Loading...

Monday, 21 May 2012

Lebanon210512. Do they have the Courage to Confront the Devil...

If any one had any doubt, that the Violence would not visit Lebanon, would be nonsense. All the Lebanese aware of the on coming troubles, and NO one had done anything to avoid those troubles.

The Government with 30 Genius Members, and every one of them speaks Loud that he is the SMARTEST. All what the Lebanese heard DAY and NIGHT, is that, this Government with its Genius Members, put National Security, Protection, and Lebanese SAFETY, FIRST, and above ALL. They say, that the Government Advantages, being there is a Government in Lebanon, though it is Syria Regime's Creation. They say should be there to give STABILITY to the Exploded Situation on Borders, and to prevent Violence to VISIT Lebanon. They say, should be there, to keep HOLDING the Armed Forces ONE PIECE. It should be there, to keep on open to the International Community. It should be there, to CUT OFF the way on the Enemy, that do not dare to attack Lebanon. It should be there because it is Neutral and NOT taking sides of the RIVAL Political Parties in the Country. It should be there to Monitor the general Election 2013. It should be there to keep the State Departments working. It is there to tell the people of Lebanon what is waiting for them.

Are these  Geniuses doing anything of the above:
As it is the CREATION of the Criminal Syrian Regime, and it is called the Syrian Government in Lebanon,  since the moment it was FOUND. Then we do not expect them to do anything not being the Syrian Regime's Interests FIRST, and THEN the Lebanese Interests, if they are allowed to do so. They have to take Orders from the Commanders beyond the Lebanese Borders, and put them in Force whatever it takes, because it is the Regime's Government. The ORDERS from beyond the Borders, are to help the Regime overcome it Troubles caused by the Revolution of the FREE Syrians, by chasing any Syrian fled the VIOLENCE and Brutality of Blood sucker Troops, to be captured and return those by handing them back to the Executioners waiting on the Borders. By spying on any Lebanese, trying to help those HELPLESS people, taking shelter in Lebanon and need all kind of Human Facilities, FOOD and Medicines, and give reports to the Criminals beyond the Borders. By Kidnapping anyone has any Political Activities against the Regime in Syria, and hand them to the Dracula Executioners waiting on the Borders thirsty for Bloodshed. Even they would kill the Lebanese as it happened few days ago, just to PLEASE their Masters in Damascus.

All the Lebanese Industrial, Agriculture, Tourism, Educations, Transport, Health and Social Security Departments are on STRIKES, and some of them threatening to take Industrial Actions. The Public Sectors are threatening to Strike because of NO Justice in their Wages.

The Geniuses, are in conflict with each others, because Disputing who is best to SERVE their Masters in Damascus, and NOT who SERVES the Lebanese who brought them to POWER by their VOTES, and gave them the CHANCE to be MINISTERS, and Officials.

The Lebanese were killed on daily BASIS, shot by the Syrian Troops on the Borders, because they are working on their FARMS, or helping the HELPLESS Syrians, who fled the Violence, as the Syrians helped the HELPLESS Lebanese, when flew the Violence of July 2006 WAR The Syrians that helped the Families Children, Women and Old, who were the Families of the same Parties, that are helping the Criminal Regime in Damascus to KILL THEM, and their Children. History will not forget, and time has NO MEANING for such EVENTS.

The National Security is MARRED by this Government, the Security of the Lebanese does not exist, they are not safe at their Homes or on the streets or on their Borders. They are threatened in their JOBS and Families if they do not work for the Secret Agents of the Regime.

You tell us that, this Government being better than NO Government. We say that this Government is a Burden to the Lebanese, and they would manage their daily going, better than its PRESENCE.
This Government should GO IMMEDIATELY  and with NO HESITATION.

This Government is OUT of DATE, and ORDER, the Geniuses have NO GUTS or BUTTS to 
FACE the Dangers waiting for the Lebanese people, and they are worried for their Useless Life, from the REVENGE of the Criminals of the Syrian Regime in Damascus, as we heard few weeks ago, that some of those called 8 March Forces Politicians had Security Warning of Assassinations. For the Last six years only, 14 March Forces and Lebanese Citizens were Assassinated and killed and NON of 8 March Forces. Why the Threat to them Now, certainly because they are not executing the Assignments by the Regime PROPERLY.
Kick their BUTTS out of the Lebanese Life. 
people-demandstormable

المحكمة الدولية: جلسة الاستماع للحجج بشأن اختصاص المحكمة وقانونيتها بـ13 حزيران
الاثنين 21 أيار 2012
أعلنت "المحكمة الدولية الخاصة بلبنان" أن غرفة الدرجة الأولى فيها قد حدّدت موعداً في 13 حزيران 2012 لعقد جلسة "للاستماع إلى الحجج بشأن اختصاص المحكمة وقانونية إنشائها". وفي بيان، أشارت المحكمة الى أن "محامي الدفاع عن المتهمين الأربعة سليم عياش ومصطفى بدر الدين وحسين عنيسي وأسد صبرا قاموا بتقديم دفوع بقانونية المحكمة واختصاصها.ـوقد حاجج محامو الدفاع في دفوعهم بالقول إن المحكمة أنشئت بصورة غير قانونية وأنها تطبق العدالة على نحو انتقائي".
وأشار البيان الى انه "من الممارسة المعتادة في المحاكم الدولية أن تدفع جهة الدفاع باختصاص هذه المحاكم، وأمام الادّعاء مهلة حتى 6 حزيران لإيداع جواب على دفوع جهة الدفاع، وهذه الجلسة الحاسمة تعد خطوة أخرى في اتجاه المحاكمة في قضية عياش وآخرين".
وذكّر البيان أنّه "في شباط الماضي قررت غرفة الدرجة الأولى محاكمة المتهمين الأربعة غيابياً"، وأن "المحكمة الخاصة بلبنان هي المحكمة الدولية الوحيدة القائمة التي بإمكانها عقد محاكمات غيابية، لأن نظامها الأساسي يتضمن عناصر من القانونين اللبناني والدولي"، ودعت غرفة الدرجة الأولى محامي المتضررين جراء اعتداء 14 شباط 2005 إلى "تقديم ملاحظاتهم بشأن الدفوع باختصاص المحكمة"، وقد عيَّن رئيس قلم المحكمة في الأسبوع الماضي ممثلين قانونيين للمتضررين المشاركين في الإجراءات.
(موقع المحكمة الخاصة بلبنان)
جنبلاط: مسرحيات بعض الأجهزة أدخلت الشمال في التوتر.. والمطلوب وقفة مع الذات
الاثنين 21 أيار 2012
اعتبر رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنه "في إنتظار أن تُسرّع خطوات بعض الدول الكبرى التي تسير كالسلحفاة في تعاطيها مع الأزمة السورية من خلال التأكيد على الحل السياسي الانتقالي لترحيل النظام كخيار وحيد متاح لإنقاذ سوريا من الدمار والتشرذم والانقسام، وفي إنتظار تبلور مناخات داخليّة مؤاتية لاستئناف الحوار الوطني دون شروط مسبقة لإعادة تكريس الثوابت من خلال حل سياسي يفضي إلى الاستيعاب التدريجي للسلاح في إطار الدولة في الظروف الملائمة، وعدم إستخدام السلاح في الداخل، ومن خلال الابتعاد عن محاولة تهميش الآخرين عبر إستخدام لغة "السلفية" أو سواها وإتاحة المجال لحرية التعبير عن الرأي، وفي ظل الانقسام اللبناني الحاد بين مؤيد للثورة السورية ومؤيد للنظام؛ فقد يكون من الممكن لّلبنانيين التقدم نحو تفاهم على الحد الأدنى لتمرير هذه المرحلة الحساسة من خلال عدد من النقاط".
وفي موقفه لجريدة "الأنباء" ينشر غداً، عدّد جنبلاط هذه النقاط قائلاً: "يجب إحتضان الجيش، فلقد قامت المؤسسة العسكرية بإحتضان المقاومة أثناء العدوان الاسرائيلي على لبنان في العام 2006، وواجهت ببسالة تنظيم "فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد في العام 2007، ولقيت بدورها الاحتضان آنذاك من أهل عكار"، مشيداً بـ"إنجازها تحقيقات سريعة لمحاسبة المسؤولين عن مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه محمد حسين مرعب في عكار، وهذا كلّه يؤكد ضرورة الالتفاف حول الجيش اللبناني أكثر من أي وقت مضى لحماية الاستقرار الداخلي والسلم الأهلي للحيلولة دون الانزلاق نحو الفتنة أو الاقتتال الداخلي".
وتابع جنبلاط: "كما يجب رفع مستوى التنسيق بين الأجهزة الأمنية، لا سيما بعدما رأينا كيف أن المسرحيات التي قامت بها بعض الأجهزة قد أدخلت طرابلس والشمال في مناخات من التوتر الشديد من خلال تخطي أصول التوقيف لأحد الأشخاص وتنفيذ عملية بوليسية بدل إستدعائه وفق ما تنص عليه القوانين، ومن خلال تبرئة أحد القطريين الذي كان متهماً بالإرهاب، فإذا به يبرّأ ويسافر عائداً إلى بلاده؟ ألم تعرّض هذه الخطوات غير المدروسة علاقات لبنان العربية، ولا سيما مع دول الخليج، التي تحتضن عشرات الآلاف من اللبنانيين في مؤسساتها الاقتصادية، وها هي تحذر رعاياها من المجيء إلى لبنان؟ ثم ما هذا التناقض المعيب في تصريحات وزيري الدفاع فايز غضن والداخلية مروان شربل حول وجود تنظيم "القاعدة" في لبنان؟ ألا يستطيع وزير الدفاع التعبير عن عبقريته السياسية والعسكرية إلا من خلال الترويج لوجود "القاعدة" في لبنان بأي ثمن؟".
وأضاف جنبلاط: "إن مسألة "داتا" الاتصالات التي تبقى ضرورية للحيلولة دون وقوع المزيد من الانكشاف الأمني على ضوء تجدد مرحلة الاغتيالات السياسية كما يقولون وبعد هروب مجموعة قيل إنها "سلفيّة" من مخيم عين الحلوة، ناهيك تسخيف لمفهوم العمالة، والترحيب بالعملاء الذين يحملون على الأكتاف وتقام لهم المهرجانات الشعبيّة؟ ألا يفسح كل ذلك المجال أمام إسرائيل للتغلغل مجدداً في الداخل اللبناني وإستكمال عملها في زرع الشبكات التجسسيّة هنا وهناك؟". وشدد جنبلاط على أن "تصدير النظام السوري لأزمته الداخليّة نحو لبنان، قد مهّدت له وأكدته تصريحات المندوب السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري ونائب وزير الخارجية فيصل المقداد، وذلك من خلال السعي لاستباحة الأرض اللبنانية لا سيما عند الحدود لتحويل لبنان مجدداً إلى ساحة مفتوحة".
واعتبر جنبلاط أن "الزيارة المشؤومة والمشكورة للسيد (أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة) أحمد جبريل جاءت في السياق ذاته، فهي مشؤومة لأنها تحمل في طياتها تهديدات ورسائل، ومشكورة لأنها جاءت لتذكرنا بمقررات الحوار الوطني التي إتخذت بالاجماع ومنها سحب السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، والمحكمة الدولية التي، للتذكير، أقرت أيضاً بالاجماع". 
وإذ لفت الى أن "المطلوب من كل القوى السياسية اللبنانية في هذه اللحظة الحساسة وقفة مع الذات، لعلنا ننجح في تنظيم الخلاف السياسي بدل تفجيره وإدخال البلاد في الفوضى، قال جنبلاط: "وتبقى كلمة إلى أهالي الطريق الجديدة، كما توجهنا إلى أهالي طرابلس وعكار بالأمس، حيال ضرورة تفويت الفرصة على بعض المندسين لإغراق لبنان في الفوضى، والحفاظ على أصالة بيروت العربية والوطنية التي واجهت الاحتلال الاسرائيلي وعدم الانزلاق مجدداً إلى حروب الشوارع والأزقة، كما يريد لها البعض من وراء الحدود".
وختم جنبلاط: "أخيراً نعبّر عن شجبنا ورفضنا لأي تهديد يطال أي إنسان، عادياً أم شاعراً أم مفكراً، كما حصل مع الشاعر أدونيس، لكن كنا نتمنى لو أن الشاعر إياه الذي إعتبر نفسه في مرتبة بابلو نيرودا وناظم حكمت ومحمود درويش، لم يهرب بإتجاه الهجوم على السلفية بدل أن يدين أعمال النظام السوري".
(مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي) 

Violence in Beirut yesterday. Boosting Tourism Season, which the poor are waiting for.
people-demandstormable
توريط لبنان لإنقاذ نظام منهار
جاسر عبد العزيز الجاسر (الجزيرة السعودية)، الاثنين 21 أيار 2012
لا بد من أن الصحفيين المخضرمين من الإخوة اللبنانيين يتذكر ون ما قاله الرئيس اللبناني الأسبق شارل الحلو لدى استقباله كبار الصحفيين اللبنانيين الذين حضروا لتهنئته بالمنصب الرفيع بعد انتخابه، وكان الصحفيون اللبنانيون أكثر الناس سعادة بانتخاب زميل سابق لهم كون الرئيس شارل الحلو صحفياً سابقاً.
الرئيس الذي استقبل زملاء المهنة بعبارة جسدت الواقع الصحفي آنذاك، إذ قال لهم: «أهلاً بكم في بلدكم الثاني..!!». وبين قهقهات الزملاء والألم الذي يختزنه الرئيس الذي يعرف خبايا الأمور، ظلت عبارة الحلو حاضرة اليوم، والتي يستحق أن تقال للسياسيين اللبنانيين المعاصرين اليوم الذين تثبت الأحداث وآخرها ما يشهدها الشمال اللبناني، طرابلس وعكار أن هؤلاء السياسيين لا يهمهم مصير بلدهم «الثاني»، إذ يعمل هؤلاء السياسيون و»بوعي» على جعل لبنان ترساً للدفاع عن نظام مهترئ يقاوم السقوط بعد أن ثار علىه شعبه. ولأن المؤسسات الرسمية في لبنان مسيّسة وكل جهة رسمية تتبع الطائفة والحزب الذي عمل على (التوزير) بجعل رجله وزيراً أو رئيس المصلحة أو المدير العام ينفذ أجندات ذلك الحزب أو تلك الطائفة، وهكذا افتعلت المديرية العامة للأمن العام المشكلة في طرابلس، واستدرجت مواطناً إلى مقر الوزير محمد الصفدي بزعم تقديم مساعدة مالية لعلاج ابنته التي تعاني من مرض مزمن لتتفجر الاضطرابات بين أهل السنة والعلويين، وبعدها بأيام يفجر الجيش اللبناني أزمة أخرى في عكار عندما استهدف قتل الشيخ أحمد عبدالواحد الذي كان معروفاً بعمله للخير، ورعاية الفقراء وخاصة اللاجئين السوريين الفارين من ظلم قوات بشار الأسد لتتفجر أزمة أخرى في الشمال حيث بدأ أهل السنة يشعرون بأنهم مستهدفون وأن جهات رسمية من أمن وجيش تتعاون مع حزب الله وأحزاب العلويين مثل الحزب القومي السوري للانتقام من أهل السنة في شمال لبنان لأنهم يدعمون المظلومين في سوريا وثورتهم على النظام العلوي الجائر.
امتداد القمع والقتل من سوريا إلى لبنان لملاحقة الفارين من السوريين ومن المتعاطفين معهم خدمة لنظام قمعي يقوم به لبنانيون يقتلون أبناء وطنهم لإنقاذ نظام بلد آخر، بلا حياء ولا خجل مؤكدين ما قاله شارل الحلو بأنهم يعيشون في بلدهم الثاني والذي لا يستحق منهم أن يربطوا مصيره بمصير نظام يوشك على الرحيل.
بلدية القلمون ردّاً على الجعفري: لا وجود لأيّ عنصر مسلّح بالبلدة
الاثنين 21 أيار 2012
ردّت بلدية القلمون على "الكلام المنسوب للمندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري، الذي يدّعي فيه أنه يوجد في بلدة القلمون اللبنانية 50 عنصراً مسلّحاً"، فنفى بيان البلدية "جملةً وتفصيلاً هذا الإدّعاء بوجود عناصر إرهابية داخل البلدة"، مؤكداً أنه "لا يوجد في بلدة القلمون أي عنصر مسلّح لا من "القاعدة" ولا من سواها من التنظيمات الإرهابية لا ماضياً ولا حاضراً وليس هناك تنظيم له علاقة بمجموعات تمارس الإرهاب أو تدعمه" .
بلدية القلمون أبدت "الحرص على مسيرة السلم الأهلي"، وأكدت أن "الدولة اللبنانية هي السقف الذي يحمي كل شرائح المجتمع اللبناني"، وأنها "بعيدة كل البعد عن كل ما يسيء إلى الوحدة الوطنية"، مستهجنةً "هذا الكلام المنسوب إلى سفير دولة شقيقة (سوريا) عن وجود تنظيم "للقاعدة" في القلمون"، داعيةً "جميع المراجع القضائية والأمنية لعدم الوقوف أمام هذا الإدعاء الكاذب الذي يهدف إلى تشويه الحقائق وربط ما يجري داخل سوريا بعوامل خارجية" .
ولفت البيان الى أن "القلمون لم ولن تكون إلا عباءة علمية وثقافية، وهي إذ تقوم بواجبها الإنساني تجاه النازحين من بلد شقيق والذي تكفله حقوق الأمم المتحدة بتقديم المساعدات الغذائية والطبية والتي سبق لها وأن قامت بهذا العمل الإنساني عندما إستقبلت وإستضافت مئات العائلات التي نزحت من الجنوب اللبناني أثناء الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل على لبنان صيف العام 2006، فالقلمون حريصة كل الحرص على مد يد العون لجميع الإخوة أيام المحن والشدّة".
الضاهر طالب الجيش بـ"إزاحة بعض الضباط السيّئين التابعين لـ"حزب الله" والنظام السوري"
الاثنين 21 أيار 2012
في حديث لمحطة "أخبار المستقبل"، طالب "قيادة الجيش اللبناني بإزاحة بعض الضباط السيئين التابعين لـ"حزب الله" والنظام السوري"، مؤكداً أنه "لولا أهالي عكار لما كان هناك جيش في لبنان"، مذكراً بوقوفهم إلى جانب الجيش اللبناني بأحداث مخيم نهر البارد في عام 2007، مشدداً على أن "قتل الشيخين حصل بدم بارد وعمداً"، وأشار إلى أن "النظام السوري وعملاءه في لبنان يريدون أن يحدثوا شرخاً بين مؤسسة الجيش وأهالي عكار"، وتابع الضاهر: "نحن لا نسيئ لمؤسسة الجيش بل هناك بعض الضباط يسيئون للمؤسسة". كما شكر الضاهر الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة لمتابعتهم لهذه القضية منذ يوم أمس بهدف تهدئة الامور.
المشنوق تفقّد جرحى الطريق الجديدة: انتهى زمن التعدّي وسنلاحق المعتدين
الاثنين 21 أيار 2012
تفقّد عضو كتلة "المستقبل" النائب نهاد المشنوق الجرحى المدنيين الذين سقطوا في الأحداث التي شهدتها منطقة الطريق الجديدة ليل أمس، في مستشفى المقاصد في بيروت، وعاين الجرحى في الغرف التي توزعوا عليها، يرافقه المنسق العام لبيروت في "تيار المستقبل" محمود الجمل، ومنسق الطريق الجديدة الاولى في التيار مروان زنهور والطاقم الطبي في المستشفى.
وعقد المشنوق اجتماعا مع مدير المستشفى الدكتور بلال غزيري، متمنياً الإسراع في اجراء العمليات الجراحية المطلوبة للجرحى المصابين، والوقوف على اوضاعهم الصحية ومتابعتها، واستمع الى اهالي الجرحى. وبعد معاينة الجرحى قال المشنوق: "لقد انتهت الأيام التي تستطيع بها زمر 7 أيار الاعتداء على الناس، وسنلاحقهم بالقانون حتى آخر يوم، وحتى آخر الدنيا. ولا أحد يفكر للحظة انه يستطيع ان يعتدي على أناس مدنيين شرفاء وأوادم، وهو يحاول أن يحتمي بأجهزة المخابرات والاجهزة الامنية. وإن شاء الله سيدفع كل من اعتدى على هؤلاء الشباب الشرفاء الثمن، وسيمثلون أمام العدالة في أقرب وقت. ولن نسمح بتجاوز هذه المسألة مهما كلف الأمر".
وختم المشنوق: "هذه المسألة ستتابع بدقة، ودقيقة بدقيقة، وبواسطة القانون والقضاء، وسنحمل كل الاجهزة مسؤولياتها العلنية، ولننتظر ونر ان كانت هذه المرة مثل كل المرات ام ستكون مختلفة".
صقر أمر بتوقيف 3 ضباط و19 عسكرياً رهن التحقيق بحادثة الكويخات
الاثنين 21 أيار 2012

لكويت دعت مواطنيها لعدم السفر إلى لبنان

الاثنين 21 أيار (مايو) 2012
لكويت (رويترز) - دعت وزارة الخارجية الكويتية يوم الإثنين المواطنين الكويتيين إلى عدم السفر إلى لبنان في الوقت الحالي بسبب "تطورات الأوضاع الأمنية المتوترة التي تشهدها الساحة اللبنانية."
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن مصدر وصفته بالمسؤول في وزارة الخارجية دعوته أيضا المواطنين الكويتيين المتواجدين في لبنان إلى مغادرتها "حفاظا على سلامتهم."
المرعبي: قائد الجيش فاشل يجب أن يستقيل أو أن يُقال
الاثنين 21 أيار 2012
طالب عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي بـ"استقالة قائد الجيش العماد جان قهوجي أو أن يعمد رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) الى اقالته"، مضيفًا: " قائد الجيش فاشل يجب أن يستقيل".
وعلّق المرعبي في حديث لقناة الـ"lbc" على موقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، فقال :"حتى الآن رئيس الحكومة ينأ بنفسه"، مشدّدًا على أن "عملية الإغتيال مدبرة لأنه لا مبرر أن يُطلق النار عن مسافة أقل من متر على شيخين".
وتابع: "ما قيل عن انطلاق نار على الجيش كذب وأنا كنت في المكان ولم يكن على الأرض سوى رصاص الـM16 التابع للجيش".


Army in Berjawi

Tourism in Beirut

مأزق بين مصلحة النظام ومصلحة لبنان
"الوثيقة" السورية تستلزم رداً رسمياً

  • روزانا بومنصف
  • 2012-05-21
  • على رغم انتقال منطقة عكار الى واجهة الازمة في عطلة الاسبوع على النحو الذي يحجب ما قبلها الى حد ما، نظراً للخطورة التي حملتها التطورات هناك، فإن ذلك لا يلغي ان اقحام النظام السوري لبنان قسرا في ازمته وضع الحكومة اللبنانية في موقع بالغ الحرج. وعلى رغم الرد الفوري الذي اعلنه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على رسالة المندوب السوري الى الامم المتحدة بشار الجعفري، والذي اعتبر فيه كلام الجعفري عن تحول لبنان موئلا او حاضنا للارهاب، متهما افرقاء سياسيين فيه برعايتهم له، "تأجيجا للخلافات"، يخشى ان هذا الموقف الاستيعابي لرئيس الحكومة ليس كافياً، ليس بالنسبة الى الداخل اللبناني فقط  بل بالنسبة الى الخارج على وجه التحديد . اذ ان رسالة الخارجية السورية التي تضمنت جملة اتهامات للبنان تجعل منه بلدا حاضنا للارهاب رفعها المندوب السوري بتكليف من حكومته وفق ما جاء في مقدم هذه الرسالة  الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والى رئيس مجلس الامن. وهو طلب ان يوزع مضمونها كوثيقة رسمية في مجلس الامن، الامر الذي يلزم لبنان ان يرد بالاسلوب نفسه، اي بكتاب الى بان والى رئاسة مجلس الامن يضمنها ردا على ما تضمنته الوثيقة السورية. وهذا يقع من ضمن واجبات الحكومة اللبنانية اياً تكن طبيعتها، اي من حلفاء سوريا او من خصومها باعتبار ان المستهدف هو لبنان وأن الوثيقة التي قدمتها سوريا هي تشهير به في الدرجة الاولى وبسمعته، وليس المعني فريقا لبنانيا محدداً، بل ان سكوت لبنان الرسمي على هذه الوثيقة وعدم الرد عليها في الامم المتحدة وفي مجلس الامن يجعل لبنان موافقا على ما ورد فيها ويحمّل حكومة لبنان مسؤولية مضاعفة عن جملة انعكاسات اخرى. 
    وتقول مصادر ديبلوماسية انه لو اقتصر ارسال الرسالة السورية الى الامين العام للامم المتحدة من دون طلب تعميمها كوثيقة رسمية على اعضاء مجلس الامن، لكان بإمكان لبنان حل المسألة على الارجح باتصال هاتفي مع بان يشرح  فيه ملابسات الموضوع وحراجة الوضع بالنسبة الى لبنان. الا انه في حالة توثيق "التشهير" بلبنان من خلال طلب جعل الرسالة وثيقة رسمية من جانب دمشق للمجتمع الدولي فان المسألة لا تحل باتصال هاتفي او بتصريح اعلامي من جانب رئيس الحكومة أياً كان هذا الموقف قويا او محكما  او حتى بموقف رسمي تتخذه الحكومة، فالقنوات الديبلوماسية التي سلكتها سوريا في اتجاه رمي لبنان بمجموعة اتهامات خطيرة وصفها كثر انها بمثابة اعلان حرب تفرض عليه اعتماد القنوات الديبلوماسية نفسها من اجل الرد في حين ان عدم الرد بالوسائل نفسها يرتب مخاطر كبيرة على لبنان. وهذا لا ينفي ان الموضوع يتسبب بإحراج كبير للقوى المشاركة في الحكومة، خصوصا قوى 8 اذار التي تتبنى مواقف النظام السوري، كما يمثل تحديا بالنسبة الى هذه القوى، بين الدفاع عن مصلحة لبنان ونفي ما ذهب اليه النظام السوري او السكوت على اتهاماته للبنان وما ينال من سمعته وموقعه واقتصاده، وهو تحدي التفضيل بين مصلحة النظام السوري ومصلحة لبنان التي تتولاها الحكومة راهناً. ومع ان لا صدقية لادعاءات النظام السوري في الامم المتحدة او خارجها وفق ما تقول مصادر ديبلوماسية، بحيث ان المسألة باتت مكشوفة بالنسبة الى غالبية الدول الكبرى، منها والاقل اهمية، فان الامر ليس بالسياسة او بمسايرة النظام السوري او معاداته بل في وثائق تسجل في مجلس الامن، بحيث لا يمكن لبنان ولا يجوز له السكوت عليه. ويندرج في هذا الاطار مثلاً استخدام النظام السوري لبنان،  وفق ما يعتبر كثر، في توجيه رسائل الى دول عربية يتهمها النظام بتمويل المعارضة السورية كدولة قطر. الامر الذي ابرزته دعوة قطر والامارات العربية المتحدة والبحرين رعاياها الى مغادرة لبنان وعدم السفر اليه، وهو الامر الذي بدأ يؤدي الى دفعه الثمن على الصعيد الداخلي والحبل على الجرار وفق ما يخشى كثر. 

"عسكر على مين؟": الشيخ عبد الواحد "أُعدِم" على حاجز والجنود استنفروا على بعضهم بعد مقتله

الاحد 20 أيار (مايو) 2012
استفاق لبنان اليوم على عملية قتل الشيخ "احمد عبد الواحد" ومرافقه الشيخ "محمد حسين مرعب" خلال توجههما من بلدة "البيرة" الى "حلبا" للمشاركة في المهرجان الذي كان يقيمه اهالي الشهداء الذين سقطوا على ايدي الحزب السوري القومي الاجتماعي في حوادث 7 ايار والذي كان مقرراً ان يحضره النائبان خالد ضاهر ومعين المرعبي.
وفي التفاصيل، ان الشيخ عبد الواحد، وهو من الداعين لمهرجان حلبا وكان مقرراً ان يلقي كلمة خلال الاحتفال، كان يتوجه على رأس موكب من مسقط رأسه "البيرة" الى مدينة "حلبا". ولدى وصول الموكب الى بلدة "الكويخات"، فوجيء الموكب بحاجز للجيش اللبناني لم يكن مقررا ان يكون موجودا في هذه المنطقة، حيث لم يلحظ التنسيق بين منظمي المهرجان والجيش اللبناني، من اجل تأمين سير المواكب المشاركة من سائر قرى عكار الى مكان المهرجان وجود حاجز في هذه المنطقة! ولدى وصول الشيخ عبد الواحد الى الحاجز، حصل سوء فهم بينه وبين عناصر الحاجز، الذي، وكما أشارت المعلومات، يبدو انه كان مكلفا بمنع وصول الشيخ عبد الواحد وصحبه الى المهرجان! فطلب العناصر من الشيخ العودة أدراجه.
وبعد تبادل الاتهامات بالعرقلة، امتثل الشيخ القتيل لأوامر العناصر، وأبلغهم نيته العودة من حيث أتى. وعندما أقلع بسيارته، وهي من نوع "رانج روفر" عادية، أُطلقت عليه النيران من عناصر الموقع، وآخرين كانوا يتمركزون في بناءٍ مجاور للحاجز، فقتل على الفور مع مرافقه، في حين انقسم عناصر الحاجز في ما بينهم، وعلى بعضهم البعض، ما حال دون تطور الوضع، وامتداد إطلاق النار على الموكب المرافق للشيخ عبد الواحد!
الشيخ أحمد عبد الواحد مواليد عام 1969 في البيرة- عكار، تلقى علومه في ثانوية البيرة الرسمية كما درس علوم الشريعة في معهد رشيد ميقاتي، واسس بعدها مدرسة النور الاسلامية المجانية وجمعية النور التربوية الخيرية.
وفي العام 1990 استلم إمامى وخطابة مسجد البيرة والتبليغ في القرى والبلدات المجاورة، واستمر في مهامه هذه حتى العام 2004.
في العام 2005، واثر استشهاد الرئيس رفيق الحريري، التزم الشيخ عبد الواحد بخط النائب خالد الضاهر، وقام بمتابعة مسائل الحشد لاحتفالات تيار المستقبل والاحتفالات الاسلامية.
الشيخ "أحمد عبد الواحد" كان من ابرز المؤيدين للثورة السورية في لبنان. وكان يعمل في شكل خاص على مساعدة النازحين السوريين، وكان في كل مناسبة يجاهر بوقوفه ضد نظام الرئيس بشار الاسد.
يذكر ان الشيخ عبد الواحد هو عضو في بلدية "البيرة".
الشيخ أحمد عبد الواحد
مصادر سياسية متابعة في يبروت اعتبرت ان قتل الشيخ عبد الواحد هو إستكمال لتوقيف شادي المولوي في مكتب الوزير محمد الصفدي، ويهدف الى استدراج الشمال اللبناني الى معارك جانبية تبرر خطاب المندوب السوري في الامم المتحدة، عن "بيئة لبنانية حاضنة للإرهاب الذي يضرب سوريا"، حسب ما قال ابراهيم الجعفري.
وأضافت المصادر ان اغتيال الشيخ عبد الواحد يراد منه جرّ السنة في عكار والشمال الى رد فعل سلبي نحو مؤسسة الجيش اللبناني، من أجل أن يُصار الى سحب الجيش من الشمال، ما يسهل عملية تدخل النظام السوري أكثر فأكثر في الشمال بحجة ان المنطقة أصبحت خارجة على سلطة الدولة اللبنانية، وحماية المصالح القومية السورية، بناء على طلب لبنانيين يعملون لصالح النظام السوري من امثال رفعت عيد او سواه.

"عسكر على مين؟": الشيخ عبد الواحد "أُعدِم" على الحاجز والجنود استنفروا على بعضهم بعد مقتله

khaled
09:58
21 أيار (مايو) 2012 - 

What are the gains to those trying to destroy the Country, specially those Lebanese that helping the Criminals in Syrian Regime, to destroy their Country. If it is that the Regime’s Troops would enter Lebanon, they would make every Lebanese pulling GUNS and fight the Troops. If some Forces within the Country trying to take over, every Lebanese would pull Guns, and fight these Forces, and certainly the Lebanese would not accept to be ruled by any other FORMS, does not matter what it takes, and there was an example , few years ago. So what is the point of those helping the Syrian Regime in holding Lebanon, which is an IMPOSSIBLE PROJECT, actually an IMPOSSIBLE MISSION. Those helping Foreigners like the Syrian Regime, are OUTLAWS and the Lebanese people should hold them ACCOUNTABLE.
people-demandstormable

النياية العسكرية توقف نقيبين وملازم و19 عسكريا في حادثة عكار

الاثنين 21 أيار (مايو) 2012
اشارت قناة "المستقبل" الى ان "النياية العامة العسكرية اوقفت نقيبين وملازم و19 عسكريا في حادثة عكار التي اودت بحياة الشيخ احمد عبد الواحد ومرافقه".
مجدلاني: مؤشرات على مخطط لإغراق لبنان بحال من الفوضى وعدم الاستقرار
الاثنين 21 أيار 2012
أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني أنه "لا يريد استباق التحقيق في قضية مقتل الشيخين أحمد عبد الواحد ومحمد حسين مرعب عند حاجز للجيش في بلدة الكويخات بعكار"، متمنيًا أن "لا يكون "بوسطة عين رمانة" جديدة في لبنان".
وقال في حديث لإذاعة "لبنان الحر": "المؤشرات تدل على أن هناك مخططاً لإغراق لبنان بحال من الفوضى وعدم الاستقرار"، داعيًا "الأهالي الى التعبير بكل الوسائل السلمية التي يسمح بها القانون".
ورأى مجدلاني أن "كلمة مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري فيها اتهام خطير للبنان انه حاضن للإرهاب وللقاعدة"، مشيرًا الى "وجوب صدور رد رسمي من الحكومة اللبنانية في مجلس الأمن".
وتطرق مجدلاني الى الإشتباكات التي شهدتها طريق الجديدة في بيروت، فقال: "ما حصل أمس في طريق الجديدة هو ردود فعل عفوية لأشخاص غاضبين، وتيار "المستقبل" ينأى بنفسه عن أي تدخل عنفي لأنه لا يملك أصلًا سلاحاً، والذي ظهر أمس هم شبان في طريق الجديدة عبروا عن غضبهم وعلينا استيعاب موجة الغضب هذه بسرعة لكي لا يكون لها تداعيات على لبنان"، مؤكدًا أن "تيار المستقبل لا يملك ميليشيا لأنه ضد السلاح وضد العنف، وهو تيار سياسي مسالم يعمل لمصلحة لبنان"، موضحًا أن "مصلحة لبنان بتأمين السلم الأهلي والنهضة الاقتصادية".
وحول إمكانية استئناف الحوار، اعتبر مجدلاني أن "طاولة الحوار ضرورية لمعالجة البند الوحيد المتبقي الذي هو السلاح غير الشرعي ويجب أن تبدأ بسلاح "حزب الله" لأنه أصبح سلاحاً ميلشيوياً توجه إلى صدور اللبنانيين في 7 أيار وغير 7 أيار".
وختم مجدلاني بالقول: "نحن نريد للبنانيين أن يكونوا متساوين وأن تبسط الدولة نفوذها على كل الأراضي اللبنانية".
عن دبلو بلبنانماسي: "حزب الله" وأجهزة أمنية رسمية يخططون لاختطاف خليجيين
الاثنين 21 أيار 2012
قال في حديث لصحيفة "السياسة" الكويتية إن "القرار المتزامن لدول الخليج الثلاث حيال لبنان، قد يكون مبنياً على واحد من أربعة أسباب، سيتضح خلال الأيام القليلة المقبلة".
وأوجز الدبلوماسي الأسباب الأربعة بالقول: "أول هذه الأسباب هو تفجر الأوضاع الامنية في طرابلس شمال لبنان، بتحريك واضح من الاستخبارات السورية التي تنسق حالياً مع أجهزة حلفائها في "حزب الله" و"حركة أمل" وغيرهما، بهدف تخفيف الضغط عن نظام الرئيس بشار الأسد في الداخل والحملات الشرسة عليه في الخارج، عبر تصوير شمال لبنان خصوصاً وكأنه بؤرة للسلفيين الارهابيين بقيادة تنظيم القاعدة"، وثانيها هو امتلاك دول مجلس التعاون الخليجي معلومات عن وجود خطط تنفذها مجموعات مسلحة، من عملاء سوريا و"حزب الله" في داخل المخيمات الفلسطينية وصيدا وطرابلس، لاختطاف أو اغتيال رعايا خليجيين، وبالأخص من القطريين والسعوديين والإماراتيين، الذين يتهم نظام الاسد دولهم بتسليح الثوار السوريين ودعمهم مادياً ومعنوياً في المحافل العربية والدولية".
وأضاف الدبلوماسي إن "مسؤولين لبنانيين، في أجهزة الأمن والصف السياسي المعارض لسوريا وإيران، نصحوا مواطنين كويتيين موجودين في لبنان بمغادرته فوراً، فيما دعوا بعض الرعايا البحرينيين أيضاً إلى العودة إلى بلدهم من دون تلكؤ، ما زاد تشجيع الحكومات الخليجية الثلاث على اتخاذ قرار إبعاد رعاياها عن لبنان ونصح مواطنيها بعدم السفر إليه، لأسباب ذكرت أنها أمنية، في محاولة لمنع تصعيد الأوضاع داخل دول مجلس التعاون ضد اللبنانيين المقيمين فيها".
وبالعودة إلى أسباب اتخاذ الدول الخليجية قرار ابعاد رعاياها عن لبنان، أوضح الدبلوماسي السبب الثالث لهذا القرار بالقول :" كشف تقرير استخباري أوروبي وارد من بيروت، وأبلغ محتواه إلى بعض الدول الخليجية، عن وصول تعليمات إلى قيادة "حزب الله" بتنظيم عملية واسعة شبيهة بعملية لاختطاف الرعايا الأجانب في الثمانينات من القرن الماضي، لاختطاف رعايا بحرينيين وإماراتيين وسعوديين وكويتيين لمبادلتهم بمعتقلين شيعة في تلك الدول الأربع، أوقفوا على خلفية قيامهم في فترات متزامنة بتظاهرات وأعمال شغب وإطلاق النار والزجاجات الحارقة (مولوتوف) على سيارات رجال الأمن وجرح بعضهم".  وأضاف التقرير، وهو ألماني المصدر، أن "أجهزة أمن لبنانية، في مقدمها مديرية الأمن العام برئاسة اللواء عباس إبراهيم، وعدد من مديري هذا السلك على المعابر الحدودية وفي مطار بيروت ومرفئها ومرفأي طرابلس وصيدا، مستنفرة من جماعات "حزب الله" وقسم من مديرية استخبارات الجيش، للمشاركة في تنفيذ عمليات الاختطاف هذه التي جاءت أوامرها من طهران ودمشق، وتحديداً من قيادة "الحرس الثوري" الإيراني ومكتب (نائب رئيس هيئة الأركان السورية للشؤون الإستخبارية) آصف شوكت في دمشق".
4واورد الدبلوماسي السبب الرابع بالقول: "تزامناً مع إعلان نظام الاسد الحرب على لبنان مجدداً، سواء عبر الحدود الشمالية اللبنانية أو بواسطة بعض ضباط الجيش اللبناني المتعاملين معه، تتوقع دول اوروبية وخليجية حدوث تطورات دارماتيكية في مياه الخليج العربي خلال الفترة المنظورة، كما تتوقع ضربة جوية إسرائيلية - أميركية لتدمير البرنامج النووي الإيراني، على الرغم من الاجتماعات والتصريحات المطمئنة خلال الأيام القليلة الماضية".
 قتيل وعشرة جرحى في اشتباكات الطريق الجديدة
الاثنين 21 أيار 2012
ذكرت قناة "mtv" أنَّه "عرف من قتلى اشتباكات أمس (في طريق الجديدة) المواطن علي محمد شراب أما الجرحى فقد تقل 7 منهم إلى مستشفى المقاصد، و2 إلى مستشفى رفيق الحريري الحكومي أما الجريح العاشر فهو من عين الرمانة وقد أصيب برصاصة طائشة نقل على أثرها إلى مستشفى اوتيل ديو".
رأى أن مقتل الشيخ عبد الواحد يهدف "لدفع الجيش للتقوقع" وإقامة "منطقة عازلة في الشمال"
فرنجية: أصلّي لبشار الأسد وأكلّمه يومياً.. ومرشح "8 آذار" لخلافة سليمان هو عون وإلا الفراغ
الاثنين 21 أيار 2012
ورأى فرنجية أن "المشروع الذي يُحضّر لعكار اليوم لاعلاقة له لا بالجيش لبناني او قوى الأمن بل هناك قوى اقليمية ومشروع متكامل لجعل هذه المنطقة (اي عكار والشمال) منطقة عازلة، ولهذا يتم العمل على تسليح وتعبئة المنطقة طائفياً ومذهبياً لصالح مشاريع اقليمية تقاتل بعضها، كما يوجد دعم مذهبي طائفي لهذا الموضوع من مشاريع مذهبية طائفية في المنطقة حاولت في سوريا ولم تنجح وتريد تجربة مخططاتها في لبنان"، معتبراً أنّه "يمكن القول أن هناك طابوراً خامساً استهدف الجيش اليوم لأنّه انتشر في الشمال وأمسك بزمام الامور على الحدود وأوقف تهريب الأسلحة وأوقف باخرة الأسلحة (في اشارة إلى الباخرة "لطف الله – 2")". وسأل في سياق متصل: "هل قتل الشيخ احمد يصب في مصلحة سيطرة الجيش على كل الحدود أو في مصلحة احراج الجيش وابعاده عن الحدود؟ باعتقادي انهم يعملون لاحراج الجيش وتقوقعه عن المناطق الحدودية ولن نستغرب حصول مشكلة على الحدود البقاعية مع سوريا في الأيام المقبلة وحينها سيتم الطلب إلى الجيش التقوقع ووالبقاء في ثكناته كي لا يخلق حساسية على الأرض، واذا حصل هذا الأمر نكون حينها قد خدمنا مشروع منطقة حرة عازلة لن تقدّم لنا بالنتيجة الخير بل ستولد مشكلة إضافية".
وأعرب فرنجية عن "تفهمه لموقف رئيس مجلس الوزراء للنأي بالنفس"، وقال: "لولا وجود ميقاتي وسياسته المشكور عليها لكان هناك حرب في البلد فهو يمرر الامور بالتي هي احسن ولا يمكن القيام باكثر من هذا. ميقاتي رجل وفاق. كنت اتمنى لو أن "8 آذار" تحكم وحدها ولكن لتحييد البلد الأفضل هو ما يجري اليوم". ورد على سؤال عن رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون بالقول :"المطلوب من عون إما أن يتنازل عن حقوقه أو يقال عنه أنّه يعرقل الحكومة". وأضاف: "رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) يتمتع بحقوق معنوية ولكن الحقوق السياسية في التعيينات تعود للجنرال عون، ويجب العثور على صيغة للتوافق بينهما"، مشدداً على "متانة التحالف مع عون واستمراره" ووصفه بأنّه "حصرم في عين من لا يريده".
وعن العلاقة مع سوريا، قال فرنجية: "المشكلة أنه عندما اصبحت سوريا معنا وليس معهم (في إشارة إلى المعارضة الحالية) بات عليها أن تخرج من لبنان ولو بقيت سوريا عبد الحليم خدام لكانت باقية حتى اليوم في لبنان ووجودها شرعي ومدعوم من المجتمعين المحلي والدولي. سوريا كانت تدعم مشروع رفيق الحريري في لبنان وكل ما فعله منذ مجيئه إلى الحكم وممارسته حتى عام 2004 كان مدعوماً من السوريين".
ورداً على سؤال عن دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى الحوار، اجاب فرنجية: "أي حوار انا معه. وكل ما يقوله بري انا ضعيف تجاهه. الحوار ضرورة على كل شيء". وراى في مجال آخر أن "شادي المولوي (الذي اوقفه الأمن العام في طرابلس في مكتب خدماتي تابع لوزير المال محمد الصفدي) هو حلقة من مرحلة. هذا الباب الذي تم فتحه بهذه القضية سيأخذ وقتاً ليتم اغلاقه، وهو أطلق مرحلة طويلة خطرة نسال الله ألا تكون خطرة كما نتخوف لأن الرهانات كثيرة وبالنسبة لمن لديهم هذه الرهانات لبنان ورقة، وعلينا  ان لا نشجع ان يتم استخدامنا بهذا الشكل". وأضاف: "على السياسيين الأساسيين بدل أن يرضوا "معلمينهم" في الخارج ان يفكروا بمصلحة لبنان".
وعما إذا كان يدعم التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، قال فرنجية: "أنا اؤيد اذا لم يحصل التمديد لجان قهوجي سنختلف على قائد الجيش ولن يكون هناك قائداً للجيش بعده"، لافتاً إلى أن "ميقاتي أعدّ مشروع التمديد وسيطرحه على مجلس الوزراء قريباً". ورأى في مجال آخر أن "التطرف موجود في لبنان وهناك مناطق معينة تعتبر ارضاً خصبة له ولكن هناك من يذر الرماد في عينه لكي لا يرى هذا التطرف. وبالتالي هذا البلد مفتوح على كل الإحتمالات وعرضة لكل انواع المخاطر".
وعن موقف الرئيس سعد الحريري الداعي للتهدذة، قال فرنجية: "موقف الحريري منطلق من موقف اميركي ومن جو مذهبي وحقد شخصي ومن خوف الحريري على مركزه ومن واقع ان البساط بدأ يُسحب من تحت قدمه في زعامة الطائفة السنية لان الساحة السنية لم تعد حكراً عليه".
وعن الوضع في سوريا، قال فرنجية: "انا مع النظام السوري وكل اوراقي ألعبها لصالح هذا النظام وانا مراهن عليه". وأضاف: "أنا اصلي لـ(الرئيس السوري) بشار الأسد كل يوم، واليوم بالذات تكلمت معه والمرة الأخيرة التي قابلته فيها كانت من شهر او شهرين"، وتابع في هذا السياق: "الأسد مرتاح جدا وهو لم يكن ابدأً مهموماً وهو مؤمن بقضيته ويعرف شعبه وجيشه ونظامه وفي كل المراحل كنا نحن خائفون اكثر منه"، مضيفاً: "الأسد "مش فاضي" لينظر إلى ما يحصل في لبنان، واستطيع التأكيد أن سوريا لن تخدم اندلاع الحرب في لبنان فحينها ستفلت المنطقة بأكملها من السيطرة".
هذا واعتبر فرنجية ان البلاد والمنطقة "ستمر بمراحل صعبة كثيرة"، وقال في هذا المجال: "علينا أن نعمل لنمرر لبنان في هذه المراحل، فالمنطقة باكملها تتغير خارطتها السياسية وسنذهب إلى سياسة جديدة وصراع بين محور سني ومحور شيعي". ودعا في سياق منفصل "السياسيين الأساسيين اللبنانيين وخصوصاً 14 آذار إذا كانوا مقتنعين ولا يخشون الكلام عن مبادئهم للمشاركة في مناظرة تلفزيونية أمام الرأي العام اللبناني"، وأضاف: "أنا مستعد للمناظرة مع (رئيس حزب "القوات اللبنانية") جعجع و(رئيس حزب "الكتائب اللبنانية") امين الجميل إلى جانب عون ونوضح للرأي العام المسيحي وجهة نظرنا". وتابع: "أنا اتحدى جعجع لكي يشرح مواقفه".
وإذ كرر فرنجية أن "ابنه طوني سيكون مرشحاً عوضاً عنه في الإنتخابات النيابية المقبلة"، قال رداً على سؤال :"النظام السوري سيصمد ويبقى لأن رهانهم "سيفوتهم بالحيطان" (في إشارة إلى "14 آذار") وعلينا أن نعمل لتحييد البلاد".
2014وختم فرنجية بالقول :"إذا كربحنا الأكثرية عام 2014 سيكون مرشح "8 آذار" الأوفر حظاً لرئاسة الجمهورية هو عون"، متوقعاً أن "لا يتم انتخاب رئيس وان يسيطر الفراغ الرئاسي على البلاد حتى الوصول إلى دوحة ثالثة". وأضاف: "لنرى إلى أين سنذهب، ولكن أكرر القول إذا اخترنا أن نكون شعبويين ونركب الموجات سنجر البلد إلى الهلاك".
6 جرحى في إشتباكات في محيط الجامعة العربية .. وتجدّد إطلاق النار والقذائف الصاروخية
الاحد 20 أيار 2012
افادت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن اطلاق النار الذي سمع في محيط الجامعة العربية خلف كلية الهندسة، تبين انه ناتج عن اشتباك بين تنظيمين محليين تطور إلى استخدام قذائف الـ"آر.بي.جي" إضافة إلى الأسلحة الرشاشة.
وأفيد عن نقل ستة جرحى الى مستشفى المقاصد عرف منهم: احمد ششنية، احمد حبال، محمد نحيلي وعبد الهادي الفرا، كما تراجعت حدّة الإشتباكات قليلاً بعد تدخل الجيش وبدء عناصره بعملية انتشار واسعة داخل منطقة الطريق الجديدة خصوصاً في مكان الاشتباكات.
ومنذ بعض الوقت، أفادت قناة "الجديد" وبعض سكان المنطقة عن تجدّد سماع دوي قذائف وإطلاق نار في محيط الجامعة العربية.
"المستقبل" أعلن إلتزامه إضراب الغد.. واستنكر الشغب وقطع الطرقات في بيروت
الاحد 20 أيار 2012
أعلن تيار "المستقبل" في بيان المشاركة في "الإضراب العام الذي دعت إليه دور الفتوى غداً إحتجاجاً على مقتل الشيخين أحمد عبد الواحد ومحمد حسين المرعب على حاجز للجيش اللبناني في عكار"، وشدّد على الطلب من "أانصاره التقيد بوجوب الإلتزام بالطابع السلمي للإضراب ولأي تعبير ديموقراطي في إطار القانون".
وفي هذا المجال، استنكر "المستقبل" أعمال "الشغب وقطع الطرقات التي شهدتها مدينة بيروت" واعتبرها "أعمالاً مشبوهة تقف خلفها زمر معروفة ترتزق عند النظام السوري وأدواته في لبنان"، معلناً "رفضه الكامل لأي تعدٍ على بيروت أو أهلها لأي سبب كان".
ودعا "المستقبل" الحكومة إلى "تحمل مسؤولياتها كاملة لجهة حماية المواطنين واملاكهم وحرياتهم العامة والخاصة ، والانتظام العام المولجة فيه أصلاً، وهي مسؤولة مسؤولية كاملة عن وجوب القيام بمهامها والضرب بيد من حديد كل من تسول نفسه العبث بأمن اللبنانيين"، وختم بالقول:" إن بيروت وأهلها مدعوون إلى التزام أعلى درجات اليقظة وعدم الإنجرار وراء فرق المرتزقة ، وذلك حرصاً على أمنهم وأمن مدينتهم، والتمسك بالسلم والهدوء والقانون".
المشنوق: لن نسمح أن يوضع الجيش بمواجهة الناس.. ورسالة الجعفري اعلان حرب
الاحد 20 أيار 2012
المشنوق، وفي حديث لقناة "الجزيرة"، أشار إلى أن" الانقسام في البلد مسؤولة عنه الحكومة وليس الجيش اللبناني لأن الحكومة تتصرف وكأنها خاضعة للانفعالات السورية"، معتبراً "رسالة المندوب السوري الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري اعلان حرب على شمال لبنان". وتابع في هذا المجال: "لقد تضمنت الرسالة "كلاماً كبيراً" ضد تيار "المستقبل" والسعودية وقطر، والحكومة لا تستطيع ان تنأى بنفسها لانها حينها ستبدو وكأنها تغطي القتل وتدفع به".
واعتبر المشنوق أن " كلام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بهذا الخصوص (في اشارة الى رده على الجعفري) لا يُغني وهو تكلم بصفته الشخصية"، مشدداً على وجوب "أن يصدر موقف عن الحكومة لان الجعفري بكلامه كان يمثل بلاده"، مؤكداً أن "هناك حملة سورية على شمال لبنان كما فعلت بالسابق في بيروت وصيدا"، داعياً "الحكومة الى الاستقالة لأن شعارها بالحفاظ على الإستقرار قد سقط".
علماء وفاعليات المنية: المساس برجال الدين خط أحمر.. ولإعلان الغد يوم حداد وطني
الاحد 20 أيار 2012
عقد مشايخ وفاعليات المنية والجوار اجتماعاً في منزل عضو كتلة "المستقبل" النائب كاظم الخير في المنية تداولوا خلاله بالأوضاع في الشمال وخصوصاً الحادث المفجع الذي أدى لمقتل الشيخ أحمد عبد الواحد والشيخ محمد حسين مرعب على حاجز للجيش اللبناني في عكار.
واثر الإجتماع، أصدر المجتمعون بياناً تقدموا فيه بـ"التعازي الحارَة من أهالي الشهيدين واستنكروا هذه الجريمة"، وطالبوا "بالتحقيق الفوري لكشف ملابسات الحادث عبر تحويل الملف الى القضاء العسكري ومعاقبة الذين أعطوا الأوامر ونفذوا الجريمة، لأن المساس  برجال الدين خط أحمر".
واعتبر المجتمعون هذه الحادثة "سابقة خطرة جداً وتسيء لسمعة الجيش وعلاقته بالمواطنين في الشمال و خاصة أنّها نفذت على حاجز تابع لمؤسسة وطنية لها كل احترام و التقدير"، وطالبوا في سياق متصل "باعتبار يوم غد الاثنين يوم  حداد وطني".
وفي ختام البيان، ناشد المجتمعون أ"هالي الشمال عامة وذوي الشهيدين خاصة بالتحلي بالصبر لقطع دابر المؤامرة التي يحيكها النظام السوري وحلفاءه للمنطقة والتي بشَر بها سفير سوريا (الدائم) في الأمم المتحدة بشار الجعفري".
الضاهر: نريد بعكار ضباطًا شرفاء حريصين على أهلهم ولا يخدمون مشروع النظام السوري
الاحد 20 أيار 2012
لفت عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر أن "أهالي عكار يشعرون بمرارة من الجيش وقيادته بعد معاناة طويلة لأنهم ينفذون سياسة 8 آذار على الرغم من أن "تيار" المستقبل وقوى 14 آذار لا يزالون يراهنون على دور الجيش".
وقال في حديث لقناة "أخيار المستقبل": "المعالجة السليمة لحادثة مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه محمد حسين مرعب عند حاجز الجيش في بلدة الكويخات تكون من خلال معاقبة المرتكبين وعدم التعمية بأي ادعاءات فارغة لأن الجريمة استهداف مباشر"، مضيفًا: "الضباط الذين أطلقوا النار معروفون والعلاج يبدأ بالإتيان بالضباط الشرفاء".
وتابع الضاهر: "لن نرضى في عكار الا بضباط شرفاء حريصين على أهلهم وليس ضباط يخدمون مشروع النظام السوري ويعملون ضد مصلحة لبنان"، لافتًا الى أن "الثقة اليوم مفقودة بالجيش اللبناني"، وخاتمًا بالقول: "اذا لم تبادر القيادة التصرف بمسؤولية فإن الأمور ستفلت من يدنا لأن هناك استياء عارم عند كل نسان في عكار".
الشيخ الرفاعي: ميقاتي هو المقصود من حادثة "الكويخات".. ولا يجوز التسوية على ظهور الناس
الاحد 20 أيار 2012
المرعبي: نرفض "المجوقل" وآمره الذي قتل الشيخين..وأطالب قهوجي بالإستقالة فورًا
الاحد 20 أيار 2012
أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي أن "عملية اغتيال قد ارتكبت اليوم في حلبا من خلال قتل الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه الشيخ محمد حسين مرعب عند حاجز للجيش في بلدة الكويخات"، مشيرًا الى أن "العملية استهدفت شيخين غير مسلحين بمشاركة ضباط وعناصر فرقة المجوقل".
وقال في حديث لقناة "أخبار المستقبل": "نحن نرفض المجوقل الذي قتل  الشيخين رفضًا قاطعًا هو وآمره"، داعيًا قائد الجيش العماد جان قهوجي الى "الإستقالة".
وأضاف :"عكار لم تعد تتحمل هذه الممارسات، فإما أن يكون العماد قهوجي قائدًا للجيش أو لمجموعة عصابات تقتل الناس".
ولفت الى أنه "لو يحترم قهوجي المؤسسة عليه الإستقالة والا على رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي إقالته فورًا وتعيين بديل له".
واذ أشار الى أن فعاليات عكار دعت "لإضراب عام يوم غد"، قال المرعبي : "ولكن بدون منع للسير"، متابعًا: " نحن نضبط الشارع قدر المستطاع ولكن يجب محاسبة البعض".

(رصد NOW Lebanon)
خبار المستقبل": مجموعات موالية لـ"حزب الله" والنظام السوري 


تقطع الطرق في بيروت.


"المقاصد" أعلنت إقفال مدارسها في بيروت والمناطق غداً
الاحد 20 أيار 2012
أعلنت جمعية "المقاصد الخيرية الاسلامية" في بيروت، عن اقفال جميع مدارسها في بيروت والمناطق غدا الاثنين "حدادا على استشهاد الشيخ أحمد عبد الواحد، وبسبب قطع الطرقات التي تؤدي الى المدارس، وذلك حرصاً على سلامة التلاميذ".
ميقاتي: أي دعوة لدخول أي جيش مرفوضة حتماً.. ورهاني هو على القوى الأمنية
الاحد 20 أيار 2012

ميقاتي: ملتزمون تنفيذ الإجراءات المسلكية والجزائية بحق قتلة عبد الواحد دون تلكؤ أو محاباة
الشيخ حسن استنكر مقتل الشيخ عبد الواحد.. ودعا لمعاقبة المرتكبين أياً كانوا
الاحد 20 أيار 2012
دان شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن "ما حصل في حلبا والحادثة التي قضى فيها الشيخ أحمد عبد الواحد"، داعياً الجميع "إلى تحكيم العقل وتهدئة الخواطر".
وإذ تقدم بالتعزية بالشيخ عبد الواحد من دار الفتوى وعائلة الفقيد، دعا الشيخ حسن القضاء "إلى معاقبة المرتكبين أيا كانوا"، وحضّ "الجيش اللبناني على عدم السماح للفتنة بالتسلل إلى لبنان حرصاً على وحدة البلد والمؤسسة العسكرية والسلم الأهلي".
سليمان أسف لـ"حادث حلبا" ونوّه "بدور الجيش الوطني": الخسارة للجيش كما لأهل عكار
الاحد 20 أيار 2012
نوّه بـ"الدور الوطني الذي يقوم به الجيش على مساحة الوطن"، اعتبر سليمان أن "الخسارة تقع على الجيش كما على أهالي عكار الذين يشكلون الدعامة الأساسية والخزان الرئيسي للمؤسسة العسكرية وقدموا الشهداء والتضحيات في سبيل الوطن".
كما أبدى سليمان ارتياحه لـ"تأليف قيادة الجيش لجنة تحقيق لكشف كل ملابسات وتفاصيل الحادث الذي حصل واتخاذ الإجراءات المناسبة بأسرع وقت ممكن". وأورد البيان أن "سليمان منذ متابعته الأوضاع والتطورات، أجرى سلسلة اتصالات مع عدد من القيادات والمسؤولين وتلقى كذلك اتصالات مماثلة شددت على اهمية تهدئة الوضع وعدم الانزلاق نحو أي فتنة أو تدهور أمني".
الشهيد عبد الواحد خلال زيارة للاجئين سوريين.

صقر عاين مكان الحادث في الكويخات وباشر التحقيق مع عناصر حاجز الجيش
الاحد 20 أيار 2012
أعلنت قيادة الجيش في بيان أنّه "إلحاقًا ببيانها السابق المتعلق بالحادث الأمني الذي حصل قبل ظهر اليوم في بلدة الكويخات – عكار (والذي أدى الى وفاة الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه محمد حسين مرعب) توجّه مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر إلى منطقة الشمال، حيث عاين مكان الحادث واطلع على الأدلة المتوافرة، كما باشر التحقيق مع عناصر حاجز الجيش للوقوف على ظروف الحادث وملابساته وإجراء المقتضى القانوني".



قطع الأوتوستراد الدولي في باب التبانة.. وجميع الطرق المؤدية لساحة النور بطرابلس
الاحد 20 أيار 2012
أوردت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "عدداً من الشبان قطعوا بعد ظهر اليوم الأوتوستراد الدولي في باب  التبانة ما بين محلتي دوار أبو علي ودوار الملولة في مدينة طرابلس"، لافتة إلى أن "شباناً آخرين يقومون في هذه الأثناء بقطع الطرقات المؤدية الى ساحة عبد الحميد كرامي احتجاجا على مقتل الشيخ عبد الواحد ومرافقه".
جنبلاط استنكر مقتل عبد الواحد: للحيلولة دون السقوط في الأفخاخ التي ينصبها النظام السوري
الاحد 20 أيار 2012
استنكر رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط في الإتصال الهاتفي الذي أجراه مع الرئيس سعد الحريري "مقتل الشيخ احمد عبد الواحد ومرافقه في عكار (على حاجز الجيش في بلدة الكويخات بعكار صباح اليوم)"، مذكراً إياه بـ"المواقف الوطنية المشرفة التي اتخذها الحريري عندما واجه الجيش اللبناني عصابات "فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد (عام 2008) واحتضانه للمؤسسة العسكرية في تلك الحرب".
وإذ اعتبر أن "موقف الحريري الداعم للجيش يصب في اطار مشروعهما المشترك أي مشروع الدولة"، ناشد جنبلاط أهالي عكار "للتحلي باليقظة والمسؤولية العالية ازاء هذا الحادث المستنكر للحيلولة دون السقوط في الافخاخ التي ينصبها النظام السوري"، داعياً الى "التحقيق الفوري في هذا الحادث لمحاسبة المسؤولين عنه أسوة بما قام (رئيس الجمهورية) العماد ميشال سليمان عندما كان قائداً للجيش خلال وقوع أحداث الشياح في 20 ايار 2012".
(مفوضية الإعلام بـ"التقدمي" الإشتراكي)

"mtv": وفد من مشايخ عكار يهدّد بتشكيل 


"جيش لبناني حر" إذا بقي الوضع على حاله.


أحد أقرباء الشيخ عبد الواحد: ننتظر وصول القاضي صقر.. ونحذر من تلفيق التحقيق
الاحد 20 أيار 2012
أكّد أحد أقرباء الشيخ أحمد عبد الواحد الذي استشهد ومرافقه عند حاجز للجيش اللبناني في بلدة الكويخات بعكّار أن "الجميع ينتظر وصول  لجنة التحقيق المكلفة التحقيق بالحادث"، نافيَا "أي حديث عن وصول اللجنة في وقت سابق". وقال في حديث لقناة الـ"lbc": "الصورة واضحة بالنسبة لنا ولكن يجب مواكبة الروتين وانتظار اللجنة لتوضيح الصورة الكاملة"، محذرًا من "أي خلل أو تلفيق بالتحقيق لأن الرد على الأرض سيكون قويًا ".
ولفت قريب الشيخ عبد الواحد ، الذي لم تفصح المحطة عن اسمه، إلى أن "الأهالي طالبوا بلجنة  من قبلهم للكشف على جثة الشهيد"، متابعًا: "ونحن نصر على حضور طبيب شرعي من جهتنا لضمان عدم اللعب على نتيجة التحقيق". وأضاف: "لقد قُتل الشيخ بدم بارد وعلنًا وفُرض تطويق أمني واسع حتى لا ينجو الشهيد، فما الذي يمنع من أن يُفبرك التحقيق؟"، مؤكدًا أن "العملية مدبرة ومخطط لها".
وقال قريب الشيخ عبد الواحد: "المنطقة تنتظر وصول (مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية) القاضي صقر صقر في حين سيواكب الطبيب الشرعي الموفد من العائلة سيواكب اللجنة في تحقيقاتها"، مطالبًا بـ"محاسبة الضابط الذي أطلق النار وقتل الشيخ عبد الواحد".
Few days ago, the Parents and Gun Militia, kidnapped His Honor Metrapolite in charge of the Church in the same area, because a wonderful Girl changed her Religion. Now the Murder of His Honor Sheikh Abuwahed and his Companion, certainly would take serious consequences if the Murderers are not spotted and taken to Justice. Conspiracy to destroy the Country is on the TRACK. This Miserable Government should RESIGN Immediately, and replaced by Lebanese Cabinet that respect this Country and its PEOPLE, before it is TOO LATE.
people-demandstormable
الحريري اتصل بعائلة مرعب معزياً.. وبحث مع جنبلاط سبل منع الفتنة
الاحد 20 أيار 2012
كما تلقى الرئيس الحريري وفق بيان عن مكتبه الإعلامي "إتصالاً هاتفياً من رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط جرى خلاله البحث في ملابسات ما شهدته عكار اليوم والجهود الرامية لمنع سقوط الشمال ولبنان في فخ الاستفزازات والفتنة".
حماده: سنطالب بلجنة تحقيق برلمانية للنظر في تصرفات عناصر تابعة للمخابرات والأمن العام
الاحد 20 أيار 2012
استنكر النائب مروان حماده "حادثة اغتيال الشيخ احمد عبد الواحد ومرافقه من دون سبب ولا مقدمات من حاجز للجيش اللبناني"، وأعلن في بيان أنّه "في ضوء ما يجري منذ أسابيع في بعض أجهزة الأمن وتحديداً مخابرات الجيش والأمن العام، سنطالب مع زملاء لنا بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية بصلاحيات قضائية للنظر في تصرفات بعض العناصر التابعة لهذه الأجهزة والتي تضع الأمن الداخلي والخارجي للبلد في خطر خصوصاً بعدما حصل مع الشيخ القطري والمواطن شادي المولوي والشيخ عبدالواحد".
وإذ تساءل عن سبب "إستمرار احتجاز ما سمي الشبكة التكفيرية المزعومة على الرغم من صدور قرار قضائي بتخلية أفرادها"، دعا حمادة "أبناء الشمال وعكار تحديداً، وهي الرافد الأساسي للقوى المسلّحة إلى عدم تحميل المؤسسة العسكرية ككل مسؤولية هذه التصرفات". وختم بالقول :""نعاهدهم أننا لن نسكت إعلامياً ونيابياً وسياسياً وشعبياً عن ممارسات أقل ما يقال فيها أنها تندرج في إطار سعي النظام المتهالك في دمشق إلى تفجير الأوضاع في لبنان قبل سقوطه".

"mtv": أقارب الشيخ عبد الواحد يأبون تسلم جثته قبل محاكمة الفاعلين
الاحد 20 أيار 2012
ذكرت مراسلة محطة" mtv" أن أقارب الشيخ أحمد عبد الواحد الذي قتل مع مرافقه محمد حسين مرعب صباح اليوم برصاص الجيش
اللبناني عند حاجز في بلدة الكويخات العكارية "يأبون تسلم جثة الشيخ عبد الواحد قبل أن يعلموا من قام بقتله ومحاكمته".
وأضافت المراسلة إنّه "على الرغم من الدعوات الى التهدئة فأن الوضع في حلبا لا يزال متوتراً والطرقات مقفلة وسط إستمرار إشعال الإطارات وسط الطرق لقطعها".
klk (© Rex Features)
Fashion with fish Style

The health benefits of chill

i

A study by scientists at the Brigham and Women's Hospital in Boston has shown that capsaicin - the ingredients which give peppers their burning sensation - could be used in weight-loss surgery. The health benefits of the humble chilli pepper are seriously underrated - here's why!



Love life on the wane? A spicy curry might be just the thing to get you in the mood.
"Chilli peppers add pleasure to eating," points out Dr David Heber. "While initially stimulating a pain receptor on the tongue, the feeling is pleasurable and releases endorphins. The Aztecs even regarded chilli peppers as an aphrodisiac."
Chilli peppers are some of the cleverest vegetables around. "Chilli pepper plants produce chemicals to protect them from being destroyed by bacterial and fungal infections," points out Emma Gardner. "When we eat them we consume these chemicals and the plant confers anti-microbial properties on us - in other words they give us anti-bacterial and anti-fungal nutrients which help to keep us healthy."



No comments:

Post a Comment