Loading...

Sunday, 28 October 2012

Lebanon 28.10.12 Government of Unity...Again Statiko...

Lebanon is indeed in Political Crisis. There was a Dispute on this Current Government, since was formed, just over a year ago. It was branded the Syrian Government in Lebanon, and it was. The Members of its Cabinet proved that,  Prime Minister was working in FAVOR of the Criminal Syrian Regime, since the FIRST DAY in Office. Ministers of Foreign, Defense offices, Border Forces, and Lebanese Armed Forces Intelligence, all clearly and openly helped the Mukhabarat of the Regime, to thwart their Oppositions on the Lebanese Soils. They made Lebanon the SAFE Passages for the Regime's Financial Streams, to beat the Sanctions had been put in force by the Europeans and the Americans.

The situation and the presence of this Government was somehow acceptable, because everyone was worried of the CONSEQUENCES, if the Dirt had been STIRRED. Every Politician was loudly shouting from both the Loyal and Oppositions, to keep the Country away from the Fire Ball of the Syrian Troubles, to keep the Lebanese in a STABLE Political and Military State. The only Issue both agreed was to give assistant and Human Aids to those Displaced from Syria to Lebanon, and the Lebanese Hospitals receive the Wounded Civilians.

While every Party accepted the Weird Situation, there was one of the Lebanese Military Faction, and Secretly giving assistant and Military Logistics to the Syrian Regime's Troops and Shabbiha, on the Eastern Lebanese Borders with Syria. Hezbollah the Armed Faction to its TEETH, had breached the Verbal and Announced Honored Deal, to keep away from the Syrian War. Hezbollah, admitted the Actions under Weird Reasons, which sent the Lebanese Oppositions into chaos. Though the Syrian Regime that Hezbollah openly supported, had used a Lebanese Politician to smuggle Explosives, to Lebanon, to use and assassinate the Lebanese Prominent  Leaders, and to cause DISTURBANCES on the Lebanese Soils, to distract the International Community Attentions from the Massacres the Regime COMMITTED in Syria against the Civilians. That Politician, was CAUGHT on the SPOT with those Explosives, by the Security Information Establishment, Headed by Al Hassan, a Brigadier Major. High Rank Lebanese Security Officer, that was working day and night to save the Lebanese from the Regime's Deadly Plots, collaborated by Hezbollah and other Armed Wormed Factions. Al Hassan was assassinated by Car Explosion, and fingers POINTED OUT to Hezbollah, because Hezbollah and its Alliances are those, were harmed by the CAUGHT of Smaha the Smuggled Explosives Mole, and failed to put Lebanon on FIRE.

This Deadly and Horrific Murder Incident, pushed the Opposition in Lebanon, to go into the streets, and DEMANDED the IMMEDIATE STEP DOWN of the Opportunist Prime Minister. Also they Branded this Government as CONCEALED the Murder of Al Hassan, and some of its Members protected the Killers and Assassins. The Politicians are divided Vertically about the Situation in Lebanon. Prime Minister is holding Firm with Hezbollah and refuse to step down. The Oppositions, are holding Firm into the streets until this Syrian Government in Lebanon is brought down. Some of them calling for Government of Unity. Such Government was formed by Saad Harriri, and had collapsed because of 8 March Forces, the same Politicians calling for the same now, who refused to attend the Cabinet of Harriri. Certainly, Hezbollah and Alliances playing the lost time, and waiting the Situation of the Syrian War.

Hezbollah would go and pretend to agree for any STANCE that, keep the Situation in Lebanon as calm as possible, because has its Agenda beyond the Lebanese Borders. Hezbollah is Firmly tied up to the Iranian Agenda, and its Loyalty to Iran is beyond any Question, even over washed  the Lebanese Interests. Iran would not yield down to the West, if its Interests in the Coming Free Syria are not completely SPARED. Hezbollah is used by Iran to support the Syrian Regime to further notices, until Iran is satisfied with its Terms, in the Middle East. Sure there are LOT of Confusion in Hezbollah Inner Leadership, specially the Military Commanders. They are divided between Supporting the Assad Regime, and LOSE the Support of the Majority of the Lebanese, will divide the Shia Tribes, and those insist to support the Regime, and prevent it to collapse, and Hezbollah would lose its Lebanese Grounds, and the Shia Lebanese Supporters.

The Lebanese Oppositions, are demanding this Government to RESIGN and replaced by one is NOT Related to neither 14 March Forces or 8 March Forces. Because they believe this Government of same Politicians Agenda, is not CAPABLE to protect the Lebanese. But we ask, if this Government was formed from Main Politicians Powers, can not protect the Lebanese, how could a Government with ORDINARY Politicians and Technicians to protect the Lebanese. We know that, it is not because most of this Current Government are Loyal to Syrian Regime, there are other factors, in Lebanese Military and Security Body are INDEED working to the Mukhabarat of the Syrian Regime, either they are Loyal, or they had been threatened to end up like Al Hassan, if they do not implement the Regime's Orders.

As conclusion, any Government, that would be formed in any shape, would be the HOSTAGE of threats by the Syrian Regime, and its Instruments in Lebanon. If Mikati would not resign, because of the Threat that would end him up like Al Hassan and others if he did. Then any Political Personality would be under the same CIRCUMSTANCES as this ONE. The Regime in Syria would not go to Unfinished Murder Jobs. This would be a Path to all the Lebanese Politicians and Military, both 14 and 8 March Forces. You are with the Syrian Regime all the way and without a Question, or you are on your way to your GRAVES with NO Questions.

Lebanese have to BEAR this DEADLY Situation until the Murderer in Damascus is Removed by the Revolutionaries in Syria.
khaled...

Hizbollah debates dropping support for the regime of President Bashar al-Assad

Hizbollah has been one of the staunchest supporters of the regime of President Bashar al-Assad, but now there are bitter arguments within its ranks about whether it is time to change course.

Hizbollah debates dropping support for the regime of President Bashar al-Assad
Mr Nasrallah pledged his loyalty to the Damascus regime in public several times at the beginning of the crisis, but has shown much less enthusiasm about doing so recently Photo: Sharif Karim/REUTERS
Hizbollah debates dropping support for the regime of President Bashar al-Assad
In Hizbollah’s South Beirut stronghold Mr Assad is still a hero Photo: Ali Hashisho/REUTERS


5:00PM BST 27 Oct 2012

Nick Meo





The giant banner with a portrait of Bashar al-Assad, strung across a busy street in South Beirut, proclaimed loyalty to the Syrian president — and cursed his enemies.
“Those who hate the Lion of Syria are sons of bitches,” it read, in Arabic slang with a play on the meaning of the Assad name.
Elsewhere in the Arab world he may be hated as a bloody tyrant, but in Hizbollah’s South Beirut stronghold Mr Assad is still a hero.
A couple of streets away, the British hostage Terry Waite was held captive for four years until his release in 1991, and nearby is the site of the notorious massacre of Sabra and Shatila where perhaps as many as 3500 people were murdered by pro-Israeli militias in 1982.
Hizbollah’s reclusive leader Hassan Nasrallah, the undisputed head of Lebanon’s Shia Muslims, lives nearby in a heavily guarded apartment complex. Hizbollah’s own police force, in khaki fatigues, patrol the streets, which are noticeably more crowded and scruffier than in the centre of Beirut with its nightclubs and fashionable shops.
Hizbollah - “the party of God” - needed help from neighbouring Syria to become the most powerful force in Lebanese politics, and it could always depend on the ruling family in Damascus during its wars with Israel.
Now in Mr Assad’s time of need Lebanon’s Shias have mostly been loyal in return - providing logistical and moral support and even sending fighters into Syria’s civil war to kill his enemies.
But in Lebanon there are as many Christians and Sunni Muslims as there are Shia. Now, as doubts grow that Mr Assad will survive and Syria’s civil war begins to spread into Lebanon, The Sunday Telegraph has been told of secret arguments raging inside Hizbollah’s ranks about whether the time has come to stop backing Mr Assad.
To many in South Beirut, where Hizbollah runs hospitals, schools, and rubbish collections, and pays pensions to the families of slain fighters, that would be unthinkable.
“Bashar is a major backer of our resistance, and so we are for him,” said Ahmad Suleiman, 43, a burly Hizbollah loyalist.
Mr Suleiman’s house was blasted into rubble in an air strike during the bloody 2006 war with Israel that Hizbollah claims to have won; in 1996 his brother was killed by an Israeli tank shell, making him “a martyr” he says proudly. He can remember “arrogant” Israeli soldiers patrolling his streets during the invasion of Lebanon, when he was a boy — streets that are still scarred with bullets from that time.
“The resistance”, as Hizbollah is called by its supporters, relied on Syrian and Iranian weapons and training to fight the Israelis. A bond was thus forged between Damascus, Tehran and South Beirut that until now has always looked unbreakable.
Many Hizbollah supporters insist it is Assad who is the victim, not the opposition, and that he is worthy of their support.
“In Syria there are terrorist attacks, torture, killing and beheading, all done by the enemies of the regime,” Mr Suleiman said. “This is not a revolution like the one in Egypt. Ninety per cent of the Syrians support Bashar. He is a good man and he will survive.
“If it looks as if he is in real danger, we will send thousands of our men into Syria. And if America or Nato is stupid enough to intervene, we will be there defending Arab lands.”
There were reports of fresh fighting in Syria on Saturday, with opposition activists claiming Syrian artillery bombarded cities, in breach of a truce meant to mark the Muslim Eid al-Adha holiday. Both the government and rebels agreed a truce. Mohammed Doumany, an activist from the Damascus suburb of Douma, said he had counted 15 explosions in an hour and said at least two civilians had been killed. There were also reports of heavy fighting along the Syria-Turkey border.
Hizbollah has a private army, regarded as a terrorist organisation by the United States, which is much stronger than Lebanon’s national army - yet it is also inside Lebanon’s government as part of an uneasy arrangement of rival political parties.
Since it was founded in the 1980s it has built a reputation as a formidably disciplined organisation, tolerating no public dissent. But a year ago the rival Palestinian militant organisation Hamas, which controls Gaza, abandoned its support for Mr Assad. Now, insiders say, Hizbollah is engaged in a fierce debate behind closed doors over whether to follow suit.
“There are different points of view, with some saying that we should push for a settlement within Syria and not bank on Assad staying,” said one Lebanese with connections to senior Hizbollah circles.
Some Hizbollah members, including clerics, fear that their support for Mr Assad is dragging them into a dangerous fight with Sunni Arabs - the other side of Islam’s main sectarian divide - in Syria and Lebanon, he said.
They say it is now urgent to end their support for Mr Assad, so that a new relationship can be formed with whoever comes to power in Syria next.
“There is an awareness inside Iran and Hizbollah that they are going to have confrontation with the Sunnis, or are going to have to bridge the gap between them,” the source said. “The hardest topic is Syria. The future of Hizbollah and the Shia is directly related to the future of Syria. If Bashar is to be sacrificed, let’s sacrifice him and not Syria.”
The most dramatic sign of dissent within Hizbollah is the cancellation of a forthcoming party convention that is usually held every three years - the first time anybody can remember it being dropped. The official explanation is that it would be a security risk.
But a Shia politician from an important political family said: “They are not able to hold their convention because they are afraid they cannot agree on Syria.”
Disagreement is said to be strongest between civilian Hizbollah members, who are more likely to favour cutting links with Damascus, and its powerful military wing, trained and indoctrinated by Iran and still fiercely loyal to the Syrian regime.
“I have heard that the division is deep between the Lebanese branch of Hizbollah and the military. Hassan Nasrallah decided to cancel the convention,” said the source. “He was worried he would not be able to come up with a final resolution.”
Mr Nasrallah pledged his loyalty to the Damascus regime in public several times at the beginning of the crisis, but has shown much less enthusiasm about doing so recently.
“Nasrallah is anxious,” said one observer of the South Beirut political scene. “At every crossroads he watches closely what is happening.”
Car bombings and clashes between militias, alarming signs that Syria’s violent struggle is spreading to Lebanon, have forced many of his followers to wonder where their involvement with Mr Assad is leading them.
Dozens of Lebanese have died in fighting between pro- and anti-Assad factions in Lebanon’s cities this year, and the car bomb assassination nine days ago of the country’s spy chief, who was one of Syria’s biggest enemies in Beirut, brought back frightening memories of Lebanon’s own 15-year-long civil war.
Beyond Lebanon, Hizbollah’s prestige, once sky-high, now looks tarnished. Instead of being praised among Arabs for standing up to Israel, it is seen by many as the lackey of a bloodstained dictator.
When Hamas abandoned its support for Syria, under pressure from Palestinians appalled by the regime’s slaughter, Ismail Haniya, its leader in Gaza, dramatically announced it during Friday prayers in Cairo. “I salute the Syrian people who seek freedom, democracy and reform,” he said. There were calls of “No Hizbollah and no Iran” from the crowd.
For sticking with the Damascus regime, Hizbollah has been criticised by Saudi Arabia, Egypt, and the Gulf States.
Its support for the Assad regime was “an obvious strategic mistake”, said Abdel-Halim Qandil, the co-founder of the new left-of-centre Egyptian political party Kefaya (Enough). “It would have been better to be neutral or to keep silent,” he said.
There is growing unease even among Hizbollah’s grass-roots supporters in its political heartlands of South Beirut, and speculation that it will lose out politically as well.
“My mother has always voted for Hizbollah, but she has seen the television pictures of dead children in Syria and she is horrified,” said one Hizbollah supporter. “Of course she is behind the resistance. But for the first time in her life I think she may not vote for them in the next election.”
توقيف 3 ضباط و3 عسكريين على خلفية إشكال سجن زحلة
الاحد 28 تشرين الأول 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّه تم توقيف ثلاثة ضباط وثلاثة عسكريين وطلب خمسة سجناء من آل مظلوم للتحقيق على خلفيّة الإشكال الذي حصل يوم أمس في سجن زحلة وأدى إلى مقتل سجينين من آل زعيتر.
ويقوم بالتحقيق معهم القاضي داني زعني بناءً لإشارة المدعي العام حاتم ماضي في قصر العدل في زحلة.
وكانت قد ذكرت قناة "mtv" أنّه تم توقيف آمر فصيلة زحلة وآمر السجن وضابط الدوام و3 عسكريين و 3 سجناء من آل مظلوم.
مسؤولية سليمان كبيرة جداً اليوم
الاحد 28 تشرين الأول 2012
أكّد منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد الاستمرار في معركة إسقاط الحكومة حتى تحقيق هذا الهدف، لافتاً إلى أنّ "مسؤولية رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان كبيرة جداً اليوم"، ومشيراً إلى أنّه "قادر على أن يفرض وجهة نظره وأن يقول إنّه لا يمكن ان يستمر الوضع كما هو وأن يدعو إلى تشكيل حكومة جديدة".
سعيد، وفي حديث إلى قناة "lbc"، شدد على أنّ "رئاسة الجمهوريّة تستعيد اليوم دورها في حمل أمانة اللبنانيين ككل"، معتبراً أنّ "حكومة (رئيس الحكومة نجيب) ميقاتي لا يمكن أن تستمر وهي تمثل مصالح سوريا في لبنان"، ومؤكداً عدم التراجع مطلب إسقاطها.
وعن اغتيال اللواء وسام الحسن، قال سعيد إنّ "النظام السوري قتل الحسن بالتواطئ مع أطراف لبنانيّة قد تكون "حزب الله"، مضيفاً أنّ لبنان دخل في مرحلة جديدة بعد اغتيال الحسن وانتقل من الكلام الانتخابي إلى الأمني.

 إسقاط الحكومة لن يوقف الاغتيالات
الاحد 28 تشرين الأول 2012
جعجع، وفي كلمةٍ مباشرة عبر Skype عُرضت في العشاء السنوي للقوات اللبنانية في ميلبورن – أستراليا، أشار جعجع إلى أنّ "الفريق الآخر كان يُطالب بحجب "داتا" الاتصالات لتسهيل مهمة منفذي الاغتيالات والاعمال الإجراميّة، وسأل: "أين هي الوحدة الوطنيّة؟ وعن أيّ وحدة تتكلمون حين يكون هناك ناس تَقتل وناس تُقتل، أهكذا تكون الوحدة الوطنيّة؟".

قال جعجع "لقد شاء التاريخ أن نعيش في منطقة ظروفها صعبة دائماً لذا يجب علينا أن نعتاد على إكمال حياتنا الطبيعية بالرغم من كل الصعوبات والأحداث التي نمرّ بها"، واصفاً الوضع الحالي بأنّه "مختلف واستثنائي"، ومضيفاً أنّ "ما حصل الأسبوع الماضي من اغتيال للواء الشهيد وسام الحسن ليس حادثاً عابراً، لم نترك شيئاً إلا وفعلناه منذ العام 2005 حتى اليوم من أجل تحسين الحياة السياسيّة في لبنان وتقوية الدولة، بينما الفريق الآخر لم يترك شيئاً إلا وفعله لعرقلة الحياة السياسيّة وتعطيل قيام الدولة في لبنان، نحن طيلة الوقت كنا وسنبقى نعمل في السياسة بينما الفريق الآخر يعمل في السياسة حين تكون الأمور مناسبة له، وحين تعاكسه يلجأ الى الاغتيالات أو الاعمال العسكرية المباشرة".
لفت جعجع إلى أنّه "منذ العام 2005 إلى الآن لم يستطع هذا الفريق تغيير معادلة إلا باستعمال القوة والاغتيالات، لقد اغتالوا الرئيس رفيق الحريري إذ كانوا يعتقدون أنّهم قادرون على قمع نفحة الحرية التي كانت قد بدأت من تحالفه مع القوى الأخرى، ومن ثم اكملوا ضمن سلسلة اغتيالات كانوا قد بدأوها قبلاً مع محاولة اغتيال النائب مروان حمادة ولم تنتهِ الى الآن مع اغتيال اللواء الحسن". وسأل "اذا كنتم في مكاننا ماذا تفعلون لمواجهة هذا الواقع؟ طبعاً أول ما سنقوم به هو الاستمرار بالصمود، ومهما فعلوا سنبقى مستمرين مع فارق وحيد هذه المرة أننا سنقول لهم بالصوت العالي أنهم مجرمون وينفذون عمليات الاغتيال، قبل هذا الوقت كنا نقول الأمور بنصف أوصاف ونصف كلمات ولكن الوقت لم يعد يسمح أن نبقى على هذا النحو، ان فريق 8 آذار هو المسؤول بشكل مباشر أو غير مباشر عن كل عمليات الاغتيال التي تحصل".

وإذ ذكر أنّ "قوى "14 آذار" كانت دوماً من دعاة الحياة السياسيّة وحسن سير العمل في المؤسسات الدستوريّة"، أشار جعجع إلى أنّ "البعض قد يسأل: كيف تقاطعون جلسات الحوار واللجان النيابيّة أو أي بحث مع الفريق الآخر طالما أنتم مع الحياة السياسيّة في المؤسسات الدستوريّة؟"، وتوجّه إلى من يسأل قائلاً: "أيّ حياة سياسيّة وأي دولة في ظل الاغتيالات السياسيّة؟ فبعد اغتيال اللواء الحسن، أيّ مسؤول في الدولة سيتجرأ على اتخاذ موقف كما يجب؟ اذا وقع تحت يد أي ضابط أو مسؤول في جهاز أمني أي قضية تخص سوريا أو فريق 8 آذار، فهل ستكون لديه الجرأة للذهاب في التحقيق حتى النهاية؟ وأي قاضي سيتجرأ على إصدار حكم؟ وفي كافة الأحوال، المثال موجود أمامنا، ففي قضية واضحة كقضية الوزير ميشال سماحة، وصلت الى يد قاضٍ، هو من أفضل قضاة لبنان، ولكن حتى الآن لا يجرؤ على اصدار استنابة قضائية بحق أحد من سوريا، فعن أي حياة سياسية نتكلم؟ في بعض الأحيان".
وقال "هم يطرحون حق يُراد به باطل، فآخر همهم حقوق الانسان، كانوا يُطالبون بحجب الداتا لتسهيل المهمة على منفذي الاغتيالات والاعمال الإجرامية. ثم يسألون: أين هي الوحدة الوطنية؟ فعن أي وحدة تتكلمون حين يكون هناك ناس تقتل وناس تُقتل، أهكذا تكون الوحدة الوطنيّة؟"، مشيراً إلى أنّ "أكثر من 70% من الشعب اللبناني هو ضد النظام السوري، انطلاقاً من كل تصرفات النظام في لبنان وما يفعله حالياً في سوريا ومن كل الضرر الذي ألحقه بالمنطقة ككلّ، وبالرغم من أن هناك آلاف العائلات اللبنانية التي سقط لديها شهداء على يد النظام السوري وعشرات الآلاف الذين لديهم حوادث وأسرى في سوريا، يُفاجئنا الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بتصريحه أنه بكل بساطة ووضوح مع النظام السوري، فأي وحدة وطنية يُريدون؟ هل الوحدة تكون باتجاه واحد فقط؟ يجب ان نقول "كفى" ونتخذ موقفاً أخلاقياً أقلهُ في الوقت الحاضر ضد فريق 8 آذار المسؤول بشكل مباشر أو غير مباشر عن الاغتيالات التي تقع في لبنان ولذا قاطعنا اللجان النيابيّة وجلسات الحوار"، مذكراً بموقف "القوات اللبنانية" المقاطع لطاولة الحوار "اذ كنا متأكدين أن فريق 8 آذار ليس جاهزاً بعد للحوار".
ميقاتي: استقالتي لم تعد واردة إطلاقاً
الاحد 28 تشرين الأول 2012
أكّد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عشية معاودته نشاطه غداً في السرايا الحكومي أنّ "الاستقالة لم تعد واردة إطلاقاً لأنّها أصبحت تعني قبولي (بتحمّل) المسؤولية عن دم اللواء (الشهيد) وسام الحسن". واضاف: "عندما تحدثت السبت الماضي عن عدم تمسكي بالسلطة واستعدادي للاستقالة افساحاً في المجال أمام التوصل إلى حلّ جاء الخطاب الذي سمعته الأحد لينسف كل شيء ويجعلني أعيد النظر في موقفي، لأنّ الاستقالة يجب أن تكون مدخلاً الى حل وليس الى أزمة".
ورداً على سؤال في حديث إلى صحيفة "النهار"، قال ميقاتي: "لم يكن سقف كلامي عالياً، بل كان منفتحاً على أيّ حل يجنب دخول البلاد في أزمة. أنا من بدأ في فتح المجال امام حل عندما طرحت خيار الاستقالة، لكن لم يتركوا لي في خطاب الاحد المجال للمضي في هذا الاتجاه".
وعن مشاورات رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان بشأن حكومة جديدة، أجاب ميقاتي: "المشاورات هي ملك فخامة الرئيس وهو ماض فيها مع  مختلف الافرقاء السياسيين لعقد طاولة الحوار. وانا على تواصل وتشاور دائم مع فخامته بحثاً عن حل للوضع الراهن".
This Guy is an Opportunist, he used Harriri Audience to reach the Parliament. He used Harriri's Collapsed Government to become a Prime Minister. He use the Syrian Regime's Power to cover all the crimes against Lebanon. Now used 14 March Forces announcements to stay as Prime Minister.
khaled...
بري أعرب عن جهوزيته للمباشرة في تأليف حكومة وحدة وطنيّة. Click Link...Wasn't Harriri's United Government, what Berri and Hezbollah had done to it. Now Berri is suggesting the same. Are the Lebanese NUTS to believe this Lie.khaled..
 نعيش في "14 آذار" تحت قانون السكين
الاحد 28 تشرين الأول 2012
علّق نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري على أجواء إعلاميّة وسياسيّة أشاعتها قوى "8 آذار"، مفادها ان مقاطعة الاجتماعات والجلسات البرلمانية التي تشارك فيها الحكومة تعود إلى رغبة قوى المعارضة في إبقاء قانون الستين للانتخابات النيابية، قائلاً: "قبل ان يتهمونا بأننا لا نريد قانوناً جديداً للانتخابات ونسعى للعودة الى قانون الستين، فليتذكروا اننا قوى "14 آذار" اصبحنا نعيش تحت قانون السكين".
وأضاف مكاري في حديث إلى صحيفة "النهار": "الاغتيالات سكين على رقابنا. بالأمس كان دور اللواء الشهيد وسام الحسن. من يدري من يختارون ليكون ضحية غداً؟"
 لن نتـراجع عن إسقاط الحكومة مهمـا كلف الأمـر
الاحد 28 تشرين الأول 2012
أكّد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع المضي في الضغط حتى استقالة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "مهما كلف الامر"، مشيراً إلى أنّ "هذه الاستقالة هي السبيل الوحيد لاسقاط الحكومة". وإذ أشار إلى أنّ "الوضع الأسوأ هو الذي نعيشه اليوم"، شدد على سلمية التحركات وديموقراطيتها، مضيفاً: "لقد غادرنا الحالة الانتظارية".
جعجع، وفي لقاء حواري مع صحافيين واعلاميين، قال إنّ اغتيال اللواء وسام الحسن بمعزل عن الحسابات السياسية جعله ثائراً "لأن الفريق الآخر يلجأ الى العنف بين وقت وآخر لفرض امر واقع جديد، فيغير في اللعبة السياسية، ثم يعود الى ترداد شعارات الاستقرار ومنع الفتنة والوحدة الوطنية وعدم الفراغ، مطمئناً الى ألا شيء سيحصل بل ستعود الحياة الى طبيعتها بعد يومين ثلاثة كأن شيئاً لم يكن"، وأضاف: "قررنا أن يكون لنا رد فعل لئلا يستسهل قتلنا وليعرف ان هناك ثمنا لفعلته".
وكشف جعجع أنّ أطرافاً دوليين نصحوا للمعارضة بانتظار نتائج التحقيق، لكن ردّ "14 آذار جاء "أيّ ضابط أو قاض يجرؤ على تحقيق جدي متى تبينت له علاقة لـ"حزب الله" او النظام السوري بآلة القتل؟ اذا اللواء وسام الحسن وقتلوه". وأوضح أنّ المعارضة "لا تستهدف الرئيس نجيب ميقاتي لشخصه بل لأنّه رئيس حكومة يسيطر عليها فريق تعتبره المعارضة مسؤولاً عن أعمال القتل"، معتبراً أنّ اغتيال اللواء الحسن يقرب "حزب الله" خطوة اضافية من وضع اليد على الدولة.

"ديوانية" المطران "مظلوم": نموذج نصرالله "لا يمشي" عند الموارنة!

السبت 27 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
لماذا يتعامل المواطن المسيحي الغربي الذي لا يمارس طقوس دينه (إلا في ما ندر)، والمواطن الغربي "الملحد"، بقدر من "الإحترام" مع تصريحات رجال الدين الكاثوليك والبروتستانت؟

لأنه يعتبر أن أصحابها ينطلقون من "موقع أخلاقي ومعنوي" ولا يكنّون مشروعات لـ"السيطرة" السياسية أو الإجتماعية. فقد تعلّمت "الكنيسة"، وخاصّة في فرنسا، أن "المواطن" يؤمن بـ"مبادئ الجمهورية" في السياسة، وحتى في الحياة الإجتماعية (مثلاً، يحظر القانون الفرنسي على الكاهن "عَقد زواج ديني" قبل إجراء "عقد الزواج المدني"!)
وأيضاً، لأن أي أسقف في الكنيسة لا يملك إصدار "فتاوى قتل" (كما يفعل الشيخ "الزنداني" في اليمن مثلاً، بعد أن "يحنّي" ذقنه بالأحمر..)، وإلا عرّض نفسه للتوقيف على يد "شرطي عادي" بتهمة "التحريض على القتل"!
في لبنان، اتّبع البطريرك صفير هذا المفهوم "الأوروبي" لدور الكنيسة، فحفظ "مكانته وقَدره"، ولم يكن يصرّح في السياسة إلا بعد إلحاح "الملحّين" عليه، وبكلمات من نوع "ما قلّ ودلّ". لأنه يدرك أن "الشعب الماروني" (حتى قبل "جبران خليل جبران"، وكتبه الحاقدة على "الكهنوت"!) لا يطيق الخنوع للكهنوت.
مشكلة البطريرك الراعي، والمطران مظلوم، أنهما ربما ربما "يحسدان" الشيخ حسن نصرالله..! شيخ تضخّ عليه آبار النفط الإيرانية مالاً وفيراً، ويملك صواريخ و"طائرات بلا طيار"، وفرق اغتيالات، ويحتل "بيروت" كلما عنّ له!! و"كلمته تهزّ البلد"!

يجدر بالبطريرك والمطران "المتقاعد" مظلوم ملاحظة أن حسن نصرالله لا يمثّل "مرجعية أخلاقية"، لأنه اختار "مرجعية الصاروخ والمسدّس"! والأفضل للكنيسة المارونية أن تظلّ "مرجعية أخلاقية" (و"مرجعية وطنية" لجميع اللبنانيين حينما تدعو الحاجة)، لأن "بطركها"، إذا تنطّح للعب دور سياسي، فسيكون له "المواطنون" الموارنة (قبل غيرهم) بالمرصاد!

الشفاف

*
أثار حديث المطران المتقاعد سمير مظلوم امام ديوانية من الصحفيين المقربين من الصرح البطريركي جدلا في الاوساط المسيحية، خصوصا ان الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كان حظر التحدث في السياسة من الصرح والغى اعتماد الصحفيين ومنع السياسيين من زيارة بكركي والتحدث من منبرها.
الاوساط المسيحية تساءلت اولا عن معنى وسبب وجود المطران المتقاعد سمير مظلوم في الصرح البطريركي، خصوصا ان هناك اكثر من مطران متقاعد لا يقيمون في الصرح، بل في منازله، او في ابرشيته السابقة. (المطران مظلوم من قرية "القعقور" المتنية التي "ضاع" (!) "قلم اقتراعها" في انتخابات ٢٠٠٢، ربما لأن النتائج لم تكن في صالح الوزير السابق ميشال المر!).
وتضيف الاوساط المسيحية ان المطران مظلوم يضطلع بدور ملتبس منذ عهد الرئيس السابق اميل لحود وحين كان راعيا لابرشية زغرتا المارونية، حيث أحاط نفسه بعدد من السياسيين والاعلاميين الموالين لنظام الوصاية السورية على لبنان، من امثال يوسف سلامة وحارث شهاب، وكريم بقرادوني، ومصطفى الحسيني الذي عمل على نسج علاقة بين "مظلوم" والضابط السوري "محمد ناصيف"، الذي يتودّد له السياسيون اللبنانيون من فئة الأتباع بلقب "أبو وائل"!
المطران مظلوم لعب ايضا دورا سلبيا داخل مجلس المطارنة الموارنة، حيث كان يتصدى للبطريرك الكاردينال مار نصرالله صفير، وأجبر المجلس على إعتماد صيغة التصويت مرتين خصوصا عندما كان الامر يتعلق ببيان يطالب الرئيس السابق اميل لحود بالتنحي والاستقالة فورا! فكان ان طلب "مظلوم" التصويت على صيغة البيان، فانقسم المجلس ما حال دون اعتماد صيغة الفورية للمطالبة بتنحي لحود.
مطران "حلف الأقليات"!
المطران المتقاعد مظلوم، يبشر في الآونة الاخيرة بحلف الاقليات الى جانب نيافة "الراعي"، وهو يعمل على تكريس ما يعتبرونه "زعامة الكنيسة المارونية" على حساب السياسيين الموارنة، انطلاقا من ان زعامة الجنرال عون الى تراجع، وان زعامة "القوات اللبنانية" الى نمو مضطرد! لذلك يلجأ الثنائي الراعي - مظلوم الى مسايرة التيار العوني على اعتبار انه لن يشكل خطرا على زعامة الكنيسة، ويصوّب سهامه على "القوات اللبنانية"، من خلال رعاية تجمع ما يسمى بـ"قدامى القوات" في "دار سيدة الجبل" في "أدما" وفي "بيت عنيا" بـ"حريصا".
وفات المطران ونيافة الراعي ان رعاية "قدامى القوات" واحتضانهم هو استفزاز لعموم ابناء الطائفة خصوصا ان من بينهم من ارتكب أكثر المجازر دموية في حق ابناء الطائفة المارونية، على غرار "مجزرة الصفرا، التي اضطلع بتنفيذها، كل من مسعود الاشقر وجوزيف الزايك وجو إدّه!
والى من سبق تضم ديوانية المظلوم جورج ابوعراج، المعروف ب "كوجاك"، وكان يشغل منصب رئيس اركان حزب الوطنيين الاحرار، خلال فترة الحرب وعبدالله عزام، وكابي جبرايل منسق العلاقة بين التيار العوني والبطريركية.
اما آخر إبداعات المطران مظلوم، فكانت ما أعلن عنهلصحيفة "الاخبار" من مواقف سياسية نُسِبَ بعضها الى "مصادر كنسية"، والبعض الآخر نقلا عن لسان المطران مظلوم، الذي أدلى بدلوه في شؤون الانتخابات النيابية وقانون الانتخابات، وإسقاط الحكومة، متحدثا عن ما أسماه "الخروج طوعا من رعاية بكركي وإرادتها"!! ويحمل حديث المطران مظلوم صيغة التهديد والتنبيه والتحذير من شل عمل المؤسسات ومقاطعتها، مشيرا الى هول جريمة اغتيال الواء وسام الحسن، ومطالباً في الوقت نفسه بضرورة القفز فوق الجريمة ومفاعيلها السياسية والامنية من اجل تسيير عجلة الحكومة والدولة وسوى ذلك (من الأقوال المنسوبة للمطران مظلوم في جريدة "الاخبار": "لاءات كثيرة يتمسك بها أهل الصرح. لا للاغتيالات، لا للاتهام السياسي، لا لاستقالة الحكومة، لا لمقاطعة المجلس النيابي، لا لقانون الستين، لا لتأجيل الانتخابات، ولا لأي مبررات."! ثم "«ما هي معلومات جعجع عن تورط الحزب؟ فليقدمها للقضاء. لا يجوز التعامل مع احداث خطيرة بهذه الخفة! الاتهامات السياسية تسمم الجو. المصاب أليم والاتهامات المفاجئة المستعجلة لا مبرر لها»!)
المصادر الكنسية سألت إذا ما كان البطريرك الكاردينال مار بشارة الراعي موافق على إنشاء ديوانية سياسية وإعلامية في بكركي، وما إذا كانت هذه الديوانية مخولة بإعلان مواقف سياسية ترخي بظلالها على الحياة السياسية في لبنان! خصوصا انها تمثل خروجا على شرعة العمل السياسي التي اقرتها الكنيسة المارونية وكتب نصها المطران بشارة الراعي! كما سألت المصادر الكنسية عن موقف "مجلس المطارنة الموارنة" من "ديوانية المطران المتقاعد سمير مظلوم"، وما إذا كانت آراء ومواقف "المظلوم" السياسية تمثل تعبيرا عن مواقف "مجلس المطارنة الموارنة" الذي يجتمع دوريا كل شهر ويصدر بيانا يحدد فيه توجهات الكنيسة المارونية من الشؤون السياسية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد!
الخوري كسم: البطريرك صفير لن يصبح "بابا"!
ولمناسبة حديث المطران مظلوم، لفتت مصادر كنسية إلى تصريحات "سخيفة"، و"حاقدة"، أدلى بها "الخوري أبو كسم" (مسؤول ما يسمّى الإعلام الكاثوليكي، وهو "خوري" بسيط و"على قد حاله"!) بعد تعيين البطريرك الراعي "كاردينالاً". وجاء فيها أن البطريرك-الكاردينال الراعي يمكن أن يشارك بانتخاب البابا المقبل ويمكن أن ينتخب انتخابه "بابا الكنيسة الكاثوليكية"، في حين أن البطريرك صفير يحق له المشاركة في انتخاب "البابا" ولكن لا يحق له ترشيح نفسه لمنصب "البابا"!
With respect to all the Religion Personnels of the Lebanese Sectarian Factions. Religious does not go with Politics, otherwise we would be living in the Medieval Ages, which is 600 years behind. Those want to be Politicians should leave Religion Duties and JOIN the Club, otherwise they should go completely to their Duties and leave Politics to its Professionals. In Lebanon would not be allowed to have both. The Lebanese people have their Ambitions to be .Free Nations and in twenty first Century
khaled
لن أتحمّل هدر دم نوّاب لجنة قانون الانتخاب.. ولا ثقة بميقاتي
السبت 27 تشرين الأول 2012
أكّد نائب رئيس مجلس النوّاب فريد مكاري أنّه لا يريد "تحمّل هدر دم النوّاب المهدّدين بالاغتيال" في حال دعاهم لحضور جلسات اللجنة النيابيّة الفرعيّة المكلّفة درس التعديلات على قانون الانتخابات النيابيّة المقبلة المزمع إجراؤها عام 2013.  
مكاري، وفي حديث لقناة "mtv"، قال: "أنا على أتمّ الاستعداد لمتابعة موضوع قانون الانتخابات"، مضيفًا: "أنا لست مستعدًا لتعريض حياة النواب للخطر فرئيس المجلس النيابي نبيه برّي لا يغادر مقرّه وكذلك رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط ورئيس "حزب القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع ورئيس "تيّار المستقبل" سعد الحريري الموجود خارج لبنان"، وأردف: "لكن ذلك من جهتي أما إذا أرادوا أن يأتوا فلا مشكلة عندها".
وتابع مكاري: "لا ثقة برئيس (الحكومة نجيب) ميقاتي لاسيّما أنّه على رأس حكومة تغطي عمل النظام السوري".
وسأل مكاري: "هل 90% من أهل طرابلس زعران بنظر ميقاتي فليس في هذا القول تصرّف رجل دولة وهو بذلك يخلق فتنة إضافية في طرابلس".
ميقاتي أكّد أنّ استقالته غير واردة اليوم.. وأوساطه كشفت عن جلسة للحكومة الأربعاء
السبت 27 تشرين الأول 2012
أشار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى أنّه تقدّم خطوة باتجاه المعارضة عندما أعلن أنّ الاستقالة ممكنة وبأنه غير متمسّك بموقع رئاسة الحكومة ولكن الرد أتى بتحميله دم (رئيس فرع المعلومات) اللواء الشهيد وسام الحسن وهذا ليس بالأمر المعقول، مؤكّدًا أنّ استقالته غير واردة اليوم.
ميقاتي وفي تصريح لقناة "mtv"، قال: "الاعتصام أمام منزلي في طرابلس هو تحت سقف القانون ولا شيء يمنعني عندما أريد الذهاب إلى بيتي من الذهاب".
إلى ذلك، نقلت القناة عينها عن أوساط رئيس الحكومة تحديده، إثر اجتماعه برئيس الجمهوريّة ميشال سليمان، لجلسة عاديّة لمجلس الوزراء يوم الأربعاء المقبل.
منح جائزة "ساخاروف" إلى الإيرانيين جعفر بناهي ونسرين ستوده
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
منح البرلمان الأوروبي جائزة "ساخاروف" التي توازي جائزة نوبل للسلام على المستوى الأوروبي، الى المخرج الإيراني جعفر بناهي والمحامية الإيرانية نسرين ستوده اللذين صدرت بحقهما أحكام قاسية بالسجن في إيران كما أعلن رئيس البرلمان مارتن شولتز. وأوضح أن رؤساء الكتل السياسية في البرلمان الذين اجتمعوا صباح الجمعة على هامش الجلسة العامة في ستراسبورغ، اختاروا "بالإجماع" منح الجائزة للمعارضين الإيرانيين بدلاً من مغنيات فرقة "بوسي رايوت" الروسية الثلاث أو المنشق البيلاروسي اليس بلياتسكي.

وأضاف النائب الاجتماعي-الديمقراطي الألماني: "أردنا عبر ذلك التعبير عن إعجابنا بامرأة ورجل قاوما الترهيب الذي يتعرض له الإيرانيون". وقال إن منح هذه الجائزة يجب أن يترجم على أنه "رفض واضح جدًا للنظام الإيراني الذي لا يحترم أيًّا من الحريات الأساسية". 

وقد قوبل قرار الإتحاد الأوروبي جائزة "ساخاروف" لحقوق الإنسان للمخرج الإيراني المعروف جعفر بناهي، و المحامية الإيرانية نسرين ستوده بترحيب في أوساط الحقوقيين و النشطاء العاملين في مجال الحريات، ويقضي كلاهما عقوبة بالسجن لمدة ست سنوات، والمنع من مزاولة المهنة لمدة عشرين عاما. وتبلغ قيمة الجائزة التي تحمل اسم الناشط الروسي ساخاروف 50 ألف يورو، وتمنح الجائزة لشخصيات عرف عنها دفاعها عن حقوق الانسان.

وتعد المحامية ستودة من أبرز الشخصيات الحقوقية و النسوية الإيرانية، وتولت مرات عدة الدفاع عن معتقلين سياسيين أمام محكمة الثورة التي حوكمت هي الأخرى أمامها بتهمة القيام بأفعال تمس الأمن الوطني وحكمت بالسجن 11 عاما خففت إلى ست سنوات ، اضافة الى منعها من ممارسة مهنتها لمدة عشرين عاما. وتعاني عائلة ستودة من التضييق وصدر قرار بمنع زوجها رضا خندان و ابنتها البالغة من العمر 12 عاما من الخروج من إيران. كما حرمت كسجينة سياسية من حق "الإجازة" المكفول بالقانون. وسبق أن منحت ستودة جائزة اللجنة الدولية لحقوق الانسان في ايطاليا، وجائزة جمعية "القلم" الأمريكية.

وتمضي ستوده محكوميتها داخل سجن اوين الشهير في حين يمضي المخرج جعفر بناهي المحكوم هو الآخر بحكم  مماثل ، فترة محكوميته خارج السجن لكنه ممنوع من الخروج من إيران و الحديث إلى الصحافة  الإيرانية الخارجية على حد سواء. ومن أشهر أفلام بناهي فيلم "أفسايد" الذي نال جائزة مهرجان برلين 2006 و يصور النساء في الملاعب الإيرانية كما عرف لبناهي فيلم "الطائرة الورقية البيضاء" عام 1995الفائزة بجائزة مهرجان كان وكذلك فيلم "الدائرة" الذي لم يجد طريقه للعرض في إيران. اعتقل بناهي مرتين خلال التظاهرات التي شهدتها إيران عقب اعادة انتخاب نجاد عام 2009. واستطاع رغم التضييق أن ينجز فيلما يصور حرمانه من من صناعة الأفلام ، وتمكن من تسريبه ليعرض في مهرجان كان العام الماضي.

وفي تطوّر لاحق ألغيت زيارة كان من المزمع أن يقوم بها وفد برلماني أوروبي إلى إيران على خلفية رفض طلب تقدم به الوفد لمقابلة ستوده وبناهي.

يشار إلى أنّ جائزة ساخاروف لحرية الرأي التي ستسلم رسميًا في 12 كانون الاول خلال حفل في ستراسبورغ، تكافئ سنويًا شخصية مدافعة عن حقوق الانسان والديمقراطية.
وفاة أحد جريحي الإشكال في سجن زحلة
السبت 27 تشرين الأول 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ عباس فياض زعيتر الذي جرح إثر الإشكال الذي حصل بين سجناء من آل زعيتر وآخرين في سجن زحلة فارق الحياة متأثراً بإصابته.
المشترك
لبناني مغتربأكيد أشرف الناس مختلفين إما على سرقة سيارة وإما على المخدرات!!! شيء طبيعي مش لحيختلفوا على رواية أو قصة أو كتاب أو أي شيء يتعلق بالثقافة لإنهم ليس لهم دخل بشيء إسمه ثقافة أو علم أو حضارة. أشرف الناس شعب مُتخلف وحرام أن يسكن بين الناس الحضاريين والمثقفين.والبلاء الاعظم حاكمين البلد !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! 
جريحان من آل زعيتر بإشكال في سجن زحلة
السبت 27 تشرين الأول 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ إشكالاً وقع في سجن زحلة بين سجناء من آل زعيتر وآخرين، مما أدى إلى إصابة عباس فياض زعيتر وفياض زعيتر بطعنات سكاكين، نقلا  على أثرهما إلى مستشفى العبد الله وهما في حال خطرة.

شربل.ش يعترف بقتل الشاب رولان شبير
الاحد 28 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الشاب شربل.ش من بلدة قرطبا ومن سكان الفيدار إعترف فجر اليوم أمام شعبة المعلومات بقتل رفيقه رولان شبير لأسباب مادية، وقد عُثر في منزله على بعض المضبوطات.
"صوت لبنان 100.5": إلقاء القبض على فتاة من آل عساكر بقضيّة مقتل رولان شبير
"المعلومات" يوقف مرتكب جريمة قتل رولان شبير وهو ش. ش. من قرطبا
الاحد 28 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن شعبة المعلومات أوقفت 4 أشخاص على ذمة التحقيق للإشتباه بهم في قضية مقتل الشاب رولان شبير. وأشارت إلى أن التحقيقات الأولية أفادت أن المجرمين حاولوا سلبه وعندما قاومهم قتلوه.
هذا ولفتت إذاعة "صوت لبنان 93.3" أن مرتكب الجريمة هو ش. ش. من قرطبا.
تشييع رسمي وشعبي للشاب رولان شبير في الفيدار
السبت 27 تشرين الأول 2012
شُيّع بعد ظهر اليوم، في مأتم رسمي وشعبي حاشد، الشاب رولان نبيل شبير الذي وّجد البارحة مقتولاً في صندوق سيّارة قرب مستشفى "باستور" في جونيه، وأقيم قدّاس لراحة نفسه في كنيسة سيدة الدوير الفيدار - قضاء جبيل، ترأسه الأب طوني خوري، وعاونه فيه رئيس جامعة الروح القدس - الكسليك الأب هادي محفوظ، الأب بسام الراعي وعدد من الآباء، وخدمته جوقة الرعية.
حضر القداس ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان قائمقام البترون روجيه طوبيا، ممثل وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل نجله سامر شربل، ممثل رئيس "حزب الكتائب اللبنانيّة" الرئيس أمين الجميل رئيس اقليم جبيل الكتائبي روكز زغيب، النائبان وليد خوري وسيمون أبي رميا، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع الوزير السابق طوني كرم، الوزير السابق زياد بارود، منسق قضاء جبيل في "القوات اللبنانية" شربل أبي عقل، عائلة وأقارب الفقيد وحشد من أبناء الفيدار والجوار.
بعد الانجيل المقدس، ألقى الأب طوني خوري عظة سأل فيها: "أمام هذا الظلم صارت الصيحة: هل نكفر؟ ونرفع صوتنا قائلين: نكفر بك أيها الشيطان وبجميع جنودك الذين يعيثون في الأرض فسادا، بجنودك الذين يستسهلون القتل ويزرعون الفوضى والرعب، يسممون الحياة وينفخون فيها سم الشر، يجعلون من شريعة الغاب شريعتهم. نعم نكفر بسر الاثم الذي يحصد الأبرياء من دون رادع".
أضاف: "لبنان أصبح بفعل الشر المتربص به من الداخل، من أبنائه، ومن الخارج من أعدائه، أسودا. فيكفي هذا البلد إسفافا كلاميا ويكفيه تبجحا بالعيش المشترك في حين أن الجميع يتسلح ويضعف شرايين الدولة ومؤسساتها، وكأن ثلاثين سنة من الاقتتال لم تكن كافية لتيئيس هذا الشعب".
وبعدما سأل: "ألا يكفي الانقسام والتناحر والسياسون يشهدون بأن ذلك يأتي على حساب الدولة وهيبتها، والبعض يريد أمنا بالتراضي، أمنا يشل الدولة والنتيجة معروفة، أبرياء يقتلون، ولا جواب؟"، شدد على "أن لبنان في حاجة الى تعلم توبة الذهنيات عن الشر واستسهال العنف، والموافقة على التطهر، وتعلم المغفرة من جهة والحاجة الى العدالة من جهة أخرى".
وختم قائلا: "من هنا ندعو الدولة والقضاء إلى تحقيق العدالة، وإلى السهر على حياة أبنائها والحزم الشديد تجاه الشر المتمادي الذي يحصد الأبرياء من دون رادع، والاقتصاص من المجرمين".
إنتشار كثيف للجيش اللبناني في زحلة إثر مقتل سجين من آل زعيتر
السبت 27 تشرين الأول 2012
أفاد مندوب "NOW" في البقاع أنّ الجيش ينفذ إنتشاراً كثيفاً في محيط سجن زحلة إثر مقتل شاب من آل زعيتر بإشكال داخل السجن بين سجناء من آل زعيتر وآخرين، كما أقام الجيش نقاط متحركة وثابتة في المنطقة.
وأفاد مصدر أمني موقعنا أنّ انتشار الجيش يأتي في إطار مؤازرة قوى الأمن الداخلي في الحد من أي تحركات في ظل التخوف من ردات فعل محتملة.
Sure Al Hassan was aware of what was waiting for him from the Assassins. He knew them.
 زوجة اللواء الشهيد الحسن رفضت مصافحة آبادي
السبت 27 تشرين الأول 2012
He represents a Regime, that kills their Opponents and WALK into their Funerals. He should not be allowed in there.
إستقرار بوجهيْن
الياس الزغبي، السبت 27 تشرين الأول 2012
مَنْ يستطيع أن يعرف كم سيّارة مفخّخة تجوب الآن شوارع بيروت والمناطق؟           
                   
من يستطيع أن يحسب كم عبوة ناسفة تتربّص بطرائدها في حيّ أو طريق، أو على منعطف؟

ومع ذلك، يزايد أهل "حكومة الإستقرار" في رفع هذا الشعار، حتّى بات صنماً يعبدونه، ويدعون العالم إلى عبادته، فيكاد يقع في حبائلهم، وينزلق إلى التخويف من ضرب الاستقرار وحصول الفراغ.

وأطراف الحكومة يتوزّعون لعبة المراوغة والتخويف من خدعة الفراغ والاستقرار، باستثناء رئيس الجمهوريّة الذي بادر إلى خرق "المحرّم"، ورَبَط بين الإغتيال وكشْف الشهيد شبكة الخماسي الأسد - مملوك - عدنان - شعبان - سماحه، ثمّ بادر إلى التشاور في وضع الحكومة واستبدالها.

والغيارى على الاستقرار الفعلي يتميّزون في النيّة والممارسة، ويُشار إليهم بالبَنان. أمّا المخاتلون فيُوجّه إليهم إصبع الإتهام.

ففرقة 8 آذار، برأسها "حزب الله" وأطرافها "أمل" و"العونيّين" و"القوميّين" والشراريب، تلطو وراء مقولتَيْ الاستقرار وخطورة الفراغ.

هذه الفرقة تريد فرض ثنائيّة خطيرة: الاستقرار لها، والرعب والموت لأخصامها. معادلة غريبة مريبة تفرز اللبنانيّين بين نصف "مستقرّ" قاتل، ونصف مضطرب مقتول!

هي تريد فرض استقرار القاتل فوق جثة القتيل، والخاطف فوق فدية المخطوف، والراقص فوق القبور، والبوم فوق الخراب.

وقد كان مشهد هذه الثنائيّة سورياليّاً ومعبّراً في تقبّل التعازي في المديريّة العامّة لقوى الأمن الداخلي: جماعة 8 آذار مرتاحون، مطمئنّون إلى أمنهم، "مستقرّون". وجماعة 14 آذار قلقون، مهجوسون بسلامتهم، يحسبون حساب الرجعة إلى منازلهم للإحتماء فيها، فيسلمون "موقّتاً" من كمين أو متفجّرة تصطادهم على مفترق!

جميل وممتاز هذا "الإستقرار" الذي يبشّرون به، ويريدون لحكومتهم أن يطول عمرها كي ترعاه، وتقصر أعمار اللبنانيّين!

الطرف الثاني في الحكومة، الرئيس ميقاتي، أخافه هول الجريمة، وماشى رئيس الجمهوريّة في ربطها بملفّ سماحه، وناور بالاستقالة. ثمّ شرب حليب سباع الغرب والشرق، واستغلّ الخوف من الفراغ. وظنّ أنّ عمراً جديداً كُتب له، غافلاّ عن تحوّلات الأرض والسياسة، وعن أنّ ما بعد اغتيال اللواء الحسن ليس كما قبله، ولو استغرق التحوّل بعض الوقت.

وقد انكشف هُزال إدّعاءيه: شهيد السنّة، وحمايته. فهل حماه في موقعه كي يسهّل قتله؟

فالحماية الحقيقيّة تكون بالقرار السياسي في التصدّي للإستباحة السوريّة، وعدم التلطّي وراء خدعة "النأي بالنفس"، فيما معظم حكومته ضالعٌ في الحرب إلى جانب النظام، عسكريّاً ومخابراتيّاً وماليّاً ودبلوماسيّاً. والضلوع مزدوج: داخل سوريّا وداخل لبنان.

أمّا الطرف الثالث في لعبة "حكومة الإستقرار"، النائب وليد جنبلاط، فقد كشف كلّ أوراقه دفعةً واحدة.

استمرّ أكثر من سنة ونصف في رفع شعار الوسطيّة. وحين دقّت ساعة الحساب والحقيقة اصطفّ إلى جانب مصالحه وحساباته وهواجسه الشخصيّة، على يمين "حزب الله" وحقّ القوّة، ودائماً تحت شعار منع الفتنة وحماية لبنان.

هو الآن أشدّ المتعصّبين لبقاء الحكومة بحجّة الاستقرار. وقد نسي أنّه انقلب على حلفائه في 14 آذار بحجّة منع الفتنة. فهل هو يمنعها الآن بعناده في بقاء حكومة فئويّة جهويّة، وتحدّي إرادة نصف اللبنانيّين؟

ثمَّ إنّه يدعو إلى التلاقي لتحصين الوضع اللبناني أمام خطورة الحرب السوريّة، فهل يُمكن التلاقي حول هذه الحكومة التي اعترف هو نفسه بـ"سوريّتها"، والتي شرذمت لبنان، وجعلت له سقفيْن وقراريْن وسلاحيْن وانتماءين؟

وفوق ذلك، يتحدّث عن تبعيّة حسن نصرالله لإيران، وعن خطر تدمير لبنان بفعل "أيّوب" والحرب المقبلة وحتميّة استخدام "حزب الله" الصواريخ الإيرانيّة ... ويسلّم بهذا الأمر كأنّه القدَر الذي لا يُردّ!

والطامّة الكبرى أنّه يدرك مدى دمويّة الأسد، ويدرك في الوقت نفسه عمق الإرتباط بين "حزب الله" ونظام الأسد، ويتشبّث بحلفه الحكومي مع جناح النظام في لبنان. ولا يقول لنا كيف يوفّق بين كلّ هذه التناقضات. فكيف يكون ضدّ الأسد ومعه، في آن واحد؟

فللسياسة أحياناً، عند البعض، أسباب ومبرّرات، لا يبرّرها العقل السياسي.

وفي لبنان، وجوهٌ وأقنعة كثيرة للسياسة.

ولكنّنا، للمرّة الأُولى، نسمع بوجهيْن للإستقرار!
We should practice the Democratic System Way, the Lebanese are proud of thousand years. Junblat has his views, Harriri has His as well, GeaGea also. But sure the Target of Independence is theirs all. If Junblat had agreed all the way with 14 March Forces, he would not step aside a year ago. He has His concerns, election, security and Tribes, exactly as everyone of the others on the Lebanese Soils. That is the Constitution of the Country. We do not agree with the respected Writer, that Junblat behaves with TWO FACES. Because if we have to bring this issue to light, we see everyone of the Politicians in Lebanon behaved in thousand Faces, NO Exceptions. Harriri went to Syria and Shook, hands with the Murderer of His Father, under the Concept of the Stability of Lebanon, and he was Prime Minister of Lebanon. Why Junblat is not allowed to have the margin of politics to secure His Place and His Tribes, as others had done thousand times. We support the call of the Writer, that Junblat should leave this Bloody Syrian Regime's Government, and His Group Ministers  should pack their bags and GO HOME. Junblat should sit aside and watch how 14 March Forces would do to get rid of this Bloody Government and Hezbollah Loyalty to Iran.
khaled...
المنظمات الشبابيّة والطلابيّة في قوى "14 آذار" تدعو إلى تجمّع غدًا
السبت 27 تشرين الأول 2012
أعلنت المنظمات الشبابيّة والطلابيّة في قوى "14 آذار"، في بيان، أنّه "في ذكرى مرور ١٠ أيام على إنفجار الأشرفية الذي أودى بحياة (رئيس فرع المعلومات) اللواء الشهيد وسام الحسن ومرافقه ومواطنين أبرياء، وبمناسبة مرور أسبوع على بدء الاعتصام المفتوح أمام السراي الحكومي لإسقاط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، تدعو المنظمات الشبابيّة والطلابيّة هيئات المجتمع المدني والمستقلين كل اللبنانيين إلى المشاركة الكثيفة في إحياء الذكرى في تجمّع تقيمه في ساحة الحرية - ساحة الشهداء، في وسط بيروت، عند الثالثة من بعد ظهر غدٍ الأحد الواقع في ٢٨ تشرين الأول الجاري، على أن يليه إقامة سلسلة بشرية من الساحة إلى السراي الحكومي، حيث الإعتصام السلمي المفتوح، يعلن في ختامها عن خطوات التحرك في الأيام المقبلة، بالإضافة إلى كلمات سياسية من وحي المناسبة".
"أيوب" كانت مفاجأة للجميع ومن هنا أهميّة بحث الاستراتيجيّة الدفاعيّة
السبت 27 تشرين الأول 2012
رأى وزير البيئة ناظم الخوري أنّ هناك "تلوثًا بيئيًا وسياسيًا في لبنان، فالبيئة السياسيّة عليها أن تكون مجتمعة لتكون بخدمة السياسة البيئيّة". وأضاف: "الطائرة (الطائرة بدون طيّار التي أرسلها "حزب الله" فوق إسرائيل) "أيّوب" كانت مفاجأة للجميع في لبنان، وهذه قدرات كبيرة لكن يجب استثمارها ضمن المصلحة الوطنيّة وبالتنسيق مع الجيش اللبناني وهذا كان تعليق الرئيس بشأنها، ومن هنا أهميّة بحث الاستراتيجيّة الدفاعيّة".
الخوري، وفي حديث لإذاعة صوت لبنان 100.5، قال: "القضاء بحاجة الى اصلاح وتفعيل وأعتقد أنّ (رئيس مجلس القضاء الأعلى الجديد) القاضي جان فهد سيقوم بهذا الأمر". 
ولجهة تعيين الرئيس فهد بدلاً من القاضية أليس شبطيني، قال الخوري: "الرئيس سليمان لم يتنازل لانه ليس مطلب شخصي والمرشحة شبطينة ليست مرشحة رئيس الجمهورية فالرئيس أخذ الملفات القضائية ولديه مستشارين درسوها ورأوا أنّ الرئيسة شبطينة قد تكون الشخص المناسب وهي سيدة محترمة ولا تتعاطى السياسة".

وأضاف: "ليس سرًا أن يكون هناك تماهي بين رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بل من المفروض ان يكون هناك تماهي بين الاثنين".
وفي ما خصّ تصريحات الرئيس سليمان عن "حزب الله" خلال جولته على دول أميركا الجنوبيّة، أشار الخوري إلى أنّ "الرئيس في الارجنتين نظر إلى المقاومة كمقاومة و"حزب الله" ضمن هذه المقاومة إذ إنّ سلاحه غير قابل للجدل إلا على طاولة الحوار وقال إذا كان السلاح سيستعمل في الداخل وليس كسلاح مقاومة فهو أمر مرفوض لأنّ هذا السلاح هو لمقاومة اسرائيل التي هي عدو لبنان". 
قتيلان و3 جرحى بحادث سير على طريق عميق
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" سقوط سيارة "إنفوي" رباعية الدفع في خندق على طريق عميق - البقاع الغربي، ما أدى الى مقتل مصطفى طالب وعباس هاشم وجرح ثلاثة آخرين. 

ونقلوا جميعا إلى مستشفى شتورا.
الحكومة ساقطة.. وحزب الله جسمه لبّيس
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
أكد عضو كتلة "الكتائب" النائب فادي الهبر أن "جزءًا من الحكومة الحالية تابع للنظام السوري الإيراني"، وقال: "صحيح أننا في ثورة الأرز أخرجنا سوريا من لبنان، لكنها عادت لتحكم لبنان من خلال هذه الحكومة".
الهبر، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان"، أضاف: "إننا نقاطع جلسات اللجان النيابية لأننا نقاطع الحكومة ونريد إسقاطها بالطرق السلمية، لكن مقاطعتنا لا تشمل عمل اللجنة المصغرة المختصة مناقشة قانون الانتخاب كي لا نُتهم بأننا عطّلنا التفهم على قانون جديد".
ورأى الهبر أن "إسقاط الحكومة مطلب وطني لأنها أصبحت ساقطة بعد أن قسّمت البلد واستحقت أن تُسمّى حكومة الانقسام وحكومة السقوط الامني فهي لم تتمكن من حماية أبرز الأمنيين إضافةً إلى أنها ساقطة اقتصادياً واجتماعياً". وتابع أن "الرئيس نجيب ميقاتي اليوم امام حائط مسدود على المستوى الاقتصادي، ولديه والحكومة مجتمعة فرصة لإنقاذ البلد من خلال تشكيل حكومة جديدة ولا يمكنه إبقاء حزب الله على أكتافه"، موضحاً أن "مطلب الرئيس أمين الجميّل تشكيل حكومة انقاذية، والمشاورات الدائرة تسعى لتشكيل حكومة تمتص الازمات وتزيل القلق ولا تستجلب المشاكل ولا تهرّب المستثمرين وتعيد العلاقات مع الدول العربية". وكشف أن "الرئيس الجميّل صوّب الأمور مع السفيرة الاميركية مورا كونيللي، وسيكون هناك لقاء لقادة 14 آذار لرسم خطة العمل في المرحلة المقبلة".
وأكمل: "إننا لا نريد الفراغ لأنه قاتل وهذا كلام (رئيس "جبهة النضال الوطني) النائب وليد جنبلاط ، وهذا الفراغ سيكون لمصلحة سوريا"، نافيًا "حصول تباعد مع النائب جنبلاط". وقال: "في المبدأ هناك تقارب، ولا ننسى أن وليد بك كان رأس حربة في انتفاضة الاستقلال، وهناك حلف استراتيجي بين الرئيس الجميّل والنائب جنبلاط للحفاظ على الكيان اللبناني، وما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرّقنا، كما أن ما يجمع الشيخ سعد الحريري بالنائب جنبلاط أكثر مما يفرّقهما"، مشيراً الى أن "تحييد الجبل أمّن تحييد العاصمة".
وعن اتهام رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع لـ"حزب الله" بتنفيذ المخطط السوري الايراني بإغتيال اللواء وسام الحسن، قال الهبر: "حزب الله جسمه لبّيس، وهو في ذهن الإعلام المحلي والغربي يخبىء القتلة، ومشروع الحزب هو هانوي وليس هونغ كونغ". 
خطف مواطن عند مفرق السعديات وطعن آخرين في البسطا وحي فرحات
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الشاب مهران أسعد رشيد ( من مواليد 1995) إدعى أمام مخفر السعديات أن أربعة أشخاص مجهولين أقدموا على خطفه لساعات عند مفرق السعديات أثناء ذهابه إلى المدرسة صباح أمس في محلة الأوزاعي، وأمعنوا بضربه على رأسه حتى فقد وعيه واستيقظ بعد ظهر أمس ليجد نفسه خلف حائط مقابل محطة الكهرباء في الجية.

وقد اعطى مواصفات المعتدين عليه الذين أصبحوا موضع ملاحقة بناء على إشارة القضاء.
وفي محلة البسطا - زاروب الشدياق، حصل تضارب بين حسن نجم من جهة وعلي مدني من جهة ثانية، تطوّر إلى تبادل طعنات سكين أصيب في خلالها نجم بطعنة سكين، ما استدعى نقله إلى مستشفى المقاصد للمعالجة، والبحث جار عن مدني بناء على إشارة القضاء.
الى ذلك، أُدخل إلى مستشفى المقاصد قسم الطوارىء المواطن ربيع أدهم مرسي (مواليد 1991) لإصابته بجرح في كتفه الأيسر نتيجة طعنة بسكين على يد مجهول بعد أن تمنع عن إعطائه مبلغاً ماليا أثناء وجوده في حي فرحات.

وقد أعطى مرسي مواصفات المعتدي عليه الذي أصبح موضع ملاحقة بناء على إشارة القضاء.
المقدسي وعلي: البراءة بعينها
عـــمـــاد مــــوســـى، الجمعة 26 تشرين الأول 2012
حزن القيادة السورية على غياب وسام الحسن لعميق جداً.
حزن. صدمة. غضب. ذهول خليط من المشاعر ضرب وجدان القيادة السورية المهتمة بكشف الجناة اليوم قبل الغد. وخير معبّر عن موجات الأسى الدكتور جهاد مقدسي، الرجل الأنيق المهذب والذي يمثل وجه النظام "السويسراني" الشقيق والمهتم بالتواصل الإعلامي الإجتماعي.
على صفحة الفايسبوك، غير الرسمية للدكتور مقدسي، قرأت هذه المعلومة الأمنية الموقعة باسم المواطن المخابراتي الصالح (أو الصحافي) علي ناصيف: "أظهرت الأبحاث من خبراء أخصائيين في دراسة البصمات أن ثلاث بصمات وجدت على قبضة الباب بيت الشهيد وسام الحسن وعمره لا يتجاوز الـ24 ساعة وتم تحديد قبضة الشهيد وسام الحسن وقبضة الشهيد أحمد صهيوني أما البصمة الثالثة فيتم التفتيش عنها خاصة دائرة الأحوال الشخصية حيث البصمة على الهويات (الظنون تذهب للمعارضه السوريه الجيش الحر بالتعاون مع احد اجهزة الاستخبارات الدولية)".
من أين جاء علي بهذه المعلومة القيمة التي تنير التحقيق وتحدد مساره ؟ تدحض هذه المعلومة وتسقط أي شبهة على سورية الأسد.

وكان المقدسي واضحاً بقوله "إن إتهام سوريا باغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن عار من الصحة، مشيراً إلى أن موقف حكومة سوريا واضح وقد عبر عنه وزير الإعلام السوري عمران الزعبي الذي دان هذا العمل الإرهابي الجبان"، وماذا يعرف عمران الزعبي عن ضرورات الأمن السياسي؟ يعرف بقدر ما عرف محمد سعيد الصحّاف الشاهد على إنجازات صدام حسين. أما المقدسي فشغله الأساسي relooking. يصب جهده في تحسين صورة النظام ولا يفلح.
لم يكن الدكتور مقدسي بحاجة للتشديد على أن :سوريا لا تريد إلا الخير والإستقرار للبنان". فاللواء علي المملوك عبر في غير مناسبة عن مشاعر الخير ليس بالكلام إنما بالأفعال. و"لا يعقل ان يقال أن سوريا استهدفت شخصاً هي على خلاف معه" يقول الدكتور المقدسي. معاذ الله ؟ أي كلام هذا؟ "لا يعقل" تشويه صورة النظام السوري على هذا النحو. فبين سورية ـ الأسدين والجرائم السياسية في سورية ( ولبنان ضمناً) ألف سنة ضوئية.
ويضيف الناطق باسم الخارجية السورية بتهذيبه المعروف "لا يمكن أن نستهدف شخصاً ساهم في تفكيك 30 شبكة موساد ولننتظر التحقيق ونحن ندين هذا العمل الارهابي الجبان" وساهم أيضاً من موقعه في شعبة المعلومات بكشف تورّط "قديسي" حزب الله الأربعة" باغتيال الرئيس رفيق الحريري وتورط علي المملوك بتهريب "البرازق" في سيارة سماحة.
ولا يفوق الدكتور المقدسي تهذيباً وكياسة إلاّ صديق السفير عدنان منصور، السفير السوري في بيروت علي عبد الكريم علي الذي نفى أي علاقة لبلاده بجريمة اغتيال اللواء وسام الحسن.
استنكر علي وأدان الحادث الإجرامي والمروع ووفق المعطيات المتوافرة لدى علي، كوّن فرضيتين وحدد جهتين "إسرائيل هي المستفيدة" ( تتقاطع الفرضية مع تقويم أسعد حردان ) والجهة الثانية " بعض القوى التكفيرية التي لا ترى بعيون صحيحة"( مصابة بحَول) متخطياً فرضية "الجيش السوري الحر" في انتظار التحقق من البصمات التي أصبحت في حوزة المقدسي.
ما حقيقة علي؟

حدّقوا في قسمات وجهه.

أهو ذكي إلى هذا الحد أو هذا ما يتبادر إلى الذهن كلما صرّح على منبري الخارجية والرابية؟
Those with TEARS of CROCODILES, they kill and WALK in the Funerals of their Victims. Professional Murderers, and Media Propaganda.
khaled...
العثور على رولان شبير مقتولاً بطعنات سكين وبالرصاص
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
(فايسبوك)
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" ان عناصر من شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي عثروا على الشاب رولان نبيل شبير (22 عاماً) من بلدة الفيدار في جبيل، مقتولاً قرب مستشفى باستور في جونيه داخل صندوق سيارة ب.ام سوداء 323 موديل 2000 رقمها 10722/ب، وهو مصاب بطعنات سكين وبطلقات رصاص. وحضرت الى المكان الادلة الجنائية


«العصيان» مستمر لإلغاء مفاعيل الإنقلاب.. وسياسة الإنتظار تُهدّد الصيغة اللبنانية!

الجمعة 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
ثمة مسلمات لم يعد ممكناً القفز فوقها، ولا بد لفريق قوى الثامن من آذار، وفي مقدمها «حزب الله» ومن ورائه سوريا وإيران، الانطلاق منها في الحسابات السياسية حيال لبنان: إن ما بعد اغتيال رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي وسام الحسن ليس كما قبله، وأن حال الانتظار التي طبعت أداء قوى الرابع عشر من آذار على بدء خلفية الثورات العربية ولا سيما الثورة السورية، منذ الانقلاب الدستوري على حكومة سعد الحريري قد انتهت لتبدأ مرحلة جديدة عنوانها الأساسي إلغاء مفاعيل هذا الانقلاب، والذي يشكّل إسقاط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي المدخل إلى تحقيق ذلك.
من تلك المسلمات، تنطلق قوى الرابع عشر من آذار في معركتها اليوم، لتُصحّح الخطأ الذي وقعت فيه يوم شاركت في الاستشارات النيابية والعملية السياسية، ولم تلجأ إلى المقاطعة والعصيان السياسي والمدني من منطق الالتزام بالمسار الدستوري. فغطت بخيارها هذا الانقلاب الدستوري عليها، والذي كان من نتائجه توفير المسوغات لاعتراف عربي ودولي بالحكومة المؤلفة، من حيث الشكل، بالطرق الديموقراطية ووفق آليات الدستور، رغم يقين المجتمع الدولي أن تكوين الأكثرية الجديدة قد حصل ترهيباً وترغيباً بعيداً عن اللعبة الديموقراطية، ما يعني عملياً تزوير النتائج الفعلية للانتخابات النيابية عام 2009، التي جرت في ضوء ما أنتجه اتفاق الدوحة من تسوية، عقب اجتياح «حزب الله» وحركة «أمل» بيروت ومناطق الجبل، تمثل يومها بانتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل حكومة شراكة وطنية بثلث معطّل لقوى الثامن من آذار، وإجراء انتخابات نيابية على أساس قانون الستين. كما تمثل عملياً بوقف الاغتيال السياسي الذي كان يستهدف قوى الرابع عشر من آذار.
يومذاك، شكّل اتفاق الدوحة تسوية أعادت سوريا من بوابة حلفائها الداخليين وراعيها الإيراني شريكاً في القرار اللبناني، بعدما كانت انتفاضة الاستقلال قد أخرجت قوات النظام السوري من لبنان على خلفية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وفتحت المصالحة السعودية - السورية، على هامش قمة الكويت في شباط 2009، الباب أمام عودة العلاقات بين الرياض ودمشق، والبحث في مبادرة السين - السين لإنهاء الأزمة السياسية الناشئة عن تداعيات اغتيال الحريري وإنشاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تنظر في تلك الجريمة المتهم بالضلوع بها النظام السوري وحلفاؤه، قبل فشل مبادرة السين - سين وترجمة ذلك في إطاحة التحالف الإيراني - السوري بحكومة سعد الحريري بتوقيت ذات دلالات ومعان سياسية، حين كان رئيسها في حضرة الرئيس الأميركي في البيت الأبيض، في رسالة واضحة من أن الغطاء العربي والدولي الذي تتمتع به الحكومة ورئيسها لا يشكلان حماية لها ولموقع لبنان السياسي، وأن قواعد اللعبة في لبنان قد تغيّرت.
منذ ذلك التاريخ إلى اليوم، شكلت حكومة ميقاتي الغطاء السياسي لمرحلة السيطرة السورية - الإيرانية على القرار اللبناني. لم يكن هذا ليتم من دون مشاركة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط بالانقلاب، والذي عزاه لاحقاً إلى أن «المسدس كان موضوعاً على الطاولة في وجهه»، لكنه كان في الواقع انعكاس لمشهد سياسي يؤشر إلى انكفاء أميركي في المنطقة على حساب محور الاعتدال العربي لصالح المحور السوري - الإيراني.
على أن المشهد السياسي برمته قد تبدّل مع انبلاج فجر «الربيع العربي» الذي أطل على سوريا محدثاً زلزالاً كبيراً ستترك معالمه تحولات جوهرية على مستوى المنطقة لا تزال في طور التشكل. من هنا جاء اغتيال الحسن، بما يشكل من «توازن ما» في المعادلة الأمنية في لبنان، ليؤشر أن سياسة الانتظار التي تنتهجها قوى الرابع عشر من آذار باتت تحمل في طياتها مخاطر حقيقية، ليس على مستوى الاستقرار الأمني والعسكري، بل على مستوى النظام السياسي والصيغة اللبنانية. ذلك أن ثمة اقتناعاً لدى قوى الرابع عشر من آذار بأن الهدف الرئيسي لـ «حزب الله» كان يتمحور، في سائر المحطات المفصلية منذ نشوئه، على كيفية التأقلم مع المتغيرات الكبرى للبقاء كقوة عسكرية مستقلة لديها القدرة الاستراتيجية عبر تحالفها مع إيران. وقد نجح بذلك في مختلف المحطات سابقاً، سواء عام 1990 مع انتهاء الحرب اللبنانية، يوم تم استثناؤه كميليشيا تحت عنوان المقاومة التي حُصرت به من دون سائر القوى التي حملت قبله لواء مقاومة الاحتلال، مروراً بعام 2000 ونجاحه بالبقاء كمقاومة من دون وجود مقاومين تحت الاحتلال، فعام 2005 وتأقلمهم مع عدم وجود الإدارة السورية، ومن ثم عام 2006 حين تعايش مع الجيش والقوات الدولية بخطها الفاصل على الحدود مع إسرائيل، ليتحول بعد السابع من أيار إلى حماية قوته الاستراتيجية العسكرية عبر الإمساك الداخلي بالسياسة والإدارة اللبنانية، وليسعى إلى تثبيت سياسة وضع اليد مع الانقلاب الدستوري والإتيان بحكومة ميقاتي. وفي قراءة تلك القوى أن حزب الله، الذي أعلن صراحة انخراطه العسكري إلى جانب النظام في الصراع الدائر في سوريا، يدرك أن التحولات التي ستنشأ عن سقوط نظام الرئيس السوري ستصيبه، لا كقوة سياسية لها امتدادها الشعبي في البيئة الشيعية، بل كقوة عسكرية مستقلة لها قدرتها الاستراتيجية كذراع إيرانية على المتوسط وكجزء من المشروع الإيراني في المنطقة، وهذا ما سيدفعه إلى إحكام قبضته على البلاد من خلال خلق الظروف لقضم المفاصل الأساسية سواء السياسية أو الأمنية أو القضائية التي توفّر له الغطاء للإبقاء على وضع يده على القرار اللبناني، وجعل لبنان في معادلة سياسية تدور في الفلك الإيراني.
وما يعزّز من تلك القراءة، ما يتم تداوله في الدوائر القيادية الضيقة لحزب الله، من أن الصراع الدائر في سوريا، والذي سيقوّض النظام الحالي، سيؤول في النهاية إلى «طائف سوري»، يشكّل تسوية سيقدم فيها الحليف الإيراني تنازلات سترجح كفة الأكثرية السنية في سوريا، الأمر الذي يفتح نافذة حقيقية، إذا ما تمّ خلق الظروف المناسبة، لإعادة البحث في إعادة تركيب الصيغة اللبنانية، بحيث يؤول تعديل الطائف اللبناني إلى نظام يعطي أرجحية للمكون الشيعي في لبنان، الكفيل بحماية النفوذ الإيراني في لبنان، ما يعوّض الخسارة الإيرانية لسوريا، والتي سبقتها الخسارة الإيرانية لغزة التي كانت، وهي تستقبل أمير قطر، تعلن خروجها من الفلك الإيراني.
على أن تلك القراءة، التي تؤشر إلى استعار المواجهة السياسية الداخلية في ضوء جزم قوى الرابع عشر من آذار أنها ماضية في خطواتها حتى إسقاط الحكومة، بما يشكله الرئيس ميقاتي من واجهة لمشروع «حزب الله»، تطرح تساؤلاً جوهرياً عما إذا كان «حزب الله» قد أيقن أن مرحلة تغيير قواعد اللعبة التي فرضها بانقلابه الدستوري قد بدأت، وأن عليه تالياً أن يُعيد عقارب الساعة إلى الوراء بالعودة من جديد إلى إعادة إحياء «اتفاق الدوحة» الذي يوفّر المخرج غير المكلف عليه وعلى البلاد، بدل المضي في سياسة وضع اليد التي ستجره إلى صراع داخلي لن يكون قادراً على تجنب شظاياه المذهبية، والتي من شأنها أن تجعل سلاحه وقوداً في حرب داخلية مذهبية تستنزفه، فيما كان هدفه دائماً كيفية الحفاظ على هذا السلاح كقوة استراتيجية لها امتدادها الإقليمي؟!.
rmowaffak@yahoo.com
كاتبة لبنانية
«العصيان» مستمر لإلغاء مفاعيل الإنقلاب.. وسياسة الإنتظار تُهدّد الصيغة اللبنانية!

khaled
12:04
26 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

The move Junblat took last year, was in the Interest of Lebanese National Security, and not because a Gun was on the table pointed to Him. He is taking the same move today, in the Interest of National Security, and there is NO Gun on the Table. 14 March Forces are collective political Parties, have the same Targets but in different views, and Junblat was the Spearhead of those Forces. Why they do not leave the Democratic flow of events to take place, and every Party has its own views. The equation of, either with us or you are against us, is the way Hezbollah Agenda works, and 14 March Forces should not follow this Equation. But the Lebanese Politicians always have Third Party to Blame. Most of them are out of date.
khaled

8 آذار: إستكبار يقارب الإنتحار

لم تقم قوى 8 آذار بأي خطوة مطمئنة بل هي تبدو غير مستاءة
الخميس 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
في مثل هذا اليوم نجح القاتل في اصطياد اللواء الشهيد وسام الحسن... وبعد اسبوع لم يظهر ان خلاصة ردود الفعل تطمئن اللبناني العادي إلى أنّه لن يتلقى جرعة جديدة من الاغتيالات، إذ لم تكن حصيلة المواقف السياسية مطمئنة: الشرخ الداخلي الى ازدياد، والثقة بأجهزة الدولة تراجعت الى الوراء بعدما كانت مهتزة، والتحسّب من حصول أحداث أمنية وتوترات في الشارع ازدادت رغم الخطوات المخلصة التي اتخذها الجيش والقوى الامنية في الشارع. فقد نزعت بعض فتائل الفتنة من خلال كشف زيف وكذب رواية قطع أصابع شاب شيعي بسيف "ملتحٍ سنيّ طالباني" في الطريق الجديدة.
ولأن الاغتيال طال شخصية تشكّل، في موقعها وما انجزته، ركيزة امنية للدولة أولا، ولأنها شخصية تعتبرها قوى 14 آذار أحد مصادر حمايتها من الاستفراد والاغتيال ثانياً، ولأن الاغتيال تم على وقع الانجاز الأخير الذي حققه الشهيد بكشف مؤامرة التفجير عبر ما يعرف بـ"شبكة سماحة – المملوك ثالثًا، ولأن هذا الاغتيال زاد الشرخ المذهبي، وأتاح، لمن يستثمر به، مناخا نموذجيا لتعميق الشرخ تمهيدا لانفجاره وتشظيه رابعا، ولأن قوى 8 آذار تحوز على سلطة واسعة، إن لم تكن حاسمة داخل الحكومة، وعلى نفوذ امني وعسكري متفوق من خارج الحكومة عبر حزب الله، خامساً.. لهذه الأسباب كلّها كانت الخطوة لمواجهة هذه الجريمة مطلوبة أولا من فريق قوى 8 آذار، والحكومة ضمنها بطبيعة الحال. الخطوة مطلوبة منه بالاضافة الى انه يمسك بمقاليد السلطة، ولأنه فريق سياسي يحذر من الفتنة ومن مؤامرات تستهدفه وتستهدف ما تبقى من السلم الاهلي، ولأنّه يدّعي أنّه فريق ضنين بالمحافظة على الوحدة الوطنية وردم شروخها.
لم يقم فريق 8 آذار بغير اصدار بيانات استنكار هذه الجريمة، والمطالبة بأن يأخذ التحقيق مجراه، والدعوة الى التهدئة والتضامن. وهي مواقف يمكن ان تصدر عن اي جهة حيادية أو يتضمنها بيان دبلوماسي، فيما المطلوب خطوة سياسية على مستوى اهداف القاتل. فإذا كان القاتل يهدف الى تسعير الفتنة بين اللبنانيين وتعميق الشرخ المذهبي واثارة الخوف لدى المواطنين من عودة موجة القتل والاغتيال، واذا كان الهدف زيادة منسوب عدم ثقة المواطنين بدولتهم واجهزتها، كان لا بد ان تتبنى قوى 8 آذار خطوات تتجاوز ما قامت به حتى الآن. فلا يمكن تحميل قوى 14 آذار المسؤولية، هي المستهدفة بالقتل والاغتيالات والمحاولات الفاشلة التي تطال رموزها منذ سنوات، وهي ليست مطالبة بألا تظهر غضبها وألا تسعى إلى ما تعتقده وسيلة توفر بعض الحماية لقياداتها وجمهورها.
قوى 8 آذار لم تبادر الى طمأنة اللبنانيين، فضلا عن خصومها السياسيين، لا لجهة جدّية العمل كشف القتلة، ولا عبر قيامها بخطوة تظهر عزمها واصرارها على وقف مسلسل القتل لاحقا. وهو عزم لا يمكن ان يتحقق الا بمبادرة سياسية تظهر ان هذه الجريمة زادت من وحدة القوة السياسية تجاه رفض الاغتيال والاقصاء السياسي. مبادرة سياسية تطوي صفحة الاقصاء للكتلة السياسية السنية، ومبادرة تزيل اي التباس لدى اللبنانيين بأن ثمة من يريد في قوى 8 آذار تبرئة ميشال سماحة من اعترافاته. مبادرة سياسية تظهر بوضوح ان قوى 8 آذار لا تريد ان يكون الامن والقضاء تحت سيف الخوف والاغتيال. مبادرة سياسية تحدث صدمة ايجابية على المستوى الوطني، تساهم في استعادة وتثبيت سياسة النأي بالنفس عما يجري في سورية.
لم تقم قوى 8 آذار بأي خطوة مطمئنة. بل هي تبدو غير مستاءة من انكفاء الاصوات المعتدلة داخل الساحة السنية لحساب المتشددين ممن يعتاشون على ثمار الفتنة القاتلة. لا بل ثمة ما يشي باقتناع لديها انها تمسك بمفاصل البلد وقادرة على السيطرة والتحكم. هذا من دون أن تقوم بأي خطوة تجاه المعارضة، بل تجاه اللبنانيين عموما، توحي بأنها حريصة على وحدة البلد في لحظة اغتيال امني وسياسي غير عادي.
ثمة ما يشي بفائض ثقة لديها هو اقرب الى استكبار.. يلامس الانتحار.
8 آذار: إستكبار يقارب الإنتحار

khaled
11:52
27 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Sure, all those were Assassinated belonged to the Independence Grid of Lebanon. Sure the Source of planning and covering the Crimes is the Regime in Damascus. Sure all the Crimes took place on the Lebanese Soils by the Collaborators of that Regime. Sure the Targets of those Crimes, to take Lebanon to where it does not belong, the Devil Triangle, Syria, Iran and Iraq. But one thing we are NOT SURE about, that if the Dictator Criminal and Murderer Assad El Wash, would leave this world, without Nosrallah, Aoun, Herdan, Qansow, Arslan, Naiem Kassim and Frenjieh. But we are sure that No ONE of them lives after their Godfather. This Regime did not create them to leave them behind.
khaled..
8 آذار: إستكبار يقارب الإنتحار

samir
19:04
26 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

غريب امر السيد علي الامين.القاتل هو من ركب الحكومة فهل تطلب منه ادانة نفسه.انت تعرف من هو القاتل .هذا ليس استكبار او انتحار القاتل قتل المحقق بلا لف ودوران يا سيد علي اذا كنت لا نجروء فلا تتكلم
الحسن إغتيل بقرار من النظام السوري وبتنفيذ داخلي لبناني
الجمعة 26 تشرين الأول 2012



رأى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنَّ "اغتيال (رئيس فرع المعلومات) اللواء وسام الحسن هو قرار من النظام السوري ولكن بتنفيذ داخلي لبناني"، مشيراً إلى أنَّ "اغتيال الحسن شكّل ضربة قوية وقاسية للدولة اللبنانية وبالأخص إلى عملية بناء المؤسسات".
واذ شدد على أنَّ "هدف قوى 14 آذار هو تشكيل حكومة قادرة على إيقاف آلة القتل بشكل نهائي "، كشف جعجع، في حديث إلى صحيفة "Le Figaro" الفرنسية،
 أنَّ "هذه القوى بدأت بوضع خطة واضحة للمرحلة المقبلة بغية مواجهة التحديات تدريجياً، عبر الاستمرار بالاعتصام في وسط مدينة بيروت وفي مدينة طرابلس بشكل سلمي ومواصلة مقاطعة جلسات مجلس النواب واجتماعات اللجان المشتركة وصولاً الى إسقاط الحكومة الذي هو تفصيل لبلوغ الهدف الأكبر وهو إيقاف "آلة القتل" المتحكمة بالحياة السياسية في البلد"، لافتاً إلى أنَّ "الأغلبية في هذه الحكومة هي متواطئة مع آلة القتل بغض النظر عن موقف رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي) وبعض الوزراء، فمجرد وجود هذه الحكومة هو عامل مُسهّل لعمل هذه الآلة القاتلة".

وانتقد جعجع مواقف المسؤولين الدوليين "الذين قفزوا فوق اغتيال اللواء وسام الحسن ليقولوا بأنهم يدعمون استقرار لبنان، كما لو أننا نحن من يرفض الاستقرار السياسي في البلد، فأي استقرار هو هذا المترافق مع الاغتيالات السياسية؟ كان يجب على الدول رفض ما يحصل والقول بأنه يجب وقف آلة القتل فوراً اذ لا يجب مناشدة قوى 14 آذار بالمحافظة على استقرار لبنان، فهل نحن أم فريق 8 آذار من هو ضد الاستقرار في لبنان؟"

وأكّد جعجع ان "النظام السوري في حالة ضعف حالياً ولكنه يتحرك عبر حلفائه واصدقائه اللبنانيين كما حصل في قضية الوزير سماحة، وهذا دليل إفلاس واضح لديه"، معرباً عن تفاجئه "بالأسلوب الوحشي الذي يعتمده هذا النظام ضد الشعب السوري من قصف بالدبابات والطائرات ما يؤدي الى خسائر بشرية هائلة فضلاً عن تدمير المواقع الأثرية والتاريخية في حلب وحمص ومدن أخرى"، متسائلاً "كيف يمكن لهذا النظام أن يتأمل بأنه سيستمر بعد أن قتل حوالي 35 ألف مواطناً وهناك حوالي 20 ألف مفقود قد يكون أكثر من نصفهم مقتولاً؟ فهذا النظام يتآكل من الداخل وتماديه بالقتل لن يؤدي الى أي نتيجة". 

وفي السياق عينه، أضاف جعجع: "إنَّ اغتيال الشهيد اللواء وسام الحسن شكّل ضربة قوية وقاسية للدولة اللبنانية وبالأخص إلى عملية بناء المؤسسات، فمنذ العام 1990 ولغاية العام 2005 كانت المؤسسات وحتى بعض الأحزاب والشخصيات السياسية للأسف تحت رعاية سوريا، ونشأت ثقافة بين بعض الضباط والقادة السياسيين بأن حزب الله وسوريا هما أمران مقدسان ولا يمكن المسّ بهما ويجب دوماً غض النظر عمّا يقوم به هذان الطرفان من أعمال في لبنان، ولكن بعد العام 2005 بدأت ثقافة أخرى تحلُّ مكان الأولى وهي الثقافة الاستقلالية السيادية المستمدة من روح الانتفاضة الشعبية وثورة 14 آذار، وقد استغل اللواء الحسن الفرصة ليبدأ بالتصرف على أساس أنه مسؤول لبناني مستقل وسيّد نفسه".

وتابع جعجع "إنَّ اللواء الحسن كان من بين الأوائل الذين تصرفوا باستقلالية وبدأ بتحمّل مسؤولياته جديّاً، فقد كان من أوائل الذين ساعدوا المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، ولا ننسى كذلك مساهمات الشهيد وسام عيد، فهذان الشهيدان كشفا الخيط الأول في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ولهذا كانت الضربة قاسية لكلّ الاستقلاليين في لبنان باغتيالهما... فبعد اغتيال وسام الحسن أي ضابط سيتجرأ على اكتشاف مخطط شبيه بمخطط الوزير ميشال سماحة مثلاً؟ أو أي قاضي سيكون لديه الجرأة بالقيام بواجبه على أكمل وجه في مواجهة قضايا تتعلق بحزب الله وسوريا؟ من هنا، فإن اغتيال الحسن هو اغتيال للروح السيادية والاستقلالية للمؤسسات اللبنانية، لذا أتت ردة فعلنا سريعة ومتهورة في بعض الأحيان نظراً لهول وحجم الحادثة".

وجدد جعجع رفضه لما حصل عقب تشييع الحسن "من مهاجمة للسراي الحكومي أو قطع للطرقات وإشعال للدواليب في بيروت وبعض المناطق، ولكن هذا دليل على غضب الناس جراء هذا الاغتيال الذي مسّ كلّ لبناني حرّ وسيادي ومستقل، فالغالبية العظمى من الناس لا يعرفون وسام الحسن شخصياً ولكنهم تأثروا بهذا الإجرام".
واتهم جعجع سوريا وحلفاءها في لبنان بالوقوق وراء اغتيال الحسن "باعتبار ان النظام السوري لا يملك الوسائل الضرورية للقيام بعمل مماثل حالياً، ولكن النظام اتخذ القرار وقام الحلفاء بتنفيذه في لبنان، اذاً القرار سوري والتنفيذ محلّي".

وإذ رأى "أننا في صلب موجة الاغتيالات منذ محاولتي الاغتيال ضدي وضد النائب بطرس حرب وصولاً الى اغتيال اللواء الحسن"، كشف جعجع أنَّ "قوى 14 آذار بدأت بوضع خطة واضحة للمرحلة المقبلة بغية مواجهة التحديات تدريجياً، فنحن سنستمر بالاعتصام في وسط مدينة بيروت وفي مدينة طرابلس بشكل سلمي وسنواصل مقاطعة جلسات مجلس النواب واجتماعات اللجان المشتركة، فالحياة لن تستمر وكأنه لم يحصل شيء، هناك آلة قتل تسير يجب إيقافها بأي طريقة، وإسقاط الحكومة هو تفصيل بسيط لبلوغ الهدف وهو إيقاف آلة القتل".

واعتبر أنَّ "حكومة الرئيس نجيب ميقاتي هي عنصر مساعد مباشرةً أو غير مباشرة لآلة القتل"، لافتاً الى ان "الأغلبية في هذه الحكومة هي متواطئة مع آلة القتل بغض النظر عن موقف رئيس الحكومة وبعض الوزراء، فمجرد وجود هذه الحكومة هو عامل مسهّل لعمل هذه الآلة القاتلة".

ورداً على سؤال، أوضح جعجع أنَّ "فريق 8 آذار لم يستعمل المقاطعة السياسية ضد حكومة الرئيس فؤاد السنيورة بل القوة، فهم أقفلوا البرلمان ولكن نحن لا نقفله بوجه أحد بل نقاطعه، فنحن نقاطع لأننا نُقتل لكن هم لأي سبب قاطعوه؟ ومن حقنا استعمال كلّ الوسائل الديمقراطية لمواجهتهم، وأنا أسأل: عن أي حياة سياسية يتحدثون؟ هل من حياة سياسية في ظل وجود اغتيالات منذ العام 2005 إلى الآن؟".

وذكّر جعجع بأن "اتفاق الدوحة قد ساهم في إيقاف آلة القتل لمدة 4 سنوات منذ العام 2008 ولغاية العام 2012، ولكن مسلسل الاغتيالات السياسية عاد للأسف مجدداً، فحين لا يكون المسار السياسي لصالحهم يستعملون وسيلة القتل والقوة العسكرية لإيقافه"، مشيراً الى أن "الفريق الآخر قضى على مفاعيل اتفاق الدوحة منذ استقالتهم من حكومة الرئيس سعد الحريري عدا عن أنهم استعملوا القوة للتأثير على النائب وليد جنبلاط بغية الحصول على أكثرية ظاهرية".

وأكّد جعجع ان "النظام السوري في حالة ضعف حالياً ما لا تُمكّنهُ من التصرف بطريقة مباشرة في الداخل اللبناني ولكنه يتحرك عبر حلفائه واصدقائه اللبنانيين كما حصل في قضية الوزير سماحة ".

ورفض مقولة "أنَّ سقوط الأسد سيساهم في حلّ الأمور في لبنان"، شارحاً أنه "بعد سقوط الأسد تبقى المشكلة قائمة مع حلفائه واصدقائه في الداخل ولاسيما مشكلة حزب الله وسلاحه والتأثير الايراني عليه".

وتابع "إنَّ الخيار السياسي للبعض في لبنان مرتكز على الانتماء الحزبي فقط لا غير، ولكن الحياديون اليوم بدأوا ينحازون أكثر نحو مشروع قوى 14 آذار وانحسرت شعبية حزب الله والتيار الوطني الحر الى قواعدهما الحزبية الأساسية فقط".

وحول عدم تمكُن قوى 14 آذار من حشد الجماهير في تشييع الشهيد وسام الحسن كما حصل في تشييع الرئيس رفيق الحريري عام 2005، قال جعجع "لا يمكن التشبيه بين الحدثين، بل يمكن تشبيه جنازة الحسن الى جنازة الشهيد جبران تويني أو الشهيد بيار الجميّل، اذ لا يُمكننا في مثل هذه الظروف تعبئة الجماهير خلال حوالي 24 ساعة فقط بحيث كنا نجهل من كان المستهدف لمدة ست ساعات بعد حصول التفجير، وقد بدأنا التحضير للجنازة يوم السبت بعد الظهر فقط".

واذ أعلن أنه يُدرك تماماً طريقة تصرف النظام السوري منذ حوالي 35 سنة، أعرب جعجع عن تفاجئه "بالأسلوب الوحشي الذي يعتمده هذا النظام ضد الشعب السوري من قصف بالدبابات والطائرات ما يؤدي الى خسائر بشرية هائلة فضلاً عن تدمير المواقع الأثرية والتاريخية في حلب وحمص ومدن أخرى، لم أتوقع أن هذا النظام قد يصل الى هذا الحدّ من الإجرام"، متسائلاً "كيف يمكن لهذا النظام أن يتأمل بأنه سيستمر بعد أن قتل حوالي 35 ألف مواطن وهناك حوالي 20 ألف مفقود قد يكون أكثر من نصفهم مقتولاً؟ فهذا النظام يتآكل من الداخل وتماديه بالقتل لن يؤدي الى أي نتيجة".

وعن وضع المسيحيين في سوريا، شرح جعجع أن "المسيحيين سيتأثرون بهذه الثورة كبقية مكونات المجتمع السوري، فبعض المسيحيين في سوريا هم موالون للنظام ويدافعون عنه وهذا سينعكس سلباً عليهم بالطبع، ولكن الأزمة السورية لا تستهدف المسيحيين"، مذكّراً انه " لينعم المسيحيون في هذا الشرق بحياة هانئة يجب ان تتوافر لهم الديمقراطية والحرية على الصعيدين الاقتصادي والسياسي".

وسأل "أين هم مسيحيو سوريا في ظل نظام الأسد؟ فلقد هاجرت نخبة المفكرين المسيحيين مع بداية النظام البعثي ولاسيما مع وصول الرئيس حافظ الأسد الى سدة الرئاسة، فالمسيحي يحتاج الى الحرية والديمقراطية اللتين كانتا مفقودتين في ظل هذا النظام".

وعن قلق الغرب من وصول تيارات اسلامية متشددة الى الحكم في سوريا، قال جعجع "فلنأخذ مصر على سبيل المثال، فحين وصل الأخوان المسلمون الى الحكم، أصبح وضع الأقباط أفضل من ذي قبل نوعاً ما، لأول مرة في مصر يدخل تدريس مقاطع من الإنجيل المقدس ضمن البرامج التعليمية الثانوية، ومن جهة أخرى حصلت حادثة منذ حوالي الشهر في سيناء حيث تعرضت بعض العائلات المسيحية إلى تهديدات من قبل المتطرفين في منطقة العريش، فقام الرئيس محمد مرسي بزيارتهم بنفسه ليُطمئنهم على سلامة وأمن مستقبلهم في تلك المنطقة... لذا لا داعي للخوف من وصول تيارات اسلامية الى الحكم في المستقبل في سوريا، فهذه دعاية سياسية يحاول تسويقها النظام السوري وبعض اصدقائه في لبنان كما فعلوا حين خرج الجيش السوري من لبنان فقالوا حينها: ماذا سيحلّ بمسيحيي لبنان الآن؟...أعتقد ان المسيحيين في لبنان أصبحوا في وضع أفضل بعد خروج الجيش السوري وبدأوا يؤسسون لحياة سياسية مع أطراف المجتمع اللبناني بكل احترام..."، مذكّراً ان "المسيحيين في سوريا قبل نظام الأسد كان لديهم مرةً رئيس وزراء يُدعى فارس الخوري ومرةً أخرى رئيس مجلس الشعب ولكن الآن ماذا يملكون؟".

وحول موقف الدول الغربية الداعم للحكومة اللبنانية مؤخراً، قال جعجع " ان المسؤولين الدوليين استنكروا اغتيال الحسن لكنهم قفزوا بعدها ليقولوا بأنهم يدعمون استقرار لبنان كما لو أننا نحن من يرفض الاستقرار السياسي في لبنان، فأي استقرار هو هذا المترافق مع اغتيالات سياسية؟ فكلّ ما نقوم به نحن هو من أجل استقرار لبنان ولكن هل اغتيال وسام الحسن وحماية هذه الحكومة يؤمّن هذا الاستقرار؟ كان يجب على الدول رفض ما يحصل والقول بأنه يجب وقف آلة القتل فوراً اذ لا يجب مناشدة قوى 14 آذار بالمحافظة على استقرار لبنان، فهل نحن أم فريق 8 آذار من هو ضد الاستقرار في لبنان؟ وأعتقد ان الجميع بدأ يُصحح هذا الخطأ بدءاً من الولايات المتحدة الأميركية".

وعن قلق الغرب من رؤية بعض المظاهر السلفية ضمن حشود قوى 14 آذار، أكّد جعجع ان "شخصيات وقيادات وشعب قوى 14 آذار هم 100% معتدلون ولكن يوجد على هامش هذه القوى  بعض المجموعات التي تُسمي نفسها سلفية".
"حزب الله" يرسل عناصره أكثر من أي وقت مضى إلى سوريا
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
كشفت صحيفة "الاندبندنت" البريطانيّة أنّ العديد من الأدلة تظهر أنّ "حزب الله" يرسل عناصره أكثر من أي وقت مضى إلى سوريا لدعم النظام السوري.
ونقلت الصحيفة عن مقاتلين بالجيش السوري الحرّ وسوريين هاربين ما يصفونها "بهجمات مسلحي "حزب الله" الذين دخلوا الى الاراضي السورية لمساعدة  قوات النظام السوري".
ولفت تقرير الصحيفة إلى أنّ "مقاتلي "حزب الله"  شنوا هجوماً واسعاً منتصف تشرين الأول على عناصر الجيش الحر والمدنيين الفارين من القتال في المدن السورية بعد فشل قوات "الجيش الحرّ" في السيطرة على القرى الحدوديّة ونقاط العبور الى لبنان". وأشار إلى أن "صواريخ "كاتيوشا" أطلقت من مواقع "حزب الله" في منطقة الهرمل وانهالت كالمطر على مواقع الجيش الحر والمدنيين الفارين".
هروب السوري يوسف تركماني من خاطفيه في الهرمل
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
أفادت معلومات لموقع "NOW" أن المواطن السوري يوسف تركماني الذي خُطف أمس على طريق دير زنّون ـ بر الياس، هرب من خاطفيه وأجرى اتصالاً مع ذويه من منطقة الهرمل، حيث أحضروه إلى البقاع الأوسط وأُدخل المستشفى. وتحدثت معلومات عن كسر في رجله ورضود في جسده.
وحضرت القوى الأمنية واستمعت إلى إفادته حيث أكد أنه تمكّن من الهرب من خاطفيه.

Parliament Police Assaulted the Protesters.

مخيم رياض الصلح ولد لديّ شعوراً غريباً... لكني باق

لا أعرف تماماً ما هو الشعور الذي انتابني لدى بلوغي ساحة رياض الصلح. أهو مخيم الحرية فعلاً بصيغته الثانية؟ أم هو مخيم 8 آذار؟ هذه الساحة ليست ساحتنا؟ هي صغيرة قياساً بطموحاتنا وأحلامنا؟ مقفلة؟ ضيقة؟ لا تشبهنا؟
المشهد تبدل بين الامس واليوم. بين 2005 و2012، بين ساحة الحرية في ساحة الشهداء وبين ساحة شكراً سوريا. لم أهتم بالعدد وبالشكل أولاً، بل انني لم أشعر بارتياح للساحة في ذاتها.
جلست أحادث الشباب، وكنت حملت أمتعتي معي، لأنام في الخيمة، علني بعد هذه السنين، أعود الى الامس المشرق، الى عام 2005، الى سنة الحرية، والاباء، الى سنة طرد الجيش السوري المحتل من لبنان، قبل أن يعود علينا من ألف باب وشباك. هذه الساحة، على رغم وجود رياض الصلح فيها، الرمز الاستقلالي الكبير، الا انها فقدت معانيها. حتى رياض الصلح هجروه مراراً من مكانه، فأدار وجهه حزناً حتى لا نقول قرفاً.
أمس سهرت في المخيم. العدد قليل ولم نستحي بالأمر، فالكاميرات تصورنا. هذا نحن. لم يستجب الشباب، المسيحيون تحديداً، للنداء. بل ان نداءات الك تائب أبعدتهم عن الساحة وعن التحرك. وحدهم الاحرار بكامل عديدهم وعتادهم. ها هو سيمون درغام المسؤول عنهم يفعل حركتهم منذ نحو سنة، حتى بدوا لبرهة، كأنهم الاقوى على الساحة. 
العونيون، رفاق الامس، غابوا ليس فقط عن هذه الساحة، بل عن كل الساحات التي تعادي سوريا. صاروا أصدقاء معها ومع نظامها البعثي الذي داسهم بالأرجل. نسوا الماضي المؤلم. تمكنوا من مسامحة سوريا، و"حزب الله"، لكنهم لم يتجاوزوا خلاف ذات يوم مع "القوات اللبنانية". التنافس المسيحي على الرئاسة الاولى يخرب العلاقة بين الاحزاب المسيحية. الكتائب لديها مرشحها الى بعبدا. وكذلك "القوات" و"التيار" لديه المرشح الاكثر استحقاقاً، والاكثر عجلة، لأن العمر والزمن يدهمانه.
في المخيم في ساحة رياض الصلح، رأيت اكياس النفايات من حولي في الليلة الاولى. الخيم صغيرة ولا تتسع لنا، كأن المنظمين يريدونها خطوة تعبير ليس أكثر. لم يحضروا مكاناً لأعداد كبيرة. وإذا أتى شخص إضافي فلن يجد له فراشاً. وإذا حمل فراشه فلا خيمة تتسع له.
هدف المخيم واضح. اسقاط الحكومة بالضغط في الشارع. مخيم هنا، وآخر في طرابلس، قبالة منزل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. نتبادل الادوار، هنا استقر مسلحو "حزب الله" لمحاصرة الرئيس فؤاد السنيورة في السرايا. لم يتمكن من الخروج يومها. ونحن اليوم، من دون سلاح، نحاصر الرئيس ميقاتي الذي ذهب يؤدي فروضه الدينية وظلت حركته ممكنة بل حرة تماماً في أن يدخل ويخرج. هذا هو الفارق. نحن لا نخيف أحداً، لماذا؟ لأنه حتى في حركتنا "الثورية" العفوية في الهجوم على السرايا لم تكن لدينا خطة واضحة الى ما بعد. كنا واثقين أن الخطوة عفوية، وان قياداتنا ستخرج بعد قليل لتستنكرها. هم على العكس لا يتحركون إلا وفق خطة محكمة ومدروسة النتائج، ومجهزة كلياً بدعم لوجستي. هذا هو الفارق، هم ميليشيا منظمة ونحن مناصرون لا قدرة على تنظيمنا من الطرفين. قياداتنا ليست حازمة، وليست عسكرية، ونحن ايضاً لا نلتزم أوامر عسكرية وان كنا نستجيب النداء الى الساحة، ساحة الحرية، ساحتنا.
الرفاق الذين تحدثت اليهم كانوا أكثر حماساً مني، اعلموني ان التمنيات وصلت بالغاء كل اعلام الاحزاب وازالتها من المكان، والابقاء على العلم اللبناني وحده. لم يزعجني الامر. فأنا لم أحمل معي علمي، ولا أريد المزايدة به على أحد.
نمت ليلتي الاولى في المخيم. ووعدت الرفاق بالعودة في الويك – اند لأن دروساً كثيرة تحاصرني، ولن يقتنع استاذي في الجامعة بالاسباب التي تحول دون انجازي لواجباتي. سأعود في الويك – انك، وسأنام في المخيم، وإذا اتسع المكان، سأدعو زملائي وأصدقائي، للدفاع عن قضية اسمها لبنان. لبنان الذي نحب، لبنان الذي نرفض فيه القتل والجرائم على انواعها، لبنان السلاح الشرعي والشرعي فقط، لبنان المؤسسات التي لا يحتلها مياومون، لبنان الذي ندفع فيه فواتير الماء والكهرباء والهاتف بعكس ما دا اليه معين المرعبي. لبنان الحسنات لا المساوئ التي تحدث عنها نبيه بري عندما قال ان 14 آذار أخذت من 8 آذار كل مساوئها دفعة واحدة وزادت عليها. كلامه غير صحيح، إلا باعترافه بأن لدى فريقه الكثير الكثير من المساوئ. وعلينا التنبه لها لعدم السقوط فيها، فيا رب لا تدخلنا في التجربة، بل نجنا من الشرير.
طوني حنا
 لا أعتقد ان "الجرة" انكسرت بين الحريري وجنبلاط
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
علق عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني على السجال الذي حصل مساء أمس بين الرئيس سعد الحريري ورئيس كتلة "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، قائلاً: "لا أعتقد ان "الجرة" انكسرت، ولكن العلاقة علاقة صداقة قديمة تمر بمرحلة صعبة خاصة في ظلّ هذا الجوّ المؤلم الذي نعيش فيه بعد اغتيال اللواء وسام الحسن ".
مجدلاني، وفي حديث لاذاعة "صوت لبنان ـ 100.5"، إعتبر ان "الكل متشنج، ولكن اعتقد انه علينا ان نتحلى بالصبر". ورداً على سؤال، أجاب مجدلاني: "قيادات قوى 14 آذار هي التي تقرر بموضوع الحكومة الجديدة ولكن بالنسبة لإعتصامنا، فهو حضاري وسلمي ولا يؤثر على الاقتصاد وعلى حياة "، مضيفاً: "سيكون هناك خطوات تصعيدية".
وأكد مجدلاني انه "لا نطالب بإسقاط هذه الحكومة لنجلس مكانها ولكن لأنها أثبتت فشلها على كل الأصعدة ومع إغتيال الحسن سقط عنوان الإستقرار الذي وعدت فيه هذه الحكومة". 
 خلاف سياسي حاد مع جنبلاط بسبب موقفه
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
علّق منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" فارس سعيد على كلام رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، معتبرًا أن الأخير "أكد أنه لا يريد الإصطدام مع الأفرقاء اللبنانيين خاصة "حزب الله" لأن الأزمة في سوريا لم تنتهِ بعد". ورأى أن "جنبلاط من خلال مشاركته في الحكومة اختار أن يكون في الفريق الذي يقدم صورة لبنان محتجز تحت قدوة السلاح". وأضاف: "هذا شأنه ونحترم موقفه إنما هذا الوضع يشكل خلافًا سياسيًا حادًا بيننا وبينه".
سعيد، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، علّق أيضًا على ردّ الرئيس سعد الحريري على كلام جنبلاط، ورأى أن الجديد فيه هو أن "قدرة تفهّم 14 آذار لموقف وليد جنبلاط أصبحت ضيّقة". وقال: "نحن نطلب حماية لبنان واللبنانيين والإستقرار"، معتبرًا أن "بقاء الحكومة يهدد الاستقرار في لبنان ورحيلها يفسح في المجال أمام الإتيان بحكومة تؤمن الأمن وتحضّر للإنتخابات النيابية".

وختم سعيد معتبرًا أن "لبنان على شفير المواجهة الداخلية وإذا استمرت الحكومة ستساعد في اتجاه لبنان نحو الفتنة". 
عتبٌ وردٌ وسجالٌ.. فقطيعة؟
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
أطلّ رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أمس على اللبنانيين، "مطمئنًا" إياهم إلى أنه لن يستقيل من الحكومة، واصفًا نفسه بـ"الحسكة في زلعوم" الجميع. واعتبر وسام الحسن شهيد الدولة وليس شهيد طائفة، ولام بذلك الرئيس سعد الحريري الذي اتهمه بأنه قال إن وسام الحسن هو "شهيد السنة"، وقال له: "الله يسامح".
الرئيس الحريري لم ينتظر نهاية الحوار مع جنبلاط على قناة "lbc"، فردّ عليه عبر صفحته على موقع "تويتر"، وقال: "وليد جنبلاط يقول إنني قلت إن وسام الحسن هو شهيد السنّة، هذا كذب، ومن قالها هو حليفه (رئيس الحكومة نجيب) ميقاتي. فوسام الحسن شهيد لبنان".
وتابع الحريري: "على كل حال يا وليد بيك، الله يسامحك. الاستقرار بمفهومك ان تبقى ضمن التحالف السوري الإيراني فمبروك عليك يا بيك، وسام الحسن هو شهيد لبنان، وشهيد الدولة، وشركاؤك في الحكومة هم من حرضوا عليه وخوّنوه كما خونوا رفيق الحريري، وأنا لن أسكت بعد اليوم على أي كان".
وكان جنبلاط شدد على أن "لا أحد يمكنه حكم البلد منفرداً، لا "حزب الله" يقدر، وخطأ 7 أيار 2008 أثبت ذلك، ولا "تيار المستقبل" قادر على حكم البلد بمفرده". وتابع: "الحريري طلب منّي في اتصال معه أن أستقيل، قلت له لن أفعل. قال لي "السنّة يُقتلَون"، فقلت له: "الدولة تقتل وليس السنّة". ثم حصل كلام آخر لم يعجبه. وقيل لي إنّه في أحد المجالس السياسية يقال كلام عني بأني أتحكم بالبلد. هذا غير صحيح أنا لا أتحكّم بأحد، لكنني أصبحت مثل "الحسكة بزلعومهم". هم 8 و14 يريدون تحميلي المسؤولية، في كل حال أنا لا أسعى للنيابة بل همّي الاستقرار. هم همّهم النيابة وبعدها الرئاسة. ويريدون تفصيل بدلات على قياسهم، و"للأسف" على دماء وسام الحسن". وأضاف: "هناك صداقة بيني وبين الرئيس سعد الحريري لكن هناك خلاف بالسياسة، وأنا لن أترك البلد للفراغ وأستقيل الحكومة".
جنبلاط "الوسطي".. لن يضع كل بيضه الانتخابي في سلة واحدة
كلير شكر، الخميس 25 تشرين الأول 2012
مذ قرر النائب وليد جنبلاط تصويب مدافعه نحو "قصر الشعب" في دمشق، وضع بعض شخصيات قوى الثامن من آذار، أيديهم على قلوبهم: هل سيفعلها البيك كما فعلها مع خصومنا؟ هل ينقلب علينا بعدما انقلب معنا؟ هل يبيع حكومة نجيب ميقاتي ليشتري حكومة جديدة بأغلبية نيابية ممهورة بتوقيع آذاري؟

تلك التساؤلات استُحضرت إلى جلسات بعض شخصيات قوى الثامن من آذار الضيقة، التي صارت تحسب خطوات "جبهة النضال الوطني" بـ"الشبر والندر" على طاولة مجلس الوزراء. كيف يصوّت الوزراء الاشتراكيون، كيف يخططون، وإلى ماذا يرمون؟ لكنّ "البيك" لا يزال صامداً.

يجزم أكثر من راصد لأداء جنبلاط، أنّ كلمة السر في أداء الزعيم الدرزي، هي في قانون الانتخابات النيابية. هو بوصلة رياح قصر الشوف، والمتحكّم بمساره. بطبيعة الحال لن يرضى "البيك" بقانون يقصقص من جناحيه، أو يحدّ من نطاق إمارته، أو يجلب له شريكاً من خارج حدود الجبل. حتى اللحظة، لا يرى جنبلاط في الاقتراحات المتداولة والتي تسعى القوى المسيحية إلى تحريك مياهها، أي منقذ من ورطة تغيير "قانون الستين"، لا بل إنّ معظمها، يحمل في ثناياه، ما يساهم في تحويل أحادية الجبل إلى ثنائية واضحة، إن لم تكن ثلاثية.

يعرف جنبلاط جيداً، أن الخوف من منافسة خصم  في الجبل، لا يأتيه من القطبين الدرزيين، أي "المير" طلال ارسلان ورئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب... وإنما من الرابية. فالجالس قبالته على طاولة مجلس الوزراء، عينه على الجبل. تدغدغه فكرة الشراكة مع جنبلاط في عقر دار الأخير. آمال العماد ميشال عون بالوقوف وجهاً لوجه مع جنبلاط، من خلال "قش" المقاعد المسيحية التي تحتضنها المختارة راهناً، ونقلها إلى حضن "تكتل التغيير والإصلاح"، صارت جليّة.

ولهذا فتّش عن قانون الانتخابات! وإذا ما استقرت البورصة على "قانون الستين" ولو بعد تعرّضه لبعض التحسينات التجميلية، فإنّ همّاً سينزاح عن كتفيّ جنبلاط، حيث سيزول هاجس التقسيمات وشظاياها، لينتقل النقاش إلى دائرة البحث عن شريك انتخابي... ليس أكثر!

كغيره من الزعماء اللبنانيين، لا يحب وليد جنبلاط الصوت المعترض داخل جدران بيته، وإن وجد، فمن الافضل أن لا يكون عالياً. ومن يقوم بجردة للنواب غير الحزبيين، المصنفين في "جبهة النضال الوطني"، أو الذين يدورون في الفلك الجنبلاطي، من الأحزاب الحليفة، يتأكد أنّ أغلبهم، إن لم نقل جميعهم، من القماشة  غير المتمرّدة. وقد نستثني بينهم النائب القواتي جورج عدوان، المتمايز في مواقفه، حتى عن معراب. ولهذا هناك من يقول إنّه لو قدّر لجنبلاط استعادة تحالفه الانتخابي مع "القوات" فقد يسجّل اعتراضه على إعادة تسمية عدوان مرشحاً على لائحته في الشوف.

هذا في التفصيل، ولكن في المبدأ استنساخ التحالف الانتخابي بين البيك وقوى الرابع عشر من آذار، مطروح أكثر من أي وقت. صحيح أنّ الرجل لا يزال في حكومة نجيب ميقاتي، رافضاً القضاء عليها... لكنه لم يقطع شعرة معاوية مع حلفائه القدامى. لا بل إن جلوسه وإياهم على طاولة تفاهم يوزّع مقاعد الشوف وعاليه، هو أمر شبه محسوم، لا ينقصه سوى الاتفاق على الأسماء، ليس أكثر، على اعتبار أن التفاهم مع خصومهم، لا يبشّر بالخير.

فالحاجة إلى الصوت السنيّ في إقليم الخروب شرّ لا بدّ منه، والتفاهم مع مسيحيي 14 آذار بالمفرق، أفضل من الكأس المرّ الذي قد يتجرعه البيك فيما لو صافح يد ميشال عون، وتفاهم معه "بالجملة". وعليه لا مفرّ من القفز فوق الحواجز لاستعادة مشهد 2009، بعناوينه العريضة.

لهذا السبب بالذات، يحاول رئيس "جبهة النضال الوطني" إذابة الجليد بين كليمنصو وبيت الوسط. حطّ رحاله في المملكة العربية السعودية والتقى "صديقه" سعد الحريري. بينهما الكثير من الملفات العالقة. حكومة نجيب ميقاتي، شوكة في حلق رئيس الحكومة السابق. الملف السوري المتفجّر، مساراً ومصيراً. والانتخابات النيابية قانوناً وتحالفاً... وموقف الرياض من الزعيم الدرزي.

في الوضع السوري، صار وليد بك جزءاً من محور الاعتراض على النظام السوري والداعي لإسقاطه. لا لبس في موقفه ولا عودة إلى الوراء. أفكاره تسبق التطورات، ويريد لمرحلة ما بعد الأسد، أن تكون اليوم قبل الغد... ولكن الأماني شيء والواقع شيء آخر. في الملف الانتخابي لا شيء يعوق مصافحة الرجلين الانتخابية، وبعض التفاصيل لا تقدّم أو تؤخر في مسيرتهما التحالفية. أما في الملف السعودي فله اعتباراته المتصلة بشكل خاص بسلوك المملكة في هذه الفترة بالذات، وبموقفها من جنبلاط أيضاً.

أما مسألة الحكومة الميقاتية، التي استجد احتمال تطييرها، فلا يبدو أّنّ الخلاف حول هذه النقطة بين الحريري وجنبلاط، من شأنه أن "يفركش" العلاقة المرمّمة بعد تكسرها على صخرة تكليف نجيب ميقاتي رئيساً للحكومة. ولا يبدو أن رفض المختارة الانجرار وراء حماسة قوى الرابع عشر من آّذار في اقتحام السرايا لترحيل سيدها، قد يؤثر على مسار العلاقة أو يعيدها إلى الوراء، لالتقاء المصالح عند تقاطع الانتخابات النيابية.

فجنبلاط يعرف جيداً، أن المعارضة تريده في صفها، كما الموالاة. هو أكثر من بيضة قبان، هو المتحكّم بمصير الأغلبية النيابية. يريحه هذا الموقع، لا بل يتمنى أن يكرّسه في المعادلة اللبنانية. ولهذا هناك من يقول إن البيك يطيب له "قانون الستين"، ويفضله على كل المشاريع المتداولة، لأنه يحفظ له هذه الوضعية الاستثنائية، ويرفع من مقام المختارة ومكانتها.

ولهذا أيضاً، هناك من يعتقد أن وقوف الاشتراكيين جنباً إلى جنب مرشحي قوى الرابع عشر من آذار، لا يعني أبداً أن "أبو تيمور" قرر وضع كل "بيضه" في سلّة هذا الفريق، وسيسلّمهم كل الأوراق التي يريدونها، من حكومة جديدة إلى رئيس للجمهورية. سيكون للرجل لكل مقام مقال، ولكل محطة حساباتها. سيتعامل معهم "على القطعة". وطالما أنّ بشار الأسد لا يزال صامداً، فلا تتوقعوا من سيد المختارة أن يتزحزح قيد أنملة عن وسطيته.

Citizen chasing Police for not wearing seat belt.
شرطي أميركي خطط لطهي وأكل 100 امرأة
نيويورك - يو بي آي
الخميس ٢٥ أكتوبر ٢٠١٢
اعتقلت السلطات الأميركية عنصراً في شرطة نيويورك للاشتباه بتخطيطه لاختطاف حوالي 100 امرأة وطهيهنّ ثم أكلهنّ.
وذكرت وسائل إعلام أميركية أن مكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي أي) اعتقل الشرطي جيلبرتو فاليه أمس الأربعاء بعد أن جمع أدلة تضم رسائل الكترونية ورسائل فورية يناقش فيها خطاً "لاختطاف واغتصاب وتعذيب وقتل وأكل أعضاء أجساد عدد من النساء".
وأفيد أن الشرطي فاليه قال في إحدى الرسائل إنه يرغب بطهي امرأة "على نار خفيفة وإبقائها على قيد الحياة لأطول وقت ممكن".
وأشارت التحقيقات إلى أن الشرطي البالغ من العمر 28 عاماً كان يطمح لخطف حوالي 100 امرأة بينهن حبيبته.
غير أن مسؤولين أفادوا أن لا أدلة تشير إلى ان الشرطي نفذ أياً من رغباته

Sandy was here.
Sandy the Hurricane 125 miles per hour. Annahar Archive...

No comments:

Post a Comment