Loading...

Friday, 13 July 2012

Syria 14.07.12 The Dummies of the West...

Is it possible that, the United Nation Security Council, could not do anything to Force the Regime in Syria, to STOP killing the Syrian Civilians by Hundreds every day. Is it possible those Super Powers of the world can not Force a SINGLE CRIMINAL from Butchering Children, Women , Families, and demolishing the Whole Cities. Could this Challenge happens, and the Whole World watching the Massacres that taking place everywhere in Syria, on Daily BASIS, and there is NO Force could stop this Bloodshed, to people, their SINS are, that they want their Freedom, Human Rights, and Democracy. Since when, Democracy cost that Numbers of LIVES, to Peaceful People. Is it possible, that in the 21st Century, still there are so many Murderers in Power without being brought to JUSTICE. What is the meaning of JUSTICE, if those HOLDING its TORCH  to keep it the SYMBOL, of Law, Peace, and Free People, if they can not stop a Criminal murdering this JUSTICE. Is there any meaning to Justice in Syria, after 20,000 Peaceful Civilians sent to their Grave by LOT, in Huge Massacres, Bodies without Heads, slaughtered by KNIVES, by the Gang's Murderers Ordered by a SINGLE BUTCHER Bashar Al Wahsh,(His Original Family Name, before changed to Assad).


The West are hesitating to use Force, why, because they do not want, to engage with the Russians. They want to make arrangements, so that every Party , snatches its share of  Interests in the Middle East.The West is doing lot of TALKING and nothing ACTIONS. They call for conferences, they take decisions, then the Russians Miscarriage them. Since the West started to be serious to tackle the Syrian Conflict, the Russians putting Obstacles to MAR the resolutions of the Security Council, and updated by VETOES. The Russians objected the Military interference in Libya, by claiming would spark Civil War. The Libyans wiped out the Regime and Noting happened. Libya on the TRACK of Democracy. It took the Libyans less than a year to Eliminate their Goals. While in Syria One and Half years the Bloodshed is Flowing into the Streets, Homes and Farms. Are the West Superpower Leaders Dummies. Are they playing the Russians Games, with Stupidity, or have anything in MIND to STOP the Murderers of Damascus from diving in POOLS of Civilian's BLOOD.

The Russians openly sending ARMS and WEAPONS to the Murderers in Damascus, and ignoring the SHOUTS and CRITICS of the West's Dummies. While the West far away of even thinking to send Guns to the Free Army. They claim that, the GUNS might fall into Al Qaeda Groups Hands What a stupid excuse. Al Qaeda already with excellent TIES with the Murderer Assad, started in Iraq long ago, the Group does not need Western Guns, while the Regime's ARSENALS at their REACH. The Regime is giving facilities to the Terrorist Groups to TERRORIZE the Civilians with Car Bombs. All those Explosions took place may times, always near the Regime's Security Shabbiha, and NO ONE of them was killed, it was always the Civilians.That is the Regime's Terrorist's Groups Games.

The Russian, playing the game of RUSSIAN ROULETTE, with the Syrian CONFLICT. Syria is the LAST RESORT of the Russian Military Forces in the Middle East. They lost Libya, Yemen, Afghanistan, and Iraq. Syria is Strong Base to Russian as much as to Iran, that is why they are playing a DEATH GAME. These Bases should be the Targets of the Free Army, because the Russians are Committing those Crimes as much as the Regime's Terrorists.

The West should not hesitate anymore, if there is Genuine WILL and NO Games, to help the Syrian Revolution, is to ship Arms and Sophisticated Weapons to match that of the Regime, equipped by the Russians, so the Free Army could protect the  Civilians and defeat the Killing Machines of the Regime. Hesitation is causing more Innocent Victims killed, people leaving their Homes. People seeking Shelters in Neighbor's Countries. In Lebanon they are Humiliated by the Alliances of the Syrian Regime, where they could not get the Proper Human Aids and Health Care, to live with Dignity as Human Beings.

Mr Annan is a Hostage to the Russians and Iranians. Should ask HIM kindly to GO HOME. For His Interest Not to carry responsibility of carrying Syrian Innocent Blood stains on His Hands.
people-demandstormable

Landscape for the Bunkers and High Ranks Officials of the Regime's Leadership.
 مجزرة التريمسة تعبير عن شعور الأسد بأن النظام دخل بداية النهاية
الجمعة 13 تموز 2012
رأى المتحدث الرسمي بإسم المجلس الوطني السوري جورج صبرا أن مجزرة التريمسة "هي تعبير عن ضيق النظام بنفسه خاصة بعد الانشقاقات في الأسابيع الماضية بالإضافة الى انشقاق رجال الأعمال السوررين عن (الرئيس السوري بشار) الأسد"، معتبرًا أن هذه المجزرة "هي تعبير عن شعور الأسد بأن النظام دخل بداية النهاية".
صبرا، وفي حديث إلى قناة "أخبار المستقبل"، قال إن الموجودين في التريمسة هم "أهلنا وأبناءنا وهم الشعب الثائر في تلك المنطقة، فنحن أهل المنطقة وأبناءها ونعرفها"، مشيرًا إلى أن الأسد "يريد ان يحوّل الصراع بين شعب ونظام الى صراع طائفي بين الجماعات لجر الناس الى الاقتتال الطائفي". وأضاف: "السوريون تعلموا ماذا تعني الحروب الأهلية من لبنان والعراق (السوريون) وهم يتمسكون بالوحدة الوطنية". وختم بالقول: "نتمنى ألاّ يستخدم الروس (حق النقض) "الفيتو" لأي قرار يدعم النظام السوري". 

"الجزيرة" عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان: 76 قتيلًا

برصاص الأمن السوري اليوم.


انفجار عبوة ناسفة بسيارة على أوتستراد المزة بسوريا.

Syria's opposition has urged the UN Security Council to pass a binding resolution against Damascus following reports by activists that regime forces allegedly massacred scores in the central province of Hama.

United Crap...
"العربية": بان كي مون يرى أن عدم تحرك مجلس الأمن يمنح رخصة لمزيد من المجازر بسوريا.

Assad Said:Going along and will not STOP. Now the Dummies of the West should act...
الأسد "مكمّل وما رح يرد على حدا"... وموسكو اتفقت معه على "ضرورة الحسم" قبل نهاية آب
الجمعة 13 تموز 2012
مع تتالي الإنشقاقات، بين عسكرية ودبلوماسية، عن النظام السوري، ستشهد الأيام المقبلة تكشّف المزيد من "ماورائيات" هذا النظام، من مثل إقرار السفير السوري المنشق في العراق نوّاف الشيخ فارس بأنّ "بشار الأسد عقد "اتفاقات شرف" مع تنظيم "القاعدة" وفتح له الأبواب لتنفيذ عمليات تفجير أسفرت عن قتل آلاف العراقيين (...) ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يعلم جيدًا ذلك، لكنّ إيران تمارس ضغوطًا كبيرة على العراق ولبنان، وهي تقف مع ديكتاتور يذبح شعبه (...) قتل حتى الآن ما لا يقل عن 30 ألف سوري وغيّب عشرات الآلاف وسجن مئات الألوف وهجّر الملايين". 

في الغضون، يواصل أعضاء مجلس الأمن تقديم العروض المسرحية على "الخشبة" السورية، ضمن إطار "توزيع الأدوار" بين واشنطن وموسكو للتمويه عن التلكؤ الدولي تجاه مأساة الشعب السوري، وذلك عبر أداء إيحائي بوجود "صراع" بين الجانبين حول كيفية مقاربة ومعالجة الأزمة السورية، فتدّعي الأولى العمل على استصدار قرار دولي تحت الفصل السابع على أن تسارع الثانية إلى التلويح بالفيتو لمنع صدوره، والنتيجة مزيدٌ من وقت دمويّ سوريّ ضائع.. كما هو الحال مع مشروع القرار الغربي المطروح على طاولة البحث، في مشهدية لا تنفك تتكرر في كواليس مجلس الأمن الدولي عشية انعقاده لبحث الأزمة السورية، بحيث هدد نائب وزير الخارجيّة الروسي غينادي غاتيلوف بأنّ بلاده ستستخدم الـ"فيتو" لمنع صدور المشروع الغربي، الذي يمهل النظام السوري "عشرة أيام لوقف استخدام الأسلحة الثقيلة في المدن الخارجة عن سيطرته تحت طائلة فرض عقوبات اقتصاديّة ودبلوماسيّة" عليه.. علمًا أنّ آخر هجوم للجيش النظامي السوري بهذه الأسلحة الثقيلة حصد خلال الساعات الأخيرة في بلدة "التريمسة" بريف محافظة حماه "أكثر من 220 قتيلًا سقطوا بقصف مدفعي ومروحي على البلدة" حسبما أعلنت "لجان التنسيق المحلية" موضحةً أنّ "مجزرة التريمسة بدأها جيش النظام السوري بقصف عشوائي تلاه دخول ميليشيا وشبيحة النظام إلى البلدة حيث قتلوا وذبحوا، وحرقوا الجرحى وجثث الشهداء".

في المقابل، أكد مصدر لبناني وثيق الصلة بالقيادة السورية لـ"NOW Lebanon" أنّ "الدولة السورية مصمّمة على مواصلة عملياتها العسكرية ضد الجماعات المسلحة"، وقال: "الرئيس الأسد مكمّل.. وما رح يرد على حدا".

المصدر الذي يزور دوريًا دمشق للقاء المسؤولين فيها، نقل "اطمئنان القيادة السورية إلى كون الموقف الروسي الداعم لها لن يتغيّر"، مشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ "المسؤولين الروس يحاورون المعارضة السورية كأطراف، ضمن إطار مساعي روسيا لاستضافة مؤتمر حوار في موسكو خلال شهر آب المقبل"، وكشف في هذا السياق عن "اتفاق روسي - سوري على ضرورة الحسم العسكري قبل نهاية آب كحد أقصى". 

وردًا على سؤال، أجاب المصدر: "طالما أنّه ليس هناك صيغة حل للأزمة السورية تشارك في إعدادها إيران والسعودية، فمعناها أن هذا الحل لم ينضج بعد".

وعن موضوع المخطوفين اللبنانيين في سوريا، إكتفى المصدر بالإشارة إلى وجود "مفاوضات بين الإيرانيين والأتراك حول هذا الموضوع".
سفينة شحن روسية محملة مروحيات لسوريا غادرت مرفأ مورمانسك
الجمعة 13 تموز 2012
‎أعلنت الوكالة الروسية العامة المكلفة الصادرات العسكرية أن "سفينة الشحن الروسية الايد التي اضطرت للعودة ادراجها في حزيران قبالة اسكتلندا بدون أن تتمكن من تسليم سوريا مروحيات اصلحتها روسيا، غادرت مرفأ مورمانسك".

وأعلنت ادارة مرفأ مورمانسك أن "هذه السفينة انطلقت (يوم) الثلاثاء من المرفأ الواقع شمال غرب البلاد الواقع على محيط القطب الشمالي نحو كالينينغراد في البلطيق ما يرغمها على المرور قبالة فنلندا والنروج".

واكتفت وكالة الصادرات العسكرية بالقول في بيان تلقته وكالة انترفاكس بالإشارة الى ان "مروحيات ال ام-آي-25 التي يجب ان تسلم الى سوريا بعد اصلاحها وكانت موجودة سابقًا على متن الايد، تبحر من مرفأ مورمانسك نحو احد مرافىء الإتحاد الروسي".
"الجيش السوري الحرّ" انتقد صمت طلاس ورحّب بانشقاق الفارس
الجمعة 13 تموز 2012
إنتقدت القيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحرّ" صمت العميد مناف طلاس ووالده العماد مصطفى طلاس اللذين أعلنا انشقاقهما عن النظام السوري أخيراً، معتبرةً أنّ خروجهما من سوريا يندرج في إطار "توليفة دوليّة" لحلّ ما، ورأت في بيان أنّه على طلاس الذي كان قائد لواء في الحرس الجمهوري ووالده وزير الدفاع السابق أن "يصرحا للشعب السوري أين كانا، وعن دورهما وماذا فعلا منذ بداية الثورة حتى تاريخ خروجهما من البلاد؟".
وأهابت قيادة "الجيش السوري الحرّ"، في بيان في الداخل "بمن ينشق ولو بصمت أن يخرج للعلن لأنّه يمكن لكلماته أن تحفظ الكثير من الدماء البريئة، والوطن أكبر من جميع رجالاته مهما علا شأنهم"، ورحّبت قيادة "الجيش السوري الحرّ" في المقابل بانشقاق السفير السوري في العراق نواف الفارس، وقالت: "نرحب بأيّ انشقاق عن نظام الزمرة والعصابة الحاكمة، ونثمن انشقاق السيد نواف الفارس ونعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح". وطالبت "كافة السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي السوري في كل مكان بأن يحذوا حذوه، والانضمام الى صفوف الشعب الثائر".
إلى ذلك، أكّدت القيادة أنّ "الشعب السوري لن يقبل بأنصاف وأشباه الحلول بل بإسقاط النظام برمته"، مشدداً على أنّ "الأسد وعصابته لن يخرجوا أحياء من سوريا من دون قصاص عادل". وأعطت "كافة أركان النظام من مدنيين وعسكريين ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء الأبرياء مهلة أقصاها نهاية الشهر الجاري للانشقاق الفوري والمعلن قبل فوات الأوان، وإلا ستكونون تحت دائرة الاستهداف المباشر ويدرككم الموت حتى ولو كنتم في بروج محصنة". وأشارت إلى أنّ الانذار يستثني "من يتواصل سراً مع الثورة". وتوجهت إليهم بالقول: "إن لم تنشقوا الآن فذلك تصريح منكم بأنكم شركاء في الجريمة وفي القتل والتدمير والترويع وستجلبون العار لأهلكم وأبنائكم، فإن للثورة عيوناً في كل مكان ومن لا يرحم لا يرحم وقد أُعذر من أُنذر".
أنان يعبر عن "صدمته وروعه" للتقارير الأخيرة بمجزرة التريمسة بسوريا
الجمعة 13 تموز 2012
أعرب مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا (كوفي أنان) عن "صدمته وروعه للتقارير الأخيرة بوقوع مجزرة في بلده التريمسة بالقرب من حماة"، مدينًا  هذه الفظاعات بـ"أشد العبارات".

وقال انان في بيان: "من الملح جدًا أن تتوقف اعمال العنف وهذه الفظاعات ومن المهم أكثر من اي وقت مضى أن تقوم الحكومات التي لها نفوذ بممارسته بشكل فعال للتأكد من أن العنف يتوقف - على الفور".

واعتبر مبعوث جامعة الدول العربية والأمم المتحدة ان ذلك يشكل "انتهاكًا لالتزام الحكومة وقف استخدام الأسلحة الثقيلة في اماكن سكنية والتزامها بالنقاط الست لخطة السلام".

وأوضح أن بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سوريا مستعدة للتوجه الى المكان "والتحقق من الوقائع اذا سمحت الظروف بذلك"، مطالبًا بـ"احترام حرية تنقل هؤلاء المراقبين".

ليتحمل مجلس الأمن مسؤولياته بعد مجزرة التريمسة
الجمعة 13 تموز 2012
رأت فرنسا أن "مجزرة التريمسة بوسط سوريا تشير في حال تأكد وقوعها الى "هروب الى الإمام قاتل يقوم به النظام"، داعيةً مجددًا مجلس الأمن الدولي الى "تحمل مسؤولياته".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية برنار فاليرو خلال مؤتمر صحافي: "إن هذه المأساة تعكس كم يترتب على الحكومة السورية القيام بخطوة اولى في اتجاه وقف اعمال العنف".

ولفت فاليرو الى أن  "تشديد الحزم ينبغي أن يمر من الآن فصاعدًا عبر التهديد بعقوبات من مجلس الأمن"، وأضاف: "حان الوقت ليتحمل الكل مسؤولياته، فرنسا تتحمل مسؤولياتها". 

كما اشاد فاليرو بـ"البادرة الشجاعة" التي قام بها السفير السوري في العراق نواف الفارس الذي اعلن الأربعاء انشقاقه وانضمامه الى المعارضة".
الحريري دان مجزرة " التريمسة" ودعا لحماية الشعب السوري
الجمعة 13 تموز 2012
أدان الرئيس سعد الحريري "المجزرة الوحشية الجديدة التي إرتكبها النظام السوري أمس في التريمسة في حماه مسجلًا بذلك رقمًا قياسيًا في الجرائم الموصوفة ضد الإنسانية وضد المدنيين العزل من الشعب السوري تحديدًا".

وقال الرئيس الحريري: "إنَّ هذه المجزرة الجديدة لا تفسح في المجال لأي تردد من المجتمع العربي والدولي في مواجهة (الرئيس) بشار الأسد ونظامه القاتل الذي يغرق يومًا بعد يوم في دماء الأبرياء من الشعب السوري البطل، والذي بات وصمة عار وعلامة فارقة في البطش والإجرام لم يشهد تاريخنا العربي الحديث مثيلًا لها".

وأضاف: "إنني أدعو جميع الحكومات العربية، وحكومات العالم، كما أدعو "جامعة الدول العربية" ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة وخصوصًا مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات عملية حاسمة وسريعة لحماية الشعب السوري وفرض أقصى العقوبات الفعالة على نظام الطاغية وتعطيل آلة القتل الوحشية التي يتقنها ويستخدمها ضد الشعب السوري".

وختم الرئيس الحريري: "إنَّ أكثر ما يؤلمنا كلبنانيين تحديدًا في مثل هذا اليوم الحزين، أنه يتزامن مع قرار الحكومة اللبنانية وقف معالجة المصابين من إخواننا السوريين النازحين إلى لبنان هربًا من آلة البطش والقتل العمياء التابعة لبشار الأسد. وهو قرار لا نجد له من مبرر لا في السياسة ولا في الأخلاق ولا في الضمير الإنساني خصوصًا، ونحن على أبواب شهر الرحمة، شهر رمضان الكريم"
انشقاق الملازم أول فضل زين الدين في محافظة السويداء بسوريا
الجمعة 13 تموز 2012
أفادت تنسيقية محافظة السويداء في سوريا على صفحتها على موقع "فايسبوك" على الإنترنت عن انشقاق الملازم أول فضل سامي زين الدين من القوى الجوّية الكتيبة 663 في القوات النظامية السورية، وانضمامه إلى صفوف "الجيش السوري الحر".
وأوضح بيان التنسيقية أن فضل من قرية شعف في محافظة السويداء، وهو شقيق الملازم أول المنشقّ خلدون سامي زين الدين، 
وقد قام بتشكيل "سرية شهداء الحرية" التابعة لـ"كتيبة سلطان باشا الأطرش" في الجيش السوري الحر

٢٠٠ قتيل مدني في مجزرة "تريمسة" قرب حماه

الجمعة 13 تموز (يوليو) 2012
عمان (رويترز) - قال نشطاء معارضون إن عدد قتلى هجوم القوات السورية على قرية في محافظة حماة يتجاوز المئتين.
وقال مجلس قيادة الثورة في حماة لرويترز إن أغلب القتلى في قرية تريمسة من المدنيين. واضاف أن القرية هوجمت بطائرات الهليكوبتر والدبابات وإن رجال ميليشيا موالين للحكومة دخلوا البلدة بعد ذلك ونفذوا حوادث قتل بطريقة الاعدام.
مجزرة التريمسة لن تكون الأخيرة طالما هناك استهانة بالدم السوري
الجمعة 13 تموز 2012
البيانوني وفي حديث إلى إذاعة "الفجر" حمل مسؤولية مجزرة التريمسة للمجتمع الدولي "الذي يقف صامتاً أمام ما يجري من مجازر وللمبعوث الدولي كوفي انان الذي أعلن فشل خطته في ما يعود الآن ويدخل في دوامة جديدة، وإلى الروس والإيرانيين الذين يمدون النظام بكافة أسلحة القتل والفتك"، مؤكداً أن "أكثر من نصف الأراضي السورية تقع بيد الثوار، وأن التعويل في حل الأزمة السورية ليس إلا على الشعب، والانشقاق هو جزء من الحالة الشعبية المتصاعدة"، ومستبعداً "إمكانية دخول سوريا في حرب أهلية".
واشنطن تحذر دمشق بضرورة ضمان أمن أسلحتها الكيميائية
الجمعة 13 تموز 2012
حذّرت الولايات المتحدة سوريا بأنّها "ستتحمل المسؤولية" إذا لم تضمن أمن أسلحتها الكيميائية. وقالت المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند: "لقد قلنا بوضوح مرات عدة إن الحكومة السورية مسؤولة عن حماية مخزونها من الأسلحة الكيميائية"، وأضافت: "إن الأسرة الدولية ستطالب بمحاسبة المسؤولين السوريين الذين يفشلون في تحمل هذه المسؤولية".
وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية قد أشارت في عددها الصادر أمس الخميس إلى احتمال نقل اسلحة كيميائية من أماكنها وذلك نقلاً عن تقارير استخباراتية.
وتابعت الصحيفة ان مسؤولين أميركيين يخشون بأن تُستخدَم هذه الأسلحة ضد متمردين او مدنيين، كما يعتقد آخرون أن نقل الأسلحة هو لإبعادها بحيث لا تصل اليها المجموعات المسلحة والقوى الغربية.

واشنطن
وفي واشنطن، رأى الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني ان ادعاء الحكومة السورية أنها طردت سفيرها في العراق نواف فارس، عوض الاعتراف بأنه انشق عنها "هو مؤشر آخر لليأس الذي يحيط بنظام الاسد". واضاف "يوميا نرى المزيد من الأدلة على ان الاسد يفقد السيطرة وأن الذين يحيطون به من دائرته المقربة ومن الدائرة الاوسع في القيادات العسكرية والحكومية قد بدأوا بتقويم فرص الاسد للبقاء في السلطة، ونأمل في ان يبدأوا بتقويم تركة الاسد الوحشية، وأن يختاروا التخلي عنه لمصلحة الشعب السوري".
المعارضة السورية تطالب مجلس الأمن بقرار "عاجل وحاسم" بعد مجزرة التريمسة
الجمعة 13 تموز 2012
طالبت المعارضة السورية مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار "عاجل وحاسم" حيال نظام دمشق إثر المجزرة في بلدة التريمسة في ريف حماة والتي راح ضحيتها أكثر من 220 قتيلاً.
وقال المجلس الوطني السوري في بيان إن "وقف الإجرام المنفلت الذي يهدد كيان سوريا والسلم والإمن الإقليمي والدولي يحتاج لقرار عاجل وحاسم من مجلس الأمن تحت الفصل السابع يحمي الشعب السوري".
وتابع البيان: "إننا نحمل دول مجلس الامن الدولي المسؤولية الكاملة عن حماية السوريين العزل ووقف هذه الجرائم المخزية التي يشكل التساهل معها عاراً على الإنسانية جمعاء".
23:50"العربيّة" عن هيئة الثورة: القصف مستمر على التريمسة

بحماة وأكثر من 150 جثّة بمسجدها.

"بناء الدولة السوريّة" المعارض يدعو إلى مؤتمر لانتقال سلميّ للسلطة بدمشق
الخميس 12 تموز 2012
دعا رئيس تيار "بناء الدولة السوريّة" لؤي حسين إلى عقد مؤتمر بعنوان "إنقاذ الوطن السوري" في دمشق السبت 28 تموز الحالي، تشارك فيه "كل القوى التي تريد تغيير النظام بطريقة سلميّة أيّ القوى التي لا ترضى بالإصلاح الذي يدعيه النظام ولا بالوسائل العنفيّة".
وأوضح حسين، في مؤتمر صحافي، أنّ الهدف من المؤتمر "تجنيب البلاد المخاطر وإيقاف العنف وإنهاء حالة الاستبداد والانتقال السلمي للسلطة".
أما في حديث لوكالة "فرانس برس"، فأكّد حسين أنّ السلطة لن تكون طرفاً في المؤتمر، مشيرًا إلى أنّ "السلطة ليست جديّة في مسألة الحوار"، ومضيفًا: "أنا والعديد من الناشطين اختبرنا السلطة في بداية هذه الانتفاضة، فهي تعتقد أنّها قادرة على إصلاح ذاتها وإدارة البلاد ونحن نعتقد غير ذلك، والسلطة لا ترسل (لمحاورة المعارضة) شخصاً مخولاً باتخاذ أيّ قرار".
وتحفظ على حضور ممثلين عن "المجلس الوطني السوري"، قائلاً: "نحن نعمل داخل البلاد وليس خارجها، وليأتوا إلى هنا، فنحن سنتمسك بهذه الأرض وبصراعنا مع النظام داخل البلاد بين المواطنين السوريين".
وإذ اعتبر أنّ على المؤتمرين أن "يضعوا برامج يكونون هم شركاء فيها لا أن يستجدوا مجلس الأمن أو دولاً عربية اخرى"، رفض حسين أيّ تدخل عسكري في البلاد. وقال إنّ المؤتمر "هذا ليس حوارًا، بل هو محاولة لخلق حراك وطني داخل البلاد للنهوض بهذه المهام والتصدي للمخاطر". ولفت إلى "مصاعب" في طريق انعقاد المؤتمر بينها "جمع القوى، لأنّ القوى التقليديّة لديها مخاوف وحسابات، وهناك قوى تنقصها الجرأة الأمنيّة والسياسيّة بأن تظهر على العلن".
وردًا على سؤال حول الموافقة الأمنيّة الواجب الحصول عليها لعقد هكذا مؤتمر في دمشق، قال حسين: "لم نأخذ موافقة للمؤتمر ولا نعلم أين سينعقد، وعلى الأرجح أن يتم في أحد فنادق دمشق"، متمنيًا من السلطات أن "تفسح المجال وتسمح للفنادق باستقبال الاجتماعات والمؤتمرات السياسيّة، وإلا ستكون في موقف حرج جداً".
إذا طُرح مشروع القرار الغربي بشأن سوريا على التصويت
الخميس 12 تموز 2012
أعلن نائب وزير الخارجيّة الروسي غينادي غاتيلوف أنّ بلاده ترفض مشروع القرار الذي طرحته الدول الغربيّة الكبرى في مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا وستستخدم حق الـ"فيتو" لمنع صدوره في حال أُحيل إلى التصويت، قائلاً بحسب ما نقلت عنه وكالة "إنترفاكس" للأنباء: "إذا قرروا إحالة المشروع على التصويت، مع علمهم بأن هذا النص مرفوض بالنسبة إلينا، وعندها لن ندعه يمرّ".
واعتبر غاتيلوف أنّ "مشروع القرار بمجمله غير متوازن، لأنّه يفرض "موجبات على الحكومة السورية وحدها وبالتالي فهو مرفوض" بالنسبة لروسيا.
وكانت الدول الغربية الكبرى طرحت في مجلس الامن الدولي أمس (الأربعاء) مشروع قرار يمهل النظام السوري عشرة أيام لوقف استخدام الأسلحة الثقيلة في المدن الخارجة عن سيطرته تحت طائلة فرض عقوبات اقتصاديّة ودبلوماسيّة عليه.
"هيومن رايتس ووتش" تشتبه باستخدام النظام السوري قذائف عنقوديّة
الخميس 12 تموز 2012
أعلنت المنظمة الدوليّة لحقوق الانسان "هيومن رايتس ووتش"  أنّها تشتبه في استخدام القوات المواليّة للرئيس السوري بشار الأسد قنابل عنقوديّة سوفياتيّة الصنع في منطقة حماة الجبليّة المتمردة على النظام.
ولفتت المنظمة إلى أنّ شريطي فيديو بثا على شبكة الانترنت في 10 تموز الحالي يؤكدان وجود "بقايا قنابل عنقوديّة وغلاف قنبلة سوفياتيّة الصنع عُثر عليها على ما يبدو في منطقة جبل شهشابو الجبليّة شمال غرب حماة".
إلى ذلك، نقلت المنظمة عن ناشط محلي تأكيده أنّ هذه المنطقة الواقعة في وسط سوريا تعرضت لقصف كثيف من القوات والطيران السوريين طوال أسبوعين، مضيفًا: "كل يوم نرى مروحيات تستهدفنا، وهناك أيضاً طائرات لكنها تطلق النار بوتيرة أقل، ونتعرض أيضاً للقصف المدفعي".
ومن جهته، قال مدير قسم السلاح في "هيومن رايتس ووتش" ستيف غوس أنّه "إذا ما تأكد ذلك، فستكون الوثيقة الأولى التي تثبت استخدام الجيش السوري هذه الأسلحة البالغة الخطورة في هذا النزاع". كما لفت خبراء السلاح في "هيومن رايتس ووتش" ومركز جنيف الدولي لإزالة الألغام للأغراض الانسانيّة، أنّه يظهر في شريطي الفيديو غلاف قنبلة عنقوديّة من نوع "ر.ب.ك-250" لا يمكن إلقاؤها إلا بواسطة طائرة، وخمس عشرة قنبلة عنقوديّة من نوع أ.و-1سش غير منفجرة وجميعها سوفياتيّة 

أنان... القتل خطوة خطوة!

  • راجح الخوري
  • 2012-07-12
  • ثلاثة اشهر كارثية بعد ثلاثة اشهر كارثية. اذاً دعوا كوفي انان يواصل تقديم مسرحيته الفاضحة فليس هناك الآن من يعمل او يريد وقف نهر الدم الذي يغرق سوريا منذ 16 شهراً.
    ولأن اميركا غارقة في السبات الانتخابي، واوروبا متخبطة في وحول الازمة الاقتصادية وفي الهلع من مجرد التفكير في خوض "التجربة الليبية" في سوريا، ولأن الجامعة العربية تراوح في الغياب والشلل مكتفية بمراقبة ما يحصل من مآسٍ وبتقديم فتات من سلاح ومساعدات مادية الى المعارضة السورية، ولأن روسيا تريد العودة الى المسرح الدولي من بوابة "الاستقطاب الثنائي"، ولأن ايران ستقاتل حتى النهاية في محاولة للحفاظ على النظام السوري رأس الجسر الاستراتيجي الذي اوصل نفوذها الى شواطئ المتوسط... لأجل هذا كله سيتجاوز مجلس الامن في 21 تموز الجاري كل رصيد القتل في الاشهر الثلاثة الاولى التي اعطيت لمهمة انان [اي ثلاثة آلاف قتيل جديد] ليعطيه مهلة ثلاثة اشهر جديدة لمزيد من القتل وحمامات الدم!
    هذه هي خلاصة الوضع وحصيلة محادثات انان في سوريا وايران والعراق، بعد خلاصة مؤتمر جنيف المهزلة، والعراضة الاعلامية الدعائية لـ"مؤتمر اصدقاء سوريا" الذي عقد في باريس، وكذلك للمحادثات التي تجريها المعارضة السورية في موسكو. فبعد ثلاثة اشهر على خطته السداسية التي دعت الى وقف فوري للنار وسحب الدبابات من المدن والانتقال الى الحل السياسي، ها هو المستر انان ينهي محادثاته في دمشق بما يشبه الفضيحة، عندما قال انه يحمل افكاراً جديدة ويا لها من افكار تقوم على تقسيط الخطة: "اقترح الاسد وضع منهج تدريجي يبدأ من بعض المناطق التي شهدت أسوأ أعمال عنف في محاولة لاحتوائه فيها والبناء عليه خطوة خطوة لأنهاء العنف في البلاد"!
     هكذا بالحرف وهو ما يمثل في الواقع وقياساً بما يجري من قتل وتدمير [سقط 60 قتيلاً اول من امس بينما كان انان يحادث الاسد] مجرد تانغو للموت المتواصل او مجرد فضيحة اخلاقية، وخصوصاً عندما نقرأ ان انان وصل الى التسول عندما قال للاسد: "نريد منكم بادرة حسن نية في اي نقطة نتفق على الانطلاق منها".
    عندما قال انان: "لقد فشلنا في المرحلة الاولى ويجب ان نكون خلاّقين ونحاول من جديد"، تسربت انباء تتحدث عن سعي لتحريف مهمة المراقبين الدوليين بحيث يحاولون منع وصول الاسلحة الى المعارضة بدلاً من مراقبة ورشة القتل الناشطة، وذلك يكشف حقيقة خطة انان التي اصبحت مجرد سرادق دولي روسي وغربي يرتفع فوق سوريا لحجب حمامات الدم التي ستستمر طويلاً وستصيب الكثيرين بمن فيهم الايرانيون الذين اعلنوا امس ان لا تغيير في سوريا قبل موعد الانتخابات في سنة 2014!

كلنا سوريون

  • علي حماده
  • 2012-07-12
  • فكرت طويلا قبل ان اكتب هذا المقال، مع ان العنوان "كلنا سوريون" سكنني منذ اللحظات الاولى لاشتعال ثورة الحرية والكرامة في درعا في الثامن عشر من آذار٢٠١١. في ذلك اليوم ولدت سوريا مجددا فيما كان طغاتها يقولون ان سوريا مختلفة عن بقية البلدان العربية، وان النظام يعكس تطلعات الشعب! في تلك اللحظة فهمت ان بشار الاسد لم يفقه شيئا مما كان يعتمل في سوريا، وانه ككل وارث أتاه كل شيء على طبق من ذهب لم يفهم ناس سوريا. في خطابه الأول امام مجلس الشعب بعد اول مجزرة في درعا، اي في الثلاثين من آذار ٢٠١١، اثبت بشار انه صار جزءا من ماضي بلده وأنه خسر المستقبل. 
    منذ آذار ٢٠١١ والشعب السوري يقدم لنا درسا، بل دروسا في الكرامة والشجاعة والمروءة والإقدام والابداع والابتكار في مواجهة مع نظام قال احد ابرز قادته قبل اشهر انهم وفي سبيل إنقاذ النظام لن يتأخروا عن القتل حتى لو كلف ذلك التخلص من ثلث الشعب السوري! كم يذكرنا هذا المنطق بالنازية والستالينية وكل الفاشيستيات الدموية المجرمة. كم يذكرنا بالصهيونية التي قامت على مشروع ابادة شعب لإحلال شعب آخر مكانه (أليس هذا ما يحصل اليوم في حمص وريفها ومناطق اخرى محاذية للدويلة العلوية؟). 
    كلنا سوريون لاننا مع كل ثائر لكرامته وحريته وللعدالة. 
    كلنا سوريون لاننا مع كل انسان، عربيا كان ام غير عربي يضحي بالغالي والرخيص لاجل وطنه، يقدم الشهيد تلو الشهيد على مذبح قضية عادلة ومحقة. 
    كلنا سوريون لاننا مع كل ثائر على الظلم والاجرام والقهر والاذلال. 
    كلنا سوريون لاننا في لبنان عانينا الأمرين من قتلة الاطفال في سوريا حتى صرنا نلقبهم بـ"قتلة الاطفال في سوريا وقتلة الاستقلاليين في لبنان". 
    كلنا سوريون لاننا على يقين ان سوريا تستحق مستقبلا افضل من الذي اعده حافظ الاسد قبل مماته، فأورث بلدا بأسره الى اولاد حملوا في جيناتهم الجريمة والفساد.
    كلنا سوريون لاننا نحب ان نحيا حياتنا بأمل وفرح بعد ان نتخلص من هذا السجن الكبير. 
    لقد مر خمسة عشر شهرا من الثورة، وقتلوا ما يقارب السبعة عشر ألفا ودمروا نصف البلاد وأحرقوها، ومع ذلك نلحظ ان الثوار اكثر تصميما من اي وقت مضى وان بشائر تحرير سوريا من إرث حافظ الاسد تقترب بسرعة، وان علامات الولادة الجديدة لسوريا الجديدة ترتسم بوضوح اكبر. 
    كلنا سوريون وكلنا لبنانيون، نضالهم هناك نضالنا ونضالنا هنا نضالهم. يتحررون فنتحرر معهم، ويخسرون معركة التحرير، ولن يخسروها فندخل كلنا من بيروت الى دمشق وحلب وحمص السجن، اذا بقي منا احد ليسجن.
The Defected Ambassador...
سفير سوريا المنشقّ دعا العسكريين للإلتحاق بالثورة: أديروا فوّهات مدافعكم لقتلة الشعب

Syria ambassador to Iraq defects
Nawaf al-Fares issues an exclusive statement to Al Jazeera confirming that he has defected and urges others to join.
Last Modified: 11 Jul 2012 21:32
وجّه السفير المنشق لسوريا في العراق نواف الفارس في رسالة متلفزة إلى عناصر الجيش السوري، فقال:" أدعو كل شرفاء سوريا وخاصة العسكريين للالتحاق فوراً بركب الثورة، إن عقيدتكم العسكرية هي الدفاع عن الوطن والذود عنه ضد عدو خارجي، فهل أصبح أبناءكم وأهلكم هم الأعداء؟ هل هذه عقيدة الجيش السوري التي تحض على الشرف والإخلاص؟".
وتابع الفارس في رسالته للعسكريين السوريين: "أين الشرف من قتل الشعب؟ والإخلاص يكون للشعب لا لفرد واحد ولا لديكتاتور يقتل الشعب، ما زال أمل الشعب فيكم كبير، فأديروا فوهات مدافعكم إلى قتلة هذا الشعب وبهذا تكونون على قدر العهد والقسم".
كما دعا الفارس السوريين بكل أطيافهم إلى التكاتف والصبر ورص الصفوف، وتوجّه إليهم بالقول "عليكم ألا تسمحوا للنظام الخبيث أن يزرع الفتن بينكم، فبتكاتفكم تصونوا سوريا، فارتقوا أيها الأخوة فوق الأمراض المذهبية"، وأضاف: "على كل شاب من شباب سوريا الالتحاق فوراً بالثورة لكي نعجل بإزالة هذا الكابوس الذي عاث في تدمير سوريا لكي نضمن لأجيالنا المقبلة عصراً جديداً".
In exclusive statement to Al Jazeera, Nawaf al-Fares said that his decision came in the wake of what he described as horrible massacre committed against the Syrian people by the regime.
"I announced my resignation as Syrian ambassador to Iraq as I also declare my defection from the Syrian Baath party," said Fares on Wednesday.
"I urge all honest members of this party to follow my path because the regime has turned it [the party] to an instrument to kill people and their aspiration to freedom."
Fares also called upon the military to join the ranks of the Syrian revolution, pointing out that such a move would help defend the homeland against any foreign enemy and "not the killing of the people".

He  also urged all Syrians to come together and be patient in front of what he called attempts by the regime to divide them.
A veteran of Assad's rule who held senior positions under the late president Hafez al-Assad, Fares is from Deir al-Zor, the eastern city on the road to Iraq, which has been the scene of a ferocious military onslaught by Assad forces.
'Political blow'
Unlike earlier defections, such as that of Manaf Tlas, a Syrian general and personal friend of Assad, Fares's defection deals a harsh blow to the Syrian government.
"People are losing confidence in the Assad regime," Fawaz Gerges of the London School of Economics told Al Jazeera.

"If you go outside Aleppo or Deraa or Hama, [the rebels] are extremely focused," Gerges said.
"But if you position the opposition outside Syria, then we're not really talking about an alternative to the Assad regime.
"The writing is not on the wall, but the signs tell me that time is not on the side of the Assad regime ... There's an economic war, psychological war. That's why the defection today represents a moral and political blow."
Mohamed Sermini, a member of the Syrian National Council, the main opposition umbrella group, described the ambassador's defection as the beginning.
"This is just the beginning of a series of defections on the diplomatic level. We are in touch with several ambassadors," said
Fares, a Sunni  who is said to have close ties to Syrian security, is the first senior diplomat to quit the embattled government.
دبلوماسي عربي يؤكد لـ"فرانس برس" انشقاق السفير السوري في بغداد
الاربعاء 11 تموز 2012
أكدت وكالة "فرانس برس" خبر انشقاق السفير السوري في بغداد نواف الشيخ فارس، ونقلت عن دبلوماسي عربي معتمد في العاصمة العراقية قوله إن الفارس "بعث برسالة الى وزارة الخارجية العراقية يعلن فيها انشقاقه وأنه لم يعد يمثل نظام الرئيس (السوري) بشار الأسد".

"الجزيرة" عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان: 71 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري اليوم.

لم ننجح بوقف العنف.. والأسد طرح عليّ اسم مفاوض لتمثيله
الاربعاء 11 تموز 2012
في حديث للصحافيين إثر إطلاعه مجلس الأمن على نتائج جولته في منطقة الشرق الأوسط بشان الأزمة السورية، قال انان: "هناك مشروع قرار روسي مقترح حول تمديد عمل بعثة المراقبين مطروحاً على مجلس الأمن، كما أعلن السفير البريطاني أن بلاده إلى جانب أميركا وفرنسا سيقدمون قراراً من جانبهم، والقرار متروك لمجلس الأمن".
وتابع أنان: "حتى الان لم ننجح بوقف العنف ونحث كل الحكومات للضغط على الاطراف كافة ودعم جهود الوساطة لتحقيق الهدف الذي نتشارك به"، وأضاف رداً على سؤال: "لقد بحثتُ مع الرئيس السوري بشار الأسد في مسالة تعيين مفاوض عنه وعرض علي الاسد اسماً وأنا طلبت معرفة المزيد عن هذا الشخص".
توقيف رجل أعمال سوري معارض بتهمة "التحريض على العصيان"
الاربعاء 11 تموز 2012
وجّه القضاء السوري تهمة "التحريض على العصيان" إلى القيادي المعارض ورجل الأعمال محمد بسام الملك الذي اعتقلته قوات الأمن صباح اليوم، حسبما أفاد رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية المحامي أنور البني لوكالة "فرانس برس"، موضحاً بالقول: "استجوب قاضي التحقيق اليوم عضو غرفة تجارة دمشق وعضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي في سوريا محمد بسام الملك (65 عاماً) وقرر توقيفه بتهمة التحريض على العصيان".
وأوضح البني أن الموضوع يتعلق بالإضراب الذي قام به تجار دمشق احتجاجاً على مجزرة الحولة في نهاية أيار التي قتل فيها 108 أشخاص بينهم 49 طفلاً، وأوضح البني أن دورية من الأمن قامت باعتقال الملك صباح اليوم واستجوبه الأمن قبل ان يحيله الى القضاء.
ويملك محمد بسام الملك محلات تجارية كبيرة تعنى خصوصا ببيع الادوات الكهربائية في دمشق وحصصًا في مجمعات تجارية، ويعتبر من كبار رجال الاعمال في العاصمة السورية، كما أنه كان في عداد وفد هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي التي زارت موسكو وبكين في الفترة الأخيرة لعرض موقفها من الأزمة السورية.
اعتقالات وانتشار كثيف للأمن السوري في السويداء منعاً لخروج تظاهرة
الاربعاء 11 تموز 2012

View Larger MapHuge Raids and Checking points on the City streets of Sweida, and Suburbs...

أفادت "هيئة التنسيق المحلية" في مدينة السويداء في سوريا أنّ "انتشاراً أمنياً كثيفاً جداً وغير مسبوق شهدته المدينة منعاً لخروج تظاهرة كان مخطّط لها في مركز المدينة، حيث تقوم قوات الأمن الآن باحتلال شوارع المدينة ومحاصرتها بأعداد هائلة من قوات حفظ النظام وقوات الأمن والشبيحة، وقد تم نشر العديد من نقاط التفتيش عند مداخل القرى والبلدات، كما تم إقامة حواجز أمنية على كل الطرق المؤدية إلى السويداء بالإضافة الى حواجز متنقلة أخرى تجوب الشوارع".
وأشارت الهيئة إلى أن "الاعتقالات طالت حتى الآن محمد بركة وهو عضو في "إعلان ائتلاف دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي"، الذي تم اعتقاله من السويداء، والمدرّس المتقاعد حرب حرب، والناشط عمرو الزاقوت والمحامي أسامة الزاقوت، الذين أوقفوا على الحاجز المقام في الطريق بين قرية رساس وبلدة القريا في السويداء".
الاستعدادات لمعركة دمشق جارية وحسمها سيكون خلال أسابيع
الاربعاء 11 تموز 2012
أعلن قائد "الجيش الحر"، العقيد رياض الأسعد، أن "الاستعدادات لبدء معركة دمشق جارية على قدم وساق، لا سيما أن معركة العاصمة - التي يجب أن تكون الأخيرة والحاسمة - تتطلب استعدادات وحسابات خاصة، وهذا مما أدى إلى تأخير المعركة، التي بمجرد أن تبدأ، ستحسم في فترة قصيرة لا تتجاوز الأسابيع المعدودة".
الاسعد وفي تصريح لصحيفة "الشرق الاوسط"، أضاف "أما اليوم، فيمكن القول إن الوضع اختلف، وبات بإمكاننا اتخاذ القرار في الوقت المناسب، بعدما بات (الجيش الحر) يتبع سياسة الاستيلاء على مستودعات الأسلحة التابعة للنظام، إضافة إلى تلك الموجودة على الحواجز"، نافياً المعلومات التي أشارت إلى تسلم "الجيش الحر" "صواريخ مضادة للمدرعات وصواريخ أرض ـ جو لإسقاط المروحيات، التي يمكن أن تستخدمها قوات (الرئيس بشار) الأسد لمنع الثوار من دخول العاصمة".
ورفض الأسعد الإفصاح عن أماكن وجود "الجيش الحر" بالتحديد في دمشق، قال: "وجودنا واضح من خلال العمليات التي نقوم بها، في دمشق أو في ريفها، وهناك عدد من هذه العلميات نفذت في أماكن عدة من العاصمة، ليست ببعيدة عن القصر الجمهوري".
وعن أهمية وصول المعركة إلى دمشق وبالتالي إلى القصر الجمهوري المعروف بتحصيناته، أجاب الأسعد "ليس القصر الجمهوري الذي يحسم المعركة، بل المهم هو الاستيلاء على القطع العسكرية المحيطة به، ولا سيما الفرقة الرابعة وقوات القصر الجمهوري"، مؤكدا أن "بدء المعركة في دمشق سينعكس إيجاباً على وتيرة الانشقاقات، ولا سيما في صفوف القيادات عندما يتأكد الجميع أن النظام بات في نهايته"، ومؤكداً أن النظام السوري كان قد أصدر تعميما، "اعتبر فيه كل الضباط السنّة خلايا نائمة وأمر بتصفيتهم، وذلك بعد اعتقاله أكثر من 3000 ضابط".
غليون بعد ختام محادثات مع لافروف: موقف روسيا حول أزمة سوريا لم يتغير
الاربعاء 11 تموز 2012
أعرب عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري برهان غليون في ختام محادثات وفد المجلس مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عن أسفه لأن روسيا لم تغير موقفها بخصوص الأزمة في سوريا، وقال: "لم نلاحظ تغييرات في الموقف الروسي. كنت هنا قبل سنة والموقف (الروسي) لم يتغير".
الأحداث في سوريا ليست مجرد خلاف مع الحكومة بل ثورة
الاربعاء 11 تموز 2012
أعلن رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا في مستهل محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن "الأحداث في سوريا ليست مجرد خلاف بين المعارضة والحكومة، بل ثورة"، مشبها الوضع في بلاده بما شهدته روسيا عند انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991.
وقال سيدا بحضور صحافيين سمح لهم بالدخول عند بدء لقائه مع لافروف إن "الثورة" في سوريا "تشبه ما حصل في روسيا عندما سارت على طريق الديموقراطية".
من جهته، أعرب لافروف عن ارتياحه لـ"إمكان إجراء محادثات مباشرة معكم في هذه المرحلة الحاسمة بالنسبة الى سوريا"، قبل أن يشدد على أنه يريد اغتنام الفرصة ليوضح "مرة أخرى" موقف موسكو من الأزمة السورية داعياً إلى "الحوار" بين أطراف النزاع.
وتابع لافروف أن الهدف "اليوم" هو الرد على جميع أسئلة المجلس الوطني السوري "لكي لا تبقى أي شكوك" في صفوف المعارضة السورية إزاء السياسة الروسية تجاه سوريا، مضيفاً: "نريد أن نرى أن كانت هناك إمكانات حقيقية لتوحيد صفوف المجموعات المعارضة (السورية) كافة على أساس حوار مع الحكومة على ما تنص عليه خطة (المبعوث الدولي ـ العربي كوفي انان) التي أقرها مجلس الامن الدولي".
وشدد على "ضرورة وقف العنف بجميع أشكاله من جميع الأطراف بأسرع وقت يمكن" وفتح "حوار بمشاركة الحكومة ومجموعات المعارضة كافة يقرر فيه السوريون بأنفسهم مصير بلادهم، ويبدأون بالاتفاق على عناصر ومهل العملية الانتقالية".
 اشتباكات في دمشق صباحاً
الاربعاء 11 تموز 2012
..والجيش السوري الحر: معركة دمشق أصبحت قريبة جداً. 
أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن "اشتباكات دارت فجر وصباح اليوم الاربعاء بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة في حي القدم في العاصمة دمشق"، غداة يوم حصدت أعمال العنف فيه 82 شخصاً.
وأضاف المرصد أنه سُمع بعيد منتصف ليل الثلاثاء صوت انفجار شديد في دمشق "يُعتقد أن مصدره حي الفحامة"، مشيراً إلى أن حي المزة، في وسط دمشق، شهد مساء أمس خروج تظاهرة "ضمت مئات الشبان طالبت بإسقاط النظام السوري ورئيسه بشار الاسد وأركان نظامه ومحاكمتهم".
من جهتها، أشارت لجان التنسيق المحلية إلى "اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام في منطقة البساتين في محاولة لاقتحام حي القدم الدمشقي من قبل جيش النظام"، لافتة إلى أن ريف دمشق شهد "تحرك رتل من دبابات الفرقة الرابعة باتجاه صحنايا والمنطقة الغربية"، بينما شهدت سبينة "اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام بالأسلحة المتوسطة".
وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن حي كفرسوسة في العاصمة السورية شهد صباح اليوم "مداهمات نفذها الأمن والجيش مدعوماً بالمدرعات في عدد من البساتين"، كان سبقها فجراً "انتشار كثيف جداً على اوتوستراد دمشق درعا الدولي وإغلاق كافة المداخل والمخارج". وأضافت أن "قوات الامن والشبيحة مدعومة بالمدرعات تطوق حارة المحكمة وشارع الزيتون" في القلمون والقطيفة في ريف دمشق.
السياسة الأميركيّة لدفع روسيا بالشعور بالعار من الأزمة السوريّة لن تنجح
الثلاثاء 10 تموز 2012
رأى مدير العلاقات الخارجيّة في "المجلس الوطني السوري" رضوان زيادة أن "ليس هناك أيّ تغيير حقيقي في موقف (الرئيس السوري بشار) الأسد لجهة رحيله"، معتبرًا أنّ المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا كوفي أنان "مصمم على العمل في إطار الذي اقترحه لإيجاد تسويّة دوليّة حول الأزمة السوريّة"، ومشددًا على أنّ "أسد وأنان يدركان قوة "الجيش السوري الحرّ" المتعاظمة".
ورأى زيادة، في حديث لقناة "أخبار المستقبل"، أنّ "الزيارات الكثيرة للمعارضة السوريّة إلى موسكو تعطيها دورًا ليس موجودًا"، واعتبر أنّ "إيران تريد أن تكون جزءًا من مجموعة العمل حول سوريا مستخدمةً تصريحاتها الجذابة، ولكنها في الواقع تدعم النظام السوري بالأسلحة لقتل الشعب السوري".
وعن السياسة الأميركيّة، لفت زيادة إلى أنّها "تعتمد على دفع روسيا للشعور بالعار معتبرةً أنّها بهذه الطريقة تدفع روسيا إلى تغيير موقفها من الأزمة السوريّة"، مستبعدًا نجاحها.

The Snail Process and more Time to KILL Syrians..
سوريان تعرّضا للضرب والتهديد في تبنين والدوير
الثلاثاء 10 تموز 2012
أفادت مصادر ميدانية موقع "NOW Lebanon" أن "مجهولين تعرّضوا بالضرب للسوري  شعبان جمعة حيث يسكن في منزل طالب حمود في بلدة تبنين وطالبوه بمغادرة البلدة فوراً وألا سيتعرض للأذى".
وفي السياق عينه، أضافت المصادر أن "السوري  عمار عز الدين النكوع أبلغ بدوره مخفر درك الدوير أنّه تعرض للخطف من قبل مجهولين تعرضوا له بالضرب قبل أن يطلقوا سراحه"، مرجحة أن يكون الحادثان "على خلفية خطف اللبنانيين الـ 11 في سوريا منذ 4 أشهر".

فابيوس: مناف طلاس يجري محادثات مع المعارضة

الخميس 12 تموز (يوليو) 2012
باريس (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الخميس إن العميد مناف طلاس الصديق والحليف السابق للرئيس السوري بشار الأسد والذي فر من دمشق الأسبوع الماضي يجري اتصالات مع مقاتلي المعارضة السورية.
وقال فابيوس للصحفيين في باريس "أعلم أنه يجري اتصال بين المعارضة وهذا العميد... جرى اتصال."
وتردد حين فر طلاس من سوريا أنه في طريقه لباريس لينضم إلى أسرته إذ أن والده العماد مصطفى طلاس الذي كان وزيرا للدفاع في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد يعيش في في العاصمة الفرنسية وكذلك شقيقته وهي أرملة تاجر سلاح سعودي ثري.
لكن فابيوس قال إنه لا يمكنه أن يؤكد ما إن كان العميد مناف طلاس في فرنسا.
أسرة طلاس لا تصلح لدور أسرة الأسد
غسان الإمام (الشرق الاوسط)، الثلاثاء 10 تموز 2012
كنت أول من سأل بشار الأسد عن الديمقراطية المفقودة في سوريا. كان ذلك قبل وفاة أبيه حافظ، بشهور قليلة (2000). قبل ترئيسه وبعد ترئيسه، بدا بشار للعالم شابا «مودرن» إصلاحيا. علمانيا. وكان آنذاك يكثر من التردد على باريس «الخبيرة» بالشأن السوري. وربما تلقى نصائح ودروسا في الديمقراطية، من الرئيس جاك شيراك. 

فقد عرفت باريس أن أيام الأسد الأب باتت معدودات. تكالبت أمراض عسيرة عليه، فأصابته بالوهن أيضا في ملكاته العقلية.

قال لي بشار وهو يصافحني: يجب أن تعود إلى سوريا. نحن هناك نقرؤك. ثم أسمعني محاضرة طويلة عن الديمقراطية. فهمت منها التفسير التقليدي الذي يتسلح به كل نظام سلطوي: الديمقراطية تربية. والسوريون غير مؤهلين للديمقراطية.

أحزنني التفسير. فقد عرفت سوريا الديمقراطية منذ استقلالها عن تركيا (1918). وعرفت مجلسا برلمانيا منتخبا بحرية، منذ عام 1928. واستقلت سوريا عن الاستعمار الأوروبي 1946، في عهد نظام ديمقراطي يقوده رواد ديمقراطيون للقومية العربية: شكري القوتلي رئيسا للدولة. والمسيحي فارس الخوري رئيسا للحكومة.

لم أزر سوريا، منذ علمت أن دعوة بشار لن تجنبني دعوة «إجبارية» لإجراء «حوار» مع مديري الأجهزة الأمنية! كرر الدعوة الدكتور إلياس نجمة سفير سوريا الأسبق في باريس. قال لي تستطيع أن تقيم حيثما شئت، برعاية النظام، في فرنسا. أو سوريا. أو لبنان. ثم فهمت أن الشرط هو أن أتخلى عن العمل في «الشرق الأوسط». فقد بت مزعجا. أفسدت زيارة بابا الفاتيكان السابق، عندما دعوت بشار إلى مطالبته بالاعتذار عن الحروب الصليبية التي دمرت المشرق العربي.

الحزن لم يفقد في الأمل. فقد وعد بشار بمسيرة ديمقراطية أمام نخبة من الصحافيين اللبنانيين نصحت السفارة السورية بدعوتهم. مع الأسف، لم يسل أي منهم بشار عن ديمقراطية لبنان. كانوا خائفين من آلة القمع السورية في بلدهم المحتل.

في تلك الأثناء، تلقيت دعوة من وزير الإعلام للكتابة في الصحافة السورية. على سبيل التجربة، كتبت زاوية يومية قصيرة في «تشرين» كبرى صحف النظام. ثم توقفت عندما ذوت ورود ربيع دمشق. فقد راح الرئيس بشار يغلق ندوات الساسة الهواة الذين طالبوه بالانفتاح. ثم بدأ يزجهم فرادى وجماعات في السجون.

عملت في الصحافة السورية نحو عشر سنوات فقط (1954/ 1963). ثم غادرت بلدي إثر مذبحة الصحافة السورية. فقد أغلقت حكومة صلاح البيطار الانقلابية الصحيفة التي أعمل فيها. ثم أغلقت مكتب وكالة الأنباء التي أراسلها. عملت في لبنان. عندما لحقني الجيش السوري إلى لبنان (1976) غادرته هاربا إلى أوروبا.

ثم رق قلب النظام. فقد توسط لي وزير الإعلام والسفير السوري في لندن (وكلاهما علويان متسامحان). صدر أمر سياسي لمدير عام جوازات الهجرة برد الجنسية السورية إلي وتجديد جواز سفري. كان الثمن أكثر فداحة وإهانة للكرامة. فقد اشترط علي ضباط المخابرات في السفارة بأن أكون عونا وعينا لهم على العرب واللبنانيين والسوريين في باريس.

ذهبت إلى الصديق السفير إلياس نجمة شاكيا. ذهب السفير إلى دمشق. وعاد حاملا معه أمر نقل ضباط الأمن إلى دمشق. ثم فوجئ السفير. وفوجئت معه. فقد «عوقب» أحد الضباط المنقولين بتعيينه مديرا للمخابرات العسكرية الخارجية.

ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز عاشق للصحافة. وقارئ لها. و«مبتلٍ» كما يقول بـ«بلاوي» الصحافيين. فقد رق قلبه لبلواي. استصدر لي أمرا من شقيقه العاهل السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز بمنحي جواز سفر سعوديا. جدده لي العاهل عبد الله بن عبد العزيز. وجدده لي الأمير الراحل نايف بن عبد العزيز ولي العهد السابق ووزير الداخلية.

سوريا بلدي. لكن العالم العربي هو وطني. لا أعمل في السياسة. بيد أن تقلباتها العاصفة انعكست سلبا على حياتي ومهنتي. لست معارضا أو مواليا. أطل على العالم من خلال شاشة صحافية، أحب أن تكون عريضة، لأرى ما لا يراه المعارضون والموالون.

لكن النظام السوري، في انغلاقه، يرى الصحافي بوقا له في الداخل. ومعارضا له في الخارج. سرحت الحكومة شقيقي. تعلل رئيسها ناجي عطري وهو يقدم قرار التسريح إلى مجلس وزرائه. بأن الأستاذ الجامعي المسرح هو شقيق الصحافي «المعارض» فلان. ونشرت صحف النظام قرار التسريح معللا بأنه تم «خدمة للمصلحة الوطنية»!
لست وطنيا أولا. ثم عروبيا ثانيا. لا أعاني من شيزوفرينيا الفصام بين الوطنية والعروبة المصاب بها كثير من العروبيين. تربيت في البيت. المدرسة. الجامعة، على أب وجيل من الأساتذة المؤمنين، بعروبة أعتبرها اليوم خلاصا لسوريا، وسموا بها فوق الهويات الضيقة المذهبية والعرقية.

مع الأسف، نظام «المستعربين» يتحالف مع النظام الفارسي ضد العروبة. ومعارضة الداخل طلقت العروبة. ومعارضة الخارج أسقطت عروبتها، لعدم إزعاج عرابيها الغربيين الذين يستقبلون أعضاءها كسوريين أولا.

الواقع أن دعوتي للعودة إلى سوريا لم تبدأ بدعوة بشار لي. في منتصف الثمانينات، تلقيت رسالة مع صديق مشترك، من الزميل الراحل جبران كورية المستشار السياسي للأسد الأب ومدير مكتبه الصحافي يعرض علي العودة إلى سوريا، أو الإقامة حيث أنا في باريس. والشرط دائما هو التخلي عن عملي في الصحافة العربية المهاجرة إلى أوروبا. عندما امتحنت الدعوة بالمطالبة بتجديد جواز سفري، سبق ضابط أمن السفارة بشار بخمس وعشرين سنة. فقد اتهمني بالمؤامرة على النظام. أقنعت موظفة إدارية في القنصلية، بتجديد الجواز من دون حاجة إلى عرضه على أمن السفارة. عندما عادت إلى سوريا دخلت السجن. فقد وشت بها مسؤولة في القنصلية ظلت تتلقى ترفيعا بعد ترفيع، إلى أن غدت سفيرة لسوريا في بلد أوروبي.

في هذه الرواية القلمية، أحببت أن أقدم للقارئ صورة لحياة صحافي سوري يعمل في منفى الهجرة والاغتراب. هناك مليونا سوري مهاجر بعضهم يعمل. وبعضهم لا يجد قوت يومه. أتمنى «للمهاجر» الجديد العميد مناف طلاس وقتا أطيب من حظ المهاجرين الذين سبقوه. بل أشكره على وساطته لدى صديقه الحميم بشار، لإنقاذ القرويين في بلدته (الرستن). أخفقت الوساطة. فقد دمر «الصديق» البلدة فوق رؤوسهم. ثم أعتب عليه. فقد تأخر طويلا في «هجر» النظام.

في الوقت ذاته، تعتريني دهشة كبيرة، إزاء هذا الاستقبال الاحتفالي بالمهاجر الجديد. استقبلته هيلاري بالقول إنها ترحب «بالتعاون» معه. صحافة عربية رشحته لرئاسة سوريا. صحافة غربية رشحته لدور سياسي، بعد سقوط صديقه بشار.

بأمانة صريحة مع هؤلاء «المرحبين» جميعا، أقول إن ملايين السوريين الثائرين يعرفون. ولا يقبلون بأي دور سياسي لهذه الأسرة التي عاشت منعمة. مترفة. مرفهة. أربعين سنة في ظل النظام.

أثبت المرحبون أنهم لا يعرفون السوريين. ويجهلون تماما تطورات القضية السورية خلال الخمسين سنة الأخيرة. لعل الأب العماد مصطفى (82 سنة). المهاجر بدوره إلى باريس يهمس في أذن نجله العميد مناف (48 سنة) بأن «كلينا لا يصلح لدور في سوريا. فقد تجاوزتنا الثورة بمسافة طويلة». وأنا أيضا فقد خدعني بشار. ضللني بمسافة طويلة.

أنان مبعوث روسي - إيراني؟!

  • راجح الخوري
  • 2012-07-10
  • بدأ كوفي انان مهمته الفاشلة في سوريا قبل ثلاثة اشهر. ومع وصوله الى دمشق للمرة الثالثة اول من امس يكون عدد القتلى قد ارتفع ثلاثة آلاف بمعدل الف قتيل لكل زيارة. وانان بدأ مهمته الكارثية على انه المبعوث الدولي - العربي بعد رفع توصيات الجامعة العربية الى مجلس الامن، لكن اقنعته تسقط الآن.  
    فبعد تصريحاته عشية وصوله الى دمشق مدافعاً عن روسيا والصين، ومتعمداً فرض ايران لاعباً اقليمياً عبر حمامات الدم السوري، ومحاولاً تحميل الدول الخليجية مسؤولية فشله، يمكن القول انه ليس اكثر من مبعوث روسي - ايراني عمل ويعمل منذ البداية على اعطاء النظام السوري المزيد من الوقت للحسم العسكري المستحيل!
    كان فاضحاً ومعيباً ان يتعمّد انان الغياب عن "مؤتمر اصدقاء سوريا" كما قال الشيخ عبدالله بن زايد غاضباً، لكن الامر ليس مستغرباً بعدما وقف وراء روسيا حيث اعتبر ان "مؤتمر جنيف" يغني عن اي اجتماعات اخرى رغم انه انتهى بخلاف صارخ بين الروس والدول العربية والغربية. والآن عندما يحاول تحميل مسؤولية فشله الفاضح الى السعودية وقطر ودولة الامارات التي تدعو الى تسليح المعارضة، فانه يتجاهل كل اشاراته السابقة الى ان النظام السوري لم يطبق اي حرف من خطة بنوده الستة. 
    ليس خافياً على احد ان نقاط انان الست دعت الى وقف النار وسحب الآليات من المدن تمهيداً للحل السياسي ولكن النظام لم ينفذ، وعندما جاء المراقبون الدوليون منعهم النظام من امتلاك المروحيات تسهيلاً لمهمتهم وحتى من الحصول على هواتف دولية وحال دون وصولهم الى المدن التي شهدت المجازر فقبع روبرت مود وزملاؤه يتلون الصلوات في فنادقهم في دمشق. ومع ذلك بلغت الفظاظة بانان ان يحاول وضع العربة امام الحصان عندما اقترح في مؤتمر جنيف تشكيل حكومة انتقالية من النظام والمعارضة بينما كانت المدن السورية تحت وابل من القصف؟
     والآن عندما يصل انان الى دمشق قائلاً ان مهمته لم تنجح وليس من ضمانات بأنها ستنجح... "ولكن ليس هناك من حلول بديلة ولا من خيارات اخرى على الطاولة"، يمكن ان نفهم انه يريد الاستمرار في توفير الغطاء للنظام والحل العسكري الذي شبع فشلاً منذ 16 شهراً. لكنه عندما يعود الى نغمة الاصرار على اشراك ايران في الحل في وقت تعتبرها المعارضة جزءاً من المشكلة اخطر وادهى من المشكلة الروسية والصينية، فان ذلك يدفع الكثيرين الى استذكار التاريخ المعيب والسيئ لأنان وابنه، الذي ذهب بعيداً في المتاجرة بآلام العراقيين.
    فهل نكتشف ولو بعد حين ان المستر انان الذي تم استدعاؤه من الغبار منغمس الآن في بورصة الدم السوري، وخصوصاً عندما يحاول ان يجعل من مهمته الفاشلة مدخلاً لتلزيم روسيا وايران الازمة السورية، في وقت تكتفي هيلاري كلينتون بالتحذير الفظ من كارثة تتهدد سوريا؟! 
البيت الأبيض لا يرى "أمرًا غير عادي" في توجّه سفن روسيّة إلى سوريا
الثلاثاء 10 تموز 2012
اعتبر البيت الأبيض أن "توجه مجموعات من السفن الحربية الروسية الى مرفأ طرطوس السوري كما ذكرت وكالة انباء روسية في وقت سابق، لا يشكل امرًا غير عادي".
وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي المعني بالسياسة الخارجية لدى الرئاسة الأميركية ايرين بيلتون في حديث لوكالة "فرانس برس" أن "لدى روسيا قاعدة امداد وصيانة في مرفأ طرطوس السوري"، مضيفةً: "لا سبب لدينا والحالة هذه يدعونا للاعتقاد ان هذا التحرك للسفن ليس روتينيًا".
 سفن حربيّة روسيّة تتجه إلى ميناء طرطوس
الثلاثاء 10 تموز 2012
أشارت "وكالة أنباء انترفاكس" إلى أنّ ثلاث سفن حربيّة روسيّة غادرت اليوم (الثلاثاء) بقيادة سفينة القيادة "الأدميرال تشابننكو" المضادة للغواصات، ميناء سيفيرومورسك القريب من مورمانسك شمال غرب روسيا متجهةً إلى ميناء طرطوس، القاعدة البحريّة الروسيّة الوحيدة في المتوسط.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري دبلوماسي، رفض الكشف عن اسمه، إشارته إلى أنّ السفن الثلاث غادرت "لنقل الجند "سيفيرومورسك" برفقة سفينة "الادميرال" على أن تنضم إليهما سفينتان حربيتان خلال الرحلة"، موحًا أنّ "برنامج الرحلة يشمل التوقف في مرفأ طرطوس".

إلى ذلك، لفت المصدر إلى أنّ "الرحلة تندرج في إطار الاستعدادات العسكريّة للأسطول الروسي"، مشددًا على أنّ الانتشار "لا علاقة له بتصاعد توتر الوضع في سوريا". وقال: "السفن ستتزود بالوقود والمياه والأغذيّة في طرطوس، وانتشارها في المتوسط سيستمر حتى آواخر أيلول المقبل".

No comments:

Post a Comment