Loading...

Thursday, 31 May 2012

310512 Lebanon. Politics is NOT ART of Deceit...

Junblat the Father, who was Assassinated by the Syrian Regime's Mukhabarat, when Assad the Father was president, and Head of this Criminal Gangs of BAATH Party, and the Reactions were the killings of thousands of Christians in the Area of Mount Lebanon, and Exodus of the Rest, left their Homes. Junblat the Human Being said, Politics is an ART of Skilled play, in the Interest of Human Being, and NOT the destruction of this Human Being. He spent all his life , concerned about the POOR, Education and Health. Do we have any of those Nowadays Politicians in Lebanon. The equivalent Leaders of the Country by that time, was their concern to be Lebanese and work with no deterrence to the National Interests of Lebanon. It took the Present political Leaders Forty years to destroy their Country. It  took that long because there was a Regime in Syria holding the Throat of Lebanon, to keep it half PARALYZED, so the Syrian Troops could stay longer on its Soil.Otherwise those Political Leader could destroy the Country in far less TIME.

Those Leaders started to destroy the Country  by inflicting Civil War, played by other Foreign Forces, and when the GUNS were Silent, they Inflicted Political War and continue to play the Foreigners Games on the Expense of the Lebanese National Interests, just to PLEASE or SUIT their Desires of BIG HOT HEADS and Stupidity.

The Nowadays Politicians, Politics to them means, Skills of the ART of LIES, Deceit, Greedy, Selfishness, Stupidity, Opportunity to Loot the people's State Treasury, Do Deals under the Table to avoid the Authorities and go round the LAW. Recklessly ignoring the people's Interests, which they promised to Maintain when had been Campaigning  to secure a SEAT in ALI BABA CAVE. We thought Ali Baba had Forty Thieves, but the Gang was Updated to more than a Hundred of them.

Those same Civil War Lords causing the Harm to this Country, and there are NO signs that they have learnt any Lessons from the Dirty Dark Past years. They insist to either Lebanon should be a TAIL to the Stone Age Regimes or Destroy it. This is WHORING in Politics and NOT The ART of serving Human Beings.

Lebanese people should learn what the Politicians did NOT. Do not make the same MISTAKES and bring them back to Ali Baba Cave.

people-demandstormable
أخبار المستقبل": المفاوضات مع خاطفي اللبنانيين بسوريا توقفت بسبب وفاة 3 منهم
الاربعاء 30 أيار 2012
نقلت محطة "أخبار المستقبل" عن مصدرمقرب من رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي قوله إن "زيارة (ميقاتي إلى تركيا) أتت لتدعم وتترجم الأجواء الإيجابية بخصوص ملف المخطوفين اللبنانيين في سوريا"، ولفتت المصادر إلى "وجود حرص من قبل المعنيين لإبقاء الطابع السري للملف وهذه السرية انسحبت على جدول أعمال الوفد اللبناني".
وفي هذا المجال، علمت المحطة أن "المفاوضات (مع الخاطفين) توقفت لمدة يومين بسبب مقتل 3 من الخاطفين في اليوميين الماضيين جراء قصف الجيش السوري للمنطقة التي يتواجدون فيها"، واضافت المحطة أن "النظام السوري يحاول إعاقة أي حركة للخاطفين لأن إخراج المخطوفين يشكّل إحراجاً للنظام وإشارة إلى انّه فقد السيطرة".


Governmen's Targets.

Decisions were taken FAST to bring Facebook Customers to interrogations, and faster than finding the Abducted and killed Lebanese by Syrian Troops on the Borders, on their Farms. Are those Really concerned about the National Security of the Country, or they forgot their duties to Protect the Lebanese people.
people-demandstormable

خطف شيعة اوقتلهم: الفاتورة!

الشيعة اللبنانيون يدفعون ثمن التزام "الشيعية السياسية" دعم نظام الاسد
الثلثاء 29 أيار (مايو) 2012
لا يسع بعض المسؤولين السياسيين في الطائفة الشيعية، الا تحميل الآخرين من عرب وعجم مسؤولية المؤامرة في تفجير الفتنة السنية – الشيعية على صعيد لبنان والمنطقة المحيطة به عموما خلال السنوات القليلة الماضية.

وبطبيعة الحال تنزيه الذات عن التورط في مسؤولية الانجرار الى هذه الفتنة امر أساسي لديهم، فهم لا يريدون من هذه الدنيا الا مقاتلة العدو الاسرائيلي وتحرير فلسطين فيما الآخرون متآمرون مع الاعداء والاستخبارات الدولية للقضاء على المقاومة، وبتعبير ادق على الشيعة، بعدما صاروا (الشيعة) مصطلحا متطابقا مع المقاومة كما ينضح الجمهور ورموزه والشارع وتعبيراته.

ما تقدم كان لا بدّ منه للاطلالة على قضية تزداد غموضا كلما زاد الحديث عنها، عنيت قضية المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سورية، وما رافق هذه القضية منذ عملية الخطف المدانة والمستنكرة (حتى من مرتكبيها) وإعلان الافراج عنهم والرجوع عنه، الى عشرات التصريحات والمواقف اللبنانية والتركية والسورية التي تثير القلق رغم السعي الى بثّ الاطمئنان في قلوب اهاليهم المنكوبين. القلق مصدره ما اشيع عن وجود منتسبين لـ"حزب الله" بين المخطوفين كان نفاه الحزب، لكنّ تكرار هذه المقولة ينذر بتحول المخطوفين الى رهائن.
مسؤولية افشال عملية الافراج حاول البعض تحميلها إلى شكر السيد حسن نصرالله للرئيس بشار الاسد في خطاب التحرير الاخير ببنت جبيل. لكنّ الأرجح انه لو لم يشكر الاسد لكان الخاطفون اختلقوا ذريعة اخرى لعدم اطلاقهم. ولا شك ان هذه العملية فتحت شهية الكثيرين دولا وجماعات، للتدخل سلبا وايجابا.
في كل الاحوال لا يقلل ذلك من شأن الاضاءة على تحول غير بسيط في المشهد الشيعي اللبناني. إذ اظهرت هذه العملية المدانة، ومقتل 3 لبنانيات شيعيات وجرح اكثر من عشرة في العراق خلال قيامهم بزيارة مراقد الائمة، ان الاحزاب الشيعية التي تبنت دعم النظام السوري ، بات جمهورها اليوم يتلمس كلفة هذا الموقف كما لم يقدر ويتوقع.
من نتائج "مقتلة العراق "وعملية الخطف في سورية ان مكانين كانا يعتبران من مناطق الاسناد للشيعة اللبنانيين وبيئة حاضنة لهم، صارا اليوم شبه محرمين عليهما، او في الحد الادنى مكانين خطرين. ليس بسيطا ان يقف هذا الجمهور الشيعي في مطار رفيق الحريري مستقبلا من اهله جثثا وجرحى وناجين من العراق، وينتظر طائرة تقل المخطوفين من تركيا او من مكان اخر. ويراقب كيف ان الفضاء بات السبيل الوحيد للانتقال الى خارج لبنان حتى الى ايران.
الشيعة اللبنانيون اليوم يدفعون ثمن التزام "الشيعية السياسية" بدعم نظام الاسد، وهو ثمن مرشح للازدياد اذا لم يترافق مع مواقف تدفع سلطتهم السياسية والدينية الى التراجع عن هذا التأييد والنأي بالنفس، وهو اضعف الايمان. وان كان المطلوب هو الانحياز الى الشعب السوري وثورته ليس لحسابات اخلاقية ومبدئية ودينية فحسب، بل لحسابات مصلحية. لأن الشيعة لا يريدون ولا يستطيعون تحمل وزر هذه الدماء التي تراق باسم المقاومة والممانعة وبزج الطائفة الشيعية في ما لا يليق بها. واذا كان الخيار بين الانجرار للفتنة المذهبية او وقف دعم النظام السوري، فالأَولى بمنطق العقل والدين والمصلحة، منع الفتنة لانها اولى من كل شيىء.
لم يعد الخطر اليوم على خط إمداد "حزب الله" العسكري في سورية. وهذه الذريعة التي تساق لتبرير الموقف من النظام السوري ما عادت مقنعة. الخطر هو على شرخ يجري تثبيته باسم المقاومة والممانعة والطائفة، بين السنة والشيعة، وتحويل الشيعة الى طائفة تستشعر القلق ممن حولها وتخيف من حولها في الوقت عينه. هذه نتيجة من السهل تحميلها إلى الآخر. لكن من الانصاف ان يبحث كل مخلص عن مسؤوليته قبل ان تجرف الاوضاع السورية فرص التصحيح واعادة النظر بمواقف قاصرة عن احترام ارادة الشعوب، ومصابة بتبرير الاستبداد والقتل بذريعة الممانعة والمقاومة.
التلطي بالمؤامرة لاخفاء الخطايا والاخطاء لم يعد مجديا لدى الشيعية السياسية، في ظل تنامي روح العداء لدى دوائر واسعة من الشعب السوري ولدى العرب تجاه الشيعة. وبعض المعارضة السورية تساءل عن معنى هذا الاهتمام الاقليمي حيال 11 لبنانيا مختطفا، فيما اكثر من مئة مدني سوري قتلوا في الحولة ونصفهم من الاطفال لم يلقوا استنكارا واهتماما مماثلا.
أيها المفوّهون في الطائفة الشيعية والقادة الاستثنائيين، والذين حققتم الانتصار على العدو واسقطتم المؤمرات فيما العرب او بعضهم غافلون او متورطون، ثمة ما يتطلب التواضع والنظر بهدوء وروية واكتشاف حرفة كسب الاصدقاء والحد من تكاثر الاعداء... والا سيخرج علينا احدكم يوما ليقول ان الشعب السوري والشعوب العربية خرجت عن خط المقاومة والدين ولم يبق فيهما الا نحن ونظام الاسد...فتأملوا.
alyalamine@gmail.com
كاتب لبناني
البلد
Speech by Muwahideen Sheikh.
عن أوزلديز: تركيا ملتزمة بالمفاوضات للإفراج عن اللبنانيين المخطوفين
الثلاثاء 29 أيار 2012
نقلت قناة "الجديد" عن سفير تركيا في لبنان أنان أوزلديز إشارته إلى أنّه "أبلغ المسؤولين اللبنانيين الذين التقاهم اليوم، أنّ تركيا لم تنسحب من المفاوضات في قضيّة اللبنانيين المختطفين في سوريا وملتزمة بها"، مؤكدًا أنّ بلاده "تبدي إهتمامًا كبيرًا بهذا الملف وتقوم بكل الخطوات للإفراج عنهم". 
عن مصادر متابعة لقضية المخطوفين: اتصالات سرية لـ"حزب الله"..وهم بصحة جيّدة
الثلاثاء 29 أيار 2012
نقلت قناة الـ"mtv" عن مصادر متابعة لقضية المخطوفين اللبنانيين بحلب إشارتها الى أن "حزب الله" يقوم باتصالات سرية بعيدة عن الإعلام لمتابعة القضية والتوصل الى نتيجة"، لافتةً الى أن "المخطوفين بصحة جيدة ولكن لا يمكن تحديد مكان وجودهم".
وأشارت المصادر الى أنه "في هذا الإطار يندرج لقاء السفير التركي في لبنان أنان أوزلديز ورئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" محمد رعد الذي عُقد مساء اليوم".


سليمان: نرفض أن يكون لبنان قاعدة تخريب على سوريا


We want His Excellency to reverse what he is saying.We do not accept that the Syrian Regime exports its Troubles to Lebanon. Stop shooting and killing the Lebanese Citizens near the Borders.
people-demandstormable
"الجديد" عن "الجيش الحر": توقُف المفاوضات بشأن المخطوفين ليدين "حزب الله" علنيًا النظام
الثلاثاء 29 أيار 2012
نقلت قناة "الجديد" عن مصدر في الجيش السوري الحر إشارته الى أن "المفاوضات بشأن الإفراج عن المخطوفين اللبنانيين بحلب ستتوقف لحين إعلان "حزب" الله إدانته بشكل علني وصريح وواضح للنظام السوري بالنسبة لمجزرة الحولة"، مشيرًا الى أنه "تم نقل المخطوفين الى مناطق أكثر عمقًا من الحدود السورية التركية في الداخل السوري بنتيجة القصف".
وأوضح المصدر أن "المخطوفين لا يتواجدون لفترة طويلة في المكان عينه إنما يتم نقلهم بشكل متواصل من منطقة الى أخرى"، لافتًا الى أن "المجموعة الخاطفة كبيرة". 
واذ أشار الى أن "أكثر من فريق  يعمل على المفاوضات"، قال المصدر: "البيان الذي صدر منذ يومين عن "حزب الله" والذي يدين مجزرة الحولة غير كاف"، مؤكدًا أن "عودة المفاوضات مرهونة بإدانته للنظام السوري ككل".

"الزوبعة" زوبعتان: لماذا قرّر النظام السوري أن يشقّ الحزب القومي؟

الثلثاء 29 أيار (مايو) 2012
هل فقد النظام السوري الثقة بالحزب القومي الذي يقوده أحد أكثر الموالين له "ولاءً"، السيد أسعد حردان؟ وهل اهتزت ثقة دمشق بعد التمرّد على قيادة حردان الذي شهدته مختلف "منفّذيات" الحزب القومي؟ روايتان حول زوابع حزب "الزوبعة"، الأولى من "النهار" والثانية من "الأخبار".

تجدر الإشارة إلى أن هنالك إتهامات للنظام السوري في قضية إغتيال اغتيال نجل رئيس الحزب القومي السوري إسماعيل علي حيدر، ومعه "الرفيق فادي عطاونة" طريق حمص مصياف في مطلع أيار/مايو ٢٠١٢. وقيل ، في حينه، أن الإغتيال يهدف إلى تخويف الأقلية الإسماعيلية (والقوميين السوريين) لإجبارهم على تأييد نظام الأسد!

النظام السوري يكرّس الانشقاق في الحزب القومي ويمنع المحازبين من تلقّي أوامر صادرة من لبنان

صورة لكتاب عصام المحايري الى المحازبين.
"النهار" – خاص
وجّه الحزب السوري القومي الاجتماعي في سوريا رسالة الى نظيره اللبناني يعتبر فيها ان كل تدخل من القيادة في لبنان مع محازبين في سوريا هو "خرق للقانون ويرتب آثارا قانونية تلحق الضرر بالحزب وبسلامة النشاط الحزبي".
وكان الامين العام للحزب في سوريا عصام المحايري تلقى كتابا من لجنة شؤون الاحزاب في وزارة الداخلية السورية تحظر فيه "تلقي اي تعليمات واوامر من خارج قيادة الحزب في سوريا، واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار المخالفات"، مما يعني رغبة سورية واضحة بفصل قيادة الحزب في البلدين، وهو الامر الذي حاول رئيس القومي اسعد حردان تجنبه قبل ذلك ولم ينجح.
وقد وجّه المحايري كتابا الى المحازبين في سوريا هذا نصه:
"حضرة المنفذ العام المحترم، تحية سورية قومية اجتماعية، ورد الى الامانة العامة كتاب السيد وزير الداخلية رئيس لجنة شؤون الاحزاب في الجمهورية العربية السورية متضمنا ان الادارة الحزبية في لبنان شرعت في الآونة الاخيرة في توجيه التعليمات واصدار القرارات الى القوميين الاجتماعيين في الجمهورية العربية السورية، مما يشكل خرقا لاحكام قانون الاحزاب الواجب التقيد به وتطبيق احكامه والذي تم بموجبه الترخيص للحزب السوري القومي الاجتماعي في الجمهورية السورية.
وحيث ان تلك التعليمات والتعاميم والقرارات المنوه بها تخالف القواعد القانونية التي تم منح الحزب الترخيص استنادا اليها، مما يجعل هذه المخالفات خرقا للقانون وترتب اثارا قانونية تلحق الضرر بالحزب وسلامة النشاط الحزبي.
نعمم عليكم صورة كتاب السيد وزير الداخلية رئيس لجنة شؤون الاحزاب، لذا يطلب اليكم عدم تلقي اي تعاميم او قرارات من اية جهة سوى الامانة العامة للحزب والهيئات المخولة بموجب النظام الداخلي".
وكان المحايري تلقى من لجنة شؤون الاحزاب الكتاب الآتي:
"يقوم بعض مسؤولي الحزب السوري القومي الاجتماعي في الجمهورية العربية السورية بتلقي الاوامر وتنفيذ التعليمات المتخذة من قبل قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان، في ما يتعلق بانتخابات مجلس الشعب وغيرها، ومنها الطلب الى اعضاء الحزب السوري القومي الاجتماعي في سوريا تزويد عمدة الداخلية في لبنان كتابا يلتزم فيه العضو المرشح لعضوية مجلس الشعب في سوريا تنفيذ قرار المؤسسات الحزبية في لبنان.
ولما كانت المادة الخامسة الفقرة "ز" من قانون الاحزاب، واللائحة التنفيذية تلزم الاحزاب ألا يكون الحزب فرعا او تابعا لحزب او تنظيم سياسي غير سوري، لذا يطلب اليكم التقيد بما ورد في قانون الاحزاب ولائحته التنفيذية لجهة التبعية وتلقي الاوامر والتعليمات من خارج قيادة الحزب في سوريا، واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار هذه المخالفات، تحت طائلة اتخاذ الاجراءات القانونية المنصوص عليها في قانون الاحزاب".

«القومي» في لبنان وسوريا: أكبر من أزمــة وأصغر من انشقاق

قدّم المحايري للداخلية السورية «مشروع الميثاق» من دون العودة إلى رئاسة الحزب (أرشيف)
انعكس قانون الأحزاب الجديد في سوريا أزمة داخل الحزب السوري القومي الاجتماعي. جدال بين دمشق وبيروت على آلية عمل جديدة توازن بين «دستور الحزب» والقانون الجديد. لم ترتق الأزمة إلى حالة انشقاق، لكنّها لم تمرّ «على خير» حتى الآن
فراس الشوفي
بهامة سبعينيّة وعينين ملوّنتين كبيرتين يأسركَ عصام المحايري، ويمسك مفاصل الحديث سرداً ورواية. رهبة السنين الأربع والتسعين، تظهر على اليدين أكثر من ظهورها على الوجه والصوت. خاض الرجل غمار حياةٍ صاخبة. لم يترك زنزانة تعتب عليه، خلال اثني عشر عاماً من ظلمة السجون السياسية. أعوامه الطويلة في الملاحقة والتنقل بين سوريا ولبنان والمغتربات خميرتها مسيرة تمتدّ لأكثر من 68 عاماً داخل صفوف الحزب السوري القومي الاجتماعي.
«هذا ليس انشقاقاً»، حاسماً يبدو المحايري رئيس المكتب السياسي للحزب في سوريا. تماماً كالقيادة المركزيّة على الضفة الثانية لخطّ «الشام». فالأخبار المتداولة عن «أزمة تعصف بين دمشق وبيروت مضخّمة». هذا لا يعني أنّ الأمور على ما يرام، هناك ما هو أعمق من «سوء فهم مؤسساتي _ إداري»، وأقلّ من «شرخ حزبي جذري»، يضيف المحايري.
لعصام المحايري قرص في كلّ عرس. ابن العائلة الدمشقية وحي القيمارية في المدينة القديمة كان أشرس الأصوات المنتفضة على جورج عبد المسيح. بعد مقتل الضابط البعثي عدنان المالكي في خمسينيات القرن الماضي، حمّل المحايري عبد المسيح الذي كان رئيساً في ذلك الوقت المسؤولية عن الاغتيال. وفي ما عرف بحركة المنفذين العامين في عام 1976، عاد المحايري من الأرجنتين إلى بيروت ليؤدي دوراً في السيطرة على رئاسة الحزب، وانتخب رئيساً في العام نفسه. بعد عقد من الزمن، أصبح الأب الروحي لحركة الطوارئ، التي انشق التنظيم على أثرها إلى تنظيمين: «المجلس الأعلى» و«الطوارئ»، قبل أن يعود إلى الوحدة عام 1998. وفي الدوائر الضيّقة، يعدّ أحد أهم المنظرين للعلاقة الاستراتيجية مع القيادة السورية، والرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.
العارفون بشؤون «حزب سوريا الطبيعيّة» يدركون مدى التأثير الكبير الذي قد يلحقه أي متغيّر في المنطقة عموماً وسوريا خصوصاً على وضع التنظيم. فالحزب «جسم منتشر بصورة مركزة بين لبنان وسوريا، وبصورة أقل تركيزاً في الأردن وفلسطين». وفي صلب مهمات الحزب العقائدية «عدم الرضوخ للواقع الكياني الذي فرضته اتفاقية سايكس ــ بيكو». وعلى امتداد سنين الحزب الثمانين، «عانى القوميون وقاسوا نتيجة رفضهم الانصياع لواقع انقسام بلادهم إلى دويلات»، حيث من الطبيعي أن تنشأ صراعات بين القوانين في الدول القائمة والأحزاب المركزية كالقومي.
وبعد، بدأت الأزمة بين المحايري ونظام الحزب المركزي مع ظهور قانون الأحزاب الجديد، الذي حتم على الأحزاب الجديدة أن يكون مركزها وقيادتها في سوريا. للمحايري صفتان: هو، وفق نظام الحزب، عيّنته الرئاسة رئيساً للمكتب السياسي الفرعي في سوريا، وبالتالي إنّ دوره هو العمل السياسي الاستشاري حصراً، والمسؤولية الإدارية هي ضمن صلاحيات نائب رئيس الحزب لشؤون سوريا، صفوان سلمان. وصفة المحايري الثانية، هي الأمين العام، ممثل الحزب في الجبهة الوطنية التقدمية.
يقول أكثر من مصدر قومي إن قانون الأحزاب الجديد عدّ أحزاب الجبهة مرخصة، على أن تستكمل أوراقها ضمن مهلة لا تتعدى ستة أشهر من تاريخ صدور القانون، ولم يُطلب من «القومي» أن يجري أي تعديل على قانونه ونظامه الداخلي لجهة انتقال مركزه إلى سوريا، على اعتبار أنّه قومي وله امتداد طبيعي في أكثر من كيان. «بعد صدور قانون الأحزاب، سقطت عني مسؤوليتي رئيساً للمكتب السياسي، وأصبحت الممثل القانوني للحزب بنظر الدولة السورية»، يعلّق المحايري. يبدو الرجل مقتنعاً بضرورة المواءمة بين نظام الدولة الجديد والنظام الداخلي للحزب على حساب النظام الداخلي المركزي الصارم في رفض المنطق التقسيمي.
كيف ترجم هذا التطور؟ يقول المحايري إن المهلة الزمنية مرّت ولم يكن يرى «أن هناك ما يدعو للعجلة»، من دون أن يوضح السبب، و«تماماً اعتقد مركز الحزب في بيروت». إلا أن الأيام العشرة الأخيرة قبل انقضاء المهلة كانت حاسمة، فقدّم المحايري لوزارة الداخلية السورية ما سمّاه «مشروع الميثاق والنظام الداخلي للحزب السوري القومي الاجتماعي في الجمهورية العربية السورية» من دون العودة إلى رئاسة الحزب أو المجلس الأعلى، المعنيّ الأول والمباشر بأي خيار تشريعي من هذا النوع بوصفه السلطة العليا في الحزب كلسطة تشريعية. يعترف المحايري بذلك، لافتاً إلى أنه لم يعد إلى المجلس الأعلى قبل تقديم المشروع؛ «لأن الوقت بات ضيقاً»، مبرراً خطوته بأن مركز الحزب في بيروت لم يحرّك ساكناً إزاء القانون الجديد. في المقابل، يذكر مسؤولون قوميون أنّه أُلِّفت لجنة قانونية من عدّة قانونيين برئاسة «وكيل عميد القضاء لشؤون الشام» بسام نجيب، لدراسة القانون وإعداد صيغة تستطيع التوفيق بين القانون ووضع الحزب ونظامه.
يشرح المحايري خطوته، مستنداً إلى ضرورة عدم الخروج عن القانون، «إمّا أن نلتزم القانون، أو نحرم حرية العمل»، مشيراً إلى أنه «ليس هناك ما يمنع أن تقوم في الحزب صيغ تحافظ على ترابطه وتبقى على علاقاتها بعضها ببعض، وأن تستقل الإدارات المحليّة». ويضيف المحايري: «في مشروع الميثاق الجديد، يسقط نظام الحزب المركزي»، ليناقض المحايري نفسه حين يورد في متن مشروعه تحت الباب الثاني «القيادة في الحزب» أن النظام هو «نظام مركزي تسلسلي».
وهنا بيت القصيد. يدور التساؤل في صفوف القوميين في لبنان وسوريا على حدٍّ سواء: ماذا يختلف ما يطرحه الأمين عصام عمّا طرحه مأمون إياس ونعمة ثابت في الأربعينيات، حين أعلنوا «لبننة» الحزب وانفصال مؤسساته وإداراته في كل من سوريا ولبنان والأردن؟ يجيب المحايري: ما اختلف في الأربعينيات هو النهج السياسي، «فالملبننون» تعاملوا مع الموضوع من وجهة نظر ثقافية، حيث صُبغت القيم الثقافية للحزب بقيم لبنانية. أما ما أطرحه أنا فهو استقلال إداري فقط.
لا يتفّق رفقاء المحايري معه. يقول أحد المسؤولين في سوريا إنّ «الحزب يخوض معركة نضالية منذ تأسيسه لرفض الكيانية، وهو حافظ على وجوده وانتشار أفكاره بسبب تمسّكه بوحدة مؤسساته الإدارية، وارتباطها بعضها ببعض عضوياً. ولم يكن الحزب يوماً خاضعاً لتأثير الأنظمة الموجودة في الدول الناشئة». ومثال على ذلك، لبنان والأردن، حيث يعمل الحزب بصورة طبيعيّة.
لم يركن القوميون لخطوة المحايري، مسؤولين وأفراداً، على اعتبار أنّها مساس بدور الحزب الرئيسي في رفض الكيانيّة، وإن كان بعضهم على يقين بأن هناك ضرورة «للدخول في مشروع حداثي لتطوير العمل الحزبي، لكنّ ذلك لا يعني أن نخضع لإرادة التقسيم؛ لأنه يرسّخ سايكس _ بيكو في آخر حصن فكري وعقدي يواجهها».
وفي الخطوات العمليّة لنقاش الأزمة، دعا رئيس الحزب النائب أسعد حردان إلى اجتماع في مركزه ببيروت، المنفذين العامين وقيادات الحزب في سوريا. عدم الرضى عن إجراءات المحايري ترجمها حضور المسؤولين الحزبيين في كلّ سوريا، وتغيّب منفذو السويداء، القنيطرة، حلب، دمشق والحصن (في حمص)، أي خمس منفذين من أصل 18. وكما يؤكد أكثر من مسؤول حزبي في دمشق وبيروت، فإن غياب منفذ القنيطرة كان «بسبب استشهاد أحد أقربائه في تفجير إرهابي»، ومنفذ السويداء «لأسباب عائلية طارئة»، واعتذر منفذ حلب بسبب معركته الانتخابية لعضوية مجلس الشعب. أما منفذا الحصن ودمشق، فلم يقدم أي منهما أي عذر، إلا أن باقي المسؤولين في منفذية الحصن حضروا الاجتماع.
لا يقتنع بعض القوميين بأن ما فعله المحايري هو وليد ساعته. يذهب بعضهم أكثر من ذلك: «حول الأمين عصام حفنة متسلّقين، وطغمة تحاول تحويل الحزب من حزب نضالي إلى حزب نفعي لمجموعة منتفعة».
أين وصل أفق الأزمة؟ يرمي المحايري الكرة في ملعب القيادة المركزية لإيجاد الصيغة المناسبة لانخراط مشروعه في تعديل دستوري لنظام الحزب، مؤكّداً أنّ «على القيّمين في القيادة المركزية أن يعوا حجم الالتفاف الشعبي حول عقيدة الحزب، في ظلّ الأزمة التي تعانيها سوريا». على مقلب القيادة، «الوقت هو الكفيل بحلحلة الأزمة، وسنعلن قريباً ما آلت إليه الأمور». إلا أنّ الحزب يستعدّ في العاشر من حزيران المقبل لعقد مؤتمره العام لإعادة انتخاب مجلس أعلى جديد، الذي ينتخب بدوره رئيساً للحزب لولاية تمتدّ أربع سنوات.

"الزوبعة" زوبعتان: لماذا قرّر النظام السوري أن يشقّ الحزب القومي؟

khaled
14:58
29 أيار (مايو) 2012 - 

It is time to think Logic, and wake up for Reality. If still there is a thin THREAD tying up the two sides in Damascus and Lebanon, which was done by Assad Procedures, this thread will be cut off, when the New Syria with democracy System and Freedom HITS. Those who suggested the distinguish between the two sides in the Forties were very right, because they had a long real Vision Ahead of the Political developments of the Region. New Syria would not allow Political Parties have attachments abroad. Sure the two sides would work together in the Future, but the Branch in Lebanon should be 100% Lebanese. It should be so. The Syrian Regime used this Party for the Regime’s Interests only and nothing to do with The Syrian National Security Interests, and the so called National Syrian Socialist Party was just an Instrument in the Regimes hands. This Party had done very well when the Enemy occupied Lebanon, and when there was NO Regime’s Mukhabarat. We look at the Party members these days as OUTLAWS, because they just do what the Criminals in Damascus dictate to them. It is time this Party should be named as the NATIONAL Lebanese SOCIALIST Party, and work within Lebanese National Interests ONLY.
people-demandstormable
"الجمهورية" عن أوساط دبلوماسية: دمشق لن تسمح بدور سعودي مؤثر بلبنان
الثلاثاء 29 أيار 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن أوساط دبلوماسية عربية اعتبارها إنّ "برقية الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان قد استفزّت النظام السوري الذي رأى فيها مؤشّراً لعودة المملكة إلى لبنان من بوابة قصر بعبدا الذي لم يتأخّر إلى الدعوة لطاولة الحوار، استجابة للإشارة السعودية".
وقالت الأوساط: "إنّ النظام السوري وفي ظلّ الأجواء السائدة لن يسمح بدور سعودي مؤثّر في لبنان يساعد على تمتين أواصر وحدته الوطنيّة، فيما سوريا ترقص رقصة الموت على فوهة بركان الحرب الأهليّة"، مبدية خشيتها من "ردّة الفعل السورية لإحباط المسعى الوفاقي السعودي بكلّ الوسائل المتاحة، حتى ولو تطلّب الأمر إلهاء الجميع بتوتّرات مذهبيّة – طائفيّة".
ورأت الأوساط أنّ "الغرض من خطف 11 شيعيّاً لبنانيّاً في سوريا - أيّا تكن الجهة الخاطفة – هو إشعال الحرب المذهبيّة، والردّ على الصاع السعودي بصاعين".
عن مسؤول في "الجيش الحر": المخطوفون ليسوا "عاديين" ويجب التحقيق معهم
الثلاثاء 29 أيار 2012
نقل مراسل "lbc" في تركيا عن مسؤول في "الجيش السوري الحر" تأكيده أن هناك رابطاً بين المجزرة التي ارتكبها النظام السوري في بلدة الحولة والتي ذهب ضحيتها نحو 108 مدنيين بينهم نحو 35 طفلاً، وقضية إطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سوريا، مشدداً على أن "هؤلاء المخطوفين ليسوا اناساً عاديين رغم نفي مصادر "حزب الله"، وأنه لا بد من التحقيق معهم".
وأكد المسؤول في "الجيش الحر" الذي لم تكشف الـ"lbc" هويته، أن "المعارضة السورية ترفض الحديث عن فدية ماليه (للافراج عن هؤلاء المختطفين، لكنها تؤكد ضرورة الافراج عن المعتقلين في السجون السورية".
الأيوبي: نخشى أن تكون أطراف عديدة وقعت بفخ النظام السوري في ملف المخطوفين
الثلاثاء 29 أيار 2012
اعتبر رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية عزام الأيوبي في حديث إلى "إذاعة الفجر" ان مسؤولية تثبيت الأمن في لبنان مسؤولية مشتركة بين القوى الأمنية والقوى السياسية، وأوضح أن زيارة الجماعة الى قائد الجيش امس هي لتثبيت اللحمة بين الجيش وبين المواطنين خاصة وأن البعض حاول في الفترة الاخيرة الايقاع بينهما، وأكد أن الجماعة لمست جدية عند قائد الجيش مع هذه الملفات الحساسة في هذه المرحلة الدقيقة.
وفي ملف المخطتفين اللبنانيين في سوريا قال الأيوبي إن امكانية دخول المختطفين اللبنانيين الى الاراضي التركية دون معرفة السلطات التركية لا يمكن قبوله بسهولة، فالدولة التركية دولة قوية ولديها سلطات على الارض، لذا هناك جهات تؤكد عدم دخول المختطفين الى تركيا، وهي جهات موثوقة، وأعرب عن خشيته من أن يكون البعض قد وقع في فخ نصبه له النظام السوري، ورجح الأيوبي أن يكون هؤلاء المختطفين بيد فئة مرتبطة بأجهزة النظام السوري، ويبدو أن هناك قوى سياسية لبنانية بل وحتى تركية وقعت في هذا الفخ، مؤكداً أن الجهة الوحيدة المستفيدة من عملية الاختطاف هي النظام السوري، والضرر كل الضرر يقع على الثوار.
الأيوبي جدد شجبه لمجزرة الحولة وأوضح أن النظام السوري مسؤول عن أمن كل المواطنين طالما هو مسؤول عن السلطة، مهما كانت التبريرات، مضيفاً نحن لم نفاجأ، خاصة وأن النظام السوري وجد نفسه مرتاحا الى عدم التحرك الدولي.
وردا على سؤال حول مهمة مبعوث الأمم المتحدة  والجامعة العربية كوفي أنان الى سوريا، أكد الأيوبي أنها فاشلة مطالباً مجلس الامن بتحمل مسؤولياته، مبدياً خشيته من ان يكون المجتمع الدولي قد وقع اسير الروايات التي اطلقها النظام السوري حول وجود القاعدة.
وفي الشأن المصري أكد الأيوبي أن نتائج الانتخابات الرئاسية في الجولة الأولى أكدت صوابية قرار الاخوان المسلمين، مطمئناً الى أن وصول مرشح الأخوان إلى الرئاسة سيشكل ضمانة داخلية وخارجية للجميع.
(إعلام الجماعة الإسلامية)
الزعبي: "حزب الله" لا يفعل شيئاً لإطلاق المخطوفين.. والدولة تعاملت مع القضية كالعصابات
الاثنين 28 أيار 2012
أوضح رئيس حزب "أحرار سوريا" الشيخ ابراهيم الزعبي في حديث لمحطة "mtv" أن الإنسحاب من المفاوضات الجارية لإطلاق المخطوفين اللبنانيين في سوريا "يعود إلى عدة أسباب مثل طريقة تعاطي الحكومة اللبنانية مع هذا الملف ككثرة المفاوضين وإغراق المجموعة الخاطفة بعروض سياسية ومالية والتجاهل لدورن"، مضيفاً: "سيكتشف الشعب الللبناني لاحقاً من كان يعمل فعلاً للإفراج عن المخطوفين، خصوصاً بعد معلومات عن أن الإستخبارات اللبنانية تحضر التهم لنا".
ورأى الزعبي أنّه "لولا رعونة بعض الأطراف اللبنانية لكان اللبنانيون في منازلم بالضاحية (الجنوبية لبيروت) اليوم"، لافتاً إلى أن الجهة التي نفّذت عملية الإختطاف "باتت معروفة لدى الأطراف اللبنانية والتركية وهما الجهتان اللتان ستكشفان عن هويتها"، مجدّداً التأكيد على أن "المجموعة التي اختطفت اللبنانيين لا تنتمي إلى الجيش اليوري الحر ولا لأي جماعة إسلامية وهي فعلت ما فعلته بناء على معلومات خاطئة بان الحافلة التي تقل المخطوفين كانت تحمل معدات لحزب الله لاستعمالها في سوريا وهي أرادت إعادة المخطوفين ولكن بعض الظروف منعتها مثل انتشار الشبيحة والعناصر الذين يدعمونهم من "حزب الله" وإطلاق النار عليها".
واتهم الزعبي نصرالله بانّه "سيجر الويلات إلى المنطقة ولبنان وسيورط لبنان في الأزمة السورية"، مشيراً إلى أن حزبه "يملك آلاف الدلائل حول تورط حزب الله بالقتل في سوريا". وأضاف: "الأجدر بحزب الله أن يتصرف بحكمة ليعيد المخطوفين إلى لبنان كما يجب على الدولة اللبنانية أن تحرك علاقاتها مع دمشق لتحرير المخطوفين".
ولفت الزعبي إلى أن "العروض المالية التي قدمت إلى الجهة الخاطفة أخرجت الدولة اللبنانية من مفهومها كدولة وجعلت العمليّة تبدو وكأنها بين عصابات". وختم بالقول: "ربما يخرج الحل أي لحظة ولكن القضية اتخذت بعداً سياسي والنظام السوري هو رابح في هذه القضية إلا أن "حزب الله" يبقى الرابح الأكبر على الرغم من أنه لم يقًم بشيء للإفراج عن المختطفين".
(رصد "NOW Lebanon")
إعتصام تضامني مع الثورة السورية في طرابلس
الاثنين 28 أيار 2012
أُقيم مساء اليوم في ساحة عبد الحميد كرامي في طرابلس (ساحة النور) اعتصام بدعوة من هيئة التنسيق الإسلامي في المدينة "رفضًا للمجازر التي ترتكب في حق الشعب السوري وتضامنًا مع الثورة السورية".
وقد رفع المعتصمون رايات الثورة السورية مرددين الهتافات المؤيدة للثورة السورية و"الجيش السوري الحر"، كما رُفعت لافتات دعت الرأي العام الغربي والعربي "للتحرك الفوري لإنقاذ الشعب السوري". كما لبس عدد من الأطفال أكفانًا تجسيدًا لمشاهد القتل والمجازر التي تُرتكب في سوريا.
وقد اختتم الإعتصام بدعاء رفعه الشيخ رائد حليحل فصلاة الغائب عن أرواح الشهداء أم خلالها المصلين الشيخ زكريا المصري. 
عن مصادر: المخطوفون في تركيا.. وهم في صحة جيدة
الاثنين 28 أيار 2012
نقلت قناة "lbc" عن مصادر مطلعة على المفاوضات في قضيّة اللبنانيين الذين اختطفوا في سوريا قولها إنّ "السلطات التركيّة تلعب دوراً  وسيطاً فاعلاً في المفاوضات، إن من جهة مخابراتها أو وزارة الخارجيّة التركية"، كما نقلت عن مصادر أخرى قولها في المقابل أنّ "الحجاج باتوا في تركيا، والسلطات تتفاوض مع اثنين من ضباط الجيش السوري الحر". 
وفي السياق عينه، نقلت المحطة عن أوساط الحجاج قولها إنّ المختطفين "في صحة جيدة، ولتركيا نفوذ على المجموعة التي تختطفهم".
المخطوفون اللبنانيون باتوا في تركيا.. ومعلومات عن مصيرهم خلال 24 ساعة
الاثنين 28 أيار 2012
علمت محطة "mtv" أن "المرحلة الأولى من المفاوضات مع خاطفي اللبنانيين الـ11 في سوريا قد أُنجزت وبالتالي فقد أصبح المخطوفون في تركيا"، ولفتت إلى أن "المرحلة الثانية التي تشمل الإتفاق على عدد من النقاط التي تفرضها المجموعة الخاطفة أنجزت في حين تدور المرحلة الثالثة حول تذليل بعض العقبات بشان نقاط عالقة باطار التفاوض مع الجهة الخاطفة"، لافتة إلى أن "هذه الامور يمكن ان لا تشكل عائقاً كبيراً امام انجاز الصفقة بشكل كبيرة وانجازها في غضن 24 ساعة إذا لم يطرأ أي جديد".
وأوضحت المحطة أن "هناك ملفين يتم التفاوض عليهما الأول يتعلق بللبنانيين الـ11 الموجودين في تركيا مع الجهة الخاطفة والموضوع الثاني هو الإيرانيين (2) الموجودين لدى الخاطفين ما يشكّل سلة متكاملة من 13 مخطوفاً يتم التفاوض عليهم مع الجهة الخاطفة"، لافتة إلى انّه "خلال 24 ساعة ستتظهر معلومات حول مصير المخطوفين اللبنانيين في سوريا".
(رصد "NOW Lebanon"
السرميني: تأكّدنا أن 4 من "حزب الله" هم من بين المخطوفين بحلب
الاثنين 28 أيار 2012
أكد عضو "المجلس الوطني السوري" محمد السرميني "السعي لخروج المخطوفين اللبنانيين بحلب آمنين". وقال: "لقد تأكّدنا أن 4 من "حزب الله" هم من بين المخطوفين"، مضيفًا: "لقد طلبنا شريط فيديو للتأكد من صحة المخطوفين".
السرمين، وفي حديث إلى قناة "الجديد"، أشار إلى أن "لا مطالب حقيقية الآن للخاطفين"، مؤكدًا "السعي لتحقيق أي مطلبٍ كان". وتابع: "الخاطفون يريدون كسب أكبر قدر من المعلومات، وهي رسالة إلى "حزب الله" لأن هناك عناصر من الحزب من بين المخطوفين"، مشددًا على أنه "لا بدّ لـ"حزب الله" أن يدعم الثورة في سوريا". وختم بالقول: "من يقوم بقتل الشعب السوري لا مكان له معنا". 
وفي السياق ذاته، نقلت قناة "الجديد" عن أحد مستشاري وزير الخارجية التركي تأكيده أن الأمور تشير إلى أن الموضوع يسير بطريقة صحيحة". 
وكذلك، نقلت القناة نفسها عن مصدر في "الجيش السوري الحر" تأكيده أن المعلومات المتداولة عن احتمال التوصل لنتيجة أمس وكادت أن تُخرج المخطوفين ولكن توقف الموضوع لسبب لا يزال مجهولاً.


لا لحوار في ظلّ حكومة ميقاتي

  • علي حماده
  • 2012-05-29
  • سمعت البارحة الصديق النائب سامي الجميل يتحدث عن طاولة حوار معلناً موقفاً مؤيداً، على أساس ان البديل هو الحرب الأهلية. من حيث المبدأ، تبدو الفكرة جيدة والمبرر أكثر من مهم. ولكن لا بد من بعض الملاحظات التي نضعها برسم مؤيدي الحوار من دون شروط من الفريق الاستقلالي، وهم كثر. 
    عندما طرح السيد حسن نصرالله العودة الى طاولة الحوار من دون شروط، لا نعتقد انه فعل ذلك ببراءة، فزعيم "حزب الله" أبعد ما يكون عن البراءة، ولا سيما في الشأن اللبناني، ونحن خبرناه وخبرنا تعهداته والتزاماته، وقدراته في" البروباغاندا" الى درجة أننا نعرف تماماً من يقف قبالتنا في المقلب الآخر. في تقديرنا ان نصرالله وفريقه لا يطلبان الحوار من أجل إحداث اختراق حقيقي في الملف الوحيد الشائك في لبنان، ألا وهو سلاح "حزب الله" غير الشرعي في نظرنا. فلقد استبق كل حوار جدي حول سلاح حزبه بتقديس السلاح، تماماً كما قام بتقديس قتلة رفيق الحريري! فالحزب يرى أنه الأقوى على الأرض وأنه بفضل سلاحه وأمواله ومصادرته لصورة دينية معينة، قادر على خلق زخم سياسي واجتماعي في البلد مؤداه في نهاية الأمر تغيير هوية لبنان بشكل تام كي تقوم هنا على أرض أجدادنا جمهورية "ولاية الفقيه".
    هذه ليست "بارانويا" كما يحلو لبعض السذّج أن يتهمونا بها. هذه حقيقة تضاف إليها حقيقة أخرى، هي أن سلاح "حزب الله" غير الشرعي هو ذو وظيفة إقليمية لكونه يمثل ذراعاً عسكرية أمنية مخابراتية للنظام الايراني. هذه حقائق دامغة. ومن يقل ان لـ"حزب الله" كقيادة آمرة هامشا لبنانيا حاسما فهو واهم. وغدا اذا ما صدر تكليف شرعي عن الولي الفقيه في قم باحراق لبنان فسيحرق لبنان ولن يرف لهم جفن في قيادة "حزب الله"! 
    يريدون حوارا لتشريع حكومة نجيب ميقاتي. وينسون ان الحوار الاول قام في ظل حكومة كانوا طرفا فيها. ولما اشعلوا حرب ٢٠٠٦ التي تسببت بمقتل الف وثلاثمئة لبناني بريء، ثم خرجوا من الحكومة غداة اغتيال بيار الجميل، لم يقبلوا بالعودة الى طاولة الحوار، بل ذهبوا الى ما هو ابعد، فعطّلوا مجلس النواب عبر الرئيس نبيه بري في سابقة لم تشهدها برلمانات العالم قاطبة. وفي المرة الاخيرة انسحبوا من طاولة الحوار رقم ٢ تمهيدا لاسقاط حكومة سعد الحريري. لقد وضع رئيس الجمهورية جدولا للاعمال معقولا. لكننا نقول ان شرط الحوار الجدي هو العودة عن انقلاب كانون الثاني ٢٠١١. وذلك لا يكون بالطرق الملتوية التي مارسها الاستاذ نجيب ميقاتي بقوله انه يضع استقالته على طاولة الحوار. اننا نقول ان لا مكان لميقاتي على طاولة الحوار كرئيس حكومة. الاستقالة اولا. وغدا اذا قبلت القوى الاستقلالية بحوار مع بقاء الحكومة نكون منحنا الاخيرة شرعية جديدة أخطر من خطوة طرح الثقة التي اقدم عليها العزيز سامي منفردا، وبمبررات ما أقنعتنا البتة.
شمعون: الدعوة إلى طاولة الحوار لا تقدّم ولا تؤخر.. ويجب أن يُسلّم كل سلاح
الاثنين 28 أيار 2012
وصف رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون الدعوة إلى طاولة الحوار بأنها "لا تقدّم ولا تؤخر"، موضحاً أن "الملف الوحيد الذي يجب ان يكون مدرجاً على جدول أعمالها هو كيفية  تسليم سلاح "حزب الله" والمخيمات الفلسطينية وكل سلاح غير شرعي الى الجيش اللبناني ووضع روزنامة وخطة لذلك"، ومشددًا على ضرورة "وضع جدول زمني قد لا يتخطى مدة الستة أشهر لتسليم المقاومة سلاحها للجيش".
شمعون، وفي حديث إلى وكالة "أخبار اليوم"، وفي ما يتعلق بالسلاح الفلسطيني الذي حصل اتفاق بشأنه خلال طاولة الحوار الأولى في العام 2006، اعتبر أن "القضية نفسها ولا تمييز بين سلاح وآخر، فيجب أن يُسلّم كل سلاح، وإلا إذا سلّم سلاح دون الآخر، فهناك فريق سيتمسك بسلاحه بحجّة الدفاع عن نفسه"، مشددًا على أن ما يطرحه "ليس خارج نطاق الحديث المتداول في هذا الشأن"، وقال: "مع احترامي لخبرة "حزب الله" وسواه في السياسة، فنحن خبرتنا تتخطى السنوات، ففي مجال السلاح خارج المؤسسات الحكومية، فإنه "يوطّي حيط الدولة" وبالتالي عندها أي "أزعر" او مجرم او مدان "سيفرشخ" فوق هذا الحيط، وهذا ما نشهده حالياً"، داعيًا إلى "أخذ العبرة مما هو حاصل اليوم، ورفضه والعمل من جديد على "رفع حيط الدولة"، وهذا الأمر لا يتم إلا عبر تسليم كل السلاح الى الدولة".
ورداً على سؤال، أكد شمعون أنه يؤيد طاولة الحوار "بشرط عدم المناورة والضحك على الذات ومضيعة الوقت ثم الذهاب الى الدوحة او الى أي مكان آخر، فكل ذلك ليس جيداً.
وعما إذا كان سيرافق وفد 14 آذار في زيارته الى القصر الجمهوري (من أجل الحوار)، أجاب شمعون: "حتى الساعة لم يدعني أحد الى هذه الزيارة"، مضيفاً: "لن نذهب كلنا الى بعبدا، بل سنتمثّل بوفد من ثلاثة او أربعة أشخاص، وسنرى بما سيخرج عنه اللقاء".
على صعيد آخر، أوضح شمعون انه لا يعلم شيئاً عن قضية المخطوفين اللبنانيين في حلب، وأضاف: "عندما يُطلق سراحهم أهلاً وسهلاً بهم".
وعمّا إذا كان الحديث عن إطلاق سراحهم (المخطوفين بسوريا) يوم الجمعة الماضي جاء نتيجة قلّة الخبرة في إدارة مثل هذه الملفات، لفت شمعون الى أن "الرئيس سعد الحريري قدّم ما لديه في هذا المجال ووضع طائرته في التصرّف". وقال: هناك أمر غير مفهوم في هذه القضية"، سائلاً: أين هم المخطوفون وأين أصبحوا، وبيد أي جماعة هم، ولماذا لم يسلموا حتى الآن"، وختم بالقول: "كل يوم يأتي من يخبرنا قصة مختلفة". 
There is a lot of Logic in Mr Chamoun Speech. Decisions had been made Six Years ago, and No one cared a damn Dog Bone to put them in Force. If you say, time was not right to d so, and now are different Circumstances, it is laughing and treating Lebanese as Idiots. If there should be any kind of National Dialogue, there should be confirmation for the First FOUR POINTS decided previously, and continue to the other Urgent Issues should be discussed. Stop beating on the BUSH. Have Mercy to the Lebanese People's NERVES.
people-demandstormable
العمال المياومون: باسيل دعا الجيش إلى إطلاق النار علينا
الاثنين 28 أيار 2012
بري: المخطوفون اللبنانيون لم يُعدموا
الاثنين 28 أيار 2012
أكّد رئيس مجلس النواب نبيه بري "عدم صدقية الأخبار أو "الشائعات" كما سماها عن اعدام المخطوفين اللبنانيين بسوريا"، مضيفًا في حديث لصحيفة "النهار": "ينبغي العمل على مجموعة ثوابت منها تأكيد المعلومات التي تشير الى انهم لا يزالون على قيد الحياة، وانهم في صحة جيدة، وهذا ما تؤكده اصوات في المعارضة السورية فضلًا عن المسؤولين الأتراك، ما يساعد في عملية اطلاق هؤلاء".
ولفت الى وجوب "عدم تصديق كل الشائعات التي تصدر عن غير مصادر موثوق بها"، موضحًا أن "ثمة بيانات مجهولة المصدر تصدر باسم عائلات المخطوفين وتستهدف العلاقات التركية، والتفرقة بين اللبنانيين"، وموجهًا الى "الأهالي رسالة مفادها أن الصبر مفتاح الفرج".
أمل" دانت "الفعل الإجرامي" في "الحولة": ينذر بفتنة دامية
الاثنين 28 أيار 2012
توقفت حركة "أمل" بذهول "أمام هول مجزرة الحولة في سوريا والتي اعادت صور أطفالها المغدورين الشهداء الى الاذهان صور شهداء قانا وأطفالها".
وإذ "أدانت وتستنكر بأشد ما يكون الإستنكار هذا الفعل الإجرامي المروع"، اعتبرت الحركة أن "هذا العمل ينذر بفتنة دامية، الغاية منها إنزلاق سوريا الى حمام دمٍ يهدد مصيرها"، معتبرةً أن "الجراح الدامية يجب ان تكون حافزاً ودافعاً لإعتبار الحوار هو الحل الوحيد لإنقاذ سوريا"

حزب الله يندد بمجزرة الحولة

الاحد 27 أيار (مايو) 2012
تعليقاً على المجزرة التي حصلت في منطقة الحولة قرب حمص في سوريا أصدر حزب الله البيان التالي: يعبّر حزب الله عن الألم والذهول الشديدين لهول المجزرة الفظيعة في منطقة الحولة ـ حمص، ويدين بقوة هذه المجزرة ويندّد بشدّة بالذين قاموا بها.
إن حزب الله الذي طالما عبّر عن موقفه إزاء الأزمة في سوريا، وأكد أن الحوار والعملية السياسية السلمية هما السبيل الوحيد للخروج منها، فإنه يكرّر دعوته إلى اعتماد الحوار بعيداً عن أي تدخل خارجي، بما يضمن تحقيق الإصلاح المنشود، وحفظ المصلحة العليا للشعب السوري.
حزب الله يندد بمجزرة الحولة

khaled
02:31
28 أيار (مايو) 2012 - 

In Ayatullah Nosrallah speech couple of days ago, when he thanked Assad the Butcher, for the Support of Resistance, caused troubles to the Abducted Lebanese, and Malfunctioned the Process to Release the Hostages. Now another announcement will upset the Butcher Assad and would cause the Abducted Lebanese more harm.The Regime’s Troops will do their best to put their hands on this Matter.
people-demandstormable
حمادة: الحكومة أضحت خطرًا على لبنان وعليها الرحيل قبل الأسد
الاثنين 28 أيار 2012
لفت النائب مروان حمادة إلى أنَّ "ما جرى منذ اطلاق فخامة الرئيس (ميشال سليمان) نداءه (إلى عقد طاولة الحوار في حزيران المقبل) زادنا قناعة أن الحوار من دون أفق حاليًا، طالما أنَّ (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله جدد في خطابه في 25 أيار (2012 في إحتفال ذكرى التحرير الذي أقيم في بنت جبيل يوم الجمعة الماضي) أنَّ ترسانته المسلحة لها قضية وقدسية وغير قابلة للبحث، فماذا سنبحث على طاولة الحوار؟ هل نبحث الدفاع عن لبنان بزيادة سلاح المقاومة؟".
حمادة، وفي حديث لإذاعة "صوت لبنان 100.5" سأل: "سلاح الزواريب الذي تكلم عنه نصرالله و(نائب رئيس المكتب التنفيذي في "حزب الله" نبيل) قاووق أمس، ألم يكن هو سلاح "حزب الله" الذي إجتاح بيروت وعائشة بكار؟".
وفي مجالٍ آخر، لفت حمادة إلى أنَّ "الحكومة الحالية أضحت بسياساتها وبإخفاقاتها خطرًا على لبنان، تناقض وحدته، وهي جاءت من عند (الرئيس السوري) بشار الأسد وهي مطالبة بأن ترحل معه لا بل قبله وقبل موعد الانتخابات النيابية (المقبلة عام 2013)".
نائب رئيس بلدية عرسال: الاعتداء حصل داخل الأراضي اللبنانية ونناشد سليمان بالتدخل
الثلاثاء 29 أيار 2012
اعتبر نائب رئيس بلدية عرسال احمد الفليطي أن "الاعتداء الذي حصل على ابناء بلدة عرسال من قبل القوات السورية تم داخل الاراضي اللبنانية، وقد اصيب كل من نايف عبد الله عودة وعبد الله حسن عودة وحسن زهري الجباوي، وقتل عبد الغني زهري الجباوي.
وأضاف في اتصال بقناة "lbc": "تم نصب كمين لهؤلاء الشباب بعمق خمسة كيلومترات داخل الأراضي اللبناني، وهؤلاء الشباب كانوا في مزرعتهم يصطادون الأرانب". 
وطالب الفليطي " رئيس الجمهورية ميشال سليمان بردع الهجمات السورية عنا، وإلا فالامور ستتطور، لانه سقط حتى الآن 4 قتلى من عرسال برصاص الجيش السوري".
وأشار إلى أن "الوضع في عرسال متوتر، وهناك مطالبة من الفاعليات في البلدة للسلطات اللبنانية من اجل ضبط الاوضاع وحماية المدنيين". 
أهالي العبودية يعتصمون عند نقطة الحدود اللبنانية – السورية
الاربعاء 30 أيار 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ "حالًا من القلق تسود بلدة العبودية الحدودية إثر خطف المواطنين محمد ياسين المرعبي ومهدي حمدان"، لافتةً إلى "قيام الأهالي بنصب خيمة كبيرة عند نقطة الحدود اللبنانية السورية، حيث يعتصم أهالي البلدة حتى معرفة مصير المخطوفين".
وأشارت إلى أنَّ "حركة الاحتجاجات بدأت تتوسع في بلدات وقرى عكار وأنَّ عددًا من الأهالي قطعوا طريق العريضة". وذكرت أنَّ "رئيس حركة شباب عكار خالد عبود مرعب عقد لقاء مع الأهالي المعتصمين، وناشد في تصريح له رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "تكثيف الاتصالات لاطلاق المخطوفين باقصى سرعة"، داعيًا الأهالي الى ضبط النفس"، مستنكرًا إختراق السيادة اللبنانية لمرات عدة، حيث أضحت المناطق الحدودية في عكار عرضة للانتهاكات بصورة يومية ما يشكل ضغطًا على الاهالي"، محذرًا من أنه "في حال استمرت على هذا المنوال ستخرج الامور عن السيطرة".
خطف مواطنين من العبودية وسوقهما لسوريا.. والأهالي يقطعون الطريق الدولية
الاربعاء 30 أيار 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنَّ "خمسة مسلحين من الجانب السوري أقدموا على خطف المواطنين محمد ياسين المرعبي ومهدي حمدان من بلدة العبودية الحدودية في عكار، أثناء قيامهما بجمع محصول الموسم الزراعي، وساقوهما إلى الجانب السوري". وأشارت إلى أنَّه "على الفور، سادت البلبلة في صفوف الأهالي الذين عمدوا إلى قطع الطريق الدولية بين البلدين، مؤكدين عدم فتحها إلَّا بعد معرفة مصير المخطوفين".
وإذ طالب الوزير السابق طلال المرعبي بضرورة إطلاق سراح المخطوفين، دعا "أهالي العبودية إلى ضبط النفس والتهدئة"، مُعلنًا أنَّه "يقوم حاليًا باتصالات مع مسؤولين سياسيين وأمنيين للمساهمة في إطلاقهما باقصى سرعة".
إلى ذلك، أشار مراسل محطة "أخبار المستقبل" في الشمال إلى أنَّ "الطريق الدولية عند معبر العبودية باتجاه سوريا أصبحت مقطوعة بالكامل إذ عمد الأهالي إلى اغلاقها بعد نبأ اختطاف المزارعين من أرضهما".
(الوطنية للإعلام ورصد NOW Lebanon)
الجيش السوري يقتل شخصاً ويجرح ثلاثة في مشاريع القاع
الثلاثاء 29 أيار 2012
أفاد مندوب موقع "NOW Lebanon" في البقاع أن وحدة من القوات السورية النظامية المرابطة على الحدود اللبنانية السورية مقابل مشاريع القاع ـ وادي بعيون، قامت بإطلاق النار على مزرعة عائدة للمدعو عبد الله عودة ما أدى الى اصابة نايف عبد الله عودة وعبد الله حسن عودة وحسن زهري الجباوي نقلوا جميعم الى المستشفى للمعالجة، كنا أدى إطلاق النار إلى مقتل عبد الغني زهري الجباوي مواليد 1970 الذي نقلت جثته الى منزله الكائن في بلدة عرسال.
وأشار مندوب موقعنا ألى أن جواً من التوتر يسود بلدة عرسال.
قتيل برصاص الجيش السوري بكفرقوق.. ومعلومات تتحدث عن كمين داخل الأراضي اللبنانية
الاحد 27 أيار 2012
أطلقت القوات السورية المتمركزة داخل الأراضي اللبنانية في منطقة دورات منقع التفاحة القريبة من الحدود اللبنانية السورية، في خراج بلدة كفرقوق قضاء راشيا، النار من أسلحة رشاشة، على مواطنين لبنانيين عرف منهم: رامي الأسمر، بلال وعلي زين الدين و ناصر عربي، ما أدى إلى مقتل الأسمر "لبناني مجنس يسكن في عزة – راشيا ، حيث يعمل الجيش اللبناني على نقله واخراجه بعدما تركته العناصر السورية ينزف حتى الموت، فيما فر الاخوان زين الدين وهما من بلدة البيرة في قضاء راشيا،  وأوقفت القوات السورية المواطن عربي من ابناء بلدة كفرقوق".
وذكرت معلومات أمنية أنَّ "المواطنين وقعا في كمين متقدم كانت تنصبه هذه القوات داخل الأراضي اللبنانية في المنطقة الواقعة إلى الشمال الشرقي من بلدة كفرقوق، على طريق فرعي يبعد 3 كلم عن بلدة كفرقوق".

Are those Armed Gangs, who are attacking Lebanese Citizens on the Lebanese Soil, as the Criminal Regime claims every time committing a MURDER. Are the Lebanese Citizens living in their Homes near the Syrian Lebanese Borders, are different from those Living in North Lebanon or in the South or Dahyeh. Are those got shot at every day, many DOZENS killed so far, Lebanese SECOND DEGREE Citizens. Where are those protesting and threatening Disturbance to the Country, not to threat the Syrian Criminal Troops and retaliate, because of these PIRACY ACTIONS. Those caused disturbances to the Country, just because it is only their supporters were killed or Abducted, and the rest of the Helpless Lebanese belong to Mongolia. It is time to see the Lebanese Shout Loud one Voice as they did, when few Lebanese Returning from Pilgrimage, Abducted in Syria. Cowardice never had been Lebanese Characters.
people-demandstormable
الحزن يخيم على بشري بعد مقتل رحمة وفاعليات المدينة دعوا لفتح الطرق
الاحد 27 أيار 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ "الحزن الشديد يخيم على منطقة بشري فور ورود خبر مقتل الشاب شربل رحمة (عند حاجز الجيش في المدفون)، وقد اشعل عدد من الشبان الغاضبين الاطارات وقطعوا المدخل الجنوبي لمدينة بشري بالاطارات المشتعلة".
ولفتت إلى أنَّه "على الفور تدخلت نواب بشري وفاعلياتها طالبين ضبط النفس وانتظار نتيجة التحقيقات، وقد طلب شقيق القتيل الرائد نصر رحمة شباب بشري فتح الطرقات والتوجه الى كنيسة مار سابا للصلاة".
وأشارت إلى أنَّه "بعد ذلك، تم اطفاء النيران وفتح الطريق وتوجه الشباب مع كهنة الرعية ورئيس البلدية إلى كنيسة مار سابا حيث قرعت أجراس الكنائس واضيئت الشموع على نية القتيل".
مقتل شاب عبر حاجزًا للجيش على جسر المدفون من دون توقف
الاحد 27 أيار 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" عن مقتل الشاب شربل رحمة، مواليد بلدة بشري، نتيجة إطلاق النار عليه بعد عبوره حاجزًا للجيش عند جسر المدفون من دون توقف، وقد أصيب برصاصة في رأسه وتوفي على الفور.
ونقلت جثة رحمة إلى مستشفى البترون، فيما حضرت الشرطة العسكرية إلى مكان الحادث للتحقيق.
أوردت قناة "mtv" أنَّه "تم اطلاق النار على الشاب شربل رحمة (عند حاجز الجيش اللبناني عند جسر المدفون) بعد فشل محاولات عدة لايقافه"، لافتةً إلى أنَّه "خدم في الأمن العام وأخوه ضابط في الجيش".
قطع طريق في بشري احتجاجا على مقتل رحمة على حاجز للجيش

khaled
11:11
28 أيار (مايو) 2012 - 

A Young Man Lost His life because of carelessness , what would take him, if he had stopped on the Lebanese Armed Forces Checking point, and said Hello to the Soldiers. Sure there should be a GOOD Reason why this Young Man did not stop, or why he had to risk his Life. When the Syrian Regime’s Troops were occupying Lebanon, NO Lebanese of any Party, Mps, Ministers, Ordinary Lebanese, would dare to cross the Mukhabarat’s Checking Point, other wise would be shot, and disappear, and No one would know what happened to the Victim. We should learn to Respect the Lebanese Armed Forces who has the Trust by all sort of Lebanese to Protect this Unknown Fate of this Country.
people-demandstormable
الحكيم: لا علاقة لـ"الجيش الحرّ" باختطاف اللبنانيين.. وحريصون على عودتهم
الاحد 27 أيار 2012
أوضح أمين سر "المجلس الوطني السوري" نذير الحكيم أنَّ "المعلومات (بشأن المخطوفين اللبنانيين في سوريا) تشير إلى أنَّهم مخطوفون من قبل شخص إسمه عمار الدادخلي وليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالجيش السوري الحرّ".
الحكيم، وفي حديث لقناة "الجديد"، قال: "كثير من الجهات كانت حريصة على اطلاق الرهائن الموجودين لديه، وفي الحقيقة نتيجة الحوار معه غض الطرف عن المطلب المالي وقد وافق على اطلاق سراحهم، لكن قيل له أن "فلان" و"فلان" في "حزب الله" وتراجع عن قراره في تسليم الرهائن أيضًا بسبب كلمة (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله ودعمه النظام السوري".
وأكَّد أنَّ "المجلس الوطني حريص على أن لا يبقى رهينة أو يبقى مظلوم وخاصة نحن نحارب الظلم". وختم: "نحن حريصون على أن يعودوا اخواننا إلى اهلهم سالمين غالمين كما نتمنى أن نعود إلى بلادنا".
 لا أقارب لنصرالله في عداد المخطوفين
الاحد 27 أيار 2012
نفى "حزب الله"، في بيان أن يكون إبن شقيقة أمينه العام السيد حسن نصر الله أو أي من أقاربه في عداد المخطوفين اللبنانيين بسوريا. 
عواك: من بين المخطوفين في سوريا 5 قياديين من "حزب الله
الاحد 27 أيار 2012
أشار العميد المنشق عن "الجيش السوري" حسام الدين عواك وهو أحد الوسطاء في موضوع اختطاف اللبنانيين في سوريا، حسب قوله إلى أنَّ "قائد الكتيبة التي قامت باحتجاز اللبنانيين على طريق حلب قام بالاتصال به ليبلغه أنَّ عناصر الكتيبة أوقفوا باصًا على متنه لبنانيين، من بين عدة باصات كانت تمر على الطريق وذلك بعد أن تم رصده من قبل العناصر وهم يقومون باستخدام "نواظير" يراقبون بها مواقع "للجيش الحرّ" وتبين بعد توقيف الباص بأن على متنه 5 قياديين من "حزب الله".
عواك، وفي حديث لمحطة "lbc"، أشار إلى أن "قائد الجيش السوري الحرّ" رياض الاسعد تخلى عن الكتيبة التي كانت تابعة له"، وعندما إتصلوا به قال: "لا علاقة لي بالأمر". وأضاف العواك: "حينها أنا تدخلت على الخط ونحن سوف نطلق سراحهم". وإذ كشف أنَّ "قائد الكتيبة كان لديه طلبات"، لفت إلى أنَّ "هناك تدخل ليبي بالموضع عبر شخص اسمه "أبو مصعب الغطوس".
وذكر عواك أن "المواطن المختطف حسين حمود هو قيادي في "حزب الله" ولم يذكر باقي الاسماء"، كاشفًا أنَّ "تسجيلًا صوتيًا سوف يصدر عن المختطفين".
غليون: لا علم للمجلس الوطني السوري بخلفيات عمليّة إختطاف اللبنانيين
الاحد 27 أيار 2012
أكَّد رئيس "المجلس الوطني السوري" المستقيل برهان غليون "ألا علم للمجلس الوطني بخلفيات عمليّة إختطاف اللبنانيين" الـ11 في سوريا. وفي حديث لقناة"lbc" كرر غليون إدانة "المجلس الوطني لعملية الخطف".
وإذ لفت إلى أنَّ "البعض يقول انهم ليسوا مدنيين وهم مشاركين بالتدريبات"، أضاف:"ونحن نقول اذا كان كذلك فنحن ننتظر التحقيقات".
أبو فاعور دعا لعدم الاندفاع في رهانات لمصلحة طرف خارجي على حساب لبنان
الاحد 27 أيار 2012
إعتبر وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور "اننا نجونا من فتنة سياسية كانت تحاك في مجلس الوزراء عندما أراد البعض أن يصدرفي مجلس الوزراء قرارًا بالمادة الرابعة من قانون الدفاع وتحويل عكار إلى منطقة عسكرية"، لافتًا إلى "فخ  كاد ينصب لعكار وللجيش اللبناني من قبل البعض الذي لا حساب لديه إلَّا حساب مصالحه الخاصة ولو على جثة الوطن".
أبو فاعور، وخلال غداء تكريمي أقامه المختار السابق لبلدة الرفيد في قضاء راشيا محمد محي الدين القادري، قال:"مصيرنا وقدرنا واحد ولا خيار لنا إلَّا الوطن وعلاقتنا بين بعضنا". وإذ لفت إلى مناسبة ذكرى التحرير في 25 أيار (ذكرى الإنسحاب الإسرائيلي من الجنوب عام 2000)، أكَّد "الا أحد يستطيع أن يدعي حصرية أنجاز التحرير ولا يمكن لنا جميعًا أن نقلل من شأن التضحيات والشهادات والاعمال البطولية التي قام بها "حزب الله" وغيره".
وإعتبر أنَّ "التحرير لم يحصل في 25 أيار فقط ، بل هو تراكم نضالي منذ انطلاق عمليات الثورة الفلسطينية، ومعارك التحرير الأولى في الخيام ومرجعيون وصولًا إلى إنتصار العام 2000"، مُضيفًا: "مثلما نرفع التحية لكل الشهداء الذين سقطوا كذلك نتذكر تضحيات أهلنا في هذه الأرض والمناطق والذين كانوا شركاء في صنع التحرير".
وإذ أشار إلى "فتنة خطف اللبنانيين في سوريا"، إعتبر أنَّ "الذين خطفوا ليسوا شيعة بل لبنانيين مثلنا ومحنتهم هي محنتنا وليست محنة أهاليهم أو محنة الشيعة و"حزب الله" وحركة "أمل" بل محنة كل اللبنانيين".
وإذ حيا "الموقف الشجاع لأمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس مجلس النواب نبيه بري لأنهم لجموا بعض الافعال التي ليست في موقعها"، حيا أبو فاعور "الموقف الشجاع للرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة و"الجماعة الاسلامية"، لافتًا إلى أنَّ "الرئيس الحريري هو فعليًا من قام بهذا الجهد إضافة إلى جهود رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) والحكومة (نجيب ميقاتي) والدول العربية"، معتبرًا أنه "هكذا تكون الوطنية وحرص اللبنانيين على بعضهم البعض".
وأمل أن "يكون الذي مر قد مر وعبر، وأن يكون لنا موعظة واحدة هي أن ليس للبنانيين سوى بعضهم البعض، أما الدول والاطراف الخارجية فيمكن أن تقدم نجدة أو مساعدة عابرة"، داعيًا إلى أن "لا يندفع بعضنا في رهانات لمصلحة أي طرف خارجي على حساب مصلحة لبنان".
هذا، وقد إستكمل أبو فاعور ووزير الزراعة حسين الحاج حسن يومهما البقاعي في إطار برنامج تطوير زراعة وانتاج الأعلاف، حيث جالا بعد ظهر أمس على عدد من مراكز جمع الحليب والجمعيات التعاونية.
شادي المولوي: هددوني بنقلي إلى دمشق لتحقق معي المخابرات السورية
الاثنين 28 أيار 2012
رأى شادي المولوي الذي كان اعتقاله سببًا لاندلاع اشتباكات في طرابلس والشمال قبل أسابيع أن "توقيفه من قبل جهاز الأمن العام كان تعسفياً بامتياز وينم عن تعمد أتباع النظام السوري ومناصريه ملاحقة وتصفية الأحرار والشرفاء المعنيين بدعم الثورة السورية واحتضان النازحين السوريين"، كاشفاً عن "تلقيه خلال فترة التوقيف تهديداً بنقله إلى سوريا لمتابعة التحقيق معه من قبل المخابرات السورية".
وأكّد المولوي في حديث لصحيفة "الأنباء" الكويتية عدم انتمائه إلى أي تنظيم ديني أو سياسي أو حزبي وعدم تعاطيه الشأن السياسي لا من قريب ولا من بعيد، إنما جل ما هو مضطلع به هو انتماؤه "إلى النهج السلفي" والتزامه بالدين "التزاماً صحيحاً" وتعاطفه الكامل "مع أهل السنة، خصوصاً بعدما لحق بهم الكثير من الظلم سواء من خلال محاولة "حزب الله" وأتباع سوريا الهيمنة عليهم أو من خلال ملف الموقوفين الإسلاميين أو مؤخرا من خلال اغتيال الشيخين احمد عبدالواحد ومحمد حسين مرعب".
ولفت إلى "أن بعض الأجهزة الأمنية التابعة للنظامين السوري والإيراني وحلفائهما في الداخل اللبناني تسعى بشكل متواصل الى اختراع فزّاعة لا بل فزاعات إسلامية في لبنان تحت مسمى الإرهاب الإسلامي، وذلك لتخويف دول القرار العربية والغربية من تداعيات سقوط النظام السوري".
وردا على سؤال، قال المولوي أنه "سيمثل أمام القضاء في حال استدعائه"، معتبراً أن "القضاء أثبت عدالته من خلال تبرئته من تهمة الانتماء إلى تنظيم "القاعدة" والتواصل معها"، مستدركاً بالإعراب عن خشيته من "أن تكون بعض الأجهزة العاملة تحت الوصايتين السورية والإيرانية تحضر له "جولة جديدة من الاتهامات للإيقاع بالشارع الشمالي عموماً والطرابلسي خصوصاً".
وأكّد في هذا السياق عدم ثقته "نهائياً بجهاز الأمن العام وبكل جهاز أمني آخر لا يقيم لمرجعية الدولة أي اعتبار"، مضيفًا: "وبالتالي فإن أي تعرض جديد له سيعيد التظاهرات والإعتصامات السلمية إلى الشوارع إنما بطريقة أوسع وأشمل رفضاً للظلم والتجني".
ولفت المولوي الى أنه "على الرغم من حادثة عكار الأليمة (التي أدت الى مقتل الشيخين أحمد عبد الواحد ومحمد حسين مرعب عند حاجز للجيش في بلدة الكويخات)، وعلى الرغم من الأخطاء التي يرتكبها بعض ضباط وأفراد المؤسسة العسكرية" فإن ثقته "بالجيش وبالقضاء العسكري كبيرة جداً، خصوصاً بعد أن فتحت المحكمة العسكرية التحقيق باغتيال الشيخين عبدالواحد ومرعب"، رافضاً الدعوة لسحب الجيش من عكار والشمال، معتبراً أن "لا ضمانة للسلم الأهلي في طرابلس والشمال سوى بوجود الجيش".
ورداً على سؤال، أكّد المولوي أن اهتمامه بالنازحين السوريين "ينطلق من واجبات واعتبارات دينية لديه أكثر من إنطلاقه من اعتبارات وطنية"، مشدداً على أنه مهما تعرض "لضغوطات نفسية وتهديدات بالجملة" ومهما تعرض "للترهيب" فإنه لن يتراجع عن "تلبية الواجب الديني والأخلاقي والإنساني تجاه النازحين السوريين" ولن يرتدع عن واجبه "في نصرة المستضعفين في سوريا".
وكشف عن أنه كان لديه "بعض الاتصالات مع أفراد من الجيش السوري الحر" تعرّف إليهم عبر الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)، ومشيراً إلى "أنه لم يتصل بهم بعد إخلاء سبيله إنما متشوق لمكالمتهم والاطمئنان على أوضاعهم".
وأعلن أنه في صدد إنشاء "مكتب يهتم بنصرة النازحين السوريين وسيعمل على المكشوف أكثر من السابق كي يثبت للناس أن توقيفه كان بأمر من النظام السوري الدموي، وأن استباحة الساحة السنية ناتجة عن تعاطفها مع الشعب السوري الجريح".
وعن سبب اتهامه بالانتماء إلى تنظيم "القاعدة"، لفت إلى أن "المشكلة مع بعض المرجعيات الأمنية وبعض الهيئات السياسية في الدولة اللبنانية، هي أن من يطلق لحيته ويدعم الثورة السورية يُتهم بانتمائه إلى القاعدة وإلى منظمات إرهابية"، مستشهدًا على ذلك بسؤال أحد المحققين له عن علاقته بمؤسس "التيار السلفي" الشيخ داعي الإسلام الشهال والشيخ سالم الرافعي، لاعتقاد (المحقق) بأنهما من تنظيم  "القاعدة".
 وقوع إشكال بين شخصين من آل نور الدين و3 سوريين في شقرا
الاحد 27 أيار 2012
أفاد مندوب موقع "NOWLebanon" في الجنوب أن "إشكالًا وقع بين شخصين من آل نور الدين وثلاثة عمال سوريين كانوا يعملون بورشة بناء في شقرا قضاء بنت جبيل، وتدخلت دورية تابعة للجيش اللبناني وعملت على حل الاشكال" .
وفي سياق آخر، "لوحظ عند الثانية والربع تحركات للجيش الإسرائيلي مكثفة بين العباسية والغجر ترافقت ذلك مع تحليق طيران معادي في المنطقة". 
 منشور بحولا يدعو العمال السوريين لمغادرة البلدة خلال4 2 ساعة
الاحد 27 أيار 2012
أفاد مندوب موقع "NOWLebanon" في الجنوب أنَّه قد "تم العثور على منشور في بلدة حولا الجنوبية مذيل باسم "أحرار حولا" يدعو العمال السوريين إلى مغادرة البلدة خلال 24 ساعة". وورد فيه "لقد كتبنا المنشور بالحبر لا تجبروننا على كتابته بالدم"، مُشيرًا إلى أنَّ "القوى الأمنية تقوم بتكثيف تحركاتها بحثًا عن مروجي المنشور".
بدورها، أشارت مصادر مطلعة إلى أنَّه" قد يكون للمنشور علاقة بالمخطوفين اللبنانيين في سوريا".

في "حولا" الجنوبية: تهديد للعمال السوريين للمغادرة!

الاثنين 28 أيار (مايو) 2012
وضع المخطوفين في سوريا ينعكس في حولا منشور يدعو العمال السوريين الـى مغادرتها
المركزية- علمت "المركزية" من مصادر أمنية جنوبية ان منشورا بخط اليد تمّ توزيعه في بلدة حولا الجنوبية مذيل باسم "احرار حولا"، يدعو العمال السوريين فيها الى مغادرتها خلال 24 ساعة ويتضمن "لقد كتبنا تهديدنا لكم بالحبر فلا تجعلونا نكتبه بالدم".
وفي هذا السياق، باشرت القوى الأمنية استقصاءاتها لمعرفة من يقف وراء هذا العمل منعا لإثارة البلبلة في صفوف العمال السوريين، مع العلم ان احدا منهم لم يغادر البلدة.
وأعلنت المصادر انه قد يكون ثمّة ربط بين رمي المنشور لتهديد العمال السوريين وبين خطف الحجاج اللبنانيين الـ11 في سوريا، أثناء عودتهم من زيارة العتبات المقدسة في ايران عن طريق البر.
كما أشارت الى ان عددا من العمال السوريين غادروا بلدة الشرقية الجنوبية تخوفا من ردّ فعل أهالي واقرباء عباس شعيب أحد المخطوفين الـ11. ولفتت المصادر نفسها الى ان سلسلة حوادث وقعت خلال الساعات الفائتة بين عمال سوريين ومواطنين لبنانيين على خلفية عدم معرفة مصير المخطوفين في سوريا.
في "حولا" الجنوبية: تهديد للعمال السوريين للمغادرة!

khaled
19:47
28 أيار (مايو) 2012 - 

The Reaction of the Lebanese, by this kind threats, would not help, to solve the Problem of the Abducted Pilgrims. It has the same reverse effects that aborted the return of them few days ago. The Syrians in Lebanon have nothing to do with all this Process. They are working in Lebanon to support their families or fled from violence, and many of them supported Hezbollah for years. Those who do not support Hezbollah have the same circumstances in Lebanon or in Syria. We should leave the Civilians alone, they have nothing to do with the Complicated Political Problems.
people-demandstormable
سفير "منظمة حقوق الإنسان" لدى لبنان: سيتأمن تسجيل صوتي للمخطوفين لطمأنة الأهالي
الاحد 27 أيار 2012
كشف سفير "منظمة حقوق الإنسان" لدى لبنان علي عقيل خليل أن نتيجة الاتصال مع (رئيس حزب "الأحرار" السوري) الشيخ ابراهيم (الزعبي) أنّه سيتم تأمين خلال ساعات تسجيل صوتي من المخطوفين" اللبنانيين في سوريا، مشيرًا إلى أنّه "سيبث في إحدى الفضائيات وأنّ المساعي ما زالت جارية".
وقال من الضاحيّة الجنوبيّة في بيروت بعد أنّ أجرى اتصال مع الزعبي: "اتقفنا على أن الموضوع يجب أن يُأخذ بشقه الإنساني"، وأكّد أنّه "سيكون هناك تسجيل صوتي أو بالصورة للمخطوفين لطمأنة الأهالي". وإذ أشار إلى جهود حركة "أمل" و"حزب الله" في الإفراج عن المخطوفين، قال خليل: "نحن نعمل إنسانيًا، وقلنا للشيخ الزعبي إنّه مهما كان المخطوف سنتعامل بنفس الطريقة معه".
ونقل خليل عن الزعبي إشارته إلى أنّ المختطفين "لا يزالون بين الأراضي التركية والسورية". 
أوغلو يلتقي وفد "المجلس الوطني السوري" لبحث قضيّة المخطوفين اللبنانيين
الاحد 27 أيار 2012
أشارت قناة "lbc" إلى أنّ "لقاءً بين وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو والمعارضة السورية وعلى رأسها وفد من "المجلس الوطني السوري" سيتم بعد قليل في اسطنبول لبحث موضوع اللبنانيين الذين اختطفوا في سوريا"، لافتةً إلى أنّ رئيس المجلس الوطني برهان غليون سيكون من المشاركين في اللقاء.
عن مصدر بالخارجيّة التركيّة: العمل مستمر بقضيّة المخطوفين.. والنتائج مرضيّة
الاحد 27 أيار 2012
قلت قناة "الجديد" عن مصدر في وزارة الخارجيّة التركيّة قوله إن "العمل مستمر في قضية المختطفين اللبنانيين وإن كانت الوتيرة لا تجري بشكل سريع"، لافتًا إلى أنّ "النتائج مرضيّة حتى الساعة وإن لم تكن قد وصلت إلى خواتيمها".
الحريري نعى الزميل نصير الأسعد: وقف بقوة وعزم لا يلين نصيراً لمسيرة الاستقلال
الاحد 27 أيار 2012
نعى الرئيس سعد الحريري "إلى اللبنانيين عمومًا ركناً أساسياً من أركان "تيار المستقبل" وانتفاضة الاستقلال وقوى الرابع عشر من آذار" الزميل الصحافي نصير الأسعد، متوجهًا "بأحر التعازي القلبيّة إلى زوجته وأولاده وأفراد عائلته كافة، وإلى آل الأسعد وأبناء الجنوب عمومًا"، سائلاً الله أن "يتغمده برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته".
وقال في بيان: "خسرنا اليوم أخًا عزيزاً وصديقاً وفياً ورفيق درب وهب حياته للدفاع عن قيم العدالة والحرية والحق، وهو الذي وقف بقوة وعزم لا يلين نصيراً لمسيرة الاستقلال والسيادة والحقيقة والسلام الوطني في مواجهة مشاريع الهيمنة والتبعية والاسترهان للآخرين".
وأضاف: "هذا هو نصير الأسعد، الذي أفتقده شخصياً في مرحلة من أصعب المراحل التي يمر فيها لبنان، وهو صاحب العقل الراجح والقلم الذي لا يجرح والفكر النابض بمحبة لبنان وكل اللبنانيين. هذا هو نصير الأسعد، أخي وصديقي الذي تعرفت إليه بعيد استشهاد والدي الرئيس رفيق الحريري، ووجدت فيه الإنسان الحقيقي الذي يختزل كل معاني الآدمية والنزاهة والأخلاق الحسنة والمبادئ الوطنية الخالصة".
وتابع: "نفتقدك اليوم يا نصير ونحن في أشد الحاجة إليك، ولكنها إرادة الله الذي نؤمن بقضائه وقدره ونتقبلها بقلوب مؤمنة".
إعلاميون ضد العنف" نعت عميدها نصير الأسعد وعاهدته مواصلة المسيرة
وطنية- 27/5/2012 نعت جمعية إعلاميون ضد العنف "بمزيد من الأسى واللوعة والحزن عميدها الغالي نصير بك الأسعد الذي خزله قلبه فرحل باكرا جدا عن عائلته ورفاقه تاركا خلفه عطاءات هائلة في المجال الصحافي وتجربة رائدة في النضال والالتزام والحوار والتواصل والصدق والشفافية، مكرسا حياته في سبيل لبنان حرا سيدا ومستقلا".
وقالت في بيان: فقدت الصحافة اللبنانية مع رحيل الأسعد قلما تميز بوضوحه وجرأته وعمقه ومقارباته العلمية التحليلية التي كانت تشكل مادة أساسية تلجأ إليها مروحة واسعة من القوى السياسية لتقوية حجتها وتعزيز منطقها وتصليب موقفها. لم يعرف نصير يوما المساومة على الحق والحقيقة، وكل همه كان تسمية الأشياء بأسمائها بغية تسليط الضوء على الخلل، أي خلل، أكان في الجسم الوطني أو الاستقلالي.
لقد كان الأسعد من القلة القليلة التي كل همها صناعة الرأي العام والمساهمة في نشر الوعي السياسي وتعميمه من أجل تكوين كتلة ضاغطة تدفع باتجاه انجاح التجربة اللبنانية التي آمن بها حتى العظم وبذل الغالي والرخيص في سبيلها.
وفقدت الحركة الاستقلالية بغياب نصير عضوا بارزا في صفوفها. كان من الأوائل الذين أجروا نقدا ذاتيا لتجربتهم بعد انتهاء الحرب اللبنانية، ومن القلائل داخل بيئته السياسية الذين لم ينطل عليه السلم السوري الذي هيمن على البلد وخطف قراره السياسي، فراح يواجه بقلمه حينذاك مشروع الهيمنة الرامي إلى حجز المصالحة وإبقاء جذور الحرب الأهلية قائمة تبريرا لاستمرار لبنان تحت نير الوصاية السورية.
ولم يقتصر دور الفقيد الغالي على الكتابة والتوجيه والالتزام بالقضايا المبدئية والسيادية، إنما لعب دورا رياديا في توحيد المعارضة السيادية على أربعة خطوط بالتوازي والتكافل والتضامن: الشهيد رفيق الحريري، الزعيم وليد جنبلاط، المنبر الديموقراطي ولقاء "قرنة شهوان"، وبالتالي يعد بامتياز أنه من مهندسي الوصول إلى لحظة انتفاضة الاستقلال التي وحدت اللبنانيين تحت العلم اللبناني.
وفقد الرأي العام الاستقلالي وجها من أبرز وجوهه المناضلة في سبيل تعزيز حضور الشريحة العابرة للطوائف، هذه الشريحة التي كانت ترى في نصير الرافعة لأهدافها الوطنية والدولتية والضمانة لمواصلة معركة الحريات على أنواعها، ويكفي في هذا السياق التوقف أمام دعواته المتكررة لدعوات الشهيد سمير قصير إلى انتفاضة داخل الانتفاضة.
وإذ تتقدم جمعية "إعلاميون ضد العنف" بأحر التعازي من زوجته وأولاده وأمانة 14 آذار وتيار "المستقبل"، تعاهد الفقيد الغالي مواصلة مسيرته في الدفاع عن الحريات والتعدد والتنوع وصولا إلى تحقيق أهداف انتفاضة الاستقلال.
"الجديد": وفاة الصحافي نصير الأسعد
الاحد 27 أيار 2012
أفادت قناة "الجديد" أن الصحافي نصير الأسعد توفي صباح اليوم بعد تعرضه لذبحة قلبيّة.
(رصد NOW Lebanon
What a GREAT LOSS to the Lebanese and Arab Media of Journalism. Asaad was one of Flagship of FREE Voice in Dictatorship Times. His Voice was a BULLET inflicted a WALL of STEEL. A Spot Light in a Dark environment. A Voice Shouted for Democracy, Independence and FREEDOM, in an environment of Sectarianism. God Bless Him.
May His Sole Rest in Peace.
people-demandstormable

حرب الى "النهار": مصالح سوريا وإيران غير ملتقية هذه المرة
الحكومة تسقط بخروج طرف رهينة بحكم السلاح

المعطيات حملتها "النهار" الى النائب بطرس حرب بصفتيه نائبا عن مسرح الاحداث الاساسي منطقة الشمال، وعضوا في الطرف الابرز فيها قوى 14 آذار. 
■ بعد سلسلة الاحداث الامنية هذا الاسبوع هل ينزلق لبنان نحو الفتنة؟
- ما يحصل مقلق، وجمع الاحداث مع بعضها يظهر من نوعها والارتباط الزمني في ما بينها انها ليست فردية وان الامر ليس وليد الصدفة، وتدخل في مخطط المقصود منه خلق جو فتنة، ومحاولة دفع اللبنانيين الى الاقتتال في ما بينهم وانفلات الامور، خدمة لمن؟ هذا سؤال كبير. بعد الموقف السوري الرسمي الدولي، وارسال المندوب السوري في الامم المتحدة كتابه الشهير المبني على معلومات ووقائع غير صحيحة، نفاها رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء، خفت وادركت وكأن هناك قرارا بأن وضع النظام السوري ينهار، وانه يجب نقل المعركة الى مكان آخر، لعل هذا الانفلات الذي يحصل في لبنان، وبالتالي في المنطقة، قد يؤدي الى تخفيف الضغط عن سوريا، وان هناك مرحلة جديدة سندخلها. هذا الاتهام الرسمي والعلني والدولي للبنانيين والمؤسسات اللبنانية يعني ان هناك انفلاتا سيحصل في لبنان، وحلفاء سوريا سيكونون شركاء اساسيين فيه. والدليل سلسلة الاحداث التي حصلت وتضعنا طبعا في دائرة الخطر.
■ الملك السعودي ابدى خشيته على الطائفة السنية، ووزير الخارجية الروسي حذر من خطر امتداد الصراع في سوريا الى لبنان؟
- الأمر واضح: هناك صراع سني - شيعي في المنطقة، واجهته ايران من جهة والسعودية من جهة ثانية. هناك صراع نفوذ، وصراع طائفي - مذهبي ضيق ومؤذ، وصراع مصالح.
■ هل تتخوف من فتنة سنية - شيعية في لبنان؟
- حادثة خطف 11 لبنانياً في حلب، ومحاولة الصاق هذا الامر رسميا بـ"الجيش السوري الحر" هي محاولة اطلاق فتنة مذهبية سنية - شيعية. الا ان الموقف الحكيم الذي اخذه رئيس مجلس النواب وامين عام "حزب الله" بدعوة الناس الى الانسحاب من الشارع، حال دون انفجار الوضع، لان الناس متشنجون، والغرائز تنفلت في كل مكان، في بيروت والضاحية وعكار، واذا لم تضبطها القيادات تؤدي الى انفجار الوضع. في حادثة عكار كل القيادات المؤثرة على من نزلوا الى الشارع كانت واعية ومدركة وحكيمة فطوقت الحادثة واستوعبت الوضع، وهنا اتكلم عن الطائفة السنية، وحالت دون وضع الشعب في مواجهة الجيش. اكبر مؤامرة كانت ان يصور الجيش ضد السنة، واكبر مؤامرة ثانية اعتقال ناس، بناء على معلومات تبين انها غير صحيحة، في الشكل الذي حصل في طرابلس من قبل الامن العام لوضع جهاز رسمي امني في مواجهة طائفة معينة، وكذلك حادثة الخطف التي حصلت في سوريا هي ايضا مؤامرة كبيرة، ولولا الحكمة التي تحلت بها القيادات، لأدت الى فتنة. هذا الامر هو صمام الامان الوحيد الذي يحول دون انفجار الوضع في لبنان. ومسؤوليات القيادات تصبح في هذا الوقت اكبر من اي ظرف عادي، والمطلوب منها ان تتصرف بحكمة لعدم دفع البلاد الى الاقتتال الطائفي، واندلاع مواجهة شعبية او فتنة داخلية.
■ ما سبب هذه الحكمة في رأيك؟
- قد تكون مصالح سوريا وايران غير ملتقية هذه المرة. وقد تكون المحادثات الايرانية - الدولية تضع ايران في منحى يزعج سوريا التي تخشى، اذا نجحت مفاوضات ايران مع المجتمع الدولي، ان تخفف دعمها القائم للنظام، خصوصا ان هذا المجتمع الدولي كله ضد هذا النظام، وقد يكون موقف "حزب الله" و"حركة" أمل داخل في هذا العمل، ولا يزعج سوريا حصول هذه الاحداث. رسالة هذا النظام التي ارسلها الجعفري فتحت باب الاحداث على مصراعيه، لان حصولها يخفف الضغط على سوريا، بينما ايران الحليفة للنظام السوري هي اليوم في مكان آخر، وتعتبر ان اختلال الوضع في لبنان قد يلحق الضرر بها ويعطل مفاوضاتها مع المجتمع الغربي. من هنا هذا الجو الذي قد يساعدنا، والمصادفات ايضا، في تجنب الانفلات.
إسقاط ديموقراطي
■ قوى 14 آذار تريد إسقاط الحكومة. هل هذه الخطوة مدروسة؟ وما هو البديل؟ ام سندخل في الفراغ؟
- نحن مؤمنون انه يجب ان نتمسك بممارساتنا الديموقراطية، على رغم المظاهر غير الديموقراطية التي نشكو منها ونعترف بوجودها. هناك حكومة موجودة ثبت فشلها في كل الميادين المالية والخدماتية والسياسية، وهناك بعض الخروق كنا نسجلها ايجابيا للحكومة عندما تنجح فيها. لكن هناك فلتان مخيف، وثبت ان التركيبة التي قامت عليها الحكومة فشلت، ولولا الظروف لكانت انفجرت. لذلك لم تعد صالحة للحكم، فهي لا تستطيع ان تجتمع وتتخذ قراراً، وغير قادرة على متابعة امور الناس وحل مشاكلهم وايجاد حلول لكيفية ادارة الدولة وتأمين المال اللازم لموازنتها. من ناحية ثانية نحن مقدمون على مرحلة انتخابية، وثبت ان الوزراء بمعظمهم يتصرفون تصرفا حزبيا انتخابيا فقط لا غير. وهذا لا يعطي انطباعاً ان هذه الحكومة مؤهلة بحيادية ما مقبولة ان تجري انتخابات. الانتخابات بعد سنة، والمفروض ان تتشكل حكومة حيادية الى حد ما. بهذا الجو تطالب قوى 14 آذار بتغيير هذه الحكومة بعد فشلها، وبعد خوفنا من ان تزور الانتخابات وتفشلها. لو اردنا المغامرة لكنا نزلنا الى الشارع او اقمنا اعتصاما او ممارسات تدفع الحكومة الى الرحيل. نحن عندنا مطلب ان هذه الحكومة غير صالحة ويجب ان تتغير بطريقة ديموقرطية. 
■ اذا لم تستطيعوا اسقاطها في المجلس النيابي، ولم يستقل رئيس الحكومة كيف تسقط؟
- علينا ان نسعى الى ممارسة حقنا في تغيير الحكومة، ووضعها امام مسؤولياتها اذا كانت قادرة على الاستمرار ام لا. ليس من الضروري تطييرها بواسطة المجلس، بل يمكن لرئيس الحكومة ان يصل الى مكان يشعر فيه انه غير قادر على الاستمرار ويستقيل، ربما بالاتفاق بينه وبين رئيس الجمهورية يحصل ذلك، ربما ثلث الوزراء يستقيلون، ربما يوما من الايام في ظرف ما يغير وليد جنبلاط وكتلته موقفهم ونطرح الثقة بالحكومة... طبعا هذه الظروف يلزمها تعاون من فريق في الحكومة، نعم. هذه الحكومة التي قامت على اكثرية مصطنعة فرضت بوهج السلاح لن تسقط، الا اذا تمكن احد الاطراف الموجودين بحكم السلاح، من الخروج من هذا الاسر وكونه رهينة، وتحوله الى رجل سياسي يمارس دوره بشكل طبيعي.
■ هل تعملون على هذا الامر مع جنبلاط؟
- لا لزوم للعمل عليه. الحكومة تعمل عليه.
الحوار والمسيحيون
■هل ستلبون الدعوة الى الحوار التي وجهها رئيس الجمهورية ؟
- طاولة الحوار لها جدول اعمال حدد وبتَّ وبقي منه بند واحد هو الاستراتيجية الدفاعية اي سلاح "حزب الله". لا شيء يمنع من الحديث حول امور اخرى، لكن ليس في اطار هذه الطاولة، بل في اطار حوار يجريه رئيس الجمهورية بحكم مسؤولياته مع كل الاطراف السياسيين لمعالجة مشكلة تفشي السلاح في لبنان. وسبق ان قلت على طاولة الحوار بالذات، انه اذا لم يعالج موضوع سلاح "حزب الله" فسيتفشى السلاح في لبنان لدى كل الاطراف والميليشيات. ليس من الطبيعي ان يتسلح طرف خارج اطار الدولة، وان لا يتسلح الفريق الثاني الذي لا يشاركه الرأي. في 7 ايار تحول السلاح الموجه ضد اسرائيل الى الداخل، وهذا ادى بالنتيجة الى زيادة التسلح في لبنان. 
■ اين المسيحيون في ظل هذه الازمة السنية - الشيعية؟
- المسيحيون ليسوا في ازمة. الوضع المسيحي على الصعيد الوطني والسياسي افضل من وضع كل الطوائف الاخرى. نحن الطائفة الديموقراطية الوحيدة الباقية في لبنان التي فيها اكثر من رأي، بينما الطوائف الاخرى في حالة مرضية على الصعيد السياسي، حيث يوجد نوع من الانجذاب الكامل لطائفة بأكثريتها الساحقة الى طرف واحد، وهذا ما يعطل الحياة الديموقراطية ضمن الطائفة وبالتالي الوطن. وعندما يتوحد المسيحيون مثل توحد الشيعة او السنة يصبحون في خطر. المسيحيون ضمانة. بقدر ما نعزز مؤسساتنا ونحافظ على نظامنا الديموقراطي بقدر ما المسيحي بخير، وبقدر ما تسقط هذه المؤسسات في خطر. لذلك بما ان كل هذه بخطر، وكلها لا تسير بانتظام، نحن بخطر وكل الناس في خطر في لبنان. الامر الوحيد الذي اشكو منه في الوضع المسيحي هو الصراع المسيحي - المسيحي الذي خرج عن القواعد المألوفة للصراع السياسي الديموقراطي. هناك كلام ناب يصدر، وصراع لا يأتلف مع الثقافة الديموقراطية، وهذا انتقل الى مجتمعنا وهو مؤذ ومضر. والظاهرة المخيفة والمقلقة هي الكراهية انهم لم يعودوا مسيحيين بمفهوم المحبة والتسامح والقبول بالغير. ولكن على رغم كل هذه الخلافات هناك قضايا تبحث في اطار مسيحي جماعي مثل قانون الانتخابات الذي نعمل لنجد الصيغة الافضل. وهناك هم مشترك بين الجميع هو كيف يمكن للمسيحي في لبنان المحافظة على دوره وعلى وجوده في المستقبل. 
■ يعني انكم تتعاونون مع البطريرك على رغم تحفظاتكم عليه؟
- البطريرك الراعي في آخر تصريح له ذكرنا بمواقف بكركي التي لم نخرج عليها. اهدافنا ذاتها، لكن طريقة التعاطي تختلف. يجب ان تدق بكركي نواقيس الخطر كلما شعرت ان هنالك مسا بالثوابت، ونحن معه. نحن نختلف معه على وسيلة التعبير وعلى طريقة العمل وليس على الاساس. لذلك اخذنا قرارا بانه لا بد من اقامة حوار مع البطريرك للاتفاق على طريقة عمل مشتركة، تسمح بأن تبقى بكركي رمزنا ومرجعنا الوطني والديني، وان تترك لنا السياسة. هذا الامر لا يحصل حاليا لان البطريرك في تنقل دائم. 
■ هل حصل توازن سلاح في البلاد بعدما ظهر هذا الاسبوع؟
- لا ابدا. لا يخلو بيت في لبنان من قطعة او قطعتي سلاح. لكن ما يملكه "حزب الله" من سلاح كما ونوعا يتجاوز الجيش وكل الاطراف في لبنان، وهو منظم ومكودر ومدرب ومذخر ومموّل.
may.abiakl@annahar.com.lb
رئيس "اللبنانيّة للديمقراطية وحقوق الإنسان": النظام السوري أفشل إطلاق سراح اللبنانيين المخطوفين
الاحد 27 أيار 2012
أكّد رئيس المؤسسة اللبنانيّة للديمقراطية وحقوق الإنسان نبيل الحلبي، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن واحدة من العقد التي حالت من دون الإفراج عن اللبنانيين الذين اختطفوا في سوريا "هي مطالبة بعض عناصر المعارضة السورية بتسلم عباس شعيب والإفراج عن المختطفين العشرة الآخرين، كونه مطلوبًا لدى الثوار بتهمة الضلوع في تدريب عناصر الشبيحة"،ولفت الحلبي إلى أنّ الخاطفين "ليسوا من المعارضة السورية، بل هم مجموعة من المهربين يستفيد منهم "الجيش (السوري) الحر"، كما في كل النزاعات المسلحة، لتهريب السلاح لصالحه إلى الأراضي السورية"، مشيرًا إلى أن مطلب الخاطفين "منذ البداية، كان المال لقاء إطلاق سراحهم، وليس أي هدف آخر". 
وعن العقد التي حالت من دون إطلاق سراحهم، قال الحلبي: "إن المطلب كان ماديًا في البداية، ووصلتني معلومات بأنّ إحدى الجهات اللبنانيّة تكفلت بدفع الفدية لقاء إطلاق سراحهم، غير أن قيمة الفدية المطلوبة ارتفعت أمس (أول من أمس)، ومع ذلك وافقت الجهات اللبنانية على دفعها"، من غير أن يوضح من هي الجهة التي تكفلت بدفعها. 
وأكد الحلبي أن تلك العقدة "لم تكن الوحيدة، إذ ظهرت مشكلة أخرى أكثر تعقيدًا تمثلت في خلافات بين المعارضة في الداخل على عملية التسليم". وأوضح أنّ "المعلومات التي حصلت عليها تفيد بأن الجهة الخاطفة لم تكن على علم بهوية الأشخاص المحتجزين لديها، لكن حين طلبت جهات من المعارضة أسماء المحتجزين، تبين أن من بينهم شخصًا يُدعى عباس شعيب، وهو متهم لدى المعارضة السورية بأنه عنصر من "حزب الله" كان يدرب الشبيحة التابعين للنظام السوري على القتال، فطلبوا من الجهة الخاطفة إطلاق سراح عشرة مختطفين وتسليم شعيب للمعارضة السورية كونه مطلوبا لديها"، كاشفًا أن التأكد من اسم شعيب "جرى عبر مكتب توصيف الانتهاكات التابع للجيش السوري الحر والموكل الارتباط مع أطياف المعارضة السورية". وأشار إلى أنّ تبليغ هذا المطلب "جاء قبيل إطلاق سراحهم، فتعثرت القضية من جديد". 
وإذ استنكر الحلبي هذا التداخل في القضية "كوننا كحقوقيين ندين البناء على أي انتهاك إنساني لتحقيق مطلب جنائي"، شدد على أنّ التواصل غير المباشر الذي تم بين الخاطفين والوسطاء "تم عبر القيادة الشمالية في الجيش السوري الحر من خلال بعض الأشخاص في المجلس الوطني السوري". 
وأشار الحلبي إلى أن العقدة الثالثة تمثلت في "القصف العنيف الذي تعرضت له المنطقة المحاذية للحدود التركية، مما منع وصول المختطفين إلى الجانب الآخر من الحدود"، لافتًا إلى أنّ "المنطقة، ومنذ الإعلان عن قرب إطلاق سراح المختطفين، اشتعلت بالنيران، وتعرضت المنطقة الواقعة بين ريف حلب والقامشلي إلى قصف عنيف وسط استنفار عسكري وأمني سوري". 
وأوضح الحلبي أنّ النظام قام بتلك الأعمال العسكرية "كونه يعتبر أن الموضوع يمس بسيادته، لأن التفاوض جرى بين وسطاء خارجيين، ودولة أجنبية والجهة الخاطفة"، متهمًا النظام السوري "بإفشال عملية إطلاق سراح اللبنانيين، بغية افتعال أحداث أمنية في لبنان، لأن فشل إطلاق سراح اللبنانيين سيتسبب في احتجاجات أمنية في بيروت". 
وعن الوسطاء، أكد الحلبي أن هناك "أكثر من جهة لبنانية وأجنبية دخلت على خط الوساطة"، كاشفًا أنّ الوساطة "تمت بين الرئيس سعد الحريري و(رئيس مجلس النواب) نبيه بري، اللذين تواصلا مع بعضهما بعضا، وكلف الحريري مندوبًا سياسيًا عنه للتواصل مع المجلس الوطني السوري وبعض قادة الجيش السوري الحر". أما خط الوساطة الثاني فتم بحسب الحلبي "بين الحريري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي من جهة، والحكومة التركية التي تواصلت مع القيادة الشمالية في الجيش السوري الحر، من خلال بعض أعضاء المجلس الوطني السوري".
عن مصادر: مدرب عسكري من "حزب الله" من بين المخطوفين اللبنانيين في سوريا
الاحد 27 أيار 2012
نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتيّة عن مصادر لبنانيّة متابعة لملف المخطوفين في سوريا إشارتها إلى أنّها تلقت "معلومات تفيد بأن أحد المخطوفين الأحد عشر، يخضع للتحقيق من جانب جهات معينة بشبهة دور عسكري تدريبي من خلال "حزب الله" لمصلحة النظام السوري وهو يدعى عباس شعبان او عباس شعيب".
الأسعد: الإخوة اللبنانيون بأمان وعلى قيد الحياة.. وسيتم تسليمهم لتركيا في القريب العاجل
السبت 26 أيار 2012
لفت قائد "الجيش السوري الحر" رياض الأسعد إلى أن "المعلومات المتوافرة لديهم عن المخطوفين اللبنانيين بسوريا تطمئن بأن "الإخوة اللبنانيين" بأمان وعلى قيد الحياة وهم في مكان آمن"، لافتاً إلى أن "الهجمة الشرسة من قبل النظام على ريف حلب حالت دون إطلاق سراحهم وإخراجهم إلى تركيا".
ورداً على سؤال عما إذا المخطوفون اللبنانيون قد دخلوا مساء أمس (الجمعة) إلى تركيا ثم تمت إعادتهم إلى سوريا، قال الأسعد: "كلا أبداً هذا الكلام غير صحيح. لم يخرجوا إلى تركيا هم في الأراضي السورية وبقوا هناك. الهجمة التي قام بها النظام وعملياته العسكرية اليوم في شمال حلب أخّرت عملية إخراجهم إلى تركيا". وأضاف: "صحتهم جيدة ولكن الوضع الأمني والمنطقة ملتهبة حيث هم موجودون فالدبابات  تقصف والطيران كذلك، ولذلك الامور مرتبكة جداً ولا نستطيع تجميع الأمور حتى يكون القرار مناسب لنقلهم إلى تركيا".
وختم الأسعد بالقول: "انشاءالله نسعى جاهدين لإنهاء على هذا الموضوع وفي القريب العاجل جدا انشاء الله سيتم تسليم المخطوفين إلى السلطات التركية".
الشيخ دقماق: اتمام تسليم المخطوفين اللبنانيين مساء غد إذا لم يعرقل النظام السوري
السبت 26 أيار 2012
أوضح الشيخ بلال ناصر دقماق، الناطق باسم أمين عام حزب "الأحرار السوري" الشيخ ابراهيم الزعبي الذي يقوم بالتفاوض مع الجهة الخاطفة للبنانيين في سوريا، أنّه "في اللحظة الأخيرة من عملية تسليم المخطوفين فتم توقيف العملية"، لافتاً إلى أن الأسباب "تتعلق بالإعلام وبعض المواقف على الأرض فضلاً عن بعض التحركات للجيش السوري مما أعاق اتمام العملية بشكل كامل مثل قيامه بإرسال طائرات إستشكاف وتنفيذ عمليات ميدانية على الأرض".
دقماق، وفي حديث لمحطة "lbc"، قال: "النظام السوري لا يريد للعملية أن تتم وقام بإعاقة الموضوع لإحداث شرخ بين اللبنانيين من جهة وبين السوريين واللبنانيين"، وأضاف: "الأمور تمشي قدماً في طريق الحل وربما مساء غد سيكون الوقت المناسب لإتمام العملية اذا لم يكن هناك عراقيل كما فعل النظام السوري أمس، نسأل الله أن تتم وينتهي الملف".
وأوضح الشيخ دقماق رداً على سؤال أن "دوره هو تسهيل وإنهاء المهمة واعادة اللبنانيين"، وتابع في سياق متصل: "حسب معلوماتي المخطوفون الآن هم بين الأراضي السورية والتركية أي على الحدود التركية، وجميعهم بصحة طيبة وجيدة وسنجد طريقة ما لمحاولة اتصالهم باهلهم"، مؤكداً أن "الخاطفين ليسوا بالناس السيئين ويعاملون المخطوفين معاملة حسنة".
ورداً على سؤال عن المرة الأخيرة التي تكلّم فيها مع الخاطفين، أجاب دقماق: "لقد تكلمت منذ ساعة تقريباً مع الاخ الذي يقوم بالتفاوض مع الجهات الخاطفة ويتواصل معها"، لافتاً إلى أن "القضية تحتاج إلى البطء في اتحاذ التدابير والمواقف والخطوات، وهناك شخصية رسمية في النظام اللبناني تتابع هذه القضية وهم لم ينم منذ 48 ساعة وعندما تنتهي هذه المسألة سنعلن عن هويته".
وعمّا إذا كان للجيش السوري الحر علاقة بعملية الخطف، قال الشيخ دقماق: "لا أدري إن كان هناك علاقة للجيش السوري الحر أم لا. ما اعرفه أن الخاطفين ليسوا جماعة اسلامية ملتزمة بل جماعة تدافع عن نفسها وبلدها، وعلى كل حال المفاوضات تجري على قدم وساق وانشاءالله يكون هناك خير".
العقيد الشيخ: لا معلومات لدينا عن المخطوفين.. والنظام هو من خطف ويفاوض
السبت 26 أيار 2012
جدّد رئيس المجلس العسكري في "الجيش السوري الحر" العميد مصطفى الشيخ التأكيد على أنّه "ليس لدى قيادة "السوري الحر ولا لدى الكتائب المنتشرة على الأرض معلومات حول المخطوفين اللبنانيين في سوريا على الإطلاق". وقال في حديث لمحطة "mtv": نحن ندين ونشجب بأقوى العبارات هذه التصرفات الهمجية التي تسيء لثورة الشعب السوري ضد الظلم والطائفية والتي تمثل قيماً عليا".
وأضاف العميد الشيخ: "لا يمكن أن نطالب بالحرية والعدالة ونقوم بهذا الفعل، ولكن لا أخفي أنّه لدينا عتب كبير على أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله وموقفه تجاه الشعب السوري". وأضاف: "خلال 24 ساعة قامت الدنيا ولم تقعد في لبنان من أجل 11 مخطوفاً وهذا حقهم لأنّها عملية دنيئة ووضيعة ولكن اليوم قتل لدينا 32 طفل ذبحاً بالسكين والعالم ينظر إلينا".
ورداً على سؤال، تابع العميد الشيخ: "لا نعلم بيد من حصلت عملية الإختطاف، وتقديراتي ان النظام السوري يقوم بعدة عمليات من هذا النوع لإحباط الشارع وتشوية صورة الثورة مثل إفتعال الحوادث قرب حلب التي هي مدينة ناشئة في الثورة ودخلت على خارطة التظاهرات حديثاً"، معرباً عن رأيه بأن "النظام السوري هو من خطف وهو من يفاوض لتشويه صورة ثورة الحرية والكرامة".
وختم الشيخ بالقول: "نحن سئلنا من عدة جهات وأجرينا اتصالات في الداخل مع جميع القادة الميدانيين الذين أنكروا وشجبوا هذه العملية وليس لدينا أي معلومات بخصوص المخطوفين على الإطلاق".
عن مصدر وزاري: العقدة الأساس بمفاوضات إطلاق المخطوفين اللبنانيين هي عباس شعيب
السبت 26 أيار 2012
نقلت محطة "mtv" عن مصدر وزاري قوله إن "العقدة الأساس في مفاوضات إطلاق المخطوفين اللبنانيين تتمثل بوجود عباس شعيب بينهم، والذي تصفه مصادر المعارضة السورية بأنّه مسؤول في "حزب الله"، وبسبب الإصرار على إطلاقه مع المخطوفين فيما يحاول الخاطفون تمييز وضعه عن رفاقه وإرجاء إطلاقه إلى مرحلة لاحقة".
الجديد" عن مصدر مطلع على مساعي الحريري لإطلاق المخطوفين بسوريا: المفاوضات إيجابية
السبت 26 أيار 2012
قلت محطة "الجديد" عن مصدر مطلع على مساعي الرئيس سعد الحريري لإطلاق المخطوفين اللبنانيين في سوريا قوله إن المخطوفين "بصحة جيدة"، لافتاً إلى أن "المفاوضات تسير بشكل إيجابي لتسليمهم". وأضاف: "العقدة طرأت في تفاصيل المراحل الأخيرة من المفاوضات".


Is it for Hula Massacre Nusrallah has to thank Bashar the Criminal. You are encouraging more crime by the Regime.
How could Nusrallah say a good word about this Murderer Basha El Wahsh..
قباني استغرب إلغاء ميقاتي زيارته لتركيا: كان عليه السفر حتى دون موعد مسبق
السبت 26 أيار 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني أن "الغموض الذي يلف مسألة خطف اللبنانيين داخل الأراضي السورية قد يكون لأكثر من سبب"، موضحًا أن "الجهة الخاطفة قد تكون صغيرة لا تؤثر عليها الإتصالات والضغوط الدولية".
وفي حديث لقناة "الجديد"، استغرب قباني "إلغاء رئيس الحكومة نجيب ميقاتي زيارته الى تركيا"، مضيفًا: "كان عليه أن يسافر حتى بدون موعد مسبق لأن هناك حاجة أن يذهب فريق الى تركيا لمتابعة الموضوع خصوصًا وأن المسألة ليست سهلة لأننا نتكلم عن جهات غير منضبطة وغير واضحة إضافة إلى طبيعة الأرض الواسعة التي تربط سوريا بتركيا".
واذ شدّد قباني على وجوب "متابعة القضية بكل الوسائل والتوجه لتركيا أمر مطلوب"، لفت الى أن "القيادات مسؤولة عن تحرك الشارع"، متابعًا: "لقد تم ضبط الشارع في الأيام القليلة التي سبقت فرحة الأمس". وأضاف: "الفرحة التي ارتسمت بالأمس على أوجه اللبنانيين بخبر عودة المخطوفين غابت اليوم ولكن جو التضامن والإئتلاف ما زال موجودًا"، آملًا أن "يعود اللبنانيون بالسلامة بأقرب وقت وأن يستمر ضبط النفس وأن تكون هذه الحادثة دافعًا الى مد اليد والتعاون لما فيه المصلحة اللبنانية المشتركة لأن ما يجمع أكثر مما يفرق".
الحاج: لا المعارضة ولا النظام السوريَين لهم سلطة على خاطفي اللبنانيين
السبت 26 أيار 2012
أشار عضو المجلس الوطني السوري عبد الرحمن الحاج إلى أن "المخطوفين اللبنانيين لم يدخلوا الأراضي التركية وهم لا يزالون بعهدة الجهة الخاطفة والتي هي مجموعة من المهربين ولا معلومات عن مكان وجودهم". وقال في حديث لمحطة "الجديد": "المشكلة أن الطرف الذي يفترض أنه متسبب بالعملية المدانة لا يخضع للمعارضة وهو قريب من أطراف نافذة في الأمن السوري وبعد ارتخاء القبضة الأمنية بات للبعض مصلحة في شراكة المهربين".
وأضاف الحاج: "المشكلة الا سلطة على الجهة الخاطفة لا من النظام ولا المعارضة، ونتمنى الا يمسهم أي أذى ونحن نعمل للإفراج عنهم، لكن لا معلومة دقيقة عنهم".
الخارجية التركية: المخطوفون اللبنانيون لم يدخلوا أراضينا.. والمشاورات مستمرة
السبت 26 أيار 2012
أعلنت الخارجية التركية أن "المخطوفين اللبنانيين في سوريا بوضع صحي جيد لكنهم لم يدخلوا الأراضي التركية"، موضحةً أن "المشاورات مستمرة مع الجانب اللبناني" لحل هذه القضية.
المالح: سقطت كل المبادرات.. ولم يبقَ أمامنا إلا تحرير سوريا بقوة السلاح
السبت 26 أيار 2012
رأى المعارض السوري البارز هيثم المالح أن "العصابة الحاكمة في سوريا ارتكبت ولا تزال جرائم ضد الإنسانية آخرها المجزرة المروعة في حولة التي ذهب ضحيتها أكثر من 100 شخص بينهم أكثر من خمسين طفل وامرأة"، معرباً عن أسفه لأن "ما يسمى المجتمع الدولي لا يتحسّس من المجازر والمؤسف أكثر أن أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون يعلن في تقاريره أن المعارضة استولت على بعض المناطق في سوريا".
المالح، وفي حديث لمحطة "الجزيرة"، أضاف: "يبدو أن بان على المريخ وليس على وجه هذه الكرة الأرضية وهو لا يفهم شيئاً إذ أنّه بتقاريره يعطي النظام السوري مشروعية القتل. هذا النظام يأخذ مشروعيته من المجتمع الدولي الذي عليه اليوم أن يسحب إعترافه بهذه العصابات الحاكمة التي تمتهن القتل وانتهاك الأعراض والكرامات والمقدسات وكل القيم الأخلاقية والقانونية والدينية"، مضيفاً: "لم يعد هناك أي مبادرة سواء لبان أو (المبعوث الاممي – العربي لسوريا كوفي) انان. كل هذه المبادرات سقطت ولم يعد أمامنا إلا تحرير سوريا ولو بالسلاح أو بأي وسيلة أخرى"، مناشداً في هذا السياق "الجيش السوري الحر لتدمير النظام السوري وإنقاذ البلد وازاحة الطغمة الكاكمة ومحاسبتها".
ورداً على سؤال عن سبب سكوت المجتمع الدولي على ارتباكات النظام ، فقال: "إنهم يرو في الشعب السوري خطراً على المنطقة لأنّه شعب لا يمكن استعماره وكسر ارادته ويطلقون العنان للنظام الحالي عله يُركع الشعب السوري لكن هذا لا يمكن وسيمضي الشعب قدماً حتى اسقاط النظام وسنعمل مع الجيش الحر لتسليحه وسنقوم بالتعاون مع الشعب باسقاط نظام الأسد الذي سيواجه مصير (الزعيم الليبي الراحل معمر) القذافي". وأضاف :"سأعود إلى دمشق وسيراني هذا البشار الأسد داخل العاصمة".
هرمزلو: المخطوفون اللبنانيون لم يدخلوا الأراضي التركية.. ونأمل عودتهم بسلام
السبت 26 أيار 2012
جدّد كبير مستشاري الرئيس التركي أرشاد هرمزلو التأكيد على أن "المخطوفين اللبنانيين لم يدخلوا الأراضي التركية"، مضيفًا: "لا معلومات عن موعد الإفراج عنهم وليست لدينا معلومات مؤكدة عن أمكنة تواجدهم".
وأضاف هرموزلو في حديث لقناة "الجديد": "وفق المعلومات التي وصلتنا ووصلت الحكومة اللبنانية بطريقة غير مباشرة أن المخطوفين بصحة جيدة وآمل ألا تكون الإشاعات عن مقتلهم صحيحة وأن يعودوا إلى عائلاتهم بسلام وأمن".

المخطوفون كان بأيدي مهرّبين أطلقوا سراحهم على الحدود التركية

السبت 26 أيار (مايو) 2012
أفرج الخاطفون السوريون بعد ظهر اليوم عن اللبنانيين الشيعة الذين كانوا اختطفوهم على طريق حلب بيروت.

المعلومات الاولية عن الجهة الخاطفة، كان أشار اليها "الشفاف" في حينه، نقلا عن المجلس العسكري لريف حماه، الذي نفى أي علاقة للجيش السوري الحر بعملية الخطف، موجها الاتهام الى عصابات التهريب عبر الحدود، والمافيات.

وتضيف المعلومات ان الخاطفين، وقعوا بين مطرقة القوات النظامية السورية من جهة، والجيش السوري الحر من جهة ثانية، فتحول الرهائن الى عبء عليهم ما اضطرهم الى إطلاق سراحهم.
وتشير المعلومات الى ان الخاطفين تدرجوا في مطالبهم من ضرورة إطلاق النظام السوري سراح عدد من المعتقلين على اعتبار ان النظام السوري يتعاطف مع الشيعة اللبنانيين، وصولا الى طلب فدية مالية قدرها خمسمئة الف دولار اميركي، واطلاق سراح المعتقلين.
الا ان ما لم يكن في حساب الخاطفين، هو موقف النظام السوري من عملية الخطف من جهة، وموقف الجيش الحر من جهة ثانية.
فالنظام السوري أعلن عن أنه لا يفاوض إرهابيين وخاطفين، إلا أنه أرسل قواته في اعقابهم للقضاء عليهم وعلى المحتجزين على حد سواء.
في حين الجيش السوري الحر الذي تولى التفاوض مع الخاطفين، أبلغهم بضرورة إطلاق سراح المحتجزين لما لهذا الامر من انعكاس سلبي على مسار الثورة السورية، الامر الذي لن يسمح به الجيش السوري الحر مهما كانت الاسباب.
الخاطفون وقعوا بين سندان جيش النظام ومطرقة الجيش السوري الحر، فقسموا المحتجزين الى مجموعتين تسهيلا امكان التنقل المستمر، وبعد ان ضاقت بهم السبل، قرروا الافراج عنهم عبر تركيا.
رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري كان اتصل بدوره بالسلطات التركية للمساعدة على تسهيل الافراج عن المحتجزين، وكان ان قرر الخاطفون توصيل رهائنهم الى الحدود التركية وتسليمهم للسلطات التركية حفاظا على أمنهم.
كل ما سبق يعني أن بعض الجهات التي زعمت المسؤولية عن الخطف، ومنهم "عميد منشق" مزعوم تبيّن أنه يعيش في القاهرة، ووسيطه الباريسي، كانوا خارج العملية كلياً.
المخطوفون كان بأيدي مهرّبين أطلقوا سراحهم على الحدود التركية

قارئه او مستمعه بانه هو الحقيقة على الارجح.فاروق عيتاني
16:13
26 أيار (مايو) 2012 - 

دعوني أخمّن ما حصل: إعلان وصول المخطوفين الى تركيا ، كان معلنا أمس من الكل ،وكان السؤال أمس متى سيصلوا؟
إذن هم في أمان لن يقتلوا . و الحريري ساهم ،و فتيل إنعكاس توتر الخطف على لبنان تمّ سحبه . هنا يتقاطع موقف اميركي - سعودي .
السوري( النظام) بادر الى الرد بمذبحة تنسي دير ياسين!!!
خطاب نصرالله وهو خطاب ، في تقديري، لا يأتي من مزاجه، مثلي ، بل خطاب مسؤول يقوم على التنسيق المسبق مع آخر التطورات. كان خطاب نصرالله مطولا و مطولا من نوع "علاك حكي" ، ولكنه إستجاب إلى سحب الفتيل او الاستقر بلبنان عندما أشاد بالحريري. ( ضمن المطلوب الاميركي ولأنه لإيران مصلحة )-
سؤال في الذهن، بعدما حضرت السعودية قمة الجامعة العربية ببغداد في وقت سابق ، هل نفذ العراقيون ( هنا دور إيران ) ما كان متوقعا بإطلاق سراح السعوديين المحكومين بالاعدام في بغداد! . طبعا الاعدام لا ينفذ لأن السعوديين المحكومين هم ورقة تبتز عراق المالكي - الايراني السعودية بهم.
في المسائل ذات الطبيعة الاستخبارية كقتل الحريري او اغتيال سياسي هام او تفجيرات ، لا تصل الى الحقائق الكلية ، ومن الافضل ان يركّب كل تصوره ، ويقدمه . و التصور الناجح هو التصور الذي يقول قارئه او مستمعه بانه هو الحقيقة على الارجح..
المخطوفون كان بأيدي مهرّبين أطلقوا سراحهم على الحدود التركية

khaled
09:37
26 أيار (مايو) 2012 - 

There were contradiction among the Lebanese Officials and Political leaders about the Freed arrivals. Interior minister said Freed Lebanese are in Turkey, Transport Minister said, there is delay in plane taking off, Berri said they already Freed, and are in Turkey, by information brought by Turkish Officials, and Free Army Mediators, said, the Freed Hostages were still in Syria. We should take into consideration, that the Regime’s Security Gangs,would try to have a Role in this Process otherwise would Malfunction the Process, and prevent the Mediators to reach Turkey. We believe all these contradicted News is to conceal information, from the Regime’s Intelligence so the Freed Hostages would Safely reach Turkey
people-demandstormable.
الجيش السوري الحر": آخر اتصال بخاطفي اللبنانيين حصل عند الثامنة ليل أمس
السبت 26 أيار 2012
أكد الناطق الإعلامي بإسم "الجيش السوري الحر" المقدّم خالد يوسف الحمود "حرص الجيش الحر على اللبنانيين المخطوفين في سوريا، أكثر من حرصه على أبناء الشعب السوري"، مكرراً نفي أي علاقة للجيش الحر بعملية الخطف، لكنّه في الوقت عينه طمأن أهالي المخطوفين إلى أن "أبناءهم بخير".
وفي حديث لقناة "الجديد:، قال حمود: "إن الجهة الخاطفة هي من قطّاع الطرق وهم موجودون في أعزاز في حلب"، مشيراً إلى أن الاتصال مع هؤلاء "انقطع منذ البارحة عند الساعة الثامنة ليلاً"، وأوضح بالقول: "الشخص الذي كنت أتواصل معه عند الساعة الثامنة مساء أمس قال لي إنهم اتّجهوا نحو الأراضي التركية، لكنّه لم يؤكد لي إن كان المخطوفون وصلوا إلى تركيا وتجاوزوا الحدود أم لا"، وأضاف: "النظام السوري يمنعنا من التحرك من أجل إنهاء هذا الموضوع، فقد أرسلتُ مجموعةً في البداية من أجل التفاوض مع المجموعة الخاطفة، لكن النظام السوري قصف هذه المجموعة بالقذائف لمنعها من التحرك". ورداً على سؤال، أجاب الحمود: "حزب الله أو الشيعة أو العلويين ليسوا أعداءنا، بل النظام السوري الذي يقتل شعبنا هو عدونا".
هرموزلو لـ"الجديد": لا مستجدات بملف المخطوفين بانتظار نتيجة الجولة الجديدة من الاتصالات
السبت 26 أيار 2012
نقلت قناة "الجديد" عن مصادر في وزارة الخارجيّة اللبنانية قولها إنّ "الاتصالات متواصلة مع تركيا بما يخص ملف المخطوفين اللبنانيّين في سوريا"، وأشارت إلى أنّ وزير الخارجيّة عدنان منصور "لن يعلن أيّ أمر قبل أن يستقل المخطوفون الطائرة باتجاه لبنان احترامًا لمشاعر الأهالي ولمصداقيّة الدولة".
كما نقلت القناة عن مصادر مطّلعة في مطار رفيق الحريري الدولي قولها إنّ "لا معلومات جديدة حتى الساعة حول المخطوفين". وذكّرت بأنّ "رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سيتوجّه ظهر اليوم إلى تركيا حيث سليتقي نظيره التركي رجب طيب أردوغان، في حين أنّ كبير مستشاري الرئيس التركي إرشاد هرموزلو قال لـ"الجديد" إنّ لا جديدًا في ملف المخطوفين بانتظار نتيجة الجولة الجديدة من الاتصالات".
عن مصدر أمني: من المتوقّع معرفة مكان المخطوفين بدقّة في فترة الظهر
السبت 26 أيار 2012
نقلت محطة "mtv" أن مصدراً أمنياً رفيع المستوى أبلغها أنه خلال فترة الظهر من المتوقع معرفة على الأقل مكان تواجد المخطوفين اللبنانيين بدقّة، وذلك في ظل استمرار تضارب المعلومات حول ما إذا كان اللبنانيون لا يزالون بيد المجموعة الخاطفة داخل الأراضي السورية أم أنهم فعلاً باتوا في الأراضي التركية.
عن مصادر رسمية: اللبنانيون المخطوفون ما زالوا حتى الساعة مع خاطفيهم
السبت 26 أيار 2012
أفادت محطة "lbc" أن اللبنانيين المخطوفين في سوريا "ما زالوا حتى الساعة في يد المجموعة التي خطفتهم"، وفق ما أكدته للقناة مصادر رسمية لبنانية.
وأضافت المحطة" أن "الجانب التركي كان قد أبلغ الجانب اللبناني بأن المخطوفين في طريقهم إليه، لكنّ عقدةً برزت مع المجموعة التي خطفتهم لها علاقة ببعض الأشخاص ضمن المجموعة الخاطفة ويتم حلحلتها".
شربل: المحررون دخلوا تركيا منذ وقت ليس ببعيد..وأسباب لوجستية تؤخّر انطلاقهم لبيروت
السبت 26 أيار 2012
أعلن وزير الداخلية والبلديات مروان شربل للإعلاميين في مطار رفيق الحريري الدولي أن اللبنانيين الذين كانوا قد خُطفوا في سوريا "عبروا منذ وقت ليس ببعيد إلى الأراضي التركية"، مؤكداً أنهم "بصحة جيدة"، وعزا التأخير في إقلاع الطائرة التي ستقلّهم من تركيا إلى بيروت "لأسباب لوجستية"، ونفى أن يكون هناك أسباب أخرى.
وأضاف شربل: "أعتقد أنه خلال عدة ساعات، من ساعتين الى ثلاثة سيكونون هنا، وسنكون باستقبالهم، ولا أدري ما هي الاسباب اللوجستية التي تؤخّر الوصول، يمكن أن يكون الأمر يتعلق بتحقيقات لمعرفة الأسباب التي أدت للخطف".
There were conflicted announcements, about the Freed Hostages. The Interior says different news from the Transport Ministry. While the Audience to receive them waiting long hours at the Harriri Airport in Beirut. Is it for the Hostages Safety and Security, so the Security Forces of the Regime would not prey on them, or there are Difficulties to arrive in Turkey where Harriri's Private Plane waiting to Transport them to Beirut. Sure the Regime would be looking for a Role in this Issue, otherwise would cause the Obstacles it could do, to Malfunction this process, and the Mediators can not risk the Freed Hostages Safety.
people-demandstormable
أهالي المخطوفين في سوريا حمّلوا تركيا مسؤولية عودتهم سالمين
السبت 26 أيار 2012
أصدر أهالي وعائلات اللبنانيين المخطوفين في سوريا بياناً حمّلوا فيه "الدولة التركية مسؤولية عودتهم إلى لبنان سالمين وفي أسرع وقت ممكن"، وأكدوا "الثقة التامة والكاملة برئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله".
وطالب الأهالي في البيان "المجتمع الدولي بجميع هيئاته السياسية والإنسانية والاجتماعية القيام بدورهم لإنهاء هذه القضية الانسانية البحتة".
طورات القضية ظهّرت النظام السوري فاقدًا السيطرة والمبادرة
الحريري أقلّ "مختطفي حلب" محرّرين من تركيا لبيروت.. ونصرالله وبري شكرا "جهوده الخاصة"
الجمعة 25 أيار 2012
بينما كانت مصادر رسمية في دمشق تتحدث عن "مزيد من الوقت" تحتاجه عملية تحرير اللبنانيين المختطفين في حلب، كانت الأنباء بدأت ترد تباعًا عن وصول اللبنانيين محرّرين إلى تركيا بمعيّة جهات معارضة سورية أمّنت طريقة إخراجهم سالمين من الأراضي السورية بعيدًا عن أعين أجهزة النظام السوري الذي أثبتت الأحداث، خصوصًا في ضوء تطورات هذه القضية، أنه بات فاقدًا زمام السيطرة والمبادرة في بلاده، وانتقل من دفة "شاغل الدنيا" وساحاتها قبل الثورة، إلى "آخر من يعلم" في سوريا ومحيطها..!
خبر تحرير المختطفين، وإن كان بحد ذاته قد بدّد الغمامة التي لفّت أجواء البلد منذ عملية الاختطاف، إلا أنّ ما زاد من وقعه بردًا وسلامًا على قلوب جميع اللبنانيين كان خبر انتقال المحررين اللبنانيين من تركيا إلى مطار رفيق الحريري الدولي على متن الطائرة الخاصة بالرئيس سعد الحريري الذي كان قد زفّ إلى الرئيس نبيه بري نبأ تحرير المختطفين وانتقالهم إلى الأراضي التركية، الأمر الذي قابله بري ببيان عبّر فيه عن "الشكر والتقدير لكل من ساهم في إطلاق سراح المختطفين في سوريا (...) والرئيس سعد الحريري الذي بقي على تواصل مستمر للوصول إلى هذه النهاية السعيدة".
وفي الأثناء، كانت إطلالة لأمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله في مهرجان عيد التحرير في بنت جبيل، حيث خصّ نصرالله الحريري بـ"واجب أخلاقي" إقتضى شكره على "الجهود الخاصة" التي بذلها في سبيل تحرير المختطفين اللبنانيين في سوريا ونقلهم من تركيا إلى بيروت، وقد وضع نصرالله الأصوات المتعصبة والمتطرّفة بصفوف جمهور "حزب الله" في إطار "الأعمال التي لا تنسجم مع لياقاتنا" بحسب تعبير أمين عام "حزب الله" ردًا على بعض مناصريه الذين أبدوا استنكارًا لدى ذكر إسم سعد الحريري في سياق الشخصيات التي كان لها الأثر الأبرز في عملية تحرير المختطفين اللبنانيين.
جنبلاط يفضّل عدم الشروط للحوار.. ويشدد على معالجة كل السلاح: لنتنازل لطمأنة المواطن
الجمعة 25 أيار 2012
قال رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط إن "حادثة خطف اللبنانيين (في حلب) جمعتنا بعد أن كادت أن تكون مصيبة، فهي حرّكت الإتصالات بين الرئيس سعد الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه برّي وبين الجميع، وكان أن أتى نداء الملك (السعودي) عبد الله بن عبد العزيز (لإطلاق الحوار) ودعوة (رئيس الجمهورية ميشال) سليمان" للبدء بالتحضير لإطلاق طاولة الحوار، وأردف جنبلاط متسائلاً إزاء ذلك: "فهل نستطيع أن نتصارح في ما بيننا وأن نزيل رواسب حرب (تموز) 2006 والتخوين والتخوين المضاد؟ وهل نستطيع إزالة رواسب (أحداث) 7 أيار (2008) وأن نجلس على طاولة مشتركة ونقول إن هناك مصيبة السلاح "الفِلتان" في كل مكان، وهذا لا علاقة له بالسلاح في وجه إسرائيل الذي له ظروفه؟".
جنبلاط، وفي حديث إلى قناة "الجديد"، أضاف: "هناك فئة تساند النظام (في سوريا) وأخرى تساند الشعب السوري، فهل نستطيع الخروج من المحاور وأن ننظّم الخلاف حول السلاح وحول سوريا وأن نكرّس حماية الجيش والدولة وأهمية النظرة المستقبلية؟ فالمواطن خائف بغضّ النظر عن طائفته، والمواطن قلق ويجب طمأنته، خصوصًا بعد ما حدث في طرابلس، وقلقُ المواطن واحد في كل مكان"، وسأل: "لم لا نستطيع إعطاء المواطن الطمأنينة؟"، داعيًا إلى "التنازل قليلاً عن العروش وفي الخطابات".
وإذ رأى أن دعوة سليمان للجلوس إلى طاولة الحوار "ممتازة"، أعرب جنبلاط عن جهوزيته لتلبية الدعوة، مشيرًا إلى أنه لم يقيّض له سماع كلام رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع اليوم حول الحوار، لكن جنبلاط قال: "لا يجوز وضع شروط للحوار، علينا البحث حول كل الملفات من حيث انتهينا، ويجب أن تُناقش الإستراتيجة الدفاعية وأن يكون هناك جواب، مع الأخذ بعين الإعتبار الخطر الإٍسرائيلي، وهذا لا يمنع طمأنة المواطن بالحوار". وحول كلام قوى "14 آذار" عن ضرورة ضبط السلاح، رأى جنبلاط أن هذا الأمر "ممتاز لأن هذا السلاح يجب معالجته"، مذكرًا بـ"كيفية انتهاء سلاح منظمة "التحرير" في أزقة بيروت وغير بيروت".
ورداً على سؤال، أجاب جنبلاط: "بعيدًا من التبصير، هناك حادثة كادت أن تكون مصيبة، لكنها جمعت اللبنانيين، فلتكن حافزاً للتوحد ولنترك التنظير من المنابر ولننزل قليلاً إلى الأرض". وإذ إعتبر أن "حادثة كاراكاس الفردية (التي حصل فيها إطلاق نار بين مسلّحين والجيش اللبناني) أرعبت بيروت وسوء التنسيق جعل طرابلس تشتعل والتشكيك بالجيش أعادنا إلى أجواء عام 1975"، ختم جنبلاط بالقول: "فلنعُد إلى الذاكرة ونتذكر ونعود إلى الحوار
ضحاياهما
الياس الزغبي، السبت 26 أيار2 201
لا تزال هناك فرصة، ربّما أخيرة، أمام حسن نصرالله وميشال عون، كي يُعيدا النظر في سياستهما، بعد مراجعة هادئة لنتائجها المضرّة، إذا كانت هناك بقيّة من هدوء، أو من قدرة على النقد الذاتي.
وليس المطلوب أن يقوما بهذه المراجعة من أجل لبنان وجميع مكوّناته، فالضرر والأذى حلاّ باللبنانيّين والدولة معاً، وإزالتهما تتطلّب جهداً مضنياً وجيلاً كاملاً. لكنّ الملحّ هو درء المزيد من الضرر والأذى عن الطائفتيّن اللتين يتباهيان بتمثيلهما، الشيعة والمسيحيّين.
في الواقع، لقد أدّت سياستهما المتصلّبة والمستكبرة، منذ أكثر من 6 سنوات، إلى جرّ أنصارهما والبيئة التي يقودانها، نحو دفع أثمان لا يستحقّونها، وإلى بداية عزلة مؤذية، سواء داخل لبنان أو خارجه.
لا نكشف سرّاً إذا قلنا إنّ بيئه "حزب الله" و "التيّار العوني" تعانيان علاقة مأزومة مع البيئات الأخرى، من عكّار والشمال إلى بيروت والجبل والبقاع. وليست المربّعات "الصافية" في الضاحية ومعظم الجنوب إلاّ غيتوات لا تشكّل استثناء، بل تؤكّد قاعدة الإنغلاق والإنعزال. وكذلك بعض "الغيتوات" العونيّة المقفلة، خصوصاً لجهة انكماش النفسيّة والتحجّر الذهني.
وقد شهدت أحداث السنوات الستّ توتّرات داخل بيئتي الزعيمين، وبين أنصارهما، وكأنّ "تفاهمهما" كان فقط ذا وظيفة إقليمية إستراتيجيّة، لم يُنتج أيّ تفاعل داخلي، خلافاً لادّعائهما، حتّى أنّ أيَّ طرف ثالث من "8 آذار" نفسها لم يجد ما يشجّعه على الإنضمام إليه.
وهذا ما ظهر في المناطق المشتركة، من لاسا وترشيش، إلى الجديده وعين الرمّانه وجزّين والنبطيّة وبعلبك والجامعات، وما جعل عون يسكت عن أكثر من أذى ويُضطرّ لتغطيته وابتلاعه، قتلاً وخطفاً وتعدّياً على أرزاق وأعناق، وعلى تقاليد وعادات، وكذلك ضمن البيت الحكومي ومكتسبات السلطة. وكلّ ذلك كُرمى للإلتحاق "الاستراتيجي" بقوس دمشق – طهران، مقابل التعويض السخي.
هذه الحساسيّة الظاهرة التي سبّبتها سياسة الثنائي مع كلّ المكوّنات اللبنانيّة الأخرى، هي في أساس التوتّرات الموجودة، والتي تُسمّى فتنة أو صراعاً مذهبيّاً أو حرباً أهليّة وطائفيّة.
وهذه هي، في العمق، خطورة "التفاهم" الذي لم يُنتج سوى شلّ العاصمة واجتياحها، وتأجيج الحقن المذهبي، والاستيلاء على السلطة بقوّة السلاح، وإلحاق لبنان بالمشروع الإيراني.
فهل يَغْفَل هذا الثنائي الإنغلاقي عن حقيقة النفور الذي سبّبه لأنصاره تجاه الجميع؟ وهل يُغمض عينيه عن التقارير والمعلومات التي تأتيه من أوساطه المحرجة في المناطق والأطراف، والتي تشكو من حالات حذر  وشكّ، بل صدّ ونبذ؟ ومنْ يضمن سلامة العلاقات الأهليّة بعد كلّ هذا الحقد الذي حقَنه في نفوس مؤيّديه؟
أمّا في الأذى الخارجي، فحدّث ولا حرج:
سياسة نصرالله وضعت أنصاره، وأحياناً كلّ الشيعة، في وضع حرج، من ساحل العاج وشمال أفريقيا، إلى مصر ودول الخليج، وصولاً إلى أميركا اللاتينيّة، ناهيك عن أوروبا وأميركا الشماليّة ودول في آسيا وأُوقيانيا. ليس فقط بالشكّ والمراقبة، بل بوقف مئات الوظائف، والإبعاد، وحجب تأشيرات الدخول، وآخر نماذجها القبيحة بضعة أيّام قلق وقهر وخطف لـ11 شيعيّاُ لبنانيّاً في سوريّا، لا ناقة لهم ولا جمل في سياسة نصرالله، بل نقمة من ذويهم وسؤال حائر: ماذا تفعلون بنا؟. فأيّ سياسة هي تلك التي تعرّض الناس للإنتقام، ويذهب فيها البريء بجريرة المذنب، وأيّ مشروع أهمّ من مشروع الحياة؟!
وسياسة عون، حامل سيف النقمة على العرب والغرب، وضَعَتْ أتباعه في وضع لا يُحسدون عليه، حتّى أنّ نائباّ من الصدفة العونيّة قدّم عرضاً مُخجلاً في مطار شارل ديغول، قبل مدّة، بسبب إخضاعه للتفتيش الروتيني، وهدّد بإسقاط الآليزيه!.. وهل يفعل الشحن ضدّ حضارة الغرب وثقافته غير هذه المهزلة، وهل يأكل ويشرب آلاف الشباب المسيحيّين، ويتنعّمون بمجالات العمل والعلم والحريّة، في القرداحة وقمّ؟
في المحصّلة، هناك مسؤول عن ضحايا هذه السياسة الرعناء. ولا يجوز التغاضي عن الأثمان التي يدفعها الناس بسبب إرتباط، أو سوء تقدير، أو نزَق سياسي. وذات يوم ستَسأل الضحيّة عن "القضيّة" التي دفعت ثمنها، وعمّن قبض الثمن، وماذا ربحت "القضيّة".
إذا كان الإمعان في الخطأ كارثة، فالعودة عنه فضيلة.
فمن أجل حصر الأضرار، وتدارك الأسوأ. ومن أجل الخروج من العزلة الداخليّة والعربيّة والدوليّة، المطلوب، اليوم قبل الغد، إجراء تقويم عاقل لما حصل، وما سيحصل، والبناء على حسابات علميّة وإنسانيّة معاً، والخروج من سياسة العَنَت والهوَس.
وقد جاءت مبادرة قوى 14 آذار، في الوقت الفاصل، كخشبة خلاص: قيام حكومة إنقاذ حياديّة، واستكمال الحوار الوطني على كلّ السلاح، وفتح أُفق الحلّ السياسي بالإنتخابات.
مبادرة تُنقذ الثنائي المأزوم من نفسه، ومن إنعزاله و"انتحاريّته". وتُنقذ المدرجين على لائحة ضحاياه.
والضحايا البريئة أَولى بالإنقاذ.
المشترك
Libanaise 
السبت 26 أيار 2012
ماريو عون ، الشخصية الفذة في التيار العوني ، يتخيّل نفسه عندما يدلي بتصريحاته بأنه جالينوس ، ليس “ جالينوس العرب 
والمسلمين “ بل “ جالينوس الفرس والنجاديين “ . هو نشيط جداً في تسميع دروسه وكتابة فروضه السورية ، مبدع هو في تشخيص المرض فالسعال يراه نوعاً من الزهايمر المستورد من المملكة العربية السعودية ، ووجع الرأس يعتبره نتيجة تلقائية لوجود 14 آذار ، وأما سلام النفس فنابع من انبعاث حقوق الإنسان من رايات نظام البعث السوري . يؤكد أن ما يحصل في لبنان ” مخطط أميركي ” تقوده قوى الشر الإمبريالية ويشكر الله على أن قوى الخير الأسدية حاضرة دوماً للمواجهة . واليوم ، وفي ظل “ سلاح المقاومة “ الذي يدعم أفضاله ، هو يفكر بالتخلي عن قسم أبيقراط ليستبدله بقسم ثلاثيّ الأبعاد : ولاء لنجاد واستسلاماً للأسد وإذعاناً لحزب الله . ومن قال إنّ الطبيب لا يحتاج طبيباً ؟ إنّ حالة ” الدكتور ” ماريو عون تستدعي جمعية أطباء طارئة !!!
المشترك
Perla 
السبت 26 أيار 2012
لا أتخيّل ميشال عون يقوم بمراجعة هادئة ، فهذا مناقض لطبيعته الإنفعالية اللاسوية .
المشترك
Jad 
السبت 26 أيار 2012

هل يتصور نصر الله أن في استطاعته محو سياسته الرعناء وكل آثارها السلبية بكلمة شكر للرئيس الحريري ؟ طبعاً لا .
المشترك
Kevin 
السبت 26 أيار 2012
لا يهم السيد نصر الله أن يضع أنصاره أو غير أنصاره في وضع حرج ، المهم عنده أن ينفذ مشروع ولاية الفقيه ، ولو كان ذلك على حساب جميع اللبنانيين .
المشترك
Salem 
السبت 26 أيار 2012
” أنا أعلن باسم حزب الله : نحن موافقون على طاولة الحوار وسنشارك فيها من غير شروط . ” هذا ما قاله السيد نصر الله في خطابه بالأمس . ماذا يعني هذا الكلام ؟ هل يعني مثلاً أن الحزب مستعد لبحث سلاحه على طاولة الحوار ؟ طبعاً لا . إذاً كلامه في هذا الخصوص مجرد ترويج إعلامي غير صادق وغير جدّي .
عدوان: قضية المخطوفين لها طابع وطني..وسقوط الحكومة يفتح صفحة جديدة بالحوار
الجمعة 25 أيار 2012
أعرب عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان عن اعتقاده أن "ما حصل بموضوع الإفراج عن المخطوفين اللبنانيين في سوريا، مناسبة لكل اللبنانيين لكي يدركوا أن أمام الأزمات لا يملكون سوى بعضهم، وأن التفافهم حول بعضهم هو مصيرهم، وتضافر جهود كل اللبنانيين هو الذي يحمي الوطن ويصله به إلى بر الأمان، وأي محاولة عكس ذلك تضعف كل اللبنانيين".
وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، قال عدوان: "نهاية ما حصل مفرحة، لأننا رأينا أن الاختلافات السياسية لا تفيد، وأي فريق مهما كانت قوته عندما يواجه أزمة لنفسه يفشل، وعندما نكون كلنا يد واحدة يكون ذلك لمصلحة الوطن"، وتابع: "حرية كل لبناني تعني كل اللبنانيين، وحرية كل شبر من الأرض تعني كل اللبنانيين ولنضع يدًا بيد لقيام لبنان"، مشيراً إلى أن الأجواء التي رافقت الإفراج عن اللبنانيين لها "طابع إنساني، لكنه ارتدى طابعاً وطنياً لأن الكل وضع جهوده لحل المشكلة وهذا الأمر أساسي".
ذه القضية (الإفراج عن اللبنانيين) خلقت مناخًا مناسبًا للعودة إلى الحوار، لكن على الحكومة أن تسقط لفتح صفحة جديدة بالحوار".
سعيد: الإشتباك السياسي مع "حزب الله" قائم.. وموقف الحريري أخلاقي
الجمعة 25 أيار 2012
أكد منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" فارس سعيد أن دوافع الرئيس سعد الحريري بسعيه للإفراج عن اللبنانيين الذين كانوا مخطوفين في سوريا "أخلاقية وليست سياسية".
وفي حديث إلى قناة "أخبار المستقبل"، قال سعيد: "الإشتباك السياسي مع "حزب الله" لا يزال قائمًا، وعبّرنا عن ذلك في اجتماع قوى "14 آذار" في بيت الوسط أمس"، مضيفًا: "لا مجال للدمج بين الموقف الأخلاقي للرئيس سعد الحريري والموقف السياسي لـ 14 آذار".

مصادر للعربية: 11 من المختطفين اللبنانيين في سوريا وصلوا إلى الحدود التركية

الجمعة 25 أيار (مايو) 2012

الإحتفالات بالضاحية الجنوبية بإطلاق المخطوفين بسوريا.

نصرالله شكر الحريري وقبل بالحوار غير المشروط و"كلنا بالهوا سوا"


 المخطوفون سينقلون من تركيا إلى لبنان على متن طائرة الرئيس الحريري
الجمعة 25 أيار 2012
أوردت محطة "lbc" أن المخطوفين اللبنانيين الذين وصلوا إلى تركيا من سوريا، سيغادرون بعد ساعة باتجاه لبنان على متن طائرة خاصة بالرئيس سعد الحريري.
(رصد NOW Lebanon)

مصادر للعربية: 11 من المختطفين اللبنانيين في سوريا وصلوا إلى الحدود التركية

الجمعة 25 أيار (مايو) 2012
khaled
15:08
25 أيار (مايو) 2012 - 

It is a REAL joy for the Families that were waiting unsure would see their Loved Ones so soon. Should not the Joy include all the Lebanese, by releasing those had been held for many years without TRIALS. Or those had been kidnapped by the Criminal Regime in Syria many years ago and disappeared in its CAVES. Or those shot on a checking point for NO reason, just because one of the Armed Forces did not like them. Or those innocent people killed on Tripoli streets and their families have NO idea why their loved ones were killed. Is n’t about time all the Lebanese should have the JOY.
people-demandstormable
جابر: مساعي الحريري في تحرير المخطوفين في سوريا توكّد ألاّ شيء يفرقنا
الجمعة 25 أيار 2012
شدّد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ياسين جابر على أنّ "الوحدة ضروريّة وملحّة بين كل الأطراف اللبنانيّة"، وقال: "يجب أن نمد يدنا إلى أيدي بعض، وأن نلبّي دعوة (رئيس الجمهورية ميشال) سليمان إلى طاولة الحوار". وفي حديث لقناة "lbc"، قال جابر رداً على سؤال حول تحرير المخطوفين اللبنانيين من سوريا: "الكل سيكونون على المطار لتهنئة المخطوفين بالسلامة".
وعن دلالة نقل المخطوفين بطائرة الرئيس سعد الحريري، قال جابر: "خطوة الحريري تأكيد على ألاّ شيء يفرّقنا في لبنان، وأضم صوتي لـ(رئيس مجلس النواب نبيه) بري الذي شكر الحريري على مساعيه لإطلاقهم"، وتمنّى جابر أن "يفتح ما حصل الباب أمام العلاقات بين كل الأطراف"، وأضاف: "نحن بحاجة إلى توطيد العلاقات، وهذه مناسبة سعيدة لنشكر الرئيس الحريري على مساعيه".
حوري مهنّئًا بتحرير المخطوفين بسوريا: الحريري قدّم كل مساعدة لهذه القضية
الجمعة 25 أيار 2012
هنّأ عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أهالي المخطوفين اللبنانيين في سوريا بعد إطلاق سراحهم، مؤكدًا أن "هذه القضية هي قضيّة كل اللبنانيين"، وأضاف: "نذكر جهد الرئيس سعد الحريري الذي قدّم كل المساعدات لهذه القضية".
حوري، وفي حديث إلى قناة "lbc"، قال: "في المصائب علينا أن نقف سويًا، ويجب على الحادثة أن تكون فاتحة خير لكل اللبنانيين"، وتابع: "الرئيس سعد الحريري هو كالرئيس الشهيد رفيق الحريري لا يتأخر عن أي عمل إيجابي يقوم به، وهو لا يتأخر عن أي أمر في سبيل لبنان والشعب اللبناني". وختم حوري بالقول: "هذه الفرحة للكل وجاءت مع عيد "التحرير" فتزامنت الفرحتان معًا". 

When is the Release of those held years without Trials. Good News should include all Lebanese

مسؤول في "أحرار سوريا": المخطوفون اللبنانيون سيتم تسليمهم بطريقة صحيحة
الجمعة 25 أيار 2012
لفت رئيس مكتب العلاقات الخارجية في "حزب الأحرار السوريين" زياد الأفندي إلى أن ليل أمس شهد محاولات كبيرة لإخلاء سبيل اثنين من المخطوفين اللبنانيين في سوريا، لكنّه ذكر أن "القصف الشديد وإطلاق النار حال دون ذلك"، مضيفًا: "نحن نحاول بشتى الوسائل التأمين على حياتهم وإيصالهم إلى منازلهم".
وفي حدث لقناة "الجديد"، قال الأفندي: "كنّا سنوصل الناس (المخطوفين) إلى منطقة آمنة ولكن بسبب تعثر ذلك نقلناهم الى مكان آمن آخر، واليوم سيكونون في منطقة آمنة ليتم تسليمهم"، مشيرًا الى "احتمال أن يكون هناك طلب لتشكيل وفد من لبنان ليتم تسليمهم بطريقة صحيحة". ونفى الأفندي أي علاقة لـ"حزب الأحرار السوريين" بعملية الخطف، وتابع: "نحن مجرد وسطاء نعمل بكل أمانة لجهة المخطوفين"، مشدّدًا على أن "العمل غير مسؤول وغير منظم وعشوائي من أي جهة ارتكب".
وإذ رفض الإفصاح عن "اسم المكان التي سيتوجه اليه المخطوفون حفاظًا على سلامتهم خصوصًا وأن البعض يحاول التشويش على الموضوع وكسب الفرصة لمصالح شخصية"، قال الأفندي: "اليوم إن شاء الله سيكونون في إحدى المناطق أو الدول، وسيكون ذلك عن طريق جمعية أو مكتب لتسليمهم وإخلاء الحزب من مسؤوليتهم". ولفت الى أنه "يتم التواصل مع أحد الصحافيين الأوروبيين" في هذا المجال، وتابع الأفندي: "كنا نسعى بالأمس لإخلاء سبيل اثنين من المخطوفين لتكون العملية أسهل، وليتأكد اللبنانيون أنهم والثوار والأحرار والشعب السوري أهل وليس هناك عداوة، ولا نريد أن تقتنص الفرصة لإشعال الفتنة".
 تروي وقائع حادثة كاراكاس
الجمعة 25 أيار 2012
أفادت محطة "lbc" أن التحقيقات المستمرة في حادثة كاراكاس التي حصل فيها تبادل لإطلاق النار بين الجيش والقوى الأمنية وبين مسلّحين وقُتل فيها اثنان وأُصيب آخر، أظهرت أن الشقّة التي حصلت فيها الحادثة كان يقطنها يامن سليماني الذي كان على علاقة مع فتاة تدعي غرام، وقد اتفقا على تقاسم دفع بدل الإيجار، لكن الأمور تغيرت منذ فترة قريبة حين بدأ سليماني يعود إلى الشقة متوتراً ومعه سلاح وقنابل، فقررت غرام مغادرة الشقة، وأحضرت معها السوري سامر المصري والذي يعمل مزيناً نسائياً لمساعدتها على إخراج حاجياتها من الشقة، فدخل سليماني إلى الشقة وراح يسأل عن سبب وجود الشخص معها، وأطلق النار على الأرض، فهربت غرام وبقي سامر الذي قتله سليماني".
وتابعت المحطة: "عمد سليماني لاحقاً إلى الاتصال بهاني الشنطي، الذي حضر للشقة، واللافت أن الشنطي اتصل برقم الطوارئ 112 وقال إن الشقة تتعرض لإطلاق نار، وما إن حضرت دورية قوى الأمن حتى تعرضت هي لإطلاق نار من الشقة، فتدخل الجيش وحصل ما حصل حتى مقتل سليماني وإصابة الشنطي ومصادرة الأسلحة من الشقة".
حمدان: بري تلقى اتصالاً من الحريري أبلغه أن المخطوفين باتوا في تركيا
الجمعة 25 أيار 2012
علّق المستشار الإعلامي للرئيس نبيه بري، علي حمدان، على الأخبار عن وصول المخطوفين اللبنانيين في سوريا إلى تركيا، بالقول في اتصال مع محطة "lbc": "نريد في مناسبة عيد "التحرير والمقاومة" أن نقول إنّه يوم تحرير المخطوفين اللبنانيين في سوريا، ونزف هذا الخبر إلى ذويهم، وقد تلقّى الرئيس بري اتصالاً من الرئيس سعد الحريري وهو ليس الاتصال الأول أبلغه بأن المخطوفين باتوا في تركيا".
وأضاف حمدان: "لننظر إلى النتائج بأنه الحمدلله جميع المساعي التي بذلت قد نجحت، وقد بات المخطوفون في تركيا وسيكونون بين أهلهم قريباً، وننتظر اتصالاً ثانياً من الرئيس الحريري لتحديد ساعة وصولهم إلى بيروت".
الحريري: الحفاظ على التحرير يتطلّب التبصّر بما آل إليه الوطن جراء الاستقواء على الشركاء
الجمعة 25 أيار 2012
أعرب الرئيس سعد الحريري عن أمله في أن يشكل عيد التحرير لهذا العام "مناسبةً لتجاوز عوامل الانقسام السائدة بين اللبنانيين، وإعادة الوحدة والتفاهم فيما بينهم لإنقاذ الوطن ممّا يتخبط فيه من مشاكل وتحديات داخلية وخارجية، وبذلِ الجهود الممكنة لتبديد كل هواجس القلق والخوف التي تعتري معظم النفوس جرّاء ما يعصف بالوطن من مخاطر وأحداث وفوضى أمنية باتت تهدد مستقبل لبنان ووحدته ومصيره".
وأضاف الحريري في تصريح: "إذا كان التحرير قد تم إنجازه من خلال إرادة اللبنانيين الجامعة وتوحّدهم حول قضية مركزية واحدة في مواجهة العدو الإسرائيلي، فإن الانقسام السائد حالياً في مجتمعنا، يشكّل عاملاً من عوامل الفتنة التي يجب أن تتضافر كل الجهود لتجاوزها"، وقال: "إن الحفاظ على إنجاز التحرير، يتطلّب من الجميع دون استثناء، التعالي عن الأنانيات والحزازات والتبصّر بما آل إليه مصير الوطن جراء الممارسات غير المحسوبة والاستقواء على الشركاء الآخرين لمصالح ظرفية وإقليمية، أثبتت فشلها ووضعت لبنان وشعبه في مهب الريح".
وختم الحريري قائلاً: "إننا في مناسبة عيد التحرير، لا بد لنا أن نوجه التحية لأرواح شهداء لبنان الذين بذلوا دماءهم واستشهدوا في سبيل تحرير الوطن من الاحتلال الإسرائيلي، والذي نأمل أن يستكمل هذا التحرير بانسحاب آخر جندي من جنود العدو الإسرائيلي من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا".
إبنة أحد المخطوفين بسوريا:لا يمكن الإتكال على السياسيين..والأحزاب لا تريد إلا فرض هيمنتها
الجمعة 25 أيار 2012
أشارت إبنة أحد المختطفين في سوريا عنايا زغيب إلى أنّه "لا يمكن الإتكال على السياسيين (لتحقيق الإفراج والدها وباقي المختطفين)، لأنّهم فقط يهتمون بكراسيهم، كما ولا يمكن الاتكال على أيّ حزب أو جهة لأن جلّ ما يهتمون به هو بسط هيمنتهم على المناطق الموجودين فيها".
وأضافت زغيب في حديث لقناة "lbc": أنا لا أريد من هؤلاء أيّ أمر، وأتوجه إلى خاطفي والدي لأقول لهم إننا لا ننتمي لأحد، ووالدي فقط رب عائلة من تسعة أفراد، وهو لا ينتمي إلى أيّ جهة".
أهالي المخطوفين بسوريا: لحلّ قضيتهم بسرعة قصوى.. وإلا ستكون لنا خطوات لاحقة
الجمعة 25 أيار 2012
طالب أهالي وعائلات المخطوفين اللبنانين في سوريا "المجتمع الدولي بجميع هيئاته السياسية والإنسانية والاجتماعية، والدول العربية والإقليمية المعنية وجميع الفعاليات الدينية والعشائرية، بالقيام بواجبهم الأخلاقي والإنساني تجاه هذه القضية الإنسانية البحتة، علمًا أن أغلبية المخطوفين هم من المرضى وكبار السن ولا ينتمون إلى أي جهة سياسية".
وأضاف الأهالي في بيان: "بناءً عليه فإننا ودرءًا للمخاطر التي ينطوي عليها هذا الإختطاف وحفظًا للأمن والإستقرار ومنعًا للمداخلات المشبوهة من قبل الخاطفين وبعض حلفائهم لتمييع قضية هؤلاء الزوار، والتزامًا منّا بقراري رئيس مجلس النواب نبيه بري وأمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله، وإيمانًا منّا بعدالة هذه القضة الإنسانية والأخلاقية، نُصرّ على حلّها بالسرعة القصوى، وإلا سوف تكون لنا خطوات لاحقة".
"ذاكرة أخرى": ما لم تكتبه الصحف تكتبه أنت اليوم.. تجربة في "تنقيّة" الذاكرة الجماعيّة
مارون صالحاني – منصور بو داغر، الجمعة 18 أيار 2012
إنّه الإثنين ۱٤ نيسان ۱۹۷٥. تستيقظ باكرًا (جدًا). هذا إذا ما تسنّى لك النوم بُعيْدَ ذلك الأحد المشؤوم. تهبّ لشراء ما تيسّر من صحف.. وقتها بالكاد الإذاعة اللبنانيّة هي صلتك بالخبر. تقرأ...
الصفحة الأولى، "مانشيت" صحيفة "النهار": "حادث عين الرمانة: ٣٠ قتيلاً وعدد من الجرحى. عرفات يستنجد بالملوك والرؤساء العرب. والجميّل يتّهم إسرائيل بافتعال الحادث. جنبلاط وأحزاب اليسار يطالبون بـ"حلّ الكتائب وطرد وزيريها"...
في المقابل، تحمل "مانشيت" صحيفة "السفير" الآتي: "لبنان يُدين الكتائب ويُطالب بحلّها. ٢۷ قتيلاً في مذبحة عين الرمّانة. الدولة تقتحم المنطقة فجرًا إذا لم تُسلّم الكتائب المسؤولين السبعة".
إنّه "الحدث التأسيسي" عينه للحرب اللبنانيّة. ولكن معالجة الخبر سوف تخضع لأهواء الإلتزام والتوجّه السياسي.. شتّان بين قراءة "وسطيّة – يمين"، وقراءة "يساريّة" ملتزمة لأقصى حدّ. لوحتان إيزائيّتان: على اليمين، صحيفة "النهار"، تقابلها على اليسار، صحيفة "السفير"...
هذا باختصار موضوع "معرض" حمل عنوان "ذاكرة أخرى"، نظّمه قطاع الشباب في "حركة التجدّد الديموقراطي" بالتعاون مع نظيره في "الحزب الإجتماعي الليبرالي" الدانماركي. استمرّ لثلاثة أيّام من ۱٢ وحتى ۱٤ أيار ٢٠۱٢، في قاعة "Solea V" في منطقة سن الفيل جسر الواطي، مقابل "مركز بيروت للفنون".
على درب صليب الحرب اللبنانيّة، تمّ اختيار ٢٦ مرحلة أو تاريخًا يروي أبرز محطّات أحداثها.. من العدد الصادر بتاريخ ۱٤ نيسان ۱۹۷٥ الذي تناول اندلاع هذه الحرب (تاريخ ۱۳ نيسان)، وحتّى قرار صدور العفو العام عن جرائمها، عدد ۱٥ آب ۱۹۹۱. سوف تمرّ فيما تمرّ المانشيتات على التواريخ المفصليّة الآتية: إندلاع الحرب، السبت الأسود، سقوط المقاطعة الرابعة وحرب الفنادق، سقوط الكرنتينا والنبعة، سقوط الدامور والناعمة، سقوط تلّ الزعتر، الدخول السوري، إغتيال كمال جنبلاط، إجتياح الـ ٨٢ الإسرائيلي، إستشهاد الرئيس المنتخب بشير الجميل، مجزرة صبرا وشاتيلا، حرب الجبل، حرب التحرير، إتّفاق الطائف، حرب الشرقيّة (حرب الإلغاء)، إجتياح الجيش السوري لقصر بعبدا وسقوط الجنرال عون، ملفّ المخطوفين، وصولاً إلى قانون العفو "الشهير" ...
بداية، قدّم المعرض (جدول) مقارنة لطريقة مقاربة الجهتين المتقابلتين في لبنان لموضوع "الحرب اللبنانية". اليوم في الـ٢٠۱٢، بعد مرور ۳۷ سنة على حادثة البوسطة الشهيرة، ولتاريخه، أيّ مقاربة موضوعها "الذاكرة الجماعيّة" لـ"ساغا" الحرب لم تحصل. بالكاد أعمال فرديّة سينمائيّة أو أدبيّة وبعض المبادرات الأحاديّة الجريئة التي لم ترق بعد إلى المستوى الوطني الجماعي العام. وما زلنا طبعًا بعيدين بأشواط عن تجارب أفريقيا الجنوبيّة، ألمانيا الشرقيّة، وحتّى الجزائر في موضوع الإنحناء على "ما حصل"، وبالتالي تنقية المفردات والدالات، تنقية "الجملة" من أجل التوصّل إلى قاموس واحد مشترك تيمته ذاكرة الحرب، بعيدًا من المصطلحات التي "لوّثت" الخطاب السياسي وسرديّة الأحداث، تمهيدًا لعمل يهدف أوّلاً وأخيرًا إلى "المصالحة والغفران" (في بناء الأوطان).
تجدر الإشارة إلى أنّ التجربة في قسمها الأوّل نجحت في "خطف" وسحر أولئك الذين أمواّ المعرض: ترى الفرد منهم مسمّرًا أمام "تابلوييد" الصحف، يقرأ المانشيتات وكأنه للتو استيقظ من غيبوبة سريريّة امتدّت طيلة فترة الحرب، يكتشفها للمرّة الأولى. سيقارن سرديّته الذاتيّة وما عَلِقَ بذهنه عن الحرب بالسرديّة الكبرى التي "فُرضت" عليه أو انتمى إليها تبعًا لأهواء أو للإلتزام بالحيّز الجغرافي، العشائري، المناطقي، الحزبي، السياسي، الطائفي، المذهبي، الإيديولوجي... ردّة فعله سرعان ما ستتبلور، وسيعرضها على شكل "تعليقات" حملتها قصّاصات ورق ألصقها على الخبر. وما حُرم منه هو خانة "التعليقات" التي اعتادها على حاسوبه الشخصي، ومنهم بالفعل من أضاف تعليق "Like" أو "Dislike"...
عمّا نتحدث؟
بيت القصيد. ما سيجعل من مبادرة قطاع الشباب في "حركة التجدّد الديموقراطي" ونظيره في "الحزب الإجتماعي الليبرالي" الدانماركي -تجربة رائدة- Pilote، طريقة مبتكرة دون أدنى شكّ، قيّمة، فريدة ونادرة..هو أنّ زائر المعرض مدعو إلى تجربة "تفاعليّة" كونها سوف تسمح له بأن "يعلّق" على ما يقرأ، عبر إلصاق "وريقة "على جنب الخبر الذي استرعى انتباهه واهتمامه،باللون الذي يريد وبالعبارات أو حتىبالرسم الذي يريد. (بعض ألوان الورقات التي استعملت للتعليق تتوافق مع تلك التي تبنّتها الأحزاب والتيّارات اللبنانيّة اليوم).
تعليقات المشاركين في "ذاكرة أخرى" تنوّعت كثيرًا. تراوحت بين الـ۷ والـ ٢۷ تعليقًا كمعدّل عام على كلّ موضوع من المواضيع الـ٢٦ التي تمّ عزلها. مع ملاحظة، على ما يبدو لم يؤثّر مكان العرض على "توجّه" وتنوّع الآراء، في خير استشفاف للانقسام الذي يعيشه لبنان اليوم على مواضيع الأمس البعيد.. والمستحضرة أبدًا (ومن هنا الضرورة الملحّة للعمل على موضوع الذاكرة لإزالة التوتّرات الكامنة...)
التعليقات أتت بلغّات اللبنانيّين الثلاث (العربيّة، الفرنسيّة والإنجليزيّة). تحليل سريع ودراسة للمحتوى لعيّنة من التعليقات - طبعًا لا تتوسّل الصرامة العلميّة على هذا المستوى من القراءة، فهي مقاربة أكثر منها من دراسة- وبغضّ النظر عن الطابع الجديّ أو الفكاهي للتعليق.. تسمح لنا برسم تصوّر (profile) تقريبي لزائر المعرض:
- "الحيادي" مع موقف الناظر عن بعد –recul- بمفهوم عدم الإنتماء لأيّ فريق، ينتقد ما حصل و"الجميع". هو ينتمي إلى "لبنان"، يعرض أحيانًا لحاله كـ"ضحيّة". ولا ينسى اتّخاذ المواقف القاسية من الجرائم المرتكبة ضد الأبرياء والعُزّل؛ مع كثير من "أنا خاطئ" –mea culpa- . مفارقة، هذه الشريحة لم تكن الأكبر. (عيّنة من التعليقات: "تنذكر وما تنعاد. ما في حرب بتخلص بعفو عام. عفو لم يعفِ عن وطن. حرب الآخرين على أرضنا. إستنكار لمجازر صبرا وشاتيلا. من عمر ۱٨إلى ٤٤، ضاع شبابي. Plus jamais ça... ومنهم من تخوّف من الحرب القادمة، والمستمرة، الخ " مقدّمة لحرب جديدة، هستيريا التحريض الطائفي". "الهستيريا ما زالت تعصف". "أبي أعطانا أسماء حيادية لكي لا نذهب ضحية الطائفية". La guerre habite en chacun de nous, elle n’est pas encore finie. صراع ثلاثة أوهام واحد مسيحي وآخر يساري إسلامي وثالث فلسطيني وقد وقعت الأوهام الثلاثة في مشروع الهيمنة السوري الواقعي..
"الملتزم"، نرى في مواقفه دفاع أو صكّ براءة (لفريقه) عمّا حصل. نوع من إعادة الاعتبار لفريقه (يستهدف الفريق الآخر..وأحيانًا المواقف الحياديّة). عيّنة من التعليقات: "إعرف عدوّك، الغريب عدوّك". "في هذه الفترة كان لا بدّ من الدفاع عن لبنان". "التدخل السوري لم يكن لإنهاء الحرب بلّ لتمديد الحرب". "عقبال حلّ حزب الله".
"الميليشيا في زمن السلام أسوأ من الميليشا في زمن الحرب"... وكذلك يتعجّب من استعمال صحيفة "السفير" لكلمة "تطهير" في معرض حديثها عن سقوط الدامور.
"الحركة الوطنية ترفض الاحتلال السوري..سبحان يلي بغيّر وما بيتغيّر". "وهلّق لوين؟؟" ردّ عليه: "هلّق لسحب سلاح حزب الله". "لماذا لم يعتذر أحدهم من فلسطينيّي تلّ الزعتر؟"؛ "سوريا ما زالت تتدخّل، شيئًا لم يتغيّر". وعن اغتيال كمال جنبلاط وبشير الجميّل نقرأ عند الملتزمين: "السوري هو من يقتل... ۱٦/ ۳/۱۹۷۷ = ۱٤/٢/٢٠٠٥: نفس اليد" (في اشارة الى اغتيال الرئيس رفيق الحريري)،الخ. عن اغتيال بشير الجميّل أيضًا : " Beaucoup d’espoirs sont morts après cet attentat !! ".
ملاحظة أولى: بعض هذه التعليقات هي إلتزام بلبنان أوّلا وأخيرًا. لست أمام عبارة "مطاطة"، نوع من خانة مختلف أو Divers التي اعتدناها في استطلاعات الرأي. ولكن أمام حال الانقسام في البلد وانعكاسها على خيار المفردات، كان لا بدّ من تصنيفها بالموقف "الملتزم". ملاحظة ثانية: أتوقف ههنا أمام تعليق أصرّ كاتبه بأن ينقله من مانشيت إلى مانشيت، كلما أشار النصّ إلى الشهيد كمال جنبلاط. كان ليكتب في كلّ مرة: "Les complexes de Kamal Joumblatt ont détruit le Liban"، ما معناه "تعقيدات كمال جنبلاط هي من دمّرت لبنان". ولا أعلم إذا ما هو المعلقّ نفسه الذي توسّل هذه المرة الرسم الكاريكاتوري (أنظر الرسم)، كمال جنبلاط يقول "لقد أضعت فرشاة أسناني".
ومن التعليقات القاسية التي حملتها الأوراق، نطلّ على حالة الاحتقان في الشارع المسيحي بشكل خاص، وحصّة الأسد جاءت من نصيب الجنرال ميشال عون: Aoun le héros de la Guerre.. سرعان ما يأتيه الجواب: Aoun le zéro de la guerre . يكتب أحدهم أيضًا، "عون الرئيس المقبل للجمهوريّة اللبنانية". يرد آخر كاتبًا: "سوريا أو لبنان؟". "لماذا نقارن دائمًا عون بالسفّاح جعجع؟". "هذا الشهم الذي ترك زوجته وبناته وهرب". "دون كيشوت ترك جنوده يُقتلون". "لو بقي في فرنسا". "طارت أعصاب الجنرال وما زالت (طائرة) بعد ٢۳سنة". "ومعها طار البلد". "عون أكبر كذبة في تاريخ لبنان". "العماد دون كيخوت". "لولا حماقات وحروب الجنرال لكانت المناطق الشرقيّة صامدة حتى اليوم"، ورد عليه: "أليس من الحماقة أن تستعمل عبارة "المناطق الشرقيّة" اليوم يا بطل؟؟". "من بعث صدّام حسين في العراق إلى بعث الأسد في سوريا تغيّرت الأحوال والجنرال واحد يلتحق بالأقوياء ويخسر". "العماد حاربها حين كانت في لبنان وهادنها حين خرجت قرار صح" (موقف دفاعي). "الظاهرة ميشال عون" = صدقت السفير ولو لمرّة وحيدة". "عفو عن عون بـ۱٥ سنة سياحة لفرنسا و"أدّروا" جهود جعجع بـ۱۱ سنة بفندق وزارة الدفاع هيدي بدّا TNX Double".
ننهي. ليست (حدود) التصنيفات المذكورة آنفًا مغلقة بإحكام، إنّما بدلاً من ذلك، يوجد بالأحرى تقاطع بينها. أردنا من هذه التقسيمات بشكل عام محاولة لتسليط الضوء ولإبراز خطوط الصدع الاجتماعيّة السياسيّة. ومن هنا الحاجة أبدًا إلى مشروع وطني تُستنفر له بشكل خاص شرائح المجتمع المدني، وهو المعني أوّلاً وأخيرًا بذيول ورواسب الحرب الأهليّة من أجل وطن ينظر إلى المستقبل، وقد تحرّر من عيوب الماضي.
ومن يدري -وبالأحرى تمنّي- لمتابعة هذه التجربة، تطرّقها مستقبلاً، لا للحصر، إلى نشرات الأخبار (وافتتاحياتها) والبرامج السياسية التي توسّلت الوسائل البصريّة-السمعيّة، ودراسة كاريكاتور تلك الفترة، والشعارات والملصقات التي حملتها جدران بيروت، الأغنية السياسيّة، الخ. تمني برسم قطاع الشباب في "حركة التجدد الديموقراطي"، وباقي شرائح المجتمع المدني والندوات المختصّة المعنيّة.



Girl, 6, is youngest competitor in National Spelling Bee history

By Faith Karimi, CNN
updated 2:30 AM EDT, Wed May 30, 2012
When Lori Anne Madison, 6, takes the stage Wednesday, she will be stepping into history as the youngest person to compete in the National Spelling Bee.
The second-grader joins 277 other contestants, marking a milestone as the youngest competitor in the Scripps National Spelling Bee, according to the event's record books dating to 1993.
Since 1993, there have been four spellers who were 8 years old, said Mike Hickerson, the bee's communications manager.
Lori Anne beat out 21 kids in the regional bee in Prince William County in Virginia, earning a spot in the national bee.
She won by spelling the word "vaquero," the Spanish translation of "cowboy" often used in parts of the South.
While she loves spelling, Lori Anne has other interests as well.
She likes to study while swinging upside down or jumping on her trampoline, according to her bio on the event's website. She's also a competitive swimmer, has won math and science awards, and takes karate, dance and tennis classes.
This year's bee is scheduled for Wednesday and Thursday.
A total of 278 young spellers are competing for a series of prizes, including a $30,000 cash prize, an engraved trophy, a $2,500 U.S. savings bond and a $5,000 scholarship.
Spellers range between ages 6 and 15, and come from all 50 states and U.S. territories. They also include competitors from other nations including China, Canada, Ghana and Japan.
The preliminary competition starts Wednesday morning with championship finals scheduled for Thursday night.
The National Spelling Bee started in 1925 under a collaboration among nine newspapers. In 1941, Scripps assumed sponsorship of the event.
It was not held during the war years between 1943-45
This Song to the Syrian Government in Lebanon..
To the Underage Cabinet Members..
The Cabinet Members should watch this Video before going to WORK
Spy into Space..


Horse Jumped on a car..

No comments:

Post a Comment