Loading...

Monday, 19 November 2012

Gaza Punishment..Parties Benefits. 19.11.2012.

Hamas will never gain Legitimacy one day. Does not matter, it is trying to prove, that is the only Hit Squad of the Palestinians.

The Scenario is repeated, after just less than Four years, of the war 2008-2009. The previous war, Hamas Leaders, were attached to the Syrian Iranian HOOK, they tried to prove, that Hamas is the Legitimate Government of the Palestinians though its Prime Minister was the Sacked ONE.  Hamas was hooked to the Axis that desperately tried to keep the Palestinians Leadership DIVIDED. The Regime in Syria used Hamas Leadership in Damascus, to keep it as Instrument to use when NECESSARY within its Secret Dialogue with the ENEMY. The Regime in Iran using the Finance to keep Hamas as Instrument to use when NECESSARY within  Negotiation with the West. All those Obstacles Hamas actively worked, to ATTRACT the Supporters of the West Bank Palestinian's Authority, to prove that, the Palestinians Interests and the Future of the Palestinian State were the Priority of Hamas, and the West Bank Authorities were the Collaborators with the Enemy. The War then, ended up with thousands Wounded and Hundred Killed and Devastation to the Palestinian Properties and Home, that FORCED the International Community to RUSH for help, and build what was destroyed. The Benefit of that war, was completely in FAVOR to the Enemy, Syria, Iran, and those who paid the Price of that war were the Palestinian People.

Today the Scenario of the War, is the same, but the Benefit of the war is quite different. After, almost a year, from the Explosion of the Syrian revolution, Hamas Leadership chose to leave its Headquarters in Damascus, to the Main Land Gaza District. May be Hamas Leadership had good Idea, the Regime in Syria is Departing to Hell. Also the Infiltration of some Arab Countries like Qatar into Hamas Leadership, made the Organisation to SHIFT to the Arab Side instead Iranian Axis. By that Shift there was a HOPE for Reconciliation between Hamas and Palestinian Authority in West Bank. But there was also, still some of Hamas Leaders and Armed Factions, to RESIST this SHIFT. They caused Serious Tension with the Enemy by Firing Indiscriminately Rocket to Israel, which gave the Enemy the Best Excuse to FIRE the Assault on Gaza.

The Enemy Picked Up and killed those Opposed the Syrian Iranian Axis in Hamas Leadership, to keep Hamas away from the Arabs, as the Enemy knew the Dispute among Hamas Leaders is Serious, among those  Left Damascus and those Loyal  and Financed by Iran Inland. The Enemy made sure Hamas Organization should be kept Divided, and Split off the west Bank Authorities. Hamas was created ORIGINALLY, by Israeli Encouragement  to STAND FIRM against Arafat Authorities, and helped Hamas to win a Democratic General Elections in the West Bank, and later was Encouraged by Israel to take over the Gaza Strip, and Hamas Security Slaughtered the West Bank Supporters in Gaza, to Create Sole Hanieh (The Sacked Prime Minister)Authorities. Israel Succeeded to keep the Palestinians having TWO Illegitimate STATES instead of ONE.

Iran Syria, and their Spoiled Kid Hezbollah, were annoyed, by the MOVE of Michaal from Damascus, and eventually coming closer to the Arab Axis. When the Previous war on Gaza broke 2008, Hezbollah was on Alert to give Hand to its Brothers in the Iran Syrian Axis, if Israel did not stop its Assault on Gaza. But it was different about this War now. Hezbollah as Syrian Regime and Iran, are sitting back and watching the Punished DEFECTED DAUGHTER, under the Hits by Israel. Sure the Regime in Syria is very busy with its Troubles and is out of Order to give any assistance as it was used to do before(Used Hamas for its Interests), and Iran is very busy with its Nuclear Crisis and waiting the WORSE, and putting all its WEIGHT behind the Syrian Regime, worrying of its Collapse (Israel had perfect timing for its Assault). But what makes Hezbollah being the Audience instead of being the Main Player in this War. Hezbollah threatened Israel, that if it attacked the Iranian Nuclear Plants, it would FLATTEN DOWN Tel Aviv by its Rocket Arsenals have the Range of 500 KM. Hezbollah's Rockets are SILENT, and its Media in Serious Embarrassment. Leadership of Hezbollah would wish to JOIN, but cannot disobey Iran. Iran the Regime that was day and night supporting the Palestinians and threatening with its Ballistics Missiles are Silent as well. Also Hezbollah can not join two War fronts at the same time. Hezbollah is as much busy as Iran with the Syrian Regime's war against its OWN people.

We wonder how Syria would do any help to the Palestinians, while the Regime is Slaughtering its own people,( who cares for Gazian People). Hezbollah is helping that Regime to kill the Syrian Civilians as well, and Sparing its Ballistics Missile until Khaminie gives the God's Will Orders to Demolish Israel( May be after Al Mahdi Reappears).

Israel Leaders are Criminals and Murderers as much as the Syrian Regime in Syrian. The Leaders of Hamas are Criminals and Murderers as well. Syrian Regime is killing its own people, and the Palestinians in Syria, (REGIME Troops Killed Palestinians in Yarmouk Camp, more than ten time of the Israeli killing in Gaza), in just less than a month. The Palestinian leaders of Hamas are Criminals because for just less than a decade could not reach any Reconciliation Agreement with the Palestinian Authorities to the Palestinian Cause and Achieve a Palestinian State for the Whole Palestinians inland and those in Refugees Camps in the Arab World. The Division of the Palestinian, caused Devastation and Destruction to the Palestinians Lives, thousands of time than the Israeli had Done. Hamas and Outlaws in Gaza, and Authorities in West Bank are taking the Palestinian people and their CAUSE to the ABYSS regretfully. Israel has the Benefit to keep them ALIVE against each others.

The Palestinians should not ask the International Community to commit to their Cause, if they themselves are destroying it. That is clear by taking the Palestinians to Slaughter every few years. This WAR should end up like the ONE before. The same Criminal Leaders still there.
khaled...

إسرائيل أمام 48 ساعة حاسمة: إما قبول اتفاق التهدئة أو عملية برية
الناصرة - أسعد تلحمي
الإثنين ١٩ نوفمبر ٢٠١٢
في اليوم الخامس للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، سادت في إسرائيل أجواء بأن الساعات الـ24 - 48 المقبلة ستكون حاسمة، إما لجهة قبول إسرائيل الاتفاق الذي توصلت إليه القيادة المصرية مع الفصائل الفلسطينية، أو اتخاذ الحكومة الإسرائيلية قراراً بتوسيع العدوان إلى عملية برية حشدت لها عشرات الآلاف من جنودها. ورجحت كفة الاحتمال الأول لسببين: الضغوط الدولية على إسرائيل لوقف الحرب والتجاوب مع المبادرة المصرية، وبذلك تتفادى أزمة جدية مع القاهرة، والثاني عدم تحمس رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه إيهود باراك وهيئة أركان الجيش لعملية برية لا يُعرف ماذا ستحقق لإسرائيل أمنياً، وربما تضرب نتائجها فرص نتانياهو للفوز في الانتخابات العامة المقررة في 22 من كانون الثاني (يناير) المقبل.
وكما في جميع الحروب السابقة، وبعد النشوة من «إبداع» الجيش الإسرائيلي في الساعات الـ48 الأولى من الحرب، تبدأ في الأيام التالية الأسئلة والاستفسارات الموجهة إلى الحكومة الإسرائيلية، وفي مقدمها: ماذا بعد؟ ومتى تنتهي الحرب؟ وأي «صورة انتصار» يريدها نتانياهو لترفع معنويات الإسرائيليين وتفيده انتخابياً؟.
وعلى رغم تهديدات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو أمس بتوسيع رقعة العدوان وتوجيه ضربات أقسى لحركة «حماس»، واستعداد جيشه لتنفيذ قرار بتوسيع العملية العسكرية «في شكل ملموس»، إلا أن أوساطاً قريبة منه ومن باراك تسرّب إلى وسائل الإعلام أن الرجلين ليسا معنييْن بتوسيع رقعة الحرب، وأن ما يسعى نتانياهو إليه هو اتفاق جديد يتضمن، بكفالة مصرية، ضمانات بوقف «حماس» وسائر حركات المقاومة إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل ووقف الهجمات المسلحة على الجيش بمحاذاة السياج الأمني المحيط بقطاع غزة. ووفق هذه الأوساط، فإن الاقتراحات المصرية لا تلبي إلى الآن الطموحات الإسرائيلية.
كما أخذ سكان جنوب إسرائيل الذين يقضون لياليهم في الملاجئ و «المناطق الآمنة» يسألون عن موعد انتهاء «معاناتهم»، فيما يسأل معلقون عسكريون عن «الفائدة» من إبقاء عشرات آلاف جنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم صباح السبت من دون عمل، مع العلم أن الكلفة اليومية لخزينة الدولة العبرية من استدعائهم، باهظة جداً. وكتب المعلق العسكري في «هآرتس» أمير أورن أن إسرائيل تتهرب من القول أين ستتوقف الحرب، وهي عملياً تتحرك داخل دوائر تعيدها إلى نقطة البداية.

تهديدات نتانياهو
وكان نتانياهو استهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته بتوجيه تهديداته لحركة «حماس» بتوسيع رقعة العدوان وأن «الجنود مستعدون لأي تحرك قد يحدث»، متباهياً بأن سلاح الطيران الحربي ضرب نحو ألف هدف للحركة «وكبدها خسائر فادحة»، فيما ذكرت وسائل إعلام أن الطيران الإسرائيلي يقصف القطاع بـ200 طن متفجرات يومياً، منذ بدء العدوان.
وتطرق نتانياهو إلى الاتصالات المكثفة التي يجريها مع قادة دول مختلفة «لتأكيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها» وسعي الجيش لتفادي إصابة مدنيين «في وقت تبذل حماس والتنظيمات الأخرى جهودها لضرب أهداف مدنية داخل إسرائيل».
وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني أيالون الذي يقود حملة ديبلوماسية إعلامية في الولايات المتحدة، إن إسرائيل لن توقف العملية العسكرية قبل أن تتلقى التزامات واضحة من الفصائل الفلسطينية (عبر الوساطة المصرية) بهدوء تام وشامل على الحدود مع إسرائيل وأن تلتزم «حماس» القيام بمنع الفصائل الأخرى من «ممارسة الإرهاب» ضد إسرائيل.
وبعد ساعات قليلة من تهديدات نتانياهو، تعرضت مدن أسدود وبير السبع وأوفكيم وغيرها إلى قصف مكثف من القطاع، بعضه غير مسبوق بحجمه، وسط اعتراف الجيش بأن منظومة «القبة الحديد» لم تنجح في اعتراض عدد كبير من الصواريخ.

مخاوف نتانياهو
وعلى رغم تهديدات نتانياهو بتوسيع الحرب، إلا أن مصادر صحافية متطابقة أكدت أنه وباراك على رأس غير المتحمسين لعملية برية، مشيرةً إلى أن نتانياهو سيأخذ في حساباته عند إقرار عملية عسكرية برية الانتخابات البرلمانية الوشيكة واحتمال سقوط أعداد كبيرة من القتلى، خصوصاً في أوساط جنوده، فيخسر الانتخابات المرشح أن يفوز بها.
وسعى نتانياهو أمس إلى طمأنة الإسرائيليين، من خلال صور بثها مكتبه لوسائل الإعلام وهو يتهامس مع وزير الدفاع ورئيس هيئة أركان الجيش، أنه لا يتصرف على هواه من دون استشارة قائد الجيش، الذي لا يعترض الإسرائيليون عليه مهما كانت قراراته.
واتفق معلقون على أن إسرائيل، خصوصاً نتانياهو وباراك وقادة الجيش، ليست معنية بإسقاط «حماس» عن الحكم في القطاع، إنما فقط «تلقينها درساً» وضرب قدراتها العسكرية علّها تكبح ناشطيها من مواصلة المناوشات مع إسرائيل. وأضافوا أن عملية برية ستخرج إلى الوجود فقط في حال ألحقت «حماس» ضربة دراماتيكية بإسرائيل من أجل تحقيق «صورة انتصار»، وعندها لن يسمح نتانياهو لنفسه بأن تكون صورة كهذه في صلب المعركة الانتخابية. في هذا الصدد، أشار المعلق السياسي في «يديعوت أحرونوت» شمعون شيفر إلى أن «حماس» حققت «صورة الانتصار»، وكتب أن «الصور التي يظهر فيها سكان تل أبيب مطأطئي الرؤوس راكعين إلى جانب سياراتهم وبطحِهم على الشارع هي التعبير الأسطع بأنها نجحت في الوصول إلى غوش دان (منطقة تل أبيب)». وزاد أن إسرائيل ستفكر ملياً قبل الدخول في مجازفة في العملية البرية «التي قد تكلفها مواجهة مع مصر واحتمال المساهمة في إطاحة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني».
ضغوط دولية
إلى ذلك، لفت المعلقون إلى أن «الحبل» الذي منحه المجتمع الدولي لإسرائيل «للدفاع عن نفسها» آخذ في التقلّص وأن ثمة ضغوطاً دولية جدية على إسرائيل، وتحديداً من الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا، لإنهاء العملية العسكرية والبحث في الخيارات المختلفة لتهدئة الأوضاع. ونقلت صحيفة «هآرتس» عن مسؤول أميركي تأكيده تحفظ الولايات المتحدة عن توسيع العدوان الإسرائيلي، وأن واشنطن سمعت من المسؤولين الإسرائيليين أن القيام بعملية برية هو خيار، وأن إسرائيل تفضل اتفاقاً لوقف النار.

* 44 مليون هجوم استهدف مواقع إلكترونية الإسرائيلية. Click Link...
* عباس يدعو للقاء قيادي موسع بحضور حماس لمناقشة التحديات. Click Link...
* وزير إسرائيلي: لم نخطط لإسقاط حماس.. وبديلها هو «الجهاد» وليس عباس. Click Link...
* مصادر: حماس تقبل التهدئة بشروط منها رفع الحصار ووقف الاغتيالات السياسية. Click Link...
مبعوث إسرائيلي في القاهرة.. وحماس تضع شروطا للتهدئ . Click Link...

فلسطينية تبكي بعد هدم غارة إسرائيلية لمنزلها في رفح جنوب قطاع غزة أمس في اليوم الخامس للقصف (رويترز)

مقتل عشرة فلسطينيين بغارات إسرائيلية على غزة
الاثنين 19 تشرين الثاني 2012
قتل عشرة فلسطينيين في غارات جوية إسرائيلية على أنحاء مختلفة في قطاع غزة فجر اليوم الاثنين، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للعملية الإسرائيلية التي دخلت يومها السادس إلى 87 قتيلاً.
فقد قتل ثلاثة مزارعين في غارات إسرائيلية على بلدة القرارة جنوب قطاع غزة وعلى بيت لاهيا شمال القطاع.
فقد أفادت وزارة الصحة في حكومة "حماس" المقالة أن فلسطينيين مزارعين هما إبراهيم الاسطل وعمر الاسطل قتلا في غارة إسرائيلية على بلدة القرارة، شمال خان يونس، جنوب قطاع غزة، وأصيبت طفلة بجروح خطيرة، مضيفة أن المزارع عبد الرحمن العطار ( 50 عاماً) من بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، قتل في غارة إسرائيلية فجراً أيضاً. 
وفي وقت سابق قتل ثلاثة فلسطينيين صباح الاثنين في غارة اسرائيلية على دير البلح بوسط قطاع غزة.
وقبل ذلك، أعلن عن مقتل أربعة فلسطينيين بينهم طفل في غارة استهدفت منزلاً في حي الزيتون في مدينة غزة ليل الاحد الاثنين.
وبذلك يرتفع الى 87 عدد القتلى منذ بدء العملية الاسرائيلية على قطاع غزة واكثر من 700 جريح.
وليل الاحد الاثنين، قام الطيران الاسرائيلي بتدمير مبنى شرطة مدينة غزة بالكامل. كما قامت السفن الحربية الاسرائيلية بقصف قطاع غزة ليلا، بحسب مراسلي فرانس برس.


"العربية": ارتفاع حصيلة الغارات الاسرائيلية على غزة الى 65 قتيلا و560 جريحا
"أ.ف.ب": الجيش الاسرائيلي يعلن ان القبة الحديدية اعترضت صاروخا فوق تل ابيب

"العربية": الفصائل الفلسطينية تعلن إسقاط مروحية أباتشي إسرائيلية
مسؤول إسرائيلي في القاهرة لبحث هدنة في غزة
الاحد 18 تشرين الثاني 2012
أفاد مسؤولون مصريون أن مسؤولا اسرائيليًا وصل الى القاهرة للتفاوض في شأن هدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة في اليوم الخامس من الهجوم الاسرائيلي على القطاع.

وأعلن المصدر نفسه ان المسؤول الاسرائيلي وصل في طائرة صغيرة وسارع عناصر في المخابرات العامة المصرية الى مرافقته.

وأوضح ان المحادثات مكثفة وتركز خصوصا على الشروط المطلوبة لوقف اطلاق النار.
تدمير مكتب قناة "روسيا اليوم" في غزة بغارة إسرائيليّة
الاحد 18 تشرين الثاني 2012
أعلنت قناة "روسيا اليوم" أنّ غارة إسرائيليّة دمّرت الليلة الماضية مكتب قسم القناة الناطق بالعربيّة في غزة، بدون وقوع إصابات.
القناة، وفي بيان، أوضحت أنّ المكتب دمّر بـ"غارة إسرائيليّة على مبنى مركز الشوا للصحافة، ولم يصب فريق (الوكالة)".Now...
المشترك
بلال الحمد لله لم يصب أحد بأذى, و لكن إذا القصف على قناة "روسيا اليوم" و أشباهها فاللهم سدد رميهم
. Aljazeera Updates in Gaza.

 الاسرائيليون سيرتكبون حماقةً إذا قاموا بعملية برية باتجاه غزة
السبت 17 تشرين الثاني 2012
أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أنّ "المقاومة تقدم صورةً رائعةً (في ردّها على العدوان الاسرائيلي) عن صمودها، حكمتها، شجاعتها وقدرتها على المواجهة"، مشيراً إلى أنّ "أهم عناصر القوة اليوم هي فعل المقاومة وشعبها واحتضان هذا الشعب لها". واعتبر أنّ "الاسرائيليين سيرتكبون حماقةً إذا قرروا القيام بعملية برية باتجاه غزة".
وتابع حديثه لافتاً إلى أن "وزير الخارجية اللبنانية عدنان منصور عبّر عن موقف ممتاز في الاجتماع، غير أنّ بعض الخطابات الأخرى اعتمدت "جلد الذات" "، معرباً عن أمله من الدول العربيّة أن "تأخذ الموقف المناسب لوقف العدوان على غزة، من دون ضغط بعض الدول على المقاومة". وقال: "لدينا خشية من أن تضغط بعض الدول العربية على المقاومة الفلسطينية للتهدئة بغية تقديم أوراق اعتمادها الى اسرائيل والولايات المتحدة".
وفي سياق آخر، أكّد أنّ "مكالمة واحدة من الرئيس الاميركي باراك أوباما كفيلة بإيقاف الحرب على غزة، لكن اوباما سبق واعلن انّه يحمي اسرائيل". وختم قائلاً: "غزة قادرة أن تصنع النصر وكل ما تحتاجه هو المساندة الجادة".
ليس مرسي.. حتى حماس في ورطة
طارق الحميّد (الشرق الأوسط)، الاحد 18 تشرين الثاني 2012
رفضت حماس على مدى ثلاثة أيام من العدوان الإسرائيلي على غزة الوساطة، وكانت تقول إن على من يريد التوسط الذهاب إلى مصر، لكن بالأمس لمح نائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق إلى إمكانية قبول وساطة، ولم يكتف بذلك، بل شدد على ضرورة الذهاب للأمم المتحدة واستكمال مشروع الرئيس عباس الذي لم تتحمس له حماس من قبل.

فما معنى كل ذلك؟ الحقيقة أن العدوان الإسرائيلي على غزة هذه المرة يأتي في توقيت معقد ليس بالمنطقة، وإنما حتى داخل غزة نفسها، حيث لم يحسم الموقف من زعامة حماس؛ هل يستمر مشعل، أم تؤول لهنية، أو أبو مرزوق نفسه؟ وهذا ليس كل شيء، فقبل أيام من العدوان الإسرائيلي اتهم قيادي بجماعة سلفية في غزة حماس بملاحقة ناشطي الجماعات السلفية. وأضاف القيادي بمجلس شورى المجاهدين أنس عبد الرحمن: «للأسف لا يوجد علاقة بين المجاهدين السلفيين وحماس وحكومتها إلا من خلال الملاحقات الأمنية وداخل السجون». والقصة لا تقف هنا؛ فحتى عشية العدوان الإسرائيلي كانت الفصائل الفلسطينية في غزة منقسمة حول وقف إطلاق الصواريخ، والالتزام بالهدنة، وهناك بيانات عدة متضاربة نقلا عن الفصائل نفسها. وبالنسبة لعلاقة حماس بالسلطة، فقبل ثمانية أيام قال نائب عن حماس ان «لا أهلا ولا سهلا» بزيارة عباس لغزة!

كل ذلك يقول لنا إن العدوان الإسرائيلي يأتي وسط صراع حقيقي في غزة، صراع على سلطة حماس، والسيطرة على القطاع، هذا عدا عن الصراع مع الجماعات الموالية لإيران، والتي لها أهداف تختلف عن أهداف من وقف مع الثورة السورية، مثلا، أو من يريد الاقتراب لمصر أكثر، أو من أراد الاستجابة للمبادرة القطرية الأخيرة المتمثلة بزيارة أمير قطر لغزة، والإعلان عن استثمارات مالية ضخمة هناك! ولذا فإن العدوان الإسرائيلي لا يمثل ورطة للرئيس مرسي وحده، ولا لاستثمارات قطر الأخيرة، بل إنه ورطة أيضا لحماس، وعلاقتها مع الفصائل الأخرى في غزة، ودور حماس المستقبلي. وهنا يجب تأمل ما قاله الناشط الإسرائيلي غرشون باسكين، الوسيط بين إسرائيل وحماس بصفقة الجندي شاليط، حول اغتيال أحمد الجعبري، حيث يقول باسكين: «رجل صاحب صلاحيات واسعة. رجل قيادي بكل معنى الكلمة. كان صادقا في التوصل إلى هدنة، ولعب دورا كبيرا في وقف إطلاق الصواريخ من التنظيمات الفلسطينية. وحتى عندما كانت تُطلق صواريخ من حماس، كان يتعمد أن تسقط في مناطق مفتوحة حتى لا تحدث أضرارا بشرية»! وبالطبع لا بد من تذكر دعوة رئيس الوزراء المصري للفلسطينيين في زيارته الأخيرة لغزة.

وعليه فمن الواضح أن بعض قيادات حماس، ومنهم الجعبري المغدور، كانت تبحث عن التهدئة، بينما كانت بعض الفصائل تريد الحرب، ولذا فإن حماس اليوم تريد توسيط مصر، وتطالب بإشراك عباس، لضرب عصافير بحجر واحد بغزة، وضمان أن تقف هذه الحرب وتكون أبرز نتائجها استعادة حماس للسيطرة ليس على غزة وحسب، بل والسيطرة على كل الفصائل، الإيرانية منها أو خلافها. ولذا فإن حماس في ورطة هذه المرة أكثر مما يعتقد البعض، والمؤشرات كما أسلفنا أعلاه، كثيرة جدا، والضحية – كالعادة - القضية وأبناء غزة، والمستفيد دائما هو العدو الإسرائيلي.
ستة جرحى على الأقل بقصف إسرائيلي على مكتب فضائيّة "القدس" في غزّة
الاحد 18 تشرين الثاني 2012
جرح ستة عاملين على الأقل في مكتب قناة "القدس" الفضائية في مدينة غزة إثر تعرّض المكتب لقصف جوي إسرائيلي في ساعات الفجر الاولى الاحد، وفق ما افاد مصدر طبي فلسطيني. وأكد الطبيب أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة "حماس"، أنّ "ستة صحافيين على الاقل اصيبوا بجروح بين متوسطة وطفيفة عندما قصفت طائرات حربية اسرائيلية مكتب قناة "القدس" الفضائية في بناية برج شوا وحصري في حي الرمال غرب مدينة غزة والذي يضم عددا من المكاتب الصحافية". وقد نُقل المصابون على الفور إلى مستشفى "الشفاء" بمدينة غزة للعلاج.
وأوضح شهود أنّ أضرارًا جسيمة لحقت بمكتب القناة ومكاتب اعلامية مجاورة، حيث غادر عدد من الصحافيين مكاتبهم على الفور بعد سقوط الصاروخ الاسرائيلي الاول قبل ان تقوم الطائرات باطلاق صاروخين اخرين على الاقل على المكان نفسه.
وعلّق مدير مكتب فضائيّة "القدس" في قطاع غزة عماد الافرنجي، أثناء نقله عددًا من المصابين الى مستشفى "الشفاء" بالقول إنّها "جريمة جديدة ضد الاعلاميين، إنّها معركة الاعلام التي اجبرت إسرائيل المرة الماضية (حرب نهاية 2008) لوقف قتل الاطفال والمدنيين"، مشددًا على ان الاعلاميين "سيكملون مسيرتهم الاعلامية والمهنية".
ثلاثة جرحى في قصف للجيش الإسرائيلي لقناة "الأقصى" الأرضيّة في غزة
الاحد 18 تشرين الثاني 2012
ذكر شهود عيان أنّ الجيش الاسرائيلي قصف مقر قناة "الأقصى" الأرضيّة التابعة لفضائيّة "الأقصى" التي تملكها حركة "حماس"، ما أدّى إلى جرح ثلاثة فلسطينيين على الاقل. وأوضح الشهود أنّ الجيش الاسرائيلي قصف الطابق الثالث عشر في مبني "الشرق وسط غزة" حيث تقع قناة "الاقصى" الاراضية وعشرات من مكاتب الاعلام والفضائيات العربيّة. وذكرت مصادر طبيّة أنّ ثلاثة فلسطينييين جرحوا في هذا القصف.
"العربيّة": وقوع إصابات بمستوطنتي أشكيلون وعسقلان جرّاء إطلاق صاروخين من غزّة
التوصّل إلى تهدئة في غزة ممكن "اليوم أو غدًا"
الاحد 18 تشرين الثاني 2012
صرّح مسؤول فلسطيني رفيع المستوي أنّه من الممكن التوصّل إلى تهدئة مع إسرائيل في غزّة "اليوم الأحد أو غدًا الاثنين" بجهود مصر وقطر وتركيا. وقال المسؤول، لوكالة "فرانس برس"، طالبًا عدم كشف هويته: "هناك مباحثات جادة من اجل التوصّل إلى تهدئة ومن الممكن ان نصل الى تفاهمات اليوم وغدًا من أجل التهدئة". وأشار إلى "جهود مصرية وقطرية وتركية" في هذا الاتجاه.
من جهته، أكّد مسؤول أمني مصري كبير، لـ"فرانس برس"، أنّ "مصر تواصل منذ الفجر اللقاءات والاتصالات بكثافة مع كل الاطراف من أجل الوصول الى هدنة باسرع وقت ممكن". وأضاف: "وصلنا الى تفاهمات كبيرة ولم يتبق سوى القليل لاتمام اتفاق هدنة بما يحقق الامن والاستقرار وينهي هذا التصعيد والعدوان على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لضمان عدم تكراره".
وأوضح مصدر قريب من المفاوضات الخاصة بالتهدئة أنّ "اتصالات ولقاءات عديدة عقدت مع الفصائل الفلسطينية خصوصا خالد مشعل ورمضان شلح الموجودان في القاهرة".
"العربيّة" عن الاذاعة الاسرائيليّة: "القبّة الحديديّة" اعترضت الصواريخ المتّجهة إلى تل أبيب

"الجزيرة": "كتائب القسّام" تعلن إطلاق صاروخ من نوع "م 75" باتجاه تل أبيب

إجتياح إسرائيلي وشيك لفصل "رفح" عن "غزّة"؟

السبت 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
أعربت مصادر عربية في القدس عن اعتقادها بأن القوات الاسرائيلية ستنفذ اجتياحاً ميدانياً لقطاع غزة بعد استكمال الترتيبات الميدانية، وأن عمليات الإجتياح قد تبدأ اليوم. وقد وصل قرابة 40 الف جندي إضافي لينضموا الى قرابة 30 الف يتواجدون حاليا على تخوم قطاع غزة.
وأشارت المعلومات الى ان السلطات الاسرائيلية أخرجت الصحافيين من منطقة جنوب اسرائيل، ما يشير الى استكمال الاستعدادات لتنفيذ الاجتياح، بعد ان تقر الحكومة الاسرائيلية في اجتماعها قرار بدء الهجوم.
وتضيف المعلومات ان الهجوم سيبدأ في اتجاه "رفح"، حيث تتركز الغارات الاسرائيلية على المدينة وشوارعها، لمنع وصول الصواريخ الى داخل القطاع، بعد ان قصفت القوات الاسرائيلية مخازن الصواريخ التي تتواجد في غزة.
وتشير المعلومات الى ان الاستخبارات الاسرائيلية رصدت مؤخرا إطلاق صاروخ بعيد المدى من أبعد نقطة في قطاع غزة، ما يشير الى نفاذ المخزون المحلي، من جهة، بسبب الغارات التي نفذها الجيش الاسرائيلي على مخازن حماس، ويؤشر ايضا، من جهة ثانية الى ان الصواؤيخ تأتي مباشرة من إيران الى قطاع غزة عبر "رفح".
وتضيف المعلومات ان العملية العسكرية الاسرائيلية في مرحلتها الاولى سوف تبدأ في اتجاه معبر ومدينة رفح، بالتزامن مع تنفيذ عملية برية من معبر "ايريتز" نحو الداخل في قطاع غزة، وذلك من اجل فصل قطاع غزة الى نصفين وإبعاد الصواريخ عن المستوطنات الجنوبية الاسرائيلية ومنع وصول الصواريخ الايرانية بعيدة المدى الى حركة حماس والجهاد الاسلامي لقصف ومهاجمة المدن الاسرائيلية.
وفي سياق متصل تتخوف مصادر إسرائيلية من ان تنتهي العملية العسكرية الاسرائيلية في غزة، الى ما انتهت اليه المعارك مع حزب الله في لبنان العام 2006 من نتيجة غير حاسمة. مشيرة الى ان هكذا سيناريو سوف يشجع حزب الله على إطلاق الصواريخ على تل ابيب ومدن إسرائيلية رئيسية أخرى، خصوصا ان مخازن حزب الله لا تنضب بالسهولة التي نضب فيها مخازن حماس، كما ان خطوط إمداد حزب الله أكثر أمنا من تلك التي تغذي حركة حماس.
إجتياح إسرائيلي وشيك لفصل "رفح" عن "غزّة"؟

khaled
19:15
17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

Gaza is Punished because its out of Iran Syria Circles. Israel picked up those wanted to join Arab Bloc and killed them. Because Iran Syrian Regimes, and Hezbollah are doing good favor to Israel. Without their Big Mouths and Hollow threats to drive Israel to the Sea, and destroy the Israel Cities with the Long Range Ballistic, as Hezbollah always announced and exposing its Secret weapons. Without all these threats, Israel will lose support from International Community. The main Target is to keep the Palestinians Divided. Actually the Palestinian Leaders are criminals as much as Israel assault on the Palestinian people.
khaled

Aljazeera updated war in Gaza.

Israel: 'Iron Dome' blocks rocket fired toward Tel Aviv

By Sara Sidner, Frederik Pleitgen and Chelsea J. Carter, CNN
November 17, 2012 -- Updated 1849 GMT (0249 HKT)
Pro-Palestinian demonstrators protest near the Israeli Embassy in Madrid on Friday against Israel's aerial bombardment of the Gaza Strip.
Pro-Palestinian demonstrators protest near the Israeli Embassy in Madrid on Friday against Israel's aerial bombardment of the Gaza Strip.
Near the Israel-Gaza border (CNN) -- Israel hammered the headquarters of the Hamas-run government in Gaza and rockets soared from Gaza toward Israel, including one that was blocked by a missile defense system as it headed straight to Tel Aviv.
Air raid sirens screamed in Tel Aviv, and Hamas' military wing claimed responsibility for shelling the city. But the Israel Defense Forces said its Iron Dome missile defense system blocked a Tel Aviv-bound rocket.
Earlier, Israeli warplanes leveled the Palestinian Cabinet building, where on Friday Egyptian Prime Minister Hesham Kandil met with Hamas officials. The strikes hit the office of Prime Minister Ismail Haniyeh, the Hamas Ministry of the Interior and a police compound, Israel and Hamas said.
The conflict took a grim turn Friday after rockets fell near Jerusalem, Israel's seat of power.
As Palestinian fighters and Israeli soldiers traded fire, Israeli troops and tanks massed near the border of the besieged Palestinian territory Saturday, raising the specter of an imminent ground invasion.
Convoys carrying tens of thousands of Israeli soldiers rolled toward the Gaza border Saturday, part of what the IDF described as 30,000 troops that were being mobilized along the Israeli-Gaza border.
The Israeli government has authorized the call up of 75,000 reservists, the latest move in Israel's days-old military campaign to stop daily rocket attacks from Gaza.
"We are in the process of expanding the campaign," Brig. Gen. Yoav Mordechai, an Israel Defense Forces spokesman, told Israel's Channel 2.
A picture taken from the southern Israeli town of Sderot shows smoke billowing from a spot targeted by an Israeli airstrike inside Gaza on Thursday.
A Palestinian pleads for help as he and others try to save a man trapped under his car after an Israeli air raid Thursday in northern Gaza.
Palestinian relatives mourn over the body of Hanen Tafish, a 10-month-old girl, at the morgue of the al-Shifa hospital in Gaza City on Thursday after she died following an Israeli air strike in the Zeitun neighbourhood.
Rescue workers evacuate a body Thursday in the Israeli town of Kiryat Malakhi after a rocket launched from Gaza hit an apartment building.
A crater is left at a spot targeted by an Israeli airstrike in Gaza City early Thursday.
Palestinians extinguish a fire after Israeli air strikes targeted an electricity generator that fed the house of Hamas's Prime Minister Ismail Haniyeh in Gaza City, on Thursday.
An Israeli man looks out from an apartment building that was hit by a rocket launched presumably from the Gaza Strip, claiming three lives on Thursday in Kiryat Malachi, Israel.
Israelis take cover in a pipe used as a bomb shelter, after a rocket was launched from the Gaza Strip on Thursday, November 15 in Kiryat Malachi, Israel. Rockets and shells crisscrossed between Israel and Gaza on Thursday as Palestinian militants continued rocket attacks on Israeli civilians and Israel pounded what it called terror sites.
Palestinians extinguish a fire after Israeli airstrikes targeted the Interior Ministry building in Gaza City Friday.
Palestinian women and children cry during the funeral of Audi Naser on Friday.
Palestinian youths inspect a destroyed mosque in northern Gaza on Friday.
Relatives of Itzik Amsalam, who was killed Thursday in Kiryat Malakhi, Israel, mourn during Friday's funeral.
Palestinian firefighters try to extinguish a blaze Friday at the Ministry of Interior in Gaza City following an Israeli air raid.
Palestinian firefighters try to extinguish a blaze Friday at the Ministry of Interior in Gaza City following an Israeli air raid.
People take cover during a rocket attack at a funeral Friday in Kiryat Malakhi, Israel.
Israeli tanks maneuver at the Israeli-Gaza Strip border.
An Israeli man walks to his house damaged by a rocket fired by Palestinian militants from the Gaza Strip in the moshav of Sde Uziyahu near the southern Israeli city of Ashdod. The Israeli military said it had sealed off all main roads around Gaza and declared a closed military zone, in the latest sign it was poised to launch a first ground offensive on the Palestinian enclave since December 2008-January 2009.
A Palestinian Hamas policeman looks at an Israeli rocket in the street in Gaza City on Saturday.
Palestinian paramedics carry an injured woman on a stretcher Saturday following an Israeli air raid on a house in Beit Lahia in the northern Gaza Strip.
Palestinians gather at the site of an Israeli air raid in Gaza City on November 17, 2012. Israeli air strikes hit the cabinet headquarters of Gaza's Hamas government after militants fired rockets at Jerusalem and Tel Aviv as Israel called up thousands more reservists in readiness for a potential ground war.
Israeli soldiers gather next to their armored bulldozers stationed on Israel's border with the Gaza Strip on Saturday, November 17. Israeli air strikes destroyed the cabinet headquarters of Gaza's Hamas rulers after militants fired rockets at the heart of Israel, which called up thousands more reservists for a possible ground war.
Israeli soldiers gather next to their armored bulldozers stationed on Israel's border with the Gaza Strip on Saturday, November 17. Israeli air strikes destroyed the cabinet headquarters of Gaza's Hamas rulers after militants fired rockets at the heart of Israel, which called up thousands more reservists for a possible ground war.
قتيلان فلسطينيان في غارة على دير البلح
السبت 17 تشرين الثاني 2012
ذكرت مديرية الإسعاف والطوارىء في غزة في بيان أن فلسطينيين قتلا في غارة شنها الطيران الحربي الإسرائيلي مساء السبت على دير البلح وسط القطاع ليرتفع إلى اثنين وأربعين عدد القتلى منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية الأربعاء.

وقالت المديرية في بيان "استشهد المواطنان علي اسعيد وصبري عويدات وأصيب 4 آخرون إثر غارة اطلقت خلالها الطائرات الإسرائيلية صاروخاً على شرق دير البلح".

من جهة ثانية، أصيب فلسطينيان أحدهما في حالة خطرة في غارة استهدفت سيارة مدنية على طريق صلاح الدين في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

كما أصيب إثنان في حالة خطرة في غارة جوية استهدفت دراجة نارية في خان يونس في جنوب القطاع وفقا للمصادر الطبية المحلية.

 لم يعد مقبولاً مرور عدوان اسرائيل على غزة دون عقاب
السبت 17 تشرين الثاني 2012
أعلن وزير الخارجيّة السعوديّة الأمير سعود الفيصل أنّه "لم يعد مقبولاً مرور عدوان اسرائيل على غزة من دون عقاب"، محذراً "من تطور الموقف واستمرار العدوان".
الفيصل، وفي افتتاح اجتماع وزراء الخارجيّة العرب لبحث العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، قال: "آن الأوان أن ينعم الفلسطينيون بالأمن والسلام".

تظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في لندن رفضاً للهجوم على غزة
السبت 17 تشرين الثاني 2012

تجمع مئات المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين السبت قرب السفارة الإسرائيلية في لندن احتجاجاً على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة وتنديداً بالموقف البريطاني. وحمل المتظاهرون أعلاما فلسطينية ولافتات تدعو إلى "وقف المجزرة" وسط انتشار كثيف للشرطة.

وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ حمل الخميس "حركة حماس" التي تسيطر على القطاع مسؤولية "الأزمة الراهنة".

وقالت ساره كولبورن مديرة "حملة التضامن مع فلسطين": "نريد أن تؤيد الحكومة البريطانية القانون الدولي وحقوق الإنسان وان تطلب من اسرائيل وقف حربها".
 العرب ساعدوا في حصار الفلسطينيين
السبت 17 تشرين الثاني 2012
رأى رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني أن "الموقف اليوم يحتاج إلى إعادة نظر واضحة وصريحة"، ومعتبراً أن لقاءات المسؤولين العرب "أصبحت مضيعة للوقت".
وتابع بن جاسم في كلمة ألقاها   أثناء اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة: "ونحن العرب ساعدنا للأسف في حصار إخواننا الفلسطينيين"، مشيراً إلى أن "قطاع غزة يحتاج منكم لتنفيذ وعودكم خصوصا وعودكم المالية منها"
ورأى رئيس الوزراء القطري أن "لا عملية سلام ماشية ولا مباحثات ماشية"، وأضاف: "نحن نحتاج إلى غعادة نظر في الوضع،  نحتاج إلى سياسة واضحة للتعامل مع قضية فلسطين"، معتبراً أن "لقاءاتنا أصبحت مضيعة للوقت ومضيعة للمال العام ونحتاج إلى سياسة واضحة للتعامل مع قضية فلسطين".

Whole Company of Cowards to arrest a young Woman.
14:21"العربية": انفجار قوي يهز وسط مدينة غزة

قطر تقدم 10 ملايين لنفقات علاج جرحى غزة في مستشفيات مصر
السبت 17 تشرين الثاني 2012
أعلنت قطر السبت أنها قدمت مساعدة بقيمة عشرة ملايين دولار إلى مصر مساهمةً في نفقات علاج جرحى قطاع غزة في مستشفيات مصرية.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قرر تقديم هذه المساعدة خلال زيارة له إلى مصر، حيث التقى بعد ظهر السبت الرئيس المصري محمود مرسي وبحث معه تطورات الوضع في قطاع غزة والغارات الاسرائيلية على القطاع.

وأفادت الوكالة القطرية ان حمد رحب بمبادرة مصر "لعلاج الجرحى والمصابين من الأشقاء الفلسطينيين ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في مستشفياتها وعلى نفقتها (...) وقررت دولة قطر المساهمة بمبلغ عشرة ملايين دولار في علاج الجرحى والمصابين من ضحايا العدوان الذين يتلقون العلاج في المستشفيات المصرية".

وأضافت الوكالة أن قطر قررت أيضا "تقديم مساعدات طبية عاجلة من أدوية ومستلزمات طبية لقطاع غزة للمساهمة في علاج الجرحى والمصابين من الأشقاء الفلسطينيين في غزة".
(أ.ف.ب)

Road to war? Israel steps up airstrikes, mobilizes troops along Gaza border

By Sara Sidner, Frederik Pleitgen and Chelsea J. Carter, CNNN
November 17, 2012 -- Updated 1134 GMT (1934 HKT)

Would Israel Push Ground Assault.
Relatives take cover from a rocket attack during the funeral for Itzik Amsalem in Kiryat Malachi, Israel, on Friday, November 16. At least three people were killed in the Israeli town when a rocket fired from Gaza struck an apartment building there on Thursday. Fighting between Israel and Hamas militants persisted Friday with no immediate end in sight.
Map: Israel
Near the Israel-Gaza border (CNN) -- Israeli soldiers massed near the Gaza border Saturday as tanks and armored vehicles took up positions, raising the specter of an imminent ground invasion after Palestinian militants appeared to raise the stakes by firing rockets at the holy city of Jerusalem.
The mobilization of troops along the Israel-Gaza border follows news Friday that the Israeli government authorized the call up of 75,000 reservists, the latest move in Israel's days-old military campaign to stop rockets attacks from Gaza.
"We are in the process of expanding the campaign," Brig. Gen. Yoav Mordechai, an Israel Defense Forces (IDF) spokesman, told Israel's Channel 2.
Convoys carrying tens of thousands of Israeli soldiers rolled toward the Gaza border Saturday, part of what the IDF described as 30,000 troops that were being mobilized along the Israeli-Gaza border.
The constant din of drones could be heard at the border, where a CNN television crew observed an Israeli forward reconnaissance patrol set up behind a tree line to avoid incoming rockets from Gaza.

CNN in Gaza City.
CNN on Both Sides of the Conflict.

"المنار": سقوط 5 صواريخ في مستوطنة "أشكول" وصفارات الانذار تدوي في تجمّع "بني شمعون
"العربية": غارات اسرائيلية على منطقة الأنفاق في رفح جنوب قطاع غزة

العدوّ الحميم
الياس الزغبي ، السبت 17 تشرين الثاني 2012
حين كان قطاع غزّة ، خلال حرب 2008، منخرطاً بشكل كامل في المشروع الإيراني، وكانت "حماس"  و"الجهاد" جزءاً لا يتجزّأ من "محور الممانعة والمقاومة "، أصدر "الوليّ الفقيه" خامنئي فتوى حرّم فيها على الإيرانيّين المشاركة في القتال إلى جانب الفلسطينيّين، واكتفت إيران بصواريخ كلام ورسائل حَمَام . 

وحَذَا نظام الأسد و"حزب الله" حذو المرشد الأعلى، فغطّيا تخاذلهما بوابل من رشقات التصريحات والتعاطف اللفظي، ومتابعة المباراة الدامية عبر الشاشات، تحت ألف حجّة وحجّة. 

المحاولة اليتيمة التي جرى تظهيرُها كخطوة لمساندة غزّة، كانت خليّة "حزب الله" التي تمّ ضبطها في مصر، وتبيّن أنّ هدفها الفعلي زعزعة الأمن المصري، في إطار تمدّد "القوس الإيراني" في العمق العربي، وليس تقديم العون إلى غزّة. 

واليوم، وبعد خروج القطاع على النفوذ الإيراني ووصاية النظام السوري، ماذا ينتظر الفلسطينيّون غير سيل الكلام، وقدّ المراجل، من المثلّث: طهران- دمشق- الضاحية؟ 
وقد بدأت التبريرات باكراً: فدمشق منشغلة في مأزقها، وإيران في مواجهة كبرى لأزمة العقوبات، و"حزب الله" منهمك في معراب، والدفاع عن حكومته، ولملمة ملفّات فساده وانكشاف خطابه...

لم يكن العرب والعالم في حاجة إلى حرب جديدة في غزّة، كي يتبيّنوا حقيقة "العداء" بين "محور الممانعة والمقاومة" وإسرائيل. 

منذ "إيران– غيت" إلى اليوم، هناك تقاطع أدوار ومصالح، بين العدوّيْن "الحميميْن" إيران وإسرائيل. في هدير الحرب وتهديدات التدمير والإلغاء، تجري مياه كثيرة تحت جسورهما، لتقاسم النفوذ في الشرق الأوسط والعالم العربي.

 وبالتأكيد، هما لا ترتاحان إلى انتعاش مصر وحضورها في غزّة، وإلى مآلات الربيع العربي ويقظة العرب. فالتحوّل إلى الديمقراطيّة والحريّات يُقلقهما: لأنّه، من جهة، نقيض الديكتاتوريّة الإيرانيّة، ومن جهة ثانية، هو كسر لاستثنائيّة إسرائيل في الديمقراطيّة أمام العالم. 

أليس الثمن الذي يدفعه لبنان منذ 40 عاماً، هو بسبب هذا "الإستثناء الديمقراطي"، ولو الأعرج؟!

فليس غريباً أن تتناوب إسرائيل وإيران، عبر النظام السوري ومعه، على تدمير لبنان، ذهاباً وإياباً. 

وهل هناك بعدُ أدنى شكّ، في أنّ إسرائيل تريد إيران و"حزب الله" والأسد أقوياء، إلى الحدّ الذي يخدم مشروعها في مواجهة العرب، واستطراداً الحالة السنّية؟. 

وخلافاً لكلّ المظاهر وضجيج التحدّيات وأوصاف "النصر الإلهي"، لم تكن حرب تمّوز 2006 سوى وجه من وجوه العلاقة بين الأعداء - الأصدقاء الأربعة. 

وهل "إستقرار" الجنوب منذ سنوات، في حالته الجولانيّة، غير ثمرة من ثمار الحرب المبرمجة، وساحة تلاقٍ لمصالح طرفَيْ الجبهة؟.

سنسمع بعد، الكثير من الحروب الهوائيّة على غرار هوائيّة الطائرة "أيّوب"، والكثير من الحملات في الداخل اللبناني ودخان خطابات نصرالله، لتغطية عمق الإرتباط بين الأطراف الأربعة.

 فإسرائيل تشكّل القماشة الخلفيّة لهذا التحالف الجحيمي. ولا مبالغة في القول إنّها شريك فعلي في "جبهة الممانعة والمقاومة "!. 

وإذا حصل خطأ حسابي بين الشركاء، وتصادموا، فإنّهم يُدركون حدود ملعبهم، ويوظّفون الصدام للمصلحة المشتركة. بل هم قادرون على الصدام المحسوب من أجل الهدف المطلوب.

قبل سقوط بشّار الأسد تتكشّف أمور خطيرة، فكيف بعد سقوطه؟ 

وقبل انهيار نظام الملالي في إيران، بدأت تتوضّح خيوط العنكبوت، فكيف بعد انهياره؟

وقبل اصطدام "حزب الله" بحقائق لبنان، يتهافت خطابه وتبهت صورته، فكيف بعد الإصطدام؟ 

في التاريخ، لم ينشأ تحالف سرّي أو غير طبيعي، إلاّ وانكشف، فانهار. 

العالم لا تديره دائماً الأيدي السوداء من تحت الطاولة، وشبكات المؤامرات. فالسياسة الصريحة المعلنة أسلم وأبقى.

ولعبة "العدوّ الحميم" ليست نموذجاً قابلاً للحياة والإستمرار، في العلاقات بين الأمم.

Aljazeera was in Gaza and Jerusalem.
اسرائيل تغلق الطرق الرئيسية المحيطة بغزة
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
أغلقت اسرائيل مساء الجمعة كل الطرق الرئيسية المحيطة بقطاع غزة وأعلنتها مناطق عسكرية مغلقة، وسط مؤشرات متزايدة إلى استعداد الدولة العبرية لشن هجوم بري على القطاع.

وقال متحدث عسكري لـ"وكالة فرانس برس" إن "هناك منطقة عسكرية مغلقة"، مشيراً إلى أنه تم إغلاق الطريق الرقم 232 والشارع الرقم 10 وجزءاً من الطريق الرقم 4 أمام أي حركة مرور غير عسكرية.

وأكد المتحدث أن "هذه هي الطرق الرئيسية حول قطاع غزة وتم إغلاقها أمام حركة المرور".


الحكومة الإسرائيلية تنظر في استدعاء 75 ألف جندي احتياط
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
تسعى الحكومة الإسرائيلية لتأمين توافق لاستدعاء ما يصل إلى 75 الف جندي احتياط للمشاركة في الحملة العسكرية التي يشنّها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة، بحسب ما أعلن سكرتير الحكومة.

وكتب تسفي هاوسر على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك أنه بدأ "بإجراء تصويت هاتفي بين وزراء الحكومة للموافقة على استدعاء 75 الف جندي احتياط".

"كتائب القسام" تعدم "متعاوناً" مع اسرائيل في غزة
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
أعدمت "كتائب القسام"، الجناح المسلح لحركة "حماس"، فلسطيني بتهمة "التعاون مع اسرائيل" في مدينة غزة، وفقاً لمصادر متطابقة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر موثوق، طلب عدم الكشف عن اسمه، قوله إنّ "الكتائب القسام" أعدمته لتقديمه إرشادات ومعلومات عن اماكن المقاومين ومنصات اطلاق الصوارخ للاحتلال لاسرائيلي".

وأكّدت مصادر طبيّة وشهود عيان أنّ جثة القتيل نقلت إلى مجمع الشفاء الطبي بغزة. وتم تداول صورة للقتيل على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وبدا وهو يرتدي سترة رمادية وجثته ملقاة على الارض تغطي وجهه الدماء بينما وضعت لافتة كبيرة على جسده كتب عليها "تعلن كتائب عز الدين القسام عن ذبح العميل الهالك (..) والذي شارك في اغتيال اكثر من 15 قيادياً من قيادات الشعب الفلسطين". وتوعدت "العملاء والخونة بمزيد من القتل".

ومن جهتها، نقلت وزارة الداخلية في حكومة "حماس" عن مسؤول أمني في جهاز الامن الداخلي قوله إنّ "الجبهة الداخليّة مستقرة في قطاع غزة ولم تسجل أيّ حالات إخلال تمس بالجبهة الداخلية على مستوى القطاع".

وأوضح المسؤول الأمني أنّ جهازه "تمكن من القبض على بعض المشبوهين في محيط بعض المقرات الحيويّة وأماكن تحرك المقاومين"، مشدداً على أنّ هناك "متابعة ميدانيّة دقيقة وملاحقة مستمرة لكل العابثين بأمن الوطن وعناصرنا منتشرة في كل مكان".
متحدث باسم الجيش الإسرائيلي: لا صحة لما قالته "حماس" عن إسقاط طائرة اسرائيلية

"الجزيرة": كتائب "القسام" تعلن إسقاط طائرة حربيّة إسرائيليّة فوق غزة بصاروخ أرض جو

 حماس لا تحترم الهدنة المؤقتة خلال زيارة رئيس الوزراء المصري
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
قال اوفير جندلمان المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية،" ان حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة لا تحترم الهدنة المؤقتة، التي اعلنت اسرائيل الالتزام بها خلال زيارة رئيس الوزراء المصري هشام قنديل."
وكتب جندلمان المتحدث على حسابه على موقع تويتر،" ان حماس لا تحترم زيارة رئيس الوزراء المصري في قطاع غزة، وتنتهك وقف اطلاق النار المؤقت الذي اعلن عنه خلال الزيارة".
"العربيّة": غارة تستهدف منزل القيادي بكتائب القسّام محمّد أبو شمالة بغزّة
"العربية": استهداف جيب اسرائيلي بقذيفة موجهة في خان يونس جنوب القطاع
عشرات الغارات الجوية الإسرائيلية الجديدة على قطاع غزة
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012

_وغزة_تقصف_تل_أبيب
شنت المقاتلات الحربية الإسرائيلية عشرات الغارات الجوية على قطاع غزة صباح اليوم الجمعة. ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة "حماس" المقالة إسلام شهوان قوله إن "طائرات الاحتلال شنت أكثر من 130 غارة" ليل الخميس الجمعة، مضيفاً أن "عشرات الغارات شنت فجر اليوم الجمعة".
وأكد مراسلو وكالة "فرانس برس" حصول غارات كثيفة ومتزامنة في مناطق مختلفة من قطاع غزة سيما مدينة غزة. واستهدفت احدى هذه الغارات اليوم الجمعة مبنى الشق المدني لوزارة الداخلية، غرب مدينة غزة ما أدى لتدميره بحسب شهوان.
واعتبرت وزارة الداخلية في بيان صحافي أن "استهداف مقراتها لن يثنيها عن أداء واجبها تجاه شعبها وحماية الجبهة الداخلية"، معتبرة أن "استهداف مقرات الداخلية دليل على تخبط الاحتلال وغيظه من تأمين وحماية وزارة الداخلية للجبهة الداخلية".
وقال شهود العيان إن الغارات استهدفت أيضاً "العديد من مواقع التدريب التابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية خصوصاً مواقع "كتائب القسام" إضافة إلى أراض فارغة وعدد من المنازل".
وقالت لجنة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس في بيان صحافي إن "حصيلة الشهداء بلغت 18 شهيداً بينهم خمسة اطفال وسيدة، إضافة إلى 235 جريحاً جميعهم من المدنيين" منذ بداية التصعيد الاسرائيلي على قطاع غزة الاربعاء.
وفي خان يونس، قال أحد شهود العيان إن الطيران الحربي الإسرائيلي شن غارة على منزل يحيى السنوار القيادي في "حماس" والذي أفرج عنه في إطار صفقة التبادل مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، مؤكداً أن الغارة لم تسفر عن اصابات.
بدوره، أكد الجيش الإسرائيلي أنه نفذ 466 غارة على القطاع منذ بدء عمليته ضد قطاع غزة أول من أمس الاربعاء، والتي كانت باكورتها اغتيال أحمد الجعبري، قائد العمليات العسكرية في "كتائب القسام". وشدد على أن "الضربات مستمرة"، مشيراً إلى أن الفصائل الفلسطينية أطلقت 11 صاروخاً على إسرائيل ليل الجمعة.
كما أشار إلى أن المجموعات الفلسطينية المسلحة أطلقت 280 صاروخاً على إسرائيل منذ الاربعاء، فيما أوضح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن نظام القبة الحديدية للدفاع المضاد للصواريخ اعترض 131 من هذه الصواريخ.
حماس تتبنى اطلاق 42 صاروخا من قطاع غزة على اسرائيل
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، مسؤوليتها عن اطلاق 42 صاروخا من قطاع غزة على اسرائيل صباح اليوم الجمعة، بعد وصول رئيس الوزراء المصري هشام قنديل الى القطاع، في زيارة اعلنت اسرائيل انها ستجمد خلالها هجومها على غزة.
وقالت الكتائب في بيان أصدرته، " انه بعد نحو عشر دقائق من وصول قنديل الى معبر رفح البري، قصفت كتائب القسام نير اسحاق ومفاتيحم وميغن ونيريم بـ42 صاروخا".
Israel Intensifies Attacks on Gaza

غارات إسرائيلية على قطاع غزة وإطلاق صاروخين باتجاه تل أبيب

آخر تحديث:  الخميس، 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:34 GMT

قال مراسل بي بي سي إن الطيران الحربي الإسرائيلي استأنف غاراته على مدينة غزة وذلك بعد إعلان سرايا القدس مسئوليتها عن إطلاق صاروخ عند ميناء يافا قرب تل ابيب.
وكانت مصادر إسرائيلية أكدت مقتل ثلاثة إسرائيليين إثرا اصابة صاروخ فلسطيني المبنى الذي يقطنوه في كريات ملاخي. فيما ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين نتيجة الغارات الاسرائيلية إلى ثمانية عشر شخصاً.
وكان مسلحون فلسطينيون أطلقوا صواريخ من قطاع غزة باتجاه مدينة تل أبيب ، أكبر مدن إسرائيل.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن صاروخين أطلقا باتجاه منطقة تل أبيب ولم يصب أي منهما المدينة. وأضاف المتحدث إن صاروخاً سقط قبالة سواحل المدينة.
وكانت القناة الثانية الإسرائيلية أعلنت سقوط صاروخ الخميس في مدينة "ريشون لتسيون" جنوب تل أبيب لأول مرة منذ بدء العمليات العسكرية على قطاع غزة.
وافادت تقارير بسقوط صاروخين في مدينة ريشون ليتسون جنوب تل أبيب لأول مرة في هذه المدينة الواقعة أقصى جنوب تل أبيب، وتعتبر المدينة الرابعة في إسرائيل من حيث الحجم.
وأعلنت كتائب القسام قبيل اعتراف إسرائيل بسقوط هذين الصاروخين أنها اطلقت صاروخا محليا على تل ابيب.
وكانت صفارات الإنذار قد دوت مساء الخميس في سماء مدينة ريشون ليتسيون.
ونقل موقع هآرتس الالكتروني عن شهود عيان قولهم إن ثلاثة صواريخ سقطت في المدينة.
ويعد هذا القصف هو الأول من نوعه لهذه المدينة ما يشير الى توسع دائرة الاستهداف الفلسطيني وزيادة رقعة المناطق التي دخلت في نطاق الصواريخ الفلسطينية.
وكانت إسرائيل أكدت في وقت سابق استمرار عمليتها في غزة، مؤكدة أنها "بعيدة عن نهايتها".
وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوآف مردخاي إن العملية التي عرفت باسم "عمود السحاب" ستتواصل، وأن الجيش يركز جهوده لتحقيق الهدف الرئيسي للمهمة والمتمثل في "اعادة الهدوء للمنطقة الجنوبية وضرب البنية التحتية لحركة حماس في غزة على حد قوله.
وقتل ثلاثة إسرائيليين في إطلاق صواريخ في وقت سابق على جنوب إسرائيل وسط تصاعد في أعمال العنف بينما لقي 15 فلسطينيا، من بينهم أطفال، حتفهم في العملية الإسرائيلية الجارية في القطاع الفلسطيني الساحلي.
وأطلق على إسرائيل أكثر من 200 صاروخ منذ اغتيال قائد كتائب القسام في غزة احمد الجعبري في قصف جوي على السيارة التي كان يستقلها الأربعاء.
بلير يدعو حماس الى وقف اطلاق الصواريخ
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
دعا المبعوث الخاص للجنة الرباعية حول الشرق الاوسط توني بلير حركة حماس الى وقف اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على اسرائيل، واعتبر ان مصر يمكنها القيام بـ"دور بناء" في حل الازمة.
وقال في حديثٍ لشبكة "سكاي نيوز" التلفزيونية: "اذا استمر اطلاق الصواريخ من غزة باتجاه المدن والقرى الاسرائيلية، سيتم تصعيد الرد".
واضاف: "يبيت نحو مليون اسرائيلي كل ليلة في الملاجئ، واي حكومة يتعرّض مواطنوها لهذه الضغوط تكون هي نفسها تحت الضغط لاتخاذ اجراءات".
وتابع :" اني افهم الضغوط التي تتعرض لها قيادة حماس، ولكن الرد على ذلك ليس في مواصلة اطلاق الصواريخ، ينبغي ايجاد حل آخر".
وأعرب بلير عن أمله في ان يضطلع القادة المعنيون بالازمة بدور في التهدئة، لافتاً إلى أن "هناك اناساً يعملون على ايجاد حل وتهدئة للازمة".
إلى ذلك اعتبر بلير أن مصر تحديدا "لها مصلحة استراتيجية كبيرة في تهدئة الامور، اذا كان ممكنا ان تلعب مصر دورا بناء، فأنا على ثقة بأنها ستعمل في هذا الوضع".
كما شدد على ضرورة تجنّب امتداد اعمال العنف الى المنطقة، وقال: "هناك حالة هائلة من عدم الاستقرار في كل مكان، ينبغي الا تتسع مثل هذه المواجهة المتفجرة الى نزاع اخطر، ينبغي في الوقت الحالي ان تعطى الاولوية المطلقة للتهدئة".
"الجزيرة": الطائرات الحربية الاسرائيلية تقصف منطقة الأنفاق في رفح
"الجزيرة": الزوارق الحربية الاسرائيلية تقصف محيط منزل اسماعيل هنية
Fajr 5 Hit Tower near Tel Aviv.

Fajr(Dawn)5 in Tel Eviv.
 العمليّة ضدّ غزة لن تتطوّر باتّجاه لبنان

الخميس 15 تشرين الثاني 2012

أكّد عضو "كتلة المستقبل" النائب نهاد المشنوق أن "نواب "14 آذار" سوف يستمرّون في مقاطعة جلسات اللجان النيابية في ظل وجود الحكومة الحالية"، وأن فريقه السياسي (المستقبل) "لن يشارك في أي حوار في ظل استمرار هيمنة السلاح، وقبل إسقاط الحكومة". 

كلام المشنوق جاء خلال ندوة حوارية عقدها في "مخيم الإعتصام" في ساحة رياض الصلح في وسط بيروت، بدعوة من المنظمات الشبابية في قوى 14 آذار، حيث أضاء المشاركون شموعا تمثل كلمة "غزّة"، تنديدا بالعدوان الذي تشنه قوات الإحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، ورفضا للمجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني.

ورأى المشنوق أن "العملية الحالية التي يشنها جيش الإحتلال في غزة لن تتطور الى عملية عسكرية باتجاه لبنان"، معتبرا أن "الذين يدّعون المقاومة والممانعة ليسوا في وارد التصدي لإسرائيل، لأن إسرائيل الحقيقية هي ديكتاتورية في كل مكان".
سوريا مشغولة بأزمتها الداخلية وليست قادرة على دعم غزة
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
أشار الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الى أن "العدوان على غزّة إبتدأ باغتيال القائد (العسكري في حركة "حماس" أحمد) الجعبري، متقدّماً بالمباركة لحركة "حماس" بشهادة الجعبري، لافتاً الى أنه "من أبسط الأمور أن ندين ونستنكر العدوان"، داعياً "جميع أحرار العالم الى أن يقفوا إلى جانب غزة وأهلها".
نصرالله، وبكلمة في أوّل أيّام عاشوراء، قال: "إن ما يدعونا إلى الثقة والاطمئنان أنّ في غزّة مقاومة لديها من الصلابة والشجاعة ومن تطوّر الموارد البشريّة والتقنيّة ما يمكّنها من مقاومة ما يحصل"، مشيراً الى أن "إطلاق صواريخ "فجر 5" على تل أبيب يدل على فعاليّتها وحضورها الحالي في غزة وهذا تطوّر كبير جداً بالصراع".
ولفت نصرالله الى أنّ "ما يحصل اليوم في غزة هو حلقة من المواجهة الدامية التي تكتب مصير المنطقة والعدو ومن يقف خلفه والمقاومة ومن يقف خلفها"، وأضاف: "نلاحظ من خلال ما حصل خلال هذين اليومين أنّ العدو لا يحتاج إلى ذريعة للعدوان وشنّ الحرب، وأنه عندما توجد مصلحة انتخابيّة له يشن عدوانه كما حصل في عملية "عناقيد الغضب" في لبنان بحرب تموز 2006".
وإذ أكد أن "ما يوقف العدوان على غزة هو موقف موحّد من "جامعة الدول العربيّة" والدول الإسلاميّة"، قال نصرالله: "سمعت أنّ الهدف مما يحصل في غزّة اليوم هو صرف الأنظار عما يجري في سوريا، وهذا كلام مؤسف فالأهداف واضحة لإسرائيل وهي اليوم تجري في ظرف مختلف عن العام 2008"، لافتاً الى أن "أحد خطوط الامداد لقطاع غزة متوقّف وهي سوريا المشغولة بأزمتها الداخلية وليست قادرة على أن تكون داعمة على المد اللوجستي".
وسأل نصرالله "لماذا لا نقول إنّ إسرائيل تستفيد من الصراع في سوريا والمنطقة ومن تبدّل الأولويات في المنطقة وترى أنّ هذا هو الوقت المناسب لضرب غزة، وهذا هو الصحيح"، وأضاف: "ما أدعو إليه هو أن نصبّ كل جهودنا على منع العدوان وصدّه".
ورأى نصرالله أن "العدو الاسرائيلي لجأ إلى الخداع والغدر، إذ أوحى بالتهدئة وطمأن الفلسطينيّين وتربّص بالقائد الجعبري وقتله"، داعياً "بعد كل هذه التجارب الى ضرورة أن نكون حذرين، لان الإسرائيلي يضع أهدافًا كما حصل في تمّوز 2006 لكن لا يستطيع تنفيذها وهذا ما حصل في 2008 بغزة، ولكن اليوم لم يضع أهدافًا ذات سقف عال، ولم يضع هدفًا يتمثّل باحتلال غزّة أو القضاء على المقاومة بل وضع أهدافًا بالامكان تحقيقها، كضرب البنية القيادية في غزة، وضرب القدرة الصاروخية وبدأ بها على ما أعلن هو، ومن أهداف الاسرائيلي اليوم إلحاق ضرر ببنية الفصائل الفلسطينيّة. ولكن هل هذه فقط هي أهدافه؟ هذا ما سيتبيّن لاحقاً!".
وقال نصرالله: "الاسرائيلي يعتبر أنّ القدرة الصاروخيّة التي تتجاوز 40 كلم قد تمّ تدميرها وأنّ التي أقل مدى من 40 كلم تمّ السيطرة عليها لكنّه فوجئ اليوم بأنّ هناك صواريخ "فجر 5" سقطت على تل أبيب وهذا تطوّر كبير جداً بالصراع".
ورأى نصرالله أن "الشعوب العربيّة والاسلاميّة يبدو أنها ذهبت في غفلة ولا توقظنا إلا الدماء"، متابعاً "للأسف هناك نخب في العالم العربي بدؤوا بتعديل المفهوم أو تقديم مفهوم خاطئ وكأنّ أميركا استيقظت على حقوق الشعوب المظلومة والديمقراطيّة وبدأنا نسمع بكلام عن تقدير مواقف أميركا، الى أن أتت اليوم دماء شهداء غزة لتكشف حقيقة الوجه الأميركي والغربي الذي يدعم حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها ويدين "حماس" ويعتبرها هي المعتدية".
وأوضح نصرالله أن "أميركا والغرب إذا كانت مصلحتهم بإسقاط النظام (لدولة عربيّة) يقدّمون المساعدة لإسقاطه، واليوم أتت مظلومية غزة لتفضح الموقف الأميركي والغربي"، وأن "الكل يعرف ما هو المطلوب. في حرب تمّوز 2006 قال الجميع ما المطلوب واليوم المطلوب هو عينه أي الجديّة والموقف إذ إنّ هناك قطاعًا يواجه، ولذا ليس المطلوب المزايدات بل أن تتعاون كل الحكومات العربيّة والاسلاميّة من أجل تمكين غزة من تحقيق الانتصار".
وشدد نصرالله على أنهم "كانوا (في اشارة الى العرب) فيما مضى يطالبون بإلغاء الاتفاقيات أو تعليقها أو إرسال السفراء، فالمطلوب اليوم فك الحصار عن غزة وإمدادها بالذخيرة والسلاح، وأن يُقدّم لهم هذا المستوى من المساندة، ويجب أن توظّف الدول العربيّة علاقاتها مع أميركا لكي توقف عمليّاتها على غزّة، وهذا يتطلّب جهدًا مع الدول الغربيّة وأميركا وهي حتمًا بإمكانها أن تضغط على إسرائيل".
ودعا نصرالله الى "تعديّل سعر النفط وأن يخفّضوا (العرب) تصديره، فهناك دول إذا ارتفع سعر النفط تنهار وليس المطلوب منكم (الدول العربية النفطية) مجابهة عسكريّة".

"الجزيرة": نتنياهو يصدق على توسيع العملية العسكرية في غزة اعتباراً من الليلة

"الجزيرة":الطائرات الحربية الاسرائيلية تشن 20 غارة عشوائية على غزة

"lbc": اطلاق رصاص قرب مخيمي المية ومية وعين الحلوة ابتهاجاً بسقوط صاروخ على تل أبيب
واشنطن طلبت من مصر استخدام نفوذها لوقف العنف في غزة
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
نقل مساعد المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر أن الولايات المتحدة "طلبت من مصر استخدام نفوذها لدى الفلسطينيين، في مسعى لوقف العنف في غزة"، واعتبر "ان على حركة حماس وقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل."
وأضاف تونر: "اننا نطلب من مصر استخدام نفوذها في المنطقة للمساعدة على تهدئة الوضع"، مشيراً إلى ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون سبق ان تحدثت الى نظيرها المصري محمد عمرو في هذا الشأن.
باراك يوافق على استدعاء 30 الف جندي احتياط
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي البريغادير جنرال يواف مردخاي، أنّ وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك وافق على استدعاء 30 الف جندي احتياط.
وقال مردخاي في حديثٍ للقناة "الثانية الاسرائيلية": "نحن في خضم توسيع الحملة العسكرية، التي تنفذها اسرائيل ضد المجموعات الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة."
واضاف: "وافق وزير الدفاع قبل دقائق على تجنيد 30 الف جندي اضافي بناء على طلب من الجيش، سنحدد العدد الذي سيتم استدعاؤه للمشاركة"، مشيرا الى ان "كل الخيارات مطروحة".

"lbc" عن إيهود باراك: إطلاق الصاروخ على تل أبيب تصعيد سيدفع المسلّحون في غزّة ثمنه

 دماء الجعبري لن تذهب هدراً
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
أكّد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية، ان "دماء القائد العسكري الكبير في حماس احمد الجعبري الذي اغتالته اسرائيل الاربعاء، لن تذهب هدرا".
واشاد هنية في خطاب له اليوم، بموقف مصر التي قررت ارسال رئيس وزرائها لزيارة غزة غدا الجمعة، معرباً عن اسفه "الشديد للموقف الامريكي الذي يابى الا ان يكون منحازا للاحتلال والظلم".
وقال: "اذ انعي هذا البطل والقائد لشعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والاسلامية اؤكد ان هذه الدماء الزكية لن تذهب هدرا".
واضاف: "الشعب لا يمكن ان يفرط بدماء شهدائه فضلا عن قادته ولا يمكن لحماس ان تفرط بهذه الدماء"، متوجّها إلى الإسرائيليين بالقول:"تهديداتكم لا تخيفنا لطالما دعونا الله ان يرزقنا الشهادة".
وتابع: "كنا حريصون خلال الفترة الماضية ان نحمي التوافق الوطني (في اشارة ضمنية الى التزام الفصائل بالتهدئة) لقطع الطريق على اي عدوان جديد على قطاع غزة، لكن الاحتلال الغادر كان ارتكب قبل هذه الجريمة مجزرة في حي الشجاعية وتوج هذه الجريمة بهذا الاغتيال الجبان".
إلى ذلك دعا هنية الى فتح معبر رفح الحدودي مع مصر "بالكامل ودخول البضائع والافراد والمساعدات لتعزيز صمود هذا الشعب".

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عبر تويتر: الليلة القادمة لن تكون هادئة في غزة

"المنار" عن التلفزيون الإسرائيلي: إغلاق مطار بن غوريون في تل أبيب

No comments:

Post a Comment