Loading...

Saturday, 21 April 2012

Lebanon 2104. The Government Got the Confidence Vote, what the Lebanese Got

For three days debate, at Ali Baba Cave, the Handsome Members,  did not leave any kind of Nasty accusations, without throwing at each others. By the end of that debate, the Government won the Confidence Vote that came out of the Rubbish Speeches. We understood that most of them are working there for personal reasons, and Self Interest as if, they had not been there by the Power of the people's votes.

The Interests of the Lebanese people were the LAST thing they are worried about. Commissions, Illegal Deals are the Star Subjects of the Debate. The Government had passed the Test and got Confidence. But what the Lebanese people have got from this Government and the Members who performed that Debate.

Have the People of Lebanon had got 24/24 hours Power of Electricity, instead of 12 hours daily average. Have the Hiring of the SHIPS to generate power had started working. Or the UNDER TABLE illegal Deals have marred the Project, because the Minister in charge would SECURE his COMMISSION, before the people could see the LIGHT.

Had the Teachers got their Rights and paid their Salaries on time.

Had the Bakeries got assistance at the COST of the Pack of BREAD, that the people could afford feeding their families.

Had the Common poor people got the Minimum Wages for their Hard Work.

Had the cost of Fuels been set to help the people for transport.

Had this Debate found who is importing spoiled, poisoned and out of date MEAT and FOOD.

Had this Debate put the SAFETY of the Lebanese FIRST, and the Press can go anywhere on the Lebanese Soil.

Had this Debate given the Power and Orders to the Lebanese Armed Forces to defend the Borders of the Country, that was Breached on daily Basis by the Syrian Regime's Troops, shoot to kill Lebanese Citizens and Syrian Civilians indiscriminately.

Had that Debate cleaned up the Stinky Deadly Smell on the Highway of Ozaie, where the Tourists should enter the City of Middle East Pride Beirut, in the Summer Season.

Some of these Handsome Members of Ali Baba Cave, are Smelly, Stinky and Poisonous, worse than that on Al Ozaie.

khalouda-democracytheway


الشيخ حسن نوّه بمصالحة عين عرب والماري: الإشكال عابر والثابت أواصر المحبة
السبت 21 نيسان 2012

مخابرات الجيش توقف مواطنًا من كفرمان بشبهة التعامل مع إسرائيل
السبت 21 نيسان 2012
أفادت مصادر أمنية في الجنوب موقع "NOW Lebanon" أنّ "مخابرات الجيش اللبناني أوقفت المواطن "خ.ع.ض." من بلدة كفرمان الجنوبية للإشتباه بتعامله مع الإستخبارات الإسرائيلية"، مشيرةً إلى أنّه تم توقيف "خ.ع.ض." أثناء تواجده في بيروت.

سعادة: واجب الجيش اللبناني إطلاق النار على الجيش السوري عند خرقه سيادة لبنان
السبت 21 نيسان 2012
عتبر عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامر سعادة أن "المفاجأة خلال جلسات مناقشة الحكومة في المجلس النيابي كانت ستكون في عدم طرح الثقة بالحكومة، خصوصًا بعد الجوّ الذي كان سائدًا، وبعد إتحاف النواب الشعب اللبناني بالاتهامات التي وُجّهت للحكومة وبالفضائح"، مستغربًا في هاذ السياق ما أوردته الحكومة لتبرير نفسها.

وفي حديث لقناة "mtv"، قال سعادة: "الكتائب اللبنانية هي التي طرحت الثقة بالحكومة في المجلس وليس (منسق اللجنة المركزية في الحزب) النائب سامي الجميّل بمفرده، فنحن ككتلة نواب "الكتائب" أخذنا القرار وطرحنا الموضوع في المجلس النيابي، بعد أن استشرنا الرئيس أمين الجميل، وقد عرّينا الحكومة".

ورأى سعادة أن "كلمة (رئيس كتلة المستقبل) الرئيس فؤاد السنيورة في جلسة المناقشة كانت واضحة جدًا وكذلك كلمات نواب "حزب الله" التي نقضت أي فرصة لتحالف رباعي جديد"، في إشارة إلى التحالف الذي نشأ في انتخابات عام 2005 النيابية بين تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي وحركة أمل وحزب الله. وتحدث سعادة عن قانون الإنتخاب، فاعتبر أن كلّ "طرف يريد قانوناً انطلاقاً من مصلحته الشخصية".

من جهة أخرى وتعليقًا على الحوادث عند الحدود اللبنانية مع سوريا والتي ذهب ضحيتها أكثر من مواطن لبناني بنيران الجيش السوري، لفت سعادة الى أن "واجب الجيش اللبناني هو في إطلاق النار على الجيش السوري والدفاع عن سيادة لبنان عند حصول أي خرق، وعلى الجيش اللبناني اتّخاذ خطوات لحماية مناطق لبنان التي تتعرض للقصف السوري"، مشيراً إلى أن "ذلك من أبسط واجبات الحكومة"، وتساءل: "ماذا ستكون واجبات الجيش اللبناني إن لم يدافع عن حدوده؟".

وإذ شدد على أن "أي حكومة تسقط أمام شعبها إذ كان أداؤها كحكومة الرئيس نجيب ميقاتي"، قال سعادة في سياق آخر: "لقد بات معنى ثلاثية "جيش شعب مقاومة" أن الجيش يتفرج والشعب يُضرب"، وختم بالقول: "من انتقدنا في السابق حول دعوتنا للحياد الايجابي حيال ما يحصل في سوريا واتهام موقفنا بالـ"ـمائع"، يؤيدنا اليوم لأن نظرتنا كانت صائبة".

أبو جمرة لبري: فضيحة الكهرباء انتشرت في كل مكان فهلا أصلحتم الأمر
السبت 21 نيسان 2012
وأردف: "عندما كنت في حكومة 2008 /2009 قدم وزير الدفاع (الياس المر) على مجلس الوزراء عرض هبة روسية الى الجيش اللبناني: عشر طائرات ميغ 29 وبعد الاطلاع على مواصفات الطائرة المقدمة ودرس فائدتها للجيش اللبناني الذي لي فيه 40 سنة من الخدمة الفعلية قلت في مجلس الوزراء هذه الهدية كمن يقدم لزوجته معطف فيزون وهي بحاجة الى جينز. وبعدها طلب قائد الجيش استبدال الطائرات المطاردة العشر بطوافات واسلحة مضادة للدروع وللطائرات تنسجم مع الجيش وتلبي حاجته للدفاع عن لبنان والحفاظ على الامن فيه. واليوم يا دولة الرئيس، الوزير يستأجر معطف فيزون تركي هدية لسيدة، هي بحاجة الى جينز ".

وأوضح أبو جمرا: "الصفقة كانت بـ 850 مليون دولار اجرة اربع بواخر لمدة خمس سنوات، بحجة القيام بصيانة المعملين في الزوق والجية. وفجأة،اصبحت الصفقة بـ350 مليوناً لباخرتين بدل خمس ولمدة سنتين والسعر انخفض 9% مع تعهد الشركة بعدم دفع العمولة لأي كان، مع العلم ان الذي يدفع العمولة هو العميل او الوسيط وليست الشركة".
وختم ابو جمرة بالقول: "دولة الرئيس: لقد نالت الحكومة الثقة في المجلس لكن الفضيحة انتشرت في كل مكان فهل استلحقتم الامر باصلاحه وعملتم لتحقيق الكهرباء بواسطة وزير "عمولة صفر" مهما بلغت قيمة صفقة تحقيق مولدات تنتج الـ 1500 ميغاوات؟".

متسائلاً "كيف يتجرأ السنيورة على حضور جلسة مناقشة في مجلس النواب وهو مثال للمشبوهين؟"
وهاب: طالما أن قلوبهم سوداء فسيرون دائماً قمصاناً سوداً..وميقاتي "الله يساعده هالرجل"
السبت 21 نيسان 2012



علق رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب على المناقشة العامة للحكومة في المجلس النيابي، وقال: "تابعت بعض الكلمات للمناقشة واعجبت بكلام الحاج علي عمار (عضو كتلة "الوفاء للمقاومة) والنائب آلان عون (عضو تكتل "التغيير والإصلاح")، لافتاً الى انه "استغربت بعض الامور، اذ ان احدهم سرق على مدة 25 سنة الدولة ويسأل الآخرين  عن السرقات"، متسائلاً: "أستغرب كيف يتجرأ الرئيس فؤاد السنيورة على ان يحضر جلسة مناقشة في مجلس النواب؟".
وهاب، وفي حديث الى محطة "Otv"، وفي السياق نفسه، قال: "طالما ان قلوبهم سوداء فسيرون دائماً قمصاناً سوداً، وعندما تصبح قلوبهم بيضاء فسيرون قمصاناً بيضاً"، مشيراً الى ان "مثال المشبوهين في لبنان هو فؤاد السنيورة، اذاً ليس السنيورة من يحدد المشبوهين".
ورداً على سؤال حول رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، أجاب وهاب: "رأيي في نجيب ميقاتي شيء، ورأيي في الحكومة شيء آخر"، مضيفاً: "كنت أريد ان اتصل بالرئيس ميقاتي ولكنهم قالوا لي انه موجود بجزر ابو موسى ومهتم بها، "الله يساعده هالرجل"، إهتماماته القومية والعربية كبيرة!". وإعتبر ان "الرئيس ميقاتي ينأى بنفسه عن كل شيء من العمل الحكومي الى قانون الانتخاب"، مؤكداً انه "اذا استبدلت هذه الحكومة فلن يأتي نجيب ميقاتي رئيساً جديداً للحكومة". ولكنه استدرك بالقول: "الحكومة لن تسقط الآن، فهي مدعومة بقوة الواقع".
وأكد وهاب ان "هذه الحكومة باقية ويمكن ان تبقى الى ما بعد الـ2013 "، متسائلاً: "لانه من قال ان الانتخابات ستجري في موعدها؟". وأضاف: "فالانتخابات لن تجري تحت قانون العام 1960 فزمن الديناصورات انتهى"، مشيراً الى ان "النسبية تضمن حق الجميع، وتضمن ايضاً حق الدروز"، وسأل: "فليقولوا لنا من هو درزي أكثر مني ومن فيصل الداوود وطلال ارسلان؟"؟ 
وحول ما قام به عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل بإصراره على موضوع الثقة، قال وهاب: "الشيخ سامي لديه رأيه و"منو موظف حالو عند حدا"، واداؤه ليس ولدنة وهو يعرف ماذا يريد اكثر من غيره". ورأى وهاب ان "قوى 14 آذار تفتقد الى الادارة السياسية وهناك تخبط فيها، فالرئيس سعد الحريري في الخارج والدكتور سمير جعجع مشغول بأمور كثيرة وبالاخص بعد الذي حصل معه".
وفي الموضوع السوري، أكد وهاب ان "النظام لن يسقط وسوريا لن تسقط والرئيس بشار الاسد باق، فهناك شيء ما تغير على مستوى كل المنطقة"، موضحاً ان "الموقف الاميركي اصبح موقفاً اعلامياً لا يستطيع فعل اي شيء ولا يمكنه فعل شيء بإنتظار الانتخابات الرئاسية". وإعتبر ان "الدعوة للتسلح في سوريا دعوة غبية بل دعوة لذبح المزيد من السوريين"، لافتاً الى ان "هناك محوراً قرر ان يقاتل دفاعاً عن سوريا والذي يقرر ان يقاتل فهو الذي يربح اما الذي يقرر ان يتكلم فقط فلا يمكنه فعل اي شيء".
ورداً على سؤال، أجاب وهاب: "اذا كان هناك اسس للتحالف مع وليد جنبلاط في الانتخابات النيابية، فلم لا؟، ولكن لا اعتقد انه سيكون هناك أسس لذلك".

This Genius Guy is a TWIN to Aswad, and their  God Father is Aoun the Clown, their Brains as dirty and tortured as Hezbollah's BLACK SHIRTS. Seniora mentioned those Looting the Country Economically, Morality and Dignity, and that started, when Aoun the Clown was Prime Minister, he looted the State's Treasury and took it to his Accounts in Europe, in Paris in Specific, and all members of his current Bloc, are trying desperately to SCOOP,and make Illegal Deals, but are EXPOSED. Seniora is Honest and he is the REAL STATESMAN in this Country.

khalouda-democracytheway

الأكثرية تقرأ بتمعن دلالات جلسات المناقشة ونتائجها:
أوان الانقلاب لم يحن... لكن المرحلة المقبلة صعبة

  • ابراهيم بيرم
  • 2012-04-21
  • ستطول، ولا ريب، عملية البحث عن عمق الاسباب والدوافع التي حدت بالنائب سامي الجميل الى الاقدام من خارج كل السياقات والاحتمالات والحسابات على خطوة طرح الثقة بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي ليل أول من أمس. لكن ثمة في صفوف الاكثرية من يستنتج في عملية تقويم سريعة للحدث برمته بعدين أساسيين: الاول: أن الامر كله يعود الى شخصية النائب الجميل الباحثة دوما عن تمايز وفرادة يستعيد عبرهما دور حزبه المركزي من قوى أخرى في الشارع المسيحي.
    اضافة الى ان لدى الجميل الابن فضيلة الجرأة على كسر "تابو" سياسي لبناني، وهو أن لا طرح للثقة بأي حكومة ما لم تكن هناك كلمة سر تقود الى ذلك. وعليه، وبصرف النظر عن الكثير من الاعتبارات، نجح القيادي الشاب في الحزب المسيحي الاعرق في ان يخطو خطوة في مجال تقديم نفسه نموذجا للزعامة المارونية المستقبلية التي تريد ان تستعيد دور الريادة الذي تعتقد شريحة من المسيحيين انها فقدته بعد اتفاق الطائف.
    الثاني: ان الجميل، قدم في عرف كثيرين في صف الاكثرية، خدمة جلّى لفريق 8 آذار وتحديدا للرئيس ميقاتي. فلم يعد خافيا انه بعد عملية التهشيم الممنهج الذي تعرضت له حكومته منذ نهار الثلثاء الماضي والذي كانت ذروته في حملة التجريح الشخصي به، أتت عملية تجديد الثقة بحكومته بمثابة انطلاقة جديدة لها و"تبرئة" ذمتها عن المرحلة الاولى من عمرها.
    وثمة "فضيلة" اخرى لخطوة طرح الثقة من خلال مسارعة أركان فريق الاكثرية الى التوافد الى القاعة العامة لمجلس النواب، بعدما علم هذا الفريق بنية الجميل الاقدام على هذه الخطوة.
    اضافة الى ذلك بدد المشهد الذي ارتسم بعد السادسة مساء أول من أمس في مجلس النواب، أجواء سادت كواليس الاوساط السياسية على ضفتيها الموالي والمعارض، وفحواها ان ثمة طلاقا وشيكا بين ميقاتي وشركائه في الحكومة اثر تفاهم "غير مرئي" عقده هو بغية تأليف حكومة تكنوقراط تكون هي المشرفة على الانتخابات المقبلة.
    فما حصل، أما انه يدل على عدم دقة نبأ هذا التفاهم، الذي شغل أوساط الاكثرية خصوصا طوال الايام العشرة المنصرمة الى درجة انها بدأت تفكر جديا في الخيارات البديلة، وإما ان ظروف انضاج "طبخة التفاهم
     المحكي عنه لم تتوافر بعد، وأن أوان تظهيرها لم يحن.
    ومما لا ريب فيه أن في صفوف الاكثرية من سرّه مشهد الانسحاب الجماعي لنواب المعارضة من قاعة المجلس لحظة طرح الثقة بالحكومة. وقد تبين لهم ان هؤلاء لم يشأوا الدخول في تجربة يعتقدون انها خاسرة سلفا، لا سيما أن تصعيدهم بلغ سقفه الاعلى خلال الايام الثلاثة الماضية، اذ لم يتركوا سلاحا إلا واستعملوه ضد هذه الحكومة ولم يتركوا "احتياطا" كلاميا او سياسيا إلا واستنجدوا به، ولكن لم يكن لديهم جرأة الجميل في الاقدام على طرح الثقة بحكومة أقل ما قالوا عنها إنها "ميتة" وإن إكرامها من خلال دفنها.
    ولا شك ايضا في أن ثمة من يتوقف عن "اختفاء" بعض فريق نواب "جبهة النضال الوطني" من القاعة العامة عند بدء التصويت على الثقة بالحكومة، فهو وان لم يغير في النتيجة شيئا إلا أن في الاكثرية من يتوقف عند أبعاده ودلالاته السياسية، خصوصا اذا ما ربط هذا السلوك بخطوات سابقة لهذا الفريق، بادر خلالها الى الانحياز الى جانب طروحات ورؤى معينة لفريق المعارضة سواء في داخل جلسات الحكومة او في أروقة مجلس النواب، ولعل أبرزها الموقف من موضوع اقرار الـ8900 مليار ليرة للحكومة.
    واذا كان ثمة ما يمكن رصده والتوقف عنده في جلسات المناقشة الاخيرة للحكومة فهو تركز سهام انتقاد المعارضة المكثفة على وزراء "تكتل التغيير والاصلاح" وأدائهم. وهناك من يعزو هذا الامر الى دوافع عدة أبرزها:
    - أهمية الوزارات التي يشغلها وزراء هذا الفريق.
    - ان المعارضة ماضية قدما في محاولة محاصرة هذا التكتل وفريقه الوزاري امام الجمهور، انسجاما مع خطة عنوانها العريض عدم اعطاء الفرصة لكي ينجح وزراء هذا الفريق ويقدموا أمرا مميزا.
    لكن الثابت ان نواب هذا الفريق ووزراءه قد أعدوا للأمر عدته، ونظموا هجوما مضادا على "تركة" الحكومات الحريرية.
    اما بالنسبة الى "حزب الله" فلقد خرج من خلال هذه الجلسات باستنتاجات عدة أضاءت له على كثير من الزوايا لم تكن في حسبانه وأخرى تيقن منها أبرزها:
    - لقد بات مقتنعا بأن الكلمة التي ألقاها الرئيس فؤاد السنيورة في خواتيم الجلسات ستكون "خريطة طريق" لفريق 14 آذار وتحديداً "تيار المستقبل" المادة الاساسية التي سيعتمدها هذا الفريق لخوض غمار الانتخابات المقبلة.
    - المعطى المفاجئ والمستجد الذي دخل على متن خطاب هذا الفريق هو التركيز على رفض ان تكون الحكومة الحالية هي المشرفة على الانتخابات المقبلة، فهو بالنسبة الى الاكثرية كلام يؤشر لاحدى المواد الاساسية التي سيعبئ فيها "تيار المستقبل" وفريق 14 آذار جمهوره، وهي مادة تخدم ولا شك توجه هذا الفريق الداعي الى اقامة حكومة "تكنوقراط" محايدة تتولى هي مهمة الاشراف على هذه الانتخابات، فضلا عن ان ذلك سيكون جزءا لا يتجزأ من عدة هذا الفريق للمساومة والمقايضة حول قانون الانتخاب الجديد بعدما أفصح عن رغبته في بقاء قانون الستين هو النافذ، لكي يسد السبل امام أي تفكير جدي يتبني قانون انتخاب  آخر يعتمد على مبدأ النسبية.
    ولقد بدا واضحا أن "حزب الله" بذل هذه المرة جهودا أكبر لمواجهة الهجمة عليه من نواب "تيار المستقبل"، واضطر لاحقا ألا يكتفي بالموقف الدفاعي الذي اعتاد أن يقفه، انفاذا لنهج يعتمده منذ زمن، وهو الابتعاد قدر الامكان عن دائرة السجال التي يحاول "المستقبل" دوما جره اليها واعتقادا منه أن هذا الفريق يستفيد منها.
    وفي كل الاحوال ثمة مصادر تتحدث عن أن "حزب الله" سيعيد النظر في أسلوب المواجهة الذي داب على اتباعه، لكي لا يؤخذ على حين غرة. وهو اذ يرفض الافصاح عن معالم أسلوبه الجديد ثمة من يؤكد ان زمن استفزازه من جانب الفريق الآخر، تحت وطأة الحاجة الى استقرار، قد ولّى. واذا كان هناك من يقيم على اعتقاد فحواه ان جلسة الايام الثلاثة النمصرمة، لم تغير في صفحة الواقع السياسي المعلوم حرفا او تضيف فاصلة وان فضيلتها الكبرى هي انها أعطت فرصة للأفرقاء "ليفرّجوا" عن الكثير مما راكموه في أنفسهم حيال بعضهم فان ثمة ولا شك من يجزم من خلال هذا الحدث في ساحة النجمة الى جملة استنتاجات وخلاصات تضيء على المشهد السياسي حاضرا ومستقبلا أبرزها:
    - رغم طبقة الصوت العالية التي استخدمتها قوى المعارضة وفي مقدمها نواب "تيار المستقبل"، فانهم انما لجأوا الى ذلك لكي يعوضوا قصورا عن تحقيق أمرين معا:
    الاول: اسقاط الحكومة الحالية في المكان الأنسب لاسقاطها.
    - الثاني: الاستعداد لمرحلة مقبلة، إن من حيث العناوين والشعارات بعدما صارت على قناعة بضرورة الفصل بين الرهان على تطورات الوضع في سوريا حيث رياح الامور تجري في وجهات مختلفة، وبين مستقبل الوضع في لبنان مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية.
    - وفرت الجلسة الأخيرة لمجلس النواب جرعة دعم للحكومة الحالية كانت في أمس الحاجة اليها، وقد تكون وفرت لها فرصة اعادة انتاج نفسها.
    - أكدت هذه الجلسات حجم الانقسام الداخلي وصعوبة ايجاد قواسم مشتركة في المرحلة المقبلة، وهذا يعني بشكل او بآخر أن على اللبنانيين ان يعيشوا مجددا لأجل غير مسمى تحت وطأة سجالات حادة و"هجمات" متبادلة.
    - أثبتت هذه الجلسات ان زمن "الانقلابات" الكبرى في المواقف والمعادلات وخريطة الاصطفافات السياسية لم يحن بعد.
There is NO doubt, that the Stance as taken by ElJumayel, is planned to bring Mikati back, on Technocratic Cabinet as Neutral to Supervise the general Election 2013. Sure the whole of the Opposition Body, secretly agrees with ElJumayel to get rid of the Government of the Syrian Regime in Lebanon, as the so called Majority that came by threat, planning to keep it to that date, to control the Directions of the General Elections.
khalouda-democracytheway



اعتصام للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين الإسلاميين

If this Government could release the Collaborators with the Enemy, why do not do the same to those Islamic Detainees, at least they are not working for the Enemy, or should be, to be released.

khalouda-democracytheway


Celebrating the gain of Confidence Notion in the Cave of Ali Baba.

Charbel: If the project relative disagreement between the Lebanese Fletvqgua on the order and tell me
Friday April 20, 2012

The Secretary of the Interior Marwan Charbel that "there is no difference between a government of technocrats and government policy, since less than 2% of technocrats in Lebanon are those who do not abide by the decision of any political group on the ground." In an interview with the station "mtv", and whether the adoption of a new electoral law has entered the stage of the danger, he replied Charbel: "we did not we (eg,) yet out of danger, but of their income are the Council of Ministers and the House of Representatives" together, and added: "I am a minister of the interior I say we need after the adoption of the law for at least six months to prepare for the logistics of the elections, I do not know whether the two councils more time to decide on the electoral law that they want. "
He concluded Charbel said: "The final decision is for the Council of Ministers and House of Representatives, but for me I prefer the relative, but if the project dispute among the Lebanese, what we have differences enough," to Astafloa "if and agree on something specific, and tell me as Interior Minister." (monitor " NOW Lebanon ")

This Relatively Electoral Project, is similar to Mr Berri Project, about overhike the sectarian System in Lebanon. They want to jump to conclusions. There should be Essential Steps to reach that kind of PROJECT. Lebanese should be EQUAL in their Rights and Duties towards their Country, then these Two Projects work properly.

khalouda-democracytheway

"الجديد" عن سليمان لمنصور: في الخارجية "مكنة مصدّاية"
الجمعة 20 نيسان 2012
ذكرت قناة "الجديد" أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان قال لوزير الخارجية عدنان منصور على هامش زيارة أستراليا إنّ هناك مشكلة في تعاطي الوزارة مع كافة المغتربين على اختلاف طوائفهم، معتبراً أن هناك "مَكَنَة مصدّاية" في الوزارة، وأكد "وجوب أن يقترع المغتربون اللبنانيون في الإنتخابات النيابية المقبلة".
For President of Lebanon, enough is enough, this is the TRUTH, about this Syrian Government in Lebanon.The so called Majority would be horrified to see the Lebanese abroad voting next General Election.

khalouda-democracytheway

إدخال 4 جرحى سوريين ونقلهم الى مستشفى طرابلس
الجمعة 20 نيسان 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أنه تم إدخال 4 جرحى سوريون الى لبنان، بينهم طفل في الـ 11 من العمر من مدينة القصير السورية عبر المعابر على الحدود الشمالية الشرقية للبنان مع سوريا.
وقد تولّت سيارات الاسعاف التابعة للصليب الأحمر اللبناني نقلهم الى مستشفى طرابلس الحكومي للمعالجة وهم: فرحة.ح.ب. (46 سنة)، محمد.ب. (30 سنة)، محمد.ع.ا (26 سنة) بالإضافة إلى الطفل سعد. م. أ. (11 سنة).

Are these poor people wounded Terrorist, Butcher The lion of Damascus.

khalouda-democracy

"mtv": الشركة التي تعاقدت معها الحكومة لإستئجار بواخر الطاقة مدانة بحكم قضائي
الجمعة 20 نيسان 2012
أوردت محطة "mtv" أن شركة "كارادينيز" التركية التي أقرّت الحكومة اللبنانية التعاقد معها لاستئجار بواخر لتوليد الطاقة الكهربائية "مدانة في باكستان في دعوى مدنية لإخلالها الفادح بموجبات العقد الموقّع مع الحكومة الباكستانية لتوليد الكهرباء".
وعرضت المحطة وثائق تظهر أن الشركة التركية "قد صدر بحقها حكماً من المحكمة العليا في إسلام أباد لقيامها بإنتاج الكهرباء أقل من قدرتها على التوليد على الرغم من تسديد الحكومة الباكستانية ايجارات باهظة لها"، كما جاء في حيثيات الحكم الذي عرضته المحطة أن "توليد الكهرباء (من قبل بواخر الشركة) كان اقل بكثير من المطلوب". 

Those are in charge to bring the LIGHT to the Lebanese, sold their SOULS to Satan, would they care a Damn Dog Bone, to implement an Agreement or not with a Convicted Company. They have their Commissions, and the people have their Darkness.

khalouda-democracytheway

قباني: الجميَّـل أخطأ
الجمعة 20 نيسان 2012
أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني إلى أن "نواب المعارضة تفاجأوا في جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب أمس بأن النائب سامي الجميل بقي أسير ما طرحه في بداية الجلسات (لناحية طرح الثقة بالحكومة)، وهو أخطأ" بذلك.
قباني، وفي حديث لمحطة "Otv"، قال: "لقد تفاجأنا بأن ثلاثة نواب من حزب "الكتائب" أمّنوا النصاب خاصةً بعد أن حاولت الأكثرية حشد قوتها"، وأضاف: "أعتقد أنها كانت خدمة غير مقصودة، وبالتأكيد أن هذه القصة تعطي الحكومة عكازاً كي لا تقع".

(رصد NOW Lebanon)
نقولا: المعارضة متوترة ولا حديث لها سوى السلاح
الجمعة 20 نيسان 2012
اعتبر عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا أن "ما حصل في جلسات المناقشة العامة في المجلس النيابي هو سابقة، حيث انقسمت المعارضة على نفسها فكان كلامها "طاحونة هواء" وبدون دليل، فيما نواب الموالاة قدّموا على كل ما تحدّثوا عنه الوثائق المطلوبة، وهذا ما فعله أيضاً الوزراء، وبالتالي كان كل ما قالته المعارضة كلاماً واتهامات إعلامية، وقد تبيّن أن المعارضة متوترة ولا حديث لها سوى السلاح".
وفي حديث لمحطة "mtv"، اعتبر نقولا أن "النائب آلان عون وصَّف في كلمته في المجلس النيابي وضعاً مسيحياً ولم يتحدث بخلفية طائفية"، وأضاف: "بل هو قال إننا سنفعل الأمر ذاته إذا ما تعرضت أي طائفة للوضع نفسه"، معتبراً أن "هناك أفرقاء يمنعون أن يحصل أي عمل جدّي للحكومة من خلال الاتهامات ومن خلال العراقيل"، وختم بالقول: "نحن مع المعارضة البنّاءة لا الهدامة التي هي جريمة بحق الوطن".

(رصد NOW Lebanon)
It is not a surprise that the Oppositions, bring the Arms Issue at the top of the agenda, in the parliament. Arms and weapons are the cause of giving haven and protection, to those who are LOOTING the Country, Dignity, economy, and people's Livng.

khalouda-democracytheway

أسود: وقفنا مع ميقاتي كي لا "يفرط" البلد.. والنسبية تعيد جنبلاط لحجمه الطبيعي
الجمعة 20 نيسان 2012
علَّق عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب زياد أسود على طرح عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل الثقة بالحكومة خلال جلسة المناقشة العامة في المجلس النيابي أمس، بالقول: "نحن منزعجون مثل سامي الجميل من وضع البلد، لكننا لا نغش الرأي العام بل نحن ندافع عن موقف سياسي". وفي حديث لقناة "Otv"، إعتبر أسود أنَّ "المشروع الذي ينفّذ الآن في المنطقة هو حرب تموز ثانية" في إشارة إلى حرب تموز 2006، ورأى أنَّ "حكومة (الرئيس فؤاد) السنيورة لم تحفظ كرامة أهل الجنوب عندما عادوا بعد انتهاء الحرب، فهم لم يأخذوا التعويضات المالية لأنَّه (السنيورة) صرفها حيث يريد"، معتبراً أن تيَّار "المستقبل" هو "بالفعل "شافط" البلد كله حتى وصل إلى "شفط" رموله".
إلى ذلك، ردَّ أسود على "كلّ من تكلم عن عمل زوجته في كازينو لبنان"، فقال: "أنا أعرف زوجتي وماذا تعمل، في حين هم كانوا "مضيّعين نسوانهم" على طريق عنجر لكي يأتوا نوابًا. نعم زوجتي تعمل بالكازينو رغمًا عن "رقبتكم"، وليس برضاكم".
وردًا على سؤال عما إذا كانوا كتكتل "تغيير وإصلاح" راضين عن كلمة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في جلسة المناقشة، أجاب أسود: "لا ترضينا 100%، وإعطائنا الثقة ليس لأسباب القناعة الكاملة بها، بل لأن هناك بلداً يجب ان يستقر، وهناك فريقاً سياسياً لديه مشروع كبير يبدأ بالتهجم على الحكومة، ونحن مجبورون أن نتمسك بهذه الحكومة لكي نحافظ على وحدة اللبنانيين لأنَّه في حال "طارت" هذه الحكومة، هناك من هم مستعدون لأن يركّبوا متاريس بين بعضهم"، وأضاف: "لقد وقفنا معه (الرئيس ميقاتي) لأننا مقتنعون انه اذا "فرطت" هذه الحكومة "يفرط" البلد امنيًا".
إلى ذلك، رأى أسود أنَّ رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "لا يريد قانون النسبية (في الإنتخابات) لأنَّها تُعيده إلى حجمه الطبيعي، فوليد جنبلاط اقلية يريد ان يكون أكثرية على الأكثرية".

Why politicians are interested where this Guy's Wife is working. Is it possible, that there are decent Lebanese people voted to such person to represent them at the Ali Baba Cave. The name given to the Parliament, because it is housing gangsters and thieves like this Guy and his Boss. Junblat should really be honored to be with a Majority like Yours.

khalouda-democracytheway.

سعد: عون رئيس الفساد والإفساد.. والأسد راحل
الجمعة 20 نيسان 2012
لفت النائب أنطوان سعد إلى أنَّ "المُهيمن الحالي على الحكومة هو حزب الله"، مُضيفاً: "يمكننا القول ان رئيس الحكومة اليوم هو (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله". وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، رأى سعد أنَّ وزراء "جبهة النضال الوطني" هم "الوحيدون الذين يتصرفون بشكل وطني" في الحكومة.
إلى ذلك، علَّق سعد على كلام نواب تكتل "التغيير والإصلاح" خلال جلسات مناقشة الحكومة داخل مجلس النواب، مُعتبرًا انَّ رئيس التكتل النائب ميشال عون "هو رئيس الفساد والإفساد"، وتابع: "أنا أعرف تاريخه عندما كنّا في الجيش"، وأكمل سعد بالقول: "كانوا يريدون من الرئيس سعد الحريري ان يطرح عون لرئاسة الجمهورية لأنَّ حلمه أن يكون رئيسًا للجمهورية في لبنان".
واعتبر سعد أنَّه "يجب أن يكون هناك حكومة حيادية تشرف على الانتخابات (النيابية المقبلة عام 2013)"، وقال: "من الممكن أن نأتي بحكومة غير برلمانية من أعضاء غير مرشحين للإنتخابات، وبعد الانتخابات الأكثرية تحكم والأقلية تعارض مثل ما هو حاصل اليوم"، لافتًا إلى أنَّ "ما قاله (عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) آلان عون (خلال جلسة مناقشة الحكومة في المجلس النيابي أمس حول مسألة الانتخابات) غير مستحب ويزيد المذهبية والطائفية في البلاد".
وإذ رأى أنَّ كلام عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله في جلسة المناقشة في مجلس النواب "هو تهديد"، قال سعد "هناك تناقض في مواقف نواب "حزب الله" أو تنسيق بينهم، لأن النائب نواف الموسوي دعا الى الحوار في حين إن فضل الله صعّد في الكلام".
وردًا على سؤال بشأن موقف التيَّار "الوطني الحرّ" من محاولة إغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، أجاب سعد: "ضمنًا العونيون يعرفون أن محاولة استهداف الدكتور جعجع جدية، ولو لا سمح الله أصيب الدكتور جعجع لكانوا قالوا إنَّه أصاب نفسه".
من جانبٍ آخر، أكَّد سعد أنَّه "ضد النسبية (في قانون الإنتخابات النيابية) في ظل وجود سلاح".
وعن الصورة التي جمعت الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز والرئيس سعد الحريري، قال سعد: "هذه الصورة أتت لترد على من شكّك وقال ان هناك خلافاً بين السعودية والملك عبدالله وبين الرئيس الحريري"، مُضيفًا: "هذه الصورة معبّرة وتؤكد أن كل شيء قيل كذب، وأتت لكي يعرف الرأي العام أن ليس هناك أي خلاف بين الملك السعودي والرئيس الحريري".
وفي الشأن السوري، قال سعد: "أؤكد أنَّ النظام ذاهب و(الرئيس السوري) بشار الأسد راحل".
وعن موقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المنتقد لزيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى جزر أبو موسى الإماراتية، سأل سعد: "هل يمكنه (ميقاتي) أن لا ينتقد وأن يقف ضد المجموعة العربية كلها؟".

(رصد NOW Lebanon)

شكراً قطر
حازم الأمين، الجمعة 20 نيسان 2012
مشاهد لبنانية مرافقة لوقائع الثورة في سورية

_ محطة تلفزيونية لبنانية كانت الى الأمس القريب منبراً لخيار "الممانعة" ولـ"مكافحة الفساد"، ها هي تتحول اليوم الى هدف لـ"شكوك" المقاومة، لمجرد انها قررت عدم السكوت على قتل الجيش السوري مصوراً يعمل لديها. وها هو ناشر رسائل برهان غليون الألكترونية الذي ترفعت صحيفته عن ذكر رسائل ألكترونية "قيل" انها تعود للرئيس السوري وعائلته، يظهر على شاشة تلفزيون لبناني "يميني" ويباشر هجومه على محطة الجزيرة القطرية. الجزيرة التي صارت محطة "البترودولار" فور انشقاقها عن النظام السوري، لم تنشر صحيفة "الممانعة" كلمة واحدة في انتقادها، قبل الانشقاق، بل كانت في عرفها أيقونة الاعلام العالمي، وفي يوم واحد انهالت كل الشكوك حولها.

_ جلسة نيابية تشهد كلمة ألقاها النائب في التيار العوني زياد أسود يشن فيها هجوماً غير مسبوق على الثورات العربية لحملها الاسلاميين الى السلطة. وخلف النائب أسود ظهر في الصورة حليفه العلماني النائب عن حزب الله علي عمار. تحدث أسود عن اقدام حركة النهضة في تونس على تحجيب النساء، وفي هذا الوقت كان حليفه العلماني يزوده باوراق حول امتناع النظام في ايران عن تحجيب النساء، ويقول له فيها ان النساء الأرمنيات في طهران يتجولن في الشوارع غير محجبات. وفي هذا الوقت أيضاً لم يكن بين الحضور أحد من نواب "14 آذار" ليصوب للنائب العوني ان حركة النهضة لم تحجب النساء وأنها أصدرت وثيقة اعتبرت فيها ان القرآن ليس أحد مصادر التشريع في تونس، وان "الأم الحنون الجديدة" طهران تجلد النساء غير المحجبات، وليذكره ان على علم حليفه الأكبر حزب الله عبارة لم يشملها التفاهم هي "الثورة الاسلامية في لبنان". "14 آذار" كانت منشغلة في مسألة بواخر الغاز. وبعد انهاء النائب أسود كلمته جرت بينه وبين حليفه العلماني دردشة لم يُتح للمشاهدين سماعها، لكن أحداً توقع ان يكون نائب حزب الله قد بادر فيها لسؤآل أسود عن صحة رفيقه في التيار العوني العميد فايز كرم، الذي أُفرج عنه بعد سنتين أمضاهما في السجن لاتصاله بالإسرائيليين.

_ محلتا البسطة التحتا والنويري في بيروت اللتان شهدتا قبل نحو سنة أو أكثر اشتباكات بين حزب الله وبين جمعية المشاريع الإسلامية (الأحباش)، وقبل ذلك بقليل كانتا نقطة انطلاق مقاتلي حزب الله في معركة "7 أيار الكبرى" الموازية لمعركة "بدر الكبرى"، هاتان المحلتان تشهدان اليوم حملة لافتات ترحب بزيارة "بطريرك المقاومة والتحرير" بشارة الراعي اليهما. يشعر المرء ان الزيارة كما لافتات الترحيب تنتميان الى عالم غامض بدأ بالتسرب الى بيروت في أعقاب الثورة السورية. عالم يشهد انشقاقات اعلامية وسياسية، واستيقاظ لغرائز مسعورة، وتغشى فيه العيون فتبصر حزب الله ابناً للثورة الفرنسية المؤسسة لعلمانية الدولة والمجتمع. عالم مسلٍ حقاً، على ما فيه من رؤى أقرب الى ما يرى النائم. 

عالم تنقلب فيه مقولة النفري لتصبح: كلما ضاقت الرؤيا اتسعت العبارة.

"الديار" عن جنبلاط لشربل: إيّاكم النسبية
الجمعة 20 نيسان 2012
نقلت صحيفة "الديار" عن مصادر مطلعة على لقاء رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط ووزير الداخلية مروان شربل مؤخراً في كليمنصو أن "جنبلاط أبلغ شربل رفضه لقانون النسبية بشكل واضح وصريح، وقال له: "إيّاكم النسبية"، وأبدى استغرابه واستهجانه لتمسك المسيحيين، وتحديدا الموارنة، بقانون النسبية، وأعرب عن تخوّفه من خطر اعتماد النسبية على الأقليات وتحديدًا الدروز والموارنة".

السنيورة: الحكومة لم تعد قادرة على إدارة الشأن العام ولا الإشراف على الانتخابات
الخميس 19 نيسان 2012
إستهلّ رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة كلمته خلال جلسة المناقشة العامة في المجلس النيابي بالتعبير عن حزنه من "مستوى التخاطب بين النوّاب حيث استُعملت التعابير المذهبيّة"، وقال: "نحن مختلفون ولكن تذكّروا أنّ الشعب اللبناني يتابعنا وكل العالم يشاهدنا"، مضيفًا: "وأنتهز هذه المناسبة لأنوّه بحكمة رئيس المجلس (النيابي نبيه برّي) في إدراته للأمور في الأيام الثلاثة الماضية (من جلسات المناقشة العامة) وحيث لا يجوز أن نعطّل هذه المؤسّسة الديمقراطيّة"، معتبرًا أن "وقائع نقاشات الأيام التي مضت بيّنت أن القضية تتجاوز مناقشة أداء الحكومة وهي أعمق من الحكومة على الرغم من خطورة بعض الوزراء فيها".
وتابع السنيورة: "لقد بيّنت المناقشات أننا في صلب معضلة وطنيّة لا يمكن تفكيكها ما لم تتوفّر الإرادة الوطنيّة"، وسأل: "إلى أين نسير بالعباد والبلاد، هل نحو الانقسام والتباعد والمواجهة أو على العجز في إدارة الأزمة في ظل التباين؟"، واضاف: "نحن مختلفون على كثير من القضايا وعلى الرغم من أن المواقف منها قد غلب عليها المواقف المسبقة والمحكومة بالكيد والتشنّج ولكن في المحصّلة هي تأكيد الإختلاف والتباين، والسؤال هو عن الاتجاه الذي ستسير به الأمو، فعلى المستوى الإقليمي وعلى الرغم من المواقف من الربيع العربي فإنّ البيئة الإقليميّة هي في طور التبديل"، معتبرًا أنّ "غالبيّة اللبنانيّين يطوقون إلى سطوع فجر الديمقراطيّة في العالم العربي". وأردف: "والارتباك منطقي في مرحلة انتقالية لا مفرّ منها، ولكن ما يجب أن ندركه هو أنّ الزمن تغيّر وانّ صحفة من التاريخ طُويت وأنّه مع العقد الثاني من القرن العشرين دخلنا مرحلة جديدة ليس مقبولاً فيها أنظمة الوراثة والبطش والانقلاب، فلقد بتنا في مرحلة الشعب فيها يريد والشعب يحاسب"، مشددًا على أن "ما يصح على المنطقة العربيّة ككل يصحّ على الشقيقة سوريا".
وفي السياق ذاته، أكمل السنيورة: "ما أريد قوله إنّ ما كان يجري في دمشق بالأمس لم يعد جائز في المستقبل، ولقد فقد النظام فرص التصحيح بعد أن فوّت عليه ذلك"، وفي هذا المجال أجزم أننا كنا منذ البداية ضد التدخّل الدولي بما يجري في سوريا ولكن هذا لا يعني أننا ضد الشعب، ونحن ضد التدخّل في سوريا أي أننا ضد تهريب السلاح ونساند في كل المواقف السياسيّة والانسانيّة وغير ذلك فإنّ الشعب السوري أدرى بسوريا".
وإذ دعا إلى حماية لبنان تجنّبًا للارتدادات"، قال السنيورة: "نحن في المحصّلة شركاء في وطن واحد وقضيّة واحدة"، معتبرًا أنه "من المؤسف عودة البعض إلى ما حصل في 7 أيّار واليوم المجيد". وأردف: "إنّ تصدينا لإسرائيل واحتلالها لا نقبل أن يكون محلَ نقاشٍ أو تشكيك ولكن السلاح الذي ساهم مساهمة أساسيّة بتحرير الأرض تحوّل إلى سلاح للقمع والتهديد ولن نقبل أن لا يصبح خاضعًا لسلطة الدولة اللبنانيّة". 
وتابع السنيورة: "على المستوى الإقليمي، لقد بدى واضحًا أننا أمام زمن جديد وعلى المستوى المحلي نحن باتجاه التبديل أيضًا ونحن على أبواب الانتخابات النيابيّة"، وقال في سياقٍ منفصل: "الحكومة وشعارها كان كلنا للوطن وكلنا للعمل وهي لم تكن لهذه ولا تلك والتسمية الثانية للرئيس (الحكومة نجيب) ميقاتي كانت حكومة حماية الوطن ولكن التسمية الثانية ليست موفّقة أيضًا، وتلاقت رغبة الوصاية الإقليميّة مع رغبات أصحاب القمصان السود وانصاع الرئيس ميقاتي رغبةً وطمعًا وسار كمن يسير إلى حتفه"، مشددًا على أن "الانقلاب (على الحكومة السابقة) تمّ بالخديعة ونقض المواثيق وباستخدام التهديد من بعده".
السنيورة الذي إعتبر أن "نفوذ السلاح يأتي بكل شيء ربّما ولكنّه لا يأتي قطعًا بالإنماء والنمو وبالوفاق الوطني"، تابع: "دعونا من المزاح، فإنّ الحكومة التي نحن في صدد مناقشتها ليست هي الأساس إنما الظل المنعكس على الجدار ولكن مرشد الحكومة هو خارجها وما يحرّكها هو عالم القوّة ووهج السلاح وسيطرة السلاح و"ما حدا يمزح معو" حسبما قالوا بالأمس"، لافتًا إلى أن "عقم هذه الحكومة هو بالتكوين". وأضاف: "طالما أننا انتقلنا إلى حكومة حماية الوطن والمواطن فهل من يخبرنا ماذا حصل مع (القيادي السوري السابق المخطوف في سوريا) شبلي العيسمي؟ وما هو مصير التحقيق بمصير الصيّاد ماهر حمد ابن الـ14 عامًا في العريضة (على يد الجيش السوري)؟". وأردف: "إنّ الشهيد (مصور قناة "الجديد") علي شعبان لم يكن الشهيد الأوّل ونتمنى أن يكون الأخير الذي يسقط بنيران الجيش السوري". 
إلى ذلك، سأل السنيورة: "بأي منطق يمكن أن تعرض على مجلس الوزراء صفقة تمويل البواخر (لتوليد الطاقة) ليتبيّن وجود عمولات فيها؟"، مشددًا على أن "فضيحة الكهرباء لا يمكن الإستمرار فيها". وسأل: "هل كان في الموضوع سمسرة خصوصًا أنّ شروط العقد تبدّل لمصلحة الشركة وإعطائها المزيد من الامتيازات، فهل هكذا تُدار أموال المكلّف اللبناني؟"، وأضاف: "قيل إنّ أحد الأشخاص على علاقة بالشركة التركيّة ينتمي لتيّار "المستقبل" لكنّ التيّار لا علاقة له البتة بهذا الأمر ولا يغطي أحدًا في هذا الموضوع".
ومن جهةٍ أخرى، سأل السنيورة: "هل هناك دولة في العالم تطالب أجهزته الأمنيّة بالمعلومات للقيام بدورها في حماية المواطنين من الإرهاب فيأتي الجواب المتعسف أن ذلك مخالف للقانون؟"، وأضاف: "كل ذلك وفي ظرف تتصاعد فيه احتمالات القيام بعمليات اغتيال إرهابية كان آخرها محاولة اغتيال احد قادة ثورة الأرز (رئيس حزب القوات اللبنانية) الدكتور سمير جعجع، وكأن من يمنع تزويد الأجهزة الأمنية هنا بحركة الاتصالات يمهد أو يسهل لمثل هذه الاغتيالات"، وسأل أيضًا: "هل يعلم الشعب اللبناني أن وزير الاتصالات (نقولا صحناوي) يحجز الأموال التي تحصّلها وزارته في حساب خاص بمصرف لبنان ولا يريد تحويلها قبل أن يتم إنشاء صندوق للتصرّف بهذه الأموال". وأضاف: "الخسائر الفعليّة التي تكبدتها الدولة ككل تفوق الـ200 مليون دولار أميركي خسارة صافية بعد استلام شربل نحّاس وصحناوي وزارة الاتصالات".
وأضاف: "وبالنسبة لتعطيل بطاقات الاتصال بسبب أنّ وزير الاتصالات لا يعجبه رئيس هيئة أوجيرو (عبد المنعم يوسف) هذا الأمر أدى إلى تعطيل خدمة كانت تؤمن للمواطنين والسيّاح وسيلة اتصال"، وقال: "سمحت هذه الحكومة بتخطي مبدأ أساسي بالدستور وهو فصل السلطات عبر خلط السلطة التنفيذيّة بالتشريعيّة، كما حصل تدهور بالنمو من 2 ونصف بالمئة سنويًا إلى 1 ونصف معها، وانخفض النمو والفائض بميزان المدفوعات وفي الموازنة بين عامي 99 و2000 وللأسباب عينها التي تحصل اليوم نرى الأزمة عينها"، متابعًا: "لقد فشلت الحكومة لتاريخه في إعداد مشروعي موازنة عام 2011 و2012 فلماذا تستمر بالوجود في هذه الحالة وهي تجهد لرفع سقف الانفاق الذي انقضى أملاً وتحاول أن تجد حلاً للانفاق في العام 2011 دون أن تسعى لإيجاد حل شامل".
وإذ سأل: "كيف لحكومة أن تؤمّن الاستقرار ووزير ماليّتها (محمد الصفدي) يؤكّد أنّها غير قادرة على تأمين معاشات موظّفيها"، أكمل السنيورة: "لقد فشلت هذه الحكومة في التعيينات وفي سياسة الأجور وأخطر إشعال نار التضخّم الذي يحمل معه عدم الاستقرار"، مضيفًا: "استنبط بعض الزملاء عبارة "الارث الثقيل" لتبرير فشل الحكومة وفاتهم أنّ قطاع الكهرباء كان بيدهم منذ زمن بعيد، وهم إن حاولوا التمويه فإنّ الناس لا تنسى والشعب يتذكّر بوضوح أنّ حكومات الشهيد رفيق الحريري أعادت الكهرباء 24 ساعة واللبنانيون يعرفون من دمّر بلدهم من أجل وهم النصر وحروب الإلغاء، ويدرك الشعب اللبناني من قام بالتدمير ومن قام بالإعمار وقاعات هذا المجلس شاهدة على من ضخّم الأموال". وتابع: "إن تراكم الدين العام وصل إلى 3 أقسام الجزء الأوّل المتراكم منذ عام 1990 والثاني عجز الكهرباء وتراكمه والجزء الثالث خدمة الدين، وأنا هنا أحتكم إلى المجلس النيابي وعقول المواطنين، فهناك الاغتيالات وإقفال وسط المدينة، وبالله عليكم أيّ الأمرين يهدّد العقد الوطني ومصير الدولة والنظام، فهذه الحكومة وتركيبتها لم تعد قادرة على إدارة الشأن العام ولا الإشراف على الانتخابات".
وختم السنيورة بالقول: "لقد آن الأوان للعودة إلى الديمقراطيّة والأمر محتاج لوقفة وطنيّة والفرصة سانحة لتشكيل حكومة تشرف على الانتخابات تعمل على تخفيف التوتّر وتعمل على صون الاستقرار، وهناك فرصة متاحة للجميع للاحتكام لصناديق الاقتراع وهذه الحكومة لم تعد صالحة لشيء وهي تعرّض وطننا للأخطار ونأمل أن نتمكّن من دفنها قبل فوات الأوان". 

فتفت: حكومة الكراهية والسمسرات لا تستمر إلا لأن السلاح يحتاجها ويحميها
الخميس 19 نيسان 2012
تحدث عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت في جلسة المناقشة العامة في المجلس النيابي حيث قال: "أي حكومة نناقش اليوم؟ حكومة السلاح، حكومة المؤامرة الاقليمية أو حكومة النأي بالنفس عن كل شيء؟ يبد أن المناقشة ليست مع الحكومة بل مع الأكثرية النيابية التي أسمعتنا الكثير من الافتراءات عن الارث الثقيل، وهذا كذب مدروس يراعي خصوصياتهم، فهذه الأكثرية لم تدافع عن الحكومة باستثناء (رئيس كتلة الوفاء للمقاومة) النائب محمد رعد الذي دافع عنها، علماً ان جزءاً أساسياً مما تحقق من عمل في عهد هذه الحكومة هو من إنجاز المجلس النيابي، أما الباقي من نواب الأكثرية فكلهم تحدثوا عن الاستقرار او الارث الثقيل".
وتابع فتفت: "آلمني أن أسمع زميلين على هذا المنبر تحدثا عن الاعتداء الاسرائيلي عام 1996 وعدّدا إنجازات الجميع وتناسيا الرئيس الشهيد رفيق الحريري وما فعله للمقاومة، رفيق الحريري الذي علّم 18500 شخصاً من كل لبنان، وأتى بعد الحرب الأهلية لإعمار دولة مدمَّرة بكل المؤسسات، فالجيش دُمِّر والكل يعرف كيف دُمِّر الجيش وذلك حين امتنع قائده (العماد ميشال عون في حينه) عن إعطاء الاوامر وفر الى السفارة الفرنسية" عام 1990. وأكمل فتفت: "إنجازات رفيق الحريري لا تعد ولا تحصى، فهو عندما أتى أنزل الدولار 1000 ليرة، والكهرباء عام 98 كانت 24/24، ووُضع لبنان خلال سنتين في قمة الدول في الشرق الاوسط بالاتصالات، وتم بناء المطار والمدينة الرياضية والاتوسترادات، فماذا كان ليحصل لولا ما قام مشروع "سوليدير"؟ لكانت الكلاب شاردة كما كانت سابقاً في منطقة الوسط، وليسمح لي (النائب) عاصم قانصوه ان رفيق الحريري لم يذهب الى دمشق من اجل اقفال lbc وmtv".
وتابع فتفت: "منذ عام 1992 وحتى اليوم جميع من تولى حقيبة الطاقة ينتمون إلى الحلف السياسي الآخر، ومنذ 7 سنوات جميع وزراء في هذا الخط من (الوزير محمد) فنيش و(الوزير محمد) الصفدي و(الوزير السابق آلان) طابوريان و(الوزير جبران) باسيل، ثم يحدثوننا عن الإرث الثقيل، فماذا فعلوا خلال 7 سنوات؟ صفر، لا شيء، حتى الصيانة لم يقوموا بها. لماذا؟ حتي يتمكنوا من استئجار البواخر فهذه فيها 9% عمولة وغيرها، ويخشون ان يشاركهم في القرار أحد، وأن يكون هناك رقيب على شيء ما. منذ 2008 هم في وزارة الاتصالات كان لبنان في قمة الهرم فأصبح في أسفله، وهذه هي الحقيقة. هل هناك من يسأل أو يتعظ؟".
وأضاف فتفت: "بتاريخ 25 تشرين الثاني 2006 ارسلت الحكومة الى المجلس مرسوماً يطالب بتدقيق في كل حسابات الدولة من دون استثناء، فلماذا ما زال ينام في ادراج بعض اللجان النيابية؟ وجاء اقتراح قانون من النائبين بطرس حرب وعمار حوري يطالب بعودة التدقيق الى مرحلة ما بعد الطائف فتمت عرقلة كل المشاريع لأن البعض لا يريد كشف الموبقات التاريخية ومَن هدر مال الدولة"، وأكد فتفت أن "هذه الحكومة أعجز من أن تقوم بإنجاز موازنة، فأين هي الموازنة للعامين 2011 _ 2012؟".
وفي سياق آخر تابع فتفت: "إن كيدية رئيس الجامعة اللبنانية (عدنان السيد حسين) لا مثيل لها، وقضية تفرّغ الأساتذة فضيحة الفضائح، إذ لا معايير في اختيار الاساتذة للتفرغ أو اختيار مدراء الفروع، والوزير المعني (وزير التربية حسان دياب) يعيّن ناشطين سياسيين أحدهم من مكتب رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي)، فيما مجلس الجامعة مغيب".
وفي شأن قانون الانتخابات، قال فتفت: "موقفنا واضح لا نسبية بظل السلاح، والكل يعلم من كان وراء قانون 1960". وحول الملف السوري، تابع فتفت: "نحن مع إقفال الحدود ومنع التهريب على الحدود، ونحن لم نقف ضد الجيش ومن وقف ضده هو من رسم الخطوط بنهر البارد وقتل الجيش، ثم أين الاستقرار في محاولة اغتيال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والصحافي مصطفى جحا، فيما مصانع الحبوب المخدّرة محميّة من السلاح... فهل هذا استقرار؟".
وأكمل فتفت: "السلاح كان مقاوما ولكن حين ارتد الى الداخل أصبح سلاح ميليشيا يريد الاستيلاء على السلطة وفرض الحكومات، وكل ما نطلبه من السلاح ان يساهم في الدفاع عن لبنان في ظل أمرة الجيش اللبناني". وختم بالقول: "هذه الحكومة حكومة انقلاب على المؤسسات والانتخابات، وحكومة الأحقاد والكراهية والكيدية والسمسرات والعمولات، فهذه الحكومة التي تتهم نفسها واعضاءها، هي حكومة لا تستمر إلا لأن السلاح يحتاجها ويحميها".

حرب لـ"حزب الله": السلاح بات يهدد وحدة لبنان
الخميس 19 نيسان 2012
رأى النائب بطرس حرب أن "الظروف الدولية والإقليمية والسلاح غير الشرعي جميعها أسقطت الحكومة السابقة"، مشيرًا إلى أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "لا يملك حق الإستقالة إذا ما قرّر فعلاً الإستقالة"، وأضاف: "إذا كنا عاجزين عن إسقاط الحكومة، فعلى الأقل نسمح للرأي العام أن يسقطها من ضميره، والمواطن في صندوق الإقتراع سيسقط من يقف وراءها، فهذه الحكومة تأخذ الثقة لأننا نعرف كيف شُكلت وكيف أسقطت الحكومة السابقة، ونعرف أنها ستنال الثقة إذا طرحناها بها، ولكننا لن نسكت عن مخالفاتها ولا يمكننا أن نغيب عمّا قاله رئيس الحكومة عن بعض وزرائه وما قاله بعض الوزراء عن زملاء لهم وعن رئيس الحكومة، فمن واجبنا ألّا نسكت على ارتكاباتها".
حرب، وفي كلمةٍ خلال جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، لفت إلى أن "ميقاتي تحدث في الإعلام عن الصفقات وعمولات توزع بين أكثر من وزير"، معتبرًا أنه "على الشعب أن يعرف كيفية لفلفة الصفقات". وأضاف: "إن لم يكن ما قاله ميقاتي عن سمسرات بعض الوزراء صحيحًا فهل اعتذر منهم؟، وما فعله ميقاتي من الإدلاء ببيان شفهي يخالف كل القواعد والتراث الديمقراطي"، مستغربًا كلام ميقاتي في المجلس النيابي في بداية الجلسة، وتابع: "لقد سألت نفسي هل هو نفسه الذي تحدث عن الصفقات والسمسرات على الشاشات؟".
إلى ذلك، قال حرب: "كنّا منتظرين "بتقليعة" للحكومة بالحد الأدنى، لكن ما رأيناه هو عمليات إبتزاز ومساومات تجري لاستمرار الحكومة رغم الموبقات المتداولة على كل الناس والصفقات المشبوهة"، وسأل: "فكيف نأمل خيراً من دولة سقطت فيها الأخلاق والقيم؟"، مشددًا على أنه "إذا كان هناك من مخالفات في حكومات ماضية فهذا لا يبرر ارتكابات في الحكومة الحالية فمن حق الناس معرفة مصير المعتدين على الأموال العامة".
وإذ أشار إلى أن "بعض كلام (نواب) "حزب الله" إيجابي"، رأى حرب موجّهاً حديثه إلى رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد أن "هناك قسماً من اللبنانيين خائف من السلاح وقسماً يستقوي به"، لافتًا إلى أنه "إذا كانت هناك رغبة بالتعاون من الحزب فهناك فرصة لاعتمادها"، وأردف: "هذا السلاح أدى واجبًا وطنيًا كبيرًا وهو مشكور، لكنه اليوم بات يهدد وحدة لبنان".

حرب الذي حذّر من أن "موجة الإغتيالات لا يجب لأحد أن يستهين بها قبل الانتخابات"، تابع: "الإغتيالات كلها توجّهت ضد فريقٍ واحد وهذه الموجة لن تثنينا أو ترهبنا بالتخلّي عن مسؤوليتنا، فنحن سنبقى في الصفوف الأولى للدفاع عن الشعب"، وختم سائلاً الحكومة عن "التدابير التي تتخذها لمنع هذه الاغتيالات؟". 


Food stuff out of date.

فتوش يرفض التعرض لأشقائه.. والجميل يرد: صفقاتك واضحة
الخميس 19 نيسان 2012
أدلى وزير الدولة نقولا فتوش بمداخلة في جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب قال فيها: "جرى التعرض لأشقائي الذين لهم الحق بحكم مبرم (في ما يتعلق بقضية طلب أشقاء فتوش لتعويضات من الدولة اللبنانية في مسألة الكسارات)، وأنا أطالب بالتعويض علانية رغم أنف كل من تصدّى لهم، فهم أصحاب حق، لا شركة "سوليدير"، وأنا أمون على اشقائي بالتنازل عن المبلغ المطلوب من الدولة إذا أعاد الرئيس أمين الجميل أموال صفقة البوما".

النائب سامي الجميل.jpg
فردّ النائب سامي الجميل: "ملف البوما انفتح عام 1992 بحكومة كانت تطلب رأس كل المسيحيين، وشكّل البرلمان حينها لجنة برئاسة ايلي الفرزلي، وبنهاية التحقيق قال الفرزلي للأسف لم نرَ أي إثبات على تورط الرئيس الجميل، فيما صفقات فتوش واضحة".

(رصد NOW Lebanon)

بري: إذا بقينا نتكلم بالموضوع الطائفي والمذهبي فإننا لن نصل الى لبنان الموحّد
الخميس 19 نيسان 2012
انتقد رئيس مجلس النواب نبيه بري، في كلمة ألقاها بعد كلمة عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون في جلسة المناقشة النيابية "اللغة التي استُعملت في المجلس النيابي" في إشارة إلى كلمة عون التي تضمنت كلاماً حول رفض المسيحيين لانتخاب نوابهم من المسلمين، وقال بري لعون: "الله يشهد أننا نحبك، لكن داخل كل منا هناك وحش طائفي ابتلينا به كما ابتلي الشرق كله الآن، وقبل ان تحصل كل هذه الأمور قلت اننا امام "سايكس بيكو" جديد، هنا الشيعي والسني والدرزي والماروني. نبدأ بلبنان أولاً، لبنان هو الذي يجمعنا، كنت أتمنى أن تعبّر بتعابير أخرى وأن نحسن استعمالها، لأنه إذا بقينا نتكلم بالموضوع الطائفي والمذهبي فإننا لن نصل الى لبنان موحد، وهذه ملاحظة اخوية لك".

Mr Berri is the MAIN Broker to the Syrian Regime, who is massacring its own people without Mercy. All other Alliances of the Regime are the TAIL of a GOAT, and their Intentions, would be the same like their Godfather the Lion of Damascus. they would butcher the Lebanese people, the same way in Syria.
khalouda-democracytheway

شهيّب: يجب كشف خيوط محاولة إغتيال جعجع.. والسلاح لا يُحلّ إلاّ بالتوافق
الخميس 19 نيسان 2012
توجّه عضو "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيّب إلى الوزراء في الحكومة بالقول: "أي سياحة تنتظرون في زمن الأغذية الفاسدة وزمن العتمة؟". وفي كلمته في جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، أضاف شهيب: "لقد قيل الكثير وأسهب الزملاء (النواب) في ما نعاني من أزمات، لكن أسأل وزير الطاقة والمياه جبران باسيل إذا كان هو الصراع بين أهل النور وأهل السلطة؟ وإذا ما كان هو من أهل النور في ظل العتمة التي حصلت على دوره، فماذا ترك لأهل العتمة؟". ثم توجّه شهيّب إلى وزير المال محمد الصفدي بالقول: "نطمئنك أن (رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب) وليد جنبلاط لم يسمع أي كلام من أي مسؤول يتحدث عن عمولة تتقاضاها" في ملف البواخر لتوليد الطاقة.
وفي مجال آخر أشار شهيب إلى أنه "بالإضافة إلى السوء بالاتصالات، فإن "داتا" الإتصالات تُحجب كذلك"، مشددًا على أن "الـداتا هي من حقّ الأجهزة الأمنية لا سيما أن لبنان شهد تجدداً لمسلسل القتل السياسي"، وأضاف: "إن عودة لغة الإغتيالات السياسية ستضع البلاد في المجهول وتكرّس حالات الإنقسام القائم"، مؤكدًا أن "منطق الاغتيال مرفوض بصرف النظر عمن هو المُستهدَف"، وقال: "نحن نعلن تضامننا مع "القوات اللبنانية" ورئيسها (سمير جعجع)، وندعو الدولة الى كشف خيوط المؤامرة" المتمثّلة بمحاولة إغتيال جعجع.
إلى ذلك، قال شهيّب: "نحن متفقون على أن العدو واحد وهو إسرائيل، ومختلفون على موضوع سوريا الذي يمارس نظامها القتل والإجرام، وهو استباح الحدود (اللبنانية السورية) وقتَـل دون أن يرِفَّ له جفنٌ، وآخر من قتلهم (مصوّر قناة "الجديد") علي شعبان، ثم ينكر هذا النظام أنه اختطف (المعارضين السوريين) الإخوة الأربعة من آل جاسم و(القيادي السوري السابق المعارض للنظام شبلي) العيسمي، والمؤسف أن هناك من يدافع عن هذا النظام، والمؤسف أن نسمع أصواتاً لا تريد من الحكومة مساعدة النازحين السوريين، وبعض وزرائنا اعتبرهم (أي النازحين السوريين) إرهابيين"، وتابع: "إن أبسط الإيمان أن تُمَدّ الهيئة العليا للإغاثة ووزارة الشؤون الإجتماعية بالأموال لمساعدة النازحين، الذين لهم حق إنساني في الأمن والطبابة والإغاثة".
من جهةٍ أخرى، رأى شهيّب أنه "بعيداً من السجال الذي يفرّق حول سلاح المقاومة، فهذا السلاح اكتسب شرعيته في مواجهة إسرائيل ويبقى حاجةً في مواجهة إسرائيل ويفقد شرعيته إذا تغيّر اتجاهه، أما موضوعه فلا يُحل بخطب الإنقسام بل بالتوافق على طاولة الحوار وبتواضع، وفي كنف الدولة"، وأضاف: "تذكرنا منذ أيام في 13 نيسان اندلاع الحرب الأهلية المشؤومة والتي لم تنتهِ إلا في اتفاق "الطائف" بعد توافق اللبنانيين على تسليم السلاح، علمًا أن السلاح المُختلف عليه لم يكن سلاحًا لبنانيًا فقط في حينه بل كان سلاحًا فلسطينياً، والسلاح الفلسطيني لم يخرج إلا بتسوية وما تبقّى منه توافقنا على ضبطه على طاولة الحوار ونأمل تنفيذ ذلك في يومٍ ما".
شهيّب الذي الذي اعتبر أن "قانون الإنتخابات الأنسب هو القانون التوافقي بما يهدف الى مشاركة حرة وحقيقية للناخب"، ختم بالقول: "قانون الإنتخاب لا يكون باستهداف فريق ومحاولة تحجيم فريق، ونقول للإلغائيين "خيطوا بغير هالمسلة"".

Junblat was right, when he supported, the formation of the current cabinet, to avoid a GUN BATTLE on the streets of Beirut. But those in the Opposition of 8 Mrach, did not respect Junblat stance, and tried to put him on the LINE of the Murderers of their own people in Damascus, and in Beirut. Guns should be handed to the Lebanese Armed Forces, whoever holding them, or to any other purpose. Defending Lebanon should be by its Armed Forces ONLY. If there are other expertise Forces should confine with the Lebanese Armed Forces to strengthen it. There should be NO other Forces on the Lebanese SOIL other than its Forces does not matter what is the CAUSE.

khalouda-demcracytheway

عبد العزيز لميقاتي: إستقل قبل فوات الأوان
الخميس 19 نيسان 2012
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب قاسم عبد العزيز أن الحكومة الحالية هي "حكومة التسويات وممارسة الإنتصارات الوهمية"، مشيراً إلى أن الحكومة "فقدت مناعتها السياسية، وانتقل شعارها من "كلنا للوطن كلنا للعمل" إلى شعار: كلنا للكسل كلنا للفشل"، وتوجّه عبد العزيز بالسؤال إلى وزير الإتصالات نقولا صحناوي: "لماذا التعامل بكيدية في "أوجيرو"؟"، لافتاً إلى أن "أهالي الضنية وعكار كانوا بحاجة إلى الحمام الزاجل لكي يتواصلوا مع المسؤولين في العاصفة الثلجية الأخيرة"، في إشارة منه إلى سوء الاتصالات.
وفي كلمته في جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، قال عبد العزيز: "هناك معلومات بأن وزير النفط (جبران باسيل) يرسل ملفات الى ديوان المحاسبة في كتاب، وبعد عشرة ايام يعمد إلى استرداد الكتاب ويقوم بتوقيعه بحجة انتهاء المهلة، وهذا تجاوز للقانون".
وفي مجال آخر، أضاف عبد العزيز: "أريد أن أسأل لماذا النازحين السوريين في البقاع لا يستفيدون من الهيئة العليا للإغاثة كما حال النازحين في الشمال، وكأنّ لكل محافظة قانونها؟"، وختم متوجّهاً إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي: "إستقل من هذه الحكومة قبل فوات الأوان لأنّها لم تشدّ لك عزماً ولم تقدّم لك سعادة".

(رصد NOW Lebanon)

العريضي من أوستراليا: سجالات النواب في الجلسات العامة تعطي صورة سيّئة عن لبنان
الخميس 19 نيسان 2012
وجّه وزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي تحيّة إلى الجالية اللبنانية في اوستراليا، مثنيًا على عطاءاتها.
وفي خلال مأدبة عشاء أقامها رجل الأعمال جورج غصين وزوجته البروفسورة فاديا بو داغر ضمت إلى العريضي نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، ووزير الاعلام وليد الداعوق، نقل العريضي تحيّات رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان الى الحضور، وأكد أنّ "نتائج مثمرة ستظهر لهذه الزيارة"، مشيرًا إلى أنّ "ملفات عدة تتعلق بالعلاقات بين البلدين ستتم متابعتها من خلال زيارة المسؤولين الاوستراليين للبنان، وفي مقدمهم رئيس حكومة نيو ساوث ويلز بيري اوفاريل".
وإذ نوّه "بالممارسة الديموقراطية التي شهدها الرئيس سليمان واعضاء الوفد حين استقبلته رئيسة الحكومة والى جانبها زعيم المعارضة"، أشاد العريضي "بالدور الايجابي الذي تؤديه الجالية اللبنانية في اوستراليا على كل الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، وقال: "إن أخطر ما يواجه لبنان اليوم هو غياب فكرة الدولة"، داعيًا الجميع الى "الاتعاظ مما شهده لبنان في خلال سنوات الحرب".
من جهة أخرى، شجب العريضي "السجالات التي تحصل حاليا بين النواب في الجلسات العامة والتي تعطي صورة سيئة عن لبنان".
كذلك كانت كلمة شكر لمقبل، واثنى على دور الجالية اللبنانية وفاعلياتها متمنيًا لها دوام التقدم والازدهار. كما كانت كلمة ترحيبية للبروفسورة فاديا بو داغر غصين تحدثت فيها عن بداية معرفتها بالوزير العريضي، وكلمة للزميل أنور حرب.
يشار إلى أنّه شارك في الحفل أيضًا الرئيس العام للرهبانية المارونية الاباتي طنوس نعمه، رئيس دير مار شربل الأب انطوان طربيه، الوزير السابق سليم وردة، والسناتور ادوار عبيد وفاعليات من الجالية اللبنانية وشخصيات حزبية واجتماعية واقتصادية وإعلامية.

عبّود ردّ على سعادة: نستغرب اللغة المليشياويّة بدعوته إلى تدحرج الرؤوس
الخميس 19 نيسان 2012
إستغرب وزير السياحة فادي عبود "اللغة الميليشاويّة التي اعتمدها (عضو كتلة الكتائب النيابيّة) النائب سامر سعادة في مداخلته (في جلسات مناقشة الحكومة) حين دعا الى تدحرج الرؤوس وهي لغة تخطاها الزمن وتحديدًا "حزب الكتائب" الذي يدعو الى تثقيف الشباب على أسس مختلفة وحضارية".
عبّود، وفي بيان ردّ فيه على كلمة النائب سعادة في المجلس النيابي، اعتبر أنّه "كان من الاجدى للنائب سعادة أن يسأل عن صلاحيات كل وزارة قبل الاطاحة بالرؤوس عشوائيًا وخصوصًا أنّ موضوع الأغذية الفاسدة يعود بالدرجة الأولى إلى التخزين وهي ليست من صلاحيّات أيّ من وزارتي السياحة والزراعة"، لافتًا إلى أنّه "في الشأن السياحي، فإنّ ما حدث أخيرًا في موضوع الاغذية الفاسدة لم يكن له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالمؤسّسات السياحيّة، بل إنّ هذه الاخيرة كانت الضحية في كل ما حدث".

سعاده: النظام السوري أخطأ بحق اللبنانيين ولم يعتذر منهم
الخميس 19 نيسان 2012
لفت عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامر سعاده أن "النظام السوري أخطأ بحق اللبنانيين ولم يتقدم الإعتذار منهم".
سعادة حيّا في كلمة ألقاها خلال جلسة مناقشة الحكومة "الروح المسيحية الصرفة التي تدعو للمسامحة، وهي مسامحة النظام السوري عن الأعمال التي ارتكبها في لبنان وهو لا يستطيع أن يسامح النائب الآخر اللبناني الجالس الى جانبه عن خطأ ارتكبه".
ولفت الى أن فريقه السياسي يريد "لبنان بدون مخيمات فلسطينية مسلحة وبدون مربعات أمنية"، مضيفًا: "نريد دولة يستطيع فيها الجيش اللبناني أن يحلّق في الأجواء اللبنانية دون أن يتعرض لإطلاق النار وتستطيع القوى الأمنية الدخول الى كافة المناطق اللبنانية دون إذن المسبق".
وتابع: "تريد أن نعيش سوياً، أخرج من "خزعبلة" الجيش والشعب والمقاومة"، معتبرًا أن "الحكومة هي حكومة الأزمات والسقوط بالفساد". 

اتصال من مجهول يهدد باغتيال ثلاثة قضاة في قصر العدل
الخميس 19 نيسان 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن "اتصالًا ورد الى غرفة عمليات الأمن الداخلي في عاليه من مجهول يهدد باغتيال ثلاثة قضاة في قصر العدل في بعبدا".
وعلى الفور اتخذت الشرطة القضائية وفرع المعلومات تدابير احترازية داخل القصر وخارجه في ظلّ انتشار كثيف للقوى الأمنية.

Sure those Parties defending and protecting the Criminals in the Country, would  encourage more crimes and assassinations. Because they benefit from the absence of the Law, in certain Areas.

khalouda-democracytheway

القادري: هل المقصود من حجب "داتا" الإتصالات حجب كشف "عميد عميل" ثان وثالث؟
الخميس 19 نيسان 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب زياد القادري أن "مالكي هذه الحكومة لا يرون في هذه المناقشة الا "القيل والقال"، متسائلًا: "أحرصاً على المقاومة أن تمنع الأجهزة الأمنيّة من أن يكون لها عيون وآذان، وشبكات العمالة تسرح وتمرح على هواها؟".
وسأل في كلمة ألقاها خلال الجلسة الثالثة من مناقشة الحكومة في مجلس النواب: "هل المقصود من حجب "داتا" الإتصالات حجب كشف "عميد عميل" ثان وثالث"؟، في إشارة إلى القيادي في "التيار الوطني الحر" العميد المتقاعد المدان قضائيًا بالعمالة لإسرائيل، معتبرًا أن "المطلوب محاسبة حاسمة وبحزم لهذه الحكومة التي تحولت الى جثة هامدة".
ولفت القادري الى أن "هذه الحكومة لم تأت لإنقاذ لبنان بل للإنتقام منه، ولم تأت لتثبيت الاستقرار بل إنها حكومة ابتكار الأزمات"، مشيرًا الى أنها "داست على كرامة المواطنين واستباحت كل المحرمات".
واذ بارك للحكومة بسياسة الـ"نأي بالنفس" عن قضايا شعبها"، قال القادري: "سياسة "النأي بالنفس" هي كمن يتزوّج وينأى بنفسه عن زوجته، فمن أنجبوا هذا المخلوق الهجين لو نأوا بأنفسهم عنا لكنا بألف خير".
من جهة أخرى، تساءل القادري: "هل يعقل أن يطالب وزير بمليارت الدولارات تعويضاً له ولكساراته؟"، مشيرًا الى أن الأجدى كان  أن يمنع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وزير المال محمد الصفدي من إثارة الذعر في نفوس المواطنين عند إعلانه عدم دفع الرواتب ولكن يبدو أن دولة الرئيس ليس لديه مونة حتى على حلفائه".
الى ذلك، لفت الى أن "الحكومة بحصارها النازحين السوريين قد فرطت بكرامة لبنان"، موضحًا أنها "قدمت التبريرات اللازمة للنظام السوري للإعتداء على السيادة اللبنانية".
القادري الذي اعتبر أن "مسألة الإغتيال اصبحت وجهة نظر داخل هذه الحكومة"، رأى أن "داتا الإتصالات" باتت عنوانًا للإغتيال وكل من يشارك في حجبها هو بنظرنا شريك في الاغتيال".

(رصد NOW Lebanon

نالت الافران الـ 440 ألف ليرة لطن الطحين بدل الـ 510 فألغي الإضراب
نحاس: توصلنا إلى تحرير سعر الربطة وزيادة وزنها وإعطاء الدعم

Strike called off. The Nation is not worried to starve anymore. Liberation of Bread, is like Liberation of Shibaa Farms.


The Government, the Opposition and Ayatollah in good mode.

الوزير شربل والنائبان الجراح وبزي قبيل الجلسة المسائية.


مناقشة "حكومة عطيلة"؟!

  • راجح الخوري
  • 2012-04-19
  • سلفاً قال النائب محمد رعد  باسم "حزب الله" ان جلسة المناقشات النيابية هي مجرد استعراض للقيل والقال ... اذاً لم يكن مستغرباً ان يصل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى البرلمان كمن يحط الرحال في رحلة لشم النسيم، يجلس مستريحاً مطمئناً يتبادل الابتسامات المصطنعة مع نقولا نحاس، اظهاراً لعدم المبالاة  بالانتقادات النارية تنهال عليه وعلى حكومته السعيدة، فما يسمعه مجرد قصائد غزل.
    كل هذا طبعاً على اساس الافتراض أن "هضبة" من طرابلس حملها "حزب الله" الى السرايا ذات يوم صارت جبلاً لا تهزه ريح العجز الحكومي ولا معارضة 14 آذار وصراخها !
    واذاً ليكن ما بين الاذن اليمنى والاذن اليسرى لدولته واصحاب المعالي نفق مفتوح تعبره خطب النواب وسيول انتقاداتهم كما يعبر الهواء في فراغ، فعلى نواب المعارضة الذين يناقشون هذه الحكومة العطيلة في ما سجلته من تقصير وارتجال  وابتعاد عن المسؤوليات واهمال للواجبات، ان يعلموا ان كل ما يقولونه ليس اكثر من كلام يذهب من الميكروفونات الى المهملات، دون ان يستمع احد من الوزراء الذين اختاروا ان ينأوا بانفسهم ليس عن الازمة السورية وحدها بل عن انتقاد عجزهم الفاضح امام مسلسل  الازمات وفلتان حبل الامن في البلاد.
     سلفاً ايضاً، كان السيد حسن نصرالله قد بشر اللبنانيين السعداء منذ اسابيع بأن هذه الحكومة باقية وعمرها طويل وهو ما طمأن رئيسها ووزراءه الى ان الفرصة مفتوحة بلا حسيب او رقيب، ليكون استمتاع البعض من الوزراء بما توفره السلطة من الثمار. فالدولة غابات من الصفقات تجري من تحتها انهار المازوت وتمر من فوقها خطوط التوتر العالي وتتم في ظلامها المتصاعد حتى الانقطاع العام كما يبشروننا، عمليات "البارولي" في بدل النقل وفي سعر الرغيف كما في شهادات التلاميذ وفي خنق المستشفيات ... حرصاً على المال العام ! 
    لم يعرف لبنان في تاريخه حكومة اسوأ من هذه الحكومة الافتراضية التي تحولت منذ بداية عملها حلبة بعيدة عن هموم الناس لكنها مفتوحة على الملاكمة بين اعضائها المختلفين على كل شيء والعاجزين عن كل شيء، الى درجة ان وزير المال محمد الصفدي يضع اصبعه في رقبة حليفه وصديقه اللدود نجيب ميقاتي الذي يضع يده في خانوق الصفدي بسبب خلاف يبدأ بالبواخر وينتهي بالأدوار والرياح الطرابلسية كما يقال !
    نواب 8 آذار الذين وقفوا للدفاع عن الحكومة لم يردوا على الاتهامات التي امطرتها لكنهم انهمكوا في هجاء الحكومات السابقة وآخرها حكومة سعد الحريري، التي نسوا انهم كانوا شركاء فيها .
     لو كنا في بلد سوي لكانت فزاعة العجز المزعوم عن دفع رواتب الموظفين مثلاً تكفي لكي يطارد الشعب ميقاتي ومن معه ووراءه الى ابعد مكان ناء في الدنيا!

مع تسليح "الجيش السوري الحر"
فوق رؤوس الأشهاد

  • علي حماده
  • 2012-04-19
  • عنوان هذا المقال قبل اي شيء آخر، هو ردنا العلني والصريح على ما ورد البارحة في كلمة أحد نواب "حزب الله" خلال جلسات المناقشة العامة في مجلس النواب، حيث قال: "ان الحكومة لم تتحرك ضد سياسيين وصحافيين دعوا الى تسليح الداخل السوري، وإن هناك من جاهر بفعل ذلك. وان عدم تحرّك هذه الحكومة يطيح أهم مرتكزات اتفاق الطائف". بالطبع نحن لم نجاهر مرة واحدة بأننا نسلح المعارضة في سوريا، ولم تفعل ذلك أي مرجعية سياسية استقلالية في لبنان. وحدها بروباغاندا "حزب الله" ولفيفه تكفلت برمي الاتهامات جزافا. ومع اننا لم نقم بتسليح المعارضة، فإننا لا ننكر انه لو قيض لنا ان نتمتع بواحد في المئة من امكانات قتلة الاستقلاليين في لبنان لما ترددنا لحظة واحدة في امداد ثوار الحرية والكرامة في سوريا. ولذلك فإننا لا نكف عن دعوة كل الجهات القادرة عربيا ودوليا الى الاسراع في تمويل "الجيش السوري الحر" وتسليحه تسليحا نوعيا لمواجهة قتلة الاطفال في سوريا. ودعوتنا هذه صريحة وعلنية لا شأن لها باتفاق الطائف الذي تتذرعون به بالاصطفاف الى جانب الحق ضد الباطل، أي الى جانب الشعب السوري الحر البطل ضد جمهورية حافظ الأسد، والتي قبل ان تقتل الناس عملت بلا هوادة على قتل الانسان في عمق كل سوري على مدى أربعة عقود. 
    نعم، نحن مع تمويل المعارضة السياسية والعسكرية ومع تسليح الجيش الحر، ومع سلوك كل الطرق لإسقاط هذا النظام. ومن هنا دعوتنا لقادة "حزب الله" الى ان يراجعوا سياستهم التي تناصر قتلة الاطفال في سوريا. 
    ومن "حزب الله" ننتقل الى كلام ورد على لسان أحد نواب ميشال عون الجهابذة، اذ حاضر صبيحة البارحة وخلال الجلسة عينها في محاسن مناصرة بشار الأسد، ولم يتوان عن تقديم شروح في فضائل سياسة البطريرك بشارة الراعي المصطف خلف النظام في سوريا، بحجة أنه لا يريد أن يتكرر مشهد مسيحيي العراق في سوريا ولبنان، ولا يرف له جفن لدى مشاهدة آلاف الشهداء من الأطفال والنساء والرجال، ولا عندما يشاهد كيف يدك صديقه بشار الأسد مدناً بأسرها بالمدفعية كحمص وحماه وإدلب ودرعا. ويعتبرون ان مصالحة المسيحيين تكمن في الاحتماء بـ" نيرون" سوريا، وبقتلة الاستقلاليين في لبنان. نعم، لقد كانت مداخلة النائب الجهبذ في جلسة الامس مختصرا مفيدا، لأنه ظهّر بوضوح حقيقة السياسة البطريركية الجديدة. والحق نقول، إنه كلما أمعن قتلة الاستقلاليين وأتباعهم هنا في الدفاع عن الراعي، زدنا اقتناعاً بأن البطريرك الجديد لن يعود الى جادة الصواب والحق! 
    نختم بالتعبير عن اقتناعنا الراسخ بأن لا حلول سياسية مرتجاة مع بشار الأسد، ولا حل إلا بتعديل موازين القوى على الأرض، أي بتسليح "الجيش السوري الحر" وتمويله.




Th e Interest of the Press of what the Forty Handsomes Thieves arguing in the Parliament Hall (Cave).
ديب: تحالفنا مع "حزب الله" يدافع عن الأرض والناس والنسيج الوطني
الاربعاء 18 نيسان 2012

السنيورة رد على فضل الله: الرويبضة تعني الرجل التافه الذي يتكلم في أمر العامة
الاربعاء 18 نيسان 2012
رد رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة على كلام عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله في جلسة مناقشة الحكومة في مجلس النواب بالقول "سأكتفي بالرجوع إلى حديث لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، حيث قال :"سيأتي على الناس سنوات خدّاعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة". 



السنيورة، وفي بيان، أضاف: "قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: "الرجل التافه يتكلم في أمر العامة ".

Seniora is a real and respectful Statesman. Some people are ungrateful though he done the right thing in 2006 war against Lebanon.

khalouda-democracytheway

فضل الله: شهادة الزور أصبحت مهنة احترفها البعض.. ودعوا السلاح ليس من شأنكم
الاربعاء 18 نيسان 2012
وصف عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله كل مايقال عن الحكومة بـ"الضجيج"، سائلاً: "لما كل هذا الضجيج، هل لأن الحكومة طال بها العمر "بلا حسد"، فخابت قراءات المنجمين وهم كذبوا ولو صادقين، فكيف اذا كانوا كاذبين؟".

فضل الله، وفي كلمةٍ خلال جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، إعتبر أنّ "شهادة الزور أصبحت مهنة احترفها البعض، ومنتجًا سُجلت براءة اختراعه في محكمة (في إشارة إلى المحكمة الدوليّة الخاصة بلبنان) لم تعد تستأهل الكلام".

إلى ذلك، قال فضل الله: "نحن ننتمي إلى حزب المقاومة (في إشارة إلى "حزب الله") وسلاحها منذ انطلاقتها مع السيد موسى الصدر، الذي تأمر عليه كي لا تبقى مقاومة ولا يبقى وطن"، مُشيرًا إلى "بعض الأصوات والوجوه وكأن فيها حنين إلى أولئك الطوابير الذين أخفوا الإمام الصدر". وقال: "وكان الهدف يومها المقاومة، أما اليوم تتغير الأسماء والوجوه والهدف واحد والنتيجة واحدة وهي راسخة في القلوب والعقول تعانق الأرض ورأسها في السماء، وهي تزداد قوة وصلابة وتزداد عدة وعتاد والعدو توقف عن عد الصواريخ ولم يعد لبنان مسرحًا لنزوات العدو (في إشارة إلى إسرائيل) ونزهة بالنسبة له".

وإذ لفت إلى أنّ "سلاح المقاومة هو من ضمن معادلة الجيش والشعب والمقاومة"، أشار فضل الله إلى أنّه "حائز على ثقة البرلمان وعلى الأقل منذ العام 2005". وقال: "لذلك دعوا هذا السلاح، وهو ليس من شأنكم وأذناه صمتان، وهو لا يقبل المزاح وأيًا كان هذا الأحد فهو لا يقبل المزاح". وسأل "الذين يخبئون السلاح والذين يدعون أنّ سلاحهم قلم ودفتر": "هل انفجار طرابلس هو انفجار لأقلام، وهل القنابل التي تفجر هناك وهناك هو قراطيس؟".

فضل الله أكّد أنّ "حزب الله" كان "على الدوام من دعاة التشدد بقضايا العملاء بما فيها إنزال عقوبة الإعدام في حقهم". وأشار إلى أنّ "ضبط الحدود مع سوريا كان مطلباً أميركياً لوقف إدخال السلاح للمقاومة"، وأضاف: "نحن نقول الأمور كما هي، نحن مع سلاح المقاومة ضد إسرائيل وأنتم ضد هذا السلاح ومع إدخال السلاح إلى سوريا ونحن مع تسليح الجيش وانتم ضد التسليح للجيش". واعتبر أنّ "هناك من لديه عقدة من عنجر (مقر القيادة السورية في لبنان سابقًا)، لأنّ سقفهم "البوريفاج" وهم بالأساس ضد سوريا"؟ وسأل: "من قتل العمال السوريين؟"، مشددًا على أنّ "موقف "حزب الله" مع منع الفتنة في سوريا، والتدخل الخارجي بسوريا". وإذ أشار إلى أنّ "هناك فريقًا يقول إنّه مع الديمقراطية في سوريا، سأل: "ما هو موقفكم من الشعب الفلسطيني والمقاومة الفسلطينيّة فكيف نكون مع (الرئيس المصري السابق) حسني مبارك ونكون ضده؟".

(رصد NOW Lebanon)

الموسوي: جاهزون للحوار.. وهناك من لا يريد أن نكون شركاء في الوطن معه
الاربعاء 18 نيسان 2012
أشار عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي، في كلمته في جلسة مناقشة الحكومة في المجلس النيابي، إلى أنّه "يريد تسليط الضوء أمام الرأي العام على حجم التهديدات التي تواجه لبنان وفي طليعتها الخطر الإسرائيلي"، معتبرًا أنّ "ثمة خطاب يُتعاطى معه على أنّه فعل ماض "ناقص"، وينكره ضمناً واذا اضطرته تحالفاته أن يقول عنه خطر فيقول"، مضيفًا: "الخطر الإسرائيلي إذا استشعرنا بالفعل له، كان داعياً لنا أن نفتش عن قواسم مشتركة على الرغم من الاختلافات".
وفي هذا السياق، دعا الموسوي إلى "التفتيش على القواسم المشتركة بالرغم من قواسم الإختلاف، والبحث عن كيفية تعاطي لبنان مع هذا الخطر الإسرائيلي الهادف إلى تهديد كيانه". ولفت إلى أن "هناك خطر آخر يغيب عنه الرأي العام الآن، وهو ذهاب جزء من المياه الإقتصادية من أيدي اللبنانيين، ما أدى إلى تسهيل وضع إسرائيل يدها عليها"، مشيراً إلى أنه "أكثر من 850 كلم من المياه الإقتصاديّة الخاصة تقع تحت أيدي الإقتصاد الإسرائيلي"، وسائلاً "هل ستتمكن الدبلوماسية اللبنانيّة من إستعادة حقوق البلاد ومياهها الإقتصادية؟". وأضاف الموسوي: "ألا يستأهل الخطر الاسرائيلي مبادرة وطنيّة تدعو من أجل التفتيش عن كيف نتعاطى مع هذا الخطر الذي هو خطر يهديد الكيان اللبناني؟"، معربًا عن اعتقاده أنّه "لولا المقاومة لكانت المستوطنات الإسرئيلية تنتشر في ربوع الجنوب اللبناني، متابعاً لدينا احتلال في البر والبحر ونحن نقول لدينا المقاومة لمواجهة هذا الاحتلال".
وإذ أعرب عن جهوزية "حزب الله" للحوار، شدد الموسوي "على الاستماع لوجهات نظر الشركاء في الوطن"، وتوجّه إلى "العقلاء بالطرف الآخر" بالسؤال: "ماذا تقولون لنا فنحن عانينا من الخطر الاسرئيلي"، داعيًا إياهم للذهاب إلى "أهل القرى ليسألونهم عن المعانة مع هذا العدو" في إشارة إلى إسرائيل. وأضاف: "هناك من لا يريد منا أنّ نكون شركاء في الوطن معه أو أن يتحاور معنا ويريد تجريمنا".

وتوجّه إلى رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة بالقول: "منذ أن اتيت في 2005 يا دولة الرئيس السنيورة بعد الحلف الرباعي "زحنالك"، وحتى جرح في العام 2006 (في إشارة إلى حرب تموز) وأحمد الله على سلوكنا منذ 2006 حتى اليوم، فلولا هذا السلوك ووفقاً للتجارب الماضية كانت "كلما تهز في بلد تفتح عندنا" لكننا جنبنا البلد الكثير من التجارب".

(رصد NOW Lebanon)

If Mr Mawsawi is serious what he is offering. The Lebanese Athority and Armed Forces should the Common Issue between the various Factors and parties in Lebanon. The Lebanese State should be the only Armed Forces in Lebanon, ans we are sure that, the whole Lebanese Factors would be under this Authority, and would put all the military expertise to protect Lebanon from the Common Enemy of the Lebanese. The SOLE armed Forces should be Lebanese, Not Syrian or Iranian Regimes controlling it

khalouda-democracytheway

الجراح: نعم لحصرية السلاح بيد القوى الشرعية
الاربعاء 18 نيسان 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح أن "السماء عاقبتهم (في إشارةٍ إلى الفريق الآخر أي "8 آذار") بوزراء لا حرج لديهم بمخالفة القوانين وإجراء الصفقات والسمسرات"، مشيرًا إلى أن "هؤلاء يحاضرون من دون حياء في الإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد". وأضاف: "إذا كان هناك من خلل ما حين تولّينا المسؤولية فهل يُعالج هذا الأمر بموضوع المازوت الأحمر وبصفقات الطاقة والبواخر؟"، مشددًا على أن "رواتب الموظفين لن تكون خاضعةً لابتزازكم وصفقاتكم".
الجراح، وفي كلمةٍ خلال جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، تابع: "قيل إن هذه الحكومة هي من أجل الإستقرار، وهنا لا بد لي أن أسال هل إن محاولة اغتيال (رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير) جعجع وحجب "داتا" الإتصالات هو مبرر لوجود الاستقرار؟ وهل الإعتداءات التي يقوم بها النظام السوري هو استقرار؟ وهل خطف (المعارض السوري شبلي) العيسمي من أمام بيته استقرارٌ؟ وهل قتل المواطنيين استقرار؟"، مضيفًا: "لا أجد في هذه الحكومة إلا استقرارًا للصفقات والسمسرة، فنحن بحاجة إلى نوافذ يدخل منها الضوء". وختم بالقول: "نعم لحصرية السلاح بيد القوى الشرعية".

"اللواء" عن مصدر "إشتراكي": جنبلاط يسعى لتجنيب الشارع أجواء تشنج إضافية
الاربعاء 18 نيسان 2012
نقلت صحيفة "اللواء" عن قيادي بارز في "الحزب التقدّمي الإشتراكي" قوله إن "موقع "جبهة النضال الوطني" في  مجلس النواب واضح ومعلوم للجميع وليس هناك ما يُخفى وما أكّده رئيس الجبهة النائب وليد جنبلاط أول من أمس (في مقاله الأسبوعي في صحيفة الأنباء" التابعة للحزب) أوضحه بشكل جيّد ما حصل في جلسة مجلس النواب في الجلسات العلنية، وكأنه كان يستشرف ما سيحصل من مزايدات، وهو ما حصل".
ورأى  القيادي الإشتراكي أن "حصول جلسات علنية في ظل أجواء التشنج الموجودة لدى المواطنين والإنقسام السياسي الحاصل في البلد لا فائدة منه، ويزيد من توتير الأجواء أكثر مما ينتج حلولاً"، لافتًا الى أن جنبلاط "كان يسعى من موقفه إلى تجنيب الشارع أجواء تشنج إضافية ستساهم بها الجلسات العلنية". وأضاف في هذا السياق :"كان جنبلاط يرى أننا بغنى عن مثل هذه المداولات والإشكاليات التي حصلت أمس والإتهامات المتبادلة التي كادت أن تخلق توترًا داخل قاعة مجلس النواب وتنعكس سلباً على الشارع وكان أجدى بالأفرقاء السياسيين أن يدخلوا في حوار لإنتاج حلول داخل الغرف المغلقة بدلاً من المزايدات العلنية" .



وعن موقف جبهة "النضال" في حال إستمرار الأداء الحكومي على ما هو عليه اليوم، قال القيادي: إن جنبلاط "ينطلق من فرضية أساسية تتمثل بغدم وجود بديل يستطيع مواجهة هذه المرحلة الحساسة والخطرة غير السيناريو الموجود اليوم، مع الإحترام لوجهات النظر التي تهاجم الحكومة"، مضيفاً: "في الحكومة نقاط خلل كبيرة وتحديدًا فيما يتعلق بعدم شمولها لتمثيل وطني واسع كتيار المستقبل والقوات اللبنانية وحزب الكتائب إلا أن جنبلاط لا يرى حاليًا أن هناك سيناريو معقول ومنطقي وواقعي يستطيع تجنيب البلد  هذه المرحلة الحالية والخطرة".

وأكّد القيادي  أن جنبلاط "ليس مقتنعًا أن توجيه السهام على الحكومة في هذه المرحلة بالذات يفيد، بل يعتبر أن التصرّف بعقلانية لتمر هذه المرحلة بأقل خسائر ممكنة على البلد هو الذي يجب أن تعمل وفقه كل القوى السياسية"، مشددًا على أن "جنبلاط ينطلق من مواقفه هذه من قناعته بضرورة تجنيب البلد المشاكل بصرف النظر عن عواطفه التحالفية سواء مع فريق 14 آذار أو حتى تعاونه مع القوى الممثلة في الحكومة اليوم".

وعن المطالبين بإسقاط الحكومة وطرح الثقة بالوزراء، توقّع القيادي الإشتراكي  أن "يبقى الوضع الحكومي على ما هو عليه راهنًا في ظلّ غياب الخيارات، لاسيما في ظل غياب الأرضية الوطنية التي تستطيع إستيعاب تداعيات ما يجري في لبنان وفي الإقليم المحيط يمكن من خلالها التفكير بحكومة وفاق وطني"، مؤكدًا أن البديل عن الحكومة الراهنة "لا يمكن إلا أن يكون حكومة وفاق وطني وبالتالي فإن بقاء الحكومة الحالية في الوقت الراهن سيشكل أخف الخسائر الممكنة على البلد في الوضع الإقليمي الراهن".

اعتبر أن الحكومة تقف إلى جانب النظام القاتل في سوريا بمنع استخدام مطار القليعات من قبل لمراقبين الدوليين
زهرمان: الذين انتقدوا المرحلة السابقة كانوا شركاء في حكوماتها
الاربعاء 18 نيسان 2012
لفت عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد زهرمان أنه "لم يكن هناك قرار بطرح الثقة بالحكومة لأن قوى الرابع عشر من آذار لا تملك الأصوات الكافية لطرح الثقة بوزير معين".
وقال في حديث لإذاعة "لبنان الحرّ": "أداء نواب المعارضة بالأمس كان جيداً والكلمات كانت جيدة، في حين أن كلام نواب الأكثرية كان للأسف للتصويب فقط على المرحلة السابقة بينما نحن نناقش وضع الحكومة الحالية، إضافة الى أن الذين انتقدوا المرحلة السابقة كانوا شركاء في الحكومات السابقة".
ورأى أن "الأداة الوحيدة المتاحة اليوم أمام قوى المعارضة هي الكلمة في ظلّ الوضع الحالي المتشنج وهي تعمل على استخدامها".
وعن موقف رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، قال زهرمان:"حتى الآن الوزير جنبلاط وفريقه ما زالوا متمسكين بعدم إسقاط الحكومة".

وحول المعلومات عن رفض الحكومة اللبنانية السماح للأمم المتحدة باستخدام مطار القليعات من قبل المراقبين الدوليين في سوريا بحسب ما ورد في صحيفة النهار، أشار زهرمان الى أن هذه الحكومة "تقف في وجه المجتمع الدولي والمجتمع العربي"، خاتمًا بالقول: "ومع اننا لم نتأكد من صحة الخبر، إلا أنه يعني أن الحكومة تتخذ موقفًا إلى جانب النظام القاتل (في إشارة للنظام السوري)".

 

The Handsomes
خوري: لدى الجانب السوري معطيات بشأن مقتل شعبان.. ولم أنقل رسالة لسليمان وميقاتي
الثلاثاء 17 نيسان 2012
نفى الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني - السوري نصري خوري أن يكون قد نقل أي رسالة من الجانب السوري إلى رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي عن استشهاد الصحافي علي شعبان (على الحدود اللبنانية السورية برصاص الجيش السوري قبل أيام) ، مشددًا على أنّ "لبنان دولة ذات سيادة ومن حق سليمان وميقاتي أن يقولا ما يريدان"، رافضًا الكشف عن تفاصيل لقائه بهما.
خوري، وفي حديث لقناة الـ"mtv"، لفت إلى أنّ " الجانب السوري تتوفر لديه معطيات" حول موضوع مقتل شعبان، وقال في هذا السياق :"على الأقل يجب أن تتوفر 50 % من الثقة بالتحقيقات أي بالجزء الذي يختص بالجانب اللبناني"، وسأل: "هل تحميل النظام السوري مسؤولية الإستشهاد موضوعي؟"
وردا على سؤال، ختم خوري بالتشديد على "التنسيق التام بين الأجهزة الأمنية اللبنانيّة والسورية للوصول إلى الحقيقة لأن للبلدين مصلحة في هذا الموضوع".

(رصد NOW Lebanon)
Is this guy Lebanese Khoury of Syrian Regime's Khoury.

الحجَّار: الحكومة تنفّذ توجيهات للقضاء على ما تبقى من الدولة
الثلاثاء 17 نيسان 2012
أكَّد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجَّار أنَّ  "الحكومة يسيرها حزب يخوّن كل من يخالفه الرأي وكنا نعتبره مقاومة ولكنه كان ينفذ ارادة اقليمية"، وقال في سياق متصل: "لقد أثبتت الحكومة بالدليل القاطع أنّها حكومة تدمير الدولة نشهد في ظلها انهيار الادارة واجهاز على المؤسسات وخطف ميليشيوي في ظل حديث عن عودة الاغتيالات مع محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وشخصيات اخرى".
الحجَّار، وفي كلمته خلال جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، قال: "الحكومة اثبتت انها حكومة تدمير للدولة وتسييب لأمن الناس، وثمّة انحطاط اخلاقي في السياسة واستقواء بسلاح غير شرعي وفجور ما بعده فجور وقلب للمعايير فالعميل يخرج مزهوًا ونرى كيداً وتشفيًا وتجاوزًا للقوانين والاعراف فلا مراقبة ولا محاسبة للمرتكب"، متهماً وزير الإتصالات نقولا صحناوي بأنّه "يخفي التسيب والاستهتار". وأضاف في معرض هجومه على الحكومة: "الحكومة حكومة الكيد والتشفي وتجاوز للقوانين والأعراف قرارها في الخارج عند حزب الله والنظام السوري وأطرافها يختلفون في ما بينهما حتى عندما يأخذون القرار".
وإذ أشار إلى انَّ "الحكومة تنفذ توجيهات للقضاء على ما تبقى من الدولة وهذا هو الأمر الصحيح"، أضاف الحجار: "الحكومة اعتمدت سياسة النأي بالنفس بالشكل لكنها تحولت إلى تنفيذ ما يريده النظام السوري، وهي تنأى بنفسها عن رفض انتهاكات الحدود فالحدود مستباحة والشهداء يسقطون وآخرهم الشهيد (مصور قناة "الجديد") علي شعبان ولا أحد يتدخل". وتطرّق في سياق منفصل إلى هدر المال العام في الحكومة فقال :"ما نراه فساد وافساد، تحت شعارات الاصلاح والتغيير سمسارات، وفضائح في المازوت والكهرباء والاتصالات وانتهاكات للأملاك العامة، اعتداء على المشاع واصرار على التفادي بالتعدي وتأخير في إتخاذ قرار في موضوع المازوت الأحمر".
وتابع الحجار: "وزير الطاقة (والمياه) جبران باسيل "فاتح على حسابه" وهو يبرم صفقات مشبوهة من دون معايير والشواهد على ذلك كثيرة"، وسأل: "لماذا الاصرار على هدر المال العام؟ ولماذا  باسيل مصر على هدر المال العام ولا يقبل منح الصناديق (العربية في ملف الكهرباء)؟" معتبراً ان الحل للكهرباء هو في السماح للقطاع الخاص ان يستسمر في إدارة هذا القطاع وان نوفر على الخزينة إذ أنّ أي إنتاج في ظل المعايير الحالية كلفة إضافية".
وختم الحجار بالقول: "الكيد موجود في الأكثرية الساحقة في الحكومة، والحكومة لا تزال تعيش في عصرٍ ماضٍ ولن نعطيها ثقتنا لانها لا تستأهلها وهي حكومة تستقوي بحزب مسلح"، مجددًا دعوته "الحكومة لكي ترحل".

(رصد NOW Lebanon)

"المنار" عن مصادر نيابية موالية: المعارضة لم تنجح بفرض ايقاعها على جلسة المناقشة
الثلاثاء 17 نيسان 2012
قلت محطة "المنار" عن مصادر نيابية في الأكثرية النيابية الحالية قولها إن نواب المعارضة "لم ينجحوا حتى الآن في فرض إيقاعهم على الجلسات النيابية وذلك بعكس ما خطّطوا له".
وعدّدت المصادر أسباب استنتاجاتها بالقول :"السبب الأول هو أن نواب الأكثرية (الحالية) لم يصمتوا كما في بعض الجلسات التشريعية والمناقشات العامة السابقة وردّوا بشكل موضوعي، والسبب الثاني هو أن نواب الأقلية لم يتمكنوا من الإحاطة بشكل متمكن ومتين من الملفات التي طرحوها كما كان هناك تكرار للكثير من العبارات والملفات والسبب الثالث هو إدارة (رئيس مجلس النواب نبيه) بري لهذه الجلسة الذي وازن بين الكتل النيابية".
(رصد "NOW Lebanon")


احراق اطارات وتحطيم محال احتجاجا على مقتل صلح وبقبوق في بعلبك

الثلثاء 17 نيسان (أبريل) 2012
وطنية - 17/4/2012 - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش ان عددا من المواطنين أقدموا على تحطيم محال شقير لبيع المشروبات الروحية، استنكارا للجريمة التي ارتكبت فجر اليوم على يد محمد دريد شقير (ابن صاحب المحال) وذهب ضحيتها محمد عقيد صلح ومحمد نديم بقبوق.
وأشعل المحتجون الاطارات المطاطية والدواليب عند مدخل مدينة بعلبك الشمالي قرب مستشفى القطري، ما استدعى تدخل الجيش اللبناني الذي عمل على فتح الطريق وتهدئة الوضع الامني داخل المدينة حيث انتشرت عشرات الاليات عند مداخل وداخل السوق التجاري، وتوزعت عناصر فوج التدخل على مفترقات الطرق داخل المدينة، فيما شهدت المدينة اقفالا شبه تام احتجاجا واستنكارا للجريمة. وكانت بلدية بعلبك ومخاتيرها وجمعية التجار والفاعليات الاقتصادية والاجتماعية عقدت اجتماعا على اثر الحادث، واصدرت بيانا دعت فيه الى التضامن مع ذوي القتيلين واقفال المحلات والمؤسسات التجارية اليوم. كما دعت القوى الامنية الى اتخاذ الاجراءات السريعة منعا لمحاولات الصيد في المياه العكرة.




The Cave.


Ali Baba and the Forty Handsome Thieves.

شهيّب: لم نتعوّد أن يُتهم الجبل في مجلس النواب ولا نرُد
الثلاثاء 17 نيسان 2012
علَّق عضو جبهة "النضال الوطني" النائب أكرم شهيب على السجال الكلامي الذي دار في مجلس النواب بينه وبين النائب مروان حماده من جهة وعضوي تكتل "التغيير والإصلاح" النائبين ابراهيم كنعان وإميل رحمة من جهة ثانية بالقول :"لم نتعوّد أن نكون في المجلس النيابي في موقع يُتهم فيه الجبل ولا نرد".
شهيب، وفي حديث لقناة "mtv"، أضاف في السياق عينه: "استحضار موضوع (محطة الإتصالات الموجّهة نحو إسرائيل) في جبل الباروك ودور احدى الشركات في الماضي كان في غير مكانه وكان هناك رد لزميلنا مروان حمادة عليه ولكن عندما صعد حماده للكلام حاول ابراهيم كنعان الضغط عليه في موضوع لا شأن لنا به (في إشارة إلى محطة الإتصالات عينها) علماً أن الرخصة لإقامة هذه المحطة اعطاها الوزير جان لويس قرداحي الذي كان من فريق الرئيس إميل لحود".



حمادة: محاولة إغتيال جعجع تُنذر بأيامٍ بائسة.. وليس لنظام الأسد أي ذرة أمل في البقاء
الثلاثاء 17 نيسان 2012

قرأ النائب مروان حمادة في كلام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن الإستقرار في الجنوب "استسلامًا لواقع معرّض في كل لحظة إلى الإنهيار لأسبابٍ إقليمية لا إرادة للبنان أو لحكومته أو لجيشه فيه". وسأل: "هل نعيش كما العام 2005 انهيارًا مدويًا للحكم والمؤسسات؟ وهل نحن أمام مشهد مماثل لحكومة مشلولة في بعضها ومتواطئة في بعضها الآخر؟". وأضاف: "لا أريد أن أصدق أن المقاومة في الجنوب تتحول ستاراً على الإنقلاب السلطوي".
حمادة، وفي كلمته خلال جلسة المناقشة العامة في مجلس النواب، أشار إلى أن "الإجرام أطل من جديد وكأن القضايا المحالة على المحكمة (الدولية) الخاصة بلبنان والمجلس العدلي لا تكفي هواة الإلغاء الجسدي". وتابع: "لقد استهدفت الرصاصات أحد الرموز في "14 آذار" وهذه الرصاصات وإن أخطأت (رئيس حزب "القوات اللبنانية") الدكتور (سمير) جعجع فهي تدق نذير الخطر الدائم وتنذر بأيامٍ بائسة"، معتبرًا أن "حادثة معراب (في إشارةٍ إلى مقرّ إقامة جعجع حيث جرت محاولة اغتياله) لن تكون عابرة أو مسخّفة". وقال: "في نظرهم سمير جعجع لم يُستهدف و(المعارض السوري والقيادي السوري السابق) شبلي العيسمي لم يُخطف و(مصوّر قناة "الجديد") علي شعبان لم يُستشهد".
وإذ رأى أنه "بالنسبة إليهم، فالرئيس السوري (بشار الأسد) دائماً على حق والشعب السوري دائماً على خطأ والأمم المتحدة دائماً منحازة"، أكد حمادة أن "الجواب سيكون عبر الانتخابات النيابية والشعب سيرد"، معتبرًا أن "البعض قد يُقتل قبل الإنتخابات النيابية"، ومحذّرًا "اللبنانيين من إنتخابات تجري تحت السلاح أيًا كان القانون، نسبياً كان أم أكثرياً". وقال: "إذا كان في ذهن البعض أن تشرف هذه الحكومة على الإنتخابات، فإني أبشر منذ الآن ألاّ انتخابات في لبنان". 
حمادة الذي أشار إلى أنه "في ظل هذا السلاح تشكلت حكومة تضم المهيمنين والخائفين واللامبالين"، أضاف: "الحزب الواحد يسيطر، إمّا مباشرةً على الوزير الحزبي وإمّا بطريقةٍ غير مباشرة على الوزير الحليف"، وختم متوجهًا إلى المواطنين بالقول: "لا تصدّقوا أنّ لنظام الأسد أي ذرة أمل في البقاء".

(رصد NOW Lebanon)
جنبلاط: موضوع طرح الثقة بالحكومة غير وارد
الثلاثاء 17 نيسان 2012
أكد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن "موضوع طرح الثقة (بالحكومة خلال جلسة المناقشة العامة التي يعقدها المجلس النيابي) غير وارد"، مضيفًا، في حديث إلى صحيفة "السفير": "لقد قضينا بين 6 أو 7 أشهر لكي نصل إلى أسطول البواخر الكهربائية، فدعونا نذهب الى الكهرباء وهنا يجب أن تكون الأولوية، وأما موضوع الثقة بالحكومة، فهذا أمر غير مطروح ولا علاقة لنا بهذا الأمر".



قرار مجلس الأمن "تمييعي" يعطي النظام السوري "رخصة قتل إضافية"



جمال العيط

شدد عضو "الجماعة الاسلامية" النائب عماد الحوت على أنّ الجلسات النيابية العامة تشكل "مناسبة لمساءلة الحكومة واستجواب عدد من وزرائها حول مجموعة من القضايا والمسائل وصولاً إلى إمكانية طرح الثقة ببعضهم"، مؤكدًا أنّ هذه الجلسات "ستشهد نقاشاً حامياً حول أداء بعض الوزراء الذين يتلهّون بالصفقات والسمسرات، على حساب العمل الجدي لمعالجة الملفات المعيشية والحياتية والاجتماعية والاقتصادية".
الحوت، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" أشار إلى أنه "لا خلاف داخلي مستفحل بين مكوّنات هذه الحكومة، بل هناك تناقضات واضحة داخلها أكثر من وجود اختلافات على طريقة الأداء"، لافتًا في هذا السياق إلى أن "الحكومة مستمرة باستمرار حاجة النظام السوري لها، وبالتالي فإنّ استقالتها يمكن أن تتم لأمرين فقط: إنتفاء حاجة النظام السوري لها، أو لشعور بعض مكونات هذه الحكومة أن استمرارها لم يعد يصب في صالحهم، وبذلك تتحوّل إلى حكومة تصريف أعمال لتكون قادرة على إجراء الإنتخابات النيابية عام 2013".
وعن الأوضاع السورية، إستغرب الحوت "إصدار مجلس الأمن الدولي قرارات ليس لها أي فائدة تُذكر لصالح الشعب السوري"، واصفًا قرار إرسال 30 مراقبًا دوليًا إلى دمشق بـ"القرار التمييعي الذي سوف يستغله النظام لارتكاب مزيد من أعمال القتل والقمع والاعتقالات بهدف إخضاع الشعب السوري"، وسأل الحوت: "ماذا يستطيع أن يفعل 30 مراقبًا على كل الأراضي السورية؟ خصوصًا وأنّ النظام السوري يضع مجموعة من الشروط لمرافقة المراقبين وتحديد حرّياتهم وتقييد حركتهم وزيارتهم المناطق والأماكن المنكوبة، وذلك لإخفاء الجرائم التي تحصل هناك عن الرأي العام الدولي"، مشددًا على كون هذا القرار الصادر عن مجلس الأمن "لا يلجم حتمًا أعمال القتل والقمع والدمار، بل هو يعطي النظام السوري رخصة قتل إضافية ومزيداً من الوقت لقمع الثورة السورية".
وفي هذا السياق، لفت الحوت إلى أنّ "آخر الدراسات الصادرة عن قادة الكيان الصهيوني، تشير إلى أنهم يرغبون ببقاء النظام السوري الحالي"، مشيرًا في ضوء ذلك إلى أنّ "المجتمع الدولي ينتهج المماطلة الواضحة حيال الأوضاع السورية إفساحًا في المجال أمام النظام السوري لحسم المعركة ضد الشعب السوري".


سليمان: إصدار مشروع المليارات قابل للطعن.. ولست ملزمًا بتوقيعه
الثلاثاء 17 نيسان 2012
أوضح رئيس الجمهورية ميشال سليمان أنه قبيل إصداره موقفه بضرورة عقد جلسة نيابية عامة بأسرع وقت، يدرج على جدول أعمالها مشروع الإنفاق الحكومي بمبلغ 8900 مليار ليرة، اتصل برئيس المجلس النيابي نبيه بري، وأبلغه موقفه الرافض تمرير توقيعه على مخالفات مالية تحت عنوان المادة 58 من الدستور، وسأل: "ماذا لو أقدم أحد على الطعن بالقانون بعد نشره في الجريدة الرسمية بمرسوم؟"، مضيفًا: "أنا متأكد من أن ذلك سيحصل".
سليمان، وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، وقال إنه ليس ملزمًا بتوقيع مشروع الإنفاق الحكومي بمبلغ 8900 مليار ليرة والقرار يعود له لمعرفة مدى ملاءمة مشروع القانون مع الانتظام العام الذي على أساسه أوقع أو لا أوقع، كاشفًا أن البعض طرح عليه التوقيع على أن تُعالج المخالفات ببدعة مراسيم وقرارات وزارية لاحقة، وأشار إلى أن رئيس المجلس النيابي رفع الجلسة في أول مرة طرح فيها مشروع الإنفاق على الهيئة العامة لمجلس النواب بعدما تبين له أن أغلبية النواب من لون مذهبي معين قد غادروا الجلسة، وسأل: "فكيف يطالبني البعض بالتوقيع لحسابات سياسية لا تمت بصلة للإنتظام المالي، وكيف تطالبونني باستخدام صلاحيتي هنا وترفضون هناك حقي بتسمية رئيس مجلس القضاء الأعلى؟".
ولفت سليمان إلى أنه في عهد حكومة الرئيس سعد الحريري، زاره المعاون السياسي للأمين العام لـ"حزب الله" الحاج حسين خليل والمعاون السياسي للرئيس نبيه بري الوزير علي حسن خليل، وتمنيا عليه وضع آلية تحول دون اللجوء الى قاعدة الثلثين في التعيينات الادارية وتحول دون تفرد طرف بالتعيينات، وقد طرح الموضوع على مجلس الوزراء، فكان هنــاك قرار بالإجماع حول اعتماد آلية للتعيينات، وأضاف: "اليوم، يطرح البعض اجراء التعيينات خارج الآلية وأنا لن أقبل بذلك، فإما يكون المعيار موحدًا حتى نبني دولة وإلا فلن أكون شاهد زور على أي مخالفة".
ورأى سليمان أن "الأمر نفسه يسري على موضوع رفع سن التقاعد لقائد الجيش الى 62 سنة، والأسباب الموجبة للطرح أنه قبل سنة من انتهاء الولاية الرئاسية، تنتهي ولاية قائد الجيش الحالي (تنتهي ايضًا ولاية المدير العام لقوى الأمن)، ورفع السن يتيح إكمال ولاية قائد الجيش حتى نهاية العهد الحالي، ومع العهد الجديد، يُعيَّن قائد جيش جديد"، لافتًا إلى أن "الأمر نفسه تكرر بأن هناك من يوافق على حصر المشروع بقائد الجيش من دون الآخرين". وقال: "هناك معايير لا يمكن تجاوزها، والأولوية للإدارة ومن يرفض الالتزام بالآلية، فليعلن ذلك أمام الرأي العام".
في موضوع القائمقامين، تابع سليمان: "لقد أبلغت وزير الداخلية العميد مروان شربل أن يعد المرسوم من وحي الآلية وأن تكون التعيينات من ضمن ملاك الوزارة، حفظاً لحقوق موظفين أفنوا حياتهم في سبيل الدولة، فهل يجوز أن يكافأ هؤلاء باستبعادهم؟"، مضيفًا: "التحايل والتذاكي في موضوع التعيينات لن يمرا وانا سأوقع مرسوم المحافظين عندما يرفعه الوزير، وليس بحاجة الى قرار من مجلس الوزراء".
وأخذ سليمان على رئيس مجلس النواب أنه لم يتبنَ طرحه في ما يخص اعتماد النسبية في الانتخابات البلدية التي اجريت في العام 2010، وأردف: "لو سمعوا كلامي في قانون البلديات، لكان اعتماد النسبية في الانتخابات النيابية سيكون أسهل"، مؤكدًا أنه لن يتراجع عن موضوع النسبية حتى لو ظل وحده يحمل رايتها، ومعتبرًا أن "هناك فرصة اصلاحية تاريخية لا يجوز تفويتها من أجل إحداث نقلة في النظام السياسي". وقال: "الآخرون يضعون ورقة وقلمًا ويحسبون الأمور دفتريًا لمعرفة كيفية الحصول على أكبر عدد من المقاعد وفق عقلية طائفية ومذهبية ضيقة، وأنا متأكد من أن هؤلاء سيدفعون ثمن هذا التوجه".
وأضاف سليمان أن "الانتخابات النيابية ستجري في مواعيدها الدستورية ولن يكون هناك تأجيل والطموح باعتماد النسبية، لكن الأساس أن تجري سواء بقانون الستين او 1860"، معتبرًا أن "الوحيد الذي كان واضحًا منذ اليوم الأول برفضه طرح النسبية في الحكومات المتعاقبة هو (رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب) وليد جنبلاط"، وتابع: "مع أنني كنت معتقدًا أنه (جنبلاط) سيتصرف عكس ذلك، وأن النسبية ستكون فرصته لتحويل حزبه (الحزي التقدمي الإشتراكي) الى حزب لبناني يمتد من الشمال إلى الجنوب ولا يكون محصورًا بنطاق معين".
وبعد تشاوره مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عشية انطلاق جلسات المناقشة العامة للحكومة، رأى سليمان أن "الحري بكل نائب موال أو معارض يطالب الحكومة بالاهتمام بأمور الناس، أن يترجم أقواله الى أفعال، عبر تسهيل المشاريع كلها واقتراحات القوانين التي تمس أمن المواطنين الاجتماعي والخدماتي والاقتصادي"، مجددًا دعوته للنواب الى "عدم تطيير نصاب الجلسات العامة وممارسة واجبهم بمناقشة مشروع قانون الصرف المالي في ضوء الملاحظات القانونية التي وضعتها لجنة المال والتوصل الى حلول لمصلحة الناس والخزينة والشفافية واحترام القانون والانتظام المالي العام"، ونافيًا أن تكون هناك أي مشكلة تتعلق بدفع الرواتب والأجور للعاملين في القطاع العام.

سلهب: نقاش الجلسات العامة سيكون مفتوحًا على كل العناوين.. والآليات الدستورية تحتّم على سليمان توقيع مرسوم 8900 مليار
ناجي يونس، الثلاثاء 17 نيسان 2012
رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب سليم سلهب أنه "كان يفترض برئيس الجمهورية ميشال سليمان أن يوقّع على مرسوم الـ8900 مليار ليرة" التي أنفقتها الحكومة من خارج القاعدة الإثنتي عشرية خلال عام 2011، وقال: "لا مبرر لإعادة الرئيس سليمان هذا المرسوم، فالمادة 58 من الدستور تجيز له التوقيع، وكان المرسوم قد طرح على مجلس النواب ولم يتأمن له النصاب اللازم لإقراره، واليوم بعد أن مضت مهلة الـ40 يومًا فإنّ الآليات الدستورية والقانونية والظروف السائدة تحتّم على رئيس الجمهورية أن يوقع على المرسوم"، مطالبًا في هذا السياق سليمان بالتوقيع على مرسوم إنفاق الحكومة 8900 مليار ليرة "لتسهيل عمل المؤسسات وتنفيذ المشاريع الحيوية الملحة في هذه الأوضاع الدقيقة التي يمر بها لبنان". 

سلهب، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" أعرب عن ترحيبه "بجلسات المناقشة العامة التي تُعقد للمرة الأولى في عهد مجلس النواب الحالي"، مشيرًا إلى أنّ "النقاش خلال هذه الجلسات سيكون مفتوحًا على كل المسائل والعناوين".

وإذ رأى أنّ "انعقاد جلسات المناقشة العامة يعزز النظام البرلماني والممارسة الديمقراطية في لبنان"، أكد سلهب أنّ مسار هذه الجلسات "سيظهر كيفية تعاطي الكتل النيابية مع مجمل الملفات المطروحة"، لافتًا في الوقت عينه إلى أنه "سيكون على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلقاء كلمة وفق الأصول يحدد فيها المشاريع المطروحة والعناوين موضع الاهتمام، ليرسم بذلك إطار المناقشات النيابية وينطلق الحوار حولها، بحيث يكون لرئيس الحكومة ولكل وزير حق الرد على ما قد يثيره النواب في هذا الملف أو ذاك".
كنعان: الحكومة حكومة وحدة وطنية.. وجنبلاط يمثل الحريري فيها
الثلاثاء 17 نيسان 2012
أكد عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ابراهيم كنعان أن "التكتل يحمل مشروعاً إصلاحياً متكاملاً، وهناك من يحاربه، لكننا سنواصل العمل، لأن قضيتنا هي طرح الأولويات، وسنستمر في ذلك".
كنعان وفي تصريح لمحطة الـ"lbc" اعتبر أن التهجم على وزير الطاقة والمياة جبران باسيل، والاتصالات نقولا صحناوي هو "استهداف سياسي يندرج في إطار المسألة الانتخابية"، متوقعاً "التصويب على التكتل، سياسياً خلال جلسات المناقشة في البرلمان، وسيكون لنا موقف من ذلك".
وأكد أن التكتل "مع المحاسبة منذ العام 1993 وحتى اليوم، ولكن هناك من يريد أن يبتز المجلس النيابي، ويريد أن تتدخل السياسة في الشؤون الدستورية"، مؤكداً "أن هذه الحكومة هي حكومة وحدة وطنية، تمثل، فـ(رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد) جنبلاط يمثل (الرئيس سعد) الحريري في هذه الحكومة".
ورداً على سؤال حول كيفية مطالبة رئيس الجمهورية ميشال سليمان باستخدام صلاحيته وتوقيع مرسوم الـ8900 مليار ليرة لبنانية لدفع رواتب موظفي القطاع العام، في حين لا يمكن له استخدام صلاحيته لتعيين رئيس مجلس قضاء أعلى، أجاب كنعان: "نحن نطالب بإعادة صلاحيات رئيس الجمهورية إلى ما قبل الطائف، وأي أمر يعزز دور رئاسة الجمهورية، نحن معه".

مبدياً خوفه على المسيحيين في لبنان ومتسائلاً "ما هذه التجليطة المسماة الربيع العربي؟"
أسود: ميقاتي المسؤول عن تخبّط الحكومة.. ولا يمكن وضعنا بنفس المنزلة مع "الإشتراكي"
الثلاثاء 17 نيسان 2012
رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب زياد أسود أن "المسؤول الأول عن تخبّط هذه الحكومة وعدم إنتاجيتها هو الرئيس (الحكومة نجيب) ميقاتي لأنه لا يمكنه أن يقرر"، معتبرًا أن جلسة المناقشة اليوم "ستكون مخصصة للهجوم على الحكومة". وقال: "لا يهمني ماذا سيقولون (في إشارةٍ إلى نواب المعارضة) لأنني أعرف ماذا سيقولون، ولا أصدقهم بأي شيء".
أسود، وفي حديث إلى قناة "المنار"، وبالنسبة إلى ملف الإنفاق الحكومي، أشار إلى أن رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة "مثل "الشحبار، كيفما تلمسه بيجويك" لذلك يريد أن يكبر الحجر من أجل أن نتساوى معه". وأضاف: "بعض الوزراء في الحكومة لم يتعاطوا مع الملفات بطريقة جدية، كما أنه لا يمكن لحلفائنا في الحكومة أن يضعوا وزراء الحزب (التقدمي) الإشتراكي في نفس منزلة وزراء "التيار الوطني الحر ".

وبالنسبة إلى موضوع "داتا" الإتصالات، علّق أسود بالقول: "ليس هناك مبرر لأخذ "داتا" كاملة، فإذا حصلت جريمة اغتيال او محاولة اغتيال في مكان ما، فلماذا أخذ الـ"داتا" لجميع الأراضي اللبنانية وبالأخص أننا لا نعرف من بعدها إلى أين ستذهب هذه الـ"داتا"، معتبرًا أن "فرع المعلومات هو رأس الأفعى". وسأل: "لماذا لا تطلب باقي الأجهزة داتا الإتصالات عند حصول أي حادث أمني؟". 
حول وضع المسيحيين في لبنان على ضوء التطورات التي حصلت وتحصل في المنطقة وخاصة سوريا، أجاب أسود: "أنا خائف على لبنان وعلى المسيحيين في لبنان لأن المشهد في مصر لا يريح"، وسأل: "ما هذه "التجليطة" التي اسمها ربيع عربي".

(رصد NOW Lebanon)

No comments:

Post a Comment