Loading...

Saturday, 4 January 2014

The Hesitant...04/01/2013.

The Lebanese Constitution (verbal) Agreement among the Sectarian Factions since the Independence for Lebanon, that, the Door Keys of the Presidential Palace should be acquired by the Christians, though meant by Maronite Christians, others second Hand Christians. Keys for the Prime ministry Doors by Sunni Muslims, other slashes of Sunni are second Hand Sunni. Keys for the Parliament Doors, should be Shia, other Shia  Slashes are second Hand Shia. The Rest of the Sectarians Minority had been given Secondary copies of keys to the doors of other Positions in the State, just to keep their Mouths SHUT.

Well, the Creation of such divisions, went well, until 1956, war between Egypt ant Israel supported by the West. The Christian President of Lebanon sided the West, and the Minority of other Second Hand Slashes of Lebanese, stood against, and Revolts of 1958 broke out. to calm down the Situation, they agreed for the Commander of the Lebanese Armed Forces to replace the President, and is Christian and Maronite as well. President was very good, but made a Mistake by creating the Army Intelligence, which corrupted the Country, and Deadly troubles broke out 1976, which cost the Lebanese their Lives by Hundred Thousands, and split the Common Concept of creating a Country many different Sectarian Factions could live on the same Land with PEACE. War among those Sectarian Factions, ended 1990, when Taif Agreement was signed by all Parties (Sectarians), and USA gave the Power to the Syrian Regime's Forces to enter Lebanon, and Eliminate the Terms of Taif Agreement within TWO years. The extended time for the Regime, (Which made sure the Divisions were winded and deepened among the Sectarian Factions), who never tried to eliminate the Taif Terms, were thirty years instead of TWO. (It could take Hundred years, if wasn't the Lebanese forced out those Troops).

Since, entrance of those Troops to Lebanon, assassinations (Started by Killing Politician Junblat the Father, blew up the President of Lebanon Muawad, and the chain of Murders and assassination, by Car Bombs, Kidnapping and disappearing of Lebanese Citizens and Soldiers, were very common during that Occupation. The System of the Regime's crimes and Methods of killings, were adopted by Hezbollah, after the Syrian Troops were forces out 2005. Many Lebanese Intellectuals, Journalists, Officers, Politicians were murdered, because they were working on the opposite bank of Hezbollah which was branded as Resistance. Resistance Solely Shia, caused the Verbal Agreement of the Lebanese Created Living together Concept, to break. As one Sectarian Faction, has the Armed Fighters, and Lebanese Armed Forces which consisted of all Sectarian Factions Citizens was Ignored, and turned to be secondary to the so called Resistance.

Hezbollah used its Excessive Power to TAME the other Sectarian Factions, to force them walk the way it suited it. Sure it did not work, and Lebanon as a WHOLE in under the Hammer of Terrorism. Terrorism of Hezbollah Militia, which never stopped assassinating the other Parties Politicians and Military officials, who objected the process of controlling the Country its way. As Hezbollah had its advantages on the Lebanese, because of its Power and supported from Iran and Syrian Regime, it fell in serious troubles, and could be the beginning of its destruction.

Hezbollah, involved in a War against the Syrian People's Revolution, under sectarian Beliefs by protecting Wholly Ruins in Damascus (Found out was just to give assistant to the Criminal Regime, to keep it in Power). Hezbollah inflicted serious casualties by thousand in this war, which was eating on its Credibility and Power. It caused an Anger of the other Lebanese Sectarian Factions Majority and Minority, of that Involvement. It created more Enemies, Internally, in addition to its claimed Enemy Israel.

The New Situation, which caused some Politicians, to shout loud against Hezbollah Agenda were Assassinated recently, by same Old  methods, Car Bombs (Chatah was latest Victim). Hezbollah Involvement of killing the Syrian people in Syria, while strongly giving Military and Human assistance to the Criminal Regime, who already killed 200,000 of its own people, displaced Four Millions, and 100,000 unknown locations of those Victims, just disappeared. The Essential help provided caused Hezbollah to create New Enemy, Freedom Syrian Fighters. The Deadly results of that Involvement, was Four Major Car Bombs Explosions within Hezbollah's Headquarters, caused Hundreds of Casualties of the Lebanese Citizens. (Syrian Fighters Groups always claimed responsibility for those Deadly Explosions, claiming, the presence of Hezbollah along the side of the Criminal Regime, is the Reason of bringing Death to the Lebanese, and Shia in Specific).

Lebanon is open to Hell of Disastrous Security Massacres. No government to take Control ( Hezbollah is dominated by its Guns and Militia on the Lebanese Armed Forces, and not allow to act, on any of its Ghettos, which they are many allover the Lebanese Lands). Its Security Procedures could not be able to prevent the Terrorists to strike on its Headquarters. The Dramatic Explosions on the Lebanese Lands, showed, the Vulnerability of the Lebanese people Security, and the Future is doomed.

The Nominated politician, who suppose to be Sunni and has the Keys of the Prime Ministry Doors, was threatened not to open that door, otherwise Hell will fall on His Head,

The Keys, of the Presidency Palace Doors, was threatened not to try to use that Key, otherwise Hell would fall on the Country.

The only Keys are in safe Hands, and in the Right pocket, are the Keys of Parliament Doors, could be Locked and Opened the way Hezbollah liked, because the Speaker according to the Verbal Terms of Constitution, should be Shia, and Hezbollah is Solely Shia and represented its Sectarian Faction.

The Political Process in the Country is indeed in serious Complications.

No New Government, No New Presidency Elections.

The Sunni Prime Minister, should have written down the names of the New Cabinet, and Forwarded it to the President to produce the Official Decree, and send it to the Parliament for confirmation. The Members of Parliament to give enough votes to put the Cabinet on the Right Track, or fail the Confidential Notion. Salam is Hesitating for the last Nine months, falling under the Hammer of Hezbollah, (You form Government and your are on the List.......). President, you sign the Cabinet Name's List and the Country would be in Hell. Hesitation of not taking a Step in the Direction of New Government is bringing the Lebanese Hell of deadly troubles.

Hezbollah wanted to be part of the Syrian War. Wanted a Government to cover this Unconstitutional Stance. (Constitution Forbid involvement in other Country's affairs). Other Sectarian politicians would not give Hezbollah the Pleasure of the Coverage. Hezbollah can not withdraw from Syria unless has Orders from its Wholly Mother Iran.

The Violence, the Killings, the Car Bombs, the kidnapping, the Outlaws, the Militias, would be strongly presented, for a while....In Lebanon.....

khaled-stormydemocracy
Embedded image permalink

قيادي في 14 آذار: لبنان يتّجه نحو الفلتان الأمني


بيروت - رأى قيادي في قوى 14 آذار أنّ "البلد يتّجه نحو الفلتان الأمني ولبنان قابع في بركان نار اليوم"، مشدّدًا على أنّه "من غير الممكن ضبط الإرهاب، وتدابير حزب الله أعجز من أن تتصدى له"، وذلك تعقيبًا على الانفجار الذي استهدف منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبيّة لبيروت يوم أمس الخميس.



القيادي، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، شدّد في تصريح إلى موقع NOW اليوم الجمعة، على أنّ الحل الوحيد لما يجري سياسي وليس أمنيًا خصوصًا أنّ الأخير ثبت فشله بالتجربة عندما أمسك الحزب أمن الضاحية بيده". 



وإذ دعا "الأفرقاء على الساحة اللبنانيّة إلى تسليم سلاحهم وإلى إلغاء المربّعات الأمنيّة وبسط سيادة الدولة في الداخل وعلى الحدود مع سوريا" كجزء أساسي للحل ورأب الصدع، رأى القيادي أنّ "هذا الأمر هو مع الأسف نقيض حزب الله"، مستنتجًا بذلك أنّه "مهما فعل الحزب فإنّه سيغرق أكثر وأكثر وسيُغرق معه جمهوره".



ورأى القيادي أنّ "التفجيرات التي تستهدف حزب الله ومناطق نفوذه ستتصاعد كون الأتون السوري دخل إلى لبنان"، معتبرًا أنّ "عمليّات الاغتيال ضد قوى 14 آذار ستزداد بدورها".



وردًا على سؤال، قدّر القيادي عينه أنّ يتسبّب الإنفجار بتأجيل إعلان التشكيلة الحكوميّة المزمعة نحو 10 أيّام لربما يتم خلالها التوصّل إلى رؤية مشتركة واتفاق حول صيغتها.

حزب الله ينفذ استنفاراً شاملاً: المواجهة بكل الوسائل

قـاسـم قصـيـر  


حزب الله ينفذ استنفارا شاملا: المواجهة بكل الوسائل
بيروت - بعد التفجير الذي ضرب منطقة حارة حريك؛ وهو الثالث في قلب حمى حزب الله؛ ومع الحديث المتواتر عن احتمال تشكيل حكومة حيادية او حكومة امر واقع في غضون أيام، يعيش حزب الله وقياداته حال استنفار أمني وسياسي وشعبي من أجل مواجهة التحديات الكبرى التي يتعرض لها، في ظل استمرار تأزم الوضع في سوريا والخوف من وجود قرار كبير بمحاصرة الحزب والتضييق عليه قبل انعقاد مؤتمر جنيف-2 حول الازمة السورية.

وعمد الحزب منذ مساء الخميس، ولأول مرة منذ فترة طويلة، الى استنفار عدد كبير من قيادييه ومسؤوليه السياسيين والاعلاميين والنواب، وذلك للاطلالة الاعلامية لتوضيح ما جرى في الضاحية، وتوضيح موقف الحزب من الوضع السياسي وتشكيل الحكومة، وقد حرص مسؤولو الحزب على عدم توجيه اي اتهام سياسي لأحد بشأن التفجير، وعلى الدعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية ورفض تشكيل حكومة حيادية واعتبار ان هذه الحكومة تخدم الحرب التي تستهدف الحزب وبيئته.

 أما على الصعيد الامني فقد عمد الحزب كذلك إلى استنفار كل اجهزته الامنية والنزول على الارض، إن لاستيعاب آثار التفحير أو لإعادة النظر بالاجراءات الامنية المتخذة والتي لم تنجح حتى حتى الان بوقف التفجيرات والاغتيالات وإن كانت خففت الكثير من الاضرار ومنعت حصول الكثير من التفجيرات من خلال اكتشاف عدد من السيارات المفخخة.

وبحسب مصادر مطلعة في الحزب فإن "المعركة كبيرة وشاملة وتقتضي المزيد من الاستنفار والاستعداد لكل الاحتمالات سياسيا وأمنيا وشعبيا ويتم حاليا دراسة كل الخيارات والتوقعات ووضع الخطط العملية للمواجهة، التوقعات ان الاسبوعين المقبلين سيكونان ساخنين وكل الخيارات مفتوحة".

إنفجار حارة حريك يشعل "جنون" الأمن الحزبي

فيفـيـان الخـولـي  





حارة حريك - إنّه الانفجار الثالث في منطقة الضاحية الجنوبية. هذه المرّة ضرب قلب منطقة حارة حريك، في الشارع العريض بعيداً عن مقرّ المجلس السياسي لحزب الله أقل من 200 متر.



الفاجعة كبيرة جداً على أهالي المنطقة. يعلو صوت النساء في أرجاء الشارع. يطالبن عناصر أمن حزب الله الذين ضربوا طوقاً حول مكان الانفجار، بالدخول للاطمئنان على أفراد عائلاتهنّ. إحداهن تتصل بلهفة بوالدها الموجود في المنزل. خطّه مقفل. فيزداد قلقها. تبكي وترجو أمن الحزب الدخول، إلاّ أنّ دموعها لم تسمح لها ولا لغيرها العبور إلى موقع الانفجار.





المشهد وتفاصيله، لم يستطع نقله إلاّ قناتا الميادين والمنار. حصّة الصحافيين في المنطقة باتت مدروسة. أمن الحزب المسلّح مستنفر. "ممنوع الدخول لأيّ كان، ولو كان أكبر صحافي". بهذه العبارة واجهوا الجميع. وبشكل جنوني شهر أحدهم سلاحه طالباً من أحد الصحافيين محو الصور التي التقطها لأحد الجرحى الذي نقلته سيارة إسعاف.



"الحاج" الأمني لعب دوراً بطوليّاً في اختيار الوجوه التي تستطيع الدخول. ولم ينجح مندوبو وسائل الإعلام أيضاً الذين توسّلوه بكل اللغات. فقد منعهم من التصوير حتى من خارج الطوق الأمني، إذ يبدو أنّ جرحى وقتلى الانفجارات في الضاحية ممنوع تصويرهم أو حتى التحدّث إلى المقرّبين منهم. هنا وقعت الحادثة وهنا تُطمر أسرارها.



وعلى الرغم من وجود الأجهزة الأمنيّة في الموقع، راح عناصر أمن "حزب الله" يطلقون الرصاص عشوائياً، طالبين من الناس عدم التجمهر والابتعاد عن المكان. ما هي إلاّ لحظات حتى هرب الناس، كلٌ في طريق، خائفين، والجميع تناقل عبارة: "هناك سيارة ثانية مفخخّة، هْربوا". إلاّ أنّ عناصر الحزب لازموا أمكنتهم، فهم يعرفون أن لا سيارة ثانية، إنما أشاعوا ذلك لإبعاد الناس فقط.



"قال السيّد حسن نصرالله في إحدى إطلالاته: فلنذهب ونتقاتل في سوريا، لكنّ الأطراف المعادية أتت لتقاتله في عقر داره، الله ياخذن". عبارة قالها أحد سكان المنطقة بعدما علا صراخ رجل سبعيني يطلب من نصرالله الردّ على المعتدين والقضاء عليهم.



المشهد في الشارع غريب نوعاً ما، إذ لا ترى أي عنصر أمني رسمي يتولّى مهمّة التفتيش والتحقيق مع الناس، بل ينحصر وجودهم في موقع الانفجار، ليلعب أمن الحزب كل الأدوار من دون استثناء داخل الموقع وخارجه.



بعض عناصر الحزب نسي الجرحى والقتلى، وراح يصرخ بعنفوان الانتماء الحزبي: "ما حدا بقى يقول إنّو الانفجار هزّ الضاحية، الضاحية ما بتهتزّ، والمقاومة باقية والسيّد تاج راس الكلّ وشرف الأمة".



لم يختلف المشهد أمام المستشفيات. اختفت عناصر أمن المستشفيات وانتشرت بدلاً منهم عناصر أمن الحزب من المداخل إلى الأبواب الرئيسيّة. في مستشفى بهمن الذي استقبل العدد الأكبر من الجرحى، وقف الأهالي حائرين، ينتظرون من يطمئنهم. تخرج ممرّضة، فيتهافت عليها الجميع، لكنّها لا تحمل إلاّ نبأً واحداً لأحد الأقرباء، "جروحه طفيفة وسيتعافى".



يخرج وزير الصحّة علي حسن خليل شاحب الوجه. تشغله الاتصالات الهاتفية. فيستدرك وجود الإعلام، ويكتفي بإحصاء عدد الجرحى والقتلى ويرحل. 



وتم تداول معلومات عن وجود شخصيّة حزبيّة داخل المستشفى، لكن سرعان ما عُتّم على الخبر بعد قدوم عناصر الأمن وطلبوا الهدوء والابتعاد عن المدخل. 



جريح يدخل وآخر يخرج معافىً بعد معالجة جروحه الطفيفة. تخرج امرأة بعد الاطمئنان على ولدها وبقيّة الجيران، وتصرّح أمام وسائل الاعلام، الذين وجدوا في كلامها مادة دسمة بعد عجزهم عن الوصول إلى الجرحى، لأنّه يُمنع حتى التحدّث إليهم. بقلب موجوع صرخت المرأة: "لو وصل الدم للركب، ولو كل لحظة طلع انفجار رح نظل أقوياء غصباً عن الجميع، وفدا السيد حسن نصرالله".



في مستشفى "سانت تريز" هدوء تام. لا وجود لأي علامة حزبيّة، فقط دخلت فتاتان جريحتان إلى المستشفى، تمّت معالجتهما وخرجتا مباشرة.



في مستشفى الرسول الأعظم، يقف أمن الحزب مفتّشاً السيارات وكل الداخلين إلى المستشفى. لكن طبعاً، لا يمكن الدخول إلى باحة المستشفى بل يكتفي الزائر أو المقرّب من جريح بالوقوف أمام الباب الرئيسي متوسّلاً، منتظراً أن يشفق قلب العنصر عليه علّه يسمح له بالدخول والاطمئنان على حال من يخصّه.



"الحاجة زينب"، تريد رؤية جارتها، إلاّ أنّ العنصر الحزبي رفض طلبها بحجّة أنّها ليست قريبتها قائلاً: "حاجة، لا يمكنك الدخول إلاّ إذا كان خيّك، إبنك، حدا من العائلة، غير هيك ما في". غيرها الكثير ممن توافدوا إلى مستشفى الرسول خاب أملهم، فكان أمن حزب الله يطلب منهم مهمّة مستحيلة في ظرف استثنائي، وهي تعبئة استمارة لدى ادارة المستشفى للتعريف عن أنفسهم وعن الجريح أو القتيل.



أمام هذه الفاجعة المتكرّرة،  لم يجد أمن الضاحية الحزبي سبيلاً للأمان بوجود حواجز الجيش اللبناني، ليعود ويأخذ دوره، ليس فقط في مواقع الانفجارات وحولها، إنّما أعاد تثبيت حواجزه الأمنيّة الخاصّة التي ربّما تعيد الأمن والأمان إلى المنطقة.

"أبو عدس" جديد؟: قتيبة "إنتحاري" أم "مخدوع" أم "خطفه" حزب الله؟

الجمعة 3 كانون الثاني (يناير) 2014
"قتيبة الصاطم"، هل هو مشروع "أبو عدس" جديد، نسبةً للإنتحاري الوهمي الذي حاولت مجموعة "الجنرالات" إلصاق تهمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري به؟
هل هو فعلاً "إنتحاري"، أم "مخطوف لدى حزب الله"، أم "مخدوع" كما أوردت رواية غير موقّعة في جريدة "النهار"؟ وكيف يقود سيارة "شيروكي" مفخّخة من لا يجيد قيادة السيارات؟ ثم، لماذا يكتفي بـ٢٠ كلغ متفجرات؟
ثم، من أين جاءت "الصورة" التالية التي وزّعتها بعض مواقع ٨ آذار لـ"الإنتحاري المفتَرَض" قبل أن يستقر الإتهام على "قتيبة الصاطم"؟ أي، من أي "أرشيف" خرجت الصورتان التاليتان:
الإسئلة كثيرة، وهي تعبّر عن مدى تدهور ثقة المواطنين بالأجهزة الرسمية منذ قضية "الجنرالات الأربعة"، وخصوصاً في ضوء اختراق حزب الله للأجهزة الأمنية، العسكرية والمدنية!
شربل: أبلغونا أنه "اختفى"!
ومنذ مساء أمس، وأثناء نهار اليوم الجمعة، تعدّدت الروايات، وحتى "الصُوَر"، وكلها تحمل ثغرات وعلامات إستفهام!
فقد أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام"، صباح الجمعة، أنه يجري التحقيق والد قتيبة الصاطم في مركز مخابرات الجيش اللبناني في طرابلس.
ونقلت "النهار" عن وزير الداخلية مروان شربل أنه في 30 الشهر ادعى والد قتيبة الصاطم لدى فصيلة القبيات بانه اختفى (وليس أنه "مخطوف").
وحسب "المركزية": تحدثت بعض المعلومات (المصدر ليس واضحاً!) عن ان الشخص الذي كانت السيارة المستخدمة في التفجير في حوزته اخيرا ويدعى راكان امون موجود في سوريا وهو من مؤيدي احدى المجموعات المتطرفة، كما ان ابن عم الصاطم هو ايضا من السلفيين وموجود بدوره في سوريا يقاتل الى جانب المعارضة. واشارت الى ان قتيبة نفسه كان حاول التوجه الى سوريا للقتال لكنه لم ينجح.
انتحاري انفجار حارة حريك خُدع
وبعد ذلك، أورد تقرير "خاص" غير موقّع في "النهار" ما يلي:
عثر على اخراج قيد فردي يعود لشاب من قرية حنيدر في وادي خالد يدعى قطيبة محمد الساطم (20 عاماً) في مكان التفجير ويتم مقارنة الصورة التي عليه بما تبقى من اشلاء وجه الجثة.
وعلمت "النهار" ان الساطم لم يكن انتحاريّاً اي أنه لم يتم الاتفاق معه على أن يكون انتحاريّاً، بل طلب منه ايصال السيارة وركنها في مكان معيّن في حارة حريك، على أن يعود ويترجّل منها. الّا انّه وفي جهة معينة على الطريق المؤدية الى المكان المتفق عليه، كمن أحد الأشخاص وهو يحمل جهاز تحكّم عن بعد وعمل على تفجير السيارة بسائقها من خلال الضغط على آلة التحكم.
وفي معلومات لـ"النهار" ان الساطم هو طالب سنة ثانية في كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية في طرابلس وقبل نحو أسبوعين، ابلغ والده الجهات الأمنية عن فقدان ابنه وعدم عودته الى البيت.
خُطِف قبل ٥ أيام على حاجز لـ"حزب الله"!
وأوردت "المستقبل" رواية أخرى:
بعد العثور على إخراج القيد العائد للشاب قتيبة الصاطم في مسرح تفجير حارة حريك، ومعلومات عن أن الصاطم هو من كان يقود السيارة التي انفجرت، أفادت “المستقبل” أن عشائر وادي خالد حمّلت “حزب الله” مسؤولية سلامة ابنها الطالب الجامعي قتيبة الصاطم مشيرةً إلى أنه قد اختطف على احد حواجز الحزب منذ اكثر من 5 ايام في البقاع.
عشائر وادي خالد: لا يجيد قيادة سيارة ويستعد للسفر إلى فرنسا للدراسة!
الى ذلك، عقد في دارة والد قتيبة محمد الصاطم في قرية حنيدر في وادي خالد لقاء جمع عددا من وجهاء عشائر وعائلات وادي خالد، وتلا احمد السيد احد انسباء قتيبة بيانا باسم المجتمعين قال فيه:
“نحن اهالي وعشائر وادي خالد نستنكر هذا الانفجار الذي طال الضاحية الجنوبية كما اننا نؤكد بان ثقافة وادي خالد ليست دموية بل ثقافة اعتدال وتسامح وتعايش سلمي.
كما اننا نحن اهالي قتيبة نستنكر الجريمة النكراء وقد اعلمنا الاجهزة الامنية باختفاء قتيبة الصاطم منذ 28 122013.
ونؤكد بان ولدنا لم يكن ينتمي الى اي جهة حزبية او دينية وهو شخص معتدل بسلوكياته وهو طالب جامعي سنة ثانية ويستعد للسفر الى فرنسا لمتابعة تحصيله العلمي، لذلك، نحن نطالب القضاء اللبناني والاجهزة الامنية اللبنانية بالتحقيق العادل والشفاف ليصار الى تبيان الحقيقة كاملة”.
ولكننا في الوقت عينه نبدي بعض الملاحظات:
- ان الشاب قتيبة الصاطم لا يجيد قيادة السيارات 
- اننا نتساءل عن وجود هويته دون ان تتأذى في جثة متفحمة.
- هل يعقل ان يحمل الارهابي هويته في جيبه.
- كيف لفتى كقتيبة ان يتحرك بحرية بسيارة مفخخة داخل مربع امني لحزب الله مجهولة منه تماما”.
أهل "قتيبة": ينبغي تحديد تاريخ وفاته!
الدكتور بري الاسعد تحدث باسم الفعاليات قال: وادي خالد تنتمي لثقافة الاعتدال وثقافة الحياة، فكما نددنا في بياننا بالاعتداء الآثم على الضاحية الجنوبية وعلى اية منطقة في لبنان ندين باشد العبارات اي انفجار يحصل في هذا الوطن انطلاقا من ثقافتنا.
الشكوك التي اوردناها في بياننا يرجى التأكد منها من خلال تحقيق شفاف عادل غير منحاز يتوخى الحقيقة لأن غياب قتيبة عن منزله تم ابلاغ السلطات به المعنية بموجب محضر مسجل في مخفر وادي خالد وكل المعلومات لدينا ان هناك امر مخفي وهناك التباس شديد ويفترض على الاجهزة الامنية ان تحل هذا اللغز حرصا على المنطقة وسمعتها وحرصا على بلدنا لبنان.
نحن نطالب الادلة الجنائية بالتثبت من تاريخ الوفاة لأن تاريخ الوفاة يبين الكثير من القضايا والشكوك تحوم وبامكان الطب الجنائي ان يحدد تاريخ الوفاة ويتم ربطه مع تاريخ حدوث الانفجار.
الأسئلة أكثر من الأجوبة، وآخرها سؤال آخر: هل هنالك علاقة بين اعتقال السعودي "الماجد" وقضية "تفجير حارة حريك"؟ بكلام آخر، هل هنالك منسّقة لإظهار لبنان، في أعين الأميركيين والأوروبيين مثلاً، كبلد تعيث فيه "القاعدة" و"التكفيريون"؟
  • هل هو الإرهاب أم الانتقام الذي تسبّب به حزب الله؟

    يوسف عبد الرحيم
    14:33
    3 كانون الثاني (يناير) 2014 - 

    عندما يتناول تحليلٌ ما أيّ جريمةٍ مرتبطةٍ بقتل الناس بالتفجيرات والمفخخات، فوفق بديهيّات الأمور، ووفق المبادئ العامّة لعلم الجريمة، لا يمكن البتّة وصف ذلك التحليل بالموضوعيّة إن لم يهدف في البدء إلى تبيان أو على الأقلّ محاولة تبيان الدوافع التي كانت سبباً كامناً أو ظاهراً أو مباشراً لتلك الجريمة.
    والإرهاب المزعوم ضدّ المناطق الشيعية الذي يتردّد ذكره، إن يكن في الإعلام أو في أقاويل الساسة وغيرهم، هو انتقام بلحمه وشحمه ولا يمتّ إلى الأديان والمذاهب والوهابية بصلة (ويمكننا أن نسمّية "انتقام عشوائي" ولكنه غير ديني).
    نُشرت مؤخّراً على صفحات الإعلام لوائح طويلة تفصيلية تحتوي على مئات من أسماء قتلى عناصر حزب الله الذين سقطوا في القرى والمدن السوريّة التي تشهد مجزرة إبادةٍ لشعبٍ بأكمله، لا مثيل لها في التاريخ. وتتضمّن هذه اللوائح أسماء فتيةٍ من غالبية القرى والمدن البقاعيّة والجنوبيّة ومن ضاحية بيروت الجنوبية، في غالبيتهم من الطائفة الشيعيّة الكريمة. ولقد بدأت التفجيرات والمفخخات في لبنان، كما هو معروف، أثر تدخّل حزب الله في سوريا، ونُسبت هذه الجرائم المأساوية إلى إرهابيين من القاعدة وإلى الوهابية وما شابه ذلك.
    فلنبيّن أنّ تفجيرات الضاحية لا علاقة لها بالأديان والمذاهب!
    لنفرض يا سادة أنّ سكان لبنان وسوريا يعتنقون ديانات وثنية لا علاقة لها لا بمحمد ولا بالمسيح (عليهما السلام) ولا بأتباعهما من المذاهب والتيارات المختلفة.
    فالأسئلة التي تُطرح هي التالية:
    1-إذا ساهم قسمٌ من اللبنانيين في قتل قسمٍ من السوريين نصرةً لقسمٍ آخر منهم ، فهل من الطبيعي أن يجري ذلك القتل دون ردّة فعلٍ وانتقام؟!! ومثال ذلك إذا ساهم أهل الهرمل نصرةً لأهل القرداحة بذبح أهل القصير فهل ردّات الفعل عند أهل القصير ضدّ أهل الهرمل ستكون مرتبطة بالأديان أم أنّها انتقام؟ (لا زلنا نفرض أنّ الوثنية هي السائدة)
    2-هل الثأر مفهومٌ موجود أم لا؟ وهل الثأر موجود بمعزل عن الأديان أم لا؟ وهل الثأر موجود في المجتمعات العربية أم لا؟
    3- هل يوجد بين السوريين الذين قُتل أقرباؤهم من يقرأ الصحف ويفهم أنّ مئات مقاتلي حزب الله قد قتلوا في سوريا وهم يخوضون حرباً ضدّ السوريين في قراهم؟؟
    4- هل يوجد بين السوريين الذين قتل أقرباؤهم من يقرأ الصحف ويفهم ما يذكره الشيخ نصرالله عن حرب حزبه في سوريا؟
    5- هل يمكن إقناع السوريين بأنّ قتلهم وذبحهم من جانب مقاتلي حزب الله حلال لأنّهم يتحمّلون مسؤولية ذبح الحسين، وبالتالي لا ضرورة للانتقام لقتلاهم في حمص والقصير والنبك..؟
    6- هل يحقّ لأقرباء القتلى السوريين من القصير وحمص وحلب...أن يتساءلوا عن الدافع الوجداني أو الأخلاقي أو الديني ...الذي يجعل شابّاً لبنانيّاً من ضاحية بيروت الجنوبية أو من اللبوة أو من النبطية.. يحمل بندقيته ويذهب إلى القصير لذبح ساكنيها؟؟
    7- ماذا سيفعل سوريٌّ قُتل أقرباؤه حتّى ولو كان وثنيّاً لا علاقة له بالأديان السماوية، بعد أن يرى الذي يجري على الأرض؟؟؟
    إنّه يا سادة الانتقام!!! وصراع البقاء!!! ولا علاقة للإرهاب المزعوم!!! إنّه الردّ على مقولة كلّنا فداء السيّد الذي يرسل مقاتليه لذبح السوريين...
    فهل بين اللبنانيين المتضرّرين من التفجيرات من يريد أن يفهم ماذا يجري؟؟ وهل بينهم من يريد أن يعرف من يتسبّب للبنان بهذه الويلات؟؟؟! أم أنّنا سنبقى على صممنا وجهلنا كالأنعام الضالّة التي تؤلّه المشعوزين والقتلة!!!؟
    أما التفجيرات الأخرى في طرابلس والستاركو فالبصمات واضحة والهدف معروف وهو طمس الحقيقة وتحويل الانتقام الناتج عن غياب العدالة إلى ما يشبه الإرهاب !!!

NOW ينشر صورة الساطم أمام منزله

الساطم في حارته


بيروت – حصل موقع NOW على صورة تعود لقتيبة محمد الساطم وهو يلهو على الثلج أمام منزله في منطقة وادي خالد، وفق ما أفاد أحد سكان البلدة.

 تجدر الاشارة إلى أنَّ الساطم الذي قضى بتفجير حارة حريك أمس مشتبه بأنه نفذه.


"نحن اهالي وعشائر وادي خالد نستنكر هذا الانفجار الذي طال الضاحية الجنوبية كما اننا نؤكد بان ثقافة وادي خالد ليست دموية بل ثقافة اعتدال وتسامح وتعايش سلمي. كما اننا نحن اهالي قتيبة 
نستنكر الجريمة النكراء وقد اعلمنا الاجهزة الامنية باختفاء قتيبة الصاطم منذ 28-12-2013.

بيروت - أحدث العثور على إخراج القيد الافرادي للشاب قتيبة محمد الصاطم، من مواليد وادي خالد 1994، في مكان وقوع انفجار حارة حريك في الثاني من هذا الشهر، بلبلة وحالة من الذهول في المنطقة العكارية المنسية من لبنان، بحسب وصف برّي الخلف، رئيس بلدية الفرض في وادي خالد.

وبالرغم من عدم وجود حيثيات حقيقية على الأرض تشير الى علاقة صاحب إخراج القيد هذا بالتفجير الذي حصل، إلّا أن أعيان المنطقة وبلدياتها بحالة استنفار، بحسب الخلف، الذي كرّر خلال حديثة لـ NOW بأن مجتمع وادي خالد العشائري البسيط، الذي يعتاش ناسه من عمليات التهريب التي تحصل مع المناطق السورية المتاخمة للوادي، "لا ينتمي لا لطائفة ولا لحزب بل لوطن، وإن أي تفجير هو عمل إجرامي أينما حصل"، مؤكداً في الوقت نفسه أن "الأخبار التي تم تناقلها حول الشاب من الممكن أن تكون أثارها سلبية جداً على المنطقة، التي ستزداد حرماناً وستُضاف أزمة جديدة على أزماتها الكثيرة"، وهي أساسا تعاني ما تعانيه من القلق الأمني إلى جانب الأزمة الاقتصادية الإجتماعية. 

وبالنسبة لرئيس بلدية الفرض، ما قيل عن والد الشاب، التي ما زالت مخابرات الجيش تحقّق معه، يهدف الى تعزيز الفكرة السائدة لدى البعض عن منطقة وادي خالد. "قيل إن والد الشاب هو إمام مسجد، وهذا غير صحيح، هو من وجهاء المنطقة وصاحب محلّ ألبسة، كان مرشحاً لرئاسة بلدية وادي خالد. ولكن لو افترضنا أنه إمام مسجد، هذا ليس بالضرورة دليلاً على أنه متطرّف أو متشدّد، هناك العديد من أئمة المساجد المنفتحين".

تجدر الإشارة هنا الى أن الشاب قتيبة محمد الصاطم كان طالباً جامعياً، اختفى منذ أربعة أيام، وقد أبلغ أهله مخابرات الجيش والشرطة العسكرية والدرك بوادي خالد بفقدانه. "ماذا حصل معه خلال هذه الفترة، لا أحد يعلم لغاية الآن"، يختم الخلف.

آمون حائز السيّارة المنفجرة بحارة حريك موجود في سوريا


بيروت - ذكرت قناة LBCI أنّ المدعو راكان آمون، الذي كانت السيارة المستخدمة بتفجير حارة حريك بحوزته، موجود ببلدة فليطة السورية، وهو من مؤيدي مجموعة متطرّفة.

الأسير: تفجير الضاحية نتيجة طبيعية لجرائم نصرالله بسوريا

تتداول بعض وسائل الاعلام رسالة منسوبة الى الشيخ أحمد الأسير ، لم يتمكّن موقع NOW من التأكد من صحتها حتى الساعة.

 وعلم أن الرسالة صوتية وأن التسجيل سيسرّب الى وسائل الإعلام في وقت لاحق.

ويعتبر الأسير في رسالته أن التفجير نتيجة طبيعية لجرائم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في سوريا.

ومما جاء فيها: "إننا نجد 14 آذار قد بلعوا ألسنتهم. أليس فيكم رجل رشيد، فلماذا هذا الخوف والجبن، وأنتم من سبق وقلتم إن تورط نصراللات في سوريا سيجلب الويلات للبنان؟ إن حسن نصراللات حاول بكلامه الأخير استغلال انفجار الضاحية لتحقيق الآتي: من ليس معنا فهو ضدنا. مثل بوش، على نفس النهج، بعد ضرب البرجين. وهو يهدد كل اللبنانيين عامة وأهل السنّة خاصة، حتى كل اللبنانيين يعطونه الموافقة على مزيد من الهيمنة على لبنان".

ورأى أن "نصرالله يريد أن يبعد نفسه عن المحاسبة عن الجرائم التي ارتكبها بحق أهله، أولا، أي المغامرة التي أدخل فيها الشيعة في لبنان، وكذلك على إجرامه بحق أهلنا في سوريا، وعن إجرامه بحق لبنان، وخاصة أهل السنّة"، مشيراً إلى أن "هذا الأسلوب مرفوض، وهذا أسلوب رخيص، فلبنان ليس دمية بيد نصراللات، واللبنانيون ليسوا دمية بيد نصراللات وخامنئي ومرجعيته، يفعل بهم كما يشاء. ليسوا دمية يغامر بهم كما فعل في العام 2006".

وأضاف: "إن نصرالله قال إن دخوله الى سوريا، رؤية، فقامت قيامة جميع المعارضين، الآن، عندما بدأت شرارات تأتي الى لبنان، قام ليقول إن هذه الحرب هي حرب على كل اللبنانيين. لا، هذه ليست حرباً ضد جميع اللبنانيين، إنما هي ردة فعل على إجرام نصراللات في سوريا"، متسائلاً: "هل أطلقت رصاصة على حزب اللات أو على أحد اللبنانيين من جانب الثوار السوريين منذ تعسكرت الثورة لتدافع عن نفسها،حتى معركة القصير؟ لا، طبعا لا!"

كما اعتبر الأسير أن نصرالله استعمل كلمة " تكفيريون". هو يستعمل بمخادعته كلمة مطاطة، من أجل أن يسكت اللبنانيين ليفعل ما يريد، وليبرر إجرامه عبر حزبه وعبر بعض المؤسسات التي هيمن عليها، ومنها الجيش"، سائلاً: "لماذا لم يحدد من هم التكفيريون؟ لأنهم كما استعمل في العام 2006 التخوين، وهي كلمة مطاطة ليشمل كل اللبنانيين، يستعمل الآن كلمة التكفيريين".

خيوط جديدة في انفجار حارة حريك

مخلّفات انفجار حارة حريك


بيروت - دوّى انفجار، أمس الخميس، في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبيّة، مخلّفاً وراءه عدداً من القتلى وعشرات الجرحى. وتضاربت المعلومات حول كيفيّة إتمام هذه العمليّة، إن بواسطة انتحاري فجّر نفسه، أم من خلال سيّارة مفخّخة.



وفي هذا السياق، أوضحت مصادر أمنية، أن نتائج فحوص الـ"دي. أن. إي"، العائدة للأشلاء التي عثر عليها داخل السيارة التي انفجرت في حارة حريك، من شأنها أن تحسم أسلوب تنفيذ العملية: عبر انتحاري، أم من خلال سيارة مفخخة تم ركنها وفُجّرت عن بعد.



وأكّدت هذه المصادر، في حديث إلى صحيفة السفير، في عددها الصادر، اليوم الجمعة، أن معلوماتها الأولية المستندة إلى مسح وتحليل مسرح الجريمة، تشير إلى الآتي: "الانفجار نفذه انتحاري كان يقود سيارة رباعية الدفع من نوع غراند شيروكي، قام بتفجيرها في وسط الطريق، بينما العبوة كانت موزعة وموضبة في أبواب السيارة، التي سبق وحذّر الجيش من خطورتها في برقية عسكرية عمّمت على الأجهزة الأمنية قبل 12 يوماً من التفجير".



وحددت البرقية العسكرية، وفق معلومات السفير، نوع السيارة ولونها ورقم لوحتها، والذي تبيّن أمس أن مواصفاتها بدت متطابقة مع السيارة المفخخة.


وعن سبب زنة العبوة (بين 20 و30 كيلوغراماً)، مقارنة بالتفجيرات السابقة، أوضح ضباط معنيون أن الوزن لم يكن كبيراً لسبب أساسي هو توجّس السائق من التفتيش.



بذلك، وتفادياً لتوقيف السائق على أحد الحواجز الأمنية وتفتيش الصندوق، تم اللجوء إلى إخفاء العبوة وتوزيعها في أبواب السيارة، التي لا يمكن لها أن تتسع لكمية كبيرة من المتفجرات.



وأشارت معلومات الصحيفة، إلى أن السيارة دخلت سوريا وتمّ تفخيخها في إحدى المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وليس في عرسال، كما يتردد.


وأكدت مصادر رسمية أن ر.أ. هو الشخص اللبناني الأخير الذي اشترى السيارة، وقام ببيعها لأشخاص من المعارضة السورية بمبلغ 2900 دولار قبل نحو ثلاثة أشهر.



وفي هذا السياق، أكّدت مصادر عسكرية، في حديث إلى صحيفة الجمهورية، في عددها الصادر، اليوم الجمعة، أنّ الجيش كان عمّم مواصفات السيارة المنفجرة على أنّها سيارة مسروقة منذ نحو 10 أيّام، وليس على اساس انّها مفخّخة، حسب ما ذكر بعض وسائل الإعلام.



وبدورها، أشارت صحيفة اللواء، في عددها الصادر، اليوم الجمعة، إلى أن السيارة كانت تملكها هلا عثمان وباعتها لمحمد عز الدين ولكنها إدّعت على عز الدين في شباط 2013 لأنه لم يسجّلها، ومن ثم باعها عز الدين لسامي الحجيري في شهر آذار من العام 2013 ثم تبيّن في قيود مصلحة تسجيل السيارات أنه تم تحويلها إلى أنقاض".


وأشار شهود عيان، في حديث إلى صحيفة الجمهورية، إلى أن "سيارة غراند شيروكي داكنة الزجاج توقّفت فجأة وسط الشارع، ثمّ انفجرت بمن فيها"، لافتين إلى أنّ "التفجيرَ انتحاريٌّ بامتياز".



ورفض السيّد كمال حجازي، الذي يقع محلّه في المبنى المجاور لموقع الانفجار، الحديثَ عن حرب سنّية - شيعية، مؤكّداً للصحيفة أنّ "عمليات الاستهداف تطاول كلّ المناطق اللبنانية من دون استثناء. فالمستهدف هو كلّ لبنان، مهما كان مذهبه أو طائفته". وقال: "الله يعلم من يقف وراء هذه الفتنة المتنقّلة. فهذه لعبة أمم، مِش ولاد زغار".



وأعلن شهود عيان آخرون، في حديث إلى صحيفة الراي الكويتية، في عددها الصادر، اليوم الجمعة، أن "عناصر من حزب الله ضربوا طوقاً فورياً حول مكان الانفجار، وأطلق مسلّحون النار في الهواء لتفريق المواطنين الذين هرعوا لتفقد المنطقة أو بحثاً عن ذويهم وأصحابهم خوفاً من وجود سيارة أخرى مفخخة".



ولفتت مصادر في حزب الله، في حديث إلى الصحيفة عينها، إلى أن "العبوة كانت أصغر من العبوتين اللتين استهدفتا منطقتي بئر العبد والرويس خلال الاشهر الماضية"، مشيرة إلى أن "الانفجار أحدث دماراً في مبنى كبير وبعض المحلات التجارية والمطاعم، ولم يتضرّر المجلس السياسي للحزب الواقع على بعد مئات الامتار من مكان الانفجار".

STORMY

السياره بيعت عدّة مرّات,بقيود واضحة. ثم دخلت الى سوريا. وفي نفس الوقت أعلنت للتلف منذ ثلاثة أشهر حسب قيود الدوله. ثم أعلن الجيش إنها مسروقه منذ عشرة أيام. هي صارت تعويذه تحتاج لمنجّم لو سمحتم. لأن الجهل معشّش بين جوانب هذا التحقيق, ولسنا بصدد أن نصدّق

 خالد

 khaled-stormydemocracy

BRAVELIGHT20

Really it's funny, why there are many evidences and almost everything is known in all the explosions at Hezbollah's area, while in the other side from 2004 till now, nothing is clear.

القبض على عصابة بحوزتها آلة تصنيع كابتغون وحبوب - صُوَر

تصنيع كابتغون وحبوب - صُوَر.(NOW)
تصنيع كابتغون وحبوب - صُوَر.(NOW)
تصنيع كابتغون وحبوب - صُوَر.(NOW)
تصنيع كابتغون وحبوب - صُوَر.(NOW)
تصنيع كابتغون وحبوب - صُوَر.(NOW)

بيروت – ألقى مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في زحلة القبض على عصابة مؤلفة من 5 أشخاص لبنانيين وسوريين تتنقل بين مزرعة في بلدة يونين والكيال في مدينة بعلبك، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW.

وضبط معهم آلة تصنيع حبوب الكابتغون مصنّعة في الخارج، بالإضافة الى 50 ألف حبة، و10 كلغ من حشيشة الكيف، ومواد تصنيع الحبوب.

"الإستيذ" نبيه وعلم الجريمة

عمـاد مـوسـى





بعد اغتيال الوزير السابق محمد شطح واتهامات 14 آذار للفريق المتهَم باغتيال الرئيس رفيق الحريري بالوقوف خلف جريمة الستاركو، توقّع الرئيس نبيه عبد اللطيف، المصدوم من مواقف أهل الشهيد، أن يكون الهدف التالي على لائحة الإرهاب شيعياً "للإيحاء بأن السنّة انتقموا من اغتيال شطح بالرد على الشيعة، وهكذا دواليك".



ربما لهذا السبب بالذات قرر العماد ميشال عون ألا يتحرّك من منزله في الرابيه بحكم تموضعه السياسي في قلب الشيعية السياسية تحت قيادة المرشد الأعلى للجمهورية اللبنانية السيد حسن نصرالله.



لم يقصد "الإستيذ" في العلم الجنائي بالهدف منطقة شيعية، بل قصد من وراء هذا التوقّع أن تكون الشخصية المُستهدفة شخصية لامعة في فريق الثامن من آذار. وجميعها لامعة برّاقة. بدءاً من الأمين القطري عاصم قانصوه وصولاً إلى نجوم المنار. وهكذا، قبلأن تنهي أجهزة التحقيق مسحها الميداني، وغداة تفجير حارة حريك جزم دولة الرئيس عبد اللطيف:



"إن الأيدي التي اغتالت معالي الوزير الشهيد محمد شطح هي نفسها التي فجّرت في الضاحية بالأمس واليوم، وهي التي فجرت في طرابلس".



لماذا لا تستعين فروع الأمن وأجهزة التحقيق والـ "أف بي آي" بدولة الرئيس الذي يعرف المستفيد (إسرائيل) بالحدس ويعرف الفاعلين من بصماتهم .



إلحق بري إلى باب الدار: ما دامت الإيدي نفسها التي فجّرت مسجدي طرابلس هي مفجّرة حارة حريك، والرويس قبل الحارة كما ذكر السيد نصرالله، فهناك غير موقوف في تفجيري طرابلس وهناك حليفان للثنائي الشيعي مشتبهان ومطلوبان ـ غير مجهوليّ الإقامة ـ يمكن الإستئناس برأيهما وبما يعرفانه: الوالد "متنحر" في حكري الضاهري ونجله متمترس في قلعة طرابلس ـ الأسد. فليُستكمل التحقيق إلى الآخر. أو ماذا تقترح دولة الرئيس؟



وعلى غرار  بري طلع الرئيس ميشال سليمان ـ من بعبدا أو من بودابست ـ بموقف ذي بعد جنائي، وزبدته أن "يد الإرهاب التي ضربت الضاحية هي نفسها التي تزرع القتل بكل المناطق"، وعلى مسؤوليتي الشخصية أضيف أن الكيان الصهيوني أصل الفتنة هو المستفيد الأول من ضرب العيش الطائفي المميز والمتميز في لبنان.



هذه اليد اللعينة المجرمة المعروفة من الجميع والمرتكبة كل الجرائم خذوها عند الأخ السيّاف محمد رعد ليقطعها ببتّاره ويريحنا.



إننا في بلد التكاذب. يُغتال سنّي من 14 آذار ضمن سياق متصل بدأ منذ محاولة اغتيال الوزير مروان حماده فيذهب إتهام 8 آذار إلى المكان الغلط وغير المنطقي، ووصل الإندفاع بأحد رموز الممانعة ـ ولا يحمل بطاقة مختلّ ـ إلى اتهام السنيورة بقتل الحريري!



يقع تفجيرٌ في بيئة حزب الله فيُحمَّل الجاني ـ أو الجهة السياسية الإقليميةـ  مسؤولية  الجريمتين، جريمة شطح وجريمة الضاحية، بما يتنافى مع أي منطق أو تحليل علمي أو معطى ميداني.



شطح ترصّده وقتله مجرم محترف.


ضحايا الضاحية قتلهم فصلٌ من فصول المواجهة مع حزب الله في سورية. ولم يشأ القاتل أن يخفي هويته.

الجريمتان غير متصلتين إلا عبر الأقنية المتصلة في عقل "الإستيذ" في العلوم الجنائية وسائر الأساتذة والجنرالات . 
STORMY
الناس تذهب الى حفلات السحرة للتسليه. وطبعاً تخرج الناس بعد العرض مبتسمه وغير مصدّقه أي من اللعب التي شاهدوها. والإستاذ مصدّق حاله إنه واحد من هؤلاء السحره الذي يخرج مرّة أرنب, وثانيةً حرذون, وثالثة الحمام الوديع من أكمامه. ومصدّق إنه مهما قال يكون عين الصواب. لو الزعيم جنبلاط يبطل يشجعه على مهنة السحر, يمكن يترك هذه المهنه.
خالد 
khaled-stormydemocracy


أطلّ ميشال حايك على شاشة MTV   ليلة رأس السنة، وقدّم توقعاته للسنة الجديدة. في الآتي، نعرض لها:
"ام تي في"، النهار
31 كانون الأول 2013 الساعة 22:42
لا ينتهي دور الرئيس ميشال سليمان مع انتهاء ولايته، حتى لو رفض او انسحب، وهو دخل دائرة الخطر.
خلية سرية تلاحق المرشحين الرئاسيين وبعض النواب، وعينها على الرابية.
بلبلة في محيط قصر بعبدا ووزارة الدفاع والمدرسة الحربية نتيجة تحرك يحمل اكثر من تأويل، ويحضر اسم العماد جان قهوجي في صورة هذا الحدث.
اشارة سوداء على احدى شاشات التلفزة.
شظايا تصيب المدير العام لهيئة "أوجيرو" عبد المنعم يوسف.
الجولة المنتظرة بين جبل محس وباب التبانة تبدأ من مكان آخر، وهدفها رؤوس كبيرة.
نار في محيط مقر لليونيفل.
ظهور مثير لاحمد الاسير وبصمات "اسيرية" على عملية امنية كبيرة.
عصابة تستعمل تقنيات متطورة للسطو على محلات مجهورات.
التخطيط للنيل من اعضاء في "حزب الله" واستهداف عضو في كتلة "الوفاء للمقاومة"، ومقرات ومؤسسات للحزب.
سيحاول "حزب الله" تعطيل شبكة التنصت الاسرائيلي.
خطف وخطف مضاد بين "حزب الله" واعدائه.
موكب تابع لـ"حزب الله" سيكون من اهم اهداف المخططين.
تصدع موّقت في العلاقة بين الجيش و"حزب الله".
في المرحلة المقبلة، تحيط المخاطر بالسيد حسن نصرالله اكثر من اي وقت مضى.
تخطيط لاشعال المخيمات الفلسطينية وتصفيات لشخصيات داخل، وتسليم مطلوبين للعدالة.
ملف الموقوف ميشال سماحة يفتح على معطيات جديدة.
الاعلامي نديم قطيش في دائرة الخطر.
حشد بشري مرتبك حول منصة او مسرح او منبر بسبب حادث.
نتائح تصريحات النائبين محمد كبارة وخالد ضاهر لن تكون عادية.
طلاب متفوّقون يشغلون الاعلام.
الرياضي فادي الخطيب يكون تحت الضوء.
حركة في "هيئة العلماء المسلمين" تلفت نظر الاجهزة الامنية.
ادارة "كازينو لبنان" تقرر اقفال ابوابه بسبب طارىء.
محاولة كسر لقلم الاعلامية مريم البسام.
مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني يصاب بجروح.
حادثة في مغارة جعيتا.
الجميزة تفقد هويتها لوقت قصير.
عامل الثقة يتحكم بثبات بالليرة اللبنانية.
وسام جديد على صدر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
تهديد كبير يطال المخرج شربل خليل.
احتكاك يبرز فيه اسم ايلي ماروني، ويكون الحل على الطريقة "الزحلية".
يتعرض الشيخ ماهر حمود لفعل انتقامي.
اكثر من امر طارىء يعطل اجندةالبطريرك الراعي الذي يبرز في احد مواقفه كرجل دولة.
يشهد المطار حشدا شعبيا ضخما يتكرر في مناسبتين.
القاء القبض على مجرمين وبلبلة تعم المطار.
التفجيرات مستمرة والمجرمون يستخدمون اساليب جديدة، كأن ترمى متفجرات من مكان عال،  واستخدام حيوانات في عمليات امنية هدفها اظهار القدرة على الخرق.
آل الجميل في مواجهة اكثر من جهة.
النائب سليمان فرنجية محور حركة شعبية، والنائب وليد جنبلاط رجل العام، والنائب ميشال عون دخل عام البدائل، والرئيس سعد الحريري يحسم، والرئيس امين الجميل جسر عبور، واحدى طبخات الرئيس نبيه بري لا تكون "طبخة بحص" والدكتور سمير جعجع يتصدى لهجمات 8 آذار.
حال من البلبلة قرب النصب التذكاري للشيخ بشير الجميل في ساحة ساسين.
مسلسل الفضائح الدينية مستمر، وتظهر براءة احد رجال الدين.
استنفار في محيط قصر العدل وبين القضاة.
وجوه متنية تصل الى القمة، وسيكون المتن ارضا للسياحة والمهرجانات.
لبنان يحصد جوائز في العاب رياضية صينية.
موكب حماية لن يستطيع تأمين الحماية لاحدى الشخصيات.
طريق مدرسة ستكون مسرحا لعملية امنية.
الخطف يصل الى اوساط الفنانين، واشكال واسع بين مجموعة فنية، وراغب علامة ومايا دياب وسمير صفير في مواقف مؤذية.
بيروت الادارية مادة دسمة لمخططات المجرمين، واسرائيل لن تبقى مكتوفة اليدين حيال الوضع اللبناني وتعرضها لاطلاق صواريخ من الاراضي اللبنانية.
حدث مؤسف في معلم ديني.
اعتداء على احد المطارنة يثير استنكارا واسعا.
رئيس حزب لبناني يكون محور الحدث.
الحرب مستمرة في سوريا واتجاه الى تعديل في النظام وامكانية تكرار السيناريو القطري بصورة معدلة
في مصر تنتصر معادلة الشعب والجيش، والتفجيرات مستمرة
تطلق النار على الرئيس الاميركي باراك اوباما والارهاب في قلب اميركا.
الخطر يرافق الرئيس الايراني حسن روحاني الذي يقرر الاعتكاف التكتيكي .
ظهور ملفت لامير قطر وقناة "الجزيرة" تغطي حدثا متصلا بكاردها ومبناها. الاردن عرّاب مصالحة مناطقية وكشف عملية امنية كبيرة في مرفأ.

أنتَ صهيوني بالجرم المشهود!


جـمانـة حـداد  


صهيوني
إذا كنتَ تعتبر بشار الأسد قاتلاً جماعياً ومجرماً حقيراً، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كانت لديكَ شكوك حول تورط إيران في لبنان وأهدافه، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كنتَ ضد ترسانة "حزب الله" غير الخاضعة لأمرة الدولة، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كنتَ تريد للجيش اللبناني أن يصير أقوى، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كنتَ تريد للحكومة اللبنانية أن تؤلَّف، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كنتَ تتساءل لماذا تستهدف الاغتيالات طرفاً واحداً دون آخر، فإذاً أنت صهيوني.

رفيق الحريري كان صهيونياً. باسل فليحان كان صهيونياً. سمير قصير أيضاً. وجبران تويني. وبيار الجميل. ووليد عيدو. وأنطوان غانم. وفرنسوا الحاج. ووسام عيد. ووسام الحسن. ومحمد شطح. وهلمّ جرّاً.

ثمة ما هو أكثر:

إذا كنتَ سنّياً مناهضاً لـ"حزب الله" وللنظام للسوري، فإذاً أنت صهيوني (أو أنتَ سلفي: اختر ما يناسبكَ).

إذا كنتَ مسيحياً ولا تصطفّ مع ميشال عون، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كنتَ شيعياً ولا تمنح ولاءك لحسن نصرالله، فإذاً أنتَ صهيوني.

أنظر الى ماركة جينزك: إذا كان أميركي الصنع، فإذاً أنتَ صهيوني.

إذا كنتَ تريد ان تعيش في هذا البلد بدلاً من أن تبقى على قيد الحياة، فإذاً أنتَ صهيوني.

تريد أن تجد عملاً وتجني المال بدلاً من خوض حرب ليست حربكَ؟ تريد أن تعمل بكدّ وتخطط للمستقبل؟ تريد ان تتزوج وتنجب أطفالاً وتربّيهم بلا خوف؟ كيف تجرؤ؟ أنتَ صهيوني.

أمر أخير: هل تعلم من يرتكب حقاً كل هذه الاغتيالات؟
إنها إسرائيل.

المسألة بديهية. عجباً، كيف أنكَ لا تراها؟ لا بد انكَ صهيوني أيضاً. حتى لو كنتَ تؤمن بأن إسرائيل مغتصِبة. حتى لو كنتَ تعارض بشراسة الجرائم الرهيبة التي ترتكبها اسرائيل باستمرار في حق الشعب الفلسطيني. حتى لو كنتَ مدركاً أن اسرائيل فعلت وسوف تظل تفعل كل ما في وسعها لزعزعة العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط على نحو يخدم مصالحها. هذا كلّه غير مهم. لأنكَ في لاوعيك، وما تحته، صهيوني. وينبغي لكَ أن تخجل من نفسك أيها الخائن.
في اختصار: إسرائيل تصفّي الصهاينة في لبنان.
استنتاجٌ ممتاز، أليس كذلك؟!

 تابع الكاتبة على تويتر: @joumana333
المستقبل:
يقال: إنّ مرجعاً سابقاً سأل "ما الفارق بين الإرهابي الذي يفجّر نفسه، والإرهابي الذي يكبس على زرّ التفجير؟".
يقال: إنّ مسؤولين رسميين استبدلوا خلال اليومين الماضيين سياراتهم العادية بأخرى مصفّحة، بعد جريمة اغتيال الوزير الشهيد محمد شطح.

يقال: إنّ وزيراً مقرّباً من مرجع كبير استغرب ما أُشيع عن تراجع الأخير عن موقفه إزاء تشكيل الحكومة، مؤكداً أنّ شيئاً لن يتغيّر في هذا الأمر.

جعجع: لن نوقّع على أيّ تنازل دستوريّ مهما كان الثمن

بيروت - زار وفد من قوى 14 آذار معراب والتقى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، وضمّ الوفد النوّاب: نهاد المشنوق، جان أوغاسبيان وهادي حبيش ومنسّق الأمانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق الدكتور فارس سعيد.

وفي هذا الإطار، كشف جعجع عن أنّ اجتماع معراب سبقه اجتماعات عدة وستلِيه لقاءات أخرى في سبيل بلورة موقف مشترك بين مكوّنات قوى 14 آذار تحضيراً للمقاومة المدنية في مواجهة كلّ ما يجري على الساحة اللبنانية، بدءاً من إصرار الفريق الآخر على ضرب مشروع الدولة ونسفه عبر التعطيل المتعمّد والتفريغ الممنهج وصولاً إلى القتل المبرمج واستجلاب الحرب السورية إلى لبنان نتيجة الإمعان بالتدخّل في هذه الحرب، وما بينهما الانهيار المتسارع للأوضاع الاقتصادية والمالية والإنمائية.

جعجع، وفي حديث لصحيفة الجمهورية، قال: "يخطئ من يعتقد أنّ الاغتيالات السياسية بإمكانها إخضاع فريق 14 آذار أو دفعه إلى التراجع عن مواقفه من الحوار وتأليف الحكومة، ورأى أنّ الفريق المأزوم هو من يلجأ إلى سياسة القتل والإلغاء والتصفية الجسدية.

وأكّد جعجع أنّ ما حصل في الدوحة هو الاستثناء لا القاعدة"، وقال: "لن نوقّع على أيّ تنازل دستوريّ مهما كان الثمن، ولن نغطّي أيّ حكومة يشارك فيها حزب الله ويضع لبنان في مواجهة مع الشرعيتين العربية والدولية، ولن نقبل بأيّ حوار ما لم يعلن الحزب عن جدول زمنيّ لتسليم سلاحه إلى الدولة، ولن نسمح بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء، لا إلى زمن الحرب الأهلية ولا إلى زمن الوصاية".


وأكّد رئيس حزب القوات أنّ قوى 14 آذار متضامنة اليوم أكثر من أيّ يوم مضى، وهي مصمّمة على المقاومة المدنية السلمية لاستعادة ما للدولة للدولة، وكرّر دعوة رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف إلى تأليف حكومة حيادية اليوم قبل الغد، وجدّد التأكيد على انتخاب رئيس جديد للجمهورية يستكمل ما بدأه الرئيس سليمان.

سقوط الشروط؟

الـيـاس الزغـبـي





يكاد جميع المتابعين لتشكيل الحكومة الجديدة يرَون أنّ الانفجار في حارة حريك فجّر مسعى التشكيلة المستقلّة أو الحياديّة التي كان ينوي رئيس الجمهوريّة والرئيس المكلّف تقديمها خلال بضعة أيّام.



وفي تقديرهم أنّ "حزب الله" بات أشدّ إصراراً على صيغة الـ " 9 - 9 - 6" أو ما هو أسوأ منها، والدليل مسارعة نائب أمينه العام فور وقوع الإنفجار إلى المطالبة بحكومة "وحدة وطنيّة" و"جامعة"، وهما تعبيران يعنيان الصيغة التي يريد.



الواضح أنّ "حزب الله" يستثمر في الدمّ بسرعة قياسيّة، وهي التهمة التي طالما ألصقها بخصومه في "14 آذار". وبات يروّج بلغات وصور متعدّدة هذه المقولة: يقتلوننا في الضاحية ويريدون قتلنا في السياسة واستبعادنا عن الحكومة! مع الإشارة إلى الالتباس حول وضع المفجِّر والخطف المسبق، وقد تُبيّن التحقيقات حقيقة الأمر، أو يتمّ طمسها إذا ثبت الإرتياب.



لا شكّ في أنّ هذا الترويج لاقى صدى عند بعض السياسيّين، ومنهم وليد جنبلاط وسواه.



 لكنّ المسألة أكثر تعقيداً من ردّة فعل فوريّة وعاطفيّة على سقوط الضحايا، ولا يمكن أن يكون تأليف حكومة بشروط "حزب الله" ثمرة طبيعيّة لحادث أمني هنا أو هناك. وإلاّ، لكان من السهل افتعال تفجير ما لفرض صيغة حكوميّة معيّنة.


الصيغة الحياديّة التي اقتنع بها الرئيس سليمان والرئيس سلام كانت نتيجة استحالة جمع النقيضين في تشكيلة واحدة طالما أنّ فريق "حزب الله" يقاتل في سوريّا ويرفض حياديّة إعلان بعبدا.

وبدت دعوة الشيخ نعيم قاسم إلى "التفاهم السياسي" في الحكومة عنواناً بلا مضمون، لأنّ فريقه كان السبّاق في ضرب التفاهم، وفي التفرّد بالقرارات المصيريّة. فتكون دعوته بمثابة عرض رضوخ وإذعان للتورّط في الحرب السوريّة، والقبول ببناء الحكومة الجديدة على هذا الأمر الواقع.

وبما أنّ هناك استحالة لتكوين حكومة تغطّي قرارات الحرب والتورّط في سوريّا، فإنّ الرئيسين سليمان وسلام محكومان بالعودة إلى صيغتهما المعقولة، ولو بعد محاولة أخيرة للتقريب بين النقيضين، وصفها سلام بـ"الفسحة البسيطة للتوافق".

وفي حال صدور مراسيم التشكيلة الجديدة، يجب رصد ردّة فعل "حزب الله". فهو أوحى بمواقف غامضة، وأحياناً متناقضة، ولو اتّسمت عموماً بالتهديد والوعيد:

مسؤول منه أشار إلى "مفاجأة"، ثانٍ لوّح باحتلال الوزارات والإدارات، ثالث هدّد بـ "7 أيّار" أوسع، رابع ألمح إلى موقف "دستوري"!.. والآن يوظّف دماء حارة حريك في الضغط لفرض صيغته.

فهل هو فعلاً في موقع الرفض والفرض، وفي الحيويّة ذاتها التي أسقطت حكومة "الوحدة الوطنيّة" قبل 3 سنوات، وأقامت مكانها حكومته؟ وهل "قمصانه السود" جاهزة كما قبل، ولها القدرة التحويليّة نفسها؟!

بعيداً من الخطاب "الانتصاري" المستهلَك، لا يبدو "حزب الله" في أفضل حالاته، لا في ورطته السوريّة التي يزيد غرقه في رمالها المتحرّكة، ولا في درع الحماية التي وعد بها ضدّ "التكفيريّين" الذين يتحرّكون في عقر داره، ولا في حريّة حركة سلاحه داخليّاً كما في "أيّاره المجيد"، ولا في اختراقاته النوعيّة السابقة للمذاهب والطوائف، ولا في انضباط مرجعيته الإيرانيّة بعد "جنيف النووي".

وطالما تلك هي حاله، فإنّ ارتكابه أيّ عمل ميداني أمني، أو عصيان، أو "مفاجأة" كما يسرّب، سيكون تهوّراً جديداً يضاعف ورطتيه السوريّة واللبنانيّة، ويدفع لبنان إلى هاوية لا يعرف أحد عمقها.

وفي الحسابات العاقلة، لا يبقى أمامه سوى الموقف "الدستوري" الذي أشار إليه من ضمن تسريباته، أي الاحتكام إلى التصويت في مجلس النوّاب على الثقة بالحكومة التي يؤلّفها مرجعاها الدستوريّان.

وهكذا فإنّ سقوط ضحايا التفجير في الضاحية وسواها لا يُسقط الإتجاه إلى حكومة مستقلّين حياديّة، بل يُسقط الشروط المرفوعة في وجهها.

ولا بدّ من أن يدرك "حزب الله" ومَن وراءه، أنّ حكومة كهذه تفتح أمامه كوّة لمعالجة مأزقه المتمادي، وتمهّد لاكتمال عقد المؤسّسات التي تشكّل حماية له ولسواه، وتنتشله من دورة الموت التي أوقعوه فيها.

أمّا الفراغ الذي يسعى إليه، فسيكون هو أُولى ضحاياه، خلافاً لما يظنّ.

ليته يُدرك أنّ سقوط شروطه يعني نجاته، ونجاة لبنان.

ولا مفرّ من أن يفعل، أو يأمرونه بأن يفعل.
STORMY
مهما كانت أسباب جنبلاط بالتردد. عن خوف أو كونه في الوسط على حد زعمه, قد سقطت تقديراته للمرحله, حزبالله لم ولن يحترم طروحات جنبلاط, وان نقول أنه فقط يهمه طائفته, كذلك ظلم للطائفه, التي لم يكن لها دور في خراب لبنان, أو فرض أجنّده على الطوائف الأخرى كما يفعل الشيعه ممثلة بحزبالله. انه العكس ,الحرص الذي يتبنّيه جنبلاط يعطي عكس المرتجى. جنبلاط مع إعلان بعبدا بقوّه, وضد حزبالله بسوريا. هل جنبلاط أو غيره قادر على تنفيذ المتفق عليه في هذين البندين. على الرئيس سلام تشكيل حكومه كونه كذلك ليس خائفاً هن 7 أيار آخر كما يتهم جنبلاط, ورئيس الجمهوريه إصدار المرسوم, والذهاب الى مجلس النوّاب عندها يتحمّل جنبلاط وغيره مسؤوليه مواقفهم. يجب عدم تحميل جهة واحده عرقلة مسعى التأليف, الذي هو مسؤولية سلام. 
خالد 
khaled-stormydemocracy
DOLLY M
كل ما له علاقة بالتخويف يلقى صدى عند وليد بك . وعندما يراه حزب الله خائفاً لهذه الدرجة ، فهو يسعى غلى تخويفه أكثر .
ANTOINE SALIBA
على الرئيس سلام تشيل حكومة حيادية في أقرب وقت ممكن ، كما أن عليه أخذ الحيطة والحذر من أفخاخ حزب الله النظرية والعملية .
1 ALFRED
أي توافق يتحدثون عنه ويعطونه فسحاً إضافية من الوقت ؟ لا توافق مع المجرمين .
RAWAD
من يجب أن يسأل عن القمصان السود هو وليد جنبلاط الذي تهمه فقط طائفته وإن كان ذلك على حساب كل القيم والمبادىء الوطنية 
JOSEPH M
لو تبتلعه كل أنواع الرمال المتحركة ، هذا ما نتمناه لهذا الحزب الذي يدمّر الدولة اللبنانية .
SIMONA F
لماذا لم يشتبه أحد بالإنتحاري المجرم الذي فجّر نفسه في الضاحية ؟ بكل بساطة لأنه صورة طبق الأصل عن عناصر حزب الله ، ولا يختلف عنهم بشيء .

RAED NASSAR

وما الذي قد يمنع حزب الله من التهور ؟ وطنيته مثلاً ؟ هي لا وجود لها ، ويجب أن نتوقع منه الأسوأ .

حكومة من 14 وزيرا تبصر النور الأسبوع المقبل.. وهذه أسماء وزرائها

2 كانون الثاني 2014 الساعة 17:47
كشفت "صوت لبنان (100.5)" ان تشكيلة حكومية من 14 وزيرا ستبصر النور بين الاحد والثلاثاء المقبلين. وتضم هذه التشكيلة عن السنة: تمام سلام محمد المشنوق وعدنان القصار، عن الشيعة: العميد عبد المطلب حناوي من فريق رئيس الجمهورية، يوسف الخليل من كبار موظفي مصرف لبنان، رائد شرف الدين او الوزيرالسابق ابرهيم شمس الدين، عن الموارنة كل من مروان شربل وزيرا للداخلية، جوزيف طربيه، اضافة الى احتمال عودة الوزير زياد بارود، وعن الدروز: عباس الحلبي، عن الروم الارثوذوكس هناك احتمال لابقاء سمير مقبل نائبا لرئيس الوزراء، عن الروم الكاثوليك ناجي ابي عاصي، ولم يحسم بعد اسم الوزير الارمني.

المكتب الإعلامي لفتفت: تلقّى اتصالات تهديد وشتم

بيروت - كشف المكتب الإعلامي لعضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت أنّه "خلال الــ 48 ساعة الماضية تلقى النائب فتفت على رقمه 03228044 مجموعة من الإتصالات المتكرّرة من أرقام دوليّة حملت في مضمونها شتائم وتهديدات من أشخاص يتكلمون بلهجة لبنانية واضحة".



وعرض المكتب لأرقام الهواتف وهي:

00497513594893

00442071303902

0022997513939 (زعم المتصل أن اسمه محمد المولى)

00233244454245  (مسجل بإسم علي كساب)

0022548337973

00242066815182

الإنفجار


رشـا الأميـن  




رأيت جثة. هي المرة الأولى التي أقف بها أمام جثة محروقة وبلا رأس. المشهد يختلف عن الصورة. نظرت إليها بذعر شديد لم أعهده من قبل، الى درجة أنّها أخرستني. لم أتحّرك من مكاني مخافة أن أمشي على أشلائها التي تحيطني. انتظرت معها عشر دقائق حتى وصل أحدهم وغطّاها بقطعة من ستار ممزق وقع من إحدى الشرفات، وتركها ترقد هناك حتى تصل سيارة الإسعاف. حمل المسعفون الجثة وأخذوها الى مستشفى الرسول الأعظم.


وقع الانفجار في الضاحية الجنوبية لبيروت، في منطقة حارة حريك، خلف مستشفى بهمن ومربع حزب الله الأمني. كنت قريبة من المكان، لم أفكّر بالانهيار النفسي الذي قد أشعر به من بعد زيارة موقع الانفجار ولا بالمهدئات التي قد أتناولها لأنسى، بل ركضت بسرعة أمّ تبحث عن ابنها أو أخت تبحث عن أخيها. لحقت الدخان مع الأمهات اللواتي يصرخن ويبكين في أذنيّ، ووصلت معهنّ الى الطريق الخلفي لمكان الانفجار قبل سيارات الإسعاف والإطفاء.


وأنا أركض اصطدمت بسواتر حديدية وضعها حزب الله قبل أن تصل سيارات الإسعاف، وقاموا بمنع الأمهات من الدخول. وقفت الأمّ الى جانبي وقالت لأحدهم "إبني هناك. بيتي هناك". قال: "انتظري ربما ستنفجر سيارة أخرى". سكتت الأمّ، ووقعت أمامي. وبعد لحظات أطلق رجال الحزب الرصاص في الهواء كي يمنعنا من الاقتراب، وصرنا نسمع إطلاق النار في كل مكان. صوت الرصاص جعل منّي وحشاً يصرخ في الطريق مطالباً بدخول المرأة لتفقّد ابنها. لم تستطع الأمّ أن تدخل من شدة انهيارها، فدخلت أنا عنها أبحث عن ابنها الذي لا أعرفه. ووجدت صديقي هناك الذي رافقني.


رأيت كل الدماء التي سالت من الأشخاص الذين صودف مرورهم في المنطقة. فتشت في دمائهم عن ابن تلك الأمّ من دون أن أعرف حتى اسمه. ثمّ رأيت تلك الجثة وشعرت للحظة أنّها له. اكتفيت بذلك المشهد، حملت بعضي وخرجت.



هذه المرة لن ألوم حزب الله والإرهابيين، ولن أترجّى نصر الله كي ينهي حربه مع الآخرين ويخرج من سوريا، ولن أعلّق على جارتي حين تقول بعد كل انفجار في الضاحية:"فدا صرماية السيد"، ولا أريد أن أعرف كيف حدث الانفجار ولا من نفذّه، ولن أقرأ حقد روّاد العالم الافتراضي ولا استنكارات السياسيين. كلّهم ساقطون. كل مبتهج ومستنكر وزعيم طائفة ورجل دين ساقط اليوم. وكل الوطن الذي يُفترض أنني أنتمي إليه ساقط. فلنرحل عن هذا الوطن ونتركه لهم.

Massive explosion hits pipeline 
in Syria’s Tal Kalakh

Tal Kalakh pipeline explosion. (Al-Jadeed TV)

BEIRUT – An oil pipeline outside the Syrian town of Tal Kalakh was blown up Friday night amid the fighting that has raged in the region near the border along Lebanon’s northern Akkar region.



“The oil pipeline from Homs to Tartus was blown up in town of Al-Zara outside Tal Kalakh and flames can be clearly seen from Lebanese border towns,” LBC television reported.



The report added that the pipeline leads from the Syrian cities of Homs and Tartus.

"الحر" يسيطر على المشفى الوطني في درعا

"الحر" يسيطر على المشفى الوطني في درعا

أفاد الناشط الإعلامي عمر الحريري موقع  NOW أن "أحياء مخيم درعا وطريق السد وأحياء درعا البلد، إلى جانب مناطق عديدة في ريف المدينة، تعرضت لقصف بصواريخ أرض أرض والمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام."، مشيراً إلى أن "الكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر اقتحموا ثكنة وحاجز المشفى الوطني في مدينة جاسم".

ولفتت وكالة سمارت للأنباء موقعنا إلى أن" 107 من عناصر قوات النظام قتلوا منذ بداية حصار مبنى المشفى الوطني من قبل "الحر". مضيفة أن" عنصراً من "الحر" قتل في مدينة انخل بدرعا خلال الاشتباكات على حاجز زمرين في منطقة الجيدور".

وذكرت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن اشتباكات عنيفة دارت بين "الحر" وجيش النظام في حي المنشية بدرعا البلد بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.



ناشطون: جبهة ثوار سوريا تسيطر على أكبر معسكر لداعش في منطقة معرة النعمان بإدلب وتأسر كل مقاتليها

مواجهات عنيفة في حلب وريفها بين كتائب معارضة و"داعش"

اشتباكات في سوريا (وكالات)
بيروت - تدور اشتباكات عنيفة، اليوم الجمعة، بين مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام من جهة ومقاتلين من مجموعات عدة في المعارضة السورية المسلحة في مدينة حلب في شمال سوريا وريفها، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون.

في الوقت نفسه، خرجت تظاهرات عدة في عدد من أحياء حلب تهاجم الدولة الإسلامية وتطالب بخروجها من المنطقة. وكذلك في قرى وبلدات في ريف المحافظة، وفي ادلب (شمال غرب) حيث تعرضت إحدى التظاهرات في المدينة لإطلاق نار من تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب المرصد.


وتأتي هذه التطورات بعد يومين على الكشف عن مقتل طبيب مكلّف من المعارضة المسلحة بإدارة معبر تل أبيض الحدودي مع تركيا في الرقة في شمال سوريا، على أيدي الدولة الاسلامية، ما أثار غضب الناشطين وشريحة واسعة من المقاتلين على الارض، وصدور بيان شديد اللهجة من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

"جيش المجاهدين" في سوريا يعلن الحرب على داعش

بيروت - أعلن جيش المجاهدين، الذي شُكّل مؤخراً، الحرب على "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التابعة لتنظيم القاعدة وجماعات معارضة أخرى.

وذكر الجيش الذي يضم ثماني كتائب مقاتلة اسلامية وغير اسلامية في بيان نشر الجمعة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي: "نعلن نحن جيش المجاهدين الدفاع عن أنفسنا وعرضنا ومالنا وارضنا، وقتال تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام الباغي على حكم الله".

واتهم الاتحاد في بيانه التنظيم "بالإفساد في الأرض ونشر الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، وهدر دماء المجاهدين وتكفيرهم وطردهم وأهلهم من المناطق التي دفعوا الغالي والرخيص لتحريرها" من النظام السوري.

كما اتهم التنظيم بالقيام بعمليات سرقة وسطو وبطرد المدنيين من منازلهم "وخطفهم للقادة العسكريين والإعلاميين وقتلهم وتعذيبهم في أقبية سجونهم".

كتائب نور الدين الزنكي: جيش المجاهدين يسيطر على قرية السلوم بريف حلب الغربي ويأسر عدداً من عناصر داعش


روسيا اليوم : مقتل عبد الرحمن البغدادي امير داعش في الرمادي بالعراق

قيادي سلفي أردني: النصرة وداعش قرّرتا الدخول عسكرياً إلى لبنان

NOW





بيروت - أعلن قيادي في التيّار السلفي الجهادي في الأردن القريب من تنظيم "القاعدة" مساء اليوم الخميس أنّ تنظيمي "جبهة النصرة لأهل الشام" و"الدولة الإسلاميّة في العراق والشام" المعروفة بداعش، والمنتميين إلى "القاعدة"، قررا رسميًا الدخول إلى لبنان عسكريًا.



ووفق ما نقلت وكالة يونايتد برس انترناشونال عن رسالة نصيّة وصلتها من هذا القيادي الذي فضّل عدم ذكر اسمه، فإنّ زعيم "جبهة النصرة" أبو محمد الجولاني المعروف بـ"الفاتح" وأمير "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام" أبو بكر البغدادي الملقب بـ"الكرار" اتّخذا اليوم قراراً شاملاً بالدخول عسكرياً إلى لبنان رسمياً وعلناً حتى خروج حزب الله من جميع الأراضي السورية وتحرير الأسرى الموجودين لديه. ولم يعطِ القيادي في رسالته المزيد من التفاصيل.



يشار إلى أنّ التيار السلفي الجهادي في الأردن يعتبر حليفًا لجبهة النصرة لأهل الشام ولدولة العراق والشام الإسلامية، وقد أعلن في الآونة الأخيرة أنّ عدد عناصره الأردنيين الذين يقاتلون في سورية بلغ 1000 مقاتل.

انفجار يهز منطقة حارة حريك 

قطيش: أن أُقتل موضوع يقرّره الله وليس حزب الله

كارين بولس 

التهديدات تأتي في سياق شطب الرئيس الحريري وفريقه من العمليّة السياسية في لبنان
التهديدات تأتي في سياق شطب الرئيس الحريري وفريقه من العمليّة السياسية في لبنان
قطيش: أن أُقتل موضوع يقرّره الله وليس حزب الله
بيروت - تهديد الاعلاميين وأصحاب الرأي في لبنان أصبح أمراً رائجاً. فبعد رسائل التهديد التي تلقتها الزميلة مي شدياق عبر هاتفها إثر مُهاجمتها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، جاء اليوم دور الاعلامي الزميل نديم قطيش، الذي نشر مساء أمس الأربعاء على صفحته على موقع فايسبوك رسالتي تهديد له (الصورتان أعلاه)، ردّ عليهما، في حديثٍ إلى موقع NOW، بالقول: "أن أُقتل أو لا، موضوع يقرّره الله وليس حزب الله".

وأضاف قطيش: "نحن بتنا نتعاطى مع مجتمع ومع بيئة تتبنى الجريمة، وهذه هي المشكلة"، ورأى أنّ "من يرسلون الرسائل يتّهمون أنفسهم، وينطقون بالحدّ الأدنى باسم جمهور حزب الله".

وكشف قطيش أنَّ عدد الرسائل التي وصلته منذ مساء أمس (الأربعاء) إلى اليوم (الخميس) نحو 800 أو 850 رسالة نصيّة أو على تطبيق "واتساب". وأضاف: "هم يكتبون تحت هذا المسمّى (جمهور حزب الله) ويرسلون صوراً تمثّل حزب الله وزعماء الحزب ويبشّرون بـ7 أيّار جديد ويقولون: "أنتم لا تفهمون إلَّا بالدعس على رؤوسكم"، فضلاً عن التهديدات المُباشرة".

قطيش الذي أكَّد أنَّ الأجهزة الأمنية لديها علم بكل ما يحصل معه، أمل أن تتمكن "من فعل شيءٍ ما"، مُعرباً عن اعتقاده أنَّ "المُشكلة ليست بالتهديدات إنّما بأنّهم خلقوا "وحشًا" في المجتمع اللبناني. 

وأوضح بالقول: هذا "الوحش" يتمثّل بأنّ هناك من قُدّر له بأن يُجنّد 800 شخص ليرسلوا 800 رسالة تهديد بالقتل لشخص واحد، وهذا يُفسر الدرك الذي وصلنا إليه، وهول الجريمة المُرتكبة بحق المجتمع اللبناني". 

وأضاف: "فالخطورة، أنّ "الوحش" الذي تمت تربيته بين بيوتنا وفي شوارعنا وحاراتنا وأحيائنا، تتمثّل في أنّه ليس هناك حزب اغتيال، بل في أن هناك مجتمع اغتيال". 

ورداً على سؤال حول ما إذا قرّر اتخاذ إجراءات أمنيّة استثنائيّة، قال قطيش: "في حال قررت أن أتخذ إجراءات أمنيّة فلن أعلنها طبعاً"، لافتاً إلى أنَّ الأرقام التي تصله منها التهديدات هي "من دول في أفريقيا (مثلاً غانا) وأوروبا، ومن لبنان وبعض الدول الأخرى".

وعما إذا كان يربط بين هذه الرسائل واغتيال مستشار الرئيس سعد الحريري الوزير السابق محمد شطح، قال: "قبل الاغتيال كان من الواضح أنّ هناك برنامجاً تلفزيونياً يؤثر في صناعة رأي عام داخل وخارج بيئة حزب الاغتيال، ثم هناك القرار المأخوذ على أعلى مستوى استراتيجي بشطب الرئيس الحريري من العملية السياسية في لبنان من خلال شطب فريقه وأركان هذا الفريق، وبالتالي، فالتهديدات تأتي في هذا السياق". 

ولجهة ما إذا كان القصد من ورود عبارة "يا شيعي" في التهديدات، توجيه الأنظار إلى جهات سنيّة متطرفة بالتهديد، أجاب: "هم يهددون بشكل واضح، والمهدّد يذكّرني بشيعيّتي على أمل "التوبة"، على اعتبار أنّني وغيري لا يصرّح بآرائه السياسيّة إلَّا إذا كان مدفوعًا له، وهم يعلمون جيداً أنَّ المال اليوم بمتناولهم وليس عند غيرهم، وفي حال كان مشروعنا المال لكنا ذهبنا إليهم بكل بساطة". 

وأضاف قطيش: "نحن نتعاطى مع مجتمع ومع بيئة تتبنى الجريمة وهذه هي المشكلة، فمنطقهم وعقلهم وغريزتهم أنّهم أصبحوا يعملون وفق قاعدة القتل والاغتيال والتصفية وهذا ليس جديدًا عليهم. وهنا يهمني أن أذكّر بالمذيعة في قناة NBN التي قالت يوم اغتيال النائب وليد عيدو "عقبال النائب أحمد فتفت تأخروا ليقتلوه"، فهناك بيئة تتبنى الاغتيال بصرف النظر عمّا يقوله حزب الله".

وختم قطيش بالقول: "بيئة حزب الاغتيال على مواقع التواصل الاجتماعي تتبنى عمليات القتل، كما انها تبنّت 7 أيار واغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، وتعاطوا معنا على أساس اننا لم نتعلم، إذ ينعتوننا بكلمات بذيئة ويقولون "ما تعلمتوا، قتلنا لكم فلاناً وفلاناً ما بدكن تتربوا..." هذه هي الفكرة المركزية، وبالتالي الموضوع ليس شخصياً". 
STORMY
أفضل أن يقتل الإنسان مؤمن بإعتقاده, على أن يقتل خائن له. ما حدى بيقدر يحمي حدا من المجرمين, وعمليات القتل برهنت ذلك. السلطه التي يجب أن تحمي حرية الناس ومعتقدها موجودة بجيبة الخارجين عن القانون وبإمرة أمراء الإرهاب, الذين يشبعون الناس التهديد والوعيد من على المسارح والمنابر. والسلطه تضفق لهم إعجاباً.
 خالد 
khaled-stormydemocracy

"الأنباء" الكويتية: حكومة سلام تُعلن بين الأحد والثلاثاء
تواصلت حملة حزب الله وقوى 8 آذار الموالية لدمشق على المبادرة السعودية حيال الجيش اللبناني، لكن مصادر رئاسية استبعدت ان يتجرأ أحد على رفض دعم الجيش، رغم تخوفهم من مضمون وجوهر المبادرة السعودية.
اعتبرت مصادر لصحيفة "الانباء" الكويتية ان "بعض هؤلاء يتخذ من ضعف تسليح الجيش اللبناني حجة لمواصلة الاعتماد على سلاح "حزب الله" وتبرير بقاء هذا السلاح وما يترتب عليه سياسيا لاعتبارات إقليمية".
ولاحظت "تجنب قادة 8 آذار انتقاد المبادرة السعودية مباشرة، والاكتفاء بالحملات الإعلامية، وردا على الملاحظات التي حملتها بعض الصحف على الهبة السعودية، كان الجواب ان اي هبة تصل الى الجيش او اي مؤسسة حكومية يجب ان تمر في مجلس الوزراء وفقا لقوانيهم".
وابلغ مصدر قريب من 8 آذار "الأنباء" بأن "هذه القوى حدت من لهجة خطابها ضد المبادرة وضد المخططات الحكومية لرئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام بمناسبة الأعياد، لكنه بشر باستئنافها بعد عطلة رأس السنة حيث سيسمعان ما لا يسر أحدا".
وسخر من "المعلومات المتداولة حول تفاوت مواقف أركان 8 آذار حيال الردود المرتقبة على التشكيل الحكومي في حال جاء مبتورا أو غير جامع"، مؤكداً على "وحدة الموقف من الرد".  وحدد "الاثنين المقبل موعدا لبدء الحملة الإعلامية الاستباقية لتشكيل الحكومة".
وكشفت مصادر أخرى "واسعة الاطلاع لـ"الأنباء" ان "حكومة الرئيس تمام سلام ستعلن ما بين الأحد والثلاثاء المقبلين".
وقالت المصادر العليمة إن "الوزارة الجديدة ستتألف من 14 وزيرا كلهم جدد باستثناء وزير الداخلية مروان شربل، الباقي الوحيد من حكومة نجيب ميقاتي".

زهرا: عمليّة عدم تسليم الوزارات تمرد


بيروت - أكّد عضو كتلة القوّات اللبنانيّة النائب أنطوان زهرا أنه لم يعد سرّاً التوجه إلى تشكيل حكومة الممكن لا الواقع ولا الأمر الواقع، مشيراً إلى أن حكومة الممكن هي حكومة من غير الحزبيين، لأن هناك استحالةً لجمع كل الأطراف في حكومة واحدة في ظل الظروف الراهنة.



وأضاف: ليس من المقبول أن نصل إلى مشارف نهاية الولاية الرئاسة والاستعداد لانتخاب رئيس جديد للجمهوريّة بعد 10 أشهر من حكومة تصريف أعمال من طرف واحد".



زهرا، وفي حديث لمحطة الجديد، ورداً على سؤال عمّا إذا أقدمت قوى 8 آذار على القيام بما تتوعد به وتخطى الأمر مجرّد التهويل، قال: بكل بساطة نحن جماعة تؤمن بالدستور وبالاتكال على النص الدستوري والوقائع السياسيّة. في الوقت نفسه، فإن تجربة الحكومتين التي حصلت في نهاية عهد الرئيس أمين الجميّل ما قبل الطائف لا يمكن تكرارها اليوم، لسبب بسيط جداً وهو أنه بمجرّد صدور مرسوم تشكيل حكومة جديدة وقبول استقالة الحكومة السابقة بمرسوم وليس ببيان كما يحصل عند الإستشارات، لم يعد للحكومة السابقة أي وجود، مشيراً إلى أن عمليّة عدم تسليم الوزارات هي تمرد لا أكثر ولا أقل. وأضاف: عندما يكون رئيس الحكومة السابقة مستعداً لتسليم رئاسة الحومة ووزير المال مستعداً لتسليم وزارة المال، لا يعود لدى الوزراء السابقون أدوات للحكم ويتحولون عندها إلى متمردين محتلين لوزاراتهم.



وتابع زهرا: إن الكلام عن 18 وزارة لن تسلم، فيه الكثير من المبالغة، لأن الحد الأقصى هو 5 أو 6 وزارات، لافتاً إلى أن التيار الوطني الحر بدأت حياته السياسيّة ونشأته بالمعاناة من عدم تسليم وزارات لن يقوم بأمر مماثل لأنه ضرب للدستور والدولة اللبنانيّة وليست عمليّة سياسيّة صغيرة فيها مكاسب وخسائر، وإنما فيها خسارة لكل لبنان إن حصل التمرد ولم تسلّم الوزارات.



وردًا على سؤال عن الكلام الذي يقول إن حكومة مماثلة هي حكومة إيقاظ الفتنة في الداخل اللبناني، قال زهرا: ماذا بقي من البلد ومؤسساته كي نعيش حال خوف من الإقدام؟ فحسب القول المأثور "ما من شيء أصعب من الموت إلا الخوف منه"، لذلك ليس هناك من أمر أصعب من عدم تشكيلنا للحكومة إلا الخوف من الإقدام على التشكيل، مشيراً إلى أن التهويل والتخويف هو في إطار عدم إمكان المهولين والمخوّفين على القيام بأي أمر، لذلك هم يستبقون عمليّة التشكيل بكل الضغوط الممكنة كي يبقوا على إمساكهم بالسلطة.



وتابع زهرا: هذه الحكومة هي حكومة فريق واحد مستقيلة وتحاول أن تبقى مهيمنة على السلطة أو أن يتم تشكيل حكومة يتحكم بها الفريق الآخر، مشيراً إلى أن ما من شيء إسمه وحدة وطنيّة في الظرف الحالي، ما دام حزب الله لا يكترث لا للصيغة ولا للوفاق ولا للدستور ولا للقانون أو سيادة الدولة، وكلما ناشده أحد وطلب منه إعادة النظر في مسألة تدخله في الحرب السوريّة يرد عليه "روح بلط البحر".



وأضاف: هذا الحزب أعلن بشكل حاسم ونهائي أنه لا يعنيه لا رأي اللبنانيين ولا غطاءهم. فالأمين العام للحزب الله السيد حسن نصرالله قال: "مين عايز غطاكم ومين سألان عنكن؟ أنا أخذت قراري" ولكن في الواقع ليس هو من اتخذ قراره وإنما أولياء أمره هم من اتخذوا القرار.



وشدد زهرا على أن من درّب وموّل وجهّز حزب الله للدخول في الحرب الإقليميّة آخر همّه وحدة اللبنانيين، مؤكداً أنه من غير الوارد إطلاقاً لدى قوى 14 آذار مشاركة هذا الحزب في السلطة ما دام يقوم بنشاطات خارج الحدود اللبنانيّة".



ورداً على سؤال عن الجدوى من تشكيل حكومة لن تنال الثقة وعما إذا كان الأجدى في هذه الظروف الجلوس إلى طاولة حوار حول الأمور الكبرى التي تهم لبنان بدءاً بسيادته واستقلاله، قال زهرا: "إن الدور الإقليمي لحزب الله غير قابل للحوار، فهو لا يقبل بمشاركة أي أحد بالتشاور بشأن هذا الدور. كما أن موضوع السلاح الخارج عن الشرعيّة غير قابل للحوار.

STORMY

طيب لمّا منفهم من نصرالله, روحوا بلطوا البحر, حسّوا على دمكم وروحوا بلطوه, وخففوا شوي الفلسفه وكثرة الحكي الممل. كل تصرفاتكم بهدله وإجهاض لتطلعاب الجماهير التي نزلت الى ساحة الحريّه 2005.

 خالد 

khaled-stormydemocracy

٦ قتلى لحزب الله في ٥ أيام‫:‬ لماذا ماتوا؟

الخميس 2 كانون الثاني (يناير) 2014
‎شيّع حزب الله ٦ قتلى جدد في الأيام الخمسة الماضية، ٥ منهم قضوا في سوريا وواحد هو عباس حسين نور الدين من بلدة ‫"‬عدلون‫"‬ الجنوبية ‎‫"‬قضى ليلة أمس في الضاحية الجنوبية جراء اطلاق بعض السخفاء الرصاص احتفاءً برأس السنة….‫"‬، كما جاء في بيان نعيه‫.‬
‎أما القتلى الخمسة الذين سقطوا في سوريا، فهم‫:‬
‎‫-‬ علي عماد شومان من ‎بلدة سرعين التحتا قضاء بعلبك 
‎‫-‬ وخليل علي إبراهيم من بلدة عيناتا الجنوبية
- وعلي شداد من بلدة التليلة البقاعية...
‎‫-‬ ونبيه بسما صادق ‫(‬لا يذكر بيان النعي مكان ولادته‫)‬
‎‫- ‬وفياض عباس فياض من بلدة حاريص الجنوبية
*
ومن جهة أخرى، شيع القيادي الميداني في حزب الله حسين صلاح حبيب، في بعلبك بشرق لبنان أمس، بعد أن استعيدت جثته من سوريا حيث فقد منذ أشهر، وعثر أخيرا على جثته وعليها آثار تعذيب وطعنات بالسكين، بحسب ما ذكر أفراد من عائلته.
وقال أقارب لحسين حبيب، رفضوا الكشف عن أسمائهم، خلال التشييع، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن القيادي الشاب، (30 سنة)، أسر من مجموعة من المعارضة المسلحة خلال معركة منطقة القصير في محافظة حمص التي شارك فيها حزب الله بفاعلية إلى جانب قوات النظام، وساهم في طرد المعارضة المسلحة منها وسقوطها في الخامس من يونيو (حزيران) 2013.
وعلمت عائلة حسين حبيب في حينه بمقتله، لكن جثته ظلت مفقودة لثمانية أشهر، إلى أن عثر عليها قبل نحو أسبوع في تل مندو القريب من القصير. وشيع أمس في مأتم شارك فيه مسؤولون بحزب الله.
وقال أحد أفراد العائلة: «نقلت الجثة إلينا قبل أيام، وأجرينا فحوصات الحمض النووي للتأكد من أنه هو». وأضاف: «أبلغنا أن جثته كانت مخبأة تحت تلة صغيرة من التراب. وهناك آثار طعنات سكين كثيرة عليها»، مشيرا إلى أن «تشويها لحق بوجهه».
وكان ناشطون بثوا على الإنترنت قبل أشهر شريط فيديو يقدم خلاله رجل جثة بوجه مدمى ومشوه، يقول إنها لحسين صلاح حبيب المكنى بـ«أبو علي رضا».
ويقول الرجل إن هذا دليل على «تورط حزب الله اللبناني في سفك الدم السوري». ويضيف: «يأتون من لبنان ليقتلوا السوريين (...) هذا مصيرهم».
وكانت صور لحسين حبيب رفعت في مايو (أيار) في بعلبك وجوارها كتب عليها «القائد البطل الشهيد حسين صلاح حبيب».

تضارب حول ظروف اعتقال أمير «كتائب عبد الله عزام» في لبنان
ترجيحات بالقبض على الماجد في مستشفى ببيروت.. والداعية عمر فستق قال إنه اختفى عن الرادار منذ أيام
ماجد الماجد (في الاطار) لبناني يسير قرب السفارة الايرانية في بيروت لدى استهدافها بانفجارين اعلنت كتائب عبد الله عزام مسؤوليتها عنهما (رويترز)
بيروت: نذير رضا
ينتظر الجهاديون بيانا رسميا تصدره «كتائب عبد الله عزام» المرتبطة بتنظيم القاعدة، تعلن فيه ظروف توقيف استخبارات الجيش اللبناني لزعيمها ماجد الماجد في بيروت قبل أيام، بعدما بات مؤكدا بالنسبة لهم أن الماجد «فُقِد الاتصال به منذ أسبوع»، بحسب الداعية الإسلامي عمر بكري فستق الذي أشار إلى أن «منتديات جهادية على الإنترنت، ذكرت أن جهاديا اعتقل على باب مستشفى (المقاصد) في بيروت، من غير تحديد هويته أو توضيح نوع العلاج الذي كان يخضع له»، علما بأن تقارير أمنية لبنانية أكدت أنه اعتقل أثناء توجهه إلى سوريا.وأكد فستق لـ«الشرق الأوسط»، وهو خبير في الجماعات الجهادية، أن الماجد «اختفى عن الرادار، وفُقِدَ الاتصال معه منذ أيام»، مشيرا إلى أن القسم الإعلامي في «كتائب عبد الله عزام» سوف «يصدر بيانا رسميا قريبا، يؤكد فيه النبأ»، لافتا إلى أن الجماعات الجهادية «لم تصدر نفيا لخبر اعتقاله على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، بعد إعلان خبر توقيفه». وأوضح فستق أن إسلاميين آخرين «التبس الأمر عندهم، خصوصا بعد الحديث عن أن الموقوف سيخضع في لبنان لفحص الحمض النووي DNA للتأكد من هويته»، مشيرا إلى أن «جهاديين فقدوا الاتصال به، رجحوا فرضية اعتقاله على فرضيتي مقتله أو تواريه عن الأنظار».
وتراجع وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية فايز غصن، أمس، عن تأكيده نبأ اعتقال الماجد في بيروت، حيث أصدر مكتبه الإعلامي بيانا قال فيه إن غصن «لم يدل بأي تصريحات لأي وسيلة إعلامية». وجاء هذا النفي فور نقل وكالة الصحافة الفرنسية عن غصن قوله إن «مخابرات الجيش اللبناني ألقت القبض على ماجد الماجد» أمير «كتائب عبد الله عزام»، في بيروت، رافضا إعطاء تفاصيل عن ظروف التوقيف وتوقيته. وأشار إلى أن «التحقيق معه يجري بسرية تامة».
وأرجع فستق «التعتيم» على اعتقاله إلى «خشية من تحرك الشباب المسلم»، نظرا لأن الشارع السني «سيعتبر اعتقاله جاء على خلفية مناصرة الماجد للثورة السورية ضد نظام حكم (الرئيس السوري) بشار الأسد». وقال فستق إن اعتقاله «سيتسبب بالإحراج لمشايخ أهل السنة وهيئة العلماء المسلمين وأنصار الثورة السورية في لبنان، مما يدفعهم للتحرك دفاعا عن اعتقاله، حتى لو كانت التهم المنسوبة إليه لا تشير إلى أن اعتقاله يجري على خلفية مناصرته الثورة السورية».
وذكرت قناة «إل بي سي» اللبنانية، أن السلطات اللبنانية أبلغت المملكة العربية السعودية بتوقيف الماجد الموجود حاليا في المستشفى العسكري لمتابعة وضعه الصحي، كون الماجد، بحسب مدونة «لونغ وور جورنال» وهي مدونة بارزة مناهضة للإرهاب، «هو واحد من بين 85 فردا تضمهم قائمة للحكومة السعودية صدرت عام 2009 لأبرز المطلوبين لضلوعهم في أنشطة مع تنظيم القاعدة».
وكانت وسائل إعلام لبنانية، أكدت أول من أمس أن الجيش اللبناني أوقف ماجد محمد الماجد، الذي يعد زعيم «كتائب عبد الله عزام» المرتبطة بتنظيم القاعدة، التي تبنت التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وكانت مصادر بالأمن القومي الأميركي أفادت بأن الماجد اعتقل فعلا. وأكد مصدران أميركيان صحة تقارير إعلامية من لبنان تفيد بأن القوات المسلحة اللبنانية ألقت أخيرا القبض عليه. ولم يذكر المصدران مزيدا من التفاصيل عن ملابسات اعتقال الرجل.
وتضاربت الأنباء حول موقع اعتقال الماجد. وذكرت محطة «إن بي إن» التلفزيونية اللبنانية أن الماجد اعتقل في منطقة الفياضية على الطريق الدولي إلى سوريا، على مقربة من وزارة الدفاع اللبنانية، بعد رصده وملاحقته، مشيرة إلى أنه كان متوجها إلى سوريا، وينتقل بعدها إلى العراق. وأوضح مصدر أن الماجد كان محل رصد ومتابعة وملاحقة من قبل مخابرات الجيش اللبناني لأنه مطلوب في قضايا إرهابية عدة في لبنان وخارجه، وآخرها الهجومان الانتحاريان على حاجزي الجيش اللبناني في صيدا بجنوب لبنان، الشهر الماضي. ونقلت «إل بي سي» معلومات أمنية تفيد بأن مسؤولي تنظيم القاعدة «طلبوا من الماجد لقاء أبو بكر البغدادي في العراق والإعداد معه لعمليات كبيرة ونوعية كان سيطلب منه تنفيذها، وتهدف إلى قلب المعادلات في لبنان والمنطقة».
وكان تنظيم «كتائب عبد الله عزام»، تبنى التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت، في نوفمبر الماضي، تحت عنوان «غزوة السفارة الإيرانية»، وأسفرا عن مقتل 23 شخصا بينهم الملحق الثقافي بالسفارة.
والماجد، هو الأمير الثالث لتنظيم «كتائب عبد الله عزام» المرتبط بتنظيم القاعدة، وعُيّن قبل عامين في هذا الموقع خلفا لصالح القرعاوي الأمير السابق للكتائب الذي أصيب في حرب العراق، مما أدى إلى بتر قدميه، وعزل من موقعه قبل عامين ليُعيّن الماجد مكانه.
ويحمل الماجد الآن لقب أمير التنظيم في بلاد الشام وأرض الكنانة. وذكر موقع «مجموعة سايت للمعلومات» الأميركي، أن «كتائب عبد الله عزام» التي تعمل في أرجاء الشرق الأوسط، أعلنت للمرة الأولى اسم زعيمها في 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ إذ أطلقت شريطا مرئيا ذكرت فيه أن أميرها هو السعودي ماجد بن محمد الماجد، المطلوب أمنيا في قائمة الـ85 التي أعلنت سنة 2009. وقالت «المجموعة» إنها المرة الأولى التي تسمي فيها «كتائب عبد الله عزام» قائدها. وأشارت إلى أن «مركز الفجر الإعلامي» الذي يتولى توزيع الدعاية الخاصة بـ«القاعدة» سبق أن وزع شريطين مرئيين تضمنا خطبتين للماجد من دون أن يحدد دوره في أي جماعة جهادية.
وقال فستق لـ«الشرق الأوسط» إن آخر ظهور للماجد كان في أغسطس (آب) الماضي، حين قال كلمته الشهيرة «نصرتي يا شام»، وهو خطاب مسجل، صدر على مواقع التواصل الاجتماعي، ومواقع إلكترونية جهادية، وهو «آخر ما غرد به».
وأكد فستق أن الماجد «شارك في الثورة السورية»، فيما «لم يكن موقع إقامته معلوما»، مشيرا إلى أن «بيعته لأمير (جبهة النصرة) في سوريا، لم تثبت على نطاق واسع في أوسط الجهاديين، وبقيت محصورة عند بعض الأشخاص الذين تداولوا هذه البيعة نقلا عن وسائل الإعلام». وأضاف: «المعلومات عن الماجد في الأوساط الجهادية، أنه قائد فذّ، كان صديقا للأمير السابق القرعاوي»، مشيرا إلى أن «(مركز الفجر) قال إنه تولى القيادة وينسق العمل الجهادي بين لبنان وسوريا، علما بأنه مطلوب للقضاء السعودي».
وذكرت تقارير إعلامية أن الماجد عاش عدة سنوات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا (جنوب لبنان)، قبل أن يغادره قبل شهر متوجها إلى سوريا «حيث أفادت أنباء بأنه أعلن ولاءه لزعيم (جبهة النصرة) وهي إحدى الجماعات المتشددة، أبو محمد الجولاني».
و«كتائب عبد الله عزام»، التي تحمل اسم أستاذ زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، تأسست في عام 2004 بوصفها جماعة منبثقة عن «القاعدة في العراق»، وتتولى مهمات مهاجمة أهداف في لبنان وفي بقاع أخرى في منطقة الشرق الأوسط، ووضعتها الولايات المتحدة على لائحة المنظمات الإرهابية في 24 مايو (أيار) 2012.
ويقول فستق إن الكتائب «جهادية تنتمي إلى المدرسة السلفية الجهادية، وتعمل في لبنان وسوريا والعراق، حيث كان لها موطئ قدم قبل انتشارها على نطاق واسع في سوريا بعد بدء الأزمة السورية».
وتولى سليمان حمد منصب أمير التنظيم، ثم تلاه صالح القرعاوي، قبل أن يصبح ماجد الماجد أميرها. وأوضحت مجلة «لونغ وور جونال» أن القرعاوي كان في البداية قائدا عسكريا لـ«الكتائب». كما عمل سليمان حمد خبير متفجرات لـ«الكتائب»، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة عدَّتهما «إرهابيين عالميين»، لكنها لم تطلق تلك الصفة على الماجد حتى الآن.
و«كتائب عبد الله عزام» متهمة بتبني أكثر من عملية لإطلاق صواريخ «كاتيوشا» من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل، فضلا عن تبني عملية تفجير السفارة الإيرانية في بيروت. وكانت «الكتائب» تبنت في بداياتها عام 2004 ثلاثة تفجيرات بمنتجعات في طابا ونويبع وشرم الشيخ في مصر، كما أعلنت مسؤوليتها عن قصف بارجتين أميركيتين في ميناء العقبة في 2005، واستهداف سياح أجانب قرب المتحف المصري، وعن قصف مدينتي إيلات والعقبة بخمسة صواريخ «غراد» في أغسطس 2010.

وفاة ماجد الماجد إثر تدهور حالته الصحية

NOW





بيروت - بعد تضارب المعلومات حول وفاة أمير كتائب عبد الله عزام ماجد الماجد أكد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وفاة الماجد في المستشفى العسكري.



الى ذلك، أكد مصدر عسكري نبأ الوفاة نقلاً عن مصدر طبي في المستشفى العسكري، إثر تدهور حالته الصحية، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW.



وفي حديث لقناة الجديد لفت صقر الى أنه كلف طبيباً شرعياً للكشف على جثة ماجد الماجد



وصدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: الحاقاً لبيانها السابق، تشير قيادة الجيش إلى وفاة الموقوف المدعو ماجد الماجد صباح اليوم أثناء معالجته في المستشفى العسكري المركزي، وذلك نتيجة تدهور وضعه الصحي.



إشارة الى أنّ الماجد كان قد ألقي القبض عليه منذ أيام من قبل مخابرات الجيش اللبناني وهو يعاني من تسمّم بالدم ويخضع لعلاج غسيل الكلى وحالته الصحيّة سيّئة.

نتائج DNA ستؤكد اليوم هوية السعودي الموقوف في لبنان

ماجد الماجد المطلوب من قبل السلطات السعودية يحمل الرقم 70 على لائحة الارهاب. (وكالات)
بيروت - أفادت آخر المعلومات المتوفرة لموقع NOW، من مصادر أمنية موثوقة متابعة لتطورات توقيف سعودي من قبل الجيش اللبناني، أنه أخذت منه عينات على يد أطباء متخصصين في المستشفى العسكري في بدارو، وسط حراسة أمنية ومتابعة صحية دقيقة للمشتبه بأنَّه زعيم كتائب عبدالله عزام ماجد الماجد.
وقد أرسلت العينات إلى المملكة العربية السعودية حيث تم تسليمها إلى قسم مكافحة الإرهاب في المملكة. وأشارت المعلومات إلى انه ستتم مقارنة هذه العينات مع عينات تحتفظُ بها السعودية من ذوي ماجد الماجد الذي تتواجد عشيرته هناك.


وذكَّرت المعلومات أنَّ ماجد الماجد المطلوب من قبل السلطات السعودية يحمل الرقم 70 على لائحة الارهاب التي تضم 85 ارهابياً مطلوباً من السعودية قاموا بأعمال تحت هذا التوصيف في المملكة. وقالت المصادر الأمنية الرفيعة في لبنان أنَّ نتائج الـDNA المُقارنة ستصدر اليوم من السعودية، وسيتم إبلاغ السلطات اللبنانية بها بموجب عمليات التنسيق التي حصلت منذ توقيف السعودي على الأراضي اللبنانية حيث تحدد هويته في ما إذا كان هو فعلاً ماجد الماجد زعيم كتائب عبدالله عزام.

من جهته، أكَّد قائد كتائب شهداء الأقصى اللواء منير المقدح، في حديث إلى إذاعة صوت لبنان 100.5 صباح اليوم الخميس، أنَّ "الماجد غادر مخيم عين الحلوة قبل نحو سنتين مع مجموعة من المقاتلين الخليجيين للإشتراك في القتال الدائر في سوريا". 

وشدد المقدح على أنَّ "المخيم متجاوب إلى أقصى الحدود مع السلطات اللبنانية في ما خص موضوع الماجد، وهو يرفع الغطاء عن كل متورط، بما في ذلك ما يتعلق بتفجير ستاركو" الذي استهدف مستشار الرئيس سعد الحريري الوزير السابق محمد شطح.

قتيلة و10 جرحى بغارة سورية على جرد عرسال

NOW





بيروت - نفذ الطيران السوري، قبل ظهر اليوم الأربعاء، غارة على جرد عرسال ما أدى إلى جرح 10 أشخاص، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

STORMY

ويقول وزير خارجية النظام في لبنان, أن هذا الطيران المجرم الذي لا يميّز بين القتيل السوري واللبناني, أنه طيران شقيق وليس بعدو, إن هذا الطيران المجرم شقيق لواحد يشبه هذا الوزير, ولايشبه اللبنانيين. بموافقته أن تقصف المدن وممتلكات المدنيين, من طيران مجرم, إنها عين الخيانه للبنان, والذي يدّعى الوطنيه كذّاب مجرم بحق لبنان. 

خالد

 khaled-stormydemocracy



وذكرت قناة الـLBCI أنّ امرأة سورية توفيت من آل القاضي متأثرة بجراح إثر إصابتها جراء الغارة السورية.

 ا ف ب: الجيش اللبناني يطلق نيران مضاداته للمرة الاولى على مروحيات سورية قصفت بلدة حدودية

المروحية السوريّة حلّقت أمس فوق مركز للجيش في وادي حميد

بيروت - بعد استهدافها خربة داود في جرود عرسال أمس الأوّل الأحد، بثمانية صواريخ لم توقِع إصابات، شنّت مروحية سوريّة، أمس الإثنين، ثلاث غارات على منطقة وادي العجرم، وتصدّت لها المضادّات الأرضية التابعة للجيش اللبناني.

وفي هذا السياق، أعلن مصدر أمني أن "مروحية سورية حلّقت، ظهر أمس، فوق مركز للجيش اللبناني في منطقة وادي حميد الذي يوجد قربه مركز تابع للأمم المتحدة لتقديم المساعدات للنازحين السوريين، ما دفع عناصر المضادات الأرضية التابعة للجيش إلى التصدّي لها فتراجعت ثم أطلقت ثلاثة صواريخ في اتجاه منطقة وادي العجرم موقعة بعض الإصابات".

وأشار المصدر، في حديث إلى صحيفة الجمهوريّة، في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، إلى أنّ القصف كاد يسقط عدداً كبيراً من الإصابات في صفوف وفدٍ من بلدة فليطة السورية كان متجهاً إلى عرسال للمشاركة في تأبين حسن الحجيري، والد محمد الحجيري الملقب "محمد دخان" الذي قُتل في مكمن اللبوة قبل أشهر لدى استهداف رئيس بلدية عرسال علي الحجيري.
ويُذكر أنها المرة الاولى التي يتصدّى فيها الجيش اللبناني للطيران السوري الذي سبق له أن أغار مرّات عدّة على عرسال.
النهار
- دار حديث أمس حول اسماء مرشّحة للحكومة الجديدة وعلم ان أحدهم رفض العرض.
- سأل مسؤول ديني "هل باتت قوى 8 آذار تستقوي باسرائيل لعدم قبول المساعدة السعودية وتسليح الجيش؟"
- سُمع البطريرك الكاردينال الراعي يقول: كيف يرضى نواب على انفسهم حصول فراغ رئاسي وكأن لا وجود لهم ولا كرامة ولا مسؤولية وطنية.
- قال ديبلوماسي عربي ان "حزب الله" بتدخله العسكري في سوريا لم يخالف "اعلان بعبدا" فحسب بل خالف معادلة... "الجيش والشعب والمقاومة".
- في معلومات لمصادر ديبلوماسية ان اسرائيل تراقب بدقة التطورات في سوريا وعلى الحدود مع لبنان لتتخذ الموقف في التوقيت المناسب.المستقبل
- يقال إنّ ديبلوماسيين غربيين لا يستبعدون تعثّر المفاوضات الدولية ـ الإيرانية بسبب تبدّل النبرة الإيرانية خلال الاجتماعات الأخيرة.
- يقال إنّ معظم العواصم المعنيّة بمؤتمر "جنيف 2" تُجمع على عدم جدواه، وتعتقد أنّ الجدّية تبدأ بالظهور اعتباراً من "جنيف3".
- يقال إنّ نتائج اجتماعات عُقدت بين حزب وسطي وآخر مسيحي في قوى 14 آذار سجّلت توافقاً حول كل الملفّات باستثناء شكل الحكومة العتيدة.الجمهورية
- أكدت أوساط سياسية مطلعة أن الخطوة التالية بعد الإعلان عن الهبة السعودية تأليف حكومة تحظى بثقة خارجية لتتمكن من الحصول على المساعدات المخصصة للبنان في شتى المجالات.
- إستغرب نائب في تيار معارض الهجمة على خطاب مرجع حكومي أكد مجدداً على "اليد المبسوطة" على رغم هول الجريمة.
- قال مسؤول أمني سابق أن الإغتيال الذي حصل أخيراً يؤكد دخول البلاد مرحلة أمنية خطيرة في ظل وضع أمني مكشوف ووضع سياسي مقفل.

الأيوبي من سراي طرابلس: من أحرق مكتبة السائح معروف

اجتماع سراي طرابلس.(NOW)
احراق المكتبة.(NOW)

بيروت - عُقد اجتماع في مكتب قائد سرية طرابلس في قوى الأمن الداخلي العميد بسام الأيوبي، شارك فيه إلى الأيوبي، رئيس فرع المعلومات في الشمال المقدم محمد عرب، رئيس منطقة قوى الأمن الداخلي في الشمال المقدم عبد الناصر غمراوي، الشيخ سالم الرافعي، والشيخ على هاجر، وعضو هيئة العلماء المسلمين نبيل رحيم، وضباط من قوى الأمن في المدينة.



وشرح الأيوبي فيه "ملابسات الاعتداء على الأب ابراهيم سروج، والبيان الذي نسب إليه زورا من أجل إثارة الفتنة، واحراق مكتبة السائح في طرابلس، وآخر ما توصلت إليه التحقيقات في هذه القضية".



وأشار الأيوبي الى أن لا علاقة للأب سروج لا من قريب ولا من بعيد بالمقال المنشور الذي يتعرض للدين الإسلامي، لافتاً الى أن الذين أحرقوا المكتبة معروفون وستتم ملاحقتهم ومن يريد الفتنة بين أبناء المدينة مصيره السجن.


بدوره، شدد الشيخ سالم الرافعي على أن الإسلام يستنكر أي مظلمة تقع على أي أحد مسيحيًا كان أم غير مسيحي، مؤكداً أن ما نسب للأب سروج عن الإساءة للنبي غير صحيح.

وحذّر من أن "هناك من يريد الفتنة بين المسلمين والمسيحيين"، مضيفاً: "نحن ضد أي فتنة في المدينة خاصّة في ظل هذه الظروف، المسيحيون لم يهجروا يوماً من طرابلس وهذا الأمر لن يتغير، وسنبقى نعيش سوياً".

الى ذلك، شدد النائب روبير فاضل على ضرورة توقيف الفاعل، مؤكداً أن الجميع في طرابلس متمسك بالعيش المشترك، مطالباً الأجهزة الأمنية بتوقيف المتورط في إحراق المكتبة بأسرع وقت.

الدولة تتفرّج: متاريس وأسلحة استعداداً لجولة عنف جديدة في طرابلس!

الثلثاء 31 كانون الأول (ديسمبر) 2013
أشارت معلومات خاصة من عاصمة الشمال اللبناني، ان متاريس جديدة بدأت ترتفع بين باب التبانة وبعل محسن تحت اعين ومراقبة القوى الامنية من جيش وشرطة وامن عام وسواها ....
وأضافت المعلومات ان اكثر من 30 شاحنة محملة بالاسمنت الجاهز دخلت منطقة باب التبانة في الايام الماضية وبدأت يإقامة متاريس من الاسمنت المسلح للمرة الاولى، بعد ان كانت المتاريس تقام بأكياس الرمل وتتم ازالتها بعد التفاهم على وقف إطلاق النار بين الجانبين.
ويتم ذلك بالتزامن مع نصب متاريس في الجهة المقابلة في بعل محسن، من الباطون المسلح ايضا!
وأضافت المعلومات ان الاسابيع الماضية شهدت ايضا دخول اسلحة جديدة الى طرابلس من بينها رشاشات متوسطة من عيار 500 ملم ودوشكا وسواها، ايضا للمرة الاولى منذ بدء الجولات القتالية بين الطرفين.
وقالت جهات متورطة في الصراع الدائر في طرابلس إن ابواب الجحيم ستفتح في المدينة بعد عطلة الاعياد، مضيفة ان القوى الامنية تتفرج على عمليات توزيع السلاح وإقامة المتاريس، وان كل ما قامت به هو إبلاغ الطرفين ضرورة عدم تجاوز الخطوط الحمر المرسومة بين باب التبانة وبعل محسن من الجانبين، لان هذا الامر سيعني تدخل الجيش في مواجهة الطرف الذي سيعمل على الخرق.

قصة أحمد الحريري الذي قضى في عبرا لتشابه بالإسم

فـادي ثلـج 




صيدا - لا تزال قضية أحداث عبرا التي جرت بين جماعة الشيخ المتواري عن الأنظار أحمد الأسير والجيش اللبناني، تطفو على سطح القضايا التي تشغل بال الصيداويين، رغم مرور أشهر على ذلك. الصرخة هذه المرة أطلقتها ندى الحريري، شقيقة المؤذّن السابق في مسجد بلال بن رباح أحمد الحريري الموظف في محل لبيع الأدوات المنزلية، الذي قضى في تلك الأحداث، وهو غير أحمد الحريري الذي كان مديراً لمكتب الشيخ الأسير.

كان لندى رواية قصّتها على موقع NOW حول ما جرى مع شقيقها. وقالت إن "أهالي الشهداء صمتوا وتنازلوا عن حقوقهم، ولم نذهب للمحاكم لأن المتّهم والقاضي واحد، فأخي ليس له ذنب، سوى أنه أذّن في اليوم المشؤوم نهار الأحد 23 حزيران 2013 ظهراً، ثم اتّصل بزوجته وسألها ماذا يريدون وجبة من الغداء، وعند خروجه من المسجد اندلعت المعارك فأُصيب، بعدها نقل الى المستشفى". وادّعت ندى الحريري أنها عرفت لاحقاً أن شقيقها "خُطف بسيارة اسعاف جاءت من النبطية، وعُذِّب وشوّه ثم قتل، وقد يكون اشتُبه به لأن مدير مكتب أحمد الأسير كان اسمه كذلك أحمد الحريري".

وتقول ندى الحريري إنّ إصابة شقيقها "لم تكن كبيرة"، وتابعت: "شاهدنا عند استلام الجثة آثار التعذيب على جسده".

موقعNOW حاول الاستفسار أكثر عن الأمر، وسأل بعضًا من العائلات الصيداوية التي تسكن في محيط مسجد بلال بن رباح عن الحادثة، والمفاجأة أن أحدهم ويدعى م.ع. قال للموقع إن "هناك مفقودين كثر في مدينة صيدا بعد أحداث عبرا"، وأضاف: "قريبي واحد منهم، ويدعى كامل عنتر لم يعرف أهله شيئاً عنه إلى الآن، وهو كان فقط يصلّي في مسجد بلال ولم يشارك في المعارك، وهو متزوّج وله طفلان، وأهله لم يجرأوا حتى على المطالبة بمعرفة مصيره أو البحث عنه، خوفاً من مخابرات الجيش أو من الملاحقة من سرايا المقاومة التابعة لحزب الله".


المٌسعف ز.ج.، قال لـNOW إنه خلال معركة عبرا اتصلت به والدة المهندس البحري محمد السمين وقالت له إن ولدها محمد مصاب في رجله، وهو مختبئ في مقهى بمحيط مسجد بلال بن رباح، وطلبت إنقاذه. وأوضح ز.ج أن كثافة النيران منعته من الوصول إلى محمد، ولاحقاً استلمت الأم جثة ابنها مشوّهة وآثار التعذيب عليها.

زوجة الأسير تقود "الأسيرات" وتحمي مناصري "الشيخ الغائب"


فـادي ثلـج  


الصورة لأمل الأسير في مسجد بلال بن رباح من أرشيف NOW
صيدا - بعد تواري الشيخ أحمد الاسير عن الأنظار إثر أحداث عبرا بينه وبين الجيش اللبناني، وبعدما بات مطلوباً للعدالة على خلفية تلك الأحداث، تحوّل مسجد بلال بن رباح الذي كان بإدارته ليصبح بعهدة حركة ناشطة من مجموعة نسائية كبيرة تسمّى بـ"الأسيرات". هذه المجموعة النسائية هي التي سمح لها الجيش اللبناني بالدخول الى حرم مسجد بلال بن رباح للمرة الأولى، يوم قمن بمسيرة انطلقت من مسجد الزعتري إلى عبرا تضامناً مع الأسير المتخفّي.

ويبدو واضحاً أن أحمد الأسير يعتمد في كثير من حركة مناصريه هذه الأيام على النساء بشكل أساسي، ولزوجته الثانية أمل شمس الدين دور كبير في استنهاض النساء "الأسيرات"، إن لناحية الدعم النفسي والمعنوي، وحتى المادي، وتحديداً لزوجات المعتقلين من أنصار الأسير. ولم تنسَ أمل شمس الدين زوجات القتلى الذين سقطوا في معركة عبرا، وبتكليف شرعي عملت على تزويج الأرملة د.الزعتري زوجة المؤذن السابق لمسجد بلال بن رباح أحمد الحريري، من شخص من آل هموش بعد أشهر قليلة على مقتل زوجها السابق. وأيضاً زوّجت شمس الدين الشيخ المعتقل حالياً علاء الصالح من زوجة القتيل ع.س. الذي قضى على أيدي "سرايا المقاومة اللبنانية" في تعمير عين الحلوة إثر الإشكال الذي وقع بين الأسير ومجموعته وبين محمد وحيدر الديراني من سرايا المقاومة.

وأمل شمس الدين هي من مدينة صيدا، وتقول امرأة من أقارب الشيخ الاسير إنها الأحب الى قلب الشيخ لأنها "الزوجة والصديقة والممرضة والناشطة بين النساء، بعكس الزوجة الأولى المريضة بمرض عضال".

وكانت أمل هربت بعد أحداث عبرا إلى منزل أهلها في الهلالية، وكانت تعالج المقاتلين أثناء المعركة، وقد تفاجأ بها سكان عبرا في محيط مسجد بلال بن رباح تهاجم الجيش اللبناني كلامياّ، ومن ذلك الوقت ترافقها امرأتان هما ح. البيطار ود. البابا.

وبعد أن رتّبت للقيادة النسائية الجديدة وللبيت الداخلي بمشاركة  "مجموعة النساء الأسيرات"، وأعطت كلمة السر لهن للتواصل مع بعضهن البعض، اختفت الحاجة أمل شمس الدين من المسجد ومن منزل أهلها مند شهرين، وتوارت عن الأنظار بعدما خدعت مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب التي كانت تراقب تحركاتها دائماً، لكنّها استطاعت ذلك كونها منقّبة ومرافقاتها هنّ من المنقّبات اللواتي يشبهنها بالبنية الجسدية، ويقال نقلاً عن أحد أقرباء الشيخ الأسير، إنها لحقت بالشيخ ومن معه، ولا أحد يعرف عنها شيئاً.

مكتب السنيورة رداً على قانصوه: كلامه سيوضع بتصرف القضاء

بيروت – ردّ المكتب الإعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة على كلام النائب عاصم قانصوه، واصفاً كلامه بـ"الفاجر والمعيب".
وأشار المكتب، في بيان، إلى أنّ الكلام "يعكس مستوى من صدر عنه، فالإناء ينضح بما فيه"، وأضاف: "في كل الاحوال فإن هذا الكلام سيوضع بتصرف القضاء لأنّه يشكل تهديداً علنياً للرئيس السنيورة وفريقه السياسي" .
يُشار إلى أنّ قانصوه كان قد اتهم السنيورة بأنّه "كان يعمل لدى المخابرات الاسرائيليّة"، وقال: "هذا ما سمعته من (الرئيس الشهيد) رفيق الحريري".

أن تكون محمد شطح في أيامنا هذه

إيلـي فــواز  





في غرفة مظلمة جلس المجرمون ينتظرون خبراً يحمل لهم إتمام عملية إعدام محمد شطح. نجح التفجير. تفرقت المجموعة، محمد شطح لم يعد.



في المقلب الآخر، سمع المجتمعون في بيت الوسط صدى انفجار. شعروا أن واحداً منهم سقط. بدأ تعداد أسماء الحضور بشكل عفوي وساذج لمعرفة من عساه تخلّف عن الموعد.



"محمد شطح" صرخ أحدهم، وساد الذهول. لا يختلف اثنان على الثناء على مزايا الشطح، على أخلاقه الحسنة، تواضعه، انفتاحه على الجميع حتى مع من يختلف معهم بالرأي. 



نسج شبكة من العلاقات الدولية الواسعة أثناء عمله الدبلوماسي والمصرفي الدولي، وحافظ عليها بفضل شخصيته المحببة. كثير الاطلاع. قارئ متميز، وكاتب جيد.



مستشار يقدم التحليل الثاقب، ويستكشف التحولات الكبرى للمنطقة. هذا ما تعكسه كتاباته، وآخرها جاءت بشكل رسالة مفتوحة للرئيس الايراني روحاني نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال، والتي يدعوه فيها الى تطبيق سياسة التغيير التي انتخب على أساسها روحاني. وفي لبنان أيضاً، من خلال سعيه الى حلّ مشكلة حزب الله وسلاحه اللذين يقوّضان قيام الدولة، لا بل يهددان وجودها ووحدتها. 



لم يملك شطح إلا الحجة الراجحة وسيلة للتواصل. لم يهدد يوماً من على منابر الإعلام، ولم يدعُ الى العنف أبداً. 



كان يدفعك، عندما تسمعه يتحدث، أو تقرأ ما كتب، الى التفكير من دون أن يستنفر فيك الغرائز، على عكس الكثيرين ممن يعتلون المنابر الإعلامية، ويدّعون الصحافة أو التحليل أو علم السياسة. وعلى عكس الكثيرين ممن يدّعون قيادة جماعاتهم.



لهذه الأسباب كان الذهول واضحاً على وجوه المجتمعين في بيت الوسط. ولهذه الأسباب بالذات وقع خيار المجرمين على محمد شطح. يكادوا يقولون هذا أودَعُكم، قتلناه، فما بالكم بالآخرين.



هذا ليس رثاء لمحمد شطح، فالغير،(نديم، وريا، وجهاد) أولى به مني، وأنا بالكاد أعرفه معرفة شخصية. وهو ليس محاولة لفهم أسباب إعدام الرجل- الشهيد، أو الجهة التي تقف خلفه، مع أنه يسهل الاستنتاج في هذا المجال (نُحيل القارئ إلى المقال- الاعتراف لغسان سعود في صحيفة الأخبار بعنوان: بعد الحسن والشطح: المستقبل قاعدة بلا قيادة)، إنما هو محاولة بسيطة لتوصيف الحال التي أودت الى تلك الجريمة.



يبدو أن المساحة في الوطن التي تجمع محمد شطح وأمثاله مع المجرمين لم تعد تحتمل الكلمة. فهي- أي الكلمة - على ما يبدو أصبحت تشكل خطراً على السلاح، أو قل على إيديولوجيته، إذ إنها تكشف التناقض الكبير الذي يغرق فيه، وتكشف كذبه، ومدى المأزق الذي يلجه في كل خياراته، داخلية كانت أم إقليمية. 



الكلمة تفقده ـ أي السلاح ـ زخم منطقه المطلق والشمولي الذي لا يحتمل الاختلاف في ظروف بالغة الحساسية. فهي، وهنا مكمن الخطورة، تزرع الشك في قلوب مناصريه الذين تربّوا على فكرة أنّ ما يقوله القائد الملهم هو بمثابة شريعة، من يتجرّأ على مخالفتها يدخل النار. 



المطلوب مرة أخرى الاستسلام، الصمت، عدم الاعتراض، الرضوخ، وهي مواصفات لا تنطبق على شخص محمد شطح.



يبقى أن القاتل مأزومٌ. صحيح أن 14 آذار تنزف في بيروت، ولكن الأصح أن خصمها يموت في الشام. هذا الاستنتاج ليس لاستنهاض همم ناس 14 آذار التعِبة، فالمنتصر في سوريا، وعلى الولايات المتحدة وإسرائيل، والواثق من نتائج التقارب الأميركي ـ الإيراني، من المفترض أن لا يهمه حراك الشطح، خاصة عشية انطلاق المحاكمات العلنية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.



بعد انتصار البلاشفة في روسيا القيصرية، أخذت النشوة ثوار أوروبا، وبدأ الحلم الشيوعي يتغلغل فيهم. لم يكن أحد يعرف بعد ما يجري خلف الستار الحديدي.اعتقدوا أنه في بلاد ستالين كان لكلٍّ حسب حاجاته، ومن كلٍّ حسب إمكاناته.. الى أن قال الكاتب الكبير ألكسندر سولجنتسين كلمته من الغولاغ، فتفاجأ العالم بحجم الإجرام والظلم والفقر والتعاسة المستشرية في هذا الاتحاد الواسع. وبدأ الحلم يتكسر.



كانت تلك أولى الضربات وأهمها لنظام ديكتاتوري شمولي فاشل لا يحتمل الآخر وحريته في التعبير. كانت بداية النهاية. 



في العودة الى لبنان، فليذكر التاريخ أنه في يوم إعدامه، هزم محمد شطح قاتليه.


محمد شطح ومحمد الشعار والحياديّون




زيـاد مـاجد  





أنهى السفّاحون العام 2013 في لبنان بجريمة جديدة استهدفت الوزير السابق، الديبلوماسي والأكاديمي محمد شطح، واستهدفت معه أشخاصاً صودِف مرورُهم أو وجودُهم في موقع المقتلة. ولأن النقاش السياسي المتّصل بالأمر قد استُنفِد في ظلّ مناخ لبناني ثابت على انقساماته ومصرّ أحدُ أطرافه المدجّج بالصواريخ والمنخرط في الحرب ضد الشعب السوري على جرّه تجاه المزيد من المصائب، تكتفي هذه العجالة بالمرور على أربع مقولات راجت بعد الجريمة في الأوساط المحايدة أو المدّعية حياداً وابتعاداً عن الانقسامات القائمة.



المقولة الأولى هي تلك المتسائلة عن "المستفيد من الجريمة". وتساؤلها هذا ينبع من مزيج بلاهةٍ ورغبة نفيٍ لمسوؤلية النظام السوري وحزب الله عنها. ذلك أن القول بالفائدة قول عجيب بعد 14 اغتيالاً أو محاولة اغتيال في السنوات التسع الماضية استهدفت معسكراً سياسياً واحداً في لبنان، وبعد حملات تهديد وتخوين وحفلات شتم واجتياحات مسلّحة استهدفت نفس المعسكر، وبعد سقوط مئة وثلاثين ألف قتيل في سوريا! فما هو المقصود بعد كلّ هذا بسؤال "الفائدة"، وكأن إعدام الخصوم واحداً واحداً ليس" مفيداً" للقتَلة أو كأن ذبح عشرات الألوف لإخماد ثورة هو فعل مضرّ للمجرمين إذ يقومون به.



المقولة الثانية، تكمل سابقتها فتحوّل إسرائيل الى المتّهم بتصفية من سبق للنظام السوري وحزب الله على مدى سنوات أن وسموه بالعمالة المباشرة أو غير المباشرة لها (ولحلفائها). هكذا يجري تحويل تل أبيب الى شركة تعهّد اغتيالات هدفها الأبرز في لبنان منذ سنوات طويلة هو تصفية خصوم "الممانعة والمقاومة" لأسباب غامضة أو لمجرّد الرغبة في تشويه سمعة الممانعين والمقاومين، الذين غالباً ما يردّون على الأمر بالشماتة بالمغدورين وبتوزيع البقلاوة احتفاءً بمصرعهم (أي بنجاح إسرائيل في النيل منهم)!



والأكثر وقاحة أن البعض يستخدم أمر اتهام إسرائيل لاستكمال الابتزاز والتخوين الذي يسبق جرائم الاغتيال، مخوّناً من يستبعد "الصهاينة" عن دائرة الاتهام، معتبراً إياه ساعياً لتبرئتهم لدوافع مشبوهة.



المقولة الثالثة تردّدت عقب انتشار الصور المفجعة للشاب محمد الشعار الذي كان مع أصحابه وآخرين قرب مبنى ستاركو، فصرعه الانفجار. والمقولة هذه تكاد تلقي اللوم على محمد شطح في التسبّب بمقتل الشعار والمواطنين الستة الآخرين إذ مرّ على مقربة منهم، أو هي تساوي - في أحسن الأحوال - بينه وبين القتَلة الضاغطين على زر التفجير. وحين يتناول الأمر "ناشطو مجتمع مدني" يدّعون ضجراً من السياسيين، يخال المرء أن محمد الشعار قضى في حادث سير نتج عن مشاحنات مضجرة بين شطح وخصومه عند تقاطع طرق، أو أنه سقط نتيجة تبادل إطلاق نار بين شطح وسياسيّين آخرين. وهذا "الحياد" وأصحابه هو منتهى الجُبن وانعدام الأخلاق، وهو تقصّد لتجهيل الفاعل أو على الأقل لاعتبار المقتول الأعزل مسؤولاً كما القاتل صاحب العبوات الناسفة عن الموت المعمّم. وحسناً فعل ذوو الشعار وأصدقاؤه إذ ذكّروا في التشييع أن فقيدهم الغالي قتله المجرمون أنفسهم الذين قتلوا محمد شطح، وأن المسؤولية الجرمية والسياسية تقع حصراً على الأوغاد هؤلاء.



أما المقولة الرابعة فمفادها استنكار لتسبّب جريمةٍ بمقتل "أبرياء ومظلومين لا شأن لهم بالسياسة وصراعات السياسيّين". ووفق هذا المنطق البائس، لا تكمن المشكلة في التفجير الذي وقع بل في سقوط ضحايا غير (أو الى جانب) المستهدَف به، ويبدو المقتول المستهدَف غير بريء وغير مظلوم. فهو سياسيّ والقتل "أمر طبيعي" إن استهدفه من خصومه السياسيّين. وفي هذا تطبيع مع العنف وقبول به بوصفه واحداً من قواعد اللعبة السياسية، وما على الضحية سوى تجنيب الناس الضرر المحتمل أن يتسبّب به تفجيرها العقابي لآرائها ومواقفها...



على هذا النحو تعامل بعض اللبنانيين مع حدث مأسوي جديد. ولمواجهة منطقهم هذا يُفيد لناشطي المجتمع المدني الذين يميّزون بين القاتل والقتيل (بمعزل عن مواقفهم السياسية والفكرية من القتيل نفسه) التحرّك للردّ عليهم، ولمنع شعارات "الحياد" و"رفض ثقافة السياسيين وممارساتهم" من التحول الى أدوات تغطية على الجرائم ووسائل تبييض للمجرمين ومساواتهم بطرائدهم.

جنازة الشهيد أنور بداوي في الحدت - صور

NOW



الشهيد أنور بداوي

جنازة الشهيد أنور بداوي

جنازة الشهيد أنور بداوي

جنازة الشهيد أنور بداوي

من جنازة الشهيد أنور بداوي

من جنازة الشهيد أنور بداوي

بيروت - ترأس ممثل رئيس الطائفة الاشوريّة في لبنان المتروبوليت مار ميلس زيا الأب يترون كوليانا، قداساً وجنازاً لراحة نفس الشهيد أنور بداوي الذي قضى في انفجار "ستاركو"، في كنيسة الراهب بيتيو للطائفة الشرقية الاشورية في لبنان – الحدت.

الحوت: هناك من اتصل بقباني للنزول الى مسجد الخاشقجي

دار الفتوى: المستقبل و"جماعة حشّاشة" وراء حادثة الخاشقجي


أروى الحسـيني  



القوى الاأمنية تُخرج المفتي من بين المحتشدين.(NOW)



بيروت - في وقتٍ كان فيه أهل الشهيد محمد الشعّار وأصدقاؤه يمضون اللحظات الأخيرة بجانبه أثناء مراسم التشييع أمس في جامع الخاشقجي، أتى حضور مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، ليحدث بلبلة في صفوف مؤيدي تيار المستقبل، ما لبثت أن تحوّلت إلى حالة غضب احتجاجاً على دخوله منطقة طريق الجديدة.



أكثر من ساعةٍ ونصف أمضاها قباني محتجزاً داخل المسجد، إلى أن حضرت قوة من الجيش لإخراجه. وفي حين حمّل قباني المسؤولية لرئيسي الحكومة فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي، اعتبر البعض الآخر  أن ما حصل هو تحرّك عفوي نتيجة مواقف المفتي المتعارضة مع مصلحة الطائفة السنية.



مدير العلاقات العامة في دار الفتوى، الشيخ شادي المصري اعتبر أن ما جرى أمس مع المفتي قباني في جامع الخاشقجي، "هو نتيجة تحريض تيار المستقبل للناس والجمهور"، معتبراً أن من قام بذلك هم "جماعة حشّاشة" أتوا من خارج المسجد، وأن المفتي لديه استياء مما حصل لكنّه اعتبر أن شيئاً لم يكن.



المصري وفي حديثٍ لموقع "NOW" قال أن "المفتي قباني نزل للمشاركة في تشييع الشهيد محمد الشعّار بطريقة عفوية، فقد كنت قد كلّفت الشيخ الدكتور محمد أنيس الأرداوي بتمثيل سماحته في التشييع، ولكن عندما شاهد المفتي تأثر والد الشهيد وأصدقائه، قرر الذهاب للمشاركة، وحين وصل دخل المسجد وتوافد الموجودون لإلقاء التحية، وما هي إلا ربع ساعة حتى دخلت "جماعة الحشاشة" وحصلت الغوغاء".



إلى ذلك، وجّه المصري اللوم للأجهزة الأمنية لعدم الاستجابة فوراً، وقال: "بعد ساعة ونصف من احتجاز المفتي داخل المسجد كل ما قام به الجيش اللبناني، هو اقفال الطرقات"، معتبراً أن "هذا يطرح علامة استفهام حول التقصير الذي حصل، فهل المطلوب اسقاط الطائفة السنية بمتاهةٍ  ما؟"، مؤكداً أن ما جرى هو "اهانة للطائفة بأكملها".



وعمّا اذا كان حصل أي اتصال بين تيار المستقبل والمفتي قباني بعد الحادثة، قال المصري: "أثناء الحادثة قال لي أحد الضباط إن نادر الحريري وعبد العرب مسؤول أمن رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ، في طريقهما لإخراج المفتي من المسجد، وعندما وصلا أبلغاه أن الحريري كلّفهما بالمجيء"، مؤكداً أن "المفتي من جهته، لا يكن أي عداء لتيار المستقبل أو غيره، فهو أب للجميع".



وإلى من اعتبر أن ما حصل يستوجب استقالة قباني، رأى  المصري "أنهم يريدون استقالة المفتي لأنه رجل الاعتدال ويرفض حصول فتنة طائفية في عهده، وهم يريدون اسقاط الخطاب المعتدل".



في المقابل أمين عام المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الشيخ خلدون عريمط، رأى أن ما حصل بالأمس في جامع الخاشقجي، "هو موقف جماهيري عبّر عنه الناس، وهذا نموذج لرأي الناس بنهج وسياسة المفتي محمد رشيد قباني"، معتبراً أن " هذا يتطلب من المفتي أن يأخذ قراراً تاريخياً وجريئاً ويستقيل، ليفسح المجال لإعادة وحدة المسلمين ".



عريمط، وفي حديثٍ لموقع "NOW"، شدّد على أن ما حصل رسالة للمفتي، "عليه أن يدرك مضامينها، ويدرك موقف الرأي العام"، مؤكداً أن "التحرك كان عفوياً، ومن المعيب ان يحمّل  المفتي المسؤولية للرئيسين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة، ومن يتحمّل مسؤولية ما جرى هو شخصه، حين ضرب بعرض الحائط توجهات الرأي العام الاسلامي، ورفض مبادرات الرؤساء سعد الحريري وميقاتي والسنيورة، وغيرها".



وتساءل: "المفتي قباني لم يشارك ولم يُرغب فيه للمشاركة في تشييع  الشهيد محمد شطح، فمن أوعز له بالذهاب الى جامع الخاشقجي بعد أن فقد أهليته؟"،  معتبراً أن عليه أن يستقيل ليحافظ على ما تبقى، ومضيفاً: " أتمنى أن يقف ويثأر لكرامته ويستقيل، ليأتي مفتٍ جديد ليرمم ما أفسده قباني".

وليد جنبلاط في موقفه الاسبوعي لـ”الأنباء”: للإسراع بتحييد لبنان من المأزق السوري المشتعل

أدلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” الالكترونيّة جاء فيه:
لا يمكن لاغتيال رمز متنور ومعتدل من أمثال الشهيد محمد شطح أن يوقف مسيرة الاعتدال والفكر الحر والحوار، لأنه بذلك يناقض المبادىء التي رفعها الشهيد نفسه ويوقعنا في الفخ الذي نصبه من قام بعملية الاغتيال ويؤدي إلى تحقيق مآربه وأهدافه في رفع مستويات التطرف والتشنج وإذكاء روح الفتنة. لذلك، فإن تخليد ذكرى الشهيد شطح والشهداء الأبرياء الآخرين تكون من خلال المزيد من الاصرار على النهج الاعتدالي والحوار بالرغم من الحزن والألم.
  من هنا، فإن السقوط في فخ الفكر الظلامي الذي إستهدف شخصيّة بوزن وفكر محمد شطح يؤدي إلى المزيد من الغرق في الفوضى العارمة التي تمر بها المنطقة والتي تأخذ شكل صراعات دامية قد تكون طويلة الأمد، مع الأسف الشديد، الأمر الذي من الممكن أن يجعل الخروج من مستنقعاتها مسألة في غاية الصعوبة والتعقيد.
  إن مبدأ التصفية الجسديّة هو بمثابة خيار متخلف لا يحتمل الرأي الآخر لا سيما إذا كان يستهدف رأياً سديداً ومعتدلاً ومثقفاً. لقد عرفتُ الشهيد شطح في العديد من جلسات النقاش السياسي التي كنا نتفق معه في بعض محاورها ونختلف في البعض الآخر. ولكن دماثة أخلاقه وحضوره الهادىء والراقي كان يدفعك إلى إحترام فكره وعقله المتنور. ولقد كان الشهيد شطح مفكراً حراً (Free thinker) وإمتلك رؤية مستقبليّة جامعة للشرق العربي وللبنان عكست عمق معرفته وفهمه للتغيرات اللبنانيّة والاقليميّة.
   كما أننا نثني على مطالبته بتحييد لبنان من المأزق السوري المشتعل لأن نيرانه قد تلتهم لبنان في وقتٍ قريب ما لم يتم تدارك هذا الأمر بروية وحكمة وهدوء وعقلانيّة. وللتذكير، فإن مطلب تحييد لبنان هو مطلب قديم من العديد من القيادات السياسية وفي طليعتها العميد الراحل ريمون إده الذي كان علماً من أعلام الديمقراطيّة والحرية في لبنان إلا أن الظروف لم تسمح آنذاك بتحقيقها. أما اليوم، ومع دخول الشرق الأوسط والمنطقة العربية بأكملها في منعطفات خطيرة فإن ذلك يحتم على اللبنانيين مقاربة وضعهم الداخلي بكثير من الواقعية والعقلانية لحماية المنجزات الثمينة التي تحققت ولتلافي المزيد من التدهور على مختلف المستويات. وبقدر ما نسرع لبنانياً في السعي لتحييد الساحة الداخلية عن التطورات والتحولات الاقليميّة، بقدر ما نوفر على هذا البلد المزيد من المشاكل والمآسي التي تعززها حالات الانكشاف الدستوري والسياسي والمؤسساتي والأمني والفراغ الحكومي.
k

حربٌ أهلية في حلب وبقايا ثوّار

عـروة مقـداد



من مدينة حلب



حلب، سوريا - ينكسر الضوء على الأبنية المدمّرة، ويرتفع السواد من جوف الأحياء المطمورة في حلب تحت هذيان البراميل المتفجرة. ترفرف الرايات إثر رياح كانون الباردة، تخفق بشدّة راية سوداء وتنسدل بإهمال فوق شاخصةٍ إعلانية، وكأنّما الحرب دعاية ما في سوق الموت.


في العتمة تضيع كل ألوان الرايات. العدم والموت يلفّان المدينة. لم تكن ثمة رايات قبل 3 سنوات بالقرب من الجامع العمري عندما اعتصم ما يقارب 200 شخص من أجل الحرية. لاحقاً حمل أغلب الثوار العلم السوري الأحمر من دون أن يشكك أحد بوطنيتهم. الآن أينما ولّيت وجهك في الأحياء المحررة هناك حفلة من الألوان تتصارع على كومة الدمار.

من مدينة حلب
الأعلام على الحواجز وبين الأبنية السكنية تشي بأن الحرب محتدمة، ليس الحرب مع النظام، إنما هي أعلام الحرب الأهلية. لم تطل الفرحة في المناطق المحررة؛ القادة العسكريون الوطنيون تمّت تصفيتهم واحداً تلو الآخر، والفساد استشرى عند القادة الشعبيين للجيش الحر، قادة كانوا مزيجاً من ثقافة شعبية تعتمد على النخوة تترافق مع جهل كبير في ظل غياب المثقفين عن العمل في المناطق المحررة، ليحل محلهم التطرف.


مع دخول الجيش الحر إلى حلب كان نشاط شباب الجامعة في أوجه. يقول البعض إن دخول الجيش الحر قد قضى على حراك هؤلاء الشباب. تبحث بين الوجوه الملتحية المليئة بالتعب والقنوط عن ملامح الحماس والبسمات التي كانت تعتلي سحناتهم أيام التظاهرات فلا تجدها. تطحنهم الحرب وتهمّشهم ليجدوا أنفسهم مقصيّين عن القرار السياسي والعسكري وحتى الاقتصادي. الإصطفافات الإيديولوجية جعلت بعضهم مجرد أدوات لتسيير أجندات أو مشاريع سياسية. لقد غُيِّرت المعادلة، وعاد نظام الوصاية الأبوية الذي كان مسيطراً من قبل، بوجه أبشع، وجه الولاءات التي يتحكم بها المموِّل صاحب الأجندة.
 من مدينة حلب
الجدران وحدها الآن الملجأ. الجدران الآيلة للسقوط فيما لو قصفت بالمصادفة. وتحت هذه الجدران يقبع الخوف من المستقبل. يتحدث محمود عادل، شاب في الإحدى والعشرين من عمره عن ذلك الاقصاء: "دخلت الجامعة منذ 3 سنوات. كنت في السنة الأولى اقتصاد وشاركت في جميع التظاهرات التي خرجت في حلب. وبعد 3 سنوات أجد نفسي عاطلاً عن العمل".


ويضيف محمود: "لم أرغب في الانضمام إلى أي من المشاريع التي تحتدم على الساحة في حلب، ولكن في الوقت ذاته أجد نفسي رهينة فراغ قاتل مستلب إلى مجهول مخيف. أنا لا أثق بأحد، وكل الذين وثقت بهم قد استشهدوا، وأنا أنتظر الموت مثلهم.. لعله الشيء الوحيد الذي تستطيع أن تثق به؛ الموت عندما يأتي لا يخون!".


الحدود السورية التركية بآلام نزوحها هي الحلم المرجو لبعض هؤلاء الشباب، الحدود ومن ورائها العالم المتمدن الذي وأد ثورتهم. فلم يعد ثمة الكثير من الخيارات. البقاء يعني الانخراط في الحرب، والنتيجة الحتمية لهذا القرار، الموت؛ الموت بالمعنى الرمزي أو المعنى المادي، فانقضاء السنوات الثلاث من الثورة جعلت هؤلاء الطلبة على قطيعة مع المعرفة التي هم بأمسّ الحاجة إليها.

يجلس سامر قرب ما تبقى من مكتبته، يتأملها ساخر الملامح، يفكر في اللجوء. درَسَ الرياضيات وكان في السنة الثانية عندما اندلعت الثورة. شارك في التظاهرات والعمل المسلّح واعتزله بسبب الفساد المستشري والأجندات الخارجية، لكنه لا يملك جواز سفر لكي يغادر. "كنت قررت أن أتابع تعليم نفسي في المناطق المحرّرة. لم أكن أرغب بمغادرة البلد، لكنني أعاني من انقطاع الكهرباء المستمر وعدم وجود الانترنت. حياتي أشبه بحيات خفاش اعتاد الظلام، وليس هنالك أكثر من أحلام يقظة طويلة لا تنتهي"، قال سامر، وأضاف: "لم أحب يوماً كلمة ناشط، كانت تعني لي صفة ما في الثورة، فيما الثورة لا تعرف المراتب. كنت أريد أن أحقق العدالة والحرية، لكنني كل يوم أصبح أكثر جهلاً، والجهل لا يتوافق مع الحرية والعدالة".
 استطاعت الدول الغربية أن تقسم الثورة من داخلها. (أ.ف.ب.)
استطاعت الدول الغربية أن تقسم الثورة من داخلها، فخلقت داخل الثورة نخباً معينة مقصية ومغتربة عن الشريحة الشابة التي أشعلت الثورة. النقاشات التي تدور بين الناشطين الذين يعملون في الإعلام أو الذين يعملون مع مؤسسات إغاثية يعيشون في عالم مختلف تماماً عن عالم هؤلاء الشباب، فالمشاريع التي تموَّل والتي يعملون بها تبشر دائماً بمستقبل مشرق والقدرة على متابعة العمل بالرغم من الظروف السيئة، وتشي أن كل شيء سيكون على ما يرام، في حين أن الواقع ليس كذلك.


يصف عمار، طالب سنة ثانية تاريخ، حالة التقسيم تلك، ويسخر من كل المشاريع والمخططات: "لا يخفى على أحد أن هناك حرباً أهلية الآن في المناطق المحررة، لكننا نرفض الاعتراف بذلك. نسبة الفساد كبيرة والإصطفافات تعود تبعاً للتمويل. تقام العديد من المشاريع وعلى بعد أقل من 500 متر يتمترس النظام. هؤلاء الذين يعملون في تلك المشاريع أو مع المحطات أو مع الكتائب يغذّون هذه الحرب بطريقة أو بأخرى. هذه المشاريع هدفها تثبيت الواقع الهزيل، لا غالب ولا مغلوب. تجعلك تنشغل بمليون قضية ثانوية عن الهدف الاساسي وهو إسقاط النظام. المشروع الوحيد الذي التففنا حوله هو إسقاط النظام، ولقد أصبحنا قلة نحن الشباب الذين انخرطنا في الثورة من دون أن يكون لنا مشروع معين سوى إسقاطه".

لا ملامح للمدينة. الأحياء الفقيرة تغوص بصمت مخيف، وتتردد في البعيد أصوات الهاون الذي يصفر بين الفينة والأخرى فوق رؤوسنا. يمسكني عابد من يدي ليرشدني إلى طريق الجامعة الذي كان يسلكه كل يوم. نصل إلى أقرب نقطة مع الجيش النظامي، لا يفصلنا سوى بناء واحد مرصود من القناصة. يتحسس سلاحه ومن ثم يقول: كنت أعبر هذا الطريق لأصل إلى جامعتي. كنت من أوائل الشباب الذين خرجوا في التظاهرات في جامعة حلب. أقول لك وبكل صراحة كنت من قادة الحراك المدني في الجامعة. لا أعرف كيف أُقصينا فجأة. ثمة شيء لا أفهمه وفكرت فيه في السنوات المنصرمة، لقد غيّرنا نحن أبناء جيل الثمانينات والتسعينات مفهوم الرجولة السائد في المجتمع، وانقلبنا على نظام الوصاية الأبوية عندما رفضنا الإنصات إلى آبائنا الذين منعونا من المشاركة في الثورة. الآن هم قادة هذا الحراك، ليس لدي جواب عن هذا التحول ولكن أعتقد ببساطة أن جهة ما حوّلتنا لأقلية عن طريق الخيانة والفساد، وهذا ما يجعلني مجرد مجاهد لا ينتمي إلى فصيل يرغب فقط في مقاومة الظلم بأي طريقة كانت"

بعض البيوت تعيش في ظلام دامس والبعض الآخر يحظى بمولدات كهرباء يستطيع من خلالها أن يبقى على صلة مع العالم. في حين تعج الجبهة بالكثير من الأولاد والمراهقين المرابطين ببنادق وقد تركوا مدارسهم وجامعاتهم. فيما الأمراء والقادة والممولون يخططون ويختلفون ويشتبكون على دمار ما تبقى من جيل كان عماد ونواة الدولة التي تتحقق فيها الحرية والعدالة والديمقراطية.

No comments:

Post a Comment