Loading...

Monday, 4 June 2012

040612 Syria. War of Abductions....

Even in WAR concepts, it is condemned if you shoot a prisoner of war. Though that prisoner was fighting and killed your Comrades. This Prisoner has the rights of Human beings. He was at the Battle because he is a Soldier and was ordered to fight you, the same as you were ordered or Volunteered to fight for your beliefs and the cause you think is GOOD for you. If you are fighting for Good Cause, then you should be the Idol to others, in Leading this fight, specially, when this fight is for FREEDOM. Freedom for people were suppressed, Oppressed,Tortured, Disappeared, and killed in Massacres like HULA last week. There are always mistakes and unlawful actions in Revolutions, because Revolution is not a SOCIAL PARTY EVENT, every thing should be perfect and to the JOY of the Audience. But if your intentions to fight for the Revolution to make some Personal Gains on your way, definitely you will be condemned and branded as those your are fighting. You fight those because, they kidnapped people for ransoms, you fight a Regime because you had enough of its Crimes against your people. Do you behave like one of them. Revolution has NO Place for those disfigure its GOALS. If you are protesting, you confront your RIVALS by words, and if you are fighting you confront your ENEMY by GUNS, because it is a GUN FIGHT, and if you capture an Enemy Member you treat that Creature according to the Human Rights Law. Otherwise there is NO difference between you and those Criminals who you think you are fighting.

The Kidnapping that took place ten days ago, to those coming back from a visit to wholly Ruins in Iran, is CONDEMNED, because they were not fighting the Abductors, or confronted by Gun Battle and Captured.They were with their Families. If the Abductors claimed that those are Hezbollah Members, and helping the Criminals in Damascus, they have the right to shoot them if confronted in a Gun Battle, but just take them away because of some one has a different Opinion is not right and its not in the Benefit of the Revolution. The Syrian people are fighting for their Freedom and certain Goals to achieve. Hezbollah is doing the same but in different directions. If those Members of Hezbollah were caught in Gun Battle, then the Revolution fighters had the right to Capture them and take them prisoners of WAR. We witnessed, every day for the last forty five years, how the Criminal Regime in Syria treated its OWN people, they are criminal, because they kidnapped and tortured and killed all sort of people from all Sectarian Factors in Syria without discrimination. Do those Leading the Revolution should behave like the Criminals of the Regime. How many thousands of the Lebanese had been kidnapped by the Syrian Troops and Mukhabarat from Lebanon along thirty five years of occupation, and still doing on the Borders of Lebanon. Have we witnessed any reprisal to kidnap Syrian Citizens, NEVER, though some of those disappeared are still in the DARK CELLS of the Regime in Syria, and time will prove that.

Abduction should stop right now, and all abducted people should be returned IMMEDIATELY to their families without Hesitation, Lebanese or Syrians, NO difference in Human Beings Descriptions.
people-demandstormable

باسل شحادة كاميرا حتى الموت
عامر مطر
الأحد ٣ يونيو ٢٠١٢
لم تُغلَق عدسة الكاميرا بعد، المشهد مُستمر. ينام في التابوت، ورفاقه يحملون صوراً لابتسامته، ويُغنون: «جنّة، جنّة، جنّة... تسلم يا وطننا». يرقصون حول الشهيد، وهو يتنفس في كل الصور.
وما زال المشهد مستمراً، رقص الجميع بتابوته، وسيستمرون في رقص الثورة، بدليل التظاهرات الجمعة الماضي تحت شعار «أطفال الحولة مشاعل النصر». على رغم الموت والدم يستمرون، مسلّحين بكاميرته الغالية، وهو يتنفس في الصور، باسلاً وباسماً.
أعادتني لافتة الساروت إلى عشية الثورة، ليلة 28 كانون الثاني (يناير) 2011، حين غنّى شهيد السينما السوريّة: «هبّي يا رياح التغيير»، مع العشرات من أصدقائه أمام السفارة المصرية في دمشق. لما بدأ أول الصوت المصري في الساحات، رحنا نجرّب حناجرنا، ونخاف أن نموت من الحسرة. قلنا حينها، باسل وأنا وصديقات ثلاث، أن مجرد اشعال الشموع أنفع من الصمت، وقد تتحول الشمعة إلى صوت. انطلق نقاش طويل ومغلق على «فايسبوك»، واتفقنا على دعوة الأصدقاء لإشعال الشموع أمام السفارة، للتضامن مع شهداء الساحات المصريّة. مسّنا جنون جميل حينها، وأرسل باسل الدعوة من هاتفه الخليوي إلى الأصدقاء، على رغم الحذر من استفزاز نظام يرتجف خوفاً من رياح التغيير. وصلتُ ليلتها مع لافتات صغيرة كُتب عليها «نعم للحريّة»، للتضامن مع شهداء الساحات الحالمة بوطن حر. كان الحضور الأمني كثيفاً، وباسل حضر قبلنا، مع ابتسامته التي يعرفه الكل بها، وانتظرنا مع مجموعة من الأصدقاء، وطلب عناصر الأمن تفاصيل بطاقته الشخصية، ليراجعهم صباح اليوم التالي.
شموع، ولافتات، وأغانٍ تحلم بالتغيير يصلنا... من هنا بدأت الثورة، لم يغادر السوريون الشوارع بعدها، وربما خجلت الريح من حناجرنا، وهبّت على سورية.
وصلت الريح إلى كل الشوارع السوريّة، وسرقت أصدقاء كثراً، آخرهم باسل، حتى تمنّيت لو أنني متّ قبلهم في ساحة ما، في زنزانة ما، خير من العيش بذاكرة تحولت مقبرة جماعيّة. لكنني أستعيد ابتسامة باسل، وصوت الموسيقي ربيع الغزّي الذي قتلوه قبل أيام أيضاً، فأمسك بأحلامهم وأفكّر بالعودة إلى سورية، كما فعل شهيد سينما الثورة الذي ترك منحة لدراسة السينما في الولايات المتحدة، وعاد لأن الثوّرة تُعلّم أكثر، كما كان يقول.
ولد المخرج السينمائي السوري الشاب باسل شحادة في دمشق عام 1984، درس المعلوماتية في جامعتها وتخرج عام 2006 بمرتبة جيد. عمل في وزارة الثقافة، ومن ثم في مركز الأمم المتحدة في دمشق حتى عام 2011، حين قدم استقالته ليتفرغ للإخراج والتصوير. اعتقل في دمشق عقب مشاركته في الاحتجاجات السلمية في تظاهرة الميدان الشهيرة في تموز (يوليو) 2011.
حصل على «منحة فولبرايت» المرموقة، فسافر إلى الولايات المتحدة الصيف الماضي، ليدرس الإخراج السينمائي لكنه فضل التخلي عن المنحة والعودة إلى سورية في خريف العام ذاته.
اختار باسل أن يكون في حمص منذ أكثر من خمسة أشهر ليساعد الناشطين هناك في توثيق وتصوير ما يحدث، وساعد في وضع لمسة احترافية على فيديوات الثورة التي انتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي كجزء من موهبة فريدة وجرأة كبيرة في تحد لآلة القمع، وإظهار الحقيقة ونقلها الى العالم. درّب شحادة العديد من الناشطين على آليات التصوير والتوثيق والإخراج، ولعل أبرز تلامذته كان أحمد الأصم الذي استشهد معه في المكان ذاته، جراء قصف من مدفعية الجيش السوري في حمص باب السباع. ومن الجمل التي عبرت عنه وكان يكرّرها دائماً: «الإنسان الحر هو من لا يخاف مجاراة أفكاره على اتساعها».
> التعريف من صفحة جمعية «دوكس بوكس» السورية المتخصصة في السينما الوثائقية على «فايسبوك».

عائلات من الحولة يحتمون بمدرسة بعد المذبحة الاخيرة التي تعرضت لها البلدة 
بوغدانوف: لا نستبعد مناقشة السيناريو اليمني لسوريا
الاثنين 4 حزيران 2012
أعلن نائب وزير الخارجية الروسية  ميخائيل بوغدانوف أن "موسكو لن تحدد موقفها من مجريات الأحداث الراهنة في سوريا إلا بعد تلقي نتائج مهمة (المبعوث الدولي والعربي لسوريا كوفي) أنان في سوريا"، مضيفًا: "إن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على اتصال دائم بأنان، وموسكو تنتظر مقدمة (أنان) إليها في القريب العاجل".
وإذ اعترف في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"  بأن الوضع في سوريا "بات معقدًا للغاية ولا يطرأ عليه أي تحسن"، طالب بوغدانوف بضرورة "عدم استباق الأحداث بأحكام أحادية الجانب"، كاشفًا عن "استعداد موسكو لإمداد بعثة أنان بخبراء القانون الجنائي للتحقيق في مذبحة الحولة (التي ارتُكبت الأسبوع الماضي) في حال طلب أنان ذلك". 
هذا ولم يستبعد بوغدانوف السنياريو اليمني (القائم على الإنتقال والتسليم السلمي للسلطة) وإن أشار إلى اختلاف الظروف والملابسات بين الأوضاع في سوريا والأوضاع اليمنية"، متابعًا: "إن المعارضة اليمنية كانت منظمة فيما كانت تمثل بشخصيات معروفة، ومنها من كان في السلطة".
وأشار في الإطار عينه إلى "زيارة هذه الوفود اليمنية لموسكو"، مؤكدًا أن موسكو "كانت على اتصال دائم معها". 
ولفت بوغدانوف الى أن مبادرة السيناريو اليمني "انطلقت عن مجلس التعاون الخليجي وأيدها مجلس الأمن الدولي بالإجماع"، وقال: "إن مثل هذا النموذج يمكن مناقشته بالنسبة لسوريا"، مشيرًا إلى أن "موسكو تؤيده لتحقيق الوفاق الوطني والإتفاق حول شروط المرحلة الإنتقالية".

"تركيا تسهِّل دخول السلاح والمال وربما الرجال"؟

  • سركيس نعوم
  • 2012-06-04
  • عن سؤال يتعلق بموقف الدول العربية من العقوبات على نظام سوريا ومن موضوع النظام السوري كلاً، أجاب المسؤول الأرفع نفسه في "الادارة" الاميركية الثالثة المهمة اياها التي تتعاطى وقضايا المال والارهاب، قال: "ان العرب يتلكأون كما قلت لك في تطبيق عقوباتهم على نظام الاسد. لكن ذلك لا يمنع الاشارة، وإن في صورة عامة، الى تجاوب معين من دول الخليج مع العقوبات المذكورة، كما مع العقوبات الاميركية والدولية. دولة المغرب تتجاوب على نحو معقول. والآخرون من عرب شمال افريقيا يتمهلون في التجاوب. علماً ان الجزائر تتلكأ ومعها مصر والسودان. أما لبنان فإن تجاوب حكومته معقول منه. لكن التعاون الأكبر من القطاع المالي اللبناني وخصوصاً المصرفي. عندما استهدفنا البنك "اللبناني الكندي" ظن الآخرون في القطاع نفسه اننا سنستهدفهم كلهم. نحن لا نستهدف أحداً بالاسم. المصارف اللبنانية تطبّق كل القرارات، وتقول انها تعلمت من "اللبناني الكندي". وهي تبدي تجاوباً واستعداداً للتغيير. في الوقت نفسه لا تنسَ ان هناك ايران وسوريا. لبنان هو المركز المالي في المنطقة المؤهّل اكثر من غيره لاستيعاب اموال الدولتين المذكورتين. ربما هناك طرق جديدة تستعملها مصارف لبنانية معينة نحن لا نعرفها، لكننا قطعاً سنكتشفها. واذا كان هناك شيء من هذا القبيل فإننا لن نسكت. لذلك على اللبنانيين ان لا يرضخوا لضغوط ايران وسوريا مهما كبرت وذلك بغية حماية قطاعهم المصرفي. فهذا أمر لن نتساهل فيه".
    ماذا عن اجواء نيويورك بأممها المتحدة وبعدد من الدول الكبرى صاحبة الادوار المهمة فيها بالنسبة الى المنطقة بمشكلاتها وازماتها المزمنة وكذلك الحديثة وأهمها الآن سوريا وايران؟
    التقيت في المنظمة الدولية أحد العاملين فيها المتعاطين وجوانب من أزمات الشرق الأوسط، سألته بداية عن الاسباب الحقيقية التي دفعت الرئيس السوري بشار الاسد الى الامتناع عن الاجتماع بموفد الأمين العام للأمم المتحدة، المكلف متابعة تنفيذالقرار الدولي 1559 تيري رود لارسن. أجاب: "علاقة رود لارسن مع بشار بدأت مع وصول الاخير الى السلطة. اذ كان مكلفاً بمتابعة الانسحاب الاسرائيلي من لبنان عام 2000. وحصلت وقتها مشكلات تتعلق بالخط الأزرق على الحدود بين لبنان واسرائيل. كان يزور دمشق، وتناقش مع الاسرائيليين في هذه الامور وفي أخرى غيرها. كان شاباً وصريحاً ويريد القيام بشيء ما او انجاز شيء ما. فنشأت على أثر ذلك علاقة جيدة بين الرجلين. بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري اجتمع لارسن بالرئيس السوري وتركز البحث على بيان انسحاب القوات السورية من لبنان الذي تم عام 2005. وكان لارسن ناقش هذا الموضوع في وقت سابق في مجلس الأمن ومع وزيرة خارجية اميركا كوندوليزا رايس. في تلك الفترة وفي أثناء جلسة مع الاسد قال له رود لارسن: يجب ان تفعل شيئاً. ان تهمة قتل الحريري قد توجه اليك. اذا لم تفعل في هذا الشأن شيئاً فستكون فوقك وفوق سوريا غيمة سوداء لمدة طويلة. سأله الأسد: ماذا افعل؟ فاجاب: "استدع رستم غزالة من بيروت وضعه على الأقل في فيلا في اقامة جبرية او في سجن او ادفع له مالاً واخرجه من الصورة (اي من السلطة)، يجب ان تقوم بخطوة كهذه". أجاب مرتين: لا استطيع. في اختصار، يتابع احد العاملين في المنظومة الدولية نفسه: "نشأت صداقة بين الاسد ورود لارسن. وزار الاخير مع عائلته دمشق اكثر من مرة. وكان دائماً يلح على الرئيس السوري للقيام بالأمر الذي ذكره له سابقاً أو بأمر مثله. وفي أحد الايام دعا الاسد رود لارسن وحده لزيارة دمشق وخرج معه في مرافقة امنية الى مقهى  قائم على التلة المشرفة على العاصمة. تكلما ذلك اليوم وبحثا في كل الموضوعات. وعاد رود لارسن الى الالحاح على بشار للقيام بشيء. فرد الاخير بالجواب نفسه: لا استطيع. بعد عودته الى نيويوك بدأت مواقف رود لارسن في الأمم المتحدة تظهر في وسائل الاعلام. ادى ذلك الى انتكاس علاقة الرجلين".
    بعد ذلك انتقل الحديث الى تركيا وتحديداً الى الدور الذي تقوم به حكومة "حزب العدالة والتنمية" الاسلامي في الازمة السورية، فسألني عن رأيي في هذا الدور. أجبت: هلل العرب والسوريون لتركيا لاعتقادهم بأنها ستنقذهم من ايران ومن نظام الأسد. لكنها تراجعت وقالت لاحقاً انها لا تريد ان تتدخل في شؤون جيرانها وخصوصاً عسكرياً. علّق: "رغم ذلك فإن تركيا تسهّل وصول الأموال والسلاح وربما الرجال الى سوريا". ماذا قال ايضاً عن هذا الموضوع؟
لاجئات سوريات في الاردن: أجبرنا على مشاهدة اغتصاب بناتنا
عمان - تامر الصمادي
الإثنين ٤ يونيو ٢٠١٢
وجدت أمل (40 سنة) وطفلتها الشهر الماضي ممراً آمناً من منطقة بابا عمرو في مدينة حمص السورية إلى الأردن، هرباً من مسلسل القتل الذي أودى بثلاث من بناتها على أيدي الأمن ومن يوصفون بالشبيحة، وفق روايتها.
ملحق «شباب» رصد حكايات ملبدة بليل الشام الثقيل لسوريات تعرضن للاغتصاب والقتل، لننقل شهادات «نادرة» لعوائلهن وأخرى من ألسنهن.
داخل غرفة صغيرة في أحد المساكن الذي يضم لاجئين سوريين في مدينة الرمثا الأردنية المتاخمة للحدود مع سورية، جلست أمل تحدق في شرفة صغيرة كانت تبرز من خلالها معالم مدن أثقلتها أعمال القتل والتهجير، مستذكرة ذلك «الكابوس» الذي تمثل في اغتصاب بناتها، قبل أن يقضين نحراً بالسكاكين.
بصوت غالبه البكاء، أخذت الوالدة المكلومة تصرخ في شكل هستيري: «أخرج الأمن والشبيحة عائلات بأكملها من داخل منازلهم المدمرة، وبدأوا يعرّون صغيراتي بالقوة قبل أن يغتصبوهن ويقتلوهن لاحقاً». وتابعت فزعة: «كانوا يقولون مستهزئين: بدكم حرية؟ هاي أحلى حرية».
«العويل والبكاء الذي كان يملأ المكان، واستجداء الصغار والنساء، جميعها محاولات لم تقو على استدرار عاطفة المجرمين»، تضيف أمل، من دون أن توضح كيف استطاعت هي نفسها الفرار من الجلادين. وتمضي قائلة: «لم أتمالك نفسي حينما شاهدتهم ينحرون رقابهن بالسكاكين... سقطت على الأرض مغشياً علي».
وتقول متحسرة إن بناتها عائشة ودعاء ورقية «ذهبن بدم بارد لانخراط الأب في صفوف الثوار»، مؤكدة أن «آلاف السوريات اللواتي دخلن السجون في سورية لم يسلمن من الاغتصاب والمعاملة المهينة».
ولا تختلف قصة اللاجئة السورية منيرة (39 سنة) كثيراً عن أمل، فكلتاهما أم تجرعت مرارة الفراق، إذ وقفت عاجزة أمام اغتصاب ابنتها وقتلها على أيدي «الشبيحة»، وفق روايتها.
تحاول منيرة التي تستخدم اسماً مستعاراً - خشية العار - لملمة أوجاعها في تلك الغرفة الضيقة من السكن المبني على مقربة من الحدود، والذي وفرته إحدى الجمعيات الخيرية في الرمثا للفارين من مصير مجهول في الجارة الشمالية.
تذكر منيرة القادمة من مدينة حماة، كيف أن «الشبيحة اغتصبوا ابنتها العشرينية تسنيم خمس عشرة مرة، قبل أن يقدموا على قتلها خنقاً»، في ذلك اليوم المسكون برائحة الموت.
وترفع منيرة كفيها إلى السماء أملاً في «تفريج الكرب عن أبناء شعبها»، بينما تمضي في رواية قصص مماثلة عن حالات اغتصاب تتعرض لها النسوة والفتيات في سورية.
أسماء (20 سنة) كتبت لها النجاة بعمرها من المذابح المنتشرة في طول البلاد وعرضها، لتروي حكايتها الصادمة مع 4 من الجنود السوريين الذين اغتصبوها على مرأى من أهالي حي الخالدية في حمص.
تقول من مكان إقامتها في مدينة المفرق الحدودية، إنها هربت من «موت محتم» لمشاركة أشقائها في الثورة، مستذكرة تلك الليلة التي فرت بها إلى الأردن تحت غطاء الضباب والظلام الكثيف برفقة عائلتها و300 من سكان حيها المدمر، حاملين كما تقول «دلائل على فظاعة الوضع في سورية».
وتمضي الفتاة بكثير من الألم قائلة: «بفعلتهم الشنيعة قتلوا أحلامي ومستقبلي، بفعلتهم قتلوا الفرح في داخلي».
وخلف جدار من الصمت الثقيل الذي عزز القتل والدماء من وجوده، ثمة قصة اغتصاب أخرى تحكيها بسمة (26 سنة) الفارة ووالدتها المسنّة من أحد الأحياء الصغيرة في درعا البلد البعيدة عن الأردن 2 كلم فقط.
تقول وعلامات الخوف بادية على قسمات وجهها الشاحب: «في الخامس من شهر نيسان (ابريل) العام الماضي، كان رتل من الدبابات يحوم داخل القرية التي نقطنها، كانوا يطلقون النار في كل الاتجاهات. عشرات المدنيين سقطوا على الأرض مضرجين بدمائهم».
تمنت بسمة الموت ألف مرة كما تقول، «على أن تجرد من ملابسها وتقع فريسة مجرمين فقدوا الإنسانية».
وتضيف أن قوات الأمن ومن يوصفون بالشبيحة «يصعدون حملتهم الوحشية في قرى غير معروفة وبعيدة عن المدن الرئيسة، فتغلق المدارس والمتاجر، وتواصل القصف، وتغتصب النساء والأطفال».
ويقول زايد حماد رئيس «جمعية الكتاب والسنّة» المكلفة من قبل الحكومة الأردنية بتقديم الخدمات لآلاف اللاجئين السوريين، إن جمعيته «تقدم العون الصحي والنفسي للكثير من اللاجئات اللواتي تعرضن للاغتصاب على أيدي ميليشيات الرئيس السوري». ويؤكد لـ «الحياة» بدء العمل على افتتاح عيادتين في مدينة الرمثا، لعلاج المغتصبات من الآثار التي خلفها تعرضهن للاعتداء.
ويكشف حماد عن أن الفئة العمرية للاجئات المغتصبات وفق دراسات اجتماعية تعكف الجمعية على إجرائها، تتراوح بين 15 و29 سنة.
ويوضح أن جمعيته التي تتلقى تبرعات خليجية لإغاثة أفواج اللاجئين، تقدم أصنافاً متنوعة من الأدوية النفسية لا سيما تلك التي تعالج أمراض الاكتئاب.
ويروي حماد قصة مأسوية نقلاً عن والدة إحدى المغتصبات التي تتلقى مساعدات دورية من الجمعية. ويقول إن ابنتها «تعرضت للاغتصاب 10 مرات على أيدي الجنود السوريين، قبل أن يقتلوها أمام المارة في الشارع العام».
ولا توجد أرقام دقيقة عن أعداد السوريات المغتصبات اللواتي لجئن إلى الأردن وفق حماد، لكنه يقول إن «استمرار أعمال العنف في سورية من شأنه أن يراكم مأساة ضحايا الاغتصاب».
وكان مكتب وكالة الغوث التابع للأمم المتحدة في عمان أكد أخيراً توجهه إلى إنشاء مراكز تقدم العون النفسي للاجئين السوريين وأطفالهم «لتأهيل انخراطهم بالمجتمع من جديد».
ويقول الأردن إن حوالى 120 ألف سوري دخلوا المملكة منذ اندلاع الأحداث في سورية منتصف آذار (مارس) من العام الماضي، ومعظم هؤلاء يقيمون مع أقاربهم في مدينتي المفرق والرمثا شمال المملكة.

SAS SET UP SAFE CAMPS IN SYRIA.

3rd July 2012

By Deborah Sherwood

BRITISH defence chiefs have drawn up secret plans to set up safe havens for Syrians fleeing President Assad’s killers.

P SAFE CAMPS IN SYRIA

DAILY STAR SUNDAY
ABOVE: Nearly 2,300 Syrians have been killed since the ceasefire ­supposedly took effect in mid April
“
Safe havens would be an invasion of Syria but a chance to save lives
”
A senior Whitehall source


Special Forces will help ­protect the refugees in Syria along the borders. 

Last week as the president ignored an international ceasefire, plans were being finalised to ­rescue thousands of Syrians.

SAS troops and MI6 agents are in the country ready to help rebels if civil war breaks out as ­expected this weekend.

They also have ­hi-tech satellite computers and radios that can instantly send back photos and details of refugees and ­Assad’s forces as the situation develops.

Whitehall sources say it is vital they can see what is ­happening on the ground for ­themselves so Assad cannot deny atrocities or battles.

And if civil war breaks out the crack troops are on hand to help with fighting, said the ­insider.

Foreign secretary William Hague has refused to rule out using ­military action to stop Assad’s ­regime attacking his own people. 

“Safe havens would be an invasion of Syria but a chance to save lives,” said a senior Whitehall source.

“The SAS will throw an armed screen round these areas that can be set up within hours.

“There are guys in the communications unit who are signallers that can go right up front and get ­involved in close-quarter fighting.”

The rebel Syrian Free Army has ­dismissed the UN-backed truce as “a failure” and is ­resuming “defensive” operations despite the ceasefire required by the peace plan. 

Nearly 2,300 Syrians have been killed since the ceasefire ­supposedly took effect in mid April.

Last week 108 men, women and children were slaughtered in Houla in what is widely believed to be a regime-led massacre.

The British troops would be part of an international force ­including French and Turkish soldiers and possibly Americans.

Safe havens are expected to be set up around areas that are easily ­accessible and even within walking distance of troublespots.

Among them is Krak des ­Chevaliers, a medieval castle about 25 miles west of Homs, close to the Lebanon border.

It is also a World Heritage site.

Another is As Suwayda, near the border with Jordan and Jisr al-Shughour near the Turkish border.

Refugees gathered there have put up camps in the hills and thousands more are heading there.

It is thought ­Syrian forces would not dare to come that close to the border.

There is also the safe haven of Sanliurfa in Turkey on the Syrian border.
نشّار: خطاب الأسد اعلان لإستمرار الحل الدموي
الاحد 3 حزيران 2012
اعتبر المجلس الوطني السوري أن الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد أمام مجلس الشعب في دمشق هو بمثابة "اعلان لاستمرار الحل الدموي"، وقال عضو المكتب التنفيذي سمير نشار في حديث لوكالة "فرانس برس" إن "خطاب الأسد اليوم هو إعلان لإستمرار الحل الدموي، وقمع الثورة بأي ثمن"، مضيفًا: "إن الأسد يحاول اخماد الثورة بغض النظر عن تداعيات هذا القمع على المجتمع السوري".
وأضاف نشّار في معرض انتقاده لخطاب الأسد: "إن خطابه مشابه لخطاب الأنظمة الإستبدادية العربية الأخرى التي سقطت في المنطقة وهي تردد نظرية المؤامرة الخارجية ولا تعترف أن هناك أزمة داخلية وثورة وشعوبًا تطالب بالحرية والديموقراطية".
أردوغان: الأسد يتعامل مع مشكلات بلاده بمنطق استبدادي
الاحد 3 حزيران 2012
اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس السوري بشار الأسد بالتصرف بـ"استبداد"، وقال للصحافيين في تصريح متلفز: "حتى الآن لم أره يطبق الإصلاحات بتفهم ديموقراطي، ولا يزال يتعامل مع المشكلات بمنطق استبدادي ومقاربة استبدادية"، مضيفًا: "اعتقد انه سيكون من الصعب جدا ارساء السلام في سوريا طالما أن هذا الموقف سائد".
ورأى اردوغان أنه "لا يمكن اعتبار الإنتخابات (التي جرت في سوريا) عادلة في الأنظمة البرلمانية في العالم الحديث"، لافتاً إلى "مقاطعة المعارضة السورية لها".
إشتباكات في ريف دمشق وريف حلب وتعزيزات مدرعة تتجه نحو دير الزور
الاحد 3 حزيران 2012
ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "اشتباكات عنيفة دارت بين القوات النظامية السورية والمنشقين في ريف دمشق وريف حلب"، مضيفًا في بيان: "إن مقاتلين معارضين هاجموا بعد منتصف ليل السبت الأحد حواجز للقوات النظامية بمنطقة القلمون في محافظة ريف دمشق على الحدود السورية اللبنانية".
وأشار المرصد الى أن "اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية وتلك المعارضة على اطراف بلدتي عندان وحيان في محافظة حلب"، في حين قُتل مدني في قصف في محيط مدينة الأتارب في ريف حلب، المحاذية لمحافظة التي تتركز فيها مجموعات كبيرة من المنشقين، كما قتل آخر جراء القصف الذي تعرضت له بلدة كفرزيتا في محافظة حماه من قبل القوات النظامية السورية.
وفي هذا السياق، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "قافلة عسكرية كبيرة تضم دبابات وآليات مدرعة وجنوداً شوهدت على طريق تدمر دير الزور في محافظة حمص باتجاه دير الزور شرق البلاد، وهي  تضم 45 شاحنة حاملة للدبابات محملة بدبابات وناقلات جند مدرعة وجنود".
ونقل المرصد عن نشطاء من تدمر أن "وجهة القافلة محافظة دير الزور ومناطق شرق سوريا، في حين خرج مئات المواطنين في تشييع مواطن قتل امس اثر التفجير الذي وقع في مدينة الطبقة بريف الرقة"، مطالبين بـ"رحيل النظام السوري". كما شيع آلاف المتظاهرين في ريف دمشق اليوم مواطنا قتل امس في مدينة عربين برصاص قناصة ورددوا هتافات مناهضة للنظام.
ولفت المرصد الى أن "حصيلة يوم أمس (السبت) في سوريا بلغت 89 قتيلا، بينهم 57 من عناصر القوات النظامية وثلاثة منشقين". وعزا مدير المرصد رامي عبد الرحمن هذا العدد غير المسبوق من الخسائر في صفوف القوات النظامية خلال يوم واحد الى "اتساع رقعة المعارك من جهة وكون القوات الحكومية غير معدة لخوض معارك شوارع مثل المنشقين الذين يواجهون القوات النظامية، وهم غالبا ابناء المدن والقرى سواء كانوا من العسكريين المنشقين أو من المدنيين الذين حملوا السلاح ضد النظام، وهم يعرفون تماما طبيعة مناطقهم وشعابها".
غليون: كلام الأسد فارغ..وزخم جديد للثوار لن ينتهي قبل سقوط النظام
الاحد 3 حزيران 2012
لفت رئيس المجلس الوطني السوري المستقيل برهان غليون الى أن "الجميع سيتجنب العمل الى جانب الرئيس السوري بشار الأسد لأنهم يدركون أنه في مرحلة نهايته"، معتبرًا أن "الخطاب الذي ألقاه أمام مجلس الشعب هو "ما قبل الوفاة".
وقال في حديث لقناة "الجزيرة": "الأسد محاصَر اقليمًا ومحليًا ولم يعد يملك سوى كتائبه الخاصة وميليشياته وهو يقول الشيء وعكسه في آن معًا"، مضيفًا: "الرئيس السوري يتخبط تخبطًا لم نلمسه في أي من الخطابات السابقة وكلامه بات فارغًا".
ولفت غليون الى أن "السؤال اليوم هو متى سوف يحزم حقائبه ويرحل مع حاشيته من المجرمين"، معتبرًا أن "كلام الأسد عن الحوار لا معنى له لأنه لطالما نافق على الشعب السوري الذي بات يعرفه أشدّ المعرفة".
واذ أشار الى أن "المدن كانت تُقصف أثناء إلقاء الخطاب"، أوضح غليون أن "الأسد وصف الثوار بالإرهابيين من أجل أن يبرر القتل وهو يهدد كما هدد (الرئيس الليبي السابق العقيد معمر) القذافي وكلامه  تعبير عن التخبط الذي يعيشه النظام".
غليون الذي رأى الا " مخرج للرئيس الأسد"، تابع: "نحن الآن في مرحلة سيحوّل كل ما لديه من قوة منظمة للقصف على الأطفال والسكان ولكنه سيواجه "الجيش الحر" (المنشق عن النظام) والشعب الذي بدأ يستعيد أنفاسه بعد القمع الإرهابي الواسع وبدأ يخرج في مختلف الأحياء".
وأردف: "نحن أمام زخم جديد للثوار لن ينتهي قبل سقوط النظام"، مشدّدًا على أن  الثورة موحدة والشعب موحد ضد النظام".
وأضاف غليون: "الأسد يتحدث عن أنصار له ولكنني أتحداه أن يُنزل اليوم من كان ينزلهم في السابق الى الشوارع والكل يدرك أن كل من نزل ليدعمه لم ينزل  بإرادته بل لأن المخابرات السورية كانت تفرض على الجميع النزول الى الشوارع".
(رصد NOW Lebanon)
سويسرا تجمّد 20 مليون فرنك سويسري اضافي لمقربين من الأسد
الاحد 3 حزيران 2012
لفتت متحدثة باسم أمانة الدولة للشؤون الإقتصادية ماري افيت في حديث لصحيفة "ان زد زد ام سونتاغ" الى أن "سويسرا جمدت مؤخرًا مبلغ 20 مليون فرنك سويسري (16,6 مليون يورو) اضافي يعود لمقربين من الرئيس السوري بشار الأسد".
وقالت: "في سويسرا تم في الأسابيع الماضية تجميد 20 مليون فرنك تعود لمقربين من الديكتاتور السوري بشار الأسد".
ويرتفع بذلك الى 70 مليون فرنك سويسري (58,2 مليون يورو) مجمل الأرصدة السورية التي جمدتها برن في حسابات سويسية.

لم أرَ في حياتي شعباً شجاعاً كالشعب السوري

الباحث في منظمة العفو الدولية نيل ساموندس يشيد بشجاعة الشعب السوري
الاحد 3 حزيران (يونيو) 2012
تحدث نيل ساموندس قبل ثلاثة أيام مع شاهد على مذبحة بلدة الحولة السورية. إنه الباحث في منظمة العفو الدولية المختص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يحتفظ بصلات مع شبكة من المخبرين المراسلين المنتشرين في أنحاء البلد الذي منعه من العودة للدخول إليه قبل خمسة أعوام. روى له الشاهد الحكاية منذ الهجوم الأول، على مظاهرة معارضة لنظام بشار الأسـد، الذي تسبب في موت عدة أشخاص، حتى العملية الانتقامية الأخيرة التي ارتكبها "المقاتلون الموالون للديكتاتور وأجهزة المخابرات" ضد السكان المدنيين، والتي تسببت، في قسمها الأكبر، في مقتل الأطفال والنساء، مروراً بقصف الجيش على أحد الأحياء. يؤكد ساموندس على وجود عدد أكبر من الجثث الـ 108 التي تم إحصاؤها تحت أنقاض البيوت المدمرة.
"إنها المذبحة الأسوأ منذ أن بدأ الشعب بالخروج إلى الشارع مطالباً بحقوقه في عام2011"، يشير الباحث اللندني ذو الاثنين وأربعين عاماً، الذي عمل لمنظمة العفو الدولية أو مدرساً للغة الانكليزية في لبنان، الأردن، سوريا، مصر، البحرين، فلسطين، العربية السعودية وأريتريا. "لم أرَ في حياتي شعباً شجاعاً كالشعب السوري، الذي يستمر في الخروج إلى الشارع مطالباً بحقوقه، مواجهاً قمعاً شديد القسوة، ونظاماً أبقى على البلاد لمدة تزيد على أربعين عاماً تحت حالة الطوارئ، ودكتاتوريةً، لبشار الأسـد وأبيه، تدعمها قوة من أكبر القوى في العالم كروسيا، وجيشاً متأهباً..." كما يقول ساموندس.
غالبية السوريين هم ضد النظام، يؤكد ساموندس. فحسب تقديرات منظمة العفو الدولية، تحظى حكومة الأسـد بدعم ما بين عشرين وخمسة وعشرين بالمائة".هؤلاء الناس مازالوا يصدقون الأكاذيب التي تقولها الحكومة مثل أن مذبحة الحولة كانت من فعل المجموعات الإرهابية. الغالبية لا يصدقون، لكنهم يخافون على حياتهم أو من التعرض للتعذيب. في تقرير صدر عام 1987 كانت قد أُحصيت 38 وسيلة للتعذيب، وكل الناس هناك يعرفون ذلك." كما يشرح ساموندس في جامعة فالنسيا، قبل ساعات قليلة من المشاركة في اختتام حملة لا يمكن وقف الربيع التي نظمتها منظمة العفو الدولية.
تقييمه للربيع العربي
تونس هي البلد حيث يوجد المستوى الأكبر من الدعم للتغيير الناتج عن ما يُسمى بالربيع العربي، وفق ما يقوله الباحث. "من السابق لأوانه تحليل كل النتائج ومدى تقبُّل حقوق الإنسان في عدد كبير من البلدان"، يواصل معقباً باللغة الإسبانية التي تعلمها خلال سفره عبر أمريكا اللاتينية. أما عن لبنان، وهو واحد من وجهاته المتكررة، فيشير ساموندس إلى أنه ما لم يتغير النظام السوري فلن يكون هناك تغيير حقيقي في هذا البلد المتوسطي، ذي "النظام السياسي شديد الخصوصية"، بالنظر إلى تأثير نظام الأسـد الديكتاتوري عليه.
عاد نيل ساموندس مؤخراً إلى لبنان والأردن. وكان قد استطاع في العام الماضي الدخول إلى سوريا بطريقة سرية "لعدة ساعات فقط". إنه الآن في مقر إقامته في لندن بانتظار العودة إلى الشرق الأدنى.
ترجمة: الحدرامي الأميني
صحيفة الباييس الإسبانية

«يا الله تنام يا الله تنام لادبحلا طير الحمام»

الخميس 31 أيار (مايو) 2012
حتى السكاكين التي ذبحتكم بكت عليكم..!
منذ تلك الليلة السوداء التي فجعنا فيها برؤية صور أطفال الحولة المذبوحين، وأنا أقف عاجزة أمام الحرف. أحاول ان أكتب فأشعر بالشلل في يدي وبالاختناق وكأني أغص بدمائهم في حلقي. أرى عيونهم البريئة تنظر إلي، وأيديهم ترتفع طلبا للنجدة. أحاول استعادة ما جرى تلك الليلة الشرسة، كيف استغاث الصغار بالجزارين، وكيف سالت دموعهم طلباً للرحمة، وأي خوف حل بهم متوسلين الشفقة! اتخيل من يمسك بالسكين، ترى هل كانت حادة بما يكفي لتخفف عنهم الألم؟
من منا يستطيع ان يتخيل حال هؤلاء الأبرياء؟ أكثر من خمسين طفلا نحروا بطريقة بربرية. أي ذنب اقترفوه لكي يقدموا لنا هذا المشهد المرّوع؟ هل اوقفوهم بالدور كما لو كانوا في طابور المدرسة، هل انتظروا دورهم للذبح؟ هل قيدوهم واتاحوا لهم أن يروا رفاقهم تحت حد السكين؟ هل رأوا الدم ينفر من رقاب أصدقائهم؟ هل سمع أحدكم طفلا يتضرع: «لا عمو.. مشان الله.. السكينة بتوجعني»؟
وتلك الرضيعة المرمية على الأرض الباردة.. كلما نظرت الى ثوبها المزركش الصغير، وابتسامتها التي احتفظت بها قبل رحيلها، لا أرى إلا لوحة الدم. أتساءل.. حين حملها ليذبحها، هل كان رقيقا؟ هل هدهدها وهو يسن السكين؟ هل غنى لها قبل أن يغز حقده في رقبتها: «يلا تنام..يلا تنام لادبحلا طير الحمام، روح يا حمام لا تصدق بضحك على بنتي لتنام». هل ضحك عليها وذبحها؟
بقدر ما يؤلمني ما يحصل يوميا في سوريا، تزكم انفي الروائح الطائفية في كل تحليل يصاحب مجزرة جديدة، فما زلت أرفض مفرداتها، بل حتى كرهت الأحرف التي تتكون منها هذه الكلمة البغيضة. وكجزء من الحل، لا ينبغي أن نرد على الطائفية بأشنع منها، وأن نأخذ فئة معينة بجريرة ثلة من القتلة المنحرفين. صحيح أن العامل الطائفي يحوم حول المجزرة، إلا أنها ما كانت لتقع لولا تحريض النظام وتغاضيه ومهادنته، فإن كان مصرا على البقاء كحامي الحمى (كما يقول) منذ نصف قرن، فأقل ما يمكن فعله هو حماية شعبه بكل مللهم وعقائدهم.
وإلى الذين يريدون جر الكويت إلى تلك الفتنة الطائفية، نقول: كفوا.. فليس هناك إنسان على وجه الأرض يمكن أن يتقبل ما حصل لأطفال الحولة، الشعب الكويتي يساند الشعب السوري، والأمر لا يقتصر على طائفة بذاتها، فما من ملة أو دين او مذهب يمكن أن تناصر مثل هذه الأفعال الشاذة. الانسانية لا مذهب لها.
وإلى عصافير الجنة.. وانتم تصعدون من ارض سوريا الى سمائها، اركضوا في رحابها، حيوا مياهها وسواقيها، ودّعوا أشجارها وبساتينها، قبلوا ترابها وتعطروا به، وألقوا النظرة الأولى والأخيرة لتعرفوا كم كانت بلادكم جميلة، وان حرمتم من التمتع بروعتها. انطلقوا الى الأعالي لتحلقوا هناك بسلام، حيث لا تؤذى العصافير.
d.moufti@gmail.com
dalaaalmoufti@
كاتبة كويتية
القبس
وردا على ذلك اتهم وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل النظام السوري بأنه "يناور ويماطل" حيال خطة عنان بهدف "كسب الوقت".
وقال الفيصل إن النظام السوري " قبل كل مبادرة لكنه لم ينفذها وهذه طريقة لكسب الوقت ولا أعتقد بأن الأمر مختلف بالنسبة لخطة عنان فهو يناور ويماطل".
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في الرياض، أكد الفيصل أنه " يؤيد اقامة منطقة عازلة في سوريا يلجأ اليها المضطهدون".
ورأى الفيصل ان "الحل الحقيقي هو الدفاع عن المواطن من قسوة العمل العسكري لأنه مجرد من السلاح بينما يتلقى النظام السلاح من كل مكان".
بشار الأسد أمام مجلس الشعب
الاحد 3 حزيران 2012
لقطة من التلفزيون الرسمي السوري
Dracula in Bab Amro.
Dracula of Damascus Speech.. 
في مستهل هذه الدور التشريعي نتذكر اخوة كان مفترض أن يكونوا معنا يشاركوننا لكن رصاص الغدر حال دون ذلك، لارواحهم وارواح كل الشهداء المدنيين والعسكريين نقف إجلالًا واكبارًا ونقول لاهاليهم ونرسل لهم أولًا تحية ومحمبة ونقول دمائهم لن تذهب هدرًا ليس إنطلاقًا من الحقد بل من الحق وعزاؤنا الوحيد أن يعود بلدنا معافى.
- يسيعدني أن أهنئكم بنيل ثقة الشعب وأن يكون بيننا اعضاء جدد وأعبر عن تقديري العميق على تصميمكم خوض الانتخابات في هذه الظروف الصعبة.
- مجلسكم ايها السادة هو مجلس كل الشعب هو مجلس الفلاح الماسح عرق الفلاحين ومجلس الموظف الكادح هو مجلس الجندي وهو أيضًا مجلس المثقف والمتعلم والعامل وهو مجلس المرأة هو مجلس للشعب منه يستلهم ومنه يحيا.
- التواصل بين المسؤول حاجة للمواطن لنقل همومه وحاجة أكبر للمسؤول لكي يستخلص الرؤى والافكار من أجل حياة أفضل.
- من يراقب ويسائل عليه أن يكون قادرًا على طرح الحلول أيضاً.
- في الاصلاحات نصد الهجمات عنا ونبني سدًا منيعًا، والشعب الذي تمكن من ابعاد المخطط الذي رسم لسوريا من حق هذا الشعب علينا ان ترتقي بأدائنا إلى مستوى وعييه. ونحن أعلنا خطوات الاصلاح منذ بداية الأزمة.
- العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية يجب أن تكون علاقة تكامل.
- اجراء الاتخابات التشريعية بوقتها كان صفعة للذين أرادوا لسوريا أن تغرق بدماء أبنائها وتعود عقودًا إلى الوراء. إنَّ الدور الاقليمي فضح نفسه بنفسه.
- إذا اردنا حل مشكلة ما علينا مواجهتها لا الهروب منها. قيل الكثير عن الحل السياسي ولكن لم يوضح أحد العلاقة بين الحل السياسي والارهاب منذ بداية الأزمة.
- هل يبمنع الحوار والحل السياسي الارهابي من أن لا يقوم بما يقوم به حتى اليوم؟ هل الارهاب ضرب فيئة دون أخرى؟ الارهاب ضرب كل الاطراف دون إستثناء.
- العملية السياسية تسير إلى الأمام لكن الارهاب يتصاد أيضًا دون توقف.
- الارهابي لا يعنيه الاصلاح ولا يعنيه الحوار هو مجرم كُلِّف بمهمة لن يتوقف حتى ينجز هذه المهمة ولن يتوقف الَّا اذا قمنا نحن باقافه.
- إذًا الفصل بين الارهاب والعملية السياسية هو أمر أساسي. فنحن لا نواجه مشكلة سياسية بل نواجه مشروع فتنة وتدمير للوطن من خلال الإرهاب.
- لم نوفر وسيلة سياسية الَّا وجربناها بما في ذلك تغيير القاونيين والدستور والعفو.
- نحن نواجه حربًا حقيقية والتعامل مع الحرب يختلف عن التعامل مع القضايا الداخلية.
- يجب أن يتركز أي عمل سياسي على حوار وطني يحقق نتائج.
- اي نتائج تصدر عن الحوار الوطني يجب ان تخضع للمصادقة الشعبية. وطالما نتحدث عن حوار الشعب معني به فلا بد من ان يكون لمجلس الشعب دورًا فيه.
- نحن نقول ان الأبواب مازالت مفتوحة ونحن على استعداد دائمًا للبدء حوار، وهناك قوى متنوعة منها من أعلن إستعداده ورغبته للحوار ومنها لم يعلن. لكن لا حوار مع قوى في الخارج.
- علينا مكافحة الارهاب لكي يشفى الوطن ولا تسامح إلَّا مع من تخلى عنه.
- لن ننتقم لا عاجلًا ولا أجلًا.
- الأمن الوطني خط أحمر لا يمكن التسامح مع من يمسه.
- الحل السياسي لا يبدأ بالدستور بل في المفاهيم. والتعددية لا تعني الصراع ولا التصادم.
وإذ دعا إلى "الترفع عن الصغائر، قال الأسد: "لا يكفي أن نكره الدماء لكي لا تسيل، يجب أن نمنعها من أن تسيل، فنحن لا نقوم بهذه الأعمال حبًا بالدماء، بل لأن معركة فرضت علينا والعدو أصبح في الداخل، ونحن نتعامل مع الواقع وأتمنى أن نبني أفكارنا على الواقع وليس على المشاعر"، مُضيفًا: "نحن اليوم ندافع عن قضية وعن وطن وليس حبًا بالدماء، والهجمة الاعلامية تأتينا من دول تعيش على هامش التاريخ".
وأردف: "انا لا اتحدث عن عميل في الداخل أو متآمر في الخارج بل أعاتب كل سوري أحب بلده ولم يعرف كيف يحميه وساهم في ضربه". ورأى أنَّ "المطلوب الآن أن يضرب دور سوريا في دعمها للمقاومة وأن يسحق أو أن يقسم ويفتت الوطن"، سائلًا: "لماذا لم يضرب هذا الارهاب الذي يضرب بشدة اليوم من قبل؟ لأن الفوضى هي البيئة للارهاب، واليوم نرى نتيجة قصر النظر أن هذه الحرية التي هتفوا لها هي عبارة عن اشلاء ابنائنا والديمقراطية التي تحدثوا عنها غارقة في دمائنا".
وإذ أكَّد أنَّ "الرئيس هو من يقف تحت سقف القانون والدستور"، قال: "وإلَّا ساويت بين العميل والوطني"، مُضيفًا: إنَّ "الرمادية الوطنية لم تعد مقبولة، وفي هذه الرمادية خيانة للأمانة الوطنية". وتابع: "لوني من لون هذا الشعب وكل طيف من طيف الارهاب لا ينتمي إلينا".
وإعتبر أنَّه "تم استغلال الاخطاء من قبل البعض الأفراد لتضخيمها"، مُضيفًا: "وبعد مجزرة الحولة الشنيعة قاموا باتهام القوات المسلحة وعادوا وتراجعوا وانتقلوا بالحديث عن مليشيات تابعة للدولة كما قالوا". ورأى أنَّ "حتى الوحوش لا تقوم بما رأيناه وخاصة في مجزرة الحولة". وقال: "نعزي انفسنا بالضحايا ونعزي انفسننا بمستوى الاجرام الذي وصلنا إليه".
وتابع: "لا نريد ان ننقاد بغرائزنا ولا بابواق تطرح علينا من الخارج"، مُضيفًا: "إنَّ المطلوب أن نقف صفًا واحدًا مع الوطن، والأزمات هي التي تظهر الحضارية للشعوب، فعندما يكون هناك ازمة يتحد الشعب الحضاري". وإستطرد بالقول: "إنَّ شعبنا الصامد تعرض لمحاولة التجوييع والحصار، وكله زائل ونحن نرى نصائح الديمقراطية تأتينا من دول العبودية"، خاتمًا: "بارادتنا سنتجاوز المحنة وبوحدتنا سنقهر الاعداء".
The Lion of Damascus, said that even Wild Animals would NOT do to Humans, like what those Armed Gangs done in Hula. The Lion is right, but he did not tell us who were those Animals, as the Super power in the Country, he supposed to expose who are committing these Gruesome Massacres to the Civilians. If does not identify those Criminals, NO one on the Planet Earth would believe it was not his Armed Gangs that committed those Massacres. He says that the Security Forces are on control on all the Syrian Soil, and he ordered the General Election, because the Voters are safe to go to POLL. How those murderers took place while the Election Process was taking place, and he had those represent the entire population.
people-demandstormable
New Audience for the Lion of Damascus.
المجلس الوطني السوري: على مجلس الأمن إرغام النظام بالفصل السابع على وقف مذابحه
السبت 2 حزيران 2012
رحّب المجلس الوطني السوري المعارض بالقرارات الصادرة اليوم السبت عن المجلس الوزاري العربي الذي انعقد في الدوحة، مجدداً مطالبته مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار تحت الفصل السابع "يرغم النظام السوري على وقف مذابحه".
وأكد المجلس الوطني في بيان "أهمية ما ورد في البيان الختامي (للمجلس الوزاري العربي) بشأن وضع سقف زمني لمهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان"، مشدداً على أن "الكرة الآن لدى مجلس الأمن الدولي الذي بات عليه مناقشة الوضع في سوريا بعد المجازر التي ارتكبها النظام"، ودعا المجلس "جامعة الدول العربية إلى المساهمة الفاعلة في الجهود الدولية الرامية إلى استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع يتيح استخدام القوة لإرغام النظام على وقف مذابحة الوحشية"، كما دعا "الدول العربية إلى طرد سفراء وممثلي النظام السوري من كافة العواصم العربية، وفرض مقاطعة اقتصادية شاملة ووقف التعاملات المالية معه".

Idlib yesterday's Parades
الوزراء العرب دعوا مجلس الأمن لتحمّل مسؤولياته بشأن سوريا
السبت 2 حزيران 2012
دعا الوزراء العرب إلى "عقد اجتماع بمقر الأمانة في القاهرة بأسرع وقت ممكن لمختلف أطراف المعارضة السوريّة بالتنسيق مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، من أجل البدء لاحقاً بخطوات سياسيّة لتسهيل الانتقال السلمي للسلطة في سوريا"، كما أكد البيان ضرورة "تسهيل دخول المساعدات الانسانيّة ووصولها لجميع مستحقيها دون تهاون"، وطالب "بدعم الدول التي تستضيف اللاجئين السوريّين"، وحثّ البيان مجلس الأمن إلى تحمّل مسؤولياته واتّخاذ ما يلزم لتطبيق خطة أنان، الذي تم الاستماع إليه والنقاش معه في ما ورد في تقريره حول الوضع في سوريا.
ورداً على سؤال، أجاب الصباح: "ليس هناك من دولة بمنأى أو محصّنة من تدهور الأوضاع، ولذلك نحن نتحرّك لعدم انزلاق سوريا إلى حرب أهليّة، ومجلس التعاون الخليجي جزء من هذه المنطقة ويتحرّك مع الأشقاء لوضع نهاية لتطوّر الأوضاع في سوريا ولتحقيق الشعب أمانيه".
ثم تحدث العربي، فقال: "هناك حد زمني لخطة أنان هو 3 أشهر، ولكن كان واضحاً من الاجتماع اليوم أنّ الموضوع يجب أن يحدّد أكثر، فأنان قابل القيادة السوريّة وقال إنّ النقاط الستة لم تنفّذ، أما ما حصل من إفراج عن بعض المعتقلين فهذا هزيل، وأهم شيء أنّ وقف إطلاق النار لم يتحقّق حتى الآن، وكان بالتالي لا بد من اتّخاذ قرار اليوم، فلقد دخلنا الشهر الرابع من إحالة الموضوع إلى مجلس الأمن، وبات واضحاً أن هناك قصوراً على المستوى الدولي بهذا الشأن، وقرارنا اليوم هو لزيادة الضغوط على الحكومة السوريّة، ومن هنا أتت الدعوة لـ"عرب سات" و"نايل سات" لاتخاذ القرار بشأن قطع الاتصالات السوريّة".
ورداً على سؤال، أجاب العربي: "تمّ بحث موضوع الدعوة لعقد قمّة عربيّة، ولكن لا توجد إشارة إلى انعقادها". وحول موقف الصين وروسيا من الأزمة السورية، ردّ العربي: "هناك اتصالات مع القيادة الصينيّة وهناك تفهّم أكثر منهم، وهناك تقدّم بموقفهم، أما في الموقف الروسي فهناك أيضًا اتصالات وقد تلقيت دعوة للقاء وزير الخارجيّة الروسي سيرغي لافروف في الأيام العشرة المقبلة". وعن وضع المعارضة السورية، قال العربي: "في التاسع من هذا الشهر هناك اجتماع مهم لـ"المجلس الوطني السوري" ونحن ندعوهم لتخطي خلافاتهم، وللتنسيق مع أنان".
قطر تطلب تحديد خطة أنان زمنياً.. وتدعو مجلس الأمن لنقلها للفصل السابع
السبت 2 حزيران 2012
طالبت قطر المبعوث الدولي العربي إلى سوريا كوفي أنان بوضع إطار زمني لمهمته، كما طالبت بنقل خطته لحل الأزمة إلى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.
وأكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني خلال اجتماع مجلس وزراء الخارجية العربي الخاص بسوريا في الدوحة أنه "لا يمكن القبول باستمرار المذابح والقتل الذي يجري في سوريا، فيما مهمة أنان مستمرة الى ما لا نهاية"، وأضاف: "نأمل أن تكون هناك قرارات محددة، ونطلب من مجلس الامن تحويل الست نقاط (في خطة انان) للفصل السابع".
وأكد الشيخ حمد استعداد جامعة الدول العربية لتحمل مسؤولياها في هذا الشأن، وتابع: "نحن كجامعة عربية مستعدون لتحمل مسوؤلياتنا ومستعدون أيضاً أن نقدّم الحلول لكيفية الانتقال السلمي اذا كان هناك جدّية لدى النظام السوري، ولا نستبعد ان تكون هناك دعوة إلى قمة طارئة للجامعة العربية"، مشيراً إلى أن "النظام السوري يرتكب خطأً إذ يراهن على استمراره بهذه الطريقة".
غليون: سنُعلن روسيا عدوة للشعب السوري إذا استمرت على سياستها
السبت 2 حزيران 2012
أكد رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون أنه "سيتم إعلان روسيا عدوة للشعب السوري إذا استمرت في سياستها الحالية المؤيدة للنظام السوري الذي يقتل الشعب".
وفي حديث لقناة "الجزيرة"، لفت غليون على هامش اجتماع الوزراء العرب في الدوحة إلى أن "خيار تشكيل قوة ردع عربية للتدخل في سوريا أو تحويل المراقبين الدوليين إلى قوة حفظ سلام هو خيار مطروح على طاولة البحث"، مشيراً من جهة أخرى إلى أن "جامعة الدول العربية كانت أصدرت قراراً بمساعدة المعارضة السورية على بلورة إطار جامع، وهذا ما سيتم العمل عليه في وقت قريب بعد تأخّره لأسباب بمعظمها فني، وسيتم التمهيد للمؤتمر باجتماع تحضيري قريب جداً".
حثّ المجتمع الدولي على اتخاذ "مواقف موحّدة إزاء الأزمة في سوريا"
أنان: خطتنا لم تُطبّق كما ينبغي.. والمسؤولية الكبرى على النظام السوري
السبت 2 حزيران 2012
أعرب المبعوث الدولي – الأممي كوفي أنان إلى سوريا عن عدم "تحقيق أيّ تقدم" في الوضع السوري منذ تسلّمه مهمته بتكليف من الأمم المتحدة منذ 3 أشهر، وقال أنان في اجتماع لوزراء الخارجية العربي في الدوحة المخصص لبحث تطورات الأزمة السورية: "لم نتمكن من تطبيق وقف إطلاق النار في سوريا رغم وجود مراقبين، كما أننا لم نتمكن من وضع حد للعنف إلى الآن، ولا من إطلاق حوار سياسي لحل الأزمة في سوريا، التي بدأت تتسرب إلى البلدان المجاورة".
وأضاف أنان: "توقف العنف في 12 نيسان لكن ذلك لم يستمر، ومجزرة الحولة كانت من أسوأ الفظائع"، لافتاً إلى أنّه "ليس من مهمة المراقبين وقف العنف بل هذا الأمر رهنٌ بالأطراف المتنازعة، وبالتالي الوضع معقّد ويتطلب من كافة الأطراف المتنازعة أن يتصرفوا بمسؤولية إذا أرادوا للعنف أن يتوقف"، وتابع: "خطتنا ذات النقاط الست لم تُطبق كما ينبغي والمسؤولية الكبرى على النظام السوري"، مشيراً إلى أنّه تم إبلاغه بالإفراج عن 500 معتقل من قبل الحكومة السورية، لكنه أضاف: "ينبغي على الرئيس (السوري بشار) الأسد تقديم المزيد فيما يتعلق بإطلاق سراح الأسرى وسحب الآليات العسكرية من المدن".
وشدّد أنان في ختام كلمته على أن "الأولوية الآن هي لوقف العنف وينبغي على المجتمع الدولي أن يتخذ مواقف موحّدة إزاء الأزمة في سوريا"، وختم بالقول: "مهمتي تستوجب إيجاد مخرج من هذه الأزمة، لست مع طرف ضد آخر، لكنني مع الشعب السوري ويجب وقف العنف المسلّح، لأن الشعب السوري يدفع ثمن الخلافات الدولية حيال الأزمة السورية".

بلغ عدد التظاهرات المطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد الفاشي ورحيله البارحة ( جمعة أطفال الحولة) 916 مظاهرة، بمظاهرات متميزة في مدينتي حلب ودمشق، وبزيادة بليغة عن عدد الجمعة الماضية.  فكلما خُيّل للنظام المجرم أن سعير الثورة السورية قد خبا، فإذا ليهيبها يزداد، ويطاول عنان السماء، ويؤكد يوماً بعد يوم، أن النظام ساقط ساقط، وأنه لابد من رحيله، لأن السوريين رفعت أقلامهم وجفت صحفهم، وقالوا كلمتهم فيه، ، وأن نار الثورة لسوف تحرقه وعصاباته وشبيحته، وأن حق السوريين بمطالبهم في الحرية والكرامة راياته عالية، ومنصور منصور.
أحدُ أصدقائي ممن أحبّ وأقدر.. أرسل لي بلغته العاميّة الرسالة التالية شارحاً الوضع في دمشق:
ما أحلى عبارة: الحرية معبّية الدنيا!! هلأ الوضع متل كأنو خياااال..!! : إن شالله لاقي محل فاتح لحتى جيب أكل !!!
هلأ نزلت على المزة، على الطريق ما في ولا محل فاتح، ميدان زاهرة كللو مسكّر، كفرسوسة و البرامكة ولا محل فاتح،  الفحّامة مسكرة كلها. ما في غير محلين تلاتة اللي فاتحين الباقي كللو مأضرب، هدول أنا شفتون بعيني، باقي الشام فيني قول 80 بالمية منها مأضرب تماما.  واضح أنو في نسيج قوي بيربط تجار الشام مع بعضهم، و الثورة وصلتلو، لهيك لما بتسكر محلات الحريقة بتلاقي محلات الشام كلها سكّرت. قرربت كتيير و المعنويات هااائلة جدا و كلّوا طاير عقلو.  امبارح طلعت بتكسي و مرّينا بكفرسوسة و شفنا كل شي مسكّر.  بلش السائق يحكي عن الإضراب ما أحلاه، و أنو اللي صار بالحولة برقبتنا لحتى ناخد العدالة بإيدينا. هو بلش .. و ما خاف منّي بنوب كون عوايني أو شي !النظام صار مسخرة ومو قدران يعمل شي، والحرية معبّية الدنيا.
KURABI BEDR
Aleppo into the STREETS.
Kfernoble and the YOUNG parading for Hula Massacre.
Kaseer will not yield.
CNN Report from Kaseer.
The Revolt is LIVE and KICKING HARD.

سوريا: صور فضائية "لقبور جماعية" قرب الحول 


صورة مركبة يقول الموقع إنها تظهر نفس المكان في الحولة قبل وبعد المجزرة
السجن المؤبد لمبارك والعادلي.. وإسقاط المحاكمة عن نجلَي الرئيس السابق
السبت 2 حزيران 2012
Mubarak Guilty and for LIFE.
Assad?..... 02 June 2012

Samir Kaseer  7th Anniversary. FREEDOM.

Tank Running over DEAD Body. Is it armed gang's Tank or Bashar's.
رئيسة لجنة الخارجية الأميركية تشكّك بإمكانية إقناع روسيا بالتخلّي عن الأسد
السبت 2 حزيران 2012
 روس-لتنين التي تبدي شكوكا منذ فترة طويلة في نهج إدارة أوباما "لإعادة ضبط" العلاقات مع روسيا، شككّت كذلك في أن تتمكن واشنطن من أن تنجح في إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتخلي عن حليفه الأقرب في الشرق الأوسط، بشار الأسد، وتساءلت في مقابلة مع "رويترز": "لماذا نفكر ونتطلع وندعو أن تتغير روسيا؟ ماذا سيكون البعد الأكثر إيجابية في عمل ذلك؟ من وجهة النظر الروسية هل سيكون ذلك الشيء الصحيح في أن لا تدعم المعتدي؟ بالطبع ولكن لا اعتقد أن ذلك سيكون العلامة المرشدة للحكومة الروسية".
غليون: نصرالله أساء في خطابه الأسبق للشعب السوري واليوم أساء للشعب اللبناني
الجمعة 1 حزيران 2012
علَّق رئيس المجلس الوطني السوري المستقيل برهان غليون على ما جاء في كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله اليوم حول ملف المخطوفين اللبنانيين في سوريا، بالقول في تصريح لقناة "الجزيرة": "بات على السيد نصرالله الاعتذار عن خطابه الأسبق وعن كلامه اليوم، فهو في الأول أساء إساءةً كبرى إلى الشعب السوري، وفي كلامه اليوم يسيء إلى الشعب اللبناني".

لن يعتذر

  • احمد عياش
  • 2012-06-03
  • تكلم الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بالأمس ولم يعتذر مثلما طالبت الجماعة التي تطلق على نفسها "ثوار سوريا – ريف حلب" من اجل الدخول في مفاوضات لاطلاق المخطوفين اللبنانيين الذين تحتجزهم. والاعتذار المطلوب هو عن خطاب نصرالله في عيد التحرير في 25 ايار الماضي، حيث قال ان حادث الخطف لن يغير موقف الحزب من احداث سوريا، وقدم الشكر بعد الله إلى الرئيس بشار الاسد على دوره في انهاء محنة المخطوفين.
    كاتب هذه السطور وفي الزاوية نفسها ومباشرة بعد احداث 7 ايار 2008، دعا نصرالله تحت عنوان "اعتذر" الى تقديم الاعتذار لسكان بيروت عما ارتكبه مسلحوه في حق المدينة في ذلك التاريخ والذي اصبح علامة بارزة على تورط سلاح "حزب الله" في الوضع الداخلي لملء الفراغ الناجم عن الانسحاب العسكري السوري من لبنان ولطي ملف المحكمة الدولية الخاصة التي اصدرت لاحقا اتهامات في حق اربعة من عناصر الحزب بالضلوع في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في 14 شباط 2005. لكن ما حدث بعد ذلك، وهو معروف، فقد خرج نصرالله الى العلن ليصف غزو مسلحي الحزب لبيروت بأنه "يوم مجيد من ايام المقاومة!".
    "حزب الله" الذي انشأه قرار ايراني بعد اجتياح اسرائيل للبنان عام 1983 لا يعرف كلمة "اعتذر" وذلك لأمر يتصل بولي الفقيه الايراني الذي يمثل المرجعية التي تدير شؤونه. وما دام هذا الولي معصوماً عن الخطأ الذي هو حال البشرية جمعاء، فهذا الامر ينطبق على تابعه أي "حزب الله" الذي يعمل بأوامره. 
    بالتأكيد ان هيبة نصرالله، حسب اوساطه، اهم بكثير من حياة المخطوفين اللبنانيين الـ11. بل جرى توزيع اخبار بعد مطالبة خاطفيهم باعتذار نصرالله تفيد أن ذويهم يرجون الاخير ان لا يعتذر. وهذا ما يعيد الى الاذهان العبارة الشهيرة "فدا نصرالله" التي اطلقت ابان حرب تموز عام 2006 التي ورّط فيها "حزب الله" لبنان وتسبب بمقتل وجرح عشرات الالوف وخسائر بمليارات الدولارات.
    اذا كان خاطفو اللبنانيين الـ11 يتكلون على تواضع نصرالله واعلانه الاعتذار ليس امامهم فحسب بل امام اطفال مجزرة الحولة المروعة التي نفذها مجرمو الاسد فهم واهمون ويضيعون وقتهم ووقت المخطوفين انفسهم الذين يرجون في قرارة انفسهم ان لا ينضموا الى لائحة الاضحية البشرية التي قد قدمها النظام الايراني وتابعه اللبناني على مذبح اثبات قدسيتهما المزعومة. اما اذا كان هؤلاء الخاطفون يريدون اثبات عدم شفقة نصرالله ومن يلوذ به فقد نالوا مبتغاهم. واذا كان من نصيحة تسدى الى الخاطفين فهي: تصرفوا على مستوى شهادة اطفال الحولة الذين فضحوا بربرية النظام السوري واناروا بدمائهم البريئة الطاهرة طريق الخلاص منه والى الابد.
    اذا كان الخاطفون متأكدين من ان المخطوفين ابرياء من اية علاقة بالنظام السوري فليطلقوهم وليعتذروا هم عما ظنوه فرصة لاعادة نصرالله الى جادة الصواب.
هذه حقيقة الروس
عبد الرحمن الراشد (الشرق الاوسط)، السبت 2 حزيران 2012
ليس في سوريا فقط، بل في معظم القضايا المصيرية كان موقف روسيا سلبيا. وبالتالي عندما نتلمس إشارات من موسكو على أمل أن تغير موقفها حيال المأساة السورية ربما نبني لأنفسنا آمالا كاذبة. وكل ما نبرر به للروس ليس صحيحا اعتقادا منا أنهم سيغيرون موقفهم، ولن يغيروه إلا بعد سقوط بشار.
أستطيع أن أعد قائمة طويلة من المواقف لروسيا متشابهة في الكيفية التي عالجت بها الأزمات الخطيرة في قضايا دولية مثل البوسنة والهرسك وكوسوفو وليبيا والآن سوريا، فيها كلها وقفت مع الطرف الشرير إلى النهاية. وحتى موقفها من القضية الفلسطينية، الذي هو أفضل من الموقف الأميركي، كان دائما مجرد موقف تضامني. وموقف الروس الداعم لإيران هو ما جعلها تتمادى في مشروعها النووي، وما سببه من تراكمات سياسية دولية وإقليمية خطيرة في منطقة الخليج.
طبعا، كل الدول العظمى والكبرى لها سياساتها، ولا تتصرف بناء على ضغوط الأخبار والإعلام. إنما في الأزمات الكبيرة نتوقع أن تكون هذه الدول واقعية بما يتفق مع مصالحها ومصالح الآخرين؛ فقد كان موقف الأميركيين براغماتيا عندما وجدوا أن مصير حليفهم حسني مبارك ميؤوس منه في مصر، وقبله كانوا واقعيين عندما رأوا زين العابدين بن علي عاجزا. أما موسكو فقد أخذت سياسة عنيدة، بشكل غريب وصريح. ساندت جزاري بلغراد في التسعينات إلى اللحظة الأخيرة، ولاحقا فعلت الشيء نفسه في ليبيا. والآن، ومنذ خمسة عشر شهرا، وهي تساند بشار الأسد رغم هول الجرائم التي استمرت قواته بارتكابها منذ أبريل (نيسان) من العام الماضي، ولم يمر شهر واحد دون مشاهد مروعة وعمليات قتل وتعذيب واسعة في أنحاء البلاد ضد المدنيين. والأقرب أنها تساند نظاما ساقطا، نظاما لا قيمة له إقليمية أو شعبية، وليس منتجا مؤثرا في العالم!
والحقيقة أن الموقف الروسي هو الذي تسبب في إطالة الأزمة، وربما أضر بحليفها الأسد، حيث كان يمكن أن تفرض عليه حلا سياسيا وسطا في البداية، لكن شعور الأسد أنه عصي على العالم، ومتأكد أن روسيا تحميه في مجلس الأمن ضد أي قرار بمحاربته، دفعه إلى انتهاج سياسة وحشية قمعية، حتى صار من المستحيل أن ينجو الأسد، أو أحد من نظامه مستقبلا مهما طالت الأزمة. أعني أن الروس لن يستطيعوا، رغم كل ما بذلوه لدعمه وحمايته، إبقاء النظام واقفا على قدميه. سيسقط سقطة بشعة. الآن هي حرب بين أكثر من سبعين من المائة من الشعب السوري ضد النظام الآن، وسيسقط قصر الزمن أم طال.
بوقفتهم ومساندتهم وعنادهم في وجه غضب الشعب السوري والشعوب العربية والعالم، الروس يغررون بالأسد كما غرروا بحليفهم معمر القذافي في العام الماضي. 
فالديكتاتور الليبي كان في مرحلة من المواجهات مستعدا لحل طرحته حكومة جنوب أفريقيا يخرج بموجبه من الحكم ويعيش في المنفى بضمانات دولية، وهو حل سياسي يحافظ على ليبيا. لكن القذافي اطمأن إلى دعم روسيا العسكري والسياسي حتى توهم أنه يتكئ على جدار صلب، وفي النهاية سقط سقطة مروعة.

الفريق والعقيد
عــمـاد مـوســى، السبت 2 حزيران 2012
خرجُ معظم زوّار الدكتور بشار الأسد من اللبنانيين بانطباع يصل إلى حد اليقين أن الرئيس السوري قادرُ على حسم الموقف في 24 ساعة. ومثلهم خرج المبعوث الدولي كوفي أنان أيضاً بمثل هذا الإنطباع مع مفعول رجعي إذ سمع من فم سيادة الرئيس "أنه حسم الأمور العسكرية لصالحه تماما مطلع الشهر الماضي" أي منذ مطلع نيسان، وما جولات العنف اللاحقة وقصف الأحياء سوى تفاصيل صغيرة أو إرتدادات لا تستأهل التوقف عندها. وفي لغة الأرقام من يتحدث عن 10 آلاف أو 15 ألف قتيل بينهم نسبة عالية من الأولاد والنساء في عملية سيادية؟
حَسَم الأسد و"مستعدُ مجدداً للحسم في غضون 24 ساعة وأنه لا يزال يرفض ضغوطا عليه من القادة العسكريين بإنزال القوات الخاصة لحسم الأمور لمصلحة نظامه" على ما أبلغ إلى كوفي عنان. ما دام حسم وانتهى أمر "الإرهابيين" فما الحاجة إلى الحسم مجددا؟ أيودّ تأكيد الحسم كمن يطعّم ابنه ضد الحصبة ثم يكون هناك لقاح تذكيري بعد فترة؟ وهكذا تفلح القوات النظامية آحياء حمص وإدلب بالمدفعية  ثم تعيد فلاحتها كل شهرين مرة.
وجد أنان نفسه أمام قائد قاطع في أحكامه وجاهز في أي وقت على هزيمة الأنظمة السياسية المتآمرة. هدد بزلزال. قبل أشهر كرر نفس الكلام على مسامع ضيوفه. زلزال يشعل الشرق الأوسط. تسجيل حي يدور ويدور.
نقل الإعلام ما قال السيد الرئيس للسيد أنان فقط. الباقي لا لزوم له. وبالتالي لم أعلم ما الإنطباع الذي كوّنه المبعوث اللامع لكن الواضح أن الرئيس السوري بات يتصرّف إلى حد ما كزعيم الجماهيرية الليبية الراحل العقيد معمر القذافي.
فقبل حوالى 10 أيام من مقتله زعم القذافي تحريك عشرة آلاف أمريكي في شارع  "وول ستريت" في نيويورك، احتجاجاً على الفقر والبطالة وخاطب الأميركيين على طريقته:
"إننا نقول لكم بصراحة إن أحداث وول ستريت هي مجرد رسالة منا لكم ولكل الدول الغربية الآثمة.. إننا نملك الوسائل التي تحرك الشارع ضدكم وتنسف أمنكم كما نسفتم أمن الشعب الليبي".
وتابع الراحل: "إنني أتوجه بكلمتي هذه أولا إلى الرئيس الأمريكي أوباما وكل من ساند غزو الناتو للجماهيرية، لأقول لهم: هل عرفتم الآن أننا نستطيع أن نحرك الأوضاع من تحت أقدامكم وننشر الفوضى؟ والسن بالسن والبادئ أظلم".
يوم هدد العقيد القذافي بقلب الأوضاع كان متوارياً عن الأنظار فيما  لا يزال الرئيس السوري (يحمل رتبة فريق) يتمتع بمساحة واسعة للتحرك ومخاطبة الغرب والشرق مباشرة، صوتاً وصورة.
ما يعني أن هناك تمايزاً في المسارين الإنحدارين، والجامع بين الفريق و العقيد أن كلاهما تسبب بضحايا بين أفراد شعبه وجيشه ومقاومته فاق عددهم من قتل في الحروب العربية الإسرائيلية.
والفارق أيضاً أن العقيد وصلت يده إلى أمريكا فيما لن يذهب الدكتور الأسد إلى حد تحريك الشارع الأمريكي. الشارع اللبناني أقرب.
المشترك
لبناني 
السبت 2 حزيران 2012
مستحيل لا استطيع تصور الامر سوريا بدون الاسد ماذا يفعلون جراء الاسد اللبنانيين ان رحل؟ اتصور كيف سيكون وئامو على otv وقنديل على nbn وميشال سماحة على المنار وعون على قناة الدنيا ومحمد رعد يكشر عن انيابه من الرابيه وسوسو الصغير من بنشعي عم يتصيد ذبان واميلو عم يسبح وعم يححضر ملاحم المكاومة الى اخره من شهابذة الممانعة
المشترك
ابو محمود 
السبت 2 حزيران 2012
مجموعة من الاسئلة أريد جوابا عليها و خصوصا من قيادات الطائفة السنية في لبنان وهي : لماذا مناطقنا الإسلامية السنية تتعرض للتدمير الممنهج والقتل والقصف والاعتداء عليها، ومناطق الاخرين تنعم بالهدوء والامن والاستقرار؟؟؟ ولماذا كل الطوائف متسلحة وقادرة على أن تحمي مناطقها الا الطائفة السنية في لبنان؟؟؟ ولماذا دماء مشايخنا وأطفالنا ونساءنا وشبابنا مهدورة ورخيصة بينما غيرنا دماءهم غالية وعزيزة؟؟ ولماذا سياسيينا وممثلي طائفتنا وقيادييها هم ألعوبة بيد الاخرين بينما الاخرين هم اللاعبون ؟؟؟ الى متى الذل والهوان ؟؟ هل ننتظر أن نذبح وينحر أطفالنا وتغتصب نساءنا ويعدم شبابنا ويخطف لرجالنا حتى نثور؟؟؟ أما آن لنا أن نستوعب أن الؤآمرة تدور علينا ونحن نيام ؟؟؟
المشترك
KARFAN 
السبت 2 حزيران 2012
بينما يحترم الأول مقولة : الأقربون، الحولة وطرابلس، أولى بالمعروف، يشطح الثاني ليشمل الأبعدين أيضا أميركا وأوروبا بمعروفه 
وعطفه ورعايته
المشترك
philip 
الاحد 3 حزيران 2012
الى ابو محمود , احب ان اقول لك انا اللبناني المسيحي الماروني, يا منموت سوا يا منعيش سوا وما راح نرضى باي مجزرة ترتكب بحق اي طائفة في لبنان و خصوصا الطافة السنية الكريمة , ان العيش المشترك اللذي ننشده هو حلمنا الكبير لنعيش معا, فيا اخي لن ندع هذا الحلم يندثر بل سنحافظ عليه برموش العين , على كل لبناني ان يعلم بان لبنان لن يعيش الا بجناحيه المسلم و المسيحي و بجميع طوائفه , يا اخي ابو محمود علينا ان نصبر قليلا بعد و الصبر مفتاح الفرج و انشالله لبنان بيقوم من محنته بسواد جميع ابنائه , بكل احترام
المشترك
ابن الاشرفية 
السبت 2 حزيران 2012
صيت الاجرام للاسرائيلي بس العرب حطولو بحصةوالاخوة بسوريا مبدعين بهالdomaine

سوريا والتدخل المستحيل

  • سميح صعب
  • 2012-06-02
  • بعدما وصلت الاوضاع الى ما وصلت اليه في سوريا، لا يبدو ان أحداً يحمل وصفة سحرية للحل. فما بدأ مطالبة بالاصلاحات تحول مناشدات من أجل عدم انزلاق البلاد الى حرب أهلية شاملة. ومن يحذر من حرب اهلية ومذهبية  في سوريا اليوم، كان عليه ان يدرك منذ البداية خصوصية التركيبة السورية وان سوريا هي مجتمع متنوع ومتعدد العرق مثلما اكتشفت هيلاري كلينتون قبل يومين فقط عندما كانت تحاضر في طلاب دانماركيين في كوبنهاغن.  
    واذا كان النظام السوري في أزمة، فإن خصومه من العرب والغرب في أزمة أكبر. لأن العودة الى الرهان على الحل العسكري  تفتح المنطقة على المجهول كما فعلت الحرب على العراق. 
    وتخطئ أميركا اذا ما ظنت أن الموقف الروسي هو الوحيد الذي يحول دون تنفيذ عملية عسكرية سريعة في سوريا تؤمن وصول المعارضة السورية الى الحكم على غرار ما جرى في ليبيا، إذ ان الحرب على الطريقة الليبية ستعني في سوريا نشوب حرب أهلية شاملة وتالياً سيكون على الغرب ارسال قوات برية للحؤول دون هذه الحرب مما سيقود حتماً الى احتلال سوريا على غرار الاحتلال الاميركي للعراق عام 2003.  
    وهكذا لا ضمانات ألا يسفر التدخل العسكري الغربي في سوريا عن مثل النتائج التي اسفر عنها  التدخل العسكري الغربي في العراق. ولعل الغرب هو الذي أوقع نفسه في خطأ الحسابات عندما اعتبر ان سوريا لن تكون غير تونس ومصر وليبيا واليمن، وانها لن تكون العراق.       
    لكن الواقع يقول ان سوريا هي تماماً مثل العراق زائد محاذاتها لإسرائيل. وبما ان الغرب يضع امن الدولة العبرية في سلم اولوياته عندما ينظر الى الشرق الاوسط، فإن تدخلاً عسكرياً غربياً في سوريا يمكن ان يجر الى نزاع طويل تتورط فيه اسرائيل، بحكم ان القراءة التاريخية للحروب الاهلية في العالم تدل على ان هذا النوع من النزاعات سرعان ما يمتد الى الدول المجاورة.    
    وحتى اذا ما نجح الغرب في تحييد روسيا فكيف يحايد ايران التي ستدافع عن سوريا باعتبار ان خسارتها لدمشق تعتبر بمثابة اقوى ضربة استراتيجية لطهران منذ 1979. واذا ما سقطت سوريا ستسهل محاصرة ايران وتصدير "الربيع العربي" اليها، تماماً كما ينادي مسؤولون أميركيون  بتصدير "الربيع" الى روسيا عقاباً لها على وقوفها في وجه الخيار العسكري ضد دمشق.      
    كثيرة هي تشعبات الأزمة السورية. والحل العسكري الغربي اذا ما حصل سيفتح المنطقة على جحيم آخر مماثل لذلك الذي فتحه غزو العراق.
Egyptians NO RETURN of the Dictator's Men. Chafic. 
 قال:
29/12/2011
لمـاذا لـم أشــارك
قلت: انشاء الله عمرك ماتشارك, شو اعمل لك اذا كنت عن الحقيقة تائه ضائع,
مالك بالفضل نصيب و الحق عليك أمره شديد
قال: الكاتب غير معروف
أقول: رحم الله سعدا و رضي عنه قال:"الكرُّ كرُّ البلقاء والضرب ضرب أبي محجن , وأبو محجن في القيد" و لولا ان بعض الظن اثم لقلت "نَفَسُ البوطي فيه يغدوا و يروح, فلعله من ابنه او من يدور في فلكه فيما لي يلوح"
قال: سـؤال برسم الإجابة عليه من العلماء والفقهاء والسياسيين و  المشاركين والمعارضين والحكماء وكل من
*لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ*
أمــا عنـي، فأنا عبد من عباد الله أ ُحسُنُ و أُسيء،
أحاول أن أكون صالحاً فأنجح بعمل وأخفق بآخر،
استغفاري لله أكثر من صالح عملي بكثير,
ليس لي بين يديه سبحانه ما أفخر به أو أدعيه، فقد يطيح بي ذنب حقير واحد،وأعوذ بالله منه، وقد أنجو بشق تمرة
عشت عمري بالخوف والرجاء من رب العزة ذو العظمة والكبرياء،
أقول: هذا حال المسلم من أهل التوحيد, المخلص المنزه الله عن الشريك, 
المذنب التائب و بالصدفة كلنا كذلك
فمالك في ذلك فخر يامجهول ياكاتب.
قال: حتى اجتاحت بلادي فتنة بهماء عظيمة الخطب،كثيرة الأرجل، كثيرة الخطباء.
أقول: الفتنة تكون ياجاهل, لمّا يلتبس الحق بالباطل,
كحال من اعتزل الجمل و صفين, من الصحابة المتأولين,
مع ان بعضهم ندم بعد حين, لتركه القتال مع أمير المؤمنين,
كابن عمر و غيره من الموحدين, رضي الله عنهم أجمعين,
اما في حالنا فالامر جلي واضح,
متظاهرون سلميون, في مقابلة قتلة مجرمون,
تُذبح النساء و الاطفال, بايدي الجند و المخابرات,
شباب يرفعون الاعلام, و ظلمة بأيديهم السياط , محمولين على الدبابات مدعومين بالطائرات,
فاين الفتنة البهماء, ياغافل او متغافل فالامر سيان؟ 
 قال: فرقها كثيرة متعاكسة الآراء،
أقول: الواضح للعيان أنهما اثنتان,
أمة يُذَبَّحُون و ظالم مع جنده يَذْبَحُون, بل كل البشر على ذلك متفقونْ,
و ما بينهم في الاراء من خلاف فأمره امام القتل يهونْ.
قال: فنظرت و دققت واستخرت الله سبحانه، فالخطر كبير والأمر عظيم ولا ألزم أحداً بأمري، وأصلاً لم يعد أحدٌ يلزم أحدا،
أقول: بل يلزمه بالحجة والعقل والشرع ان لم يكن مكابرا بالمحسوس او من السلطان مدسوس او عن وعيه غائبا عن الوجود متعاليا على المعبود, 
فان لم يرعوي عن أمره و يتراجع عن غيه فالذنب ذنبه و هو يتحمل وزره
قال: ولا حجة تفحم حجة فقد أغلقت العقول واسـتـُحِبَ اللامعقول ولا ينجو إلا من رحم ربي.
أقول: لسنا في معرض الافحام فقد علمنا نبينا عليه الصلاة و السلام أنه 
"زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء و ان كان محقا"
فليس في الأمر محاجة, او تغليب رأي للنفس فيه حاجة,
و عقولنا ولله الحمد مفتوحة و اتهاماتك لنا باستحباب اللامعقول عليك مردودة.
قال: اختلط الدم بالطهارة واستحلت المحارم والمكارم والأبرياء، و اتهم كل طرف طرفا، فاسـتـُخِفَ بالعقول حتى اتهمناها، و اسـتُخِفَ بالقلوب حتى جهلناها، و أوشكنا أن نبدل السلامة بالمصيبة في نفوسنا، فصارت الخطوة بحساب والكلمة بعقاب, خطوة قد نظنها للأمام فإذا هي للجحيم، و كلمة من قاموس عجيب السحر قد تقذف بصاحبها الحليم في آتون الخزي والخسران.
أقول: اما استحلال المحارم و المكارم, و الاستخفاف بالعقول و شراء الضمائر,
فهذا يافهيم تاريخ قديم, ليس بحادث جديد,
عرفه القاصي و الداني, شكلك عايش بعالم تاني؟
اين انت من مذابح الثمانينات, في تدمر و حماة و حلب الشهباء؟
من زمان خطواتنا بله انفاسنا بحساب, و كلماتنا حتى احلامنا بعقاب.
الكلمة من سخط الله لا تلق لها بالا تهوي بك في النار,
لكن الكلمة من رضاه قد ترتفع بك فوق السموات,
فاخترت السكوت عن الحق فكنت من حزب الاخرس الشيطان,
كما صمت عن قول الحق عند الجائر السلطان, 
فشتان بين المقامين يا فلان, اما سمعت قول المصطفى عليه الصلاة و السلام:
سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ، و رجل قام إلى إمام جائر فأمره و نهاه فقتله.
قال: انتظرت و نظرت في دعوى القوم وأسقطتها على ديني فوجدت أنهم 
قالـوا: نحن العلم والدين والأخلاق، وكفـّروا الناس بأوهن برهان ونسوا
قول الله عز وجل: *يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَتَبَيَّنُواْ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُواْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً *
وتناسوا حديث أسامة بن زيد: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسرية إلى الحرقات فنذروا بنا (أي شعروا بنا) فهربوا فأدركنا رجلاً، فلما
غشيناه قال: لا إله إلا الله فضربناه حتى قتلناه، فذكرته للنبي صلى الله
عليه وسلم، فقال: 
" من لك بلا إله إلا الله يوم القيامة؟" فقلت: يا رسول الله، إنما قالها مخافة السلاح، فال: "أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم من أجل ذلك قالها أم لا؟ من لك بلا إله إلا الله يوم القيامة؟" 
فما زال يقولها حتى وددت أني لم أُسلم إلا يومئذ.
أقول: نحن لا نكفر من اهل القبلة احداً الا ببرهان و لا نهدر دمه الا اذا عندنا من الله سلطان,
ندفع حد الله بالشبهة و نعفوا عن المسئ عند القدرة,
لكن في شرعنا يُقتل القاتل بالسيف و لو كان يصلي, و يصلب على الحيط و لو كان مزكي.
و أما حديث أنس فالرجل قال لا اله الا الله فأين وجه القياس؟
هل رأيت من الشبيحة أحدا يُقتل و هو يقول لا اله الا الله لتَحُاجّنا بهذا المثال؟
الذين قُتلوا من الأمن - الى الان - لم ينطق واحد منهم بشهادة التوحيد,
بل جُلّهم كافر بها خسيس,
وهذا ان دل على شئ فانما يدل على فساد الطوية, 
لذا خذلهم الحق في هذه القضية,
فخانتهم السنتهم عن نطقها مع مسيس حاجتهم اليها, 
و غابت عنهم ألفاظها لما فرى السيف رقابهم جِثيا.
قال: اسـتخفوا القتل وصار على الشبهة دون عدل ولا تمييز و غفلوا عن قوله صلى الله عليه وسلم:
"
إن بين يدي الساعة الهرج، قالوا: وما الهرج؟ قال: القتل، إنه ليس بقتلكم المشركين، ولكن قتل بعضكم بعضا، حتى يقتل الرجل جاره، و يقتل أخاه، ويقتل عمه، ويقتل ابن عمه، قالوا: ومعنا عقولنا يومئذ؟ قال: إنه لتنزع عقول أهل ذلك الزمان، ويخلف له هباء من الناس، يحسب أكثرهم أنهم على شيء، وليسوا على شيء".
أقول: قولك بلاعدل و لا تمييز, هذا كلام تحشيش,
لانك لو رأيت مارأينا, لما توقفت الهوينا,
بل عاملناهم معاملة الصائلين, و دفعناهم عنَّا باليمين,
فما رضوا الا بدمائنا, بل لم يرعووا عن اعراضنا,
هلا ذكرت لمَّا حشدت الاحاديث ان من مات دون عرضه شهيد,
لكنك جانبت الصواب, و واليت الكفار,
التمست للنظام المعاذير, و شددت علينا النكير, 
عاملته بالرخص, و أخذتنا بالعزيمة و الورع.     
 قال: خرجوا على ولي الأمر وقد رأيته بأم عيني يصلي ولم أرَ (منه) كفراً بواحاً، إنما رأيت أخطاءً كثيرة أنكرها عليه وأكرهها وعانيت منها، ولكن من منا لم يخض بعض تلك الذنوب، ومن منا الذي يتطاول عن مقامه فيغفر لفلان أو يوبق فلان، أو يختم لفلان وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
"قال رجل: والله لا يغفر الله لفلان، فقال الله: من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان، فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك"
فمن يدري بما يختم له.
أقول: تقول خرجوا على ولي الامر, هلا ذكرت أنه تسلط بالقهر,
مات ابوه فورثوه وعلى كرسي الخلافة نصبوه,
ثم رأيته بأم عينك يصلي, هل عميت عينك عن جنده تذبح الأبرياء و بالمؤمنين في غير عرفة تضحي,
رايت منه أخطاء, و متى كان الكفر و القتل و السحل و تقطيع الاطراف صغائر او هفوات؟
ماسمعت شو عم تقول؟ فعلها جنده مو هُوْ, هل سمعت واحدا منهم يسب ابوُهْ؟
بعدين رايته يصلي هل هذا ميزانك مع كل الناس ام للسلطان الفاجر عندك استثناء؟
قال: ثم دعـوا للانشقاق بكل ما اشتق من هذه الكلمة حتى ولو على أبوك إن عاتبك، أو صديقك إن خالفك، ثم تمنوا أن ينشق جيش الوطن وحرضوا على ذلك بكل حيلة ليقتل بعضه بعضا فنفقد شبابنا وأولادنا وندمر سلاحنا بسلاحنا. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
" من رأى من أميره شيئاً يكرهه فليصبر عليه فإنه ليس أحد يفارق الجماعة شبرا فيموت إلا مات ميتة جاهلية. "
أقول: ظنوا انه جيش الوطن, فاذا هو جيش للاسد,
فدعوه للانشقاق حقنا للدماء الزكية, و سترا للاعراض الطاهرة الأبية,
دعوه لينشق عن القاتل, و يجانب الباطل,
دعوه ليذكروه بأصله, و الغرض الاساسي الذي من أجله أنشأ,
لا كما زعمت ليقتل بعضه بعضا و يلعن بعضه بعضا,
دعوه لما رأوا المكابر منه يقتل من عن القتل امتنع, 
و الظالم منه يعدم من لم تسول نفسه له الخطأ.
أما سمعت قول عبادة بن الصامت لما قال : دعانا النبي فبايعناه ,فقال فيما أخذ علينا "
و أن لا ننازع الأمر أهله إلا أن تروا كفرا بواحاً عندكم فيه من الله برهان
فهل تعتبر تدنيس المساجد عمران؟
هل يحتاج قتل النساء و الأطفال الى شهادة انسان؟
بِعُرْفِكَ انتهاك الحرمات من الكفر البواح أم من الهفوات المغتفرة في جنب الاحسان؟
قال: رموا تقصيرنا في ديننا على غيرنا وقالوا منعونا الصلاة في الجيش، وغاب عنا وعنهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
" كان الرجل قبلكم يؤخذ فيحفر له في الأرض فيجعل فيه، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيشق باثنتين ما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون. "
أقول: ما يُفعله الجند اليوم في المعتقلات بالرجال, اكبر بكثير من شق الانسان بمنشار,
لأن ترى المؤمن الرجال, يكفر بالله و يتأله بشار,
لكن ما افعل لقلبك ياعديم الاحساس, و كيف احرك عقلك ان كان دماغك مات؟
قال: أرادوا أن ينتشر السلاح ليكون وقود الفتن: 
وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع السلاح في الفتنة (قاله أحمد بن حنبل).  
أقول: أولا هذا الحديث فيه متروكْ, للعلم فقط أذكرك فأقولْ
قد رواه بالسند البزارْ و سَمَّى الراوي بحر بن كنيز السقاءْ
ثانيا اشتروه ليدفعوا عن انفسهم النقمْ لا ليكون وقودا للفتنْ,
لانهم لم يشتروه من قبلْ و انما طلبوه لما استحر فيهم القتلْ,
فهلا ذكرت قول المصطفى صلى الله عليه و سلم و آله الحنفاء
من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد
قال: والمصيبة أننا نشتريه لقتلنا ولهلاكنا بمال أخوتنا في ديننا، وقال صلى الله عليه وسلم: "
إن هذا الدينار والدرهم أهلكا من قبلكم، وهما مهلكاكم ".
وسبحان الله نشتريه بدينارهم في الخليج ودرهمهم في ليبيا والسودان واليمن وسوريا لنهلك النفس والزرع والضرع.
أقول: أولا هذا حديث على أبي موسى موقوف,
رواه البيهقي في باب ذم مالا يُحتاج اليه من القصور و الدور,
فلا ترفعه لرسول الله متعمداً, فتدخل في باب من كذب و لو جاهلاً,
وأجبناك سابقا أن سبب الشراء دفع القتلْ, لا إهلاك الحرث و الزرع و الضرعْ.
قال: وفي المسند عنه قال: أتى رسـول الله صلى الله عليه وسـلم على قوم يتعاطـون سـيفاً مسلولاً، فقال: "
لعن الله من فعل هذا. أو ليس قد نهيت عن هذا؟. ثم قال: إذا سـل أحدكم سيفه فنظر إليه فأراد أن يناوله أخاه فليغمده ثم يناوله إياه ".
أقول: ماسللنا على اخواننا السلاح بل هم من قابل صدورنا العارية بالنار,
رميناهم بالأرز و الغار فقصفونا بالحديد و الرصاص
قال: صار التهديد والترويع والخطف بين الأخوة، بالسلاح سهلاً.  وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
" من أشارَ إلى أخيهِ بحديدةٍ، فإنَ الملائكةَ تَلعنهُ حتى يَضَعْها و إنْ كانَ أخاهُ لأبيهِ وأمهِ ". رواه البخاري.
أقول: ياليت بشار و جنده يسمعونْ, فهم بهذا الحديث المعنـيّـونْ, قد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ...

60 years Queen Diamond Jubilee..

No comments:

Post a Comment