Loading...

Tuesday, 31 July 2012

31.07.2012. Of Course Prosperous Future for Lebanon..

Syrian People suffered Forty two Long years of Tyranny. Lebanese People suffered thirty Five years of Tyranny. The Syrian had the Suffering on all levels of their lives. The Lebanese had the suffering of Political and Physical Lives. Because these two Countries had the Suffering in COMMON, then there should be a FUTURE in COMMON.

The Syrians will wipe out the Ruler Family and put the Bits and Pieces to the Country, which this Family Demolished the Infrastructural Factors of the Country, even their Half a Century Enemy Israel could not do that, as it does to Lebanon.

The COMMON Future for the two Countries would be SOLID Built under Democracy, Freedom and Human Rights. These Factors of the Future would PIN DOWN the Rules of Respect and Independence for both people in two Countries, of Respect, Integrity, Dignity, Sovereignty, Independence, and Safe National Security which is NOT fingered with the Enemies of the People.

The New Democratic Syria would NOT work against its Brother Lebanon, and would put an END to those Strengthen by the Criminal Regime Octopus. Those left behind the CRUSHED REGIME, would be Orphans, and would be taken care in an Orphanage in Lebanon, or in a Reformed School, to learn how to be LOYAL only to their Country, have Self Respect Honor and Dignity, and to Men Lebanon would rely on, and NOT Stupid Idiot Puppies, they only BARK when STEPPED on their TAILS.

Syria would take years to be Rebuilt. But in Proper way, its People will live in Peace and Dignity and Respect. It will take a Little Longer for the Lebanese to live the way the Syrians would Achieve, because, in Lebanon there are LOT of WORK to be done, before the Lebanese witness Peaceful Flourished Life.

The Priority to CLEAN UP in Lebanon. , would be The GUNS. We know that every Lebanese has a Gun, which is a Tradition, but had been controlled for over sixty years, that Individual Lebanese. The Guns that brought to Lebanon, to FIGHT ISRAEL, is the question. The Resistance had done a Heroic Job in 2000, when was supported by all the Lebanese. The Resistance Fighters could NOT win the WAR in 2006, because it was NOT supported by all the Lebanese. Because the Resistance was Stolen by the Regime in Syria and the Regime of Iran. True, the Resistance was stolen from the Lebanese. Because if it consisted of 50,000 Fighters, with the Lebanese could consist of 500,000 Fighters from Lebanese Factors and Parties. 2006 War brought the Destruction and Misery to the Southern people of Lebanon, like never in any war before, since 1948, because, by then the Resistance was used by Syrian and Iranian Regimes for their Interests, and have nothing to do with the Lebanese Sovereignty.

The Guns in the Palestinian Camps, are Guns for Troubles and nothing to do with the Liberation of Palestine. There are Liberated Lands in Palestine like Gaza and West Bank, they could go their with these Guns and carry on to Liberate Palestine, and throw the Jews in the SEA. The Palestinian Authority and Gazan Authority, are Negotiating for their Liberation. Lebanon has NO Role whatsoever to help Liberate Palestine, the Palestinians themselves would do that, because the Arab Regimes like that in Syria, Iraq, Libya, Yemen, Sudan and Iran, could do anything neither in war or peace to the Palestinians in their STRUGGLE for the last Sixty Five years time. We do not expect anything could be done now, from all the Resistances of the Arabs and Iranians to help the Palestinians to Liberate Palestine.

New Syria would return Golan Heights by NEGOTIATIONS with the Enemy. Lebanon would return Shebaa Farms and Kfershouba Hills back, when New Syria confirms the LAND is Lebanese only. Liberation of Palestine, is the Palestinian Job Work and NOT Resistances HERE and THERE.

Lebanon would be cleared of Troubled Guns, and get back to its CIVILIZED BRIGHT HISTORY of Democracy and Freedom DESPITE ALL THOSE TEMPORARILY THREATEN THE LEBANESE LIFE STYLE.
khaled-democracytheway
من يطلب من الجيش إزالة اعتصام الأسير بالقوة؟
بيل هيثم (السفير)، الثلاثاء 31 تموز 2012
كانت مبادرة بهية الحريري الصيداوية قبل أيام قليلة أجمل من أن تصدق، وبدا انفراط عقد الاجتماع الصيداوي ومن بعده إضراب الأمس، أغرب من أن يصدق أيضا، ذلك أن الفاصل الزمني بين المحطتين، بدا حافلا بمعطيات لم تنجل صورتها بعد، ومعظمها على الأرجح، لم يكن محليا، بدليل جمع من كان مستحيلا أن يجتمعوا قبل عودة الأمور إلى نقطة الصفر، فضلا عن عنصر مستجد وغير معلن، يتمثل في إيجاد وضعية فلسطينية في مخيم عين الحلوة، متفاعلة مع تحرك الشيخ أحمد الأسير، إلى حد اتخاذ قرار بالنزول على الأرض في حال تبلور أي معطى أمني. 

محملا بالكثير من الأسئلة ينقل عن مسؤول كبير قوله إن اجتماعا حصل قبل أيام قليلة بين احد المسؤولين الأمنيين وشخصية صيداوية فاعلة واعتصام احمد الأسير كان ثالثهما. 

ويروي مسؤول لبناني أن شخصية صيداوية فاعلة أظهرت أمام مسؤول أمني لبناني حماسة لمعالجة ظاهرة الأسير، وسألت عن الامكانيات المتاحة لازالة الاعتصام في اقرب وقت ممكن، خاصة انه بدأ يلقي بأضراره على الواقع الصيداوي. 

عندها توجّه المسؤول الامني الى الشخصية الصيداوية قائلا: «لنتكلم بصراحة مطلقة، تحرك الاسير له امتداده في عين الحلوة وصيدا وبيروت والشمال وحتى خارج لبنان، هناك قوى تغطيه سياسيا وتمدّه بالمال، ولعل مدخل المعالجة يكمن برفع الغطاء عنه. فالقرار الامني سهل الا انه في النهاية سيأتي بنتائج دموية وهذا ما يتم تجنبه حتى الآن». 

حاولت تلك الشخصية الصيداوية النأي بنفسها عن دعم الأسير، وتوجهت للمسؤول الامني بالسؤال الآتي:«الاسير يحاصر صيدا ويضر بأهلها اقتصاديا واستمراره سيؤدي الى المزيد من الاضرار. ألا يستطيع الجيش اللبناني القيام بعمل ما»؟ 

أجاب المسؤول الامني: «انتم ترون ان اعتصام الأسير بات اشبه بـ«اعتصام خمس نجوم». بدأ بخيمة وتبعتها خيم، ثم بحمامات مرفـّهة، فضلا عن وجبات الافطار الرمضانية الفاخرة.، فمن اين يأتي كل هذا؟ في الآونة الاخيرة، رصدنا بعض انصاره يحملون السلاح. رفع الغطاء هو المطلوب، ومن ثم تناط مسؤولية ازالة الاعتصام بقوى الامن الداخلي، على ان يكون الجيش اللبناني مؤازرا لها وليس هو من يكون في الواجهة او المبادر الى ازالة الاعتصام بالقوة». 

سارعت الشخصية الصيداوية للقول: «لا.. لا نريد توريط قوى الامن الداخلي»، وأكملت بطرح السؤال الآتي: «ماذا إذا تمدد الاعتصام الى الكورنيش البحري»؟، رد المسؤول الامني قائلا: «اطمئنوا، هو يعلم بأن التمدد ممنوع، وان اقفال طريق الجنوب خط احمر، واي محاولة لاقفالها هو لعب بالنار وسيتم ردعها بقوة وحزم، والجيش لا يمزح في هذا المجال». 

تدرك الشخصية الصيداوية أن الاسير جنى حضورا اعلاميا وسياسيا وبات يمثل حالة لطالما بحثت عن موطئ قدم لها في الواقع الصيداوي، ولم يعد خافيا أن ثمة دعما خليجيا له، فضلا عن «تبرع» جهات محلية بمده بالمال (الأسير يجاهر شخصيا بأن هذه الشخصية دفعت له مليون دولار «فلماذا أقبل بمئة ألف دولار من غيرها»... الخ).
والأخطر، بحسب مسؤول لبناني كبير، أن الأسير لا يفوت مناسبة للتشهير والمسّ بالشتائم بالرئيس نبيه بري والسيد حسن نصر الله واستفزاز جمهوريهما. فأين يصب ذلك، في مشروع الوحدة الوطنية أم الفتنة المذهبية، وماذا لو أقدم شيخ شيعي على اطلاق شتائم بحق سعد الحريري وفؤاد السنيورة وغيرهما؟ 

يضيف المسؤول انه تبلغ من قيادتي «حزب الله» و«امل» قرارهما رفض الاستدراج إلى الفتنة. وثمة وقائع حصلت على الأرض، قام الجانبان بمحاصرتها سريعا. 

بهذا المعنى، تأكد للأسير ورعاته ان المستهدفين باعتصامه، باتوا مستفيدين من بقائه، خاصة ان الاعتصام الاسيري بات يستنزف الداخل الصيداوي بكل تنوعاته السياسية وغير السياسية، ولا آثار سلبية له على المحيط الجزيني او الجنوبي، لا بل ثمة مؤشرات اقتصادية وتحديدا في النبطية وجزين تشي بمردود ايجابي في حال استمرار اعتصام الأسير! 

لقد استطاع الاسير ان يأكل من هيبة الدولة بما اظهرها عاجزة، لا بل هاربة من تحمل الحد الادنى من مسؤوليتها في معالجة هذه الحالة. وأكثر من ذلك، تعاطت مع الاسير بكثير من الغنج السياسي حتى عرف الأسير مقامه فتدلل، والأنكى أن الدولة كانت تعرف أن الأسير سيعتصم ولم تحاول منعه. 

ها هو اعتصام الاسير، بعد 34 يوما، يدور في الحلقة المفرغة. لا بل يكاد يصبح عبئا على رعاته وبيئته. ولعل الدخول المتأخر لـ«تيار المستقبل» لاعلان براءته من ظاهرة الاسير، بينما كان أحمد الحريري يعقد جولة جديدة من المحادثات مع امام «مسجد بلال بن رباح» يدل على الشيء ونقيضه، كما التصريحات «المستقبلية» المنددة بالاعتصام أو تلك المتحسسة داخل «التيار الأزرق» من حركة بهية الحريري تجاه اسامة سعد.
الأسير يدرك أن الفتنة لن تقع، وأن السلاح لن يسلم، وأن طريق صيدا البحرية لن تقفل. ماذا يؤسّس في البوليفار الشرقي؟


It is regretful to read the details the writer had shown in his Article, the damages as a result of Al Assir's dwelling on the grounds at SAIDA . He writes that the Protest is in Benefit of Hezbollah and Mr Berri, the same as was the Sitting Protests at Beirut Center by Hezbollah, Amel and Tayyar in one single Tent for a year and Half, and the damages had done to Beirut was three Million Times than Al Assir's Protests. Al Assir did NOT Surround the Head Office of the Prime Minister for over Six Months, which forces the Army and the Security Forces to erect barbed wires to prevent Hezbollah and Ameli and Tayyar to RAID the Prime Minister's Office and force him to FLEE. This one single Tent in Beirut's Center Caused the Parties to go to Qatar to the problem out, which was also denied by Hezbollah, Amel and Tayyar later. If the Armed Forces and Security Forces had been HUMILIATED, it is because the Minister of Defence and Foreign Minister, who put the Reputation of Lebanon in Beirut's Sewers, and NOT because the Protesters of Al Assir having Decent Dinner for Breaking Fast at the Evening. Which one is easier for Lebanese, to discuss the Outlaws Guns, or give orders to the Armed Forces to CRUSH the Protester in SAIDA. Do you call killing Lebanese is shorter way than going to the National Dialogue Presidential's Meetings, and have the Outlaws Guns Discussed. It is amazing how much you are twisting the FACTS.
khaled-democracytheway.



زواراً نقلوا عن رئيس تكتل نيابي اكثري ان حزباً فاعلاً حليفا له هو الذي يذكّي الخلاف بينه وبين حركة حليفه في ملف المياومين.

"العرّاف" لـ"مون جنرال": "كلها شهرين.. وبتخلص"!

الاثنين 30 تموز (يوليو) 2012

طلب العماد عون الاجتماع باحد "العرّافين"، وهو مقيم في منطقة عين الرمانة، ويعتبر بمثابة "المعلم" للعراف الذي كان عون يستشيره خلال توليه رئاسة الحكومة الانتقالية ويدعى "الأبونا".
عون كان استشار العرّاف المذكور قبل هجوم 13 تشرين ١٩٩٠ بشهرين، فنصحه العرّاف بان يسلّم مقاليد الحكم وقصر بعبدا قبل شهرين لانه سيتعرض لهجوم لن يبقيه في القصر الرئاسي.
المهم ان عون استدعى العراف المذكور مؤخرا وسأله في جلسة روحانية عن المستقبل القريب.
العرّاف أشعل البخور بحضور الجنرال، وأبلغه التالي:
بعد شهرين لن يبقى هناك لا جنوب لبنان ولا "حزب" في لبنان، ولا "بيت الاسد" في سوريا! وعليك يا جنرال ان تعمل على تعديل مواقفك السياسية آخذا في الاعتبار هذا الامر، وان لا تفعل كما فعلت في 13 تشرين!
ومنذ مغادرة العرّاف منزل عون وهو يعيش حالة هستيرية، ابلغ بها طبيبه الخاص، الذي يعمل على معالجته لتهدئة روعه.

"العرّاف" لـ"مون جنرال": "كلها شهرين.. وبتخلص"!

khaled
22:43
30 تموز (يوليو) 2012 - 

Does it really need a Clairvoyance to tell this CLOWN’s Future. All is written on his face, Hatred Greed and Space Warrior with God Victories. All the Promises to sit into that comfortable Chair in Baabda by the Criminals in Damascus and God’s Parties went astray. It is too late he is a rotten old SOD. He should go back to his old companions the Mussad in Paris, may be he would have better reward for his right arm Karam Services.
khaled-democracytheway
مياومو "كهرباء لبنان" منعوا فرق التنسيق من الدخول أو الخروج من المؤسسة
الاثنين 30 تموز 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن المياومين في مؤسسة "كهرباء لبنان" منعوا فرق التنسيق من الدخول او الخروج الى مبنى مؤسسة كهرباء لبنان ما يؤثر على تحويل التيار الكهربائي على الشبكة، وقد ساد جو من البلبلة والغليان بين صفوف الموظفين الذين منعوا بدورهم من الدخول الى المؤسسة او الخروج منها، مع العلم ان مجلس الادارة سيعقد اجتماعًا استثنائيًا بعد ظهر اليوم للبحث فيما ستؤول اليه أوضاع المؤسسة والموظفين في ضوء اعتصام المياومين. 
مياومو الكهرباء قطعوا طريق مار مخايل الداخلية بأجسامهم
الاثنين 30 تموز 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن العمال المياومين وجباة الإكراء قطعوا طريق مار مخايل الداخلية مقابل مدخل مؤسسة "كهرباء لبنان" بأجسامهم البشرية.

ميقاتي مرجعية السلفيين؟!

الاثنين 30 تموز (يوليو) 2012

كشفت حركة الشيخ احمد الاسير من اعتصامه وبعض مناصريه على مدخل صيدا الجنوبي، انه يمثل ظاهرة تتنامى في مدينة صيدا ومخيماتها، وهي تكتسب حضورها وقوتها من مواقفها الداعمة للثورة السورية من جهة، وجرأتها على المسّ بما اعتبر مقدساً سياسياً لدى الشيعية السياسية. وفرضت حركة الاسير التي فاجأت المراقبين لجهة عجز القوى الامنية والجيش فضلا عن الحكومة مرورًا بالفاعليات الصيداوية عن وضع حدٍّ لها، تحدياً على الجميع عبر استمرارها منذ اكثر من شهر في اغلاق احد مدخلي الجنوب في صيدا.


من يموّل "الأسير"؟

وأكثر من ذلك، كشفت حركة الاسير ان هناك من يدعمها سياسياً ومعنويًا على المستوى اللبناني وفي صيدا تحديدًا. وعلى مستوى الدعم المادي يتداول ابناء صيدا اسم احد التجار الكبار في المدينة الذي يتولى مدّ الاعتصام بمستلزماته المادية وحاجيات ناسه اليومية فيما يساهم آخرون من اقرانه، من دون أن تتضح ما إذا كانت هناك جهة خارجية. ودعم بعض التجار يحيله بعضهم الى تداعيات انتخابات غرفة التجارة والصناعة في صيدا والجنوب التي استطاع الرئيس نبيه بري بالتحالف مع حزب الله ديمقراطياً الفوز برئاستها سياسيًا عبر رئيسها الحالي محمد صالح، بعدما كانت رئاسة غرفة الصناعة والتجارية غير منخرطة في الصراعات السياسية خلال رئاسة محمد الزعتري. وفي معركة اتخذت للمرة الأولى سمة مذهبية سنية –شيعية.

تراجع "إستفزازات" حزب الله!

ومن ابرز ما حققه تحرك الاسير كما يروي بعض مناصريه، أن أبناء مدينة صيدا لمسوا تراجعًا في ظاهرة الاستفزاز التي كانت تمارس من قبل جهات من خارج المدينة او محاذية لها ضد ابناء المدينة مستقوية بالسلاح،

كما لاحظوا أن حضور حزب الله في المدينة أصبح أقل علانية مما كان في السابق، وصار يستعين ببعض المشايخ الذين نشطوا على مستوى إصدار المواقف المنددة بحركة الاسير. فيما شددت مصادر قريبة من الاسير على انه المرحلة المقبلة سيبقى مصراً على مطلب نزع السلاح غير الشرعي مشيرا الى وجود اكثر من خمسين شقة في مدينة صيدا وضواحيها تعجّ بالمسلحين التابعين لحزب الله مباشرة وهذا امر لن نقبل به وسنواجهه.


في الامس فشل اجتماع بلدية صيدا لجهة الاتفاق على اعلان الاضراب في المدينة اليوم، الحركات الاسلامية القريبة من الاسير في المدينة وفي مخيم عين الحلوة تتحرك والرئيس نجيب ميقاتي يدعم حركتها من اجل انضاج الحل. وعلى هامش معالجة قضية الاسير لوحظ ان الرئيس ميقاتي مهتم ببناء جسور الثقة مع اكثر من جهة اسلامية لبنانية وفلسطينية خصوصا السلفيين منهم وهي جهات المشترك في ما بينها كما ظاهرة الاسير أنها تفتقد الى مظلة سياسية. كما نجح في طرابلس نسبيا يتوقع ان ينجح الرئيس ميقاتي في إنهاء اعتصام الاسير بعون بعض رموز هذه المجموعات الاسلامية التي الفته والفت التعامل معه وتحتاجه ويحتاجها والمناسبات جمّة.

alyalamine@gmail.com

*كاتب لبناني

البلد
ميقاتي مرجعية السلفيين؟!


khaled
08:13
30 تموز (يوليو) 2012 - 


It seems that Sheikh Al Assir will not back down, until he is happy with the Agenda of the National Dialogue to discuss Hezbollah’s Arms and Illegal Guns on the streets. So far is a PEACEFUL Movement, if we compare it to the Hustle at the Electricity Company, and the Damages to the Public and Lebanese over whole Lebanon.Very limited damages to the City. Sure the Authorities would not Clear the protesters by Force, because they have Priorities at other Locations and faced Violence and the TOP Politicians Traders did not make a move to end up their Supporters Hustles. The problem is the Parliament and the Cabinet and Not Al Assir or the Rights of the Electricity Temporal Employees, who are asking for Permanent Jobs. It is the DAMNED Politics from ABOVE, and NOT those moving on the Ground. Those TOP Politicians causing enormous Damages to the whole Country far more than any Common people demanding their Rights to live in peace in Lebanon.
khaled-democracytheway
ديمقراطية أحمد الأسير بين إسلامه وائتلاف 8 و14 ضدّه‏


يوسف عبد الرحيم
11:08
30 تموز (يوليو) 2012 - 


لطالما استُعمل "البعبعُ الإسلاميّ" لجعل شعوبنا تقف عند عتبة التغيير والمسائل، ولطالما ‏استُعمل هذا البعبع كمبرّرٍ لدى جهاتٍ دوليّة لدعم السفّاحين الذين حكموا شعوبهم العربيّة ‏طويلاً بالحديد والنار. ولطالما كان الخيار أمامنا كعرب دائماً ثنائيّ الأبعاد: إمّا السفّاح ‏والتنكيل والعصابات والشبيحة والكذّابين... وإمّا "السلفيّة الوحشيّة". وهذا هراء ما بعده ‏هراء يا سادة.
وتندرج هذه الحقيقة على حراك الشيخ أحمد الأسير. فعلى الرغم من أنّ هذا ‏الرجل كان وأتباعه في غاية الاتزان في حراكهم السلمي، يبدو أنّ الأخصام الألدّاء قد ‏توّحّدوا لمواجهتهم من أجل مصالحهم الضيّقة، بعيداً عن أيّ مبدئيّة، مستعملين ضدّه في ‏ذلك تحديداً : انتماءه الإسلامي.
لم يخالف الأسير وأتباعه القانون والأعراف في شيء، ‏اعتصموا وطالبوا بتسليم سلاح أتباع الشيخ نصرلله والأستاذ برّي غير الشرعي إلى الدولة! ‏وكان غيرهم، كما هو معروف، قد اعتصم طويلاً في بيروت أمام السرايا الحكوميّة وأغلق ‏الطرقات لأشهر طويلة...
المهم أيّها السادة: جماعة الأستاذ أسامة سعد هم أنصار لنظام ‏دمشق، وللشيخ نصرلله (الذي يدعمهم ماليّا كما هو معروف)، وللأستاذ برّي (الذي ‏يراهنون على التحالف معه في الانتخابات)، فإذاً لا يمكن لجماعة سعد إلا أن يكونوا معادين ‏للشيخ الأسير إرضاءً لحلفائهم. أمّا السيّدة الحريري، فبعيداً عن كلّ شعارات 14 أذار ‏المدويّة، يبدو أنّ همّها الأوّل هو الحفاظ على العلاقة الوطيدة مع الأستاذ برّي، لأسبابٍ ‏انتخابيّة! ولا علاقة هنا للمبدئيّة، أو للسلاح غير الشرعي، أو لدمّ رفيق الحريري المسفوك ‏ظلماً، أو للهيمنة الفارسيّة ولنظام دمشق على لبنان! هذه هي الحقيقة! وهنا يكمن سرّ ‏ائتلاف 8 و 14 أذار في صيدا ضدّ الشيخ الأسير الذي يطرح اموراً صحيحة منسجمة مع ‏الرأي العام اللبناني، فهو دخيلٌ على الخطّ! فاقتسام جبنة الزعامة لا يتحمّل لاعباً جديداً مثل ‏الشيخ الأسير. ومن لا يصدّق ذلك، فلينتظر الانتخابات ليرى مع من ستتحالف السيدة ‏الحريري!!؟
فأنعم وأكرم يا لبنان بمبدئيي 8 و 14 أذار، أمّا أنت يا شيخ أحمد فالأفضل أن ‏تعود إلى بيتك قبل أن يُلبسوك ذنباً أو جرماً مفبركاً تدفع عائلتك ثمنه! فحتّى رفع المطالب ‏المحقّة في لبنان هو حكرٌ على فئة معيّنةٍ دون سواها!‏

الله يسعدهم ولا... يبعدهم
غسان سعود (الأخبار)، الاثنين 30 تموز 2012
قرب التيار الوطني الحر، ثمة «نادٍ للمتمولين المعجبين بالجنرال»، يمد العونيين بالدعم. لبعض أعضاءه طموحات سياسية، البعض بكتفي بـ«فعل الخير السياسي»، والبعض الآخر يخوض بحثاً نهماً عن موقع.
بعد سيف زفة جبل لبنان وترسها اللذين أشعلا حماسة النائب إبراهيم كنعان وهزا كتفي وزير السياحة فادي عبود، قفز طبال دبيكة هياكل بعلبك من المسرح إلى حضن النائب نبيل نقولا، في انتظار أن يغني وائل كفوري «ما تحكي» للنائب إدغار معلوف وزميله غسان مخيبر، في افتتاح مهرجانات ضهور الشوير، أول من أمس. حضر نواب المنطقة، لكن لم يكد رئيس بلدية ضهور الشوير الياس بو صعب يعتلي المسرح، تحت أنظار زوجته الفنانة جوليا بطرس، حتى تراجع الضباب عن المسرح باتجاه قلوب النواب الحاضرين: استدعى بو صعب، بحضور أربعة نواب ووزير متنيين، صديقه الكوراني غسان رزق ليقلده درعاً تكريمية على جهوده في تزفيت طرقات ضهور الشوير المتنية. صفق النواب: بو صعب يشيد بعظمة راعي الاحتفال الرئيس ميشال سليمان، وله يهدي رزق درع الزفت، وختاماً لوائل كفوري يشيد بالقائد «الشجاع الحكيم القوي الرائع العماد جان قهوجي».

الياس بو صعب (مواليد 1967) الأول من عدة أسماء بدأ تداول العونيين في الغرف المقفلة بها منذ نحو ثلاث سنوات.

مالياً، بعد توطيد علاقته بحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أقنع بو صعب الأخير عام 1995 بإنشائهما أول جامعة أميركية في الخليج. ومن هناك انطلق صوب الثروة الجدية والعلاقات الدولية أيضاً، فوطد علاقته مع مؤسسة كلينتون، وبالتالي مع الرئيس الأميركي الأسبق وزوجته وزيرة الخارجية الأميركية الحالية هيلاري كلينتون. وفي سيرته على «ويكيبيديا» شرح عن دور بو صعب في «ردم الهوة بين الشرق والغرب». أما سياسياً، فيصفه معارفه بالرجل المسيّس، فيما يحرص هو على «مصادقة الجميع من دون تحزب لأحد»: صديق الوزير جبران باسيل، صديق حميم لرئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي أسعد حردان، كما هو صديق الرئيس أمين الجميل، وصديق معجب جداً بقائد الجيش العماد جان قهوجي. ولا يجد غير الرئيس ميشال سليمان ليرعى بواسطته احتفال بلدية ضهور الشوير التي يرأسها منذ عام 2010.

بو صعب في مطلع اللائحة، جوزف غصوب ثانيها. لم يطل تلميذ أنطوان شويري في قطاع الإعلانات الخليجيّ سابقاً، وشقيق زوجة النائب إميل رحمة، البحث عن «titre»، فصنّفته مجلة «آراب آد» «رجل العام 2011». لتنهال عليه بعدها دعوات التكريم. وغصوب أيضاً صديق للعماد ميشال عون، تماماً كما هو صديق للرئيس أمين الجميل، لكنه في تصنيف العونيين كما الكتائبيين، عونيّ. وغصوب مارونياً، كما بو صعب أرثوذكسياً، من الأسماء المتداولة لتشكيل اللائحة العونية ـــ الكتائبية المتنية في حال أبصر التفاهم الانتخابي بين التيار والكتائب النور في يوم من الأيام.

الثالث هنا كوراني يدعى غسان رزق: صديق طوني سليمان فرنجية الصدوق، سحره العماد ميشال عون منذ لقائهما الأول، ولا يضاهي صداقته برئيس الحزب القومي أسعد حردان إلا صداقته مع قائد الجيش العماد جان قهوجي. يحسم رزق ترشحه عن المقعد الأرثوذكسي في انتخابات الكورة المقبلة من جميع الجهات السياسية، مطمئناً إلى قدرات مالية يكاد لا يضاهيه فيها أحد في الكورة. وفي القائمة نفسها، أمل أبو زيد الذي سبق الجميع في إعلان ترشحه إلى الانتخابات النيابية المقبلة من مليخ الجزينية، متكلاً على «بركة مار الياس». وإبراهيم الملاح الذي جمع في منزله الأسبوع الماضي غالبية من سبق تعدادهم والمرشح المحتمل عن المقعد الكاثوليكي في المتن أكرم الحلبي، إلى جانب العماد عون والوزيرين باسيل وعبود وكنعان.

يدور هؤلاء في فلك التيار، يقتربون أو يبتعدون وفق المزاج. وقد جرب العماد عون شخصية جزينية تشبههم نسبياً في الانتخابات النيابية الأخيرة، فما كان منها إلا أن غادرت لبنان فور اطمئنانها إلى فوزها بالـ«تيتر». ورغم تصييفه في أدما بعد طول انقطاع، فإنه يكتفي بزيارة الرابية بدل جزين، حيث يكفيه أن تُرفع بين شهر وآخر لافتة تشيد بعطاءاته. بينما يثير الاختيار العوني الوزاري من النادي نفسه انقساماً عونياً بين من يدافع عن التجربة، ومن لا يرى فيها قيمة إضافية للتيار تستحق التكرار، سواء نيابياً أو وزارياً.

في المقابل، تصمد عشرات الأسماء في جوار الجنرال، ممولة التيار بما يحتاج إليه من دون مبالاة بالمردود. ويتنافس على الموقع الأول في هذا السياق كل من وديع عبسي وجيلبير الشاغوري. الأول متمول زحلاوي أرثوذكسي اختار الـ titre الرياضي بدل السياسي، عبر تركيز دعمه على النوادي الرياضية. وباني الثكنات الأميركية في الكويت والسفارة الأميركية في العراق. عونيّ منذ الولادة، لكنه يفضل عدم ارتداء ربطة عنق برتقالية. ورغم دوره الكبير أخيراً في تجهيز ماكينة التيار الانتخابية واتفاقه شخصياً مع أحد مراكز الإحصاءات الانتخابية لرفد التيار بدراسات شهرية عن أحوال المناطق، يؤكد عارفوه تفضيله الوزارة على النيابة. وبين عبسي والشاغوري رجل أعمال عوني آخر تتركز أعماله في نيجيريا، وتترجم أحد أوجه عونيته دعماً مالياً كبيراً لـ«أو تي في» وصوت المدى، يدعى شربل حبيب. وهو أرثوذكسي من البقاع الغربي لم يظهر بعد أي نية للعمل السياسي. أما الشاغوري فمن أقدم أصدقاء الجنرال ومموّليه، فضلاً عن علاقته الوطيدة وأكثر بالرئيس نبيه بري وبرئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، في ظل تقريبه أكثر من مرة وجهات النظر بين عون وبري، وعون وآخرين. مع تأكيد المطلعين أن ابن مزيارة الزغرتاوية لا يفكر أبداً لا من قريب ولا من بعيد في خوض الغمار السياسيّ. وقد سبق للشاغوري أن نجح في رفع اسمه من قائمة الممنوعين من السفر داخل الولايات المتحدة الأميركية، وحصل على اعتذار رسمي بهذا الشأن من وزارة الأمن القومي الأميركية.

في ناديهم، ينظّمون العشاءات المشتركة والرحلات في اليخوت وحفلات التكريم والدروع والأوسمة. أما النواب العونيون فيصفقون، ويبتسمون وأيضاً يرقصون، وهمهم أن يبقى أصحاب المليارات حيث هم: "في ناديهم، الله يسعدهم ويبعدهم".
 شربل عاقب ضابط لـ"تنييمه" طلبات الأجهزة لاستلام الـ "داتا"
الاحد 29 تموز 2012
أكدت مصادر وزارية لمحطة "LBC"  أنّ وزير الداخلية مروان شربل وقع عقوبة بحق أحد ضباط قوى الأمن الداخلي بعد أن "نيّم" الأخير في جاروره طلبات الأجهزة لاستلام "داتا" الاتصالات لأكثر من خمسة أيام ما مكّن فريق 14 آذار من الاستفادة من الوقت ليشن حملاته.
الى ذلك، اتهم وزير الاتصالات نقولا صحناوي في حديث للمحطة عينها الفريق الآخر (في اشارة الى فريق 14 آذار) بتسييس قضية الـ"داتا" واستخدامها من قبل هذا الفريق سياسياً وانتخابياً، معتبراً أن "المطلوب وصولاً لانتخابات 2013، إسقاط "التيار الوطني الحر" لتحقيق أكثرية جديدة".
وأوضح صحناوي أن لا علاقة لتسليم الـ "داتا" بوزير الاتصالات بعدما اتخذ مجلس الوزراء قراره بعدم تسليمها الا بعد موافقة الهيئة القضائية، مشيراً الى أن "رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي أصرا على أن تتجاوب الهيئة القضائية مع طلب الـ"أمزي" ولو بشكل مجزأ"، مؤكداً أن "كل الـ"داتا" أصبحت تؤخذ يوماً بعد يوم والموافقة أصبحت تلقائية".

المخطوفون في سوريا

  • نايلة تويني
  • 2012-07-30
  • لم يعد اللبنانيون يفهمون ما يحصل في ملف المخطوفين الـ 11 في سوريا، ونحن لا نعلم تماما ماذا حصل في ملف كل المخطوفين اللبنانيين في سوريا منذ زمن الحرب، حرب الآخرين على أرضنا، بل حروب الآخرين؟
    ويبدو ان لا فارق بين السلطة والثوار في هذا الملف، اذا صح ان المخطوفين في عهدة المعارضة السورية لا في ايدي فصيل مخابراتي. علما ان بعض الوقائع تتداخل في الحروب، ومعها تضيع حقائق.
    ما يحصل اليوم في الملف دخل البازار الذي لا صفة له، أهو انتخابي أم مذهبي طائفي، أم غير ذلك؟ وأهالي المخطوفين ايضا اخطأوا في الطرح وفي رد الفعل، قبل ان يسلموا الامر لمعالجات هادئة. فقد ناشدوا الرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله البحث عن حل، في تحجيم للقضية وجعلها محض شيعية، فيما هي اساسا وطنية، وتعني كل لبناني الى أي طائفة انتمى، كما كل قضايا المخطوفين. وعمليات قطع طريق المطار تكرارا في وجوه مواطنين لبنانيين أفقدت الملف التعاطف الشعبي الواسع.
    لكن الأكثر أهمية في الموضوع هو المعالجة الرسمية، التي لا تتقدم، ولا نعلم ما اذا كانت الحكومة أوكلت إلى وزير او لجنة متابعة الملف. فكل مسؤول أمني يتغنى بأنه يتابع الملف، ويدلي الوزراء بدلوهم فيه، وتنقل المحطات التلفزيونية تصريحات لأناس مجهولي الهوية والأصل والفصل، والانتماء والمسؤولية، قبل أن تبث تصريحات من مجهولين أيضاً تناقض المضامين الأولى.
    هكذا تتعامل الحكومة مع كل الملفات العالقة بإدارة الظهر لها، أو باعتماد حلول ليست بالحلول، اي تسويات ذات بعد انتخابي. وهي لا تحدد شخصاً بعينه لمتابعة ملف بعينه، حتى صار اللبنانيون يشكّون في قدرتها على حل اي شيء.
    لم نفهم حتى اليوم ما اذا كانت سوريا تعتدي على أرضنا، أم اننا نحن، بحسب وزير خارجية البلد، نعتدي على الاراضي والحدود السورية باستمرار. لم يخرج أحد ليصارحنا، حتى بتنا "نصدق" الوزير عدنان منصور.
    وفي موضوع المخطوفين لم نجد حتى اليوم من يكشف حقيقة المفاوضات مع الجانب التركي، إن حصلت، تماما كما يظل مصير سائر المخطوفين في سوريا مجهولاً منذ نحو 30 عاماً.


السيد علي فضل الله: تقديم الدعم للنازحين السوريين رد جميل بعيداً عن الحسابات الطائفية والمذهبية
قاسم قصير، الاثنين 30 تموز 2012
السيد علي فضل الله: تقديم الدعم للنازحين السوريين رد جميل بعيداً عن الحسابات الطائفية والمذهبية
في خطبة الجمعة الأخيرة من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، دعا العلامة السيد علي فضل الله إلى استقبال النازحين السوريّين المسالمين، وتقديم ما يمكن تقديمه لهم حسب الإمكانات المتاحة، وخصوصاً في شهر رمضان الكريم.
وقال في الخطبة  الكلّ يعرف كيف استقبل الشّعب السوريّ أهلنا إبّان الحرب الصهيونيّة في تموز من العام 2006. وينبغي علينا أن نردّ التحيّة بمثلها وأحسن منها. وعلينا جميعاً أن نعمل لحماية هؤلاء ومنع الاعتداء عليهم أو خطف بعضهم تحت أيّ اعتبار أو ذريعة. ولا يجوز لنا أن نلجأ إلى أساليب الآخرين الّتي يرفضها الإسلام جملةً وتفصيلاً، و"لا تزر وازرةٌ وزر أخرى".
وتوضيحاً لأبعاد هذه الدعوة المتمايزة عن بقية الأطراف السياسية والدينية، ولا سيما على الصعيد الإسلامي الشيعي، قالت مصادر في مكتب فضل الله: إن هذه الدعوة هي جزء من الموقف الإسلامي العام في التعاطي مع هذه الأحداث. وهذا موقف إنساني ورد جميلٍ لما قدمه الشعب السوري للبنانيين الذين تهجروا إلى سوريا خلال حرب تموز من العام 2006. ولا بد من رد التحية للشعب السوري الذي يعاني اليوم مأساة انسانية.
وأضافت المصادر: إن هذا الموقف ليست له أبعاد سياسية خاصة، ولا يعني الوقوف إلى جانب فريق سياسي ضد فريق آخر، بل هو دعوة إلى الوقوف إلى جانب الشعب السوري، والعمل على مساعدته والتخفيف عنه في هذه المحنة التي يواجهها.
وحول سعي فضل الله إلى التمايز عن بقية الأطراف قالت المصادر: إن السيد علي فضل الله يسعى إلى تقديم رؤية إسلامية وسطية تنأى بنفسها عن الخطاب السياسي المتبادل بين الجهات المؤيدة والمعارضة للنظام السوري، وتدعو للوقوف إلى جانب الناس في محنتهم، بعيداً من أي حسابات طائفية أو مذهبية، وضرورة التركيز على الجانب الإنساني.
لكن مصادر إسلامية مطلعة، تشير الى وجود نقاشات في بعض الأوساط الشيعية المستقلة تدعو إلى ضرورة إبراز خطاب سياسي خاص ومستقل يعمل لعدم ربط مصير الشيعة بأي نظام أو واقع سياسي، وضرورة الأخذ في الاعتبار المتغيرات في المنطقة بعد الثورات العربية وسقوط الانظمة الديكتاتورية، والعمل لفتح قنوات تواصل مع كل الأطياف العربية والإسلامية، ولا سيما مع الحركات الإسلامية التي ازداد دورها أخيراً،  ولا سيما "الأخوان المسلمون".
وتسعى هذه الأوساط إلى القيام ببعض الاتصالات لبلورة هذا الموقف والعمل على إخراجه على الصعيد العام على الرغم من الصعوبات والعقبات التي تواجهها.
المختطف في سوريا علي عباس: نحن ضحية من رفض الإعتذار
الاحد 29 تموز 2012
أعلن علي حسين عباس أحد المختطتفين الـ11 في سوريا بإتصال هاتفي مع قناة "LBC" أن " ثلاثة أشهر مضت على اختطافنا ولا نعرف ماذا تنتظرون في لبنان، فهناك أناس كان الشعب اللبناني ينظر اليهم على انهم صادقين لكن انتم كاذبين وضحيّتم بـ 11شخص لبناني"، وأضاف "نحن ضحية ناس فاشلين يجلسون على الكراسي ومخبئين خلف اشخاص"، وأضاف "نحن ضحية من رفض الإعتذار من الشعب السوري"، مشدداً على أن "هذا كلام كل المختطفين وليس كلامه هو فقط". في اشارة الى (مطلب الخاطفين اعتذار الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله من الشعب السوري).
وقال عباس: "أنّ اللبنانيين الـ11 بصحة جيدة وبخير وموجودون في اعزاز بريف حلب وهي منطقة محاذية للحدود التركية ومحررة من قوات النظام السوري".
من جهته قال المختار أبو أيمن زغيب: "نحن لدينا عتب ولوم على من اعطى لنا جنسية لبنانية وكنّا نتمنّى أن يقوموا بمبادرة بدءاً من رئيس الجمهورية ميشال سليمان وصولاً الى النّواب لكن للاسف نحن مجرد ارقام توضع على لوحات الاعلانات"، مضيفاً "هناك مبادرات لا طعم لها وكان عليهم أن يتكلموا مع من يستضيفنا"، مضيفاً " لو كانت هناك مفاوضات ناجحة لكنّا تحررنا".
هذا ولفت المسؤول عن عملية خطف الزوار اللبنانيين في سوريا أبو ابراهيم في اتصال مع المحطة عينها الى أن "موضوع اطلاق سراح المختطتفين بسيط، وأضاف نأمل أن تصل الأمور الى خواتيمها قريباً فهم ضيوف لدينا وقريباً جداً إنشاءالله يصلون لإهلهم ونحن نحافظ عليهم وخائفون من أن يتعرضوا لأي أذى من قبل قوات النظام السوري وآمل في وقت قريب أن نؤمن لهم طريق آمن ويصلون الى أهلهم"، وعرّف أبو ابراهيم عن الجماعة الخاطفة بأنها "من الشعب السوري وهي تسعى لاقامة دولة العدل بدل دولة الظلم القائمة واللبنانيون 11 ضيوف لدينا وليسوا مختطفين".

عقلاء سوريا ومجانين لبنان

  • احمد عياش
  • 2012-07-29
  • أذكر في العام 1984 أني كنت في مهمة صحافية في سوريا وعلى موعد مع العماد مصطفى طلاس لاجراء مقابلة تطلعت أن أفوز فيها بسبق تسجيل مواقف من كان أحد أركان نظام الرئيس حافظ الأسد في الشؤون العسكرية. وفوجئت انه أراد اللقاء في منزله بدمشق وليس في مكتبه في وزارة الدفاع. وبدلاً من أن تمضي الأمور في اتجاه اجراء حديث يتناول مسائل السلم والحرب بعد اجتياح اسرائيل للبنان عام 1982 أخذ طلاس الكلام نحو هواية التصوير التي يتمتع بها وعرض أمامي مجموعة آلات تصوير. وانتهى اللقاء يومذاك بأن أهداني كتابه الأنيق المؤلف من مجلدين والذي يحمل عنوان "ورد الشام". وكلما عدت الى هذا الكتاب أجد فيه مرجعاً علمياً لورود الشام ومعها لبنان وسائر منطقة الشرق الاوسط. لكن ما يشد الانتباه الى الكتاب اليوم حديثه عن "مواسم الزهر طوال السنة"، كما يقول طلاس عن حمص مسقط رأسه حيث "كانت معظم مراجعاتي لدروسي تتم تحت ظلال الزيزفون بجوار سور المشتل الزراعي من الناحية الشمالية من حمص على طريق الرستن". كل اسماء اماكن ورد الشام في الكتاب هي اليوم أسماء الخراب الذي الحقه بشار الأسد في كل انحاء سوريا.
    من يستمع هذه الايام الى ما يقوله عبد الحليم خدام يوم كان وزيراً لخارجية سوريا في الثمانينات ايضاً ثم ليصبح بعد ذلك نائباً لرئيس الجمهورية أي حافظ الأسد، ثم يقرأ كتابه "التحالف السوري الايراني والمنطقة" الصادر قبل عامين يجد ان الرجل من طينة قول الاشياء كما هي فلا ينكر خطأ ولا يقلل صواباً في عهد الأسد الأب.
    في لبنان، يطل الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله في احتفال حرب تموز 2006 ليشيد بسوريا بشار الأسد لا سوريا خدام. وكأن الاخير الذي أمضى عقوداً في ادارة ملفات سوريا الخارجية المتعلقة بلبنان وفلسطين والخليج وايران هو عابر سبيل لا يرتقي الى النظام الذي ربط نصرالله مصيره حالياً به. ومثل نصرالله، النائب ميشال عون الذي محا من تاريخه زمناً طويلاً من العداء لسوريا في عهد الأسد الأب ومن ثم في القسم الأول من عهد الأسد الابن بين عامي 2000 و2005 ليصبح اليوم مدافعاً عن نظام يمارس أبشع أنواع الظلم بحق شعبه. فيكرر بذلك سيرته مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين عندما كان عون حليفاً له في زمن التحولات التي أطاحت بديكتاتور العراق لاحقاً.
    الفارق بين طلاس وخدام من جهة وبين نصرالله وعون من جهة أخرى، ان معدن الرجال هو فارق جوهري. فعلى رغم العواصف التي تهب على سوريا اليوم لا ينزلق رجالاتها في حقبة حافظ الأسد الى درك المهاترات. في حين أن رجالات زمن الوصاية السورية، على غرار نصرالله وعون يسابقان الطاغية في التعبير عن تبعيتهما له ومساندة بطشه لشعبه. إذا عاد للشام وردها لا بد للبنان من أن يتخلص من أشواكه.

وليد جنبلاط: "هشام اختيار" شارك باغتيال والدي عام ١٩٧٧

جنبلاط: النظام السوري انتهى ولا أفهم دعم حزب الله له
الاحد 29 تموز (يوليو) 2012
واقعة أن قَتَلة كمال جنبلاط ذهبوا الى العميد ابراهيم حويجي في سن الفيل بعد ارتكاب جريمتهم معروفة وموثّقة لدى استخبارات الجيش اللبناني. ولكن، هذه أول مرة يُوجَّه فيها إتهام لـ"هشام إختيار" بالمشاركة في التخطيط لقتل الزعيم كمال جنبلاط من موقعه في استخبارات سلاح الجو السوري!
ومعروف أن الطاغية الأب، حافظ الأسد، كان طيّاراً ولذلك اتّكل على هذا الجهاز السيء السمعة في سوريا للصعود إلى السلطة وكأداة للإغتيالات والإرهاب الدولي. وكان رئيس الجهاز الجنرال "محمد الخولي" يعتبر دائماً أنه كان على حافظ الأسد أن يحفظ له "الجميل" لأنه لم ينافسه على السلطة مع أنه كان قادراً على ذلك..!
إعلان وليد بك أنه "لم يعد صديقاً لروسيا" لا ينبغي الإستهانة به! فلم يبقَ لروسيا سوى حفنة من الأصدقاء في لبنان قد يكون أبرزهم الآن الزعيم الصيداوي أسامة سعد!
الشفاف
*
وطنية - المختارة 28/7/2012 نفى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، أن يكون سبب انتقاله إلى المختارة هو تخوفه من الاغتيال، موضحا أنه ليس ممن يقومون بضجيج حول الموضوع الامني، وقال: "انتقلت الى المختارة لان الموسم صيف وسأعود الى بيروت"، مردفا "انه نتيجة عدم التنسيق بين الاجهزة الامنية وبين بعضها البعض، هنالك خطر على اي مواطن في لبنان خصوصا بعد محاولتي الاغتيال للنائب بطرس حرب وللدكتور سمير جعجع، فضلا عن الدواليب التي تحرق".
واتهم النظام السوري بأنه "هو الذي ادخل الاغتيال السياسي عندما دخل الى لبنان عام 1976، وعندما قتل كمال جنبلاط عام 1977". وقال "إن النظام السوري لا يبلغ احدا انه يريد ان يغتاله انما يغتال".
وقال جنبلاط في مقابلة اجرتها معه قناة "بي بي سي عربي: "لا اريد ان استرسل بموضوع الاغتيالات، هناك مواطن يئن ويطالب بالدولة، ويريد ان تكون الدولة هي السائدة والقانون هو الحكم".
وفي الموضوع السوري، أوضح ما تم تفسيره من كلامه على أنه دعوة لقتل الرئيس السوري بشار الأسد، بالقول: "هنالك سوء تفسير للعبارة الفرنسية، انا دعوت لتنحي الاسد ولاحقا الشعب السوري والثورة السورية تقرر مصير بشار الاسد ومن معه لست انا من يقرر مصيره لا اكثر ولا اقلل".
وعما إذا كان يرى أن الأسد سيتنحى وان هذا هو الحل المطروح الآن؟ قال: "طالما ان هناك فيتو روسيا وصينيا رسميا، وطالما ان هنالك دعما ايرانيا وروسيا بالسلاح والعتاد، يبدو انه سيستمر بالاستفحال في الحل الامني في تدمير مدن وقرى باكملها. انه يذهب بسوريا الى المجهول، ربما الى التفتيت. هو يدمر كل شيء، كل البنى الاقتصادية والاجتماعية، كما ان عدد المهجرين في سوريا تجاوز المليون والمليون والنصف لا احد يعلم الرقم بالدقة".
وردا على سؤال عما إذا كان حديثه عن دور إيراني، ينسحب "على تاكيد الكلام عن تقديم حزب الله دعما عمليا للنظام السوري"، قال: "انا تحدثت عن الدعم الايراني، لست هنا لادخل في التفاصيل كيف هو هذا الدور الايراني، ولكن حزب الله موجود في لبنان وعلينا ان نتعاطى مع هذه الحالة في انتظار يوم ما اي عندما نتوصل معهم الى بناء دولة اذا شاؤوا، لكن نعلم ان حزب الله يتلقى توجيهاته من ايران علينا ان نرى في الدوائر العليا الايرانية، الروحية والالهية والامنية ماذا يجري، ولكن اعلم ان هناك تحالف مصالح مشتركة مع روسيا، وهم يقولون انهم يدعمون سوريا لكنهم يدمرون سوريا من خلال هذه السياسة".
سئل: وهل حزب الله هو أحد أدوات هذا الدعم؟
أجاب: "هذا ليس من شاني انا اتحدث عن الذين يتحملون المسؤولية، أعلم ان الذين يدعمون الحزب ماليا وسياسيا وعسكريا يرتكبون جريمة بحق الشعب السوري".
وأعلن أنه لم يعد صديقا للروس، مردفا "كنت في موسكو في بداية هذا العام، والتقيت بالوزير (وزير الخارجية الروسي سيرغي) لافروف وقلت له لا بد من تسوية سياسية في سوريا ولا بد ان يرحل بشار الاسد فقال لي لا حل من دون بشار. تفضلوا هذه هي النتيجة، نتيجة هذا العناد".
ورأى أن "هنالك استحالة للحل مع بشار الاسد، لقد سبق ان زرت لافروف ايضا في 2011 وقلت له ان سوريا تذهب الى حرب اهلية، فقال لي ان لا حل الا مع بشار، والان سوريا تدمر نتيجة هذا العناد او هذا التآمر الروسي على وحدة سوريا والشعب السوري".
وذكر أنه لا يفهم موقف "حزب الله" المؤيد للنظام السوري، مضيفا "لست افهم هذا الموقف، حزب الله واجه ويواجه اسرائيل ويساعد على مواجهة اسرائيل في دعم الحق، في دعم قضية عادلة في جنوب لبنان وفلسطين، ولكن كيف يجمع بين دعمه للحق في لبنان وفلسطين ويعلن تأييده لنظام الظلم والاستباحة في سوريا، لا افهم كيف يوفق بين الموقفين".
وعما إذا كان موقفه من الأزمة السورية يؤثر على العلاقة بينه وبين "حزب الله"، قال: "نظمنا الخلاف مع حزب الله في الحكومة التى فيها اراء سياسية عدة وبالنتيجة تهمني سوريا لأنها موقع جغرافي وسياسي وتاريخي وما يفعله النظام اليوم يدمر سوريا وربما يأخذها الى المجهول والى التفتيت والتقسيم".
ونفى أن تكون العلاقة مع الحزب قد وصلت إلى مرحلة القطيعة "لا ليس هنالك من قطيعة نحن نشارك الحزب وغير الحزب في الحكومة، ونحن بلد ديموقراطي حتى هذه اللحظة، وهنالك وسائل اتصال من خلال الحاج وفيق صفا مسؤول الارتباط في الحزب، وهناك نقاش سايسي بيننا وبينهم من خلال الوزراء في الحكومة".
وقال إن "الدروز في سوريا سوريون قبل ان يكونوا دروزا، لذلك اتوجه اليهم لاقول انهم فئة من الشعب السوري ولا بد من نصرة الشعب السوري في حقوقه المشروعة في العيش الكريم والحرية والخلاص من نظام القهر والاستبداد"، مؤكدا أنه دعا الضباط السوريين إلى الانشقاق عن الجيش "ولكن هذا امر يعود اليهم، هنالك بعض الضباط الذين التحقوا بالجيش الحر، هنالك ضابط اعتقل وهنالك ضابط من آل زين الدين استشهد، لكن مستقبل هذه الشريحة السورية التي اصلها من دين التوحيد، من الشعب السوري، كما ان هذا النظام انتهى". ولفت في الوقت نفسه إلى أن "هنالك شرائح اخرى وقفت مع النظام ثم رأت ان هذا النظام مجنون . يستخدم الطيران ويستخدم القنابل التى تزيد أكثر من طن على اهل سوريا".
وعما إذا كانت دعواته لدروز سوريا مستجابة، قال: "مستقبل الدروز مع اهل سوريا وليس مع العائلة الاسدية".
وعن حصول احتكاكات مذهبية في اكثر من منطقة، قال: "عالجنا الاحتكاكات المذهبية، عالجناها مع الجيش السوري والسيد برهان غليون والفاعليات في درعا وغير درعا، لكن النظام قد يفعل اي شيء لافتعال فتنة، لذلك انبه ان نكون على انتباه".
وعن وجود تواصل مع الفاعليات والمرجعيات في سوريا، قال: "نعم هنالك تواصل مع المجلس الوطني وقسم من التنسيقيات بقدر ما نملك من امكانات".
وردا على سؤال، قال إنه لم يسمع بوجود دعوات له من فاعليات الطائفة في سوريا للتخفيف من موقفه، مردفا: "أنا اعمل لحمايتهم واذكرهم بتاريخهم المجيد وبأنهم سوريون عرب قبل ان يكونوا فئة مذهبية".
سئل: أوضحت انك لم تدع الى القتل انما الى تنحي الاسد، ولكن المقولة التى اشتهرت بها من انتظار جثث اعدائك تمر الى بدء مرور جثث اعدائك، من تقصد؟
أجاب: "قيل لي ان هشام اختيار كان من الذين خططوا وشاركوا في اغتيال كمال جنبلاط عام 1977".
وعما إذا كان ذلك موثقا وأكيدا، أجاب: "قيل لي انه كان في الاستخبارات الجوية التي كانت آنذاك بأمرة محمد الخولي وعندما قتلوا كمال جنبلاط ذهب القتلة الى العميد ابراهيم حويجي في سن الفيل، سنرى، لكن كلامي لنجاة سوريا وخلاصها من الدمار وعلى هذه العائلة ان ترحل ثم لاحقا الشعب السوري والثورة السورية تقرر مصير هؤلاء لست انا من يقرر".
ورأى أنه ليس هنالك نظام في سوريا "إنما هنالك عائلة تتحدم بمفاصل الدولة منذ ستين عاما، لم يكن هنالك دولة بل هنالك نظام عائلي أرساه حافظ الأسد لكن الأسد كان اذا صح التعبير أدهى من ابنه، يلطف الأمور بالعلاقات الدولية وبعض العلاقات السياسية داخل سوريا هنالك (عائلة) تتحكم بمصير شعب بأكمله ووطن بأكمله ماليا وسياسيا وأمنيا".
سئل: لو لم يكن لديه دعم هل كان صمد؟
أجاب: "تأييد من الشعب؟ كان هذا الشعب مرعوبا منذ عقود، هل ننسى حماة، ننسى السجون المرئية وغير المرئية. منذ خمسين عاما هذه العائلة التي كونت نظاما أمنيا تستبيح سوريا ماليا وسياسيا وأمنيا على مدى عقود منذ كان أبوه وزيرا للدفاع".
وردا على سؤال عن زيارته سوريا حتى بعد الحراك الشعبي ثم إعلانه "موقفا مؤيدا للانتفاضة السورية، قال: "كنت من مجموعة المجاديب الذي ظنوا وصدقوا أن بشار يمكن ان يقوم باصلاح سياسي، أعطي مثلا ان (وزير الخارجية التركي أحمد) داوود اوغلو زار سوريا 60 مرة في السر والعلن وكان يحث بشار على الاصلاح، لكن الاصلاح السياسي مستحيل مع هذه الأنظمة. كما ان جميع الانظمة كانت تطالب بشار بالاصلاح ما عدا آلان جوبيه وزير خارجية فرنسا (السابق) الذي قال ان الاصلاح مع بشار مستحيل".
وعن دعواته إلى تسليح المعارضة والانشقاق عن الجيش، وما إذا كان يعتقد أنه بهذه الطريقة يسقط النظام، قال: "كلما جرى الاسراع في تغيير النظام واسقاطه كلما وفرنا على سوريا المزيد من الخراب والدم والتفتيت والحرب الاهلية، ولكن ارى خبثا دوليا لا مثيل له، أصدقاء سوريا ماذا فعلوا؟ لا شيء، مؤتمر تلو المؤتمر، كلام، والجامعة العربية أسوأ، في النهاية هنالك شعب نزل بحراك سلمي تطلق النار عليه ومن حقه ان يدافع عن نفسه. لم اطلب بتدخل خارجي انما أطالب بتأييد هذا الشعب بالحد الأدنى من خلال مده بوسائل الدفاع عن نفسه بصواريخ تسقط الطائرات وتدمر الدبابات.
وأعرب عن قناعته بامكان إسقاط النظام من خلال تسليح المعارضة، بالقول: "لا ينقص هذا الشعب شيء، على مدى 16 شهر يواجه آلة من أشرس آلات القمع في العالم، لم أر في التاريخ شعبا صامدا صبورا كالشعب السوري انها أسطورة وملحمة".
سئل: هل من توجه لديك الى اعادة النظر بتحالفاتك الداخلية ونحن مقبلون على انتخابات نيابية؟
أجاب: "فلنصل إلى انتخابات نيابية بسلام ونرى".
سئل عن الجديد في محاولته تطبيع العلاقة مع السعودية، فأجاب: "للمرة الألف أقول أتمنى ان أشرح ملابسات ما جرى عند تغيير التحالفات مع الرئيس ميقاتي".
قيل له: "أبديت رغبة بلقاء الملك السعودي لكنها لم تستجب"، فقال: "طيب ماذا افعل؟ قيل لي ان هنالك دعوة، صودف انه في اليوم نفسه الذي أبلغني فيه السفير السعودي ان هنالك دعوة، توفي (ولي العهد السعودي) الأمير نايف وما زلت انتظر".
مصطفى طلاس ليس صديقي وهنالك غبن من المعارضة بحق عبد الحليم خدام
ونفى أن يكون وزير الدفاع السوري الأسبق العماد مصطفى طلاس صديقه، وقال: "تعرفت على طلاس وكل القادة في سوريا عندما كان الصراع في لبنان حول مواجهة اسرائيل ومواجهة مشروع تقسيم لبنان. تعرفت على الجميع، ولكن هنا اريد ان الفت النظر ان هنالك غبنا سياسيا في حق عبدالحليم خدام من قبل قسم من المعارضة لأن خدام عندما اغتيل (الرئيس الشهيد رفيق) الحريري ترك النظام وذهب واعترض على النظام وقدم شهادته الى المحكة الدولية، ولا بد من اعطاء هذا الشخص حقه".
وردا على سؤال آخر، قال: قبل ان نحتفل بالعميد (مناف) طلاس فلنتذكر خدام، اما عن انشقاق طلاس اعتقد انه كان افضل لو انشق وذهب والتحق باهله في الرستن ودافع عن أهله، واكتفي بهذا التعليق". وعن إمكان انعكاس الوضع السوري على لبنان، قال: "لست اخشى من احتكاكات مذهبية لكن الذين يعتقدون ان النظام السوري لم يعد موجودا هم أغبياء، فالنظام السوري ما زال يصدر الأوامر إلى بعض الأجهزة الاستخباراتية في لبنان التى تتبع اليه ولا تتبع للدولة اللبنانية. وأتمنى ان نعالج الأمور بهدوء واعتقد انه ليس من صالح أحد توتير الأمور".
وعن التواصل مع الرئيس سعد الحريري، قال: "التقيت بسعد الحريري عندما قمت بالتعزية بالأمير نايف وتصافحنا، وسعد الحريري ليس عدوي بل هنالك علاقة تاريخية".
وليد جنبلاط: "هشام اختيار" شارك باغتيال والدي عام ١٩٧٧

سليم
13:08
29 تموز (يوليو) 2012 - 
للعلم المقبور حافظ كان طيار فاشل جدا, وليس لديه أكثر من 25 ساعة طيران وهذا موثق. المقبور حافظ هو من أسس جهاز مخابرات القوى الجوية بعدما أصبح وزيرا للدفاع, واختار كل عناصره وضباطه من طائفته العلوية حصرا (ويقولون أنه غير طائفي). هشام بختيار وليس اختيار هو شيعي من أصول ايرانية, جاء والده من ايران الى الشام في بدايات القرن الماضي. وعد من أبناء الثورة السورية عندما نسقط النظام سنسلم الأستاذ البطل وليد جنبلاط كل المعلومات وحتى الأشخاص المتورطين تنفيذا وتخطيطا باغتيال الشهيد كمال جنبلاط. وهذا سوف ينطبق على كل جرائم الاغتيال التي قام بها الاحتلال الأسدي في لبنان
وليد جنبلاط: "هشام اختيار" شارك باغتيال والدي عام ١٩٧٧

khaled
12:10
29 تموز (يوليو) 2012 - 

We Hope that, every Politician, calls the Issues by its Real names, and those working against their Country by their names as well, as this Politician does. Truth is most of the time PAINFUL, and he does not hesitate to call it. He is one of the best on the side of the Sole Lebanese Interest, and moves according to this Interest. According to his views, FUTURE is FOGGY.
khaled-democracytheway
وليد جنبلاط: "هشام اختيار" شارك باغتيال والدي عام ١٩٧٧

أ. د. هشام النشواتي
09:43
29 تموز (يوليو) 2012 - 
النظام السوري الارهابي السرطاني بقيادة رئيس الشبيحة بشار الاسد الدموي السفاح خطر على الانسانية فيجب القضاء عليه ومحاكمته على المجازر والقتل الذي ارتكبه في حق الشعب السوري والمنطقة. يقول التاريخ وحتميته بان استمرار الاستبداد والفساد وعبادة الفرد او الاسرة في اي مجتمع او دولة يؤدي الى تدمير وتقسيم الدولة والمجتمع كما نلاحظه في سوريا وهذا الذي قاله عدد من المفكرين السوريين وايضا نشرت مقالتين علميتين تعتمد على علم الاحصاء قبل 15عاما بان سوريا ستدمر قريبا وهذا الذي يريده وخطط له النظام السوري الارهاب السرطاني منذ 49 عاما عجافا. حاول الشعب السوري العظيم وبشكل سلمي ان يوقف هذه الحتمية المدمرة لسوريا ولشعبها ولكن نجح النظام السوري الدموي الخبيث الارهابي نتيجة القتل والمجازر وبعد 8 اشهر من الثورة السلمية المنادية بالحرية والديمقراطية بان تتحول قسم من الثورة الى مسلحة واستغل النظام وجود الجيش الحرالذي رفض قتل اطفاله كذريعة في تدمير المدن بسكانها وتدمير البلاد فوق رؤوس مواطنيها وساعده في ذلك ايران الحاقدة الفارسية الطائفية وروسيا والصين التي تريد ان تكون لها دور في استعمار الدول وعجز مجلس الامن للفيتو الظالم. كل منا كان يرغب بان تستمر الثورة بسلميتها التي نادت بالحرية والديمقراطية وانهاء الاستبداد والفساد ولكن ما كل ما يتمناه المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن
وليد جنبلاط: "هشام اختيار" شارك باغتيال والدي عام ١٩٧٧

رامز
15:37
30 تموز (يوليو) 2012 - 
صحّ النوم يا جلالة البيك الزعيم المفدى الموقر والخالد. تطلّب منك "بق البحصة" 35 عاماً بالضبط والتمام. هذا عدا عن أن حقدك الطائفي المريض على الموارنة طغى على نقمتك على قاتلي أبيك فخدمتهم خدمة العبد المطياع لعقود. برافو. هذا لبنان. وهؤلاء "زعماء لبنان". وبعد، فكيف ثمة من يتعجب بعد من الخيانة على أعلى المستويات التي أصبحت قيمة، واللصوصية التي أصبحت "سبور" وطني ومعيار "الزعامة" عند الساسة، والانحطاط والتخلف اللذين أصبحا سمة هذا اللبنان المميزة؟ وعلى أعلى المستويات؟ فعفارم يا أيها البيك (دون أن أنسى تعابير الشكر على غدرك بالحريري والاستقلاليين وشتمك العاهر لزعماء الموارنة على اختلافاتهم, وفبركة "حكومة" الأسد والأصوليين الناهشة حالياً لحم وعظم الشعب. لكنك ربما تشعر بأنك في بيئتك وفي بيتك، وأنت في نفس مضجع نبيه بري ونصرالله، غلامَي الأسد، ومنفذي أوامره بالاغتيالات، وسائر الزمرة.

مدير مكتب وئام وهاب في العناية المشددة بعد محاولة اغتياله في السويداء

الاحد 29 تموز (يوليو) 2012
اصيب تيسير حاطوم مدير مكتب وئام وهاب برصاصتين من قبل ثوار السويداء وهو يرقد حاليا في العناية المركزه..
وقال المجلس العسكري للسويداء الذي يقوده النقيب خلدون زين الدين بأن هذه العملية هي رساله الى الشبيح العميل وئام وهاب..وان العملية التالية ستسهدفه في حال تجرأ وزار السويداء مجددا.
ولوحظ بان وهاب امتنع عن زيارة السويداء منذ فشل عمليه اغتياله والتي ادعى ان جنبلاط يقف خلفها في حين ان (كلنا شركاء) تلقت معلومات اكيدة بان المجلس العسكري للسويداء هو من يقف خلفها.
كلنا شركاء
مدير مكتب وئام وهاب في العناية المشددة بعد محاولة اغتياله في السويداء

khaled
17:34
30 تموز (يوليو) 2012 - 

That makes this Tiny Agent Collaborator to the Syrian Regime’s Mukhabarat, to MIND His Business and get his senses back. He was always a nasty player used by the Syrian Mukhabarat. The best of Lebanese Intellectuals and Politicians, were murdered by His Masters, with COLD BLOOD. This called Sheikh Wabash enjoyed those Murders. Time has changed, he has to live in FEAR the same as of 14 March Forces for a decade. He accused Junblat Yesterday of instrumenting the attempt, to show he is the same SIZE. But Junblat is Human Being not like this one who works for Dracula and Children Blood Suckers. we only feel sorry for the Idiot Hatoum that followed such Monsters.
khaled-democracytheway
مدير مكتب وئام وهاب في العناية المشددة بعد محاولة اغتياله في السويداء

فاروق عييتاني
19:18
30 تموز (يوليو) 2012 - 

عقبال عند وئام نفسه ، نرسله بصندوق سيارة الى السويداء بعد سقوط بشار


تصرفاته تشير الى أنه يقف وراء حزبيين حاولوا تجنيد من أراد اغتيالي
الاحد 29 تموز 2012
ردّ رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب على حديث (رئيس جبهة النضال الوطني) النائب وليد جنبلاط الذي نُشر اليوم لصحيفة "النهار"، فلفت الى أن "جنبلاط خلط الأمور بشكل غير متوازن وغير دقيق"، مشيرًا الى أنه "حتى الساعة لم يتهمه بمحاولة اغتياله ولكن تصرفاته تشير الى انه يقف وراء الحزبيين الذين حاولوا تجنيد الشاب راغد عيد الذي اعترف بكل تفاصيل محاولة الإغتيال بالصوت والصورة".
واذ أوضح أن "صداقةً تربطه بـ(رئيس فرع المعلومات) العميد وسام الحسن"، قال في بيان: "لكن صداقته بالعميد حسن تفوق صداقتي، وأنا لدي صداقة ندية مع الجميع وليس صداقة دونية فعندما أحتاج أحدًا لا أمارس الدونية أمامه وعندما لم أعد محتاجًا اليه لا اتنمر أمام الناس بحقه".

وهاب الذي استغرب كلام "جنبلاط عن مكاتب في الجبل لتخريب أمن الجبل وبأوامر من (مدير المخابرات السورية) رستم غزالة"، قال: "في اللقاء مع بهيج ابو حمزة كان هناك صديقان لجنبلاط ويعرفان أن هذا الكلام غير صحيح. انا قلت بأن مكاتبنا ليست مكاتب أمنية بل خدماتية"، لافتًا الى أن "غزالي حريص على أمن الجبل منذ أن دعم جنبلاط لربح معركة الجبل".
واستغرب وهاب "كلام جنبلاط عن عرضه خدمات على الشيخ بهيج ابو حمزة في المجلس المذهبي الدرزي"، متابعًا: "فأمام الشاهدين اللذين حضرا اللقاء قلت له انني سأشارك في انتخابات المجلس المذهبي واتمنى ان يتم اختيار الافضل، والائتلاف اذا حصل يكون جيدا وإما فالانتخابات، فلا اكثر ولا اقل".

وعن كلام جنبلاط أن السوريين وبخوا وهاب لأنه عزى بالأمير (السعودي) نايف (بن عبد العزيز)، قال وهاب: "أنا لست ممن يوبخهم لا السوريين ولا غيرهم ولم أُشتم في مكاتب علي دوبا ولا في مكتب (نائب الرئيس السوري السابق) عبدالحليم خدام، ولو تجرأ السوريون وتوجهوا لي بكلمة غير مؤدبة لما كنت ازور دمشق. اما اذا كان جنبلاط مشغول باله بزيارتي للتعزية بالامير نايف فليطمئن لن اقترب من بيت المال، قمت بواجب اجتماعي فقط وليستمتع هو بكل الاموال لأن كرامتي الدرزية لا تسمح لي بأن امارس الاستجداء".

من جهة أخرى، جدّد وهاب خلال استقباله وفودا شعبية مستنكرة محاولة الاغتيال في دارته في الجاهلية، تأكيده أنه "لا يتهم الحزب التقدمي الاشتراكي بمحاولة الاغتيال مما ينفي مسؤولية الحزب التقدمي الاشتراكي بها"، لافتًا الى أن "هناك عنصرًا متورطًا بتلك العملية وأصبح الأمر لدى الأجهزة الأمنية"، مشيرًا الى أن "التحقيقات لا زالت مستمرة لكشف المتورطين في عملية الاغتيال".
وأكد أنه منذ البداية لم يتهم الحزب الاشتراكي "بل شخصًا قد يكون خرق الحزب"، محذرًا من أن "يكون هناك "أبو هيثم" آخر في الحزب الاشتراكي"، مؤيدًا "قرار جنبلاط بانتظار ما ستؤول إليه التحقيقات في هذا الأمر".
وشدّد على أن "سلام وأمن واستقرار الجبل هو خط أحمر مهما حصل من خلافات سياسية فيه"، مؤكدًا "التزامه قرارات ومواقف مشايخ الطائفة الدرزية في ما يتعلق بالقضايا المصيرية في الجبل لأنهم يحتكمون دائما وقف المصلحة العامة للطائفة، التي تحفظ سلامة الجبل وأهله".

النظام السوري في لبنان وأجهزة تتلقى أوامره
تحت شعار "الجيش والشعب والمقاومة" تندثر الدولة

  • مي عبود ابي عقل
  • 2012-07-29
في قصره التراثي العريق من القرن السابع عشر في  المختارة يتحصن وليد جنبلاط من عاتيات الزمان وغدر الازلام. المنطقة تغلي، وسوريا بنار الحرب تكتوي ، ولبنان بين فكي كماشة، يسعى حكماؤه إلى النأي به عن آثارها وتداعياتها. واذ يرفع جنبلاط الصوت والنبرة عاليا بالنسبة الى الخارج، يحاول داخليا التهدئة والتموضع في الوسط، ولا يتردد في أداء دوره بيضة  قبان في البلد، وقلب الاكثرية اذا ما رأى ان هناك خطرا ما يهدد الاستقرار الداخلي والسلم الاهلي.

■ هل تعتقد انك فعلا محمي في المختارة؟
- جئت الى المختارة لتمضية الصيف، ولا اريد كغيري ان اضخم الخبر الامني عن شخصي ومحاولات الاغتيال. اؤمن بالقدرية. ولكن في الوقت نفسه اتخذ الحد الادنى من الاحتياطات وما سيحصل سيحصل.
■ ما صحة ما يقال عن لوائح اغتيالات جديدة؟
- جرت محاولة اغتيال جدية لسمير جعجع بقناصة لا يملكها الا قلة من الجيوش او الدول ، ولم تسلم "الداتا". تلتها محاولة اغتيال بطرس حرب، ولا تسليم للداتا ايضا. يمكن الاجهزة الامنية ان تطلب مراسلات او "داتا" عن منطقة محددة، لكنها احيانا تطلب كل شيء عن كل لبنان، وهذا ايضا فيه تعرض للحرمات. الطامة الكبرى تكمن في انعدام التنسيق بين الاجهزة الامنية، وهذا التنسيق مطلوب، لكن ولاءات الأجهزة في غالبيتها غير لبنانية.
■ في السابق كنتم تتهمون النظام السوري، وهو اليوم منشغل بذاته وبالكاد يدافع عن نفسه، هل هو "فاضي لنا"؟
- غير صحيح. النظام السوري موجود في لبنان وقوي كما كان. وهناك اجهزة امنية تتلقى اوامرها منه. تاريخيا كانت الاستخبارات العسكرية السورية تتحكم في لبنان وكانت بامرة عبد الفتاح قدسية الذي رقي اليوم  الى مركز آخر.
الأجهزة الامنية والانفلات 
■ هل انت راض عن الطريقة التي تعالج بها مسألة الداتا؟
- استدعى رئيس الجمهورية رؤساء الاجهزة وكان حازما. فلنتحدث صراحة: مخابرات الجيش احترمها، ولكن اطلب منها تلافي التدخلات السياسية وأن تعمل مخابرات جيش. واعني لا يجوز ان يكون احد رموزها المسؤول عن بيروت هو في الوقت نفسه بمثابة ما يسمونه بلغة البحرية " ستيفادور" وبلطجي. فإما "ستيفادور" او بلطجي.
■ هل الانفلات الامني بفعل داخلي ام على وقع الازمة السورية؟
- عام 1977 دخل السوريون على دم كمال جنبلاط، وعام 2005 خرجوا على دم رفيق الحريري. دخل الاغتيال السياسي الى لبنان على يد السوري والانظمة الكلية. الانفلات الامني له اسباب عدة:
- مجلس قيادة في قوى الامن الداخلي شبه معطل، وهناك انفلاش في حراسة بعض الشخصيات يشكل جيشاً في ذاته. صحيح ان هناك مهددين ويجب حراستهم، لكن هناك اشخاص ايضا لا قيمة لهم ولا معنى. سمعت ايضا ان هناك تناقضا مثلا بين الامن الداخلي والجيش حول امن طرابلس. يمنع على الجيش الدخول الى باب التبانة ولا يتدخل الامن الداخلي فيها، وذلك على حساب المواطن في بعل محسن وباب التبانة. أؤكد هذا ما سمعت. وقد يكون هذا غير صحيح.
- امن الدولة لا شيء، وهو بامرة لواء نظريا، يأمره عقيد ويأخذه من حين الى آخر الى دمشق. لا ادري من يزور هناك وربما نقيبا.
- امن المعلومات: وسام الحسن جيد قام بعمل بعمل جدي في التحقيق بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. واكرر هنا اذا كان السيد حسن نصر الله يملك ادلة مضادة كالتي شرحها على التلفزيون على أن اسرائيل هي التي قتلت رفيق الحريري فليتفضل ويقدمها الى المحكمة الدولية. جهاز المخابرات العسكري وفرع المعلومات قاما بعمل جبار في موضوع عملاء اسرائيل، ولكن عندما يسخف الموضوع وتصبح العمالة وجهة نظر، لا نستغرب ان يدخل عملاء على اي كان، ويعملوا باسم اي كان لتخريب الامن.
■ هل تعني ان الاجهزة الامنية لا تقوم بدورها؟
- لا بد اولا من الولاء للدولة وليس لاشخاص واحزاب. تالياً ضرورة التنسيق بين الاجهزة الامنية، كما في كل دول العالم، وقيام غرفة عمليات مشتركة في ما بينها.
■ هل هذا يعني ان لبنان مكشوف امنيا؟ والى اين سنصل؟
- عندما يقررون ان ولاءهم للدولة، اذا كانوا يؤمنون بالدولة، فتتحسن الظروف. لكن عندما يأتمرون بالخارج، السوريين وبعض اجهزتهم، علينا ان نخشى ان ينفذوا تعليمات على حساب الامن والاستقرار والكرامة اللبنانية. رئيس الجمهورية يعمل جاهدا، وطلب اليهم لتسهيل مهمة جلسة الحوار في 16 آب ان يقدموا الداتا المطلوبة، لان تصرف الوزير والتصرف العشوائي لبعض الاحزاب يظهرانهم كأنهم يتهمون انفسهم بمحاولة اغتيال بطرس حرب. فلتكشف الامور، ربما هناك محاولة جدية وربما لا، لكن وجدت عناصر تقوم بتركيب متفجرة فوق المصعد. اعطي مثلا آخر: يتهمني وئام وهاب بانني حاولت اغتياله، هو صديق لوسام الحسن وتربط بينهما صداقة عميقة وحميمة ، وليس هذا من باب التقريظ وهو يثق بالحسن فليتوصلوا الى نتيجة. لن اعلق على الأمن العام اذ لا تزال بعض الأوساط العليا تتلقى التهاني من كل حدب وصوب بعد العملية الناجحة والباهرة مع المولوي. غريب على السيد وهاب ان يرسل تلك الرسائل، هل يحضر السوريون شيئا ما؟ ربما يحضرون شيئا من وراء ظهره. بالامس القريب قال السيد وهاب لأحد القريبين مني بهيج ابوحمزة انه فتح مكاتب في الجبل لتخريب أمن الجبل، لكنه لم ينصع لاوامر رستم غزالة. مشكور وئام . ثم عرض خدماته حول المجلس المذهبي قلت له لسنا بحاجة الى خدمات ، هذا المجلس فيه انتخابات. ثم قيل لي عبر وزير أن السوريين وبخوه لانه زار السفير السعودي، وعزى بالأمير نايف.

الحوار والسلاح 
■ هل الداتا ذريعة كافية لقوى 14 آذار لتقاطع هيئة الحوار؟
- حجة 14 آذار جدية. نريد الحد الادنى من الاطمئنان الى امننا. لا نريد العودة الى الماضي. هناك استباحة للسياسي وللمواطن العادي، وحرق دواليب بحجة الكهرباء. نفهم المطالب المحقة، لكن لا نفهم رشق مكتب الوزير والمؤسسة بالحجارة وتوتير الاجواء، على رغم تعارضنا السياسي مع "التيار الوطني الحر".
■ اكد رئيس الجمهورية انه سيعاود تكثيف جهوده لعودة هيئة الحوار الى الانعقاد. هل سينجح؟
- لا احسد الرئيس على وضعه، هو مثل "ايوب" ويملك صبره. واؤيده في كل مسعى يقوم به من اجل الوصول الى الحد الادنى من الحوار. قد لا تكون عناصر قرار تسليم السلاح متوافرة بعد. ولكن فليقولوا على الاقل انهم على استعداد لتسهيل امر الدولة، نحن نريد كلمة بأنهم في يوم ما سيكون قرار الحرب والسلم مع الدولة. شعار "الجيش والشعب والمقاومة" اعطى ثماره في العديسة وفي غيرها، لكن تحت هذا الشعار تندثر الدولة في كل المناطق حتى في الضاحية.
■ عودة الحوار تتطلب كلمة من "حزب الله"؟
- كلمة اننا على استعداد للمناقشة. رئيس الجمهورية طرح سؤالا واضحا: طريقة الافادة من سلاح الحزب في الدفاع عن لبنان في مواجهة اسرائيل، لم يقل في الدفاع عن الجمهورية الاسلامية. ونحن نؤيده. لاحقا سيعرض الرئيس وجهة نظره في هذا الموضوع. النقطة الثانية كانت السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، ونعلم انه سلاح سوري ملحق بأحمد جبريل. النقطة الثالثة انتشار السلاح داخل المدن.
■ الى اي مدى يمكن ان تصمد الحكومة في ظل ما تتعرض له من عثرات من جهة وضغوط من جهة؟
- ليس هناك بديل في الوقت الحاضر. علينا ان نحسِّن شروط الاداء. هنا نعود الى الامور البديهية اي الشأن الاجتماعي كالكهرباء والاجور وغيرها. اولا: يجب درس الامور جيدا. ثانيا: لا يمكن الوصول الى نتيجة من دون اصلاح اداري ، اي بمعالجة الامور من الداخل. ثالثا لست هنا لاعترض على الزيادات المشروعة، وقد قال مدير المال آلان بيفاني لرئيس الحكومة في حضور الوزيرغازي العريضي والوزير محمد فنيش ان هناك نقصاً في الموارد الجمركية بقيمة 4 مليارات دولار، لماذا؟ لأن هناك ارصفة في المرفأ لا تدفع الرسوم الجمركية وموارد اخرى لا تجبى، ولا اقصد هنا ان اوجه اللوم الى المدير العام للجمارك شفيق مرعي، بل الى الذين لا يقومون بواجبهم مثل "الستيفادور" او سواه من الجهات التي تستبيح اموال الدولة. هناك ايضا الاملاك البحرية والنهرية والكسارات والتبادل العقاري وغيرها.
■ اعتبرت ان اعادة توقيف العسكريين هي خطوة في الطريق الصحيح. هل تشكك في الجيش والقضاء العسكري؟
- انا لا اشكك في الجيش، لكن جرت ضغوط على القضاء العسكري "لئلا يوقف الضباط والعسكريين المسؤولين عن مقتل الشيخ احمد عبد الواحد ورفيقه. اعيد توقيفهم بعد تدخل الرئيس سليمان، وفعل كما فعل في حادثة مار مخايل. الشيخ عبد الواحد اصبح في ذمة الحق ولا يزال أحد الساسة يقول انه كان في جعبته خمور. لا يستطيع هذا المرء ان يكبت غيظه على فئة من اللبنانيين.
■ هل صحيح ان الوزير العريضي يعمل على تهدئة الأجواء مع "التيار الوطني الحر"؟
- لم اكلف احدا بالامر. نتعايش في الحكومة الى ان يأتي الفرج وتكون هناك وزارة جديدة.
■ هل من مسعى للقاء والسيد حسن نصرالله؟
- هناك اتصال دائم عبر وفيق صفا. لم يطرح موضوع اللقاء. اعلم انه لا يحب الرسائل عبر الاعلام، لكنه هو ايضا يرسل رسائل عبر الاعلام، وسمعنا كلامه التضامني في عيد التحرير المجيد للبنان، وليس لسوريا وايران، مع أحد رموز القمع في حق الشعب السوري، وهذا امر غير مقبول وغير لائق.
لا نوافق على ان لا بحث في السلاح الا بعد مزارع شبعا. تُحرَّر مزارع شبعا بعد أن نثبت لبنانيتها بالتحديد والترسيم. قال السيد حسن في احد خطبه نبحث في السلاح بعد انتهاء الصراع العربي- الاسرائيلي. بعد انتصاره العام 2006 كان زعيما في العالم العربي والاسلامي، لماذا يصر على تغيير صورته، ولماذا لا يعطي اللبنانيين شيئا من الامل في بناء دولة؟.
■ والسعودية؟
- انتظر. افضل ان ألتقي الملك عبد الله بن عبد العزيز لأشرح له ملابسات ما جرى في كانون الثاني 2011، هو الحريص على لبنان ويعتبر ان الدروز عشيرة من عشائر العرب.
■ دعوت دروز جبل العرب الى الانشقاق عن الجيش والانضمام الى الثورة.
- وما زلت. ونحن مع الشعب السوري في مطالبه المحقة حتى ينتصر.
■ الا تخاف عليهم كأقلية؟
- لا اؤمن بنظرية الاقليات التي بناها حافظ ورفعت الاسد مع بعض الانعزال اللبناني في الماضي، والتي لا تزال سارية، وكلفت مسيحيي لبنان ما كلفت، وستكلف سوريا ما تكلف. هناك خبث غربي يكاد يوازي بعضا من الخبث العربي لا مثيل له في ما يتعلق بالدعم النظري لسوريا. هناك بعض من الدعم المالي لكنه غير كاف. وسمعت برهان غليون يستغيث لدعم الشعب السوري والثورة السورية. لكن لم ار طائرة حربية سورية تسقط ، او دبابة تقصف من بعيد لان هناك قراراً دولياً. الى جانب التآمر الروسي والفارسي على الشعب السوري، هناك ايضا تآمر دولي ليستبيح بشار الاسد مدنا وقرى بأكملها ويدمرها، كما فعل في حمص وجوارها وفي قسم من دمشق، وكما سيحدث ربما في حلب. هؤلاء الابطال من "الجيش السوري الحر"، والذين ليس على صدورهم الا قميص، يواجهون الدبابات من دون اسلحة متطورة. الدعم المطلوب ليس موجوداً، وهذا عار كبير، ولكن سينتصر الشعب السوري على رغم انوف الفرس والروس وكل الناس.
May.abiakl@annahar.com.lb

جريح بقصف على البقيعة وإصابة 3 نازحين بالألغام
الاحد 29 تموز 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ القذائف التي طاولت ليل أمس المناطق الحدوديّة المحاذية للنهر الكبير في عكار ومصدرها الجانب السوري أدّت إلى جرح أحد المواطنين في البقيعة في وادي خالد". كما أشارت إلى "إصابة ثلاثة نازحين سوريين بجروح بالغة بسبب انفجار ألغام نقلوا على أثرها إلى مستشفيات المنطقة".
يذكر أنّ القصف طاول بلدة البقيعة ومنطقة الدبابية الشرقية وخراج بلدة النورا، وأدّى إلى حركة نزوح في صفوف الاهالي.

نقلت وكالة "فرنس براس" عن مصدر طبي لبناني أنّ "ثلاثة سوريين من بلدة تلكلخ السورية المجاورة للحدود مع شمال لبنان نقلوا اليوم (الاحد) الى أحد مستشفيات منطقة عكار إثر إصابتهم بجروح نتيجة انفجار لغم بينما كانوا في المنطقة الحدودية بين البلدين".
وقال المصدر أن مستشفى رحال في عكار "استقبل بعد منتصف ليل السبت الاحد ثلاثة جرحى سوريين نتيجة اصابتهم بلغم أرضي"، موضحاً أنّ اللغم أدىّ الى "بتر اقدام اثنين منهم، في حين أُصيب الثالث بشظايا في مختلف انحاء جسده".
كما ذكر مصدر محلي لبناني للوكالة عينها أنّ اشتباكات جرت ليل السبت الاحد بين مسلحين من الجانب اللبناني في منطقة وادي خالد والجيش السوري من دون وقوع اصابات.

 نقف مع جنبلاط في خط الدفاع الأول عن عروبة لبنان وديمقراطيته
السبت 28 تموز 2012
كد النائب مروان حمادة "الوقوف إلى جانب (رئيس جبهة النضال الوطني النائب) وليد جنبلاط في خط الدفاع الأول عن عروبة لبنان وديمقراطيته". وفي خلال افتتاح مهرجان رياضي في بلدة بعقلين، قال حمادة: "في الوقت الذي نرى فيه النظام السوري يتهاوى، يجد المعلم كمال جنبلاط حقّه بعد عقود طويلة من الزمن".
وختم حمادة بالقول: "إنّه الربيع العربي الذي نرى الكثير من المشككين فيه لأغراض حزبية ومذهبية".

"الجديد": إطلاق نار كثيف من الجانب السوري باتجاه  23:07  الأراضي اللبنانية في منطقة العريضة.

Is the Foreign Syrian Minister in Lebanon going to investigate, the Incident. Or we know in advance that he would confirm the SHOOTING is from Lebanon to Syria,
and by Free Syrian Army in Lebanon, as MANAR Lying Channel Broadcast of capturing Free Army Officer in Brital with Cache of Weapons. 

khaled-democracytheway
توقيف لبناني وسوري كانا ينقلان أسلحة في بريتال
السبت 28 تموز 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن مديرية مخابرات الجيش اللبناني أوقفت أحمد. أ.د. من بلدة طفيل الحدودية اللبنانية، وسوري من آل كحلون، بينما كانا ينقلان أسلحة وكواتم صوت وذخائر وبندقية قناصة في منطقة عين الجوزة في بريتال.
خطف فلسطيني من بشامون واطلاقه بعد سلبه
السبت 28 تموز 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّه "فجر اليوم وفي بشامون – قضاء عاليه أقدم أربعة اشخاص مجهولين مسلحين يستقلون سيارة جيب رباعية الدفع نوع "تويوتا – راف فور" رصاصية اللون على خطف أحمد محمد السوري (والدته عزيزة مواليد 1986 فلسطيني الجنسية)، بعدما قاموا بتغطية وجهه وسلبوه بقوة السلاح هاتفين خليويين ومبلغ من المال وأوراقه الخاصة والثبوتية، ثم قاموا برميه على طريق المطار قرب مدارس مفرق المهدي – جادة الأسد".
توسّع الاشتباكات ليلاً بطرابلس وسقوط 10 جرحى.. والجيش ردّ على مصادر النيران
السبت 28 تموز 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن الإشتباكات التي وقعت مساء أمس بين منطقتي البقار وجبل محسن في طرابلس توسّعت بعد منتصف الليل لتطاول مناطق الريفا، المنكوبين، الشعراني، الحارة البرانية، سوق القمح، شارع سوريا في التبانة وجبل محسن، وقد استمرت الاشتباكات على الرغم من ردّ الجيش على مصادر النيران.
كما سُجِّل إشكال أمني في منطقة الزاهرية بين شبان من منطقة التبانة وإحدى العائلات في الزاهرية استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة، وتمكّن الجيش اللبناني من إعادة الهدوء إلى المنطقة وهو يسيّر دوريات في المنطقة التي كانت مسرحا للاشتباكات.
وفي حصيلة أولية سُجِّل سقوط 10 جرحى توزعوا على المستشفى الحكومي والإسلامي في طرابلس.
إشارة الى ان الاوتوستراد الدولي الذي يربط طرابلس بعكار يشهد عمليات قنص لاسيما في محاور دوار ابو علي والملولة، وقد تحول السير من جراء أعمال القنص إلى منافذ فرعية أخرى.
Olympics in Lebanon (TRABLOS)



Launching Olympics Games In London
انتخابات 2013 معركة "استئصال دويلة حزب الله"
الجمعة 27 تموز 2012
حزب الله سيكون محور العمل السياسي تحضيراً للانتخابات المقبلة، إذ ستخوض المعارضة معركة استئصال دويلته وخروجه بكل المقاييس على الشرعية والقانون". هكذا بدأت شخصية مسيحية مطلعة في "14 آذار" حديثها إلى موقع "NOW" عن عملية الاقتراع الأولى في لبنان دون نظام "البعث" في سوريا بعد عقود من الهيمنة والتدخلات.

تنقل هذه الشخصية عن دبلوماسيين غربيين أن "حزب الله" سيصبح محط الأنظار عربياً ودولياً بعد سقوط النظام السوري، على أن تنسج قوى 14 آذار تحالفات عريضة غايتها تكوين أكثرية نيابية من دون الاستناد أساساً الى رئيس "الحزب الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط.

ويشرح المصدر المسيحي بأن "حزب الله" سيكمل دعمه السياسي والأمني والعسكري واللوجستي للنظام السوري إلى نهاية المطاف وحتى آخر نقطة عرق أو دم، مستشهداً في هذا الاطار بمواقف السيد حسن نصرالله، وخصوصاً وصفه المسؤولين السوريين الذين قتلوا في تفجير دمشق بـ"رفاق السلاح".

ويقول هذا المصدر إن "حزب الله" سيحرص بكل قواه على حماية الحكومة اللبنانية من خطر السقوط وسيعمل للحفاظ على سيطرته على مفاصل القرار الأمني والعسكري داخل الدولة. وسيُكرس جهوده أيضاً لإبعاد سلاحه عن أي اتفاق داخلي أو خارجي، وهو ما يُفسر مواقف السيد نصرالله ورئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد من استراتيجية الدفاع، الامر الذي تسبب بوقف قوى 14 آذار مشاركتها في جلسات طاولة الحوار.

ويلفت المصدر ذاته الى أن "حزب الله" سيوحي لكل الأطراف في لبنان والخارج بأنه يبقى الاقوى والأكثر حرصاً على السلم الأهلي والوحدة الوطنية وضمانة عدم الانجرار الى فتنة سنية - شيعية. والأهم أن "حزب الله" سيوحي بأنه الوحيد القادر على مواجهة العدو الاسرائيلي، ويملك التجربة الوحيدة التي أظهرت فعاليتها في الصراع العربي-الاسرائيلي.

إلا أن المصدر يجزم أن "حزب الله" قلق من فوز قوى 14 آذار في الانتخابات المقبلة، وهو لا يعرف كيف يحمي العماد ميشال عون الذي يبقى السند الأول والاساسي للحزب والنظام السوري على حد سواء.  ويؤكد أن الحزب يخشى الإقدام على أي مغامرة في الداخل اللبناني لأن "توازن الرعب" قائم من الناحيتين السياسية والميدانية.
وبالنسبة إلى خطر اندلاع مواجهة بين "حزب الله" واسرائيل، يرى المصدر أن الحزب أعجز عن القيام بأي مغامرة من هذا القبيل إلا اذا صدر أمر ايراني بفتح جبهة الجنوب. لكن إيران ترسل إشارات ايجابية أقلها عدم استعدادها للتضحية بـ"حزب الله" خدمة لحسابات النظام السوري الذي يلقى كل دعم منها شرط عدم تعريض مصالحها، ومن ضمنها أداتها اللبنانية، إلى خطر حقيقي.

ويعتبر المصدر أن اسرائيل تخشى من تزويد النظام السوري "حزب الله" بأسلحة كيماوية أو بصواريخ وأسلحة متطورة جداً. يذكر أن سوريا تملك من أهم الترسانات الكيماوية في الشرق الأوسط، وأنها غير قادرة على استخدام هذا النوع من الأسلحة، إلا في حروب ضد الدول الأخرى. إلا أن هناك مخاوف من أن يحصل "حزب الله" على هذه الأسلحة أو على جزء منها حين يقترب النظام السوري من السقوط.

ويشير المصدر الى أن الاقتراب من تحقق خطر مماثل سيدفع بإسرائيل الى شن عدوان على "حزب الله" سيسدد اللبنانيون ثمنه الباهظ في نهاية المطاف. ويرى أن "حزب الله" سيصطدم بأكثر من معضلة والحالة هذه فأبناء المناطق سينزحون بسبب العدوان الاسرائيلي وهم قد لا يجدون الترحيب نفسه الذي توافر لهم صيف عام 2006 لأكثر من سبب وسبب.

ومن المشاكل التي ستعترض "حزب الله" أن النظام السوري لم يعد قادراً على توفير الدعم بكل أشكاله مثلما كانت عليه الأمور، إضافة إلى الأصوات التي سترتفع ضد ما يتكبده لبنان نتيجة سياسات الحزب. ويأخذ مراقبون على "حزب الله" اسهامه في مناصرة النظام السوري وحلفائه اللبنانيين، الأمر الذي فوّت على لبنان اكثر من فرصة اصلاحية حقيقية، ما أوصل الأوضاع اللبنانية إلى واقعها الراهن البائس والمتدهور.

ويوضح المصدر أن توجيه ضربة عسكرية لإيران غير مدرج في السياسات الدولية أقله في الأمد المنظور، لافتاً الى أن طهران لا تزال بعيدة عن امتلاك التكنولوجيا العسكرية النووية. ويرى أن المجتمع الدولي سيزيد عقوباته على ايران وسيبقي على سياسة العصا والجزرة في الوقت عينه.

ويؤكد المصدر أنه إذا لم تفعل العقوبات فعلها، ولم يستجب النظام الايراني، وإذا اقترب الأخير من امتلاك التصنيع العسكري النووي، فإن لحظة ضرب مفاعله النووية ستحين فوراً. ولا يستبعد المراقبون أن تنتقل رياح الربيع العربي الى ايران بعد سقوط النظام السوري.  

Lebanese should help the Syrian Civilians.

وثيقة سورية رسمية: ٥٦٥ بطاقة حمل سلاح لعناصر حزب الله

السبت 28 تموز (يوليو) 2012
كلما طال عمر النظام، كلما حصلنا على الوثائق المؤكدة التي تدينه، وتدين المتورطين معه في سفك الدم السوري.
الوثيقة السرية التالية المسربة عبر صفحات الفيس بوك تؤكد وبالدليل القاطع تورط حزب الله اللبناني في قتل السوريين ووصولهم «بالجملة» إلى سورية كعناصر أمن ومسلحين بأرقام رسمية من إدارة المخابرات العسكرية ،
كلنا شركاء

وثيقة سورية رسمية: ٥٦٥ بطاقة حمل سلاح لعناصر حزب الله

khaled
09:39
28 تموز (يوليو) 2012 - 

وزير خارجية سوريا عدنان منصور دعا لـ"وقف تسلل المسلحين من لبنان الى سورية"Only those with License to KILL.
 الجمعة 27 تموز (يوليو) 2012
khaled-democracytheway


Is this what Mansour Advising the Lebanese to follow

وزير خارجية سوريا عدنان منصور دعا لـ"وقف تسلل المسلحين من لبنان الى سورية"

الجمعة 27 تموز (يوليو) 2012
وقع خطأ مقصود في العنوان، حيث أن "العبقري" عدنان منصور هو، رسمياً، وزير خارجية لبنان في خدمة البعث السوري.

ولم يقع "خطأ" في اختيار لقب "العبقري" لـ"معاليه"! فهو حتماً أكثر من "عبقري" لكي يجعل اللبنانيين يترحّمون على سلفه "فوزي صلّوخ"! (لاحظ كيف نجحت "طلة"" وزيرنا العبقري في حجب السيد "لافروف"!). وكما قال المثل الجاهلي: "الشعب يريد إسقاط هذا الوزير"!

الشفاف

*
بيروت-سانا
أكد وزير الخارجية والمغتربين اللبناني عدنان منصور أن العلاقات بين سورية ولبنان متينة وقوية وراسخة مشيرا إلى أن هناك جهات سياسية لبنانية تسعى إلى تخريب هذه العلاقات.
وقال منصور في حديث إلى قناة المنار اللبنانية أمس "ان هناك من يريد ان يفجر العلاقة السياسية بين سورية ولبنان وهذا لن نقبل به وسنتصدى له بكل قوة موءكدا ان العلاقات بين البلدين ثابتة في الماضي والان ومستقبلا".
وقال منصور نقلا عن معلومات امنية "ان هناك خمسة لبنانيين قتلوا في مشاريع القاع في اشتباك مع القوات السورية داخل الاراضي السورية مشيرا الى ان الجثث ما زالت هناك والصليب الاحمر لم ينقلها الى لبنان مضيفا "مانريده هو وقف اي عملية تسلل للمسلحين من لبنان الى سورية".
واشار منصور الى وجود مكتب تنسيق عسكري بين سورية ولبنان يضم غرفة عمليات منها ضباط عسكريون من كلا الجانبين يقوم بعمله بهذا الشأن داعيا الى الكف عن التحريض والتهجم على سورية.
وحذر منصور من تدهور الوضع الامني لاسيما في ظل وجود خلايا نائمة قد توتر الوضع في لبنان .
من جانب آخر بحث منصور أمس مع الامين العام للمجلس الاعلى اللبناني السوري نصري خوري العلاقات الثنائية بين سورية ولبنان وعمل المجلس الاعلى بهذا الخصوص .
وزير خارجية سوريا عدنان منصور دعا لـ"وقف تسلل المسلحين من لبنان الى سورية"

khaled
18:07
27 تموز (يوليو) 2012 - 

If some one works against his family to the interest of his Neighbor, we call him Traitor. This applies to some one works against the Interest of his Country, we call him Traitor as well. This Man is out of DATE. It is true that the two Countries Relationship was very strong in the past and present,as he says, but we doubt that he would be there in the Future, because when the strong Relationship between Syria and Lebanon takes place, Diplomats like this one would not be there, there is NO place to such Traitor persons, when we talk about Dignity Integrity and Honor. Those he claimed killed and their Bodies still there with the Criminals, could be had been kidnapped and killed by the Syrian Troops, this Man is working for, and had been kept to support their LIES and Crimes. If NOT let this Genius you call to prove how and when those had been killed, otherwise he is helping the Regime’s Criminals to commit crimes, he would be held accountable in the Hague.
khaled-democracytheway

عدد الردود: 2

  • وزير خارجية سوريا عدنان منصور دعا لـ"وقف تسلل المسلحين من لبنان الى سورية"

    انسان دنيوي غير الهي ويحب الحياة
    01:11
    28 تموز (يوليو) 2012 - 
    يعني مسخرة والله , وزير يعصي أوامر رئيس جمهوريته ويرفض ارسال رسالة احتجاج الى سفير دولة ينتهك جيشها سيادة اراضي دولة هذا الوزير ويدخل ليقتل ويهدم ويدمر. هذا الوزير لا يكتفي بعدم تنفيذ أوامر رئيس دولته بل وينفذ أوامر ضباط مخابرات الدولة المعتدية. يعني حتى العاهرة يكون
    عندها خجل, أما هذا الوزير فلا نجد كلمة لوصفه.

    وثيقة سورية رسمية: ٥٦٥ بطاقة حمل سلاح لعناصر حزب الله

    وزير خارجية سوريا عدنان منصور دعا لـ"وقف تسلل المسلحين من لبنان الى سورية"

    18:04
    28 تموز (يوليو) 2012 - 
    يوجد أكثر من وزير خارجية عند النظام السوري منهم المذكور في هذا الخبر ومنهم سيرغي لافروف وهما من الوزن الخفيف وهناك أيضا حسن نصر الله وهو من الوزن المتوسط بالإضافة طبعا إلى وليد المعلم وهو من الوزن فوق الثقيل.


مهى حطيط
Click Link above
منذ بدء توافد اللاجئين السوريين الى لبنان، ظهرت مخاوف من خلل يصيب التركيبة الديموغرافية اللبنانية لأن غالبية اللاجئين السوريين من الطائفة السنية. تحول هذا الملف سريعاً الى مادة للسجال الداخلي. لماذا يخشى التيار العوني من تكرار "التجربة الفلسطينية" في قضية اللاجئين السوريين؟ وكيف يقارب مسيحيو قوى الرابع عشر من آذار هذا الملف؟
النص الكامل

فضل الله دعا إلى مساعدة النازحين السوريين
الجمعة 27 تموز 2012

دعا السيد علي فضل الله إلى "مساعدة النازحين السوريين وتقديم كل الإمكانات المتاحة لهم، كما حصل عند نزوح اللبنانيين إلى سوريا إبان حرب تموز عام 2006"، مشددًا على "ضرورة العمل لحمايتهم ومنع الاعتداء عليهم أو خطف بعضهم تحت أيّ اعتبار أو ذريعة".
ورأى فضل الله، خلال خطبة صلاة الجمعة على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، أنّ "المحاور الدولّية قررّت أن تستمرّ حال الاستنزاف الدموي في سوريا إلى أبعد الحدود، وتميل إلى تسهيل كلّ عمليّات التّسليح والاقتتال الذي يجعل منها ساحة قتل داميّة"، معتبرًا أنّ "الحلّ لا يمكن أن يتم إلا من خلال مصالحة وطنيّة تنطلق من حوار جدّيّ تساهم كلّ الأطراف في إنجاحه".
وعن المخطوفين اللبنانيين في سوريا، جدد فضل الله دعوة الخاطفين "إلى إطلاق سراحهم وإعادتهم إلى أهلهم، وأن لا يُدخلوا المخطوفين في حسابات لا علاقة لهم بها"، داعياً أيضاً "كل الذين كانوا يتابعون هذه القضيّة إلى الاستمرار في عملهم حتى يمنعوا كل التداعيات التي قد تحصل عندما تصل الأمور إلى طريق مسدود".
وتطرق فضل الله إلى مقاطعة قوى "14 آذار" لجلسات الحوار، معرباً عن أمله أن "لا يكون قرارها نهائياً بل موقتاً وقابلاً للعلاج"، مشدداً على ضرورة "دراسة كل الهواجس من داخل الحوار لا من خارجه، واجتراح الحلول السياسيّة والاقتصادية والاجتماعية المتوخّاة للبلد، ومنع أيّ انعكاسات لما يحصل في سوريا على الأمن اللّبناني".

"النهار" تؤكّد خبر "الشفاف": "مرصاد 1" انفجرت قرب بعلبك

الجمعة 27 تموز (يوليو) 2012
"النهار" – خاص
ذكرت مصادر أمنية ان مجموعات من الوحدة 910 العائدة للمجلس الجهادي في "حزب الله" انتقلت أخيراً الى سوريا عبر منطقة حوش السيد علي في الهرمل، للمشاركة الى جانب القوات النظامية السورية في قمع الحركات المسلحة المتمردة في مناطق القصير – حمص – الرستن.
ووفق المصادر ذاتها ان للحزب وجوده الامني والعسكري الفاعل في منطقة الزبداني السورية.
وذكرت المصادر ان الجسم الغريب الذي انفجر لحظة ارتطامه في الارض في جرد يونين قرب بعلبك يوم 2012/7/14 كان مجسماً لطائرة استطلاع "مرصاد 1" التي يملك "حزب الله" عدداً منها وكان يقوم بتجربة عن طريقة تخزينها بالمتفجرات لاستخدامها في اهداف محددة بعد تزويدها اجهزة "تحكّم من بُعد".
مقال"الشفاف" المنشور في ١٤ تموز/يوليو:
"النهار" تؤكّد خبر "الشفاف": "مرصاد 1" انفجرت قرب بعلبك

khaled
10:27
27 تموز (يوليو) 2012 - 

The Lebanese say, Rope of Lies is very Short. The Political Leadership of Hezbollah which dramatically squeeze the Resistance in between, insisting that Lebanon, and dictates that to the Government to stay away from the Syrian troubles. At the same time, this Leadership is pushing the Country to get involved and drag the war to the Lebanese. Every one knew that, but all were concealed by LIES. It is openly Hezbollah on the battle Grounds, and that would bring the HELL of troubles to Lebanon. Do we expect, Free Syrian Army to give its blessing to Hezbollah. Or Hezbollah collaborators think they are Super Fighters. Free Army has Super Professional as well. Hezbollah is in deep crap.
khaled-democracytheway
الجيش لم يؤمر بالدفاع عن الحدود مع سوريا بل بحماية "حزب السلاح"
الجمعة 27 تموز 2012
حذر النائب محمد كبارة من أن تستخدم الحكومة مطية لتغطية جرائم وتوجهات ومؤامرات حزب السلاح، داعيا الرئيس نجيب ميقاتي الى أن يرفع الصوت إنتصارا لكرامة لبنان ولكرامة مدينته، قبل أن يسجل عليه التاريخ أنه ساهم في سقوط لبنان. وسأل كبارة في تصريح: "هل يعي الرئيس نجيب ميقاتي خطورة ما تقوم به حكومته، وخطورة ما يقوم به وزراؤه على الوطن، وعلى طرابلس وعليه هو شخصياً؟ وكيف يقبل الرئيس ميقاتي أن يسجل التاريخ على رئيس حكومة طرابلسي سكوته عن تجاوز وزير خارجيته لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية التي نصت صراحة على تقديم مذكرة احتجاج إلى السلطات الأسدية على اعتداءاتها المتكررة على السيادة اللبنانية وعلى الشعب اللبناني".
وتوجّه كبارة إلى ميقاتي بالسؤال: "هل يقبل أن يقوم وزير خارجيته بتقديم استجداء، سماه طلباً، إلى سلطات الأسد كي لا تتكرر ما أسماها أخطاء وأحداث؟ وكيف يقبل أن يتحدث من يحمل صفة وزير خارجية لبنان باسم نظام الأسد فيبرر له اعتداءاته على الشعب اللبناني وعلى السيادة اللبنانية"، وأضاف: "هزلت، والله هزلت، وصار الكلام يعجز عن إيجاد التوصيف الحقيقي لمسار التطاول على الناس الذي تنتهجه هذه الحكومة البائسة".
ولفت كبارة الإنتباه إلى أن "حكومة الميقاتي أمرت الجيش بحماية الحدود، أو لعلهما لم تأمره بالحماية، بل حددت مهمته بالانتشار قرب الحدود فقط"، وأضاف: "لذلك نرى الجيش لا يحمي أحداً ولا يذود عن الحدود واقتصرت مهمة الجيش إلى مستوى مواكبة اللبنانيين المتضررين لتفقد منازلهم الواقعة تحت مرمى نيران كتائب الأسد، ومواكبة المواطنين اللبنانيين لإخلاء متاعهم من منازلهم المهددة بنيران الأسد والتي لا يدافع عنها الجيش، لأنه لم يؤمر بالدفاع، بل فقط بالانتشار".
واعتبر كبارة أن "هذا بالضبط هو السبب الذي لأجله اتخذت حكومة حزب السلاح قرار نشر الجيش قرب الحدود، لحماية الحزب الفارسي، لا لحماية لبنان وأرضه وشعبه، بل لحماية انسحاب فلول الأسد إلى لبنان، في ما يتهمون غيرهم بالتدخل في الشأن السوري، فيما حزب السلاح يقاتل بكل قواه في حمص، وحلب، وإدلب، ودمشق ويقتل الشعب السوري دفاعاً عن نظام الأسد".
وتوجّه كبارة مجدداً إلى ميقاتي فقال: "إن كنت لا تعلم يا دولة الرئيس بما يحدث فهذه مصيبة، ولكن المصيبة الأكبر إن كنت تعلم وتتجاهل بأن هناك من يملك السلطة الفعلية في البلد، وحكومتك ليست أكثر من غطاء لما يحدث؟ وسأل: "ألم يحن الوقت دولة الرئيس لكي ترفع الصوت لكرامة لبنان وكرامة مدينتك ؟؟؟ والمهم لنا، على الرغم من اختلافنا السياسي معك، هو أن تحقق هذه الآمال لا أن تصبح حكومتك مطية لتغطية جرائم حزب السلاح، وتوجهات حزب السلاح، ومؤامرات حزب السلاح"، وختم بالقول: "إستفق يا دولة الرئيس قبل أن يسجّل عليك التاريخ أنك ساهمت بسقوط لبنان".

تحرّك شعبي في الأشرفية وجوارها "ضد احتلال كهرباء لبنان" 
والإدارة تبدأ الاثنين تسليم الفواتير للجباية وتصليح الاعطال

Sassin Square in Ashrafieh.
وجوب اعادة احياء مؤسسة كهرباء لبنان وانقاذها من الانهيار بعدما تراجعت خدماتها أخيراً.
نان" تتحرك
وفي هذا الوقت، وبعدما بلغ الوضع في المؤسسة حداً بالغ الخطورة سواء على الصعيد الامني أو على صعيد عرقلة العمل في داخلها، وتالياً حرمان المواطنين الخدمات التي تقدمها لهم، قرر مجلس ادارة مؤسسة كهرباء لبنان اثر جلسة استثنائية، "دعوة شركات مقدمي خدمات التوزيع الى تسلم الفواتير الحادية عشرة قبل ظهر الاثنين المقبل بمؤازرة القوى الامنية وفي حضور وسائل الاعلام، وذلك منعاً لتراكمها على المشتركين".
وطلب مجلس الادارة من فرق الصيانة ولا سيما في المبنى المركزي في اليوم والتوقيت عينهما، "الانطلاق الى اعمالها وذلك لتصليح الاعطال المتراكمة على الشبكة الكهربائية توفيراً للتيار الكهربائي لجميع المواطنين".
وتأتي هذه الدعوة، بعدما تبلغت ادارة المؤسسة من وزارة الداخلية استعدادها لتأمين المؤازرة الامنية اللازمة لعملية تسليم الفواتير.
وقرر مجلس الادارة كذلك "الطلب من المديرية العامة – مديرية الشؤون الادارية – مصلحة القضايا والشؤون القانونية الادعاء على كل فاعل وشريك ومحرّض بجرم التعرّض لمديرة الشؤون المالية.
وطلب الى المديرية العامة – مديرية الشؤون الادارية – مصلحة القضايا والشؤون القانونية، متابعاً الدعوى مع محامي المؤسسة والعائدة للادعاء الشخصي ضد كل فاعل وشريك ومحرض ومندس بجرم اعاقة توقيف المرفق العام في المبنى المركزي وايداعه كل الادلة المتوافرة من اشرطة التسجيل وغيرها، على ان يتم الادعاء على من تظهره هذه الادلة مرتكباً لأفعال مخلة بالانتظام العام وافادة مجلس الادارة بالنتائج ليبنى على الشيء مقتضاه. وسيعقد مجس الادارة جلسة استثنائية بعد ظهر الاثنين المقبل للبحث في نتائج الاجراءات المتخذة في البندين 2 و3 اعلاه".

حماية الفواتير
وفي مقلب المياومين، بعدما كان اعتصامهم ينتهي بانتهاء الدوام الرسمي لمؤسسة الكهرباء، عاد المياومون وقرروا البقاء حتى المساء "كي يحموا فواتير المؤسسة من الضياع"، في اشارة منهم الى نية بعض المتظاهرين "الاغارة على المؤسسة للسطو على الفواتير"، وفق ما اكدت مصادرهم لـ"النهار".
وناشدت المحامية بالاستئناف مي صبحي الخنساء بوكالتها عن 67 اجيراً في مؤسسة كهرباء لبنان "وضعوا قضيتهم أمانة" في مكتبها لتحصيل حقوقهم، رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة، الزام الدولة اللجوء الى القضاء حول اموال كهرباء لبنان، كونه المرجع الصحيح والوحيد لحل مثل هذه الخلافات".

 فقدان النظام لدمشق وحلب سيخفف من الاغتيالات في لبنان
الجمعة 27 تموز 2012
أعرب نائب لبناني وسطي عن اعتقاده بأن "النظام السوري يتهاوى بسرعة، وقد يبقى الرئيس (بشار) الأسد في دمشق، وقد ينكفئ إلى القرداحة واللاذقية"، مشيراُ إلى أنه "إذا انكفأ الأسد إلى بيئته الطبيعية، فهو سيتحكم بالشاطئ السوري الذي ستُحرم منه المناطق التي ستسقط بيد الثوار".
ونقلت صحيفة "الانباء" الكويتية عن النائب الوسطي تأكيده أن "الأحداث تثبت أن الشعب السوري لن يقبل باستمرار الأسد في السلطة بعد كل ما وقع وحدث، إلا أنه لا يمكن اليوم توقع لحظة خروج الرئيس السوري من منصبه".
وأضاف: "أما مقدرة الأسد على الصمود في بيئته الطبيعية، فترتبط بمدى استعداد العلويين ومن تبقى إلى جانبهم للصمود ومقاتلة الشعب السوري إلى نهاية المطاف، وبمدى استعداد الشعب السوري للقبول بتقسيم سورية إضافة إلى طبيعة الظروف الإقليمية والدولية التي ستتحكم بالمعادلة السورية وبمسار الأوضاع الشرق أوسطية".
وأشار إلى أن وفي "مطلق الأحوال، تحولت سورية إلى ساحة صراع واقتتال، ولا أحد يستطيع أن يتكهن متى سيحسم الثوار المعركة الكبرى التي قد تحين قريباً والتي قد يطول موعدها"، مضيفاً أنه "وحتى ذلك الحين، يستمر بعض الأطراف اللبنانيين في رهانهم على انتصار النظام السوري وهم يقدمون له الخدمات الكبرى ويبدون مستعدين للقيام بأي شيء".
وتابع: "لعل مشهد التعازي في السفارة السورية في بيروت (بقيادات الأمنية التي سقطت في تفجير مقر مبنيى الامن القومي في دمشق قبل اسبوعين) خير دليل على ذلك، وأكثر ما يدعو للأسف والأسى من طبقة سياسية مستعدة للتضحية بالغالي والنفيس ارضاء للرئيس الأسد"، معرباً عن اعتقاده بأنه "حين يسقط النظام السوري أو يفقد السيطرة على دمشق وحلب، فإن مسلسل الاغتيالات في لبنان سيُخفف إلى أبعد الحدود".
وختم النائب الوسطي حديثه بالقول: "حين يسقط النظام السوري، سينعّم "حزب الله" أظافره وسيتوجه إلى الداخل اللبناني، اذ لا يبدو أنه سيختار درب الانتحار، وقد يتمثل بحركة "حماس" مع اختلاف الظروف والحسابات بينهما، وأن (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) العماد ميشال عون سيكون أكبر الخاسرين من انهيار النظام السوري أو انكفائه".

فخامة السفير
بول شاوول (المستقبل)، الجمعة 27 تموز 2012
من حق السفير السوري علي عبد الكريم أن يرد على رئيس الجمهورية، أو على كتاب الاحتجاج الذي كان من المفترض أن يسلمه إياه وزير الخارجية (اللبنانية) (حتى وقف التنفيذ). من حق فخامة السفير أن يعترض على معلومات الرئيس المتداولة أصلاً في الصحف ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة المحلية والعربية والعالمية، حول انتهاك الجيش السوري وشبيحته الحدود اللبنانية والاعتداء على المواطنين أم خطفهم من بيوتهم ومن حقولهم. وقصف المنازل وقرصنة الآمنين وآخرها "خطف موظفين في الأمن العام" ثم اتهام "مسلحين" وإرهابيين (كما أعلن الجعفري في الأمم المتحدة. الجعفري ما غيرو!) بالاعتداء على سوريا، وتهريب السلاح إلى الثوار. من حق السفير. نعم! لأن صلاحية فخامته أكبر من صلاحية رئيس الجمهورية. ومن حقه أن يستغرب. نعم! من موقع الوصي على الجمهورية (كسلفيه غازي كنعان الذي انتحر بعدة رصاصات ورستم غزالي ما غيرو!) لأنه وسواه من المسؤولين السوريين (وحلفاؤهم ومرتزقتهم في لبنان) لم يتعودوا أن يعترض أحد على فرماناتهم على امتداد 40 عاماً، وخصوصاً رؤساء الجمهورية وبالأخص "صديقهم" و"ربيبهم" إميل لحود (لا أراك الله مكروهاً). فهؤلاء عينتهم الوصاية السورية، تماماً كالوزراء.. 

واحياناً المخاتير وحراس البنايات وموظفي المطار والمرفأ... والأمن العام والجنرالات! نعم! استغربَ "فخامة السفير" أن يقدم رئيس الجمهورية احتجاجاً على السلوك السوري العدواني من دون أن يأخذ اذناً منه، فهناك فخامتان في البلد: فخامة الرئيس سليمان وفخامة السفير علي عبد الكريم وفخامة السفير يعتبر نفسه "الأصيل" وهو الذي يتمتع بامتلاك "التصريحات" والاحتجاجات دون سواه. أولم تكن هذه الحال قائمة بين فخامة رستم غزالي وفخامة اميل لحود. تماماً كما تفترض الوصايتان الايرانيتان. 

ففخامة رستم غزالي كانت رئاسة فعلية وفخامة اميل لحود فخامة بلا رئاسة. (وهكذا قلنا عن لحود في احد المقالات: جمهورية بلا رئيس ورئيس بلا جمهورية) ومن الطبيعي بالنسبة للأخ علي عبد الكريم (شاعر سابق) ان تكون له الفخامة والسعادة والرئاسة والجمهورية وحتى الحكومة، وللرئيس سليمان "الفخامة" فحسب: الشكل، الرنين اللفظي وكذلك لرئيس الحكومة. فميقاتي صنيعتهم في الوزارة. فبركوه رئيساً بقوة سلاح "المقاومة يا عين! والممانعة! يا عين! ومن الطبيعي أن يكون ميقاتي أيضاً "دولة رئيس بلا رئاسة ولا دولة، وان يكون دولة السفير هو الرئيس والدولة. وهذا ينطبق طبعاً على صنيعة النظام السوري ووزير الخارجية (كما عون ورفاقه) عدنان غير منصور... فهو "المعالي" بلا "وزير" والسفير هو المعالي والوزير... وعليه، فنحن "نُكبر" ونثمّن! رفض السفير "الخطأ" الذي ارتكبه الرئيس ميشال سليمان بكتابه الموجه اليه، من خلال المعالي بلا "المعالي" منصور... الذي تمنع عن استدعائه (وكيف لوزير بلا وزارة ان يستدعي فخامة سفير، فهذا مناف للأعراف والدساتير): وكيف يوصل اليه كتاب احتجاج الرئيس.. بل كيف يستدعي "الصدر الأعظم" في لبنان و"المندوب السامي" .. لكني لا اعرف اذا كان يعرف السفير "المفخم" ان الرئيس ميشال سليمان ليس إميل لحود.. والظروف الماضية تغيرت. وان زمناً لبنانياً "عروبياً" آخر طلع كالشمس في ثورة آذار والربيع العربي في تونس ومصر وليبيا واليمن.. وبلاده سوريا! وهنا لا بد من ان نحيي الرئيس سليمان المنتفض للسيادة على احتقار "السفير" (غير المنتفض) لمقام الجمهورية وللشعب اللبناني. انتفاضة الرئيس سلمان تتعدى احتجاجه إلى مشاعر كل اللبنانيين او أكثريتهم الساحقة، اقصد اللبنانيين الذين تحرروا من وصايات الطغاة العرب... واسرائيل.

فشكراً لفخامة السفير.. على "احتجاجه".

وشكراً لميشال سليمان رئيساً للجمهورية اللبنانية!

فاليوم صار عندنا فعلاً رئيس جمهورية!

سؤال أخيرلدولة السفير: سفير لبنان في سوريا: أيمارس ما تمارسه في لبنان؟!

تصرفات سفير نظام القتل في قمّة الوقاحة
الجمعة 27 تموز 2012
أقامت جامعة آل شبارو حفل إفطارها السنوي في فندق "فينيسيا" في بيروت، بحضور أمين عام "تيار المستقبل" أحمد الحريري، الذي ألقى كلمةً هاجم فيها السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، واصفاً إيّاه بأنه "سفير نظام القتل" الذي يتصرف في "قمة الوقاحة".
وقال الحريري في كلمته: "اليوم، ونحن نجلس هنا، هناك أخوة لنا، مهجّرون، نازحون، هاربون من بطش القاتل (في سوريا)، ذلك اللاإنساني الذي لا ضمير فيه ولا حياة فيه"، وأضاف: "هناك الآلاف من المعذبين في وطنهم، أتوا إلينا طمعاً بدفء نقدمه لهم، جاؤوا ينشدون حضن الأخ، الشقيق على طريقة الشعبين الشقيقين، لا على طريقة نظامين شقيقين، واحدٌ لوى ذراع الآخر، لا بل كسّرها مرّات ومرّات. ومَن يأتي إلينا هرباً من آلة الموت، هم أخوة لنا، يعانون اليوم ما عانيناه بالأمس، هو الطاغية نفسه، قتل بنا ويقتل بهم، وهي الحال نفسها، احتضنونا في مأساتنا، نحتضنهم في مأساتهم".
وتابع الحريري: "هؤلاء، وتحديداً من يأتي من حمص، فتحوا بيوتهم لكل لبناني هرب من بطش الإسرائيلي، فما أصعبها أن نفتح لهم بيوتنا هرباً من حاكم أسوأ من الاحتلال الإسرائيلي"، وأكمل قائلاً: "إن قلوبنا وبيوتنا وإمكانياتنا كلّها نضعها لحماية هؤلاء، لاحتضانهم ليولد لنا وطن ولهم وطن، نعيش بهما في سلام وأمان بعيداً عن شعارات مزيّفة، وإيديولوجيات سخيفة، وإدعاءات مقاومة سقطت منذ زمن وتصرّ على الاستمرار بالسقوط".
واستغرب الحريري تصرفات قوى 8 آذار، وقال: "عجيب أمر 8 آذار، بل عجيب أمر هذه السلطة اليوم، فماذا يريدون؟ لا أحد يعرف.. هم بأنفسهم لا يعرفون.. الشك كل الشكّ أن يكون سوء التواصل في هذه الأيام مع دمشق، أوصلهم إلى هذه الحالة اليائسة.. فليبقوا كذلك، بعد حين، لن يكون هناك من يتواصلون معه"، وتابع: "أمّا الحوار، وما أدراكم ما الحوار بالنسبة لهذا الفريق؟  يدعوننا إلى الحوار ويقولون السلاح باقٍ. يدعوننا إلى الحوار ويصرّون على أن "داتا" الاتصالات لن تُسلّم. ثم، يدعوننا مرّة أخرى، وهذه المرّة، هناك من هو منهم، مشتبه به بمحاولة اغتيال. وتعود الدعوة لتتجدد، تحت طائلة تهديدهم بحرب أهلية يسعون إليها، فهم مع القاتل في سوريا، وهم من يملك السلاح، وهم من يُحرّض، وهم من يقتل الدولة ومؤسساتها، ولا هم من يحكمون البلاد والعباد، هذا كتاب حقدهم الذي يقرأون به.. آن لهم أن ينتهوا منه".
وعن الحدود اللبنانية السورية، سأل الحريري: "أين الحدود؟ أين الدولة مما يحصل من عكار إلى عرسال وصولاً مؤخراً إلى البقاع الغربي وراشيا؟ أين الحكومة من كل هذه الاعتداءات، وكل هذا القتل المنظم بحق اللبنانيين؟ طبعاً السؤال، لا ينتظر جوابهم، فالجواب يأتي من هذا (السفير السوري في بيروت علي عبد الكريم علي) الذي فتح سفارته ليستقبل المعزيّن بالقتلة، بالقادة القتلة (المسؤولين السوريين الذين قضوا في تفجير مركز الأمن القومي في دمشق)... هؤلاء ليسوا شهداء، هؤلاء في أيديهم 25 ألف قتيل.. فكيف ببعضهم أن يضعهم في مصافي شهداء مقاومين؟". وتابع الحريري: "هذا الذي في اليرزة (السفير السوري)، سفير نظام القتل رأيناه يستغرب كيف أن رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) يريد أن يسائله ويعترض على اعتداءات نظامه على اللبنانيين العزّل؟ هذا ليس بسفير، وهذه ليست بديبلوماسية، إنها قمّة الوقاحة". وختم الحريري بالقول: "صحيح أننا في مرحلة صعبة، ولكن الأصح، إن بعد العسر يسر.. قريباً، وقريباً جداً، سنكون وإياكم في رحلة إعادة حلم رفيق الحريري، في رحلة تثبيت نهجه، في رحلة الانتقام من قتلته، ببناء دولة على صورته، دولة الإنسان.. دولة لا تُشبه أولئك الذين يمجدون الموت كلّ حين، دولة لا تشبه سوى الحياة".
(إعلام المستقبل)
"فرانس برس" تؤكد تعرّض مصورّها في صيدا لاعتداء من قوى الأمن
الخميس 26 تموز 2012
أفادت وكالة "فرانس برس" أن عناصر في قوى الأمن الداخلي اللبنانية "اعتدت" على مصور الوكالة محمود الزيات خلال تصويره اعتصاماً لأنصار إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير على الأوتستراد البحري في المدينة.
ونقلت الوكالة عن المصوّر الزيات قوله إن أنصار الأسير "كانوا يقطعون الطريق للتنديد بمواقف السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي"، وأضاف الزيات أن الإعتصام تسبب بزحمة سير خانقة على الطريق، ما أثار غضب عدد كبير من المواطنين الذين علقوا في المكان، فقام أحد المواطنين بالتهجم على المعتصمين الذين تلاسنوا معه ثم تطور الأمر إلى اشتباك بالأيدي تدخلت فيه القوى الأمنية. وبينما كان الزيات يلتقط صوراً للإشكال، تعرّض، بحسب قوله، للضرب من عناصر من قوى الأمن قاموا بمصادرة آلة التصوير الخاصة به. وقال الزيات انه تمكن من استرجاع الكاميرا بعد وقت قصير.
ورداً على سؤال لوكالة "فرانس برس" حول الاعتداء، أكد مصدر في قوى الأمن الداخلي إن "تحقيقاً فُتح في الحادث، وإذا ثبُت تعرض الصحافي للضرب، فالمسؤول عن ذلك سيتحمل مسؤوليته"، وأضاف المصدر: "قوى الأمن لا تقبل بتعرض اي صحافي لأي اعتداء".
الأسير يوضح إشكال صيدا
الخميس 26 تموز 2012
أوضح إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، في بيان، أنَّه بينما كان أنصاره يعتصمون اليوم على الأوتستراد البحري لمدينة صيدا "تأييدًا لموقف رئيس الجمهورية (العماد ميشال سليمان) الداعي لوضع حد للانتهاكات بحق المناطق الحدودية اللبنانية في الشمال، تعرَّضَت لهم سيارة من نوع "رابيد كونجو" لون أحمر ( رقم اللوحةM239557 ) وبدأ صاحبها بشتم (الأسير وأنصاره) وشتم الأجهزة الأمنية، مما استدعى تدخّل الأجهزة الأمنية حيث أخرجوه من المكان". 

وفي السياق عينه، أضاف البيان: "ثم عاد صاحب السيارة مرة أخرى بعكس السير بطريقة أراد فيها قَتْل مَن كان في وجهه من الرائد ومَن معه من الجنود، فتعارك مع الأجهزة الأمنية، وقامت هي بدورها بحجز السيارة على أساس أنها أداة جرميّة، وما زالت السيارة حتى الساعة محجوزة لدى الأجهزة الأمنية".

مصدر لـ"NOW" ينفي إعتداء أنصار الأسير على أحد
الخميس 26 تموز 2012

نفى مصدر مقرب من إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير أنَّ يكون أنصار الشيخ قد إعتدوا على أي شخص. وفي إتصال هاتفي مع موقع "NOW Lebanon"، قال المصدر: "نحن معتصمون على الطريق وبطريقة عادية وسلمية ومر شخص وشتمنا ومر آخر وشتمنا وتهجم علينا وعلى الفور تدخلت القوى الأمنية وحلت القضية".

وإذ أكد أن الطريق سالكة، قال: "بالأساس نحن نقف إلى جانب الطريق ورافعين لافتات تنديد بمواقف السفير السوري" لدى لبنان علي عبد الكريم علي. 

وعاد المصدر وشدد على أنَّ "أنصار الأسير لم يعتدوا على أي شخص بل تهجم أحدهم ما إضطر الشباب للرد لكن الشيخ تدخل وأعادهم، والقوى الأمنية من جيش لبناني وقوى أمن داخلي وفهود  كانت موجودة في المكان وتدخلت على الفور".

عاجل: عبّاس ابراهيم يسلّم اليوم لاجئين سوريين لسلطات دمشق!

الخميس 26 تموز (يوليو) 2012
تسليم مطلوبين سياسيين إلى طاغية دمشق يعادل جريمة ضد الإنسانية، ويخالف القوانين الدولية. تستطيع الدولة اللبنانية أن "تنأى بنفسها"، ولكنها لا تستطيع أن تقدّم خدمات لطاغية مترنّح في أيامه الأخيرة!

الشفاف

*
أصدر المدير العام للامن العام اللبناني عباس ابراهيم امرا بترحيل اللاجئين السوريين "زيدان زيدان" وعبد اللطيف يوسف الاسعد" الى سوريا، وتسليمهما للسطات السورية،
وأشارت معلومات الى ان زياد والاسعد موجودان حاليا في مركز امن عام البقاع الاوسط في زحلة تمهيدا لنقاهما الى سوريا خلال هذا اليوم.
عاجل: عبّاس ابراهيم يسلّم اليوم لاجئين سوريين لسلطات دمشق!

khaled
14:26
26 تموز (يوليو) 2012 - 

It is not a surprise, those held are in a Syrian Detainee Post, moving them to another. Whose an Idiot to believe Ibrahim is not appointed by the Syrian Regime. The whole Government is an Agent to the Criminals of Damascus. We count those to be moved in are Civilians killed in the fight in Damascus. Sure the High Rank Officer should be held accountable to his Crime. Justice never Concealed by time even by half a century. The Families of those should bring Ibrahim to Justice, and they will do.
khaled-democracytheway
11 مخالفة في يومٍ واحد.. وتفاوت بِنِسَب ارتفاع السلع
رونا كيّال، الاربعاء 25 تموز 2012
"طبق الفتوش يكلّفنا أكثر من 25 ألف ليرة في شهر رمضان. فباقة البقدونس وحدها أصبح سعرها ألف ليرة بعدما كان هذا المبلغ يشتري أربع باقات منها". هذا ما تؤكده ليلى، وهي سيدة جنوبيّة أرهقها التبضّع في هذا الشهر الفضيل ماديًا، بسبب غلاء الأسعار وتدنّي القدرة الشرائيّة.
هذه الشكوى تتكرر سنوياً مع كل قدوم لشهر رمضان المبارك. فلقد شهدت البلاد في الآونة الأخيرة ارتفاعًا ملحوظًا في أسعار السلع الغذائية واللحوم والدواجن على اختلافها، الأمر الذي نجم عنه استياء المواطن اللبناني وحتى غضبه بعدما ضاق ذرعًا باستغلال بعض التجّار كلّ فرصة لرفع الأسعار، باعتبار أنّ معظم المكوّنات أساسية على مائدة الإفطار ولا غنى عنها، بالإضافة إلى غياب المؤسسات الرقابية ولاسيّما مصلحة حماية المستهلك في وزارة التجارة.
وزير الاقتصاد نقولا نحاس كشف لموقع "NOW" عن "11 مخالفة للتجار نظمت في يومٍ واحدٍ". وقال: "هناك دوريات من قبل وزارة الاقتصاد والزراعة والداخلية تجول على كل مراكز البيع بالجملة والمفرق، ولدينا أسعار من سنة إلى اليوم ونقارن بينها وندقق في الفواتير. وإذا رأينا أنها تتخطى التسعيرة المعقولة نأخذ الإجراءات اللازمة لجهة تنظيم "ضبط" بحق المخالف"، مشيرًا إلى أنه "يجب وضع السعر على كل المنتجات"، ولافتاً إلى أن "هناك ارتفاع في أسعار الكثير من السلع، وتفاوت في نسب الارتفاع بين الواحدة والأخرى". 
"سياسة التقشف" هي ما يعتمدها "مروان"، الأب لخمسة أطفال وصاحب الدخل المحدود. ويسأل عن "كيفيّة استمرار الفقير في ظلّ هذا الغلاء الفاحش الذي لم يعُد يُحتمل، وأين الدولة مما يحصل ومن "السرقة العلنيّة" التي طالت الأسواق في شهرٍ يُفترض أن يكون لمساعدة الفقير؟".
وبالانتقال إلى أسعار الدواجن واللحوم والألبان والأجبان، فهناك حديث عن ارتفاع الأسعار بنسبٍ عالية، فـ"الفروج حديث الولادة"، الذي لا يزيد وزنه على كيلوغرام واحد يفوق سعره 8000 ليرة، أما اللحوم فأصبحت حكرًا على طبقة معيّنة بعد أن أصبح سعر الكيلوغرام الواحد 20000 ليرة.
أين الرقابة على الأسعار وأين الدولة من هذا "الفلتان"؟ سؤال أجابت عنه مسؤولة قسم مراقبة وسلامة الغذاء في جمعية المستهلك ندى نعمة، فقالت إن "الاحتكارات والطمع تلخّص واقع الاقتصاد اللبناني، بالإضافة إلى عدم وجود رقابة تحمي الناس. فمع كل أزمة وموسم ومناسبة اعتدنا ارتفاع الأسعار"، مشيرةً إلى أنه "لا يوجد قانون لمنع الاحتكار أو قوانين تحدد الأرباح للأسعار بحجة أن الاقتصاد اللبناني حر".
وعن دور الجمعية في تأمين الحلول، أجابت نعمة: "نحن سلطة رقابية، ومن هنا نعوّل على واجب الدولة بالضغط على التجار وتطبيق قانون حماية المستهلك"، داعيةً المواطن إلى أن "يكون ذكيًا في عملية الشراء بذهابه الى المتاجر "الأرخص" كي تتقلّص فاتورته قليلاً".
صيدا، صور، النبطية، البقاع، عكّار، جونية، جبيل، وبيروت، السيناريو واحد، أسعارٌ جنونيّة من دون مبرّر ومن دون أي رقابة أو حلّ..

سيطرة "الحزب" على لبنان تعقبها حرب إسرائيلية
سركيس نعوم (النهار)، الخميس 26 تموز 2012
لا يبدو أنّ عدداً من المتابعين الاميركيين للأوضاع الراهنة في المنطقة، "يقبضون جد" الاخبار والتحليلات التي تتحدث عن إحتمال تورط لـ"حزب الله" في حركة داخلية امنية وعسكرية تهدف الى الإمساك بالوضع في البلاد قبل نجاح اخصامه والاعداء في إعداد أنفسهم لمواجهته. وهو إعداد بدأ بعد اندلاع ثورة غالبية الشعب السوري على نظام آل الاسد، وذلك بقصد الإستعداد لمساعدتها، كما بقصد الاستعداد للتصدي لحلفاء النظام المذكور بعدما سيطروا على لبنان بدعم منه ومن حليفته الجمهورية الاسلامية الايرانية. ولا يعني ذلك انهم يستبعدون حركة كالمذكورة اعلاه، بل يعني انها في رأيهم لن تكون ناجحة. وسبب ذلك لن يكون شجاعة اخصامهم والأعداء او حسن الاستعداد للحركة – المعركة، بل سيكون إقدام اسرائيل في وضع كالمشار اليه الى التدخل عسكرياً في لبنان، بل الى توجيه ضربة عسكرية قاصمة اليه والى "الحزب". 

ودوافعها الى ذلك متنوعة، منها قرارها الانتقام منه جراء الهزيمة التي تسبب بها لها عام 2000 (التحرير)، وعام 2006 عندما افشل عدوانها عليه. ومنها رفضها ان يسيطر على لبنان كله فيحوّله امتداداً مباشراً لنظام الاسد وامتداداً لايران الاسلامية. وبذلك يتضاعف الخطر على اسرائيل من هذا "الثلاثي". ولا تقلِّل منه الحرب الدائرة في سوريا بين النظام وغالبية الشعب، ولا الفوضى والفتنة والحرب الاهلية التي بدأت جدياً بعد اغتيال اربعة من القادة الامنيين الابرز للنظام في دمشق اخيراً. ذلك ان الحدود المفتوحة وحرية انتقال السلاح التقليدي، وغير التقليدي من شأنهما جعل الجبهة مع اسرائيل في لبنان وسوريا مشتعلة او جاهزة للإشتعال ولكن في حرب غير تقليدية. وواقع كهذا في ظل حماية روسية – صينية للاسد ونظامه، وفي ظل مسايرة روسية لايران، وفي ظل انخراط ايران مع اسد سوريا في معركته المصيرية، لا يترك للاسرائيليين خياراً سوى شنِّ الحرب.

هل اعتقادات المتابعين الاميركيين المشار اليهم اعلاه في محلِّها؟

اسرائيل تستعد لاقتناص اللحظة المناسبة لضرب "حزب الله" وإن ادى ذلك الى تدمير لبنان، يجيب متابعون لبنانيون لأوضاع بلادهم والمنطقة وسياسات الخارج حيالهما. لكنهم يعتقدون ان اسرائيل تدرس "خياراتها" جيداً قبل اعتماد واحد منها يؤدي تنفيذه الى تحقيق الهدف المطلوب. والهدف هو القضاء على "الحزب" او على خطره على اسرائيل. وذلك ممكن بحرب عليه وعلى لبنان. لكنَّ حرباً كهذه ستكون مكلفة، وقد تكون لها انعكاسات اقليمية ودولية خطيرة، وربما آثار مناقضة للذي ارادته اسرائيل منها.

ولذلك فإن تحقيق الهدف ممكن بطريقة اخرى، هي وقوع لبنان في حرب اهلية طائفية ومذهبية، وفي فوضى شاملة وانجرار "حزب الله" اليها. وساعتها سيكون مصيره مشابهاً لمصير منظمة التحرير الفلسطينية التي أغرقت نفسها، كما ساهم اشقاء لها في إغراقها، في المستنقع اللبناني، الامر الذي أفقدها صدقيَّة ورصيداً ووجوداً في لبنان، ودفعها غصباً عنها الى الرحيل عنه صوب منافٍ اخرى. وهذه الطريقة لا تكلف اسرائيل شيئاً. وهي ستكون قادرة على التأثير فيها اي على تأجيجها في صورة غير مباشرة. وهذا خيار قبلته اسرائيل، وإن لم تكن هي التي اعتمدته، في سوريا. فهي كانت مع نظام الاسد جراء تلاقٍ في المصالح. لكنها عرفت انها لا تستطيع حمايته، وانها ستؤذيه أكثر في حال محاولتها ذلك، فسكتت عن الحرب الاهلية التي بدأت بعد اشهر من اندلاع الثورة، وها هي ترى الآن بأم العين تحقيق احد اهم اهدافها وهو انهيار سوريا شعباً وجيشاً ودولة، وتالياً زوال خطر كبير عليها تحتاج اعادته الى عقود من العمل المضني.

ماذا يقول المتابعون الاميركيون في اعتقاد زملائهم اللبنانيين؟

يقولون إنه في مكانه، لكنهم يلفتون الى ان ما يقلق اسرائيل او يخيفها هو نجاح "حزب الله" في السيطرة على لبنان وليس الحرب الاهلية. والسيطرة لا يمكن استبعادها ولذلك فإن العمل العسكري الاسرائيلي يبقى وارداً. وقد يكون تشرين الأول المقبل موعداً محتملاً له. طبعاً لا يمكن تأكيد هذا الموعد. لكن في الوقت نفسه لا يجوز تجاهله.

فحكومة اسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو تبدو مصمِّمة على توجيه ضربة لـ"حزب الله" قد تترافق مع ضربة لايران. إلا أنها تواجه عقبات عدة. منها رفض كبار قادة جيشها ذلك. ورفض ادارة اميركا له. وقد يكون الهدف من استمرار التفاوض بين مجموعة الـ5+1، رغم عدم نجاحه حتى الآن، قطع الطريق على نيات نتنياهو حيال ايران.

"الكتائب" مصرة على القاء القبض على الشرتوني واحالته للمحاكمة
الاربعاء 25 تموز 2012
أكد رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" الرئيس أمين الجميل أنّه "لم يتمكن في خلال عهد حكمه من السير في المحاكمات (بقضية حبيب الشرتوني المتهم باغتيال الرئيس السابق بشير الجميل) كما يجب بسبب تعطل القضاء في تلك الفترة "، مشيراً الى أنه "في الوقت الحاضر "الكتائب" مصرة على القاء القبض على الشرتوني وأن يحال الى محاكمة عادلة ليأخذ نصيبه".
الجميل، وفي حديث لمحطة "LBC"، لفت الى أن "الكتائب لن تنسى هذه القضية وستستمر في المطالبة بمحاكمة المجرمين"، متمنياً في "ظل الثورة السورية وسقوط النظام أن يتسلم لبنان الشرتوني من سوريا لتقوم الدولة بواجبها ومحاكمته".
الملك السعودي سيستقبلني والحكومة باقية
حسن عليق (الأخبار)، الاربعاء 25 تموز 2012
بخلاف غيره من السياسيين، لا يشعر النائب وليد جنبلاط بخطر امني. ينتظر على أحر من الجمر تحديد موعد مقرر له مع الملك السعودي، مؤكداً أن تصعيده الأخير في وجه حزب الله لن يتخطى معادلة بقاء حكومة الرئيس نجيب ميقاتي . 

في العادة، يُنظر إلى انتقال النائب وليد جنبلاط من كليمنصو إلى المختارة، كإعلان عن استنفار أمني. هذه المرة، غادر جنبلاط بيروت إلى حصنه الشوفي، «اتقاءً لحر الصيف، لا أكثر ولا أقل» على حد تأكيده. الإجراءات الامنية حول القصر الكثيرة منازله لا توحي باحتراز استثنائي. «تصلني التقارير الأمنية التي لا أصدقها. مصدرها واحد. والفاكس واحد. وتوزّع على الجميع». في مكتبه الذي يعج بتذكارات معظمها من الحقبة السوفياتية، يحتفظ جنبلاط ببندقيتي كلاشنيكوف قرب مقعده. تبدوان على أهبة الاستعداد للاستخدام في أي لحظة، «لكنهما للذكرى. لا حاجة لتزييت السلاح. فمن سنقاتل؟». الرجل القلق مطمئن في هذه الأيام. يشغله التفكير بترميم المنزل الذي استخدم يوماً مقراً لقوات حزبه العسكرية، أكثر من همّ النار التي قد تشتعل في البلاد بين لحظة واخرى. شبكة أمانه لا تزال كما هي: «مع حزب الله، اتفقنا على تنظيم الخلاف حول الملف السوري. وموقفي من السلاح واضح. ما قاله رئيس الجمهورية بشأن استخدام هذا السلاح للدفاع عن لبنان يعبّر عني. لكن بإمرة الدولة». المشكلة برأيه أن الحزب يناقض نفسه. السيد حسن نصر الله ربط السلاح مرة بنهاية الصراع العربي الإسرائيلي. ومرة أخرى، قال النائب محمد رعد إن هذا السلاح للتحرير. وهنا معضلة جنبلاط: «التحرير بقرار الدولة لا الحزب، بعد تحديد ملكية مزارع شبعا وترسيم الحدود من الجنوب إلى الشمال، وصولاً إلى المناطق البحرية المشتركة بيننا وبين سوريا، والتي تضم مخزوناً ضخماً من الغاز والنفط». لا يرى في كلامه الأخير تجاه الحزب أي تصعيد. يكرر «انزعاجه» من كلام الأمين العام لحزب الله عن «رفاق السلاح». 

«الإيرانيون حجّموا نصر الله بخيارهم الوقوف إلى جانب الأسد. أين كان نصر الله في تموز 2006، وأين صار اليوم؟». عدا ذلك، «لا تصعيد. فالمعادلة السياسية التي تحكم بقاء الحكومة لا تزال موجودة. وعندما تسقط تلك المعادلة، تسقط الحكومة». لا يبدو متفائلاً من اداء الحكومة مستقبلاً. «إعادة لويس لحود إلى المديرية العامة للزراعة عنوان العمل الحكومي. وسليمان فرنجية يريد سمعان بدوي مديراً عاماً للنفط. هذا الملف الشديد الأهمية يراد وضعه في عهدة موظف درجة (…) عند غازي العريضي». يستثني وزير الزراعة حسين الحاج حسن من انتقاداته: «هو أول وزير حقيقي للزراعة منذ اتفاق الطائف».

الحبل الثاني في شبكة أمانه مربوط في الرياض. «وبعد وفاة الأمير نايف بن عبد العزيز، أبلغني السفير السعودي أن الملك عبد الله سيستقبلني. ولا زلت بانتظار المراسم لتحديد الموعد». يعول الزعيم الشوفي على هذه الزيارة التي ينتظرها على أحر من الجمر: «سأشرح فيها ملابسات ما جرى معي في كانون الثاني 2011، عندما خرج حزب الله من اتفاق الدوحة، وفضّلت نجيب ميقاتي على سعد الحريري. حينذاك، كانت «جوقة الدكتيلو» تقول إن حزب الله سيحرق بيروت إذا صدر القرار الاتهامي. لكن القرار صدر بعد تأليف الحكومة، ولم يحدث شيء». لا ينفي البعد المالي في علاقته بالسعودية: «عندما طلبت مساعدة الملك، لم يبخل. لكن الملك عبد الله صديق كبير. 

عندما كان قائداً للحرس الوطني، فتح طريق العلاقة بين كمال جنبلاط والملك فيصل عام 1972. وهو يعتبر الدروز عشيرته». يرفض الحديث عن أي انعكاس لبناني لتعيين بندر بن سلطان مديراً للاستخبارات السورية: «ما بدي احكي شي، بدي يصير اللقاء مع الملك».

مع الرئيس سعد الحريري، التواصل مقطوع. يعيد «البيك» هذا الأمر إلى كون «الشيخ سعد» في السعودية، قبل أن يربطه بالمعادلة التي تحكم بقاء الحكومة. وبين المختارة ومعراب، لا ضرورة لضخ بعض الود في العلاقة. يبتسم قائلاً: «عندما تقترب الانتخابات منحكي». التحول الجديد في خطاب جنبلاط هو تجاه الجنرال ميشال عون. لم يعد الأخير «مجنوناً يحرّض الشيعة على السنّة»، كما كان يصفه قبل أسابيع. اليوم، «ورغم الخلاف السياسي بيننا، عون محق. مطلباً، لا بد من حل عادل للمياومين. لكن لا يجوز بهذه الذريعة احتلال مرفق عام وتعطيله. كذلك يجب الالتفات إلى حساسية المنطقة (الأشرفية) والخشية من تحول الاعتصام إلى عامل توتير مسيحي ــ شيعي». لا تقف حدود ملاحظاته على هذا الملف عند هذا الحد: «العدالة التي يستحقها المياومون لا يجوز لها أن تحجب واقع ان بعضهم مياومون على الورق، فيما أحدهم في الضاحية يتحكم بمحطة كهرباء قوتها 3 ميغاوات. وهذا الرجل ينتمي إلى إحدى الحركات السياسية، ويطالب بتعويض قدره 3 مليون دولار للتخلي عن هذه المحطة». لا يعفي جنبلاط بعض أنصاره من السهام التي يرميها يميناً ويساراً: «وهنا لدينا واحد درزي شبّيح. هو نظرياً محسوب عليّ سياسياً، لكنه شبيح، وحاول إقفال مؤسسة الكهرباء هنا ومنعناه».

التقارب مع عون لن يتخطى هذه القضية. لكن تقاطعاً آخر بين الرابية والمختارة يظهر في ملف آخر: داتا الاتصالات. يريد جنبلاط من حزب الله أن «يأمر» وزير الاتصالات نقولا صحناوي ليعطي داتا الاتصالات للاجهزة الامنية. «وعلى هذه الأجهزة أن تنسق بعضها مع بعض، وتطلب الداتا لمناطق محددة، لا للبنان كله».

بنظره، التحالف بين حزب الله والتيار الوطني الحر لن يُفك. «ألان عون زار دمشق أخيراً، وأحد قادة الأجهزة الأمنية أتى بكلمة السر من عبدالفتاح قدسية، ومفادها أن الخلاف ممنوع. يتصرفون كما لو أن السوري لا يزال في لبنان».

الهدف السوري الجديد للسهام الجنبلاطية هو قدسية، الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية السورية الذي جرى تعيينه أمس نائباً لرئيس مكتب الأمن القومي. 

«فالاستخبارات العسكرية تتولى تقليدياً الملف اللبناني». سورياً، يثق بأن النظام سيسقط. وماذا لو يحصل ذلك؟ «سيسقط حتماً. لكن حبذا لو أن ما يسمى «أصدقاء سوريا» يسلحون المعارضة بدل الكلام الفراغ. فكلما عجّلنا بإسقاط النظام، ساهمنا بالحفاظ على سوريا التي تتعرض لمؤامرة دولية لتدميرها، بسبب موقعها الاستراتيجي، من أجل مصلحة إسرائيل. وهذه المؤامرة ينفذها النظام بما يقوم به». يحمّل إيران المسؤولية الكبرى عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد. «الإيرانيون ينفذون سياسة لا أفهمها. لا أحد قادر على فهم الفرس. والحمد لله أن لا تواصل بيني وبينهم». ما يقوم به «أصدقاؤه» الروس «مجرد غباء. بوتين لم يعد قادراً على فعل شيء. يريدون الحفاظ على مصالحهم؟ ما يجري اليوم سيؤدي إلى تدمير الجيش السوري. فما الذي سيبقى من مصالحهم؟». في كلامه السوري، لا يمكن جنبلاط إلا أن يبدو صاحب ثأر شخصي: «35 عاماً من التصالح مع حافظ الأسد، والشعب السوري سيسقط ابنه. نعم، الشعب السوري يثأر لكل ضحايا هذا النظام».

"لو كان عندي رجال في سوريا".. 

يتأفف النائب وليد جنبلاط عند سماع رواية محاولة اغتيال الوزير السابق وئام وهاب في سوريا. يقول: «لو كان لدي رجال في سوريا، لكلفتهم بمهمة أخرى».
في المقابل، كشف وهاب أمس في أحاديث متلفزة معلومات جديدة عن محاولة اغتياله، فيما عرض تلفزيون المنار وقناة الجديد شريطاً مصوراً للمشتبه فيه المفترض يقرّ فيه بمخطط الاغتيال.

وأوضح وهاب «أن الشاب غير لبناني وقد كُلّف بإطلاق النار عليه أو على موكبي في السويداء، وأُعطي إخراج قيد لبنانياً مزوّراً باسم مستعار مصدق من وزارة الداخلية»، لافتاً إلى ان «هذا الشاب تردد بالمحاولة، وليس منتمياً لأي حزب، إنما تواصل مع شخص في الحزب التقدمي الاشتراكي، لكن هذا لا يعني أن الحزب متورط في الحادثة»، مستبعداً ايضاً أن يكون «جنبلاط متورطاً في الموضوع لأنه يدرك جيداً أبعاده، وانا أكيد أنه لم يمارس هذه الخفّة التي ستفتح النار عليه وعلى غيره».
وشدد على انه «لا يريد استباق التحقيق». وأشار إلى أن «هذا الشخص متهم أيضا بتفجير بقعاتا».

علامات النهاية
إيلي فواز، الاربعاء 25 تموز 2012
يكتشف اكثرية اللبنانيين خطابا بعد خطاب مدى الهوة التي تفرق بينهم وبين حزب الله وامين عامه السيد حسن نصرالله، ان كان في السياسة او في اشياء كثيرة اخرى. 

ويتساءلون هل من حل لهذا المأزق المستعصي الذي يشل البلد، في ظل تاكيد الاخير على تفوقه وحلفائه على سائر اللبنانيين، وفي ظل اصراره الركون الى سلاحه "السوري الصنع" والقتل والترهيب، وسيلة لحل الخلافات مع اخصامه؟

الهوة تبدأ من سوريا، باعتبار ان الذين قتلوا في تفجير دمشق شهداء ورفاق سلاح، بينما كثر من اللبنانيين والسوريين ايضا يعتبرونهم مجرمين وسفاحين تسببوا بالكثير من المآسي والاحزان وزرعوا الرعب حيثما حلوا، ويقال ان ايدي بعضهم ملطخة بمجزرة ثكنة فتح الله التي على ما يبدو نسيها امين عام حزب الله. وهي لا تنتهي في بلغاريا حيث حادثة قتل السياح الاسرائيليين قد تؤدي الى حرب لم يقررها اللبنانيون او ممثلوهم او حكومتهم، مجرد قرار صدر من امين عام حزب الله الذي يظن انه يستطيع اختصار البلد بشخصه ورؤيته للامور وتبعيته لايران وولاية الفقيه.

تلك الهوة تصير اعباؤها خطيرة كلما تهاوى حزب الله وضعف، ان كان في الداخل او حتى في الإقليم التي اينعت احدى ركائزه وقد تهدم في اية لحظة. تلك الهوة، بين السيد واكثر اللبنانيين، تجعله يستشهد بما يقوله قادة اسرائيل عنه، وهو لا يدري ان اللبنانيين غير مهتمين لمديح اسرائيل لمكينته الحربية، لانهم يقرأون ايضا ما لا يجرؤ السيد حسن على تلاوته على جمهوره المنتشي بانتصار (تموز2006) له طعم الهزيمة.

ومن ثم كيف لمديح اولمرت او بيريز او موفاز ان يقنع الجمهور اللبناني بمنافع 7 ايار؟ او بحماية المطلوبين للعدالة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري؟ او بعمل المحاكم الخاصة بحزب الله التي توقف اشخاصا وتحقق معهم وتصدر بحقهم احكاما؟

كل الافكار الشمولية تشبه بعضها في نشأتها، اذ انها تأتي نتيجة ظلم يلحق بمجتمعها فتأخذ على عاتقها تصحيحه على وقع نشوة الجمهور الذي يكتشف متأخرا انه علق ببراثن نظام استبدادي يظن ان انتصاره هو علامة تفوقه على كل الافكار الاخرى واشعار بتدميرها كلها، هكذا كان نشوء الرايخ الثالث على انقاض هزيمة الحرب العالمية الاولى واتفاقية فرساي، وانتصار البلاشفة على ظلم القياصرة، او ثورة الخميني على اجرام السافاك. والافكار الشمولية تشبه بعضها ايضا في سقوطها، اذ ان الناس تكتشف متأخرة ان الشموليات لا تصحح ظلما وقع على مجتمع الا بظلم اكبر منه، لانها تمنع النقاش والاختلاف، كما تمنع ادخال العقل النقدي على مقدساتها وعلى حقيقتها المطلقة، فتراها تتخبط رويدا رويدا بمستنقع الظلم والسلطوية، وتنتقل من فشل الى اخر وهي تدعي انه انتصار.

أليست تلك حالتنا مع حزب الله؟ تسقط خلاياه الواحدة تلو الاخرى من اذربيجان الى مصر، فيطل امينه العام ليقول لنا انه انجاز نوعي. يغزو بيروت ويقتل ابناءها ويقصف جبل الشوف، ويخسر نخبة من مقاتليه عند هضابه فيصرخ السيد انه "يوم مجيد"، ثم تخرقه اسرائيل بشبكات التجسس وتتنصت على شبكته الخاصة، فيسر لنا انها هزيمة صهيونية موصوفة، ينهار النظام السوري، متنفسه الوحيد نحو ايران، فنسمعه يحيي الرئيس بشار الاسد ويبجل نظامه. ألم تكن تلك من علامات النهاية؟ 

كل ما نأمله ان لا ياخذ السيد نصرالله كل لبنان معه نحو الهاوية.
Now Lebanon..
المشترك
مراقب حر
الاربعاء 25 تموز 2012
أي بلد هذه و مصيرها يتعلق بشخص كحسن لا نصره الله، أي شعب يتغنى بحريته و مصيره متعلق بحزب السلاح المكاوم. مصير 4.5 مليون مواطن مرتبط بمزاجية واحد قابع في جحره، حجته الوحيده بأنه لبناني الجنسية، لكنه فارسي الهوا.
المشترك
Antoine
الاربعاء 25 تموز 2012
Add to the above the chaos and the weakening of the iron fist in hizballah's square!!
المشترك
عبد االله الشمالي
الاربعاء 25 تموز 2012
كلام منطقي الا ان الغرور ونشوه النصر الالهي الوهمي واضواء الشهره والمال والسلاح تعمي القلوب ومن هنا نرى تصرفات و سلوكيات نصر الله وكذلك قاطن الرابيه متطابقه من حيث التمرد والحقد والكراهيه لشعب احب شعاراتهم وخذلوه ان في الحياه السياسيه او المعيشيه الا ان حديث النعمه وابو المحرومين ساكن عين التينه فتلك حاله استثنائيه تستمر بالتراضي ليس الا... ههههه لا ننسى الصمود والتصدي والامبرياليه والمؤامره والتحرير وتوازن الرعب كلها مفردات ستندثر مع سقوط نظام القتل في بلاد الشام

أصحاب واجبات
عــمــاد مــوســى، الاربعاء 25 تموز 2012
لم يتمكن إميل جونيور من تمالك دموعه فنفرت من مقلتيه حرّى وهو يُعانق السفير السوري في لبنان الدكتور علي عبد الكريم علي. بكى على كتفه  الأيمن وأبكى الحاضرين. وكان إميل الثاني قد رأس وفداً كبيراً يمثل رئيس الجمهورية السابق العماد إميل لحود الأول (دام ظلّه) لتقديم واجب العزاء بالقادة الرفاق. ونقل شهود عيان أنه فيما كانت طليعة الوفد اللحودي تدلف إلى صالون السفارة في اليرزة شوهد آخر أعضاء الوفد على مستديرة الصياد يخبط على صدره ملتاعاً وسط دهشة عمالٍ سوريين يعملون في ورشة الأمل.

وإلى دار السفارة توجه للتعزية وفد التيار الوطني الحر برئاسة النائب اللواء إدغار معلوف الذي أبلغ السفير علي أن الجنرال عون كان يود التوجه شخصيا ... فقاطعه السفير علي مجاملاً: لا ضرورة لحضوره إلى هنا. أشكر عاطفته وصدقه ووطنيته وفروسيته وخصاله ووفاءه وعروبته و.... فأوضح له معلوف مرامي الجنرال "كان ينوي، حضرة السفير، المشاركة في تشييع القادة الرفاق في جبل قاسيون والوقوف إلى جانب أخيه سيادة الرئيس الدكتور بشار وأعضاء الحكومة السورية لكنه عدل في اللحظة الأخيرة لأسباب خارجة عن إرادته...

وقيل إن علي أصيب بنوبة بكاء قبل أن يسهب معلوف بشرح الأسباب القاهرة، ومن لجة أحزانه سأل علي عن النائب إميل رحمة. ما إن لفظ إسمه حتى أجاب بين الجموع:Present  وأطلّ من خلف طوني سليمان إبن طوني إبن سليمان. إميل في عداد المردة. في عداد التيار. في عداد كتلة البقاع ـ الهرمل. في عداد مشاهدي سماحة السيد. في عداد كل الوفود الممانعة. في عداد المعزّين.

الساسة اللبنانيون أصحاب واجبات. مرمرت شفاههم من "عق" القهوة. صراحة ما قصّروا. عززوا الوفود بقدر ما استطاعوا. وبعضها امتد على خط جاوز أفقيا مئات الأمتار. وبعضها لكيلومترين وثلاثة. الشيخ يوسف الغوش رأس وفداً من الشباب الناصري. أعرفتموه؟ شخصياً إنها المرة الأولى التي أسمع به وفوجئت به. وكُنت سأفاجأ لو لم يحضر الخليلان ورئيس الحزب القومي السوري الإجتماعي أسعد حردان وقد جمعتهم أواصر المحبة والصداقة العميقة مع "الشهيد" اللواء آصف شوكت القائد الخلوق، ومع الوزير الشهيد العماد داوود راجحة والعماد الشهيد حسن توركماني والأخ الرفيق الشهيد هشام بختيار.

أربعة "رفاق سلاح" خسرتهم سورية وخسرهم حلفاء سورية في القطر اللبناني الشقيق. أقلهم شأناً برقبته ألف قتيل وسجل وحشي ومجازر وتاريخ في إرهاب الدولة وترهيب الشعب ما أهّلهم للدخول إلى كل لوائح العقوبات الدولية بدرجة إمتياز.

رحمة الله والتاريخ عليهم. ماتوا وقُضي الأمر. لكن من يوقف حزن جماعتنا هنا؟ من يوقف سيل العواطف وانهمار الكلمات المأثورة واشدها وقعا على النفوس الملتاعة كلمة رئيس كتلة الوفاء للمقاومة (والقديسين) الحاج محمد رعد:  "في اي حال الضربة التي لا تقصم الظهر تقويه" عشت يا ضارب الأمثال والحِكم. الظهر "تقوّى" فعلاً وتدعّم سريعاً بالخَلَفِ الصالح المتمثل بالرباعي الوتري: فهد جاسم علي المملوك وديب زيتون ورستم غزالة مع حفظ الألقاب العسكرية.

فاستعدوا لنقدم واجب التهنئة إذا مش كرمال حدا كرمال رستم وهو "مُفضِل" كثيراً على لبنان. نحن أصحاب واجبات. لا بل أسياد الواجبات.
Now Lebanon....
They are very Faithful to their Businesses with the Syrian Mukhabarat. Those Orphans, just found some kind of Opportunity to Sympathize with their Foster's Parents. Actually we wish them good busy days AHEAD, so they can SOCIALIZE 24 Hours a DAY. When they get over with the Foreign Duties, to start with the Local Events and carry on Sympathizing. The Tissues Factory would be very PRODUCTIVE to provide them with enough SUPPLIES.
khaled-democracytheway
المشترك
jamal farah 
الاربعاء 25 تموز 2012
those are the tails of the murderers, those are the sole which contaminted the soil of Lebanon, those the worst seeds planted in Lebanon, just one advice for those actors and traitors,your boss who bought you will sell you on the first opportunity even to devil, so go to hell all of you
المشترك
لبناني مغترب 
الاربعاء 25 تموز 2012
حالة هؤلاء الذين قصدوا السفارة لتقديم واجب العزاء ذكرني برجل منذ قديم كان يجمل كيس خيش على ظهره ويصرخ وينادي مبيض مبيض جاطات طناجر بيض, هؤلاء رفاق الذين فطسوا بهذا الإنفجار هم أيضا" حاملين نفس كيس الخيش وعما ينادوا بصوت واحد مبيض مبيض, لكن الحقيقة هم مش عما يبيضوا وجهه لبنان بل عما يلطخوا أسمه وعما يشاركوا القاتل قتله وسوف يحشروا معه يوم 
القيامة بجهنم إن شاء الله .
المشترك
fouad 
الاربعاء 25 تموز 2012
المصاب جلل واصاب بالاخص قطاع صناعة الصواريخ وما لم يقله السيد حسن ويعرفه قلائل ان الناسا الاميركية كانت تتوجس جدا من نشاط هذه الخلية ونشاطاتها الصاروخية .ويدرك الممانعين قيمة المفقودين وما ظهر عليهم من امارات الحزن الشديد ولاحظها السيد عماد هو غيض من فيض وهو ما ظهر على الاعلام لكن المصادر الشديدة الصلة تقول ان محمد رعد الممانع الصلب والحديدي اصيب بأغماء وهو ممتنع عن الفطور والسحور ويحاول الاطباء اقناعه بتناول الطعام لكنه يصرخ بهم ما لي نفس ونحن من جهتنانناشد السيد رعد والاميلين لحود ورحمةوالقنديل ناصر والاخرون ان يصبروا فهم محط انظار الاعداء قبل الاصدقاء وسنرد باطلاق جيل جديد من الصواريخ بالغة الدقة تسمى راجحة 1 وشوكت 2 وبختيار 3 نخلد بها ابطالنا
المشترك
سم سم 
الاربعاء 25 تموز 2012
انفخت الدّف واتفرّق العشاّق ،رفاق الشياطين وشهود الفسق والمجون،رفاق السهر والليالي الملاح والوجوه الكلاح والمال المنهوب المباح والعرض المستباح والأمل الذي ضاع والآلآلآلآلآلآلآلآلآن لاح ، وضرّاب الامثال ينفع فقط ضرّاب طبل لجوقة النّويحة والنّبيحة والعوّيلة وهو كبير القدر والقيمة يشبه الطبل.......، أماّ نافخ المزامير فخليّها ل...أميل الصغير ، مبتدأ في النفخ والمنفاخ ،اللّهم انفخه ولا تفسيّه أما المعلوف والخليلان وجوقةالخداع والبهتان،المصلحة عندكم فوق كلّ الأثمان حتّى لو كناّأبناء وطن واحد وأخوان من لبنان.
المشترك
هدى 
الاربعاء 25 تموز 2012
وسف الغوش سعى طويلاًللالتحاق بآل الحريري فلم يسعفه الحظ،فالنجأ إلى فؤاد مخزومي وهو في الوقت نفسه عيناًلحزب الله في المناطق التي يغلب عليها التواجد السني. أما على المستوى الشخصي فالشيخ يوسف معروف بمغامراته النسائية، وما لباسه الجبة إلا لتغطية السموات بالقبوات.
المشترك
nabih 
الاربعاء 25 تموز 2012
ا اخ عماد: الشعب اللبناني هو من اكثر الشعوب الوفية... انشاءالله في المرة القادمة يستطيع من لم يستطيع هزه المرة ان باتي الى السفارة او يزهب الى سورية الممانعة ليتقدم بالتعزية من رفيقهم المناضل والمقاوم والممانع سيادة الرئيس الدكتور بشار الاسدددددددددددد
المشترك
مبيد الحشرات 
الاربعاء 25 تموز 2012
مقال واقعي ساخر يكاد يوجز سياسة النفاق التي يتوسلها فئة من الساسة اللبنانيين المرتعنين للخارج.
 تحذيرات أمنيّة جديدة لشخصيّات في قوى "14 آذار"
الاربعاء 25 تموز 2012
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتيّة عن مصادر موثوقة قولها إنّ عددًا من قيادات ونوّاب قوى "14 آذار" تتلقى مجدّدًا تحذيرات أمنيّة مشدّدة من محاولة استهدافهم جسديًا، حيث طُلب إلى بعض الشخصيات في المعارضة، ومن بينهم نواب، بإحاطة أنفسهم بإجراءات أمنيّة استثنائيّة، لأنّ هناك معلومات تقاطعت لدى أكثر من جهاز أمني بإمكانيّة تعرّضهم لمحاولات اغتيال، خصوصًا في ظل التلكؤ الحكومي بتسليم الـ"داتا" كاملة للأجهزة الأمنيّة، وهو ما يوفّر الغطاء المطلوب للمجرمين للاستمرار في مسلسل إجرامهم، و"اصطياد" ما يريدون من قوى المعارضة.
وعلمت "السياسة" أنّه بعد سفر عضو كتلة "القوات اللبنانيّة" النائب أنطوان زهرا إلى دبي حماية لنفسه من تعرّضه للاغتيال، فإنّ نصائح وُجّهت إلى عدد من النواب بمغادرة لبنان إلى الخارج موقتًا، في حال كانوا غير قادرين على حماية أنفسهم بالشكل المطلوب، حيث عُلم أنّ عضو "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيب كان غادر لبنان إلى دولة أوروبية قبل أيام.

كأنّ المطلوب أن نموت ليوافق على تسليم الـ"داتا"
الاربعاء 25 تموز 2012
علّق النائب بطرس حرب على رفض رئيس تكتّل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون تسليم "داتا" الاتصالات للأجهزة الأمنيّة قبل وقوع الجريمة وفق ما ورد على لسانه أمس بعد اجتماع تكتّله الاسبوعي، وقال: "سامحه الله، والواقع أن موقف الجنرال من محاولة اغتيالي معروف منذ يوم حصولها حيث بدا وكأنّه أسِفَ لأنّها لم تنجح".
حرب، وفي تصريح لصحيفة "المستقبل"، أكّد أنّ شهادة العماد عون في القانون "وخبرته القانونيّة العظيمة تدفعنا إلى أخذ رأيه في الاعتبار، مع العلم أنني لم أفهم من أين أتى بهذه النظريّة القانونيّة وكيف حوّلَنا إلى مبتزّين ونحن الضحيّة، وكأنّ المطلوب أن نموت ليوافق على تسليم الـ"داتا". وأضاف: "أنا آسف لصدور مثل هذا الكلام من رجل يتولّى الشأن العام".

 2منهم أعضاء مجلس بلدية "بعلبك": شبكة تجسّس جديدة في حزب الله!

الخميس 26 تموز (يوليو) 2012
البقاع – خاص بـ"الشفاف"
توفّرت لـ"الشفاف" أسماء ثلاثة من المشبوهين بقضية التعامل مع إسرائيل في بعلبك، وهم:

علي رفيق ياغي (٦٠ سنة)، ويقال أنه "الأخطر" لأنه، كما قيل، يتعامل مع الإسرائيليين منذ العام ١٩٨٧. وهنالك شائعات بأن حزب الله قام بتسليمه لاستخبارات الجيش اللبناني. وهو عضو في مجلس بلدية بعلبك.

أسامة شلحة: فرّ إلى بلغاريا.

سعيد اللقّيس: وهو عضو في "حركة أمل"، خلية بعلبك.

ولم يُثِر تسريب حزب الله معلومات عن القاء "أمن المقاومة!" القبض على مجموعة من كوادره تتعامل مع العدو الاسرائيلي دهشة البقاعيين أو استغرابهم , فمثل هذه الخروق الاسرائيلية أو الامريكية لجسم حزب الله بمستوياته كافة "اصبحت خبرا عاديا لا يستحق سوى ابداء الاسف"، على ما قال أحد العاملين على دراسة مسيرة حزب الله منذ امسكت الجمهورية الاسلامية بقراره الامني – السياسي – والعقائدي.
وتابع: منذ مدة وجيزة جدا، القى "أمن المقاومة" القبض على احد المتورطين بالعلاقة مع المخابرات الاسرائيلية، وهو من بعلبك، ليتبين لاحقا انه واحد من اصل خمسة اشخاص، بينهم اثنان من المجلس البلدي للمدينة.
احد المتورطين الخمسة تمكن من الفرار الى خارج الحدود, والحقيقة أن الاسماء المتداولة هي من كوادر الحزب بما فيها عضوا المجلس البلدي. و"لكن"، اضاف الدارس لمسيرة حزب الله: "نعم هناك شبكة متورطة في العمالة للعدو الاسرائيلي، لكن إلصاق التهمة بعضو واحد على الاقل من المجلس البلدي قد يحتاج الى تدقيق وتمحيض اكثر، لان "أمن المقاومة" اعتاد تغطية تورط كوادره في مثل هذه الامور بتعميم التهمة على اشخاص آخرين غير متورطين، فيعمد الى ابعادهم لفترة من الزمن تحت وابل من الشائعات عن تورطهم، ومن ثم يعيدهم الى الاضواء في مناسبة حزبية او اجتماعية، ظنا منه انه بهذه العملية يمسك "صك براءة" يغطي به المتورطين الفعليين من كوادره، ويرد "كيد الاتهامات" على الاقل في البيئة التي يمثلها!
ويستعيد ملفات مماثلة في بعلبك وجوارها، نجح حزب الله في لجم تداعياتها على مستوى الدائرة الحزبية الضيقة، لكنه فشل في اقناع قاعدته التنظيمية وجمهوره! وهو كان يهرب من مثل هذه الفضائح الى أمرين: اما الصمت المطبق تحت ذريعة ان ما يجري يدخل في دائرة "الصراع الاستخباري مع العدو الاسرائيلي"، واما اختلاق احداث ذات طابع امني في المنطقة المعنية تغطي بنتائجها على الحدث الفضيحة. وفي حالات معينة, كان يضطر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى ظهور اعلامي بعناوين كبيرة تشد من ازر جمهوره وحلفائه، وتنسحب ايضا على ما يتم تداوله وسط القاعدة الحزبية عن "إجتياحات" المخابرات الاسرائيلية والامريكية لجسم حزب الله الذي يوصف بـ"الحديدي" .
الإرتهان لإيران وسوريا يسهّل إختراق الحزب
ويأسف الباحث، وهو الذي واكب مراحل هامة ومفصلية من تاريخ الحزب لـ"مستوى الاختراقات الامريكية والاسرائيلية ليس فقط وسط لكوادره الامنية والعسكرية, بل مستويات ارفع ..!"
ويعتقد أن تخلي الحزب عن لبنانيته، وارتهانه للمخابرات الايرانية والسورية، جعلا من هيكليته الحزبية جسما رخوا أمام اختراقات امنية حسّاسة اتته من كل حدب وصوب، ووضعت اسطورته الامنية المزعومة في قالبها الاعلامي والدعائي ليس أكثر. ولو ان كادرات الحزب سمعت صرخات وتحذيرات الامين العام الاسبق للحزب، "الشيخ صبحي الطفيلي"، من خطورة ارتهان قيادة الحزب للمخابرات السورية والايرانية لما بلغت الامور هذا المبلغ.
و"لأن الله لا يكلف نفسا الا وِسعها"، يتوجه الدارس بنصيحة الى قيادة الحزب، ويطالبها بمراجعة سريعة تؤدي الى قرار شجاع ينتفض بموجبه على اعتى جهازي مخابرات في المنطقة، أحدهما يلفظ انفاسه الاخيرة، والثاني ينتظر مصيرا مشابهاً! فصحّة الحزب وسلامته تكون بلبنانيته، وليس بارتهانه الى تاريخ نظامين يمتلكان خطوطاً غير عادية عبر قنواتهما الامنية مع العدو الاسرائيلي.
جدير بالذكر أن شبكة حزب الله البقاعية المتهم اعضاءها بالتعامل مع العدو الاسرائيلي, تأتي بعد اشهر قليلة على اكتشاف "أمن المقاومة" تورط مجموعة من كوادره بعلاقات استخبارية مع المخابرات المركزية الامريكية. ومن بينهم رئيس بلدية "لبايا" السابق المدعو "علي الجبلي" الموقوف في سجون الحزب! وما بينهما، شبكات عدة في الجنوب والضاحية تضمّ قياديين ميدانيين امتلكوا اسراراً عسكرية وامنية لطالما تباهى الحزب بتميزها وتفوقها!!
٢ منهم أعضاء مجلس بلدية "بعلبك": شبكة تجسّس جديدة في حزب الله!

khaled
14:15
26 تموز (يوليو) 2012 - 

There is NO doubt if this Political Leadership of Hezbollah stays in control for the Resistance Body, it would end up at the same Destination of Syrian and Iranian Regimes. The Leadership of the Resistance Currently, is a Dictatorship System. We have regrettably to say Shia Dictatorship, because that what it is. It is Sole Shia Fighters and Supporters, and those Oppose in Shia are Silenced by Life Threats, and even trying to Silence any other Lebanese Opposes their System. It is true they do not want to Listen to the Voice of those in Favor of the Resistance and its Heroic History, because their Agenda is Far Ahead of fighting the Enemy for more planned VIEWS to control the Region. The Ending would be Miserable as usual, on the Lebanese Hands including Free Shia.
khaled-democracytheway

 منهم أعضاء مجلس بلدية "بعلبك": شبكة تجسّس جديدة في حزب الله!

انسان دنيوي غير الهي ويحب الحياة
13:30
27 تموز (يوليو) 2012 - 
وانا عندي اسم عميل وجاسوس ومتعامل مع اسرائيل أود تسليمه للحزب الالهي الذي يعيش رئيسه في شبكة مجاري بيروت منذ عشرين سنة خوفا من أن تقتله اسرائيل, وهو بشار اسد وقبلها أبوه المقبور المجرم حافظ كان عميلا وجاسوسا وسلمهم هضبة الجولان كاملة دون قتال


 جهاز أمن "حزب الله" اعتقل ثلاثة متّهمين بالتعامل مع إسرائيل اثنان منهم في كوادره
الاربعاء 25 تموز 2012
ذكرت صحيفة "النهار" أنّ "جهاز الأمن في "حزب الله" اعتقل قبل خمسة أيّام إثنين من كوادره وعضوًا في أحد المجالس البلديّة البقاعيّة بتهمة التعامل مع إسرائيل".

"النهار": حزب الله اعتقل ٣ من كوادره بتهمة التعامل مع إسرائيل

khaled
13:23
25 تموز (يوليو) 2012 - 

If the Political Leadership of Hezbollah sold the Resistance to the Criminals of Damascus, and they call the Murderers, of the Children and Women and Families, Comrades, and Martyrs. This Leadership worse than Collaborators to the Enemy of the people of Syria and Lebanon. Do we have to blame few to work to Israel, which never treated the Lebanese and Syrians the way their Leadership did. Berri said, that working to the Enemy should not be Justified. Is Mr Berri telling us that, killing Lebanese and Syrian Civilians is JUSTIFIED. These Politicians are not Humans they are Blood Suckers.
khaled-democracytheway

 منهم أعضاء مجلس بلدية "بعلبك": شبكة تجسّس جديدة في حزب الله!

faraj
20:15
28 تموز (يوليو) 2012 - 

Mr Haidar Tofayli I read your article and I was amazed of your" inside Hizbollah information." It is very easy for you to quote names without naming any sources. This shows how cheap and arrogant you are to spread invalid informationthat could sometimes ruin people’s lives. If you have any validity to what you said then prove it. Your employer should be ashamed of you unless they are built of people like you. the people of Baalbek and Said Lakkis supporters will not stand idle for what you said about this decent and honarable person. Shame on you. ,


 منصـور "عميل صغير" يجب إقالته وطرده لأنه وزير النظام السوري
الاربعاء 25 تموز 2012
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي أن "لدى  لبنان مجرمين في الحكومة بكل ما للكلمة من معنى، فهؤلاء مخابرات للنظام السوري".
وقال في حديث الى وكالة "أخبار اليوم": "أبناؤنا يُقتلون ويُقصفون، في حين أن مَن هم في الحكومة يحاولون اختلاق الأكاذيب والأضاليل من أجل التغطية على ارتكابات النظام السوري بحق اللبنانيين"، واصفًا وزير الخارجية عدنان منصور بـ "العميل الصغير"، داعياً الى "إقالته وطرده من الحكومة بأسرع وقت ممكن، لأنه في الواقع وزير النظام السوري في لبنان".
وأضاف المرعبي: "كائناً من كانت الجهة التي يمثّلها منصور، فهو يعبّر عن رأي وحيد، هو رأي النظام السوري و"القاتل الأكبر" بشار الأسد".
وذكّر أن أبناء المناطق الحدودية "يُقتلون بينما الحكومة تتفرّج"، متابعًا: "الأولى برئيس الحكومة أن يقيله ويطرده من الحكومة، وكذلك يجب ان يكون لدى رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) موقفاً مماثلاً، انطلاقاً من احترامهما لنفسيهما".
واذ رأى أن "كرامة المسؤولين لم تعد مصانة وهذا أمر معيب"، قال المرعبي: "لا يشرّفنا أن يقودنا مسؤولون لا يحترمون لا الكرامة الوطنية ولا الكرامة الذاتية. ولو كان أعضاء الحكومة يحترمون انفسهم لكانوا استقالوا او أقلّه يقيلون من يتصرّف دعماً للنظام السوري".
واستغرب المرعبي ما يُسمع من "تبرير للخروقات التي تحصل بشكل يومي، دون أية مراجعة للضمير وللحس الوطني"، مشيراً الى أن "الموضوع بالنسبة الى الوزراء المحافظة على مراكزهم ووجودهم داخل الحكومة وعلى علاقتهم بنظام "يسير نحو جهنّم".
المذكّرة لن تتضمن احتجاجاً.. والخروق لم تحصل بشكل متعمد
الاربعاء 25 تموز 2012
اعتبر وزير الخارجية عدنان منصور في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان- صوت الحرية والكرامة" أنّه "لم يلتف على طلب رئيس الجمهورية ميشال سليمان (لتوجيه رسالة احتجاج إلى دمشق)"، مشدداً على أن طلب سليمان "محترم بالدرجة الأولى"، موضحا أنّه "انتهى من كتابة مسودة المذكرة وإن ذلك يتم بالتنسيق التام مع الرئيس سليمان".
ولفت إلى أن "المذكرة لن تتضمن إحتجاجاً بل مجرد إشارة الى بعض الخروق التي لم تحصل بشكل متعمد"، مشيرا إلى "وجود ملاحظات من الجانب السوري سيتسلمها الجانب اللبناني"، معتبرا أنه "من المعيب طلب طرد السفير السوري لانه لم يتخط الحدود الديبلوماسية".

الظهور المفاجئ لـ"هسام هسام": لعبة إستخباراتية أم لعبة مالية؟!

الاثنين 23 تموز (يوليو) 2012
اعربت مصادر في قوى ١٤ آذار عن ريبتها من الظهور المفاجيء للشاهد بالزور في قضية إغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري السوري المدعو "هسام طاهر هسام" في مقطع فيديو يظهر فيه "هسام" محاطا بمسلحين قالوا إنهم من ما اطلقوا عليه تسمية "كتيبة إقتحام دمشق".
وما عزز ريبة قوى 14 آذار هو الجانب الاستعراضي الذي ظهر فيه المدعو "هسام هسام" سواء لجهة تقديمه من احد المسلحين، ويدعى "ابو علي الدوماني"، نسبة الى بلدة دوما في ريف دمشق، حيث ختم "الدوماني" مقطع الفيديو كليب-الاستعراض بأنه يريد تقديم "هسام هسام" الى الرئيس سعد الحريري كهدية!!
اما المدعو "هسام هسام" فأعلن بأنه طلب إيصاله الى العاصمة اللبنانية بيروت للإفصاح عن كـّم من المعلومات التي ستفاجيء الجميع حسب تعبيره.
اما أسباب الريبة فعددها قيادي في قوى 14 آذار على الشكل التالي:
إن المدعو "هسام هسام" لا يملك أي معلومات قيمة على علاقة بجريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مشيرة الى انه لو كان يملك أي وثائق او معلومات قيمة او تفيد، لكان أصبح في عداد الاموات ولم يتم الإبقاء عليه حيا الى اليوم، ولاكثر من ست سنوات على مسرحية خروجه من بيروت وعقده مؤتمرا صحفيا في دمشق اتهم فيه جهات لبنانية في قوى 14 آذار بأنها حرضته على الإدلاء بشهادة كاذبة لتضليل التحقيق وحرف مساره.
إن إصرار المدعو "هسام هسام" على الجهر بأنه طلب إيصاله الى بيروت يخفي نية مبيتة لديه، وهو العنصر الاستخباراتي السوري الذي يعرف الارض اللبنانية التي عمل فيها مخبرا، لسنوات طويلة، وتتلخص بطلب تسليمه لـ"حزب الله" فيفلت من قبضة المسلحين من جهة، ويكمل دوره في تضليل التحقيق من جهة ثانية تبعا لاهواء الحزب الالهي.
إن المسلحين الذين يحتجزون المدعو "هسام هسام" لا يبدون انهم من الجيش السوري الحر، لا من لباسهم ولا من طريقة تقديمهم لانفسهم في مقطع الفيديو الذي بثوه على شبكة "يوتيوب". وهم إستخدموا هذه الطريقة الإعلانية لإلقاء القبض على المدعو "هسام هسام" من أجل قبض ثمن تسليمه، ومن الرئيس سعد الحريري على وجه التحديد، حيث أشارت معلومات الى ان هديتهم للرئيس الحريري ليست مجانية.
الى ذلك شدد القيادي في 14 آذار على أن هذه القوى ليست معنية بمسرحيات إستعراضية، قد تكون إستخباراتية سورية، من اجل حرف الانظار عن مجريات الثورة السورية، او قامت بها جماعة من المسلحين من اجل الكسب المادي.
واضاف ان المحكمة الدولية، هي التي تنظر في قضية إغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري، وتاليا هي الجهة الصالحة لتسليم المدعو "هسام هسام" اليها، علما ان المتحدث باسم المحكمة الدولية مارتن يوسف اعلن ان المحكمة أخذت قرارها بأنها ليست الجهة الصالحة للنظر في ما يسمى "شهود الزور" خلال الجلسات التي عقدت للنظر في الدعوى التي رفعها اللواء المتقاعد جميل السيد ضد ما يسمى بـ"شهود الزور". وتاليا، فإنها غير معنية بالاستماع الى "هسام هسام" او سواه ممن سعوا من خلال إفاداتهم الى تضليل التحقيق، فكُشف امرهم ولم يتم أخذ افاداتهم في اعتبار المحكمة.
الظهور المفاجئ لـ"هسام هسام": لعبة إستخباراتية أم لعبة مالية؟!

khaled
14:02
24 تموز (يوليو) 2012 - 

If the Special Tribunal Court for Lebanon does not wish to hear the so called Syrian Mukhabarat Hussam again, that means the Procedures and Facts with the Court’s Possession, are Far Ahead of what the Syrian Regime or Hezbollah or the Jamil Sayed are planning to get off the HOOK. Sooner or Later, the Murderers would be behind BARS who ever they were, with a Hand Gun or Ballistics Missiles or Weapons of Mass Destruction. Actually if NOT behind BARS, would have the other OPTION get SHOT DEAD.
khaled-democracytheway

Boy, 11, hops plane to Rome without ticket or passport

By Richard Allen Greene, CNN
July 25, 2012 -- Updated 0809 GMT (1609 HKT)
London (CNN) -- Many kids manage to slip away from their parents in shopping centers during summer vacations, but an 11-year-old boy from Manchester, England, got farther away than most this week.
He went to Manchester Airport, snuck past passport control and boarding pass checks, went though a metal detector and was on a plane halfway to Rome before anyone realized there was anything unusual going on, an airport spokesman said Wednesday.
The boy was reported missing on Tuesday at 12:40 p.m. after his mother lost track of him at a shopping center in Wythenshawe, police said.
His plane took off an hour and 20 minutes later from Manchester Airport, about two miles from the shopping center.
"He had run off from his mum," said airport spokesman John Greenway.
"He got himself to the airport. It looks like he evaded some passport checks and some boarding pass checks and ended up in Rome," Greenway said.
He was noticed while the flight was in the air and sent back home when the plane returned to England, Greenway said.
"Flight crew and the Italian authorities made sure he stayed on the plane. He left here yesterday at 2 p.m. and got home about 9 p.m.," Greenway said.
Airport staff members have been suspended and an investigation is under way, he said.
The airport insists that the incident was not a security breach.
"The boy went through full security screening so the safety of passengers and the aircraft was never compromised," the airport said in a statement.
Greater Manchester Police said no crime had been committed
Grenade thrown on the protesters.
Al Assir Incident with Alyemen.
Duraid Laham. Taylor for Ladies.

No comments:

Post a Comment