Loading...

Monday, 30 April 2012

3004 Lebanon. The Policing System..


Every Lebanese Voter, should Hesitate a Minute and give it a Little Thought. Though the General Elections is more than a YEAR ahead.

The Ruling System, in Lebanon was created in the Forties, by the Consent of all Parties by then, Muslim and Christians 50/50. It was OK for the just ten Years later, and the Troubles started 1958Revolt. From that year and on, the Lebanese Factors were not put on the right GRID. We do not have here to remind the Lebanese of all the EVENTS took place, and made more CRACKS and DIVISIONS among the Lebanese Mosaic Built.

From that period of time until NOW, the Country under POLICING Rules, only the Police and the Military are NOT Policing. Lebanon started after Independence with a Civilian President, until the Commander of the Army Fouad Chihab came the First President by the Consent of the Fighting Parties and Factions.Then, serious troubles broke out by the presence of the Palestinian Military, that turned out the Country as a Farm in a way to put their HANDS ON THE Country, and forgot about Palestine. 


Two more Civilian Presidents came to the Post, but the Army and the others Loyal to the Syrian Regime were the real rulers of the Country, and the Regime in Syria Forced for a Military Commander to be the President of Lebanon. Because the Last Civilian President elected by the Lebanese Parliament was BLOWN UP to PIECES, because he was NOT what the Syrian Regime wanted in Lebanon. The Last President was brought by the Parliament is a Military Commander, but could not slip the Syrian Regime's Net, because this time, those Loyal to the Regime are in charge and they are Lebanese.

What, we saying here, that Lebanon cannot be Ruled by Ex-Military, because what the Lebanese wanted, is every Factor of Freedom and Democracy to be applied in this Country. The Lebanese can not Tolerate military System, and it does not work anyway, because o Lebanon Position Internationally and Regionally.

The Personnel of military have their own top Positions as Commanders of the Military Forces and could be Ministers of Defense, with all respect, they should leave the Top Position of the Country to the Civilians, Hundreds of them are morethan qualified to be Presidents of the Country. Lebanon does need Military Mentality to be Ruled, it needs a Politician who know the real Interests of Lebanon.

The Voters also should look and think about their REAL INTERESTS in the coming General Elections, and dispose those who sold Lebanon to the Foreigners and dictated by a Foreign Policies which were far away from the Interests of the Lebanese. The Lebanese know by name and time what those representatives done to the Country, from Looting, Humiliating, crushed the Majority's VOICES, and ruled the Country by Terror and Live's Threats, Bribes, and all the Public Services were used as OWNERS of animal FARMS.

If the Lebanese do not respect their VOTES, NO one of those come to the Parliament or the Presidency would RESPECT THEM. The Lebanese should tell their Representatives to respect their Rights, Freedom and their Democratic System that brought to this Country since the Finickiness 5000 years ago.

people-demandstormable


الحريري بعيد العمّال: لا شيء أصعب من العمل بوجود حكومة كلها لا للوطن ولا للعمل
الاثنين 30 نيسان 2012


وجّه الرئيس سعد الحريري تحيّةً إلى العمّال في عيدهم، قائلاً: "في مثل هذا اليوم لا يسعنا إلاّ أن نتذكّر ما خاضوه (العمّال) من نضالات واسعة لتحقيق مطالبهم وتحسين ظروف عملهـم، لاسيما الحق في الضمان الإجتماعيّ والصحّي والتقاعد والتعليم"، لافتًا إلى أنّ "العمّال هم الطبقة المُنتجة وواجب الإحتفال معهم بعيدهم".

إلى ذلك، أسف الحريري إلى أنّ "عُمّال لبنان يحتفلون بعيدهم في هذا العام محاصرين بغلاء الأسعار وفساد الغذاء وإنخفاض وزن ربطة الخبز وغياب الأمن والأمان وتفشّي أعمال اللصوصيّة وسموم التلوث البيئيّ ورائحة صفقات بواخر الكهرباء والمازوت وإرتفاع سعر صفيحة البنزين"، مشيرًا إلى أنّ "هدية الحكومة الحاليّة للعمال في عيدهم هي توقّف المستشفيّات عن إستقبال مرضى الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي".

وإذ أكّد أنّ "هذه الحكومة ذاتها التي وزّعت الكنافة إحتفالاً بنيلها الثقة منذ بضعة أسابيع، فشلت في جميع الملفات المعيشيّة والحياتيّة"، لفت الحريري إلى أنّ "نجاح هذه الحكومة الوحيد هو خلق معارك جانبيّة بين مكوّناتها أملاً منها بإلهاء الشعب اللبناني وإغداقه بالوعود الوهميّة"، مشيرًا في هذا الإطار إلى أنّ "الحكومة اليوم تهوّل تارةً لخطورة الوضع الأمني وتغيب طوراً عن دفع الرواتب وهي تعمد إلى زيادة تقنين الكهرباء في فصل الصيف"، وأضاف: "أما أعضاء هذه الحكومة غير المبالين بهموم المواطنين، فنراهم منشغلين بإستغلال مناصبهم لتحسين وضعهم في الإنتخابات النيابيّة المقبلة وبالإستفادة الماليّة عبر الصفقات وسرقة المال العالم".
وختم الحريري متوجهًا إلى عمّال لبنان ودعاهم إلى "رفع الصوت عاليًا ووقف هذه المهزلة، لأنه ليس هناك شيء أصعب من العمل ليل نهار من دون التمكّن من تأمين لقمة عيشٍ كريمة بوجود حكومة كلها لا للوطن وكلها لا للعمل".

(المكتب الإعلامي)


"ستثبت صحة المقولة بأن أعمار الطغاة قصار عاجلاً أم آجلاً فمن يدعم هؤلاء من دول وأحزاب سوف يندمون لاحقاً لأنهم يسيرون عكس التاريخ"
جنبلاط: العودة لحقبة عنجر مستحيلة.. وأي محاولة للتسلل نحوها ستُوَاجه
الاثنين 30 نيسان 2012
لفت رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الى أنّه "يحق للمرء أن يتساءل عن الدوافع الحقيقيّة التي تقف خلف الاصرار على طرح النسبيّة كنظام إنتخابي للدروة المقبلة، في حين كان "الحزب التقدمي الإشتراكي" أول من طالب منذ ثلاثة عقود بتطبيقها دون جدوى، وذلك قبل أن تولد الكثير من القوى السياسيّة الحالية التي صارت تمتهن المزايدة ورفع الشعارات الطنانة والرنانة". وأضاف: "لكن طرح القانون النسبي جاء من ضمن سلة متكاملة من المقترحات التي من شأنها أن تتكامل لتحقق إصلاحاً جدياً في بنية النظام السياسي، في حين أن ما نشهده اليوم لا يعدو كونه مزايدات ترمي في نهاية المطاف إلى إسكات الصوت الآخر الذي قد لا يتفق في كل المحطات مع الصوت الراجح".
جنبلاط، وفي موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء"، قال: "يا ليت لبنان يعيش ديمقراطيّة مثاليّة مشابهة للسويد وسويسرا والدانمارك، ولكن هناك من يتناسى حالات الانقسام والتوتر الشديد، وحالات القطيعة السياسيّة بين اللبنانيين وهي تقف حائلاً دون نجاح النظام النسبي الذي سوف يزيد الشرخ الداخلي"، مشددًا على أن "المواقف المتتالية كفيلة بتعرية من يحملون لواء النسبية بأنهم يرفعونها حصراً بسبب رغبتهم الجامحة لاقصاء الآخر وليس لتحقيق الاصلاح السياسي". سائلاً: "ألهذه الدرجة أصبح صعباً تحمّل صوت وسطي هادئ يسعى جاهداً للحيلولة دون إنزلاق البلاد نحو الفتنة ويخفف التشنج ويرمي إلى تكريس التهدئة؟، وأليس هذا الصوت هو الذي أكد على الثوابت السياسيّة لناحية حماية سلاح المقاومة حتى التوصل إلى بناء تفاهم داخلي حول خطة دفاعية وطنيّة شاملة كما طرحها رئيس الجمهوريّة (ميشال سليمان)؟، وألم يكن هذا الصوت جزءاً من الاجماع الوطني حول المحكمة الدوليّة في هيئة الحوار الوطني سنة 2006؟".
وتابع جنبلاط: "أليس من الأفضل لو تتواضع بعض القوى العبثيّة في الأكثريّة، وبعض القوى الأخرى في الأقليّة لتتم مقاربة الأمور بواقعيّة ومعالجة المشاكل المتفاقمة بروية بدل الدخول في حفلات المزايدة اليومية التي لا توفر رئيس البلاد وتعيبه على أنه إنتخب بالتوافق بدل أن توفر له وللبلد المناخات المؤاتية للعمل والانتاجيّة؟"، مضيفاً: "هل هذا الهجوم هو على خلفيّة وقوفه معترضاً على تسليم بعض الناشطين أو اللاجئين السوريين كي لا يواجهوا الاعدام أو التصفية في بلدهم أو لمنعه من إبداء رأيه في التعيينات الادارية والقضائيّة؟"، وقال: "ثم ما صحة المعلومات التي تحدثت عن قيام السفير السوري (علي عبد الكريم علي) بإبلاغ مرجع رسمي لبناني بجملة تهديدات والسعي لإعادة إحياء حقبة الاملاءات؟".
وأوضح جنبلاط قائلاً: "من هنا، فإن النسبيّة قد تصب، بشكل أو بآخر، في تحقيق هذا الهدف، أي إعادة إنتاج حقبة الوصاية التي مثلها أحد العهود الرئاسيّة البائدة وقد شهد إغتيالات سياسيّة عديدة ومحاولات إغتيال طاولت رموزاً وطنيّة ورجال دولة وإعلاميين ومفكرين وكتّاب، وذلك من خلال منطق الالغاء أو الاقصاء الذي يجري التخطيط له". متابعاً: "وهل هي من قبيل المصادفة أن يطل علينا مجدداً أحد أبرز وجوه الوصاية معلناً عودته إلى الساحة السياسيّة من البوابة النيابيّة، فهل هذه هي الوجوه التي يمكن أن للشعب اللبناني أن يستبشر بها للمجلس النيابي الجديد؟، وإستطراداً، هل النسبيّة هي للاتيان بمجلس نواب ينتخب رئيساً خارج إطار التوافق يعيد إنتاج عهد الوصاية مجدداً وينصاع إلى محور زائف وزائل يدعي الممانعة؟".
وإذ أكد أن "العودة إلى حقبة عنجر (مركز القوات السورية سابقًا) مستحيلة وأي محاولة للتسلل نحوها من خلال قانون الانتخاب أو سواها ستُواجه مجدداً برفض اللبنانيين إعادة عقارب الساعة إلى الوراء لا سيما في لحظة تنتفض الشعوب العربيّة من أجل التخلص من الأنظمة القمعيّة والديكتاتوريّة"، قال جنبلاط: "لن نقبل أن يعود لبنان لها مهما كان الثمن؟"، وختم بالقول: "إن دماء (السوري الذي قُتل على يد القوات السورية) حمزة الخطيب والآلاف من الشهداء وعذابات وتضحيات الآلاف من المعتقلين والمفقودين السوريين لن تذهب سدى وستثبت صحة المقولة بأن أعمار الطغاة قصار عاجلاً أم آجلاً، فمن يدعم هؤلاء من دول وأحزاب سوف يندمون لاحقاً لأنهم يسيرون عكس التاريخ، فالثورة السورية ستنتصر في نهاية المطاف".

(مفوضية الإعلام بالحزب التقدمي الاشتراكي)

This the TRUTH about Junblat. He is the Daring, Courageous Pure Lebanese Politician, who say right on the SPOT LOUDLY. The Lebanese have someone looking Solely into their Interest. Junblat was risking his life, while the Syrian Regime's Troop and all its Mafia and Mukhabarat Killing Machines, and after the Tyrant Troops kicked out of Lebanon.  Junblat was always on the SIDE of the Lebanese Safety, though he was forced to engage in a CIVIL WAR before, and the Syrian Regime was behind that WAR. When his Father Made a Point in th Face of the Tyrant Hafiz Al Whahsh, Jubblat the Father got a BULLET in his Brains.

people-demandstormable

النسبية... جدلٌ ودجلٌ

الاثنين 30 نيسان (أبريل) 2012

"الزعيم الاوحد" هي الفكرة التي تلهب شهية امراء الطوائف اللبنانيين للسلطة، وتنعش نرجسيتهم التي تكاد تختصر فكرة الزعيم في بلادنا، لا بل رجل الدولة الذي ابتلي بأمراض السلطة فيما هو يتلقى حكم البراءة من تهمة بناء الدولة. مقاربة قانون الانتخاب تأتي من هذا المرض وتلك البراءة، هكذا يطوق السعي والنقاش اللبناني من اجل قانون انتخاب يقوم على قاعدة النظام النسبي. ومهما القيت قصائد المديح لنسائم التغيير نحو الديمقراطية في العالم العربي من قبل قوى 14 اذار والنائب وليد جنبلاط، الا ان ذلك لا يجد صداه لدى اي محاولة لاحداث خرق جدي في بنية النظام السياسي اللبناني المتكلس سواء في الدفع لتثبيت "الدولة المدنية" التي تقوم على قواعد المساواة بين المواطنين، وعلى التمييز بين هوية الانتماء الديني والطائفي والهوية السياسية للمواطن او لجهة الحد من الاستقطاب الطائفي المدمر لأصحابه قبل سواهم. ما تقوم به السلطة وامراء الطوائف هو الانقضاض على اي محاولة جدية للخروج من هذه المعادلة السياسية التي تقسم البلد وتستنزفه.

من آخر التقليعات لدى زعيم تيار المستقبل انه ضد اعتماد النسبية في ظل السلاح، والمقصود بطبيعة الحال سلاح حزب الله. لم افهم شخصيا كيف ان النظام النسبي يمكن ان يكون اكثر طواعية للسلاح من النظام الاكثري. ربما قد يكون الحريري مقنعاً للبنانيين فيما لو قال ان لا اصلاح في الدولة او النظام السياسي والانتخابي قبل تنظيم هذا السلاح او نزعه، وبالتالي هو يضع قضية السلاح فوق ما عداها من قضايا تنخر بنيان الدولة وتزيد من الاصطفافات العصبية والعبثية. لكن هذا الاقناع يتطلب أيضًا تفسير مدى جديته واستعداده لمقاربة هذه القضية وما هي الخطة الناجعة التي ستؤدي الى معالجة هذا الملف اللبناني الخلافي من دون الوقوف على رصيف المعادلات الدولية والاقليمية اوفي محطة الانتظار.

النائب وليد جنبلاط متضامن مع الحريري في نسف "النسبية" او رفضها. فهو لا يريد من الزعامة التي يمهد لنجله تبوؤها، ما يعكر صفاء الانتقال السلس من الاب الى الابن اطال الله في عمر الاب والابن. يتفق جنبلاط والحريري على فكرة النوع. الرجلان يريدان زعامة طائفية صافية كل لنفسه. لذا، فالنائب الدرزي بالنسبة لزعيم الدروز لا يوازيه نائبان او ثلاثة من طائفة اخرى، اي ان جنبلاط اذا خُيِّر بين كتلة نيابية تتكون من 8 نواب دروز او كتلة تضم نصف هؤلاء + 10 نواب من طوائف اخرى، فهو ينحاز الى النوع لا الى الكم. وهذا شأن سعد الحريري بالنسبة الى السنّة. وازاء هذا الخيار السياسي لاحتكار تمثيل النوع على حساب الكم الوطني، يمكن فهم رفض النظام النسبي. فالرجلان لا يريدان لاحد ان يشاركهما جنة الطائفة وحق النطق السياسي باسمها.

الدجل النسبي في مكان آخر، هو في الضفة الاخرى. فعند من يطرح"النظام النسبي" في اطار المساومة السياسية ولعبة الابتزاز في ضفة 8 اذار، فهي ليست في أحسن حال من عقدة النطق باسم الطائفة او عقدة عد الاصوات الصافية مذهبيا وطائفيا. ذهب حزب الله عبر اكثر من مسؤول لديه الى ان ليست لديه مشكلة حيال اي قانون انتخابي يعتمد، فهو بالتأكيد يمتلك من القدرة التمثيلية والنفوذ والتحكم المالي والعسكري والامني ما يجعله كأي سلطة في العالم الثالث ضامنة لحجم تمثيلي نيابي مهما كان النظام نسبيا او اكثريا. لكنه، كما حليفه الرئيس نبيه بري، يدرك ان "المقاومة" التي يختصر تمثيلها كفيلة باعادة التوازن فيما لو اختل لصالح خصومهما. وبالتالي، ايا كان القانون فثمة نتائج سياسية ثابتة بالقوة.

في النتيجة يتضح أن الجدل اليوم حول النظام النسبي في الحكومة او مجلس النواب هو بالضرورة دجل سياسي يستهدف تثبيت ما هو قائم ووصد النوافذ في وجه اي نسائم تغيير تساهم في خلق افق جديد للحياة السياسية خارج الانقسام المذهبي او الطائفي. فالتغيير ليس في زيادة عديد نواب تيار المستقبل وحلفائه، او امتلاك حزب الله الاكثرية النيابية ما دام ثمة اصرار ومصلحة لدى اطراف اللعبة السياسية على تخويف طوائفهم من شيطان غالبًا ما يكمن في المذهب الآخر في الطائفة الاخرى.

alyalamine@gmail.com

كاتب لبناني
البلد

Hezbollah Extends its telecommunications Network to Beirut Center

Saturday 28 April 2012




The Hezbollah militia is extending its fiber optic telecommunications network to Beirut’s downtown area under the nose of Lebanese authorities (see photo). Sources in Beirut speculated Hezbollah could relocate its war rooms to Beirut’s center in case a new war erupted between Lebanon and Israel in the near future.

Extensions to the network have been noticed in the Sanaei area, around the ministry of Interior, in the vicinity of Baidoun Hospital as well as in the downtown touristic area.


Hezbollah Extends its telecommunications Network to Beirut Center


khaled

20:35

29 April 2012 - 

khaled13:3329 نيسان (أبريل) 2012 - khaloud1@hotmail.co.uk
We should not think negatively to this stance by Hezbollah. The Government had promised over the years, to strengthen the Telecommunications NET, specially the BROADBAND, and never came to light, sure because those in charge officially had not reached to the right DEAL, and the Commission in specific. So Hezbollah would make all these SERVICES available to the Happy Lebanese. Also do not forget that all these Services are FREE of CHARGE.
people-demandstormable

سليمان يراوغ: دمشق طالبت بتسليم إعلاميين ناشطين لبنانيين

الاثنين 30 نيسان (أبريل) 2012


أبلغت دمشق رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان استياءها من السياسة التي يعتمدها تجاه المطالب السورية، خصوصا الامنية منها، والمتعلقة بتسليم اجهزة الامن السورية من تصفهم بـ"المطلوبين" من لبنانيين، ومن سوريين نزحوا الى لبنان في اعقاب إندلاع الثورة السورية.

وتشير معلومات الى ان السلطات السورية تتذرع بالاتفاقات الامنية الموقعة بين لبنان وسوريا في مرحلة الوصاية الامنية السورية على لبنان لتضاعف مطالبها الامنية لتشمل لبنانيين ايضا من إعلاميين، وسياسيين، وناشطين مدنيين من مؤيدي ثورة الشعب السوري.

الرئيس سليمان يمارس بدوره سياسة المراوغة ويرفض الاستجابة للمطالب السورية، متذرعا بالوضع الامني في سوريا الذي يحول دون تسليم اي مطلوب الى السلطات الامنية السورية، ويعطل مفاعيل الاتفاقات الموقعة بين البلدين.

وفي سياق متصل، أشارت المعلومات الى تعرض الرئيس سليمان لهجوم ممنهج ومبرمج من وزراء قوى 8 آذار حيث تعمد هؤلاء إحراج الرئيس سليمان اكثر من مرة في الجلسة الاخيرة للحكومة،على خلفية عدم توقيعه على مرسوم صرف 8900 مليار ليرة بطريقة قال الرئيس سليمان إنها غير قانونية وتعرض المرسوم للطعن.


ميقاتي مع مبادرة السنيورة ودمشق.. ضد!

وتشير المعلومات الى ان الهجوم على الرئيس جاء على خلفية المرسوم من جهة، وأمر عمليات سوري من جهة ثانية لإضعاف سليمان واخضاعه.
من جهة ثانية، أشارت المعلومات الى ان مبادرة رئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة تشكيل حكومة تكنوقراط يرأسها الرئيس نجيب ميقاتي، ليس بجديد، وان السنيورة، كان فاتح ميقاتي بهذه المبادرة، مستشهدا بالتجربة التي خاضها ميقاتي عام 2005 حين ترأس حكومة انتقالية، أجرت الانتخابات النيابية، من دون ان يترشح هو شخصياً.
وتضيف المعلومات ان ميقاتي ابدى تجاوبا مع عرض الرئيس السنيورة، واستمهله لتأكيد الجواب بقبول المبادرة، مضيفا ان طموحه كان ولا يزال تشكيل حكومة تكنوقراط تعمل على الهمّ المعيشي للبنانيين.
وتشير المعلومات الى ان السلطات السورية التي بلغها تجاوب ميقاتي مع مسعى السنيورة، ابلغته ان من اوصله الى رئاسة الحكومة هو من يقرر متى يخرج منها، وكان الموقف السوري كافيا ليفهم الرئيس ميقاتي ان خيار حكومة التكنوقراط ليس بيده وان عليه أخذ مواقفة اولياء الامر في دمشق قبل التورط في اي موقف او مبادرة.
سليمان يراوغ: دمشق طالبت بتسليم إعلاميين ناشطين لبنانيين


قصة القرد الناسك
09:06
30 نيسان (أبريل) 2012 - 
قصة القرد الناسك
هذه القصة تحمل مضامين شتى، ويمكن تطبيقها في ميادين كثيرة، أولها مشكلة المظهر والجوهر؛ فمن ادّعى النسك ولبس الصوف ليس بالضرورة صوفيّاً وناسكاً. وكثير من رجال الدين يعتنون بالمظهر وهم من الداخل حطام. وصف عيسى المسيح عليه السلام يوماً رجال الدين بأنهم مثل القبور من الداخل عظام ومن الخارج طلاء أبيض. النبي حين كان في قومه لم يكن ثمة ما يفرقه في لباسه عن قومه عمامة وقفطان وطيلسان. وينطبق هذا على القطين فحين اختلفاعلى قطعة الجبن التي حظيا بها كان يمكن أن تبقى المشكلة في إطارهما، ولو حلّا المشكلة بينهما ولو بشيء من الخسائر لكان أفضل.ويمكن تطبيق هذا حتى على ميدان السياسة والصراع الاجتماعي؛ فالسوريون لو تمكّنوا من حلِّ صراعهم الداخلي على مستوى الداخل لكان أفضل وأشرف وأدعى لاحترام العالم لهم، ولكن النظام أبى أن يتقدَّم بأي حلٍّ سوى القتل؛ فنقل المشكلة إلى الحرب الكونية، كما هي الحالة في قصة القطين وقطعة الجبن واقتسامها. والسلطة في سوريا لو أدركت أن العصر تغيَّر وأنه لابد من مسايرة التغيُّرات العالمية، كما نصح عنان طبيب العيون الأعشى عندما قال له مع تغيُّر الرياح الأفضل تغيير وجهة الشراع! إذا لكان أفضل لمصيرها ولكنها أبت أن تجعل الحلَّ إلا دموياً بلون قانٍ لا يسرُّ الناظرين ويهيج الثيران قبل الآدميين. انطلق القطّان بعد أن عجزا عن حلِّ المشكلة إلى القضاء علَّه يحلُّ لهما المشكلة كما يحدث في الطلاق وسعي الزوجين إلى القضاء ليبدأ المحامون بالتمتُّع من خلافات البشر وآلامهم. وهو مثل ينطبق أيضاً على تدريب الأطباء فهم يتعلمون من آلام الناس وأجسادهم. لمح القرد الناسك بجنب البحر صرَّة كبيرة يحملها قطّان متشاكسان. تظاهر بالنسك أكثر فصلَّى وهمهم ودمدم حتى إذا اقتربا قال: سكوت فأنا لم أنه صلواتي وتسبيحاتي… ثم اشتد في الدعاء والتبتُّل والتسبيح والقطّان ينتظران بفارغ الصبر. التفت لهما وسأل فلما تبيَّن له قال أنا أعدل من حكم، وعندي ميزان هو الذي يقرر، أما أنا فلست سوى الشهيد. بدأ بتقطيع الجبنة بغير سواء فمالت كفة الميزان فما كان منه سوى أن قضم من الثقيلة كي تنقلب الكفة من جديد، ومازالت تميل الكفة وصاحبنا الناسك يقضم بطرف أنيابه المزيد حتى إذا بقيت في النهاية قطعة صغيرة قذفها في حلقه قائلاً هذا جزاء أتعابي. إن العديد من المحامين والسياسيين يقومون بنفس هذا المنهج فلا يبقى لصاحب القضية قضية وجبنة. «والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان».
كتبهاد.خالص جلبي ، في 29 أبريل 2012 الساعة: 01:47 ص
سليمان يراوغ: دمشق طالبت بتسليم إعلاميين ناشطين لبنانيين


أ. د. هشام النشواتي
09:02
30 نيسان (أبريل) 2012 - 
ان شعارات الخزي والعار والدناءة والانحطاط للنظام السوري الدموي السرطاني الارهابي الخبيث بقيادة رئيس الشبيحة بشار الاسد السفاح واعلامه المضلل: اما الاسد او تحرق البلد وايضا بالروح بالدم نفديك يا ابو الجماجم وايضا لا اله الا بشار وايضا الاسد الى الابد وايضا الاسد او لا احد وايضا سوريا الاسد اي اختزلت سوريا وشعبها بانسان مجرم واسرته المافياوية ان هذه الشعارات والاصنام والصور في كل الشوارع والمباني والسيارات تدل على الاستبداد والتاليه والفساد وانحطاط في العقل والاخلاق خلال 49 عاما. يقول د. خالص جلبي:السوريون لو تمكّنوا من حلِّ صراعهم الداخلي على مستوى الداخل لكان أفضل وأشرف وأدعى لاحترام العالم لهم، ولكن النظام أبى أن يتقدَّم بأي حلٍّ سوى القتل؛ فنقل المشكلة إلى الحرب الكونية، كما هي الحالة في قصة القطين وقطعة الجبن واقتسامها. والسلطة في سوريا لو أدركت أن العصر تغيَّر وأنه لابد من مسايرة التغيُّرات العالمية، كما نصح عنان طبيب العيون الأعشى عندما قال له مع تغيُّر الرياح الأفضل تغيير وجهة الشراع! إذا لكان أفضل لمصيرها ولكنها أبت أن تجعل الحلَّ إلا دموياً بلون قانٍ لا يسرُّ الناظرين ويهيج الثيران قبل الآدميين.
مع الاسف ان سلوك وافعال السيد نبيل العربي تدل على انه عمل جادا من اجل تدمير الشعب السوري المطالب سلميا بالحرية الديمقراطية وانهاء الاستبداد والفساد وانهاء عبادة الفرد الذي استمر لاكثر من 49 عاما عجافا ودفع خلال 14 شهرا اكثر من 15 الف بريء و150 الف معتقل.ان نبيل العربي اعطى المهل للنظام السوري الدموي ليدمر المدن بسكانها ويفتعل المجازر ولقد قبل نبيل العربي بالمجرم الدابي على رئاسة المراقبين والكل يلاحظ تناقضات العربي في اقواله وافعاله. النظام السوري الدموي السرطاني الارهابي الخبيث بقيادة رئيس الشبيحة بشار الاسد السفاح هدفه الوحيد تحويل سوريا الى حرب اهلية او طائفية معلنة وخاصة باستغلال المهل والكل يعلم او من عنده ادنى درجة من المنطق او الحكمة الا الجاهل ان النظام السوري الدموي لا يمكن اصلاحه ولا يمكن ان يصلح نفسه فهو عبارة عن مافيا تتلذذ بالقتل والمجازر ودمار المدن بسكانها.نعم هناك تنافس دناصوري على المنطقة ومنها روسيا والصين وايران في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق بوسط اسيا وايضا الشرق الاوسط وكانت اخر خسائر روسيا في ليبيا وهم لا يريدون ان يخسروا استعمارسوريا باي ثمن




سليمان يراوغ: دمشق طالبت بتسليم إعلاميين ناشطين لبنانيين


khaled
11:57
30 نيسان (أبريل) 2012 - 


Every body knows that, the threat from the Criminal Regime in Syria is not DIRECT, because that Regime has of serious troubles, has NO time, even to think for a second about what Mikati or the Lebanese President is doing. The Real threat is by the Right Arm of the Criminals in Damascus on the Lebanese Soil. The Syrian Regime is definitely going and SOON, but the Idea is who is going to Control Lebanon aftermath.
people-demandstormable


لطف الله
ساطع نور الدين (السفير)، الاثنين 30 نيسان 2012
لولا بعض الحذر، لأمكن الاشتباه في ان قضية سفينة الاسلحة الليبية «لطف الله ٢» التي صودرت قبل وصولها الى ميناء طرابلس الشمالي، هي فخ نصب للبنان، او حتى عبوة ناسفة تهدف الى تفجير الوضع اللبناني وتصعيد الاشتباك على الحدود المشتركة التي تكاد تزول نهائياً بين البلدين الشقيقين، وتتحول الى معابر مفتوحة غير خاضعة لأي رقيب او حسيب.

الشك وارد في أن الدولة او الجهة التي كشفت أمر سفينة الاسلحة تعمّدت، (وليس تسرّعت)، في اختيار لبنان لكي تقع عليه مهمة ضبط السفينة التي كان يمكن منعها من الانطلاق من الاسكندرية او إجبارها على إلابحار الى قبرص او تركيا، على ما جرى مع سفن عديدة سبق أن حاولت تهريب السلاح الى سوريا، لكنها ترسو الآن في موانئ تلك الدول بانتظار المحاكمة بعد المصادرة.

كما ان انتقاء مدينة طرابلس بالتحديد مقصداً للسفينة، يثبت النظرية الثابتة عن أن لبنان وعاصمته الشمالية، أصبحا ممراً رئيسياً لتهريب السلاح الى سوريا، بعدما كان العبء قد ألقي في فترات سابقة على الدول الأخرى المجاورة لا سيما منها العراق والأردن، واقتصر دور السوق اللبناني على تصدير ما فاض من مخزون التجار اللبنانيين من أسلحة خفيفة بيعت لأفراد سوريين بغرض الحماية الشخصية، لا بهدف تشكيل ميليشيا، على ما توحي به حمولة السفينة «لطف الله».

في أي حال، فإن انتهاء رحلة «لطف الله ٢» في مرفأ لبناني، لم يكن عملاً لطيفاً أبداً، لا من قبل الليبيين الذين تبرّعوا بشحنتها ولا من قبل السوريين الذين اقترحوا أن تكون طرابلس وجهتها، ولا من قبل اللبنانيين الذين يفتشون كل يوم عن حجج إضافية من أجل الاشتباك حول الشأن السوري.. ولن ينفعهم الجيش ولا القضاء في ضبط ذلك الاشتباك طويلاً وفي إقناع مختلف القوى اللبنانية بأن في سوريا حرباً أهلية دامية لا يجوز بأي حال من الأحوال التورط فيها.

ليس من اللطف طبعاً ان تقتحم السفينة هذا المشهد المريع حتى من دون أن تثير النقاش مرة أخرى حول فكرة التسليح والعسكرة في سوريا، والتي يبدو أنها سحبت نهائياً من أدبيات المعارضة السورية ومن بياناتها، وتحوّلت الى خيار بديهي لا لبس فيه، يجري السكوت عنه او تقدم الأعذار والتبريرات لاعتماده، مثل القول إن النظام هو البادئ وهو المسؤول وهو المتمسك بالحل الأمني.. وهو منطق لا يخدم سوى بعض التنظيمات الإسلامية المتطرفة التي تكاد تستولي على الانتفاضة السورية، بالسلاح وبالمال والخطاب وتجرّها الى ما يتنافى مع جوهرها الأصلي.

المغامرة تزداد خطورة يوماً بعد يوم: السفينة إنذار جديد، وتنبيه إضافي إلى أن ثمة حاجة ملحة الى البحث عن مخارج من الحرب الاهلية السورية، بدل المساهمة في تسعير نارها.. لأن سوريا عزيزة على لبنان، ولأن المستقبل يعد بزوال الحدود الدولية المرسومة بين البلدين والشعبين.
We support the Writer saying of the above., that it is a TRAP, but the Lebanese are not MEANT by it. It is a Trap prepared by the Criminal Regime in Syria, and the Production is the Lebanese Authority, the writer knows very well how much the Lebanese Authority are willing to serve the Criminals in Damascus. The Regime shouting and does leave a Corner in its Propaganda, that those protesting and NOW fighting back the Security Forces are TERRORISTS, and to show the International Media that it is right, and to make the Russian Arms Legal to the Regime. that was this TRAP for. Syria will get out of this Crisis Healthy, and the Regime will have a Thundery Collapse, not to the Revolution, because the Revolution is Thundery, it is to those who are standing by the Criminals in Damascus, because they will becoming ORPHANS aftermath. and NO SHELTER would receive them. Then only, the people of Syria and the people of Lebanon would have a real PEACE and Healthy Relationship.
people-demandstormable
"الشرق الأوسط" عن مصدر في "المستقبل": لا تدخل من قريب أو من بعيد بتسليح الشعب السوري
الاثنين 30 نيسان 2012
نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصدر قيادي في تيار "المستقبل" نفيه "صلة التيار أو قوى "14 آذار" أو حتى أهل طرابلس بسفينة "لطف الله 2" المحملة بالأسلحة والتي صادر الجيش اللبناني حمولتها"، وقال المصدر القيادي: "نحن بالمبدأ نرفض دخول أي سلاح غير شرعي إلى لبنان، سواء كان سلاحاً لـ"حزب الله" أو غيره، مع أننا نعلن تأييدنا لحق الشعب السوري بالدفاع عن نفسه بوجه نظام الأسد الذي يمعن بقتله"".
وإذ أكّد أن "تيار "المستقبل" وقوى 14 آذار لا تتدخل لا من قريب ولا من بعيد بمسألة تسليح الشعب السوري"، نفى المصدر القيادي علمه بامكانية "أن يكون قد تم تجهيز أي مستودع لاستقبال حمولة السفينة في طرابلس أو غيرها من مناطق الشمال اللبناني"، داعياً "الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة لكشف كل الوقائع للرأي العام اللبناني".
فيصل كرامي: باخرة الأسلحة جريمة كبيرة بحق الدولتين اللبنانية والسورية
الاثنين 30 نيسان 2012
علّق وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي على ضبط الباخرة "لطف الله 2" في شمال المياه الإقليمية اللبنانية والعثور على متنها على كميات من الأسلحة بالقول لصحيفة "الأنباء" الكويتية : "إن عمليات تهريب الأسلحة إلى سوريا ليست بالشيء الجديد، وهو ما كانت تحذر منه بعض القوى المحلية، حرصاً منها على عدم جعل لبنان ممراً للتآمر على الدولة السورية، وتأجيج الفوضى الأمنية فيها"، معتبراً أن الباخرة "تشكل جريمة كبيرة بحق الدولتين اللبنانية والسورية وتتعارض مع القوانين اللبنانية والسورية وتحديداً مع سياسة النأي بالنفس التي اعتمدتها الحكومة".
متحدثة عسكرية إسرائيلية: الجدار مع لبنان يهدف إلى تجنب الاحتكاكات على الحدود
الاثنين 30 نيسان 2012
مندوب "NOW Lebanon": حفارة إسرائيلية تشق طريقاً داخل مزارع شبعا
الاثنين 30 نيسان 2012
أفاد مندوب موقع "NOW  Lebanon" في الجنوب عن قيام حفارة إسرائيلية بمؤازرة سيارتي هامر عسكريتين بشق طريق داخل مزارع شبعا إلى المواقع الإسرائيلية في فشكول حتى مدخل المزارع في عين التينة. وترافق ذلك مع تحليق لطيران إسرائيلي فوق المزارع وامتدادًا من العرقوب حتى مرجعيون وصولًا إلى بنت جبيل وحاصبيا، إضافة إلى تحليق طائرة إستطلاع.
Where are the Ballistic Missiles, 500 KM Range. Its Shibaa Farms. Or is it Syrian Lands. Or the Diplomatic Solution is preferable now.
people-demandstormable
الهبر: يلجأون إلى الاغتيالات لتغيير موازين القوى.. والأكثرية الحقيقية يجب أن تعود في 2013
الاثنين 30 نيسان 2012

أكَّد عضو كتلة حزب الكتائب اللبنانية" النائب فادي الهبر أنَّ "الكتائب متلازمة مع حلفائها، في موضوع الثوابت الوطنية والانتخابات (النيابية) التي ستكون أساسية لمستقبل هذا الوطن عام 2013"، ورأى وجوب أنَّ "تكون حاسمةً لناحية عودة الأكثرية السابقة إلى أكثرية مستقبلية أي عودة الأكثرية الحقيقية الشعبية".
الهبر، وفي حديث لإذاعة "لبنان الحرّ"، ردّ على هجوم التيَّار "الوطني الحرّ" على رئيس الجمهورية ميشال سليمان لناحية عدم إستعماله المادة 58، وقال: "اقحام رئاسة الجمهورية دائمًا من قبل التيَّار "الوطني الحرّ" ليست جيدة، وثانيًا استعمال الرئاسة لكسر رأي المجلس النيابي ليست جيدة".
وعن محاولة إغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، قال: "نحن امام محاولات على مستوى المنطقة وخطة لتغييب أو لإضعاف قوى "14 آذار"، وهذه بدأت منذ العام 2005 ومازالت مستمرة في النمط  نفسه، وخصوصًا جراء التطورات في المنطقة، ولا سيما في سوريا، وهم يستعملون منطق الاغتيالات لتغيير موازين القوى".
(رصد NOW Lebanon)

مناورة فاضحة... وكفى!

  • نبيل بومنصف
  • 2012-04-30
يثير السباق المحموم الطارئ بين فريقي 14 آذار و8 آذار في مجلس النواب الى طلب لجان تحقيق برلمانية في الملفات المالية المزمنة والمحدثة على حد سواء غبارا كثيفا حول طبيعة الصراع السياسي الذي تتجه اليه البلاد قبل سنة تماما من استحقاقها الانتخابي النيابي. هذا السباق يبدو في طلائعه اقرب الى "مقبلات" لتحمية الارض الانتخابية منه الى التوصل فعلا الى عملية "تحقيقية" شاملة تضع حدا حاسما لصراع مالي واداري غدا الوجه الآخر الملاصق للصراع السياسي واحيانا الامني بين الفريقين. واذا كان اللبنانيون معروفين بشغفهم الشديد بمناخات الحوربة الانتخابية، فان معالم كثيرة في ظروفهم الحالية والمقبلة يفترض ان تنبئ بمشقات ضخمة تحول دون اشعال شهياتهم الانتخابية على هذا النحو المبكر.
لم يكن نواب لبنان قد افاقوا بعد من سكرة المناقشة العامة الماراتونية الاسبوع الماضي حتى شهدت بيروت رقما قياسيا طوال الاسبوع، في التحركات الاحتجاجية والاعتصامات والتظاهرات المقبلة على مزيد. ومن ربطة الخبز المنقوصة الوزن الى منظومة طويلة عريضة من الازمات المطلبية والمعيشية المتفاقمة، الى ركود اقتصادي قاتل يضرب كل القطاعات وينذر بافلاسات وببطالة متصاعدة، لا ندري كيف لمجلس بدأ العد العكسي لتقاعده ان يكون افضل من حكومة هدرت ثقتها الثانية باقل من يومين في مواجهة هذا المد الازماتي الزاحف.
لجان التحقيق البرلمانية في حقيقتها هي من افضل السبل المبدئية للمحاسبة. ولكن اي لجان تحقيق ستولد، وان ولدت، على يد مجلس اشعلته اللحظة الانتخابية الطالعة؟ ثم اي نواب هؤلاء الذين ستتشكل منهم اللجان سيكونون على سوية قضاة تحقيق في عز الاستعدادات الانتخابية؟ واي تجرد يرتجى من لجان كهذه لو شكلت على خلفية توظيف الشعبية واستثمارها في مواد المزايدات التي لن تختلف في شيء عما يدور اسبوعيا في جلسات مجلس الوزراء؟
مفاد ذلك ان لجان التحقيق تتشكل في المواقيت الجادة وليس في مواقيت المناورات، ولا سيما منها المكشوفة انكشافا فاضحا على الموسم الانتخابي. ولو كانت غيوما تحمل مطرا لكانت تلبدت قبل الان بزمن طويل. واي عملية لتشكيل لجنة تحقيق ستستلزم اشهرا، هذا ان قيض للمسعى ان يكون "حسن النية". ولكن الحقيقة الكاشفة لا تترك ادنى شك في ان الاخفاق المدوي في اجتراح حلول آنية وعاجلة للملف المالي والازمات الخانقة يدفع في اتجاه الهروب الى مادة انتخابية تثير غبارا ولا تطعم جائعا او تقيم محاسبة او توقف المد الزاحف المتسع للركود والتراجع والتصحر الاقتصادي والاستثماري في البلاد. ولعلها فرصة اضافية لمعاينة مجلس يستعجل محاسبة نفسه خطوة اثر خطوة. فاي عرض انتخابي حقيقي امام الناخبين افضل من هذا العراء؟ 

صلاحيات الرئيس هل تُزاد؟

  • نايلة تويني
  • 2012-04-30
  • image for نايلة تويني
  • يقول المثل الشعبي إن جحا لا يقوى إلا على خالته، هذا ما يصيبنا مع الزعماء والقادة المسيحيين في لبنان، وتحديداً الموارنة منهم. امس تابعنا فصلا جديدا من تهجم "التيار الوطني الحر" على رئيس الجمهورية لحمله على توقيع مشروع موازنة 2011.
    تخطى الهجوم على الرئيس حدود الصلاحيات ليدخل في حدود التجريح الشخصي، وقد انساق الرئيس الى الرد، مذكراً العماد ميشال عون بسعيه الدائم والمستميت الى الرئاسة الاولى، بقوله إن عون يستجدي الرئاسة.
    لم أفهم سبب العراك الناشئ سوى انه تعبير عن "قلوب مليانة" لا تفيد في الرؤية، المتكررة كلاما معسولا، للحفاظ على الدور المسيحي ولتفعيل دور المسيحيين ليس فقط في لبنان وانما في الشرق كله. ولم أعد اصدق ان لدى القيادات المسيحية نظرة حقيقية ورؤية لمسيحيي هذا الشرق ما دامت حساباتهم ضيقة الى هذا الحد، وقد لا تتجاوز الحدود التقسيمية من الاشرفية الى المدفون، وكل ما عدا ذلك اهتمام بالمناطق في حدود المقاعد النيابية.
    للرئيس، رئيس البلاد، ورئيس الرؤساء، حرمة وموقع يفترض ان يُحترما بارادة الناس، او بقوة القانون. والخلاف السياسي مع الرئيس حق، وهو حاصل باستمرار، تارة مع قوى 14 آذار، وطوراً مع قوى 8 آذار. لكن الخلاف لا يلغي الاحترام للموقع وللشخص ايضا، وخصوصاً متى تمسك الاخير بالقانون وبالصلاحيات التي يمنحه اياها الدستور. والصلاحيات ليست امراً اكراهياً وتعسفاً في استعمالها، وإلا لما عادت صلاحيات بل صارت احكاما قضائية تنفذ في حقه، كما في المهل المعطاة له لتوقيع المراسيم.
    لقد اكد الرئيس ميشال سليمان في حديث الى " النهار" قبل نحو شهر انه غير راغب في التمديد، وان متغيرات المنطقة التي قرأها جيدا تبدلت، وان لا امكان لتمديد او تجديد لا يفكر فيه. وهذا الاعلان امر حسن، لانه يقوي الرئيس ويجعله يرفض كل انواع المساومة والتنازل.
     وفي هذه الحال يتيح لغيره من الطامحين، وربما المستجدين الموقع، الاستعداد للمرحلة المقبلة، والولاية المقبلة يجب ان تتبدل فيها  صلاحيات كي تستقيم الامور. وعلى الآخرين من المسيحيين، طامحين وغير طامحين، والباحثين من غير المسيحيين عن استقرار في الحكم مستقبلا، العمل على اعادة انتاج صيغة يكون فيها الرئيس رئيسا بصلاحيات الحكم القادر على الفصل في الخلافات من غير ان يتحول مكسر عصا بين فريقين متراشقين.
    الرئيس سليمان يمارس صلاحياته وله الحق في ذلك، وحبذا لو عمل المعترضون وحلفاؤهم على تنفيذ ما اتفق عليه في مؤتمر الحوار الوطني، لكانوا سهلوا على الرئيس متابعة الحوار لبلوغ ما يطمح اليه اللبنانيون.

النجمة - الأنصار في نهائي كأس لبنان الـ 40
بعد فوز الثاني على الصفاء 3 - 1

2012-04-30

تأهل الأنصار للمباراة النهائية من كأس لبنان الـ40 لكرة القدم، اذ تغلب على الصفاء 3 – 1 (الشوط الأول 0 – 1) في ثانية مباراتي الدور نصف النهائي التي أجريت بينهما بعد ظهر امس على ملعب صيدا البلدي.
ويلتقي الأنصار في هذه المباراة المقررة الثلثاء 15 ايار، الساعة 17:30، على ملعب صيدا البلدي، النجمة الذي سبق له ان تأهل على حساب شباب الساحل 2 – 1.
وجاءت المباراة سريعة وخشنة واكملها الأنصار بتسعة لاعبين منذ الدقيقة 90+3 بعدما طرد الحكم الدولي الأردني محمد أبو اللوم الليبي ابرهيم صالح (62) وقاسم ليلا (90+3) لنيل كليهما بطاقة صفراء ثانية، كما غاب عن صفوفه البرازيلي راموس جونيور واحمد الخضر.
في الدقيقة 35 رفع عامر خان الكرة من ضربة ركنية للصفاء من الجهة اليسرى  وتابعها المغربي طارق العمراتي برأسه، فارتدت اليه من الحارس حسن مغنية، فسددها في سقف المرمى مسجلاً اصابة فريقه. وفي الدقيقة 39 صدت العارضة الصفاوية قذيفة صاروخية لمحمد عطوي من 35 متراً.
وفي الدقيقة 51 ادرك البديل المنفرد نصرت الجمل التعادل للانصار بكرة من داخل المنطقة في سقف مرمى الحارس الدولي السابق زياد الصمد، مستغلاً خطأ للمدافع المغربي العمراتي. وفي الدقيقة 61 كسر محمد عطوي مصيدة التسلل إثر تمريرة بينية من الليبي صالح، ودخل المنطقة منفرداً وارسل الكرة الى الزاوية اليمنى البعيدة للمرمى، فارتطمت ببطن القائم وتحولت إلى الشباك مسجلاً الاصابة الثانية. وفي الدقيقة 90+1 خطف نصرت الجمل الإصابة الثالثة عندما تلقى الكرة من البديل محمد أيوب، فتجاوز المغربي العمراتي وانفرد بالحارس وارسلها من بين قدميه.   
مثل الصفاء: الحارس زياد الصمد، واللاعبون روني عازار، النيجيري نغو اوشينا صامويل، محمد زين طحان، عامر خان، عمر عويضة (محمد قرحاني 79)، محمد الزغبي (محمد بلاوني 57)، نور منصور، المغربي طارق العمراتي، علي السعدي، ابراهيم خير الدين (هيثم عطوي 69).
ومثل الانصار: الحارس حسن مغنية، واللاعبون محمود محمد كجك (نصرت الجمل 46)، محمد عطوي (محمد أحمد كجك 84)، ربيع عطايا (محمد أيوب 67)، قاسم ليلا، الليبي ابرهيم صالح، طارق حلوم، سامي الشوم، معتز بالله الجنيدي، محمد حمود.
قاد المباراة الحكم الدولي الأردني محمد أبو اللوم وعاونه حكما التماس الدوليان مواطناه محمود ضاهر ومحمد الرويدي، والدولي اللبناني اندريه حداد حكماً رابعاً للتبديل. وأنذر الحكم علي السعدي (54) من الصفاء، وسامي الشوم (18) والليبي ابرهيم صالح (53) وقاسم ليلا (88) ونصرت الجمل (90) من الأنصار، وطرد الليبي ابرهيم صالح (62) وقاسم ليلا (90+3) من الأنصار لنيلهما بطاقة صفراء ثانية.
  
النجمة – العهد
يلتقي الساعة 17:00 مساء اليوم النجمة والعهد على ملعب صيدا البلدي، في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ21، العاشرة إياباً، من الدوري العام الـ52 لكرة القدم للدرجة الأولى.
النجمة الوصيف، بفارق نقطتين عن المتصدر الصفاء، وله 50 نقطة من 16 انتصاراً وتعادلين وخسارتين. والعهد الثالث وله 44 نقطة من 13 انتصاراً وخمسة تعادلات وخسارتين. والفريقان التقيا في المرحلة الثالثة ذهاباً، الأربعاء 2/11/2011 على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، ففاز العهد 3 – 0 (الشوط الأول 1 – 0) سجلها المدافع النجماوي الليبي أسامة منصور خطأ في مرمى فريقه (28) ومحمود العلي (59 و71).
وكانت المرحلة شهدت فوز السلام صور على الأهلي صيدا 2 – 1، وخسارة الإخاء الأهلي عاليه امام الأنصار 0 – 1، وتعادل التضامن صور والمبرة 1 – 1، وخسارة شباب الساحل أمام الصفاء 0 – 2، وفوز طرابلس الرياضي على الراسينغ بيروت 2 – 0. 


منى أبو حمزة تقود تظاهرة شعبية ضد الغلاء

2012-04-30

استفزت موجة الغلاء في لبنان الإعلامية منى أبو حمزة، فرفعت الصوت داعيةً إلى اعتصام ضد الفقر. وكتبت على صفحتها عبر الـ»فايسبوك»: «بدها مظاهرة عمّال، معلمين، شوفيرية، مواطنين، أهالي مرضى، من كل الأديان والمذاهب والمناطق. ما إلو ولا حزب دخلة فينا. بتنزلوا؟». وأعلنت انها بدأت الإجراءات للحصول على إذن للتظاهر ضدّ الغلاء، وقالت إنها لن تتمكن من تحديد التاريخ قبل الحصول على موافقة وزارة الداخلية. لكنها توقعت أن يكون أواخر الأسبوع الجاري». 

الرئيس السابق لفريق المحققين الدوليين لـ"النهار":
أدلة ثابتة أكثر من الاتصالات في اغتيال الحريري


 الاحد 29 نيسان 2012

كالداس
على صعيد آخر، تحدثت مندوبة "النهار" هدى شديد الى سيدني (أوستراليا) الى رئيس فريق المحققين الدوليين في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري سابقاً نيك كالداس الذي اقر بوجود اخطاء في مسار التحقيق، لكنه أكد ان هناك أدلة ثابتة أكثر من الاتصالات وان لا سياسة فيها ولا تأثيرات خارجية، وانه صوب مجرى التحقيق مما ادى الى خروج الضباط الاربعة.  
وقال لـ"النهارـ": "كل ما يمكنني قوله انطلاقاً من خبرة ٣١ سنة، إن الحقائق والأدلة في هذه القضية صلبة جداً وملموسة، ولا علاقة لها بالسياسة، وليست مسيّسة ولا تأثير فيها من أي كان، لا بل أنها مبنية على أدلة ملموسة".
واذ يحمل صور المطلوبين الاربعة، يضيف: "يعتقد بعض الاشخاص اننا لن نستطيع الذهاب الى المحاكمة ما لم نوقف هؤلاء الأشخاص الاربعة... والحقيقة أننا حتى لو لم نوقف المطلوبين الاربعة، العدالة ستأخذ مجراها وهي تضع حداً لثقافة الإغتيال والإفلات من العقاب. فبين ٢٠٠٤ و٢٠٠٨ تمّت ٢١ عملية اغتيال او محاولة اغتيال، ومهمتنا هي أن نعرف ما اذا كانت مترابطة او غير مترابطة. وبعدما بدأت المحكمة عملها ومنذ ثلاث او اربع سنوات على الأقل لم يعد هناك اغتيال او محاولة اغتيال، وقد انهت المحكمة عصر الإفلات من العقاب، وصارت هناك فرصة قوية اخيراً لاخضاع من كانوا يقتلون للتحقيق وتوقيفهم ومحاكمتهم وإدخالهم السجن. لذلك يجب النظر الى المحكمة على أنها رادع لارتكاب المزيد من الإغتيالات".
وهل الإتهام الموجّه الى المتهمين الذين ينتمون الى "حزب الله" مبني فقط على دليل الإتصالات؟ أجاب بأن هناك أكثر من دليل الإتصالات، هناك أدلة ثابتة، ويعود الى المحكمة ان تكشفها. كذلك هناك شهود. هم موجودون، لكنني لن أفصح عن أي شيء يتعلّق بهم. فقط أقول إن هناك دليل الإتصالات، وهناك أدلة أخرى مبنية وقيّمة ومثبّتة. بعضها ظرفي ، وبعضها حسّي ملموس، ولكن علينا الذهاب الى المحكمة ومن ثمّ الإعلان عن كل ذلك. وعلى الأشخاص المتهمين أن يدافعوا عن انفسهم إزاء الإتهامات الموجّهة اليهم".
ورداً على سؤال لماذا اتهام السيّد حسن نصرالله اياه شخصياً بأنه "لعبة في يد اسرائيل والسي آي إي"، قال كالداس: "هذه كذبة. طوال عمري لم أزر اسرائيل ولا أعرف احداً في اسرائيل. أدرك أن مسؤولية التحقيق مهمة صعبة وشاقة. وأدرك أن السيّد نصرالله كي يضرب صدقية وحرفية التحقيق، عليه أن يصوّب عليّ وأن يضرب صدقيتي لأنني كنت أقود التحقيق، وأنا الذي اتخذ القرارات، ونتيجة هذه القرارات هي التي أوصلت الى هنا (مشيراً في يده الى صور المطلوبين الأربعة)، لذلك لا أتوقّع منه المديح إذا كان هدفه إظهار التحقيق بصورة سيئة من وجهة نظره. ما قاله في حقي تجنٍ ولا يمت الى الحقيقة بصلة. لم اعمل لا لحساب اسرائيل ولا لحساب السي آي إي وليس لديهم اي دليل على انني عملت لأحد هذين الطرفين ولا أنني تأثرت أو ائتمرت بأن أفعل شيئاً. ما أعلنه هو عبارة عن ادعاءات مجحفة في حقي وفي حق التحقيق".




أكد النائب عن "الجماعة الإسلامية" عماد الحوت أن "إجرام النظام السوري هو الذي جعل من سوريا سوقاً للسلاح".
وتعليقاً على مسألة توقيف سفينة "لطف الله 2" في لبنان التي عُثر على كمية من الأسلحة في حمولتها وقيل إنها كانت ستنقَل إلى سوريا، قال الحوت لقناة "الجديد": "إن الشعب السوري أخذ قراره بسلمية المظاهرات، وأوكل حمايته إلى الجيش الحر".

اشتباك مسلّح بين عائلتين في برج البراجنة
الاحد 29 نيسان 2012
ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن اشتباكًا وقع في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية، بين أفراد من عائلتي السبع وحرب، استعملت فيه الأسلحة الرشاشة لمدة 15 دقيقة، من دون معرفة الأسباب والنتائج.

(الوطنية للإعلام)
الحجار: نريد لجنة تحقيق بالملف المالي ممتلئة الصلاحيات تعود بالتدقيق للعام 1988
الاحد 29 نيسان 2012
لفت عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار الى أن "نواب المستقبل تقدّموا في لجنة "المال والموازنة" النيابية بطرح إجراء تحقيق برلماني في موضوع الإنفاق الحكومي".
وتعليقاً على طلب نواب "التغيير والإصلاح" و"الوفاء للمقاومة" و"التنمية والتحرير" تشكيل لجنة تحقيق برلمانية بصلاحيات قضائية في الملف المالي، قال الحجار في حديث لقناة "أخبار المستقبل": "نحن نريد لجنة تحقيق ممتلئة الصلاحيات على أن تعود بتدقيقها الى العام 1988"، مضيفًا: "نريد أن يعرف كل اللبنانيين من هو المختلس والمفتري، لأننا أمام فريق سياسي كـ"البوسطة" التي لا يعمل فيها إلا "الراديو" و"الزمور"، في حين إن محرّكها وباقي أقسامها متوقفة عن العمل".
"lbc": الصفدي سيُصرّ على أخذ قرار بالإنفاق في مجلس الوزراء
الاحد 29 نيسان 2012
أوردت محطة "lbc" معلومات تفيد أنه "في حال لم يوقّع رئيس الجمهورية ميشال سليمان على مرسوم الـ8900 مليار ليرة التي أنفقتها الحكومة من خارج الموازنة، فإن وزير المال محمد الصفدي سيُصرّ على الحكومة اتخاذ قرار في مجلس الوزراء بالإجماع بالإنفاق، لأنه لا يريد أن يتحمل وحده مسؤولية الإنفاق".

(رصد NOW Lebanon)
مالك سفينة "لطف الله 2": الجيش لم يعترضها في البحر بل كانت راسية بمرفأ طرابلس
الاحد 29 نيسان 2012
أوضح محمد خفاجي، وهو مالك السفينة "لطف الله 2" التي ضبطت كمية من الأسلحة في حمولتها في لبنان، أن سفينته نقلت المستوعبات التي قيل إنها تحمل الأسلحة على أنها زيوت محركات متجهة لصالح شركة في طرابلس في لبنان.
وفي حديث هاتفي لقناة "الجديد" من مصر، نفى خفاجي إطلاقاً أن تكون السفينة قد تم اعتراضها في عرض البحر من قبل "يونيفيل" أو الجيش اللبناني واقتيادها إلى مرفأ سلعاتا، وقال إن "السفينة رست في مرفأ طرابلس وتم إنجاز معظم أوراقها، إلى أن أتى زورقان كُتب عليهما "البحرية اللبنانية" طلبا من ربان السفنية عدم إنزال حمولته في طرابلس والانتقال إلى مرفأ سلعاتا وهذا ما حصل"، مؤكداً أن خلف القضية "هدف سياسي ما".

(رصد NOW Lebanon)

"المنار" عن مصادر: التحقيق يدور حول الجهات التي كان ستتسلّم أسلحة "لطف الله 2"
الاحد 29 نيسان 2012
أوردت قناة "المنار" أن مصادر قضائية معنيّة بالتحقيق بملف السفينة "لطف الله 2" التي أوقفها الجيش اللبناني في المياه الإقليمية وضبط على متنها حمولة من الأسلحة، أوضحت أن "التحقيقات تتركز حول وجهة الأسلحة التي من المرجح أنها كانت ستدخل الى سوريا، كما أن التحقيق يدور حول الجهات التي كانت ستتسلم الأسلحة في شمال لبنان وأماكن التخزين".
وأشارت المصادر الى أن "عدد الموقوفين بالقضية بلغ 11 شخصاً من جنسيات عربية 8 منهم سوريين وهم من افراد طاقم السفينة".
There is no doubt, that if this Cache of Weapons on the Lutfallah  Min Allah Ship, is for the FREE ARMY in Syria, we would see all the Channels working for the Syrian Regime, spread the News like fire in a Forest. It looks now, that they are trying to have a escape Goat like Abu Adas to tell the Media the Fabricated Story.
people-demandstormable

أبي رميا: سليمان وجنبلاط يغطّيان "المستقبل" بملف الإنفاق المالي
الاحد 29 نيسان 2012
أبي رميا، وفي حديث لمحطة "mtv"، سأل: "هل المطلوب دائماً أن يكون رئيس الجمهورية توافقياً في حين المواقع الأخرى في رئاسة مجلس النواب والحكومة يكون الشخص فيها طرفاً؟"، وقال أبي رميا: "أنا أفضّل رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون الزعيم التاريخي (ريساً للجمهورية) على الرئيس التوافقي المقيَّد في ظل التجاذبات القائمة"، لكنه اعتبر أن أن "عون لا تهمّه المواقع إنما يهمه الدور"، وتابع في الوقت عينه: "إن الاختلاف مع سليمان لا يمنع التواصل".
وفي ما يخصّ قانون الانتخاب، قال أبي رميا: "إن "التيار الوطني الحر" مع القانون الأكثر عدالة للتمثيل"، متمنياً أن "يطبّق قانون النسبية"، وأضاف: "لا يجوز القول من قبل الفريق الآخر إنه ضد النسبية بالمطلق، وهم يرفضون النسبية لأنها ستخسّرهم مقاعد نيابية أخذوها في ظل القانون الأكثري". في مجال آخر اعتبر أبي رميا أن "رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط بموقفه السياسي بالموضوع السوري يتعارض مع الموقف الرسمي اللبناني، أما في الشأن اللبناني فهو مع الحكومة، لكنّه يغطي كما الرئيس سليمان فريق "المستقبل" بموضوع الإنفاق المالي".

بهية الحريري: التوق للحرية هو شيء في تراث لبنان وتاريخه
الاحد 29 نيسان 2012
دعت النائب بهية الحريري إلى أن "يبقى الجميع يحب لبنان ويؤمن به وبكل انسان فيه"، وأضافت: "نحن جزء من هذا البلد بتعدديته وبعيشه الواحد، ونحن جزء من لبنان وجزء من التعددية التي نؤمن بها، وجزء من المنطقة العربية التي تشهد الآن صحوة غير طبيعية للنهوض في توقها للحرية والكرامة"، وأشارت الى أن "هذا التوق للحرية هو شيء في تراث لبنان وتاريخه"، موضحةً أن "لبنان جزء من هذا العالم وهو تاليًا يصنع استقرار العالم ولا أحد يعطيه إيّاه، لأنه دفع ثمن بقاء أبنائه في هذه الأرض، وسنكمل حتى نستطيع أولاً أن نثبّت الاستقرار وأن ننهض ببلدنا".

وخلال رعايتها اللقاء السنوي لرابطة الصيداويين المقيمين في بيروت وضواحيها في استراحة صيدا السياحية تحت شعار "صيدا مدينتنا تجمعنا .. معاً نتواصل لنعود الى الجذور"، بحضور ممثل رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة طارق بعاصيري، قالت الحريري: "صيدا قضية وكلنا سوياً مستعدون لأن نضع أيدينا بأيدي بعضنا البعض وننهض بها"، مشيرةً الى أن "ابناء المدينة القديمة أُخذوا رهينة عدة مرات، رهينة الأمر الواقع ورهينة الزلازل ورهينة الحرب ورهينة الفقر ورهينة الإهمال، لكن كل ذلك لم ينل من عزة نفسهم وكرامتهم".
The Honorable Bahya Harriri, is a SYMBOL for a President to Lebanon. A Lady that put the Lebanese Interest First, whatever the Difficulty that stands. The Lebanese want a President that defend their Dignity, Honor, Sovereignty, and snatch them off, away from the Domain of the Gangs of Guns, and Loyalty to the Criminals beyond the Borders.
people-demandstormable

نقولا: إذا كان سليمان يعتبر نفسه غير متسوّل فليوققع على الـ8900 مليار
الاحد 29 نيسان 2012
رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا أن "رئيس الجمهورية عندما يكون له وزراء جاؤوا من خلال كتلة يكون له حرية التصرف بعكس الرئيس التوافقي"، وأضاف، في حديث إلى قناة "mtv": "إذا كان رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) يعتبر نفسه أنه لا يتسوّل فليوققع على الـ8900 مليار ليرة (الذي يجيز للحكومة الصرف من خارج الموازنة) بحسب صلاحياته في الدستور". وسأل: "إذا المادة 58 من الدستور تنص على أن من صلاحيات رئيس الجمهورية إصدار قرار كهذا فكيف يكون هذا القرار غير شرعي"، مؤكدًا أن "هذا الأمر دستوري"

سليمان عزى بولي الدين: اشتهر بزهده بالدنيا ورأيه السديد والحكيم ومواقفه المشّرفة
الاحد 29 نيسان 2012
حضر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، قبل ظهر اليوم الى بعقلين، حيث قدّم تعازيه بوفاة المرجع الروحي الاعلى في طائفة الموحدين الدروز الشيخ ابو محمد جواد ولي الدين، الى مشايخ الهيئة الروحية الدرزية وشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، ورئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، وقضاة المذهب الدرزي ووزراء ونواب الطائفة الحاليين والسابقين وابناء الطائفة وحشد من المواطنين.

وقبيل مغادرته، دوّن الرئيس سليمان في سجل التعازي الكلمة الآتية: "بغياب المرجع الروحي الأعلى لطائفة الموحّدين الدروز الكريمة، يفقد لبنان عموما والطائفة الدرزية خصوصا وجها انسانيا ووطنيا اشتهر بزهده بالدنيا ورأيه السديد والحكيم ومواقفه المشّرفة، وعاش سنواته الطويلة عنوانا للكرامة والوفاق وداعية الى العيش المشترك والوفاق الوطني.

دعائي ان تبقى مسيرته مشعلا ونبراسا ينير طريق الكرامة والوفاق للأجيال المقبلة".

الانتخابات في 2013 ستكون مفصلية لأن الفريق الآخر يحاول خطفها والسيطرة على السلطة كتعويض عمّا يجري في سوريا
جعجع: عليهم أن يعرفوا ان الصدر العاري والكلمة الحرة أقوى مليون مرة من كلّ صواريخ الدنيا
الاحد 29 نيسان 2012
جعجع، وفي كلمة متلفزة عُرضت خلال حفل عشاء القوات اللبنانية – مركز سيدني في أستراليا في قاعة "الويستلا" الكبرى، استغل المناسبة للترحيب وإرسال أطيب التحيات الى "الأصدقاء في أستراليا والسياسيين وممثلي الأحزاب وكلّ مواطن أسترالي يشارك في العشاء". وقال "في هذه المناسبة أشكر الشعب الاسترالي والحكومة الاسترالية من أعماق قلبي على كلّ ما قاموا به وما زالوا يقدمونه للجالية اللبنانية في أستراليا".

واعتبر "أننا اليوم في لبنان في مواجهة كبيرة، فالوضع في المنطقة سيتغير بينما عندنا ستبقى المواجهة السياسية مستمرة لأن هناك فريقاً يفرض سيطرته على كلّ اللبنانيين، ومشروعه السياسي بعيدٌ كلّ البُعد عن كلّ ما عرفناه منذ لبنان الكبير ومنذ لبنان الاستقلال"، لافتاً الى ان "هذا الفريق يأتي ترتيب لبنان لديه في المرتبة الخامسة أو السادسة وربما العشرين من أولوياته باعتبار أنه يعمل لمصلحة وأهداف وغايات بعيدة عن اهتمامات الشعب اللبناني". 

وأضاف "هذا الفريق لم ولن يتقيد في أي وقت من الاوقات باللعبة السياسية، نحن اذاً نخوض مواجهة كبيرة، وانا كنت دائماً وما زلت من دعاة التفاهم ولكن بعد تجربة استمرت اكثر من 10 أشهر تبيّن فعلياً الوجه الحقيقي للفريق الآخر، فهو فريق تغيير الوقائع والهجوم على الآخرين والعبث بالحقائق، وجلَّ ما يقوم به هو مهاجمة الآخرين في كلّ الاوقات، فكيفما تكلمتَ معه يُهاجمك، ويُعيدك الى ماضٍ معتور مرتسم في ذهنه ولا صلة له بالواقع، واذا تحدثنا معه بالسياسة يستعين بأصحاب القمصان والقلوب والنوايا السوداء كي يبقى هو وحده متواجداً على الساحة اللبنانية دون سواه".

وشدد على "أننا في لبنان أمام مواجهة كبيرة وتشاهدونها يومياً، فبالأمس القريب كنا في المجلس النيابي وبدل ان تكون الجلسة لمناقشة الحكومة الحالية تحوّلت الى جلسة مناقشة تاريخ لبنان من وجهة نظر الفريق الآخر وليس مناقشة تاريخ لبنان الحقيقي". 

وتابع " نحن مستمرون حتى تحقيق كلّ الأهداف، وإياكم ان تفكروا أنه بامكانهم التأثير على إرادتنا أو على تصميمنا أو على نوايانا أو طرحنا أو قناعاتنا، لقد حاولوا طوال 11 عاماً تحت الأرض ومن خلال ثلاث رصاصات فوق الأرض، وباستطاعتهم إعادة التجربة بإحدى عشرة رصاصة فوق الأرض و200 سنة تحت الأرض ولكننا على مبادئنا باقون حتى تحقيق أهدافنا والوصول الى لبنان الذي نريد".

وقال جعجع "بالمناسبة أريد الترحيب بكلّ الحلفاء وأقول لهم ان ما جمعه الله والحقيقة لا يفرقه انسان، وللأخصام أقول تذكروا نحن "قوات"، لا بالترغيب ولا بالترهيب ولا بالرصاص ولا بالمدافع ولا بالصواريخ باستطاعتكم ان تنالوا منا، فبالصدر العاري وبالكلمة الحرة مستمرون، وعليهم ان يعرفوا ان الصدر العاري والكلمة الحرة أقوى مليون مرة من كلّ صواريخ الدنيا وقذائفهم ورصاصاتهم".

وأشار الى ان "الانتخابات النيابية في العام 2013 ستكون مفصلية جداً باعتبار ان الفريق الآخر يحاول خطف هذه الانتخابات والسيطرة على السلطة في لبنان كتعويض عمّا يجري في سوريا ولكن اقول له بأنه لن يخسر السلطة فقط في سوريا ولكن سيخسرها أيضاً في لبنان"، لافتاً الى ان "السلطة في لبنان، بكافة الأحوال، ليست لهذا الفريق وهو يعلم بأي طريقة حصل عليها". 

ودعا جعجع المغتربين اللبنانيين في أستراليا ليكونوا جاهزين على كلّ المستويات لخوض الانتخابات النيابية في العام 2013 ، "فمن يريد منكم المجيء الى لبنان من الأفضل أن يأتي هو وأصدقاؤه وأهله ليصوتوا في بلدهم ومن لا يستطيع المجيء أتمنى عليه وأطلب منه ان يتسجّل منذ الآن في القنصليات والسفارات، مع معرفتي مدى حجم الصعوبات والعقبات امام عملية التسجيل، ولكن بالرغم من ذلك عليكم بذل كلّ الجهود لأن صوتكم سيكون مؤثراً وحاسماً في الانتخابات النيابية". 

واستطرد  "ان اجزاء كبيرة من لبنان الحرّ باقية  في لبنان ولكن في بلدان الاغتراب هي متواجدة أكثر، فهناك لا يستطيع الفريق الآخر ممارسة الضغط العسكري والترغيب أو الترهيب، من هنا اتكالنا على الصوت اللبناني في بلدان الاغتراب لأنكم ستشكلون الكمية الحاسمة في الانتخابات وعليكم ان تكونوا جاهزين لكي نصل هذه المرة الى لبنان الذي نؤمن به".

وختم جعجع بالقول "ان مستقبل المنطقة جيد ولكن أمامه عراقيل كبيرة، ولكن المهم ان نتمتع دائماً بالصبر والجهد لمواكبة تطورات المنطقة حتى يُزهر الربيع العربي في بلادنا ويُعطي الثمار المطلوبة منه بخلاف ما يحاول البعض تسويقه بأن هذا الربيع سينقلب الى شتاء ولكن تأكدوا ان التاريخ لا يعود الى الوراء والربيع لا يمكن الا أن يتحوّل الى صيف، والعام 2013 سيكون فرصة اساسية لاعادة ربيع لبنان، وأنا أعدكم منذ الآن أنه اذا ربحنا الأكثرية من جديد سنتصرف كأكثرية لصالح المشروع الذي نؤمن به أي لصالح قيام دولة لبنانية قوية فعلية، هذا هو مشروعنا السياسي وأفقنا للمستقبل، ليبقَ إيمانكم كبيراً ولا تخافوا من أي شيء لديكم في لبنان رفاق يعملون على مساحة الوطن كلّه من دير الأحمر والقليعة ورميش وبيروت الى كسروان والشوف والبقاع الغرب وزحله  وعاليه ... وأنتم تعلمون من أين انطلقنا وأين أصبحنا هذا حلم القوات اللبنانية وسيتحقق". 

(المكتب الإعلامي)
"النظام السوري يواجه معركة أممية لكنه سوف يبقى صامداً وسينتصر"
جمال العيط
فارس: جنبلاط يعارض النسبية للمحافظة على مكتسباته الإنتخابية ويُفترض برئيس الجمهورية أن يوقّع مرسوم إنفاق الـ8900 مليارًا
إعتبر نائب رئيس "الحزب السوري القومي الإجتماعي" النائب مروان فارس أن "قانون الانتخابات على أساس الدائرة الواحدة والنسبية هو القانون الإنتخابي الأمثل والأصلح للبنان، لأنه يلغي المشكلة الطائفية"، مذكّرًا في هذا المجال بأنّ "اتفاق الطائف يتحدث في أحد بنوده الأساسية عن إلغاء الطائفية السياسية التي هي سبب مشاكل وعلّة لبنان تاريخياً".
فارس، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" رأى أنّ "هناك قوى في لبنان لا تزال تصرّ على أن تفصّل قانون الانتخابات على مقاسها بغض النظر عن رأي الشركاء في الوطن"، ولفت في هذا المجال إلى أنّ "مشروع قانون الإنتخابات الذي طرحه "اللقاء الأورثوذكسي" يشكّل بحد ذاته تكريساً للطائفية البغيضة"، مشيرًا في المقابل إلى أنّ "الحزب السوري القومي" يعتزم القيام بجولات على المسؤولين السياسيين لبحث موضوع القانون الإنتخابي العتيد، وأعلن أنّ وفدًا من الحزب سيزور النائب ميشال عون في الرابية "يوم الثلاثاء المقبل لبحث قانون الانتخابات على أساس النسبية والدائرة الواحدة".
ورداً على سؤال، شدد فارس على أنّ "قانون العام 1960 للإنتخابات يعترض عليه كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الداخلية مروان شربل والعديد من المرجعيات والقيادت السياسية لأنه يلغي عدالة التمثيل التي لا تتحقق إلا على أساس النسبية"، وأضاف: "في المقابل بات جلياً أنّ النائب وليد جنبلاط يعارض اعتماد قانون انتخابي على أساس النسبية لأنه يريد المحافظة على مكتسباته السياسية والانتخابية، ولذلك هو يفضّل قانون العام 1960 كي يتجنّب الأسوأ في أي قانون انتخابي جديد".
وعن رفض رئيس الجمهورية ميشال سليمان التوقيع على مرسوم الإجازة للحكومة إنفاق 8900 مليار ليرة من خارج الموازنة العامة، أكّد فارس "أحقية توقيع رئيس الجمهورية على هذا المرسوم بعد 40 يوماً من عدم إقرار مشروع القانون في المجلس النيابي"، وأضاف: "ستشكل إحالة هذا الملف مجدًدا إلى مجلس النواب لمناقشته ودراسته مضيعة للوقت، لذلك يفترض برئيس الجمهورية أن يوقع على هذا المشروع حتى لا تتعطّل مصالح الدولة والمواطنين"، معتبرًا في المقابل أن "لا علاقة بين الـ8900 مليار ليرة (التي أنفقتها الحكومة الحالية) والـ11 مليار دولار" التي أنفقتها الحكومات السابقة، وأردف: "هناك لجنة شُكّلت بخصوص الـ11 مليارًا، وإذا كانت الحكومات السابقة قد اخطأت فالحكومة الحالية ليست مخطئة على الإطلاق".
وفي معرض إبداء رفضه تشكيل حكومة حيادية أو تكنوقراط للإشراف على الإنتخابات النيابية المقبلة قال فارس: "هذه الحكومة مؤهلة بالطبع للإشراف على الإنتخابات، ففي تاريخ لبنان لم يحصل أن حصلت أي حكومة على الثقة البرلمانية مرتين".
وحول الوضع السوري، أعرب فارس عن أمله في "تراجع حدة الاضطرابات الأمنية في سوريا بعد أن وضع الجيش السوري يده على معظم المحافظات والمدن والبلدات السورية"، معتبرًا أنّ "سوريا تواجه معركة دولية أممية"، وختم حديثه بالقول: "العالم يحارب سوريا لكنّ النظام السوري ما زال حتى اليوم صامداً وقويًا، وسوف يبقى صامداً وسينتصر على الإرهاب في نهاية المطاف".

This Party is a Dream of Saadah the Founder, and he was killed before, his DREAM had come TRUE. Those who took over, are still Dreaming, but DAY DREAMERS. Those took over after the Founder, were MESSING, and never knew where to land. Or may be they landed on Moving Sands Platform the Syrian Criminal Regime.

people-demandstormable

شدد على أن الانتخابات يجب أن تجرى في موعدها أياً كانت الظروف وأياً كان القانون
حرب: الدوائر الصغرى على أساس نظام أكثري هي الطرح الأنسب
الاحد 29 نيسان 2012
رأى النائب بطرس حرب ان "سقوط النظام السوري سيكون مدوياً ونتائج هذا السقوط ستكون كبيرة، لأنه سلك طريقاً لا رجوع فيه"، وأضاف: "لا أرى ان الرئيس السوري بشار الأسد يمكنه فيما بعد ان يحكم شعبه بعدما قتل شريحة كبيرة منه".
وتطرق حرب، في حديث الى "لبنان الحر"، إلى المناقشات العامة التي جرت في مجلس النواب، فقال: "إن الجميع كان متأكدا عند الدخول الى الجلسة العامة ان الوضع سيبقى على حاله في ظل وجود السلاح الذي فرض هذه الحكومة بعدما أسقط الحكومة السابقة بالطريقة التي أسقطها، وفي الأنظمة الديموقراطية، الصراع السياسي يكون في العمل على تولي المسؤولية للعمل بطريقة أفضل والرأي العام هو الحكم النهائي. ومن خلال ممارسات هذه الحكومة، مطلبنا في الإنتخابات المقبلة ان نأخذ أكثرية كبيرة وحاسمة للوضع اللبناني لا يمكن ان يغيرها السلاح بمعادلة العنف".
ودعا حرب النيابة العامة التمييزية الى "اعتبار ما قيل في مجلس النواب وما قاله رئيس الحكومة وبعض الوزراء عن ممارسات الحكومات السابقة إخبارا من أجل البدء بالتحقيقات اللازمة، فلا يجب ان يتحول المواطنون الى قطيع يديره تجار كسلعة تشرى وتباع في المزايدات السياسية".
وفي الملف الانتخابي، شدد حرب على "وجوب وصول أكثرية حقيقية صامدة"، وقال: "أيا كانت الظروف وأيا كان القانون يجب ان تجري الانتخابات في موعدها من دون تأجيل"، لافتا إلى "أن هناك مساعي جدية لتطوير قانون الانتخابات بعيدا من النسبية لأنه لا يمكن تطبيق هذه النسبية في ظل وجود السلاح". كما شدد على "وجوب الوصول إلى قانون يستطيع المسيحي أن يشعر فيه أن صوته وازن وله قيمة في اختيار نائبه"، ولفت إلى "أن الطرح الأنسب لهذا الأمر يكون عبر دوائر صغرى على أساس نظام أكثري".
وشدد على "وجوب تأجيل التعيينات الادارية المتعلقة بالمحافظين لأنها تؤثر سلبا على الانتخابات"، كاشفا عن "أن رئيس الجمهورية رفض التوقيع على عدد من التعيينات في هذا الخصوص بعدما اكتشف ان جميعهم ينتمون إلى جهات حزبية معينة".
ورأى "انه يجب أن يتبلور تفاهم مشترك بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة يقوم من خلاله الأخير بتقديم استقالته لأن الانتخابات تستدعي حكومة حيادية تشرف على الانتخابات. ويتم البحث في توقيت استقالة الحكومة والبحث بالبدائل، التي قد تكون مفتوحة على الكثير من الاحتمالات، حيث الهم الأكبر أن تكون الحكومة الجديدة تضم أشخاصا غير مرشحين للانتخابات".
وأضاف: "أدعو رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة الى الإتفاق على الإسراع في تشكيل حكومة تكنوقراط لمواكبة اجراء إنتخابات نيابية شفافة وديموقراطية لا في ظل حكومة منتمية كاملة الى فريق سياسي متخاصم مع فريق لبناني آخر يشكل فوزه خطرا على وجودها في الحكم".
وفي السياق نفسه، أكد حرب "حق المغترب اللبناني بالمشاركة في عملية التصويت في لبنان"، داعيا الحكومة إلى "القيام بالآليات اللازمة لتأمين مشاركة المغتربين في الانتخابات المقبلة".
وعن محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، قال حرب: "الدولة اللبنانية بأجهزتها القضائية والأمنية أكدت محاولة اغتيال الدكتور سمير جعجع رغم كل تفاهات البعض بشأن تسخيف الأمر، وهذه المحاولة وضعت القيادات المعارضة أمام هاجس عودة الإغتيالات والسؤال اليوم: لماذا جرت المحاولة في هذا التوقيت؟، ولماذا سمير جعجع؟ ولماذا 14 آذار؟. هل لتعطيل حركة 14 آذار في الانتخابات؟. هل كان المطلوب منا في قوى 14 آذار تعطيل تواصل القيادات مع الشعب من خلال زرع الرعب في نفوس المعارضين على كل المستويات؟
وإذ لفت إلى "ان محاولة الاغتيال وضعت البلد وقيادات 14 آذار في جو جديد، سيفرض بعض القيود على حركة هذه القيادات لتأمين سلامتها"، أوضح حرب "أن أفراد وقيادات 14 آذار تدرك حجم المشكلة الوطنية التي تفوق حجم المشاكل بين أعضائها"، مشيرا إلى "ان العمل جار على قدم وساق لتحسين أداء 14 آذار".

عون مغرّداً
عـــمـــاد مـــوســـى
، الاحد 29 نيسان 2012
م يعد سعد الحريري يغرّد وحيداً على تويتر. وهو السبّاق بالتواصل مع جمهوره على الشبكة العنكبوتية. وإن لم يكن لديه ما يقوله لهم يصبّحهم ويمسّيهم ويتمنى لهم أوقاتا سعيدة. وقبل الولوج في موضوع الساعة وقع نظري على هذا النص اللطيف.

Saba7o , good morning everyone, hope you have a great Sunday, keep smiling. God bless you all.
إبتسمتُ كما في دعايات تبييض الأسنان  قبل أن أتفرّغ للمغرّد الجديد النائب العماد ميشال عون الوافد حديثاً إلى نادي المغرّدين متناولاً  في تغريدته الأولى باقة من المواضيع المنوعة.
بدأ بكابوسه. جعجع حتماً.

تطرّق إلى السياسة الفرنسية تجاه سورية في عز الصراع الإنتخابي.

عرّج على حقوق المرأة والطفل.

وكانت لديه محطة هادئة مع خط التوتر العالي.

رد على التساؤلات بشأن شهود الزور.

توقف عند ملف التنقيب عن النفط وسعر تنكة البنزين.

أعطى رأيه بالتبرع للإعضاء... وبسن الإقتراع وبأسنان الحليب حتى أنه أبدى رأيه بأحد الفرق الأوروبية لكرة القدم. في التغريدة المقبلة سيقيّم أداء أنيبال زحلة بالفاينال فور بمواجهة الرياضي.

وشاء الجنرال عون أن يختم  تغريدته على تويتر وفايسبوك، تحوط به ثلاث مساعدات، بقراءة لتجربة الرئيس ميشال سليمان فخرج بخلاصة أن "التّجربة لا تشجّع على القبول برئيسٍ توافقي مرّة أخرى، وبدلاً من أن يتسوّل رئيس جمهورية بعضَ الوزراء، عليه أن يكون صاحب كتلة نيابية تفرض وجودها بالفعل، ويكون لها وزراء يمثّلونها".
الرئيس سليمان رد على رفيق السلاح بالسلاح نفسه. أوفاه حقه مع حبة مسك. ومساهمةً مني في النقاش الحيوي أسجّل جملة ملاحظات حول "الرئيس التوافقي".
أولاً: قبيل انتهاء ولاية الرئيس إميل لحود (ولاية ونص) حدد الرئيس بري جلسة لانتخاب رئيس جديد. وكان أبرز المرشحين العماد ميشال عون والنائب بطرس حرب ورئيس حركة التجدد الديمقراطي نسيب لحود ... وعون "صاحب كتلة نيابية" لها وجوده. لا عون حضر ولا أي من نواب 8 آذار. تجددت الدعوات وتكررت المقاطعة لا لسبب، إلاّ لأن حظوظ الجنرال عون "كصاحب كتلة " بدت معدومة.
ثانياً: لو آلت الأكثرية مجدداً إلى قوى 14 آذار في انتخابات الـ2013 وكان سمير جعجع "صاحب كتلة نيابية تفرض وجودها بالفعل" فماذا سيكون موقف عون؟ مع الرئيس التوافقي بكل تأكيد.
ثالثاً: يسعى العماد ميشال عون إلى إبتداع مقاربات وتفصيلها على مقاس طموحه الرئاسي. فيوم تحالف مع "حزب الله"، القوة الشيعية الأكبر، طرح فكرة انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب وبقيت الفكرة مجرد بالون طائر.
رابعاً: بموضوع تشكيل الحكومات لا وجود لنص دستوري أو عرف يلزم رئيسي الجمهورية والحكومة بكوتا وزارية لهذا الطرف أو ذاك، لا في دستور الطائف ولا في ما قبل الطائف وبالتالي فإن لرئيس الجمهورية، مهما كان حجمه التمثيلي أو الشعبي، أن يوقع مرسوم تشكيل حكومة من ثلاثين وزيراً يدينون له بالولاء المطلق. ولمجلس النواب الكريم الحق المطلق أن يمنح الثقة لحكومة الرئيس أو يحجبها.
ختاماً لا يسعنا إلاّ الترحيب بالمغرّد الجديد في فضاء تويتر.

With ONE CLOWN, and we are LAUGHING our PANTS OUT, how is going to be with a Bloc of Clowns, that just came out of Ali Baba Cave. He needs more than FORTY of them to be a President, otherwise back to the CAVE.
By the way the DEVIL does not destroy its HOLE. He would not put himself in such situation with the WIFE.

people-demandstormable
دعا "لمنع كل أنواع التهريب بما فيه الذي يمارسه حزب الله عبر المرافئ"
الضاهر: لا أحد ينازع سلطة الدولة إلا السلاح الذي يهدد اللبنانيين باسم "المقاومة"... ويهاجمون سليمان لإخضاعه لمنطق المليشيات
ناجي يونس، الاحد 29 نيسان 2012
شدد عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر على أنّه "من واجبات الدولة المحافظة على سيادتها ومنع التجاوزات على القوانين"، وأشاد في هذا المجال "بضبط الجيش اللبناني الأسلحة المهرّبة التي وجدت على متن الباخرة "لطف الله 2" إثر دخولها المياه الإقليمية اللبنانية"، مؤكدًا على "دور الجيش اللبناني في حماية حدود الوطن" ومعربًا عن أمله في "منع كل أنواع التهريب بما في ذلك التهريب الذي يمارسه "حزب الله" باسم المقاومة عبر المرافئ، وحماية الحدود البرية اللبنانية من خلال انتشار الجيش عند الخطوط الحدودية ووضع حد لاعتداءات النظام السوري التي أدت إلى استشهاد 10 لبنانيين كان آخرهم المصوّر علي شعبان".
الضاهر، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" لفت إلى أنّ "أحدًا لا ينازع الدولة على سلطتها إلا السلاح غير الشرعي الذي يهدد اللبنانيين ويُستخدم من قبل أحزاب وميليشيات باسم المقاومة في لبنان وهو في حد ذاته يشكل اعتداءً على الدولة والجيش والمؤسسات"، وأضاف: "هذه الأحزاب وعلى رأسها "حزب الله" تهدد اللبنانيين وتشهر سلاحها بوجههم، وتؤدي ممارساتها من الناحية الفعلية إلى إلغاء دور المؤسسات من خلال سعيها لبسط سيطرتها على الدولة، فتشرّع سلاح الدويلة وتضعه في معادلة ثنائية مع السلاح الشرعي الوطني"، مؤيدًا في المقابل "كل عمل يفضي إلى ترسيخ سلطة الدولة اللبنانية"، ومشيرًا إلى أنّ "بقاء أي سلاح غير شرعي في لبنان إنما يشكل خيانةً للوطن وتآمرًا عليه وعملاً ميليشياويًا على حساب استقرار البلد وتقدّمه وتطوّره".

وإذ ندد بالهجمات التي يشنّها "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" على رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ووصفها بـ"المسيئة جدًا للموقع الأول لبنانيًا ومسيحيًا"، لفت الضاهر إلى أنّ "هذه الهجمات تهدف إلى إرهاب رئيس الجمهورية وإخضاعه لمنطق الميليشيات، بما يصب في إطار مشروع وضع اليد على البلد"، موضحًا أنّ "من يهاجمون الرئيس سليمان ينوون ضرب الدولة ونسف أسسها، ويريدون منه أن يتجاوز كل السلطات ويخرق الإجماع الوطني ليبرّر لهم ما يقومون به من هدر وفساد، بعدما تبيّن للرأي العام كم سرق هؤلاء الذين يدعون العفة من المال العام أمام أعين الجميع". 

وفي هذا السياق، شدد الضاهر على أن "رئيس الجمهورية لا يستطيع أن يتخلى عن مسؤولياته وهو لن يخضع لابتزاز الذين تطاولوا عليه.. من الشيخ نعيم قاسم وعدد من مسؤولي "حزب الله"، إلى النائب ميشال عون ونواب تياره، وسواهم من أيتام المخابرات السورية كوئام وهاب وفايز شكر"، مؤكدًا في المقابل أنّ "الرئيس سليمان يتمسك بالدستور ويتعاطى بحس المسؤولية مع الملفات موضع الخلاف بين الأفرقاء السياسيين، ويشدد على ضرورة أن يضطلع مجلس النواب بدوره لتصحيح الشوائب ودفع الأمور إلى الأمام عبر إيجاد أفضل الحلول للأوضاع القائمة" على صعيد المالية العامة.

أين الدولة؟: شبكة اتصالات حزب الله تتمدّد إلى "الصنائع" و"الداون تاون"

السبت 28 نيسان (أبريل) 2012

بدأ "حزب الله" بوضع يده على نقاط محددة في وسط العاصمة بيروت في حال اضطر لنقل عدد من قيادييه العسكريين مع غرف عملياتهم خلال اي حرب قد تنشب قريباً! والمقصود، طبعاً، ليس حرباً للدفاع عن لبنان، بل حرباً للدفاع عن نظام الهالك بشّار الأسد، أو حرباً "ثأرية" في حال قيام إسرائيل بضربة ضد إيران.

وأشارت معلومات الى ان حزب الله اوصل شبكة اتصالاته الى مناطق جديدة في محلة "الصنائع" بأطرافها كافة إضافة الى محيط منطقة وزارة الداخلية الداخلية اللبنانية ومحيط "مستشفى بيضون" كما انهى تمديد الشبكة الى منطقة وسط بيروت التجاري المعروف بـ"الداون تاون"، كما يبدو من الصورة المرفقة.

مواجهة "ترشيش".. وعشرات القرى في الساحل والبقاع
وكانت شبكة إتصالات حزب الله موضوع مجابهة، في تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١١ بين حزب الله وقرية "ترشيش" التي رفضت "إستضافة" خطوط الحزب في أراضيها، مما اضطره للتراجع.
ولمناسبة مشكلة "ترشيس"، أشارت وكالة "المركزية"، في حينه، إلى أن مشكلة ترشيش مع شبكة اتصالات حزب الله ليست الاولى ولن تكون الاخيرة فثمة "الف ترشيش" في لبنان لا يكشف عنها. وقالت: ان ميزة ترشيش انها معلنة لكن عشرات البلدات اللبنانية تعاني اشكالات من هذا النوع تبقى مطمورة تحت جمر المعالجات البطيئة من الجبل الى البقاع، وقد تسببت بخلافات كبيرة بين القوى السياسية ذات النفوذ في هذه البلدات وحزب الله، ودفعت الى سلسلة اتصالات لضبط الخلافات ضمن اطار ضيق وعدم اثارتها خوفا من تفاعلها.
وكشفت عن اشكالات حصلت منذ نحو اسبوعين في عرمون وقبرشمون تم حلها في اجتماعات بين القوى المعنية على غرار ما حصل في ترشيش لجهة وقف حد الشبكة التابعة للحزب، وقد تلقى اهالي هذه المناطق اخبار ما يجري في ترشيش بكثير من الاهتمام علّ المعالجات تلقي الضوء على قضيتهم التي بقيت في ادراج المعالجات بين القيادات السياسية.
"الأمر لي"
ثاني إحتلال لبيروت بعد احتلال شارون
وكشفت المصادر عن اشكالات مماثلة غير معلنة في قرى عدة في البقاع الغربي حيث النفوذ لتيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي الا ان دقة وحساسية هذه المناطق على المستوى الطائفي والسياسي انهت القضية سريعا من خلال تحييد امدادات الشبكة عنها.
ولا حاجة للتذكير بأن الحزب الإيراني كان قد استغلّ فرصة اعتراض حكومة الرئيس فؤاد السنيورة على تمديد خطوط إتصالات حزب الله في كل أنحاء لبنان للقيام بـ"غزوة ٧ أيار"، التي تمثّل ثاني إحتلال للعاصمة اللبنانية بعد الإحتلال الإسرائيلي في العام ١٩٨٢، وقد تمّت بفضل تخاذل قيادة الجيش اللبناني التي كان على رأسها رئيس الجمهورية الحالي ميشال سليمان.

أين الدولة؟: شبكة اتصالات حزب الله تتمدّد إلى "الصنائع" و"الداون تاون"

khaled
13:33
29 نيسان (أبريل) 2012 - 

We should not think negatively to this stance by Hezbollah. The Government had promised over the years, to strengthen the Telecommunications NET, specially the BROADBAND, and never came to light, sure because those in charge officially had not reached to the right DEAL, and the Commission in specific. So Hezbollah would make all these SERVICES available to the Happy Lebanese. Also do not forget that all these Services are FREE of CHARGE.
people-demandstormable

القمصان السود أصفرّت

  • احمد عياش
  • 2012-04-29
  • من يدقق في أحوال لبنان بعد مرور أكثر من خمسة عشر شهراً على الادارة الايرانية – السورية المشتركة لحكومة هذا البلد يرى تغييرات قد طرأت لا تفوت أحداً. فالمعاطف السود التي استخدمها "حزب الله" لاسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري والاتيان بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي يبدو لونها مائلاً الى الاصفرار تعبيراً عن هزال التجربة التي مرت بها البلاد وايذاناً بموت يبدو وشيكاً. ولا مغالاة في القول ان دفعة من القمصان البيض مطلوبة للاعلان عن الاستسلام والقبول بهزيمة مشروع لا تنفع معه كل مساحيق التجميل في العالم ولا تشفع به كل نعوت "الوسطية" و"النأي بالنفس" ومشتقاتهما.
    في ظل الادارة الايرانية – السورية للبنان منذ كانون الثاني 2011 يبدو اللبنانيون مصابين بداء انفصام الذات (الشيزوفرينيا) عندما يتصرفون وكان بلدهم بادارة لبنانية. فهل بامكانهم أن يتمتعوا باحوال أفضل من اقرانهم في ايران الذين يحملون أكداس الريالات فلا تساوي شروى نقير فيما اقرانهم في سوريا باتت مداخيلهم تساوي كل منها ثمن اربع علب تونا شهرياً وكما باتت حياتهم تساوي لا شيء في ظل انهيار الأمن وانفلات آلة القتل على غاربها؟ ألم يأتهم بعد نبأ أحد مشايخ "حزب الله" الذي أنشأ معامل انتاج حبوب "الكبتاغون" المخدرة من أجل الحصول على ملايين الدولارات وبدلاً من تعب القلب في تنمية الزراعة في البقاع حيث انشئ اثنان من اصل ثلاثة من هذه المعامل حتى ولو كانت هذه التنمية اللجوء الى زراعة المخدرات كما كان يحصل في السابق؟
    القمصان السود أصفرّت خجلاً وهي تشاهد رئيس الحكومة الذي أتت به يتدلل. فلا هو يحكم بطريقة يراكم رصيداً تتباهى به ولا هو يلبي النداء عندما يضرب نفير الممانعة. انها تصفرّ خجلاً عندما تجد ان عقد الزواج مع النائب وليد جنبلاط لم يبقَ منه سوى ورقة ذابلة. فلا هو زواج ماروني ولا زواج متعة بل عقد زواج بالاكراه بات على مشارف الطلاق. ولم يبق في المركب سوى النائب ميشال عون الذي بات لزوم ما لا يلزم. بعدما أنفضحت تجربته الوزارية مثل فضيحة تعامل أحد قيادييه مع إسرائيل.
    متى يرتدي "حزب الله" القمصان البيض وينزل في عراضة الاستسلام الى شوارع لبنان؟ بالتأكيد سيفعل ذلك عندما يجد ان الريال الايراني والليرة السورية في حالة ميؤوس منها ولا شفاء لها. أما الوصول الى الدولار فصار تحت المجهر الدولي. وقبل أيام نزل سائقو لبنان الى الشوارع لينفذوا 7 أيار مضاداً لـ"حزب الله" وحكومته ولم يتمكنا من مواجهتهم. علماً ان الحزب ومعه "التيار الوطني الحر" ومعه مشتقات احزاب النظام السوري قاطعوا اضراب السائقين. باختصار: ان القمصان البيض آتية.

Exclusive: IRGC-Hezbollah Captagon Ring Compromised by War Over Profits

Friday 27 April 2012
The scandal of captagon pills fabricated in Hezbollah religious seminaries (or hawzas) in the city of Baalbek, in Lebanon’s eastern regions, shed a new light on the contradiction between the “most noble” epithet, employed by Hezbollah to describe its members and supporters, and a criminal activity worthy of organized crime. When the story first came out, Hezbollah gave it a deaf ear, until its security organs resorted to a known disinformation tactic, claiming it was Hezbollah itself which uncovered the fabrication and distribution network and allowed authorities to dismantle it even though some of those implicated were relatives of prominent Hezbollah dignitaries.
Not so, says Middle East Transparent Correspondent in the Bekaa valley. If true that some Hezbollah organs played a role in uncovering the illegal Captagon network, this was, rather, in the context of internal struggles, mafia style, over the division of the enormous profits gained through drugs fabrication and distribution.
*
The story started with the seizure by the Drugs Enforcement Office of two Captagone manufacturing machines at the Tripoli port, in northern Lebanon. Investigations lead to a certain Hashim al Mussawi, brother to Hezbollah’s member of parliament Hussein al Mussawi. Then, a major discovery was made: Captagon manufacturing was taking place in the basement of two Hezbollah religious seminaries in the city of Baalbeck: the “umm al-Banin” seminary (or “hawza”) in the “al-assira” neighbourhood and the “Imam al-Mujtaba” seminary in the “Sharawna” locality, which had been theater to recurrent clashes between armed gangs and the army. Raids followed in the shiite villages of “Iaat”, “Nabi sheet”, and “Brital”, in which manufacturing machines, millions of "Captagon" pills ready-made, and raw ingredients were seized. Arrests were made and more “laborateries” were raided in the the “Choueifat” and “Hay Assullum” neighbourhoods, both in Beirut’s Southern Dahiyé, a Hezbollah stronghold usually referred to in Lebanese jargon as Hezbollah’s “security perimeter”. Lebanese media reported that the two brothers of Hezbollah mp al Mussawi had been arrested. Other sources, however, indicated they were never put in custody and that arrests were limited to clans with no political connections.
IRGC Connection
As if the official version was not embarassing enough for a party claiming to be a party of “God” and of “resistance”, insider information prove that criminal activities were condoned and supervised by members of Hezbollah’s top hierarchy aided by Iran’s IRGC, the so-called Pasdaran force.
Exclusive insider information indicate that the financing and equipping of Captagon manufacturing laboratories was ensured by Iran’s IRGC under the in the aftermath of the july 2006 war. Work started under a religious fatwa made by Sheikh Mohamed Yazbek, member of Hezbollah highest Shura Council and the official “agent” (a shiite religious term meaning “representative” accredited to collect the “khoms” religious tax from Shiites who consider Ayatollah Khamenei as their “marjaa”). Sheikh Yazbek’s “fatwa” legalized the manufacture and sale of Captagon pills on the condition that they were not consumed by followers of theWilayat-e-Faqih.
The “hidden stitch” in the unfolding of the story was the leaking of information on the criminal network by none other than top hierarchs in Hezbollah itself. Not out of remorse or ethical principles.
Hezbollah’s “Bekaais” marginalized by “Southerners”
Hezbollah, according to insiders, is being torn between the three influential “southerners”, Hassan Nasraalh, his nephew (and designed successor) Hashem Safieddine and Nasrallah’s eternal deputy Sheikh Naim Qassem, on the one hand, and the only leadership member who comes from the Bekaa valley, Sheikh Mohamed Yazbek, who heads the “High Legal Committee” (equivalent of a fatwa authority) in the party. Sheikh Yazbek and his “Bekaai” current have been alienated by their increased marginalisation in a party which was, originally, founded in the 1980s by three prominent clergymen from the Bekaa: Sheikhs Tfaili (ex secretary general, now a public opponent of Hezbollah), Mussawi (ex secretary general, killed in an Israeli strike on his convoy) and SheikhYazbek himself. Hezbollah’s Bekaa members accuse “southerners” of “kidnapping” the party’s leadership positions and of keeping to themselves the "fruits" of the party’s successes.
It is a fact that the Hezbollah’s Majles Shura al-Qarar (Executive Shura Council) is composed of the seven highest hierarchs in Hezbollah,five of whom come from South Lebanon (Nasrallah, Safieddine, Qasem, Mohamed Raad and Abdullah Qassir), one from the Bekaa (Sheikh Yazbek himself) and one from “Burj al Barajné”, in Beirut souther Dahiy, Hajj Hussein Khalil, Nasrallah so-called “political assistant.
To add insult to the injury, “Bint Jbeil” in South Lebanon was designated “Capital of the Resistance”. No similar “honor” was bestowed on any locality in the Bekaa Valley. More substantial, however, was the preferrential treatment due to southern villages and towns destroyed during the July 2006 war, with funds arriving from both Arab Gulf countries and Iran, compared to the marginal financial support given to villages of the Bekaa which were no less affected by the war. The marginalisation of the Bekaa Valley goes back to the 1980s, when the “South Lebanon Council” was founded to “compensate” villagers for damages incurred due to “Israeli aggessions”. Even if a sizeable chunk of the Council’s budget is pocketed by leaders of Hezbollah’s ally, the very corrupt Amal Movement, no such council was ever created to tend to the Bekaa needs.
To counter their marginalisation, Hezbollah’s dignitaries in the Bekaa valley, gave their benediction to the resumption of the cannabis culture. Sheikh Yazbek, himself from « Budai » in the Bekaa, used this culture to enhance his popularity in the region. More recently, he used his religious position as « general legal agent of the Revolution’s Guide, Ali Khamenei, in Lebanon » in a more pragmatic way. As the « legal agent of an Ayatollah » (all Ayatollah’s, including Ayatollah Sistani, have agents charged with the collection of the « Khoms » religious tax), he had a formidable financial resource which, combined with his alliance with the « Resistant MP », Hussein al Mussawi, was all that was required to start the Captagon fabrication project. Captagon fabrication machines were imported from Iran, with the name of mp Mussawi as « end user » and basements of religious seminaries (both inaugurated after the July 2006 war) were used as « laboratories ».
All was in perfect order, except that the distribution of « dividends » was not satisfactory to all concerned. While the al Mussawi clan pocketed most of the Bekaa Valley drugs proceeds (Captagon and other drugs), Hezbollah’s share was too small.
If leaks had originated inside Hezbollah, the reasons were far from being « ethical », « islamic ». Such leaks are known to be practiced by Mafia clans.
Sheikh Yazbek’s son linked to Assasination of Mognieh
How to explain Sheikh Yazbek’s total passivity since the scandal broke out two months ago? Sources inside Hezbollah point out two damaging accusations : Sheikh Yazbek’s son, « Hussein » was arrested by Hezbollah a year ago when Syrian authorities discovered that he had been selling arms (from depots under the supervision of his father) to insurgents against the Assad regime. Even worse, Hezbollah insider sources claim the son, « Hussein Yazbek », is suspected with having links to Israel and with a potential role in the assassination of Hezbollah’s military leader, Imad Mognieh, in Damascus, more than three years ago !
In the meantime, Hezbollah has been unusually lenient in dealing with the al Mussawi clan. As it turned out, the son of Hezbollah’s ex secretary General, the « martyr » Abbas al Mussawi was implicated in the narcotics business, Hezbollah’s internal security chief, Hajj Wafik Safa, used his influence with the official Airport Security Service to allow al Mussawi junior and family to board a plane to Baghdad.
Hezbollah persists in denying its implication in the scandal, yet the two Baalbeck seminaries are closed by judiciary order, along with a “nylon factory” in Choueifet near Beirut.
As for the criminals arrested by Lebanese authorities, they all belong to the HamiyyéZein and Miqdad “minor” clans. No Mussawis, No Yazbeks.. and no Corleone!
* Captagon (fenethylline) is a synthetic stimulant similar to amphetamine. Although banned in most countries in the 1980s, illegally produced and smuggled Captagon — sometimes containing amphetamine instead of fenethylline — is a common drug of abuse in the Middle East.



تهم "عمالة" لـ"حسين يزبك"؟: "الكبتاغون" أشرف عليه "الباسداران" وصراعات "الحزب" كشفته لمكتب المخدرات

م.الموسوي
23:44
29 نيسان (أبريل) 2012 - 
ان كل ما ورد في هذا التقرير عار من الصحة تماما وان اي تدقيق في الاسماء و التفاصيل يظهر كذب و عدم صحة المعلومات الواردة حيث أن أبواب حوزتي "أم البنين" و"الإمام الحسن المجتبى" مختومة بالشمع الأحمر غير صحيحة مطلقا و ان السيد هاشم الموسوي ورد مرة انه شقيق النائب حسين الموسوي و في الثانية انه ابن السيد عباس الموسوي. طالما ان كاتب المقال استطاع بذكائه الخارق النفاذ الى داخل حزب الله و الحصول على معلومات قيمة من هذا النوع يعني ان بامكانه الحصول على اماكن الاسلحة و نوعيتها فيجذب نسسبة قراء اكبر.و خاصة انه يكتب باسم وهمي و الحقيقي هو منى خويص زوجة محمد عبد الحميد بيصون
تهم "عمالة" لـ"حسين يزبك"؟: "الكبتاغون" أشرف عليه "الباسداران" وصراعات "الحزب" كشفته لمكتب المخدرات

شهاب
14:28
23 نيسان (أبريل) 2012 - 
ان حجة الأفعى ايران وذيلها حزب الله تزعم انهم يصنعون الكبتاغون والمخدرات لبيعها في ديار الغرب لتفتيت شبابه وهو نوع من الجهاد المقدس ولكن الهدف الخفي هو ضرب شباب المسلمين من طوائف اخرى في مناطق تعتبر غنية او دولها تضارع المشروع الايراني الفارسي الطائفي الحاقد المتآمر مع الغرب واسرائيل على قضايا العرب وتحررهم.

Views from Lebanon
Boy 13 a Father, three year ago.
Amazing twin at 19 years old.الرحلة الاخيرة لمكوك انتربرايز: من واشنطن الى نيويورك
Last Flight Tour for the Shuttle over USA.

No comments:

Post a Comment