Loading...

Friday, 2 November 2012

Lebanon 02.11.12 Dead Man with Walking Sticks...

Is Lebanon on the Cross Roads with overall Disaster. Would those Outraged Crimes, lead the Country to Non return Ticket and lead the Country to the Abyss. It seems all those Sold their Souls and Dignity to the Devils are working hard to this Destination.

Few Crimes Branded Murders, took place within the last few months. Every Lebanese with NO Exception, knew it was the Echo of the Down Fall of the Criminal and Murderers Regime in Damascus. But we could not find a Syrian belonged to this Regime, was committing those Crimes. Who carried on those Crimes and right there in the Heart of Lebanon. Not in Damascus.

Two Respectful Sheikhs and Human Activists were murdered at Lebanese Armed Forces Checking Point. The Incident sparked Deadly  Guns Engagement, in the So Long Divided City Trablos. Between Supporters of the Syrian Regime and those Supporters of the Syrian Revolution. The Tittle is Syrian, but the Fighters are Lebanese. We could not find one Syrian in that Fight.

The High Rank Officer Al Hassan was Blown Up by Fifty Kilos of Strong Explosives TNT and whatsoever. The Explosion had Torn Out the whole Munthir Road, killing the Officer and Citizens, and wounded over Hundred and Fifty Lebanese Citizens, half of them Life Threat. We could not find a Syrian Criminal on the Scene, or the Investigation, if ever FINISHED would find any involvement of the Syrian Criminal Regime Finger Prints in it.  Have the Lebanese Investigators ever brought to LIGHT the Details of any Murdering Crime, took place in Lebanon since the Assassination of Kamal Junblat, the FIRST VICTIM fell for the sake of Lebanon, and then the Chains of Crimes had got LOOSE.

Do we have any other Choice but to CONFIRM that the Criminals who were committing those Crimes, along thirty six years were Lebanese. Someone would say, it was the Syrian Regime who ordered to carry on those CRIMES. We agree, but are the Syrians who carried on and IMPLEMENTED those ORDERS. Someone would say, those carried the Action were under the Regime's Authorities, and could not avoid but to commit those Crimes. We say, those had been Murdered and Assassinated were OPPONENTS to the Syrian Regime's Presence in Lebanon, and all killed from the same side, those were Lebanese Intellectuals, Journalists, Religions, Politicians, Member of Lebanese Parliaments, that represents the Lebanese Nations, and Hundred Thousand of Lebanese Citizens killed on the Streets, as results for those Crimes. Why a Lebanese Professional Criminal had to kill his Native Citizens, was it pressure or Money.

If someone had a Life Insurance Policy, and suddenly had been dropped DEAD, certainly the Beneficiary of that Insurance, is the ONE WRITTEN in that Policy.

Immediately after the Assassination of Rafik Harriri, the Syrian Regime's Troops FORCED to LEAVE Lebanon, and their Beneficiaries IMMEDIATELY FILLED IN the Spaces. Which were known later as 8 March Forces. These Groups had lost the General Elections 2009, to 14 March Forces, but the latter did not take the Opportunity, and Ruled the Country according to the Results of the Election. 14 March lost the Power, and those 8 March Snatched the Opportunity and RULED the Country. They ruled the Country by appointing an Opportunist Politician, who after just over one year in Power turned to be a Dead Man with Walking Sticks.

8 March Forces, brought this Politician to cover up their Actions UNDERNEATH of this Government. Foreign Policy, Armed Forces, Security, and Economy. 8 March Forces and Most of them were GROWN UP under the Syrian Regime's Technical School, and its International Technology. 8 March Forces were the Armed Gangs, that took over from their Masters when left Lebanon. They are Professional Criminals on all Levels. Assassinations, Drugs, Looting the Treasury of the Country, assaulting Civilians on the streets, whenever necessary to cover up a Crime. Sure there WASN'T a SINGLE Syrian who belonged to the Regime, among those. They were all Lebanese Criminals.

The Problem is SOLELY Lebanese. Those Committing Crimes, and those, the Victims of the Crimes are Lebanese. Sure, the Criminals are not in Millions, that could not be LOCATED. They are Hundreds, protected by those Popular Political Leaders, that FOOLED the Lebanese with their FAKE Policies for long time, and still those Lebanese believe them and walk behind them like real FOOLS. Those Politicians that give their Supporter from one hand, and kill them by the other hand. 8 March Leaders, give their Supporters Money regularly (Clean Money from Iran and Drug Cartels), and DEALS on the Treasury Expense. On the other Hand, these Politicians Selling their Supporters Dignity Freedom and Human Rights to the Butchers in the Devil Triangle, Syria, Iran and Russia.

While those were Murdered and Assassined paid the Price for the Lebanese National Security, Dignity, Sovereignty, Freedom, Human Rights and Independence.

khaled....



















شعب لبنان العظيم...باي باي image for غسان حجار "ماشي الحال، لو كان هناك شعب يحاسب لما بقي زعماء متلي ومتل الرئيس الحريري وغيرنا". هذا ما قاله النائب وليد جنبلاط في "كلام الناس" مع الزميل مارسيل غانم الأسبوع الماضي.
وفي الموضوع نفسه قرأت عن غياث بن ابرهيم انه كان يتظاهر بالعلم ويزعم انه يحفظ الأحاديث ويرويها، فكان الناس يجتمعون حوله فيحدثهم بالأعاجيب وهم يصدقونه. رآه رجل يوماً على فعل لا يليق، فقال له: ألا تستحي من الناس؟! فقال: أين هم الناس؟ قال: هؤلاء الذين اجتمعوا لك. قال: تعني هؤلاء! ليسوا ناساً...واذا أردت ان أثبت لك فتعال معي...ثم ذهبا، فجلس غياث في مجلسه وبدأ يحدث الناس عن الجنة ووصفها. وهم يستمعون منصتين. فلما رأى تفاعلهم معه، اخترع حديثاً من عقله وقال لهم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استطاع منكم ان يلمس أرنبة أنفه بلسانه دخل الجنة! فبدأ الناس - فوراً-  يخرجون ألسنتهم ويحاولون لمس أرنبة الأنف! فالتفت غياث الى صاحبه وقال له: ألم أقل لك؟
وصفان يختصران واقع الحال، وخصوصاً لدى شعب لبنان العظيم الذي ما فتئ يتقاتل، فيقتُل ويُقتل، ثم يستنكر، ويصرخ، ليعود الى ارتكاب أخطائه نفسها. لم يتعلم هذا الشعب من تاريخه الدموي، ولم يفد من غنى تعدده الطائفي والمذهبي، ولم يوظف ثقافته المتنوعة في خدمة بلده.
بالأمس قرأنا عن فرناندو الحداد ابن بلدة عين عطا اللبنانية الذي انتخب رئيساً لبلدية سان باولو حيث يقيم 3 ملايين لبناني ومتحدر. وقبل ذلك استقبلنا الرجل الأغنى في العالم كارلوس سليم وحملناه على الراحات. وثمة غيرهما الكثيرين، من الذين نجحوا في الخارج، ولم يتمكن مسقط آبائهم من الإفادة من امكاناتهم بسبب صراعاته الضيقة والمستمرة الى ما لا نهاية.
يقال ان لبنان أرض مقدسة. ربما ذلك صحيح وفق الروايات والكتب المقدسة. لكن شعبه ملعون منذ القدم. فهو وفق الروايات أيضاً لم يعرف معنى السلام، ولم يعش الا في الحرب، بل في الحروب المتكررة، والتي لم تتوقف في تاريخه. ربما تكون أسبابها خارجية دائماً، لكن تردداتها في الداخل تكون دائماً قوية بسبب هذا الشعب العظيم.
عظيم هذا الشعب لأنه صمد وقاوم وعمّر وردم البحر وجلل الجبل وراكم ثروات ورفع الأبراج. هو عظيم لأنه وضع خبراته العظيمة في الخليج العربي، وفي افريقيا، وأيضاً في أوروبا وأميركا. وهذا أمر إيجابي يسجل له، حتى لا نتحول دائماً الى جلد الذات.
لكن هذا الشعب أيضاً ملام لأنه لا يتحرك الا وفق غرائزه، وخصوصاً المذهبية، قبل السياسية، فلا يحاسب، على ما قال النائب جنبلاط، ومستعد للمضي الى جهنم من حديث مخترع يعده بالجنة. وهل من جنة تقوم على قتل الآخر والغائه ودوس كرامته واحتلال أرضه وهدم منزله والإستيلاء على خيراته، كما فعل معظم اللبنانيين في الحرب؟
وهل من جنة تقوم على عدم دفع المتوجبات لقيام الدولة ولملء الخزينة، كالضرائب والرسوم وفواتير المياه والكهرباء والرسوم البلدية..؟
وهل من شفاء عندما يعتمد الشعب اللبناني المتعلم (وليس المثقف) على "وصفة" من الجار والجارة والصديق الذين جربوا هذا الدواء؟ أو عندما نقرر من تلقائنا شراء أنواع الأدوية للعلاج الشخصي معتمدين على ذكائنا وخبرتنا!؟
وهل من وطن عندما نقدس الزعماء في ما يقولون وما يفعلون فنرتضي لأنفسنا ان نبدل في موقفنا ونعدله الى التناقض الكلي تنفيذاً لرغبة الزعيم والقائد والبك والإفندي والشيخ وكل أصحاب الألقاب المتخلفة الموروثة من عهود الإستعمار والإحتلال والوصيات؟
يقولها وليد جنبلاط ويبتسم لأن حال هذا الشعب ستضمن له البقاء، كما لغيره، وستوفر حتماً لهم جميعاً، ان يورثوا ابناءهم واحفادهم الزعامة، شرط ان يتوافر لهم بعض المال، لأن ورقة المئة دولار مؤثرة جداً في الشعب العظيم زمن الإنتخابات.
غسان حجار
نكات اللبنانيين على "ساندي": لو جاءت هنا لهربت. Click Link...

كارلا الزايد

تقرير "معهد واشنطن": بالأسماء، شبكة مخدرات "حزب الله" عابرة للقارات.. والطوائف!

الاربعاء 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
في الثامن من آب/أغسطس 2012، اتُهم ثمانية أشخاص من سكان الناصرة والغجر (قرية صغيرة تمتد عبر "الخط الأزرق" الذي رسمته الأمم المتحدة على الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان) في محكمة جزئية إسرائيلية بمحاولة تهريب 20 كيلوغرام من المتفجرات إلى إسرائيل أحبطتها السلطات الإسرائيلية في أوائل شهر حزيران/يونيو 2012، حسبما نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست".
ووفقاً لما ذكره متحدث رسمي باسم "جهاز الأمن الإسرائيلي" ("الشين بيت")، شملت المتفجرات ما يكفي من مادة C-4 لشن "موجة من الهجمات الخطيرة في إسرائيل". وقد أوردت تقارير إعلامية على لسان السلطات الإسرائيلية قولها إن المتفجرات قد عبرت الحدود بمساعدة أحد سكان قرية الغجر، والشخص الذي قام بمساعدته معروف لدى السلطات، سواء بعلاقاته مع مهربي المخدرات أم «حزب الله».
وتدّعي الحكومة الأمريكية أن «حزب الله» متورط بشكل كبير في مخططات تجارة المخدرات وغسل الأموال. وفي كانون الأول/ديسمبر 2011 رفع مدعون عامون قضية مدنية في نيويورك تستهدف بعض الشركات الأمريكية واللبنانية التي يشتبه في تورطها في شبكة عالمية يديرها «حزب الله» لغسل ملايين الدولارات من عوائد الأنشطة الإجرامية من الولايات المتحدة إلى غرب أفريقيا، وفقاً لما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز". وقد أصدر «حزب الله» بياناً ينفي فيه هذه المزاعم. ومع ذلك، تشير الأدلة المتاحة إلى أن الجماعة لها باع طويل في استخدام خطوط طولية لتهريب المخدرات عبر الحدود الإسرائيلية اللبنانية لأغراض ذات صلة بالعمليات العسكرية والتي من بينها مبادلة المخدرات بالمعلومات الاستخباراتية من مجرمين من عرب إسرائيل (وأحياناً من يهود إسرائيليين)، وكما توضح قضية حزيران/يونيو 2012 نقل أسلحة أو متفجرات عبر شبكات تهريب المخدرات.
ووفقاً لمقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" في كانون الأول/ديسمبر 2011، فإن مشروعات «حزب الله» في تجارة المخدرات العالمية ليست جديدة ولكن على مدار السنوات القليلة الماضية وسّع «الحزب» بشكل كبير من أعماله اللوجستية المرتبطة بتجارة المخدرات ومشاريع غسل الأموال وأضفى الطابع المؤسسي عليها إلى درجة أن عائدات الأموال من تجارة المخدرات قد زادت عن تلك التي تصله من كافة مجالات التمويل الأخرى مجتمعة ومن بينها نحو 200 مليون دولار أمريكي يُعتقد أنه يتلقاها سنوياً من إيران،
عبر المنطقة الأمنية والخط الأزرق
في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي كانت لبنان منتجاً رائداً في منطقة الشرق الأوسط للمخدرات غير المشروعة حيث كان يتم زرعها بصفة أساسية في سهل البقاع الشمالي، وفقاً لإحصائيات "مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة" UNODC)). وفي عام 1976، عندما دخل الجيش السوري إلى لبنان تردد بأن مسؤولين سوريين رفيعي المستوى أدركوا مدى ربحية إنتاج تلك المخدرات في سهل البقاع، وفقاً لتقارير الصحافة إسرائيلية، وعمدوا على زيادة نسبة الأرض المزروعة المخصصة لإنتاج المخدرات من 10 إلى 90 بالمائة في أقل من عقد من الزمن. وجاء تورط «حزب الله» في تجارة المخدرات في لبنان نتيجة لازدياد زراعة المخدرات لأغراض تجارية في سهل البقاع والتي استمرت طيلة أواخر السبعينيات.
وفي عام 1978، اجتاح الجيش الإسرائيلي لبنان في محاولة لدفع بعض المجموعات الإرهابية الفلسطينية بعيداً عن الحدود الإسرائيلية، وأسفرت تلك الحملة عن وصول القوات الإسرائيلية شمالاً حتى نهر الليطاني. وفي عام 1982، اجتاحت القوات الإسرائيلية لبنان مرة أخرى وأقامت هذه المرة "منطقة أمنية" على امتداد الحدود الجنوبية اللبنانية مع إسرائيل في محاولة لمنع الهجمات عبر الحدود. ووفقاً لدراسة نشرتها "مجلة الدراسات الفلسطينية" عام 1984، باستنادها على بيانات رسمية وغير رسمية حول الصادرات في الفترة بين حزيران/يونيو 1983 وشباط/فبراير 1984، فقد صدَّرت إسرائيل رسمياً 60 مليون دولار أمريكي في شكل بضائع إلى لبنان خلال تلك الفترة. بيد، كانت الصادرات اللبنانية غير الرسمية إلى إسرائيل تقدر بـ 400 مليون دولار أمريكي من بينها حوالي 700 طن من الحشيش ونصف طن من كل من الهروين والأفيون والحشيش السائل.
وعقب تأسيس «حزب الله» في أوائل الثمانينيات، عمل هذاعلى تجنيد أعداد غفيرة من القبائل والعائلات من سهل البقاع حيث استفاد من الفتوى الدينية الصادرة في منتصف ذلك العقد والتي منحت مبرراً دينياً للأنشطة غير المشروعة والفاسدة للاتجار بالمخدرات. ووفقاً لتقرير من "مكتب التحقيقات الفيدرالي" الأمريكي كُشف النقاب عنه في تشرين الثاني/نوفمبر 2008، "صرح الزعيم الروحي لـ «حزب الله»" [تم حذف الاسم من التقرير الذي أُزيلت عنه صفة السرية] "بأن تجارة المخدرات مقبولة أخلاقياً في حالة بيعها للزنادقة الغربيين كجزء من الحرب ضد أعداء الإسلام".
وبمرور الوقت انتقل تجار المخدرات اللبنانيون ذوي الصلة بـ «حزب الله» إلى جانب شركائهم المجرمين في إسرائيل، من مجرد توفير المال لـ «الحزب» وإلى استخدام تجارة المخدرات لأغراض ذات صلة بالعمليات العسكرية. والمثال المعبّر على ذلك هو شخص من عرب إسرائيل يدعى قيس عُبيد - نجل نائب رئيس المجلس المحلي السابق لمدينة الطيبه الذي يحظى بصلات قوية. ووفقاً لما ذكرته صحيفة "هآرتس" في عام 2002 أُلقي القبض في عام 1996 على عبيد وعلى يهودي إسرائيلي يدعى عوفر سكنيتمان، بتهمة التآمر لبيع ذخيرة إلى فلسطينيين في الضفة الغربية. وكانت قد اشتدت أواصر الصداقة والقرب بين عبيد وشخص ثاني يدعى محمد بيرو الذي كان ذات مرة مصدراً للمخابرات الإسرائيلية وحوّل ولاءه بعد ذلك إلى «حزب الله».
كما تقابل عبيد مع شخص إسرائيلي آخر يدعى الحنان تانينبوم كان قد تعرّف عليه للمرة الأولى عندما كانا أطفالاً، وحدث تقارب وتداخل بينهما من وقت لآخر عبر مسار حياتهما. وتشير تقارير إعلامية إسرائيلية إلى أن تانينبوم كان قد اشترك في تسعينيات القرن الماضي في أنشطة غير مشروعة متنوعة، كان بعضها مع عبيد. [وأثناء احتلال إسرائيل لجنوب لبنان] وقّع تانينبوم على خدمة عسكرية احتياطية إضافية في جيش الدفاع الإسرائيلي.
إن ازدواجية وضع تانينبوم جعلته هدفاً جذاباً للاستغلال. كما أن رحلات العمل المتكررة إلى لبنان مكّنته من الاتصال بتجار المخدرات اللبنانيين، ولكن إغلاق الحدود الإسرائيلية اللبنانية عام 2000 بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان جعلت هذه التعاملات أمراً صعباً وأنهت فعلياً فرص الأعمال التجارية هناك. ووفقاً لتقرير لصحيفة "جيروزاليم بوست"، اقترح عبيد على تانينبوم أن يشتركا الاثنان معاً في أعمال تجارية عن طريق الاستفادة من صلات عبيد في العالم العربي ومن قدرات تانينبوم في فن البيع. وفي تشرين الأول/أكتوبر عام 2000 غادر تانينبوم إسرائيل متجهاً إلى بروكسل، باعتقاده أنه سيقابل بعض الشخصيات التجارية ذات الصلة بعبيد لكن وردت تقارير بأنه فُقد هناك بعد أيام قليلة. وبعد ذلك بأقل من أسبوعين، أبلغ زعيم «حزب الله» حسن نصر الله مؤتمراً عقد في بيروت بأن «حزب الله» اختطف تانينبوم "في إنجاز نوعي جديد وفي عملية أمنية معقدة"، وفقاُ لما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز".
وعندما سحبت إسرائيل قواتها من جنوب لبنان في أيار/مايو 2000، تُركت الغجر، القرية الصغيرة في شمال إسرائيل، في موقع فريد من نوعه تمثّل بعدم وجود سياج أمني على الجانب اللبناني. وقد كان الجانب الشمالي المفتوح موقعاً مثالياً للتهريب كسبت بموجبه الغجر سمعة بأنها الطريق الرئيسي لتهريب المخدرات.
ولعل الحالة الأكثر شهرة هي تلك التي وقعت في عام 2002 عندما اتهمت السلطات الإسرائيلية مقدماً بجيش الدفاع الإسرائيلي يدعى عمر الهيب بتقديم معلومات عسكرية حساسة مقابل الحصول على المخدرات والأموال. وقد خدم الهيب في جيش الدفاع الإسرائيلي لمدة 20 عاماً وكان الضابط الأعلى رتبة من المجتمع البدوي. وكثيراً ما كان يستشهد بـ الهيب، الذي فقد عينه اليمنى في انفجار حدث على جانب الطريق في عام 1996 عندما كان يطارد عملاء «حزب الله»، بأنه مثالاً لإمكانية تقدم عرب إسرائيل داخل الجيش الإسرائيلي. وفي عام 2002، جمعت الشرطة العسكرية الإسرائيلية أدلة تشير إلى أن «حزب الله» طلب من الهيب تقديم معلومات عن انتشار قوات الجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا وتوفير خرائط عن شمال إسرائيل ومواقع كمائن الدبابات وتفاصيل شخصية عن رئيسه في الجيش قائد المنطقة الشمالية الإسرائيلية الفريق غابي أشكينازي. وفي 18 حزيران/يونيو 2006 أدين الهيب بتقديم معلومات حساسة لـ «حزب الله» وحكم عليه بالسجن خمسة عشر عاماً.
تجارة المخدرات في أمريكا الجنوبية.
بدأ «حزب الله» في التوسع في صناعة المخدرات في أمريكا الجنوبية في أوائل الثمانينيات إلا أنها زادت بشكل كبير في العقود التالية.
وكان «الحزب» يتلقى الدعم من الجالية اللبنانية في أمريكا الجنوبية، ومن ثم امتد تأثيره في أعمال تهريب المخدرات الدولية من سهل البقاع والحدود اللبنانية الإسرائيلية إلى نصف الكرة الغربي. وعلى وجه الخصوص، انخرط مؤيدو «حزب الله» والمتعاطفين معه في مشاريع نقل المخدرات في كولومبيا وفي المنطقة الحدودية الثلاثية الواقعة بين كل من البرازيل والأرجنتين وباراغواي، وبمرور الوقت توسعت تلك الأعمال وامتدت إلى فنزويلا وأماكن أخرى في أمريكا الجنوبية.
وبدأ الشيعة اللبنانيون المتورطون في تجارة المخدرات يعملون مع شركائهم المجرمين داخل الجاليات الشيعية اللبنانية في أمريكا الجنوبية. وفي النهاية أصبحت لبنان دولة ترانزيت لعبور الكوكايين والهروين عبر أراضيها.
وقد استفاد «حزب الله» من الانفلات الحدودي عبر منطقة الحدود الثلاثية للمشاركة في مجموعة واسعة من النشاطات غير المشروعة ولجمع التبرعات من داخل المجتمعات الإسلامية الكبيرة في المنطقة.
وفي التسعينيات؛ كان الكثير من عوائد «حزب الله» من المشاريع الإجرامية - بما فيها المخدرات - يدار عبر شبكة متمركزة في منطقة الحدود الثلاثية يترأسها أسد بركات. وفي عام 2001 داهمت السلطات الدولية مرتين محل بركات للاستيراد والتصدير في مركز "غاليريا پيج"Galeria Page التجاري في بارغواي، حيث شكل ذلك المحل بمثابة غطاء استخدمه بركات للنشاطات التي كان يقوم بها مثل الاستخبارات المضادة ومراقبة عمليات تزوير العملات وإدارة المخدرات وغيرها. أما شقيق أسد وشريكه في العمل حمدي أحمد بركات، فقد أدرجته وزارة الخزانة الأمريكية على لائحتها السوداء في كانون الأول/ديسمبر 2006. ووفقاً لما جاء في بيان صحفي لوزارة الخزانة إن حمدي "هو عضو في «حزب الله» في منطقة الحدود الثلاثية ومتهم بالتورط في الاتجار بالمخدرات والدولارات الأمريكية المزورة والأسلحة والمتفجرات". وفي الوقت نفسه، أضاف البيان بأن المساعد التنفيذي لبركات، صبحي محمود فياض، "كان مسؤولاً كبيراً من قبل «حزب الله» في منطقة الحدود الثلاثية وعمل كحلقة وصل بين السفارة الإيرانية ومجتمع «حزب الله» في منطقة الحدود الثلاثية."
في عام 2006 أسفرت عملية "جمل" التي قادتها الشرطة الاتحادية البرازيلية عن إلقاء القبض على فاروق العميري - مواطن لبناني حصل على الجنسية البرازيلية بصورة غير قانونية - كان يقدم تسهيلات السفر لمهربي الكوكايين، وفقاً للتغطية الصحفية للموضوع في البرازيل. وقد سبقت عملية الاعتقال قيام وزارة الخزانة الأمريكية في أوائل كانون الأول/ديسمبر 2006 بإدراج أمر العميري على أنه عميل لـ «حزب الله»، بالإضافة إلى شريكه في الأعمال التجارية محمد عبد الله. إن الطبيعة الدقيقة للروابط العملياتية بين الأنشطة الإجرامية والقضايا الإرهابية لم تصبح متضحة إلا بعد وقوع الحادث المعين في بعض الأحيان، مثل تلك القضية التي أعقبت إلقاء القبض على مروان القاضي (الملقب مروان الصفدي) عام 1996 والذي اعتقله عملاء أمريكيون بعد تعقبه، لكونه شريكاً في مؤامرة لتفجير السفارة الأمريكية في أسونسيون - بارغواي.
وفي حزيران/يونيو 2005، نجحت الشرطة الإكوادورية في اكتشاف عملية لتهريب الكوكايين يديرها أفراد من مجتمع الشتات اللبناني كانت لهم يد في أنشطة جمع التبرعات لصالح «حزب الله». وقد ترأس المدعو راضي زعيتر شبكة للمخدرات من إحدى المطاعم الشرق أوسطية شمال كويتو حققت مبيعات بلغت مليون دولار أمريكي للشحنة الواحدة من الكوكايين المهرب إلى أوروبا وآسيا. وقد وردت تقارير بأن العملية جندت أيضاً مسؤولين في المطار عملوا على تمرير بضائع أعضاء شبكة المخدرات من نقاط التفتيش الأمني في المطار، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس".
وفي نيسان/أبريل 2009 ألقي القبض على 17 فرداً في جزيرة كوراساو الهولندية في البحر الكاريبي لتورطهم في "شبكة مخدرات متصلة بـ «حزب الله»"، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس". وفي بيان لهيئة الإدعاء الهولندية صدر بعد تلك الاعتقالات صرحت الهيئة بأن "للمنظمة اتصالات دولية بشبكات إجرامية أخرى مولت [عمليات] «حزب الله» في الشرق الأوسط. وهناك مبالغ طائلة تم ضخها في لبنان حيث كانت تصدر منها أوامر لشراء الأسلحة التي كان من المفترض أن يتم تسلمها من أمريكا الجنوبية."
أما أهم عملية لوقف تهريب «حزب الله» للمخدرات حتى الوقت الحالي فقد كانت تلك المسماة "تيتان" [أو العملاق] وهي عبارة عن تحقيقات امتدت عامين حول عملية لتهريب الكوكايين وغسل الأموال في كولومبيا يديرها أحد رموز «حزب الله» يدعى شكري حرب (الذي استخدم الاسم الحركي "طالبان"). ففي حزيران/يونيو 2007 قابل عميل سري من "إدارة مكافحة المخدرات" الأمريكية شكري حرب في بوغوتا وعن طريقه علم بعض التفاصيل عن الطرق التي يستخدمها حرب ومن بينها طريق تهريب الكوكايين براً إلى سوريا عبر أحد موانئ الأردن.
ومع تقدم عملية التحقيقات أصبح العميل السري قريباً بما يكفي من المنظمة ليصبح إحدى الكيانات التي تغسل لها الأموال. وقد قام العميل بغسل نحو 20 مليون دولار أمريكي مما مكن "إدارة مكافحة المخدرات" من تعقب الأموال ورسم الكثير من عمليات المنظمة. ولكن قبل أن يفصح حرب للعميل السري من "إدارة مكافحة المخدرات" عن صلته بـ «حزب الله» توقفت العملية، بسبب خلافات داخلية بين الوكالات، كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".
وقد ألقى العملاء الأمريكيون والكولومبيون القبض على ما يزيد عن 130 مشتبهاً به وصادروا 23 مليون دولار أمريكي، وقد تردد بأن شبكة حرب كانت تدفع 12 في المائة من أرباح المخدرات لـ «حزب الله». وعلى الرغم من انهيار عملية التحري إلا أنه تمت إدانة حرب بتهمة تهريب المخدرات وغسل الأموال.
التهريب على طول ’الطريق السريع 10’
يعتبر خط المخدرات الأفريقي إحدى الوسائل المربحة على وجه الخصوص في تمويل الإرهاب. وفي أواخر شباط/فبراير 2012 أبلغ رئيس "مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة" يوري فيدوتوف مجلس الأمن الدولي: "... نحن نقدر بأن تجارة الكوكايين في غرب ووسط أفريقيا تحقق نحو 900 مليون دولار أمريكي سنوياً."
ومع ذلك، لا تنشأ هذه المخدرات في أفريقيا. فالمهربون يعبرون الآن المحيط الأطلسي على طول طريق الترانزيت الذي ظلت تسير فيه السفن منذ أوائل القرن العشرين على امتداد خط العرض 10، الذي يطلق عليه بجدارة "الطريق السريع 10" ويقومون بنقل المخدرات عبر أضيق نقطة في المحيط بين أمريكا الجنوبية وغرب أفريقيا.
وتمر المخدرات القادمة من البرازيل وكولومبيا وفنزويلا - وبعض البلدان الأخرى في أفريقيا - عبر غينيا بيساو في طريقها إلى جنوب أوروبا، وفقاً لـ "تقرير الاستراتيجية الدولية لمكافحة المخدرات" لعام 2010 الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية.
ويرتبط بعض من هذه الأنشطة على الأقل بـ «حزب الله» وغيره من الجماعات الإرهابية. ووفقاً لما جاء في تقرير لـ"مركز بولتيزر" نقلاً عن تقارير وكالة الانتربول والأمم المتحدة من حزيران/يونيو 2009 أن "تجارة الكوكايين المتداولة من خلال حسابات في غرب أفريقيا تمثل جزءاً كبيراً من دخل «حزب الله»" وغيره من الجماعات الإرهابية. ويستغل «حزب الله» مجتمعات المهاجرين الشيعة اللبنانيين في أمريكا الجنوبية وغرب أفريقيا من أجل "ضمان نقطة اتصال فعالة بين كلتا القارتين".
لقد ظهرت فضيحة مثيرة حول النطاق الشامل لكل من مشكلة المخدرات الأفريقية ودور «حزب الله» فيها في 26 كانون الثاني/يناير 2011 عندما أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية تاجر المخدرات اللبناني أيمن جمعة على لائحتها السوداء بالإضافة إلى تسعة آخرين و19 شركة متهمة لتورطهم في تهريب المخدرات ومشاريع لغسل الأموال كانوا ضالعين فيها. ووفقاً لبيان صحفي صادر عن وزارة الخزانة كانت منظمة جمعة حقاً عابرة للحدود في طبيعتها، ولها صلات إجرامية وشركات تغطية في كولومبيا وبنما ولبنان وبنين وجمهورية الكونغو. وكشف تحقيق شامل لـ "إدارة مكافحة المخدرات" أن جمعة كان يقوم بغسل مبالغ تصل إلى 200 مليون دولار أمريكي في الشهر من مبيعات الكوكايين في أوروبا والشرق الأوسط من خلال العمليات الكائنة في لبنان وغرب أفريقيا وبنما وكولومبيا مستخدماً شركات الصرافة وتهريب الأموال النقدية الكبيرة وغير ذلك من الخطط، وفقاً لبيان وزارة الخزانة الأمريكية. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2011 اتُهم جمعة بالتخطيط لتوزيع الكوكايين والتآمر لارتكاب عمليات لغسل الأموال، ولا يزال طليقاً.
"ورقة التفاهم" في.. المخدرات!
وهناك عميل بارز آخر لـ «حزب الله» متورط في غسل الأموال عبر أفريقيا، وفقاً لمسؤولين أمريكيين، وهو أوسام سلحب Oussam Salhab. وتفيد وثائق المحكمة التي جمعت أثناء تحريات "إدارة مكافحة المخدرات" بأن سلحب هو "عميل لـ «حزب الله» يدير - من بين أمور أخرى - شبكة من شركات نقل الأموال قامت بنقل ملايين الدولارات نقداً من غرب أفريقيا إلى لبنان". ولا يعرف بالضبط مكان وجوده حالياً ولكن يعتقد أنه في توغو. وهناك شخص قريب الصلة من سلحب يدعى مارون سعادة - ينتمي إلى "التيار الوطني الحر" وهو منظمة لبنانية مسيحية متحالفة مع «حزب الله» - يدير منظمة كبرى منفصلة للاتجار بالمخدرات تربطها صلة بـ «حزب الله» في أفريقيا، وفقاً لما جاء في وثائق المحكمة. وفي شباط/فبراير 2011 اتُهم سعادة، إلى جانب عدة متهمين آخرين، بضلوعه بالإرهاب المتصل بالمخدرات وتهم أخرى متعلقة بالاتفاق المنسوب إليه حول بيع الكوكايين لأشخاص علم أنهم ينتمون إلى حركة "طالبان"، وعلى نقل وتوزيع هروين مملوك لـ "طالبان" في غرب أفريقيا.
وفي حالة أخرى، رشى سعادة مسؤولين لكي يقوموا بغلق عمليات تحقيق حول أنشطة تتعلق بتجارة المخدرات كان عماد زبيب ضالعاً فيها، وهو الذي وُصف في وثائق محكمة أمريكية بأنه "ممثل بارز لـ «حزب الله» في توغو". ووفقاً لما أشار إليه مسؤولون أمريكيون ورد ذكرهم في هذه الوثائق، فإن زبيب هو شخص قريب الصلة بسلحب، كان قد نقل أحمالاً تتألف من إثنين إلى ثلاثة أطنان مترية من الكوكايين من أمريكا الجنوبية إلى توغو، وكان يخفي اللفافات في سيارات مستعملة تم شراؤها من لوطات يمتلكها، ونقل بواسطتها المخدرات لبيعها في أوروبا.
ووفقاً لمدير "إدارة مكافحة المخدرات في لبنان" اللواء عادل مشموشي فإن إحدى الطرق التي كانت ترسل عن طريقها المخدرات إلى لبنان هي من خلال وضعها على متن طائرات "الخطوط الجوية الإيرانية" في رحلتها الأسبوعية من فنزويلا إلى دمشق ثم نقلها براً بالشاحنات إلى لبنان. وقد أكد مسؤولون أمريكيون عند مناقشة ذلك الطريق أن "هذه العملية لا يمكن أن تتم دون اشتراك «حزب الله» فيها"، وفقاُ لم ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" في كانون الأول/ديسمبر 2011."
وفي عام 2006 اتُهم المهاجر اللبناني من منطقة ديترويت في ولاية ميشيغان الأمريكية عماد حمود من بين 18 آخرين بقيامه وشركائه بإحضار ما يزيد عن 90000 من حبوب الفياغرا غير الأصلية كانت قد استوردت من الصين على مدار ثلاثة أشهر، ولم يتم القبض على حمود حتى الآن.
إن ضلوع مجموعات إرهابية مثل «حزب الله» في أعمال الاتجار بالمخدرات يعتبر إلى حد بعيد عاملاً يعزز عدم الاستقرار وانعدام الأمن على الحدود. وإن لم يكن هذا الأمر راجعاً إلى قدرة تلك المجموعات على نقل منتجات عبر حدود الدول، فقد تمثل صناعة المخدرات مخاطر تزيد على ما تمثله من قيمة.
ويبدو العكس صحيحاً في الوقت الراهن. ففي حزيران/يونيو 2010 أرسلت عضوة مجلس النواب الأمريكي عن ولاية كارولينا الشمالية سو ميريك خطاباً إلى وزيرة الأمن الوطني الأمريكية جانيت نابوليتانو حثت فيه وزارتها على أن "تقوم بجمع المزيد من المعلومات الاستخباراتية عن تواجد «حزب الله» على حدود الولايات المتحدة". وأبدت ميريك قلقها الخاص من تواجد «حزب الله» وأنشطته واتصالاته بالعصابات ومنظمات المخدرات. وقد زادت الروابط بين «حزب الله» وعصابات المخدرات بشكل كبير وخاصة على طول الحدود الأمريكية المكسيكية. وفي خطابها اقتبست ميريك ما قاله مساعد المدير السابق ورئيس عمليات "إدارة مكافحة المخدرات" مايكل براون بأن: "«حزب الله» يعتمد على نفس مهربي الأسلحة المجرمين وتجار الوثائق وخبراء النقل التي تعتمد عليهم منظمات تجارة المخدرات... فهم يعملون معاً؛ ويعتمدون على نفس الوسطاء غير المعلومين. وبطريقة أو بأخرى يرتبطون جميعهم سوية."
وقبل سنوات نشرت "وكالة الاستخبارات الأمريكية" تقريراً (تم الكشف عنه في نيسان/أبريل 2012 وحذف منه تاريخ إصداره الأصلي) عن "الصلات الممتدة بين مهربي البشر والمتطرفين: تهديدات تواجه الولايات المتحدة". وورد في ذلك التقرير الذي رُفِعت عنه السرية: "أن المسافرين المرتبطين بجماعات إرهابية مختلفة - بما في ذلك «حزب الله» و«حماس» و«منظمة الجهاد الإسلامي» المصرية - ينصهرون في شبكات تهريب البشر الدولية لتعزيز تحركاتهم حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة."
وهذه الشبكات تتيح الآن لـ «حزب الله» - فضلاً عن غيره من الجماعات الإرهابية ومنظمات الاتجار بالمخدرات - القدرة على جمع مبالغ طائلة من المال عن طريق تهريب المخدرات وغسل الأموال.
ماثيو ليفيت هو مدير برنامج ستاين للإستخبارات ومكافحة الإرهاب في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ومؤلف الكتاب القادم "«حزب الله»: التأثير العالمي لـ «حزب الله» اللبناني".
المرعبي يوافق منتقديه: الاعتصام لا يُجدي مع القتَـلَة. Click Link..
لبنان وقطع الامتداد السوري
حسان حيدر
الخميس ١ نوفمبر ٢٠١٢
كانت المشكلة الأساسية في العالم العربي منذ سبعينات القرن الماضي، أن أنظمته الانقلابية لم تكتف بتطويع الداخل قسراً ورسم سقف منخفض لأي نشاط سياسي أو فكري بحيث لا يتجاوز الحزب أو الفئة الحاكمة، بل تعدت واقعها دوماً إلى الخارج ورسمت لنفسها أدواراً إقليمية مبالغاً فيها لتعويض الانسداد الداخلي. لكن ثورات الربيع العربي جعلت معظم هذه الدول منشغلاً بحاله، بعدما أظهرت فداحة الهموم والمشكلات الداخلية، وجعلت إعادة البناء والهيكلة أكثر إلحاحاً من أن تسمح للأنظمة الجديدة بالوقوع في إغراء اللجوء مجدداً إلى لعبة الخارج. فالثورات قامت أصلاً لإنهاء هذا التهرب من البحث عن حلول للأوضاع المعيشية الصعبة والعلاقات غير السوية بين مكونات كل مجتمع.
تبنت ليبيا - القذافي هذه المعادلة، لكن التوصيف ينطبق على سورية اكثر من غيرها. فبعدما أغرقت مصر نفسها في عزلة نسبية منذ توقيع اتفاقات كامب ديفيد مع إسرائيل، وجدت دمشق في ذلك فرصة سانحة للالتفاف على مأزقها السياسي والاقتصادي بتوسيع تدخلها الخارجي وتعزيزه في الساحتين الأكثر هشاشة والأكثر اضطراباً: لبنان وفلسطين. ولا يزال النظام السوري الذي يواجه منذ بداية العام الماضي انتفاضة شعبية تحولت مسلحة، وانقساماً أهلياً حاداً، يقاوم بضراوة المصير المحتوم لامتداداته الخارجية.
وفي المقابل، أتاح «الربيع العربي» للأطراف التي كانت موضوع التدخلات واختلال موازين الجيرة، أن تتخفف من وطأتها شيئاً فشيئاً. فبعدما تغلبت حركة «حماس» على حرجها وخرجت من تحت العباءة السورية، جاءت الاشتباكات بين المسلحين الفلسطينيين المؤيدين للانتفاضة ومقاتلي «القيادة العامة» في مخيم اليرموك بضاحية دمشق لتؤشر إلى محاولة استكمال الخروج الفلسطيني أو وقفه عند حدوده الحالية.
وتندرج في الإطار نفسه الاشتباكات في حلب بين «الجيش السوري الحر» وميليشيا «حزب العمال الكردستاني» التي طالما استخدمها النظام لتطويع الأكراد انفسهم ولابتزاز تركيا، بعدما اضطر إلى منح أكراد الشمال شبه «حكم ذاتي» بسبب حاجته إلى قواته المرابطة هناك.
لكن العامل الأهم في إنهاء مرحلة الامتداد الخارجي السوري يبقى لبنان، الذي باتت قياداته السياسية اكثر جرأة في التعبير عن نفسها، بسبب قناعة عامة بأن التغيير في سورية قادم لا محالة حتى لو طال الوقت قليلاً. غير ان الحكم السوري الذي يعتبر جاره الصغير مقياساً رئيسياً لنفوذه ووسيلة الضغط المفضلة لديه في مخاطبة العالم، يستشرس في المحافظة على موقعه ونفوذه فيه، ولا يتورع عن توجيه ضربات مؤلمة، على غرار اغتيال اللواء وسام الحسن الذي وقف في وجه سطوته، ولا يتردد في تهديد سائر معارضيه بالمصير نفسه.
وفي المقابل، تتخذ المعارضة اللبنانية مواقف أكثر جذرية في مواجهة نظام دمشق وحلفائه الداخليين، عبر إصرارها على إقالة حكومة ميقاتي المستندة إلى تفاهم سوري-ايراني برعاية «حزب الله»، وتأكيدها أنها لن تسكت بعد اليوم على استمرار دمشق في استباحتها السياسية والأمنية بتغطية من حلفائها، بعدما أسقط اغتيال الحسن اتفاق الدوحة نهائياً. ولهذا تندرج معركة المعارضة لوضع حد للامتداد السوري في لبنان في إطار النتائج المنطقية للانتفاضة السورية ولـ «الربيع العربي»، وتستدعي كل مساندة عربية ودولية.
سيكون هناك بالطبع ثمن لهذا الموقف قد تدفعه المعارضة من دمها، وربما من وحدتها، لكن قادتها يعتبرون أنهم يدفعون على أي حال مجاناً ثمن دخول نظام دمشق النزع الأخير.
 لا يجوز أن يحصل أي شرخ في لبنان وتحت أي عنوان
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
عبَّر رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط عن تقديره لخطوة تأجيل الجلسة (الجلسة النيابية العامة)، ووصفها بالممتازة. وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، قال: "يجب أن تنصب كل الجهود في سبيل حماية النسيج الداخلي، ومن هنا أنا اؤيد خطوة تأجيل الجلسة ، واقدر كل من سعى اليها لمنع حصول شرخ في البلد، أو أي انقسام بين اللبنانيين، ومن اجل استمرار التواصل. اذ لا يجوز ابداً ان يحصل أي شرخ في لبنان وتحت أي عنوان".
 بري يعرض على سعيد تسلم الأمانة العامة لـ"8 آذار"
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
أوردت صحيفة "النهار" أنَّ رئيس مجلس النواب نبيه بري أرسل عبر أحد مساعديه رسالة "SMS" إلى منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد أمس تحت عنوان نداء عاجل: "تطلب قوى 8 آذار منسقاً لأمانتها العامة. المطلوب إحضار صورة شمسية لم يمض عليها أكثر من أسبوع".
ورد سعيد: "يشرفني تسلم هذا المنصب، لكن انتظرني إلى ما بعد انتصار الثورة السورية".
المشترك
reporterلماذا يبحث نبيه بري عن منسق لقوى 8 آذار وصلاح عز الذين لم يزل حيآ يرزق وكل ما عليكم الأيعاز لبعض القضاة بالأفراج عنه وأخلاء سبيله وكأنه بطل مقاوم مجاهد .... بعدين هيدا بيناسب الحرامية جميعآ في عصابات
اتصال ودي هذا المساء بين الحريري وجنبلاط
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
أعلن مفوض الإعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي" رامي الريس أنه حصل هذا المساء اتصال هاتفي بين الرئيس سعد والحريري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "وكان هذا الاتصال ودياً وحميماً". 
الريس وفي مداخلة مقتضبة عبر قناة الـ"lbc" توجه بالتحية إلى الرئيس ميشال سليمان "على دوره" في الأمر، مشيراً إلى أنه "كان له دور في هذا الموضوع، من موقع وطني جامع، وساهم ايجاباً في ذلك" الاتصال.
ما يجمعنا مع جنبلاط كفيل بمعالجة كل الخلافات
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
اعتبر أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري أن "الانتخابات النيابية هي استحقاق دستوري لا يجوز التلاعب به وأن فريقه ليس مع المقاطعة من الناحية المبدئية مهما كانت الصعوبات والعوائق".

وأضاف الحريري في حديث إلى صحيفة "الديلي ستار" الصادرة باللغة الانكليزية  ينشر غدا (الجمعة) أن "أي قانون لا يراعي مصلحة اللبنانيين هو قانون باطل لن نؤيده بطبيعة الحال".

وردا على سؤال حول الاتهامات بتضييع الوقت لإجراء الانتخابات على أساس القانون القائم، أي قانون الستين، قال الحريري "إن من يضيع الوقت هو من يحاول تمرير قوانين انتخابية تهدف إلى خطف اللبنانيين وتشويه العملية الانتخابية".

وعن مواقف رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط الأخيرة، قال الحريري إن "فريقه السياسي لم يتفاجأ بكلام الاستاذ وليد جنبلاط لأنه مدرك لحجم التهديدات التي يتعرض لها والتي يعرفها الجميع والتي سببها السلاح غير الشرعي"، وأضاف أن ما يجمع "تيار المستقبل" مع الحزب التقدمي الاشتراكي كفيل بمعالجة كل الخلافات التي تظهر إلى العلن".

وعن "الفراغ" الذي قد يقع فيه لبنان في حال استقالة الحكومة، قال الحريري إن الوضع الحكومي مشلول تماماً منذ تأليف هذه الحكومة وهذا باعتراف أقطابها، وكرر الدعوة إلى رحيلها لـ"نستطيع أن نساهم في إعادة الروح إلى الحياة السياسة والاقتصادية والاجتماعية لكل اللبنانيين كما نساهم في سد الفارغ الأمني الذي تركته عملية اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن".

وإذ أشار أن الرهان الوحيد هو على موقف اللبنانيين الذين يعانون من الفراغ المهدد لمستقبلهم والخائفين على مصير وطنهم، أكّد الحريري مجدداً أن "لا حوار على دم الشهيد ولا حوار قبل استقالة الحكومة".

 بيان قوى 14 آذار لم يكن إعلان حرب إنما إعلان حقائق بوجه المجرمين
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
أكّد النائب مروان حماده أن "الوقت حان من أجل أن تتغير الحكومة، وحتى تُقاد البلاد على طريقة رئيس الجمهورية ميشال سليمان"، معتبراً أن "الغشاء الذي تتغطّى به الحكومة قد سقط".
حماده، وفي حديث الى محطة "المستقبل"، قال: "بيان قوى 14 آذار الذي صدر من بيت الوسط لم يكن اعلان حرب انما اعلان حقائق واعلان الدفاع عن النفس بوجه المجرمين"، مضيفاً: "اعلان الحرب أتى ممن يمنع التحقيقات في الجرائم، ومن يغطي دخول قوات "حزب الله" للقتال في سوريا، ويمنع جريحا سوريا من اللجوء الى لبنان".
"حزب الله" شيّع أحد عناصره الذي قضى في "واجب جهادي" في سوريا
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
شيّع "حزب الله" اليوم في مدينة النبطية أحد عناصره المدعو حيدر محمود زين الدين، الذي قضى أثناء تأديته لـ"واجبه الجهادي"، بحسب ما ورد في النعي الذي وزّعه الحزب، وانطلق موكب التشييع من أمام منزل زين الدين الكائن في مدينة النبطية، (حي المسلخ)، حتى النادي الحسيني.
وفيما لم تعرف بدقة ظروف ومكان مقتل زين الدين، أفادت معلومات من النبطية موقع "NOW" أنّه من المرجّح أن يكون قضى في "واجب جهادي" في سوريا.
 التحقيق في ملف سماحة مستمر بشكل طبيعي
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
علّق القاضي رياض أبو غيدا الذي يتولى النظر في ملف الوزير السابق ميشال سماحة، بشأن ما جاء على لسان عضو كتلة "المستقبل" النائب نهاد المشنوق في برنامج "كلام الناس" على قناة الـ"lbc" من أنه "إذا كان أبو غيدا يتعرض للضغوط فليتنحَّ، وأنه يماطل في الملف"، فقال: "ما هي صفتك لتطلب من قاضي التنحي".
أبو غيدا وفي مداخلة مقتضبة على قناة الـ"lbc" سأل ما هو التقصير الذي حصل في التحقيقات الاستنطاقية"، مشيراً إلى أن "الجلسات مع سماحة وصلت إلى ساعات، خصوصاً وأنها دعوى بهذا الحجم". وشدد على أن "التحقيق مستمر بشكل طبيعي، وأنا لا اخضع لأي تهديد، وعندما تنتهي التحقيقات سأصدر القرار الظني"، مؤكداً "أن المشنوق قدم معطيات لا تمت إلى التحقيق بصلة" في ملف سماحة.
لا يجوز التعاطي مع جريمة اللواء الحسن بهذه الخفة
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله أنه "لا يجوز التعاطي مع جريمة اللواء وسام الحسن بهذه الخفة لجهة فبركة اتهامات لا تنطلي على الراي العام"، مشدداً على القول إنه "إذا كان هناك حرص على معرفة الحقيقة، فلا يجوز أن يتم تناول الجريمة بهذه الطريقة الاتهامية".
فضل الله وفي مداخلة عبر قناة الـ"lbc" رد على كلام عضو كتلة "المستقبل" النائب نهاد المشنوق بأنه كان هناك عنصر من "حزب الله" في مسرح جريمة اغتيال الحسن وقوله إنه يملك معطيات، سائلاً: "كيف يكون التحقيق ويُسرب". وأضاف متوجها للمشنوق: "إنفِ اتهامك المفبرك، واذا كان لديك صورة ومعطيات، فضعها بمتناول التحقيق"، لافتاً إلى أنه "منذ 2005 وحتى الآن تُلفق تهم لأشخاص، ونخشى أن يكون الاتهام الجديد لنا هو لتضليل التحقيق".
صورة لعنصر من "حزب الله" كان متواجداً في مسرح جريمة اغتيال الحسن
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
اعتبر النائب نهاد المشنوق أن "ما حصل سابقاً بين الرئيس سعد الحريري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط هو احاديث حادة انتهت الى خلاف في وجهات النظر، وقال:" نعاني منذ 2010 إلى اليوم مع جمهورنا في تبرير مواقف جنبلاط"، مشيراً الى أن "الحكومة الحالية تغطي الاغتيالات"، معتبراً أن "المطلوب هو حكومة حيادية تمثل كل الناس" .
المشنوق، وفي حديث "lbc"، كشف عن "وجود صور لشخص له صفة تنظيمية في "حزب الله" في مكان استشهاد اللواء وسام الحسن لحظة وقوع الجريمة"، لافتاً الى أن "هناك أدلة ومعطيات تؤكد ذلك، وانا اتكلم بصفتي صديق لوسام الحسن وعلى مسؤوليتي، وهذا كلام يستند الى معلومات"، مؤكداً أن "جريمة الحسن جاءت بطلب مباشر من الرئيس السوري بشار الاسد بعد اكتشاف محور "سم".
ورأى المشنوق أن "الجوّ الدولي بات جاهزاً لتغيير حكومي في لبنان، وأضاف:"ان هذه الحكومة تغطي بطبيعتها التمثيلية والسياسية كل الجرائم التي حصلت في لبنان، وأضاف: "قل لي ماذا فعلت الحكومة بملف محور "سم". في اشارة الى سماحة_مملوك. فهذا الملف يمثل اعتداء سيادي على لبنان ولم تقم الحكومة باي تحرك، بالاضافة الى أن هناك مراوحة من قبل القاضي رياض أبو غيدا، فلا يحق له أن يماطل بملف محور "سم"، واذا كان يخضع لتهديد فليتنحى وهناك قضاة آخرين".

حزب الله وإشاعات اغتيال الحسن

الخميس 16 ذو الحجة 1433هـ - 01 نوفمبر 2012م
عبد الرحمن الراشد

اغتيل أكثر من عشرين شخصية لبنانية، بينها رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، وكذلك قادة سياسيون وإعلاميون وعسكريون، وجميعهم من المحسوبين على تيار سياسي واحد؛ «14 آذار». وبعد مقتل الحريري، سعى حزب الله والنظام السوري لترويج حكاية أن هناك شابا اسمه أبو عدس، منتميا لجماعة إسلامية إرهابية، هو من قتل الحريري في عملية انتحارية، وأن هذا الانتحاري سجل اعترافه على شريط فيديو وعلقه على شجرة حتى يأتي إعلاميون ويقوموا بالترويج له.
فقط المغفلون والجهلة صدقوا تلك الرواية. كنا نعرف منذ اللحظة الأولى أن نظام سوريا وراء اغتيال الحريري، والأرجح أن حليفه حزب الله من قام بالتنفيذ. تقريبا، الشخصيات العشرون كلها التي اغتيلت لاحقا؛ المتآمر فيها واحد والفاعل غالبا هو نفسه.
آخر الضحايا وسام الحسن، المسؤول الأمني شبه الوحيد خارج سلطة حزب الله، والرجل الذي نجح وفريقه في تجميع الكثير من الأدلة التي تدين النظام السوري وحزب الله. أيضا، فقط المغفلون والجهلة هم الذين لا يدرون أن المتآمر والقاتل؛ نظام الأسد وحزب الله.. لكن مشكلة إعلام هؤلاء أنه يعتقد أن الكِذبة تدوم، فصدرها من جديد. سفير سوريا لدى لبنان الذي لا يستطيع الاعتراف بأن دولته وراء الجريمة لم يجد غير اتهام التكفيريين بأنهم من قتل الحسن! لماذا؟ يقول لأنهم يريدون إشاعة الفوضى. إذا كانت إشاعة الفوضى هدفهم؛ فلماذا كل الذين اغتيلوا هم من كانوا دائما من فريق سياسي واحد؟ أما الآخر الذي روّج لروايتين هزليتين إضافيتين، فهو أحد كتاب صحيفة «الأخبار» المحسوبة على سوريا وحزب الله؛ فقد كتب حسن عليق أن الاستخبارات الأردنية حذرت الضحية من أن الإسرائيليين غاضبون منه وقد يستهدفونه شخصيا! مرة أخرى لا بد أن يكون أحدنا من البلاهة حتى يصدق هذه الرواية رغم محاولة الكاتب «تبهيرها» ببهارات باردة.. لماذا تغتال إسرائيل محققا أمنيا شجاعا تجرأ على كشف جرائم حزب الله وسوريا؟ وكما يقال إن الكاذب يحرص عادة على رواية المزيد من التفاصيل، فإن الكاتب هنا استطرد وروى قصة الاستخبارات الإماراتية؛ قالت رواية أخرى، يقول: «وهنا كانت المفاجأة. قال المسؤول الإماراتي للحسن إن المعلومات التي توافرت لديهم تشير إلى أن من كان يعد لمحاولة الاغتيال هو تنظيم القاعدة، وبالتحديد، مجموعة تعمل انطلاقا من مخيم عين الحلوة». إذا كانت هذه المعلومات الثمينة في جعبة الكاتب، إذن، لماذا لم يكتبها في مقاله الأول بعيد اغتيال الحسن؟ طبعا لا توجد رواية أردنية، ولا إماراتية؛ بل قصص خيالية لن يصدقها أحد في معسكر حزب الله وبالتأكيد لن يصدقها أحد في المنطقة كلها.Alarabia...
1 - نعم نحن شيعة قتلنا وسام الحسن فماذا انتم فاعلونشيعي لبناني (زائر)
2 - الامة الدولةwahib (عضو مسجل)01/11/2012 م، 05:08 صباحاً (السعودية) 02:08 صباحاً (جرينتش)بسم الله الرحمن الرحيم لا بد من اقامة الدولة السنية الكبرى في جميع أنحاء سوريا ولبنان والعراق والأردن وفلسطين من اجل ان تسود الامة السنية على ارضها وفاء لشهداء ها الأبرار الذين خرجوا من مساجدهم وبذلوا دماءهم الطاهرة الزكية فداء لامتهم السنية ومن اجل اقتلاع آلة القتل النصيرية العلوية المجرمة عميلة الشعوبية الصفوية الباطنية الحاقدة حقدا دفينا على امتنا السنية ومن اجل استئصال التحالف الأقلوي الذي بات يشكل عبئا على أوطاننا لعمالته أجيرا كحصان طروادة لدى جهات شعوبية صفوية باطنية غريبة دخيلة على أوطاننا وحاقدة حقدا دفينا على امتنا السنية.
 - السنة في بلاد الشام ..محمد العربي (زائر)01/11/2012 م، 05:43 صباحاً (السعودية) 02:43 صباحاً (جرينتش)مشكلة السنة في لبنان انهم ليسوا لديهم سلاح مثل حزب الله والسنة في لبنان ليسوا لهم مكون منظم مثل حزب الله وحركة امل فالسنة في لبنان مشتتون وليس لهم قيادة تجمعهم وتدير امورهم فلهذا السبب السنة مستهدفون في لبنان لانهم الحلقة الاضعف في الطوائف اللبنانية لابد للسنة في لبنان من زعيم ينظم امورهم ويدير شئونهم مثلهم مثل الطوائف الاخرى في لبنان فالسنة عموما في بلاد الشام في سوريا ولبنان تم تهميشهم من قبل المستعمر الفرنسي الذي كان يتحالف مع الاقليات ضد الاكثرية السنية مما جعل السنة مهمشيا وجعل الحكم في يد الاقليات كما هو الحاصل في سوريا
 كشف القتلة بأدلة دامغةناهض (زائر)01/11/2012 م، 05:49 صباحاً (السعودية) 02:49 صباحاً (جرينتش)يبدو الأمر بديهيا الى حد ما، فالقتلة استطاعوا مراقبته في المطار وعند خروجه من شقته وعند مروره بسيارة مستأجرة، فمن يمكنه ان يفعل ذلك؟ المسيطر على المطار جهاز امني لبناني مدعوم من ميشال عون وحزب ايران ومن ورائهما نظام بشار، والذي يملك امكانية المراقبة بارتياح يجب ان يكون من جهاز امني عامل، والمطلوب كشف القتلة الحقيقيين بأدلة دامغة بأسرع ما يمكن.
عاهد (زائر)01/11/2012 م، 10:57 صباحاً (السعودية) 07:57 صباحاً (جرينتش)وسام الحسن كشف العشرات من شبكات التجسس الإسرائيلية في لبنان وسوريا.. أليس سببا كافيا لإسرائيل وعملائها لقتله..
 - المتهم بريء حتى تثبت إدانتهوسام (زائر)01/11/2012 م، 03:47 مساءً (السعودية) 12:47 مساءً (جرينتش)المتهم بريء حتى تثبت إدانته والى حد الان لم يوجة اتهام الى احد ياحضرة الكاتب
 - قوى 14 حتما لكل لبناننورا الخطيب (زائر)01/11/2012 م، 04:02 مساءً (السعودية) 01:02 مساءً (جرينتش)لااستنكر بأني متابعة للاحداث اللبنانية يشكل عام ومتابعة لقراءة مقالاتك يشكل خاص استاذي القدير انا لست لبنانية وكوني ملمة لما يجري من احداث منذ اغتيال رفيق الحريري برايي ارى ان جميع اللبنانيين متحدين ومتوافقين في ظل ماتطرقت للحديث عنه اعني بذلك قوى 14 اذار فهي لكل الطوائف اللبنانية بدون استثناء وهي لسان حال كل اللبنانيين وهي من يدفع مستقبل لبنان الى الامام يكفي ماخسروه واعي بذلك الناشط السياسي جبران تويني والذي ربما يشبهك انت كم كان رجلا ناجحا وغيورا على مصلحة شعبه ووطنه وفيما تحدثت عنه 
. الى رقم 1 شيعي لبناني - تعجبني صراحتك !د. سعيد مصطفى - العربي (زائر)01/11/2012 م، 07:40 مساءً (السعودية) 04:40 مساءً (جرينتش)اعتقد سوف احصل والقراء منك على اجابات صريحة لا تغلب عليها المجاملة ، فمن يقول " نعم نحن شيعة قتلنا وسام الحسن فماذا انتم فاعلون" هو شخص طلق الدبلوماسية بالثلاث ،.... اسئلتي سوف تكون صريحة لك وصعوبتها سوف تزداد تدريجياً ، تستطيع الإستعانة بصديق " ....." مثلك يفتخر بقتل رجال الأمة العربية: 1. قلتَ نحن شيعة قتلنا وسام الحسن ، السؤال الأول لك ، لماذا قتلتم عقبري الأمن العربي اللواء وسام الحسن الذي كشف وفكك أكثر من 30 شبكة تجسس اسرائيلية في لبنان ؟
 الى رقم 1 شيعي لبناني - تعجبني صراحتك !د. سعيد مصطفى - العربي (زائر)01/11/2012 م، 08:08 مساءً (السعودية) 05:08 مساءً (جرينتش)3. لماذا تضعون قبعة العروبة على رؤوسكم في سوريا وتذبحون العرب الشيعة في الأحواز في ايران وتمنعوهم من فتح مدارسهم العربية ومن اختيار الأسماء العربية لهم ، أي ان العربي الأحوازي يستطيع ان يسمي مولوده الجديد " هرمز " (اسم قائد فارسي مجوسي) ، بينما يحتاج الى ترخيص لكي يسمي..... (أحد أسماء الله الحسنى)!!

"عرسال" تكذّب "المنار": لم نصطدم بـ"الفهود" والجرحى من "حزب الله"!

الخميس 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
رفض اهالي "عرسال" اتهامات حزب الله وإعلامه حول تعرّض مسلحين من البلدة لقوى الامن الداخلي –"سرية الفهود"، على خلفية محاولة الاخيرة منع اسعاف جريح سوري اصيب بغارة جوية نفذها سلاح الجو التابع لآل الاسد على احد القرى السورية القريبة من الحدود اللبنانية شرق عرسال.

واستنكروا في بيان اصدروه اليوم اي تعرض او مساس بالقوى الامنية اللبنانية، من جيش او قوى امن داخلي. واعتبروا اي محاولة للايقاع بين "عرسال" والشرعية اللبنانية محاولة فاشلة لن تحيّد الانظار عن السلاح غير الشرعي الذي يستخدمه حزب الله للسيطرة على لبنان، ودعم النظام المتهاوي في سوريا.

ولفتو الى بث خبيث ومسموم بدأه اعلام حزب الله وبالتحديد "قناة المنار" وتداوله اعلام الثامن من اذار فُهم منه ان الاهالي اطلقوا النار على القوى الامنية واوقعوا جرحى في صفوفها. "إن هذا الخبر عار من الصحة، ولا علاقة لنا به لا من قريب او بعيد".
الى ذلك، سألت مصادر متابعة عن الاسباب التي دفعت بالقوى الامنية الى محاولة منع عدد من المتطوعين اللبنانيين العاملين في جمعيات صحية خيرية من اسعاف جريح سوري وصل عبر الجرود بمساعدة اقاربه الى عرسال! ورأت في ذلك تطورا يجب التوقف عنده كثيرا، لانه في مكانٍ ما يُعتبر مشاركة في دعم نظام بشار الاسد، ويشكل فك كماشة من الجانب اللبناني يطبق على الناجيين من مجازر بشار الاسد.
وطالبت المصادر، ومعها اهالي "عرسال"، المديرية العامة لقوى الامن الداخلي اصدار بيان توضيحي يشرح فيه الواقعة، ويحدد تفاصيلها بعيدا من الاتهامات المغرضة. ونبهت الى ان غالبية العناصر التي قيل انها اصيبت تنتمي الى عشائر من الطائفة الشيعية في المنطقة، والبعض منها ينتمي الى "حزب الله"،
ما يطرح الف سؤال عن الخلفيات التي استدعت ارسال "دورية الفهود" صباح اليوم، وعن الإشكال الذي حصل ومواكبة "حزب الله" له، وعما يحاك لعلاقة "عرسال" بجيرانها!
أهالي بلدة الشيخ عياش قطعوا الطريق الدوليّة إلى العبوديّة
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" في عكّار أنّ "أهالي بلدة الشيخ عياش قطعوا الطريق الدولية التي تعبر بلدتهم إلى نقطة العبودية الحدودية مع سوريا"، تضامناً مع اهالي بلدة تل اندي وعائلة سامر النعيم الموقوف في سوريا.
إعادة إقفال طريق لبنان سوريا لعدم إطلاق النعيم
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن أهالي بلدة تل اندة وعائلة النعيم أعادوا إقفال الطريق الدوليّة بين لبنان وسوريا، إحتجاجاً على عدم إطلاق إبن البلدة سامر أحمد النعيم (16 سنة) الذي أوقفته السلطات السورية منذ 29 أيلول الماضي.
وكان الأهالي الذين نصبوا خيمة اعتصام وسط الطريق الدولية، قد تلقوا وعداً يوم أمس من الجهات المعنيّة بإطلاقه قرابة الأولى بعد ظهر اليوم، وهذا الأمر لم يحصل، مما دفعهم مجدّداً إلى إعادة إقفال الطريق بشكل كامل.

 هل ينظّم "المستقلّون" صفوفهم خارج التحالف الثلاثي؟

الخميس 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
لتهلّل جريدتا "الإزفستيا" و"البرافدا" الصادرتان في بيروت لأن ١٤ آذار ليست "حزباً حديدياً" يتحرك كـ"رجل واحد" بإمرة "الرجل الواحد"! ولتهلّل "الأخبار" و"السفبر" لأن "المسحيين منقسمون". ولو خَلَت ١٤ آذار من التنوّع، ولو تخلّى "المسيحيون" عن "انقساماتهم" لكان لبنان دخل في العهد "الفاشيستي" الذي يدفع شعب سوريا من دمه للخروج منه. ولكنّا تحوّلنا إلى "عونيين" يرفعون قبضاتهم خلف "جنرال" مهووس!

بالمناسبة، الإنسانية كانت في "العصر الحديدي" في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، فمتى تخرج بعض صحافة بيروت منه؟

قال رئيس حزب الكتائب اللبنانية امين الجميل، إنه لا يريد حل الامانة العامة لقوى 14 آذار، وليس هناك من "تار" (ثأر) شخصي بينه وبين النائب السابق فارس سعيد، ولا النائب السابق سمير فرنجية، مشيرا الى ان مشكلة الكتائب هي مع الامانة العامة لقوى 14 آذار بصيغتها الحالية، والتي ما انفك حزب الكتائب يطالب بإعادة النظر في صيغتها التنظيمية من اجل تفعيلها وتزخيم عملها لتضطلع فعلا بدور التنسيق بين مكونات قوى آذار.

مناسبة كلام الجميل الاب، كانت ردة الفعل العنيفة والهزة التي ضربت كيان قوى 14 آذار نتيجة موقف الجميل، ونجله سامي، من دعوة منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار للمشاركة في الاجتماع الذي عقد في معراب للأحزاب الثلاثة الكتائب والقوات والمستقبل، يوم السبت الماضي.
الجميل ونجله اشترط للحضور الى معراب والمشاركة في اجتماع، عدم دعوة النائبين السابقين سعيد وفرنجية، مدعيا ان لا حاجة لوجود الامانة العامة، وطالباً الاستعاضة عنها بلجنة تنسيق بين الاحزاب الثلاثة، وبالتالي فليس هناك من داع لوجودهما في الاجتماع.
رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وتيار المستقبل، وجدا نفسيهما في موقع محرج. فكلاهما يعتبران سعيد وفرنجية في صلب الحركة الاستقلالية، وان فرنجية عمل على تأسيس "لقاء قرنة شهوان" مع "سعيد" وآخرين، من اجل ترجمة سياسية لنداء "مجلس المطارنة الشهير" الذي يعتبره اللبنانيون إشارة إنطلاق معركة الاستقلال الثاني وإخراج الجيش السوري من لبنان، وتاليا لا يمكن تصور أي نشاط إستقلالي بغياب الثنائي فرنجية – سعيد.
المعلومات تشير الى ان الدكتور جعجع سعى الى إحتواء موقف الكتائب، فـ"أخذ بصدره" مسألة عدم دعوة الامانة العامة للمشاركة في اللقاء، واوفد الى سعيد من يشرح الموقف، وان الوضع العام لا يحتمل في المرحلة الراهنة التلهي بصغائر الامور وشكلياتها، بل الاهم تكريس عناوين المرحلة المقبلة، لمواجهة آلة القتل المتمادية، واعتمد جعجع على "مَونته" على "سعيد" لاحتواء الموقف، على ان يتم تداركه في اللقاء الذي اعقب لقاء معراب، ودعا اليه الرئيس فؤاد السنيورة في بيت الوسط.
فرنجية وسعيد رفضا الدعوة إلى "بيت الوسط"
إلا أن حسابات الحقل لم تتطابق مع حسابات البيدر! إذ انه على الرغم من توجيه الدعوة للامانة العامة للمشاركة في لقاء بيت الوسط، إلا أن "سعيد" و"فرنجية" إعتذرا عن الحضور، في حين شارك النائب السابق "الياس عطالله" عن "اليسار الديمقراطي"، فدخل ليسجل إعتراضا في الشكل وليس في مضمون البيان، وخرج قبل ان تبدأ الكاميرات بتصوير اللقاء.
وفي حين قال سجعان قزي، إن ما حصل في معراب شكل الرد الميداني على النائب السابق سعيد، قال الرئيس الجميل، إن ما جرى على شاشة المحطة اللبنانية للإرسال بين نجله والنائب السابق سعيد، أصبح وراءنا، وأن إعتراضنا ليس على شخص "سعيد"، بل على آداء الامانة العامة، بعد ان رفضت الامانة العامة المشاركة في اجتماع بيت الوسط، والاجتماعات اللاحقة، وتم تعليق الاجتماعات الدورية للأمانة العامة لقوى 14 آذار، حتى إشعار آخر.
المعلومات تشير الى ان موقف الكتائب صادق في عدم التعليق على سوء الفهم الأخير بين سامي الجميل وسعيد، ولكنه ينطلق من خلفيات أقل شأنا، ابرزها ان الكتائب علقت مشاركتها في اجتماعات الامانة العامة من دون ان يلجأ أي طرف الى محاولة إسترضاء الجميل الاب او الابن ليعطيا الاذن بعودة ممثل الحزب للمشاركة في الاجتماعات. فبقيت الامانة العامة لقوى 14 آذار تمارس دورها، بحضور ممثلين عن القوات والمستقبل، والمستقلين، من دون أن يشكل غياب الكتائب أي عائق موضوعي او منهجي لعملها. وهذا ما أثار غيظ الكتائبيين إذ انه تم تجاهل مشاركتهم.
الى أين تسير الامور في المرحلة المقبلة؟
النائب السابق سمير فرنجية يصر على عدم اخذ الامور الى منحى صدامي مع قوى 14 آذار، وكذلك النائب السابق فارس سعيد. فكلاهما يقرّان بإبوتهما لثورة الارز، إلا أنما شبعا مع "المستقلين" من المحاولات المتكررة، والتي يتصدرها حزب الكتائب، الذي يسعى الى إحراج المستقبل والقوات بموقفه هذا. لتحجيم واستيعاب دور المستقلين المنضوين في صفوف هذه القوى.
وعلى الرغم من المحاولات الحثيثة لاحتواء الموقف من قبل "سعاة الخير"، إلا أنه يبدو ان فرنجية الذي تلقى العديد من الاتصالات من "الحرس القديم لمؤتمره الدائم للحوار اللبناني"، في اعقاب ازمة الكتائب، بدأ العمل على إعادة بث الروح في حنايا المؤتمر، والخروج من شرنقة الحسابات الضيقة، على إختلافها، من دون ان يشكل هذا الامر نقطة تحول سياسية او صدامية مع قوى 14 آذار. ويعول فرنجية على نجاح تجربة "المؤتمر الدائم للحوار اللبناني" لاعادة ضبط صفوف المستقلين في قوى 14 آذار، في معزل، خصوصا ان هذه التجربة كانت عابرة للطوائف والمناطق في ظروف أسوأ بكثير من التي نعيشها حاليا.
الايام السابقة كفيلة بالجواب، علما ان فرنجية يعتبر انه تحلل من التزاماته مع امانة قوى 14 آذار العامة، و"سعيد" ينتظر ويختلي بنفسه ليقوم المرحلة المقبلة.
١٤ آذار: هل ينظّم "المستقلّون" صفوفهم خارج التحالف الثلاثي؟

khaled
12:34
1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

Ketaeb, had NO right to VETO any of the Independent Leaders to join the Meetings in Maarab for Personal reasons.. 14 March Forces as a whole Bloc, represents the 14 March Audiences, and NOT just Parties. Leaders of 14 March Forces by division had given 8 March Forces another Vitamin DOSE. It is democratic to have Variety of Opinions, but not confrontations as Ketaeb behaving. We suggest that, Saeid and Franjieh to drop the name of 14 March Coordinated Committee, and form an Independent Bloc. Many Politicians would join away from Parties of 14 March. Let the Democratic Path takes its way through. It is like when you finish milking a cow, it gives the Bucket a KICK.
khaled
حديث رئيس "حزب القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع لقناة "المستقبل"
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
 أنا أرى أنّ من يرد أن يفهم علينا يفهم، فنحن في قوى "14 آذار" نريد أن نوقف مكنة القتل علينا.

- إنزعجت في الفترة الأخيرة وكأنّ الاغتيالات أصبحت جزءًا من حياتنا اليوميّة الطبيعيّة ومن الخطير والوصول إلى هنا.

- أستغرب كيف يدعون إلى الحوار في ظل الاغتيالات.

- ما تريده قوى "14 آذار" هو إيقاف مكنة القتل التي عادت وانطلقت منذ 7 أشهر.

- نريد إساقط الحكومة لأنّ آلة القتل موجودة فيها، فكيف يمكن أن نفسّر أنّ الاغتيالات لا تطال إلا شخصيّات من قوى "14 آذار".

- كنا نحاول في حكوماتنا أن نبني دولة لذلك حاولوا اغتيالنا.

- من المسؤول عن عمليّات الاغتيال وحان الوقت لعدم لبس الكفوف، منذ عام 2004 إلى اليوم فريق "14 آذار" مستهدف، ولماذا أعينهم مفتوحة على "فرع المعلومات"، لأنّه الوحيد الذي لا ينتمي إليهم.

- من يفرض إعطاء "داتا" الاتصالات بحجّة حقوق الانسان هو الداعم الأكبر لنظام ينتهك حقوق الانسان كل ساعة.

- هل من الضروري أن يموت شخص بهذا الحجم (اللواء وسام الحسن) ليعرفوا أهميّة الـ"داتا".

- ما قامت به الحكومة في اغتيال الحسن هي خطوات تكتيكيّة صغيرة. فريقنا يتعرّض للاغتيالات ومن الواضح أنّ هناك منظّمات كبيرة وراءها كجريمة اغتيال الحسن التي لكي تنفّذ تورّط فيها عشرات الأشخاص.

- هناك أحدهم في البلد متآمر ويغطي، ففي اغتيال الرئيس رفيق الحريري قالت المحكمة (الدوليّة الخاصة بلبنان) إنّ هناك متهمين فماذا حصل. وفي محاولة اغتيال النائب بطرس حرب أيضاً. وقد تكون محاولة اغتيال حرب أحد أسباب اغتيال الحسن لأنّهم لا يريدون أن يكشف أحدًا أمورهم.

- علينا أن نقول لهم إنّنا نعرفهم. بالنسبة لي كفى. وموضوع الاغتيالات تحوّل إلى "تابو" وأصبح موضوعًا عاديًا.

- عشنا في السابق في هذه الدوّامة ولكنّنا لن نقبلها بعد اليوم. وعلى الأقل علينا أن نتكلّم في هذه المواضيع.

- الكل يريد أن يغطي ولكن ما الذي سيحصل أكثر مما يحصل.

- حاولوا اغتيال حرب لأنّه لو مات يا سمح الله لكانوا خلقوا لنا مشكلة (انتخابيّة) في قضاء البترون. واستهدف حرب وليس (النائب أنطوان) زهرا لأننا كنّا سنأتي بغيره كونه ينتمي إلى حزب.

- يختارون الشخص الذي يخلق فرقًا ليغتالوه. فليقولوا لي ما هي مخالفة اللواء الحسن ليقتلوه. ألأنّه كشف أمورًا لم يكشفها غيره؟

- أقلّه علينا أن نلقي الضوء على المتواطئ.

سامح الله الشيخ سعد ومن إتهمنا بالمحور السوري الايراني
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
شهيب، وفي حديث إلى مجلتي "الاسبوع العربي" و"ماغازين"، تابع: "لا نريد الدخول في سجال مع أيٍ كان...نحن في موقع وسطي، وإذا كنت في هذا الموقع، فالدور الذي تلعبه في السياسة هو التقريب، فنحن لسنا طرفاً خلافياً، إلا في حال أراد أحد أن يختلف معنا فلسنا ضعفاء. وبالنسبة إلى المبروك علينا في المحور السوري الايراني أقول: إننا سنبقى شوكة في حلق هذا المحور السوري الإيراني، لأننا مع الحق ومع لبنان ومع ثورة الشعب السوري، كنا ومازلنا وسنبقى، وكنا سبّاقين في موقعنا هذا. فنحن مع الثورة السورية وحق الشعب السوري بالحرية ولا يمكن لأحد أن يصنفنا إلا في موقع المواجه لهذا المحور. وأعتقد أن وليد بك قال في مقابلته كلاماً واضحاً في هذا الموضوع، وبالتالي هذا الاتهام في غير مكانه، وكما قلت سامح الله من إتهمنا به".
ولفت شهيّب إلى "أن النائب جنبلاط مع أي حكومة، المهم ألا يكون هناك فراغ"، مضيفاً: "إننا دخلنا إلى هذه الحكومة حفاظاً على السلم الأهلي ومنع الفتنة والتفرقة في البلد ومازلنا على هذا الموقف، ليس حباً بمراكز أو بحقائب وزارية". ورأى "أن قرار اغتيال اللواء وسام الحسن هو قرار خارجي، وإذا كانت هناك اطراف محلية ساهمت أو لا؟ فالقضاء يكشفها"، مؤكداً أن "ليس الرئيس نجيب ميقاتي من قتل وسام الحسن"، ومعتبراً "أن الوحيد الذي كان يشعر بالنشوة بعد التشييع وأحداث السرايا وطرابلس هو (مدير مجلس الامن القومي السوري) علي مملوك في مكتبه في دمشق".
وانتقد التظاهرة في اتجاه السرايا قائلاً "كان يجب أن تكون التظاهرة في إتجاه السفارة السورية والسفير السوري (علي عبد الكريم علي) وليس فقط موضوع السفارة، إنما من يعطي هذا السفير ساحة خطاب ممجوج ومرفوض حول أن النظام السوري حمامة سلام في المنطقة ودعاة الاستقرار للبنان".
من جهة ثانية، أكد "أن أحداً لم يناقشنا في قانون الـ 50 دائرة، في وقت نحن شركاء في الانتخابات وممكن في التحالفات، كنا معاً في انتخابات العام 2009 والتوجّه عندما ترفض النسبية ألا تكون مع من هم مع النسبية وضد ثورة الشعب السوري".
وعن اجتماع اللجنة النيابية الفرعية للبحث في قانون الانتخاب قال: "هناك بندان ستبحث فيهما اللجنة: موضوع النظام النسبي أو الاكثري، وموضوع الدوائر، ولكن هناك القرار الذي إتخذوه في 14 آذار بعدم حضور أي لجنة يشارك فيه وزراء، وإفتراضاً إتفقنا على البندين سيذهبان إلى اللجان المشتركة التي يحضرها حكماً وزيرا الداخلية (مروان شربل) والعدل (شكيب قرطباوي) وبالتالي سوف يتعطّل نقل ما إتفق عليه الى اللجان، هذا إلى جانب الموضوع الامني الذي تحدث عنه رئيس اللجنة نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، وفي كل الحالات أنا لن أحضر، وقد تمّ تكليف زميل لي هو النائب ايلي عون الذي كُلّف من جبهة النضال الوطني ليكون بديلاً مني نظراً للظروف".
وختم: "أهم شيء الآن أن يعود العمل للمؤسسات بشكل فاعل، وتعطيل مجلس النواب هو تعطيل لكل القوانين. ففي الآخر المجلس هو أم المؤسسات الدستورية والشرعية في البلد، ونأمل أن يتمكن فخامة الرئيس من الوصول الى حلول ترضي كل الافرقاء".
الحوار السبيل الوحيد لحل الخلافات
الخميس 1 تشرين الثاني 2012

تسلم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، رسالة تهنئة من رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط نقلها إليه أمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر في حضور النائب إيلي عون.
وجاء في الرسالة: "أتقدم من غبطتكم بأحر التهاني لمناسبة تعيينكم كاردينالاً من قبل قداسة البابا (بنديكتوس السادس عشر). إن هذا التعبير ليس فقط تكريماً لشخصكم الكريم، بل هو أيضاً تقدير من قداسته للبنان ودوره ورسالته التي علينا جميعاً مسؤولية الحفاظ عليه".
وأضاف جنبلاط في رسالته: "وإذ أكرر تهنئتي، أغتنم الفرصة في ظل هذه الظروف الدقيقة لتأكيد أن الحوار هو السبيل الوحيد لمعالجة الخلافات السياسية بين اللبنانيين بما يضمن الاستقرار ويحصن السلم الأهلي عبر مرجعيته الدولية بمؤسساتها السياسية والأمنية والقضائية".
 الكاردينال الراعي ينتهج سياسة بعيدة عن "14 آذار" منذ انتخابه
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
شدد عضو كتلة "الكتائب اللبنانيّة" النائب ايلي ماروني على أنّه "من الطبيعي أن يدعو البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى الحوار، سائلاً بالمقابل "هل الحوار أوصل إلى نتيجة؟".
ماروني، وفي حديث إلى قناة "Otv"، ورداً على سؤال قال إنّ "الكاردينال الراعي ومنذ انتخابه بطريركاً ينتهج سياسة بعيدة قليلاً عن قوى "14 آذار".
The Cardinal should be either in Religion or Politics. Cannot have both. We respect His views towards Lebanon. But if it comes to Politics, he either join 8 March Forces or keep away from Politics and hold His Holly place as Cardinal. We need a Civil State, religion or Military has nothing to do with it.
khaled...

الثورة السورية فعلاً بخطر
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
قال الزميل فداء عيتاني لدى وصوله إلى مطار بيروت قادماً من تركيا في رحلة عادية في كلمة مقتضبة في مطار بيروت "أنا مكثت 6 أيام (في الأسر) بينما هناك 9 لبنانيين موجودين بالاسر منذ اشهر ويجب القيام بعمل ما من أجلهم".
وأضاف عيتاني الذي كان إلى جانبه وزير الإعلام وليد الداعوق، "من موقع الشاهد والمؤيد للثورات العربية في تونس ومصر وسوريا وليبيا واليمن والبحرين والحراك في السعودية، هناك مشكلة حقيقية في الثورة السورية، أنها فعلاً بخطر".
 أبو ابراهيم لن يسلمني إلاّ لمسؤول رسمي في السفارة اللبنانيّة
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
رأى الصحافي فداء عيتاني أنّه "بعد بكير نقول الحمد الله ع سلامتي"، لافتاً إلى أنّ "الأتراك يماطلون باستلامي وذلك لأسباب واهية"، مشيراً إلى أنّه "من إحدى الحجج هو تأمين طائرة خاصّة لي".
وإذ أكّد في حديثٍ إلى قناة الـ"lbc" أنّ "أبو ابراهيم ما زال على قيد الحياة، فقد التقيته منذ قليل عند الحدود التركيّة"، أشار إلى أنّه "لن يسلمني إلاً لأحد المسؤولين الرسميين في السفارة اللبنانيّة".
وتابع عيتاني: "أنا بصحّة جيّدة، وحرٌّ طليق".

لواء عاصفة الشمال: إطلاق سراح فداء عيتاني خلال ساعات

الاربعاء 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
لواء عاصفة الشمال: إطلاق سراح فداء عيتاني خلال ساعات

khaled
14:55
31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Well Done.
Big Salute to the Syrian Revolutionaries.
Should release all those Civilians were held before who had nothing to do with Military. Kidnap and Hostages and KILL, are the Regime’s Criminal Style and Not the Revolution.
khaled
- نفى رئيس حزب معارض أن يكون فاجأ حليفاً وسطياً بمشروع قانون الإنتخاب (الخمسون دائرة) مؤكداً أنه كان أرسل المشروع إليه مع وزير سابق لوضع ملاحظاته عليه.
يواصل رئيس جامعة كاثوليكية في بيروت طلاّته السياسية المكثفة دعماً لتيار مسيحي في 8 آذار ضمن خطة مبرمجة بدأت مع إعفاء العديد من الأساتذة القريبين من الرئيس سليمان و14 آذار منذ تسلّمه رئاسة الجامعة.
- طلب رئيس الجمهورية ميشال سليمان انتداب العميد ساسين مرعب (ماروني) من الجيش إلى جهاز أمن الدولة في جبل لبنان لمدة سنة، بدلاً من العميد عدنان سعيد، ابن عم النائب السابق فارس سعيد، الذي كان منتدباً في المركز المذكور قبل أن يرفض تثبيته. وذكرت مصادر معنية أن غاية الرئيس من ذلك تسهيل أمور المقرّبين منه الذين سيترشحون للانتخابات النيابية المقبلة.
 المستقبل وميقاتي: يتردد في الشمال أن قياديين في تيار المستقبل في مناطق الشمال تبلّغوا أمراً تنظيمياً يتعلق بتوجّه عام لدى قيادة المستقبل بتصعيد تحرّكها في الشارع خلال الأيام المقبلة. كذلك ترددت معلومات عن نية لإشعال جبهة التبّانة ــ جبل محسن قبل أن يمتد التصعيد إلى عدد من مناطق الشمال حتى إسقاط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي. وتشير المعلومات المتداولة إلى أن مجموعات مسلحة في المنطقة ترفع من مستوى تأهبها وتجهيزها العسكري، لكن مسؤولين أمنيين نفوا هذه المعلومات.

- صقر وطلاس: عقد النائب عقاب صقر اجتماعاً لمجالس التنسيقيات السورية في تركيا أمس. ومن أبرز المدعوين كان الضابط السوري المنشق عبد الرزاق طلاس الذي يرأس كتيبة الفاروق السلفية القريبة من تنظيم القاعدة.
- اعترض الاتحاد الأوروبي على ترشيحات لبنانية لمنصب سفير لديه، على خلفية الأزمة السورية؟!
أُحيل موظف إلى النيابة العامة المالية قبل أيام، مع العلم أن جهات نافذة سبق ورشحته لمركز رفيع في الجمارك اللبنانية؟!
 يتردد أن التيار الأبرز في المعارضة يتجه الى استبدال نائب حالي يمثل أقلية طائفية في العاصمة بنائب حالي عن احدى دوائر جبل لبنان الجنوبي بناء على نصيحة دولة عربية كبرى.
- قال سياسي مخضرم إن كلام النائب جنبلاط الاخير كان رسائل الى السعودية وليس الى الرئيس الحريري، بل عبره.
 قال رئيس الحكومة أمام زواره إنه لا يجد مشكلة تعيينات إلا في حصة المسيحيين إذ لا مرجع لهم يقرر الأسماء.

نهاية 14 آذار؟

image for ميشيل تويني
14 آذار ليست، ولم تكن يوماً، حزباً او مجموعة احزاب.
نتذكر، نحن الشباب، ان غالبيتنا نزلت يومها من تلقائها، فمشينا مسافات للبنان وسيادته، ولكل منا انتماؤه السياسي. كان المطلب الاساسي خروج الجيش السوري لتحقيق استقلال لبنان. وقد تحقق...
وأكملت المسيرة بمطلب بسط سيادة الدولة كاملة والوقوف في وجه سلاح "حزب الله" الخارج عن الدولة، واخراج لبنان من المحور السوري – الايراني. وعلى هذا الاساس كان اللقاء يتجدد كل سنة في الساحة، وكنا نجدد العهد بأن نبني وطنا جيشه حاميه الوحيد ودولته ضمانه.
ولكن ماذا عن اليوم؟
وليد جنبلاط الذي كان من ابرز خطباء الساحة كانت خطبته الاقوى، ووقف بعد سنين مستنكرا مجددا ما حصل لكمال جنبلاط ليقول ضمنياً: "المصالحة والعفو مع النظام السوري لم يجديا نفعا، والبرهان ان اول من حاولوا اغتياله هو مروان حماده، اسلوبهم هو نفسه".
كنا نشعر كأنه خرج من صمته وقرر ان يواجه حتى النهاية كي تنتهي الدوامة اياها: من يعارضنا نغتاله.
ولكن ما لبث ان انقلب بعد 7 ايار تحت شعار "انه يحمي طائفته"، وانقلب على جمهور 14 آذار وعلى نفسه، وتحالف مجدداً مع حلفاء النظام السوري وعاد بهم الى الحكم. وهو إن عاد مجددا الى صفوف 14 آذار، فلم يعد لخطابه الوقع نفسه لدى الشباب ولدى من سار وراءه مدة من الزمن.
سعد الحريري غادر لبنان وغيابه يؤثر كثيرا في الشارع، وعدم وجوده في يوم تشييع الشهيد وسام الحسن قلص الاندفاع، ولا احد ينكر كم أثر غيابه سلبا في الرأي العام ايضا.
اما "القوات اللبنانية" والكتائب فجمهورهما معروف ووفي لمبادئه وقضيته، لكن لا يمكن الدكتور سمير جعجع ان يستقطب المستقلين، ولو باتوا يعلمون انه الوحيد الذي لم يتبدل خطابه يوما، وان كل مداخلاته منطقية وكل مطالبه محقة.
ما حصل يوم اغتيال وسام الحسن مؤسف، اذ طالبوا باسقاط الحكومة من دون نظرة مستقبلية وخطة، ودعوا الى ساحة الحرية والى 14 آذار ثان لم يولد بل ولّد بعض احباط وأضعف الحركة. ربما حان الوقت ليعلموا ان 14 آذار لم تعد نفسها، ويا ليتهم يتركونها انتصاراً لنا ولشهدائنا ولا يحوّلونها الى ما باتت عليه اليوم.
طبعاً لا نقول إنها نهاية المطالبة بالحقيقة وبناء الدولة، ولا نقول إن النضال يجب ان يتوقف. لكننا نقول إن علينا مسؤولية جعل 14 آذار في مكانها، فلا عودة الى الوراء ثم نبدأ بمشروع جديد وآلية واضحة تستقطب رأياً عاماً بات ينتظر اداء جديداً.
ميشيل تويني

سمير فرنجية سيعيد إحياء "المؤتمر الدائم للحوار"
فارس سعَيد في مرحلة تأمل والأمانة العامة معلّقة

image for ايلي الحاج
غابت الأمانة العامة لقوى 14 آذار عن الصورة الأسبوعية أمس بعدما غاب منسقها الدكتور فارس سعَيد ومحركها الفكري النائب السابق سمير فرنجية عن لقاء إعلان بيان التحالف في بيت الوسط الثلثاء، وانسحب رفيقهما النائب السابق الياس عطالله قبل دخول المصوّرين. في الماضي غابت هذه الأمانة مراراً وعادت. الخبر أنها قد لا تعود، أقله ليس بالصورة التي كانت عليها. 

تقول فارس سعَيد تقول سمير فرنجية. العلاقة بين هذين الرجلين فريدة تعود إلى زمن بعيد. يروي فارس إنه عندما كان صغيراً ينتظر حافلة المدرسة أمام منزله الوالدي في محلة المتحف، كان يراقب بإعجاب ابن الجيران سبقه إلى الشباب وهو يعبر أمامه. سمير ابن حميد فرنجية من مواليد 1952 وفارس ابن أنطون سعَيد من مواليد 1957، السنة التي وقعت فيها "حادثة مزيارة". (لتعبير "الحادثة" عند الزغرتاويين والجبليين عموماً معانٍ ينبغي العودة إلى رواية جبور الدويهي عنها "مطر حزيران" لفهم أبعادها). 
عندما أدخل الدكتور أنطون سعَيد مصابي آل فرنجية إلى المستشفى الذي كان يحمل اسمه بعيداً من عيون خصومهم في الدولة والحزبية الشمعونية، كان بدون أن يقصد يدخل باب السياسة ويقترب أكثر من زعيم آل فرنجية آنذاك حميد بك. سيصبح الوالدان صديقين. 
وبعد الحرب مطلع التسعينيات سيلتقي ابناهما من جديد في باريس، ليصبحا بدورهما صديقين في بيروت الناهضة من دمارها، حيث أسّس سمير فرنجية " المؤتمر الدائم للحوار الوطني" وانخرط فيه طبيب القلب فارس سعيد ليتأثر في شكل خاص بالسيّد هاني فحص وفكره. سيكلف سمير بعض رفاقه من الكتّاب والمفكرين بأن يبقوا بجانب فارس المتوقّد سياسياً وإعلامياً. سعَيد تلميذ الليسيه الفرنسية الذي يروي أن كمال جنبلاط لقّنه صغيراً مبادئ الدين المسيحي، وهو المثقف جداً مسيحياً، قرب "وجاق" في المختارة مدى ثلاثة آحاد، سوف يلتقي وجهه الحقيقي في جو فرنجية ورفاقه المفكرين والكتّاب، وسيهجر الطب ويبيع مستشفى والده لسداد ديون راكمتها الخدمات المجانية وقلة الإهتمام أيضاً. في السنة 2000 بلغ عدد المنضمين والمتفاعلين مع "المؤتمر الدائم للحوار الوطني" نحو 1500 مثقف، من كل مناطق لبنان وطوائفه ومذاهبه. كان تمويله ذاتياً من مساهمات بسيطة ومقره في مكتب لفرنجية في الروشة. مع الوقت ستتوطّد العلاقة ويقول فارس سعيد لبعض رفاقهما: "هذا الرجل سمير فرنجية لن أتركه طوال حياتي، حتى لو تخلى عنه كل الناس. سأكون عصاه وعكازه" (عندما خضع فرنجية لجراحة حرجة في الرأس قبل أشهر كان هادئاً يبتسم وعائلته على قلق، أما سعَيد فعلى هَلَع). 
في السنة 2000 أيضاً دخل سعَيد مجلس النواب للمرة الأولى. وعندما أطلق البطريرك نصرالله صفير نداءه الشهير لتحرير لبنان في 20 أيلول لمح فرنجية اللحظة التاريخية المناسبة للإنتقال من التنظير السياسي والفكري المحض إلى الفعل فجمّد "المؤتمر الدائم" وكان صاحب فكرة "لقاء قرنة شهوان" حيث عمل وسعَيد للمرة الأولى مع المسيحيين التقليديين ( اليمين إذا جاز التعبير). قال فرنجية لرفاقه إن الواقع الطائفي قوي في لبنان على المدى المنظور، فليعمل كل منا انطلاقاً من طائفته للتغيير من داخلها على أن نلتقي عند الأهداف الوطنية.  
لكن اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري في 14 شباط 2005 فرض وضعاً جديداً وتداعيات بانت معها لحظة تاريخية أخرى وانتهت مهمة "لقاء قرنة شهوان" الذي أمن تواصلاً وتفاعلاً ناجحين بين مختلف الأفرقاء الذين سيكوّنون قوى 14 آذار. سيدخل فرنجية البرلمان ويخرج منه سعيد في انتخابات 2005 بفعل "التحالف الرباعي" الذي كانت الغاية منه التركيز على الخصم الخارجي السوري وتحييد الداخلي "حزب الله". في 2009 سيكونان معاً خارج البرلمان ويصبح فارس سعَيد منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار ويظل الرأي والكلمة الفصل في الإستراتيجية لسمير فرنجية سواء حضر أم غاب.  ذاق الرجلان ورفاقهما الأمرّين في الأمانة العامة التي لا يمكنها أن تحلّ محل المقررين في قوى التحالف الواسع، مهما نظمت مؤتمرات ووضعت دراسات ووثائق وأطلقت مبادرات. وفي مراحل طويلة وصعبة كان يخيّل إلى الناظرين أنه لم يبق من 14 آذار سوى بيان تصدره هذه الأمانة وصورة لقاعة ملأى بصور شهداء يزداد عددهم بين مرحلة وأخرى.  
مناسبة الكلام أن "البيك" سمير فرنجية ورفاقه سيعيدون إحياء "المؤتمر الدائم" بصيغة متجددة لا تقتصر على المثقفين، ليكونوا نخبة فاعلة في بحر 14 آذار. أما حديث الأمانة العامة المعلّقة فشأن آخر: فارس سعيد في مرحلة تأمل. 
ايلي الحاج

سعيد عن غيابه عن اجتماع "14 آذار": لن أتكلّم.. واستخدموا مخيّلتكم
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
سألت صحيفة "النهار" منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب فارس سعيد عن أسباب غيابه عن اجتماع هذه القوى أمس في بيت الوسط، فأجاب: "لن أتكلّم، واستخدموا مخيلتكم"، مؤكدًا أن الأمانة العامة لن تعقد اجتماعها الأسبوعي اليوم، من دون تحديد موعد آخر.
وفي حديث آخر إلى صحيفة "السياسة" الكويتية، أكد سعيد أن "هذه القوى اختارت المواجهة السلمية ولن تتراجع عنها قبل إسقاط الحكومة لأن الخصم في الداخل ولم يعد هناك شيء اسمه النظام السوري بل هناك ثورة سورية لا بد وأن تنتصر في النهاية". وأضاف: "كان يفترض بنا الانتقال إلى المواجهة منذ الانقلاب على حكومة الرئيس سعد الحريري لأننا عندما واجهنا في 2005 بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري فرضنا على الجيش السوري أن ينسحب من لبنان وعندما حاولنا أن نبرد الساحة الداخلية من خلال الحلف الرباعي دفعنا كمسيحيين ثمن هذا التحالف، لكننا اليوم لسنا مستعدين لدفع الثمن مرة جديدة خاصة بعد انكشاف الأمور حيث أصبح التوقيع على عمليات الاغتيال لبنانيًا وهناك حزب لبناني يحمي الذين ينفذون عمليات الاغتيال مع ذلك يريدون منا أن نوجه الاتهام إلى سورية, قد تكون الأوامر صادرة عنها ولكن منفذو الجرائم لبنانيون".
وعن مواقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان ومساعيه، أجاب سعيد: "إن الرئيس يعطينا من طرف اللسان حلاوة حيث كان يفترض به وبحكومته أن يفعلا أكثر من ذلك بكثير"، مضيفًا: "كنا ننتظر من سليمان موقفاً أشد من ذلك بكثير خاصة وأن يحظى بدعم بطريرك الموارنة بشارة الراعي و"بطرك" الشوف النائب جنبلاط، ومعه أيضًا رئيسا المجلس النيابي (نبيه برّي) والحكومة" نجيب ميقاتي.
جرح عسكري في تبادل لاطلاق نار مع سالبي امرأة في قصقص
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام عن جرح عسكري في خلال مطاردة دورية تابعة للشرطة القضائية لشخصين على دراجة نارية كانوا أقدموا على نشل امرأة في منطقة قصقص في محيط منزل رئيس شعبة المعلومات العميد عماد عثمان. وقد حصل تبادل لإطلاق النار بين عناصر الدورية والسالبين، أصيب على أثره العسكري.

ألاعيب العجيب
مصطفى علوش (المستقبل)، الخميس 1 تشرين الثاني 2012
"إياك من كذب الكذوب وإفكه فلربما مزج اليقين بشكه
ولربما كذب امرؤ بكلامه وبصمته وبكائه وبضحكه"
(أبو العتاهية)

عن "الأوادم" في طرابلس

في سنوات الطفولة، وعندما كنت أبالغ في التعبد أو ممارسة شعائر الإيمان، كانت والدتي تقول لي:" إن كنت تسعى بكل هذا للتكفير عن ذنب ارتكبته، فالأفضل هو ألا ترتكب الذنب أصلاً أو على الأقل أصلح ما خربته!".

مضت سنوات حتى فهمت أنه لا تصح التوبة إلا إذا قام الإنسان بكل ما يمكنه ليردع نفسه عن أذية الناس، ولا تصح توبة بالتأكيد إن "أخذتك العزة بالإثم" فتماديت وكابرت.
مؤسفة إلى حد الأسى تلك الإعلانات التي انتشرت كالطحالب بصور عملاقة للرئيس نجيب ميقاتي لتؤكد له أن "الأوادم معك" وطبعاً لم يوقع أحد تحت هذا الإعلان، إما لأنه يستحي من ذكر اسمه، أو لأنه يعلم أن النفاق سيكون واضحاً عندما يعلم أن أحد المستفيدين من دولته أو موظفاً عنده أو بلطجياً تابعاً له هو وراء هذه الإعلانات! فنحن نعلم أن "الأوادم" لا يمكن أن يهدروا أموالهم لتبييض وجه دولته، بل كانوا سيصرفون هذه الأموال على أبناء طرابلس، فبعضهم ما زال ينتظر أموال هيئة الإغاثة ليعود إلى منزل يأويه.

على كل الأحوال ليس من "آدمي" يمكنه أن ينخدع بأقوال دولته لفترة طويلة من دون أن يكتشف بسرعة حقيقته.

عجيب "الأوادم"

لقد أحسست عندما رأيت هذا الإعلان بأن "أوادم" العجيب موجودون معه في عتمة الصورة، يضعون أيديهم على كتفيه فتصورت أحمدي نجاد وبشار الأسد وحسن نصر الله وخلفهم ميشال سماحة ورستم غزالة وجميل السيد، واحد يحمل قطعاً من سيارات تم تفجيرها والآخر قطعاً من أجساد تقطعت، أو ذكرى من أجساد تبخرت أو جثث تفحمت، وثالث يحضن لعبة محشوة ومنفوخة تشبه ميشال عون مركب فيها شريط تسجيل يكيل الشتائم على "غير الأوادم"!

عجيب الوسطية

ليست الوسطية التي تغنى بها العجيب اختراعاً من قبله، أو من قبل أتباعه الجاهدين إلى اختراع فلسفة لتسويغ ألاعيبه السياسية، بل هي في الأساس نهج سلوكي مبني على الالتزام بالعدل والاعتدال وتوخي الحذر في إطلاق المواقف من دون تحرٍ عميق عن حقائق الأمور. ولكنها بالتأكيد ليست موقفاً محايداً بين العدل والظلم، أو بين النظام والفوضى أو بين القتيل والمقتول، أو المظلوم والظالم. فالعدل والنظام ونصرة أهل القتيل والدفاع عن المظلوم هي الوسطية.

أما ما يعتنقه العجيب فهو التقية الصفوية وقد أطلق عليها اسماً هو "النأي بالنفس!"، أما أنا فقد سميتها "العمالة النائمة".

عميل نائم

فمن قواعد التجسس المتقن زرع عملاء نائمين ليتغلغلوا في عمق الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية من دون أن تظهر عليهم أي من أعراض العمالة، إلى أن تأتي اللحظة المناسبة.

ويكفي أن نذكر كيف تمكن الجاسوس إلياهو كوهين من شق طريقه إلى السلطة في سوريا وصار مرشحاً لتولي مناصب وزارية إلى أن اكتشف بالصدفة وأعدم سنة .

لذلك فإن منطق الوسطية عنده أتى للتهرب من الموقف المنطقي بتسمية المجرمين بأسمائهم وتوجيه الأصابع إلى المعتدين على الدولة وعلى النظام بذواتهم. فلسنا في لبنان، على الأقل منذ ثماني سنوات، في خضم تنافس سياسي بين مجموعات تسعى إلى السلطة، وليست القضية في أن العجيب اقتنص فرصته في السلطة ليكون حمامة سلام بين نقيضين كلاهما على باطل. لقد جيء به من قبل معسكر القتلة والمعتدين ليكون غطاءهم على الجريمة المستمرة بحجة الاستقرار. وهي الحجة نفسها التي دفعت قبله الكثيرين إلى تجهيل الفاعل وإخفاء القتلة "حفاظاً على الوحدة الوطنية" و"درءاً للفتنة المذهبية".

ولكن لا الوحدة مصانة، والفتنة قائمة ولا ينقصها إلا إطلاق النفير.

لعبة العجيب

لن نتحدث هنا عن فشل حكومة العجيب في الملفات الاقتصادية والاجتماعية، فأنا أعتقد وبتجرد، أن أية حكومة أخرى كانت ستنوء تحت عبء الحالة المطلبية في ظل تباطؤ النمو وتفاقم الوضع الإقليمي. ولكن المؤكد أن حكومة تحظى بثقة واسعة قد تكون أكثر قدرة على تصبير الناس وربما إيجاد حلول يتعاون عليها الجميع.

ولا جدوى اليوم من العودة إلى قضية القمصان السود والانقلاب السياسي المبني على التهديد، فبصراحة لم تعد هذه المقولة تجدي وإن كانت صحيحة مئة بالمئة.

ولكن الواقع هو أن العجيب يدير لعبة مزدوجة، خبرتها قيادات الحركة النقابية في الوعود الكاذبة التي وعدوا بها ليتبينوا لاحقاً أنها مجرد خديعة. لكن الأخطر هي اللعبة في الإدارة الديبلوماسية.

لقد تبين ذلك منذ عدة أشهر بعد انفتاح بعض العواصم الغربية على دولته، وظهر ذلك بشكل فاقع بعد اغتيال الشهيد وسام الحسن، ومطالبة المعارضة بإسقاط الحكومة. لقد تبين حذر الدول الغربية من دعم إسقاط الحكومة خوفاً من الأعظم، والأعظم هنا هو ما جهد العجيب على إقناعهم به منذ بداية هذه الحكومة، هو أن حركاته البهلوانية ما هي إلا وسائل لإلهاء وحش "حزب الله" ومنعه من الانقضاض على الناس.

أما "حزب الله"، العالم مسبقاً، والمتواطئ أصلاً على هذا المسار، يستفيد من عامل الوقت في ظل الوضع القائم في سوريا ويعدّ نفسه للمعارك القادمة في الداخل السوري في مرحلة قريبة.

العجيب هنا يلعب لعبة مزدوجة كتعبير عن وسطيته، ولكنّ قليلين هم من لا يعلمون اليوم إلى أي معسكر ينتمي ومن هم شركاؤه في التجارة وفي أحابيل السياسة.
بالمحصلة لا يوجد أكثر من صانع الأحابيل حاجة إلى الإيحاء بأن الصادقين معه.

ولا أكثر من ناكث العهد حاجة للإيحاء بأن الأوفياء معه.

وما أحوجه أن يقول أن "الأوادم" معه؟Now...
المشترك
Albertoميقاتي يريد شق الصف السني في لبنان . المطلوب من السنة التخلي عن لبنان اولا والوقوف وراء كذبة المقاومة والممانعة .والنجيب يقوم بالمهمة على افضل وجه ممكن خدمة لبشار وحسن نصر الله . المطلوب من كل من يؤمن بشعار لبنان أولا التصدي للنفاق والمنافقين داخل أوساطهم ( ميقاتي واشباهه ) من خلال الانتخابات النيابية القادمة ، وإلا فعلى لبنان السلام ولن تقوم له قيامة وسيقع بالكامل تحت سيطرة حلف الأقليات والمحور السوري الإيراني .
Junblat and Faour With Suleiman.
Mikati in Mukhtarah.
ميقاتي يردّ على المقاومة المدنية برسالة إلكترونية

قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أنه يتمنى لو كانت المعارضة بناءة وأن المعركة شخصية. وكتب ميقاتي على حسابه على تويتر ظهر اليوم: "أتمنى لو كانت المعارضة بناءه والمعركة سياسية ولكنها شخصية بإمتياز".
وكتب ميقاتي على تويتر البارحة: "يدرك أصحاب المواقف الإنفعالية التي صدرت خلال الأيام السابقة عدم صحتها. أنا ماضي في تحمل المسؤولية!"
وكانت "الحياة" قد نقلت عن ميقاتي، الذي التقى رئيس «جبهة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط في المختارة أمس، تأكيده المضي في تحمل المسؤولية لأن الظروف الراهنة تتطلب ذلك ولا يمكن ترك البلد في فراغ قد يؤدي الى الفوضى، ولأن الأمور الوطنية لا تحل بالعناد والمكابرة، بل بالحوار.

جنبلاط عاتب على ميقاتي لأنه لم يشِد بموقف جبهة "النضال الوطني"
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
نقلت صحيفة "الديار" عن مصادر قولها إنّ "اللافت في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة كان سكوت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المطبق الذي لم ينطق بكلمة واحدة تشيد بمواقف رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على الرغم من دفاع الأخير الواضح عن موقفه بعدم الاستقالة"، مشيرة إلى أنّ "هذا السكوت ولّد نوعاً من العتب من قبل وزراء جبهة "النضال الوطني" ورئيسها النائب جنبلاط على رئيس الحكومة الذي سارع بعد أن أدرك بخطئه غير المقصود على حد ما تسرب من بعض المقربين منه، إلى زيارة المختارة للقاء النائب جنبلاط لتبديد العتب وتأكيد التحالف المتين للقوى الوسطية على مستوى كافة القضايا والملفات، خصوصاً أن مواقف النائب جنبلاط المشهود بوطنيتها بحسب المقربين، قد عززت قوة ومحورية دور القوى الوسطية في الحكومة لتكون صمام أمان لحماية البلاد من شرور الفتن والمؤامرات، ولترسيخ سياسة "النأي بالنفس".

"lbc": ميقاتي يلتقي جنبلاط في المختارة في هذه الأثناء
 لم أناقش الانتخابات مع جنبلاط
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
أكّد رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب أن الاتصالات لم تنقطع بينه وبين رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في ردٍ على سؤال حول اللقاء بينهما اليوم. ونفى أنّ يكون اللقاء تناول موضوع الانتخابات النيابيّة، مؤكداً أنّ "الحديث انحصر في موضوع الجبل".
وهاب، وفي حديث إلى قناة "nbn"، أشار إلى أنّ المنطقة  تمرّ بمرحلة خطيرة، والدروز جزءٌ منها ومن الطبيعي التشاور مع وليد بك حول ما يحصل، وأضاف: "كان هناك سابقاً اتفاق على موضوع الجبل وعلى تحصينه من الفتنة، واليوم أكّدنا على هذا الاتفاق خلال اللقاء".
وعن الخلافات بين الطرفين، قال وهاب: ""غيمة ومرقت" وجنبلاط لا يهتم بالتفاصيل الصغيرة". 
جنبلاط استقبل وهاب في المختارة
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
أعلنت أمانة الإعلام في "حزب التوحيد العربي" في بيان، "إن رئيس الحزب الوزير السابق وئام وهاب التقى (رئيس جبهة النضال الوطني) النائب وليد جنبلاط في قصر المختارة حيث تم استعراض الاوضاع الراهنة، وجرى التشديد على أهمية استمرار الاستقرار في منطقة الجبل واعتبار أن الدولة بقواها الامنية من جيش وقوى أمن داخلي ومؤسسات اخرى هي المرجع والضمانة".Now..
المشترك
بهجت محمد شعبان - فنزويلانتمنى على جميع القيادات السياسية أن يقوموا بخطوات مماثلة لما قام به السيد وئام وهاب التواضع في محله يزيد من كرامة الانسان واحترامه وتقديره لذلك نحن نقدر هذه الخطوة ونتمنى أن يحصل ذلك في جميع المناطق اللبنانية واذا تعذر ذلك نطالب أن تكون هذه الاتصالات مستمرة لا على الصعيد الدرزي فحسب بل على صعيد جميع الطوائف للحفاظ على منطقة الجبل وتحييده عن المجاذبات الخطرة التي يقومون بها البعض لمآرب شخصية وحزبية دنيئة تضر في مصلحة الجميع
الانتظار الفارغ
إيلي فواز، الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
لم يفلح الزعيم وليد جنبلاط في إطلالته الأخيرة، عبر برنامج "كلام الناس"، في الربط بين حالة الاستقرار التي ينشدها معه اللبنانيون ومعظم سفراء الدول الغربية على ما يبدو، وبقاء حكومة الرئيس ميقاتي. ولم ينجح في إقناع اللبنانيين بأن موقفه من عدم الاستقالة من تلك الحكومة تهدف إلى منع البلاد من الوقوع في الفراغ. وأي فراغ أكبر من اغتيال اللواء وسام الحسن المؤتمن على أمن البلاد وشخصياته؟

ويحق لنا أن نسأل وليد بك كيف لحكومة تحالف بشار الأسد وعلي المملوك وبثينة شعبان، أن تدّعي المحافظة على الاستقرار، إلا إذا كان الاستقرار يعني اغتيال كل قادة 14 آذار؟ وكيف لحكومة تتخذ قراراً بمنع داتا الاتصالات عن شعبة المعلومات في أكثر من قضية حساسة وفي ظل ظروف دقيقة جداً أن تحمي لبنان مما يحاك له على يد المجرمين؟ وكيف لحكومة أحد مكوناتها الأساسيين يؤوي ويحمي فارين من العدالة اللبنانية والدولية أن تدعي الحفاظ على الأمن؟

إن كان ما يعاب على النائب جنبلاط في سياق المقابلة، فهو تناوله المكالمة الهاتفية الخاصة جداً بينه وبين الرئيس الحريري وما دار فيها في العلن،  كما يعاب أيضاً على زعيم المختارة اتهام "الضحية" بتوريط البلد في فوضى أو فراغ جراء مطالبتها باستقالة حكومة أتت بالأساس بفوضى وانقلاب على اتفاق الدوحة كان توافق اقطاب السياسة اللبنانيون على احترامه. فكيف لحكومة عاجزة عن حماية المواطنين من الخطف والنشل أو الاغتيال، وعاجزة عن حماية القرى الحدودية مع سوريا من إجرام شبيحة الرئيس الأسد، وعاجزة عن منع إيران من استباحة سيادة البلد عبر إطلاقها من أراضيه طيارة من دون طيار بكل فخر واعتزاز، أن تدّعي صون الاستقرار؟ 

وأي معادلة عجيبة تلك التي يقترحها النائب جنبلاط وتقضي بحماية استقرار لبنان عبر تشييع قيادات 14 آذار  المناهضة لنظام الأسد الواحد تلو الآخر من دون اعتراض أو تحرك ما؟ وكيف يعاب على الرئيس الحريري اتخاذ موقف سياسي وإنساني مناهض لنظام الأسد فيما يسمح لبعض من هم في "حكومة الاستقرار الميقاتية" بالتدخل العسكري لصالح هذا النظام؟ وكيف يعاب على الرئيس الحريري بناء استراتيجية سياسية تقوم على سقوط الأسد فيما يسمح للنائب جنبلاط ان يبني استراتيجيته السياسية على أساس بقاء الأسد؟ 

إن كان المطلوب الاستسلام لمشيئة القاتل، أياً كانت هويته من أجل الاستقرار، وانتظار موعد الانفجار التالي واسم الشهيد الجديد فقط لا غير، فهذا أمر يرفضه الرئيس الحريري وحلفاؤه والغالببية العظمى من اللبنانيين، فغاية التحرك والاعتراض والمقاطعة والتظاهر هي لحماية السلم الأهلي من الوقوع في براثن التطرف الذي ينادي بالحرب المذهبية وبمنطق السلاح بوجه السلاح والقتل بوجه القتل. فمن يدّعي الخوف على استقرار البلد لا يمكنه التغطية على ارتكابات عرّابي حكومة الميقاتي. ومن يدّعي الخوف من وقوع لبنان في الفراغ لا يمكنه أن يجلس على النهر "بانتظار مرور جثة الخصم". فإما أن يقف مع القاتل أو يقف مع المقتول.Now..
Junblat is trying to keep the Crisis in Political Grid, to Lessen the Damages Impact on the Country. Though he should not be in this Government which is Syrian Regime's, and he is accusing the Regime with Genocide, but that Syrians, and he is Lebanese. Should Lebanon live the destruction again as 1975 to 1990. Junblat does not want another war with Hezbollah, and the Authorities can not Protect the Country if the Worse happens. 14 March are BETTING on the Authorities to build proper State. But they can not build a State Half of the Population still with Hezbollah and Syrian Regime. The ALTERNATIVE is War in Lebanon.  If 14 March does not start it, certainly 8 March would. Are 14 March ready to go to WAR. Sure Junblat would not be away from it.
khaled...
المشترك
fouadوليد جنبلاط واحد من اسوأ عينات سياسيي البلد
المشترك
ابن الارز من مناصر لوليد جنبلاط اقول ان هذا المقال ممتاز ممتاز..
المشترك
SamerDear Ellie, While you are right in criticizing Walid Jumblat you are article lacks credibility for the following reasons: Even though Jumblat made the mistake of bringing up the issue of the private call with Hariri, Hariri's reaction was not convincing at all, that's not how leaders act! He should not have accused him of being a liar and a member of the Iranian -Syrian axis! Jumblat was more daring in his accusations of the Assad! Whether they like or not both of them are in the same boat and they will have to meet again. The sooner the better for the country and for March 14. Junmblat made a big mistake by not resigning from this government, but Harriri needs to be wiser! I guess he lacks proper and candid advisors.
 نستغرب استغباء اللبنانيين
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
رد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت على كلام عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله عن أنّ فريق "8 آذار" "لم يعطل المجلس النيابي سابقاً"، مستغرباً "إستغباء اللبنانيين بهذا الشكل أو اعتبارهم من دون ذاكرة". وعن مقاطعة قوى "14 آذار" لجلسات مجلس النواب، قال: "نحن لا نقفل ولا نقاطع المجلس النيابي إنّما الحكومة، الساقطة بنظرنا، وكل ما هو مرتبط بعملها في المجلس النيابي أو سواه وفي إطار ما يسمح به أمن بعض النواب المهددين في فريق سياسي هو فريق "14 آذار" ما زال يقدم وحده شهداء الإغتيال السياسي على مذبح سيادة هذا الوطن اإستقلاله وحريته منذ ثماني سنوات".
وذكّر فتفت أنّ "المجلس النيابي أقفل نهائياً ما بين شهري تشرين الثاني 2006 وأيار 2008 أيّ أكثر من سنة ونصف السنة، ولم تُدع أيّ هيئة عامة أو لجان خلال هذه الفترة، بل منع نواب "14 آذار" وكانوا يشكلون أكثرية المجلس من الدخول إلى الهيئة العامة بإقفالها أكثر من مرة، ولم تحترم المهل الدستورية لانتخاب رئيس الجمهورية مما أدى الى فراغ بموقع الرئاسة لمدة ستة أشهر"، مشيراً إلى أنّ "كل ذلك تم من قبل الفريق السياسي الذي ينتمي اليه فضل الله وبإشراف رئيس المجلس (نبيه بري) مباشرة".
 في حال قاطعت "14 آذار" جلسة المجلس العامة فلن تُعقد ولن أرأسها
استغرب رئيس مجلس النواب قرار نواب "14 آذار" مقاطعة اجتماع رؤساء اللجان النيابية ومقرريها، وهيئة مكتب المجلس، مؤكدًا في حديث إلى صحيفة "النهار"، أن الاجتماع سيعقد اليوم في موعده الشهري.
أما عن الجلسة العامة للمجلس في 7 تشرين الثاني، فقال بري إنه لم يوجه حتى الآن دعوة رسمية اليها، وكشف أنه في حال توجيه الدعوة واكتمال النصاب وغياب فريق أساسي، لن تعقد الجلسة ولن يرأسها، وأضاف: "لقد سبق لي أن أقدمت على مثل هذا الفعل".
المشترك
ابو علي البيروتي استغرب رئيس مجلس النواب قرار نواب "14 آذار" مقاطعة اجتماع رؤساء اللجان النيابية. عجب لماذا لم تستغرب إغلاق مجلس النواب 18 شهراَ بسبب مقاطعة نوابكم آنذاك.
14" آذار" تعلن المقاطعة الشاملة لحكومة ميقاتي
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
أعلنت قوى الرابع عشر من آذار "المقاطعة الشاملة" لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي، "واستخدام كل الوسائل الديمقراطية وأساليب التحرك الشعبي السلمي" لاستبدالها "بحكومة إنقاذية حيادية يكون بيانها الوزاري إعلان بعبدا".
وعرضت القوى في بيان تلاه رئيس "كتلة المستقبل" النائب فؤاد السنيورة بعد اجتماع موسع في بيت الوسط حضره  رئيس "حزب الكتائب اللبنانية" الرئيس أمين الجميل، رئيس "حزب القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، وعدد من النواب الحاليين والوزراء السابقين وشخصيات سياسية وحزبية، لأخطار أربعة تحدق بالوطن" تتجسد بعودة الاغتيالات "وسيلةً لتعطيل الحياة السياسية والديمقراطية في لبنان"، و"إصرار النظام السوري على استعمال لبنان ساحةً وصندوق بريد في حربه ضد شعبه، والعمل على تفجير الأوضاع لتوسيع رقعة حربه الإجرامية إلى خارج حدوده"، و"استدراج حرب إسرائيلية على لبنان  لا يقررها اللبنانيون وليست لمصالح لبنانية، وذلك باستئثار حزب الله بقرار الحرب والسلم وبارتباطه وربط لبنان بالإستراتيجية الإيرانية وتوريطه في ادوار تتجاوز إرادة اللبنانيين"، و "خطر الإطباق على الدولة وتغيير طبيعتها وإفقادها لهيبتها، ومنع تطبيق الدستور والقوانين في ظل سلاح حزب الله والترهيب به، إضافة إلى خطر نسف الشراكة الوطنية من أساساتها".
وقدمت "قوى 14 آذار" من جهة أخرى ما أسمته "معالجة هذه الأخطار وفق "تسليم المتهمين الأربعة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى المحكمة الخاصة بلبنان"، إضافة إلى "طلب تحويل جميع الجرائم السياسية التي ارتكبت منذ العام 2004 وحتى جريمة اغتيال اللواء الحسن إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان"، كما طالبت بـ" تسليم المطلوب في محاولة اغتيال(النائب) الشيخ بطرس حرب إلى القضاء اللبناني"، و"تعزيز كافة الأجهزة الأمنية وتحصينها بوجه كل أنواع المداخلات السياسية والحزبية، والالتزام بحصولها على قاعدة المعلومات وحركة الاتصالات بما يلبّي الحاجات لتمكينها من القيام بدورها الوطني في حماية الشعب والمؤسسات وكشف الاغتيالات والمؤامرات المحدّقة بالوطن".
واعتبرت القوى أن "معالجة الخطر الناجم عن اعتداءات النظام السوري يتم بـ" قرار صارم بنشر الجيش اللبناني على طول الحدود مع سوريا مع أوامر واضحة وصريحة بضبط الحدود بالاتجاهين والرد الفوري على التعديات والطلب من مجلس الأمن أن تقوم قوات الطوارئ الدولية بمؤازرة الجيش اللبناني في مهمته عملاً بمندرجات القرار 1701"، و"تقديم شكوى عاجلة للجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي بحق النظام السوري فيما يتعلق بمؤامرة مملوك – سماحة وكذلك فيما يتعلق بالتعديات اليومية على الحدود اللبنانية والمواطنين اللبنانيين"، والطلب من القضاء اللبناني "التصرف بجدية ومسؤولية وتبعا للقوانين من دون تأخير ولا مواربة بما يتعلق بمؤامرة مملوك- سماحة".

كما طالبت بـ"تعليق الاتفاقيات الأمنية الموقعة مع النظام السوري، وإعلان السفير السوري شخصاً غير مرغوب فيه"، و"تحييد لبنان عن المحاور الإقليمية والدولية كما جاء في إعلان بعبدا"، "والتزام حزب الله العلني والفعلي بهذا الإعلان قولاً وعملاً".

وطالب البيان أيضاً بـ"حصر قرار الحرب والسلم في يد الدولة اللبنانية، لان أي فعل أو موقف خارج ذلك هو خروج عن الدستور والقانون وإرادة اللبنانيين"، إلى جانب "قيام الدولة اللبنانية بإنهاء ظاهرة وجود السلاح الفلسطيني خارج وداخل المخيمات، ووضع روزنامة زمنية لاستيعاب سلاح حزب الله في الدولة اللبنانية"، و" إعطاء الأوامر الواضحة والصريحة للقوى العسكرية والأمنية بمعالجة وقمع أية مظاهر مسلحة على كامل الأراضي اللبنانية".
ورأت قوى 14 آذار أن الحكومة عاجزة "عن حماية الوطن والمواطنين" مشيرة إلى "تبين فشلها في معالجة جميع الملفات والمسائل الاقتصادية والمالية والمعيشية والاجتماعية والحياتية والتنموية مراراً وتكراراً دون أي استثناء"، وأضافت: "وبالتالي أصبح رحيلها حتمياً وضرورة وطنية لكي يصار إلى التصدي للأخطار المحدقة بالوطن ومنع تفاقمها ومن ثم معالجتها".
وأكد البيان أن "المعركة اليوم ليست لإسقاط الحكومة فقط، وليست معركةً لاستبدال حكومة حزب الله بحكومة 14 آذار"، وأضافت: "المعركة هي لمواجهة الأخطار التي تُحدِق بلبنان، والتي لا يمكن أن تواجهها حكومة فقدت ثقة غالبية اللبنانيين"، وتابع البيان: "ومن هنا مطالبة قوى 14 آذار بالإتيان بحكومة إنقاذية حيادية يكون بيانها الوزاري إعلان بعبدا، وفي هذا السياق تثمّن قوى 14 آذار مواقف ومحاولات فخامة رئيس الجمهورية الهادفة إلى تثبيت سيادة الدولة وسيادة الدستور والقانون".
(بيان صادر عن المكتب الإعلامي لـ"تيار المستقبل" و رصد NOW)

"تكليف شرعي" لـ"الأحزاب"؟: إجتماع "معراب" استبعدَ فارس سعيد وسمير فرنجية بطلب من "الكتائب!

الثلثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
مثل "التكليف الشرعي" لـ"الثنائية الشيعية"، على "شعب ١٤ آذار" أن يختار بين "المستقبل" و"القوات" و"الكتائب". لا مكان لـ"المستقلين"!‬
‫فلم تُوّجّه دعوة لمنسّق الأمانة العامة لـ١٤آذار فارس سعيد، والنائب السابق سمير فرنجية، لحضور اجتماع "معراب" الذي انعقد يوم السبت لبحث موقف ١٤ آذار بعد اغتيال اللواء الحسن. وقالت مصادر لـ"الشفاف" أن الرئيس أمين الجميل ونجله سامي وضعا "فيتو" على حضور فارس سعيد وسمير فرنجية الإجتماع، عملاً بـ"قاعدة" استبعاد "المستقلّين" وحصر "قرار ١٤ آذار" بالأحزاب!
وكان بين حضور إجتماع السبت الرئيس السنيورة والنائب أحمد فتفت مكاري والوزير السابق محمد شطح والنائب جورج عدوان،إضافة إلى الرئيس السابق أمين الجميل (الذي تناول العشاء مع الرئيس نجيب ميقاتي يوم أمس الإثنين) ونجله سامي.
وكانت "المستقبل" نقلت عن مصدر قوّاتي أنّ "اجتماع معراب في منزل رئيس حزب "القوّات اللبنانية" سمير جعجع، واقتصر على ممثلي "الأحزاب"، شهد عرضاً للوضع من كل جوانبه وبكل تشعّباته المحلية والاقليمية والدولية، وشدّ عصب قيادات 14 آذار التي وضعت المواجهة نصب عينيها مهما كانت الظروف".
وشدّد المصدر على أنّ "العنوان الأساسي المرادف لإسقاط الحكومة هو "وقف آلة القتل، وسوف تظهر الخطوات العملية للمواجهة تباعاً، وكل خطوة ستُعلن في وقتها المناسب".
"تكليف شرعي" لـ"الأحزاب"؟: إجتماع "معراب" استبعدَ فارس سعيد وسمير فرنجية بطلب من "الكتائب!

khaled
18:57
30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Isn't a BIT weird that, 14 March Forces have meetings without its General Coordinator Committee. Last General Elections, the Parties of 14 March Forces, almost lost the Majority of 2005, because of the Differences, and Ignoring the independent Candidate. How they are going to bring down a Government, of Hezbollah, while they could not stand each other in a meeting for a Critical Situation. Ketaeb can not be sympathizer with Mikati, and leading 14 March Forces. Or why we call it 14 March Forces Coordinators. Change its NAME.
khaled

١٤ آذار للمواجهة الشاملة: الإغتيالات، وحزب الله، وسوريا، والحرب مع إسرائيل

جوزف
10:18
31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 
كمناصر قواتي أريد أن أقول: هل يحرز بيان بائخ و عادي جدًا لهذه الدرجة (بحسب وجهة نظري)، هل يحرز أن يغامر سمير جعجع و يخاطر بحياته للإنتقال من معراب إلى وسط بيروت، من أجل صدور هكذا بيان، في ظل تفلّت قوى الإجرام الإلهي؟؟؟ قد يقول قائل : و ما الحل؟ أتريدون أن يجرنا حزب نصرالله إلى حرب أهلية؟ طبعًا لا نريد و لكن دعونا نريه العين الحمرا و لنّو شوي حاجي ندفن شهيد ورا شهيد.
وثيقة "14 آذار" ستتضمّن كل الثوابت التي أعلنتها بعد اغتيال الحسن
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
علم موقع "NOW" أنّ وثيقة قوى "14 آذار" التي ستعلن بعد قليل تتضمّن كل الثوابت التي أعلنتها هذه القوى بعد اغتيال اللواء وسام الحسن. ومن أهمّها إسقاط الحكومة الحاليّة بالطرق الديموقراطيّة وتأليف حكومة حياديّة، ووقف مسلسل القتل والاجرام، وفي هذا الاطار، الطلب من "حزب الله" التعاون مع القضاء اللبناني عبر تسليم المتّهمين الأربعة باغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري إلى "المحكمة الخاصة بلبنان" كما والمتّهم بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب.
ميقاتي أكّد للجميّل أنّه ليس بعيدًا من الاستقالة لكن ليس بالضغط
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
ذكرت مصادر متابعة لموقع "NOW"  أنّ رئيس "حزب الكتائب اللبنانيّة" أمين الجميّل كان مدعوًا إلى مناسبة اجتماعيّة صدف وجود رئيس الحكومة نجيب مقاتي فيها. ولفتت إلى أنّ "الرجلين تبادلا الحديث خلال العشاء حيث ألمح ميقاتي إلى أنّه ليس بعيدًا من الاستقالة ولكن ليس بالضغط ولا عبر الشارع". وأشارت إلى أنّ ميقاتي اشترط "قبل الاستقالة وجوب الاتّفاق على شكل الحكومة وعلى رئيسها وبرنامجها".
باراك يهدّد بحرب لمنع "حزب الله" من نقل أسلحة كيمياوية من سوريا إلى لبنان
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
توعّد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، بشن عمل عسكري إذا ما حاول "حزب لله" نقل أسلحة كيماوية أو صواريخ بعيدة المدى من سوريا إلى لبنان.
وقال باراك في مقابلة مع صحيفة "التايمز" البريطانية نشرتها اليوم الأربعاء، إنّه "قلق بشأن مخزون الأسلحة السوريّة، في حال وعندما، يسقط نظام الرئيس السوري بشار الأسد".
وأضاف "نحن قلقون من قيام "حزب الله" بنقل أنظمة عدّة متقدمة من صواريخ أرض ـ جو لنشرها في لبنان أو صواريخ "سكود" الثقيلة التي تغطي عملياً كل إسرائيل من لبنان وضمّها إلى ترسانته، عند انهيار النظام في سوريا وقبل خروج كل شيء عن نطاق السيطرة".
وأشار باراك إلى أن "حزب الله قد يفكّر في ظل ظروف معينة بنقل بعض المواد الكيماوية أو الذخائر أو أي شيء آخر من سوريا، ونحن مصمّمون على عدم السماح بذلك لأنه سيحدث تغييراً في التوازن الدقيق جداً في لبنان في الوقت الحالي"، معتبراً أن سقوط بشّار الأسد في سوريا والغليان الداخلي في إيران "يمثلان تهديداً مزدوجاً لطهران".

"الوطـن": مهمة حزب الله في سوريا لم تعد محصورة بحماية اللبنانيين

الاربعاء 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
المركزية- ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية في افتتاحيتها أن الأمور باتت لا تحتمل التأويل، فحزب الله يشارك بفاعلية في الحوادث السورية، ليس من باب النصح والإرشاد، وإنما في القتال الدائر.
واضافت: "كانت عملية اغتيال اللواء وسام الحسن في لبنان في 19 الجاري، احد المؤشرات التي لا تقبل الشك، عن الدور السوري والإيراني، وبالتالي حزب الله، في العمل على نقل الأزمة من سورية إلى لبنان. فاللواء الحسن هو من كشف، بصفته رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني، العملية المشبوهة التي أسندها النظام السوري إلى الوزير والنائب السابق اللبناني ميشال سماحة، والمتمثلة بعمليات تفجيرية في مناطق لبنانية الهدف منها إيجاد فتنة مذهبية، وتحويل لبنان كما كان في السابق، إلى ساحة حرب تمتص الثورة السورية، وتحول لبنان إلى ملتقى لأجهزة المخابرات العالمية ولصراعها".
وتابعت: "لم تنجح خطة "سماحة - مملوك"، وربما كان اغتيال اللواء الحسن، أبرز تجليات هذا الفشل، لينطلق المتآمرون على لبنان واستقراره إلى المرحلة الثانية من مخططهم، عبر المشاركة المباشرة في الأحداث السورية، فكانت الحجة القرى السورية الحدودية التي يقطنها مواطنون لبنانيون ينتمون للطائفة الشيعية، كستار لتدخل حزب الله المباشر، تحت مسمى "حمايتهم من الثوار". وسعى حزب الله عبر إعلامه تبرير تدخله، متناسيا أن حماية أي مواطن، في أي بلد في العالم، هو من مهام هذه الدولة، وأن أي تخط لذلك، يعتبر تدخلا سافرا في شؤونها".
وختمت: "لن تبقى مهمة مقاتلي حزب الله محصورة في حماية اللبنانيين، في الجانب السوري من الحدود، فمقاتلوه تخطوا هذا الأمر، إلى فتح معارك مع الثوار في منطقة حمص، والقصير، وفي الزبداني، مما أعاق عمل الجيش السوري الحر، ومنعه، من السيطرة على مناطق لو أنها سقطت بيديه، لقطعت الطريق على أي تدخل من قبل الحزب في الشؤون السورية".
"الوطـن": مهمة حزب الله في سوريا لم تعد محصورة بحماية اللبنانيين

khaled
15:06
31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

The insistence of Mikati to stay in Power, is to keep on covering Hezbollah of interfering against the Syrian Revolution. Hezbollah has over sighted, that the Enemies are South and NOT East. The Free Army would not back down before clean up the Syrian Areas on the Lebanese Borders, that is no question about it. The Free Army is getting stronger and stronger every day and gaining Grounds. But Hezbollah is the opposite way. Will lose on the Eastern Borders and would be WORN OUT of Capability to fight Israel if attacked Lebanon. Also would lose the ever Supported the Resistance by the Syrian people. Hezbollah will end up in an ORPHANAGE.
khaled
لو كان في لبنان دولة قانون
احتمالات محاكمة نصرالله: وقائع وأدلّة قانونية
منصور بو داغر، الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
"محاكمة نصرالله" عبارة ثقيلة بالتأكيد على جمهور المقاومة وسلسة حتمًا للجمهور الآخر... وتوضيحاً نحن لا نؤيد هذا أو ذاك، إنّما نريد أن نسأل لو قام أيّ مواطن عادي بما قام به الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله في المرحلة الأخيرة، فماذا ستكون النتائج القانونيّة لأفعاله؟.
إخفاء المطلوبين الأربعة باغتيال الحريري
في خطابه في 2 أيّار 2011 ردًا على صدور مذكّرة توقيف عن مدّعي عام المحكمة الخاصة بلبنان بحق 4 عناصر من "حزب الله" هم سليم جميل عيّاش ومصطفى أمين بدر الدين وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا بتهمة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، قال الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله: "لا تُحمّلوا حكومة الرئيس (نجيب) ميقاتي أكثر ما كان يمكن لحكومة يرأسها السيّد سعد الدين الحريري أو الرئيس (فؤاد) السنيورة أن تحمله... فلو كانت الحكومة حكومة منكم من لون واحد وزير داخليتها ووزير دفاعها هو من أشد المتطرّفين في 14 آذار، فهل كانت لتستطيع أن تعتقل هؤلاء الأشخاص وأن تنفّذ مذكّرات توقيف مبلّغة من قبل السيّد (مدّعي عام المحكمة الخاصة بلبنان دانييل) بلمار؟ هي لن تستطيع أن تفعل ذلك وحتى أقل من ذلك... لذا اتركوا الموضوع أن يأخذ مجرياته الطبيعية ونحن نعمل على قاعدة أن لا نُحرِج الحكومة وأن لا نُحرِج أحدًا وأعتقد أنّه لا بـ30 يومًا ولا بستين يومًا ولا بسنة ولا بسنتين ولا بثلاثين سنة ولا بثلاثمئة سنة يستطيعون أن يجدوا أو أن يعتقلوا أو أن يوقفوا... إذًا لا تحمّلوا الحكومة ما هي عاجزة عنه وما تعلمون أنكم أنتم عاجزون عنه".
وفي هذا الاطار، تنص المادة 222 على أنّ "من أقدم في ما خلا الحالات المنصوص عليها في الفقرتين 5 و6 من المادة 219 على إخفاء شخص يعرف أنه اقترف جناية، أو ساعده على التواري عن وجه العدالة، عوقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى سنتين".

أما حالة انطباق المادة 219 من قانون العقوبات على هذا الفعل أي التدخّل فيه، وبذلك هو أشد قسوة من عقوبة المخبّئ، فتستوجب أن يكون السيّد على علم مسبق بالفعل المنوي ارتكابه وأقدم على ما نصّت عليه الفقرتين 5 و6 من المادة 219 اللتين تنصّان على أنّه "يُعد متدخلاً في جناية أو جنحة... من كان متفقاً مع الفاعل أو أحد المتدخلين قبل ارتكاب الجريمة وساهم في إخفاء معالمها أو تخبئة أو تصريف الأشياء الناجمة عنها، أو إخفاء شخص أو أكثر من الذين اشتركوا فيها عن وجه العدالة... ومن كان عالمًا بسيرة الأشرار الجنائية الذين دأبهم قطع الطرق أو ارتكاب أعمال العنف ضد أمن الدولة أو السلامة العامة، أو ضد الأشخاص أو الممتلكات وقدّم لهم طعاماً أو مأوى أو مخبأ أو مكاناً للاجتماع".
أحداث 7 أيّار 2008وننتقل هنا إلى المعارك الأهليّة بين "حزب الله" والقوى الدائرة بفلكه من جهة وكل من "تيّار المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" من جهة أخرى وسقط بنتيجتها ما يزيد على السبعين قتيلاً، بالاضافة إلى مسألتين أساسيّتين ثابتتين بحق نصرالله وهما الضغط على الحكومة للعودة عن قراريها بإلغاء شبكة اتصالات المقاومة وإقالة رئيس "جهاز أمن المطار" محمّد شقير.
فلجهة الاقتتال الذي حصل في 7 أيّار، تنص المادة 308 من قانون العقوبات على أنّه "يعاقب بالأشغال الشاقة مؤبدًا على الاعتداء الذي يستهدف إما إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بتسليح اللبنانيين أو بحملهم على التسلح بعضهم ضد البعض الآخر وإما بالحض على التقتيل والنهب في محلة أو محلات، ويقضي بالإعدام إذا تم الاعتداء". وطبعًا هنا الاعتداء وقع في إحدى صور هذه المادة والمحرّض عليه كان مع الأسف السيّد بغضّ النظر عن المسؤولين لاحقًا عن المعارك.

أما لجهة عصيان قرار الحكومة نزع شبكة اتصالات "حزب الله" وإقالة رئيس "جهاز أمن المطار"، فهو يقع تحت حكم القرار 115/ل.ر. الصادر في 12 آب 1932 والذي يعاقب، من بين ما يعاقب عليه باعتباره إخلالاً بالسلم والنظام العام، على التحريض على عصيان القوانين والأنظمة أو على كره السلطات... والعقوبة هي السجن من شهرين إلى سنتين و/أو غرامة ماليّة. هذا فضلاً عمّا تنص عليه المادة 346 من قانون العقوبات بشأن تجمّعات الشغب.

يضاف إلى ذلك المادة 288 من قانون العقوبات التي تنص على أن "يُعاقب بالاعتقال الموقّت: من خرق التدابير التي اتخذتها الدولة للمحافظة على حيادها في الحرب". ولم يوضح قرار الحكومة حينها السبب المباشر أو غير المباشر من ورائه، إلا أنّه يمكن إدراجه في خانة التدابير التي تحفظ حياد لبنان في الحرب، لا سيّما إذا كان الهدف النهائي وضع حد للسلاح خارج سلطة الدولة أي نزع سلاح "حزب الله" بدأ من سلاح الاشارة لديه. وقد أدّت المعارك التي خاضها الحزب وحلفاؤه إلى التراجع عن هذا القرار، وهو ما يجاوز خرق التدبير بحدّ ذاته.
حرب تموز 2006
"لو كنت أعلم" هي العبارة الشهيرة للسيّد نصرالله والتي استُدرج إليها في مقابلة تلفزيونيّة أكّد فيها أنّه لو علم ولو 1% أنّ عمليّة الأسر التي قام بها "حزب الله" للجنود الاسرائيليّين ستؤدي إلى اندلاع الحرب لما كان أقدم عليها.
دأب السيّد نصرالله على التذكير بوجود أسرى لبنانيّين في السجون الاسرائيليّة وعلى أحقيّة لبنان بخطف جنود إسرائيليّين بهدف تحريرهم وعلى رأسهم عميد الأسرى سمير القنطار الذي وصفه في إحدى خطبه بـ"الحيثيّة" الدرزيّة، وفي 12 تمّوز 2006 نفّذ "حزب الله" عمليّة "الوعد الصادق"، والذي اخترق لتنفيذها الخط الأزرق الحدودي الموقّت، فاندلعت حرب تمّوز التي ألحقت بلبنان واللبنانيّين أضرارًا فادحة في الأرواح والممتلكات.

وفي هذا الاطار، وإن كان الوصف القانوني يدق قليلاً، فإنّ قانون العقوبات يعاقب في مادته 288 بالاعتقال الموقّت كل من "خرق التدابير التي اتخذتها الدولة للمحافظة على حيادها في الحرب"، كما كل "من أقدم على أعمال أو كتابات أو خطب لم تجزها الحكومة فعرّض لبنان لخطر أعمال عدائية أو عكّر صلاته بدولة أجنبية أو عرّض اللبنانيين لأعمال ثأرية تقع عليهم أو على أموالهم".
إستمرار العمل لمدّ شبكة اتصالات المقاومة على أملاك الدولة العامةإكتشفت هذه الأعمال بعد أحداث بلدة ترشيش في قضاء المتن الشمالي حين منع الأهالي مرور شبكة الاتّصالات التابعة للمقاومة على مسالك البلدة، والطريق كما هو معروف ملك عام تابع للدولة.

وفي هذه الحالة، تنص المادة 737 من قانون العقوبات على أنّ "من لا يحمل سنداً رسمياً بالملكية أو بالتصرّف واستولى على عقار أو قسم من عقار بيد غيره عوقب بالحبس من شهر إلى سنة وبالغرامة من مائتي ألف إلى مليون ليرة". وتضيف أنّه "تشدد العقوبة وفقاً للمادة 257 في كل من الحالتين التاليتين:

1- إذا رافق الفعل تهديد أو عنف على الأشخاص أو الأشياء.

2- إذا وقع الغصب على كل أو قسم من الطرقات العامة أو أملاك الدولة أو الأملاك المشاعيّة".
القمصان السود 
ويقصد فيها الحادثة التي وقعت في 18 كانون الثاني 2011 بعد تأجيل رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان موعد الاستشارات النيابيّة الملزمة لتسمية رئيس الحكومة العتيدة وهو ما اعترف عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" الوليد سكريّة به، في تصريح صحافي، بالقول إنّه خطأ حوسب مرتكبه في الحزب لأنّ الأخير لا يرضى استخدام التهويل على أحد في الداخل. إلا أنّه تمّ ربط هذه الحادثة بتغيير رئيس "جبهة النضال الوطني" موقفه المعلن من تسمية سعد الحريري إذ إنّه فاجأ الجميع بتسمية نجيب ميقاتي ليكون الرئيس المكلّف بتشكيل الحكومة.

وفي هذا المجال تعاقب المادة 346 من قانون العقوبات بالحبس من شهر إلى سنة  على كل حشد أو موكب على الطرق العامة أو في مكان مباح للجمهور لكونه يعد تجمعًا للشغب إذا أربى عدد الأشخاص على العشرين وظهروا بمظهر من شأنه أن يعكّر الطمأنينة العامة.

وفي هذا المجال أيضًا، نصّت المادة 306 من قانون العقوبات على أنّه "يعاقب بالاعتقال الموقت سبع سنوات على الأقل: من اغتصب سلطة سياسية أو مدنية أو قيادة عسكرية..."، علمًا أنّه قد يصعب قبول وصف "اغتصاب" على ما حصل إلا أنّه يسجّل بأنّه حدث أدى إلى وضع اليد على سلطة سياسيّة بشكل أو بآخر.
وعلى الرغم من أنّه يمكن التطرّق إلى مسؤوليّة السيّد نصرالله الجزائيّة عن عدد كبير من الأحداث التي وقعت في لبنان كما ومسؤوليّة غيره من الأفرقاء السياسيّين لكون قانون العقوبات يجرّمها، إلا أنّنا سنقتصر ونختم بمسألة أخيرة لربّما لا يخلو خطاب للسيّد نصرالله من التعرّض إليها وهي "تحقير دولة أجنبيّة أو جيشها أو علمها أو شعارها الوطني علانيّة، وتحقير رئيس دولة أجنبيّة أو وزرائها أو ممثلها السياسي في لبنان...". ويعاقب المرتكب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة لا تتجاوز أربعمائة ألف ليرة ولكن بناء على شكوى الفريق المتضرر.

وطبعًا نقصد هنا التعرّض عادة لرئيس الولايات المتّحدة الأميركيّة ولوزير خارجيّته ولسفيره في لبنان، أما حرق عَلَم الولايات المتّحدة ودوسه فأمر متروك للمناصرين.

 لن نتراجع ولن نتهوّر
هذه الحكومة "تشرعِن" قتلنا والمسألة أبعد من ميقاتي

لم يشعل اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن ثورة لكنه خلّف أزمة. لم تقف قوى 14 آذار كما يجب لكنها لا تزال قادرة على إيصال رسالة إلى من يلزم: "نحن هنا. لا يزال فينا شريان ينبض". لفحها بقوة عصف متفجرة شارع ابرهيم المنذر في الأشرفية. فرض عليها تغيير أنماط تعاملها مع التحديات والناس وتعديل برامجها وحساباتها في سرعة قصوى. 

توحي، هذا الجو المشحون، جلسة مصارحة مع قيادي ركن في 14 آذار بدا في غاية الإستياء وهو يتحدث عن معاني اغتيال الحسن وردود الفعل العفوية التي تلقت المعارضة لوماً ظالماً عليها: "أنا أيضاً شعرت بثورة عميقة. دعنا من السياسة. كان شعوري خلال التشييع مثل شعور ناسنا الغاضبين. سئمنا مشهد الشموع والدموع بعد كل جريمة اغتيال وعندما تطوّر الموقف خشيت الأسوأ فتدخلت لوقف اندفاعة الشباب التي كانت بنت لحظتها". 
لكن المسألة أبعد من نجيب ميقاتي، رئيس الحكومة الذي حمّلته المعارضة تبعة الدم ونادت منذ أول صرخة باستقالته. يقول القيادي : "أكان ميقاتي رئيس الحكومة أم غيره. أمامنا حكومة تغطي القتلة بكل الوسائل، من حجب داتا الإتصالات إلى السكوت عن حماية المطلوبين للمحكمة الدولية بقضية الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى عرقلة التحقيق في محاولتي اغتيال لشخصيتين قياديتين في المعارضة (سمير جعجع وبطرس حرب). بعد اغتيال اللواء الحسن تلقينا نصائح بانتظار التحقيق والقضاء. أي قضاء؟ حتى المحكمة الدولية لا تزال بعد 8 سنوات على إنشائها في مرحلة الدفوع الشكلية. انتظار نتائج التحقيق والقضاء يعني تركهم يقتلوننا واحداً تلو الآخر، ولا رد فعل. هذه هي الفتنة وهذا هو ضرب الإستقرار. عن أي وحدة وطنية يتحدثون؟ إنها وحدة بين فريق يقتل وفريق يتعرض للقتل ومطلوب منه في الوقت نفسه أن يلزم الهدوء ولا يبدي إعتراضا. هل هذا معقول ومنطقي؟ 
حشد الناس خلال التشييع وسط ظروف ذلك النهار لم يكن مسألة سهلة، والإرتباك في التنظيم كان واضحاً. في المقابل جماعة "حزب الله" مثلاً لا مشكلة عندهم في إنزال الناس إلى الشارع فهم في الشارع أصلاً. مكمن الداء في لبنان هو سلاح فريق 8 آذار وسيطرته على جزء رئيسي من الدولة. إذا لم نتمكن من الموازنة سياسياً معه فسيأكل الدولة. 
كل ما فعلناه هو أقل الإيمان. قلنا إن لا حياة سياسية في ظل قانون القتل المطبق علينا. هذه الحكومة "تشرعن" القتل. أنا أبلغت صراحة وبحزم سفراء الدول الكبرى والمجتمع الدولي أن هناك أناساً مجرمين وهناك ضحايا للمجرمين. أنتم إما معهم أو معنا. ليست وظيفتكم أن تملوا علينا الموقف من حكومة بلدنا. الرئيس ميقاتي نجح صحيح في تلميع صورته وصورة حكومته من خلال خطوات أبرزها تمويل المحكمة الدولية لكن ذلك لا يغيّر في الواقع إنها حكومة تغطي الإجرام المتمادي ضدنا وضد الشعب اللبناني ومصالحه. في هذه الحال إذا لم نوجه احتجاجنا بل صراخنا السياسي إلى حكومة بلادنا فإلى من نوجهه؟ 
بعض السفراء فوجئ بسماع هذا الكلام. عدّلوا في مواقفهم لاحقاً وحكوماتهم غيّرت في خطابها حيال حكومة لبنان. وكنت دقيقاً في التوضيح أننا لسنا ضد ميقاتي الإنسان بل ضد الحكومة التي يترأسها والتي يجب إطاحتها. رئيس الجمهورية لم يعد يستطيع بعد الطائف إقالة الحكومة، وليس فيها ثلث زائد واحد يمكنه الإستقالة لنطالبه بإعلانها وإسقاط الحكومة. لذلك وجهنا الضغط إلى ميقاتي وليس لأن لدينا حساباً نصفيه معه. ليست هذه غايتنا. ولن نتراجع عن مطلب الإتيان بحكومة حيادية وإنقاذية مهما كلف الأمر. هذه ثابتة. 
تريدون رأيي؟ لقد فتح ميقاتي باب القلعة فدخلتها جماعة "القمصان السود"، ثم عاد ووقف على الباب وحاول أن يردهم، ولكن كان الأوان قد فات. أحفظ له ولرئيس الجمهورية ميشال سليمان اعتراضهما الفريق الآخر فور تشكيل الحكومة وبعده في محاولاته لتطيير اللواء أشرف ريفي واللواء الشهيد وسام الحسن ومسؤولين كبار آخرين في الدولة وكذلك تصديهما لبعض مشاريع ذلك الفريق المشبوهة وغير القانونية. قبل اغتيال اللواء الحسن كنا مستفيدين من استمرار هذه الحكومة لأن الفريق المسيطر عليها كان يخسر من رصيده وصيته كل يوم. كنا ننتظر الإنتخابات النيابية على أحر من الجمر وبأي قانون كان لنذيقه مرة أخرى طعم الخسارة، وإن عارفين بأن لا ترجمة حقيقية للفوز بالغالبية في الإنتخابات بوجود السلاح الجاهز للإستعمال في الداخل ساعة يريدون. 
 لكننا اليوم أصبحنا في مكان آخر. غادرنا الحالة الإنتظارية ولن نتراجع كما لن نتهوّر. إذا لم نوقف آلة القتل الجاهزة دوماً للتحرك بإمكاناتها التقنية والبشرية المخيفة والتي تحظى بتغطية شرعية فستقضي علينا واحداً تلو الآخر. أعني تماماً ما أقول". 

إيلي الحاج.

ميقاتي تفصيل، المهم "حزب الله"

منذ اللحظة الاولى لاغتيال وسام الحسن حمّلنا الحكومة المسؤولية المعنوية والسياسية، وبطبيعة الحال حمّلناها لرئيسها الذي بصرف النظر عن كل شيء، كان يفترض فيه أن يستخلص العبر من عملية الاغتيال، ويقدم استقالته لا لينكسر لمصلحة الاستقلاليين، بل ليتصرف كأي رجل دولة في الحدود الدنيا. لماذا نقول إن الحكومة مسؤولة معنويا وسياسيا عن اغتيال وسام الحسن؟ بكل بساطة لأنها ليست، ولم تكن حكومة نجيب ميقاتي ولا وليد جنبلاط ولا حتى ميشال سليمان، انها حكومة يسيطر على مفاصلها الاساسية وعلى قراراتها الكبرى "حزب الله" الاكثر تمسكا بالحكومة من أي فريق آخر. وللتذكير فقط نقول ان وسام الحسن كان يدير جهازا أمنيا سياديا لعله الوحيد في مواجهة دائمة وصامتة مع فريق الثنائي "حزب الله" – النظام السوري. وكانت كل الحملات التي تعرض لها من هذا الفريق جزءا من الحرب المفتوحة ضده وضد اللواء أشرف ريفي المدير العام للأمن الداخلي. ومن المهم أن نعرف ان شعبة المعلومات التي أدارها وسام الحسن كانت تتعرض لمحاولات اختراق دائمة من بقية الأجهزة الامنية الرسمية التي تعتبر تابعة لأمن "حزب الله" إما كليا وإما جزئيا في لعبة كر وفر لم تتوقف يوما. اذا اضافة الى أمن "حزب الله" والمخابرات السورية، والمخابرات الايرانية والموساد، كان وسام الحسن يواجه مناخا سياسيا سيئا مصدره حكومة تبقى مهما قيل في فريقها المسمى "وسطيا"، حكومة "حزب الله" – النظام السوري، وللثنائي المشار اليه تتبع في الاساسيات وفي التوجهات العامة.
بناء على ما تقدم قلنا للأصدقاء في الفريق الاستقلالي لا تركزوا على التفصيل، بل على الأساس. لا تدعوا الى استقالة ميقاتي بل ادعوا الى استقالة حكومة على قاعدة بسيطة، مفادها أن معارضة بشار وايران في سوريا لا تجيز خدمة مصالحهما في لبنان. والحكومة الحالية هي حكومة الثنائي "الممانع" وتحظى ويا للأسف بغطاء سياسي لبناني مسمى "وسطيا"، يتوهم بعضه أنه يحمي لبنان من صدام في حال اسقاط الحكومة.
ميقاتي تفصيل، بل هو حالة هامشية تناور في كل مكان لابقاء رأسها فوق سطح الماء لأسباب شخصية لا تمت الى الحرص الوطني. في المقابل، نحن نصدق وليد جنبلاط حينما يقول انه يخشى على البلد من صدام كبير، ونصدق ميشال سليمان في حرصه على البلد، ونخالفهما القراءة في الوسيلة لحمايته، ونقول ان الحماية لا تبرر تسليمه بالمجان الى "حزب الله" فقط مخافة عودته الى الشارع. ان التسليم بالامر الواقع قد يكون أشد ضررا على البلد من مواجهته. وفي مطلق الاحوال، لسنا من الداعين الى المواجهة، بل ان الحل ينبغي أن يكون في تشكيل حكومة جديدة لا تستفز أحدا في البلد، فتهدأ نفوس الغاضبين من دون ان يشعر المستكبرون بما يهددهم. ان الجولة الاخيرة التي يتوهم ميقاتي بأنه ربحها ستكون قصيرة الامد، لأن ما بني على باطل وعلى الارهاب والترهيب لن يستمر طويلا مهما بدت الصورة سيئة راهنا. من هنا كان الهجوم على ميقاتي الشخص هجوما على التفاصيل وليس على الاساس.
علي حماده

نشاط ملفت للسفير "فلتشر": استثمارات ميقاتي ٨٠٠ مليون دولار في بريطانيا

الثلثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
في اعقاب اغتيال اللواء وسام الحسن، بادر عدد من سفراء الدول الكبرى دائمة العضوية في مجلس الامن الى التحرك في اتجاه المعارضة ورئاسة الجمهورية لاحتواء تداعيات ما بعد الاغتيال تحت مسميات "الاستقرار" و"عدم الانجرار إلى الفراغ"، وعدم السماح لنظام بشار الاسد بتصدير أزمته الى لبنان. وكان هاجس السفراء الحؤول دون ان تتصاعد الحركات الاحتجاجية وصولا الى إرغام الحكومة على الاستقالة.
دور بارز للسفير البريطاني
حركة السفراء إنطلقت مع السفير البريطاني "فليتشر"، الذي بادر الى الاتصال بنظرائه الفرنسي والاميركي ومن بعدهما الروسي والصيني من اجل الخروج بموقف موحد من حركة الاحتجاجات الشعبية والسياسية التي اعقبت اغتيال اللواء الشهيد. فبدأ السفراء بإسداء النصائح وصولا الى حد إعطاء تعليمات وإرشادات شبيهة بتلك التي تفوه بها المبعوث الرئاسي الاميركي ديفيد ساترفيلد، عشية الرابع عشر من آذار من العام 2005، حين ابلغ قادة ما عرف لاحقا بـ"ثورة الارز" ان يتواضعوا في مطالبهم، وان يتوقفوا عن حلمهم بإخراج الجيش السوري من لبنان، وان أقصى ما يمكنهم المطالبة به هو "إعادة تموضع الجيش السوري" عملا باتفاقات الإذعان التي املاها نظام الوصاية السوري على لبنان، واختتم ساترفيلد حديثه آنذاك قائلا "إذا استطعتم جمع بضعة ألآف في ساحة الشهداء يكونون أبطالا"!
الرد اللبناني الشعبي على ساترفيلد جاء مخيبا لآماله، فكان الحشد مئات ألاف اللبنانيين الذين طالبوا بخروج الجيش السوري وبمحكمة دولية وبالحقيقة والعدالة والسيادة والحرية والاستقلال، فسار السفراء وراء اللبنانيين وخرج الجيش السوري من لبنان.
إستثمارات ميقاتي البريطانية: ٨٠٠ مليون دولار!
بالعودة الى حميّة السفير البريطاني، ومبادرته الى الاتصال بنظرائه السفراء لاحتواء تداعيات الاغتيال، فقد أشارت معلومات في بيروت الى ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، بدأ سلسلة استثمارات في بريطانيا، قدرت بـ800 مليون دولار، مفتتحا بها عهدا من العلاقات العامة والشخصية مع المملكة المتحدة، ما يضع حركة السفير البريطاني في دائرة التساؤل، خصوصا ان موقفه جاء سابقا للسفيرة الاميركية وللسفير الفرنسي.
المعلومات تشير الى ان السفير فليتشر، استطاع بسهولة إقناع السفيرين الفرنسي والاميركي، بأن الفراغ في لبنان سيكون لصالح حزب الله ونظام بشار الاسد، وستعم الفوضى في لبنان، خصوصا ان لا بوادر في الافق تبشر بقرب إيجاد حل للازمة السورية، وتاليا يجب العمل على المحافظة على "الستاتيكو" الحالي، والتخفيف الى الحد الاقصى من الاضرار التي نتجت عن إغتيال اللواء الحسن.
وبطبيعة الحال لم يجد السفير فليتشر صعوبة في إقناع السفيري الروسي ولا السفير الصيني، لان هذا الامر يتماهى مع سياسة بلديهما! فكان الموقف الموحد لسفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الامن من عدم الموافقة على إسقاط حكومة الرئيس ميقاتي، والاكتفاء بما جرى الى الآن.
في موازاة تحرك السفراء، أشارت المعلومات الى ان اللقاء بينهم وبين قيادات قوى 14 آذار اتسم بالحدة، حيث تم إبلغ السفراء بموقف قوى 14 الرافض بأقل من رأس الحكومة الميقاتية ثمنا لاغتيال اللواء الحسن، في معزل عن مواقف دولهم. وأسهبت قوى 14 آذار في شرح موقفها من ان ما يتخوف منه السفراء إنما هو أمر واقع ميدانيا ويوميا، فحزب الله وضع يده على الدولة اللبنانية بسلاحه ومن خلال تغلغله في مفاصلها، مباشرة او بواسطة الاتباع وفي مقدمهم الرئيس ميقاتي الذي يغطي عبر استمراره على رأس الحكومة، جميع الممارسات والانتهاكات والارتكابات التي يمارسها حزب الله في لبنان او سوريا او على مساحة العالم العربي.
تصلب قوى 14 آذار أسهم في تفهم السفراء لموقفهم من دون ان يتحولوا الى داعمين للمطالبة بإسقاط الحكومة الميقاتية.
تزامناً، دأت قوى 14 آذار الإعداد لخطة مواجهة سياسية سليمة وتحت سقف القانون لاسقاط الحكومة من جهة، ولوقف آلة القتل من جهة ثانية. وتشير المعلومات الى ان الايام المقبلة ستحمل إعلانا من قوى 14 آذار عن خطتها في معزل عن هواجس السفراء، واعتمادا على تجربة العام 2005، "وليقل السفراء ما يشاؤون فنحن اخترنا إرادة الحياة ولن نقبل ان نقتل بعد اليوم"!

نشاط ملفت للسفير "فلتشر": استثمارات ميقاتي ٨٠٠ مليون دولار في بريطانيا

khaled
15:40
30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

We heard that, Mikati was forced to pay ONE BILLION to the Regime in Syria. If this is true, how could some of 14 March Forces suggest, Mikati to be the Prime Minister for the General Election Government. Wouldn't be more proper to spend this amount for the GROWTH on TRABLOS City.
khaled
حزب الله والتضحية بالأسد!
طارق الحميد (الشرق الأوسط)، الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
ليس من الغريب أن تخرج صحيفتان غربيتان، إحداهما بريطانية والأخرى أميركية، بتقريرين متشابهين عن حزب الله والورطة التي بات يشعر بها لبنانيا، وعربيا، وحتى إسلاميا؛ فالأحداث في سوريا، التي تشهد تورطا مجنونا للحزب هناك في دعم الأسد، وكذلك عملية اغتيال الراحل وسام الحسن، كلها تضع حزب الله في عين العاصفة.

صحيفتا الـ«واشنطن بوست» الأميركية، والـ«صنداي تلغراف» البريطانية، نشرتا تقارير عن تباينات داخل حزب الله حول النهج الذي يجب أن يتبع في سوريا، وخطورة الاندفاع بالدفاع عن بشار الأسد، حيث أفقد ذلك الحزب شعبيته في المنطقة، ولبنان، حيث انفضح كذب الحزب، وانفضحت طائفيته. لكن اللافت في قصة الـ«صنداي تلغراف» هو ما نقل عن مصدر مقرب من دوائر القيادة بحزب الله، حيث يقول المصدر: «يدرك قادة حزب الله وإيران أنهم على طريق صدام مع السُنة إن لم يردموا الهوة بينهم. والقضية الساخنة في ذلك هي سوريا، ومستقبل حزب الله والشيعة عموما مرتبط بسوريا. وإذا كان الأمر يتطلب التضحية ببشار فلنضحِ به ولا نضحي بسوريا»! وهذا كلام مهم، لكن هل لا يزال بمقدور حزب الله التضحية بالأسد والاحتفاظ بسوريا؟

أشك في ذلك كثيرا، فبعد مقتل قرابة خمسة وثلاثين ألف سوري على يد قوات الأسد تصبح الحلول صعبة، وترميم العلاقات الطائفية سيكون أعقد. صحيح أن بإمكان حزب الله، لو كان صادقا ومن الصعب تصديقه، أن يقوم بعمل ما لتقليل الخسائر، ومثله إيران، لكن المؤكد أن جدار الثقة قد أصيب بشرخ عميق ليس من السهل علاجه. وقد يقول قائل: هل تصدقون أن حزب الله سيقدم على التضحية بالأسد للحفاظ على سوريا؟ والإجابة هي أن الحزب يتمنى ذلك، لكن هذا أمر صعب، حيث سيسقط الأسد أراد الحزب أم لا. والواضح اليوم من مثل هذه التسريبات التي تتحدث عن انقسام في الرأي بين قيادات الحزب المدنية والعسكرية حول سوريا، والتضحية بالأسد، أنها كلها تشير إلى أن هناك قلقا حقيقيا داخل حزب الله، وهو ما سبق أن أشرنا إليه في أحد المقالات، وتحديدا بعد مقابلة حسن نصر الله المطولة مع قناة «الميادين».

كما أن هذه التسريبات تشير إلى أن حزب الله بات يشعر بورطة حقيقية بعد اغتيال العقل الأمني اللبناني وسام الحسن، حيث شعر الحزب بحجم البغض له من شريحة كبيرة من اللبنانيين، وخسارته للشارع السوري، وبالطبع الشارع العربي، وعليه فمن الطبيعي أن في الحزب من يستشعر خطورة مثل هذه الأوضاع، وآخرين يعميهم الغرور، خصوصا أن من يعرفون قيادات الحزب جيدا ينقلون عن بعض هؤلاء القيادات حالة الغرور التي باتت تعتري حسن نصر الله، خصوصا بعد حرب 2006، واحتلال بيروت، حيث تحول إلى الرجل الذي لا يقال له لا!

وعليه فليس من المهم الآن تفكير حزب الله في التضحية بالأسد للحفاظ على سوريا، حيث لا بواكي للأسد، كما أن قيمة أي «صفقة» لإسقاطه باتت تقل أكثر وأكثر، بينما حجم خسائر حزب الله في ازدياد، وهذا ما يجب أن يقلق حزب الله الإيراني، وليس التضحية بالأسد والاحتفاظ بسوريا.

بيت الاسد يخطفون "مسيحية" اللاذقية لتمويل "الشبّيحة"!

الثلثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
يقوم شبيحة الاسد بخطف بعض المواطنين من اللاذقية كـ"رهائن" مقابل مبالغ مالية كبيرة من اجل تمويل اعمال "التشبيح" ودفع رواتب "الشبيحة" حيث لم تعد المصادر المالية عند الحكومة ورجال الاعمال كافية بسبب طول مدة الصراع في سورية وبسبب العقوبات الاقتزصادية الناجحة على الحكومة ورجال الاعمال المتورطين في الاعمال الارهابية ومنها دعم القتلة المأجورين " الشبيحة".
وهنا اسماء بعض المخطوفين من ابناء الطائفة المسيحية في اللاذقية من قبل "شبيحة الاسد" مع المبلغ الذي طلبه الشبيحة مقابل كل منهم:
أمين عوض 20000000 عشرين مليون .
نبيل طباع 50000000 خمسون مليون .
فادي بريبهان 2000000 مليونين وتم قبض المبلغ ولم يطلقوا سراحه، وتم قبض المبلغ على جسر القرداحة من قبل شبيحة هلال الأسد.
الياس سبتجيان، تم خطفه من مشروع العاشر أمام كل الناس ...
وعندما ذهب أحد رجال الدين المسيحي وسأل الشبيح "هلال الأسد" --- لماذا تخطفون "المسحيين"، قال بكل وقاحة وتشبيح نحن "العلوية" ندفع الأجساد والأرواح، وأنتم ضروري ان تدفعو الاموال ---- "نحن كيف بدنا ندفع لهؤولاء الشباب ("الشبيحة") اذا أنتم لم تدفعوا المالن
The Supporters of Aoun in Lebanon, should realize, that Christians in Syria are NOT protected by Bashar Al Wahsh, they are Hostages at the Time Being.
khaled
- أخذ ديبلوماسيون غربيون في بيروت على زعيم معارض أنه كان بمقدوره أن يتحدى كل المخاطر وأن يشارك في تشييع الشهيد وسام الحسن، ومن ثم يغادر بيروت. 

- قال مرجع رسمي إن التحقيق وضع 13 فرضية في قضية وسام الحسن، يتقاطع معظمها مع اسم شخصية موجودة خارج لبنان كانت تجتمع بالراحل في الشقة السرية العائدة للمغدور. 
- إنّ العماد ميشال عون اضطّر إلى الدخول والخروج من الباب الخلفي لفندق "شاتو رويال" في مدينة "لاال" في كيبيك بسبب التظاهرة الشعبية الضخمة التي نظّمها لبنانيون معارضون له أمام مدخل الفندق بمناسبة مأدبة عشاء أُقيمت على شرفه. 

- إنّ ديبلوماسيين يدقّقون في معلومات وردت من أكثر من مصدر مفادها أنّ مسؤولاً لبنانياً زوّد نظاماً مجاوراً وحليفاً له بمبلغ مليار دولار أميركي في محاولة لإنقاذه من وضعه المالي الصعب.
يأخذ نواب من 14 آذار على محمل الجد تهديدات تليفونية تلقوها من جهات خارج الحدود، بتصفيتهم جسدياً.
- بعث أسامة الشهابي، أمير فتح الإسلام الموجود في مخيم عين الحلوة، برسالة تحت عنوان "الجماعة رحمة والفرقة عذاب" إلى "جهاديي" سوريا، يدعوهم فيها الى توحيد البندقية في وجه العلمانيين وعدم تصديق قولهم أو رفع رايتهم. ووجه الشهابي ثماني نصائح إلى جهاديي سوريا يدعوهم فيها إلى الإكثار من المضافات، ومبايعة دولة العراق الإسلامية، ورفع راية لا إله إلا الله بدل علم "الثورة السورية"، والعمل على إطلاق سراح الأسرى الإسلاميين، وضرب اليهود في الجولان بعد إسقاط النظام، ومخاطبة الناس بخطاب شرعي.
 غصّت دارة المير طلال أرسلان بالزوار المهنئين بعيد الأضحى، وكان لافتاً حضور بعض رؤساء البلديات والأعضاء والفاعليات الدرزية الذين خرجوا سابقاً عن عباءة المير وقاطعوه، ليعودوا عن قرارهم ويتسابقوا لكسب رضاه قبل أشهر من الانتخابات النيابية.

- علقت مصادر سياسية على قول رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أنه مستعد للمواجهة، وأن الفريق الآخر إذا أرادها معركة فلتكن، أنه: "إذا كان عازماً فعلاً على المواجهة، فإن أول ما عليه فعله هو تنظيم حفل استقبال شعبي في طرابلس بعد عودته من الحج".
- قالت مصادر دبلوماسية أن دولة خليجية دخلت بقوة على خط سحب الثقة الدولية من مرجع حكومي، واضعة في هذا الإطار اللقاء المرتقب بين الملك السعودي والرئيس الفرنسي. 

- تساءلت أوساط سياسية عن المغزى وراء تصوير طهران لـ"حزب الله" بأنه جزء لا يتجزأ من منظومتها العسكرية وآخرها الحديث عن امتلاكها صوراً لمراكز حساسة داخل إسرائيل التقطتها طائرة "أيوب". 

- توقفت أوساط مراقبة أمام تقرير دبلوماسي كشف أن واشنطن اعتبرت ضربة اغتيال وسام الحسن موجهة إليها أيضاً، وأن الشعور السائد في الإدارة الأميركية الآن أن الحكومة الحالية سقطت عملياً لحظة اغتيال الحسن.

إشكال بين "القوات" والتيار "الوطني الحر" في كليّة الحقوق
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
وقع إشكال بين طلّاب من التيار "الوطني الحر" وحزب "القوات اللبنانية" في كلية الحقوق والعلوم السياسية الفرع الثاني في جل الديب، على خلفية تعليق أعلام حزبية ووضع طاولات لاستقبال الطلاب في أول يوم جامعي من السنة الدراسية.

وذكرت قناة الـ "lbc"، أنّ "الإشكال تطوّر إلى تلاسن وتشابك بالايدي، ما أدى إلى إصابة بعض الطلاب بجروح ورضوض، الأمر الذي  استدعى تدخل عناصر من الدرك من فصيلة انطلياس لفض الاشكال وإعادة ضبط الامور".
 مناخات تهدوية بعد لقاء بين جنبلاط وأحد أركان 14 آذار
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
أوردت صحيفة "الجمهورية" معلومات مفادها أن احد اركان الأمانة العامة في قوى 14 اذار زار رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط في المختارة يوم الجمعة الماضي وتم التطرق الى كل المواقف والمستجدات الاخيرة ولا سيما الحلقة التلفزيونية وما دار فيها ورد الحريري (المقابلة التي أجراها جنبلاط في برنامج "كلام الناس")، وما آلت اليه من جو متشنج بين تيار "المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي"، ونقلت الصحيفة أن الزائر لمس لدى جنبلاط "جواً تهدويا ونية صادقة لديه بعدم خلق ازمة مع المستقبل".

كما عُلم ان هذه الجلسة لن تبقى يتيمة وستتبعها جلسات اخرى تصب في خانة رأب الصدع بين الاشتراكي والمستقبل ولملمة تداعيات ما جرى.

وفي المقابل علمت "الجمهورية" أن المناخات التهدوية داخل تيار "المستقبل" تتطابق مع الأجواء المنقولة عن جنبلاط.
 كلام قطيش خلال تشييع الحسن لم يتجاوز الأطر الديمقراطية
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
استغرب تيار "المستقبل" إحالة النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي إخباراً ورد إلى النيابة العامة بحق الإعلامي والناشط السياسي نديم قطيش. وقال في بيان: "إن كلام قطيش خلال تشييع اللواء الشهيد وسام الحسن لم يتجاوز الأطر الديمقراطية التقليدية المعمول بها في لبنان منذ الاستقلال حتى اليوم، مع العلم أن السرايا الحكومية نفسها ومقرات رسمية أخرى سبق أن حوصرت بعشرات ومئات الاعتصامات والتظاهرات في الماضيين القريب والبعيد".
وأضاف البيان: "إن القضاء الذي سارع إلى اتخاذ هذا الإجراء ضد دعوة سلمية ديمقراطية عادية، لم يتخذ أي إجراء مماثل ضد المتظاهرين الذين احتلوا وسط بيروت لعام ونيف، وقطعوا الطرقات المؤدية إليها، بالإضافة إلى تحوّل خيم الاعتصام هناك إلى مستودعات للسلاح والمسلّحين"، متابعًا: "كما أن قطيش لم يوجه دعوة إلى "تفحيم" أحد، ولا توعّد أحداً بـ "دفع الثمن قريباً"، كما لم يهدد أحداً على شاشات التلفزة بتحمّل مسؤولية كشف شبكة سماحة- مملوك، وهي تهديدات صريحة وواضحة وموثقة بالصوت والصورة وجّهتها قيادات وشخصيات من قوى الثامن من آذار ضد اللواء وسام الحسن كان يفترض اللبنانيون أن القضاء سيسارع إلى اتخاذ إجراءات فورية بحق مطلقيها، بدلاً من الاعلامي والناشط السياسي قطيش الذي جلّ ما قام به هو التعبير عن صرخة ألم نتيجة تنفيذ هذه التهديدات وتحويل اللواء الشهيد وسام الحسن إلى أشلاء في أحد أحياء الأشرفية".
وختم البيان بالقول: "إن اللبنانيين الذين طالما راهنوا على مؤسسة القضاء بوصفها الضامن لحقوقهم وحرياتهم الفردية، يعوّلون أهمية اليوم أكثر من أي وقت مضى على هذا القضاء باعتباره الملاذ الأخير للمظلومين والضحايا".
 لن نسكت بعد اليوم في جمهورية السلاح
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
علّق الإعلامي نديم قطيش على إحالة النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي إلى قسم المباحث الجنائية المركزية الإخبار الذي ورد إلى النيابة العامة التمييزية ضده، فقال في حديث إلى قناة "المستقبل": "المطلوب معاقبتي على مواقفي السياسية لكنني لن أسكت"، مشددًا على أن "كل هذه الأمور هي انعكاس للمعركة السياسية الأساسية".
وكشف قطيش أنه تلقى رسالة تهديد على هاتفه الخليوي، وأضاف: "لن نسكت بعد اليوم في جمهورية السلاح". 

كونيللي: شعب لبنان يستحق حكومة إئتلاف جديدة وجريدة "الأخبار" تكذب!

الاثنين 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
وردنا من سفارة الولايات المتحدة في بيروت البيان التالي الذي يتضمّن تكذيباً لما أوردته جريدة "الاخبار" القريبة من حزب الله وسوريا حول الموقف الأميركي من تشكيل حكومة لبنانية جديدة. وكان "طريفاً" في مقالات وتعليق الصحف القريبة من "حزب الله"، "الأخبار" أو "السفير" مثلاً، بعد اغتيال الجنرال وسام الحسن، أنها حرصت على "إبراز" تـأييد أميركا وأورروبا لبقاء حكومة نجيب ميقاتي.
وجاء في بيان سفار أميركا:
خلال الأسبوع الماضي، اجتمعت السفيرة الاميركية لدى لبنان مورا كونيلي مع العديد من القادة السياسيين اللبنانيين لمناقشة التطورات السياسية والأمنية في أعقاب تفجير 19 تشرين الاول في الأشرفية واغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن.
وفي لقاءاتها، أكدت السفيرة أن الشعب اللبناني يستحق حكومة تعكس تطلعاته. وانه ايضا يستحق حكومة من شأنها الحفاظ على سيادة لبنان واستقراره واستقلاله.
كذلك أعربت عن دعمها لجهود الرئيس سليمان والقادة المسؤولين الآخرين على الاتفاق على عملية انتقال إلى حكومة ائتلاف جديدة. وأكدت أن هذه عملية لبنانية وشجعت انتقال سلمي دون خلق فراغ سياسي, وأن الزعماء اللبنانيين يجب أن يعملوا على بناء اتفاق بين الأطراف المعنية في هذا الصدد.
ان المقال المنشور في صحيفة الأخبار اليوم تحت عنوان "كونيللي لجنبلاط وجعجع: قاطـعــوا تهوّر الحريري" نقلت تصاريح عن السفيرة كونيلي دون أساس وغير صحيحة على الإطلاق. كما ان الصحيفة لم تسعى مطلقا لتأكيد هذه الأقوال الملفقة قبل نشرها.
الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بلبنان مستقر وسيّد ومستقل وتقف الى جانب الشعب اللبناني في مواجهته آثار هذا الهجوم الشنيع.
كبارة والمرعبي وجها اعتصام "المستقبل" في طرابلس
كارين بولس، الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أسبوعٌ مر على نصب خيم الاعتصام المفتوح أمام منزل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في مدينة طرابلس، بعد اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء الشهيد وسام الحسن. في الطريق إلى موقع الاعتصام الذي زاره موقع "NOW"، تواكب الزائر تعزيزات أمنية من عناصر الجيش وقوى الأمن، وفي المكان عشرات الخيم نصبت على جانبي الطريق مقابل منزل ميقاتي زُنِّرت بحبال زرقاء.

لا أعلام حزبية ولا شعارات حزبية أو مذهبية أو ما شابه. لا يرى الزائر إلا صور اللواء الحسن وأعلاماً لبنانية ولافتة "أين رئيس الهيئة العليا للإغاثة ونجيب ميقاتي من النازحين اللبنانيين في طرابلس".

بعد الظهر بدأت الوفود الشعبية تتقاطر إلى المخيم الذي أُطلق عليه اسم الشهيد وسام الحسن، لتقديم واجب العزاء بذكرى مرور اسبوع على استشهاده. وجوهٌ سياسية وفعاليات مدنية وحزبية كانت في العزاء، إلَّا أنَّ الوجود الأكبر كان لنواب ومناصري تيَّار "المستقبل".
النائب محمد كبارة، وفي حديث إلى موقع "NOW"، شدد على أنَّ "الاعتصام سلميٌّ حضاريٌ ومنبرٌ حرٌّ لأهل طرابلس والشمال للتعبير عن رأيهم واستنكارهم للعمل الاجرامي الارهابي الذي حصل في منطقة الأشرفية وسقط ضحيته الشهيد اللواء وسام الحسن ورفيقه (المؤهل أول أحمد صهيوني) وباقي الشهداء والجرحى الذين سقطوا في منطقة الأشرفية". وأكَّد كبارة أنَّ "الاعتصام مستمرٌ طالما الرئيس ميقاتي مستمرٌ بعناده ومستمرٌ بأخذ البلد إلى المجهول".
كبارة رأى أنَّ ميقاتي "خائف من عائلة (الرئيس) بشار الأسد المجرمة لأنَّه يعرف إجرامهم وإرهابهم وأسلوبهم، كما يخاف على حياته الشخصية، لكن أعيد وأقول له اليوم إن مصلحة وطنك لبنان مصلحة الاستقرار وعدم أخذه إلى المجهول، وعليك أخذ قرار جريء يعبّر عن مدى إيمانك لأنني اعتقد أن المؤمن لا يخاف". وتابع كبارة: "اليوم لا يجوز استمرار هذه الحكومة بعدما صار واضحاً أنَّ النظام الاجرامي السوري وحلفاءه في لبنان يقفون وراء هذه الجريمة، وهو ما أكَّدته التوضيحات والتصريحات من كل المسؤولين الكبار التي ربطت الجريمة بالمتفجرات التي أرسلها نظام بشار الأسد لإحداث فتن مذهبية في لبنان ولتفجير الوضع في الشمال وفي طرابلس". في إشارة إلى شبكة الوزير والنائب السابق ميشال سماحة.

وعمّا إذا كانت المملكة العربية السعودية ستطلب من الرئيس ميقاتي الاستقالة، أجاب كبارة: "السعودية لا تتدخل في الأمور الداخلية اللبنانية، وهذا موضوع يعني اللبنانيين وهم من يقررون. اليوم هناك اجماع على أن الإنكشاف الامني الذي حدث بعد اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن بات كبيراً، ولا يمكن أن نقبل به، أو أن يستمر، ولا يمكن أن نقبل بهذه الحكومة التي تغطي وتحمي هذا الانكشاف. المفروض من الرئيس ميقاتي أن يأخذ قراراً وطنياً كبيراً ويستقيل، ويتم تشكيل حكومة حيادية انتقالية لا يكون فيها مرشحون للانتخابات ليكون هناك انتخابات صحيحة ونزيهة لكي يختار الشعب اللبناني ممثليه في المجلس النيابي المقبل".
وإذ شدد على أنَّ "تيَّار "المستقبل" لا يملك سلاحاً وكل ما قيل في هذا الشأن مفبرك"، أكَّد كبارة أنَّ "التيَّار لا تنظيم عسكرياً لديه، ولا يؤمن بالسلاح ولا قوى 14 آذار تؤمن بالسلاح، بل بالدولة والمؤسسات والجيش اللبناني وبالأجهزة الأمنية، وهذا ما يهمنا للدفاع عن المواطنين وعن الناس وكرامتهم وحياتهم ومستقبلهم"، موضحاً أنَّ "المسلحين الذين ظهروا في طرابلس هم حالة شعبية للدفاع عن النفس بعد اعتداءات مجموعات جبل محسن التابعة للنظام السوري وحزب الله".

النائب معين المرعبي رأى بدوره في حديث الى "NOW" أنَّ "المرحلة قبل استشهاد اللواء الشهيد وسام الحسن لا يمكن أن تكون مثل ما بعدها". وتابع: "كل الناس تعلم أن لبنان انكشف أمنياً بشكل كلي وكامل، واليوم لبنان معرض إلى كافة أشكال التفجيرات والاغتيالات التي سمعنا بها كلنا من خلال إلقاء القبض على ميشال سماحة المجرم الكبير الذي كاد أن يفجر فتنة كبيرة جداً داخل البلد".
وأضاف المرعبي: "رفعنا هذه الخيم هنا وقمنا بهذا الاعتصام من أجل إسقاط السلاح، اسقاط السلاح الذي يسيطر اليوم على البلد وعلى كل المؤسسات في البلد وعلى كل الوزارات في البلد، وعلى الحكومة وعلى رئيس الحكومة وعلى رئيس مجلس النواب وعلى رئيس الجمهورية. هذا الاعتصام للطلب من جميع اللبنانيين والمسؤولين أن يتّحدوا ضد السلاح، وأن يتحدّوا ارادة المجرمين والقتلة". واعتبر المرعبي أنه "لا يمكن للانسان في لبنان ان يستمر بالعيش بكرامة وبأمان بوجود سلاح مع حزبٍ (حزب الله) معظم المجرمين والقتلة من محازبيه، وأعني بهم المتهمين الأربعة باغتيال الرئيس الشهيد (رفيق) الحريري، كما المتهم بمحاولة قتل (النائب) الشيخ بطرس حرب. لا يمكن ان نستمر ونسمح لهذا الحزب بأن يسيطر بهذه الطريقة على البلد".
ورأى المرعبي أن "ما يسمح لهذا الحزب بأن يقوم بهذه الأفعال الاجرامية وجوده في الحكومة التي تغطي على ارتكاباته، وكل ما يريد أن يقوم به من اعتقالات أو أي شيء آخر، أصبح هذا الحزب قادراً أن يفعله بواسطة الجيش اللبناني وبواسطة الأمن العام، وربما بالأمن الداخلي في المستقبل إذا قدر ان يسيطر بالمستقبل على هذا الموضوع". وعن إمكانية توسيع الاعتصام إلى امام منزل ميقاتي في بيروت، أجاب المرعبي: "كله وارد، وأطلب من جميع اللبنانيين في مناطقهم وشوارعهم ان يعبّروا بطريقتهم عن هذا الأمر".
قيادات 14 آذار تعلن خطتها لإسقاط الحكومة خلال ساعات
ناجي يونس، الاثنين 29 تشرين الأول 2012
علم موقع "NOW" أن قيادات 14 آذار ستعلن في غضون الساعات المقبلة مواقفها الكاملة والموحدة من مطلبها اسقاط حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي. ومن المتوقع أن يتضمن بيان 14 آذار الخطوط العريضة لتحركاتها في سعيها لإسقاط الحكومة وهي ستشمل كل ما يتيحه الدستور، وما ينطبق عليه العمل السلمي والديمقراطي.

ويقول قيادي معارض إن الاتصالات بين قيادات 14 آذار أفضت الى رسم الاستراتيجية المطلوبة للمرحلة الراهنة وتحديد طبيعة التحركات. ويوضح هذا القيادي لـ"NOW" أن السرّية تطبع مسار وضع اللمسات الاخيرة على هذا الاعلان الذي سيذاع في غضون ساعات، لافتاً الى أن اللقاءين في بكفيا ثم في معراب أنضجا هذه الاستراتيجية.

ويشير هذا القيادي الى تذليل تفاصيل بسيطة استدعت العمل بعيداً من الاعلام، الامر الذي سيعطي استعدادات "14 آذار" الكثير من الفعالية.

وبتقدير هذا القيادي، فإن "حزب الله" سيخفض منسوب مواقفه فيما مسلسل الاغتيالات مستمر وتزداد المخاطر بقوة وهو ما يعيق عقد لقاءات بين قيادات 14 آذار وسائر مسؤوليها وما سيحول دون التئام اللجنة المكلفة البحث في قانون الانتخاب برئاسة فريد مكاري نائب رئيس مجلس النواب.

ويلفت هذا القيادي الى ان المخاطر هي نفسها سواء التأمت هذه اللجنة في مجلس النواب أم في منزل مكاري في الرابيه أو في أنفه. ويرى أن "حزب الله" سيستخدم كل طاقاته لتفعيل الاداء الحكومي وأولى التباشير تعطيل التحركات النقابية منتصف هذا الاسبوع.

ويؤكد أن الموقفين الاميركي والبريطاني تطورا قليلاً نسبة لموقف الاتحاد الأوروبي من مطلب استقالة الحكومة، الا ان واشنطن ولندن تبقيان على حذرهما مما قد يقدم عليه "حزب الله" اذا سقطت حكومة ميقاتي.
 لا حوار مع حكومة تغطّي جرائم السوريين في لبنان
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أنّ ما قام به (رئيس الحكومة نجيب) ميقاتي لجهة العودة عن الإستقالة جاء بناءً على طلب سوري بتأييد من "حزب الله"، معتبراً أنّ "هذين الطرفيْن يستطيعان فرض كل ما يريدون". 

فتفت، وفي حديث إلى وكالة "أخبار اليوم"، لفت إلى إنعدام إمكانيّة الحوار "بالنسبة إلينا (...) مع حكومة تغطّي كل جرائم السوريين في لبنان"، معتبراً أنّه "لم يكن لديها الجرأة في تقديم أي شكوى، بل بالعكس".

ولفت إلى أنّ "وزير الخارجيّة عدنان منصور إستقبل السفير السوري علي عبد الكريم علي بالترحاب بعد اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، على الرغم من اتهام رئيسي الجمهورية العماد ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي".

وإذ رأى أنّه "كان يفترض تقديم شكوى إلى جامعة الدول العربيّة أو إلى مجلس الأمن الدولي بعد كل الإعتداءات السوريّة"، أشار فتفت في المقابل إلى رفض "حزب الله" "تقديم المطلوبين إلى المحكمة الدوليّة أو المحاكم اللبنانيّة كقضية محمود الحايك".
وأردف: "وبالتالي أصبحت هذه الحكومة تغطّي الجرائم لا بل شريكة فيها". 

هذا وشدّد على رفض كتلة "المستقبل" المشاركة في الحوار، قائلاً: "فليتوقف القتل حتى يصبح هناك حدّ أدنى يسمح لنا بالتحرّك"، سائلاً: "إذ كيف سنذهب إلى أي حوار ونحن لا نستطيع التحرّك؟".

وعن الحديث عن تفعيل الحكومة، رأى فتفت أنّ "هذا الكلام الذي يقوله ميقاتي أكان لجهة الاستقالة أو العودة عنها أو أي كلام آخر، لم يعد يؤخذ بجديّة، معتبراً أنّ هذا الأخير "لا همّ له إلاّ البقاء رئيساً للحكومة، وكل ما سوى ذلك ميقاتي غير معني به، لأن الأمر يأتي من "حزب الله" وسوريا".

وردّاً على سؤال حول ما جاء في جريدة "السفير" بأنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري لا يراهن إلا على غباء "14 آذار"، أجاب فتفت: "قصّرنا كثيراً عندما انتخبنا بري رئيساً للمجلس، وهذا التقصير ارتكبناه بحق أنفسنا وبحق الدولة اللبنانية"، متابعاً: "وقد قدّمنا التنازلات، لأنّ كان هناك نوع من الغباء والإستغباء عند قوى "14 آذار" التي اعتقدت أنّ فريق "8 آذار" مستعدّ لأن يؤمن بالوحدة الوطنيّة، فتمّ تشكيل حكومة وحدة وطنيّة مع هذا الفريق".
وأضاف: "عندما يدلي برّي بهذا الكلام فهذا دليل على أنّه غير معنيّ بالوحدة الوطنيّة". 

وعمّا إذا وصل من الدول الكبرى الأعضاء في مجلس الأمن إلى قوى "14 آذار" أي طلب بالتهدئة، عرض فتفت للإجتماعات التي عقدها رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة الأسبوع الماضي مع السفراء العرب والأجانب، حيثُ تفهّم هؤلاء السفراء الذين بلغ عددهم نحو خمسين موقف "14 آذار".
وتابع: "يمنع علينا الكلام والموقف، بل علينا أن ندفع الدم من محاولات الإغتيال بدءاً من النائب سامي الجميل والنائب بطرس حرب حيث يحمي "حزب الله" المرتكب، ومحاولة اغتيال (رئيس حزب القوات اللبنانيّة) سمير جعجع وأخيراً اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وبالتالي الحدّ الأدنى المطلوب منا هو أن نصرخ ونقول أوقفوا القتل".
وأضاف: "بالنسبة إلينا هناك تصرّف قاتل سوري مدعوم من أطراف لبنانيّة". 

ورأى أنّه في الداخل اللبناني "طالما هناك سلاح متفلّت خارج إطار الدولة وتحديداً سلاح ميليشيا "حزب الله" فهذا يعني أنّ لا إمكانيّة لأي حل وسط حقيقي ولا إمكانيّة لتطوير الدولة اللبنانيّة باتجاه شراكة حقيقية".

وعن السجال بين رئيس "تيّار المستقبل" سعد الحريري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، أوضح فتفت أنّ هناك موقفاً مبدئياً في "14 آذار" بأنّه "لا يمكن لطرف أن يقول أن سوريا ارتكبت جريمة اغتيال الحسن، وفي الوقت نفسه يغطي وزير الخارجية الذي استقبل السفير السوري بضحكة عريضة وفتح له منبر الوزارة".

من  جهة أخرى، وردّاً على سؤال حول الإنفجار الذي وقع في المنية حيث كانت تحضّر عبوات لنقلها الى سوريا، أكّد فتفت أنّ "كل هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة"، مشيراً إلى أنّ "بياناً توضيحياً سيصدر في هذا الشأن".

فتّش عن "جميل السيّد": لجنة "بيروتية" تنظّم الخلاف "الزحلاوي"المزعوم بين السكاف وعون!

الثلثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
فضحت "لقاءات تنسيقية" بين مجموعة منتقاة من مقربين من النائب السابق ايلي السكاف وزعيم التيار الوطني الحر الجنرال ميشال عون زيفَ (الصورة المنشورة من "السفير") الخلاف المنسوج بينهما على نول "اللواء جميل السيّد" بمظلة حزب الاهية ممسوكة بقبضة المخابرات السورية.
فـ"تنظيم الخلاف" بين ايتام النظام السوري البائد اصبح كذبة كبيرة لا تنطلي على "الزحالنة"، كذبة اين منها مطوّلات النائب السابق "سليم عون" وهو يدفع عنه تهمة زياراته الدورية الى حضن اسيادة في دمشق.
تقول معلومات مستقاة من قياديين "زحالنة" بوجود "لجنة مصغرة" تتابع ادق التفاصيل بما يتعلق بتطبيق اجندة الخلاف المصطنع بين الطرفين! وتشير الى لقاءات اسبوعية تعقد في بيروت تناقش فيها ادق التفاصيل. وتؤكد معلومات القياديين دورا رئيسيا لعقيلة السكاف، "ميريام"، في ادارة اللقاءات ومتابعة تنفيذ الشق المتعلق بمجموعة السكاف في اللجنة المصغرة، فيما يتولى النائب السابق سليم عون ادارة مجموعة التيار، مع اضطلاعه بدور رئيسي في "تظهير" الخلاف اعلاميا وتسويقه زحلاوياً.
المثير للسخرية ما يتناقله الزحلاويون عن جدول اعمال "اللجنة السرية" السكافية - العونية قبل أو بعد كل لقاء! فيصحّ بالحليفين مثل "النعامة"، أو المثل المتداول "الشمس طالعة... والناس قاشعة"! ولكن ماذا يمكن للزحلاوي فعله أمام اشخاص يصرون على تقمص شخصية "شيرلوك هولمز"؟
السيّد سليم عون مع "المجاهد" عبد الرحيم مراد "القذّافي سابقاً" و"الأسدي" حاليا
ولان سرّ الأسرار العوني السكافي يتندر به العامة من الزحلاويين، وهو على كل وشفة ولسان، ولان جميع الزحلاويين يعرفون مصادر تمويل المتذاكين، فليس عصيّاً عليهم معرفة سر توزيع الاسلحة الفردية على عناصر منتقاة من العونيين في زحلة. وليس عصيا عليهم تفهم عصبية العوني الصغير المحبط هذه الايام، بعدما تسلّم نتائج آخر "إحصاء" اجراه التيار عن الخيارات الزحلاوية في الانتخابات النيابية المتوقعة، والتي بينت تقدما هائلا لقوى المعارضة يؤهلها لتبوّؤ المقاعد النيابية السبعة عن الدائرة، سبعة بالتمام والكمال، ناقص الوزير نقولا فتوش بالطبع!
ينصح قيادي زحلاوي من تبقى من ابواق النظام البعثي المقبور في مدينته بالتروي!
نسأله لماذا؟ يجيب:
أن تكون حليفا ومدافعا عن نظام مجرم دكّ زحلة بالصواريخ والمدفعية، وقتل عددا كبير من اهلها، وحاصرها واذلها، وما فتىء يرسل عُسسه، واسلحته، وزعرانه، وشبيحته طمعا في دور مفقود، فهذا يعني انك منبوذ منبوذ منبوذ ... يا ولداه!

عون ينفي "توزيع اسلحة في زحلة" ويقاضي "الشفّاف" و"الطفيلي"!

الاثنين 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
Not Saleem ? Is this  another Clown.
النائب سليم عون (ويمكن ان نسمّيه "عون الزغير" تيمّناً بمن يعرف..) يهدّد "الشفاف" ومراسله في البقاع بدعوى قضائية مع أنه يعرف أن معلومات "الشفاف" دقيقة!

وهذا حقّه!

و"الشفّاف" يقدّر لـ"عون الزغير" أنه لم يهدّدنا بـ"التوتّر العالي" الذي يمكن ان "يفحّمنا" كما فعل "كبير العائلة" في الحملة الإعلامية التي مهّدت لاغتيال اللواء وسام الحسن!


ونقدّر له أنه لم يتّهمنا بمحاولة اغتياله، كما فعل "جنراله" قبل عدة سنوات: "كذبة اغتيال ميشال عون" موجودة في ارشيفات مواقع التيار والمنار و.. "فيلكا إسرائيل، ويمكن الإستدلال عليها بواسطة "غوغيل"! ولكن "مون جنرال" لم يرفع دعوى في "محاولة إغتياله التي كلّفنا بها "الموساد"! لماذا يا ترى؟).


بانتظار تبليغنا "أوراق الدعوى"، فإن السيّد آلان عون حليف مع "جماعة أشرار" غير مشروعة (لم تحصل على "علم وخبر" من وزارة الداخلية اللبنانية) تعمل لقلب نظام الحكم وتحويل الجمهورية اللبنانية إلى مستعمرة إيرانية!

أخيراً، ألم يكن "مسيو عون الزغير" بين المصفّقين والمهلّلين حينما اجتاحت "جماعة الأشرار" عاصمة بلاده في ٧ أيار ٢٠٠٨؟ ألا يستحق تأييد إجتياح السلاح الإيراني لعاصمة لبنان وصمة "الخيانة الوطنية"؟

الشفاف

(شكراً للقراء الذين نبّهوا "الشفاف" إلى أن الصورة التي نشرناها سابقاً كانت للسيد "ألان" عون وليس للسيد ""سليم عون).
*
سليم عون ينفي أكذوبة توزيع اسلحة في زحلة ويتقدم بشكوى على المفبركين والمروجين
أكد النائب السابق سليم عون أنَّ القضاء سيكون هو المفصل في قضية الإفتراءات الخبيثة حول الأكاذيب عن أنَّ "التيار الوطني الحر يوزّع أسلحة في زحلة"، مشدداً على أنّ هناك شكوى ستقدم قريباً بحق كاتبي الخبر وناشريه ومروّجيه من الكذبة والمفترين.
وقال عون في بيانٍ عن مكتبه الإعلامي إن نشر وترويج الخبر الكاذب ليس بريئاً في هذه المرحلة المتوترة ويحمل نوايا مبيّتة. وشدد على أنَّ ليس للتيار الوطني الحر من أعداء على كامل الأراضي اللبنانية ليلجأ إلى حمل السلاح هذا اذا كان الهدف منه الاعتداء، اما اذا كان للحماية الذاتية فالتيار الوطني الحر مؤمن بأن حمايته لا تكون إلا من خلال الجيش اللبناني الضامن لأمن جميع المواطنين. وذكّر بأن التيار وعلى مدى خمسة عشر عاماً من النضال من أجل السيادة والحرية والإستقلال بقي متمسكاً بالمقاومة السلمية الغاندية انطلاقاً من مبادئه وقيمه.
وأشار عون إلى أن ليس التيار الوطني الحر من يعشق اقتناء السلاح وتخزينه واستعماله لأنه لم يأت من تراث ميليشيوي. وذكّر بأن لقاء المدعو "حيدر الطفيلي" وموقع "الشفاف" الالكتروني وأمثالهما من مروجي الأكاذيب والشائعات سيكون من الآن وصاعداً في قاعات المحاكم.
سليم عون ينفي "توزيع اسلحة في زحلة" ويقاضي "الشفّاف" و"الطفيلي|

khaled
19:48
29 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

They are the Outlaws and the Looters of the Lebanese Treasury, and they are above the Law, break it any time they wish, because are protected by Super Local Power. They overrun the Government and the Authorities. They are trying their best to push the Lebanese into the Inferno of Hell, by announcing Deadly Technologies, and implement the Murderer of Damascus Orders, and secret weapons by their Masters in Iran. When they think the Law would serve them, they infiltrate, to show, that they respect the Sovereignty of this Country, and the Safety of the Lebanese is their Priority. If the Clown had lied to the Lebanese for the Last 20 years, do you blame Him to lie just for this one. Most of the Lebanese have single weapon, may use it to defend themselves, but this Clown’s weapon with His Alliances is to ASSAULT the Lebanese, and strip them off their Human Rights and Freedom, to take them to the Medieval Century.
khaled
سليم عون ينفي "توزيع اسلحة في زحلة" ويقاضي "الشفّاف" و"الطفيلي|

john
02:03
30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

That’s all fine and dandy but the picture is not Saleem but another "claoun", Alain Aoun.
سليم عون ينفي "توزيع اسلحة في زحلة" ويقاضي "الشفّاف" و"الطفيلي|

Semaan
11:01
30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Guys... there is a contradiction between the name (Salim Aoun) and the photo used (that is Alain Aoun). Please correct


نافيا "أكذوبة توزيع أسلحة في زحلة".. سليم عون يتقدم بشكوى على "المفبركين والمروجين"
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
كشف النائب السابق سليم عون عن شكوى ستُقدَّم قريبًا بحق "كاتبي ومروجي وناشري الإفتراءات الخبيثة حيال الأكاذيب عن أنَّ "التيار الوطني الحر" يوزّع أسلحة في زحلة"،  مؤكدًا أنَّ "القضاء سيكون هو المفصل في القضية".
عون وفي بيانٍ، قال: "إن نشر وترويج الخبر الكاذب ليس بريئاً في هذه المرحلة المتوترة ويحمل نوايا مبيّتة"، مشددًا على أن "ليس للتيار الوطني الحر من أعداء على كامل الأراضي اللبنانية ليلجأ إلى حمل السلاح هذا اذا كان الهدف منه الاعتداء، أما اذا كان للحماية الذاتية فـ"التيار الوطني الحر" مؤمن بأن حمايته لا تكون إلا من خلال الجيش اللبناني الضامن لأمن جميع المواطنين".
تظاهرة في كيبيك وعريضة احتجاجاً على زيارة عون إلى كندا
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
في إطار الإحتجاج على زيارة رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ووزير الطاقة والمياه جبران باسيل إلى كندا، احتشد أكثر من مئتي شخص أمس (الأحد) في مدينة لافال في مقاطعة كيبيك استنكاراً للزيارة.

وسبق الاحتجاج توقيع عريضة تدعو الحكومة الكندية إلى مقاطعة جميع الفعاليات التي ستُقام لعون على الأراضي الكندية بصفته حليفاً لـ"حزب الله"، الذي تعتبره كندا منظمة إرهابية.

وفي التفاصيل، تجمع المتظاهرون من أطياف قوى الرابع عشر من آذار أمام "أوتيل لو شاتو رويال" قبل العشاء الذي أقامه "التيار العوني" لاستقبال عون وباسيل. وتخلل التظاهرة إطلاق شعارات نعت هذا التيار بالعمالة للنظامين السوري والإيراني، ورفع أعلام لبنانية وحزبية ويافطات نددت بالزيارة ودعت إلى مقاطعتها، ووصفت عون بـ "جنرال الإختلاس والفساد"، و"المحرض على القتل".

"mtv": القاضي فرانسين يوافق على طلب الإدعاء تعديل القرار الاتهامي بشأن اغتيال الحريري
10 أيام من الضغط السعودي والحريري.. لا تهز المختارة
كلير شكر (السفير)، الاثنين 29 تشرين الأول 2012
كعادته، اختار «البيك» أن يكون نجماً تلفزيونياً، يقطع الأنفاس، لحظة جلوسه على «كرسيّ الاعتراف». هذه المرّة، قال ما عنده، بأسلوبه الاستثنائي، ليثبّت بيديه، موقع قدميه: ما يبعدني عن شركائي في الحكومة، لن يقرّبني من حلفائي القدامى. وتقاطعاتي مع الجالسين قبالتي على طاولة نجيب ميقاتي، لا يفترض أن تكون عثرة على جسر التواصل «العنكبوتي» مع من سأصافحهم في الانتخابات النيابية المقبلة.

في تلك الليلة، هكذا رسمها وليد جنبلاط، وهكذا خطط للحلقة التلفزيونية. دوّن أمامه بعض الكلمات، أراد إيصالها بـ«البريد السريع» إلى المملكة العربية السعودية، حيث أودعها «تمنياته البسيطة جدا» بعدم توريط لبنان في المجهول. 

القصّة بدأت من «لحظة الأشرفية». اعتقدها سعد الحريري الفرصة المنتظرة من عشرين شهراً، ليردّ «الصاع صاعين». لا بدّ من «ضربة» وليد جنبلاط القاضية، لإعادة نجيب ميقاتي إلى نادي رؤساء الحكومات السابقين. وبالفعل، أمسك «الشيخ المنفيّ» الهاتف وطلب صديقه في المختارة. لم يراوغ في تعابيره ولم يطل في مقدماته: أريد رأس الرجل الطرابلسيّ، والمهمة عليك. رئاسة الحكومة مسألة تخصّ الطائفة السنيّة، وهي التي تقرر فيها. 

ومع مرور الثواني ثقيلة على مسمع «البيك»، راح المتصل يزركه في خانة الخيارات المحدودة: في هذا الظرف الدقيق، لا مكان للرمادي، إماّ أبيض وإمّا أسود. لا يمكن لك أن تحتمي خلف حصون الحياد السلبي، عليك أن تقرّر، إمّا تكون معنا أو ضدّنا. وبتعبير آخر، إمّا تصبح حليفنا في الانتخابات النيابية المقبلة، وإمّا خصمنا. 

يدرك الشيخ سعد جيداً، من أين تؤكل الكتف الجنبلاطية. من خاصرتها الرخوة. والسرّ يكمن في الانتخابات ومصير زعامة المختارة. ولأنّ المفتاح لا يزال في قبضة المملكة السعودية، كان التلميح تارة، والبوح المباشر طوراً، بأن الممانعة الجنبلاطية ستترتب على صاحبها، مواقف ستُدفع من هذا الحساب السعودي بالذات.

لم يجد «البيك» في درج دفاعاته، ما يكبح جماح الغضب المتأتي من خلف الحدود. اكتفى بعرض صورة أشمل من تلك التي استعرضها «صديقه»، ومن زاوية أوسع: لا يجوز المجازفة بتعريض البلاد للفوضى، وجرّ الجيش إلى مستنقع الفراغ في القرار السياسي. المسألة تتخطى الطائفة السنية ورئاسة الحكومة، وهو الكلام الذي ردده مساء يوم الجمعة الماضي غازي العريضي باسم وليد جنبلاط في حضرة نبيه بري ونجيب ميقاتي في عين التينة. 

بطبيعة الحال، لم يقتنع الحريري بالمقاربة التي طرحها سيّد المختارة. عاد مرّة ثانية، ليجرّب حظه في حشر «أبو تيمور» في «بيت الاستقالة». لكنّ الاتصال الثاني لم يكن أفضل حالا من سابقه.

في تلك الأثناء، كان «رسول العجلة» غازي العريضي يجالس رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة في دارته في شارع بلس في رأس بيروت. غير أن ما حرص «الشيخ» و«البيك» على محاذرة الوقوع في شركه، انزلق السنيورة ووزير الأشغال العامة، إلى فخّه. لقاء عاصف بين الرجلين لم يخل من لعبة التهديد والوعيد: العلاقة بالمملكة السعودية صارت رهن استقالتكم من الحكومة. 

غادر غازي العريضي كل ديبلوماسيته المعهودة في حضرة السنيورة ومن شاركهما تلك الجلسة. قال كلاما حريصا على البلد، بمعزل عن حسابات «8 و14 آذار»، لكن هذا ما لم يكن بود السنيورة سماعه في تلك الأمسية الخريفية.

وصلت الرسالة إلى المختارة. فهم «وليد بيك» أنّ «الزرق» لا يمزحون، وأنّ «غزوة السرايا» حلم يراودهم، حتى لو نفضوا أيديهم منها. أدار «أبو تيمور» ظهره لكل عجقة الداخل، وشغل محركاته الخارجية، لاستقراء ما في طيات الخطوة الحريرية، من قطب مخفية، قد يكون لعواصم القرار الدولي، يد فيها.

استفهم جنبلاط من كثر أبرزهم «الصديق» جيف، أي جيفري فيلتمان، ماذا يملك من معطيات في أروقة المنظمة الدولية، فلم يجد في «قبعته» ما يبرّر «فعلة» أهل «بيت الوسط». ثمة كلمة سرّ واحدة هي لسان حال السفراء الغربيين كلهم: لا للفراغ، والباقي تفاصيل ثانوية. 

هنا ثمة رواية أخرى لا بد من سردها على ذمة راويها: «خلال الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى الدوحة، قبل نحو أسبوعين، وتحديداً في 15 تشرين الأول الماضي، والتي رافقه فيها وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور، حاول الأخير جس نبض الدوحة، حول ما يمكن فعله على خط المختارة ـ الرياض، وقد فاته، أنّ حجم الاشتباك السعودي ـ القطري قد كبر وأن السؤال بحد ذاته كان كفيلا باستفزاز القيادة الملكية التي هالها أن يصبح لقطر حضور يتجاوز حجمها ودورها إلى الحد الذي باتت تقدم نفسها بوصفها دولة كبرى وراعية لتغيير الأنظمة. 

ألقي القبض على جنبلاط «بالجرم المشهود»، وكان على سعد الحريري أن يعيد التذكير بما كان والده من قبله يفعله لجهة أنه يملك الحق الحصري بفتح وإقفال بعض القنوات بين المملكة وبيروت.

قرر الزعيم الدرزي توجيه رسالة عبر الأثير مباشرة، واحتسب أن تزيد «دائرة التباعد» بينه وبين المملكة، على قاعدة أولوية الحفاظ على استقرار البلد: لذا استعان ببعض الكلمات المدوّنة أمامه في المقابلة، كي لا يبالغ في ردّة فعله، ويزيد من تعقيدات العلاقة، العالقة أصلاً في عنق الزجاجة.

لم يتأخر الرد كثيراً. دقائق قليلة ويصل الجواب «تغريدة» على لسان «الحمام الزاجل» الالكتروني. لتنضم من بعده «جوقة زرقاء منظّمة» للرد على سيد المختارة، بعدما كتب «البيان رقم واحد». إذاً هي الحرب من جديد.

ارتبك «أبو تيمور» وتزاحمت التساؤلات في رأسه. هو مقتنع بما فعله، لكنه ما أراد للسيناريو الذي رسمه، أن يسلك هذه النهايات. كان المطلوب ترسيخ «الستاتيكو» القائم ليس أكثر. أصلاً ليس هناك من نيّة لدى دوائر القرار الدولي بتزكية أي تغيير على الطبق اللبناني، فلماذا المجازفة بتطيير الاستقرار الداخلي؟

كل المشاورات الخارجية بينت الجواب ذاته: الحكومة الجديدة مطلوبة ولا مانع من وجودها لكن شرط عدم الوقوع في مطب فراغ سيكون السوري هو المستفيد الأول منه.
غير أن أهل «بيت الوسط» لم يقبلوا التسليم بالصورة الجذرية التي يروّج لها زعيم الجبل. فالعقدة تكمن في مكان آخر. في لندن تحديداً. رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون متهم بأنه تربطه علاقة وطيدة بنجيب ميقاتي، وهو «المتهم الأساسي» بإقناع الفرنسيين (المشغولين بأزمتهم الاقتصادية)، والأميركيين (المنهمكين بانتخاباتهم الرئاسية)، بالوصفة الميقاتية، طالما أن البديل غير موجود، وطالما أنّ الفوضى هي البديل الوحيد.

ولهذا راحت شخصيات «قوى 14 آذار»، لا سيما تلك العابرة للحدود، تحرّض العواصم الغربية على «تصحيح» مسارها اللبناني، لرفع الغطاء عن «حكومة حزب الله»، مع العلم أنّ كل الاستفسارات التي حاول «الزرق» سحبها من أفواه السفراء، لم تخرج عن «الزيح» ذاته: لا للفراغ.. نعم لحكومة جديدة.

برغم ذلك، تعتقد «قوى 14 آذار»، أنّ الأمل لم ينعدم بعد: سيكون رئيس فرنسا فرنسوا هولاند ضيف الملك السعودي في أول تشرين الثاني. وقد يكون الملف اللبناني ثالث الرجلين على طاولة البحث. ويراهن الفريق اللبناني، على أنّ الرياض لن تتوانى، في «حربها المفتوحة»، عن فرض معادلة حسابية بسيطة على الزائر الفرنسي: «ارفع دعمك عن ميقاتي، تحصل على مبتغاك». 

القاعدة نفسها ستسري على البريطانيين، عندما يستأنفون حوارا بدأ بينهم وبين السعوديين في نيسان الماضي في لندن، بشأن تطوير درع حماية صاروخي في الخليج وإطلاق أكبر مشروع تطوير للقوات البحرية السعودية يتضمن مشتريات عسكرية ضخمة من بريطانيا.

في غمرة هذه الرهانات، سطع نجم بيان وزارة الخارجية الأميركية المشجّع على «ترميم حكومي». تنفسّت القوى الآذارية الصعداء، واستعادت بعضاً من ثقتها المدمّرة على أعتاب السرايا: لقد نجحنا في ضغوطنا، وهذه هي حقيقة الموقف الأميركي، وما عدا ذلك، تشويه للواقع.

لكن المتحمّسين للتغيير تجاهلوا الثنائية التي اشترطها البيان الأميركي. التغيير ملازم للاستقرار. تجاهلوا أيضاً، أنّ الأميركيين منهمكون بانتخاباتهم ولبنان ليس على طاولة مراكز صنع القرار.

الساكن في المختارة، استجمع كل هذه المعطيات وفردها على طاولته. الصورة صارت شبه واضحة في مرآته: لا تموضع في السياسة. صحيح أنّ الانتخابات النيابية ستدقّ بابي قريباً، ولا قدرة لي على «طلاق» الأصوات الزرقاء في اقليم الخروب، ولا رغبة لي في استفزاز أبناء الطائفة السنيّة في البقاع الغربي وبيروت... ولكن لكل حادث حديث. ومن أقدر منّي على ابتكار صيغة توافقية، لا بد وأن يحين وقتها.

«حزب الله» المتفرّج عن بُعد على الاشتباك الحريري- الجنبلاطي، تحرّك باتجاه المختارة. جمّد كل تحفظاته وسارع لاحتضان «البيك». اتصال من الحاج وفيق صفا، كما من عين التينة، للمعايدة وللإشادة بمواقفه والشدّ على يديه.

حتى الأمس، كان رئيس «الاشتراكي» مكتفياً بما أدلى به عبر «كلام الناس»، ومتمسّكاً به. لا يرغب بأي تحليلات على ضفاف الحدث، أو بأي إضافات أو توصيفات، من شأنها أن تصب الزيت على النار، ملتزما بنصيحة ميشال سليمان التي تحدث للغاية نفسها مع الحريري.

حتى الأمس، كان جنبلاط يتمتع بخريف المختارة «الصيفيّ»، ويترقّب. بتقديره، لا يجوز تصنيف السجال مع «الفريق الأزرق» بالاشتباك. يقول لـ«السفير»: «انا لا أريد أن أشتبك مع أي فريق، لا «المستقبل» ولا غيره». 

المعادلة واضحة بنظر جنبلاط: «أّمّنوا التوافق على حكومة جديدة، وأنا معكم». 

أما عن رهان «14 آذار» على انقلاب ما في الموقف الأميركي، فكلمة واحدة يقولها جنبلاط لهؤلاء: «مصلحة لبنان هي العليا».
"كلّهم مثل بعضهم"
حازم صاغيّة، الاثنين 29 تشرين الأول 2012
السياسة أمر مربك للسذّج والتبسيطيّين، لا سيّما حين تكون سياسة نزاعيّة على النحو الذي نعيشه في لبنان. ولأنّ تعقيدها يحيّر العقول البسيطة، يأتي "الحلّ" على شكل مساواة بين الجميع: "كلّهم مثل بعضهم... أشرار"، أو على شكل ذمّ السياسة جملة وتفصيلاً: "السياسة ليس لها دين".

هكذا تكون الاستقالة من تعقيد الدنيا.

واللبنانيّ الساذج ربّما كان معذوراً في ردّة فعله المستقيلة هذه لأنّ ألمه طال ومعاناته دامت عقوداً. مع ذلك، فالسذاجة ليست دواء للأمراض لأنّها هي نفسها تجعل الأمراض أكثر فتكاً وأشدّ استعصاء. وهذا فضلاً عن أنّها قد توحي لأصحابها بعلاجات خلاصيّة لا تتّسع لها الأرض ولا يحتملها الواقع. ونعرف من تجارب كثيرة سابقة أنّ خلاصيّين كثيرين ما إن استيقظوا على طبيعة الواقع وممكناته حتّى اتّجهوا إلى أفكار متطرّفة وممارسات انتحاريّة. يصحّ هذا في قطاعات واسعة من الفاشيّين الذين قادتهم إلى الفاشيّة رغبتهم الساذجة في تخليص الحياة من "تلوّث" السياسة والسياسيّين.

مناسبة هذا الكلام ذاك الميل الذي ظهر مؤخّراً في التظاهرة التي أسميت "المسيرة البيضاء"، وفي عدد من الأقوال والكتابات التي توزّعت هنا وهناك. وهو ميل وجد في الهجوم السخيف والصبيانيّ على السراي ذريعته للقول: "كلّهم متل بعضهم" و"نريد الخلاص منهم كلّهم".

وإذا كانت السذاجة ما أملى تلك المواقف، فقد ظهرت إلى جانب السذاجة نيّات بالغة السوء صوّرت حماقة الهجوم على السراي بأنّها "انقلاب"!. هكذا صار من الممكن وضع هذا "الانقلاب" في مقابل غزوة 7 أيّار، وفي النهاية: خير هذا بشرّ ذا.

والمقارنة لا يمكن أن تصحّ إلاّ بقدر ما يصحّ القول إنّ اللواء وسام الحسن وقاتله شيء واحد، أو تشبيه القوّة العسكريّة لحزب الله بالقوّة العسكريّة لخصومه، أو تشبيه المشروع الذي ترعاه "المقاومة"، والذي يصطدم بالدولة اصطداماً رأسيّاً، بـ"المشاريع" البلديّة المتناثرة والسخيفة الرائجة في بيئة 14 آذار.

لا، ليسوا كلّهم "مثل بعضهم". هناك، في لبنان اليوم، من يمسك بالسلاح، ومن يقتل، ومن يشرط بسلاحه حياة اللبنانيّين وموتهم. وهذا الخطر لا يوجد إلاّ في البيئة الحربيّة المرعيّة سوريّاً. خارج هذه البيئة هناك القتلى الذين لم يكفّوا عن التساقط منذ 2005 على الأقلّ.

أمّا الإصرار، رغم كلّ شيء، على أنّهم "كلّهم مثل بعضهم"، فليس سوى أقصر الطرق إلى تضييع الحقيقة، وتعزيز القدرة على القتل، وتوسيع المسافة التي تفصلنا عن إقامة مجتمع مدنيّ يستحقّ أن يحمل التسمية هذه.Now...
المشترك
Abou Lebnan kiloun adrab min ba3dou مش بس كلون متل بعضن ،كلون هين زتون وبيقرو بنفس الكتاب ،علي بابا و ٤٠ حرامي عفوان ٣٠ وزير. طالما نحن بلبنان عم نحكي ونحكم عتصرفات ومش عم نحكي على صلب المشكلي راح يضل المرض مرض والمريض مريض يا حبيبي. مافي شي جديد بلبنان لنحكي عنو، أعرني إسلام مسيحية يهود سني شيعي درزي ،سوري لبناني في شي غير هايك؟ طيب وين النقد الاجتماعي والحلول الاجتماعية ؟ وإذا في دين أعندو حل سياسي ودين ما أعندو ايك حل فليش ما بتكون الوطنية هي الحل ؟ نترك الله بجامع وبالكنيسة ونهتم بالانسان بس . مين هجر المسيحي من لبنان ، مين باع الشيعي لا إيران والصيني لسعوديه وقطر ومين خلا وليد جمبلاط يغني يا درزي من شترك، ؟ بس نحن نوصل عحدود الفكر والمنطق البشري منلاقي الحل ، ما فيشي إلهي لبسيسي ولا بالحرب كمان . إذا بدنا نصير بشر،اه لزم نيعمول متلن ، شوف كيف الدم بليبيا صار بترول وشوف الدم بسورية كيف بعدو تكبير . لن مافي بترول ، فنحن يا حبيبي كمان ما عنا بترول فإذا بدنا دم وما بدنا لا فكر ولامنطق راح يكون بلبنان مطار رفيق الحريري مطار -قبر تاكس
المشترك
JJABOURأخطاء نديم قطيش نعم أخطاء، بعدما تعلم الخطأ من قادة كبار، ينتمون إلى 8 و-14...الخطأ، والسواد، والإجرام، والتعدي، والمغامرة والتطاول على الوطن وأمنه يلفهم لف بمقدار ٣٦٥ يوم بالسنة... كما ما زالوا يخطئون بحق بعض، وبحق أزلامهم بالذات صباحاً، وظهراً ومساءً. حتى أصبح القتيل إبن ربه، يكافأ بكلمة شهيد بعدما يقتل من أجل سيده أو زعيمه أو معلمه. كبش محرقة أصبح هو...في حين من حرق أنفاس الوطن، والنظام، والأمن، والامان، والشعب يكافأون بسخاء. أنا من الذين يؤيدون محاكمة قطيش إذا حوكم من هو أسوأ وأخطر منه، قادة قادوا ويقودون البلد إلى الهلاك، هنا أحب أن أذكر جعجع الذي حوكم، في حين سواه من صانعي الحرب، ومرتكبي المجازر مثله وأكثر، ومحركي ألة الموت لم يحاكموا، بل بالعكس كوفئوا،،، “The search for a scapegoat is the easiest of all hunting expeditions.” ― Dwight D. Eisenhower
المشترك
fares كلهم متل بعض.... و بهذا المنطق تصبح كلير شكر من كتاب موقع ناو ليبانون ،،، رغم كل التحريض على القتل و تسخيف شهادة قادة ١٤ آذار و رغم الدس الامني المخابراتي... تصبح كلير شكر من كتاب هذا الموقع،،، هزلت....
المشترك
JJABOUR "كلّهم مثل بعضهم"...ما دمنا جميعا ودون إستثناء، نحمل نفس العقلية المتحجرة، والنفسية الدموية، والشهية المتوحشة، والوعي المحدود. والنظرة الضيقة، والكلمة المذهبية الخاطئة، سنبقى مستنفرين بوجه بعض لنذوب، ونذوب، ونذوب على مهل وبنفس الوقت بالنهاية...في حين إسرائيل تسلم، تتوسع، تتمدد، تتطور، تنمو، وتحلق بسرعة لنلومها عندما تدعو الحاجة الانتخابية، أو الخلاف الداخلي...كلنا مثل بعض فاشلين، عجينتنا غلط من الأساس. نريدها أن تتخمر، تشتد، وتلملم بعضها بدون خميرة أصلية. أخ حازم...صدقني، لا يوجد فينا خير، لا لبعض ولا للوطن...خونة يقولون عن من يتعامل مع إسرائيل...أما أنا و من غربتي أقول بحرقة، اننا نحن الخونة، والقتلة، والفناصين المجرمين الغير انسانيين والغير وطنيين.
المشترك
علي شريم السذاجة والتبسيط هما صفات منطق لا يتقبل إحتمال وجود أي تيار سياسي معارض للنظام الطائفي بقطبيه الحاليين (8 و14 آذار) الغارقين في الفساد. "كلهم متل بعضهم" أغرقوا البلد بالدين وأفقروا الناس وبينما كان البعض يتسلّح كان الآخر مشغولاً بالخصخصة وتحويل الدولة إلى مكتب خدمات... نعم لدولة ديمقراطية علمانية توقف القتل وتحقق العدالة للجميع.
المشترك
Albertoكالعادة مقال جيد جداً أستاذ حازم ولكن للأسف في لبنان كل واحد يرى بمنظار طائفته ولا مكان للعقل والمنطق. لا يزال البلد يقع تحت وطأة الوصاية السورية والإيرانية وهذا الضخ الإعلامي الداعم ل ٨ آذار مستمر والكذب مستمر . السؤال كم من اللبنانيين الشرفاء يعي الحقيقة بانه هناك ضحية وهناك جلاد ولا مجال للمقارنة. الرقص فوق جثث ١٤ آذار ما زال مستمرا بتواطؤ من جنبلاط والميقاتي.
لماذا لم يلاحق القضاء أبواقا حرضت يوميًا على الحسن
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أعلنت الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" أنه "في الوقت الذي كنا ننتظر ملاحقة المحرضين والشتامين الذين أمعنوا لأشهر وأشهر في الحض والتحريض والكذب والافتراء وممارسة كل فنون الصحافة الصفراء وسفاهتها، قرأنا بذهول في "الوكالة الوطنية للاعلام" خبرًا مفاده ان المحامي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي قد أحال صباح اليوم على قسم المباحث الجنائية إخبارًا ورد الى النيابة العامة ضد الإعلامي نديم قطيش، عريف المتكلمين خلال تشييع اللواء الشهيد وسام الحسن في وسط بيروت والذي أدى إلى محاولة اقتحام السرايا الحكومية لإجراء التحقيقات اللازمة". وأضافت في بيان: "وعليه، يهم الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية التوقف عند هذا الإخبار ولفت المراجع القضائية الى مجموعة أسئلة يطرحها المواطن اللبناني على نفسه كل يوم في وكل وقت".
وفي هذا السياق، سألت الدائرة الإعلامية: "لماذا لم يتحرك القضاء حتى الآن، ويلاحق بعض الأبواق التي ما انفكت تحرض يوميًا ولمدة طويلة من الزمن على اللواء الشهيد وسام الحسن ورفاقه في قوى الأمن الداخلي، وبالأخص بعد توقيف شبكة سماحة - مملوك للعمالة والقتل؟". وأضافت: "لماذا لا يتوقف القضاء عند هذه الوجوه الكالحة التي ضحكت في سرها لحظة انفجار الأشرفية، ووزعت الحلوى ابتهاجًا، واعتبرت أن عبء وسام الحسن قد زال؟ لماذا لا يتوقف عند هؤلاء ويوقفهم ويقتص منهم بما يتناسب مع حضهم المستمر على الكراهية، وزرعهم المستدام للحقد خدمة لمصالح خارجية واضحة، إن عبر مواصلة التهجم اليومي على اللواء الشهيد او على كل من يصر على قيام الدولة والمؤسسات وحق احتكار الجيش والقوى الامنية وحدهما للسلاح في لبنان؟".
وأكمل البيان: "لماذا لا يتحرك القضاء للقضاء على الذين اختلقوا الحجج الواهية لحجب "داتا" المعلومات عن الامن اللبناني، بغية تسهيل القتل، عوض ان يسرع الى اعلامي غلبه الانفعال والغضب، وحقه وحقنا جميعًا في الغضب، على الموت وعلى القتل وعلى اباحة المواطنين لآلة الجريمة المنظمة؟". وختم بالقول: "حقًا إن لبنان يتجه ليدخل عالم العجائب واللامنطق ليصدق فيه القول المأثور: "يرضى القتيل وليس يرضى القاتل".
وثائقي يحاكي حرباً شاملة في المنطقة... «الأذرع الطويلة» قد تقودنا إلى «حافة الهاوية»
بيروت - محمد غندور
الإثنين ٢٩ أكتوبر ٢٠١٢
3100 صافرة إنذار تُطلق في إسرائيل. تل أبيب في حال فوضى واستنفار. السكان يهرعون إلى الملاجئ. طرق خالية وصواريخ باتت جاهزة للانطلاق. اتُخِذ قرار الحرب على سورية وعلى حزب الله في لبنان، ومفروض أن يحقق الهجوم أهدافه في أسرع وقت، وبأقل خسائر ممكنة.
يترافق ذلك مع تحديد الطائرات الأميركية عشرة آلاف موقع إيراني ستكون عرضة للقصف الجوي. عند الجبهة اللبنانية، تستهدف عشرات المقاتلات الإسرائيلية منصات صاروخية ومراكز قيادية في الجنوب والبقاع مدعومة بسلاح المدفعية الذي سيقصف عدداً ضخماً من الصواريخ القصيرة المدى. تتصدى منظومات تابعة لوحدات الدفاع الجوي في حزب الله للطائرات الإسرائيلية باستخدام صواريخ أرض - جو.
بعدما فشلت الضربة الجوية الأميركية - الإسرائيلية في السيناريو المتخيل للحرب المقبلة على إيران، في الجزء الأول من الفيلم الوثائقي «حافة الهاوية»، يستكمل الجزء الثاني منه بعنوان «الأذرع الطويلة» (يعرض الثامنة والنصف من مساء اليوم عبر قناة «الميادين») سيناريو الحرب الإسرائيلية على سورية ولبنان، والمعركة بين الولايات المتحدة وإيران من خلال المواجهة البحرية في الخليج وبحر العرب وبحر عُمان والبحر الأحمر ومضيق هرمز.
واللافت في هذا الجزء (مدته 90 دقيقة)، مدى قدرته على جذب المشاهد وإجباره على متابعة الأحداث السريعة، لما فيه من مفاجآت وتطوّر تقني لدى طرفي القتال. ويضم العمل مجموعة كبيرة ومكثفة من المعلومات، تشعر المتلقي بالإرهاق، وتوتر أعصابه أحياناً، لا سيما اللبناني، لما في الحرب المقبلة من سيناريوات قد تتغيّر من خلالها معالم بلده.
تفشل الضربة الجوية الإسرائيلية في تحقيق أهدافها بتحطيم منظومة الدفاع الصاروخية لدى «حزب الله» وسورية بسبب التصدي الفعال واستخدامهما تكتيكات متطورة في عملية الصد، وعدم توافر معلومات استخباراتية دقيقة لدى إسرائيل، وشن عمليات تشويش إلكترونية ضد نظام «جي بي إس». في المقابل يتولى «حزب الله» والجيش السوري ضرب الساحل الإسرائيلي بالصواريخ، وتعمل الفصائل الفلسطينية في قطاع غزّة على إطلاق عشرات الصواريخ أيضاً ضمن مدى مئة كيلومتر من ضمنها تل أبيب.
وإزاء كثافة الصواريخ التي تسقط على إسرائيل، تقرّر اجتياح لبنان من طريق البر، والتوغل في العمق، مع إسناد ناري كثيف من مدافع سترسل آلاف القذائف التي ستسقط على مدن وقرى لبنانية، موقعة إصابات مباشرة في مرافق رسمية. وتأمل إسرائيل من خلال عمليتها، وقف القوة الصاروخية لدى «حزب الله»، لكنها تتفاجأ بأسلحة جديدة لديه، قد تكون قادرة على صد هجومها، فينتقل القتال إلى درجة أعلى من القوة، وإلى مرحلة جديدة.
تتدخل البحرية الإسرائيلية لمساعدة القوات البرية، فترسو عند الشاطئ اللبناني وترسل آلاف الصواريخ القصيرة المدى إلى مدن الساحل. لكن الحزب وفي سيناريو جديد لهذه المواجهة، وزع ألغاماً بحرية على طول الشاطئ اللبناني، مع استعداده لضرب البوارج الإسرائيلية بصواريخ أكثر تطوراً ودقة من التي استعملها في حرب تموز 2006.
التوغل الإسرائيلي في الداخل اللبناني، خصوصاً عند منطقة البقاع، يعني أن على سورية البدء في تنفيذ مهمتها، فتفتح جبهة الجولان، وتشتعل الجبهة الداخلية الإسرائيلية، وتعلو صرخات من المجتمع المدني مطالبة بوقف الحرب وعودة الجنود إلى منازلهم. ولا يتوقف الأمر عند ذلك، إذ ستعمد سورية و «حزب الله» إلى شل حركة السفن التجارية على طول الساحل الإسرائيلي.
وفي موازاة الاجتياح البري للبنان، تقصف إيران 35 قاعدة عسكرية أميركية في الكويت والسعودية وقطر وتركيا وباكستان وأفغانستان وغيرها، وتعد لإطلاق صواريخ عابرة للقارات، في إشارة إلى ما هو أبعد من القواعد العسكرية الأميركية الموجودة في المنطقة (بولندا ورومانيا مثلاً).
وإزاء هذا التطوّر، تبدأ الولايات المتحدة بالتحضير لضرب منشآت نفطية إيرانية، وشبكات الاتصالات والبث الإذاعي والتلفزيون مستخدمة قنابل مصنوعة من خيوط الفحم. وبما أن الحرب فعل ورد فعل، يصدر المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي، قراراً بإغلاق مضيق هرمز وهنا تكمن المفاجأة في خاتمة الفيلم.
عمل كاتبا السيناريو علي شهاب وحسن عبدالساتر إلى تقطيع الأحداث وكتابتها في شكل مثير وحماسي، وكانا ينتقلان من حدث إلى آخر بمفاجأة حربية، تكون إما بسلاح جديد، أو بخطة تقنية متطورة. ويبدو واضحاً أن كثافة المعلومات في الجزء الثاني نظراً إلى اتساع رقعة القتال، أعطت المخرج حسين سماحة حرية أكبر في انتقاء صور ومشاهد أكثر، ودمجها برسوم غرافيكس توضيحية، وخرائط بالأبعاد الثلاثية نُفذّت خصيصاً للفيلم (من إنتاج شركة نانو ميديا). لم يتطرق العمل إلى الخسائر البشرية والمادية الفادحة التي ستصاب بها الأطراف المتقاتلة.
ويوضح شهاب أن معالجة هذا الجانب من الحرب، «قد يُسبب رعباً لدى المشاهد، وذعراً ليس هدفنا». ويحاول الفيلم أن يجيب على تساؤلات المشاهد التي يطرحها بعد أحداث معيّنة. وبين الملاحظات التي قد تسجل على الفيلم أنه لم يتعرّض الى دور قوات اليونيفل في جنوب لبنان مثلاً، لكن شهاب يشير إلى «أنه وفريق عمله، تقصدوا عدم الدخول في هذه المتاهة على رغم توافر المعلومات، لما لها من تداعيات داخلية».
Another God Victory from Hezbollah and Iran, and Syrian Regime, which never shot a Bullet into Golan Heights. The Creator is living in Star Trek Episodic. It seems that the Fantasy of winning War against the Enemy would not stop, until those bring God Victories to the Devastated Lebanese, would be the Burnt Lands. By then may be they come down to Earth and Live the aftermath of those Wars.We want to see who is going to build the Destruction once more in Lebanon. Is it Iran the Country of devastated Economy.
khaled
طرابلس.. "اليوم عيد وغداً الفوضى"
روعة رفاعي ـ الشمال، الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أمضت طرابلس عيد الأضحى بأيامه الثلاثة في ظل حركة شبه عادية، رغم كثرة الإشاعات عن احتمال اندلاع الأحداث على محور التبانة – جبل محسن.
كعادتهم توجّه الأطفال بصحبة أهاليهم إلى حديقة "الملك فهد" وغيرها من الحدائق العامة في المدينة وضواحيها. هناك كانت فرحة العيد هي الحدث، رغم إصرار بعضٍ من وسائل الإعلام على غياب العيد عن المدينة. لكنّ تزاحم الأطفال على الأراجيح وألعاب التزحلق وشراء البالونات والزينة والثياب، كذّبت أقاويل البعض. وغصّت المحلات التجارية التي أعلنت تنزيلات على مقتنيات ولوازم العيد بالشارين، خصوصاً بعدما بلغت نسبة التخفيضات حدّ الستين بالمئة.
أبو رامي، الأب الطرابلسي لأولاد ثلاثة اصطحبهم إلى حديقة الملك فهد، يؤكد لموقع "NOW" أن الأحداث التي حصلت قبيل العيد لن تمنعه من شراء الحاجيات الضرورية لأولاده، الذين بالرغم من الأوضاع الأمنية، "ظلوا ينتظرون فرحة العيد بفارغ الصبر".

"المواطن الطرابلسي اعتاد على الأزمات"، يقول أبو رامي، "وهو اليوم لن يتردد في الاستفادة من أي فرصة للفرح"، ويسأل: "شو ذنب الطفولة بحرب الكبار؟" و"الكل مدعو اليوم إلى التبصر بنتائج الحروب ورفع الضرر عن كاهل مدينتنا التي فعلاً تستحق الحياة".
أم سامي توافق ابن مدينتها في أن "الأوضاع الأمنية المتدهورة لم تقف حجر عثرة في وجه المواطنين الذين استعدوا كامل الاستعدادات لاستقبال عيد الأضحى المبارك". تهاجم أم سامي السياسيين الذين "لا يكترثون إلا لمصالحهم الشخصية بهدف الحفاظ على كراسيهم"، وتضيف: "نحن إزاء ذلك سنحاسبهم في الانتخابات المقبلة بعدما أطاحوا بكل مصالحنا الأمنية والمعيشية والحياتية".
شادي غمراوي يرى أن المواطن الطرابلسي "تمتّع ببهجة العيد"، لكنه يدرك أن غداً هناك "عودة للاقتتال لا محالة"، ويضيف: "المهم أن تمضي الأزمات دون أن ندفع الأثمان الباهظة كما دفعناها سابقاً زمن الحرب الأهلية، الجميع مدعو اليوم لليقظة والحذر وتجنيب البلاد مزيداً من الفوضى السائدة في كل دول العالم". بدورها منال صبيح، تقول لـ"NOW": "اعتدنا على الحرب والفوضى، اليوم فرح وسرور وغداً فوضى مجدداً".
الطفلة حنان، بنت السنوات السبع، تركت أرجوحتها لتقول بعفوية "نشكر الله أهلي حدّي"، تضيف: "كنا نخاف من الرصاص الذي سمعناه لمدة أيام، ولم نتمكن من النوم لكن الله أراد لنا أن نفرح بالعيد".
وفي بعض أحياء طرابلس قرر أولاد أن يفرحوا بالعيد على طريقة الكبار، فشكلوا فرقاً مسلّحة بالألعاب من مسدسات وبنادق. وراحوا يتناوبون على الإطلال من مداخل الأبنية ليطلقوا "الخرز" على بعضهم البعض. ولم تسلم من طلقاتهم الفتيات اللواتي فرحن بالعيد على طريقتهنّ الخاصة.
عيتاني عبر "تويتر": أنا حر مجددًا رغم أنني لم أشعر بأنني معتقل أو أسير
 فداء عيتاني بصحّة جيدة وسيخرج قريبًا
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
 Eitani in Captive.
أفاد مصدر مطلع وعلى تواصل مع عمّار الداديخي (أبو ابراهيم)، موقع "NOW"، أنّ "الصحافي اللبناني فداء عيتاني بصحّة جيّدة ويعامل باحترام من قبل الخاطفين"، موضحًا أنّ "سبب الاختطاف ليس متعلقاً بعيتاني وحده، إذ إنّ موقع "أبو ابراهيم" والذي اشتهر سابقاً في قضية الرهائن اللبنانيين الـ11 (أصبحوا 9 بعد الافراج عن اثنين منهم)، كان قد قصف من قبل قوات النظام السوري بعد أن زاره عيتاني أي في وقت سابق وحيث كان صوّر الرهائن، وفي هذا الاطار، يقول المصدر: "يخشون أنّ هناك من سرب الإحداثيّات وهم يحقّقون مع العديد من المشتبه بهم وليس فقط عيتاني".

وأكّد المصدر عينه ما ظهر في فيديو نُشر منذ يومين على موقع "يوتيوب" ويفيد أنّ عيتاني في وضع جيّد وليس معرّضاً للتهديد أو للمعاملة السيّئة، كما أفاد أنّ الخاطفين وعدوا بإطلاق سراحه خلال الأيّام القليلة القادمة، وأضاف: "أعتقد أنّهم جديّون". ولفت المصدر إلى أنّ جهوداً كبيرة تحصل في الداخل السوري من قبل قيادات "الجيش السوري الحر" وأطراف سوريّة أخرى للتفاوض والعمل على إطلاق سراح عيتاني بسرعة.
يشار إلى أنّ مكتب الأمن الإعلامي لـ"لواء عاصفة الشمال" قد نشر مقطع فيديو يظهر فيه عيتاني بكامل صحته وخلفه مقر اللواء ويقول فيه: "أنا الصحافي فداء عيتاني قيد الإقامة الجبرية عند "لواء عاصفة الشمال" في إعزاز، وأنا منيح".
 أبو ابراهيم سيفرج عن عيتاني حين يحصل على المال
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أكّد عضو في المجلس الوطني في ريف حلب، رفض الكشف عن اسمه لـ "NOW" ان الصحافي اللبناني فداء عيتاني المحتجز لدى لواء عاصفة الشمال في سوريا، "بصحة جيدة"، متهماً قائد لواء عاصفة الشمال عمار داديخي ( أبو ابراهيم)  بأنه "مرتزقة"، أقام منطقة نفوذ له في اعزاز شمال حلب على الحدود التركية ".

وأضاف: " أبو ابراهيم لا يهتم بحقوق الانسان أو الحسابات السياسية، وسيقوم بالإفراج عن عيتاني عندما يحصل على المال لقاء ذلك".

وكانت تنسيقية اعزاز بثت سابقاً فيديو مصوراً لعيتاني يؤكد أنه بخير، موضحاً فيه أنه قيد الإقامة الجبرية في اعزاز بريف حلب.
مذكرات وجاهيّة بحق ثمانية سوريين "بجرم حيازة أسلحة"
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أصدر قاضي التحقيق العسكري عماد الزين مذكرات وجاهيّة بتوقيف ثمانية سوريين في جرم حيازة أسلحة حربيّة وذخائر وأعتدة بكميات كبيرة غير مرخصة في بلدة مشاريع القاع، وإطلاق أحدهم النار على الجيش اللبناني، وهم كانوا موجودين في خيم في المكان المذكور.
وختم القاضي الزين التحقيق وأحال الملف الى النيابة العامة العسكريّة لإبداء المطالعة في الأساس.

لا تعديل حكومياً بل حكومة وفاقية تضم 14 آذار
تواكب الاستحقاق السوري وتعدّ للانتخابات

image for سابين عويس
لم تغير عودة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من مكة حيث أدى مناسك العمرة، شيئاً في المواقف السياسية، بل زادتها حدة وصلابة ازاء تمسك كل فريق بموقفه. 
وفي ما بدا معركة مفتوحة بين قوى المعارضة وميقاتي على خلفية مطالبة الاولى باستقالة رئيس الحكومة بعدما حملته "شخصياً" مسؤولية دم اللواء وسام الحسن، فان الواقع يصب في استهداف قوى الرابع عشر من آذار "حزب الله" الذي يقف عمليا وراء الحكومة من دون أن تسميه مباشرة، تماما كما فعل النائب وليد جنبلاط الذي آثر توجيه سهام الاتهام في اتجاه النظام السوري مبتعدا عن القوى الحليفة له في الداخل، حفاظا على الحد الادنى من الاستقرار السياسي والامني الهش في البلاد. علماً أن وقوف جنبلاط الى جانب ميقاتي في دعمه للحكومة ومنع سقوطها كلفه العلاقة العائدة بعد انقطاع مع الرئيس سعد الحريري.
والواقع أن التصويب المباشر للمعارضة على ميقاتي كلفها أيضا بعضا من رصيدها الخارجي. اذ دفعت المخاوف الدولية من احتمال سقوط حكومة ميقاتي تحت ضغط المعارضة اثر اغتيال الحسن الى المبادرة الى تحرك فوري استدعى انتقال السفيرة الاميركية العاشرة والنصف ليل يوم الجمعة (الذي اغتيل فيه الحسن) من مطار رفيق الحريري الدولي مباشرة الى دارة ميقاتي لثنيه عن أي خطوة متسرعة تدخل البلاد في أتون الازمة السورية، وقد تبعها بعد ذلك اتصال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاولى والنصف فجرا لاعلان موقف مماثل، علما أن المواقف الدولية لم تكن منسقة مع المعارضة، وان الاخيرة لم تكن مطلعة عليها.
كل ذلك لأن ثمة اقتناعا دوليا بأن قرار استقالة الحكومة لن يفتح الباب أمام تشكيل أخرى لا يتمثل فيها "حزب الله"، بل على العكس، لأنه لا يمكن أي حكومة تقبل بها المعارضة لتشكل على أنقاض اسقاط حكومة ميقاتي بالقوة، أيا يكن شكلها او تمثيلها حيادية أو تكنوقراط أو انتقالية ( وهي كلها خارج اطار البحث) أن تغيب عنها خلفية الحزب على قاعدة أن أي تمثيل شيعي في الحكومة في الظروف الراهنة سيكون حتما لتحالف "أمل - حزب الله".
صحيح أن الكلام عن مقاطعة قوى 14 آذار لكل ما يتصل بالحكومة حتى استقالتها، فتح البلاد على مأزق سياسي، وخصوصا أنه تزامن مع تصعيد المعارضة تحركها حتى العصيان اذا اقتضى الامر، لكنه فتح في المقابل المعركة الانتخابية على مصراعيها بما أن المعارضة أعلنت مقاطعتها كل أعمال المجلس النيابي باستثناء اللجنة النيابية المكلفة درس قانون الانتخاب.
واذا كانت الحكومة قررت بعد التشاور بين رئيسها ورئيس الجمهورية "تطبيع" العمل الحكومي عبر استئناف جلسات مجلس الوزراء، فان المعطيات التي أفرزتها اتصالات عطلة الاضحى أفضت الى الآتي:
- لا عودة لميقاتي عن موقفه في شأن استقالة حكومته. وهو كان تلقى جرعة دعم اضافية من النائب وليد جنبلاط قربته أكثر منه، فيما أبعدت مواقف الزعيم الجنبلاطي هذا الاخير عن فريق المعارضة الذي كان يعول على عودة قريبة له الى الحظيرة الآذارية. كما أن الحفاوة التي قوبل بها ميقاتي في مراسم استقباله في المملكة العربية السعودية (لزيارة اقتصرت على الجانب الديني البحت) خالفت الانطباعات عن استياء سعودي من استمراره في رئاسة الحكومة.
- ان أي تغيير في اسلوب ميقاتي يستدعي تغييرا في اسلوب المعارضين له على ما ينقل عنه زواره.
- لا تغيير في الموقف الدولي حيال الحكومة قبل أن يتبلور تفاهم داخلي على امكان تأليف حكومة جديدة.
- لا تغيير حكوميا قريبا ما لم تتبلور نتيجة المشاورات التي يجريها رئيسا الجمهورية والحكومة في اتجاه انضاج صيغة حل تحظى بقبول فريق المعارضة.
وعليه، فان الخيارات التي يجري العمل على انضاجها تصب في اتجاهين لا ثالث لهما كما تفيد المعلومات المتوافرة لـ"النهار" من مصادر مواكبة لحركة الاتصالات:
- اما اجراء تعديل حكومي جزئي يتيح توفير تمثيل لقوى 14 آذار داخل الحكومة. الا أن هذا الخيار يبدو متعذرا لأكثر من سبب أولها أن المعارضة لن ترضى بتمثيل ضعيف كمن يرمي لها جزرة مقابل استمرار عصا السلاح. كما ان اجراء التعديل سيكون أصعب على الاكثرية الحاكمة لتحديد من هم الوزراء الذين سيتم التضحية بهم قبل أشهر من الانتخابات النيابية.
- اما المضي في خيار التفاهم على حكومة وفاقية تتمثل فيها قوى الرابع عشر بطريقة متوازنة تستعيد تجربة حكومة الوحدة الوطنية برئاسة الحريري غداة الانتخابات النيابية. وهذا الخيار هو الاقرب الى الحل باعتبار أن التفكير في حكومة حيادية غير قابل للتنفيذ، اذ لا وجود للحياد في الظروف السياسية والامنية وحتى الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وهي باتت في عمق التأثير المباشر للأزمة السورية عليها.
سابين عويس

احذروا "النيران الشقيقة"!
image for نبيل بومنصف
هذه المرة، لم يكن الاشتباك بين الرئيس سعد الحريري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط تبادلاً عرضياً بالنيران الشقيقة او صداماً بالمصادفة. ولعلها هنا تماماً نقطة الخطورة التي سيتعيّن معها على الفريقين ان يواجها الفائض الجديد الطارئ من تراكمات محتقنة بدأت تعلو وترتفع في منسوبها منذ تجربة الانفصال الجنبلاطية الثانية عن معسكر 14 آذار عام 2009، مروراً بالثانية في الانقلاب على حكومة الرئيس الحريري، وصولاً الى الثالثة في الصدام الناشئ عقب اغتيال اللواء وسام الحسن.
هذا الخط البياني المأزوم في التراكم كان مساره متجهاً عكس كل ما جرى في الاشتباك الحريري – الجنبلاطي الاخير، مما يعني ان الاشتباك يصح فيه ان يكون حصيلة نيران شقيقة في الشكل، لكن ذلك لا يقلل خطورة ذهابه أبعد من ذلك ان كرّس اشتباكاً في المضمون، اي في الرؤية حيال الآتي من الزمن اللبناني المأزوم. وأخطر ما في مفاعيله وتداعياته ان يمعن تمزيقاً في قواعد الفريقين التي لا تزال ممانعة تماماً حيال اشتباك في هذه الناحية، فيما يجمعها ارث طويل من "ثورة الارز" على رغم كل الهنات والأخطاء والاستهدافات التي منيت بها هذه الثورة.
وليس أدلّ على هذا السوء الفادح في الاشتباك من ان يكون الحريري وجنبلاط اول من بادرا عقب استشهاد اللواء الحسن الى اتهام النظام السوري باغتياله، ثم ما لبثت تداعيات الاغتيال ان انفجرت في داخل الدار المشتركة والحدود المشتركة والرؤى المشتركة. هذه "هدية" اكثر من ثمينة للخصوم، أياً كانوا في الداخل والخارج، ولا يعود معها مهماً محاسبة من يتحمل المسؤولية اكثر من سواه. وهو اشتباك خاطئ بكل المعايير بصرف النظر عن اي تبرير من هنا ومكابرة من هناك.
ولا نخال لوهلة أن أياً من الفريقين لا يدرك ذلك. كما لا نخال ان الفريقين لا يعيان تماماً معنى "اكلت يوم اكل الثور الابيض"، في حين يتحصن الزعيم الجنبلاطي في المختارة منذ ما قبل اغتيال الحسن بمدة طويلة ويمضي الرئيس الحريري اكثر من سنة ونصف سنة في ابتعاده القسري عن لبنان.
موجبات بقاء الحكومة من عدمها، وموجبات التغيير الحكومي الحتمي، ستضحي امام هذا الاشتباك في ضفة مختلفة تماماً كما ستضحي المعادلة "المتوازنة" القائمة على بيضة قبان هشة عرضة لتبديل خطر لا يملك اي فريق تجاهل آثارها الوشيكة على الشعار "المقدس" المرفوع لمنع تمدد نيران الازمة السورية على لبنان. ولان لا "دوحة" ملحوظة وممكنة الآن، ولان اغتيال اللواء الحسن استحضر دفعة واحدة كل مناخ العام 2005 وأخطاره القديمة والحديثة والمضافة، فلن تبرر النيران الشقيقة، مقصودة كانت أم عفوية، التهاون في منع مزيد من الانزلاقات الى المتاريس الخاطئة ومن ثم البكاء وجلد الذات على غرار كثير مما حصل أخيراً.
نبيل بومنصف

أقطاب المعارضة اجتمعوا في معراب ليل السبت

مشاركون في التجمع المعارض أمس في ساحة رياض الصلح للمطالبة باسقاط الحكومة.
علمت "النهار" أن اجتماعاً لأقطاب قوى 14 آذار انعقد ليل السبت في منزل رئيس حزب "القوات اللبنانية"  في معراب، شارك فيه الرئيس أمين الجميّل والرئيس فؤاد السنيورة والنواب جورج عدوان وسامي الجميّل وأحمد فتفت والوزير السابق محمد شطح، إلى الدكتور سمير جعجع، واستمر ساعات إلى ما بعد منتصف الليل وتخلله عشاء.  
ورشح أن المجتمعين بحثوا تفصيلا في الأوضاع اللبنانية والتطورات الإقليمية والدولية التي تؤثر في هذه الأوضاع، في ضوء جريمة اغتيال اللواء وسام الحسن التي تفرض على المعارضة نمطاً مختلفاً من التعامل مع الحكومة والقوى التي تتألف منها، وخلصوا إلى اتفاق على خطوط عريضة لمواجهة المرحلة الجديدة ملخصها عدم التهاون مع "آلة القتل" الدائرة في لبنان منذ عام 2004 ومن يغطونها ويؤمنون لها الحماية والتغطية سواء مباشرة أو مداورة، فضلاً عن التبريرات. 
وفي معلومات "النهار" أن أقطاب المعارضة قرروا "الذهاب إلى جوهر المشكلة" في المرحلة الجديدة ومقاربته صراحة وبوضوح، وأكدوا القرار الذي اتخذوه بعيد اغتيال اللواء الحسن بمقاطعة أي اجتماع أو جلسة تشارك فيها الحكومة سواء في مجلس النواب أو خارجه قبل استقالة الحكومة، توصلاً إلى تأليف حكومة جديدة يصرون على أن تكون حيادية من تكنوقراط، وكذلك مواصلة السعي إلى إنقاذ لبنان من الإجرام وانعدام الاستقرار.
وانتهى الإجتماع، استنادا الى مصادر مشاركين فيه، إلى اتفاق على النقاط الأولى للحلقات الإستراتيجية والتكتيكية من أجل تحقيق الأهداف، على أن تبدأ النتائج بالظهور على التوالي بدءاً من هذا الأسبوع. 

تعمَّد زعيم وسطي أن يثير إشكالاً مع مرجع حكومي سابق ليبرهن أنه ملتزم الصف الوسطي.
قال رئيس حزب مسيحي معارض أن خيار حكومة الوحدة الوطنية غير وارد إطلاقاً، وأن الأمور محصورة بين الحياديين اليوم و14 آذار بعد الإنتخابات.
كشف مسؤول أمني أن الشهيد وسام الحسن كان أحبط محاولة لاغتياله قبل 3 أشهر عبر اكتشافه جهة حزبية تستخدم شقة ملاصقة لشقته، ما دفعه للإنتقال إلى مبنى آخر.
 
يجري التداول في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بمعلومات تتحدث عن الإعداد لمنح رئيس فرع المعلومات بالوكالة، العقيد عماد عثمان، قدماً استثنائياً للترقية، مدته عام واحد، بسبب وجود أربعة عقداء في فرع المعلومات، أعلى منه رتبة. وهؤلاء العقداء هم: سعيد فواز وموريس بو زيدان وجهاد حويك
وعبد الله سليم. 
تحييد الشوف 
زار وفد من التيار الوطني الحر في الشوف، على رأسه المنسق غسان عطا الله، قادة المنطقة في الحزب التقدمي الاشتراكي، بمناسبة عيد الأضحى. وقد اتفق الطرفان على ضرورة تحييد الشوف عمّا يجري على خطّ الساحل الجنوبي. 
الحسن شهيد الثورة 
رفع تيار المستقبل في بعض القرى العكارية لافتات كتب عليها: "وسام الحسن شهيد الثورة السورية"، مذيّلة بتوقيع التيار. 

يقال
إن مرجعاً امنياً ينفي في مجالسه الخاصة ان يكون ميلاد كفوري يعرف مكتب اللواء الشهيد وسام الحسن، القريب من مكان اغتياله، ويؤكد انه بعد كشف شبكة سماحة مملوك تمكن القاتل من اغتيال الحسن، ويسعى الآن الى النيل من كفوري بوصفه البطل الثاني في كشف هذه الشبكة.
إن وزيراً مقرباً من مرجع حكومي نصحه بين اربعة جدران بالاستقالة.
إن نجاح شعبة المعلومات في قضيتي كترمايا وجبيل الاخيرتين اثبت ان وسام الحسن بنى مؤسسة وهي مستمرة بعملها كالمعتاد رغم الضربة القوية التي تعرضت لها باغتياله.
 
يحضّر بعض اللبنانيين، العاملين في دولة خليجية، لتقديم دعوى نصب واحتيال على رجل أعمال لبناني تقاضى منهم مبالغ كبيرة لقاء شقق سكنية في مشروع لم ينفذه، ويرفض إعادة الأموال لأصحابها.

قال مسؤول سابق إن انتخاب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة رئيساً لصندوق النقد الدولي لهذه السنة تأكيد للثقة بوضع لبنان الاقتصادي.
يستبعد مسؤول أمني تسليم المتهمين بارتكاب جريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه وبارتكاب جريمة اغتيال النائب جبران تويني ومحاولة اغتيال بطرس حرب قبل سقوط النظام السوري.
قتيل في إنفجار داخل مشغل أسلحة في المنية- طرابلس
الاحد 28 تشرين الأول 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر أمني لبناني قوله إنّ المواطن مروان القصاب قُتل اليوم (الاحد) في المنية- طرابلس جراء انفجار في مشغله السري حيث كان يصنع رشاشاً ثقيلاً لمقاتلي المعارضة المسلحة في سوريا، موضحاً أنّ قصاب "لديه مشغل صغير غير قانوني لصنع أسلحة في المنية".

وذكر المصدر أنّه "بينما كان يعمل على صنع رشاش ثقيل، وقع انفجار في مشغله"، لافتاً إلى أنّ "عناصر من قوات الأمن وصلوا إلى المكان وعثروا على جثته اشلاء بسبب الانفجار".

قادة أجهزة الإستخبارات البريطانية أقنعوا إسرائيل بتأجيل ضرب المنشآت النووية الإيرانية
لندن - يو بي اي
الأربعاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٢
كشفت صحيفة "صن" اليوم الأربعاء، أن مسؤولي أجهزة الإستخبارات البريطانية اقنعوا إسرائيل بتأجيل ضرب المنشآت النووية الإيرانية إلى ربيع العام المقبل.
وقالت الصحيفة إن مصدراً رفيع المستوى بالحكومة البريطانية، لم تكشف عن هويته، أكد أن تل أبيب "وافقت على تأجيل الضربة العسكرية المفترضة حتى ربيع العام المقبل لإعطاء فرصة للعقوبات لكي تأخذ مفعولها، وذلك عقب المحادثات مع مسؤولي الإستخبارات البريطانيين".
وأضافت أن قدوم فصل الشتاء أفسد الخطط التي وضعتها اسرائيل لضرب المنشآت النووية الإيرانية، انطلاقاً من حاجة قادتها العسكريين إلى سماء صافية لإرسال قوات من المظليين إلى المواقع الجبلية النائية حيث توجد تلك المنشآت.
ونسبت الصحيفة إلى المصدر قوله "إن ظروف الطقس لم تعد مؤاتية لخطط اسرائيل"، مشيرة إلى أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كان اعلن أن بلاده ستخصب ما يكفي من اليورانيوم لإنتاج أول قنبلة نووية في صيف العام المقبل.
ولفتت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حدد هذه الفترة كموعد نهائي لكي يقوم العالم بوقف برنامج ايران النووي.
ونقلت صن عن النائب البريطاني بن والاس، عضو اللجنة البرلمانية حول العلاقات البريطانية ـ الإيرانية قوله إن "من مصلحة اسرائيل إعطاء فرصة لكي تأخذ العقوبات والتدابير الأخرى مفعولها، كما يتعين على ايران أن تدرك أن من مصلحتها أيضاً تبديد القلق بشأن طبيعة برنامجها النووي".
وكانت تقارير صحافية كشفت مؤخراً أن جون سوارز، رئيس جهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6)، اجرى زيارة سرية غير عادية إلى اسرائيل لحث رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو على عدم اعطاء الضوء الأخضر لخطط مهاجمة ايران.
وقالت إن سوارز سلّم نتانياهو رسالة مفادها أن الحكومة البريطانية تعارض العمل العسكري ضد ايران الآن، لاعتقادها أن الهجوم الإسرائيلي ضد منشآت طهران النووية قد يكون وشيكاً.
إيران تعلن امتلاكها صوراً التقطتها طائرة "أيوب" فوق إسرائيل
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
اعلن عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني اسماعيل كوثري أن إيران تمتلك صوراً التقطتها طائرة "أيوب" التي أطلقها "حزب الله" مطلع تشرين الاول الجاري. 
كوثري في تصريح لقناة "العالم" الحكومية الناطقة بالعربية قال إن "طائرة أيوب من دون طيار التي اخترقت أجواء الكيان (الإسرائيلي) مؤخراً تمكنت من تصوير المراكز الحساسة لكيان الاحتلال وإرسالها بشكل مباشر"، مضيفاً أن "الصور التي التقطتها الطائرة هي الآن بيدنا".
وتابع: "بإمكان إيران صناعة طائرات من دون طيار قادرة على حمل السلاح"، محذراً بالقول: "لذلك نقول إن إسرائيل إذا ما أقدمت على أقل عمل عدواني ضدنا، فإن دائرة الرد ستكون على مستوى الاقليم".
ورداً على سؤال عما إذا كان "حزب الله" يملك طائرات بلا طيار أكثر تطوراً، أجاب: "بالتأكيد، لكن حزب الله لا يعلن ذلك إلا عندما يرى ذلك مناسبا"، مشيراً إلى أن "دائرة هذه الامكانات هي أوسع من ذلك بكثير".
The continuous announcements by the Iranian Regime, about the Technology had been given to Hezbollah, and more Sophisticated Weapons still in secret, is forcing Lebanon to get involved in a Devastated War with Israel. The way the Iranian boosting with Hezbollah are creating more Local Enemies to Hezbollah in Lebanon. The Lebanese would not go to war planned by Iran, and most of the Lebanese would fight Hezbollah when it happened.That should be CLEAR. Is this Government going to do a FAVOR to the Lebanese people and Summon the Representative of this Mad Regime and handle him a serious complaint about the NONSENSE Announcements, and Winding the Enemy to attack Lebanon. With similar complaint to the Security Council. Is this Government copying, or Deaf and Blind.
khaled...
مدير مستشفى رياق ينفي مقتل فياض زعيتر
الاحد 28 تشرين الأول 2012
نفى المدير العام لمستشفى رياق محمد عبد الله، ما تردد عن وفاة السجين فياض زعيتر الذي كان قد أصيب في الاشكال بين المساجين أمس. وأكّد عبد الله، في اتصال مع "الوكالة الوطنيّة للاعلام"، أنّ "وضع زعيتر مستقر حالياً، وهو لا يزال في غرفة العناية الفائقة بعد عملية جراحية أجريت له في مكان الاصابة في البطن، وقد يخرج من العناية في غضون يومين.
تشكيل سلسلة بشريّة من المنظمات الشبابية لـ"14 آذار" بين ساحتي الشهداء ورياض الصلح
الاحد 28 تشرين الأول 2012
إنطلق تحرك المنظمات الشبابيّة والطلابيّة في قوى "14 آذار" وهيئات المجتمع المدني والمستقلين، في ساحة الشهداء في وسط بيروت إحياءً لذكرى إنفجار الأشرفية واستشهاد اللواء وسام الحسن. وشكل الشباب سلسلة بشرية من ساحة الشهداء حتى ساحة رياض الصلح رافعين الأعلام اللبنانيّة واللافتات المطالبة باستقالة الحكومة.

نداء للتوقيع من أجل الصحفي المستقل فداء العيتاني

الاثنين 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
*
نداء للتوقيع من أجل الصحفي المستقل فداء العيتاني
هديل مرعي
*
باسم الشعب السوري

و باسم كل من يقف معه في نضاله البطولي و صموده الأسطوري

و من قلب هذه الثورة الصامدة

و حرصاً على سمعة هذه الثورة و شرفها و على قدسية دماء الشهداء و عذابات المعتقلين و المهجرين

الذين كان السيد فداء العيتاني يساهم في حمل قضيتهم و الدفاع عنها

نتوجه الى الجهة التي تخضعه للتحقيق كما سمعنا

*لواء عاصفة الشمال*

أن تطلق سراحه و أن تحميه من أي أذى أو اساءة

اننا نسعى الى بناء صداقات لهذه الثورة و المدافعين عنها

و السيد فداء العيتاني واحد منهم في ما كتبه و نقله للرأي العام العربي و العالمي


نداء للتوقيع من أجل الصحفي المستقل فداء العيتاني

khaled
12:05
29 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Free Eitani Immediately.........
That is right, they are harming the Syrian Revolution by holding the Media Journalists. We suppose to be Democratic, and allow the other Opinion, unless it is Military. Free Word, Free Press, and Human Rights are to be the path of the Victorious Syrian Revolution. Otherwise why this price to be paid for the Revolution.
khaled
khaled-democracytheway
سيدا يستنكر خطف فداء عيتاني ويعد بإطلاقه
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أكّد رئيس "المجلس الوطني السوري" عبد الباسط سيدا في اتصال مع "الجمهورية" أنّه "ضدّ الخطف بالمطلق وبشكل خاص الصحافيّين"، مشدّداً على أنّ "خطف الصحافي فداء عيتاني مستنكر ومرفوض، واعداً بإطلاق سراحه في القريب العاجل".
وأكّد سيدا أنّ "على الثورة التي تعمل على تحقيق حرّية الشعب السوري الحفاظ على حرّية الآخرين، والالتزام بشرعة حقوق الإنسان وحفظ حرّية وكرامة الصحافيّين والعاملين بحقل الإغاثة العامّة كونهم يرفعون راية الثورة السورية ويوصلون صوتها إلى العالم".
ظهور الصحافي فداء العيتاني بفيديو وهو بخير. (يوتيوب

Lebanese killed in Kaskas District.
Lebanese Chef.. Low Bridge...

No comments:

Post a Comment