Loading...

Tuesday, 15 May 2012

1505 Lebanon. What the Trouble Makers want to Prove..

Three days, of troubles put the Second Capital of Lebanon in Turmoil. City that was open to similar  deadly incidents to its Innocents, to be punished for what. Is it because this City being 1000% Lebanese, and the Invaders could not change its FACE. Since Ottoman Empire, this City was Hard to be controlled. its prominent Rulers, defy the Orders coming from outside the Borders of Lebanon.
Many Occupiers Forced themselves on this City, and after a while, they get out of it trailing with their defeat. Lately was the Syrian Regime's Troops Occupiers, after the Palestinians.
Because the Syrian Regime had to get out of Lebanon with Disgrace, and Humiliations after thirty five years of holding the Country, to revenge its Jealousy being Lebanon the Bright Star of the Middle East, the Syrian Regime tried its best to Destroy Lebanon, Economically Politically and to take its Civilization back to the Stone Age

Because the Humiliated Troop's withdraw from Lebanon, the Syrian Regime left behind Holes of Outlaw Organisations, named by its Mukhabarat as Resistance, Liberation of Palestine, liberation of Islam, Annasrah and Gibril Gangs to Liberate Palestine from Annaameh in Lebanon, or from Kusaya, or Deir AlAshaeir, or outlaw gangs from Tripoli. All those kind of Organisations, that was the BREED of the Syrian Regime, within thirty Five years of Lebanese Troubles, that was controlled by the Father of this current Dictator. All these Organisations that have Done nothing to Palestine, even they have NO IDEA where Palestine is on the MAP, they always had been used to cause troubles in the Country on DEMAND of the Syrian Regime.

Every while those working by ORDERS of the SON OF Dictators in Damascus. to help the Regime to conceal its Brutality and Murderous Actions to its people and Neighbor Countries, and had the Worst History of Crimes committed in Lebanon, Iraq, and Palestinians Fateh Organisation in Gaza.

Sure if it comes to the Lebanese people, would not be dragged to these kind of confrontations. But there are some Leaders that had been Grown Up in the Shadow of the Syrian Regime within the Past, that would Drag the Lebanese to the Abyss. Unfortunately those Leaders were planted on most of the Areas on the Lebanese Soils. South, North, East and West in Beirut. They are ready to cause DEADLY Troubles on CALL from the Dictator of Damascus.

What those trouble makers would get of working to a Foreign Country even if it is Syria, which has Special and Respectful Family's Ties with the Lebanese. The Regime had done its BEST to TEAR OUT these kind of Ties, and INSERTED its Poison among the Lebanese and Syrian to keep in Control of the TWO Countries. A Regime that did not hesitate for a SECOND to attack its own people , by heavy machine Guns, Tanks and Air raids, killing thousands and hurt a Million, would not even Hesitate a SECOND to DESTROY Lebanon, by its Instruments on CALL.

It is about TIME, the Lebanese should think TWICE before they React and be dragged to these Instruments. Only Lebanese people are the Losers at this STAGE. Those Instruments used by the Dying Regime to Conceal its Rotten Structure, and soon its EXIT to HELL.

people-demandstormable

Tripoli Today

"بئر العبد" عصيّة عليه!: لماذا قرّر "الأمن العام" أن "يربّي" العاصمة الثانية.. الآن؟

الاثنين 14 أيار (مايو) 2012
الإنفجار الأمني الذي حصل في طرابلس على خلفية اعتقال الناشط في التيار السلفي "شادي المولوي" لم يكن مفاجئا للمراقبين لأسباب كثيرة. منها الفراغ الأمني في المدينة، وهو فراغ مكرس في جميع المناطق اللبنانية ولا يقتصر على طرابلس وحدها! ومنها الشلل الذي يسيطر على أجهزة الدولية الأمنية وقصورها كذلك في ضبط المخالفات وتطبيق القوانين وحفظ الأمن والإستقرار، وهذه قاعدة مطردة لا استثناء فيها لمنطقة دون أخرى، مع الأخذ بعين الإعتبار أن المناطق التي لا تشهد توترا أمنيا بين مكوّناتها، على غرار ما يحصل في طرابلس، لا يرتبط استقرارها النسبي بمقدرات الأجهزة الأمنية وإمكانياتها، إنما يرتبط بهيمنة "قوى أمر واقع" بديلة تمتلك أجهزة أمنية ومعدات عسكرية تفوق مقدرات الدولة وميزانيتها لتدعيم جسمها الأمني وتنمية قدراته.
البقاع أيضا.. "فالت"!
طرابلس ليست أفضل حالا من مناطق بقاعية كثيرة، تعتبر بمعظمها "بيئة حاضنة" للعصابات الخارجة عن القوانين ومرتعا لها. كذلك، فإن هامش تحرك الأجهزة الأمنية هناك، رغم خطورة ما يجري فيها، لا يتعدى دوائر معينة وحدودا معينة. فحالات القتل و الخطف والتهريب وتحدي القوانين تسري فيها على قدم وساق، لكن غير مسموح لأي عنصر أمني تابع للدولة اللبانية أن يقوم بواجباته فيها. كذلك، لا يمكن لدوريات الأمن الداخلي ومخابرات الجيش اللبناني والأمن العام اللبناني، "مهندس عملية طرابلس"، الدخول إلى "المناطق المحرمة حزبياً، لملاحقة مشبوه أو رصده أو اعتقاله إلا بإذن مسبق أو تصريح من "قوى الأمر الواقع" المعروفة! وإلا، فإن المحصلة تكون حربا أهلية يتهم على الأغلب بأن من افتعلها هو الأجهزة الأمنية "لعدم مراعاة خصوصية المنطقة"!
وهذا، حرفياً، ما جرى عقب اعتقال الراهب اللبناني وإطلاق سراحه منذ عدة أيام في البقاع.
و لا تشذ عن هذه القاعدة الضاحية الجنوبية لبيروت التي يحتمي فيها المتهمون الأربعة بقضية اغتيال رئيس الحكومة الشهيد رفيق الحريري، ومطلوبون للعدالة بتهم الإتجار بالحشيش وتهريب السلاح وتبييض الأموال وسرقة السيارات، و آخرهم "نزار الحسيني" الذي مُنِعت القوى الأمنية من توقيفه في محلة "بئر العبد" منذ حوالي الشهر تقريبا.
لكن الحرام في بعض المناطق اللبنانية يبدو أنه حلال في غيرها...
فلم تراعِ قيادة "الأمن العام" خصوصية طرابلس، ولم تعطِ بالاً لحساسية اعتقال ناشط سلفي في ظل الوضع الأمني الدقيق الذي تمر به المدينة ولبنان عموما. وحيال ما جرى ويجري في طرابلس من اقتتال تفاقم ليأخذ شكلا من أشكال الفتنة المذهبية تجتمع علامات الإستفهام والتعجب سويا لتؤكد أن مغامرة "الأمن العام" في طرابلس، أو مغامرته بأمن طرابلس الهش، هو تنفيذ لمشيئة سياسية عابرة للحدود غايتها تفتيت ما اجتمعت عليه طرابلس.
منذ اندلاع الإحتجاجات في الجارة سوريا، شكلت طرابلس ومحيطها (على غرار "عرسال") معقلا معنويا للثوار السوريين، وملجأ للمدنيين الهاربين من جحيم النظام. وتكفّلت المدينة وأهلها بإيواء الآلاف من النازحين السوريين وتقديم المساعدات الإجتماعية والطبية والنفسية لهم. كما أنها تكاد تكون المنطقة اللبنانية الوحيدة التي تشهد، من حين إلى آخر، مظاهرات ومسيرات داعمة للثورة السورية بزخم تصاعدي بات يزعج نظام البعث وحلفاءه في لبنان. هذا عدا الغليان "المذهبي" الذي يسيطر على بعض أحيائها، وانتشار أنواع من السلاح الخفيف بين أيدي الطوائف التي تشكل مجتمع المدينة- وأقول "السلاح الخفيف" هنا كونه يوجد طائفة في الوطن تملك صواريخ عابرة للمحيطات!
الأرضية المؤاتية لاستنهاض الفتنة جاهزة إذاً. واللاعبون الأساسيون على أتم الإستعداد لمباشرتها. فبين "باب التبانة" ذي الغالبية "السنّية" و"جبل محسن" ذي الغالبية "العلوية"، ترعى الذئاب! لكن إبرة الفتنة كانت متوارية في كومة القش، و"عملية الأمن العام" أخرجتها من مكانها، و حصل ما حصل...أو ما زال...
"الأمن العام" و"الحزب" و.. المخابرات السورية!
هذا من ناحية... من ناحية أخرى، المعروف أن مدير عام الأمن العام اللبناني "اللواء عباس ابراهيم"، الشيعي الجنوبي الذي كان يشغل منصبا متقدما في مخابرات الجيش اللبناني، لا يدين لحزب الله فحسب بتسلمه لمنصب المديرية العامة للأمن العام، بل يعود لحزب الله الفضل في تسلّقه درجات السلم الأمني العليا في الجيش اللبناني، وبالتحديد "فرع المخابرات"، وصولا إلى مركزه الحالي. وهو صنيعته الأمنية أو دميته التي يحركها على مسرح الأحداث ساعة يشاء, وليس من قبيل المبالغة إذا قلنا أنه ليس محسوبا على حزب الله سياسيا أو وظيفيا فقط، بل هو جندي يعمل في الدولة اللبنانية لخدمة حزب الله.
وانطلاقا من هذه الحيثية فقد جعل اللواء جهازه بأكمله بأمرة حزب الله، الذي يأتمر بدوره بأوامر المخابرات السورية.
الأطراف كلها اجتمعت على ضرب ما تمثله طرابلس وإضعافها أمنيا، ليتمكنوا من كسر اليد التي تمتد لمساعدة الثوار والنازحين السوريين.
عملية الأمن العام سبقتها شائعات و حملات إعلامية ممنهجة طالت سمعة المدينة ذات التعددية الطائفية، ووصَمتها بصفتي "الإرهاب" و"السلفية"! رّكزت على تضخيم دور "السلفيين"، وربط حراكهم بأجندات خارجية تسعى لإقامة "إمارة إسلامية في طرابلس" على أساس مذهبي!
و الغريب في الموضوع أن من روج لهذه الشائعات ويروّج لها لا يتوانى عن توضيح وإثبات هويته المذهبية وتعصبه الديني، ومظاهره "السلفية" المتزايدة في كل مناسبة.
سقوط 4 قذائف صاروخية في الزاهرية وخامسة في الغرباء
الاثنين 14 أيار 2012
سائلاً "لماذا الإصرار على اعتبار أنّ سياسة الحسم الأمني التي روّج لها النظام السوري تقترب من النجاح؟"
جنبلاط: بعض الأجهزة الأمنيّة تعمل بوحي سوري.. وتفريع القرار الأمني خطير
الاثنين 14 أيار 2012
جنبلاط، وفي موقفه الاسبوعي لجريدة "الانباء"، شدد على أنّه "لا يمكن فصل ما جرى من أحداث وتوترات عن إصرار بعض الأجهزة الأمنيّة، بوحي سوري على ما يبدو، على إعتبار السلفيّة بمثابة الشر المطلق"، قائلاً: "حبذا لو يتبرّع أحدهم من جهابذة (بمعنى الخبراء بغوامض الأمور) تلك الأجهزة ليشرح لنا ما المقصود بالسلفيّة؟ ولماذا الإصرار الدائم على تضخيم الخطر السلفي؟ وهل السلفيّة هي مدرسة فكريّة واحدة؟ وهل هي تقول بالعودة إلى السلف الصالح أم تبشر بالتطرف والتعصب؟ وما مدى حضورها في لبنان؟ وهل هي محصورة لدى المسلمين السنة؟ ولماذا ربطها بصورة دائمة بالارهاب؟ وهل هي محصورة بالأديان؟ ألم يسبق أن رأينا كبار المحللين الاستراتيجيين والمفكرين في اليمين المحافظ أو اليسار الثوري الراديكالي يسقطون أيضاً في فخ التطرف وهو نوع من أنواع السلفيّة والتعصب؟".
وأضاف: "هل المطلوب الإيحاء بأن لبنان قد تحول إلى بؤرة سلفيّة للحؤول من دون تقديم يد العون والمساعدة الانسانيّة للاجئين السوريين في لبنان وصولاً إلى إعتقال الناشطين منهم وتسليمهم الى السلطات السوريّة حيث سيكون مصيرهم الموت المحتّم؟ ثم لماذا الاصرار على إستيراد (تنظيم) "القاعدة" بأي ثمن إلى لبنان؟ فهل هي أيضاً تُستخدم كفزاعة لقمع أي صوت داخلي يساند الثورة السوريّة والشعب السوري في مواجهة الجريمة المنظمة واليوميّة التي يقوم بها النظام في سوريا؟". وقال: "لم يعد ينقص بعض المرجعيات اللبنانيّة إلا أن تبحث عن الزعيم الجديد المظفر لتنظيم "القاعدة" لتقدم له طلباً رسميّاً لفتح مكتب تمثيلي له في بيروت لتثبت وجهة نظرها أو أن تستورد أبو مصعب اللبناني".
وتابع جنبلاط في هذا الإطار: "لماذا إصرار بعض الدول والقوى السياسيّة والأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة على إعتبار أن سياسة الحسم الأمني التي روّج لها النظام السوري تقترب من النجاح في حين تثبت الأحداث كل يوم أن الشعب السوري لن يتراجع عن مطالبه السياسيّة المحقة مهما كان الثمن، فإذ بسوريا تنهار رويداً رويداً وتتجه نحو المزيد من الفوضى والمصير المجهول؟ ولماذا إصرار هذه الدول والقوى السياسيّة الداعمة للنظام السوري على رفض أي تسوية إنتقاليّة على طريقة اليمنيّة لإخراج سوريا من أزمتها الراهنة بدل التمسك بالزمرة الحاكمة رغم كل ما قامت به حتى الآن، وقد دُمرت مدن وقرى سورية بالكامل، وإرتفع عدد المهجرين إلى مليون مهجر، ناهيك عن عشرات الآلاف من النازحين إلى الدول المجاورة، فضلاً عن عشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين والمفقودين، وطبعاً الآلاف من الشهداء والجرحى؟
وعلى مستوى عمل الأجهزة الأمنيّة وحجب "داتا" المعلومات، سأل جنبلاط: "لماذا الإصرار على عدم التنسيق الكامل بين الأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة بما يؤمن غطاءً أمنيّاً للبلد، فهل ذلك نتيجة ولاءات البعض منها لهذا التيار السياسي أو ذاك؟ وهل يمكن القبول بتفريع القرار الأمني في البلد بحسب الانتماءات السياسيّة بدل أن تكون المؤسسات الأمنيّة في خدمة جميع اللبنانيين دون تمييز؟ وهل هذا ما يُفسر حجب "داتا" المعلومات عن أصغر جريمة إلى أكبر محاولة اغتيال وآخرها تلك التي استهدفت (رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير) جعجع؟ وهل من الممكن القبول بإستمرار هذه الحالة من غياب التنسيق نتيجة تعدد الانتماءات والحساسيّات بين بعض الأجهزة الأمنيّة ما قد يؤدي إلى الوقوع في فخ تقارير مشبوهة ورطت طرابلس بتوتر مذهبي كل أهل المدينة بغنى عنه؟".
وإذ جدد الدعوة إلى "تهدئة الأمور وتنقيّة الأجواء في طرابلس"، اعتبر جنبلاط أن "ذلك لا يتحقق من خلال بدع إتهاميّة همايونيّة، لأنّ تطبيق هذا المنحى سيفتح الباب أمام تأويلات لا تنتهي خصوصًا في طرابلس، لذلك من الأفضل إجراء تسويّة سياسيّة والعودة إلى الحوار للتوصل إلى مصالحة ومصارحة كاملة تضع حداً لهذه المأساة المتكررة بين الحين والآخر، ثم الدخول في خطة إنمائيّة شاملة لطرابلس لرفع الحرمان عنها، بالتوازي مع عودة الحوار الوطني للتوصل إلى خطة دفاعيّة وطنيّة شاملة تحت إشراف الدولة، ودائماً على قاعدة عدم إستخدام السلاح في الداخل".
كما سأل جنبلاط: "هل من محظور في توسيع قاعدة الاستفادة من مرفأ طرابلس أو إعادة تشغيل مطار الرئيس رينيه معوّض في القليعات؟ وهل من محظور في تلزيم مصفاة طرابلس لفتح المجال أمام فرص عمل جديدة بدل الاستباحة الفئوية للمصفاة الحاصلة راهناً؟ وما المحظور في إنشاء منطقة صناعيّة حرة ومنحها إعفاءات وحوافز تشجيعيّة أو في تفعيل معرض الرئيس رشيد كرامي الدولي  وأضاف: "إنها مجرد أفكار لعلها تفيد بأن تكون مدخلاً للمصالحة والمصارحة والانماء في مدينة طرابلس التي يستحق أهلها العيش في أمان وإستقرار وطمأنينة".

(مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي)
"lbc": وفود شعبيّة بدأت بالحضور إلى ساحة النور بطرابلس.. والجيش لن يتدخّل
الاثنين 14 أيار 2012
ذكرت محطة "lbc" أنّ "الوفود الشعبيّة بدأت الحضور إلى ساحة النور في طرابلس تلبية لدعوة الهيئات الاسلاميّة في المدينة للاعتصام احتجاجًا على توقيف شادي المولوي من قبل الأمن العام اللبناني منذ يومين وأنه وبحسب القيّمين على الاعتصام فإنّهم حريصون على التحرّك السلمي رفضًا لهذا التوقيف".
ولفتت المحطة إلى أنّ "الهدوء في طرابلس نسبي يتخلله إطلاق للنار وأنّ عدد القتلى وصل إلى خمسة حتى الآن في حين بلغ عدد الجرحى 50 شخصًا".
وذكرت المحطة كذلك أنّه وفق المعلومات، "ليس هناك من قرار لتدخّل الجيش اللبناني في طرابلس خوفًا من وقوع صدامات مع المتظاهرين".

المرعبي: قيادة الجيش لا تنفذ قرارات مجلس الدفاع الأعلى
الاثنين 14 أيار 2012
اتهم عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي بعد انسحابه من الإجتماع الذي كان منعقدًا في منزل النائب محمد عبد اللطيف كباره، قيادة الجيش بـ"عدم تنفيذ قرارات مجلس الدفاع الأعلى"، محمّلًا اياها "مسؤولية أي نقطة دماء تراق أو روح تزهق بسبب عدم الرغبة في دخول مناطق الإشتباكات".
ووصف المدير العام للأمن العام (اللواء عباس ابراهيم) بأنه "ينفذ السياسة السورية في لبنان على حسابه الخاص من دون مراعاة القوانين المرعية الإجراء".
وأكّد أن "جميع قيادات المدينة بدءًا من رئيس الحكومة ووزراء المدينة ونوابها وكل الفاعليات من رجال دين تطالب بدخول الجيش الى أماكن الإشتباكات ولكن القيادة لا ترغب وليس لديها الإرادة لتحمّل المسؤولية وتنفيذ قرارات مجلس الدفاع الأعلى".
Strange, how Mr Muraabi, is furious about the Lebanese Army Forces, that do not interfere in the CONFLICT between the OUTLAWS, and the Territory is a Syrian controlled by the Criminal Regime in Damascus. The Government declared a Thousand times, that it is not taking SIDES.
people-demandstormable
ارتفاع حدّة الإشتباكات بطرابلس وسقوط قذائف صاروخية
الاثنين 14 أيار 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أن "ألسنة النيران تندلع من أحد المباني المطلة على منطقة المكنوبين، فيما ارتفعت حدة الاشتباكات والتوتر على محور الريفا - جبل محسن، وسُجل سقوط عدد من القذائف الصاروخية".
كذلك لفتت الوكالة الى أن "الحركة الإقتصادية والإجتماعية في طرابلس والميناء والبداوي وجوارها شُلت، وارتفعت أكوام النفايات في الأماكن المخصصة لها نظرًا الى عدم تمكن عمال الشركة الملتزمة من رفعها بسبب الوضع الأمني".
 "الوطنية للإعلام" أن "المعارك تجددت بشكل عنيف في محور الملولة - جبل البقار، حيث يسمع دوي القذائف الصاروخية فضلًا عن الأعيرة النارية الكثيفة. وقد أدت هذه الاشتباكات الى سقوط جريحين".
أبو فاعور: فكرة النسبية طرح انتقامي الغائي..وما يحصل في طرابلس مرفوض
الاثنين 14 أيار 2012
وخلال مهرجان سياسي حاشد شارك فيه الآلاف من أبناء قرى راشيا والبقاع الغربي في ذكرى تأسيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" في مركز كمال جنبلاط الثقافي الاجتماعي في ضهر الاحمر، وحضره  النواب انطوان سعد، زياد القادري، جمال الجراح، أمين وهبي، وروبير غانم، ذكرّ "بمصالحة الجبل التي قادها ورعاها البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الذي وقف على المنابر ليحي شهداء التقدمي وشهداء الخصم بالامس، مضيفاً واذا كنتم تقودون الناس فيجب أن تكونوا مثالاً للناس لا أن تحرضوهم وتنبشوا المقابر".
وإذ أكد أن "ما يحصل في طرابلس مرفوض، وما كان ليكون لولا التجرؤ غير المسبوق على الدولة اللبنانية"، رفض أبو فاعور أن "يتلطى البعض تحت عباءة  المقاومة وسلاحها الذي نريد الحفاظ عليه والتمسك به كعنصر قوة للبنان بمواجهة اسرائيل كي لا يترك لبنان عارياً، داعياً إلى عدم تناول سلاح المقاومة من باب الاستهداف السياسي بل بالحوار للوصول إلى استراتيجية وطنية للدفاع، مشيراً الى "أن الوفاء والقضية هي التي تحكم علينا اليوم أن نكون في هذا الموقف الى جانب حرية الشعب السوري ومطلب الديمقراطية في الوطن العربي".
ورداً على تساؤلات البعض حول سبب موقف جنبلاط ازاء الاحداث في سوريا، ولما هذا الحماس؟ وعلام هذا الرهان والاندفاع؟ قال أبو فاعور: "أين تريدون أن نكون؟ أنكون  مع الجلاد ضد الضحية أنكون مع الحاكم ضد المحكوم أو مع القاتل ابن القاتل ضد القتيل، أو مع المجرم ضد الشعب أو مع الطاغية ضد المظلومين"، مضييفاً لا نحن مع الشعوب العربية، وها هو الشهيد كمال جنبلاط ينتصر في تونس وفي ليبيا وفي سوريا وسوف ينتصر في سوريا، وسوف يسقط الجلادون الواحد تلو الاخر طال فيهم الزمان أم قصر سينتصر الشعب السوري".
وعن الوضع الداخلي في لبنان قال:" تنظرون وتشاهدون هذا الكم الهائل من التداعي للدولة في كل لبنان، تراقبون ونراقب للاسف حال الفلتان الامني المتنقل وحال السرقات والاعتداءات والتجرؤ غير المسبوق على القانون، وشاهدتم في طرابلس العزيزة مشهد المسلحين في الشوارع يستعرضون اطلاق النار امام الكاميرات، حتى يكاد الواحد منّا يتساءل هل هذا يحصل في لبنان أو في مكان اخر، مضيفاً ما قيمة النيابات والوزارات والرئاسات والحكومات والمنابر والمشاريع وكل هذه الطروحات عندما ندخل في هذا النفق، عندما تسقط الدولة وفكرتها وهيبتها امام هذه المظاهر، داعياً الى موقف جامع من كل القوى السياسية قبل أن يكون هذا الموقف من القوى الامنية إذ لا خيار لنا ولا خلاص الا بالدولة، والى وقف هذا الرقص المتمادي فوق جثة الوطن وأن ندرك باننا فيما نقوم به يكاد يدخل بنفق شبيه بنفق العام 1975".
وتابع أبو فاعور "قال قائل لن يأتي العام 2013 ويبقى واحد من الذين تسلموا الحكم واقف على ارجله"، فقال: "نعم الاصلاح الذي يبدأ بتكسير الارجل، ثم قالوا وليد جنبلاط يريد أن يكبر حجمه وكرشه، نحن لا ندعي اننا من اصحاب الاحجام الكبرى، ولكن نحن نقول اننا من اصحاب العقول الكبرى ، وخوفي والمي على اصحاب الاحجام الكبرى والعقول الصغرى وعلى الذين يريدون أن يرفعوا شعارات الاصلاح فيما هم كلما جادلهم أحد في فكرة، تحسسوا خاصرتهم عن مسدس مفقود أو بحثوا في جعبتهم عن شتيمة جاهزة، مضيفاً نحن لن نرد على الشتائم بالشتائم، نحن والذين تحدثوا شركاء في وطن وفي حكومة وفي مستقبل ومصير واحد، ولكن آن الآوان لكي تتوقف هذه الادعاءات وهذا الكذب المتمادي على عقول اللبنانيين.
وأضاف "قال قائلهم نحن غفرنا ونسينا ولكن لن ننسى المجازر، فقال أبو فاعور: عندما زرتم المختارة ودخلتم الى منزل وليد جنبلاط، كيف تغاضيتم عن المجازر التي تزعمونها، وعندما اولمتم واستقبلتم وليد جنبلاط في بيوتكم هل كنتم تساومون على دماء الشهداء؟ لو وافقنا لكم على اقتراحاتكم السياسية، ومشينا معكم بالنسبية بما ستؤمن لكم من امساك في ناصية وخناق الوطن هل كنتم ستتغاضون عما تسمونه مجازر؟".

(مفوضية الاعلام بالحزب التقدمي الاشتراكي)
توقيف 67 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية
الاثنين 14 أيار 2012
أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان أنه ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها،تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي بتاريخ 12و13/05/2012 من توقيف 67 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 11 بجرائم سرقة، 6 بجرم سكر ظاهر، 5 بجرم ضرب و ايذاء، 5 بجرم دخول البلاد خلسة، 3 بجرائم مخدرات، 4 بجرم تسبب بحادث سير ووفاة، 2 بجرم تخريب، 2 بجرم اقامة غير مشروعة، 2 بجرم اطلاق نار، 2 بجرم احتيال، 2 بجرم طعن بواسطة سكين، 2 بجرم نصب و احتيال، 16 بجرائم: تزوير مستند رسمي، ادعاء بالخطف، محاولة قتل، سلب، اعتراض دورية، حيازة سلاح صيد دون ترخيص، تعرض لهيئة المحكمة، تعدي على أملاك خاصة، تهديد، حيازة مسدس، قيادة دراجة دون أوراق، تعرض لقاضي بقدح وذم، عملة مزورة، توجيه شتائم للقوى الأمنية، و5 مطلوبين للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة. 
The most crimes in this declaration, that drew attentions, wereسلاح صيد دون ترخيص،عدي على أملاك خاصة، تهديد، حيازة مسدس، قيادة دراجة دون أوراق، تعرض لقاضي بقدح وذم، عملة مزورة، توجيه شتائم للقوى الأمنية. But there were not the Magnificent Four among them. Or criminals who shot , kidnapped Civilians and the Purported persons never had been found. That is why the Lebanese have 20,000 Members of this Department, just to look for those  few silly things mentioned above.
people-demandstormable
دقماق: إذا كان الأمن العام يلاحق الإرهابيين فليقبض على قتلة رفيق الحريري
الاثنين 14 أيار 2012
رأى رئيس جمعية "اقرأ" للتنمية الإجتماعية الشيخ بلال دقماق أنَّ "القضاء في لبنان غير نزيه، فيطلق سراح عميل (في إشارة إلى الحكم الذي صدر بحق العميل القيادي في التيَّار "الوطني الحرّ" العميد فايز كرم) ويترك الشباب المسلمين 5 سنوات دون محاكمة، هل هذه كيدية أم لا؟".
دقماق، وفي حديث لقناة "الجديد"، قال: "أنا اعرف أنَّ الأمن العام واجباته على الحدود وفي المطار والموانئ لملاحقة "الارهابيين" كما يقول، لكن لا أفهم ما علاقته بموضوع الداخل، فليتفضل ويعلم به مخابرات الجيش أو شعبة المعلومات وهم من يحق لهم حسب العرف توقيف المشتبه بهم"، موضحًا أنَّ "هناك كثير مما أوقفتهم شعبة المعلومات ومخابرات الجيش وسكتنا لأنَّها طرق قانونية لكن توقيفه من الأمن العام شيء عجيب من ناحية العرف".
وإستطرد بالقول: "هم يقولون (أي الأمن العام) انهم يلاحقون "الارهابيين" فليتفضلوا ويلقوا القبض على قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وهناك مذكرات توقيف صادرة بحقهم وسمعنا (الأمين العام لـ"حزب الله" السيد) حسن نصرالله يشير باصبعه ويقول انه لن يتم توقيفهم، إذًا أصبح هناك ابناء ست وابناء جارية في البلد"، وأضاف: "أنا اعتبر "حزب الله" ارهابياً تفضلوا واعتقلوا كل "حزب الله"، كاشفًا عن معلومات تُشير إلى أنَّ "النظام السوري يريد هذا الشخص (أي شادي المولوي) لأنَّه يساعد الثورة السورية، وأنا واجبي أن اتقدم بمساعدة هؤلاء ولا انأى بنفسي عن مساعدة المظلوم، وهذا وسام له ولكل انسان يشارك بمساعدة الشعب السوري". 
وتابع: "نحن ننتظر ان يكون القضاء نزيهاً لكننا نشك بذلك، ونحن كأهل سنة تعبنا جدًا جدًا من هذه الممارسات، هناك اجحاف بحق أهل السنة وهذا أمر لم يعد مقبولًا". 
وأردف: "انا لا اتهم حكومة الرئيس نجيب ميقاتي بتوقيف الشباب الاسلاميين، اتهم الحكومات السابقة بدءًا بحكومة الرئيس سعد الحريري والقضاء العسكري"، سائلًا في هذا الإطار "هل يعقل أن يتوقف شخص 5 سنوات من دون محاكمة ويطلق سراح عميل؟ ويطلق سراح من أطلق النار على طوافة الجيش اللبناني؟ (في إشارة إلى اطلاق النار على طوافة للجيش اللبناني من قبل عنصر في "حزب الله" في سجد " وقتل النقيب الطيَّار في الجيش اللبناني سامر حنا)".
وتابع: "ليتفضل الجيش ويدخل باب التبانة وجبل محسن، فجيشي هو احمد ومحمد ومحمود وجورج والكلام أنه "جيش صليبي" غير صحيح، هو جيش البلد"، مُضيفًا: "طالما أنَّ هناك سلاحاً في جبل محسن لن تتوقف هذه الأحداث في طرابلس"، سائلًا: "ماذا يوجد في باب التبانة 4 أو 5 "بواريد" في المقابل في جبل محسن لديهم "انيرغات" والكل يعلم ما ترك لهم الجيش السوري من أسلحة". 
وعن التحرك اليوم بعد الرابعة عصرًا في حال لم يطلق شادي المولوي، أجاب: "هناك قيادة تضم الشيخ سالم الرافعي والداعي الاسلام الشهال وبعض النواب وهم في الوقت المناسب سيتخذون القرار المناسب ويجب أن يكون هناك حل للافراج ليس فقط عن أخينا المظلوم شادي المولوي بل الافراج عن كل أهل السنة المظلومين والقصة لها امتداد اقليمي وعلاقة بالصراع بين الفرس والسنة في المنطقة".
"الجديد" تبث مشاهد لكاميرات مراقبة تظهر اعتقال المولوي داخل مكتب الصفدي
ثّت محطة "الجديد" مشاهد سجّلتها كاميرات المراقبة المثبتة لرصد مداخل وقاعة الإنتظار في مكتب الخدمات الإجتماعية التابع لوزير المالية محمد الصفدي في طرابلس، وذلك لحظة القاء عناصر من الامن العام بعضهم بثياب مدنية وآخرون مسلحون وبثياب عسكرية القبض على شادي المولوي.
وعلّق أحمد الصفدي، وهو شقيق الوزير الصفدي، على المشاهد التي بثها شريط التسجيل فأوضح أن "المولوي دخل إلى المكتب وسأل موظفة الإستقبال عن المساعدة المالية التي وُعد بها في إتصال هاتفي، ثم تكلّم مع الشخص المسؤول الذي أجرى إتصالات لمعرفة مصدر المكالمة ولكن ما لبث أن دخل عناصر الأمن العام المدنيين إلى المكتب وأوقفوا المولوي في غضون دقائق".
ونفى الصفدي أن يكون مكتب المساعدات الإجتماعية قد أجرى أي إتصال بالمولوي، واعتبر هذا التصرف من قبل الأمن العام خرقاً لكل الأعراف والقوانين وتعدياً على حصانة ومكتب نائب ووزير، وقال في هذا السياق: "نحن نعتبر هذا التصرف ليس فقط إهانة للوزير الصفدي بل إهانة للمدينة بأكملها".
This is not an Insult just to a Minister, his political Intentions are known, and to the people of Tripoli. It is a Rotten Reputation to the State of Lebanon and all the Officials who bombarding the Lebanese day and night, of the National  Security and Dignity and Honor of the Lebanese. The Lebanese who looking for an Honest Ruling System were disappointed, that their Hope is in Tatter and Rot. The Lebanese in all Areas would have the same Experience of Tripoli's people, when it serves those Gangsters holding the Country's Air Pipe. Would the Lebanese go back to their SENSES and kick out those were not good enough to Protect them, and protect their National Security, that would not allowed to be BREACHED by the Criminals in Damascus and any other Country.

people-demandstormable

خاص- حزب الله داهم منزل أحد كوادره في "لبايا" بالبقاع

الاثنين 14 أيار (مايو) 2012
داهمت مجموعة تابعة لامن حزب الله منذ ايام منزل احد كوادر الحزب، عصام اسماعيل، في بلدة "لبايا" في البقاع الغربي والذي اعتقله امن الحزب منذ ايام عشرة تقريبا للاشتباه بتورطه بعلاقة مع المخابرات المركزية الامريكية.
وذكر شهود عيان من البلدة ان قوة مؤلفة من خمسة عناصر من امن الحزب داهمت منزل اسماعيل ونفذت عملية تفتيش دامت زهاء ساعة خرجت بعدها وهي تحمل جهاز كمبيوتر ومصادرات اخرى لم تتضح ماهيتها ومن ثم غادرت.
يذكر ان اسماعيل من ضمن مجموعة من ابرز كوادر حزب الله اعتقلها امن الحزب الخلال الاونة الاخيرة بتهمة التعامل مع المخابرات الامريكية والمخابرا الاسرائيلية,

خاص- حزب الله داهم منزل أحد كوادره في "لبايا" بالبقاع

khaled
00:41
14 أيار (مايو) 2012 - 

Sure this Kadr had served the Resistance before,and should have good credit to his Leadership. He should be treated softly as those colleagues before. It is sad that these Fighters who defied Death by fighting the Enemy in many battles, see them working for this Enemy. As long as he is not in custody with the Lebanese Security Forces and Mukhabarat, he is safe and clear of Collaborating with the Intelligence of the Enemy. This is very common now among 8 March Forces, and it is really boring talking about day and night.
people-demandstormable

"الأمن العام": إستعجال الأمن الذاتي

تنزيها لقيادة "الامن العام" من تهمة الغباء فإنّ ما جرى يثير الريبة
الاثنين 14 أيار (مايو) 2012
الطريقة التي اعتمدها صاحب قرار اعتقال الشاب شادي المولوي في طرابلس هو إما غبي أو يبتغي تفجير المدينة وجعلها ساحة توتر امني دائم.

ليس المواطن اللبناني من جعل الاجهزة الامنية جبنة تتقاسمها الطوائف والقوى السياسية والاقليمية، وليس من لبناني يستطيع ان يجد مرادفا لجهاز الامن العام اللبناني، غير انه جهاز يتبع، وبفخر، لـ"الولاية الشيعية في لبنان".

فموقع المدير العام للأمن العام تعيّنه فعليا "القيادة الشيعية الموحدة في لبنان"، أي التوافق بين "حزب الله" وحركة "أمل". وليس الحال افضل في حالة "فرع المعلومات" او شعبته، التابع لقوى الأمن الداخلي، والذي تعيّن مديره العام القيادة السنية. ورئيس الحكومة هو من يحمي هذا الموقع. لذا تبدو قيادته محل اجماع سني يعبر عنه موقفا الرئيسين نجيب ميقاتي وسعد الحريري. وباعتزاز ايضا...
هذا هو الامن في لبنان: تابع ومتعدد المرجعيات. وللمراقب ان يسأل في ظل هذه الوضعية التي تدير الاجهزة الامنية ، وفي ظلّ الخلل السياسي والبنيوي: لماذا يقوم الامن العام (الشيعي والتابع للنظام السوري سياسيا)، باعتقال في طرابلس بأسلوب مريب؟ هل هو غير استدراج مسيء، وعبر مؤسسات الصفدي وبطريقة غير قانونية وبخبث سياسي او غباء؟
منطق "الاهالي" الذي ابتدعه "حزب الله" لم يعد وكالة حصرية
والسؤال الآنف يبرره سؤال آخر: لو كانت قوى الامن الداخلي هي من قام بعملية الاعتقال هل كنا سنشهد ردود الفعل المؤسفة التي تمر على طرابلس منذ يومين. اقول باطمئنان إن هذه التداعيات، من قتل واطلاق نار واستنفار امني ومذهبي، لم تكن لتحصل. لذا، وتنزيها لقيادة الامن العام من تهمة الغباء او السفه، فإنّ ما جرى يثير الريبة لجهة وجود قرار واضح، ليس باعتقال المتهم مولوي ايا كانت تهمته او خطورته، بل بتفجير الوضع الامني في المدينة. أسئلة أخرى: هل يعتقد عباقرة الامن في لبنان ان اللبنانيين لا يرون يوميا كيف تمارس هذه المهمة بصيف وشتاء تحت سقف واحد؟ فقبل ايام اختطف احد الرهبان في منطقة البقاع، وحكمة عباقرة الامن عندنا وجدت ان اطلاقه بوساطة من "حزب الله" انجاز، وان عدم اعتقال من قاموا بهذه العملية هدفه "لجم التداعيات الطائفية". ذلك رغم ان هناك من ارتكب جريمة خطف وهو معروف، لا بل أصدرت جهات واضحة تهديدات علنية بحرب اهلية، من على شاشات التلفزيونات اللبنانية.
وإذا وافق هذا السلوك الامني منطق الحكمة، فللبناني آخر ان يشك بهذه الحكمة ووجودها عندما يشهد اللبنانيون ما قام به الامن العام في طرابلس من تجاوز لكل الاعتبارات والشروط الموضوعية والامنية.
على سيرة تناتش وتقاسم الاجهزة الامنية ومحاصصتها... و"أمن وعدالة سيرى اللبنانيون"، على وزن "وقَمِح". فعندما يتم تقاسم الاجهزة وتناتشها بهذه الطريقة، يصعب ان نتوقع استتبابا فعليا للامن.
إذ أنّ منطق "الاهالي" الذي ابتدعه "حزب الله" جنوبا، حين كان يريد ان يرد على قرارات امنية او سياسية في السنوات الماضية: لماذا لا يبتدعه غيره في مناطق اخرى؟ وهل للاهالي وكالة حصرية؟ واذا كان اللبنانيون يعرفون ان دخول اي قوة امنية الى مناطق نفوذ الحزب يحتاج الى تنسيق مسبق معه، فكيف نتوقع ألا يطمح خصومه إلى هذه الفضيلة وهذه السلطة؟
أيضا: إذا كان اللبناني يرى كيف ان القدرة الالهية التي عطلت القانون والقوى الامنية والسلطة القضائية اتاحت بناء نحو خمسة الاف وحدة سكنية وتجارية خلافا للقانون وعلى الاملاك العامة في فترة وجيزة لا تتجاوز الاسابيع بالجنوب والضاحية: ألا يصير بديهيا توقّع طموح فئات اخرى لاستلهام القدرة الالهية، إقتداء بما قام به اخوانهم في الوطن، او ربما للنكاية بهم في أسوأ تقدير، أو بفعل الحاجة في أفضله؟
حادثة طرابلس انفجار يعبر عن احتقان ليس الوضع السوري سببه الجوهري وان كان واحدا من الأسباب. حادثة طرابلس التي افتتحها جهاز الامن العام اللبناني باسلوب مريب، هي دعوة صريحة لاستنهاض او استعجال منطق الدويلات والميليشيات والأمن الذاتي. وما دامت ثابتة عقلية محاصصة الامن وغياب المعيار الواحد في التعامل الامني، وما دام ثمة من يعتبر نفسه فوق الدولة وفوق سلطتها، وإن تحت لافتة المقاومة ويقاتل بسيفها، فإنّ الامن سيبقى هشّاً.
وكما نمت صناعة المخدرات وتجارتها، والمخالفات القانونية والتشبيح على انواعه تحت عنوان الخصوصية الامنية، فإنّ منطق الاشياء يدفع الى ان الخصوصية الامنية وتناتش الاجهزة الامنية هي الغاية التي بات الجميع يصبو اليها.
alyalamine@gmail.com
كاتب لبناني
البلد

"الدولة قصَّرت في موضوع توقيف الإسلاميين وهذه المجموعة تشعر أن هناك ظلمًا وغبنًا طالها"
الشعار: لا يعقل إبقاء أشخاص دون محاكمة 5 سنوات ويخرج عميل لإسرائيل بعد سنتين
"لبنان الحرّ": مصادر ميقاتي نفت ما أوردته "النهار" عن رسالة سورية "مزعومة"
الاثنين 14 أيار 2012

لأنه يملك وحده السلاح والقرار له
"حزب الله" مع الانتخابات في موعدها بلا شروط

  • اميل خوري
  • 2012-05-14
"حزب الله" قد يكون الحزب الوحيد الذي يوافق على اجراء الانتخابات النيابية في موعدها سنة 2013 بدون شروط مسبقة لا بالنسبة الى القانون ولا تقسيم الدوائر، لانه هو الوحيد الذي يملك السلاح، فإذا فاز مع حلفائه في هذه الانتخابات بالاكثرية، فإنه يحكم بحماية هذا السلاح ويفرض على الاقلية ممارسة المعارضة المدروسة، وتصبح الديموقراطية هي النظام الافضل للبنان ولا تعود الطائفية حائلا دون تطبيقه. اما اذا فازت قوى 14 آذار بالاكثرية فإن الحكم لا يكون لها بل لها ولقوى 8 آذار، ولا يعود تطبيق النظام الديموقراطي مقبولا من دون الغاء الطائفية انما النظام التوافقي، "تحقيقا للمشاركة الوطنية"، للحؤول دون استئثار فئة لبنانية في اتخاذ القرارات المهمة، فإذا رفضت قوى 14 آذار هذه المشاركة وخصوصا بعدما اثبتت انها مشاكسة وتشل عمل الحكومات، فإن "حزب الله" يعتبر عندئذ اكثرية 14 آذار اكثرية نيابية وليست شعبية، ويهدد باستخدام سلاحه اذا لم تذعن هذه الاكثرية لارادته، وهذا ما حصل غير مرة، فكان للحزب ما اراد ولم ينفع اي تعهد بعدم استخدام هذا السلاح في الداخل، بعدما استخدمه غير مرة، حتى بعد اتفاق الدوحة، فاستطاع تحويل اكثرية 14 آذار اقلية، ليجعل 8 آذار التي انتقلت اليها هذه الاكثرية تشكل حكومة منها، ورغم ذلك فإنها لم تحكم لأنها تحولت حكومات، وكل وزير فيها "فتح على حسابه".
والسؤال المطروح: ما العمل اذا جرت الانتخابات سنة 2013 والسلاح لا يزال في يد "حزب الله" وبموجب قانون غير عادل وباشراف الحكومة الحالية، هل تقرر قوى 14 آذار مقاطعتها؟ وهذا قرار لا اتفاق عليه حتى الآن.
هل تنتظر ان يؤدي تطور الاحداث في سوريا الى تعطيل مفعول هذا السلاح في الانتخابات بحيث لا يعود في الامكان حتى التهديد به لأن ارادة الشعب تصبح هي الاقوى، بدليل انها تواجه السلاح في عدد من الدول العربية بصدور عارية، لان من يختار الموت والاستشهاد يظل اقوى من كل سلاح؟ واذا صار التسليم جدلا بهذا المنطق، فمن يضمن ان تنتهي الاحداث في سوريا قبل موعد الانتخابات في لبنان؟
لذلك على قوى 14 آذار ان تدرس كل الاحتمالات وتضع في حسابها اجراء الانتخابات سنة 2013 بشروط قوى 8 آذار وما الذي ستفعله في هذه الحالة؟
والواقع ان السلاح كان مشكلة في كل انتخاب، فعندما كان موجودا في ايدي اللبنانيين في المناطق الجردية في لبنان كان الجيش يكثف وجوده فيها لمنع استخدامه ولتطمين المسالمين، وكانت الحكومات تلغي او تعلق رخص السلاح قبل ايام من مواعيد الانتخابات للحؤول دون استخدامه عشوائيا. 
وعندما كان السلاح في ايدي المنظمات الفلسطينية كان له تأثيره في امكنة وجوده قبل الانتخابات وخلالها وبعدها، وعندما انتشر بين ايدي اللبنانيين كانت الحروب الداخلية التي حالت دون اجراء الانتخابات في مواعيدها وصار التمديد لمجلس النواب. وعندما كان الوجود العسكري السوري في لبنان كان لهذا الوجود تأثيره، ليس على نتائج الانتخابات النيابية فحسب، بل على نتائج الانتخابات الرئاسية وتشكيل الحكومات، ولكن ما ان انتهى هذا الوجود بعدما اخرج جزء  من المسلحين الفلسطينيين من لبنان الى تونس وصدر القرار 1559 حتى ظل الجزء الباقي منهم في لبنان ومعه سلاح من دون ان يلتزم تنفيذ هذا القرار، وكذلك فعل "حزب الله" فظل هذا القرار حبرا على ورق ومثله القرار 1701 الذي صدر في ما بعد وصار تنفيذه يشكل تهديدا للسلم الاهلي.
وهكذا ظلت الدولة اللبنانية تواجه مشكلة سلاح الفلسطينيين، ليس داخل المخيمات فحسب بل خارجها ايضا، تضاف اليها مشكلة سلاح "حزب الله" وكأن لا قرارات دولية تقضي بتسليمه الى الدولة كي تبسط سلطتها على كل اراضيها.
وما دام الحوار الوطني لم يتوصل الى حل لمشكلة السلاح الفلسطيني ولا الى مشكلة سلاح "حزب الله"، ولا الوصاية السورية على لبنان التي دامت ثلاثين عاما توصلا الى حل لها. اما لانها كانت تريد ذلك او لا تريد، فمن هي الجهة القادرة على حلها إن لم يكن قبل موعد الانتخابات فأقله بعدها، لان هذا السلاح سيظل قادرا على التأثير؟

إنها "المؤامرة"... الصادقة !

  • نبيل بومنصف
  • 2012-05-14
  • هل ترانا امام "تحمية" البؤر الساخنة اصلا او تلك المستحدثة على تخوم الحدود اللبنانية – السورية العريضة بقصد الحاق بعض لبنان بالحريق السوري؟
    بصراحة، لم تعد الضمانات الكلامية التي تغدقها القيادات السياسية من كل اتجاه في شأن ما يسمى استقراراً، اكثر من شيكات بلا رصيد امام ملامح الانزلاق التدريجي نحو الفوضى. هي فوضى لا ترتبط فقط بالقصور الهائل عن منع طرابلس من الانتحار على غرار ما تندفع اليه هذه المدينة فصلا إثر فصل، بل ايضا، وهنا الاخطر، ببوادر النفخ في توظيف الواقع المأسوي فيها لالف ارتباط وارتباط بمصالح خارجية وحسابات داخلية.
    وهي فوضى تنذر بالزحف ايضا متى تركت مناطق شاسعة واسعة على الحدود الشرقية والبقاع الشمالي عرضة للمجهول والانتهاك الاستنسابي على يد القوات النظامية السورية.
    كل هذا بدأ يصبح بمثابة قصاص للبنان لانه تأخر عن الاحتراق. ونقول بلا لبس ان القصاص ينذر الجميع، وفي مقدمهم "سلطة 8 آذار" الحليفة للنظام السوري ومعارضيها سواء بسواء. ولكن اسوأ الامور ان يظن اي فريق لبناني انه يمكن ان يوظف "بؤرة" لبنانية لتصفية حسابات او لدفع فواتير ارتباطات ظنا منه انه يمكنه ان ينجو برأسه. فهذا القصاص المطل برأسه من الشمال والبقاع الشمالي ينذر الضاحية التي هللنا لاعادة اعمارها تماما كما ينذر كسروان والمتن والشوف وزحله وبتحصيل حاصل الجنوب اياه. والمخيف ان تغدو طرابلس ساحة الحروب الاقليمية والعربية او "رأس الشموط" الزاحف لاستعادة لبنان ساحة صراع طويل على انقاض فشل السلطة في استدراك المخيف الاكبر.
    ربما يكون من المبالغة تحميل خمسة وزراء طرابلسيين وعلى رأسهم رئيس الحكومة التبعة الكاملة لاحتواء الكثير مما تتفجر به مدينتهم. ومع ذلك لا بد من سؤال كيف تتعملق طرابلس في صورة ظالمة كهذه لمجتمعها المدني الاخر وتترك صورتها الوحيدة كبؤرة؟
    قالها رئيس الحكومة بنفسه. وحتما ثمة من يتوجعون في طرابلس من تصدير هذه الصورة الجائرة. ولكن ماذا بعد ذلك؟ وماذا قبل ان تسدد ضربة قد تكون قاضية هذه المرة الى المدينة لاشعالها بكل ما تحبل به من عوامل الاشتعال وصولا الى توسيع الحريق وتعميمه؟
    بعضنا القليل شفي من فوبيا المؤامرة وبدأ "يظن" ان دولة، مهما تكن ضعيفة، هي الوصفة البديهية المضادة للمؤامرة. ولكن ما نخشاه هو ان نتخلى عن الهواجس وقت تعود المؤامرة فعلا الى الزحف، فلا نجد دولة تحمي ولا نصدق ان مؤامرة تحبك. هكذا هي حال طرابلس الآن، وهكذا ستكون حال الدولة والبلاد برمتها ما لم نر شيئا مختلفا تماما عن بكاء القاصرين وقبل فوات الاوان.

لوائح سورية لمطلوبين سُلّمت إلى الأمن العام؟
ميقاتي "يستغرب" و"الرواية الحقيقية" لم تُعلن

2012-05-14
مطلوب من رئيس الحكومة دعم عون والسير في الانتخاب وفق النسبية 
 ايران تعلن عن الكهرباء للبنان قريباً ومصدر حكومي يعدد لـ"النهار" العقبات
"الهوا الشمالي" هب عاصفة صحراوية اشبعت مدينة طرابلس بغبار القذائف والحرائق ودخانها في عطلة نهاية الاسبوع، واذا كان هدوء حذر مشوب برصاص وقذائف متقطعة ساد ليلا شوارع المدينة، رافق التوافق على امساك الجيش (الذي دفع شهيدا) بالوضع الامني، خوفا من تفلت يتجاوز امكان الضبط، فان المعطيات لا توحي بحصر المشكلة اليوم. وقد بدت واضحة الرسائل التي تثبت مخاطر امتداد الازمة السورية، وقابلية لبنان للتأثر بها بما لا يخدمه، وتأكيد استمرار النظام السوري في تحريك اوراق خارج حدوده ولا سيما في لبنان.
وفيما بث تلفزيون "الجديد" ان الموقوف لدى الامن العام شادي مولوي عاد قبل ثلاثة ايام من "الجهاد" في سوريا، نفت عائلته الامر ودافع عنه عدد من نواب المدينة وفاعلياتها باعتباره مناصرا للثورة السورية لا منضويا في صفوفها. وفي معلومات لـ"النهار" ان مولوي كان موقوفا قبل سنتين بتهمة الانتماء الى تنظيم اصولي، لكن التحقيقات لم تؤكد الامر مما ادى الى الافراج عنه، كما صرح المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي ومدير المخابرات في الشمال العميد عامر الحسن في اجتماع المجلس الاعلى للدفاع وفي الاجتماع الطرابلسي الذي انعقد في منزل الرئيس نجيب ميقاتي بعيد الظهر.
وعلمت "النهار" ايضا ان ميقاتي استغرب امام قيادات طرابلسية تصرف الامن العام وقال "ان الامن العام يوقف الاشخاص عادة في المطار وعند الحدود وليس في الداخل". وقد ابلغته قيادات طرابلسية ان النظام السوري وضع لائحة باسماء مناصرين للثورة السورية ومسهلين لعمل مقاتليها من لبنان، وطلب من الامن العام اللبناني القبض عليهم، كما يطالب الحكومة اللبنانية بتسليم معارضين سوريين ومقاتلين فروا الى لبنان.
وتأتي هذه الطلبات في اطار اربعة شروط سورية بدأت تضيق الخناق على الحكومة الميقاتية الممنوعة من الاستقالة والاعتكاف والتعطيل. وفي معلومات لـ"النهار" ان دمشق ابلغت الرئيس ميقاتي هذه الشروط عبر وسيط قريب منه وفيها:
- التراجع عن سياسة النأي بالنفس حيال الملف السوري وضرورة حسم الحكومة اللبنانية خياراتها والتزاماتها.
- دعم النائب ميشال عون في مطالبه.
- تسليم المطلوبين السوريين اللاجئين الى لبنان.
- السير بقانون انتخاب على قاعدة النظام النسبي.
وفيما أبلغ وزير المال محمد الصفدي المجلس الاعلى للدفاع انه سيقدم دعوى على الامن العام بسبب استدراج شادي المولوي الى مكتبه لاعتقاله، رفض مصدر مسؤول في الامن العام في اتصال مع "النهار" الخوض في سجال في هذا الموضوع قائلا: "روايتنا للحادث لم نعلنها بعد. وننتظر الوقت المناسب للرواية الحقيقية لتوقيف مولوي".
ولفت المصدر الى ان جهاز الامن العام هو ضابطة عدلية تقوم بدورها وتؤدي مهماتها في اشراف القضاء المختص مثل كل الاجهزة المعنية من جيش وقوى أمن داخلي وأمن دولة وغيرها من الضابطات العدلية، وتاليا فان حركة التوقيفات والتحقيقات في لبنان محورها النيابات العامة ونحن نقوم بدورنا في هذا السياق ونوقف يوميا أشخاصا ومطلوبين سواء في المطار او على الحدود البرية والبحرية او في الداخل، وما نقوم به يخضع للقوانين المرعية وفي اشراف مباشر من القضاء المختص، وبالتنسيق معه.
ورفض التعليق على دعوى الصفدي، لكنه أشار الى ان الاهم هو أن نحتكم جميعنا الى القضاء.
أعلن المجلس الاعلى للدفاع عقب اجتماعه الاستثنائي في قصر بعبدا برئاسة الرئيس ميشال سليمان انه أثنى على دور الاجهزة الامنية في ضبط الامن وضبط تهريب الاسلحة، مؤكدا حرصه على صون السلم الاهلي.
كما أعلن توزيعه المهمات على الوزارات والادارات المعنية، مشددا على تأمين الحاجات الملحة للجيش والقوى الامنية لتمكينها من تنفيذ مهماتها.
وأبقى المجلس مقرراته سرية التزاما بنظامه الداخلي.
وأكد وزير الداخلية مروان شربل اثر الاجتماع انه "تم اعتقال عدد من مطلقي النار وقت لا تزال عملية تعقب المتورطين الآخرين في الاشتباكات مستمرة".
كما أكد شربل تعليقا على الدعوات لاطلاق المولوي  ان "هذا الامر لن يحصل". 
وعلم ان ميقاتي وعد في الاجتماع الشمالي بالتعجيل في مثول المولوي امام القضاء المختص في اليومين المقبلين، كما بالاسراع في محاكمة الموقوفين الاسلاميين.
كهرباء ايرانية
وفي موضوع آخر يسبق انعقاد جلسة مجلس الوزراء الاربعاء، أعلن مسؤول في وزارة الطاقة الايرانية ان طهران ستبدأ تصدير الكهرباء الى لبنان وسوريا قريبا. ونقلت وكالة "إرنا" الايرانية الرسمية عن عبد الحميد فراهام بيزودي ان مد لبنان بالكهرباء هو من المسائل التي توافق عليها لبنان وايران في الاشهر الاخيرة وأن ايران جاهزة لتصدير الكهرباء الى لبنان ابتداء من الاسبوع المقبل.
وكان وزير الطاقة الايراني ماجد نمجو اعلن السبت ان الحكومة الايرانية تنوي تحويل البلاد مركز ترانزيت للكهرباء في المنطقة.
وفي لبنان، قال مصدر وزاري لـ"النهار" ان الاعلان الايراني هو "إعلان نيات ليس أكثر، اذ ان الموضوع يحتاج الى ثلاثة أمور أساسية ليست جاهزة حاليا: الاول هو الشق التقني اذ ان تمرير الخطوط في منطقة حلب وضمان استمرارها مشكلتان مستعصيتان في الظروف الراهنة، والثاني هو الجانب المالي في ظل العقوبات المفروضة على ايران. والحل الايراني بفتح حساب مجمد لدى مصرف لبنان يصار الى ايداع الاموال فيه هو نوع من التحايل لا يقبله المجتمع الدولي. والثالث هو الكمية التي لم يتم الاتفاق عليها حتى الآن.


الجيش بدأ تنفيذ انتشار واسع في مناطق الإشتباكات.


"الحزب" خطف شبّاناً من "القصير" السورية: ماذا يحدث في منطقة الحدود لجهة الهرمل؟

الاحد 13 أيار (مايو) 2012
في معلومات خاصة لـ"الشفاف" من هناك، أفيد عن قيام عناصر من حزب الله بالدخول الى القرى الشيعية الحدودية في سوريا، والقيام بعمليات اختطاف لشبان سوريين من منطقة "القصير" وتسليمهم الى الجيش السوري، ما أدى الى توتر الأوضاع بين مجموعات الجيش الحر وأهالي هذه البلدات.
وفي التفاصيل أشارت المعلومات أن الشاب السوري جمال ا. وهو من "القصير" كان في بلدة "زيتا" السورية (سكانها من الطائفة الشيعية حيث يعمل حين دخل عناصر من لبنان تابعين لحزب الله بسيارات رباعية الدفع، وقاموا باعتقاله وتسليمه للمخابرات السورية بتهمة الانتماء الى الثورة السورية مع أنه لا علاقة له بما يحصل في سوريا.
أصدقاء جمال من "القصير" ردوا على عملية اختطافه باختطاف شابين لبنانيين ينتميان الى حزب الله، الأول، ويدعى "خضر جعفر"، والثاني من آل الزين.
حزب الله ردّ بدوره على عملية الاختطاف، باعتقال حوالي اربعين شاباً من منطقة "القصير" يعملون في بلدة "القصر" اللبنانية، ويتحضر في هذا الوقت لتسليمهم للنظام السوري.
وخلال نهار امس اختطف عناصر حزب الله من داخل الاراضي السورية عددا من الشبان السوريين يعملون ايضا في بلدتي "الحمام" "وزيتا"، ومن بينهم ثلاثة شبان كانوا يستقلون سيارة "بيك اب" لنقل البضائع، ومساء امس السبت اطلقوا سراح واحد من الثلاثة بعد تعذيبه، حيث ابلغ ابناء منطقته بما حصل معه.
وخلال المفاوضات تبلغ الجيش الحر عن نية حزب الله اطلاق الشابين مع سيارتهم، ولكن عملية التسلم والتسليم كانت كمينا من حزب الله لاطلاق النار على الجيش الحر، حيث اصيب احد عناصره.
المفاوضات لم تتوقف، وشارك فيها طبيب من الهرمل من آل زعيتر وهو مدير لإحدى المستشفيات. ولكن خلال النقاش بدأ الجيش السوري باطلاق النار من المدفعية على مكان التفاوض، مما اضطر الى تأجيل المفاوضات وتهريب الدكتور زعيتر الى لبنان لكي لا يقتله الأمن السوري.
المفاوضات تواصلت بين الجيش الحر وأقارب جعفر والزين، فيما كان حزب الله يصر من خلال اتصالاته على اطلاق "خضر جعفر" بسبب موقعه الأمني فيه.
أهالي "القصير" يتخوفون من تسليم ابنائهم إلى الجيش السوري كما حصل مع جمال ا.، واهالي بلدتي "الحمام" و"زيتا" أبلغوا أهالي القصير ان حزب الله هو من دخل القريتين وقام بعمليات الاعتقال وتسليم المخطوفين الى الجيش السوري..
المنطقة التي اتفق اهلها منذ بدء الثورة، على احترام خصوصية كل بلدة او مدينة وعدم التعدي على بعضهم، وجد من يزرع الفتنة فيها. فالمنطقة تغلي، ولا احد يعرف ما قد يحصل هناك خلال الساعات المقبلة ان لم يتدخل العقلاء سريعاً لايقاف هذه الازمة الكبيرة.
"الحزب" خطف شبّاناً من "القصير" السورية: ماذا يحدث في منطقة الحدود لجهة الهرمل؟

khaled
13:04
13 أيار (مايو) 2012 - 

For the last 14 months, we hear that, Lebanon should not be dragged to the Syrian Problems, that on TVs and behind the Microphones. Now we see that SOME Parties are dragging the Lebanese to the Fire of the Troubles. Where there is ACTION there should be a REACTION. These incidents would encourage the Regime’s Troops to enter the Lebanese Territories, and put the Civilians in difficulties. This would increase tensions, that other parties would support the Revolution in Syria. Some Lebanese should come to their SENSES and stop playing with the Lebanese people’s Nerves.
people-demandstormable.

إرتفاع عدد الجرحى جراء محاولة الجيش الدخول إلى باب التبانة إلى 6
الاحد 13 أيار 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "عدد الجرحى إرتفع منذ الخامسة عصرًا، عند محاولة دخول الجيش الى التبانة وحتى الآن الى 6 جرحى، فيما ا تزال الإشتباكات دائرة في التبانة والقبة وجبل محسن"، لافتةً الى تسجيل "سقوط قذيفتي إينيرغا، فيما قطع شباب من التبانة الطرق المؤدية الى منطقتهم، إحتجاجًا على سقوط مزيد من الجرحى بين أهالي المنطقة".
انتشار لافتات مهنئة بفوز المجلس البلدي برشعين باللغة الفارسية
الاحد 13 أيار 2012
انتشرت في بلدة رشعين قضاء زغرتا الزاوية يافطات تهنئ رئيس لائحة "انماء رشعين" المدعومة من تيار المرده والتي فازت بتسعة اصوات مقابل ستة اصوات للائحة "رشعين حرة "المدعومة من قوى ١٤ آذار باللغة الفارسية، ما أثار إستياء أبناء البلدة لما فيها من استفزاز للكرامة الوطنية والشعور الوطني وان كان قد تم توقيعها باسماء افراد.



عرسال تستعد لاستقبال وفد كبير من "14 آذار" اليوم


"mtv": الصليب الأحمر أخرج نساء واطفالًا من منطقة الاشتباكات في طرابلس
14:08
الاحد 13 أيار 2012


نواب وفعاليات طرابلس دعوا لضرورة ضبط الأمن.


أطفال في طرابلس يحملون السلاح والجعب الحربية ويطلقون النار
الاحد 13 أيار 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "أطفالًا بعمر العشر سنوات يحملون السلاح والجُعب الحربية ويطلقون النار في أحد شوارع طرابلس".
ولفتت الوكالة أن "أحد الأطفال والبالغ من العمر 11 عامًا رفع المسدس أمس في وجه أحد الإعلاميين".


"الأعلى للدفاع": الحرص على صون السلم الأهلي.. وتأمين الحاجات الملحة للجيش
الاحد 13 أيار 2012
طالب باعتبار خطابه بمثابة إخبار ضده
مرجع روحي يدعو لمحاكمة نصرالله لاعترافه علنا بقبض الملايين من إيران
حميد غريافي (السياسة)، الاحد 13 أيار 2012
نددت مرجعية روحية لبنانية في باريس امس، باعترافات الامين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله، بالحصول على مئات ملايين الدولارات من ايران، علنا على شاشات التلفزة، في اكبر عملية تحد للسيادة اللبنانية والكرامة الوطنية اللتين تحظران العمالة لأي جهة خارجية حتى ولو كانت مثل الجمهورية الاسلامية الايرانية "ولية نعمة حزبها في لبنان وداعمته لإقامة دويلة تابعة لها في قلب العالم العربي السني على حساب اكثر من 300 مليون مسلم".
وقالت المرجعية لـ"السياسة" ان نصرالله هو القيادي الحزبي الثاني بعد وليد جنبلاط الذي يعترف بالقبض من خارج الحدود دون ان يرف لهما جفن، فيما حلفاؤهما امثال نبيه بري وميشال عون وقادة التيارات والاحزاب والفصائل الاخرى التابعة لايران وسورية في لبنان، مازالوا متحفظين حول الدعمين المالي والتسليحي اللذين يتلقونهما من طهران ودمشق وربما من مصادر اخرى تسبح في فلكهما، والبالغين عشرات الملايين من الدولارات شهريا، لاستكمال خطة سيطرتهم على الدولة اللبنانية واقامة دويلة ايرانية.
وذكرت المرجعية بـ"عشرات الزعماء العرب والاجانب من ساسة بارزين ورؤساء احزاب وتيارات، دخلوا السجون او فروا الى خارج بلدانهم بعد ثبوت قبولهم رشاوى واموالا من جهات خارجية، اما من دول او من مؤسسات او من افراد، ومازالوا مطاردين حتى الان من العدالة، فيما نصرالله وجنبلاط يتباهيان علنا بالقبض وقبول الرشاوى مقابل التعامل مع الخارج لتنفيذ خطط خارجية تهدف الى قلب نظام الحكم في بلدهما واستبداله بنظام متطرف يعادي محيطه العربي ويتحول الى صاعق تفجير للمنطقة متى شاء آية الله خامنئي او بشار الاسد".
وطالبت المرجعية بـ"تقديم نصرالله الى المحكمة استنادا الى اعترافاته العلنية المتلفزة اول من أمس، بالحصول على مئات ملايين الدولارات من ايران لإعادة اعمار الضاحية الجنوبية من بيروت التي دمرت خلال الحرب الاسرائيلية العام 2006 مضطرا الى الاعتراف مقابل ذلك، بأن دولا عربية خليجية مثل السعودية والكويت وقطر ارسلت للحكومة اللبنانية، وليس له او لحزبه مباشرة كالايرانيين، دعما ماليا كبيرا للمساهمة في اعادة اعمار المناطق الشيعية، لكنه شكك في وصول جميع هذا الدعم الى مستحقيه، في محاولة لاتهام الحكومات السابقة برئاستي فؤاد السنيورة وسعد الحريري، بصرف قسم من هذه المبالغ في مشاريع اخرى لصالح تيارهما (المستقبل) وقوى 14 آذار المعارضة له".
وقالت المرجعية "اذا كان نصرالله الآن عصيا على الاستجواب والمحاكمة ودخول السجن كما يجب ان يكون الحال، فإن اعترافاته بالتعامل مع دولة خارجية هي ايران والحصول منها على الاموال دون المرور بالدولة، ستبقى سيفا فوق رأسه الى ان تسقط عنه هذه الحصانة الميليشياوية المدعومة بالسلاح كما حدث لمعظم امراء الحرب والارهاب في كل مكان من العالم".
ودعت المرجعية القضاء اللبناني الى "اعتبار اعترافات نصرالله بالقبض من ايران بمثابة اخبار ضده يجب ان يستجوب على اساسه والا فعلى القضاء ورئاستي الجمهورية والحكومة وعلى مجلس النواب السلام".
The Judicial Body should put Hands on all kind of Corruptions took place from 1988 and up to this date, and should not be just specific years to help some of the THIEVES who ransacked the Lebanese Treasury get away with it. Also there should be known, who brought money in, and took them OUT.
people-demandstormable
زهرمان نفى كلام عيد عن أنَّ اشتباكات طرابلس بين "الجيش والمسلحين"
الاحد 13 أيار 2012
دعا عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد زهرمان الجيش إلى "الضرب بيد من حديد لإنهاء أحداث طرابلس". وفي حديث لإذاعة "صوت لبنان 93.3"، ذكر "بالتحذيرات المتكررة لتيَّار "المستقبل" وقوى الرابع عشر من آذار من أن منطقة الشمال مستهدفة أمنيًا، وكانت تدعو القوى الامنية لتقوم بدورها وطالبت أيضًا بأن تكون مدينة طرابلس منزوعة السلاح".
ونفى تصريحات أمين عام "الحزب العربي الديموقراطي" رفعت علي عيد عن أنَّ "الاشتباكات بين الجيش والمسلحين في طرابلس"، وقال: "اذا كان استقرار مدينة طرابلس يهم رفعت عيد فليقبل طرحنا نزع السلاح من طرابلس، ولكن عيد ربط سلاحه بمشروع اقليمي سوري ايراني".
"أخبار المستقبل": 3 قتلى ونحو 6 جرحى باشتباكات جبل محسن وباب التبانة
الاحد 13 أيار 2012
ذكر مراسل قناة "أخبار المستقبل" من طرابلس أنَّ "الاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن لا تزال مستمرة"، لافتًا إلى أنَّ "الجيش اللبناني يقيم حواجز بين المنطقتين وعلى مداخل المدينة"، مؤكِّدًا "سقوط 3 قتلى بينهم عنصر من الجيش اللبناني من منطقة عكار ونحو 6 جرحى بعضهم جراحه خطرة"، موضحًا أنَّه "بين الحين والآخر تُسمع رشقات نارية بين باب التبانة وجبل محسن".
(رصد NOW Lebanon)
الحريري: صناديق الاقتراع الرد الوحيد على نصرالله
حد المتتبعين «انظر الى تفجير دمشق وشكل الدمار سوف تعرف من اغتال والدك (الرئيس رفيق الحريري) رحمه الله»، قال الحريري: «اذا كان النظام السوري واثقاً من نفسه فليسمح بتحقيق دولي بهذه التفجيرات لمعرفة الحقيقة».


معتبراً أن "طرح النسبية بالشكل الذي تطرح به كمن يقدم العسل لمريض السكري"
صقر: أمل عون بالوصول إلى رئاسة الجمهورية كأمل إبليس بدخول الجنة
الاحد 13 أيار 2012
أسف عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر لأن "وجهة نظر "حزب الله" من حوادث 7 أيار 2008 تتكرر، وهو يصر على تحويل هذه المناسبة من خطأ استراتيجي أشعل فيها نارًا طائفية امتدت على كل أرجاء الوطن العربي إلى خطيئة مميتة".
صقر، وفي حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط"، أكد أن "حوادث 7 أيار أسقطت قدسية المقاومة ودقت المسمار الأول في نعش "حزب الله" وربما يكون سقوط النظام السوري المسمار الأخير في نعشه"، وأضاف: "المشكلة ليست بـ7 أيار وفظاعاته، بل بإصرار الحزب على أن الفتنة التي أشعلها يومها هي الوسيلة الفضلى لديه لوأد الفتنة".
واعتبر أنه "إذا أراد هذا الحزب أن يلغي مفاعيل هذه المناسبة الأليمة عليه أن يقدم اعتذارًا صريحًا، وإن لم يفعل فيعني ذلك أنه مصر على الفتنة"، ملاحظًا أن "خطاب "حزب الله" التصعيدي والموقظ للفتنة، يقابل بخطاب رجل دولة هو الرئيس سعد الحريري الذي لم يوجه حتى مجرد نقد إلى "حزب الله".
أما عن إصرار الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله على قانون انتخابات على أساس النسبية، فرأى صقر أن "النسبية كلمة حق يراد منها باطل"، وقال: "من حيث المبدأ لا أحد ضد النسبية وقد تكون الأفضل تمثيلا، لكن طرحها بهذا الشكل فهو كمن يقدم العسل لمريض السكري، ففي المناطق التي فيها ثقل شعبي لتيار "المستقبل" يستطيع أي مرشح ضد هذا التيار أن يترشح وربما يفوز بالانتخابات، أما في المناطق الخاضعة لنفوذ "حزب الله" وحركة "أمل" لا يستطيع أي مرشح معارض لهما أن يقوم بحملة انتخابية لأنهم يحرضون عليه صبية يرجمونه ويكون وراء هؤلاء الصبية أكثر من مليون بندقية". وأضاف: "بعد انتخابات عام 2009 عندما أطلقت صرخة وقلت إنني مرشح لرئاسة المجلس النيابي بشكل ديمقراطي، قيل لنا إن مجرد الترشح في وجه الرئيس نبيه بري هو مشروع حرب".
ولفت إلى أن "الخطورة في النسبية هي أن كل الطوائف تخترق إلا الطائفة الشيعية التي يحتكر تمثيلها "حزب الله" و"أمل" اللذان يصبح لديهما واقع طائفي معطل، بحيث يصعب وضعهما خارج الحكم، وإذا احتكرا هذا التمثيل سيعطلان المؤسسات ويقولان إما (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) ميشال عون رئيسًا للجمهورية وإما الفوضى"، معتبرًا أن "هذه اللعبة السياسية باتت مكشوفة ومفضوحة"، ومؤكدًا أن "أمل عون بالوصول إلى رئاسة الجمهورية هو كأمل إبليس بدخول الجنة، خصوصًا بعد أن أصبح مجرد شبيح عند النظام السوري وشتام عند "حزب الله" وحلفائه".


Support to the Palestinian Prisoners in Israel

مقتل عسكري قنصاً عند مستديرة الملولة
الاحد 13 أيار 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام ان العسكري ف. ح. ع. قتل في عملية قنص في أثناء وجوده داخل سيارة فان عند مستديرة الملولة في طرابلس.
وكانت قناة "mtv" نقلت أن الجندي المذكور يدعى فيصل حسين عبدالله.
(الوطنية للإعلام، قناة mtv)
تعزيزات للجيش في التبانة وجبل محسن
الاحد 13 أيار 2012
أوردت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ "اصوات الطلقات النارية لا تزال تسمع بكثافة في مدينة طرابلس، فيما عزز الجيش اللبناني انتشاره وكثف دورياته في منطقتي التبانة وجبل محسن".



قطع طرقات في طرابلس احتجاجاً على اعتقال المولوي.
صالحي أكّد أنّ النصر بتحرير فلسطين قريب.. وعوّاد رأى أنّ تحريرها وعد الهي أكيد
السبت 12 أيار 2012
وذكرت "وكالة الانباء الايرانية" (ارنا) أنّ جليلي قال خلال لقائه عواد ان "فلسطين هي جزء من العالم الاسلامي ويجب تحريرها، والنصر قريب إن شاء الله".
وبدوره شكر عواد "جمهورية ايران الاسلامية على دعمها العملي" للقضية الفلسطينية. ونقلت عنه وسائل الاعلام الايرانية قوله ان "تحرير فلسطين وعد الهي اكيد، ومن واجبنا ان نسرع بتحقيق هذا الوعد الالهي بمبادرات جديدة وجهود حثيثة"، بحسب "وكالة الانباء الرسمية".
It was thirty Five years ago when the Revolution in Iran decided to Liberate Palestine. May be he means soon, that another thirty five year, if Sal-hi still there. Long Live Sal hi.
people-demandstormable
علّوش: المولوي اعتقل بأسلوب العصابات.. وهل يرضى ميقاتي بأن تُهان كرامة المواطنين؟
السبت 12 أيار 2012
إعتبر عضو المكتب السياسي في "تيّار المستقبل" النائب السابق مصطفى علّوش أنّ اعتقال الشاب شادي المولوي في طرابلس هو "بالشكل لم يراع الاعراف المتعلّقة بمكاتب النوّاب حيث لم يحترم مكتب وزير المال محمّد الصفدي حيث اعتقل المولوي"، مضيفًا: "الأسلوب الذي استُخدم بالاعتقال هو أسلوب عصابات وليس دولة فالكمين يشابه أساليب المعتمد لدى العصابات".
علّوش، وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، قال: "لن تقبل طرابلس ولا أي لبناني بأن تخرق حرمة المواطنين بهذا الشكل"، سائلاً رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي هو ابن طرابلس: "هل يرضى رئيس الحكومة بأن يعتدى على مركز وزير في حكومته وأن تهان كرامة المواطنين وأن يعتدى عليهم؟"
وأضاف علّوش ردًا على سؤال: "لا أعتقد بأنّ هنا تحقيقًا سيحصل في هذا الاعتقال لأنّ الجهة التي قامت بالاعتقال هي من المحميّات من قبل ما يعرف بجهات الممانعة".

We ask Mr Allush to encourage this Style of arrests, and the Security Forces use it to CAPTURE the real Criminals in some areas are FORBIDDEN to their Authority. But JIHA only for HIS AUNTIE. BINGO...
people-demandstormable
فتفت: السيّد حسن يغالط نفسه لأوّل مرّة.. ونرفض النسبيّة بظل السلاح وليس الانتخابات
السبت 12 أيار 2012
إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب محمّد فتفت أنّه "لأوّل مرّة يغالط (الأمين العام لـ"حزب الله") السيّد حسن نصرالله نفسه فهو يقول اليوم إنّ 7 أيّار (2008 حين اجتاح "حزب الله" والقوى المقرّبة منه مدينة بيروت) هي لوأد الفتنة ومجابهة المسلّحين في حين أنّه كان يقول بأنّها لمواجهة قرارات الحكومة وقتها" مؤكّدًا أنّه لم يكن هناك أيّ مسلّح تابع لـ"تيّار المستقبل" سوى بعض الحرّاس لبعض المراكز التابعة للتيّار.
فتفت، وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، قال: "للأسف "حزب الله" يستخدم السلاح في الداخل وهي ليست المرّة الأولى فقد استعملت كذلك القمصان السود" (في إشارة إلى الواقعة التي سبّبت تغيير رئيس "اللقاء الديمقراطي" وقتها رئيس "جبهة النضال الوطني" بعد تلك الواقعة وليد جنبلاط موقفه لجهة تسمية رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بدلاً من الرئيس سعد الحريري).
وأشار فتفت إلى أنّه "بعد انتخابات 2009 وعلى عكس ما ذكر السيّد حسن في خطابه أمس قال أحد نوابه وقتها إنّ حكومة أكثريّة ستبقى حبرًا على ورق وذلك إن بقي ورق في البلد".
ولجهة الموقف من الاقتراع النسبي في الانتخابات النيابيّة المقبلة، قال فتفت: "نحن نرفض النسبيّة في ظل السلاح ولم نقل إننا نرفض الانتخابات النيابيّة، ونرفضها لأنّه في أماكن معيّنة يسيطر عليها "حزب الله" بالسلاح وبالمال الإيراني ستعطّل الانتخابات النسبيّة وستكون كأنّها انتخابات أكثريّة أما في بقيّة المناطق فستمارس انتخابات نسبيّة عاديّة".
وختم فتفت بالقول: "نحن نؤمن بالانتخابات وقسم كبير من الطائفة السنيّة اختارت "تيّار المستقبل" أن يمثّلها في صناديق الاقتراع وهناك فرق كبير بين هذا الاختيار وبين السيطرة على الطائفة الشيعيّة بقوّة السلاح".  
"mtv" عن المحتجّين بطرابلس على اعتقال المولوي: لأنّه ناشط بخدمة النازحين السوريّين
السبت 12 أيار 2012
ذكرت قناة "mtv" أنّ أعدادًا من المواطنين احتجت في طرابلس على ما اعتبروه اعتقالاً استفزازيًا من قبل الأمن العام للشاب شادي المولوي بإيعاز من النظام السوري، لأنّ الشاب ناشط في خدمة النازحين السوريّين في طرابلس، وذلك بحسب ما ذكره المحتجّون.
وأضافت القناة أنّ الشبّان أعلنوا أنّ الاعتصام سيبقى مفتوحًا حتى إطلاق المولوي، مشيرة إلى أنّ هناك توتّرًا كبيرًا يلف مدينة طرابلس والطرقات مقطوعة والقوى الأمنيّة لم تتمكّن حتى الآن من إعادة فتح الطرقات. 
"الجماعة الإسلامية": لتوضيح أسباب استدراج المولوي لاعتقاله
السبت 12 أيار 2012
استنكرت اللجنة السياسية لـ"الجماعة الإسلامية" في طرابلس، طريقة اعتقال الشاب شادي مولوي، منتقدةً في بيان "الأسلوب المستهجن في استدراج المواطنين تمهيداً لاعتقالهم بشكل مخالف للأنظمة والقوانين".
وطالبت الجماعة "جهاز الأمن العام بإصدار بيان توضيحي للرأي العام في مدينة طرابلس بالأسباب التي دفعته لهذا الفعل، كما وتطالبه بالإفراج الفوري عن المواطن شادي المولوي"، وختمت بالقول: "إن حرمة مدينة طرابلس وكرامة أهلها خط أحمر".
أبو فاعور اتّخذ صفة الادّعاء الشخصي في قضية وفاة طفلة في كونين
السبت 12 أيار 2012
طّلع وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور يرافقه النائبان حسن فضل الله وعلي بزي على قضية وفاة الطفلة السورية نور محمد الشيخ علي التي قضت في مطلع كانون الثاني في مستشفى حيرام في صور. وقد زار أبو فاعور مركز الشؤون الاجتماعية في مدينة بنت جبيل الذي كانت تتردد عليه الطفلة مع والديها لتلقّي المساعدة الاجتماعية والعلاج، حيث التقى بعيداً من الإعلام مديرة المركز ندى بزي والأطبّاء.
بعد ذلك، جال أبو فاعور على أقسام المركز في بنت جبيل والتقى نحو مئة طفل من ذوي الحالات الاجتماعية الخاصة، ثم انتقل إلى سرايا بنت جبيل، حيث التقى رئيس محكمة بنت جبيل المنفردة القاضي شادي زرزور، وتداولا في حيثيات القضية وتكوين الملف انطلاقًا من التقرير الذي رفعته قوى الأمن الداخلي عن وفاة الطفلة التي كانت تعيش مع عائلة مؤلّفة من أب وزوجة أب وخمس بنات في بلدة كونين.
وبعد اللقاء أدلى أبو فاعور بتصريح إلى الاعلاميين، شكر فيه الوسائل الاعلامية "التي أطلعَت الرأي العام على قضية الطفلة التي توفيت في ظروف غامضة، فقيل إن الطفلة نورا جُلِبت من قبل والدها للمرة الأولى إلى مركز الشؤون الإجتماعية في بنت جبيل، وكانت تعاني من سوء تغذية، ومن وضع صحّي مزرٍ، وتمّت متابعتها من قبل أطباء المركز، وطُلب من والدها نقلها الى المستشفى لمعالجة متخصصة، وبعد شهر ونصف الشهر عادت زوجة والدها مع الطفلة الى المركز، وكانت الطفلة من خلال الصور الظاهرة تعاني من تورّم في شفاهها وفي فمها وتعاني من الجوع ولا تستطيع الأكل، وحالتها كانت في إرهاق شديد وتقرّحات جلدية ونشاف في جلدها وتعاني من بثور في الاعضاء التناسلية، وأُعيدت الكرة في نقلها الى المستشفى، ودارت شكوك حول احتمال تعرض الطفلة لعنف، وبعد زيارة أهل الطفلة وقّع وليّا أمرها تعهّداً بحماية الطفلة، وأخيراً نُقلت الطفلة الى المستشفى وهي في حالة غيبوبة وتوفيت بعد يومين في مستشفى حيرام".
وفي هذا السياق، أضاف أبو فاعور: "الموضوع يطرح اسئلة كثيرة ونحن لا نريد ان نستبق التحقيق، ولا نريد ان نتهم أي عائلة أنّها تسيىء الى معاملة الاطفال، ولكن لدينا قضيتان، أولا كيف توفّيت الطفلة وتحميل المسؤوليات بناء على هذا الأمر، وثانيًا ما هو مصير باقي أفراد العائلة بخاصة وأنّ مرشدة اجتماعية زارت العائلة ورفعت تقريراً يفيد عن وجود آثار تعذيب وتعنيف على باقي أفراد العائلات، ويجب الاشارة الى انه وللأسف هناك بعض الوحوش المخبأة تعيش بين العائلات دون أن يعلم بها احد، هناك مسؤولية لوزارة الشؤون الاجتماعية والمجلس الأعلى للطفولة وباقي إدارات الدولة المعنيين، سنذهب بالأمر إلى النهاية بالتعاون مع القاضي زرزور، وأنا بصفتي رئيس المجلس الأعلى للطفولة سوف أقوم بالادّعاء في هذه القضية، ولكن في أي مكان هناك حالات شبيهة على المواطنين التبليغ عنها للجهات المختصة، ونحن سنتابع وضع شقيقاتها اللواتي هن في كنف العائلة لمعرفة وضعهن الاجتماعي والصحي، وسنتخذ الاجراءات اللازمة، هذا يرتبط بما ستؤول اليه نتائج متابعة العائلة".

لقاء "إستطلاعي" بين الحزب والإشتراكي: مشكلة "النسبية" و"لسان عون" مستمرة!

السبت 12 أيار (مايو) 2012
لقاء "الإشتراكي" مع "الحزب": جنبلاط حزب الله لم يخلص الاجتماع الذي عقد بين قياديين من الحزب الالهي والحزب التقدمي الاشتراكي إلى نتائج عملية بشأن مواضيع الخلاف التي تحول دون إقلاع العجلة الحكومية، خصوصا موضوع الانفاق الحكومي من خارج الموازنة، ورفض رئيس الجمهورية ميشال سليمان التوقيع على مرسوم الإنفاق. وهذا، إضافة الى قانون الانتخابات وإصرار حزب الله على إعتماد "النسبية" في القانون المرتقب ورفض جنبلاط المطلق لهذا الأمر.
اللقاء عقد، ليل الخميس الفائت في منزل وزير الزراعة حسين الحاج حسن وضم، إضافة إليه، الوزير محمد فنيش والنائب حسن فضل الله ومسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في حزب الله، الحاج وفيق صفا. وعن الحزب الاشتراكي الوزراء غازي العريضي، وائل أبو فاعور، علاء الدين ترو والنائب أكرم شهيب.
المعلومات أشارت الى ان اللقاء شكل حاجة للطرفين! خصوصا بعد الخطاب الذي القاه جنبلاط في صوفر بمناسبة تكريم حزبيين متقاعدين، ووجّه فيه لوما علنيا ومباشرا وقاسيا لـ"راعي" العماد عون ومطلِق العنان لشتائمه. إضافة الى ان حزب الله يريد استطلاع وتحديث معلوماته بشأن الموقف الجنبلاطي والى اين يريد الوصول في مواقفه داخليا، بعد ان أعلن صراحةً مواقفه من الثورة السورية.
اما الحاجة الجنبلاطية لهذا اللقاء فهي نابعة من حرص الأخير على صيانة مناخات التهدئة في الجبل وعدم انعكاس التوتر السياسي العام في زعزعة للإستقرار في الجبل خصوصا ولبنان عموما.
المعلومات أشارت الى ان أن اللقاء حقق هدفا واحدا وهو كسر حدة التوتر بين الجانبين من جهة، والاتفاق على الإستمرار في الحكومة من جهة ثانية، والعمل على إيجاد "مخارج" تتيح للحكومة الميقاتية العمل او التقدم حيث استطاعت الى ذلك سبيلا.
أما المواضيع الخلافية فقد ظلت على حالها.
فالوفد الاشتراكي جدد موقفه الثابت الرافض لاعتماد "النسبية" في قانون الانتخابات المقبل، إضافة الى الى رفض الاشتراكيين السير بإجتزاء ملف الانفاق المالي، على إعتبار ان الوزير العريضي يملك مقاربة قانونية لمسألة الإنفاق، تقول إن الحكومات التي تعاقبت على لبنان منذ العام 1990 حى العام 2011، كانت تنفق المال العام بما يخالف قانون المحاسبة العامة في البلاد. وتاليا لا داعٍ لإطلاق حملات الاتهامات والشتائم في حق اي طرف سياسي، لأن الجميع اشترك في هذه المعصية، وتاليا يجب العمل على قوننة جميع ابواب الصرف مرة واحدة، والسير في إنجاز موازنة الدولة للعام الحالي.
وفي سياق متصل أبدى قادة الاشتراكي جملة ملاحظات على أداء الحزب، مؤكدين انهم مع التنسيق والتشاور بغية توفير الحلول للمشكلات التي ما زالت عالقة، وأن المسؤولية لا تقع على عاتق وزراء جبهة النضال الوطني منفردين وإنما تتحمل القسم الأكبر منها المكونات الرئيسة في الحكومة التي تحرص على التنسيق مع الوزراء المنتمين إلى تكتل التغيير والاصلاح من دون التشاور معهم. مؤكدين ايضا ان وزراء جبهة النضال "لا يشتغلون عند العماد عون ولا سواه"، وتاليا هم ليسوا ملزمين بالرضوخ لجموح عون ووزرائه، حتى ولو سلم حزب الله للعماد عون بما يريد.
الوفد الاشتراكي طلب من نظيره الالهي العمل على ضبط إيقاع عون واتباعه بدءا من "ضبط لسانه" ووقف "شتائمه"، لما لهذا الأمر من انعكاس سلبي على الحياة السياسية من جهة والاستقرار من جهة ثانية.
لقاء "إستطلاعي" بين الحزب والإشتراكي: مشكلة "النسبية" و"لسان عون" مستمرة!

khaled
20:59
12 أيار (مايو) 2012 - 

There is NO doubt, that Junblat should go back to his Basic Popularity, which never ever left 14 March Forces, at least the Goals that were put in Force in 2005, when he was the Spearhead of these Forces. Junblat always left himself a Margin to play the other Politician’s Games. It is True that he does not like to make Enemies, but when, he is put in a Corner all the Politicians aware of his Actions, and never a Reaction.
people-demandstormable
فضل الله: اللقاء مع "الاشتراكي" كسر حالة كان يمكن أن تتحوّل إلى جمود في العلاقة
السبت 12 أيار 2012
أوضح عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله أنّ اللقاء بين ممثلي"حزب الله" والحزب "التقدمي الاشتراكي" في منزل وزير الزراعة حسين الحاج حسن الخميس الماضي، "كسر حالة كان يمكن أن تتحوّل إلى جمود في العلاقة على خلفية تشنّجات حاصلة في البلاد والتصريحات النارية التي رافقتها"، لافتًا إلى أنّ اللقاء "شكّل بوابة حوار ينتظر أن تترجم نقاشًا هادئًا على مستوى وطني في كل الملفات الخلافيّة لا سيما قانون الانتخاب"، وأضاف: "أوضحنا للاشتراكي أنّ تمسّكنا (قانون) بالنسبية (للانتخابات النيابيّة المقبلة) ليس موجّهاً ضد أحد ولا يستهدف احداً ونحن منفتحون على مناقشة اي طرح او افكار جديدة لأن المهم هو التوافق على قانون انتخابي يضمن صحة التمثيل".
وعن ملف الانفاق الحكومي، أضاف فضل الله في حديث لصحيفة "الجمهورية": "على الرغم من انه سمعنا من الاشتراكي تمسّكه بأن يكون حلّ الملف المالي شاملاً، لكنّهم أبدوا مرونة في الانفتاح على طروحات جديدة يمكن أن تسلك مسار النقاش الجدّي خلال الساعات المقبلة، محوره رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي)، كما اتّفقنا على أن كلّ التفاهمات التي تشمل العمل الحكومي تسري على العمل النيابي".
وعن العلاقة بين رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، لفت فضل الله إلى الاشتراكيين ردّدوا عتب جنبلاط على "حزب الله" في هذا الخصوص"، مردفًا: "نحن أجبنا أنّ الجنرال عون هو رئيس تيار سياسيّ كبير ويعبّر عن وجهة نظره وأنّ لا احد يملي عليه ما يقول".
أمّا في الملف السوري، فأوضح فضل الله أنّ "الاختلاف كان كليّاً في كل جوانبه باستثناء نقطة مشتركة وحيدة وهي ضرورة تحييد لبنان عن تداعيات ما يحصل في سوريا".


The speech marked the rebuilding of Beirut's southern suburbs, badly damaged in a 2006 war with Israel [Reuters]


محفوض رداً على عون: الخديعة انكشفت.. وحلفاؤك اليوم هم من عذّبنا وسجننا
السبت 12 أيار 2012
دَّ عضو قوى "14 آذار" رئيس "حركة التغيير" إيلي محفوض، في مؤتمر صحافي على المواقف التي أطلقها رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في ذكرى عودته من باريس، فلفت محفوض إلى مسألة الحلف الرباعي في انتخابات عام 2005 (المستقبل وأمل والتقدمي وحزب الله) والتي أثارها عون في كلامه الأخير، موضحًا أنَّ "الصحيح أنه في ذاك الوقت كان المطلوب استنهاض المسيحيين للوقوف إلى جانب عون فتم إطلاق ما يسمى الحلف الرباعي، لكي يهب المسيحيون إلى الوقوف إلى جانب عون"، سائلًا في هذا الإطار: "لماذا أصوات الشيعة في جبيل وزحلة صبّوا في مصلحة عون يومها؟ هذه الخديعة انكشفت وبانت".
وتعليقاً على كلام عون بشأن الاصلاح والفاسدين، قال محفوض: "من يطلق هذا الكلام يجب ان لا يكون "كيدجي" ومتناقضاً مع طروحاته، ونحن نرى "استشراس" وزراء التيَّار الوطني الحرّ في موضوع مطالبتهم بإقالة (المدير العام لقوى الأمن الداخلي) اللواء أشرف ريفي وتأديب (المدير العام للاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات) عبد المنعم يوسف". إلى ذلك، أشار محفوض إلى كلام عون بشأن حكومة الرئيس فؤاد السنيورة ووصفه لها بالحكومة "البتراء والموترة"، فقال محفوض: "بالنسبة لمنطق العماد بأنها مبتورة موتورة، لأنها لا تمثل كل الأطراف، فسؤالي له أليس "القوات اللبنانية" و"المستقبل" افرقاء في الوطن ومكوّنات من الفصيل اللبناني؟ وألا تكون بذلك حكومة الرئيس نجيب ميقاتي من لون واحد ولا تمثل كل القوى اللبنانية".
إلى ذلك، إستطرد محفوض قائلًا: "أريد أن أذكر بما جرى في جبيل، وقولهم (أي التيار الوطني الحرّ) اذا ما "بتنزّلوا" صورة (رئيس جمهورية ميشال) سليمان لن ننزل صورة العماد عون، وأريد أن ألفت إلى أنَّ رئيس الجمهورية رمز البلاد وكما هي صورته مرفوعة في كل المؤسسات الرسمية والبلديات من حقّ كل اللبنانيين رفعها أين ما كان". وأشار محفوض إلى أنَّ "حلف عون – نصرالله (في إشارة إلى ورقة التفاهم التي وقّعها عون مع الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله") أنتج احتلال وسط بيروت (في إشارة إلى المخيم التي قامت به قوى 8 آذار وحزب الله في وسط بيروت ما أدى الى عرقلة الحركة التجارية في العاصمة) وإقفال المجلس النيابي وتعطيل الحياة البرلمانية واجتياح بيروت (في إشارة إلى أحداث السابع من أيار حين إستعملت قوى 8 آذار بقيادة حزب الله سلاحها في الداخل اللبناني)، الذي اعتبروه يومًا مجيدًا، وأحداث 23 كانون الثاني 2007 وحرب تموز (2006) التي دمّرت لبنان، وأريد أن أذكره (لعون) بحجة حليفه السيد حسن نصرالله "لو كنت أعلم"، ثم هل كنتم تريدون للرئيس سعد الحريري أن يشارك معكم بهذه الجرائم بحق لبنان؟"، مؤكِّدًا أن "هذه النماذج ليست من عادات وشيم مكونات 14 آذار، ولولا رافعة أصوات حزب الله لما كان نواب عون موجودين في بعبدا وجبيل وجزين وبعلبك".
وتمنّى محفوض على عون أن "يراجع الارشيف ويطّلع على الاعتداءات على الجيش اللبناني من قبل حلفائه"، وقال: "لسنا نحن من نهاجم الجيش اللبناني، وتكفي قصة النقيب الطيار سامر حنا الذي قُتِل باعتداء عليه بعدما أُطلقت النيران على طوافته داخل منطقة لبنانية، وجواب عون كان "اريد ان اعرف ماذا كان ذاهب ليفعل سامر حنا في سجد"، لكنه نسي أن سامر حنا يعمل وفق أوامر قيادته ولا يشتغل سائق اجرة على خط قاعدته العسكرية ومنطقة سجد". وتابع محفوض: "قال (عون) عن حرب تموز إنها أتت سبب "حادث حدودي"، فما هذا الحادث الحدودي الذي يدمر القرى اللبنانية كلها؟ دلّوني على عدد القتلى الذين سقطوا في اسرائيل وعلى جسر واحد دمّر في اسرائيل، فعن أي انتصار يتكلم؟".

وإذ لفت إلى ما قاله عون عن أنَّ "سوريا اليوم هي الاقرب إلى الديمقراطية"، قال محفوض: "لا أحد في الكون يقبل ان يسمع هذا الكلام، والعماد عون جاوب عنه في 7 ايار 2003 بمحاضرة في واشنطن وكان يعوّل حينها على الدور الاميركي ويقول ان السوري قتل الصحافيين وخطف الرهبان وفجر السفارات وهجر الدبلوماسيين إلى آخره، ويتكلم انهم حولّوا لبنان إلى مافيا وتجارة مخدرات". وتوجه محفوض إلى عون سائلًا: "انا ماذا يجمعني مع ولاية الفقيه؟ فاذا كان شيعة حركة "أمل" لا يوافقون على ولاية فقيه ولا الشيعة الآخرين، أتريدني أنا المسيحي الماروني ان اقبل بها؟".
وأضاف محفوض مخاطباً  عون: "الله يطوّل في عمرك ويزيدك عمراً، لكن على ما يبدو إن الذاكرة بدأت تخونك، وأريد أن أذكّرك بالدامور وبالمجازر التي ارتكبها اصحابك السوريون فيها وفي بيت ملات وقتلِهم للرهبان في دير عشاش واغتيال الزعيم كمال جنبلاط الذي جرى على يد ضباط سوريين، وأريد أن أقول إن هناك معتقلين لبنانيين في السجون السورية، ماذا تقول لأهاليهم وأنت كنت تقول سأُعيدهم والآن تنفي وجودهم في السجون السورية؟"، وتابع محفوض سائلًا عون: "بأي حق تستعدي ملايين البشر، وتريد ان تحرم الشعب السوري الذي يريد الحرية وتقول له بيت الأسد أحسن لك؟ من كلفك؟ لماذا الحرب الدائمة على السنّة في لبنان؟ ولماذا استعداء الدروز في لبنان؟ وماذا عن المسيحيين وهم شريحة كبيرة في لبنان الذي لا يوافقون على ذلك؟ وأريد ان اختم واقول له إن الذين عذّبونا وسجنونا هم حلفاء لك في الفيلق الذي اسسته عن جديد".

(رصد NOW Lebanon)
Bionic eye helps blind man see 
After being blind for over 20 years, a British man is regaining the gift of sight — thanks to a pioneering bionic eye implant
Chris James is the first British patient to be fitted with a digital chip similar to those used in mobile phone cameras
, Sky News reported. Presently, 
James can see a rough outline of simple shapes, but doctors believe that in time — as his brain “learns” to see again — he could recognise faces.
“I’ve always had that thought that one day I would be able to see again,” James said. “This is not a cure, but it may put the world into some perspective. It’ll give me some imagery rather than just a black world.”
Surgeons at Oxford’s John Radcliffe Hospital and King’s College Hospital in London are testing the implant in a clinical trial of up to 12 patients with retinitis pigmentosa.
Surgeons in Oxford fitted the chip beneath James’ retina in a complex eight-hour operation.
Robert MacLaren, professor of ophthalmology at the University of Oxford, insisted that the success of the surgery was a “great relief”. “Chris is doing extremely well,” he said.
A second patient has since been fitted with the chip and even he is responding well.
The sensor, designed by the company Retina Implant, is only a 3-mm square and packed with 1,500 pixels.
Light falling on the pixels is converted into an electrical signal that is picked up by nerves and transmitted to the visual processing region of the brain.
Patients are able to see a grainy, black and white image.
And since the chip just covers a small part of the retina, their field of view is limited to a window the size of a CD case held at arm’s length.
Fashion

The new Hyundai i30 has been given the 'Baboon test' - but did it pass? (Image © Hyundai)
Politics in Lebanon

No comments:

Post a Comment