Loading...

Friday, 28 December 2012

Ibrahimi Second Phase Crap Plan...Syria 28.12.12

Ibrahimi did not give the Syrian people  Much Time to forget the Disappointment of His First Peace Envoy to Damascus. In first Visit, He gave them a ONE DAY BREAK on Adha Eid, that they should witness a Day without Slaughtering their Children and Families by the NO Criminal Name, could Fit with the Lion of Damascus. While he had Lunch to Honor the meeting with Assad, Ibrahimi counted Two Hundred Civilians Butchered by His Host in Muhajreen Palace, where he enjoyed a couple of Barazic after Lunch. Ibrahimi and others were coming to Damascus to BEG and Kiss the Dictator's Hand, and asking for Mercy to His OWN people. The Break Ibrahimi gave to the Syrian people was the Bloodiest of all time killings.

He was back last week, to meet with the Butcher, Lion of Damascus( He is less than a Rabbit in a HOLE at His Palace now), who never admitted, that he agreed for a NEW meeting with the Envoy of the United Nations, and the Idiots Arab Diplomats at the Arab League Council. Ibrahimi was not welcomed in Damascus. The Lion had his SOLID Decision long time ago, to fight to the Last DROP of BLOOD, of ALAWITE. This time it took Ibrahimi, just couple of hours in Damascus, even had his Lunch a Couple of Sandwiches in His Official Car on the way back. His First visit was through Damascus International Airport, but this time was by Car and through the Lebanese Borders with Syria, he was not allowed through Syrian Airport because was feared for His Life, the Airport is under the Control of the Free Syrian Army, that Ibrahimi was trying to Strike a Deal with the Regime behind the Revolutionaries Back, (Under the Table supported by Russia, Iran and USA.). For those Couple of Hours, he spent in Damascus, certainly he counted over One Hundred Victims Murdered by the Regime's Troops. Mr Annan the Humane was very Honest, when he declared Failure and Quit the Mission. But this One, though he counted 15,000 Murders by the Regime, since His First Visit, he came again to cover up the Dirtiest Conspiracy against the Syrian people, by meeting with Illegitimate President of a Regime denounced by the International Community Ibrahimi represented. Ibrahimi was talking to the Lion (Rabbit) of Damascus, while His Troops were Firing the Most Dangerous and Accurate Weapons on the Cities and Civilians Queuing for their Daily BREAD on the street at the Bakery's Doors, and killed by Dozens, Scud Ballistic Missiles sent by Russia and Iran, Ibrahimi was Brokering their Deal under the Table.

The Funny, actually Disgusting thing, is that after the Meeting was over, Ibrahimi was Painfully speaking about the Suffering of the Syrian people (As if the Massacres had not started yet), and the Dark Days on the Way, if His Plan was not recognized. Ibrahimi, if was concerned about the Fate of Syria, should put Pressure on Obama the Sheep to send weapons to the Freedom Fighters, to match with the Regime's Deadly Weapons, ( Super Global Power of USA, was brought back and Shrunk to the created Superman Power in  Movies, by Obama).

The Syrian people do not need more Plans, by giving the Dictator, more time to USE all sort of Deadly Weapons against the Civilians. Ibrahimi should stop being a FOOL, for Famous Revolving Visits to End His Career. Obama should Stop counting how many Ballistic Scud Missiles fired every week, but did not reach Turkey or Israel, His Concern.

For Two years, all the Super power Country's Diplomats, were Rushing to Damascus Kissing the Butcher's Hands and asking for Mercy on His people. The Lion (Rabbit), IGNORED them all, and Insisted to END UP the Revolution by Force, then by War. The Lion (Rabbit) told those Diplomats to KISS His ARSE Goodbye. (No more Visits).
khaled-stormydemocracy

U.S. officials: Syria using more accurate, Iranian-made missiles

By Barbara Starr, CNN Pentagon Correspondent
updated 8:15 AM EST, Fri December 28, 2012
Iranian short-range missile (Fateh) launched during the second day of military exercises, in Iran's Kavir Desert, July 3, 2012.
Iranian short-range missile (Fateh) launched during the second day of military exercises, in Iran's Kavir Desert, July 3, 2012
Washington (CNN) -- The Syrian regime this week fired at least two Iranian-made, short-range ballistic missiles in what appears to be an effort to more precisely target Syrian rebels, two U.S. military officials tell CNN.
The Fateh A-110 missiles are more accurate than the older Scud variants that Syrian government forces have used in recent weeks.
The U.S. military officials declined to be identified because of the sensitive nature of the information. The Iranian government has not commented on the issue.
The Fateh trades range for accuracy. It can travel about 125 miles, while the Scud can go about 185 miles. But the Fateh has a "circular error probable" or -- CEP -- of 330 feet, while the Scud's CEP is 1,480 feet. CEP is defined as the radius of a circle in which half of a missile's lethal payload falls and is the standard measure of a missile's accuracy.

The firings did not reach near Syria's Turkish border. But the regime's use of ballistic missiles is the reason NATO is planning to send U.S., German and Dutch Patriot missile batteries to Turkish military installations: to protect the southern regions of that NATO ally. All six Patriot batteries are expected to be in place by the end of January.
A NATO official could not confirm the use of short-range ballistic missiles this week, but NATO did detect the launch of such missiles inside Syria on a few December days, more recently on the 22nd.
"The fact that Scud-type missiles were used in Syria emphasizes the need for effective defense protection of our ally Turkey," the NATO official said. "This is why, earlier this month, NATO allies decided to deploy Patriot missiles in Turkey to augment Turkey's air defenses. The deployment, which will start within weeks, is defensive only. Its aim is to deter any threats to and defend and protect the population and territory of Turkey."
U.S. officials say they believe the Syrians are firing ballistic missiles to preserve their aircraft, some of which have been shot down by rebels.

ضابطان سوريان برتبة لواء طيار يعلنان انشقاقهما في تركيا

أ.ف.ب


اعلن ضابطان في القوات الجوية السورية انشقاقهما عن الجيش النظامي، بعد ان لجآ الى تركيا لينضما الى مئات العسكريين الذين انشقوا عن النظام.
وأفاد دبلوماسي تركي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة "فرانس برس": " ان ضابطين برتبة لواء طيار وصلا الى تركيا".
واجتاز الضابطان المنشقان الحدود التركية السورية مع عشرات من الجنود السوريين الاخرين وعائلاتهم عند قرية ريحانلي الحدودية في محافظة هاتاي
هذا وقد لجأ عشرات من كبار الضباط السوريين، منهم حوالى اربعين برتبة لواء الى تركيا حتى الان.

فشل البرهيمي يرتّب تصعيداً مزدوجاً
وضغط دولي لاستدراك الفرصة الأخيرة

لا تعزل مصادر ديبلوماسية غربية المهمة الاخيرة للموفد العربي الدولي الى سوريا الاخضر الابرهيمي في لقائه الرئيس السوري بشار الاسد واركان نظامه في دمشق في هذا التوقيت عن جملة عوامل واهداف تحددها وفق الآتي: اولا ما يتصل بالتطورات السياسية التي حصلت في الشأن السوري والتي تمثلت في مؤتمر الدوحة الذي عقد الشهر الماضي وادى الى تجمع المعارضة من ضمن ائتلاف كبير سرعان ما حظي باعتراف على نطاق واسع بانه الممثل الشرعي للشعب السوري. وقد تكرس هذا الواقع في اجتماع اصدقاء سوريا الذي عقد في المغرب في 12 كانون الاول الجاري وتوجته واشنطن بالاعتراف بالائتلاف ايضا ممثلا شرعيا للشعب السوري في مؤشر على زيادة نسبة الضغط على النظام من اجل الاقرار بواقع مختلف عليه ان يتكيف معه. ثانيا ما يتصل باقامة ادارة عسكرية للمعارضة عمدت الى تنسيق العمليات العسكرية ويعتقد انها وراء تقدم حققته المعارضة المسلحة على الارض الى درجة وصولها الى ابواب دمشق مهددة الاسد في عقر داره. وقد رافق هاتين الخطوتين معلومات تحدثت عن مكاسب للمعارضة في مناطق سورية عدة وفقدان النظام سيطرته عليها في موازاة عدم قدرته على استعادة هذه السيطرة مما اشعل موجة توقعات غربية على مستوى عال بان النظام بات او هو على وشك الانهيار. وقد لفت مراقبين غربيين ان روسيا اقرت بالوقائع الجديدة على الارض والتي يمكن ان تؤدي الى انتصار المعارضة ودخولها معركة كبيرة في العاصمة. 
وبحسب هذه المصادر فان هذه العناصر المباشرة شكلت الخلفية الحقيقية للتحرك الذي قام به الابرهيمي في الايام الاخيرة مدفوعا من الدول الكبرى والدول الاقليمية على حد سواء من اجل ان ينقل الى الاسد الصورة الحقيقية لما يجري في الخارج وتوقعات هذا الاخير وكذلك رغبة المجتمع الدولي حتى الان ممثلا بالدول الغربية الكبرى في ان يجد النظام في هذه المعطيات والضغوط التي لا ينوي الغرب التراجع عنها فرصة لمراجعة حساباته وان يقرر الرحيل عن السلطة بارادته باعتبار ان الباب لا يزال مفتوحا امام هذا الخيار ودول كثيرة تتمنى ان يعتمده الرئيس السوري قبل فوات الاوان وهي لم تلجأ الى التهديد بملاحقته امام محكمة الجنايات الدولية او ما شابه للارتكابات التي قام بها على رغم بعض الاصوات وهي لا تزال تفضل ان يختار الرحيل طواعية الى اي بلد يمكن ان يقبل باستقباله. فالدول الكبرى اتخذت مجموعة من المواقف والخطوات وهي تعطي النظام فرصة لاستيعاب ابعادها وتقويمها على النحو الذي يسمح له بالتصرف على اساسها وتجنبا لمسار يبدو حتى الآن انه يسير وفق خط بياني واضح. اذ ان عدم تجاوب الاسد مع جهود الابرهيمي الاخيرة في المساعدة على التمهيد لمرحلة انتقالية تقتضي ما تقتضيه من خطوات باتت معروفة، أما الخطوات المقبلة في ضوء فشل مهمة الابرهيمي في حال حصول ذلك ستكون على الارجح وفق مسارين على الاقل:
 الاول الاستمرار في الضغط الديبلوماسي والسياسي من اجل تأمين مروحة واسعة من الاعترافات الدولية بالائتلاف السوري المعارض بديلاً من النظام وعلى طريق نزع اي شرعية متبقية لهذا الاخير عبر اي مظهر سياسي او ديبلوماسي يوحي بذلك. ومن غير المستبعد ان تحمل بعض الدول هذا الامر الى الامم المتحدة بالتعاون مع دول اقليمية لا ترى ولا تقبل امكان بقاء الاسد في السلطة في اي تسوية سياسية محتملة حتى لو كان وجوده شكليا ومن دون اي صلاحيات نظرا الى الثقل الكبير المتمثل في سقوط ما يزيد على 45 الف قتيل حتى الان. وهذا الاحتمال اي التوجه الى الامم المتحدة من اجل الحصول على اعتراف اكبر بالائتلاف السوري المعارض ممثلا عن سوريا بدلا من النظام الحالي يمكن ان يعزله كليا ويشكل ضربة قاصمة له بالنسبة الى داعميه مع ما يمكن ان يثيره الامر من تداعيات خطيرة بالنسبة اليه. فالدول الغربية ستعاود استئناف ضغوطها بقوة من اجل التزامه التنازل السلمي من دون معارك اضافية في حال امكن تجنب ذلك.
اما المسار الآخر فهو ان التطورات على الارض ستأخذ طريقها ايضا بعدما وصلت الى ابواب العاصمة مع ما يمكن ان يرتب ذلك عليه في الدرجة الاولى من مسؤولية تدمير دمشق خصوصا ان صموده لاشهر في المواجهة لن يعني في اي حال امكان استعادته السيطرة او حتى بقائه في السلطة في سوريا. فهل تكون مهمة الابرهيمي الفرصة الاخيرة على هذا الطريق؟
روزانا بومنصف

ناشطون: قصف عنيف على حرستا وعربين وداريا بريف دمشق

1 ساعة

غارات جوية قرب دمشق ومعارك ليلية في العاصمة

المجلس العسكري: اشتباكات عنيفة بساحة شمدين بركن الدين بدمشق


ناشطون: قوات الأسد تنسحب من بلدة الزربة جنوب حلب

عائلات سورية تعيش في الكهوف هرباً من قصف قوات الأسد

أطفال يتمنّون سقوط الرئيس السوري حتى يعودوا لحياتهم الطبيعية

الخميس 14 صفر 1434هـ - 27 ديسمبر 2012م
سوريا - ريما مكتبي
تعيش عائلات سورية حياة الكهوف من خلال اللجوء إليها في محاولة لتوفير ملاذات آمنة من قصف قوات النظام التي تستهدف الأخضر واليابس.
ورصدت كاميرا "العربية" المعاناة التي يعيشها بعض السوريين في الكهوف حيث الطقس السيئ جداً، والأمطار تنهمر طوال اليوم لتصبح الطرقات التي يسلكونها مغمورة بالوحل.
والتقت "العربية" عائلة أبو محمد الذي يعيش مع أبنائه وأحفاده وجيرانه في كهف منذ قرابة شهر. وقال أبو محمد "سوريا عادت إلى الوراء، حيث أصبحنا نعيش وننام في الكهوف التي كنا نسمع عنها منذ 50 سنة".
وأضاف "قوات النظام لم تبقِ شيئاً، انتهكت حتى المساجد والكنائس"، موجهاً نداء إلى العالم الإسلامي والعربي بالنظر إلى أطفال سوريا لأنهم يعانون من الحرمان في حق الحياة والتعليم.
وتحدث الطفل صفوان (13 عاماً) متمنياً العودة للحياة الطبيعية قائلاً "عندما نلعب نشاهد القذائف التي تنهار علينا وتصيب بعضنا".
وأضاف "حلمنا أن يسقط بشار حتى نعود للمدارس التي حرمنا منها منذ سنتين".
أما الطعام الذي يتناولونه فهو فتات من الخبز الذي تحتفظ به أم محمد لأيام حتى تطبخه لتسد رمق عائلتها في هذه الظروف القاسية من البرد والمعاناة.

3 سفراء أجانب في سوريا 
غادروا إلى بلادهم عبر بيروت

ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ ثلاثة سفراء أجانب معتمدين في سوريا من قبل دولهم غادروا عبر بيروت، وهم سفير رومانيا في سوريا جانوت سندومنا، والذي توجّه إلى بوخارست عن طريق اسطنبول، وسفير روسيا في سوريا ازمات كولموكواميز، الذي توجّه إلى موسكو عن طريق دبي، وكذلك فعل سفير الهند في سوريا برناتار فيروباتشام.


إنشقاق العميد الركن محمّد علي حسّون مدير أكاديميّة الأسد العسكريّة في حلب


لجان التنسيق المحلية: ارتفاع حصيلة القتلى في سوريا اليوم الى 180.


Fighter's Guide to the Revolution Values.

أكراد العراق يهبون لنجدة أكراد سوريا

  أكراد سوريا ,   سوريا ,   كردستان العراق ,   معبر ,   مساعدات إنسانية
الخميس  27 ديسمبر, 2012
أبوظبي - سكاي نيوز عربية
أفادت مصادر خاصة لـسكاي نيوز عربية أنه تم افتتاح معبر بين مدينة القامشلي السورية وإقليم كردستان العراق باتفاق بين الأحزاب الكردية السورية والحكومة الكردية، لتسهيل وصول المساعدات للمدنيين في سوريا.
وأضاف المصدر أن المسؤولين في إقليم كردستان العراق شددوا على ضرورة مساعدة جميع الأكراد في سوريا، بغض النظر عن توجهاتهم المختلفة، لافتا إلى أن هذا القرار جاء بعد توجيهات من الزعيم الكردي مسعود البرزاني.
وسيتم استغلال المعبر لإرسال شاحنات محملة بمواد غذائية أساسية كالطحين، إضافة إلى المحروقات.
وكان المجلس الكردي والهيئة الكردية العليا في سوريا أرسلا وفدين للاتفاق مع حكومة كردستان العراق، الأمر الذي أسفر عن إنشاء معبر حدودي في منطقة ديريك "المالكية" السورية، لتسهيل عبور الشاحنات من الإقليم إلى منطقة القامشلي ومحافظة الحسكة.
 ومن المتوقع افتتاح مراكز لمراقبة الحدود البرية خلال الأيام المقبلة.
يشار إلى أن المناطق الكردية في سوريا تعاني من شح شديد في المواد الغذائية والمحروقات، التي أصبحت تباع بأسعار مرتفعة في السوق السوداء.
Click Link....

بعد تقديم "إخبار قضائي" ضدّه: "جزّار طرابلس" محمد الشعّار بـ"طائرة خاصة" إلى دمشق

الاربعاء 26 كانون الأول (ديسمبر) 2012
وزير داخلية سوريا "عدو مصلحته"! كان الأفضل له أن يواجه محكمة لبنانية متّهماً باغتيال مئات الشبّان الطرابلسيين، وجرائم كثيرة أخرى، بدل مواجهة "مصير أسود" (من نوع مصير القذافي) في دمشق! هل يتصوّر الشعّار أن السوريين سيسامحونه عن "مجزرة سجن صيدنايا"؟
*
وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في مطار رفيق الحريري الدولي درويش عمار، ان وزير الداخلية السوري محمد الشعار الذي كان يعالج في مستشفى الجامعة الاميركية، غادر بعد ظهر اليوم بيروت على متن طائرة خاصة، متوجها الى دمشق.
بعد تقديم "إخبار قضائي" ضدّه: "جزّار طرابلس" محمد الشعّار بـ"طائرة خاصة" إلى دمشق

khaled
15:30
26 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

The most WANTED Criminal of the Syrian Regime, Walked Tall under the Sight of the Lebanese Authorities to His Private Plane to Damascus. It is DISGUSTED to break and Step on Justice by the Authorities of those Trusted by the Lebanese to protect and secure their Security and Dignity. We wonder if those were murdered by this Butcher have any VALUE to these Authorities, who conspires against the Lebanese people by letting Him GO Free. It is the Jungle Law, and it is NOT what the President had Promised the Lebanese for their Security according the Lebanese Constitution’s Terms.
khaled

صحيفة تركية: الأسد طلب اللجوء لعائلته في فنزويلا

الخميس 27 كانون الأول (ديسمبر) 2012
المركزية- كشفت صحيفة مقربة من الحزب الحاكم في تركيا أن فنزويلا أقرّت تلقيها رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد يطلب فيها اللجوء لعائلته اثر تأكده أن ميزان القوى على الأرض في معظم البلاد لم يعد بيد قواته، التي تقوم بمجازر يومية أودت أمس بأكثر من 150 قتيلاً منهم 17 أعدموا ميدانياً في معضمية الشام بينهم عائلة من ثمانية أشخاص.
وذكرت صحيفة "آقشام" أن الرئيس السوري طلب في رسالة إلى الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز اللجوء لعائلته في حال ازدادت الأوضاع في سوريا تدهوراً.
وبحسب النبأ الوارد كذلك في صحيفة "زمان" التركية، فإن السفارة التركية في كاراكاس استفسرت رسمياً من وزارة الخارجية الفنزويلية التي أكدت هذا الخبر، لكن من دون الإدلاء بتفصيلات.
وكان الأسد وجّه مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أواخر الشهر الماضي رسالة إلى تشافيز تسلمها نائبه نيكولاس مادورو موروس.


Aljazeera Journalists Team Guide was Hit by Sniper.

تدريبات للأسطول الروسي قرب السواحل السورية

أ.ف.ب.


أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن وحدات من مشاة البحرية المخصصة لعمليات مكافحة الإرهاب الموجودة على متن مجموعة السفن الروسية المنتشرة قرب سواحل سوريا، ستجري مجموعة من التدريبات على الدفاع المضاد للجو والسفن والغواصات.

وأوضحت وزارة الدفاع في بيان أن سفينتي الإنزال الكبيرتين "نيقولاي فيلتشينكوف" و"أزوف" التابعتين لأسطول البحر الأسود الروسي، عبرتا منطقة مضيقي البوسفور والدردنيل، وستنضمان قريباً إلى مجموعة السفن الروسية المؤلفة من الطراد الصاروخي "موسكو" وسفينة الحراسة "سميتليفي" والناقلة "إيفان بوبنوف" والقاطرة "ب س ― 406"، علماً أن هذه المجموعة تقوم بتنفيذ مهمات الخدمة القتالية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط.

وذكرت الوزارة أن مرابطة وحدات مشاة البحرية المخصصة لعمليات مكافحة الإرهاب على متن السفن العسكرية الروسية بدأت بعد الهجوم على المدمرة الأميركية "يو إس إس كول" في اليمن عام 2010

الجيش الحر يسقط طائرة للنظام كانت تقصف كفرزيتا بريف حماة


لجان التنسيق: إشتباكات عنيفة بين الجيش الحرّ وجيش النظام في حيّ باب هود بحمص


انفجار سيارة تابعة للأمن السياسي في حي المالكي بدمشق

Click Link..130 قتيلا بسوريا وانشقاق النائب العام بحلب

"الجيش الحرّ": حلب على أبواب الحرية الكاملة

خريطة حلب
Green the Liberated Territories by Free Syrian Army.

منذ بدء معارك حلب في تموز من العام 2012 حين شنّت المعارضة السورية بجناحها العسكري هجوماً على المدينة، خرج النظام ليصرّح أنّ معركة حلب ستكون الحاسمة، وأكّد أنّه لن يسمح للمعارضة بالتقدم أو السيطرة على أيّ حي من أحيائها، فيما جاء ردّ المعارضة ميدانياً حيث سيطرت على عدد من أحياء المدينة كالصاخور والباب والسكري وبستان القصر.

"المعارضة من حرب شوارع إلى اقتحام كبرى القطع العسكرية"
واستمر حال النظام و"الجيش الحرّ" بين أخذ وردّ حتى استطاع الثوار السيطرة على كل الأحياء القديمة، التي تتصف بالبناء العشوائي والشوارع الضيقة، فيما كان تلفزيون النظام يغطّي خسائره بالحديث عن تفكيك عبوة ناسفة هنا أو القضاء على مجموعة مسلّحة هناك. إلا أن النظام استطاع المحافظة على الأحياء الجديدة في المدينة والتي لا تسمح جغرافياً لان تكون مسرحا لحرب الشوارع. ومع صعوبة اقتحام هذه المناطق، تغيّرت استراتيجية الجيش السوري الحرّ فاتّجه الى تحرير واقتحام القطعات العسكرية.

وقد كان اقتحام مقر "الفوج 46" إنجازاً كبيراً للجيش الحر، على حد تعبير علاء وهو أحد الناشطين الذين غطّوا إعلامياً اقتحامه الشهر الماضي، حيث كان "مليئاً بالأسلحة النوعية ابتداءً بالرشاشات الثقيلة ومروراً بالدبابات الى راجمات الصواريخ والمدفعية، أي كما يقول المثل طاقة القدر وانفتحت علينا".

ومع سيطرة "الجيش الحر" على هذا الفوج بدأت القطعات العسكرية على امتداد محافظة حلب بالسقوط واحدة تلو الأخرى: الفوج ١١١، كلية المشاة، وإدارة المركبات، ذلك بعدما استخدم "الجيش الحر" ما غنمه من أسلحة.  ويقول العقيد عبدالجبار العكيدي قائد المجلس العسكري الثوري في حلب: "أجّلنا تحرير ما تبقى من أحياء حلبية لكثرة النازحين الهاربين من القصف إليها، واتجهنا لاستكمال تحرير الريف".

"مطار حلب الشريان الاخير للنظام في حلب"
ووفقاً للناشطين المنتشرين في الريف الحلبي، فإن الريف محرر بالكامل باستثناء بعض القطعات العسكرية الضخمة، والتي يقوم "الجيش الحرّ" بحصارها حاليًا كمطار النيرب ومطار منغ ومطار كويرس، إضافة الى مطار حلب الدولي الذي يعد آخر خط إمداد لمحافظة حلب، وذلك بعد ان قطع "الجيش الحر" كل طرق الامداد من الرقة واللاذقية بالاضافة للطريق الدولي دمشق-حلب.
ويبقى للنظام داخل مدينة حلب أحياء الشهباء، والمريديان، والموجامبو، والجميلية، والميدان، وميسلون، والسبيل، بالإضافة إلى حي الحمدانية الذي يعدّ خط مواجهة بين النظام والجيش الحر. ويعلّل الناشط الإعلامي نبراس الحلبي اتّجاه "الجيش الحر" لتحرير القطعات والتجمعات العسكرية بأنه حالما تسقط هذه القطعات فإن حلب ستسقط بيد الجيش الحر. ويضيف: "اذا ما سقطت المخابرات الجوية ستسقط الزهراء بالكامل، وإذا ما سقطت ثكنة المهلب وطارق بن زياد سيسقط كل من حي السبيل وشارع النيل".
"النظام يودّع مدينة حلب "
في المقابل، قام وائل الحلقي رئيس وزراء النظام السوري، الأسبوع الماضي بزيارة لمدينة حلب لم يبُثّ التلفزيون الرسمي أي صور لها في محاولة من الحكومة السورية لإظهار انها ما تزال تسيطر على الوضع في كبرى مدن البلاد. بعد هذه الزيارة قام الجيش السوري بتسليم عدد من الحواجز لما يسمى "كتائب البعث" وهي، بحسب ناشطين، "ميليشيات من الأحياء الحلبية قام النظام بتدريبهم وتسليمهم سلاحاً ليسدوا العجز الكبير في العناصر". ويقول زيد، العضو في "تجمع أحرار وحرائر حلب": "هؤلاء أولادنا وإخوتنا، ومن المؤكد أننا نعرف كيف نتعامل معهم من دون نقطة دم واحدة".

على صعيد سير الأمور الميدانية، يضيّق الجيش الحرّ على قوات الجيش النظامي في أماكن تواجدها سواء في المدينة او في ريفها. وقد أعلن "الجيش الحر" وضع مطار منغ العسكري خارج الخدمة، ويبقى اقتحامه مسألة وقت. كذلك مطار كويريس فهو محاصر من الجيش الحر، كما تم استهداف كلية المدفعية في الزهراء والمخابرات الجوية بصواريخ محلية الصنع تمهيداً لاقتحامها.
وبحسب أبو موسى، العضو في "شبكة حلب الإخبارية"، بقي ثلاثة تجمعات عسكرية ناشطة يستهدف النظام منها مدينة حلب وريفها، وهي كتيبة المدفعية الموجودة في الزهراء، ومطار النيرب العسكري الملحق بمطار حلب المدني، وكلية المدفعية في الراموسة. ويضيف أبو موسى: "لكنْ بإذن الله فإن هذه التجمعات ستسقط في الايام القليلة المقبلة".
"حلب بين الحرية والحصار"
وبين زحمة الأخبار وأزيز الرصاص يعيش أهالي حلب في ظل وضع معيشي سيئ. فالمحروقات تُباع بأسعار باهظة، وعاد الأهالي إلى استخدام الحطب للتدفئة. وقام النظام باستهداف معظم الأفران في المناطق المحررة ومنع وصول الطحين إليها ليعاقب أهالي المدينة ومسبِّباً ضغطاً اجتماعياً معيشيًا على المعارضة.
إزاء ذلك، بدأ بعض اهالي المدينة بتشكيل هيئات مدنية لمتابعة شؤون المدنيين. ويقول زيد، عضو "تجمع أحرار وحرائر حلب" إنّ "الوضع المعيشي في تحسن في المناطق المحررة والناس متفهمون للوضع، لكن المشكلة تكمن في المناطق الخاضع لسيطرة النظام حيث التضييق على حياة المواطنين، ونحن نعمل على تهريب الخبز من المناطق المحررة الى أهلنا في المناطق التي لم تحرر بعد".

يذكر أنه في حال سقوط مدينة حلب من يد النظام كما هو مرتقب، تكون المعارضة قد حصلت بعد 21 شهراً من بدء الثورة على أول منطقة محررة بكل ما تعنيه الكلمة، وتصبح المعارضة السياسية قادرة على ممارسة أول نشاط لها في الداخل السوري منذ اربعين عاماً.

سورية:عشرات القتلى في "المعارك الأعنف" لاقتحام معسكر وادي الضيف من قبل الثوار
بيروت - "الحياة"
الأربعاء ٢٦ ديسمبر ٢٠١٢
يشهد معسكر وادي الضيف ومحيطه في محافظة ادلب بالقرب من مدينة معرة النعمان معارك هي "الأعنف" منذ أشهر، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والمصابين بين المهاجمين الثوار والقوات النظامية المدافعة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيانات متلاحقة تلقتها "الحياة" أن "14 مقاتلاً من عدة كتائب مقاتلة استشهدوا وأصيب العشرات بجراح خلال  الاشتباكات المستمرة مع القوات النظامية في محيط معسكر وادي الضيف ومراكز وحواجز القوات النظامية النظامية بالقرب من مدينة معرة  النعمان وجنوب المدينة".

ولفت إلى أن "المعلومات الاولية تشير كذلك إلى مقتل وجرح عشرات العناصر من  القوات النظامية"، مشيراً إلى إصابة "مدنيين بجراح بينهم أطفال اثر القصف الذي تعرضت له القرى المحيطة بمعسكر وادي الضيف من قبل القوات النظامية بواسطة المدفعية والطائرات".

وتتركز "الاشتباكات العنيفة في محيط  معسكر وادي الضيف  وحاجز الحامدية وعين قريع وحاجز الزعلانة بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من جبهة النصرة وكتائب أحرار الشام  وكتائب أخرى".

ووصف المرصد الذي يتخذ من لندن مقراً له، هذه الاشتباكات بأنها "الأعنف منذ أشهر لمحاولة السيطرة على ريف معرة النعمان"، لافتاً إلى أنه "تم إعطاب 6 آليات ثقيلة للجيش النظامي خلال  الاشتباكات المستمرة منذ  ساعات الصباح الاولى".

وأشار إلى أن مقاتلين من الثوار "قاموا بتفخيخ جرافة  بعدة اطنان من  المتفجرات وأرسلوها الى داخل المعسكر حيث سمع دوي انفجارها الشديد في المناطق المحيطة". 

الجيش الحر يسقط مروحية فوق مطار مزة العسكري قرب دمشق

العثور على معارض سوري مقتولا في سيارته

عُثر على معارض سوري مقتولا داخل سيارته في إحدى قرى محافظة حماة في وسط سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (الأربعاء)، مشيراً إلى أنّ "المعارض السوري فيصل الحلاّق كان سجيناً سياسياً سابقاً، وبقي لمدّة 11 عاماً في السجن بتهمة الإنتساب إلى حزب العمل الشيوعي"

164 قتيلا بسوريا وبدء معركة "تحرير" الرقة

Click Link.............................................................


مقاتلو المعارضة السورية يحاصرون قواعد جوية في حلب
ريف حلب (سوريا) - رويترز
الثلاثاء ٢٥ ديسمبر ٢٠١٢
قال العقيد عبدالجبار العكيدي رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب التابع للجيش السوري الحر، ان مقاتلي المعارضة السورية يحاصرون قواعد ومطارات عسكرية موالية للرئيس السوري بشار الأسد في انحاء محافظة حلب الواقعة شمال البلاد، لكنهم يواجهون صعوبات في التصدي لهجمات تشنها مقاتلات تستطيع حتى ان تنطلق من المطارات المحاصرة.
وقال العكيدي، ان قواته "تقاتل من دون اي مساعدة من الحكومات الغربية والعربية التي ترغب في الإطاحة بالأسد من السلطة".
واضاف العكيدي الذي يقود ما بين 25 ألف جندي و30 ألفا في انحاء محافظة حلب ان مقاتلي المعارضة غيروا استراتيجيتهم من قتال قوات الأسد في المدن إلى محاصرة قواعده في الريف بهدف التشجيع على حدوث انشقاقات وإضعاف المواقع ليتسنى اقتحامها.
وساعد ذلك في تراخي قبضة الأسد في شمال وشرقي البلاد خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ 21 شهرا والتي يقول نشطاء انها حصدت بالفعل أرواح اكثر من 44 ألف سوري.
وقال العكيدي في المقابلة التي اجريت معه في مركز قيادته بريف حلب انهم استقروا على هذه الاستراتيجية في الآونة الاخيرة. وأضاف أن الوضع بالنسبة لقواته على الأرض جيد تماما.
وتابع العكيدي الذي كان جالسا امام مكتب وإلى جانبه علم الثورة السورية إن قواته خفضت عملياتها القتالية في المناطق المكتظة بالسكان.
وأضاف أنهم ارغموا في البداية على مهاجمة قوات الأسد في الأحياء لطردهم منها حتى لا يلحقوا أي أذى بالمدنيين. وقال انه بعد اكتساب الخبرة القتالية قرروا العودة إلى الريف لتحرير القواعد العسكرية الكبيرة المحصنة بالدبابات والصواريخ والمدفعية وقذائف المورتر بالاضافة إلى الطائرات. ومضى يقول ان الحصار يقطع خطوط الإمداد عن هذه القواعد والأهم انه يساعد عناصر من الجيش السوري على الانشقاق ما يجعل من الأسهل اقتحامها في نهاية المطاف.
ويقود الجيش السوري الحر بشكل كبير ضباط انشقوا عن قوات الأسد. ومع ذلك فقد بذلت المعارضة جهودا كبيرة لجذب أعداد كبيرة من المنشقين ولكن لم يتخل سوى عدد قليل من كبار المسؤولين عن الحكومة.
وقال العكيدي إن قواته تحاصر حاليا ثلاثة مطارات عسكرية هي كويريس والنيرب ومنغ ومبنى لاستخبارات القوات الجوية.
ويعتمد الأسد بشكل متزايد على مقاتلاته التي ما زالت تستطيع الإقلاع من قواعد محاصرة لضرب مقاتلي المعارضة غير المسلحين جيدا.
وقال العكيدي، الذي يقدر بان الأسد لم يعد لديه سوى أقل من 100 طائرة قادرة على الطيران، ان المشكلة الوحيدة التي تواجههم هي القوة الجوية بعد ان اعتادوا على قتال الدبابات وقصفها.
وتابع انهم اعتادوا على الاستيلاء على قواعد عسكرية تضم دبابات وحاملات جند مدرعة لكنهم لا يستطيعون السيطرة بعد على طائرات، وأعرب عن امله ان يتمكنوا من ذلك قريبا.
وقال العكيدي ان قوات الأسد تستخدم مروحيات هليكوبتر، إضافة إلى مقاتلات ميغ وسوخوي الروسية الصنع لضرب مقاتلي المعارضة الذين ما زالوا يفتقرون للصواريخ المتطورة المضادة للطائرات.
وفي محافظة حماة وسط البلاد قال نشطاء إن مقاتلي المعارضة أسقطوا مقاتلة حكومية امس الاثنين.
لكن العكيدي قال ان قواته لا تحصل على اي مساعدة من الخارج رغم التقارير التي أفادت بأن قطر والسعودية تسلحان مقاتلي المعارضة.
وقال انهم لم يتلقوا "اي مساعدة من اي دولة عربية أو اجنبية لا نقود ولا أسلحة بل مجرد وعود جوفاء". وتابع "يبدو ان أحدا لا يريد سقوط نظام بشار في المستقبل القريب حتى تدمر البلاد بالكامل وتدمر بنيتها التحتية تماما". وقال "يبدو انه لا تعنيهم الدماء السورية".
وقال العكيدي الذي انشق في بداية عام 2012 إن أكثر من 90 في المئة من ريف حلب ونحو 80 في المئة من المدينة التي كانت ذات يوم مركزا تجاريا مزدهرا بات تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.
الثوار يسيطرون على مدينة حارم الحدودية مع تركيا وقلعتها بشكل كامل
بيروت – "الحياة"
الثلاثاء ٢٥ ديسمبر ٢٠١٢ 


أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان حصلت "الحياة" على نسخة منه، أن "مقاتلين من عدة كتائب مقاتلة سيطروا على بلدة حارم بشكل كامل، بعد الاستيلاء على حي الطارمة وقلعة حارم آخر معاقل القوات النظامية والمسلحين التابعين لها والموالين لها، وذلك اثر استسلام ما تبقى من عناصر من القوات النظامية والملسحين الموالين لها".

ولفت الى ان السيطرة على القلعة جاءت بعد "حصار استمر لاشهر واشتباكات عنيفة سقط فيها عدد كبير من القتلى والجرحى بصفوف القوات النظامية والمسلحين الموالين لها في حارم".

وافاد الناشط الاعلامي نور العبدو في اتصال مع "الحياة" من ادلب أن "حارم مدينة حدودية مع تركيا تمتد على شريط لكن لا يوجد فيها أي معبر حدودي".

وأوضح العبدو أن "حارم كان جرى تحريرها مسبقاً لكن بقي منها القلعة وفرع الأمن السياسي اللذين جرى تحررهما اليوم"، مشيراً إلى أن "قوات النظام كانت محاصرة داخل القلعة منذ أكثر من 45 يوماً".

ولفت إلى أن من كان يقاتل في حارم هم "لواء شهداء ادلب وتجمع أحفاد الرسول"، مضيفاً أن من استسلم من عناصر القلعة "هم الآن أسرى بأيدي الثوار أما الباقون فمنهم من هرب وآخرون قتلوا في المعارك".
إشتباكات في الجولان المحرر بين الثوار والجيش النظامي
بيروت – "الحياة"
الثلاثاء ٢٥ ديسمبر ٢٠١٢
افاد المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان تلقت "الحياة" نسخة منه أن "اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة في بلدة خان ارنبة في محافظة القنيطرة في الجولان السوري المحرر".

وأوضح ان الاشتباكات "تترافق مع سقوط قذائف على المنطقة".
مقتل رئيس "الاستخبارات العسكرية" في جرمانا بعد كمين للثوار
بيروت – "الحياة"
الثلاثاء ٢٥ ديسمبر ٢٠١٢
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان تلقت "الحياة" نسخة منه أن "رئيس مفرزة الاستخبارات العسكرية في مدينة جرمانا بريف دمشق اثر كمين نصبه مقاتلون معارضون ليل أمس الاثنين".

وأوضح المرصد أنه تم استدراج رئيس المفرزة الى كمين، شارحاً: "تم تفجير عبوة ناسفة في المدينة أسفرت عن اصابة 5 مواطنين بجراح وبعدها وصل الى المكان رئيس المفرزة مع عناصر حيث تم استدراجهم الى مبنى واطلق الرصاص عليهم مما ادى الى اصابته بجراح خطرة وفارق الحياة".

وأضاف أنه "إثر ذلك تعرضت مدن وبلدات داريا والمعضمية ويلدا بريف دمشق للقصف من قبل القوات النظامية"، مشيراً إلى أن ذلك تزامن مع "اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة في محيط ادارة المركبات بين مدينتي عربين وحرستا عند منتصف ليل الاثنين الثلاثاء".

الأسد محاط بـ"جيل جديد" يريد القتال حتى النهاية

سلطت الانتقادات التي وجهها نائب الرئيس السوري فاروق الشرع مؤخراً إلى نهج الرئيس بشار الاسد في مواجهة النزاع في بلاده، الضوء على اختلاف بين "حرس قديم" يميل إلى تسوية، ومستشارين من "جيل جديد" يحيطون بالاسد ويحبذون القتال حتى النهاية.

ويقول كريم اميل بيطار، الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية "ايريس" في باريس، إن السلطة في سوريا "تتركز أكثر فأكثر بين أيدي عدد قليل من الأشخاص يحيطون بالاسد، وهم معزولون بشكل متزايد عن محيطهم ويبدو أنهم اختاروا الهروب إلى الأمام".

وبحسب محلل فضل عدم كشف هويته، تضم هذه الحلقة أشخاصاً من الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد، إضافة إلى آخرين من السنة والدروز، مشيراً إلى أن المحيطين بالرئيس السوري هم شقيقه العقيد ماهر الاسد (44 عاماً) الذي يتولى قيادة الفرقة الرابعة في الجيش السوري المسؤولة عن حماية العاصمة، وأسماء الاسد، قرينة بشار، وخاله محمد مخلوف (80 عاما) ونجله رامي (43 عاماً) وهما رجلا أعمال، ونجله الثاني حافظ مخلوف (41 عاماً)، أحد قادة الأجهزة الأمنية في دمشق.

وينتمي كل أفراد هذه المجموعة، إلى الطائفة العلوية، باستثناء أسماء، السنية.

كذلك، تضم هذه الحلقة شخصيتين درزيتين هما منصور عزام (52 عاماً)، وزير شؤون رئاسة الجمهورية منذ 2009، والمذيعة السابقة في قناة "الجزيرة" القطرية لونا الشبل.

كما يضاف إلى هؤلاء العميد العلوي حسام سكر، وهو المستشار الرئاسي للشؤون الأمنية، وضابطان سنيان أمضيا أعواماً طويلة في أجهزة الاستخبارات: اللواء علي مملوك (66 عاماً) رئيس مكتب الامن الوطني، ورئيس جهاز الأمن السياسي اللواء رستم غزالة (59 عاماً) الذي تولى سابقاً رئاسة جهاز الامن والاستطلاع التابع للجيش السوري في لبنان، قبل الانسحاب منه العام 2005.

ويقول المحلل نفسه إن هذه المجموعة "هي التي تتخذ القرارات، وبشار هو بمثابة قائد الاوركسترا، ولا يستمع إلا لهؤلاء الاشخاص الذين يدينون له في شكل كبير بصعودهم" إلى المناصب العليا.

ويقول بيطار إنه "في الجهة الأخرى، هناك الموظفون الكبار في الدولة، وجزء من هيئة الاركان العسكرية، وهم يدركون مثلهم مثل الشرع، أن أياً من النظام أو المقاتلين المعارضين غير قادر على الحسم (العسكري) في شكل كامل. لذا، يأملون بتسوية متفاوض عليها، يتفادون من خلالها إزاحتهم في حال سقوط الاسد".

وبحسب الخبراء، يضم "معسكر" الشرع، وهو سني، امرأتين. الاولى هي بثينة شعبان (59 عاماً) العلوية المقربة من الرئيس الراحل حافظ الاسد الذي عينها مترجمته الخاصة، قبل أن تصبح وزيرة للمغتربين في العام 2008 ولاحقاً مستشارة للرئيس.

أما المرأة الثانية، فهي نجاح العطار (79 عاما)، وهي سنية، شغلت منصب وزيرة الثقافة بين العامين 1976 و2000، وعينت لاحقاً (2006) نائبة لرئيس الجمهورية.

وقال وزير سوري سابق ابتعد عن النظام بعد بدء الاحتجاجات المطالبة بإسقاطه منتصف آذار 2011، إن مجموعة الشرع وشعبان والعطار "تبدو مبعدة في شكل كامل عن اتخاذ القرارات، لاقتناعها بوجوب انتهاء الحرب بلا غالب أو مغلوب، ولذا يتهمهم الآخرون بضعف الشكيمة".

وحتى في أوساط الطائفة العلوية التي تقود البلاد منذ أربعة عقود، خرجت بعض الاختلافات إلى دائرة الضوء، لا سيما جراء سقوط العديد من أبنائها في القتال.

ومن هؤلاء، اللواء علي حيدر، مؤسس القوات الخاصة السورية، والذي وضع في الإقامة الجبرية، وارغم على التقاعد في التسعينات من القرن الماضي لانتقاده توريث السلطة في سوريا، بعد اختيار الرئيس الراحل حافظ الاسد نجله بشار كخلفه المستقبلي إثر وفاة نجله الاكبر باسل في كانون الثاني 1994.

وبحسب نص يتم تداوله على مواقع الكترونية عدة، انتقد هذا الضابط إرسال الشبان للموت. وقال "لو ثمة هدف واضح (للنزاع الدائر) لما كان لدي تعليق، لكن لماذا تريدون أن يموت الشباب؟".

6000 معتقلة سورية تعرضن للتعذيب والاغتصاب
25 كانون الأول 2012 الساعة 18:31
الشبكة السورية لحقوق الانسان
 بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فإن "6000 آلاف فتاة معتقلة في سجون النظام السوري في مختلف المحافظات، تتعرض للتعذيب والاغتصاب".
وأشارت الشبكة أن "المعاناة تزداد عند الفتيات اللاتي لا تصل أسماءهن إلى المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام، حيث يكن عرضة للانتهاك والتعذيب بصورة أبشع"، معتبرة أن "هذا الأمر ذات حساسية بالغة، ويزداد قتامة عند بعض الحالات
التي يتكتم فيها أسر وذوي المعتقلة".

من قنابل حِمص إلى قنابل حلب

الثلثاء 25 كانون الأول (ديسمبر) 2012
حلب -(سـوريا): أبو فواز وزوجته مريم افترض كل واحد منهما أن الآخر في عداد الموتى طيلة شهرين لا نهاية لهما. هي، المصابة بشظية في قدمها، بقيت محاصرة جرّاء الهجوم الكبير على حِمص في مستشفى خاص بحي الإنشاءات، بينما كان هو يلتحق، مع أولاده وأحفاده وصهره، بعملية إخلاء المدنيين من بابا عمرو، حيث كانوا يقيمون، عبر النفق الذي قُصِفَ آخر الأمر.
"اعتقدتْ أسرتي أنني كنتُ ميتةً لأن المستشفى تعرض للقصف بعد بعض الوقت ولأن قناصاً كان يوجد في مواجهته" تقول هذا المرأة المعتدة، المتجلببة بثياب سوداء، بينما تلمس مشتتة الذهن الضمادة التي مازالت تغطي قدمها اليسرى."وأنا اعتقدتُ أنهم قد ماتوا لأنني علمت أن الجيش كان قد دخل إلى بابا عمرو. أحدهم أخبرني أن كل العائلة تعرضت للإبادة في المذبحة عندما تم تصفية ستين مدنياً عند نقطة تفتيش عسكرية بينما كانوا يفرون من الحي. عندما استطعنا أخيراً الاستماع إلى أصواتنا في الهاتف، كانت مأساة حقيقية. بالكاد استطعنا الكلام، بكينا فقط".
في الحقيقة، كان سقوط بابا عمرو قبل سبعة أشهر بداية رحلة التغرب لهذه الأسرة المؤلفة من تسعة أعضاء. بعد النجاة من الهجوم على النفق -يؤكد أبو فواز أنه كان واحداً من الذين سحبوا الصحفية الفرنسية المصابة اديث بوفييه- أقاموا لمدة اثني عشر يوماً في بلدة شنشار قبل أن ينتقلوا إلى بيت في مسكنة قرب حماة، فراراً من هجمات جديدة. لكن مهما هربوا، كان العنف يلاحقهم. في حماة، دخل الجيش إلى البيت الذي يقيمون فيه وعادت الأسرة إلى لملمة مقتنياتها القليلة للاتجاه شمالاً. عندما وصلوا إلى حلب، قبل ثلاثة شهور، كانت المعارك بين الجيش السوري الحر وقوات بشار الأسـد في ذروتها. ولدهم، تشرح مريم وعيناها مغرورقتان بالدموع، أصيب في رقبته برصاصة قناص. بعد أيام قليلة: سيموت جراء الإصابة.
الزوجان وأقاربهما يتقاسمون اليوم طابقاً من ثلاث غرف -لا يزيد عن خمسة وأربعين متراً مربعاَ- في كتلة سكنية بحلب مخصصة لعائلات النازحين. يتعلق الأمر بمائتين من الشقق، ثلاث وسبعون منها يشغلها أناس قدموا من جميع أنحاء البلد، فروا من محافظاتهم وافترضوا أن المدينة التجارية الرئيسية السورية –المنيعة على العنف حتى الصيف الماضي- ستكون المكان الأكثر أماناً في البلد. كان ذلك قبل أن يحتل الجيش السوري الحر الشوارع في صراع عسكري مازال –بعد ثلاثة أشهر ونصف- لم يحسم بعد.
ما من قطعة أثاث تزين غرف أبو فواز، حصيرتان فقط في الغرفة التي تمثِّل غرفة المعيشة وغرفة النوم. في غرفة ملحقة، تشي بعض الصُرر بوضعهم كنازحين. المسؤولون عن المكان يروون أن سوريين أثرياء في الخارج، متعاطفين مع الثورة الأولية، يدفعون دورياً نفقات المائتي منزل المخصصة للذين، مثل أبو فواز وأسرته، فقدوا كل شيء. "منزلنا سُوي بالأرض. تخلينا عن حصر الأضرار بعد سقوط القنبلة الثانية من الطيران وبعد قذيفة الهاون الثالثة".
فيما يخص السلع الأساسية، لا أحد يقوم بتغطيتها. "نعيش على الإحسان والتبرعات الخاصة"، يواصل الرجل البالغ من العمر واحداً وخمسين عاماً، الجالس متربعاً بينما ولده الصغير عارف، البالغ اثني عشر عاماً، يتابعه بنظراته. "منذ شهر لم نعرف طعم اللحم. قبل بضعة أسابيع، كانت هناك أيام ما أكلنا فيها إلا الخبز، وفي أحد تلك الأيام لم نأكل شيئاً طيلة اليوم" بالرغم من ذلك، تصر الأسرة على تقديم الشاي الساخن للزوار متبعة سنن الضيافة العربية.
المساعدة الوحيدة التي يتلقاها النازحون يقوم بتوزيعها جهاد أبو محمد في مدرسة مجاورة، حيث عشرة من صناديق الطحين والخميرة ذات المصدر التركي تتكدس في زاوية بانتظار حملها إلى الأسر المحتاجة. "كل المساعدات الإنسانية نحضرها من تركيا" يوضح لنا جالساً خلف مكتب في ما كان يجب أن يكون غرفة سكرتارية هذا المركز. تم تحويل المكان إلى نقطة توزيع مساعدات في أواخر تموز| يوليو، أوائل رمضان، عندما شن الجيش السوري الحر -الذي يشارك أعضاؤه في تحمل المسؤولية في المدرسة- هجومه.
"في البداية أقام الناس في منازل خاصة، لكن جاءت لحظة لم تعد تكفي فيها وبحثنا عن منشآت أوسع" يواصل أبو محمد. "في هذا الحي لدينا خمسمائة أسرة، ونقدِّر أننا قدمنا المساعدة إلى ألفي أسرة أخرى (حوالى عشرة آلاف شخص وفق أدنى التقديرات) فقط في هذا الجزء من المدينة" يقول مشيراً إلى حي كرم الجبل. الوضع في تدهور كامل: وفق تقديرات المكتب الإنساني للأمم المتحدة، فإن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة إنسانية من أجل البقاء سيتجاوز العدد الحالي المُقدر بمليونين ونصف مليون إلى أربعة ملايين في العام القادم. وعدد اللاجئين خارج سوريا، أربعمائة ألف حالياً، يمكن أن يصل إلى سبعمائة ألف في أواخر عام 2012 والنازحون الداخليون يُقدر عددهم بمليون ونصف مليون.
عمليات القصف التي يقوم بها النظام ضد الصفوف من أجل الخبز، المنتشرة في كل المدينة نظراً للنقص الحاصل، حولت هذا المنتج إلى الأكثر طلباً في المركز. "نقدِّر أن ثلاثمائة شخص ماتوا منتظرين في الصفوف أمام المخابز" يقول جهاد. "هذا ما يفسر أن كثيرين يفضِّلون المجيء إلى هنا للحصول عليه قبل الذهاب إلى المحال التجارية. في الشهر الأخير، كانت تحضر ثمانون عائلة إلى المركز فقط من أجل البحث عن الخبز". وجود هذه المدرسة ضروري من أجل إعداد هذه السلعة الرئيسية، ذلك أنها توزع الخميرة. "إذا حدث شيء ولم يستطع الخبازون الحصول عليها، لن يكون هناك خبز في اليوم التالي" يقول هازاً كتفيه.
أوجه القصور الأساسية في المركز، حسب ما يقول المسؤول عنه، هي حليب الأطفال والأدوية. أسرة فادي تضيف حفاظات الأطفال إلى القائمة بينما يتعلق ابنهم عمر بجهاز التلفزيون حيث تبث قناة تلفزيونية سورية معارضة صور جثث مضرجة بالدماء. "الحقيقة، نحن نحتاج كل شيء. لا أعلم كيف سمنضي فصل الشتاء" يتمتم مضيعاً التعبير. في البيت الذي يشغلونه، المكون من غرفتين، رائحة البول تفوق كل ما عداها. ربما كان ذلك عائداً لكون المنزل في الطابق الرئيسي من البناء. الظروف المعيشية ليست صحية.
كل حياة الطفل الصغير عمر كانت محكومة بالهرب. بعد شهر من ولادته غادروا منزلهم، الواقع في حي باب السباع، في حِمص، بسبب مضايقات القوى الأمنية. "علويو الأحياء المجاورة كانوا قد ارتكبوا مذابح ضد المدنيين، وكانت هناك شائعات عن أن الدبابات تحتشد للدخول إلى الحي. هربنا، نحواً من مائة أسرة، وبقيت واحدة فقط في الحي".
فادي، البالغ سبعة وثلاثين عاماً، وزوجته وابنه استقروا مؤقتاً في دير بعلبة، البياضة والوعر قبل التوجه إلى حلب. " قيل لي إنهم في حلب يضعون بيوتاً تحت تصرف اللاجئين من حمص وقررنا أن نجرب الأمر، والداي لجأآَ أيضاً إلى هنا وأفضِّل أن أكون قريباً منهما" يشرح فادي. "المشكلة أنه لا أحد من الأسرة بقي لديه مال".
في ممرات البناء ذي الشقق البسيطة، تتوالى العبارات المدهونة على الجدران ضد النظام. "يلعن روحك يا حافظ" تقول واحدة. "ارحل، كلب إيران" تقول أخرى مشيرة إلى بشار. "الله يحمي الجيش الحر". واحدة أخرى تفصِّل: "ملعون يا حافظ، ملعون من جاء بك إلى هذا العالم، ملعون من يؤيدك". من أحد المنازل يخرج يوسف، الخياط ذو الواحد والأربعين عاماً، وهاتف جوال في يده. يدخل ليرينا منزله على أمل أن تجلب الشكوى مساعدة، "كنت مستعداً لبيع هاتفي الجوال من أجل الحصول على الطعام" يقول خجلاً. "قبل عشرين يوماً، تهدم منزلي. أدت قذيفة إلى سقوط الطابقين العلويين فوق منزلنا وهدمه. أعطونا حينذاك نصف كيلو من اللحم والشاي، كيلو من السكر وآخر من الطحين، كلها نفدت ولم يبق لدي ما أطعم به أسرتي، نحتاج إلى الكهرباء، الثياب، أواني الطبخ، نحتاج كل شيء. لا أعلم حتى من أين أبدأ" يقول يائساً محطماً.
"لم أكن مع الثورة ولا مع النظام. أريد فقط أن يتركونا نعيش" يضيف.
يؤكد فادي أنه في الأسابيع الأولى من المظاهرات، في آذار| مارس 2011، لم يكن يتعاطف معها إطلاقاً. " كنت أفكر: لكنْ ماذا يريدون؟ لم أتدخل مطلقاً في السياسة، ولم أكن أفهم لماذا يريدون للأشياء أن تتغير. لكن أصدقائي لم يكونوا يفكرون بطريقة مماثلة وكانوا يخرجون في المظاهرات". عندما سقط ثلاثة منهم صرعى بطلقات الجيش، قرر الرجل الانضمام إلى الاحتجاجات. "لو كنت أعلم أن كل هذا الدم سيسيل، لكنت ساندتهم منذ البداية. يحكمنا مجرمون ويجب علينا أن نتخلص منهم. سننتصر وسوف ينال من فعل بنا هذا ما يستحقونه على أيدينا" يخلص قائلاً بنبرة انتقامية.
"أنا، في البداية، لم أكن أؤيد الثورة، إلى يوم أن جاءت قوى الأمن إلى منزلي وأخذوا أشقائي. عندما أطلق سراحهم، قررنا الانضمام إلى الثورة" يقول أبو فواز. الذي يؤكد أنه فقد، من القرابة القريبة والبعيدة، ثمانية عشر عضواً من عائلته، بمن فيهم اثنان من أولاده: فواز، ثلاثة وعشرون عاماً، ومحمد، ثمانية عشر عاماً. زوجته وواحدة من بناته أصيبتا في القصف. "أنا مستعد الآن للموت، مع كل أسرتي، في سبيل إسقاط هذا النظام الذي لشد ما أكرهه". لكن النسوة لا يشاركنه هذا الرأي. زوجة فادي، أم عمر، تؤكد أنها، في بعض الأحيان، تحن إلى الزمن الماضي. "في السابق لم يكن لدينا أمل لكن كان لدينا أمان. الآن لدينا أمل لكن ليس لدينا أمان" تحاول أن توضح. أم فواز هي الوحيدة التي تتنكر للثورة بشكل صريح "ليس هناك ثورة تستحق تقديم حياة أولادي" تقول والدموع في عينيها.
ترجمة: الحدرامي الأميني
موقع: كوارتو بودير

شبان صغار يشاركون في الانتفاضة السورية
حلب - أ ف ب Young Heroes...
الثلاثاء ٢٥ ديسمبر ٢٠١٢ 
كان سمير قطيني (17 عاماً) يحلم بأن يصبح لاعب كرة قدم، لكن في انتظار ان يتحقق حلمه، حمل رشاش «كلاشنيكوف» ليقاتل الى جانب المعارضة في حلب كبرى مدن شمال سورية.
وهو لا يشعر بالأسف على المدرسة التي غادرها من قبل ليعمل في محل والده لبيع الهواتف النقالة. والشيء الوحيد الذي يفتقده هو مباريات كرة القدم مع رفاقه.
وقال قطيني: «كنت لاعب خط وسط وأعرف جيداً كيف أسجل الأهداف. حلمي ان ألعب مع ميسي (ليونيل) وأندرياس (اينيستا)» لاعبي فريق برشلونة الشهيرين.
وتوقف الفتى عن الحديث عندما دوى انفجار. وضع سلاحه جانباً ليدفىء يديه قرب فرن. ومنذ فترة قصيرة اصبح محل تجاري مغلق في حي صلاح الدين مركزاً له.
ويقع حي صلاح الدين غرب مدينة حلب التجارية. وقد استهدفته غارات جوية وشهد مواجهات يومية منذ تموز (يوليو).
وهذه المنطقة من المدينة خلت من سكانها تماماً وتحاول القوات النظامية ان تطرد منها مقاتلي الجيش السوري الحر الذين تمركزوا فيها.
ومنذ ان غادر سمير ذويه، كوّن لنفسه عائلة جديدة تضم فتية آخرين مثله، اصغرهم سناً عبدالقادر زيدان (15 عاما) وأكبرهم محمود بصار (18 عاما).
ويقول عبدالقادر وقد لف وجهه بمنديل احمر: «لا تهتم بعمري فانا اقاتل منذ خمسة اشهر وقتلت العديد من الجنود»، وذلك بعدما اغلقت مدرسته بسبب اعمال العنف التي تهز سورية منذ آذار (مارس) 2011.
واوضح: «كنت اشاهد على التلفزيون كيف يقتل الجيش المدنيين. لم اكن اريد البقاء في المنزل ليقتلوننا نحن ايضا».
وتابع عبدالقادر: «اذكر اليوم الذي قررت فيه الذهاب الى القتال. اخذ اهلي يبكون. اتصل بهم مرة كل اسبوع لاقول لهم انني في حالة جيدة لكن امي تبكي دائما عندما نودع بعضنا». اما محمود، الاكبر سناً بينهم والاكثر تجربة، فلا يحب الحديث عن الحرب.
وقال: «لا أعرف اذا قتلت أحداً ام لا وهذا لا يهمني. اعرف اننا نطلق النار عليهم وهم يطلقون النار علينا والله يوجه الرصاص». واضاف محمود: «قبل ان اتطوع لم اكن قد امسكت اي سلاح ولم افكر يوما انني ساستخدم سلاحاً»، مؤكداً انه يريد بعد انتهاء الحرب، العودة الى المدرسة ثم الى الجامعة ليدرس الطب او التمريض. ولم يكن والداه موافقين على مشاركته في القتال.
لكنه رأى انهما «فخوران بي وان لم يقولا ذلك، وخصوصا ابي الذي كان في سني» عندما تمرد على الرئيس الراحل حافظ الاسد والد الرئيس الحالي بشار الاسد في الثمانينات.
وقال سمير الذي يهوى لعبة فيديو حربية اسمها «نداء الواجب» (كول اوف ديوتي) ان «الناس يموتون (...) لكن في نهاية المطاف الامر يشبه لعبة فيديو». واضاف: «اتقن هذه اللعبة وخصوصا القنص» فيها، عارضا بندقية مزودة بمنظار تصويب مكبر.
الا ان محمود اكد انه في الحرب الحقيقية وخلافا لالعاب الفيديو «ليست لنا فرصة ثانية ولا نعيش سوى مرة واحدة».

Syrian military police chief defects to join 'the people's revolution'

By Saad Abedine and Holly Yan, CNN
updated 4:23 AM EST, Wed December 26, 2012

(CNN) -- In what could be one of the highest-level defections from the Syrian government, the country's military police chief reportedly has left Bashar al-Assad's forces to join "the people's revolution."
In a video posted online this week, a man identified as Maj. Gen. Abdul Aziz Jassim al-Shallal announced his defection and said he is joining the country's popular uprising.
"The Syrian military has strayed from its core mission in protecting the homeland to become nothing but armed gangs that kill and destroy the cities and the villages, carrying out massacres against our innocent civilian population that came out demanding freedom and dignity," he said.
CNN cannot independently verify many claims from Syria, as the government and severely restricted access to international journalists.
But if the military police chief did indeed defect, it would be only the latest in a rash of high-profile defections from al-Assad's government.
Refugees Misery Camps

الحل المستحيل

بعد نحو سنتين من انطلاق الحراك في سوريا، يتأكد عقم الحل الامني الذي لم يكن من شأنه إلا تدمير البلد الذي صار فعلا خرابا.
الحسم العسكري من جانب النظام السوري بات مستحيلا، وهذا ما اعترف به صراحة نائب الرئيس فاروق الشرع قبل ايام. ولهاث المعارضة وراء السلاح  كان على مايبدو اسوأ الخيارات، اذ يتأكد يوماً بعد يوم خطأ نظرية "عسكرة الثورة" التي لم تخفف وطأة الكلفة الباهظة بشريا وماديا، لا بل دفعتها صعودا الى ذروة الخسارة التي ينوء تحتها اي شعب. 
  خريطة الميدان لا توحي بقرب الحسم. صحيح ان النظام لا يزال يمتلك اكبر قوة عسكرية على الارض ويحظى بدعم فئات ودول عدة، لكنه حتما فقد زمام المبادرة من زمان. وصحيح ان قوات المعارضة تسيطر على مساحات واسعة من البلاد، لكنها لا يمكن ان تدعي السيطرة الكاملة على المدن الرئيسية التي يجري فيها القتال بين مد وجزر.   
طوال 21 شهرا من القتال لم تشهد الساحة السورية وقفاً للنار، ولا هدنة استراح خلالها المتقاتلون لالتقاط الأنفاس. لم يكفّ الجيش عن تنفيذ عملياته العسكرية
في طول البلاد وعرضها، ولا تراجع تدفق المسلحين والمقاتلين ولا توقف نهر الدم والدمار. كلا الطرفين يرفض الحوار والجلوس الى طاولته وكلاهما يزداد شراسة.
وبينما المجتمع الدولي يتحدث عن حل او تسوية للازمة، تجد سوريا غارقة في القتال حتى النخاع. الخارج في واد والداخل في واد، فاما ان اللاعبين الكبار عاجزون عن وقف القتال واما ان الجميع منخرطون في لعبة التدمير والخراب، وهذا هو الارجح. 
حال الحل السياسي ليس افضل من حال الحل الامني، التفاهم الروسي - الاميركي في جنيف لم يوضع بعد على السكة الصحيحة. كل طرف يتهم الطرف الآخر بنقضه. وفي الداخل ثمة سؤال لا جواب عنه عن ماهية الضمانات المقنعة والتي يمكن توفيرها للذين يقفون إلى جانب النظام من أجل التفكير في التخلي عنه، وفي المقابل ثمة اصرار من الطرف المعارض على رفض اي دور لرأس النظام في المرحلة الانتقالية وخصوصا في المرحلة التي ستليها.
في ظل مناخات كهذه، ليس مستغربا ان يغادر الابرهيمي دمشق من دون جواب حاسم عن خطته لحل يبدو مستحيلا اليوم. 
الخوف، ان تكون زيارة الممثل الدولي والعربي هي الاخيرة لأرض سوريا تاركا اياها ملعبا رومانيا مفتوحا لاكثر انواع المصارعات شراسة وبشاعة. 
  • امين قمورية
  • 2012-12-25
  • الأمم المتحدة: محادثات الابراهيمي مع الأسد لم تنتج عنها اي رغبة بالتفاوض والوضع قد يزداد سوءا في سوريا

أيها الإبرهيمي"المتطفل" استقل؟

عندما جاء هنري كيسينجر عام 1973 الى لبنان استقبل في مطار رياق، فسأل لماذا لم يهبط في مطار بيروت؟ فقيل له " لأن الفلسطينيين يسيطرون على طريق المطار"، فعلّق قائلاً: " إذاً لماذا لا يتسلمون السلطة في لبنان؟"
ولأن الشر يصنع حتفه بيده ها هو الاخضر الابرهيمي يدخل الى سوريا عبر مطار بيروت بعدما قطع الثوار طريق مطار دمشق بالنار، ذلك ان النظام السوري هو الذي صنع المحنة اللبنانية وحروب الآخرين في لبنان، وهو الذي يشكو الآن من حروب الآخرين على ارض سوريا ... فسبحان الله !
واذا كان دخول الابرهيمي الى سوريا عبر مطار
بيروت يشكل مؤشراً مهماً لواقع الوضع الامني في 
دمشق، فإن تصريحات وزير الاعلام عمران الزعبي تشكل مؤشراً مهماً ايضاً ولكن لرغبة النظام السوري في نسف مبادرة "جنيف - 2" ( نشرت هذه الزاوية نص بنودها الخمسة الاسبوع الماضي) التي اتفق عليها الاميركيون والروس ويحملها الابرهيمي الذي كان قد طلب موعداً للقاء الرئيس بشار الاسد وإضطر الى ان ينتظر ثمانية ايام في القاهرة!
والابرهيمي الذي عمل وسيطاً في الازمة اللبنانية وعرف طريق دمشق - بيروت لم يكن ليتحمل عناء السفر الى سوريا عبر بيروت - دمشق، لو لم يكن قد حصل على موعد من الاسد، لكن عندما يقول الزعبي في اللحظة التي عبر الحدود "ان الحكومة السورية لم تعلن عن زيارة الابرهيمي ولا علم لها بما اذا كان قادماً الى سوريا ومتى "، فذلك يعني ان النظام يتعمّد توجيه صفعة قوية ومهينة الى الابرهيمي عبر إظهاره كديبلوماسي متطفل انتظر اسبوعاً في القاهرة لتحديد موعد مع الاسد ثم عبر خلسة الى سوريا !
واضح ان الهدف من إهانة الابرهيمي إحراجه لإخراجه ودفعه الى الاستقالة قبل ان يتمكن من  تسليم الاسد نص مبادرة "جنيف - 2"، وبهذا لا يكون الرئيس السوري هو من رفض المبادرة لكنها سقطت في الطريق الى دمشق عبر استقالة الابرهيمي، الذي يبدو انه عرف ابعاد هذه اللعبة واراد إفشالها فذهب الى الاسد لتسليمه المبادرة رسمياً على طريقة " اللهم اني قد بلّغت"! 
عندما يقرر النظام نسف مبادرته المعلنة على لسان فاروق الشرع والتي رفضتها المعارضة لأنها لا تنص على تنحي الاسد، ثم يحاول نسف مهمة الابرهيمي كي لا يتسلم المبادرة الاميركية - الروسية، فان ذلك يعني في شكل واضح ان قراره هو الاستمرار في الحل العسكري الى النهاية، بما يؤكد ان فصول المأساة ستطول في ظل موازين القوة الراهنة ... وان الطريق الى طرطوس تبقى ورقة الاسد الاخيرة !
راجح الخوري
22:12

وزير بريطاني: قصف مخبز حلفايا السوري سيكون الأخير


24 كانون الأول 2012 الساعة 21:19
أدان وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا، ألستير بيرت، القصف الذي استهدف مخبزاً في بلدة حلفايا في ريف حماة السورية ما أدى الى مقتل أكثر من 60 شخصاً كانوا يصطفون أمامه.
وقال: "هالني القصف الوحشي في بلدة حلفايا الأحد، والذي ذكرت جماعات المعارضة السورية أنه أدى إلى مقتل أكثر من 60 شخصاً كانوا يصطفون لشراء الخبز، في حين يُعتقد أن آخرين دُفنوا تحت التراب". واضاف: "إذا ما تم اثبات صحة هذه التقارير، فإن هذا القصف سيكون الأخير في سلسلة طويلة من انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من قبل النظام السوري والذي لا يزال يشن حرباً قاسية ضد شعبه".


جبهة الشعبية" تتهم "الجيش الحر" بقتل قائد عملياتها في سوريا


الجبهة الشعبية تعلن مقتل قائد عملياتها في سوريا نضال عليان خلال إشتباكات مع الجيش السوري الحر في مخيم اليرموك

المرصد السوري: مقاتلون معارضون يسيطرون على أجزاء واسعة من قرية علوية وسط سوريا

لواء منشق: النظام استخدم الكيماوي بحمص

  الانشقاقات بسوريا ,   مجلس الشعب السوري
الثلاثاء  25 ديسمبر, 2012
أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد القائد العام للشرطة العسكرية المنشق، اللواء عبدالعزيز الشلال، أن "النظام السوري" استخدم أسلحة كيماوية في حيي الخالدية والبياضة بحمص في وسط سوريا.

ومن على الحدود التركية السورية، قال الشلال في اتصال هاتفي مع "سكاي نيوز عربية"، الثلاثاء، إنه انشق عن الجيش السوري إثر "انحراف الجيش عن مهمته الأساسية، وهي حماية البلاد ومحاربة العدو الإسرائيلي".
وأضاف أن الجيش الحكومي "تحول إلى عصابات قتل وتدمير وارتكاب المجازر بحق شعبنا الأعزل الذي خرج ليطالب بالحرية"، مشيرا إلى أنه كان على تواصل مع المعارضة قبل انشقاقه.
وكشف الشلال أن المعارضة المسلحة تحقق مكاسبا مهمة في معركتها ضد القوات الحكومية، مشيرا إلى أن "الثوار يسيطرون على مناطق واسعة من الأراضي السورية".
وكانت المعارضة السورية أعلنت، الثلاثاء، انشقاق الشلال وعضو مجلس الشعب السوري محمد عدنان عربو عن نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا.
وأضافت المصادر عينها لـ"سكاي نيوز عربية" أن السلطات التركية استقبلت رسميا اللواء الشلال قائد الشرطة العسكرية بعد انشقاقه.
وعين الشلال في السابق بالإضافة إلى مهامه في قيادة الشرطة العسكرية رئيسا للمحكمة الميدانية للغرفة الأولى والثانية، وهو المسؤول عن سجني صيدنايا وتدمر، وهو المركز الذي كان يشغله وزير الداخلية الحالي اللواء محمد الشعار.
من جهة أخرى، أكدت مصادر المعارضة أن عربو، النائب عن محافظة ريف حلب، وصل برفقة عائلته إلى الأراضي التركية، مشيرة إلى أن العملية تمت بالتنسيق مع المجلس الوطني المعارض.
النائب محمد عربو وصل إلى تركيا برفقة عائلته- مصدر الصورة: الموقع الإلكتروني لمجلس الشعب السوري.
وانشقاق عربو هو الرابع بين أعضاء مجلس الشعب الجديد، بعد أن سبقه النواب تركي الزايد وإخلاص بدوي وعلي محمد البش.
وتأتي عمليات الانشقاق عن النظام السوري في وقت تحقق المعارضة المسلحة مكاسب نوعية في معاركها مع القوات الحكومية، إذ تمكنت من السيطرة على عدد من المواقع العسكرية.

.القوات السورية استخدمت قنابل تحتوي "غازاً أبيض"

أ.ف.ب


ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن "القوات النظامية السورية استخدمت قنابل تحتوي على غاز أبيض من دون رائحة لكنه غير معروف، وذلك في قصف مناطق في محافظة حمص وسط البلاد.

ونقل المرصد عن ناشطين في مدينة حمص قولهم: "استشهد ستة مقاتلين من الكتائب الثائرة والمقاومة ليلة أمس (الاحد) على جبهة الخالدية البياضة نتيجة اصابتهم بغازات خرج منها دخان ابيض ولم تكن ذات رائحة".

واشار المرصد الى أن الغاز انتشر في المكان "بعد القاء قوات النظام لقنابل نثرت دخاناً أبيض بعد اصطدامها بالجدران، بما يوحي بأنه نوع جديد لم يستخدم حتى الآن"، موضحاً أن "كل من تنشق هذا الغاز شعر "بدوار وصداع شديدين والبعض منهم اصيب بحالات صرع".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" أن القنابل المستخدمة "ليست سلاحاً كيميائياً، لكن لا نعرف ما اذا كانت محرمة دولياً أم لا"، مشيراً الى أن الناشطين "اكدوا انها ليست اسلحة تقليدية وهذه الآثار تسجل للمرة الاولى".

وكانت لجان التنسيق المحلية افادت عن القاء القوات النظامية "قنابل تحوي غازات على حي الخالدية (في حمص)"، ما يؤدي الى "ارتخاء في الأعصاب وضيق شديد في التنفس وتضيق حدقة العين"، موضحة أنّه "لم يتمكن الأطباء حتى الآن من معرفة نوع هذا الغاز."
عسكريون روس يشرفون على الدفاعات الجوية السورية
لندن - يو بي أي
الإثنين ٢٤ ديسمبر ٢٠١٢
يشرف مستشارين عسكريين روس على الدفاعات الجوية السورية الأكثر تطوراً، وسيعقّد ذلك أي تدخل تقوده الولايات المتحدة في المستقبل.
وذكرت صحيفة "الغارديان"، اليوم الاثنين، إن المستشارين الروس تم نشرهم مع أنظمة جديدة من صواريخ أرض ـ جو، وقاموا بتطوير النظم القديمة التي زوّدت بلادهم نظام الرئيس بشار الأسد بها منذ اندلاع الأزمة في سورية قبل 21 شهراً.
وأضافت، أن عمق وتعقيد نظم الدفاعات المضادة للطائرات لدى سورية يعني أن أي حملة غربية مباشرة لدعم إقامة منطقة محظورة الطيران أو شن غارات جوية انتقامية ضد نظامها ستكون مكلفة وطويلة الأجل ومحفوفة بالمخاطر، كما أن إمكانية وقوع إصابات بين المستشارين الروس في هذه الحملة ستكون لها عواقب جيوسياسية لا يمكن التنبؤ بها.
وقالت، إن موسكو زوّدت النظام السوري بأنظمة متطورة للدفاع الجوي لأنها تعتبرها عائقاً ضد محاولات تغييره من قبل الغرب وحماية لاستثماراتها على المدى الطويل في سورية، حيث أقامت أضخم مركز للتنصت الالكتروني خارج أراضيها في اللاذقية، وجعلت لها موطئ قدم على البحر الأبيض المتوسط من خلال إقامة قاعدة بحرية في مدينة طرطوس.
ونقلت الصحيفة، عن رئيس تحرير مجلة "جينز" المتخصصة في شؤون الأمن والإرهاب جيريمي بيني، أن روسيا سلّمت سورية مؤخراً أنظمة رادار وصواريخ محمولة من طراز (بوك ـ أم 2) و (وبانتسير ـ أس 1)، المعروفة لدى منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) باسم (إس إي ـ 22)، في حين لم يتم تأكيد صحة تقارير عن قيام موسكو بشحن صواريخ حديثة بعيدة المدى من طراز (أس ـ 300) إلى سورية هذا العام .

"العربية" ترصد معاناة السوريين في الحصول على الخبز

أزمة الخبز تضرب أنحاء سوريا والأطفال هم دائماً ضحايا الجوع

الإثنين 11 صفر 1434هـ - 24 ديسمبر 2012م
سوريا - ريما مكتبي
رافقت قناة "العربية" السوريين في الصباح الباكر وهم ينتظرون ربطات الخبز، وقد تكتّم فريق القناة على مكان وجوده داخل سوريا حفاظاً على حياة الناس؛ لأن القصف لا يرحم حتى أرزاق الناس وقوتهم.

كانت الساعة السادسة بتوقيت سوريا، حيث كان الناس ينتظرون منذ قرابة الساعة أو أكثر تحت المطر الشديد وفي البرد القارس بانتظارِ رغيف الخبز، فأحياناً العائلة الواحدة لا تحصل إلا على نصف ربطة من الخبز في اليوم.

حتى الأطفال اصطفوا أمام سلة توجد بها ربطات من الخبز، والتي من المقرر أن توزع مجاناً.
فأزمة الخبز في سوريا تتصاعد، نقص حاد في المحروقات والطحين وقصف عشوائي متواصل، جعلا مهمة المخابز في توفيرِ الخبز شبه مستحيلة.

ويعلق حسن حاج حسن، عنصر من الجيش السوري الحر، قائلاً: "في عائلات ما عم يطلعلها كثير. عم يجو لعندي عم يبكوا بيقولولي من وين بدي طعمي أولادي؟ عم نضطر نعجن ونطحن في المغر ومن هون وهون لنطعميهن. يا بيعملوا برغل ام رز حاف او بياكلوا بسكويت إذا لاقوا بسكويت أو شي كيش كعك منوزعه لأولاد".

وبين الحشود الملهوفة على لقمة العيش وقفت أم محمد، وهي أرملة وأم ثكلى نازحة، لكن الثورة لم ترهقها.

وتقول أم محمد: "ما تعبنا وما رح نتعب، إن شاء الله رح نستمر لآخر نقطة من دمائنا. رح نستمر لحد آخر ولد من أولادنا. أنا مستمر لما يضل عندي ولا ولد من أولادي. نحنا ذقنا الظلم، ابني نايم بالفرشة شالوا من فرشتوا وأخذوا تحت التعذيب. ظل ٤ أشهر ما أعرف وين هوي. كان بارك عامل. ذاق المهانة. بدنا العالم اللي ساكت تقوم تحرك ضميرها، تحرك ضميرها تشوف الأطفال اللي عم توقع تحت الحجارة، ما حدا عم يقبرهن".

صرخة أم محمد وأرغفة الخبز أخذت فريق قناة "العربية" إلى الغرفة التي تُؤويها مع أيتامها. فإذا بأطفال لم يتجاوز عمرهم أصابع اليد، ولم يذوقوا طعم الخبز منذ أربعة أيام، حتى وسيلة التدفئة وهبها أهل الخير لأم محمد.

تقول أم محمد: "والله بس لمبارح. العجال صارلهن من شهر ونصف عم يرتقصوا من البرد. حتى شي نغطيهم ما كان في. أهل الخير جابوا بطانية وحرام للف فيهم هالاولاد".

بالرغم من الحزن والأسى، تكابر أم محمد وتخفي دمعتها، فالدرب أمامها طويل، فهي التي اعتادت الكفاح منذ أن ترملت قبل 10 سنوات.

ويأتي خالد، أحد أبنائها الذين سلموا من نيران القذائف وتعذيب قوات النظام السوري، تارة يغصّ وتارة يخفي الدمعة.

وبسؤاله عن ماذا يريد أن يعمل عندما يكبر، أجاب خالد: "أطلع مع الجيش الحر وأنتقم لأنن قتلولي أهلي وإخواني. بدي أنتقم".

قصة رغيف الخبز في قرى سوريا وبلداتها تروي معاناة الأيتام والأرامل وشعب اختار الحرية.


 .200 قتيل في غارة جوية على مخبز بمحافظة حماه

الاحد 23 كانون الأول (ديسمبر) 2012
_مجزرة_في_حلفايا_بغارة_جوية_على_مخبز_
بيروت (رويترز) - قال نشطاء ان عشرات الأشخاص قتلوا أو أصيبوا في غارة جوية على مخبز في محافظة حماة بوسط سوريا في حين قال البعض إن زهاء 200 شخص قتلوا.
وقال أحد النشطاء "لا يمكننا الحصول على رقم محدد حتى الآن لأننا ما زلنا لا نعرف من قتل ومن أصيب."
واستهدفت الغارة بلدة حلفاية التي استولى عليها مقاتلو المعارضة مؤخرا في تقدم ميداني جديد في محافظة حماة.

.158 قتيلاً برصاص قوات النظام بسوريا

نتنياهو: إسرائيل تتعاون مع أميركا لمواجهة احتمال تغيّر كبير في النظام السوري

23 كانون الأول 2012 الساعة 11:40
upi
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل تتعاون مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لمواجهة احتمال حدوث تغيّر كبير في النظام السوري.
وقال نتنياهو لدى افتتاحه اجتماع حكومته الأسبوعي اليوم الأحد " نتابع التطورات في سوريا، ويوجد هناك تطورات درامية بشكل يومي تقريباً، ونتعاون مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتنفيذ العمليات المطلوبة من أجل تجهيز أنفسنا لاحتمال حدوث تغيرات بعيدة المدى في النظام مع تبعات ذلك على منظومة الأسلحة الحساسة الموجودة هناك" في إشارة إلى الأسلحة الكيميائية."
وقال نتنياهو " نشهد أحداثا للإخلال بالنظام وهجمات ضد قواتنا" مشيرا إلى أنه سيقوم بجولة في قيادة الجبهة الوسطى للجيش الإسرائيلي في وقت لاحق اليوم "من أجل الوقوف عن كثب على التطورات والخطوات المطلوبة من أجل معالجة أي سيناريو محتمل".

العدالة الانتقالية: مفهوم وتطبيق ومرحلة

السبت 22 كانون الأول (ديسمبر) 2012
لعّل مسألة العدالة الانتقالية هي المسألة الأهم ومن أولى القضايا التي يتم العمل عليها بعد التغييرات الجذرية في المجتمعات التي يصاحبها اقتتال وضحايا وتدمير .
فإغلاق المرحلة السابقة وإعادة السلم الأهلي ووحدة المجتمع والمصالحة الداخلية يتطلب أولا تهدئة النفوس برد المظالم وإعادة الحقوق لأصحابها والتعويض على المتضررين والكشف عن مصير المفقودين وإظهار حقائق ما جرى وتحديد المسؤوليات ومحاسبة المرتكبين للانتهاكات والجرائم عبر المؤسسات القانونية والقضائية, وهذا شرط لازم وواجب وضروري, فلا يمكن أن تبرد روح الثأر والانتقام ومحاصرة الفوضى المحتملة، ما لم يشعر المتضررون بان حقوقهم لن تضيع وأن المرتكب لن يفلت من العقاب, ولا يمكن للإنسان أن يغذي انتمائه إلى المجتمع ويساهم ببنائه إذا لم يطمئن أنه سيحصل على العدالة .
ومفهوم العدالة الانتقالية هو مفهوم استثنائي للعدالة يختلف عن مفهوم العدالة العادي بالأهداف والقواعد والمعايير والهيئات والآليات, لأن الظروف الاستثنائية تفرض معالجة استثنائية ولا تصح أو تستقيم معها قواعد وآليات العدالة العادية .
فهدف العدالة الانتقالية ليس إدانة المجرمين وتطبيق القانون فقط بل أساسا إعادة السلم الأهلي وتحقيق المصالحة الوطنية ومحو آثار مرحلة سابقة تشجع على استمرار الخراب إذا لم يتم تجاوزها، فعلى سبيل المثال إن إسقاط الحق الشخصي أو عدم الادعاء من قبل المتضررين بالنسبة لعدد كبير من الجرائم الواقعة بحقهم قد يؤدي إلى إسقاط الدعوى كلها خلافا للقانون العادي مع حفظ حقوق هؤلاء المتضررين بالتعويض الذي سيقع على عاتق الدولة عبر مؤسسة العدالة الانتقالية نفسها, وهنا لا دور لمؤسسة النيابة العامة كجهة مدافعة عن المجتمع إلا في القضايا التي تمس المجتمع كله. ونضيف أن هدف العدالة الانتقالية لا ينحصر في محاسبة مرتكبي الجرائم وبعث الطمأنينة في النفوس بأن حقوقهم لن تهدر بل ينسحب هدفها إلى إعطاء الطمأنينة لغير المرتكبين أنه لن يتم محاسبتهم أو الاقتصاص منهم عن جرائم لم يرتكبونها، مثلما تعطي ضمانة مهمة للمرتكبين أنفسهم بانهم لن يكون تحت وطأة رد الفعل الثأري وأن مؤسسات العدالة والقضاء هي التي ستحاسبهم بالدلائل والقرائن المثبتة على ما ارتكبوه.
ولعل أهم تميز في القواعد والمعايير الحاكمة للعدالة الانتقالية أنها تستند إلى القواعد والقوانين العالمية، مع الأخذ في الاعتبار أن كثير من الجرائم المركبة في ظروف الصراع الأهلي الاستثنائي، قد لا تغطيها القوانين المحلية أو تطالها أو تنص عليها لأنها جرائم تسمها هذه الاستثنائية وتتطلب مرجعية دولية أنتجنها ظروف وأحداث مماثلة.
والتميز أو الاختلاف الآخر هو أن مؤسسة العدالة العادية تستند على الهيئات القضائية الطبيعية وتقتصر على القضاة فقط الذين يديرونها بينما تتفرع عن مؤسسة العدالة الانتقالية عدة هيئات لها طراز مختلف عن التركيبة القضائية وتضم بعض ممثلي المجتمع وهيئاته المتنوعة لتشارك القضاة والمحاكم في تحقيق العدالة. وقد بدأت فكرة العدالة الانتقالية بفكرتها الأولى بعد الحرب العالمية الثانية بمحاكمة مجرمي الحرب بنورمبرغ وتطورت في سيراليون ورواندا وحتى لبنان كان هناك تطبيق جزئي لها بوزارة المهجرين وصندوق الجنوب فيما صدر عفو عام هن جميع الجرائم المرتكبة خلال الحرب وأغلق باب محاكمة مرتكبي الجرائم والانتهاكات.
ويمكن تقسيم عمل مؤسسة العدالة الانتقالية إلى خمسة محاور..
أولاً، صندوق لتعويض الأذى الجسدي والمادي للمواطنين المتضررين إما بفقد أحد أفراد أسرتهم وأحبتهم وأيضاً التعويض للجرحى والمعاقين ولمن تدمرت منازلهم أوأماكن عملهم أو ممتلكاتهم كليا أو جزئيا, ويتم ذلك عبر لجان فنية مختصة تقوم بالمسح الميداني لكل المناطق بوضع قائمة بأسماء الضحايا والمفقودين وتقدير قيمة الأضرار المادية وتحديد عدد المصابين والجرحى وتأمين استمرار علاجهم والبدء بإجراءات سريعة لإيواء المهجرين الفاقدين لمنازلهم وتسديد معونات سريعة لمن تضرر ت أوضاعه جزئيا لترميم منازلهم والسكن فيها .
ثانياً، إنشاء محاكم خاصة ومستقلة عن القضاء العادي محكمة مركزية في دمشق للقضايا الكبرى ومحاكم فرعية في كل المحافظات للنظر بالجرائم المرتكبة خلال الأحداث وملاحقة والقبض على المجرمين ومصادرة الأموال والأشياء المنهوبة والمسروقة. ويجب أن يكون قضاة هذه المحاكم من القضاة المشهود لهم بالنزاهة والحيادية والاستقلال .
ثالثاً، تشكيل لجان للسلم الأهلي والمصالحة الوطنية تضم شخصيات ثقافية وعلمية وقانونية وفنية ودينية واجتماعية ذات احترام للتوجه إلى المناطق التي شهدت نزاعات أو إشكالات دينية أو طائفية أو قومية لتهدئة النفوس وإرساء الصلح وتبديد الشكوك وإعادة الثقة بين مكونات المجتمع , وتكون من مهماتها هذه اللجان أيضاً المساهمة في الكشف عن المفقودين والمختطفين والمعتقلين وإعادتهم لأهلهم .كما العمل على إقامة اجان وجمعيات للدعم والعلاج النفسي لضحايا الانتهاكات.
رابعا، تشكيل مكتب إعلامي مهمته القيام بحملة شاملة لشرح مفهوم العدالة الانتقالية ووسائلها وهيئاتها ودورها واستخدام كل وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء من أجل ذلك يديرها متخصصون قانونيون واجتماعيون . وتساعدهم في ذلك لجان من الشباب المتطوعين تشكل بالتعاون مع جمعيات أهلية ويجري تدريبهم لإيصال فكرة العدالة الانتقالية لكل المواطنين ومساعدتهم للتفاعل مع هيئاتها والثقة بها وتقديم طلباتهم اليها ومتابعتها .
خامساً، مكتب تخليد الذكرى ومهمته توثيق الأحداث التي مرت وتوضيحها وتأريخها بما في ذلك تخليد أسماء الضحايا الذين قضوا عبر النصب التذكارية أو إطلاق أسمائهم على المدارس والأماكن والساحات في المواقع الجغرافية التي سقطوا فيها, وإدخال هذه المعلومات في كتب التاريخ للمدارس حتى يكون ما مرّ على البلاد درسا يستفاد الجميع منه ويشكل عبرة ومأثرة للأجيال القادمة، ولا تضيع التضحيات الكبرى التي قدمت بل تكون صورتها ماثلة دائماً في ذاكرة المجتمع وخالدة في ذاكرة الوطن .
ويمكن الحديث هنا عن مسألة العفو ودوره في إرساء المصالحة وليس لتغييب العدالة فاستخدام هذا الطريق ضروري ولكن لا يمكن أن يكون عاما بحيث تغلق الجروح وهي ما زالت تنزف أو دون أن تكون مطهرة وتشكل نار تحت الرماد يمكن تأجيجها بأي وقت بل يجب أن يكون محدودا وخاصا ويستعمل بشكل دقيق لإغلاق ملفات تم إنهائها أهليا وتمت المصالحات بشأنها وليس كأسلوب تبويس اللحى وعفى الله عما مضى .
إن العدالة الانتقالية وتهيئة مؤسساتها وهيئاتها هي أولى المهمات في المرحلة القادمة وعلينا أن نكون على أهبة الاستعداد والجاهزية بل الشروع منذ الآن بتقديم المبادرات والاجتهادات لتهيئة الأسس والمقومات لها وخاصة البدء الفوري بحملة شعبية لنشر مفهومها وتعريف المواطنين بها لنضع اللبنة الأولى لإعادة بناء سوريا الجديدة .
المحامي أنور البني
رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية

Rustan Homs.
No Power, No Water, No Human Aid, but Lot of TNT Exploded Barrels, and Scud Missiles.
The Dark Cells for Tortures, of the Regime.

.لجان التنسيق: 99 قتيلا في سوريا اليوم

مقدسي في بيروت ولم ينشق رسمياً

ذكرت قناة الـ"Otv"  أنّ الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجيّة السوريّة جهاد مقدسي موجود في بيروت ويقطن في أحد الاحياء القريبة من بيروت، لافتةً إلى أنّه "موجود مع عائلته ويتنقل معها بكل حرية، ولم ينشق رسمياً عن النظام السوري".

تفجير "الداخلية" كان يستهدف الاسد: تحركاته سُرِّبت من الدائرة الملاصقة له

الاحد 23 كانون الأول (ديسمبر) 2012
خاص بـ"الشفّاف"
كشفت مصادر غير عربية وغير إقليمية معنية بشكل مباشر بالأزمة السورية ومتورطة في دعم النظام ان العملية الانتحارية التي استهدفت وزارة الداخلية يوم الأربعاء في ثاني عشر من الشهر الجاري كان تهدف الى اغتيال الرئيس السوري بشار الاسد مع مجموعة من مساعديه المقربين كان من المقرر ان يعقدوا اجتماعا امنيا تشاوريا في مبنى الوزارة .
وقد وصفت هذه المصادر تفجير وزارة الداخلية بانه من ابرز واهم التفجيرات الأمنية التي وقت في سوريا طوال الأزمة التي مر على اندلاعها اكثر من واحد وعشرين شهرا، لا يشابهه في الأهمية سوى الانفجار الذي وقع في مبنى جهاز الأمن القومي في حي الروضة بوسط العاصمة دمشق يوم الأربعاء 18 من تموز ، وأدى حينها الى مقتل قيادات النظام العسكرية والأمنية مثل آصف شوكت وحسن تركماني وداود راجحه ونجاة وزير الداخلية محمد الشعار ، مع فارق عن انفجار الداخلية الجديد ان تفجير الامن القومي ترافق مع شكوك بالجهة التي تقف وراءه، وإمكانية ان يكون الاسد قد قرر التخلص من مصادر القلق والخوف على مصيره ومصير سلطته خاصة بعد خروج صديقه مناف طلاس وحديث عن دور فرنسي في الاعداد لانقلاب ضد الاسد يشارك فيه الى جانب طلاس كل المقتولين في التفجير خاصة آصف شوكت.
تفجير الأمن القومي لم يسمع صوته او دويّه احد في دمشق، لكن تفجير وزارة الداخلية الذي وقع قبل ايام سمعته دمشق بمعظم احيائها. خاصة وانه كان "ثلاثياً، اي بسيارة مفخخة تفجيرت عند مدخل الوزارة وعبوتين ناسفتين سبق ان زُرعتا داخل مبنى الوزارة التي تعتبر بقيادة "محمد الشعار" الذي سبق ونجا من تفجير الأمن القومي، السد الدفاعي الذي يحتمي به النظام في العاصمة، حسب ما كشفت هذه المصادر غير عربية وغير إقليمية حليفة للنظام في سوريا.
وتكشف الوقائع ان النظام حاول في البداية إخفاء حجم وطبيعة الخسائر التي وقعت في تفجير "الداخلية" لكنه عاد وبعد مرور فترة من الزمن الى توزيعها على دفعات. فاعترف بمقتل قائد عمليات دمشق في الجيش السوري، "العميد عبد المعطي صالح"، في التفجير، ثم تولى الحزب السوري القومي الاجتماعي مهمة الاعلان عن مقتل عضو مكتبه السياسي وعضو البرلمان عبدالله قيروز في هذا التفجير اضافة الى سبعة قتلى، وخمسين قتيلا حسب مصادر أمنية تابعة للنظام.
وتقول هذه المصادر غير الإقليمية ان من الضروري الربط بين تفجير الداخلية السورية والمعلومات التي تتحدث عن قيام مجموعة من المتشددين المقربين من تنظيم القاعدة في الأردن بإقامة مجلس عزاء للشخص الذي قاد السيارة التي تم تفجيرها عند مدخل الوزارة في عملية انتحارية نوعية. ما يضع هذا النوع من العمليات في اطار وسياق العمليات التي يقوم ها "تنظيم النصرة" - الاسم الاخر لتنظيم القاعدة في سوريا- التي تعتبر عملياتها نوعية في أهدافها وحجم تأثيرها على النظام.
وتؤكد هذه المصادر ان معلومات وصلت الى هذه الجماعة عن لقاء سيعقد في وزارة الداخلية على مستوى عالٍ قد تشارك فيه قيادات رفيعة سياسية وأمنية وعسكرية، فعمدت للاعداد لهذه العملية على وجه السرعة بسبب ضيق الوقت بين حصولها على المعلومات وموعد انعقاد اللقاء. ولهذا السبب لم يستطع التفجير الانتحاري الوصول الى هدفه او حتى النيل بشكل أكيد من وزير الداخلية الشعار.
وبعد التفجير لجأ النظام الى اعتماد عملية تمويه فيما يتعلق بالأخبار المتعلقة بالشعار ما بين تأكيد سلامته الى الحديث عن اصابة طفيفة وصولا الى نقله الى لبنان بسبب حراجة وضعه الصحي! وعندما اطمأن النظام الى عدم وجود خرق امني في دائرة الوزير، بدأ عملية اعادة فرز المعطيات التي ادت الى تسريب المعلومات المتعلقة بالاجتماع الذي من المفترض ان يكون سريا وكيفية وصولها الى المنفذين.
وتضيف هذه المصادر ان رأس النظام السوري اي بشار الاسد قد أصيب بحالة من الإرباك كبيرة خاصة وانه كان هو المستهدف من تفجير وزارة الداخلية وان كل الإجراءات الاحترازية والأمنية التي أحاط نفسه بها لم تمنع من حدوث خرق طال هذه المرة الدائرة الأقرب منه والتي من المفترض ان تتولى مهمة الحفاظ عليه والدفاع عنه وتوفير الأمن له. خاصة وان تسريب معلومات عن تحركاته يجعله هدفا مكشوفا بات بامكان اي من الاطراف الوصول اليه والنيل منه.
وتقول هذه المصادر ان الارباك الذي سببه هذا الخرق الأمني لم تقف ارتدادته عند دائرة الاسد الضيقة بل وصلت الى موسكو العاصمة الروسية التي ما زالت تقدم الدعم السياسي والأمني والعسكري، اذ بدأت القيادة فيها تشكك في قدرة الاسد على الاستمرار والدفاع عن سلطته خاصة وان الخرق وصل الى داخل القصر الرئاسي واقرب المحيطين به.

حالة وزير الداخلية السوري مستقرة

نقلت قناة "المستقبل" عن مصادر قولها إنّ وزير الداخلية السوري محمد الشعار نُقل إلى غرفة عادية وحالته مستقرة الآن، لافتةً إلى أنّه "مصاب بكسر بسيط في كتفه".

لا يجوز إعطاء مكاننا لغيرنا

 رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون

أوضح وزير الطاقة جبران باسيل أنه "عندما نقول لا نريد نازحين سوريين وفلسطينيين يأخذون مكاننا، هو أمر يجب تكريسه بالفعل وليس بالقول فبوجودهم وبعملهم وبعيشهم يأخذون مكان اللبناني"، متسائلاً "كيف يمكن ان يتم تعليم المنهج السوري في لبنان في بعض المدارس؟ أين سيادتنا وكرامتنا من هذا الامر؟ وهل هناك اي بلد في العالم يعلم منهج بلد آخر على أرضه؟ ألا يكفينا الفلسطينيين في لبنان لتأتي بقية المخيمات إلى لبنان أيضا؟".


وأضاف باسيل، خلال فعاليات يوم النبيذ اللبناني،ان "هذا التفكير ليس عنصريا ابدا، بل انه تفكير وطني ونفتخر به ويكفينا هجرة من ارضنا، فشبابنا يهاجر ولا يجوز إعطاء مكاننا لغيرنا".

وأردف بالقول: "لم نقل اننا نريد ان نقفل حدودنا، لكن الحدود هي لنصدر منها أمورا جيدة للخارج وكي نحمي أنفسنا وبلدنا لبنان من كل ما هو سيء، لذلك يجب ان نميز بين قوافل النازحين عندما لم يعد بإمكان لبنان الاستيعاب وقافلة تحمل التجارة والصناعة والمواد، وما قلناه هو وقف استقبال أناس لا قدرة لدينا على استقبالهم، وهذا ما فعلته تركيا الاردن والعراق حين اوقفوا تدفق النازحين، فلماذا يبقى لبنان ارضا سائبة؟"

ودعا باسيل الحكومة اللبنانية الى عقد جلسة خاصة تبحث فيها جديا بترحيل النازحين الى ارضهم"، مضيفاً "من يريد مساعدتنا ليس بإرسال الاموال بل بدفع ما عليهم اولا نتيجة الاعتداءات الاسرائيلية".

وتابع قائلاً:" من يريد ان يساعد فان البلاد من حولنا شاسعة واسعة ويمكنها ان تستوعبهم من تركيا الى الاردن الى العراق الى قبرص التركية، فليضعونهم هناك الى حين ان تحل الازمة، وفي سوريا هناك اراض في أيادي الثوار والمعارضة والجيش الحر كما يقولون، وواسعة فليضعونهم فيها. وتساءل باسيل "لماذا لا يأتون إلا الى لبنان؟" واعتبر ان "من يدفع الفاتورة هم اللبنانيون وهي فاتورة لا ندفعها اليوم فقط بل في المستقبل ايضا سندفعها وقد عشنا التجربة في السابق مع الفلسطينيين ولا زلنا حتى اليوم نقول "حق العودة"، وقد اصبحوا مواطنين بواقع الامر".

Before this Genius talks about the Displaced  Syrian people by His Master in Damascus, he should tell us if there is a Real State of Lebanon. Which is Snatched by His Upper Hand Alliances, and if  Lebanese Authorities has any Control on the Country he is trying to BARK and Protect. Those taking Shelter in Lebanon had been ahead of us and received the Lebanese who were displaced in 2006. Those ever heard them complaining of sheltering the Lebanese forever, and taking the Syrians place in Syria. It is the Event of the Lebanese Wine Day, would this Genius how to sell the Lebanese Wine in the Confiscated Areas by Hezbollah His Masters to help this Industry to keep alive. if anyone should not be in Lebanon are His masters the Criminals .

khaled

ميلاد مسيحيي سوريا بين محردة وربلة وبين مطرقة المعارضة وسندان النظام

  • بيار عطاالله
  • 2012-12-25
يوم الميلاد لا بد من وقفة مع مسيحيي سوريا العالقين بين مطرقة المعارضة وسندان النظام، او بالاحرى بين النموذج العراقي في ابادة المسيحيين وسفك دمهم والنموذج المصري في فرض دستور احادي اللون والتوجه سيؤدي عاجلاً ام اجلاً الى اضمحلالهم وهجرتهم اسوة بالليبراليين والعلمانيين الذين يخشون عواقب حكم "المرشد" الذي لا يختلف كثيراً عن حكم "ولاية الفقيه" والمطاوعة والحرس الثوري الايراني.
شهد الاسبوع الفائت أحداثاً لا تبشر بالخير لمسيحيي سوريا والتنوع الطائفي فيها، من القصف المدفعي وراجمات صواريخ النظام وقناصته الشيء الكثير اسوة بما يتعرض له كل الشعب السوري من تنكيل على يد النظام، مع فارق هو ان مسيحيي سوريا باتوا عرضة لعمليات الخطف وأخذهم رهائن من العصابات المنتشرة في مختلف المناطق السورية او من الجماعات المسلحة التي تعتبر المسيحيين في صف اعدائها، ولا تأخذ في الاعتبار مثلاً ان قسماً لا بأس به من السنة لا يزال يمالئ النظام البعثي ويقف الى جانبه ويبرر له اعماله بدءاً من مفتي سوريا احمد حسون، الى مجموعات كثيرة اخرى. واللافت ان الهيئات القيادية في المعارضة السورية مثل "المجلس الوطني السوري" و"الائتلاف الوطني" وقوى المعارضة في الداخل لا تكلف نفسها عناء التصدي لظاهرة الاعتداءات على المسيحيين، بل هي بادرت الى الاحتجاج على تصنيف "جبهة النصرة" الجهادية حركة ارهابية من الادارة الاميركية، علماً ان هذا التصنيف لا يقدم ولا يؤخر في مسار الاحداث ولا في سيل المساعدات الذي لا ينضب من الدول الداعمة الى القوى المتطرفة والسلفية في الثورة على حساب القوى الوطنية العلمانية والليبرالية وبما ينسجم مع رغبة النظام السوري في تظهير موقعه كحام للاقليات. 
محردة وربلة "لا حول ولا"
واذا كان الشعب السوري بغالبيته يرزح تحت وقع المجازر اليومية التي يرتكبها النظام، وآخرها ما جرى من قصف جوي للجموع المحتشدة امام مخبز في بلدة حلفايا والتي ادت الى مجزرة سقط فيها العشرات من الابرياء الباحثين عن لقمة العيش، فإن المسيحيين العزل يتعرضون بدورهم لحرب غير مبررة آخرها ما يجري في مدينة محردة (بلدة البطريرك الراحل اغناطيوس الرابع هزيم) الواقعة الى شمال حماه، والتي تحركت منظمة التعاون الاسلامي لادانة تهديدات مجموعات المعارضة السورية المسلّحة باقتحامها مع بلدة السقيلبية. ودانت المنظمة في بيانها الفريد من نوعه هذا التهديد، معتبرة انه "ضد مواطنين سوريين مسيحيين لهم الحقوق نفسها في الأمن والرعاية والعيش الكريم، كغيرهم من سكان سوريا أياً يكن دينهم أو عرقهم، باعتبار هذا التهديد مخالفًا لتعاليم الإسلام السمحة التي تدعو الى التسامح والإخاء والسلام ونبذ العنف (...)". ويرى من يتابع اوضاع المسيحيين في الشمال السوري، انهم لا يختلفون عن غيرهم من المواطنين السوريين المسالمين من حيث عدم القدرة على مواجهة قوات النظام او معارضيه، اسوة بكل السوريين العزل، علماً ان المسيحيين السوريين لم يستطعوا ولا يريدون فرز قيادة سياسية او احزاب معينة تمثلهم اسوة بالمجموعات الطائفية الاخرى، بل هم يصرون على الولاء الوطني ويتوزعون على مروحة واسعة من الاحزاب اللاطائفية والعلمانية، وفي مقدمهم مثلاً جورج صبرا وميشال كيلو وغيرهما. 
وكان لافتاً في هذا الاطار البيان الذي وزع باسم "ابناء رعية محردة" وفيه دعوة الى السلام والقول: "كنا وما زلنا محبين دائماً للسلام ولم ندخر جهداً بالدعوة له في هذا الوقت الصعب، لكننا نشعر وكأن هذا التاريخ سيمحى، لذلك ندعو بأعلى صوتنا الى السلام والحكمة. كما اننا نرفض حمل السلاح في وجه اي انسان بل نرفع كلمة المحبة والدعوة اليها ونصلي الى الله لما فيه خير الوطن (...)". ولم يكن ينقص البيان سوى الاعلان "اننا لا حول لنا ولا قوة في التأثير بالاحداث الدائرة حولنا".
اما النموذج الآخر فهو ما يجري في قضية الشبان السوريين السبعة المخطوفين من بلدة ربلة في شمال سوريا قرب حمص وهم : ايلي يزيد، وسيم المعاز، مارلوس المعاز، ايان ديب، مخائيل شبوح، ادمون شبوح وجرجس شبوح، الذين خطفوا لدى عودتهم من العمل في بلدة القاع اللبنانية المجاورة على يد مجموعة من الثوار يقودها نصر العاصي الذي يطالب القوات السورية الموالية للنظام بالافراج عن احد عناصره. وهكذا لم يجد العاصي امامه سوى خطف ابناء بلده المسيحيين للمقايضة بهم من دون ان يكترث لعواقب هذا الامر على حاضر الثورة ومستقبلها وما يمكن ان يجره ذلك من انقسامات في بلاد يعرف الناس فيها واحدهم الآخر، ويتعايشون بعضهم مع بعض منذ مئات السنين، وخصوصاً المسيحيين والسنة في شمال سوريا. واللافت ان أياً من المسؤولين الكنسيين السوريين، وخصوصاً في كنيسة الروم الكاثوليك التي يتبع لها الشبان مذهبياً، لم يكلف نفسه عناء العمل على تحريرهم، وكذلك القيادات السياسية المسيحية في لبنان التي تعلن باستمرار دعمها للثورة ومساندتها لها، في حين ان الثورة في مكان وهم في مكان آخر.
pierre.atallah@annahar.com.lb

النموذج اللبناني ومسألة الأقليات في سوريا

الاثنين 24 كانون الأول (ديسمبر) 2012
بداية كان الإنسان واحداً. أما اليوم في زمن العولمة والتكور الإنساني فهو واحد ومتعدد في آنٍ معاً، غني بثقافات القارات الخمس، ومضطر الى اختراع قواعد تنسجم مع هذه التعددية. وإذا كانت هذه المهمة ضرورة كونية، إلاّ أنها تكتسب كل أهميتها في المشرق أرض الأساطير وتلاقي الآلهة وصراعها.
وبما أنه ليس ثمة دين تأسس على إفناء الناس وإلغاء تميزهم، يتوجب البحث في كل حضارة ودين عن تعبيرات مثال أعلى مشترك، وعن تطبيق مقولة احترام التنوع ضمن الوحدة لأنها من صلب هذه الإنسانية.
هذا التقديم يفرض نفسه عشية ذكرى ميلاد السيد المسيح القائل: "أعرفوا والحق يحرركم" (يوحنا 8: 32). وهذا الصوت الصارخ في البرية يتلاقى صداه مع تعاليم الإسلام في تحريم قتل النفس، والتعارف بين الشعوب والأعراق.
والأهم اليوم أن يتذكر أبناء المشرق في لحظة احتدام النزاع في سوريا، وبناء على تراكم تاريخي من المحطات المجيدة والحقب المأساوية، أن هذا الشرق هو لكل أبنائه وأنه لا يمكن أن يكون أحادياً تسوده الظلامية والتسلط.
منذ آذارـ مارس من هذا العام، أعادت روسيا الجديدة المسألة الشرقية إلى الواجهة بحلة جديدة عندما صرح وزير الخارجية سيرغي لافروف، بأن" الخوف هو في وجود نظام سنّي بديل للحكم في سوريا" وقال بالنص: "إن الصراع يدور في المنطقة كلها، وإذا سقط النظام الحالي في سوريا، فستنبثق رغبة قوية وتمارس ضغوط هائلة من جانب بعض بلدان المنطقة من أجل إقامة نظام سنّي في سوريا، ولا تراودني أي شكوك بهذا الصدد. ويقلقنا في هذا الوضع مصير المسيحيّين، وهناك أقليات أخرى كالأكراد والعلويين وكذلك الدروز".
وفي متابعة لنفس النهج في التفكير الأقلوي عند الشيوعيين القدامى، قال لافروف في تصريح لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" نشر يوم الاثنين 22 اكتوبر/تشرين الاول أنّ "بشار الاسد يعد شخصية تضمن أمن الأقليات التي تقطن سوريا، بما في ذلك المسيحيون. (...) ندعو إلى عدم السماح بأن تتحول سوريا الى دولة لا يمكن للأقليات ان تعيش فيها".
وهذا المنطق حدا بالكثير من أطراف المعارضة السورية للرد بالآتي: "نقول للسيد لافروف إنه في سوريا الحرة الديموقراطية لن يكون هناك أقلية أو أكثرية إلا بالمعنى السياسي، الجميع مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات أمام القانون". وبالطبع في هذا الكلام الكثير من التفاؤل إذا لاحظنا تطور الأنظمة السياسية العربية او مصاعب المرحلة الانتقالية في مصر مثلاً، ناهيك عن انعكاسات صعود التطرف والحركات التكفيرية.
إذا كان من المهم التركيز على أنّ المواطنة (وليس التجاذب بين الإسلاميين والقوى الأخرى) هي الوصفة السحرية لنجاح الانتقال إلى دول القانون (يفضل بعض القانونيين عبارة دول الحق) وإلى أنظمة تمثيلية من دون تمييز أو غلبة، لكن يستحسن لفت النظر إلى أن المكون العربي السنّي في سوريا هو الذي يتعرض للقسط الأوفر من القمع. وهذا لا يعني إجازة رد الفعل الطائفي أو تبريره.
من نافل القول أن الاحتجاجات في سوريا بدأت سلمية ووطنية ومنذ فصولها الأولى بدأ سعي النظام لجرها إلى مستنقعَي الدم والطائفية، وذلك لبث الفرقة والكراهية وضرب أبناء المجتمع الواحد بعضهم ببعض.
وإذا قارنا بين ما يجري في سوريا وما جرى في لبنان إبان سنوات الجنون الدموي، يمكننا التشكيك بموضوعية تقرير منظمة الأمم المتحدة الأخير عن الطابع الطائفي للنزاع الدائر، لأنه على رغم بعض الثغرات والممارسات المسيئة والمدانة، حافظ الحراك الثوري على وطنية جامعة... ولا بد للنخب السورية من أن تتحمل المسئولية لصياغة خطاب يطمئن كل المكونات وخصوصاً المكوّن العلوي الذي يخشى مرحلة ما بعد الأسد، وينطبق ذلك على كل المكونات لجهة الإيمان بالتعددية وحق الاختلاف واحترام التنوع.
في سوريا هناك مشكلة خاصة بالكرد ولا بد من معالجتها بأسلوب يحفظ وحدة الأرض ويمنح هؤلاء المواطنين حقوقهم المهضومة بشكل مبتكر لا يخضع لديكتاتورية العدد ويتعامل مع هذه المسألة ببعد تاريخي لإنصاف ورثة صلاح الدين الأيوبي وابراهيم هنانو. ومن المنصف أيضا عدم نسيان دور المسيحيين الكبير في النهضة السورية.
ومن الأمثلة الحديثة رئيس الوزراء السابق فارس الخوري الذي تسلم منصب وزارة الأوقاف بالوكالة في بلد لم يكن قد أصيب بالفيروس الطائفي. ومن يذكر هؤلاء كيف يمكنه نسيان قامات تاريخية من وزن سلطان باشا الأطرش وسعدالله الجابري وصلاح العلي وغيرهم من صانعي تاريخ سوريا الحديث.
بالنسبة للقضية الكردية بالذات، يمكننا الإشارة إلى أن الجهوية او اللامركزية الواسعة (الحكومات المستقلة أو الحكم الذاتي) تمثل تصوراً يخدم إعادة بناء الدولة السورية في أبعاد ثلاثة:
- البعد التاريخي والثقافي، هو الذي يجعل من الجهة مكوناً من مكونات الهوية المشتركة، ويعتبر هويته الخاصة مصدرا لقوة الدولة وغناها، فهو بشكل من الأشكال استنساخ لمنطق جدلية وتكامل الكوني والخصوصي.
- البعد السياسي هو الذي يجعل من الجهة (المنطقة أو الإقليم) مدخلاً لإعادة النظر في البناء المؤسساتي للدولة ويجعل من توزيع الاختصاصات بين المركزي والمحلي أداة لإعادة بناء توازن جديد للسلطة السياسية ووسيلة لإشراك أوسع للنخب السياسية في تدبير الشأن العام.
- البعد الاقتصادي وهو الذي يضع الجهة في موقع الرافعة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.
لا يمكن إذن تصور سوريا من دون تنوعها وتفاعل مكوناتها، وهنا يحضر النموذج اللبناني التعددي الذي لا يمكن اختصاره بعثراته وعلاته، حيث أن أحد منظريه ميشال شيحا عرفه بأنه بلد "الأقليات المشتركة" و"ملاذ الحريات" والمهم في الحالة السورية، اقتباس ما هو ناجح في تجربة التسوية المتجددة للشراكة اللبنانية وتطويرها ليكون المواطن هو المحور وليس الكائن الطائفي بعيداً عن محاصصة مقيتة إن في لبنان أو العراق.
حتى لا تصبح المسألة السورية مسألة شرقية جديدة ومسرح لعبة أمم إقليمية ودولية مفتوحة تنفخ على نار التفرقة، لا بد من صياغة مشروع يقوم على أسس المواطنة أولا والوسطية في الدين إضافة إلى قيم الحرية والكرامة والمساواة والعدالة.
khattarwahid@yahoo.fr
جامعي وإعلامي لبناني- باريس
الجمهورية

"المجلس الوطني" يرفض اعتبار النزاع في سوريا طائفيا

أ.ف.ب.المجلس الوطني السوري


ردّ "المجلس الوطني السوري" المعارض على اعتبار الامم المتحدة أنّ النزاع السوري بات "طائفيا"، مشيراً إلى أنّ ما يجري في سوريا هو صراع بين نظام "سفاح" وناس يطالبون بالحرية والمساواة.

المجلس، وفي بيان، أكّد أنّ "الثورة السورية ليست طائفية ولا دموية، لم ولن تقسم المجتمع السوري حسب الانتماء الديني أو القومي"، لافتاً إلى أن "الإنقسام الوحيد والموقت الذي يشهده المجتمع السوري هو الإنقسام بين نظام سفاح وظالم محاط بطبقة طفيلية، ومجتمع من طالبي الحرية والمساواة".

وكان محققو الامم المتحدة رأوا في تقريرهم الاخير حول سوريا ان النزاع فيها اصبح "طائفيا بشكل واضح"، مؤكدين ان "طوائف واقليات باكملها" باتت مهددة، لا سيما مع تزايد دور المجموعات الاسلامية المتطرفة في القتال ضد قوات نظام الرئيس بشار الاسد.

وأوضح المجلس أنّ أعضاء لجنة التحقيق لم يزوروا سوريا "ولم يكلفوا أنفسهم عناء الذهاب إلى المناطق الأقرب إليها، فجاء تقريرهم بالمبالغات والتعميمات، وبعيداً عن الواقع".

واعتبر أنّ "الواقع والحقيقة" هما أنّ السوريين "يرفضون الطائفية، ويقاومون ببسالة وبأعلى درجات ضبط النفس والتعالي على الجراح، مساعي النظام الإجرامية والمستميتة"، آسفا لتحول الامم المتحدة "إلى مجرد محلل سياسي في شأن يجب عليها فيه ان تتحمل كامل المسؤولية" عبر اجراءات لحفظ السلم والأمن "وحياة مدنيين يتعرضون لجرائم إبادة".

"الجيش الحر" يسيطر على اللواء 135 في عفرين بريف حلب


الجيش النظامي يقتحم مخيم اليرموك بدمشق


طائرات الميغ تستهدف الأحياء السكنية بريف حمص بأكثر من 11 غارة
بيروت – "الحياة"
السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٢
صباح اليوم - القصير
أفاد الناشط الإعلامي هادي العبدالله في اتصال مع "الحياة" من حمص أن "النظام عاود غاراته بطائرات الميغ على القصير وجوبر والسلطانية بريف القصر بعد توقف الغارات لأيام بسبب الغيوم ورداء الأحوال الجوية"، مشيراً إلى أنه يستهدف الأحياء السكنية.

ولفت إلى "تعرض القصير الى 4 غارات، وجوبر الى 7"، موضحاً أن الطائرات "تمر سريعاً ولا تحلق فوق القرى لوقت طويل بسبب الخوف من المضادات الأرضية".

وأكد أن الغارات "لا تستهدف مراكز إعلامية أو عسكرية أو مشافي ميدانية كما جرت العادة بل يجري ضرب الأحياء السكنية".

وأشار إلى أن "غارة دمرت 8 منازل في الريف الشمالي لمدينة القصر"، ما أسفر عن "مقتل سيدتين وجرح العشرات بعضهم ما زال تحت الأنقاض حتى الآن".
مقتل مصور في التلفزيون الرسمي السوري باطلاق نار غرب دمشق

دمشق - ا ف ب

السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٢

قتل مصور يعمل في التلفزيون الرسمي السوري باطلاق النار عليه في احد احياء غرب دمشق، بحسب ما افادت القناة صباح اليوم السبت.
وبث التلفزيون في شريط عاجل "استشهاد الزميل المصور في التلفزيون العربي السوري حيدر الصمودي برصاص مجموعة ارهابية مسلحة امام منزله في حي كفرسوسة بدمشق".
ولم يقدم التلفزيون تفاصيل اضافية عن الحادث، علما ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد والاعلام الرسمي يستخدمان عبارة "المجموعات الارهابية المسلحة" للاشارة الى المقاتلين المعارضين الذين يواجهون القوات النظامية في النزاع المستمر منذ 21 شهرا.
ولقي عدد من العاملين في وسائل اعلام رسمية مصرعهم جراء اعمال العنف في سوريا، في ما قالت وسائل الاعلام الرسمية انها عمليات "اغتيال".
وكان الصحافي في صحيفة "تشرين" ناجي اسعد قتل باطلاق رصاص امام منزله في حي التضامن في جنوب دمشق في الرابع من كانون الاول (ديسبمر) الجاري. وفي الحي نفسه، قتل باسل توفيق يوسف الذي كان يعمل في الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون السورية في 22 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
وفي العاشر من تشرين الاول (اكتوبر) الماضي، قتل محمد الاشرم الذي عمل مراسلا في دير الزور (شرق) لصالح قناة الاخبارية السورية، والتي احتجز ثلاثة من صحافييها في اب (اغسطس) الماضي خلال تغطيتهم للمعارك في مدينة التل في ريف دمشق.
ونددت منظمة مراسلون بلا حدود في آب (اغسطس) بالاعتداءات على الاعلام الحكومي في سورية.
واشارت ارقام المنظمة منتصف كانون الاول (ديسبمر) الجاري الى ان 17 صحافيا و44 ناشطا اعلاميا لقوا مصرعهم منذ بدء الاحتجاجات المطالبة باسقاط نظام الرئيس الاسد في منتصف آذار (مارس) 2011.
11 كتيبة مقاتلة تعلن تشكيل "الجبهة الإسلامية السورية" لإسقاط الأسد وبناء "مجتمع إسلامي حضاري"
بيروت – جاد يتيم
السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٢
أعلن عدد من الكتائب والمجموعات الإسلامية مقاتلة في سورية تشكيل "الجبهة الإسلامية السورية" من أجل إسقاط الرئيس السوري بشار الاسد و"بناء مجتمع إسلامي حضاري يحكم بشرع الله".
وأعلنت هذه الكتائب في شريط مصور على"يوتيوب" في بيان أن "نحن الطيف الأوسع من الكتائب الإسلامية العاملة على أرض سورية نعلن تشكيل الجبهة الإسلامية السورية"، مشيرة إلى أن الجبهة "تهدف إلى إسقاط نظام الاسد وبناء مجتمع إسلامي حضاري يحكم بشرع الله وينعم فيه المسلم وغير المسلم بعدل الإسلام".
وأشار البيان إلى أن هذه الجبهة "تتمثل الإسلام دينا وعقيدة ومنهجا وسلوكا وتنطلق من معتقداتها من منهج أهل السنّة والجماعة بفهم السلف الصالح من غير غلو أو  تفريط"، موضحاً أن الجبهة تتبع في سبيل تحقيق أهدافها وسائل متعددة وهي "الحراك العسكري والحراك المدني بمساراته المتعددة السياسية والدعوية والتربوية والإغاثية والإنسانية المنضبطة بأحكام الشرع".
وتضم الجبهة كلا من: كتائب أحرار الشام في كل المحافظات السورية، لواء الحق (حمص)، حركة الفجر الإسلامية (حلب وربفها)، جماعة الطليعة الإسلامية (ريف ادلب)، كتائب انصار الشام (اللاذقية وريفها)، كتيبة مصعب بن عمير (ريف حلب)، جيش التوحيد (دير الزور)، بالإضافة إلى كتيبة صقور الإسلام وكتائب الإيمان المقاتلة وسرايا المهام الخاصة وكتيبة حمزة بن عبد المطلب في دمشق وريفها.
وأعلنت "الجبهة" أن "الباب مفتوح لانضمام جميع الكتائب الإسلامية العاملة على أرض سورية الحبيبة".
وفي هذا الإطار، أشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال مع "الحياة" إلى أن "المناطق التي تتواجد فيها أحزاب الجبهة تنتشر فيها أيضاً جبهة النصرة وكتائب أخرى"، موضحاً أنه "لا يتوقع أي صدام بين هذه المجموعات".
ولفت إلى أن تشكيل الجبهة الإسلامية السورية "ليس أمراً يصب في مصلحة تعزيز حجج النظام وروسيا بأسلمة الثورة".
من جهته، أوضح الناشط الإعلامي هادي العبدالله في اتصال مع "الحياة" من حمص إلى أن لواء الحق المنضوي تحت لواء الجبهة الإسلامية السورية "يشكل القوة العسكرية الأكبر في مدينة حمص"، لافتاً إلى أن "كتيبة شهداء بابا عمرو تعد أقوى كتائب لواء الحق في المدينة".
وأضاف أن "كتيبتي شهداء بابا عمرو والبراء التابعتين للواء الحق وتنتشران خارج الأحياء المحاصرة لمدينة حمص"، مشيراً إلى أن "للواء أيضاً كتائب عدة منتشرة في ريف حمص".
ولفت العبدالله إلى "وجود حاضنة شعبية للواء الحق في حمص"، موضحاً أنه ومن خلال معرفة بعض قادة هذا اللواء "هم معتدلون وبعيدون كل البعد عن أفكار مجموعات القاعدة".
ورأى أن "تشكيل هذه الجبهة عامل إيجابي للثورة"، وعلل ذلك بأن "ذلك يسمح بوجود قيادة سياسية موحدة للكتائب الإسلامية وبالتالي يسهل التفاهم مع هذه الكتائب"، مشيراً إلى أن "الصبغة الإسلامية للكتائب المقاتلة أمر واقع".

لجوء 28 سورياً إلى تركيا من بينهم تسعة جنود

فرَّ تسعة جنود سوريون إلى تركيا من بينهم ضابط برتبة جنرال ضمن دفعة من النازحين المدنيين مع استمرار أعمال العنف في سوريا.

وذكر التلفزيون التركي الرسمي أنَّ "28 سورياً دخلوا إلى تركيا عبر قضاء ريحانة التابع لمدينة انطاكيا المتاخمة للحدود مع سوريا من ضمنهم ضباط وجنود سوريون"، مُشيراً إلى أنَّ "هؤلاء الجنود هم جنرال وثلاثة عقداء ومقدم وأربعة جنود برتبة رقيب أول"، موضحاً أنَّ "قوات الدرك التركية نقلت الجنود السوريين مع عائلتهم إلى مخيم ابايدن، حيث تأوي السلطات التركية فيه الجنود المنشقين عن النظام السوري".

وفي سياق متصل، ذكرت وسائل اعلام تركية أنَّ "14 جريحاً سورياً وصلوا يوم أمس إلى مدينة انطاكيا عن طريق معبر باب الهوى السوري الذي يسيطر عليه الجيش السوري الحرّ وجرى نقلهم على الفور إلى مستشفيات المدينة لتلقي العلاج".

"دبكا" الاسرائيلي: الأسد نشر صواريخ "اسكندر" الروسية على حدود سـوريا

الجمعة 21 كانون الأول (ديسمبر) 2012
المركزية- كشف موقع "دبكا" الاستخباراتي الإسرائيلي أن الرئيس السوري بشار الأسد حصل على صواريخ "إسكندر" من روسيا تم نشرها على طول الحدود السورية مع تركيا وإسرائيل والأردن.
وأشار الموقع إلى أن الصواريخ الروسية جاءت ردا على وصول صواريخ "باتريوت" الاميركية والهولندية والألمانية إلى تركيا لنشرها على طول الحدود مع سوريا. وأوضح الموقع ان 3 سفن قتالية روسية دخلت إلى ميناء طرطوس وكل سفينة تحمل 300 مقاتل من القوات البحرية.
وأشار الى أن السفن تحمل هذه المرة شحنة غيرت كل الموازين الاستراتيجية بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا ليس فقط الحرب في سوريا لكنها غيرت استراتيجيتها أيضًا بين إسرائيل وسوريا وكل خططها الهجومية ضد النووي الإيراني.

At the Gates of Damascus.
Supporters of the Revolution.
Hezbollah strongly involved in fighting against the Syrian people.
The Fighter Abu Bilal...

لجان التنسيق: ارتفاع عدد القتلى في سوريا إلى 123


The Regime trying Hard to show that Life is Normal and Assad Children's God, their Butcher.

NATO: Syrian forces firing more Scud missiles

From Saad Abedine and Ivan Watson, CNN
updated 8:12 AM EST, Fri December 21, 2012
More Scud Missiles Fired on Civilians and Rebels.

(CNN) -- In an escalation of its civil war, Syria is firing more Scud missiles in a desperate attempt to quash rebel gains, the NATO chief said Friday.
The government has launched more missiles in recent days, according to Anders Fogh Rasmussen, the secretary-general of the alliance.
"I can confirm that we have detected the launch of Scud type missiles," he said. "I consider it an act of a desperate regime approaching collapse."
Though the missiles have not hit Turkey, he said, the development highlights the need for a protection plan for the neighboring nation.
A Turkish Foreign Ministry official told CNN on Friday that some Scuds had been fired from Damascus toward Aleppo early Thursday.

"As far as I know, (there were) four, (landing) around Aleppo and/or close to our border, but not in Turkey," said the official, who spoke on condition that he not be named because he is not authorized to speak on the record for military matters.
The move is an escalation on the war, which has threatened to draw in neighboring countries and militant groups.
Earlier this month, NATO and a U.S. official accused Syria of using Scuds. Those missiles did not land on the Turkish side of the border but "came close," said the U.S. official, who did not want to be named, citing the sensitivity of the matter.
U.S. military satellites confirmed the infrared signature of the four short-range Scud missiles launched from the Damascus area into northern Syria, according to the official.
Analysts say the government of President Bashar al-Assad maintains up to 400 of the short- and medium-range Russian-developed Scud missiles.
حرص الرئيس بشار على مصالح الشعب! . Click Link...
عماد الدين أديب

بريطانيا: مساعدات بـ15 مليون جنيه لمعالجة الأزمة الإنسانية في سورية
لندن - يو بي أي
الجمعة ٢١ ديسمبر ٢٠١٢
أعلنت وزارة التنمية الدولية البريطانية، اليوم الجمعة، منح مساعدات إضافية مقدارها 15 مليون جنيه استرليني، قالت إنها ستُستخدم بمعالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في سورية.
وقالت الوزارة، إن أموال المساعدات البريطانية "ستوفر المواد الأساسية في فصل الشتاء، مثل البطانيات والمعاطف، لـ 56 ألف سوري، والمياه النقية لنحو 66 ألف شخص، والمساعدة الطبية إلى 19.800 شخص، والغذاء إلى 6600 شخص شهرياً".
وأضافت، أن الأموال "ستُستخدم أيضاً لتحسين أمن وكالات المعونة العاملة داخل سوريا من خلال توفير 8 سيارات مدرعة لها لتمكينها من تقديم المساعدات بأمان أكبر في مناطق الصراع، وتمويل الجهود الدولية التي تقودها الأمم المتحدة لمساعدة الناس المتضررين من النزاع في سوريا والدول المجاورة".
الأسد يكلّف غزالة تسيير امور "الداخلية" بدلاً من الشعار
بيروت – جاد يتيم
الجمعة ٢١ ديسمبر ٢٠١٢
أكد الناطق باسم المجلس الأعلى للجيش السوري الحر لؤي المقداد في اتصال مع "الحياة" أن الرئيس السوري بشار الأسد "كلّف اللواء رستم غزالي بتسيير شؤون وزارة الداخلية عوضاً عن الوزير محمد الشعار"، معتبراً أن ذلك "يأتي خلافاً لكل اﻷعراف والقوانين".
وأوضح المقداد أن "ما جرى تكليفاً وليس تسمية رسمية بمعنى أن هذا قرار داخلي وسري"، مضيفاً أن ذلك "لا يعني بالضرورة أن الشعار قد مات".
وبحسب ما نشر على صفحته الشخصية على "فايسبوك"، رأى المقداد في تكليف غزالي "مؤشراً واضحاً على أن خيارات بشار الأسد باتت محدودة جداً حتى بإيجاد اشخاص يقبلون بشغل الصفوف اﻷولى في معركته مع الشعب السوري"، معتبراً انها "باتت بمراحلها الأخيرة".
من جهته، اعتبر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال مع "الحياة" أن تكليف غزالي "يعني أن الشعار بات عاجزاً تماماً عن ممارسة مهامه".

رقم الشعّار الطبي 1969

محمد الشعار 1
ذكرت صحيفة "الجمهورية" نقلاً عن معلومات، ان الحكومة اللبنانية قدمت خدمات طبية وإستشفائية الى مئات السوريين من ضباط وجنود من الجيش السوري النظامي ومن الجيش السوري الحرّ، وحمل وزير الداخلية اللواء محمد الشعار الرقم 1969 على لائحة من استفادوا من الخدمات الطبية في لبنان.

خاص لـ"النهار": الشعار في وضع حرج قد يتسبب بضرر دائم

21 كانون الأول 2012 الساعة 10:35
علمت "النهار" أن وزير الداخلية السوري محمد الشعار لا زال يخضع لعمليات جراحية في الجامعة الاميركية في بيروت، من جراء اصابته، وحالته الصحية غير مستقرة بسبب الضرر الكبير الذي تعرض له . وهناك امكانية أن يصاب بالشلل أو البتر بسبب الشظايا المتفرقة الكثيرة الموجودة في أماكن حساسة من جسده كالعمود الفقري وأعضاء حيوية في البطن. وسيكون الضرر على صعيد قدرته على الحركة، وبإمكانه التواصل مع الجسم الطبي إذ لا أذى كبير في منطقة الوجه أو الرأس.
وأجريت له أكثر من 4 عمليات جراحية كبيرة الى الآن وسيخضع الى المزيد منها فيما بعد حسب استقرار وضعه الصحي.
"جزّار طرابلس" وصيدنايا: وزير داخلية سوريا يتعالج في لبنان

khaled
13:42
20 كانون الأول (ديسمبر) 2012 - 

Junblat said: We sit on the River Bank, and watch their Dead Bodies passing BY. Even after a long while. this Son of the..... Murderers, should be handed to the International Criminal Court as soon as he is fit to stand a Trial for Genocide and Criminals of War. If the Lebanese Government does not hand Him. Then the Families of the Victims should HOLD this Government Accountable for the Crimes this Murderer committed in Syria against the Civilians. Lebanon is the Haven for the Criminals against Humanity. What a Picture to a Democratic Country. Those Lebanese Politicians, turned out the Country from a PIECE of SKY (As the Great Singer Wadiea Assafi said), to a PIECE of(....), Outlaws Land.
The Funny thing is, tat those promised to BREAK DOWN Lebanon on its Political Leaders, they rush to Lebanon for Treament to save thier Lives as this Crimiunal Shaar. May be this Government would receive Assad AlWahsh if is Hit as well, the Mastermind of Destroying Plans. Those who protect and Hide Criminals are indeed Criminals as well.
khaled-democracytheway

مرحلة كل المخاطر عشية سقوط النظام
عبدالوهاب بدرخان * 
الخميس ٢٠ ديسمبر ٢٠١٢
سقوط النظام مؤكد، لكن انتصار المعارضة يحتاج الى تحـــصين وتأمين، إلا أن القوى الـــدولية لا تزال تفضــّل محاربة النظام بدماء السوريين. اللحظة الآن بالغة الصعــوبة، فالسقوط لم يعد مجرد «رهان»، وفق توصيف الأمين العام لـ «حزب الله» الذي يعتــبره «رهاناً خاطئاً»، بل أصبح واقعاً مجسّداً على الأرض. لم يعد استمرار القدرة على القتل وتدمير المخابز ومحــطات الوقود مؤشراً على تمتع النظام بالقوة والعافية. ولا يشكّل انحسار الدولة بوظائفها الأساسية المعهودة دليل بقاء للنظام. ولا يشير البحث الاميركي - الروسي عن سيناريو نهاية منسّقة للأزمة الى أن النظام سيكون جزءاً من المرحلة المقبلة. ولا تفسير لترحيب الرئيس الروسي بالمبادرة التركية «المبتكرة» سوى أن موسكو تبحث عن مخرج.
في هذا السياق لا يعني الظهور المفاجئ والحديث المبرمج لنائب الرئيس فاروق الشرع أن النظام محتفظ بصلابته. وهو ما ينعكس بقوله إن أياً من النظام أو المعارضة لا يمكنه حسم النزاع. فهذه معادلة يعترف بها النظام للمرة الأولى، وإنْ كان استخدمها أمام المبعوثين الدوليين للمحاججة بأن الحل يجب أن يكون سياسياً، لكن وفقاً لـ «رؤيته». كان الشرع يرد على نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الذي صرّح بأن المعارضة «يمكن أن تنتصر»، كما ردّ عليه حسن نصرالله. هذا التقويم/ الإنذار الروسي هو ما دفع النظام الى الترخيص للشرع بالخروج الى الضوء وبتقديم نسخة منقحة لـ «الحل» الذي «يجب أن يكون سورياً» لكن بصياغة جديدة عبّر عنها بـ «نحن يجب أن نكون في موقع الدفاع عن وجود سورية، ولسنا في معركة وجود لفردٍ أو نظام». لكنّ هناك شيئاً آخر، هو أن محادثات دبلن (كلينتون - لافروف - الابراهيمي) ثم جنيف (بيرنز - بوغدانوف - الابراهيمي) تطرقت الى إحياء «سيناريو الشرع» للمرحلة الانتقالية من خلال تشكيل «حكومة وحدة وطنية ذات صلاحيات واسعة»، أي العودة الى «السيناريو اليمني المعدّل» الذي كانت موسكو طرحته تسريباً منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2011 ثم أعاد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو طرحه تصريحاً في تشرين الأول (اكتوبر) 2012.
كان النظام أطاح هذا الاقتراح الذي شكّل أساس المبادرة العربية ثم «اتفاق جنيف»، كما بدّد سواه، اذ كان مقتنعاً بأن الحسم العسكري في متناوله. لكن يبدو أن وصول الثوار الى محيط القصر الرئاسي ومثول النهاية أمام الأنظار أجبراه على شيء من البراغماتية، فهل إن اعادة الشرع الى الواجهة بداية موافقة على «نقل السلطة»، خصوصاً أن «كل يوم يمرّ يبتعد معه الحل عسكرياً وسياسياً»، كما قال؟ لا شيء مؤكداً، فالصياغة الجديدة لـ «الحل السوري» تريده «من خلال تسوية تاريخية تشمل الدول الاقليمية الأساسية والدول الأعضاء في مجلس الأمن». ماذا يعني ذلك؟ عدا أن النظام يعيد طرح نفسه لاعباً ومديراً لـ «الحل»، فإنه يعتزم توظيف الشرع على نحوٍ مختلف عما تتصوّره القوى الدولية. وعدا أن الحديث عن «تسوية تاريخية» اقليمية - دولية يشير طبعاً الى اشراك ايران، فإنه لا يناقض مفهوم «الحل السوري» فحسب، بل يُراد منه فتح خرائط «سايكس – بيكو» بحثاً عن صيغة جديدة لحماية الاقليات وإرضائها.
لكن، أين «الدفاع عن وجود سورية» هنا؟ وهل خطّط الشرع أو شارك في تخطيط الدور الذي يمكن أن يُدفع اليه، وهل يستطيع رفضه اذا خالف قناعاته؟ لا معنى للدفاع عن «وجود سورية» اذا لم يكن دفاعاً عن وحدتها، والحال أن نظاماً يهجس بوحدة البلد شعباً ودولةً وأرضاً لا يمكن أن يقدم على هذا التدمير المنهجي للمدن والبلدات وللتراث والثروات، بل هو نظام ينفذ شعار «شبيحته» (الاسد أو لا أحد) أو قولهم «لن يبقى حجر على حجر»، ما يشي بأن هذا ما يفهمه النظام في شأن الإطار الاقليمي - الدولي لـ «الحل»... أي أنه ينطوي على خيارين: التهديد بتصدير الأزمة اقليمياً، أو الشروع في مساومة كبرى.
ما يقلق النظام أن أحداً - ولا حتى روسيا - لا يحادثه في ما يُطبخ من سيناريوات، لذلك فإن حديث الشرع ومضمونه يفيدان بأن «رسائله» الاخرى عبر المجازر والقصف الجوي والتصعيد الجنوني، بما فيها التلويح بالسلاح الكيماوي، لم تكن مجدية، لذلك رأى أن يرفع ورقة فاروق الشرع ليقول إنه جاهز للمساومة. ومن الواضح أن هذه الخطوة جاءت منسّقة مع الحليف الايراني الذي استقبل الاعتراف الدولي بـ «الائتلاف الوطني السوري» بإعلان أنه لن يسمح بإسقاط النظام السوري، ثم أوعز لنصرالله بأن يقول ما قاله الشرع، لكن بلهجة متشددة وهجومية، ما أوحى بأن «الخط السوري – الايراني» لم يقل كلمته الاخيرة اذ لا يزال لديه «سيناريو يوم القيامة» لتدمير دمشق وإيصال أهلها، كأهل حلب، الى حافة المجاعة. وقد بلغت به الحقارة حدّ قصف المخابز في حلب أو شاحنات التموين الآتية اليها، ومن ثمَّ ارسال آلاف ربطات الخبز الموسومة بصورة الاسد وشعار «منحبّك».
بالتزامن مع ذلك، عمدت طهران الى كشف تفاصيل «خطة الخروج من الأزمة» التي كانت قدّمتها الى الأخضر الابراهيمي. والأكيد أنها كشفتها بعدما أيقنت أن القوى الدولية لم تعرها أي قيمة، ولتقول أيضاً إن أي حل خارج هذه الخطة، التي تمثل وجهة نظر النظام السوري، لن يُكتب له النجاح. كانت «الخطّة» بُنيت على أساسين تخطّتهما الأحداث (وقف أعمال العنف، وحوار وطني) وأمعن النظام نفسه في إفشالهما، لأنه لا يستطيع وقف النار ويريد حواراً تحت سيطرته. وإذ يقول الشرع إن الاسد أراد أن يحسم عسكرياً قبل أن يذهب الى حل سياسي، فمن الواضح الآن أنه خسر الأمرين معاً، ولم يعد أمامه سوى خيارين: الرحيل، أو الانكفاء الى منطقته على الساحل.
تجدّد الحديث عن «الرحيل» في إطار محاولة التقارب الاميركية - الروسية للحؤول دون السقوط المفاجئ أو الانهيار السريع للنظام، وبالتالي لإعداد نهاية متفاوض عليها. لا يبدو أن «المبادرة التركية» بعيدة من هذه الهواجس، فهي تلحظ ضرورة تنحي الرئيس لتصبح المرحلة الانتقالية متاحة، والتنحي يعني هنا الرحيل، بل ان هناك مَن يهتم بوضع قائمة بما لا يقل عن خمسين عسكرياً يمكن أن يغادروا مع الاسد، وقيل إن عدداً من هؤلاء سبق لهم أن هرّبوا أموالهم كما رحّلوا عائلاتهم أو معظمها، إمّا الى لبنان أو الى الإمارات. ويعني الرحيل أيضاً خسارة فعلية للنظام ولحليفه الايراني وأن «التسوية التاريخية» وفقاً للتخطيط الايراني – الاسدي ليست واردة، على رغم أن القوى الدولية ترغب في ايجاد أي وسيلة متفق عليها لضمان عدم التعرّض للأقليات وبالأخص العلوية.
قد تكون الورقة الأخيرة في يد النظام أن ينكفئ مع «شبّيحته» الى الساحل، على أن يستبقه بالحصول على ضمانات دولية لـ «الكيان العلوي» الذي بات يطمح الى جعله «موطن الأقليات» الموصول جغرافياً بلبنان. ومن أجل تلك الضمانات قد يعمد الى تأجيج المواجهات الطائفية في سورية كما في لبنان، ما يوجب إقحام «حزب الله» أكثر فأكثر في القتال. ويبدو «الكيان العلوي» كذلك ورقة أخيرة لإيران لتفادي خسارة كاملة في سورية، قد تتبعها استطراداً خسارة في لبنان. الأسابيع المقبلة حتى آذار (مارس) ستكون بلا شك مرحلة كل المخاطر في سورية.
* كاتب وصحافي لبناني

الأسد قلق ولا ينام في بيته.. ونظامه هرب إلى الساحل

معلومات تشير لوجود أركان نظامه إما بطرطوس أو اللاذقية أو القرداحة

دبي - عبطان المجالي
أسئلة كثيرة تثار عن أماكن وجود الرئيس السوري بشار الأسد والقيادة السورية بعد المعارك الأخيرة على أبواب العاصمة السورية.

وتؤكد روسيا أنه مازال في دمشق، فيما ترى المعارضة السورية أنه في الساحل السوري. فيما تحدثت صحف غربية عن مغادرة جزء كبير من أعوانه دمشق باتجاه المناطق العلوية في الساحل.
ومنذ تقدم الجيش الحر نحو العاصمة دمشق، كثرت الروايات عن مكان تواجد الأسد، خاصة بعد حادثتين، هما الانفجار الذي استهدف مقر مجلس الأمن القومي في دمشق في يوليو/تموز الماضي، وحصار الجيش الحر لمطار دمشق الدولي مؤخراً والمعارك على طريقه.

وتؤكد الرواية الروسية أن الأسد ما زال في دمشق ويدير البلاد من هناك، فيما تؤكد المعارضة أنه لا ينام في بيته ولا في قصره الجمهوري.

وتقول معلومات المعارضة إنه انتقل للساحل السوري خصوصاً بعد تقرير لصحيفة "وورلد تريبيون" الأمريكية عن هروب كبار داعمي النظام مع أسرهم من دمشق إلى المحافظات المطلة على ساحل البحر المتوسط ذات الغالبية العلوية.

وحدد تقرير لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية 3 مواقع على الساحل السوري اتخذ جزءا من الحكومة السورية الموالية للأسد أحدها مقراً له: إما طرطوس التي تسكنها غالبية علوية وفيها قاعدة بحرية روسية، أو في اللاذقية حيث يوجد فيها قصر صيفي للأسد، أو في الجبال المحيطة بمدينة القرداحة، مسقط رأس الأسد، وتوجد فيها أعلى كثافة سكانية علوية.

ووفقا لـ "صنداي تايمز"، فإن 7 كتائب على الأقل موالية للأسد، ومعها صاروخ باليستي واحد على الأقل، انتقلت إلى منطقة علوية بداية الشهر الحالي، وتم تسليح إحدى هذه الكتائب بالسلاح الكيماوي، ما يرجح المعلومات عن انتقال الأسد للساحل السوري لخوض معركته الأخيرة من قرية علوية هناك.

وإذا صحت الروايات عن انتقال الأسد للساحل السوري، فإنها، وفقا لمحللين، ستكون الخطوة الأولى للرحيل عن سوريا إن استمر جيش النظام في التقهقر أمام الجيش الحر.

Russia 'not concerned' about fate of Assad

President Vladimir Putin distances himself from Syria's Bashar al-Assad, saying nation is more important than regime.
Last Modified: 20 Dec 2012 14:51
President Vladimir Putin was speaking at his annual press briefing in Moscow on Thursday [AFP]
Russia's main concern in Syria is the fate of the country and not that of President Bashar al-Assad, President Vladimir Putin has said.
Speaking at his annual press briefing in Moscow on Thursday, Putin said he wanted to ensure that any solution to the conflict in Syria must prevent the opposition and government forces just swapping roles and continuing to fight indefinitely.
"We are not concerned about the fate of Assad's regime. We understand what is going on there," Putin said.
"We are worried about a different thing: what next? We simply don't want the current opposition, having become the authorities, to start fighting the people who are the current authorities and become the opposition - and [we don't want] this to go on forever."
In his speech, Putin denied propping up Assad and stressed that Moscow was only seeking to avert a perpetual civil war.
'Not at any price'
"What is our position? Not to leave Assad's regime in power at any price, but to first [let the Syrians] agree among themselves how they should live next," Putin said.

دمشق استهدفت المعارضة بـ"سكود"

كارين بولس



أكَّد مصدر في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، أنَّ "الحكومة السورية استهدفت المعارضة المسلحة بصواريخ من طراز "سكود"".

وفي هذا الاطار، قال الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن في بروكسل "أؤكد أننا رصدنا إطلاق صواريخ سكود".وإذ أسف على وقوع ذلك، أضاف: "ننظر إلى الأمر على أنه جرائم من نظام يائس أوشك على الانهيار".



وذكَّر راسموسن أنَّ "استخدام هذه الصواريخ في سوريا يؤكد ضرورة توفير دفاع فعال وحماية لحليفتنا تركيا"، مُشيراً إلى أنه "لم تصل حتى الآن أي صواريخ سورية إلى الأراضي التركية".



وتابع راسموسن: "لكن بالطبع هناك تهديد محتمل"، موضحاً أنَّ "حلف الأطلسي قرر لذلك نشر بطاريات صواريخ "باتريوت" المضادة للصواريخ على الحدود التركية مع سوريا".



من جانبها نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤول قوله إنَّ "أكثر من ستة صواريخ أطلقت على مقاتلي المعارضة". ولفت مسؤول آخر إلى أنَّ "الصواريخ أطلقت من منطقة دمشق على أهداف في شمال سوريا".

المرصد السوري لحقوق الانسان: اشتباكات بين معارضين للنظام السوري وموالين له في مخيم اليرموك في دمشق

21 كانون الأول 2012 الساعة 18:50
أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلين معارضين للنظام السوري وآخرين موالين له في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق. وغادرالآلاف من اللاجئين الذين جراء اعمال العنف المستمرة.
وقال "تدور اشتباكات عنيفة في ساحة الريجة وقرب مدرسة اليرموك في مخيم اليرموك بين مقاتلين يعتقد انهم من اللجان الشعبية الموالية للنظام السوري ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة بينهم فلسطينيون".

اتفاق على تسلم الفصائل أمن "اليرموك" ودعوة النازحين للعودة

الجمعة 21 كانون الأول (ديسمبر) 2012
المركزية- عقدت القوى والفصائل الفلسطينية في مخيم اليرموك لقاء تمّ في ختامه الاتفاق على ان تتسلم الفصائل الفلسطينية مهمة حفظ الامن في المخيم دون سواه، ومنع المظاهر المسلحة او اطلاق النار من المخيم وتشكيل هيئة وطنية اهلية لادارة شؤون المخيم والدعوة الى العودة الفورية اليه.
وأكدت مصادر فلسطينية في "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان لـ"المركزية" ان الفصائل الفلسطينية وجّهت نداء الى أهالي مخيم اليرموك للعودة اليه استنادا الى هذا الاتفاق الذي تمّ بموافقة جميع الفصائل، والتواصل مع وزارة الخارجية السورية التي تبلغت بمضمون الاتفاق كذلك مع المعارضة السورية وكان تفهم لخصوصية المخيم، الا أن العقبات حالت دون التطبيق على ارض الواقع.
وعلمت "المركزية" أن الاجتماعات نجحت في التوصل الى اتفاق مع المعارضة السورية المسلحة يقضي بخروجها من المخيم، وأن الاتفاق نص على بنود ثلاثة رئيسة، هي: إخلاء المخيم من المسلحين والمظاهر المسلحة كافة، قيام القوى والفصائل الفلسطينية بتولي مسؤولية المخيم عبر تشكيل لجنة مشتركة من ممثلي الفصائل ووجهاء المخيم، وتشجيع عودة المهجرين من المخيم إليه. وبموجب هذا الاتفاق، انسحب العديد من عناصر مجموعات المعارضة المسلحة من المخيم، ولم يتبق منهم سوى عدد قليل لظروف خاصة على أن يجري خلال اليومين المقبلين إيجاد مخرج لقضيتهم.
من جهة أخرى، أعلن أمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي ابو العردات في حديث لـ"المركزية" "ان هناك مساعي فلسطينية جادة ومسؤولة لتجنيب مخيم اليرموك تداعيات الحوادث الدامية في سوريا، مشيرا الى ان اجتماعا موسّعا عقد بين مختلف القوى واللجان الشعبية الفلسطينية والشخصيات والفاعليات في مخيم اليرموك من اجل التوافق على صيغة تجنب المخيم كأس التدمير، ولفت الى نقاط ثلاث رئيسية اولها ان تتولى الفصائل الفلسطينية مسؤولية الحفاظ على أمن المخيم بحيث ينسحب الجيش السوري الحر من الاحياء التي يسيطر عليها، منع الظهور المسلح او اطلاق النار من المخيم ودعوة النازحين الى العودة مع تطبيق البندين الاولين.

"الجيش الحر": أحمد جبريل في لبنان

فــرح السـيـد


كشف العقيد في "المجلس العسكري الثوري لدمشق وريفها" "أبو الوفا" لموقع "NOW" أن زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة أحمد جبريل فرّ إلى لبنان بعد انشقاق العديد من عناصره وسقوط مراكزه بأيدي مقاتلي "الجيش الحر". وأوضح أبو الوفا بالقول: "لم تكن لدينا نية في الدخول إلى مخيم اليرموك لكن قنّاصة جبهة جبريل، وعلى رغم محاولتنا التفاوض معهم لدرء الاشتباك، أصرّوا على قنص أفراد "الجيش الحر" المتمركزين على أطراف المخيم، ما اضطرنا إلى اقتحامه متوجهين فقط نحو مراكز القيادة العامة".
وتابع "أبو الوفا": "حاولنا التفاوض معهم للخروج من المخيم مع أسلحتهم، لكنهم لم يستمعوا إلينا وبدأت الاشتباكات، ما أدى إلى انشقاق العديد من عناصر الجبهة وانضمامهم إلى الجيش الحر. وجرى تطهير المخيم من ميليشيات أحمد جبريل الذي هرب إلى لبنان".
ووفقاً لـ"أبو الوفا"، بدأت المرحلة الثانية من العملية العسكرية للجيش الحر، بعد الانشقاق، إذ "تواصلنا مع أطراف فلسطينية مثل قائد الجبهة الديمقراطية نايف حواتمة للتفاوض مع الجبهة الشعبية والنظام وعدم الدخول إلى المخيم مرة أخرى وتحويل المخيمات الفلسطينية إلى منطقة آمنة بحماية الجيش الحر تنظمها لجان شعبية. وهذا ما حدث وقمنا بدعوة الفلسطينيين للعودة إلى منازلهم، وعاد جزء كبير منهم". وأكد "أبو الوفا": "لن نسمح بدخول قوات النظام إلى مخيم اليرموك، فنحن قادرون على حماية المخيم براً، لكن ليس من القصف المدفعي والصاروخي. وتم الاتفاق بين الأطراف الفلسطينية والنظام على عدم قصف مخيم اليرموك بعد الآن".

من جهة ثانية، أوضح هذا المسؤول العسكري في "الجيش الحر" كيفية تحرير آلاف السجناء، وقال: "وصلَنا نداء استغاثة من السجناء في فرع الدوريات فكان لا بد أن نستجيب لهم، فتواصلنا مع أحد الشرفاء في الداخل وهو برتبة ضابط"، لافتاً الى "تحرير ثلاثة آلاف سجين استطاعوا الاستيلاء على السلاح من داخل الفرع، وحصلت اشتباكات قُتل فيها 65 سجيناً، وضربنا بدورنا حاجز فرع فلسطين على المتحلق الجنوبي". عندها، وفقاً للمصدر ذاته، اشتبك "الجيش الحر" مع قوات النظام عند حاجز "فرع فلسطين" لـ"إلهائها" عمّا يحدث في فرع الدوريات "وضربناه بقذيفتي هاون لفتح ثغرة يستطيع من خلالها السجناء الهرب، وهذا ما حدث وهم في مكان آمن. أما الاشتباكات امام فرعي الدوريات وفلسطين، فما زالت مستمرة".
وقال الناطق الاعلامي للمجلس "أبو اياد" إن "العملية العسكرية في دمشق لم تبدأ نظرياً بعد، لكنها بدأت منذ شهر تقريباً ونحن في تقدم. استطعنا السيطرة على الريف الجنوبي تماماً، وقريباً سنحرر دمشق".

ارتفاع حصيلة القتلى بسوريا الى .85. 

 اليوم بينهم 6 اطفال و4 سيدات

السويداء: ألاف العسكريين الدروز رفضوا الإلتحاق بجيش الأسد

الخميس 20 كانون الأول (ديسمبر) 2012
خاص بـ"الشفّاف"- البقاع
نقل قادمون من مدينة السويداء السورية الى البقاع امتناعَ عناصر الجيش من الطائفة الدرزية عن الالتحاق بمراكز أو مواقع الجيش النظامي.
وأشار هؤلاء الى رفض ثمانية آلاف عسكري يحملون رتبا مختلفة تنفيذ مذكرات رسمية اصدرتها قيادة الجيش النظامي تأمرهم فيها الالتحاق بمراكز قتالية في غير محافظة سورية، ولم يتجاوب مع تلك المذكرات سوى 168 عسكريا فقط.
وتسود حال من الغضب في اوساط اهالي السويداء، وبالتحديد في صفوف العسكريين منهم، او الخاضعين لشروط التعبئة العامة، بعدما عمد النظام الى تطبيق برنامج خبيث يهدف الى توريط ابناء الطائفة الدرزية في صراعات دموية مع مكونات ثانية من الطوائف المكونة للنسيج الاجتماعي السوري.
ويروي هؤلاء ان المخابرات السورية قتلت ما لا يقل عن 700 شاب درزي منذ بدء الانتفاضة السورية، حيث كانت تعمد الى تصفيتهم في مركز عملهم او مواقعهم، ومن ثم تنقلهم الى قراهم في محافظة السويداء في مواكب تشييع ضخمة تسبغ عليها أبعاداً مذهبية لاستجرار غضب الطائفة الدرزية ضد الثوار. ويبدو ان وعي الشارع الدرزي، ومن ورائه قيادته السياسية والروحية، حال دون نجاح برنامج النظام , لا بل انه اعطى نتائج عكسية تماما، نتائج تتقاطع بمعظمها مع احلام الشعب السوري في الحرية والديمقراطية.
ويلفت هؤلاء الى دور بارز اضطلعت به منتهى الاطرش والفنان السوري سميح شقير، وذلك من خلال شبكة تواصل على مدار الساعة تصدت لبرنامج النظام، وادارت عمل التنسيقيات في مدينة السويداء والقرى التابعة لها، وتمكنت ايضا من توفير الحد الادنى من وسائل الصمود، ومساعدة آلاف النازحين من احياء العاصمة السورية، وخاصة من "حي التضامن" الى السويداء.
واشاروا الى ان حال السويداء اليوم ما كان ليبلغ هذا المستوى من المواجهة من النظام الاسدي لولا تكامل دور القيادة الروحية المحلية مع دور الاطرش ومساعي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط على هذا الصعيد.

الفصل الأخير في دمشق: كيف ستكون نهاية نظام الأسد العاجز؟

الخميس 20 كانون الأول (ديسمبر) 2012
سوف يزول المُلك سريعاً عن بشار الأسد على غرار أحداث مسرحية شكسبير "ريتشارد الثاني". وقد أدى فشل سياسات الرئيس السوري وعجز رجاله إلى وضع النظام على طريق سريع نحو الدمار.
ليس هناك شك في أن النظام قد قاتل بشراسة ضد التيارات الثورية القوية التي أثارها. لكن لجوءه للعنف من اليوم الأول للثورة تقريباً قد وضعه على مسار سيؤدي في النهاية إلى دماره. ولم يسعَ النظام إلى حل سلمي أو إلى التفاوض من أجل الوصول إلى حل كهذا، كما لم يكن يرغب به من الأساس. لقد راهن الأسد وزمرته على أن الهياكل الأمنية التي أنشأها والده، وعززها بشار نفسه سوف تسحق المعارضة. وقد ثبت أن هذه الهياكل غير كافية لأداء المهمة.
لقد أصبح نظام الأسد أمام قوات هائلة وقوية لا قِبل له بمواجهتها. فجيشه يتعرض للإنهاك في المعارك المستمرة مع الثوار. وقد بدأت قوات النظام تتصرف وكأنها على وشك الهزيمة. ويبدو أنها تفقد الإرادة للهجوم، بل حتى إرادة الدفاع إلى حد ما. وتكتسب عناصر المعارضة المسلحة قوة وزخماً بحصولها على الطاقة البشرية والأسلحة ولا سيما فيما يتعلق بعامل الإرادة الذي هو في غاية الأهمية. ورغم تزايد الخسائر التي يتعرض لها الثوار، إلا أنهم يظهرون مستعدين، وفي كثير من الحالات متحمسين للقتال. وقد بدأت قبضة النظام تضعف أو أنها قد تلاشت تحت ضغط الثوار في جميع أنحاء البلاد.
ويمكن النظر إلى هذا التراجع بشكل أكثر وضوحاً في اعتماد النظام المتزايد على العمليات الجوية وعمليات المدفعية، وعجزه عن الدفاع أو عن إنقاذ مواقع رئيسية تعرضت للحصار والهجوم. ويبدو أنه الآن عاجز عن تجميع قوات هائلة، على عكس ما كان عليه الحال في المراحل الأولى من الحرب عندما كان بإمكانه حشد عشرات الآلاف من القوات للقيام بعملية ما.
ويبدو أن الأسد محكوم عليه بالفشل، لكن السؤال هو متى وكيف سيتحقق ذلك؟ من غير المرجح أن يحدث هذا في شكل معركة كبيرة طاحنة، لكن سينتهي الأمر على الأغلب على غرار سقوط طرابلس وما آلت إليه الأمور مع الدكتاتور الليبي. أو ربما يأتي الأمر على غرار ما حدث عند تضييق الخناق البطيء حول ملجأ هتلر في برلين، وسوف يطوي النسيان أفراد عائلة الأسد وأشد الموالين والداعمين له، وأولئك الذين انتظروا مدة طويلة للهروب. ولن تسير الأمور بالضرورة في خط مستقيم. فمدّ المعركة لا يسير في اتجاه واحد فقط، بل أن النظام قد يحقق - هنا وهناك - بعض النجاحات في القتال.
هل بإمكان النظام فعل أي شيء لوقف أو عكس اتجاهه الهبوطي؟ يبدو من غير المحتمل أن يحدث ذلك. فقد يلجأ إلى استخدام الأسلحة الكيميائية مع اقتراب الهزيمة وتنامي اليأس والإحباط. هل سيرفض نظام قام بالفعل بقتل عشرات الآلاف من المواطنين استخدام أسلحة الغاز للحيلولة دون هزيمته، حتى ولو لفترة ما فقط؟ إن اللجوء إلى الحرب الكيمائية ليس أمراً مؤكداً؛ وإذا كان المجتمع الدولي سيرد باستعمال القوة، فإن هذا سيعجّل على الأرجح نهاية النظام. ومع ذلك فقد يحاول الأسد استخدام تلك الأسلحة، معتمداً بأن فشل العالم في الرد باستعمال القوة في حالات أخرى صاعد فيها النظام بشكل كبير من وتيرة العنف ضد السكان المدنيين سوف يتكرر مرة ثانية.
جيفري وايت هو زميل للشؤون الدفاعية في معهد واشنطن وضابط كبير سابق لشؤون الاستخبارات الدفاعية.
فورين بوليسي

تواطؤ من الداخل: هكذا تم تفجير وزارة الداخلية وإصابة "الشعّار"

الخميس 20 كانون الأول (ديسمبر) 2012
علمت كلنا شركاء من مصدر موثوق في وزارة الداخلية السورية أن الانفجار الذي استهدف مبنى وزارة الداخلية نفذه خمسة أشخاص إثنان منهما من خارج الوزارة وثلاثة من داخل الوزارة .. وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن ثلاثة عناصر مقربين من مكتب الوزير أعطوا تعليمات للحواجز الثلاثة بعدم تفتيش سيارتين تقل ضيوفاً للوزير. وفعلا تم السماح للسيارتين بالدخول إلى مبنى الوزارة دون أي تفتيش، إحدى السيارتين عبرت إلى داخل حرم مبنى الوزرة وتوقفت أمام مدخل الوزارة الداخلي بالقرب من المخرج الذي يخرج منه عادة وزير الداخلية، بينما توقفت السيارة الثانية أمام الباب الرئيس الخارجي للوزارة من الداخل..
وأضاف المصدر أن العناصر الثلاثة الذين يعملون في مكتب الوزير وبعد أن تأكدوا من دخول السيارتين المفخختين حملوا حقائبهم وأسلحتهم الكاتمة للصوت وتوجهوا فوراً إلى مكتب الوزير محمد الشعار حيث كان يجتمع إلى حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة وعضو مجلس الشعب عبدالله قيروز رئيس المنفذية العام للحزب القومي السوري، وقبل أن يدخلوا إلى مكتب الوزير اشتبه بهم أحد عناصر الشرطة، فقتلوه على الفور بمسدس كاتم للصوت عندها دخل عناصر جدد الي البهو المؤدي لمكتب الوزير فشاهدوا زميلهم ملقى على الأرض والدماء تنزف منه فأطلق أحدهم النار باتجاه الأشخاص الثلاثة وحدث تبادل لإطلاق النار بين الطرفين وحدث هرج ومرج ، عندها انفجرت السيارة التي تقف أمام الرئيسي الخارجي، بينما هرع الضباط برفقة الوزير وضيوفه باتجاه الطابق الأرضي حيث تقف سيارته المصفحة التي تم إحضارها فوراً لإنقاذ الوزير بينما كانت السيارة الأخرى المفخخة تقف في مكن قريب من سيارة الوزير ، وعند وصول الوزير إلى جانب السيارة المصفحة تم تفجير السيارة المفخخة فأصيب وزر الداخلية إصابة مباشرة وبليغة في كتفه الأيسر واشتعلت النيران في ثيابه مما أدى إلى إصابته بحروق خطيرة من الدرجة الثانية بينما أصيب النائب عبدالله قيروز الذي كان يقف في الجانب الأخر من السيارة المصفحة بشظية في عنقه أدت إلى وفاته على الفور بينما لم يصب الدكتور أديب ميالة بأذى. وقتل في الانفجار أيضاً عميد وعقيد وملازم أول وشرطين، بينما لم يعرف مصير العناصر الثلاثة الذين تعاونوا مع الانتحاريين.

Journalist and crew escape captors in Syria

NBC chief correspondent Richard Engel and colleagues fled from captors they say were loyal to Bashar al-Assad's regime.
Last Modified: 18 Dec 2012 15:40
Engel joined NBC in 2003 and was named chief foreign correspondent in April 2008 [AP]
More than a dozen heavily armed gunmen had kidnapped and held NBC's chief foreign correspondent Richard Engel and several colleagues for five days inside Syria, keeping them blindfolded and tied up.
They finally escaped unharmed during a firefight between their captors and anti-regime rebels on Monday.
Speaking to NBC's Today Show one day after the escape, an unshaven Engel said he believes the kidnappers were a Shia militia group loyal to the Syrian government, which is fighting to crush a bloody uprising by rebels.
He said they executed at least one of his rebel escorts on the spot at the time he was captured.
"They kept us blindfolded, bound," said Engel, 39.
"We weren't physically beaten or tortured. A lot of psychological torture, threats of being killed. They made us choose which one of us would be shot first and when we refused, there were mock shootings," he added.

"They were talking openly about their loyalty to the government," said Engel.

Engel said he was told the kidnappers wanted to exchange him and his crew for four Iranian and two Lebanese prisoners being held by the rebels. Late on Monday night, Engel said they were being moved to another location.

"And as we were moving along the road, the kidnappers came across a rebel checkpoint, something they hadn't expected. We were in the back of what you would think of as a minivan,'' he said.
"The kidnappers saw this checkpoint and started a gunfight with it. Two of the kidnappers were killed. We climbed out of the vehicle and the rebels took us. We spent the night with them.''

The team crossed back into neighboring Turkey on Tuesday.
Journalist deaths

NBC did not identify the others who were kidnapped along with Engel. The network said there was no claim of responsibility, no contact with the captors and no request for ransom during the time the crew was missing.
The network also requested a news blackout on reporting Engel's kidnapping, with which many US and international news agencies complied.

The Syrian government has barred most foreign media coverage of the civil war in Syria, which has killed more than 40,000 people since the uprising began in March 2011.
Those journalists the regime has allowed in are tightly controlled in their movements by government minders.
Many foreign journalists sneak into Syria illegally with the help of smugglers.

Several journalists have been killed covering the conflict. Among them are award-winning French TV reporter Gilles Jacquier, photographer Remi Ochlik and Britain's Sunday Times correspondent Marie Colvin.
Anthony Shadid, a correspondent for The New York Times, died after an apparent asthma attack while on assignment in Syria.

No comments:

Post a Comment