Loading...

Tuesday, 3 April 2012

Syria 0304. The Lion of Damascus is Victorious for SURE

Well, after a year and half month, kneeling and washing his hands and feet of the Blood Stains of his people’s children, young and old, women and men, and praying five times a day, His God or Prophet, we do not know, who is taking his side, responded to his prayers and defeated, his Enemy the people of Syria.

He is Victorious, because by his godly orders, his troops, the Gangsters of the Security Forces, His Butchers the Mukhabarat, His well trained commandos, those were prepared to take Golan Heights back from the Enemy of Islam and Arabs, those Commandos, had done a brilliant Job, by smashing down and wiping out, the people’s Lives and their Properties, and made the Citizens of most of the Syrian Large Cities take Refuge in Lebanon, Turkey and Jordan, the nearest Havens they could reach before got killed.

Well done Lion of Damascus. You killed the Children who are not yours, because yours are well protected, you killed the mothers and wifes, because your mother and WIFE, are well protected, you killed the fathers, because you do not have one, he is already gone to hell ahead of you. You killed the brothers, because your brother is a very professional killer, (Billy the KID), that sent his older brother to hell years ago, and he has hundreds of professional killers, to protect him. You killed the sisters because your sisters are well protected by your poppies, who carry on your orders blindly, and slain your people.

You are damn right, you should declare VICTORY, once and for GOOD, as you claimed.

But, wait a minute, you did not watch the Video Footage of Saddam Hussein Execution, and how his Head rolled of his body, when they pulled the Ropes. You did not watch the Video Footage of Gaddafi, dragged like a RAT from his hole (Actually happened twice, with Saddam as well), and a Young Man, snatched a hand gun from one of the fighters and SHOT Gaddafi right at his head, a young man may be, had never used a gun before, but he could, when it was necessary.

Did you watch Gaddafi spokesman, declaring Victory, in Brega, Kawaleech, Rass Halouf, Misrata, Zintan , Zaweya, and Serte. While Gaddafi was bunckering in a hole in Tripoli, like you do in Damascus.

It is Idlib for Brega, Homs for Misrata, Tel,kelekh for Serte, keep that in mind, and keep on holding to your Victories.

Sure you know, as you are smart and young as they used to be called by the Locals and the Foreigners. All those Victories are Illusions, you only see them, in your dreams, and when you wake up from this nightmare you will find yourself side by side, with Saddam and Muaamer. Only God knows where they are now.

Good luck Young Man.
Khalouda-democracytheway



The Criminal Regime declares Victory


Spread of Crisis


Annan plans failed


Shelling in Homs


Deadly assault continues


Istanbul Conference


An international coalition including the United States, the United Kingdom and several Arab states, has pledged to send millions of dollars in aid and equipment to Syria's opposition groups, signalling a deeper international involvement in the conflict there.

In a communique issued after a meeting of the "Friends of the Syrian People" group in Istanbul on Sunday, world leaders called on Syrian President Bashar al-Assad to immediately comply with an earlier promise to abide by a United Nations-Arab League peace plan.

Saudi Arabia and other Gulf Arab states, meanwhile, have pledged to set up a multi-million dollar fund to pay members of the armed opposition, known as the "Free Syrian Army", a move aimed at encouraging defections from the ranks of the Syrian armed forces.



One delegate at the one-day meeting of representatives from 83 countries described the fund as a "pot of gold" to undermine Assad's army.

Participants confirmed the Gulf plan on condition of anonymity because details had not been not finalised.

One said the fund would involve several million dollars a month being earmarked for salaries, but it was not clear whether there would be any effort to prevent the diversion of money to weapons purchases, a sensitive issue that could prompt accusations of military meddling by foreign powers.

The international coalition, however, made no commitment to such a fund, saying only that it would "continue to work on additional appropriate measures with a view to the protection of the Syrian people".

Mohammed al-Said, a Syrian activist in the town of Douma, northwest of Damascus, said salaries might encourage further defections, but that only arms would turn the tide against Assad.

"What is clear to us is that only fighting can make this regime leave," he said via Skype, adding the opposition wanted arms more than military intervention so they could topple Assad themselves.

The plan to arm the rebels has not met with universal approval from Arab states. Iraq has said Arab nations should not arm or financially assist the armed opposition in Syria, asserting that doing so would only make the conflict worse.

Speaking in Baghdad, Iraqi Prime Minister Nuri Al-Maliki said: "We reject any arming of the opposition, we reject attempts to bring down the regime by force, because it will leave a wider crisis in the region."

Opposition group recognised

Delegates at the Istanbul conference also formally recognised the opposition Syrian National Council (SNC) as a legitimate representative of Syrians, and "noted" that it was the main opposition interlocutor for the international community.

At the conference, the SNC said that weapons supplies to the opposition were not "our preferred option" because of the risk they could escalate the killing of civilians, but it appealed for technical equipment to help rebels co-ordinate their uprising against the Syrian government.


"For these supplies to be sent, neighbouring countries need to allow for the transfer via their sea ports and across borders," the council said in a statement.

The United States and its allies have previously stopped short of publically supporting the arming of the Syrian rebels, but Washington has so far not taken a public stance on the proposed Gulf fund.

Hillary Clinton, the US secretary of state, said her government was supplying "communications equipment that will help activists organise, evade attacks by the regime and connect to the outside world" and was "discussing with other nations how best to expand this support".

The US and Germany pledged a combined $19.6 million in additional humanitarian contributions at the conference.

Buffer zone

Turkey, which currently hosts about 20,000 Syrian refugees and hundreds of army defectors, used the conference to float the idea of setting up a "buffer zone" inside Syria if the flow of people across its border becomes overwhelming.

Parts of southern Turkey are currently being used as informal logistics bases for Syrian rebels, who collect food and other supplies in Turkey and then deliver them to their allies across the border.

Burhan Ghalioun, leader of the SNC, called for the strengthening of Syrian rebel forces as well as "security corridors" in Syria, a reference to internationally protected zones on Syrian territory that would allow the delivery of aid to civilians.

However, the nations meeting in Istanbul failed to agree on such an intervention, which could involve the deployment of foreign security forces.

Al Jazeera's Anita McNaught, reporting from Istanbul, said the meeting was marked by a "remarkable change of tone".

"Hillary Clinton made a very strong statement and intriguing promises. The key phrase from her was that there is no more time for excuses or delays. Today's meeting was a moment of truth," McNaught said.

Assad has accepted, but not yet implemented, the six-point plan presented by joint UN-Arab League Envoy Kofi Annan, which calls for the military and armed opposition to cease fire, withdraw from towns and cities, and allow humanitarian access.

In Istanbul, world leaders called on Annan to set a timetable for action should the violence continue.

Annan is due to brief the UN Security Council on Monday about whether he has seen any progress towards implementing his proposals.

'International conspiracy'

The Syrian government, meanwhile, blasted the conference, calling it part of an international conspiracy to kill Syrians and weaken the country.


A front-page editorial in the official al-Baath newspaper called it a "regional and international scramble to search for ways to kill more Syrians, sabotage their society and state, and move toward the broad objective of weakening Syria".

The show of solidarity at the conference was marred by the absence of China, Russia and Iran.

In a statement on Monday, the Russian foreign ministry rejected the Istanbul meet's outcomes.

"The promises and intentions to deliver direct military and logistical support to the armed... opposition that were voiced in Istanbul unquestionably contradict the goals of a peaceful settlement to the civil conflict in Syria," the ministry said in a statement.

Assad's government is battling a year-long uprising and has been criticised for a violent crackdown on dissent that has claimed the lives of more than 9,000 people, according to UN estimates. The crackdown prompted the opposition to take up arms, further escalating the conflict.





وكالات أنباء: قوات النظام السوري تقوم بسرقة المنازل والمحلات في صوران بحماة.


"أ.ف.ب.": موسكو تعارض إدراج أي مهلة أو إنذار في خطة كوفي أنان بشأن سوريا.


زكريا، وفي مؤتمر صحافي، في مقر نقابة الصحافة، أضاف: "جئنا اليوم نناشد العالم أجمع بمسلميه ومسيحييه، ونستصرخ أصحاب الضمائر الحية فيهم، ونناشد رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) ومجلس النواب (نبيه بري) ومجلس الوزراء (نجيب ميقاتي)، للوقوف مع هؤلاء النازحين وقفة رحمة وإنسانية تليق بلبنان وشعبه الكريم، حيث ان الدولة اللبنانية هي المسؤول الأوّل عن إغاثة النازحين وتقديم الدعم الكامل لهم". وقال: "لذلك فإننا نطالب وبسرعة بما يأتي قبول المعونات والهبات من الجهات المانحة والسماح باستقبال المواد الإغاثيّة عبر المرفأ والمطار، قيام المفوضيّة العليا لشؤون اللاجئين فعليًا بدورها المنوط بها وخاصة بعد الهبات التي صرفت لأجلها، معالجة المرضى والجرحى في كل مستشفيات لبنان وتأمين الدواء والعلاج لهم، وتسهيل سفر كل من يلزمه العلاج في الخارج، حل مشكلة إيواء النازحين وبسرعة بما يتلاءم مع أمن واستقرار لبنان، وإلا فإننا مضطرون الى إقامة مخيمات لإيوائهم، ومساعدة العائلات اللبنانية التي استضافت أسرًا نازحة حيث انها تعاني من الفقر والحاجة أصلاً وخصوصًا في عكار والبقاع".
وبدوره، ألقى فؤاد الحركة كلمة نقابة الصحافة، قال فيها: "إنّ الحال التي تعيشها العائلات السورية على الأراضي الحدودية اللبنانية بسبب الحرب الدائرة في بلادهم، تحتّم على القوى الوطنيّة والاجتماعيّة والخيريّة العمل لتقديم العون والمساعدة لهم للعيش بكرامة وصحة جيّدة إلى أن تستقر الأحوال وتعود الأمور في بلادهم الى الإستقرار، وهذا لا يمكن أن يتم إلا بإعلان وقف اطلاق النار وتوقف أعمال الخطف والتهجير، لذلك نناشد الحكومة إيلاء قضية الأخوة النازحين الإهتمام، والسماح لائتلاف الجمعيات الخيرية لإغاثة النازحين السوريين في لبنان باستقبال الهبات والتبرعات الإنسانية من داخل لبنان وخارجه".

عطالله: النظام السوري انتهى بعدما صار محتلاً لشعبه
الاثنين 2 نيسان 2012
أكد رئيس "حركة اليسار الديمقراطي" الياس عطالله أنّ "فكرة إنشاء "المجلس الوطني لقوى 14 آذار" طُرحت في العام 2010 وهي ليست كما قيل خطوة مفاجئة"، مشيراً الى أنّ "ذكرى "14 اذار" في مجمّع الـ"بيال" (بوسط بيروت) انتجت صدمة لناحية الشكل والمضمون وهي كانت لا تتناسب مع الواقعين اللبناني والعربي"، لافتاً الى أنّ "هذه الحركة متنوعة تجمع احزاب ومستقلين الذين هم عصب قوى "14 آذار" لذلك يجب وضع آليّات اصلاحية تشمل جميع هذه القوى عبر قيام "مجلس وطني".


عطالله، وفي حديث لمحطة "mtv"، لفت إلى أنّ "اجتماعات تحصل لوضع التصوّر الأول لانشاء "المجلس الوطني" مع القيادات الحزبية".
وفي الشأن السوري، رأى عطالله أنّ "هناك تباينًا في وجهات النظر بين الأوروبيّين والعرب بشأن الملف السوري حول تسليح المعارضة السورية"، معتبرًا أنّ "تسليح المعارضة السوريّة بات قريبًا بعد الاعتراف بـ"المجلس الوطني السوري"، ومشيرًا إلى أنّ "الجيش السوري الحر" لا يخوض معركة ميدانيّة في سوريا انما معركة شعب"، لافتًا الى أنّه "لا يمكن لأيّ نظام أن يحتل شعب ما فنظام (الرئيس السوري بشار) الأسد انتهى بعدما صار محتلاً لشعبه".



"العربيّة" عن الهيئة العامة للثورة: 38 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري اليوم


موجهًا تحيةً إلى الشعب السوري و"المجلس الوطني" في "يوم الأرض"
جنبلاط: من الأفضل لروسيا لو انّها تسرّع خطوات ترحيل عائلة الأسد لإنقاذ الشعب السوري
الاثنين 2 نيسان 2012


رأى رئيس "جبهة النضال الوطني" وليد جنبلاط أنه في "يوم الأرض" لا بد من "استذكار نضالات وتضحيات الشعب الفلسطيني الذي عاش عقوداً من القهر والظلم ولم ينهزم أو يستسلم رغم كل الصعاب، بل زاد تمسكاً بأرضه وحقوقه الوطنيّة والسياسيّة المشروعة، وهو يسعى اليوم لتعزيز وحدته الداخليّة التي تبقى المنفذ الوحيد لمواجهة الإحتلال الإسرائيلي الذي استفاد واستغل حالة الانقسام الفلسطيني- الفلسطيني الذي لطالما غذّته أنظمة عربيّة وإقليميّة ومحاور ممانعة رفعت لواء فلسطين وقامت بضرب كل مقوّمات الصمود الفلسطيني".
جنبلاط، وبموقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الصادرة عن "الحزب التقدمي الإشتراكي" يُنشر غداً، أضاف: "في يوم الأرض، نتوجه بالتحية الى كل المناضلين في فلسطين، والى الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي، إلى شهداء الثورة الفلسطينية في كل أرجاء فلسطين وخارج فلسطين، وتحية إلى جهود كل الحريصين على محاولة تعطيل التهويد المنظم لمدينة القدس التي يجتاحها الإستيطان من كل حدب وصوب في ظل صمت عربي ودولي مطبق". وأضاف: "في يوم الأرض، تحية الى جميع فلسطينيي الشتات، وفي مقدمهم من يقيمون في لبنان الذين يعانون بعد كل هذه السنوات من عنصريّة لبنانيّة وشوفينيّة غير مبرّرة، وهم بحاجة لأبسط حقوق العيش الكريم واللائق، وهنا، لا بد من التذكير بضرورة إعادة تفعيل الجهود الرامية إلى تسهيل حقهم في العمل في مجالات مختلفة لعل ذلك يساهم في الحد من معاناتهم وعذاباتهم".
ولجهة الوضع في سوريا، قال جنبلاط: "في "يوم الأرض"، تحية إلى الشعب السوري المناضل الذي يواجه نظاماً يحاول إقتلاعه من أرضه ويجتاح مدناً ويدمر قرى وأحياء بأكملها تماماً كما فعلت العصابات الصهيونيّة في الثلاثينات وبعد إغتصاب فلسطين سنة 1948"، مضيفًا: "تحية إلى كل المناضلات والمناضلين، إلى الأسرى والمعتقلين، إلى الشهداء من الرجال والأطفال والنساء والمسنين، إلى التنسيقيات وهيئات الثورة"، موجهًا تحية "في "يوم الأرض"، إلى "المجلس الوطني السوري" الذي فرض نفسه بالأمس في مؤتمر إسطنبول، وسيفرض نفسه عاجلاً أم آجلاً كبديل حتمي للنظام العائلي الأقلوي الظالم". وأردف: "كم يتشابه مسار "المجلس الوطني السوري" مع مسار جبهة التحرر الفلسطينية التي دفعت أثماناً باهظة عربياً ودولياً قبل أن تصل إلى ما وصلت إليه، وكم إستشهد من قادتها على أيدي مجرمي الأنظمة الشموليّة العربيّة بالتوازي مع الاغتيالات التي نفذتها أجهزة المخابرات الصهيونيّة، وكم كان من الأفضل لروسيا التي لطالما وقفت إلى جانب الشعوب العربيّة ودعم مطالبها المشروعة لو أنها تسرّع الخطوات التي من شأنها ترحيل هذه العائلة (في إشارةٍ إلى عائلة الأسد) الحاكمة في سوريا لإنقاذ الشعب السوري ووقف معاناته ومأساته اليومية من القتل والعنف وإراقة الدماء".
وتابع جنبلاط: "في "يوم الأرض" إذ نستذكر الجريمة الأخلاقية التي عاشتها فلسطين بعد ستين عاماً من إغتصابها بفعل تخاذل وتواطؤ الغرب الذي طبق سياسة كولونياليّة وإستعماريّة للإجهاز على المنطقة بأكملها ولم يكن وعد بلفور اللعين سوى أحد عناوينها، ما أدّى إلى خسائر بشريّة وإقتصاديّة وإجتماعيّة ونفسيّة فادحة، بالتوازي مع دعمه لأنطمة شموليّة وديكتاتوريّة عربيّة بشقيها اليميني واليساري على حساب الحريات والديمقراطيّة، فالظلم لا يتجزأ، والحرية لا تتجزأ، ففي فلسطين إحتلال يصادر الأرض ويهدم البيوت ويقتل الشعب الفلسطيني، وفي سوريا نظام يصادر الأرض ويهدم البيوت ويقتل الشعب السوري، وهنا، ورغم عدم الرغبة في الاسترسال في التعليق على ما قيل من كلام الأسبوع الماضي، إلا أنه لا بد في يوم ما أن تلتحق المقاومة في لبنان بمقاومة الشعب السوري".
وعن الوضع في البحرين واليمن، قال جنبلاط: "في يوم الأرض، ومن باب الحرص على الوحدة الوطنيّة والاستقرار في مملكة البحرين، نتطلع إلى الاسراع في الاصلاحات السياسيّة بما يتيح المشاركة الواسعة من كل أبناء المجتمع في العمليّة السياسيّة، وبما يتلاءم مع تقرير لجنة بسيوني، بالتوازي مع محاسبة المسؤولين عن أي إرتكابات سابقة في مجال حقوق الإنسان"، قال: "وفي يوم الأرض، نتوجه بالتحية إلى الشعب اليمني الثائر الذي حقق إنتصاراً بثورته من خلال الاطاحة بالرئيس السابق علي عبدالله صالح، وهو اليوم يواجه تحديات من نوع آخر تتطلب منه المزيد من اليقظة والتنبه وهي تتمثل في الدعوات الانفصاليّة التي تغذيها أنظمة إقليميّة تسعى للتغلغل إلى كل الساحات العربيّة".
وفي الشأن العراقي، وجّه جنبلاط تحيةً أيضًا إلى الشعب العراقي "الذي تمسك بأرضه رغم قساوة الاستبداد وقهر الاحتلال"، وأضاف: "غريبٌ كيف ينادي البعض ممّن واجهوا بعث العراق بإطالة أمد بعث سوريا". وسأل: "ألا يذكر مآثر (الرئيس العراقي الراحل) صدام حسين في الأنفال وغير الأنفال وعشرات السيارات المفخخة التي حصدها الآف الأبرياء؟ ألم يكن من الأفضل هدم قصور صدام الرئاسيّة التي مثلت حقبة الظلم والاستبداد؟ أليس من حق الشعب العراقي الاستفادة من حقوقه المشروعة في النفط والمياه والثروات الطبيعيّة وحصول مصالحة وطنيّة جامعة بدل إغراقه في الفساد والمحسوبيّات؟".
أما في ما خصّ مصر وليبيا، أضاف جنبلاط: "في يوم الأرض، كل التحية إلى الشعب المصري الذي يواصل بهدوء خطواته التدريجيّة نحو بناء حياة ديمقراطيّة ودستوريّة سليمة، دون إغفال المصاعب الاقتصاديّة الكبيرة التي تتطلب دعماً عربياً ودولياً كبيراً لتستيعد مصر توازنها ودورها الاقليمي الهام، وتحيةً إلى الشعب التونسي الذي كانت ثورته فاتحة الثورات العربيّة ومقدمتها"، موجهًا  "تحية إلى الشعب الليبي الذي تخلص من طاغية (في إشارةٍ إلى الزعيم الليبي الراحل معمّر القذافي) أطبق على كل مفاصل حياته لسنوات طويلة، مع التأكيد أن الحفاظ على مكتسبات الثورة تكون بإسقاط كل مشاريع التقسيم أو التفكيك أو التفسخ".

وبالنسبة لما يجري في السودان والمغرب، تابع جنبلاط: "وتحية إلى الشعب السوداني الذي كفاه حروباً ونزاعات، وحبذا لو يتلاقى رئيسي السودان وجنوب السودان لحل النزاع الحدودي وتثبيت الاستقرار لكي يُستفاد من الثروات المائية والزراعيّة والطبيعيّة لتنمية واقعه الاقتصادي والاجتماعي بدل الغرق في التقاتل بين شمال البلاد وجنوبها حيث دائماً يلعب النفط دوراً مؤججاً للصراعات". وختم بالقول: "تحيةً إلى الشعب المغربي الذي قامت قيادته بخطوات سياسيّة إستباقيّة من خلال تطبيق جملة من الاصلاحات الضرورية على أمل أن يؤدي ذلك إلى تعزيز الحياة الديمقراطيّة وتكريس الاستقرار في المملكة". 



سوريا الشعب
محمد سلام، الاثنين 2 نيسان 2012
المسماة "سوريا الأسد" لم تسقط نهائيا بعد. هذه حقيقة لا نقاش فيها.


ولكن "سوريا الشعب" قد ولدت، وصدرت وثيقة ولادتها عن "مؤتمر أصدقاء سوريا" الذي اعترف بالمجلس الوطني "ممثلا شرعيا للشعب السوري".


قبل عام كانت "سوريا الأسد" هي الممثل الحصري الوحيد لكل ما يمت إلى سوريا بصلة. كل العالم كان يقيم معها علاقات دبلوماسية، ومن لم تكن تربطه بها أواصر معلنة، كانت علاقاته بها أثبت وأقوى، كإسرائيل مثلاً.


اليوم، كل دول العالم تقريبا –باستثناء إيران ولبنان وروسيا والصين وفنزويلا وما شابهها من دول المحور الممانع- أقفلت سفاراتها في سوريا.


سبعون دولة اليوم تعترف "بممثل شرعي" للشعب السوري هو غير نظام الأسد.


ذلك، بالاحتساب المنطقي، يعني أن "سوريا الأسد" خسرت، "وسوريا الشعب"، التي لم تكن موجودة، قد ولدت وبدأت تنمو.


العالم يتجه إلى ربط خطة المبعوث الأممي-العربي كوفي أنان بجدول زمني للتطبيق.


ذلك يعني، عملياً، تحديد موعد للبدء بوقف سفك الدماء، ووقف القتال.


ذلك يعني، عمليا، إعلان وقف لإطلاق النار، وهو ما لا تستطيع روسيا والصين أن تعارضاه. بل هو ما لن تعارضه روسيا أو الصين، لأنه يصب في صلب مهمة أنان التي كان نظام الأسد قد أعلن عن قبوله بها بعدما انضمت روسيا والصين إلى الدول التي كلفته بها.


وعندما يصل الأمر إلى إعلان لوقف إطلاق النار فإن ذلك يعني، موضوعياً وعملانياً، أن مستوى الحدث صار مزدوجاً. أي صار الحديث الأممي، كما العربي، عن "طرفين". 
الطرفان هما "سوريا الأسد" التي لم تسقط ... بعد، و"سوريا الشعب" التي ولدت.


وقف إطلاق النار، سواء أكان موضعياً أي ما يعرف بالإنكليزية بـCeasefire-in-place أو مقروناَ بفك اشتباك disengagement of troops يعني قيام منطقتين منفصلتين لكيانين منفصلين لا تدخل قوى أي منهما إلى مناطق الكيان الآخر. 
وإذا استتبع قرار وقف إطلاق النار بانتداب مراقبين من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية فإن ذلك يعني، حتماً، أن المهمة الأولى لهؤلاء المراقبين ستكون التأكد من عدم اعتداء أي كيان على الكيان الآخر.


ذلك يعني، عملياً وواقعياً، حماية دولية وعربية لأراضي "سوريا الشعب" بما فيها ومن عليها.
ذلك يعني، عملياً وواقعياً، وضع "سوريا الشعب" تحت الحماية الدولية-العربية.


ذلك يعني، أيضاً وأيضاً، أن المراقبين الدوليين سيرصدون أي محاولة من قبل قوى "سوريا الشعب" لمنع التظاهرات على أرضهم من قبل عناصر قد تؤيد "سوريا الأسد".


واستكمالاً، ذلك سيعني أن المراقبين الدوليين سيرصدون أي محاولة من قبل قوى "سوريا-الأسد" لمنع التظاهرات على أرضهم تأييداً "لسوريا الشعب".


من يعتقد أنه ستقوم على أرض "سوريا الشعب" تظاهرات تأييداً لسوريا الأسد؟


ومن يعتقد أنه ستقام على أرض "سوريا الأسد" تظاهرات تأييداً "لسوريا الشعب؟


الفرضية الثانية مرجّحة، أي أن الشعب السوري سيستمر في انتفاضته على نظام الأسد في المناطق التي تسيطر عليها قواته، خصوصاً بوجود مراقبين من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. 
في هذه الحالة، ستنتقل "الثورة" إلى الأرض التي يسيطر عليها الأسد.ستكون مقاومة حقيقية وفقاً لتعريف القانون الدولي الذي يعطي "الشعوب التي تعيش تحت الاحتلال الحق في مقاومة هذا الاحتلال تأمينا لتحريرها وإقامة دولتها".


"سوريا الشعب" ستكون "محيّدة" عن الصراع الذي سيستمر في أراضي "سوريا الأسد". التكلفة ستكون عالية. الدم سيكون غزيراً. ولكن، في كل الأحوال، لن تصدق مقولة الناطق باسم الخارجية الأسدية بأن "معركة إسقاط الدولة قد انتهت".
واقعياً، معركة إسقاط دولة الأسد قد بدأت للتو. وما كان الأسد يصفه "بالعصابات الإرهابية" قبل عام صار ممثلا شرعيا للشعب السوري، باعتراف 70 دولة في العالم. 
من ربح حتى الآن؟

الشعب السوري الذي لم يكن يملك شيئا قبل عام؟

أم "الأسد" الذي كان يملك كل شيء وصار الآن يملك "بعض" ذلك الكل؟

من الذي سيربح غداً؟


"سوريا الشعب" التي لن تشهد تظاهرات مؤيدة للأسد؟


أم "سوريا الأسد" التي ستشهد مزيداً من التظاهرات المؤيدة "لسوريا الشعب"؟


وحده المستقبل يحمل الإجابة عن التساؤلات على الرغم من الجزم شبه الآلهي لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بأن نظام الأسد "لن يسقط. ولماذا يسقط؟".


الشخص الوحيد على وجه الكرة الأرضية الذي لا يحق له أن يجزم في شأن مستقبل نظام الأسد هو نوري المالكي لأنه، هو ونظامه، جاءا على أنقاض نظام البعث الصدامي الأقلوي الذي أُسقطَ تحت عنوان "الديمقراطية لا تقبل بأن تحكم الأقلية الأكثرية".


فإذا كان المالكي متنعماً بديمقراطية الأكثرية التي أسقطت تحت شعارها نظام الأقليّة الصدامية، فلماذا برأيه "لن يسقط" نظام الأقلية الأسدية في سوريا؟


فهل يخشى المالكي قيام نظام أكثرية سورية غير متجانس مع نظام أكثريته الإيرانية في العراق؟


ربما. ومن حق المالكي أن يخشى قيام نظام أكثرية حقيقية في سوريا. فنظامه "الأكثري" غير قادر على "استرداد" نائبه الهاشمي من كردستان العراق. فماذا سيحل بالمالكي ونظامه إذا قام نظام أكثرية في سوريا؟

الهواجس نفسها تنتاب السيد حسن نصر الله وحزب سلاحه الإيراني في لبنان الذي بدأ "بتهريب" صواريخه من سوريا "على عينك يا تاجر" لاقتناعه الموضوعي بأن "سوريا الشعب" قد ولدت وبأن "سوريا الأسد"  ... لم تعد كما كانت قبل عام ... والله وحده يعلم أين ستكون بعد عام.

المسألة، ببساطة، تتجاوز رغبة أو رغبات الدول العظمى. "صناعة الأمم" تجارة بائدة سقطت مع الحرب الباردة. الدول العظمى التي تقول، وتعني فعلا، أنها لن تتدخل ميدانياً-عسكرياً في المسرح السوري –على طريقة المسرح الليبي- هي في النهاية أشبه بمصانع الإنتاج، تتعامل مع الوكلاء الذين يمسكون بالأرض. فإذا سقط وكيل، تعاقدت مع من يمسك بالأرض مكانه.


الشعوب في الدول الصغيرة ينطبق عليها المثل الإنكليزي المعبّر: إن لم تستطع توجيه الرياح فاحسن ضبط الشراع.
ينتصر، في النهاية، من يضبط شراع مركبه في مسار الريح المؤاتية.


على خلفية هذه الحكمة نقرأ سلسلة مواقف الزعيم الدرزي وليد جنبلاط حيال الثورة السورية. فقد قرر أن يرفع شراع الدروز في مسار ريح الشعب في سوريا ولبنان، وريح الشعبين السوري واللبناني هي حتماً ليست ريح الأقلية الأسدية التي يترنح مركبها جدياً للمرة الأولى منذ سيطرتها على السلطة قبل 42 عاماً. 
الفعل السياسي لمواقف جنبلاط هو فعل أكثري بامتياز، فيما الفعل السياسي لرؤية المالكي يعكس خوفاً أقلوياً على الرغم من تفوقه العددي ضمن الحدود العراقية.


جنبلاط يعلم أن الريح لا تعرف حدوداً. والمالكي أيضاً يعلم. ولكن جنبلاط، على الرغم من محدودية العدد الدرزي يتصرف بفعل أكثري، فيما المالكي، وعلى الرغم من التفوق العددي الذي أتى به إلى السلطة في العراق، يتصرف بفعل أقلوي يعكس بفجاجة ثقافته التي جعلته يرحب بالغزو الأميركي لإسقاط نظام أقلية صدامية في العراق، وحثّته على معارضة تسليح شعب يريد إسقاط نظام أقلية أسدية في سوريا.


ربما على المصابين برهاب أقلوي تعلّم درس درزي في الفعل الأكثري.
هذا النموذج الدرزي في الفعل الأكثري، المعتمد منذ قيادة سلطان باشا الأطرش للثورة العربية، قد يكون مفيداً أيضاً لبعض الأكثريات التي تخجل من ممارسة ذاتها فتنتهي إلى فعل أقلوي على قاعدة زبائنية ... يلقيها خارج مسار الريح.

نصرالله يعلم أنّ خيارات الشعب السوري لا تصب بمصلحة ولاية الفقيه"
علوش: تأييد "حزب الله" لنظام الأسد يعرّي حقيقته أمام المجتمعين العربي والإسلامي... والحكومة الحالية واقعة بين "شهوات" أفرادها
ناجي يونس، الاثنين 2 نيسان 2012
رأى عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش أنه "يتأكد يوما بعد آخر أنّ "حزب الله" متواطئ بشكل كامل مع النظام السوري والقمع الدموي والوحشي الذي يمارسه هذا النظام ضد الشعب السوري"، وأضاف: هذا التورط يؤكد كلامنا عن أنّ "حزب الله" لا يتورع عن فعل أي شيء أو ارتكاب أي وحشية لتحقيق رؤياه المتعلقة بولاية الفقيه".

علوش، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" أوضح أنّ "حزب الله يعتبر استمرار النظام السوري الحالي بتبعيته لإيران، هو الطريق الوحيد لضمان تواصل جغرافي لمشروع "ولاية الفقيه" من إيران إلى لبنان عبر العراق وسوريا"، مذكّرًا في هذا السياق بأنّ أمين عام "حزب الله" السيد "حسن نصرالله أعلن منذ اندلاع الثورة في سوريا تأييده لنظام بشار الأسد واعتباره ثورة الشعب السوري "مؤامرة"، مع ما يعني ذلك من إباحة سفك دم السوريين وتحليل استمرار النظام الدكتاتوري إلى أبد الآبدين".

إلا أنّ علوش شدد على كون "المساهمة في إراقة الدم السوري لن تؤدي إلا إلى زيادة انكشاف "حزب الله" وتعرية حقيقته أمام المجتمعين العربي والإسلامي"، وأشار إلى أنّ "الخيار المنطقي يكمن في إقرار السيد نصرالله بأنّ للشعب السوري خياراته ويجب إحترام أي خيار يتخذه السوريون"، لافتًا الإنتباه في المقابل إلى أنّ "نصرالله لا يمكنه ذلك لأنه يعلم جيدًا أنّ الخيارات المنطقية للشعب السوري لن تصب لا في مصلحة إبقاء سوريا ولبنان رهينتين لمشروع "ولاية الفقيه"، ولا في مصلحة استمرار وضع حزب الله وسلاحه خارج إطار الدولة اللبنانية".

وعن الوضع الحكومي، رأى علوش أنّ "الحكومة الحالية واقعة بين جملة من الأزمات، فلا هي قادرة على الإستقالة، ولا هي قادرة على تبديل الوقائع، ولا هي قادرة على الإنتاج بأي طريقة من الطرق"، وأضاف: "هذه الحكومة واقعة بين "شهوات" أفرادها، فمن جهة هناك رئيسها نجيب ميقاتي الذي يحاول من خلال أدائه أن يحافظ على شعبية معينة ضمن مدينته طرابلس، ومن جهة أخرى هناك رغبات حلفائه المحليين والإقليميين الذين لا يتماهون مع رغبات ميقاتي وفي الوقت نفسه ليسوا قادرين على إسقاط الحكومة لأنّ إمكان تشكيلهم حكومة ثانية عملية مستحيلة" في ظل الوضع الراهن.

وأمام هذا الواقع، أكد علوش أنّ "الأمور سوف تستمر على هذا المنوال من التعطيل الدائم لشؤون الناس إلى ما لا نهاية بانتظار أن يتغيّر الوضع الإقليمي"، لافتًا في هذا الإطار إلى أنّ "المواطن اللبناني يدفع ثمن تبعية هذه الحكومة للنظام السوري وإصرار "حزب الله" على ربط لبنان بالمحاور الإقليمية حتى على مستوى حياة الناس اليومية"، وذكّر علوش في هذا المجال "بما قاله نصرالله في خطابه الأخير لجهة تأكيده بأنّ أي حراك أو تظاهر شعبي لن يكون بمقدوره إسقاط الحكومة، بمعنى أنّ نصرالله يتوجه إلى الشعب اللبناني بالإشارة إلى أنّ ما فرضه بقوة إرهاب مسلحيه لن يتغير بأي حراك ديمقراطي يقوم به اللبنانيون".



مؤتمر اسطنبول يُطالب أنان بجدول زمني
صندوق خليجي لتمويل "الجيش السوري الحر"

وزراء خارجية بريطانيا وأسوج والولايات المتحدة خلال اجتماع اصدقاء سورية في اسطنبول.











كلينتون للأسد: لا وقت لانتحال الأعذار أو التأخير. هذه لحظة الحقيقة
المالكي: دعم المعارضة بالسلاح والمال من شأنه تصعيد الصراع


كثف "المؤتمر الثاني لمجموعة أصدقاء الشعب السوري" في اسطنبول والذي حضره ممثلون لـ 83 دولة ومنظمة الضغوط الشفهية على الرئيس السوري بشار الأسد، وشكك في قبوله خطة المبعوث المشترك الخاص للامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي انان. لذلك طالب المؤتمر بوضع جدول زمني للتنفيذ بما في ذلك العودة الى مجلس الامن، واعترف بـ"المجلس الوطني السوري" المعارض ممثلاً للسوريين وأشار إليه باعتباره المحاور الرئيسي للمعارضة مع المجتمع الدولي. وكشف مشاركون في المؤتمر ان دولاً خليجية وافقت على انشاء صندوق لتمويل رواتب أفراد "الجيش السوري الحر". (راجع العرب والعالم)
 لكن أعمال العنف استمرت بلا هوادة. وقال "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له إن 41 شخصاً على الأقل قتلوا في أنحاء سوريا بينهم خمسة قتلوا في قصف استهدف أحياء للمعارضة بحمص. وحذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الدول العربية من تسليح مقاتلي المعارضة ودعمهم مالياً، قائلا ان مثل هذه الخطوة من شأنها تصعيد الصراع. (راجع العرب والعالم)
ولم تشر "مجموعة أصدقاء الشعب السوري" إلى دعم أو تسليح "الجيش السوري الحر" وهو ما يدعو إليه بعض دول الخليج العربية، لكنها قالت إنها "ستواصل العمل في شأن تدابير إضافية لحماية الشعب السوري ".
ومن المرجح أن تفسر دول الخليج المتشددة العبارة بأنها تصريح بتقديم الأموال إن لم يكن بتسليح "الجيش السوري الحر"، في حين ستفسرها الولايات المتحدة وآخرون بأنها تسمح بتقديم معدات "غير فتاكة" للمعارضة المسلحة.
وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون امام المؤتمر ان حكومتها تقدم "معدات اتصالات لتسمح للناشطين بتنظيم انفسهم وتجنب هجمات النظام والاتصال بالعالم الخارجي"، مضيفة: "نبحث مع شركائنا الدوليين في أفضل طرق توسيع هذا الدعم". وصرحت في مؤتمر صحافي في وقت لاحق: "لا وقت لانتحال الاعذار أو التأخير... هذه لحظة الحقيقة".
وتشعر القوى الغربية بالقلق من التدخل العسكري في سوريا، لكن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو دق ناقوس الخطر بتشبيهه الوضع هناك بمحنة البوسنة في التسعينات. وقال: "في حال البوسنة كذلك تباطأ المجتمع الدولي أكثر مما ينبغي... لذلك قتل الكثير من الناس... في حال سوريا يتعيّن على المجتمع الدولي ألا يتأخر كما حدث في البوسنة. علينا أن نتحرك دون إبطاء... لن نسمح للنظام السوري بإساءة استخدام فرصة أخرى وهي الفرصة الأخيرة للوضع في سوريا".
وضغط رئيس "المجلس الوطني السوري" برهان غليون على "مجموعة أصدقاء الشعب السوري" لدعم المعارضة المسلحة وفتح ممرات للمساعدات الإنسانية.
وفي بيان منفصل، طلب "المجلس الوطني السوري" تزويد "الجيش السوري الحر" معدات اتصالات وغيرها من المعدات "غير الفتاكة" وربما أسلحة. وقال إن توفير السلاح ليس الخيار المفضل للمعارضة لأنها تدرك أنه ينطوي على مخاطر كبيرة لتصعيد الصراع إلى حرب أهلية، لكنها لا يمكنها الوقوف مكتوفة بينما يتعرض شعبها للقتل.
وسيطلع انان مجلس الامن اليوم على جهوده لتهدئة الصراع. وقال ديبلوماسيون في المجلس، إنه اذا اشار الامين العام السابق للامم المتحدة الى إحراز تقدم، فانه يمكن بدء العمل في شأن قرار لارسال ما بين 200 و 250 مراقباً من المنظمة الدولية الى سوريا لمراقبة وقف النار.


دمشق تعلن انتهاء الانتفاضة "الآن بلا رجعة"
والمعارضة تطالب مؤتمر اسطنبول بدعم تسليحها

دمشق تخطط لتهجير «المسلحين» إلى لبنان ليتولّى «حزب الله» و"الحلفاء" تصفيتهم؟

الجمعة 30 آذار (مارس) 2012



حسب معلومات نشرتها "الرأي" الكويتية:
نقل قريبون من النظام في سورية عن حلقاته الامنية الضيقة سيناريوات توحي بان الحدود مع لبنان ستكون في «الصدارة» في المرحلة المقبلة. وكشف هؤلاء لـ «الراي» عن خطة تقضي بمحاصرة المسلحين المناهضين للنظام وحشرهم في الجغرافيا اللصيقة بلبنان وممارسة فائض من الضغط عليهم لدفعهم الى النزوح باتجاه المناطق اللبنانية المتاخمة.
وتحدث القريبون من النظام عن ان الاطراف اللبنانية الحليفة له سيكون عليها تولي امر هؤلاء المسلحين عبر اعتقالهم او مطاردتهم وتصفيتهم، الامر الذي يضمن تحقيق هدف مزدوج يتمثل في نجاح النظام في «تنظيف» المناطق التي ما زالت عاصية، وفي ضمان عودة المسلحين لاشغال القوات النظامية التي لم تنجح في ضبط الحدود رغم تلغيمها تارة ورفع مستوى الجهوزية عليها تارة اخرى.
غير ان اوساط لبنانية متابعة رأت في هذا السيناريو ما يشبه تصدير الصراع المتفجر الى لبنان عبر سعي النظام في سورية الزج بحلفائه في المعركة ذات الطابع الامني - العسكري، وهو ما يخشى معه من ايقاظ الفتنة «غير النائمة» اساساً نتيجة الاستقطاب الحاد السني - الشيعي الذي فاقم منه وهج الاحداث في سورية.
ورسمت هذه الاوساط لـ «الراي» شكوكاً حيال الموقف الافتراضي لـ «حزب الله» من الانزلاق الى هذا النوع من المعارك، وقالت ان «القوى اللصيقة بسورية كحزب البعث والحزب السوري القومي الاجتماعي، لا تملك القدرة على الاضطلاع بهذا الدور، اما «حزب الله»، الاكثر جهوزية من حيث القدرة فلا يملك رغبة في دفع الامور في لبنان الى منزلقات خطرة». هذا «الاخذ والرد» حول «الكر والفر» على الحدود والتوقعات المثيرة في شأنها لم يحظ بالتقويم عينه لدى دوائر لبنانية موثوقة وعلى بينة من التطورات في الميدان السياسي وعلى المستوى الامني. واذ اقرت بـ «الدور الحيوي» الذي لعبته الحدود اللبنانية مع سورية، فانها قالت لـ «الراي» ان تلك الحدود استنفذت وظيفتها في عملية تهريب الاسلحة والذخائر الى الداخل السوري، ليس لان قراراً اتخذ في هذا الشأن بل لندرة السلاح بعدما نشط التجار المهربون في تسريب ما هو متاح، مشيرة الى ان سعر الكلاشينكوف ارتفع من 150 دولاراً الى نحو 2200 دولار.
وروت تلك الدوائر العارفة ان عمليات التهريب كانت تجارية وليست سياسية بدليل ان المهربين الذين نشطوا على المعابر غير الشرعية كانوا من جميع الطوائف والاتجاهات، حتى ان مخازن اطراف حليفة لسورية افرغت اما بالسرقة واما بالاتجار وذهبت محتوياتها الى سورية التي لم تبصر عمليات نقل الاسلحة اليها على الحدود مع لبنان، بل نشطت عبر الحدود العراقية والاردنية والتركية نتيجة الامتداد السكاني للمناطق على طرفي هذه الحدود.
وبدت هذه الدوائر مطمئنة نسبياً الى حصانة «الاستقرار الهش» في البلاد، مستبعدة حدوث اي اضطرابات من النوع الدراماتيكي، اقله في المدى المنظور، خصوصاً ان الطرف الوحيد الذي يملك القدرة على خربطة الوضع هو «حزب الله» الذي يحرص على الستاتيكو الحالي، السياسي والامني.
ولم تلمس تلك الدوائر ما يوحي بان «حزب الله» في وارد قلب الطاولة لاسباب تتصل بالصراع على خلفية ما يجري في سورية، بدليل سعيه الدائم الى منع تهاوي الحكومة تحت وطأة ازماتها المتعاظمة وتفاقم الخلافات بين مكوناتها، الامر الذي يضطره الى البحث المتواصل عن تسويات تمدد عمرها.

Robert Fisk: Is Homs an echo of what happened in Srebrenica?


AP

No entry to the International Red Cross. Not yet. Maybe in a few days, when the area has been secured. Men and boys separated from the women and children. Streams of refugees. Women, children, the old, few males. Stories of men being loaded on to trucks and taken away. Destination unknown. Devastation. No journalists, no freedom of movement for the UN. The place was called Srebrenica.

Parallels are seductive, dangerous, frightening, often inaccurate. Nasser was the "Mussolini of the Nile" to Eden in 1956, Saddam the "Hitler of the Tigris" to Bush and Blair in 2003. Standing up to tyrants – unless they happen to be "our" tyrants – has been quite the thing. It's only when we don't stand up to them that we get a bit queasy and start asking awkward questions. Why did we "stand idly by"? Hafez el-Assad's massacre of his Sunni Islamist opponents at Hama in 1982 comes to mind. Saddam's massacre of his Shia and Kurdish opponents in 1991. Srebrenica, of course. And now Homs. In Libya, as Gaddafi advanced on Benghazi, it was "chocks away!" During Homs, our chaps lingered at dispersal and the "scramble" never sounded.
Yes, the phantoms of Srebrenica move across our planet faster than we realise, high-speed ghosts whose shadows darken the prisons of Libya and then the towns of Syria. Or maybe those ghosts of Hama – Hama of the nouriya water-wheels, still creaking away as the Syrian Defence Brigades battled their way through the city's underground tunnels 30 years ago, fighting Islamist suicide girls with grenades strapped to their bodies – had visited Srebrenica before its fall in 1995. Mass killings, executions are a kind of revolving wheel. Now you see them. Now you don't. And afterwards, we all ask "why?" How did we let it happen?
In Hama, perhaps 10,000. In Srebrenica, more than 8000. In Homs? Well, if all Syria has lost 8,000 souls in a year, Homs's sacrifice must be far smaller. But then the UN statistics do not appear to include the thousands of Syrian army casualties. Government soldiers were also killed in Homs. As they were in Hama. Not many Serbs in Srebrenica. Of course, Benghazi could have been the next Srebrenica if Nato hadn't bombed the Gaddafi tanks which were already nosing into the city last year. Even the Syrians made fun of Gaddafi's "zenga, zenga" – "from alleyway to alleyway", to be sure a loose translation – in Benghazi. Now the Syrian government forces are doing a little "zenga, zenga" of their own.
There are other parallels, of course, between Srebrenica and Homs. In Srebrenica, the local Muslim commander – Naser Oric, mysteriously rescued before the Serb onslaught – had been killing Serb civilians around the town since 1990. In Homs, the armed defenders had indulged in sectarian killings of their own. NGOs retreated from Baba Amr during the siege with terrible stories of "Free Syria Army" soldiers boasting of cutting their opponents' throats. In Srebrenica, Serbs claimed they were fighting "Islamist terrorists" – a favourite claim of Messrs Karadzic and Mladic – and this is exactly whom the Syrian Baathists claimed to be fighting in Homs.
Then there are the terrifying mirrors of Srebrenica and Homs with which these reflections began; no Red Cross entry, no journalists, men and boys separated from women, the female refugees and their stories of slaughtered menfolk, men taken away in trucks. The failure of the "international community".
In fact, there are a lot of differences, too, enough to take our foot off the indignation pedal for moment. In Srebrenica, Christians were killing Muslims – because they were Muslims. In Homs, Muslims are killing Muslims, albeit that one side is biased towards Shia Alawites, the other towards Sunnis. The UN had granted Srebrenica "safe haven" status. Indeed, the Dutch UN battalion (albeit one of the world's more pathetic military units) was there at the time, watching the Serbs taking the men away. Neither the UN nor Nato had blessed Homs with such dodgy protection.
Indeed, quite the contrary. Our brave leaders have spent much time telling us how they absolutely, totally and completely refuse to interfere militarily in Syria. And odd, isn't it, how we're almost as keen to publicise our impotence over Syria as we are to threaten Iran over its real or mythical nuclear weapons programme, when Iran isn't massacring anyone at all. The West's R2P – "responsibility to protect" – isn't given out freely, especially if the victims are a little too near the fault-lines of the Middle East to be worthy of our guardianship.
Compassion we have for them in spades. Indignation. Homs the "martyr" city has a good ring about it, not least because it bears the merit of truth. But pity is cheap, commiseration easy, sorrow a pain-killer, at least for guilty consciences. The Syrians are going to be left to themselves – as were the Bosnian Muslims for so many years – while those all-purpose sanctions bite away with rubber teeth on the regimes we blame for these horrors. And heaven knows – let us ascend, briefly, to the halls of power and silence – what would happen if the Israelis and the Americans decided to attack Iran while we squandered our strength protecting the people of Homs, Idlib or Deraa.
Then there's the all-purpose al-Qa'ida. The Syrian regime says it is being attacked by al-Qa'ida. The Americans suspect this is true, at least when it comes to the suicide bombings in Damascus and Aleppo and Deraa, and even al-Qa'ida says it is true. Just as the Serbs claimed they were fighting Islamic extremism "in the heart of Europe". Bin Laden's ghost appears to be working for everyone, except the victims.
We will eventually get to Homs, of course, broken and crushed and with its people only quietly admitting the horrors they have undergone. I briefly got into Hama during the 1982 battles and I went back afterwards and the most I could elicit from a frightened trader with a barrow of sweetcorn were three words: "God knows everything." Ergo Homs, I suppose.
Fact file: Srebrenica
In just 11 days in July 1995, 8,000 Bosnian Muslim men and boys from Srebrenica were murdered by Serb forces in the single worst wartime atrocity since the Second World War.
The town had been designated a "safe area" by the UN. Unlike in Homs, which international observers are barred from entering, Dutch UN troops were in Srebrenica during the massacre. Their decision to stand by and allow Serbs to carry out the killings led to the resignation of the government in Amsterdam in 2002.




In my 1912 Baedeker guide to Syria, a page and a half is devoted to the city of Homs. In tiny print, it says that, "in the plain to the south-east, you come across the village of Baba Amr. A visit to the arcaded bazaar is worthwhile – here you will find beautiful silks. To the north of Homs, on a square, there is an artillery barracks..." The bazaar has long since been demolished, though the barracks inevitably passed from Ottoman into French and ultimately into Baathist hands; for 27 days last month, this bastion has been visiting hell on what was once the village of Baba Amr.

Once a Roman city, where the crusaders committed their first act of cannibalism – eating their dead Muslim opponents – Homs was captured by Saladin in 1174. Under post-First World War French rule, the settlement became a centre of insurrection and, after independence, the very kernel of Baathist resistance to the first Syrian governments. By early 1964, there were battles in Homs between Sunnis and Alawi Shia. A year later, the young Baathist army commander of Homs, Lieutenant Colonel Mustafa Tlas, was arresting his pro-regime comrades. Is the city's history becoming a little clearer now?
As one of the Sunni nouveaux riches who would support the Alawi regime, Tlas became defence minister in Hafez al-Assad's Baathist government. Under their post-1919 mandate, the French had created a unit of "Special Forces" in which the Alawis were given privileged positions; one of their strongholds was the military academy in Homs. One of the academy's most illustrious students under Hafez al-Assad's rule – graduating in 1994 – was his son Bashar. Bashar's uncle, Adnan Makhlouf, graduated second to him; Makhlouf is today regarded as the corrupting element in the Assad regime.
Later, Bashar would become a doctor at the military Tishreen Hospital in Damascus (where today most of the Syrian army's thousands of victims are taken for post-mortem examination before their funerals). Bashar did not forget Homs; his British-born Sunni wife came from a Homs family. One of his closest advisers, Bouthaina Shabaan, comes from Homs; even last year the city was too dangerous for her to visit her mother's grave on the anniversary of her death. Homs lies deep in the heart of all Syrians, Sunni and Alawite alike. Is it surprising that it should have been the Golgotha of the uprising? Or that the Syrian authorities should have determined that its recapture would break the back of the revolution? To the north, 30 years ago, Hafez Assad created more than 10,000 "martyrs" in Hama; last week, Homs became a little Hama, the city's martyrdom predicted by its past.
So why were we so surprised when the "Free Syrian Army" fled the city? Did we really expect the Assad regime to close up shop and run because a few hundred men with Kalashnikovs wanted to stage a miniature Warsaw uprising in Homs? Did we really believe that the deaths of women and children – and journalists – would prevent those who still claim the mantle of Arab nationalism from crushing the city? When the West happily adopted the illusions of Nicolas Sarkozy, David Cameron and Hillary Clinton – and the Arab Gulf states whose demands for Syrian "democracy" are matched by their refusal to give this same democracy to their own people – the Syrians understood the hypocrisy.
Were the Saudis, now so keen to arm Syria's Sunni insurgents – along with Sunni Qatar – planning to surrender their feudal, princely Sunni power to their own citizens and to their Shia minority? Was the Emir of Qatar contemplating resignation? Among the lobbyists of Washington, among the illusionists at the Brookings Institution and the Rand Corporation and the Council on Foreign Relations and all the other US outfits that peddle New York Times editorials, Homs had become the new Benghazi, the start-line for the advance on Damascus.
It was the same old American dream: if a police state was ruthless, cynical and corrupt – and let us have no illusions about the Baathist apparatus and its panjandrum – then its opponents, however poorly armed, would win; because they were the good guys. The old clichés clanked into focus. The Baathists were Nazis; Bashar a mere cipher in the hands of his family; his wife, Asma, variously an Eva Braun, Marie Antoinette or Lady Macbeth. Upon this nonsense, the West and the Arabs built their hopes.
The more Sarkozy, Cameron and Clinton raged against Syria's atrocities, the more forceful they were in refusing all military help to the rebels. There were conditions to be met. The Syrian opposition had to unite before they could expect help. They had to speak with one voice – as if Gaddafi's opponents did anything like this before Nato decided to bomb him out of power. Sarkozy's hypocrisy was all too obvious to the Syrians. So anxious was he to boost his chances in the French presidential election that he deployed hundreds of diplomats and "experts" to "rescue" the French freelance journalist Edith Bouvier, hampering all the efforts of NGOs to bring her to safety. Not many months ago, this wretched man was cynically denouncing two male French journalists – foolhardy, he called them - who had spent months in Taliban custody in Afghanistan.
French elections, Russian elections, Iranian elections, Syrian referendums – and, of course, US elections: it's amazing how much "democracy" can derail sane policies in the Middle East. Putin supports an Arab leader (Assad) who announces that he has done his best "to protect my people, so I don't feel I have anything to be blamed for... you don't feel you're to blame when you don't kill your own people". I suppose that would be Putin's excuse after his army butchered the Chechens. As it happens, I don't remember Britain's PM saying this about Irish Catholics on Bloody Sunday in 1972 – but perhaps Northern Ireland's Catholics didn't count as Britain's "people"?
No, I'm not comparing like with like. Grozny, with which the wounded photographer Paul Conroy drew a memorable parallel on Friday, has more in common with Baba Amr than Derry. But there is a distressing habit of denouncing anyone who tries to talk reality. Those who claimed that the IRA would eventually find their way into politics and government in Northern Ireland – I was one – were routinely denounced as being "in cahoots with terrorists". When I said in a talk in Istanbul just before Christmas that the Assad regime would not collapse with the speed of other Arab dictatorships – that Christian and Alawite civilians were also being murdered – a young Syrian began shrieking at me, demanding to know "how much you are being paid by Assad's secret police"? Untrue, but understandable. The young man came from Deraa and had been tortured by Syria's mukhabarat.
The truth is that the Syrians occupied Lebanon for almost 30 years and, long after they left in 2005, we were still finding their political claws deep inside the red soil of Beirut. Their intelligence services were still in full operation, their power to kill undiminished, their Lebanese allies in the Beirut parliament. And if the Baathists could smother Lebanon in so powerful a sisterly embrace for so long, what makes anyone think they will relinquish Syria itself easily? As long as Assad can keep Damascus and Aleppo, he can survive.
After all, the sadistic ex-secret police boss Najibullah clung on as leader of Afghanistan for years when all he could do was fly between Kabul and Kandahar. It might be said that, with all Obama's horses and all Obama's men on his side, this is pretty much all Hamid Karzai – with his cruel secret police, his regime's corruption, his bogus elections – can do today. But that is not a comparison to commend itself to Washington, Paris, London, Doha or Riyadh, or even Istanbul.
So what of Bashar Assad? There are those who believe that he really still wants to go down in history as the man who gave Syria its freedom. Preposterous, of course. The problem is that even if this is true, there are those for whom any profound political change becomes a threat to their power and to their lives. The security police generals and the Baathist paramilitaries will fight to the death for Assad, loyal to a man, because – even if they don't admire him – they know that his overthrow means their own deaths. But if Assad were to indicate that he intended to "overthrow" himself – if the referendum and the new constitution and all the "democratic" changes he talks about became real – these notorious men would feel both fear and fury. Why, in this case, should they any longer remain loyal?
No, Bashar Assad is not a cipher. He is taking the decisions. But his father, Hafez, came to power in 1970 in a "corrective" revolution; "corrections" can always be made again. In the name of Baathism. In the name of Arab nationalism. In the name of crushing the al-Qa'ida-Zionist-Islamist-terrorist enemy. In the name of history.

Robert Fisk: The fearful realities keeping the Assad regime in power

Nevermind the claims of armchair interventionists and the hypocrisy of Western leaders, this is what is really happening in Syria





Lebanese Syrian Borders.


A poster of the Hezbollah leader, Hassan Nasrallah, and the Syrian President, Bashar al-Assad, smiling at each other hangs over the highway to Al-Qaa. But you know this is no ordinary Lebanese village when you arrive at the custom station.

A truckload of soldiers (big, burly guys in heavy, black flak jackets, with Kalashnikovs), pulls up and watches silently as flocks of Syrian refugees, fleeing the bloody government crackdown in their nation, plead to enter Lebanon. Lebanese Red Cross ambulances – Syrian wounded lying inside – are waved through. But for the sad, pathetic creatures walking down the road with neither bags nor documents, there is no easy passage.
To enter Lebanon, a Syrian must hold his papers and documents showing his father's name. "I can't get them – they are on the other side of the border, please," says a thin man in a long black coat too big for him, a small boy at his side. "No – back," says the security man. "I told you, back." He pushes the man and the boy, not roughly but with determination, away from the custom house.
Many come by yellow and white Syrian taxis and, when they get out, they run to the custom house for a stamp as if their lives depend on it. A few trucks turn up, the drivers asking for a man who is known to have wasta ("influence") and supposedly works here. "He has left," the Lebanese security man says coldly.
It's a frightening little place, Al-Qaa, just down the road from the houses which the Syrian army fired into four days ago in an attempt to root out Syrian rebels thought to be sheltering in the area. Everyone looks like – or is – an intelligence officer. Even the Syrian "civilians" could be from the Damascus Mukhabarat. No one talks to each other.
The trucks are searched with some vigour in both directions. Only three days ago, the Lebanese army supposedly stopped two lorryloads of guns heading for the border, though the source – Hezbollah's television news – suggests that the report should be taken with a grain of salt. All is not quite as it seems in Al-Qaa. A few hundred metres from the custom house are a cluster of homes and a rock and mud path that runs low behind an olive grove. A woman and her husband, who live beside it, welcome us cautiously and ask us not to print even their first names.
"At night, they all come this way, along the path," she says. "Nobody stops them. They are [Syrian] opposition moving into Lebanon and Syrian refugees. Whoever they are, we don't ask and we just say 'God help them'. Many civilians are Christians running away." Al-Qaa is a Christian village.
The mud-covered path beside the olive grove involves climbs of two feet of rock. Broken shoes and boots with their soles ripped off and filthy, torn socks line the path. These desperate people walk into Lebanon at night and cannot see and must fall on the unseen rocks and slither in the mud. A silent people, armed or not, making their way into an unknown future.

أردوغان: المجلس الوطني قادر على تأسيس سوريا ديمقراطية.. وشعبها سيعاقب من ظلمه
الاحد 1 نيسان 2012
أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في افتتاح مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" في اسطنبول وجوب أن "تتعاون المعارضة السوري مع بعضها البعض بشكل متناسق"، وأضاف: "إن أي عمل نقوم به سيكون مفيداً للمعارضة السورية، لكن أي تدخل خارجي عسكري في سوريا ستستخدمه الحكومة السورية لمزيد من القتل والتدمير، وعلى مجلس الأمن القول بحزم للحكومة السورية أوقفي القتل، وإذا فشل مجلس الأمن بذلك من جديد فنكون قد أفقدنا الشعب السوري الأمل".
وتابع أردوغان: "النظام السوري يستخدم القوة المفرطة دون أي رحمة، ولذلك يجب على النظام الدولي أن يقول له "قف"، بدل أن يقف النظام الدولي عاجزاً، وإننا نرفض رفضاً قاطعاً النظر إلى الحسابات والتوازنات الدولية في القضية السورية، فالنظام يستخدم الأسلحة الثقيلة ضد شعبه دون أي إنسانية، وللأسف الشديد لم ينجح النظام الدولي وفشل في الوقوف أمام ما يقوم به النظام السوري، فالنظام الدولي كان يفكر في افريقيا من منطلق البترول ومن منطلق الماديات ولذلك يترك النظام السوري يتصرف كما يريد، وهذا ما نرفضه هنا، وقد أتينا أنا وشعبي ودولتي من أجل أن نضع وجداننا لكي ندفع كل المصالح وأن نفكر فقط بمصلحة الشعب السوري".
وأضاف أردوغان: "الوحدة التي يجب أن نحققها نحن في المجتمع الدولي يجب أن تخرج برسالة واضحة وحيدة للنظام السوري بأن من يظلم شعبه لا يمكن القبول به، المهمة الأساسية علينا أن نؤمن وجود تصرف مشترك تجاه دعم الشعب السوري والمجلس الوطني السوري الذي يمكنه تأسيس حكومة ودولة ديمقراطية في سوريا، وقد وقّع هذا المجلس على الوثيقة الوطنية التي هي الأساس الذي نعتمد عليه، وهي ترفض الفروقات المذهبية والطائفية من خلال احتضان جميع الأقليات وأن القانون والشفافية والمحاسبة ستسود الدولة الجديدة، والشعب السوري قبِل هذه الوثيقة، وظيفتنا هنا أن نرفع هذه المبادئ وأن نساعد على تأسيس سوريا الديمقراطية وأن نساعد على تحول في السلطة في سوريا، وعلى جميع الجهات من مجلس الأمن والأمم المتحدة وضع ذلك بتصرف الشعب السوري"، تابع: "ليس من الممكن بالنسبة لنا ان ندعم اي خطة تساعد على بقاء نظام يقمع شعبه في السلطة، والسوريون الذين عانوا من تسلّط الأسد الأب يعانون اليوم من تسلط الإبن، وأعمال العنف في سوريا أوقعت حتى الآن بحسب أرقام الأمم المتحدة أكثر من تسعة الاف قتيل، واعتقد ان العدد اكبر بكثير من ذلك، بالاضافة الى عشرين الف لاجىء في تركيا فقط".
وختم أردوغان: "الشعب السوري ليس وحيداً نحن في تركيا نقف إلى جانبه وجميع المشاركون في هذا المؤتمر يشددون على وقف نزيف الدم فوراً، فالوعود التي قطعها النظام لم ينفذ شيئاً منها، وهو لم ليتزم بأي وعد، لذلك نطالب بالوقوف ضد النظام وتأمين الحماية للشعب السوري دون أي تأخير، والشعب السوري هو من يرسم خريطة طريقه للمستقبل دون تدخل من الآخرين وسيعاقب من ظلمه دون أي تأخير"، مؤكداً أن الأسرة الدولية "لن يكون أمامها من خيار سوى دعم حق السوريين في الدفاع المشروع عن أنفسهم إذا لم يتحرك مجلس الأمن لوقف العنف الدموي في سوريا".

قطر تدعو إلى "التفكير الجدي بإرسال قوات عربية أممية" إلى سوريا
الاحد 1 نيسان 2012
أكد رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية حمد بن جاسم خليفة في مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" في اسطنبول دعم مقترحات المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان "مع التأكيد على مبادرة الجامعة العربية وهي تستوعب بالكامل مقترحات أنان وما يتفرع عنها".
وأشار بن جاسم إلى "ضرورة التفكير الجدّي بإرسال قوات عربية أممية مشتركة لحفظ السلام في سوريا"، مؤكداً ضرورة "إقامة مناطق آمنة لحماية المدنيين، وتوفير كافة المساعدات للشعب السوري، والارتقاء بتصعيد الضغط الاقتصادي والسياسي على النظام السوري". وأضاف" "لقد تابعنا باهتمام اتفاق قوى المعارضة السياسية السورية على مشروع للمستقبل يتضمن المبادئ التي تبنى عليها سوريا الجديدة، وندعو المجلس الوطني السوري إلى متابعة جهوده لتوحيد جميع أطياف الشعب السوري، ونأمل أن تتكلل أعماله في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

طالب مؤتمر أصدقاء سوريا بالاعتراف بالمجلس الوطني ممثلا للشعب السوري
غليون: الثورة ستنتصر فلا تدعوا الوقت يطول.. وبات عليكم أن تتوحدوا مع الشعب السوري
الاحد 1 نيسان 2012
شدد رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون في مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" المنعقد في اسطنبول على أن الشعب السوري "لا يزال يواجه الرصاص بصدوره منذ عام دفاعاً عن حقه بالحرية والكرامة"، وقال: "إنّي أتكلم اليوم نيابة عن هذا الشعب وعن الشهداء والثكالى والمعتقلين والمغتصبات، وكل المناضلين حتى انهيار النظام دون رجعة"، وتابع غليون: "بين مؤتمر (أصدقاء الشعب السوري في) تونس ومؤتمر اليوم قدَّم الشعب السوري المزيد من الدماء على طريق الحرية والكرامة، ومن أجل إقامة سوريا الديمقراطية التعددية، فيما كان النظام يُمعن في القتل واحتلال المدن وتدميرها، وإن الأمانة تقتضي مصارحة مؤتمركم بالقول إن المحصّلة السياسية للعمل العربي والدولي لم تبلغ مستوى العنف الذي يمارسه النظام ولم تكن على قدر تضحيات الشعب السوري بل إنها شجعت النظام على الاستمرار بقمعه".
وأضاف غليون: "لقد آن الآوان للموقف العربي والدولي أن يرتقي إلى طموحات الشعب السوري. وهذا عامل أساسي مهم في التغيير، وما هو حاصل الآن لا يُقارَن بما يلقاه النظام السوري من دعم دولي وإقليمي يسمح له بمواصلة أعمال العنف"، وأكمل قائلاً: "لقد سمعنا كلاماً عن مخاوف من تنامي الإرهاب والتطرف، وأنا أؤكد أن بقاء النظام هو الإرهاب بعينه، والموقف الدولي يجب أن يتغير بسرعة إزاء ما تشاهدون من مآسٍ في كل سوريا، لأن الموقف الدولي الراهن يشكل خطراً على مستقبل المنطقة برمّتها".
وأكد غليون أن "سوريا تواجه تحديات خطيرة بعد رفض نظام عائلة الأسد لأي مبادرة، وبعد أن قرر هذا النظام استخدام كل ما يملكه من مقدّرات لقمع الشعب السوري، وهو يستفيد من تردد المجتمع الدولي وانقسامه"، وقال: "في مواجهة ذلك عمِلنا في المجلس الوطني السوري على دعم الحراك الشعبي السوري المُطالِب بالحرية والديمقراطية، وعلى دعم المنشقّين عن الجيش والحرص على تنظيم الجيش السوري الحر حمايةً للمدنيين العزل، وسوف يتكفّل المجلس بتخصيص مرتّبات لكافة عناصر هذا الجيش، كما عمل المجلس على حشد الجهود الدولية الصديقة، وعلى توحيد الرؤى لدعم الثورة".
وتابع غليون كلمته: "لقد قال كُثر إن ثمة تشرذماً في المعارضة، لكن ها هي المعارضة تبلور وحدةً في الرؤى والأهداف، وقد تشكّلت لجنة تحضيرية للقاء تشاوري يبحث توسيع المجلس الوطني السوري بعد أن تمّت المصادقة على وثيقة المبادئ الثابتة لسوريا الجديدة المدنية الديمقراطية. ونحن أيضًا نعيد الالتزام بالقضية الكردية على أساس رفع الظلم وإقرار الحقوق التاريخية للشعب الكردي على أساس وحدة سوريا. ونحن نؤكد أيضاً أن الدولة الجديدة ستعمل بكافة الوسلائل المتاحة والمشروعة لاستعادة الجولان المحتل".
وأخيراً طالب غليون المجتمعين "بموقف مسؤول يعبر عن روح التضامن الإنساني"، وقال: "نعم نريد مساعدات إنسانية عاجلة، ونريد ممرات آمنة ومناطق عازلة، ونريد دعم الجيش السوري الحر، ونريد الاعتراف بالمجلس الوطني السوري، ونريد التزاماً بإعادة إعمار ما دمّره النظام في حربه على المدن، هذا ما نريده من مؤتمركم"، وختم كلمته بالتأكيد أن "الثورة ستنتصر. فلا تدعوا الوقت يطول حتى تحقيق ذلك، وقد بات عليكم أن تتوحدوا أنتم مع الشعب السوري، وألف تحية لربيع العرب وألف فخر بكفاح الشعب السوري البطل".

كلينتون: على نظام الأسد وقف القتل وإلاّ فإن العواقب وخيمة
الاحد 1 نيسان 2012
حثّت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون نظام الرئيس السوري بشار الأسد على وقف العمليات التي تستهدف المدنيين وإلا سيواجه "عواقب وخيمة، وأضافت في كلمتها أمام مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في اسطنبول: "رسالتنا يجب أن تكون واضحة لمن يعطون الأوامر ومن ينفّذونها (في النظام السوري).. توقفوا عن قتل مواطنيكم وإلا ستواجهون عواقب وخيمة".
وذكرت كلينتون أن الولايات المتحدة تزوّد المعارضة المدنية السورية بمعدات اتصالات، مضيفة أنه بالرغم من أن حكومة الأسد قبلت خطة سلام جديدة عرضها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الخاص إلى سوريا كوفي أنان إلا أنها "خالفت على ما يبدو تعهداتها، وأضافت ذلك إلى لائحة الوعود التي تخلّ بها".
المالكي: النظام السوري لن يسقط واستخدام القوة لتحقيق ذلك سيخلف أزمة تراكمية
الاحد 1 نيسان 2012
أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الأحد ان النظام السوري "لن يسقط"، معتبراً ان محاولة إسقاط هذا النظام بالقوة ستؤدي الى "ازمة تراكمية في المنطقة".

وقال المالكي في مؤتمر صحافي في بغداد "مرت سنة ولم يسقط النظام (السوري) ولن يسقط ولماذا يسقط"، مضيفا "نرفض أي تسليح وعملية إسقاط النظام بالقوة، لأنها ستخلف أزمة تراكمية في المنطقة".
حذّر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الرئيس السوري بشار الأسد من أن "أيامه في الحكم باتت مسألة وقت في ظل رغبة الشعب السوري في التغيير والحرية". وقال هيغ لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" من اسطنبول حيث يشارك في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري إن "النظام السوري لم يبدأ بعد تطبيق خطة السلام التي اقترحها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا كوفي أنان"، مشيراً إلى أن "خطة أنان لن تبقى مفتوحة إلى الأبد كي يستغلها النظام السوري في مساعيه لكسب الوقت".
ولفت هيغ إلى أن دولاً عدّة مشاركة في مؤتمر اسطنبول اليوم ستطالب بتسليح المعارضة السورية وتكثيف العقوبات على دمشق، وأكد أن "مصلحة النظام السوري والرئيس الأسد بالذات التحضير لمرحلة سياسية انتقالية قادمة ستفرضها المتغيرات على ارض الواقع"، مجدِّداً دعوة بلاده سوريا الى "السماح للمساعدات الدولية العاجلة بدخول البلاد من دون قيود او عراقيل".
غضبان: نريد من المجتمعين في اسطنبول أن يكونوا حاسمين بدعمهم للشعب السوري
الاحد 1 نيسان 2012
أوضح عضو الأمانة العامة في "المجلس الوطني السوري" نجيب غضبان على هامش مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" في اسطنبول أن ما يتم الحديث عنه داخل المؤتمر هو "ضرورة إلتزام النظام (السوري) بخطة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان". وردًا على سؤال بشأن تسليح الجيش السوري الحرّ وإقامة مناطق عازلة، أجاب غضبان في حديث لقناة "أخبار المستقبل": "أعتقد أن هناك بعض الدول مواقفها متقدمة على أخرى، ونأمل ان نحصل على اجماع".
إلى ذلك، لفت غضبان إلى أنَّ "السقف الزمني لمهمة أنان ليس مفتوحاً إلى الأبد، ولن يُسمح بإعطاء مهل اضافية لـ(الرئيس السوري) بشار الأسد"، وقال: "غدًا سيقوم أنان بإعطاء شرح لما جرى معه وإلى أي درجة التزم النظام" ببنود خطته، مضيفاً: "بالنسبة لنا فإن القتل والقصف المستمر من قبل النظام هو بسبب ما أُعطي من مهل، ونريد من المجتمعين هنا (في مؤتمر اسطنبول) أن يكونوا حاسمين في دعمهم للشعب السوري".
الكويت تعلن تقديم مليون دولار لإغاثة النازحين السوريين
الاحد 1 نيسان 2012
أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح تبرّع دولة الكويت بمبلغ مليون دولار لإغاثة ومساعدة اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسوريا. وقال الشيخ صباح الخالد في كلمة دولة الكويت امام المؤتمر الدولي الثاني لأصدقاء الشعب السوري الذي بدأ اعماله في اسطنبول "إن الكويت تعلن ضمن آخر مبادراتها للتعامل انسانيًا مع تداعيات الأزمة السورية تخصيص مبلغ مليون دولار لتمويل انشطة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من أجل مد يد العون والمساعدة للاجئين السوريين".
وأضاف الشيخ صباح الخالد أن "الكويت تؤكد دعمها الكامل وتأييدها للمساعي التي يبذلها المبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان لتسوية الأزمة السورية"، معرباً عن الأمل في "استجابة كاملة من جانب النظام السوري لما ورد في خطة أنان لإنهاء حال القتل والعنف في سوريا"، وأشار إلى أن "الأزمة السورية دخلت عامها الثاني مخلِّفةً آلاف القتلى والجرحى والنازحين برغم الاجراءات التي اتخذتها الدول العربية لحمل النظام السوري على ايقاف مسلسل العنف ضد الشعب السوري"، وأبدى أسفه "لعدم استجابة النظام للمطالب العربية والدولية في هذا الاطار".
وقال الصباح إن "سوريا لم تدرك معاني إشارات استدعاء السفراء العرب منها، ولم تقرأ بإيجابية تشكيل لجنة وزارية عربية للاتصال بالقيادة السورية ولم تسهّل مهمة عمل بعثة المراقبين العرب التي تم الاعتداء على عدد من أفرادها وهو ما دفع دول مجلس التعاون الخليجي إلى سحب مراقبيها من البعثة كما لم تعِ سوريا مضامين انهاء عمل هذه البعثة نهائياً، وأكد أن "ما يجري في سوريا لم يعد شأنا داخليا بسبب استمرار اعمال العنف التي عصفت منذ اكثر من عام وبعدما تحولت الأحداث الى مأساة انسانية يتعرض لها الشعب السوري يوميا وهو ما دفع المجتمع الدولي الى تسليط الضوء على الازمة السورية". كما أكد الصباح أن "الحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها على كامل اراضيها من دون إخلال بالأمن أو تقسيم هو مطلب حتمي من شأنه أن يحفظ الامن والاستقرار في المنطقة"، داعيا إلى إقناع أطراف الازمة السورية الى البحث عن حلول من شأنها الحفاظ على الارواح والمقدرات والبدء بعملية سياسية.

عــــمــــاد مــــوســــى، السبت 31 آذار 
2012
بات الأمر أشبه بطرفة.

مع  كل صباح وكل نقرة على المواقع الإخبارية تقرأ أن الوضع في سورية حُسم لمصلحة النظام والخيار الإصلاحي. مع أول ألف قتيل قرأت مثل هذا الكلام. ومع الألف الثاني. والألف السادس. والألف التاسع.

مع تحرير درعا وإدلب والنصر المبين في حي بابا عمرو وأحياء حماه وريف دمشق. مع كل إنجاز نوعي سمعتُ من المسؤولين السوريين يعلنون بثقة وتباهٍ أن مسيرة الإصلاح بدأت. إصلاح من دون تغيير في رأس السلطة. إصلاح بعد النصر. إصلاح بعد إسقاط المؤامرات. إنه إصلاح ببدايات كثيرة.

والتأكيد على المسيرة الإصلاحية جاء على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية والمغتربين (في سورية) جهاد مقدسي إذ أعلن أن معركة إسقاط الدولة انتهت وبدأت معركة تثبيت الإستقرار وحشد الرؤى خلف الإصلاح.

وفي آخر الأخبار أن تدافع الرؤى الإصلاحية المحتشدة أمام مجلس الشعب السوري أوقع عدداً من القتلى والجرحى.

من يخامره شك في كلام المقدسي حول المسار الإصلاحي فأمين عام "حزب الله" يقطع شكه بيقين عميق "أصبح واضحا أن الاتجاه العام للأحداث في سورية محسوم، ولا داعي للمراهنات الفاشلة والخاسرة".

ما الذي يدفع السيد إلى مثل هذه القناعة؟

تُرى هل ترد إلى سماحته تقارير من أرض المعارك تفيد أن القصف توقف وأن تنسيقيات الثورة رفعت الرايات البيض وأن حركة الإنشقاقات في الجيش لم يعد لها وجود؟ وأن النزوح باتجاه لبنان والأردن وتركيا كذبة كبرى؟ وأن كوفي أنان من السذاجة ليصدق أن النظام السوري سيتعاون مع أي بعثة مراقبة أو تحقيق؟

هل يعتمد "حزب الله" على ما ينقله زوار دمشق من اللبنانيين الذين يتوجهون سرًّا وعلنًا  للقاء المسؤولين فيها لتقديم واجب الطاعة ونيل الرضى والتداول في آخر المستجدات والوقوف على خاطر الأشقاء و"بخ" السموم على شركائهم في الوطن عند اللواء محمد ناصيف (أبو وائل) والدكتورة بثينة شعبان والعميد رستم غزالة والعميد جامع المجد من طرفيه وغيرهم... أو أن سيادة الرئيس يبلغ السيد نصرالله شخصياً بالوضع الميداني أوّلاً بأول كحليف مباشر واستراتيجي؟

ليست المرة الأولى التي يطمئن فيها السيد نصرالله جمهوره إلى مناعة النظام السوري ويحذر خصومه اللبنانيين من الرهانات الفاشلة والقراءات الخاطئة وذلك في كلمة ألقاها في افتتاح مجمع السيدة زينب في حارة حريك. وجمهور السيد يصدّق ولا يسائل في أي امر.

بات الكلام حول المسار المحسوم لمصلحة النظام مدعاة للإبتسام بمعزل عن جدية مطلِقه وعندما تسمع مثلاً نائب وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان يعلن من منبر الرابية أن الوضع الميداني في سورية ممتاز، أي شعور ينتابك كصحافي منحاز إلى الوقائع؟

شعور بالدوران؟ بالغثيان؟ بالإفتتان؟ بسحر البيان؟ أو حدس أن الجنرال ميشال عون هو من أبلغ اللهيان بحقيقة الوضع الميداني في محافظات سورية وليس العكس.

واخشى ما أخشاه أن يكون حدسي كاذباً ولا تكون قراءة السيد نصرالله منحولة عن قراءة العماد ميشال عون للوضع في سورية!

عندها يكون الحسم بدءاً من 50 %.




Bombarding Homs


Bab Amro Destruction


Views from Homs after Bashar the Lion passed over it.


that is a part of Homs

Photographer killed minutes after taking this film


More destruction in Homs

No comments:

Post a Comment