة سيدة الموقف، ولكن ليس لوقت طويل على ما يتوقع المرجع المعارض. فالنظام السوري "بات على على مسافة قريبة من السقوط، والخشية من وصول التطرف الاسلامي لم تعد تشكل فزاعة في وجه الدول الحليفة له في ظل وجود بدائل منه يجري تحضيرها وتنظيمها والاعتراف الدولي بشرعيتها تمهيدا لتوليتها السلطة. والواقع أنه كلما طالت الازمة السورية، ازدادت أخطار وصول التطرف، لأن الاوضاع الدامية تدفع الناس الى اليأس وتعزز وصول المتطرفين".
أما في الوقت الضائع داخليا، فيؤكد المرجع أن المعارضة وضعت أفكارها واقتراحاتها في يد رئيس الجمهورية، "وعندما يقرر التحرك فهو يملك كل المعطيات. صحيح أننا لم نطرح عليه أسماء أو مرشحين لكننا تداولنا كل ما يتصل بالملف الحكومي".
ماذا عن إقتراح رئيس الحكومة وإلى أي حد تتعامل المعارضة معه بجدية؟ يجيب المرجع بأن "طرح رئيس الحكومة لم يحمل جديدا ولم يكن واضحاً في توقيته. فهل يبدأ الحوار والبحث في الحكومة الجديدة وقانون الانتخاب بعد إستقالة حكومته أو قبلها؟ إذا كان ذلك بعد الاستقالة فنحن نرحب، أما إذا كان قبلها فلا يعدو الأمر كونه من المناورات السياسية التي لا تؤتي نتائج".
هل هذا ما يفسر التراشق الكلامي بين الرئيس ميقاتي والرئيس فؤاد السنيورة، والذي تزامن مع حركة تشاور وتواصل بين الرجلين ولا سيما في ملف المجلس الشرعي للطائفة السنية؟
يؤكد المرجع ان "لا خلافات بين الرئيسين ميقاتي والسنيورة على الصعيد الشخصي، والاتصالات بينهما حاصلة حتما في ملفات عدة ولا سيما تلك المتعلقة بالطائفة. لكن ذلك لا يعني في المقابل أن هذه الاتصالات أو أعمال التنسيق تنسحب على المسألة السياسية، أو تبرر التراجع عن ثوابت المعارضة في شأن إستقالة الحكومة وموقفها من رئيسها تحديدا، وهي سبق أن حددت موقفها ولا تزال تكرره: فلا تراجع عن مطلب الاستقالة ولا قبول بميقاتي رئيسا لأي حكومة مقبلة بعدما فقد وسطيته، ليس فقط في تغطيته الداخلية لـ"حزب الله" إنما أيضا بتغطيته للنظام السوري خلافا لسياسة النأي بالنفس التي ينادي بها".
سابين عويس

الحريري يرد على نصر الله عبر "تويتر": لا تريدون الانتخابات ومعالجة الاقتصاد خارج المؤسسات بدعة
17 كانون الأول 2012 الساعة 21:33
رد الرئيس سعد الحريري على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، مشيراً إلى أن الأخير "في كل مرة يريد الخروج من اطار المؤسسات الدستورية، وآخر بدعة أنه يدعو إلى مجموعة عمل لمعالجة الاقتصاد خارج المؤسسات".
وسأل الحريري نصر الله، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر":"ماذا حل بمؤسسة مجلس الوزراء، وما دوره ؟"، مضيفاً: "ربما يعتقد نصر الله بهذه الطريقة أنه يعفي نفسه من مسؤولية الوضع الاقتصادي. الذي هو بالدرجة الأولى مسؤولية الحكومة التي شكلها بنفسه".
وأشار إلى أن "حكومة السيد حسن أوصلت لبنان واللبنانيين إلى هذا المكان المحزن، وهو المسؤول الأول، ولن ينفع الهروب إلى خارج المؤسسات مرة جديدة". وقال: "في الحقيقة، إن مجموعة العمل التي يدعو إليها السيد حسن لمعالجة الوضع الاقتصادي هي تحديدا الحكومة المحايدة التي ندعو لتشكيلها لانقاذ البلاد".
وذكر بأن "طاولة الحوار الوطني أمامها موضوع واحد ووحيد هو سلاح حزب الله وليس الوضع الاقتصادي ولا قانون الانتخابات". وقال: "لسنا متمسكين بقانون الستين، لكن يبدو أن نصر الله هو الذي لا يريد للانتخابات أن تجري في لبنان".
في الموضوع السوري، لاحظ الحريري أن نصر الله "ما زال يكابر، ويقول إن ما يجري في سوريا ليس ثورة شعبية، بل حرب أهلية. ويتهمنا بالمراهنة على انتصار الثورة السورية، وفي الحقيقة هو الذي يراهن على الحرب الأهلية في سوريا، ليقنع نفسه أن الثورة لن تنتصر".
وأضاف: "كان من الأفضل لنصر الله أن يقارب الامر بالحد الأدنى كما قاربه نائب (الرئيس السوري) بشار الأسد، فاروق الشرع، الذي اعترف أن النظام السوري لا يمكنه أن ينتصر. ونحن لا نريد العودة إلى لبنان عبر مطار دمشق. لم نقل ذلك يوما. لكننا نرى في كلام السيد تعبيرا عن فهمه العميق لمعنى خسارته لمطار دمشق". واعتبر ان "المضحك المبكي أن يكون الطرف الذي صنعته إيران وتموله وتسلحه يتهم 14 آذار بأنها تابعة للخارج".
وتابع: "لم نفهم موقف السيد حسن من القاعدة. إذا كانت الثورة السورية فخا للقاعدة، فالمنطق يقول أنه يجب أن يكون أول الداعمين للثورة. لكن أن يوجه السيد حسن نداء للقاعدة، وينبهها إلى مؤامرة عربية دولية عليها، فهذا يطرح سؤالا حول حقيقة علاقته بالقاعدة، وعلاقة إيران بالقاعدة."
وشدد أنه على نصر الله "أن يوضح ماذا يحاول، عبر ندائه "الأخوي" للقاعدة، أن يقوله للبنانيين وللعرب وللعالم. وربما كان على الحكومة، حكومته، أن تستوضحه. وبدل أن يهزأ من زيارة 14 آذار لغزة، الجدير به أن يلحظ كيف تتمكن المقاومة الحقيقية لاسرائيل من فرض احترام وتضامن العرب جميعا معها"، مضيفاً: "وربما يتذكر السيد بمناسبة غزة، كيف كان الاحترام والتضامن كاملا معه أيام كان فعلا مقاومة، وكيف خسر بمواقفه وأفعاله كل هذا الدعم والتضامن. باختصار، لقد خسر السيد حسن كل الدعم والتضامن، إن لم يكن خسر كل شيء، عندما تحول من مشروع مقاومة إلى مشروع سلطة واغتصاب سلطة في لبنان".
حسن نصر الله «عتبان» على «القاعدة»! 
رضوان السيد
Click Link... 



نداء نصر الله يؤكد ان "القاعدة" في خدمة النظام


نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر قيادية في قوى 14 آذار تعليقها على النداء الذي وجهه الامين لعام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لـ"القاعدة" الذي أكد فيه أن الأخيرة حليفة للنظام السوري، وأبدى أسفه لوقوعها في كمين مقاتلة النظام وكأنه يدين قتال الأخوة. وقالت المصادر لـ"الجمهورية": "لم تخطئ القوى السيادية منذ ما قبل العام 2005 عندما حذرت الغرب وتحديدا واشنطن من استخدام النظام السوري ورقة الإرهاب لتحسين شروط مفاوضاته والحفاظ على أوراقه الإقليمية، فالنظام والقاعدة وجهان لعملة واحدة، فضلا عن أن راعيهما واحد، وهذا ما يفسر نداء السيد نصرالله الذي باعتباره يجب أن تكون "القاعدة" بخدمة النظام في قتل الشعب السوري، علما أن المعارضة السورية ترفض أي تعاون مع هذه المجموعات".

ورأت المصادر أن كلام نصر الله عن رهانات لقوى 14 آذار ليس في محله، لأن رهانها الوحيد هو على الشعب اللبناني بغية وضع حد لمشروع الحزب خارج الدولة وإعادة الاعتبار للدولة اللبنانية، فضلا عن أن تأييدها للثورة السورية نابع من إيمانها بالحريات والديموقراطية، كما بالتخلص من نظام كان له اليد الطولى في تقويض السيادة وضرب الاستقلال.

صدقية نصرالله

عمـاد مـوسـى 



لدى مرشد الثورة الإسلامية في لبنان السيد حسن نصرالله مهارة في مخاطبة الجماهير وصدقية عالية.


في كل موقف، في كل تقويم، في كل معلومة، في كل وعد. في كل كلمة. في كل حرف.


إنْ قال بانتصار المقاومة في لبنان وغزة، وبهزيمة إسرائيل "الأوهن من بيت عنكبوت"، فكلامه واضح ولا يحتمل تأويلاً. إندحر الصهاينة، ويبقى علينا "شفط" بيت العنكبوت بمكنسة كهربائية.


وإنْ قال بأن المحكمة ذات الطابع الدولي هي "محكمة إسرائيلية"، فلا مجال لأي نقاش حول هويتها وحياديتها وآلياتها ومحققيها وقضاتها.


وإنْ قال إنّ قرار 14 آذار في عوكر فذلك يعني أنّه في عوكر، وإنْ قال إنّ قرارها في الرياض يكون القرار انتقل إلى الرياض. وإنْ جزم بأنّ قرار 14 آذار في يد أردوغان، فذلك يعني أنّ رئيس الحكومة التركية هو الرئيس الدوري للمعارضة اللبنانية.


وإنْ قال إنّ المقاطعة لن تٌسقِط الحكومة. فهي لن تسقط.


وإنْ سمع المرشد في خطب المعارضة اللبنانية صراخاً. فذلك لأنّ أركانها يصرخون طوال الوقت. ليسوا جميعهم بهدوء الجنرال الحليف.


وإنْ سخّف المعارضة السورية وأركانها ومفكّريها، فمعناه أنّهم سخيفون بالولادة.


وإنْ استهول ما تقوم به المعارضة المسلّحة في سوريا، إستهول الجمهور. وإنْ لم يرَ ما يفعل النظام، فهذا يشير إلى أن النظام لا يفعل شيئاً سوى ضبط النفس والتبشير بالمحبة.


وإنْ قال بصدق نوايا سيادة الرئيس بشار الأسد الإصلاحية وإيمانه العميق بالحوار والديمقراطية والإصلاح، فلا يحاولنّ أحد الطعن في "البعث" وتوجهاته الليبرالية.


وإنْ قال إنّ المعارضة السورية لن تخرج منتصرة، فهي هالكة لا محالة. هالكة أخلاقياً.


وإنْ قال إنّ اتهام حزب الله بالضلوع في بعض جرائم الاغتيال السياسي في لبنان ومحاولات الاغتيال والخطف هو اتهام ظالم، فيجب على القضاء أن يأخذ هذا الكلام كمعطى جدّي وأساسي ووحيد، ويقاضي المتَهِمين وليس المُتَهَمين.


وإنْ قال إنّ حزب الله بات بعد العام 2006 يملك من الصواريخ والطائرات والأسلحة ما يكفي لتدمير الكيان الصهيوني مرتين. فكلامه يصيب كبد الحقيقة وبنكرياسها.

وإنْ قال إنّ الحزب يحترم القرار الدولي 1701 بكل مندرجاته فلا حاجة لسؤاله إذا قرأ القرار.


وإنْ طعن بشرعية الأمم المتحدة ومؤسساتها فهي فاقدة للشرعية.


وإنْ قال بأنّ شمس الحرية تشرق من طهران. فذلك معناه أنّ ثلاثة أرباع العالم في عتمة.


وإنْ حثّ البرلمان اللبناني على الإنتاجية واستهجن المقاطعة، فهو يحكي بأصله وممارسة حزبه.


وإنْ امتدح ذات يوم المحامي رشاد سلامة ـ وإلى الآن لم يفعل ـ فمعناه أن "محامي الشيطان" من أجمل الأوصاف.


وإنْ قال إنّ "طاولة الحوار والمجلس النيابي سيقرّان قانون انتخاب ومن يربح في الانتخابات فليشكل الحكومة"، لا تسله عمّا قاله قبيل انتخابات الـ2009. ألم يصدر عن سماحته ما يشبه هذا الكلام؟


بئس السؤال. صدقية نصرالله فوق أسئلة البشر. فوق بمسافات.

غريب أمر نصرالله

بـيـان إعـلامـي



علّق النائب محمد كبارة على كلمة أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله، فقال في بيان: "غريب أمره، يدين المعارضة في سوريا لأنها مسلّحة، أما في لبنان فيتمسك بسلاحه الذي هو أساس كل المآسي". وأضاف: "يريد السيد حسن حواراً قبل الانهيار، وفق ما قاله، فمن أي انهيار يتخوف؟ أليس من انهيار منظومة ممانعة السيادة والاستقلال والحكم المدني التي ستسقط بسقوط نظام الأسد، ما يكشف سلاحه ويعرّيه أمام عيون الشعوب العربية وكل شعوب العالم؟ ".


وفي السياق ذاته، أكمل: "أما جديد السيد حسن فهو انتقاله من شعار السلاح دفاعاً عن السلاح إلى السلاح دفاعاً عن لقمة العيش، وصحيح قوله إن الفقر صار عابراً للطوائف، ولكن الصحيح أيضاً هو أن سلاحه كالفقر صار مُهدداً لكل الطوائف". وسأل: "أليس سلاح السيد حسن هو الذي حمى صناعة المخدرات؟ أليس سلاح السيد حسن هو الذي غطى التهريب عبر المرافئ والمعابر الشرعية فحرم الدولة من عائداتها الجمركية؟


أليس سلاح السيد حسن هو الذي حمى ويحمي تزوير الأدوية ويتلاعب بصحة الشعب اللبناني؟".


وأضاف: "صحيح أن الفقر عابر للطوائف، والأصح يا سيد حسن هو أن سلاحك أيضا غول عابر للطوائف، بل هو الذي يرعى الفقر وينشر أشباحه في الطوائف اللبنانية كافة". 


إلى ذلك، قال: "أما الحديث عن عجز الحكومة عن إقرار سلسلة الرتب والرواتب فهو صحيح، لأن حكومته هي التي تمتنع عن ضرب الفساد ولا تريد أن تجبي الغرامات والضرائب من أهل الفساد الذين يرعاهم حزبه المسلح. لذلك لا تجد حكومة نصر الله-الأسد موارد لتمويل السلسلة إلا من جيوب الفقراء"، متابعًا: "غريب أمره السيد حسن، يتسبب حزبه المسلح الفاسد بالفقر ثم يبكي على الفقراء، ربما انسجاماً مع المثل الشعبي: "يقتل القتيل ويسير في جنازته". وأضاف: "أما تمسك السيد حسن بالحكومة، ووعوده بأنها باقية حتى الانتخابات النيابية المقبلة، فإنه يعكس قناعته بأن أي حكومة مقبلة لن ترتكب خطيئة تبني ثالوث "الشعب والجيش والمقاومة" في بيانها الوزاري". 


ورأى أن "الميليشيا المسلحة التي يسميها السيد حسن مقاومة لن تجد لها طريقاً إلى أي بيان وزاري لأي حكومة لبنانية بعد الآن، إلا إذا فاز حزب السلاح وشراذم الأسد بالانتخابات المقبلة، وهو ما سنعمل على منعه، بالانتخاب الديمقراطي". وختم بالقول: "أقول لك بصراحة يا سيد حسن، كما أن الشعب السوري لن يفاوض الأسد على بقائه في السلطة، فإننا لن نفاوض سلاحك على بقائه في البلد تحت أي صيغة، هذا وعد سيكون صادقاً بإذن الله".

نصرالله: "مخطيء جدا جدا جدا" من يعتقد أن المعارضة ستنتصر في سوريا!

الاحد 16 كانون الأول (ديسمبر) 2012
بيروت (رويترز) - قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله يوم الأحد ان المعارضة السورية لا يمكن أن تخرج منتصرة من الصراع المستمر منذ 21 شهرا.
وتابع نصر الله وهو حليف وثيق للرئيس بشار الأسد إن الوضع في سوريا يزداد تعقيدا لكن من يظن أن المعارضة المسلحة يمكنها حسم الموقف على الأرض "مخطيء جدا جدا جدا".
وتتهم المعارضة السورية جماعة حزب الله بارسال مقاتلين الى سوريا لدعم الأسد الذي يحاول سحق تمرد على حكمه. وتنفي الجماعة هذه الاتهامات.
وحسب وكالة "مهر" الإيرانية، قال نصرالله:
وفي الشأن السوري، تساءل نصر الله: اين موقفكم الاخلاقي من الشعب السوري الذي تقتله المعارضة المسلحة في سوريا اين موقفكم الاخلاقي ممن يذبحون بالسكاكين في سوريا ومن يقتلون على الهوية ويرمون عن البنايات في سوريا؟
واضاف: للاسف المعركة طويلة في سوريا السبب ان المعارضة المسلحة ومن يقف خلفها ترفض الحوار في سوريا ما يعني المزيد من الدمار والعنف والقتل في سوريا، واكد ان القوى الاقليمية مستفيدة من هذا الصراع.
تحذير "ودّي" للقاعدة
وتابع مخاطبا القاعدة والارهابيين: ان الاميركيين والاوروببين نصبوا لكم كمينا في سوريا وفتحوا لكم ساحة لتأتوا اليها من كل العالم حتى يقتل بعضكم بعضا في سوريا وانتم وقعتم في هذا الكمين ولو فرضنا ان هذه الجماعات التي تنتسب الى القاعدة استطاعت ان تحقق انجازا ميدانيا في يوم من الايام ستدفع الثمن ما دفعته في اماكن اخرى. واردف إن المسؤولية الاخلاقية والقومية هو ان تبذل كل الجهود للقبول بحوار يتنج تسوية سياسية في سوريا، واعتبر كل من يمنع الحوار السياسي في سوريا بأنه مجرم يتحمل مسؤولية القتل. وقال إن اميركا لا تريد للموضوع السوري ان ينتهي لحصد المزيد من القتلى لاستنزاف سوريا وشطبها من الاعتبار القومي.
نصرالله: "مخطيء جدا جدا جدا" من يعتقد أن المعارضة ستنتصر في سوريا!

khaled
17:14
16 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

What Nosrallah is saying could be right. Because the Regime in Syria would use Weapons of Mass Destruction(Chemicals), and Hezbollah with its Ballistics and AYOUB Gadgets against the Syrians, then would not be any Oppositions or Civilians left to defeat in Syria. If Hezbollah and the Criminals of Damascus do not use those Weapons, we PROMISE Ayatollah Nosrallah, the Freedom Fighters will defeat, and CLEAN UP all those Murderers in Syria and Lebanon. He can call on Jebril and have more Advanced Plans to defeat the Syrian people. No Tyrant could beat the People’s Power.
khaled-democracytheway

لإنزال أشد العقوبات بحق العملاء لا إطلاقهم

 أسف هاشم "لما آلت اليه أمور بعض القضاء اللبناني بعد إطلاق سراح عميل "ألفا" (شربل قزي) ومجموعة العملاء، وكيف تم التعاطي مع منطق القضايا الوطنية وحدود الفصل بين الرأفة والرحمة والمصلحة الوطنية العليا من زاوية الخيانة". مضيفاً "اننا نخشى أن تكون الخيانة وجهة نظر، فماذا ينتظر الوطن اذا استمرت الامور على هذا النحو، فلا يجوز تحت أية ذريعة او مبرر استخدام الأسباب التخفيفية لمن سولت لهم أنفسهم خدمة أعداء الوطن على أي مستوى كان فكيف اذا كان على هذه الدرجة من الخطورة".
Is His Biggest Alliance Aoun the Clown listening to Hashim about the Collaborators and Traitors. Or their Collaborators are Saints Excluded.
khaled..

شبكة فيديو الحزب بالبقاع (٢): كمين لسيدة "عرسالية" ظنّها جماعة "يزبك" جريحاً سورياً!

الاحد 16 كانون الأول (ديسمبر) 2012
البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
حدث في البقاع: شبكة امن حزب الله المكلفه رصد حركة تنقل المواطنين في المنطقة وقعت مؤخرا على "صيد ثمين" بعد عملية رصد ومراقبة بدأت عند مثلت عرسال – اللبوة – الفاكهة، وتواصلت بين المنطقة الواقعة بين اللبوة ومقنة، واستكملت قرب بلدة ايعات، حيث انقضت مجموعة امنية مدججة بالاسلحة على الهدف "الغالي"!
القصة وقعت منذ مدة وجيزة، وهي ان دلت على شيء فهي تدل على مستوى و"جهوزية" الفرق الامنية المكلفة من قبل حزب الله مراقبة ورصد حركة المرور على شبكة الطرقات البقاعية، سواء بواسطة الكاميرات المثبتة في غير مكان، او عبر مجموعات امنية صغيرة مرتبطة مع بعضها البعض، وموصولة بغرفة عمليات تدير وتشرف على عملها الميداني.
يقول احد الناجين من الكمين: بدأت الحكاية عندما شعرت السيدة (م – الفليطي) من بلدة عرسال بالآلام التي تسبق الولادة، فصرخت طالبة النجدة من بعلها الذي استعان بالمجلس البلدي فوفّر له سيارة اسعاف لنقل زوجته الى مستشفى في البقاع الاوسط لتعذر الخدمات الصحية المتعلقة بهذا الجانب في البلدة.
... وانطلق سائق سيارة الاسعاف بالسيدة الفليطي وزوجها وأحد الاصدقاء بالسرعة التي تستوجبها حال المريضة، طمعا في اجتياز مائة كيلومتر- هي المسافة بين عرسال ومستشفى شتورة.
ما لم يكن في حسبان السيدة العشرينية، وهي في ذروة آلام المخاض، ان هناك من يشاركها تلك اللحظات المفصلية من حياتها وحياة جنينها المنتظر. ولم يخطر في ذهن بعلها ايضا أن هناك من يحصي انفاس "ولي عهده" قبل ان يمتع ناظريه بتفاصيله الجميلة. فالزوجان فاتهما في تلك اللحظات فقط ان جمهورية حزب الله "اليزبكية" تعيش هذه الايام حال توتر غير طبيعي جراء تداعيات الانهيار البطيء والمحتم لظهيرها الاسدي على هيكلية واعصاب مكوناتها.
فلحظات الشد العصبي لركاب سيارة الاسعاف الرسمية – تابعة لبلدية عرسال التي تتبع بدورها لوزارة الداخلية - زاد من تأزمها اعتراض سبيلهم من قبل كمين محكم نصبته مجموعة امنية تابعة لامن حزب الله على طريق بعلبك قرب بلدة ايعات، عمل الى توقيفهم بقوة السلاح , ومن ثم انزل ركابها بطريقة هستيرية مصحوبة بسيل من السباب وشتائم لم تتوقف أو تستحي رغم تصاعد صراخ وانين السيدة الفليطي المنبعث من قلب مخاض ينوء تحت تقل صراع حاد بين الحياة والموت.
بعد المفاجأة الاولى، حلت الثانية: تفتيش دقيق ومخزي لكل جزء من اجزاء السيارة لم تسلم منه (حمالة) الاسعاف حيث تستلقي المريضة.
واستمر الحال على هذا المنوال زهاء ساعة "اقتنع" بعدها عناصر المجموعة الامنية بخلو سيارة الاسعاف من أي نوع من انواع الاسلحة او المتفجرات! والاصح : من انها لا تقل جريحا من الجيش السوري الحر، او من النازحين السوريين الى عرسال، على ما روت مصادر عرسالية.
أفرجت المجموعة عن ركاب السيارة وتابع هؤلاء طريقهم الى شتورة حيث تمت الولادة الطالعة من قلب القهر الحزب اللاوي – الاسدي، ولادة تبشر بعهد جديد أطلت بشائره مع المولود الطفيلي.
"العراسلة" لم يتوقفوا كثيرا عند بلطجة امن حزب الله، واعتبروها رسالة "تذكيرية" بوقوع عرسال في قلب حصار الديمغرافيا التي يعتقد حزب الله بامتلاكها ,ويزيدون: حزب الله يعيش هستيريا غير طبيعية، وحاله تستدعي بالفعل الشفقة!

العثور على جثّة شاب بخراج مجدل عنجر وتوقيف الفاعلين

أعلنت شعبة العلاقات العامة في المديريّة العامة لقوى الأمن الداخلي، ببلاغ، أنّه عند "الساعة 9,00 من تاريخ 14/12/2012 وداخل غرفة مهجورة في محلة شلمة بخراج بلدة مجدل عنجر، عثر على جثة المدعو ياسر محمد عبد الخالق (مواليد عام 1993) مصابا بطلقين ناريين في الرأس من الخلف". 

وأضافت: "بنتيجة المتابعة والإستقصاءات الحثيثة تمكنت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية، من تحديد هوية الفاعلين وتوقيفهما بتاريخ اليوم 15/12/2012، وهما: ح.ع.( مواليد عام 1993) وخ.ح.( مواليد عام 1990) 

.وضبطت معهما السلاح المستعمل في الجريمة".


عائلات ضحايا تلكلخ تسلّموا جثث أبنائهم




ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ عائلة محمد الايوبي الذي قضى في تلكلخ تسلّمت جثته في محلة أبي سمراء فيما تسلم ذوو احمد نبهان جثته في طرابلس.

ولفتت الوكالة إلى أنّه بعيد وصول الجثامين الأربعة لضحايا تلكلخ إلى منطقة البداوي، تسلّمت عائلة محمد الحاج (الفلسطيني الجنسيّة) جثة ابنها، وتابع موكب الجثامين في اتجاه مدينة طرابلس.

كذلك، أنزل أهالي وأصدقاء بلال الغول الجثمان في منطقة البداوي واتجهوا به سيرًا على الاقدام في اتجاه جامع طينال، وهم يرددون شعارات التكبير وأخرى مندّدة بالنظام السوري.

وسيصار إلى الصلاة على الجثامين الاربعة ومن ثم سيواروا الثرى في جبانة عائلاتهم باستثناء الفلسطيني الحاج الذي سيوارى الثرى في مخيّم البداوي.

وصول الأسير برفقة فضل شاكر إلى العريضة


الـوطنيـة للإعـلام فضل شاكر


ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" وصول العريضة الشيخ أحمد الأسير منذ قليل إلى نقطة العريضة، على رأس وفد من المشايخ وبمرافقة الفنان فضل شاكر، وانضموا جميعاً إلى عوائل الضحايا. 

ويعقد في هذه الأثناء اجتماع في مقهى إلى جانب الطريق عند نقطة العريضة، يضم وفد دار الإفتاء، الشيخ الاسير، الناطق الرسمي باسم عائلات الضحايا الشيخ محمد ابراهيم والمشايخ اعضاء وفد دار الافتاء. 

تجدر الإشارة إلى أن السيارات التابعة لدار الإفتاء لم تدخل بعد الأراضي السورية كما كان مقررا عند التاسعة صباحا لنقل الجثامين إلى الجانب اللبناني.

رقص الدبّ الروسي


الـيـاس الزغـبـي 


إنتظار الخارجيّة الروسيّة 24 ساعة لنفي ما قاله بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي عن تزايد فقدان النظام السوري السيطرة، وترجيح انتصار المعارضة، هو دليل كافٍ على حقيقة ارتباك موسكو تجاه وضع حليفها بشّار الأسد وتعاظم مأزقه.

في العرف الدبلوماسي، النفي لا يشكّل نقيضاً للموقف أو الحدث، بل الإضاءة عليه، وتوجيه رسائل عبره، في اتّجاهٍ أو آخر. ولا يخفى أنّ الاتحاد الروسي يعرف جيّداً حقيقة التطوّر الميداني والسياسي للوضع السوري، وقد بدأ يُعيد تقويم ميزان القوى، والبحث في بدائل نظام البعث والعائلة، بما يحفظ الحدود الدنيا لمصالحه، بعد انهيار النظام.

ولا شكّ أنّ موسكو أرادت من خلال التصريح، ثمّ التباطؤ في تكذيبه، أن تبعث برسالة مزدوجة:

-  الأولى للنظام نفسه وإيران، من باب التحضير النفسي والعملي لاقتبال التغيير الحتمي، والبحث في ترتيبات تسليم السلطة وتأمين مخارج الحماية، تفادياً لمصير معمّر القذّافي.

-  الثانية لحلفاء المعارضة والائتلاف السوري، الولايات المتّحدة وأوروبا والعرب وتركيّا، من باب عرض التفاوض حول مصير الأسد وبطانته.

بعد سنة و9 أشهر، وما كان فيها من صعود وهبوط، وتراجع وتقدّم، وأمل ويأس، بات العالم أمام استحقاق سقوط النظام، كحقيقة لا مفرّ منها.

 وقد بدأ شدّ الحبال حول ما بعد رحيل الأسد، وترْكَته السياسيّة والعسكريّة والاقتصاديّة الثقيلة، وتركيب السلطة البديلة، وموقع المكوّنات فيها. إضافةً إلى مسألتين تهمّان روسيّا: النفوذ السياسي - العسكري انطلاقاً من قاعدة طرطوس، والعقود التجاريّة وصفقات التسليح والديون المتراكمة.

وكان لافتاً قول رئيس الائتلاف السوري معاذ الخطيب إنّ الثورة لم تعُدْ في حاجة إلى التدخّل العسكري الخارجي، فهي كفيلة بالقضاء على النظام بعد البدء بمعركة دمشق.

وليس تفصيلاً التأكيد المتكرّر من مواقع عليا في واشنطن وباريس ولندن والحلف الأطلسي على قرب انهيار النظام، ولا الدعم المحسوس من أكثر من 100 دولة للثورة وقوى المعارضة.

وفي حين تقرأ موسكو في المستقبل القريب، وتبدأ بالتحضير لانعطافتها عن النظام فلا تتمسّك بغريق، نجد أنّ المرتبطين به في لبنان ما زالوا غافلين عن الحقيقة، بل يتشدّدون في المكابرة، ويتصرّفون كأنّهم على موعد مع انتصار "إلهي" جديد.

 من يسمع ميقاتي و"حزب الله" وعون في طرح صفقة لمقايضة حكومتهم مع قانون انتخاب يكفل لهم الأكثريّة، ويضعون شروط الأولويّات، يظنّ أنّهم أرباب اللعبة في سوريّا ولبنان وسائر المشرق. حال هؤلاء كحال صاحب "العلوج"، يهزمهم من مكتبه على أبواب العراق، بينما هم وراء الباب وخلف ظهره وفوق صدره.

وإذا كانت موسكو، بما وبمن هي، تاريخاً وحضوراً وقدرة، تسلك سبل البحث عن مخارج من مأزقها السوري، فماذا يتوجّب على شمشون الضاحية، ويشوع بن نون الرابية؟

الأوّل، ممتلئاً بمدى صواريخه وعقيدة القوّة الصافية، يحسب أنّه سيغيّر مجرى التاريخ بانتحاريّته.
والثاني ، ممتلئاً بنشوة السلطة والمال ودسائس الحاشية، يتوهّم أنّه سيوقف الشمس، ببهلوانيّته.

فهل هناك من يهمس في أذنيهما أنّ الكبار، في غمرة التبدّلات الكبرى، يبحثون الآن عن نافذة وعن سترة نجاة، وما على الصغار سوى طلب السترة، فقط؟!

تريدون بيضة الحكومة وقشرتَها، العصفور وخيطَه، القانون وأكثريّته، تريدون الدنيا والآخرة.
مهلاً ، حتّى الدبّ الروسي يتعلّم الآن كيف يرقص.

فلعلّكم تعرفون ما الذي يعلّم الدببة الرقص، في المَثَل الشعبي.



No comments:

Post a Comment