Loading...

Thursday, 18 October 2012

Syria 18.10.12 The Silly Break of Alakhdar Ibrahimi...

STOP Fighting for the SAKE of Adha Feast. That is the Magnificent Plan Mr Ibrahimi came up with, to ease the Burden of Slaughters and Demolition of Homes by the Regime's War Planes TNT Barrels, and Cluster Bombs. One day break to please the Butcher of Damascus, who would agree, to show its Mercy and NOBLE Manners to the World. The World that, is sitting there and watching the streams of the Syrian Civilians Blood running on the streets in every SINGLE Town, City and Farm in Syria, with no exception of any Religious Faction on the Country's Soils.

This Break reminded us of RAMADAN few months ago, when the world urged the President of Syria to STOP fighting during that Wholly Period of Muslim Times. The Practical answer was from the President of Syria, by attacking the Civilians and killing Seven Thousand in just thirty days of RAMADAN, that just we do not count those were captured and Tortured and Disappeared. Sure those would be killed a lot less, in comparing thirty days of Ramadan to ONE day of ADHA. Would be less Victims, on the Daily average the Civilians were killed over 150 Victims, would be less in ONE Day of ADHA. Is that the Devastated  Syrians expected from the United Nation and Arab Envoy to ACHIEVE. Few Victims less to be killed . Is this the answer to the Cries and Screams of the Syrian People, asking for protection  from the Furious Killing Machines of Assad the Butcher. Is the World becoming so SILLY and MEANINGLESS, to stand there, and tell the Syrians, that is all we could do, we try to Force the Butcher to stop killing you for ONE DAY. Would the Syrian people have any kind of RESPECT, to so called SUPER POWERS, who can wipe out Assad and its KILLING MACHINES, in ONE SINGLE DAY, if they wanted to. Is this the Super Power World, that can afford one day stop killing the Nation, almost has nothing left to call it Nation. Is this the GIFT, the World would give the Children in such Occasion, to bring JOY and Happiness to their HEARTS, like other World's Children. Those had been killed and demolished for almost Twenty Months without STOP, and on the increase. People lost their Family's Members, Fathers, mothers, Brothers and Sisters, and most of them Toddlers and Babies, and their Homes, and living in the Open Air Accommodations, on the beginning of Winter Season, giving those ONE DAY BREAK as a GIFT. A gift Ibrahimi was planning for the last two months when appointed for this Mission. Is this SILLY Gift the OUTCOME of the Squeeze of yours and others Brains. We never thought, that really, there are such Idiots appointed to such Human Missions as that. This Mission would bring Disrespect and Humiliation to you. Instead of providing this effortless waste of time to convince the Butcher of Damascus, to stop killing His Own People, and giving a Gift to the DEAD, you better go to the West and URGE them to use their Forces, they used before in Afghanistan, Iraq, and Libya, to wipe out the Killing Machines of the Dictators, and give a better GIFT to the Syrian people, which would make them, deserve the SACRIFICE of their Children, Families and Properties.

People of Syria, wanted Independence, Freedom, and Human Rights, and NOT a SILLY ONE DAY STOP KILLING THE CIVILIANS. Ibrahimi your are a CRAP.
khaled-democracytheway

A Woman Tortured and Sexually Assaulted by Shabbiha in Detention.
Captured and Confessed to wrong Group..
Probably Stinger Anti Tanks Rockets gained from the Regime's Troops.
Cluster Bombs by Regime's Jets did not explode. 
الشبكة السوريّة: 122 قتيلاً برصاص قوّات النظام السوري اليوم
A Devastated Woman Challenges the Butcher to send His troops and the Women would take care of them. You Son of a Bitch..
The Butcher's Killing Machine is Down...
اشتباكات يومية بين مقاتلين موالين لحزب الله ومعارضين في سوريا
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" أن اشتباكات شبه يومية تدور بين مقاتلين "شيعة" قريبون بغالبيتهم من "حزب الله"، وآخرين معارضين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد في قرى سورية حدودية مع لبنان.
وقال أحد سكان بلدة زيتا الواقعة داخل الاراضي السورية والتي تشهد بعضاً من هذه الاشتباكات: "يهاجم قرانا مقاتلون معارضون يريدون التسلل اليها، ونحن ندافع عن انفسنا"، مشيراً الى أن هذه "الاشتباكات تدور في نحو عشرين بلدة شيعية في محافظة حمص (وسط سوريا)، حيث يقطن 30 الف شخص"، ومضيفاً: "يحمي نحو خمسة آلاف رجل مسلح قرانا وهم في غالبيتهم مقربون من "حزب الله"، مشيراً الى أن نحو "16 من هؤلاء سقطوا منذ بدء النزاع".
من جهتهم، يؤكد الناشطون حدوث هذه الاشتباكات. وأشار مسؤول إدارة الإعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش "السوري الحر" في الداخل الى أن "الأسلحة والذخائر تنقل بواسطة سيارات الإسعاف التي تعبر الحدود ليل نهار وعلى الطريق الدولية دون التوقف عند مركز الحدود اللبنانية او حواجز الجيش".

"جبل التركمان": مقاتلوه يتقدمون نحو "اللاذقية" لمنع قيام "الدولة العلوية"

الثلثاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
ترجمة "الشفاف"
باتت الحدود مجرّد أسلاك شائكة وطأتها أقدام كثيرة، واجتزناها بدون اكتراث. ها نحن في سوريا! إلى الشمال، يقع إقليم إسكندرون التركي وأغلب سكانه من العرب العلويين "المتترّكين"، والمؤيدين لنظام بشّار الأسد. ويقول لنا "توفيق"، وهو يشير إلى أشجار محترقة، أنهم "هم الذين يـأتون لحرق أشجار الغابة لكي يمنعونا من اجتياز الحدود".

إلى الجنوب، "جبل التركمان" السوري، الذي يقطنه تركمان "متعرّبون"، مؤيدون للثورة التي يعتبرونها مناسبة لأخذ ثأرهم من النظام الذي يتّهمونه باضطهاد السنّة، و"التركمان" سنّة. إن هذا التعارض، على جانبي الحدود، يمكن أن يؤدي إلى جرّ دمشق وأنقرة إلى حرب بالوكالة، خصوصاً أن التوتّر بلغ ذروته في الأيام العشرة الأخيرة. أي منذ أن اجتازت القذائف السورية التي تستهدف الثوّار حدودّ سوريا لتسقط في الأراضي التركية، وتستتبع رداً من الجيش التركي.

وكان "جبل التركمان" قد ظلّ هادئاً نسبياً في بداية الثورةن ولكنه تحرّر في مطلع شهر حزيران/يونيو ٢٠١٢. ولم يستغرق الأمر أكثر من أربعة أيام من المعارك قبل أن يحتل الثوار مدينة "ربيعة""، وهي المدينة الرئيسية في الجبل. ويتذكر "أبو سامر، الذي يقوم بدور قائد الشرطة المحلي أنه "خلال الشهرين السابقين، كنا قد احتلينا القرى واحدة بعد الأخرى. ثم سقطت "ربيع" كثمرة حان أوانها".
في هذه القرية الجميلة التي تنسجم بيوتها مع منعطفات الجبل، فإن المبنى الوحيد الذي يحمل آثار القتال هو مركز "الإستخبارات العسكرية". إن "ربيعة" حرة، ولكنها تعيش بوتيرة بطيئة: فقد حلّ الثوار محل السلطات المحلية عبر مجالس منتخبة، معبّرين بالمناسبة عن أحقادٍ قديمة. ويقول "أبو سامر": "نحن أبناء المنطقة، ولكن في ظل نظام الأسد كانت جميع الوظائف الحكومية من نصيب العلويين. كل شيء كان لهم: السلطة، والماء، والمال. لم نفعل سوى استعادة ما هو من حقنا".
ويروي "أبو سامر"، وهو "الدكنجي" الوحيد الذي ظلت أبواب محله مفتوحة أنه "حينما سقطت "ربيعة"، رحل جميع الموظفين. فأقفلت المدارس أبوابها، والمستوصف كذلك. وتوقّفت الحكومة عن دفع الرواتب، وقطعت الماء والكهرباء. أننا نعيش حالة حصار شبه كامل. ولشراء الأرز والمعلّبات، فإنا مصطر للإستعانة بالمهربين من "جسر الشاغور" (الخاضعة للحكومة).
وبدأت عمليات القصف في الوقت نفسه، وكانت متقطعة في البداية، من غير منطق أو هدف واضح، بغية ترويع من تبقّى من السكان. وحتى مطلع أيلول/سبتمبر، كانت "ربيعة" في مرمى مدافع الجيش الحكومي على قمة "برج القصب" المرتفعة جداً. لكن، منذ إستيلاء "الجيش الحر" على "برج القصب" بعد قتال مرير، فإن الخطر بات يتمثل في المرحيات. فكل يوم، تحلق هليكوبترات الناس عالياً جداً وهي تبحث عن طريدة، قبل أن تفرع حمولتها المميتة: وهي عبارة عن براميل مليئة بعشرات او مئات الكيلوغرامات من مادة "تي ان تي" مع قطع حديدية توقع أكبر عدد من الإصابات.
وما أن يسمع الناس هدير الحوامات حتى يفرّون إلى الغابة، بعيداً عن المساكن أو السيارات التي يمكن أن تشكل هدفا. ولا يستخدم النظام المقاتلات لقصف المنطقة لأنها مضطرة لدخول الأجواء التركية للعودة إلى قواعدها.
وبسبب ذعرهم من "البراميل" التي تلقيها الحوّامات، وكذلك الحصار، فقد فرّ أغلب سكان الجبل إلى تركيا. ولكن الحدود باتت مقفلة بوجه النازحين منذ شهر أيلول/سبتمبر. وينام المرشحون للهجرة في الغابات، على امتداد الحدود بانتظار اللحظة المناسبة للتسلل. ولم يبقَ في "ربيعة" سوى الرجال، إما للقتال مع الجيش الحر، او لحراسة منازلهم. وقد حلّ محل النازحين إلى تركيا نازحون آخرون من الداخل السوري، معظمهم من "تركمان" المناطق الساحلية التي ظلت تحت سيطرة الحكومة.
وبينهم مثلاً الدكتور محمد أحواله، الذي فرّ من اللاذقية حيث كان أجهزة الأمن تبحث عنه، ومعه إبنتاه، "نسمة" وهي طبيبة"، وصفا" وهي صيدلانية. وهو الطبيب الوحيد في قطر ١٥ كلم، ويعنى بالجميع من الأطفال المصابين بالإسهال إلى المقاتلين المصابين أثناء القتال أو المدنيين المصابين بسبب القصف. وهو يعطي كل أنواع الروشتات والأدوية، ولكن ليس لديه سيارة إسعاف، او معدات طبية متقدمة، أو وقود لتشغيل مثل هذه المعدات.
ويقع المستشفى الوحيد في المنطقة في "يامادية"، وهي على الحدود تماماً. ويقول المساعد الطبي، والمقاتل، "أحمد كاراجان"، "نحن قريبين جداً من الحدود بحيث يستحيل على بشار الأسد أن يرسل طائراته أو حواماته قصفنا. هنا، نحن عملياً داخل تركيا. وإذا جاء بشّار لمطاردتنا، فإن إردوغان يحمينا. عاش إردوغان. لولا تركيا، لكنا جميعنا في عداد الاموات".
إن أعداد مقاتلي الجيش الحر تتزايد كل يوم، ومقاتلوه يزدادون مراساً. وبعد أن قطعوا طريق "اللاذقية-حلب في مطلع أيلول/سبتمبر، فقد باتوا يهاجمون القرى العلوية الواقعة تحتهم، ويتقدمون ببطء نحو مدينة "اللاذقية". وتدور حالياً معارك قرب "بحيرة بلوران" (تقع بحيرة بلوران في قلب جبال اللاذقية في سوريا وتبعد ٢٥ كلم عن مدينة اللاذقية).
لكن هذا التطوّر الجديد يهدّد بإقحام جبل التركمان، الذي يذكّر جماله بجمال جزيرة كورسيكا الفرنسية، بحرب طائفية دامية. قرية ضد قرية. "ويؤكد المقاتل التركماني "أبو مصطفى" أنه "كلما دخلنا في قرية علوية، فإننا نحرص على عدم التعرّض لأحد بسوء. ولكن، مع الأسف، فإن العلويين يفضلون الفرار نحو اللاذقية للإحتماء في أحضان النظام".
إن كلاً من النظام والثوار يتّهم الآخر بغحراق قرية "قندسيةط العلوية بعد سقوطها بيد الجيش الحر. إن جيش بشار الأسد لا يستطيع أن يسمح للثوار باختراق المنطقة العلوية، التي تشكل الملاذ الأخير للنظام، ولذلك فإنه ينظر إلى التهديد بجدية ويعزز مواقعه. ويقول "أبو مصطفى" : "بفضل مقاتلي الجبل التركمانيين، فإن مشروع دولة بشار الأسد العلوية سيسقط. نحن نمنعه من إقامة صلة مع العلويين الأتراك".
وإلى الشمال، يستعد الثوار لمهاجمة قرية "كسب" على الحدود مع تركيا، ويقطنها تركمان وأرمن، وهي ما تزال بيد الجيش السوري. ويضيف "أبو مصطفى": إذا استولينا عليها، فسيكون لنا منفذ إلى البحر، ومنفذ رسمي إلى تركيا. وسيسمح لنا ذلك بجلب السلاح من تركيا". ويضيف: "أحذر إخواننا الأرمن في "كسب": ليرحلوا قبل هجوم الجيش الحر، وإلا فستقع إصابات بين المدنيين وسيتحدثون مرة أخرى عن مجزرة ارتكبها الأتراك بحقهم".
ويثير مثل هذا التحذير الخوف وسط المعمعة الطائفية التي تعيشها سوريا حالياً.
لويس روث، مراسل "لوموند"
"جبل التركمان": مقاتلوه يتقدمون نحو "اللاذقية" لمنع قيام "الدولة العلوية"

فلسفة الندم
10:57
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 
فلسفة الندم
اجتمعت بطبيب من حوران ـ من بصرى الحرير ـ يعمل في جنوب المملكة فكان أول سؤالي له من ثلاثة أجزاء: ما الأخبار داخل سوريا؟ كيف معنويات الناس في هذه الأيام العصيبة؟ والأهم هل هناك من (ندم) لِمَ آلت الأمور إلى ما هي عليه من دمار مليوني منزل ونزوح خمسة ملايين ومقتل أكثر من ثلاثين ألفاً ومائة ألف من المفقودين وأرقام لا يعلمها إلا الله من المعتقلين والمعذَّبين والمعطوبين والمشوهين والمعاقين! سؤالي هل من ندم على هذه المخاضة؟ أجابني الرجل بجملة أدهشتني! قال نعم ثمة ندم؟ ثمة ندم؟ كررت سؤالي؟ قال نعم هناك ندم كوننا تأخرنا في التخلص من هؤلاء الأوغاد أربعة عقود! في علم الثورات يجب الالتفات بالدرجة الأولى إلى حصيلة التضحيات. ربما ليس من شعب أراد الحرية والخلاص من العبودية إلا ودفع ثمناً باهظاً. بالطبع قد تأتي قيادة سياسية بارعة تختصر الآلام والزمن، أو قد يكون الجو مهيئاً أكثر فتكون الثورة حينذاك ليست باهظة التكاليف. ربما كان نموذج تونس جيداً في هذا المجال، فلم يقتل حسب معلوماتي ألفاً من البشر. لذا فعظم التضحية قد يكون من تعقيد المٍسألة، ودخول أكثر من أصبع ويد في اللعبة، كما رأينا في الحرب الأهلية اللبنانية التي حصدت أرواح مائة ألف من الأنام، وانتهت بعد عشرين عاما على نحو عبثي. في الحرب العراقية الإيرانية كانت النتيجة مضروبة عشر مرات ولا نعلم على وجه التحديد كلفة الثورة السورية. هناك من يقول ليس من منتصر في هذه المعركة والدولة السورية في طريقها للتحلل والتفكك، وليس من متدخل خارجي لإنهاء المسألة السورية. إيران حريصة وتطمع أن يصمد نظام القتلة ويهيئ الجو إلى انتشار التشيع الخرافي فيعيدوا الشعوب إلى مربع معركة صفين وكربلاء والعالم يستعد لمعرفة المريخ وسطح عطارد ومتى نشأ الكون والمحافظة على الحيوانات المنقرضة وفهم لماذا يضرب التسونامي وبناء ما تحت الذرة من الكواركز واللبتونات واكتشاف جزيء اللورد في محتويات الذرة والكشف عن لعبة الجينات في الكود الوراثي، وهذا كله من روح الحداثة في الوقت الذي يعيش ملالي إيران الزمن متجمداً قبل ألف و400 عام يعيدون مأساة الحسين كل سنة وكانت مرة واحدة أكثر من كافية. لن يندم الشعب السوري على التضحية، وسيكون فرحه عظيماً، وعيده رائعاً حين يتخلص من هذا النظام السرطاني الدموي. ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريباً.
كتبهاد.خالص جلبي ، في 16 أكتوبر 2012 الساعة: 22:05 م

* واشنطن: حزب الله أصبح جزءا من «آلة الحرب» التابعة للأسد. Click Link...

قتال عنيف في "جوسية" و"القصير": حزب الله ينقل أسلحة عبر حدود لبنان بسيارات إسعاف

الاربعاء 17 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل
الإعلام المركزي:الأخبار الميدانية
خمسون قتيلاً وجريحاً من حزب الله وكتائب الاسد وحزب الله ينقل أسلحة وذخائر بواسطة سيارات الإسعاف ارتفع عدد شهداء جوسية إلى أربعة شهداء وستة جرحى.
هذا واستعادت كتائب جوسية السيطرة على الطريق الشرقية من ناحية الجرد من مقاتلي حزب الله والجيش الاسدي بعد ان احتلاله منذ يومين وإقامة مركزعليه وأفادت المعلومات انه تم تدمير المركز وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى قدرت بحدود بخمسين إصابة .
كما أسفر قصف الطائرات والدبابات على جوسية بتدمير أكثر من نصف منازلها مع العلم ان الأغلبية الساحقة من السكان نزحوا الى عرسال اللبنانية.
وفي هذه الأثناء تدور معارك شرسة على أطراف القصير من ناحية الزراعة- ربلة للتخفيف عن جوسية .
وافادت معلومات مؤكدة ان حزب الله ينقل الأسلحة والذخائر بواسطة سيارات الإسعاف التي تعبر الحدود ليل نهار وعلى الطريق الدولية دون التوقف عند مركز الحدود اللبنانية او حواجز الجيش .
*
المعارك مستمرة منذ صباح أمس بقوات حزب من حزب الله ونظام بشار الأسد في ريف حمص في جوسية/القصير تم الهجوم على ثلاثة محاور : نقطة رأس المي- حي بيت عامر- الحسيبة
تفاجأ المهاجمون بمقاومة شرسة من المدافعين عن المدينة وردوهم على أعقابهم وسقطً ن المهاجمين عدد من القتلى والجرحى.
هذا وقد وصل دعم من مدينة القصير لمؤازرة شباب جوسية .
استشهد شابان سوريان :
مؤيد عامر ومحمد أوغلان
وقد وصل خبر الآن : هجوم عنيف بالدبابات وعدد كبير من مقاتلي حزب الله على جوسية ومعارك ضارية تجري الأن

 صقر يسعى لاعادة إماراتي لبلاده بعد دخوله سوريا بقصد "الجهاد"
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012


نقلت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مصادر سورية رفيعة المستوى في المعارضة السورية المسلحة، أنَّ "ثريّاً إماراتياً دخل سوريا بقصد "الجهاد" تحت راية "جبهة النصرة لأهل الشام"، التنظيم القريب من "القاعدة"، وتشير المعلومات إلى أن "الإماراتي ذو شأن في بلاده، إذ إن تحركات على مستويات رفيعة بدأت لمحاولة إعادته إلى بلاده".
وأكَّدت المصادر أنَّ "جهات إماراتية اتّصلت بعضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر لطلب مساعدته في هذا الشأن، وأنه حاول التواصل مع عناصر في "جبهة النصرة" لحل الموضوع". وأشارت إلى أنَّه "لمّا لم تُفلح محاولة صقر مع الجهاديين الإسلاميين، اتصل بقياديٍّ سوري معارض ينشط في تركيا لمساعدته في هذا الشأن".
وتوضح المعلومات وفق الصحيفة أنَّ "صقر عرض على القيادي السوري، الذي يملك مجموعات مقاتلة في مناطق حلب وإدلب، مبلغاً يتجاوز مليون ومئتي ألف دولار لقاء إحضار الشاب الإماراتي". وأضافت "أنّ صقر يكتنز الكثير من المعلومات حول عملية خطف اللبنانيين الأحد عشر والمفاوضات التي واكبتها".
وذكرت أنَّ صقر "أدى دوراً بارزاً في المساعدة في إنقاذ الزميلة يمنى فوّاز التي اختُطفت في سوريا أثناء إعدادها تقارير ميدانية مع مقاتلي المعارضة السورية المسلّحة، كذلك الأمر في ما يتعلق بالمخطوفين الإيرانيين في سوريا"، إذ تفيد معلومات المعارضة السورية أنّ "صقر تدخّل لدى "كتيبة البراء" الضالعة في عملية خطف الإيرانيين ليؤكد لهم المعلومات التي تتحدث عن أن عدداً منهم ينتمون إلى الحرس الثوري الإيراني".


Prisoners of War, Regime Troops in Free Army Custody...
النظام يسلم قرى سورية لمقاتلي "حزب الله"
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "عكاظ" عن مصادر مطلعة في المعارضة السورية أنَّ "مقاتلي "حزب الله" باتوا يسيطرون بشكل كامل على عدة قرى في سوريا، ضمن مشروع إقامة "الكانتون العلوي" في المنطقة الساحلية".
وأوضحت المصادر أنَّ "قرى زيتة، حاويك، الحمام، الصفصافة، الفاضلية وبساتين بلدة النزارية التي تقطنها أغلبية شيعية أصبحت فعلياً تحت سيطرة عناصر الحزب اللبناني الذين أقاموا فيه حواجز أمنية بتنسيق مع نظام بشار الأسد".
مدير المكتب الإعلامي للمجلس الوطني السوري المعارض في إسطنبول محمد السرميني اعتبر في حديث إلى صحيفة "عكاظ" أنَّ "انسحاب جيش النظام من هذه القرى وتسليمها إلى "حزب الله" بشكل علني دليل على المأزق الذي يعيشه". ولفت إلى أنَّ "مقاتلي الحزب الذين كانوا يتواجدون على الأراضي السورية بشكل خفي لدعم الأسد تحولوا الآن إلى الدعم الصريح العلني للنظام الدموي بعد أن ضعفت شوكته أمام ضربات الجيش السوري الحر".
وحسب السرميني فإنَّ "الكثير من قرى محيط مدينة القصير في ريف حمص تتعرض يومياً لمحاولات اقتحام من قبل عناصر مسلحة تابعة لـ"حزب الله"، بعد استهدافها بقصف مركز من داخل الأراضي اللبنانية، وتحديداً من منطقة حوش علي اللبنانية والخاضعة لسيطرة الحزب الذي تربطه علاقات وثيقة بإيران، ويتلقى دعماً عسكرياً ومالياً منها. كما تستهدف راجمات الصواريخ التابعة لـ"حزب الله" المتمركزة في سد زيتة هذه القرى السورية بقصف صاروخي يسبق محاولات اقتحامها".

23:29"لجان التنسيق المحليّة" وثّقت مقتل 115 شخصاً اليوم في سوريا

Refugees Camp on Syrian Lands near Turkey Borders.

الجيش السوري الحر يأسر طياراً شبيهاً بالأسد

طائرات النظام حلقت في المنطقة بعد سقوط طائرتهما القتالية لإنقاذهما

الثلاثاء 30 ذو القعدة 1433هـ - 16 أكتوبر 2012م

هوية الطيار السوري الأسير
القاهرة - وكالة الأناضول
ألقت قوات الجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، القبض على طيارين بعد نجاحها في إسقاط طائرتهما بريف حلب شمال البلاد، أحدهما شبيه لرئيس النظام السوري بشار الأسد.
وقال بسام الدادة، المستشار السياسي للجيش السوري الحر، في تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأناضول للأنباء، إن أحد الطيارين، وهو برتبة نقيب، قريب الشبه من رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وبحسب ما ذكره الدادة، فإن ما استخدم في إسقاط الطائرة من طراز "ميغ" في منطقة "الطعانة" هو مدفعية من نوع "م.ط"، التي لا يمكنها التصدي للطائرات، غير أن تحليق الطيارين على ارتفاعات منخفضة لضمان إصابة الأهداف، هو الذي مكن مقاتلي الجيش الحر من إسقاط طائرتهما بهذا السلاح.

ونقل الدادة عن عناصر من الجيش الحر بالداخل السوري قولهم إن "الطيارين قد قفزا بالمظلات بعد إصابة طائرتهما، وحلقت مروحيات تابعة لجيش النظام فوق منطقة هبوطهما، في محاولة لمنع عناصر الجيش الحر من الاقتراب منهما، لكن الجيش الحر تمكن بالنهاية من أسر الطيارين".
تحديد موعد الإنتخابات التشريعيّة السوريّة لملء خمسة مقاعد
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
حدّد الرئيس السوري، بشّار الأسد، الأوّل من كانون الأوّل، موعد الإنتخابات التشريعيّة، لملء خمسة مقاعد، من بينها اثنان شغرا بعد انشقاق نائبين، بحسب ما ذكرته وكالة "سانا" السوريّة.

وأصدر الأسد المرسوم رقم 379 للعام 2012 اليوم، القاضي بأن يحدد يوم السبت الأوّل من شهر كانون الاول 2012 موعداً لإجراء الانتخابات التشريعيّة، لملء المقاعد الشاغرة.

وتتوزع المقاعد الخمسة على الشكل التالي: واحد عن دائرة محافظة حماة الإنتخابيّة، وآخر عن دائرة إدلب، ومقعدان عن دائرة حلب، ومقعد عن دائرة الحسكة.
مصادر استخبارية اسرائيلية: التقارير حول المتمردين في سورية مغلوطة
القدس المحتلة - آمال شحادة
الإثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٢
يواصل الاسرائيليون نقاشاهم حول ابعاد التطورات في سورية على الوضع الامني في اسرائيل وكيفية التعامل مع اليوم الذي يلي سقوط الرئيس بشار الاسد، لكن مصادر استخبارية اسرائيلية عرضت تقريرا، تناقض معطياته موقف رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه، ايهود باراك واخرين في القيادة الاسرائيلية الذين يتوقعون سقوط الاسد خلال اشهر. اذ بين التقرير ان ما نشر عن قوة المتمردين في سورية واعدادهم كان مبالغا ضعف الحقيقة اذ لا يتجاوز العدد الحقيقي خمسين في المئة من العدد الذي طرح سابقا وتحدث عن ان  هناك سبعين الف متمرد.
ونشر موقع "ديبكا"، المقرب من الموساد، معطيات تقرير بحثته الولايات المتحدة وفرنسا واسرائيل وجهات دولية، تشير الى ان ثلاثة الاف من المتمردين هم من تنظيم القاعدة. وبحسب الموقع فان المعطيات الجديدة لا تغير من موقف الرئيس الامريكي، باراك اوباما، بعدم التدخل العسكري الغربي والعربي، مؤكدة ان اوباما  مارس ضغوطات كبيرة على رئيس الحكومة التركية، طيب اردوغان، للتخفيف من حدة التوتر ومنع وقوع مواجهات بين الجيشين السوري والتركي ومن جهة اخرى طالب بوقف تزويد المتمردين بالاسلحة.
ونقل الاسرائيليون عن مصادر اجنبية ان المعطيات الجديدة تشيرالى احتمال عدم صمود المتمردين في مقابل ما يحصل عليه الجيش السوري من دعم روسي وايراني ومن حزب الله.
الى ذلك اكد وزير الخارجية، افيغدور ليبرمان، ان حزبه "اسرائيل بيتنا" لن يشارك في اي حكومة ستجري مفاوضات حول هضبة الجولان. مضيفا انه يصدق نتانياهو الذي نفى ان تكون مفاوضات من هذا القبيل قد جرت بين اسرائيل وسورية.
خطف صحافية اوكرانية في سورية
كييف-ا ف ب
الإثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٢
اعلنت السلطات الاوكرانية ان صحافية اوكرانية تعمل في سورية وتدعم علناً نظام بشار الاسد، خطفت على يد مقاتلي المعارضة.
وصرح المتحدث باسم الخارجية الاوكرانية الكسندر ديكوساروف ان انخار كوتشنيفا التي كانت تعمل مترجمة لفريق قناة تلفزيون روسية في سورية "اتصلت الاسبوع الماضي بزملائها لتقول لهم انها خطفت على يد معارضين سوريين في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر".
واضاف "نبذل قصارى جهدنا للافراج عنها"، موضحا ان الصحافية معتقلة في ظروف "مرضية".
وامر الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش "بالقاء الضوء على هذا الحادث والدفاع عن حقوق" الصحافية المخطوفة بحسب ما ذكر المكتب الاعلامي للرئاسة في بيان.
وكانت كوتشنيفا المولودة في العام 1972، وصلت الى دمشق في نهاية ايلول/سبتمبر.
وكوتشنيفا التي تتكلم العربية بطلاقة واجرت مداخلات عدة على التلفزيون السوري للدفاع عن نظام الاسد، تلقت تهديدات من قبل المعارضة حسب ما نقل موقع صحيفة ايزفستيا الروسي الاحد عن احدى صديقاتها.

* معلومات متضاربة عن تبادل أسرى بين المعارضة السورية وحزب الله.Click Link...
Free Army taking over Regime's Bunker three weeks ago..
 قوات النظام تقصف منطقة القصير تمهيداً لاقتحامها مع "حزب الله"
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
أفاد الناشط أمجد حميد في القصير، في ريف حمص موقع "NOW" أن "قوات النظام تقصف المناطق الحدودية ولاسيما قرية جوسية في القصير في ريف حمص، وذلك تمهيداً لاقتحامها مع عناصر من حزب الله".

من جهة ثانية، أفاد الناطق باسم "شبكة شام" الإخبارية في دمشق وريفها محمد سلام موقع "NOW" أن دوي انفجار ضخم سُمع اليوم في منطقة البرامكة، وسط العاصمة دمشق، لم تُعرف تفاصيله، تلاه سماع أصوات إطلاق نار كثيف"، موضحاً "أن دمشق لا تزال تعاني من تقطيع الأوصال بالحواجز والمتاريس الاسمنتية".

وأضاف أن "قوات الامن شنت حملة دهم واعتقالات في كل من حي القدم ومخيم اليرموك ومنطقة ساروجة في دمشق"، لافتاً إلى أن "جيش النظام قصف العديد من المناطق في ريف دمشق، ليترافق ذلك مع اشتباكات بين "الجيش الحر" وقوات النظام".

إلى ذلك، أوضح الناطق الإعلامي باسم "شبكة شام" الاخبارية في إدلب وريفها أحمد قدور لـ"NOW" أن "معرة النعمان ومناطق عدة في ريف إدلب تتعرض منذ ساعات الصباح الأولى، وللأسبوع الثاني على التوالي، لقصف هو الأعنف من الطائرات الحربية والمروحية، حيث تقوم بالقاء براميل تحدث دماراً هائلاً في الأبنية السكنية"، مشيراً إلى أن "اشتباكات متقطعة تدور بين "الجيش الحر" وقوات النظام في محيط معسكر وادي الضيف".

وأضاف قدور أن "معسكر الحامدية في معرة النعمان التابع لقوات النظام تعرض للقصف من عناصر "الجيش الحر" وبعض الكتائب الأخرى الذين استخدموا صواريخ محلية الصنع".
 معارك عنيفة بين القوات السورية و"الحر" على محور القصير ـ جوسية
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع أن معارك عنيفة تدور بين القوات السورية النظامية و"الجيش الحر" على محور القصير ـ جوسية المواجهة لمشاريع القاع، تستخدم فيها قوات النظام الطيران والمدفعية.
غارات جوية هي الأعنف في محيط معرة النعمان في شمال غرب سوريا
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن قرى وبلدات في ريف معرة النعمان في شمال غرب سوريا، تتعرض لقصف بالطيران الحربي صباح اليوم هو الأعنف منذ سيطر مقاتلو "الجيش الحر" على هذه المدينة الاستراتيجية الاسبوع الماضي.
وأوضح المرصد "أن قرى وبلدات حيش ومعرشمشة ومعرشمارين وتلمنس والدير الغربي وبسيدة، في ريف معرة النعمان، تتعرض للقصف من قبل الطائرات الحربية السورية"، التي تُواجه "بنيران مضاد طيران للكتائب الثائرة".
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" إن الغارات الجوية "هي الأعنف منذ السيطرة على معرة النعمان"، والتي مكنت مقاتلي المعارضة من الاستحواذ على مدينة تشكل معبراً إلزامياً لامدادات القوات النظامية المتوجهة الى حلب (شمال)، مشيراً إلى أن الجيش النظامي "يحاول حشد قواته لاستعادة معرة النعمان، لكنه يواجه مشكلة في إيصال الإمدادات الغذائية لعناصره الموجودين في المنطقة".
من جهتها، أفادت "الهيئة العامة للثورة السورية" عن "دوي انفجارات ضخمة نتيجة القصف المدفعي والصاروخي من الطيران الحربي على مدينة المعرة وريفها الشرقي".
وفي حلب التي تشهد معارك يومية منذ ثلاثة أشهر، تدور اشتباكات صباح اليوم بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في حيي الحمدانية والميدان، بحسب المرصد.
وأفاد مراسل "فرانس برس" في المدينة نقلا عن مصدر عسكري أن اشتباكات دارت ليلاً مع قيام المقاتلين المعارضين "بأكثر من محاولة تسلل إلى ساحة سعد الله الجابري بعد الهجوم على فرع المرور في محور الكلاسة باب انطاكيا" في حلب القديمة.
كذلك حاول المعارضون التسلل إلى باب الجنين في المدينة القديمة "وتمكنت القوات النظامية من صدهم"، بحسب المصدر نفسه الذي تحدث عن سقوط قذائف هاون مساء على مناطق خاضعة لسيطرة القوات النظامية في وسط حلب، إصابت إحداها مبنى الاوقاف في حي العزيزية.
وفي دير الزور (شرق)، دارت اشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية في محيط مبنى الامن العسكري في مدينة البوكمال، بحسب المرصد الذي أشار إلى تعرض مدينة الزبداني في ريثف دمشق، للقصف من قبل القوات النظامية "التي تحاول السيطرة على المدينة".

94000 نازح سوري يتلقون الحماية والمساعدة في لبنان
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
ذكر التقرير الأسبوعي لمفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين أنّ "هناك حاليا 94000 نازح سوري يتلقون الحماية والمساعدة في لبنان من خلال الجهود التي تبذلها الحكومة اللبنانيّة والشركاء من الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية"، لافتاً إلى أنّ "من بين هؤلاء، 64836 شخصاً مسجلين لدى المفوضية، بالإضافة إلى حوالى 30000 شخص كانوا قد اتصلوا بالمفوضية لكي يصار إلى تسجيلهم".
وأوضحت المفوضيّة، في بيان، أنّها "قامت بتسجيل أكثر من 4000 نازح خلال هذا الأسبوع في مراكزها في كل من طرابلس وعرسال وبيروت. ويتوزع النازحون المسجلون حتى الان على الشكل التالي: شمال لبنان: 35474 البقاع: 27320 بيروت: 1797 غالبيتهم من حمص وحماة وإدلب وحلب ودمشق".
وأشار التقرير إلى أنّ "معظم السوريين الذين تم تسجيلهم خلال هذا الأسبوع دخلوا البلاد من خلال المعابر الحدودية غير الرسمية"، مضيفاً أنّ "الحدود الرسمية عند قرية جوسية لا تزال مغلقة منذ ثلاثة أشهر الأمر الذي دفع النازحين للدخول عبر المعابر الحدودية غير الرسميّة". أما في الشمال، فقد أفادت بعض التقارير عن رفض إدخال عدد من الأطفال إلى لبنان عبر الحدود الرسمية وذلك عند الجانب السوري من الحدود.
وقالت المفوضية إنّه "إزاء استمرار ارتفاع الأعداد، تعمل على تعزيز قدراتها في مجال التسجيل المركزية في طرابلس كما سيتم استئناف التسجيل المتنقل في وادي خالد في وقت لاحق من هذا الشهر". وأضافت أنّه "في غضون ذلك، تم منح الأولوية في تحديد المواعيد للسوريين الذين ينتظرون التسجيل في وادي خالد وأكروم. في الوقت الذي سيستمر التسجيل المتنقل في البقاع في عرسال طوال الأسبوع المقبل. ومن المقرر بدء عملية التسجيل في جنوب لبنان في 22 تشرين الأول من خلال مقر جمعية كاريتاس في الغازية في صيدا، حيث تشير التقديرات الأولية للمفوضية وشركائها إلى وجود 13000 سوري في انتظار التسجيل في جنوب لبنان".
على صعيد الحماية، أفاد التقرير أنّ "ثمة تنسيقاً قائماً بين كل من المفوضية واليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان والشركاء الآخرين من أجل تصميم خدمات في مجال العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس لتعزيز الاستجابة للتصدي لاحتياجات الناجين من هذا النوع من العنف". ووفقاً لدراسة أجراها صندوق الأمم المتحدة للسكان أخيراً حول الصحة الإنجابية والعنف القائم على نوع الجنس، "فثمة العديد من النساء السوريات المعرضات للعنف، بما في ذلك من جانب شركائهن، كما أن ما يصل إلى 74 في المئة منهن يكررن السلوك نفسه إذ يعمدن إلى ضرب أطفالهن كوسيلة للتعامل مع الظروف الصعبة التي يواجهنها. وسيساعد توسيع نطاق أنشطة الدعم النفسي والاجتماعي على معالجة هذه المسألة المثيرة للقلق. حيث تعمل المفوضية مع شركائها على تصميم نظام لتبادل البيانات حول العنف القائم على نوع الجنس من أجل مواءمة البيانات والمساعدة على تسهيل قيام استجابة منسقة".
ولفت التقرير إلى أنّ "ما يثير القلق أيضا بعض التقارير التي تفيد عن وصول عدد من الأطفال السوريين غير المصحوبين من ذويهم. فإزاء العقبات التي يواجهها الآباء والأمهات عند الجانب السوري من الحدود أثناء محاولة اجتياز المعابر الرسمية، يعمد عدد متزايد منهم إلى وضع أطفالهم في عهدة أفراد من خارج الأسرة لإيصالهم إلى بر الأمان في لبنان لقاء رسم معين".
وأفاد التقرير أنّ "المناقشات مع الأمن العام خلال هذا الأسبوع أسفرت عن اتخاذ إجراءات أكثر سلاسة تسمح للمفوضية بالوصول إلى السوريين المحتجزين في مركز الاحتجاز التابع للأمن العام. في الوقت نفسه، تم إطلاق سراح سائر الأشخاص السوريين الذين تمت إحالتهم إلى المفوضية من المركز".
وعلى صعيد الأمن، قال التقرير إن القصف المستمر من الأراضي السورية على لبنان رتب آثار خطيرة وسلبية على كل من اللاجئين واللبنانيين المقيمين عند المناطق الحدودية. في شمال لبنان، وقام مجلس اللاجئين الدانماركي بزيارة الأسر في العبودية وذلك إثر القصف الذي كان قد حدث في وقت سابق خلال الأسبوع. كما أن التقارير التي أفادت عن اجتياز منشقين من الجيش السوري الحدود عند معبر العبودية قد أدت إلى إطلاق نار كثيف من الجانب السوري، مما ألحق أضرارا بالمنازل في القرى الحدودية وأجبر العديد من العائلات على الفرار إلى القرى المجاورة.
أما بالنسبة إلى الوضع الاغاثي للنازحين جاء في التقرير: "يتم العمل حاليا على توسيع نطاق جهود التوزيع لتشمل مواد من شأنها مساعدة اللاجئين خلال أشهر الشتاء الباردة، فضلا عن تلبية احتياجات العدد المتزايد من اللاجئين والوافدين حديثا الذين لا يزالون في انتظار التسجيل".
وفي البقاع، قام مجلس اللاجئين الدانمركي ومنظمة الرؤية العالمية بتوزيع بطانيات شتوية. كما يستمر توزيع مواد غير غذائية أخرى، مثل مستلزمات النظافة الصحية والأطفال، فضلا عن القسائم الغذائية المقدمة من برنامج الأغذية العالمي في مختلف أنحاء لبنان إلى جانب توزيع المواد الخاصة بفصل الشتاء.
أما في طرابلس، فيقوم مركز الأجانب في جمعية كاريتاس بمساعدة القادمين الجدد من خلال تزويدهم بالمواد الغذائية وغير الغذائية أثناء زيارات منزلية يجريها أيضا لتقييم أي احتياجات إضافية.

وعلى صعيد التعليم، واصلت المفوضية مع شركائها تسجيل الأطفال في المدارس في موازاة مناقشة الخيارات بشأن أفضل السبل لاستيعاب العدد الكبير من الأسر الوافدة حديثا. تواصل وزارة التربية والتعليم العالي العمل بشكل منسق في المقابل لضمان التحاق الأطفال بالمدارس من خلال ضمان قبول المدارس الرسمية الأطفال النازحين.
وعلى الصعيد الصحي قال التقرير: "تنتشر عمليات تأمين المساعدة الصحية في سائر أنحاء لبنان لتلبية احتياجات النازحين المتزايدة على الرغم من وجود ثغرات في التمويل، وثمة عدد متزايد من اللاجئين الذين يقصدون المفوضية والهيئة الطبية الدولية للحصول على مساعدة نفسية واجتماعية".
وفي جنوب لبنان، ذكر التقرير أنّ مراكز الصحة العامة المحلية فتحت أبوابها أمام اللاجئين للاستفادة من خدماتها، غير أن هذه المراكز تفتقر إلى الموارد والملاك اللازم لمساعدة سائر اللاجئين في الجنوب بشكل كامل.

18:33"العربية" عن شبكة شام: "الجيش الحر" يُسقط طائرة حربية كانت تقصف مدينة حلب

بلدة "دركوش المنكوبة تطالب العلويين النازحين بالعودة إلى بيوتهم

الاثنين 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
أصدر أهالي مدينة دركوش وريفها في الريف الغربي لمحافظة إدلب بيانا وصلت نسخة منه إلى " بوابة الشرق " طالبوا فيه بعودة أهالي القرى العلوية المجاورة " يبلغ عددها أربعة " و الذين خرجوا من بيوتهم و قراهم بعد انسحاب قوات النظام السوري من المنطقة و نزحوا إلى منقطة الساحل , و طالب أهالي دركوش في بيانهم بعودة الأهالي العلويين حالا إلى بيوتهم وقراهم منبهين إلى أن النظام هو من قام بتهيجرهم و مؤكدين بأن ما يجمع الأهالي المنطقة بكل أطيافها أكثر مما يفرقها و أنه لا يد لأهالي دركوش و ريفها من القرى المجاورة بنزوح العلويين و أن النظام هو من قام بذلك خاصة و أنه لم يتعرض أحد بالأذى على الإطلاق للمدنيين من العلويين. كما تعهد أهالي دركوش و ريفها في بيانهم بحماية بيوت و ممتلكات الأهالي العلويين إلى حين عودتهم.
جدير بالذكر أن قوات النظام الأسدي قامت بقصف بلدرة دركوش وريفها على مدى الأيام الثلاثة الماضية و أوقعت العديد من الشهداء من المدنيين يصل عددهم إلى عشرين شهيدا كما وقع عدد كبير من الجرحى يقدر عددهم بنحو ستين جريحاً كلهم من المدنيين من نساء و أطفال و شباب و شيوخ , و تشهد المنطقة واقعا إنسانياً صعباً حيث هرب الأهالي من المدنيين إلى الأراضي و البساتين الزراعية بدون أي مأوى في ظل هطول الأمطار و انخفاض كبير في درجات الحرارة , كما أن عددا منهم تمكن من النزوج و اللجوء إلى القرى التركية المجاورة للشريط الحدودي في " لواء اسكندرون " نظرا لصلة القربى التي تجمع بين الطرفين.
هذا فضلا عن عمليات السلب و النهب و الحرق للمحال التجارية و البيوت التي قامت بها قوات نظام الأسد و حتى اللحظة يصعب إحصائها بحسب ما قاله أحد الأهالي لبوابة الشرق.
و فيما يلي نص البيان الذي تم عنونته بـ "عدالة و حرية و كرامة " و"أهالي دركوش و ريفها يطالبون بعودة الأهالي العلويين إلى بيوتهم و قراهم"
" نحن أهالي دركوش وريفها في محافظة إدلب نستنكر ما يقوم به النظام من زرع للفتنة الطائفية في منطقتنا, وقيامه بتهجير الأهالي العلويين من ريف دركوش , للإيهام بأن الثوار من قام بتهجيرهم , و نطالب في هذا البيان عودة الأهالي العلويين إلى بيوتهم و قراهم حالا و ندين بأشد العبارات تصرفات النظام اللامسؤولة و اللاوطنية, و التي يريد من خلالها أن يظهر و كما أنه حام للأقليات بينما نحن كسوريين من أهالي دركوش من ندعو لحماية المجتمع السوري كله و بكل مكوناته و أطيافه من يد الغدر الأسدية , ملتزمين بمبادئ الثورة السورية و أخلاقياتها و المطالبة بالعدالة و الحرية و الكرامة من أجل بناء وطن موحد لكل السوريين.
و نطالب في هذا البيان بعودة أهالينا العلويين إلى قراهم و بيوتهم حالا , خصوصا و أنه لا يد لنا على الإطلاق بإخراجهم من بيوتهم , و منذ بداية الثورة و كما هو الحال قبل اندلاعها , و عبر التاريخ , نعيش على تلك الأرض السورية في وضع طبيعي و مستقر و لايوجد أي حساسية من أي نوع كان , و أهالينا العلويين يشهدون على ذلك , و خلال الثورة كلها لم توجه لأحدهم أي إساءة من أي نوع كان على الإطلاق و من اي جهة كانت بما فيها كتائب الجيش السوري الحر , و نؤكد على ذلك كما نؤكد على أن وجودهم في بيوتهم و قراهم أمر مفروغ منه و نطالب بأن يتم على الفور و بدون أي تأخير , و إلى ذلك الحين فنحن نقوم بحماية بيوتهم و ممتلكاتهم تماما مثلما ندافع عن بيوتنا و ممتلكاتنا و لذلك قمنا بتنظيم لجان حماية لها إلى حين عودتهم.
و نوجه هذا النداء نحن أهالي دركوش و ريفها و من مختلف الفعاليات و الفئات الاجتماعية و الثورية إلى أهالينا العلويين في ريف دركوش و الذي غادروا جميعا مع قوات جيش النظام إلى منطقة الساحل بأن يكونوا بيننا حالا نتقاسم رغيف الخبز سويا حيث أن ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا و مصيرنا أن نكون معاً و نذكرهم بأن نظام الأسد زائل و عائلة الأسد لن تقدر على حمياتهم بينما هي من تؤذيهم و نحن أهلهم و أبنائهم و نحن من يقوم بحمايتهم كما يشهد على ذلك التاريخ السوري القديم و الحديث.
و نجدد الدعوة لهم جميعا للعودة إلى بيوتهم و بساتينهم خاصة وأن موسم قطاف الرمان على الأبواب و نريدهم أن يأتوا لجني محاصيلهم ولذلك فإن التأخر في عودتهم لن يفيد..
كما نؤكد نحن أهالي دركوش و ريفها من جميع القرى بأن العلويين أهلنا و أبنائنا و نرفض أن تكون منطقتنا خالية منهم إذ سيصعب العيش بدونهم و بدون أصدقائنا و إخوتنا منهم كما نؤكد مجدداً بأن ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا على الإطلاق".
و الله ولي التوفيق
يذكر أن دركوش التي يبلغ عدد سكانها نحو خمسين ألف نسمة مع ريفها الممتد على مساحات كبيرة من ريف إدلب الغربي تقع على نهر العاصي عند الحدود التركية و يوجد في ريفها العديد من القرى العلوية التي نزح أهلها من المنطقة.

Free Jump from the Edge of the Space.38000 mt.
Maaret Al Nouaman, Aljazeera was there..
Jisr Ashughour the Northern Province, Aljazeera Report.
أعمال خيرية
ميشال كيلو (الشرق الأوسط)، الاثنين 15 تشرين الأول 2012
أعلن الأستاذ رامي مخلوف أنه قرر تكريس ثروته للفقراء، والتخلي عما جمعه كـ«رجل أعمال» من مال وعقارات.

وكان السوريون قد ضحكوا كثيرا عندما سمعوا نكتة مماثلة أطلقها الأستاذ رامي، عندما قال إنه سيبيع حصته من أسهم شركة «سيرياتل»، التي تبلغ 40 في المائة منها، فتبين لهم أن الأسهم ليست ملكه، وأنه ملزم بردها إلى الدولة أوائل عام 2013 دون أي مقابل أو تعويض، فقرر إذن بيع ما ليس ملكه، والاحتيال على المواطنين ببيعهم أسهما تملكها الدولة، ضاربا بذلك عصفورين بحجر واحد: تشليح الناس مبالغ هائلة من أموالهم، وزجهم في مشكلات مع الدولة التي ستلاحقهم حتما لأنهم اشتروا ممتلكات تخصها عليهم بالتالي إعادتها إليها.

وكان السيد مخلوف قد استولى على أموال الدولة طيلة ما يزيد على خمسة عشر عاما، عندما امتنع عن تنفيذ العقد الذي وقعه معها، وينص على تحويل أرباح شركة «سيرياتل» الصافية إلى خزينتها، فإذا بالمحسن الكبير يقدم موازنات تبين أن الشركة لم تربح غير خمسة ملايين ليرة سورية، أي مائة ألف دولار أميركي سنويا، أو تؤكد أنها خاسرة، وأن على الدولة تقديم الدعم لها، أي لجيبه الخاص. وكان الدكتور عارف دليلة قد عقد مقارنة بين شركتي الجوال السورية واللبنانية، وقال إن لدى الأولى ثمانية ملايين مشترك، ولدى الثانية مليونان، وإن الأخيرة تربح ملياري دولار سنويا، في حين تربح شركة مخلوف مائة ألف دولار فقط لا غير، طبقا لحسابات مالية موثقة يفبركها له محاسبون ماليون والمسدس على رؤوسهم، بالنظر إلى أن السيد مخلوف يملك في مقره الرئيسي في حي المزة سجنا تحت أرضي يديره عميد متقاعد اسمه علي جابر، يتولى إدارة «الحوارات» المالية والاقتصادية الديمقراطية مع من يريد رامي مخلوف ابتزازهم أو تشليحهم أموالهم وممتلكاتهم. 

لا عجب أن أي سوري يستطيع حكاية عشرات قصص الاحتيال على الناس وابتزاز الدولة، التي قام بها رامي وأبوه محمد مخلوف، حتى إن السوريين رووا نكاتا عنهما تقول إحداها: «الإنسان في سوريا إما مخلوف أو مخالف»!.. بمعنى أن من ليس من أسرة مخلوف فهو مخالف ويلاحق من قبل أجهزة مخلوف القمعية المتداخلة مع أجهزة الدولة تداخله هو مع أولاد عمته آل الأسد، الذين يقال إنه ليس غير خادم عندهم يدير أعمالهم وأموالهم مقابل عمولة، وإنه ليس غير السطح الخارجي لجبل الجليد اللصوصي الذي يخفي تحته جبالا من الأموال، يهربها إلى خارج البلاد إن أراد هؤلاء، ويعيدها وينقلها من مكان لآخر إن أمروه، ويوظفها بأسماء سرية أو وهمية في مصارف متخصصة في تبييض الأموال، تتركز غالبا في ما يسمونه الجنات الضريبية في جزر المحيطين الهادي والأطلسي.

وكان المحسن قد أسس جمعية خيرية سماها «البستان»، لعبت دورا كبيرا في تجنيد الشبيحة خلال الأزمة الأخيرة، وابتكرت طريقة إنسانية جدا لتقديم العون للمحتاجين، فقد ساعدت شبانا صغارا ويافعين على التخلص من حياتهم، عندما وقعت معهم «عقود عمل» تمنحهم مائتين وخمسين دولارا في الشهر مقابل العمل لديها في أي وقت من أوقات الليل والنهار، وفي أي منطقة يختارها المحسن، والالتزام بتنفيذ أي أمر يصدره إليهم. هكذا سقط شباب كثيرون قتلى بعد أن زج بهم في قتال ضد مواطنين سوريين مثلهم، مع أنهم لا يعرفونهم وليسوا غالبا من مناطقهم وليست لديهم أي مشكلات أو خلافات معهم، علما بأن المعونة كانت تنقطع عن الأهل بمجرد موت أولادهم، الذين استغل المحسن جوعهم وفقرهم واشترى حياتهم بأبخس ثمن، وأرسلهم إلى الموت بدم بارد دفاعا عن نظام لم يرحمهم يوما أو يعمل على حل أي مشكلة من مشكلاتهم، لكنه أفاد من بؤسهم الذي يتحمل هو مسؤوليته الرئيسية كي يجبرهم على التضحية بأنفسهم من أجل حمايته!

قبل عشرين عاما لم يكن يوجد بين رجال الأعمال شخص اسمه محمد مخلوف، والد السيد رامي، الذي كان مدير شركة حصر التبغ والتنباك، صانعة السجائر السورية وبائعتها داخل سوريا وخارجها. كيف صار محمد مخلوف مليونيرا؟ كانت سجائر الحمراء السورية تباع في الأسواق العربية بنصف ليرة سورية للعلبة الوحدة، لكنه لم يكن يصدر السجائر المرغوبة، بل كان يزور سجلات تثبت أنه صدرها، بينما كان يبقيها في السوق السورية، حيث تباع بخمس ليرات سورية، وتحقق كل علبة ربحا صافيا يذهب إلى جيب المدير النشيط قدره أربع ليرات ونصف الليرة، أو ما يعادل تسعة أضعاف سعرها في السوق الخارجية. بهذه الطريقة، حول الأب مؤسسة حكومية إلى ملكية خاصة، وسخر مئات آلاف الفلاحين للعمل في خدمته، فكان يحصل على تبوغهم بأبخس الأثمان ويبيعها في السوق الأوروبية بأضعاف ثمنها الداخلي، ويضع عوائد السجائر التي يصنعها منها في جيبه وجيوب آل الأسد.

ما إن ورث رامي مواهب أبيه وتلقى تكليف أسرة خاله (حافظ الأسد) بأن يصير «رجل أعمال»، حتى انقض على الاقتصاد الوطني نهبا وسلبا، ولعل أفظع الفضائح التي تقترن باسمه تتجلى في قيام بشار الأسد بالموافقة على بيعه 569 كيلومترا مربعا بين قرية عدرا ومطار دمشق الدولي بسعر 19 ليرة سورية للمتر الواحد. بعد شهر واحد من الإعلان عن العقد، باع «رجل الأعمال» المتر «المنظم» بـ2900 ليرة سورية. وكان قد حاول قبل ذلك شراء جزيرة «ارواد» لتحويلها إلى مكان «للراحة والاستجمام»، وحين قيل له إنها محمية ثقافية دولية طلب من محافظ طرطوس - الذي نقل إليها مكافأة له على إطلاق النار في القامشلي عام 2004 وقتل أربعة مواطنين كرد سوريين - إجبار سكانها على إخلائها، كي يشتريها منهم مباشرة، ويقوم بهدمها وإعادة بنائها، ضاربا عرض الحائط بطابعها التاريخي المميز. هذا على صعيد الخدمات الاقتصادية التي قدمها رامي لوطنه. أما خدماته السياسية فأبرزها اعترافه في مقابلة مع جريدة «نيويورك تايمز» رتبها له القصر الجمهوري الممانع، بعد أربعة أشهر من نشوب الثورة السورية، بأن «أمن النظام من أمن إسرائيل، وأمن إسرائيل من أمن النظام»، فكان اعترافه إقرارا صريحا بما كانت المعارضة تقوله دوما، وهو أن نظام الممانعة كلف نفسه بحماية أمن إسرائيل أو كلفته جهة دولية ما بذلك، مقابل حمايته ومساعدته على البقاء في الحكم!

أعلن رامي مخلوف أنه قرر التبرع بماله للشعب. أيها السوريون، ضعوا أيديكم على جيوبكم وداخلها، كي لا يشملها رامي مخلوف بإحسانه ويسلبكم القليل الذي بقي لكم ولم يتمكن في الماضي من سلبكم إياه!

* الجيش الحر يطلق عملية السيطرة على الشمال. Click Link...
* 3 انفجارات تهز المزة بدمشق.. واستهداف شبيح وصحافي تابع للنظام.Click Link...

Rebel Arms Flow Is Said to Benefit Jihadists in Syria



Jawad threatened Qurba on Air. Al Arabia.
"الجيش السوري الحرّ" يكشف عن توجّهات لتبادل معتقلين مع النظام
الاثنين 15 تشرين الأول 2012
كشف المستشار السياسي للـ"جيش السوري الحرّ"، بسّام الدادا، عن توجّه لدى قيادة الجيش لمبادلة بعض المعتقلين لديها بمقاتلين من الجيش "الحرّ"، معتقلين في سجون النظام. 

وأكّد الدادا، في حديثٍ إلى صحيفة "الشرق الأوسط"، أنّ قيادات "الحرّ" ستتوجّه إلى المنّظمات الإنسانيّة الدوليّة "وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي، لطرح فكرة تبادل الأسرى مع النظام السوري"، مشدّداً على أنّ "المقدّم حسين هرموش، مؤسس "الجيش السوري الحرّ"، يحتلّ رأس القائمة، كوننا نعتبره العامود الأساسي للمعارضة المسلحة السورية".

ورأى الدادا أن النّظام السوري "لا يهتم بالأسماء والشخصيّات المعتقلة لدينا، إلاّ إذا كانت ذات شأن كبير"، مشيراً إلى أنّ "المكابرة التي يتصرف بها النظام حيال الأزمة، تجعله يستبعد أي فرصة لفك أسر معتقليه لدى الجيش الحر".

ولم يستبعد الدادا أن تكون مهمة التبادل "صعبة"، موضحا أنه "في ظل عدم إعتراف النظام بمعارضة سوريا وبالـ"جيش السوري الحرّ"، فإنّ هذه المهمة تصبح معقّدة في العلن، على الرغم من أن إمكانيّة إنصياعه للتبادل في السر، محتملة".

A Jabat al-Nusra member kills soldiers in Aleppo
A member of Jabat al-Nusra kills Syrian army soldiers in Aleppo.
This is not the Revolution's Values. This is Murder as the Regime's Copycat. What is the Difference between Regime's Murderers and Those Executioners. Should stop immediately and bring those to Justice. Free Army should be held Accountable.

IN THE sitting room of a homely fifth-floor flat that he had commandeered for the day, the general leading the Syrian army’s campaign to crush rebel forces in Aleppo was considering whether to order an airstrike.
Walkie-talkies crackled on a table adorned by family photographs. Officers pored over maps beside a cabinet stacked with china. The general sipped from a glass of tea as he pondered a disturbing piece of intelligence brought in by a defector from the rebel side.
النظام السوري يستخدم طائرات "سوخوي" بقصف مناطق في إدلب
الاحد 14 تشرين الأول 2012
أفادت لجان التنسيق المحلية أنّ "دماراً هائلاً وانفجارات لا مثيل لها، شهدتها قرى كفرسجنه، وحيش، والركايا، وجبالا في إدلب، جراء استخدام قوات النظام السوري للطائرات الحربية من نوع "سوخوي 24" القاذفة، وذلك لأول مرة".

لافروف ينفي استخدام قنابل عنقودية روسية الصنع في سوريا
الاثنين 15 تشرين الأول 2012
نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ما نشرته منظمة "هيومن رايتش ووتش" عن استخدام القوات السورية قنابل عنقودية روسية الصنع ضد قوات المعارضة، وقال: "لا تأكيد لهذا الأمر.. ثمة أنواع كثيرة من الأسلحة في المنطقة بما في ذلك لدى سوريا وغيرها من الدول، والأسلحة تصل إلى هناك بكميات كبيرة وبطريقة غير شرعية".
وأضاف لافروف في تصريح نقلته وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" اليوم الاثنين أنه "من الصعب تحديد من أين وكيف تصل الذخائر والأسلحة إلى هناك".

Rights group says Syria using cluster bombs
Human Rights Watch report finds government forces have dropped anti-personnel cluster munitions on civilian areas.
Last Modified: 14 Oct 2012 12:51

Cluster bombs have been used in Homs, Aleppo and Lattakia provinces and near Damascus, according to HRW [AFP]
Syrian government forces have dropped Russian-made cluster bombs over civilian areas in the past week as they battle to reverse rebel gains on a strategic highway, Human Rights Watch (HRW) has said.
The bombs were dropped from planes and helicopters, with many of the strikes taking place near the main north-south highway running through the northwestern town of Maaret AL-Numan, HRW said in a report released on Sunday.
Rebels seized Maaret AL-Numan from President Bashar AL Assad's troops last week, cutting the route from the capital Damascus to Aleppo, Syria's biggest city. Government forces have been trying to retake the area since then.
HRW previously reported Syrian use of cluster bombs, which have been banned by most countries, in July and August but the renewed strikes indicate the government's determination to regain strategic control in the northwest.
Cluster munitions can drop hundreds of bomblets on a wide area as an anti-personnel weapon, designed to kill as many people as possible. Human rights groups say their use in civilian-populated areas can be a war crime.
More than 100 nations have banned their use, stockpiling, transfer or sale under a convention which became international law in 2010, but Syria has not signed it, nor have Russia, China or the United States.
Long-term damage
Bomblets that do not initially explode can litter the ground, killing and maiming civilians long after a war is over. Towns targeted included Maaret, Tamanea, Taftanaz and AL-Tah.
Cluster bombs have also been used in other areas in Homs, Aleppo and Lattakia provinces as well as near Damascus, the New York-based rights group said.
"Syria's disregard for its civilian population is all too evident in its air campaign, which now apparently includes dropping these deadly cluster bombs into populated areas," said Steve Goose, arms director at HRW.
Syrian government officials were not immediately available to comment on the HRW report.
Initial information about the use of the explosives came from videos posted online by opposition activists although HRW investigators said it had confirmed the incidents in interviews with resident in two towns.
It had no information on casualties. The cluster bombs were Russian-made but it was not known how or when Syria acquired them, HRW said.
Residents from Taftanaz and Tamanea - both near Maaret AL-Numan - told HRW interviewers that helicopters dropped cluster munitions on or near their towns last Tuesday. One that hit Tamanea released smaller bomblets in an area between two schools, a resident was quoted as saying in the HRW report.
"The bomblets that exploded were the ones that hit the ground on the tip, we collected the ones that didn't explode, their tip didn't touch the ground," the resident said.
People were taking away UN exploded bomblets as souvenirs, a highly dangerous action as they can still explode at the slightest touch or movement. Video showed some civilians carrying the bomblets around and throwing them on the ground.
"The cluster munition strikes and UN exploded ordnance they leave behind pose a huge danger to civilian populations, who often seem unaware how easily these sub-munitions could still explode," Goose said.
الجيش الإسرائيلي يهيّئ أراضٍ قرب الحدود مع سوريا لاستيعاب لاجئين
الاحد 14 تشرين الأول 2012
قام الجيش الإسرائيلي بتهيئة أراضٍ بالقرب من الحدود مع سوريا للتمكّن من استيعاب لاجئين سوريين فيها في حال فرّوا إلى إسرائيل بسبب الأزمة في بلادهم. ونقلت إذاعة "صوت إسرائيل" على موقعها الإلكتروني عن مصدر عسكري تأكيده أنه "تم تهيئة الأراضي بالتنسيق مع الامم المتحدة حسب المعايير الانسانية الدولية"، موضحًا أن "الهدف هو منع انزلاق الازمة السورية الى داخل اسرائيل".
كما  قام الجيش الإسرائيلي "بتوسيع وتعميق السياج الأمني الفاصل بين إسرائيل وسوريا، خصوصاً في منطقة مجدل شمس"، وقالت مصادر عسكرية إن "رقعة المواجهات بين القوات النظامية السورية وقوات المعارضة تتسع تدريجيًا الى المنطقة المحاذية للسياج الامني الحدودي".
الجيش السوري الحر: إسقاط طائرة مقاتلة في إدلب
الأحد، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 00:53 GMT
أفاد ناشطو المعارضة في سوريا بأن قوات الأمن والجيش قتلت عشرين شخصا أغلبهم في ريف دمشق، كما أفاد الناشطون بأن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش السوري والجيش الحر في القنيطرة جنوبي البلاد. وأفادت مصادر في الجيش الحر بأنه تمكن من إسقاط طائرة مقاتلة في معرة النعمان في إدلب. وفي درعا شنت قوات الأمن حملة دهم واعتقالات بعد تبادل لإطلاق النيران في وسط البلدة.
ولم يتسن للبي بي سي التأكد من هذه الانباء من مصدر مستقل

Bombardments by Powder Barrels Explosives by the Regime's Jet Fighters.
ثمانية قتلى و 13 جريحا في انفجار سيارة مفخخة قرب دمشق
ا ف ب
السبت ١٣ أكتوبر ٢٠١٢
قتل ثمانية اشخاص بينهم طفلة واصيب 13 آخرون بجروح السبت في انفجار سيارة مفخخة قرب دمشق، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد في بيان "استشهد ثمانية مواطنين بينهم طفلة وسيدتان واصيب نحو 13 بجراح بعضهم بحالة خطرة وذلك اثر انفجار سيارة لدى مرور مظاهرة في مدينة النبك الواقعة على طريق دمشق حمص الدولي" في محافظة ريف دمشق.

* الجيشان «النظامي» و«الحر» يتقاتلان للسيطرة على إدلب. Click Link..
* أردوغان: مجلس الأمن يكرر في سوريا الأخطاء التي أدت إلى مذابح البوسنة. Click Link...

* طبول الحرب تدق على أبواب تركيا.. وسكانها متخوفون من حرب إقليمية. Click Link..
تركيا_انتقام_بلا_تردد_إذا_انتهكت_حدودنا
المعارضة: الجيش الحر يسيطر على 60% من سوريا نهاراً و90% ليلا. Click Link... 

أحد السوريين يبكي بعد أن فقد أحد أفراد عائلته بعد قصف جوي للقوات النظامية على معرة النعمان أمس (أ.ف.ب)
  Rescuing a Toddler.
مقتل أبو عباس يؤكد تورط "حزب الله" ودعمه العسكري واللوجستي لكتائب الأسد
الاحد 14 تشرين الأول 2012

Documents showed Hezbollah Fighters involved in Qusayr.
أكد قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد أن "قيادة الجيش الحر بدأت بتنفيذ خطط عسكرية جديدة"، مشيراً الى أن "عدد القتلى من الجيش السوري الذين سقطوا خلال الأيام الثلاثة الماضية يندرج في الخطة الجديدة التي أعدها الثوار"، ومؤكداً "تغير المعطيات العسكرية وبدء تطبيق الجيش الحر لاستراتيجية جديدة بدأت معالمها تتضح في شكل واضح في المرحلة الأخيرة".

وكشف في اتصال مع صحيفة "الراي" أن "المعركة التي تجري في ادلب بين الجيش الحر وجيش (الرئيس بشار) الأسد أدت الى وقوع خسائر كبيرة في صفوف عناصر جيش النظام وقد استطعنا السيطرة على مجموعة من الأسلحة النوعية والآليات العسكرية كما تمكنا من السيطرة على بعض المواقع التابعة لقوات النظام في ادلب".

ولفت الى أن سلسلة التفجيرات التي وقعت في العاصمة دمشق أمس "لا علاقة للجيش الحر بها" مرجحاً قيام "جبهة النصرة بهذه التفجيرات، وهي مجموعة مستقلة عنا".

وشدد على أن "قيادة الجيش الحر ليست لديها معلومات مؤكدة عن انشقاق سبعة ضباط علويين ودخولهم الى الأردن"، مشيراً الى "وقوع انشقاقات في الضباط والجنود العلويين في محافظة ادلب إثر المعارك الأخيرة".

وتعليقاً على نفي الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله مشاركة عناصر من حزبه في القتال الى جانب الجيش السوري النظامي أكد الأسعد "أن مقاتلي حزب الله متورطون في الحرب ضد الشعب السوري وهم موجدون في سورية ومقتل أبو عباس يؤكد تورط الحزب ودعمه العسكري واللوجستي لكتائب الأسد".

ورأى أن "التوتر على الحدود التركية - السورية مرده الى الانتهاكات المتكررة لجيش الأسد وقد اخترق الطيران السوري الأجواء التركية أكثر من مرة"، مؤكداً قيام الجيش التركي بقصف أهداف عسكرية داخل السورية "وهذه المواقع يطلق منها الطيران الحربي باتجاه تركيا".


"العربيّة" عن الشبكة السوريّة: 124 قتيلاً بنيران قوّات الأسد معظمهم بدمشق وريفها














السوريون سيسقطون النظام وسيحمون ثورتهم .. "أحرار الساحل" جمعة قلّ نظيرها
يارا نصير، السبت 13 تشرين الأول 2012
تظاهرة داريا (فايسبوك)
"يا جنة فتحي بوابك

والشهيد من احبابك

افتحي بوابك يا جنة

اجاكي شهيد من عنا"

هكذا تهتف داريا الفخورة في جمعة "أحرار الساحل يصنعون النصر"، فداريا التي تعرضت منذ أقل من شهرين لمذبحة مروعة راح ضحيتها ما يقارب الألف شخص بحسب التقديرات المحلية تبدو وكأنها استعادت عافيتها وعادت لتهتف لدم الشهداء ولنكبة حلب. تعلق صفحة كلنا الناشط الحر غياث مطر "هي المظاهرة بمدينة قبل شهر من الان صار فيها مجزرة هي الاكبر منذ بدء الثورة، ورغم ذلك تخرج في مظاهرة بهذا الحجم والتنظيم، لسى في حدا متخيل انو ما ننتصر؟"

تظاهرات هذه الجمعة فاقت كل التوقعات، فالمدن السورية المنهكة من القصف والدمار والاقتتال ومن محاصرة الجيش وأجهزة الأمن للأحياء خفتت فيها مع الوقت لا وتيرة التظاهرات فحسب بل أشكال أخرى من المقاومة اللاعنفية أيضاَ، بسبب تنامي سطوة السلاح. ولم يكن ممكناً في ظل العنف الدائر أن يحتفظ الحراك السلمي بحيويته التي أبهرت طويلاً متابعي الثورة السورية دوناً عن السوريين أنفسهم.

جمعة "أحرار الساحل" تبدو وكأنها تغيّرالمعادلة، فاندفاع الناس في المناطق المحاصرة أوتلك التي يستهدفها القصف أو الطيران الحربي يبدو مفاجئاً وغير متوقع، وخصوصاُ ان التظاهرات التي انطلقت منفلتة من كل عقال في كل من ريف دمشق وحماة وحمص ودرعا وإدلب ودير الزور والقامشلي، كانت غنية بلافتاتها وأغنياتها الحماسية، وبخطابها الموجه ليس فقط نحو المطالبة باسقاط النظام وإنما أيضاً نحو خطاب نقدي ذاتي لمسيرة ثورة قاربت على انهاء سنتها الثانية وباتت تحتاج أكثر مما مضى، إلى إعادة تقييم ووقفة حقيقة مع الذات. صورة تعيد إلى الأذهان مظاهرات الثورة في سنتها الأولى ، تلك التي حملت وعياً ونضجاً إنسانياً ومجتمعياً أذهل الجميع ابتداء بالسوريين انفسهم وانتهاء بجمهور الثورة في أرجاء العالم الواسع.


لافتة الحولة (فايسبوك)

اسم الجمعة نفسه يذكر بنهج الثورة الأول، مخاطبة المترددين والخائفين، وتشجيع من لم يتشجع بعد للانضمام، والترحيب بمن يخطو خطواته الأولى نحو الانخراط في الثورة. فأحداث القرداحة وطرطوس الأخيرة وتوارد الأخبار عن الانتفاضات والاشتباكات المتلاحقة في مناطق العلوييين وعن ميل قسم كبيرمن أبناء الطائفة لإعلان مواقفهم ضد خطة النظام في دفع العلويين إلى اقتتال أهلي لحماية مصالحه. كلها حفزت الثوار على مد يدهم إلى شركاء آخرين لهم في الوطن، كانت التوقعات تشير إلى مستقبل دامٍ سيحكمهما معاً. بلدة الحولة التي تعرضت لمجزرة عنيفة سابقاً رفعت اليوم شعاراً حليماً وحكيماً لا يحمل أدنى رغبة في الثأر "نريد أن نبني وطناً لكل السوريين". لعلها صحوة المسامحة والرغبة بالسلام تجتاح سوريا التي أنهكتها الحروب وأغرقتها دماء أبنائها.


تحية إلى طرطوس من حلب (فايسبوك)

حرية، مدنية، ديمقراطية، لا للسرقة، لا لشبيحة النظام والمعارضة معاً، لالسلطة العسكر على المدنيين، إسقاط المعارضة سيلي إسقاط النظام، لا لدعم اللصوص ومموليهم ولا لتبرير القتل مهما كان، كانت هذه أبرز ما ميز اللافتات،والتي كانت حصيلة تلك المطالبة بإسقاط النظام منها أقل مما كان في السابق، فإسقاط النظام صار أمراً حتمياً وتم تجاوزه، والسوريون اليوم يعبرون إلى مستقبل جديد يحتاج لعناية وتربية وهم بلافتاتهم وهتافاتهم يخاطبون المستقبل. فالماضي، رغم دوي المدافع، مات إلى غير رجعة. والأسئلة التي يطرحها الواقع الراهن لم تعد تدور حول بقاء الأسد في السلطة، بل أضحت تناقش احتمالات المستقبل وشكله، وتطرح مخاوف مشروعة يسعى السوريون من خلالها لحماية ثورتهم من أن تذوب في ديكتاتورية جديدة أو أن تسرق. حملة البخ التي انطلقت اليوم في مدينة السويداء كتبت في إحدى عباراتها "جبهة النصرة لا تمثلني".


تظاهرة حلب (فايسبوك)

في تظاهرات هذه الجمعة غناء حماسي واستحضار لأغنيات القاشوش التي تعاد مراراً وتكراراً في تظاهرات حلب ودمشق والقامشلي وحماة ودرعا، الكلمات واحدة واللهجات مختلفة، أيضاً أغان من الفولكور الشعبي الخاص بالمناطق تم تعديلها لتتناسب مع شعارات رحيل النظام وتآخي السوريين ووحدة الأرض والشعب. كفرزيتا هتفت لخان شيخون، قامشلو هتفت لحمص وداريا وجوبرهتفتا لحلب.

تكتسح حلب معظم مواضيع الهتافات في المظاهرات المختلفة ، والثوار في جميع المناطق يهتفون لحلب ولسلامة حلب. لكن حلب أيضاً تهتف لنفسها، فتظاهرات بستان القصر الشهيرة لازالت مستمرة وفيها يخاطب الحلبيون الحلبيين، يعاضدون بعضهم ويدعمون المنكوبين ويذكرون الشهداء ولا يتوانون عن محاسبة المخطئين. تظهر مقاطع الفيديوفي بستان القصر أغان وهتافات ولافتات تتوجه إلى الجيش الحر في المدينة تدعوه لمغادرة المناطق المأهولة بالسكان وتحاسبه على الانتهاكات التي يرتكبها بعض أفراده وتحديداً لواء التوحيد من سرقة واعتداءات على البيوت، كما تلومه على المحاكم الميدانية وانتهاك الحريات العامة. إذ يقول مغني الحي، وهو شاب صغير لم يتجاوز العاشرة من عمره، في أغنيته في المظاهرة " هاد الحجي حرامي، سرق حتى أحلامي" وحجي هنا تعود على قيادات لواء التوحيد الذين يسمون في حلب "الحجاج". لافتة من اللافتات خاطبتهم بدورها "الحجاج، الجبهات تحتاجكم أكثر من مراسل العربية والجزيرة" وأخرى قالت "الجيش الحر، محاكمكم لن تحميكم من محكمة الشعب".


تظاهرة بستان القصر (فايسبوك)

بدورها منطقة الأشرفية في حلب، والتي تسكنها غالبية كردية، كانت لها مشاركتها الكبيرة في التظاهرات ورُفع فيها شعار "عربي أوكوردي، أنا سوري آه يا نيالي". لافتات رائعة أخرى حملت شعارات ضد الطائفية وحيت طرطوس في حراكها. كان يوماً لافتأ غير معهود عبر فيه العديد من السوريين في الداخل والخارج عن سعادة لم يعيشوها منذ زمن مضى. "استيقظت صباحاً وأنا حزينة كعادتي مؤخراً" تقول هدى وهي ناشطة من دمشق "لكن مظاهرات اليوم أعادت لي التفاؤل والثقة بالمستقبل، الشعب سينتصر".
التدخل التركي وحده قادر على إحداث نقلة في الازمة السورية
الجمعة ١٢ أكتوبر ٢٠١٢
راغدة درغام
ليس واضحاً إن كان عنوان المؤشرات الآتية من أطراف حلف شمال الأطلسي (ناتو) التضارب والتناقض أو التكامل والتعاضد. الإجابة على مصير الدور الأطلسي في سورية تمتلكه تركيا في الدرجة الأولى، ذلك ان أنقرة هي المفتاح الأساسي لربما بعد واشنطن فقط. كلاهما يبدو تارة في تردد واضح وتارة أخرى على وشك الحزم والحسم. كلاهما في الامتحان إقليمياً ودولياً، وكلاهما يتأرجح بين الاعتبارات الداخلية المحلية وبين التحديات الإستراتيجية التي تتطلب القيادة والإقدام وليس التذبذب والانحسار.
كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان أوقع نفسه في التعهد العلني بعدم التعايش مع الرئيس السوري بشار الأسد. كل منهما تردد تارة وتراجع تارة ثم عاد وتعهد بإسقاط ما سمّاه أوباما بـ «ديكتاتور دمشق». أكثر من ثلاثين ألفاً من السوريين دفع حياته ثمناً فيما «الأسرة الدولية» مضت في «المهمة المستحيلة» لممثل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الأخضر الإبراهيمي الساعية الى الحل السياسي الذي تعذر على سلفه كوفي أنان التوصل اليه بعدما بذل قصارى جهده وراهن على حسن النيات.
إدارة أوباما وجدت في الفيتو المزدوج الثالث الذي استخدمته روسيا والصين في مجلس الأمن لمنعه من اتخاذ مواقف وإجراءات جدّية ضد النظام في دمشق، وجدته العذر والمبرر لرفع أيديها مستسلمة لتعذر الحلول السياسية. جلست واشنطن في المقعد الخلفي وتبنت سياسة انتظار الاهتراء الداخلي للنظام. فهي منذ البداية أوضحت انها ليست في صدد التدخل العسكري المباشر لكنها ازدادت انعزالية بعدما وجدت ذريعة أخرى للتراجع ومنع أصدقائها من تسليح المعارضة السورية – ذريعة السلفيّة والجهاديين في «القاعدة» وأمثالها.
فجأة، تبنى الإعلام الغربي، وبالذات الأميركي، وجهة نظر عكست تفكير واشنطن الرسمية بأن تفشي «ظاهرة السلفية» في سورية بات خطراً لربما أكبر من استمرار النظام في دمشق. فجأة، دخل القاموس الأميركي – الإعلامي والرسمي – احتمال التعايش مع بشار الأسد الذي سبق وأعلن باراك أوباما ان عليه التنحي. فجأة تحوّلت اللغة الى إلغاء واقع الانتفاضة السورية ضد بطش النظام واستبداله بوهم هيمنة السلفيين على مستقبل سورية. تناسى هؤلاء ان حجم الجهاديين الذين يتقنون لغة البطش ذاتها كالنظام لا يتجاوز عشرة في المئة من المعارضة المسلحة، وان هناك عسكريين علمانيين انشقوا عن النظام ليحاربوه.
بالطبع كان هناك أيضاً عذر تشرذم المعارضة السورية وانقساماتها الشهيرة المؤسفة والمؤذية. دخل لاعبون كثيرون على خط المعارضة السورية – أوروبيون وأتراك، خليجيون وأميركيون. تركيا بالذات لعبت دوراً لعله ساهم في ازدياد الشرخ داخل المعارضة – وكذلك الدول الخليجية.
ثم أتت مبادرة الرئيس المصري محمد مرسي الداعية الى الحل السوري عبر «الرباعية» المستحيلة التي اقترح ان تضم المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية ومصر وتركيا. هذه المبادرة أسفرت عن انقسام عربي وأعطت طهران التي هي طرف مباشر في الحرب الداخلية في سورية مقعداً على طاولة وهمية للحل الإقليمي السياسي. هكذا استفادت طهران و «بلعت» الإهانة الشفوية التي أغدقها عليها محمد مرسي لأنها فهمت تماماً قيمة فك العزلة عنها وهدية جلوسها الى طاولة البحث العقيم عن حلول إقليمية لمعركة هي إقليمية أساساً بامتياز ساحتها في هذا المنعطف سورية.
الأمانة العامة للأمم المتحدة بدورها تلقت مبادرة «الرباعية» بترحيب معتبرة انها الوسيلة لإدخال إيران طرفاً مباشراً في البحث عن تسوية سياسية في سورية. فلقد كان رأي كوفي أنان أساساً أن لا حل من دون إيران مما أدى بالديبلوماسية السعودية والقطرية الى الاستياء من إقحام إيران في الحل في دولة عربية لا تخفي طهران انها حيوية لها في مشروعها الإقليمي للنفوذ خارج حدودها وللهيمنة إقليمياً. الأخضر الإبراهيمي بدوره يبدو انه يجد في «الرباعية» مدخلاً لجهوده الديبلوماسية والسياسية. زيارته للمملكة العربية السعودية قد تبيّن له مدى الامتعاض ليس فقط من أنان وموسى وإنما من أيٍّ ممن يتبنى «الرباعية» أساساً للحل السياسي.
دول مجلس التعاون الخليجي تصرّفت ككتلة موحدة عندما نسقت مع فرنسا أثناء رئاسة نيكولا ساركوزي في الشأن الليبي فتوجهت، ككتلة، الى جامعة الدول العربية واستصدرت موقفاً منها مكَّن مجلس الأمن الدولي من تبني قرار التدخل في ليبيا للإطاحة بمعمر القذافي. اليوم، هناك تباين بين موقف عُمان (والكويت الى حد أقل) وبين المواقف السعودية والقطرية والإماراتية والبحرينية التي أوضحت ان لا مجال للتعايش مع نظام الأسد مهما كان.
ليس أمام دول مجلس التعاون الخليجي الآن خيار التوجه الى الجامعة العربية ثم الى مجلس الأمن بسبب الانقسام العربي والفيتو الروسي – الصيني. ولربما ليس أمام هذا التكتل السداسي التوجه الى حلف شمال الأطلسي طالباً التدخل لأسباب عدة منها صعوبة تقدم دول عربية بطلب تدخل تكتل عسكري أجنبي في سورية. بل ربما ليست هناك إمكانية الإجماع بين الدول الست بسبب تباين مواقفها.
أمام كل هذا، ليس هناك سوى البوابة التركية. لكن أنقرة لن تتحرك بمفردها عسكرياً حتى في أعقاب التطورات العسكرية الثنائية بين تركيا وسورية الأسبوع الماضي. أنقرة لن تتحرك سوى تحت غطاء من نوع أو آخر من حلف شمال الأطلسي الذي تنتمي اليه.
مواقف قيادة الناتو وكذلك واشنطن التي أوضحت وقوفها مع أنقرة ضد دمشق لها دلالات مهمة، عملية وليس فقط سياسية، قد تؤدي الى نقلة نوعية في المسألة السورية. فالحكومة التركية وجّهت إنذاراً الى الحكومة السورية بأنها ستتحرك ضدها عسكرياً إذا استمرت في الاعتداء على الأراضي التركية – بغض النظر ان كانت الاعتداءات غير مقصودة وإنما أتت في إطار ملاحقة المعارضة السورية المسلحة على الحدود السورية – التركية.
موسكو أيضاً سمعت هذا الإنذار وتلك المواقف لحلف شمال الأطلسي وواشنطن. وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حاول دخول الحلبة السياسية معبراً عن رغبته بزيارة المملكة العربية السعودية. لكن الرياض لم ترحب، أقله حتى الآن، فهي في منتهى الغضب من المواقف الروسية، وهي ليست في صدد إجراء مباحثات عقيمة تبدأ من موقف روسي متمسك بالنظام في دمشق يتقدم فقط بفكرة «الحوار» بين الحكومة والمعارضة بهدف بقاء النظام. موسكو تريد إبلاغ مَن يعنيهم الأمر انها توقفت عن إمداد النظام في دمشق بشحنات السلاح، وتريد لهم ان يكونوا على علم بأنها حاولت مع دمشق وكان نفوذها محدوداً – من دون ان تعترف علناً بأنها بلا نفوذ.
الرد على المواقف الروسية مقتضب ومختصر: ارفعوا غطاء الحماية عن النظام في دمشق، تجدوه يتدحرج الى النهاية السريعة. كفّوا عن إعلانكم التمسك به، وستجدونه أكثر قابلية لوقف سفك الدماء.
الرد على المواقف الأميركية التي تخشى «القاعدة» والسلفيين والجهاديين هو ان تلكؤ إدارة أوباما – إضافة الى الفيتو الروسي والصيني – هو الذي ساهم في تنمية التطرف الإسلامي في سورية. فإطالة النزاع هي أكبر خدمة تقدمها واشنطن وموسكو وبكين الى الجهاديين و «القاعدة». وحالما تقر هذه العواصم بهذا الواقع الساطع الوضوح، تترتب على هذا الإقرار سياسة جديدة نوعياً قوامها الإسراع في إنهاء الصراع.
وسيلة الحسم أيضاً واضحة بشقيها العسكري والسياسي. لا أحد يطلب من واشنطن التدخل العسكري المباشر لكن ما يُطلَب منها هو التحدث بلغة جدية وحاسمة مع كل من روسيا والصين بهدف إما التفاهم على صفقة كبرى تتنازل عبرها عن نفوذ ومواقع لمصلحة روسيا، أو تبلغ موسكو ان الغرب سيتبنى نموذج كوسوفو – بتعديلات ضرورية – عبر البوابة التركية بإجراءات فرض منطقة آمنة، وفرض حظر الطيران، والسماح بتسليح المعارضة «العلمانية» في شكل خاص.
بالطبع، هناك شق العمل السياسي داخل سورية على نسق ما حدث في العراق لجهة تجهيز العشائر للانقلاب على الثوّار الجهاديين في «القاعدة» أو غيرها. هذا ما بدأت واشنطن ودول أوروبية وجهات أخرى على العمل نحوه. إنما هذا جزء من المعادلة وليس البديل عن تدخل عسكري عبر تركيا.
السؤال الآن هو حول مدى جدية القيادة التركية وجدية الإدارة الأميركية. الانتخابات الرئاسية الأميركية باتت على الأبواب. باراك أوباما يواجه انتقادات كبرى بسبب تراجعه أمام دمشق وطهران، فيما المرشح الجمهوري ميت رومني يصعّد ضد أوباما في هذه السياسة بالذات ويتعهد بالحسم كي لا يبقى النظام في دمشق معفياً من المحاسبة، وكي لا تبقى طهران في القيادة للعربة الأميركية – الإيرانية، وكي لا تنمو «القاعدة» مجدداً بسبب التخاذل الأميركي.
الأسابيع المقبلة ستبيّن مدى التناقض أو التكامل بين ما يصدر عن مواقف أميركية ضد تسليح المعارضة السورية وما يحدث وراء الكواليس عبر البوابة التركية. فإذا نفذت القيادة التركية ما تتعهد به، ستكون تلك نقلة نوعية في المسيرة السورية.Alhayat..
Tawfik Elhusseini
مقال يوضح واقع الحال ولكن الكاتبة لم تذكر شئ عن دور إسرائيل المعلن أو الخفي فيما يجري في الكواليس
Abdulkawi Saleh · Emily McPherson College of Domestic Economy
التعويل على دخول تركيا حرب مفتوحة ضد سوريا يجانب الصواب على الأقل في الظروف الراهنة التي يعيشها حزب العدالة والتنمية التركي ، وياتي تراجع الموقف التركي من دعم المعارضة السورية من واقع أن المعارضة التركية والشارع التركي باتت تضعف موقف اردوغان وحزبه الحاكم الى حد كبير علاوة على التوجس التركي من حزب العمال الكردستاني والأكراد السوريين الذين يقفون الى جانب القيادة السورية ، لايمكن لأردوغان وحزبه المجازفة بمستقبلهما السياسي لصالح الشعب السوري فمحددات التراجع أكثر قوة من حوافز التدخل العسكري ، فالشعب التركي عاضب من دعم المعارضة السورية المسلحة فما بلك بالتدخل العسكري ، تركيا بقيادة أردوغان تعيش ظروف سياسية صعبة بسبب الأزمة السورية لذلك يكون نكوصها عن موافقها المعلنة هي الأرجح ومن هنا من الصعب التعويل على دور تركي مؤثر في الأزمة السورية مايرجح إستمرار الأزمة لوقت غير معلوم وهذا التراجع التركي سيكون لمصلحة النظام السوري بلاشك ، خاصة إذا ماأخذنا المشكلات الصعبة التي يواجهها الجيش الحر جراء تجاوزات الجهاديين بمختلف إنتمئاتهم وجنسياتهم.
Aymen Dalati ·  Top Commenter
أولا علينا التأكد هل ستستجيب أمريكا لرغبة إسرائيل أم لا, طبعا في شرشحة أردوغان وإغراقه بالمستنقع السوري أم لا, وطبعا تأديبا له نظرا لموقفه الرائع أثناء حصار غزة وحرب إسرائيل عليها.
إذ هل ترضى إسرائيل أن ينجح أردوغان في سورية ويرفع أكاليل الغار!

View Larger Map The most flammable territories and battle fields.
19:17"أ.ف.ب." عن "المرصد": مقاتلون معارضون يسقطون طائرة حربيّة في ريف حلب الغربي

"العربيّة" عن المركز الاعلامي: "الجيش الحر" يستولي على كتيبة الدفاع الجوي شرق الرستن


Demonstrations in Aleppo, challenging the Air Raids of the Regime.
"الجزيرة" عن ناشطين: إسقاط طائرة ميغ في سوريا


الطيران التركي يشن غارات على عدة مواقع داخل سوريا

لافروف يقول إن الطائرة التي اعترضتها أنقرة كانت تحمل معدات رادار

الجمعة 26 ذو القعدة 1433هـ - 12 أكتوبر 2012م
العربية، فرانس برس
أفاد الجيش السوري الحر، بأن الطيران الحربي التركي، شن غارات على عدة أهداف داخل الأراضي السورية.

وكشف مسؤول تركي لوكالة "فرانس برس" أن مقاتلة تركية أقلعت من دياربكر جنوب شرق البلاد، اليوم الجمعة، أبعدت مروحية سورية اقتربت من الحدود بين البلدين.

وقال المسؤول رافضاً الكشف عن اسمه، إن "هذه المقاتلة أقلعت بعدما أرسل الجيش السوري مروحية مكلفة بقصف بلدة اسمرين السورية التي سقطت في أيدي الثوار السوريين".

وفي الأشهر الماضية شن الطيران التركي عدة مرات، مثل هذا النوع من العمليات ضد مروحيات تابعة للجيش السوري، بعدما اعتبر أنها اقتربت جداً من حدوده مع سوريا البالغ طولها أكثر من 900 كيلومتر.

ويأتي هذا الحادث الأخير فيما التوتر على أشده بين تركيا وسوريا بعد اعتراض طائرة مدنية سورية، الأربعاء الماضي، كانت تقوم برحلة بين موسكو ودمشق، وأرغمها الطيران الحربي التركي على الهبوط في أنقرة لتفتيش حمولتها التي اعتبرها أنقرة مشبوهة.

وأعلن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الخميس، أن هذه الطائرة كانت تنقل ذخائر ومعدات عسكرية روسية موجهة إلى العاصمة السورية دمشق.

في المقابل، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بأن الطائرة السورية التي اعترضتها أنقرة، كانت تحمل معدات رادار مشروعة.

وقال لافروف لشبكة "ان تي في" التلفزيونية الروسية، الجمعة، إن "الطائرة كانت تنقل شحنة مشروعة، وكان مندوب روسي يقوم بتسليمها بطريقة شرعية إلى عميل شرعي"، موضحاً أنها "معدات تقنية كهربائية لمحطات رادار".
Syrian Helicopter near Turkish Borders attacking Rebels.

Running over Regime's Bunker..
Syria opposition 'captures' Assad soldiers
Unconfirmed video shows 256 government troops detained by opposition fighters, as violence rages in Aleppo and Damascus.
Last Modified: 13 Oct 2012 12:23

Syrian rebel fighters in the northern city of Aleppo, amid rising tensions between Damascus and Ankara [AFP]
Syrian opposition fighters have said they have captured more than 250 members of the government's armed forces in the province of Idlib.
The announcement on Saturday was accompanied by amateur video showing what the rebels claim are 256 captured Syrian soldiers who were displayed for the cameras.
"All we know is that these prisoners are from Az Zainiyeh," Al Jazeera's Anita McNaught reported from Antakya.

"Az Zainiyeh was where the Syrian army forces had withdrawn  after opposition fighters had driven them out of the villages in that part of Idlib."
The rebels took Az Zainiyeh three days ago and the the prisoners may have been captured during that fighting. Al Jazeera was unable to independently verify the identity of the prisoners or where the video was filmed.

Also on Saturday, strong explosions were reported in the Syrian capital and the city of Aleppo, according to a Syrian opposition group.
The Local Co-ordination Committees (LC) in Syria told Al Jazeera a large explosion struck near the Air Force Intelligence Branch in the neighborhood of Jamiah Al-Zahra'a in Aleppo on Saturday morning. Heavy gunfire and armed clashes were also reported in the area.
The LCC also reported a large blast in Damascus.
Opposition fighters told a correspondent for the AFP news agency in Aleppo that their forces had captured a government military site near the city early on Friday. Massive clouds of grey smoke could be seen rising from the site in Al-Taana.
The head of the university hospital in Aleppo, who was accused by the opposition of backing the regime and kidnapped in July, was murdered and his body found on Friday, a friend of the doctor told AFP.
Opposition fighters also attacked a large air force post on the highway connecting Aleppo to Raqa province, further to the east, near Kweris military airport, the UK-based Syrian Observatory for Human Rights said.

المقاتلون المعارضون يقطعون الطريق على رتل عسكري متّجه إلى معرّة النعمان
السبت 13 تشرين الأول 2012
قطع المقاتلون المعارضون السوريّون الطريق على تعزيزات للقوات النظامية متجهة الى مدينة معرة النعمان الاستراتيجية بمحافظة إدلب (شمال غرب) الواقعة تحت سيطرتهم، بحسب ما افاد صحافي في وكالة "فرانس برس".
وأوقف المقاتلون المعارضون رتلاً عسكريًا من نحو 40 آليّة بينها عشر دبابات وعربات مدرعة وشاحنات صغيرة مزوّدة برشّاشات وباصات لنقل الجنود، على بعد نحو 12 كيلومترًا جنوب معرّة النعمان بمحاذاة بلدة حيش، كما أفادت مصادر المقاتلين المعارضين.
من جهته، ذكر مدير "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبر الرحمن ان اشتباكات تدور في حيش بعد هجوم المقاتلين المعارضين على الرتل العسكري "الذي انطلق قبل ثلاثة ايام من حماة".
ويحاول المقاتلون اعتراض تعزيزات القوات النظامية التي تتقدم ببطء الى حواجزها في معرة النعمان، التي كان المقاتلون المعارضون سيطروا الثلاثاء عليها باستثناء حاجز واحد على مدخلها ما زال تحت سيطرة القوات النظامية. في حين تحاول القوات النظامية استعادة هذه المدينة الاستراتيجية التي تشكل معبرا الزاميا على خط امداد هذه القوات في حلب (شمال) كبرى مدن شمال سوريا، والتي تشهد منذ نحو ثلاثة اشهر معارك يومية بين المقاتلين المعارضين وقوات النظام.
Shooting a Sniper..



No comments:

Post a Comment