Loading...

Friday, 22 June 2012

Lebanon 220612. Burn the Political Officials Instead..

On daily BASIS, the HASSLES go on. Blocking the Main Streets and Roads , almost  on the whole Lebanese Soils, (Sure where the Armed Forces are allowed to be there only). These Lebanese Armed Forces, who had been WELL trained to COMBAT with the Enemies, have the DUTIES, just to work for the Municipals of Cities and Towns. When they are called for such incidents to open and clear the blocked roads, they come as soon as possible with their Equipment ready in hands, to start the JOB. Equipment of BROOMS and DUST BINS, to sweep the streets, and remove the rubles of Burnt Tyres and wheels, and Garbage, so to allow the Civilians to pass, being waiting hours and hours on JAMMED Traffic. For the last two weeks that was the Main JOB for the Well Trained Lebanese Armed Forces.

Have we ever heard or read, about such HUMILIATIONS to any Armed Forces on this Planet, even in Countries we count hundred of years behind the CIVILIZED LEBANESE. Why the Armed Forces should be Humiliated, who is the Beneficiary of those ACTS.

OK, all the so called Lebanese Politicians declared Loyalty and politically covers the Lebanese Armed Forces, (Armed Forces should be under the Political Supervisions) and supported these Forces to ACT on the ground, and do the NECESSARY PROCEDURES to bring back the Country's Security to NORMAL. Instead we see them just sweep the streets as the Municipality Workers. Why the Armed Forces do NOT take ACTIONS and put an END to all those NOISES and destruction of the Country's Economy, Security, and leave it OPEN to the WORST. 


Someone would come up and says: The Armed Forces do take actions, many examples, they are on the Grounds, in TRABLOS, they are in Aakkar, and shot two Human beings to force the Law, they are in Aersal now,(To return all the infiltrators of Syrian Civilians back to Butchers on the Borders), they are on Tarik El Jdideh, (Occupy Berjawi Militia headquarter of the Syrian Regime Loyal Agent), they are in khaldeh, fighting the THUGS who disturbing the PEACE. They go in the Dahyeh, any time troubles break down among the Drugs smugglers and other conflicted matters among the supported Outlaws,( When called by Hezbollah Security Militia), and they put an END to Gun Fights, by the way of KISSING COUSINS. Have anybody heard, that a Civilian or a Human Being had been shot on a Checking Point in Dahyeh, sure NO, who DARES, but the Lebanese Armed Forces will do on other areas on the Lebanese Soils. This Behavior of the Armed Forces, that is covered by the Lebanese Politicians, make the DIFFERENCE, as troubles spread on the streets and roads of the Country. If these Armed Forces are covered by the whole Lebanese Politicians as we hear every day, and these Armed Forces do not WORK on these BASIS and HIT the Streets of the Country and FORCE the LAW, that means the Armed Forces Leadership is a FAILURE and working for different AGENDA. The discriminated behavior of the Armed Forces Leadership, rage the ANGER among the Lebanese, because PART of them feels, they are SECOND DEGREE Citizens, and this mainly pushed them down into the streets to cause the Disturbances. If we think that POWER BLACK OUT is the main reason for the Troubles, then we are wrong. Power Black out was there for over TEN years, and we had not witnessed such Disturbances.

There would be another National Dialogue Meeting on Monday 25 June, to discuss, the Arsenal of weapons possessed by the Parties in Lebanon, and all the Lebanese think it is the CAUSE of the Troubles in the Country. The Strategy of Defence in Specific.
This STRATEGY, should be discussed and put into FORCE among the Experts of Military Leaders, of the Lebanese Armed Forces, and Hezbollah in SPECIFIC, because Hezbollah has the Main Arsenal of Weapons. Then military Experts of Armed Forces and Hezbollah's should decide this STRATEGY, Secretly, they cannot expose it to the Enemy can they?

Then what is the ROLE of the Lebanese Politicians in that STRATEGY, nothing.
If some of the Armed Forces Commanders are LOYAL to the Hezbollah's Commands, and they would SIT with Hezbollah Military Leadership Members to decide on the Defence Strategy. What Defence Strategy would be coming out to LIGHT, and the Lebanese Politicians would be Forced to Agree for it.
What would be the CHANGES in the Situations. Nothing.

The Strategy, would be Under the Lebanese Armed Forces Command, True, but most of the Commanders of the Armed Forces are working to a Different Strategy with Hezbollah's Leadership. Then it is DISARM the Lebanese of all kind of weapons, and Hezbollah's Arsenal we call  RESISTANCE stays.(We understand resistance, if all the Lebanese Mosaic should be confined in it).

Lebanese Independence is according to that STRATEGY. So what the Lebanese should do, BURN the POLITICIANS and NOT the TYRES (Nature Pollution), we mean burn them, in the General Election 2013.

people-demandstormable



"إعلان بعبدا - 2" إطاراً للسلاح وإمرته



 أوساط سليمان: يعمل لإخراج إطار عمل للسلاح وإمرته في الحوار المقبل
الجمعة 22 حزيران 2012
أوردت صحيفة "النهار" معلومات تشير إلى أن "رئيس الجمهورية ميشال سليمان وسّع اطار المشاورات التي بدأها سرًا منذ أيام في اطار التحضير للجولة الحوارية الثانية المقررة الاثنين المقبل في قصر بعبدا، وهي تتناول جدول أعمال الحوار الذي سبق للرئيس سليمان ان أعلنه قبل عقد الجولة الأولى في 11 حزيران الجاري، وتتناول هذه المشاورات حصر المناقشات بجدول الاعمال". وأضافت أنه "بمجرد ابداء "حزب الله" استعداده لوضع موضوع سلاحه على بساط البحث يمثل بداية يجب أخذها في الاعتبار".
وفي هذا السياق، نقلت "النهار" عن أوساط رئيس الجمهورية قولها إنه "منذ الجلسة السابقة لهيئة الحوار الوطني يعمل سليمان بشكل دؤوب من أجل الاعداد للجلسة المقبلة، وكما تمكن بعمل مماثل من طرح "إعلان بعبدا" كخلاصة لتوجهات مشتركة لدى جميع أطراف الهيئة، ولم يكونوا على علم بأنهم يلتقون عليها على رغم الخصومة السياسية، فهو يسعى في لقاءات ستشمل الاعضاء الـ17 للهيئة قبل جلسة الاثنين الى إخراج "إطار عمل للسلاح وإمرة السلاح" باعتبار ان الاستراتيجية الدفاعية ستكون البند الاول على جدول الاعمال".
وكشفت الاوساط الرئاسية أن "سليمان بتواصله مع كل القوى السياسية التي التقاها، تبين له ان في الامكان اخراج مشروع بأفكار مشتركة تشكل قواسم مشتركة لدى أكثر من طرف، ويمكن ان يستخلص منها اطار العمل للسلاح وإمرته". وأضافت ان "سليمان سيلتقي قبل الاثنين الاعضاء الـ17 الذين التقى قسمًا منهم، وسيلتقي الآخرين خلال اليومين المقبلين من أجل التشاور معهم في برنامج اجتماع الهيئة ومادته الاولى المتعلقة بالاستراتيجية الدفاعية، علما ان الاستراتيجية الدفاعية تضعها الجيوش لا السياسيون، على ان يتوصل نتيجة هذه المشاورات الى وضع الافكار المشتركة في اطار مقبول ومتوافق عليه من جميع الاطراف على غرار "اعلان بعبدا".

استقالة الحكومة  أشرف من انتحار الدولة

  • مازن حايك
  • 2012-06-22
  • في الماضي، كان لبنان الرسمي و"تجار السياسة" ينظرون الى المغتربين وكأنهم مجرّد "مكنة صرّاف آلي"، أو "خزان احتياطي" للتحويلات يوازي 8 مليارات دولار سنوياً، أو "ماكينة أصوات انتخابية"، أو مصدر الهام وخبرات وعلاقات و"أدمغة"... يلجأون اليهم في المناسبات، بطريقة موسمية وانتهازية. أما اليوم، فيبدو أن القيّمين على الأوضاع المتدهورة في البلاد، تخطّوا ذاك المفهوم الضيّق، وباتوا غير مبالين، حتى بطمأنة المغتربين الى امكان تمضيتهم فصل الصيف في لبنان، بأمن وأمان... في وقت كان يُفترَض بهم القيام بعكس ذلك تماماً، للتعويض عن غياب السياح والمستثمرين العرب والأجانب، وتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية والاستهلاكية الهامدة.
    وبعدما كان طموح المغترب اللبناني في الماضي يتمثّل بالرغبة في العودة النهائية الى الوطن، والاستقرار في ربوعه، والاستثمار فيه، والمشاركة في نهضته... أصبح اليوم يُقاس بمدى القدرة على الوصول، عبر طريق المطار، الى الوجهة المقصودة داخل لبنان، وبالتالي التمكّن من تخطّي ظاهرة تحدّي الدولة، وانتشار السلاح غير الشرعي، والفلتان الأمني المتنقل، وقطع الطرق الرئيسة، والتعدّي على المرافق العامة، وانتشار الجريمة المنظمة... من حفنة من "قطّاع الطرق" المدعومين، الذين يتطاولون على القانون، ويدوسون كرامات اللبنانيين، باسم استعادة مكتسباتهم وتحصيل حقوق "قبائلهم". وفي الانتظار، تقف حكومة "الأكثرية المتأرجحة"، حائرة ومتردّدة وعاجزة، متخلية عن أكثرية اللبنانيين، مقيمين ومغتربين، وتاركةً مصيرهم في يد المجهول – المعلوم، فيما يتسابق الوزراء المؤتمنون "مبدئياً" على الدولة ومؤسساتها وأجهزتها والخدمات، الى منح الخارجين عن القانون معاملة مميّزة، ومدّهم بالأموال والامكانات والمعنويات والحصانات... مُمعنين في الاستخفاف بفكرة انهيار الدولة، ومذعنين لعدوى غَلَبَة السلاح وتنامي التطرّف وصعود الأصوليات، ومرتبكين أمام التطييف والتمذهب. 
    ما نشهده اليوم من انقسام واحتقان سياسي ومذهبي، وتدهور اقتصادي – اجتماعي وخدماتي، واشتباكات متفرّقة، وقطع طرق رئيسة، طريق المطار وغيرها، هو بمثابة انتحار للدولة اللبنانية ورموزها، ونحر لهيبتها وصورتها أمام عيون أبنائها... وهو أخطر وأكثر كلفة بكثير من تفويت الموسم السياحي، وتأجيل بعض الأعمال والاستثمارات، على أهميتها. كيف لنا اذاً أن نتوقّع من حكومة فاشلة، تحمي "قطّاع الطرق"، وتَعجز عن وقف عملية الانتحار والقرصنة اليومية، أن تُنجِز، وتُقر الموازنة، وتُسدِّد الديْن، وتنهض بالادارة، وتؤمّن الخدمات العامة، وتُنفّذ الاصلاحات البنيوية المُلحّة، وتَحُد من الهجرة، وتُبلسم جراح اللبنانيين... وتساهم في عودة الأمل والحياة وبناء المستقبل؟ أفليست استقالة الحكومة أشرف من انتحار الدولة والتضحية بأبنائها، مقيمين ومغتربين؟!

 باقٍ في الحكومة حتى إشعارٍ آخر
من المؤكّد أنّ رئيس «جبهة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط غاضب هذه الأيام نتيجة الأوضاع المزرية التي آلت إليها البلاد على الصعيدين الاجتماعي والأمني، لكنّ لـ«البيك» دائماً نوافذ أمل يستشرف من خلالها بصيص نور يلوح في أفق وطن أصبح في حاجة إلى رجالات يتحمّلون مسؤوليّاتهم لإبقائه على ضفّة نهر آمن.

على رغم صعوبة الوضع في لبنان من جوانبه المتعدّدة إلّا أنّ لجنبلاط نظرة قد تكون تفاؤلية نوعاً ما، من شأنها أن تبقي البلد في منأى عن التجاذبات الداخلية والخارجية على حدّ سواء، وانطلاقاً من هذه النظرة، فهو يدعو دائماً إلى حلّ سياسي يريح لبنان حتّى ولو أتى هذا الحلّ على حساب الأطراف السياسيّة كافّة.
من هنا يؤكّد جنبلاط في حديث لـ"الجمهورية"، إمكان اجتياز "الوضع الصعب الذي نعيشه، خصوصاً على الصعيد الحكومي في حال تحسّنت النيّات وصدقت، عندها قد نستطيع اجتياز المشاكل جمعاء"، ويضيف: "لكنّ المشكلة الكبرى التي لم نجد لها تفسيراً حتى الآن أو ربما يكون لها تفسيرات عديدة، هي سبب عدم الإفادة من القروض العربية الكويتية وغيرها من أجل معالجة موضوع الكهرباء؟"
ويلفت جنبلاط إلى أنّ "الأوان آن لنتحمّل مسؤولياتنا وعدم إلصاقها بغيرنا، فهناك قروض ميّسرة من دولة الكويت وغيرها من الدول العربية، أو حتّى من القطاع الخاص بحكم قانون التشركة وهو جاهز للمشاركة في بناء معامل جديدة للكهرباء، وهذا أمر يعرفه الجميع، لكن حتّى هذه اللحظة هناك جهة سياسيّة لا تريد الإفادة من هذا الموضوع لأسباب غير معروفة وبالتالي لم نفهم سبب هذا التقاعس بعد.
في حين أنّ التعاون مع القطاع الخاص والاستفادة من الصناديق العربيّة من شأنه الحدّ من العجز الكهربائي السنوي البالغ 2,5 مليار دولار تمهيداً لتقليصه"، مشدّداً على أنّ "المواطن اللبناني وحده يدفع الضريبة في ظلّ الأزمات التي نعيشها".
ويذكر جنبلاط بعض الأطراف الفاعلة داخل الحكومة، ولا سيّما منها "حزب الله"، بموقفه الأساسي الذي طرحه منذ مناقشة خطّة الكهرباء في العام 2011، مؤكّداً أنّ "هذا الملف هو ملف تقني لا سياسيّ، وحلوله يجب أن تكون تقنية، وسوء الإدارة الحالي من قبل تيّار عبثي يجعل المواطن يرزح تحت وطأة الظلام، وهو لم يعد يجد وسيلة تعبير واحتجاج إلّا في إحراق الإطارات، فالمطلوب توضيح لهذه المسألة برمّتها؟"
سبق لجنبلاط وأعلن أنّ مشاركته في الحكومة تندرج في إطار "التحالف العريض"، المؤلف من الرؤساء الثلاثة و"حزب الله"، لكنّ السؤال الذي يُطرح اليوم هل ما زال هو ضمن هذا التحالف؟ يؤكّد جنبلاط أنّه "جزء من هذه الحكومة حتّى إشعار آخر، وجزء من هذا الصوت الوسطي".
وينتقد جنبلاط في هذا المجال بعض الأطراف السياسيّة داخل فريق 14 آذار التي لا تنفكّ تطالب برحيل الحكومة قائلاً: "فليتفضّلوا ويستلموا الحكم اليوم قبل الغد، لا مانع لدي، لكنّ إسقاط الحكومة في هذا الظرف سيؤدّي إلى المزيد من الانكشاف الأمني والسياسي، فهل يتحمّلون مسؤوليته؟"، سائلاً: "ما هي الحلول السحريّة التي يملكونها إلّا إذا كان في حوزتهم إعلان دستوري جديد أسوةً بما يجري في بعض الدول العربية يخرج البلاد بسحر ساحر من أزمتها؟"
يتطرّق جنبلاط في حديثه إلى ما تشهده المخيّمات، مذكّراً "بالزيارة المشؤومة لأحمد جبريل، محذراً من جرّ البلد إلى توتّر لبناني- فلسطيني أسوة بما فعله في الماضي شاكر العبسي، بما يؤدّي إلى تفريغ الحوار من مضمونه وإسقاط استمراريته، في الوقت الذي يفترض أن تكون هذه الحوادث حافزاً لتطبيق مقرّرات الحوار السابقة، لا سيّما ما يتعلّق بالسلاح الفلسطيني خارج المخيّمات، والتي تأتي في سياق النقاط التي أدرجها الرئيس سليمان في دعوته إلى الحوار".
ويعرب جنبلاط عن اعتقاده بأن "لا مصلحة للفصائل الرئيسية في المخيّمات، كحركتي "فتح" و"حماس" في توتير الأمن، بل العكس، إذ من الأفضل لهما وللبنان النأي بالنفس والامتناع عن محاولات بعض الفصائل الصغيرة توتير الأوضاع هناك". وإذ يدعو إلى "التوقّف أمام ما يحصل على الأرض ملياً"، يؤكّد أنّ "الجيش اللبناني يملك الحكمة السياسية والأمنية، وبالاتصال مع جميع الفرقاء يمكنه ضبط الوضع وجعل الأمن ممسوكاً بشكل أفضل ويرفع المضايقات وبعضها مذلّ للغاية".
يضيف: "نحن نعلم المأساة التي حلّت بأهالي مخيم نهر البارد نتيجة أعمال جماعة "فتح الإسلام"، وقد تكون بقايا هذه الحركة وراء توتير الأمن. وفي الوقت عينه، نحن كدولة نتحمّل المسؤولية لجهة التباطؤ في إعادة إعمار المخيّم"، داعياً إلى معالجة موضوع الدخول إلى مخيم نهر البارد والخروج منه بشكل أمني وسياسي يرضي جميع الفرقاء، خصوصاً الجيش والأهالي".
لا يمكن للحديث مع جنبلاط أن يمرّ من دون التطرّق إلى الملفّ السوري، خصوصاً أنّ له مواقف لافتة وثابتة من الذي يحصل هناك، لذلك فهو يرى أنّ "التقاعس والتردّد الدوليين جعلا الخراب يزداد في سوريا، وشجّعا نظامها ليكون أكثر تدميراً يوميّاً. ولست افهم هذا التردّد الدولي"، مُبدياً أسفه "لأنّ سوريا اليوم على مشرحة الدول الكبرى، خصوصاً أنّنا رأينا كيف خرج البيان الغامض عقب لقاء الرئيسين الأميركي والروسي.
فاليوم، ونتيجة لعبة الأمم، يدفع الشعب السوري ثمناً هائلاً من الضحايا والاعتقالات والتعذيب، وجميعُنا نرى كيف يزداد الخراب والدمار في هذا البلد نتيجة عدم الاتّفاق بين الأقطاب الكبرى".
أمّا عن طريق الخلاص من الوضع القائم في سوريا، فيسخر جنبلاط ممّا أشيع عن مطالبة روسيّة بضمانات للأسد لحمايته من أيّ محاكمات دوليّة مستقبلاً، معتبراً أنّ الدول الكبرى تناقش في المكاتب الفخمة والغرف المغلقة الخيارات السياسية، فيما الشعب السوري يحترق كلّ يوم ويقع ضحية عدم الاكتراث الدولي، مؤكّداً أن "لا حلّ بوجود نظام بشار الأسد، وبالتالي من الأفضل أن يرحل اليوم قبل الغد، لمصلحته ومصلحة الجميع".
ويختم جنبلاط: "حبذا لو أنّ قادة الدول الكبرى الين يجتمعون في ريو لمناقشة القضايا البيئية يدركون أنّ بيئة سوريا أيضاً صارت ملوّثة بفعل القتل والنار والتهجير في حمص وسواها، وقد يكون من الإجراءات البيئية المفيدة، أن يُنقل الرئيس السوري إلى مكان أكثر ملاءمة على المستوى البيئي في موسكو أو جبال الأورال أو ربما في طهران أو صحراء كافر أم صحراء لوط، لعلّ ذلك يعالج شيئاً من حالات التصحّر الفكري التي يمرّ بها بعض القادة بدلاً من انتظار التغير المناخي لإنقاذ الشعب السوري!"
لماذا تستقوي الدولة على أناس معنيّن وفي مناطق معينّة؟
الخميس 21 حزيران 2012
رأى عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل أنَّ "الحرب اللبنانية ما كانت إشتعلت لو عرف اللبنانيون كيف يتحاورون ويتفقون مع بعضهم البعض ولو كانت للدولة اللبنانية الجرأة الكافية لاعطاء الجيش اللبناني الضوء الأخضر حتى يمنع المظاهر المسلحة الفلسطينية في تلك الفترة".
الجميل، وفي حديث لقناة "lbc"، لفت إلى أنَّ "مجموعات أمنية أقفلت 13 محلاً للتخابر الدولي في المتن الشمالي ولم نفهم التصرف الوحشي معهم". وفي هذا السياق، سأل: "لماذا تستقوي الدولة على أناس معنيّن وفي مناطق معينّة؟ ومن يحرّك الأجهزة الأمنية؟".

تصرفات ميليشوية على كل المستويات

  • غسان حجار Twitter: @ghassanhajjar
  • 2012-06-21
  • لكل الناس حق أساسي هو المطالبة بحقوقهم، المشروعة غالباً، والتعبير عن آرائهم وممارسة معتقداتهم، شريطة عدم الإساءة الى الآخرين، والإقتناع الأكيد بأن الآخر، المختلف عنهم، موجود، وله حق الوجود والتعبير أيضاً، والأهم العيش بحرية.
    في لبنان تتبدل المقاييس، ويتجه المجتمع بسرعة الى الممارسات الميليشوية، حتى الأجانب الذين تربوا في بلدانهم على حقوق الإنسان، يجنحون هنا الى ممارسات فلتان وعدم انضباط، وتصرفات ميليشوية قليلة التهذيب، لا تليق بأصحابها، الا اذا كانوا من أولاد الشوارع.
    وهنا مشاهدات من شوارعنا:
    1- أبدأ أولاً بما تعرضت له شخصياً من ضابط في قوى الأمن الداخلي يدعى رامي ر. اذ صرخ في وجهي أمام الناس في قاعة المطار وأهانني لمجرد ان "النهار" أوردت اسمه العام الماضي كمسؤول عن التجاوزات في سجن رومية. وهو مسؤول فعلاً، ان بالتواطؤ أو بإهماله القيام بواجباته. لكن عدم العقاب يجعله يمارس سلطته في غير محلها، ومثله يفعل ضباط كثر.
    2- الأطباء، وهم طبقة مثقفة، ونخبوية غالباً، قابلوا كلام نقيب المحررين الياس عون بالصراخ لمنعه عن القاء كلمته خلال اعتصامهم قبل أيام. والسبب ان عون قال في مستهل كلمته ان المسؤولية لا تقع فقط على الإعلام، وما قاله صحيح، لأن الإعتراف بالخطأ فضيلة. فالإعلام يبالغ أحياناً، والأطباء أيضاً يخطئون ولا من يحاسبهم. ولا أعلم السبب لوفاة تلك السيدة، لكن الطبيب أيضاً كان يقود حملة انتخابات بلدية فرعية في مسقطه ولم يكن الى جانبها كما أورد زملاؤه. وهنا أيضاً ليس لنا ان نحاسب، لأنه لا يمكن الطبيب ملازمة مريضة ليل نهار.
    3- أهالي المخطوفين الـ11 في سوريا لهم الحق في رفع صوتهم مطالبة بذويهم، لكن لا حق لهم في قفل طريق المطار كل يوم بالإطارات، والتضييق على المسافرين، وافدين وذاهبين، وتعطيل مصالحهم، وتعريضهم للبهدلة. فالضغط على الدولة لا ينفع بهذه الطريقة لأنها عاجزة. هذا التصرف الميليشوي يجعل كثيرين لا يتعاطفون معهم.
    4- المياومون والجباة في الكهرباء تحولوا ميليشيا، ولم يجرؤ أحد على تسمية الجهة السياسية التي تدعمهم، وهم بما يسبّبونه يومياً من أذى مادي ومعنوي، صاروا مكروهين الا من ذويهم، ولم نعد نجد ان مطلبهم محق، ولم نعد نصدق حرصهم على المؤسسة كما يدّعون.
    5- مواكب السفراء الأجانب تضرب القانون بعرض الحائط، وتتجاوز كل الممنوعات. صحيح ان معظم رجال المواكبة والحماية لبنانيون، لكن الصحيح أيضاً ان السفراء يراقبون من داخل سياراتهم التجاوزات على الناس في الشارع، ولا يحركون ساكناً، ولا يعتذرون من عائلات ترفع في وجهها الأسلحة وتهان، ويتم إرعاب الأولاد، فقط لأن الوالد لم ينتبه الى مرور موكب السفير المحترم أو غير المحترم.
    6- سيارات دفن الموتى، شركات خاصة وجمعيات أهلية تحرم الناس النائمين في منازلهم والمرضى حقوقهم في الراحة، اذ تطلق العنان للصفارات المنذرة بالخطر الشديد، ثم تطلق الصلوات عبر مكبرات الصوت حتى تصل أسرع الى أذن السماء! وأكثر من هذا تحاول تجاوز كل السيارات، كأن الميت مستعجل للوصول الى المقبرة بناء لموعد محدد!

    واذا كان انتشار السلاح في غير مكان وتهريبه، وعمليات سرقة السيارات، صعبة المنال من الأجهزة الرسمية، فإن الأمور الأخرى السابقة ليست مستحيلة، لأن "حياد" الأجهزة الأمنية سيؤدي الى تفاقم المشكلات الى حيث تصعب السيطرة عليها.
الشعب اللبناني "بدّو يفرُم" وزراء "الوطني الحرّ" في صندوق الإقتراع
الخميس 21 حزيران 2012
أوضح النائب مروان حمادة أنَّ وزير الطاقة والمياه "جبران باسيل جاء بمشروع في قطاع الكهرباء على طريقة: إمّا صفقة وإما أعاقبكم بلا كهرباء"، وسأل حمادة: "العقاب على من؟ على مؤسسات لبنان وعلى سياحته وعلى كل اللبنانيين؟". وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، أشار حمادة إلى أنّ "هناك تراجعًا في وزارة الإتصالات"، وقال: "لا يوجد لدينا في لبنان 3g لا بل عدنا إلى أقل من ال2g" في إشارة إلى تردّي شبكة الانترنت عبر الهاتف الخليوي.
وعن عمل وزير الثقافة غابي ليون، قال حمادة: "ليون قام بتشويه للتاريخ، والادّعاء بمواقف ثقافية لا علاقة للوزير ومحيطه بها"، وأضاف حمادة في انتقاداته لوزراء التيار الوطني الحر سائلاً: "ماذا بقي من السياحة عندما الناس تجرّ حقائبها على طريق المطار؟ أين أصبحنا في وزارة العدل؟ وفي وزارة العمل؟ وقد قرأنا مطالعته (لوزير العمل سليم جريصاتي) في المحكمة الدولية (الخاصة بلبنان) لأنَّه على ما يبدو وزير ومستشار دفاع في المحكمة الدولية" في الوقت عينه. وختم حمادة بالقول: "إن شاء الله الشعب اللبناني "بدّو يفرُمهم" (لوزراء التيار الوطني الحرّ) عندما يضع الورقة في صندوق الإقتراع".
 دبّابتان إسرائيليتان اخترقتا الخط التقني غرب الغجر
الخميس 21 حزيران 2012
أفادت مصادر ميدانية لموقع "NOW Lebanon" أنّ "دبّابتين للعدو الاسرائيلي اخرقتا الخط التقني عند الرابعة فجرًا غرب الغجر قرب مزرعة الميسات، من دون أن تخرقا الخط الأزرق، ثم انسحبتا عند السابعة والنصف صباحًا".
وأشارت المصادر إلى أنّ "إسرائيل أزالت اليوم الخيمة التي وضعتها أمس في خلّة وردة المقابلة لبلدة عيتا الشعب الحدوديّة، وسحبت جنودها الذين تمركزوا فيها أمس ورفعوا العلم الاسرائيلي عليها". من جهة أخرى، حلّق الطيران الحربي الاسرائيلي فوق العرقوب، بنت جبيل، تبنين، منفِّذًا غارات وهميّة.
4 جرحى في اشتباك المشرفية بين آل المقداد وآل كركي
الخميس 21 حزيران 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "الوضع ما زال متوتراً بين آل المقداد وآل كركي في محلة المشرفية شارع آل المقداد في الضاحية الجنوبية، إثر اشتباك أدّى إلى إصابة نجيب كركي بجروح بسيطة وشقيقه عيسى كركي بإصابة خطيرة في الرأس".
وأضافت الوكالة أن "الجريحين من آل كركي نقلا إلى مستشفى الساحل، إضافة إلى امرأة من آل فرحات كانت على شرفة منزلها وطفل كان يمر في الشارع.
وأوردت محطة "mtv" لاحقاً أن المرأة تدعى فاطمة فرحات (38 سنة) والطفل جاد جمول (5 سنوات).
لبنان: عودة الاغتيالات؟
علي حماده (النهار)، الخميس 21 حزيران 2012
شكلت المحاولة الفاشلة لاغتيال الدكتور سمير جعجع محطة مفصلية في الوضع اللبناني: فمنذ ذلك اليوم لم تتوقف الاشارات الدالّة على انزلاق لبنان نحو مرحلة اهتزازات امنية، بل تراكمت على كل الصعد، من تأكيد التهديدات الامنية الجدية لسعد الحريري بما يمنعه من العودة راهنا الى التهديد الجدي لفؤاد السنيورة وعدد من القادة السياسيين الاستقلاليين بالاغتيال، مرورا بأحداث طرابلس التي دفعت الى الواجهة فئات اسلامية مسلحة معظمها يتقاضى اموالا من مسؤولين حكوميين معروفين، وقد استغلوا التوتير مع بعل محسن ذي الغالبية العلوية المناصرة لنظام بشار الاسد، ثم من تداعيات مقتل الشيخين على احد حواجز الجيش في منطقة عكار والاهتزاز الذي اصاب صورة القيادة العسكرية في اوساط الطائفة السنية. 
كل هذا تزامن مع تحريك للشارع تحت شعارات مختلفة. تارة تقطع الطرق نصرة للمخطوفين الشيعة في سوريا وطوراً احتجاجاً على انقطاع الكهرباء. ولم ينته الامر لبنانياً، بل وصل الى جملة تعديات من جيش النظام السوري على قرى عكارية وبقاعية متعاطفة مع الثورة في سوريا. ومنذ ايام، ثمة من يعمل بلا هوادة على خلق "خط توتر عال" بين بعض المخيمات الفلسطينية (البارد وعين الحلوة) والجيش اللبناني. ولا ننسى طبعا زيارة احد ابرز مفاتيح المخابرات السورية في الوسط الفلسطيني (وفق وصف الرئيس ابو مازن) للبنان ومقابلته قادة ٨ آذار (نصرالله – حردان – فرنجية) عنينا الامين العام لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة" احمد جبريل. وفي رأي من يتابعون جبريل منذ زمن بعيد، فإن زيارته لبنان لا تأتي في اطار العمل على تحريك المخيمات لكونه غير مؤثر فيها، بل لاهداف امنية. وثمة من يصف جبريل بأنه "ماكينة اغتيالات".
وفيما لبنان جالس على صفيح ساخن، انطلق موسم الصيف بكارثة مقاطعة العرب وإحجامهم عن المجيء، وبصورة سيئة للغاية على طريق المطار فيقطعونها مرتين الى ثلاث يوميا. 
وماذا عن المعلومات المتقاطعة من اكثر من مصدر امني ومفادها ان "حزب الله" نفذ في الايام القليلة الماضية مناورات صامتة لمحاكاة خطة الإطباق على البلاد من اقصاها الى اقصاها؟ 
كل هذه علامات مقلقة للغاية في ظل حكومة تابعة للنظام السوري ومتواطئة معه، ويسيطر عليها محلياً  "حزب الله" بشكل كامل. فهل نحن على ابواب مرحلة اغتيالات جديدة هدفها شطب اقطاب استقلاليين، واخراج آخرين من البلاد، ومحاصرة من يبقون هنا؟ كل هذا في وقت ما عاد النظام في سوريا بقادر على حسم الوضع ميدانيا، وهو يتكبد خسائر كبيرة في المواجهات مع "الجيش الحر" والثوار.
التحذيرات الامنية جدية، لان التهديدات جدية. والقتلة المفترضون هم أنفسهم قتلة القادة الاستقلاليين منذ ٢٠٠٤، وقتلة اطفال سوريا منذ آذار ٢٠١١. هذا لبنان في صيف ٢٠١٢.
 كفى تمويهاً وعبثاً بملف الكهرباء.. وليتحمل "داماد" التيار مسؤوليته
الخميس 21 حزيران 2012
توقف رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط عند ملف الكهرباء فقال في تصريح لصحيفة "السفير": "هناك جهة سياسية في الحكومة تعطل الكهرباء، هي "التيار الوطني الحر" الذي لا يريد الإستفادة من الصناديق العربية، ولا يريد إعطاء دور للقطاع الخاص"، محملاً إياه "المسؤولية المباشرة عن هذا الواقع المزري الذي وصلت إليه الكهرباء".
وأضاف جنبلاط: "كفى تمويهاً وعبثاً، وليتحمل صهر التيار الـ"داماد" (كلمة تركية تعني صهر السلطان( مسؤوليته".
 تحقيقاتنا باختفاء الإمام الصدر انتهت وننتظر من لبنان إعلان نتائج الحمض النووي
الاربعاء 20 حزيران 2012
أعلن رئيس المجلس الوطني الإنتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل في تصريح لقناة "العربية" أن "التحقيقات التي أجراها القضاء الليبي في ظروف اختفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين) في ليبيا عام 1978 يكشف تفاصيل مهمّة لأول مرة".
وأضاف عبد الجليل: "التحقيقات من جانبنا انتهت، وننتظر من اللبنانيين إعلان نتيجة فحص الحمض النووي لعيّنة من الجثمان الذي نعتقد أنه للإمام الصدر وقد زوّدناهم بها".

 الاتهامات العونية تخريبية
الهبة 3٫9 ملايين لا 3٫9 مليارات

رأى النائب غازي يوسف "أن اتهامات التيار العوني للحكومات السابقة كيدية ولا تستند الى معلومات". وقال في مؤتمر صحافي عقده أمس في مجلس النواب في حضور النواب: عاطف مجدلاني، جمال الجراح، نبيل دو فريج، أنه "خلال انعقاد لجنة المال والموازنة في حضور وزير المال قبل اسبوعين، جرى عرض موضوع التدقيق بالهبات والتبرعات المقدمة للحكومات المتعاقبة منذ عام 1993 والتي طالما زعم التيار الوطني الحر، خصوصا منذ ترؤس زميلي النائب ابرهيم كنعان لجنة المال والموازنة، ان ما قيمته نحو 5 مليارات دولار من هبات نقدية ضاعت. وان عدد الهبات النقدية التي احصيت بالرجوع الى مراسيم قبولها منذ عام 1997 الى 2010  بلغ 293 هبة منها 23 سجلت في حساب الخزينة رقم 36 لكي تنفق عبر الاجراءات المالية المتبعة، اما بقية الهبات، أي 270 هبة وقيمتها نحو 6,5 مليارات دولار، بحسب احصاء الوزير الصفدي، فلم تسجل في ذلك الحساب، ولكن فتحت لها حسابات خاصة في مصرف لبنان، أو حسابات في مؤسسات نفذتها الجهة المانحة مباشرة او مؤسسة عامة لمصلحة الدولة ضمن القانون. ويشار الى وجود الحسابات "غير المسجلة" لـ22 وزارة، اضافة الى مجلس الانماء والاعمار والهيئة العليا للاغاثة والمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمار".
وأضاف: "قبل توزيع وزارة المال التقرير، أطلع النائب كنعان رئيس كتلته على مطالعة وزير المال، فاتهم الحكومات السابقة باخفاء 6,5 مليارات دولار من الهبات، وهو ما يؤكد كيفية تعامل التيار العوني بطريقة شعبوية كيدية تخريبية وبحقد غير موصوف على حقبة اعادة اعمار لبنان منذ 1993، ويطلق الاتهامات من دون مسؤولية غير مسندة ببراهين. وبحسب المستند رقم (3) عن الهبات المقدمة لمصلحة وزارة الطاقة، اورد الجدول قيمة الهبة الصادرة بموجب المرسوم رقم 5797 تاريخ 27/6/2001 على انها 309 مليارات دولار، بينما الواقع هي 3,9 ملايين مخصصة لترشيد استهلاك الطاقة، هل يعقل ان يمر مثل هذا الخطأ المادي من دون انتباه المسؤولين ويوقّعه الوزير الصفدي؟ هل يعقل ان تكون الحكومة قبلت هبة قيمتها 3,9 مليارات دولار لمصلحة الكهرباء، اي انه كان في استطاعتها ان تشيد معامل كهرباء بقوة 4500 ميغاوات (ثلاثة اضعاف ما لدينا اليوم)". وأكد "ان هذا الخطأ المادي يبرهن عبثية الادعاءات التي يسوقها التيار العوني وعدم دقتها، اذ يجعل قيمة الهبات والتبرعات قيد التحقق 2,6 مليارات دولار بدل 6,5 مليارات دولار".
واعتبر "ان اقتراف مثل هذا الخطأ من الوزارة وتوقيع الوزير على التقرير يطيحان صدقية الارقام التي تصدرها "ام الوزارات". 
There should be PEACE in Lebanese MINDS, because they realized after Months the Politicians, throwing accusations  against each others who stole the Government Treasury for the Last twenty years, is a Numerical Mistake. Do the Lebanese believe, that Aoun did not steal the Treasury, when he escaped to France with millions, certainly not his wages as Interim Prime Minister by that time, but the Lebanese National Treasury of the State. This Government is HEADING to Legalize the THEFT. In Britain a minister went to PRISON because he claimed an expenses bill  for 85.00 Sterling Pounds, and found that bill was FALSE, paid from Public Money.
people-demandstormable
هكذا خطّطوا للنيل من السنيورة
علي الحسيني (الجمهورية)، الاربعاء 20 حزيران 2012
حطّ رحال تهديد الاغتيال الجسدي أخيراً عند رئيس كتلة «المستقبل» الرئيس فؤاد السنيورة، الأمر الذي يُنذر بوجود نيّة حقيقية يراد من خلالها إفراغ الساحة السياسية اللبنانية من أحد أهمّ رجالاتها، وبالتالي إدخال لبنان في نفق فتنة سنّية - شيعيّة بعدما عجزت الحوادث المتنقلة بين الشمال وبيروت عن أداء غرضها.بعد تعرّض رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع لمحاولة اغتيال وما تبعها من محاولات لاستهداف رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط وعضو كتلته أكرم شهيّب، كاد شبح الاغتيال أن يحطّ هذه المرّة عند الرئيس السنيورة لولا التحذير الدولي والمحلّي له بضرورة التنبّه لأنّ حياته باتت مهدّدة أكثر من أيّ وقت مضى.
مصادر مقرّبة من السنيورة توضح لـ"الجمهورية"، أنّ "التحذيرات الدولية وحتى المحلية، لم تأتِ خلال اليومين المنصرمين، إنّما تعود إلى فترة ثلاثة أشهر، وهو ما كان ليعلن عنها لولا التأكُّد من أنّ المعلومات صحيحة، لدرجة أنّ العملية وضعت موضع التنفيذ، وما كان ينقصها سوى وضع السيارة أو السيارات المفخّخة على الطرقات التي يسلكها السنيورة عادة". وتؤكّد المصادر أنّ "هناك جهة متمرّسة في العمل الإجرامي تريد تغييب السنيورة عن المعادلة السياسية لسببين: الأوّل كونه خصماً عنيداً غير سهل، يجيد التعامل مع الأوضاع الطارئة بحرفنة ورويّة، وهو الأمر الذي يزعج أناساً كثُراً لدرجة أنّهم قرّروا إدراجه على لائحة التصفيات الجسدية، والثاني، هو خلق فتنة سنّية - شيعية في البلد نظراً إلى المكانة التي بات يحتلها السنيورة داخل طائفته، بحيث أصبح رمزاً للصمود والقوّة بالنسبة إليهم".
وتضيف المصادر نفسها: "لا شكّ أنّ السياسة التي اتّبعها الرئيس السنيورة منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري اتّصفت بالحدّة وعدم التنازل عن الحقّ على رغم بلوغ الباطل أقصى علوّه في ذاك الوقت وحتى اليوم أيضاً، وهذه السياسة عطّلت الكثير من المشاريع التي كانت تنوي بعض الجهات الإقليمية والمحلّية تكريسها في لبنان وجعلها من الثوابت غير القابلة حتى للمناقشة، وعلى رأسها تحويل البلد قاعدة ثابتة خدمة لمصالح إقليمية لم تعد خافية على أحد".
وتوضح المصادر أنّ "المعلومات التي تلقّاها السنيورة تتضمّن تحذيرات من أنّ مخططات الاغتيال تستهدف لائحة من الشخصيات قد يبلغ عددها سبعة قادة لبنانيّين، بينهم اثنان فقط من الشمال".
وفي السياق نفسه، تكشف مصادر أمنية لـ"الجمهورية" أنّ "الجهة المخطّطة كانت تعمل على الشكل الآتي: إلهاء الناس، وفي طليعتهم السياسيّون، بالحوادث المتفرّقة في الشمال من أجل حرف الأنظار عمّا يجري الإعداد له، حيث إنّ سيارتين مفخّختين كانتا قيد التحضير لاستهداف السنيورة أثناء تنقّله على الطريق الممتد بين بيروت وصيدا، واليوم أصبح هناك معلومات كاملة عن إحدى السيّارتين ومواصفاتها والجهة التي كانت تنوي الدخول منها إلى مسرح التنفيذ".
وتفيد المعلومات الأمنية أنّ "الأشهر المقبلة ستكون الأكثر حرجاً، وهناك تخوّف كبير من استهداف عدد من السياسيّين، الأمر الذي ينذر بإشعال حرب طائفية سببها التعرّض لرموز هذه الطوائف من سياسيّين ورجال دين على حدّ سواء، ومن هنا يستوجب على الجميع أخذ أقصى درجات الحيطة وعدم التساهل في حياتهم التي باتت عرضة للنيل في أيّ وقت يسمح للمتربّص بالنيل منها".
وتضيف المصادر: "على ما يبدو أنّ الجهات التي تقف وراء محاولة اغتيال جعجع، مروراً بالمعلومات التي تحدّثت عن محاولات مماثلة للنيل من الرئيس برّي والنائب جنبلاط وشهيّب، هي نفسها التي أرادت استهداف الرئيس السنيورة، وما يجمع بين هذه المحاولات هو البصمات الواضحة من حيث طريقة الإعداد والمخطّطات التي كانت قيد التنفيذ. مع العلم أنّه لو استطاع هؤلاء النيل من الرئيس برّي لكانت الطامة الكبرى والضربة القاضية للدولة اللبنانية ككُل، لِما له من تمثيل داخل طائفته ولدى كافّة شرائح المجتمع اللبناني".
وفي الختام، تؤكّد المصادر أنّ "المجموعة التي كانت تراقب تحرّكات السنيورة يتراوح عدد أعضائها بين 12 و15 شخصاً منقسمين إلى 3 مجموعات، واحدة للمراقبة وثانية للتنفيذ وثالثة لإعطاء الأوامر النهائية. ويتواصل هؤلاء من خلال هواتف نقّالة لا تخضع للمراقبة الدوليّة ولا المحلّية".
الخائن
إيلي فواز، الاربعاء 20 حزيران 2012
سألني صديق متابع للشرق الاوسط وتطوراته ان كان هناك من ارادة تدميرية تتملك باللبنانيين؟ وتساءل كيف لا تستطيع حكومة الرئيس ميقاتي الاستفادة من الازمات العربية وحالة عدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة من اجل جلب الاستثمارات والرساميل التي تفتش عن مناطق امنة للعمل فيها؟ واي وقت اكثر مؤاتية للبنان كي يعود ويصير مركزا لانطلاق الاعمال في الشرق الاوسط؟ كيف لا يستطيع ان يفرض على حلفائه هدنة امنية وسياسية فيستفيد ويستفيدون؟ فالسوريون بحالهم، والبلد ومصارفه، وبنياه التحتية، وناسه مؤهلون للعب هكذا دور. هل يعقل ان تترك الحكومة الامور تتدهور امنيا في الكثير من المناطق دون ان تعطي اوامر واضحة للقوى العسكرية بضبط الوضع وحفظ الامن؟
طبعا قد نجد بعضا من الاجوبة عن كل تلك التساؤلات في لبنان وفي الشهية السياسية القاتلة للبعض، وقد نجد بعضا منها في ايران وفي رغبتها حماية مكتسباتها في لبنان وحماية قواعدها فيه، ولكن عندما اعترضت 14 آذار على الطريقة التي جاء بها الرئيس ميقاتي ردت الدوائر الغربية وبعض الدوائر العربية ايضا انه افضل الممكن، وانه في ظل التطورات العربية لا وقت للاهتمام بلبنان، غير ابهين ان الانقلاب السياسي الذي اطاح بالرئيس الحريري سيعمق الازمة في بلاد تقوم على توازنات دقيقة يمعن حزب الله وحلفائه بتطييرها. وها نحن اليوم ندفع ثمن غلو حزب الله بقوته، واستهتار الغرب بالساحة اللبنانية. فلبنان يتفتت. اما عهد الرئيس ميقاتي، فسيذكره التاريخ على انه عهد انحلال الدولة ومؤسساتها، وعهد قطاع الطرق، وعهد الظلام الدامس الذي يلف لبنان، وعهد خراب الاتصالات فيه، وهو عهد ترك اللبنانيين من دون حماية امام الاجرام الاتي من خلف الحدود السورية، وعهد هجرت فيه السياحة لبنان. سيذكر التاريخ ان في عهد الرئيس ميقاتي سقطت الدولة وانتصرت العشائرية.
وحتى لا يقال انه ورث ورثة ثقيلة، فلحكومات تيار المستقبل بعد ثورة الارز انجازات، بالرغم من حراجة الموقف انذاك، والتفجيرات والقتل على هوية الانتماء السياسي، تمثلت على سبيل المثال لا الحصر بصمود حكومة الرئيس السنيورة في السراي المحاصر من قبل قوى 8 آذار والمهدد بالاجتياح في كل لحظة، محافظة على رمزية الدولة، كما تمثلت بمحاربتها ارهاب شاكر العبسي وفتحه الاتي من بلاد الاسد بالرغم من اعتراض مناصريه، وبانجاز القرار الاممي 1701 الذي اوقف حرب تموز، وارسائها المحكمة الخاصة بلبنان، وجذبها ايداعات نقدية كما تحقيقها ارقاما ايجابية للنمو الاقتصادي فاقت كل التوقعات.
ولكن ماذا فعلت انت؟ هل تستحق رئاسة الحكومة التضحية بلبنان؟ هل تستحق رئاسة الحكومة توصيف سلاح حزب الله بالمقدس؟ واستطرادا ماذا تعني بقولك هذا؟ وكيف لآلة قتل ان تكون مقدسة؟ وكيف لاشياء مقدسة ان تقع بين ايدي بشر عاديين؟ ثم كيف تستطيع ايها الوسطي ان تعادي الجزء الاكبر من اللبنانيين الذين يعتبرون هذا السلاح الذي وصفته بالمقدس، اداة اجرامية، قتلت ابناء بيروت في 7 ايار، وابناء الجبل الشوفي في 11 منه، وحمت وتحمي مطلوبين (باعتبارهم قديسين ايضا) للعدالة الدولية في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الشهيد رفيق الحريري؟ ثم اية قداسة تلقى على سلاح يستعمل في احياء الضاحية الجنوبية لبيروت مدمرا ارزاق الناس وممتلاكاتها؟ وكيف لسلاح مقدس ان يحمي منتجي الكبتاغون؟ وكيف للقداسة ان تنكث وعودها وتنقلب على تعهداتها في الدوحة، وتطيح بحكومة الوحدة الوطنية وتنقلب ايضا على صوت الشعب الذي اعطى الرئيس سعد الحريري وحلفائه الاكثرية النيابية في برلمان 2009؟
حبذا لو ينظر الرئيس ميقاتي من حوله كيف يحطم شباب العرب الثائر طقوسا واصناما لطالما اعتبرناها مقدسة وغير ايلة للزوال، ويتفكر بما قاله الشاعر الفرنسي الكبير فيكتور هوغو: "اليوم يأتي ويصبح الخائن بغيض حتى من اولئك الذين استفادوا من الخيانة".
 ما يجري في المخيمات الفلسطينية نقل للأزمة السورية إلى لبنان
الاربعاء 20 حزيران 2012
أوضح أمين السرّ العام  في الحزب التقدمي الإشتراكي ظافر ناصر أن ما يجري داخل المخيمات الفلسطينية "نقل للأزمة من سوريا الى لبنان"، لافتاً إلى أنه "كما هو مطلوب منا كلبنانيين تحييد أنفسنا عن الأزمة السورية، كذلك مطلوب من الفلسطينيين تحييد أنفسهم والعمل مع الدولة اللبنانية والجيش اللبناني وأن لا يكونوا صندوق بريد".
واعتبر ناصر في حديث إلى إذاعة "لبنان الحر" ورداً على سؤال أن "المواجهة بين الجيش والمخيمات أمر غير مستبعد"، مطالباً "أن يكون هناك تعاط وتعاون مع الجيش من قبل المخيمات من اجل ضبط الأمور وعدم الانزلاق إلى هذه المواجهة التي لن تعود على جميع الأطراف إلا بالضرر".
ورأى أن "البت بملف الموقوفين الإسلاميين في السجون اللبنانية تأخر كثيراً"، آملاً "ان تتم معالجة كل القضايا بالشكل القانوني والقضائي ولكن في بعض الأوقات الدولة تورط نفسها". 
جهات داخلية في المخيمات الفلسطينية تعمل على تخريب الأوضاع
الاربعاء 20 حزيران 2012
حذّر رئيس مجلس النواب نبيه بري من "وجود جهات داخلية في المخيمات الفلسطينية تعمل على تخريب الأوضاع، معتبرًا أن "ما يحصل في المخيمات أمر بالغ الخطورة ويدعو الى القلق في ظل التطورات التي نشهدها".
برّي، وفي حديث إلى صحيفة "النهار"، أكد أنه "من غير المقبول المس بمعنويات الجيش ودور هذه المؤسسة الوطنية التي لم تبخل في حماية اللبنانيين والفلسطينيين من العدو الإسرائيلي". وسأل: "اين كنا في موضوع السلاح الفلسطيني في الجلسات السابقة وأين أصبحنا؟".
وتابع برّي: "على رغم كل ما يحصل أمام اللبنانيين، ثمة فرصة ذهبية امام اللبنانيين لإنشاء قواعد دولة حقيقية تدعم مؤسسة الجيش، وهذا ما ينبغي التركيز عليه في الحوار بدءا من الجلسة المقبلة"، مستغربًا أنه "بين جلسة حوار وأخرى بات اللبنانيون في حاجة إلى حصول أكثر من لقاء لضمان نجاح الجلسة المقبلة"ـ وشدد على ان "في امكان المتحاورين تحقيق الافكار والمعطيات التي أدعو اليها".
كذلك، أعرب برّي عن عدم موافقته على طرح الثقة بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي على طاولة الحوار "لأن هذا الامر يناقش في مكانه الطبيعي وتحت قبة البرلمان في ساحة النجمة". وأيضًا خالف "14 آذار" التي لا ترى في "الاستراتيجية الدفاعية" الا نزع سلاح المقاومة، معتبرًا أن "هذه الاستراتيجية تبدأ بدعم الجيش وحماية حقوق لبنان النفطية في البحر والبر".
وفي حديث آخر إلى صحيفة "السفير"، رأى أن "الاحداث التي شهدتها المخيمات الفلسطينية، وما رافقها من استهداف للجيش اللبناني، ليست بريئة، وهي تدعو الى القلق والتوجس"، مبدياً خشيته من "وجود مخطط لجر المخيمات الى فتنة عبثية"، ولافتاً لانتباه الى ان "وقائع الايام الماضية تتطابق مع المعلومات التي كانت قد وصلته منذ اسابيع، حول التحضير لافتعال صدام بين المخيمات ومحيطها".
المشاكل في المخيمات لها علاقة بالوضع السوري.. ومن يحركها هم حلفاء عون
الاربعاء 20 حزيران 2012
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب باسم الشاب أن "المشكلة في المخيمات الفلسطينية ليست مشكلة أمنية، بل سياسية والتداعيات والاهداف السياسية هي التي خلقت التوترات الامنية التي شهدناها، وكان الجيش اللبناني في الواجهة"، مضيفاً في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 100.5": "أن ما حصل في المخيمات له علاقة بما يحصل في سوريا لتخفيف الضغط عن النظام السوري".
وأكد الشاب أن "معظم الفصائل الفلسطينية تتعامل بشكل جيد مع الدولة اللبنانية، ولكن معالجة هذه الأحداث يجب أن تحدث عبر تدخلات على مستوى أكبر من التي نشهدها".
وتعليقاً على تصريحات رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون حول ما يجري في المخيمات الفلسطينية قال الشاب: "أنا أؤيد الجنرال عون في أن المشكلة الفلسطينيّة مؤامرة خارجيّة على لبنان، إلا أني أوضح له أن من يحرّك هذه الفصائل لافتعال المشكلة هم حلفاؤه". 
 لضرورة أن يكتسب الحوارالصدقية.. وسلاح "حزب الله" يفرخ في طرابلس
الثلاثاء 19 حزيران 2012
أعلن رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة في حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتية أجري معه خلال زيارته للكويت وينشر غداً (الأربعاء) أن تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تشكيل الحكومة "جرى تحت تأثير السلاح" واعتبر أن "الحكومة الحالية تعبّر عن رأي فريق واحد لا ينطلق من مصلحة الوطن"، مجدداً المطالبة بـ"ضرورة أن تواكب الحوار حكومة تتمتع بالصدقية والإحترام والحيادية حتى ينجح".
وأضاف السنيورة: "نحن طالبنا بحكومة حيادية تضم أشخاصاً غير محسوبين على "8 آذار" ولا "14 آذار" للإشراف على الإنتخابات التشريعية التي يفصلنا عنها عام ولتأمين مستوى الحد الأدنى من الإيمان بالمستقبل للبنانيين، نحن من خلال ذلك نقول إننا نريد ان نحمي لبنان إزاء العواصف وأن نمكّنه من التعامل بحكمة وروية وإرادة مع التحديات، الأمر الذي يقتضي إنتقاء من يستطيع تحمل المسؤولية"، مؤكداً ان "لا فؤاد السنيورة ولا سعد الحريري مطروحين لرئاسة الحكومة، فعندما نصل إلى الإتفاق على المبدأ نبحث في الأسماء".
واعتبر أن "هناك حاجة للحوار في لبنان"، مشددا على "ضرورة ان يكتسب هذا الحوار صدقية"، وقال :"إن الحاجة للحوار كان في موقفنا الذي عبرنا عنه من اول جلسة حوار، وكي يكتسب الحوار الصدقية، يحتاج لان ينطلق من يجلس ليتحاور من قاعدة اساسية يحترمها وتتمثل في احترام الرأي الاخر واحترام التباين في وجهات النظر"، متداركا بالاشارة الى "ان البعض ينطلق من وجهة نظر انه اذا اختلف مع الشخص الاخر فهناك تهمة جاهزة بالتخوين ورفع الاصبع و"شيطنة" الآخر، وهذا الأمر غير مقبول، والجلوس للتحاور يعني الإقرار بوجود تباين في وجهات النظر، وانه يمكن التوصل لتفاهمات من خلال الحوار، أما ان نبدأ الحوار برفض الاخر والتخوين ... فهذا مرفوض كلياً وغير مقبول".
وأضاف السنيورة: "ليكتسب الحوار صدقيته، يجب ان ينطلق من تنفيذ ما تم اقراره في جلسات الحوار السابقة. أما ان تتحول جلسات الحوار مكانا لتبادل وجهات النظر ومن ثم يذهب كل في وجهته وسبيله، فهذا ليس حوارا ذات اهداف محددة"، مشيرا الى "وجود تباينات لدى اللبنانيين في مسائل اساسية تتعلق بضرورة المسارعة الى إنقاذ الدولة التي يفترض ان تؤمن الامن والامان وتعمل على معالجة ما يفتك بالمجتمع والدولة ومستقبل اللبنانيين والمشاكل التي تتراكم والتي يساهم في تراكمها الاداء السيء للحكومة".
وتابع السنيورة: "شاركنا في الحوار انطلاقاً من هذه المعطيات وبدءاً من ضرورة أن يكون هناك انفتاح ويد ممدودة ورغبة بالتوصل إلى تقدّم على مسار معالجة القضايا والمسائل التي يعانيها اللبنانيون والابتعاد عن التخوين والعمل بجد كي يصار إلى تنفيذ ما تم الإتفاق عليه"، مضيفاً: "لسنا مَن أوقف الحوار، بل الفريق الآخر الذي ضرب بعرض الحائط ما تم التوافق عليه والتوقيع عليه حتى في اجتماع الدوحة العام 2008 والتعهد من الفرقاء بكيفية التعامل مع بعضهم البعض، هناك مَن انقلب على هذا الإتفاق، وشهدنا الانقلاب على حكومة الرئيس الحريري ومن ثم القمصان السود وهي تعبير آخر عن الإستناد إلى وهج السلاح في لبنان لفرض أمور على بقية اللبنانيين".
ورداً على سؤال، أجاب السنيورة: "لجأنا إلى الحوار بذهن مفتوح وقلب منفرج من اجل التوصل لحلول لقضايا اساسسية، كنا قد توافقنا في جلسات الحوار الماضية عليها، وهي المحكمة الدولية لمعرفة الحقيقة، والسلاح الفلسطيني داخل وخارج المخيمات وتحديد الحدود مع سوريا"، وأضاف: "في السابق لم نتقدم في أي من هذه المواضيع، بل على العكس وجدنا تراجعاً وتمنعاً عن التعاون مع المحكمة وعدم تسليم المتهمين وتباهيا بعدم الرغبة في التعامل مع المحكمة، والامر كذلك بالنسبة لسلاح الفلسطينيين وتحديد الحدود مع سوريا"، مشيراً إلى أنّه "إضافة إلى هذه المواضيع التي لم يتمّ تنفيذها، هناك موضوع السلاح الذي لم يجرِ أي تقدم بشأنه".
وثمّن السنيورة "سلاح "حزب الله" الذي في مرحلة معينة نقف باحترام شديد لكل ما قامت به المقاومة في تحرير لبنان من الإحتلال الإسرائيلي حتى العام 2000"، متداركاً بالقول "لكن بعد ذلك أصبحت وجهة هذا السلاح تتعدّل ليصبح عاملاً أساسياً من عوامل التوازنات والتدخل بالشؤون اللبنانية، وأصبح سلاحاً لفريق من اللبنانيين ولمجموعة من اللبنانيين، وفقد الهدف النبيل الذي أنشئ من أجله وفقد القدسية التي كان يتمتع بها في وقت مضى، عندما كان موجهاً فقط لمناهضة العدو الإسرائيلي والتصدي له ولأطماعه".
وأضاف السنيورة: "بالنسبة للسلاح نقول إنّه تبين خلال هذه الفترة الزمنية الماضية، أن السلاح أصبح هدفاً في ذاته يستعمل لخدمة اجندات خارجية وليس الهدف ما يسمى التصدي للعدو الاسرائيلي"، موضحاً أن "هذا الأمر أصبح واضحاً من خلال ما نسمعه من تصريحات، وليس آخره ما نقل عن مسؤول إيراني من أن السلاح أصبح عاملاً في الصراع بين ايران واسرائيل، وأصبح كأن ايران تتعامل مع الامر كانه جزء من سلاحها وامتدادا له خارج الجمهورية الاسلامية للتصدي لإسرائيل".
وشدد السنيورة على انه "لا يمكن وجود قرارين في لبنان"، مؤكداً ضرورة أن يكون هناك "قرار واحد بيد السلطة في لبنان اي الحكومة والدولة اللبنانية، ويجب ان يكون كل أمر متعلق بالسلاح تحت السلطة الحصرية للدولة". وإذ شدّد على "أن الأمر لا يمكن أن يستمر بهذا الشكل"، ذكّر بأن الإعتراض على موضوع الحكومة الحالية ينطلق من "طريقة نشوئها من حيث التكليف، وكيف تم تحت تأثير السلاح الذي استعمل من اجل فرض الامر الواقع، وبعد ذلك من حيث تأليفها، وهي تعبر عن فريق واحد من اللبنانيين لا ينطلق من مصلحة لبنان بل من مصلحة أفراد كما يرونه"، مشيراً إلى "أن هذا الامر ساهم في هذا الجو المتشنج الذي وصلت إليه البلاد وارتفعت مستويات التوتر وتنكرت الحكومة لما وضعته من أفكار في بيانها الوزاري، هي التي أتت من أجل أن تساهم في إيجاد نوع من الإستقرار والأمن فاذ بها تفشل في تحقيق جميع الأمور التي تعهدت بها من الاستقرار والامن والعلاقة الصحيحة التي يمكن ان تبنيها بين اللبنانيين كما مع الدول العربية بسبب عدم تطبيق حتى ما قالت به أي النأي بالنفس اذ لم تطبق الأمر بالطريقة الصحيحة التي تعود بالإحترام والإستقرار للبنان مع الدول العربية"، مشيرا الى "اننا نجد انه لاول مرة عمدت بعض الدول العربية مضطرة الى مطالبة رعاياها بعدم التوجه للبنان ومغادرته".
وعدد السنيورة سلبيات اخرى للحكومة، مشيرا الى انها "لم تستطع حماية اللبنانيين ازاء الاعتداءات التي يقوم بها النظام السوري من خلال القتل والخطف والتدمير الجاري على الاراضي اللبنانية، اضافة الى انها لم تستطع ان تحافظ على الحد الادنى من النمو الاقتصادي الذي شهده لبنان خلال السنوات الماضية والذي تراجع من 8 الى 1.5 في المئة". وأشار إلى أنّه "في أي دولة ديموقراطية، مهمة الحكومة ان تعمد الى تقديم موازنة للمجلس النيابي، وهذه الحكومة لم تستطع تقديم موازنة عن العام 2011 و2012 ، وهي الآن تتقدم من البرلمان بطلب اعتمادات تكون بعيدة عن الرقابة وعن السياسة الاقتصادية والمالية والنقدية الصحيحة، التي يمكن ان تقدمها وتحاسَب على اساسها من المجلس النيابي، فالحكومة تتقدم بتأمين الاعتمادات الاضافية، وهذه ليست موازنة كما هو معروف لدى كل من لديه علم بسيط بالمالية العامة، وبالتالي فشلت الحكومة بهذا الخصوص".
وفي ما يتعلق بالإنتخابات النيابية المقبلة والحديث عن تغيير خارطة التحالفات، قال السنيورة: "إن الحديث عن تأجيل أو تأخير الإنتخابات أمر لا نشارك فيه بل نعمل على ان يصار الى اجراء هذا الاستحقاق في موعده، ونرى ان حكومة حيادية تضمن خفض مستويات التوتر هي خطوة في هذا السبيل"، معتبراً أن "التحالفات أمر طبيعي، والتواصل مستمر، والبحث عن أي فكرة لجهة قانون الإنتخاب امر جدير بالبحث وجارٍ بطريقة أو أخرى وسترتفع وتيرته في الفترة المقبلة".
وعن الاحداث التي شهدتها مدينة طرابلس وما اذا كان هذا الوضع مؤشرا لحرب اهلية، وخصوصا في ظل تبادل الاتهامات بين "14 و8 اذار" حول سوريا، قال "ان البعض يريد ان يظهر ان ما يجري في طرابلس امتداد لما يجري في سورية بحسب تصنيفه، اي انها معركة بين النظام ودعاة الإرهاب والتوتر وعدم الاستقرار، وهو امر غير صحيح فنحن ضد الخلافات بين اللبنانيين الذين دفعوا أثمانا باهظة على مدى السنوات الماضية، وليست لدى اللبنانيين رغبة في استعادة المآسي، وهم ضد الحرب الأهلية والخلافات بينهم"، معتبرا ان وجود الاختلاف بين اللبنانيين "أمر طبيعي"، وداعيا الى "عدم تحويل الاختلاف الى خلاف، والا يكون العنف وسيلة من اجل التعبير عن هذه الخلافات".
وفي السياق عينه، تابع السنيورة: "إن ما يجري في طرابلس هو ان سلاح "حزب الله" يفرخ سلاحا، فهو يعمل من اجل اختراع سلاح يموله ويعطيه عوامل الاستمرار، وهم يحاولون تصوير المسألة على انها سلاح ينتشر وتتم الدعوة الى ضبط هذا السلاح والابقاء على سلاح "حزب الله" بمنأى عن الوصول اليه ويحاولون تحوير القضية وخلق قضايا جانبية"، مضيفاً: "نحن ضد السلاح غير الشرعي وضد مَن يحمله ايا كان، فالسلاح يجب أن يكون محصوراً بالسلطة اللبنانية وأجهزتها الشرعية من الجيش والقوى الأمنية".
وبالانتقال للوضع السوري واستمرار النظام بعد هذه الفترة من الاحتجاجات، قال الرئيس السنيورة: "موقفنا دائما ان الشعب السوري هو الاقدر على تحديد ماذا يريد وكيف يتعامل مع الامر"، معتبرا ان "النظام السوري اساء منذ البداية التقدير ولم يعالج القضايا ولم يتقبل فكرة ان الشعب السوري يتوق للحرية والكرامة ويرغب في المشاركة بصنع مستقبله في حين أن النظام لجأ خلال الأشهر الماضية إلى العنف، وكلما ازداد العنف ازدادت رغبة المواطنين بالتصدي لهذا الامر، والعملية تصاعدية، وهذا الأمر لا يمكن أن يؤدي إلى نتيجة، والنظام فقد شرعيته فهو يستعمل السلاح ضد مواطنيه ويرتكب حماقة وراء أخرى وعدداً من المجازر التي أصبحت جرائم ضد الإنسانية".
وتعليقاً على قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا، قال "نسمع تصريحات من هنا وهناك حول الموضوع، وموقفنا شديد الوضوح، فنحن ضد أي خطف لأي مواطن أياً يكن، صديقاً أم شخصاً نختلف معه في الرأي، ونحن نرفض وندين هذا الأسلوب ونطلب بأن يصار إلى إخلاء سبيل المحتجزين".
Lebanese Guests. Taking care of the Lebanese Armed Forces. Liberation of Palestine from Ain El Hulwa Camp.
 عن مصادر عسكرية: السيطرة على جهاز لاسلكي للجيش من قبل أهالي "البارد"
الثلاثاء 19 حزيران 2012
أوردت قناة "الجديد" معلومات تشير إلى أن "هدوءًا حذرًا" يشهده مخيم نهر البارد بعد تشييع محي الدين لوباني الذي سقط يوم أمس من مخيم البداوي.
كذلك، نقلت "الجديد" عن مصادر عسكرية قولها إنه "تم السيطرة على جهاز لاسلكي للجيش من قبل الأهالي في مخيم نهر البارد إضافةً إلى بعض العتاد"، مشيرةً إلى أن "هناك تشويشًا على الجيش من خلال هذا الجهاز". وأضافت أن الجيش "منح الأهالي فترة من الوقت لتسليم هذا الجهاز". 
ميقاتي طلب من ميرزا إقفال ملف الموقوفين الإسلاميين قبل الـ15 من تموز
الثلاثاء 19 حزيران 2012
 
الثلاثاء 19 حزيران 2012أوردت قناة "الجديد" معلومات تشير إلى أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي طلب من المدعي العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا "إقفال ملف الموقوفين الإسلاميين قبل أن يتعاقد وذلك يعني قبل الـ15 من تموز المقبل". 
 كان نصير الدولة الواحدة في وجه الدويلات
الثلاثاء 19 حزيران 2012
رأى رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة أن "كل واحد عليه أن يواجه لحظات محرجة وصعبة، فالحياة مزيج من القسوة والمعاناة والسعادة والنجاح والفشل". في احتفال خطابي أقيم في مجمع "البيال" برعاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان أحيته "حركة التجدد الديموقراطي" في ذكرى رحيل النائب السابق نسيب لحود، أضاف: "أصعب اللحظات، هي حين يجد الواحد منا نفسه في موقف لم يكن يتوقعه أو لم يكن يريده، أو على العكس مما كان يأمل، كما هو حاصل معي الآن، فقد كنت قد وطنت النفس والذات والأماني، أنا وكثر غيري، أن نرى نسيب لحود في موقع المسؤولية والمبادرة، لكي نتشاطر معه عيش الحلم، الحلم بالإصلاح، الحلم ببناء دولة مدنية، دولة قوية ومنفتحة وتتسع للجميع، لهذه الأسباب أجد نفسي اليوم في موقف صعب لم أكن أريده".
وتابع السنيورة: "لقد تحدث المفكرون الأوائل عن عالم المثل، ففي كل جانب من جوانب الحياة هناك مثال نتطلع إليه ونعمل لكي نتطابق معه ونقارن الأشياء به، فللجمال مثال وللعدالة مثال وللنزاهة مثال وللصلابة مثال، إلى غيرها من الصفات التي تعلق تفكيرنا وسلوكنا بها، والحقيقة أن راحلنا الكبير قد اجتمعت فيه كمية كبيرة من صفات المثال، لهذه الأسباب كانت الحرقة والحسرة والصدمة، هي المؤشرات الغالبة التي رافقت هذا الغياب المفاجىء والمؤلم، لرجل عرفناه فاحترمناه وأحببناه وكنا نشعر بالراحة والثقة بأنه موجود بيننا نعمل معه ويعمل معنا من اجل تحقيق ما حلمنا به". وقال: "لقد كان نسيب لحود إنسانًا مميزًا بكل المعاني، ابرز صفاته الإنسانية انه كان نبيلا مترفعا ونزيها في تعامله مع الناس، بمعنى انه كان يعامل الآخرين باحترام ونبل كما كان تماما يريد أن يكون التعامل بين كل البشر، لا كذب، لا مداهنة ولا تلفيق أو تدليس، وفي الوقت عينه لا عجرفة أو تكبر، مع قدر كبير من النزاهة الفكرية والأخلاقية، وفي للأصدقاء، وغير متقلب مع غير الأصدقاء، واضح وصريح كان نسيب لحود، صادق شفاف منسجم مع أفكاره، يعمل حسبما يفكر ويؤمن ويقتنع، عصامي بامتياز، ولا انفصال لديه بين القناعة والممارسة، باختصار كان نسيب لحود مثال الرجل المحترم، هذا ما عرفته من نسيب لحود الإنسان، أما نسيب لحود السياسي فقد عرفناه جميعًا".
وذكر السنيورة أنه "حين اندلعت المحنة الداخلية في السبعينيات، فضل نسيب لحود أن يبتعد ويجلس جانبًا، مع انه ابن بيت سياسي عريق له موقعه واتجاهه وقناعاته، جلس جانبًا ولم يفكر في أن يؤلف جماعة أو تنظيما أو يلتحم بعصبية أو طائفة، لكن نسيب لحود لم يتردد في أن ينحاز إلى جانب الأغلبية من الشعب اللبناني، أي أن ينحاز نحو وحدة اللبنانيين نحو السلام نحو التماسك ونحو إعادة البناء ونحو نهضة لبنان". وقال: "حين انعقد الحل في الطائف انخرط نسيب لحود في الحياة الدبلوماسية والسياسية واختار الدولة في مقابل الفوضى، والاندماج مقابل التباعد، والايجابية بدل السلبية والتأقلم والانفتاح، بدلا من التقوقع والانغلاق، والمبادرة بديلا للتراجع".
وأشار الى ان "نسيب لحود اختار الديمقراطية والحرية والدولة المدنية، والليبرالية الاقتصادية بدل الاستبداد والديكتاتورية والتفرد والتوتاليتارية، وكان نسيب لحود نصير العيش المشترك الإسلامي - المسيحي، والدولة الواحدة في وجه الدويلات، وقف إلى جانب الإصلاح في مواجهة الفساد، مؤيدا الشفافية، مطبقًا قولاً وعملاً فصل العمل العام عن الخاص بصلابة ووضوح". وقال: "كان نسيب لحود، نموذجا في تحكيم النزاهة في الخصومة والنزاهة في الصداقة والنزاهة في العمل السياسي وعلى وجه الخصوص في فصل العام عن الخاص. إلا أن أهم من كل ذلك، فإن نسيب لحود كان ركيزة أساسية من ركائز ثورة الأرز وانتفاضة الاستقلال وحين انطلق الربيع العربي تنشق نسيب لحود أريجه ونظر إلى المستقبل بأمل وتطلع نحو الانعتاق من أثقال الماضي للخروج من الاستثناء العربي إلى فضاء التغيير والتطوير والإنماء والبناء، باختصار، كان نسيب لحود ركنًا من أركان الديمقراطية والعدالة والحرية الفكرية والاقتصادية، بمعنى آخر كان ركنا كبيرا من أركان لبنان ونكهة مميزة جدا بين رجال السياسة".
وأردف: "إذا لامسنا نسيب لحود الإنسان والسياسي لن ننسى نسيب لحود صاحب الرؤية في الإصلاح والتطوير، هو الذي نظر إلى الأمام وأطلق رؤيته من اجل الجمهورية طارحًا مشروعه من اجل لبنان الغد، هذا المشروع الذي ما يزال يطرح نفسه علينا الآن وفي المستقبل، وسأكتفي بان أعيد طرح بعض الأسئلة التي سبق أن طرحها فقيدنا الكبير حيث سأل حين أطلق رؤيته قائلا: كيف نحمي صيغة العيش الواحد المشترك؟ كيف نستعيد النظام الديمقراطي وآليات عمل المؤسسات الدستورية؟ كيف نبني اقتصادا حديثا تنافسيا يرفع مستوى معيشة اللبنانيين؟ كيف نطلق آليات مستدامة لمكافحة الفساد؟ كيف نحفز حركة الإبداع والفكر والثقافة والفن والتربية والتعليم؟ كيف نرسخ آليات طوعية لتجاوز الواقع الطائفي؟".
وختم السنيورة بالقول: "كان نسيب لحود إنسانًا راقيًا وسياسيًا لامعًا وفريدًا ومؤثرًا وصاحب نظرة كبيرة إلى الأمام، فقدناه وفقده لبنان وترك بغيابه فراغا كبيرا لا أرى حتى الآن أننا قادرون بيسر على تعويضه، رحم الله نسيب لحود الإنسان الكبير، والصديق العزيز، والحلم الأثير الذي لا بد أن يعود ويظهر بعائلته ورفاقه ونهجه، ليبقى لبنان". 
 لحود كان يجمع شفافية الموقف ونزاهة السلوك
الثلاثاء 19 حزيران 2012
أحيت "حركة التجدد الديموقراطي" ذكرى رحيل النائب السابق نسيب لحود، في احتفال خطابي أقيم في مجمع "البيال" برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان.
وفي كلمة في المناسبة، قال رئيس "لقاء الاعتدال المدني" النائب السابق مصباح الأحدب: "عام 2001 يوم تأسست حركة التجدد الديموقراطي التقيت ونسيب لحود. بادرني الى شرح اهداف الحركة وهيكليتها كحركة مدنية عابرة للطوائف تضم كفاءات سياسية وعلمية واقتصادية ناشطة في مجال العمل المدني والسياسي تعمل على بناء دولة مدنية ديموقراطية حديثة، وطلب مني ان نكون على علاقة صداقة سياسية وتنسيق، كان جوابي على الفور ولماذا لا اكون داخل الحركة وعضوا فيها؟. جوابي هذا لم يكن ردا تلقائيا او تسرعا عابرا بل استند الى تجارب برلمانية جمعتنا سويا في مواقف عدة داخل المجلس النيابي منذ دخولي اليه نائبا قبل خمس سنوات من ذلك التاريخ". وأضاف: "في حركة التجدد اكتشفت عن قرب نسيب لحود الانسان، الصديق الصدوق الذي يجمع الى رفعة القيم وصدق الالتزام بالمعايير والمبادىء، شفافية المواقف ونزاهة السلوك، كما اكتشفت الرجل الكفاءة الذي يتعاطى السياسية بأدوات علم الهندسة فلا يتبنى أي موقف سياسي الا بعد ان يدرسه ويدقق فيه من كل زاوية ولا يخوض قضية الا بعد ان يتفهم ابعادها وخفاياها ويخضعها لآليات الخبرة والتشاور".
وتابع: "مع نسيب لحود وفي حركة التجدد اختبرت ثلاث تجارب رائدة: الاولى العمل داخل فريق تتكامل جهوده وتتراكم لتنتج موقفا ومبادرة وسياسة. الثانية ان تصل الى البرلمان نائبا عن منطقة لكنك تصبح بعد لحظة الانتخاب نائبا عن كل لبنان. الثالثة ان تخسر المقعد النيابي في الانتخابات لكن ان تبقى حاضرًا في المشهد السياسي بنفس القوة وكأن خسارة الانتخابات لم تكن الا يوما واحدا واستثناء عابرًا".
وأردف: "نقف اليوم في احتفال تكريم نسيب لحود لا لنتذكره فنحن لم ننسه وهو ان رحل بجسده فإنه باق بمعناه، ومعنى نسيب لحود أولا هو رؤيته للجمهورية التي رسمت الطريق لقيام دولة لبنانية حديثة تعيش أجيالنا القادمة في كنفها، ومعناه ثانيا هو في سلوكه كرجل دولة حداثي وديموقراطي عربي شكل نموذجًا وقدوة، ومعناه ثالثا هو في نهج اعتداله ومدنيته وفي رفضه للعنف لغة وسلوكا، نجتمع اليوم لنؤكد على الرؤية ولنتماثل مع القدوة ولنعيد استحضار هذا النهج كخارطة طريق يستطيع لبنان من خلالها ان يعبر العاصفة الاقليمية وحرائق المحيط الى بر الامان".
وقال: "التحريض الطائفي لا يحل مشكلة ولا يزيد من يمارسه قوة بل يستدعي استنفارا طائفيا آخر يوازيه ويفاقم ازمته وازمة لبنان. الاستقواء بالخارج على شركاء الداخل لا ينتج الا هيمنة موقتة سرعان ما تزول بتغير احوال الخارج وموازينه. المناطق المقفلة والمربعات الامنية قد تتمثل للبعض انها قلعة آمنة وحصينة لكن هذه القلاع لن تكون الا اداة لانفصال من فيها عن الواقع وحقائق الحياة، ودروس التاريخ تنبؤنا ان اثينا الحضارة والثقافة والانفتاح هزمت اسبارطة القلعة، الطائفة القلعة مأزق لأبناء الطائفة ذاتها قبل ان تكون مأزقا لكل الوطن".
وأضاف: "نحن في طرابلس نعلم ان المواجهة هي بين محاور وليس بين طوائف فعلام هذا الاقتتال اليومي وهذا النزف المستمر بين الاخوة، وحدها الدولة بمؤسساتها الامنية والعسكرية، الدولة التي تتحرك برؤية واحدة واجهزة واحدة وخطة واحدة، الدولة التي تستحق اسمها، يمكن ان تكون حلا في طرابلس ووحدها الدولة بجيشها وهيبتها يمكن ان تكون مسؤولة عن الدفاع عن لبنان وضمان حدوده وسيادته في وجه اعتداءات اسرائيل وفي درء الحرائق المنفلتة من الازمة السورية. رياح الحرية تقتلع بنيان الاستبداد العربي وتعيد الاعتبار لصناديق الاقتراع من مراكش الى أربيل ومن جسر الشغور الى اعالي النيل، انه ربيع عربي حقيقي للحرية، شامل متسع ومستمر قد تتخلله موجات صقيع حينا وموجات لهيب حينا آخر، لكن الاستبداد الى زوال حتما، والسؤال في سورية لم يعد هل يسقط الاستبداد ام يبقى، بل متى وبأي ثمن؟".
وتابع: "من الآن الى تلك اللحظة، انها مهلة لبنانية بامتياز، للتبصر واعادة المراجعة لنقد التجربة ولتحديد الاخطاء والعودة عن الخطايا التي ارتكبها كل فريق، انها مهلة لبنانية بامتياز لاعادة الخطاب السياسي الى آداب الحوار والعيش معا، الى وضع آليات وخطط لحوارات غير شكلية، مجدية وهادفة، تنجز ولا تؤجل، تبادر ولا تناور، تقدم التنازلات للدولة الجامعة وتبتعد عن المكاسب الفئوية والكيديات الجارحة".
وختم: "نسيب لحود كم نفتقد اليك في لحظة راهنة يمكن ان تنقل لبنان الى بر الامان، اذا ما احسن الافرقاء التعامل معها. نسيب لحود نفتقد اليك لكن كن على ثقة أن مسيرة حركة التجدد متواصلة وأن الثقافة المدنية الحرة الديموقراطية التعددية العروبية الحضارية الانسانية التي زرعتها وسقيناها معًا ستستمر وتنمو والحرية ستنتصر بإذن الله".
وفدان من 14 اذار و"جبهة النضال" غادرا للسعودية للتعزية بولي العهد
الثلاثاء 19 حزيران 2012
غادر بيروت بعد ظهر اليوم وفد يمثل قوى 14 اذار متوجها الى جدة على متن طائرة خاصة لتقديم التعازي بولي العهد السعودي الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز ال سعود، وضم الوفد كلاً من: الرئيس فؤاد السنيورة، النواب: بهية الحريري، محمد قباني، مروان حمادة، نهاد المشنوق، جمال الجراح، سمير الجسر، محمد الحجار، غازي يوسف، جان اوغاسبيان، عاطف مجدلاني، محمد كبارة وهادي حبيش ومنسق قوى 14 اذار فارس سعيد.
وللغاية نفسها، غادر بيروت أيضاً على متن طائرة خاصة وفد من "جبهة النضال الوطني" ضم النائب وليد جنبلاط والوزراء: غازي العريضي، علاء الدين ترو ووائل ابو فاعور، والنواب: ايلي عون، نعمة طعمة، اكرم شهيب.
الوضع في عين الحلوة هادئ ولا قرار بمواجهة الجيش
الثلاثاء 19 حزيران 2012
نقلت مراسلة "lbc" من مخيم عين الحلوة حديثاً لقائد المقر العام لحركة فتح في لبنان اللواء منير المقدح قال فيه إن الوضع في مخيم عين الحلوة هدأ بالأمس عند الساعة 12 بعد تدخل اللجان الشعبية داخل المخيم. وأكد المقدح أن لا قرار بمواجهات او باحتكاكات مع الجيش
 منفتحون على مناقشة الاستراتيجية الدفاعية فيما الطرف الآخر خائف من ذلك
الثلاثاء 19 حزيران 2012
في كلمة ألقاها أثناء حفل افتتاح اعمال مؤتمر "فلسطين صحوة الأمم" : "نحن نعتب  أن لا حل سياسياً للقضية الفلسطينية، أما الحل الآخر فهو المقاومة، ولن نقبل بأن تكون فلسطين مجزأة أو قطعة، بل فلسطين هي الأرض من البحر الى النهر".
وأشار قاسم الى عدم وجود في لبنان معبر "لما يسمى الشرق الأوسط الجديد"، مضيفًا: "فنحن اغلقنا هذه المعابر بفضل المجاهدين والمجاهدات، ومن يريد الشرق الأوسط الجديد فليفتش عليه خارج لبنان".
واذ رأى أن "لبنان من دون سلاح المقاومة ضعيف ومع سلاح المقاومة قوي"، قال قاسم: "نحن نريد لبنان القوي، ومنفتحون على مناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولسنا خائفين من مناقشة هذا الموضوع بل الطرف الآخر خائف من مناقشتها".
وجدّد قاسم الإشارة الى "جهوزية المقاومة اذا قررت اسرائيل حرباً واذا اعتدت فالرد جاهز"، متابعًا: "هل تعرفون أن اسرائيل لم تعتدِ على لبنان منذ 2006 بسبب معادلة القوة؟.
واعتبر قاسم أن "سلاح المقاومة سلاح مضيء ومحترم ومبجل، اما السلاح الميليشياوي الفتنوي الذي استخدموه ببشاعة، فلا مجال للمقارنة، ومن يعتقد ان سلاح الفتنة يمكن مقارنته بسلاح المقاومة فهو واهم". 
مناورات إسرائيلية داخل الأطراف الجنوبية لمزارع شبعا
الثلاثاء 19 حزيران 2012
افادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أنه سمع عند الساعة السادسة والنصف صباحاً نحو 20 انفجاراً داخل الأطراف الجنوبية الغربية لمزارع شبعا المحتلة تبين أنها ناتجة عن مناورات لجيش الاحتلال الاسرائيلي.
وتقوم ورشة اسرائيلية تضم عدة جرافات بإقامة سواتر ترابية وحفر عند الاطراف الغربية لبلدة الغجر وقبالة منتزهات الوزاني.
 نحذر من التوترات المفتعلة..ولن نسمح بإشغال الجيش وحرفه عن مهمته
الثلاثاء 19 حزيران 2012

حذّر قائد الجيش العماد جان قهوجي من "التوترات المفتعلة والمتنقلة"، مشددًا على أن "الجيش لن يسمح بإشغاله وحرفه عن مهمته".
وأعرب قائد الجيش في حديث لصحيفة "السفير" عن خشيته من "محاولات تجري هنا وهناك لجر الداخل اللبناني الى أزمة لا حصر لآثارها السلبية، وذلك ربطا بالأحداث المحيطة بلبنان"، مضيفًا: "إن الوحدات العسكرية تقوم بالمهمات المنوطة بها على مختلف الاراضي اللبنانية، وخاصة في منطقة الشمال وعلى الحدود، لكن المريب هو الأعمال الأمنية التي يتم افتعالها بين حين وآخر، ويتم الانتقال بها من منطقة الى اخرى، بحيث ما ان يطفئ الجيش حريقًا في مكان حتى يأتي من يشعل حريقًا في مكان آخر، وهذا ما حصل في الآونة الأخيرة، وكأن هناك "مايسترو" يحرك الأمور في الخفاء، والهدف واضح هو إشغال الجيش في حوادث ومعارك جانبية وهامشية، وبالتالي إبقاء فتيل التوتر مشتعلا وقابلا للانفجار".
ولفت قهوجي الى أن "حماية البلد مسؤولية الجميع، والمطلوب، لا بل الملح، هو التحلي بأعلى درجات المسؤولية الوطنية"، مؤكدًا "رفض المؤسسة العسكرية لأية محاولة لحرف الجيش عن مهمته الوطنية لأنه سيبقى أمام هذه المحاولات مصراً على قيادة السفينة الأمنية الى بر الأمان، وسيضرب بيد من حديد كل من يحاول النيل من هذه المهمة، أو الإخلال باستقرار البلد وتهديد أمن المواطنين وأمانهم".
وأكد قهوجي أن "الوضع دقيق، وكل اللبنانيين على اختلاف مواقعهم ومستوياتهم شركاء في مهمة الإنقاذ، خاصة أن الخراب من حول لبنان يستوجب الكثير من التبصر وأخذ العبر من معانيه"، خاتمًا بالقول: "ما يجري من حول لبنان خطير جدًا، وعلى كل الحريصين أن يتّعظوا مما يجري، ومن حجم الدمار الذي حصل، وبالتالي أن يلتقوا على منع استجرار هذا الخطر الى الداخل اللبناني، خاصة ان لنا في لبنان تجربة مريرة، وهنا المسؤولية لا تقع على فرد دون آخر أو على طرف دون آخر، بل على الجميع مواطنين وقيادات، وكذلك على المؤسسة العسكرية التي تبقى على جهوزيتها الدائمة لحفظ أمن البلد واستقراره".
وفي حديث منفصل لصحيفة "الأخبار"، أكّد قهوجي أن "هناك من يحرك الحوادث المتنقلة من منطقة إلى أخرى"، واصفاً المرحلة بـ"الصعبة".
ودعا قهوجي الجميع إلى "التهدئة"، قائلاً إن "الجيش لا يزال ملتزماً حدوداً معينة في التعامل مع الحوادث على الأرض".
 رئيس عربي حذر لبنان من فتنة لبنانية – فلسطينية
الثلاثاء 19 حزيران 2012
نقلت صحيفة "الأخبار" عن مصادر مطّلعة إشارتها الى أن "مرجعاً سياسياً لبنانياً كبيراً كشف عن أنه تلقّى تحذيراً من رئيس عربي، يفيد بأنه يجب التحسّب لإمكان زج ديموغرافيًا اللجوء الفلسطيني في لبنان في فتنة داخلية لنسف التهدئة وإلحاق الساحة اللبنانية باستتباعات ما يحصل على الساحة السورية"، مشددًا على أن "لديه معلومات موثوقة في هذا الخصوص".

ولفت المصدر الى أن "المرجع المذكور بعث وفور ورود هذه المعلومات إليه، إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس برسالة عاجلة طلب منه فيها أن يرسل إليه موفداً شخصياً من قبله، وبالفعل وصل عزام الأحمد موفداً من عباس، حيث نقل اليه المرجع هواجسه من المعلومات المتوافرة، وطلب منه أن يبلغ "أبو مازن" بها، وأن يسهم من جهته في التصدي اللبناني ــ الفلسطيني المشترك لهذه الخطط".
عن مصادر أمنية: الجبهة الشعبية-القيادة العامة تقف وراء عمليات التحريض ضدّ الجيش بنهر البارد
الثلاثاء 19 حزيران 2012
نقلت صحيفة "المستقبل" عن مصادر أمنية إشارتها الى أنّ "عناصر تابعة للجبهة الشعبية القيادة العامة" هي التي تقف وراء عمليات التحريض ضدّ الجيش في نهر البارد تحديداً"، مشيرة إلى "الزيارة الأخيرة التي قام بها إلى لبنان منذ مدّة زعيم الجبهة أحمد جبريل، والتي أعقبها استقبال رئيس النظام السوري (بشار الأسد) له في دمشق، بعد أن استقبله الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في طهران".
وتساءلت  المصادر عن "معنى الذي حصل وتوقيته خصوصاً وانه يتزامن مع تصعيد ميداني كبير في المنطقة السورية المحاذية للحدود الشمالية ومع معلومات عن انتشار وحدات تابعة لنظام الأسد عند خط البترول والبقيعة والنهر الكبير".
ولم تستبعد المصادر "وجود مخطط لإشغال الجيش وإبعاده عن المنطقة الحدودية الشمالية، بما يسمح لقوات الأسد "بتطوير" اعتداءاتها على المنطقة وأهلها تحت ذريعة مطاردة المسلحين والإرهابيين".
جهة فلسطينية معروفة بانتمائها الى جهة اقليمية تحرض على الجيش
الثلاثاء 19 حزيران 2012
نقلت صحيفة "النهار" عن مصادر مواكبة للمشهد الداخلي الرازح تحت وطأة الفوضى التي تحمل محاذير امنية واجتماعية يختلط فيها حابل التوظيف السياسي بنابل الغياب المفجع للمعالجات الرسمية الحاسمة، إشارتها الى أن "ثمة معطيات تشير الى ان تسارع الأمور ينذر بإرباكات كبيرة وهذا ما تمثل تباعًا في قطع طريق المطار وشريانه، ثم طريق الجنوب اكثر من ثلاث ساعات، بالتزامن مع تحريك المخيمات من نهر البارد شمالاً الى عين الحلوة جنوبًا"، لافتةً الى "تورط جهة فلسطينية معروفة بانتمائها الى جهة اقليمية في التحريض على الجيش في المخيمات".
The Palestinian's Leadership in Ain Al Hulwa, announced that it is third Party criminals causing the Confrontations between the Lebanese Armed Forces around the Camp, and the Palestinian Refugees in the Camp. If the Palestinian Leadership knew who were behind those Incidents and some Civilians were killed, what stops this Authority from taking action and captures those Criminals, and the Criminals are within the Camp, and under the Palestinian Control. If this Leadership does not take Action, then it should move away and allow the Lebanese Armed Forces to capture those Criminals. They blame the Armed Forces for the DEATH of one Civilian, while it was shot by as they called Infiltrators and Loyal to beyond Border's Regime. What stops them bring this Criminal Party to the OPEN, and let the Lebanese and Palestinians people know who is that Party. By concealing the Facts behind those Incidents would expose the Country National Security to DANGER. The Lebanese Government should tell the Lebanese People the TRUTH, otherwise it is covering serious Crimes to please the Syrian Regime.
people-demandstormable
الذين يمونون على الضاحية تعهدوا بمنع قطع طريق المطار إلا أن الدولة غائبة
الثلاثاء 19 حزيران 2012
ذكّر عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب ايلي ماروني أنه "منذ فترة طويلة تتكرر الأحداث الأمنية والفلتان الأمني، مع أن الأطراف التي تمون على الضاحية الجنوبية تعهدوا على طاولة الحوار بأنهم سيمنعون قطع طريق المطار، ولكن للأسف الدولة غائبة".
واعتبر في حديث إلى إذاعة "لبنان الحر" أن "الحكومة موجودة لتنفيذ سياسة خارجية فقط، والحل الوحيد برحيل هذه الحكومة والإتيان بحكومة قادرة على اتخاذ القرارات الحازمة".
ورداً على سؤال عما آلت إليه أوضاع الكهرباء في لبنان وخصوصاً تزايد ساعات قطع التيار الكهربائي، قال ماروني: "إن وزيراً لا يستطيع تأمين الحد الأدنى من الطاقة الكهربائية والحد الأدنى من اصلاح وضع الكهرباء فليعلن عجزه و"يروح يقعد ببيته".
المايسترو الذي يحرك الأحداث في المخيمات معروف ويجب تسميته
الثلاثاء 19 حزيران 2012
علق عضو المكتب السياسي لـ"تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش على تصريح قائد الجيش الذي اتهم فيه مايسترو واحد يحرك الأمور (بالإشارة إلى ما يجري في المخيمات الفلسطينية ولا سيما مخيم نهر البارد) قائلاً: "هذا ما كنا نقوله منذ مدة، ولكن هذا المايسترو معروف وليس مجهولاً وينقص ان يسميه بالإسم".
واعتبر علوش في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 100.5" أنه "لا تزال هناك قدرة على ضبط الأمور، إلا أن هناك خوفاً من تكرار ما حدث على مدى يومين في مخيم نهر البارد". منبها إلى أن "القضية تتصل بوعي الناس وقدرتهم على ضبط النفس، وعلى قدرة الجيش  والاجهزة الامنية للتنسيق في ما بينها لضبط الوضع وعدم حصول ثغرات في هذا المجال".
Two killed and several others, including three soldiers, wounded in separate clashes at Palestinian refugee camps.
Last Modified: 18 Jun 2012 21:55

 At least two people have been killed and several others, including three soldiers, wounded in separate clashes at Palestinian refugee camps in Lebanon, officials said.
Monday's violence started at the Nahr al-Bared camp near the costal city of Tripoli after the funeral of a refugee who had been killed by the military on Friday, according to a security official.
"One Palestinian refugee was killed and seven others were wounded by gunfire," the official said on condition of anonymity.
The Lebanese army said in a statement that three soldiers were injured in the clashes.
The army used "tear gas and rubber bullets, and then fired live rounds at people who insisted on attacking (a military post), leading to several of the attackers being injured," said the statement.

It added that youths threw Molotov cocktails at the soldiers and torched an army vehicle as well as part of the military post. It blamed "infiltrators" for the unrest.
A camp resident said soldiers had opened fire on the youths without provocation.
"The situation in the camp has been tense for days," another camp resident told AFP news agency.
"Both the army and the youths were provoking each other. We fear something bigger is being prepared, because the army is deploying in large numbers around the camp now."
On Friday, the army shot dead a Palestinian and wounded three others when a dispute over identity papers at Nahr al-Bared turned violent, a Palestinian source said.
News about Monday's clashes quickly spread to other Palestinian camps across the country, including Ain al-Helweh, the largest Palestinian refugee camp in Lebanon, located on the outskirts of the southern port of Sidon.
Local media reported at least one resident of the camp was killed in clashes with the army.
Residents burned tyres, threw stones and opened fire near an army checkpoint at the northern entrance to the camp, an AFP correspondent said.
The army opened fire to disperse the crowd. Six people - three Palestinians and three Lebanese - were also injured, a security source said.
Protests were also said to be held at Beddawi refugee camp near Tripoli, and Shatila refugee camp in the capital Beirut.
Nahr al-Bared was almost totally destroyed in 2007 during a months-long conflict between the Lebanese military and a small al-Qaeda-inspired group called Fatah al-Islam.
The fighting killed some 400 people, including 168 soldiers.
The military controls access to the camp and has checkpoints inside Nahr al-Bared - the only one of 12 Palestinian refugee camps in Lebanon under the direct control of the Lebanese security forces.
By long-standing convention, the Lebanese army does not enter the camps, leaving security inside to the Palestinians themselves.
The United Nations Relief and Works Agency for Palestinian refugees (UNRWA) estimates that some 425,000 Palestinian refugees are living in Lebanon, a country with a population of four million.
Others, however, estimate the number to be closer to 250,000.
إطلاق النار في عين الحلوة حصل من طرف ثالث
الثلاثاء 19 حزيران 2012
أفادت مصادر ميدانية موقع "NOW Lebanon" أن الفلسطينين في مخيم عين الحلوة أعلنوا الحداد والإضراب صباح اليوم على ما أسموه سقوط قتيل واربعة جرحى في المخيم مساء امس وتضامناً مع أهالي مخيم نهار البارد. وفي هذا الاطار اقدم عشرات الفلسطينيين صباح اليوم على اقفال الطرقات المؤدية الى المخيم بالاطارات المشتعلة، وأعلن بيان من أحد مساجد المخيم بإسم لجنة المتابعة وفيه ان الفلسطينيين في المخيم لم يطلقوا النار بالأمس على الجيش اللبناني وانما سقط لهم قتيل يدعى محمد خالد يوسف واربعة جرحى، وان التحرك الذي قاموا به انما كان تضامناً مع اخوتهم في نهر البارد.
إلا أن مصدراً عسكرياً لبنانياً جدد لموقع "NOW Lebanon" صباح اليوم القول إن الجيش اللبناني المتمركز على مدخل المخيم لم يطلق النار على الفلسطينيين، وعندما حاول هؤلاء اقتحام أحد حواجزه في الشارع التحتاني وإضرام النار فيه، أطلق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين. واشار المصدر إلى انه تبلغ من قيادات المخيم ان اطلاق النار على المسيرة جاء من طرف ثالث ومن رصاص انطلق من احدى بنايات تعمير عين الحلوة التي لا تخضع اصلاً لسيطرة الجيش انما تتواجد فيها تشكيلات فلسطينية ولبنانية مختلفة وخصوصاً بقايا فتح الإسلام وجنود الشام.

مصادر عسكرية: فريق معروف يحرض الفلسطينيين على الجيش

Application for teenagers to help them fight Bullying..
Flower  has Death smell. That's what the Politicians turning Lebanon.

"أعياد بيروت" تضفي بهجة أكبر على لياليها
تحية لجاكسون، ومشاركة ميشال فاضل واليسا

  • رلى معوض
  • 2012-06-22
"أيام بيروت أعياد، ولياليها احتفالات متجددة بالفنون على انواعها". امس اطلقت "اعياد بيروت" بنسختها الاولى مع وزارة السياحة وسوليدير وتنظيم "ستار سيستم"، "بروداكشن فاكتوري"، "2 يو 2 سي"، لتحتفل بعيد الفطر من 19 اب الى 25 منه في ساحة العجمي في اسواق بيروت، ولتضفي بهجة اكبر على لياليها. برنامج فني منوع سيشارك فيه فنانون محليون وعالميون، تحدث عنه المنظمون في مؤتمر صحافي.
وتحدثت مديرة العلاقات العامة والاعلام في سوليدير رندة الارمنازي عن اسواق بيروت التي اصبحت موقعا حافلا بالنشاطات الثقافية والفنية التي تواكب الحركة التجارية. واعلنت ان عيد الفطر سيكون مميزا هذه السنة من خلال برنامج حافل فيه اسماء عالمية لامعة تزور لبنان للمرة الاولى كفنان البوب الاسلامي العالمي سامي يوسف، وعازف البيانو ميشال فاضل والفنانة اليسا وامسيات تحية الى مايكل جاكسون من خلال عرض "مان ان ذي ميرور".
وتحدث مستشار وزير السياحة ميشال حبيس، عن اهمية هذه المبادرة لانها خصصت هذا النوع من المهرجان للاحتفال بشهر رمضان واضفاء اجواء البهجة، "شهر رمضان في لبنان هو مناسبة لاستقبال جميع الصائمين من المغتربين والبلدان العربية، حيث تتميز بيروت باجواء رمضانية فريدة، كما يؤمن لبنان للصائمين مناخا معتدلا ولطيفا، خصوصا في المناطق الجبلية". وتحدث عن تنوع البرنامج الفني ومراعاته لكل الاذواق، وتمنى ان يصبح هذا المهرجان مناسبة سنوية تنضم الى روزنامة المهرجانات الفنية.
وشكر جورج عيسى من "بروداكشن فاكتوري" القطاع الخاص، المحرك الاول للاقتصاد في لبنان، البلد الذي يعتبر من اكثر بلدان العالم احتفالا بالاعياد، ولكل عيد طابعه الخاص، خصوصا في بيروت التي تعتبر من اجمل مدن العيد، وكل ليلة من لياليها عيد واحتفال. وتحدث عن التجهيزات التقنية المتطورة وعن المدرجات التي ستتسع لاستقبال 3 الاف مشاهد.
وقالت هلا كبّابي من "2يو 2 سي" باسم جهاد المر، ان المهرجان سيجمع في وسط بيروت عددا من الفنانين لتشجيع السياحة، لنرى وجه لبنان الجميل. 
البرنامج
وختاما شكر امين ابي ياغي، المشاركين في احياء "اعياد بيروت" والداعمين لهذا المهرجان الذي يرضي كل الاذواق، وقال ان اسعار البطاقات ليست مرتفعة ليتمكن اكبر عدد من المشاركة، ويبدأ البيع الاثنين المقبل في "فيرجين"، وتحدث عن البرنامج وفيه:
- "مان ان ذي ميرور" من الاحد 19 اب الى 22 منه، الساعة التاسعة مساء، انتاج مسرحي ضخم تكريما لملك البوب مايكل جاكسون من خلال تقديم اجمل اعماله الموسيقية على امتداد 3 عقود، ويشارك فيه 25 فنانا اميركيا، ومنهم 7 مغنين يؤدون اجمل اغانيه، وبينهم فتى صغير تحية لمايكل جاكسون في بداياته، ويتخلله عزف مباشر، والكوريغرافيا حيوية. العرض ممتع لجميع افراد العائلة.
- ميشال فاضل الخميس 23 آب التاسعة مساء، يقدم برنامج "عاللبناني" ترافقه الاوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية، وضيف شرف عازف الفلوت بيدرو اوستاش. وسيقدم العديد من المعزوفات التي وزعها، مازجا فيها الموسيقى الغربية بالايقاعات الشرقية ونغماتها، وسيحيي العديد من الاغاني القديمة بطريقته الحيوية الشابة المبدعة.
- اليسا الجمعة 24 آب الساعة التاسعة، وستقدم حفلة فنية فيها اجمل ما غنت مع جديدها.
- سامي يوسف، السبت 25 آب الساعة التاسعة مساء سيؤدي هذا الكاتب والملحن والمغني الشاب البريطاني اجمل اغانيه التي بهرت العالم، هو المعروف بالصحافة الاجنبية "اكبر نجم روك مسلم" و"فنان البوب الاسلامي العالمي"، ونمطه الخاص "سبيريتيك".



No comments:

Post a Comment