Loading...

Wednesday, 11 April 2012

Syria 1104. Birds Feathers Fall Together.

10th April 2012, is the date that, suppose the Regime’s Troops tanks, and all the killing machines to withdraw from all the Syrian Cities.

In Moscow, in a press conference, by the Foreign Minister of the Criminal Regime in Syria, and the Foreign Secretary of the collaborated Regime in Russia, are still defiant to the Security Council Envoy Kofi Annan Road Plan, which was agreed, that the Troops with all the Killing machines to withdraw from the Syrian Cities. These two Symbols of Tyranny, Anti Democracy and Anti Freedom f their own people, are still trying to play time, to get away of their crimes against the PEACEFUL people’s Revolution and Humanity in Syria.

While the world and all Arabs included, condemned the terror attacks against the Russian people, and are SYMPATHTIC with the Russian people, that killed hundreds of the Innocents, we see the Foreign Secretary of this Country encourages and supports, a Regime killing with NO discrimination the people of Syria. The Foreign Minister of the Regime is claiming, that increasing attacks from the terrorists (Free Army), while his Regime is the only terrorist’s Organization in the Middle East, exporting all sort of death to the Neighbors.

The question is: what is the Benefit of the Russian to support such criminal. Is it the sales of arms, and the money, or the Russian would lose a very good Brutal Ally in a Middle Eastern Boiling area, and a Regime that assassinated, a dozen of the Russian friends Lebanese National Leaders. Would not be more fruitful to support the people of Syria, that we are very sure going to take into control of the Country, and send the Heads of the Regime to HELL, or to Russia, does not make any difference, and get the benefit of a large market for military sales Products, and be a good friend to the Syrian people. Are the Russian Official so much Naïve or Idiots, to lose a friendly Country, to a PUNCH of Vampire Criminals. It is really, a puzzle. We can not wait, at the end of this Bloody episode, what the Russian would say to the Syrian people, about supporting the killers of their children and young, when this Massacre is ended.

Is Russia going to be the Safe Haven of the Criminals, what they would tell the world, about protecting criminal on their SOIL?

stormable-democracyblows

الجمعة الحزينة: فيروز ترتّل للمؤمنين والملحدين ولـ"مسيح" سوريا المصلوب منذ سنة


Good Friday Prayers.

Fairouz singing for Jesus

Jesus on the Cross.
الجمعة 6 نيسان (أبريل) 2012
حينما تلتقي الطقوس الكنسية البيزنطية العظيمة مع صوت فيروز الإستثنائي تكون النتيجة أجمل الألحان "الجنائزية" المغنّاة باللغة العربية.
يهدي "الشفاف" هذا الفن الكَنَسي الراقي لقرّائه، مؤمنين وملحدين و"بين بين"!
ويهديها لشعب سوريا المصلوب وقد باتت "قيامته" قريبة، وللكاهن الإيطالي اليسوعي الثائر مع الثائرين في سوريا،
ولا نهديها للبطريركين الراعي وهزيم، ولكل "إكليروس أهل الذمّة" الذين أصمّوا آذانهم فلم يسمعوا شعار "سلمية" (هل هنالك أكثر "مسيحية" من شعار "سلمية"؟) وقد صدحت به حناجر شباب تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا؟

Syria Eyewitness: Beaten and burnt... a family's tale of torture

Slaughter set to continue as Assad backs away from ceasefire plan


Ahmed blinks away the tears as he recounts his family's ordeal. His hands, frail and trembling, roll up his trousers to show the bruises on his knees where they first beat him with sticks. Then he lifts his shirt to reveal the deep burns on his back.

"An 80-year-old man," he says, his voice rising. "What can they want with an 80-year-old man? I've worked hard all my life, I've done nothing wrong, and this is how my wife and I are treated in our old age."
It was Friday 23 March when Ahmed and his wife Maha, in her late seventies, and their 44-year-old son Yousef were taken from their home and tortured at the hands of President Bashar al-Assad's soldiers. Ahmed was at the mosque when he heard his house in the Bab Sbaa district of Homs had been shelled and rushed home with his son to pull his wife from the rubble. But his relief that she had escaped relatively unscathed soon faded.
"That's when they came and took us," he said. "They were armed and in uniform and they ordered us to follow them to one of our neighbours homes which was abandoned."
It was there that they were led to separate darkened rooms for interrogation. As he was being beaten, Ahmed could hear his son and wife's cries echoing through the building.
"It was absolute misery," he says. "They just asked over and over again who was working with the Free Syrian Army in the area. Then they brought out the blowtorch, like the kind you use for welding metal. I thought we were all going to die."
The hellish questioning lasted three hours. Yousef's back and arms are littered with dozens of burn marks, some deep gouges as the blowtorch was held to his skin for longer and longer. The fact that the family weren't detained for longer, Ahmed says, is evidence that the soldiers knew that they had nothing to do with the opposition and were just fishing for information.
His wife is now in hospital recovering after the family fled to Lebanon. She escaped the blowtorch but the beating took its toll. Yousef barely speaks, staring blankly around him. His right arm constantly twitches, a result, his father says, of nerve damage when he was hit by a bullet last year. Even after escaping, the family don't feel safe, and they have all given false names for fear of reprisals. Like thousands of Syrian refugees, they are staying in one of the few Sunni villages in the Hezbollah ruled and Shia-dominated Bekaa valley. In the streets of Baalbek, just down the road, pictures of Assad shoulder to shoulder with the Hezbollah leader Hassan Nasrallah adorn the streets, showing local support for the regime across the border.

President in 11th-hour request for written guarantees from rebels as death toll soars
 
 
MONDAY 09 APRIL 2012
Reuters
Syrians burying their Murdered love ones

Hopes for a Syrian ceasefire faded dramatically yesterday as rebels rejected a last-minute demand from the regime for "written guarantees" that they will lay down their arms after government troops withdraw.
The 11th-hour request from President Bashar al-Assad was widely dismissed by opposition members and analysts as another stalling technique. It came as the joint UN-Arab League envoy, Kofi Annan, hit out at what he termed an "unacceptable" escalation in violence that violated promises made to him by Syria.
At least 40 more people were reported to have been killed by yesterday afternoon, after one of the bloodiest days of the uprising on Saturday, when 127 people died in crushing assaults across the country, according to the Local Coordination Committees.
"I am shocked by recent reports of a surge in violence and atrocities in several towns and villages in Syria, resulting in alarming levels of casualties, refugees and displaced persons, in violation of assurances given to me," Mr Annan said.
The ceasefire, part of a six-point plan put forward by Mr Annan and accepted by the Syrian government earlier this month, requires President Assad to begin his withdrawal of troops and tanks by tomorrow, before a truce from both sides within 48 hours.
However, the Syrian foreign ministry spokesman, Jihad Makdissi, said yesterday that Mr Annan's "interpretation" that the government had confirmed it will pull back troops is incorrect. "[Mr Annan] has not delivered until now written guarantees regarding the approval of terrorist armed groups to end violence and readiness to lay down their weapons," he said. He added that Syria also wanted assurances from Qatar, Saudi Arabia and Turkey that they would cease funding the opposition.
Colonel Riad al-Asaad, commander of the Free Syrian Army (FSA), said that his organisation of rebel militias did not recognise President Assad and therefore would not supply it with any written guarantees, which he said he had not been asked for. He said that if the regime stood by its promise to withdraw, the FSA would abide by the ceasefire, but he believed the plan was doomed. "The regime will not implement this plan. This plan will fail," he said from Turkey.
Failure to comply with tomorrow's deadline could provide the trigger for tougher action by the international community. The Turkish Prime Minister, Recep Tayyip Erdogan, whose country is swamped by an influx of refugees, said yesterday that he would "implement steps" if the ceasefire was ignored, the Hurriyet newspaper reported. A humanitarian corridor for refugees is one of the proposals that has been floated.
Analysts and members of the Syrian opposition have been sceptical of President Assad's commitment to the peace plan from the outset. "Assad has been using Kofi Annan's plan as a tool to give him time to carry on killing," said Chatham House Syria expert Rime Allaf.
"With the unbelievable death toll in the past few days the Syrian opposition has once again been proven right in saying this is a regime that will never abide by its word. It's typical that at the last minute, just days before the ceasefire deadline, they put forward a ridiculous request for written guarantees from the opposition."
Yesterday's demand came after the US embassy in Damascus warned that close monitoring of the situation by satellite meant that the Syrian government would not be able to fool the international community over its promise to remove heavy weapons and troops.
"The regime and the Syrian people should know that we are watching," said the US ambassador, Robert Ford. "The regime cannot hide the truth."
The embassy released images which showed some limited pull-back in the town of Da'el in the southern province of Deraa and Taftanaz in Idlib province. However, the pictures confirmed that heavy artillery remains in Idlib city.
Timeline: path to the ceasefire that never was
18 August 2011: After five months of relentless attacks by the regime of President Assad, right, on opposition forces, the US, Britain, France, Germany and the European Union demand Assad resign, saying he is unfit to lead.
4 October 2011: Russia and China veto a European-backed UN resolution that threatened sanctions against Syria if it didn't immediately halt its military crackdown on civilians.
29 December 2011: President Assad allows a team of Arab League observers to monitor his regime's compliance with a new plan to end the violence. After a month, observer mission is halted due to escalating violence.
4 February 2012: Russia and China veto another UN resolution that backed an Arab League plan calling on Assad to step down.
23 February 2012: The former UN Secretary General Kofi Annan, right, is appointed special envoy to Syria.
10 March 2012: Mr Annan travels to Syria and meets President Assad. He leaves a few days later, and proposes a six-point peace plan which would include ending the movement of troops into Syrian towns, a withdrawal of heavy weapons and the start of a more general troop pullout from troubled areas.
2 April 2012: Mr Annan tells the UN Security Council the Syrian government has agreed to a 10 April deadline to implement the first stages of his ceasefire plan.
8 April 2012: Amid international scepticism that Assad is committed to ending the violence and after some of the deadliest assaults yet on opposition fighters, the Syrian regime puts new conditions on the ceasefire, including that rebel fighters agree in writing to lay down their weapons – conditions rejected by the opposition.


MONDAY 09 APRIL 2012


Security officials says a Lebanese journalist has been killed by gunfire along the Lebanese-Syrian border.

Ali Shaaban, a cameraman for the Al Jadeed television station, was filming in Lebanon's northern Wadi Khaled area when a bullet pierced his chest, Lebanese security officials said. The gunfire came from the nearby Syrian village of Armouta, the officials said.
Mr Shaaban, who was born in 1980, died on the way to the hospital.
His colleague, reporter Hussein Khreis, said the team heard heavy gunfire around them from all sides "falling like rain". Mr Shaaban was inside a car when he was struck, Mr Khreis said.
"If you see the car you would think it was in a war zone," Mr Khreis said on Al Jadeed TV. "It is completely destroyed from the bullets."
He said they waited for more than two hours for the army and some residents to come and pull them out to safety.
"I ask forgiveness from Ali's family because I couldn't do anything for him," he said, breaking into tears.



Firing on the Syrian refugees on the Turkish side by Syrian Regime's Forces


To remind the Lion of Damascus, once upon the time...


A song for the Revolution


Shelling the Mosques


The Security(Criminal) Forces Burning their preys alive



Just after the lion of Damascus visit to Homs


That was in Aleppo(Halab)



Assad push on Syrian rebels sets off exodus of refugees

Thousands flee to neighbouring Lebanon as regime cracks down ahead of ceasefire


BEIRUT

News in pictures
News in pictures
On Facebook
From the blogs

Hey unis, leave our exams alone

As a student from a middling state school approaching the end of my time in higher education, I thin...

Why George Galloway won in Bradford

The election of George Galloway as the new MP for Bradford West is still to sink in.

What is the Data Protection Regulation and how will it affect social media?

Imagine this hypothetical scenario whereby Fred owns a Facebook page which details his interests (wh...

The Undateables: Not so much unwatchable, but still slightly unedifying

It sounds like a modern day adaptation of a love story between ‘the untouchables’ of the Indian cast...
1 / 3

President Bashar al-Assad's army yesterday appeared to widen its merciless campaign to crush dissent ahead of a ceasefire deadline, bolstering the flow of refugees into neighbouring countries that are struggling to deal with the influx of new arrivals.

Columns of smoke rose above the Damascus suburbs of Douma and Saqba yesterday where tank shells and snipers were said to be targeting anything that moved, while intense clashes between the Free Syrian Army fighters and the regime's army took place in nearby Harasta.
Similar brutality was reported elsewhere in the country as the security forces tried to disperse thousands who defiantly took to the streets after Friday prayers.
Amid the crackdown, the United Nations yesterday sharply increased its figures for the number of Syrian refugees who have fled to neighbouring Lebanon, revising the total estimate to over 20,000 – an increase of 5,000 on a week ago.
The refugee agency said this was largely due to a lag in data collection, but aid workers said that an upsurge in violence in cities near the Lebanese border, such as war-scarred Homs, has caused an influx of refugees over the past week, and that numbers fleeing the fighting are much higher than even the revised official projections.
"With an increase in the bombardment of Homs in the past three days our figures have now exceeded 27,000 refugees," said Hassan Al Sabeh, country director for Islamic Relief, which is providing aid to those fleeing. "We're getting new cases in continually – 34 families just came across the border in the past half an hour."
In the village of Jdeideh, nine miles from the Syrian border in Lebanon's Bekaa valley, local organisers say there are now 550 refugees in the village, with more than 100 arriving in the past month. Those who can't afford rent shelter in agricultural outbuildings.
Most families in the town arrive from Homs, where explosions and gunfire could be heard in several neighbourhoods yesterday and the Local Co-ordination Committees reported 15 killed, out of a total of 21 across the country.
Mr Assad has been accused of stepping up his campaign of violence in an attempt to weaken the opposition ahead of a ceasefire due to start on 10 April, brokered by Kofi Annan, the former Secretary-General of the UN.
Unlike in Turkey and Jordan, no refugee camps have been established for Syrians in Lebanon.
Abu Ahmed, his wife and four children are among an extended family of 30 living in a four-bedroom house on the outskirts of Jdeideh. He says his family has received no help from international aid organisations since arriving a month and a half ago from the town of Al Qusayr.
"We have no work but have to pay rent and feed the 23 children we have in this house," said the 44-year-old who was a lorry driver back in Syria. "All we want to do is go home but at night when the wind is blowing in the right direction you can hear the shells falling on our hometown from here. When will this madness stop?"
A coalition of 30 Islamic charities earlier in the week threatened to establish refugee camps if the government won't act on the burgeoning refugee crisis. The Lebanese political scene is divided over Syria, split between supporters of the Assad regime, led by Hezbollah, and the pro-Western March 14 movement.
Hezbollah has opposed any camps being opened, saying they will be used as a base to launch attacks on the Syrian government and in turn within Lebanon itself. Aid officials say that camps are generally a last resort but local communities are desperately in need of assistance.
"The experience tends to be less traumatic if refugees are hosted in communities," said one international aid organisation official. "The government has experience of the Palestinian camps, where weapons are rife, and there is a clear red line on camps. That's not a problem as long as the host communities can host. The problem we are starting to see is they are reaching saturation point."
Sheikh Mohammed al Baizi, the imam of the Aisha mosque in Lebanon's second city of Tripoli, said his community is struggling to assist families arriving from Syria in need. His mosque is providing support for 223 families, who he says receive no aid from elsewhere.
"We used to run a lot of activities in the local community for women and children but now all we can do is concentrate on the refugees, and it's too much for us to do alone," he said.



Refugees in Jordan


Evidence of Gross Crimes against Humanity by the Regime.


Tanks destroyed


Syrian Civilians in Lebanon


Free Army Action


Destroying Assad killing Machines


Free Syrian Army


Protecting Civilians


Free Syrian Army battles the Regime


حملة تأديبية ضد عمال سوريين في "كفرملكي"

السبت 7 نيسان (أبريل) 2012




تعرض ليل أمس في بلدة "كفرملكي" بإقليم التفاح (تحتل كفرملكي مركزا استراتيجيا في طرف قضاء صيدا وتتصل بقضائي النبطية وجزين) خمسة عمال سوريين للضرب بشكل وحشي من قبل عدد من شبان البلدة المعروفين، وذلك بسلاح أبيض وخناجر، ما أدى إلى إصابتهم بجروح بليغة استدعت نقلهم إلى مستشفى صيدا الحكومي، وأحدهم إصابته خطرة.
يذكر أن التعديات المستمرة من حوالي سبعة أشهر، تنوعت بين حرق سيارات وسرقة دراجات نارية عائدة لهؤلاء العمال كما ضربهم والتهجم عليهم من دون مبرر، مع العلم أنهم لا يتعاطون في شؤون البلدة بتاتاً، وهم يقيمون فيها منذ أكثر من عشر سنوات، ويعملون في الزراعة والبناء ومن دون ان يكون لهم أي انتماء سياسي.
وقد جرى منذ بدء هذه التعديات، إخبار قوى الامن الداخلي التي تغاضت عن محاسبة الشبان الذين يتعاطون المخدرات ويقومون بأعمال منافية للحشمة والأداب العامة بشهادة سكان البلدة والقرى المجاورة، ما يدعو للتشكيك بنراهة هذه القوى. كما أن حزب الله صاحب النفوذ في البلدة على علم بكل هذه الحوادث، ولم يعمل على التدخل ولو لمرة واحدة لحماية أهالي البلدة والعمال السوريين. عدم المحاسبة والتغاضي شجع الفاعلين على المضي قدماً والاستمرار بأفعالهم.
أهالي "كفرملكي" يستنكرون هذه الحوادث ويرفضونها رفضاً قاطعاً ويطالبون باستمرار قوى أمر الواقع والأجهزة الأمنية بالتدخل، خاصة ان هذه الأعمال تكاثرت في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ، مما يهدد سلامة سكان البلدة بأكملها.



War rages in Syria


غليون لـ"NOW Lebanon": المجتمع الدولي منقسم وليس نحن.. ونظام الأسد سيسقط أكيد
السبت 7 نيسان 2012
شدد رئيس "المجلس الوطني السوري" برهان غليون على وجود "نقاشات وليس خلافات بين أطراف المعارضة السورية"، مؤكدًا أنه على الرغم من وجود بعض "الحساسيات والمماحكات" إلا أنّ "كل أطراف المعارضة السورية مؤمنة بضرورة إسقاط النظام السوري الحالي وإقامة دولة ديمقراطية مدنية في سوريا".

غليون، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" قال: "كل المعارضة السورية تؤمن بوجوب التعاون من أجل إسقاط هذا النظام وبضرورة دعم المسيرات الشعبية الإحتجاجية، وفي الوقت نفسه دعم "الجيش السوري الحر" للدفاع عن هذه المسيرات"، لافتًا في هذا السياق إلى أنّ "هناك نقصًا في ثقافة التعاون والعمل المشترك، لكن عمليًا لا توجد خلافات في صفوف المعارضة السورية، بل كل الشعب السوري موحد ضد نظام الفساد والإستبداد والعنف".
وردًا على سؤال، أجاب غليون: "بدأنا مسيرة توحيد صفوف المعارضة، وشكّلنا لجنة تحضيرية من أجل الإعداد لإعادة هيكلة "المجلس الوطني" حتى يستطيع أن يضمّ كل أطراف وأطياف المعارضة"، مطالبًا في الوقت عينه "دول أصدقاء سوريا أن تتوحد حول قضية الشعب السوري"، وأضاف: "المجتمع الدولي هو المنقسم وليس المعارضة السورية، ونحن نطالب المجتمع الدولي بأن يتوحد حول قضية واضحة الشرعية تتمثل بقتل شعب من قبل نظام مستبد وجائر منذ عام كامل والمجتمع الدولي لم يستطع أن يحرك ساكنًا لأنهم منقسمون ويسقطون علينا ما يعانون منه".
وإذ توجه إلى "الأحزاب الكردية والشعب الكردي" بالقول: "الأكراد هم أخوة العرب ونحن لا نبحث عن التمييز بين الإثنيات، بل نبحث عن بناء مواطنية متساوية لا يشعر فيها الكردي والعربي بأي تمييز"، شدد غليون على كون "الأكراد مواطنين عليهم الواجبات نفسها ولديهم الحقوق نفسها في دولة سوريا المستقبل التي سوف تضمن الحقوق الفردية والجماعية"، مذكّرًا في هذا السياق بأنّ "موقف المجلس الوطني كان واضحًا جدًا في بيان تونس لجهة تأكيد الاعتراف الدستوري بالهوية القومية الكردية وإزالة كل أشكال الظلم التي لحقت بالأكراد خلال الفترة السابقة، وتأكيد الإعتراف بالحقوق القومية للشعب الكردي ضمن إطار سوريا موحدة أرضًا وشعبًا"، وأضاف: "هذه أمور لم تتغير ولن تتغير، فهي تعبر عن قناعة اليوم لدى الشعب السوري بأنّ سوريا يجب أن تساوي بين جميع مواطنيها بحيث لا ينبغي أن يتعرض أحد لظلم ولا لنقص في أدنى حقوقه".
وفي معرض تشديده على أنّ السوريين يخوضون اليوم "ثورة كرامة، والكرامة إما تكون للجميع أو لا تكون"، قال غليون: "جميع سكان سوريا ينبغي أن يعيشوا بكرامة وأن يشعروا بالاعتزاز بهويتهم، سواء كانت عربية أو كردية أو تركمانية أو غيرها، والجميع يجب أن يشعروا بكونهم متساوين بالفعل"، مؤكدًا في ما يتصل بالآشوريين أنهم "أصل الحضارة في سوريا وينبغي أن يشعر الآشوري كما كل فرد سوري أنه في وطنه ويتمتع بالحقوق نفسها والواجبات نفسها".
وختم غليون حديثه بالقول: "الظلم ينبغي أن يزول. النظام السوري الحالي سيسقط أكيد.. وأمل الشعب السوري بأن يكون ذلك في أسرع وقت".

سوريا: مقتل 27 في بلدة بحماة ولجوء 700 سوري لتركيا خلال 24 ساعة

آخر تحديث:  السبت، 7 ابريل/ نيسان، 2012، 11:32 GMT
قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان القوات الحكومية السورية قتلت ما لا يقل عن 27 مدنيا السبت في قصف واطلاق نار خلال محاولة من الجيش لاقتحام بلدة اللطامنة" في محافظة حماة.
وتأتي هذه الانباء في وقت انتقد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون الحكومة السورية بسبب "هجماتها الأخيرة على المدنيين"، وطالبها بوضع حد لكل العمليات العسكرية، كما تعهدت في وقت سابق.
وأوضح الأمين العام في بيان أصدره مكتبه الإعلامي أنه "يدين بشدة التصعيد لأخيرة في العنف، ويأسف لهجمات السلطات السورية على المدنيين الابرياء، بما في ذلك النساء والاطفال، على الرغم من تعهد الحكومة السورية بوقف استخدام الاسلحة الثقيلة في المناطق المأهولة".
وأضاف البيان أن الجدول الزمني الذي يبدأ في العاشر من أبريل/نيسان الخاص بنتفيذ الحكومة السورية تعهداتها بوقف اطلاق النار وسحب القوات "ليس مسوغا للاستمرار في القتل".
واعتبر كي مون أن هذه الأعمال تمثل انتهاكا لموقف مجلس الأمن الدولي، وكان مجلس الأمن قد أقر الخميس بالاجماع اعلانا يطالب دمشق باحترام مهلة العاشر من أبريل لوقف عملياته العسكرية ومن المعارضة السورية القيام بالأمر نفسه بعد ذلك بـ 48 ساعة كحد اقصى.
تركيا والنازحون
وقال مسؤول تركي السبت إن نحو 700 لاجئ سوري عبروا الحدود إلى تركيا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
ويقدر عدد اللاجئين السوريين الذين فروا من أحداث العنف التي قتل فيها حتى الآن أكثر من 9000 شخص، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.
وقد شهد الأسبوع المضي ارتفاع عدد السوريين الذي نزحوا إلى تركيا ارتفاعا ملحوظا، فقد عبر الحدود نحو 2.800 لاجئ خلال 36 ساعة هربا من هجمات القوات السورية التي كانت تدعمها طائرات مروحية..
وقد أثارات هذه النسب المرتفعة قلق تركيا التي حثت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي على زيادة الجهود لمساعدة اللاجئين السوريين فيها.
وقال وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أغلو الجمعة إن بلادة لم تتوان في جهودها لتسكين اللاجئين السوريين الفارين من العنف، ولكنهم إذا ظلوا يتوافدون بهذا المعدل المرتفع، فسوف نحتاج إلى مساعدة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
قالت تركيا إنها بحاجة إلى مساعدة الأمم المتحدة لكي يتسنى لها التعامل مع العدد المتزايد من النازحين السوريين الفارين إلى أراضيها.
وابدى الامين العام للامم المتحدة "قلقه الشديد" ازاء تفاقم الازمة الانسانية في سوريا، والتقارير الاخيرة التي تفيد بازدياد عدد اللاجئين الى الدول المجاورة.
وذكر المتحدث بان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ابلغ بان كي مون خلال محادثة هاتفية مساء الخميس بالتدفق الكبير للاجئين السوريين الى بلاده.
وقال بان " السلطات السورية مسؤولة تماما عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان والقانون الدولي لحقوق الانسان. ويجب أن يتوقف ذلك على الفور".
أقمار اصطناعية
وقد كشفت الولايات المتحدة عن صور للأقمار الاصطناعية قالت إنها توضح أن سوريا لديها مدفعية مصوبة تجاه مناطق مدنية وأنها نقلت قوات من بلدة لاخرى رغم تعهدها بسحب القوات.
ونشر روبرت فورد السفير الامريكي في سوريا الصور على موقعه فيسبوك فيما بدا محاولة للضغط على الرئيس السوري لسحب القوات.
وقال فورد إنه على الرغم من انسحاب القوات السورية من بعض المناطق، إلا أن تقارير اعلامية تشير إلى أن "الجيش السوري اطلق نيران المدفعية على مناطق سكنية في العديد من البلدات وقام بحملة اعتقالات" في ضواحي دمشق.
وقال فورد، الذي غادر دمشق في فبراير / شباط الماضي اثر اغلاق السفارة الامريكية، على فيسبوك "هذا ليس الحد في العمليات الامنية الذي تعهدت به الحكومة السورية حتى تنجح مبادرة عنان".
وأضاف فورد "يجب ان يعلم النظام السوري اننا نراقب ما يحدث. لا يمكن للنظام اخفاء الحقيقة".
وقد زود فورد الصور بأسهم لتوضيح انتشار الدبابات والمركبات مدرعة، وقال إن الصور توضح انسحاب الدبابات من بعض مناطق درعا ومن قرية تقع شرق مدينة درعا.
ولكن فورد يقول إن القوات السورية نقلت هذه الوحدات إلى مناطق مجاورة.
وهذه ثاني مرة ينشر فيها فورد صورا ملتقطة بالقمر الاصطناعي لاثبات أن القوات السورية "تستهدف المناطق السكنية".



(فيديو): كتيبة سلطان باشا الأطرش: نحن جزء من الجيش الحر

السبت 7 نيسان (أبريل) 2012



بيان صادر عن كتيبة سلطان باشا الأطرش
:نحن كتيبة سلطان باشا الأطرش مـن طائفة الموحدين الدروز نعلن ما يلي
إن كتيبتنا هي جزء من الجيش السوري الحر الذي أخذ على عاتقه حماية المتظاهرين السـلميين ونؤكد بأن هدف الكتيبة هو حماية المدنيين السلميين في محافظة السويداء وحرصاً منا على السلم الأهلي نجدد تحذيرنا الى عصابات الأسد و الشبيحة في محافظة الســـــويداء بعدم التعرض للتظاهر السلمي وللناشطين والناشطات هو خط أحمر ... وقد أعذر من انذر.
كما نطالب العسكريين من ابناء طائفة الموحدين الدروز بالانشقاق عن الجيش الاسدي والقتال في سبيل تحرير الوطن.
المجــد لثورتنا والخلــود لشهدائنا الابرار
عــاشـــــت ســــــوريا حرة أبية
الملازم أول خلدون زين الدين
الجيش السوري الحر - كتيبة سلطان باشا الأطرش

جرح عشرات: قصف سوري على لقافة حجاج لبنانيين إلى العراق

السبت 7 نيسان (أبريل) 2012



وطنية 7/4/2012 افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في الهرمل جمال الساحلي ان حافلة لبنانية تنقل حجاجا الى العراق عند المعبر الحدودي في منطقة الجوسيه لجهة سوريا تعرضت الى قصف من الناحية السورية، ما ادى الى اصابة العشرات من ركاب الحافلة بجروح. ونقل الجرحى الى مستشفيات المنطقة للمعالجة

لا مناص من تسليح "الجيش الحر"





بحسب افادة المبعوث الدولي العربي لحل الازمة سورية كوفي انان، فإن تاريخ العاشر من نيسان الجاري هو موعد وقف النار من جانب النظام في سوريا، وتعقبه مهلة ٤٨ ساعة لوقف شامل لكل عمل عسكري او امني. وتنطبق المهلة على كل جهة مسلحة من المعارضة. ولكن النظام الذي يدرك تماما ما معنى وقف قتل الناس حيث سينزل ملايين الى الشوارع،  يرمي شروطا جديدة للتنفيذ، ولا سيما شرط منع تمويل "الجيش الحر" والثوار وتسليحهم، وصولا الى نزع اسلحتهم. وفي الاثناء، يواصل النظام حملة عسكرية وحشية في كل اتجاه، الى حد قرأت للزميلة هلا غوراني من محطة "سي ان ان" الاميركية قولها ان كل سوريا تكاد ان تصير بابا عمرو، وخصوصا في المرحلة الاخيرة بعدما كثّف النظام العمليات العسكرية. ومع ان وليد المعلم يستمر في مراسلة انان والامين العام للامم المتحدة زاعما ان قوات النظام بدأت انسحابا جزئيا من بعض المناطق، فالادلة كلها تشير الى كذب تلك المزاعم، والى جهد كبير يبذله بشار واعوانه لتجويف خطة كوفي انان، عبر نشر الغام الشروط المسبقة، ودفع الوضع على الارض الى مزيد من المواجهات مع "الجيش الحر" والثوار، في مرحلة تشير التقارير فيها الى بدء وصول تعزيزات في المعدات والذخيرة من دول عربية وغربية. ولعلّ ارتفاع وتيرة المواجهات بين "الجيش الحر" وجيش بشار في كل مكان، يمثل مؤشراً مهماً على ان خيار تسليح "الجيش الحر" وتمويله صارا من الثوابت في المدى المنظور. وعلى الرغم من تفوق جيش النظام بكل المقاييس، فإن "الجيش الحر" المتفوق ببيئة حاضنة لا مثيل لها يقاتل في كل مكان ببسالة استثنائية، مما يشي بمدى قدرته حال حصوله على سلاح نوعي مؤلف من قواذف مضادة للدروع متطورة مع ذخائرها، فضلا عن صواريخ محمولة مضادة للطيران لمواجهة الهليكوبتر، مع امداد كبير بالذخيرة الفردية. هذه عناصر اساسية مطلوبة لقلب موازين القوى ولدحض كلام وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف القائل انه لا مجال لهزيمة النظام حتى لو جرى تسليح "الجيش الحر" بشكل كبير.
الحقيقة في مكان آخر يا سيد لافروف، يا نصير قتلة الاطفال ومغتصبي النساء في سوريا كما كنت (اي روسيا) نصير قتلة الاطفال ومغتصبي النساء في البوسنة قبل عشرين عاما تماما. الحقيقة ان في سوريا شعباً لن يستكين قبل اسقاط قاتل الاطفال وانهاء جمهورية حافظ الاسد. والحقيقة ان مدد الثورة البشري لا ينضب، ولو قتلوا مئة الف مواطن. هناك الملايين من الثوار من كل الصنوف في كل زاوية من سوريا.
في تقديرنا ان موعد العاشر من الجاري سيمر من دون ان ينفّذ النظام تعهّده وقف القتل. وسيواصل الثوار و"الجيش الحر" عملهم المقاوم لدحر نظام مجرم يكاد يجعل من مأساة فلسطين على يد الصهاينة رحلة نقاهة! وفي الخلاصة: لا حل إلا بتسليح الجيش السوري الحر لهزيمة قتلة اطفال سوريا ومغتصبي نسائها.


العمليات العسكرية تتسع قبل هدنة الخميس
"الجيش الحر" يربط التزامه بالانسحاب من المدن





سوريون يمرون قرب مدافن خلال مراسم تشييع اربعة اشخاص قتلوا في ضواحي دمشق.





 تركيا تطلب مساعدة الامم المتحدة في استيعاب النازحين
موسكو تستقبل المعلم الاثنين للبحث في تطورات "الوضع الصعب"


في انتظار العاشر من نيسان الموعد الذي حدده بيان مجلس الأمن للنظام السوري لسحب جيشه من المدن، على أن يلي ذلك بعد يومين اعلان وقف للنار في انحاء البلاد تمهيدا لايجاد حل سلمي للأزمة المستمرة منذ أكثر من سنة، تصاعدت الاعمال القتالية والهجمات في أكثر من مدينة وبلدة في ما بدا محاولة للقضاء على جيوب المعارضة قبل بدء تنفيذ خطة المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي أنان.
وقال ناشطون إن الجيش السوري قصف مناطق مثل حمص، وإن الدبابات والقناصة ارسلوا الى ضواحي دمشق حيث دارت اشتباكات عنيفة. ومع تصاعد القتال، دقت تركيا جرس الانذار في ما يتعلق بمسألة تدفق اعداد كبيرة من النازحين السوريين الى أراضيها هربا من القتال في محافظة ادلب. وأعلنت انها طلبت عون الأمم المتحدة في تقديم المساعدة لـ24 ألف نازح وصل ثلثهم الى تركيا في الاسبوعين الاخيرين.
وصرح الناشط السوري فادي الياسين بأن 95 شخصا قتلوا خلال الهجوم على بلدة تافتناز قرب ادلب، وأن 37 جثة وضعت في مقبرة جماعية، ونقلت وكالة "الاناضول" التركية شبه الرسمية عن النازح السوري حكمت صابان قوله: "لقد دمروا تافتناز، كل البيوت دمرت، دمر كل شيء".
وفي المقابل، اتهمت دمشق في رسالتين وجهتهما الى رئيس مجلس الامن والامين العام للأمم المتحدة بان كي – مون من سمّتهم "المجموعات الارهابية" بتصعيد الهجمات منذ وافقت الحكومة السورية على خطة أنان.
وخرج عشرات الآلاف في مدن وبلدات سورية في تظاهرات أطلق عليها "جمعة من جهز غازيا فقد غزا". (راجع العرب والعالم)
المعارضة
على صعيد آخر، اجتمع "الجيش السوري الحر" الذي يتخذ تركيا مقرا له مع موفد من أنان هذا الاسبوع، مؤكدا أن مقاتليه سيوقفون اطلاق النار اذا سحب الرئيس السوري بشار الاسد دباباته وقواته الى الثكن بحلول 10 نيسان.
وصرح قائد "الجيش السوري الحر" العقيد رياض الاسعد بأن ممثلين لأنان اجتمعوا مع قادة "الجيش السوري الحر" وبحثوا في خطة أنان. وأضاف أنه اذا التزم النظام خطة أنان وسحب قواته من المدن وأعادها الى ثكنها الاصلية، فان "الجيش السوري الحر" سيلتزم الخطة.
ورفض الاسعد تحديد مكان عقد الاجتماع أو كشف هوية ممثلي أنان. واكتفى بأن الاجتماع عقد هذا الاسبوع.

المعلم الى موسكو
¶ في موسكو، أفادت وزارة الخارجية الروسية ان وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيقوم بزيارة نادرة لموسكو الاثنين وأنه سيجري محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الثلثاء.
وقالت ان "الجانبين سيتبادلان الآراء في عدد من القضايا الدولية  والاقليمية وأهمها تطور الوضع الصعب في سوريا". وأضافت أنه "ستجري خلال المحادثات مناقشة قضايا تتعلق بالتطور المستقبلي للعلاقات الودية المتعددة بين روسيا وسوريا" من غير ان يورد مزيدا من التفاصيل عن الزيارة.


9 آلاف نـازح ســوري في الشمـال معظمهم في عكار
ترعاهم مراكز وزارة الشؤون المحرومة السُّلفةَ





رئيس الدائرة الإقليمية لوزارة الشؤون جورج إيدا.





تتفاقم مشكلة النازحين السوريين في منطقة الشمال عموماً وعكار خصوصاً، إذ ان اعداد النازحين الى ازدياد (نحو 9 آلاف نازح في الشمال القسم الاكبر منهم في عكار) وفترة اقامتهم في القرى والبلدات والمدن التي اووا اليها قد طالت، وهذا الامر رتب تداعيات كبيرة على مختلف الصعد، وخصوصاً أن القسم الاكبر من العائلات المضيفة ولا سيما في عكار تربطهم علاقات نسب وقربى بالقسم الاكبر من العائلات السورية النازحة، وهم تقاسموا معا رغيف الخبز على الرغم من اوضاعهم الاقتصادية الصعبة. والمساعدات التي تأتي للعائلات السورية النازحة تحتاج الى مثلها واكثر العائلات اللبنانية المضيفة، هذا بالاضافة الى ضرورة معالجة الكثير من المسائل المرتبطة بحالات النزوح ومنها مسائل بدلات ايجار المساكن والتربية والتعليم والصحة والتجول، وغير ذلك من اهتمامات الايواء والمعيشة التي اخذت على عاتق المؤسسات الدولية ومنها مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركاؤها الدوليون الذين يقدمون المساعدات. كما ان المؤسسات الرسمية اللبنانية المعنية تقوم بالتعاون مع المؤسسات الدولية السابقة الذكر بتقديم مساعداتها عبر الهيئة العليا للاغاثة التي تكفلت بتقديم المساعدات الغذائية ايضا الى كفالة طبابة المرضى ومعالجة الجرحى السوريين.
وتؤمن وزارة الشؤون الاجتماعية في كل المناطق العكارية المستلزمات المنوطة اساسا بعمل الوزارة، وهذا الامر رتب اعباء اضافية على هذه المراكز التي كانت تقوم بواجباتها ضمن امكاناتها القليلة، وهي بالتالي تحتاج الى امكانات اكبر للنهوض بهذا الكم من الاعباء المستجدة مع تدفق النازحين السوريين الى الشمال.
رئيس الدائرة الاقليمية للشؤون الاجتماعية في عكار جورج ايدا اوضح لـ"النهار" أن كل المراكز التابعة للوزارة، منذ اللحظة الاولى لعمليات النزوح، كانت بالتعاون مع كل المؤسسات الرسمية اللبنانية والدولية المهتمة برعاية النازحين، تقوم بواجباتها وفتحت ابواب مراكزها لتقديم الخدمات الموكلة اليها في كل المجالات، وخصوصاً مركزي: العماير - وادي خالد وفي البيرة.
وأشار الى أن في عكار اليوم 7 مراكز رئيسية تابعة لوزارة الشؤون موزعة على كل المناطق العكارية، وتفرعت من هذه المراكز عشرة فروع لتامين اوسع تغطية لخدمات الوزارة في عكار.
وقال ايدا "ان تقديمات المراكز موزعة على ثلاثة اقسام تربوي وصحي واجتماعي.
وعلى الصعيد الصحي، فإن المراكز والفروع المرتبطة بها تؤمن الرعاية الصحية الاولية التي هي كناية عن طب نسائي واطفال وصحة عامة وقلب واسنان ولقاحات مجانية بالتعاون مع وزارة الصحة. اما بالنسبة الى القسم التربوي، فلدينا 4 دور حضانة في بلدات مشمش وبقرزلا ورحبة وببنين تؤمن الخدمة والرعاية للاطفال باسعار رمزية".
وأوضح أن "أولويات القسم الاجتماعي تنفيذ دورات تدريبية مختلفة وندوات تتجه بالاخص نحو تمكين المراة والنهوض بمستواها الاجتماعي والثقافي والمهني والصحي لتعزيز دورها وحضورها في مجتمعها، اضافة الى برامج الصحة الانجابية ومحو الامية والحوكمة ومشاركة المراة في الحياة السياسية والانتخابية، كما يجري قبول الطلبات الاجتماعية للايتام واصحاب الحالات الاجتماعية الصعبة حيث توضع هذه الفئات في مراكز ومؤسسات متخصصة على عاتق وزارة الشؤون الاجتماعية".
واضاف انه تم استحداث 10 مراكز تعمل في اطار مشروع " استهداف الاسر الاكثر فقرا في لبنان" وهي موجودة في المراكز الاساسية وفروعها في مختلف المناطق العكارية حيث هناك 20 من المفتشين الاجتماعيين من ذوي الاختصاصات في هذا المجال يقومون باستقبال طلبات المواطنين الراغبين الافادة من تقديمات المشروع. ويقومون ايضا بزيارات منزلية تستهدف الاطلاع عن كثب على الاوضاع العائلية والاقتصادية والمشاكل الاجتماعية التي تواجهها هذه العائلات ويتم اعداد استمارات خاصة تفصيلية بهذا الواقع لضمه الى الملف الخاص بكل عائلة، مما يوفر احصاء شاملاً للحالات الاجتماعية الصعبة (اعاقات – فقر – هجران – طلاق كثافة مواليد الى غير ذلك من الاحصاءات التي تهم المشروع).
وعن المشاريع التي تم افتتاحها برعاية الوزير ابو فاعور قال ايدا: "افتتاح مركز خاص لتأمين حقوق المعوقين خاص بمحافظة عكار برعاية الوزير ابو فاعور يقوم هذا المركز باصدار البطافات الخاصة بالمعوقين وتسهيل جميع معاملاتهم في مركز "ارك ان سيال" في بلدة حلبا. ويجري العمل حاليا على نقل ملفات المعوقين من ابناء عكار الراغبين الى نطاق عمل هذا المركز للافادة من التقديمات الخاصة بالمركز.
اما بالنسبة الى فريق عمل وزارة الشؤون الاجتماعية في عكار، فالمراكز التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية يبلغ عدد العاملين فيها 90 عاملاً يضاف اليهم 20 عاملا في مشروع استهداف الاسر الاكثر فقرا. وتعاني هذه المراكز من نقص في الكادر البشري المتخصص اضافة الى نقص في التجهيزات.
كما تعاني دائرة عكار عدم توفر وسائل نقل للعاملين والمفتشين الاجتماعيين اسوة ببقية الادارات العامة العاملة في المنطقة، وخصوصاً ان محافظة عكار التي تشكل ثمن مساحة لبنان وقراها وبلداتها متباعدة وثمة صعوبات كبيرة تحول دون الوصول بالسرعة الممكنة الى الاهداف التي تسعى اليها وزارة الشؤون الحاضرة بالخدمة على امتداد الرقعة الجغرافية لهذه المنطقة. وتشكو المراكز الصحية والاجتماعية ضعفاً في التجهيزات والادوات الطبية اللازمة وكذلك الوسائل التربوية، وهناك مراسلات عديدة مع الوزارة، وبجهود الوزير تمكنا من اجتياز شوط كبير واننا نأمل في المزيد كي تتكامل عطاءات الوزارة مما فيه خير هذه المنطقة".
ولفت ايدا الى ان ابو فاعور كان افتتح خلال زيارته الاخيرة لعكار مركزا في بلدة تكريت لتطوير الصناعات والحرف اليدوية بما فيها السجاد والكيليم حيث يتم تدريب فتيات من البلدة وجوارها على الصناعات اليدوية التراثية تمهيدا لاعادة الروح الى هذه الصناعات التراثية القديمة. وتخضع المتدربات لدورة في هذا المجال لمدة سنة، وتشارك في كل منها 20 متدربة يتقاضين منحة مالية من الوزارة".
وعلى صعيد رعاية النازحين السوريين، قال: "تقوم المراكز الاجتماعية بتقديم الرعاية الصحية الاولية للنازحين السوريين، ولقد خصص مركز الخدمات الانمائية في قرية العماير – وادي خالد ومركز الخدمات الانمائية في بلدة البيرة لاعفاء النازحين السوريين من رسم المعاينة الرمزية حيث يمكنه الحصول في هذين المركزين على المعاينة الطبية والادوية التي توفرها الوزارة مجاناً، اما بالنسبة الى بقية المراكز في عكار فان النازح يعامل اسوة بالمواطنين اللبنانين المستفيدين من تقديمات المراكز لقاء رسم رمزي قيمته 7 الاف ليرة لبنانية فقط. ويتم تنفيذ انشطة خاصة باطفال النازحين بالتعاون مع المنظمات الدولية الناشطة في عكار بغية تخفيف الضغط عن الاهالي، كما تتم معالجة الاوضاع النفس – اجتماعية عبر المرشدين الاجتماعيين التابعين لهذه المراكز والمساعدتين الاجتماعيتين في دائرة عكار بالتعاون مع اختصاصيين تابعين للمنظمات الدولية المهتمة بشؤون النازحين بموجب مذكرات تفاهم تربطها بوزراة الشؤون".


Does peace plan under mind the Opposition.


"الجزيرة" عن ناشطين: اشتباكات عنيفة بين "الجيش الحر" وقوات نظامية بالميادين بدير الزور.

"العربية" عن هيئة الثورة: قصف صاروخي وبالطيران على تفتناز بمدينة إدلب الان


سانا": إحباط محاولة تسلل مجموعة إرهابيّة مسلّحة من لبنان شمال القصير
الثلاثاء 3 نيسان 2012
ذكرت وكالة "الأنباء السوريّة" "سانا أنّ "الجهات المختصة أحبطت، أمس، محاولة مجموعة إرهابية مسلّحة التسلل من الأراضي اللبنانيّة قرب قرية الجوبانية شمال بلدة القصير بريف حمص"، مشيرةً إلى أنّه "تم إلقاء القبض على عدد من أفراد المجموعة الإرهابيّة المتسللة".
"الجزيرة" عن الهيئة العامة للثورة: إرتفاع حصيلة القتلى برصاص الأمن السوري اليوم إلى 27

أنان: مهلة جدية للقتل





بالامس ابلغ الموفد الدولي - العربي لحل الازمة السورية كوفي انان اعضاء مجلس الامن بمهلة زمنية تنتهي في العاشر من نيسان الحالي كي تنسحب قوات النظام من المدن وتوقف تقدمها في المناطق المأهولة، على ان تتبعها مهلة ٤٨ ساعة لوقف كامل لاطلاق النار. وحسبما نقل عن ديبلوماسيين في نيويورك، فإن انان تلقى رسالة من وزير خارجية النظام وليد المعلم تضمنت عبارة "اعادة الانتشار" لوصف حركة القوات، على ان تبدأ فورا. وفي المقابل جاء في معلومات متصلة ان النظام طالب انان بالاستحصال على موافقة من المعارضة السورية بوقف النار فورا. بمعنى آخر، جرى ربط الالتزام الجديد بمعارضة ما حملت السلاح إلا دفاعا عن النفس، وهي لا تقارن عددا وعدة بجيش النظام. ولا بد هنا من الاشارة الى موقف روسيا الجديد في ما يتعلق بخطة كوفي انان، وقد جرى فيه رفض وضع اي مهل زمنية او انذارات لتطبيق خطة انان.
في استنتاج اول نتوقف مليا عند موقف الروسي الرافض للمهل الزمنية لتطبيق الخطة، لانه يشير ضمنا الى ان النظام مدعوم من روسيا والصين وهو غير جاد في تطبيق خطة انان ولا سيما لجهة وقف النار، ومن هنا مسارعة الروس الى تأمين شبكة امان للنظام باجهاض المساعي لوضع مهل زمنية من مجلس الامن. فموسكو تعرف جيدا ان النظام غير قادر على وقف النار، ولا هو قادر على الانسحاب جديا من المدن والقرى والمناطق ذات الثقل الثوري، علما ان سوريا كلها، باستثناء مناطق الساحل العلوية الطابع، هي في حالة ثورة ضاعف القتل المتمادي والوحشية بكل صنوفها تصميم الشعب على مواصلتها.  و بالعودة الى المهلة التي جرى الاتفاق بشأنها بين انان ونظام  سوريا، يستوقفنا طول المدة التي يطلبها النظام لوقف القتل. بمعنى آخر، انه يطلب رخصة جديدة لمواصلة قتل السوريين في ظل "شرعية" يمنحها له قبول المجتمع الدولي بالمهلة. ومن جهة أخرى، يكون حاول افراغ نتائج "مؤتمر اصدقاء الشعب السوري بطبعته الثانية في اسطنبول من زخمه، ولا سيما انه شكل منطلقا رسميا لولادة معارضة سورية معترف بها رسميا، وكذلك لانطلاق عملية دعم الجيش السوري الحر علنا وبمباركة ضمنية حتى من الدول التي عارضت كالولايات المتحدة او الاحلاف كبرى كحلف شمال الاطلسي الذي اعاد امينه العام تأكيد معارضة تسليح الثورة السورية، فيما بدأت روسيا الكشف عن انيابها بإرسال مدمرة حاملة صواريخ، في ما يبدو انه رد على اعلان دول مجلس التعاون الخليجي تمويل الجيش الحر بالرواتب والتسليح.
ان الصورة الراهنة حول سوريا تشير الى أن خطة انان لن تنفذ، وان مجلس الامن سيبقى معطلا، وان الحرب على الارض لاسقاط النظام سوف تُخاض تحت دخان المواقف المعلنة الرافضة تسليح معارضة. لقد بدأت مرحلة المواجهة الحقيقية.
و في الانتظار ستكون خطة كوفي انان والمهلة الزمنية الجديدة مهلة لمزيد من القتل تحت انظار مجلس الامن: مهمة الثورة السورية تغيير موازين القوى على الارض، هذا هو الاهم.


باب خلفي لخروج الأسد ؟!





لم يكن كافياً ان يدعو "مؤتمر اصدقاء الشعب السوري" في اسطنبول الى "تحديد  جدول زمني للخطوات المقبلة بما فيها العودة الى مجلس الامن اذا استمرت عمليات القتل في سوريا".
 اولاً لأن عمليات القتل مستمرة لا بل مزدهرة، والدليل هو سقوط 71 قتيلاً في يوم الاجتماع، وثانياً لأن ثلاثاً من الدول الخمس الكبرى شاركت في المؤتمر وهي اميركا وفرنسا وبريطانيا، وكان في وسعها على الاقل اقتراح تلك المهلة التي تستعجلها معظم الدول التي شاركت في المؤتمر. وعلى رغم كل ما قيل عن تقدم في اعمال المؤتمر، الا ان القراءة المتأنية في خلفياته وقراراته تفيد انه كان يمشي بين النقاط المتعارضة ودعا الى الشيء وعكسه.
اولاً: لأن تحديد مهلة زمنية للنظام كي ينفذ مقترحات أنان سيحتاج الى مدة اضافية تدخل طبعاً في رصيد الحل العسكري الذي يواصل اجتياح المدن والاحياء. فمن المعروف ان الاسد وافق على نقاط أنان الست، لكنه أبدى ملاحظات عليها وسيصل وفد دولي الى دمشق للبحث فيها!
ثانياً : صحيح ان المؤتمر اعترف بالمجلس الوطني السوري ممثلاً شرعياً لجميع السوريين ومحاوراً رئيسياً مع المجتمع الدولي، لكنه لم يعتبره الممثل"الوحيد" للشعب السوري، بما يبقي الباب مفتوحاً ربما لمحاورة النظام عبر مهمة أنان الذي لم يحضر المؤتمر كي يحتفظ بخطوط اتصاله مع الاسد.
ثالثاً: صحيح ان معظم الذين حضروا المؤتمر تمسكوا بالموقف الذي يعارض تسليح المعارضة وقرروا دعمها بالمال واجهزة الاتصالات، لكنهم ابرزوا تناقضاً في الموقف عندما اكدوا دعمهم "التدابير المشروعة التي يقوم بها الشعب السوري من اجل حماية نفسه"، وهذه التدابير تتمثل في العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش السوري الحر!
رابعاً: كان التناقض صارخاً لا بل مضحكاً في موقف الجامعة العربية عندما اعلن نبيل العربي انه يطالب مجلس الأمن بالتدخل وفق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة لوقف حمام الدم في سوريا، وهذه دعوة صريحة الى التدخل العسكري الدولي، ثم ختم كلامه بالقول إن الجامعة العربية تعارض التدخلات الخارجية في الأزمة السورية !
هذه التناقضات ليست في الواقع إلا نتيجة تجاذبات سيطرت على كواليس المؤتمر ومواقف الدول الغربية. فمن المعروف ان اميركا والدول الاوروبية لا تريد ان تنزلق سوريا الى حرب اهلية  شاملة قد تجر الى تدخلات خارجية واقليمية تشعل حريقاً يصعب حصر اضراره، وفي هذا السياق ثمة مؤشرات متزايدة على اقتراب روسي وصيني وحتى ايراني من الخلاصة الاميركية والعربية التي تقول:  إن لا الأسد قادر على الحسم العسكري بعد هذا الطوفان من القتلى والدماء، ولا المعارضة قادرة على اسقاطه، ولهذا ليس هناك من مخرج سوى تعاون اميركا وروسيا لدفعه الى الخروج من الحكم عبر بوابة أنان وبمواكبة دولية من مجلس الامن !

دمشق وعدت أنان بالانسحاب في 10 نيسان
وطليعة المراقبين تبدأ الوصول خلال ساعات

مقاتلون من"الجيش السوري الحر" في ضواحي دمشق.




لافروف طلب من الحكومة السورية اتخاذ الخطوة الاولى في الانسحاب 
رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كلينبرغر في دمشق

طلب المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي أنان من مجلس الأمن أمس دعم اتفاقه مع السلطات السورية على 10 نيسان الجاري موعدا لانتهاء سحب القوات السورية من المناطق السكنية الآهلة، تليها في غضون 48 ساعة موافقة الطرفين على وقف كل أشكال العنف المسلح، وحض المجلس على درس امكانات ايفاد مهمة تابعة للمنظمة الدولية لمراقبة وقف العنف المسلح بين السلطة والمعارضة في البلاد.
وفي جلسة مغلقة عبر دائرة تلفزيونية من جنيف، قدم أنان الى أعضاء مجلس الأمن إحاطة شاملة عن المهمة التي يقوم بها في محاولة لوقف أعمال العنف وايصال المساعدات الإنسانية والبدء بحوار سياسي "يلبي تطلعات الشعب السوري".
وأفاد ديبلوماسيون أن خطته السداسية "لم تحرز تقدماً على الأرض". بيد أنه تحدث عن تلمس بدايات خطة لوضع حد للأزمة، داعياً أعضاء المجلس الى "بدء النظر في نشر بعثة مراقبة تحظى بتفويض مرن وواسع". وأفاد أنه تلقى أول من أمس رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم فيها أن حكومته "توافق على 10 نيسان المقبل موعدا لانتهاء عملية سحب القوات السورية من المناطق السكنية الآهلة، على أن يبدأ في غضون 48 ساعة من ذلك الموعد الوقف التام للأعمال العدائية من الجانبين"، كما كشف مقرب من أنان لـ"النهار"، مشيراً بصورة خاصة الى الفقرة التي تنص على "وقف مستدام للعنف المسلح بكل أشكاله من كل الأطراف مع آلية اشراف فاعل من الأمم المتحدة".
وأكد أن الرسالة تفيد أن المسؤولين السوريين "وافقوا على كل النقاط الست... وبدأوا تنفيذ البنود الأخرى وسيحيطون علماً بالتفاصيل لاحقاً". وإذ أوضح أن أنان "لم يطلب صراحة من مجلس الأمن اصدار قرار في شأن ارسال مراقبين الى سوريا"، لاحظ أن "انتشار قوات المراقبة يحتاج الى قرار من مجلس الأمن". وقال إن "أعضاء الفريق التقني وطليعة المراقبين سيصلون الى سوريا في غضون ساعات. سيرون ما هو المطلوب على الأرض وسنرى متى سيتبنى مجلس الأمن هذا القرار".
ويصل الى سوريا خلال الساعات المقبلة ثمانية مراقبين سيكونون طليعة بعثة المراقبة على أن يتبعهم 25 مراقبا بعد 10 نيسان، ثم مئة آخرون في غضون 45 يوما، ودفعة أخيرة من مئة آخرين ليصل العدد الى 233 مراقبا.
ويقود الفريق الذي توفده دائرة الأمم المتحدة لعمليات السلام، الرئيس السابق لمنظمة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة "أونتسو" الميجر جنرال روبرت مود.
وكذلك استمع أعضاء مجلس الأمن الى تقويم أولي مختصر من وكيل الأمم المتحدة لعمليات السلام ايرفيه لادسو.
ورداً على سؤال لـ"النهار"، صرح الناطق بإسم المبعوث الدولي - العربي، أحمد فوزي بأن "المطلوب من المعارضة السورية الموافقة على خطة أنان". وأضاف: "سمعنا أن اتفاقاً حصل في اسطنبول على أن خطة أنان هي الوحيدة الموجودة في الساحة وهم مستعدون للتعاون مع الموفد الدولي لتطبيق هذه الخطة. ولكن بالطبع ينتظرون تحركاً ايجابياً من الجانب الحكومي".
وشكك ديبلوماسيون غربيون في صدقية الوعد السوري الجديد. وقالت رئيسة مجلس الأمن للشهر الجاري المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن "أنان أفاد أن وزير الخارجية السوري وجه اليه رسالة (أول من) أمس أفاد فيها أن الجيش السوري سيبدأ على الفور وسينجز بحلول 10 نيسان وقف كل الإنتشار المتقدم واستخدام الأسلحة الثقيلة وسينجز الإنسحاب من المراكز الآهلة". ونقلت عن أنان أن نائب المبعوث الخاص المشترك ناصر القدوة "أجرى محادثات بناءة مع المعارضة لحضها على وقف عملياتها في غضون 48 ساعة من الوقف التام للأعمال العدائية الحكومية". وأكدت أن العديد من أعضاء مجلس الأمن "أبدوا قلقهم من أن تستخدم الحكومة السورية الأيام المقبلة لتصعيد العنف وعبروا عن بعض الشك في حسن نية الحكومة".
ووصف المندوب الروسي الدائم السفير فيتالي تشوركين الإجتماع بأنه "جيد، وأنان يعمل بجد"، بينما قال نظيره الصيني لي باودونغ: "نحن ندرس اقتراحه".
الجعفري
وأكد المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بشار الجعفري أن حكومته وافقت على موعد 10 نيسان، متوقعاً من أنان أن يسعى الى الحصول على التزام من الأطراف الآخرين. وقال إن "الدول التي تعمل على تسليح الإرهابيين في سوريا ومدهم بالأموال وأجهزة الاتصالات تسعى الى احباط مهمة كوفي أنان وتنتهك السيادة السورية وتعلن الحرب عليها وهذه الدول متورطة في تعقيد الأزمة وعليها تحمل مسؤوليتها والتزام خطة أنان".
وأضاف أن "وزير الخارجية السعودي (الأمير سعود الفيصل) لم يخف تدخله الشخصي في الشؤون الداخلية السورية عندما دعا علنا الى تسليح المعارضة المسلحة بل اعتبر ذلك واجباً". كذلك فان "سياسة الحكومة التركية الحالية عدائية حيال سوريا فهي استضافت اجتماعا على أرضها يقوض سيادة دولة جارة بما يعتبر إعلان حرب عليها". وذكر أن "التزام خطة أنان يجب أن يسري على الجميع بما في ذلك السعودية وقطر وتركيا وكل من يعمل على تجاوز السيادة السورية". وتوقع من أنان أن "يعمل على الاتصال بالأطراف الآخرين ولاسيما منهم أولئك الضالعين في رعاية المجموعات الإرهابية وتسليحها من أجل وقف أعمال العنف".
وتحضيرا للهدنة، وصل رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر جاكوب كلينبرغر الى دمشق لاجراء محادثات مع المسؤولين السوريين.
ورأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انه يتعين على الحكومة السورية اتخاذ الخطوة الاولى في سحب الجيش من المدن، على أن يلي ذلك مسارعة المعارضة المسلحة الى الانسحاب بدورها. وقال: "من الواضح أن الحكومة تأخرت في اصلاحاتها، ولكن من الخطأ تجاهل قيامها بالاصلاحات، مع أنها قد تكون غير شاملة ونصفية أحيانا. وكي تصير الاصلاحات مقبولة أكثر في المجتمع يجب خوض الحوار السياسي. أما تصريحات المعارضة بأن المخرج الوحيد هو رحيل الأسد فليست إلا دعوات الى سفك الدماء".
وخلص الى انه لا يعود الى "المؤتمر الدولي لمجموعة أصدقاء الشعب السوري" الحكم على خطة أنان وإنما الى مجلس الامن.

من داخل سوريا: رياض الترك يدعو للقبول بخطة أنان

الثلثاء 3 نيسان (أبريل) 2012




دعا المعارض السوري رياض الترك المعارضة السورية إلى القبول بخطة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان من أجل "حقن دماء" السوريين، كما دعا إلى حوار وطني تشارك فيه شخصيات من النظام "ممن لم تلوث أيديهم بالدماء".
الترك البالغ من العمر 82 عاماً ويلقب بـ"مانديلا سوريا" والذي أمضى 17 عاماً في السجن في سوريا إبان عهد الرئيس حافظ الاسد ثم اعتقل مجدداً في عهد ابنه الرئيس الحالي بشار الاسد، قال في بيان حصلت عليه وكالة "فرانس برس" إن "حرصنا على وصول الثورة السورية إلى أهدافها وادراكنا لضرورة إيقاف مسلسل القتل والمجازر واستباحة المدن والقرى وتهجير سكانها الذي تقوم به القوات التابعة للنظام، يدعواننا اليوم إلى القبول الاولي ببنود خطة كوفي أنان".
وأضاف الترك أن "قبولنا من داخل سوريا لهذه الخطة، نابع من مسؤوليتنا الوطنية، لكننا في المقابل نعلم أن النظام سوف يستمر في المماطلة والتسويف والكذب وسوف يتابع ارتكاب جرائمه"، معتبراً أن المعارضة بقبولها بالمبادرة "تضع بذلك المجتمع الدولي أمام مسؤولياته في حماية المدنيين ووقف مسلسل القتل والتهجير بحقهم، ونحرص على كشف كذب النظام وإصراره على المضي قدماً في سياسة الهروب إلى الامام التي لا أفق لها سوى القتل والمزيد من المعاناة".
ورأى أن خطة أنان يمكن أن تؤدي إلى "فرض رقابة دولية حقيقية على الارض تضع حداً لمناورات النظام وألاعيبه وتتيح للمراقبين الدوليين التحقق من الجهة التي تنتهك وقف إطلاق النار". وقال إنه "حرصاً على حقن دماء الشعب السوري وتجنيب البلاد المزيد من الاهوال، فإنني أرى أن الحل السياسي الذي يتلاءم مع هذه المرحلة، ينطلق بالدرجة الأولى من تخلي الرئيس (بشار الاسد) عن السلطة وإجراء حوار وطني لا يستثنى منه أحد من المكونات السياسية للشعب السوري، بما فيها أهل النظام ممن لم تلوث أيديهم بالدماء".
وبحسب الترك، فإنه سيكون الهدف من الحوار "قيام حكومة انتقالية محايدة ومستقلة تنقل البلاد ضمن مهلة زمنية محددة نحو النظام الوطني الديمقراطي من خلال انتخاب جمعية تأسيسية تحت اشراف عربي ودولي وتنتخب رئيساً للبلاد وينبثق عنها 
حكومة بديلة، وتضع دستور البلاد".





"حسمها" نصرالله: الرهان على سقوط انتهى.. نقطة على السطر!

الجمعة 30 آذار (مارس) 2012




بيروت (رويترز) - قال الامين العام لحزب الله حسن نصر الله يوم الجمعة ان الرهان على سقوط نظام الرئيس السوري بشار الاسد الذي يواجه اكثر من عام من الاحتجاجات قد انتهى ودعا المعارضة الى الحوار لحل الازمة.
وقال نصر الله عبر شاشة عملاقة في احتفال اقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت "البعض تحدث بالحل السياسي في المرحلة الاولى ولكن وضع شروطا هي تساوي سقوط النظام على سبيل المثال تنحي الرئيس الاسد. اعتقد ان المناخ السياسي الدولي والاقليمي اليوم تجاوز هذه المرحلة. "
أضاف "اليوم الوضع الدولي والوضع الاقليمي وحتى القمة العربية امس في بغداد تجاوزت هذا الموضوع. باللحظة التي جاء فيها كوفي عنان مبعوثا من الامم المتحدة ومكلفا من مجلس الامن الدولي وممثلا لجامعة الدول العربية... ولم يستند الى مرجعية وطروحات ومبادرات جامعة الدول العربية معنى ذلك ان هذا الموضوع انتهى والامر الان في سوريا تجاوز هذه المرحلة."
ودعت الدول الغربية والعربية الرئيس الاسد الى التنحي ولكن روسيا حليفة سوريا منذ فترة طويلة لاتزال تدعم بقوة النظام السوري وتلقي بالمسؤولية على المعارضة المسلحة وانصارها في الخارج بتأجيج الازمة.
وتقول الامم المتحدة ان اكثر من تسعة الاف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة لكن السلطات السورية تلقي باللوم على "مجموعات ارهابية مسلحة" مدعومة من الخارج وتقول ان تلك الجماعات قتلت ثلاثة الاف فرد من الجيش والشرطة.
واوضح نصر الله ان "التدخل العسكري الخارجي في سوريا كان خلال الشهور الماضية خطرا حقيقيا وكلنا نعرف انه كان سيؤدي الى تداعيات خطيرة على كل المنطقة. الحمد الله في هذه اللحظة نستطيع ان نقول انه من الواضح ان هذا الموضوع يمكن القول انه انتهى بشكل حاسم."
كما قال ان "حكاية ارسال قوات عربية الى سوريا هذا ايضا انتهى" واشار الى ان "تسليح المعارضة في سوريا من الواضح مخاطره على مجمل الوضع السوري كذلك من الواضح ان هذا على المستوى الدولي تقريبا انتهى على المستوى العربي حتى امس بالقمة العربية كان واضحا انه لا يوجد تبني لخيار التسليح."
وقال نصر الله "اليوم المطروح هو الحل السياسي القائم على قاعدتين الحوار بين السلطة والمعارضة والامر الثاني هو اجراء اصلاحات والتوافق على اصلاحات جدية وحقيقية وتنفيذ هذه الاصلاحات هذا ما يحل الوضع في سوريا."
أضاف "الحل واحد هو الحل السياسي من خلال الحوار والاصلاح نقطة على اول السطر حل ثاني لا يوجد."


  • Digg
  •  
  • Del.icio.us
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • Wikio
  •  
  • Furl
  •  
  • Reddit
print article without comments
اطبع المقال
print article with comments
اطبع المقال مع التعليقات
Send to a friend
إبعث عبر البريد الإلكتروني

تعليقات القرّاء

عدد الردود: 6


  • "حسمها" نصرالله: الرهان على سقوط انتهى.. نقطة على السطر!

    khaled
    17:15
    2 نيسان (أبريل) 2012 - 

    Certainly, we do not agree with Ayatollah Nusrullah. The Regime in Syria will, for certain to collapse. The Victory the Regime declared, remind us of the Victories Gaddaffi achieved, and ended up with a bullet in his Head by a Youngster. Actually there was a lot of Corruption in the Leadership of the Resistance as well in last few months, and there should be changes as well, if we are going to call it Resistance.
    khalouda-democracytheway


  • "حسمها" نصرالله: الرهان على سقوط انتهى.. نقطة على السطر!

    15:20
    31 آذار (مارس) 2012 - 
    الكل يعلم ان النظام السوري الدموي السرطاني الارهابي الخبيث من خلال سيرته 49 عاما عجافا يقتل القتيل ويمشي في جنازته. والسؤال الهام هل يستطيع النظام السوري الدموي المجرم ان يعيد ارواح اكثرمن 10 الاف بريء من الاطفال والنساء والشباب الذين نادوا وبشكل سلمي بالحرية والديمقراطية وانهاء الاستبداد والفساد وعبادة الفرد. وليسمع كل من يقتل ويتلذذ بالقتل وخاصة رئيس الشبيحة بشار الاسد السفاح ونظامه الاجرامي الارهابي المضلل:يقول الرسول(ص) لهدم الكعبة حجراً حجراً أهون من قتل المسلم-ويقول تعالى:مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا -وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمً-فيجب تحويل عصابة النظام السوري المجرمة الى محكمة الجنايات الدولية والا نشروا القتل والارهاب والمجازر في الانسانية:ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب-وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا


  • "حسمها" نصرالله: الرهان على سقوط انتهى.. نقطة على السطر!

    15:14
    31 آذار (مارس) 2012 - 
    حسن نصر الله عايش في كهف ومتخبي متل الارانب وبيحلل وبيفصل على كيفه


  • "حسمها" نصرالله: الرهان على سقوط انتهى.. نقطة على السطر!

    علي حسن
    10:29
    31 آذار (مارس) 2012 - 

    إنه أفول الهلال الشيعي وليس الشيعة ولا حتى إيران الذين سيبقون نسيجاً متداخلاً مع آخر ليرسم لوحة عالمنا الإسلامي الممتد بتنوع مذاهبه وحضاراته، إسلام ممتد من جاكرتا إلى كازابلانكا. بل يعود التسامح، وتنتعش مدارس الاجتهاد في الحوزات، وتعود إيران جارة وشريكاً، منشغلة باقتصادها وصناعاتها، تبحث عن أسواق مفتوحة لا خلايا سرية، إنه أفول مشروع ولاية الفقيه التوسعي، المعاند للتاريخ والجغرافيا والذي بات خارج الوقت في زمن «الربيع العربي».. هل هذا ممكن؟ نعم فالتاريخ يكمل دورته اليوم.
    لقد بدأت الحرب التي طالما تحدث عنها العالم وتوقعها بين الغرب وإيران، من غير إعلان صاخب وصواريخ وطائرات، بدعم ومشاركة بشكل أو بآخر من دول المنطقة. المهم أن تبقى إسرائيل بعيدة حتى لا تخرب المشروع الكفيل بتغيير وإراحة المنطقة وكذلك الشعب الإيراني وعموم الشيعة.
    بدأت الحرب على 3 جبهات، ويبدو أنها تحقق تقدماً في الداخل الإيراني، الأولى حظر استيراد النفط الإيراني، والثانية محاصرة البنك المركزي هناك، والثالثة في سورية.


  • "حسمها" نصرالله: الرهان على سقوط انتهى.. نقطة على السطر!

    علي حسن
    10:23
    31 آذار (مارس) 2012 - 

    لتخرج من حجرك ، وتواجه الواقع ،أما زلت تخاف على روحك يافارس السرداب ؟؟؟ كفاك فتن وعدوات وعنصرية،وتجارات مشبوهة ،يكفيك دم الشعب السوري الاعزل برقبتك ، ها أنت تتبجح وتقول المعارضة لن تسقط النظام ، اي تكافؤ بين الطرفين حتى تخرج بهذ النتيجة ياذكي زمانك ؟؟؟ أهكذا تورد الابل ياأبو هادي ؟؟؟ أبو عبد الله الحسين والأمام علي كرم الله وجه علماك أن تقف مع الظالم ضد المظلوم ؟؟؟؟؟أم ولاية الفقيه تمشي في دمك ،،، لتدع الشعب السوري بحاله وتكف يداك عنه أنت ورجالك المخدوعين فيك ، وكتابك وصحافيك المؤجورين الذين باعو وطنهم وضمائرهم لأجل حفنة من الدولارات الملوثة بدماء الأبرياء. وسوريا ستنتصر على النظام الطائفي ، وانت ستغادر لبنان الى مرجعياتك لانه سيصبح لبنان أنظف . لكن مع كل هذا فإن فارس لن يكون لها ملك لقوله صلى الله عليه وسلم: ( فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعـــدها ).
    فلانامت أعين الجبناء.


No comments:

Post a Comment