Loading...

Sunday, 8 December 2013

Damascus and Beirut...Hezbollah's Graveyard...08/12/2013

For many Generations, Hundred Thousands of the Lebanese Intellectuals and Highly educated Persons, had migrated to all the Countries around the World. The Scientists, the Engineers, the Business. They helped, to reform, to Build, to grow advanced Life in those Countries. They were known to the Country's Nation they work in, more than to the Lebanese in Lebanon. They are well known in Space Scientific Discoveries, and Top Medicine Laboratories, they Advisers in Countries planning Economies. They are advisers in Societies Well Beings, and Human Rights. They made Lebanon Proud all over the World, but Lebanon failed to make the Lebanese Proud and Respect of those. Because the Efforts and Skills of those were Ignored and could not reach to the Lebanese Nations, in Lebanon. Those Lebanese Brains were migrated and never came back.


We blame the Governments of the Country for Seventy years (Anniversary few weeks ago), who never gave any attention to those Brilliant Scientists and Physicians and tried to get the Benefit of their Researches and Knowledge, to contribute to Lebanon, and make their Country as Prosperous as the Countries they work for. Lebanese Rulers and Politicians were busy last Seventy years, in promoting and contributing to the Sectarian System, and grew the Division and hatred among their Sectarian Factions, to the Extent, that Lebanon was Shredded and about to collapse, and even Federation would not be workable to save the Country. They made those Brilliant Lebanese Abroad disappointed and dismayed, and ruined the Semi democratic Systems adopted for thousands of years.

Llakis, could be one of those Skilled Brains, that migrated, to explore His Skills, abroad. But instead of making the Lebanese proud of His Achievements, he was hooked by Hezbollah, Iranian Loyalty, and walked the Opposite direction of the Brilliant and Skilled Lebanese Abroad. The Expert in Electronics, who came back to His Country with this Enormous Experience, to harm the Lebanese, and not to make them proud of Him. 

A Person, that is Experienced in Arms Trades, Planes Technology, Best in Terrorist Planning for Assassinations and detecting, and developing Telecommunication Technology. Was Ignored by the Lebanese Governments, which should be the first to contain those experts and get the Benefit of their Skills to work for the Country. Hezbollah was the fastest to adopt Him and use His Expertise for Totally to its Planning Agenda, in hunting down Lebanese Intellectuals, and Politicians, and distort the Economy, Telecommunications, and National Security of the Country.

Hezbollah since was Militarily created by Criminal Syrian Regime 1982, and adopted by Iran, during the Occupation of Lebanon, was to replace the Lebanese Armed Forces, and all those Fighters that could drive the Enemy out of many Areas in Lebanon, and be just for one Sectarian Faction Military Force. First that, the Regime could control its Leadership of ONE Color. Second, to keep Lebanon under the Regimes control, being No Lebanese Armed Forces but Traffic Wardens. Third to use this Military Creation, as on call Forces to tease the Enemy when Necessary in the Criminal Regime's Secret Negotiation with Israel.

Llakis, promoted to the Top Positions of Hezbollah Secret Small Circle of its Leadership. The Guy worked totally to a Foreign Agenda. His Business Roots expended to many Countries in the World to Import the necessary Technology to Update, the Methods of Planning and Eliminating Assassinations, Technology for air Space, Technology for Telecommunications, and Supervisor Coordinator, of Hezbollah military Forces fighting and killing the Syrian Civilians in Damascus, and other Territories.

Who gunned down Llakis. Experts had predicted many possibilities. One was revenge of the Syrian Revolutionaries, because of Hezbollah's involvement in the war in Syria. Second, because he was very Powerful Personality, and was gunned down by those in the same Leadership, worries of him taking Power. Third, Mussad the Israeli Assassin Squad, were stunned by His Skills that highly developed the Air Surveillance Forces of Hezbollah, that infiltrated to the Enemy's Air Space.

All those suppose to be VIPs of Hezbollah's Expertise, were gunned down in Damascus, and in Beirut. At least Five important Military Leaders were gunned down, and still there are many predictions, who was behind the Assassinations. Sure Hezbollah's Leadership, clearly knew. Lebanese Army Intelligence, knew as well, Israeli Agents knew, Criminal Syrian Regime knew, Russian and American Agents knew, who did it. Every Party of those mentioned would use this Deadly Act, to their Benefit in Politics. We the Ordinary Citizens also know, that the Highly Skilled Expert was killed by the same Method he had planned and developed during his Professional life to harm the Lebanese.

we know also, that Damascus and Beirut would be the Graveyard of Hezbollah Militia and Outlaws. Not South Lebanon.
khaled-stormydemocracy

مؤتمر تأسيسي لـ«كتلة لبنانية» نهاية السنة

متنوّعو الطوائف والتجارب يبحثون عن دولة تتناتشها الطوائف
الاربعاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2013
كيف يمكن استعادة الدولة وانقاذها من براثن الطوائف والوصايات الاقليمية؟
‎
سؤال مفصلي تمحور حوله النقاش على مدى ثلاث ساعات خلال اللقاء الذي جمع أمس الأوّل نحو ستين شخصية بين سياسيين ومثقفين وناشطين في الحقل العام، في اوتيل «روتانا» في الحمرا.
‎
 وكان اللقاء على صورة لبنان المتنوع والمتعدد، طائفيا ومذهبيا ومناطقيا. شخصيات من مشارب متعددة، وآتية من تجارب مختلفة، من اليمين ومن اليسار، من ما قبل الحرب اللبنانية وما بعدها وما بين البينين، ومن البيوتات السياسية، «التقليدية» منها والاستقلالية. ناهيك عن العنصر النسائي الذي رغم قلة عدده كان حضوره وازناً.
‎
التخوف من الفتنة المذهبية، ومن استخدام لبنان ساحة او صندوق بريد للصراعات الخارجية، كانا هاجس معظم الذين توالوا على الكلام لدرجة ان سمير فرنجيه اعتبر ان منع الفتنة هو المهمة الأولى و«شرط أخلاقي» مطالبا بـ «شبكة أمان لحماية لبنان».
‎
توالى على الكلام أكثر من نصف المشاركين، وكان حضور المنتمين الى الطائفة الشيعية لافتا وطاغيا، متنوع المنابع والمناطق، وتحديدا من الجنوب والبقاع ومن ضاحية بيروت الجنوبية.
 وقد صيغت الورقة التي قدمت للنقاش بتأنٍ، وبعيدا عن السجال المباشر مع أي طرف سياسي او طائفة محددة، ولم يتم حتى تسمية «حزب الله» بالاسم. لكنها تضمنت مفاهيم أساسية حول لبنان التعددي والديموقراطي، وحول دور الدولة وسيادة القانون، وضرورة تحريرها من ثقل المجموعات الطائفية، وكذلك تحرير السياسة من المذهبية. اضافة الى الاسئلة المفصلية حول كيفية التعاطي مع المرحلة المقبلة وحماية لبنان وسلمه الاهلي.
‎
الا ان ذلك لم يمنع البعض من تسليط الضوء على واقع الطائفة الشيعية ومن يعتبر انها بشكل او بآخر «أسيرة فائض القوة لدى حزب الله»، وبالتالي ازمة البلد هي من ازمة الطائفة، كما ان هناك من يريد ان يوحي انه لا بد من التماهي مع الطائفة «لأن مصلحة لبنان من مصلحة طوائفه».
‎
 وقد لاقت هذه الفرضيات رفضا من قبل ابراهيم شمس الدين الذي أكد «ان الازمة هي أزمة الجميع وان الخطر هو على لبنان واللبنانيين وليس على طائفة بعينها». كما ان التصدي لا يكون عبر «الجماعات الطائفية» بل كمواطنين لبنانيين، همهم استرجاع الدولة». وأبدى شمس الدين اعتقاده بان الحاضرين «يملكون ما يفتقده الآخرون وبالتالي علينا تقديم شيء جديد».
‎فيما شدد فارس سعيد على ان «كل الطوائف مأزومة، وتحديدا الموارنة والدروز المنسحبين من ادوارهم الوطنية»، اما الاحزاب السياسية فهي تلعب لعبتها المعروفة وتسهر على المواقع والحصص. لذلك، على المستقلين وغير الملتزمين بطوائفهم ان يتقدموا الى الساحة.

‎ورغم ان النقاش بمجمله قارب موضوع «حزب الله» من بعيد الا ان فرنجيه «فاجأ» الجمبع بقوله ان هدف هذا اللقاء «ليس لمواجهة «حزب الله» لأن الربيع العربي قد انهى عمليا مشروعه، وان مشكلتنا هي في ما بعد، في اي لبنان نريد...».
‎وزاد انطوان الخوري طوق قائلا: «هذا اللقاء ليس للتعاطف مع الشيعة ضد «حزب الله»! 
وطال النقاش الهادف والهادىء المفاهيم، فكان لمسألة الجماعة والفرد حيز هام في النقاش، تناوله انطوان قربان ومنى فياض بما هو قيام الدولة على المواطن الفرد وليس على الجماعة او الجماعات الطائفية، وعلى اللبناني كهوية وليس على انتمائه الى الطائفة. 
كيف السبيل اذا الى مواجهة المرحلة الدقيقة وعبر اية وسيلة؟
‎
كتلة عابرة للطوائف، كان المشترك بين الحاضرين. كتلة منظمة تشكل قوة ضاغطة، تواجه برأي شمس الدين ب»الظهور العلني، والكلمة، والتعبير للقول نحن هنا وهذا رأينا...».
‎
في المقابل، حذر البعض من ان «الحكي الطائفي اليوم هو الجماهيري والماشي»، وبالتالي «يجب ان لا تضاف حركتنا الى الحركات الأخرى او ان تتحول الى اطار للمحبطين».
‎
وكانت مداخلات لراشد صبري حماده، وخليل كاظم الخليل، والرئيس السابق للاتحاد العمالي العام انطوان بشارة، ويوسف الزين، وصلاح الحركة، وغالب ياغي، والناشطة رلى المراد، والياس الزغبي، والعقيدين المتقاعدين علي ابي ناصيف وناصيف عبيد، وكريم الرفاعي ووسيم درويش وآخرين. 

‎وقد بدا واضحا على اية حال ان هناك شبه اجماع حول ضرورة الانطلاق، وباسرع وقت، نحو تشكيل اطار سياسي «اقل من حزب وأكثر من لقاء» بحسب تعبير احد المتكلمين. عماده لجان محلية ومناطقية، وهيئة متابعة وتنسيق على الصعيد اللبناني العام.
‎
 وقد كان حاضرا في كثير من المداخلات طلب الانتقال الى وضع خطة عملية وآليات للتحرك، على ان تتولى لجنة متابعة تم تشكيلها للتنسيق والتواصل من اجل التحضير للقاء مقبل، يليه مؤتمر عام تأسيسي مع نهاية السنة للاعلان عن تشكيل سيطلق عليه على الارجح اسم «الكتلة اللبنانية» التي ستسعى لاستعادة الدولة وسلامة لبنان ومواطنيه.
‎
خطوة تبدو للبعض انها أقرب الى الحلم، ولكنها بالنسبة لاصحابها أقرب الى التحدي، والى الانسجام مع الذات ومع تجربة الكثيرين من اصحابها.

khaled
12:25
6 كانون الأول (ديسمبر) 2013 - 

It is Impossible Mission. But at least, not all Politicians and Intellectuals, are False Witnesses. There are still True Lebanese want to rescue their Country from the Pawns of the Outlaws and Militias, and Military Traitors. It is worthwhile a Hard Try, which would cost those their Lives. The Lebanese are paying the Price of the Reckless Ambitions of those have Arsenals of Guns, and outlaws. The Voices of those True Lebanese would Roar Louder than the Outlaws Guns Crackings. The Movement should be supported by every Lebanese who really wanted to rescue the Country.
khaled-stormydemocracy

"نهائيّة" نصرالله نهاية لبنان

الـيـاس الزغـبـي 


ليس أسوأ من إشهار حسن نصرالله إيمانه بـ"نهائيّة الكيان اللبناني"، بطريقته الاستعراضيّة الإيهاميّة النافرة، إلاّ الترويج لهذا "الفتح التاريخي" على ألسنة أغبياء أو خبثاء أو.. عملاء .



لا يشبه كلام نصرالله في "لبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه"، كما ورد في السطر الأوّل من الدستور، إلاّ كلامه العابر، قبل سنوات، عن الـ"10452 كلم2". كلام متأخّر ومسروق في المرّتين، يناقض تماماً عقيدته وأفعاله، في النصوص والممارسة. وغايته دعائيّة فقط لاستجداء عاطفةٍ وتغطية ارتكابٍ.



ولم يكن ما مارسه أخيراً، في حرم الجامعة اليسوعيّة في الأشرفيّه، سوى نموذج حيّ للعداء ضدّ مُطلِق الشعار، بشير الجميّل، وما يعنيه من وجدان وطني على هذه المساحة التي تحتضن فكرة نهائيّة الكيان.



وفي نصوص "حزب الله" ومدوّناته، التي هي فوق أيّ خطاب أو حديث تلفزيوني استهلاكي، لا أثر للإيمان الطارئ بنهائيّة لبنان، لا في وثيقة تأسيسه، ولا في الثانية الأخيرة قبل 4 سنوات، ولا في أدبيّاته وبياناته.



 بل كان هناك دائماً هزء واستخفاف بشعار "لبنان أوّلا" وأهله من ثورة الأرز، وتحديداً من حامل لوائه، "تيّار المستقبل". وهو الشعار الذي يعني في عمقه نهائيّة لبنان، خلافاً لمشروع "الجمهوريّة الإسلاميّة"، الحيّ الباقي، رغم السكوت اللفظي عنه .



وفي الممارسة، سارع "حزب الله" إلى التنصّل من بند ترسيم الحدود مع سوريّا كما ورد في الجولة الأولى من "الحوار الوطني"، ليس فقط في مزارع شبعا، المشجب الذي علّق عليه "قدسيّة" سلاحه، بل على طول الحدود التي ألغاها عمليّاً مع سوريّا باجتياحها نحو القُصير، وما بعد بعدها، في الذهاب والإياب.



لقد أعاد خلط الحدود وأسقط ميدانيّاً وجغرافيّاً فكرة الكيان المستقل و"النهائي"،

ثمّ خرج يتحدّث عن "النهائيّة" كخدعة للحكّ على حساسيّة الكيانيّين الأوائل، المسيحيّين الذين لُدغوا من جحره مرّة، ولن يُلدغوا مرّتين، ولو غرق بعضهم في أوحاله ولا يستطيع الخروج.



كيف يكون لبنانيّاً كيانيّاً مَنْ يأخذ تعليماته وأوامره من "سيّده وقائده ومولاه" الفقيه، ويعتبر نفسه جنديّاً صغيراً في جيشه، وينفّذ بأمانة مطلقة مشروعه في لبنان وسوريّا وعلى امتداد المنطقة والعالم؟!



هل هي ذراع "كيانيّة لبنانيّة نهائيّة"، تلك التي امتدّت إلى العمق السوري والعراقي والمصري واليمني والبحريني، بل توغّلت إلى شاطئ العاج وكوتونو ونيجيريا وقبرص وبلغاريا وأوروبا وصولاً إلى الأميركتين؟!

لعلّه انتشار لبناني عالمي من نوع آخر، استبدل الإغتراب المبدع بالسلاح المفزع، والعقل بالقتل، والكَشّةَ بالعبوة!

بل هو انقلاب كامل على كلّ ما هو كيانيّ، حتّى داخل طائفته، فأطاح العائلات اللبنانيّة الكيانيّة السبع، وغيّب وجوهاً وأعلاماً وأئمّة روّاداً وبناة استقلال وكيان، من كبار جبل عامل إلى آل الخليل والزين وبزّي وعسيران والأمين ومروّه وحماده والحسيني وحيدر وياغي، إلى الصدر وشمس الدين وفضل الله والسيّاد فحص والأمين وسواهم. وأحلّ مكانهم جماعة مربوطة بقرار غير لبنانيّ، وأجندة وافدة، ثمّ يحدّثك عن "نهائيّة الكيان"!

المؤمن بنهائيّة لبنان لا يرتبط بمشروع غير لبناني. لا يهدم السقف على شركائه ويُعلن الطلاق معهم ويرفض رأيهم و"غطاءهم". لا يجتاح مدنهم وقراهم ويقضم أرضهم ويصادر أصوات انتخاباتهم. لا يقطع عليهم طرق المطار وساحل المتن وجرود جبيل. لا يستعلي ويستكبر. لا يخوّن خصومه ويهدر دماءهم. ولا يفرض عليهم حروباً "مقدّسة" تارةً في الجنوب وتارةً في الشمال.. ودائماً في وجه كلّ العالم (قبل الصلحة مع "الشيطان الأكبر").

والأشدّ خطورةً أنّ "حزب الله" تفوّق على دعاة تذويب لبنان في قوميّات خارجيّة، سوريّة أو عربيّة، بالسعي إلى تذويبه في "قوميّة أعجميّة" تحت قوس، أو هلال، أو مشروع، تتخطّى البيئة العربيّة نفسها.

فهل هناك من يستطيع تفسير شعاره "المقاومة الإسلاميّة في لبنان" بغير أنّها وافدة من الخارج، وليست "إسلاميّة لبنانيّة"، على الأقلّ؟ فأين الكيانيّة في الشعار وحامليه؟.. مع الإشارة إلى عقيدته بأنّ الأرض ملك "الأمّة" وليست كيانات وحدوداً وسيادات وطنيّة. وأيُّ فرق في هذا المجال مع مَنْ يسمّيهم "تكفيريّين"؟

أليس هذا ما يعنيه كلامه المستجدّ عن رئيس الجمهوريّة بأنّه يمثّل السلطة فقط من ثالوث الدولة: الأرض والشعب والسلطة، بما يعني أنّ "حزب الله" هو مَنْ يمثّل الشعب والأرض.. ويجب أن نزيد: ..والسلطة بعد اغتصابها؟!

باسم "نهائيّة لبنان"، يحاول حسن نصرالله جرّ لبنان إلى نهايته. ومنطق الوجود والتاريخ يقول العكس: نهاية الأوّل ونهائيّة الثاني.

أمّا أقلام مدائح التكسّب لـ"نهائيّة" نصرالله القاتلة، فمجرّد أدوات في الجريمة، بأبخس الأثمان، مصيرها قاذورة اللعنة، حين يجفّ حبر العمالة.
STORMY
As an Ordinary Lebanese Citizen had understood, and from all what mentioned above in this respectful Article. Hezbollah and by Nusrallah Leadership, had fallen in the Treason Grid. All the above details were criminal Acts, toward Lebanon and its People Interests. How the other Lebanese Parties would have a National Dialogue with Criminal Leadership of Hezbollah. It is the same, like opposition in Syria would have Dialogue, with the Criminal regime Headed by Assad. Hezbollah would not change its Agenda, as some Lebanese would think. Let us go to Federation then. Let Nusrallah be in any Foreign Army he liked. khaled-stormydemocracy
REA
متى سيتحقق منطق الوجود والتاريخ الذي تحدثت عنه يا أستاذنا ؟ وكم سننتظر بعد ونحن نتفرّج على لبنان يذوب ببطء أمام أعيننا ؟
PERLA KH
قال جنبلاط في رده على كلام نصر الله ضد السعودية : " الاتهامات ضد السعودية تؤدي لجرّ لبنان نحو التوتر وتحوّله ساحة لتصفية الصراعات . " فعلاً ردّ قوي ومزلزل ، لو يخرج جنبلاط من هذه المياعة الفاقعة ، أما كان أشرف له ولمن يدّعي الخوف على مصائرهم ؟
SALEM KH.
لعنة الله على هكذا حزب يعتقد أنه يستغبي الناس .
EMILE V
" أقلام مدائح التكسب " التي ذكرتها أستاذ الياس لا تقلّ سفالة عن كل جماعة 8 آذار العميلة لإيران وسوريا 
SIMONA F
أبدعت كتلة " الوفاء للمقاومة " منذ يومين في قولها إن تفاقم الفوضى ناجم عن احتضان 14 آذار لأمراء الأزقة والتكفيريين . إبداع ما بعده إبداع . فنحن لم نكن نعلم أننا نحتضن كل حزب الله . قليل من التواضع أيتها الجماعة المتآمرة على لبنان ، لأنكم أنتم أمراء الأزقة العفنة وتضاهون التكفيريين كفراً وتكفيراً .
SAMI_SAMSOUM
ما يؤمن به نصرالله هو نهائية عمالته للنظام الإيراني. والدليل على ذلك هو عدم اكتراثه بأي شيء له علاقة بحياة اللبنانيين اليومية. كل ما يهمه هو المحافظة على سلاحه. لا يهمه اذا كان حلفائه من المجرمين والفاسدين وقطاع الطرق ومهربين المخدرات واصحاب شبكات الدعارة والبارات وحتى اذا كانوا عملاء لإسرائيل وأميركا ما دامو يمدحون به وسلاحه. لأن المحافظة على هذا السلاح وعلى الجهوزية لاستعماله بإشارة من الولي الفقيه هو كل ما يطلبه منه النظام الايراني. خذ على سبيل المثال ما حصل من طوفانات على الطرقات في الأيام القليلة الماضية. لم نسمع أي انتقاد للوزير غازي العريضي على المنار لأنه صودف أن مواقفه ومواقف معلمه مرضى عنها بعض الشيء من قبل الحزب هذه الأيام. أما لو عاد بنا الزمن الى الوراء وكان العريضي كما كان في صلب 14 آذار فكنا سمعنا طبول الحرب تقرع على العرضي وعلى معلم العريضي.

مزوّدو خدمة الإنترنت في لبنان يتعقّبون زبائنهم


مـات نـاش

رحّب الرئيس التنفيذي الذي قابله موقع NOW بالأمر الصادر الذي حدّد معايير معينة لجمع السجلات، الذي كان يتم سابقاً بطريقة عشوائية. (أ.ف.ب.)

بيروت - يحتفظ اليوم مزوّدو خدمة الإنترنت وبعض المواقع التي تقدّم خدمة الاتصال بالإنترنت في لبنان بسجلات مفصّلة لنشاط المستخدمين، وسوف تخزّنها مدة عام واحد، وذلك وفقاً لأمر أصدره مكتب المدعي العام ومصادر مطلّعة على الطلب وعلى وسائل تطبيقه.

القرار الصادر في 7 حزيران 2013، يُملي على "موفرّي خدمة الاتصال بالإنترنت عبر الخطوط الأرضية واللاسلكية، للمنازل والشركات، وعلى كل المقاهي والمحلات التي توفّر لزبائنها المعدّات التي يمكنهم بواسطتها الدخول الى شبكة الإنترنت، القيام بكل ما يلزم لتفعيل ملفات الدخول الى الإنترنت التي تتم عبر الخادم servers والـ routers التابعة لهم وحفظها، ولتحضير نسخة من نظام حفظ البيانات إذا فُقدت عن الحاسوب، لمدة عام واحد على الأقل".

وهو ينص أيضاً على أن "هذه البيانات يجب أن تشمل على الأقل ولكل عملية استخدام، اسم المستخدم المعتمد username، وعنوان بروتوكول الإنترنت IP address الخاص بالمستخدم [أي المعرّف الرقمي للجهاز]، والمواقع التي قام المستخدم بالدخول اليها. والبروتوكولات التي استُخدمت في العملية، بالإضافة الى تحديد مكان المستخدم".

وفي هذا الإطار قال لموقع NOW كلٌّ من مستشار وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال نقولا صحناوي، أنطوان حايك، والرئيس التنفيذي لإحدى الشركات التي توفّر خدمة الاتصال بالإنترنت، إنّ مزوّدي خدمة الإنترنت يحتفظون فقط بسجل حركة الدخول الى الإنترنت وليس بمحتوى نشاط مستخدمي الإنترنت.

"يمكنهم أن يروا أنك طلبت الدخول الى أحد المواقع في الساعة الرابعة بعد الظهر في تاريخ 21 تشرين الثاني لمدة 20 دقيقة، على سبيل المثال"، قال حايك، مضيفاً أنّ المعلومات المتعلقة بتفاعل المستخدم مع الموقع "لا تُعرف".

وقال الرئيس التنفيذي للشركة التي تزوّد بخدمة الإنترنت، إنّه عندما يتعلّق الأمر بالبريد الإلكتروني، فإنّ شركته لا تحتفظ سوى بسجّل من يرسل بريداً إلكترونياً لمن، وليس بمحتوى الرسائل.

وقال حايك إنّ مواقع التواصل الإجتماعي مثل "تويتر" و "فايسبوك"- وكذلك مزوّدي خدمة البريد الإلكتروني مثل Gmail- تستخدم وسائل تشفير مضمونة، تحول دون الوصول بسهولة الى كلمات المرور الخاصة بالمستخدمين. وقال الرئيس التنفيذي  للشركة التي توفّر خدمة الإنترنت، إن كلمات المرور passwords لم تدخل ضمن البيانات التي تُجمع.

وفي حين أنّ الأمر ينص بوضوح على أنّ "كل المقاهي والمحلات التي توفّر للزبائن معدات يمكنهم من خلالها الدخول الى الإنترنت" يجب أن تلتزم بالحفاظ على السجلات، يبدو أن عدداً قليلاً منها يقوم بالمطلوب منه.

وقال أحد مهندسي الاتصالات لموقع NOW إنّ أحد زبائن شركته، وهو فندق في بيروت، يقوم حالياً بشراء معدات من أجل تنفيذ هذا الأمر. في حين نفى فندقان آخران ومهندس اتصالات ثانٍ أن تكون الشركات الخاصة قد عمدت الى تركيب معدات على نطاق واسع حتى اليوم.

ومع ذلك، فقد شرح أحد المهندسين والمديرين التنفيذيين لموقع NOW أنّ الهدف في الطلب من المؤسسات الخاصة أن تحتفظ بسجلات من يدخلون الى الإنترنت يتّضح عندما تبرز الحاجة الى إلقاء الضوء على نشاطات بعض المستخدمين للإنترنت.

عندما تزوّد إحدى الشركات التي توفّر خدمة الاتصال بالإنترنت أحد المقاهي بالإنترنت- الذي بدوره يوفّر لزبائنه خدمة الاتصال بالشبكة عبر الـ Wi Fi- فهي لا تستطيع النظر الى نشاطات كل فرد يستخدم الإنترنت داخله، مثلما تتمكّن من ذلك عندما تزوّد شخصاً ما بخدمة الإنترنت في منزله، كما قالت المصادر.

على سبيل المثال، في حال ذهب أحد الأشخاص الى المقهى وبدأ بـاختراق الموقع الإلكتروني لأحد المصارف اللبنانية  cyber attack، يمكن لمزودي خدمة الإنترنت أن يحددوا بأنّ الهجوم انطلق من ذلك المقهى، ولكن لا يمكنهم معرفة أي شخص في المقهى هو المسؤول عن هذا الهجوم. فالطلب من المقهى أن يحتفظ بسجلات الدخول الى الإنترنت يعني بأنّه يمكن معرفة الشخص الذي قام بذلك، كما قالت المصادر.

هذا، وقالت كافة المصادر التي قابلناها، إنّ السبب وراء تخزين هذه السجلات الخاصة بدخول مستخدمي الإنترنت الى الشبكة متعلّق بالامن... أي بتوفّر سجلات يمكن استخدامها للمساعدة على محاربة الجريمة. وقد أشار حايك، مستشار الوزير، أنّ القانون 140 يحمي خصوصية مستخدمي الإنترنت ويحظّر الشركات من بيع، أو الاستخدام التجاري للبيانات التي يخزنونها. غير أنّ القانون يمنح القوى الأمنية الحق في الدخول الى البيانات في حال كان ثمة حاجة الى ذلك خلال التحقيقات في بعض الارتكابات.

وقد رحّب الرئيس التنفيذي الذي قابله موقع NOW بالأمر الصادر الذي حدّد معايير معينة لجمع السجلات، الذي كان يتم سابقاً بطريقة عشوائية.

"في السابق، كان لا يتم الاحتفاظ بالسجلات أبداً أو يُحتفظ بها لستة أشهر" قال المصدر. "واليوم نخزّنها لعام".

وممّا قاله المستشار الوزاري هو أنّه على المؤسسات الأمنية من أجل الاطلاع على السجلات، أن تذهب أولاً الى مكتب المدعي العام لإصدار أمر يُفصّل فيه ما هي المعلومات التي يحتاجها ومن أي مزوّد خدمة.

وأضاف الرئيس التنفيذي أن معظم الطلبات التي تتعامل معها شركته تأتي من جانب وحدة جرائم اختراق المواقع الإلكترونية cyber crimes داخل قوى الامن الداخلي وتتعلّق بادّعاء شخص ما بأن آخر شهّر به [عبر الإنترنت]. علماً أن وحدة جرائم الإنترنت وشركات أخرى توفّر خدمة الاتصال بالإنترنت لم تردَّ على طلباتنا المتكررة لمقابلتها.
STORMY
All over the world, the Police, would ask for the Internet Stored Information, when it is connected to crimes. But in those Countries, Authorities would be held accountable if the information had been misused . In Lebanon so many Parties spying on the Internet Users, and use the Information to commit crimes, instead to stopping it. khaled-stormydemocracy

"طريق الشام محنة اللبنانيين في سجون سوريا".. في صور
6 كانون الأول 2013 الساعة 19:22
 افتتح معرض بعنوان "طريق الشام - محنة المعتقلين اللبنانيين السياسيين في سوريا برواية وجوه أصحابها"، في فندق "مونرو" بيروت، بتوقيع "أمم للتوثيق والأبحاث" و"جمعية المعتقلين اللبنانيين السياسيين في سوريا"، وهو حلقة ضمن سلسلة التعاون بين المؤسستين سعيا إلى الإضاءة على هذا الوجه من وجوه العلاقات اللبنانية - السورية، في حضور سياسيين ودبلوماسيين ومثقفين ومهتمين.
وتضمن المعرض عشرات من صور المعتقلين اللبنانيين السياسيين السابقين او الحاليين، في السجون السورية.  ويهدف المعرض باسترجاعه صور عدد من الأشخاص ممن تتضافر الشواهد على وجودهم في المعتقلات السورية، إلى التذكير بأن هؤلاء هم من الحلقات الأضعف في سلسلة الضحايا المحتملين للاضطرابات التي تشهدها سوريا وبأن المسارعة إلى الكشف عن مصائرهم وإعادتهم إلى بلدهم مسألة لا تحتمل التسويف والمماطلة، واسترجاعه أيضا صور فريق ممن أفرج عنهم وعاد إلى بلده وأهله، يهدف إلى تذكير السلطات اللبنانية بمسؤولياتها المعنوية والمادية حيال هؤلاء.

كيري سيفشل... وإسرائيل الكبرى على الطريق؟

سركيس نعوم  الكاتب: سركيس نعوم
7 كانون الأول 2013
تحدث وزير الخارجية الأميركي جون كيري، بعد زيارته الأخيرة لإسرائيل وأراضي السلطة الوطنية الفلسطينية ومحادثاته مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة محمود عباس، عن تقدُّم ما في المحادثات التي بدأها الطرفان قبل أشهر بعد مساع اميركية حثيثة، والتي يفترض أن تنتهي المدة المحددة لها قريباً. ويشكُّ كثيرون في أن تكون نهايتها اتفاقاً جدياً بينهما على تسوية نهائية لصراعهما المزمن والدامي، بل على "اتفاق – اطار" على الأقل كما كان يأمل الرعاة الاميركيون. وهم يخشون أن يعيد فشلهما المفاوضات إلى حال الجمود والشلل التي سيطرت عليها في السنوات الماضية، وأن يتسبب ذلك بتدهور جديد على الأرض، قد تكون له مضاعفات سلبية جداً على الجميع. لكنهم يتساءلون إذا كان كيري مقتنعاً بأن المفاوضات المباشرة ستنتهي الى نتيجة إيجابية، وخصوصاً في ظل انهيار النظام الاقليمي الذي ساد المنطقة قرابة قرن من الزمن، والانهيار التدريجي والمريع في الوقت نفسه لدولها وللأنظمة الحاكمة فيها.
هل من جواب عن التساؤل هذا؟
يجيب باحث يهودي أميركي نشط من زمان في أوساط يهود بلاده ومنظماتهم بغية حماية دولة إسرائيل، ثم انتقل الى معسكر السلام بعد تأسيسه، ولاحقاً الى نادي اليائسين من رغبة اسرائيل في تسوية سلمية عادلة أو معقولة مع الفلسطينيين، وتالياً إلى منتقد لاذع لمسؤوليها وفي مقدمهم بنيامين نتنياهو، يجيب بالقول ان أحداً من القريبين من كيري ومن متابعي مسيرته في خدمة الأمة الأميركية لا يجرؤ على الاستخفاف بذكائه وقدراته الديبلوماسية أو بالأحرى على التقليل منها. لكن لا أحد من متابعي الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني المطلعين على تفاصيله ودقائقه يستطيع أن يؤمن أو أن يقتنع بأن عملية التفاوض التي نجح كيري في إعادة إطلاقها قبل اشهر رغم كل الصعوبات والمعاكسات قابلة للنجاح. ولا يعود ذلك في رأيه إلى استعصاء الصراع المذكور على الحل كما صار يعتقد الجميع، بل إلى الهدف الاستراتيجي الذي صمَّم نتنياهو من زمان على تحقيقه، كما معظم الرؤساء السابقين للدولة أو للحكومة في إسرائيل، وهو السيطرة التامة على كل أرض فلسطين. ولهذا السبب رفض نتنياهو اقتراح كيري العودة إلى التفاوض انطلاقاً من قبوله ان تكون الحدود الدولية لبلاده، أي حدود عام 1967، نقطة البداية في المفاوضات، كما رفض اقتراحه تجميد الاستيطان.
إلى ذلك يعتبر الباحث اليهودي الاميركي نفسه أن مطالبة نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية عباس بالاعتراف علانية باسرائيل دولة لليهود ينطوي على خبث كبير. إذ إن عباس قد يقبل التحدي ويعلن ذلك. إلا أن نتنياهو لن يعلن في المقابل ان فلسطين هي دولة الشعب الفلسطيني. فضلاً عن انه يعطي الحق لنفسه في مطالبة عباس بقبول ضم اراضٍ فلسطينية صادرتها اسرائيل في حرب 1967 الى اسرائيل، ويرفض أن يعطي عباس أو فلسطينييه الحق في مصادرة أراض من اسرائيل 48 لضمها الى دولتهم.
في اختصار، يعتقد هذا اليهودي الاميركي ان المستقبل قاتم في اسرائيل وفلسطين. فاستمرار تعنت نتنياهو إلى رياء غالبية الزعامات الاسرائيلية سيؤدي الى انتفاضة جديدة دامية تؤذي الشعبين. وستؤدي لاحقاً الى "اسرائيل الكبرى" بفعل الأمر الواقع، وهذه الاسرائيل ستقضي على حلم اليهود بدولة لهم في فلسطين. اذ سيصبح العرب الفلسطينيون اكثرية فيها بعد عقود، وسيعودون اقلية ولن يتمكنوامن استمرار فرض سيطرتهم وبالسلاح على الأكثرية إلى الأبد.
هذا أمر يشارك في الاقتناع به يوري أفنيري المواطن الاسرائيلي الذي بلغ التسعين من عمره، والذي نشط منذ ثمانينات القرن الماضي بين دولته والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بغية ايجاد تسوية أو حلول. فهو قال رداً على سؤال لمناسبة عيد مولده الـ90، إن إسرائيل قد تعيش 90 سنة أخرى، لكن سأل: أي إسرائيل؟ واجاب: سنصبح دولة عنصرية تحكم اقليتها اليهودية الغالبية الشعبية الفلسطينية في اراضي 1948 كما 1967. وستقع الكارثة بالتدريج. وسيزداد الضغط على اسرائيل وستضطر إلى إعطاء حقوق مدنية أكبر للفلسطينيين. وسنصبح في النهاية دولة ذات غالبية شعبية عربية.
وهو أمر دفع الدكتور هنري سيغمان الباحث اليهودي الاميركي الناشط إلى القول: كم هو محزن أن يعجز شعب حصل عدد مهم من ابنائه على "جائزة نوبل" عن ادراك الحقيقة في موضوع الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني.
sarkis.naoum@annahar.com.lb

ضجة نصرالله والكاتم الإسرائيلي

احمد عياش  الكاتب: احمد عياش
7 كانون الأول 2013
لا بد من قراءة ما كتبه رونن بيرغمان في "الفورين بوليسي" على موقعها الإلكتروني تحت عنوان"لائحة اسرائيل للقتل" لمعرفة أهمية القيادي في "حزب الله" حسان اللقيس. فقد ظهر المقال بعد ساعات من اغتيال اللقيس ليقول ان مسؤولاً في المخابرات الاسرائيلية "ابتسم" عندما علم صباح الاربعاء الماضي باغتياله، وقال: "هناك قمة ستعقد في السماء"! ويعدد الكاتب من سيحضر القمة وهم: عماد مغنية القائد العسكري الاعلى في "حزب الله"، الجنرال محمد سليمان المنتدب من الرئيس بشار الاسد لرئاسة المشاريع السرية الخاصة، حسن طهراني مقدم رئيس فرع تطوير الصواريخ في الحرس الثوري الايراني، محمود المبحوح مسؤول حركة "حماس" عن العلاقات التكتيكية بين الحركة وايران واللقيس الذي يوصف بأنه خبير تطوير اسلحة "حزب الله". وبينما كانت اسرائيل تحتفل باكتمال لائحة اغتيال من تصفهم بأنهم اعضاء في "الجبهة الراديكالية"، كان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله وقبل قليل من اغتيال اللقيس يشن حملة على فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي في معرض دفاعه عن موقوف في جريمة تفجير مسجديّ طرابلس الشيخ احمد الغريب سائلا: "هل يوجد احد لا يخاف أو يقلق بأن يسلّم نفسه الى فرع المعلومات؟". وللتذكير فقط ان هذا الفرع أيام رئاسة اللواء وسام الحسن سلم نصرالله كل معطيات شبكة التجسس داخل الحزب وتضم مسؤولين قريبين جداً من الامين العام وانقذته مما كان يدبر له. وقد اصبح اعضاء الشبكة في غياهب الحزب بدلاً من ان يكونوا في قبضة العدالة اللبنانية.
انه الانكشاف الكامل لـ"حزب الله" الذي اتاح لاسرائيل انجاز لائحة قتل تضم أخطر الاشخاص في نظرها. وللمفارقة فإن اغتيال اللقيس في المربع الامني الاهم للحزب في لبنان، أي الضاحية الجنوبية لبيروت، كان الاكثر سهولة بين اغتيال سائر افراد اللائحة. إذ احتاج الامر فقط الى مسدس او اثنين مزوّدين بكاتمين للصوت. أما الحزب والضاحية فكانتا غارقتين في الضجيج الذي أحدثه نصرالله ليلة اغتيال اللقيس من خلال المقابلة التلفزيونية التي حمّل فيها نصرالله السعودية المسؤولية عن الازمات في لبنان والمنطقة، أي ان اسرائيل لم تعد في حسابات نصرالله. وأصبح الاخير متفرغاً بالكامل ليؤدي دوراً "متدحرجاً" فيكون "البحصة التي تسند خابية" كما يقول نصرالله في الحرب التي يخوضها النظام السوري من اجل البقاء. وبكلام آخر، أصبح رجال ايران الذين جرى اعدادهم لقيادة القتال ضد اسرائيل، واللقيس الاخير بينهم، خارج الخدمة.
وسيكون من باب التسلية الحديث عن "انتقام" ينفذه حزب نصرالله ضد اسرائيل رداً على اغتيال اللقيس.
ان نصرالله بقّ ليلة اغتيال اللقيس "البحصة": اسرائيل لم تعد عدوا! فالحرس الثوري الايراني حدد لنصرالله عدوا جديدا!
ahmad.ayash@annahar.com.lb

14 آذار في مرحلة ما بعد اليأس من "حزب الله" 
فراغ شامل أو عودة إلى 1988 والحكومتين؟

ايلي الحاج  الكاتب: ايلي الحاج
7 كانون الأول 2013
يقفل "حزب الله" كل أبواب الأمل في التوصل إلى حل معه. بقية اللبنانيين الذين لا يذهبون مذهبه في السياسة وصلوا بعد ثماني سنوات من المحاولات العقيمة إلى مرحلة ما بعد اليأس منه. وهذا تطور خطير.
"ما الذي نحن في انتظاره؟". السؤال بدأ يفرض نفسه على اجتماعات وجلسات لدوائر قوى 14 آذار، والأجوبة تتهاوى تباعاً: بعد 2005 اعتقدنا أن تفاهماً ما يمكن إرساءه مع الحزب المسلح على قاعدة أن يعيده ذلك إلى لبنانيته. سقط هذا الوهم وتأكد للجميع في لبنان حتى لحلفاء "حزب الله" أنه "حرس ثوري إيراني" أكثر من الحرس الثوري في طهران. تطورات سوريا؟ تبدو سوريا في أصعب أوضاعها وعذابات شعبها طويلة. من جهة مقابلة، يقوم بين "حزب الله" وإسرائيل ستاتيكو مريح لكل منهما في ظل القرار 1701. وفي أسوأ الأحوال إذا حصل احتكاك بينهما على الحدود فسترجع إسرائيل الحزب إلى الداخل اللبناني ليحصر همّه فيه كما يفعل منذ 2006.
كان ينقص أن يعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري عزم الفريق الذي يدور في فلك الحزب على عدم تسليم الوزارات إلى حكومة جديدة يشكلها رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف قبيل انتهاء الولاية، ليكتمل عند بقية اللبنانيين (14 آذار) اقتناع بأن الحزب عازم على وضع يده على الدولة من خلال فرض فراغ رئاسي وعدم تسليم حكومة جديدة لا ترضيه. في ألطف الأحوال يمكن أن يخير هذا الحزب بقية اللبنانيين كما كانت تفعل القيادة السورية في زمن الوصاية وما قبلها: تريدون رئيساً للجمهورية؟ هاكم هذا المرشح الوحيد الذي نراه صالحاً للتوافق عليه، إما هو أو الفوضى. تريدون حكومة جديدة؟ هاكم وصفتها الشهيرة والوحيدة أيضاً: 9- 9- 6 مع بيان وزاري يتحدث عن "جيش وشعب ومقاومة"، وإلا فإننا نكمل في إدارة لبنان من خلال حكومة الرئيس نجيب ميقاتي المستقيلة باعتبارها دستورية وشرعية وتستوفي الشروط التي نضعها نحن. شاء من شاء وأبى من أبى.
عدم الاعتراف بشرعية حكومة انتقالية قد تتشكل وفقا للأصول قبل مدة قصيرة من انتهاء الولاية الرئاسية والإمتناع عن تسليمها الوزارات سيذكر بحقبة سوداء من تاريخ لبنان في ظل حكومتي الرئيسين ميشال عون وسليم الحص. ولكن ثمة فارقاً اخترعه الرئيس بري. فبعدما أصدر الرئيس أمين الجميّل مراسيم تشكيل حكومة العسكريين برئاسة الجنرال عون في آخر أيام ولايته، 22 أيلول 1988، وصفها الطرف المناوئ للجميل وعون و"القوات" في تلك الحقبة بأنها حكومة دستورية ولكن غير شرعية لأنها لا تضم وزراء مسلمين، علماً أن هؤلاء استقالوا منها. لم يقل أحد بأنها لا تتسلم صلاحيات رئيس الجمهورية لأنها لم تنل الثقة، في موقف تفسير للدستور، أشبه بأرنب أخرجه من جيبه الرئيس بري.
يستلزم خرق هذا الحصار السياسي المحكم وفق قيادي في قوى 14 آذار خطة مواجهة لا تخشى المواجهة وأثمانها حتى لو كانت باهظة، خصوصا أن الأجواء الإقليمية وحتى الدولية خلافاً لما يعتقد الحزب المسلح لا تصب في مصلحته، وأن هناك عزماً على مواجهة سياسة إيران التوسعية لم يكن متوافراً من قبل. شرط نجاح هذه الخطة أن تخوضها القوى المتحالفة مجتمعة أولاً. علماً أن خلية سياسية بدأت تعمل للتنسيق في موضوع استحقاق رئاسة الجمهورية. ويجب أن يكون عنوان المواجهة منع الفراغ في كرسي الرئاسة نظراً إلى أهمية هذا الموقع على رأس هرم الدولة وحيويته ومحوريته. صحيح أن رئيس الجمهورية فقد بعضا من صلاحياته لمصلحة مجلس الوزراء مجتمعاً إلا أن توقيعه أو عدم توقيعه لا يزال مورياً في الدولة.
سيكون أمام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وفقا لرأي سياسي بارز أن يدعو إلى مؤتمر مسيحي يضم جميع البطاركة وجميع النواب المسيحيين وأن يعلنوا تعهدا بالحضور إلى جلسة انتخاب الرئيس قبل 10 أيام من انتهاء الولاية حتى لو لم يدع رئيس المجلس إلى الجلسة. هذا ما يقوله الدستور. هذا ما يقوله المنطق إذا كان المسيحيون لا يريدون فعلاً آخر رموز حضورهم وتأثيرهم في الدولة أمام اجتياح "حزب الله" لكل الطوائف وفرض شروط الإستسلام عليها.

وهاب: الطيران السوري سيضرب الجماعات المسلحة بحال هجمت على جبل محسن

وهاب (وكالات)

بيروت - حمّل رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب الدولة اللبنانية مسؤولية ما يجري في طرابلس التي لن تنتهي، مشيراً الى أن تكليف الجيش لضبط الوضع في طرابلس هو مجرد كلام إعلامي إذا ما نظرنا الى الميدان، لأن الجماعات المسلحة تريد الهجوم على جبل محسن وعندها سيقصفهم الطيران السوري، كما سيجري في عرسال إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.


وأكد وهاب في حديث الى قناة المنار اليوم، أنّ "عملية اغتيال القيادي في حزب الله حسان اللقيس تأتي ضمن السجال القائم بين اسرائيل والمقاومة"، كاشفا عن وجود "عدة ردود فعل أمنية قام بها حزب الله لم يتبنّها ولكنها أوجعت إسرائيل".



واعتبر وهاب أنّ "موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان يؤسس لخلاف مع سوريا لا ينتهي"، مشيراً الى أن "موقف سليمان الرافض لتدخل حزب الله في سوريا لا يقدم ولا يؤخر، لأن موقع رئاسة الجمهورية لم يعد كما كان".



وتمنى وهاب على "رئيس حكومة تكليف الأعمال نجيب ميقاتي عقد جلسات لمجلس الوزراء"، مستبعداً "انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل الحكومة في الوقت الحالي".

STORMY

Is this Jerk the Field Marshall of the most wanted criminal on Earth, in Damascus. Those enjoyed the run off, of Obama Fleet from the Mediterranean, to threat the use of Regime's Air Farters Assad Fleet. They better use those Jets, to confront the Israeli Jets that taking Picnics over the Criminal's Head and bombarded Hezbollah's Convoys, Assad's S300 Ballistic Missile Depots. 

khaled-stormydemocracy
لبنان: تطويق انتكاسة طرابلس الأمنية وإصرار على استعادة الثقة بين الجيش والأهالي
بيروت – «الحياة»
السبت ٧ ديسمبر ٢٠١٣
معتصمون في ساحة رياض الصلح تضامناً مع طرابلس (علي سلطان)
اجتازت طرابلس انتكاسة الخطة الأمنية الهادفة لتهدئة الوضع فيها والتي تسبب بها مسلحون في منطقة باب التبانة تصدوا للجيش وأطلقوا النار ورموا قنبلة على وحداته ليل أول من أمس، وتظاهروا ضده في منطقة القبة، وذلك بعدما نجحت ضغوط قادة المدينة وتيار «المستقبل» وزعيمه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بالتعاون مع المفتي الشيخ مالك الشعار، في لجم تحركات في احيائها ضد هذه التدابير، وأصروا على التعاون مع الجيش ليواصل فرض الأمن وملاحقة المخلين به في جبل محسن وباب التبانة على السواء، منعاً لعودة الفوضى الى طرابلس.
وإذ واصل الجيش اللبناني أمس تدابيره من أجل ازالة مظاهر القتال بين المنطقتين، بعد أن سقط له مجند شهيد جراء انتكاسة ليل الخميس، اضافة الى جرح 7 عسكريين بينهم ضابطان، حرص رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في كلمة له عصر أمس في افتتاح المعرض الـ57 للكتاب العربي في بيروت على الترحيب بالحضور العربي في المعرض «وعلى رأسه حضور المملكة العربية السعودية التي عودتنا بسط يد الأخوة والخير والسلام»، مشيراً الى أن «لبنان لا يتغاضى عمن مدّ له يد العون والأخوة في أحلك الظروف وهم كثر والحمد لله».
وعلمت «الحياة» ان المشاورات التي قام بها ميقاتي لعقد اجتماع لمجلس الوزراء من أجل البت في بعض القضايا العالقة، في ظل الجمود في عملية تأليف الحكومة الجديدة لم تصل الى حد طرحه الأمر في شكل رسمي على رئيس الجمهورية ميشال سليمان بعد، خصوصاً أن الأخير كان يردد إزاء التصريحات القائلة بتفعيل عمل الحكومة المستقيلة، دعوته الى استعجال تشكيل الحكومة الجديدة حتى لا يثير هذا التفعيل حفيظة فريق آخر في البلاد. وتتطلب دعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد اتفاقاً بين الرئيسين على جدول أعمال الجلسة.
وكانت الجهود للجم انتكاسة طرابلس تسارعت ليل أول من أمس واستمرت حتى فجر أمس ونجحت في اعادة الهدوء الى المدينة، بعدما اشتبك مسلحون مع الجيش عند محاوله القبض على مطلقي النار عليه.
وقالت مصادر طرابلسية لـ «الحياة» ان «هناك من حاول الالتفاف على الجهود الرامية لإعادة بناء الثقة بين الجيش والأهالي في طرابلس لا سيما في باب التبانة عبر التحريض على القوى الأمنية بذريعة انها تكيل بمكيالين ولا تستقوي إلا على طرابلس وعرسال مروراً بصيدا ومجدل عنجر وعكار بينما تتعامل بالتراضي مع الآخرين».
وأفادت المصادر بأن هوية هؤلاء معروفة «وقاموا بالتحريض بحجة ان الجيش يصر على دخول بعض الأحياء لتوقيف عدد من الشبان فيها وأنه لا يتشدد بموازاة ذلك في جبل محسن، وبثوا التعبئة بالتحذير من أن يحل بشباب باب التبانة ما حصل معهم أثناء وجود الجيش السوري في طرابلس في الثمانينات والعقود الماضية».
وهذا ما دفع بقيادات المدينة الى التحذير من هؤلاء والتعاون مع الجيش لإعادة بناء الثقة، خصوصاً أن أحد أبرز المحرضين كان أوقف في طرابلس قبل أشهر، وأفرج عنه بعد تدخل جهات رسمية، ما لقي انتقادات من أطراف سياسية لأنه ساهم في ضرب هيبة الدولة من خلال اظهار أحد الأجهزة الأمنية على أنه بلا صدقية، بدلاً من توفير الغطاء السياسي له. وشهد وسط بيروت مساء مسيرة بالشموع لهيئات المجتمع المدني في طرابلس ضد الاقتتال فيها، تحت شعار «طرابلس تريد الأمن والأمان».
وكان ميقاتي تناول في كلمته في افتتاح معرض الكتاب الوضع العربي، معتبراً أن «النزاعات تتخذ اشكالاً متعددة شديدة الدموية ونعيش أصعب أيام تاريخنا وكلما سدت ثغرة فتحت ثغر. الوضع العربي ما كان يوماً أضعف مما هو عليه».
وأشار الى استنزاف طاقات كل بلد عربي وأن «قضية فلسطين صارت خارج سلم الأولويات والصراعات الاثنية والطائفية والمذهبية استهلكت كل موارد الأمة وحولتنا النزاعات أوراقاً في لعبة الأمم تحركنا كما تشاء وفي اتجاهات تعاكس تاريخنا ومصالحنا.
وقال: «هي حقبة من الزمن علينا تجاوزها بأقل الأضرار ووظيفة الحاكم حصر الأضرار الى حدها الأدنى ومحاولة فكفكة العقد وحماية الناس وخياراتها. لا مفر من حوار على كل الصعد: حوار الأديان وحوار القوميات وحوار الأحزاب وحوار السلطات والمعارضات. التنازلات مشرّفة إذا انعكست ايجاباً على الأوطان وعلى كل الناس وهي تبقى الخيار الأرقى من القتل والتدمير والخراب، والذي بنتيجته يعود الجميع الى الحوار ولكن من موقع الخاسرين». وأكد «أننا في لبنان لن نتخلى عن مسؤولياتنا التي فرضتها علينا ظروف البلد السياسية وظروف المنطقة المحيطة بنا ولن ندخر جهداً لترميم الهوة بين مختلف الأطراف، لأن النزاعات العبثية لا تنتج منتصراً ومهزوماً بل تفضي الى أوطان مهزومة برمتها، ولبنان بتعدده وديموقراطيته وتنوع أبنائه لا يهزم، ولن نسمح لأي كان، بقدر إمكاناتنا، أن يطيح إنجازات المجتمع اللبناني بعد الحرب التي عصفت بين أبنائه، والتي عقدنا العزم على طي صفحتها نهائياً على رغم الأحداث التي تحصل من وقت الى آخر. قدرنا أن نتأثر بكل ما يجري من حولنا وقدرتنا على التأثير ضعيفة لكننا لن نوفر جهداً على استنباط كل ما من شأنه أن يخفف الاحتقان والتوتر. لا مكان للتشاؤم في قلوبنا بل واقعية معززة بإيمان بالله عز وجل وبإرادة المواجهة الإيجابية».

مقتل عنصر في الجيش وإصابة آخرين في التبّانة

عزّز الجيش تدابيره الأمنية وقطع الطرق المؤدية إلى ثكنة القبة في طرابلس. (وكالات)

بيروت – قُتل جندي برصاصة في رأسه، اليوم الخميس، في تبادل لإطلاق النار بين الجيش ومسلّحين في باب التبّانة، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس عن مسؤول أمني رفض الكشف عن اسمه.



وعزّز الجيش تدابيره الأمنية وقطع الطرق المؤدية إلى ثكنة القبة في طرابلس، بعد احتجاجات على إجراءاته، وفق ما ذكرت قناة الجديد، مُشيرةً إلى أنَّ الشيخ داعي الاسلام الشهال دعا إلى اعتصام كبير غداً بعد صلاة الجمعة في الجامع المنصوري الكبير.



ومساء أفادت قناة LBCI، عن تعليق الدروس غداً في المدارس الرسمية وفروع الجامعة اللبنانية في القبة في طرابلس.


وكانت  قيادة الجيش - مديرية التوجيه أعلنت أنَّه "مساء اليوم، وأثناء تعرض فريق تصوير تابع لمحطة الجديد لاعتداء من قبل مسلحين في محلة التبانة، توجهت قوة من الجيش إلى المكان لإنقاذ الفريق المذكور، حيث تعرضت لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين متمركزين في بناية الشيخ، ما أدى إلى إصابة سبعة عسكريين، بينهم ضابطان بجروح غير خطرة".



القيادة، وفي بيان، لفتت إلى أنَّ "قوى الجيش ردت على مصادر النيران وتستمر بتطويق المبنى المذكور لإلقاء القبض على المسلحين وسوقهم إلى العدالة".



وأفادت الوكالة الوطنية للاعلام عن انطلاق تظاهرة في منطقة القبة - طرابلس قرب ثكنة الجيش، رفضاً لاجراءات الجيش في باب التبانة. كما أفادت عن قطع أتوستراد البداوي احتجاجاً على حملات تفتيش ومداهمات للجيش في التبانة.



إلى ذلك، أحالت مديرية المخابرات، قبل ظهر اليوم الخميس، إلى النيابة العامة العسكرية، أربعةً من الموقوفين على خلفية الأحداث الأخيرة في طرابلس، وهم: جعفر تامر، ملاذ ديبو، علاء ديبو وأحمد الشامي، بعدما أثبتت التحقيقات تورطهم في تلك الأحداث، وإقدامهم على ارتكاب جرائم منها إطلاق النار، وفق ما أعلنت قيادة الجيش - مديرية التوجيه في بيان.

وأشارت إلى أنَّ "التحقيقات مع الموقوفين الآخرين تستمر بإشراف القضاء المختص".

إلى ذلك، ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن "تبادلاً لإطلاق النار يحصل الآن بين الجيش وبعض المسلحين عند مستديرة الملولة في طرابلس".

وبدورها، أفادت قناة  LBCI، عن "سقوط قذيفتين في شارع سوريا في طرابلس تبعهما اطلاق نار". 


وأفيد لاحقاً عن إصابة المواطن وليد فاطمة أبو عمر برصاص القنص في منطقة التبانة الذي نُقل إلى المستشفى للمعالجة. 

وتقوم وحدات الجيش بالردّ على مصادر القنص التي تستهدف المارة، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام. 

وتشهد المنطقة حالياً هدوءاً حذراً تخرقه طلقات قنص ورشقات نارية متفرقه بين الساعة واﻷخرى في أتوستراد التبانة، الملولة، المنكوبين، شارع سوريا، البقار، الريفا، القبة، سوق القمح، سوق الخضار ومحيط السنترال، وفق ما علم موقع NOW.

ويعمل الجيش على الردّ على أيّ مصدر ناري بين الطرفين.

الجرّاح: الأمن يبدأ بالقبض على من فجّر مسجديّ طرابلس

 جمال الجراح - تويتر
بيروت – أعرب عضو كتلة المستقبل النائب جمال الجرّاح عن أمله أن "لا تسقط الخطة الأمنيّة الجديدة في طرابلس وأن تعيد الأمن والاستقرار إلى المدينة بعد كل هذه المعاناة التي مرّت بها على مدى 18 جولة من القتال".

وأشار الجرّاح، وفي حديث إلى اذاعة صوت لبنان 100.5 اليوم الجمعة، إلى أنّ "الأمن يبدأ بإلقاء القبض على الذين قاموا بالتفجير أمام مسجدين التقوى والسلام في طرابلس، وليس بالتوقيفات العشوائيّة غير المدروسة أو بالسماح لعناصر مندسّة أن تفتعل مشكلة مع الجيش".
ورأى الجرّاح أنّ "المسؤولية كبيرة تقع على القوى الأمنيّة وتحديداً الجيش وتستدعي القيام بكل ما يلزم وبالمكان الصحيح لضبط الأمن وإنجاح الخطة الأمنيّة".

Kamal Junblat Birthday Aniversary




·      من تهرب من معركة الحياة كمن تهرب من معركة الحق.
·      الحياة انتصار للأقوياء في نفوسهم لا للضعفاء.
·  ليست الحياة توسلا، ولا استجداء، ولا استعطافا، إنها قوة خالقة وفعالة باستمرار، تدفع بالكائن الحي نحو التكامل ونحو صيرورته التامة _ فكر وروح وإشراق .
·  على الأجيال القادمة أن تمتطي سلم الحرية و السعادة و المجد الإنساني الكامل على آلامنا وجروحنا و أصفادنا و دمائنا المبعثرة.
·  ان الصراع في سبيل الحق هو انتصار في كلتا الحالتين، أكانت نتيجته على السواء : الاستشهاد المضيء أو النصر الساحق .. والانتصار هو انتصار النفس القوية الجميلة فينا، انتصار الإنسانية فينا، انتصار التطور على الرجعية، انتصار الحياة.
·  الحياة جد كلها لا تعب، ومن لا يجد في دنياه يخسر نفسه ومن يخسر الدنيا بأسرها : ولا يستطيع أحد ان يربح العالم إذا لم يربح نفسه بادىء ذي بدء.
·      علينا ان نحيا الحياة أي ان نعيشها عزيزة عامرة.
·      الالآم والعذاب ضروريان لتنمية الشخصية القوية فينا.
·  على الذين يريدون ان يكونوا زعماء سياسيين ان يبنوا الزعامة في شخصياتهم أولا.
·  الشخص لا يمكن ان ينفصل عن المبدأ، ولا يمكن ان ينفصل المبدأ عن الشخص.
·      إذا أردنا ان نكون اشتراكيين يجب ان تكون لنا شخصيات اشتراكية.
·      نريد نخبة تستطيع ان تقول للأجيال الطالعة: قمت بواجبي.
·  الأمر الوحيد الذي تستحقه الحياة هو ان نقول الحقيقة ونعمل لأجل الحقيقة.
·  ستضيق الأرض في القريب بأهلها، كما بدأت البشرية تتعثر بسيرها وانطلاقها بازدياد نسبة الضغفاء والمرضى جسديًّا وعقليًّا وخلقيًّا بين أبنائها.
·  أمامنا عصر للجوع مقبل يفتح شدقيه ليلتهمنا، فماذا كان من العلم والصناعة والتقدّم في كل ذلك؟! إنها تبدو أحيانا وكأنها أصنام تعبدناها وأبدلنا بها آلهتنا القديمة، فيجب تقييمها من جديد في ضوء المعرفة الحقيقية وحكمة الأجيال.
·      التلوّث مأساة. مأساة العالم المتقدّم في الصناعة والمواصلات، وهي الخطيئة المفجعة التي سترتدّ على كلّ إنسان ولن ترحم أبدًا.
·  إنَّ العمل بحدّ ذاته علاقة قائمة بين أنانيتك، الأنا الظاهرة، والشيء الذي تقوم به. لذلك إن نظرت إلى هذه العلاقة بتجرّد من غير الحرص على أنانيتك، عملت بفكر صافٍ خالٍ من الانحراف والانجراف العاطفي، وهكذا يكون العمل لديك لأجل العمل لا لأجل نفعه وفوائده.
·  إن تحقيق الحرية يتطلّب منكم التزامًا تامًّا في الحياة، فلا يحقّ لكم الهروب من معركة البحث عن الحقيقة.
إن الألم الأكثر تطهيرًا للذات هو الذي لا يسبّب أيَّ ضرر للآخرين.
·  نقذ البعض أنفسهم من خلال إنقاذهم لغيرهم وللعالم بأسره، لكنّ أولئك يندر وجودهم أكثر فأكثر؛ أمَّا البعض الآخر فيكتفي بإنقاذ ذاته! تأمّلوا ذلك الأمر بأنفسكم: ماذا يجني الإنسان إن ربح الكون بأسره وخسر ذاته؟!
·  هي مسؤولية الحياة أو الموت.... فعلى الحياة أن تدمّرنا إذا شاءت، وأن تعزلنا إذا شاءت، فنحن لم نبخل بأنفسنا يومًا في صراع الحياة.
·  على قدر ما تستطيع الشعوب أن ترتفع إلى مثالات من البطولة والتضحية والأخلاق من تجاوز المحدوديّات الشخصية، تستطيع أن تتقدّم وتنتصر في جميع المجالات، وما من شعب انحطّ إلاّ عندما درج على مسلك الأنانية.
·      الحرية هي الوعي.
·      لا تكون حرية ولا تقدّم بدون وعي.
·  الحرية أثمن شيء في الوجود التام، إذا اقترنت في ممارستها وفي إبداعها، بشرعة العقل وقيم استشفافه.
·      السياسة هي في معناها تربية الجماهير وتعويدها على الطريق الأفضل.
·  السياسي الحقيقي، أي رجل الدولة، يجب أن تكون له دائمًا عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرّفاته، وعين أخرى على الواقع المحيط بتطبيقها.
·      السياسة يفترض فيها أن تكون أشرف الآداب إطلاقًا.
·  يفترض أن يكون للفرد نظام للأخلاق والمناقبية في داخله وفي علاقاته مع الآخرين... فالنظامان ــ نظام المجتمع ونظام الأخلاق ـــ متلازمان متصلان لا يقوم أحدهما بدون الآخر، وإلا سقط الفرد وفسد المجتمع واضمحلّت الحضارة وتبعتها في اضمحلالها جميع مكاسبها المادية.
·  الأنهار تهدر في الوديان وتضيع في البحار فاقدةً الاسم والشكل ــ رمزًا لتضحية الفرد في المجتمع.
·      الحرية جهاد، وهي الجهاد الأكبر في حياتنا.
·      على الإنسان أن يصبح حرًّا، لأنه في طبيعته الأخيرة حرٌّ.
·      الحرية السياسية، يجب أن تكون التزامًا بأهداف التطور الحياتي الشامل.
·  الديمقراطية حكم الرأي السليم وتفاعل النخبة الصالحة مع الناس والاحتكام للقانون.
·  لا تتكوّن الديمقراطية دون أخلاق وإعلام صادق ورأي عام سليم... وإلا تصبح خرافة.
·  الديمقراطية إذا اقتصرت على الشكل والمفهوم السطحي دون الجوهر تؤول إلى فوضى وتكون ضد التطور.
·  علينا أن نخوض معركة الثورة الثالثة، ثورة التبديل في المجتمع والإنسان، بمنحه ذهنية وروحية جديدة، وإن كان هذا حلم؛ فلولا الحلم لما كان جمال الدنيا ولما سعى الإنسان في الحياة؛ فهو المحرّك للبطولة وللتاريخ وللحضارة.
·      الثورة الثالثة في عالم الإنسان هي الثورة المعنوية.
·  ولكن المهم، والذي يستحق توجيه كلّ العناية، هو إثارة الناس في أعماقهم، لا تحريك سطحياتهم، لأن ثورة الأعماق تبقى، أمّا ثورة السطح فتذهب بها الزوابع.
·  المجتمع، هو كيان عضوي يجب أن ينظّم في هذه النظرة للديمقراطية على أساس الهيكل الطبيعي للمجتمع، أي باحترام التكتلات العفوية للناس حول مصلحتهم ونشاطاتهم، بغية نظمهم في الدولة.
·  إن القيادة الجديدة القادرة على بناء استقلال لبنان الحقيقي ليست قيادة إسلامية ولا هي قيادة مسيحية. إنها قيادة وطنية لبنانية، علاقتها هي بشعب لبنان الواحد، وبلبنان الشعب الواحد.
·  إن كلمة الساعة هي في لبنان وفي البلدان العربية، وفي كل بلد من بلاد العالم: علينا أن نكون في مقدمة التطوّر فنصيره ويصير منا.
·  خطيئتنا الكبرى هي أننا نتطلّع دائمًا إلى الماضي الذي جعلنا منه صنمًا في هيكل الأصنام الذي نتعبّد.
كمال جنبلاط

العالم فَقَد أيقونته

6 كانون الأول 2013
عن 95 سنة رحل نلسون مانديلا، الذي كان ايقونة القرن العشرين وملهماً ليس لجنوب افريقيا فحسب، بل للعالم اجمع، وبات كفاحه من أجل الغاء التمييز العنصري اثراً لا يمحى ورمزاُ للمحبة والصفح. واليوم يفتقد العالم زعيماً ورئيساً سابقاً وملاكماً سابقاً والمحامي والسجين الرقم 46664 الذي شع من ضوء زنزانته التي امضى فيها 27 عاماً، ضياء التسامح وفجر الامل ببلاد جديدة تتسع لكل ابنائها.
وأعلن الرئيس الافريقي الجنوبي جاكوب زوما في كلمة عبر التلفزيون ان مانديلا توفي بهدوء في منزله بجوهانسبورغ بعد مرض طويل في الرئة. وأضاف ان جثمان اول رئيس أسود لجنوب افريقيا سيشيع في جنازة رسمية. وأمر بتنكيس الاعلام في البلاد. وقال: "مواطني في جنوب افريقيا... رحل حبيبنا نلسون مانديلا الرئيس المؤسس لبلدنا الديموقراطي... فاضت روحه الى بارئها بسلام في منزله... لقد خسرنا ابننا العظيم". ودعا إلى تذكر قيم مانديلا واحترامها، وإلى إعادة تأكيد رؤيته لمجتمع لا وجود للاستغلال أو القمع فيه. وحض على التعبير عن الامتنان العميق لما قام به مانديلا في حياته خدمة لشعب جنوب أفريقيا وللعالم، والتزام بناء بلد موحد وغير عنصري وديموقراطي ومزدهر.
ونعاه الرئيس الاميركي باراك اوباما قائلاً في مؤتمر صحافي بالبيت الابيض: "إنه حقق أكثر مما يمكن ان يتوقع من أي رجل... هو اليوم ذهب الى مثواه الاخير ونحن خسرنا أحد أكثر البشر تأثيرا وشجاعة ونقاء". واعتبر ان أعمق ميراث لمانديلا هو جنوب افريقيا حرة وفي سلام مع العالم.
وكان مانديلا من أوائل من تبنوا المقاومة المسلحة لسياسة التمييز العنصري في جنوب افريقيا عام 1960، لكنه سارع الى الدعوة الى المصالحة والعفو عندما بدأت الاقلية البيضاء في البلاد تخفيف قبضتها على السلطة بعد ذلك بثلاثين عاما.
وانتخب مانديلا - الذي أمضى نحو ثلاثة عقود في السجن - رئيسا لجنوب افريقيا في انتخابات تاريخية متعددة العرق عام 1994 وتقاعد عام 1999.
وحصل على جائزة نوبل للسلام عام 1993 وشاركه فيها فريديريك دو كليرك الزعيم الابيض الذي أفرج عن أشهر سجين سياسي في العالم.
وعام 1999 سلم مانديلا السلطة الى زعماء أكثر شبابا واكثر تأهيلا لادارة اقتصاد حديث في رحيل طوعي نادر عن السلطة ضرب مثلاً للزعماء الافارقة.
ومع تقاعده حوّل مانديلا جهوده الى مكافحة مرض العوز المناعي المكتسب "الايدز" في جنوب افريقيا خصوصا بعدما توفي ابنه بالمرض في 2005.
وكان آخر ظهور رئيسي لمانديلا على الساحة العالمية عام 2010 عندما حضر مباراة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم ولقي استقبالا حافلا من 90 ألف متفرج في ملعب سويتو الحي الذي شهد بزوغه زعيماً للمقاومة.

لبنان في ملاعب مانشستر سيتي

موهبة لبنانيّة - سويديّة في صفوف مانشستر سيتي

بيروت - مرّة جديدة يُرفع اسم لبنان في الخارج، وهذه المرة في صفوف نادي مانشستر سيتي، الذي أعلن تعاقده مع الناشئ زكريا فاعور، من نادي مالمو السويدي مقابل 400 ألف يورو.



فاعورلبناني الأصل سويدي الجنسية، يبلغ من العمر 15 عاماً، ولد في مدينة مالمو السويدية عام 1998 من أب لبناني، لفت الأنظار بمهارته العالية، وتسابقت أقوى الفرق الأوروبية للتعاقد معه في سن مبكرة، فنجح السيتيزنس في استقطابه إلى ملعب الإتحاد.



ويتوقّع الخبراء أن يكون فاعور خليفة العملاق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش نظراً للتشابه الكبير في أداء اللاعبَين، وسيعوّل عليه منتخب السويد في المستقبل.

معاصر الزيتون في الشوف: صراع بين الحجر و"التوربين"

الكاتب: الشوف – عامر زين الدين
7 تشرين الثاني 2013
تشهد معاصر الزيتون في الشوف صراعاً هذه الآونة بين القديم والمتطور، أو بين "الحجر" و"التوربين". ففي حين يتهم الأول خصمه "التكنولوجي" بأن آلاته الحديثة تحرق الزيت بحرارتها العالية وتفقده جودته وتقلّص من عمره، واضعاً كل الحق على "الطليان" الذين يشجعون على مثل هذا التطور، ويستقدمون انواعاً شتّى من المعدات لفرض السيطرة وتعزيز النفوذ، يدافع الثاني عن رفضه البقاء على مخلفات "العصر الحجري" والبدائي، داعياً الى نقلة نوعية متطورة تسهم في تقديم مواصفات عالية الجودة وبزيادة الطاقة الإنتاجية من 4 الى 30 طناً يومياً.
لا تزال منطقة الشوف تحافظ على الطابع التراثي القديم في القسم الاكبر من معاصر الزيتون. وتعتمد 4 معاصر يعود عمرها الى حوالى 50 عاماً، طريقة العصر على جرن كبير يدور في وسطه حجرين صخريين يجرشان الزيتون، ومن ثم تنقل المواد المطحونة الى العقد حيث يتم استخراج الزيت منها عبر الضغط.
ولفت احد القيمين على معصرة المختارة القديمة وجدي باز الى "الاقبال الكثيف لمزارعي الزيتون وخصوصاً المسنين منهم، على المعاصر القديمة، لأن زيتها يكون سميكاً اكثر وعمره أطول بسبب عصره على البارد وعدم تعرّضه للحرارة التي ترقّقه وتفقده لونه".
واضاف "إن احجار الصخر التي تجرش ثمار الزيتون على البارد، تُبقي الزيت على طعمه الاصلي ولا تعرضه للتحلل". ويوافق على ذلك بهيج البتديني، صاحب معصرة كفرنبرخ التي تعتمد الطريقة القديمة ايضاً، ويقول: "معظم المزارعين المسنين، اي اصحاب الخبرة، لا يعصرون زيتهم الا وفقاً للطريقة القديمة".
اما استاذ الزراعة نضال الاشقر، فيؤكد "ان المعاصر المتطورة التي ترتكز على "الطرد المركزي"، هي انظف واسرع من المعاصر القديمة ويتمتع زيتها بالجودة". وعلل اسباب تهافت المزارعين على الطريقة القديمة، بأنهم "غير معتادين عليها لا اكثر ولا اقل، ويحتاجون الى وقت ليتماشوا مع الطريقة الحديثة التي تفصل الزيت عن المياه بوسائل متطورة لا تتدخل فيها اي يد عاملة. كذلك يرغب بعضهم بالعصر الحديث لأنه سريع وغير مكلف، ويوفر ربحاً لصاحب المعصرة بسبب قلة الايادي العاملة والسرعة في تنفيذ العمل".
علماً ان أهالي منطقة الشوف يعتمدون على موسم الزيتون باعتباره موسم بركة وينتج سنوياً كميات كبيرة، لكن المشكلة الاساسية التي تتكرر سنوياً تكمن في تصريف الزيت الذي لا يزال بعضه يقبع في الخوابي منذ أعوام من دون تصريف.
وقد حدد جزء من المزارعين والتجار سعر صفيحة الزيت بنحو 100دولار، باعتباره ذات جودة عالية ولا يتغيّر طعم الزيت لسنوات عدة.
Khaled 
In Chouf crushing Olives and Bikaa crushing Captagon..
الزيت المعصور عالبارد دواء
أما المعصور على التوربين تجاري ما له قيمه


Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Flooding in Beirut...Lebanon

بدء التحقيقات بملف تنظيف مجاري نفق المطار والجامعة اللبنانيّة

NOW



بيروت - باشر النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم تحقيقاته في ملف غرق الجامعة اللبنانيّة - مجمع الحدث وتنظيف مجاري نفق المطار الدولي، وأرسل بهذا الخصوص كتب تكليف إلى كل من وزارتي المالية والأشغال العامة، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنيّة للإعلام.

الجيش: إصابة 7 عسكريين أثناء توجههم لانقاذ فريق الجديد في التبانة
صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "مساء اليوم، وأثناء تعرض فريق تصوير تابع لمحطة الجديد لاعتداء من قبل مسلحين في محلة التبانة، توجهت قوة من الجيش إلى المكان لإنقاذ الفريق المذكور، حيث تعرضت لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين متمركزين في بناية الشيخ، مما أدى إلى إصابة سبعة عسكريين، بينهم ضابطان بجروح غير خطرة.
وقد ردت قوى الجيش على مصادر النيران وتستمر بتطويق المبنى المذكور لإلقاء القبض على المسلحين وسوقهم إلى العدالة".

عسكرة الطائفة السنّية


  حـازم الأميـن





يجري على نحو حثيث ومنهجي عمل منظم يتولاه "حزب الله"، وهو ما يمكن أن نسميه "عسكرة الطائفة السنية في لبنان".



هذه الطائفة التي لم تنخرط على نحو واسع في الحرب الأهلية اللبنانية، على نحو ما انخرط الموارنة ثم الشيعة. ولم تكن المناعة السنّية ناجمة عن إيمان عميق بلبنان غير متوافر لدى الطوائف الأخرى، انما عن شعور بالأمان وانعدام الخطر على الوجود مرده الى انتماء الى هوية أوسع غير مهددة.



التواريخ الحديثة للطوائف اللبنانية الكبرى غير مشرف على كل حال، وليس لأحد أن يدين أحداً على هذا الصعيد. الموارنة دُفعوا الى الانكفاء عن فكرة لبنان الكبير في بداية السبعينات عبر ما سمي بـ"عزل الكتائب" وبالتمدد الفلسطيني. فسرعان ما استعاضوا عن الشراكة التي كانوا فيها الشريك الأكبر والأكثر حضوراً، بدويلتهم التي لم تجد عمقاً إقليمياً ودولياً، فجاء اتفاق الطائف ليتوج خسارتهم.



الشيعة، وما إن تعسكروا في عام 1984، وهو ما ساهم فيه ضيق الأفق السياسي المسيحي، حتى ذهبوا الى دمشق وسلموا نظامها مفاتيح دولتهم، وها هم اليوم يستعيدونه من دمشق ويسلمونه الى طهران.



بدءاً من عام 2005، تاريخ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، جاء دور الطائفة السنّية في العسكرة. ويسير ذلك وفق خط تصاعدي، بدأ بتحول السنّة الى جماهير ساحات وتظاهرات، بعد ان كانوا سكان أحياء وتجاراً. وتحضر هنا عبارة مُنح الصلح عندما سُئل في سبعينات القرن الفائت عن تعريفه للتظاهرة اليسارية في بيروت، فأجاب: "التظاهرة هي مجموعة من المحتجين الشيعة، يمشي في مقدمهم شباب مسيحيون، ويعبرون في حي سنّي".



لكن تحول السنّة اللبنانيين الى جماهير تظاهرات كان بداية الطريق، ذاك أن الوقائع جاءت مؤلمة وقاسية.





واذا اعتمدنا اللغة الطائفية، فإن هزائم شارعية حلت بالطائفة منذ ذلك التاريخ، قدمت الهامش على المتن في بنية الطائفة، فأضعفت المركز المديني وأحيت الأطراف الريفية، وهذه من الإشارات الحاسمة على السير في العسكرة على نحو حثيث.



اغتيال الحريري، و7 أيار، والقمصان السود، والحرب على صيدا بذريعة الأسير... هذه محطات الهزائم الشارعية الرئيسة، لكن فصلت بينها أيضاً وقائع أخرى منها الاغتيالات، ومنها مغادرة سعد الحريري لبنان، وغير ذلك.



واذا كان الانكفاء في كانتون طائفي هو مآل عسكرة المسيحيين، والالتحاق الكامل بالنظام السوري ثم الإيراني مآل عسكرة الطائفة الشيعية، فإن الأفق الإقليمي لعسكرة الطائفة السنّية سيأتي على ما تبقى من حصانة هشة للكيان اللبناني، ذاك أن لبنان صار ما هو عليه في عام 1943، ليس لأن المسيحيين رغبوا بهذا الكيان، إنما عندما وافق السنّة متمثلين برياض الصلح على رغبة المسيحيين بهذه الشراكة. 



"حزب الله" ألغى فكرة الحدود عندما توجه للقتال في سورية. في المقابل في الأفق السنّي إشارات سود ورايات سود، ولا حدود تحصن لبنان من الاحتمالات السود.

مواقف جنبلاط تنام على حرير "دولي"


كـلـيـر شـكـر


بيروت - خلال تشييع والدته، لم يحتج وليد جنبلاط للإستعانة بلغة الضاد ليعبّر عن حال "الوئام" المستجد مع طلال أرسلان. الأخير وقف إلى جانبه متلقياً التعازي. كان يكفي أن يسمع المشيّعون الصلاة التي تليت عن روح الست ميّ ليلتقطوا الرسالة. وحدهم الموحدون يعرفون سرّ الحبكة.

أن تُتلى الصلاة على الطريقة القديمة المعتمدة من جانب الإرسلانيين، يعني أنّ "البيك" قرر نسف تقليد عمره عشرات السنوات اعتمده الجنبلاطيون منذ اغتيال "المعلم"... وها هي الصلاة اليوم تعيد لحم الصفّ الدرزي.

قد يبرر البعض هذا "الانقلاب" بأنّ الست ميّ إرسلانية المولد، ومن غير المستغرب تالياً أن يصلى عليها وفق طقوس أجدادها. لكنّ العارفين بشخصية نجلها يجزمون بأنّ ما قام به ليس اعتباطياً أو عبثياً، وإنّما يعبّر عن دراية كاملة لمغزى الخطوة وتأثيرها على الموحّدين، في زمن الانقلابات الكبرى والزلازل الإلغائية.

هكذا يتعامل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي مع الموحدين، وفق قاعدة عتيقة تقول إنّه في لحظات التغيير الكبيرة، على الجميع أن يحفظوا رؤوسهم. من حوله العالم يشهد على تغييرات قد لا تحدث إلا مرة واحدة في القرن. وفي المنطقة رمال الأحداث المتسارعة تجرف كل ما يعوقها. ولهذا يداري المير طلال ويتجنّب "إغضاب" وئام وهاب... ويقفز على حبل المواقف من أقصى يمينها إلى فضاء يسارها.

هذه هي تركيبة وليد جنبلاط الزئبقية. لا يعنيه الثبات على رأي إذا كانت مصالحه أو مصالح طائفته مهددة. وطالما أنّ الموحدين متمسكون بخياراته، كيفما برمت حركة دورانها، فلا خوف من تمرد على زعامته وموقعه في الجبل. المختارة محفوظة برموش العين، والهامش متاح أمام بيكها لممارسة كل أنواع المناورات والتقلبات السياسية.

كان الزعيم الدرزي في طليعة "ثوار الكلمة" الداعمين للحراك السوري. حاول كثيراً كسر الطوق المسيّج حول الموحدين في جبل الدروز السوري، لنقلهم إلى قلب الميدان العسكري. لم يفلح في مهمته. ولكن ليس لهذا السبب عاد إلى استكانته.

لا ضرورة للكثير من التوضيح كي تُفهم الموجة التي يبرمج عليها البيك منبره السياسي. الرياح الدولية هي التي تحمله من ضفة إلى أخرى إذا اقتضى الأمر. فإذا تغيرت قراءات دوائر القرار تبدّلت معها لهجة الزعيم الاشتراكي، وإذا انقلبت الداتا الدولية، سبح وليد جنبلاط مع تيارها.

ولهذا السبب تحديداً، لا يثير البيك غضب عواصم القرار. يقولها مسؤولون أميركيون بشكل واضح لبعض زوارهم اللبنانيين، إنّ البيك يقوم بما تملي عليه مصلحته ومصلحة ناسه. من خلال السعي إلى إمساك العصا من الوسط، بين قوى 14 آذار وخصومها، يستطيع الحفاظ على توازن رعب، وحده القادر على خرقه.

ولأن الظروف الدولية هي انتقالية الطابع، لم تتخذ بعد شكلها النهائي، فلا ضرورة للالتحاق بأي من المعسكرين. وبالتالي فإنّ الوقوف على حافة المواقف، لا يضرّ أبداً، لا بل هو الدواء الشافي، كما يتردد نقلاً عن مسؤولين أميركيين. وذلك على عكس الانطباع السائد محلياً، بأنّ تخلي جنبلاط عن دعمه للثورة السورية قد يكون سبّب له انتكاسة في العلاقة مع إدارة "العم سام"، أو قد تكون الأخيرة منزعجة من أدائه ومواقفه.

عملياً، يستطيع وليد جنبلاط أن يربح مع "ستيّ" في 8 آذار إذا قرر الجلوس في أحضانها ربطاً بالوئام الأميركي- الإيراني، أو العودة إلى ديار "جدّي" إذا قررت واشنطن حرق مراكب علاقتها مع "الفرس" لتعيد إشعال المنطقة... وهو سيناريو هوليوودي، لا بل خرافي يعرف صانعوه أنّه مستحيل التحقق.

STORMY


Junblat to note His Sectarian interests at certain time, in Country built up in this Direction, is not a swing, to left or right. Supporting the Syrian Revolution, is essential, and avoiding the destruction of the Druzes Cities and Towns by the Regime, is not a choice, it is a strategy,. We had seen what happened to the biggest Syrian Cities. The Syrian Revolution, allowed the Fundamentalists and Terrorists to enter its Lines. Those groups were the creation of the Criminal Regime in Iraq, and Lebanon during the occupation. Those Groups had destroyed the Unity of the Syrian people around the Revolution. Part of those people are the Druzes, who are about to start Fighting those Terrorists groups, instead of fighting the Regime.The Syrian Revolution has to clean up its Liberated Areas from those Terrorists. Then may the Druzes join the Military Revolution, though some were already since it started. But, by the End of the Day, Junblat would not join a Sectarian Fight in Lebanon, the Druzes paid high price in the Past, and they are still second Level Citizens, khaled-stormydemocracy
الراهبات وكشف الكذب
بشارة شربل  
إذا ثبت ما نقلته "الشرق الأوسط" عن "أحرار القلمون" وشروطهم للافراج عن راهبات معلولا المختطفات، فإننا سنكون حتما أمام نوع جديد من "أعزاز".


وإذ نستبعد أن نرى "جناحاً عسكرياً" تابعا لمؤتمر المشرقيين المسيحيين على غرار جناح آل المقداد، أو "حجة حياة" مسيحية تبارك خطف أتراك وترغي وتزبد وتهدد الدول و"شعبة المعلومات"، فإننا نتوقع من المتفجعين على معلولا ومصير الراهبات أن يتوقفوا عن الثرثرة والابتزاز والمبادرة إلى عمل فعلي لانقاذ المخطوفات.

لن يستطيع أحد من الذين استغلوا موضوع مسيحيي سوريا داعمين للنظام السوري في تصوير صراعه مع شعبه بأنه مجرد صراع مع الإرهاب والتكفير، أن ينسحب من المسؤولية عن مصير الراهبات. فكلهم ابتداء من البطريرك لحام والجنرال عون وصولاً إلى "حزب الله" مسؤول عن وضع مسيحيي سورية في خانة الاستهداف، ومثلهم القادة العالميون الذين دخلوا على خط موضوع المسيحيين والأقليات من ملالي إيران إلى زعيم الديمقراطية المافيوية فلاديمير بوتين مرورا بزعماء غربيين وعرب وانتهاء ببابا الفقراء في الفاتيكان، كلهم يتحمل المسؤولية بقدر مساهمته مع النظام السوري في استخدام العنف، أو تغطيته غاز السارين أو سكوته المريب أو انخداعه بالحملة الدعائية الذكية التي شنها النظام بواسطة وسائل الإعلام.

حان وقت الحقيقة والجد. لا يفيد الكلام عن قبح التكفيريين. هم مجرمون وقتلة. نقطة على السطر. لكن ماذا يريد أن يفعل الغيارى على الراهبات؟ ولئلا يضيعوا وقتهم في الأخذ والرد ويضللوا الناس، عليهم مباشرة السعي لدى الرئيس السوري الى مبادلة الراهبات بالمعتقلات. الخاطفون حسب قولهم يطالبون بألف منهن، أنه السقف العالي التقليدي لمباشرة المفاوضات.

حل القضية ممكن. فَعَلها النظام سابقاً. فاوض على أربعين إيرانياً خطفتهم المعارضة مطلقاً مئات المعتقلين، ثم دخل مفاوضات معقدة هو و"حزب الله" انتهت بمبادلة مخطوفي اعزاز بعشرات النساء السجينات.

والمسألة يجب ألا تُلقى على كاهل المجتمع الدولي أو روسيا بوتين. فالدول الكبرى لن تهتم لتفصيل اسمه دزينة من الراهبات في خضم حرب أهلية سقط فيها حتى اليوم أكثر من 120 ألف قتيل.


فإذا كان مسيحيونا المشرقيون الأفاضل الذين يجيدون عقد المؤتمرات والصراخ على الشاشات جديين، فليتصلوا بالرئيس الأسد اليوم قبل الغد وعلى رأسهم كبيرهم الجنرال عون، فبقدر تضامنه مع الأسد في حربه ضد الثورة السورية يتحمل مسؤولية الضغط عليه للافراج عن الراهبات.

نسينا قضية اللبنانيين المعتقلين في السجون السورية ونسينا أن مسيحيي عهد الوصاية كلهم ثم الجنرال عون تنكروا لهؤلاء. اليوم نحن أمام محك حقيقي لكشف مصير راهبات نذرن أنفسهن للأيتام. فهل يتحرك من يجب عليه التحرك لانقاذهن أم أننا أمام رسوب كثيرين في اختبار هو 
بمثابة جهاز كشف كذب يبرىء الصادقين ويؤكد دجل الدجالين؟

مخاوف متصاعدة لدى دول المقاتلين الأجانب في سوريا


وهـيـب مـعـلـوف  



بيروت - مع تحوّل سوريا إلى ساحة رئيسية للصراع المذهبي (السني- الشيعي) في العالم الإسلامي، يتقاطر اليها آلاف المقاتلين الأجانب للقتال، من العراق وأفغانستان وحتى من أوروبا. وجاءت سلسلة من اعتقالات بعض العائدين منهم الى بلادهم لتزيد المخاوف من قيامهم بأعمال إرهابية هناك. وفي الآونة الأخيرة، دخلت مجموعة جديدة حلبة النزاع الى جانب النظام السوري هم المقاتلون الشيعة الأفغان.

"هناك تقديرات تقول ان عدد المقاتلين العراقيين الشيعة في سوريا يتراوح بين 3800 و4700 مقاتل"، على حد تعبير صحيفة اندبندنت في عددها الصادر يوم الأربعاء الماضي. ولفتت إلى أنّ المسلمين الشيعة في العراق يشعرون بأنهم مهددون من محاولة المعارضة السورية (التي يهيمن عليها السنة) إطاحة النظام، وتداعيات ذلك على العراق، خصوصاً أنّ الشيعة والأكراد المدنيّين في العراق أصبحوا أهدافاً رئيسية لـ"الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) المرتبطة بالقاعدة والتي تقاتل النظام السوري. 

ونقلت الصحيفة عن متطوع عراقي عاد الى بغداد من سوريا بعد اصابته خلال القتال، اعتقاده أن ما بين 12 و20 من المتطوعين العراقيين يقتلون في سوريا كل شهر دفاعاً عن مقام السيدة زينب.   

وفي هذا السياق، قدّرت صحيفة وول ستريت جورنال العدد الإجمالي للمقاتلين من أوروبا بنحو 1000 أو أكثر، من ضمنهم مقاتلون من ألمانيا وفرنسا وهولندا. وقد سافر العشرات منهم إلى سوريا من الولايات المتحدة. 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولي استخبارات وأمن أميركيين وأوروبيين قولهم إنّ العشرات من "المقاتلين الجهاديين من أوروبا الذين ذهبوا إلى سوريا للانضمام إلى المتمردين الإسلاميين المتطرفين بدأوا بالعودة الى بلادهم، حيث يشتبه بأن البعض منهم يخطط لهجمات إرهابية".  

ووصف مسؤول كبير في المخابرات الأميركية هؤلاء بـ"أنهم جهاديون ملتزمون حقيقيون"، وأضاف: "المقلق هو أننا في المراحل المبكرة جداً من هذا". وشدد المسؤول أنّه بالنسبة للولايات المتحدة والبلدان الغربية، يشكل الجهاديون العائدون القلق الأكبر على المدى الطويل، نتيجة للحرب الأهلية السورية.

وإذا كان معروفاً قتال المجاهدين الأفغان إلى جانب الثوار في سوريا، فإن مجموعة جديدة، وفق مجلة فورين بوليسي، انضمت موخراً للقتال هناك الى جانب النظام هم الأفغان الشيعة. 

وأشارت فورين بوليسي الى دور الإعلام الإيراني، مثل وكالة تاسنيم للأنباء، في تسليط الضوء على وجود حلفاء إيران من المقاتلين الأفغان الشيعة في سوريا (بالإضافة الى المقاتلين اللبنانيين والعراقيين الشيعة)، في محاولة منها لرسم  صورة  عن "جهاد شيعي عالمي في سوريا". 

وكانت وكالة تاسنيم للأنباء (موقع إخباري إيراني يعتبره البعض مقرباً من الحرس الثوري الإيراني) ذكرت مؤخراً أن 10 من المقاتلين الأفغان  "استشهدوا" في سوريا دفاعاً عن مقام  السيدة زينب جنوب دمشق. وتتابع فورين بوليسي، نقلاً  عن الوكالة، أن جثث المقاتلين أرسلت إلى إيران حيث دفنت في مدن مشهد وأصفهان وطهران وقم.

وتشكل الجماعة الشيعية في أفغانستان نحو 20 في المئة من سكان البلاد، وفقاً لتقديرات وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

وعبرت فورين بوليسي عن اعتقاد بعض المحللين بأن المسؤولين الإيرانيين "يوظفون حلفاءهم الأفغان في سوريا بهدف واضح هو إعدادهم للمعارك المستقبلية في بلدهم".

ونقلت في هذا الصدد عن الباحث علي ألفونه قوله: "تسهيل وصول الأفغان المتطوعين الى سوريا لخدمة القضية الشيعية، ليس فقط رداً على التعبئة السعودية للمتطرفين السنة لإسقاط نظام بشار الأسد"، بل هي "أيضاً  توفر خبرة قتالية للشيعة الأفغان الذين على الأرجح ستنزلق بلادهم الى حرب مظلمة أخرى بالوكالة عندما تغادر القوات الأميركية أفغانستان". 
ارتفاع عمليات تهريب الأسلحة عبر الحدود الأردنية ـ السورية إلى 300%
قائد قوات الحرس الأردنية: ضبطنا 581 شخصا من مختلف الجنسيات حاولوا التسلل إلى سوريا
موجة نزوح للاجئين السوريين عبر الحدود الأردنية («الشرق الأوسط»)
الرويشد (الأردن): محمد الدعمه
يلمس الزائر إلى الحدود الأردنية - السورية حجم معاناة اللاجئين السوريين الذي يصلون إلى الحدود الأردنية ضمن نقاط عبور غير شرعية وتكبدهم للمال والجهد وتعرضهم لخطر الموت أحيانا. في المنطقة الشرقية الشمالية وعلى الحدود الأردنية - السورية من جهة مدينة الرويشد (260 كم عن عمان) الواقعة على الطريق المؤدي إلى العراق، تعمل قيادة حرس الحدود الأردنية بالتعاون مع المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة على استقبال اللاجئين السوريين الفارين من جحيم المعارك التي تشهدها بلادهم.وفي جولة نظمتها القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية لوسائل الإعلام العربية والأجنبية، كانت «الشرق الأوسط» منهم، للاطلاع على ما تقوم به قيادة حرس الحدود الأردنية من جهود لاستقبال هؤلاء اللاجئين منذ دخول الساتر الترابي الذي يفصل الحدود عن بعضها البعض وتأمين الأطفال والمرضى ومساعدتهم ونقلهم إلى مركز إيواء في الخطوط الخلفية من الحدود.
وقال قائد قوات حرس الحدود الأردنية العميد حسين الزيود إن الواجب الأساسي لحرس الحدود هو «حماية الأردن من كل عمليات تسلل الأشخاص أو تهريب الأسلحة والمخدرات».
وأضاف في مؤتمر صحافي نظم داخل خيمة وسط الصحراء جرى نصبها لهذه الغاية أن نسب عمليات تهريب الأسلحة عبر الحدود الأردنية - السورية ارتفعت إلى 300 في المائة العام الجاري مقارنة بالعام الماضي.
وأضاف الزيود أن نسبة عمليات التسلل للأفراد عبر الحدود الأردنية - السورية ارتفعت إلى 250 في المائة عن العام الماضي.
وأوضح أن حرس الحدود ضبطت نحو 900 قطعة سلاح من مختلف الأنواع غالبيتها مقبلة من سوريا إلى الأردن خلال العام الجاري، مشيرا إلى أن «غالبية حالات تهريب السلاح تأتي من سوريا، لكن حصل الكثير من حالات التهريب من الأردن إلى سوريا جرى ضبط الأفراد مع أسلحتهم من جنسيات مختلفة».
أما بشأن عدد الأفراد الذين جرى تهريبهم للأردن فبلغوا 1595 فردا، فيما أحبطت السلطات، وفقا للزيود، عمليات تسلل من الأردن إلى سوريا جرى خلالها ضبط 581 شخصا من مختلف الجنسيات جرت إحالتهم للجهات المختصة.
إلى ذلك، قال الزيود إن عدد اللاجئين الذين عبروا منذ بداية الأزمة السورية إلى الأراضي الأردنية بلغ 427 ألف لاجئ سوري من خلال النقاط غير الشرعية البالغة 45 نقطة عبور على طول الحدود البالغة 375 كيلومترا.
وأشار إلى أن قوات حرس الحدود أحبطت تهريب ما يزيد على 6 ملايين حبة مخدرة، و24 سيارة من الأردن إلى سوريا، وكذلك 90 ألف رأس من الغنم من سوريا إلى الأردن.
وقال العميد الزيود إن «الأردن سيواجه بقوة وحزم محاولات إدخال الأسلحة من سوريا إليه، أو استخدامها داخل الأراضي الأردنية، أو في اتجاه الدول المجاورة».
وكشف العميد الزيود لـ«الشرق الأوسط» عن وجود تعاون بين القوات المسلحة الأردنية و«الجيش الحر»، في الجانب الإنساني للاجئين السوريين، في الوقت ذاته نفى أن يكون هناك تعاون أو اتصال مع الجيش السوري النظامي.
كما تحدث العميد الزيود عن الواجب الإنساني الذي تضطلع به قوات حرس الحدود تجاه اللاجئين، وعمليات استقبالهم وتقديم الخدمات اللازمة لهم، مشيرا إلى أن هذه النقطة الحدودية في منطقة «الحدلات» (70 كيلومترا شمال غربي الرويشد) تستقبل من 500 إلى 600 لاجئ من مختلف الأعمار.
وأكد أن حدود بلاده لا تزال مفتوحة أمام اللاجئين السوريين وأن هناك عمليات عبور يوميا لهم لهذه الحدود، منوها بأن عدد اللاجئين الذين يصلون الأردن يعتمد على طبيعة الوضع الأمني في الجانب السوري، حيث إن عمليات العبور في مناطق الحدود الغربية ضعيفة بسبب الوضع الأمني هناك والاشتباكات التي تقع بين الجانبين.
من جانب آخر قال مصدر مطلع إن الأردن حصل على رادارات ليلية متطورة من الولايات المتحدة الأميركية تستطيع اكتشاف أي حالة تسلل عبر الحدود بعمق 45 كيلومترا، خاصة أن الأردن لديه أجهزة رؤية ليلة تكشف الأشياء المتحركة على بعد 20 كيلومترا. وعندما وصلنا إلى الحدود التي لم يفصلنا عنها سوى ساتر ترابي أقامته القوات المسلحة الأردنية بارتفاع متر تقريبا وباستطاعة أي إنسان اجتيازه دون معاناة، عبر نحو 200 لاجئ من مختلف الأعمار، حيث كانت مجموعة من الجنود الأردنيين تقوم بمساعدتهم، خاصة الأطفال منهم، وقدموا لهم المياه والبسكويت التي تسد رمق جوعهم، حيث بدا الإرهاق والتعب والجوع والعطش عليهم، خاصة كبار السن. وقال خليل (أبو محمد) حيث رفض ذكر اسمه الكامل لدواع أمنية: «لقد حضرت مع أفراد أسرتي من بلدة نصيب على الحدود مع الأردن في رحلة استغرقت 7 ساعات بواسطة مهربين». وأضاف: «لقد وصلنا إلى بلدة نصيب من مدينة إدلب (شمال) من أجل العبور إلى الأردن ولم نستطع، وانتظرنا فيها ثلاثة أيام حيث قام الجيش الحر بمساعدتنا في الإيواء وتقديم الغذاء».
وقال: «لقد دفعت لأحد المهربين 60 ألف ليرة سورية من أجل نقلنا إلى هذه المنطقة بالتعاون مع الجيش الحر، حيث استغرقت الرحلة 7 ساعات في البرد والمطر والجوع والعطش».
وأشار أبو محمد إلى أنه نجا من الموت أكثر من مرة جراء قصف الطيران لمدينة إدلب، «وأصبحت الحياة في المدينة لا تطاق بسبب فقدان الأمن الشخصي، وأصبحنا لا نعرف عدونا من صديقنا لكثرة التنظيمات المسلحة والحواجز الطيارة التي تقام على الطرقات». وعندما سئل هل يعرف أين سيذهب؟ رد بعفوية: «إلى مخيم الزعتري حيث الأمن والمنظمات الإنسانية التي تقوم على تقديم المساعدات حتى تفرج». أما مطيعة، وهي عجوز (80 سنة) قدمت من الغوطة الشرقية مع ابنها المعاق، فقالت لـ«الشرق الأوسط» إنها خرجت من بيتها بعد أن جرى تدميره كليا وأصبحت دون مأوى واستغرقت أربعة أيام على الطريق حتى وصلت إلى الحدود بمساعدة الجيش الحر.
أما أم عبد الله وهي أم لخمسة أطفال حضرت من حمص فقالت: «دمرت البناية التي نسكن فيها بعد أن قصفت المدينة أكثر من مرة بالطيران الحربي، لقد تكبدنا معاناة كبيرة في رحلة الوصول إلى الحدود، لقد عانينا من البرد ومن العطش ومن الجوع.. نأمل أن تحل مشكلتنا حتى نعود إلى بلدنا مرة أخرى».
ولم يختلف الحال كثيرا عن أم مالك وهي أم لأربعة أبناء جاءوا ضمن اللاجئين السوريين، حيث قالت: «إننا شاهدنا الموت بأعيننا.. فأنا وأبنائي لم نأكل منذ ثلاثة أيام خلال هذه الرحلة الشاقة التي مررنا بها». أما محمود، القادم من حمص، فقد أبلغ «الشرق الأوسط» أنه من المنطار في حلب، وهو من المطاردين، «واستغرقت رحلة الوصول إلى الحدود نحو أربعة أيام رأيت الموت أمامي أكثر من مرة، والحمد لله الآن أصبحت في أمان بعد أن عبرت إلى الأردن. وكان القوات المسلحة أحضرت سيارات ذات الدفع الرباعي لاجتياز الصحراء وقد استغرقت الرحلة من الرويشد إلى المنطقة الحدودية نحو ساعتين عشنا خلالها تقلبات الطقس من مغبر إلى ماطر غزير وإلى تشكل الفيضانات والسيول، حيث تعطلت أربع سيارات ذات الدفع الرباعي بسبب الرمال المتحركة والوحل، حيث جرى استدعاء ناقلة جنود مجنزرة عملت على إخلاء هذه السيارات وسحبها من المنطقة الموحلة، وتأخرنا في المكان ساعة و22 دقيقة حتى وصلنا الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي إلى مدينة الرويشد، حيث كانت الحافلات بانتظارنا لنقلنا إلى عمان في رحلة شاقة عانى فيها الزملاء الصحافيون من التعب والإرهاق».
قيادي في الجيش السوري الحر: هناك حملة على عرسال من قبل النظام وحزب الله 
أكد القيادي في “الجيش السوري الحر” في القلمون النقيب أبو ياسر قليح في تصريح خاص بـ”عكاظ” السعوديّة أن “ما تم ترويجه بشأن مقتل عدد من اللبنانيين في القلمون، وتحديداً في النبك فيه الكثير من الصحة”، مشيراً إلى أن القتلى من عناصر “حزب الله” وليسوا مقاتلين مع الثوار. وأضاف: “هناك حملة مركزة ومنذ معركة قارة على بلدة عرسال اللبنانية من قبل النظام و”حزب الله” لتصويرها على أنها مدينة النازحين”.

الجدير بالذكر أن إحدى الفضائيات الإيرانية أذاعت أنباء الخميس عن مقتل 13 لبنانياً في مكمن للجيش السوري النظامي في القلمون بين مزارع ريما والنبك، وأن بينهم مواطناً من عرسال من آل الحجيري.




أحرار القلمون تتبنى خطف راهبات معلولا: حريتهن مقابل ألف معتقلة

NOW


بيروت ـ أعلنت كتائب أحرار القلمون أن راهبات معلولا المختطفات هن في مكان آمن، لكن لن يُفرج عنهن إلّا بعد تنفيذ مطالب عدة، أهمها الإفراج عن ألف معتقلة سورية في سجون النظام السوري.

وأوضح مهند أبو الفداء، وهو من المكتب الإعلامي لـ"أحرار القلمون"، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن "مطالبهم نقلت إلى النظام السوري من خلال الفاتيكان، بعد تأمين اتصال بين رئيسة دير مار تقلا في معلولا الأم بيلاجيا سياف والفاتيكان بواسطة هاتف يعمل عبر الأقمار الصناعية"، مشيراً إلى أن "هذه المطالب مشتركة من قبل جبهة النصرة وكتيبة أحرار القلمون".

وقال أبو الفداء: "نحن منزعجون منهن لأنهن لم يلتزمن بعهدهن بعدم الإساءة إلينا، وعاملناهن بالفعل بمنتهى الاحترام في المرة الماضية".

ونقل عن رئيسة الدير الأم بيلاجيا ردها بالقول: "يا بني كنا موالين للنظام، ولكن بعد قصفه الدير عرفنا خطأنا، ولسنا ضد حريتكم، ونحن أبناء البلد وعلينا إعماره معاً".

ولفتت مصادر أخرى للصحيفة عينها إلى أن "جبهة النصرة أصرّت على مطلب آخر يتمثل في فك الحصار عن مناطق يحاصرها النظام لإدخال معونات غذائية إليها، مثل الغوطة في ريف دمشق، على أن يصدر بيان في وقت قريب للإعلان عن المفاوضات مع النظام السوري، التي جرت من أجلها تكليف محام سوري بمتابعة الملف مع الفاتيكان".


التكفيريون والحل السياسي


   إيلـي فــواز



التكفيريون



مفردتان أدخلتهما قوى الثامن من آذار مؤخراًعلى معجمها السياسي، تكادان تختصران كل المرحلة التي تمر بها المنطقة من منظارهما. ويكاد يكون التزام تلك القوى، من أعلى الهرم، أي أمين عام حزب الله، إلى أسفله السيد رفعت عيد، مطلقاً، ويكاد يكون شبيهاً بالتزامهما العداء للشيطان الأكبر وقضية فلسطين وأي شعارات تتغير حسب ما تتطلبه المرحلة المولجة من قبلهم.



فالتكفيريون، أولى تلك المفردات المستجدة في القاموس السياسي لقادة ومحبذي جبهة الممانعة، أصبحت تطلق على كل من يخالف قوى الثامن من آذار الرأي.



وفي هذا السياق يصبح رئيس وزراء لبنان من التكفيريين، والسيد سمير جعجع من الداعمين لهم، وتصبح المملكة العربية السعودية ممولتهم. 



حجة التكفيريين تستعمل لتبرير كل عمل يقومون به غير مبرر بالقوانين. القتال في سوريا، كحرب استباقية ضد التكفيريين هي أفضل مثال على ما تقدم.



مع العلم أنه ومع بدايات الثورة السورية، لو يذكر البعض، دعا أمين عام حزب الله القاعدة نفسها، أي التكفيريين، إلى توحيد الجهود من أجل إسقاط الشيطان الأكبر ومعها إسرائيل في سوريا. وهو كان ينتقد مفهوم الحرب الاستباقية، كما عن استعمال الرئيس بوش بعيد تفجيرات 11 ايلول، الحرب على التكفيريين شماعة من أجل تحقيق أهداف الولايات المتحدة الأميركية السياسية والاقتصادية، ونهب "ثروات العالم الإسلامي".



الحل السياسي، هو ثانية المفردات التي يستعملها القادة الممانعون اليوم في كل مناسبة. وهي تعني ان الحل يجب ان يخضع لشروطهما. في سوريا مثلا الحل السياسي يعني بقاء الأسد، وفي لبنان يعني القبول بشروط أمين عام حزب الله، ان كان في تأليف الحكومة، أو الانقلاب عليها أو في الاستراتيجية الدفاعية، أو حتى في تعيين حاجب ما في مكان ما من الجمهورية السعيدة.



وأيضاً لو يذكر البعض، في يومه المجيد في 7 أيار، كيف تجاهل حسن نصرالله نظرية الحل السياسي، الذي ينادي به بإلحاح غاندي، وغزا بيروت والجبل نتيجة قرارين حكوميين، لا قدرة على تنفذيهما، لم يروقا له ولحزبه.



وفي هذا السياق دعا حزب الله في بيان له قبل يومين، إلى حل سياسي في طرابلس. 



والحل السياسي بقاموس الحزب يعني عملياً، فض الاشتباك مع إبقاء أسباب النزاع قائمة. وفي حالة طرابلس، يعني وقف الأعمال الحربية من قبل الحزب العربي الديمقراطي، مقابل طي مذكرة الجلب بحق السيد علي عيد، والسيد رفعت عيد، بتهم تبدأ بالتحريض على فرع المعلومات ولا تنتهي بتفجيري مسجدي التقوى والسلام اللذين ذهب ضحيتهما أكثر من خمسين شخصاً.



الحل للحرب الدائرة في طرابلس لا تمر عبر السياسة، فهذا خداع للناس، إنما عبر تطبيق القانون، إن كان في توقيف عيد، الأب والإبن، أو في نزع سلاح الجميع من باب التبانة وصولاً إلى بعل محسن.



وأي كلام آخر هو مضيعة للوقت وإزهاق لأرواح بريئة، سيقوم ذووهم ومحيطهم وبيئتهم عاجلاً أم آجلاً في ظل تلك الشريعة الظالمة، بتطبيق "حلهم السياسي" الخاص بهم.



أليست تلك حال معين أبو ضهر الآتي من صيدا إلى بئر الحسن؟

STORMY


Nusrallah is like the Potter, who creates designs and Shapes of Clay. He can put the Handles of His Jars anywhere it suits His Mode. He fires his Initiatives and want the people to be grateful of his Kindness. This Leadership had Tortured the Resistance, and brought the Heroes reputation to the Drains of Beirut Streets. khaled-stormydemocracy-

MIKE SALEM


الأحزاب الدينية أو المنتمية للدين لا تعرف سوى لغة العنف والقتل والتعذيب، وتشويه الأبدان والأطراف، واستعباد الناس وإذلالهم. لم يقدم الدين للمنطقة سوى العنف والتفرقة والتفجير وتدمير الممتلكات والتخلف والجهل والفقر، كما أنه نُشر بحد السيف والغزوات الحربية ليفرض على الناس بالقوة بواسطة المتشددين والتكفيريين، ولو شاء الله لآمن من في الأرض جميعاً، ولا يمكن إكراه الناس على الدين أو الانتماء لمذهب أو طائفة معينة. إن المنطقة بحاجة لحلول سياسية واقتصادية واجتماعية فعالة وليس أفكار وآراء دينية متناقضة تزيد من التخلف والفرقة بين شعوب المنطقة. وليس أمام المسؤولين ورؤساء الأحزاب والطوائف المتعددة في لبنان والمنطقة غير تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بأسرع وقت، ونبذ الخلافات بينهم لتوحيد قراراتهم، والتعاون بمختلف السبل لتحقيق الأمن والاستقرار للبلاد، والتخلي عن التعصب الديني والمذهبي والتشدد الفكري، وتجنب الانتماء لأشخاص وشخصيات لا هم لها سوى ضخ المزيد من الأموال لتعزيز التفرقة ونار الحرب وزرع الأحقاد بين الناس وحصد المزيد من الأرواح البريئة لأسباب تافهة ناتجة عن التخلف الفكري المتفشي بين شعوب المنطقة.

SAMI_SAMSOUM


إنها لمن سخرية القدر أن يتهم التكفيري الأول في الشرق حسن نصرالله الآخرين بالتكفيريين. وما على اللذين يعارضون حزب التعتير والتكفير والترهيب ألا أن ينعتوه بما هو ينعت الآخرين. عليهم أن يذكروا دائما أنه الحزب الإرهابي التكفيري, عليهم ولو مرة أن يتعلموا من عدوهم طريقة التهجم بدل أن يكونوا دائما في الجانب المدافع!


الحريري لنصرالله: تُحرّف الحقائق وتذر الرماد بالعيون


السيد حسن يغرق في بحر متلاطم من الغرور، لن يؤدي لغير المزيد من الضياع والاحتقان وإضرام الفتنة في النفوس. (أ.ف.ب.)

بيروت - ردّ رئيس تيَّار المستقبل الرئيس سعد الحريري على كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي ورد في مقابلته مساء أمس على قناةOTV ، وقال الحريري: " من تبرير الجرائم التي يشارك فيها في سوريا، إلى تبرير الدفاع عن المتهمين بارتكاب جريمة تفجير المسجدين في طرابلس، إلى تبرير كل أشكال التعمية على وظيفة السلاح في تدمير الحياة السياسية، خطا السيد حسن نصرالله مرة أخرى خطوات متقدمة على طريق تحريف الحقائق وذر الرماد في عيون اللبنانيين، الذين استمعوا اليه مساء أمس في واحدة من أعلى تجليات الاستقواء وأوهام الانتصار المزيف".

الحريري، وفي بيان أضاف: "لقد تسلق حسن نصرالله الاتفاق الإيراني الأميركي ليطلق حملة غير مسبوقة تجاه كل من يخالفه الرأي في لبنان والمنطقة، ويعترض على سياسة زج لبنان في الصراع السوري وضمه إلى محاور الممانعة. واستطاع السيد حسن ان يخرج من صدره كل عوامل الكراهية التي يكنها إلى السعودية وقيادتها، وان يسقط في وحول لغة لا أفق لها سوى تخريب علاقات لبنان العربية وصولاً إلى اتهام السعودية بخوض وتنظيم كل الحروب الإقليمية والعربية من الباكستان الى العراق وسوريا والبحرين ولبنان، وانتهاء باتهامها بتفجير السفارة الإيرانية".

وتابع الحريري: "لعل السيد حسن قد نسي ان حزب الله هو المتهم الرئيسي بأخطر تفجير شهده لبنان وذهب ضحيته الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونسي ان حزبه هو المسؤول عن تفجير الحياة المشتركة بين اللبنانيين عموماً وبين السنة والشيعة خصوصاً. ونسي انه هو من أرسل جماعات ارهابية الى الخبر في السعودية والى الأرجنتين وبلغاريا ونيجيريا والبحرين واليمن ومصر، وتناسى إلى ذلك كله ان تاريخ السعودية مع لبنان هو تاريخ مشهود بالبناء والخير والسلام، خلافاً لتاريخ حليفه النظام السوري الملطخ بدماء اللبنانيين من كل الطوائف والمناطق".

وختم الحريري: "هناك عناوين كثيرة في حديث السيد حسن ستكون محل تعليق الكثيرين في الأيام المقبلة. لكن الانطباع الاول الذي يتكون لكل عاقل ومسؤول، هو ان السيد حسن يغرق في بحر متلاطم من الغرور، لن يؤدي لغير المزيد من الضياع والاحتقان وإضرام الفتنة في النفوس".




أسمع كلامك يعجبني!

راجح الخوري  الكاتب: راجح الخوري
تعرف دول مجلس التعاون الخليجي كما تعرف إيران أن ديبلوماسية النيات الحسنة والابتسامات العريضة لن تغير شيئاً من الازمة العميقة الضاربة في العلاقات الايرانية - الخليجية، فما صنعه دهر من التدخلات في الشؤون الداخلية العربية لا يمكن ان يصلحه محمد جواد ظريف، الذي يجول على دول الخليج كعطّار يدعو الى التعاون والعمل لإرساء الامن والاستقرار في المنطقة التي باتت تراوح على حافة عداء اثارته وتثيره التدخلات الايرانية وآخرها الانغماس في الحرب السورية.


قياساً بما سمعه الخليجيون في الماضي من الايجابيات، سواء من هاشمي رفسنجاني او من محمد خاتمي وما حصدوه من سلبيات التدخل الايراني الممتد من البحرين الى لبنان مروراً بالعراق والكويت والامارات وحتى السعودية، من الصعب التصديق او الركون الى كل هذه الايجابيات الى ان يثبت العكس، وخصوصاً انها تبدو حاجة ضرورية للمصلحة الايرانية:
أولاً: انها تأتي عشية قمة دول مجلس التعاون الخليجي التي تستضيفها الكويت الاسبوع المقبل والتي يشكل الاتفاق النووي مع ايران وتداعياته المقلقة، وخصوصاً بعد تغيّر الاستراتيجيا الاميركية، بنداً اساسياً في اعمالها حيث يفترض ان تبلور نمطاً أعمق من التعاون ووحدة الصف في مواجهة ايران التي تعتقد ان رفع العقوبات عنها سيطلق يدها اكثر في الاقليم، ولهذا يناسبها اشاعة جو يحول دون تشدد الموقف الخليجي في وجهها.
ثانياً: ان اشاعة الايجابية والتركيز على الاهمية البالغة للسعودية والتعاون الايراني معها للعمل من أجل السلام والاستقرار في المنطقة، والاعلان عن الاستعداد لزيارة الرياض، تهدف الى تحريك مشاعر خليجية متفاوتة حيال ضرورات توحيد الصف لمواجهة اي اندفاعات ايرانية جديدة قد تنجم عن رفع العقوبات.
ثالثاً: وهو الأهم، محاولة تقديم اثباتات لواشنطن عن حسن نية طهران اقليمياً والتلويح بسياسة تصالحية مع حلفائها في المنطقة، وخصوصاً ان هذا يتم في خلال الاشهر الستة الممهدة للاتفاق النهائي، وفي حين ينكبّ عدد من اعضاء الكونغرس الاميركي على مواجهة باراك اوباما بمشروع قرار يفرض عقوبات جديدة اقسى على طهران، على قاعدة تخوّفهم من الاتفاق النووي النهائي مع ايران وتشكيكهم في صدقيتها.
رابعاً: محاولة إيجاد مقبولية عربية تسمح بمشاركة ايران في مؤتمر "جنيف - 2" حول سوريا، انطلاقاً من محاولة اثبات حسن النية واعلان الرغبة في التعاون بينما تستمر في القتال الى جانب النظام!
عملياً، لا يمكن تفكيك المخاوف الخليجية وفتح صفحة من الانفتاح على ايران عبر جولة يطلق فيها ظريف عاصفة من التصريحات التصالحية البارعة، فالأمر يحتاج الى وقف التدخلات والامتناع عن تحريك عوامل الاضطراب في الاقليم، وإلا سيسمع ظريف رداً خليجياً واحداً:
"اسمع كلامك يعجبني أشوف عمايلك أتعجب"!
Embedded image permalink

سليمان: لا يجوز توجيه التهم إلى السعودية جزافاً

رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان (فايسبوك)

بيروت - أعلن رئيس الجمهورية ميشال سليمان أنه لا يجوز افساد العلاقات التاريخية مع السعودية عن طريق توجيه التهم إليها جزافاً، مشدداً على وجوب تحديد وجهة السلاح وكيفية الاستفادة من الطاقات لتطوير الوطن والأرض وأبرزها طاقة الشباب"، مديناً أي تدخّل في سوريا من أي طرف أتى لمناصرة فريق ضد آخر.



سليمان، في كلمة ألقاها، اليوم الأربعاء، في خلال افتتاح مؤتمر "الحوار: الحقيقة والديموقراطية" في انطش جبيل، قال إن "الكيان اللبناني يقوم بالأساس على فلسفة الحوار والعيش المشترك"، مذكّراً بطرحه أن يصبح لبنان مركزا لحوار الحضارات"، ومعتبراً أن "الديموقراطية المستندة إلى الأكثرية العددية بحاجة لتحديث كي تتناسب من مقتضيات العولمة والانفتاح".



ودعا سليمان إلى "ضرورة اعتماد مبدأ النسبية في القوانين الانتخابية"، مضيفاً ان "الواقع المجتمعي المطبوع بالطائفية والفساد يفرض علينا العمل على بناء مجتمع الإستقلال أي مجتمع الحوار المبني على الحقيقة والحرية وحقوق الإنسان".

STORMY

Speech of Nusrallah yesterday, accusing Saoudia of putting Obstacles in the way of Region Security, and not responding positively to Iran initiatives. Is to torture the Visit the President had paid to Saoudia recently, and was trying to calm down the Saoudis about the Political attacks from some Lebanese Parties trailers to the Syrian Regime. Also to urge Saoudia to provide Human Aid to the Syrian Refugees in Lebanon. However who on Earth has an Atom of Brains can trust Iran's intentions in the Region. khaled-stormydemocracy


"حزب الله" بين نارين

الكاتب: رندة حيدر  رندة حيدر
6 كانون الأول 2013
على رغم التكذيب الإسرائيلي الرسمي للتورط في عملية الاغتيال لأحد كبار القادة العسكريين في "حزب الله" حسان اللقيس، فإن ثمة أكثر من مؤشر لهذا التورط.
من المؤشرات الطابع الاحترافي لتنفيذ العملية، التي تشبه كثيراً عمليات اغتيال وتصفية مشابهة قام بها الإسرائيليون في العقود الماضية لزعماء فلسطينيين في بيروت وفي تونس ولاحقاً لقادة للحزب في لبنان. وهناك شخصية حسان اللقيس نفسه، الذي بدا معروفاً لدى الإسرائيليين وفي أوساط خارجية اكثر مما هو معروف على الصعيد اللبناني الداخلي. فعلى سبيل المثال، تحدث الباحث ماثيو ليفيت في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في كتاب جديد صدر له عن "حزب الله"، عن الدور الذي قام به اللقيس في شراء معدات عسكرية متطورة لحساب الحزب. وثمة مؤشر آخر، هو الاهتمام الذي اولته الصحف الإسرائيلية لعملية الاغتيال التي وصفتها "بأقسى ضربة" يتلقاها الحزب منذ اغتيال قائده العسكري عماد مغنية في دمشق عام 2008.
اعلان اطراف سنّيين جهاديين مسؤوليتهم عن الاغتيال، ودخولهم على الخط لا يغيران كثيراً في هذه المعطيات التي تظهر ان استهداف اللقيس يدخل ضمن دائرة أوسع من مشاركته في القتال في سوريا، وان ما جرى لا يقتصر على دور اللقيس في الحرب الدائرة في سوريا، بل له علاقة أيضاً بالحرب السرية التي تخوضها إسرائيل ضد حصول "حزب الله" على وسائل قتالية جديدة ومتطورة، إذ يبدو أن اللقيس اضطلع بدور مهم على هذا الصعيد.
ويتابع المسؤولون الإسرائيليون عن كثب انعكاسات مشاركة مقاتلي "حزب الله" في المعارك في سوريا على وضع الحزب العسكري والقتالي، وعلى مكانته السياسية داخل لبنان والعالم العربي. واستناداً الى تقديرات أجهزتهم الاستخبارية فقد كانت لهذه المشاركة نتائج ايجابية واخرى سلبية. من الايجابيات، الخبرة القتالية التي حصل عليها مقاتلو الحزب في سوريا وتوطيد التعاون والتنسيق العسكريين بينه وبين الجيش السوري النظامي، والدعم الذي قدمه لمحور إيران – سوريا - "حزب الله". ولكن من أهم النقاط السلبية تفاقم النزاع الشيعي – السني داخل لبنان، وانتقال الصراع الدموي من سوريا اليه، واستهداف الحزب بهجمات وعمليات تفجير.
ومن المعروف ان إسرائيل لم توقف يوماً حربها السرية على "حزب الله". ومما لا شك فيه أن حال الفوضى في لبنان، والضائقة التي يمر بها الحزب نتيجة تصاعد الانتقادات له لتورطه في القتال في سوريا، تشكلان فرصة مناسبة لها لاستغلال الوضع ومواصلة تصفية حساباتها معه.

خيوط جديدة في اغتيال اللقيس: كاميرا وبصمات وسيّارة

NOW



بيروت ـ جريمة اغتيال القيادي في حزب الله حسان اللقيس، شغلت الحزب والأوساط السياسيّة، خصوصًا لجهة تنفيذ الجريمة، والحديث عن بصمات إسرائيل في ارتكابها. 

وفي هذا السياق، أوردت صحيفة النهار، الصادرة اليوم الجمعة، معلومات تشير إلى أنّ "خيوطاً بدأت تتجمع لإماطة اللثام عن بعض التفاصيل المتعلقة بعملية اغتيال اللقيس ومنها ان إحدى الكاميرات التقطت صوراً لسيارة اللقيس لدى عودته الى منزله وان سيارة تحمل لوحة ايجار كانت في المكان لدى دخول سيارة اللقيس المؤدي الى المبنى الذي يسكن فيه وانصرفت بعد اغتياله".  

ورجّحت المعلومات أنّ من في السيارة كانت مهمته ابلاغ منفذي الجريمة وصول الهدف الى المكان المحدد، علماً أن الفترة الزمنية التي يحتاج اليها اللقيس للوصول الى المرأب وركن سيارته فيه هي قرابة دقيقة بما فيها فتح البوابة الالكترونية للمرأب وهذه السيارة التفّت الى الطريق المؤدية الى البستان الذي عبر منه منفذو عملية الاغتيال وانتظرتهما لتقلّهما الى جهة مجهولة. وأضافت أنّ بعض الآثار وصور الكاميرا والبصمات ستؤدي الى كشف تفاصيل قد تمكن الأجهزة الأمنية من معرفة هوية منفذي الاغتيال.

وفي سياق متّصل، برز تطور لافت مع إصدار الجيش بيانًا أمس جاء فيه ان سيارة تحمل لوحة مكتب تأجير "أقدمت على تنفيذ عمل إرهابي معاد على الأراضي اللبنانية ليل 3 كانون الأول الجاري" في إشارة واضحة إلى حادث الاغتيال. ودعا البيان أصحاب مكاتب تأجير السيارات الى الابلاغ الفوري عن كل سيارة استؤجرت أخيرا وفقد الاتصال بمستأجرها أو أعيدت وفي داخلها بقايا أتربة ووحول.

وقالت مصادر عسكرية معنية إنّ التحقيق الذي تجريه مديرية المخابرات في الجيش أمسك رأس خيط قد يدل التحقيق الى الجناة، وأن ثمة معطيات توافرت للتحقيق وأشارت الى أنه سيطلب من المواطنين مساعدة التحقيق بنشر بعض الصور تباعًا التي تعود إلى السيارة التي استعملت في الحادث.

من جهتها، نقلت صحيفة السفير عن مصادر مواكبة قولها إن "المحققين توصلوا الى خيوط مهمة تبين أن البصمات الإسرائيلية هي الأكثر وضوحًا". 

وأوضحت المصادر أن "التحقيق يركز حاليًّا على ثلاثة محاور، الأول، كيفية وصول المجرمين الى البناية التي يقطنها اللقيس، سواء أكانوا إسرائيليين (الفرضية الأكثر ترجيحًا) أو عملاء، وأي طريق سلكوه قبل الجريمة وبعدها، والثاني، محاولة تبيان ما إذا كانت ثمة اتصالات مرتبطة بعملية الاغتيال، سواء بين المنفذين، أو بينهم وبين من تولوا المراقبة، والثالث، تحليل داتا الكاميرات التي تم جمعها من السان تيريز الى بولفار كميل شمعون وعلى وجه الخصوص الكاميرا التي تم سحبها من البناية حيث يجد التحقيق صعوبة في تشغيلها على حد ما كشف مصدر أمني متابع. 

ووفق السفير، يبدو أن التحقيق قد حسم أن العملية نفذها شخصان كانا يحملان مسدسين من عيار 9 ملم مزودين بكاتم للصوت، بدليل العثور على أربعة مقاذيف ومظروفي رصاص في مسرح الجريمة.

الى ذلك، علمت النهار أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان اتصل أول من أمس برئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد معزيًا بالقيادي في حزب الله حسان اللقيس.

ورأى متابعون لهذا الاتصال أنه يعكس استمرار العلاقات بين الجانبين على الرغم من التباينات التي تظهر أحيانا بينهما وآخرها ما يتعلق بالموقف من السعودية.

روايتان للإغتيال يجمع بينهما خيط "إختراق أمني" لحزب الله


الجمعة 6 كانون الأول (ديسمبر) 2013
هل كان حسان اللقيس "مهما"؟ هذا ما يؤكده الخبير في معهد واشنطن "ماتيو ليفيت"، الذي يضيف أن اللقيس كان مسؤول التجهيزات الأول في حزب الله.

ويضيف ليفيت أن مشتريات حزب الله من فانكوفر بكندا في أواخر التسعينات كانت تُموّل جزئياً من حسان اللقيس. وكان الحزب، في حينه، يسعى لشراء نظارات ليلية، ونظم "جي بي إس"، وأجهزة كشف معادن، وكاميرات، وبرامج كومبيوتر متقدمة لتصميم الطائرات.


"عكاظ": اغتيال اللقيس علــى خلفيــة إعلان حزب الله امتلاك 200 طائرة مراقبة
المركزية- نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن مصادر مطلعة في بيروت أن اغتيال القيادي في حزب الله حسان اللقيس جاء على خلفية إعلان الحزب امتلاكه 200 طائرة مراقبة من دون طيار تقوم بمراقبة الحدود اللبنانية السورية. وأضافت المصادر أن اللقيس هو مسؤول الدفاع الجوي في الحزب وتتبع له مباشرة حركة الطائرات من دون طيار.
واشارت الى "إن كل التحقيقات تصب على معرفة العميل الذي وشى بحركة اللقيس وبمكان إقامته وهويته والشبهات تدور حول شخصين مقربين من اللقيس نفسه. فيما هناك شبه قناعة أن البيانين الصادرين حول الجهة التي قامت بالعملية لا صحة لهما وإنهما للتمويه عن الفاعل الحقيقي".

"السياسة": اللقيس أعدم على أيدي فرقـة من حزب الله لا اسرائيل ولا السلفيون يفكرون في اسلوب الاغتيال هذا

المركزية- أعربت مصادر أمنية حكومية وحزبية لبنانية لصحيفة "السياسة" الكويتية عن "قناعتها بأن القيادي في "حزب الله" حسان اللقيس "لم يقتل لا على أيدي الاسرائيليين ولا على أيدي التكفيريين ولا على أيدي أي جهة لبنانية أو اقليمية يجري التكهن بها، وإنما تم إعدامه على أيدي فرقة من "حزب الله" مكونة من أربعة عناصر كانوا يراقبونه، فيما كان عناصر آخرون يكمنون له في مرأب العمارة التي يسكنها في حي سان تيريز في الحدت.
ونقلت المصادر الأمنية عن تقارير استخبارية فرنسية وردت أجهزة أمن دول الاتحاد الاوروبي خلال الشهرين الماضيين ان "اسم اللقيس ورد مراراً خلال التحقيقات مع بعض عملاء إسرائيل الذين سقطوا في فخاخ الأجهزة الأمنية الداخلية اللبنانية خلال العامين الماضيين، رغم إخطار "حزب الله" بالأمر، استغرقت مراقبته للقيس أكثر من سنة، قبل أن يبعده عن الملف السوري المتفجر الذي كان قد ساهم في التخطيط للانخراط فيه".
واوضحت ان "الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله وأعضاء بطانته والاستخبارات الايرانية في بيروت، التي كانت اخطرت بهذه المفاجأة غير السارة، اتفقوا على قتل اللقيس وطمر قصة تعامله مع العدو الإسرائيلي كالعشرات الذين اعتقلوا بتهم التعامل وجلهم من "حزب الله" أو مقربين منه، كي لا يثبت كشف النقاب عنه لاحقاً ان هذا الحزب مخترق أمنياً إلى أبعد الحدود".
وكشفت المصادر الأمنية اللبنانية لـ"السياسة" عن أنه "لم يكن هناك أي خرق لأمن الحزب في الضاحية، إذ ان طريقة اغتيال اللقيس بإطلاق النار على رأسه من مسافة لا تتعدى المتر الواحد تؤشر الى أنه يعرف قتلته جيداً وكان مطمئناً إلى لقائهم في المرأب، كما كانوا هم مطمئنون ولا يخشون شيئاً".
واوضحت ان "لا اسرائيل ولا السلفيون المتطرفون الذين تبنوا عملية الاغتيال يفكرون في اسلوب الاغتيال هذا من دون متفجرات أو هجوم انتحاري، في الظروف الأكثر تشدداً أمنياً في الضاحية الجنوبية".
واكدت ان "الأجهزة الأمنية اللبنانية والحزبية ملمة تماماً بوجود عشرات العملاء لاسرائيل ولتنظيم "القاعدة" و"جبهة النصرة" في معتقلات الحزب، الذي انتهى من استجوابهم لكنه يحتفظ بهم لمنع انتشار الفضيحة ولمنع إثبات معلومات التقارير الغربية والعربية التي تفيد أن "حزب الله" مخترق بأكثر من 150 عميلاً إسرائيلياً وأن "حركة أمل" مخترقة هي الأخرى بعشرات العملاء".


khaled
14:10
7 كانون الأول (ديسمبر) 2013 - 

Would not be a Surprise, that Hezbollah Assassination Squad, had committed the Crime. It is not the First time, and won’t be the Last. Hezbollah Ghetto, is known of Protecting Criminals. It is clear lately of Nusrallah Speech, is a war declared against any Lebanese does not walk on their steps. It is Essential policy, they kill and walk into their Victims Funerals. Less one wanted to Justice is not bad.
khaled-stormydemocracy
  • روايتان للإغتيال يجمع بينهما خيط "إختراق أمني" لحزب الله

    فاروق عيتاني
    20:33
    6 كانون الأول (ديسمبر) 2013 - 

    على الرغم من تناقض هذه الرواية مع رواية فورن بولسي للصحافي رونين بيرغمن ، فأنّ ما لفت نظري في نعي الحزب وصف اللقيس بانه المقرب شخصيا من نصرالله . وقد أعتبرت عبارة " المقرب شخصيا من حسن نصرالله " وهي عبارة غير معهودة في بيانات الحزب ، أعتبرتها مثيرة للريبة و كأنها نفي مسبق لأتهام محتمل يمس نصرالله .كما أن مخاطرة اسرائيل بارسال اثنين من عملائها الى مسافة متر من المستهدف و وسط منطقة تحت سيطرة حزب الله حيث هناك تبقى عناصر الحزب ساهرة لطلوع النهار تراقب الطرقات و المارة تحت ذريعة شباب سهرانين في كشك لبيع القهوة، طريقة غير مسبوقة في تنفيذ اسرائيل لأغتيالاتها ضمن الضاحية. في اية حال فالمستفيد المباشر من أغتياله ليس اسرائيل فالوضع اليوم تبدل عمّ كان عليه قبل الرجّى العربية الكبرى حيث نرى الحوب يقاتل في سوريا ضد قوى جذرية في صراعها مع اسرائيل كما يستقبل قائده نصرالله الصحافي هيكل المقرب من السيسي و الذي قام بعد انقلابه بردم الانفاق التي تربط غزة بمصر .

"حسان اللقيس": دور "تقني" في الإغتيالات، و"خلية مصر"


الاربعاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2013
كشفت مصادر خاصة لـ"الشفّاف" أن المسؤول في حزب الله، "حسان اللقيس" الذي تم اغتياله في ليلة الثلاثاء-الأربعاء في بيروت يملك ماضياً "حافلاً" جعله مستهدفاً من أكثر من جهة. فهو، أولاً، لعب دوراً في تهريب السلاح إلى مصر، وإلى غزّة أيضاً، في قضية "خلية حزب الله" المعروفة. كما أنه لعب دوراً في تطوير تقنية الطائرات بدون طيّار التي يستخدمها حزب الله ضد إسرائيل، ولكنه يستخدمها في سوريا أيضاً. وهذا عدا مشاركته "القيادية"، داخل سوريا نفسها، في حرب حزب الله ضد الشعب السوري الثائر

الجنرال وسام الحسن: "تبخّر" في عملية إغتيال مريعة لم تُبقِ له أثراً. منذ اغتياله، لم يتم كشف أية شبكة إسرائيلية!

وثالثا، قالت المصادر أن "حسان اللقيس" لعب دراً في تطوير "تقنيّات الإغتيالات" العديدة التي يُتّهم بها حزب الله، من اغتيال الرئيس الحريري إلى اغتيال سمير قصير وجبران التويني وانتهاء باغتيال الجنرال وسام الحسن!


وبناءً عليه، فإن اغتياله يمكن أن يكون عملية إسرائيلية، علماً أن بيان حزب الله الذي قال فيه أن إسرائيل هي المتهمة "حُكماً" بدا ضعيف اللهجة! وعلماً بأنه يصعب تصديق أن "فريقاً إسرائيلياً من ٣ أو ٤ عناصر" تسلّل إلى منطقة "الحدث" وكَمَنَ لمسؤول في حزب الله واغتاله بكل سهولة!

طبعاً، يظل الإحتمال الآخر وهو أن "حسان اللقيس" كان "يعرف الكثير"، وأن "تصفيته" تُسكِت "شاهداً أساسياً في عمليات إغتيالات كثيرة، خصوصاً مع اقتراب موعد افتتاح المحكمة الدولية!

مسؤولون وخبراء في "الحرس الثوري" قُتلوا في تفجير سفارة إيران!

من جهة أخرى، كشفت مصادر خاصة لـ"الشفاف" أن عدد قتلى تفجير سفارة إيران في بيروت يفوق العدد المعلن، وأن بين القتلى "مرافقين" للسفير وعدداً من "الخبراء" و"الضباط" في الحرس الثوري الإيراني كانوا موجودين في بيروت إستعداداً لمعركة "القلمون" في سوريا!

وكانت جريدة "الأخبار" المقربة من حزب الله، والنظام السوري، أشارت إلى وجود قتلى لم يتم الإعلان عن هويتهم في عملية تفجير السفارة!

*

جديد: ضابط الإرتباط الرئيسي بين إيران وحزب الله

‎حسب مجلة ‫"‬فورين بوليسي‫"‬ الأميركية، فإن ‫"‬اللقيس‫"‬ كان من مسؤولي الظل في حزب الله، ولكن يُعتقد أنه كان مسؤول ارتباط بين الحزب وأسياده في إ‫يران. "ومع تصاعد عمليات حزب الله لدعم نظام بشار الأسد في سوريا، فإنه يمكن أن يكون قد أصبح مستهدفاً من خصوم حزب الله في المنطقة، خصوصاً السعودية التي تخوض حرب نفوذ إقليمي شرسة بالوكالة"."‬ وكان نصرالله قد اتهم السعودية، يوم أمس، بالمسؤولية عن تفجير سفارة إيران في بيروت الشهر الماضي‫.‬
‎ونقلت عن الكاتب العسكري الإسرائيلي ‫"‬رونين بيرغمان‫"‬ أن ‫"‬اللقيس‫"‬ كان الشخصية الرئيسية التي تمرّ عبرها تعليمات إيران، وأنه درس في إيران ‫"‬الحرب الإلكترونية‫"‬، و‫"‬مكافحة الإرهاب‫"‬، ثم وضع معارفه في خدمة حزب الله، وبناءً عليه فإنه كان أحد القنوات التي تمرّ بها مساعدات إيران لحزب الله‫".‬
‎وفي لندن، قال المحلّل ‫"‬تشارلز ليستر‫"‬ أن طريقة اغتيال ‫"‬اللقيس‫"‬ تشير إلى أنه ‫"‬عملية محترفة وتستند إلى معلومات إستخبارية مسبقة‫".‬
‎وذكر مراسل ‫"‬البي بي سي‫"‬ في بيروت‫، "جيم موير"، أن هنالك معلومات تفيد أن "اللقيس" كان يعمل ضمن وحدة من وحدات حزب الله متخصصة بالتنسيق مع الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة، وهذا عدا أنه كان خبيراً بالأسلحة وخبيراً بالمتفجرات.‬
‎‫وكان أحد رفاقه في الوحدة نفسها، وهو "غالب عوالي"، قد قتل بسيارة مفخخة في جنوب لبنان في العام ٢٠٠٤. وفي حينه اتهم الحزب إسرائيل باغتياله.‬
‎‫واستبعد المراسل البريطاني أن يكون "اللقيس" هدفاً للجماعات السورية المتطرفة التي تندّد بدور حزب الله في سوريا.‬

*

حزب الله يقول إن أحد قادته اغتيل في بيروت ويتهم إسرائيل

بيروت (رويترز) - قالت جماعة حزب الله اللبنانية يوم الأربعاء إن أحد قادتها العسكريين الذين شاركوا في الحرب الأهلية في سوريا اغتيل امام منزله في بيروت ليل الثلاثاء واتهمت اسرائيل بقتله.
ونفت إسرائيل أي دور لها في اغتيال حسان اللقيس.
وقال مصدر قريب من حزب الله إن اللقيس قتل وهو في سيارته برصاص أطلق من مسافة قريبة من سلاح مزود بكاتم للصوت لحظة وصوله إلى منزله عند منتصف الليل تقريبا في منطقة الحدث بجنوب بيروت.
وخاض حزب الله حربا دامت 34 يوما مع اسرائيل عام 2006 كما أرسل مقاتلين الى سوريا لمساندة الرئيس بشار الأسد في مواجهته مع معارضة مسلحة أغلب أفرادها من السنة مما زاد من التوتر الطائفي داخل لبنان.
وأعلنت جماعة لم يسمع بها من قبل اسمها "لواء أحرار السنة بعلبك" مسؤوليتها عن الهجوم في رسالة على موقع تويتر. ولم يتسن التحقق من صحة الإعلان لكن اسم الجماعة المزعومة يشير إلى أنها لها صلات بالسنة اللبنانيين.
وأظهرت لقطات من موقع الهجوم بثها تلفزيون المنار التابع لحزب الله يوم الأربعاء أثر رصاصتين على جدار وبصمات أصابع ملوثة بالطين قال إنها ربما تكون بصمات أكثر من مهاجم.
ووصف حزب الله اللقيس الذي سيدفن يوم الأربعاء في مدينة بعلبك بسهل البقاع اللقيس بأنه "أحد قادة المقاومة الإسلامية" ضد إسرائيل التي قال حزب الله إنها استهدفته عدة مرات.
حسان اللقيس وإبنه الذي قتل في حرب ٢٠٠٦
وأضاف حزب الله في بيان أن اللقيس موجود في الحزب منذ إنشائه في الثمانينات وأن ابنه قتل في حرب عام 2006 .
وجاء في البيان أن اللقيس "أمضى شبابه وقضى كل عمره في هذه المقاومة الشريفة منذ أيامها الأولى وحتى ساعات عمره الأخيرة."
وأضاف البيان "إن الاتهام المباشر يتجه الى العدو الاسرائيلي... والذي حاول أن ينال من أخينا الشهيد مرات عديدة في اكثر من منطقة وفشلت محاولاته تلك الى ان كانت عملية الاغتيال الغادرة ليل امس."
وقال "على هذا العدو أن يتحمل كامل المسؤولية وجميع تبعات هذه الجريمة النكراء وهذا الاستهداف المتكرر لقادة المقاومة وكوادرها الأعزاء."
لكن إسرائيل نفت أي دور. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يجال بالمور "هذا ليس له أي علاقة من قريب أو بعيد بإسرائيل."
وقال "خدع حزب الله نفسه في الماضي بهذه الاتهامات الآلية التي لا أساس لها من الصحة ضد إسرائيل... إذا كانوا يبحثون عن تفسير لما يحدث لهم فعليهم أن ينظروا إلى أفعالهم."
وقال المصدر المقرب من حزب الله إن اللقيس شارك في عدة معارك داخل سوريا.
وقتل عماد مغنية وهو قائد عسكري كبير في حزب الله في تفجير سيارة ملغومة في دمشق وألقى حزب الله بالمسؤولية على إسرائيل وتوعد بالثأر.
وقال المصدر القريب من حزب الله إن هجوم يوم الأربعاء يحمل بصمات إسرائيل وقال المحلل تشارلز ليستر من مؤسسة آي إس اتش جينز ومقرها لندن إن الهجوم يشير إلى عنصر "الاحتراف وجمع المعلومات المخابراتية مسبقا."
لكنه استطرد قائلا "من الواضح تماما أن هذا الهجوم يأتي في سياق حزب الله ودوره في سوريا... كان من المتوقع أن يلقي حزب الله باللائمة على إسرائيل لكن ليس بالضرورة أن يكون هذا هو الوضع."
وتأجج الصراع الطائفي بلبنان لعوامل منها دور مقاتلي حزب الله العلني في الحرب السورية وانضمام لبنانيين سنة إلى صفوف المقاتلين المناهضين للأسد.
وأوقعت سيارات ملغومة عشرات القتلى في بيروت في أغسطس آب وأودى هجوم انتحاري مزدوج على سفارة إيران الداعمة لحزب الله بحياة 25 شخصا على الأقل الشهر الماضي.
واتهمت متحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية إسرائيل بتدبير ذلك الهجوم لكن جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة مقرها لبنان أعلنت مسؤوليتها عنه وهي كتائب عبد الله عزام.
وأعرب زعيم حزب الله حسن نصر الله عن اعتقاده بأن تلك الجماعة تتلقى دعما من السعودية خصم إيران الرئيسي في المنطقة والتي زج بها دعمها لمعارضي الأسد في حرب بالوكالة في سوريا ضد طهران.
وقال نصر الله في مقابلة أذاعتها قناة (أو.تي.في) اللبنانية ليل الثلاثاء "تقول لي من الجهة التي تقف خلف الانتحاريين في السفارة اقول لك كتائب عبد الله عزام. هذا ليس اسما وهميا ... هذه جهة موجودة بالفعل لها اميرها واميرها سعودي ولها قياداتها وأنا قناعتي انها مرتبطة بالمخابرات السعودية."
وأضاف "المخابرات السعودية هي التي تدير هذا النوع من الجماعات في اكثر من مكان في العالم."

لائحة القتل الإسرائيلية

أغتيال اللقيس

رونن برغمان



"سيُعقد مؤتمر قمّة في السماء"، قال أحد مسؤولي المخابرات الإسرائيلية صباح الأربعاء الماضي مبتسماً عندما علم بمقتل حسن اللقيس، القائد في حزب الله والمسؤول عن تطوير الأسلحة وعن الحرب التكنولوجية المتقدّمة، في إحدى ضواحي بيروت، منتصف ليل الثلاثاء، في الثالث من كانون الأول الجاري.


مقتل اللقيس ليس سوى عملية قتل جديدة في سلسلة طويلة من الاغتيالات التي طالت شخصيات قيادية في ما تسمّيها الاستخبارات الإسرائيلية بـ "الجبهة المتطرفة"، التي تضم بلدين ـ هما سوريا وإيران ـ وثلاث منظمات: حزب الله، والجهاد الإسلامي الفلسطيني، وحماس.

"إنّنا نتحدّث عن المنظمات وأشخاص متورطين في نشاطات نووية وإرهابية. وهم لا يقومون بذلك من أجل بلدانهم فحسب بل إنهم أوجدوا شبكة دولية، هي الأخطر والأفعل من بين الشبكات التي واجهتُها"، أضاف المسؤول الذي شرح أن أهداف هذه الشبكة هي "بناء قنبلة نووية وتطوير قدرات صاروخية متنوعة – من الصواريخ القصيرة المدى إلى الطويلة المدى ـ وتنفيذ [عمليات] انتحارية إرهابية على أعلى مستوى". أما أهداف الإسرائيليين فهي: التخلّص منهم، الواحد تلو الآخر.

بالطبع هذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها إسرائيل أعداءً أقوياء. لكنّ مسؤولي الاستخبارات الإسرائيليين يعتقدون أن هذه الشبكة هي من الخصوم الأكثر تنوعاً وتعقيداً لناحية تواصلها مع بعضها. وأفرادها يتدرّجون من أولئك الذين يحتلون مراكز قيادية نزولاً الى العاملين على الأرض [المنفذين]، حسبما قال مسؤولون رفيعون في الموساد وشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان). وهي [الشبكة] قائمة على تعاون عميق ووثيق بين أفرادها، يسدّ حتى الشقاق الديني بين السنّة والشيعة، والمحرّك الوحيد لها هو العداء لدولة إسرائيل.

في عام 2004، بدأ الموساد بتحديد شخصيات أساسية متنوعة  داخل "الجبهة المتطرّفة" ـ شخصيات تتمتع بقدرات عملية وتنظيمية وتكنولوجية متقدّمة. وفي حين برزت شخصيات في هذه الجبهة، كان هؤلاء الأشخاص هم من يتولون التفاصيل ويعملون على ترجمة الاستراتيجيات الى نشاطات فعلية [على الأرض [

وقد شبّه المصدر في الاستخبارات الإسرائيلية هذه الجبهة المعادية لإسرائيل بـ SPECTRE، أي الأعداء الخياليين لجيمس بوند. مع فارق واحد هو "أن [منظمة ] SPECTRE كانت تقوم بذلك من أجل المال". 

وقد وضعت المخابرات الإسرائيلية قائمة بأسماء هؤلاء الرجال، الذين يمتلك كل واحد منهم مهارات عالية يمكن أن تهدّد إسرائيل، حتى وإن لم تكن هناك شبكة متماسكة تضمّهم جميعاً داخلها. 

وكان يترأس اللائحة اسمان: عماد مغنية، القائد العسكري الاعلى في "حزب الله"، والجنرال محمد سليمان، رئيس المشاريع السرية الخاصة لدى الرئيس السوري بشار الأسد، بما فيها بناء مفاعل نووي، والشخص المسؤول عن علاقات سوريا مع إيران و"حزب الله". 

وكما قال لي مير داغان، رئيس الموساد السابق: "الجنرال محمد سليمان كان المسؤول عن أعمال الأسد الغامضة، وبينها العلاقة مع "حزب الله" وإيران وكافة المشاريع الحسّاسة. لقد كان شخصية يستند إليها الأسد. وفي هذه الأيام، يفتقده كثيراً".

وبعدهما يحلّ الجنرال حسن طهراني مقدّم، رئيس التطوير الصاروخي في الحرس الثوري الإسلامي ومُصدّر الأسلحة الى حزب الله، وحماس، والجهاد الإسلامي، وبعده يأتي محمود المبحوح، المسؤول في حركة حماس عن العلاقات التكتيكية مع إيران، ومن ثم حسن اللقيس (يُذكر في وثائق الـ FBI باسم الحاج حسن حلو اللقيس)، الذي اكتشفت (أمان) في أوائل التسعينات بأنه خبير تطوير الأسلحة في "حزب الله". وتابع المصدر الاستخباراتي الإسرائيلي تشبيه اللقيس بأفلام جيمس بوند، ودعاه بـ " Q [شخصية خيالية غامضة في أفلام جيمس بوند] حزب الله".

ووفقاً لملفه لدى "أمان"، كان اللقيس ناشطاً في حزب الله منذ سن الـ 19 عاماً، أي أنّه انضم إليها بعد فترة قصيرة على تأسيسها. وهو حائز على تعليم تقني في الجامعة اللبنانية، إلا أن معظم مهاراته اكتسبها من خلال خبرته في تطوير وصناعة الأسلحة.
ومن البداية تقريباً، كان هو الرئيس الأعلى لقسم المشتريات والمنسّق مع إيران في هذه المسائل. وبفضل جهوده، "أصبح حزب الله المنظمة الإرهابية الأقوى على الإطلاق، حتى أقوى من القاعدة في نواحٍ عديدة، مع قدرة إطلاق [للصواريخ] لا يمتلكها 90% من بلدان العالم"، وفقاً لداغان.

ومنذ منتصف التسعينات، قام ضباط في "أمان" بتحديد اللقيس كهدف محتمل بضرورة تصفيته. ولكن حزب الله في ذلك الوقت كان يُعتبر مصدر إزعاج لإسرائيل ليس أكثر، وليس خطراً استراتيجياً. ولكن عندما تغيّرت المعطيات بعد الألفين، كان اللقيس قد اتخّذ إجراءات احترازية قصوى لحماية نفسه.

اللقيس كان أيضاً مطلوباً في كندا وفي الولايات المتحدة لقيامه بإدارة خلايا تابعة لحزب الله في هذه البلدان في أوائل التسعينات. وقد درّب "عناصر ذوي ميول إجرامية، وكانوا سعيدين بالتالي في إرسالهم إلى أميركا الشمالية بحيث لا يقومون بمتابعة مثل هذه النشاطات بالقرب من أعضاء المنظمة" في لبنان، وفقاً لإحدى الوثائق السرية لدى "أمان". 

واستقر هؤلاء في فانكوفر وكارولينا الشمالية وميشيغن، حيث عملوا بالجملة  في تزوير تأشيرات الدخول، ورخص القيادة، وبطاقات الإئتمان، محقّقين أرباحاً كبيرة بفترة قصيرة. وقد سمح لهم اللقيس في الحصول على عمولة دسمة، طالما أنّ المال النقدي كان يُستخدم لشراء معدات متطورة جداً كان حزب الله يجد صعوبة في الحصول عليها من مكان آخر، مثل نظام GPS لتحديد المواقع في العالم، ومعدات الرؤية في الليل وأنواع متعددة من السترات الواقية من الرصاص.

وعقب قيام الاستخبارات الإسرائيلية بإحالة هذه المعلومات، باشرت الـ FBI وجهاز المخابرات الكندية بعدد من العمليات ضدّ هذه الخلايا، وقد هُرّب أفرادها أو اعتُقلوا وحصلوا على أحكام بالسجن لفترات طويلة بتهم حيازة أسلحة غير قانونية والتآمر من أجل الاعتداء على أهداف يهودية. 

وقد علم اللقيس بهذه الحملات الهجومية المفاجئة [على خلاياه] في الوقت المناسب، وقام بإلغاء زيارة كان يخطّط للقيام بها الى الولايات المتحدة. وفي آخر اتصالات هاتفية سجّلتها الـ FBI قبل إلقاء القبض على المجموعة، سُمع اللقيس وهو يوبّخ أعضاء الخلية لأنهم لم يقوموا بما يكفي من أجل حزب الله وهم يستمتعون بحياة رغيدة في أميركا في حين أنّ أعضاء الحزب في لبنان يعانون من ضربات إسرائيل.

ومع انسحاب إسرائيل من لبنان في أيار من عام 2000، باتت التعبئة العسكرية والتحضيرات لحرب شاملة تُشن ضد إسرائيل، مركزية في عقيدة المنظمة. وقد عمل اللقيس مع القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية وتحت أمرته. وكان الإثنان مدركَين لحقيقة حساسية إسرائيل تجاه حصول خسائر في صفوفها العسكرية، وللنقص في الجهوزية على الجبهة الإسرائيلية الداخلية بوجه أي قصف يستمرّ لفترة طويلة.

هم بنوا عدداً كبيراً من التحصينات في جنوب لبنان والهدف منها كان مزدوجاً: الصمود لأطول فترة ممكنة في وجه أي هجوم من القوات البرية الإسرائيلية، والمحافظة على قدرتهم على إطلاق ما أمكن من صواريخ على المستوطنات الإسرائيلية.

وقد نجحت هذه الصيغة. ففي صيف 2006، خسرت إسرائيل حربها مع حزب الله، أولاً بفضل التحصينات المجهّزة بمعدات متطورة من وسائل اتصال، وأنظمة قيادة ومراقبة، ومناظير ليلية ـ والتي لعب اللقيس دوراً مهماً في إحضارها كلها. وفي واقع الأمر، فقد هُزمت إسرائيل، القوة العسكرية الأقوى في الشرق الأوسط، شرّ هزيمة، وفشلت في تحقيق أي من الاهداف التي حدّدتها لنفسها.

وفي 20 تموز 2006، حاول الإسرائيليون التخلّص من اللقيس بواسطة صاروخ أطلق من طائرة F-16 مقاتلة على شقته في بيروت، ولكنّه لم يكن موجوداً في المنزل، وقُتل نجله في هذا الهجوم.

حرب تموز 2006 هذه، كانت التجربة الأبرز لدى هذه الشبكة والتنسيق بين كبار أعضائها. ومنذ ذلك الحين، تغيّرت الامور بشكل جذري. فاغتيل مغنية بواسطة قنبلة وُضعت في سيارته في دمشق في شباط 2008، وصوّب أحد القناصة رصاصه نحو سليمان على أحد شواطئ سوريا فأرداه في آب من العام نفسه، والمبحوح خُنق وسُمم في أحد فنادق دبي في كانون الثاني من عام 2010، والمقدّم طار في الهواء هو و 16 شخصاً من طاقم عمله في انفجار في أحد مخازن الصواريخ قرب طهران في 12 تشرين الثاني 2011. و [أخيراً] ليل الثلاثاء الماضي، حصد رجلان مقنعان رأس اللقيس في موقف السيارات الخاص بالمبنى حيث تقع شقته في ضواحي بيروت.


وقد سارع "حزب الله" الى توجيه أصابع الاتهام الى إسرائيل، وسارعت إسرائيل بدورها الى نفي قيامها بهذا الاعتداء. ففي حال كان القتلة بالفعل ينتمون الى أحد الأجهزة الاستخبارية النخبوية، يكونون قد باتوا خارج لبنان، بعيداً عن متناول "حزب الله". لكنّ هذا النجاح التكتيكي - إن كنّا نستطيع توصيفه بهذا الشكل ـ لا يُعتبر بالضرورة نجاحاً استراتيجياً في المسرح السياسي الشرق أوسطي. 

إن اللجوء الى لعبة القتل يعني تحدّي التاريخ بشكل مطلق. وقد نجحت بعض أعمال التصفية البارزة [في التاريخ] في تغيير الواقع، ولكنها لم تُحدث كلّها التغيير بالطريقة التي كانت مرجوّة. فلنأخذ مثالاً على ذلك، اغتيال أمين عام "حزب الله" عباس الموسوي عام 1992، حيث كلّفت الهجمات الإنتقامية على إسرائيل وعلى أهداف يهودية بعد موته، خسارة عشرات الأرواح، وحلّ محلّه في قيادة المنظمة حسن نصر الله الأكثر فعالية منه.


ولهذه الأسباب، يجب اعتبار الاغتيالات الملجأ الأخير. فالشبكة تشهد حالياً تغيّرات بحيث اضطرت إيران إلى القبول بتسوية صعبة مع الغرب بعد سنوات عديدة من العقوبات التي أنهكت اقتصادها. وحزب الله يتعرّض لنكسات تكتيكية وسياسية منذ أن أعلن صراحةً وقوفه الى جانب نظام الأسد في الحرب الأهلية السورية وأرسل جيشه للقتال الى جانبه.

"الآن، هم مجتمعون"، قال مسؤول الاستخبارات الإسرائيلي، ومن ثم ردّد كلمات من أدعية يهودية تُقال عندما يُسمع بموت أحدهم: "طوبى لقاضي الحقيقة".
ولكن أحياناً يكون من الأفضل أن ندع القاضي – والتاريخ – يأخذ مساره الطبيعي

عمر بكري: اسرائيل لا علاقة لها باغتيال اللقيس "الكافر"


الاربعاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2013
نفى الشيخ عمر بكري فستق علمه بالمجموعة التي تبنت عملية اغتيال القيادي في "حزب الله" حسان اللقيس قائلاً "هي اسماء جديدة لم اسمع بها من قبل، يمكن ان تكون وهمية ويمكن ان تكون صحيحة، لكن الحركات الاسلامية في العادة تكون لديها دعوة قبل تنفيذ اي عملية، وليس للمجموعتين المتبنيتين اي دعوة سابقة". واستبعد فستق ان "تكون لاسرائيل علاقة بالاغتيال، لانه ليس من مصلحتها فتح جبهة في هذا الوقت مع الحزب، قد يكون النظام السوري قام بالامر، او يكون عبارة عن تصفية داخلية".
واضاف ان عملية الاغتيال "بالنسبة لنا وللتيار السلفي تحديداً هي فضل من عند الله، بغض النظر عن الذي نفذها، وانا هنا اتحدث كخبير في الشؤون الاسلامية، اما رأي الشخصي هو ان من قتل هو احد قادة من يوالون المجرم بشار، انا لن احزن ولن افرح، لكنني اتعاطى مع الموضوع وفق قاعدة لا تأسفنّ على القوم الكافرين".
النهار
كان اللقيس مسؤولاً عن نقل اجهزة الاسلحة من سوريا الى حزب الله
اختراق جديد لحصون حزب الله باغتيال «منسق اتصالاته»
اتهامات لإسرائيل.. وجماعتان مجهولتان تتبنيان العملية
قوات من حزب الله أثناء تشييع جثمان أحد قيادييها (في اطار الصورة) الذي قتل في عملية مساء أول من أمس (إ.ب.أ)
بيروت: نذير رضا لندن: «الشرق الأوسط»
تلقى حزب الله اللبناني ضربة موجعة أمس بعد أن تمكن مسلحون مجهولون من اختراق تدابير الحزب الأمنية واغتالوا الليلة قبل الماضية، القيادي حسان هولو اللقيس، أحد الشخصيات المقربة من الأمين العام للحزب حسن نصر الله، ومنسق اتصالاته، أمام منزله, بإطلاق النار عليه أثناء عودته.وشرعت الأجهزة الرسمية اللبنانية وحزب الله في التحقيقات في عملية الاغتيال، التي تعد خرقا بالغا لحصون الحزب الأمنية التي يفرضها على قيادييه.
وبينت التحقيقات الأولية أن من نفذ العملية، ثلاثة أشخاص على الأقل، وظهرت آثار أرجلهم في حديقة المبنى الذي يسكنه اللقيس، حيث نفذوا عملية الاغتيال في مرآب السيارات، قبل أن يعودوا أدراجهم من الموقع نفسه.
ويسكن في المبنى مدنيون عاديون، ويخلو من نقاط الحراسة، كما تغيب عنه أي إجراءات أمنية.
ووجه حزب الله الاتهام المباشر إلى إسرائيل، الأمر الذي نفته الأخيرة بشكل قاطع, بينما تبنت مجموعتان تطلق إحداهما على نفسها اسم «لواء أحرار السنة بعلبك» والأخرى «كتيبة أنصار الأمة الإسلامية» عملية الاغتيال. وشيع حزب الله اللقيس في مسقط رأسه ببعلبك بحضور حشد من مسؤولي الحزب. وأشارت مصادر مقربة من الحزب إلى أن اللقيس يعد أحد «رجال الظل» وكان يعمل في قسم التكنولوجيا والاتصالات في الحزب.

"اللقيس": من "شبكة فانكوفر" إلى الحرب السورية

الخميس 5 كانون الأول (ديسمبر) 2013
خاص بـ"الشفاف"
كشفت صحيفة "ناشينال بوست" الكندية أن "حسان اللقيس" كان "في أواخر التسعينات مسؤولاً عن مجموعة من عناصر حزب الله كانوا مكلفين بشراء معدات من فانكوفر وشحنها إلى حزب الله في لبنان. وبعد تحقيق مشترك قامت به المخايرات والشرطة الكندية، ومعها جهاز "إف بي أي" الأميركي، تم اعتقال عدد ممن اشتبه بانتمائهم إلى حزب الله في الولايات المتحدة وكندا".
ونقلت عن الباحث في معهد واشنطن "مات ليفيت" أن "اللقيس" كان في الماضي المسؤول الأعلى عن مشتريات المعدات في حزب الله، وكان يقيم علاقات مع كل من حسن نصرالله وعماد مغنية.
ولكنه أضاف أنه "بعد تفكيك خلية فانكوفر، لم يكن يُعتَقَد أنه ما يزال يلعب دوراً مهماً! وأضاف "ليفيت": "من الممكن أن يكون قد طُلب منه استئناف نشاطه للمساعدة في الحرب الدائرة في سوريا"!

اغتيال خبير تكنولوجيا في حزب الله



اللقيس مُقرب من السيد نصرالله وأعاد تأهيل شبكة اتصالات الحزب بعد حرب تموز 2006

اللقيس هو أحد المسؤولين النافذين في حزب الله. (فايسبوك)
مجموعة تطلق على نفسها اسم "لواء احرار السنة بعلبك" تتبنى في تغريدة على موقع تويتر اغتيل القيادي في حزب الله الحاج حسان هولو اللقيس

بيروت - تبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "لواء احرار السنة بعلبك" في تغريدة على موقع تويتر اغتيل القيادي في حزب الله الحاج حسان هولو اللقيس، صباح اليوم الاربعاء أمام منزله الكائن في منطقة السان تيريز- الحدث.

وعلم موقع NOW  من مصادر مطلعة على أجواء حزب الله، أن اللقيس "كان يعمل في قسم التكنولوجيا والاتصالات في الحزب، وكان له دور كبير في إصلاح شبكة اتصالات الحزب وإعادة تأهيلها بعد حرب تموز 2006".

من جهتها، نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر قريب من حزب الله، قوله إن اللقيس كان مقرباً جداً من الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله.

مصدر ميداني لـNOW:حزب الله اطلع على تسجيلات كاميرات المحال التجارية المُحيطة بالمكان

وأفاد مصدر ميداني موقع NOW، أنَّ اللجنة الأمنية في حزب الله جالت على المحال التجارية المُحيطة بموقع اغتيال القيادي اللقيس والمزودة بكاميرات مراقبة، واطلعت على تسجيلاتها.

مصدر أمني لـNOW: إطلاق النَّار على اللقيس اثناء وجوده داخل سيارته

وفي سياقٍ متصل، أفاد مصدر أمني موقع NOW أنَّه في محلة السان تيريز ـ الحدث، في مجمع سكني وداخل موقف للسيارات عائد للبلوك A من المبنى، أطلق مجهولون النار باتجاه المواطن حسان اللقيس من أسلحة رشاشة حربية اثناء وجوده داخل سيارته الجيب شيروكي زيتية اللون وتحمل اللوحة رقم رقم 258251 م.

وذكر المصدر أن اللقيس"تم نقله في حال حرجة جداً الى مستشفى الرسول الأعظم ولم تتمكن العناية الطبية المكثفة من الإبقاء على حياته"، مضيفاً أن "اللقيس هو أحد المسؤولين النافذين في حزب الله".

وأوضح المصدر الأمني عينه، أنَّ "اللقيس أصيب بخمس رصاصات بمنطقة الرأس والعنق من مسافة لا تتعدى المترين من مسدس عيار 9 ملم مزود بكاتم للصوت"، لافتاً إلى أنَّه "تتم معاينة الرصاصات الخمس الفارغة من قبل المباحث الجنائية في محاولة لمعرفة مصدر هذه الرصاصات من خلال الرقم التسلسلي الذي تحمله".

حزب الله: الاتهام المباشر يتجه الى العدو الإسرائيلي حكماً

وكان حزب الله أعلن في بيان، صباح اليوم الأربعاء، انه "قرابة الساعة الثانية عشرة من مساء أمس الثلاثاء، تعرض أحد قادة المقاومة الإسلامية الأخ المجاهد الحاج حسان هولو اللقيس لعملية اغتيال أمام منزله الكائن في منطقة السان تيريز- الحدث وهو عائد من عمله، فقضى شهيداً والتحق بقافلة الشهداء النورانية".

وأضاف حزب الله في بيانه: "إن الأخ القائد الشهيد حسان اللقيس أمضى شبابه وقضى كل عمره في هذه المقاومة الشريفة منذ أيامها الأولى وحتى ساعات عمره الأخيرة، مجاهداً، مضحياً ومبدعاً وقائداً وعاشقاً للشهادة، وكان أباً لشهيد ارتفع مع كوكبة الشهداء في حرب تموز 2006".

وتابع: "إن الاتهام المباشر يتجه الى العدو الإسرائيلي حكماً، والذي حاول أن ينال من أخينا الشهيد مرات عديدة وفي أكثر من منطقة، وفشلت محاولاته تلك إلى أن كانت عملية الاغتيال الغادرة ليل أمس، وعلى هذا العدو أن يتحمل كامل المسؤولية وجميع تبعات هذه الجريمة النكراء، وهذا الاستهداف المتكرر لقادة المقاومة وكوادرها الأعزاء".

وختم الحزب بيانه: "إن مقاومتنا المجاهدة والتي قدمت خيرة قادتها ومجاهديها على طريق الحرية والكرامة، تعلن اليوم لشعبها الأبي والمضحي شهادة هذا القائد العزيز والحبيب. وتتقدّم من عائلته الشريفة الصابرة بأسمى مشاعر المواساة والاعتزاز في آن، سائلين المولى عزّ وجل أن يتقبله في الشهداء وأن يجمعه مع ساداته الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين".

الخارجية الإسرائيلية تنفي أي علاقة لإسرائيل بالاغتيال

ونفى المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور أي علاقة لبلاده باغتيال القيادي في حزب الله حسان هولو اللقيس.

وقال بالمور، بحسب صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية "لا علاقة لإسرائيل بهذا الحادث"، معتبراً أن "حزب الله أطلق اتهامات تلقائية مبنية على رد فعل فطري. فالحزب لا يحتاج إلى أدلّة ولا إلى وقائع بل يكتفي بتحميل
إسرائيل مسؤولية أي شيء".
Embedded image permalink

أبو فاعور: سأتّخذ صفة الإدّعاء بجرم قتل أطفال بطرابلس

الوزير وائل أبو فاعور خلال مؤتمره الصحافي

بيروت - أكّد وزير الشؤون الإجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور، اليوم الثلاثاء، أن ما يتعرّض له الأطفال في طرابلس غير مقبول، وأنه كرئيس لمجلس الطفولة سيتّخذ صفة الإدّعاء أمام القضاء اللبناني لحماية الأطفال ممّا يتعرّضون له.



أبو فاعور، وفي مؤتمر صحافي، رأى أن الصورة التي نشرتها بعض الصحف والتي تظهر طفلين لبنانيين مقتولين برصاص القناصين في باب التبانة هي التي دفعته لعقد هذا المؤتمر لأن ذلك غير مقبول، مؤكداً أن "كلامه بعيد كل البعد عن السياسة".



وأضاف "بصفتي رئيس المجلس الأعلى للطفولة، سأتّخذ صفة الادعاء بجرم قتل أطفال في طرابلس، لأنه وإن كان مطلق النار عليهم مجهولاً فإن من يعطِ الأوامر معروفٌ، ولا فرق هنا بين رؤساء المحاور أو المسؤولين عنهم"، مؤكداً أنه "ما لم يتحرّك أحد فهذا يعني أن الدولة وقوى الأمن والمجتمع المدني استسلموا وهذا مرفوض".



وتابع:"من هنا، علينا ان نتابع الموضوع حتى النهاية ليأخذ القضاء مجراه، وهنا أدعو المجتمع المدني للاعتصام أمام قصر العدل ليأخذ القضاء مجراه".

طرابلس: سورية في وادٍ وإيران في وادٍ

الاثنين 2 كانون الأول (ديسمبر) 2013
النظام السوري عاجز عن نقل نار طرابلس الى مناطق اخرى لأن المسار الايراني – الشيعي له سياق آخر في هذا الجانب، ينطلق من حسابات مرتبطة بالسياسة الايرانية واولوياتها. سياسة تتحاشى، اليوم اكثر من الامس، المزيد من تورط حزب الله في اقتتال مذهبي داخل لبنان، وتحرص على منع انتقال التوتر الى مناطق لبنانية اخرى، وحصر النيران حيث اشتعلت. كلّ هذا وسط تراجع ملحوظ في الحديث عن استعدادات حزب الله لحسم معركة القلمون، وميل أوليّ لتقليل تواجده في سورية، مع سعي ايراني متنامٍ لمنع انفجار المواجهة بين عرسال ومحيطها، بالإضافة الى جهد ايراني لتحسين العلاقات مع محيطها الخليجي ومع تركيا.
هذا التحوّل الايراني الاستراتيجي في العلاقة مع النظام العالمي والغرب سيحتاج الى وقت كي تظهر نتائجه في بلادنا، على ما يؤكد احد الخبراء في ايران لأنّ نقطة التحول المحورية في السياسة الخارجية الايرانية ليست في تفاصيل الاتفاق النووي مع الدول الست، بل هي  خارج النقاش الذي يدور حول التفاصيل التقنية في هذا الاتفاق. خارج الحوار حول ماذا كسبت ايران نووياً او خسرت. الكلام الجديّ في مكان آخر. بالأولوية اليوم لطيّ مرحلة تمرد ايران على النظام العالمي، واعلانها الصريح انخراطها في منطق السوق، وفتح الباب واسعا امام دخول الشركات الكبرى للاستثمار في ايران والتعامل مع هذه الاستثمارات باعتبارها مكسبا بعدما كانت هذه الشركات تمثل "الاستعمار" وعنوان النهب للشعوب في الادبيات الثورية الايرانية.
هو تحول نوعي يفرض تغييرا في قواعد سلوك ايران الدولي قد لا يفهمه بعض حلفائها سريعا.
ففي تقارير ايرانية عدة حول ردود فعل الشعب الايراني على هذا الاتفاق، كان التعبير المشترك لدى الايرانيين هو "الارتياح" لما سيوفّره الاتفاق مع الغرب من فرص عمل جديدة للإيرانيين، وبداية خروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها ايران بسبب العقوبات.
ولا ينسى الايرانيون ان انهاك الاقتصاد انهى الاتحاد السوفياتي. وقبل ايام جدّد الرئيس الايراني حسن روحاني قوله ان ايران "لن تتقدم بالشعارات". في اشارة الى ان ايران لم تعد قادرة على ان تحيا وحدها، بعدما ثبت لديها فشل مقولة "الاكتفاء الذاتي". وهي لا تريد تكرار نموذج كوريا الشمالية. والدخول في منطق السوق وفتح آفاق التعاون مع النظام الرأسمالي العالمي، سيفرض التخفيف من الاستثمار الايديولوجي الذي تبنّته ايران منذ قيام الجمهورية الاسلامية في العام 1979. فإسقاط مقولة "الشيطان الاكبر"، واسقاط مهمة ازالة اسرائيل من الوجود، بعض مؤشرات سلوك ايراني جديد.
وقد اكتفى المرشد الاعلى لإيران علي خامنئي بالقول ان اسرائيل "ستسقط وحدها"، في خطابه الاخير، اي انه ترك مهمة اسقاطها الى القدر والتاريخ، وليس الى أيدي الحرس الثوري الايراني.
وفي العودة الى سورية ولبنان، ثمة وجهة نظر داخل الادارة الاميركية يجري تداولها في عدد من الدراسات الاميركية، منذ انخرط حزب الله في القتال على الاراضي السورية، وهي تقول: "لندع ايران وحزب الله يقاتلان في سورية وليغرقا في رمالها ما داما مصرّين على ذلك. فنحن اكثر من خبر تجارب التدخل الخارجي والحروب الاستباقية، ونعرف عواقب ذلك. نحن من تدخل في فيتنام وغرق في حرب طويلة صدّعت المجتمع الاميركي، ونحن لا نعرف كيف نخرج من افغانستان، وخبرنا تداعيات كارثية الحرب الاستباقية في العراق على الاقتصاد الاميركي".
وفي النماذج العربية تدخل الرئيس جمال عبد الناصر في اليمن قبل خمسين عاما انهك الجيش المصري وتلت تدخّله نكسة 1967. واخيرا وليس آخرا، تجربة الاحتلال الاسرائيلي في لبنان منذ العام 1978 لم تزل ماثلة للتعلم والاعتبار.
الخسائر الايرانية في سورية لم تتوقف. وحديث الانتصار والحسم من قبل النظام السوري يتراجع، فيما الخيار الايراني في تبني نظام الاسد بات عائقاً امام تحسين علاقات ايران مع جيرانها، ويحول دون وقف خسائرها لدى الجمهور السنّي عموما. هذا ربما ما يجعل ايران اليوم تسعى لوقف استنزافها في سورية، بعدما ثبت في سياق الخيارات الايرانية للدولة العميقة في ايران ان بقاء نظام الاسد باتت تكاليفه على إيران اكبر من خسائر تغيير النظام. فهل يلبي المجتمع الدولي ايران في الملف السوري، ام لا؟
 وفي لبنان تبدو المواجهات في طرابلس من تبعات وآثار سورية، وتعكس تخبط النظام السوري، الذي يريد ان يستمر كيفما كان، بالفوضى الخلاقة وبمحاولة تفجير اي بؤرة يمكن ان يصل اليها في لبنان. وهو نجح في تفجير البؤرة السنية – العلوية في طرابلس، ويعجز عن نقلها الى مناطق اخرى.لكنّ الحرب في طرابلس تبدو من مخلّفات "ما قبل الاتفاق الايراني – الغربي". وقادة المحاور، في طرابلس وفي سورية، قد يكونون أوّل ضحايا هذا الاتفاق.
alyalamine@gmail.com
البلد
"داعش" تغتال قائدين بالجيش الحر في شمال سوريا
هيئة الأركان: الضابطان اغتيلا أثناء إدخالهما المساعدات إلى المنطقة

دبي – قناة العربية
قالت هيئة أركان الجيش السوري الحر إن تنظيم دولة العراق والشام (داعش) التابع للقاعدة اغتال قائدين في الجيش الحر أثناء محاولتهما إدخال مساعدات إلى مناطق شمال سوريا.
وكان الرائد أحمد جهار والملازم أول محمد القاضي، بالإضافة إلى السائق المرافق لهما عبد الحكيم الشاهر، قد انطلقا في مهمة إدخال مساعدات وصلت هيئة الأركان الى شمال سوريا. وكانت المساعدات كناية عن عدد من أجهزة الاتصالات وسللاً غذائية.
وبمجرد تحركهما نحو الجهة التي كان القائدان ينويان إيصال المساعدات لها، فُقد الاتصال بهما، ثم تمكن أحد أقربائهما من رؤيتهما في إحدى مقرات "داعش" في مدينة إعزاز في حلب، وحصل على وعد بالإفراج عنهما.
وفي فجر اليوم التالي، عثر على جثتي القائدين على نحو فاجأ الأهالي، حيث إنه ليس أسلوب "داعش" في اغتيال الأشخاص بطريقة "خفية" بل إن التنظيم يعمد إلى استعراض محاكماته وتنفيذ أحكامه ضد من يتهمهم بأي جرم. وتساءل البعض إن كان للنظام السوري أي يد في هذا الاغتيال.
وفي سياق آخر، بث ناشطون سوريون على موقع "يوتيوب" فيديو يظهر موكب تشييع لـ30 قتيلا من قوات النظام، وعبر الموكب المؤلف من نحو 40 سيارة أحد شوارع طرطوس مترافقا مع إطلاق كثيف للنار.
اتصالات أميركية بجماعات سورية مشتبه بارتباطها بالقاعدة
ديمبسي: الولايات المتحدة ترى أهمية للتعرف إلى تلك الميليشيات لفهم نواياها

التايمز: الجيش السوري الحر مستعد لقتال القاعدة إلى جانب النظام

NOW


بيروت ـ أعلن رئيس أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس الحرب على الجماعات الإسلامية المسلحة المرتبطة بالقاعدة في سوريا واستعداد مقاتلي المعارضة للقتال إلى جانب القوات الحكومية لطرد القاعدة.

صحيفة التايمز البريطانية، نقلت في تقرير تحت عنوان "متمردون سوريون يعرضون انضمام قواتهم إلى جانب الجيش لهزيمة القاعدة"، عن إدريس قوله، إن "ثلاثة اتجاهات تتصارع في أرض المعركة في سوريا، هي النظام والثوار والجماعات المتشددة التي يتأكد باطراد ارتباطها بالقاعدة".

وتشير الصحيفة إلى أن إدريس خفف من مطالبه قبل انعقاد محادثات السلام في جنيف المقررة الشهر المقبل، قائلا إن "تنحي (الرئيس السوري بشار) الأسد من السلطة لم يعد شرطاً مسبقاً، ويمكن أن يعقب المفاوضات".

وترى الصحيفة أن تصريحات إدريس تؤشر إلى تحول في ديناميات فوضى الحرب الأهلية السورية، مع إعلان الجيش السوري الحر مواجهة مفتوحة ضد نفوذ الجماعات الجهادية المتزايد، والذي يمثل شاغلا أساسياً للغرب.

ويؤكد تقرير الصحيفة أن إدريس أرسل، عبر إشارته عن استعداد مقاتليه للقتال جنباً إلى جنب مع القوات الحكومية ضد الجماعات المتطرفة، رسالة إلى الجيش السوري بأنه سيكون له دور مهم في مرحلة ما بعد الأسد، وأنه لن يعاني من الاجتثاث الذي أدى إلى حل الجيش العراقي بعد إطاحة صدام حسين.

وتشير الصحيفة إلى تقرير استخباري أعده الجيش السوري الحر عن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش، يشير إلى أن لديه نحو 5500 مقاتل أجنبي، فضلاً عن قدرتهم على تجييش أكثر من 20 ألف مقاتل.

وكان إدريس حذر في حديث مع صحيفة واشنطن بوست من أن داعش تحاول تحقيق "سيطرة كاملة على المناطق المحررة". ووصف مسلحي داعش بأنهم "خطيرون جداً على مستقبل سوريا"، مضيفاً أنه إذا تنحى الأسد عن السلطة، فإن قواته جاهزة للانضمام إلى القوات الحكومية للقتال ضدهم.




اللواء إدريس: نرفض ان يكون للأسد أي دور في أي مرحلة


اللواء إدريس ينفي الادلاء بأي تصريحات لصحيفة التايمز البريطانية

أيتام وأرامل القصير في حمص يحتمون بمخيم «أبناء الشهداء» في عرسال
متبرعون عرب أسهموا في تشييده.. والأطفال يعوّضون غياب الرجال
جانب من مخيم أبناء الشهداء («الشرق الأوسط»)
عرسال (شرق لبنان): نذير رضا 
لا تكترث رغد طوماز (8 سنوات) للبرد القارس. فالغرفة التي تقطن فيها، ضمن مخيم «أبناء الشهداء» في بلدة عرسال (شرق لبنان) الحدودية مع سوريا، تحميها، إلى حد كبير، من الصقيع، وتحفظ غرفتها وعائلتها، من سيول المطر التي تهدد مئات العائلات السورية في السهل.
ويبدو هذا المخيم، إذا ما قورن بمخيم يُستحدث إلى جواره، الأفضل حالا بين مواقع إيواء اللاجئين السوريين في البلدة. أنشئ في شهر أغسطس (آب) الماضي، لإيواء اللاجئين الهاربين من القصير بريف حمص، بعد استعادة القوات النظامية السيطرة عليها، وخُصص «لأبناء الشهداء الذين فقدوا آباءهم في المعارك»، بحسب ما يقول أهالي البلدة.
وأقيم مخيم «أبناء الشهداء» على أرض تابعة لدائرة الأوقاف، وتكفل ببنائه متبرعون ومانحون لبنانيون وعرب. وأراد الواهبون أن يكون المخيم أفضل من سواه، فشُيد بالإسمنت والحجارة، ورفعت أرضيته المبنية وفق الأصول، بما يمنع تسرب مياه الأمطار إلى داخل الغرف. وقُسم المخيم إلى ثلاث مجمعات متقاربة، يضم كل منها عشرات الغرف، بشكل أفقي، تفصل بينها ممرات ترابية، وأرصفة من الإسمنت تلاصق البناء. وقد خصصت كل غرفة لعائلة من الأيتام، وخصصت لهم خزانات مياه في الخارج، يلبون حاجتهم منها.
النساء، ومعظمهن أرامل، يقمن بواجب العائلة، ويعوضن عن غياب الرجال، بمساعدة الأطفال. تتولى الطفلة رغد ملء الماء لأمها، بهدف «مساعدتها». تتولى الطفلة جزءا من المسؤولية التي تحملتها الأم في تدبير المنزل وتربية الأطفال، حيث «ليس هنا من يساعدها غيري». تملأ الماء من الخزان المشترك القائم على مدخل المخيم، وتدخله إلى الغرفة، شأنها شأن كثيرات من الطفلات اللواتي لا يرتدن المدارس. وتشير طفلة أخرى إلى أنها تساعد أمها «لأن والدي استشهد، ونقيم وحدنا هنا»، لافتة إلى أن والدها قتل في معارك القصير الصيف الماضي.
في هذا المخيم، نادرا ما تلمح رجلا. تعج الطرقات التي تفصل بين بناءين، بالأطفال، وقد تيبست بشرة وجوههم بفعل البرد. وحده محمد (رجل ثلاثيني) جاء لتقديم العون لعائلتين، حيث وسّع الرصيف أمام غرفتيهما، بإضافة الإسمنت. وقد أتى من مخيم آخر، متبرعا لتحسين ظروف الغرفة قبل وصول المطر.
على مقلب آخر من المخيم، وصل رجل للتو لزيارة عائلة شقيقه الذي قتل في معارك القصير. جاء يتفقد أحوالهم، قبل أن يعود أدراجه إلى مخيم آخر. وبين الأطفال، قد تجد رجلا طاعنا في السن، يقيم مع أبناء ابنه «الشهيد»، حيث يقدمون له العون «لأنه لم يبق له في هذه الدنيا سوانا».
ويعد هذا المخيم الأفضل نسبيا بين المخيمات القائمة في عرسال، التي يتجاوز عددها أصابع اليد. مخيمات أقيمت في السابق لإيواء لاجئين من القصير، وأخرى تشيّد حديثا لإيواء الآلاف من اللاجئين من بلدات القلمون، بعد بدء العمليات العسكرية فيها، في 15 من الشهر الحالي.
إلى جانب مخيم أبناء الشهداء، تشيّد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة مخيما يضم أكثر من مائة خيمة. استحدث المخيم لإيواء مئات العائلات التي تدفقت من بلدات قارة، سحل، والنبك في ريف دمشق، وهو عبارة عن خيام منصوبة فوق التراب أو الحصى، في أحسن الحالات، لكنها غير قادرة عن رد تدفق مياه الأمطار إلى الداخل. وبهدف منع تدفق السيول إلى الخيام، عمد مشيدو المخيم إلى حفر خنادق في محيطه.
وفاق عدد اللاجئين السوريين إلى عرسال عدد سكانها الأصليين، حتى قارب ضعفهم. وارتفعت أعداد اللاجئين إلى نحو 60 ألف لاجئ، وصل 25 ألفا منهم خلال الأسبوعين الأخيرين من قارة في القلمون. وسارعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، وجمعيات أهلية ومنظمات إنسانية دولية، إلى تلبية جزء كبير من احتياجاتهم من إيواء وغذاء وتوفير الطاقة للتدفئة.

في حاصبيا والعرقوب ... لا تدخّل في سوريا ومنها


كارين بولس  



مرجع روحي درزي: ما يحصل في سوريا مؤلم. (وكالات)



بيروت - شبعا والعرقوب "لم ولن يكونا ممراً لأيّ عمل مسلّح لا باتجاه الداخل السوري ولا العكس". هذا ما أجمعت عليه أكثر من جهة في قضاء حاصبيا الذي يضمّ غالبية سنّية ودرزية.



جميع الذين تحدّث إليهم NOW أكّدوا استقبال النازحين السوريين في بلدات القضاء لأسباب أوّلها إنسانية، وثانيها العلاقات العائلية التاريخية التي تربط أبناء العرقوب وحاصبيا بالقرى السورية في المقلب الآخر من جبل الشيخ، والتي بدورها تضمّ سكاناً من السنّة والدروز.



وكان عُقد في بلدة مرج الزهور لقاء تحت عنوان "وحدة الموقف ونبذ الفتنة"، بهدف احتواء تداعيات الأحداث في البلدات السورية و"إقامة شبكة أمان اجتماعية محصّنة"، بدعوة من الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والجماعة الإسلامية، وبتأييد ومباركة وحضور غالبية فعاليات المنطقة السياسية والدينية. في هذا الإطار قال مرجع روحي درزي لـNOW إن "هكذا خطوة يجب أن تعمَّم وتشمل جميع الفرقاء في كل لبنان، فليس من عاقل مستعداً لاستيراد الفتنة من سوريا إلى لبنان".



وحول عدم مُشاركة القوى الدرزية الأخرى في اللقاء كالأمير طلال أرسلان والوزير السابق وئام وهاب، أشار المرجع الدرزي إلى أن تنسيقاً حصل مع إرسلان، لكن للأخير "ظروفه واعتباراته الخاصة لعدم المشاركة، إلا أنه ضمناً مع اللقاء"، وأضاف: "بالنسبة للباقين فمعروف موقفهم، وهناك منهم من يريد نقل الصراع من سوريا الى لبنان، فيما كل العقلاء في المنطقة حريصون على منع ذلك".



وأكد المرجع الروحي الدرزي أن "ما يحصل في سوريا مؤلم"، مشدداً على أن "كل العقلاء والمخلصين لن ينجرّوا للفتنة، ولن ينقلوا صراع سوريا إلى لبنان". وقال: "نحن شخصياً تربطنا علاقات جيدة بالقرى الدرزية في سوريا وبأهالي جبل العرب، ونتألّم لوضعهم ونحزن لما يحصل هناك، لكننا لسنا مستعدين لنقل المعارك إلى لبنان".



الحديث عن وجود حركة مسلّحين في المنطقة "مضخّم إعلامياً"، قال المرجع الدرزي، مشيراً إلى أن العلاقة بين حاصبيا والعرقوب "مستقرة ثابتة، والفريقان حريصان على ذلك، ولا يمكن لبعض الاشاعات ان تخرّب العلاقات الوطيدة الراسخة".



الشيخ السلفي محمد ابراهيم الزغبي، قال بدوره لـNOW، إنَّ "أحداً لا يُلاحظ ولا يرى حركة مسلّحين، ونحن في الوقت نفسه لا نُشجّع ذلك، بل نحن كسلفيين وإخواننا في الجماعة الإسلامية على تفاهم كبير في هذا الموضوع، وينحصر عملنا بالموضوع السوري إنسانياً وإغاثياً". وتمنّى الزغبي "لو شاركت كل الفعاليات والأطراف السياسية في لقاء مرج الزهور، لأنَّه ساهم إلى حدّ كبير بتنقية أجواء المنطقة".



وكيل داخلية حاصبيا – مرجعيون في الإشتراكي شفيق علوان أكّد من ناحيته "ألاّ شيء على الأرض في حاصبيا، فلم يرَ أحد شيئاً من كل ما يشاع في الإعلام"، وشكّك في أن "يكون هناك من يستعمل فعلاً طريق شبعا سوريا لتمرير المسلّحين، فالجيش متواجد في شبعا وهو يستلم الممر الذي يستعمله النازحون، ولا وجود لأيّ حالة تشير إلى أن هناك حركة دخول أو خروج لأي شخص مسلّح إنْ من الجانب اللبناني أو العكس. فقط هناك نزوح إنساني، وغالبية النازحين أطفالٌ ونساء وبعض الرجال".



لكنّ وهاب كان نعى عناصر له قتلوا في القرى الدرزية السورية. علوان أوضح أنّ هؤلاء "سوريون يُقاتلون مع وهاب"، وأضاف: "لا معلومات لدينا عن لبنانيين يقاتلون في سوريا من الطرفين"، مؤكِّداً أنَّ السلفيين في منطقة العرقوب "يهتمون من الناحية الانسانية بمسألة النازحين ولا تدخل عسكري".



وبشأن ما قيل عن عدم تنسيق لقاء مرج الزهور مع الأفرقاء الآخرين كالديمقراطي اللبناني، والسوري القومي الاجتماعي، نفى علوان ذلك جملة وتفصيلاً، وقال: "التشاور حول اللقاء كان تحديداً مع الأمير طلال ارسلان قبل أكثر من عشرة أيام من موعده، ونحن نعلم خصوصية وظروف كل فريق، البعض لديهم حساسيات معيّنة، لكن في مضمون اللقاء الكلّ كان مرحّباً به على المستوى المركزي، وعلى المستوى المحلي نحن اتّصلنا بالقومي وبالديمقراطي قبل موعد اللقاء ووضعناهم بأجواء ما يحصل، وعلى تواصل يومي معهم لكننا نتفهّم ظروف البعض بعدم الحضور".



عضو الجماعة الاسلامية النائب عماد الحوت، قال لموقع NOW، إنَّ "ما يحصل في منطقة شبعا هو عملية استقبال للنازحين الهاربين من القتال الحاصل في سوريا ومن اعتداءات النظام، أمّا الإشاعات عن مقاتلين يدخلون من شبعا إلى سوريا، فهذه محاولة "شيطنة" كلّ من هو ضد النظام السوري واتّهامه أنّه يُقاتل في سوريا حتى يُسوّق بعد ذلك لنوع من عملية عزل أو ضرب لمنطقة شبعا، كما كان هناك محاولات لعرسال".



ولفت إلى أنَّه "كان هناك سعي لقوى معيّنة تدور في فلك النظام السوري لإعطاء بعدٍ مذهبي للحراك الانساني في المنطقة، ولتصوير أنّ الدروز يتصدّون للسنّة والعكس صحيح، فأتى لقاء مرج الزهور الذي جمع كل الأطياف ليؤكّد أنّ أهل المنطقة سنّة ومسيحيين ودروزاً هم أبناء وطن واحد متآلفون متفاهمون ومتفقون أيضاً على البعد الانساني للأزمة السورية وضرورة التعاطف معها، وبالتالي حجم المعترضين كان يكاد يكون معدوماً"، مشيراً إلى أنّ "الأمير طلال رحّب باللقاء وأكَّد متانة العلاقة بين الدروز والسنّة، وارتأى ان لا يُشارك غالباً لأسباب خاصة".



غير أنَّ الأمين العام المساعد في الحزب الديمقراطي وسام شروف، أصرّ في حديثه إلى NOW، على أن حزبه "قاطَع" اللقاء، وقال: "ما حصل هو لقاء جزءٍ من الدروز وجزء من السنّة، كان أشبه بمهرجان انتخابي، كما أننا أُبلغنا متأخّرين". لكنّ شروف ناقض نفسه بعدم إنكاره أن ارسلان كان على علم باللقاء قبل حصوله بأيام، وعاد وقال إنّه شخصياً كمسؤول للحزب في حاصبيا لم يتم التواصل معه إلا قبل يوم واحد. الأمر يُظهر أنّ القضية أقرب إلى الموقف الشخصيّ منها إلى الموقف السياسي، كون شروف أكّد في الوقت نفسه أنَّ "العلاقة بين مكوّنات منطقة حاصبيا ممتازة وهناك حرص من السنّة على الدروز ومن الدروز على السنّة والكل يسعى لنبذ الفتنة"، وهو ما كان عليه عنوان لقاء مرج الزهور.



وعمّا يقال عن حركةٍ لمسلّحين، أكد شروف "أنَّ هناك تضخيماً من قبل الإعلام"، لكنه تحدّث عن "عددٍ قليل من المسلّحين السوريين يمرون من المنطقة الممتدة من خراج الكفير وصولاً لشبعا لأنّها خارج نظر القوات السورية".



لكنّ عضو كتلة التحرير والتنمية النائب عن المنطقة قاسم هاشم، نفى لـNOW ما قاله شروف، وأكد أنَّ "الكلام عن حركة مسلّحين في المنطقة لا أساس له من الصحة لا من قريب ولا من بعيد، وهذا لم يحصل لا سابقاً ولا حاضراً ولن يحصل مستقبلاً". وأضاف: "لكن طبعاً المنطقة تعجّ باللاجئين السوريين، وهناك تفاهم بين كل فعاليات المنطقة وكل فعاليات شبعا بالذات، بأن التعاطي مع اللاجئ السوري يكون من الزاوية الانسانية والأخلاقية لا أكثر ولا أقل".



وأضاف هاشم الذي لم يحضر لقاء مرج الزهور أيضًا: "أصبح هذا الأمر وراءنا، نحن لسنا بحاجة للوصاية من أحد في منطقة حاصبيا مرجعيون، وحريصون على العيش الواحد، وحريصون على استقرار منطقتنا وعلى العلاقة الطيبة مع قرى الجوار من الجانب الآخر من قرى جبل الشيخ السورية"، لافتاً إلى أنَّ "من نعاهم وئام وهاب قتلوا داخل الاراضي السورية وهم سوريون".



منسّق عام حاصبيا – مرجعيون في تيار المستقبل عبدالله عبدالله، وضع الكلام عن حركة مسلّحين "برسم القوى الأمنية التي أصدرت بياناً قالت فيه إن هذا الكلام تجنٍّ ولا أساس له من الصحة"، وأكد لـNOW أنَّ لقاء مرج الزهور "يُعبّر عن ألفة ومحبة أهالي المنطقة لبعضهم".



منفّذ عام حاصبيا في الحزب السوري القومي الاجتماعي لبيب سليقا، وافق على أنَّ موضوع المسلّحين إذا كان صحيحاً "فهو بيد الأجهزة الأمنية، والجيش اللبناني بالدرجة الأولى هو المخوّل ضبط هذه الأمور"، مُضيفاً: "أما بالنسبة للحديث عن مقاتلين من الحزب القومي، فالحزب وجوده في سوريا والشام وجود طبيعي. وأبناء الشام ليسوا بحاجة لأحد من لبنان ليذهب إليهم، فهم أكثر عدداً وأكثر قوةً، وهم أولاد القرى، وأكيد لا صحة لما يُقال عن ذهاب أفراد من الحزب من لبنان إلى الشام".



وأكَّد حرص حزبه على تجنيب المنطقة "أي خلل أمني أو اجتماعي". أما في الموضوع الانساني للنازحين السوريين "فهو يستحق كل مساعدة". أما لقاء مرج الزهور، فسليقا لم يرَ فيه أي مشكلة سوى أن الدعوة إليه كانت يجب أن تكون "منّا نحن ومن الآخرين، لا أن نُدعى إليه، فنحن معنيون بهؤلاء الناس وبهذه العائلات وبهذه القضية".



الناشط السياسي الاجتماعي في المنطقة رياض عيسى، قال لـNOW، إنَّ "هناك محاولة لتصوير العرقوب على غير حقيقته من قبل بعض الأطراف السياسية التي تحاول القول إن المنطقة وكرٌ أو مكان للتعصب الديني أو للمتطرفين الاسلاميين، وهذا الشيء عارٍ من الصحة"، ورأى أنَّ "ما يحصل مع منطقة العرقوب هو تماماً ما يحصل مع منطقة عرسال، بمعنى أن يكون مقدمة لاستهدافهما فيما بعد".

STORMY


But lately a Member of Syrian Social National Party, Lebanese Fighter was killed in Damascus and Buried in Lebanon. Defies Salika statement. khaled-stormydemocracy

"أسد" بدل الأسد؟

امين قمورية  الكاتب: امين قمورية
3 كانون الأول 2013


التفاهم الأميركي – الروسي أنتج الاتفاق الدولي على تدمير الكيميائي السوري الذي مهد الطريق بدوره للاتفاق النووي. ولعل زخم الاتفاقين أزال عقبات عدة من طريق تحديد موعد "جنيف – 2" السوري.
موسكو "انجزت" الشق المتعلق بها بـ"اقناع" دمشق بالذهاب الى جنيف. وواشنطن فعلت ما عليها بالضغط على المعارضة المعتدلة للتوجه الى المفاوضات. لكن العقدة الاساس لا تزال من دون حل: ما هو مصير بشار الاسد ؟ النظام يؤكد ان مسألة رحيل الرئيس لن تكون مطروحة على الطاولة. والمعارضة ترى ان لا جدوى من الحوار اذا لم تسبقه ضمانات دولية لقيام حكومة انتقالية من دون الاسد. وبين هذا الاصرار وذاك ثمة من يدعو الى حل وسط (لا يرضي الطرفين) ببقاء الاسد رئيسا على ان تنقل صلاحياته الى الحكومة الانتقالية التي تضم الجميع الى حين اجراء انتخابات تعددية.
الاتفاق الكيميائي وتكليف رأس النظام مهمة تنفيذه، تصريحات لافروف عن التوافق بين روسيا و"شركائها" على اعطاء الاولوية لمكافحة المتشددين الاسلاميين على حساب تغيير الانظمة، التقدم الميداني للقوات النظامية على الارض وتشتت المعارضة وعدم ظهور بديل مقبول، كلها عناصر توحي بان الاسد نال فرصة دولية جديدة للبقاء حاكما لسوريا الى حين انتهاء فترة ولايته السنة المقبلة على الاقل.
فجأة، أعادت امس المفوضة السامية للامم المتحدة لحقوق الانسان عقارب الساعة الى الوراء. اتهمت بوضوح وللمرة الاولى الرئيس السوري بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، مع ما يترتب على هذا الاتهام من تداعيات خطيرة.
هل عاد الاسد الى قفص الاتهام الدولي مجددا؟ وهل توقيت هذا الاتهام مرتبط باقتراب موعد "جنيف - 2"؟ وهل هو رسالة الى من يعنيهم الامر بان مصير الرئيس هو ايضا على طاولة التشريح الدولية؟
اللافت ان هذا الاتهام تزامن مع تسريبات عن قبول الكرملين بإزاحة بشار الأسد لمصلحة رئيس علوي آخر يضمن مصالح روسيا ومصالح الأقليّات، وتلميحات إلى قبول أميركي بذلك. وثمة من يقول ان الرياض قبلت بالخطة الروسية التي عرضها بوتين هاتفيا على العاهل السعودي.
إن افكارا كهذه جرى تداولها منذ سنتين. لكن استحضارها تزامنا مع "جنبف - 2" وترافقها مع اتهام دولي للاسد في ظل موسم التفاهمات الدولية، هل يعني ان قطار التسوية وضع على السكة؟
لا شك في ان الاولوية هي لوقف الحرب والدمار في سوريا بأي ثمن كان. بيد ان التسوية الدائمة ينبغي ان تقوم على المساواة بين السوريين وليس على المحاصصة الطائفية، ذلك ان الطائفية هي الوجه الآخر للحرب. اسألوا عنها اللبنانيين والعراقيين!

الأمم المتحدة: الأسد متورط بقتل 126 ألف شخص

هي سابقة إنسانية بانعكاسات سياسية.
الامم المتحدة تكشف للمرة الاولى عن وجود ادلة "تشير الى مسؤولية" الرئيس السوري بشار الاسد عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في النزاع في سوريا، والذي قارب عدد ضحاياه عتبة 126 ألف شخص.

المفوضة العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي اشارت الى ان لجنة التحقيق حول سوريا التابعة لمجلس حقوق الانسان "جمعت كميات هائلة من الادلة حول جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية" لافتة خلال مؤتمر صحافي في جنيف الى ان "الادلة تشير الى مسؤولية على اعلى مستويات الحكومة بما يشمل رئيس الدولة".

ميدانيا، تحدث المرصد عن سيطرة مقاتلين "من جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة وكتائب مقاتلة مساء الاحد على القسم القديم من بلدة معلولا بعد اشتباكات مع القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني استمرت اياما".
واوضح ان اربعة مقاتلين قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية التي تحاول استعادة السيطرة على البلدة.

من جهته، قال مصدر امني سوري لوكالة "فرانس برس" ان مجموعات المعارضة القت اطارات محشوة بالمتفجرات من التلال التي تتواجد فيها عند مرتفعات البلدة في اتجاه مواقع  القوات النظامية، ما اضطر الاخيرة الى التراجع واتاح للمعارضين التقدم.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية "سانا" عن "مصادر أهلية" ان "ارهابيين اقتحموا دير مار تقلا في معلولا ويحتجزون رئيسة الدير بلاجيا سياف وعددا من الراهبات اللواتي يعملن في الدير والميتم التابع له".

Dutch killer of anti-Nazi resistance fighters dies in jail at 92

BERLIN Mon Dec 2, 2013 10:44am EST

(Reuters) - A 92-year-old Dutch former member of a Nazi death squad who lived unpunished in Germany for decades until his conviction in 2010 died on Sunday of natural causes in a German prison, justice officials said on Monday.

Heinrich Boere, once high on the Simon Wiesenthal Center's list of most wanted crime suspects, was convicted in 2010 in one of Germany's last Nazi trials of killing three Dutch civilians in 1944 as an Waffen SS squad member targeting anti-Nazi resistance fighters. He was sentenced to life in prison.

Boere, who was unrepentant during his six-month trial in Aachen and said he was only following orders, had lived a quiet life in Germany after World War Two even though he was a wanted man in the Netherlands.

Boere was captured by U.S. forces in the Netherlands after the war and confessed to killing the three civilians: a chemist in Breda, a bicycle seller and another man in Voorschoten.

But he escaped in 1947 and fled to Germany before being sentenced to death in absentia in the Netherlands in 1949.

A German court refused a Dutch request for Boere's extradition in 1980, only to indict him 28 years later.

Germany has sought to prosecute the last surviving war crime suspects and improve its patchy post-war record of bringing former Nazis to justice.

(Reporting by Erik Kirschbaum; Editing by Mark Heinrich)

That exactly what is the Fate of the Criminals of Damascus and their Trailer in Lebanon and Iraq...
Embedded image permalink
- إنّ متتبعين لمواقع التواصل الاجتماعي ردّوا على تصريح اللواء المتقاعد جميل السيد بأنّ "الزعران زادوا واحداً مع اللواء أشرف ريفي" بالقول إنّ "الحمير هم مَن إزدادوا واحداً

المستقبل: من غير المقبول أن يجعل جنبلاط منا هدفاً للقنص السياسي


NOW



بيروت – ردّ تيار المستقبل على المواقف الأخيرة لرئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، معتبراً أن من غير المقبول أن يجعل من تيار المستقبل هدفاً للقنص السياسي وتوجيه الاشارات غير البريئة.

وجاء في بيان أصدره اليوم الأربعاء أحد قياديي التيار: "يستطيع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السيد وليد جنبلاط أن يستخدم أي وسيلة يريدها لتنفيذ الانعطافة التي يريدها حتى ولو وصلت الى حدود تقديم أوراق اعتماده من جديد للنظام السوري، ويستطيع أن يفتش السيد جنبلاط عن أي تبرير يشاء لطمأنة "حزب الله" بما في ذلك الدعوة الى نسيان مشاركة الحزب في الحرب السورية، ولكن ليس من المقبول من السيد جنبلاط بعد اليوم، أن يجعل من "تيار المستقبل" هدفاً للقنص السياسي وتوجيه الإشارات غير البريئة على صورة ما ورد في حديثه الى جريدة "الأخبار" اليوم".

وأضاف: "لقد تجنب "تيار المستقبل" في كل مراحل العلاقة مع السيد جنبلاط، الخوض في أي جدل يمكن أن يصيب الأساس التاريخي لهذه العلاقة، واعتمد التيار سياسة إهمال الرسائل الإعلامية حفاظاً على الحدود الدنيا من أصول الوفاء وإبقاء حبال الود والصداقة قائمة ومستمرة، إنما يبدو أن السيد جنبلاط يريد خلاف ذلك. ونحن سنجاريه إذا شاء، اعتباراً من الان، حيث يشاء".

المصدر: قناة الجديد
 كانون الأول 2013 الساعة 21:43

لدى وصول النائب وليد جنبلاط لتقديم واجب العزاء بابن شقيق وزير الزراعة حسين الحاج حسن، صادف وجود السفير السوري علي عبد الكريم، فتمت المصافحة بينه وبين جنبلاط الذي بدت ثباه مبللة من الامطار.

جنبلاط لـ”الانبـاء” يبدو أن غالب قيادات طرابلس مصرة ومصممة على تدمير 

المدينة

أدلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” الالكترونيّة جاء فيه:
        على ضوء الانقسام السياسي العامودي بين اللبنانيين الذي تزداد هوته عمقاً بفعل سياسة القطيعة التامة والاقلاع عن الحوار والتشبث بالرأي، تبرز بعض الأحداث التي تحمل الكثير من الدلالات السلبيّة التي تعكس مدى تغلغل هذا المناخ الانقسامي على كل البنى الاجتماعيّة والنقابيّة والتعليميّة والاكاديميّة، وكان آخر تلك الأحداث ما شهده حرم الجامعة اليسوعيّة في بيروت.
        إن حرية العمل السياسي في الجامعات من شأنها تكريس ثقافة الديمقراطيّة في صفوف الشباب وتعويدهم على مفاهيم الربح والخسارة في السياسة وقبول الآخر وهي تقاليد من الضروري أن تتم المحافظة عليه على ضوء الانحسار التدريجي لمساحات الحرية والديمقراطية في أماكن أخرى؛ إلا أن تحويل الجامعات من صروح للتحصيل العلمي إلى متاريس سياسية ترفع الحواجز بين الطلاب وتولد التوتر والتشنج فهي مسألة مرفوضة لأن من شأن ذلك تحويل إهتمام الطلاب نحو إتجاهات مختلفة عن الأسباب التي من أجلها يقصدون الجامعات أي العلم والمعرفة.
        من هنا، فإنه من الضروري البحث في سبل معينة لتحييد الجامعات والامتناع عن تحويلها إلى منصات سياسيّة أو تطويبها لمصلحة هذا الفريق أو ذاك، وهذا يتحقق حصراً من خلال إعادة التأكيد على التنوع داخل الجامعات وإلتزام قوانينها وممارسة العمل السياسي تحت سقف تلك القوانين وبروح ديمقراطية ورياضيّة بعيداً عن الاستفزاز أو الاستقواء أو العزل والاستبعاد، عل الجامعات تبقى بذلك موقعاً للجمع بين الشباب اللبناني الذي تفرقه السياسات الضيقة والفئوية وتبعده عن خوض غمار الحياة بأفق واسع قادر على إستيعاب التحولات والتكيف معها بإنفتاحٍ ومسؤوليّة.
        في مجال آخر، ومع الضجة المثارة حول نقل بعض الموقوفين في قضية الأسير من سجن لآخر، فإنه لم يعد ممكناً القبول ببقاء واقع السجون المزري على هذه الحال. فحتى السجين له حقوقه، وهذا متبعٌ في كل دول العالم التي تعتبر السجون مكاناً إصلاحياً بالدرجة الأولى قبل أن يكون مكاناً لحجز حرية هذا المرتكب أو ذاك كي يستخلص العبر والدروس من أخطائه.
        وهل يجوز بقاء الاكتظاظ المريب في السجون بدل تنفيذ المشاريع الكفيلة بتوسعتها وترميمها بما يتلاءم مع الحد الأدنى من وسائل العيش؟ وهل يجوز عدم التفريق بين المسجونين وفق إرتكاباتهم وأعمارهم بحيث يُسجن المجرمون مع المدمنين مع الأحداث من صغار السن وسواهم؟ ألا يمكن الاستفادة من تجارب الدول الأجنبيّة التي طورّت مفاهيم السجن وسعت لتحويله إلى مكانٍ لاعادة بناء شخصيّة السجين وقدراته بدل أن تصبح مكاناً لتدميرها وتحطيمها نفسيّاً وجسديّاً وأخلاقيّاً؟
        أخيراً، فيما يتعلق بالمأساة والكارثة المستمرة التي تعيشها مدينة طرابلس من خلال دورات العنف المتتالية التي تشهدها المدينة وتوقع في كل مرة عدداً من الشهداء البرياء الذين لا ذنب لهم، فيبدو أن غالب قيادات طرابلس مصرة ومصممة على تدمير المدينة، والبرهان على ذلك عدم تحرّكها وتدخلها على المستوى المطلوب لتغيير الواقع القائم وإعادة ضبطه من خلال رفع الغطاء عن كل المخلين بالأمن مهما علا شأنهم والبحث عن سبل تجفيف مصادر تمويل هؤلاء الأفراد والمجموعات لأن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر على هذا الشكل!
فساد في خبراء المحاسبة وتدخلات لحزب الله!
حتى نقابة خبراء المحاسبة في لبنان لم تسلم من الفساد.
هذه الجهة المخولة ضمان الشفافية المالية في الدولة اللبنانية، باتت هي نفسها عرضة لفقدان شفافيتها. والبداية من رأس الهرم، أي النقيب بذاته، والأمر واضح بالاستناد إلى رأي هيئة الاستشارات والتشريع. ففي وقت يحظر القانون على أي خبير محاسبة، أن يكون موظفا في القطاع العام، دخل النقيب الحالي أمين صالح النقابة، في تسعينيات القرن الماضي، وحافظ عندها على موقعه كمدير في وزارة المال.
وهو ليس الوحيد، ذلك أن عشرات المنتسبين إلى النقابة، يعملون بالتوازي في وزارة المال، وإدارات رسمية أخرى.

الشماس، ولأنها من الذين يشيرون إلى هذه المخالفات، كما تقول، تتعرض لتهديدات دائمة، حتى وصل الأمر بالنقيب، إلى محاولة إقصائها عن صندوق التعاضد الذي ترأسه حاليا.


النقيب، بحسب الشماس، عمد إلى تكسير خزانتها في النقابة، وأخذ ما فيها من أوراق.
هنا أيضا تدخل القضاء، وصدر بحق النقيب قرارٌ ظنيا، بمقتضى أحكام إحدى مواد قانون العقوبات، المرتبطة بالسرقة. مع ذلك، لا يزال صالح نقيبًا.
فمن يحميه؟

المضحك المبكي هو أن النقيب أمين صالح، أعد مشروع تعديل للنظام الداخلي للنقابة، أبرز ما ينص عليه، إخضاع صندوق التعاضد لسلطة النقيب منفردًا، وإلغاء كل ما يتناسب مع أصول المحاكمات المدنية ومنها التبليغات.
ظهر الثلاثاء، تجتمع النقابة للنظر إلى هذه التعديلات، فهل يعقل أن تمر رغم كل ما سبق ذكره من مخالفات؟

جرافات الجيش تقفل المعابر لجهة عرسال والقاع

NOW





البقاع  - عملت جرافات تابعة للجيش على إقفال كل المعابر والطرق المؤدية الى سوريا عند الحدود الشمالية لجهتي عرسال والقاع، حيث أقامت سواتر مرتفعة على هذه المعابر للحؤول دون تجاوزها من السيارات الرباعية الدفع والمجهزة.
وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن هذه الخطوة جاءت بعد العثور على ثلاثة صواريخ ضبطت عند السلسلة الشرقية الأسبوع الماضي، كانت موجهة ومعدة للإطلاق على مدينة الهرمل.

بيروت - أنهى الجيش اللبناني عملية هي الأولى من نوعها خلال عطلة الأسبوع الماضي، وتقضي بإنشاء حاجز ترابي بارتفاع مترين ونصف المتر بطول 25 كم ليفصل قريتي عرسال ورأس بعلبك وما بينهما عن بلدة قارة السورية، وفق ما علم موقع NOW

وتمّ حفر خنادق بعمق متر ونصف المتر وبعرض 5 أمتار، حتى لا تسمح للآليات الرباعية الدفع بالوصول إلى السواتر واجتيازها للدخول من وإلى الأراضي اللبنانية. 

وذكرت المصادر أن الساتر الترابي يمتدّ من منطقة المصفاة باتجاه وادي رافع، وهي طريق وعرة لا يمكن سلوكها إلا من قبل السيارات الرباعية الدفع، وهي بطول حوالى 5 كم. 

أما القسم الثاني فهو من رأس وادي رافع إلى برج الدبس شرقي رأس بعلبك وهو أيضاً بطول 5 كم، وذلك مروراً بمنطقة الوادي الخشن ووصولاً إلى منطقة عرسال وتبلغ الطريق حوالى 10 كم. 

كذلك أقام الجيش الساتر من رأس بعلبك باتجاه حوّرتا المقابلة لبلدة قارة السوية، ويبلغ طول هذه الطريق 5 كم .

وتشير المعلومات إلى أن الجيش اتخذ هذه التدابير بعد توارد معلومات عن مرور سيارات مليئة بالمتفجّرات فضلاً عن تزايد عمليات تهريب الأسلحة والممنوعات عبر منطقتي رأس بعلبك وعرسال إلى الأراضي السورية وبالعكس.

وبهذه العملية يكون الجيش قد تمّ إقفال هذه المنطقة الحدودية غير المُرسّمة والتي كانت منذ عشرات السنين ممراً للمهربين وأصبحت في المدة الأخيرة مصدر قلق أمني يشكو منه الجانب اللبناني والسوري لا سيما بعد المعارك العنيفة التي تشهدها منطقة القلمون الموازية للساتر الترابي.


No comments:

Post a Comment