Loading...

Monday, 20 January 2014

What This Cabinet...Means...20/01/2014...

We suppose to wait, until the Lebanese Cabinet should be named and come out to Light, as the President insisted. The political Battle among the Lebanese Politicians, continues its fierce Velocity, despite the Optimistic Opinions. The Cabinet would be declared within this week, if the Various political Parties came to common grounds or not, the President had His final decision, to make it happens.

What kind of Government would be if the Parties in Lebanon had agreed, for a Minimum Ground, to save the Country, the Worse, of Security Problems, and the Criminals walking Freely without ability to bring them to Justice. Those Criminals planted the horror of Deadly Car Bombs, around the Country. As Peaceful Political and economical Personnel was gunned down, with Cold Blood. Other Explosions took place and many Lebanese Innocent Citizens paid their Lives. They want this Government to contain the Differences of various Political Parties, and stop raging to a Civil War by those, Lived on the Bits and Pieces of the Syrian Criminal Regime, and Out laws of Hezbollah Militias, who supported the Regime with its war against the Revolution of the Syrian People. They want this Government to consist all various Parties, without taking any consideration, to the Involvement of Hezbollah into the Syrian War, which had furious reactions from other Religious Factors in Lebanon, against this Involvement. As it raged a bloody Fight, between Sunni Muslim and Shia Muslim, that digged out the Ancient Wars, 1650 years ago. They want this Government to sit there together, and forget their Differences, and pretend they all work for the Safety of the Country. Would this kind of Government work and Overcome those Differences, and take the Country to the Safe Shore. We do not think so. Reality is that the Differences are Solid and cannot be changes as easy as that, by taking a Cabinet Historic Photo. This Government they wanted is a Timing Bomb, would explode on the Right Time and Right Place, to destroy the Country. as it would be used to pass a Specific period of time, the Destroyers would have enough time to gather their Frustrated situation, and Power, to make a U turn and Screw up the Country. This kind of Government is not, that the President wanted.

What the President of the Country wants, is a Neutral Kind Government, away from those Warriors. Ministers that Tackle the Lebanese Difficulties, Economically and Security. Government does belong to those sold their Souls and Dignity, and Sovereignty to the Foreigners. The President wanted True Loyal Ministers, to represent the Lebanese, are not attached to any kind of Political and Militias Parties. Because the Politicians had failed to keep the Country in a Stable Conditions, and their Unsolved differences had brought the Country to the Edge of the Abyss The President who refused to Extend His Presidential Terms, after 25 May 2014, had his decision to sign for the Faithful Cabinet to Lebanon, that thinks, would be able to hold the Country's Security and Economy, even there would not be a Presidential Election on that Date. The President is doing His Sincere Efforts to save the Country, with the Independent politicians, who believe in Lebanon, and those of Militias, Outlaws and Politicians (Actually all Mercenaries to the Syrian Regime), to put Huge Obstacles in the President's way, not to be able to force such Cabinet.
What would the President do, two Paths and No Third. Majority of the Lebanese wanted Neutral Government.
خالد
khaled-stormydemocracy

شاحنة تحمل ثلاث سيارات بطريقة مهملة

كلب غير مطيع, عكس ثقافة الكلاب.

هل تطمح ميريام كلينك للانضمام إلى كتلة الوفاء للمقاومة؟

ميريام كلينك
بيروت- "حلّوا عنّو بقى للسيّد حسن نصرالله". بهذه العبارات أطلقت عارضة الأزياء اللبنانية، الطامحة لمقعدٍ في مجلس النواب، ميريام كلينك، موقفها الداعم للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله. 

بعباراتها العاميّة، كتبت ميريام كلينك على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أمس الأحد، معربةً عن دعمها لنصرالله "فلولاه لكانت إسرائيل اليوم في جونيه". وقالت: "نازلين في للزلمة إتهامات، ولو في دولة متل الخلق كان تسلّح شي؟". 

واستنكرت كلينك اتهام البعض نصرالله بعمليات الاغتيال، معتبرةً أن البعض يتّهمه حتى بالانفجارات التي تقع في أفغانستان، وأضافت: "هيدا الزلمة قبضاي لا يمكن يعطي قرار من فمه لأحد كي يضع تفجيرات بهذه الطريقة "الواطية."

ولفتت ميريام نظر القرّاء، إلى أنها لا مع فريق 8 ولا حتّى 14 آذار، لكنها قالت إنّ "السيّد أصبح عقدة العالم، أمّنوا الحدود، وبعدها نتكلّم بموضوع السلاح". 

وفي النهاية، هددت كلينك أي شخص يعترض على ما كتبته بحذفه من قائمة الأصدقاء على فايسبوك، واصفةً الرافضين لكلامها بـ"العلوج". 

والسؤال الذي يُطرَح، هل تطمح كلينك، التي تحلم بالنيابة، بالانضمام إلى كتلة الوفاء للمقاومة، أمّ أنها تحاول جذب جمهور السيّد؟  NOW


إشادات بموقف الحريري والحكومة خلال أيام

بيروت- بعد بروز مخاوف من أن يكون لجلسات المحكمة لدولية الخاصة بلبنان آثار سلبية على الاندفاعة الحكومية التي سادت مطلع الأسبوع، أتى موقف رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، أمس الجمعة، ليعطي الضوء الأخضر لولادة حكومة وطنية جامعة.

وبموقف الحريري الموافق على مشاركة حزب الله في الحكومة المقبلة، لم يعد أمام الأفرقاء اللبنانين أي مانع أو عائق من تشكيل حكومة في أية لحظة الآن، بحيث أجمعت مصادر صحافية وسياسية لبنانية على أن التأليف لن يستغرق إلا أياماً معدودة. 

في هذا الإطار، علمت صحيفة السفير، في عددها الصادر اليوم، أن معظم القضايا النظرية تم التفاهم عليها بشكل أن صيغة 8-8-8 قد حُسمت، وأن لا ثلث معطلاً أو ضامناً لأي فريق من الفريقين، وأنه تم التوافق على مبدأ المداورة وصولاً إلى إلغاء حصرية الحقائب السيادية عند طوائف أو مذاهب معينة.

كذلك اتُفق على أنه "من حق الكتل السياسية والنيابية أن تسمي وزراءها في الحكومة، على أن يعطى كل من رئيس الجمهورية والرئيس المكلف حق "الفيتو" على أي اسم لا يرونه مناسباً، فتبادر الكتل الى تسمية البديل"، كما أنه "لا يجوز مصادرة حق مجلس الوزراء واللجنة الوزارية في موضوع البيان الوزاري"، وفق ما نقلت الصحيفة.

إلا أن مصدراً نيابياً بارزاً في كتلة المستقبل أوضح أن النقطة الخامسة، والمتعلقة بالبيان الوزاري، "ما زالت عالقة وتحتاج الى قرار سياسي موحد من جانب "فريق 14 آذار" الذي يعقد اجتماعات سياسية مفتوحة، لاتخاذ موقف موحد من المشاركة".

من جهة أخرى، أوردت صحيفة الجمهورية عن مصادر في فريق 14 آذار قولها أنه اشترط للموافقة على المشاركة في الحكومة أن يتضمّن البيان الوزاري أولاً "إعلان بعبدا"مع تقيّد كامل وملزم لجميع المشاركين في الحكومة فيه، وثانياً شطب معادلة "جيش وشعب ومقاومة" من البيان الوزاري وعدم الإتيان على ذكر المقاومة من قريب أو من بعيد.

حرب: حكومة في غضون 24 ساعة إذا وافق حزب الله على استبدال الثلاثية بإعلان بعبدا 
وأوضح مصدر للسفير أن التشاور مفتوح بين الحريري وحليفيه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس حزب الكتائب أمين الجميل، كما أن الرئيس فؤاد السنيورة يتابع الاتصالات، كما دخل النائب نهاد المشنوق على الخط، بزيارته معراب، صباح أمس.

وفُهم أن القوات، وبرغم تحفظها على مشاركة حزب الله في الأزمة السورية، لا تمانع في الجلوس على طاولة واحدة معه شرط أن يعلن التزامه بيان بعبدا وبالتالي أن يؤسس لبدء الانسحاب من سوريا.

في هذا السياق، أكد النائب بطرس حرب إن موضوع المشاركة مع حزب الله في الحكومة بات محسوماً "لكن البحث مستمر حول صيغة بديلة لثلاثية الجيش والشعب والمقاومة وتتضمن تأكيد الالتزام بإعلان بعبدا، فإذا وافق حزب الله عليها تتشكل الحكومة في غضون 24 ساعة".

الداخلية لسلام والاتصالات لجنبلاط والخارجية لرئيس الجمهورية
أوردت صحيفة الجمهورية أنه بعد كلمة الحريري أمس نشطت الاتصالات على أكثر من محور، في منحى جدّي تطوّرت خلاله الأمور ليبدأ الحديث عن توزيع الحقائب والأسماء، بعدما اتّفق نهائياً على تأجيل البحث في البيان الوزاري الى ما بعد التأليف وإيكال مهمة صوغه الى اللجنة الوزارية المختصة.

وعُلم أنه اتُفق على أن وزارة الصحة ستُسند إلى الوزير وائل ابو فاعور، ووزارة الداخلية إلى محمد المشنوق (من حصة الرئيس المكلف تمام سلام)، وزارة الاتصالات من حصة النائب وليد جنبلاط، وزارة الأشغال للوزير جبران باسيل، ووزارة المال الى الوزير علي حسن الخليل أو النائب ياسين جابر، وزارة الطاقة الى فريق 14 آذار، وزارتا الدفاع والخارجية من حصة رئيس الجمهورية. في حين ظلّت الحقائب الأخرى قيد البحث بين الرئيس المكلّف وكلّ فريق.

وتوقّعت مصادر عاملة على خط التأليف أن لا تتعدى عملية التأليف أياماً معدودة، بعدما اطلق كلّ الافرقاء صفارة قطار التأليف، مشيرة الى انّ كلّ فريق ينصرف حالياً الى ترتيب أوراقه وتوزيع الحصص الوزارية في ما بينه، والاتفاق النهائي على الاسماء المرشّحة للتوزير. 

وفي معلومات لـ"الجمهورية" انّ التشكيلة ستعلَن فور جهوزها بين غد الأحد ومطلع الاسبوع، وذلك على قاعدة "خير البرّ عاجله".

إشادات بالجملة بموقف الحريري
بعد إعلان الحريري موافقته على حكومة يشارك فيها حزب الله، سارع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الى القول عبر تويتر: "سمعت اليوم (أمس) موقفاً سياسياً أثلج صدري، ولو جاء متأخّراً ثلاث سنوات وشكّل عودة الى ما نادينا به على الدوام من انّ هذا الوطن لا يُحكم إلا بتعاون الجميع".

ووصفت مصادر قصر بعبدا لصحيفة الجمهورية  موقف الحريري بأنه خطوة إيجابية الى الأمام، ويعطي دفعاً إيجابيا للمساعي الجارية على أكثر من مستوى لتسريع اتصالات التأليف الحكومي. وقالت المصادر إنها لم تُفاجأ بإيجابية الحريري، ذلك انّ بعبدا تبلّغت منه مثل هذه الأجواء قبل ايام، وهي شجّعت على المزيد ممّا يقرب المواقف ويسهّل مهمة الرئيس المكلف تمام سلام.

كما وأكّدت مصادر رئيس المجلس النيابي نبيه بري  أنه في ضوء البطء الذي اصاب الحركة السياسية نتيجة الاحداث التي شهدتها الساعات الثماني والاربعين الماضية، بدأ نشاطًا مكثفاً في سبيل الوصول إلى تأليف الحكومة في أسرع وقت ممكن، خصوصاً في ظلّ التزاحم المكشوف بين تفجير الوضع الأمني بقاعًا وشمالاً، وإيجاد الحلّ الجذري بدءاً بتأليف حكومة جامعة.

وعبّرت مصادر سلام عن ارتياحها الى تصريحات الحريري من هولندا. وقالت إنه الكلام الأهم في التوقيت الأهم، متمنيةً أن تتلاقى مختلف الأطراف في الموقع الذي يمكن ان ينعكس إيجاباً على الأجواء الحكومية والأمنية والسياسية في البلاد.


وفيما التزم حزب الله الصمت إزاء إعلان الحريري، قالت أوساط سياسية بارزة للسفير إن الحزب لم يتفاجأ بالموقف، وأشارت الى أن المطلوب من الجميع تقديم تنازلات في هذه اللحظة التاريخية المفصلية. 

من جهتها، قالت مصادر مقربة جدا من رئيس تكتل التغيير والإصلاح  النائب ميشال عون للسفير أن الكلام الصادر عن النائب سعد الحريري إيجابي، ونأمل أن يكون عنصراً مساعداً في تشكيل الحكومة.

وحول المشاورات الجارية، قالت المصادر ذاتها "اننا نتعاطى بروحية إيجابية، لكن حتى الآن ليس هناك أي أمر محسوم بالنسـبة إلينا لجهة الإعداد والمداورة و"الفيتوات"، وبالتالي كل ما يقال لسنا معنيين به، لا سلبا ولا إيجابا، ما دمنا لم نقل كلمتنا بعد".

بدوره، أشاد جنبلاط بموقف الحريري، وقال للسفير "هذا مؤشر إيجابي، من شأنه ان يفتح آفاقا واسعة لتشكيل الحكومة"، وتمنى أن يتفاعل الجميع معه "من أجل إخراج الحكومة الجامعة من التداول النظري الى التطبيق الفعلي والترتيب   NOW 18/01/2014العملاني".

غارات وهمية إسرائيلية ليلاً في أجواء بعلبك والبقاع الشماليغارات وهمية (وكالات)

بيروت - حلق الطيران المعادي الإسرائيلي ليلا فوق منطقة بعلبك والبقاع الشمالي والسلسلتين الشرقية والغربية، ونفذ غارات وهمية على علو منخفض فوق منطقة اللبوة، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

الرافعي حمّل العربي الديمقراطي وداعميه مسؤولية أحداث طرابلس

بيروت – حمّل رئيس هيئة العلماء المسلمين الشيخ سالم الرافعي مسؤولية جولة العنف الجديدة في طرابلس كما كل سابقاتها إلى "العصابة المعروفة للقاصي والداني والمسماة الحزب "العربي الديمقراطي" ومن يقف وراءها ويدعمها وفي مقدمتهم "حزب الله" الذي يستغل نفوذه في أجهزة الدولة لحماية عصابة جبل محسن والحؤول دون محاسبتهم".

ووصف الرافعي، في مؤتمر صحافي، أداء الدولة وأجهزتها بـ"غير المتوازن ولم يعد مقبولًا الاستمرار به"، وطالب رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان  "الذي كانت مواقفه الأخيرة تؤسس لمرحلة جديدة من التوازن بأن يتدخل لوقف الممارسات المجحفة بحق أهل السُنة والتي تتسبب بإشاعة أجواء من القهر والشعور بالظلم يستفيد منه المغرضون لضرب الساحة السنية بالدولة".

كما جدد الرافعي مطالبته للدولة وأجهزتها بملاحقة وتوقيف المتهمين بتفجيري التقوى والسلام، مؤكداً رفض "التلكؤ الذي يمارسه القضاء والأجهزة الأمنيّة في هذا الملف خلافًا لما نراه في ملفات أخرى مماثلة، مما يثير الكثير من علامات الاستفهام لدى ساحتنا بشأن جديّة الدولة في محاسبتهم على الرغم من أنّهم معلومون".
تكدس النفايات على طرق بيروت وجبل لبنان. (NOW)
Embedded image permalink
يوم النفايات في بيروت والجبل. حكومة الأسد في لبنان.

الائتلاف السوري لن يشارك بجنيف 2 بعد دعوة إيران

بيروت ـ أعلنت الهيئة السياسية للائتلاف السوري المعارض تعليق المشاركة في مؤتمر "جنيف 2" الذي سينعقد في سويسرا، بعد غد الأربعاء، وذلك بعد دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إيران للمشاركة في هذا المؤتمر.

وقال المتحدث الرسمي باسم الائتلاف لؤي الصافي، إن "الائتلاف لن يشارك في جنيف 2، قبل سحب إيران قواتها من سوريا، وسحب الدعوة التي وجهها بان كي مون لطهران لحضور المؤتمر، إضافة إلى اعتراف علني تقدمه إيران يضمن موافقتها على بنود جنيف واحد".

من جهته، قال الأمين العام للأمم المتحدة، إن إيران مدعوة لحضور مؤتمر "جنيف 2"، وإنه قد وجه دعوة لها لحضور المؤتمر، بعدما أبدى وزير خارجيتها جواد ظريف تفهم بلاده بأن المؤتمر سيعقد بناء على "جنيف واحد".
وأوضح بان كي مون، "لدي اعتقاد راسخ بأن إيران يجب أن تكون جزءا من حل الأزمة السورية، وقد أجريت حوارات مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، والذي أوضح لي تفهم إيران للتنفيذ الكامل لبيان "جنيف 1". وأضاف أن "ظريف أكد أن بلاده ستلعب دوراً إيجابياً في المؤتمر، لذا قررت توجيه الدعوة إلى إيران للمشاركة".
وفي الوقت نفسه، طالبت واشنطن بسحب دعوة إيران ما لم توافق علانية على ما جاء في بيان جنيف واحد. واشارت إلى أنها قد تدعم مشاركة إيران إذا أعلنت صراحة تأييدها لخطة اتفق عليها في حزيران/يونيو  2012 لتحول سياسي في سوريا تقول الولايات المتحدة أنه يعني ضرورة تنحي الرئيس السوري بشار الأسد.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي في بيان "هذا شيء لم تفعله إيران علانية قط، وشيء أوضحنا منذ فترة طويلة أنه مطلوب، وإذا لم تقبل إيران بشكل كامل وعلانية ببيان جنيف، فيجب الغاء هذه الدعوة".

وجاءت هذه الدعوة على الرغم من احتجاج المعارضة السورية واعتبارها إيران طرفاً في الصراع.
وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أكد أن بلاده ستشارك في مؤتمر "جنيف 2" للسلام في سوريا إن دُعيت إليه، معتبراً أن الدور الذي تقوم به إيران في المنطقة قيادي ومؤثر.
وقال إن الدعوة إلى المؤتمر، والذي سينعقد في سويسرا بعد غد الأربعاء، "يجب أن تكون بلا شروط، وهذا هو شرط المشاركة"،مؤكداً أن بلاده "تقوم بدور فعال ومؤثر للغاية في هذه المنطقة". وأضاف أن "من يريد أن يتغاضى عن هذا الدور، سيحرم نفسه من التأثير الذي من الممكن أن تقوم به طهران".
وكان الائتلاف الوطني السوري المعارض قد قرر المشاركة بـ"جنيف 2" بأغلبية بلغت 58 صوتاً، لمحاولة الوصول إلى حل سياسي للصراع السوري الدائر منذ ثلاث سنوات.
STORMY
لقد ذهب 200 ألف قتيل في سوريا, لأن إيران كانت السبب الرئيسي بعدم سقوط نظام الإجرام في دمشق, التي تدعمه مالياً وعتادياً وبالمقاتلين. المعارضة التي إرتضت عن هبل الجلوس مقابل موفد جزار سوريا, كونهم سوريين, كيف ستقبل بوجود أجنبي أحد قتلة الشعب السوري في هذا المؤتمر. بان مون الذي كان دوره أن يعد القتلى خلال ثلاث سنوات , يجب أن يجلب البغدادي زعيم داعش الى المؤتمر كذلك, حتى تتم الصورة, ويكون مؤتمر مجرمون وقتلة بدل مؤتمر سلام
خالد 
khaled-stormydemocracy

الحريري: أعضاء من حزب الله اغتالوا والدي بأمر من الأسد

بيروت – جدد الرئيس سعد الحريري اتهام النظام السوري باغتيال والده الرئيس رفيق الحريري، مشيراً إلى أنّ المتهمين بهذه القضية هم عناصر من "حزب الله" وأنّ الرئيس السوري بشار الأسد أعطى الأمر لهم.
ورداً على سؤال، قال الحريري في حديث إلى إذاعة "أوروبا-1": "لن أنسى ولن أسامح، ولكن لبنان أكثر أهمية مني ومن هنا أهمية تشكيل الحكومة وانتخاب رئيس جديد"
NOW 20/01/2014 وأشار الحريري إلى أنّه للمرة الأولى هناك محكمة دوليّة ستضع حدّاً للاغتيالات في لبنان.

الاسد: لو أردنا الاستسلام لكنا فعلنا ذلك منذ البداية

موسكو ـ أكد الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الأحد، أنه لا يعتزم التخلي عن السلطة كما تطالب المعارضة السورية، وذلك غداة قرارها المشاركة في مؤتمر "جنيف ـ 2" الهادف لإيجاد حل سياسي للنزاع في هذا البلد.

وقال الاسد خلال لقاء مع برلمانيين روس في دمشق في تصريحات ترجمتها الى الروسية وكالة انترفاكس "لو أردنا الاستسلام، لكنا فعلنا ذلك منذ البداية"، مؤكداً أنه غير مستعد للتنازل عن السلطة، وإن الأمر غير مطروح للمناقشة.

وفي المقابل، دعا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، إلى عدم تصعيد التوتر قبل مؤتمر "جنيف ـ 2"، قال "من الأفضل عدم الإدلاء بتصريحات من شأنها أن تثير استياء وغضب، أو ردود أي كان

".أ.ف.ب.

30 قتيلاً في سوريا من بينهم 15 في قصف بالبراميل المتفجّرة على ريف حلب


نيقوسيا - قُتل 30 شخصاً في مناطق متفرّقة من سوريا، اليوم الأحد، من بينهم 15 مدنيّاً في قصف جوّي بالبراميل المتفجّرة والصواريخ على مناطق في ريف حلب شمال البلاد، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.



وفي رسالة الكترونية تلقّتها وكالة فرانس برس، قال المرصد إنّ "15 شخصاً قضوا في قصف جوّي بالبراميل المتفجّرة والصواريخ على مناطق في الجزماتي والميسر والنيرب بريف حلب".



كذلك، قُتل مقاتل معارض خلال اشتباكات مع القوّات النظامية في قرية عزيزة في ريف حلب، فضلاً عن سقوط عدد من الجرحى. كما قُتلت طفلة من جرّاء إصابتها في سقوط قذائف الهاون على مناطق في مدينة منبج، وفق المرصد.



وفي محافظة دير الزور (شرق)، أشار المرصد إلى "سقوط ثمانية قتلى في غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة الميادين"، موضحاً أنّ "العدد مرشّح للارتفاع بسبب وجود بعض الجرحى في حالات خطرة".


وفي محافظة إدلب (شمال)، قُتل رجل من جرّاء قصف شنّته القوّات النظامية على مناطق في بلدة سرمين، وفق المرصد.

وفي محافظة حمص (وسط)، أشار المرصد إلى "مقتل ثلاثة أشخاص من جرّاء سقوط قذائف على مناطق في حي الغوطة بمدينة حمص".

كما أشار المرصد إلى "مقتل شخص في مدينة الحارة بمحافظة درعا (جنوب) تحت التعذيب، بعد اعتقال القوّات النظامية له". أ.ف.ب.

رئاسة أركان القوى العسكرية السورية المعارضة تدعم حلّاً سلميّاً يضمن رحيل الأسد

بيروت - أعلنت هيئة الأركان العامة للقوى العسكرية السورية المعارضة، اليوم السبت، دعمها "حلّاً سلميّاً للأزمة السورية"، وناشدت المفاوضين عن المعارضة الذين سيشاركون في مؤتمر جنيف2، "التمسّك بأهداف الثورة، وعلى رأسها رحيل الرئيس السوري بشار الأسد".



وفي شريط فيديو بثته رئاسة الأركان على حسابها على موقع "يوتيوب" على الإنترنت، قال رئيس هيئة الأركان العامة للقوى العسكرية والثورية في سوريا اللواء سليم إدريس إنّ "الهيئة تؤكّد أنّ الثورة السورية انطلقت سلمية وفرض عليها حمل السلاح، ونحن اليوم ندعم أي حلّ يضمن انتقالاً سياسيّاً للسلطة، بما يحقّق أهداف ثورة الشعب السوري البطل".

وتابع البيان الذي تلاه إدريس "نهيب بالأخوة الذين سيذهبون إلى جنيف التمسّك بأهداف الثورة، وعلى رأسها رحيل بشّار المجرم وزمرته عن السلطة وألّا يكون له أي دور في مستقبل سوريا، ورحيل قادة الأجهزة الامنية والعسكرية المتورّطة في قتل السوريين وتدمير البلاد وتشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة تشمل الجيش والأمن".



كما طلب منهم أن "يلحظ الحلّ إطلاق المعتقلين وخصوصاً النساء والأطفال، وفتح ممرّات إنسانية فوراً لتأمين المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في داريا والمعضمية وحمص واليرموك وغيرها". أ.ف.ب 19/01/2014

معارك عنيفة على تخوم مشاريع القاع
البقاع- تجري معارك عنيفة منذ قرابة ساعة على تخوم الحدود اللبنانية ـ السورية من جهة مشاريع القاع، وفق ما أفاد مندوب NOW.

«الائتلاف السوري» إلى «جنيف 2»
بغالبية 58 صوتا من أصل 75 .. وبعد موافقة مكونات المعارضة العسكرية
احمد الجربا رئيس الائتلاف خلال المؤتمر الذي أقر في اسطنبول المشاركة في «جنيف 2» (أ.ف.ب.)
بيروت ـ إسطنبول ـ لندن: «الشرق الأوسط»
وافق «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» أمس بغالبية 58 صوتا من أصوات الأعضاء الحاضرين الـ75, على المشاركة في مؤتمر «جنيف 2» لتسوية الأزمة السورية والمقرر عقده يوم 22 يناير (كانون الثاني) الحالي.وجاءت موافقة «الائتلاف» بعد يومين من اجتماع هيئته العامة في مدينة إسطنبول التركية، وإثر انقسامات حادة بين مكوناته، أسفرت عن تصويت 14 عضوا ضد المشاركة وامتناع عضوين عن التصويت. وجاءت هذه النتيجة بعدما استبقت مكونات المعارضة العسكرية قرار «الائتلاف» بإعلانها موافقتها على الذهاب إلى جنيف. وكان رئيس هيئة الأركان في «الجيش السوري الحر» اللواء سليم إدريس أكد أمس موافقته على المشاركة في كلمة مصورة بثها المكتب الإعلامي لهيئة الأركان على صفحته على موقع «فيس بوك»، .
ويرى مراقبون أن تطورات الأيام القليلة الماضية، وأبرزها إدلاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري بتصريحين متتاليين أكد فيهما أنه «لا مكان للرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سوريا»، قد أسهمت في طمأنة قوى المعارضة إلى التجاوب الدولي مع مطلبها الأساسي، الذي يتمثل في قيام سلطة انتقالية بصلاحيات تنفيذية تنهي عمليا حكم النظام الحالي.

قرى مسيحية في البقاع اللبناني تنظم «حراسات» لمنع «الامتدادات السورية»
صواريخ تستهدف بلدة رأس بعلبك ومحيطها.. والأهالي الخائفون لا يجدون تبريرا
لبنانيون يقفون في موقع تعرض لسقوط صواريخ في بلدة رأس بعلبك أمس (أ.ف.ب)
البقاع (شرق لبنان): حسين درويش
تعرضت مناطق البقاع الشمالي وبلدة عرسال اللبنانية الحدودية مع سوريا لسقوط عشرات الصواريخ وقذائف الهاون، من الجانب السوري، أحصي منها 11 صاروخا ليلا على منطقة خربة داود وأربعة صواريخ من نوع «غراد» استهدفت بلدات الزيتون والفاكهة ورأس بعلبك، مما أدى إلى سقوط خمسة جرحى، إضافة إلى أضرار مادية وتضرر عدد من السيارات وعشرات المنازل. كذلك، استهدفت رأس بعلبك أيضا بأكثر من 21 قذيفة هاون سقطت في محيط الكنيسة وأحياء سكنية.
مصادر محلية في رأس بعلبك ذكرت أن الصاروخين الأولين سقطا في محيط كنيسة مار إلياس، مما أدى إلى إصابة عنصري حماية من البلدة. وعندما هرع السكان لإنقاذهما سقط صاروخان آخران، مما تسبب في إصابة ثلاثة مواطنين آخرين، ليرتفع عدد الجرحى إلى خمسة، إصابة أحدهم، ويدعى رفعت نصر الله، متوسطة.
ولم يستغرب أبناء رأس بعلبك تعرض بلدتهم لإطلاق الصواريخ، رغم أن لا جواب حاسما لديهم حول الهدف من استهداف بلدتهم، ذات الغالبية المسيحية في البقاع الشمالي، قرب الحدود مع سوريا. ويردد عدد منهم أنه «لا ناقة ولا جمل لهم فيما يحصل، فلا مقاومة في البلدة سوى عدد من عناصر الحماية الليلية وهؤلاء ليسوا قوى عسكرية أو ميليشيا مسلحة، لكنهم تطوعوا ونظموا أمورهم لضبط الوضع الأمني في البلدة ومنع حالات التسلل إليها». ويتولى كل شابين من عناصر الحماية مراقبة مداخل البلدة وعملية الدخول والخروج منها، ويدققون في السيارات المشتبه في هوية سائقيها وللتأكد من خلوها من مسلحين، وهو ما يحصل راهنا في غالبية القرى البقاعية التي تعيش هاجس السيارات المفخخة، وحالة من الاضطراب الأمني على إيقاع الأزمة السورية.
هذا، وتحاذي رأس بعلبك جغرافيا عبر الحدود اللبنانية - السورية بلدة قارا ومنطقة تل الحنش وجب الجراد السورية، التي تحولت إلى مناطق عسكرية ساخنة للمسلحين. وبات بعض الأهالي يخشون الخروج إلى مزارعهم لمتابعة أشغالهم شرق البلدة التي غدت منطقة شبه عسكرية، خصوصا بعدما شهدت في وقت سابق عمليتي خطف مقابل فدية مالية، كان مصدرها الأراضي السورية.
ودفعت هذه المخاوف الأهالي إلى الانكفاء إلى داخل البلدة وتنظيم حراسة ليلية عملا بقرار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية مروان شربل، على غرار ما حصل في بلدات الفاكهة والقاع وجديدة الفاكهة من أجل الحفاظ على الأمن، خصوصا في ساعات الليل. ولم تكن مشاهد التهجير التي حصلت على المقلب الشرقي السوري من جبال لبنان الشرقية والقلمون، في بلدات معلولا ودير عطية وصدد بعيدة عن أنظارهم، ولا سيما البلدة، التي يتجاوز عدد سكانها العشرة آلاف نسمة من الطائفة المسيحية الكاثوليكية، يتعايشون ويتجاورون مع بلدات سنية مجاورة هي الفاكهة وجديدة الفاكهة وعرسال، كما مع اللبوة والعين والهرمل الشيعية. ولقد استهدفت جميع هذه البلدات المجاورة ومن دون تفرقة بعشرات الصواريخ في الأشهر الأخيرة.
وقال رفعت نصر الله، الذي جرح بفعل تساقط الصواريخ في رأس بعلبك، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الصواريخ انهالت علينا اعتبارا من منتصف ليل الجمعة/ السبت أمس، بينما طالت بإصابات مباشرة كنيسة مار إلياس وسط البلدة، واستمر تساقط القذائف حتى الساعة الثانية عشرة والنصف، مما دفعني لأن استكشف مكان سقوط القذائف».


لأول مرة في تسجيل مصور.. نساء «داعش» المهاجرات يشتكين «الأنصار» في سوريا
الجبهة الإسلامية تؤكد اختراق الأسد وإيران لـ«دولة البغدادي»
الرياض: هدى الصالح
كشف تسجيل مصور حمل اسم «الإصدار الفاجعة» بث عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر» لأول مرة عن حجم الحضور النسوي في تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش).وكان تنظيم «داعش» بث أخيرا تسجيلا مصورا حمل اسم «الإصدار الفاجعة» عن أحداث المواجهات التي جرت بين «الجيش الحر» و«لواء التوحيد» و«لواء الفتح» من ناحية، و«داعش» من ناحية أخرى. وكشف هذا التسجيل حسابات المغردين التابعين للدولة الإسلامية والمؤيدين لتنظيم القاعدة.
ويشكك خبراء في الحركات الإسلامية في صحة مثل هذه الادعاءات التي تروجها التنظيمات المتطرفة التي دأبت على استغلال العناصر النسائية واستخدامها في حملاتها الدعائية والترويج لأفكارها المتشددة، كما حدث أخيرا في فرع تنظيم «القاعدة» في اليمن.
ويتنوع الاستغلال لعضوات التنظيم ما بين الادعاء لتعرضهن لمضايقات واعتداءات أو عبر الزج بهن في عمليات مسلحة. الشريط كشف أيضا، ولأول مرة بشكل علني، عن وجود سيدات في «داعش» الذي يتزعمه العراقي أبو بكر البغدادي. حيث تحدث في هذا التسجيل خمس نساء «مهاجرات» من جنسيات ولهجات مختلفة، وهن زوجات وشقيقات وبنات أعضاء تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية (داعش). مما جاء في كلامهن اتهامات لأفراد من الجيش الحر باستهداف أسر مقاتلي «داعش» والاعتداء عليهن، خلال الاشتباكات مع مقاتلي الدولة الإسلامية وحصار النساء في «تل رفعت» في منزل أحد «الأنصار» كما وصفوه.
تصدرت هذه الأصوات النسائية ما يرجح، بحسب متابعين، أنه صوت السعودية «ندى معيض» أو كما لقبت نفسها «أخت جليبيب» والتي آثر القائمون على التسجيل الاكتفاء بالتعريف بها كـ«مهاجرة من بلاد الحرمين الشريفين»، إلى جانب مهاجرة ثانية من ألمانيا وأخرى من فرنسا، ظهرن جميعا بالعباءات السوداء المسدلة من على الرأس، ليتناوبن - بتردد وعدم إتقان - على قراءة أوراق مكتوبة لديهن في رواية ما وقع خلال الاشتباكات في مواقع «الأتارب» و«إعزاز» و«تل رفعت».
يذكر أن الجيش الحر، المناوئ لـ«داعش»، كان قد أعلن في وقت سابق عن بدء قتال تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام، لتدور اشتباكات عنيفة بين «داعش» والجيش الحر وفصائل الثوار في عدة مناطق بريف حلب، في محيط بلدة تل رفعت التي يسيطر عليها الجيش الحر.
إلى ذلك، أعلن جمال معروف، القائد العام لجبهة ثوار سوريا، في وقت سابق لوسائل الإعلام، تمكن قوات الجيش الحر من طرد عصابات «داعش» من محافظتي حماة وإدلب بشكل كامل، وأن جميع الطرق فيها باتت آمنة، وأن الثوار مصرون على طرد هذا التنظيم من كل مناطق سوريا، مؤكدا أسر ما لا يقل عن 370 أسيرا من عناصر «داعش» بينهم أربعة ضباط من قوات الأسد، وأشار إلى وجود جنسيات عربية وأجنبية بين الأسرى. وأكد معروف أن عناصر إيرانية تقاتل في صفوف عصابات «داعش»، وأن خمسة قتلى سقطوا خلال المعارك مع الثوار يحملون جوازات سفر إيرانية.
كل هذه المستجدات، أعادت للأضواء الحديث عن ملف «مقاتلات داعش» بعد الإعلان الأخير الذي صدر عنهن إثر المعارك الحاصلة بين الجيش الحر والنصرة والجبهة الإسلامية ولواء التوحيد وغيرها من التنظيمات المعارضة للنظام السوري من جهة، وتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام من جهة أخرى.
«مقاتلات داعش متزنرات بأحزمتهن الناسفة» بدعوى عدم وقوعهن بالأسر أو السبي، جددن الجدل حول دور النساء «الأجنبيات» في هذا التنظيم المثير. وكما قالت المقاتلة ندى التي أعلنت عن نفيرها إلى «بلاد الشام» سابقا: «المهاجرات لا يخلعن أحزمتهن الناسفة».
«مهاجرات داعش» أو كما يحلو لمعارضيهن تسميتهن «زوجات الخوارج» سرقن الأضواء، كما لوحظ، من «حرائر الشام»، بين أوساط «المهاجرين» و«الأنصار» أو «النافرين الجدد».
وتصف ندى سعودية الأصل أو «أخت جليبيب» كما هو لقبها الآخر، التي التحقت بأخيها في سوريا منذ شهرين فقط، في تغريدات سابقة على حسابها في «تويتر»، تفاصيل محاولات فرارها من الوقوع بالأسر بعد محاصرتها مع مجموعة من نساء «داعش» من جنسيات عربية وأجنبية في أحد المنازل خلال المواجهات في حلب، قائلة: «ذهبت إلى تل رفعت قبل الحصار بيوم تقريبا لمقابلة إحدى الأخوات المهاجرات، وصلت تل رفعت في الصباح ونزلت عند الأخت والتقيت بها في منزل أحد الأنصار».
وتضيف: «لبست حجابي كاملا، جهزت عدتي التي ستحميني وتحمي عرضي بإذن الله». في الليل كما تذكر، فرت إلى أحد المنازل المجاورة. وقالت: «في الصباح صحوت على: هيا هيا قومي البسي وغيري حجابك يجب أن تكوني بلباسك شكل أنصارية (مانطو) وبالفعل قمت بحماس وفرحه جدا وتجهزت وانتظرنا».
ثم تصف وصولها إلى منازل «داعش» في مناطق السيطرة للدولة الإسلامية بالعراق والشام موضحة: «وصلنا إلى مقر مليء بالأخوات المهاجرات اللواتي نجون من الحصار». كان من بينهن فرنسيه ومغربية.
ورغم شعار «لبيك يا أختاه» الذي أطلقه نشطاء التجنيد من شباب «داعش» التي أريد بها أولا «حرائر الشام»، فسرعان ما تحولت قبلتهم إلى «حرائر داعش»، في محاولة لمواجهة هجمات الجيش الحر الساعي إلى إعادة السيطرة على المدن والمناطق السورية، وملاحقة مقاتلي «داعش».
أعلن التنظيم - في فيلم دعائي - عن استعداده لبث تفاصيل أسر ومحاصرة ست نساء من المهاجرات في الأيام القليلة المقبلة، ظهرت خلاله السيدات بعباءات سوداء على الرأس، إحداهن كانت فرنسية تتحدث العربية، وقبلها صوت آخر يرجح أن يكون لـ«ندى معيض».
في موقع «تويتر»، كان التفاعل مع هذه القضية على شكل «هاشتاغات»، وتغريدات من خلال معرفات تحمل كنى وأسماء مستعارة لمقاتلي ومؤيدي «داعش»، إثر تعرض التنظيم للمحاصرة والقتال، عن حجم مشاركة وتورط النساء في تنظيم القاعدة، والجماعات الإسلامية المتطرفة، الأمر الذي أثاره في البداية إعلان ندى أو «أخت جليبيب» نفيرها.
نجد مثلا عمر الشيشاني يؤكد في كلمة له بثها مؤخرا عن أسر 50 مهاجرة ممن نفرن إلى بلاد الشام. صاحب كنية (الجنرال) يغرد بـ: «الله أكبر.. أين المهاجرات من أبناء ديني؟ ها نحن نرى أكثر من عشر نصرانيات من إحدى الدول الأوروبية يعلن إسلامهن وهجرتهن إلى بلاد الشام المباركة»، أما الحساب المعنون بـ«سبي صحوات الشام لنساء المهاجرين»، فندد باغتصاب ثلاث هولنديات من قبل الجماعات المسلحة.
في الناحية الأخرى رأى صاحب حساب «أبو عطاء الموحد» رأيا آخر، قائلا: «أخرجنا بعض النساء بدينهن وهن والله يبكين ويقلن حرم الله أجر الهجرة وأجر فضل الشام».
القتال بين «داعش» وبقية الفصائل السورية المعارضة للنظام، انعكس على الشق النسائي، وعملية التجييش والتجنيد من خلال استثمار البعد العاطفي و«النخوة»، لكن الجديد هنا هو من يظفر بهذه الورقة أكثر في الخطاب الدعائي: أنصار «داعش»، أم أنصار جبهة النصرة المعادية لـ«داعش»؟ هذا هو اللافت في هذه المستجدات.


وفي المعلومات أن مجموعات من المسلّحين تشنّ هجمات على معبر جوسيه وتستعمل القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة.

"داعش" تتبنى القصف على عرسال

"داعش" تتبنى القصف على عرسال
بيروت - شهدت مناطق البقاع الشمالي أمس الجمعة سقوط صواريخ عدة، أدت إلى وقوع مجزرة في عرسال بعد أن أسفرت عن مقتل 7 أشخاص، وبعد تضارب المعلومات حول مصدر هذه الصواريخ، أعلن تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام"  مساء تبنيه قصف بلدة عرسال .

وجاء في بيانٍ تداولته صفحات تابعة للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي : "(فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ) بعد تمادي جماعات ما يسمى بالجيش الحر في عرسال في تضييق الخناق على الإخوة في الدولة الإسلامية في العراق والشام - ولاية لبنان. قامت ثلة من مجاهدينا بدك معاقل الجيش الحر في بلدة عرسال. وإذ نحذر العناصر العلمانية في بلدة عرسال من مغبة التمادي في أعمالهم تحت طائلة إنزال أشد العقاب نطالبهم بالعودة سريعا إلى رشدهم ودينهم والتمسك بكتاب الله ووحيه".

ومساءً أفاد مندوب NOW في البقاع، عن ارتفاع عدد الضحايا  إلى 8 بعد أن توفيت اسراء أحمد حميد متأثرة بجروحها.

كما شيعت البلدة القتلى السبعة وهم 5 أشقاء أبناء ماهر الحجيري، وعمهم عمر، والمواطن حسن عز الدين.

بدورها قيادة الجيش اللبناني أعلنت في بيان أصدرته عن تعرّض مناطق سهل رأس بعلبك، الكواخ والبويضة- الهرمل، ومشاريع القاع، وبلدة عرسال، إلى سقوط 20 صاروخاً وقذيفة، مصدرها الجانب السوري.

ثم أصدرت بياناً آخر أعلنت فيه عن تعرّض منطقة خربة داوود شرق منطقة رأس بعلبك لسقوط سبعة صواريخ في التاسعة من مساء أمس، مصدرها الجانب السوري، من دون تسجيل أي إصابات بالأرواح. 
Embedded image permalink

أهالي عرسال: لن نسمح لحزب الله ونظام الشام إقحامنا بالمعادلة السوريّة

يروت – أكّد أهالي عرسال، التي تعرضت لقصف اليوم الجمعة وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى، أنّهم لن يسمحوا "أن يُقحم "حزب الله" ونظام القتل في الشام، البلدة ضمن معادلة الثورة السوريّة وموازين القوى الميدانيّة في سوريا"، مشددين على أنّ "حزب الله" يجب أن يفهم جيداً أنّ عرسال كانت وستبقى في قلب الوطن، ومن ضمن معادلاته السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة".

وقال أهالي عرسال في بيان اليوم الجمعة: "فعلها "حزب الله" أخيراً، وهذا ما لم نستغربه، فهذه هي حقيقته، بقدّيسيه ممن تُنشر سيرهم الذاتيّة في لاهاي الآن، وبأيامه المجيدة التي شهدنا في عرسال واحداً منها اليوم، مع سقوط دماء أطفالنا الزكية". وأكّدوا أنّ لا أحد يستطيع أن يجعل منهم إستشهاديين أو إنتحاريين. 

وتوجه أهالي عرسال بالسؤال للدولة والسلطات الأمنيّة المختصة: "ماذا تفعلون تجاه القصف والعدوان الداخلي على عرسال؟"، مضيفين: "ما نتمناه أن لا يكون الموقف مشابهاً للموقف الذي كنتم فيه يوم 7 أيار".

واختصر أهالي عرسال موقفهم بالتأكيد أنّهم "ضد قتل المدنيين من أي كان، وأينما كان، وضد أعمال النظام السوري و"حزب الله" وأدواتهما ممن يتفنن في قتل المدنيين الأبرياء".

وأكّدوا أنّهم سيدافعون "بكل الوسائل عن دماء وكرامة وأطفال وأهل البلدة، مردفين: "لن نتزحزح قيد أنملة عن مواقفنا، تحت أي ظرف من الظروف، ما دامت هذه قناعتنا".

كما وجّه الأهالي "نصيحة" إلى رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي بأن "ينسى ولو للحظة أنّه رئيس حكومة "حزب الله" ويتصرف كرئيس حكومة لبنان ولو أنّها حكومة تصريف أعمال، علّ وعسى تثبت الدولة اللبنانية وهيئتها العليا للإغاثة لبنانيتها وحياديتها، وتحافظ على ماء وجهها ووجه الحكومة، وتأتي إلى عرسال أسوة بطرابلس والضاحية والهرمل وبئر حس وغيرها".

وقال الأهالي: "إن دماء أطفالنا، والمجزرة التي ارتكبت اليوم بحق عرسال وبحق الطفولة فيها، هي أيضا دماء زكية كالدماء التي سالت ظلماً في طرابلس والضاحية والهرمل، وتستحق منه بالتالي إعلان الحداد، ولو ليوم واحد، ولو أن هذا الأمر لا يعيد الأطفال الشهداء،  ولا يقدّم لدينا ولا يؤخر شيئاً".NOW
الصواريخ تمزّق الأطفال في عرسال وتنهمر على بعلبك الهرمل
لم يفرق الصاروخ الذي سقط على بلدة عرسال بين كبير وصغير ولم يأبه لبراءة أطفال جلّ ما أرادوه هو اللعب. لقد تمزقت أجساد 5 أطفال بلا سبب وتبعثرت ألعابهم القليلة مع غبار القصف والدمار المألوف. رئيس بلدية عرسال علي الحجيري أكد وقوع 7 قتلى وعدد كبير من الجرحى في القصف الذي استهدف المنطقة.

وأدت الصواريخ التي استهدفت بلدة عرسال الى استشهاد خمسة اطفال من ابناء زاهر الحجيري، واعمارهم تتراوح بين سنتين و11 سنة، اضافة الى شهيد آخر هو حسن عز الدين. وعرف من الجرحى في مستشفى رياق عبد الله الحجيري. وكذلك نقل عدد من الجرحى الى مستشفى شتورا.

من جهة أخرى، انهمرت الصواريخ صباح اليوم من الجانب السوري على بلدات لبنانية تقع على الحدود مع سوريا. إذ سقط صاروخين عند مفرق بلدتي الكواخ والقصر مصدره سلسلة الجبال الشرقية ومرتفعات خراج مشاريع القاع، ولم يسجل أي خسائر.

وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" عن سقوط 4 صواريخ على سهول منطقة اللبوة وزبود وخراج بلدة الهرمل. كما قالت الوكالة إن صواريخ عدة مصدرها التلال السورية المشرفة سقطت أيضا في السهول بين بلدتي القاع ورأس بعلبك. ولاحقا، أشارت إلى سقوط صاروخين في سهل العين في محلة البجاجة في البقاع الشمالي وصاروخ آخر في البويضة. وذكرت الوكالة أن الطيران الحربي السوري نفذ غارات على محور جوسيه - القاع على الحدود اللبنانية السورية.
عائلة من عرسال تبكي أطفالها ... فايسبوك

سقوط 7 قتلى في قصف على بلدة عرسال - صور

NOW 17\01\2014
سقوط 7 قتلى في قصف على بلدة عرسال
البقاع - أدى سقوط صواريخ من الجانب السوري، اليوم الجمعة، على بلدة عرسال في البقاع الشمالي، إلى وقوع سبعة قتلى وفق ما أكّد الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة.
تضرر المنازل جراء القصف
وفي حين ذكرت وكالة فرانس برس أن هذا القصف "تزامن مع سقوط اكثر من 20 صاروخاً وقذيفة على مناطق أخرى في شرق لبنان، منها رأس بعلبك والقاع والعين"، أفادت الوكالة الوطنية للإعلام  عن 15 جريحاً سقطوا جراء القصف.

بدوره أفاد مصدر أمني رسمي موقع NOW عن سقوط ستة قتلى بينهم طفل في القصف الذي طال اليوم بلدة عرسال.
سقوط 7 قتلى في قصف على بلدة عرسال
في المقابل، أشار رئيس بلدية عرسال علي الحجيري، في حديثٍ لقناة الجديد، إلى أن 6 صواريخ سقطت على البلدة مصدرها الأراضي اللبنانية، كما نقلت إذاعة صوت لبنان 100,5 عنه أيضاً أن مصدر القصف الذي طال البلدة، هو مواقع حزب الله في منطقة اللبوة في الجبل الغربي المواجه لعرسال.

سقوط صواريخ في البقاع الشمالي وقصف للطيران السوري على جرود عرسال

البقاع - تشهد مناطق عدة في البقاع الشمالي سقوط صواريخ نتيجة المعارك الدائرة على محور الجوسيه - القاع، مصدرها الجانب السوري.

كما أفاد مندوب NOW في البقاع عن قصف للطيران السوري طال جرود منطقة عرسال، بالإضافة إلى سقوط صواريخ على حي الشفق في البلدة ما أدى إلى إصابة  3 منازل على الأقل، ووقوع خمسة جرحى.

من جهةٍ أخرى أشار رئيس بلدية عرسال علي الحجيري إلى أن 6 صواريخ سقطت على البلدة مصدرها الأراضي اللبنانية، كما نقلت إذاعة صوت لبنان 100,5 عنه أيضاً أن مصدر القصف الذي طال البلدة، مواقع حزب الله في منطقة اللبوة في الجبل الغربي المواجه لعرسال.
STORMY
المرة السابقة, ردّت القوّات المسلّحة على الطيران السوري فور قصفها للأراضي في عرسال. وكانت الفرحة اللآمتناهية كونها أول مرّة تثبت هذه القوى وجودها, وتدافع عن أمن لبنان. فلم نسمع اليوم أي رد على مصادر القصف المباشر على عرسال, أوقع خمسة قتلى مواطنين عزّل, مع وجودالقوّات المسلّحة بكثافة بالبلدة. الحجيري يقول القصف لم يأتي من سوريا بل من مواقع حزبالله على الأراضي اللبنانية, التي يتقاسم أمنها الجيش وحزبالله. ماذا يقول الجيش. إذا كان كلام الحجيري مجرّد إتهام, يجب أن يحاسب عليه. أمّا أن هناك تواطؤ بين القوّات الأمنيّة وحزبالله. يجب أن تحاسب عليه, في حال إنها لم ترد على مصادر القصف. 
خالد 
khaled-stormydemocracy
النهار
- يودع وزير العدل شكيب قرطباوي وزارته بإعداد مشروع قانون للزواج المدني بغية عدم تكرار العقد المدني كما تم أخيراً للمرة الأولى في لبنان.


المستقبل
- يقال إنّ اللواء أشرف ريفي قال لدى استماعه إلى وقائع القرار الاتهامي أمس: "اليوم إرتاح ضميري، إنّ هذا يثبت لماذا كانوا مصمّمين على النيل من قوى الأمن الداخلي وشعبة المعلومات، واستهدفوا ثلاثة رموز أساسية فيها العقيد سمير شحادة والرائد وسام عيد واللواء وسام الحسن".
- يقال إنّ قائداً ميدانياً في "حزب الله" وأب لخمسة أولاد يُدعى (هـ.ح.أ.) من قضاء جبيل قُتل أمس في المعارك في سوريا دفاعاً عن نظام الأسد.

محكمة...

الكاتب: علي حماده علي حماده
16 كانون الثاني 2014
اليوم تبدأ جلسات المحكمة الخاصة بلبنان الناظرة في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه. واليوم بعد معارك مديدة مع القتلة أدت الى اغتيال آخرين على درب العدالة، تنطلق أعمال المحكمة الخاصة بلبنان التي اعتبرت فاتحة للمحاسبة على الجريمة السياسية في العالم العربي. ومع أن العالم العربي يحتاج الى ما هو أكبر وأوسع من المحكمة التي انتقلنا الى لاهاي لحضور افتتاح أعمالها، نظراً الى حجم الإجرام في المنطقة والغلو فيه، ولا سيما في سوريا حيث تسبب النظام في قتل عشرات الآلاف من أبناء الشعب ويستمر القتل بلا حسيب أو رقيب. يحتاج العالم العربي الى عشرات المحاكم لاستيعاب قضايا الاغتيال السياسي ليس لشخص بل لشعوب بأسرها. وفي مطلق الأحوال يمكننا القول إن درب المحكمة التي تبدأ فيها المحاكمات قد فرشت بأجساد شهداء قاتلوا من أجل إحقاق العدالة ومحاسبة القتلة.
اليوم هو يوم الشهداء، ويوم عائلات الشهداء، ويوم العدالة. هذا ليس يوم القتلة رغم شعورهم بأنهم أقوياء الى حد لا يسلمون فيه المتهمين، بل يقدسونهم، والى حد يعتبرون أن أعمال المحكمة ستبقى حبراً على ورق.
إن العدالة بطيئة جداً، ولكنها أشبه بـ"محدلة" ما أن تنطلق حتى تطحن كل ما يقف في طريقها.
يستطيع القتلة أن يهزأوا، ويستطيعون تجاهل ما يحصل، لكنهم أعجز من أن يوقفوا "محدلة" لاهاي التي تنطلق اليوم بتلاوة القرار الاتهامي الذي سيبين للرأي العام كيف اغتيل رفيق الحريري ورفاقه. وتلاوة القرار الاتهامي أمر مهم جداً لأنه سيكون بمثابة شريط للأحداث التي حصلت في ذلك اليوم، 14 شباط. واليوم بعد مرور ما يقارب تسع سنوات، وقبل شهر واحد من ذكرى اغتيال رفيق الحريري سيكون قفص المتهمين خاوياً من "القديسين". الأهم أن المحاكمات ستجري غيابياً، وان المتهمين قد أوكلوا محامين للدفاع عنهم، وأن الفريق يديره وزير كوفئ بمنصب وزاري بسبب دوره في المحكمة الخاصة بلبنان.
والأهم الأهم بالنسبة الى كثيرين أن خلو قفص المتهمين، لن يقلل قوة المحكمة والمحاكمة من الناحية المعنوية، بل أنه سيحول التركيز من خمسة متهمين الى تنظيم مسلح بأسره، رغم إصرار المحكمة على التأكيد ان المحاكمات شخصية ولا تمس بحزب أو تنظيم. ولكن الحقيقة يعرفها القاصي والداني، ومفادها أنه يستحيل على ا لمتهمين الخمسة إذا ما دينوا أن يكونوا قرروا اغتيال رفيق الحريري هكذا من دون مقدمات، وبدوافع شخصية.
لقد اغتيل الحريري بدوافع سياسية، وحوربت لجنة التحقيق الدولية، ثم المحكمة بدوافع سياسية. واغتيل آخرون في السياسة أيضاً.
والمؤكد أن كثيرين سيرون في قفص الاتهام "حزب الله" والنظام في سوريا. هكذا كان الحدس وهذا ما يتبيّن يوماً بعد يوم.

الصديق لقناة الجديد: سأحضر الى المحكمة عندما يطلب مني المدعي العام ذلك وسأسلمه الوثائق التي أمل


الشاهد في قضية اغتيال الحريري عبد الباسط بني عودة لقناة الجديد: أنا أعرف من نفذ وأين صنعت المتفجرات

Embedded image permalink
قاعة الجلسات في المحكمة الخاصة بلبنان في لاهاي.

"النصرة" تضلّل الثورة السورية بعد التحقيق مكاسب النظام من المتطرفين تربك الدول

روزانا بومنصف  الكاتب: روزانا بومنصف
8 كانون الثاني 2014
لم ينجح فيديو ابو عدس الذي كشف الادعاء في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي انطلقت المحاكمة في اغتياله واغتيال الشهداء الذين سقطوا معه قبل يومين في لاهاي، انه أعد بحدود 7 شباط 2005 اي قبل اسبوع من عملية الاغتيال في تضليل التحقيق الدولي في هذه الجريمة. الفيديو نسب التفجير الى ابو عدس بالنيابة عن جماعة ظهرت اعلاميا للمرة الاولى على اثر اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه في 14 شباط تحت اسم "جماعة النصرة والجهاد لبلاد الشام" واختفت كليا بعد ذلك لتظهر مجددا وتتخذ وجودا حقيقيا وليس وهميا وتحظى بدرع التثبيت لها في السنة الثانية من الثورة السورية ليس من اجل اعادة تأكيد الاتهامات في جريمة اغتيال الحريري والتشكيك بصدقية المحكمة الدولية واظهار صلة للتنظيمات الاصولية بعملية الاغتيال فحسب انما ايضا من اجل عنصر جديد هو تضليل الثورة في سوريا وكذلك تضليل المجتمع الدولي في شأن هذه الثورة وبنجاح منقطع النظير. فهذه الجماعة، ومن يدور في فلكها، اعادوا تأهيل النظام السوري الذي يستعد للجلوس على طاولة واحدة مع المعارضة السورية من اجل التفاوض مبدئيا على هيئة لسلطة انتقالية في سوريا في مؤتمر جنيف 2 الاسبوع المقبل في حين تقر مصادر ديبلوماسية ان جبهة النصرة ومن لف لفها انهكوا المعارضة السورية وقدموا خدمات جلى للنظام. وتكشف هذه المصادر قبل ايام من انعقاد مؤتمر جنيف 2 ان ثمة معلومات استخباراتية عدة تثبت وجود تناغم بين النظام والتنظيمات الاسلامية الاصولية المتصفة بالارهاب وكذلك وجود خدمات متبادلة، الا ان ذلك لا ينفي وجود اتجاهين متناقضين عشية مؤتمر جنيف 2 :
الاول ان هناك اقتناعا متزايدا لدى الدول الغربية المؤيدة منها للثورة السورية حول تحول سوريا ارض جهاد وحتى ارهاب وتنطلق منها العمليات ليس في سوريا وحدها بل في العراق ولبنان ودول اخرى مما يشكل نجاحا كبيرا ومدروسا للنظام الذي جهد منذ اليوم الاول للثورة لاشاعة هذه النظرية وعمل بقوة من اجلها مدعوما من كل من ايران وروسيا في شكل خاص. ومع ان ثمة اراء كثيرة سياسية وخبيرة بسوريا تدرك وتجاهر بمدى مسؤولية النظام في تحويل سوريا ملاذا للارهاب من خلال استفزازه اعمال العنف والقتل او من خلال خلق جماعات اصولية باساليب مختلفة نظرا لخبرته الطويلة في فبركة تنظيمات مماثلة ورعايتها ومحاربة الاخرين بها، فانه يخشى في ظل عدم امتلاك الدول الغربية الخيارات الكثيرة للتحرك او البحث عن حلول قادرة على فرضها ودفع النظام الى التسليم بواقع وجود ثورة شعبية ضده من اجل تغييره واستبدال حكمه المستمر منذ اربعين عاما الى التسليم في المقابل بواقع استمرار امتلاك النظام القدرة والادوات على مواجهة هذه التنظيمات.
اما الاتجاه الثاني، وعلى رغم اعتبار دول غربية عدة ان نظاما مسؤولا عن مقتل ما يزيد على 150 الف سوري خلال ثلاث سنوات وتهجير الملايين داخل سوريا وخارجها لا يمكن ان يبقى في السلطة او ان يكون له مكان في مستقبل سوريا، فان المصادر المعنية تقر بانه، وعلى رغم التوافق المبدئي على ان مؤتمر جنيف 2 هو، ووفق الدعوة التي وجهها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى الدول الغربية والاقليمية المعنية بالازمة السورية من اجل الاتفاق على سلطة انتقالية مشتركة بموافقة النظام والمعارضة، لا يزال هناك بون شاسع بين وجهة النظر الروسية ووجهة النظر الغربية من موضوع الازمة السورية. وينقل عن ديبلوماسيين غربيين التقوا نظراءهم الروس في الاسابيع الاخيرة استمرار هؤلاء في المنطق نفسه الذي يدعم النظام السوري وعدم المساومة عليه اي المنطق المتخوف من انتشار الارهاب وتحول سوريا ارضا للفوضى في المنطقة وابعد منها مع سيطرة هذه التنظيمات بدلا من النظام او حتى نجاح هذه التنظيمات في سلب المعارضة الثورة السورية والانتصارات الميدانية التي حققها الجيش السوري الحر بعد انطلاق الثورة. ومن غير المستبعد في حال رغبت روسيا في الضغط على النظام واقناعه بقبول المشاركة بسلطة انتقالية مع المعارضة ان تتذرع بعدم قبول النظام الذي تدعمه بتغييرات جوهرية في صلاحيات السلطة البديلة او انتقالها او تفاوض في احسن الاحوال وبالتنسيق مع ايران على ان يبقى صاحب السلطة المؤثرة علما ان المصادر الديبلوماسية المعنية تعتقد ان هذا سيكون كفيلا باستمرار الازمة وليس حلها مع احتمالات بالغة المخاطر قد تؤدي الى تقسيم سوريا وفق سيناريوات لم ينزعها احد من حساباته بعد.
وفي مكان ما بين الاتجاهين، ثمة افادة لا تقدر للنظام بما يستمر يحصل في مصر ان لجهة التجربة الفاشلة للاخوان المسلمين في الحكم او لجهة نبذهم من الشعب نفسه وتفضيل هذا الاخير وفق الاستفتاء على الدستور الذي جرى بالامس ان يعود العسكر الى الامساك بالسلطة وان على طموح بان يختلف ذلك عما كان في السابق زمن حكم الرئيس حسني مبارك او ايضا لجهة اقناع الدول الغربية بان تدخلها لدعم التحول في الانظمة العربية في هذا الاتجاه او ذاك لم يظهر ادراكا عميقا للشعوب العربية وما يجري فعلا على الارض. فالتجربة المصرية حيث وصلت اخيرا مدت نظام الاسد بمصل الافضلية على البدائل تبعا لملاحقة السلطة الانتقالية المصرية الاخوان المسلمين بعد تصنيفهم ارهابا.


"النصرة" في لبنان تتبنى تفجير الهرمل: حزب إيران غبي وجبان

الصليب الأحمر: سقوط 5 شهداء ووجود أشلاء وأكثر من 40 جريحاً

بيروت – أعلن الصليب الأحمر اللبناني في بيان، أنه وعلى إثر الانفجار الذي وقع في الهرمل، صباح اليوم الخميس، بوشرت عمليات الإغاثة ونقل الضحايا، وقد أدى الانفجار إلى سقوط 5 شهداء مع وجود أشلاء وأكثر من 40 جريحاً.

ونقل الصليب الأحمر اللبناني معظمهم. وأما باقي الضحايا فقد تم نقلهم بواسطة هيئات إغاثية ومدنية، وقد توزع الضحايا في مستشفيات الهرمل الحكومي والعاصي والبتول، كما أن هناك بعض الحالات الحرجة تم نقلها إلى مستشفيات بعلبك.
إضافة إلى ذلك عملت فرق الإسعاف والطوارئ على تقديم الإسعافات الأولية لعدد من الجرحى لم تستدعِ حالتهم نقلهم إلى المستشفيات. 
كما واستنفرت مراكز نقل الدم لتلبية الطلب على وحدات الدم من كل الفئات إلى المستشفيات التي استقبلت المصابين واستقبال المتبرعين بالدم عند الحاجة. 
ولا تزال حتى الساعة طواقم فرق الإسعاف والطوارئ في المكان الذي وقع فيه الانفجار، لحين الانتهاء من عمليات المسح والإغاثة.NOW

خمسة متهمين ينتمون لحزب الله وأحدهم شغل موقع مغنية
سليم عياش وأسد صبرا وحسين عنيسي ومصطفى بدر الدين

بيروت: «الشرق الأوسط»
* وجه الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري تهما إلى خمسة مشتبه بضلوعهم في تنفيذ العملية، جميعهم ما زالوا متوارين عن الأنظار، وينتمون إلى حزب الله اللبناني. والخمسة هم مصطفى بدر الدين (52 سنة) وسليم عياش (50 سنة) وهما مسؤولان عسكريان في حزب الله. ووجه إليهما نص الادعاء تهمة تدبير وتنفيذ الخطة التي أدت إلى مقتل الحريري مع 22 شخصا آخرين، بينهم منفذ الاعتداء الذي أصيب بموجبه 226 شخصا. وكما بات معروفا، فإن عدد المشاركين في الجريمة 23 شخصا، إلا أن الإعلان كشف عن خمسة منهم فقط.
* مصطفى بدر الدين: المعروف أيضا بالأسماء سامي عيسى مصطفى ويوسف بدر الدين وإلياس فؤاد صعب. من مواليد 1961. رقم سجله 341 وهو صهر القيادي في حزب الله عماد مغنية، ويتولى موقع قائد العمليات الخارجية في الحزب، وعضو مجلس شورى الحزب. أوقف في الكويت في عام 1983 وسجن هناك بسبب ضلوعه في تنفيذ سبع جرائم تمس منشآت حكومية ومدارس ومساكن. وكان بدر الدين هرب بعد الغزو العراقي للكويت عام 1990 إلى إيران وأعاده الحرس الثوري الإيراني إلى بيروت. وبحسب مواقع غربية، فإن بدر الدين عين خلفا لعماد مغنية بعد اغتياله في تفجير استهدفه في دمشق في فبراير (شباط) 2008. وأقام الاثنان أوسع صلات استخباراتية مع أجهزة الأمن العربية والإيرانية، خصوصا في ليبيا والسودان وسوريا.
* سليم عياش: من مواليد 1963 من بلدة حاروف الجنوبية، وينتمي إلى حزب الله. وبحسب مذكرة التوقيف فهو المسؤول عن الخلية التي نفذت عملية اغتيال الحريري وشارك شخصيا فيها.
* حسين عنيسي: المعروف باسم حسين حسن عيسى، وزميله أسد صبرا الذي ينتمي أيضا لحزب الله، عنصران أمنيان متهمان بإعداد وتسليم شريط الفيديو الذي ظهر فيه المدعو أحمد أبو عدس، يعلن فيه زورا المسؤولية عن جريمة الاغتيال، بهدف توجيه التحقيق إلى أشخاص لا علاقة لهم بالاعتداء، وذلك حماية للمتآمرين من الملاحقة القضائية.
* ضم الادعاء شخصا خامسا إلى لائحته للمتهمين في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، هو حسن حبيب مرعي (47 سنة) الذي عقدت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أول من أمس، جلسة تمهيدية للاستماع إلى الطلبات الأولية المقدمة من الادعاء ومحامي الدفاع عنه لضمه إلى المحاكمات، أفضت إلى قرار من المحكمة بحضور فريق الدفاع عن مرعي، اليوم، بصفة مراقب.
* وتولى مرعي بحسب قرار الاتهام تنسيق إعداد الإعلان المزعوم عن المسؤولية كجزء من أعمال التحضير للاعتداء والسير قدما فيه، كما عمد بعد تنفيذ الاغتيال إلى توزيع شهادة لشاب فلسطيني يدعى أحمد أبو عدس يعلن فيها مسؤوليته عن تنفيذ العملية. وبحسب نص القرار الاتهامي الذي استند في جزء منه إلى تحليل داتا الاتصالات، فإن مرعي هو «حامل الهاتف الأرجواني» الذي رصد في مسرح الجريمة، وفي منطقة الطريق الجديدة، إضافة إلى حديقة الإسكوا في وسط بيروت، حيث عثر على شريط التبني المزيف للعملية.

سقوط صاروخ مصدره الأراضي السوريّة قرب حاجز للجيش اللبناني عند أطراف الهرمل


السيارة المفخخة مسروقة من انطلياس وتعود لنظريت شاهنيان

NOW



انفجار الهرمل
انفجار الهرمل
بيروت-  تبيّن أن السيارة التي انفجرت قرب سرايا الهرمل، صباح اليوم الخميس، هي من نوع كيا سبورتاج سوداء اللون تحمل لوحة رقمها 55597/ب، وهي مسروقة من انطلياس وتعود لشخص يدعى نظريت شاهنيان، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام.
انفجار الهرمل
ونتج عن الانفجار حسب المعلومات الأولية ثلاثة شهداء عُرف منهم حسين عمر، وعشرات الجرحى، نقلوا بواسطة الصليب الأحمر والدفاع المدني والهيئة الصحية الإسلامية إلى مستشفيات الهرمل.
وقد حضرت الأدلة الجنائية وعملت على جمع الأشلاء والمعلومات. 

"أم تي في": معلومات عن طيران ليلي مجهول يعتقد انه من دون طيار يحلق منذ اسبوعين فوق معراب

غرفة الدرجة الأولى... صلاحيّاتها وقضاتها

NOW



أعضاء غرفة الدرجة الأولى...



بيروت – تعقد المحكمة الدوليّة الخاصة بلبنان الجلسة الأولى من محاكمات المتهمين في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وتجري غرفة الدرجة الأولى، المؤلفة من رئيسها دايفيد ري والقضاة ميشلين بريدي وجانيت نوسوورثي ووليد عاكوم (قاض رديف) ونيقولا لَتْييري (قاض رديف جديد معيّن حديثًا)، المحاكمات.

وبعد الاستماع إلى الأدلة التي يقدمها جميع الأفرقاء، يفصل القضاة في براءة المتهم أو مسؤوليته، وعلى غرفة الدرجة الأولى حماية حقوق المتهمين، وفي الوقت ذاته، أخذ مصالح المتضررين وحماية الشهود في الاعتبار.


وأبرز مهام القضاة تقييم ما إذا كانت الأدلة المقدمة من الإدعاء في أثناء المحاكمة تثبت نظريتهم "من دون أدنى شك معقول". وتكون المحاكمات علنيّة وتُبث مباشرة. وفي ظروف استثنائيّة، قد تعقد بعض أجزاء المحاكمة في جلسة سريّة.


رئيس محكمة الدرجة الأولى القاضي دايفيد ري:

تخرّج القاضي ري من جامعة سيدني بأستراليا في العام 1985، وهو حائز إجازة في الآداب، وإجازة في القانون، وماجستير في القانون. وبين العامين 1986 و2001، عمل في أستراليا كمحامي مرافعة، وكمدعٍ عام، وكوكيل دعاوى في مكاتب محاماة خاصة، وفي بحوث إصلاح القانون الجزائي في دائرة المدعي العام. وعلى الصعيد الدولي، ومنذ العام 2002، عمل القاضي ري محاميًا رئيسيًا لجهة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في لاهاي، وعمل بصفة قاض دولي في غرفة جرائم الحرب في محكمة البوسنة والهرسك في سراييفو.
وفي 10 أيلول/سبتمبر 2013، انتخبه قضاة غرفة الدرجة الأولى قاضيًا رئيسًا.

القاضي ميشلين بريدي:

استهلّت القاضية بريدي مسيرتها المهنيّة كمحامية من العام 1981 إلى العام 1984.
وعملت من العام 1990 إلى العام 1993 كقاضية مستشارة لدى هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل اللبنانية. ثمّ شغلت منصب قاضية في الدعاوى التجارية والمدنية ودعاوى الأحوال الشخصية من العام 1993 إلى العام 1997.
ومن العام 1995 إلى العام 2005، عملت كقاضية مستشارة لدى محكمة الجنايات التابعة لمحكمة الاستئناف في جبل لبنان.
وهي تشغل منصب قاضية مستشارة لدى محكمة التمييز اللبنانية منذ العام 2005.
تحمل القاضية بريدي إجازة في الحقوق من كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة القدّيس يوسف في بيروت، وشهادة من معهد الدروس القضائية، ودبلوم دراسات معمَّقة في الدبلوماسية والمفاوضات الإستراتيجية من جامعة باريس 11، وماستير في الدبلوماسية من كلية العلوم السياسية في جامعة الحكمة في بيروت.
وقد شاركت القاضية بريدي في عدة ندوات دولية، تضم ندوات متعلقة بالجرائم المنظمة والجرائم الإرهابية، وبالتعاون الدولي الرامي إلى مكافحة الإرهاب ومكافحة تبييض الأموال. وتعاونت مع الشبكة الفرنكوفونية للقانون الدولي في مسابقة "شارل روسو" للمرافعة في القانون الدولي في كندا ولبنان.

القاضي جانيت نوسوورثي:

بين العامين 2005 و2009، وقبل التحاق القاضية نوسوورثي بالمحكمة الخاصة بلبنان، عملَت قاضيةً مخصصةً في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في قضاياالمدعي العام ضدّ دليتش، والمدعي العام ضدّ مارتيتش، والمدعي العام ضدّ ميلوتينوفتش، والمدعي العام ضدّ رايتش، في كلّ من مراحل المحاكمة، والإجراءات التمهيدية، وتحديد العقوبة.
انضمت القاضية نوسوورثي إلى نقابة المحامين في العام 1972 وبدأت عملها كمساعدة قاض في محكمة سانت أندرو ووستمورلاند في جامايكا.
وعملت أستاذة محاضِرة في القانون بجامعة التكنولوجيا في مدينة كنغستون الجامايكية من العام 1974 إلى العام 1978، واستهلت خلال الفترة ذاتها عملها في مكتب محاماة كمحامية مساعدة في المنازعات الجنائية والمدنية أمام هيئات قضائية من بينها محكمة الاستئناف.

وفي العام 1977، التحقت القاضية نوسوورثي بمكتب إيان رامسي (Ian Ramsay QC) للمحاماة، واستقلت عنه في العام 1984. وكانت عضوًا في مجلس المعونة القضائية من العام 2000 إلى العام 2003، وعضوًا في مجلس نقابة المحامين الجامايكيين.

ومن العام 2001 إلى العام 2002، عملت القاضية نوسوورثي محامية لمفوضي لجنة التحقيق في أعمال العنف في الجزء الغربي من مدينة كنغستون. ومارست عملها في مكتب محاماة حتى العام 2005، وكانت تقوم بوجه عام بتمثيل موكليها أمام محكمة الاستئناف والمحكمة العليا كمحامية دفاع متخصصة في القانون الجنائي بما فيه الأحكام المتعلقة بحقوق الإنسان.
يمكنكم تحميل صورة عالية الدقة للقاضية نوسوورثي من على صفحة المحكمة على موقع فليكر.

القاضي وليد عاكوم

تخرّج القاضي وليد عاكوم من الجامعة اللبنانية. وعمل أستاذًا محاضرًا في عدة كليات للحقوق تابعة لجامعات لبنانية، وعُيِّن قاضيًا في العام 1978.
وفي العام 1997، عُيِّن القاضي عاكوم قاضيًا للتحقيق في بيروت، ورئيسًا للهيئة الاتهامية في جنوب لبنان في العام 2002. وفي العام 2005، ترأس محكمة المطبوعات ومحكمة الاستئناف في بيروت الناظرة في قضايا الجنح.
وكان مستشارًا في محكمة التمييز عند تعيينه في المحكمة الخاصة بلبنان. وللقاضي عاكوم، فضلاً عن أنشطته القضائية، خبرة في القانون الدولي والمحلي لحقوق الإنسان. وقد شارك في تدريب قضاة عراقيين ويمنيين على معايير المحاكمة العادلة واستقلالية القضاة على وجه الخصوص.

القاضي نيقولا لَتْييري

عيّن رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي نيقولا لَتْييري في غرفة الدرجة الأولى بالمحكمة الخاصة، وذلك بعد أن كان الأمين العام للأمم المتحدة قد عيّنه في الأسبوع الماضي قاضيًا دوليًا جديدًا بصفة قاضٍ رديف.

والقاضي لَتْييري، الحائز درجة ماجستير من جامعة نابولي في العام 1981، صاحب خبرة قانونية واسعة على المستويين الدولي والوطني. وقد أصبح محاميًا في العام 1985 قبل أن يصبح قاضيًا في محكمة نابولي في العام 1986. وفي الفترة من العام 1987 حتى العام 2004، تولّى القاضي لَتْييري منصب نائب المدعي العام في محكمة نابولي، متخصصًا في مجالات مثل الجرائم الاقتصادية، والفساد، والإرهاب الدولي.

ومنذ العام 2010، عمل القاضي لَتْييري نائبًا للمدعي العام لدى محكمة التمييز العليا في إيطاليا. ومنذ العام 2011 تسلّم منصب خبير قانوني في الشؤون القانونية الدولية في مكتب رئيس الوزراء الإيطالي. وإضافة إلى هذه المناصب، عمل القاضي لَتْييري منذ العام 2010 قاضيًا خاصًا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
وينتظر القاضي لَتْييري الموافقة النهائية من السلطات الإيطالية على التفرغ لمهام العمل لدى المحكمة الخاصة بلبنان.



بيروت – تعقد المحكمة الدوليّة الخاصة بلبنان غداً الخميس الجلسة الأولى من محاكمات المتهمين في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وتجري غرفة الدرجة الأولى، المؤلفة من رئيسها دايفيد ري والقضاة ميشلين بريدي وجانيت نوسوورثي ووليد عاكوم (قاض رديف) ونيقولا لَتْييري (قاض رديف جديد معيّن حديثًا)، المحاكمات.

وبعد الاستماع إلى الأدلة التي يقدمها جميع الأفرقاء، يفصل القضاة في براءة المتهم أو مسؤوليته، وعلى غرفة الدرجة الأولى حماية حقوق المتهمين، وفي الوقت ذاته، أخذ مصالح المتضررين وحماية الشهود في الاعتبار.


وأبرز مهام القضاة تقييم ما إذا كانت الأدلة المقدمة من الإدعاء في أثناء المحاكمة تثبت نظريتهم "من دون أدنى شك معقول". وتكون المحاكمات علنيّة وتُبث مباشرة. وفي ظروف استثنائيّة، قد تعقد بعض أجزاء المحاكمة في جلسة سريّة.


رئيس محكمة الدرجة الأولى القاضي دايفيد ري:

تخرّج القاضي ري من جامعة سيدني بأستراليا في العام 1985، وهو حائز إجازة في الآداب، وإجازة في القانون، وماجستير في القانون. وبين العامين 1986 و2001، عمل في أستراليا كمحامي مرافعة، وكمدعٍ عام، وكوكيل دعاوى في مكاتب محاماة خاصة، وفي بحوث إصلاح القانون الجزائي في دائرة المدعي العام. وعلى الصعيد الدولي، ومنذ العام 2002، عمل القاضي ري محاميًا رئيسيًا لجهة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في لاهاي، وعمل بصفة قاض دولي في غرفة جرائم الحرب في محكمة البوسنة والهرسك في سراييفو.
وفي 10 أيلول/سبتمبر 2013، انتخبه قضاة غرفة الدرجة الأولى قاضيًا رئيسًا.

القاضي ميشلين بريدي:

استهلّت القاضية بريدي مسيرتها المهنيّة كمحامية من العام 1981 إلى العام 1984.
وعملت من العام 1990 إلى العام 1993 كقاضية مستشارة لدى هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل اللبنانية. ثمّ شغلت منصب قاضية في الدعاوى التجارية والمدنية ودعاوى الأحوال الشخصية من العام 1993 إلى العام 1997.
ومن العام 1995 إلى العام 2005، عملت كقاضية مستشارة لدى محكمة الجنايات التابعة لمحكمة الاستئناف في جبل لبنان.
وهي تشغل منصب قاضية مستشارة لدى محكمة التمييز اللبنانية منذ العام 2005.
تحمل القاضية بريدي إجازة في الحقوق من كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة القدّيس يوسف في بيروت، وشهادة من معهد الدروس القضائية، ودبلوم دراسات معمَّقة في الدبلوماسية والمفاوضات الإستراتيجية من جامعة باريس 11، وماستير في الدبلوماسية من كلية العلوم السياسية في جامعة الحكمة في بيروت.
وقد شاركت القاضية بريدي في عدة ندوات دولية، تضم ندوات متعلقة بالجرائم المنظمة والجرائم الإرهابية، وبالتعاون الدولي الرامي إلى مكافحة الإرهاب ومكافحة تبييض الأموال. وتعاونت مع الشبكة الفرنكوفونية للقانون الدولي في مسابقة "شارل روسو" للمرافعة في القانون الدولي في كندا ولبنان.

القاضي جانيت نوسوورثي:

بين العامين 2005 و2009، وقبل التحاق القاضية نوسوورثي بالمحكمة الخاصة بلبنان، عملَت قاضيةً مخصصةً في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في قضاياالمدعي العام ضدّ دليتش، والمدعي العام ضدّ مارتيتش، والمدعي العام ضدّ ميلوتينوفتش، والمدعي العام ضدّ رايتش، في كلّ من مراحل المحاكمة، والإجراءات التمهيدية، وتحديد العقوبة.
انضمت القاضية نوسوورثي إلى نقابة المحامين في العام 1972 وبدأت عملها كمساعدة قاض في محكمة سانت أندرو ووستمورلاند في جامايكا.
وعملت أستاذة محاضِرة في القانون بجامعة التكنولوجيا في مدينة كنغستون الجامايكية من العام 1974 إلى العام 1978، واستهلت خلال الفترة ذاتها عملها في مكتب محاماة كمحامية مساعدة في المنازعات الجنائية والمدنية أمام هيئات قضائية من بينها محكمة الاستئناف.

وفي العام 1977، التحقت القاضية نوسوورثي بمكتب إيان رامسي (Ian Ramsay QC) للمحاماة، واستقلت عنه في العام 1984. وكانت عضوًا في مجلس المعونة القضائية من العام 2000 إلى العام 2003، وعضوًا في مجلس نقابة المحامين الجامايكيين.

ومن العام 2001 إلى العام 2002، عملت القاضية نوسوورثي محامية لمفوضي لجنة التحقيق في أعمال العنف في الجزء الغربي من مدينة كنغستون. ومارست عملها في مكتب محاماة حتى العام 2005، وكانت تقوم بوجه عام بتمثيل موكليها أمام محكمة الاستئناف والمحكمة العليا كمحامية دفاع متخصصة في القانون الجنائي بما فيه الأحكام المتعلقة بحقوق الإنسان.
يمكنكم تحميل صورة عالية الدقة للقاضية نوسوورثي من على صفحة المحكمة على موقع فليكر.

القاضي وليد عاكوم

تخرّج القاضي وليد عاكوم من الجامعة اللبنانية. وعمل أستاذًا محاضرًا في عدة كليات للحقوق تابعة لجامعات لبنانية، وعُيِّن قاضيًا في العام 1978.
وفي العام 1997، عُيِّن القاضي عاكوم قاضيًا للتحقيق في بيروت، ورئيسًا للهيئة الاتهامية في جنوب لبنان في العام 2002. وفي العام 2005، ترأس محكمة المطبوعات ومحكمة الاستئناف في بيروت الناظرة في قضايا الجنح.
وكان مستشارًا في محكمة التمييز عند تعيينه في المحكمة الخاصة بلبنان. وللقاضي عاكوم، فضلاً عن أنشطته القضائية، خبرة في القانون الدولي والمحلي لحقوق الإنسان. وقد شارك في تدريب قضاة عراقيين ويمنيين على معايير المحاكمة العادلة واستقلالية القضاة على وجه الخصوص.

القاضي نيقولا لَتْييري

عيّن رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي نيقولا لَتْييري في غرفة الدرجة الأولى بالمحكمة الخاصة، وذلك بعد أن كان الأمين العام للأمم المتحدة قد عيّنه في الأسبوع الماضي قاضيًا دوليًا جديدًا بصفة قاضٍ رديف.

والقاضي لَتْييري، الحائز درجة ماجستير من جامعة نابولي في العام 1981، صاحب خبرة قانونية واسعة على المستويين الدولي والوطني. وقد أصبح محاميًا في العام 1985 قبل أن يصبح قاضيًا في محكمة نابولي في العام 1986. وفي الفترة من العام 1987 حتى العام 2004، تولّى القاضي لَتْييري منصب نائب المدعي العام في محكمة نابولي، متخصصًا في مجالات مثل الجرائم الاقتصادية، والفساد، والإرهاب الدولي.

ومنذ العام 2010، عمل القاضي لَتْييري نائبًا للمدعي العام لدى محكمة التمييز العليا في إيطاليا. ومنذ العام 2011 تسلّم منصب خبير قانوني في الشؤون القانونية الدولية في مكتب رئيس الوزراء الإيطالي. وإضافة إلى هذه المناصب، عمل القاضي لَتْييري منذ العام 2010 قاضيًا خاصًا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
وينتظر القاضي لَتْييري الموافقة النهائية من السلطات الإيطالية على التفرغ لمهام العمل لدى المحكمة الخاصة بلبنان.

أحمد الحريري: سيشار لحزب الله في النهاية على أنه قاتل رفيق الحريري

أحمد الحريري: سيشار لحزب الله في النهاية على أنه قاتل رفيق الحريري

بيروت - أكد الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري أن يوم غد هو يوم انطلاق للعدالة والمسار الذي ارتضى به البلد بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، معتبراً أنه يوم انتصار لهذا المسار السلمي المدني الذي عُمل له على مدى تسع سنوات وسقط فيه العديد من الشهداء القادة والمواطنين الذين ضحوا بدمائهم وحياتهم.



الحريري، وفي حديث إلى قناة العربية، اليوم الأربعاء، قال: "كل جريمة سياسية كانت ترتكب في البلد كانت لديها فقط نتائج سياسية وتستخدم في الحياة السياسية اليومية، أما عند اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وبعد تصميم من قبل قسم كبير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات وإلى الشوارع في المناطق اللبنانية كافة وطالبوا بتحقيق العدالة، تم إيقاف هذا العنصر الذي استُخدم على مدى طويل في الحياة السياسية اللبنانية".



وشكر الحريري "حكومة الرئيس فؤاد السنيورة التي أسموها بالحكومة المبتورة التي عانت ما عانته من حصار ومن تهديد وتهويل، لأنها عملت على تحويل الحلم بالوصول الى المحكمة الى حقيقة تبدأ غداً في لاهاي".

Embedded image permalink

وأكد "أن جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري هي جريمة سياسية بامتياز، ولأول مرة في لبنان هذه الجريمة السياسية يكون لها فرع أساسي هو المحكمة الدولية لمعرفة من نفذ هذه الجريمة، ويوم غد هو انطلاق لمحكمة هي الأولى من نوعها في تاريخ العالم، وهو يوم يأتي كذلك مع أزهار الربيع العربي التي أزهرت في العام 2011 لتحقق الحرية للشعوب التي كانت مقموعة بالقبضة الحديدية من قبل أجهزة المخابرات والأمن".



وعن مدى أهمية ان تجري المحاكمة غيابياً في ظل غياب المتهمين، أوضح الحريري "أن هناك تطوراً كبيراً في عمل المحكمة من خلال هذه النقطة بالتحديد، ففي المحاكم السابقة كانت المحاكمات تبدأ عندما يلقى القبض على المتهم ويوضع في الزنزانة، لكن اليوم فإن إتاحة الفرصة عبر المحاكمة الغيابية تعطي مجالاً للعدالة لأن تظهر، ونحن نعلم ان حزب الله سيؤشَّر إليه من قبل كل اللبنانيين، وسيشار إليه بأنه هو القاتل، وأن هؤلاء الاربعة الذين وصفهم الحزب بالقديسين هم مجرمون".

Embedded image permalink

وأضاف: "عندما أُنشئت المحكمة آمنّا بها وآمنّا بمسارها وبأنها هي المسار الوحيد لحماية لبنان، لأنه في السابق عندما كانت تحدث الجرائم السياسية كنا نرى أن الثأر هو الحل الوحيد، أما اليوم فهناك مسار جديد".



وإذ جزم بأن "دم رفيق الحريري وضع البلد على مسار جديد وعلى أمل جديد"، اعتبر أن "انطلاق المحكمة هو 14 شباط آخر وزلزال آخر في منطقتنا وداخل لبنان"، لافتاً إلى أن "الشعب اللبناني تواق ويريد ان يعرف من قرر ومن خطط ومن نفذ جرائم الاغتيال، ونحن نعلم انه مع كشف الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري سنكشف حقيقة كل الجرائم التي حدثت في لبنان منذ أربعين سنة، وسيعرف من كان يستفيد منها ومن كان الطرف الذي يخطط لها والذي يقوم بها".



وعن عدم تسليم حزب الله للمتهمين لديه وقول أمينه العام إنه لن يسلمهم بعد 300 سنة، أكد الحريري: "لا أعلم اذا كان حزب الله سيبقى بعد 300 سنة، خصوصاً انه دخل في المعركة السورية، ونحن نعتبر ان دخوله الى هناك هو بداية النهاية لهذا الحزب".



وتابع قائلاً: "في موضوع المحكمة الدولية استخدم حزب الله كل وسائل التشويش والتعطيل لوضع العراقيل أمامها، من اتهامات بالتزوير والفساد، وأن القرار الاتهامي مسيّس، وجميع ما يمكن استخدامه ضمن "البروباغندا" الاعلامية ضد المحكمة استخدم، لكن هناك حقيقة واحدة ساطعة هي ان المحكمة ستبدأ غداً"، متسائلاً "طالما أن حزب الله يصف المحكمة بأنها محكمة اسرائيلية، وطالما ان المحكمة التي هددوا بـ7 أيار وبـ"القمصان السود" والعديد من الامور للاطاحة بها، فلماذا موّلوا هذه المحكمة في الحكومة التي كانوا الاساس فيها، أي حكومة الرئيس ميقاتي؟ ولماذا لم يتمكنوا من إيقاف هذا التمويل؟"



وأجاب الحريري على تساؤله بالقول: "لأنهم يعرفون ان المحكمة حقيقة ساطعة، وأنه لا يمكن للبنان ولأي لبناني إنكار وجودها، فلينكروا من اليوم الى 300 سنة، لن يتمكنوا من الهروب من عدالة التاريخ، ومن عدالة هذه المحكمة التي ستصدر الحقيقة الكاملة والرواية الكاملة عن كيفية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".



وعن اصرار حزب الله على تجاهل المحكمة، قال الحريري: "نحن ننتظر استكمال المحكمة للاطلاع على كل الاسماء التي شاركت في هذه الجريمة، لأن هذه الجريمة المنظمة التي حصلت لا يمكن لخمسة اشخاص، مهما كانت قدراتهم، أن ينفذونها. هناك من اتخذ القرار، ومن حضّر مسرح الجريمة، ومن اختار طريقة الاغتيال، وهناك من اتخذ في الاساس القرار السياسي".



أضاف: "حزب الله بعدم ذهابه الى المحكمة وعدم تسليمه المتهمين يُصعِّب الوضع على نفسه. وأريد ان أسأل هنا: كيف كانت المحكمة عادلة عندما برّأت الضباط الاربعة وقام حزب الله بالتهليل لها، ثم أصبحت هذه المحكمة نفسها محكمة اسرائيلية - اميركية ضد حزب الله عندما اتهمت 4 عناصر من الحزب والخامس منذ فترة؟".



وتابع: "نحن نشهد اليوم بعد انطلاق المحاكمات ظهور صورة هذه المجموعة السياسية التي تسمَّى حزب الله على حقيقتها بعدما شارك في قتل الشعب السوري، الذي سانده طوال 30 سنة في وجه اسرائيل، لكنه اليوم يفتك به. لقد ظهر الوجه الآخر لحزب الله، وبعد المحاكمات سيظهر الوجه الآخر للحزب، وأن لديه دوراً آخر في لبنان هو تطويع وإسكات كل من يختلف معه سياسياً بأي وسيلة من الوسائل".



وعن انعكاسات المحكمة على الوضع الداخلي اللبناني، قال الحريري: "لا شك ان هناك في البلد مسارات مختلفة ، المسار الامني الذي نعيشه منذ 7 اشهر وهو مسار خطير، ومرتبط اولاً بمشاركة حزب الله بالازمة السورية، ما حتم على ذلك ردات فعل عديدة في لبنان من تفجيرات، وأصبحنا نسمع بانتحاريين وغيرها من امور".



أضاف: "وهناك عامل الاغتيال السياسي الذي حدث مؤخراً ، وطاول الدكتور محمد شطح وأسقطه شهيدا، وهناك ايضا مسار الخوف لدى الشعب اللبناني على مصير لبنان".



وتابع: "نحن من ضمن كل هذه المسارات نقول إن مسألة تشكيل الحكومة مسألة قيد البحث اليوم، وكل ما نسمعه في الاعلام عن بازار للاسماء والوزارات وغيره غير صحيح، ما زلنا في مراقبة هذا المسار وفي تشاور مع حلفائنا في قوى 14 آذار لاتخاذ الموقف المناسب".



واعتبر أننا "اليوم في لبنان يجب ان نختار ما بين السيّئ والاسوأ، اليوم اذا ذهبنا للاستحقاق الرئاسي من دون حكومة، من سيستلم البلد اذا حصل الفراغ في رئاسة الجمهورية".



وتابع: "اذا كانت هناك حكومة اليوم تحافظ على الدولة، ويجب ان تأتي من دون الثلث المعطل ومن دون ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، وتأتي بطريقة تتمثل فيها جميع المكونات اللبنانية، وتالياً نكون بذلك قد حافظنا على اتفاق الطائف وأمّنا المناخ المناسب لانتخاب رئيس جديد للبلاد، كي لا نعود الى ما حدث عندما خرج اميل لحود من القصر الجمهوري وأصبح هناك فراغ على مدى 7 او 8 اشهر".



وختم الحريري: "بالطبع للمحكمة تأثير ونحن ننتظر، الغد هو يوم مفصلي كبير وهو يوم انطلاق المحاكمة التي انتظرناها طويلا والتي لا شك سيكون لها مترتبات سياسية ونتائج سياسية على هذا الصعيد".

عون الخاسر الأكبر


إيلـي فــواز  





وحيد الجنرال في صومعته المتنية.



يبدو بعيداً عن الاحداث الخطيرة التي تعصف بالوطن، أو بالاحرى غير مؤثِّر في صناعتها.



شتان ما بين ساحة الرابية وساحة قصر بعبدا أيام أوهام التحرير وتوحيد البندقية. حتى زيارات البعض من ديبلوماسيين أو سياسيين باتت روتينية محضاً، كمن يزور معلَماً أثرياً.



فالحكومة المرتقبة الجامعة تُرسم بين بعبدا وعين التينة وبيت الوسط والمختارة. وتغيب صورة الرابية.



صيغها لا تتوقف على آراء الجنرال، أو رؤيته الاستراتيجية، وهو الذي نصّب نفسه حامياً لمسيحيي المشرق والناطق بلسانهم.



ينقل عنه زواره اعتقاده ـ لأن اليقين في الضاحية ـ التي لا تضع عون على ما يبدو في أجوائها بالكامل.



يعرف الذين يناصرونه أن حدود نوبات غضب الجنرال، وصراخه وشتائمه، لن تتعدى معراب حيث غريمه اللدود والتقليدي سمير جعجع. هذه ثابتة مهما تغيرت الاوضاع.



أما غضبه على الحريرية السياسية فهي موسمية، وتتقلب حسب تقلب المعارك في الشام، أو حسب سطوع نجم الامير بندر في الرياض، أو تبعاً لحرده من حاكم الضاحية.



يعرف مناصروه تماماً أنه لم يربح معركة واحدة في حياته، لا العسكرية ولا السياسية. استثمر شعبية تهجره رويداً رويداً، لمصالحه الخاصة ولأصهرته الطموحين.



في تفاهم مار ميخائيل ثمة انعدام توازن. فثمن الغطاء المعطى من قبل البرتقاليين لارتكابات سلاح حزب الله في كل من لبنان وسوريا وبلغاريا وقبرص وأفريقيا لا يقارن بالمكتسبات السياسية التي حصل عليها الجنرال. وقد يسأل سائل عن أية مكتسبات نتحدث؟.



الجنرال لم يستطع إقناع حليفه بإعادة منصب مدير عام الامن العام للطائفة المارونية، بالرغم من إلحاح بكركي في هذا الاتجاه.



وهو لم يستطع تمرير القانون الارثوذكسي الذي تبناه وسوّق له. فحلفاؤه كانوا منذ اللحظة الاولى يسعون للتمديد للمجلس النيابي. حتى المجلس الدستوري تخلى عنه عندما التجأ إليه، وأجبروا القضاة الشيعة التغيب عن جلسات البتّ في الطعن.



شامل روكز لن يكون قائداً للجيش.



وزارة الطاقة لن تعود لباسيل، فطبّاخو تأليف الحكومة إذا أبصرت النور، اتفقوا على مبدأ المداورة بالحقائب، من دون التوقف عند رفض الجنرال لهذا المبدأ.



أما تنصيبه رئيساً للجمهورية السعيدة وفي ظل الظروف القائمة في المنطقة، يبدو بعيد المنال.



فالرئيس، اذا تم انتخابه سيكون توافقياً، غير استفزازي لأيٍّ من الافرقاء اللبنانيين المتخاصمين، او الافرقاء الاقليميين. وهي مواصفات لا تنطبق على الجنرال عون.



قضية المطرانين المخطوفين، وقضية الراهبات الغامضة، التي ثار من أجلها خليفة الجنرال، تُحلّ في قطر لا في الرابية، ومع مدير الامن العام لا مع جبران باسيل.



بيته الداخلي مزعزع، فالتيار أبعد ما يكون عن الالتزامات التي قطعها في كتاب برتقالي أكله العفن.



مسكين الجنرال.



سيقول البعض إن ضعف دوره ناتج عن تهميش مسيحيي لبنان والمشرق.



ولكن ماذا عن ساكن بعبدا؟ أليس اللاعب الأبرز سياسياً اليوم في لبنان، وهو بالكاد يملك صلاحيات؟

وبالرغم من هذا تراه يملك في يده مفاتيح عدة، ومنها التوقيع على تشكيل حكومة، حيادية أم جامعة.



ثم ماذا عن مليارات الملك عبدالله الثلاث؟ ألم يهبها لجيش قائده ماروني؟



الجنرال الخاسر الأكبر ليس لأن أقليات المنطقة في مأزق، كما المنطقة كلها، فالضحية المسيحية لا يمكن ان تقل شأناً عن تلك السنيّة، أو غيرها من أبناء الطوائف الأخرى. الجنرال الخاسر الأكبر لأن خطه السياسي، او فلسفته السياسية ـ إن كان بالإمكان تسميتها هكذا ـ قائمة على التحدي والبطش والعدائية والكراهية، متناسياً أن لبنان هو بلد ميثاقي، قبل اي شيء آخر. وقد تكون للميثاقية عيوب تطبيقية كثيرة، ولكنها الضامنة الوحيدة للعيش المشترك بين الطوائف اللبنانية.

STORMY

حزبالله آخذ هذا الأبله ورقة توت. لم ينفع حزبالله بشيء. حزبالله تحالف معه على نصيحة من النظام السوري المجرم. ولكن اليوم النظام على أبواب جهنًم, ونصرالله هو الحاكم الفعلي في قصر المهاجرين, وكر الإجرام. حزبالله, وتصعيده للشحن المذهبي والطائفي, لا بد من أن يجد بديل للهبل العسكري. لذا تكثيف الإتصالات مع البطريرك والمفتي ستفي بالغطاء الطائفي. ولماذا يلتصق بواحد مغرور فنّاص. كل تصرفات نصرالله مع عون, لهذا الأخير يحل عن سماه لوحده دون تدفيش. 

خالد 

khaled-stormydemocracy

عمر محمد شطح لـNOW: إذا ظهرت الحقيقة "بيخترب" البلد



فيفـيـان الخـولـي



عمر شطح يقف أمام ضريح والده



بيروت – صعوبة تحدّثه باللغة العربية لم تمنعه من التعبير عن حبّه للبنان. عمر محمد شطح ابن الـ29 عاماً، يتحدث بأسى بالغ عن كل ما حصل ويحصل في هذا البلد حتى اغتيال والده الوزير الشهيد محمد شطح. 

لا يؤمن عمر بكلمة اغتيال. ما جرى في سلسلة الموت التي طالت كل الشخصيات بالنسبة له هي جرائم قتل، "قُتلوا من أجل لبنان"، قال لـNOW، في الوقت الذي كانت فيه المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تبدأ أولى جلسات المحاكمة في أكبر هذه الجرائم التي طالت الرئيس رفيق الحريري.


حياة عمر الأشبه بـ"سندباد" بحكم ظروف والده التي فرضت عليهم التنقّل بين لبنان وأميركا، ولاحقاً بحكم ظروفه بعد أن اتّخذ القرار بدوره بالتنقّل، لم تنزع لبنان من قلبه وعقله. يتباهى عمر بانتمائه الوطني، فقد تربّى في عائلة تعشق وتؤمن بهذا البلد. "لبنان موجود في البيت بشكل دائم. كما لم يخلُ من الجوّ السياسي والنقاشات بين الأهل والأصدقاء".


بين الثامنة والعاشرة من عمره، بحث عن أسباب الحرب الأهلية وهويّة مفتعليها من خلال كتابيْن كان يملكهما والده. الرئيس الشهيد بشير الجميّل كانت الشخصيّة الأقرب إلى أفكاره. "في تلك الأيام، كان "البشير" الرجل المناسب في المكان المناسب. وهو من كان يعمل من أجل لبنان"، قال عمر. قناعته هذه وعلى الرغم من صغر سنّه أدخلته في نقاش مع والده الذي طلب منه التعمّق أكثر لأنّ القضيّة أكبر ممّا هي عليه.


صدمة الأهل أتت بعد أن اختار عمر لبنان ليكمل فيه دراسته الجامعيّة وليس أميركا. تابع سياسة المنطقة بحذافيرها. عاش الاغتيالات في لبنان منذ بداياتها. وعلى الرغم من إيمانه بهذا البلد، إلاّ أنّ استشهاد الصحافي والنائب جبران تويني والصحافي سمير قصير زرع اليأس في قلبه، وأتت حرب تموز في العام 2006 ليقتنع أنّ الوضع لن يتحسّن، وأنّ لبنان سيبقى في القلب إلى حين العودة من دون تحديد تاريخ.


وفي ما يلي حديث عمر محمد شطح لموقع NOW:


س: هل كنت تتوقّع استشهاد أبيك؟


ج: قُتل أبي بعد مسلسل الاغتيالات بـ9 سنوات. لكن في الفترات الأخيرة توقّعت مقتله. وإذا أردتُ أن أبحث عن السبب في محاولات وسلسلة الاغتيالات في 14 آذار، أبحث في البداية عن دورهم في الجسم السياسي. سمير قصير، جبران تويني ووليد عيدو كانوا العمود الفقري لقوى 14 آذار. هم الوسيط بين السلطة والناس، كانوا الرسالة في ما بينهما، ويتحدّثون باسم الشعب. واليوم، إذا أردت أن تدّمر جسماً ما، عليك أن تشلّ عموده الفقري ليتدمّر الجسد. 


أمّا الرئيس الحريري واللواء وسام الحسن ووسام عيد هم الأدمغة ورأس الجسد. وأبي كان جزءاً من كل شيء. كان يفكّر بسياسات فعليّة ويريد نتيجة، وكان يتحدّث باسم لبنان وليس باسم فريق. أقارنه بسمير قصير وجبران تويني وبيار الجميّل وجورج حاوي. 


س: من تتّهم باغتيال والدك؟


ج: لا أتّهم مجموعات. تجري العادة في لبنان باتهام طوائف، مجموعات أو دول. واليوم نسمع باتّهام حزب الله. أقول، هناك أشخاص راقبوا، أتوا بمتفجرات وكبسوا الزرّ. أريد معرفة هويّتهم ورؤية وجوههم وليحاسبوا. 


س: ولكن وراء هؤلاء هناك رأس مدبّر


ج: صحيح، لكن ما الفائدة إذا اتّهمت اليوم الحرس الثوري الايراني؟ فهل ستوصلني هذه الاتّهامات إلى مكان ما؟ حتماً ستضيع البوصلة.  


س: هل تعتقد أنّ الرسالة التي وجّهها والدك للرئيس الإيراني حسن روحاني كانت سبباً لاغتياله؟


ج: هذه الرسالة كانت التعبير عن رؤيته الفعليّة، وقد عملت معه وشاركته الآراء والإقتراحات وكنّا نقوم سويّاً بتعديل بعض النقاط فيها. وكل ما هدف له من خلال هذه الرسالة تحييد لبنان عن كل ما يجري حوله، ولم يضع أي نقطة تتضمّن نزع سلاح حزب الله. وأراد أن توقّع عليه كل الفئات اللبنانيّة وليس فقط قوى 14 آذار.


وأعتقد أنّ هذه الرسالة طبعاً سبب أساسيّ، لأنّ هدفه يشكّل خطراً ليس على إيران، بل على الحرس الثوري الايراني الذي يملك اقتصاداً وجيشاً في إيران، ولديه حزب في لبنان، والحرس الثوري هو من يقاتل في سوريا بهدف إسلامي متطرّف وليست إيران. وفكرة تحييد لبنان، كانت خطراً على الحرس الثوري والخامنئي. 


(يتذكّر عمر ويضحك): "أرسل لي مرّة والدي صورة للرئيس روحاني يرتدي فيها زيّاً عاديّاً (casual)، وسألني في الرسالة: "ألا توحي لك هذه الشخصيّة بشرب القهوة معها؟ إنّه رجل مرح (he is a nice man)". روحاني مثّل الشخصيّة المعتدلة للجميع وليس فقط لوالدي، وهذا ما يخيف الحرس الثوري اليوم. 


س: هل تتابع التحقيق؟


ج: دائماً، لكنّهم لا يخبروني شيئاً. هناك ألعاب وسخة وهناك مصالح مشتركة بين الجميع. السياسة في لبنان لعبة وليس من مصلحة أحد تخريبها. وأرجو أن يعملوا بضميرهم مهما كانت هويّة المجرم. أريد أن أعرف وجوههم، هويّتهم وأرقامهم. أطلب من الدولة تحقيق العدالة. لكنّي أدرك تماماً أنّه إذا ظهرت الحقيقة "بيخترب" البلد، كما أننّي متأكّد أنني لن أصل إلى الحقيقة.


س: هل ذهب دم والدك من أجل لا شيء؟


ج: لا، لم يذهب من أجل لا شيء، بل من أجل لبنان الذي أحبّه كإبنه. قُتل وهو يحاول أن يفيد هذا البلد بطريقة أو بأخرى. وإلاّ لكان موتاً طبيعيّاً على سريره. 


س: متى سيأتي الوقت الذي ستعتبر أنّ كل الشهداء ماتوا من أجل لبنان أفضل؟


ج: قد يفشل الإنسان في مكان ما، لكن هناك دائماً طريقة للوصول إلى ما نطمح إليه. أنتظر شخصاً يفكّر بلبنان ومصلحته وبمساعدة الشعب من كل النواحي الحياتيّة، ويحيّد لبنان عن كل ما يجري ويتّخذ القرارات من وللبنان. إذا أتى هذا الرجل الديمقراطي سأقول ماتوا من أجل لبنان أفضل. ولتحاسب الدولة اليوم كل المجرمين الذين قتلوا والدي وكل رجالات الدولة والأبرياء، وعندها سأعود أنا وغيري وكل من أحبّ لبنان لنكمل الطريق.  


س: أيّ فراغ تركه والدك؟


ج: كان أفضل صديق. إذا كنت أريد رأي أحد، كان هو، لم يؤمن بالأمل، أو يقول "انشاالله"، كان واقعياً ويعمل من أجل تحقيق ما يخطّط له، لكنّه يئس من الوضع في لبنان بعد موت الحسن.


كان مستشاراً لي في حياتي، يعطيني أفكاراً، يفتح أفاقي لما أريده. مثلاً، إذا قلت له أريد العمل في هذا المكان، فكان يضع أمامي ماهيّة ونوعيّة الأمور التي سأواجهها ويقول لي إذهب. كان دائماً يتّجه نحو الهدف ويضع الخطط للتوجّه نحوه. وهذا ما تعلّمته منه، عدم الايمان بالأمل بل بوضع هدف وخطط و”go for it”. 


س: هل ستدخل عالم السياسة يوماً ما؟

ج: أتابع السياسة كأنّها مسلسل تلفزيوني يومي. لن أبتعد عن السياسة، لكن أسأل لماذا دخلها أبي وهو رجل اقتصادي بامتياز؟ إنما أعود وأفكّر، أنّه عاد إلى لبنان في الأوقات التي رأى فيها أنّه يمكن تحسين هذا البلد. وللأسف اليوم، لا أرى أيّ أمل لهذا البلد. سأؤسّس حياتي في الخارج، وإذا أتى في المستقبل مسؤولون كما حلمنا بهم ولديهم مشروع حقيقي وليس إقليمياً للبنان، أكيد سأعود وأشارك معهم.


س: هل ستمشي على خط والدك و14 آذار؟

ج: نعم، ولست مع هذا الخط لأنّ والدي أو الرئيس الحريري ينتميان إليه، بل لأنّ هاتيْن الشخصيّتين عملا من أجل لبنان فقط لا غير. لكن قوى 14 آذار كمجموعة هي شركة "مختلّة"، تتخبّط بالمشاكل واختلاف الآراء ولا يوجد برنامج واضح أمامهم من أجل الشعب. 



أنا كمواطن عادي، لا تعني لي شيئاً إن لم تعمل من أجل تأمين حياتي ومستقبلي. وكفريق سياسي لديه مصالح شخصيّة كثيرة. كما أنّ تركيز 14 آذار يتّجه بنسبة 80% نحو الصراعات الإقليمية، و20% نحو الأمن والاقتصاد والخدمات العامة. فيما قوى 8 آذار تتّجه 100% نحو هذه الصراعات ولا أهميّة عندها للشعب ومتطلبّاتهم نهائياً. وقوى 8 آذار معظمهم يركّزون على الخارج، ولا تعطي أهميّة للشعب ومتطلباته.


س: ماذا تعني لك عائلة الرئيس رفيق الحريري؟

ج: حبّي لعائلة دولة الرئيس رفيق الحريري لا تحكمه طائفة أو محبّة الأهل. بل قناعتي بأنّ الحريري كان يعمل من أجل لبنان الاقتصادي والانمائي فقط لا غير. مشروع الحريري لم يثر فضولي وحدي، بل كان حافزاً لعودة والدي من أميركا ليشارك بهذا المشروع الذي لطالما طمح إلى تحقيقه، وكانت البداية بأن أصبح نائب حاكم مصرف لبنان لتتوالى مراكزه. 



تأثّرت باستشهاد الحريري صديق العائلة ومرافقه باسل فليحان الذي كان قريباً منّي، وهو من علّمني التزلّج، لأنّهما رسما صورة للبنان يتمنّى كل لبناني وطني أن تتحقّق.


س: من هي قوى 8 آذار بالنسبة لك؟

ج: قوى 8 آذار تكوّنت من مجموعة أحزاب وتمثّل نصف المجتمع، ولكن أقوى حزب بينهم أساسه إسلامي متطرّف وهو دولة ضمن دولة لبنان. وهذا ما يناقض تفكيري كلّياً وتماماً وخصوصاً في ما يخصّ التطرّف الديني مهما كانت هويّته، سنّياً، شيعياً، أو حتى تطرّفاً مسيحياً، "أنا ضد أي مؤسسة حزبيّة وُجدت لأهداف أو برامج دينيّة".


وعلى الرغم من كل ذلك، فهناك من خدم الشعب بغضّ النظر عن سياستهم ونواياهم، كالوزير نقولا صحناوي الذي عمل على التطوّر التكنولوجي، والوزير جبران باسيل الذي حاول بطريقة ما السير بقضيّة الكهرباء.

سليمان: المحكمة خطوة للمحاسبة وعبرة لمن ينوي القيام بالمزيد من الجرائم

رئيس الجمهورية ميشال سليمان
بيروت - اعتبر رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن انطلاقة عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، خطوة أكيدة نحو معرفة الحقيقة والعدالة في الجرائم المرتكبة، وعبرة لمن ينوي القيام بالمزيد من الجرائم. 

وشدد في تصريح له اليوم الأربعاء، على أهمية المحكمة لجهة عدم اشعار المحرّضين والمرتكبين بأنهم عصاة على العدالة، مؤكداً "التزام الدولة اللبنانية الشرعية الدولية وقراراتها وفقاً للدستور".

كما لفت إلى أن ميزان العدل يبقى أقوى وأفعل من يد الاجرام والقتل، وهو يبقى أيضاً عنوان الحفاظ على سلامة الأفراد والمجتمعات ومرجعها الوحيد وملاذها الآمن.NOW



داعش تنسحب من مدينة سراقب شمال غرب سوريا

أ.ف.ب.



داعش
بيروت - انسحبت عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام من مدينة سراقب، أحد أبرز معاقلهم في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، إثر معارك مع تشكيلات أخرى من المعارضة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة.


وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "انسحب عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام فجر اليوم من مدينة سراقب، في اتجاه بلدة سرمين"، على بعد نحو 15 كلم غرباً.


وأضاف أن عناصر هذا التنظيم الجهادي المرتبط بالقاعدة "انسحبوا بعدما أصبح وضعهم صعباً في المدينة، وحوصروا من قبل الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة في الطرفين الغربي والجنوبي لسراقب".


واوضح عبد الرحمن أن هذه المدينة "كانت من أبرز معاقل الدولة الإسلامية في إدلب، وتواجد فيها أكثر من 300 مقاتل قبل بدء المعارك"، مشيراً إلى أن العشرات من هؤلاء "قتلوا أو جرحوا خلال الأيام الماضية".

8 قتلى من قوات النظام في العاصمة دمشق

8 قتلى من قوات النظام في العاصمة دمشق

أفادت وكالة سمارت للأنباء موقعNOW  عن سقوط 8 قتلى من قوات النظام جراء انفجار لغم أرضي زرعه مقاتلو "الجبهة الإسلامية" في مقر النظام في حي تشرين بالعاصمة دمشق.



وأشارت إلى أن "المكتب الإعلامي لحركة "أحرار الشام الإسلامية" أعلنت عن قتلها عدداً من قوات النظام وإصابة آخرين خلال محاولة الأخير اقتحام بلدات البلالية والدير سلمان والزمانية والجربا في الغوطة الشرقية بريف دمشق".

وفي المقابل قال الناشط الإعلامي عمر الحريري لـNOW إن "جيش النظام قصف بالبراميل المتفجرة والمدفعية كلاً من داريا والزبداني وبساتين بلدة خان الشيخ وعدة مناطق في الغوطة الشرقية، بالتزامن مع اشتباكات بين "الحر" وقوات النظام على الجبهة الشرقية لمدينة داريا".

بالفيديو- رئيس إيران: الخيل والليل والبيداء تعرفني


Najah Mohammed Ali

أنباء عن تعرض سيارة الرئيس الايراني حسن روحاني الى اعتداء بالحجارة من مواطنين عرب في حي لشكَر أباد في حيث يقوم بزيارة منذ أمس.

الأزمة الأيديولوجية التي يواجهها «حزب الله»


الثلثاء 14 كانون الثاني (يناير) 2014
منذ نهاية حرب تموز/يوليو عام 2006، ألقى الأمين العام لـ «حزب الله» حسن نصر الله جميع خطاباته الجماهيرية تقريباً من مكان حصين (مع استثناء وحيد). في مطلع آب/أغسطس 2013، وتحديداً في "يوم القدس"، أقدم نصر الله على الظهور علناً - وهو أمر نادر الحدوث - لحشد أنصاره في ضوء إحدى أشد التحديات التي واجهها «حزب الله» منذ نشأته. وقد واجه الأمين العام للحزب تحديات كبيرة في يوم الخطاب، وكذلك هو الحال في الوقت الراهن.
لقد وُجه الاتهام - من قبل "المحكمة الدولية الخاصة بلبنان" ومقرها في «لاهاي» - إلى عناصر من «حزب الله» بالضلوع في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، وتم اعتقال آخرين بتهمة التخطيط لشن هجمات إرهابية في نيجيريا، وإُدانة عناصر أخرى منهم بتهم مماثلة في تايلاند وقبرص. وقام الاتحاد الأوروبي بإدراج الجناح العسكري لـ «حزب الله» في القائمة السوداء، كما حظر "مجلس التعاون الخليجي" على الدول الأعضاء فيه تقديم أي دعم للحزب، وبدأ في ترحيل أنصار المليشيا الشيعية المشتبه بهم.
بيد أن كل ذلك لا يُعتبر ذا شأن أمام التحديات الوجودية التي يواجهها «حزب الله» جراء مشاركته الفعالة في الحرب في سوريا. فبوقوفه مع نظام الأسد ومساندته لأنصار النظام العلويين وإيران وحمله السلاح ضد الثوار السُنة، فهو بذلك قد وضع نفسه في بؤرة صراع طائفي، ليس له علاقة من قريب أو بعيد بعلة وجود الحزب المزعومة وهي: "مقاومة" الاحتلال الإسرائيلي. وكما قال كاتب لبناني شيعي ساخر بعد يوم من خطاب نصر الله في «يوم القدس»: "إما أن المقاتلين لم يجدوا فلسطين على الخريطة واعتقدوا بأنها في سوريا، وإما أنه قيل لهم أن الطريق إلى القدس يمر عبر القصير وحمص"، وهي مناطق في سوريا قاتل فيها «حزب الله» إلى جانب قوات الأسد ضد الثوار السُنة.
غير أن المعنى الضمني واضح. فـ «حزب الله» اللبناني لم يعد "مقاومة إسلامية" خالصة لقتال إسرائيل، بل أصبح ميليشيا طائفية ووكيلاً إيرانياً يقوم بالمزايدة لصالح بشار الأسد وآية الله خامنئي على حساب أشقائه المسلمين. لذا لم يكن مفاجئاً أن تأتي الضربات ضده من دوائر متطرفة أيضاً. ففي حزيران/يونيو، أصدرت "كتائب عبد الله عزام"، التابعة لـ تنظيم «القاعدة» في لبنان بياناً تحدّت فيه نصر الله ومقاتلي «حزب الله» "بإطلاق رصاصة واحدة على فلسطين المحتلة، وإعلان مسؤوليتهم" عن ذلك. وأضاف البيان أن باستطاعتهم إطلاق النار على إسرائيل من لبنان أو سوريا، بعد أن رأوا «حزب الله» "يطلق آلاف القذائف والطلقات النارية على السنة العزل وعلى نسائهم وشيوخهم وأطفالهم، ويهدم منازلهم على رؤوسهم".
ولكن بينما قد يكون من المتوقع استهزاء وتهكم الجماعات السنية المتطرفة، يواجه «حزب الله» الآن تحديات لم يكن يتوقع مواجهتها قبل بضع سنوات. على سبيل المثال طالب الرئيس اللبناني ميشال سليمان قبل يوم واحد من خطاب نصر الله في آب/أغسطس - وللمرة الأولى على الإطلاق - الدولة اللبنانية الحد من قدرة «حزب الله» على العمل كميليشيا مستقلة خارج سيطرة الحكومة. فإقدام «حزب الله» على الزج بمقاتلين في سوريا، أوجد لدى العديد من اللبنانيين شعوراً بأن الحزب إنما يضع مصلحته كجماعة فوق مصلحة لبنان كدولة، وهو الشيء الذي يتناقض مع الصورة التي طالما سعى جاهداً أن يرسمها عن نفسه وهي أنه جماعة لبنانية أولاً وقبل كل شيء. والآن بعد أن وصف «حزب الله» نفسه بأنه يتقدم الصفوف للدفاع عن المطرودين في وجه ما يتعرضون له من ظلم فضلاً عن محاولاته الدائمة للتقليل من أهمية هويته الطائفية الموالية لإيران، يجد الحزب أنه قد تم الطعن في هذه المزاعم في ضوء رفضه الالتزام بالموقف الرسمي للحكومة اللبنانية بعدم التدخل في سوريا. بل وعلى العكس من ذلك، فإن دعم «حزب الله» الوقائي لممارسات النظام العلوي الوحشي ضد المعارضة السورية التي غالباً ما يقودها السنة، يقوض صورته المنغرسة في الأذهان منذ وقت طويل على أنه حركة «مقاومة» لبنانية بلا ريب.
وفى خطابه حاول نصر الله إخفاء حقيقة مفادها أن اللبنانيين السُنة والشيعة يقاتلون الآن بعضهم البعض علناً في سوريا ويهددون بجر القتال الطائفي الدائر عبر الحدود إلى لبنان، عن طريق الإشارة إلى أن الشيعة والسنة في لبنان اتفقوا على ألا يتفقوا بشأن سوريا. وقال نصر الله في خطاب له في أيار/مايو الماضي موجهاً كلامه إلى السنة في لبنان: "إننا نختلف بشأن سوريا. أنتم تقاتلون في سوريا؛ ونحن نقاتل في سوريا؛ فدعونا نتقاتل هناك. هل تريدون أن أكون أكثر صراحة؟ لنترك لبنان بعيداً عن الحوادث. لماذا يجب أن نتقاتل في لبنان؟" إلا أن ذلك الطرح لم يلق قبولاً لدى رفاق نصر الله من اللبنانيين، الذين أرادوا إنهاء التدخل اللبناني في الحرب في سوريا، وليس اتفاقاً نبيلاً يقوم على قتل المواطنين اللبنانيين بعضهم البعض عبر الحدود.
وفي الخطاب ذاته، تحدث نصر الله عن "خطرين كبيرين" يواجهان لبنان: الأول، كما قال، هو "إسرائيل ونواياها وجشعها ومخططاتها". والخطر الثاني كما أضاف نصر الله يتعلق بـ "التغييرات التي تحدث في سوريا". وبالنسبة لإسرائيل، حذر نصر الله من أنها تشكل تهديداً يومياً للبنان. وأما سوريا، فالنظام هناك يواجه "محوراً تقوده الولايات المتحدة التي من المؤكد أنها صانعة القرار فيه". كما أن البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين والألمان والعرب والأتراك مشتركون أيضاً، ولكنهم "جميعاً يعملون لصالح الأمريكان [نفس المصدر]". ولكن من هي القوة الحقيقية المسؤولة عن "التغييرات التي تحدث في سوريا"؟ "نحن نعرف أيضاً أن هذا المحور يحظى بدعم ضمني من إسرائيل نظراً لأن المشروع الأمريكي في المنطقة إسرائيلي بامتياز". وأكد نصر الله أن «حزب الله» لا يقاتل في سوريا في صراع طائفي، بل يكافح المشروع التكفيري السني المتطرف الذي له علاقات مع تنظيم «القاعدة» و"تموله وتدعمه أمريكا" لتحقيق المصلحة الأمريكية بتدمير المنطقة. وبعبارة أخرى، إن الحرب الدائرة في سوريا لم تعد ثورة شعبية ضد نظام سياسي، ولكن ساحة تسعى من خلالها أمريكا إلى فرض مشروعها السياسي الخاص على المنطقة. واختتم نصر الله حديثه قائلاً: "حسناً، نعلم جميعاً أن المشروع الأمريكي في المنطقة مشروع إسرائيلي بلا شك". وهكذا ففي قتالنا في سوريا "نعتبر أنفسنا اليوم بأننا ندافع عن لبنان وفلسطين وسوريا".
ولكن ثمة قلة من خارج مؤيدي «حزب الله» يقتنعون بهذا المنطق الملتوي الذي مفاده بأن الثورة السورية هي مخطط أمريكي أو إسرائيلي. ولم تسنح الفرصة لنظام الأسد و «حزب الله» لتوجيه الاتهامات إلى إسرائيل إلا عندما استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية مخازن الأسلحة - سواء تلك المنقولة من نظام بشار الأسد إلى لبنان أو الأسلحة الإستراتيجية مثل الصواريخ الروسية (ياخونت) المضادة للسفن.
فعلى سبيل المثال، في تموز/يوليو، استهدفت غارة إسرائيلية مخزن أسلحة بالقرب من اللاذقية كان يحتوي على صواريخ متطورة مضادة للسفن. وقبل ذلك بشهرين، استهدفت مقاتلات إسرائيلية شحنة صواريخ أرض- أرض متنقلة من نوع "فاتح-110"، مع أسلحة أخرى، كانت إسرائيل تخشى من نقلها إلى «حزب الله». وفي كانون الثاني/يناير، استهدفت إسرائيل قافلة تنقل صواريخ أرض- جو روسية من نوع "SA-17"، اعتقدت إسرائيل أنه يتم نقلها إلى «حزب الله». ولكن حتى عندما وقعت مثل هذه الغارات، أوضح مسؤولون إسرائيليون علناً أن إسرائيل ليس لديها مصلحة في أن تصبح طرفاً في الحرب في سوريا. كما أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد في حزيران/يونيو أن "إسرائيل لن تتورط في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، طالما لم يتم استهدافنا".
ومن سوء حظ «حزب الله» أن تصريحات نتنياهو لم تكن مجرد دعاية. فمنذ فترة طويلة ينتهج الإسرائيليون سياسة محاولة منع وصول الأسلحة إلى الجماعات الإرهابية مثل «حزب الله» - بدءاً بعملية الاستيلاء على سفينة "كارين A" في البحر عام 2002، ومروراً بإرسال طائرات حربية لتدمير مصنع أسلحة إيراني تردد أنه موجود في السودان في تشرين الأول/أكتوبر عام 2012 وعمليات أخرى - ولم تتدخل إسرائيل في الحرب السورية بأي طريقة أخرى باستثناء تلك الهجمات القليلة المنفصلة التي استهدفت مخابئ الأسلحة. ولهذا السبب، وعلى عكس ما هو متعارف عليه في السابق، ربما يحاول «حزب الله» جر إسرائيل إلى الحرب.
وفي مطلع آب/أغسطس، وقع مثل هذا الحادث عندما أصيب أربعة جنود إسرائيليين في انفجارين أثناء مرورهم في دورية على الحدود مع لبنان. ووفقاً لصحيفة "الأخبار" اللبنانية اليومية التي تعتبر ناطقة بلسان «حزب الله»، كان هذان التفجيران جزءاً من "كمين" منظم، يوضح إمكانيات "جهاز الاستخبارات" التابع لـ «حزب الله». وربما يسعى «حزب الله» أيضاً إلى خلق ذريعة لإطلاق عدد محدود من الصواريخ ضد إسرائيل ربما رداً على هجوم إسرائيلي مضاد بعد شن غارة عبر الحدود. وقد دعا «حزب الله» بالفعل جماعات فلسطينية إلى تنظيم وتنفيذ هجمات على إسرائيل من مرتفعات الجولان، وعرض نصر الله المساعدة لأي جماعة تقوم بذلك.
وقد اتخذ «حزب الله» موقفاً مماثلاً في أواخر ذلك الشهر، في أعقاب الهجوم بالأسلحة الكيماوية في 21 آب/أغسطس في دمشق، وقد بدت الولايات المتحدة (في البداية) مستعدة لشن هجوم عقابي على سوريا بسبب انتهاك الخط الأحمر الذي وضعه الرئيس أوباما لاستخدام الأسلحة الكيماوية. وعلى الفور، حذر الشيخ عفيف النابلسي المؤيد لـ «حزب الله» من أن "أي اعتداء أمريكي على سوريا سوف يجد رداً قاسياً ضد المصالح الأمريكية في المنطقة وضد إسرائيل مباشرة". وأوضح مصدر رفيع المستوى مقرب من «حزب الله» لصحيفة «ديلي ستار» أنه إذا "كان الهجوم الغربي مقتصراً على أهداف معينة في سوريا، فلن يتدخل «حزب الله»". ولكنه أضاف، "في حال شن هجوم نوعي يستهدف تغيير ميزان القوى في سوريا، سوف يقاتل «حزب الله» على جبهات متعددة"، منها "شن حرب نكراء ضد إسرائيل". وكانت الإشارة هنا بوضوح إلى إمكانية إطلاق «حزب الله» صواريخ على إسرائيل. هذا وربما قدمت الضربات الأمريكية فرصة بديلة كان «حزب الله» يسعى إليها من أجل شن هجمات على إسرائيل، ولكن دون أن يكون ذلك الضرب قاسياً بما يستلزم رداً ساحقاً في المقابل.
وإذا لم يجد «حزب الله» حجة إسرائيلية ضعيفة يبرر بها الاحتفاظ بسلاحه بصفته كيان يقوم بـ"مقاومة مشروعة"، لن يتبقى للحزب الكثير لتبرير وجوده كميليشيا مستقلة تعمل خارج سيطرة الحكومة اللبنانية. ولكن الأسوأ من ذلك هو أنه طالما استمر «حزب الله» في القتال إلى جانب إيران ونظام الأسد ضد الثوار السنة، سيتم اعتبار «حزب الله» وبشكل متزايد على أنه قوة طائفية تعمل على تقويض المصالح الأمنية والسياسية للدولة اللبنانية. ويستمر «حزب الله» في شحذ إمكانياته العسكرية على طول الحدود مع إسرائيل؛ ووفقاً لقائد المنطقة الشمالية في إسرائيل ميجور جنرال يائير جولان، فعند المقارنة بما كان عليه الوضع قبل سبعة أعوام، عندما حاربت الميليشيا الشيعية إسرائيل في المرة الأخيرة، فإن "«حزب الله» هو [اليوم] أفضل تسليحاً وأفضل تدريباً وأكثر حذراً".
وربما يشعر «حزب الله» في مرحلة ما بالحاجة إلى تجديد أوراق اعتماده كـ "حركة مقاومة". وعندما يمضي في هذا الطريق، سوف تصبح إسرائيل في مرمى نيران «حزب الله» اللبناني مرة أخرى.
ماثيو ليفيت هو مدير برنامج ستاين للاستخبارات ومكافحة الإرهاب في معهد واشنطن ومؤلف كتاب "«حزب الله»: البصمة العالمية الواضحة لـ «حزب الله» اللبناني".

خالد
16:05
15 كانون الثاني (يناير) 2014 - 

ظهرت مؤخراً نغمة الناطق الاعلامي للمحكمة الدولية للبنان, أنه ولو كان خمسة متهمين من قيادة حزبالله,بإغتيال الحريري ومئات من اللبنانيين الأبرياء, ليس معناه أن الحزب متهم مباشرةً. عندما نسمع هذا التصريح, فلا بد أن يخرج كل الوسخ من معدنا فوراً من الفم. لم يعترف نصرالله بالمحكمه الدوليه, وقال أنهم سينتظروا 300 سنه قبل القبض على المتهمين, هل يكون الحزب خارج هذا الإتهام.هناك محامون يمثلون المتهمين الخمسة في المحكمة, من يدفع تكاليفهم. المتهمون كلهم أو بعضهم لا يزال يقاتل في صفوف الحزب في سوريا ولبنان. لم يتبرأ الحزب يوماً منهم, أو أدان فعلتهم. لم يسمح الحزب للسلطات بتبليغ هؤلاء للحضور الى العدالة. ويقول هذا العبقري أن قيادة الحزب غير متّهمه. وعدل بدنا نشوف. أمّا الفزع يطيّر الوجع, كما حصل مع الإتحاد الأوروبي, جناح سياسي وجناح عسكري. نصرالله سياسي ونصرالله العسكري. حلها بقى.
khaled-stormydemocracy

مدام بومبا... انتحاريّة في شوارع بيروت – صور

مدام بومبا
بيروت – ريما نجدي، مواطنة لبنانيّة، أرادت التعبير عن رفضها واستنكارها موجة التفجيرات والاغتيالات التي يشهدها لبنان، على طريقتها الخاصة، من خلال تجوّلها في شوارع بيروت وارتدائها سترةً على شكل أصابع متفجرات TNT. 
مدام بومبا
وفي التفاصيل، فإن ريما، جابت شوارع بيروت، أمس الأحد، من شارع الحمرا، إلى عين المريسة، إلى وسط بيروت، إلى الجميزة، إلى الأشرفية، وراس النبع لتسليط الضوء على معنى أن تكون لبنانيًّا، وأن لا تعرف متى يمكن أن تكون ضحية تفجير وعمل إرهابي. 
مدام بومبا
وأعلنت ريما عن نشاطها هذا، من خلال موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك تحت عنوان "مدام بومبا". 
مدام بومبا
وقد تسابق المواطنون لالتقاط الصور مع ريما "الانتحاريّة"، التي في الحقيقة هي فنّانة تشكيلية واستعراضية، تعيش في برلين وتتنقل بين لبنان وألمانيا. وكانت افتتحت في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، معرضًا لها في مدينة نيويورك الأميركيّة. 

النهار
-ردّ مصدر طبي على "كتائب عبدالله عزام" أن ماجد الماجد كان شبه ميت لدى وصوله الى مستشفى كامد اللوز ولم يكن أحد تعرف الى هويته، مما ينفي إمكان قتله.
-تبيّن أن المتعاقدين مع شركات الخدمات في الكهرباء يخضعون في التعاقد والصرف لمعايير سياسية حزبية ضيقة. 
-قال مسؤول كنسي إنه متخوف من أن يواجه المسيحيون الامتحان الصعب الذي واجهوه بعد اتفاقهم على القانون الارثوذكسي في بكركي. 
-رجح مسؤول سياسي أن يستمر الفراغ الرئاسي الى تموز أو آب المقبلي 
المستقبل 
-تحضيرات تجرى لعقد لقاء موسّع في صرح روحي بارز لمناقشة الاستحقاقات المطروحة. 

-نواب يؤكدون أنّ حال الجفاء بين رئيس تكتّل مسيحي وقطب شمالي حليف تكبر أكثر فأكثر.

-ديبلوماسي غربي سأل ديبلوماسياً غير عربي عن "ضمانات بلاده تجاه إسرائيل" فقال له "إنّ جنوب لبنان كان أفضل نموذج منذ سبع سنوات".
اللواء 
-توقع وزير سابق أن يكون الهمّ الأوّل على جدول أعمال أية حكومة جديدة إجراء تعيينات في الفئة الأولى. 

-لم يعثر مقربون من رئيس حزب وسطي ما يشفي غليل الأسئلة لديهم حول استقباله رئيس حزب خصم من طائفته 

-فوجىء وفد كان في عداد لقاء زعيم لبناني مع وزير خارجية دولة كبرى بحجم التأكيد الدبلوماسي على اللافتراق عن النظام في دولة حليفة .

مسؤول فلسطيني: دخول أوّل دفعة مساعدات إلى مخيّم اليرموك المحاصر في دمشق

أ.ف.ب.





دمشق - دخلت أوّل دفعة مساعدات غذائية إلى مخيّم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، اليوم السبت، وفق ما ذكر مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي لوكالة فرانس برس.



وفي اتصال هاتفي مع فرانس برس، قال عبد الهاديي "تمّ إدخال أوّل دفعة من المساعدات الغذائية بنجاح إلى المخيّم، صباح اليوم، وهي عبارة عن شاحنة محملة بـ300 طرد، وبدأ التوزيع على سكان المخيّم"، الذي يخضع منذ نحو عام لحصار عسكري تفرضه القوّات النظامية.



وأوضح عبد الهادي أنّ "الدفعة تمّ إدخالها من مدخل اليرموك الشمالي بتسهيلات من الدولة السورية"، مشيراً إلى أنّ "هذه الدفعة كانت بمثابة تجربة، وسيتمّ إدخال دفعات تباعاً اعتباراً من يوم غد الأحد".



أنور رجا المسؤول الإعلامي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة المقربة من السلطات السورية، أكّد من جانبه للتلفزيون السوري "دخول الدفعة الأولى من المساعدات الغذائية إلى مخيّم اليرموك للتخفيف من معاناة أهلنا المحاصرين في المخيّم المختطف".



وأشار عبد الهادي إلى أنّ "الدفعة تمكّنت من الدخول بفضل اتفاق تمّ، أمس الجمعة، في المخيّم بين وفد يضمّ عدداً من ممثلي الفصائل والمسلحين من كتائب المعارضة الذين يسيطرون على المخيّم".



وأضاف "سيستمرّ الوفد بالحوار من أجل عودة السكّان إلى المخيّم وإخلائه من المسلحين"، لافتاً إلى أنّه "سيتمّ إخراج عدد من المرضى والمصابين، صباح غد، بالتعاون مع منظمة الهلال العربي السوري ضمن إطار التسوية".

الممانعة تطعم شوك الصبار لأهالي اليرموك


ضحـى حسـن  






اليرموك..شوك الصبار وجبة ميسوري المخيم
اليرموك..شوك الصبار وجبة ميسوري المخيم
اليرموك..شوك الصبار وجبة ميسوري المخيم

بيروت – همس في أذني: "أنتِ يا بنت القدس!"، أمسك برأسي وضغط عليه بقوة. شدّ القيد على معصميّ ثم أرجع رأسي إلى الوراء ضاغطاً على عينيّ بالعصابة السوداء وقد ألصق قدمه على قدمي.



بدأ صوته يعلو تدريجياً "كيف بتطلعي مظاهرة ضد النظام ونحن خسرنا كتير مشان بلدكن، أحسن شي نكبكّن على الحدود". هذه هي المرة الأولى التي أصطدم فيها بشكل مباشر مع هويتي. ما قاله المحقق في فرع المخابرات الجوية كان غريباً بالنسبة لي، محاولته فصلي عن طفولتي، مراهقتي وشبابي وذاكرتي، سلخي عن وطن ما شعرت يوماً أنّي غريبة فيه، جعلني أطرح على نفسي سؤالاً وللمرة الأولى .. هل أنا فلسطينية أم سورية؟؟؟ وهل يجب أن يكون هناك فرق؟!

 اليرموك..شوك الصبار وجبة ميسوري المخيم

اليوم يعاني سكان مخيم اليرموك، فلسطينيين كانوا أم سوريين، المعاناة نفسها داخل الحصار الذي فرضه عليهم النظام السوري، النظام ذاته الذي يدّعي في خطاباته المستمرة "وقوفه إلى جانب القضية الفلسطينية ودفاعه عنها".

 اليرموك..شوك الصبار وجبة ميسوري المخيم

أنشئ مخيم اليرموك عام 1957، على مساحة تقدَّر بـ2.11 كم مربع فقط لتوفير الإقامة والمسكن للاجئين الفلسطينيين في سوريا، وهو من حيث تصنيف وكالة الأونروا لا يعتبر مخيماً رسمياً. وهو أكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين في سوريا.



12-2012 بدأ الحصار على المخيم بشكل جزئي بعد القصف العنيف الذي تعرض له والذي أسفر عن مقتل العديد من المدنيين في الوقت الذي توافد إليه آلالاف النازحين من المناطق المجاورة هرباً من القصف العنيف عليها. مرّ الحصار بعدة مراحل، آخرها كان في 5 رمضان 2013 إذ تم إحكام إغلاق جميع مداخل ومخارج المنطقة الجنوبية من دمشق بشكل كامل.



"في بداية الحصار كان السكان قادرين على تأمين المواد الإغاثية، لكن المواد الغذائية والطبية بدأت تنفد مع ازدياد حدة الحصار ومنع النظام دخول أي مواد إلى المخيم. ارتفعت حالات الوفاة نتيجة سوء التغذية.."، يقول عبد الله أحد شباب المخيم، ويتابع: "أكثر من 1000 حالة بحاجة إلى عمليات سريعة طارئة، ومشفى فلسطين التابع للهلال الأحمر يعمل بالحد الأدنى حيث إن 90% من المواد الطبية غير متوفرة، كما أنه المشفى الوحيد الموجود الآن في المخيم والذي لم يسلم من قصف النظام له".

 اليرموك..شوك الصبار وجبة ميسوري المخيم

وأضاف عبد الله "لم يعد أمام سكان المخيم سوى تدبير أمر معيشتهم مما تجود به قارعة الطريق.. لكن ذلك ليس بالأمر السهل، ولا الآمن. قبل يومين تسممت عائلة كاملة بسبب أكلها القطط. عائلة أخرى حاول الأب حرق أطفاله لأنه غير قادر على تأمين الطعام لهم، فمثلاً يترواح سعر كيلو الأرز بين 10 آلاف و12 ألف ليرة سورية، والأهالي لا يملكون المال لشرائه بهذا  السعر، أنا من الأشخاص القلائل الذين يستطيعون أكل وجبة مكوّنة من "المخلّل" والأعشاب (لوح الصبارة، خبيزة) "إذاً أنا غني".



يعمل عبد الله (24 عاماً) مع مجموعة من شباب مخيم اليرموك في نقل الأخبار وتوثيق الحالات والإغاثة، ويعيش عبد الله في المخيم مع والدته "الناشطة هناك أيضاً، "المخيم بالنسبة إلي هو فلسطين، والثورة السورية نحن جزء منها ضد الذي هو حجر عثرة في وجه التحرير". ويكمل "لا أفكّر بأني فلسطيني أو سوري، أنا منتمٍ لهذا البلد إنسانياً قبل كل شيء، ولن أخرج من مخيم اليرموك إلا بحال أصبح وجودي مثل عدمه، وفي حال خرجت منه لن أعود.. لا أستطيع أن أتخيل شوارع المخيم من دون وجود حسان وأحمد كوسى وأحمد السهلي ومنير الخطيب وبسام حميدي وأياس نعيمي وجعفر .. ".



محاولات النظام إخضاع المخيم لم تبدأ بالحصار فقط . إن استخفاف النظام بالفلسطينيين وحيواتهم خلال الثورة بدأ حين استخدمهم في بداية الثورة لإيصال رسالة إلى اسرائيل، إذ غرر النظام السوري والجبهة الشعبية ببعض الشباب الفلسطينيين المندفعين وراء حلم تحرير الأرض لاقتحام الحدود السورية الاسرائيلية عبر الجولان، وفكَّ النظام حينها حواجزه الأمنية على الطرقات المؤدية إلى الجولان. خطة النظام هذه أسفرت عن مقتل 30 فلسطينياً على الحدود بالرصاص الاسرائيلي، و20 آخرين أثناء تشييع قتلى الحدود في المخيم برصاص الجبهة الشعبية القيادة العامة التي أطلقت  النار عليهم ، في ما سمي بـ"المجزرة الخالصة".



"يبدو أن النظام طلب من أحمد جبريل أن يحاول فرض سيطرته على اليرموك بأي طريقة ممكنة، وهذا ما حاول جبريل القيام به مستعيناً "بزعرانه" الذين قاموا بمضايقة الجيش الحر وتعطيل بعض عملياته، كما قاموا باستعباد الناس وترهيبهم بالسلاح، وساعدوا النظام على اعتقال عدد كبير من شباب المخيم".



يقول محمد الشاب الذي نزح قبل إعلان الحصار الكامل على اليرموك ـ رافضاً أن يذكر اسمه الحقيقي خشيةً على جزء من عائلته بقي هناك ـ "ازداد الغليان في المخيم من قبل السكان والجيش السوري الحر الذي هو من شباب وأهالي المخيم وعادت التظاهرات من جديد وبقوة أكبر إلى أن قُصفنا بالميغ".



استخدم النظام في مرحلة قصف اليرموك الأولى طيران الميغ والذي كان نقطة تحول كامل لوضع المخيم، إذ قصف حينها جامع عبد القادر الحسيني والمنازل التي حوله ما أسفر عن مقتل 170 مدنياً، ونزوح عدد كبير من سكان المخيم إلى لبنان.



شارك اليرموك في الثورة السورية منذ الأشهر الأولى، إذ رفع شبابها شعارات الثورة السورية ذاتها تحت عنوان" فلسطيني سوري واحد". اكتشفتُ إنني لست فلسطينياً فقط، بل فلسطيني سوري، أتقاسم مع السوريين الهواء والماء والقذائف والصواريخ، وداخل حدود المخيم اكتشفت شكل وفداحة ما حلّ باللاجئين الفلسطينيين الأوائل من خلال معايشتي لنزوح السوريين من مختلف الأنحاء والأرجاء ليتخذوا اليرموك ملجأً لهم من قمع العسكر". يعلق ثائر السهلي.



للشام بُعدٌ في هذا المخيم، وهو ارتمى في حضنها. مخيم اليرموك كان عالماً من "الخصوصية الوطنية" المبنية على تضاد مع "المنفى" وخدشاً بارزاً في الهوية، "لا أعرف إن كنت سأشعر بفلسطينيتي من دونه".



تصاعدت النداءات الإنسانية لإنقاذ سكان المخيم المحاصرين منذ أكثر من 8 أشهر، لكن دون جدوى، إذ حاولت عدة قوافل إغاثية الدخول إلى اليرموك لكنها فشلت. آخرها قافلة يوم الاثنين الماضي التي تعرضت لإطلاق نار كثيف من قبل قوات النظام وأعادتها من حيث جاءت.



"كان هناك أكثر من محاولة هذا الشهر لإدخال المساعدات من مواد غذائية وطبية إلى اليرموك من قبل أطراف عدة، لكن النظام السوري تصدى لها ومنعها من الدخول حتى تلك التي كانت من منظمات دولية كالأونروا والصليب الأحمر"، يشيرعبد الله "لربما تُحَل هذه الأزمة وتدخل المساعدات بعد جنيف 2". وأضاف: "المدنيون والمحاصرون ضحايا قبضة نظام لا يرحم .. لكنّ المخيم باقٍ.. حتى وإن صار جزءاً من مخيم آخر كبير يدعى سوريا".
مسؤول فلسطيني: تنظيمات تابعة لـ«القاعدة» تمنع إدخال المساعدات لجوعى اليرموك
مجدلاني حذر من «نكبة» أسوأ من عام 1948
رام الله: كفاح زبون
قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وموفدها إلى سوريا، أحمد مجدلاني، إن المجموعات المسلحة المتطرفة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا تتحمل مسؤولية إعاقة إدخال المواد الغذائية إلى مخيم اليرموك، ما أدى إلى وجود كارثة إنسانية داخله.واتهم المجدلاني هذه الجماعات بتشريد نحو 360 ألف لاجئ فلسطيني من 11 مخيما، و3 تجمعات للاجئين، منذ ديسمبر (كانون الأول) 2012، أغلبهم من مخيم اليرموك. وقال مجدلاني إن «المعارضة المتحصنة في المخيم وتتمثل بفصائل معروف ولاؤها لتنظيم القاعدة مثل (داعش) و(النصرة)، تعيق إدخال مساعدات إليه». وأضاف: «تنظيمات محسوبة على حركة حماس أمثال أكناف بيت المقدس والعهدة العمرية متحصنة أيضا داخل مخيم اليرموك، وأنا أطالب حماس بإصدار بيان تعلن فيه التبرؤ من هذه التنظيمات».
وكانت حركة حماس دعت الأربعاء العناصر المسلحة في مخيم اليرموك إلى الخروج منه «إنقاذا» لحياة سكانه، مطالبة أيضا برفع الحصار عنه. وعدت الحركة أن ما يتعرض له المخيم «مأساة وكارثة إنسانية غير مسبوقة». وعقب المجدلاني: «نحن لا ندين حماس ولكن نريد من الجميع تحمل المسؤولية الوطنية». وقال المجدلاني إن هذه الجماعات الإسلامية تجتاح المخيمات منذ نهاية 2012، مضيفا: «الفلسطينيون في سوريا تعرضوا ويتعرضون لنكبة هي أسوأ من نكبة عام 1948».
ومضى يقول: «أبرز معالم هذه النكبة هي مأساة أهلنا في مخيم اليرموك عاصمة اللجوء الفلسطيني في الشتات». وكانت المنظمة فشلت في إدخال قوافل مساعدات إلى مخيم اليرموك قبل أيام عندما هاجم مسلحون القوافل على باب المخيم. ودعا أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة ياسر عبد ربه جميع المسلحين المتقاتلين بفتح ممر آمن لإدخال المساعدات للمخيم.
وحذر مجدلاني من انتقال ما يحدث في مخيم اليرموك إلى مخيمات أخرى، قائلا إن جهود المنظمة حتى الآن اصطدمت برفض المسلحين داخل المخيم لكل المبادرات.
وأوضح: «لقد جرى التوصل إلى اتفاق التزمت به جميع أطياف العمل الوطني والأحزاب الفلسطينية في سوريا يقضي بإخلاء المخيم من السلاح والمسلحين، وعودة الخدمات إلى المخيم، وعودة اللاجئين إليه، وضمن ذلك التسويات الأمنية مع الدولة السورية لكل من حمل السلاح، وحل مشكلة المعتقلين من المخيم لدى السلطات السورية والإفراج عمن لم يتورط منهم بأية أعمال، لكن الجماعات المسلحة رفضت تطبيق هذا الاتفاق، وفي 13 - 11 من العام الماضي أعلن عن آلية جديدة، وفي 26 من الشهر نفسه توصلنا إلى اتفاق مبدأ يقضي بانسحاب كل السلاح والمسلحين من المخيم، ودخول لجنة شعبية من شخصيات سورية وفلسطينية إليه لتنظيف المخيم من المتفجرات، وإعادة الخدمات إلى المخيم وبعدها يعود اللاجئون إليه، إلا أن الجماعات المسلحة أصرت على إبقائه رهينة، وهو أمر يترتب عليه واقع مرير للاجئين لا نقبله ولا نستطيع احتماله على كل الأطر والأصعدة».
وأضاف: «حاولنا إخراج الحالات الإنسانية والطبية والطلاب من داخل المخيم، وهو أمر رفضته هذه الجماعات، وواجهته بإطلاق نار، ونحن نعلم من أطلق النار».
وتابع: «الجمعة الماضي كانت هناك محاولة لإدخال مواد غذائية إلى المخيم بالتعاون والتنسيق مع الأونروا والدولة السورية التي وفرت الأمن والحماية لقافلة المساعدات بوفد عسكري يترأسه ضابط رفيع في الجيش السوري، وعبر الطريق التي اختارتها الأونروا ذاتها، وقبيل وصولنا إلى المنطقة المتفق عليها بدأ القصف علينا وجرى إطلاق النار من داخل المخيم». وشدد مجدلاني على أن محاولات فتح ممر آمن لوصول المساعدات أو خروج من يريد ذلك ما زال مستمرا.
وقضى عشرات من أهالي مخيم اليرموك بسبب الجوع، وقضى آخرون بسبب القتال. ويعيش داخل مخيم اليرموك الآن نحو 20 ألف لاجئ من أصل 160 ألف لاجئ، شردوا من المخيم. واستعرض مجدلاني واقع المخيمات قائلا: «إن مخيمات اللجوء الفلسطيني في سوريا تتعرض لنكبة جديدة، حيث بقي في مخيم درعا للاجئين 500 لاجئ من أصل 20 ألف لاجئ شردوا خارجه، إضافة إلى تشريد جميع سكان مخيم السبينة وكانوا نحو 60 ألف لاجئ، وثلثي سكان المخيمات الأخرى». وأردف: «الهدف من هذا كله هو توريط وزج الفلسطينيين في الأزمة السورية».

المنظمة الدولية تقول أن النظام أطلق النار على القافلة, لمنعها من الدخول الى المخيم. لماذا لاترد على هذه المنظمة. فمن الكاذب بحق أولاءك الجياع. نحن نصدّق المنظمةالدولية للإغاثة التي لا تخضع لمنظمة جبريل .
خالد


الأسد: شعوب المنطقة باتت تعي خطورة الفكر الوهابي وعلى الجميع المساهمة في 

استئصاله
دمشق - حذّر الرئيس السوري بشار الأسد من أن خطر الفكر الوهابي بات يهدد العالم بأسره وليس دول المنطقة فحسب، مؤكدا أن الشعب السوري وبعض شعوب المنطقة باتت تعي خطورة هذا الفكر الإرهابي.

وشدّد خلال لقائه اليوم الأربعاء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على  ضرورة مساهمة الجميع في مواجهة هذا الفكر واستئصاله من جذوره.
بدوره، عبّر ظريف عن دعم بلاده لسوريا في سعيها لإنجاح مؤتمر جنيف 2 ، مجدداً التأكيد أن حل الأزمة في سوريا هو بيد السوريين أنفسهم، وهم المخولون فقط في تحديد مستقبل بلدهم، مؤكداً حرص ايران على توحيد الجهود بين دول المنطقة لمواجهة التحديات، ومكافحة الإرهاب لتحقيق الأمن والاستقرار .

وشعوب العالم وليس المنطقة فقط في علم اليقين, أنك أكبر وأخطر مجرم في البشرية, على شعب سوريا, الزمن الذي فرضك 

رئيس على هذا البلد المنكوب. لذا يجب إستئصالك وعائلتك المجرمة من الجذور, كي لا يعيد التاريخ نفسه.
خالد

سلام: متفائل وشكل الحكومة وصيغتها باتا محسومين

يروت- أكّد الرئيس المكلف تمام سلام  تقدّم الاتصالات لتشكيل الحكومة في أقرب فرصة ممكنة، مبدياً تفاؤله بالتوصل قريباً الى حل الإشكاليات القائمة حول بعض التفاصيل.

سلام وفي حديثٍ لصحيفة السفير أكد أن "التقدم الحاصل سريع، وعندما نصل الى التفاهم على صيغة الحكومة وكامل تفاصيلها سيتم الإعلان عنها، من دون انتظار لا المحكمة الدولية ولا سواها من الاستحقاقات". 

وأشار سلام إلى أن " هناك بعض الأمور بحاجة إلى ترتيب أولاً بين القوى السياسية المختلفة، وثانياً داخل كل فريق من الفريقين، وهناك أمور باتت محسومة، مثل شكل الحكومة وصيغتها وفق ثلاث ثمانيات من دون ثلث معطل علني أو خفي، والمداورة في الحقائب، وصلاحية رئيسي الجمهورية والمكلف في اختيار الأسماء، "وتبقى تفاصيل متعلقة بالبيان الوزاري والتزام اعلان بعبدا التي لن تعدم الأطراف وسيلة للتوافق عليها، خصوصاً أن اللغة العربية غنية"، كما يقول الرئيس  نبيه بري. NOW.



الحديث عن تنازلات يحتاج إلى "تدقيق"!

الكاتب: سركيس نعوم  سركيس نعوم
17 كانون الثاني 2014
التنازلات الأخرى التي قدّمها "حزب الله" والتي ساهمت في اشاعة مناخات إيجابية عن الحكومة العتيدة، وفي تكوين مواقف عند غالبية الأطراف السياسيين في البلاد ترجّح، مع شيء من الجزم، قرب ولادتها بعد "حَمْلٍ" أصبح غير طبيعي أو يكاد أن يصبح كذلك، هذه التنازلات التي تحدّث عنها صديقي الشخصي في "الموقف" أمس لا يبدو أنها ثابتة أو نهائية أو ان المقصودين بتقديمها قد قدّموها. فانسحاب قوات "حزب الله" من سوريا صار قراراً إقليمياً كبيراً وربما ذا أبعاد دولية. ولذلك فإن "الحزب" لن يقبل أن ينصّ عليه البيان الوزاري في صورة مباشرة. وما قد يوافق عليه هو نص يؤكد على سياسة النأي بالنفس عن ما يجري داخل سوريا أو الابتعاد عن التورّط فيه. وهذا الموقف ليس جديداً، لأن حكومة ميقاتي المستقيلة المُمثِّلة لـ"خطّ واحد" في لبنان اتّخذته واعتمدته سياسة رسمية، لكنه لم يطبّق لا على الأرض، أي عسكرياً، ولا حتى في السياسة. والتخلّي عن "ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة" لم يُعلن "حزب الله" موافقته عليه ولا حتى حليفه في الزعامة الثنائية للشيعة رئيس أمل ومجلس النواب نبيه بري. كل ما قيل في هذا المجال أن اللغة العربية غنية جداً، وفي الامكان الاستناد اليها للخروج بصيغة مبهمة أو غير واضحة عن هذا الموضوع ترضي 8 و14 آذار جزئياً، ولكن من دون أن تقنع اللبنانيين أن هذه المشكلة وجدت لها حلاًّ نهائياً. والأمر نفسه بالنسبة الى "إعلان بعبدا" الذي يعتبره رئيس الجمهورية ميشال سليمان إنجازه الأكثر أهمية، أو ربما الوحيد. ذلك أن اللغة العربية الغنيّة ستتكفل باشارة إليه في البيان الوزاري إذا وصلت الحكومة الى هذه المرحلة لا تؤكد شيئاً ولا سيما في ظل الغموض الذي يحيط بموضوع "الحياد" أو "التحييد"، والذي ينظر اليه كل من فريقي الصراع الأساسيين في طريقة تختلف عن نظرة الآخر. وعمر هذا الاختلاف من عمر تأسيس دولة لبنان تقريباً.
أما تنازل "حزب الله"، أو بالأحرى تخلّيه عن استعمال قوته العسكرية الكبيرة في الداخل اللبناني سواء بتكرار عملية 7 أيار 2008 أو بتنفيذ عملية أقسى منها وبما لا يقاس، وذلك بسبب تعاظم قوة الجيش اللبناني وتماسكه والدعم الداخلي الشعبي له والخارجي والاستعداد لتقديم المساعدات التي يحتاج اليها، أما هذا التخلي فيحتاج إلى الكثير من التدقيق. فقرار "الحزب" أساساً كما قرار راعيته الأولى الجمهورية الاسلامية الايرانية هو عدم الانجرار إلى فتنة أو قتال في الداخل، ومحاولة تلافي ذلك بكل الوسائل. لكنّ عند الاثنين قراراً آخر هو خوض "المعركة" إذا فُرِضت عليهما. وهناك فريقان قد يكون لهما مصلحة في فرضها هما الجهات الاسلامية المتشدّدة جداً (السنّية)، والنظام السوري. فضلاً عن أن تهديد "الحزب" بالجيش ليس في محلّه رغم كفاءة جنوده وضباطه وقيادته، ورغم النشاط المُجهِد الذي بذله طيلة السنوات الثلاث الأخيرة. ولا يعود ذلك إلى عدم توافر السلاح والعتاد فقط، بل يعود، إضافة الى ذلك، الى أمرين: الأول، هو انقسام اللبنانيين شعوباً طائفية ومذهبية. فالجيش مكوَّن منهم وليس مستورداً من السويد أو من أي دولة اخرى. ويعني ذلك أن خلافاتهم وصراعاتهم موجودة داخله، وأي تحرّك فعلي له بهدف بسط سيطرة القانون ونزع السلاح لن يكون ناجحاً وإن كان "بالتساوي والعدل" لأن السلطة السياسية الرسمية منقسمة مثله ومثل الشعب عملياً وحتى رسمياً. ولن يكون ناجحاً اذا كان يستهدف فريقاً بعينه أو منطقة. لأن المستهدفين سيتعرّضون له وللدولة وربما يعرّضونه لـ"اختبار وحدوي" خطير ليس لبنان في حاجة اليه الآن. وكي لا يبقى الكلام عاماً، وكي لا يعتبره البعض تنظيراً بقصد "التيئيس" يمكن الاشارة الى المهمة العسكرية الواسعة التي كلَّفت السلطة المعنية الجيش تنفيذها في طرابلس بعد آخر جولة قتال شهدتها جبهة بعل محسن – التبانة. فهي تقلّصت عدة مرات بحيث صارت أخيراً تنفيذ مذكرات قضائية. والمعلومات المتوافرة عن هذه المرحلة تفيد أن قيادة الجيش كانت عازمة على تنفيذ المهمة الكبيرة، لكن مسؤولاً سابقاً أبلغ إليها أن تنفيذاً كهذا ستعتبره كل الفصائل الاسلامية حرباً شاملة عليها وستردّ عليه. وكان ذلك أحد اسباب تصغير حجم "الحجر". وفي المجال نفسه يقول مطّلع وعارفٌ إن صديقاً للقائد العماد قهوجي قال له بعد إحدى الجولات العنفية الطرابلسية: "بعد الذي جرى في صيدا (عبرا) لم تعد تستطيع أن لا تفعل شيئاً في طرابلس". فكان الجواب: "لكنهم سيطلقون النار على الجيش...". فردّ الصديق بنصيحة ثانية: "يجب أن تتلافى أي حال تُكتِّل، السنّة أو غالبيتهم ضدّك وضد الجيش. فـ"حزب الله" ليس موجوداً في طرابلس ولن يدخلها للمساعدة".
هل من قصة فعليّة للتطورات التي فتحت باب حل الأزمة الحكومية وإن مواربة حتى الآن؟
sarkis.naoum@annahar.com.lb

عُقدة البيان الوزاري إلى الواجهة


السراي الحكومي



بيروت –  وسط الأجواء الإيجابية التي تحوم حول موضوع تأليف حكومة جامعة بصيغة 8-8-8، والتي عززتها الأصداء التي عاد بها وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور من السعودية أمس، تبرزعقدة البيان الوزاري لجهة ذكر ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" في نصّ البيان، والتي تطالب قوى 14 آذار باستبدالها بإعلان بعبدا.


برّي متمسك بـ"الجيش والشعب والمقاومة" حتى ولو تنازل حزب الله عنها

في هذا الإطار، أكد رئيس مجلس النواب نبيه برّي تمسكه بثلاثية الشعب والجيش والمقاومة "حتى لو قال حزب الله أنه لا يريدها"، مؤكداً أن "هذا الموضوع متروك للنقاش لاحقاً في البيان الوزاري وهناك مهلة دستورية 30 يوماً لإنجاز هذا البيان".


في الجهة المقابلة، علمت صحيفة النهار الصادرة اليوم الأربعاء، أن اتصالات رئيس كتلة المستقبل الرئيس السنيورة شملت أمس كل قادة 14 آذار في موازاة الاتصالات التي أجراها الرئيس سعد الحريري مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ومنسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميل.


وخلال هذه الاتصالات عرضت وجهات النظر حيال نقطتين تتصلان بتأليف الحكومة وهما: البيان الوزاري والمداورة. وفي تقويم لمصادر مواكبة لهذه الاتصالات أن هناك "مراوحة ايجابية" للجهود في انتظار جلاء صورة التأليف، وخصوصاً في ضوء ما نقلته مصادر 8 آذار أمس أن مسألة "الثلاثية لم تعد تشكل عقدة لدى حزب الله وتم تجاوزها من خلال البحث عن مخرج لغوي، مع تبني إعلان بعبدا لاحقا".


الجرّاح عن البيان الوزاري: يجب أن تكون الأمور واضحة من البداية
في هذا السياق، أوضح عضو كتلة المستقبل النائب جمال الجرّاح  أنّ النقاش يتمحور حالياً حول البيان الوزاري وإعلان بعبدا وثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة"، مشيراً إلى وجود "مقاربات إيجابية"، إلا أن "لا شيء نهائياً" حتى الساعة.

الجرّاح، وفي حديث مع صحيفة الجمهورية، الصادرة اليوم الأربعاء، رأى أن "المطروح أن تناقش هذه المسألة عند تأليف لجنة صوغ البيان الوزاري"، إلا أنه شدد على ضرورة أن "تكون الأمور واضحة من البداية"، داعياً إلى الاتفاق على "كلّ العناوين الأساسية والتفاصيل، فالموضوع لا يتحمّل المماطلة واللفّ والدوران".


وأوردت صحيفة الأخبار، في عددها اليوم، أنه تردّد في أوساط أكثر من جهة، بينها مقرّبون من الرئيس المكلّف تمام سلام أنه "في حال تمّ الاتفاق على التشكيلة، والاختلاف على البيان الوزاري، يمكن أن يرحّل النقاش إلى مجلس النواب، وبالتالي لا تحصل الحكومة الجامعة على ثقة المجلس، وتصبح حكومة تصريف أعمال لا تشبه حكومة الرئيس نجيب ميقاتي ولا حكومة الأمر الواقع، وعندها يمكن أن تتسلم السلطة في حال تعذّر إجراء الانتخابات الرئاسية".

ولا تنفي مصادر قوى 8 آذار أن تكون هذه الفكرة قد ولدت، أو تمّ تداولها في أوساط رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، في حين تقول مصادر قوى 14 آذار إن "الوقت لا يزال مبكراً على هذا الطرح".

ووصفت مصادر نيابية بارزة في تيار المستقبل النقاش بين فريقي 14 و8 آذار بشأن موضوع البيان الوزاري بـ "الهادئ". وأشارت إلى أن "الرئيس بري يبدي تجاوباً حتى في صيغة البيان، لكن 8 آذار تريد أن يتم البحث في البيان بعد تقديم التشكيلة الوزارية، بينما نحن نصرّ على مناقشة البيان قبل التشكيلة". ولفتت إلى أن "تيار المستقبل ليس وحده، ونحن نحتاج إلى النقاش أيضاً مع شركائنا في 14 آذار".


النافذة المفتوحة دوليّاً وإقليمياً وقد تُعلق إذا تأخر التأليف
نقلت صحيفة  الجمهورية عن مصادر مطلعة على مشاورات النأليف إنّ الجوّ الدولي والاقليمي لا يزال يدفع في اتجاه تأليف حكومة، ولكن إذا تأخّر هذا التأليف، قد تُغلق النافذة المفتوحة دوليّاً وإقليمياً، لأنّ الوفاق حول لبنان هو وفاق هشّ وغير متين، وبالتالي، على المعنيين بالتأليف، وفي طليعتهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام، التقاط اللحظة المتاحة للتأليف، لئلّا ينتهي الانفراج، ويصبح الوضع أمام حائط مسدود في وجه أيّ خيار آخر.

وقالت المصادر  إنّ المشاورات حقّقت التوافق على ما سُمّي "الأسئلة الخمسة" وتمّ تبادل الأجوبة في شأنها، وقدّم كلّ فريق التنازلات المطلوبة، وحصل في المقابل على ما طلبه من ضمانات وتطمينات، ما أوصل الجميع الى ما يمكن اعتباره صفقة شاملة.

وذكرت هذه المصادر انّ بعض قادة الفريقين انصرفوا في الساعات الماضية لترتيب البيوت الداخلية تمهيداً لولوج مرحلة إسقاط الأسماء على الحقائب التي قد تكون مضنية، خصوصاً أنّ كلّ طرف سمَّى وزراءَه وتمّ تحديد بعض الحقائب الأساسية لأصحابها.


سليمان يشجّع على فتح مساحة للتوافق
هذا ونقلت صحيفة السفير الصادرة اليوم، عن مصادر مقرّبة من بعبدا، إن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان يتابع تفاصيل المشاورات، شخصياً او عبر موفدين، وهو يشجّع على فتح مساحة للتوافق طالما أن الأمور تتقدم إيجاباً، منطلقاً من وجوب التمسك بما تنصّ عليه الآلية الدستورية وتطبيقها في عملية التأليف، بحيث يوضع الحصان امام العربة وليس العكس، وبالتالي سلوك المسار الدستوري لجهة التأليف اولاً والبيان الوزاري تالياً.

وشددت المصادر على "أهمية وجود مرونة لدى الأفرقاء في عملية التأليف، لجهة عدم التعاطي مع الاسماء المطروحة كثوابت غير قابلة للتغيير والاستبدال، لأن لكل من رئيس الجمهورية والرئيس المكلف مجتمعَين حق الفيتو على الاسماء، ودورهما أساسي ونهائي في عملية تأليف الحكومة لان مرسوم التأليف سيكون ممهوراً بتوقيعيهما".

سقوط 14 صاروخاً في مراح الشيخ وخربة داوود

بيروت – تعرضت منطقة مراح الشيخ بين مراح عرسال وخربة داوود داخل الاراضي اللبنانية الى سقوط 14 صاروخاً مصدرها منطقة القصير السورية، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW.

 سقوط 14 صاروخاً في مراح عرسال وخربة داوود

وأشار مصدر أمني لموقع NOW الى أن المنطقة المستهدفة هي منطقة زراعية ومشتًى للاغنام والماعز، لافتا الى أن عمليات القصف أرخت جوّاً من التوتر على المنطقة.

مصادر بلدية في عرسال لـ"النهار": قصف صاروخي سوري استهدف محلة مراح الشيخ داخل البلدة


نوّاب وإعلاميون من 14 آذار في مرمى تهديدات يومية كل أسماء أصحاب الهـواتف المُتصلة ستُقدّم إلى القضاء

13 كانون الثاني 2014
يتعرّض النواب ستريدا جعجع وخالد الضاهر وأحمد فتفت ونهاد المشنوق وعمّار حوري، والاعلاميون مي شدياق ونديم قطيش وغيرهم منذ مدة "لاعتداءات هاتفية" تتضمن سيلاً من الشتائم والتهديدات والكلام التهكمي والنابي عبر اتصالات ورسائل مكتوبة تردهم وغيرهم من دول أوروبية وافريقية وداخل الحدود.
النائبان فتفت وحوري كشفا قبل نحو أسبوع مجموعة من الأرقام تلقيا تهديدات عبرها، من خلال اتصالات ورسائل "واتس اب"، تتضمن شتائم من داخل لبنان وخارجه، وأعلنا أنهما أبلغا الجهات المختصة بها "كي يبنى على الشيء مقتضاه".
وعرض النائب الضاهر لـ"النهار" عينة من اتصالات لا يزال يتلقى مثيلاً لها في شكل يومي على هاتفه الخاص، ومعظمها من دول افريقية ومحلية وأوروبية، وبعضها يتضمن رسائل صوتية هاتفية يهدد فيها المتصل بأسلوب بذيء في معظم الأوقات في حقي وحق أهلي والسنة ورموزهم.
وقال الضاهر:"(أول من) أمس تلقيت رسالة نصية مكتوبة بالأحرف اللاتينية من الرقم: 0022548081798 يقول فيها المتصل: "افتح تمك يا خالد فتاح. رح يجي والله يوم نعمل فيه كذا وكذا (شتائم)".
وهناك الرقم 00234818880778 الذي يحاول الاتصال بي دوماً ليتفوه بالشتائم، وكان آخر اتصال قبل يومين".
وأضاف: "هناك رسائل تردني من أصحاب هواتف خارجية ومحلية ثم يعود صاحب الهاتف بعد ذلك ويتصل بي محاولاً تبرئة نفسه بالقول ان من اتصلوا من هاتفه هم فلان وفلان، وانه لا يوافق على هذا النوع من الاتصالات، ويعطيني أرقامهم وأسماءهم. هناك الرقم 00244977617059 الذي يبعث برسائل نصية الي يشتمني ويشتم السلفية، ويقول نحن فداء للسيد حسن ويطلق نعوتاً بذيئة وشتائم.
الرسائل المحلية التي تصل الى النائب الضاهر هي ايضاً كثيرة ومن ارقام متعددة، مكشوفة ومحظورة وخاصة، والعينة منها الرقم 707672 – 71 الذي تلقيت رسالة منه الجمعة الماضي يقول فيها المتصل: "سلام. ليك، بس بدي قلك انتبه على حالك، ويومين ومنسمع خبرك انشاالله باذن الله".
وفي التاسع من الجاري أيضاً وصلت الى الضاهر شتيمة من الرقم المحلي 301610 - 79، وبعد الشتيمة يبشر المتصل بأن "7 ايار راجع، وبدنا نعمل (كذا وكذا) بالسنة".
وبسؤال الضاهر عما اذا تقدم بدعوى قضائية، يجيب: "اكتفيت بالمؤتمر الصحافي الذي عقدته ليكون اخباراً للقضاء. القضية باتت من مسؤولية الاجهزة القضائية والامنية لاسيما ان الارقام التي تردنا سواء من لبنان او من الخارج صارت معروفة، ومضمون الرسائل النصية أيضاً بات في عهدة الاجهزة القضائية وعليها التحرك لإن هذا الأمر خطر ويدل على تعبئة نفسية وشحن".
من هم المهددون؟ نسأل الضاهر، فيجيب بلا تردد: "انهم جماعة" حزب الله" وبيئته". وعلى اي اساس استند في توجيه تهمته هذه؟ يقول: "هذه اساليبهم وهذه هي مخططاتهم لارعاب الخصم وتهديده وتخويفه وصولاً الى تصفيته. وهذا الكلام ليس فردياً ابداً لأنه بات متتابعاً والارقام لبنانية واجنبية مختلطة ومحظورة وخاصة، وهذا لم يعد مقبولاً".
في السياق، اعلن وزير الداخلية والبلديات مروان شربل ان "الاتصالات ما زالت في نطاق التهديدات والتهويل، هدفها الاثارة والتخويف وخلق البلبلة أكثر مما هي حقيقية، ولكن لا يُمكننا النوم والقول انها ليست جدية، وبالتالي لا يجوز ترك الأمر من دون ملاحقة حقيقية كي لا تحصل مشكلة في البلد".
وعما اذا كانت هذه التهديدات فردية ام منظمة، قال: "لا نعلم حتى الآن، لكنني اتصور انها فردية".
مصدر مسؤول
وكشف مسؤول معني بالقضية لـ"النهار" ان "اصحاب الارقام الهاتفية التي صدرت منها التهديدات من خارج الحدود، ومعظمهم لبنانيون اتصلوا من دول اوروبية وافريقية، باتت في حوزة القوى الامنية المولجة بالتحقيق، بعدما تم تزويدها أياها عبر القنوات الرسمية ووزارة الخارجية، وبقيت الأمور المتعلقة باجراءات التحقيق لتأكيد جملة معطيات أهمها التأكد مما اذا كان اصحاب الهواتف انفسهم هم من اتصلوا وهددوا الشخصيات او غيرهم. باعتبار ان بعضهم قد يكون باع هاتفه، وربما استخدم بعضهم إسماً وهمياً لدى شرائه هاتفه، وقد يكون بعضهم الآخر أعار هاتفه لآخر، أو ربما يكون هاتفه قد سرق منه قبل مدة، وغير ذلك من افتراضات لا يهملها التحقيق في مثل هذه الحالات. وعليه نعتبر ان معرفة صاحب الهاتف الذي صدر عنه التهديد وان كان ضروريا لا يكفي للادانة".
ولفت المصدر الى اتصالات اجريت من هواتف عمومية في الشارع، ومعرفة المتصل في هذه الحال تتطلب جهودا كبيرة وتفاصيل دقيقة تجعل عملية الوصول الى اسم المتصل عملية معقدة جداً، وقد تبوء بالفشل في حالات كثيرة.
ورفض المصدر المعني كشف الأسماء التي باتت في حوزة الاجهزة الامنية حرصاً منها على مسار التحقيق خصوصا ان كشفها قد ينسف الانجازات التي تم تحقيقها اذا عرف المعني ان الاجهزة الامنية اللبنانية تتحرى عنه بطرق يجب ان تبقى سرية وتصدر النيابة العامة ادعاءاتها في هذا الصدد. واضاف: "ما زلنا في أول الطريق، نجري التحقيق بصمت وسرية مطبقة بعدما حصلنا على الاسماء والتأكد من عدد من المعطيات الامنية، علما ان الاجابات عن الاسئلة المتعلقة بالملف تستغرق وقتا طويلا، نحيل بعدها الملف والتحقيقات كاملة على النيابة العامة التي تدعي على المشتبه بتورطهم في القضية بحسب الاصول القانونية".
اما النائب عمار حوري، احد الذين تعرضوا للتهديدات، فقال لـ"النهار": "ابلغنا الاجهزة الامنية بكل التفاصيل عن ارقام الهواتف ومضمون الرسائل النصية التي تلقيناها، وهناك دعوى قضائية يتم تحضيرها، والتفاصيل تبقى لدى الاجهزة الامنية".
وعما اذا كانت التهديدات تراجعت بعد كشف امرها وابلاغ الامنيين بها، قال حوري انه لا يزال يتلقى تهديدات "وان شهدت تراجعا بسيطاً بعد اثارة الموضوع اعلاميا وابلاغ الاجهزة الامنية".
وعما اذا كان لديه او لدى المهددين الآخرين اي معلومات او اسماء للجهات التي توزع التهديدات قال حوري: "طبعا الارقام التي تردنا مكشوفة، وتمكنا من معرفة اصحابها بسهولة عبر عدد من الآليات البسيطة، سواء برنامج "ترو كولر" أو غيرها. ومن يهدد ويكيل الشتائم لنا ليس متخفيا اصلا، وقد باتت غالبية الاسماء في عهدة القضاء، وعليه لن نكشف الاسماء".
abbas.saleh@annahar.com.lb

الصندوق الأسود لكتائب عبدالله عزّام بقبضة الجيش

دفتردار
بيروت – عادت قضية أمير كتائب عبدالله عزام المتوفّى ماجد الماجد إلى الإعلام أمس الأربعاء، مع توقيف مخابرات الجيش أحد المرشحين لخلافة الماجد وقيادة هذه المجموعة المدعو جمال دفتردار في مداهمة نفّذتها في بلدة كامد اللوز في البقاع الغربي.

وعلمت صحيفة السفير في عددها الصادر اليوم، أن دور دفتردار كان تخطيطياً وليس تنفيذياً، وهو من مؤسسي حركة "فتح الإسلام"، بل هناك من يقول إنه يأتي في الأهمية قبل زعيمها ماجد الماجد، وقد أدلى بمعلومات خطرة في الساعات الأولى من التحقيق معه.

وفي لمحة قصيرة عن الموقوف، ولد دفتردار عام 1970 في برج البراجنة، ولديه أسماء حركية عدة (من بينها محمد سعيد المصري)، وهو متزوّج من فتاة سورية من بلدة القصير،عمرها 16سنة، وتم توقيفها معه.

درس الشريعة في معهد بخاري في الشمال، وهو مقرّب من أحد المشايخ في طرابلس، وكان قد تتلمذ على يد أبو بكر حمود، أحد مسؤولي القاعدة الموقوف في السعودية، مطلوب في لبنان منذ العام 2006، وصدرت بحقه مذكرة توقيف غيابية العام 2007.

وتنقل دفتردار في مهامه العملانية بين مخيم عين الحلوة والسعودية وسوريا التي قاتل فيها، حيث أصيب قبل نحو ستة أشهر خلال الاشتباكات التي جرت في القلمون بجروح في ظهره وساقه، ما استدعى نقله إلى "مستشفى فرحات" وإخضاعه لعملية جراحية وكان يتنقل بين مناطق عدة في البقاع أثناء نقاهته.

ويُعدّ دفتردار من المخططين للاعتداء على حاجز الجيش اللبناني في صيدا، ويرجّح أن تكون له بصمات في الهجوم الذي تعرضت له السفارة الإيرانية في بيروت.

وتفيد المعلومات أن مرافق دفتردار المدعو مازن أبو عباس، الذي سُجن لعامين بسبب انتمائه إلى "فتح الاسلام"، كان ينوي تفجير نفسه بالقوة العسكرية التي نفّذت المداهمة، لو لم تسارع إلى إطلاق النار عليه وقتله. 

من جهتها، أشارت صحيفة النهار، في عددها الصادر اليوم، إلى أن مازن يعمل في تجارة الأجهزة الخليوية، وهو سلفي العقيدة، وسبق أن أوقف على خلفية التحقيقات في تنظيم "فتح الاسلام".

وبعد تخليته عاود حياته الطبيعية في البلدة. ولم يكن لأهله علم بانه مطلوب للعدالة، وهو في كل الاحوال لم يكن متوارياً بل مقيم دائم في البلدة.

وفي المعلومات أيضاً أن مازن كان أجّر غرفة قرب منزله لسوري يعرفه أهالي البلدة باسم محمد المصري، وأن الأخير قدِم جريحاً إلى البلدة قبل 6 أشهر، وهو يعاني إصابة في ساقه أعاقت حركة تنقله، وقطن قرب المستشفى لأنه يحتاج إلى علاج دائم لجهازه الهضمي. 

وذكرت معلومات النهار أن المصري أوقف خلال عملية الدهم، إلا أن بيان الجيش لم يأتِ على ذكر اسمه.NOW

رسالة تعهّد بالثأر من كتائب عبد الله عزّام إلى أهل الماجد

بيروت - سُرّب من المملكة العربية السعودية رسالة نعي وجّهها القيادي في كتائب عبدالله عزّام الشيخ سراج الدين زريقات إلى أهل ماجد الماجد الذي كان يتولّى قيادة هذا التنظيم قبل وفاته في لبنان في الآونة الأخيرة، على حدّ ما أفاد مصدر سعودي مطّلع موقع NOW اليوم الثلاثاء.



وقد تعهّد زريقات في رسالته "بأخذ الثأر من حزب الماجوس الكافر الذي تعمّد قتل زعيم كتائب عبد الله عزّام ماجد الماجد". والرسالة أُلقيت من قبل ابن عم ماجد الماجد بحضور أفراد العائلة.



وأشار إلى أنّ الشيخ زريقات اعتبر في رسالته أنّ "الشيخ المجاهد ماجد الماجد قُتل من قبل حزب الماجوس الايراني الشيطاني"، مضيفًا: "وأهل السنّة والجماعة لن تسكت عن مقتل الشيخ، وسوف نجعل مناطق حزب الشيطان نار جهنّم فوق رؤوسهم، ونحن أحفاد عمر وصلاح الدين".



وأفاد المصدر أنّ بعض اللبنانيّين السُنّة وهم من مناطق الشمال والبقاع الأوسط وصيدا، شاركوا في التشييع، إذ تربطهم علاقة قديمة بالشيخ سراج الدين زريقات لأنّهم من مواليد السعودية، ولزريقات علاقات كبيرة في المملكة بين أوساط اللبنانيّين والسوريّين والفلسطينيّين في المملكة.



يشار إلى أنّ زريقات أحد قياديي كتائب عبد الله عزام التابع لتنظيم القاعدة وقد كان أوّل من أعلن عن تبنّي "الكتائب" للتفجيرين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت.



ومن الجدير ذكره أنّ ماجد الماجد، وهو سعودي الجنسيّة، كانت ألقت مخابرات الجيش اللبناني القبض عليه أثناء نقله من أحد المستشفيات حيث كان يعالج لقصور في الكلى وهو بحال صحيّة مزرية. وقد توفي بعد أيّام على وضعه في العناية المركّزة في المستشفى العسكري المركزي في بدارو، وفق ما أكّد تقرير طبي رسمي صادر عن لجنة خبراء كلّفها مدّعي عام التمييز بالإنابة القاضي سمير حمّود .NOW

كتائب عبد الله عزام: مشروع الماجد مستمر بضرب إيران وحزبها

ماجد الماجد (وكالات)
كان الشيخُ لـمَّا أسرُوه في غيبوبتِه؛ قد ساءت حالتُه وتسبَّب مرضُه في تضرُّرِ عضلاتِه وقلبِه ورئتَيه، وغلب في حزب إيران حقدُ المجوسِ أناةَ الفُرس؛ فأزالوا عنه الأجهزة الطبية التي تجعلُه يتنفَّس، فتوفيَ رحمه الله رحمةً واسعة وتقبله عنده في الشهداء. فادِّعاءُ إعلامِ الحزبِ أنَّهم حققوا مع الشيخ بعد أسره كذب يحاولون تحقيق انتصارٍ معنويٍّ به؛ ولكنَّ اللهَ –بحكمتِه ولطف قضائه- أراد أن يستعملَهم في أن يصلَ الشيخُ إلى أهلِه ويدفنَ عندَهم؛ فأسروه جسدًا لا يشعر بشيء، ثمَّ مات؛ فتيسَّر ذهابُه إلى أهله، فكان هذا نصرًا قدَّمَه الحزبُ مِن حيثُ لا يدري لشيخِنا ولأهلِه، فلله هو؛ نصرَه الله عليهم في غزوة السفارة الإيرانية، ثمَّ نصرَه عليهم ل لـمَّا أسروه ثم فوجئوا بحالتِه ولم يظفروا منه بشيء، ثم نصره عليهم لما استعملهم في رجوعه إلى أهله، فصفعَهم مجاهدًا وصفعهم أسيرًا وصفعهم ميِّتًا. فالحمد لله على توفيقِه وإكرامِه لعبدِه الصالح كما نحسبه.
***
وهكذا؛ قضى الشيخُ نحبه، ولقي ربَّه؛ بعد أن أرسى قواعد مشروع طموح، وبعد أن ربَّى في سنواتٍ رجالاً قادرين –بعون الله- على إدارته من بعده على نفس منهجه. وسيستمرُّ مشروعُه –بإذن الله- في ضرب إيران وحزبِها، واستهدافِ اليهود المعتدين، والدفاع عن أهل السنة والمستضعفين من كلِّ ملة.
مضى –رحمه الله- وأعداؤه الذين طاردوه وأخرجوه من بلاده وفرَّقوه عن أهلِه يتهمونَه بالعمالة لأعدائه الذين بنى مشروعًا للتصدي لهيمنتهم وفجَّر سفارتَهم، وأعداؤه الذين فجَّر سفارتهم يتهمونه بالعمالة لأعدائه الذين طاردوه وأخرجوه من بلاده وفرَّقوه عن أهلِه ثمَّ ضيَّقوا حتَّى في الصلاةِ عليه؛ وكأنَّما أراد الله أن يُعليَ ذِكره بألسنةِ أعدائه، ويوصل رسالتَه إلى أمَّتِه بما يُكذَب عنه، وتكونَ كلُّ تهمةٍ توجَّه له زورًا هادمةً لأختِها، فالحمد لله الذي أعلى ذِكرَ الشيخِ بالبُلهِ من أعدائه.

القاهرة تقول "نعم للإستقرار ولا للإخوان المسلمين"

التصويت على الدستور

القاهرة - توافدت، اليوم الثلاثاء، جماهير غفيرة من المصريين للتصويت بـ"نعم" في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد الذي لم يقرأه أغلبهم، معتبرين أن موافقتهم على هذا الدستور ستعطي الشرعية لإطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي والدعم للفريق أول عبد الفتاح السيسي، الرجل القوي في البلاد.



ويشكّل هذا الإستفتاء الخطوة الأولى في سلسلة الإستحقاقات الإنتخابية التي تنصّ عليها خريطة طريق المرحلة الانتقالية التي أعلنتها السلطات الحالية والتي تتضمّن أيضاً إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في غضون ستة أشهر من تاريخ إقرار الدستور.



والكثير من المصريين، ينظرون إلى الإستفتاء على أنه اقتراع بالثقة في قائد الجيش الذي قاد عملية عزل مرسي والذي قال إنّه يمكن أن يترشح للرئاسة "إذا طلب الشعب ذلك".



ويقول ناخب يدعى عمر (24 عاما) أمام مكتب الاقتراع المسجّل فيه لوكالة فرانس برس "أصوّت اليوم ليس فقط لأنه واجب قومي. لكن أيضاً لأثبّت أن ما حدث لم يكن انقلاباً" كما يدّعي الإخوان المسلمون الذين يعتبرون عزل مرسي في الثالث من تموز انقلاباً على الشرعية".


ودعت الجماعة، التي أعلنتها الحكومة "تنظيماً إرهابياً"، لمقاطعة الاستفتاء.



وفيما كان ينتظر في طابور طويل للناخبين، يقول بائع الخبز جلال زكي "الاستفتاء نهاية الاخوان المسلمين. نحن نقول نعم للمستقبل ولا للاخوان المسلمين".



وتقول الناخبة القبطية وفاء تواضروس "الاخوان أرادوا تقسيمنا"، وتابعت بحماس "لذلك أنا أوافق على هذا الدستور لأنه يقرّ بوضوح أن المسلمين والمسيحيين متساوون وكذلك الرجال والنساء".



وكان تعرّض مسيحيو مصر لكثير من الاعتداءات، حيث استهدفت كنائس وممتلكات قبطية بتفجيرات وحرائق مدمرة وخاصة في الفترة التي تلت عزل الرئيس السابق، وأيضاً عقب فضّ اعتصام الاسلاميين في آب الفائت.



ووافق ممثلو الكنائس المصرية الثلاث الممثلين في لجنة تعديل الدستور على مشروع الدستور الجديد.



وفيما كانت تنتظر دورها للتصويت خارج مكتب الاقتراع الذي تمركزت حوله قوات من الجيش والشرطة، قالت سلوى عبد الفتاح وهي طبيبة في العقد السادس، بتحدٍّ بالغ، "لا بد أن نساند الشرطة والجيش حتى لا يرهبنا أحد. سأصوّت حتى لو انفجرت قنبلة في لجنتي".



وأكدت أنها ترى في السيسي "جمال عبد الناصر آخر"، مضيفة "في عهد ناصر، كل شيء كان رائعاً، الأمر سيكون كذلك تحت حكم السيسي".



وحضر الكثير من الناخبين لمكاتب الاقتراع وهم يحملون صوراً للسيسي معلّقة على صدورهم.



وفي حي السيدة زينب الشعبي وسط القاهرة، اصطفّ عشرات من الناخبين حاملين العلم المصري ومردّدين شعارات مؤيدة للجيش والشرطة.



وفي مختلف أحياء القاهرة، إنطلقت من السيارات أغنية "تسلم الايادي" المؤيدة للجيش والتي رددها كثر من الناخبين في سعادة ونشوة.



إلى ذلك، لم يقرأ عدد كبير من الناخبين الذين التقتهم فرانس برس، الدستور، غير ان الموظف علي احمد قال "لكنني شاهدت ما قيل عنه في التلفزيون"، الذي كان المصدر الذي كوّن رأي الكثيرين قبل الإستفتاء.



وتقول نسرين أحمد التي تغطي شعرها بحجاب أبيض "الدستور هو الأساس الذي تقوم عليه الدولة"، مضيفة "لا بدّ من إقراره سريعاً وبعدها سيصبح السيسي رئيساً، ونتمنى أن يكون كل رجال الحكومة والبرلمان من أمثاله".


ويقول احمد عثمان وهو رجل مسن في الخامسة والسبعين من العمر: "نحن مرهقون بعد ثلاثة أعوام من العنف والدماء وعدم الاستقرار. أتمنى أن ينهي الدستور هذا الكابوس".

بالصور: إشكال بين القوى الأمنيّة ومياومي كهرباء لبنان

قوى الأمن
بيروت - حصل إشكال بين القوى الأمنية والمياومين التابعين لشركة
 KVA أمام مبنى طنوس تاور الملاصق لمبنى مؤسسة كهرباء لبنان عند كورنيش النهر، احتجاجاً على صرف عدد منهم من الخدمة.

وفي التفاصيل أنه بعدما حاول المعتصمون إحضار إطارات مطاطية لإحراقها وإقفال الطريق، تدخلت القوى الأمنية لمنعهم، ما أدى الى وقوع إشكال.

المتحدث باسم المياومين أكّد أنّ الأزمة لن تحلّ إلا بتثبيتنا في شركة كهرباء لبنان، ولن نقبل التعايش مع الشركات، لافتاً إلى أن هناك لوائح أخرى بعدد من المياومين المنوي طردهم من العمل.

من جهته، أكّد وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي أن الجهة المسؤولة عن التعاطي مع ملف الصرف الجماعي  هي وزارة العمل، داعياً مياومي شركة "KVA" إلى فك اعتصامهم وتشكيل وفد للحضور إلى وزارة العمل للبحث في آلية صرفهم التعسفي.
المياومين
المياومين
المياومون
 إشكال بين القوى الأمنية ومياومي كهرباء لبنان أمام شركة الـ"KVA"
المياومون
المياومون
جريصاتي، وفي حديثٍ لقناة ،lbc  قال: "الصرف الجماعي عندما يحصل، الجهة المسؤولة عن التعاطي معه هي وزارة العمل والآلية موجودة"، لافتاً إلى أنّ المياومين قصدوا في وقت سابق وزارة العمل التي حقّقت لهم مع وزارة الطاقة والمياه مشروع القانون، وعقد العمل النموذجي مع الشركات، ما أمن لهم الحماية في حال الصرف التعسفي، لذا أدعوهم إلى فك اعتصامهم وتشكيل وفد لنرى أسباب الصرف التعسفي، وبالتالي الوزارة ستتحرّك"، محذّراً من الاستغلال السياسي لهذا التحرّك.

في المقابل، دعوة جريصاتي قوبلت بالرفض من المياومين الذين رفضوا تشكيل وفد للذهاب الى وزارة العمل .

بدوره، أجرى وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل، اتصالاً برئيس لجنة المياومين لبنان مخول، من أجل إقناعه لفتح الطرق لكن الأخير أصر على الحصول على جواب من وزير العمل.  

جعجع: قتلوا شطح لأنهم يريدون لبنان على صورة شاكر العبسي

رئيس حزب القوات سمير جعجع

بيروت - اعتبر رئيس حزب القوات سمير جعجع أنهم اغتالوا الوزير السابق محمد شطح  لأنه الإنسان المسالم المؤمن بدولة القانون والمؤسسات على عكس ما هم عليه.



 وقال في كلمة له خلال لقاء زمن العدالة في معراب: "قتلوك ليس لأنك كنت متحصناً في القصير او جبال القلمون او في حلب، ولا لأنك تُشكّل خطراً تكفيرياً على لبنان، ولا لأنك تُجنّد انتحاريين... قتلوك، لأنك تُشكّل خطراً ثقافياً تنويرياً إنسانياً، يهددّ ظلاميتهم وأحاديّتهم... قتلوك محمد شطح، لأنك الإنسان المسالم المؤمن بدولة القانون والمؤسسات على عكس ما هم عليه، قتلوك لأنك تمثّل نهجاً معتدلاً منفتحاً يكشف الهوّة الكبيرة بينك وبينهم، قتلوك لأنهم لا يريدون احداً يلتزم الدستور ومفاهيم الحرية والمساواة والديمقراطية والتعددية، وإنما يريدون الجميع قادة محاور، أو آمري سرايا مسلّحة، او زعماء ازقّةٍ، قتلوك لأنهم لا يريدون لبنان صورةً على مثالك في الإعتدال والتسامح والتنوّر، وإنما صورةً على مثال شاكر العبسي يرتاحون اليها وتُبرر لهم وجودهم، قتلوك لأنهم يؤمنون بالقتل والتصفية والإرهاب سبيلاً لتحقيق أهدافهم"



وأضاف: "يقتلون شخصاً كمحمد شطح، ثم يتباكون على خطر التكفيريين. يقتلون رموز الإعتدال والثقافة والعمل السياسي الشريف، ثم يدّعون بأنهم يحاربون المتطرّفين. منذ لحظة اغتيال محمد شطح وحتّى الساعة، لم أتمكّن من أن أفقه طبيعة هذا العقل الذي لم يتورع عن اغتيال شخصيةٍ مسالمةٍ مثقفةٍ معتدلةٍ ودودة كمحمد شطح"، مشيراً إلى أنّه "اليوم محمد شطح، ولكن قبله كان الكثيرون، اليوم، كان السني، ولكن قبله كان مسيحيون وشيعة ودروز وسنّة آخرون" 

ورأى أن "زمن العدالة أتى، أتى زمن الحقيقة في لبنان، لأجل لبنان، إنها المرّة الأولى في تاريخ الإغتيالات السياسية على أرض لبنان، التي نشعر فيها كلبنانيين بوجود إرادةٍ فعليةٍ، وإمكانية جدية لتحقيق العدالة، إنها المرة الأولى ايضاً في تاريخ لبنان، وتاريخ العالم العربي، التي يتجنّد فيها المجتمعان العربي والدولي لملاقاة ملايين اللبنانيين المتجمهرين في ساحة الحرية في 14 آذار 2005، للمطالبة بتحقيق العدالة".

وفي هذا السياق، ذكر رئيس حزب القوات "ان بعض الذين سارعوا الى إعلان موافقتهم على إنشاء المحكمة الخاصة بلبنان خلال انعقاد طاولة الحوار الأولى في آذار 2006، كانوا هم بالذات، السبّاقين الى اختلاق كل أشكال العراقيل لمنع قيامها: من تشكيكٍ، وتهديد، وتشويه وتعطيل وتضليل، و"اجتراح" قرائن وهمية، واختراع ملف "شهود زور"، وإسقاط حكومة وحدة وطنية على اساسه، ثمّ التمنّع عن الغوص للحظة فيه".



وتساءل "لو كان ملف "شهود الزور" المزعوم صحيحاً، فلماذا توقف الحديث عنه، خصوصاً أنّ أصحاب هذه المزاعم تولّوا السلطة، كلّ السلطة؟ ولماذا لم يُحل الى المجلس العدلي بعد؟ ولماذا لم تُكشف اي حقيقةٍ تتعلّق به على الرغم من مرور 3 سنوات على تولّي أصحاب المزاعم السلطة؟" لافتاً إلى أن "ذلك يؤكد، ومن ضمن أشياء كثيرة أخرى قيلت بحق المحكمة، بأنّ هذا الملف مختلق من أساسه، وأن الهدف من اختلاقه كان التشويش على المحكمة ومحاولة ضرب صورتها. لكن باءت محاولاتهم كلّها بالفشل وأكملت المحكمة، وها هي تبدأ جلساتها العلنية، ذلك أنّ الحق يعلو ولا يعلى عليه".

قيادي بـ8 آذار: بيان وزاري دون جيش وشعب ومقاومة

بيروت - رأى قيادي في قوى 8 آذار أنّ الحكومة العتيدة ستؤلّف وفق صيغة 8-8-8، أي أنّها ستكون سياسيّة، وأكد أنّه "لأسباب عدّة تمّ القبول بهذه الصيغة كما أنّه سيتم سحب المطالبة بتضمين البيان الوزاري مثلّث "شعب وجيش ومقاومة" مقابل عدم ذكر "إعلان بعبدا" بشكل نافر فيه".

القيادي، وفي حديث إلى موقع NOW اليوم الثلاثاء، لفت إلى أنّ "الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران تهدف حاليًا إلى حماية ظهر حزب الله كونه في حال أكملت معركة القلمون فستؤدي إلى فرار عدد كبير من المقاتلين إلى لبنان حيث سيشكلون تهديدًا على الدولة ككل". وأضاف: "بالتالي ترى إيران أنّ حكومة جامعة ستحمي ظهر الحزب".

من جهة أخرى، اعتبر القيادي أنّ "الأميركي درس الوضع من ناحيته ووجد أنّ السير بحكومة "أمر الواقع" ستؤدي إلى تعطيل الدولة على اعتبار أنّ حزب الله سيسيطر بالقوّة ويطيح بمكتسبات وإنجازات قوى 14 آذار في هذه الحالة.

وأضاف: "من هنا أتى الضغط الأميركي والأوروبي على المملكة العربيّة السعوديّة بهدف تسهيل عمليّة التأليف، وأكمله داخليًا السفير الأميركي دايفيد هيل الذي أجرى في الآونة الأخيرة مباحثات مع الطبقة السياسيّة اللبنانيّة ككل". واعتبر أنّ "القيادة السعودية تفهّمت هذه المطالب".

وإذ أشار إلى أنّ "الحكومة ستولد في جميع الأحوال"،  لفت القيادي إلى أنّه "حتى في حال حصل تلكّؤ من قبل بعض الأطراف، فإنّها ستولد قيصريًا من قبل الأقطاب ومن دون الأخذ بما يقوله الحلفاء المعترضون في الجهتين أو حتى العودة إليهم".

وعلى هذا الأساس، رجّح القيادي بشكل كبير إنجاز الاستحقاق الرئاسي في موعده، لافتًا، في هذا الاطار، إلى أنّه "طالما أنّ الاتجاه هو نحو الحلول السياسيّة وخصوصًا حكوميًا فإنّ أسهم انتخاب رئيس عسكري تضعف". 

وعلى المستوى الأمني، رأى أنّ "المخاطر قائمة ولكن كلّما تمّ التوصّل إلى اتفاق داخلي متين، ضعُفَت البيئة الحاضنة للإرهاب في لبنان".

وأضاف: "في جنيف 2 هناك احتمال كبير لحصول وفاق عربي إقليمي دولي لضرب الإرهاب وبذلك سيقوى النظام السوري أكثر وسيسيطر بشكل أكبر في سوريا، ولكن هذا الأمر يخلق تخوّفًا من قدوم المتطرّفين إلى لبنان وهناك تجمّع للإرهابيّين في مخيّم عين الحلوة. 

ورأى القيادي أنّ "الدليل على أنّ النظام سيقوى أكثر هو كون القطب الروسي بدأ بتنفيذ العقود النفطيّة التي وقّعها أخيرًا مع النظام السوري كونه باشر بعمليّة التنقيب عن النفط في البحر السوري الذي يمتد حقله حتى حمص برًا، وذلك مؤشّر قوي إلى أنّ الروسي سيحمي الرئيس السوري بشّار الأسد ونظامه حتى النهاية". 


STORMY

يعني إذا كنّا سنأخذ هذا الكلام على محمل الجد, ونصدّق هذا العبقري. نقدر أن نقول أن 14 آذار دخلت سوق عكاظ. من الهبل أن يقايض 14 آذار معادله وهمية قاطعة تاريخ إستعمال: مكاومة, جيش, شعب (مكوّمة, جحش, شغب), بمعادلة رئيس الجمهورية إعلان بعبدا التاريخي الواقعي الذي يرضي اللبنانيين , حديث الإتفاق بين كل الفرقاء ومنهم هذا العبقري. ثم كيف سيغطي 14 آذار إرتكابات حزبالله, التدخل في سوريا وإستباحت الحدود, في حكومه مشتركه. هل هذا الصواب أو الخوف. الذي يخاف أن يحصل بالبلد أكثر مما هو حاصل, غير صحيح وبضاعه باليه مثل مكاومه جيش شعب.

خالد khaled-stormydemocracy

الجرّاح: قادرون على بناء الدولة الديمقراطية رغم المصاعب


بيروت - أكّد عضو كتلة المستقبل النائب جمال الجرّاح أنّ "المجرمين اعتقدوا أنّ بإمكانهم اغتيال قادتنا وقادرين على إسكاتنا ليحقّقوا حلمهم بالحصول على دولة خاضعة"، معتبراً أنّه "مهما كثرت المصاعب قادرون على بناء الدولة الديمقراطية".



وفي كلمة له خلال لقاء لحزب القوّات اللبنانية في معراب تحت عنوان "زمن العدالة"، قال الجرّاح: "لم يكن يوماً عشقنا للحرية وإيماننا بسيادة لبنان واستقلاله إلّا فعل إيمان وقناعة راسخة. يريدوننا أن نعيش في وطن أصبحت فيه المواطنة تبعية والانتماء جريمة والإجرام مقاومة والإرهاب بطولة".

وتوجّه إلى فريق 8 آذار قائلاً: "سيف العدالة أقوى من ظلمكم وبطشكم واستكباركم. العدالة آتية والمحكمة ستبدأ عملها بعد غد".

وأضاف: "إنّه زمن العدالة، وسيعرف المجتمع من خطّط ولماذا اغتيل شهداء ثورة الأرز. لم يعد ممكناً أن تغتالوا وتقتلوا من دون عقاب أو حساب".NOW

الحجار: إيجابيتنا بملف الحكومة سببها تخلي حزب الله عن مطالب نرفضها 



بيروت - أوضح عضو كتلة المستقبل النائب محمد الحجار، أن ما دفع الفريق السياسي الذي ينتمي إليه إلى التعاطي بإيجابية في موضوع تشكيل الحكومة هو الوضع الذي وصل إليه البلد من جهة، ومن جهة أخرى تخلّي حزب الله عن مطالب كان يعتبرها هذا الفريق غير مقبولة مثل موضوع الثلث المعطل بشكل أساسي.



الحجار، وفي حديث إلى قناة MTV، مساء اليوم الإثنين، قال: "هناك قرار اتهامي تم توجيهه إلى خمسة عناصر من حزب الله، وهناك محاكمة، وهذه الأخيرة هي التي ستحدد أوّلاً ما إذا ثبتت إدانة هؤلاء العناصر الخمسة، لأنهم لا يزالون متهمين إلى الآن، وستحدّد ثانياً ما إذا كانوا، وفي حال ثبتت إدانتهم، قد تلقوا الأوامر من قيادة حزب الله أو من أي طرف آخر".



وأضاف: "من المؤكد أنه سيكون لدينا موقف في حال ثبت أن هذه العناصر مدانة، وأنها تصرّفت بناء لأوامر وجّهت إليها من قيادة الحزب".NOW

مخيّم اليرموك

زيـاد مـاجد





لم يسبق أن واجه فلسطينيّو الشتات في تاريخهم الطويل معاناةً كمثل مُعاناة مخيّم اليرموك في دمشق اليوم. ليس لأنهم لم يعرفوا فظاعاتٍ تشبه ما يشهدُه، وهم اختبروا الكثير منها في لبنان، من تلّ الزعتر وصبرا وشاتيلا الى البدّاوي فحروب المخيّمات ثم البارد، بل لأنها تجري وسط صمت مديد وشبهِ انعدامٍ لمظاهر التضامن معهم رغم الصوَر المتوفّرة والأخبار المنقولة مباشرةً من داخل المخيّم، أو ما بقي منه.



وإذا كانت وحشية النظام السوري ضدّهم غير مفاجئة، وهو الذي اعتاد سفك دمائهم منذ منتصف السبعينات، فإن المفاجئ هو ردود الفعل الفلسطينية من سُلطةٍ ومنظمة تحرير وفصائل تجاه مأساتهم. والمفاجئ أيضاً هو صمت ملايين الفلسطينيّين في الضفة والقطاع والقدس، كما في أراضي العام 1948، عمّا يقع عليهم من ممارسات قتل وتعذيب وتجويع لم يستخدمها "نظام" ضدّ تجمّعات مدنيّة في "بلاده" في أيّ من حروب العالم أو نزاعاته منذ زمن بعيد.



والسؤال الذي يطرح نفسه تجاه الصمت الفلسطيني هذا أمام نكبة اليرموك المستمرّة منذ عامين والمتصاعدة منذ ستّة أشهر: هل السبب تعبٌ وهمومٌ تشغل أصحابها عن متابعة أهوال غيرهم، أم أن السياسة وحسابات الأطراف المختلفة هي المسؤولة عن ترك أكبر مخيّم خارج الأراضي الفلسطينية يُذبح ويُباد؟



لا يبدو الجواب عن السؤال المذكور قاطعاً، ولَو أن ثمّة الكثير ممّا يمكن قوله حول ترهّل منظّمة التحرير وفشل السلطة ووهن معظم الفصائل، كما حول المفاهيم الرّثّة التي ما زالت تتملّك عقول بعض الكتّاب الفلسطينيين وتُعميهم عن مشاهدة معاناة السوريّين والفلسطينيّين السوريّين مُحلّةً محلّها أحاديث المؤامرات وأقاويل المُمانعة وسائر الترّهات.



وفي أي حال، لا شيء في السياسة يبرّر التبلّد الإنساني أو العاطفي، أو على الأقل، الإحجام عن التعبير الواسع والعالي الصوت عن التعاطف الإنساني مع الآلاف من النساء والرجال والأطفال "اليرموكيّين" الذين يحاول النظام السوري إخضاعهم بسلاح الجوع، وقنص الذاهبين منهم بحثاً عن خبز وحليب، وقتل العشرات تحت التعذيب في أقبية المخابرات، وإقفال المسالك أمام الأدوية الذاهبة إليهم، ومنع المؤسّسات الإنسانية الدولية والمحليّة من مساعدتهم. فهذا كلّه موثّق، وهو لا يمتّ للمكائد الإمبريالية وللمخطّطات "الرجعية العربية" التي تؤرق نجوم الممانعة بصِلة...



مأساة مخيّم اليرموك تبدو إذاً متعدّدة المستويات. فهو عرضة لهمجية نظام يُعاقبه على استضافته عشرات ألوف النازحين السوريّين لفترة، وتضامن كثرٍ من أبنائه مع السوريّين في ثورتهم من أجل الحرّية في فترة ثانية، وتصدّيهم البطولي لمحاولات اقتحامه في فترة ثالثة. وهو عرضة أيضاً لتقصير فادح من قبل المؤسسات الدولية المسؤولة عن أوضاع اللاجئين. كلّ ذلك مضافاً الى الصمت المخزي الذي ذكرنا. 



غير أن اليرموك، كما ضواحي دمشق وغوطتَيها وحمص (وحلب ودرعا ودير الزور وغيرها من مدن سوريا وبلداتها)، ما زال صامداً. وصموده ليس بطولة فقط ولا هو طلب انتحار. صمودُ مخيّم اليرموك هو فعل تشبّث بالحياة، وإصرار على الاستمرار فيها ولَو بين أنياب الوحوش.

بين المحكمة الدولية و"جنيف 2"... الحكومة مناورة

كـلـيـر شـكـر



تأليف حكومة في لبنان

بيروت - لا تزال المهلة التي حددها الرئيس ميشال سليمان لتشكيل حكومة جامعة، سارية المفعول. لم تنقضِ الأيام العشرة المتروكة لمشاورات اللحظة الأخيرة. لا يزال هناك متّسع من الوقت... فيما الكلام المعسول هو الغالب على ما عداه من تعابير واصفة للمفاوضات العابرة للمقار الرئيسية.

كل حركة، كل موقف، كل لقاء يشي بأنّ الحكومة شبه جاهزة، لا ينقصها سوى بعض اللمسات الأخيرة كي يقف أعضاؤها أمام الكاميرا لالتقاط الصورة التذكارية. فجأة سقطت كل الحواجز والموانع واللاءات التي كانت مرفوعة طوال الأشهر الثمانية الماضية... وصارت امكانية الجلوس إلى طاولة واحدة، احتمالاً قوياً.

ومع ذلك، فإنّ المشككين بهذا السيناريو يفوقون عدداً من هؤلاء المقتنعين به. حتى وليد جنبلاط لم يأخذ بـ"الشيك المشروط" الذي تقدّمت به قوى 14 آذار إيذاناً منها ببدء المفاوضات، على محمل الجدّ. ما اضطره إلى إيفاد ممثله وائل أبو فاعور إلى الرياض، كي يضع إصبعه على حقيقة الموقف السعودي... الذي لا يزال حتى اللحظة غامضاً، ومشكوكاً بنواياه: هل هو مناورة أم انقلاب حقيقي في مقاربة المملكة؟

وبالنسبة للمشككين، فإنّ الصورة عبر عدسة "زوم إن"، تختلف كلياً عن الـ"زوم آوت". هناك تُستحضر الكثير من المسائل التي تلعب دوراً في الطبخة الحكومية، وتجيب عن التساؤلات عن مدى جدية هذه المشاورات المكوكية، وتكشف بعض الخبايا المكبوتة.

في طليعة هذه القضايا المؤثرة، المحكمة الدولية. بنظر هؤلاء فإنّ بدء جلسات هذه الهيئة سيؤمن لقوى 14 آذار مادة دسمة للتصويب على خصومها، وطبعاً "حزب الله" على رأس اللائحة. وبالتالي فإنّ اقتسام خبز الحكومة الجامعة، سيسحب هذه الملعقة من فمّ "أولياء الدم"، ويرميها في سلّة المهملات، على اعتبار أنّ هذا الفريق هو اختار بنفسه أن يجالس "القتلة" ويتقاسم معهم مقاعد السلطة التنفيذية. فسيصعب عليه لعب دور "العميل المزدوج" بين شريك حكومي... وجلاد في المحكمة الدولية.

كما أنّ مشاورات مؤتمر "جنيف 2"، تعتبر عاملاً جوهرياً يلعب دوراً مهماً في تشكيل الحكومة. وفق المشككين، فإنّ إصرار قوى 14 آذار على إسناد حقيبة الخارجية إلى شخصية آذارية، هو "فخّ أخرس" قد يحول دون رؤية الحكومة الجامعة النور. إذ إنّ القوى المؤيدة للنظام السوري لن ترضى بطبيعة الحال أن يكون ممثل السلطة اللبنانية على طاولة المفاوضات السورية في سويسرا، غير "مضمون" في توجهاته، وقد يسبب إحراجاً للنظام السوري.

وهناك أيضاً من يعتقد أنّ تمسك رئيس الجمهورية بموعد العشرين من الشهر الحالي كحدّ فاصل قبل تشكيل حكومة، ولو كانت من نوع "الأمر الواقع"، هو مخرج سياسي للحؤول دون توجه وزير الخارجية الحالي عدنان منصور إلى سويسرا للمشاركة في المفاوضات الدولية، وذلك على قاعدة، إما إيفاد خلفه أو حتى دبلوماسي آخر... أو نأي لبنان بنفسه عن هذه الطاولة، من خلال الإمتناع عن إيفاد أي ممثل رسمي.

ولهذا يميل بعض المشككين إلى الاعتقاد أنّ ما يحصل اليوم بين القوى السياسية، هو حفلة تكاذب مهذبة، وهي ليست سوى مناورة مكشوفة من جانب الفريقين، لا تهدف إلا لرمي كرة المسؤولية في ملعب الغير، في حال اصطدمت المشاورات بحائط مسدود، وبلغت الأزمة واقعاً مريراً حين تقف شياطين التفاصيل بوجه التفاهمات المبدئية.

لا تكفي لقاءات الابتسامات والأجواء الإيجابية في بعبدا وعين التينة والمصيطبة، بالنسبة للمشككين، كي تنضج الطبخة الحكومية وتسكب في الأطباق. حتى الآن لا شي يوحي بأنها ليست طبخة بحص يخشى الجميع من تحمّل أوزارها. ولهذا يصرون على تلميع صورتها، مع إدراكهم العميق بأنها قد تنفجر بوجههم في أي لحظة.



STORMY

بكل كتاباتكِ المراوغة والمتحيزة لفريق الممانعه وأذنابه في لبنان, لم أقرأ أصدق من كلمة التكاذب في مقالتكِ اليوم. حزبالله كاذب بتنازلاته, 14 آذار كاذب وأهبل, عون الذي يترك فسحه بينه وبين فريق الممانعه كاذب بقوله أن أحد لم يفاتحه بموضوع الحكومة. وقد هرب الى الخارج كي لا يُحرج بحصّته القليلة التي سيفرضها عليه حزبالله. مشكوره على هذا التعبير....الكاذب. 

خالد 

khaled-stormydemocracy

"حزب الله" وحكومة الأوهام

فارس خشّان
يسعى "حزب الله" الى إقناع قاعدته الشعبية بأن تراجعه في موضوع تشكيل الحكومة وإمكان تراجعه لاحقا في البيان الوزاري، إنمّا يهدف الى حمايتها من الإرهاب الذي اجتاح مناطقها، وحوّلها الى ساحات مغلقة ومرعبة.
وفي أدبيات هذا الحزب، فإن الحكومة الجامعة من شأنها أن تخلق بيئة مؤاتية لمحاربة الإرهاب التكفيري، على اعتبار أن " التفرد" يحوّل البيئة المستاءة الى بيئة حاضنة.
وفي ذهن "حزب الله" أن ليس ثمة من هو قادر، وفق التجربتين العراقية والسورية، على محاربة الإرهاب التكفيري سوى البيئة الإسلامية السنية التي يترعرع فيها.
وفي هذا الخطاب الذي يتكرر في المجالس الخاصة كما على المنابر، فإن "حزب الله" يكشف ما يدور في خلد مجتمعه المضطر الى التستر على قناعاته العميقة: لقد جلبت لنا يا "حزب الله" الموت والدمار والإرهاب!
وخطاب "حزب الله" المعلن، يهدف الى إفهام بيئته المستاءة: سأضحي، لأعيد لكم الأمن والأمان!
ولكن، "حزب الله"، مرة جديدة، يبيع الوهم لناسه، ويستمر في دفع شبابه نحو القتل فيما يضع البيئة التي يسيطر عليها تحت رحمة الموت.
فالحكومة الجديدة، مهما كانت تركيبتها ومهما كانت خطاباتها، لن تجلب الأمن والأمان، لأن موضوع السلطة في لبنان، على الرغم من أنه موضوع معقد، فإنه يشكل وجها واحدا من وجوه الفتنتين الطائفية والوطنية اللتين يرعاهما "حزب الله" ويمعن في إيقاظهما.
فعلى مستوى السلطة، فإن خطيئة "حزب الله" لا تقتصر على مخالفته لمبادئ حسن التمثيل التي ينادي بها حاليا، عند رعايته تشكيل حكومة نجيب ميقاتي سابقا، بل هي تعود الى تلك اللحظة التي قرر فيها استعمال سلاحه في خلق المعادلات السياسية، ففي السابع من أيار 2008، أنتج الثلث المعطل، وفي نشره لذوي القمصان السود، أنتج أكثرية دفترية أنتجت حكومة الإستقواء الطائفي والوطني.
وهذا " القهر" لا تمحوه عملية انتاج حكومة تعود الى معادلات ما قبل الخطايا، بل يحتاج الى نقاش في أصل الإستقواء ، أي السلاح.
وطالما أن السلاح قادر على التدخل في العملية السياسية، سواء بالغزو أو الترهيب أو ضرب الاستقرار، فإن الحكومات، لن تنتج لبيئته ما تتوخاه، وستبقى ضحية الخوف والتوتر والموت.
وعلى الرغم من أهمية البحث في عوامل تركيب السلطة، فإن السلطة تبقى وجها واحدا من وجوه الإضطراب الذي أنتجته سلوكيات "حزب الله".
وفي هذا السياق، فإن الداخل اللبناني لا يستطيع أن يقف حاجزا منيعا دون العمليات الإرهابية، طالما بقي العامل الخارجي طاغيا، ولا سيما العامل السوري، حيث يقاتل "حزب الله" الى جانب بشار الأسد.
و"حزب الله" الذي فتح حدود لبنان على سوريا، يستحيل عليه أن يطلب من أي كان، ضمن الحدود اللبنانية، أن يساعد في حمايته مما تنتجه العاطفة الآتية من الداخل السوري، إن لم ينكفئ، أولا، ومجددا، الى الداخل اللبناني.
وبهذا المعنى، فإن عدم التزام "حزب الله" بتوقيعه على إعلان بعبدا، لن يُنتج المفاعيل التي يأمل أن يحصدها من الحكومة الجديدة.
وثمة ملف دائم، على "حزب الله" أن يعثر على حلول له بنفسه، ويتصل باقتناع عام، بأنه يُمعن في قتل معارضيه، سواء لحسابه، كما في ملف الشهيد محمد شطح، إم لحساب اتفاق سوري- إيراني، كما في ملف الشهيد رفيق الحريري.
وكل كلام ينطق به "حزب الله" في إبعاد المسؤولية عن نفسه وعن جهازه الأمني، يرتد عليه سلبا، في الشارع المناوئ له ويرفع من منسوب القهر، نظرا لحضور الأدلة التي تُقنع العامة بتورطه بالإرهاب السياسي، فقتل هاشم السلمان أمام السفارة الإيرانية واضح والتعاطي مع ملف محاولة اغتيال بطرس حرب فاجر.
ويدرك الجميع أن أي تسوية حكومية، مهما كان شكلها، لن يغلق ملف الإغتيالات المتهم "حزب الله" بالتورط بها، لذلك، لا بد لإطفاء محركات إنتاج الفتنة، من التسليم بمبدأ العدالة.
حرّ "حزب الله" في بيع الأوهام لبيئته، ولكن من حق اللبنانيين جميعهم، الذين يدفعون ثمن "حزب الله" أن يعوا حدود المخاطر التي يجلبها إليهم.
أما الحكومات في لبنان، وفي ظل هذه البيئة المريضة التي يسهر "حزب الله" على رعاية "فيروساتها"، فهي عمليا، لن تنتج سوى فتح جبهة جديدة مع "حزب الله"، على طاولة مجلس الوزراء.
صحيح، ان ضحايا الحزب لا يملكون القوة الحاسمة التي تعينهم على قيادة مواجهة حاسمة، لكن الأكيد أن هؤلاء لن يسعوا الى التورط في حرب مع الذات، يستدعيهم "حزب الله" إليها ليحافظ على عوامل القوة التي ستعينه لاحقا على تصفيتهم، واحدا واحدا.
ولهذا السبب، على بيئة "حزب الله" أن تُدرك، في ظل الرعب المسيطر عليها، أن المواجهة مع الآخر، لن توفر الأمان لشبابها وشيبها ولنسائها وأطفالها، لأن الطريق الوحيد المؤدي الى ذلك، هو الضغط على من يسيطر عليها، لإيجاد حل لسلاح الإستقواء على اللبنانيين والسوريين ، ولتقديم المتهمين بأفظع عمليات الإغتيال الى العدالة.
دون ذلك، فسواد "حزب الله" سيدوم!

علوش: دخول المستقبل الى حكومة من دون القوات انتحار

بيروت - شدد عضو قيادة تيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش على أن دخول تيار المستقبل الى حكومة من دون حزب القوات اللبنانية سيكون بمثابة عملية إنتحارية، مضيفاً أنّه ما من عاقل في تيار المستقبل يقبل المشاركة في حكومة لا تواجد لحلفائه فيها.



علوش، وفي حديث الى محطة OTV، أشار الى أن "تدخّل حزب الله في سوريا أدى إلى فتح الباب على مصراعيه أمام العنف".



ولفت علوش إلى أنّ صيغة 8-8-8 الحكومية عرقل إنجازها حزب الله في السابق عندما طُرحت.

STORMY

طيّب إذا سلّمنا بما يقول علّوش. الدخول بحكومة دون جعجع إنتحاراً. جعجع لن يدخل حكومه غير حياديه وهذا موقف سليم, يجب أن تكون حياديه لتجنّب الدخول مع حزبالله في حكومه واحده. إذا كان دخول المستقبل بحكومه لأسباب تتعلّق بمصلحة المستقبل السياسية, يجب أن يعذر. ألم يعذر جعجع لمّا دخل بمشروع قانون الإنتخاب الأرذوذكسي على إنّه مصلحة مسيحية, ولم يحسب إنه إنتحاراّ. قيادة 14 آذار خذلت جماهيرها عدّة مرّات تحت المصلحة الطائفية. فليكن لكل فريق حرية الإختيار في السياسة. أو يوحدوا البندقية, لمنع النزهات في شوارع بيروت والجبل يا مترددين . 

خالد

 khaled-stormydemocracy

النهار: 
-  ودع احد الوزراء الموظفين العاملين معه نهار الجمعة قائلا ان يوم غد الثلثاء هو اليوم العمل الاخير له.

السفير:
-  قال مرجع أمني سابق إنه "لن يحيد عن هدف توحيد البندقية السنية... وصولا الى جعل أمن المجتمع السني فوق كل اعتبار".
اللواء:
-  لا يُخفي مرجع كبير انزعاجه من «العقبات المفاجئة التي وُضعت أمام الحكومة الجامعة رغم طي صفحة الثلث المعطل.
-  شنّ شباب وبعض أنصار حزب بارز في 14 آذار حملة شعواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي على حكومة الثمانات... حتى لا تُبصر النور.
-  تساءل وزير دفاع سابق عن مصير القرار الصادر عن وزير الدفاع الحالي بتمديد خدمات قادة وضباط في حال تمت المداورة بين الحقائب في الحكومة الجديدة.

تسوية الثمن الموجع؟

الكاتب: نبيل بومنصف  نبيل بومنصف
13 كانون الثاني 2014
يبدو أمراً مثيراً للاهتمام والتدقيق الجدي ذاك الجدل الصاعد بنبرة عالية وسط القواعد الشعبية لـ١٤ آذار حول مفاجأة تبدو مذهولة امامها فأطلقت فيها نفير التعبير على غاربه. نبرة حادة للغاية يمكن معاينتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي و"منبريات" اخرى، ويصعب تجاوز دلالاتها العميقة في الحال التي تعتمل داخل هذه القواعد، ولا نعتقد انها غائبة اطلاقا عن التأثير القوي على الجدل المماثل الجاري بين القيادات السياسية والحزبية لهذا التحالف المتريث في صوغ قراره النهائي من مشروع تشكيل حكومة يملي، كما في قواعد كل تسوية ظرفية كانت ام جذرية، التنازلات المؤلمة بين اطرافها المتحاربين او المتخاصمين.
يغلب على النبرة الطالعة في الجدل الشعبي رفض غاضب طبيعي لمشاركة ١٤ آذار في الحكومة مع "حزب الله" تحديدا انطلاقا من خشية شديدة الوضوح من ان يكون التنازل افدح من التعويض الممكن للتراجع عن شروط وشعارات ومواقف بالكاد جف حبرها ترهن اي تسوية مع الحزب بانسحابه من سوريا والتخلي عن ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" ووضع الاساس الحتمي لمعالجة مسألة سلاحه على طاولة الحوار. تشي النبرة الشعبية الغاضبة برفض استعادة التجربة الفاشلة المهينة التي اصطلح على تسميتها الـ"سين سين" والتي انتهت بانقلاب ابيض.
قد يكون الاهم من معاينة حال قواعد ١٤ آذار التمعن في التنازلات التي دفعت "حزب الله" و٨ آذار الى الجنوح السريع نحو تسوية مستعجلة، ولهذا التطور كلام آخر. لكن ذلك لا يحجب اهمية الاختبار الشاق الذي تواجهه ١٤ آذار بما يوحي بأمرين ايجابي وسلبي.
من الزاوية الايجابية لا يمكن التنكر لحقيقة الحرية الواسعة والنقدية المطلقة اللتين يتحلى بهما جمهور فريق 14 آذار الذي رزح ولا يزال تحت وطأة الترهيب والضغوط ومن ثم الاضطرار الى اتباع انماط تسوية. هنا تماما من حق هذه القواعد ان تسأل تكراراً قياداتها عن الوهن الكبير المكشوف في استراتيجيتها التي تبدو غالبا قاصرة امام مشروع ضخم لخصمها الحديدي مما يضعها في موقع ردة الفعل.
أما من الزاوية السلبية فثمة ما يناقض ديموقراطية هذه القواعد وادبيات خطابها مع ظهور حدة تقارب التخوين لبعض قياداتها من دون التفات الى ظروف قاهرة موضوعية قد تملي السير الظرفي في التسوية. بالامس كانت هذه القواعد ترتجف خيفة مثل جمهور خصومها تماما من اهوال فتنة تهرول سريعا. وهو امر لا يأتلف مع النزعة الجارفة الى تحريم التسوية متى كانت الوسيلة الوحيدة لاحتواء ما امكن من اهوال اعظم لا تزال تجثم على لبنان.
هو الميزان الحاسم الصعب إذاً الذي يضع مجمل لبنان امام خيارات لا تقل صعوبة وقسوة عن تحديات مصيرية بالكامل.

nabil.boumounsef@annahar.com.lb
Khaled H
غريب تبرير الأسباب التي صدّقت 14 آذار تنازلات حزبالله. عن ماذا تنازل حزبالله. مقاومه, جيش, شعب. أي متى كان لها أي قيمه للبنانيين, بضاعه بايظه. أما الثلث المعظِل. حزبالله قادر على تعطيل البلد بدون هذا الهبل. حزبالله همه الوحيد تغظيه حكوميه لا غير. إذا قبلتم كان به وإذا لا, روحوا بلطوا البحر. حلكم تفهموا.
Suleiman Himadeh
إذا لم يتوافق الجميع على تسوية حقيقية في الظروف الحالية لحماية لبنان بكل مكوناته ، فلن تبقى قيادات و لا قواعد
Jawdat Razoukما من تسوية يانبيل غالب الظن بعد أن وصلت الأمور في لبنان الى ماهي عليه فالأمور مكملة هكذا حتى كتابة دستور جديد لأنه قد لايأتي ظرفا مناسبا أكثر مما هو عليه اليوم
Mohammad Khalil 
chefo enno ray7in 3ala el majhoul,we2tana3o bel e5er ennon 3am yelabo fina ,.welta2ifiyye el........,hiyye ases kell chi ,

تهديدات للصحافي محمد شبارو على خلفية انتقاده المفتي


مـهـى حـطـيــط





بيروت - لم يتوقّع الصحافي في جريدة "المدن" الإلكترونية أن تكون ردّة الفعل على مقال نشره بعنوان "سائق سماحة حاكم دار الفتوى" عودة ما أسماه "فيلكا إسرائيل" تحت اسم جديد وهو "فيلكا إسلام" أو "إسلام تايمز".



ولمن لا يعرف فإن موقع "فيلكا اسرائيل" ليس إسرائيلياً بل لبنانياً أداره خضر عواركة قبل سنوات قليلة لفبركة الاتهامات والمقالات بحق كل من يختلف مع النظام السوري بالرأي، ولم يسلم من التشهير إلا عدد قليل جداً من الصحافيين.



يقول شبارو لموقع NOW إن المقال الذي كتبه، والذي يطرح سؤال من يقف خلف التحول الدراماتيكي في علاقة مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني بالطائفة السنّية ومحيطها "الوسطي" و"المستقبلي"، إنما كُتب بأسلوب خبري، وهو منسوب لمصادر مثبتة وموثوقة، ومقدمة المقال طرحت أسئلة عن التحول الذي اصاب دار الفتوى، حاول المقال في متنه الإجابة عنها.



وفور نشر المقال، وصلت رسالة لشبارو على صفحته على موقع "فايسبوك" تتضمن تهديدًا غير مباشر، وفحواها أن "الشيخ شادي المصري شخص قوي جداً وله علاقاته فانتبهوا قبل ان تندموا"، والمصري كان اعتبره شبارو في المقال سبباً في تحوّل المفتي سياسياً.



بعد الرسالة هذه نشر موقع "إسلام تايمز" مقالاً بعنوان "هل يستدعي القضاء اللبناني عزمي بشارة وأمير قطر إلى التحقيق؟"، جاء فيه أن "محمد شبارو هو أحد المشتبه بأنّهم من عناصر تنظيم القاعدة، وهو أحد المتهمين بمراقبة السفارة الإيرانية قبل تفجيرها"، كما قال المقال هذا إن "المدعو محمد شبارو هو أيضاً من الموظفين في صحيفة تيار المستقبل، لكنه الآن هارب من قبضة العدالة حيث يلاحقه جهاز أمني لاعتقاله على خلفية ظهوره في شرائط الفيديو التي كانت تراقب وتسجّل حركة الشوارع حول السفارة الايرانية".



ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل صدر مقال آخر بعنوان "الكشف عن فضيحة للسنيورة ... نسّق مع زعران قصقص للاعتداء على المفتي قباني"، وهذه المرة اختلفت التهمة لمحمد شبارو في المقال، فأصبح "من زعران التنظيمات الأمنية المرتبطين بالمخابرات السعودية والقطرية والعاملين في ملفات أمنية حساسة مع الفئات التي تشن عمليات ارهابية في بيروت"، بحسب الموقع نفسه.



وبعدها وصل تهديد لمحمد على "تويتر" مفاده: "شكلكن بدكن 7 أيار جديد"، وكل هذا ودار الفتوى تلتزم الصمت ولم يتم التواصل مع الصحافي شبارو حتى اللحظة علماً أن هذه المقالات والتهديدات تُدرس من قبل محامٍ وهو سيتقدم بالإجراء القانوني المطلوب، بحسب ما أكد شبارو.

يسألون في 14 آذار : "حزب الله" يفتش عن غطاء لبناني فلماذا نعطيه بثمن ضئيل؟

الكاتب: ايلي الحاج  ايلي الحاج
13 كانون الثاني 2014
قد تكون طويلة لائحة إيجابيات حكومة سياسية جامعة في حسابات قوى 14 آذار لكن لائحة السلبيات قد تكون أطول. لذلك يُرجى الإنتظار.
أول سؤال طرحه المعنيون بالقرار على أنفسهم لماذا تراجع "حزب الله" عن شروطه وطرح مسألة تأليف الحكومة على النحو الذي بات معروفاً؟ الجواب اتضح لاحقاً. لم يعد مبنياً على مجرد تحليل. فالحزب يواجه في القريب العاجل استحقاقا أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ينقل اتهامه بارتكاب "جريمة العصر" من الحيز السياسي إلى القضائي. وفي الأزمة السورية يتأكد يوماً بعد يوم أن المرحلة الإنتقالية للسلطة باتت حتمية وستكون ثمة انعكاسات عليه باعتباره مشاركاً في القتال إلى جانب النظام الحالي. كما يرقب الحزب تطور المفاوضات الأميركية – الإيرانية التي ستنتهي بأسرع مما كان متوقعاً إلى الحد من نفوذ إيران في المنطقة، علماً أنه من أدوات هذا النفوذ الرئيسية في لبنان والمنطقة ولا بد من أن يتأثر سلباً من الإتفاق في شكل أو في آخر.
في قراءته لهذه المفاصل الثلاثة، غير المدمرة ولكن المساهمة في تهديد دوره وتحديده، ارتأى الحزب المتشدد أن يتخلى عن شيء من تشدده في الداخل اللبناني لقاء الحصول على ضمان من اللبنانيين، باعتباره جزءاً من النسيج الوطني يتوجب على كل جزء من المجتمع اللبناني أن يدافع عنه ويحميه، على قاعدة فتح صفحة جديدة ربما.
يرى مؤيدون من 14 آذار للمشاركة في الحكومة الجامعة أن الحزب المسلح قد يكون الآن في أوج شعوره بالحاجة إلى تقديم تنازل. وإذا لم يلق في المقابل تجاوباً فقد يعود إلى سياسة التصلب وتدخل البلاد تالياً مرحلة من الفوضى لا يمكن التكهن بمداها وخطورتها. في المقابل ثمة في الفريق نفسه من يقول بأن الثمن الذي يدفعه الحزب، مثل القبول بالـ 8-8-8 والمداورة وحتى التخلي عن ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" هو ثمن زهيد مقارنة بالغطاء الذي ستؤمنه له الحكومة في المرحلة الحرجة.
وهناك انتقاد آخر، شكلي، بدأ يُسمع في المجالس السياسية وإن كان الكلام به همساً: لماذا يفاوض "تيار المستقبل" مع "حزب الله" عبر الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط - مع الحرص على تأكيد كل الثقة بالرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة، وبأنهما لا يحيدان عن الثوابت أو يفرطان بها - ولا تكون قوى 14 آذار مجتمعة في صلب عملية التفاوض؟ اليس الأفضل أن يشعر الجميع بأنهم معنيون ولهم دور فلا يتكلم أحد بالنيابة عن أحد؟ النقطة هذه تدور اتصالات مكوكية داخل 14 آذار لمعالجتها، وسوف تتكثف في الايام المقبلة.
هذا في الشكل . أما في المضمون فهناك ثلاثة إنجازات إذا استطاع فريق 14 آذار انتزاعها من "حزب الله" فلن يكون قادرا على رفض المشاركة في الحكومة السياسية الجامعة: أولها إعلان الحزب جدولاً زمنيا لانسحابه العسكري من سوريا. ثانيها إعلان تأييده اتفاق الطائف والقرارات الدولية بما فيها القرار 1559 . ثالثها إعلان التزامه "إعلان بعبدا". يعني ذلك بالطبع تحوله حزباً سياسياً كبقية أحزاب اللبنانيين.
أما في العوامل التي تفرض الإسراع أو الإبطاء في تشكيل الحكومة العتيدة ، فيشير عارفون إلى تجاذب بين فكرة لـ"حزب الله" تقضي بتشكيلها في الساعات الـ48 المقبلة لاستباق بدء جلسات المحكمة، وفكرة الإنتظار إذا كان لا بد من حكومة جامعة، حتى ما بعد مؤتمر جنيف- 2. والأخيرة أرجح.

ما يُخيف في الوحدة الشيعيّة



حـازم صـاغيـّة 





ثمّة وجهة نظر قديمة نسبيّاً تقول إنّ الفارق بين الطائفيّة المفضية إلى حرب أهليّة والطائفيّة التي تتعايش مع السياسة يكمن في العلاقات داخل كلٍّ من الطوائف. فالطائفة التي ينتظمها التوحّد المرصوص تذهب، بالضرورة، إلى الحرب، فيما الطائفة التي يشقّها الانقسام، وتتعدّد رؤوسها، تَقبل السياسة وتُقبل عليها.



والحال أنّ اللحظات الوفاقيّة في لبنان تساند هذا التقدير وتدعمه. ذاك أنّ المسيحيّين، في تلك الغضون، انقسموا بين دستوريّين وكتلويّين، ثمّ بين شهابيّين وشمعونيّين. ودائماً كانت الزعامة الشماليّة – الزغرتاويّة تتمايز عن مثيلاتها في الجبل أو تشاغب عليها. كذلك انقسم السنّة بين زعماء المدن المتحفّظين عن رئاسة الجمهوريّة المارونيّة وزملائهم الريفيّين الذين تحالف معظمهم معها. وكثيراً ما انقسمت الزعامة البيروتيّة السنّيّة نفسها بين صائب سلام وعبد الله اليافي، فضلاً عن التنازع بين بيروت وطرابلس ممثّلةً برشيد كرامي.



والشيء ذاته يقال في الشيعة الذين تجاوزوا سواهم في تعدّديّتهم الداخليّة، فأقامت في جوار الزعامة الأسعديّة، الأقوى والأشدّ رسوخاً، زعامات آل عسيران والزين والخليل، فيما قابلتها الزعامة البقاعيّة التي غالباً ما شغلها صبري حمادة. وحتّى داخل الطائفة الدرزيّة المعروفة بالتلاحم، عاش التنافس طويلاً بين مركزين زعاميّين شغل أحدهما كمال جنبلاط والآخر مجيد إرسلان.



بطبيعة الحال أطاحت الحروب البادئة في 1975 هذه المعادلة، فظهرت المحاولات المتتالية لتوحيد الطوائف وراء قيادة واحدة وقائد أوحد. وهذا ما بدأه، عند الموارنة، بشير الجميّل في أواخر السبعينات، إلاّ أنّ مسعاه اصطدم بقوى مارونيّة جدّيّة في عدادها ريمون إدّه وسليمان فرنجيّة وداني شمعون، فضلاً عن وجوه مسيحيّة معتبرة كألبير مخيبر. ولا يزال المسيحيّون موزّعين بين زعامات يتصدّرها ميشال عون وسمير جعجع. 



وبدوره لم يستطع رفيق الحريري، على رغم تأسيسه المركزيّة السياسيّة السنّيّة، أن يزيح رؤساء حكومات سابقين كسليم الحصّ وعمر كرامي، ناهيك عن معارضين له أقلّ وزناً بعضهم، كآل سعد، في مدينة صيدا نفسها. وما بدأ مع الحريري الأب تفاقم مع الحريري الابن الذي انشقّ عنه مفتي الجمهوريّة نفسه، وخالفه نجيب ميقاتي، فيما راحت تتناسل القوى الشلليّة والتكفيريّة في "الشارع السنّيّ".



الاستثناء الصغير لهذه القاعدة، وهو استثناء يؤكّدها، كان وليد جنبلاط الذي نجح، في الثمانينات، في توحيد الطائفة الدرزيّة فترافق ذلك مع مأساة حرب الجبل. لكنّ الاستثناء الأكبر الذي يؤكّدها أيضاً، فيمثّله حزب الله. ذاك أنّ المحاولة التي بدأها موسى الصدر والتفّت حولها أكثريّة شيعيّة لم ترق إلى إجماع إلاّ مع حزب الله. صحيحٌ أنّ الأخير انخرط في مواجهات واسعة وضارية مع حركة أمل الشيعيّة في النصف الثاني من الثمانينات.



إلاّ أنّ النتيجة التي ترتّبت على تلك المواجهات استتباع الأولى للثانية وإلحاقها بها. هكذا لم يبق سوى أفراد شجعان، مثقّفين أو سياسيّين أو مهنيّين، يجرأون على نقد حزب وحّد الطائفة، جنوباً وبقاعاً، وراءه.



وهذا تطوّر قاتل لإمكان السياسة، بل لإمكان لبنان نفسه، سيّما وأنّ حزب الله، فضلاً عن كونه تنظيماً دينيّاً وطائفيّاً، قوّة عسكريّة وعقائديّة مموّلة من خارج دورة الاقتصاد اللبنانيّ. 



فإن كان التوحيد هذا قد حصل بالقوّة ففي الأمر مصيبة. وإن كان قد حصل بالقناعة أو بالخوف أو بالخدمات، كانت المصيبة أعظم. والراهن أنّه توحيد تضافرت الأسباب المذكورة كلّها لإنتاجه، ولكي تُظهر بالتالي عمقه واتّساعه وخطورته. فكيف وقد جاءت الحرب السوريّة تكشف أنّ توحيده إنّما تعدّى أبناء الطائفة في لبنان إلى أبنائها وأبناء عمومتهم في سوريّا، وربّما العراق؟

جمهور 14 آذار يرفض المشاركة في حكومة 8-8-8. (تويتر)

notinmyname#

بدء " المفاوضات " الفعلية ولا موقف محسوما لـ"14 اذار" التشكيل مستبعد في اسبوع انطلاق المحكمة الدولية؟
"النهار"
12 كانون الثاني 2014
بددت تحركات الساعات الاربع والعشرين الاخيرة وبعض المواقف البارزة من الحركة التصاعدية في شأن تشكيل الحكومة الجديدة كثيرا من اللبس والتضخيم اللذين احاطا حركة المشاورات المستمرة فصوبتها في اتجاه اكثر واقعية مما طغى امس عبر الاجواء الاعلامية المختلفة. وبدا لافتا في هذا السياق ان كلا من قوى "14 اذار" مجتمعة ورئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون التقيا على نقطة تصويب الوجهة التي تسلكها المشاورات ولو من منطلق كل منهما. الفريق الاول وضع حدا للتضخيم المقصود او غير المقصود في اظهاره متهافتا على القبول غير المشروط بصيغة الثلاث ثمانات وتاليا تصوير "14 اذار" كانها امام زالزال داخلي يتهدد وحدتها. والاخر وضع بدوره حدا لكل ما سيق عن طرحه شروطا في شأن الحقائب الوزارية ولا سيما منها وزارة الطاقة.
وبدا واضحا ان مسار المشاورات لا يزال عند نقطة البدايات التي تحتاج الى كثير من العمل والبلورة والتعمق في شكل الصيغة الحكومية ومضمونها السياسي المتصل بمسائل شديدة التعقيد. واذا كان اقبال تيار المستقبل تحديدا على فتح باب التفاوض شكل المؤشر العملي على انفتاحه المبدئي على النقاش حول هذه الصيغة فان بداية التفاوض الرسمية التي تمثلت امس باجتماع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس فؤاد السنيورة كشفت ان مسار التفاوض وان اقلع عمليا فانه امام محطات اخرى مفصلية يصعب ان تبلغ بسرعة نهاية وشيكة جدا على ما ساد الانطباع قبل هذا الاجتماع. وفي المعلومات التي توافرت لـ"النهار" فان هذا الاجتماع يعد الاول للبحث في الاسئلة والاستيضاحات التي طرحها تيار المستقبل وقوى "14 اذار" في شأن الصيغة المطروحة واستتباعاتها شكلا ومضمونا. واتسم الاجتماع بأهمية نظرا الى انه اطلق مسار التفاوض الجدي والعميق والتفصيلي حول الصيغة الحكومية انطلاقا من اسئلة "14 اذار". وستتبع هذا الاجتماع اجتماعات اخرى يعقدها السنيورة مع الرئيس المكلف تمام سلام للبحث معه في المواضيع التفصيلية باعتباره المعني الاساسي بالتشكيل وكذلك مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ليس بصفته رئيسا للمجلس بل لكونه مفوضا من قوى "8 اذار" بالتفاوض.
وقالت اوساط الرئيس السنيورة ان الاجتماع تناول كل المسائل التي تتصل بموضوع تشكيل الحكومة الجديدة وقد طرح خلاله السنيورة العناوين التي بلورها تيار المستقبل وكان اجتماعا جيدا وجديا كما كان صريحا وشاملا .
اما المعلومات الرسمية فاشارت الى ان الرئيس سليمان ابدى امله في ان ينجح الافرقاء السياسيون في ظل مناخ الايجابية السائد خلال الايام الاخيرة في التفاهم على قيام حكومة جامعة تولي شؤون المواطنين الحياتية والاجتماعية الاهتمام وتواكب تطورات المرحلة وما تواجهه من صعوبات وتحديات على صعيد المنطقة .
واذ علمت "النهار" ان سكة التفاوض التي يتولاها السنيورة تستتبع بسكة موازية من التشاور المتواصل بين اطراف قوى "14 اذار" لوحظ ان رئيس حزب "القوات اللبنانية " سمير جعجع حرص امس وغداة اتصال طويل اجري بينه وبين الرئيس سعد الحريري على تبريد الانطباعات الحارة بل المتوهجة التي شاعت عقب ترويج اجواء عن ملامح تباعد بين المستقبل والقوات واطراف اخرين في "14 اذار" بسبب المشروع الحكومي. وقالت اوساط معنية في هذا الفريق لـ"النهار" ان هذه الاجواء اتخذت بعدا سلبيا بفعل اندفاع ماكينة دعائية استغلت التحفظ لدى فريق "14 اذار" في الايام الاخيرة وراحت تحاول توظيف هذا التحفظ في تضخيم الامور حتى ان بعض شرائح القواعد الشعبية لـ"14 اذار" تاثرت به وعكست واقع رفض هذه القواعد اي مشاركة لـ"حزب الله " في الحكومة عبر التعليقات التي حفلت بها مواقع التواصل الاجتماعي. وعزت هذه الفورة الى الفهم الخاطئ لما يجري وتصويره من جانب الخصوم بانه تنازل جوهري عن شروط قوى "14 اذار" في حين ان اي قرار لم يتخذ بعد ولن يتخذ الا جماعيا من جانب هذه القوى وبما يتلاءم والموقف من الاجوبة التي تتلقاها من الوسطاء. تبعا لذلك تستبعد اوساط مواكبة للمشاورات اي حسم وشيك للمشهد الحكومي قبل مرور الاسبوع الطالع الذي يشكل اسبوع انطلاق المحاكمات في ملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري الا اذا استجدت تطورات حملت معالم تعهدات واضحة وجذرية في شان القضايا الكبيرة المتصلة بالتشكيل ولا سيما لجهة الاسئلة الجوهرية حول اعلان بعبدا وثلاثية الجيش والشعب والمقاومة وما اليها .
وقد اعلن جعجع في مداخلة مع محطة "الجديد" ان لا الرئيس الحريري اتخذ قرارا نهائيا بالمشاركة في حكومة الثلاث ثمانات ولا اقنعني بالمشاركة من عدمها مشددا على ان المداولات لا زالت مستمرة. ولفت الى ان السياسة لا تخاض في صالون "فايسبوك" وتحتاج الى كثير من الرصانة والبحث لان مصير البشر لا يتعلق باي خطوة يقوم بها حزب من الاحزاب. واذ اكد ان النقاش دائر داخل فريق "14 اذار" بشكل موضوعي وودي قال ان الاهم بالنسبة الى القوات من شكل الحكومة على اهميته هو سياستها ولمح الى انه اذا كانت مشاركة "حزب الله" في الحكومة كمشاركته في السابق فلا يمكن الوصول الى نتيجة.
اما العماد عون فاعلن بدوره انه لم يبد حتى الان اي راي في ما يخص تاليف الحكومة لان لا شيء واضحا الى اللحظة الا مسالة العدد. وترددت معلومات امس عن زيارة يزمع العماد عون القيام بها للفاتيكان للقاء البابا فرنسيس.

Khaled H
14 آذار وقعت عدّة مرّات. ومن يعمل يخطئ. ولكن يجب على هذه القوى تفادى الوقوع بتجارب سابقه, بتعاملها مع المخادعين 8 آذار. وقعوا على إتفاق بعبدا ونكروه لاحقاً لأن ظروفهم تناقضه. وأي وعودات شفهية أو كتابيه سيلحسوا تواقيعهم لاحقاً. المطلوب عدم الوقوع بغدرهم, لأن همهم الوحيد إنشقاق القوى الإستقلاليه فقط وليس مصلحة لبنان. لا تصدّقوهم أبداً
Emil Houwat 
لا يزال المثل الشعبي القديم صحيحاً "" من جرّب المجرب كان عقلو. مخرّب "" . ألم يتعلم أحد من فشل صيغة حكومات المسماة وحدة وطنية ؟

مارتن يوسف لـNOW: بعض الشهود قد يتم إعطاؤهم أسماء أخرى

بيروت - أوضح الناطق الرسمي بإسم المحكمة الخاصة بلبنان مارتن يوسف في حديث لموقع NOW أن أولى جلسات المحاكمة في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي ستبدأ في 16 كانون الثاني سيتمكّن الصحافيون من متابعتها من غرفة مخصّصة لهم في قاعة المحكمة تسمى public gallery، كما سيتمكّن الشعب اللبناني من الاطلاع على المحاكمة من خلال الموقع الإلكتروني للمحكمة الدولية، وموقع "يوتيوب"، وسيكون هناك تحديث دائم للأخبار على صفحتي المحكمة في موقعي "تويتر" و"فايسبوك".
 
ولفت يوسف إلى أن النقل التلفزيوني لن يكون مباشرة إذ "عادةً فإن المحكمة تعلن عن تأخير في النقل لـ30 دقيقة DELAY"، لكنه أشار إلى أن "نقل افتتاح الجلسة سيكون مباشراً".
 
وذكر يوسف أن "الجلسات عامةً ستكون مفتوحة، وستكون هناك شفافية في كل جلسات المحكمة"، لكنه لفت إلى أنه "ستكون هناك إجراءات سريّة إمّا من الدفاع وإما من فريق الادعاء، وبالتالي قد يتم الطلب من القضاة إذا كان هناك مجال لأن تكون الجلسة مغلقة، أو مثلاً بدلاً من أن يكون هناك اسم شاهد موجوداً يتم إعطاؤه اسماً آخر".
 
وحول موعد بدء المحاكمات بعد جلسة الافتتاح، أعرب يوسف عن اعتقاده أنّ "افتتاح المحاكمات مرهون بقرار غرفة الدرجة الأولى في الأسبوع القادم"، مشيراً في معرض حديثه إلى أنه سمع أن "فريق الدفاع عن المتهم حسن مرعي سيطلب عطلة من 4 إلى 5 أشهر تسمح له بأن يحضّر للقضية، لكن هذا القرار يعود للقضاة، والأسبوع القادم ستكون هناك جلسة مع المحامين الذين يمثلون مرعي، وسوف يستمع القضاة لهم، لأخذ القرار بشأن الوقت".
 
ورداً على سؤال أوضح يوسف أنه "بعد جلسات الافتتاح للمحاكمة سيكون هناك مجال للإدّعاء أن يقدّم الفقرة الأولى من القضية"، وأضاف: "سمعنا أمس من الادّعاء أنّ حوالى ثمانية شهود سيكونون موجودين في المحكمة، وكل الأشياء التي تخصّ الاعتداء نفسه الذي حصل في 14 شباط/فبراير 2005 ستكون هدف المرحلة الأولى في عمل المحكمة"، مؤكداً أنه سيكون هناك استماع للشهود من جهة الإدعاء في هذه المرحلة.
 
وحول جهة الدفاع، قال يوسف: "سمعنا من فريق الدفاع أنه قد يكون هناك مجال لتقديم مرافعة في الافتتاح، وسمعنا من ممثلي المتّهمين مصطفى بدرالدين وحسين عنيسي أنهم سيقومون بإلقاء مرافعات افتتاحية، لكن فريق المتهم سليم عياش يرفض أن يقوم بالافتتاح، إلا أن هذا لا يعني أنهم لا يمكن أن يغيّروا رأيهم يوم الجلسة، وهذا الشيء يرجع لهم فقط وسنرى ما سيحصل يوم الجلسة".
 
وفي حال إلقاء القبض على أحد المتهمين، أشار يوسف إلى أنه "يحقّ عندها للمتهمين أن يطلبوا محاكمات جديدة وأن يعيّنوا محامين جدداً بدل الموجودين حالياً، ونحن أوضحنا أن على السلطات اللبنانية أن تبحث عن المتهمين وأن تقدم خبراً لرئيس المحكمة حول الاجراءات التي تتخذها من أجل البحث عن المتهمين، وفي هذه المرحلة إذا سلّم أحدهم نفسه أو تم القبض عليه، سيحق له الطلب بمحاكمات جديدة أو بتعيين محامين آخرين".

بالفيديو: الأسير يبرهن "مشاركة حزب الله" في معركة عبرا


مصادر أمنية: الأسير يشكل خليّة عمل أمنيّة


الأسير (وكالات)



بيروت - أكدت مصادر أمنيّة لصحيفة الجمهورية الصادرة اليوم السبت، أّنّه بعد الهجوم الذي نفّذته جماعة أحمد الأسير على الجيش اللبناني في حزيران الماضي والتي انتهت بالسيطرة على المربع الأمني وترحيل الشيخ الأسير من صيدا، انتقلت الجماعات السلفيّة المسلحة التي كانت تابعة للأسير الى داخل مخيّم عين الحلوة وبقي جزءٌ منها في صيدا.



وأكملت المصادر: وفي الحالتين تحولت هذه الجماعات الى عناصر ارهابيّة متطرفة تعمل وفق املاءات خارجية وعلى أتمّ الاستعداد لتنفيذ اعتداءات ارهابية على الجيش اللبناني ومن ثم تنفيذ عمليات اغتيال لشخصيات سياسية، أمنيّة ودينيّة.



وأشارت الى أنّ الشيخ الأسير يشكل خليّة عمل أمنيّة، الهدف الأول منها هو إدارة الحركات السلفية المسلحة التابعة له داخل وخارج المخيم وتحديداً في صيدا.



وتتَّخذ عناصر الجيش اللبناني إجراءات أمنيّة وقائيّة على حواجز التفتيش في محيط المخيّم بحيث يجري التأكّد من الهويّات، ولكنّ المشكلة تكمن في أنّ الهوية الفلسطينيّة قابلة للتزوير وهذه معضلة أمنيّة أساسيّة يجري العمل عليها، فضلاً عن ذلك تسعى هذه المجموعات الارهابيّة الى استخدام النساء كوسيلة لتهريب السلاح والمواد المتفجرة الى داخل المخيّم كون العنصر النسائي لا يُفتَّش على الحواجز، ولكنّ قيادة الجيش تصدت لهذا الأمر وعالجته عبر وضع عناصر عسكرية نسائية للقيام بتفتيش النساء في محيط وعلى مدخل المخيّم.



ولفتت المصادر الأمنيّة للصحيفة الى أنّ الرموز الدينية والحزبيّة الموجودة داخل المخيّم تشكّل أرضاً خصبة للقيام بعمليات تستهدف الجيش اللبناني، والدليل أنّ الدفاع عن الانتحاريين الذين قُتلوا بعد هجومهم على الجيش اللبناني في منطقتَي الأولي ومجدليون أتى على ألسنة مرجعيات فلسطينية من داخل المخيم، هذا فضلاً عن دفاع القوى الحزبية الإسلامية من داخل وخارج المخيّم أيضاً.

26 قتيلاً في تفجير سيّارة مفخخة بريف حلب


بيروت - قُتل 26 شخصاً، اليوم الأربعاء، غالبيتهم من المقاتلين المنتمين إلى فصائل معارضة للنظام السوري، في تفجير سيّارة مفخخة في مدينة جرابلس في ريف حلب (شمال) التي تشهد معارك بين "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وتشكيلات أخرى من مقاتلي المعارضة، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.



وقال المرصد "لقي ما لا يقلّ عن 26 شخصاً مصرعهم من بينهم ثلاثة شهداء مدنيين على الأقلّ، إثر تفجير سيّارة مفخخة في مدينة جرابلس اليوم".



وفي اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، رجّح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن يكون التفجير "انتحاريّاً نفّذه عنصر من الدولة الإسلامية"، مضيفاً أنّ "التفجير يأتي بعد الخسائر التي منيت بها الدولة الإسلامية في مدينة جرابلس خلال اليومين الماضيين".



وذكر ناشطون أنّ تفجيرين وقعا في المدينة اليوم، بفارق دقائق معدودة.



وفي حديث لفرانس برس، قال الناشط نذير الحلبي عبر الإنترنت إنّ "سيّارتين انفجرتا في جرابلس، إحداهما في مدرسة الزراعة والأخرى بالقرب من السجن"، مشيراً إلى أنّ المقرين "هما للثوار".



وأوضح "مركز حلب الإعلامي" الذي يعتمد على شبكة من الناشطين، أنّ "الانفجار قرب مدرسة الزراعة وقع بعد لحظات من الانفجار الأوّل". أ.ف.ب

مقتل أحد أمراء الدولة الإسلامية في شمال غرب سوريا

أ.ف.ب.



بيروت - قتل أمير في الدولة الإسلامية في العراق والشام في شمال غرب سوريا بإطلاق نار عليه من مقاتلين معارضين اليوم الأربعاء، في هجوم يأتي وسط معارك عنيفة تدور منذ أيام بين هذا التنظيم الجهادي وتشكيلات أخرى من المعارضة السورية.

بموازاة ذلك، أفرجت الدولة الإسلامية المرتبطة بـ"القاعدة"، عن عشرات المقاتلين الذين احتجزتهم خلال الأيام الماضية في الرقة (شمال)، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أشار إلى تعرض المدينة اليوم الأربعاء لقصف جوي من طيران النظام.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "إن أبو البراء البلجيكي، وهو أمير الدولة الاسلامية في العراق والشام في مدينة سراقب (في محافظة ادلب)، قتل بإطلاق نار عليه صباح اليوم في الحي الشمالي من المدينة".

وأشار إلى أن "مقاتلين من الكتائب الإسلامية تسللوا إلى المدينة وتمركزوا في أحد الأبنية، وأطلقوا النار على أبو البراء خلال تنقله مع مجموعة تابعة له"، مشيراً إلى مقتل أحد عناصر هذه المجموعة وإصابة آخر في سراقب حيث "مئات من عناصر الدولة الاسلامية ما زالوا فيها".

وأوضح أن "أبو البراء" هو "بلجيكي من أصل جزائري، وتوعد في الأيام الماضية باللجوء إلى السيارات المفخخة" في حال تواصل المعارك بين عناصر الدولة الإسلامية ومقاتلين من المعارضة السورية.

من جهة أخرى، أفاد المرصد، اليوم الأربعاء، أن "الدولة الإسلامية في العراق والشام أفرجت مساء أمس الثلاثاء عن عشرات الأسرى من عناصر الكتائب الإسلامية المقاتلة" الذين احتجزتهم خلال معارك الأيام الماضية.

وكان المرصد أفاد أمس الثلاثاء عن سيطرة الدولة الإسلامية بشكل كامل على مدينة الرقة التي تعد معقلاً أساسياً لها، بعد انسحاب لواء مقاتل منها عقب اشتباكات استمرت أياماً.

وشن الطيران الحربي السوري اليوم الأربعاء، غارتين على المدينة، "استهدفت احداهما محيط مبنى المحافظة الذي يعد المقر الرئيسي للدولة الاسلامية"، بحسب عبد الرحمن.

الجهاديون "الأخيار" في مواجهة الجهاديين "الأشرار"


لونـا صفـوان  





موقع NOW يتحدث الى ناشطين، ومقاتلين من داعش، وجبهة النصرة، وكتائب أخرى عن الاشتباكات في شمال سوريا


1

مع احتدام الاشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والعديد من كتائب الثوّار في أنحاء شمال سوريا، تحدّث موقع NOW الى ناشطين، ومقاتلين، وصحافيين موجودين على أرض المعركة للوقوف على رأيهم في ما خصّ الحرب الدائرة. وقد طلبنا منهم الإجابة عن أربعة أسئلة أساسية هي: من يقاتل داعش؟ كيف تبدو الحياة في ظل "الدولة الإسلامية"؟ لماذا بدأت الحملة الآن؟ وما الذي يمكن أن نتوقعه في الأشهر المقبلة؟

1

منذ اندلاع الاشتباكات بين تنظيم داعش ومجموعات الثوار، اختلفت المصادر في تحديد كتائب الثوار التي تشارك في القتال.
"الجبهة الإسلامية لم تشارك إطلاقاً؛ كافة الأخبار عن مشاركتها في الاشتباكات ضد قوات داعش ليست سوى إشاعات. فالكتائب التي تقاتل داعش مرتبطة بالجيش السوري الحر فحسب، حتى وإن كان يتم التعريف عن بعضها ككتائب إسلامية: هي مرتبطة بالجيش السوري الحر، وخلافاً لمختلف التقارير فهي لا تقع تحت مظلة ما يُسمى بالجبهة الإسلامية" قال مؤكّداً المحلل السياسي الكوردي- السوري مسعود عكو.
وبالفعل فإن الجبهة الإسلامية لم تعلن يوماً بشكل رسمي عن مشاركتها في الحرب على داعش، حتى في شمال حلب عندما اندلعت معارك في الأتارب. ولكن المتحدث باسم الجبهة الإسلامية إسلام علوش عارض ما قاله عكو. فقد قال لـ NOW إنّ "الجبهة الإسلامية موجودة في الرقّة".

"نؤكّد لكم بأنّنا نصد كافة الاعتداءات المزعومة على جبهتنا على المدنيين والمجاهدين الذين يقاتلون ضد نظام الأسد، حتى وإن كانت داعش هي التي تتسبّب بحصول الاعتداءات". وتابع علوش: "غير أنّ جبهتنا تؤيد قيام أي نوع من الهدنة أو الاتفاق و التسوية بين كافة المجاهدين بشرط واحد هو الحفاظ على حقوق المدنيين والمجاهدين الذين انتهك أعضاء داعش حقوقهم، ومحاسبة أي عضو في داعش إذا لزم الأمر من خلال إقامة محاكمات عادلة".

ولدى سؤاله عمن يشارك في القتال في شمال سوريا، قال منهل باريش، الناشط والعضو في مجلس الإئتلاف السوري "ما حصل هو أنّ قوات داعش تخطّت كافة الخطوط الحمر واكتسبت الكثير من الأعداء. وما زاد الوضع سوءاً هو قتل داعش أحد أعضاء الكتيبة التي تشكّلت حديثاً وهي "جبهة الثوار السوريين"، في أتارب في حلب" شرح قائلاً. "أي عندما اندلعت الاشتباكات بين الثوار وداعش. انسحبت داعش سريعاً من معاقلها لأنّ جبهة الثوار السوريين هاجمت كافة مواقعها مرة واحدة، ما منع قوات داعش من إعادة تجميع نفسها في منطقة واحدة".

img1

قد وضع باريش قائمة بأسماء المشاركين على النحو الآتي: "جبهة الثوار السوريين"، وتشمل كتيبة الفاروق، واتحاد العشائر السورية، و11 فصيلاً آخرين، والمقاتلين المنشقين عن الكتائب الأخرى، والجبهة الإسلامية، مع أحرار الشام في الرقة ومسكنة، ومنبج، وصقور الشام، والتوحيد، التي لديها وجود كبير في حلب، وجيش الجهاديين، وكتيبة نور الدين الزنكي".

وبدوره وافق جيمي شاهينيان، الناشط السوري الذي أجبر على الهرب من الرقّة مع قدوم قوات داعش اليها، على أنّ مجموعات كبيرة من الجبهة الإسلامية، وأحرار الشام، وجبهة النصرة، وبعض كتائب الجيش السوري الحر تشارك في معارك الرقّة ضد داعش.

ولكن أحد مصادر قوات داعش الذي تمنى عدم ذكر اسمه أصرّ على القول "إنّنا لا نتقاتل مع جبهة النصرة"، قال لـ NOW، "جبهة النصرة تقف الى جانبنا ومعاً سوف نواجه الأعداء. الدولة الإسلامية في 

العراق والشام لن تتخلّى عن الثورة السورية، سوف نستمر بقتال الكتائب التي تهاجمنا".

ومع طرد قوات داعش من مناطق مثل حلب، بقي موقف جبهة النصرة من هذه التطورات غير واضح. فقد قال لموقع NOW المتحدّث باسم جبهة النصرة في شمال سوريا، الذي طلب عدم ذكر اسمه "حاولنا احتواء التوتّر على كافة الجهات، وحاولنا تجنّب الاشتباكات: ففي النهاية، داعش هي أحد فروعنا.
إلاّ أننا لا نستطيع الوقوف مكتوفي الأيدي أكثر، واليوم نحن نعمل على التوصّل الى نوع من الاتفاق بين كافة الجهات".
غير أنّ الناشط السوري، غسان ياسين، وافق على أن كافة فصائل وكتائب الجيش السوري الحر تشارك في الحرب على داعش. وشرح أنّ "هذه الحرب على داعش ساهمت في توحيد العديد من الثوار، والكتائب، والفصائل التي تسعى الى هدف واحد هو: طرد قوات داعش من أرضنا، سوريا".

2

يتذكّر عكو كيف أنّ النظام السوري انسحب من الرقة لكي يسلّمها عمداً الى قوات داعش. "نحن في المعارضة متأكدون من أنّ قوات داعش هي جزء متصل بالنظام السوري" قال.

وفي هذا السياق، قال المنتج والمخرج عروة نيرابيا لموقع NOW "مما لا شك فيه بأنّ التحرّك الحالي ضد قوات داعش حصل بسبب الضغط الشعبي. فقد طفح كيل المجتمعات السورية من وجود قوات داعش في بعض المناطق. وهذا كما يبدو أدى الى وضع كافة الاختلافات داخل المجتمع السوري جانباً، والى توحيده وخلق موجة من الرفض والنبذ فيما خصّ وجود تنظيم داعش وسلوكه"، كما قال. "مما لا شك فيه بأن مشروع داعش لم يعد تأسيس دولة إسلامية: فأنا أراها كمشروع فوضى، مشروع يستفيد من الفوضى الحاصلة الآن والفوضى التي ستحصل، هي مشروع للقضاء على أي فرص للاستقرار".

ولدى سؤالها عن سبب اختيار كتائب الثوار الأخرى مواجهة قوات داعش، أجابت الناشطة سعاد نوفل "أعتقد بأنّ عمليات الإعدام الجماعية التي قامت داعش بتنفيذها هدفت الى إيصال فكرة واحدة: هي أنّ الأسد هو الخيار الأفضل لكم كسوريين، فهذا مثال عمّن يمكن أن يخلفه".

وعند سؤالها عن سبب استقرار داعش في الرقة، أجابت "لأنّ هذه المنطقة لطالما كانت حقلاً 
للتجارب. الشعب في الرقة بسيط: فهم يتكّلون على الدين وعقليتهم ريفية الطابع، وهي عبارة عن مجتمع قبلي.
فقد كان من السهل على مجموعات مثل داعش بأن تستخدم الدين من أجل استمالة زعماء القبائل الى جانبها".

وتاريخياً، كما قالت، استخدم حزب البعث التقنية نفسها، مستغلاً زعماء العشائر من أجل بسط نفوذه في الرقة.

لقد تحوّلت بساطة المجتمع الى بيئة رحبة الصدر، استقبلت في النهاية مجموعات مثل داعش. ولكن كما في كافة المجتمعات، وقف الأفراد وأقّروا باللعبة التي تلعبها هذه المجموعات.

وبالنسبة لشاهنيان، لم يتغيّر شيء بين ما يسميه حقبة داعش وحقبة النظام. فكلاهما استخدم الطرق الأمنية نفسها مع الناشطين، كما أكّد شاهينيان، الذي سبق أن تعرّض للاعتقال على يد النظام. "يمكن أن أقول لك لماذا اختاروا الرقة... فبالنسبة الى مجموعات كداعش، هذه هي البيئة الأفضل لها لكي تنمو وتكبر وتكسب تأييداً شعبياً".

وقال شاهينان لـ NOW إنّ نمو تنظيم داعش "بدأ من ضواحي إدلب وصولاً الى ضواحي حلب. وكانت الرقّة من أولى المدن التي تمّ تحريرها من النظام السوري، وحينها هاجموها وسيطروا عليها".
img2
ويتذكّر الناشط كيف أنّ ما بدأ بـ 110 جهاديين سرعان ما تطوّر ليصبح أكثر من 600 جهادي، وبواسطة الوعود المتعلقة بالمال والسلطة، انضم ما تدعوهم داعش بـ "المهاجرين" اليها من كافة أنحاء العالم.

وبدورهم وافق ناشطون آخرون على هذا التوصيف. فخلال تواجدها في سوريا، لم تظهر قوات داعش أي اهتمام بتنفيذ مشاريع تهدف الى دعم السوريين وقتال النظام السوري، كما اعتبر ياسين الذي وصف كيف قامت داعش ببساطة باحتلال المناطق التي تم تحريرها. "عندما تحرّر مثلاً إحدى كتائب الجيش السوري الحر إحدى القرى في شمال حلب، كل ما تفعله قوات داعش هو أن تحتلها. وبالتالي بات علينا اليوم أن نعيد تحرير المدن [منهم]"، كما قال. "هذه المواجهة كانت ستحصل عاجلاً أم آجلاً. ونحن مسرورون كونها حدثت اليوم بحيث يكون لدينا وقت للتركيز على المواجهات القادمة مع النظام السوري، والعمل أكثر على إسقاط النظام. يؤلمنا كسوريين بأنّنا نقاتل بعضنا البعض، ولكن قوات داعش موجودة هنا من أجل ترويع السوريين وليس من أجل المساهمة في عملية تحرير أي أجزاء من سوريا بعد الآن".

أما زياد الحمصي، الذي اختطفته قوات داعش في 
تشرين الأول 2013 مثل العديد من الناشطين الإعلاميين فقد قال: "كنتُ أشاهد ما كانت تفعله قوات داعش لثورتنا بصمت. لم يكن باستطاعتي أن أفعل الكثير حيال سرقتهم لثورتنا الغالية وإطباقهم عليها، هذه الثورة التي كلفتنا خسارة أرواح أحبائنا". وتابع: "كنّا نقاتل النظام السوري لأنه كان يهيننا لدى اعتقالنا. فهذا النظام لم يكن يكنّ أي نوع من الاحترام للمواطنين السوريين، واليوم داعش تعاملنا بطريقة أسوأ حتى من النظام عندما تسيطر على المناطق المحرّرة". ووصف حمصي المواجهة بين السوريين وداعش بـ "الثورة الثانية". "الآن هو الوقت المناسب لتصحيح مسار الثورة السورية، ولاستعادة ما هو لنا. نعم، نحن غاضبون. نحن غاضبون لأنهم اختطفوا ما هو لنا، وحوّلوا وأعادوا تشكيل حريتنا بحيث تصبح مناسبة لهم".

"هناك محاولات دولية لحل الأمور في سوريا، هذا عدا التغيّرات الإقليمية التي تُضاف الى مخاوف الجماهير السورية والجراح التي تسبّبت بها لهم قوات داعش وحلفاؤها"، شرح حمصي. "استيقظ الناس ليجدوا محتلاً جديداً. والآن يحاولون التخلّص منهم. الآن السوريون هم عليهم أن يقرّوا بما هو الأفضل لبلدهم"، أضاف.
3
يعتقد عكو أن الجيش السوري كان قادراً على هزيمة قوات داعش منذ اليوم الأول لانتشارها في سوريا. "أنا فقط لا أعلم لماذا أجّلوا هذه المعركة الى اليوم. ما يدعو للسخرية هو أنّ قوات داعش كانت تروّع الناس من خلال ذبحهم في حلب والرقة؛ فلماذا ضعفت هذه المجموعة الإرهابية المنظمة جداً فجأةً وغادرت المناطق التي تسيطر عليها؟"

أما المصور الصحفي مزار مطر فقد تجوّل في الرقة وحلب وإدلب خلال القتال. "المعارك تحصل في الوقت المناسب"، قال. "إنه قرار دولي قبل مؤتمر جنيف 2، لأن معظم كتائب الجيش الوطني الحر والجبهة الإسلامية لا تأخذ قراراتها بنفسها. يبدو أن القرار قد اتُخّذ: وهو يقضي بتفكيك قوات داعش، والسخاء في تقديم الأسلحة طالما أنّ حرب الجيش السوري الحر هي اليوم مع داعش. "من ناحية القول، فإنّ هذا القرار الدولي يهدف الى إظهار دعم كبير للحملة على داعش. المعركة في الرقة أوسع مما كان متوقعاً لأنها احد معاقل داعش: "فهناك يمكنك ان تحدّد أحد أكبر أماكن الاعتقال في سوريا"، قال مزار.

ووافق ياسين على هذا التوصيف. "إن الإطار الزمني للمعركة مهم، فقتال داعش يغيّر ما هو مخطّط لمؤتمر جنيف 2: "الحرب على الإرهاب"" كما قال. فبلدة أتارب معروفة بأنها أحد معاقل الجيشالسوري الحر، حيث لا يوجد فيها سوى مقر وحيد

وفقا لصقور الشام وأحرار الشام، فإن موت الدكتور أبو ريان هو الذي أشعل فتيل هذه الحملة على داعش. حيث شرح أحد الناشطين مع أحرار الشام الأمر قائلاً "لم يكن قادة كتائبنا يريدون أن يكونوا هم من بدأ المواجهة مع داعش، لأنهم يعلمون نتائج ذلك على الثورة السورية وعلى الوضع الراهن. يمكننا بصدق القول إنه كان للإعلام دور كبير في تشكيل رأي عام قوي يدين قوات داعش، التي اتُهمت مرات عدة بخطف صحافيين وناشطين إعلاميين وبإهانة مدنيين ولم تثبت براءتها [من هذه التهم] إطلاقاً".
img3
وافقت مصادر داعش على أهمية الحملة الإعلانية، رغم أنها نفت دورها في موت الدكتور أبو ريان. "بدأ الأمر برمته بسبب الحملات الإعلانية التي انتشرت ضد داعش"، قال أحد مصادر داعش. "لقد أتقن الجيش السوري الحر وحلفاؤه لعب اللعبة. ومن ثم اشتبكوا معنا في الميدان متهميننا بموت الدكتور ريان.

يريدون إطفاء نور الإسلام، النور الذي نأمل بنشره عبر المنطقة، وبالتالي فقد اعتدوا علينا في أنبار العراق وفي أتارب سوريا في الوقت نفسه".

هذا وتحدّث مصدر آخر لداعش الى موقع NOW، نافياً تورط المجموعة في عمليات الخطفوالقتل في أتارب: "لسنا مسؤولين عما لم نفعله، لاسيما ا".موت القائد ناظم بركات. ولسنا كذلك من قام بالعديد من عمليات الخطف للناشطين والقادة في شمال حلب".

غير أنّ بعض أعضاء داعش الذين شهدوا على بداية اشتباكات أتارب لا يوافقون على ذلك تماماً. "لقد ارتكب بعض أمراء الدولة الإسلامية خطأ في السماح للأمور بالتصاعد والوصول الى هذه النقطة، لا سيما أولئك المسؤولين عن شمال إدلب وضواحي غرب حلب"، قال متحدّث آخر باسم داعش. "أمراء وأعضاء الدولة الإسلامية لا يزالون يرفضون اعتبارهم مسؤولين عن أي من عمليات الخطف التي حصلت في حلب وضواحيه 
4
رأى نيرابيا أن الحملة ضد داعش "قد تؤدي الى تغييرات سياسية إقليمية فيما خصّ [مؤتمر] جنيف وأن الثورة السورية تقاتل اليوم ضد الإرهاب، وليس ضد الأسد. وكذلك، ثمة قوات متطرفة أخرى موجودة بين هذه الكتائب تستغل هذه الفرصة لكي تبدو كـ "قوى ليبرالية" في المقارنة مع داعش، ما يزيد المخاوف من حقبة ما بعد داعش" كما قال. "وبالتالي فإنّ هذه ليست ثورة كاملة، ولا صحوة اجتماعة كاملة، بل فرصة كبيرة لاستعادة المجتمع المدني وزنه في الثورة".
"الجزء الأهم اليوم هو إعادة التأكيد على أنّ المجتمع السوري، وليس فقط الإسلامين ولا
المجموعات المسلحة، بل المجتمع السوري بأكمله، لا يزال قادراً على ممارسة الضغط والتأثير على القوى التي لديها سلطة على الثورة السورية وقراراتها" تابع نيرابيا قائلاً.

داعش لن تختفي من سوريا، ولكن يمكن إعادتها الى تعريفها الأصلي: كمجموعة إرهابية تقوم بتفجيرات انتحارية ضد المعارضة السورية، والثوار السوريين والأقليات الدينية في سوريا".

"الأهم اليوم هو منع داعش والمجموعات المشابهة لها من السيطرة على المدن والبلدات في سوريا. يجب عدم القبول برفع علمهم على أي مبنى في سوريا" 
img4
لا أعتقد أنّ الجيش السوري الحر سوف يتمكّن من السيطرة على الرقّة، لأنه لا يوجد قوات خاصة بالجيش السوري الحر متمركزة أساساً في هذه المنطقة. وحتى الآن، فإنّ الكتائب الموجودة هناك موجودة هناك فقط من اجل محاربة داعش". وأضاف عكو "لا اعتقد أنه من المخطّط لهذه الكتائب أن تبقى في الرقّة. فقد انضمت الى القتال قدوماً من دير الزور وضواحي حلب وسوف تعود في النهاية الى قواعدها".

ولدى توجيه السؤال نفسه إليها، ردّت نوفل قائلة "للأسف أني لا أستطيع التنبؤ بما سيحصل في الأيام القادمة، ولكني أخشى بأن تستعيد داعش سلطتها وتوازنها. فمجموعة داعش هي مجموعة مدرّبة ومسلحة بشكل جيّد. أعتقد بأنّ قرار محاربتهم لم يكن قرارا عقلانياً: فقادة مجموعات الثوار الأخرى لم يأخذوا في عين الاعتبار بأنّ من يعانون في الحالين هم أهل الرقّة" كما قالت.

وبدوره قال مطر إنّ دعوة زعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، الى إجراء تسوية "لن يخفّف من شدة المعارك الجارية أبداً.
المعركة ستستمر. للأسف فإننا لن نستطيع التخلّص من قوات داعش بسهولة، حتى إن غادروا المناطق. فنحن نخشى من تنفيذهم اعتداءات إرهابية أوسع، ووضعهم سيارات مفخخة، والى ما هنالك...".

"يمكننا أن نتوقّع سيناريوين " يشرح شاهينيان: "في حال سيطرت قوات داعش، فهي سوف تعدم كل من حارب ضدها في وقت ما، أي الكتائب المذكورة آنفاً. وسيكون على كل من يخالفون شريعة داعش بأن يهربوا من المناطق التي تسيطر عليها. وفي حال استسلمت داعش، فكما يقول قادة الجيش السوري الحر، سوف يُحاسب كل مقاتل على جرائمه. وسوف تُجرى محاكمات عادلة".

ويؤكّد حمصي على القول "لا زال لدي إيمان، لا زلنا نؤمن في ثورتنا على الأسد. لأننا نحن الشعب والنصر دائما يكون حليف الشعب، سواء أكان يحارب ضد داعش، أو الأسد، أو أي طاغية".

وعندما سأل موقع NOW حمصي إذا كانت الحملة قابلة للنجاح، قال "لماذا قد لا تنجح؟ هذا هو السؤال الصحيح". 
ترجمة زينة ابو فاعور هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية

"داعش" تتفرّد بالسيطرة على مدينة الرقة شمال سوريا

أ.ف.ب.





دمشق - إنسحب مقاتلو كتائب معارِضة للنظام السوري، اليوم الثلاثاء، من مدينة الرقة (شمال) التي باتت "الدولة الاسلامية في العراق والشام" تتفرّد بالسيطرة عليها، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي الكتائب الأخرى استمرت أياماً، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.



ويأتي ذلك في وقت تستمر المواجهات بين الطرفين في مناطق عدة من محافظتي حلب (شمال) وإدلب (شمال غرب) حيث قتل ثمانية مقاتلين في انفجار نفذه انتحاري من الدولة الاسلامية.



وقال المرصد السوري في بريد إلكتروني بعد الظهر "أكدت مصادر متطابقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الدولة الإسلامية في العراق والشام سيطرت بشكل كامل على مدينة الرقة، عقب اشتباكات استمرت لأيام مع لواء مقاتل" انسحب من المدينة.



وفي محافظة حلب، تدور، بحسب المرصد، "إشتباكات عنيفة بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام من جهة وكتائب مقاتلة في مدينة جرابلس".



وكان المرصد أفاد صباحاً عن مقتل "ثمانية مقاتلين من حركة إسلامية مقاتلة إثر تفجير ضخم نفّذه مقاتل من الدولة الإسلامية في العراق والشام بسيارة مفخخة" في ريف إدلب.

وأوضح أن التفجير استهدف حاجزاً للحركة ورتلاً عسكريا للمقاتلين بين قريتي رام حمدان وزردنا".

على خط آخر، تستمر العمليات العسكرية والمواجهات بين قوات النظام ومجموعات المعارضة المسلحة في مناطق عدة، لا سيما في ريف دمشق.

وتعرضت مدينة داريا، اليوم الثلاثاء، لقصف وغارات بحسب المرصد وناشطين.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن طائرات ألقت "براميل متفجّرة" على المدينة، مشيرة إلى "انفجارات قوية وتصاعد دخان كثيف في سماء المنطقة".

وتساقطت، بعد ظهر اليوم، قذائف هاون عدة في منطقتي القصاع والمزرعة في وسط دمشق، يرجّح أن مصدرها مواقع لمقاتلي المعارضة قريبة من العاصمة. 
"العربية" ترافق الجيش الحر في حربه على داعش بإدلب
موفد القناة: "الحر" كشف عن مقبرة جماعية بجانب مركز داعش الرئيس بالمدينة
دبي - قناة العربية
رافقت كاميرا "العربية" الجيش الحر في معاركة ضد داعش في إدلب بمدينة الدانا. وأظهرت كاميرا "العربية" مجزرة عبارة عن مقبرة جماعية بجانب مركز التنظيم في المدينة، وقال محمد دغمش، موفد "العربية"، إن الدانا الآن هي مدينة محررة بالكامل ومسيطر عليها من قبل عناصر الجيش الحر.
وأضاف أن "العربية" هي أول قناة تلفزيونية تصل إلى الدانا، وأهمية الدانا أنها كانت المركز الرئيس لداعش في المنطقة.
وأشار دغمش وهو واقف إلى جانب المركز الرئيس إلى المقبرة الجماعية التي تم اكتشافها بعد خروج داعش من المدينة، واصفاً أنها ممتلئة بالجثث مجهولة الهوية، وأظهرت الكاميرا مجموعة من الجثث بين التراب تغيب ملامحها بشكل شبه كلي.
ورصدت كاميرا "العربية" خوف الأهالي وتجمعهم بجانب المركز الرئيس لمحاولة التعرف إلى تلك الجثث؛ وذلك لأن "داعش" اعتقلت الكثيرين من تلك المدينة ومن مدن أخرى، خصوصاً صحافيين وناشطين، والكثير من أولئك المعتقلين لم يظهروا بعد.

"ثورة" القاعدة... استثمار الصراع الطائفي لكسب التأييد


أنّـا ماريـا لوكـا  


Embedded image permalink
المجزره بحق المعتقلين في حلب. نفّذتها داعش قبل الإنسحاب
بيروت - بدا أنّ الثورة السنّية على الحكومة التي يقودها الشيعة في محافظة الأنبار في العراق بدأت في 30 كانون الأول 2013. إذ بعد أن تم حلّ تظاهرة ضد رئيس الوزراء نوري المالكي، اندلعت اشتباكات عنيفة بين ميليشيات قبلية سنّية وقوات الأمن العراقية في الرمادي والفلوجة. وبعد أيام قليلة، سيطرت "القاعدة" في العراق على المدينتين.

ومع هذا التطور المقلق، بات فجأة من الواضح بأنّ "القاعدة" عادت للبروز في المنطقة، مستفيدةً من كافة الفرص المتاحة: الحرب في سوريا، وعدم الاستقرار السياسي عقب الربيع العربي، وازدياد الطائفية في أنحاء المنطقة، والنقص في التدخّل الغربي.

إلاّ أنّ واضعي السياسات والاستراتيجيات كان عليهم أن يقلقوا قبل وقت طويل من الاستيلاء على الرمادي والفلوجة، يرى بعض المحللين. فعلى الرغم من أنّ "القاعدة" لم تكن تعتدي على أهداف في البلدان الغربية كما فعلت في الماضي، إلا أنها كانت تشكّل ميليشيات مسلّحة لتأسيس دول إسلامية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وعلى وجه الخصوص، اكتسبت "القاعدة" أراض في العراق وسوريا. وقد احتدّت الاعتداءات في العراق ما أدى الى مقتل 6000 شخص وجعل عام 2013 أحد أكثر الأعوام دموية في التاريخ الحديث للبلد.

وفي سوريا، حاولت "القاعدة" في العراق أن تدمج "جبهة النصرة" السورية التي تشكّلت حديثاً ضمن "الدولة الإسلامية في العراق والشام" باسمها الجديد. وفي حين أنّ زعيم "جبهة النصرة" رفض هذا الدمج وأكّد أنّ مجموعته هي الممثل الحقيقي لـ"القاعدة" في سوريا، سيطر مقاتلو "داعش" الأفضل تسليحاً وتدريباً، على العديد من البلدات في شمال سوريا، وفرضوا الدولة الإسلامية فيها بشكل عنيف.

ووفقاً للعديد من الخبراء، لطالما استثمرت "القاعدة" في تكتيكاتها في الصراع الطائفي من أجل كسب دعم شعبي والإطاحة بالأنظمة التعسفية في العالم العربي لاستبدالها بدول إسلامية.

"القاعدة ووكلاؤها ثوار سياسيون"، قال لموقع NOW طوماس جوسلين، المسؤول الكبير في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومقرها في واشنطن. "منذ البداية أرادوا دولة، ولطالما كان المشرق هو المفضّل لديهم. فطالما أنّنا في الغرب نراهم كإرهابيين ضيّقي التفكير لا يكترثون سوى للقيام باعتداءات إرهابية وإيقاع أكبر عدد من الضحايا، لن نتمكّن من هزيمتهم"، قال.

ترمي استراتيجية القاعدة الى خلق أو استغلال الصراع الطائفي والتحوّل الى مدافعين عن المسلمين السنّة. ففي العراق، احتاجت القاعدة الى حملة تفجيرات إرهابية ضد السكان المدنيين الشيعة لكي تؤمّن مناخاً من الصراع الطائفي الذي تتعطّش إليه. وكانت سلسلة من الانفجارات التي حصلت في 23 تموز 2013 هي أول ما لفت الانتباه الدولي الى حملة القاعدة في العراق لـ "كسر الجدران"، كما كتبت مديرة الأبحاث في معهد دراسة الحرب جيسيكا د. لويس في دراسة نُشرت مؤخراً. وفي سوريا، وفّرت الحرب الأهلية أصلاً الظروف اللازمة. "فقدان النظام السيطرة، لا سيما في المحافظات الشمالية والشرقية، سمح لمجموعات القاعدة بملء الفراغات الناتجة عن ذلك"، أضافت لويس.

وما عقّد الوضع في سوريا هو بروز مجموعتين متصلتين بالقاعدة، هما قوات داعش وجبهة النصرة. إلاّ أنّ "داعش" فشلت في مهمتها بعد أن أطلق الناشطون والثوار السوريون ما سموه بـ"الثورة الثانية" ضد داعش. فقد اندلعت المعارك في أنحاء شمال سوريا. إلاّ أنّ هذه الثورة الثانية المضادة للمتطرفين ليست موجهة ضد جبهة النصرة، المجموعة الثانية التابعة للقاعدة في سوريا. أما جوسلين فيرى بأن ذلك ليس سوى خطأ.

"لطالما كانت جبهة النصرة بالفعل مجموعةً تابعةً للقاعدة، وهي منظمّة بشكل جيد جداً. أما أمراء داعش لم يفهموا كيفية تغيير تكتيكاتهم من أجل كسب دعم الشعب"، شرح جوسلين. "لماذا قد تبذل جبهة النصرة مثل هذه الجهود لتغيير تكتيكها لكسب المزيد من الدعم الشعبي إن لم يكونوا ثوّاراً سياسيين، غير مهتمين في الترهيب [بل في كسب سلطة سياسية]؟ إنهم يحاولون بناء قاعدة شعبية بين الناس وهذا الأمر مخيف. هذا هو أكبر خطر قد تشكّله"، أضاف قائلاً.

غير أنّ العديد من شخصيات المعارضة السورية لا ترى جبهة النصرة كتهديد مباشر. "نعلم بأنهم يريدون دولة إسلامية، ولكنهم لم يؤذوا الناس أبداً كما فعلت قوات داعش. فهي لم تفرض خطتها على الناس من خلال الإرهاب. لقد كانت جبهة النصرة في ساحة المعركة على الدوام. وهي لم تعتقل أو تخطف أو تعذّب الناشطين أو الصحافيين الاجانب، فلو أنهم فعلوا ذلك، لواجهوا ما تواجهه داعش اليوم"، قال منهل باريش من مجلس الإئتلاف السوري الذي قام مقاتلو داعش بالاعتداء عليه مرات عديدة.

يعتقد جوسلين بأنّ دعم الشعب هو بالضبط ما يشكل مفتاح مكافحة التطرّف في المنطقة وأبعد من المنطقة. "علينا أن نحتضن الشعب. فها هنا فشلت الولايات المتحدة في العراق وسوريا" قال. "كان للغرب في البداية فرصة لدعم السوريين الذين أرادوا فقط التحرّر من الأسد. واليوم ملأ الفراغ ثوّار سياسيون من القاعدة".

وفقاً لدراسة نشرتها مؤخراً مؤسسة Quilliam، وهي مؤسسة أبحاث في لندن تدرس التطرّف حول العالم، فإنّ الدعم الشعبي لمشاريعها الحقيقية هو نقطة ضعف القاعدة. فعلى الرغم من أنّ القاعدة عادت للبروز في المناطق الحامية مثل سوريا، والعراق والعديد من بلدان شمال أفريقيا، فهي تفتفر في النهاية الى دعم شعبي حقيقي لها لكي تتمكن من فرض إيديولوجيتها وتتحوّل الى حزب حاكم.

في الفلوجة في العراق، يستمر القتال. ولكن وفقاً لرجال القبائل المحليين، فإنّ معظم المقاتلين من قوات داعش الحليفة للقاعدة انسحبوا من البلدة، تاركين الجيش العراقي ورجال القبائل عالقين في مواجهة عنيفة.

وفي سوريا، استولت قوات المعارضة، وبينها جبهة النصرة، على مقر داعش في حلب. "أعتقد بأنّ فكرة فرض دولة إسلامية في سوريا هي فكرة جنونية"، قال باريش لـ NOW. "لا أعتقد بأن هذا ممكن: لقد طالب السوريون بالحرية وبدولة مدنية لدى بدء الثورة، وطالبوا أيضاً بفصل السلطات داخل الدولة. السوريون سوف يرفضون فكرة قيام دولة إسلامية".

آنا ماريا لوكا تغرّد على تويتر @aml1609
هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية
(ترجمة زينة أبو فاعور)

فابيوس: النظام السوري يغذّي الإرهابيين ونأمل انعقاد جنيف2

Embedded image permalink
بيروت - أكّد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس دعم فرنسا الكامل للائتلاف السوري المعارض، وذلك بعد اجتماع لأصدقاء سوريا في باريس.



فابيوس، وفي تصريح، قال: "نأمل أن ينعقد مؤتمر جنيف2 في الوقت المحدّد"، مديناً "الأعمال البشعة التي يقوم بها النظام السوري ضدّ شعبه".



وأضاف: "هدف جنيف2 هو انتقال السلطة في سوريا"، مشدّداً على أنّ "النظام السوري هو الذي يغذّي الإرهابيين، الذين إذا أردنا التخلّص منهم نريد أن نتأكّد من نهاية النظام"، وموضحاً أنّ "الاجتماع كان إيجابياً".



وتابع: "نرى أنّ جنيف2 يجب أن ينعقد والمجتمع الدولي يجب أن يُجمع على أن لا حلّ للمأساة السورية إلّا الحل السياسي، وجنيف2 سيشكل جواباً لتلبية طموح الشعب السوري".



من جهته، أشار رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا إلى أنّه "اتّفقنا على ألّا مستقبل للأسد وعائلته في سوريا"، مؤكّداً أنّ "عملية تسليم السلطة موضوع واضح ولا نقاش فيه". NOW

700 قتيل على الأقل في المعارك بين داعش والمعارضة السوريّة

أ.ف.ب.





بيروت - قتل نحو 700 شخص في تسعة أيام من المعارك الدائرة بين عناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" ومقاتلي المعارضة السورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الأحد.

وأوضح المرصد أنّه وثق مقتل 697 شخصاً بين الجمعة الثالث من كانون الثاني/يناير ومنتصف أمس السبت، مشيراً إلى أنّ القتلى هم 351 مقاتلاً معارضاً و246 عنصراً من داعش ومئة مدني، موضحاً أنّ مصير مئات المعتقلين لدى الطرفين المتقاتلين لا يزال مجهولاً.

16 تفجيراً انتحارياً لداعش خلال أسبوع

بيروت - نفذ عناصر الدولة الاسلاميّة في العراق والشام "داعش" 16 تفجيراً انتحارياً، غالبيتها بسيارات مفخخة، خلال الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل عشرات المقاتلين والمدنيين، وفق ما أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن اليوم الأحد.

وأشار عبد الرحمن إلى أنّ التفجيرات حصلت في حلب والرقة وادلب وحمص، موضحاً أنّ 39 مقاتلاً معارضاً قضوا أمس في تفجيرات حلب وادلب والرقة.

ولفت مقاتل في صفوف "حركة أحرار الشام" التي تقاتل ضد الدولة الاسلامية، من جهته، إلى أنّ عناصر داعش "يلجأون إلى التفجيرات الانتحاريّة لإرهاب الناس واخضاعهم، وليس فقط المقاتلين"، وأضاف عبر الانترنت: "هذه التفجيرات هي احد أشد اسلحتهم فتكا... ومن اسباب لجوئهم اليها هو نقص الوسائل الاخرى لديهم".

وتدور منذ ايام معارك بين "الجبهة الاسلامية" (التي تضم احرار الشام) و"جيش المجاهدين" و"جبهة ثوار سوريا" من جهة، وعناصر الدولة الاسلامية التي يتهمها الناشطون والمعارضة بتطبيق معايير متشددة وارتكاب ممارسات "مسيئة" تشمل اعمال القتل والخطف والاعتقال.

وحقق مقاتلو المعارضة تقدماً في ادلب وحلب، بينما تحقق داعش تقدماً في الرقة التي تعد أبرز معاقلها،  وفق المرصد.

واليوم، تتواصل المعارك العنيفة في الرقة حيث تمكنت داعش من بسط سيطرتها على معظم انحاء المدينة، وهي مركز المحافظة الوحيد الخارج عن سيطرة نظام الرئيس بشار الاسد.

وفي ادلب، يحاصر مقاتلو المعارضة المئات من العناصر في مقر الدولة الاسلامية في مدينة سراقب، وذلك غداة سيطرتهم على غالبية المدينة.

وفي حلب، تحاول القوات النظامية الافادة من المعارك بين المعارضين والجهاديين. وقصف الطيران الحربي اليوم مدينة الباب وبلدة حريتان في ريف حلب، وفق المرصد
قائد جبهة «ثوار سوريا»: نحن نواة الجيش الوطني وستنضم إلينا نصف كتائب المعارضة
قال لـ «الشرق الأوسط» إن علاقتهم مع «الجبهة الإسلامية» جيدة جدا
جمال معروف قائد «جبهة ثوار سوريا»
بيروت: «الشرق الأوسط»
كشف قائد جبهة «ثوار سوريا» جمال معروف أن الألوية والكتائب التابعة للجبهة «ستكون النواة الأولى لتشكيل الجيش الوطني الحر». وشدد على أن مهمة هذا الجيش ستتركز على قتال نظام الرئيس السوري بشار الأسد والتنظيمات الأصولية «التي لا تختلف عنه في ممارسة القمع على أن يسعى بعد زوال النظام للحفاظ على أمن الناس». وقال معروف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أمس إن «هيئة الأركان في الجيش الحر لم تعد تملك أي نفوذ على الأرض، لا سيما بعد الضربة التي وجهت إليها من قبل الجبهة الإسلامية». ورجح أن «ينضم إلى الجيش الجديد نحو 50 في المائة من الكتائب التي تقاتل في سوريا»، دون أن يستبعد صدامات عسكرية مع كتائب أخرى خارج الجيش الوطني. وكان وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، أسعد مصطفى قد أعلن أول من أمس في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن وزارته تعمل على تشكيل «جيش وطني حر» لمواصلة المعارك ضد التنظيمات الإسلامية المتشددة ومحاربة النظام، إضافة إلى حفظ الأمن في مرحلة ما بعد (الرئيس بشار) الأسد، كاشفا عن «مناقشات تجري حاليا مع مختلف القوى العسكرية، بما فيها (الجبهة الإسلامية) التي تضم أكبر تكتل للكتائب الإسلامية».وكانت معارك اشتعلت بين الجبهة الإسلامية التي يتزعمها زهران علوش وبين الجيش السوري الحر، وتمكنت الجبهة من احتلال بعض مقرات الحر شمال سوريا.
وبحسب معروف فإن «الانتصار على النظام السوري يستلزم تحرك سريع لتوحيد جهود الفصائل المقاتلة تحت إدارة واحدة ضد إرهاب بشار الأسد». واصفا العلاقة بين «جبهة ثوار سوريا» و«الجبهة الإسلامية» بـ«الجيدة جدا» قائلا: «نشترك مع الأخوة بالجبهة الإسلامية بالسعي لتحقيق هدف واحد هو إسقاط نظام الأسد»، مؤكدا أن «عددا من المعارك حصلت أخيرا بالتعاون والتنسيق بين الجبهتين».
وتضم جبهة «ثوار سوريا» التي أعلن عن تشكيلها قبل أسابيع كتائب من «الجيش السوري الحر»، أبرزها «المجلس العسكري» في محافظة أدلب وتجمع ألوية وكتائب «شهداء سوريا» وألوية «النصر القادم» و«الفرقة التاسعة بحلب» و«لواء أحرار الشمال» وكتائب «فاروق الشمال» وكتائب «رياض الصالحين» في دمشق وتجمع «أحرار الزاوية» وألوية «الأنصار» وكتائب «فاروق حماة» و«الفرقة السابعة» وألوية «ذئاب الغاب» وفوج «المهام الخاصة» بدمشق ولواء «شهداء أدلب». وعلى الرغم من أن «جبهة ثوار سوريا» نفت أن يكون تشكيلها رد فعل على اتساع نفوذ «الجبهة الإسلامية» فإن توقيت تأسيسها بعد سيطرة الأخيرة على مستودعات للجيش الحر في حلب وضعها في هذا الاتجاه، لا سيما وأنها تتقاطع في مشروعها السياسي مع مشروع «الجبهة الإسلامية» من ناحية إقامة «حكم إسلامي رشيد».
وينفي معروف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن تكون جبهته «تلقت أي مساعدات من جهات عربية أو غربية»، مشيرا إلى أن «ما يملكونه من سلاح وعتاد جرى الاستيلاء عليه خلال معارك مع النظام».
وحول موقفه من مؤتمر «جنيف 2» للسلام في سوريا شدد معروف على أن «موافقته على هذا المؤتمر مشروطة بتنحي بشار الأسد»، مطالبا بـ«الحصول على ضمانات من قبل روسيا وأميركا لتحقيق هذا الشرط قبل توجه المعارضة للمشاركة بالمفاوضات».
وفي حين تكتسب «جبهة ثوار سوريا» قوة ميدانية في المناطق الشمالية، لا سيما أدلب، فإن مقاتليها الذين يتجاوز عددهم الـ40 ألفا ينتشرون أيضا في مدن سورية أخرى. ولعبت «الجبهة» دورا عسكريا كبير خلال المعارك ضد تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية (داعش).

معارك "الدولة الإسلامية" ومعارضيها في شمال سوريا توقع 482 قتيلاً الجيش السوري يحبط محاولة من المعارضين لكسر حصار حي الخالدية في حمص
متظاهر في كفرنبل بمحافظة إدلب يحمل لوحة يبدو فيها الرئيس الاميركي باراك أوباما وهو يسقي شتلة تمثل
متظاهر في كفرنبل بمحافظة إدلب يحمل لوحة يبدو فيها الرئيس الاميركي باراك أوباما وهو يسقي شتلة تمثل "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) امس. (أ ب)
( و ص ف، رويترز، ي ب ا)
11 كانون الثاني 2014
اوقعت المعارك الدائرة بين مقاتلي المعارضة السورية وعناصر من "الدولة الاسلامية في العراق والشام" ( داعش) 482 قتيلا، بينما حذّر مسؤولون أميركيون في قطاعيّ الإستخبارات ومكافحة الإرهاب من أن متطرفين إسلاميين على صلة بتنظيم "القاعدة" في سوريا يعملون على تدريب وتجنيد أميركيين وغربيين يشاركون في القتال هناك من اجل تنفيذ هجمات حين يعودون إلى بلادهم.
افاد مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الذي يتخذ لندن مقرا له انه "تم توثيق مقتل 482 شخصا منذ فجر يوم الجمعة 3 كانون الثاني الجاري وحتى منتصف الخميس، خلال الاشتباكات بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف، ومقاتلي كتائب إسلامية مقاتلة والكتائب المقاتلة من طرف آخر".
واوضح ان بين القتلى "85 مدنيا و240 مقاتلا معارضا و157 عنصرا من الدولة الاسلامية في العراق والشام" وان الاشتباكات تدور في محافظات حلب وإدلب والرقة وحماه.
وتحدث المرصد عن "إعدام الدولة الإسلامية في العراق والشام عشرات المواطنين ومقاتلي الكتائب المقاتلة في معتقلاتها بمناطق عدة ووجود عشرات المقاتلين من الطرفين الذين سقطوا خلال هذه الاشتباكات"، مشيرا الى "عدم التمكن من توثيقهم حتى اللحظة".
واحرز مقاتلو "الدولة الاسلامية في العراق والشام" تقدما الجمعة في المعارك الدائرة في الرقة، بينما يواصل مقاتلو المعارضة هجومهم في ريفي حلب وادلب، كما قال ناشطون.
لوحات سيارات
واوردت صحيفة "ميلييت" التركية أنه بدأ عمل لوحات ترخيص للسيارات بإسم "دولة الخلافة" في المناطق الممتدة من العراق حتى سوريا تحت سيطرة "دولة الإسلام في العراق وسوريا”. ورأت أن هذه الخطوة تعتبر واحدة من خطوات اقامة دولة تمتد من بعض المناطق السنية في العراق حتى سوريا، ولوحات ترخيص السيارات بدأت بلوحة تحمل الرقم (1 مقاطعة دمشق دولة الخلافة).
مقاتلون غربيون
ونشرت صحيفة "النيويورك تايمس" أن 70 أميركياً على الأقل دخلوا سوريا أو حاولوا دخولها منذ بداية الحرب الأهلية في البلاد قبل ثلاث سنوات، استنادا الى مسؤولين في الإستخبارات ومكافحة "الإرهاب" الذين قالوا إن معظم أولئك الأميركيين لا يزالون في سوريا وان عدداَ قليلا فقط قد قتل. لكن المسؤولين أشاروا إلى أن مساعي المتطرفين لا تزال في المراحل الأولى.
وصرح مدير مكتب التحقيقات الفيديرالي "أف بي آي" جيمس كومي بأن الأميركيين الذين عادوا من سوريا صاروا ضمن أولويات مكافحة "الإرهاب" وتتشاطر الولايات المتحدة هذا القلق مع أوروبا التي يذهب العدد الأكبر من المقاتلين منها، وثمة تعاون بين السلطات الأميركية والاوروبية لمراقبة العائدين.
ويقول محللون إن 1200 أوروبي مسلم على الأقل انضموا الى القتال في سوريا.
معارك حمص
وعلى جبهة اخرى، افادت الوكالة العربية السورية للانباء "سانا" والمرصد ان قوات الاسد قتلت عشرات من مقاتلي المعارضة الذين كانوا يحاولون كسر حصار الجيش لمدينة حمص.
ونقلت عن مصدر عسكري ان وحدات الجيش تصدت "لمجموعات ارهابية مسلحة" كانت تحاول دخول حي الخالدية الواقع شمال منطقة مقاتلي المعارضة المحاصرة في الحي القديم بقلب حمص هذا الاسبوع. واضافت إن قوات الجيش قتلت 37 من قوات المعارضة من غير ان تفصح عن حجم الخسائر في صفوف الجيش.
وقال المرصد إن 45 على الاقل من مقاتلي قوات المعارضة حوصروا وقتلوا وهم يهمون بمغادرة الحي القديم لحمص الاربعاء ليلا وصباح الخميس.
تظاهرات
وعادت ظاهرة تظاهرات الاحتجاج التي كانت تخرج كل جمعة ضد النظام السوري وبدأ بها النزاع السوري في اذار 2011 قبل ان يتحول نزاعا مسلحا.
وهتف المتظاهرون الذين خرجوا امس في مدينة بنش بريف ادلب: "سوريا حرة، داعش تطلع برة" رافعين لوحات عليها صور الرئيس السوري بشار الاسد وكتب فيها: "بشار الاسد هو عدونا الرئيسي".
وفي غزة، نظمت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" تظاهرة شمال قطاع غزة للتضامن مع مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا الذي يتعرض لحصار شديد تسبب بوفاة 15 شخصا على الاقل بسبب الجوع.
بطريرك القدس
■ في عمان، اطلق بطريرك القدس والاردن للاتين فؤاد طوال قرب نهر الاردن نداء جديدا لاطلاق الأساقفة والكهنة والراهبات المخطوفين في سوريا.
وقال خلال قداس احتفالي في المغطس، موقع عماد السيد المسيح على نهر الاردن: "من جوار هذا النهر المبارك، نطلق نداء جديدا لإطلاق كل المخطوفين والمأسورين في سوريا وفلسطين والعراق، ونخص بالذكر الاساقفة والكهنة والراهبات". واضاف: "فلتنته أعمال الخطف والاعتقال واضطهاد أتباع المسيح الآمنين".

No comments:

Post a Comment