Loading...

Tuesday, 24 July 2012

Lebanon24.07.12 Aoun Cousin to Hezbollah NOT Brother..

There is a Common SAY in Arabic: Me and My Brother against My Cousins, and Me and My Cousin against the STRANGERS.

Every one knew, that Aoun brought back from Self Exile in Paris, by a Clear Deal with the Syrian Regime,  though they knew his contacts with the Mussad. Terms and conditions to have Solid Ties with Hezbollah and the HEAD LINES, the Resistance.  The Agenda of the Syrian Regime was long planned to leave behind an Equivalent Power to the Mukhabarat Forces in Lebanon, controlling the Country. PM by then Rafik Harriri had raised the question of the Presence of Syrian Troop in Lebanon after over decade and half, of TAIF Agreement among the Lebanese War Lords Reconciliations. The Syrian Regime already Planned for its Departure, that's why Harriri was Assassinated, and Power handed to Hezbollah, who Forged an Agreement with Aoun. Winning 2005 General Elections by 14 March Forces, increased the Speed to sign that Agreement, because Aoun was left behind in forming First Cabinet after the departure of the Syrian Troops. President Assad has appointed Aoun as the Emperor of the Eastern Christian Nations and Aoun believed it, so he GOT a DEAL.

Lebanese Politics is Moving Sands, that apart from some of  Politicians play  Deceitful Games for their Personal Benefits and betray the Lebanese people. Any agreement and Forged Deals would NOT last. Because what is Wrong Now, could be Right Later. Good Politician Players who make good calculations ahead of Events, and READ what is written in the AIR, so they could keep standing on Solid Grounds.

The Reconciliation Paper as they like to call it, between Hezbollah and Tayyar of Aoun the Clown (Because he was used as an Idiot to sign such thing). Was built on False Intentions by the Syrian Regime and its Alliance Hezbollah. The Intentions of those were to have Part f the Christians to cover Hezbollah to Trade the Resistance as the Upper Hand Authority in Lebanon, and it could control the other Parties Politically if NOT, by Terrorizing them as the Mukhabarat had been done for thirty Five years of the Occupation. the Intentions of Aoun is to clear him of the Public Money he LOOTED from the Treasury being Interim Prime Minister,  and has his Agenda to be the President as long as he is a Puppy under the Control of Hezbollah Authority. Just Barking.

Both Parties used different CONCEALED Agenda, for Purposes to have Power over the Lebanese. For that time it did work and the Country was divided into two Political Camps. One 14 March Forces THRIVING for Independence and Freedom off the Syrian Occupation. The other Camp 8 March Forces( The name was given after 8 March 1968 Baath Reforms, that Assad the Father Raped the Power in Syria, and killed every Official Opposed him). This Camp planned to keep Strong Ties with the Departed Regime, and keep Lebanon under its Control, the Foreign Policy at LEAST. Even lately the Syrian Troops had BREACHED the Lebanese Borders and shot and killed hundred of Lebanese Citizens, and the Government of Hezbollah by its Foreign Minister Justified the Infiltration, and accused the Lebanese Civilians of assaulting the Syrian Troops. The President of Lebanon asked this Minister to File a Condemned Complaint and Hand it to the Head of the Terrorists, the Syrian Ambassador, the Foreign Minister said would not do it unless to make sure of the Incidents that took place first. May be he was in a Holiday for the Last six months, since the Syrian Troops started to assault the Lebanese, he could not investigate those INCIDENTS, what a CRAP Minister with No Dignity or Integrity for his Country.

Within the last seven years, Aoun instead of being the Most Popular in Christian's Area, his Popularity had SHRUNK, because the Voters who strongly supported him when he came back, realized they were Betrayed. The Tayyar was the First to Oppose the Syrian Occupiers to the Country, and found out they had been used just to cover Hezbollah's Foreign Agenda, and they were helping Hezbollah to speed up the Process of making Lebanon fall into Iran's LAP.

The Latest, Incident that took place at the Energy Ministry, and the STRAW BROKE the BACK of the CAMEL, brought to the surface all the conflicted issues for long time, between Aoun and Hezbollah as it sided with Berri, against its Signed Agreement Alliance Aoun, though Aoun, Berri and Hezbollah are in the same BOAT, 8 Syrian March Forces. Hezbollah sided with Berri, Aoun looked back to the Christian Rival for support, and the Country was HIT with all Negative and Conflicted Agendas of Aoun and Hezbollah. Because this Agreement was Based on Sectarian Basis, and when those Interests got across the Troubles occurred.

Hezbollah sided with its Brother Berri, Aoun sided with his Brothers Christians. So the Equation is Brothers against Cousins, and Cousins, Hezbollah Aoun against America and Israel, ( 14 March Forces Collaborators).
khaled-democracytheway
 الملف الأمني، وهو الأمن بالتراضي كما درجت العادة. ولضبط الوضع ثمة حاجة الى حوار يجمع أطراف النزاع في غير منطقة، والإتفاق على ان "يضب كل زعيم زعرانه من الشارع".
Ghassan Hajar
السفير السوري يخالف الاصول الديبلوماسية
الثلاثاء 24 تموز 2012
انتقد رئيس "حركة التغيير" عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار ايلي محفوض في تصريح اليوم، تحركات السفير السوري علي عبد الكريم علي، واصفا تصريحاته بـ"العدائية" تجاه الجمهورية اللبنانية"، مشيرا الى انها "تستدعي موقفا حازما وحاسما، لكون "هذا الموظف يخالف أبسط مستلزمات وأدبيات الديبلوماسية".
كما انتقد محفوض وزير الخارجية عدنان منصور "الذي من المفترض أن يكون وزيرا لخارجية لبنان، إلا أنه للأسف لا يعمل للمصلحة اللبنانية بقدر ما هو يعمل للمصلحة السورية"، معتبرا "أن السفير السوري في لبنان شخص غير مرغوب به على الاطلاق بيننا، وما عليه سوى الرحيل عن الأراضي اللبنانية".
الحرب الجدية بدأت سورياً ولبنانياً... وعربياً؟
سركيس نعوم (النهار)، الثلاثاء 24 تموز 2012
عرف متابعو الاوضاع اللبنانية بتشعباتها الاقليمية ان "حزب الله" القائد الفعلي للطائفة الشيعية لا يريد حرباً مع السنّة في بلاده، وانه يسعى الى تلافيها. لكنهم يعرفون في الوقت نفسه انه لا يمانع في حرب سنّية – سنّية تكون بديلاً من الحرب المذهبية بين المسلمين، ويمكن ان تحقق اهدافها. ذلك انه جزء من فريق اقليمي مهم يواجه ما يعتبره هجمة شرسة عليه من الغرب وزعيمته اميركا كما من غالبية العرب. كما ان سنّة لبنان صاروا في معظمهم جزءاً من الفريق الآخر في المواجهة نفسها. طبعاً نجح "الحزب" في تلافي الحرب المذهبية المباشرة حتى الآن. لكنه اخفق في اطلاق الحرب البديلة التي تجعل  التلافي المذكور نهائياً. والأسباب كثيرة قد يكون ابرزها ان "سنّته" غير شعبيين، وتالياً غير قادرين على خوض معركة "داخلية"، طبعاً باستثناء الرئيس عمر كرامي وجزئياً السياسي الصيداوي اسامة سعد. علماً ان الاول اثبت ومن زمان انه ثابت في حلفه الداخلي والاقليمي المناقض لتوجّه غالبية طائفته، لكنه اثبت ايضاً رفضه الدخول في معركة معها وخصوصاً عند شعوره بأنها قد تكون مستهدفة.
ويعرف متابعو الأوضاع اللبنانية انفسهم ثانياً ان "تيار المستقبل" زعيم الغالبية السنّية، وقبل ان يصبح الاسلاميون من سلفيين و"اخوانيين" شركاء له، لم يُرِد بدوره حرباً مع الشيعة. اولاً لأن أضرارها ستشمل المسلمين كلهم ولبنان. وثانياً لأن "الحزب" القائد للشيعة منذ سنوات طويلة عسكرهم، في حين بقي السنّة بعيدين من السلاح اجمالاً. 

لكنهم يعرفون ايضاً ان التيار المذكور حاول دائماً شق الطائفة الشيعية التي وحّدها الاحتلال والمقاومة فالتحالف مع سوريا الاسد وايران الاسلامية واخيراً التحرير، وذلك بهدف اضعاف "الحزب" وتالياً إقامة تعاون سياسي بين السنّة والشيعة ومسيحيين. وفي هذا الاطار يمكن وضع اغراءات عدة قدمت الى رئيس حركة "امل" ومجلس النواب نبيه بري الذي يظن السنّة ان حلفه مع "حزب الله" كان على حسابه وعلى حساب حركته. لكن المحاولتين المذكورتين اخفقتا، أولاً لأن بري ليس "ابن مبارح" ويعرف عواقب "الانشقاق". وثانياً، لأن الآخرين الراغبين في اعلان مواقفهم المعترضة داخل الطائفة لم يمتلكوا يوماً بغالبيتهم القدرة على ذلك وربما الجرأة.

ويعرف متابعو الأوضاع اللبنانية اياهم ثالثاً ان الاحتجاج المباشر حكومياً وسياسياً وشعبياً الذي قام به "التيار الوطني الحر" على الرئيس بري وحتى على حليفه الاستراتيجي "حزب الله" لأنه لم يماشه في احتجاجه، قد يكون استُغل سواء من داخل التيار او من خارجه لإحداث فتنة شيعية – شيعية، علماً ان زعيمه العماد عون أكد تحالفه الاستراتيجي مع "الحزب". لكن الذين يعرفونه يقولون انه غير قادر عند ذهابه بعيداً في مواقفه على العودة عنها، وانه كما وصفه الاميركيون لا يمكن التنبؤ بتصرفاته، وعلماً ان استمرار احتجاج عون قد يؤسس لعودة حرب مسيحية – اسلامية. ويعرف متابعو الاوضاع اللبنانية انفسهم رابعاً ان الفريق اللبناني المؤيد لحلف الممانعة الاقليمية لم يمانع يوماً في نشوب نزاع مسيحي – مسيحي في ظل الانقسام الحاد بين "قوات" جعجع و"تيار" عون، وفي ظل الجهوزية الدائمة عند الزعامات المسيحية للاقتتال من اجل الخاص وليس العام.

لماذا هذا الكلام اليوم؟
ليس لدفع الناس الى اليأس والإحباط. فهم وقعوا فيهما من زمان. ولكن للفتهم الى انهم يعيشون حالياً وضعاً بالغ الخطورة يمكن ان ينفتح في اي ساعة وعند اي تطور مفاجىء على فتن وحروب وقلاقل داخلية وخارجية. فإقليمياً يؤكد قريبون جداً من دمشق ان نظام الاسد سيستهدف قريباً الدول التي تغذّي الثورة عليه وتحديداً العربية بل الخليجية منها. ويمكن ان يكون لايران دور في ذلك. وقد اعلن هذا الامر وزير اعلام دمشق من على تلفزيون بلاده بعد ساعات من استهداف كبار قادة الامن في سوريا. اما داخلياً فان كل المعلوات تشير الى استعداد للقتال ربما بشكل يختلف عن قتال 1975 – 1990. فمساندو ثورة سوريا من لبنان على تنوعهم، والمجاهرون بعدائهم لـ"حزب الله" لأسباب معروفة سيحاولون تقوية انفسهم وإعداد انفسهم لاستعادة وضع يظنون انهم فقدوه في لبنان. و"الحزب" لن ينتظر هؤلاء حتى تنبت انيابهم او حتى يقوى عودهم. بل سيواجههم قبل ان يصبحوا تهديداً جدياً له ولمن يمثل. طالما انه لا يزال الاقوى وبفرق شاسع.

طبعاً يسأل البعض هنا إذا كان هذا الكلام تهويلاً؟ والجواب تقدمه فقط التطورات المقبلة.

السيد الحسيني سجين سياسي: هل سمعتم بعميل بلا عمالة؟

الثلثاء 24 تموز (يوليو) 2012

وردتنا الرسالة التالية من المواطن اللبناني، السيد محمد علي الحسيني، الذي نعتبره "سجيناً سياسياً طالما أنه لم تثبت عليه أية تهمة! في هذه القضية، كما في غيرها، فقد القضاء العسكري، أي المحكمة العسكرية، إحترام الرأي العام اللبناني الذي بات يعتبرها، كما يقول ضباط من الجيش اللبناني، محكمة خاضعة لنفوذ حزب الله.

الشفاف

*

هل سمعتم بعميل بلا عمالة؟

نعم ،

انه سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني مواطن لبناني,في 21/5/2011 تم توقيفه واتهامه بالعمالة للموساد الإسرائيلي!!.

أيها اللبنانيين أيها الشرفاء كلنا ضد العمالة والخيانة لكن السؤال اين عمالة السيد محمد علي الحسيني!!

المعروف ان كل عميل يتم توقيفه تنشر الأدلة والمعلومات بل الاعترافات: من جنده؟ وكيف تم تجنيده؟وأين تواصل؟ومتي اجتمع؟وماذا قدم من معلومات؟ومع اي ضباط؟ وكم استلم من أموال ؟.

كل هذه الأسئلة لم نسمع بها في قضية اتهام سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني! فلا تهمة بعمل أمني قام به، ولا اجتماع مشبوه،

ولا تقرير كتبه؛ خصوصا بعدما فتشوا في أغراضه و وثائقه وأرشيفه و بريديه الإلكتروني، فلم يجدوا بأية معلومة أمنية.
وﻻ أموالا حصل عليها وﻻاعترافات وﻻمضبوطات وﻻ ادلة يقينية على اي عمل أمني! اذا اين العمالة؟؟
والفضيحة الحقيقية لهم ما توصل إليه قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا؛ حيث أصدر قراره الحر بتاريخ10/8/2011 بمنع المحاكمة عنه؛ لعدم توفر أدلة! وﻻقراءن على التهمة المسندة اليه تستدعي مثوله أمام المحكمة،ونقرر اخلاء سبيله.
وذلك بعد بقائه ما يقارب ثلاثا وثلاثين يوما تحت الأرض في ظل ظروف صعبة تترنح لها الجبال الشواهق.
اذا اين العمالة؟؟؟ في قضية اتهام سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني!. ورغم أن العقلاء لا يثبتون المعلول بلا علة، إلا أنهم في قضية المظلوم العلامة الحسيني جرموه بلا علة؛ أي بلا دليل قطعي بل حتى بلا أمارة ظنية، وإنما أدانوه بشبهة أرادوها، وهم قادرون على أن يريدوها لأي شخص رغبوا في سجنه، وذلك بعد ثلاث جلسات كانت أشبه بالمسرحية معروفة النتيجة مسبقا، وإنما كان يؤدي من فيها دور الخصم والحكم، أو دور نائب الخصم والحكم، واللبيب قد فهم الإشارة.
صدرت الأوامر من المتأذين والمغرضين والمستبدين بالدين لأعداء الاعتدال و الحوار و الوسطية بذبح الحسيني بحكم جائر مخالف للحق وللقانون ، الغاية منه إرهاب وتخويف جميع العلماء المعتدلين أصحاب الفكر المنفتح فكان الحكم بمثابة السيف المسلط على جميع المعارضين لنظرية ومشروع ولاية الفقيه.
و تم نقض الحكم من قبل محكمة التمييز في شهر شباط المنصرم،ليكون نصرا ثانيا بعد قرار منع المحاكمة.
مرجِّحات قبول التمييز:
- أولا: السيد محمد علي الحسيني حاصل على قرار اتهامي يقضي بمنع محاكمته وإخلاء سبيله.
- ثانيا: إن ملف السيد خال من أي دليل حسي على التهمة الموجهة إليه، وخال من أي اعتراف.
- ثالثا: إن قبول نقض الحكم من قِبَل محكمة التمييز يعيد السيد تحت عنوان (موقوف)، فيكون بالتالي موقوفا منذ اكثر من سنة ونصف!!.
لماذا استهدف العلامة الحسيني ؟
ان العلامة السيد محمد علي الحسيني شخصيةٌ دينيةٌ وسطية معتدلة ولديه مشروعٌ دينيٌ وسياسيٌ قد أعلنَ عنه ووضعَ له وثيقةً ، نذكرُ منها الإيمان بالإنسان وحريةَ اعتقادهِ و تغليب لغةَ الحوارِ مع الآخرين و العمل بمنهجية و وسطية معتدلة رافضاً الإكراه و الاستبداد الديني على المستوى السياسة العامة في لبنان فإنه يؤمن بلبنان وطناً نهائياً لكلِ أبنائهِ و الشيعة من أبناءه ، وعليهم أن يقدموا المواطنة على أي شيء و أن لا يكون لديهم مشروعٌ خاص بهم يدعو إلى الإرتباط و الإلتزام السياسي و العسكري و الأمني بأوامرِ الولي الفقيه أو أي جهة خارجية أخرى فولاءُ الشيعةِ فيلبنان للبنان وحدهُ و أن يكونوا جزءاً لا يتجزأ منه يتعايشون مع سائرِ الطوائف على مبدأ و قاعدةِ المواطنة و الديمقراطية.
أما بالنسبة للمقاومة فيرى أن مسؤولية الدفاع عن لبنان خاصة بالدولة و مجتمعه و قرار الحرب و السلم بيدها وحدها و ليس بيد أي فئة أو دولة أخرى رافضاً أن يكون السلاح مهما كان عنوانه بيد أي جهة أخرى غير الشرعية اللبنانية مؤكد أن النظام الديمقراطي الذي يؤمن لنا الحرية و الاستقرار والتعايش بين كافة أبناء الوطن إن حقيقة هذا الرأي بالنسبة للسيد الحسيني سببَ لهُ أذيةً معنويةً و جسديةً، ودفع ثمناً كبيراً لهذا الرأي الذي يناقض مشروع ولاية الفقيه في لبنان, وتقاذفته في دهاليز السجون مصالح البعض الفئوية والطائفية ونحر في محراب العدل لأنه صدح بقول رأيه وأعتقاده.
وبناء على ما تقدّم، توجه السيد الحسيني بطلب إخلاء سبيل إلى محكمة التمييز العسكرية ، ولم يحظَ بجواب حتى الآن!
الخلاصة أصبح من جديد موقوفا دون اي حكم وﻻجرم و بلا عمالة!
نامل نصرة المظلوم معتقل الراي والسجين السياسي العلامة السيد محمد علي الحسيني بكل مايمكن فعله.
نامل الاطلاع على قرار قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابوغيدا الموجود في الصورة.
وشكرالله سعيكم وجزاكم الله خيرا.

الحوار مع "رفاق السلاح" !

  • علي حماده
  • 2012-07-24
  • اعتبر السيد حسن نصرالله الجنرالات الذين قتلوا في تفجير مقر الامن القومي في دمشق رفاق سلاح، ونعاهم على أنهم ابطال في المقاومة ونصرة الحق في لبنان وفلسطين. السيد نصرالله نعى جنرالات القتل في سوريا بعد سقوط اكثر من عشرين ألف شهيد، ناهيك بعشرات آلاف المعتقلين وعشرات المدن والقرى المحروقة، نعى ايضاً قتلة كمال جنبلاط ورفيق الحريري وسائر شهدائنا الاستقلاليين. وفيما كان نصرالله يلقي خطابه عن الجنرالات القتلى، كانت مدفعية بشار الاسد تدك احياء دمشق وحلب وحمص وحماه ودرعا ومعرة النعمان وادلب ودير الزور. حقاً اننا امام مشهد سوريالي. ان نتشارك في وطن واحد مع ثقافة تمجّد قتلة الاستقلاليين في لبنان وقتل الاطفال في سوريا. ثقافة تعتبر ان هؤلاء قديسون من طينة فوق البشر، وان بقية اللبنانيين دونهم قيمة، وان الاستقلاليين ولا سيما قادتهم عملاء. هذه هي الثقافة التي نتحاور واياها في رحاب قصر بعبدا الرئاسي! لذا فإن اعلان قوى 14 آذار رفض الحوار في جولته التي كانت مقررة اليوم هو اول عمل ذي معنى تقدم عليه قيادة أتعبتنا من كثرة ميلها الى تسويات المذلة التي فرضت علينا على مدى سنوات متتالية تحت عناوين مختلفة. اذاً نقول اخيراً تجرعتم يا قادة حليب سباع على خلفية محاولة اغتيال الشيخ بطرس حرب والتحقيقات فيها، و"داتا" الاتصالات المحجوبة.
    ان الصراع في لبنان ليس سياسياً فحسب بل انه ثقافي اولاً واخيراً. فنحن امام فريق يبعد عنا سنوات ضوئية بثقافته الالغائية، وفاشيستيته الدينية، واسلوبه في الهيمنة على بقية مكونات بلد. انه فريق يختصر كل ما هو نقيض لمعنى لبنان برمزيته الانسانية وتركيبته الدقيقة وتوازناته الحساسة ومعنى الحرية. فريق يشعرنا العيش معه تحت سقف الوطن بأننا نعيش مع من تلطخت ايديه بدماء كبارنا. هذه هي الحقيقة التي يجب ان تقال وجهاً لوجه. فمن دون الخطاب الصريح والواضح مع "حزب الله" ولفيفه، نكون كمن يمددون لزمن التكاذب الذي ما صنع لنا وطناً.
    الحوار غير مجد في الاساس استناداً الى موقف "حزب الله" من موضوع السلاح واعتباره انه خارج كل نقاش حقيقي يهدف الى وضعه بامرة كل لبنان وليس بامرة ذراع ايران في لبنان. والحوار غير مجد لاننا في الحقيقة عندما نجلس الى طاولة حوار فإننا نجلس وجهاً لوجه مع من رفعوا قتلة رفيق الحريري الى مصاف القديسين وحموهم ويحمونهم في قلب لبنان في بيروت وضاحيتها، ونجلس ايضاً وجهاً لوجه مع من يعتبرون قاتل اول شهدائنا كمال جنبلاط رفيق سلاح وينعونه كواحد منهم. اذاً، فإن الهوة اكثر من شاسعة. نحن مع الثورة في سوريا قلباً وقالباً، وهم مع قتلة الاطفال ومغتصبي نساء سوريا. فكيف يكون شكل هذا الحوار بين فريقين متباعدين الى هذا الحد؟

وهّاب: منفّذ محاولة اغتيالي سوري.. ومسرح الجريمة منطقة السويداء

كشف رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب عن ملابسات محاولة الإغتيال التي تعرّض لها بحسب ما أعلن قبل أيام، فأشار إلى أن من كان سينفّذ العملية هو "شاب غير لبناني مفترض أنه سوري وكان موعودًا بـ200 ألف دولار وهي الدفعة الأولى للقيام بالعملية".
وهّاب، وفي حديث إلى قناة "nbn"، أوضح أن مسرح الجريمة كان في منطقة السويداء بسوريا أثناء مرور موكبه هناك"، لافتًا إلى أن "التحقيقات ستبيّن حجم المتورطين".
وردًا على سؤال أجاب وهّاب أن منفّذ العملية يُقال إنه منتسب إلى "الحزب التقدمي الإشتراكي" ومن الممكن أن يكون مخترقًا من قبل أي جهاز أمني معين ويتم تشغيله لزرع فتنة درزية". وختم بالقول: "لا أريد أن أستبق أي تحقيق". 

"صيت غنى ولا..": حزب الله لا صلة له بمحاولة إغتيال بطرس حرب

الثلثاء 24 تموز (يوليو) 2012
ردّ المكتب الإعلامي للنائب بطرس حرب على البيان الصادر عن "حزب الله" حول نفيه "أي علاقة له، أو أي من كوادره أو أفراده بما يقال عن عملية اغتيال كانت تعد للنائب بطرس حرب"، ودعوته إلى "التوقف عن التوظيف السياسي البغيض لهذه الإدعاءات الكاذبة، والتي تعودها الحزب المذكور خلال السنوات الأخيرة"، فقال البيان: "أولاً إنه لمن المؤسف ان يعتمد حزب الله هذه اللهجة والتعابير التي تتعارض وأبسط قواعد التخاطب المسؤول في موضوع خطير كمحاولة اغتيال النائب حرب، كما وأنه من المستغرب أن يتضمن موقف الحزب مغالطات ومزاعم غير صحيحة ملؤها التجني والافتراءات، واتهام النائب حرب بالإصرار على اتهامه جزافا دون الاستناد إلى أي دليل، هذا في الوقت الذي اقتصرت مواقف النائب حرب على مطالبة الحزب بالتعاون مع القضاء اللبناني والسماح لأحد كوادر حزب الله المدعو م. ح. بإعطاء إفادته حول جريمة محاولة الاغتيال بعد أن اكتشفت أجهزة التحقيق الرسمية أوراقًا تتضمن رقم محرك سيارته في ما خلفه من أدوات في موقع الجريمة من خلال محاولته تفجير المصعد في البناء الذي يتردد إليه حرب بحكم وجود مكتبه فيه، وذلك لئلا يصبح الحزب موضع شبهة في الجريمة ولعدم عرقلة سير العدالة والتغطية على المجرمين".
 أما وقد اعتمد "حزب الله" أسلوب التجني في بيانه، فإننا ندعو الحزب مجددًا إلى رفع الغطاء عن السيد م .ح، ووضعه في تصرف التحقيق القضائي، ما يبعد كل شبهة عنه، وما يسهل عمل أجهزة التحقيق في كشف هوية المجرمين الذين حاولوا اغتيال النائب حرب، وإلا فليسمح لنا الحزب بأن نتهمه بعرقلة سير التحقيق وبحماية المشتبه بهم"، متابعًا: "ثالثًا، يهم المكتب التأكيد أنه ليس من تقاليد النائب حرب اللجوء الى الافتراءات والادعاءات والاتهامات جزافًا، وهو لا يعتبر محاولة اغتياله مزحة، أو لعبة للتوظيف السياسي كما زعم الحزب في بيانه، بل هي محاولة قتل ترمي إلى زرع الفتنة في البلاد وإلى إزاحة القيادات الممانعة لاستمرار حالة الانفلات السائدة والتي تعطل كل المساعي لإعادة بناء الدولة الشرعية القادرة على حماية المواطنين وحرياتهم". 

مع "الطائفة" في ذكرى "النصر الإلهي": "اشتقنا لَجيرتك" يا "سيّد"!

الثلثاء 24 تموز (يوليو) 2012
"على غير عادتي شاركت طائفتي هذه السَنة في ذكرى "نصر تموز الإلهي!
كنت من أوائل الواصلين إلى ملعب الراية، حملت معي علماً أصفر، وارتديت قميصاً أسود، واعتمرت قبعة كاكية، عليها صورة قائد الإنتصارين "عماد مغنية". جرّبت، بكثير من الحماسة، أن أكون ثلاث ساعات من العمر جزءا من قبيلتي! هتفت كما كانت تهتف، صلّيت على محمد وآله عشرات المرات، ردّدت "أناشيد النصر" خلف الفرقة الموسيقية. رفعت قبضتي مهدداً إسرائيل وأميركا بالزوال. كدت اختنق لفرط الحماسة التي أصابتني بالمجاوَرة!
الملعب يعج بالحشود، المقاعد امتلأت، قبل بدء الإحتفال بساعة. عدد كبير من الناس لم يجد مكانا للجلوس. اصطفوا جماعات لا أول لها ولا آخر حول الملعب. الأبنية المجاورة امتلأت عن بكرة أبيها، شرفاتها وأسطحها ومداخلها، الضاحية كلها خرجت ليس لاستعادة الذكرى فحسب، إنما الدافع الأكبر هو لقاء "أبو هادي".
ارتفعت في المكان صور الأمين العام وبشّار الأسد وأعلام لبنان وسوريا وحزب الله ولافتات كثيرة، تحيي البطولات والشهداء وتضحيات الناس. قرب الشاشة لافتة كبيرة كتب عليها "اللاءات الثلاثة" التي اختيرت شعار هذه السنة "لا مكان للتراجع، لا مكان للهزيمة، لا مكان للضعف"، الاحتفال، بضيوفه وحشوده ولوازمه وطقوسه، نسخة مكررة عن احتفالات حزب الله في كل المناسبات. كذلك كلام الأمين العام المكرّر المبنى والمعنى ورسائله المتوقعة حول الأزمة السورية وتأكيد تحالفاته وقراءاته الخاصة لما يجري من أحداث داخلية وخارجية، كلها أمور معروفة مسبقا أو متوقعة، لم يلفتني في الإحتفال إلا شيئا واحدا فقط.
صورة للأمين العام تتناقلها الأيدي كُتِبَ تحتها "اشتقنا لجيرتك".
العبارة تحمل الكثير من التأويل، أين كان يقطن الأمين العام سابقا؟ وإلى أين انتقل، كي يشتاق سكان الضاحية لجيرته؟
مررت هذا السؤال إلى من حولي، انبرى أحدهم بكامل الثقة يفسر لي مقصد العبارة، قال: في السابق، أي قبل حرب تموز، كان الأمين العام يسكن في شقة عادية في "المربّع الأمني" الذي مسحته الطائرات الإسرائيلية من الوجود. كان سكان الضاحية كلهم يعرفون مكان سكنه. ثمة أجواء أمنية تفرض نفسها على المارين في المحيط، وحراسة مشددة مخفية، توحي بوجوده في هذا المكان دون غيره! كان السيد قبل الحرب يتنقل في الضاحية وكل لبنان على راحته. كنا نشارك في الإحتفالات كي ننعم برؤيته بالعين المجردة. بعد الحرب تبدل الوضع، صار السيد هدفا عسكريا للإستخبارات الإسرائيلية، لذلك لم يعد يظهر بيننا، كما أنه غيّر مكان سكنه.
ردّ آخر: السيد ما زال يتنقل في الضاحية على راحته، لكن بطريقة سرية، هو يخرج بيننا، يرانا ولا نراه! ألم يذهب في ذكرى استشهاد "الحاج رضوان" أي (عماد مغنية) إلى روضة الشهيدين لقراءة الفاتحة على ضريحه، متخفيا ببدلة عسكرية وقبعة وكوفية حول عنقه على طريقة الحاج رضوان نفسها؟.
انضم إلينا ثالث: إسرائيل وأعداؤنا الآخرون يستهزئون بأمن "السيد"، ويقولون أنه يعيش تحت الأرض! فليموتوا بغيظهم، السيد يعيش بيننا في الضاحية، في شقة ضمن "المربّع الأمني"، لا أحد يعرف أين تقع وفي أي مبنى، لكنه جارنا بالتأكيد.
عاد الأول ليستلم دفة الكلام، يبدو عليه أنه معتد بمعلوماته وواثق من صحتها، قال: في حرب تموز ذاتها لم يخرج السيد من الضاحية دقيقة واحدة، فكيف يخرج هذه الأيام، ونحن صرنا نمتلك سبعين ألف صاروخ كلها موجهة نحو تل أبيبب؟، إضافة إلى أن إسرائيل صارت تحسب ألف حساب قبل أن تتحرش بالضاحية، لأنها نكثت بوعدها الذي قطعته لشعبها، بأنها على مقربة من إراحتهم من رأس الإرهاب، أي سماحة السيد، ورمت طوال ثلاثة وثلاثين يوما آلاف الأطنان من المتفجرات على الضاحية، لكنها لم تتمكن من جرح إصبع السيد الصغير رغم أنه لم يغادرها أبدا!
طمئنني الشباب أن "السيد" بخير وسوف يبقى بخير ليقهر أعداءه كلهم، وأن القصد من وراء العبارة، هو رؤيته يتنقل بيينا كسابق عهده، وليست دليلا على أنه غادر الضاحية إلى مكان مجهول.
هنا كان لا بد من تساؤل! قلت لمحدثي، ألا يمكن أن السيد غير مكان سكنه بعد اكتشاف شبكات التجسس في الحزب، خاصة وأن أغلب العملاء كانوا من من جهاز الإتصالات؟
ضحك محدثي طويلا، مشفقا على غبائي، وأجابني: يا أخي لا تصدق ما تسمعه في الإعلام. كل العملاء الذين تم اكتشافهم لا علاقة لهم بجهاز الإتصالات في حزب الله أبدا. هل أنت مقتنع أن "محمد عطوي" و"محمد الحاج" وغيرهم من العملاء ينتمون إلى هذا الجهاز الحساس، وقاموا بتزويد إسرائيل بمعلومات دقيقة عن تحركات السيد، وإسرائيل رغم هذا تعففت عن اغتياله؟ كل الجواسيس الذين تم اكتشافهم كانوا مكلفين بالتجهيزات و العمليات المالية وشراء الأسلحة وغيرها، لا أحد منهم في اتصالات حزب الله، أمن السيد وأمن حزب الله ما زالا بألف ألف خير، وما تسمعه ليس سوى شائعات.
لحظات وأعلن الخطيب عن "ظهور" السيد، فسكت الجميع تاركين له الكلام....
مع "الطائفة" في ذكرى "النصر الإلهي": "اشتقنا لَجيرتك" يا "سيّد"!

khaled
11:08
24 تموز (يوليو) 2012 - 

Sure we wish the SAYED very long life, for any Lebanese, and he will have, because they know how to protect HIM. But the most dangerous party’s Threat to his life and others like Berri is from the Syrian Regime’s Mukhabarat, and not the Israelis. Israel could kill Maghnya in the City Center of Damascus, they could do to anyone in Lebanon. Were the Mukhabarat collaborators with Mussad to kill Maghnya. On other Hand, the three NOs he delivered in his speech, was adopted from Nasser of Egypt, and we witnessed what cost the Arab Nations for Sixty years of Piles of LIES. For those Sixty or Seventy Thousand Ballistics Missiles, if Ayatollah does not send them to Tel Aviv within little period of time, they would be getting RUSTED and cost Iran Billions to clear the Dirt off them. For Hezbollah’s Collaborators with the Enemy, if they are not in very SENSITIVE Positions, why they were not handed to the Lebanese Authorities like other Secret Agents discovered for fair Trials.
khaled-democracytheway
"التيار الحر": حل سريع للمياومين أو.. انفجار كبير!
عماد مرمل (السفير)، الثلاثاء 24 تموز 2012
لم تعد القضية قضية نزاع على تثبيت المياومين في مؤسسة الكهرباء، برغم جوهرها العادل. ما بقي من بُعدها التقني والانساني هو العنوان فقط، اما خلفه، فقد احتشدت عوامل سياسية وطائفية، باتت تهدد أهم ما حققه التحالف بين العماد ميشال عون و«الثنائي الشيعي» منذ شباط 2006، وهو التفاعل العابر للقواعد الشعبية وخطوط التماس الطائفية.بهذا المعنى، فإن الخلاف حول ملف المياومين، خرج تحت وطأة «الحمولة الزائدة» من عباءته المطلبية المتصلة بحقوق مشروعة، وحتى أنه تجاوز حدود الخلاف التقليدي بين جهتين او مرجعيتين، لينزل الى الشارع في وضح النهار، ويعبث بما أنجزته «وثيقة التفاهم» من اختراق للاصطفافات المزمنة والافكار المسبقة، مستحضراً من جديد الاحقاد المتبادلة، ولغة التحريض والتعبئة ضد «الشريك» الذي عاد الى موقع.. «الآخر». هكذا، أعاد الخلاف على تثبيت المياومين وما يكمن خلفه، إحياء العصبية الطائفية والتعصب المناطقي، كما ظهر من خلال طبيعة الاحتكاك الذي حصل بين المياومين وجمهور «التيار الوطني الحر»، امام مؤسسة الكهرباء قبل ايام، حيث تبادل الطرفان الشتائم التي طالت رموز كل فريق، علماً ان ما خفي أعظم، وما تحتفظ به الغرف المغلقة والأحياء «الصافية» هو أخطر بكثير مما ظهر على الملأ. والى حين اتضاح نتائج التحرك الذي يقوده رئيس «تيار المردة» النائب سليمان فرنجية لإعادة ترميم ما يبدو انه «بيت بمنازل كثيرة»، فإن كلاً من فريقي الازمة يصرّ على ان الآخر هو الذي يتحمل المسؤولية عن تفاقمها، وعن التبعات التي يمكن ان تترتب على ذلك، كما يوحي وزير الطاقة جبران باسيل بقوله: «هل يدرك من يمارس لعبة غير نظيفة في شارع مار مخايل (حيث مقر مؤسسة الكهرباء) بماذا يتلاعب وبأي ومقدسات يمسّ»؟وما لم يقله باسيل يشرحه قيادي بارز في «التيار الوطني الحر» بتحذيره من أن أحداث شارع مار مخايل قد تفسد ما بناه تفاهم كنيسة مار مخايل، داعياً من يخوض هذه المغامرة غير المحسوبة الى مراجعة حساباته، «لأن ما يجري خطير، ويمكن أن يرتب مضاعفات سلبية جداً». ويحذر القيادي من أن الوضع في الاشرفية محتقن، وقابل للانفجار في أي لحظة، لافتاً الانتباه الى انه ليس أمراً بسيطاً أن تحتلّ مجموعة من الاشخاص، تحمل لوناً سياسياً معيناً وتتبع لطائفة محددة، مؤسسة عامة في قلب الاشرفية، «وأكثر من ذلك، تلجأ الى استخدام هذه المؤسسة كمنصة لإطلاق الهتافات المعادية للعماد ميشال عون».وينبّه القيادي الى ان هذا الوضع غير الطبيعي ترك آثاراً خطيرة على الشارع المسيحي عموماً، والاشرفية خصوصاً، «حيث يسود الغليان جمهور المنطقة الذي راح يتحرك عفوياً وتلقائياً في الشارع للاعتراض على الحالة الشاذة التي تخطف مؤسسة الكهرباء، وإذا كان «التيار الحر» قد نجح في المرة السابقة في لجم التحرك الشعبي أمام المؤسسة وحال دون تطوره الى مواجهة لا تحمد عقباها، فانه قد لا ينجح مرة أخرى».ويعتبر القيادي ان جمهور «التيار الحر» لا يستطيع ان يتقبل فكرة ان الحليف المفترض هو الذي انقض على مؤسسة تخضع لسلطة وزير هو شريك في الخط السياسي الاستراتيجي، لافتاً الانتباه الى ان ما يفعله هذا الحليف الافتراضي يؤسس لشرخ غير مبرر، كانت وثيقة التفاهم قد نجحت في مداواته.وإذ يشدد القيادي العوني على أن معظم المياومين يتبعون لحركة «أمل».. «وهذا تحصيل حاصل لا يحتاج الى نقاش»، يعتبر أن بمقدور الرئيس نبيه بري، لو أراد، ان ينهي الاعتصام بإشارة من يده، ولكنه لا يفعل ذلك لأسباب مجهولة.ويروي القيادي ان هناك مظاهر حادة من الاحتجاج على ما يجري في مؤسسة الكهرباء، جرت معالجتها بعيداً عن الأضواء وبجهود كبيرة من قبل قياديي «التيار»، مشيراً الى ان بقاء الواقع الراهن على حاله قد يجعل الامور تفلت من السيطرة في أي لحظة، وبالتالي على الجميع ان يتحسسوا دقة الموقف قبل فوات الأوان، والتصرف وفق ما تقتضيه المسؤولية.ويرى القيادي العوني أن الازمة الحاصلة أعطت جرعة من المقويات السياسية لحزبي الكتائب والقوات اللبنانية اللذين شمتا بـ«التيار» واعتبرا أن ما يحصل يؤكد صوابية موقفيهما بعدم إمكانية الرهان على التحالف مع حزب الله وحركة أمل، متسائلاً عما إذا كان المطلوب تعميم ثقافة التفاهم من خلال العمل بمقتضياته أم طعن هذه التجربة في ظهرها والإيحاء بأن من عارضها منذ البداية كان محقاً.ويؤكد القيادي أنه إذا لم يتم التوصل قريباً الى حل سياسي، فإن الازمة ستتفاقم وستزداد تعقيداً، وربما يبلغ الأمر حدّ وقوع «المحظور»، لاسيما أن الواقع القائم يسمح لمنتهزي الفرص وللمصطادين في الماء العكر بالدخول على الخط واستدراج الفريقين بسهولة الى المواجهة في ظل حالة الاحتقان القائمة.وينبه القيادي الى ان الشارع يسابق الحل، وإذا لم يتم طي ملف اعتصام المياومين هذا الأسبوع، فإنه سيصبح مرشحاً للانفجار بعنف، وعندها ستقع المواجهة الكبرى في الشارع وفي السياسة، مشدداً على ان هناك ثابتة اساسية لا يمكن التنازل عنها في أي تسوية وهي ان الاعتصام داخل مؤسسة الكهرباء ممنوع ويجب وقفه فوراً، ليس كرمى لعيون جبران باسيل والتيار الوطني الحر، وإنما حرصاً على هيبة الدولة ومؤسساتها، لأن القبول بما تتعرض له مؤسسة الكهرباء سيشجع آخرين في المستقبل على تكرار السيناريو ذاته في مرفق عام آخر، وعندها تصبح مرافق الدولة رهينة الأمزجة الشخصية والسياسية.
Reconciliations do not last in Lebanon, specially among Political Parties. Politics is unstable Movement and Concepts. What is wrong today might be Right later. The Agreement between Hezbollah and Tayyar was meant a Political Deal, pressured by the Syrian Mukhabarat. Aoun meant with it, to FACE 14 March Forces, and prove his Popularity within the Christian Locals, and the Syrian President appointed Aoun as the Emperor of the Eastern Christian Nations, and he believed it. Hezbollah meant with the Agreement as the Sectarian Cover for its Agenda with Iran and Syrian Regime. So what was Right then is Wrong NOW. The prove is a single incident in the Energy Ministry. So Agreements of playing on the Conflicting Sectarian Purposes in Lebanon do not LAST. Junblat is the MOST Advanced Creator of Political Relationships among Political Parties. Because he manages the Conflict in Lebanon is a Political way and NOT Sectarian way. That is why he had a wide Margin to move among the Parties, without loosing any of them, and on the side of people's Rights.
khaled-democracytheway
المشترك
lisan elhaq 
الثلاثاء 24 تموز 2012
how can someone threat his own ally in any government in the world for what everyone agree with those people who have no other income apart from the company that been looked after by them for most of their lives and the minister been appointed by MR NABIH BERRI'S number one ally side with.is this what should be regarded one of the 21st century political program.threats+threat+threats thank you Aouni;s we will take the challenge
لمشترك
سم سم 
الثلاثاء 24 تموز 2012
فلت الملّق يا بابا، وكان زمان يا ماما؟؟؟؟؟؟؟ فالج ما تعالج ، لاهيبة ولا من يحزنون ، ليش بعد في مؤسسات أو مرافق عامة ، جزر مسيّبة و ورثوها كل طائفة من بيتهم السياسي وخاصة فئة المحرومين الله لا يحرم أحد ، واذا كان الحرمان سيؤدي الى الطغيان والتسيّب والفلتان باسم الحرمان فأهلا" وسهلا" بالحرمان الآني ومن بعده الآتي الدّلع والولع والفجع والطمع .
إسرائيل وضعت بعض حلفائها في أجواء هجوم على لبنان أو سورية
الثلاثاء 24 تموز 2012
كشف مسؤول في وزارة الداخلية البريطانية لصحيفة "السياسة" الكويتية أن إسرائيل "وضعت الولايات المتحدة وبعض حلفائها في أوروبا في أجواء استعداداتها لهجوم محتمل على لبنان أو سورية أو البلدين معاً، يساهم في تسريع اسقاط نظام (الرئيس) بشار الأسد، ويلغي كل التهديدات التي تشكلها صواريخ "حزب الله" لسكان الدولة العبرية ومفاصلهم الاقتصادية والعسكرية والامنية، إلا أن الإسرائيليين لم يحددوا زمان ذلك الهجوم".
ونقل المسؤول عن معلومات استخباراتية بريطانية أن وزارة الدفاع الاسرائيلي "استدعت الاحتياط وحشدت قوات وآليات وطائرات على حدودها الشمالية مع لبنان وسورية، بعدما انتهت من توزيع بطاريات صواريخها المضادة للصواريخ والطائرات وقببها الحديدية على امتداد تلك الحدود، فيما عززت وجودها البحري العسكري على طول المياه الاقليمية اللبنانية والسورية بذريعة قلقها من إمكانية مهاجمة "حزب الله" قواعدها النفطية والغازية وسفنها العسكرية".
سنسلم هُسام إلى لجنة التحقيق الدوليّة
الاثنين 23 تموز 2012
كشف أبو علي الدوماني رئيس مجموعة "عملية اقتحام دمشق" في "الجيش السوري الحر" التي ألقت القبض أمس (الأحد) على الشاهد المفترض في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري السوري هُسام هُسام، أنّ الأخير "أعطاهم أسماء شخصيات لبنانيّة وسوريّة كبيرة"، مشيراً إلى أنّه "في التحقيق مع هسام تبين وجود مواضيع مخبأة عن الناس ومفاجآت كبيرة".
وقال الدوماني، في حديث إلى قناة "LBC": "لسنا مسؤولين عن أيّ كلمة يقولها هُسام هُسام، وسنسلمه بنسبة 90 بالمئة إلى لجنة التحقيق الدوليّة".
(رصد "NOW")
نحذّر من تسليم هسام هسام الى السلطات اللبنانية
الاثنين 23 تموز 2012
أبدى عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد زهرمان خشيته من أن "يكون دور الشاهد هسام هسام قائم على تضليل التحقيق كما حصل في السابق"، مشددًا على أن "مكانه هو المحكمة الدولية في لاهاي وليس لبنان".
وقال في حديث لقناة "العربية": "لا يجب أن نعطي معلوماته حجمًا أكبر من حجمها الطبيعي خصوصًا وأن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اعتمدت على الكثير من الأدلة قبل إصدار قرارها الإتهامي وهي لا تنتظر كلام هسام هسام".
واذ لفت الى أن "الحكومة رهينة بيد "حزب الله" والنظام السوري وهي غير قادرة على حماية هذا الشاهد"، حذّر  زهرمان من تسليم "هسام الى السلطات بلبنان".
زهرمان الذي أشار الى أن "الحكومة تمنع "داتا" الإتصالات عن الأجهزة الأمنية وتغطي بالتالي الإغتيالات التي قد تحصل"، رأى من جهة أخرى أن "تمادي النظام السوري في التعدي على السيادة اللبنانية ناجم عن سياسة النعامة ودفن الرأس في الرمال التي تعتمدها الحكومة".
إرجاء جلسة الحوار إلى 16 آب المقبل
الاثنين 23 تموز 2012
أعلن مكتب الإعلامي للرئاسة الجمهوريّة أنّ "رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان قرر تأجيل اجتماع الهيئة المقرر غداً إلى السادس عشر من آب المقبل لمتابعة البحث في موضوع الاسترايجيّة الوطنيّة للدفاع المطروح على جدول الأعمال"، موضحاً أنّ قرار سليمان أتى "بنتيجة الاتصالات والمشاورات التي أجراها سليمان مع أفرقاء هيئة الحوار، ونظراً إلى الحاجة إلى المزيد من التشاور".
زهرا ينتقل للإقامة بدبي بعد ارتفاع المخاوف من الإغتيالات
الاثنين 23 تموز 2012
انتقل عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا مع عائلته للإقامة في دبي في ظل المخاوف السائدة بين أقطاب ١٤ آذار من تجدد مسلسل الإغتيالات، وبعد اكتشاف أدلة تشير الى تحضيرات جدية لاستهدافه.
وجاء سفر زهرا إلى دبي بعد حوالى أسبوع على اقامته في المقر العام لـ"القوات اللبنانية" بمعراب للأسباب ذاتها.
يُشار الى أن الأجهزة الأمنية كانت كشفت تعرض النائب بطرس حرب لمحاولة اغتيال اتُهم فيها خبير متفجرات في "حزب الله"، وتزامن ذلك مع الإشتباه بشخصين توليا تصوير محيط منزلي النائبين ستريدا جعجع وزهرا في منطقة يسوع الملك على ساحل كسروان. وعند سؤالهما، ادعيا بأنهما يصوران لصالح قناة "المنار".

مزارعو الماريوانا اللبنانيون يشتبكون مع قوات الامن

الاثنين 23 تموز (يوليو) 2012


بيروت (رويترز) - قال شاهد ان مزارعين مسلحين ببنادق آلية وقذائف صاروخية ومدافع مورتر أجبروا القوات الحكومية على التخلي عن عملية لتدمير محصولهم غير الشرعي من الحشيش في سهل البقاع بلبنان يوم الاثنين.
وقال الشاهد انه لم ترد تقارير عن وقوع اصابات في تبادل اطلاق النار لكن الطلقات اصابت اثنتين من عربات قوات الامن.
واثناء الحرب الاهلية في لبنان في الفترة من 1975 الى 1990 كان سهل البقاع الخصب ينتج ما يصل الى نحو الف طن من القنب سنويا وبين 30 و50 طنا من الافيون الذي يستخدم في صنع الهيروين.
وتم القضاء على هذا المحصول بموجب برنامج للامم المتحدة في الفترة بين عامي 1991 و1993 لكنه ظهر من جديد في الوقت الذي تبذل فيه قوات الامن جهودا مضنية للسيطرة على البلاد. ولا توجد احصائيات يعتد بها بشأن حجم القنب الذي يتم انتاجه في لبنان الان.
وتقوم قوات الامن بعمليات لتدمير محاصيل الماريوانا السنوية لكنها تواجه مقاومة من مزارعين غاضبين يرون ان هذا المحصول المربح الذي يسهل زراعته وسيلة لكسب المال لمنطقتهم الفقيرة.
وقال مصدر امني ان القوات الحكومية تعيد تنظيم نفسها وتخطط لعملية جديدة لتدمير المحصول.
مزارعو الماريوانا اللبنانيون يشتبكون مع قوات الامن

khaled
20:05
23 تموز (يوليو) 2012 - 

What are the Alternatives this Government or any other Government had given to those Poorest people in Lebanon. It is twenty years since the Authorities took the decisions to destroy this kind Agriculture. They blame these PEASANTS the way they earn their livings, and NO plans to replace this income by another Legal DESCENT income. The Ministers and Officials who are looting the Public Money and the Treasury, should give part of their time to plan to help those we call OUTLAWS Families.
khaled-democracytheway

صواريخ حزب الله تقصف "الهيت" السورية من "القصر" بالهرمل

الاثنين 23 تموز (يوليو) 2012
قالت مصادر خاصة لـ"الشفاف" إن مدفعية حزب الله وراجمات صواريخه المنصوبة في محلة "القصر" في جرود الهرمل قصفت طوال ليل امس مواقع الجيش السوري الحر في الداخل السوري.
وأضافت ان القوى النظامية السورية التي تعاني من صعوبات في المحافظة على مراكزها في قرية "الهيت" وجوارها، طلبت مساعدة مدفعية حزب الله، الذي بادر الى نجدتها، قصفا بالمدفعية وراجمات الصورايخ.
كما ارسل عشرات العناصر الى الداخل السوري حيث أقاموا حواجز متنقلة وطيارة في "الهيت" والجوار.
صواريخ حزب الله تقصف "الهيت" السورية من "القصر" بالهرمل

khaled
14:49
23 تموز (يوليو) 2012 - 

The Authorities in this Country, claiming day and night, to keep away from the Syrian Troubles. While those same Authorities pushing the Lebanese in this Hell Fire. We would like to see this Party’s Reactions if we heard that the Saoudis Authorities is killing the oppositions in Bahrain. We are fed up of the Piles of LIES, that they defend Bahrain people rights and Bombard Syrian people, because they are Revolting for their Rights. How do we believe anymore, such Political Leadership is fit with the Resistance, and the Lebanese should support. Disgusting.
khalouda-stormabledemocracybuds

 منصور لن يرسل كتاب الاحتجاج بشأن الخروق السورية إلى علي
الثلاثاء 24 تموز 2012
ذكرت قناة "المنار" أنَّ "وزير الخارجية عدنان منصور لن يرسل كتاب الاحتجاج بشأن الخروق السورية إلى السفير السوري علي عبد الكريم علي بانتظار التحقق من الوقائع الميدانية".

سليمان طلب من منصور تسليم السفير السوري كتاب احتجاج على الخروق الحدودية
الاثنين 23 تموز 2012
عبر رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن "استيائه من حادثة اجتياز الحدود وتفجير منزل في منطقة مشاريع القاع وتكرار سقوط قذائف على قرى حدودية وخصوصا في منطقة الحدود الشمالية"، وطلب من وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور "تسليم السفير السوري لدى لبنان علي عبد الكريم علي كتاب احتجاج الى السلطات السورية بهذا الشأن"، كما طلب من "قيادة الجيش والاجهزة المعنية التنسيق في التحقيقات المؤدية الى منع تكرار مثل هذه الخروقات بشكل نهائي".
وفي مجال آخر، لفت سليمان الى ان "القطاع العام هو أساس الدولة ولا يمكن فصله عنها"، معتبرا ان "التحرك للتظاهر والاعتصام يأتي في وقت تخضع سلسلة الرتب والرواتب للمعالجة والدرس لتأمين المتطلبات الحياتية والاخذ في الاعتبار مستلزمات تأمين صمود الدولة وقدرتها على تأمين هذه المتطلبات، خصوصا وأن المسؤولين عن القطاع العام هم أمناء على الدولة ومصالحها ومصالح ابنائها".
ودعا رئيس الجمهورية "موظفي القطاع العام، كونه الامين على مصالح الدولة وابنائها، الى التبصر بالوقائع والمعطيات القائمة والعودة عن قرار التظاهر والاعتصام افساحا في المجال امام المعالجات الضرورية الجارية من جهة وكي لا يشكل ذلك سابقة في تاريخ الدولة وتعاطي ابناء القطاع العام معها".
وفي نشاطه، عرض الرئيس سليمان مع كل من وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور والصحة العامة علي حسن خليل للأوضاع العامة وللأجواء السائدة قبل جلسة الحوار المقررة غدا والمشاورات الجارية بهذا الخصوص.
كما زار بعبدا مدعي عام التمييز القاضي سعيد ميرزا مودعا لمناسبة بلوغه السن القانونية واحالته الى التقاعد، ونوه سليمان بمسيرة القاضي ميرزا في سلك القضاء وعطاءاته وبلوغه اعلى المراتب، متمنيا له دوام الصحة والعافية.
ولاحقاً، تسلم سليمان من سفير ايران لدى لبنان غضنفر ركن أبادي رسالة تهنئة من نظيره الايراني محمود احمدي نجاد بالانتصار على العدوان الاسرائيلي في حرب تموز عام 2006، وكانت مناسبة لعرض العلاقات الثنائية بين البلدين.
واستقبل الرئيس سليمان رئيس محكمة لوس انجلس العليا القاضي اللبناني الاصل جايمس كعدو الذي يزور لبنان مع عائلته لقضاء فترة من الصيف في بلده الام.
(الوطنية للإعلام)
 الصيد الأهم من هسام عبور محمد مفلح الحدود التركيّة وإلقاء القبض على غزالة
الاثنين 23 تموز 2012
تمنّى النائب مروان حماده "ألا يتحفنا مجدّدًا (الشاهد السوري الذي عاد عن أقواله بطريقة علنيّة ولكن غير رسميّة في قضيّة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري) هسام هسام بأكاذيب من النوع التي أدلى بها سابقًا في بيروت ودمشق لأنه محترف كذب من الدرجة الأولى وثبت أنه يعمل مع المخابرات السوريّة".
حماده، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان-الحرية والكرامة"، قال: "إنّ إلقاء القبض عليه مهم جدًا للمحكمة الدولية (الخاصة بلبنان) لكن الصيد الأهم عبور (العميد في المخابرات السوريّة) محمد مفلح الحدود التركيّة وعندما يُلقى القبض على (قائد قوّة الأمن والاستطلاع السوريّة في لبنان سابقًا) رستم غزالة وهو من الذين عايشوا هذا النظام الأمني وخلقوا هسام هسام وغيره من العملاء الذين دبّ بهم على الساحة اللبنانيّة لتأخير لجنة التحقيق الدوليّة آنذاك".
وعن مقاطعة قوى "14 آذار" لطاولة الحوار الوطني في بعبدا، قال حماده:" إن المشكلة ليست مع رئيس الجمهورية" ميشال سليمان، سائلاً: "ماذا تفعل الأقطاب السياسية حول طاولة الحوار؟"، ومؤكدًا أنّ "لا جدوى من الحوار ولنلتزم بالإفطار الذي يقيمه رئيس الجمهورية فقط لكي لا نأكل بعضنا على طاولة الحوار".
زورق حربي سوري اطلق النار على زوارق صيد لبنانية مقابل شاطئ العريضة
الاثنين 23 تموز 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان زورقا حربيا سورياً أطلق النار عند الخامسة و45 دقيقة من صباح اليوم عند الحدود الإقليمية البحرية اللبنانية - السورية في اتجاه زوارق صيد لبنانية مقابل شاطئ العريضة من دون وقوع اصابات.
وقد ادى هذا الحادث الى خروج مراكب الصيد اللبنانية على امتداد الشاطئ العكاري من عرض البحر تاركين شباكهم الأمر الذي عطل كل أرزاقهم.
Now the Foreign Minister and Defence will JUSTIFY the Shooting because, why the Lebanese Fishermen STEALING the Syrian Fishes, we have enough in Lebanese WATERS.
khaled-democracytheway
على الطريق
طلال سلمان (السفير)، الاثنين 23 تموز 2012
لعب أهل النظام في لبنان بدماء رعاياهم، ممارسين، مرة أخرى، هوايتهم الوحشية المفضلة: «الروليت الروسية»، التي تتخذ من الصراع الدموي المفتوح في سوريا، وعبره الصراع على سوريا، موضوعاً للرهان القاتل.

يدفع أهل النظام رعاياهم المنوّمين بالغيرة على الطائفة (أو المذهب) إلى الاندفاع نحو مهاوي الحرب الأهلية عبر تعميق الخلاف على الحقوق البديهية والواجبات الطبيعية الملقاة على عاتق الدولة بمؤسساتها المختلفة المدنية منها والعسكرية والبين بين.

يتبدى لمن ينظر إلى لبنان من خارجه، أو إلى النظام اللبناني من داخله، وكأن هذه المخلوقات التي تطلق عليها تسمية «اللبنانيين» لم يكونوا شعباً في أي يوم، ولن يكونوا شعباً واحداً موحداً أبداً.

فالدولة في لبنان «رمزية» الوجود، يمكن تغييبها باستحضار الطوائف (والمذاهب) التي تلغي المؤسسات جميعاً: الرئاسة، والمجلس النيابي، والحكومة بحقائبها الثلاثين (!!)
والإدارة الطبيعية والإدارة الموازية المستولدة في غيبة القانون والرقابة!

بل إن الطوائف تلغي، متى حضرت، هيئات التمثيل الشعبي: الأحزاب والنقابات والجمعيات والأندية الرياضية وصولاً إلى الروابط العائلية.

لنأخذ أمثلة محددة من خلال الوقائع الإخبارية المتداولة حالياً:

بلا وازع من الشعور الوطني (البديهي) أو من الضمير الشخصي أو الورع الديني، يتم التشهير بالظاهرة المضيئة في تاريخ لبنان الحديث: المقاومة ضد العدو الإسرائيلي، وبشراسة تفوق ما يمارسه العدو ذاته، وتجري محاولات دؤوبة لمسخ انتصارها في معركة التحرير العام 2000، ثم في صد الحرب الإسرائيلية في مثل هذه الأيام من العام 2006، عن طريق تصويرها وكأنها «خدمات» بالدم للنفوذ الإيراني.. والهيمنة السورية!

أما الجيش الوطني فقد تعرض وما زال يتعرض لحملة زور وتزوير قاسية، تمتد إلى شرفه وتحاول زعزعة وحدته وتكشف مراكز تموضعه وحواجزه، وتكاد تحدد من عليه أن يسمح بمروره ومن عليه أن يمنع وصوله إلى حيث يقصد. جهة تحاكمه لأنه قد تمسلم، وجهة أخرى تحاسبه لأنه «ما زال المؤسسة المارونية الأولى».

أما على المستوى السياسي فلا رئيس الدولة له حق القرار، ولا الحكومة بمكوناتها المؤتلفة على اختلاف في التوجه والقرار ـ تقدر أو ترغب في أن تحسم أمرها ـ قبل الأمور المعروضة أمامها، لا سيما أن المجلس النيابي يعيش في أسر توازن الصوت الواحد.

تتفجر الصدامات في سوريا بين النظام والشعب، ويتعاظم الدم المراق جارفاً معالم الدولة التي كانت أحد مراكز التأثير الحاسم في المنطقة، فيتوزع الرعايا اللبنانيون خلف قياداتهم شبه المقدسة على المعسكرين المقتتلين في سوريا ويكادون ينخرطون في الصراع هنا، من دون أي تبصر في ما سوف تكون عليه أحوالهم إذا ما عجز كل من الطرفين عن الحسم العسكري وتفجرت الحرب الأهلية في سوريا وامتدت نيرانها إليهم.

يقترب أعلى القضاة رتبة من سن التقاعد، وتشغر المواقع القيادية في هرم السلطة القضائية، ويغرق أهل النظام ويُغرقون معهم العدالة وحقوق المتقاضين في المستنقع الطائفي والمذهبي الآسن.

تتمدد حركات التمرد والاعتراض والإضرابات، وبعضها مشروع، وبعضها الآخر مدفوع، وبعضها الثالث ممنوع قطعاً، وبكل الأعراف، فتتعطل الوزارات والإدارات، ويرفض الأساتذة تصحيح الامتحانات ـ كعادتهم كل سنة ـ للحصول على ما يرونه حقوقاً كادت وعود المسؤولين وقراراتهم الناقصة تضيعها. يُضرب موظفو الإدارة الرسمية و«يتضامن» معهم الوزراء. وتضيع موازنة الدولة في دهاليز المساومات وفي عمليات ابتزاز مكشوفة: اطووا صفحة الماضي واتهامنا بالتزوير فنقر لكم موازنتكم غير المتوازنة!

تنشق النقابة الواحدة نقابات والحزب الواحد أحزاباً والإدارة الواحدة إدارات، وتصبح مسألة «المياومين» عنواناً دائماً للصحف والأخبار المرئية، وتتيه السفن ـ المولدات في البحر لانعدام النور، فلا تصل إلى أي ميناء، وتسود العتمة مولدة الشقاق بين الحلفاء.

لا أحد يريد أن يفهم أن لا منتصر في لبنان نتيجة طوفان الدم في سوريا. فالخسارة ستطال الجميع إذا ما سقطت سوريا في أتون الحرب الأهلية.

ماذا يعصم لبنان البلا دولة، والتي تتقاسم الطوائف محافظاته وأقضيته وإداراته وقواه العسكرية ومؤسساته الاقتصادية والمالية، وكلها هشة التكوين متصدعة البنيان مضروبة بالسرطان الطائفي.. ماذا يعصمه من أن يغرق في دماء بنيه؟

... مع ذلك فإن الدعوة إلى «الحوار» تلقى الرفض، ويصير ضرورياً الخضوع للابتزاز الطوائفي المموه بالسياسة، والمعزّز بالتوجيهات الدولية، من أجل لقاء أعظم نتائجه صورة المختلفين في مشهد جامع!

هل من التسرع القول إن أهل النظام السياسي في لبنان سيكونون في خانة الخاسرين، إذا ما انهارت «الدولة» في سوريا وغرق السوريون في طوفان من دمائهم؟!

ألا يكفي الرعايا في لبنان كل تلك الحروب الأهلية التي التهمت ربعهم في «الوطن» وأرسلت ربعهم الثاني إلى المهاجر، وما زال ربع ثالث على أبواب السفارات، ليفهموا أن حياتهم في سلامهم الداخلي، وأن ضمان قيام الدولة هو في إيمانهم بها موحدة بدل أن يظلوا رعايا المحميات الطائفية والمذهبية في النظام اللاغي الدولة؟!
شغلتنا تخاريف رمضان عن استذكار يوم العيد: 23 تموز والثورة العربية بقيادة جمال عبد الناصر.

مخجل ومحزن أن يكون الأمس أبهى من اليوم... وعساه لا يكون أبهى من الغد.

It is a great Article, by Mr Salman,. Certainly the Past was a LOT Better than Today in Lebanon, and in Politics in Specific. Politicians were strongly divided in the Past, but we never heard that, they accuse each others in Steeling the Public Money and Get Paid by Foreign Parties to work against the National Security of the Country like TODAY'S. The Army that Mr Salman worried about, because of the Humiliations and stopping it to reach to certain Protected Areas, is done by Hezbollah for over seven years after the Syrian Regime's Troops left Lebanon, where these Troops BANNED this Lebanese Armed Forces to reach to the Southern Borders, after the withdrawal of Israel Troops. Hezbollah shot at and killed a High rank Army Officer when its Chopper just entered the space of Hezbollah Military Zone. Hezbollah is HIDING all the Criminals were wanted by Justice. Hezbollah occupied the City Center of Beirut for One and a Half years destroying the Businesses and Economy of the Country. Amel Movement Leader Berri closed the Parliament for over year, and the Budgets that Mr Salman saying were missing because of Berri ACTIONS. Hezbollah is taking the Authorities of the Country and ruling as Kings and Gangs. Hezbollah Political Leadership, using the Resistance as MEANS to Tame the Lebanese who Object their Agendas, they took the Reputation of the Resistance to the Sticky Sewers of Beirut. Mr Salman is accusing the Lebanese of Humiliating the Resistance, while it is the DOING of Hezbollah. They say the WORMS of VINEGAR are WITHIN.


khaled-democracytheway
عدم تسليم الداتا وموقف "حزب الله" وعون تؤدي إلى تشجيع الجريمة
الاثنين 23 تموز 2012
أكد النائب بطرس حرب أن موقف "14 آذار" من عدم حضور جلسات الحوار "ليس مستندًا فقط على موضوع "داتا" الإتصالات إنما هناك أيضًا موقف (أمين عام "حزب الله") السيد حسن نصرالله و(عضو كتلة "الوفاء للمقاومة") النائب محمد رعد من موضوع الإستراتيجية الدفاعية وأيضًا عدم تسليم المطلوبين إلى العدالة (بملف محاولة الاغتيال التي تعرض لها حرب) الذين رفضوا المثول أمام القضاء"، مشيرًا إلى أن "الداتا لم تُسلَّم بعد والقرار الذي توصلوا إليه (في اجتماع بعبدا أمس) لا يلبي طلبنا".
حرب، وفي حديث إلى قناة أخبار المستقبل"، رأى أن "عدم تسليم الداتا وموقف "حزب الله" وتكتل "التغيير والإصلاح" الذي يرأسه العماد ميشال عون تؤدي إلى تشجيع الجريمة"، وقال: "نحن لا نعتبر أن هذا الجو ملائم للحوار". وأضاف: "هناك شخص مطلوب للاستماع إلى إفادته (في قضية محاولة اغتيال حرب) لا يحضر لاعتبار انه لديه حصانة حزبية"، متابعًا: "على مديرية المخابرات أن تساعدنا على كشف الحقائق ولا تنتظرنا "على الكوع".
وبالنسبة إلى ظهور هسام هسام "الشاهد الزور" في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، علّق حرب بالقول: "أنا أؤيد تسليمه للسلطات، فمن الأفضل أن يكون بيد لبنان على أن يكون بيد النظام السوري خاصة انه متناقض في حديثه ويعطي إفادات مختلفة"، مضيفًا: "لا أحد حريص على كشف الحقيقة أكثر منا". 
اعتقلنا هسام بالمزة وهناك تواصل مع الحريري لنقله للبنان
الاحد 22 تموز 2012
أعلن القائد الميداني لـ"الجيش السوري الحر" في دمشق أبو علي الدوماني في اتصال مع محطة "lbc" أن عناصره اعتقلوا هسام هسام، الشاهد في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، في شارع المزة في العاصمة السورية.

وتحدث الدوماني عن أن هناك "تواصلاً مع (الرئيس سعد) الحريري لنقل هسام إلى لبنان".
 إسرائيل لا يمكن أن تقبل بنقل أسلحة متطورة من سوريا إلى لبنان
الاحد 22 تموز 2012
حذّر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك من أن إسرائيل لن تسمح بانتقال أسلحة كيميائية سورية إلى "حزب الله"، وقال باراك: "لا يمكن أن تقبل دولة إسرائيل نقل اسلحة متطورة من سوريا إلى لبنان".
وتابع الوزير الاسرائيلي كما نقل عنه مكتبه الصحافي: "نحن نراقب عن كثب حزب الله الذي يمكن ان يسعى الى الاستفادة من الوضع (الحالي في سوريا) لنقل أسلحة متطورة" سوريّة إلى لبنان، وأضاف: "ليس من المناسب أن نقول المزيد حالياً عن موعد تحركنا وكيفية هذا التحرك أو ما إذا كنّا سنتحرك حقاً".
تمرين على الفهم
عــــمــــاد مـــوســـى ، السبت 21 تموز 2012
فهمت من الخطاب الأخير لمرشد الثورة الإسلامية في لبنان  أن سماحته ، من خلال وعوده للصهاينة بمفاجآت، فإنما  يعِد اللبنانيين  مقيمين ومغتربين ، حكومة وشعباً ومؤسسات بمفاجآت سارة .  اختبرناها سابقاً  مفاجآت السيد في حرب تموز المجيدة.  وعادةً ما يكون  وقع المفاجأة  أشد هولاً على اللبنانيين منه على  الإسرائيليين.  لا يهتم السيد كثيراً لهلع اللبنانيين ، خصوصاً المرفهين منهم. يركز فقط على بث الرعب في نفوس الصهاينة النتنة.

فهمت أن السيد متى قال " حربي معهم" أي الإسرائيليين بعد رصد دقيق وعميق لما يقولونه  فذلك معناه  أننا "ما خصنا" بحربه معهم ولا يهمه ما نقوله كلبنانيين.

فهمتُ من آخر خطاب  أن سماحته  "بلف" الإسرائيليين مخابراتياً وخدَعهم في حرب تموز. ونتيجة "البلفة"  الذكية بدلاً من أن يدمروا قواعد حزب  الله ومنصات صواريخه  ويطالون سماحته دكّوا القرى في الجنوب والمناطق السكنية  فيه. دكّوا الجسور في كل لبنان. دكوا الضاحية وكل الضواحي . عن جد بَلَفَهم وخدعهم وضللهم وكل ذلك من "إبداع الشهيد عماد مغنية". وتتكلمون عن إبداع اللبنانيين في الموسيقى والفنون والأدب والطب! هذا هو إبداع لبنان الحقيقي لا بل المعجزة اللبنانية.

والجميل في الأمر أن هلعنا بسبب تلك  المعجزة كان هلعاً موقتاً قابلاً للشفاء فيما  تحول هلع أولاد سكان المستوطنات  اليهودية وهلع جنود النخبة لدى العدو إلى صدمات نفسية مزمنة  وكوابيس وإلى رعب وجودي.هدفنا عدو مرتعب.

وفهمت بحسب تشخيصات المرشد الأعلى أن  لدينا كلبنانيين وعرباً  مشكلة في القراءة . تأتأة وعدم قدرة على فهم النص واستيعاب مجرى الأحداث. 

وفهمتُ أن أيدي   قادة سورية الشهداء ( كانوا ثلاثة وأصبحوا أربعة بعد الخطاب) كانت  من الأيدي  المباركة  الخيّرة، حررت درعا  ودوما ودير الزور وحمص وحماه ودمشق وكانت على وشك تحرير الجولان وفلسطين لو لم تأت ساعتها بعبوة أو بحزام.

وفهمت أن أمريكا كاذبة في شأن الديمقراطية في العالم العربي ، هي النقيض للجمهورية الإسلامية الإيرانية  الصادقة  المبشرة الساعية إلى  التعددية والحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

وفهمت أن بعض  اللبنانيين يخافون من السفيرة كونيللي  فيما    ترتعد فرائص السفير السوري علي عبد الكريم علي كلما استدعاه وزير الخارجية عدنان منصور إلى قصر بسترس. فيساعدوه للصعود على درج الخوف.

وفهمت من خطاب سماحة  السيد النابذ للإحتراب الداخلي والفتن  أن على كل طائفة أن تتدبر أمر الخارجين عنها وأن تقضي على خطاب الفتنة في صفوفها. فتتوزع المسؤوليات على هذا الشكل:  يقضي الثنائي الشيعي بالتعاون مع التيار الأسعدي على الفتن المذهبية في صفوف الشيعة. الفتنة الأورثوزكسية يتولاها أسعد حردان مع وجهاء الطائفة.وأد الفتنة  السنية  مهمة جُلّى تسند إلى  أميرال الزواريب شاكر البرجاوي وتنظيم  القمصان الحمر. الجنوح الدرزي يبقى في البيت الدرزي بين القوى  الثلاث الكبرى الحزب الديمقراطي اللبناني، وحركة النضال العربي ( أمينها العام فيصل بك الداوود)  وحزب التوحيد. الفتنة الكاثوليكية تحتاج إلى حكمة ميشال سماحة وبعد نظر الياس بك سكاف. والفتن المارونية تُحال فوراً إلى أبرشية الرابية  وهناك تُقطع رؤوس الحيّات وتؤكل.

وفهمت أن صبر المرشد الأعلى عجائبي . فمن يتحمل، إلى سذاجة اللبنانيين،  شطط الجنرال ميشال عون وغضبه  المثير فإنما هو على كل مصيبة قدير.

والسلام عليكم.
Now Lebanon....
المشترك
أنا لبناني 
السبت 21 تموز 2012
عجبني رد "fadi"، فكرت حالي اني لوحدي ما فهمت على السيد!!! شو كان بدو من هالخطاب؟؟؟ انو نخاف من قوة زعرانوا؟؟؟ ما نحنا صرنا على الهامش كان بدو يفهمنا انو بعدون موجودين؟؟؟؟ ما يلي بيروح على لبنان و بيشوف هالوضع هونيك بيعرف أكيد انون موجودين و مكترين كان بدو يأكد انو انتصر بال 2006؟؟؟؟ أيه مظبوط، مااسرائيل (العدوه، الصهيونية، الكافرة)ما بقى عندا جيش و لا طرقات ولا جسور و لا سياحة ولا كهربا و لا انترنت ولا ..... يا جماعة أنافهمان عليه أو شو وقفت علي!!!!!!
المشترك
fadi 
السبت 21 تموز 2012
يا سيد حسن تسلملي ما بدنا نفهم ادك بدنا نفهم عليك
المشترك
لبناني مغترب 
السبت 21 تموز 2012
إستاذ عماد هذه هي شريعة الغاب وحكم القوي على الضعيف!!! إتركه يلعب بمصير البلد والسيد من الاشخاص الذين يحبون المجاذفة, إتركه يجاذف هذه المرة علها تكون الضربة القاضية له ولكل من يشجعه على مجاذفاته. وبصراحة إذا ما بتكبر ما بتصغر, بدنا نخلص من هذا القرف الذي أصاب البلد.
المشترك
fouad 
السبت 21 تموز 2012
كان على السيدعماد ان يقرأ ما كتبه ملك الصحافة الاستقصائية السيد ابراهيم الامين لزاد اعجابه بالقدرة البلفية-من بلف-لحزب الله .وعلى اي حال خطاب السيد "ما في شي بسوريا"كشف القليل مما تختزنه خزانة المقاومة من اسرار والساحر قبعته مليئة ليست بالارانب والحمام ربما هناك افيال ايضا. والعرب لا يقرأون اشتكى السيد لا بأس البركة فيكم يا سيد و لاننسى كيف قبضتم على خطاب كسينجر التامري واتضح انه مجرد مقال صحفي.واعجبني جدا تبسيطكم للخطة الدفاعية لكي يفهمها حتى الاغبياء امثالنا.طيارة بتساوي 100مليون دولار بتلحق شاب مقاوم مكلف الف دولار وما فارقة معو الحياة الارضية التافهة اذا نزلنا 1000 مقاوم صار بدها اسرائيل 100 مليار دولار كيف اذا نزلنا 10000 والسيد قادر ينزل اكثر غريبة معليش الشغلة واضحة .ونكتفي بهذا القدر لانو خطاب المرشد "ما في شي بسوريا"غني جدا ودسم متل العادة وكل سطر بينعمل عنو مجلد والسيد بامجادو ومقاومتو مسح الارض بجبران ونعيمة ومعلوف وفيروز والباقيين الله يديمك فوق راسنا انت والجنرال"تلاتاءوهلق بدل الاخوان رحباني صار عنا الاخوان سيد"ما في شي بسوريا"والجنرال "تلاتاء""
لمشترك
Mustafa 
السبت 21 تموز 2012
عجبت لشخص كان با ما كان يم كنا سذج كان يحظى بشئ من الاحترام , و انا هنا الان اتكلم عن غير الغنم التابع . بكلمتين موجزتين اصف ما وصل اليه هذا الدون المنحط , فلقد اراد ان يقول لنا ان الامام الحسين سيد شهداء اهل الجنه و قرير عين رسول الله صلى الله عليه وسلم سيكون مع المجرمين الاربعه في الجنه فهم حسبما قال رفاق سلاح و شهداء فمعمر القذافي شهيد و صدام حسن شهيد فهم دعموا الفلسطينيين و الله يرجم صدام قصف فلسطين المحتله لماذا لا يقر بشهادتهم هذا المنافق و الذي ادعو الله تعالى ان يكون في قعر جهنم آمين

عمر بكري: منفذ عملية بلغاريا جزائري ودرس عليه في لندن

السبت 21 تموز (يوليو) 2012
مع "الإحترام والتقدير"، فإن "خبرية" الشيخ عمر بكري تدعو.. للشك! فهل يقول الحقيقة، أم أن "جهة ما" كلّفته بهذه "الخبرية" لتضييع "الشنكاش"، كما يقال بالعامية؟
*
أوضح الشيخ عمر بكري فستق حول "المتهم بعملية الحافلة في بلغاريا والتي أودت بحياة ستة إسرائيليين والمدعو مهدي غزالي، انه "من المعروف عنه أنه يعيش في لندن وفي هذه البلاد قيادات جهادية كثيرة واذا كان قد قام بهذه العملية الجهادية فهذا يشرفنا".
ولفت في حديث الى قناة "الجديد" الى أنه "لولا صورته لما كنا عرفناه ولم يكن معروفا لدينا باسم مهدي غزالي وانما باسم أبو أحمد، وذلك لأنه لم يكن مقيما في لندن وبالتالي ليس لديه اوراقا". وأشار بكري الى أن "غزالي درس لديه في لندن، وهو من أصل جزائري".
عمر بكري: منفذ عملية بلغاريا جزائري ودرس عليه في لندن

khaled
12:13
22 تموز (يوليو) 2012 - 

The Investigations branded Him an American. We consider this Guy one of the FALSE Witnesses Files, that 8March Forces Demolished the Country Politically, because were not taken to the Lebanese Judicial Council for Trials, and brought Harriri's Government down, specially by Berri Minister’s Bloc. Hussam Hussam is the Example, and we would find lot more of these Fabricated Stories, Hussam is held by Free Syrian Army now. This News of Bakri connected to the Incident in Bargus, would bring devastation to the Lebanese.

khaled-democracytheway
عمر بكري: منفذ عملية بلغاريا جزائري ودرس عليه في لندن

dara baban
11:39
22 تموز (يوليو) 2012 - 

mahdi ghazali ,is of algerian father and finnish mother,his parents live in örebro out of stockholm,he was detained in guantanamo,but thanx to our late prime minister ,göran persson,he was moved to sweden and then released,mahdi then left to somalia,were he was been held again,and turned over to sweden,he was released again.,he is married and has a son.
"lbc": معلومات عن إقامة مركز عسكري للجيش السوري

 بأحد منازل بلدة الجورة بمشاريع القاع.

قوة سوريّة تتوغل بعمق 500 متر في مشاريع القاع
الاحد 22 تموز 2012
أفادت إذاعة "صوت لبنان 100.5" أنّ "قوّة سوريّة تتألف من أكثر من 30 عنصراً، توغّلت في منطقة مشاريع القاع بعمق 500 متر، وأطلقت النار وعمدت إلى تفتيش عدد من منازل أهالي بلدة عرسال، ولا تزال حتى الساعة داخل الأراضي اللبنانية".
 14 آذار تطالب بما ينصّ عليه الدستور
الاحد 22 تموز 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أن موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان أمس بضرورة التخلّي عن المواقف المُسبقة من الحوار "موجّه إلى (رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة") النائب محمد رعد" الذي قال إن "لا بحث بالاستراتيجية الدفاعية قبل تحرير كل الأراضي المحتلّة"، واعتبر حوري في الوقت عينه أن "كلام سليمان لا يعني موقف 14 آذار كونها طالبت بما ينص عليه الدستور لناحية حصرية السلاح بيد الدولة، ورئيس الجمهورية هو حامي الدستور".
وفي حديث لمحطة "lbc"، قال حوري: "البعض حاول الإيحاء أن موقفنا بمقاطعة الحوار متربط بما يجري بسوريا أو بما يجري على صعيد المنطقة بشكل عام، وهذا غير صحيح على الإطلاق، فموقفنا مرتبط بهيبة الدولة، والحل لكل المشاكل يبدأ بأن يصبح السلاح بيد الدولة"، مشيراً إلى أن "ما قام به رئيس الجمهورية أمس عبر الاجتماع الذي دعا إليه لبحث آلية تسليم داتا الاتصالات للأجهزة الأمنية، يجيب على جزء من واحد من الأمور الثلاثة التي طرحتها قوى 14 آذار للعودة إلى الحوار".
وفي مجال آخر، تابع حوري: "لم يكن موفّقاً (أمين عام "حزب الله") السيد حسن نصرالله في وصفه للقادة الأمنيين في سوريا الذين قضوا في تفجير مركز الأمن القومي في دمشق بـ"رفاق السلاح"، فهؤلاء كانوا مرتكبين بحق الشعب اللبناني وكذلك بحق الشعب السوري، ونحن نربأ بالسيد نصرالله أن يكون رفيق هؤلاء المرتكبين، وكأنه بذلك يقول إنه شريكهم في ما ارتكبوه".

تموز السوري

  • احمد عياش
  • 2012-07-22
  • ألوف السوريين الذين تدفقوا من دمشق الى لبنان قبل أيام فرارا من جحيم القتال هناك يعيدون الى الواجهة مشهداً مماثلاً في مثل هذا الشهر أي تموز قبل ستة أعوام عندما فرّ الجنوبيون من جحيم الحرب التي شنتها اسرائيل على لبنان. لكن النزوح السوري الذي بدأ في آذار عام 2011 عندما هب السوريون بانتفاضة سلمية آنذاك لا يزال مستمراً باعداد هائلة في حين ان النزوح الجنوبي كان محصوراً بـ33 يوماً استغرقتها الحرب الاسرائيلية وانتهت فعاد النازحون الى ديارهم وتدفقت عليهم مليارات الدولارات من دول الخليج العربي فأعادت أعمار ما تهدم وبأفضل مما كان.
    في الشكل تبدو الحرب الاسرائيلية أخف وطأة من حرب النظام السوري. أما في المضمون فهي أشد وطأة بنتائجها التي أورثت لبنان حديثاً وسوريا قديماً مصيبة كبرى. فبعد حرب لبنان عام 2006 خرج "حزب  الله" الذي جرّ البلاد الى تلك الحرب ليتحدث عن "انتصار إلهي" هو كناية عن بقاء الحزب على قيد الحياة فيما دفع اللبنانيون ألوف الضحايا ومليارات الخسائر. وفي سوريا وبعد حرب 1973 التي أدت الى احتلال الجولان حتى اليوم خرج النظام البعثي بقيادة حافظ الأسد ليتحدث عن انتصار يستأهل أن يبقى فيها الديكتاتور رئيساً الى الابد وحتى ولد الولد.
    على امتداد العصر الاسرائيلي منذ نكبة فلسطين عام 1948 نبتت ديكتاتوريات بذريعة عروبة فلسطين فكانت النتيجة تهويد فلسطين وعبودية العالم العربي. ولا يزال "حزب الله" المثال الاحدث والنظام السوري المثال الاوضح. ومن استمع الى الأمين العام للحزب يؤبّن قتلى اركان النظام السوري يدرك تماماً كيف لا تزال ذريعة فلسطين بضاعة الطغيان الذي كلف لبنان وسوريا ولا يزال أفدح الخسائر في البشر والحجر. فـ"الانتصار الإلهي" الذي حرّر بضعة أسرى من سجون اسرائيل أدخل لبنان الى أسر النظامين السوري والايراني وحوّل هذه البلاد ساحة مؤامرات واغتيالات وتجارة مخدرات وتبييض عملات. أما "انتصار قائد الى الأبد" فقد حوّل سوريا الى سجن كبير الداخل اليه مفقود والخارج منه مولود.
    الشعلة التي أضاءها استشهاد الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005 توهجت قبل أيام عندما أنزل ثوار سوريا القصاص العادل بالدفعة الاولى من الذين سفكوا دماء اللبنانيين والسوريين بلا رحمة منذ أكثر من 40 عاماً. وهنا سبقت عدالة الطفل حمزة الخطيب أول شهداء الثورة السورية عدالة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي لا تزال تجهّز ملفاتها فخُتِمَ أحدها بمقتل آصف شوكت.
    النازحون السوريون في تموز 2012 سيعودون الى ديارهم بالتأكيد ومعهم سيتحقق انتصار بشري يدفن الى غير رجعة سلطة "قائد الى الابد". والأمل معقود في لبنان على تفكيك "الانتصار الإلهي" الذي يتبرأ الله من نتائجه.
"حزب الله" وسوريا
عبد الله اسكندر (الحياة)، الاحد 22 تموز 2012
في الخطاب الأخير للأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله، ضمرت الاعلانات المتكررة عن ضرورة الاصلاحات في سورية لمصلحة التأييد المطلق لنظام الرئيس بشار الأسد.

يتجاوز هذا الضمور الاستفزاز الذي يثيره لدى السوريين الذين ينالون على مدار الساعة من التدمير والقتل على يدي هذا النظام الى تأكيد الارتباط العضوي بين طبيعة الحكم في سورية وظاهرة «حزب الله» في لبنان، وإن كان شعار «المقاومة» حالياً هو الغطاء الذي يُقدم لتبرير هذا الارتباط.

كان لافتاً ان يشدد نصر الله على انه منهمك في القضايا الكبرى في المنطقة، اي ما يتعلق بإيران ومصير الحكم السوري، تاركاً القضايا الصغيرة في لبنان ليتسلى بها خصومه الداخليون، من حكومة ونقابات الخ... وفي هذا الاهتمام تنكشف، وربما للمرة الأولى بهذا الوضوح، طبيعة العلاقة التي تجمع طهران والنظام في دمشق و «حزب الله». وكان لافتاً ايضاً ان زعيماً شيعياً لبنانياً هو رئيس البرلمان وحليف «حزب الله» الرئيس نبيه بري حذر، في اليوم التالي لخطاب نصر الله، من انعكاسات التقسيم في سورية على لبنان. ودعا بري الى تحصين الساحة الداخلية من اجل تفادي الارتدادات السلبية عليها، اي الانعكاسات على طبيعة علاقات الطوائف اللبنانية في ما بينها.

تحدث نصر الله عن الدور السوري في تسليح «حزبه» ودعمه بالصواريخ خلال حرب تموز، لكنه لم يشر الى ان النفوذ الكبير الذي حصل عليه هذا الحزب، في الحياة السياسية اللبنانية وداخل الطائفة الشيعية، لم يكن على النحو الذي نعرفه لولا قدرة الضغط الاستثنائية التي مارسها النظام السوري على السياسيين اللبنانيين، وإرغامهم على الوقوف خلف «حزب الله»، منذ انطلاقته على يدي الرئيس الراحل حافظ الاسد.

ويعتقد بأن هذا الدور السوري في رعاية «حزب الله» هو الخسارة الفعلية للحزب وليس الصواريخ السورية الصنع.

لم يقلب «حزب الله» ميزان القوى الحكومي في لبنان، عبر اطاحة حكومة سعد الحريري، بالصواريخ وانما بالنفوذ السوري على سياسيين لبنانيين غيّروا مواقفهم بفعل الضغط من دمشق.

واليوم، يترنح النظام السوري الذي يعتقد بأنه لن يكون قادراً، بعد الآن، على حكم سورية الموحدة. وهو فشل في انهاء الحركة الاحتجاجية، رغم ما يملكه من ترسانة عسكرية وصواريخ.

يعني ذلك ان الترسانات القتالية، مهما كانت متطورة لا تحمي نظاماً استبدادياً وقهرياً. وهذه خلاصة ينبغي ان يتوقف عندها «حزب الله»، بصفته تنظيماً شيعياً. فهو، رغم التهديد والوعيد والقمصان السود، لن يكون قادراً على الاستمرار في نهجه الحالي، عندما يسقط النظام في دمشق.

فسقوط الحكم السوري سيحرر كثيرين، في لبنان وفي الطائفة الشيعية خصوصاً، من عبء الضغط السوري، بما يعيد تركيب التحالفات على قواعد مختلفة. وعندها لن يكون «حزب الله» قادراً على الحفاظ على الاستقطاب الحالي حوله، ولن تكون الصواريخ مفيدة، حتى لو جرى تغليفها بالنزاع مع اسرائيل.

ستترتب على سقوط الحكم في سورية تغيرات كبيرة، ليس فقط في النهج السياسي للحكم السوري المقبل ازاء لبنان وشؤونه وبما لا يتناسب مع مصلحة «حزب الله»، وانما ايضاً على مستوى المنطقة ايضاً. بما يعيد طرح اسئلة حول الادوار التي انتهى اليها الغزو الاميركي للعراق وتمدد النفوذ الايراني.

وبمقدار ما يسرع «حزب الله» في الانخراط الجدي كطرف شيعي في الحياة السياسية اللبنانية والتخلي عن استراتيجته التي تربطه بالنظام السوري، بمقدار ما يخفف من وطأة التغيرات المقبلة على الشيعة في لبنان. اما الاستمرار في توظيف فائض القوة، فسيكون عرضة لاختبار صعب بعد انهيار التركيبة القائمة في دمشق حالياً.
السعودية تسعى لتغليب الحوار على أي مواجهة
الاحد 22 تموز 2012
اكد النائب مروان حمادة أن قوى 14 آذار عندما اتخذت قرارا بالانسحاب من طــاولة الحـــوار لم تكن، وهي المؤتمنة على استعادة الدولة والحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله، في وضع يسمح لها بان تغش نفسها وجمهورها في استمرارها في المشاركة في جلسات النفاق والرياء والتي سميت طاولة الحوار. 

وقال النائب حمادة، في تصريح لصحيفة "الأنباء" الكويتية، إن قرار 14 آذار بالانسحاب من جلسات الحوار لم يستهدف أبدا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، معربا عن اعتزازه بالدعوة الكريمة لرئيس البلاد ونيته الصادقة الى حوار منتج. 

ورأى ان حماية حزب الله وفريق (رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب) العماد ميشال عون للقتلة الذين ارتكبوا الجرائم السابقة والذين يستمرون في محاولات القتل والتهويل، وكذلك الموقف الرافض لبحث الاستراتيجية الدفاعية لم يتركا مجالا لحضور الجلسة المقبلة، لافتا الى ما يجري في محيطنا، عله يعيد بعض الرشد الى هذا الفريق. 

وردا على سؤال عما اذا كانت قوى 14 آذار تراهن على الوضع في سوريا ما دفعها الى اتخاذ هذا الموقف، نفى النائب مروان حمادة ان تكون للوضع في سوريا علاقة بقرار قوى 14 آذار الانسحاب من طاولة الحوار، وقال ان موقفنا من الحوار معروف منذ البداية وشاركنا على اساس جدول اعمال واضح وخطة الرئيس (مجلس النواب) نبيه بري في البداية والتي استمر عليها رئيس الجمهورية. 

واشار الى الموضوع المطروح وهو خطة دفاعية للبنان وليس مشروعا لتكريس هيمنة سلاح حزب الله على الحياة السياسية في لبنان، ورأى ان السيد حسن نصرالله خرج وحلفاؤه عن كل ما اتفقنا عليه سابقا وها هم يضيعون البوصلة مما حملنا على لفت رئيس الجمهورية وتنبيه الرأي العام الى المغامرات الجديدة والمدمرة التي يحاولون دفع البلاد اليها. 

واكد على ان موقف قوى 14 آذار سابق لتطورات المنطقة ولم يتغير منذ العام 2000، حيث تم التحرير، وابتكرت الحجج لاستمرار السلاح، واشار الى ان موقف 14 آذار لا علاقة له بالضرورة بالربيع العربي لكنه تعبير عن سعي دؤوب لاطلاق ربيع لبناني تخرج به من هذه المأساة المهزلة التي دفعنا اليها انقلاب حزب الله والزحف على مؤسساتنا. 

وقال النائب حمادة: عندما يتوقف حزب الله عن كسب الوقت للإمساك بالدولة، تعود للحوار جدواه، والجميع يلبي رغبة رئيس الجمهورية، فليكفوا عن حماية المجرمين وتغطية الاغتيالات. 

وعما اذا كان الموقف السعودي الداعم لقوى 14 آذار للمشاركة في الحوار قد تبدد اليوم، اوضح النائب حمادة انه لم يكن هناك ايعاز للمشاركة وليس هناك ايعاز بالمقاطعة، وشدد على ان المملكة العربية السعودية تسعى دائما الى تغليب الحوار على اي مواجهة، ورأى ان المملكة اكتشفت بعد المحاولة الاولى ان هذا الموضوع لم يعد اللبنانيون يرون جدوى منه ولا مجال بالنسبة لها للتدخل فيه سلبا او ايجابا. 

وعن التفجير الذي طال كبار القادة الامنيين في دمشق، قال النائب حمادة انه كان من الطبيعي ان تدفع مجازر النظام السوري الى ردة فعل شعبية وعسكرية وهذا ما جرى، لا شماتة في الموت ابدا، غير ان الذين سقطوا في التفجير ليسوا اغلى من اطفال درعا وحمص وحماة وكل من يعمل للقتل يرتد القتل اليه يوما. 

واضاف ان نهاية النظام حتمية وايامه معدودة وبشر السوريين واللبنانيين بالفرج القريب الآتي. 

وعما اذا كان النظام السوري نجح في استيعاب الضربة، اكد النائب حمادة انه لا قيمة لتدابير الاسد (تعيين وزير دفاع جديد)، وهو عاجز اليوم عن توجيه الضربات المفصلية، وكل ما في وسعه المزيد من القتل، و"بشر القاتل". وتعليقا عن الموقف الروسي، قال النائب حمادة ان النظام الروسي الحالي اسوأ نظام حل في روسيا لأنه حافظ على مناخ الديكتاتورية السوفييتية وزاد عليها المزاج المافيوي من اي عقيدة او اي احترام للشعوب. 

وعن الموقف الصيني، قال ان الأمر مختلف، وتمنى ان تخرج الصين أخيرا من هذا الاصطفاف السخيف مع سياسة موسكو. 

وعن ترحيب النائب وليد جنبلاط بقرار قوى 14 آذار تعليق المشاركة بالحوار، قال النائب حمادة ان رئيس جبهة "النضال الوطني" يتفهم الاسباب التي اوجبت هذا القرار، وطبعا هو الذي يقدر المخاطر المحيطة بنا والتي يحاول دائما درءها عن لبنان.
Hussam Hussam Captured.
هسام هسام في قبضة الثوار في سوريا
الاحد 22 تموز 2012
أوردت صحيفة "المستقبل" نقلاً عن مصادر في الثورة السورية أنه "خلال اقتحام مجموعة من الثوار لأحد مراكز المخابرات السوري في العاصمة دمشق، تمّ اعتقال عدد من العناصر والضباط فيه، وأحد هؤلاء عرّف عن نفسه بأنه هُسام هُسام وأبرز بطاقة تُثبِت هويّته، ثم شرع في "مفاوضة" الثوار وقادهم إلى مجموعة مهمة من الوثائق الورقية والإلكترونية المتعلّقة بتاريخ عمله في لبنان وفي سوريا".
وأكدت المصادر أن "هُسام عرض على الفور أيضاً الإدلاء بكمٍ من الاعترافات المتعلّقة بأدواره المختلفة في لبنان خصوصاً.. وتبعاً لذلك، فقد جرى نقله تحت حراسة مشدّدة الى أحد المراكز الآمنة حيث يخضع للمزيد من التحقيقات".
ولففت الصحيفة إلى أنه "من المعروف أن هُسام هُسام لم يكن لغزاً محيّراً في قضية إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، إذ سرعان ما تبيّن أنه رجل مخابرات أو مخبر لدى الأمن السوري، أوكلت إليه مهام الإشتراك في عمليات إغتيال لشخصيات لبنانية، وتضليل التحقيق في جرائم أخرى، وقد توضحت صفته المخابراتية جلياً، إثر مشاهدة صوره في موقع جريمة اغتيال القيادي المناضل جورج حاوي وتقدم عائلة الشهيد حاوي بطلب من السلطات القضائية اللبنانية لاستجوابه، كما أنه لم يسبق لجهاز أمني أن أوقف هذا الشخص وإستدعاه الى التحقيق وأملى عليه أقواله وإعترافاته، كما زعم في المؤتمر الصحافي الشهير الذي أعدّته له السلطات السورية في 27 تشرين الثاني 2005 في محاولة منها لتقويض التقرير الأول لرئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس، حيث زعم هسام أن الشهادة التي أدلى بها أمام لجنة التحقيق الدولية والتي تتهم القيادة السورية بعملية إغتيال الحريري هي مزورة وأُمليت عليه من قبل الزميلين هاني حمّود وفارس خشان وغيرهما، وأن قيادات في تيار "المستقبل" و"14 آذار" قدّمت له رشوة بمليار دولار، لكن "كبرياءه" منعه من قبض هذه الرشوة والفرار الى سوريا، قبل أن يتضح أنه كان يتوسل إظهاره بمقابلة تلفزيونية ويستجدي المال الذي لم يحصل على قرش منه".
وتابعت الصحيفة: "للدلالة على أن هسام لم يكن أكثر من مخبر ومضلّل للتحقيق، ما أعلنته لجنة التحقيق الدولية، في بيان ردّت فيه، على مزاعم هسام للتلفزيون السوري، فأكدت انه "حضر بملء إرادته ولم يتعرض للتهديد ولم يتلقّ أي وعود أو حوافز لقاء حضوره، وهو تقدم في المرة الأولى من لجنة التحقيق الدولية المستقلة في نهاية شهر حزيران 2005، وعرّف عن نفسه بأنه ضابط استخبارات سورية سابق في لبنان"، أما شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي فأوضحت أن هذا الشخص لم يُستدعَ إليها إلا مرّة واحدة قبل اشهر عدة من اغتيال الرئيس الحريري وتحديدًا بتاريخ 24/7/2004، وقبل بداية مرحلة الإغتيالات، حيث أخضع للتحقيق في قضية تجارة اسلحة حربية بالاشتراك مع آخرين والاحتيال على شركائه، وقد أُخلي سبيله بنهاية التحقيق بسند إقامة بناء لإشارة القضاء المختص، وان ما جاء في اقوال هذا الشخص عن توقيفه لدى المعلومات والضغط عليه لإتهام سوريا في الجريمة، في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو عار من الصحة".

محاولة جديدة؟" سيارة فيها "مطلوبون" لاحقت موكب حرب في "تنورين"!

السبت 21 تموز (يوليو) 2012
بعد محاولة الاغتيال الفاشلة بعبوة ناسفة في مصعد البناء الذي يوجد فيه مكتب النائب بطرس حرب، في شارع بدارو في العاصمة اللبنانية، كشفت معلومات خاصة بموقع "القوات اللبنانية" ان عناصر حماية النائب حرب اوقفوا الجمعة 20 تموز 2012 سيارة بداخلها 3 اشخاص كانوا يلاحقون موكب النائب بطرس حرب في تنورين.
مصادر سياسية متابعة في بيروت اشارت الى ان النائب حرب سيبقى هدفا للاغتيال كونه مرشحا جديا لرئاسة الجمهورية في العام 2014، خصوصا ان المرحلة المقبلة التي ستحكم الانتخابات الرئاسية لا تحتمل وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى سدة الرئاسة الاولى. 

اما في ما يتعلق بتفاصيل القاء القبض على السيارة التي كانت تلاحق موكب حرب في تنورين فقد أشار موقع القوات اللبنانية الى انه تبين ان الاشخاص الثلاثة ينتمون لقوى 8 آذار ، وكانت صدرت في حقهم 9 مذكرات توقيف.
وأضاف ان المطلوبين كانوا داخل سيارة "هيونداي اي 10" يقودها "محمد ع.ع.". وقد اشبته احد ابناء البلدة بالسيارة وأبلغ عنصراً في فرع المعلومات عنهم. وحين حضر العنصر وسأل ركاب السيارة بعد ان كانت توقفت عند احد المتاجر عن هوياتهم، اجابوا انهم من "جماعة مسؤولي فرع مخابرات الشمال وغادروا على الفور".

وبعد هذه البلبلة، قام عناصر حماية حرب بملاحقة السيارة حتى وصلوا الى شاتين وتمكنوا من توقيفها ومن بداخلها ثم سلموهم الى مخفر تنورين.
وتبين انهم مطلوبون مذكرات توقيف منها اطلاق نار وتجارة اسلحة.

وخلال التحقيق، جرت ضغوط وتدخلات من جهات سياسية لاخلاء سبيلهم، وتفاعلت القضية وتم تسليم العناصر الى الشرطة العسكري حيث ادلوا بافادات متناقضة.

يذكر ان السيارة التي كانوا يستقلونها فيها عازل زجاجي قاتم ورقمها 2498 ع ش صادرة 31-1-2012 ، ما يطرح تساؤلات حول كيفية حصولهم عليها وهم مطلوبون بجرائم عدة.

واستغرب حرب "عرقلة مجلس الوزراء للتحقيق باعتبار أن أحد المشتبه فيهم (في قضية محاولة اغتياله) ينتمي إلى "حزب الله" المشارك في الحكومة، فبدلاً من أن تدعو الحكومة هذا المشتبه فيه إلى أن يُدلي بإفادته أمام التحقيق ويثبت براءته، تراها تعرقل مثوله. أما انتظار تعديل القانون 140 فيحتاج في أقل تعديل إلى 6 أشهر وعندئذ يكون "يلّلي ضرب ضرب ويللي هرب هرب" ونعطي المجرم فرصة ارتكاب جرائم جديدة".
ولاحظ حرب أن "حزب الله الذي لديه إمكانات التنصت على اللبنانيين يتصرف بحرية، في حين إن الدولة بأجهزتها الأمنية محرومة من إمكانات إجراء التحقيق بعيدا من انتهاك خصوصيات اللبنانيين"، وتابع: "أنا آسف لكون رجال قانون في مجلس الوزراء، وأنا أحترمهم، يتصرفون وفق الموقف السياسي بدلاً من التزام القانون".
وعن ملابسات تعقّب سيارة لموكبه في تنورين أول من أمس، قال حرب: "إن مخابرات الجيش اعتبرت ركابها الثلاثة عناصر مكلّفة من جانبها، في حين إن التحقيق معهم كشف أنّهم من أصحاب السوابق، وكان المطلوب توقيفهم بموجب المذكرات والأحكام الصادرة بحقّهم لا إطلاقهم كما حصل".
16 ضدّ 16
الياس الزغبي، السبت 21 تموز 2012
إذاً ، حسَمَ "حزب الله" قراره وخياره: المواجهة حتّى النهاية.

لا حوار، لا استراتيجيّة دفاعيّة، لا تراجع. لاءات ثلاث تذكّر بثلاثيّة الخرطوم، ونتائجها الكارثيّة.

كدنا نظنّ أن رفض رئيس "كتلة المقاومة" محمّد رعد للإستراتيجيّة مجرّد زلّة لسان، أو هكذا حاولوا تبريرها، إلى أن قطَعَ السيّد حسن نصرالله الشكّ باليقين، واختزل مفهومه للاستراتيجيّة الدفاعيّة بمعادلة: "إبن 16 في مواجهة أ ف 16" !

صحيح أنّ نصرالله كان، بمقولته هذه، يحسم القرار داخل "حزب الله"، في وجه الجناح الباحث عن موقف عاقل وتفاوضي، للتعامل مع مرحلة ما بعد سقوط بشّار الأسد.

لكنّه، في الواقع، رمى قفّازاته في وجه كلّ اللبنانيّين، ونسَفَ مبدأ الحوار وكَسَر أقدام طاولته، وسفّه رئيس الجمهوريّة، واستعلى على القوى السياسيّة المشاركة، واستخفّ بإرادتها ونيّتها.

فكان منطقيّاً وطبيعيّاً أن تعلّق 14 آذار حضورها حواراً لا جدوى منه.

وكيف تحاور 14 آذار فريقاً يرفض البحث في أيّ شىء، ليس فقط السلاح، بل حتّى سلامة المتحاورين المعرّضين للإغتيال. ويرفض تسليم داتا التخابر، وأحد المشتبه بهم في محاولة إغتيال بطرس حرب، ومعطيات محاولة إغتيال سمير جعجع، بعد حمايته المتّهمين باغتيال رفيق الحريري.

وكأنّ "حزب الله" وملاحقه، يريدون كشف خصومهم أمنيّا، وأخذهم إلى "جنّة الحوار" بالسلاسل، كي تدور الطاولة على نفسها، ويدور مشروع "الممانعة" دورته الكاملة.
فليس تفصيلاّ وصْفُ نصرالله قتلى تفجير خليّة الأزمة في دمشق "شهداء" و "رفاق سلاح"، وكشفُه العلاقة "الإمعائيّة" مع نظام الأسد، وذهابُه بعيداً في تأييده، بعدما حاول مراراً اللطو وراء شعار الإصلاح والحوار في سوريّا.

الإنحياز الكامل إلى النظام، والإرتباط الشامل به، وضَعَا قيادة "حزب الله" في طريق اللاعودة.

لم يعُدْ قادراً على المناورة بالحوار، ولا على التساهل بصراعات حلفائه، ولا التهاون مع صعود نجم مسيحيّي 14 آذار على حساب حصان رهانه، ولا التستّر وراء القوى الأمنيّة في معالجة الخلل الداخلي في صفوفه وفلتان بيئته.

قال نصرالله: الأمر لي. أصدر بلاغه الرقم واحد بحالة الاستنفار القصوى في مناطقه، تحت حجّة المواجهة مع اسرائيل، على خلفيّة إمكان انتقامها لعمليّة بلغاريا.
جاءته الحجّة في التوقيت المناسب، فمن تُراه وقّتها الآن في لحظة ترنّح النظام السوري؟

أليس مشروعاً السؤال عن تقاطع إسرائيلي – إيراني ضمني لتحييد الأنظار قليلا عن مأزق النظام، وإشغال المنطقة بخطر مواجهة كبرى، لا يعود ما يجري في سوريّا سوى نقطة في بحرها؟

أكثر الأطراف المتضرّرة من سقوط النظام، قبل روسيّا، هما إيران واسرائيل. فهل كانت عمليّة بلغاريا مجرّد مصادفة؟ وهل يُمكن تشبيهها بمحاولة إغتيال السفير الإسرائيلي في لندن سنة 82، والحرب التي أعقبتها على لبنان؟

لا شيء يفسّر تشدّد "حزب الله" وإيران في الورقة السوريّة وركوب المواجهة كخيار وحيد، سوى الإحساس بخطورة سقوط النظام.

هي سياسة الهرب إلى الأمام بعينها، بل هي لعبة المعادلة: خاسر خاسر. ولكنّ، أليس هناك هامش للإختيار بين خسارتين؟

كان أمام "حزب الله" (إذا افترضنا امتلاكه هامشاً ضيّقا للإستنساب في القرار اللبناني)، متّسع من الوقت للإنفتاح على القوى السياسيّة الداخليّة، عبر طاولة الحوار، وعبر البحث عن بديل منطقي للحكومة الميتة، وعبر تسهيل العمل الأمني والقضائي لتدارك الاغتيالات. فإذْ به يذهب إلى الطرف النقيض، ويشهر حربه على الجميع، وينطوي على ذاته، معتدّاً بسلاحه، و "نصره الإلهي".

حتّى حلفاؤه باتوا يفتّشون عن وسائل لحفظ الرأس، مع تبدّل الدول والأنظمة، وبدأوا يبحثون عن روافع وأغطية لـ"النأي بالنفس" عن "التايتنك" السوريّة. ولو أنّهم يهربون من الدبّ ليقعوا في الجبّ !

هنا حليف "يياوم" في نعرته ويحرق ورقته الأخيرة مع الجيش، وهناك آخر يُعيد حسابات التحاقه وتنويع تحالفاته، وهنالك ثالث يتحسّس رأسه كلّما سقط رأس في النظام ويفضّل التواري والصمت.

سيبقى "حزب الله" وحيداً ... ويندم.

والأشدّ مضاضةً، أن يكون شعاره "16 ضدّ 16"، هو الأخير.

لقد انتهت لعبة السقوف العالية.

وليس بالشعارات وحدها يحيا الإنسان !

 نستعد لتدخل عسكري محتمل في سوريا "لمنع نقل الاسلحة" إلى حزب الله

آخر تحديث:  الجمعة، 20 يوليو/ تموز، 2012، 21:48 GMT
باراك ، الجولان المحتلة
أعلنت إسرائيل أنها تستعد لتدخل عسكري محتمل في سوريا "لمنع نقل أسلحة سورية خاصة الكيماوية" إلى حزب الله اللبناني. وقالت تقارير صحفية أميركية إن واشنطن تتشاور مع إسرائيل في شأن امكانية "تأمين أسلحة سوريا الكيماوية."
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الجمعة إن بلاده تستعد لتدخل عسكري محتمل في سوريا إذا سلمت الحكومة السورية صواريخ او اسلحة كيماوية لحزب الله اللبناني.
وفي مقابلة مع القناة العاشرة بالتلفزيون الاسرائيلي، قال باراك "أمرت الجيش بزيادة استعدادات المخابرات وإعداد ما هو ضروري حتى نكون (إذا دعت الضرورة) قادرين على دراسة تنفيذ عملية."
واضاف "نتابع احتمال نقل أنظمة ذخيرة متطورة لاسيما الصواريخ المضادة للطائرات أو صواريخ أرض- أرض الكبيرة لكن من المحتمل أيضا أن يجري نقل (أسلحة) كيماوية من سوريا إلى لبنان."
وقال باراك "في اللحظة التي يبدأ فيها (الرئيس السوري بشار الأسد) في السقوط سنجري مراقبة مخابراتية وسنتواصل مع الوكالات الأخرى."
وفي واشنطن، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن إدارة الرئيس باراك أوباما تتحدث مع إسرائيل في شأن إمكانية "تأمين" ما يقال إنها أسلحة كيماوية سورية.
وتشير الصحيفة إلى أن هذه الأسلحة هى واحدة من أكبر المخزونات من نوعها في العالم.
وكان الوزير الإسرائيلي قد قام الخميس بجولة في مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967. ويمكن للجيش الإسرائيلي المحتل أن يراقب من الجولان التحركات داخل الأراضي السورية.
وقال باراك إن القوات الإسرائيلية تستعد لمنع تدفق اللاجئين الفارين من الأراضي السورية إلى الجولان المحتلة.

الدندشلي: الأسير ضربني ثم أوفد من يعرض الإعتذار مني

الاحد 22 تموز (يوليو) 2012
الشيخ الأسير "تلميذ نجيب" لزعران حركة "أمل" وحزب الله!
وطنية - 22/7/2012 جاءنا من محمود مصطفى الدندشلي، بيان رد فيه على ما قاله الشيخ أحمد الأسير عن حادثة الاعتداء عليه يوم الجمعة الماضي، بعد رفضه تسلم مناشير يوزعها أنصار الأسير، معلنا أن لا علاقة لانتمائه وتوجهاته السياسية بالذي حصل، ومؤكدا أنه لم يتعرض "بالشتائم والقدح والذم لا إلى الشيخ الأسير ولا إلى مناصريه كما يدعي أيضا. ولو حصل ذلك لما أوفد الشيخ الأسير أحد المقربين إليه عارضا الإعتذار مني ورد اعتباري أينما أريد وبالطريقة التي أراها مناسبة وهو العرض الذي نقله لنا المفتي الشيخ سليم سوسان أيضا".
وعرض تفاصيل ما حصل معه "منعا لأي التباس بين الضحية والجلاد"، ومنها أنه عندما رفض استلام المنشور من أحد أنصار الأسير، عمد الأخير إلى توجيه إهانات له، متهما الأسير نفسه بأنه ضربه على أذنه، قبل أن يعمد بعض أنصاره إلى لكمه على وجهه "والتلفظ بإهانات (...) وظلت الضربات تنهال علي وعلى سيارتي إلى أن انطلقت بسيارتي".
نحمّل نصرالله وبري مسؤولية القنبلة التي أُلقيت على الاعتصام
الاحد 22 تموز 2012
أصدر إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير بياناً عن مكتبه الإعلامي، قال فيه: "عند قرابة منتصف الليل أُلقيت علينا (في مكان الاعتصام في صيدا) قنبلة قاتلة كما قال الخبراء، وليست صوتية كما قيل، وبفضل الله ولطفه إقتصرت الأضرار على السيارات وزجاج معارض السيارات، ولم يتأذَّ أحدٌ من المعتصمين، ونحن نُحَمّل مسؤولية هذه الجريمة النكراء لـ"أمين عام حزب الله) حسن نصرالله و(رئيس مجلس النواب) نبيه بري، ولو كان منفّذ هذا الإعتداء بعض شبّيحة أتباعهما".
وتابع الأسير: "نقول لحسن نصرالله ونبيه بري وصلت الرسالة. ولكن لن يستطيع أحد أن يُخيفنا أو يكسر عزيمتنا بإذن الله تعالى، ولن نتخلّى عن مطلبنا الذي إعتصمنا من أجله وهو أن نلمس مسعى جدّياً لمعالجة السلاح من خلال إستراتيجية دفاعية. وهذا هو الحل الوحيد لحل الإعتصام. كما ونطالب المناصرين في كل لبنان بضبط النفس وعدم الإنفعال لأننا نريد تفويت الفرصة على من يريد جَرَّنا إلى الفوضى".
قنبلة صوتية قرب مكان اعتصام الأسير ولا إصابات
الاحد 22 تموز 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام " ان مجهولا ألقى قنبلة صوتية بالقرب من مكان اعتصام الشيخ أحمد الأسير، من دون الإفادة عن وقوع إصابات أو أضرار.
على الفور، اتخذت القوى الأمنية من الجيش وقوى الأمن الداخلي الإجراءات المناسبة وقامت بعملية تحقيق في الحادث.
 من يدافع عن حريّة شعب سوريا لا يتصرّف كشبيحة النظام بصيدا
السبت 21 تموز 2012
ذكرت رابطة آل اليمن أنّه يهمّها "إثر ما ورد في بيان المكتب الإعلامي لإمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير، توضيح افتراءاته الواردة في بيانه والذي حاول فيه الهروب من مسؤولية الاعتداء على وليد اليمن"، مشدّدة على أنّ "من يطالب بحرية الشعب السوري لا يتصرف كشبيحة النظام مع أبناء صيدا".
رابطة آل اليمن، وفي بيان، أكّدت أنّ "الأسير أرسل مفوّضين من جانبه هما علي درزي ووجيه قبرصلي، تواصلا مع وليد اليمن عبر الهاتف، مقدّمين له الاعتذار باسم الأسير عمّا جرى، ومعلنين استعداد الأخير زيارة وليد في منزله وتقديم الاعتذار شخصيًا، وأن يتم التقاط صورة للحدث ليعود نشرها في الصحافة والإعلام لتصحيح ما ارتكبه الأسير، وهذا الأمر يؤكّد أنّه المسؤول عن الاعتداء على اليمن وليس كما يدّعي أنّه هناك من حاول دهسه".
وإذ أوضحت أنه "عند وصول وليد اليمن أمام حاجز توزيع المنشورات، وخلال تعرضه للاعتداء، كان الشيخ الأسير يقف جانبًا، وليس أمام واجهة السيارة كي يتم دهسه كما ادعى بيان المكتب الإعلامي"، أضافت الرابطة في بيانها: "حتى إذا سلمنا جدلاً أن الأسير كان يقف بمواجهة السيارة فإنّ زحمة السير الخانقة تمنع تقدم سيارة وليد متراً إلى الأمام، وهي مساحة غير كافية أصلاً لدهس الأسير ولا لتقتحم الحاجز كما ذكر"، مؤكدة أنّ "الأسير لم يطلب من وليد أن يكمل سيره، بل طلب من أنصاره أن يوقفوه على اليمين".
وأشار البيان إلى أنّ "جميع من كان أمام الحاجز من أبناء صيدا وأنصار الأسير يشهدون على حقيقة الحادث، خصوصاً أن هناك أشخاصاً من أنصار الأسير عرّفوا عن وليد اليمن بأنه من أبناء صيدا أثناء ضرب زجاج سيارته، ولولا ذلك لكانت نتيجة الإعتداء اكبر بكثير".
وأضاف البيان: "يهم رابطة آل اليمن توضيح أنه لو أراد وليد فعلاً دهس الأسير لما كان رفع دعوى ضد من يظهره التحقيق، بل كان تعمد رفع الدعوى بوجه الأسير نفسه، في المقابل كان الأخير رفع دعوى ضد وليد اليمن بمحاولة اغتياله في اليوم نفسه، ومجرّد تأخّر الأسير في الكشف عن ملابسات الحادثة من وجهة نظره، يؤكد مدى تلاعبه في الحقيقة".
وختم البيان بأنّ "رابطة آل اليمن تدين التعرّض للمواطنين والحريّات العامة في عاصمة الجنوب صيدا من أيّ جهة كانت، وكذلك التعرّض لأحد ابناء العائلة ومواطنين آخرين من قبل انصار الشيخ احمد الأسير البارحة الجمعة 20 تموز 2012 بالقرب من مطعم "العربي"، وهي تدعو الدولة وكل المسؤولين والفاعليات للوقوف عند مسؤولياتهم حفاظاً للحقوق العامة ولردع كل مخل أو معتدي".
الأسير ردًا على اتهامه بضرب صيداويين: نحن من يعتدى علينا من أتباع "المقاومة" و"أمل"
السبت 21 تموز 2012
علّق المكتب الإعلامي للإمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير على ما تناولته بعض الوسائل الإعلاميّة عن تعرض أنصاره لصيداويين، معربًا عن أسفه إلى أن "بعض وسائل الإعلام تُحَوِّل الجلاد إلى ضحيّة، والضحيّة إلى جلاد "، مضيفًا: "نحن مَن يُعتدى علينا يومياً على مداخل الاعتصام من أتباع حزب المقاومة ("حزب الله") وحركة "أمل" في صيدا، تارةً بسبّنا وسب العزة الإلهيّة، وتارةً أُخرى برشقنا بالزجاج، وتارةً بالهجوم على بعض الشباب بالسيارات، وتارةً بإرسال بعض المخمورين لإحداث بلبلة داخل الإعتصام".
وأوضح المكتب الإعلامي، في بيان ما قيل عن ضرب صيداويين، قائلاً: "بينما كنّا نُوزِّع منشورات على عموم السيارات، اقتحمتنا سيارة بشكل كادت أن تدهس الشيخ الأسير وتودي بحياته وحياة بعض الشباب معه، فعندها قام أحد الشباب بضرب زجاج السيارة، فانكسر بوجه السائق وجرحه جرحاً طفيفاً، فتبيّن لنا عندها أنّه ( وليد اليمن)، ومع ذلك تدخَّل الشيخ مباشرةً طالباً منه أن يكمل سيره. أمّا بالنسبة للشاب الآخر (محمود الدندشلي)، وهو معلوم التوجُّه والانتماء السياسي، ومدى قربه من الذين يُحرِّضون على الشيخ قبل الإعتصام، فبمجرد أن ناوله الشاب البيان، بدأ بسبِّنا وشتمنا، وعندما اعترض عليه الشاب على سبّه وشتمه لنا، أراد أن ينزل من السيارة لضربه، مما جعلنا نضطر لمنعه من النزول إلّا أنّه أصر، فبدأ بدفعنا بقوة، فأتى الشيخ فدفعه بدوره إلى داخل السيارة ثمّ أكمل سيره . وقد أطل الدندشلي لاحقاً بالصوت والصورة على وسائل الإعلام وليس عليه آثار لكمة واحدة".

هذا هو سرُّ لبنان

  • الياس الديري
  • 2012-07-21
  • قبل أن يُنتخب رئيساً للجمهوريّة، مرّ الرئيس شارل حلو بدارة المصيطبة ليلقي التحيّة على الرئيس صائب سلام، فلم يجده. فتناول ورقة من علي مملوك وكتب عليها ما يبلّغ أبي تمّام كلاماً يعثر عليه بين السطور، وسبق لأبي الطيّب المتنبّي أن قاله لسيف الدولة إثر وفاة والدته:
    وحالات الزمان عليك شتّى        وحالك واحد في كل حال...
    حصلت هذه الواقعة في عزّ هيمنة المكتب الثاني على البلد والحياة السياسيّة، وإحلال "النهج" أو الشهابيّة محل النظام والديموقراطيّة البرلمانيّة...
    لو كان للرئيس حلو أن يمرّ اليوم في بيروت، أو يتنقّل بين المناطق والأقضية، وحيث ترنّ الأقداح ويطلع الضوء على الليالي الملاح، معرجاً على المهرجانات والاحتفالات وسهرات الطرب، متوقّفاً عند المسارح المفتوحة في الهواء الطلق، محيّياً شعباً لا يعرف اليأس إلى نفسه سبيلاً، لما تردّد في أن يتناول قلماً عريض الريشة ويكتب على أحد الجدران ما قال المتنبّي للحمداني، وما ردّده هو لأحد أبرز زعماء السياسة والوطنيّة في هاتيك الأيام.
    لندع المتنبّي وسيف الدولة والرئيسين حلو وسلام في رحاب الآخرة، ولنلقِ نظرة موضوعيّة متأنيّة على لبنان هذه الأيام وهذه الساعات، لبنان الطرق المقطوعة، والدواليب المشتعلة، والاعتصامات والاضطرابات والاحتجاجات، وحيث لا دولة. ولا مؤسّسات. ولا حكومة. ولا وزراء. ولا مجلس نوّاب. ولا قوانين. ولا حسيب. ولا رقيب. ولا مصطافٌ أو سائح واحد. لا من بلاد العرب أوطاني. ولا من خلف البحار السبعة. ولا من دنيا الاغتراب والانتشار. ولا من يطا أرض مطار رفيق الحريري ولو على أساس الترانزيت... ساعة ساعتين.
    مع ذلك، ومع كل التصريحات والسجالات والخطب والتهويلات، فإنك تخال هذا اللبنان كأنه في أحلى حالاته، وفي أفضل أيّامه وساعاته: مهرجانات. احتفالات. مسرحيّات. سهرات طرب تجعل الفجر يغنّي معها.
    كأنّنا في منتصف الستّينات، أو في بداية السبعينات، ومن حولنا عالم عربي يعجّ بالحركة ويضجّ بالحياة... فيما الواقع أن الدنيا نار وبارود ودم ودمار من حولنا وحوالينا.
    من بيروت إلى بعلبك، فبيت الدين، جبيل، الزوق، شمالاً جنوباً، سهلاً جبلاً...
    هنا شارل أزنافور. هناك التينور العالمي خوسيه كاريراس. هنالك أوبرا "لا بوهيم". أبعد أو أقرب مطرب قدود حلبيّة. على مسافة منه مطربة تعيد أم كلثوم إلى الليالي الملاح...
    إنه لا يزال يسهر ويحتفل ويرقص ويغنّي. ولا يزال كبار المبدعين يطلّون من على خشباته. أنه لا يزال لبنان ذاته الذي لا تستحقّونه كلّكم جميعكم.
    هذا هو سرّ هذا اليتيم الذي لا أب له يسأم.
مثالثة... أم تغيير مواقع ؟
سركيس نعوم (النهار)، السبت 21 تموز 2012
تساءل أوساط سياسية وشعبية إذا كانت هيئة الحوار الوطني ستجتمع قريبا. ولتساؤلها دافعان. الأول، اعلان رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النيابية محمد رعد انه لا يزال مبكرا البحث في الاستراتيجيا الدفاعية لان التحرير لم يكتمل بعد. طبعاً أثار الاعلان احتجاج اخصام "حزب الله" لأنهم اعتبروه دعوة لوقف الحوار. كما اثار تساؤلا عن المقصود بالتحرير، وهل يشمل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المازالتا محتلتين ام يتجاوزهما ليشمل اراضي فلسطين المغتصبة كلها. أما الدافع الثاني فهو تبسيط السيد حسن نصرالله الامين العام لـ"حزب الله" في خطابه الاخير الى اللبنانيين الاستراتيجيا الدفاعية بقوله انها صمود اشخاص في وجه اسرائيل عند محاولتها الاعتداء على لبنان. طبعاً ليس السيد نصرالله تبسيطياً. لكن  تبسيطه  رمى الى إفهام الجميع ان ما قاله رعد سيكون الموقف الفعلي لـ"الحزب" من موضوع البحث الأول على "اجندة" الاجتماع المقبل للحوار اي الاستراتيجيا الدفاعية.

ما هي الاسباب الحقيقية لرفض "حزب الله" الاستراتيجيا الدفاعية التي تنهي "دويلة المقاومة" لمصلحة الدولة المقاوِمة مقاومة فعلاً؟

الاجتهادات في معرض الجواب عن هذا السؤال كثيرة. وقد يكون في كل منها صحة ما. لكن الجواب النهائي عنه ليس متيسراً في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ لبنان والمنطقة. من الاجتهادات ان المقاومة لبنانية بعناصرها الأحياء والشهداء، لكن حزبها اسسته جمهورية ايران الإسلامية وحمته سوريا الأسد، ولولاهما ما تمكّن من إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للبنان، ومن إفشال حربها على لبنان عام 2006. ويعني ذلك ان قراره في النهاية مرتبط بقرار الدولتين المذكورتين وبظروفهما، وهذه الظروف صعبة حالياً، والحاجة الى الحزب وسلاحه اكبر الآن وبحالهما الراهنة. ولا يفيد القول هنا ان قرار "الحزب" في الشأن اللبناني مستقل، رغم ما لقيادته من احترام عند طهران ودمشق. ذلك ان الشأن اللبناني صار، بل كان دائماً، جزءاً من الشأن الاقليمي ومؤثراً فيه. وما يجري في سوريا اليوم يضع "الحزب" في حال تأهب مستمر دفاعاً عن نظامها الذي رعاه وحماه، من ثائرين سوريين ومن عاملين معهم ومساندين لهم في لبنان. ومن الاجتهادات ايضاً ان "حزب الله" لن يتخلى عن سلاحه الا لدولة يثق بها وتكون قوية وعادلة وقادرة (اي على قياسه). ويعني ذلك ان ظروف قيام هذه الدولة لم تحن بعد، وانه لا يثق بالدولة الراهنة. وهنا طبعاً يُطرح سؤال: ما هي الدولة التي يثق بها ويعطيها سلاحه؟ وعن هذا السؤال هناك جوابان عند جهات سياسية مطلعة يعرف اللبنانيون واحداً منهما وهما:

1- التفاهم على صيغة نظام جديد يقوم على المثالثة بدلاً من المناصفة التي نص عليها اتفاق الطائف. أي مثالثة في مجلس النواب ومجلس الوزراء وفي وظائف الفئة الاولى". ويمكن مع تفاهم كهذا ابقاء كل شيء ورد في "الطائف" على حاله مثل إلغاء الطائفية السياسية، ومثل إنشاء مجلس شيوخ ممثل لطوائف لبنان ومذاهبه بالتساوي بعد اول انتخابات نيابية تجري على أساس غير طائفي. كما يمكن تعديل كل ذلك او بعضه.

2- وضع صيغة جديدة تعيد النظر جذرياً في التوزيع الطائفي الذي اعتمده لبنان منذ الاستقلال على صعيد رئاسات المؤسسات الدستورية الثلاث. طبعاً تُبقي إعادة النظر هذه رئاسة الجمهورية للمسيحيين، أو ربما تستمر في تخصيص الموارنة منهم بها سواء مع تعزيز طفيف لصلاحيات الرئيس او من دون تعديل كهذا. لكنها تعطي رئاسة الحكومة ومجلس الوزراء للشيعة ربما لأن طائفتهم هي الأكبر عدداً او الأكثر قوة او الأكثر تضحية من اجل تحرير البلاد من الاحتلال الاسرائيلي. أما رئاسة مجلس النواب فتذهب الى السنة. علماً ان التبادل بين الموارنة والسنّة في المنصبين المذكورين ممكن على الأقل نظرياً.

هل الأوضاع الراهنة في لبنان مناسبة لطرح موضوعات كهذه؟

طبعاً لا. فالوضع في سوريا يحتاج الى حسم من شأنه دفع الوضع اللبناني في اتجاه الحسم بدوره في اتجاه او في آخر. والاوضاع في المنطقة كلها تغلي وهي حبلى بألف تطور وتطور. وايران لا تزال على صراعها مع العالم. والحرب المذهبية بدأت في دولة معينة وقد تنطلق الى دول المنطقة كلها. واسرائيل تنظر بقلق وبسعادة في وقت واحد الى اقتتال العرب والمسلمين بسنتهم وشيعهتم. ولا يعرف احد ماذا ستفعل، والعالم يتفرّج ويحدّد المصالح التي يريد تحقيقها او المحافظة عليها في عالمنا العربي والاسلامي. وقد تكون المنطقة على ابواب نظام اقليمي جديد، فهل في أوضاع خطيرة كهذه يمكن "النأي بلبنان" وحل مشكلاته الوجودية؟
20000 نازح سوري باليومين الماضيين.. ولا بد من خطة من الدولة لمساعدتهم
الجمعة 20 تموز 2012
أوضح وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور أن "عدد اللاجئين السوريين في لبنان (خلال الـ48 ساعة الأخيرة) تجاوز الـ20.000 نازح"، مشيرًا في حديث إلى قناة "mtv"، أن "المرحلة الأولى تأمين الاحتياجات الاولية ولا بد من خطة من الدولة لان لا امكانات مالية لمساعدتهم"، وأضاف أنه "سوف يتم استقبال اللاجئين في عدد من المدارس الرسمية". 

مهى حطيط
Click Link above...
سوريا تشطر الجنوب بين "بشائر النصر" و"الحزن والوجوم"
حسين أبودلة – "NOW" - جنوب لبنان، الخميس 19 تموز 2012
سوريا تشطر الجنوب بين
اختلف المشهد الجنوبي منذ لحظة تفجير مبنى الأمن القومي في دمشق أمس، بين من احتفل ببداية "بشائر النصر" لسقوط النظام السوري، وهذا ما جسّده الشيخ أحمد الأسير في مكان اعتصامه على المدخل الشرقي لمدينة صيدا، وبين "وجوم وغضب وتوتر" سيطر على مناطق إنتشار "أمل" و"حزب الله" الموالين لسوريا تخوّفاً من أن يكون ذلك بداية لسقوط الرئيس بشار الأسد.

في صيدا رفع الأسير ومناصروه أناشيد الفرح وعقدوا حلقات الدبكة والرقص احتفاءً بمقتل قادة النظام السوري الأمنين "الذين ذبحوا الشعب السوري وأغرقوه في حمام من الدم". وفي اتصال مع موقع "NOW Lebanon" بالأسير، قال إن "بشائر النصر للشعب السوري بدأت تلوح في الأفق، وفرحُنا لن يكتمل إلا بعد مقتل بشار الأسد في دمشق"، كاشفاً عن معلومات تبلّغ بها تؤكد أن "6 عمال سوريين تعرضوا للضرب على أيدي عناصر من "أمل و"حزب الله" في الجنوب بعدما أعلنوا فرحهم لسقوط 3 من كبار أزلام النظام في سوريا".


الأسير متوسطاً فريقه للكرة الطائرة على الشاطئ. (فايسبوك)

وقال الأسير: "غداً الجمعة سننظّم تظاهرة حاشدة بعد خطبة الجمعة من مكان اعتصامنا"، إلا أنه لم يكشف وجهتها لدواعٍ أمنية، لافتاً إلى أن "تظاهرات أخرى ستحصل في الناعمة وطرابلس وسعدنايل والطريق الجديدة، تأييداً لثورة الشعب السوري على الطغيان والقتل الذي يتعرض له على أيدي جلاوزة النظام"، معلناً أن "التظاهرات ستكون تحت عنوان: تحية من لبنان الأحرار إلى سوريا الانتصار".
وتابع الأسير: "إنّ أي تعرّض للتظاهرة، وأي تحرك من أي طرف ضدنا من "الشبّيحة" لأي طرف انتموا سيخسّر هذا الطرف المعتدي كثيراً". ورداً على سؤال، أعلن الأسير أنه لا يعلم اي شيء عن المخطوفين اللبنانين في سوريا سوى ما يبثه الإعلام.
في الكفّة الجنوبية الأخرى وبعيداً عن مكان اعتصام الأسير في صيدا، حيث نطاق انتشار الثنائية الشيعية، يسود صمتٌ وحزن على ما تعرضت له سوريا من تفجير "إرهابي لن يستطيع إخضاعها"، وفق حال لسان الكثير من محازبي الطرفين، الذين يعتبرون أن سوريا "دعمت المقاومة وساهمت في انتصارنا على العدو الاسرائيلي في عدوان تموز 2006".
من جهتهم، العمال السوريون في صور والنبطية ومرجعيون وإقليم التفاح يلتزمون الصمت، ويبتعدون عن الغوص في السياسة السورية الحالية. ويؤكد أكثر من واحد منهم أن ما يجري في سوريا "مؤلم"، ويتحدثون عن وصول عائلات من سوريا أمس واليوم إلى صور والنبطية ناموا بمعظمهم في بيوت قيد البناء لأنه لا تتوفر أبنية للإيجار.
أحد العمال ويدعى محمد، يتوقّع وهو رب عائلة مؤلفة من 6 أفراد، أن يلتحق به أقرباء له حالما يستطيعون الهروب من ريف دمشق، مشيراً إلى أن "الحال مأساوية ودموية"، ويشير إلى أن "المسلّحين الثوار باتوا قريبين جداً من مقر الرئيس بشار الأسد"، وقال: "سوريا تنهار، ولا نعلم ما الذي يجري سوى أن مؤامرة تشنّ على الشعب السوري لإبادته". 

"دس رخيص"!: قهوجي نفى لقاءه بعَون في منزل صهر عون

الجمعة 20 تموز (يوليو) 2012
وطنية - 20/7/2012 صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي: "أوردت احدى الصحف المحلية بتاريخ اليوم، خبرا مفاده ان اجتماعا عقده قائد الجيش مع أحد المسؤولين السياسيين في لبنان قبل ايام في منزل قائد احد الافواج، وتناول البحث خلاله مسائل تتعلق بالمؤسسة العسكرية ومهماتها.
ان قيادة الجيش، إذ تنفي صحة هذا الخبر جملة وتفصيلا، وتعتبره دسا رخيصا، تهيب بجميع الصحف ووسائل الاعلام كافة، عدم نشر اخبار او معلومات تتعلق بالجيش قبل العودة اليها للتأكد من صحتها، وتؤكد انه ليس من نهج الجيش على الاطلاق الدخول في أي مساومات سياسية مع هذا الفريق أو ذاك، خصوصا اذا كان هذا الامر يتصل بشؤون المؤسسة الداخلية ومهماتها، كما ان القيادة لا تعمل الا وفق القوانين والانظمة والقنوات الرسمية المعروفة لدى الجميع".
وكانت جريدة "الاخبار" قد ذكرت ان "اجتماعا عقد قبل أيام في منزل قائد أحد الافواج في الجيش اللبناني، ضم رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون وقائد الجيش العماد جان قهوجي". وتم التوافق على "تسوية جميع النقاط العالقة بين الطرفين، والبحث في الهموم المشتركة". وأطلع قهوجي عون على ما يستعد الجيش للقيام به خلال الأسابيع المقبلة "لاستعادة هيبة" المؤسسة العسكرية.
"دس رخيص"!: قهوجي نفى لقاءه بعَون في منزل صهر عون

khaled
17:42
20 تموز (يوليو) 2012 - 

If the Foster of the Presidency in Lebanon, considers the Lebanese Armed Forces, as Security Forces with Army Uniforms. Who cares where the Commander of this Army is holding his meetings. The Reputation of the Armed Forces are down to the Lowest Levels, while it should be Number ONE Respect. We expect the Respectful Commander to have a RESPECTFUL Action and Respond to the Insult by the FOSTER of the Country to this Establishment.
khalouda-democracytheway.blog
من إتهم الشيوخ بحمل الخمور أصبح غارقًا بالفساد والفضائح
الجمعة 20 تموز 2012
ستنكر نائب "الجماعة الإسلامية" عماد الحوت "قيام البعض في لبنان بتمجيد قتلى إنفجار دمشق (أي التفجير في مبنى الأمن القومي وسط دمشق الذي إستهدف رؤوس النظام الأمنية) وإطلاق ألقاب الشهادة والبطولة عليهم"، مُعتبرًا أنَّ "هؤلاء إختارو أن يكونوا مع قاتلي الأطفال ومغتصبي النساء وذابحي الآمنين من أبناء الشعب السوري الثائر في صف واحد وبالتالي فقدوا ثقة الناس بهم حول قدرتهم على الحفاظ على قيم الشهادة والبطولة". 

وفي خطبة الجمعة، رأى الحوت أنَّ "من قام ليستر عوراته باتهام الشيوخ الشهداء من أبناء عكار بحمل الخمور في سياراتهم (في إشارة إلى حديث رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون عن وجود الخمور في سيارة الشيخ أحمد عبد الواحد الذي قتل على حاجز للجيش اللبناني في بلدة الكويخات العكارية)، قد أصبح غارقًا بالفساد والفضائح وممارسة حرق البلد للوصول إلى مصالحه الذاتية الضيقة، إلى حد لا يمكن أن تغطيه محاولة التهجم على أصحاب الشرف من العلماء والشهداء".
Israelis Reactions to the Bus Bombing.
اكد نتنياهو أن اسرائيل "سترد بحزم على الارهاب الايراني".
The Suspected Attacker on the Israeli Passenger's Bus in Bulgaria.

 إعتداء بلغاريا الذي استهدف إسرائيليين يحمل بصمات "حزب الله"
الجمعة 20 تموز 2012
أعلن المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل أنَّ الهجوم الانتحاري الذي إستهدف حافلة تقل سياحًا إسرائيليين في مطار بورغاس البلغاري "يحمل بصمات حزب الله اللبناني".

وقال المتحدث أمام الصحافيين أنَّ "الاعتداء يحمل فعلًا بعض بصمات حزب الله ولكننا لسنا قادرين على ان نحدد بدقة (هوية) من ارتكبه". وأضاف "البلغاريون هم من يتولون التحقيق".

كيف سترد إسرائيل على هجوم بورغاس؟

  • رندى حيدر
  • 2012-07-20
  • تسبب خبر الهجوم على أوتوبيس للسياح الاسرائيليين في بلغاريا، بتغيير جدول اعمال القيادة الامنية الاسرائيلية التي اجتمعت امس للبحث في انعكاسات التفجير الذي شهدته دمشق، وسرعان ما بات السؤال الاساسي المطروح على المجتمعين: كيف يكون رد اسرائيل على هذا الهجوم؟
    يأتي هذا الهجوم في سياق الحرب السرية الدائرة منذ سنوات بين اسرائيل من جهة وايران و"حزب الله" من جهة اخرى. وهو يدخل في نطاق الرد على عمليات اسرائيلية كثيرة حصلت خلال السنوات المنصرمة واستهدفت البرنامج النووي الايراني مثل عمليات التخريب للحواسيب الايرانية، واغتيال العلماء الايرانيين، واعمال التفجير الغامضة في ايران، الى عملية اغتيال القائد العسكري لـ"حزب الله" عماد مغنية. وكانت اسرائيل خلال هذه الفترة قد احبطت بالتعاون مع اجهزة الاستخبارات الدولية عدداً من المحاولات للاعتداء على اهداف اسرائيلية في الخارج، الى ان حصل الهجوم الاخير، الذي يبدو انه اخذها على حين غرة.
    وتشير التعليقات والتحليلات الاسرائيلية الى انه على رغم التهديدات العالية النبرة لرئيس الوزراء برد اسرائيلي قاس على منفّذي الهجوم، الذين هم بحسب كلام بنيامين نتنياهو ايران و"حزب الله"، فإن الحكومة الاسرائيلية لن تخاطر الآن بمهاجمة "حزب الله" في لبنان، كما لا يمكنها ان تستخدم ما جرى ذريعة لشن هجومها العسكري على المنشآت النووية الايرانية، وذلك لاسباب عدة في طليعتها حال عدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة، وخصوصاً تدهور الوضع في سوريا، واحتمالات حصول تطورات دراماتيكية سريعة هناك من شأنها تغيير صورة الوضع برمته، وعدم رغبة اسرائيل في ان تكون سبباً لتحويل الانظار. والسبب الثاني، انه على رغم حماسة نتنياهو وباراك لاستغلال الهجوم لتنفيذ هجومهما على المنشآت النووية الايرانية، فإن ثمة كوابح كثيرة تقف في وجه ذلك، منها عدم وجود اجماع اسرائيلي، والمعارضة الاميركية الحادة له.
    اما بالنسبة الى "حزب الله"، فإن اسرائيل لا ترغب في التورّط الآن في هجوم عليه، وهي تربط هجومها باحتمال اقدام النظام السوري في حركة يائسة على نقل سلاحه الاستراتيجي من سوريا الى لبنان خوفاً من وقوعه في ايدي السلطة الجديدة. وهي استغلت الهجوم الذي حصل في بلغاريا، كي تشدد مجدداً على ان انتقال السلاح الاستراتيجي من سوريا الى لبنان سيشكل ذريعة للحرب المقبلة على "حزب الله".
    ويعني هذا ان الرد الاسرائيلي على هجوم بورغاس لن يكون فورياً ولا مباشراً، وانما سيأتي لاحقاً ضمن سياق الحرب السرية الدائرة بينها وبين عدويها اللدودين ايران و"حزب الله".
الأجهزة الأمنية طلبت استجواب "محمود حايك" على خلفية محاولة اغتيال حرب
الجمعة 20 تموز 2012
كشفت معلومات لقناة "lbc"  أن "الأجهزة الأمنية طلبت منذ أسبوع استجواب "محمود حايك" من بلدة عدشيت الجنوبية على خلفية محاولة اغتيال النائب بطرس حرب وقد تبيّن لها أن حايك مسؤول في "حزب الله"، وأنه لم يكن موجوداً في منزله عند محاولة العناصر الأمنية تبليغه وأن زوجته هي التي استقبلتهم وهي التي أبلغتهم في وقت لاحق أن أي طلب يتعلق بزوجها يجب أن يمرّ عبر اللجنة الأمنية لـ"حزب الله".
وأشارت المعلومات إلى أن "استدعاء حايك كان بهدف مقارنة وجهه بالرسوم التشبيهية للمشتبه بهم في محاولة اغتيال حرب ومقارنة بصماته وحمضه النووي بما عُثر عليه في المكان".
المتهم بمحاولة اغتيال حرب خبير متفجرات وغادر لبنان على الأرجح
الجمعة 20 تموز 2012
كشف النائب بطرس حرب في حديث إلى قناة "LBC" أنّ مشتبهاً به في محاولة اغتياله رفض الحضور أمام أجهزة التحقيق بحجة انتمائه الى جهاز أمني في "حزب الله".

وقالت مصادر مطلعة على مجريات التحقيق لموقع "NOW" إن الشخص الذي تدلّ الإشارات القضائيّة على تورطه في القضيّة هو مسؤول في جهاز التفجيرات التابع لـ"حزب الله""، مرجحةً أن يكون الحزب "قد أخرج هذا الشخص من لبنان، خصوصاً بعد أن رفض الحزب طلب الأجهزة القضائيّة التحقيق معه".
ومن جهتها، رفضت مصادر في "حزب الله" في اتصال مع موقعنا التعليق على الموضوع.
أما حرب فشدد لموقعنا على أنّ "التحقيق يجب أن يسير حتى نهايته، لكشف المخطِّطين والمنفِّذين تحقيقاً للعدالة وتطبيقاً لمبدأ عدم إفلات المجرمين من العقاب وصوناً للحياة السياسيّة".

No comments:

Post a Comment