Loading...

Sunday, 7 October 2012

Syria 07.10.2012 The Priorities...of Revolution...

The Revolution in Syria, is not a Military ORIGIN.. The BUD of the Revolution, started in Deraa, when the Security Shabbiha of the Regime, tortured the Kids, who drew and wrote some Graffiti on the walls of the streets. The Revolt of the Civilians, brought more Torture to the people, and the Protests and Civilians Demonstration, ignited the Revolution. The Revolution Ignited by the Innocence of the Children's Actions.

We must admit, that the Criminal acts of the Security Shabbiha, shot, Detained and Tortured the people of Protests, LEAD to a Military Confrontations between the Regime's Criminals, and those had to protect the Civilians. Turned to be Free Syrian Army. The Free Syrian Army, was created to Protect, Children, Families, Properties and APPLY the Law of Human Rights. The Law that was ignored for Forty Seven years. The Country was a Jungle full of Savaged Lions, widespread Fear and Crime, and the people like other minor creatures disappeared when the Lions turned up.

The Revolution was fired out by the Values of Children Innocence, and Human Rights, the value of the Syrian Families, the Values of their simple life, and love to their Country. Do the Revolutionaries have to IMPORT and Violate those Values, by applying the Criminals of the Regime's Values. Savageness, Tyranny, Kidnap, and kill Ethnically. If the Revolutionaries have to commit those Crimes, against Human Rights, what would be the difference of a Revolution found to Protect the Values of the Human Beings, and a Regime, committed all sort of Crimes against Humanity and Civilians.

The Revolution is for the PEOPLE in first place, and when it loses their support, it would not be called Revolution. The Crimes of the Regime committed within Forty Seven years and still going strong, made the people of Syria REVOLT against this Criminal Regime, which lost the people's Confidence, and is about to collapse. Is the Revolution had been dragged to act in a similar way, and Collapse.

The Revolution, respects, Human Rights, the Will of the people, which is the SOURCE of its Power. It should not be Violated by the ACTS of certain Fighters who are committing crimes as the Regime's Murderers. The Revolution is, the Groups of Skilled and Honest Fighters, who put Human Rights and Social Values in front of their EYES, through their Brains, to be Sole Pure LEAD of the people who gave them their TRUST and Support, to BEAT the Tyrant and His Criminals. The Revolution has NO SAVAGES within its Fighter's Groups. Those who would act as the Criminals of the Regime, should be removed from the Revolutions Lines. Those Violating the Revolution's Values are harmful and are in good favor to the Regime's Criminals.

The Honest and Heroic Fighter, is to confront the Enemy, in a Battle Field, and kill, so not to be killed, and might not even take Prisoners, because its war and Safety Security of the Fighters are Priorities. But to take Prisoners, and Execute them like SHEEP, their hands tied up, this is a Crime against Human Beings, and this is an Essential ACT by the Criminals of the Regime, killed people revolted against, since Nineteen Months, which cost Thirty Thousands Killed, Fifty thousands Disappeared, One Hundred Thousands Disabilities, Thousands in its Dark Cell Underground and Five Millions Displaced.

The Priorities of the Revolution, are to Unite its Freedom Fighters, and prevent the Criminal Acts of those Importing the Criminal Regime's Values to the Revolution's Goals. The Leadership should HIT HARD on those Violated the Revolution's Targets. Otherwise the Revolution would be on the same Level as the Regime. What is the POINT...Sure Pointless.
khaled-democracytheway
"الجزيرة" عن لجان التنسيق: "الجيش الحرّ" يسقط طائرة ميغ فوق بلدة جوسيّة بريف حمص

مقتل احد الشبيحة الكبار “هارون الاسد “

السبت 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
موقع شهداء جبل محسن نشر على صحفته اليوم خبر مقتل هذا الضابط في الحرس الجمهوري أمس الجمعة في ٦ ت١/أكتوبر

ونشر موقع "كلنا شركاء" خبر مقتل احد الشبيحة الكبار “هارون الاسد
نشر دريد الاسد على صفحته بالفيس بوك خبر مقتل هارون الاسد الذي يعتبر مع اخوته واقاربه من بيت الاسد من كبار المجرمين والشبيحة .
ادناه القيد الخاص بهذا المجرم

 لم يتم التنسيق معنا في الإعلان عن "الفيلق الأول"
الاحد 7 تشرين الأول 2012
أكّد نائب قائد "الجيش السوري الحر" العقيد مالك الكردي أنّ الإعلان عن "الفيلق الأول" الذي أعلنه قائد كتيبة "الفاروق" عبد الرزاق طلاس ويضم عدد من الكتائب المسلحة في سوريا من غير التنسيق معه، وقال في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط": "كتائب الفاروق هي كتائب كبيرة، ولها مصادر دعم مادية خاصة، وتحاول أن تجتمع في إطار موحد".

نصرالله اقنع الزهار بعدم تأييد الثورة السورية

الاحد 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
المركزية- كشفت صحيفة "القبس" الكويتية انه "بات في حكم المؤكد ان خالد مشعل سيتنحى عن قيادة حركة حماس، بعد حوالي عشر سنوات على تولي امانتها العامة"، مشيرة الى ان "القرار يعكس الخلافات المتزايدة داخل حماس، وتحديدا بين شقها العامل داخل غزة والاراضي الفلسطينية المحتلة، والآخر الموجود في عواصم الشتات، والى هذا الأخير ينتمي مشعل".
ونقلت الصحيفة عن مصادر قريبة مطلعة على التطورات في "حماس" ان الخلاف يتركز اساسا على خيارات الحركة وتوجهاتها ومواقفها، بين اسماعيل هنية رئيس حكومة غزة الذي تدعمه قيادات الداخل، وبين مشعل الذي يتمتع بعلاقات واسعة في الخارج، وخبرة دولية غنية. بينما تميل القيادة المصرية التي تنتمي بدورها الى "الاخوان المسلمين" لموسى ابو مرزوق نائب مشعل، ويعيش في القاهرة.
وكشفت الصحيفة عن دور مهم لعبه الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي التقى القيادي في "حماس" محمود الزهار لمدة 6 ساعات في بيروت، قبل ان يتوجه الى طهران، نجح خلاله نصرالله في اقناعه، بأن مصلحة "حماس" في ألا تتماثل مع موقف جماعة الاخوان المسلمين الام، وان تمتنع عن مواقف مؤيدة للثورة السورية.



Click Link...


الشرع ملائم ليحل محل بشار الأسد

صرح وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو أن نائب الرئيس السوري فاروق الشرع "هو إنسان متعقل وذو ضمير ويصلح لاستبدال الرئيس السوري بشار الأسد من أجل وقف الحرب الأهلية في سوريا".
وأضاف داوود أوغلو أن المعارضة السورية لديها توجه لقبول الشرع كزعيم المستقبل في سوريا.
وقال إنه مقتنع أن الشرع ما زال في سوريا.
وفي سياق آخرقال التلفزيون السوري إن الجيش اشتبك مع مسلحين متسللين من الأراضي اللبنانية وقتل عددا منهم.
ووقع الاشتباك في ضواحي مدينة حمص القريبة من الحدود ، وتمكن الجيش من إجبارهم على العودة إلى الأراضي اللبنانية، حسب التلفزيون السوري.

CNN Reporter just back from Syria..
"العربيّة" عن المركز الإعلامي السوري: إنفجار ضخم في حي برزة بدمشق

"العربيّة": العميد الشيخ يؤكّد أنّ "الجيش الحرّ" أسرَ 75 عنصراً من قوّات الأسد

ناشطون: مقتل أكثر من 20 عنصراً من الجيش النظامي إثر كمين نصبه "الحرّ" بدير الزور

"لجان التنسيق": الجيش الحر يشتبك مع قوّات النظام ويدمّر دبّابة ويقتل 10عناصر بالقدم بدمشق

Hamas and Israel, back to the beginning.
20:39"العربيّة": الجيش النظامي ينسحب من جبل الأكراد بعد معارك عنيفة مع الجيش الحرّ

Sakhour in Aleppo..
ناشطون سوريّون: الجيش الحرّ يعلن إسقاط مروحيّة في باب تدمر بحمص

Homs Burning..
Homs Shelling by the Regime's Jets and Rockets.
Al Sadr Shabbiha Captured..
"لجان التنسيق" تعلن قدسيا والهامة مدينتين منكوبتين بريف دمشق
السبت 6 تشرين الأول 2012
قدسيا والهامة بريف دمشق بعد القصف (فايسبوك)
أعلنت "لجان التنسيق المحليةّ"، و"تنسيقيّة قدسيا"، و"تنسيقيّة الهامة"، أنّ "بعد ما تعرّضت له مدينتي قدسيا وجارتها الهامة، على مدى الأشهر الماضية، من مجازر وقصف ودمار، فإنّهما منطقتين منكوبتين بكل ما تعني الكلمة من معنى".
وأشارت التنسيقيّات في بيان مشترك لها، نُشر على صفحة "لجان التنسيق"، على موقع "فايسبوك"، إلى أنّ "الدّمار الذي حلّ بالمدنيتين أتى على كل شي، فكل ما لم يصله القصف كان نصيبه الحرق من قبل عصابات الشبيحة"، لافتةً إلى أنّ "وضع المدينتين الآن مأساوي إلى حدٍّ كبير".
وفي حين لفتت إلى "نقص حاد بالغذاء والماء"، أكّدت التنسيقيّات أنّ جميع السكان "تقريباً" باتوا بدون مأوى.
وتابعت التنسيقيّات :"فضلاً عن إنقطاع الكهرباء و كافة أنواع الإتّصالات"، مردفةً "وكذلك هو الحال في المجال الطبي، إذ دمر القصف جميع المشافي الميدانيّة والخاصّة ،وهناك الكثير من الجرحى بحاجة للإسعافات الضرورية بشكل عاجل".
وإذ لفتت إلى "الإعدامات الميدانيّة الكثيرة التي نفذّها شبيّحة النظام بحقّ العديد من أهالي المدينتين"، ناشدت "المجلس الوطني لأداء واجبه الغائب حتى الآن تجاه هاتين المدينتين المنكوبتين".
Omran High Rank Regime's Officer Captured.
Regime's High Rank Captured.
Freedom Fighters Gains from Regime's Missiles Arsenal.
Free Fighters Gains from the Regime's Arsenals.
عشرات من سوريي الجولان يطلبون الجنسية الاسرائيلية
القدس المحتلة - «الحياة الإلكترونية» - امال شحادة
الجمعة ٥ أكتوبر ٢٠١٢
ادعت مصادر في وزارة الداخلية الاسرائيلية ان مكاتبها شهدت خلال الاشهر الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد سوريي الجولان المحتل، ممن يطلبون الجنسية الاسرائيلية. ووفق معطيات مكتب الاحصاء فان معظم طالبي الجنسية من الجيل الشاب في الجولان، الذي يعتبر مستقبل وطنه مقلقاً في ظل الأحداث التي تشهدها سورية.
وتوقع مسؤولون ان يرتفع العدد اكثر، في حين تزداد حدة الخلافات بين سكان الجولان حول موقفهم من احداث سورية، علماً أن الاكثرية هناك ما زالت داعمة للرئيس بشار الأسد، وترى اهمية قصوى في توحيد اهالي الجولان وتماسكهم لضمان استمرار معركتهم تجاه الاحتلال الاسرائيلي . 
يُذكر ان سوريي الجولان رفضوا منذ العام 1981، تاريخ ضم الجولان الى اسرائيل، الحصول على جنسيتها، وبعضهم رد على طلب ممثلي وزارة الداخلية الاسرائيلية الذين وصلوا الى قراهم لتسليمهم هوياتهم، باحراق الهويات امامهم. كما اعلنوا آنذاك اضراباً لستة اشهر فيما اصدر شيوخ الجولان بياناً حذر من ان "كل من يحمل الجنسية الاسرائيلية ويتعامل مع العدو الصهيوني سيفرض عليه الحرمان الاجتماعي والديني و المقاطعة في الافراح والاتراح".
وخلافاً للوضع في قرية "الغجر" المحتلة، التي قبل سكانها بالهوية الاسرائيلية، فإن عدداً قليلاً من سكان مجدل شمس ومسعدة وعين قنية وبقعاثا (20 ألف شخص) حصلوا على الجنسية الاسرائيلية .
* الجيش التركي يرد على قصف سوري جديد لأراضيه. Click Link...


"بعث" العراق يهاجم "بعث" الأسد وإيران
السبت 6 تشرين الأول 2012
شنّ حزب "البعث" العراقي - جناح عزة الدوري - هجوماً لاذعاً على إيران وحليفها النظام السوري، متّهماً إياهما بـ"ممارسة القتل والتخريب"، في مؤشر واضح على فك ارتباط الحزب المحظور في العراق، عن قيادة البعث السوري التي يتزعمها بشار الأسد.
وأفاد بيان لـ"حزب البعث" - جناح عزة الدوري (وهو نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين) أن "زيارة وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي إلى العراق تأتي بعد افتضاح تبعية العميل (رئيس الوزراء العراقي نوري) المالكي لإيران، من خلال استخدام العراق كجسر لعبور الأسلحة والميليشيات الإيرانية لممارسة التخريب في سوريا وذبح أبناء الشعب السوري الشقيق".

البيان الذي أوردته صحيفة "المستقبل"، رأى أن "زيارة وحيدي ترافقت مع شنّ حكومة المالكي لحملة الاعتقالات الواسعة النطاق التي طالت عناصر البعث والمقاومة وضباط وطياري وجنود جيشنا، فيما واصلت هذه الحكومة العميلة إطلاق يد النظام الإيراني لسرقة النفط العراقي وتعويضه عن خسائره جراء العقوبات الدولية باستمرار توريد العملات الصعبة إلى إيران عبر المصارف العراقية". ولفت البيان إلى أن "النظام الإيراني الصفوي يتمادى بتنفيذ أجندته التوسعية العنصرية في العراق والخليج العربي المترافق مع مواصلته لدوره التخريبي في سوريا، والذي بات مفضوحاً على نحو واسع النطاق عبر استخدام النظام الإيراني للأجواء والأراضي العراقية لنقل الأسلحة والمعدات وقتل الشعب السوري الصابر".
في سياق متّصل، أكد قيادي في حزب "البعث"، رفض الإفصاح عن اسمه وهو يقيم في العاصمة الأردنية عمان، في تصريح لـ"المستقبل" أن "قرار مغادرة (قيادة البعث العراقي) سوريا اتخذ قبل عدة أشهر، وتم تنفيذه بشكل كامل بعد ورود معلومات بشأن عزم عملاء للحكومة العراقية ينتمون لميليشيات مدعومة إيرانياً بتنفيذ اغتيالات لقيادات ونشطاء الحزب المقيمين في سوريا".




 1000 شبّيح باللباس المدني في قدسيا وضاحيتها
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
خرج أكثر من 1000 شبّيح باللباس المدني والأسلحة والسكاكين بإتّجاه قدسيا وضاحيتها، بحسب ما نشرته "لجان التنسيق المحليّة"، على صفحتها على "فايسبوك"، وذلك بقيادة عميد في المخابرات الجويّة.
يُذكر أنّ معظم الأهالي النازحين، من قدسيا إتجهوا إلى ضاحيتها.
حظر التجوال في ضاحية الفردوس بريف دمشق
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
أكّدت "لجان التنسيق السوريّة، أنّ "قوّات النظام السوري وشبّيحته"، قد فرضت قرارا بحظر التجوال في مدينة ضاحية الفردوس، بريف دمشق، من الشاعة السابعة مساءً حتّى الساعة السابعة صباحاً، تحت تهديد القنص أو الإعتقال.

وقد شهدت المدنية تظاهرات حاشدة اليوم، في جمعة "نريد سلاحا، لا تصريحات.. لحماية أطفالنا"، ناهيك عن تعرّضها للقصف العنيف من الطيران الحرب السوري، خصوصاً بعد إسقاط "كتائب الجيش السوري الحرّ"، مروحيّة "ميغ"، عصر اليوم، في الغوطة الشرقيّة.
المجلس الوطني السوري يوسّع مشاركة الميدانيين ويرفع عدد أعضائه الى 600
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
أعلن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا الجمعة عن "إعادة هيكلة" للمجلس، تشمل بشكل خاص توسيع مشاركة القوى الميدانية الموجودة في الداخل وزيادة عدد أعضائه من 300 إلى 600 عضو.

وقال سيدا في مؤتمر صحافي عقده في اسطنبول إن "إعادة هيكلة المجلس تتضمن فتح المجال أمام العديد من المكونات التي ستنضم إلى المجلس، كما سيصار إلى انتخاب الهيئات القيادية" ، مشيراً إلى أن "القوى الشبابية ستشكل حوالى ثلث أعضاء المجلس كما ستأخذ المرأة مكانتها".

من جهته، قال سمير النشار عضو المكتب التنفيذي في المؤتمر الصحافي نفسه، إن لجنة العضوية وإعادة الهيكلة في المجلس قررت "استيعاب المزيد من قوى الحراك الثوري والسياسي والميداني ومنظمات المجتمع المدني الناشئ، وتعزيز قيم الديموقراطية في المجلس بالانتقال من التوافق السياسي إلى اختيار الهيئات القيادية عبر الانتخاب".

وأعلن النشار أنه تقرر "زيادة تمثيل قوى الحراك الثوري والميداني إلى ما يزيد عن ثلث أعضاء المجلس (أي أكثر من 200 عضو) عبر إضافة 39 مكونا ثوريا جديداً"،  وموضحاً أن "كل القوى التي نشأت خلال الثورة تمت إضافتها تقريبا".

وتشكلت خلال الإنتفاضة السورية لجان تنسيق في كثير من المدن والأحياء والبلدات والقرى السورية، لتنسيق عمل المعارضة إضافة الى هيئات أخرى تنظم التحركات الميدانية للمعارضة.

وأضاف أن "منظمات المجتمع المدني باتت تشكل 10 بالمئة من أعضاء المجلس، بعد إضافة 24 منظمة مجتمع مدني جديدة إلى المجلس، كما تم رفع نسبة تمثيل المرأة الى نسبة 15 بالمئة من اعضاء المجلس".

أما بالنسبة إلى الكيانات السياسية التي كانت تشكل غالبية اعضاء المجلس السابق، فأعلن النشار أنه تم "ضم مكونات سياسية جديدة إلى المجلس من مختلف الألوان تمثل تيارات إسلامية وليبرالية وقومية ويسارية، أي 25 قوة وتكتلا سياسيا جديدا تمثل 45 بالمئة من أعضاء المجلس".

وأوضح النشار أن الهيئة العامة للمجلس الوطني بأعضائها الـ600 ستعقد اجتماعاً "في النصف الثاني من الشهر الحالي".

ويُعتبر المجلس الوطني أوسع هيئة تمثيلية للمعارضة السورية، وجرت تحت إشراف الجامعة العربية محاولات عدة لتوحيد قوى المعارضة كافة في هيكلية واحدة، لكن لم تلق نجاحاً.

"لجان التنسيق": الجيش الحرّ يسقط طائرة "ميغ" كانت تقصف مدينة الموحسن بدير الزور

ريّان ماجد
"العربية": القبض على طاقم طائرة الميغ التي تم اسقاطها في ريف دمشق

"لجان التنسيق": الجيش الحرّ يسقط طائرة حربيّة كانت تقصف بلدات الغوطة بريف دمشق

تظاهرة في طرابلس تضامناً مع الشعب السوري
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن تظاهرة انطلقت عقب صلاة ظهر الجمعة من مسجد حمزة في القبة، تضامناً مع الشعب السوري، وجابت شوارع المنطقة. 
وأُلقيت كلمة شددت على "دعم الشعب السوري في ثورته نيلاً للحرية".
Stop Bombardments or we have to stop the water supplies. Free Army..
لدعم الإحتجاجات المندّدة بالأسد
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
دعت مجموعة من الناشطين العلويين، للإنضمام إلى الإحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس السوري، بشّار الأسد.

وجاء في بيان بإسم مجموعة "علويون أحرار"، "أيّها العلويون في كل مكان من سوريا، لقد بلغ السيل الزبى، فإنهضوا نهضة رجل واحد، ضدّ عائلة فاسدة، لا أصل لها إلا الخيانة والعمالة، ولا هدف لها سوى المال والتحكّم".

 قتلى و"خطف بنات" في اشتباكات "القرداحة" اليوم الجمعة

الجمعة 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2012


دمشق- "الشفّاف"
عاجل: وردنا قبل قليل أن الإشتباكات تجددت في "القرداحة" بمنطقة "الساحل" السوري اليوم وتسبّبت بسقوط ٨ قتلى. ولم تصلنا بعد أسماء القتلى وانتماءاتهم العائلية. ولكن مصادر "الشفّاف" أن اشتباكات اليوم الجمعة رفعت عدد القتلى إلى حوالي ٢٠ قتيلاً.

وأبرزت المصادر خطورة ظاهرة جديدة هي ظاهرة "خطف البنات" التي لجأت إليها العائلات المتقاتلة في "القرداحة"، وهذه ظاهرة خطيرة في مجتمع عشائري صغي يعرف الناس فيها بعضهم بعضاً!

مصادر أخرى أكّدت أن الإشتباكات مستمرة منذ ٤ أيام، ولم تعد محصورة بـ"القرداحة وباتت تشمل الريف المجاور، حيث سقط قتلى آخرون.

*
من "الفايس" بمنطقة الساحل اليوم: "الساحل" سيربّيكم يا.. بَجَم!
ملاحظة صغيرة ....
قرأت أن بيت "المغضوب" بالقرداحة قاموا بخطف بنات من آل الخير وآل عبود و قالوا أنهم "رح يربّوا فيهم الساحل....."!!!!!
أولاً عملية خطف البنات من قبل هؤلاء الأوباش واستباحة المنطقة ليست بجديدة وإن كانت تسميها اختلفت اليوم فهم يقومون بها من زمن طويل و لم يجرؤ أحد على الاعتراض أو الوقوف بوجههم يوماً و ليس فقط من بنات "القرداحة" ....
ثانياً: بدهم "يربوا الساحل" بخطف بناتها كما كانوا يريدون أن "يربوا درعا" باعتقال أطفالها الصغار وقلع أظافرهم... لا فرق بين الشمال و الجنوب والساحل والداخل، كلّ الأماكن مستباحة ما دامت هناك أصوات تعلو فوق أصواتهم وتنضمّ لصوت الوطن...
ثالثاً: بما أن درعا لم "تتربى" حتى الآن بل كانت الشرارة التي انطلقت فاشعلت سوريا كلّها.. فاسمحولي اتهمكم بأنكم "بَجَم" ولم تتربوا وتفهموا أن غضب الشعوب لا جغرافيا له ولا حدود ولا شيء يوقفه إلا الحريّة..... الساحل سيربيكم ويعيدكم الى وضعكم الطبيعي أو الأقل من طبيعي الذي خرجتم منه.....
*

إضافة:

نشر موقع "كلنا شركاء" السوري اليوم المعلومات التالية عن الوضع في "القرداحة":
تفاقم الوضع في مدينة القرداحة:اطلاق ايدي الشبيحة واختطاف فتيات من العائلات المنتفضة
تتحدث الأخبار الواردة من مدينة القرداحة أن الوضع سيء جدا هناك ، ومن المتوقع أن تتوسع حدة النزاعات التي اندلعت منذ أيام ، فقد قامت قوات الأمن والشبيحة بالتعامل مع عائلات “اسماعيل” و”عثمان” بطريقة وحشية من هدم للمنازل واحراق للمحال التجارية وصفها شاهد عيان كأنها “بابا عمرو” ، بالاضافة إلى أن شبيحة النظام يمارسون اختطاف الفتيات منهجا للضغط على العائلات هناك ، فقد اختطفت فتاتان من عائلة “ال…
خير” وفتيات أخريات من عائلتي “عبود” و”محلى” ، وهناك تخوف من عمليات تصفية جماعية تهدف إلى تأديب الطائفة العلوية التي ربما تنوي القيام ضد النظام وعائلة الأسد خصوصا وشبيحتها.
وذكر شاهد العيان أن هناك الكثير ممن فضلوا الهرب يوم أمس من القرداحة باتجاه الحرش الذي يقع بين القرداحة والفاخورة حيث يقوم الأمن بحرق الحرش، وأن آثار التدمير كانت بادية على كل السوق التجاري وحواجز الأمن تنتشر في كل مكان ، كما شدد على أن اللاذقية ومدنها وقراها تنتفض الآن لأنها ابتلعت ولعقود تشبيح عائلة الأسد ونوه إلى أن هناك حصار خانق ولا تغطية اعلامية تذكر لما يحصل.
يذكر أن قوى الأمن والشبيحة تستميت للقضاء على انتفاضة القرداحة خشية امتدادها الى الريف الذي ينتظر نتائج انتفاضة العائلات العريقة هناك ومن ثم التحرك ضد النظام

خاص بـ"الشفّاف": ٨ قتلى و"خطف بنات" في اشتباكات "القرداحة" اليوم الجمعة

khaled
14:01
5 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

The Prominent Alawite, those concerned about the Fate of the Syrian people in General, should make the move to put an End, to Al Wahsh Plans of creating Mini State on the Coast, belongs to Iran and the Russians. This State which would be at War with the Syrian Main Land, for many years to come. Syrian people should be one Nation on all the Syrian Soils, and dividing it into pieces would end thousands of years of Arab Civilizations. This Ruling Family should be wiped out, though in Kurdaha, we sure there are very good Citizens from all families believe in Syria and its Freedom. They have been assured for their rights and Duties, by the Revolution Leaders. They should make the move at least, it is a GOOD WILL. Sure the Regime had spent Billions of Syrian people’s Money to create those Gangs, and use them on call, when needed. This Modern time, there is NO way those Murderers and Criminals could get away with their Crimes. They say: The Bedwin, had revenged even after Forty years. The Revenge for Syrian people won’t take that long.
khaled-democracytheway
We need Guns not Speeches, Deaf World..

 60 مليار دولار كلفة إعمار سوريا بعد بشار

أكد أن الاقتصاد متدهور بشدة وخسائره تقدر بـ 50 مليار دولار

الجمعة 19 ذو القعدة 1433هـ - 05 أكتوبر 2012م


قال أحمد غنام عضو غرفة الصناعة بدمشق والقيادي السوري، إن مجلس رجال الأعمال السوريين قرر عدم السماح لأى شركات عربية أو أجنبية تنتمي لدول اتخذت موقفا معادياً من الثورة السورية بالمشاركة في الاستثمار في مرحلة إعادة إعمار سوريا.

وأضاف غنام، وهو قيادي سوري معارض لنظام الأسد، أنه على رأس قائمة الدول التي لن نقبل استثمارات شركاتها في مرحلة إعمار سوريا بعد سقوط الأسد دولتا روسيا والصين.
وكشف عضو غرفة الصناعة بدمشق أن الوضع الاقتصادي السوري تدهور بشدة خلال الفترة الماضية، وحقق خسائر تقدر بنحو 50 مليار دولار، موضحاً أن تكاليف إعمار سوريا بعد سقوط نظام الأسد قد تتجاوز 60 مليار دولار، وهي ميزانية لا تستطيع سوريا وحدها أن توفرها.

وأضاف أن هذا الأمر قد يتطلب إنشاء صندوق لدعم سوريا بمساهمة من بعض دول الخليج العربي وبعض الدول العربية والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة.

وأوضح غنام أن عمليات القذف العشوائي التي تقوم بها القوى النظامية التابعة لنظام الأسد في سوريا أدت إلى تدمير معظم البنى التحتية والأساسية وعدد كبير من المصانع، ما أدى إلى توقف الحركة الاقتصادية تقريبا، مشيرا إلى عدم وجود طاقة كهربائية لتشغيل المصانع، وأن العمال لا يستطيعون الوصول إلى أماكن أعمالهم.

وأكد غنام تدمير المدينة الصناعية بحلب ومنطقة الليرمون التي يتركز فيها عدد كبير من المصانع، على يد قوات الجيش النظامي.

وأوضح أن مجلس الأعمال السوري وضع مخططا لإعادة إعمار سوريا وإعادة النشاط الاقتصادي، بعد سقوط نظام الأسد، والذى سيبدأ بمساعدة بعض الدول والمغتربين السوريين من رجال أعمال ومستثمرين.

وكان مجلس الأعمال السوري قد أعلن مؤخرا في قطر دعم الجيش السوري الحر ودعا المستثمرين السوريين والتجار إلى الاستمرار في سوريا لدعم الثوار.


احتجاجات في اسطنبول ضد حرب محتملة مع سوري
الجزيرة عن لجان التنسيق المحلية: نحو 125 قتيلاً بسوريا أمس معظمهم بحمص وحلب ودمشق

صورة أب يبكي موت إبنه إثر قصف قوّات النظام السوري دار الشفاء بحلب. 
"لواء البراء" يهدّد بتصفية الأسرى الإيرانيين خلال 48 ساعة
الخميس 4 تشرين الأول 2012

أعلن "لواء البراء" الذي يحتجز الـ48 أسيراً إيرانياً منذ الخامس من آب/أغسطس الماضي في سوريا، قراره بتصفية الرهائن الإيرانيين خلال 48 ساعة في حال لم يلتزم النظام السوري بإطلاق سراح المعتقلين ووقف القصف على المدنيين.
وتوجّه اللواء في بيان أصدره إلى "الشعب الإيراني الصديق" وإلى أهالي الأسرى، شارحاً الجهود التي بذلها في التفاوض مع النظام لإطلاق سراح الرهائن، إلا أن المفاوضات باءت بالفشل بسبب "تخاذل النظامين الإيراني والسوري". كما هدد البيان أنه في حال لم يلتزم النظام بمطالب اللواء فإنّ "رهينة إيرانياً سيقتل مقابل كل شهيد سوري يموت بنيران النظام ابتداء من الـ48 ساعة القادمة".
Kudsia Damascus..
In Damascus...
سنتعلم في الشوارع ولو قُصفت مدارسنا
الخميس 4 تشرين الأول 2012
Children learning even under Bombardments of Jets, that destroyed their Schools.
 قواعد الاشتباك تغيرت وأي انتهاك يستوجب الرد
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
حمَّل مستشار الرئيس التركي عبدالله غول، إرشاد هورموزلو "النظام السوري مسؤولية مقتل خمسة مدنيين في قرية تركية أمس الأول، إثر إطلاق قذائف من الجانب السوري". وقال: "على النظام السوري أن يعلم أن قواعد الاشتباك قد تغيرت".
هورموزلو، وفي حديث إلى صحيفة "عكاظ"، حذَّر الرئيس بشار الأسد "من استفزاز المشاعر الوطنية التركية"، مؤكِّداً أنَّ "الجيش التركي سيرد على أي اعتداء بالمثل، لكنه أبدى أسفه لسقوط قتلى من الجانبين التركي والسوري".وأشار إلى أنَّ "الرد العسكري التركي كان مُحدداً في أهدافه، مستهدفاً مصدر النيران التابعة للنظام السوري"، لا فتاً إلى أنَّ "القوات التركية على استعداد للتعامل مع أية تطورات على الحدود".
ونفى هورموزلو أن "يكون التفويض من البرلمان التركي للحكومة بالتعامل مع تطورات الأوضاع، إذناً بإعلان الحرب على سوريا"، مؤكِّداً أنَّ "تركيا ليست لديها أية أطماع في سوريا".
 الرد التركي على سوريا "ملائم" و"متكافىء"
الخميس 4 تشرين الأول 2012
اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند أن ردّ تركيا على اطلاق قذائف سورية على اراضيها "ملائم" و"متكافىء"، داعيةً الى تفادي التصعيد بين الدولتين.
ولفتت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية الى أنه "من وجهة نظرنا، الرد التركي ملائم"، مشيرة الى أن انقرة حذرت مرات عدة من أنها سترد على أي انتهاك لاراضيها.

 أرسلنا خبراء "الكيماوي" للميدان

قائد فيلق القدس يبلغ الرئيس السوري بجاهزية الدفعة الأولى من الصواريخ

الخميس 18 ذو القعدة 1433هـ - 04 أكتوبر 2012م

دبي – العربية الحدث
تناولت وثيقة سرية أخرى من الوثائق السورية المسرّبة والتي بثتها "العربية الحدث"، الخميس، تعاون النظام السوري مع إيران وإسرائيل، فبعنوان "سليماني مع بشار" وثيقة أرسلها قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني إلى الرئيس بشار الأسد "باللغتين الفارسية والإنكليزية" وتحمل شعار فيلق القدس وجاء فيها: "إلى السيد بشار الأسد، أبلغكم أنه وبعد توصيات القيادة المشتركة قمنا بإرسال الضباط والخبراء في مجال تجهيز وتركيب الرؤوس الحربية الكيميائية والبيولوجية إلى الميدان.. وأن الدفعة الأولى من هذه الصواسليماني مع بشارريخ جاهزة للنقل إلى الأماكن المخصصة لها".
وبعد ذلك تأتي رسالة المعاتبة الروسية والتي تتضح في الوثيقة المرسلة من القيادة المشتركة من العاصمة الروسية موسكو إلى سوريا وتنص على "جمهورية روسيا الاتحادية
القيادة المشتركة - القوات الخاصة"
إلى السيد بشار الأسد
في الظروف الراهنة، وبالاتفاق مع القيادة المشتركة في إيران، كان يجب أن لا تستخدم تطبيقات الأسلحة الكيماوية ضد أي تدخل أجنبي في سوريا.
ولكنك في نفس الوقت أعطيت أوامرك للانتقال إلى الموقع 943 على الحدود الأردنية -الاسرائيلية- السورية فوراً.

ووثيقة أخرى من "مقر القيادة المشتركة روسيا الاتحادية" تنطوي على "أنه لم يكن على بشار الأسد بعد الاتفاق مع القيادة المشتركة مع إيران أن يهدد باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد أي تدخل خارجي في سوريا.. وفي نفس الوثيقة يأمر بشار الأسد بتحريك الأسلحة الكيميائية إلى الموقع 943 على الحدود الأردنية -الاسرائيلية- السورية فوراً".

وبالحديث عن إسرائيل عرضت "العربية الحدث" وثيقة شديدة الخطورة مؤرخة في الثالث من أبريل/نيسان 2011 وكلف فيها رئيس جهاز المخابرات الجوية السوري صقر منون المدعو سهيل حسن، ويحمل رتبة عقيد بالتوجه إلى الحدود السورية الإسرائيلية لتأمين حمايتها خصوصاً المنطقة التي تحيط بسد الوحدة والمناطق المحيطة بها على أن يتم هذا التأمين بالتعاون مع دولة إسرائيل.

القيادة المشتركة وأدق التفاصيل

خرق المخابرات الخارجية بالتنسيق مع الروس
وتكشف الوثائق أيضاً تفاصيل عن القيادة المشتركة التي تدير أدق التفاصيل في التعامل مع الأزمة السورية، وكيفية تجهيز سوريا لرؤوس حربية تحمل قنابل كيماوية وبيولوجية دون إشراف أو مساعدة من أحد، بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه كل من روسيا وإيران لمساعدة نظام بشار الأسد على استخدام الأسلحة المحرمة دولياً.

ففي وثيقة بعنوان "خرق المخابرات الخارجية بالتنسيق مع الروس - الملف: إيران 10" أرسل مدير مكتب الأمن في المخابرات الخارجية السورية أمراً إدارياً جاء فيه: إن التقارير الواردة من القيادة المشتركة والسفارة السورية في موسكو بوجود خطأ في جهاز المخابرات الخارجية وتحديداً في فرع العمليات.

وفي النقطة الأولى من الوثيقة أمر من رئيس الجمهورية بشار الأسد بمنع جميع ضباط جهاز المخابرات الخارجية بوضع أي تاريخ أو رقم لمستند يخص جهاز المخابرات الخارجية.
التعاون مع إسرائيل وسهيل حسن مكرر


أما النقطة الثانية فتوضح أمراً من الأسد باعتماد إيصال الأوامر الصادرة عن القيادة المشتركة والمخابرات الخارجية باليد حصراً وليس بأي وسيلة أخرى.

أما النقطة الثالثة من نفس الوثيقة فيبدو فيها أن النظام السوري استشعر خطر تسريب المعلومات التي تثبت أن القيادة المشتركة هي من يدير الأزمة السورية فأمر بإتلاف وإحراق كافة الأوامر الصادرة عن القيادة العليا في كافة السفارات والبعثات الدبلوماسية التابعة للنظام السوري حول العالم.

أما النقطة الرابعة فتظهر أمراً من الرئيس السوري لجميع عملاء جهاز المخابرات السورية بمراجعة حسن عبدالرحمن الذي يرأس فرع العمليات في المخابرات الخارجية.

أما في النقطة الخامسة من الوثيقة فيخول الأسد حسن عبدالرحمن بتنفيذ الأمر 23/8 أي الإعدام بحق كل من يتورط في هذه الأخطاء.

* مسلحون سوريون يقتربون من الحدود الإسرائيلية. Click Link...

رويترز: تركيا تعلن قصف أهداف في سوريا ردا على سقوط قذائف داخل حدودها

الاربعاء 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
وكالة أنباء الأناضول: قال بيان صادر عن رئاسة الوزراء التركية "أن القوات المسلحة التركية الموجودة على الحدود السورية قامت بالرد الفوري والمباشر على الهجوم الغاشم الذي وقع اليوم جنوب شرق تركيا، وفقا لقواعد الاشتباك"،
واضاف البيان أن أجهزة الرادار التركية أظهرت الأهداف التي اصابتها المدفعية التركية بالجانب السوري، في إطار قواعد الاشتباك وقوانين المجتمع الدولي.
ونقلت وكالة "رويترز" عن الخارجية التركية تأكيدها أنّ تركيا قصفت اهدافا في سوريا ردا على سقوط قذائف سورية داخل حدودها، كما اتفقت تركيا على عقد اجتماع طارئ لمجلس حلف الاطلسي لبحث الاعتداءات السورية.
أنباء عن مقتل أبرز قيادات ميلشيات الشبيحة بالاشتباكات الواقعة قرب القرداحة
الخميس 4 تشرين الأول 2012
أوردت إذاعة "لبنان الحرّ" أنباء عن مقتل هارون الأسد أحد أبرز قيادات ميلشيات الشبيحة بالاشتباكات الواقعة قرب القرداحة باللاذقية.
وثيقة سورية تكشف مقتل خبير روسي كبير في سيارته
الاربعاء 3 تشرين الأول 2012
(موقع قناة العربية)
في إطار سلسلة الوثائق السرّية السوريّة المسرّبة التي تنشرها قناة "العربيّة"، أوردت اليوم إحداها، وثيقة تتعلق بموضوع مقتل المستشار العسكري الروسي فلاديمير بيتروفيتش كوجييف الذي قيل إنه قتل في سيارته مع ثلاثة آخرين، وتكشف الوثائق عن وجود عدد كبير من المستشارين الروس في سوريا غير كوجييف يعاملون معاملة الضباط السوريين.
وجاء في التقرير: "أنه في الخامس من آب من العام الجاري عُثر على حقيبة كانت بحوزة شخصية عسكرية روسية لها الأهمية الكبرى في التخطيط والتنسيق في تقديم المشورة للنظام السوري للخلاص في أقرب وأسرع فترة زمنية من الثورة التي تعم البلاد، ووجد في الحقيبة التي عثر عليها في السيارة التي تقول المعارضة إنه قتل فيها، على بعض الوثائق الخاصة بالمستشار الروسي كوجييف.
وبين الوثائق التي عثر عليها البطاقة الشخصية لكوجييف والتي صدرت له في السادس والعشرين من حزيران عام 2007 كإثبات من قبل الحكومة السورية لشخصيته العسكرية تخوله أيضاً دخول كافة المؤسسات الأمنية السورية، والتي يظهر فيها تاريخ ولادته في عام 1956.
أما الوثيقة الثانية فتتضمن أن كوجييف تقدم بطلب إجازة رسمية إلى وزير الدفاع السوري الحالي فهد جاسم الفريج الذي كان حينها رئيساً لهيئة الأركان الذي يعمل كوجييف كمستشار عسكري له، لقضاء عطلة اعتيادية، ويقول فيها "إنه واستناداً لشروط العقد الخاص لإيفاد مستشارين عسكريين روس إلى سوريا، يطلب كوجييف إجازة للسفر إلى العاصمة الروسية موسكو تمتد من العاشر من كانون الأول من عام 2011 وحتى الرابع عشر من كانون الثاني"، ما يعني أن المستشار كوجييف كان متواجداً على رأس عمله حتى تاريخ هذه الوثيقة التي ظهر عليها توقيع وزير الدفاع فهد الفريج.
وأن سيناريو مقتل كوجييف الذي تتبناه المعارضة كان الخبير الروسي كوجييف ويملك سيارة من نوع مازدا زووم كما أوضحت الوثيقة رقم 147 والتي تحمل موافقة وزارة الداخلية السورية لكوجييف بتعتيم زجاج سيارته حفاظاً على سلامته حتى لا يظهر من بداخلها.
وعرضت "العربية" فيديو يظهر السيارة التي قيل إن الخبير الروسي قتل فيها مع ثلاثة آخرين، وصوراً للشخصية الروسية التي ظهرت في مؤتمر صحفي بعد الحادث، وتقول المعارضة السورية إنها ليست الصورة الحقيقية لكوجييف مع مقارنتها بالصورة التي تقول المعارضة إنها الصورة الحقيقية له.
وتكشف وثيقة جديدة مؤرخة في الحادي عشر من أيلول 2011، حقيقة تواجد عدد من الخبراء الروس في سوريا غير كوجييف، حيث تتضمن الوثيقة طلباً مرسلاً من كبير المستشارين العسكريين الروس العماد أول تكاتشوف نيكولا إلى رئيس هيئة الأركان السورية فهد جاسم الفريج، بتخصيص شاليهات في كل من اللاذقية وطرطوس للترفيه عن الخبراء والمستشارين العسكريين الروس في سوريا كما يحدث كل عام، وفق ما نصت عليه الوثيقة.
وفي نفس اليوم، يوافق رئيس هيئة الأركان السوري على الطلب ويوصي رئيس شعبة التنظيم بإجراء اللازم لتوفير فرصة الاستراحة للخبراء الروس ومعاملتهم نفس معاملة الضباط السوريين وفق وثيقة أخرى. Now...
المشترك
فريد ابوسليم ليس سرا وجود الاف المستشارين الروس الذين يديرون شوؤنا مهمه في سوريا بالاضافه الى الاف من الكوادر الايرانيه منذ ما قبل اندلاع الثوره ,لا ننتقص من قدرات وامكانيات الانسان السوري لكن فساد النظام الذي نخر المنظومه التعليميه اوصل البلاد الى جفاف بالكوادر والادمغه بشكل دفع النظام لاستيراد مستشارين وكوادر اجنبيه روسيه وايرانيه وكوريه ولبنانيه على شاكله ميشال سماحه مع العلم ان الامر نفسه في بلدان عربيه اخرى لكن المستشارين امريكان واوروبيين وربما يهود ايضا انها كارثه بكل معنى الكلمه فقط لبنان يملك كوادر نظيفه نوعا ما عدا ما افسده تدخل مليشسات المقاومه.

البرلمان التركي يجتمع لإعطاء الضوء الاخضر لعمليات عسكرية في سوريا
الخميس 4 تشرين الأول 2012
عقد البرلمان التركي صباح اليوم الخميس اجتماعاً طارئاً مغلقاً للسماح رسمياً للجيش بتنفيذ عمليات في الاراضي السورية، غداة حادث حدودي خطير أدى إلى مقتل خمسة مدنيين اتراك في قرية اكجاكالي (جنوب شرق).
وسيناقش النواب الاتراك نصاً اقترحته الحكومة ينص على الحصول على إذن لإصدار أوامر بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا "إذا دعت الحاجة" لأن "النشاطات المعادية التي تستهدف الأراضي التركية على وشك التحول إلى هجوم عسكري (...) وبالتالي فهي تهدد أمننا القومي".
 مقتل أكثر من 25 عنصراً من "الحرس الجمهوري" بكمين
الخميس 4 تشرين الأول 2012
أفاد ناشط في ريف دمشق موقع "NOW" عن سقوط أكثر من 25 عنصراً من مقاتلي الفرقة الرابعة (الحرس الجمهوري) بكمين مسلح نصبه عناصر من "الجيش الحر" في الزبداني، في ريف دمشق، مشيراً إلى أن سيارات الاسعاف تولت نقل جثث القتلى والمصابين إلى مشفى 601 العسكري في المزة.

وفي سياق متصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصحافيو "فرانس برس" أن الجيش شن هجوماً واسعاً على قدسيا وحي مجاور ونشر عدد كبير من الجنود.
وقال عبد الرحمن "يبدو أن المسلحين استخدموا عبوة ناسفة صغيرة، لكنهم وضعوها قرب مساكن الحرس الجمهوري في قدسيا". وأضاف أن بعض القتلى سقطوا خلال اشتباكات مع الجيش السوري الحر.
ويأتي هذا بعد يومين من تاكيد صحيفة "البعث" الحكومية قرب "انتهاء العمليات الامنية في كامل" ريف دمشق.
In Sweida against the Regime..
 الحراك الدرزي ضد النظام السوري ينشط
الاربعاء 3 تشرين الأول 2012


٢٦٠ قتيلاً منذ بدء الثورة: غليان في "القرداحة" بعد وصول جثامين ضباط

الاربعاء 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2012

"القرداحة" مع الأسد بدليل سقوط ٢٦٠ "شهيداً من المدنيين والعسكريين" من أبناء البلدة (حسب الويكبيديا، كان عدد سكانها أقل من ٩٠٠٠ نسمة في العام ٢٠٠٤)دفاعاً عنه! هذا ما تقوله صفحة "القرداحة على "الفايسبوك" التي أخذنا منها الصور المرفقة (ونعتذر من القارئ إذا بدت هذه الصفحة مثل "ورقة النعوة").
٢٦٠
الشهيد البطل محمد علي فياض من رويسة عفيف-القرداحة
قتيلاً من بلدة واحدة! مع تزايد أعداد القتلى من الضباط، وبينهم جنرالات، في أواخر شهر أيلول/سبتمبر الماضي.
إلى متى سيدفع العلويون ثمن جرائم آل الأسد:
"الشهيد العميد الركن فواز حبيب اصلان اغتيل في ريف دمشق عند مفرق قارة في 21 اب الشهيد متزوج وله 4 اولاد قام بعدة دورات: منها قيادة واركان واركان عليا"
ماذا تقول صفحة "جريدة القرداحة عرين الأسود" عن الإشتباكات التي وقعت قبل يومين: :
بما انو الخبر انتشر وصار ع كل التنسيقيات والصفحات الوطنية..من واجبنا ننوه لعدة أمور:
1-الاشتباك حصل بالفعل بين شخصين بالضبط في احد المقاهي بمدينة القرداحة والسبب شخصي بحت لا سياسي ولا امني ولا شي...
"استشهاد البطل العقيد الركن محمد فاضل وهو من قرية بسين-القرداحة" (نقلا عن جريدة القرداحة عرين الأسود)
2-حصيلة الاشتباك كانت 4جرحى واحدهم غادر المشفى مبارح الضهر..يعني لا مئات القتلى ولا الاف الجرحى
3-الاشتباك استمر خمس دقايق مو لساهن عم يشتبكوا لهلا!!
4-جميع اهالي القرداحة دانوا هالاشتباك اللامسؤول واللامبالي بدم الشهداء ولا اهتموا للوضع الامني الصعب بسوريا ولحساسية اطلاق النار وحساسية منطقة القرداحة...
الشهيد البطل النقيب أحمد أنيس حسن ..... دير ابراهيم - القرداحة
5-من السخيف ومن المضحك المبكي استغلال هذه الحادثة عند اصحاب الفتن التنسيقيات ومحاولة اظهار انو في مذابح بالقرداحة وهوي مافي ولا قتيل وهاد محاولة يائسة لرفع معنوياتهن المنهارة...الكل هون مؤيد الجيش العربي السوري وخلف قيادة الرئيس بشار الاسد وللتذكير شهداء القرداحة المدنيين والعسكريين وصل لاكثر من 260شهيد وهاد دليل قوي عشدة ولاءنا للدولة
6-كونو واثقين يا شباب وصبايا انو انا ما بخاف من حدا ولو فيه اي شي غير لي حكيتو كنت قلتو فورا ومارح خبي ع حدا.....انا اتحفظت ع ذكر الاسماء لاسباب خاصة...كونوا واثقين انو الحقيقة الكاملة موجودة بهالبوست هاد....وبالنهاية الله يحمي الجيش العربي السوري
الشهيد البطل النقيب أحمد أنيس حسن ..... دير ابراهيم - القرداحة
المصدر: جريدة القرداحة عرين الأسود
*
استمرار الغليان في القرداحة بعد وصول جثامين ضباط علويين
(نقلاً عن الشرق الأوسط)
شهيد البطل يحيى حجيرة .كلماخو شهيد الحرس الجمهوري الذي طالته يد الغدر و العمالة منذ فترة .........لروحه السلام
ما زال الوضع متوترا في مدينة القرداحة بعد تدخل قوات من الحرس الجمهوري وقوات الأمن لوقف الاشتباكات بين العائلات العلوية بالقوة، وقال ناشط في اللاذقية لـ«الشرق الأوسط» عبر «سكايب» إن شيخ الجبل وزعيم الشبيحة الأول محمد الأسد «لم يفارق الحياة وما زال يرقد في المشفى ووضعه الصحي خطير». وأكد أن الرئيس بشار الأسد يتابع شخصيا تطورات الوضع في القرداحة (مسقط رأس عائلة الأسد) وحصنها المنيع، ونقل الناشط عن عدة مصادر أنه تم الطلب من آل الخير وعثمان مغادرة القرداحة مقابل تعهد الرئيس بشار الأسد بمحاسبة المتورطين بالهجوم على آل الخير من آل الأسد. ولفت الناشط إلى أن قوات النظام قامت بحملة اعتقالات واسعة شملت كل الأطراف التي شاركت في الاشتباكات التي تجددت يوم الأحد الماضي وامتدت إلى محيط القرداحة.
شيع في ٢٩ أيلول/سبتمبر الشهيد محمد علي جديد في القرداحة - الرويسة
وأضاف الناشط أنه يوم أول من أمس الاثنين خرجت «مظاهرة لموالي عم الرئيس المنفي رفعت الأسد إلى جانب أبناء عدد من العائلات العلوية التي راحت تعلن تذمرها من سياسة الرئيس بشار الأسد الوحشية في قمع المعارضة، والتي باتت تشكل خطرا على وجود العلويين في سوريا، وليس فقط خطرا على النظام، وفي مقدمة تلك العائلات آل الخير وآل قوزي – عثمان وكنعان وديب. ومع أن المتظاهرين لم يهتفوا ضد النظام، إلا أنهم هتفوا: (القرداحة نزلت عالساحة)، وطالبوا بمحاسبة المسؤولين عن قتل العلويين، وزاد في التوتر والاحتقان يوم الاثنين وصول جثامين لضباط علويين قضوا في اشتباكات دير الزور».
٢٩ أيلول/سبتمبر أيضاً:النقيب علاء عقل جبور، القرداحة - المتن
وفي تفاصيل جديدة حول أسباب اندلاع الأزمة في القرداحة، قال الناشط: «إن ما حصل جاء نتيجة تنامي المخاوف بين العلويين التي بدأت تظهر للعلن منذ نحو شهرين، حول من يحمي القرداحة في حال سقط النظام، والخشية من مجازر يكونون هم ضحيتها، بسبب الممارسات الوحشية لشبيحة آل الأسد بحق المعارضين. في المقابل، بدأت الشكوك تثار حول عدد من العائلات بدأت ترفض التحاق أبنائها بالشبيحة وتعمل على النجاة برأسها من أعمال انتقامية لا شك ستطال شبيحة الأسد بعد سقوط النظام».
٢٨ أيلول/سبتمبر- العميد (أي الجنرال) رائد عجيب
على خلفية هذا الجدل يقول الناشط: «تفجر الوضع حين كان (شيخ الجبل) محمد توفيق الأسد يسهر في مقهى لعارف الخير مساء السبت الماضي، وحصل تلاسن بينهما حول مصير النظام، حيث قال ابن الخير بضرورة اقتناع الأسد بتسليم السلطة والاكتفاء بمن قتل من أبناء الطائفة العلوية، بدل أن تباد الطائفة بأكملها.
شيّع في ٢٧ أيلول/سبتمبر ٢٠١٢
وكان رد محمد الأسد بمطالبة خصمه (بعدم التطاول على أسياده) وتهديد كل من يعارض الرئيس. وبدأ العراك بالأيدي ثم تطور إلى إشهار السلاح فأصيب شيخ الجبل إصابة بليغة أدخلته العناية الفائقة وأصيب أيضا فراس الخير وصخر عثمان. إثر العراك الحاصل في المقهى، تجمع شبيحة آل الأسد وهجموا على منازل آل الخير وقوزي عثمان، وأسفر الهجوم عن إصابة عدد من أبناء الخير وقتل خمسة من آل عثمان.
تاريخ التشييع ٢٤ أيلول/سبتمبر ٢٠١٢
بعد ذلك تدخلت قوات من الحرس الجمهوري والأجهزة الأمنية وأنهت الاشتباك وقامت باعتقال المشاركين بالاشتباك، إلا إن الاشتباكات عادت لتتجدد يوم الأحد الماضي بالقنابل والأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ويوم الاثنين خرجت مظاهرات غاضبة مع وصول جثماني ضابطين أحدهما من آل عدرا والآخر من آل فاضل قضيا في اشتباكات في دير الزور، وكانا ضمن 26 عسكريا من الطائفة العلوية قتلوا في مناطق عدة من البلاد خلال يومين وصلت جثامينهم الاثنين إلى القرى العلوية في منطقة الساحل».
شيّع في ٢٧ أيلول/سبتمبر ٢٠١٢
الشرق الأوسط
Jet Fighters Air raids on Aleppo and other Cities..
Explosions in Aleppo.
40 قتيلاً على الاقل غالبيتهم من العسكريين في تفجيرات حلب
الاربعاء 3 تشرين الأول 2012
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 40 شخصاً على الأقل غالبيتهم من العسكريين قتلوا وأصيب نحو 90 بجروح في سلسلة انفجارات هزت اليوم وسط حلب، كبرى مدن شمال سوريا.
وقال المرصد نقلاً عن مصادر طبية في حلب إن "معظم القتلى والجرحى من القوات النظامية التي استهدفتها التفجيرات في نادي الضباط وحواجز القوات النظامية".  وأضاف أن القتلى والجرحى سقطوا "إثر انفجار أربع سيارات مفخخة في مدينة حلب صباح اليوم، ثلاثة منها انفجارات في ساحة سعد الله الجابري ومداخلها، وسيارة رابعة انفجرت بالقرب من غرفة التجارة في باب جنين".
 ثلاثة انفجارات تدمّر نادي الضباط في حلب صباح اليوم
الاربعاء 3 تشرين الأول 2012
أفاد شاهد عيان في حلب موقع "NOW" عن وقوع ثلاثة انفجارات صباح اليوم، استهدفت نادي الضباط في ساحة سعد الله الجابري في المدينة، ودمّرته بالكامل، مشيراً إلى أن سيارات الإسعاف اتّجهت إلى الساحة بعد أنباء عن وقوع إصابات.
أبلغ ناشطون في مدينة حلب موقع "NOW" أن المعلومات الأولية شبه الرسمية تفيد أن التفجيرات التي استهدفت نادي الضباط في المدينة، أسفرت عن مقتل 35 شخصاً وإصابة 35 آخرين، موضحين أن مشفى الرازي في المدينة استقبل 10 قتلى و35 مصاباً، ومشفى الجامعة استقبل 15 قتيلاً، والمشفى العسكري 10 قتلى.
"المركز الإعلامي": ارتفاع عدد القتلى في سوريا إلى 133
 مقتل قائد بـ"حزب الله" في سوريا يؤكد انغماس إيران في قمع الثورة
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
رأى مسؤول الإعلام المركزي في القيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحر" فهد المصري أن "مصرع قائد العمليات التابع لـ"حزب الله" في سوريا يؤكد انغماس الحزب وإيران في محاولة قمع الثورة وقتل الشعب السوري". 

المصري، وفي حديث إلى قناة "mtv"، شدد على أن "الوضع الميداني في دمشق وحلب خطير للغاية".  
تركيا تؤكد أن قواتها أطلقت النار نحو الأراضي السورية
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
أكدت السلطات التركية إطلاق الجيش التركي النار نحو الأراضي السورية ما أدى إلى سقوط ضحايا، لكنّها أوضحت أن القتيلين الكرديين ينتميان الى حزب العمال الكردستاني وكانا يحاولان الدخول الى تركيا.
وأفادت أجهزة محافظ ماردين في بيان أن "إرهابيين قتلا الثلاثاء عند الساعة 03,00 (00,00 تغ) عندما ردّت قوات أمننا على النار على الحدود في منطقة شنيورت (جنوب شرق)، حيث حاولت مجموعة من الارهابيين الانفصاليين التسلل من الاراضي السورية وفتحت النار على وحداتنا".
ويأتي بيان محافظة ماردين بعد تأكيد المرصد السوري لحقوق الإنسان إطلاق الجيش التركي النار باتجاه الاراضي السورية، ما أسفر عن مقتل مقاتل كردي واصابة اثنين آخرين.
مئة مسلّح سلموا أنفسهم للجيش السوري في تلكلخ الحدودية
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
نقلت قناة "المنار" عن مصدر أمني سوري إشارته إلى أن "مئة مسلّح سلموا أنفسهم وعتادهم إلى الجيش السوري في منطقة تلكلخ على الحدود اللبنانة السورية". 
تلامذة سوريون في مدرسة ابن رشد في البقاع.

"جهاد الشهوات"

لم يعد سرا موضوع استغلال السوريات اللاجئات، ولا سيما منهن القاصرات، في الدول المضيفة للاجئين. 
ومن يتابع حسابات "الفايسبوك" والمواقع الالكترونية وتغريدات "التويتر" يجد سيلا من الجدل حول ظاهرة استغلال الظروف الانسانية والمعيشية لـ"الحرائر" والزواج منهن، بناء على فتاوى تصدر عمن يسمّون فقهاء بدعوى سترهن والحفاظ عليهن من الانحراف والاغتصاب، لا بل إن بعض المرتكبين يقومون بفعلتهم "الجنسية" المحضة بدعوى المساهمة في "نصرة" الثورة السورية والثوار. فقد اكدت صحيفة "الفجر" الجزائرية خبرا عن دعوة عدد من الأئمة في خطب الجمعة الجزائريين الى "الزواج بالسوريات اللواتي أجبرتهن ظروف الحرب ببلدهن على الفرار نحو الجزائر طلبا للأمن والأمان". وحض بعض الائمة كل جزائري مقتدر على الزواج من هؤلاء السوريات "حتى لو كان متزوجا" معتبرين ذلك واجبا وطنيا. وحدث مثل ذلك في الاردن ودول الخليج وليبيا. 
 وهكذا لم يستطع عرب كثيرون تقديم شيء لأشقائهم السوريين سوى المزيد من المهانة والإذلال واستغلال المأساة... ولعل هذا ما دفع أحد اللاجئين السوريين الى القول على "تويتر": "بناتنا لسن سبايا أو رقيقا أبيض نحتمي بهن أو نتربح من ورائهن، لقد هربن من الموت المحتم ليفاجأن باغتصاب باسم الدين".
الفتوى عبارة عن مرسوم ديني في الإسلام يصدره علماء في الشريعة الإسلامية يتحلون بصفات معينة. ويعتبر إصدارها أمرا عظيما للمساهمة في تذليل اشكاليات دينية أو اجتماعية أو انسانية. وتستمد الفتاوى صدقيتها الدينية والخلقية من كونها غالبا بعيدة من الدوافع الشخصية والحزبية والطائفية، أو حتى السياسية، ويكون هدفها حماية الفرد من ظلم الحاكم، أو نصرة الضعيف من تسلط القوي وبطشه. 
الفتاوى جاءت للضروريات. لكن البعض استغلها للتعبير عن المواقف والرغبات الشخصية لإصحابها، وخصوصا تلك التي لها علاقة بالمرأة والجنس. هذا النوع من الفتاوى، يصدره من اطلقوا على أنفسهم علماء ومصلحين ويصدقهم الجهلة، فتتحول إلى فتن تخرب ولا تصلح.
لقد صار العالم العربي عبارة عن سوق يعج بمثل هؤلاء الشيوخ المتخصصين في فتاوى الجنس والمرأة لا غير، كأن المجتمعات تحولت إلى جسد أنثوي علينا محاصرته، والجنس هو الهاجس الوحيد الذي يشغل عقولهم. 
ان فتاوى كهذه غريبة ومدهشة، تشدنا نزولا إلى الحضيض، وتضع الفقه الإسلامي المتميز بالتنور تحت واقع جديد أطلق عليه بعض العلماء "جهاد الشهوات"، ولا نعرف سبب صمت العلماء المسلمين الكبار على فتاوى هؤلاء. ولقد رأينا هؤلاء في ساحة "جهاد الشهوات" سابقاً يتاجرون بنساء العراق ونساء البوسنة، ولكن لم نسمع عن "الجهاد" لمصلحة نساء الصومال او نساء دارفور. لعلهم يفضلون ذوات البشرة البيضاء. 
  • امين قمورية
  • 2012-10-02

حرب الأسد: ٤ فرق مقاتلة من ١٢، ونواة "جيش علوي"، وسياسة "أرض محروقة"

الثلثاء 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
كيف يخوض الأسد حربه؟
ترجمة "الشفاف"---- يبدأ مراسل "الفيغارو"، جورج مالبرونو، مقاله، من دمشق، بلمحة عن الميليشيات، أو "لجان الدفاع" المحلي حسب تسميتها السورية، التي أنشأها النظام في عدد من الضواحي التي تقطنها أقليات دينية (صورة المقال: مدني مسلّح بكلاشينكوف). مثل حي "جرمانا"، الواقع على بعد ٥ كيلومترات جنوب دمشق. ويعيش في "جرمانا" ٢٠٠ ألف نسمة، معظمهم من الدروز، والمسيحيين، والعلويين.
وينقل الصحفي الفرنسي عن أحد أعضاء "لجان الدفاع" في "جرمانا"، وهو درزي إسمه "وسام"، أن الثوّار نجحوا مؤخراً في التسلّل وقتلوا حارس مصنع أدوية. ويضيف: "خلال الأسبوعين الأخيرين لم نلاحظ حركة كبيرة للجيش الحر. ولكن الإرهابيين لم ينتهوا. فهم يتجّمعون للإنتقال إلى منطقة أخرى أو للعودة إلى هنا ومهاجمتنا".
وتحيط بـ"جرمانا" عشرين من قرى "غوطة دمشق"، وهي معقل للثورة. ويتمركز الجيش السوري النظامي حوالي "جرمانا"، التي تعيش حياة طبيعية. ويرفض "وسام" نعت "الميليشيا" قائلاً: "كل ما نقوم به هو الدفاع عن أحيائنا، حيث استهدفتنا سيارتان مفخّختان. وقد اقترح النظام أن يدفع لنا. وقد وافق بعض العلويين، أما نحن فقد رفضنا لأننا لا نريد أن نصبح من "الشبّيحة" الذين يمكن تجنيدهم للقتال خارج مناطقهم".
ويبدو المتطوّع الدرزي فخوراً بعمله: "لقد أوقفنا ما بين ٣٠٠ و٤٠٠ متسلّلاً. واكتفينا بتسليمهم إلى أجهزة الأمن، بعكس لجان أخرى تقوم بإعدام سجنائها"!
ويقول أحد الديبلوماسيين أن "لجان الدفاع هذه عزّزت صلابة النظام، الذي فوّض شرائح معينة من الشعب لتولّي مسؤولية أمنها الذاتي". ويبلغ عدد أعضاء "لجان الدفاع" ٢٤ ألفاً في "ريف دمشق": ومعظمهم من المتطوّعين، وقسم منهم من أصحاب السوابق، وقد حلّوا محلّ الجيش بعد قيام الجيش بـ"تطهير" المناطق المتمردة مثل "جَوبَر" و"تشرين" و"ركن الدين". أما في "حي التضامن"، فإن القوات النظامية ما زالت مضطرة لمؤازرة المتطوعين الذين لا يملكون سوى أسلحة خفيفة. وفي بعض الأحياء الموالية للنظام، فإن الجيش يستخدم أعضاء "اللجان" في المواقع المتقدمة. أما في "بيت سحم" المجاورة، فقام السكان الذين ضاقوا ذرعاً بالعنف، بطرد أعضاء اللجان والثوار معاً.
هل يمكن لهذه "اللجان" أن تكون بذور حرب أهلية؟ نعم، يقول وسام، الذي يضيف: "في جرمانا، يحاذر العلويون الظهور. فتكفي شرارة واحدة حتى تشتعل الحرب المذهبية".
ورغم هذه المخاطر، فإن التخلّي عن قسم من مسؤولية الأمن يريح الجيش النظامي الذي يقاتل منذ سنة ونصف. خصوصاً أن النظام لا يستطيع الإعتماد سوى على قوات النخبة الأكثر ولاءً.
وحتى الآن، فقد تم استخدام ٤ فرق فقط من أصل ١٢ فرقة في الجيش السوري (قوامه الإجمالي ٤٠٠ ألف رجل)، وهي الفرق ٣ و٤ و٩ و١٣. أما الفِرَق الأخرى فيعتبرها النظام غير موثوقة. وقد حُرِمَت آليات هذه الفرق من البنزين، وسُحِبت الذخائر من جنودها، الذين باتوا عملياً سجناء في ثكناتهم. وهذا ما يفسّر عدم انشقاق كتائب كاملة تتألف بمعظمها من "السنّة".
أما طيّارو الهليكوبتر الذين يقصفون مواقع المتمردين، فقد باتوا جميعاً من "العلويين".
ولتعزيز دفاعاته، فقد استدعى النظام ٢٠٠٠ رجل من إحتياطي "الحرس الجمهوري" يتمتعون "بقيمة مضافة عالية"، ومعظمهم إختصاصيون في الصواريخ والإتصالات.
مدرّبون إيرانيون وروس، ونواة لـ"جيش علوي"
والأهم، فمنذ ٦ أشهر، تم تجنيد عشرات الألوف من الشبّان العلويين، الذين استُقدموا من الساحل، وإخضاعهم لدورات تدريب في "حرب عصابات المدن" على أيدي مدرّبين إيرانيين وروس- حسب مصدر على علاقة بالجيش النظامي. ويمكن لهؤلاء أن يشكّلوا نواة لـ"جيش علوي" يتم إنشاؤه إذا ما اضطر النظام للإنسحاب إلى المنطقة العلوية.
وقد أحدث بروز الإسلاميين المتشددين في صفوف الثوار، وخصوصاً في شمال سوريا، "تغييراً نفسياً" في صفوف الجيش الذي يتلقى مساعدات كبيرة جداً من الإيرانيين، الذين يتولّون التشويش على اتصالات الثوار. ويقول أحد الشهود على عمليات الجيش النظامي الأخيرة أن "الجنود باتوا أكثر إدراكاً للتهديد الإسلامي، وزادت حوافزهم للقتال. ولا تنسى أن عقيدة الجيش منذ ٤٠ عاماً قامت على القتال ضد عدوّين: "المُلتحين" أولاً، ثم إسرائيل.
وقد بات "الحرس الجمهوري"، الذي قامت شركة أوروبية بتحديث دباباته قبل قليل من اندلاع الثورة، يلعب دوراً متزايداً في القمع خلال الأشهر الأخيرة. وحسب شاهدٍ رافقهم في عملياتهم فإن "جنود الحرس الجمهوري أكثر عقائدية من سواهم". وخصوصاً "الوحدة ١٠٥" التي يقودها الجنرال الدرزي "هيثم زهر الدين" الذي أسقط "حي بابا عمرو" في حمص في شهر فبراير.
وقد عاد العقيد "علي" في "الوحدة ١٠٥" ‘إلى سوريا في مطلع الصيف بعد ٩ أشهر تدريب لدى "حرس الثورة" في إيران. ولم يكن لديه الوقت حتى لزيارة أمّه القلقة التي تعيش في "طرطوس"، في بلاد العلويين. فقد التحق على الفور بالقوات التي تقاتل في "حلب"، التي احترق سوقها القديم خلال نهاية الأسبوع الماضي. ويقول "العقيد علي": "حينما أطلب متطوعين للتقدّم في شارع ما، فالجميع يتطوّع. ولكنه يعترف بأن "القنّاصة" يمثّلون مشكلة بالنسبة للجيش. وبعد أن خدم شهراً واحداً في "حلب"، فقد نُقِل إلى "ريف دمشق" حيث يقوم بتدريب متطوّعين علويين جُدُد. وهو يقول: "نحن نقاتل من أجل بقائنا. نحن نعرف أن أعداءنا سيذبحوننا إذا ما انتصروا في هذه الحرب".
وبعد الصدمة التي نجمت عن اغتيال اربعة من كبار المسؤولين الامنيين في ١٨ يوليو، وبينهم آصف شوكت (صهر الأسد)، فقد انتقلت إدارة مكافحة التمرّد من أجهزة الإستخبارات إلى الجيش. وحتى ذلك الحين، كان ثلاثة من كبار المسؤولين الأمنيين على صلة بالثوار من أجل التفاوض على هِدنات محلية. "ولكن، بعد عملية ١٨ يوليو، باتت الغلبة للمشددين في عشيرة الأسد"، حسب ما قال لنا المعارض التاريخي "لؤي حسين".
وقد توقّف الجيش عن إرسال وحداته إلى الميدان، وبات يعتمد على الطيران لقصف المتمردين ودفعهم للتمركز في قطاع محدد. ويضيف "لؤي حسين": "كلما نجح المتمردون في التسلّل إلى قرية ما، فإن العسكريين يوجهون إنذاراً للسكان مفاده "إما أن تقوموا بإخراجهم بأنفسكم، أو أن الهليكوبترات ستقوم بقصفكم".
عقاب المدنيين
ولكن، ما الذي دفع الجيش لقصف أحياء شبه خالية، مثل "حي بابا عمرو" في حمص، أو قرى الجنوب، بلا هوادة؟
يجيب جنرال سوري: "أنتم الغربيون تخطئون بفهم طريقة تفكير النواة الصغيرة المحيطة ببشّار الأسد. فهم يعتقدون أن ما يحدث هو مؤامرة دولية. وفي نظرهم، فإن فكرة خسارة منطقة ما، أو استعادتها، تظل ثانوية. ولا يهمّهم استعادة كل المناطق التي اضطروا للإنسحاب منها. والأولوية في نظرهم هي أن يظهروا للشعب أن الثوّار الذين يزعمون أنهم جاؤوا لتحريرهم، يُظهرون وجههم الحقيقي حالما يطلق الجيش النار عليهم. أولاً، فهم عاجزون عن حماية السكان. وثانياً، فهو يهربون كالأرانب. يريد النظام أن يُفهم الناس أنهم هم الذين يدفعون الثمن، لأنهم يخسرون منازلهم وتجارتهم".
ويضيف الجنرال السوري: "لو استعدنا السيطرة على الأحياء، فسنكون مضطرين للإهتمام بتأمين المياه، وتأهيل المنازل، وغير ذلك. والحال، فليس لدينا الموارد لتأمين هذه المهام".
القوة الوحشية هي أيضاً نقطة ضعف النظام
وتظل مكيافيلية النظام إلى الذروة أحياناً. فيقول معتقل سابق أن "الجيش كان يقصف مواقع الثوار من باحة السجن، على أمل أن يُسفر ردّ الثوار عن مقتل بعض المساجين".
ويروي أحد الناشطين كيف تقوم أجهزة الأمن باختراق أعدائها: "كان لدي حساب على "فايسبوك" في مطلع الثورة. وقد اتصلت بي أجهزة الأمن وطلبوا مني الذهاب إلى تركيا مع المعارضة. وقد رفضت، لأن السيناريو الذي اقترحوه كان يشمل مضايقة أهلي لإقناع المعارضين بأنني واحد منهم. وكان ثلاثة أشخاص قد وضعوا تعليقات على صفحتي. وقد اتصلت بهم أجهزة الأمن. ووافق أحدهم على التعاون، فأعطوه مبلغاً من المال، وسافر إلى أوروبا حيث بات الآن عضوا في المجلس الوطني السوري"!
وتقول المعارضة رولا ركبي بمرارة أن "النظام لن يسقط خلال الشهور المقبلة". ولكن قوته هي أيضاً نقطة ضعفه. "فبعد أن فقد أباه وشقيقه في مظاهرة، فإن أحد الشبان أراد الإلتحاق بالثوار. ولكن أمه رجته قائلة "أنت كل من بقي لي"، وقام خاله بانتزاع سلاحه. ولكن الشاب قُتِل برصاصة قنّاص على حاجز للجيش بعد أيام. وهنا أخذ خاله سلاحه، وقتل ستة جنود على حاجز، قبل أن ينضم للجيش الحر. لقد بتنا نخضع للغريزة أكثر مما نتبع العقل"، كما قال لنا أحد سكان "دوما".

حرب الأسد: ٤ فرق مقاتلة من ١٢، ونواة "جيش علوي"، وسياسة "أرض محروقة"

khaled
15:36
2 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

The Lack of the Freedom Fighters Unity, and the Absence of Political Body for the Revolution, would allow infiltration of Collaborators to the Regime. Lack of Confidence of those had not joined the Revolution yet in the Free Army Forces Leaders. The need of Civilians to be organized and secure the Human Aids, to millions, those had no other way but to find their own supplies on daily Basis, which prevent them to serve the Revolution. There should be Political Body to run the people’s daily life, and supervise the Activities of the Freedom Fighters Military, which we had seen many of the criminal activities against the people, which damage the Revolutionaries Reputation. Those who were causing troubles in Jaramana, are used by the Regime, or Outlaws to the Free Syrian Army. Otherwise what is the Benefit, that Free Syrian Army to create Enemies in an Area, desperately needed their support to the Revolution. Syrian Opposition Politicians keep on firing Meaningless Speeches Abroad, and at the same time they are divided.
khaled-democracytheway


 طيارون إيرانيون توجهوا لسوريا عبر لبنان
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
أفادت مصادر حزبية في الضاحية الجنوبية لبيروت، صحيفة "الوطن"، السعودية أنَّ "أعداداً من الحرس الثوري الإيراني، معظمهم من الطيارين، وصلوا إلى مطار الرئيس رفيق الحريري في بيروت بمواكبة خاصة من أمن حزب الله"، موضحة أن "هؤلاء توجهوا لاحقاً إلى سوريا، حيث شارك عدد منهم إلى جانب قوات النظام في قصف المناطق التي يتحصن بها الجيش السوري الحر، لاسيما حلب وحمص وإدلب وعند الحدود اللبنانية".
وأضافت المصادر أن مرور الإيرانيين عبر بيروت استهدف حماية تحركاتهم بعد اختراق مقربين من الجيش الحرّ أمن المطارات الرسمية التابعة للنظام، وأن إيران تخشى استهدافهم على غرار ما حدث مع عشرات العناصر الإيرانية من الحرس الثوري قبل ذلك، والذين جاءوا متخفين بحجة أنهم زوّار للعتبات المقدسة في العراق وسوريا.
The American Journalist abducted last August.
"العربيّة" عن الوثائق السريّة السوريّة: عناصر مخابراتيّة نفّذت حريق "فيلاجيو" في قطر
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
نشرت قناة "العربية" اليوم (الاثنين)، وثيقة أمنيّة سوريّة جديدة تتضمّن معلومة بالغة السرية عن تنفيذ عناصر مخابراتية تابعة للنظام السوري حريق مجمع "فيلاجيو" في قطر، وهو أحد مراكز التسوّق في الدوحة في 28 أيّار الماضي والذي أدّى إلى مقتل 20 شخصًا بينهم 13 طفلاً كانوا داخل حضانة، حينها خَلُصَت تحقيقات السلطات القطرية إلى أنّ الحريق نتج من خلل كهربائي.
وفي ما يأتي التفاصيل التي توردها الوثيقة:
إستهداف قطر حريق "فلاجيو" في الثامن عشر من شباط الماضي. قرّر النظام السوري وفق وثيقة سرية أن تكون قطر هدفاً لأجهزة الأمن السوريّة.
كيف وضعت القيادات الأمنيّة السوريّة دولة قطر نصب عينها، وكيف قرّرت المخابرات الخارجيّة السوريّة زعزعة أمنها واستقرارها، وفي هذه الحلقة كشفت "العربيّة" وبالوثائق عن تآمر النظام السوري على النظام الحاكم في قطر... كيف خطط وكيف نفّذ.
يكتب رئيس فرع العمليات ذو الهمة شاليش إلى سفير النظام السوري في قطر هاجم إبراهيم كما يظهر اسمه، وثيقة يقول فيها: "إنه وبناءً على مقتضيات المصلحة، أي المصلحة السورية، وفي ظل الظروف التي تعيشها سوريا، وبعد المعلومات التي ترد للنظام السوري من قطر من أنها تحاول إحراج النظام ودعم الجيش الحر، تم إنشاء فرع للعمليات في قطر".
ويطلب ذو الهمة شاليش في الوثيقة من السفير السوري في الدوحة تزويده بالمقترحات والمعلومات المطلوبة، التي يمكن أن تضع الدولة القطرية في موقف حرج وتضعفها أمام الرأي العام والمجتمع الدولي لتخفيف الضغط عن النظام السوري.
مكتب لتنفيذ الخطة الأمنية ــ قطر وتحضير الأهداف السورية: في الثاني من يونيو/حزيران يرسل ذو الهمة شاليش رسالة الى بشار الأسد يطلعه فيها على نشاط فرع العمليات في المخابرات الخارجية السورية في قطر. ويشير في هذه الوثيقة إلى أن فرع العمليات في دولة قطر تمكن من إنشاء مكتب لتنفيذ الخطة الأمنية المنصوص عليها وتنفيذ تعليمات السفير السوري.
وتضيف الوثيقة "انه بناء على المقترحات التي تم بالفعل البدء في تنفيذها عبر تحريك الرأي العام في قطر، وإحراجها أمام الرأي العام الدولي بضعف الأجهزة الأمنية لديها، وبناءً عليه يقول شاليش للأسد إن هناك عددا من الأهداف التي يمكن استغلالها لإضعاف دولة قطر التي يصفها بالمتآمرة على القيادة العليا في سوريا.
النقطة أو الجملة الأخطر في هذه الوثيقة تتمثل بقول شاليش للأسد وبالتحديد العبارة التالية: "إنه وبناءً على أوامر السيد العميد حسن عبد الرحمن قامت عناصرنا بتنفيذ أولى الأهداف وتحقيق نتائج ممتازة بواقعة (حريق فيلاجيو) بتاريخ 28 مايو/آيار 2012.
فوزي بجائزة "ابن رشد" تكريمٌ لمن يحلم بالحرية
فرح السيد، الاثنين 1 تشرين الأول 2012
علّقت الناشطة الحقوقية السورية رزان زيتونة على فوزها بجائزة "ابن رشد للفكر الحر" لعام 2012، لنشاطها في الدفاع عن حقوق الإنسان والحراك السلمي في سوريا، بالقول إنّ في ذلك "تكريماً لجميع السوريين الذين يحملون حلم الحرية". وفي تصريح لموقع "NOW"، خصّت زيتونة بالشكر الصحافي مازن درويش، المدافع عن حقوق الانسان ومدير المركز السوري للإعلام وحرية التعبير، الذي لا يزال قيد الاختفاء القسري منذ ثمانية اشهر.

مازن الذي أُوقِف هو ورفاقه، المدوّن حسن غرير، وعبد الرحمن الحمادة، ومنصور العمري، وهاني زيتاني، الأعضاء في المركز السوري لحرية التعبير، قالت زيتونة إنّهم "يتنقّلون بين فروع المخابرات الجوية، وهم من ضمن آلاف غُيِّبوا قسرا في أقبية المخابرات السورية".

يشار إلى أن رزان زيتونة، المحامية والناشطة في مجال حقوق الانسان وتوثيق الانتهاكات قبل بداية الثورة، اضطرت مع بداية الثورة السورية إلى التخفّي، نظراً لتعرضها لخطر مباشر بعد مداهمة بيتها ومصادرة كل وثائقها واعتقال زوجها وأخيها وزجّهم لمدة ثلاثة أشهر في السجن الانفرادي. وكانت حصلت في وقت سابق على جائزة "آنا بوليتكوفسكايا" للدفاع عن حقوق الانسان، كما نالت جائزة "زاخاروف" من الاتحاد الأوروبي.
تعزيزات عسكريّة على الطريق الدولية بين اللاذقيّة ودمشق
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
أفادت "لجان التنسيق المحليّة" أنّ النظام السوري أرسل تعزيزات عسكريّة مكوّنة من 15 دبابة، وعدد كبير من الآليّات متواجدة على الطريق الدولية بين اللاذقيّة ودمشق، إلا أنّه لم يتم تحديد وجهة هذه التعزيزات بعد.
 النظام لا يتراجع أمام أيّ شيء لمتابعة قمعه الأعمى
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
دانت فرنسا التدمير الذي يطاول أسواق حلب التاريخية التي تصنفها منظمة الـ"يونيسكو" جزءًا من التراث العالمي، وكرّرت ادانتها عمليات قصف المدنيين السوريين، كما ذكرت وزارة الخارجيّة الفرنسية.
وفي هذا الاطار، قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو إنّ "فرنسا تعبّر عن ادانتها الشديدة لتدمير اسواق حلب التي ترقى الى القرون الوسطى بألسنة اللهب الناجمة عن عمليات القصف العنيفة"، وأضاف: "يترجم هذا الحدث كثافة العنف في سوريا ويؤكّد أنّ النظام لا يتراجع أمام أيّ شيء لمتابعة قمعه الأعمى".
وأضاف لاليو: "نكرّر إدانتنا الشديدة لعمليات القصف التي تستهدف المدنيين في حلب وفي الانحاء الاخرى من البلاد". وأوضح أنّ "العنف الذي يستخدمه النظام ضد شعبه يعادل "جرائم حرب" و"جرائم ضد الانسانية"، كما أعلن لتوّه "مجلس حقوق الانسان" في 28 ايلول، وجميع الذين يشاركون في هذه الجرائم يجب ان يحاسبوا".
وخلص لاليو إلى القول إنّ "فرنسا ما زالت تقف إلى جانب الشعب السوري وستواصل ضغوطها على النظام السوري لمنعه من ارتكاب مجازر جديدة".
يشار إلى أنّ النيران دمّرت قسمًا من الاسواق في حلب السبت عندما حاولت المعارضة المسلّحة التسلّل إلى هذه المنطقة التي يسيطر عليها الجيش فاندلعت مواجهات بالاسلحة الثقيلة. وأتت النيران بالكامل على خمسة من عشرين سوقا تشكل السوق الكبير.
"البعث" ينتقم من ذاكرة سوريا ويدمر آثارها
إيلي عبدو، الاثنين 1 تشرين الأول 2012
Jet Fighters of Regime, bombarded ancient Ruins of Syria.
Bring Down the Dictator's Criminal Father Statue.
طوال سني استبداده، سطا حزب "البعث" على الذاكرة الجماعية للشعب السوري عبر تزوير تاريخه وماضيه. وباتت سوريا، في ثقافته، غير موجودة كوطن وحضارة قبل وصول حافظ الأسد إلى السلطة.

مع منتصف الثمانينات، بعد تثبيت النظام أركان حكمه، امتلأت الشوارع والساحات السورية بتماثيل "الرئيس القائد". ارتفع نصب حافظ الأسد على بعد أميال من يوسف العظمة (وزير الدفاع السابق وبطل معركة ميسلون) وغيره من الشخصيات الوطنية العالقة في الوجدان السوري. وبات الأخ الأكبر، العابس، موجوداً في كل مكان. أمام المسجد، مؤمناً مصلياً، وأمام المكتبة قارئاً (وربما كاتباً)، وبطلاً يركب حصاناً ويمتشق سيفاً.

حين اندلعت الثورة الشعبية بدأ السوريون يستعيدون ذاكرتهم ورموزهم السابقة. استعيض عن العلم السوري الحالي بعلم الاستقلال، وراح العالم يشاهد تماثيل الأسد والصور العملاقة لابنه تتهاوى على أيدي الثوار في العديد من المدن والقرى السورية.

أكبر تمثال للرئيس في البلاد أُسقط في مدينة الرستن قرب حمص. أحد أجزائه سقط على متظاهر فقتله، ما جعل السوريين يتداولون القصة بسخرية، قائلين إنه حتى تمثال الأسد يقتل الناس. 

النظام السوري الذي وجد رمزياته المتجسّدة بشخص الرئيس وعائلته تتعرض للتنكيل على يد الشعب الثائر، شنّ هجوماً مضاداً على ذاكرة الشعب عبر قصف الأماكن الأثرية من كنائس ومساجد وقلاع وحمامات عتيقة.

في بداية الثورة السورية التي انطلقت شرارتها الأولى في مدينة درعا جنوب سوريا، قصف النظام السوري الجامع العمري وسط المدينة حيث كان المتظاهرون الدرعاويون، يخرجون من أروقته لينادوا باسقاط نظام بشار الأسد. ويعدّ المسجد من أهم الآثار الاسلامية القديمة التي ما زالت تحتفظ بتفاصيلها المعمارية وهيكلها الأصلي. 

وهو أول مسجد بناه المسلمون في سوريا عند "الفتح الإسلامي" أيام الخليفة عمر بن الخطاب، ويعرف بالجامع العمري نسبة إليه، وكان من قبل هيكلاً وثنياً. حافظ المسجد على طراز واجهته القديمة إلى وقتنا الراهن، حتى اقتحمته قوات النظام السوري وقصفته أكثر من مرة، الأمر الذي ألحق أضراراً بالغة في واجهته الأمامية بعد تعرّض أعمدتها إلى الانهيار خلال الهجوم العسكري على المدينة.

أما في مدينة حمص عاصمة الثورة السورية، استهدفت آليات النظام جامع خالد بن الوليد الذي يعود إلى العهد العثماني في القرن التاسع عشر أيام السلطان عبد الحميد الثاني. كما نشر ناشطون معارضون على مواقع الإنترنت صوراً لكنيسة القديس إليان الحمصي الأثرية في حي بستان الديوان وسط مدينة حمص، وقد تعرضت إلى قصف عنيف بمدفعية الجيش السوري النظامي الذي كان يحاصر المدينة ويدكها بالمدفعية. كما استُهدف مسجد السرجاوي الأثري في مدينة حماه.

وخلال حملته ضد الناشطين والمنشقّين المعارضين له، سيطر نظام الأسد على قلعة المرقب الأثرية التي تطلّ على بانياس ويعود تاريخ بنائها إلى العام 1062 واستخدمها في قصف قرى بانياس المنتفضة. كما قصفت مدفعية النظام قلعة المضيق التي تقع على تلٍ مرتفع في الجهة الشرقية من سهل الغاب الذي يمر منه نهر العاصي قرب مدينة أفاميا الأثرية التي تعود جذورها إلى ما قبل العهد السلوقي، وتحوي في داخلها عددًا من الأقبية القديمة الأيوبية والعثمانية إضافة إلى 19 برجًا تتميز بضخامتها وقوة تحصيناتها.

وفي مدينة إدلب شمال سوريا، قصف النظام بلدتي سرجيلا والبارة اللتين تحتويان على مجموعة من الخرائب الأثرية التي تعود إلى الفترة الرومانية والبيزنطية، تضم أبنية سكنية وكنائس وحمامات ومعاصر زيت وقبور بنيت على نمط واحد تقريباً. ونشر ناشطون معارضون شريط فيديو على موقع اليوتيوب في منصف شهر تموز من العام الماضي يظهر آثار القصف على البلدتين القديمتين.
كما أنشأ مجموعة من الناشطين السوريين صفحة على الفايسبوك تتخصص في مجال الآثار تحت جناح الثورة السورية بهدف توثيق التدمير المنهجي الذي يرتكبه نظام الأسد ضد الأماكن الأثرية. وأطلق الناشطون على هذه الصفحة اسم "الآثار السورية في ظل ثورة الكرامة"، مستعرضين بالفيديوهات حجم الدمار الذي لحق بالكثير من المعالم الأثرية في البلاد، بدءاً من كنسية أم الزنار في حمص، وصولاً إلى الأسواق القديمة التي التهمت النيران متاجرها منذ أيام.

وهناك شريطا فيديو يمكن مشاهدتهما على موقع "يويتوب" أحدهما يظهر تمثالاً ضخماً لحافظ الأسد يقوم الثوار بدحرجة رأسه واللعب به، وشريط آخر يُظهر ألسنة اللهب تتصاعد من أسواق حلب القديمة وتلتهم متاجرها العتيقة.
بين المشهدين، يصر السوريون على أمر واحد: مهما احترق من أسواق وقلاع ومدن وقرى سيستمر رأس التمثال بالتدحرج نحو هاوية سحيقة.

Syrian rebels' backers block arms cache until bickering factions unite


Stockpiles of arms, including anti-aircraft and anti-tank missiles, are being held in Turkey for use by rebels in Syria's civil war, but their distribution is being held up because of disunity and feuding between the different groups of fighters, The Independent has learned.

In high-level discussions, Qatari and Turkish suppliers told opposition representatives that heavy weapons would not be made available until the various factions agreed to form a coherent command structure.
After 18 months of fighting and an estimated 30,000 people dead, rebel fighters are convinced that the time for a negotiated end to the conflict is over. But they have been forced back from many areas by tanks, artillery and air strikes. The regime, meanwhile, has not faced any significant shortage of supplies, with US officials claiming that daily flights bearing arms are coming in from President Bashar al-Assad's ally, Iran.
One attempt to set up an arms supply chain took place in the Turkish capital, Ankara, in early August. Opposition representatives were seeking weapons for Aleppo where the regime forces were beginning to push forward and recapture areas held by the rebels. According to those present, the Turks were acting as facilitators while the Qataris controlled the flow of material. Both the Qataris and Turks are said to have stressed to the opposition emissaries that the revolutionaries in the main cities, starting with Aleppo, needed to form structured military councils and come up with co-ordinated operational plans.
"Instead of getting operational plans and what would be required to implement them, we were getting shopping lists from individual khatibas (battalions)," said a Turkish organiser of supplies of arms and communications equipment. "If you give to one khatiba, others get annoyed and ask why they are being left out."
It has been claimed during the Syrian uprising that a number of Gulf states, especially the Qataris and Saudis, have been funnelling arms and money to hard-line Islamist groups, favouring them over more moderate factions. The moderate militias have been increasingly alarmed at the emergence of extremist groups, many with large numbers of foreign fighters in their ranks. Their arrival had coincided with more attacks against minorities. There has been a marked rise in churches being targeted and Christian refugees fleeing across the border.
But the Qataris are said to have maintained that one reason for the request to form military councils was to ensure a more equitable distribution of weapons. They also stressed that heavier-calibre weapons needed to be returned when hostilities ended.
"They were very clear that we needed to get organised and present a proper plan," said one opposition leader present at the talks, who gave the nom-de-guerre, Abu Mohsin.
"The Qataris were concerned because they had not been able to get back a lot they gave to the Libyan [rebels] and they did not want the same situation to happen in Syria.
"The Qataris said that the Americans were very worried about this happening again."
The rebels have not, as yet, put in place the organisation demanded by the Qataris and Turks.
"We have tried to form the military councils as they wanted, but there some difficulties. There are too many people who have made themselves commanders and they don't want to give up power" said Abu Mohsin.
One reason for the failure to form a unified command in Aleppo was the refusal of two militia commanders – Haji Mari and Abu Juma – to give up their autonomy. The two men and their followers discouraged other rebel brigades from joining in their armed uprisings until an offensive by the regime made the need for reinforcements imperative.
Co-operation between the brigades was limited in Aleppo, even during the fiercest fighting. One particularly unco-operative faction was the Islamist Jubhat al-Nusra brigade which is linked to al-Qa'ida. A senior Al-Nusra operative, Abu Mohammed al-Shami al-Absi, disappeared earlier this month. His body was found at Samada near the Turkish border a few days later, with fellow rebels believed to be responsible for his execution.
Mr Al-Absi's group has accused the Al-Farouq brigade of Homs of carrying out the killing. The group, which has publicly stated its opposition to al-Qa'ida's involvement in the revolution, denies responsibility. But one of its officers, Amar Mohammed Abaddullah, stressed: "We are fighting for Syria to be a free country, a democracy where all our people, Muslims and Christians, have a part to play. Obviously we cannot work with those who want to impose their own [version of an] Islamist state and act against those who disagree with them."
 حلب تحترق والمسؤول أيضاً عن إحراقها روسيا وايران
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
جنبلاط، وفي موقفه الاسبوعي لجريدة "الأنباء" الصادرة عن الحزب "التقدمي الاشتراكي" ينشر غداً، قال: "ها هي مدينة حلب تحترق والمسؤول الأول عن إحراقها وتدميرها وهدمها هو النظام السوري الذي لا يبالي سوى لبقائه بأي ثمن كان حتى ولو كان على حساب وحدة سوريا وفوق الجثث والاشلاء أو على أطلال المدن كما حصل سابقاً في حمص والآن في حلب والعشرات من المدن والقرى السورية الأخرى التي دمرت بشكل كامل، فإذ بسوريا تتحول إلى صحراء وقد ضُربت كل معالمها الاثرية والتراثية والاجتماعية والاقتصادية، ولكن هنيئاً لها ببقاء النظام!".
وأضاف جنبلاط "ها هي مدينة حلب تحترق والمسؤول أيضاً عن إحراقها هم حلفاء النظام السوري من روسيا الى ايران التي أعاد طبيب الاطفال الشهير فيها الدكتور علي أكبر ولايتي (مستشار العلاقات الدولية للمرشد الأعلى للثورة الاسلامية علي خامنئي) تأكيد دعمه لنظامها، فحبذا لو أنه فكّر بأطفال سوريا الذين يلقون حتفهم كل يوم بأبشع المجازر، أو لو أن حكومته قامت بتحويل المخصصات المالية لدعم النظام إلى إجراءات لرفع الغبن عن فقراء إيران وأطفالهم"، لافتاً الى أنه "حبذا لو نظرت الجمهورية الاسلامية إلى تراث مدينة حلب على أنه لا يقل أهمية عن تراث أصفهان أو شيراز، وبالمناسبة، فإن تراث حلب أقدم وأغنى بكثير من تراث عاصمة القياصرة سانت بطرسبرغ".
وتابع جنبلاط "ها هي مدينة حلب تحترق والمسؤول أيضاً عن إحراقها هو ما اصطلح على تسميته أصدقاء سوريا الذين تفننوا منذ اندلاع الثورة وحتى اليوم بصياغة المئات من بيانات الدعم الرنانة والنظرية وامتنعوا عن تقديم ما يلزم من دعم للمعارضة ومن مضادات للصورايخ والطائرات للاسراع في إسقاط النظام الذي يقتل كل يوم المئات من شعبه فيما هم يعقدون المؤتمرات تلو المؤتمرات في ردهات الفنادق الفخمة والمبردة؛ إنَّ بتقصيرهم، لا تقل مسؤوليتهم عن المشاركة في الجريمة".
ورأى جنبلاط أن "مدينة حلب تحترق والمسؤول أيضاً عن إحراقها هو بعض الكتائب المستحدثة في المعارضة السورية"، مضيفاً "ومع تقدير التضحيات الهائلة لكل مكونات الثورة، إلا أنها تبقى حتى اللحظة مشتتة ومفككة بسبب غياب القيادة المركزية الموحدة وبسبب عدم القدرة على بناء جبهة نضالية موحدة ترسم خارطة طريق واضحة ومحددة وتجمع كل الامكانيات السياسية والاعلامية والميدانية في إطار جهودها لاسقاط النظام"، لافتاً الى أن "البعض أيضاً من تلك الفصائل والذين يدعمونهم قد لا يبالون بدورهم لتراث مدينة حلب وآثارها الحضارية والتاريخية القديمة".
ورأى جنبلاط أنه "وعلى سبيل التذكير، وبالرغم من وحشية الدمار الذي وقع خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أن الحلفاء قد شكلوا آنذاك، وعلى مشارف غزو إيطاليا التي وقعت تحت سلطة النازية والفاشية، لجنة من كبار علماء الآثار إلى جانب القيادة العسكرية والأمنية بهدف الحفاظ على التراث وتفادي القصف العشوائي. وقد نجحت تلك الجهود التي انضمت إليها جهود علماء من الأطراف الأخرى أيضاً في إنقاذ ما أمكن من التراث الايطالي وهو تراث ثري ومتنوع وفريد من نوعه يمتّ للحضارة والانسانية جمعاء ويعود لعصور مضت".

وفي نفس السياق تابع جنبلاط " وعلى سبيل التذكير أيضاً، وعلى مشارف إنزال الحلفاء في النورماندي سنة 1944، إستطاع الجنرال شارل ديغول تجنيب باريس الدمار الشامل بالاتفاق مع الحلفاء، وقد شاءت الظروف أن يمتنع حاكم باريس العسكري الألماني عن تنفيذ أوامر هتلر بإحراق المدينة فأنقذت معالمها الرئيسية ولم تشتعل فيها النيران كما هو الحال اليوم في مدينة حلب".
وختم جنبلاط: "هل يجوز التخلي عن هذا التراث الانساني والتاريخي والحضاري الكبير الذي كانت تمثله مدينة حلب من خلال هذا الاقتتال الذي يعبّر عن شهية النظام في القتل والدعم الأعمى من الحلفاء والتخاذل الدولي والانقسام الثوري؟ سائلاً:" ما هو مصير الشعب السوري إزاء هذه المعادلة الرباعية التي تحول دون إنقاذه أو إخراجه من عنق الزجاجة؟".
Man mourning His Son.
Damascus Suburb Burning.
Demands to Execute the President.
Burying their Dead killed by Bombardments.
21 قتيلاً بينهم ثمانية أطفال في غارة على بلدة بريف إدلب في شمال سوريا
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
قتل 21 شخصًا بينهم ثمانية أطفال في غارة شنّتها طائرة حربيّة على بلدة في ريف إدلب شمال غرب سوريا، وفق ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الانسان". علمًا أنّ أعمال العنف في مناطق سوريّة مختلفة حصدت اليوم 36 قتيلاً بينهم 29 مدنيًا.
وأوضح "المرصد، في بيان، أنّ "عدد الشهداء الذين سقطوا إثر القصف الذي تعرضت له بلدة سلقين من قبل القوات النظامية السورية التي اشتبكت مع مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة في محيط البلدة ارتفع إلى 21"، مشيرًا إلى أنّ من بينهم "ثمانية أطفال دون سن الـ18".
وكان مدير "المرصد" رامي عبد الرحمن أبلغ وكالة "فرانس برس" في اتصال هاتفي أنّ "طائرة حربية شنت غارة صباح" الاثنين على بلدة سلقين، مؤكّدًا أنّ عددًا من الجثث ما زالت تحت الانقاض. واشار إلى أنّ ثلاث سيارات اسعاف تركية وصلت الى معبر باب الهوا الحدودي الذي يبعد نحو خمسة كيلومترات عن البلدة، لنقل المصابين الى داخل الاراضي التركية.
وبث ناشطون شريطًا مصوّرًا على موقع "يوتيوب" الالكتروني، يُظهر رجلاً يبكي وينتحب أمام شاحنة صغيرة وضعت في صندوقها جثث متفحمة وأطراف بعضها مقطعة.
وسمع الرجل وهو يصرخ "يا الله ابني مات، يا محمد، يا الله"، قبل ان يغطي وجهه بيده ويتكّئ إلى حائط. كما عرض شريط آخر جثث ثلاثة اطفال مضرجين بالدماء وممدة على قطعة قماش بيضاء في غرفة. وسُمع صوت المصوّر يقول "واحد عشرة (الاول من تشرين الاول) مدينة سلقين، ثلاثة اطفال من عائلة واحدة".
في المقابل، نقل التلفزيون الرسمي السوري أنّ "الجهات المختصة تدمر عددا من السيارات المزودة برشاشات دوشكا وتقضي على مجموعة ارهابية مسلحة كانت تعتدي على المواطنين في مدينة سلقين بريف ادبل".
وكان "المرصد" قد أشار إلى أنّ القوات النظامية تحاول اقتحام البلدة، في حين لفت عبد الرحمن إلى أنّ محاولة الاقتحام ترافقت مع اشتباكات مع مقاتلين معارضين "توقفت بعد الغارة".

ثلاثة متطلبات ملحة أمام المعارضة السورية
الرباعية الإقليمية أكثر جدية مما أوحته!

ينقل مسؤولون لبنانيون عن معنيين دوليين بالوضع السوري وتطوراته وجود ستاتيكو مرشح للاستمرار في سوريا لبعض الوقت بين نظام يخاف المستقبل ويتلقى دعما ايرانيا كبيرا من دون امتلاكه القدرة على حسم الوضع لمصلحته، وثوار يمتلكون في المقابل عزيمة كبرى للمتابعة وعدم العودة الى الوراء، في ظل تقاعس دولي عن المساعدة العملانية من اجل اطاحة النظام في ما قد يبدو ترجمة لقرار ما في غياب التوافق الدولي عن مرحلة ما بعد الرئيس السوري بشار الاسد. والمماطلة المقصودة بذريعة عدم التوافق على المرحلة المقبلة، ثمة من يحاول ان يشغلها بالاعداد لخطة او لافكار يعمل عليها الممثل الخاص الى سوريا الاخضر الابرهيمي وافرقاء كثر آخرون. اذ ينقل هؤلاء ان الرباعية الاقليمية التي تضم الى مصر كل من تركيا وايران والمملكة السعودية هي مسألة اكثر جدية مما اخذت به حتى الآن لدى المتابعين الاقليميين والخارجيين، وخصوصا انها بدت لغالبية هؤلاء خطوة يمكن ان تخدم مصر والحكم الجديد فيها من خلال استعادة دور اقليمي ما، كما يمكن ان تخدم ايران من خلال اشراكها في الرباعية على انها مكون مؤثر في الاحداث السورية، الامر الذي اعترضت عليه الدول الغربية وحالت دون مشاركة ايران في اجتماعات العمل حول سوريا في جنيف اواخر حزيران الماضي. وبحسب هؤلاء، فان الرباعية قائمة ولم تنسحب منها المملكة السعودية وفق ما سرى بعد تغيب ممثل المملكة عن الاجتماع الاخير الذي عقد في القاهرة، وهي تشكل اطارا يتم الاعداد له لمرحلة لاحقة من اجل التأثير، متى حان الوقت، على كل من النظام بالنسبة الى ايران باعتبارها داعمة له، وعلى المعارضة بالنسبة الى كل من تركيا ومصر والمملكة السعودية.
ويقول هؤلاء ان الشغل الشاغل ينصب على محاولة توفير ثلاثة متطلبات اساسية من المعارضة السورية في المرحلة المقبلة، اولا على طريق اعداد نفسها وفق ما يلزم، وثانيا في انتظار توافر الظروف التي تسمح ببت المرحلة الانتقالية او الوصول اليها، وهو امر قد يستغرق بعض الوقت، ولاشهر ربما، ولكن قطعا ليس لسنوات على غرار ما حصل بالنسبة الى الحرب في لبنان التي تركت على غاربها لسنوات وفق ما بدأ البعض يتشاءم في هذا الاطار. اذ يجمع اكثر من طرف معني في هذا الاطار على ان المجتمع الدولي، ايا تكن مصالحه واهدافه، لا يستطيع ان يحمل على عاتقه سقوط ما يزيد على مئة قتيل يوميا في سوريا على اقل تعديل، باعتبار ان عدد القتلى يزداد احيانا على نحو محرج ولا يمكن القبول به. اما المتطلبات التي يعمل على اساسها مع المعارضة فتكمن في الآتي: احدها او ابرزها هو محاولة توجيه رسائل واضحة كليا الى الطائفة العلوية من خلال تقديم الضمانات الكافية لها من اجل المستقبل وليس فقط من اجل الابتعاد عن النظام، اذ ان ثمة ثغرا كبيرة في الاداء المتعلق بمد اليد الى هذه الطائفة وطمأنتها الى المستقبل. والامر الثاني يتصل بالسعي الى تكوين موقف واحد ممن يعتبرون مسؤولين في النظام او لديه عن جرائم الحرب التي ارتكبت او ترتكب حتى الآن. اذ ان الكلام على ملاحقة هؤلاء ومحاكمتهم من دون تحديد من المقصود بذلك قد يعني احالة مئات الالوف الى المحاكمة، وهو امر متعذر، اولا، فضلا عن انه يبقي هؤلاء متمسكين بالنظام باعتبار ان مصيرهم بات مرتبطا بمصيره. ويتعين تاليا على المعارضة ان تحدد معيارا من اجل ملاحقة مرتكبي الجرائم او المسؤولين عنها من اجل مساعدة نفسها في المرحلة المقبلة. وهذان الاعتباران يمسان من جهة مؤسسة الجيش في ظل حرص على ابقائها متماسكة قدر الامكان، على رغم خضوعها لاوامر النظام راهنا، ومن جهة اخرى كبار الضباط العلويين الذين يرغبون في ضمانات بعدم التعرض لهم او محاكمتهم لاحقا. 
 اما الاعتبار الاخير الذي لا يقل اهمية فيتصل بضرورة سعي الجيش السوري والحر والمعارضة السورية ككل الى تنظيم وضعها على الارض ولملمة كل الفصائل ما استطاعت الى ذلك سبيلا، من اجل اقفال الباب امام محاولة المتطرفين من التنظيمات الموصوفة بالارهابية النفاذ الى صفوفها او محاولة توظيف الثورة السورية من اجل غايات واهداف لا علاقة لها بسوريا اصلا. وهذا الامر يكتسب اهمية كبرى، ولعله ما بدأ تنفيذه او السعي الى تنفيذه من خلال انتقال قيادة الجيش السوري الحر من تركيا الى داخل الاراضي السورية من اجل ان تكون قيادته على تماس مع ما يجري على الارض وتنظيم حركة الثوار قدر المستطاع. وتقول معلومات متصلة إن المساعي التي تجرى على هذا الصعيد تستهدف بعض الدول العربية الداعمة للثوار، بحيث لا تقع الاسلحة او المساعدات التي تقدم للثوار في ايد خاطئة تسيء الى الثوار وتعرض مستقبل سوريا للخطر.  واذا كان هذا الامر واضحا بالنسبة الى عمل الدول المؤثرة على المعارضة، فان ذلك لا يبدو واضحا لجهة الدور الايجابي الذي يمكن ان تؤديه طهران في تأثيرها على النظام، خصوصا انها من يمده بالاوكسيجين الضروري لاستمراره، وباتت توازي مصيره باستهدافها بالذات. 
روزانا بومنصف
* «جبهة النصرة» تعتقل 5 ضباط يمنيين «يدعمون النظام». Click Link...
* الأسعد ينفي محاصرته في حلب.. ومزاعم النظام حول هروبه إلى إسرائيل. Click Link...
* تصدع في القرداحة مسقط رأس عائلة الأسد وأنباء عن مقتل زعيم الشبيحة. Click Link....

عاجل القرداحة: إشتباكات طوال الليل و٥ قتلى من بيت "العثمان"

الاثنين 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
مصادر معارضة نقلت لـ"الشفاف" المعلومات التالية بالصلة مع خبر مقتل محمد الأسد الذي نشرناه أمس:
اشتباكات طوال ليل الامس في القرداحة وقطع الطرقات المؤدية لها.
خبر موت محمد الاسد غير مؤكد ولكنه مصاب بجروح.
وهناك خمسة من بيت عثمان تم قتلهم، وهذه العائلة حليفة آل الخير ضد بيت الاسد، إضافة لعدة اشخاص من بيت الخير
مشفى العثمان في اللاذقية مليء بالجرحى
كما أفيد أن حملة اعتقالات بدأت منذ الصباح في طرطوس شملت ناشطات وناشطين علويين خوفاً من اتساع رقعة الاحتجاجات.

فادي سعد

مظاهرات تهتف بسقوط الأسد في "القرداحة" ومقتل محمد الأسد زعيم الشبيحة
الاحد 30 أيلول (سبتمبر) 2012
قالت مصارد متابعة لما يجري في القرداحة لـ(كلنا شركاء) أن مظاهرات تعم الآن هناك رغم انها مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد وعائلته والقلعة الحصينة لمؤيديه. وأفادت المصادر أن المدعو محمد الأسد (شيخ الجبل) قد لقي مصرعه على يد أحد أفراد عائلة "الخيّر"، إثر اعتقال الدكتور عبد العزيز الخير على يدي رجال الأمن منذ أيام.
يذكر أن آل الخير يشكلون عائلة معروفة تاريخيا ولها مكانتها التاريخية والدينية والثقافية عند أبناء الطائفة العلوية ويعتبرون جزاء هاما من مجتمع القرداحة قبل أن يجهز نظام الأسد الأب على العائلة ويدفعها نحو الصفوف الخلفية.
أما محمد الأسد فيعتبر المؤسس الرئيس لما يسمى بمنظمة الشبيحة والمتبرع الرئيس مع رامي مخلوف ومحمد حمشو وآخرين في تقديم الدعم والتمويل المادي والمعنوي لهذه المنظمة
أردوغان يدعو روسيا والصين وإيران الى وقف دعمها للنظام السوري
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان روسيا والصين وإيران الى وقف دعمها للنظام السوري، مؤكداً أن "التاريخ لن يرحم الأطراف التي تقف إلى جانب الطغيان".
أردوغان في كلمة القاها في افتتاح المؤتمر العام الرابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم بحضور 100 من قادة الدول وشخصيات عالمية، إن "ثمة نظاماً وحشياً في دمشق يرتبك المجازر الشنيعة بحق شعبه، لذا ندعو روسيا والصين وإيران أيضاً إلى مراجعة مواقفها من هذا النظام"، مؤكداً عزم تركيا مواصلة مساعدة الشعب السوري وتقديم الدعم اللوجستي للمعارضة التي تقاتل النظام السوري.
وتطرق في المؤتمر الذي حضره أكثر من 30 الف شخص من أعضاء ومؤيدي الحزب الحاكم، إلى الاوضاع الداخلية في تركيا، داعياً المواطنين الأكراد إلى الوقوف ضد الهجمات التي يشنها "حزب العمال الكردستاني" المحظور داخل تركيا، مؤكداً عزم حكومته على وضع خريطة طريق لإنهاء العنف الذي خلف أكثر من 40 الف قتيل على مدار 28 عاماً.
وقال: "إن الحكومة خففت الكثير من القيود التي تمنع الاعتراف بالهوية الثقافية للاكراد الذين يمثلون أحد مكونات الشعب التركي، كما ضخت مليارات الليرات في مشاريع تهدف إلى تنمية مناطق الغالبية الكردية في جنوب شرقي البلاد". وأضاف موجهاً حديثه للاكراد، "نريد اليوم فتح سجل من السلام خال من العنف تملؤه روح الاخوة الواحدة"، داعياً إلى التصدي إلى الاجندات الخارجية التي تهدد الأمن والاستقرار في تركيا.
وقال إن حزبه الحاكم يعتزم صياغة دستور مدني جديد لتركيا بالتعاون مع القوى السياسية وأحزاب المعارضة يحل محل الدستور الحالي الذي يعود إلى حقبة انقلاب عام 1980، معرباً عن الأمل في أن يتم الانتهاء من صياغة هذا الدستور قبل حلول العام الحالي، بعدما اعتبر أن الشعب التركي بحاجة لدستور جديد يتواءم مع روح العصر الحالي ويضع حداً لحقب الانقلابات التي عاشتها تركيا في اعوام 1960 و1971 و1980.
ورفض أردوغان الدعوات إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، قائلاً إن "العلاقات لن تعود إلى حالها قبل أن تستجيب تل ابيب إلى الشروط التركية، وهي تقديم الاعتذار الرسمي عن حادث الاعتداء على سفينة مرمرة في عام 2010 ودفع تعويضات لذوي ضحايا الحادث وهم تسعة اتراك، ورفع الحصار عن قطاع غزة"، متعهداً بمواصلة دعم الشعب الفلسطيني ومطالبه المشروعة في نيل الحرية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على كل الأراضي الفلسطينية المحتلة.
واستنكر أردوغان مجدداً الاساءة إلى الرسول، منتقداً "شيوع ظاهرة الخوف من الاسلام في العالم (إسلام فوبيا) وكذلك الغرب لتعامله بمكيالين في تجريم معاداة السامية وتجاهل مسألة معاداة الاسلام"، وقال: "لايمكن التسامح مع هذه الإساءة بذريعة حرية التعبير"، متعهدا بالعمل في المحافل الدولية على تجريم ظاهرة "إسلام فوبيا" باعتبارها جريمة ضد الانسانية.
وشارك في هذا المؤتمر الحزبي عدد من قادة الدول من بينهم الرئيس المصري محمد مرسي ورئيس قيرغزستان الماز بيك اتمباييف ونائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ونائب الرئيس السوداني عثمان محمود طه ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ووزير خارجية فلسطين السابق نبيل شعث اضافة الى المستشار الالماني السابق غيرهارد شرويدر.
وأعيد انتخاب أردوغان على رأس حزب العدالة والتنمية الحاكم لولاية من ثلاث سنوات من قبل مؤتمر هذا الحزب المنبثق من التيار الاسلامي. وقال أردوغان الذي يتوقع أن يترشح لمنصب رئاسة الجمهورية في 2014، إن "خدمة الناس أهم بكثير من المناصب".
* بغداد: لا يمكننا تفتيش جميع الطائرات المارة في أجوائنا.. وسنجري. Click Link..
* مصر تنفي دعمها أي تدخل عسكري عربي في سوريا. Click Link...
مصر مستعدة للمشاركة في تدخل عسكري عربي بسوريا
الاحد 30 أيلول 2012
كشف سيف عبد الفتاح، مستشار الرئيس المصري محمد مرسي، أنّ مصر مستعدة للمشاركة في تدخل عسكري عربي في سوريا لإنهاء أزمتها، مجدداً موقفها الرافض للتدخل الأجنبي في سوريا.
وقال عبد الفتاح في تصريحات لوكالة أنباء "الأناضول" التركية إن "مصر تدرس المقترح القطري بشأن التدخل العسكري العربي في سوريا، وستجري اتصالات مع الدوحة وأنقرة قريبا حول هذا المقترح". وأشار مستشار مرسي إلى أن "القاهرة قد تدفع تركيا لتنشيط المقترح القطري ودعم التدخل العربي في سوريا، وهذا الأمر سيتطرق إليه لقاء الرئيس مرسي مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال لقائهما المنتظر".
وأضاف عبد الفتاح: "نحن مستعدون من حيث المبدأ للمشاركة في التدخل العربي في سوريا، ولكن بعد التعرف على حدود وأهداف وملامح هذا التدخل"، مشددا على "تمسك مصر برفض التدخل الأجنبي في سوريا".
وعن المبادرة المصرية الرباعية لحل الأزمة السورية، قال عبد الفتاح "من السابق للأوان القول إنها أخفقت، ولكن نستطيع وصفها بأنها مبادرة النفس الطويل"، مضيفاً أن "إلغاء اجتماع دول المبادرة الرباعية في نيويورك الأسبوع الماضي، لا يعني فشلها ولكن الفترة المقبلة ستشهد لقاءات ثنائية بين دول المبادرة (مصر وتركيا وإيران والسعودية) وربما نحاول أن نجعل الأمور تصل لاتفاق الحد الأدنى".
المعلم يتهم الاميركيين بالتذرع بالأسلحة الكيماوية لمهاجمة سوريا
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
اتهم وزير الخارجية السوري وليد المعلم في حديث تلفزيوني، الولايات المتحدة باستخدام موضوع الأسلحة الكيماوية لشن "حملة" تشبه تلك التي سبقت الغزو الذي أدى إلى إسقاط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
وقال المعلم في حديث إلى قناة "الميادين" الفضائية يبث كاملاً اليوم إن "هذا الموضوع (الأسلحة الكيماوية) هو من بنات أفكار الإدارة الأميركية (...) هذا هراء صنعوه لشن حملة على سوريا تشبه ما فعلوه بالعراق".
وأضاف المعلم في المقابلة التي اجريت معه في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة أن "موضوع الأسلحة الكيماوية إذا وجد في سوريا، وأنا أضع خطاً تحت إذا وجد، فهل معقول أن نستخدمها ضد شعبنا؟ هذا هراء"، مستطرداً بالقول: "لكن هذا لا يعني إطلاقاً أن سوريا لديها مخزون أسلحة كيماوية أو أنها تنوي استخدام هذه الأسلحة ضد شعبها".
وثائق "العربية" تُثير جدلاً في الداخل التركي
(صحيفة الجمهورية)، الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
وكانت إحدى هذه الوثائق التي بثّتها "العربية" قبل أيام أشارت الى أنّ نظام الرئيس بشار الأسد ممثلاً بالمخابرات الجوّية قبض على الطيّارين التركيين اللذين أُسقِطت طائرتهما قبالة الساحل السوري في 22 أيّار الماضي واحتجزهما واستجوبهما ثم قتلهما بناءً على توصية القاعدة الروسية في طرطوس.

وتشير الوثائق الى أنّ مركز القيادة المشتركة يلعب دوراً مهمّاً في اتخاذ القرار في ما يتعلق بالقضايا الاستراتيجية داخل سوريا، وإنّ أمراً صدر في ما بعد بإعادة جثماني الطيّارَين بعد قتلهما الى البحر حيث حطام الطائرة لكي تتم التغطية على الجريمة ويبدو مقتلهما طبيعيّا.

وفي حين اعتبرت صحف تابعة للحزب الحاكم وللمعارضة ايضا انّ الوثائق ضعيفة ولا تستند الى حجج دامغة، مشكّكة في صدقيتها، رأى عدد من المحللين والخبراء أنّ الوثائق مزوّرة وأنّ هذا العمل مقصود بغية تحريض الرأي العام التركي ودفع الحكومة الى الفخّ السوري عبر استدراج مقصود لردّ فعل تركيّ تجاه النظام السوري.
على الصعيد الرسمي، أشارت مصادر الى أنّ الحكومة ستفحص أوّلاً هذه الوثائق التي نشرتها "العربية" من حيث الشكل أذا تسنّى لها الأمر، كذلك ستدقّق في محتواها من حيث المضمون للتأكّد من مدى صحّتها، خصوصاً أنّها تعاني من عيوب جوهرية في المضمون على الأقلّ، في إشارة ربّما الى السلاح المستخدم لإسقاط الطائرة وفق الوثائق كما الى موضوع إعادة جثث الطيارين بعد قتلهما الى محيط الركام.

وفي الوقت الذي قلّل فيه ابراهيم كالين مسؤول الدبلوماسية العامة حاليّا وكبير مستشاري رئيس الحكومة رجب طيّب أردوغان سابقاً، من أهمّية هذه الوثائق، معتبراً أنّه لا يمكنها ان ترقى الى مستوى "الوثائق الرسمية" من خلال التقويم الأوّلي، اتّجه بعض المحللين الى القول إنّ الهدف من الوثائق هو إيجاد شرخ بين تركيا وروسيا، خصوصاً مع تركيز هذه الوثائق على الدور الروسي التحريضي على أنقرة من خلال مسألة الطيّارين، ناهيك عن الدور الذي تلعبه من خلال الغرفة المشتركة في إدارة النظام السوري، ومنها أمور تتعلق بالمصالح والأمن التركيين.

في المقابل، قالت مصادر عسكرية لـ"الجمهورية" إنّ هذه الوثائق غير واقعية وضعيفة استناداً الى آليّة تحليل المضمون، حيث ذكرت هذه الوثائق أنّ الأمر صدر بإسقاط الطائرة التركية واستهدافها بصاروخ "غراد"، ومن المعروف انّ صاروخ الـ"غراد" ليس سلاح إعتراض جوّي، وإنّما هو صاروخ أرض - أرض، وليس أرض ـ جو.
وقد ذهبت هذه المصادر الى الاستنتاج أنّ الوثائق غير ذات صدقية، وهو أمر وافق عليه أيضاً الجنرال المتقاعد أردوغان قراقوش الذي اعتبر أنّ مسألة قتل الطيّارين ثمّ البحث عن ركام الطائرة على عمق 1300 متر ثمّ إعادتهما اليه أمر شبه مستحيل في ظلّ الظروف الموضوعية السابقة وقدرات سوريا المعروفة، ليصل من خلال ذلك أيضا الى التأكيد انّ الوثائق ليست صحيحة.

وعلى الرغم من هذا الجدل، فإنّ السلطات التركية كانت دوماً - وفق رواياتها - تؤكد أنّ الطائرة اصيبت بصاروخ وليس بمدفع رشاش مضاد حسب ما يقول النظام السوري، ناهيك عن انّه وعلى الرغم من انتشال جثتي الطيّارَين، فإنّه لم يتمّ تقديم النتائج الى الرأي العام عن سبب وفاتهما، وهو ما يجعل هذه المسألة مفتوحة على النقاش دوماً، من دون ان يتمّ غلقُها، ما يثير ضبابية حول حقيقة ما جرى ويلقي بظلاله باستمرار على الأجواء السياسية في البلاد.

يُذكَر أنّ التقارير الاوّليّة لحادثة إسقاط الطائرة التركية كانت تشير فعلاً الى امكانية ان يكون النظام الروسي متورّطاً، وأنّ الأوامر الحقيقية بإسقاط الطائرة صدرت من موسكو وليس من النظام السوري، قبل ان تعود وتركّز على روايات أُخرى من دون التوصّل الى حقيقة ما جرى فعلاً.
الأسد أمر بتفجير "القزاز" ليوهم الغرب بوجود إرهابيين
الاحد 30 أيلول 2012
(العربية)
كشفت قناة "العربية" عن وثيقة جديدة من الوثائق الأمنية السرّية التي تثبت تورط نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد في عملية تفجير "القزاز" وهو التفجير الذي وقع في العاصمة السورية دمشق في العاشر من أيار من العام الجاري 2012 بسيارة مفخخة تحمل أكثر من ألف كيلوغرام من المواد شديدة الانفجار، وذهب ضحيته المئات من المواطنين السوريين الأبرياء.
وبحسب الوثيقة، ان "أمر تحرك صدر في الثامن من أيار من العام الجاري، أي قبل يومين فقط من وقوع تفجير "القزاز"، حيث كتب رئيس فرع العمليات في المخابرات الخارجية السورية، ذو الهمة شاليش، وثيقة تحت مسمى (أمر تحرك)، يخاطب فيها صقر منون، رئيس فرع المخابرات الجوية، قائلاً: "بناء على التوصيات التي خرجت بها القيادة المشتركة، (يقصد هنا القيادة المشتركة التي تضم كلاً من إيران وروسيا والنظام السوري ومقرها طهران)، وفي ظل الظروف الراهنة، وبأمر من الرئيس السوري بشار الأسد، وبحسب الخطة الموضوعة، فإنه لابد من إقناع الرأي العام المحلي والعالمي بوجود جماعات إرهابية في سوريا".
وعليه، يوعز الرئيس الأسد لمنون بعدة أوامر غاية في الخطورة، أولها، يأمر الأسد، منون بالتنسيق مع قادة الأفرع الأمنية السورية رقم 235، وهو فرع فلسطين الشهير، والفرع 216 وهو فرع الدوريات، وهما متلاصقان، بالتنسيق مع هذه الأفرع، وإفراغها من العناصر الأمنية ذات الرتب العالية فوراً.
وفي النقطة الثانية، يأمر الأسد في هذه الوثيقة بتجهيز شاحنة مفخخة بوزن 1000 كيلوغرام من المتفجرات لاستهداف الأفرع الأمنية التابعة لها في منطقة "القزاز".
ويأمر الأسد، في النقطة الثالثة، بضرورة عدم وجود مراسلي التلفزيون السوري في المكان والتأخر في نقل الخبر.
وتكمن خطورة الأمر في النقطة الرابعة، التي أمر فيها الأسد بوضع حراس الأفرع الأمنية، وعادة ما يكونون من الرتب الصغيرة، على أبواب الأفرع الأمنية، إضافة إلى ما يأمر به الأسد في النقطة من أن يتم التفجير في وقت الذروة.
وفي وثيقة أخرى، يطلب رئيس فرع المخابرات الجوية، صقر منون، من سهيل حسن التوجه إلى الأفرع 235، و216، كما يظهر في الوثيقة، مستخدماً سيارات مدنية لتنفيذ الأمر 247|3 فوراً، ويقصد بهذا الرمز ما شهدت عليه دمشق في ذلك اليوم.
وقال الدكتور عماد الدين الرشيد، رئيس المكتب السياسي في التيار "الوطني السوري"، لـ"العربية الحدث": "إن الوثائق تكشف أن القيادة المشتركة التي تدير الأزمة السورية تتشكل من قيادات إيرانية، أبرزها قاسم سليماني، وروسية، فضلاً عن عناصر من القصر الرئاسي السوري، وتصدر هذه القيادة الأوامر ويقوم الرئيس السوري بتنفيذها، وتتوزع مراكزها في طهران وموسكو ودمشق، وهي تخاطب الأسد بلغة بسيطة للغاية، ويبدو من الوثائق أنه لا شيء يتم تنفيذه إلا بعد الرجوع إليها".
وقال الرشيد: "إن النظام اختار منطقة القزاز لتنفيذ التفجير؛ لأنها شعبية وفقيرة وذات كثافة سكانية مرتفعة، وتقع على مدخل منطقة السيدة زينب الشيعية، ولذا تمثل مجمعاً طائفياً. كما أن حي القزاز قريب من تجمعات للطلاب الجامعيين"، مؤكداً أن "النظام حاول بهذا التفجير أن يخدع الرأي العام السوري، ولكنه لا يخدع إلا نفسه، ونسي أن الحضارة السورية ضاربة في عمق التاريخ عشرات الآلاف من السنين".
(الموقع الالكتروني لقناة "العربية")

No comments:

Post a Comment