Loading...

Thursday, 26 April 2012

Syria 2604. Trained Dog does not Protect Sheep from Gangs of Wolves..

When the Revolts started in Syria, Thirteen months ago, the United Nation, started to send messages to the Lion of Damascus, to control his Mukhabarats, and Secret Agents, and STOP murdering protesters on the streets. United Nations, started to talk when the NUMBER of killed protesters, was up to three thousands. The  ARAB LEAGUE COUNCIL, started to talk when the the NUMBER of MURDERED protesters was FIVE thousands.

Both Organizations UN and ALC, talked to the Lion of Damascus with a very SHY LANGUAGE, as if a GROOM, just going to BED with just married Bride. The Groom wants SEX, but if the Bride accepts the OFFER.
But the Lion of Damascus, understood the International Community Language Professionally, and carried of the SLAUGHTER of the people on the streets of Cities, Towns, Villages, and Homes, and even reached the Borders with Turkey. Thirteen thousands VICTIMS, variety Medics, Soldiers, Children, Young people, Men, Women, and thousands of Missing, and Tortured people so far. The United Nations and the Arab League Council, still talking to the Lion of Damascus the same SOFT Language since the Killings started. They sent the United Nation Boys to protect the Syrian people from the all kind of killing Machines. Does not matter how many Observers they send, those can not help the Syrians and bring them Freedom as it was stated in the DAMN SIX POINTS PLAN. It is like a Leading Guide Dog, fighting a Gang of Wolves to protect the SHEEP.

The last, stupid thing, the West and International Community came up with, that the Opposition or the Leaders of the REVOLUTION are not UNITED in ONE COMMAND. The Idiots in the United Nation, would believe that the Lion of Damascus would yield down if the Revolution has one Front or Ten Fronts. How, the soldiers would defect, if they are not protected by Free Army, who does not have the Weapons and enough Guns to protect themselves. How people would support the Free Army, while they do not know when they would be DEAD under the Bombardments of the Fighter Jets and Assaulted Helicopters and Long Range Cannons.

The United nation has the Duty to Protect Civilians from the Wolves, at least should make sure that, Jet Fighters and Helicopters and Tanks are silent, and then the Free Army of Syria would silence the Tyrant's Troops.


Are those representing the CIVILIZATIONS of the WORLD at the United Nations, waiting the NUMBER OF DEAD People to be twenty thousands to TALK SERIOUSLY WITH THE LION OF DAMASCUS.


Is the United Nations for the PEOPLE or for the Criminals. We should ask Russia this question.

khalouda-democracytheway

سوريا: لا عودة إلى الوراء أيا يكن الثمن

  • علي حماده
  • 2012-04-26
  • ينقل بعض زوار اصحاب القرار في نظام بشار الاسد، وهم من المقربين لكنهم معروفون بالثرثرة، ينقل هؤلاء عن احد القادة من الحلقة الاقرب الى الرأس ردا على سؤاله عن كل الارتكابات بحق الاطفال في سوريا قوله "ان المسؤول عن الاطفال الذين يقتلون هم الاهالي الذي يقومون بالتظاهرات والانشطة الارهابية، وان النظام لا يتوقف عند قتل الاطفال ولا النساء والرجال في سبيل البقاء والحفاظ على السلطة. "يضيف القائد المذكور "ان النظام اهم من بضعة آلاف يتم التغرير بهم، ومن هنا فاننا مستعدون لبحر من الدماء". بهذه العبارات يعبر محيط بشار الاسد عن "رؤيته" للصراع في سوريا. انه محيط يعكس حقيقة ما يفكر فيه بشار نفسه: انهم لا يرون شعبا ولا مطالب وحقوقا ولا عذابات متراكمة، بل يرون ان السلطة تبرر بحارا من الدماء، ويقال ان ماهر الاسد قال امام ضباطه في الفرقة الرابعة: "الله نفسه لن يجعلنا نتخلى عن الحكم"! وهذا ايضا ما يفسر اقدام ضباط كبار (لا نقول جنودا) في جيش بشار على تنظيم حملات القتل المنهجي والجماعي، ومنهم من ذهب غير مرة الى الاشراف على احراق الناس رجالا ونساء وهم احياء. هذا ما يفسر ايضا وايضا المشاهد المتكررة عشرات المرات حيث يسمع جنود بشار يرددون شعارات كافرة من قبيل "لا إله الا بشار"!
    هذا  غيض من فيض ما ينقل الينا من الداخل السوري الثائر على ارث حافظ الأسد. وهذه صورة جزئية للنظام الذي لا يملك ولن يملك الا منطق القوة لمخاطبة الشعب او التعامل معه. ومن هنا ضرورة التنبه الى ان ما يدور في عقل ورثة حافظ الاسد ليس حلولا سياسية، وان يكن بشار يزعم انه يحضر لانتخابات تشريعية في السابع من ايار المقبل! طبعا يعرف القاصي والداني ان انتخابات بشار هي انتخابات فوق جبال من الجثث وبحار من الدماء، وان اي مجلس شعب يخرج منها لن تكون شرعيته بافضل من تلك الشرعية المتهالكة التي يتمسك بها الاسد الابن راهنا. استنتاجنا مما تقدم هو أن المنطق الوحيد المطروح على طاولة الصراع مع جمهورية حافظ الاسد هو منطق القوة، الامر الذي يستدعي تحركا أكثر كثافة لتسليح نوعي ومكثف للجيش السوري الحر تحضيرا للمواجهة الآتية، بعد ان يتبين للجميع ان خطة كوفي انان لا يمكنها ان تنجح مع معدلات قتل يومية تصل الى مئة مدني سوري.
    ان ثورة السوريين حقيقية ومتجذرة في عمق الوعي الوطني، والصمود حقيقي وواقعي، والدليل ان بشار لم يبسط سيطرته على اي من المدن والبلدات الثائرة. خلاصة الامر: لا تموت ثورة وراءها من يتوق الى الموت اكثر من الحياة المذلة التي يقدمها امثال بشار الاسد.

أنان يلوّح بالتدخل العسكري؟!

  • راجح الخوري
  • 2012-04-26
  • كان تحذير سيرغي لافروف من اي محاولة لعرقلة عمل المراقبين الدوليين في سوريا مثاراً لمرارة السخرية عند الكثيرين، وخصوصاً مع تواتر التصريحات والاخبار التي تكاد تصور هؤلاء المراقبين وكأنهم نوع من "الفيروس القاتل" ما ان يقابلهم الناس في المدن السورية ويحدثونهم عن معاناتهم حتى يأتيهم القصاص المميت على يد جنود النظام!
    هذا ليس كلام المعارضة او المعادين للنظام بل كلام احمد فوزي المتحدث باسم كوفي انان، الذي وجه اتهامات صريحة الى النظام بأنه لا يعمل على افشال مهمة المراقبين الدوليين فحسب، بل يحرص على الانتقام من المواطنين الذين يعرضون للمراقبين حقيقة ما جرى ويجري!
    وفي حين ابلغ انان الامم المتحدة ان الوضع في سوريا غير مقبول وان النظام لم يسحب قواته واسلحته الثقيلة من المدن وهو ما اكدته ايضاً الاقمار الاصطناعية، بدت مهمة المراقبين على شفير الفشل تماماً كمهمة المراقبين العرب من قبل. لكن الجديد في الامر ان كوفي انان اقترب في شكل لافت ولو بأسلوب غير مباشر من فكرة التدخل العسكري، عندما قال في خطاب في جامعة "لوند" الأسوجية: "ان على العالم ان يكون مستعداً للتدخل عسكرياً عندما لا تتوافر حماية المدنيين من ابشع الجرائم". ومن دون ان يذكر سوريا بالاسم اضاف: "من المؤكد ان الحل العسكري يجب ان يكون آخر ما يتم اللجوء اليه، لكنه قد يكون مطلوباً في بعض الحالات ومن المفترض الا يتم اتخاذه باستهتار"!
     واضح ان في كلام انان ما يمكن اعتباره بمثابة انذار اولي يوجهه الى النظام السوري بطريقة غير مباشرة، وخصوصاً بعدما بلغ عدد القتلى في سوريا 685 منذ انتداب المراقبين الدوليين.
    كلام انان او بالاحرى انذاره الى الاسد يصبح مفهوماً اكثر عندما نعود الى تصريحات احمد فوزي الذي قال: "صحيح ان المراقبين دخلوا مدينتي حمص وحماه وانه مع وصولهم توقف اطلاق النار، ولكن لدينا تقارير وثيقة تفيد انهم عندما يغادرون يتجدد اطلاق النار، وان افراد الجيش يتعرضون لمن يتحدثون الى المراقبين بعد مغادرتهم واحياناً يتعرض هؤلاء الاشخاص للقتل". وهذا ما يؤكد صدقية المعارضة التي اعلنت ان قوات النظام قامت بتنفيذ عملية اعدام ميداني في حماه بحق تسعة من الناشطين الذين التقوا وفد المراقبين الاحد الماضي!
    كل المؤشرات ترجح فشل المراقبين قبل ان يستكملوا اعدادهم الـ300، فاذا كانوا يتحركون وفق ما يقرره النظام لهم بحجة المسؤولية عن حمايتهم، فإنهم لن يروا إلا ما يريد لهم النظام ان يروا ولن يسمعوا إلا ما يريدهم ان يسمعوا. اما الذين تتاح لهم فرصة الحديث عن بطش النظام فيكونون عرضة للقتل... والقتيل الاكبر هنا هو مجلس الامن والعالم الذي يتفرج على سوريا تنزلق الى مهاوي الحرب الاهلية!

"العربية" عن لجان التنسيق: 54 قتيلًا بقصف النظام السوري على حي مشاع الطيار في حماة.

France urges UN to mull Syria military option
French foreign minister says Security Council should consider option of military force if Kofi Annan's peace plan fails.
Last Modified: 25 Apr 2012 18:39
France urges Military Actions against Troops.

Opposition: Syrian regime intensifies attacks in cities visited by monitors

By Holly Yan, CNN
updated 8:55 AM EDT, Wed April 25, 2012


McCain..


Activist....


Attacks Intensifies on Cities


Snipers shooting while UN Monitors present.


Shooting right after the Monitors left.

(CNN) -- Renewed terror and violence permeated the Syrian cities of Hama and Douma on Wednesday, just days after United Nations monitors left the areas, opposition activists said.
"The security forces have continued their siege on Douma for the second day today," said one activist the city, identified only as Mohammed for safety reasons. "We desperately call on the international monitors to return to Douma to see the other face of the regime!"
At least 15 people were killed nationwide Wednesday, including three children, said the opposition Local Coordination Committees of Syria.
U.N.-Arab League special envoy Kofi Annan has expressed dismay over reports that the Syrian government resumes brutal attacks on cities once U.N. monitors leave -- the latest sign that diplomatic efforts are failing to quash the bloodshed in the country.
"I am particularly alarmed by reports that government troops entered Hama (Monday) after observers departed, firing automatic weapons and killing a significant number of people," Annan told U.N. Security Council members Tuesday. "If confirmed, this is totally unacceptable and reprehensible."
A handful of U.N. observers have in recent days visited besieged cities, including Hama, Douma and Homs, a bastion of anti-government sentiment.
Annan said Syria's foreign minister told him heavy weapons and troops had been withdrawn from population centers and that military operations had ended -- in line with a six-point peace plan laid out by Annan and accepted by the Syrian regime.

Syria's deadly lies to U.N. monitors

Shelling of Syrian city intensifies

U.N. to send more monitors to Syria
Annan described the communication as "encouraging," but added, "the only promises that count are the promises that are kept."
Opposition activists said the daily carnage is proof that President Bashar al-Assad's regime keeps breaking its promises.
At least 38 people were killed across the country on Tuesday, the Local Coordination Committees said. Mohammed said nine people were killed Tuesday in Douma alone, including the head of the Red Crescent branch in the city. Officials with the international aid agency were not immediately available for comment on the report.
Annan spokesman Ahmad Fawzi said the Syrian regime claims it has pulled back heavy armor, yet "satellite imagery, however, and credible reports show that this has not fully happened."
But the government doesn't just renew attacks on cities after the observers leave, they have also reportedly targeted residents who speak to U.N. monitors.
"We have credible reports that when (monitors) leave, exchanges start again, that these people who approach the observers may be approached by security forces or Syrian army and harassed or, even worse, killed," Fawzi told the U.N. Security Council on Tuesday.
U.S. Secretary of State Hillary Clinton expressed concern over claims that the Syrian government was killing residents who speak out.
"It is absolutely deplorable if there is this kind of intimidation and harassment and possible violence against those Syrians who have every right to meet with and discuss the situation with the monitors," she said.
Clinton said U.S. officials are preparing "additional steps" in case the violence continues or if the monitors are prevented from doing their work.
The U.N. Security Council recently authorized sending up to 300 monitors for 90 days. They are tasked with observing a cease-fire that was supposed to begin April 12.
Two Chinese nationals are among the latest U.N. observers to enter Syria, China's state-run Xinhua news agency said Tuesday, bringing the number of monitors on the ground to 13.

McCain: No hope for U.N. mission in Syria

U.N. approves expanding Syrian mission

Syrian activist on U.N. action
Thirty observers are expected in the country by Monday, and 100 within a month, said U.S. Ambassador Susan Rice, citing comments by Herve Ladsous of the U.N. Department of Peacekeeping Operations.
"Mr. Ladsous reported that the Syrian government has refused at least one observer based on his nationality, and that Syrian authorities have stated they will not accept (monitoring mission) staff members from any nations that are members of the 'Friends of Democratic Syria,'" Rice said Tuesday. "He underscored that from the U.N. point of view, this is entirely unacceptable."
The Friends of Syria group, which aims to find a solution to the Syrian crisis, includes more than 60 countries and international bodies, including Turkey, the Arab League, the United States, France and the United Kingdom. Earlier this month, the group formally recognized the opposition Syrian National Council as a legitimate representative of the Syrian people.
Last week, a U.N. spokeswoman said the observers on the ground in Syria came from Morocco, Brazil, Belgium, Switzerland, Russia and Norway.
"As their numbers grow, so will the list of countries they come from," Corinne Momal-Vanian said Friday.
Aside from the report that Syria is choosing which monitors it allows in, some question whether the observers will get an objective, comprehensive view of the situation.
"They are all the time watched by the security forces of the regime," said one opposition activist, who is not being identified for safety reasons.
In addition to monitoring the cease-fire, observers are also tasked with supporting the implementation of Annan's peace plan, which calls for the government and the opposition to end the violence, provide access for humanitarian groups, release detainees and start a political dialogue.
CNN cannot independently verify reports of violence and deaths within Syria, as the government has restricted access by international media.
The country has been engulfed in violence since March 2011, when the government started cracking down on demonstrators who were peacefully protesting al-Assad's regime. Opposition members say they want democratic reforms and the ouster of al-Assad, whose family has ruled Syria for 42 years.
The United Nations estimates at least 9,000 people have died since the protests began, while activist groups put the death toll at more than 11,000. Rice put the total at 10,000.
CNN's Amir AhmedJoe VaccarelloJill Dougherty and Elizabeth Joseph contributed to this 
 Analysis by J. Kechichian Syrian Rgime's actions.

Regime's is not abiding with Ceasefire Amateur Video The Torture to a live Human Being, that escaped Death.


21 - "الأسد "غير كفؤ"... يقول نعم ولا ينفِّذ"

  • سركيس نعوم
  • 2012-04-25

عن سؤال: ما هي أسباب موقف روسيا من "أزمة" سوريا وطريقة تطورها؟ الذي وجّهه إليّ المسؤول الأرفع في أكبر تجمّع للمنظمات اليهودية الاميركية وأكثرها فاعلية نفسه، أجبتُ: من الأسباب الانتخابات الرئاسية لبوتين (مرَّت). ومنها شعور الحكّام الروس ان اميركا تعمّدت تهميش بلادهم بعدما اطاحتها عن عرش الدولة العظمى في العالم، وتعمّدت تهديدها بايصال حلف شمال الاطلسي الى حدودها وبنصب درع صاروخية على هذه الحدود. ومنها رغبة هؤلاء في الانتقام واستعادة النفوذ في الشرق الأوسط، ومن هنا عودتهم الى الاهتمام بالقاعدة الروسية البحرية في طرطوس، وبعلاقاتها الامنية والعسكرية والتسليحية مع نظام الاسد بعد طول إهمال. اما في ما يتعلق بتطور الأوضاع في سوريا فأعتقد ان الأحداث فيها ستستمر، وستتحوَّل حرباً اهلية مذهبية طاحنة رغم بعض الهدنات على الطريقة اللبنانية. لكن النظام لن يسقط رسمياً وفعلياً لأسباب عدة منها غياب العمل العسكري الخارجي المنظم، وولاء الجيش له جراء سيطرة "شعبه" عليه. إلا أنه سينتهي أي سيفقد اي دور له داخلياً وخارجياً، وسيتحول اداة لـ"حلفائه". وربما تعيش سوريا بعد ذلك تفتيتاً واقعياً على طريقة لبنان في اثناء حروبه الطويلة في العقد الماضي، لا يعرف احد إذا كان سيتكرّس او سيتحول تقسيماً، او سيزول لمصلحة دولة مركزية لـ"الغالبية" فيها الدور الاول. ثم سألتُ: هل اسرائيل التي تعرفها انت جيداً مع بقاء نظام الاسد؟ أجاب: "صحيح ذلك". علَّقتُ: لكنها لا تستطيع ان تحميه خوفاً من أن تؤذيه. ردّ: "نعم". ثم تناول الحديث الأوضاع في العراق وعلاقته او دوره بما يجري في المنطقة، وخصوصاً سوريا والأوضاع في ايران في ضوء ما يُشاع عن خلافات داخل النظام وخصوصاً بين المرشد ورئيس الجمهورية، فكان تعليقه عن ايران: "صار الحرس الثوري الايراني مثل الجيش المصري. "رجل اعمال" (Business man). ثلث الاقتصاد الايراني في يده. لذلك فانه لا يفكر الا في المحافظة على مكتسباته المادية. كما انه لا يفكّر في دور سياسي على الاقل حتى الآن. تماماً مثلما يفعل جيش مصر".
ماذا في جعبة مسؤول مهم في "ادارة" اميركية مهمة جدا  تعاطى من زمان مع ملفات شرق أوسطية عدة، ويتعاطى حالياً مع أكثر من ملف له علاقة بسوريا ولبنان واحياناً اسرائيل؟ بدأت اللقاء معه بالقول: كنتَ مهتماً بموضوع سوريا ولا تزال. زرتَ دمشق مرات عدة وعقدت اجتماعات مع جهات رسمية سورية ومع مسؤولين كبار جداً، قد يكون الرئيس بشار الاسد من بينهم. انطلاقاً من ذلك كيف تقوِّم الاسد ونظامه والوضع في بلاده؟ اجاب: "لا أريد ان أقول ان الاسد هو مثل ملكة بريطانيا اي يملك ولا يحكم. لكن هناك اموراً لم يكن يعلم بها، او يقوم بها. تمّ الحديث معه اكثر من مرة على ضرورة قيامه بأمور معينة، اصلاحات معقولة مثلاً وإن غير جذرية، وكان من شأنها ارضاء الناس ومنع حصول ما حصل ولا يزال يحصل. لكنه لم يقبل. يقول نعم ولا ينفِّذ. انه من عالم آخر غير عالم والده حافظ الاسد. يحاول القيام بأمر معيَّن. يفشل بعد اصطدامه بعقبات معينة. وبدلاً من ان يحاول ازالة العقبات فإنه يعود الى عالمه وهواياته وأصحابه. أريد ان أقول ان درعا كما كل المناطق التي حصلت فيها اضطرابات هي مناطق بعثية، أو كان لحزب البعث فيها وجود كبير ودور كبير. حصل ما حصل. ولم يقف البعثيون فيها معه بل ضده. ما فعله في درعا اقرباء لبشار واركان في النظام لا يمكن قُبوله. كان عليه القيام بشيء ما لتهدئة الأمور. لم يفعل. انه غير كفؤ (Incompetent) ولا يعرف. يعتقد بسذاجة ان العنف والقمع والضرب ينهي الثورة خلال أيام ويعود كل شيء الى ما كان عليه. فكّرتُ مرة ان هناك ضرورة لتكرار المحاولة مع بشار لإقناعه عبر اركان سلطته بالقيام بأمور عدة تهدىء الخواطر في البدايات. لكن أوان ذلك كان فات. ربما ما كنا لنحصل على نتيجة. كل ما كان يفكِّر فيه الاسد هو ان السلام مع اسرائيل ربما يسمح بإصلاح بسيط جداً ليس اكثر. اي لا سلام يعني لا اصلاح". علَّقتُ: معظم المسؤولين الاميركيين الذين يتعاطون مع أزمة سوريا يقولون ان المعارضة لنظام الاسد غير موحّدة، وكأنهم يلومونها لعدم النجاح حتى الآن في إنهائه. ذلك غير منصف اذ كيف تتكوَّن معارضة، قبل الحديث عن توحيدها، في ظل نظام ديكتاتوري حاكم منذ 42 سنة. بماذا ردَّ؟
"أ.ف.ب." عن ديبلوماسي: أنان يؤكد أمام مجلس الأمن أن الوضع بسوريا لا يزال "غير مقبول"
الثلاثاء 24 نيسان 2012
ذكر ديبلوماسي أن موفد الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي أنان أبلغ مجلس الأمن الدولي أن الوضع في سوريا لا يزال "غير مقبول"، وقال في حديث إلى وكالة "فرانس برس"، إن "الحاجة ملحة لاتخاذ إجراءات لنشر سريع للبعثة لأن ذلك من شأنه أن يكون له تأثير إيجابي على الوضع"، مشيرًا إلى أن رئيس عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الفرنسي هيرفيه لادسو أعلن أمام مجلس الأمن أن مئة مراقب سيتوجهون الى سوريا خلال شهر من بينهم 30 قبل نهاية الأسبوع.
ومن جهته، قال مسؤول في وفد المراقبين هو نيراج سينغ، في حديث إلى وكالة "فرانس برس"، إن أحد عشر مراقبًا قاموا بزيارات اليوم إلى عدد من المناطق السورية، موضحًا أن "بينهم إثنان يمكثان في حمص (وسط)، فيما يتابع التسعة الآخرون جولاتهم الميدانية".

القوات السورية تقتل تسعة نشطاء التقوا المراقبين الدوليين في حماة
الثلاثاء 24 نيسان 2012
أعلنت منظمة حقوقية أن "القوات السورية النظامية قامت يوم أمس الإثنين بعملية "اعدام ميداني" لتسعة نشطاء كانوا قد التقوا وفد المراقبين الدوليين اثناء زيارتهم لمدينة حماة يوم الأحد بعد ان قصفت احياء في المدينة ما اسفر عن مقتل 45 شخصًا".
وذكرت الرابطة السورية لحقوق الانسان في بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منه أن مدينة حماة "تعرضت يوم الإثنين لحملة عسكرية وأمنية كبيرة في اليوم التالي لزيارة أعضاء لجنة المراقبين الدوليين الذين زاروا أحياء المدنية والتقوا أهاليها الذين أطلعوهم على معاناتهم ونتائج العمليات العسكرية والأمنية التي تعرضت لها المدينة"، مضيفةً: "استهدفت القوات العسكرية أحياء المدينة بقصف شديد وتركز القصف بشكل أساسي في حي الأربعين ومشاع الأربعين وحي البياض وأسفر عن سقوط أكثر من 45 قتيلا و150 جريحا".
ولفتت الى أن "القوات العسكرية والأمنية قامت بمرافقة ميليشات مدنية مسلحة موالية للنظام بإقتحام حي الأربعين ومشاع الأربعين واعتقلت العديد من الناشطين وقامت بعمليات اعدام ميدانية بحق تسعة من الناشطين الذين قاموا بلقاء أعضاء وفد المراقبين الدوليين".
وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قد أعلن عن "مقتل 31 مواطنا في اطلاق نار من رشاشات خفيفة وثقيلة من القوات النظامية السورية في حي الأربعين ومشاع الأربعين في مدينة حماة".
ووزع ناشطون اشرطة فيديو تحدثوا فيها عن "مجزرة" في حي الاربعين، وأظهر احدها شارعا شبه مقفر فيه بقع كبيرة من الدماء. وبدت فتاتان تبكيان وهما تحملان صورة رجل قالت احداهما انه عمها والاخرى انه والدها، بينما كانت امرأة اخرى تجلس ارضا تنتحب حاملة قميصا لاحد افراد عائلتها.
ودانت الرابطة "بأقوى العبارات هذه الجريمة المروعة"، معتبرةً انها "جريمة جديدة ضد الإنسانية تضاف إلى سجل الجرائم المتكررة التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين".
كما تساءلت المنظمة عن "دور المراقبين الدوليين في حمايه الشهود الذين من المفترض توفير الامان لهم وضمان عدم تعرضهم للانتقام والترهيب من قبل أجهزة الأمن السورية".

"الجزيرة" عن "هيئة الثورة": مقتل شخص بانفجار سيارة قرب المستشارية الإيرانية بدمشق.





"الجزيرة" عن الهيئة العامة للثورة: انفجار ضخم يهز ساحة المرجة في دمشق.11:02
24/04/2012


الولايات المتحدة ستستهدف الجهات التي تزوّد دمشق وطهران بالوسائل التكنولوجية
الاثنين 23 نيسان 2012
أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الاميركي باراك أوباما أَذِن بفرض عقوبات على الجهات التي تزود سوريا وإيران بالوسائل التكنولوجية الرامية الى تسهيل انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا وإيران. وقال: "إن هذه الأداة الجديدة من العقوبات تسمح لنا بمعاقبة ليس فقط الحكومات القمعية بل المؤسسات التي تسمح لها بالحصول على التكنولوجيا المستخدمة لقمع (الشعوب)، والمرتزقة الذين ينتجون أو يشغلون أنظمة تستخدم في المراقبة واقتفاء الآثار واستهداف أشخاص بغرض قتلهم وتعذيبهم أو ارتكاب غير ذلك من الإنتهاكات".
الرئاسة الأميركية، وفي بيان، أضافت أن أوباما وقّع الأحد مرسومًا "يجيز عقوبات ويحظر إصدار تأشيرات (أميركية) بحق الذين يرتكبون أو يسهلون الإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان بواسطة تكنولوجيا الإعلام المرتبطة بالفظاعات التي يمارسها النظامان السوري والإيراني.

Medics treat wounded secretly.

Revolution Victorious
"سانا": الجمارك السورية تضبط سيارة لبنانية محمّلة بالسلاح على الحدود
الاثنين 23 نيسان 2012
ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" أن "أمانة جمارك مركز جديدة يابوس الحدودي مع لبنان ضبطت اليوم كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر داخل سيارة سياحية تحمل لوحة لبنانية يقودها مواطن لبناني الجنسية وبرفقته مواطن سوري أثناء محاولة إدخالها إلى سوريا". 
وفي السياق ذاته، نقلت "سانا" عن مصدر في الضابطة الجمركية إشارته إلى أن "الأسلحة المصادرة شملت قناصة ومنظارًا خاصًا بها وقاذف "أر بي جي" وثلاثة رشاشات "سنوبال" وأربعة مسدسات و53 جهاز تفجير عن بعد و11 قذيفة "أر بي جي" و11 حشوة دافعة و8 قذائف "هاون" وناصب رشاش و385 طلقة وست علب رشاش "ب ك س" و311 طلقة مسدس حربي و357 طلقة بندقية "كلاشينكوف" وستة مخازن بندقية حربية"، لافتًا إلى أن "الأسلحة كانت ضمن مخبأ سري بالسيارة خُصص لهذه الغاية".

The contents of this Tourist Car, the weapons cache found by the Syrian Customs, are a LOAD of a TRUCK. May be those smugglers, passed through the Customs intending to pay the Custom Fees for these Cache of Guns. We never heard of such stupid smugglers before, or the Regime thinks people are stupid enough to believe this story. Next time these weapons should be sent by POST may be SAFER, to be delivered to the FREE ARMY of Syria.
stormable-democracyblows

تأجيل ملف سوريا حتى الخريف
عبد الرحمن الراشد (الشرق الاوسط)، الاثنين 23 نيسان 2012
هذه المرة منحوا نظام بشار الأسد ثلاثة أشهر أخرى، أي صار بإمكان قواته القتل والتدمير حتى شهر أغسطس (آب) المقبل. وفي نهاية الصيف على الثلاثمائة مراقب دولي أن يكتبوا استنتاجهم، الاستنتاج الذي يعرفه الجميع، أن قوات النظام تستخدم العنف، تطلق النار على المتظاهرين وتقصف أحياءهم. وسيكون من بين المراقبين من يسجل أن هناك جماعات مسلحة دون أخذ في الاعتبار أن الناس تدافع عن نفسها في داخل أحيائها.

لن تعود المداولات في مجلس الأمن إلا بعد أغسطس، أي سينتهي الربيع وينتهي الصيف، وفي الخريف سيعود المجلس لمراجعة تقارير المراقبين. وسيكون الاجتماع حينها وسط نفس الجدل إذا كان النظام السوري يمارس العنف أم لا، في وقت كلنا نعرف أنه يمارس الإبادة، لا العنف فقط. الإبادة، الكلمة التي كررها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قبل أيام مشيرا إلى أن ما تفعله قوات الأسد في مدينة حمص الآن عملية إبادة بتفريغ المدينة من سكانها. حيث يتم استهداف أحياء سكنية بالقذائف على الرغم من أنه لا يوجد مقاتلون هناك منذ تدمير حي بابا عمرو والخالدية والبياضة. تقصف منازلها بعشوائية ووحشية منذ إعلان وقف إطلاق النار في العاشر من شهر أبريل (نيسان) وإلى اليوم، مما يؤكد أنها خطة لتفريغ أحياء في المدينة من سكانها.

والمأساة أن قوات جيش النظام لا تكتفي بتدمير الأحياء، بل تقوم بمطاردة المدنيين عندما يريدون الهرب بحثا عن النجاة، وهذا لا يحدث في محيط حمص فقط، أو على حدود تركيا، بل في كل مكان. قبل يومين لاحقت قوات من الجيش اللاجئين الذين كانوا يحاولون النزوح من درعا، ووضعت القوات كمينا بعد أن تجاوزوا الطريق الحربي بمئات الأمتار في طريقهم إلى الحدود، وقد كان النازحون مجموعة من العائلات، نحو 200 شخص، عبر الحدود 56 شخصا فقط وصلوا إلى المخيم، وعادت البقية بعد أن طاردتهم قوات الجيش إلى سوريا، وهناك قامت قوات الأمن باعتقال ما يقارب 35 شخصا من العائدين. أي أنهم في أحيائهم ويلاحقون عندما يفرون لاجئين.

ما الحل أمام هذا الوضع المأساوي؟ الأمم المتحدة تمنح النظام ثلاثة أشهر دون أن تقول ماذا سيحدث بعد ذلك. كل ما نعرفه أن اجتماعات مجلس الأمن ستعقد في سبتمبر (أيلول) للبحث في تقرير المراقبين الدوليين، ثم ماذا؟ في أحسن الأحوال سيتم التصويت على قرار يعاقب النظام السوري، والنتيجة شبه مؤكدة بفيتو روسي. هذه نهاية رحلة المراقبين، بلا شيء. وعلى الأرجح سيضطر مجلس الأمن، بسبب استمرار القتل والتدمير، إلى الانعقاد وعقد جلسات متابعة في شهر ديسمبر (كانون الأول) حيث تبدأ إجازات نهاية العام.

لنكن واقعيين، الوضع لا يمكن أن يترك مستمرا في انتظار الحل السلمي الذي يروج له الأمين العام للجامعة العربية بدعوى أن الدول ترفض التدخل والقتال. وهو مخطئ في حساباته وسيأتي يوم صعب لن يغفر له الناس ما فعله وما قاله. ما نراه فعلا عملا متعمدا لإنقاذ النظام السوري تمارسه مجموعة من الحكومات العربية والأجنبية. ومع أن هذه الجماعة عجزت حتى الآن عن وقف الثورة السورية، على الرغم من أنها أمدت نظام بشار بالمال والعتاد والرجال والوقت والدعاية، فإنها نجحت في شيء واحد فقط؛ في إراقة المزيد من الدماء. السوريون لن يتعايشوا مع هذا النظام، والنظام لن يقبل بالتنازل عن السلطة، وبالتالي عن أي حل سلمي يمكن أن يوقع، كما يزعم الأمين العام نبيل العربي.

إن الحل الوحيد القديم الذي لم يفعل بعد هو تمكين السوريين من الدفاع عن أنفسهم؛ لأنها الوسيلة الوحيدة للجم الآلة العسكرية والأمنية السورية المتوحشة، ولأنها آلة الضغط القادرة على إقناع الروس والبقية أن يتخلوا عن رجلهم في دمشق.

The Syrian Regime will carry on the Slaughter, whatever the Circumstances, with or without UN Observers. Tese three months should be a Opportunity for the Free Syrian Armed Forces to pick up, their READINESS to confront the Murderers. They should get their Guns, weapons from any source at all to fight back. At the mean time they only defending the Civilians and protect them from the Regime's attacks, does not matter what Kofi Annan thinks or would make the three months Mission Report. If the Foreign Forces intervene now, it would be a Serious Weapon to the Regime's Hands , in International Political Process, which the Revolution should not give to the Murderer Regime. Price has to be paid once and for good.

khalouda-democracytheway

الكردي: نلمس جدية في تعاطي المراقبين الدوليين مع الأزمة السورية
الاثنين 23 نيسان 2012
تعليقا على التعاون مع بعثة المراقبين الدوليين إلى سوريا، أكد نائب قائد الجيش السوري الحر العقيد مالك الكردي أن "الجيش الحر التزم بوقف إطلاق النار، طالما أن النظام لا يقوم بالاعتداء على المدنيين في الأماكن التي يوجدون فيها"، معتبراً أن "من واجب الجيش الحر اليوم التعاون مع المراقبين الدوليين والعمل على حمايتهم، وهذا ما يقوم به عناصرنا في الأماكن التي يصلون إليها".
الكردي وفي تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" أعرب عن تقديره "للجهود التي يقوم بها المراقبون من أجل كشف الحقائق، وإن كنا في الوقت نفسه نشكك في إمكانية توصلهم إلى الحقيقة كاملة، في ظل محاولات النظام السوري الدائمة للتعمية على الحقائق والالتفاف حولها".
وقال الكردي إن ثمة فرقاً بين مهمة مراقبي جامعة الدول العربية برئاسة الفريق محمد الدابي والمراقبين الدوليين "إنطلاقاً من أن قدرة فريق الأمم المتحدة هي أكبر، باعتبار أن تفويض مجلس الأمن أقوى من تفويض الجامعة العربية من جهة، ولأن النظام السوري بات يدرك أن المجتمع الدولي لم يعد يحتمل تجاوزاته والتفافه من جهة أخرى"، معرباً عن اعتقاده بأن "النظام السوري يحاول أن يظهر بأنه متعاون"، قائلا: "لمسنا جدية من الفريق الدولي في التعاطي مع الأزمة السورية".
من جهة أخرى، وتعليقاً على تداول أنباء عن انشقاقات عسكرية عن الجيش النظامي حصلت في اليومين الأخيرين، قال الكردي إن "هناك انشقاقات جماعية وفردية تحصل يومياً وباستمرار، ولا يتم الإعلان عنها دائماً"، مذكرا بأن "النظام السوري لجأ منذ بدء الأزمة إلى سحب البطاقات المجندين العسكرية كافة ومنع الإجازات".

"nbn" عن مصدر أمني: توقيف مجموعة تهرّب السلاح إلى سوريا
الاثنين 23 نيسان 2012
نقلت قناة "nbn" عن مصدر أمني أن مخابرات الجيش اللبناني أوقفت السوري محمد المحمد ولبنانيين من آل الحمود يشكلون مجموعة لتهريب الأسلحة إلى سوريا بالتنسيق مع عناصر من الجيش السوري الحرّ.


The Regime's killing machines


El Zabadani yesterday against the Regime, near Lebanese Borders.

هل هذا صحيح؟: مخابرات الجيش أوقفت شاحنة محملة بالأسلحة متجهة نحو الحدود اللبنانية السورية

الاثنين 23 نيسان (أبريل) 2012

باستثناء "حزب الله"، من يملك سلاحاً للتصدير إلى سوريا؟ خبر "يمكن" أن يكون "مفبركاً"!
وطنية- 23/4/2012 - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن مخابرات الجيش اللبناني أوقفت في بيروت شابين لبنانيين من آل حمود وثالثا سوري الجنسية من آل محمد بعد ضبطهم مع سيارة "بيك آب" محملة بالأسلحة والقذائف المضادة للدروع وهي تتجه نحو الحدود اللبنانية - السورية.
هل هذا صحيح؟: مخابرات الجيش أوقفت شاحنة محملة بالأسلحة متجهة نحو الحدود اللبنانية السورية

khaled
14:03
23 نيسان (أبريل) 2012 - 

Can not be fabricated. Because the Syrian Regime’s Troops do not need arms to be smuggled to Syria, while all the Depots and Stores of Hezbollah arms and Rockets are under the Control of the Regime in Syria. It is a REAL Planned Act, to make it appears like to be that the Independence Groups in Lebanon helping the Free Army. Like you mentioned in your News, where these Groups would get the Arms from.
khalouda-democracytheway

"العربية" عن هيئة الثورة السورية: 21 قتيلاً بنيران قوات النظام اليوم


The Mighty Observers

إعتصام في "أبي سمرا" تنديدًا بالإعتداء على مسيرة مؤيدة للشعب السوري
الاحد 22 نيسان 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" أنّ عددًا من المواطنين تنادوا للاعتصام هذه الليلة في "ساحة الشراع" في منطقة "أبي سمرا" في طرابلس، إحتجاجًا على الإعتداء الذي تعرضت له مسيرة تضامنية مع الشعب السوري اليوم وأسفر عن سقوط خمسة جرحى في المنطقة.

3 جرحى باطلاق نار على مسيرة في طرابلس
الاحد 22 نيسان 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "تظاهرة انطلقت من منطقة أبي سمرا في مدينة طرابلس، ولدى وصولها إلى مستديرة الشراع، أطلق مسلحون النار باتجاهها، فأصيب ثلاثة أشخاص بجروح نقلوا على أثرها إلى مستشفيات المنطقة".
وأضافت الوكالة إنّه "تم التعرف على إثنين من الجرحى هما: زكريا طرابلسي وعلي الأسعد"، لافتة إلى أن "عناصر من الجيش اللبناني حضروا على الفور إلى مكان الحادث وطوقّوه  للحؤول دون تطور الأمر".

مقتل 3 سوريين في حمص بنيران قوات النظام رغم وجود مراقبين في المدينة
الاحد 22 نيسان 2012
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان أن "ثلاثة مدنيين قتلوا في أحياء الخالدية والغوطة والمخيم في مدينة حمص بنيران القوات النظامية رغم وجود مراقبَين (2) في المدينة منذ (أمس) السبت".

أنان دعا دمشق إلى التوقّف نهائيًا عن استخدام أسلحة ثقيلة
الاحد 22 نيسان 2012

أكَّد المبعوث الدولي والعربي الى سوريا كوفي انان ان قرار مجلس الأمن التابع للامم المتحدة نشر 300 مراقب آخرين لمراقبة وقف اطلاق النار في سوريا يمثل "لحظة حاسمة لاستقرار البلاد".
انان، وفي بيان، دعا "كلا من قوات الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة لالقاء اسلحتهم والعمل مع المراقبين العزل لدعم الوقف الهش لاطلاق النار الذي بدأ سريانه قبل عشرة أيام"، وراى وجوب ان "تكف الحكومة خاصة عن استخدام الاسلحة الثقيلة وان تسحب كما تعهدت مثل هذه الاسلحة والوحدات المسلحة من المراكز السكنية وان تنفذ بالكامل التزاماتها بموجب الخطة المؤلفة من ست نقاط"، مُشيرًا إلى خطته للسلام التي قبلها الجانبان لانهاء العنف المستمر منذ 13 شهرًا.
(موقع رويترز)

الكردي: إذا تلقينا دعمًا بالسلاح ستتغير المعادلة على الأرض
الاحد 22 نيسان 2 201

أشار نائب قائد "الجيش السوري الحرّ"، العقيد مالك الكردي، إلى أنَّ "المهلة المعطاة للمراقبين الدوليين ولخطة (المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا) كوفي أنان، ما هي إلا مهلة للنظام السوري تضاف إلى المهل السابقة على مدى أكثر من عام، لقتل المزيد من أبناء الشعب السوري وارتكاب المجازر بحقه". وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أكَّد الكردي أنَّ "النظام السوري يستخف بالمراقبين الدوليين وبالأمم المتحدة وبالصليب الأحمر وبكل الهيئات والمنظمات العالمية، وهو يظن أنه سيتمكن من القضاء على الثورة من خلال هذه الفرص التي تعطى له الواحدة تلو الأخرى".
إلى ذلك، قال الكردي: "إنَّ الطريق المؤدي إلى التخلص من هذا النظام يبدأ أولًا بدعم الجيش الحرّ بالأسلحة التي تمكننا من مواجهة دبابات هذا النظام العدو، الذي تجاوز بعداوته للشعب السوري ما فعلته إسرائيل في كل حروبها السابقة مع العرب، وأن نحصل على أسلحة مضادة للدبابات والحوامات (طائرات هليكوبتر) التي تطارد عناصر الجيش الحرّ والثوار الذين لا يملكون أكثر من بندقية الكلاشنيكوف".
وفي السياق نفسه، أضاف: "نحن قادرون بإيمان شعبنا وقوته وجرأته ورجولته على أن نطيح بهذا النظام المجرم، لكن ما ينقصنا السلاح، فإذا أتى هذا السلاح سيكون الواقع على الأرض مختلفًا كليًا عما هو عليه الآن"، مُذكرًا بأنَّ "السلاح المتطور الذي يملكه نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد لم يستخدمه يومًا ضد إسرائيل، بينما يقتل به اليوم أبناء الشعب السوري، وسبق له أن قتل به كثيرين من شعوب المنطقة، بدءًا بالشعب اللبناني ومن ثم الشعب الفلسطيني وفي العراق وبكل الأماكن التي كانت يده الإرهابية طويلة، ومن خلال احتمائه الدائم بروسيا وبالذراع الإيرانية وبـ"حزب الله"، الذي بات يشكل مصدر تهديد لكل العالم".

الملحم: المنطقة العازلة تتجاوز إدلب إلى أجزاء من حمص وحلب واللاذقية
الاحد 22 نيسان 2012
أكَّد عضو الأمانة العامة بالمجلس الوطني السوري المعارض عبدالإله بن ثامر الملحم أنَّ وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو أبلغهم أن المنطقة العازلة التي ستنفذها القوات التركية "لن تشمل منطقة إدلب فقط بل إنها ستمتد إلى أعمق من ذلك لتشمل أجزاء من حمص وحلب واللاذقية". وأشار إلى أنَّ "أوغلو كان متحفظًا ولم يبين تفاصيل وموعد تطبيق هذه الخطوة وهل هي مشروع أو خطة عسكرية جاهزة للتنفيذ".
الملحم، وفي حديث لصحيفة "الوطن" السعودية، قال "إذا ما وصلنا حمص بعملية عسكرية فتلقائيًا المنطقة الشمالية الشرقية ستدخل ضمن هذا التكتل، فيما يمكن اعتبار أن درعا محررة بأبنائها فيما تتعزز دمشق يوميًا بمزيد من العناصر الثوار الذين ينتظرون الوقت المناسب للانقضاض على الرئيس بشار بشار الأسد وزمرته والقضاء عليهم بشكل كامل".
وحول التشديد على الحدود السورية التركية من قبل حرس الحدود التركي مؤخرًا ومدى ارتباطه بالمطالب الأميركية، أوضح الملحم أنَّه "قد يكون عائدًا إلى الحرص الزائد والهاجس الأمني من قبل أجهزة الأمن"، مؤكدًا أنَّ "الثوار ينظرون بكثير من الاهتمام إلى الموقف التركي الذي تبنى الثورة منذ بدايتها ليتكامل مع الموقف الخليجي". وقال "نتمنى أن تتخذ بعض الإجراءات التي تسهم في تخفيف معاناة الجرحى السوريين والأمهات الثكالى والأطفال، وتركيا لديها القدرة كدولة جارة لسوريا في لعب دور كبير في إنقاذ هذا البلد من الوصول إلى الحرب الأهلية".

رايس: نُعِدّ للإجراءات المطلوبة إذا استمر الأسد في ذبح الشعب السوري
السبت 21 نيسان 2012
الأسد مع عائلته
How could this Guy give orders to shoot KIDS on the street while he has those KIDS.
"National sovereignty is never a licence to slaughter your people," Obama said.

أكدت مندوبة الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس في خلال جلسة مجلس الأمن الدولي الذي تم تبنّي القرار 2043 فيها بشأن سوريا أنه "إذا لم يكن هناك وقف كامل لإطلاق النار ولم يتم تحقيق تقدم كبير في مختلف جوانب خطة المبعوث الأممي والعربي كوفي أنان، فإن بعثة المراقبين يكون قد انتهى مفعولها".
وقالت رايس: "نعبّر عن امتناننا الشديد للمراقبين الذين بدأوا بالعمل بالمهمة الخطيرة، وسيعتمدون على الحكومة السورية نفسها في المجال الأمني وسينتشرون وسط متظاهرين يحتاجون الحماية"، وتابعت: "كل تجربتنا مع عملية حفظ السلام مع الأمم المتحدة علّمتنا أن إرسال البعثات يتطلب وجود سلام، والمعارضة السورية قالت إننا بحاجة للبعثة على أمل أن يكون لها تأثير قوي على الحكومة وأن يسمح ذلك بالإتاحة للشعب السوري بالتعبير عن رأيه، والإخفاق سيكون على عاتق الحكومة، ولا بد من محاسبتها عندئذ، ويجب أن نكون جاهزين لذلك نظرا لسجل (الرئيس السوري بشار) الأسد في عدم الإلتزام".

وإذ جددت دعم خطة أنان، أضافت رايس: "لا شك أننا وحلفاؤنا نخطط ونُعدّ للإجراءات المطلوبة منّا إذا استمر الأسد في ذبح الشعب السوري".

سورية: تظاهرات وعشرات القتلى... ومجلس الأمن منقسم
السبت, 21 أبريل 2012
نيويورك - راغدة درغام؛ بيروت، دمشق، لندن، باريس - «الحياة»، أ ب، أ ف ب، رويترز
في اليوم الثامن لوقف اطلاق النار، قتل أكثر من 70 شخصاً، بينهم 18 من قوات النظام، فيما خرجت تظاهرات حاشدة في جمعة «سننتصر ويُهزم الأسد»، في مختلف المدن والمناطق السورية خصوصاً في دمشق وحلب، وواجهتها القوات النظامية بالنيران والاعتقالات. وظهر انقسام في مجلس الأمن بين الجانب الروسي والدول الغربية في شأن قرار نشر كامل بعثة المراقبة الدولية.
وشهدت سورية من الشمال الى الجنوب خروج عشرات الآلاف من المتظاهرين طالبوا بإسقاط النظام وسط حملات لقوات الأمن التي شنت سلسلة اعتقالات استباقية وأطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص على المتظاهرين وقنابل المدفعية والهاون في أكثر من منطقة كما اقتحمت القوات الخاصة بعض المناطق الثائرة.
ومع مقتل اكثر من 50 متظاهراً برصاص رجال النظام، سقط 15 من قوات الأمن النظامية في عبوتين ناسفتين قالت السلطات ان المسلحين زرعوهما في منطقتين من الجنوب، ارتفع الى 18 عدد القتلى من عناصر الامن أمس.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» في بيان إن «التظاهرات خرجت في مدن وبلدات وقرى في محافظات درعا (جنوب) ودمشق وريفها وحمص وحماة (وسط) وإدلب (شمال غرب) وحلب (شمال) ودير الزور (شرق) واللاذقية (غرب) والحسكة (شمال شرق) طالبت بإسقاط النظام ورحيل بشار الأسد»على رغم الانتشار الأمني والعسكري واستمرار القصف وإطلاق الرصاص والاعتقالات من جانب القوات النظامية».
في دوما في ريف دمشق، أظهرت مقاطع بثت على الإنترنت آلاف المتظاهرين يرددون أغاني تضامناً مع «أم الشهيد». ونقلت وكالة «اسوشييتد برس» عن الناشط معاذ الشامي في دمشق قوله: «على رغم التواجد الأمني الكثيف سارت تظاهرات في ضواحي العاصمة دمشق مثل القابون والميدان وبرزة والمزة وأطلقت قوات الأمن النار على المتظاهرين وفوق رؤوسهم لإرهابهم وتفريقهم.
في الرستن الخارجة منذ شهور عن سيطرة القوات النظامية التي تتعرض للقصف ومحاولات الاقتحام باستمرار، رفع المتظاهرون لافتات «أين المراقبون؟» ورددوا هتافات لإسقاط النظام.
وفي حمص أفاد الناشط سيف العرب في اتصال عبر سكايب مع «فرانس برس» أن «القوات النظامية جددت قصفها قرابة السابعة صباحاً على حيي الخالدية وجورة الشياح قبل أن تتسع دائرة القصف لتطاول أحياء حمص القديمة».
وقال سيف العرب إن القوات النظامية تشدد حملتها على المدينة وأحيائها «في ما يبدو أنها محاولة من النظام للسيطرة على حمص بالكامل قبل أن تدخلها لجنة المراقبين».
وأشار المرصد السوري إلى سقوط «قذيفة كل خمس دقائق» على الخالدية.
وأظهرت مقاطع بثها ناشطون على شبكة الإنترنت قصفاً على حي الخالدية الذي تصاعدت منه سحب الدخان صباح الجمعة.
وفي بيت سحم في ريف دمشق أيضاً، انطلقت تظاهرة من أمام مسجد فاطمة الزهراء تخللها إلقاء مناشير «منددة بالمهل الكاذبة للنظام»، وهتف المشاركون «اللي ما بيشارك ما في ناموس»، في محاولة لحض المترددين على المشاركة في التظاهرات.
وسارت تظاهرة حاشدة في القامشلي (شمال شرق) ذات الغالبية الكردية هتفت بإسقاط النظام، بحسب ما أظهرت مقاطع بث مباشرة على الإنترنت.
ومع الاستعداد لتقديم مشروع قرار جديد الى مجلس الأمن للإسراع في ارسال 300 مراقب الى سورية تبين استحالة جمعهم وتزويدهم العتاد والاجهزة اللازمة قبل مطلع الشهر المقبل.
وقال أحمد فوزي الناطق باسم المبعوث الدولي -العربي كوفي أنان إن على الأمم المتحدة إرسال المراقبين إلى سورية في أقرب وقت ممكن. واشار الى وجود سبعة مراقبين الآن في سورية لمراقبة وقف النار الذي بدأ سريانه منذ أسبوع يعقبهم اثنان بعد غد الاثنين ثم الفريق الطليعي من 30 شخصاً المقرر نشره الأسبوع المقبل.
وقال فوزي في مؤتمر صحافي في جنيف: «نستعد للانتشار لأننا نشعر أن هذا سيحدث إن آجلاً أو عاجلاً لأنه يجب أن يحدث». وأضاف: «الوضع على الأرض ليس جيداً كما نعلم جميعاً، إنه وقف إطلاق نيران هش وهناك خسائر بشرية كل يوم وحوادث كل يوم ويجب أن نبذل كل ما في وسعنا لوقف ما يحدث من قتل وعنف بمختلف أشكاله».
وتحدث فوزي عن أن الاتفاق الأولي الذي وقع مع سورية الخميس ينص على «دخول بلا قيود» وحرية المراقبين في التنقل والاتصال بالأشخاص في إطار تفويضهم. ولدى سؤاله عما إذا كان نشر الدفعة الثانية سيتم إذا صمد وقف إطلاق النار قال فوزي إن الدول الأعضاء «محقة في قلقها في شأن الوضع على الأرض».
وشدد على أن المنظمة الدولية «لا تريد وضع رجالنا في مواقف تنطوي على مجازفة لا داعي لها. لكن لنواجه الحقائق. هذا وضع ينطوي على مخاطرة. وقف إطلاق النار هش».
وكان بان كي مون الامين العام للامم المتحدة حض مجلس الأمن على الموافقة بسرعة على إرسال البعثة الموسعة، لكنه أكد في الوقت نفسه أن «هذا القرار لا يخلو من المخاطر».
وقال بان إن الرئيس السوري لم يوقف العنف ولا يمتثل لمبادرة انان. وأكد للصحافيين أن هناك «معلومات مثيرة للقلق» تفيد أن الحكومة تواصل القمع على رغم الاتفاق على وقف العنف.
وحصلت «الحياة» على مشروع قرار غربي في المقابل، يُهدد بفرض عقوبات دولية على النظام السوري في حال عدم تقيد دمشق بتطبيق القرار، كما يشدد على ضرورة تنفيذ الحكومة السورية كامل تعهداتها فوراً بانسحاب جيشها من المراكز السكنية الى الثكنات ووقف اتسخدام السلاح الثقيل وترحكات جنودها.
واستبعدت مصار مجلس الأمن طرح أي من المشروعين الروسي أو الغربي على التصويت قبل الثلثاء الموعد المقرر لجلسة الاستماع الى إحاطة من أنان حول تقويمه للتطورات في سورية.
واستبقت روسيا الدول الغربية وسارعت الى توزيع مشروع قرار يدعو الى التطبيق الفوري لخطة أنان ونشر بعثة المراقبة في سورية (أنسميس) عملاً بتوصية بان. فيما سعت الدول الغربية الى تضمين أي مشروع قرار التأكيد على تطبيق الحكومة السورية تعهداتها المتعلقة بسحب الجنود والسلاح الثقيل من المراكز السكنية الى ثكناتهم، ووقف تحركات التجمعات العسكرية والجنود فوراً.
وانطلقت المشاورات في مجلس الأمن على مستوى الخبراء لمناقشة مشروع القرار الروسي في اجتماع عُقد في مقر البعثة الروسية. وقالت مصادر غربية إن «العمل جار على وضع عناصر مشروع قرار غربي يتناول نشر قوة المراقبين» يضمن مراقبة التزام الحكومة السورية تطبيق خطة أنان بما فيها سحب قواتها الى الثكنات ووقف القصف واستخدام السلاح الثقيل ووقف تحرك جنودها بالكامل».
وقالت مصادر المجلس إن الخلاف التكتيكي بين روسيا والدول الغربية والعربية يتناول كيفية نشر المراقبين وإطاره الزمني. وأوضحت أن روسيا «تريد التحرك سريعاً لنشر المراقبين بما يحقق لها مكسباً ديبلوماسياً وميدانياً في أسرع وقت، بينما تحرص الدول الغربية على تأمين الشروط بوقف العنف بكل أشكاله قبل نشر البعثة، ما يضع ضغوطاً أكبر على الحكومة السورية».
وشددت فوزي على ضرورة «انسحاب الجيش السوري الى الثكنات». وقال لـ»الحياة» في نيويورك «إن الانسحاب طبق بشكل محدود جداً ولا يمكن أن نستمر على هذه الحال». وأضاف «أن الحكومة السورية ترسل إخطاراً بالانسحاب من هنا وهناك لكن ما نشهده على الأرض هو وجود أسلحة ثقيلة في المدن».
وحصلت «الحياة» على نص مشروع القرار الروسي الذي يقرر مجلس الأمن بموجبه إنشاء بعثة مراقبة في سورية فوراً ولمدة أولية من 90 يوماً لمراقبة وقف العنف المسلح من كل الأطراف وتطبيق العناصر ذات الصلة في خطة أنان، على أساس التفاهم الأولي الموقع بين الأمم المتحدة والحكومة السورية في 19 نيسان (ابريل).
ويقرر المجلس بحسب المشروع أن «أنسميس» ستنفذ «انتشاراً مبدئياً لـ 300 مراقب عسكري تابعين للأمم المتحدة مع مكون مدني محدود ومناسب بعد الموافقة عليه في مشاورات مع الحكومة السورية ومجلس الأمن»، بما يتوافق مع اقتراح بان الى مجلس الأمن في رسالته الأربعاء الماضي.
ويدعو «الحكومة السورية الى تأمين عملية فعالة لأنسميس من خلال تسهيل الانتشار غير المعوق لعناصرها وقدراتها وفق ما تقتضيه ولايتها، وتأمين حرية تحركها الفورية والكاملة وغير المعوقة وفق ما تقتضيه ولايتها».
ويدعو «الأطراف الى ضمان سلامة عناصر أنسميس دون إعاقة حرية تحركها ويشدد على أن المسؤولية الأساسية تقع في هذا الإطار على السلطات السورية».
كما يدعو مجلس الأمن «الى الدعم الكامل للتطبيق التام والعاجل والشامل لكل عناصر خطة أنان بنقاطها الست»، و»الحكومة السورية الى تطبيق مرئي لالتزاماتها بكاملها وفق ما تم الاتفاق عليه في أول نيسان».
ويشدد على ضرورة «انسحاب الجنود التابعين للحكومة السورية وسلاحها الثقيل من المراكز السكنية الى ثكناتهم لتسهيل وقف العنف». كما يدعو «كل الأطراف في سورية بما فيها المعارضة الى وقف العنف فوراً بكل أشكاله».
ويطلب مشروع القرار من الأمين العام «تقديم تقرير فوري الى مجلس الأمن حول أي إعاقة لعمل أنسميس بطريقة فعالة من أي طرف». ويجدد دعوة السلطات السورية الى السماح الفوري لوصول العاملين الإنسانيين الكامل وغير المعوق الى كل السكان المحتاجين المساعدة بما يتوافق مع القانون الدولي»، ويدعو «الأطراف جميعاً» في سورية «، خصوصاً الحكومة السورية الى التعاون التام مع الأمم المتحدة والمنظمات المعنية الأخرى في تسهيل تأمين المساعدة الإنسانية».
ويطلب من الأمين العام أن يقدم تقريراً الى مجلس الأمن حول تطبيق هذا القرار «خلال 30 يوماً من تبنيه وكل 30 يوماً بعد ذلك، ولتقديم في حال الحاجة، مقترحاته الى مجلس الأمن حيال ولاية أنسميس وتحديد نطاق عملها قبل انتهاء ولايتها».
وفي موسكو، اعتبرت الخارجية الروسية ان عقوبات الاتحاد الاوروبي ضد سورية «غير مقبولة»، بعدما اشار مصدر ديبلوماسي الى عقوبات جديدة يعدها الاتحاد الاوروبي ضد نظام دمشق ومن بينها البضائع الفاخرة التي يشتريها اركان النظام.
 
متظاهرون في بلدة داعل السورية يحملون لافتة مكتوبا عليها «مراقبو الأمم المتحدة يجلبون الموت» في «جمعة سننتصر ويهزم الأسد» أمس (أوغاريت)

مفوضية الأمم المتحدة: أكثر من 22 ألف نازح سوري في لبنان
السبت 21 نيسان 2012
"تعمل المفوضية وشركاؤها بالتعاون مع الحكومة والسلطات المحلية والشركاء الدوليين والوطنيين على مساعدة أكثر من 22 ألف نازح سوري في مختلف أنحاء البلاد، وتم تسجيل نصفهم تقريبا (9,940 شخصا) بالاشتراك بين المفوضية والهيئة العليا للإغاثة في الشمال، ولا يزال التسجيل مستمرا. ويتركز اللاجئون السوريون في شمال لبنان، مع وجود ما يزيد عن 9 آلاف شخص في منطقة وادي خالد وطرابلس. إضافة إلى ذلك، هنالك نحو3 ألف شخص في طرابلس في انتظار التسجيل في حين تتم مناقشة الإجراءات مع السلطات المعنية".
وأضاف التقرير: "تشير آخر التقديرات إلى وجود نحو 8,500 نازح سوري في منطقة البقاع. وجاءت هذه الزيادة نتيجة لعمليات الاتصال والتوعية والتحقق المعززة التي كشفت عن وجود المزيد من عائلات النازحين في المنطقة. ونظرا إلى غياب الهيئة العليا للإغاثة في البقاع، سيتم التسجيل من خلال البلديات المحلية. هنالك أيضا بعض التجمعات الأكثر محدودية للنازحين المقيمين في منطقة بيروت، من بينهم أكثر من 700 شخص تم تسجيلهم من قبل المفوضية، في ما يتصل بالجرحى السوريين، تم إدخال 8 حالات منهم إلى المستشفيات".
أما على صعيد المساعدة في شمال لبنان، فلفت التقرير إلى "الزيارة التي قام بها المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي الى منطقة عكار، حيث التقى بعدد من النازحين السوريين في مشتى حسن ومشتى حمود ووادي خالد، واجتمع مع السلطات المحلية ووكالات الأمم المتحدة وشركائها للبقاء على اطلاع على الوضع الإنساني للنازحين"، وأشار إلى أنه "تم إجراء زيارات المتابعة للتأكد من حصول سائر العائلات على المواد الغذائية وغير الغذائية خلال عملية التوزيع لهذا الشهر. فتم ملء الثغرات حيث دعت الحاجة، ولقد شملت المساعدات 1,763 أسرة حتى الآن خلال هذا الشهر. هذا ويعمل موظفو المفوضية على تحديد المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية، فضلا عن منظمات المجتمع الأهلي الناشطة في طرابلس والمناطق المحيطة بها من أجل تسهيل تصميم برنامج استجابة المفوضية وشركائها في هذه المناطق، ويجري العمل حاليا على إعادة تأهيل 20 منزلا من المنازل الجديدة التي لم يكتمل بعد بناؤها في كل من الرامة، وادي خالد، المونسة، اكروم، علما أن كلا من هذه المنازل قادر على استضافة 6 عائلات نازحة. ولا يزال العمل مستمرا لتحديد ملاجئ إضافية في كل من طرابلس والمنية. كما تم تحديث نظام السباكة في الملجأ الجماعي في الرامة. كما يجري تركيب سخانات المياه على الطاقة الشمسية في الملاجئ الجماعية في المونسة وقشلق".
وتابع التقرير: "استهدفت دورات الأمومة التي أجريت في قرية العماير النساء السوريات الحوامل وتناولت مسائل تتعلق بالحمل والولادة ورعاية الطفل. كما اختتمت المناقشات التفاعلية بتوزيع مجموعات مستلزمات للأطفال الرضع. أما على الصعيد الصحي، فأمنت شريكة المفوضية المنفذة في مجال الصحة، الهيئة الطبية الدولية، خدمات الدعم النفسي والاجتماعي لمستشفيين في طرابلس: الرحمة ودار الشفاء. فالتقى علماء النفس والمرشدون الاجتماعيون التابعون للهيئة مع النازحين السوريين لمساعدتهم في مختلف المسائل مثل الاندماج في المجتمع وتعزيز العلاقات الأسرية والعلاقات مع مجتمعاتهم المضيفة".
أما بالنسبة الى المساعدة المقدمة في منطقة البقاع، فقد جاء في التقرير "باشرت المفوضية وشركاؤها الأعمال التحضيرية للجولة المقبلة من عملية التوزيع التي ينبغي أن تبدأ نهار 23 نيسان. من خلال خطة استجابة منسقة، سيتم توزيع مجموعات المواد الغذائية ومستلزمات النظافة الصحية ومجموعات مستلزمات الأطفال حديثي الولادة والفرش وغيرها من المواد من خلال الجهات المحلية. سيكون لكل من المفوضية ومجلس اللاجئين الدانمركي تواجد في سائر نقاط التوزيع والزيارات المنزلية الرامية إلى تحديد الثغرات وتحسين آلية التوزيع. ويتم العمل حاليا على وضع أداة رصد، بما في ذلك رصد المسائل المتعلقة بالتوزيع والحماية، وسيتم تشاركها مع سائر الشركاء. كما يجري حاليا اختبار هذه الأداة التجريبية وتحديثها لاستخدامها في سائر القرى، وذلك اعتبارا من الأسبوع المقبل. لقد أمنت المفوضية في هذا الأسبوع المساعدة إلى نحو 800 شخص (155 أسرة) في البقاع من خلال مجلس اللاجئين الدانمركي، وذلك بمساعدة البلديات والجمعيات الخيرية المحلية. وقد شملت عمليات التوزيع المواد الغذائية ومستلزمات النظافة الصحية والفرش والبطانيات والفوط الصحية والوقود. وقد استلم برنامج الأغذية العالمي الموافقة الرسمية من الحكومة للسماح له بالعمل في لبنان. يعتزم البرنامج توفير الغذاء بشكل قسائم غذائية، مع استهداف النازحين السوريين والعائلات المضيفة".
وأضاف التقرير: "تمت زيارة 2,265 شخصا من قبل 7 فرق اتصال وتوعية للتحقق من التقارير المتصلة بالوافدين الجدد. بالإضافة إلى التأكد من التزايد الفعلي لعدد عائلات النازحين في البقاع، تم تسليط الضوء على عدد من الاحتياجات وقضايا الحماية التي تنبغي معالجتها. على سبيل المثال، تفتقر بعض الأسر التي تمت مقابلتها إلى المعلومات اللازمة بشأن الخدمات التي تستحق الاستفادة منها. بالإضافة إلى ذلك، تضمنت نسبة كبيرة من الأسر التي تمتت مقابلتها أطفالا توقفوا عن ارتياد المدارس وآخرين عاملين. كما كشفت هذه العملية عن عدد من الحالات ذات الاحتياجات الخاصة: حالات طبية تتمثل بشكل رئيسي بحالات حمل وأمراض مزمنة وحالات صدمات نفسية، بما في ذلك الناجون من العنف. وستتم معالجة العديد من هذه الحالات التي تم الكشف عنها خلال عملية التحقق بجدية أكبر فور الانتهاء من وضع آلية التسجيل الرسمية. من المقرر بدء عملية التسجيل في البقاع خلال الأسبوع الأول من شهر أيار من خلال مشروع تجريبي في بلدة عرسال في البقاع الشمالي، مع إمكانية تنفيذ مشروع مماثل في سعدنايل بشكل متزامن. وعلى صعيد التعليم فإن التسجيل في صفوف التقوية جار مع ما انضمام نحو 300-400 طفل. وستتولى المفوضية مع شركائها تنظيم هذه الصفوف من خلال المدارس الرسمية في عرسال والعين".

اما بالنسبة للوضع الصحي، فأشار التقرير الى ان "المفوضية تواصل البحث بالتعاون مع شركائها عن مراكز للرعاية الصحية الأولية القادرة على استقبال المرضى. ويتم التركيز على منطقتي القاع والهرمل، فضلا عن مراكز مجهزة لعلاج الأطفال الخدج (المولودين قبل الأوان) في وحدات العناية المركزة للأطفال الحديثي الولادة نظرا لارتفاع عدد الولادات التي تتم عن طريق العمليات القيصرية. أما التحدي الرئيسي بالنسبة إلى المفوضية والهيئة الطبية الدولية وغيرها من الجهات الفاعلة المحلية المعنية، فهو عدد الحالات التي تحتاج إلى الرعاية الصحية الثانوية والاستشفاء والتي تستلزم موارد هائلة لتغطية تكلفتها. فمن دون تعزيز المساهمات لتقاسم التكاليف، ستتسع الفجوة في تغطية التكاليف الطبية بشكل متزايد".
وفي ما خص مراكز الايواء، لفت التقرير الى أن "الخبير في مجال الإيواء التابع لمجلس اللاجئين الدانمركي زار مدرسة مسجد البخاري (غير المستخدمة) في بعلبك (قبة الصيادين) وهي تستضيف حاليا نحو 20 شخصا نازحا. وقد وضع الخبير خطة لإعادة التأهيل، بما في ذلك شراء الغسالات والبرادات. يتم العمل حاليا على هذه التجديدات، وينبغي أن تسمح للملجأ بإيواء ست عائلات إضافية. كما يستمر العمل التقويمي لتحديد الملاجئ الجماعية التي قد تكون متاحة والمنازل الفارغة التي يمكن إعادة تأهيلها لاستضافة النازحين السوريين وتوفير الراحة لهم". وختم التقرير: "استضافت "المفوضية" و"اليونيسيف" أول اجتماع تنسيقي للفريق العامل المعني بالمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في البقاع خلال هذا الأسبوع. وكانت منظمات عدة حاضرة للبدء برصد مختلف التفاصيل المتصلة بهذا المجال والنظر في الاحتياجات والثغرات المحتملة ومناقشة التخطيط للطوارئ وسبل المضي قدما".

إذا اجتمع الناتو في تركيا سيفهم الأسد!
طارق الحميد (الشرق الاوسط)، السبت 21 نيسان 2012
من الواضح أن هناك استنفارا دوليا مختلفا تجاه ما يحدث بسوريا، وتحديدا اجتماع باريس الأخير، الذي أبرز مميزاته أنه جاء مختصرا، ولغة بيانه الختامي جاءت مختلفة، خصوصا عندما اعتبرت مهمة أنان «الفرصة الأخيرة»، لكن السؤال هو: هل هي فعلا الفرصة الأخيرة التي ستمنح للأسد؟

فحديث وزيرة الخارجية الأميركية في باريس كان مهما، حيث دعت إلى التحرك مرة أخرى في مجلس الأمن من أجل استصدار قرار جديد خاص بالأوضاع السورية، وتحت الفصل السابع، وهو ما يعني استخدام القوة العسكرية، وبالطبع كانت الوزيرة الأميركية واقعية وهي تتوقع أن تقوم موسكو باستخدام الفيتو مجددا، مما يعني، وبحسب الوزيرة كلينتون، ضرورة تفعيل معاهدة الدفاع المشترك لحلف شمال الأطلسي، وذلك بسبب القصف السوري «المشين»، بحسب كلينتون، لمنطقة على الحدود مع تركيا، حيث أعلنت كلينتون أن أنقرة «تفكر رسميا في تفعيل المادة الرابعة من معاهدة الحلف الأطلسي».

وبالطبع فهذا كلام مهم جدا، خصوصا أن هناك جملة تصريحات صدرت أول من أمس من قيادات عسكرية أميركية بأن كل الخيارات على الطاولة، وهناك أيضا التصريحات الغربية، ومنها تصريحات الرئيس الفرنسي ساركوزي الذي طالب بتوفير الممرات الآمنة في سوريا، مما يعني أن فرص التدخل الخارجي قد باتت واسعة الآن، خصوصا أن مهمة أنان غدت فاشلة فعليا، وبحاجة إلى أن تنعى رسميا، لكن بالتأكيد السؤال الآن هو: هل يفهم الأسد كل هذه التصريحات، ويأخذها على محمل الجد، ويستجيب للمبادرات الدبلوماسية؟ الإجابة الطبيعية هي لا، فطالما أن لا خطوات حقيقية على الأرض فإن الأسد لن يلتزم بأي مبادرة، وما يجب أن نتأكد منه هو أنه طالما لم يستمع الأسد لأزيز الطائرات بسماء دمشق فإنه لن يقدم على أي خطوة جادة لإنهاء العنف، والجرائم المرتكبة بحق السوريين.

والأمر لا ينطبق على الأسد وحده، بل وعلى الدوائر المقربة منه أيضا، وأركان أمنه، فطالما أنه لا يوجد تحرك عسكري حقيقي لوقف آلة القتل، ولا توجد ممرات آمنة، أو مناطق عازلة في سوريا، فمن الطبيعي ألا نرى انشقاقات «كبرى» في الأسماء أو الرتب بالنظام الأسدي، فالسؤال المنطقي المطروح، والمكرر، منذ ثلاثة عشر شهرا من عمر الثورة السورية هو: أين يذهب من ينشق من الوزراء، أو الضباط الكبار، وبالطبع عوائلهم؟ ففي ليبيا كانت هناك بنغازي، أما في الحالة السورية فها هو الأسد يقوم بقصف حمص يوميا، رغم مهلة أنان، حيث من الواضح أن الأسد يريد إحراق حمص لكي لا تكون عاصمة الثورة، أو بنغازي السورية.

وعليه، فرغم أهمية كل ما قيل في اجتماع باريس، فإن بشار الأسد لن يذعن، أو يستوعب، خطورة الموقف، وجدية المجتمع الدولي، إلا إذا رأى أول اجتماع للناتو يعقد في تركيا، وتحت عنوان الوضع التركي - السوري، حينها سيعي الأسد أن عجلة التغيير قد انطلقت، وأن اليوم غير الأمس.
هذه هي اللغة الوحيدة التي سيفهمها الأسد، ولا شيء غير ذلك.

إطلاق سراح شبلي العيسمي مقابل تسليم مذكراته!

الاثنين 23 نيسان (أبريل) 2012

هل هي "عقدة المحكمة الدولية" التي تحرّك نظام بشّار الأسد؟ ما يلي خبر نشره موقع "كلنا شركاء" عن المخطوف شبلي العيسمي:
اكد مصدر رفيع المستوى في حزب البعث لمراسل ـ«كلنا شركاء» أن النظام اشترط على إطلاق سراح المناضل والقيادي السابق في حزب البعث العربي الاشتراكي بان يتم تسليم المذكرات الشخصية التي كتبها العيسمي.
وحسب المصدر ان المذكرات التي كتبها العيسمي تكشف جرائم وعورات النظام لأكثر من أربعين عاماً.
في حين لم يؤكد المصدر إن كان العيسمي ما زال على القيد الحياة أو لا خاصة وأنه أشار في تصريحه بالقول: «هذا إن كان العيسمي ما زال على قيد الحياة أصلاً..؟؟!».
أي نظام ممانع هذا الذي يخاف من مذكرات أحد قياديه قضى جل حياته في صفوف الحزب مناضلاً قومياً بامتياز؟؟!.

إطلاق سراح شبلي العيسمي مقابل تسليم مذكراته!

khaled
17:51
23 نيسان (أبريل) 2012 - 

We pray for the Old Man to get out well, from the Regime’s Dark Cells, which No one kept in there and came out WELL. Sure the Regime is not concerned about, what Mr Aithamy wrote in his Diary, but the Head of the Criminal Regime, would be worried that some one rather than Him would take this DIARY to HELL and handed it to the Previous Colleague of Mr Aithamiy.
stormable-democracyblows


"الجزيرة": الأمن السوري يغلق طريق السومرية قرب مطار مزة ويمنع الدخول والخروج من دمشق.

"الجزيرة": إطلاق نار كثيف داخل مطار مزة بدمشق بعد الانفجار الذي وقع فيه.

"الجزيرة": انفجار ضخم بمطار المزة بدمشق وتصاعد سحب دخان أسود منه.



تظاهرة مناهضة للنظام السوري بجمعة "سننتصر ويُهزَم الأسد"


Homs.

سوريا: غد مشرق رغم المرحلة المظلمة

  • علي حماده
  • 2012-04-21
  • ابدأ اليوم بإقتطاف نصّين، حول الوضع الراهن للثورة السورية، الاول للناشطة السياسية فرح الأتاسي تعبّر فيه عن خيبة من مهمة المبعوث الدولي العربي كوفي أنان استناداً الى انها في الاساس أتت على أسس خاطئة. تقول فرح الاتاسي في صفحتها على الفايسبوك: "مهمة كوفي عنان لإدارة ما يسمونه "الأزمة" السورية وليس التوصل الى حل "الأزمة السورية"، وأشبهها بمجموعة من الاطباء الذين يرون جسداً تشتعل فيه النار ويحترق، فيقومون بالحديث عن العمليات التجميلية بدل العمل على إطفاء الحريق اولاً ثم معالجة الجسد المحترق. لا افهم كيف سيجرون عمليات "تجميلية" لجسد متفحم يحترق ومازلت النار ملتهبة ومشتعلة في هذا الجسد. هم لا يريدون إطفاء النار وحديثهم ينصب على "تجميل" الجسد الذي يحترق ويموت! وحدهم السوريون قادرون على إطفاء النار ومعالجة الجسد بسواعد وطنية وادوات جراحة محلية الصنع، ولا مانع من ممرضين من الخارج اذا كان هدفهم الخالص هو إنقاذ الجسد والوطن السوري فعلاً وليس التحايل للقضاء عليه".
    و في موقع آخر، اقرأ للمفكر العربي عزمي بشارة الذي اختلفنا ذات يوم معه حول تقييمه لسياسة بشار الاسد في لبنان، وكان الأخير يمعن وحلفاءه في لبنان في قتل الاستقلاليين. واليوم يمعن بشار في قتل السوريين، تماماً كما فعل ذلك والده حافظ الاسد على مدى أربعة عقود، ويكتشف عزمي بشارة ربما ان ما كنا نؤكده في ذروة صراعنا مع بشار وحلفائه هنا، ان النظام يتمتع بمظلة اسرائيلية ودولية غير اعتيادية، كان صحيحاً. وهنا اقتبس لعزمي بشارة نصاً مقتضباً وجدته على حائط فايسبوك يعود الى مواطنة سورية تعيش خارج بلادها ولا تخفي مواقفها الحادة تجاه نظام بشار الاسد، والنص يعكس صورة قاتمة: "كنا نعتقد بسذاجة ان احداث حماه في الثمانينات ما كانت لتحدث لو ان الانترنيت كان موجوداً تحولت سوريا عام ٢٠١١ الى دولة تحت المجهر، الكل يشاهد ما يجري من اعمال القتل التي تمارس ضد الشعب السوري الأعزل والقتل ما زال مستمراً. منذ سنة والعالم المتمدن يتحفنا بتصريحات مضحكة، لا أحد يريد للقتل ان يتوقف، ولسنا أكثر حظاً من أهل حماه في الثمانينات. ربما الانترنت كان مفيداً فقط على الصعيد الداخلي حيث ناصرت المدن السورية بعضها و انتشرت الثورة في أنحاء البلاد، مما جعلها عصية على العصابة الحاكمة."
    صحيح أن الصورة التي يرسمها عزمي بشارة تعبّر عن إحساس عميق بخيبة من المواقف الخارجية التي لا تزال تكتفي بالعمل الديبلوماسي، فيما صار من الواضح ان الحل مع النظام في سوريا عسكري. و من هنا نعود الى مناشدة الدول العربية التي تعلن باستمرار عن نيّة لمساعدة السوريين في الدفاع عن أنفسهم، أن الوقت هو وقت أفعال لا أقوال، وان الصواب يقتضي تسليحاً مكثفا لـ"الجيش السوري الحر" اليوم قبل غد. 


"مليونية المصير" ضد حكم العسكر في مصر. 

50 قتيلاً في سوريا اليوم.. والعميد الشيخ يؤكد أن خطة أنان "محكومة بالفشل"
الجمعة 20 نيسان 2012
أشارت لجان التنسيق المحليّة السورية إلى مقتل 50 شخصاً برصاص الأمن السوري اليوم، عقب خروج آلاف المتظاهرين في مناطق سوريّة عدة في جمعة "سننتصر ويُهزَم الأسد"، مطالبين بإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وبأن يأخذ المراقبون الدوليون علمًا بتحركهم.

ولفتت لجان التنسيق إلى أنّ "القوات النظام شنّت حملة دهم واعتقالات واسعة في كناكر بريف دمشق، ما أدّى إلى وقوع عدد من الإصابات في المنطقة". وفي حين سُمع إطلاق نار متفرق من الحواجز الأمنية في زملكا وعين ترما، أفادت اللجان أنّ "قوات الأمن دخلت سقبا بريف دمشق، وفي حماة انتشر جيش النظام السوري في معظم أحياء وشوارع المدينة وترافق الانتشار مع حملة اعتقالات على الحواجز". أما دير الزور شمالاً "فقد شهدت المنطقة إطلاق رصاص بشكل عشوائي باتجاه المنازل من حاجز الكازية، وسمع دوي انفجار قوي في المدينة" بحسب لجان التنسيق المحلية، هذا بالإضافة إلى "سماع إطلاق نار متقطع في درعا جنوباً بدا أنه قادم من درعا المحطة".

من جهته، طالب رئيس المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر، مصطفى الشيخ "بتشكيل حلف عسكري من دول أصدقاء الشعب السوري خارج مجلس الأمن، وتوجيه ضربات عسكرية للنظام السوري، وذلك حقناً للدماء وتحقيقاً لاستقرار سوريا". كما شدد الشيخ في تسجيل مصوّر على "ضرورة إقامة مناطق آمنة على حدود سوريا الشمالية والغربية والجنوبية، بالإضافة إلى تسليح الجيش السوري الحر لتحقيق نوع من التوازن في القوى مع نظام الأسد"، وأكّد أنّ "المجالس العسكرية والمجالس المحلية في الداخل السوري تتعهد بضبط الأمن والمحافظة على السلم الأهلي وعلى مؤسسات الدولة"، في حال حصول التدخل العسكري.

وفي شرح لحيثية طلبه، قال الشيخ: "الجيش الحرّ وافق على وقف إطلاق النار منذ العاشر من نيسان (الحالي)، والتزمنا به التزامًا مطلقًا مع يقيننا بأن النظام لن يلتزم به، وأردنا لمبادرة السيد كوفي عنان أن تتكلل بالنجاح"، وأضاف: "لكن النظام الأسدي وعلى مرأى ومسمع من العالم بأسره لم يلتزم بوقف إطلاق النار، متحدّياً بذلك الإرادة الدولية وإرادة شعبه". وأشار الشيخ إلى أن الجيش السوري "أمعن في القتل وتفنّن فيه، واجتاح جيش الوطن كل تراب الوطن، ودمَّر كل المدن والبلدات والقرى في سابقة لم يعرف التاريخ لها مثيلاً". ووصف الشيخ "الجهود الدولية الداعمة للثورة حتى الآن" بأنّها "لا ترقى إلى المستوى اللائق للشعب السوري". وأكد الشيخ أنّ "تردد المجتمع الدولي في دعم الشعب السوري تسبب في إطالة أمد الثورة لفترة أطول من أن يتحملها الشعب السوري الأعزل المسالم"، لافتاً إلى أنّ مبادرة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان "محكوم عليها بالفشل بسبب عدم رغبة النظام بتطبيقها".

قائد عمليات "الضباط السوريين الأحرار": لواء إيراني في دير العشاير لمساعدة النظام السوري
الجمعة 20 نيسان 2012

شدد قائد عمليات "تجمع الضباط السوريين الأحرار" العميد حسام الدين العواك من القاهرة على أن "تجمع الضباط" يتفق مع "الجيش السوري الحر" على "التحرر من النظام السوري، ويكنّ لعناصر الجيش الحر كل الاحترام".
وفي حديث لمحطة "العربية"، قال العواك: "لقد طلبنا من قواتنا وقف الهجمات ضد جيش النظام انجساماً مع موافقتنا على خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان"، وأضاف: "النظام السوري سيسقط ولن نتراجع حتى إسقاطه"، لافتاً الى أن "المرحلة القادمة ستكون حرباً وليس كما هي الآن"، وتابع: "نحن وضعنا استراتيجية ونقوم بالخطوات الأولى لهذه الاستراتيجية، ولم يعد هناك أي مجال للتفاوض مع النظام، وإذا فشلت خطة أنان سنكون في اتم الاستعداد لمواجهة النظام".
وأوضح العواك أن "تجمع الضباط" يتلقى المساعدات العسكرية، وقال: "لقد نظمنا صفوفنا، والأيام المقبلة ستكون حاسمة، ونقول لوزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إن المعارضة والسياسية والعسكرية في سوريا ستسقط النظام، وشبابنا يدافعون عن قضيتهم ويتمنون الموت من أجل اسقاط النظام". وأعلن العواك أن "هناك لواءً عسكرياً إيرانياً على الحدود في منطقة دير العشائر بين لبنان وسوريا لمساعدة النظام، فإيران وحزب والله يشرّعون القتل بالطائفة السنّية ويصدرون فتاوى بذلك".
وعن علاقته بقوى 14 آذار في لبنان، قال العواك: "أنا أحترم قوى 14 آذار ولقد أثبتوا أنهم طليعة ثورية في لبنان، لكن لا يوجد تواصل معهم، إلا أن الشعب السوري يحترمهم". وعمّا يحكى عن إمكانية تصفيته جسديا،ً قال العواك: "لقد بلغني أن اجتماعاً حصل مع العميد ماهر (الأسد) وضم (القيادين في حزب الله) محمد يزبك وطلال حمية ووفيق صفا، وأنا بانتظارهم لكي يصلوا إليّ، وهم يعرفون أنّي ضابطاً فدائياً، وليس لدي مشكلة".

Commander of the "Syrian officers Liberal": Iranian Brigade in Deir al to help the Syrian regime
Operational commander stressed the "Coalition of Liberal Syrian officers," Brigadier General Hossam Eldin Alawak from Cairo that the "Coalition of the officers" consistent with "the Syrian army free" to "freedom of the Syrian regime, and not all elements of the army free respect."
In an interview with the station "Arab," said Alawak: "We have asked our troops to stop the attacks against the army of the system Angesama with our agreement with the plan the UN envoy and the Arab Kofi Annan," and added: "The Syrian regime will fall we will not give up dropping it," pointing out that "the next phase will be a war, not as they are now, "he continued:" We and our strategy and we are the first steps of this strategy, there is no longer any room for negotiation with the regime, and if that fails we will be in the Annan plan are fully prepared to confront the regime. "
The Alawak that the "Coalition of the officers" receive military aid, and said: "We have organized our ranks, and the coming days will be crucial, and we say to the Minister of Foreign Affairs of Russia Sergey Lavrov said the opposition and the political and military in Syria will fall by the system, and our young people are defending their cause and wish death to bring down the regime." Alawak announced that "there is the banner of an Iranian military on the border clans in the Dir district between Lebanon and Syria to help the system, Iran and Hezbollah and the God they start killing the Sunni sect and issue fatwas that."
And its relationship to the forces of March 14 in Lebanon, Alawak said: "I respect the forces of March 14 and has proved to be a revolutionary vanguard in Lebanon, but there is no contact with them, but that the Syrian people respect them." And what is rumored about the possibility of physically liquidated, said Alawak: "I have heard that a meeting happened with Dean Maher (Assad) and included (Alkiedan Hezbollah) Mohammed Yazbek, Talal diet and Ofik Safa description, and I'm waiting for them to come to me, they know I am an officer Vdaúaa, not I have a problem. "(monitoring of NOW Lebanon)


"العربية" عن لجان التنسيق: 45 قتيلاً برصاص قوات النظام السوري اليوم.



الأمم المتحدة تنتظر موافقة سوريا لإرسال مساعدات بقيمة 180 مليون دولار
الجمعة 20 نيسان 2012
أشار مدير العمليات في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانيّة جون غينغ إلى أنّه تم وضع خطة بقيمة 180 مليون دولار لتوزيع مساعدات إنسانيّة لنحو مليون محتاج في سوريا، مشيرًا إلى أنّ الأمم المتحدة "تنتظر موافقة السلطات السوريّة لتنفيذ هذه الخطة".

وعلى هامش اجتماع لمنظمات الإغاثة في جنيف، أوضح غينغ أنّ "مهمة تقييم ناجحة" حصلت للوضع في سوريا، وأنّ "المانحين مستعدون بالمال لتوفير الإمدادات الغذائية والطبية وغيرها"، وأضاف: "تمكنّا من دخول جميع المناطق التي نحتاج الدخول إليها لتقييم الوضع والتوصل إلى تفهم أكثر دقة للاحتياجات"، كما لفت إلى أنّه تم اطلاع "المشاركين في الاجتماع على مسودة الخطة التي أعدتها وكالات الأمم المتحدة المتواجدة ميدانيًا" في سوريا.

إلى ذلك، أشار غينغ إلى أنّ "قيمة الخطة تضاف إلى الخطة الإقليميّة للاستجابة لإحتياجات اللاجئين وقيمتها 84 مليون دولار"، مجددًا التأكيد على أنّ "مجتمع المانحين يعرف تمامًا بالخطة، والآن لم يعد هناك سوى تطبيقها". وأكّد غينغ من جهة أخرى أنّ الحكومة السورية أقرّت "بوجود حاجة إنسانيّة ملحة، وبضرورة القيام بتحرك انساني عاجل"، وأردف: "نجري الآن مفاوضات مكثفة مع نظرائنا السوريين حول ذلك، ونأمل أنّ تنجح هذه المفاوضات".


"الجزيرة" عن لجان التنسيق: ارتفاع عدد القتلى بنيران قوات النظام السوري إلى 30 اليوم



مسيرة في القبة بطرابلس تأييداً للشعب السوري
الجمعة 20 نيسان 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن مسيرة انطلقت من مسجد حمزة في القبة بمدينة طرابلس، بعد صلاة الجمعة، رُفعت خلالها شعارات مؤيدة للشعب السوري وجابت شوراع المنطقة وصولاً إلى ساحة ابن سينا حيث ألقيت كلمات شددت على ضرورة دعم النازحين السوريين واستنكرت ما يجري في سوريا.

More tough Measures against the Syrian Regime

أهي اتجاهاتٌ خارجية إيرانية جديدةٌ؟
رضوان السيد (الإتحاد الإماراتية)، الاحد 22 نيسان 2012

على مشارف اجتماع إسطنبول بين الإيرانيين ومجموعة الـ5+1 زار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إحدى جزر الإمارات المحتلة من جانب إيران منذ عام 1971. وفي الوقت نفسِه كان هناك تصعيدٌ إيرانيٌّ ضد العرب دولاً وشعوباً في مشرق العالم العربي والخليج: من مواقف المالكي ببغداد، إلى مواقف الأسد بدمشق، ومواقف "حزب الله" وأنصاره بلبنان، إلى التصعيد بالبحرين، وهياجات الحوثيين و"القاعدة" وانفصاليي الجنوب باليمن... فزيارة نجاد إلى الجزيرة الإماراتية! وقد رأى مراقبون كثيرون أن هذه التصعيدات قد تكون أوراق ضغطٍ ولإبراز مسائل وملفات تقول إيران إنها تستطيع بها إزعاج الغرب والعرب الخليجيين والأتراك إن لم يُصغوا لمصالحها ومطامحها في مسألتي النووي ومناطق النفوذ في العالم العربي. لكنْ تبيَّن خلال الاجتماع من أجل النووي أنه كان هناك "اتفاقٌ مسبَقٌ " على "الاتفاق" توسّط فيه الروس، ويقضي بالاعتراف لإيران بحق التعامل بالتكنولوجيا النووية للأغراض السلمية بما في ذلك التخصيب بالداخل، إنما بثلاثة شروط: أن تكون وكالة الطاقة هي التي تزودها باليورانيوم بالمقادير اللازمة لتلك الأغراض، وأن يتم التخصيب في منشأة واحدة تحت الرقابة الدقيقة للوكالة، وأن يكون من حق الوكالة التفتيش على كل المنشآت. وقد ظهر الخلاف غير الحاد في عدة مسائل: طرائق الرقابة والتفتيش والدخول إلى المنشآت، والمُهَل الضرورية لقيام كلُّ طرف بما عليه، وضرورة إيقاف الغرب للعقوبات المحتملة، والتراجع عن العقوبات القديمة في القرارات الدولية الأربعة، وفي التدابير الأميركية والأوروبية المنفردة، وأخيراً رفْض الاجتماع الثنائي الإيراني الأميركي لبحث مسائل أُخرى ذات اهتمامٍ مشترك، وكان المفروض أنّ الإيرانيين وافقوا على الاجتماع الثنائي سراً، لكنهم عادوا ورفضوه علناً. وقد اتفق المؤتمرون على العودة للاجتماع ببغداد(!) بعد شهرٍ بدلاً من إسطنبول نكايةً بتركيا التي اختلفت معهم في أمرين أساسيين: نصب تجهيزات الدرع الصاروخية الأطلسية على أرضها، والسعي لتغيير نظام حليفهم بشار الأسد!
لقد هلَّلت إيران خلال الاجتماع وبعده لما اعتبرتْهُ انتصاراً لإصرارها وصمودها. والواقع أن ذلك ما كان انتصاراً، لكنه ما كان فشَلاً. فالأوروبيون على الخصوص ما كانوا ضد التخصيب بالداخل تحت رقابة الوكالة. وقد خشي الأميركيون أنهم إن وافقوا على ذلك، فقد تسير إيران في الموضوع لأشهُرٍ ثم تطرد المفتشين. وقد سار الحلُّ هذه المرة لثلاثة أسباب: الضمانة الروسية (والصينية) للغربيين بأنّ الإيرانيين سينفذون ما يتعهدون به، والحرص الأميركي (والأوروبي) على استعادة الشراكة مع روسيا (والصين) في المجال الشرق أوسطي، والضيق الإيراني الشديد من الحصار الخانق الذي فرضه عليهم المجتمع الدولي والذي أضاف إليه الغربيون عقوباتٍ انفرادية تتعلق بنقل النفط واستيراده، كما تتعلق بالتعامُلات البنكية. فهناك ما يدلُّ لهذه الناحية على أنّ إيران بدأت أمام تهديدات الحرب والحصار تفكر بالفعل بتأجيل إنتاج سلاح دمار شامل لظروف أفضل. ويُضافُ لضعف موقفها لهذه الناحية الانقسام الداخلي على سياسات المرحلة الماضية والمسؤول الأول عنها نجاد وجناح الجنرال سليماني في الحرس الثوري. فهناك خلافٌ بين محافظي فريق لاريجاني رئيس البرلمان الذي يريد الترشُّح لرئاسة الجمهورية بعد نجاد، ومحافظي نجاد وبعض الشيوخ وبعض العسكر الثوري. والخلاف على التكلفة والأعباء الهائلة للمرحلة الماضية، والتي أظهر الحصار آثارها، والتي أدت إلى اتهام نجاد وسليماني بالفساد المالي والإداري. وقد جرَّأَ ذلك رفسنجاني- الذي استعاد بعضَ مقامه لدى المرشد الأعلى- على فتح ملف العلاقات مع العرب ومع السعودية بالذات، وضرورة هذه الخصومة مع الخليجيين، والتي دفعتهم للتحالُف مع الغرب في مُحاصرة إيران، والشاهد على ذلك تعويض السعودية لكميات النفط الذي توقفت دولٌ غربيةٌ واليابان عن استيرادها من إيران.
ولندع هذه الانتصارية الإيرانية جانباً. فما جرى التوصُّل إليه كان يمكن لإيران الحصول عليه قبل خمس سنواتٍ وبالشروط التي وافقت عليها الآن تقريباً. وقد جاء ذلك من إدراكٍ إيرانيٍّ ساطع بأنه لن يُسمحَ لها بإنتاج سلاح دمار شامل مهما كلَّف الأمر، وليس من أجل إسرائيل فقط، بل ومن أجل روسيا وأوروبا والصين والهند والعرب أيضاً. لكنْ هل يشكل ذلك تغييراً في السياسات الإيرانية الخارجية؟ إن الواضح فيما يتصل بهذا الأمر أنّ إيران شعرت بأنها تحتاج بالفعل إلى السقف الروسي، وروسيا تستخدمها في إعادة التوازُن إلى علاقاتها بالغرب. على أن هذا التغيير الإيراني في النووي وفي العلاقة مع روسيا لا يتضمن استدارةً استراتيجية، تستعادُ فيها علاقات ودية أو محتملة مع الغربيين. كما أنها وتحت وطأة الانتصارية الشاسعة التي سادت العقد الماضي، ليست على استعداد لإعادة النظر في سياساتها تجاه المشرق العربي والخليج. ولذا فالذي أتوقعه أن تستمر الضغوط الإيرانية على العرب بالمشرق والخليج، رغم إمكان التحسُّن أو المهادنة في علائق إيران بالغرب.
لقد حقّقت الثورات العربية ثلاثة إنجازات فيما يتصل بمواجهة الاختراقات الإيرانية: اتجاه سائر الشعوب العربية لمعارضة التدخلات الإيرانية في البلاد العربية، وانتزاع الراية والملف الفلسطيني من أيدي إيران وحلفائها، وإقدام الشعب السوري على الثورة ضد نظامه التابع لإيران. وفي فترة الثوران والسيولة هذه قامت دول الخليج بعدة أمور لصون المصالح العربية العليا: تثبيت الاستقرار في الخليج بالتدخل في البحرين والوساطة في اليمن، والمساعدة على التغيير في ليبيا وسوريا، وتولي الملف الفلسطيني إلى جانب السلطة الفلسطينية، ومواجهة التدخلات الإيرانية في المشرق والخليج. ولا شك أن هذا كله أزعج الإيرانيين. فقد فقدوا الملف الفلسطيني أو كادوا، وفقدوا الأحزاب الإسلامية التي كانوا يعتمدون عليها في كسْب الجمهور وإحراج أنظمة الضباط، وتعرض النظام الأبرز في محورهم لثورةٍ من شعبه وما عاد إنقاذُهُ ممكناً، ويُعاني حليفهم المالكي من مشكلات مع الأكراد والسنّة والتركمان، ومن معارضةٍ شيعية قوية. ولذا ففي الوقت الذي اشتدَّ عليهم الحصار الدولي بسبب النووي، فإنهم شعروا بضغط شديد من جانب الثورات ومن جانب دول الخليج على امتداداتهم ومناطق نفوذهم التي كسبوها أيام بوش، بل وجرى الاعتراف لهم بالنفوذ في العراق أيام أوباما! وهم يعتقدون الآن أنهم يستطيعون صَرْف الغرب عن مواجهتهم بالتنازل ولو مؤقتاً بشأن النووي، في مقابل المساومة على مناطق النفوذ في العراق وسوريا ولبنان، وهذا يفيدهم في ثلاثة أمور: إيهام شعبهم بأنهم انتصروا على الولايات المتحدة والعرب عندما اعتُرف لهم بأنهم دولة نووية، وأنهم يتحكمون بثلاثة بلدان عربية؛ العراق وسوريا ولبنان. وإرغام الأميركيين والعرب والأتراك على مساومتهم بشأن العراق وبشأن النظام في سوريا، والإثبات للشيعة وللأطراف الأُخرى التي ورطوها في الانقسامات الداخلية، أنهم لم يتخلوا عنها بدليل استمرار الدعم واستمرار الإثارة، والتأكيد على أن القدرة على إزعاج العرب الخليجيين، وإزعاج إسرائيل، لا تزال في حوزتهم، في الخليج عن طريق الخلايا النائمة واليقظة، وفي فلسطين المحتلة عن طريق "حزب الله".
من الضروري أن نبقى جميعاً على يقظة في عام 2012، في المشرق العربي كما في الخليج، لأن النظام الإيراني المأزوم، يريد اليوم كما من قبل، التنفس والمساومة والمغالطة، عبر التلاعب بأمننا الوطني والقومي على حد سواء.


جعارة: روسيا شريكة بقتل السوريين..وهناك كلام جديد عن خيارات خارج مجلس الأمن
الجمعة 20 نيسان 2012
اعتبر الناطق بإسم "الهيئة العامة للثورة السورية" بسام جعارة أن "روسيا لا تزال شريكة بعمليات القتل التي يرتكبها النظام السوري ضد الشعب السوري، وبالتالي هذه الإدارة الروسية مجرمة"، وقال: "نحن نعرف لماذا تقف روسيا هذا الموقف".
وفي حديث لقناة "العربية"، قال جعارة: "المهم في ما حصل أمس في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في باريس أنه وجّه رسالة إلى روسيا بأنه إذا لم يتم حسم معالجة الأزمة السوري عبر مجلس الأمن فهناك خيارات أخرى مثل الحلف الأطلسي"، وأضاف: "أنا أعرف أن هذه الإجراءات تسير ببطء بالنسبة لما يتعرض له الشعب السوري، لكنها تتضمن كلاماً جديداً". وختم جعارة بالقول: "النظام يتسلّح يومياً فيما الشعب ممنوع عليه الدفاع عن نفسه ويتعرض الشعب لإبادة، ورغم ذلك سنواصل الصمود حتى يسقط النظام".


تظاهرة مؤيدة للشعب السوري في طريق الجديدة.


Terrorists shooting at Regime's Troops
تظاهرة مناهضة للنظام السوري في جمعة "سننتصر ويُهزَم الأسد"

Homs, Ceasefire respected by the Regime's Troops
هولاند يؤيد مشاركة فرنسا في حال قررت الامم المتحدة التدخل عسكرياً في سوريا
الجمعة 20 نيسان 2012
أعلن المرشح الأوفر حظاً للفوز في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، الاشتراكي فرنسوا هولاند أن "فرنسا ستشارك" في عمل عسكري ضد سوريا، إذا قررته الامم المتحدة، وفي حال انتخابه.

فرداً على سؤال لإذاعة "اوروبا ـ 1" عما سيفعله إذا اُنتخب، وقررت الامم المتحدة تدخلاً عسكرياً في سوريا لحماية المدنيين، قال هولاند إنه "إذا جرى ذلك في إطار الامم المتحدة، فسنشارك في هذا التدخل". 

"الجمهورية" عن مصادر مقرّبة من الحريري: معرّض أكثر من غيره لخطر كبير بحال قرّر العودة إلى لبنان
الجمعة 20 نيسان 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر مقرّبة من الرئيس سعد الحريري تأكيدها أن الأخير "رفض في البداية مغادرة البلاد" بعد تحذيره من أنه تمّ إحباط محاولة لاغتياله، واضافت: "لقد تمسّك بموقفه في ذلك الحين حتى طلب منه فريق أمنه الشخصي المغادرة لأسباب عدة، أوّلها أنه يستحيل حمايته بشكل كامل في ظل الأوضاع التي تمرّ بها البلاد، خصوصاً أن النظام السوري كان مستعداً في بداية الثورة لفعل كل ما هو ممكن لإزاحة الحريري عن الواجهة السياسية اللبنانية، لِما يمثل من دعم معنوي لأبناء المناطق المنتفضة في وجه النظام".
وذكّرت المصادر أنّه "أثناء وجود الحريري خارج البلاد، لم يترك بعض الإعلام لحظة واحدة إلّا واستغلها من اجل ملاحقته"، وتابعت: "مع العلم أننا لم نتّهم هذا الإعلام بالعمل لإلحاق الضرر بالحريري لا سمح الله"، لكن كل هذه الأمور كانت تثير الريبة وتدعو فريقه (الحريري) الأمني إلى أخذ المزيد من الاحتياطات لإبقائه بعيداً من أعين راصديه"، متوقفة في هذا الإطار عند "محاولة الاغتيال التي كانت تُحضّر منذ أشهر قليلة لاغتيال المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ورئيس شعبة المعلومات العميد وسام الحسن عن طريق سيارتين مفخّختين، قبل أن يُصار إلى كشف المخطط".
وجزمت المصادر أنّ "كل الذي حصل منذ مغادرة الحريري لبنان وصولاً إلى محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، يؤكد أن النظام السوري أوعزَ مجدداً إلى جماعاته الداخلية والخارجية ببدء عمليات التصفيات الجسدية في حق رموز قوى الرابع عشر من آذار وكوادرها في وقت تفصلنا سنة واحدة عن أهمّ استحقاق انتخابي"، لافتة إلى أن "المخطط يقضي بإفراغ الساحة السياسية اللبنانية من الرموز المناهضة للنظام السوري، وتخويف الناس من الإقبال بكثافة على الانتخابات من أجل توليد حكومة سورية المنشأ على رأسها شخص "أسدي" (في إشارةٍ إلى أنه يكون من أنصار الرئيس السوري بشار الأسد) الفكر والهوى".
وفي السياق ذاته، أكدت المصادر أنّ "النظام السوري وملحقاته لن يتأخروا لحظة واحدة في حال تمكنوا من إسقاط رموز المعارضة اللبنانية، لأنّ هذا الأمر يسهّل عليهم إدارة البلاد بالشكل الذي يريدونه هم، لا أغلبية الشعب اللبناني"، وقالت: "مع هذا فإننا لن نعطيهم هذه الفرصة حتى لو اضطررنا إلى العودة إلى الأماكن التي كنا نحتمي فيها بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، والانتخابات المقبلة ستؤكد لهم مجدداً خيار الشعب اللبناني".
وحذّرت المصادر من أنّ "هناك معلومات شبه مؤكدة تقول إنّ النظام السوري لن يتوانى عن تنفيذ جرائم اغتيال جديدة قد تطاول بعض الشهداء الأحياء من أجل طمس الحقيقة التي ما زالوا شاهدين عليها، خصوصاً أن نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني الأسبق الياس المر أكد مراراً رؤيته الشخص الذي يعتقد أنه وراء محاولة اغتياله"، مشدداً على أنّ "النبرة السياسية المرتفعة للنظام السوري وبعض ملحقاته في لبنان ضد هذه الرموز الوطنية شبيهة جداً بتلك الحقبة التي سبقت تعرّضهم لمحاولات الاغتيال".
ووإذ أضافت: "على رغم عدم تقليص عديد عناصر القوى الأمنية في حرس الحريري، إلّا انه لا يزال المُستهدف الأول"، شددت المصادر على أن الحريري "معرّض أكثر من غيره لخطر كبير في حال قرر العودة، لكنه ما دام في الخارج فهو بأمان أكثر ولا خوف على حياته". وقالت: "لا شيء يضطره (الحريري) إلى العودة خلال هذه الفترة، طالما أنه يتمتع بهذه المكانة الكبيرة لدى معظم الشعب اللبناني عمومًا، وداخل الطائفة السنّية خصوصاً، فلبنان ليس ساحة فِعل إنما ساحة صَدى، لأنّ الفعل هو في مكان آخر وأكبر من قدرتنا وإمكاناتنا"، متابعةً: "إن العمل السياسي في هذا البلد يبقى تفصيلاً، لأنّ التحولات في المنطقة تفوق حجم أي عمل سياسي عندنا".
وختمت المصادر بالقول: إن وضع النظام في سوريا يشبه إلى حد ما الدجاجة المذبوحة التي تتخبط في الهواء وعلى الأرض، وهو مستعد لأن يأخذ كل ما يوجد في طريقه ظنّاً منه أنّها قد تعيد إليه الحياة، متناسياً أن هذا التخبّط هو نتيجة دنو أجله فقط لا غير، وبالتالي فإن المطلوب من كل القوى الوطنية تمرير هذا الوقت المتبقي بأقل الأضرار الممكنة".

باراك: سقوط الأسد سيوجّه ضربة لطهران ويؤثّر بالعناصر الدائرة في فلكها
الجمعة 20 نيسان 2012
رأى وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك أنه "ينبغي عدم التلكؤ في التعامل مع الملف الإيراني"، محذراً من أن إيران "قد تكون مثل كوريا الشمالية في حال عدم التعامل مع ملف برنامجها النووي". وفي مقابلة أجرتها معه شبكة "سي.أن.أن." الأميركية، أضاف باراك: "على الرغم من أنه يبدو أن (المرشد الأعلى في إيران علي) خامنئي لم يصدر الأمر ببدء انتاج أسلحة نووية خشية من ردّ أميركي أو إسرائيلي، فإنه ما من شك أن طهران تتقدم في هذا الاتجاه"، مؤكداً أنه ليست هناك أي خلافات بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن النوايا الإيرانية.
وتطرق باراك إلى الأزمة السورية، فأعرب عن اعتقاده بأن "سقوط نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد سيقلّص من حجم النفوذ الإيراني في المنطقة، وسيوجه ضربة قاضية لطهران"، وأضاف: "إن نظام الأسد فقد شرعيته، وسقوطه سيكون أمراً إيجابياً جداً"، متوقعاً أن يؤثر سقوط النظام السوري أيضاً "بالعناصر الدائرة في فلك إيران في المنطقة، أي "حماس" في غزة، و"حزب الله" في لبنان".

مخاطر تحوّل سوريا "دولة فاشلة"

  • رندى حيدر
  • 2012-04-20
يبدو أن إسرائيل مستعدة لتحمل بقاء نظام بشار الأسد على تحول سوريا نموذجا آخر "للدولة الفاشلة" الى جانب النماذج الأخرى المحيطة بها مثل لبنان والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية و"حماس" في قطاع غزة، أي دولة تعاني ضعف السلطة المركزية وانهيار مؤسسات الحكم نتيجة التقاتل الداخلي والفوضى وتنافس التنظيمات المسلحة على تقاسم النفوذ والسيطرة على الحياة السياسية. 
إن التخوف الإسرائيلي الأول ليس في صعود القوى الإسلامية الى الحكم في سوريا فحسب، ولا من انعكاسات تحول الثورة ضد نظام الأسد نزاعا مذهبيا طائفيا دمويا، وإنما  من أن يصير مصير سوريا بعد ذهاب الأسد شبيهاً بمصير ليبيا بعد اطاحة نظام العقيد القذافي. ومعنى ذلك "تفكيك الدولة" والمؤسسات الحاكمة والقوى الأمنية، وتحول سوريا غابة من الفوضى، ومرتعا للميليشيات المسلحة، مع كل ما يمثله ذلك من مخاطر كبيرة على الهدوء في الجولان المستقر منذ حرب تشرين 1973، واحتمال تحول المنطقة الحدودية مع سوريا الى ما يشبه الوضع القائم حالياً على الحدود مع غزة وفي شبه جزيرة سيناء، أي ساحة لحروب عصابات صغيرة غير متكافئة بين الجيش الإسرائيلي النظامي والميليشيات المسلحة من الصعب على إسرائيل حسمها على رغم تفوقها العسكري. فقد أثبت تاريخ الحروب العربية-الإسرائيلية أن إسرائيل قادرة على تحقيق الحسم والانتصار في المواجهات الجبهوية العسكرية التقليدية، وهي أقل قدرة على حسم مصير المواجهة في حرب العصابات التي تشنها عليها تنظيمات مسلحة لا تنضوي في الإطار الرسمي للدولة. 
لقد شكل ما حدث في ليبيا درساً مهماً للغرب ولإسرائيل في آن واحد  في سبل التعامل مع ثورات "الربيع العربي". كما كان السبب الرئيسي، بين أسباب أخرى، لتلكؤ الغرب ولا سيما منه الولايات المتحدة في تقديم المساعدة العسكرية لأطراف المعارضة السورية المسلحة. وهو أيضاً السبب الذي أضاء الضوء الأحمر في إسرائيل، وساهم في تعزيز وجهات النظر الإسرائيلية المحافظة التي لا تزال تعتبر بقاء نظام الأسد  ربما في مصلحة إسرائيل على رغم تحالفه مع عدوها الأول حالياً إيران، وعلى رغم الدعم العسكري الذي يقدمه هذا النظام لخصمها الآخر أي "حزب الله". 
إن اختلال المعادلة القائمة على الحدود مع سوريا منذ سنوات نتيجة سقوط نظام الأسد هو آخر ما ترغب إسرائيل في حصوله، وخصوصا الآن وهي في خضم تحضيرها لمعركتها المصيرية مع السلاح النووي الإيراني الذي يشكل في رأي نتنياهو تهديداً لوجود إسرائيل ومصيرها.

البروتوكول علامة تدويل بلا تراجع
و"الحدة" اللبنانية رُبطت بالصراع السوري

  • روزانا بومنصف
  • 2012-04-20
أظهرت مداخلات النواب في جلسة مناقشة الحكومة على مدى ثلاثة ايام استمرار الرهان على خوض الانتخابات النيابية المقبلة بالعدة القائمة والموجودة في الصراع القائم بين فريقي 14 و8 آذار على نحو يعزل ما جرى في سوريا وما يحتمل ان يجري من الحسابات السياسية اقله ظاهرا وكذلك بالنسبة الى احتمال تأثيره على لبنان. ذلك ان الملاحظ بالنسبة الى عدد من المراقبين المتابعين ان الامور على حالها او يراد لها ان تستمر من حيث الحدة في المواقف وتسعير الصراع الداخلي على رغم التطورات المتسارعة على الصعيد السوري وهناك تطورات هائلة في الازمة توقع كثر ولا يزالون ان تترك انعكاسات على لبنان. ويظهر توقيع النظام السوري مع الامم المتحدة بروتوكول المراقبين الدوليين في الاراضي السورية وحرصه على تأكيد هذا الامر تطور الازمة السورية خلال سنة وبضعة اشهر بالنسبة الى مصادر متابعة تقارن هذا التوقيع بما كان عليه الموقف المعلن للنظام ابان المبادرة العربية قبل اشهر قليلة. اذ انه وفيما كانت   دول الجامعة العربية تتخبط من اجل تنفيذ المبادرة التي تقدمت بها لحل الازمة السورية كانت تنهال الاتهامات من النظام بان الدول العربية الخليجية بنوع خاص تعمل من اجل دفع الازمة السورية الى مجلس الامن من اجل تدويلها فيما كانت هذه الدول تدافع عن نفسها بانها لا ترغب في التدويل لكن عدم الانصياع او التجاوب مع المبادرة العربية سيؤدي الى تدويلها. وبعد خمسة اشهر تقريبا على هذا الجدل باتت دمشق هي من يوافق على مراقبين دوليين لمراقبة وقف للنار بين النظام ومعارضيه فيما تتهم العاصمة السورية وحتى روسيا الدول العربية بالتخريب على مبادرة الموفد المشترك للجامعة العربية والامم المتحدة كوفي انان الذي يأتي المراقبون الى سوريا بموجب الخطة التي تقدم بها. 
انها مفارقة لافتة حول تغيير اطار الازمة في الوقت الذي لا يزال البعض منشغلا في الجدل حول من كسب المعركة اي النظام او المعارضة خصوصا في لبنان حيث للنظام حلفاء سارعوا الى الظهور مجددا على المستوى السياسي تعبيرا عن استعادة النظام التقاط انفاسه وتاليا قدرته على التأثير في جواره اللبناني على نحو خاص ربما من اجل التغطية على توقيع البروتوكول مع الامم المتحدة حول التزام الخطة الدولية. اذ ان هذا البروتوكول يعد ابرز مظهر او تعبير لتدويل الازمة السورية في ظل اهتمام شبه يومي تعبر عنه مواقف متابعة لمسؤولي الدول الكبرى افراديا او من خلال اجتماعات او لقاءات ثنائية او اكثر تتناول الوضع في سوريا.
وفي موقف لمفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيراس الاسبوع الماضي اعلن ان الوضع في سوريا يستأثر بالاهتمام الدولي على نحو يحجب الاهتمام عن وضع الساحل اي بين منطقة الصحراء الغربية وجنوب السودان على رغم وجود اكثر من 15 مليونا في حاجة الى مساعدة من الجفاف والجوع بينهم  مليون ونصف مليون طفل. كما ان التدويل هو التعبير الاهم عن انتقال سوريا الى مكان آخر مختلف يسمح القول بسهولة ان العودة الى الوراء باتت مستحيلة بالنسبة الى نظام بات يحتاج الى مراقبين على ارضه من اجل التثبت من حسن التزامه خطة سلام راهنة في مقابل وقف حركة معارضيه او امله في ذلك من خلال حركة المراقبين نفسها. وخرجت الازمة من يد النظام ولو ان كثرا يعتقدون ان ما يجري راهنا هو محاولة كسب الوقت من اجل استعادتها الى نطاق قدرته، وبات الوضع السوري الذي يراد تطويقه من خلال ما حصل تحت المراقبة حتى اشعار آخر وسط تأكيدات روسية مستمرة حتى الامس القريب بعدم السماح بأي تدخل اجنبي في سوريا يمكن ان ينال من سيادتها وعلى نحو يعبر ان التصريحات العلنية اليومية لا توحي بتراجع الدول الكبرى عن اي من مواقفها، في حين انه يظهر انها قامت فعلا بتسويات واضحة بغض النظر عن مداها. فهذا الموقف الروسي الذي ينقضه وصول المراقبين ولاحقا ربما توفير الطائرات لهم لمراقبة الوضع فوق الاراضي السورية يقابله تعامل غربي نأى بنفسه عن المطالبة العلنية برحيل الرئيس السوري او تنحيته على امل ان تحقق له الخطة التي وافق عليها مجلس الامن الدولي ذلك. اذ ان الغرب استوعب ما يعتبره خطأ انزلق اليه بدعمه الخطة العربية التي طالبت الرئيس السوري بشار الاسد بنقل صلاحياته الى نائبه في وقت كان لا يزال يتمتع بالقوة العسكرية لرفض ذلك لكنه لن يقبل استمراره في السلطة بعد ما حصل من مجازر في سوريا. 
ومع ان تنفيذ خطة انان هو تحت المجهر في انتظار التثبت من التزام الافرقاء المعنيين اياها، فان ثمة ما يوحي بان هناك امورا تم  الاتفاق عليها بين الدول الكبرى ويجري تنفيذها من دون معرفة ما حصل فعلا في التوافق الدولي الذي اثمر خطة انان ولاحقا الضغوط الروسية والصينية من اجل تنفيذها. فالازمة في سوريا اكتسبت وبغض النظر عن التفاصيل المتصلة بتحفظات البعض والتصريحات اليومية ابعادا لا تسمح بها متابعة التفاصيل اليومية للمعارك او الغرق في حسابات الاطراف اللبنانية على هذا الصعيد. ويشكل التدويل ووصول المراقبين احد هذه الابعاد الاساسية واول الغيث. 





الفيصل بمؤتمر "أصدقاء سوريا": في سوريا مذبحة.. ولمساعدة الشعب السوري للدفاع عن نفسه


أكّد وزير خارجيّة المملكة العربيّة السعوديّة سعود الفيصل أنّ ما يجري "في سوريا مذبحة من دون شك"، مشيرًا إلى أنّ "المجال متاح لكي يقوم النظام السوري بهذه الجرائم عبر استخدامه السلاح والتزوّد بالمزيد منه، فيما الشعب السوري لا يملك الإمكانيّات للدفاع عن نفسه".وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه الفرنس آلان جوبيه والقطري حمد بن جاسم في ختام مؤتمر "أصدقاء سوريا"، أضاف الفيصل: "قلنا تاليًا بوجوب أن تبادر الدول إلى مساعدة الشعب السوري في الدفاع عن نفسه، وهذا ما قصدناه بالكلام عن تسليح الشعب السوري
(رصد NOW LebanonProtesters aound UN Observer


CNN.

Clinton on Syrian Regime

كلينتون: نحن نوسّع نطاق الدعم اللوجستي للمعارضة السورية وندعم عمل المراقبين
الخميس 19 نيسان 2012
شددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على أن الحكومة السورية يجب أن تقبل وتنفّذ خطة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا كوفي أنان المؤلفة من ستة نقاط، وأضافت: "نحن لا زلنا ندعم عمل المراقبين الدوليين في سوريا مع علمنا أن العنف قد يعرض حياة هؤلاء المراقبين للخطر". 
كلينتون، وفي كلمة خلال الجلسة الإفتتاحية للإجتماع الوزاري لأصدقاء الشعب السوري في باريس، دعت إلى "ضرورة التحرك على مستوى مجلس الأمن بالنسبة إلى العقوبات على سوريا، فهذا يشكل ضغطاً لتطبيق خطة أنان"، وقالت: "أعتقد أنه يجب أن نزيد دعمنا للمعارضة، ونحن نزيد تواصلنا مع هذه المعارضة"، وأضافت: "ونحن عبر تعاوننا مع تركيا ندرس آلية مساعدة للمعارضة في سوريا، ونوسّع نطاق الدعم اللوجستي للمعارضة". وحثّت كلينتون على بحث فكرة "إقامة مركز لمساعدة المعارضين السوريين بالتعاون مع تركيا"، معتبرةً أنه "من الضروري لتركيا والأردن وضع آلية لمساعدة اللاجئين السوريين".
وختمت كلينتون مشيرةً إلى أن الاجتماع القادم لمجموعة "أصدقاء سوريا" سيكون في واشنطن. 

السفير السوري من الرابية: سوريا تعيد بنيتها بعد الأزمة الطاحنة والمؤامرة المركبة
الخميس 19 نيسان 2012
وقال علي بعد اللقاء :"كانت فرصة للاصغاء الى العماد عون والى قراءاته للاحداث والوضع اللبناني والعلاقة الاخوية السورية اللبنانية".
وأضاف في رده على أسئلة الصحافيين: "الرئيس الاسد يطرح الاصلاحات وبشكل كامل، وسوريا تسير بها وبخطوات متسارعة ومدروسة، وبالتالي فان مواجهة القوى التي لا تريد لسوريا ان تحافظ على دورها او لا تريد ان تبني سوريا وتمشي باصلاحاتها، هي من الضروريات". لافتاً إلى أن "هذا الوضوح في الرؤية يجب ان يطمئن الجميع، ويشجع الجميع من كل اطياف المجتمع السوري"، لافتا الى ان "معظم السوريين مؤيدون للاصلاح وللحوار الذي يدعو اليه الرئيس الاسد والقيادة السورية".
ورأى علي ان "الأصوات التي تقدم اعتراضات وآراء مغايرة، بعضها شكل عزلة لنفسه خصوصا اذا كانت ترفض الحوار وتستقوي بالاجنبي وتدعو الى التدخل العسكري.

هذه الدعوات رصيدها في المجتمع السوري في الداخل يكاد يكون من ادنى المستويات، اما المعارضة الوطنية في الداخل، المعارضة الغيورة على سوريا وسيادتها وموقعها، فهي التي لها الرصيد في الموقع السوري، وهي التي يتم الحوار بين اطيافها المختلفة"، مؤكدا ان "سوريا تعيد بنيتها وتحصين نفسها بعد هذه الازمة الطاحنة والمؤامرة المركبة التي شاركت فيها قوى عالمية شريرة خطيرة استخدمت الاعلام والمال وسلاح الفتنة. ومع ذلك اثبتت سوريا مع غالبية مواطنيها حرصها على الوحدة الوطنية وتمسكها بسيادتها والدور الذي لعبته تاريخيا وتلعبه الان كمحور اساسي في احتضان الامة العربية واحتضان المقاومة في رفض المساومة على الكرامة".
وختم علي: "نحن على ابواب انتخابات، وقبلها كان الدستور، وقبلها الاصلاحات . وهذا كله يخدم سوريا".

Ali should not be worried, the Leadership in Syria is an Idol for these in Lebanon, and they are Impressed by the Reforms Assad had done to Syria, and these in Lebanon would do the same to the Lebanese as soon as they have the Opportunity.
khalouda-democracytheway

بان: لا يجب وضع أيّ شروط مسبقة حول جنسيّة المراقبين أو حريّة تحرّكهم في سوريا
الخميس 19 نيسان 2012
أكّد الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون أنّه "تمّ التوقيع على بروتوكول أوّلي مع الحكومة السورية حول المراقبين، وهو بروتوكول مبدئي من أجل تسهيل وسائل النقل وتسيير حركة المراقبين جوًا". وأضاف: "من حيث المبدأ لا يجب أن يكون هناك أي شروط مسبقة حول جنسية المراقبين أو حريّة تحرّكهم" من قبل السلطات السوريّة.
بان، وفي مؤتمر صحافي في مقر الأمم المتّحدة في نيويورك، طالب دمشق بـ"تسهيل "عملية انسانيّة" ضخمة في سوريا"، وقال: "نسعى للتوصّل إلى تسوية سياسيّة تحقّق تطلّعات الشعب السوري"، مشيرًا إلى أنّ "السلطات السورية متخوفة من جنسيّة بعض المراقبين".

We would not be surprised, those Observers would be Hurt, by the Regime's Security Secret Agents if they moved in Syria on their own risk, and Syrian Government would accuse the Free Army of the assault actions.
khalouda-democracytheway

الامم المتحدة: 12500 لاجئ سوري مسجلون في الاردن
الخميس 19 نيسان 2012
أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين على موقعها الالكتروني أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين لديها في الاردن بلغ 12 الفا و500 لاجىء حتى منتصف نيسان، مرجحة ارتفاع هذا العدد.
وأضافت أن "العديد من اللاجئين وصلوا بموارد مالية محدودة لتغطية الاحتياجات الأساسية، أما اولئك الذين تمكنوا في البداية من الاعتماد على مدخراتهم أو دعم تلقوه من عائلات مضيفة، فهم الآن بحاجة للمساعدة على نحو متزايد".
وقدرت المفوضية عدد اللاجئين المسجلين لديها ممن فروا من سوريا هرباً من العنف منذ بداية الأزمة إلى الأردن ولبنان وتركيا والعراق، بأكثر من 55 الفا حتى منتصف نيسان الحالي "ما يضع عبئاً متزايداً على الحكومات والمجتمعات".

لافروف: قبل الحديث عن المستقبل علينا بذل كل ما من شأنه إنجاح خطة أنان
الخميس 19 نيسان 2012
دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المجتمع الدولي إلى "بذل كل ما من شأنه" أن يضمن نجاح خطة الممثل الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان إلى سوريا، وقال لافروف عقب لقاء مع نظرائه الـ28 من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي في بروكسل: "اليوم شجعت زملائي على التخلّي عن الجدل الذي يتوقع فشل خطة انان، وقبل التفكير في المستقبل يتعيّن علينا أن نبذل كل ما من شأنه أن يضمن نجاح تلك الخطة".
واعتبر لافروف أن روسيا تقوم بما يترتب عليها "بنزاهة" في ما يتعلق بسوريا، وأضاف: "إننا نلتقي كل اعضاء المعارضة (السورية)، لكننا لا نتمتع بالنفوذ الذي يتمتع به أعضاء آخرون في مجلس الأمن الدولي أو الدول المجاورة لهم"، داعياً تلك البلدان الى "استخدام هذا النفوذ" مع المعارضة السورية. كما دعا الوزير الروسي مجدداً "القادة السوريين، بصفتهم المسؤولين الرئيسيين عن الوضع في سوريا" إلى "ضمان حقوق الإنسان وأمن مواطنيهم وسيادة البلاد"، وتابع: "لكن الأزمة لا يمكن أن تُحلّ إذا لم تطلب الأطراف الخارجية الأمر نفسه من كافة الفرقاء: أي وقف اطلاق النار والسماح للمراقبين بتقييم الوضع وتفضيل الحوار".
هذا ويشارك عدد من الوزراء الموجودين في بروكسل بمن فيهم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عصر اليوم الخميس في اجتماع حول سوريا يعقد في باريس وتغيب عنه كل من موسكو وبكين. واعتبرت وزارة الخارجية الروسية ان الهدف من هذا الاجتماع الجديد "لا يتعلق البتة بالبحث عن ارضية للتوصل الى حوار سوري داخلي، بل بالعكس الى تعميق التناقضات بين المعارضة ودمشق".
We see that, the GOLD paid by the Regime to Russia for the advanced arms, to kill the Syrian people, is the problem of Annan's Plan failing, and not any of the Conferences in Turkey or Paris.

khalouda-democracytheway

images from Homs


Bombarding Homs

.
Ship smuggling Arms to Syrian Regime


No comments:

Post a Comment