Loading...

Sunday, 15 December 2013

Arabs Spring...Yes It Is...15/12/2013

Branding the Revolts, that stormed some Arab Countries, and possible to continue for all those, lived the Policing Systems through out over Half a Century, was a Bit of Hasty, almost Four years ago, when first started in Tunisia, and was called Revolts of Gesmine. Which proved, that those people of this Country deserved the Name of their Peaceful Revolution, while they are resolving their Differences with Logic and Sense. Their Revolution, crawling inch by inch to achieve the Goals, that were worthwhile.

In other Arab Counties, Revolts were not Peaceful as that of Tunisia. Because the Regimes in those Countries, came to Power by Bloodshed. In Libya, Yemen, Iraq, Sudan, and Recently in Syria.

In Libya, Qaddafi came to Power by a Military Coup, and instead to return the Country into Civil State, the Policing System continued, and the Country was under Tension, and Suppression, Torture, and Ignoring Human Rights, for Half a Century. When we mention policing System, which was continuation of the previous Rulers, the Military Mentality resided in all the Official Establishment  from Top of the Pyramid to the Bases. The People of the Country, instead of having their Human Rights, Freedom Space, Free Press, and certain Type of Democracy, they had their Ration of Government Food and wages every months, and were stripped off any other Human Rights. People lived in a Larger Prison, after the Military Coup that Ousted the Monarchy System. called Sanousi.

The Bloodshed Coup of Qaddafi in Late Sixties, cost the Libyans another Bloody Revolt, four years ago, which Shredded the Country into Military powers Groups, trying to control the Country Militarily as Qaddafi had done Half a Century ago. as Religious Groups commanded by Al Qaeda trying to Force the Libyans to follow Islamic Rules, which are far away from Quran Beliefs, and serving Terrorists Organization, claiming those Beliefs. Libyans Revolution, had very great Assistance from the West, who tried to Invest in this Revolution, and lift the Country from the Swamp was buried in. But it looks Al Qaeda is stronger than the State Armed Forces and still trying to Force its System on the Country.

Bloodshed of people's Revolts in Yemen, was almost the same as Libya, though Civil state and certain kind of Democracy prevailing on the Country, but Al Qaeda and the Terrorists Groups still Jeopardizing the Process, of changes and Reforms. Because the Lesson that was learnt from Libya, the West is not getting involved in Military Activities, as they think would cost them high prices, and by the End of the Day Al Qaeda would gain from those Military assistance.

Bloodshed had Tortured the Revolution in Egypt, as the Brotherhood Groups took Power from the Military System of Mubarak, and under the Supervision of the West, those Groups Misused the power and applied some of the corrupted Old Rules of the previous System, and were not at the Level of the people's Ambitions to complete changes and reforms in the Country. Brotherhood Guidance, who was the President after Mubarak, was Ousted by the Military Armed Forces, and was under House Arrests, waiting for trial of Misusing the Power. The second Revolt of the Egyptians were Tortured with Bloodshed. as the brotherhood Organization clenched to their Leader and spread the Bloody Chaos in the Country.

In Iraq those came to power after the Departure of the American Forces, who gave assistance to Ousted Saddam, are controlled by Iran, for Shia interests, which cause a Sectarian War between Shia and Sunni, and Al Qaeda as usual had the chance to Infiltrate the People, and Rage the Hatred and bloodshed activities among the Iraqis, to shred the Country into Pieces. Civil war in Iraq and has nothing to do with anything called Arab Spring.

Sudan is on the Foot Steps of Egypt, sooner or later.

The Bloodiest of all the Revolts in Arab World is in Syria. In other Arab Countries, there was some kind of Civilized Activities to change the Face of their Countries. But is Syria, was the most Animalism Regime in the Modern History. The Leaders of the Regime, that  came to Power by a Bloody Military Coup, had tightened the Rules and Demolished, the Laws of previous Military System, they killed anyone was not Loyal, they turned the Regime into Animal Farms, and belonged to a Family called Assad. People of Syria lived under the Bloody Tyrannic System for Forty Seven years. Nations of Twenty Millions People, were reduced to One Person in Power. Be like I want or the Consequences catastrophic.

Very Peaceful Protesters in Dera, by Young people men and woman, were caught and Tortured by the Assad Family Regime's Mukhabarat, some of them brought just Corpses to their Parents. Then the Anger was the Symbol of the Syrians and their Revolution Peacefully. The Regime turned it into Bloodshed and Gunned down the Civilians Indiscriminately on the streets of Syrian Cities. The Regime insisted, that if the Syrians demanded Freedom, Democracy, and Human Rights, they have to pay the Price. the Syrians took the Challenge and still paying the Price.
The difference is that, not the Bloody murderer Regime forces the Terms of the Battle, it is the People of Syria with their daring Eagles forced the Terms of the Fate of the Country. Syrians were for Half a Century, under the Creator of the Most dangerous Terrorists Groups in the World. A Regime protected the criminals and Assassins, and supported them of all sort of facilities to Commit the Dreadful crimes, for its planned Agenda of Interests, and Top of its Agenda, is to stay in Power, and causing troubles to other Countries, by those Terrorists was Essential, to keep any world power away from helping the Syrian people to be saved from this Devil System.

Helping Al Qaeda,  in Iraq was Essential, Regime exported the Terrorists and so called Islamic Fighters to all Neighborhood Countries. When, the Regime is in trouble in Syria, the Regime invited all sort of Terrorists,exported, to come back to Syria, to Miscarriage the Revolution of the People, under the claimed concept of fighting the Regime. Those Terrorists fought the Regimes troops in certain places in Syria, just to get their Hands on Arms and Military Equipment from the Regime Depots, to turn into strong groups, and when time has come, to make a U Turn, and fight the freedom Fighters, in all the Liberated territories in Syria.

Those Terrorists Groups are ambushing, the Leaders of the Free Syrian Army, those defected from the Regime's Troops, kidnapping and killing the Freedom Activists of the people, forcing Islamic Rule on any Liberated Areas. All the Actions by those Groups, poured into the Regime's Interests. Actually that was the Aim of the Regime to use those on the right time. Though those Groups were the creation of this murderer Regime, it is showing the West, that the Terrorists worried from are all in Syria, besides all those threatened the West Security are migrating to Syria, which is a Favor to those Countries, and agree with the Regime in Syria to control them. The West interest is, those Nations in so called Arab Springs Revolts to fight each other by those Terrorists Groups, threaten the Security, to keep them away from their Countries.

Usually Spring, turns up after Storms, Lightning, thunder, Snow, Landslides and Flooding, which take the Lives of millions, and which is Natural Phenomena, those events cause misery to people. That exactly the problem of the Arab World, that witnessed those Revolts. The price of  Freedom, Democracy, and Human Rights, to be achieved, has to witness natural phenomena events, that would have caused misery, lives lost, properties, refugees, poverty, and serious consequences aftermath. But always the Spring would turn up after all those Disastrous Events, and the Arab people will achieve the Goals they were fighting for, which were worthwhile fighting. No tyranny, or Military Power, or Terrorists, had defeated the power of people wanted to change the face of the Country. But cleaning up the Dirt of the Policing regimes of Half a Century, would take time and Blood, if those Regimes chose the Hard Way.

khaled-stormydemocracy


طفل تحت جسر الرميلة
صيدا - "النهار"
11 كانون الأول 2013 الساعة 18:00
عثر الشرطييان في بلدية الرميلة الساحلية في اقليم الخروب يوسف وفيليب داغر مساء على طفل رضيع مولود قبل يومين ملقى تحت جسر الرميلة وملفوف بقطعة قماش وكان الدم يسيل من فمه ومن دون اي حراك وعلى الفور قام الشرطييان باسعافه في مستوصف البلدية قبل نقله الى مستشفى الجية وابلاغ القوى الامنية بالامر.
ووجد على معصم الطفل اسم رانيا عيسى واسم الدكتور علاوي.




قنص ومشاوي وباسكيت!

الكاتب: اندره جدع

من يوم الجمّيزة الطويل الخالي من السيارات (تصوير حسن عسل).
من يوم الجمّيزة الطويل الخالي من السيارات (تصوير حسن عسل).
"دليل النهار"
8 كانون الأول 2013 الساعة 17:39

"صباحووو" من سويسرا الشرق. صباح الحضارة "الطالعة" من عندنا، والعالم طبعاً مذهول بها. في مطلع هذا القرن بعدنا في الـ"سويسرا" خاصتنا نسمع ونرى بأم العين حضارة قنص الابرياء وغير الأبرياء – حسب الاعلام – وبعدنا عم نسمع "بشي" اسمه "محاور" ضمن نشرات الاخبار، اضافة الى اسلحة خفيفة ومتوسطة مع امكانية التوسع – يخزي العين – الى الأسلحة الثقيلة، والكل ما شاء الله "ينزلون" الخالق عز وجل الى متاريسهم ويقتلون ويقصفون ويقنّصون باسمه.

بعيداً عن هذه الرقعة من الوطن، احتفالات ومشاوي و"يوم من دون سيارات" في العاصمة "جنيف" أو بيروت اذا بدكن... سويسرا "تبعنا" الله خلقها وكسر القالب و"رعاياها مقسومين ومضروبين ومطروحين" وكل "عدو" منهم معو حق مية بالمية. يا زلمي "تسعة وتسعين" ما في، يعني واحد بالمية من فريق للثاني تنازل "ما في" ولو شك براسن ريش وتفرّج على نشرات حريم الاخبار ومبارزات الحوارات السياسية بالسلاح الابيض. وبرضو تخبرنا التي يشهد التاريخ على كلامها ان امامنا ايام "بيض" وبدك حدا يبقى حتى "يشهدها". لكن بين الحين والآخر يبرز خبر يفرفح القلوب وينعش النفس ويوسّع فسحة الامل في "سويسرانا".

نعم لقد تمكن نادي "باسكيت بول" من حل مشاكله السياسية – هنا ارفعوا رأسكم عالياً لأنو ما في بلد بالعالم يعاني فريق كرة سلة من مشكلة سياسية غير في سويسرا تبعنا فقط – وتم الاتفاق على مشاركة الافرقاء السياسيين كلهم في لجنة النادي، وتنفس الفريق وجمهوره الصعداء. وتجدر الملاحظة، وفقط من اجل التوضيح للتاريخ ان المشكلة واقعة ضمن "الطايفة الواحدة" والله ستر. I Love this game لأن "المباريات ستستأنف من جديد بين فرق الطوائف واذا كرة السلة لهذه الطايفة فان كرة القدم لهيديك ورح يضل بالي مشغول على رياضة "سلاح الشيش".

الذكرى الثامنة لاستشهاد جبران تويني "جبران لم يمت، و"النهار" مستمرة"

12 كانون الأول 2013
اذا كان لمرور الزمن سنة فسنة ان يحكم المنطق العبثي السائد بان لا عدالة قد تتحقق يوما في اغتيال جبران تويني فمن اين نبدأ والى اين ترانا سنخلص بعد ثمانية اعوام مع ملف قضائي فارغ من اي شيء يعتد به لابقاء شعلة الايمان بالعدالة؟
Khaled H 
The Criminals who assassinated Tueini, were the same Party assassinated all the Independent Politicians, and Military Officials. Investigators reached to conclusion of all those killed by same Assassins. But were protected by those gave the Orders to commit those dreadful Crimes. Some Officials are collaborators to those criminals. No one would be brought to Justice as the situation is not changed in favor of the Lebanese Interests, Freedom and Human Rights. No Justice as long as the Outlaws and Militia holding on the Country.
Embedded image permalink

جبران وتطبيع الموت

 علي حماده الكاتب: علي حماده
12 كانون الأول 2013
كان جبران يعرف انه لن يعيش طويلا. فقد اختار الطريق الاصعب والاشقى والاكثر خطورة للنضال من اجل لبنانه. وكان يعرف انه ان افلت مرة او اكثر من براثن القتلة، فإنه لن يسلم في كل مرة. ومع ذلك اختار الطريق التي يصعب ان يفلت صاحبها من القتل على يد قتلة الداخل والخارج على حد سواء. ادرك جبران الذي كان قد اصبح أباً مجدداً انه ليس ملك عائلته، ولن يكون. لقد آمن بأنه ملك وطنه، وملك القضية، وانه شأن ابيه غسان من قبله، وجدّه جبران من قبلهما سيكون جزءا من تراجيديا يختلط فيها ما هو عائلي بما هو وطني، ليمتزجا في اطار واحد لا انفصام بينهما.
لقد رافقت جبران طوال عمرينا المتقاربين، ولم يغب عن ذهني يوما ان عائلتنا لا يمكنها إلا ان تختار دروبا صعبة، وخطرة، لأن معارضة الطغيان ومقاومته في مشرقنا العربي تكادان تكونان بمثابة الانتحار مع وقف التنفيذ، في انتظار ان ينفذ حكم الاعدام بصاحبها. وفي المسار النضالي إياه، كم من الاشخاص مضوا في طريق صاعدة مؤثرين الانحناء، والإذعان، والاستسلام للقوة ومنطقها بصرف النظر عن المشروعية الاخلاقية او الوطنية.
لقد قيل الكثير في جبران وقَسَمه التاريخي. بعضهم رأى فيه لحظة ارتقى فيها جبران تويني الى مصاف الصدّيقين ببضع كلمات ردّدها امام مليون لبناني نزلوا الى ساحة الحرية ردا على اغتيال رفيق الحريري. انا من ناحيتي، رأيت في القَسَم الذي كتبه جبران بما يشبه الوحي الذي اتاه قبل دقائق من نزوله الى الساحة لينضم الى الناس، نتيجة لتراكم طويل الامد في حياة هذا الرجل الذي شب على حب الثورة الفلسطينية في اوائل السبعينات، ثم أحب بشير الجميل، ليقف في نهاية الثمانينات بجانب ميشال عون، وفي كل مرة كان يختار الاصعب والاكثر قربا الى منطق الثورة التي كانت تعتمل في نفسه.
في التسعينات، كان يمكن جبران ان ينضم الى الفريق "المنتصر" ويقتطع لنفسه موقعا، لا بل مواقع رسمية. لكنه بعد فشل التجربة العونية في طبعتها الاولى، عاد الى المربع الاول ليبني من القاعدة تجربته الخاصة التي زاوجت بين الصحافة في ارقى مظاهرها المهنية، والمعارضة السياسية في ارقى مظاهرها السلمية والفكرية. ومعروف كم واجه من معوقات وعراقيل على كل المستويات. لكنه مضى في طريقه غير آبه، متحملا الكثير الكثير من الاقربين والأبعدين مما لم يحن وقت البوح به حتى الآن.
في اعتقادي ان أحد العناصر الاكثر اشراقا في مسيرة جبران تويني كانت قدرته على ابتكار تلك "الخلطة التوينية" التي لا يمكن غير ابن غسان وناديا تويني ان يبتكرها: المزاوجة بين التناقضات والمتناقضين في لحظة واحدة ومكان واحد. وليس أدلّ على ذلك من كون مَن بكوا جبران تويني باعتبارهم تلامذته، أتوا من خلفيات وبيئات مختلفة ومتحاربة. وقد كان هذا الامر ثورة حقيقية في مرحلة ما بعد الحرب.
سيأتي يوم أكتب فيه بإسهاب عن حياة جبران، لكني أكتفي اليوم بالعودة الى موضوع الموت واقول: ان جبران كان ابن عائلة عرفت كيف يُطبّع الموت حتى يصير خليلاً ورفيقاً وحتى انيساً...
ali.hamade@annahar.com.lb

Lebanon Today...
Embedded image permalink
Embedded image permalink
الثلوج في سهل البقاع
الثلوج في عكار
الثلوج في عكار
الثلوج في رأس بعلبك
الثلوج في رأس بعلبك
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
الثلوج في الشوف
الجليد في ضهر البيدر
الجليد في ضهر البيدر
الجليد في ضهر البيدر
خلاف بين قيادات كتائب معلولا حول «شرعية» احتجاز الراهبات السوريات
نزعت عنهن الصلبان لتجنب غضب مقاتل من «النصرة»
أنطاكيا: وائل عصام
«إحنا طالعين بعد يومين»، أي سنخرج بعد يومين، جملة رددتها الأم «بيليجيا» وأخواتها الراهبات السوريات المحتجزات من قبل أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة، مرار في الشريط المصور الذي شاهده كثيرون من غير أن يعرفوا أن الراهبات كن قد أمضين بالفعل ثلاثة أيام في الاحتجاز حين عرض الشريط.ويقول أحد الذين أشرفوا على عملية تصوير الشريط إن الراهبات طلب منهن نزع الصلبان التي كانوا يضعونها بعدما غضب أحد المقاتلين من طقوس الصلوات المسيحية «التثليث» التي كانوا يكررونها كلما سمعوا صوت انفجار أو كلما دعتهم الأم «بيليجيا» للصلاة، واحتفظت الراهبات بالصلبان لكن في جيوبهن. ويضيف: «لم يعجب بعض المقاتلين هذا المشهد، تخيل أنك ترى 14 راهبة يؤدين صلاة التثليث معا كل دقيقة أو دقيقتين، أو كلما سمعن صوت إطلاق نار، ولم نكن معتادين على هذا المشهد». كما أن مشادة كلامية وقعت مع الفتاة التي كانت ترتدي لباسا رياضيا والتي ظهرت بالشريط إلى جانب الراهبات. ورغم ذلك، فإن أجواء العلاقة بين الراهبات والكتيبة التي تحتجزهن ظلت «ودية وطيبة»، بحسب المصدر الذي رافقهن في المزرعة التي نقلن إليها خارج بلدة معلولا، مشيرا إلى أنه «جرى تأمين أسرة من مدينة معلولا لتقوم بخدمتهن وتلبية احتياجاتهم.. ولكنها أسرة سنية من معلولا وليست مسيحية كما سبق أن نشر».
ورغم أن «جبهة النصرة» هي الفصيل الأقوى بين كتائب معلولا، فإن «كتيبة شهداء معلولا» التي تنتمي لـ«لواء الغرباء» هي التي تتولى التعامل مباشرة مع الراهبات لأنهن أبناء بلدتهم. ويريد مقاتلو الكتيبة التي ينتمي معظم أفرادها للقسم السني من مدينة معلولا تجنيب الراهبات أي احتكاك مع أفراد «جبهة النصرة» الأكثر تشددا. ويقول المصدر: «أبناء معلولا حريصون بالفعل على رعاية الراهبات، والراهبات في المقابل يعرفونهم جيدا لأنهم من مدينة واحدة، وهن يطلبن باستمرار أن يظل أبناء معلولا من الكتائب بقربهن لأنهن يعرفن أن مقاتلي (النصرة) من خارج معلولا يصعب التعامل معهم لتشددهم دينيا.. ويبدو أن اتفاقا جرى بين (كتيبة شهداء معلولا) و(جبهة النصرة) على تشكيل وحدة مشتركة بينهما تتولى احتجاز الراهبات على أن يظل التعاطي مع الراهبات من اختصاص كتيبة معلولا».
في هذه الأثناء تزداد الضغوط على الكتائب من قوى المعارضة السورية ومن بعض الدول الداعمة وكذلك من شخصيات إسلامية من أجل إطلاق سراح الراهبات من دون أي شروط. وقالت مصادر سورية معارضة إن خلافا برز بين بعض قيادات الكتائب في معلولا يتعلق بمدى شرعية احتجاز الراهبات «لأن هذا العمل يسيء بشكل كبير للثورة السورية ويسيء للقوى الإسلامية في سوريا ويوجب بالتالي التنازل عن مطالب إطلاق الأسيرات السوريات وفك الحصار عن الغوطة»، بينما تصر قيادات أكثر راديكالية على أن «الغرب لم يلتفت إلى ضحايانا، فلماذا سنلتفت إليه؟»، وجاءت مجزرة النبك المجاورة لمعلولا لتزيد من تشددهم في أمر الراهبات، إذ يعدونها فرصة للحصول على بعض التنازلات وتحقيق بعض المطالب من النظام عبر وساطة الفاتيكان.
وفي هذا الإطار، علم أن المحامي المكلف بملف التفاوض حول الراهبات التقى أحد قيادات المعارضة السورية وسط تكتم شديد، مطلعا إياه على قائمة بأسماء سجينات سوريات في سجون النظام بهدف إيصالها للوسطاء للضغط على النظام وإطلاقهن.
وكانت الفصائل الإسلامية المسلحة التي تحتجز الراهبات قد طالبت بالإفراج عن مئات المعتقلات السوريات وفك الحصار عن غوطة دمشق مقابل إطلاق الراهبات، ونقلت هذه المطالب للفاتيكان خلال مكالمة أجرتها الأم «بيليجيا» رئيسة الراهبات مع الفاتيكان. وتقول المصادر إن هناك تخوفا من جانب قيادات المعارضة السورية من إطالة أمد أزمة الراهبات بما يعيد إلى الأذهان أزمة الرهائن اللبنانيين الذين احتجزوا لأشهر قبل أن يجري إطلاقهم.
وكان ملف الراهبات حاضرا خلال وجود جورج صبرا وميشيل كيلو وبرهان غليون في قطر لحضور أحد المؤتمرات، وقد ساهمت قيادات المعارضة في دعم الجهود الرامية لإنهاء هذه الأزمة خلال محادثاتهم مع المسؤولين القطريين الذي يحتفظون بأفضل العلاقات مع الفصائل الإسلامية المسلحة في سوريا.

الحاجة ملحّة إلى حكم نظيف يكافح الفساد وإلى من يجيب عن سؤال "من أين لك هذا؟"

اميل خوري  الكاتب: اميل خوري
10 كانون الأول 2013
سجَّل لبنان تراجعاً في مؤشر الفساد السنوي الذي اصدرته منظمة الشفافية الدولية لعام 2013 إذ تراجع إلى "الدرجة 28 من 30 درجة في 2012 على صعيد مستوى النزاهة، واحتل المرتبة 127 من اصل 177 بعدما كان في المرتبة 128 من أصل 176 في العام الماضي. ويعود هذا التراجع في رأي بعض المراقبين إلى وجود حكومة مستقيلة ولا عمل لها سوى تصريف الأعمال، ولو انها لم تكن كذلك وكان مطلوب منها تنفيذ مشاريع كبرى لما كان لبنان ربما سجل تراجعاً في مؤثر الفساد.
لقد جرب لبنان مكافحة الفساد في مستهل عهد الرئيس كميل شمعون بإصدار قانون "من أين لك هذا"، لكن تعذَّر تطبيقه على أي فاسد لوجود غطاء سياسي أو حزبي أو مذهبي لكل متهم بالفساد، الأمر الذي زاد انتشاره في كل الوزارات والمصالح والادارات العامة، وصار من تحميه الحصانة السياسية أو الحزبية أو المذهبية يتحدى القضاء ويسخر من مذكرات الجلب... لذا لجأ الرئيس فؤاد شهاب لمكافحة الفساد إلى اجراء اصلاحات إدارية في إطار مؤسسات الدولة وأجهزتها فأنشأ هيئات مراقبة فكان مجلس الخدمة المدنية الذي يعنى بالتوظيف في الادارة الرسمية لضمان استقلالها وتنشيط فاعليتها والحؤول دون تأثير السياسيين في ملاكاتها فيحشونها بالازلام والمحاسيب والانصار لمبررات سياسية أو طائفية أو انتخابية. ونيط بهذا المجلس تعيين الموظفين طبقاً لمواصفات الكفاية والشهادة العلمية وتكافؤ الفرص وتقويم الخبرة من خلال امتحان لمباراة دخول لا تدخّل فيها، فحدَّ من نفوذ السياسية في الادارة، ونجح في ضبط أجهزة الدولة. ومنح عهد الرئيس شهاب هيئة التفتيش المركزي صلاحيات خارج نطاق الوزارات لتشمل الادارات والمؤسسات العامة والمصالح المستقلة والبلديات بغية وضع حد لتولي مفتشين تابعين للوزير مراقبة أداء إدارة يرئسها وزير. وجعل من ديوان المحاسبة محكمة إدارية مستقلة تسهر على إدارة الأموال العمومية ومراقبة استخدامها والفصل في صحة حساباتها وقانونية معاملاتها والتحقيق فيها ومحاكمة المسؤولين عن مخالفة القوانين والأنظمة المتعلقة بها. وكانت وزارة التصميم التي استحدثها نتاج أعمال بعثة "إيرفد" التي أن خلصت في دراساتها إلى أن المشكلة الاجتماعية في لبنان لا تقتصر على معالجة حاجة طبقة واسعة من سكان الاطراف والارياف إلى طرق ومياه وكهرباء وهاتف ومدارس ومستوصفات فحسب، سعياً إلى بنية متكافئة وعادلة بين المناطق تتفادى الخلل والانفجار، بل يقتضي العمل على تحديد قواعد العلاقة بين الدولة والمواطن. لكن الاصلاح الاداري الذي أرسى عهد الرئيس شهاب أسسه واجهته مصاعب وعراقيل حالت دون بلوغ الغاية الكاملة منه، وربما كان ينبغي أن يسبقه إصلاح سياسي من أجل إعادة بناء الدولة وتجديد الطبقة السياسية، لكن الاصلاح السياسي كان دونه عقبات أكثر وأكبر. وبعد عهد الرئيس شهاب لم يعد لهيئات المراقبة فعلها وتأثيرها بل عادت المداخلات السياسية في التوظيف وبات المرشح المدعوم سياسياً أو حزبياً أو مذهبياً يتقدم على صاحب الكفاية، ولم يعد حتى للتقارير السنوية التي تصدر عن هذه الهيئات أي اهتمام أو متابعة، وبالكاد يقرأها بعض المسؤولين للأخذ بتوصياتها وتنام في الادراج.
وكانت حرب الـ15 سنة كافية لنسف أسس الاصلاح التي بناها الرئيس شهاب وفقد الأمل في أجراء أي اصلاح سياسي يجدد الطبقة السياسية لتعذر الاتفاق على قانون للانتخاب يؤمن التمثيل الصحيح لشتى فئات الشعب.
وإذا لم يكن في تاريخ المجالس النيابية والقضاء سوى مرات قليلة ونادرة أن صدرت أحكام بحق مرشحين ومختلسين وفاسدين.
إن مليارات الدولارات تخسرها الخزينة كل سنة من جراء تفاقم الفساد وكثرة مزاريب الهدر والتهرب من دفع الرسوم والضرائب والتهريب عبر المرافئ والمطارات.
الواقع ان لا أحد يستطيع إصلاح ما أفسده الدهر بعدما أصبح الخبز اليومي في كثير من الدول، والفساد السياسي يصبح داء أكبر من الفساد الاداري مع تغاضي كل عهد عن اختلاسات من سبقه وتجنب المحاسبة وكأن لا وجود لهيئة مكافحة الفساد ومنع الإهدار وترشيد الانفاق لمعالجة الدين العام ولا علاج للفساد في دولة المحاصصة... وليس سوى قيام حكم نظيف وإدارة نظيفة ما ينقذ البلاد اقتصادياً ومالياً واجتماعياً، وإلا فان الفساد يطيح حكم الأنظمة التي تعجز عن مكافحته ولا جواب عن سؤال يطرح منذ عهد بني عثمان: "من اين لك هذا؟".

"حزب الله" القوي

حـازم الأميـن  





الذهول الذي أصاب "وجدان الممانعة" جراء إقدام تلفزيون "المنار" على الاعتذار من حكومة البحرين على تغطيتها الأحداث هناك، والغبطة التي اعترت الوجدان المهيض لـ"14 آذار"، إنما هما صادران عن قصور في فهم حقيقة "حزب الله"، وجوهر وجوده، ذاك أنهما، أي الذهول والغبطة، ينطويان على اعتقاد أن الخطوة أصابت كرامة الحزب وأسقطت شيئاً من صدقيته حيال خصومه في لبنان وفي البحرين.



الحال أن "حزب الله" سلطة، حزب سلطة، وهو كذلك في لبنان وفي سورية وفي ايران. والسلطة لا تقيم وزناً لكرامة جمهورها. مصلحتها تتقدم في الحساب السياسي على أي اعتبار آخر.



مقولة أن الاعتذار لم يُقم وزناً لجمهور المقاومة تبدو مضحكة فعلاً، واعتقاد "14 آذار" أن الخطوة صفعة على وجه الحزب يبدو بدوره على قدر من السذاجة التي لطالما شكلت علامة فارقة في إداء هذه الجماعة.



"حزب الله يعتذر"، يا لهول ما نسمع!!! هل تذكرون واقعة طرد النظام السوري عبدالله أوجلان؟ تم ذلك في ظل خطاب ممانع، وفي لحظة لم يُشكك فيها أحد بصلابة ممانعة نظام البعث العربي الاشتراكي.



انه حزب سلطة، والسلطة لا تقيم لمشاعركم وزناً أيها الرفاق. لا قيمة في أدائها لوجداناتكم، مصالحها تتقدم على كراماتكم. والحال أن اعتقادكم أن الخطوة أضعفت صورة الحزب، واعتقاد خصومكم أنها أصابت كرامته، هما اعتقادان غير صحيحين على الإطلاق.



الحزب اعتذر لأنه قوي، ولأنه سلطة، وهو على يقين بأن أحداً لن يتمكن من محاسبته على هذه الخطوة. ردود أفعالكم لن تدوم لأكثر من يومين، وبعدها ستعودون الى حضنه الدافئ. هل نسيتم انه عندما بدأت الأخبار تتسرب عن مشاركته بالقتال في سورية شرعتم بنفي ذلك وباتهام من يقف وراء هذه الأخبار بالطائفية، لكنه عندما رأى أن الوقت الإقليمي مناسب لإعلانه الحقيقة ارتبكتم لأيام قليلة ثم استأنفتم "ممانعتكم"، وها أنتم اليوم تقاتلون في صفوفه هناك.



لا تخافوا على قوة الحزب، فهو اعتذر لأنه قوي ولا أحد يُنافسه على وجداناتكم. هو ليس حزب "مقاومة" على ما تعتقدون، انه حزب سلطة. المقاومة في خدمة السلطة والإيديولوجيا في خدمة السلطة وأنتم في خدمة السلطة. يذهب للقتال في سورية تتذمرون قليلاً ثم تتبعونه إلى هناك، ويعتذر من حكومة البحرين فتصرخون ثم تهدأون ثم تقبلون ثم تعتذرون مثله.



أما خصوم الحزب ممن انفرجت أساريرهم لأن الأخير اعتذر من حكومة حليفة لهم، فعليهم ان يخافوا من الاعتذار، ذاك أن خصمهم مستعد لأي شيء في خدمة تعزيز نفوذه. معادلة الاعتذار جاءت على النحو الآتي: وقف بث "المنار" فضائياً أم بذل ماء الوجه أمام جمهور ونُخب ورأي عام؟ فما كان من الحزب إلا ان قدم ماء وجهه، وهو مستعد أن يفعل ذلك ليحصل على رأسكم يا أذكياء ثورة الاستقلال. مستعد أن يقدم ما لديه لتثبيت نفوذه الذي لن يستقيم بوجودكم.

دولة بلا قانون، شعب بلا قيم

راشد فايد  الكاتب: راشد فايد
10 كانون الأول 2013
أزعم، بلا تردد، ان كشف وزير الاشغال "فضيحة" زميله وزير المال، و"الفضائح" الاخرى، لم يهزّ الرأي العام. فرائحة النفعية والانتهازية والوصولية، واستغلال النفوذ، والتحايل على القانون، تزكم أنوف اللبنانيين، حتى ادمنوا "عطرها".
هي من "الارث الوطني"، ولا تختلف صورتها اليوم، عما كانت عليه بالأمس، سوى في اتساعها. والفارق الآخر، ان أهل صيغة 1943، كانوا يعرفون "العيب"، حتى مَن كان يحصد الثروات بطرق ملتوية. كان لديهم وجل من الرأي العام، وخجل يوم لم يكن هناك ما يسمى "المجتمع المدني". فرئيس مجلس النواب، المرحوم صبري حمادة اتهم، اعلاميا، بتهريب المخدرات، من البقاع الى الخارج، بطائرات صغيرة تنطلق من مطار أقيم على عجل في قرية حزين، في بعلبك،فكان ان اصطحب مجموعة من الصحافيين، ليريهم القرية، ليكذب ما أسيء به اليه. اليوم، لا أحد يكذّب.
مع وقف الحرب، وإبانها، لم يعد للعيب معنى لدى اللبنانيين: تكرست السرقة شطارة، والاستغلال ذكاء، والتمسك بالقانون بلاهة. يعرف اللبنانيون انهم ضحية استغباء متمادٍ، صار من طبيعة الحياة العامة. ولو أحيا كل منهم بعضا من التمرد في داخله، لما رأى في غالبية سياسييه، سوى سالبين وناهبين لحقوقه. لكأن تربة هذا الوطن، وهواءه وماءه (وربما نفطه غدا) تبث جميعاً بذرة الفساد في كل منا، بتفاوت يتناسب والمقام والفرص.
ولا عجب. فالطبقة السياسية، في غالبية وجوهها، تتحدر من بيئة الميليشيات التي حكمت البلاد 30 عاماً، نصفها برعاية نظام الوصاية، وبتقاسم معه.
واذا كان الوزير كشف في مؤتمره، "الفساد" في صورة الاستفادة من مال الدولة، فالواقع أن هذا يمتد الى وجوه أخرى، منها مثلاً، تجارة ما يزعم انه ادوية اعشاب، يصدر حكم بمنعها، فيشارك صاحبها زوجة مسؤول، أو حزبا بعينه، فيكتسب "شرعية"، أو إنتاج الكابتاغون، والتهريب "الشرعي" عبر المرفأ. وكذا التهرب من الضرائب، واحتلال الشاطئ، ومصادرة املاك وقفية (بحيلة قانونية)، و"التسهيلات" عبر المطار، والتلزيمات والمناقصات.
حين يتحدث اللبنانيون عن الفساد، يستوقفهم ما يدور في الدوائر الرسمية، لا سيما "الدسم" منها. لكنهم يغفلون ان "كبار" القوم عظُم فسادهم، وكثُر مالهم، فخرجوا من اطار الاتهام. لكنهم لن يجرؤوا يوما على كشف مصدر ثرواتهم. لكن اللبنانيين يعرفون بعضهم بعضا حلة ونسبا. والمال يعمي الحقيقة ويدفنها، لكن ليس إلى الأبد.
كان أهل اسبارطة يعيرون السارق لا بما يفعل، بل بأنه غبي قبض عليه.
اللبنانيون لم يتخطوا هذا "الرقي". يعجبون بـ"السارق الكبير"، ويعيّرون الصغار الأغبياء.
دولة بلا قانون، دولة بلا قيم.
rached.fayed@annahar.com.lb

فتفت: كلام برّي يكاد يكون أسوأ من كلام نصراللهأحمد فتفت. (الجمهوريّة)

بيروت – أعلن عضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت أنّ كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري عن تشكيل الحكومة "يكاد يكون أسوأ من كلام الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله عندما هدّد باعتماد صيغة 9-9-6 للحكومة أو الاتجاه نحو الأسوأ".

ووصف فتفت، في حديث إلى إذاعة صوت لبنان 93.3، مفهوم المشاركة لدى فريق 8 آذار بأنّه "غريب جداً"، موضحاً أنّهم "يعتبرون أنّ المشاركة هي فقط بالأرقام وليست بالمسؤولية والقرار السياسي". 

وأكّد فتفت، رداً على سؤال عن إعلان برّي أنّ البعض في المستقبل سيقبل بصيغة 9-9-6، أن "لا أحد في التيّار مستعد للقبول بهذا المبدأ".

واعتبر فتفت أنّ "أخطر" ما جاء في حديث برّي أنّه "يريد تقاسم الحقائب الرئاسيّة ضمن الفريق القائم حالياً، أيّ أنّه يريد أن يستثني قوى 14 آذار من أيّ حقائب رئيسيّة فعليّة، لأنّها كلها الآن بيد 8 آذار، وهذا يعني أنّه يريد حكومة بمشاركة صوريّة لـ14 آذار وأن تُعطى حقائب ثانوية".

ورأى فتفت أنّ "كلام برّي لا يشمل الكثير من الإيجابيّة ولا يفتح الطريق أمام تشكيل الحكومة سريعاً"، مجدداً التشديد على وجوب "تشكيل حكومة حياديّة من غير المنضوين في الأحزاب وغير الملتزمين بالقرارات الحزبية، وهم كثر في لبنان".

ورداً على سؤال، رأى فتفت أنّ كلام نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم "يظهر للناس العقلية التهديديّة لدى حزب الله"، مضيفاً أنّ "هذا كلام تهديدي ضد السلطات الدستوريّة وضد صلاحية كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف".

وأشار إلى أنّ "حزب الله يستقوي بسلاحه ويهددنا جميعاً بأنّه سيعمم الفوضى في حال اتخذ قرار لا يناسبه".

برّي: ننحَر البلد إذا فشلنا في انتخابِ رئيس

NOW



نبيه برّي. (الجمهوريّة)

بيروت – حذّر رئيس مجلس النواب نبيه برّي من أننا ننحَر البلد إذا فشلنا في انتخابِ رئيس جمهوريّة جديد، مشيراً إلى أنّ انتخابات رئاسة الجمهوريّة هي من البديهيات، والبديهيات هي الأساس دوماً، والانتخابات الرئاسية هي مطلعها.

وشدد برّي، في حديث إلى صحيفة الجمهوريّة، على أنّ "إجراء هذه الانتخابات هو أكثر من ضرورة، وعلى جميع النواب حضور جلسة انتخاب الرئيس الجديد، ومن يكون مسافراً عليه حضورها، فيجب أن لا نكتفي بالثلثين فقط، لأنّه في ظلّ الفراغ الحكومي وتعطيل مجلس النواب إذا فشلنا في انتخاب رئيس جمهورية نكون كمَن ينحر البلد". وأضاف: "لا نريد اناساً يحكمون المؤسسات كلّ من مقره، وكلّ منهم يطلع علينا باجتهاد".

وسأل برّي: "لماذا حدد الدستور مهلةَ الشهرين لانتخابِ رئيسٍ جديد والتي تبدأ قبل ستين يوماً من موعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية؟ وأجاب: "لأنّ هذه المهلة أريد منها اتاحةَ المجال لرئيس مجلس النواب لكي يستمزج الآراء ويدوزن الاجواء علّه يُصار الى توافق، أو شبه توافق، على رئيسٍ جديد لأنّ التوافق يبقى الخيار الأفضل، وألّا يكون الكيّ آخر الدواء، ايّ اللجوء الى التصويت".

وعن الاستراتيجية الدفاعية وسلاح المقاومة في ضوء ما أعلنه سليمان في خطابه الأخير في سراي بعبدا، قال بري: "لقد طَرح رئيس الجمهورية نظرته الى الاستراتيجيّة الدفاعيّة على طاولة الحوار ولم يتسنَّ لنا مناقشتها، ونحن أيضاً لدينا نظرتنا، وبالتالي فإنّ هذا الموضوع لا يزال قيدَ النقاش ولم نصل الى اتفاقٍ في شأنه بعد".

أما عن موضوع المقاومة، فاعتبر برّي أنّ "المقاومة ليست امتيازاً، انها عبءٌ وتضحية، وإنّ ابن الجنوب لن يُشرَّد من جديد، إنه يُشرَّد ولا يُشرَّد، وإني أقول وأردد إنه إذا لم تكن هناك مقاومة وجب علينا إيجادها الآن في هذا الظرف حيث إسرائيل مُستَنمِرة وتهدد وتتوعّد وتغتال". 

وأردف: "لقد قلنا ولا نزال إنّ هذه المقاومة ليست سبباً، بل هي نتيجة الاحتلال. وإني اسألهم، كيف يمكنهم أن يحمونا اذا لم تكن المقاومة موجودة؟ وكيف يمكن أن نحمي ثروتنا النفطية والمائية؟ وكيف يمكن أن نعيش في سلام؟ إنّ المقاومة حق، وإنّ اتفاق الطائف كرّس هذا الحق وعليهم أن يقرأوه جيداً لأنه يؤكد صراحة حق لبنان في تحرير ارضه من الاحتلال الاسرائيلي بكل الوسائل المتاحة".

ورداً على ما يقوله البعض يقول عن أنّ التحرير تحقق عام 2000 ولم تعد هناك ارض محتلة، أجاب برّي: "ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا ومياهنا، فهل هذه ليست لبنانية؟ مَن يعتبرها غير لبنانية "عليه أن يتكارم من كيسه؟ أما نحن فلن نفرط بذرّة تراب واحدة من ارضنا أو بقطرة ماء واحدة من مياهنا، وليكن هذا معلوماً لدى الجميع. وعليهم أن يقرأوا التاريخ جيداً. ألم يروا ما حلّ بالفلسطينيين الذين طُردوا من أرضهم وهم يحملون مفاتيح بيوتهم على أساس أنهم سيعودون إليها بعد أيام ولكنهم لم يعودوا إليها حتى اليوم. فهل يريد البعض أن تتكرر التجربة مع أهل الجنوب؟ والى أين سيذهب الجنوبيون هذه المرة؟ لا والله، لن نقبل بأن يتشرّد الجنوبيون واللبنانيون، فلو لم يأتِ الامام السيد موسى الصدر ويعلن المقاومة لكان مصيرنا التشرّد".

وأكّد برّي أنّه لا يؤيد استخدامَ السلاح في الداخل، "ولكن هناك فارقٌ كبير بين هذا السلاح وسلاح المقاومة".

وعن قصد سليمان في كلامه تدخّل السلاح في سوريا، قال برّي: "لقد أدرجت هذا الموضوع بنداً في مبادرتي الحوارية بغية مناقشته، فلنجلس الى طاولة الحوار ولنبحث كيف حصل هذا التدخل ومَن بادر اليه منذ البداية، بدلاً من ان نبقى على هذا المنوال من السجال".

ورأى برّي أنّ "البلاد لا تتحمل سجالاتٍ أو خلافاتٍ إضافية فيما المطلوب تضافر جهود الجميع بمسؤولية للعمل على انجاز الاستحقاقات الداخلية بما يُخرج البلاد من أزمتها".



STORMY

As usual the Illusionist, had His Magic initiatives ready to perform. If a President was not elected on time as per Constitutional Terms, we are taking the Country to Suicidal Situation., He said. This top Political, Militia, and Official, did not close the Parliament last time, and only Doha Conference could bring New President to Lebanon. Have the Lebanese practiced their Rights to bring a President, by that time, or only those of His Ali Baba Cave thieves and Traders put the Obstacles in the way of that Process. For the National Dialogue called by the President, the Illusionist want a Dialogue before Hezbollah gets out of Syrian War, which is certainly impossible. Hezbollah took the Country to war in Syria, ignoring the National Security of the Country, ignoring the Majority of the Lebanese who support the Syrian People Revolution, and standing on their side of demanding Human Rights and Civil System to their Country. the Illusionist , wanted to Liberate, Chebaa Farms and Kferchouba Hills, could the Son of the Syrian Regime, have a confirmation from His Boss in Syria during the Last thirty Five years admitting, those Territories were Lebanese in first place. If the Illusionist, wanted to protect Lebanon, by Hezbollah's Arsenal, and Ignore the Fact, that the Lebanese Armed Forces, is the only Force should protect Lebanon or Liberate any occupied territories by the Enemies, and not those Militias and Outlaws into the streets of Beirut and other Lebanese Cities, and fighting in Syria, putting the Lebanese People right in the Face of Syrian People as Enemies. khaled-stormydemocracy

تعويم المسخ الميت !

علي حماده  الكاتب: علي حماده
10 كانون الأول 2013
افضل وصف للحكومة هو كلام الشيخ بطرس حرب الذي وصفها بالميت الذي لا يمكن اطلاق النار عليه، ولا احياؤه. وقد اتى هذا الكلام وغيره وبالاخص كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ليعيد تصويت الموقف، وليضع محاولات رئيس الحكومة المستقيلة وفريقه السياسي في زاوية الخروج على الدستور، وعلى الاعراف والقوانين. ففكرة "التعويم" لا وجود لها. والحديث عنها مناورة سياسية لا تقل سوءا عن كل ما حصل منذ تكليف نجيب ميقاتي وحتى استقالة الحكومة، وصولا الى مرحلة تصريف الاعمال التي ازكمت الانوف بروائح الفساد المستشري في معظم الوزارات.
ثمة من يقول ان مناورة "التعويم" هدفها دفع القوى المعارضة لصيغة ٩-٩-٦ الى القبول بها. وثمة من يقول ان هدفها تحضير الساحة للفراغ الرئاسي، ودفع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام الى الاعتذار. وثمة من يقول ايضا انها في جانب منها رد من ميقاتي على عزلته العربية والاسلامية السنية، وكذلك انكشافه في الساحة الشمالية. وثمة من يقول ايضا وايضا انه هجوم اقليمي معاكس يأتي في سياق افلات نظام بشار الاسد من الضربة الاميركية، مما اطال عمره لبضعة اشهر.
المهم في كل ما سبق ان المسوؤلية الاولى سياسيا ووطنيا تقع على عاتق نجيب ميقاتي الذي يكون بمثابة من يرتكب خطيئة اكبر من خطيئته الاولى يوم خان العهود، وركب مركب انقلاب "حزب الله" وبشار الاسد، معتديا على ارادة بيئته بالطريقة المعروفة.
لم تكن الاستقالة خطأ، ولا عملا شريفا. لم تكن خطأ لان الحكومة ما كان يجب ان تكون. ولم تكن عملا شريفا لانها اتت في سياق عمل مدروس مهد لتورط الفريق المهيمن على الحكومة، اي "حزب الله" في دماء السوريين. ومع ذلك نقول لرئيس حكومة تصريف الاعمال ان فكرة "التعويم" خطيئة مضاعفة، وان عليه ان يفكر مليا قبل الاقدام على عمل بهذه الخطورة من حيث مخالفته الدستور، وضربه مؤسسة رئاسة الحكومة، وما تمثله ضمن الصيغة اللبنانية. وحسنا فعل رئيس الجمهورية عندما مهد لاجهاض الفكرة معيدا الامور الى المربع الاول، اي الى مربع تشكيل الحكومة. وهو اليوم قوي بموقفه الرافض فكرة التمديد، وتمسكه الحازم بالدستور في ظل واقع يتسم بتطاول لم يسبق له مثيل على الدستور والقوانين والاعراف. فلتنصب كل الجهود في سبيل تشكيل حكومة تريح المواطنين، بعيدا من الانقسامات الحادة في الخيارات الكبرى، ولنذهب جميعا الى انتخابات رئاسية ديموقراطية ضمن المهل الدستورية، ولنجنب البلاد مزيدا من الانحدارات القوية على كل المستويات. ولنه هذه المأساة التي تمثلها "الحكومة المسخ" التي تشكل نقطة سوداء في تاريخ لبنان السياسي.
مطلوب من الرئيس تمام سلام ان يستجمع شجاعته مع رئيس الجمهورية لتوليد حكومة، بصرف النظر عن تذاكي البعض في تفسير الدستور و هم كبار المخالفين له، بقولهم ان حكومة لم تحصل على الثقة لا تملأ الفراغ الفراغ الرئاسي.

ali.hamade@annahar.com.lb

يديعوت أحرونوت: إمكانية اغتيال نصرالله سهلة

نصر الله في ذكرى عاشوراء الماضية

بيروت - أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، في تقرير مطول حول نظام الحراسة الأمنية الخاص بالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إلى أنها رصدت عددا من الصور لرجال الأمن وعدد المركبات ونوعها التي ترافق نصرالله مؤخرا في الضاحية الجنوبية، مشيرة الى أنّ "الصور تشير إلى إمكانية اغتياله بسهولة عن طريق الجو".



الصحيفة التي عدّت الصور "مادة دسمة" قادمة من لبنان، نشرت تقريراً طويلاً عنها، مع تحليل استخباري لمكوّناتها ودلالاتها.



وأوضحت أن "الصور التي تم نشرها مؤخراً لموكب نصر الله ومرافقيه الخاصين في ذكرى عاشوراء الماضية، وإن هذه الصور تقدم لمحة جديدة ومفصلة عن الأمن الخاص بالرجل المطلوب الأول إسرائيليا وحتى دولياً، وإن المعلومات تشير إلى أنه تحرك بشكل أوسع في الآونة الأخيرة، حيث تحرك في يوم واحد مرتين وهو الأمر الذي لم يكن نصر الله معتادا عليه".



ويلفت الخبير الاستخباري رونن سولومون، الباحث في شؤون أجهزة الاستخبارات والحماية الخاصة بحزب الله، للصحيفة التي عرضت صورة الموكب عليه، أن نصر الله اعتاد أن يخرج من مخبئه راجلاً مستفيداً هو وحراسه من مظلة بشرية لآلاف التابعين، الأمر الذي يمنع الجهات التي تهدد حياته، مثل إسرائيل، من محاولة تصفيته من خلال عبوة ناسفة أو طائرة من دون طيار.

 موكب نصر الله (موقع جنوب لبنان)

إلا أن نصر الله، بحسب الصحيفة، اضطر ان ينتقل في 14 تشرين الثاني الماضي من مسافة نصف كيلومتر تقريبا من مكان مخبئه، ولأجل ذلك، كما يتضح من الصورة، تم تجهيز قافلة خاصة من السيارات السوداء بالقرب من المنصة وتحت ظل بناية مجاورة. وتتضمن هذه القافلة سيارات مصفحة من نوع شفروليه ـ سوبرمان وتويوتا ـ لاندكروزر.

STORMY

We do not believe for a second, that Israel would try to kill Nusrallah. Nusrallah is giving Israel services on Gold Trays as they say. Politically and Militarily. Actually Honorable Tufeili, is more threat to Israel than Nusrallah. Who is calling for Lebanese Sectarian Unity under the State Constitution. Which damages Israeli Agenda, more than Nusrallah created and Fabricated Wars.. Israel had very good idea, what Nusrallah even has for dinner every evening. Most of the Israeli Secret Agents, Collaborators were Hezbollah's Members, and within small Circle of Nusrallah's Leadership Commands. Nusrallah's life is threatened by the Criminal Syrian Regime Mukhabarat, that if he does not provide the assistance Politically and Militarily, he would be in the Queue of the Dead List of Lebanese Leaders. Nusrallah hideout, sure is known to Mussad, Coming out every while to rage and wind up the support of Shia, that is all. khaled-stormydemocracy

رئيس محكمة الحريري لـ"المقاوم" حسين مرعي: فتش عن محامي أحسنلك!

الجمعة 13 كانون الأول (ديسمبر) 2013
سخيف" رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي دايفيد باراغوانث؟ ربما! ولكن عبدالله السنوسي، قاتل سجناء "أبو سليم"، ومخطط عملية "لوكربي"، أيضاً، كان "يحتقر" العدالة الدولية إلى أن اعتقل مثل قاتل "عادي"، وها هي إبنته تدور من عاصمة لأخرى مطالبة بـ"إحالة والدها إلى المحكمة الدولية"!

النصيحة كانت بجمل، وأصبحت الآن بسيارة 4x4 "مفيّمة"!
*
وطنية - اصدر رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي دايفيد باراغوانث، بيانا موجها إلى حسن حبيب مرعي جاء فيه: "دعوتك قبل سبعة أسابيع، في 21 تشرين الأول 2013، إلى أن تفكر في ما إذا كنت مستعدا للمثول أمام المحكمة الخاصة بلبنان للرد على التهم الموجهة إليك في قرار الاتهام. وهذه التهم خطيرة تشمل أعمال الإرهاب والقتل. وأحثك على التماس المشورة القانونية وتعيين محام يمثلك أمام المحكمة. وبدلا من مثولك شخصيا أمام المحكمة في هولندا، قد يكون لك الحق في المشاركة في الجلسات عبر نظام المؤتمرات المتلفزة.
وكان قرار الاتهام بحق السيد مرعي صدق في حزيران من هذا العام".

وهّاب لسليمان: لا نعتقد أنك تريد أو قادر على اللعب بالنار

NOW

الوزير السابق وئام وهاب (وكالات)

يروت - أكد رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب أن الحكومة المقبولة اليوم هي 9+9+6، وأي حكومة تخالف هذا المبدأ تكون لعباً بالنار.



وتوجّه وهّاب إلى رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان، قائلاً "لا نعتقد بأنك تريد أو قادر على اللعب بالنار في ظل هذه الظروف لأن اللعب بالنار يشعل حريقا لا يعرف أحد نتائجه في لبنان، ولا نعتقد بأنك ممن يريدون إشعال هذا النوع من الحرائق".



ودعا وهّاب، غداة استقباله السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين، إلى "الضغط على بعض الدول المعرقلة لتشكيل حكومة تحفظ التوازنات أو تربط تشكيلها بتطورات الوضع السوري"، معتبراً أن "الضغط يجب أن يتم في اتجاه حكومة 9+9+6 وليس في اتجاهات أخرى حتى لا نفتعل مشاكل في اتجاهات أخرى".



وفي سياق آخر، أضاف "نحن قادمون على مرحلة صعبة في لبنان خلال الأسابيع المقبلة، خصوصاً إذا حسمت بعض المعارك في سوريا، إن كان في القلمون أو في جبل الشيخ أو في أماكن أخرى، وهذه المرحلة قد تشهد دخول عدد كبير من المسلّحين إلى الأراضي اللبنانية، في ظل غياب الأجهزة الأمنية والدولة وعدم تحمّل الأخيرة مسؤولية ما يحصل، إذ لا يحصل سوى الفوضى وهذا أمر يجب أن يتم الانتباه له".
STORMY
He is clearly, announced it. If the Regime has some gains on Qalamoun Front, the Regime would send Terrorists and Armed Gangs, as Wahhab saying, to Lebanon, to help Hezbollah change the Face of Lebanon forever. But between the facts and what the Collaborator is wishing, there are 100,000 light years distance. The Revolution will wipe out the most wanted criminal Regime on Earth, The Syrian Revolutionaries would chase all the collaborators and Militias and Worms, supporting the Criminal Regime against the Syrian people Demands. Time will tell and clear your Profile Agent. khaled-stormydemocracy

قاسم: طرح سليمان بالنسبة للحكومة مخالف للدستور

نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم
بيروت -  رأى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن طرح رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تشكيل حكومة جديدة ترعى الانتخابات الرئاسية، حتى ولو لم تحصل على الثقة، أمر مخالف للدستور.

وقال قاسم في تصريح اليوم الخميس، إن "الحكومة التي لن تنال الثقة لا تتسلم من حكومة تصريف الأعمال، فلا يصل الدور إلى رعايتها للانتخابات الرئاسية لأنها منعدمة الوجود القانوني"، مضيفاً أن "مثل هذا المسار يدخل البلد في النزاع والانقسام والفوضى، بينما الأجدى هو بذل الجهد لتشكيل حكومة وطنية جامعة تنال ثقة المجلس النيابي وتقوم بواجباتها، ومنها رعاية الانتخابات الرئاسية".

واعتبر قاسم أن فريق 14 آذار لو ساعدته الظروف لشكّل حكومة اللون الواحد على الرغم من تسمية الجميع لرئيس الحكومة المكلف"،  وتابع: "لكنهم لم يحصلوا على الأكثرية لذلك، وإذ بهم يطرحون فكرة الحكومة التي لا تحصل على ثقة المجلس أي التي لا تجمع الأكثرية بهدف إزاحة حكومة تصريف الأعمال، واستبدالها بحكومة مبتورة تكون بإدارتهم، على ألا يكونوا في حكومة وحدة وطنية أو حكومة مشاركة 9-9-6، وقد فشل طرحهم هذا بسبب المخالفة الصريحة للدستور والقوانين، فرفع من التداول".

STORMY

If he wanted to criticize the President of contradictions of the Constitution Terms. Does Hezbollah recognized those Constitutional Terms in first place. Hezbollah activities contradicted the Constitution in many Places. Replacing the Lebanese Armed Forces, which suppose to be the Only Armed Forces that Protect Lebanon, and apply its Constitution on all Lebanese people and Lands. Interfering into other Countries Affairs, Militarily, and Politically, which is a Blow to the Lebanese Constitution, Hezbollah accused the President of jeopardizing Constitutional Terms, Hezbollah created many Security Ghettos, that Lebanese Armed Forces needed permission to enter, which made the Constitution just a Paper used by Hezbollah as a Waste Paper. Breaking the Constitutional Terms, and criticizing others of breaking them, is like you assassinated a person and walked into his Funeral. khaled-stormydemocracy

سليمان: على النوّاب الحضور لانتخاب رئيس للجمهورية وعلى الشعب محاسبة من لا يأتي إلى الجلسة
رئيس الجمهورية مستقبلاً وفد نقابة الصحافة برئاسة النقيب بعلبكي في القصر الجمهوري أمس. (دالاتي ونهرا)
رئيس الجمهورية مستقبلاً وفد نقابة الصحافة برئاسة النقيب بعلبكي في القصر الجمهوري أمس. (دالاتي ونهرا)
10 كانون الأول 2013
اعتبر رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن "من السهل تجاوز المشكلة الحاصلة عندنا جراء التطورات الاقليمية، ونحن لا نريد في لبنان تغيير النظام، ولا مشكلة لدينا بالنسبة الى الميثاق الوطني، والبلد قابل بسرعة للتأقلم مع جميع الامور".
وسئل خلال استقباله وفداً من نقابة الصحافة برئاسة النقيب محمد بعلبكي: هناك غطاء تم تأمينه على الصعيدين المحلي والاقليمي والدولي، في ما خص "إعلان بعبدا"، فلماذا لا يتم تأمين الغطاء على الصعيد الامني؟ فأجاب: "الموضوع في يدنا، ويمكننا تجاوزه، واللاعبون المحليون لهم دور في ذلك، فلماذا نحاول دائما التقاتل بعضنا مع البعض؟"
ورداً على سؤال قال: "ليس هناك من صعوبة إذا تعقل الجميع ولم تتم مقاطعة الجلسات وتعطيل النصاب، لأن هذه الممارسة غير ديموقراطية".
وهل هناك فرصة لتشكيل حكومة قبل انتخاب رئيس الجمهورية؟ أجاب: "طبعا، والمسعى القائم هو أن تنال الحكومة ثقة مجلس النواب، ولكن لا يمكن أن نتركها بئرا من دون قعر. المجلس ملزم أن يجتمع، وهناك نواب يستغلون مناصبهم منذ 30 عاما، وهناك استحقاق، وعليهم الحضور الى المجلس لينتخبوا رئيسا للجمهورية، وعلى الشعب أن يحاسب من لا يأتي الى الجلسة".
وهل يوافق على عقد اجتماع لمجلس الوزراء، أجاب : "إذا كان ذلك سببا اضطراريا فأوافق، أما بالنسبة الى الوضع الامني في طرابلس فمهمة الأمن أعطيت للجيش، وكل الاسباب الموجبة للقيام بمهماته، ولا حاجة الى عقد جلسة لمجلس الوزراء الا في حال طلب قائد الجيش او وزير الدفاع امرا يستلزم عقد جلسة، مثل اعلان حال الطوارىء، وهذا الامر يحتاج ايضا الى جلسة لمجلس النواب".
ورداً على سؤال قال: "هل اذا قلنا ان السفارة السعودية هي من فجرت السفارة الايرانية نكون نصلح بينهما، وخصوصا ان ايران اتهمت اسرائيل بهذا التفجير؟ وهل يجوز ان اخلف بينهما على أرضي من دون دليل؟ أنا رئيس الدولة، فلماذا لم أزود الادلة قبل توجيه الاتهام؟ موقفي ينطلق من واجبي كرئيس للدولة ومسؤول".
ووصف علاقته بقوى 8 آذار بأنها "جيدة".
وزير الداخلية
وعرض سليمان مع وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل الوضع الامني عموماً وفي طرابلس خصوصاً والاستعدادات التي اتخذتها القوى للمساعدة في اثناء العاصفة المنتظرة.
وزار بعبدا المطران مارون العمار مع وفد "رابطة قنوبين للرسالة والتراث"، وتسلم من وفد من غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت برئاسة محمد شقير دعوة الى افتتاح المبنى المجدد للغرفة مطلع السنة المقبلة.

لعبة التخمين في الانتخابات الرئاسية بدأت

ألكس راول  


المرشحون الجديون لن تُطرح أسماؤهم في هذه المرحلة. (أ.ف.ب.)

مع اقتراب نهاية ولاية الرئيس ميشال سليمان المحددة بست سنوات في خلال ستة أشهر تقريباً، في 25 أيار 2014، البحث جار حالياً عن خلف للقائد السابق للجيش، وسط مخاوف من أن يكون البلد – الذي يفتقر أصلاً الى حكومة- يتوجه الى شلل سياسي ممدّد بسبب العنف المتصاعد في الداخل كما في الجارة سوريا.


وفقا للدستور، ينبغي على مجلس النواب أن يجتمع في وقت ما بين 25 آذار و25 نيسان لانتخاب رئيس جديد للبلاد، يجب أن يكون مسيحياً مارونياً كما ينص العرف. وعلى خلاف ما يجري في العديد من بلدان العالم الأخرى، لا يقوم المرشحون للرئاسة بحملة رئاسية واسعة، فيتعهدون بإجراء إصلاحات رئاسية ويناظرون خصومهم. وعوضاً عن ذلك، يُنتخب رئيساً من يحظى بتصويت ثلثي أعضاء مجلس النواب، بعد أن يكون قد تم الاتفاق في الكواليس بين الأحزاب السياسية، وفي الغالب أيضاً، بين داعميهم الإقليميين والدوليين.


بناء على ذلك، ومع وجود المنطقة حالياً في حالة من الانقسامات العميقة حول قضايا مثل الحرب في سوريا والاتفاق النووي الإيراني، عبّر العديد من المصادر لموقعNOW عن شكّه بأن يتم هذا التوافق في موعده المحدد في 25 أيار المقبل، وفي هذه الحال سوف يكون هنالك إما فراغ أو تمديد لولاية سليمان، وهو أمر يرفضه الرئيس. علماً أنّ سلفي الرئيس سليمان، إميل لحود والياس الهراوي تمّ التمديد لولايتيهما ثلاث سنوات في ظل ظروف خلافية.


"في الوقت الحالي، السؤال الأكثر إلحاحاً ليس حول من سيكون الرئيس العتيد، ولكن حول إذا ما كانت ستجري أي انتخابات أساساً"، قال مستشار أحد الوزراء الموالين لفريق 8 آذار الذي طلب عدم ذكر اسمه بما أنه غير مخوّل للحديث مع الصحافة. وقال المصدر إنّ التوترات الكبيرة بين المملكة العربية السعودية وإيران، الداعمين الأساسيين لفريقي 14 و8 آذار على التوالي، هي العائق الأساسي الذي يواجه العملية.


"المشكلة هي أنّ ما من أحد يتحدّث الى الطرف الآخر. لا يوجد حوار"، قال النائب غسان مخيبر من كتلة الإصلاح والتغيير الموالية لفريق 8 آذار.


وبدورهم يُجمع سياسيو 14 آذارعلى أنّ التطورات الإقليمية لا توصل الى إجراء الانتخابات في موعدها، معتبرين أنّ التقارب الأميركي- الإيراني الأخير سوف يضع فريق 8 آذار في موقع ضعيف على طاولة التفاوض، ممّا سيمنحهم دافعاً للتأجيل.


"تقليدياً، كانت الانتخابات تحتاج الى اتفاق أميركي- سوري"، قال النائب باسم الشاب من تيار المستقبل. "سوريا اليوم باتت خارج الصورة. الآن يجب أن يكون هناك توافق أميركي- إيراني. والإيرانيون يريدون استغلال هذه الفرصة للانفتاح على العالم العربي السني، ولن يختاروا شخصاً [استفزازياً] يُشعل الأجواء. وبالتالي قد يجد "حزب الله" نفسه في موقف غير مؤات".


ومع ذلك، قال الشاب ومخيبر إنّ حزبيهما سوف يعملان بجدّ على إقامة الانتخابات في موعدها. "عدم إجراء انتخابات هو علامة على أننا دولة فاشلة"، قال الشاب. "سوف يكون هذا المسمار الأخير الذي سيُدق في نعش ديمقراطيتنا".


وبالفعل فقد بدأ بعض الوسطاء في السلطة بعملية التشاور، حيث أرسل تيار المستقبل وفداً للقاء البطريرك الماروني في 28 تشرين الثاني الماضي. وبعد الاجتماع، برزت تقارير تحدّثت عن أنّ البطريرك قد أعطى الأسماء التالية كلائحة قصيرة مبدئية: رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون، ورئيس القوات اللبنانية سمير جعجع، ورئيس الكتائب أمين الجميل، ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وقائد الجيش اللبناني جان قهوجي، والوزير السابق جان عبيد، والوزير السابق بطرس حرب.


ومن بين هذه الأسماء، رفض جعجع - السياسي البارز في 14 آذار – صراحةً عون وقهوجي. وفي مقابلة له مع موقعNOW، أكد جعجع أنّه سوف يرشّح نفسه.


غير أنّ عبيد، اعتبره مصدر وزاري تابع لـ 8 آذار المرشح الأوفر حظاً في الوقت الحالي. "إنّه الوحيد الذي يمكن أن يُقال عنه إنّ فريق 8  آذارسوف يقبل به بالتأكيد، وفريق 14 آذار يمكن أن يعمل معه". وعبيد، 74 عاماً، هو محام وصحافي سابق من منطقة زغرتا، وهو شارك في العديد من الحكومات برئاسة رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري خلال فترات العلاقات الإيجابية بين الحريري والنظام السوري. وفي الفترة التي سبقت انتخابات عام 2008، التي كان خلالها عبيد أيضاً من الأسماء المطروحة للرئاسة، أظهرت برقيات خاصة بالسفارة الأميركية تمّ تسريبها بأنّ السفير الأميركي كان يعتبر عبيد مقرّباً جداً من دمشق، على الرغم من أنّ السفير السعودي وصفه بـ"الجيد" وتأسّف لكون فريق 14 آذار لم يدعم ترشحه.


وفي الوقت نفسه، قال آخرون ضمن فريقي 14 و8 آذار لموقع NOW إنّه لا يزال من المبكر جداً التكهّن بأسماء محددة، بما أنّه تاريخياً المرشح الفائز لا يُعرف إلاّ في الأسابيع الأخيرة.


وقال مخيبر "المرشحون الجديون لن تُطرح أسماؤهم في هذه المرحلة. فأي اسم يُطرح اليوم يُعتبر اسماً محروقاً". ووافقه الشاب الرأي بالقول "الأمور مرهونة بخواتيمها".






STORMY

I am a Lebanese Citizen, would not recognize a President elected by thieves of the Parliament. President should be elected directly by the Voice and Votes of all Lebanese people directly. No Matter if should be Christian and Maronite in specific. The old crap Agreements among Lebanese Sectarian Leaders was Temporarily. Democracy should be applied seriously and Lebanese are Equal in Rights and Duties. That is the Real Constitution of the Country. Those Disgusting Politicians , Traders should stop playing with our Brains, and perform as Illusionists, bringing Rabbits and Lizards out of their Sleeves. khaled-stormydemocracy

سليمان: رئيس لبنان لا يستمدّ قوّته من طائفته أو حزبه

رئيس الجمهورية ميشال سليمان (وكالات)

بيروت - شدّد رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان على أن رئيس لبنان لا يستمدّ قوّته من طائفته أو حزبه، وليس من الشارع أو تحالفات الخارج، أو عبر تركيز همّه وجهوده على قطف نجاح سياسة شعبوية لمصلحته.


سليمان، وفي تغريدة، اليوم الأحد، على حسابه الخاص على موقع تويتر، أعلن أن أيّ رئيس مؤتمن على الدستور يحتاج إلى توفير مستلزمات النجاح لرؤيته السياسيّة خصوصاً من خلال توضيح الصلاحيّات المنوطة برئيس الجمهوريّة.


وأشار إلى أن أيّ رئيس مؤتمن على الدستور يحتاج إضافة إلى إعلاء النبرة والصوت وسقف المطالب، إلى توفير مستلزمات النجاح لرؤيته السياسيّة، لافتاً إلى أن "الوطن المحكوم بالموازين الدقيقة لا يحتمل الخيارات القصوى على مستوى الرجال والعقائد ويتطلّب الاعتدال والشجاعة والحكمة على كافة مستويات الحكم".


ودعا سليمان "النواب إلى تحمّل مسؤوليّاتهم وعدم التنكّر للوكالة الممنوحة من الشعب بتأمين النصاب للجلسة الإنتخابيّة وتجنّب خطر الفراغ الرئاسي".


وشدّد في سياق آخر، على ضرورة "عدم الوقوع في إغراءات التمديد أو فخ الفراغ في المؤسسات على مستوياتها كافة، خصوصاً في موقع رئاسة الدولة، رمز الوطن الواحد".



وأعلن أن "واجب مقاربة مسألة السلاح، من منطلق نهج الحوار، ومنطق الدولة، بعيداً من منطق الاتهام والتشكيك ومن سياسات العزل أو الهيمنة والإلغاء"، موضحاً أن "أيّ سلاح خارج منظومة الدولة ووحدة قرارها يتحوّل جزءاً من أدوات الصراع على السلطة أو الهيمنة أو قوّة احتياط، لتسعير النزاعات والحروب الأهليّة".


وأضاف "لا يجوز تحت ذريعة أية قضية داخلية، تشريع الأبواب لتدخلات أطراف خارجية، أو تأسيس مشاريع خارجية. وكلّما حاد اللبنانيون عن الحياد والتحييد، وانجرفوا في لعبة المحاور، تعرّض الوفاق والميثاق للاغتيال، وانفجرت البراكين الكامنة".


وتابع قائلاً إن "الوهم بتخطّي الوطنيّات والكيانات وإلغاء الحدود في سبيل جهاد أُممي، أو نصرة طائفيّة، أو تورّط في نزاع خارجيّ يؤدّي إلى زوال الدولة والوطن. إن صحوة الهويّات الدينيّة والمذهبيّة المهيمنة على حساب الهوية اللبنانيّة والعروبة والدولة الوطنيّة في آن، هي وصفة جاهزة لحروب أهليّة دائمة".

STORMY

President is Powerful by all Lebanese People. Though Christian, then should be elected by All Lebanese People, to have that Power. khaled-stormydemocracy


ليلة هادئة في كييف وحوالى ألف متظاهر في ساحة الاستقلال فجراً


أ.ف.ب.



مظاهرات كييف (وكالات)



كييف - تجمّع ألف شخص صباح الخميس في ساحة الاستقلال بكييف بعد ليلة هادئة غداة محاولة هجوم فاشلة شنتها قوات الأمن على المتظاهرين الموالين لأوروبا.



وظل آلاف الأشخاص طوال الليل في الساحة التي يطلقون عليها اسم ميدان أيضاً، وهو عدد أكبر من المحتجين الذين كانوا في الساحة في الليالي التي سبقت انتشار مئات عناصر الشرطة من قوات مكافحة الشغب، صباح الأربعاء، قبل يتراجعوا بعد ساعات.



وأقام المتظاهرون متاريس جديدة بدلاً من تلك التي أزالتها قوات الأمن، وعززوها بالثلوج وأكياس الرمل، لتبدو الساحة أشبه بميدان معركة محصن.



وصرح أولغ بوليفكوف الذي قضى ليلته يحرس تلك المتاريس لوكالة فرانس برس أن "الليلة مرت بسلام"، معتبرا فشل هجوم قوات الأمن صباح الأربعاء "درساً جيداً".



وأضاف "لقد استخلصوا النتائج وأدركوا أنه لا يمكنهم مكافحة شعبهم".



وتدخل تعبئة المعارضة الموالية لأوروبا الخميس أسبوعها الرابع، مطالبة برحيل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش منذ رفضه التوقيع على اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي كان في طور الإعداد منذ أشهر مقابل التقارب من موسكو.



وحضر المتظاهرون طول الليل حفلات موسيقية أدتها خصوصاً المغنية روسلانا التي فازت بمسابقة يوروفيجن 2004، وأنشدوا مراراً النشيد الوطني الأوكراني.



ونقلت وكالة انترفاكس عن المغنية قولها "سنقاوم على الأقل ستة أيام أخرى، أنا متأكدة من ذلك" أي حتى 17 كانون الأول/ديسمبر.



وتشتبه المعارضة في أن أوكرانيا التي تشهد ركوداً وتكاد تفلس، تعتزم التوقيع في ذلك التاريخ على اتفاقات اقتصادية مع موسكو تمنحها أسعارا تفضيلية في شراء الغاز وربما حتى قروضاً.

Ukraine's president agrees to offer of talks

Yanukovich says he will negotiate as riot police move into centre of Kiev and protesters dig in.

Last updated: 10 Dec 2013 03:59

Ukraine's Russia-minded president has supported a call for talks a day after hundreds of thousands of protesters flooded the streets of Kiev, strengthening anti-government demonstrations raging for weeks in the capital.
Viktor Yanukovich's official website said on Monday that the president backed an initiative of an "all-national round-table" suggested by Leonid Kravchuk, Ukraine's first post-Soviet president.
"In his opinion, such a round-table can become a platform for mutual understanding," the website said.
Later on Monday, heavily armed masked men have raided party headquarters of jailed opposition leader Yulia Tymoshenko and took a computer server, spokewoman Natalia Lysova said. She blamed police for the incident, but the police denied any involvement.
Meanwhile, security forces in full riot gear encircled tents and barricades erected by anti-government protesters that were blocking city buildings in Kiev and have begun to dismantle some of them.
The police action involved at least two protest sites outside government buildings in the city centre.
Earlier on Monday hundreds of protesters blocked several main streets in the centre of the capital, eyewitnesses told the Reuters news agency, responding to calls from opposition leaders to defend their demonstration from possible police intervention.
"The opposition must stay here and do everything to stop the police from breaking up a peaceful demonstration," Vitaly Klitschko, an opposition leader, told Reuters.
Klitschko called on those people who were elderly or frail to go home.
He also said he, with other opposition leaders, was ready to hold compromise talks with Yanukovich, but feared that police crackdown was imminent.
EU gets involved
Yanukovich has faced weeks of protests after shelving a treaty with the European Union last month to focus on ties with Moscow.
Now the EU has decided to send its top diplomat to Kiev to try to help Ukrainians find an exit from the political standoff dividing them.
EU Commission President Jose Manuel Barroso said Catherine Ashton, who will be in Kiev on Tuesday and Wednesday, will try to help defuse "the very tense solution that Ukraine is living today."
Protesters flooded Kiev's streets after Ukraine's president refused to sign a partnership agreement with the European Union and opted instead for closer ties with Russia. Barroso hailed the demonstrators on Monday, saying they are "writing the new narrative for Europe."
"When we see in the cold streets of Kiev, men and women with the European flag, fighting for that European flag, it is because they are also fighting for Ukraine and for their future," Barroso said.
Source:
Al Jazeera and agencies

Ukraine protesters defy riot police

Anti-government protesters regroup at Kiev's Independence Square to rally against decision to scrap EU trade pact.

Last updated: 10 Dec 2013 09:13
Streets were blocked as protesters rallied outside the presidential administration building in Kiev [Reuters]


About 2,000 anti-government protesters huddled by braziers in their main tented camp in snowbound Kiev, in defiance of riot police who herded them away from government buildings overnight.

Dozens of riot police removed barricades leading to the presidency, cabinet offices and parliament early on Tuesday.

Protesters regrouped at Independence Square in central Kiev, where they have set up a makeshift tent village, complete with a stage where singers and speakers provide 24-hour entertainment.

The president's standard, a blue flag with a gold trident in the centre, flew outside his office, signalling Viktor Yanukovich was at work - possibly the first time since protests erupted on November 21 over his decision to scrap a trade pact with the European Union in favour of closer ties with Russia.

Demonstrators had feared the arrival of the riot police on Monday heralded a plan to crush the protests, but there was none of the violence seen last week, when dozens of protesters were wounded.

EU talks

With the crisis weighing on an economy already on the brink of bankruptcy, Yanukovich will hold talks with three former Ukrainian presidents on Tuesday. He was expected to meet EU foreign affairs chief Catherine Ashton on Tuesday or Wednesday.

Ilya Shutov, an ex-miner from the eastern city of Donetsk, said the protesters would stay until Yanukovich left office.

"We were for the EU association agreement because we thought it would force our authorities to be civilised. Their refusal of Europe is a refusal to be civilised," he said.

"Our goal is to get rid of the Soviet-like authorities."

Visiting Moscow, US Deputy Secretary of State Victoria Nuland made a new appeal for calm in Kiev.

She "expressed US deep concern about the situation in Ukraine, and urged Russia to use its influence to press for peace, human dignity and a political solution", the US embassy in Moscow said in a statement.

"The US supports Ukraine's European choice, a non-violent and just political resolution to the current standoff, and a return to economic health with the support of the International Monetary Fund," it said.

But Russia's lower house of parliament was expected to approve a statement rejecting interference in Ukraine by Western politicians, following a visit to the protests last week by Germany's foreign minister.

In Kiev, liberals and nationalists have taken to the streets for demonstrations that have at times drawn hundreds of thousands.

Thousands have also maintained an around-the-clock protest camp in the city centre, blocked roads, besieged government buildings and occupied the capital's city hall.

Hundreds of thousands of people marched on Sunday, the second weekend in a row that such huge crowds have vented fury at a government they accuse of returning the country to Kremlin control.

In a potent symbol, they tore down and smashed the capital's main statue of Vladimir Lenin, founder of the Soviet Union.

A week earlier, baton-wielding police injured scores of people at similar demonstrations. The police have since held back from using force to dislodge the protesters, but gave them five days from last Thursday to leave the streets.

هايدن: ثلاثة سيناريوات مرعبة لسوريا أفضلها انتصار الأسد

المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية مايكل هايدن
واشنطن - اعتبر المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) مايكل هايدن أمس الخميس أن انتصار الرئيس بشار الأسد في سوريا قد يكون الأفضل بين ثلاثة سيناريوات مرعبة جداً جداً" لا يتضمن أي منها انتصار المعارضة.

وفي كلمة أمام المؤتمر السنوي السابع حول الإرهاب الذي نظمه معهد جيمس تاون، أشار هايدن الذي كان مديراً لوكالة الاسخبارات المركزية الاميركية من 2006 إلى 2009 ومديراً للوكالة الوطنية للاستخبارات من 1999 إلى 2005، إلى ما يعتبره السيناريوات الثلاثة الممكنة لتطور الوضع في سوريا موضحاً أنها جميعها "مخيفة بشكل رهيب".

وقال إن أحد الاحتمالات هو أن "ينتصر الأسد"، وأضاف: "يجب أن أقول لكم إنه في حال تحقق هذا الأمر، وهو أمر مخيف أكثر مما يظهر، فإني أميل إلى الاعتقاد بأن هذا الخيار سيكون الأفضل بين هذه السيناريوات المرعبة جداً جداً لنهاية الصراع. الوضع يتحول كل دقيقة إلى أكثر فظاعة".

واعتبر مع ذلك "أن المخرج الأكثر احتمالاً حالياً هو أننا ذاهبون إلى تفتت البلاد بين فصائل متخاصمة". وقال: "هذا يعني أيضاً نهاية سايكس - بيكو (الحدود التي رُسمت في العام 1916 خلال الاتفاقات الفرنسية البريطانية). وهذا يؤدي إلى تفتت دول وجدت بشكل اصطناعي في المنطقة بعد الحرب العالمية الاولى".

وأضاف: "أخشى بقوة تفتت الدولة السورية. فسوف يؤدي هذا الأمر إلى ولادة منطقة جديدة على تقاطع الحضارات"، مشيراً إلى أن كل دول المنطقة وخصوصاً لبنان والاردن والعراق سوف تتأثر بهذا الوضع، موضحاً أن "القصة هي أن ما يجري في هذا الوقت في سوريا، هو سيطرة المتطرفين السنة على قسم كبير من جغرافيا الشرق الاوسط".

ولفت إلى أن  "هذا يعني انفجار الدولة السورية والشرق كما نحن نعرفه"، مشيراً أيضاً إلى سيناريو آخر محتمل وهو استمرار المعارك إلى ما لا نهاية "مع متطرفين سنة يحاربون متعصبين شيعة والعكس بالعكس. وإن الكلفة الاخلاقية والانسانية لهذه الفرضية ستكون باهظة جداً"، خاتماً بالقول: "لا استطيع أن أتخيل سيناريو أكثر رعباً من الذي يجري حالياً في سوريا".

STORMY

Obama should be held accountable for the Setbacks of the Revolution. Regime was collapsed if military assistance had provided at the beginning of the Revolution, and there were No Terrorists or Groups this Genius is talking about. But in the Interest of Israel and the Cooperation of the Syrian Regime for Forty Seven years, they wanted to Tame the Assad instead to remove him. He was smarter than the American Idiots and used those Terrorists Groups he created since the war in Iraq, to miscarriage the Revolution within. Obama and USA Administration are the last should talk, about the Syrian people and their Future. khaled-stormydemocracy

دمشق تقرر الإفراج عن 366 سجيناً لأسباب "إنسانية"

أ.ف.ب.



دمشق - قررت السلطات السورية لأسباب "إنسانية"، إخلاء سبيل 366 سجيناً من سجن حلب المركزي (شمال) الذي يحاصره مقاتلو المعارضة منذ أشهر ويحاولون السيطرة عليه، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) اليوم الجمعة.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه تم الإفراج عن دفعة أولى عبر الهلال الأحمر السوري، وإن غالبيتهم مسجونون لأسباب جنائية.

وقالت سانا "أخلت الجهات المختصة سبيل 366 سجيناً من نزلاء سجن حلب المركزي تنفيذاً لقرار اللجنتين الخاصتين المشكلتين بناء على توجيهات وزير العدل بإعادة دراسة أوضاع نزلاء السجن من الناحية الإنسانية نتيجة حصار الإرهابيين له".

ونقلت الوكالة عن المحامي الأول في حلب، إبراهيم هلال قوله للتلفزيون الرسمي إن السجن "يعاني منذ أكثر من عام ونصف العام من حصار ظالم تفرضه المجموعات الإرهابية المسلحة عليه، وهو ما أضر كثيراً بنزلائه، ولذلك وجه وزير العدل بالتخفيف من عدد النزلاء قدر المستطاع وإخلاء سبيلهم".

وأوضح أن اللجنتين شكلتا للنظر في القضايا الموجودة أمام محاكم الجنايات وقضاة التحقيق والإحالة، حيث وجهتا بإطلاق السجناء "بسبب الأوضاع الإنسانية على الرغم من عدم كفاية مدد توقيفهم".

من جهته، أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من بيروت أن "الإفراج عن السجناء بدأ منذ الأمس، وقام الهلال الاحمر بإخراج عشرة منهم، على أن يتم الإفراج عن الباقين تباعاً"، مشيراً إلى إن الإخلاء "يتم بسبب الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض داخل السجن".

تعليق الغرب تسليم الشمال السوري مساعدات "غير مميتة" يُضعف "الجيش الحر" ويجعل مشاركته في جنيف 2 على المحكالكاتب: جنيف - موسى عاصي العواصم - الوكالات

12 كانون الأول 2013
علقت الولايات المتحدة وبريطانيا المساعدات غير المميتة لشمال سوريا بعدما استولى مقاتلون إسلاميون على مخزن اسلحة تابع لـ"الجيش السوري الحر"، الأمر الذي يبرز المخاوف من أن تنتهي هذه الامدادات إلى جماعات غير مرغوب فيها.
واتخذ القرار الاميركي - البريطاني وقت تفيد المعلومات المستقاة من مصادر متابعة للتحضيرات لمؤتمر جنيف 2 في المقر الاوروبي للامم المتحدة بجنيف ان "الجيش السوري الحر"، نتيجة النكسات المتتالية التي مني بها اخيراً سواء على الجبهة مع الجيش السوري النظامي، أم على جبهة المجموعات الاسلامية المتطرفة، اقترب اكثر فأكثر من التصفية لدوره العسكري في الداخل، والسياسي على المستوى التفاوضي مما جعل مشاركته في جنيف - 2 على المحك. ويبقى تحديد هذه المشاركة مرهوناً بمجريات الامور العسكرية وامكان محافظته على بعض المواقع تخوله فرض بعض التمثيل على طاولة المفاوضات.
لكن مشاركة الميدان السوري في هذه المفاوضات باتت في مكان آخر، وتتحدث الاوساط المتابعة في جنيف عن سيناريو جديد يتلخص بفرض تمثيل "بعض المجموعات السورية العسكرية الاسلامية المتطرفة" عبر "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، وذلك من خلال مد جسر يلاقي "الائتلاف" من جهة والقوى العسكرية الاسلامية من جهة أخرى. ويجهد بعض دول الخليج كالمملكة العربية السعودية وقطر وتركيا منذ فترة لتعبيد الارض امام ولادة هذا التحالف الجديد، بحيث يكون الائتلاف "وجهه السياسي المفاوض والمجموعات الاسلامية الذراع العسكرية على الارض، على أن لا تكون للقوى الاسلامية (حتى الآن) اي مشاركة مباشرة في مفاوضات جنيف".
وعلى هذا الاساس، يستعيد الائتلاف السوري تمثيله للميدان بقوة ويفرض نفسه قوة تمثل جزءاً من سوريا على المستويين العسكري والسياسي، وفي المقابل تستعيد الدول الراعية لهذا التحالف الجديد نفوذاً انحسر في الاشهر الاخيرة.
ومن حيث التحضيرات لجنيف - 2، باتت مدينة مونترو وجهة شبه محسومة لاستضافة المؤتمر السوري في يومه الاول فقط، نظراً الى كثافة المشاركة الدولية، والتي لن تتمكن مدينة جنيف المزدحمة في هذه الفترة من السنة من استقبالها، وقالت مصادر مقربة من مكتب الممثل الخاص المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية في سوريا الاخضر الابرهيمي إنه في اليوم التالي وعندما تنطلق المفاوضات بين طرفي النزاع في سوريا سيعود المؤتمر الى مقر الامم المتحدة في جنيف.
تعليق المساعدات
وفي واشنطن، صرح الناطق باسم البيت الأبيض جوش ارنست بأن إدارة الرئيس باراك أوباما قلقة من تقارير عن استيلاء قوات "الجبهة الإسلامية" على مبان تابعة للمجلس العسكري الأعلى التابع لـ"الجيش السوري الحر". وقال: "نتيجة لذلك الوضع... علقت الولايات المتحدة تسليم كل المساعدات غير المميتة لشمال سوريا"، لكن المساعدات الإنسانية لن تتأثر بهذا الاجراء.
الى ذلك، صرح ناطق باسم السفارة البريطانية في انقرة: "ليست لدينا أية خطط لتسليم أية معدات ما بقي الوضع غير واضح". وقال ان بريطانيا "على اتصال بهيئة الاركان العليا (في "الجيش السوري الحر")" للتحقق من وضع المعدات البريطانية. وأكد ان هذه الخطوة لا تعني ان الدعم البريطاني للمعارضة السورية يتضاءل.
وكان مقاتلون من "الجبهة الاسلامية" سيطروا على مقر المجلس العسكري الاعلى المسؤول اسماً عن قيادة "الجيش السوري الحر" ومخازن أسلحة تابعة له عند معبر باب الهوى على الحدود الشمالية الغربية لسوريا مع تركيا. وتتالف "الجبهة الاسلامية" من ست جماعات معارضة رئيسية قالت الاسبوع الماضي انها انسحبت من "الجيش السوري الحر".
وكشف مسؤول أميركي إن قائد "الجيش السوري الحر" اللواء سليم إدريس فر إلى تركيا لدى استيلاء الإسلاميين على مخازن الأسلحة التي تضم أجهزة اتصال لاسلكي وحواسيب محمولة وشاحنات واقية للبدن وامدادات طبية واموالا وأغذية.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ لندن مقراً له إن "الجبهة الاسلامية" استولت على عشرات الاسلحة المضادة للطائرات والقذائف الصاروخية المضادة للدبابات من مخازن المجلس العسكري الاعلى في معارك السبت.
وصرح ناطق باسم السفارة الاميركية في انقرة، بأن الموقف لا يزال قيد التحقيق لتحديد "موقف المعدات والإمدادات الأميركية التي أرسلت الى المجلس العسكري الأعلى". واضاف أن تسليم المساعدات إلى جنوب سوريا عبر الأردن لن يتأثر.
وقتل خمسة مقاتلين في الاشتباكات عند باب الهوى من غير ان يتضح الى أي جانب ينتمون.
وترسل المساعدات الأميركية التي تشمل شاحنات وسيارات اسعاف ووجبات جاهزة الى سوريا برا من تركيا.
وقال مسؤولون اميركيون الصيف الماضي إنهم طوروا نظام توزيع يعتمد على عناصر المجلس العسكري الأعلى وهو ما من شأنه أن يضمن وصول المساعدات الى الجماعات المتحالفة مع الولايات المتحدة. وتحرص الولايات المتحدة على ألا تصل المساعدات غير الفتاكة الى الاسلاميين.
ولفت مسؤول كبير في الادارة الاميركية إلى أنه يجب ألا يساء تفسير تعليق المساعدات. وأضاف: "ليس هذا على الاطلاق بداية لأن تنفض الولايات المتحدة يديها. سنظل مشاركين في الجهد الانساني وسنظل مشاركين في المسعى الديبلوماسي. هذا لا يمثل تغييرا في سياسة دعمنا للمعارضة المعتدلة". واشار الى إن الادارة تبحث عن سبل أخرى لتقديم الدعم من غير أن يقع في ايدي "المتطرفين".
وأعلنت مصادر في الجمارك إن تركيا أقفلت جانبها من المعبر الحدودي في إقليم هاتاي بسبب تقارير عن زيادة الاشتباكات على الجانب السوري.
ولا يؤثر اعلان أمس على المساعدات الإنسانية لأنها توزع من طريق منظمات دولية وغير حكومية. وسيقدم اول جسر اغاثة جوي تابع للامم المتحدة من العراق مساعدات غذائية وامدادات لمواجهة الشتاء إلى شمال شرق سوريا الذي يغلب عليه الأكراد خلال الأيام العشرة المقبلة.
وقلل الناطق باسم "الجيش السوري الحر" لؤي المقداد شأن القتال بين "الجبهة الاسلامية" وكتائب هذا الجيش. وقال ان ما حدث سوء تفاهم، وإن ادريس يتحدث مع قادة الجبهة لمحاولة انهاء المواجهة.
وسئل هل فقد أي من مخزونات الاسلحة التابعة لـ"الجيش السوري الحر" ، فأجاب بأن كل شيء سيتضح في الساعات المقبلة.
الصراع السوري يستنزف القياديين العسكريين في صفوف حزب الله و«الجيش الحر»
العبود وصالح أبرز قادة المعارضة.. وعدد القتلى اللبنانيين يلامس الـ300
مقاتلان من المعارضة السورية المسلحة يطلقان النار باتجاه موالين للنظام في حي صلاح الدين في حلب أمس (أ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط»
أدى الصراع السوري، المستمر منذ منتصف شهر مارس (آذار) 2011، إلى مقتل عدد كبير من المدنيين والمقاتلين المحسوبين على المعارضة السورية والفصائل المنضمة إليهم من جهة، والجنود النظاميين والعناصر الموالية لهم من جهة ثانية.وكان لافتا خلال الأسابيع الأخيرة، ارتفاع حصيلة قتلى حزب الله اللبناني والإعلان عن مقتل عناصر قيادية في صفوفه بسوريا، في وقت تعلن فيه كتائب المعارضة بين الحين والآخر مقتل قياديين في صفوفها على جبهات القتال، كان آخرهم قائد «لواء التوحيد»، عبد القادر صالح، في حلب.
في لبنان، لا إحصاءات رسمية تظهر عدد قتلى حزب الله في سوريا ولا يعلن حزب الله أي إحصاءات، وهو لا يذكر أنهم قتلوا في سوريا، مكتفيا في بيانات النعي التي ينشرها بإعلان «استشهادهم» أثناء أداء «واجبهم القيادي»، من دون أن يحدد مكان أو زمان مقتلهم. لكن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وفي إطلالته عشية إحياء مسيرة عاشوراء، منتصف الشهر الماضي، قال إن عدد «شهداء» حزب الله منذ بداية أحداث سوريا «لم يصل إلى رقم 250 شهيدا»، لافتا: «إننا تكبدنا خسائر في سوريا أقل مما كنا نتوقع»، علما بأن الحزب شيع أكثر من عشرة مقاتلين منذ ذلك التاريخ.
وتنقل صفحات سورية معارضة، بشكل دائم، أرقاما كبيرة عن خسائر حزب الله في سوريا ووقوع عدد من عناصره أسرى بيد فصائل المعارضة العسكرية من دون تقديم أي إثباتات عملية، علما بأن نصر الله نفى في إطلالته وقوع أي أسير حي بيد «الجيش الحر». ونشر موقع «كلنا شركاء»، المقرب من المعارضة السورية، قبل يومين، حلقة أولى من صور نحو ألف قتيل من حزب الله قال إنهم قضوا في سوريا «في مناطق متفرقة، من حلب شمالا إلى درعا جنوبا، مرورا بالقصير والقلمون ودمشق والغوطة»، لافتا إلى أن بينهم «العشرات من القادة الميدانيين الفاعلين في الحزب».
في المقابل، أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، بداية الشهر الحالي، الخسائر البشرية في سوريا منذ بدء النزاع فيها، مؤكدا توثيقه مقتل 232 مقاتلا من حزب الله و265 مقاتلا شيعيا. وأفاد بمقتل 31 ألف مقاتل نظامي، وأكثر من 19 ألف عنصر من اللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني والشبيحة والمخبرين الموالين.
وبرز اسم حزب الله في القتال بسوريا، تحت راية الدفاع عن مقام السيدة زينب قرب دمشق، وتؤكد تقارير مشاركة المئات من عناصره في سوريا. وبدت هذه المشاركة أكثر وضوحا وعلانية في معارك القصير بريف حمص، بعدها منطقة حدودية تتداخل فيها قرى لبنانية ذات غالبية شيعية بقرى سورية، ليشارك بعد ذلك في معارك القلمون الاستراتيجية، على حدود لبنان الشرقية، دعما للنظام السوري من أجل الحفاظ على الطريق الدولية التي تربط دمشق بالساحل السوري.
وكان حزب الله شيع عددا من عناصره، أكدت تقارير إعلامية أنهم كانوا يشغلون مراكز قيادية، من دون أن تتوافر معطيات كثيرة عنهم. ومن أبرز هؤلاء، القائد الميداني باسل حمادة الذي قتل خلال معارك حمص في نوفمبر (تشرين الثاني) 2012، والقائد الميداني فادي الجزار الذي قتل خلال معارك القصير في شهر مايو (أيار) الماضي 2013.
وفي السادس عشر من نوفمبر الماضي، شيع حزب الله القائد الميداني علي شبيب، وأفادت تقارير إعلامية بأن الأخير كان قائد عمليات حزب الله في منطقة السيدة زينب، بينما ذكر موقع لبناني إخباري، مقرب من الحزب، أن شبيب كان معروفا باسم «أبو تراب الرويس». وفي الثامن عشر من الشهر ذاته، شيع الحزب وأهالي بلدة جبشيت القائد الميداني حسن مرعي، من دون أن تتضح ماهية مسؤولياته.
وفي 25 نوفمبر الماضي، شيع حزب الله وبلدة البازورية، (جنوب لبنان)، القائد الميداني علي إسكندر. وذكرت تقارير أنه كان يتولى مسؤولية قيادة العمليات العسكرية بمنطقة الغوطة الشرقية في سوريا، وهو من أبرز مقاتلي الحزب، واختاره السيد نصر الله ليكون مشرفا على العمليات العسكرية بريف دمشق.
وفي 28 من الشهر ذاته، أفيد بمقتل ابن شقيق وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسين الحاج حسن، البالغ من العمر 20 سنة. وفي اليوم ذاته، أعلنت صفحة «صقور الضاحية» على موقع «فيس بوك» ما وصفته بـ«أول عملية استشهادية للحزب في سوريا»، من دون إعلان أي تأكيد أو نفي رسمي من جانب حزب الله. وأوردت الصفحة، التي تبث أخبار الحزب إلى جانب أخبار أخرى، صورة للشاب صلاح يوسف، وخبرا جاء فيه أنه «خلال معارك الغوطة، جرت محاصرة مجموعة من حزب الله داخل أحد المباني من عناصر القاعدة («جبهة النصرة» و«داعش») فوضع الاستشهادي صلاح يوسف حزاما ناسفا، وتسلل بين صفوف التكفيريين مفجرا نفسه، موقعا عشرات القتلى والجرحى، فاتحا ثغرة سمحت لمجموعته بالخروج من المبنى المحاصر والمبادرة بالهجوم واستكمال المهمة».
وفي الثامن من الشهر الحالي، شيع حزب الله القائد الميداني علي حسين بزي، المتحدر من بلدة بنت جبيل الجنوبية. وذكرت صحيفة «وورلد تريبيون» الأميركية في عددها الصادر أمس أن بزي يعد من أبرز قادة الحزب العسكريين، وقتل على مقربة من الحدود السورية - اللبنانية. ونقلت عن مصادر قولها إنه «كان مسؤولا عن القطاع الغربي في سوريا ويقاتل ضد الجماعات المسلحة في القلمون القريبة من الحدود اللبنانية».
في موازاة ذلك، نعت فصائل المعارضة السورية عددا كبيرا من مقاتليها، ومن بينهم قادة ميدانيون بارزون. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وفي إحصاءاته الأخيرة بداية الشهر الحالي، أفاد بمقتل 6261 من مقاتلي المعارضة، غالبيتهم من جنسيات غير سورية، إضافة إلى أكثر من ألفي جندي منشق.
ويعد قائد «لواء التوحيد» في حلب عبد القادر الصالح، الملقب بـ«حجي مارع»، من أبرز القيادات العسكرية التي فقدها الجيش السوري الحر، 17 نوفمبر الماضي، وذلك بعد أيام على إصابته البالغة من جراء غارة استهدفت مبنى كان موجودا فيه بحلب. وتعرض الصالح لأكثر من محاولة اغتيال، ووضع النظام السوري مكافئة مالية قدرها 200 ألف دولار لمن يعتقله أو يقتله.
وتزامن مقتل الصالح مع الإعلان عن مقتل قائد عمليات «الجيش الحر» في قارا العقيد المنشق سليم بركات في معارك مع الجيش السوري. كما أكدت مصادر عسكرية مقتل العقيد المنشق فواز محمد عز الدين، وهو قائد ميداني في «الجيش الحر» ببلدة النبك في القلمون.
وفي 21 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أعلن «الجيش الحر» في درعا مقتل المقدم ياسر العبود، أحد أبرز القادة الميدانيين في المنطقة الجنوبية، خلال اشتباكات مع القوات النظامية. وأفاد المكتب الإعلامي للمجلس العسكري بسوريا، بأن «العبود، قائد لواء الفلوجة - حوران، والمعروف بـ(أبو عمار)، قتل في معركة ضد قوات النظام، وهو رئيس غرفة العمليات في محافظة درعا». ويعد العبود من أوائل الضباط المنشقين عن نظام الرئيس بشار الأسد.
وفي الحادي عشر من شهر يوليو (تموز) الماضي، قتل عناصر في «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام» عضو المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر كمال حمامي، الملقب «بأبي باسل اللاذقاني»، في ريف اللاذقية، علما بأنه كان يعد واحدا من أبرز قادة «الجيش الحر» في اللاذقية.

نكسة في عز الإعداد المحموم للمؤتمر واشنطن وجنيف - 2 أمام مأزق المعارضة

الكاتب: روزانا بومنصف  روزانا بومنصف
13 كانون الأول 2013
يعد اضطرار اللواء سليم ادريس رئيس اركان "الجيش السوري الحر" الى ترك مقره في شمال سوريا والمغادرة الى تركيا او الدوحة ضربة مباشرة الى العاصمة الاميركية وجهودها في الازمة السورية باعتبارها وضعت كل رهاناتها مبدئيا عليه علما انها تتحمل وحدها المسؤولية في تراجع من تعتبره معارضة معتدلة. اذ هي قالت بوجوب التوظيف في هذه المعارضة ومضت في الاشادة بإدريس تمهيدا لجعل هذه المعارضة بديلا من النظام ورئيسه في حين انها لم توظف ما هو كاف لمساعدتها فأخلّت مرارا بوعود قطعتها بتقديم أسلحة ومعدات عسكرية كان أبرزها في الربيع الماضي ثم عزفت عن ذلك. وكانت شخصيات ووسائل اعلام اميركية سباقة في القاء اللوم على ادارة الرئيس باراك اوباما لاخلالها بالتزام دعم المعارضة المعتدلة مما ساهم في ترك الساحة للمتشددين. اذ رفعت واشنطن سقف الآمال والتوقعات في نهاية آب الماضي ايضا حين أعلن الرئيس أوباما عن ضربة عسكرية للنظام وعدل عنها في الصفقة التي ابرمها مع روسيا وقضت بنزع السلاح الكيميائي لدى النظام. وتواجه واشنطن التحدي في شكل خاص في ظل الاعداد المحموم لانعقاد مؤتمر جنيف - 2 في 22 كانون الثاني المقبل وعشية اجتماع مرتقب بينها وبين روسيا والامم المتحدة من اجل الاتفاق على توجيه الدعوات وتقرير من سيحضر وسائر الامور الاجرائية. وقد سارعت واشنطن ولحقت بها بريطانيا في الاعلان عن وقف المساعدات غير القاتلة التي كانت تقدمها الى شمال سوريا باعتبار ان هذه المساعدات وقعت في يد المعارضة غير المعتدلة بغض النظر عن مدى فعالية هذه المساعدات للمعارضة. لكن التحدي بالنسبة الى واشنطن يتمثل وفق ما يرى مراقبون ديبلوماسيون في كيفية الدعوة الى مؤتمر جنيف - 2 في ظل تطورات لا تنحو في الاتجاه الذي يؤمل من هذا المؤتمر ان يؤدي اليه. فعلى غير ما اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري في قطر في ايلول الماضي في اثناء جولة له في المنطقة حين قلل من أهمية المكاسب والجولات العسكرية على الارض لجهة ان الانتقال السياسي هو السبيل الوحيد لانهاء الازمة السورية في حين تشتد المعارك من أجل تعزيز المواقع وكسب الاوراق على نحو لا يسمح لمؤتمر جنيف ان ينقض او يأتي بنتائج مخالفة للواقع الميداني. لكن مؤتمر جنيف - 2 قد يكون بات في مأزق اكبر ليس بناء على هذا الواقع فقط بل لجملة اعتبارات من بينها سيطرة جهات اسلامية على المعارضة السورية المعتدلة في الوقت الذي رفضت واشنطن حتى الامس القريب الاعتراف والتحاور مع هذه الجهات على رغم عدم ارتباطها بتنظيمي داعش والنصرة المتطرفين. يضاف الى ذلك رفض هذه المعارضة المتمثلة في الجبهة الاسلامية العريضة التي تألفت الشهر الماضي وجمعت مجموعة تنظيمات اسلامية الذهاب الى جنيف - 2 والاعتراف به. ويتعين تاليا على الولايات المتحدة ان تتحدث مع هذه الجهات التي تضع شرطا وحيدا هو تنحي الاسد من اجل ان توافق على المشاركة في المفاوضات في مؤتمر جنيف - 2 او مؤتمر مونترو بناء على نقل المؤتمر الى مدينة مونترو السويسرية بدلا من جنيف.
ويتابع المراقبون عن كثب تحديات واشنطن على هذا الصعيد خصوصا، باعتبار ان روسيا تدعم مع ايران النظام السوري بأهداف واضحة، في حين ان الكرة في ملعبها في جنيف - 2 بغض النظر عن واقع عدم مراهنة كثر على المؤتمر لانهاء الازمة السورية وعلى رغم عدم ايلاء الادارة الاميركية اهمية قصوى للازمة السورية. لكن التساؤلات تتركز عما اذا كان الاعتماد على المعارضة التي تمثلها الجبهة الاسلامية سبيلا ناجعا للملمة المعارضة صاحبة النفوذ على الارض ودفعها الى تسلم زمام الامور في المفاوضات مباشرة او بالواسطة ام ان الارتباك في التطورات الميدانية قد يفضي الى ارجاء جنيف - 2 لئلا تأتي نتائج متسرعة او غير مضمونة. وتنسحب التساؤلات في الوقت نفسه على اضطرار الولايات المتحدة الى اللعب بقواعد الدول الاقليمية او ترك الميدان السوري للدول الاقليمية بين تنظيمات مدعومة من ايران تحارب الى جانب الاسد وتؤمن صموده وبين جبهة اسلامية معارضة مدعومة بدورها من دول اقليمية طمحت الى توحيد جهود الثوار وتقف في وجه الفريق الآخر.
إعادة فرز للتشكيلات المقاتلة في سوريا بين المتشددين والمعتدلين والعلمانيين
«داعش» أكثر تنظيما وتماسكا
بيروت: «الشرق الأوسط»
يتخوف المعارضون في شمال سوريا من تفكيك هيئة الأركان في الجيش السوري الحر، حيث تقود مؤشرات الانقسام إلى إعادة تجميع الكتائب المقاتلة في ثلاث كتل رئيسة، أولاها وأكبرها كتلة الجبهات الإسلامية المعتدلة، وثانيتها كتلة المتشددين، والثالثة هي كتلة الجيش الحر التي تضم علمانيين يقاتلون ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.تعد الجبهة الإسلامية التي تشكلت قبل عشرين يوما أكبر تجمع للقوى الإسلامية المسلحة في سوريا. وقد أعلنت الجبهة في الثالث من ديسمبر (كانون الأول) انسحابها من هيئة الأركان بسبب ما سمته «تبعية هيئة الأركان للائتلاف الوطني وعدم تمثيليتها».
وينظر قياديون في المعارضة المسلحة شمال سوريا إلى تزايد التقسيمات في الكتائب المقاتلة إلى الأرض، بريبة. ويقول ضابط في الجيش الحر إن المشهد الآن «بات على شاكلة فسيفساء مناطقية تشبه ما كان في لبنان أيام الحرب الأهلية، إذ بات بعض القياديين في المناطق أمراء حرب، لا شيء يجمعهم»، مستغربا في حديث لـ«الشرق الأوسط» ظاهرة «تصفية الحسابات والقتال بهدف السيطرة على المناطق، وهو ما لم يكن قائما قبل شهرين».
ويقول الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه لحساسية الوضع في الشمال، إن التقسيم والتوحد «يؤشر إلى إعادة فرز جديدة للتشكيلات المقاتلة وفق ثلاثة مستويات هي كتائب إسلامية معتدلة، وأخرى متشددة، وأخرى علمانية تابعة للجيش السوري الحر الذي بات أقل تمثيلا في ظل سيطرة المتشددين المنظمين على المناطق». ويوضح أن الجهة الإسلامية المعتدلة «تضم ألوية صقور الشام، جيش الإسلام، لواء التوحيد، وكتائب ولواء الحق». أما الكتائب المتشددة فتضم «الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وبعض الكتائب التي تضم مقاتلين مهاجرين»، فيما تبقى الكتائب المعتدلة التي «تضم مقاتلي وفضائل الجيش الحر، وبعض الكتائب التي استحدثت عند توحيد الفصائل ضمن هيئة الأركان العام الماضي، مثل كتائب شهداء سوريا في إدلب وغيرها».
وتعد كتاب «أحرار الشام» من أبرز الفصائل الموجودة على الأرض، والمنتشرة على نطاق واسع، بحسب الضابط الذي أكد أن مركز قوتها «بات في إدلب وحلب».
على الجانب الآخر، وبعد توحدها لتضم أكبر الفصائل الموجودة، يقول الضابط إن «الجبهة الإسلامية» باتت «أكثر الفصائل انتشارا وحيثية في الميدان»، مشيرا إلى تنازع «داعش» في بسط النفوذ في المدن التي تسيطر عليها المعارضة. وتسيطر الفصائل المنضوية تحت شعار الجبهة على معبر «باب الهوى» الحدودي مع تركيا، بعدما كانت تسيطر عليها «كتائب الفاروق» بالاشتراك مع لواء «رجال الله الشمال».
وينظر المعارضون إلى «داعش» على أنها الأكثر تنظيما وتماسكا، وتعمل في إطار عمل جماعي، واستولت على مختلف نطاق نفوذ الجيش السوري الحر، باستثناء المعابر الحدودية من تركيا، كي لا يؤدي ذلك إلى إغلاقها. ويشير ناشطون في الشمال إلى أن عناصر «داعش» يوجدون «في كل أنحاء سوريا، ولهم نفوذ في غالبية المناطق في الشمال، أبرزها حلب، قبل أن تتقدموا باتجاه إدلب وريف اللاذقية». ويقول مصدر بارز في المعارضة المسلحة في اللاذقية لـ«الشرق الأوسط» إن مقاتلي داعش «تقدموا باتجاه جبل الزاوية في إدلب أخيرا، كما أقاموا نقطة لهم كبيرة في منطقة الناجية في جبل التركمان، وأنشأوا فيها محكمة شرعية».
وقبل أيام، أعلن عن تشكيل جديد أطلق عليه «جبهة ثوار سوريا» ضم مجموعة من الكتائب الصغيرة، ليزيد انشقاقا على انقسامات لم تعد تحصى وتتغير باستمرار. ويقر قائد لواء الشام سليم الحجازي بتراجع موقف هيئة الأركان، علما بأن لواءه الذي يقاتل خصوصا في منطقة دمشق لا يزال منضويا تحت لواء الجيش الحر.
وتضم جبهة ثوار سوريا «كتائب شهداء سوريا»، و«المجلس العسكري في إدلب» و«المجلس العسكري في المعرة»، فضلا عن لواء معارض كبير من حلب، انشق عن لواء «أحفاد الرسول». ويعد الناطق باسم المجلس العسكري الأعلى في الجيش الحر قاسم سعد الدين، من أبرز قياديي الجبهة.

الائتلاف السوري يهادن «الجبهة الإسلامية» لاستعادة سلاح «الحر»
وزير دفاع المعارضة: ما يجري «خيانة للثورة»
طفلتان سوريتان في أحد معسكرات اللجوء بالأردن حيث تعرض لهطول أمطار غزيرة لليوم الثاني على التوالي أمس (أ.ب)
لندن: ثائر عباس
أدت المفاوضات التي جرت برعاية تركية، بين هيئة الأركان السورية المشتركة وقيادة الجبهة الإسلامية المنشقة عن الأركان، إلى اتفاق لم يدخل حيز التنفيذ بسبب امتناع الجبهة عن إعادة مستودعات السلاح التي سيطرت عليها إلى قيادة الأركان، مما قد ينذر بمواجهات عسكرية واسعة النطاق بين الطرفين، حيث تحشد هيئة الأركان الدعم من فصائل معارضة أخرى تردد أنها ستتوحد تحت مسمى «الأحرار».وحاولت قيادة «الائتلاف السوري المعارض» تهدئة الأمور، وإيجاد مخرج يحفظ ماء وجه الطرفين، ويقضي بالإعلان أن هيئة الأركان طلبت مساعدة الجبهة لحماية مستودعاتها من غارة شنتها مجموعات متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة، فيما عد وزير دفاع المعارضة أسعد مصطفى أن ما يجري «خيانة للثورة»، مشيرا في اتصال مع «الشرق الأوسط» إلى أن ثمة أطرافا تحاول أن تخلق الفتنة بين الطرفين ودفعهما إلى القتال.
وكشف مصطفى أنه أنجز مشروعا متكاملا لتوحيد العمل العسكري المعارض تحت لواء جيش موحد يتمتع بتركيبة الجيوش النظامية.
وبقي مكان رئيس الأركان اللواء سليم إدريس موضع تساؤلات لوقت طويل قبل أن يظهر في تصريحات أدلى بها لمحطة «سي إن إن» الأميركية نفى فيها فراره إلى قطر، كما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أمس.

واشنطن تؤكّد مواصلة دعم إدريس والمعارضة المعتدلة الائتلاف السوري طَلَب من الإسلاميين حماية الجيش "الحر"

"النهار"، و ص ف، رويترز، أ ب، ي ب أ، أ ش أ)
13 كانون الأول 2013
أعلن البيت البيض ان المساعدات "غير الفتاكة" التي كانت تقدم الى المجلس العسكري الاعلى التابع لـ"الجيش السوري الحر" في شمال سوريا قد علّقت في انتظار انتهاء التحقيق ومعرفة تفاصيل استيلاء عناصر من "الجبهة الاسلامية" على المخازن التي كانت تحتوي على هذه المعدات.
وصرّح الناطق باسمه جاي كارني بأن حكومته لا تزال ملتزمة مساعدة المجلس العسكري الاعلى، والحل السياسي للحرب، وجدد الدعم لمؤتمر جنيف - 2، مشيرا الى ان الجهود مستمرة مع المعارضة السورية والحلفاء لعقد المؤتمر.
وكانت مصادر مسؤولة قد تخوّفت في اتصالاتها مع الحلفاء من ان تؤدي التطورات الميدانية وتعاظم دور القوى الاسلامية، التي باتت الان تمثل معظم الطيف المعارض المسلح للنظام، الى تقويض فرص انعقاد جنيف -2.
وأقر كارني بأنه لا يعرف في أي وقت يمكن ان تعاود المساعدات، وان يكن أشار الى ان ذلك مرتبط بنتائج التحقيق، والتأكد من ان معادوة المساعدات ستتم بطريقة تضمن بقاءها آمنة وتوزيعها بشكل مناسب.
وقال وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل خلال مؤتمر صحافي في "البنتاغون" ان "ما حدث في اليومين الاخيرين هو انعكاس واضح للوضع المعقد والخطير ولصعوبة التنبؤ بما سحصل". وأضاف: "سنواصل دعم اللواء ادريس والمعارضة المعتدلة... لكن ثمة مشكلة... وسنعمل على معالجتها عبر اللواء ادريس والمعارضة المعتدلة". وأكد ان عملية تدمير الاسلحة الكيميائية السورية ماضية في مسارها.
وكان مقاتلون من "الجبهة الاسلامية" التي تضم ستة فصائل اسلامية بعضها متشدد قد سيطرت على مخازن "الجيش السوري الحر" في منطقة معبر باب الهوى بين سوريا وتركيا الثلثاء والاربعاء. وامس كشف "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" انه هو الذي طلب من "الجبهة الاسلامية" حماية هذه المخازن خشية وقوعها في ايدي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) الموالي لتنظيم "القاعدة".
وفي مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي"، اكد ادريس انه موجود على الحدود السورية - التركية. وقال إنه "لا اسلحة نوعية في المستودعات الخاصة بالجيش السوري الحر". وإن "الولايات المتحدة لم تبلغ الجيش الحر بوقف ارسال المساعدات الى الحدود السورية - التركية"، ولكن "نتفهّم هذا القرار. هم اذا ارادوا ان يساعدوا نشكرهم، لكنّ الوضع في المنطقة الشمالية متوتر جدا ولا يمكن ضمان وصول المساعدات الى الاشخاص المناسبين".
وكانت وسائل اعلام غربية تحدثت عن فرار ادريس من تركيا الى قطر.
إسلاميون واميركيون
وافادت مصادر من المعارضة السورية إن عددا من قادة "الجبهة الإسلامية" التي سيطرت على قواعد تابعة لمقاتلين معارضين مدعومين من الغرب الأسبوع الماضي سيجرون محادثات مع مسؤولين أميركيين في تركيا في الأيام المقبلة.
وتعكس الاتصالات المتوقعة بين واشنطن والمقاتلين المتشددين مدى تفوق تحالف "الجبهة الإسلامية" على ألوية "الجيش السوري الحر" الأكثر اعتدالا والتي حاولت قوى غربية وعربية دون جدوى أن تصنع منها قوة قادرة على اطاحة الرئيس بشار الأسد.
وقد تحدد المحادثات أيضا التوجه المستقبلي لـ"الجبهة الإسلامية" التي تخوض مواجهة مع المقاتلين السنة الأكثر تشددا التابعين لجماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بـ"القاعدة".
وقال أحد مقاتلي المعارضة بـ"الجبهة الإسلامية" إنه يتوقع أن تناقش المحادثات في تركيا ما إذا كانت الولايات المتحدة ستساعد في تسليح الجبهة وتعهد اليها بمسؤولية الحفاظ على الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بشمال سوريا.
وطلب المقاتل المعارض عدم ذكر اسمه نظرا لحساسية المحادثات ولم يكشف عن مزيد من التفاصيل. وقالت مصادر ديبلوماسية في تركيا إن من المتوقع أن يصل المبعوث الأميركي الي سوريا روبرت فورد إلى اسطنبول قريبا لكن موعد الزيارة لم يؤكد حتى الآن.
وتشكلت "الجبهة الإسلامية" من ست جماعات إسلامية كبرى الشهر الماضي وسيطرت قبل أسبوع على مخازن أسلحة تخضع ظاهريا لسيطرة المجلس العسكري الأعلى التابع للجيش السوري الحر.
وقالت الجبهة بعد ذلك إن المجلس العسكري الأعلى طلب منها السيطرة على القاعدة لحمايتها من مقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام". وسواء كانت هذه الخطوة قد جاءت بطلب أو من دون طلب فإنها أظهرت مدى ضعف نفوذ المجلس العسكري المدعوم من الغرب في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في سوريا.
وقال قيادي بالمجلس العسكري الأعلى أيضا إنه علم أن "الجبهة الإسلامية" ستجري محادثات مع مسؤولين أميركيين في تركيا في الأيام المقبلة.
lلهيئة العامة للثورة السورية: الجيش السوري الحر قتل 16 مقاتلا من حزب الله في حمص بعد أن نصب لهم مكمنا
قيادة اركان الجيش السوري الحر تنفي فرار رئيسها اللواء سليم ادريس
نفت هيئة اركان الجيش السوري الحر اليوم المعلومات التي تحدثت عن فرار رئيسها اللواء سليم ادريس من مقر قيادة الاركان الواقع على الحدود السورية التركية.

وكانت تقارير صحافية ذكرت الاربعاء ان اللواء ادريس هرب من مقر قيادة الاركان عند معبر باب الهوى الحدودي في محافظة ادلب وتوجه الى قطر، بعد استيلاء  الجبهة الاسلامية المؤلفة من ابرز المجموعات الاسلامية المقاتلة ضد النظام السوري  على المعبر، وقبله على منشآت هيئة الاركان في المكان.

وجاء في بيان صادر عن قيادة هيئة الاركان العامة "ردا على ما ينشر على بعض  وسائل الإعلام والفضاء الإلكتروني من أكاذيب بشأن مغادرة اللواء سليم إدريس إلى  دولة خليجية، فإن رئاسة أركان القوى العسكرية والثورية تكذب هذه الأنباء وتؤكد أن السيد رئيس هيئة الأركان موجود ويتابع أعماله ولقاءاته مع إخوته قادة الجبهات والمجالس العسكرية".

هل فر سليم ادريس الى قطر؟

النهار
12 كانون الأول 2013 الساعة 10:52
أفاد مسؤولون أميركيون أن مقاتلين اسلاميين أجبروا رئيس هيئة أركان "الجيش السوري الحر" اللواء سليم ادريس على مغادرة مقره والفرار من سوريا.
ونقلت عنهم صحيفة "وول ستريت جورنال" أن مسلحين اسلاميين استولوا ايضا على مخازن للأسلحة تضم معدات عسكرية أميركية للثوار المعتدلين في شمال سوريا خلال عطلة نهاية الاسبوع.، لافتين الى أن الاستيلاء على المخازن وفرار ادريس صدما الولايات المتحدة التي سارعت مع بريطانيا الى وقف المساعدات العسكرية غير الفتاكة الى شمال الثوار في شمال سوريا.
وأوضح مسؤول أميركي بارز أن ادريس سافر الى قطر الاحد بعدما هرب الى تركيا ،مشيرا الى أنه "فر نتيجة استيلاء الجبهة الاسلامية على مقاره".

واشنطن تعلق مساعداتها غير القاتلة لشمال سوريا

أ.ف.ب.



أنقرة - أعلنت السفارة الاميركية في أنقرة أن واشنطن علقت مساعداتها غير القاتلة لشمال سوريا، بعد استيلاء الجبهة الاسلامية على منشآت للجيش السوري الحر المرتبط بالمعارضة السورية.

وقال ناطق باسم السفارة تي جي غروبيشا "بسبب هذا الوضع علقت الولايات المتحدة تسليم أي مساعدة غير قتالية لشمال سوريا". إلا أنه أوضح أن المساعدات المحض إنسانية لا يشملها هذا القرار، لأنها توزع عن طريق منظمات دولية وغير حكومية.

وكانت الجبهة الاسلامية سيطرت مطلع الشهر الجاري على مقار تابعة لهيئة الأركان في الجيش السوري الحر، وبينها مستودعات أسلحة، عند معبر باب الهوى بعد معارك عنيفة بين الطرفين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأشار المرصد اليوم إلى أن كميات من هذه الأسلحة "سيطرت عليها جبهة النصرة" الإسلامية المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة، علماً أنها ليست جزءاً من "الجبهة الاسلامية".

وتؤشر هذه المواجهات إلى تصاعد التوتر بين الجبهة الاسلامية التي نشأت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وقيادة الجيش الحر، بعد أربعة أيام من إعلان الجبهة انسحابها من هيئة الاركان، في انشقاق جديد بين الفصائل المقاتلة ضد النظام السوري.

وكانت فصائل إسلامية أساسية أعلنت في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تشكيل "الجبهة الإسلامية"، في أكبر تجمع لقوى إسلامية مسلحة، بهدف إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وبناء دولة إسلامية في سوريا.

ولم يتضح ما إذا كانت هناك جهة خارجية تدعم هذه الجبهة التي تضم أكبر ثلاثة فصائل إسلامية محاربة في سوريا وهي: "لواء التوحيد" و"حركة أحرار الشام" السلفية و"جيش الاسلام"، بالإضافة إلى مجموعات اخرى.
الطعمة: واشنطن رفضت صفقة عرضها النظام السوري
تفاقم خسائر حزب الله في القلمون
مقاتلون من المعارضة السورية المسلحة يذخرون مدفعا بدائيا خلال اشتباكات مع قوات النظام في حلب أمس (رويترز)

باريس: ميشال أبو نجم بيروت: «الشرق الأوسط»
كشف رئيس الحكومة المؤقتة التي شكلتها المعارضة السورية أحمد الطعمة لـ«الشرق الأوسط» أن الأميركيين أبلغوا المعارضة السورية بأن النظام عرض خدماته على الولايات المتحدة ووعدها بتخليصها من «القاعدة» والجهاديين في سوريا مقابل بقاء نظامه، لكن واشنطن رفضت العرض، محملة الأسد استقواء الجهاديين في سوريا. ونفى طعمة وجود صفقة أميركية روسية على حساب المعارضة رغم تفاهم الطرفين على تدمير الترسانة الكيماوية السورية. وقال طعمة في حوار مع «الشرق الأوسط» إن روسيا وجهت أسئلة للمعارضة تتناول الضمانات التي يمكنها تقديمها لموسكو بشأن مصالحها في سوريا والمنطقة مقابل «تليين» موقفها من النظام، وإن الائتلاف سيتولى الرد.ميدانيا، حقق الجيش السوري تقدما مهما في بلدة النبك في منطقة القلمون، مكملا سيطرته على طريق دمشق – حمص، بينما تواترت الأنباء عن تزايد في خسائر حزب الله اللبناني، آخرها إعلانه أمس عن مقتل أحد قادته الميدانيين في سوريا علي بزي «خلال أداء واجبه الجهادي»، بينما أعلنت وكالة «سانا الثورة» عن مقتل خمسين عنصرا من حزب الله ولواء أبي الفضل العباس في منطقة السيدة زينب، وذلك بعدما تسللت عناصر من فصائل «أحرار الشام»، وجبهة النصرة، وتنظيم «داعش»، إلى المنطقة الواقعة في ريف دمشق، ووصلوا إلى مقرات حزب الله وأبي الفضل العباس، واشتبكوا معهم بالأسلحة الخفيفة.

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
اتمنى من جميع الأعلاميين نشر قصة هافير أسبنوزا المخطوف من قبل داعش. هذا الأنسان ساعدنا نحن الحماصنة أكثر من دول كاملة

Embedded image permalink

نداء عاجل

الكاتب: عقل العويط  عقل العويط

15 كانون الأول 2013 الساعة 11:37
هذا نداء عاجل إلى المنظمات الدولية والاقليمية والمحلية العاملة في مجال حقوق الانسان، للعمل على إطلاق المناضلين السوريين الأربعة العاملين في المجال الحقوقي والمدني والإغاثي، رزان زيتونة وسميرة الخليل ووائل حمادة وناظم حمادة، الذي اختطفوا عشية اليوم العالمي لحقوق الإنسان، في غوطة دمشق الشرقية.
إن اختطاف هؤلاء المناضلين السوريين المدنيين الأربعة يشكل نموذجاً صارخاً للانفلات الوحشي الذي تعيشه سوريا تحت مطرقة النظام الاستبدادي البعثي وسندان الجهات الإسلامية الظلامية التكفيرية المتطرفة.
كل سكوت على هذا الاختطاف، أو تهاون حياله، يساهم مساهمة نوعية في ترسيخ الكارثة التي تعيشها سوريا، وفي استئصال الأمل بكل عمل إنساني، سلمي، مدني وديموقراطي، وجعل شريعة العنف والإرهاب والقتل والإلغاء هي وحدها السائدة في سوريا، ضمن منهجية منظّمة تهدف إلى وأد كل حركة سلمية داخل المجتمع السوري المهدد بالتفكك، وإلى الحؤول دون إحداث أيّ ثغرة في الجدار المسدود.
إن الهيئات الدولية العاملة في مجال الحق الإنساني، معنيةٌ أكثر من غيرها باعتبار هذه القضية مسألتها المباشرة. كل أذى يصيب هؤلاء المناضلين الأربعة يشكل وصمة عار في جبين العالم "المتحضر".
ملايين السوريين الذين يواجهون مصيرهم المأسوي أمام صمت المجتمع الدولي، وتآمره المريب، يجب أن يكون اختطاف المناضلين الأربعة هؤلاء علامة إنذار بما هو أدهى وأخطر، مما ينتظر الشعب السوري.
أيها العالم "الحرّ" عارٌ عليكَ أن تشارك في هذه الجريمة.

" رزان زيتونة: امرأة تتمرن على العدالة

ضحـى حسـن  



 " رزان زيتونة: امرأة تتمرن على العدالة"



بيروت - داخل أحد الأبنية في العاصمة السورية دمشق، فُتح باب المنزل ببطء شديد. أطلّت فتاة ثلاثينية من الباب بحذر وبادلتُها إيّاه على الفور. الموقف لا يحتمل الخطأ. تتدخّل "هرّة" شقراء وتُخرِج رأسها من الباب، وللحظة قررت أن أستدير وأعود أدراجي مؤنِّبةً نفسي على "دخولي إلى البناء الخطأ للمرة الثانية، وعدم تدقيقي في العنوان الذي أرسلَتْه لي و.."، قبل أن أتحرك نادتني باسمي.. حملت نفسي بهدوء ودخلت إلى المنزل. فأنا لم أكن قد التقيتها وجهاً لوجه قبل آب 2011.

الفتاة العنيدة، الواضحة، صاحبة القلب الطيب، هي الانطباعات الأولى التي تتركها رزان زيتونة لديك، وتتراكم هذه الصفات يوماً بعد آخر. رزان هي أكثر شجاعةً وصلابةً وصبراً مما ظننت.



منذ أيام، خطف ملثمون رزان زيتونة وفريق عملها وائل حمادة، سميرة الخليل، وناظم الحمادي من مركز "توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا" في دوما بريف دمشق.



"رزان من أقرب الصديقات. شريكة الحلم والاتجاه والتفكير"، يقول الكاتب السوري ياسين الحاج صالح، "هي أشجع النساء السوريات أو الأشجع إطلاقاً. وإذا تمثّلت الثورة السورية بشخص واحد فقط، فهذا الشخص هو رزان، هي أكثر الناس توارياً عن الواجهة، وأكثر من يتطابق فكره مع عمله وممارسته".



بدأت رزان زيتونة (مواليد 1977) عملها كناشطة حقوقية بعد تخرّجها مباشرة من كلية الحقوق.تركّز نشاطها آنذاك في متابعة المعتقلين وأُسرِهم وتوثيق انتهاكات النظام. "أعرف رزان منذ أكثر من 15 عاماً. كانت مريضة جداً في أول أيام الثورة، فطلبتُ منها أن ترتاح، وأجابتني: قضيت عمري عم استنى هاد اليوم، بدِك ياني ارتاح؟!"، تقول منى، الأم التي تحوّل منزلها إلى حضن للناشطين الهاربين من الأمن.



في منزل الأم منى اجتمعوا معاً؛ رزان وناظم وائل وسميرة وياسين وغيرهم كثيرون، "رزان إنسانة عنيدة بطلب الحق، شفافة ورقيقة إلى حد الهشاشة أمام المظلوم، الثورة لمن يعرف رزان هي كل حياتها".

اعتادت رزان الإنتقال من منزل إلى آخر منذ بداية الثورة السورية في محاولة لتضليل قوى الأمن التي كانت تبحث عنها، ولطالما فاجأت المتظاهرين بوجودها بينهم في التظاهرات. كما عملت زيتونة مع معظم الناشطين أو "الثوار" وفق ما كانت تحب أن تسمّيهم. "رزان ملهتمي الأولى في هذه الثورة، كل ما أشعر بالضعف أقول لنفسي إن رزان محاصرة وتعمل بجهد جبار"، تقول المدوّنة رزان غزاوي، وتضيف: "زيتونة ليست ثائرة فحسب، بل هي تحلم بأن تكون سوريّة أكثر الدول عدلاً في العالم".
أسّست رزان زيتونة مع مجموعة من الحقوقيين والناشطين لجان التنسيق المحلية في سورية، التي تحوّلت بسرعة كبيرة إلى شبكة إعلامية إغاثية في كل المحافظات والمدن والبلدات السورية،"كانت تخاف على كل من حولها، وعندما يكون القصف في أشده تقول لي: عم إسمع صوت حبات المطر وعم إحلم إني عم أرقص تانغو بإيطاليا"، على ما قالت لنا ياسمين البرازي منسّقة المكتب الإعلامي للجان التنسيق. "لم يتوقف عمل رزان على النشاط الحقوقي والتوثيقي وتنسيق التظاهرات والمشاركة بها والعمل في اللجان، بل كانت تزور أيضاً مقرات الجيش السوري الحر، وتحاور عناصره وتنظّم لهم ورشات مرتبطة بحقوق الأَسرى والقانون وغيرها. أصرّت على أنّ من يحمل السلاح، عليه أن يعرف ما هي حقوقه وواجباته".

ضمّت لجان التنسيق المحلية عدداً كبيراً من الناشطين داخل سوريا وخارجها، ووزّعت مهامهم بدقة. "التقيت رزان في أول تظاهرة خرجت في حرستا، المرة الثانية كانت في زملكا في عيد الميلاد، هذه المرة الأولى التي تعرفت عليها وتحدثت معها"، توضح ماجدة، الفتاة التي بدأت عملها في اللجان قبل عامين تقريباً، وتضيف: "بدأتُ العمل مع رزان الحازمة والصارمة أثناء العمل، وأكثرهم طيبة في الحياة العادية. تحب الثورة والناس، لم ترفض يوماً مساعدة من طلب مساعدتها، ودائماً تعمل فوق طاقتها".

انتقلت رزان زيتونة وفريق عملها من دمشق المحاصرة من النظام وشبّيحته إلى الغوطة المحررة، من دوما، عربين، سقبا، مسرابا، المليحة، حمورية، جوبر، حرستا، وحزة، ثم عادت إلى دوما، وأطلقت هناك ما بدأت بعمله منذ بداية الثورة "مركز توثيق انتهاكات حقوق الانسان في سوريا".

"عندما وصلنا إلى الغوطة الشرقية بدأنا بجولة في معظم مدنها وقراها. في البداية كانت رزان مهتمّة برصد المؤسسات الثورية والكتابة عنها، ومن ثم اهتمت بالمؤسسات القضائية والشرطة والسجون، وأصدرت تقريراً عن حالة  القضاء والسجون"، يقول أسامة نصار، الشاب الذي تنقّل مع رزان منذ وصولهما إلى الغوطة، وبقي هناك بجانبها، وتابع: "تعمل رزان على كل الجبهات معاً، لديها مواقف صارمة وحادة من أشياء كثيرة، أحياناً تزعج من حولها بحدّتها، لكن لولا هذه الحدة لما كان استمر العمل".

21 آب 2012 ضرب النظام السوري منطقة الغوطة الشرقية بالأسلحة الكيماوية، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1500 مدني. مركز توثيق الانتهاكات قام بتوثيق معظم الحالات هناك وعاش التجربة ذاتها. قالت رزان يومها: "أحاول استرجاع تفاصيل ذلك اليوم ببطء شديد علّي أنفجر بالصراخ والنواح، كما يفترض بشخص "طبيعي" أن يفعل. يرعبني الخدر الذي أحسّه في صدري، والضباب الذي يلف الصور المتلاحقة في ذهني. ليس هكذا تكون ردة الفعل بعد نهار حافل بالتعثّر بالأجساد التي صُفَّت إلى جانب بعضها البعض في الردهات الطويلة المعتمة، ولُفّت بالأكفان البيضاء أو البطانيات القديمة، لا يظهر منها إلا وجوه مزرقّة ورغوة جمدت على زوايا الأفواه، وأحياناً خيط من الدماء يختلط بالزبد. على الجبين أو على الكفن، كتب رقم، أو اسم، أو كلمة "مجهول"".

يروي منهل باريش من أعضاء لجان التنسيق سابقاً، حديثاً دار بينه وبين رزان يوماً: "في أحد الأيام قالت لي: منهل بدّي أعمل معك حوار. سألتها عن السبب فأجابتني: لازم نوثّق قبل ما نستشهد"، ويكمل: "أجبتها "قصدك نموت"، فضحكت، وقالت: بعيد الشر!".

لم يستطع الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية فك الحصار عن الغوطة الشرقية، كما لم يسمح النظام للمواد الغذائية والطبية بالمرور إلى المنطقة المحررة. رزان وفريق عملها اختبروا الحصار بكل أوجهه، وكتبت في مقالها الأخير في NOW عن الحصار: "قُدِّر لي أن أعيش تجربة الحصار مع صديقة قضَت سنوات عدّة من حياتها في المعتقل. يندر أن يمر موقف من غير أن تقارن الحصار بالسجن، تقول إن التجربتين متشابهتان إلى حدّ بعيد في أوجه كثيرة"، سميرة الخليل هي هذه الصديقة.

سميرة الخليل، هي زوجة الكاتب ياسين الحاج صالح، اعتقلت من قبل قوات النظام في الثمانينات بسبب انتمائها إلى حزب العمل الشيوعي، وبقيت في سجن دوما لمدة أربع سنوات، وانضمّت لاحقاً إلى صفوف المتظاهرين والناشطين منذ بداية الثورة السورية، ثم افترقت عن زوجها الذي اضطر بعد فترة إلى التخفي بسبب ملاحقة الأمن له.

 "كنت أراقب طريق منزلها من نافذة مطبخي، وعندما تعجّالساحة بين منزلي ومنزلها بالأمن أو عناصر الجيش أُسرِع للاتصال بها والاطمئنان عليها، إذ كانت سميرة تسكن وحيدةً في المنزل"، تقول لينا الوفائي صديقة سميرة منذ الثمانينات، وزميلتها في المعتقل بدوما، ورفيقة الحماس والنضال والثورة. "بعد أكثر من عام غادرت سورية وهي ذهبت للداخل أكثر، لحقت ياسين إلى الغوطة وأنا رحلت إلى المنفى، اليوم أعيش عقدة ذنب الناجي، وصديقتي خطفت من جهة مجهولة".

تعرّضت رزان زيتونة وفريق عملها في الأشهر القليلة الماضية إلى تهديدات وحملات تخوين عديدة، لم يكن مصدرها النظام كما اعتادت، بل هذه المرة من طرف آخر لم يتقبّل فكرة ما تقوم به. "الأمر أصبح صعباً جداً في الغوطة الشرقية، بالنسبة لناشطة سلميّة مدنية بسبب الواقع العسكري في المنطقة، ووجود قوى متشددة قد لا ترغب بتواجدها وعملها الذي يكرّس المدني ويقدّم المعونات الإغاثية للناس من دون أية أجندات"، تعلّق الكاتبة ريما فليحان، "رغم كل شيء كانت رزان مصرّة على البقاء حتى يسقط النظام، وإنها لن تغادر مهما حصل".

عمل رزان وفريقها في الغوطة الشرقية لم يقتصر على توثيق الانتهاكات، بل قاموا أيضاً بمساعدة العديد من الناشطين بتأسيس مؤسسة خاصة لدعم المشاريع الصغيرة والمبادرات، وأسّست مع"منظمة سوريات من أجل التنمية"، ثلاثة مراكز في الغوطة للنساء، تحمل اسم "النساء الآن"، كما عملوا على تنفيذ مشاريع ثقافية، فأنشأوا مكتبة عامة وقاعة مطالعة في عربين وحمورية، وكانوا على وشك افتتاح المكتبة في دوما قبل اختطافهم، ومشاريع اقتصادية أخرى صغيرة لتمكين النساء.

"كانت حواراتنا عملية: ما هي نوعية الكتب المطلوبة لإنشاء مكتبات. المشاريع المختارة للنساء. وسائل اتصالهن بالعالم الخارجي. حول طبيعة العمل الممكن لهن في ظروف الحصار. تفاصيل لا تمت إلى عالم الكتابة، ولا إلى المصطلحات النخبوية الرطينة. نتحدث بجمل مقتصدة، كلمات بسيطة جداً، مفردات اعتيادية، وعابرة، مثل موتنا اليومي"، تقول الكاتبة سمر يزبك، "تُعلِّمُك الصبر والصمت، وكيف يمكن لك أن تفكّر بسوريا قادمة، يعيش فيها أطفال القاتل والقتيل، في مستقبل ممكن. وكيف يمكن أن تزيدك الكراهية تسامحاً وغفراناً. الغفران القائم على القصاص العادل بالتأكيد. إذا كان مقدراً للثورة السورية أن ترفع أيقونتها، فصورة "رزان" ستحضر في المرتبة الأولى، وخطفها ورفاقها يمثل الفعل الأكثر وضوحاً لسرقة جوهر الثورة، وانزياحها عن هدفها الوطني العادل، هكذا أستطيع وصف رزان زيتونة: امرأة تتمرن على العدالة، بصلابة الحديد، ورقة الفراشة، وتحمل الثقلين ًمعاً، ثقل الهشاشة، ومكابدة صيرورة المعنى."

من خطف "رزان زيتونة" ورفاقها في دوما؟

الثلثاء 10 كانون الأول (ديسمبر) 2013
بيان مشترك من مركز توثيق الانتهاكات في سوريا ومكتب التنمية المحلية و دعم المشاريع الصغيرة حول اختطاف النشطاء: رزان زيتونة، سميرة خليل، وائل حمادة وناظم حمادي:
قامت مجموعة مسلحة مجهولة يوم أمس الاثنين 9- 10-2013 باختطاف الناشطة الحقوقية رزان زيتونة، وثلاثة من الناشطين وهم: الناشطة والمعتقلة السياسية السابقة سميرة الخليل، والناشط البارز وزوج رزان زيتونة وائل حمادة، والناشط والمحامي والشاعر ناظم حمادي، وذلك من مقر مكتب مركز توثيق الانتهاكات في سوريا ومكتب التنمية المحلية في مدينة دوما بريف دمشق.
بالإضافة لكون "رزان زيتونة" رمزاً من رموز الثورة السورية ضد الظلم والاستبداد وكونها من مؤسسي لجان التنسيق المحلية، ومركز توثيق الانتهاكات في سوريا، الذي يعمل على توثيق جرائم النظام السوري وانتهاكاته لحقوق الانسان، فإنّ رزان و من خلال كونها عضواً مؤسساً لمكتب التنمية المحلية ودعم المشاريع الصغيرة، عملت وتعمل على مساعدة الوطن، والغوطة الشرقية بشكل خاص، وذلك من خلال تأمين متطلبات الحياة وتوفير الخدمات الاساسية من دعم لمراكز طبية وانتاجية وتنموية، ولا تخفى أهمية عملها هي وبقية الزملاء على أي من سكان الغوطة.
إن اختطاف رزان زيتونة مع بقية الناشطين إن دلّ على شيء فإنّما يدل على رغبة البعض في تقويض العمل المدني الهادف لمساعدة السوريين في المناطق المحررة على تسيير أمورهم بانفسهم و تأمين عيشهم الكريم. إننا في مركز توثيق الانتهاكات في سوريا وفي مكتب التنمية المحلية ودعم المشاريع الصغيرة ندين وبشدة هذا الاختطاف و ندعو الخاطفين إلى الإفراج عنهم مباشرة وبدون أي قيد أو شرط.
كما ونحمّل جميع الألوية وكتائب الثورة المقاتلة الموجودة في المنطقة المسؤلية على الحفاظ على أمن وسلامة الأهالي في الغوطة الشرقية، وبالتالي تقع على عاتقها سلامة المحامية "رزان زيتونة" وجميع من تمّ خطفهم معها، وإعادتهم سالمين إلى بيوتهم وضمان عدم تكرار مثل هكذا حوادث في المستقبل.
إن ثورة الكرامة والحرية تعيش من خلال هذا الحدث، مرحلة هامة وحرجة، ونأمل، كما عودتنا هذه الثورة، أن تتجاوز هذا الفخ المنصوب من اعدائها الذين يسعون مجدداً لانتقاص مصداقيتها وحرفها عن أهدافها.

khaled
13:45
11 كانون الأول (ديسمبر) 2013 - 

If it is the Syrian Mukhabarat had kidnapped the Heroic Women, we would congratulate them, for their daring infiltration to an Area controlled by the Revolutionaries, and could not be protected by those Fighters. If those kidnapped Zeitouneh, are some Terrorists within the Revolutionaries, we congratulate them as well, by giving a very good favor to the most wanted Criminal in the Modern History Al Wahsh. Those infiltrated to the Revolution Lines, were the creation of the Criminal Regime, since the war in Iraq and the Troubles in Lebanon. We always rely on the Syrian Free Army and its Fighters to clean up the Dirt of Assad within the Revolution Fronts.
khaled-stormydemocracy
Embedded image permalink
Embedded image permalink
النازحون السوريون في العاصفة
يرتجفون برداً في غياب وسائل التدفئة
Embedded image permalink
ضابط في «الجيش الحر» يؤكد أن مستودعات هيئة الأركان باتت خاوية
اتهم «الجبهة الإسلامية» بسرقة كافة محتوياتها.. وإسلام علوش ينفي
بيروت: جاد يتيم 
اتهم ضابط رفيع في المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر «الجبهة الإسلامية» بـ«تنفيذ انقلاب كامل» ضد هيئة الأركان برئاسة اللواء سليم إدريس بـ«دعم من بعض الدول الإقليمية»، مؤكدا أن «مستودعات الأركان باتت جدرانا خاوية بعد احتلالها وسرقة كل محتوياتها وصولا إلى مكتب إدريس نفسه»، لكن المتحدث العسكري باسم الجبهة الإسلامية النقيب إسلام علوش نفى لـ«الشرق الأوسط» مسؤولية الجبهة، متهما «جماعات مجهولة» بسرقة مستودعات الأركان.
وشدد القيادي الرفيع في المجلس العسكري في اتصال مع «الشرق الأوسط» على أن ما روّجت له «الجبهة الإسلامية وأحرار الشام عن أنهما قدما لحماية المستودعات بطلب من رئاسة الأركان كذب»، عادا أنهم «قاموا بخدعة من خلال الانتشار في محيط المستودعات لإيهام مقاتلي الأركان بأن الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة تستعدان لتنفيذ هجوم على مستودعات السلاح وقد أتى عناصر الجبهة للمساعدة في حمايتها ليتضح فيما بعد أن عناصر الجبهة الإسلامية هم من اقتحم المستودعات واحتلها».
وقال القيادي إن «(قائد جيش الإسلام) زهران علوش و(قائد أحرار الشام) أبو طلحة جلسا على مكتب سليم إدريس في باب الهوى ورفعا الرايات السوداء»، وانتقد موقف اللواء إدريس بالسكوت عما حصل، محذرا من خطورة ما حصل «حيث باتت الأركان لا تملك أي سلاح ومخازنها خالية حتى من أجهزة التلفزيون والسجلات وكل صغيرة وكبيرة في المستودعات والمكاتب، وصولا إلى انتهاك حرمات بيوت عناصر الجيش الحر في سرمدا ومحيطها ومصادرة سياراتهم».
ووصف القيادي ما جرى بأنه «مؤامرة على الشعب السوري دعمتها دول معروفة»، حيث إنه «بعد فشل قادة هذه الجبهة بالسيطرة على الأركان في اجتماعات إسطنبول الشهر الماضي ها هم ينفذون انقلابا ضدها على الأرض»، مشيرا إلى أن «120 مليون دولار كان من المتوقع أن تصل هذا الأسبوع كمساعدات إغاثية للشعب السوري لكن تم إيقافها بسبب هجوم الجبهة الإسلامية هذا».
ورأى أن «قائد الحملة على مستودعات الكتيبة الأمنية هو أبو النور من حركة أحرار الشام»، لافتا إلى أن مستودعات هذه الكتيبة كانت تضم «4 دبابات و30 دوشكا من عيار 12.7 ملم و4 رشاشات من عيار 14.5 ملم و4 رشاشات 23 ملم، بالإضافة إلى 30 سيارة بيك آب تويوتا مع رشاشات ونحو 200 بندقية كلاشنكوف».
ولفت الضابط إلى أن «مستودعات الأركان التي جرى الاستيلاء عليها عددها عشرة وفيها كافة أنواع الأسلحة والذخيرة ومئات الأطنان من السلاح من مختلف الأنواع و2000 بندقية كلاشنكوف و1000 مسدس حربي، بالإضافة إلى قواذف (أوسا) و(ب 90) و(آر بي جي) مع قذائفها، وكافة أنواع الذخيرة ورشاشات 14.5 وعدد كبير من القنابل اليدوية وأكثر من 200 طن من الذخيرة».
وأضاف أنه «حتى مخازن حمص المحاصرة لم تسلم من السرقة حيث استولوا على مستودع المجلس العسكري لحمص (برئاسة العقيد بشار سعد الدين) وفيه 4 رشاشات دوشكا، و150 بندقية كلاشينكوف، وقواذف أوسا مع حشواتها، ونحو 100 طن من مختلف أنواع الذخائر وسيارات عليها مدافع رشاشة».
وأكد أنه «تم الاستيلاء أيضا على مستودعات الإغاثة ومستودع الدعم اللوجستي وفيه عدد كبير من المناظير الليلية وأجهزة الكومبيوتر والكاميرات وأجهزة الاتصال الفضائية وبدلات عسكرية مع خوذ ودروع واقية»، مضيفا أنه بالإجمال «فقدت الأركان نحو 100 آلية عسكرية».
ونبّه الضابط القيادي إلى «وجود توتر كبير حاليا قد ينذر بتصعيد عسكري فبعد ما حصل لن نسكت على أي انتهاك حتى لو أن الأركان سكتت عن الموضوع».
وفي هذا السياق، كشف ضابط منشق في الجيش الحر لـ«الشرق الأوسط» أنه «في مقر مجلس حمص سلاحا تبلغ قيمته نحو 400 مليون ليرة سورية». وقال إنه «لا أسلحة ثقيلة في مستودعات الأركان بل دوشكا، ورشاشات 14.5، ومدافع مورتر بكل أنواعها»، لكنه شدد على أن «الذخيرة موجودة بكميات خيالية. الذخيرة الناعمة مثلا (رصاص كلاشنكوف مثلا) تفوق نصف مليون طلقة والقذائف بعشرات الآلاف، ومئات حشوات ب - 10».
من جهته، شدد المتحدث العسكري باسم «الجبهة الإسلامية» على أن «ما حصل حول حادثة الأركان هو أننا أتينا لمساندتها»، مشيرا إلى أن «كلامنا تطابق مع كلام الأركان الذي أصدروه في بيانهم».
النظام يصعّد الضغط على آخر معاقل المعارضة في القلمون
بيروت، لندن - «الحياة»، أ ف ب، رويترز
الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٣
في حي الصالحية في العاصمة السورية أمس. (أ ف ب)
صعدت قوات النظام السوري خلال الساعات الماضية وتيرة القصف على محيط بلدة يبرود، آخر المعاقل المهمة للمعارضة المسلحة في منطقة القلمون الاستراتيجية شمال دمشق، بعدما سيطرت على مدينة النبك المجاورة. وجاء ذلك في وقت أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» سيطرة مقاتلين من «الجبهة الإسلامية» التي تتشكل من بعض أبرز المجموعات الإسلامية المقاتلة، على مقرات كتائب وألوية شهداء سورية وكتائب الفاروق في معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، بعدما كانت «الجبهة» سيطرت قبل أيام على مقرات ومستودعات السلاح التابعة لهيئة الأركان في «الجيش الحر» في المنطقة ذاتها. وبعض الكتائب التي خسرت مقراتها أمس تتبع أيضاً قيادة أركان «الجيش الحر» التي يرأسها اللواء سليم إدريس.
وأكد «المرصد» أيضاً استيلاء «جبهة النصرة»، وهي ليست جزءاً من «الجبهة الإسلامية» بل تتبع تنظيم «القاعدة»، على أسلحة بينها صواريخ مضادة للطائرات وأخرى مضادة للدبابات كانت في مستودعات تابعة للمعارضة في محافظة إدلب.
وبالتزامن مع التطورات العسكرية، أعلنت الأمم المتحدة الاتفاق مع الحكومة السورية والحكومة العراقية على تسيير رحلات إغاثية جوية من أربيل في كردستان العراق إلى الحكسة في شمال شرقي سورية. وهذه المرة الأولى التي يتم فيها اللجوء إلى نقل المساعدات جواً من العراق إلى هذه المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد السوريون.
وبالنسبة إلى المعارك في ريف دمشق الشمالي، قال مدير «المرصد» رامي عبدالرحمن لوكالة «فرانس برس» أمس، إن «العملية المقبلة في القلمون سيكون مسرحها على الأرجح بلدة يبرود، وهي آخر معقل مهم لمقاتلي المعارضة، بعد أن استكملت قوات النظام مدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني سيطرتها على مدينة النبك بعد أكثر من عشرة أيام من القصف العنيف والغارات الجوية والاشتباكات التي استشهد خلالها العشرات من أبناء النبك والنازحين اليها».
وأشار إلى أن مقاتلي المعارضة الذين تمكنت قوات النظام منذ 19 تشرين الثاني (نوفمبر) من طردهم من بلدات قارة ودير عطية والنبك، لا يزالون في بعض القرى الصغيرة في القلمون، لكنها لا تشكل نقاط ثقل، بينما تعتبر يبرود معقلاً مهماً يتحصنون فيه وهي على خط واحد مع قارة ودير عطية والنبك، وان كانت على مسافة أبعد نسبياً من الطريق العام الدولي بين حمص ودمشق.
وبسيطرتها على النبك، استعادت قوات النظام الطريق الدولي المغلق منذ بدء معركة القلمون قبل حوالى ثلاثة أسابيع، إلا انها لم تعد فتحه بعد، في انتظار أن يصبح سلوكه آمناً تماماً للمواطنين.
وذكر «المرصد» في بريد إلكتروني أن القوات النظامية قصفت صباح أمس «أطراف مدينة يبرود ومنطقة ريما والمزارع المحيطة بمدينة النبك».
وفي حلب (شمال)، أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مقتل 12 شخصاً في سقوط قذائف أطلقها مقاتلون معارضون على أحياء في المدينة. من جهته، قال «المرصد» إن الهجوم أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة 15 آخرين على الأقل.
وفي المدينة نفسها، قتل أربعة أشخاص هم أم وطفلها وابنتاها في قصف بالطيران المروحي على حي قاضي عسكر، وفق «المرصد»، الذي أشار إلى أن الطيران الحربي قصف كذلك حيي كرم الطراب ومساكن هنانو.
وفي حلب أيضاً، أشار «المرصد» إلى مقتل 12 مقاتلاً اسلامياً (خمسة من «الدولة الإسلامية في العراق والشام» وسبعة من لواء إسلامي مقاتل آخر) خلال اشتباكات بينهما في بلدة مسكنة على خلفية اعتقال «الدولة» وخطفها ثلاثة أشخاص بينهم مقاتلان في اللواء. بينما ذكرت رواية أخرى أوردها «المرصد» أيضاً، أن الاشتباكات اندلعت بعدما «حاول مقاتلون من اللواء المقاتل مبايعة الدولة الإسلامية».

وئام يهدّد بطيران الأسد

عمـاد مـوسـى  




بات رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب حاجة تلفزيونية ماسة لأي برنامج "توك شو" يهدف إلى رفع نسبة مشاهديه لمقارعة برنامج عدو على محطة منافسة. ووئام المطلوب الرقم واحد في برامج الـ "أل بي سي آي" والـ"أم تي في واو"، وبنسبة أكبر في الجديد والـ "أو تي في".

يطل العزيز وئام على البرامج بكامل أناقته وحيويته مدججاً بمعلومات أمنية لبنانية وسورية تطاول معارضي الخط الممانع، كي يشهرها في وجه محاوريه. وإن شحّت المعلومات الأمنية فلديه وصفات جاهزة لكل الأزمات المحلية والإقليمية العربية ومجموعة أحكام وأوصاف على بعض الشخصيات.

فرجب طيب أردوغان هو زعيم عصابة خطف
وأمير قطر (السابق) مخصي وسارق يجب أن يرمى بمزبلة التاريخ
وملك البحرين ملك مهبول
وملك الأردن عميل وأبوه عميل وجدّه عميل.
وأحد القضاة بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان لوطي.
ومفتي السعودية معاق.
وغليون لا يحتاج إلى برهان.
وفؤاد السنيورة برتبة مطاوع ويتكلم أعوج.
واسماعيل هنية منافق.
ووليد جنبلاط زعيم شيطاني.

لا يقيم وئام وزناً لأحد سواء في الوطن أو في المهجر ولا في دول الجوار. لسان سليط غير مروّض. لا يحترم اللياقات والمقامات إلاّ عندما يقترب من  شخص الأمين العام لحزب الله والرئيس الدكتور بشار الأسد، ولم يسبقه أحد في التطاول على رئيس الجمهورية اللبنانية (فاقد الشرعية المسيحية والدستورية) إلاّ سليمان فرنجيه. يتبارى زعيم الجاهلية وبك زغرتا في هجاء العماد ميشال سليمان لأن فخامته تجرّأ وحكى بمنطق سيادي لا غبار عليه، فيما الآخرون يشدهم الحنين إلى عنجر ورستمها.

باعتراف محاوريه: شخصية وهاب من الشخصيات التلفزيونية الجذابة. يغضب في ثانية. يبتسم في ثانية. يصول. يجول. يهاجم. يدافع. ينقضّ. يعرف المُنتظر منه، ودائما تجده على قدّ الحمل وبزيادة خصوصاً في الدفاع عن سورية ـ الأسد وأمنييها المتهمين بتوريد السيارات المفخخة والمتفجرات إلى لبنان. سماحة ـ مملوك نموذج أول. قصف القرى الحدودية في الشمال والبقاع المستمر منذ أشهر نموذج ثان. سيارتا الحقد في 23 آب في طرابلس نموذج ثالث. ووئام على إيمانه بأن الحي بشار صورة طبق الأصل عن المرحوم نلسن. الفارق فقط في البَشَرة.

 أن يسلّي وئام جمهور الممانعة وجمهور 14 آذار بنظرياته وتوصيفاته وعنترياته وتحليلاته المتوسطة والبعيدة المدى شيء، وأن يهوّل على مواطنيه ـ ولو كانوا مسلّحين ـ بأن الطيران السوري سيقصفهم شيء آخر.

وقصف الطيران السوري يعني رمي براميل بارود على أحياء سكنية كما حصل في ريف دمشق وحمص وغيرها من المناطق. فالطيران السوري ليس صبوراً كي يضرب أهدافاً محددة ودقيقة. الإبادة تريح الوضع.

لوّح وئام بضربة سورية على عرسال إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، وضربة على طرابلس إن مُسَّ غيتو بشار في عاصمة الفيحاء الواقع تحت سلطة رجل من طائفة سيادة الرئيس: علماني. رفعت عيد علماني.



وإذا تأخرت الضربتان سيراجع وئام ويشرح للمشاهدين شو صار وليش ما ضربونا.
STORMY
This Jerk is an advanced Model of the Regime's Mukhabarat. They have their Devil Ideas ready to throw on Honest people, Well, a while ago he announced his brotherhood to those Small Lions in North Lebanon. So Assad Family had Three Off Springs in Lebanon. As Assad the Father was occupying Lebanon for twenty year, we might consider His Love affairs, to leave us with this Pure Criminal minded sons of this Dynasty. khaled-stormydemocracy

شربل: داعش موجودة في لبنان كأفراد

مروان شربل. (صفحته على فايسبوك)
بيروت - أعلن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل أنّ "تنظيم دولة العراق والشام داعش موجودٌ في لبنان كأفراد"، موضحاً أنّ "الخطورة تكمن في تشكيل تنظيم لها".

وأشار شربل، في حديث إلى قناة NBN، إلى أنّ "توحيد إمرة القوات المسلحة بيد الجيش اللبناني في طرابلس ضروري"، لافتاً إلى أن الوضع بعد الإنفجارين في المدينة "ليس كما قبله لأنّ بات هناك تداخلات إقليميّة".

ورأى شربل، رداً على سؤال، أنّه "على الحكومة أن تجتمع من أجل معالجة الوضع الأمني"، معتبراً أنّ "الحكومة لا تقوم .بتصريف الأعمال حتى"

نزع سلاح الحزب لم يعد كافياً

حـازم صـاغيـّة





لفترة طويلة نسبيّاً ساد الظنّ بأنّ نزع سلاح حزب الله وتحوّله حزباً سياسيّاً شرطٌ ضروريّ، وإن غير كافٍ، لتعافي لبنان.



ذاك أنّه منذ اتّفاق الطائف بات هذا الحزب المالك الوحيد للسلاح جنباً إلى جنب الدولة. ثمّ منذ تحرير 2000، فقد ذاك السلاح الحزبيّ كلّ مبرّر لبقائه، فيما راحت تتراكم مخاطره ومضارّه، من جرّ لبنان جرّاً إلى حرب 2006 إلى اقتحام بيروت في 2008 وصولاً إلى الانخراط الواسع في النزاع السوريّ. وهذا ناهيك عمّا اضطلع به سلاح حزب الله، وهو تعريفاً طائفيّ ومذهبيّ، من استثارة للغرائز الطائفيّة والمذهبيّة عند الجميع، ومن توسيع لها.



ذاك التقدير لم يعد، في أغلب الظنّ، صحيحاً. فحتّى لو افترضنا جدلاً أنّ سلاح الحزب تمّ نزعه، أو أنّ الحزب نفسه تعرّض إلى ضربة قاصمة لا قيام له كطرف عسكريّ بعدها، فإنّ ذلك لم يعد كافياً لأن يشكّل المدخل لقيام البلد. ذاك أنّ الأخير قطع شوطاً بعيداً جدّاً في مسيرة انكماشه وضموره، بحيث بات يفتقر إلى القوى القابلة لأن تستفيد ممّا قد ينزل بحزب الله.



والأمر الأساسيّ هنا أنّ شيئاً أساسيّاً ممّا يمثّله حزب الله، أي بناء الدولة الموازية أو الدولة النقيض، صار يقيم، بالعدوى وبالتقليد، في تلك القوى التي تخاصمه أو تقف خارجه.



فالمزاج السنّيّ اليوم يعكس الواقع هذا في التقلّص الذي تعانيه الزعامات الموصوفة بالاعتدال، لا سيّما تيّار المستقبل، في مقابل التوالد الشلليّ والحاراتيّ الذي يغطّيه وعي إسلاميّ وراديكاليّ مقلق لا يخفي رغبته في السلاح وميله إلى المبادرة في معزل عن الدولة. أمّا المزاج المسيحيّ فيذهب، في رغبته الانفصالَ عن الدولة، مذهباً آخر هو الانكفاء والعزوف عن الشأن العامّ، كما لو أنّه غير معنيّ بسياسة باتت تنحصر برأيه في التنازع المفتوح بين السنّة والشيعة. وبدوره يحاكي المزاج الدرزيُّ ذاك المسيحيَّ، إلاّ أنّه يعطي مساهمته شكل الاستخفاف بالانقسامات السياسيّة وبالقيم المفترضة التي تنهض عليها، بما يجيز الانتقال، بين يومي سبت وأحد، من موقع إلى آخر نقيض له من دون رفّة جفن.



فإذا أضفنا تخلّع الحدود الشماليّة والشرقيّة، بات البحث عن إطار لعمل الدولة سقيماً مثله مثل البحث عن قاعدة صلبة ترتكز إليها. وفي هذا المعنى نفهم أحداثاً وظاهرات من نوع أن نعيش من دون حكومة أو من دون برلمان منتخب وربّما من دون رئيس جمهوريّة جديد. لكنّنا نفهم، وهذا أخطر، كيف أنّنا جميعاً نمضي في تصريف شؤوننا غير مكترثين بهذا كلّه.

STORMY


Hezbollah was created to Hitting Squad, and was packed with this Arsenal to stay that way. If turned to Politics, certainly, would contradict its Existence. Lebanese should stop beating on the Bush. The longer the war in Syria, The clearer of Federation System shortly arriving in Lebanon.

 khaled-stormydemocracy

السيدة زينب والتعبئة المذهبية

زيـاد مـاجد 





تُتداول في بعض مواقع الانترنت الشيعية، كما تَتردّد في خطابات رجال دين وسياسة في لبنان والعراق، دعواتٌ للتطوّع والقتال في سوريا للدفاع عن مقام السيدة زينب و"منع سبيِها مرّة ثانية".



والدعوات هذه، التي انطلقت قبل عام تقريباً وظلّت محدودة أو مقتصرة على أوساط مرتبطة بحزب الله اللبناني وبعصائب أهل الحق وبعض مكوّنات التيار الصدري وكتائب حزب الله العراقية، صارت منذ شهرين واسعة الانتشار، واتّخذها لواء أبي الفضل العبّاس (الجامع مقاتلين من القوى المذكورة ومن مجموعات شيعية سورية) ثم لواء ذي الفقار (وقوامه الاساسي مقاتلون عراقيون) شعارات تعبويةً تغطّي القتال الذي يخوضانه (بتكليف إيراني) دفاعاً عن النظام السوري.



كما أنها صارت جزءاً من السردية المذهبية (الشيعية) لمريدي آل الأسد، على نحو يبدو فيه الأخيرون وكأنهم من آل البيت أو من حُماة مقامات أبنائه وبناته.



وبمعزل عن أن السيدة زينب قد لا تكون أصلاً مدفونة في المرقد الحامل اسمها جنوب دمشق، إذ تختلف الروايات التاريخية حول مثواها بين القاهرة ودمشق والمدينة (حيث رجعت بعد مقتلة كربلاء وراحت تؤلّب الناس على جور يزيد، ولم تخرج منها بعد ذلك، على ما يقول عدد من مراجع الشيعة)، وبمعزل عن أن لا سوء أصاب المقام وفناءه المشيّد في سوريا منذ عقود طويلة (وهو كان مسجداً يتّخذ اسمها قبل قرون)، تُشير التعبئة المذهبية للقتال على أساس منع سبي أخت الإمام الحسين الى مفارقتين.



المفارقة الأولى، أن هوية انخراط اللبنانيين والعراقيين في القتال السوري صارت مذهبية سافرة، بعد أن كانت مضمرة. ولم يعد هناك كلام عن المؤامرات الإمبريالية والمكائد الصهيونية وسايكس بيكو ولا عن أنابيب الغاز وباقي "عدّة الشغل" التي اعتمدها "الممانعون" بأنواعهم المختلفة على مدى عامين.



والمفارقة الثانية، أن مقاومة السبي صارت تتمّ في النبك بعد أن كانت في القصير وبينهما في نبّل والزهرا (قرب حلب). وهي بذلك بعيدة كلّ البعد عن موقع السبي المفترض وعن حمَلة السيوف المُتخيَّلين، التوّاقين إليه.



مقام السيدة صار إذاً منطلق تكفير لأكثرية الشعب السوري إذ يُصوّر وكأنه يثور منذ ألف يوم لسبي زينب مرّة ثانية! ومقام السيدة صار أيضاً "حائط مبكى" شيعياً في سوريا. فهو يؤمّن الغطاء المذهبي للقتل (الوقائي)، ويستثير مظلوميات تاريخية لافتعال معارك دفاعٍ عن آل الأسد.



لكن لا يبدو أن المعارك هذه ستنتهي قريباً، ولا أن نهاياتها ستكون شبيهة بالبدايات، لا في سوريا ولا في العراق ولبنان.
مسؤول اسرائيلي: الحرب مع "حزب الله" ستكون مفاجئة

حذر قائد الجبهة الداخلية في الجيش الاسرائيلي اللواء ايال ايزنبرغ من ان الحرب المقبلة مع حزب الله ستندلع بصورة سريعة ومفاجئة، داعيا الى العمل على مواجهتها والاستعداد لها كما يجب، ومشدداً على ان "المعركة قد تبدأ باطلاق صواريخ على الجبهة الداخلية، فيما يستمر تساقط هذه الصواريخ، حتى آخر يوم من ايام الحرب".

وأضاف ايزنبرغ في كلمة القاها في مدينة طبريا في شمال اسرائيل، تناولت موضوع حماية الجبهة الداخلية المدنية ازاء المواجهة المقبلة مع حزب الله، انه "في اعقاب الحرب الاخيرة (عام 2006)، حصلنا على نوع من العدل الاجتماعي، حيث ان جغرافية الدولة برمتها باتت عرضة لخطر الصواريخ، وبالتالي لا توجد منطقة منيعة حيال هذا النوع من التهديد"، مشيرا الى ان "مناطق اكثر من ذي قبل ستكون عرضة للصواريخ، وستكون اقل حصانة، وبالتالي لن يكون هناك عدد كبير من الاسرائيليين خارج المناطق المستهدفة".

واشار ايزنبرغ الى "ضرورة الاستثمار أكثر في مجال التوعية وفي منظومات الانذار (من الصواريخ)، مع استثمار اقل في مجال الحماية المدنية". وقال انه "من خلال التوعية والتثقيف، وتحديدا حول كيفية تصرف الاسرائيليين في اوضاع الطوارئ، اضافة الى تحسين منظومة الانذار، يمكن لاسرائيل الدفاع بصورة افضل عن جبهتها الداخلية".

من جهته، حذر مستشار الامن القومي الاسرائيلي المنتهية ولايته يعقوب عميدرور، من تطورات مفاجئة قد تحدث على صعيد المواجهة بين حزب الله واسرائيل. وبحسب صحيفة "هآرتس"، اعترف عميدرور بأنه رغم كل التحضيرات والاستعدادات لخوض حرب جديدة "الا ان لدى اسرائيل نقاط ضعف في انتشارها العسكري"، من شأنها ان تكون محل استغلال من قبل حزب الله، مشيرة الى ان "المسألة ليست الا مسألة وقت فقط، بعد الاغتيالات ومهاجمة قوافل الاسلحة (من قبل اسرائيل)، كي يشعر حزب الله بالحاجة الى الرد، مستغلا احدى نقاط الضعف الاسرائيلية".

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية تحذيرها من "مظهر الهدوء الخادع" على الحدود بين لبنان واسرائيل، مشيرة الى ان "الانفجار قد يحدث فقط نتيجة تحرش ما من قبل اي من الجانبين، اسرائيل او حزب الله، وفي اعقابه تتحول الحدود الهادئة الى ساحة صراع وحشية. الا انها نقلت عن المصادر نفسها ان الجيش بات جاهزا للحرب المقبلة مع حزب الله، و"نحن عندما نتدرب للمواجهة، ندرك مسبقا ان العدو العسكري الاقوى الذي ينتظرنا في وقت ما، هو حزب الله تحديدا".


وقال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي بيتر ليرنر ان المواجهة المقبلة مع حزب الله ستكون اكثر فتكا من اي مواجهة سابقة، و"للقياس، اطلقت حركة حماس في الحرب الاخيرة في قطاع غزة 1500 صاروخ خلال ثمانية ايام باتجاه الاراضي الاسرائيلية، الا ان حزب الله قادر على اطلاق ضعف هذا العدد، في يوم واحد فقط، بل وبإمكانه ان يبقينا تحت النار لمدة شهر كامل" على هذه الوتيرة.
Khaled Hl)
If this General is serious, and not all pile of lies. They would not support the Regime in Syria, which is supported by Hezbollah. At least he should get rid of the Syrian Regime, before facing Hezbollah and its Fearful Arsenal. All this talk to encourage Hezbollah to keep supporting the Syrian Regime, to keep the South Front as quiet as it is now and forever.

ضبط كمية كبيرة من الكبتاغون في مطار بيروت كانت ستصدر إلى السعودية


lلظاهر والمخفي في عدد قتلى حزب الله في سوريا



الخميس 12 كانون الأول (ديسمبر) 2013


أعلن حسن نصرالله أمين عام حزب الله اللبناني في مقابلته الأخيرة على قناة OTV التابعة للتيار الوطني الحر، في الثالث من كانون أول/ديسمبر 2013، أنه من أول الأحداث في سوريا الى الآن لم يصل عدد قتلى حزبه إلى رقم 250 ، وهي أقل مما كنا نتوقع. ورغم أنه حاول مغالطة مستمعيه على طريقته فيما تكلم، ولكن هناك على مقالته مقالات:
أولها: عندما أشار للرقم بقوله من أول الأحداث، فهذا يعني أن مشاركة جماعته لعصابة النظام في القتل والتشبيح كانت من بداية الأحداث وهي ماكانوا ينفونه باستمرار، وأنها لم تكن متأخرة إلى الوقت الذي ابتدأت فيه معارك القصير عندما أعلنوا عن عبورهم الحدود ومشاركتهم فيها.
ثانيها: بيانات حزبه الرسمية في نعي قتلاهم تشير إحصائياً إلى 272 قتيلاً حتى تاريخ المقابلة، وهو عدد يتجاوز ماذكره حسن نصرالله على الأقل.
ثالثها: إعلان موقع كلنا شركاء الإلكتروني (http://www.all4syria.info/Archive/117271 ) منذ يومين تمكّنه من توثيق صور لحوالي 1000 قتيل من حزب الله قُتلوا في مناطق مختلفة من سورية وبينهم عشرات من القادة الميدانيين الفاعلين في الحزب، وَعَدَ الموقع بنشرهم على عشر حلقات تباعاً لكشف كذب إعلانات الحزب عن حجم قتلاه، وتغيير اتجاهه بذهابه إلى المدن السورية بدلاً عن إسرائيل التي يدّعي مقاومتها.
رابعها: إذا كان عدد القتلى الحزب اللاوية قرابة الألف، فإن هناك عدد مصابين بالآلاف باعتبار أن معدل الجرحى عادة مايكون أربعة أضعاف إلى خمسة لكل قتيل، يكون فيهم نسبة غير قليلة من الإصابات الخطيرة والإعاقات ممّا لم يعلنوا عنهم.
خامسها: مكان قتلى الحزب اللاوي وجرحاه بمئاته وآلافه واتساع رقعته الممتدّة من حلب شمالاً إلى درعا جنوباً مروراً بالقصير والقلمون والنبك ودمشق والغوطة، وعبورهم في الداخل السوري مئات الكيلومترات ليمارسوا أعمال القتل المتوحش، مما كان بعضه ذبحاً بالسكاكينوتقطعياً بالسواطير وحرقاً بالنار، فهو تأكيد واضح على عدوانهم وعدوانيّتهم التي تمنح السوريين حق الدفاع المشروع عن أنفسهم في وجه هذه الهمجية، وأن دخولهم جريمة وإجرام مهما كانت الأسباب التي تستروا بها.
وأخيراً، وهو المهمّ والأهم: هل ينفع تدخل الميليشيات الحزب اللاوية بما فيها أيضاً الإيرانية والعراقية وغيرها في إنقاذ نظام مستبد فاسد قاتل انتهى من الأيام الأولى لخروج مئات الألوف من السوريين محطّمين جدران الخوف، ومكسّرين تماثيل الرعب في ساحات المدن وشوارعها منادين بسقوط الأسد وعصابته، أم أن المسألة عندهم هي إشاعة القتل والدمار إنفاذاً لمضمون إنذارهم، "الأسد أو حرق البلد"، لجعل فاتورة سقوطه على السوريين وقد حزموا أمرهم برحيله والخلاص كبيرة جداً..!؟
أياً كانت الإجابة، فالسورييون قالوا كلمتهم برحيل الأسد وعصابته، وحسموا قرارهم، وكان أمراً مقضياً. وإنه لممّا لا شك فيه أن لعنة دماء السوريين ستلاحق هذه الميليشيات وقياداتها أياً كانوا، وتكون وبالاً عليهم، فلكل ظالم يوم ولكل مجرم أجل، وساعة الحساب آتية، وويل يؤمئذٍ للمجرمين.
cbc@hotmailme.com

مقتل علي حسين بزّي من حزب الله في سوريا - صورة

علي حسين بزّي
بيروت -  نعى حزب الله "القائد" علي حسين بزّي من بلدة بنت جبيل في الجنوب اليوم الأحد.

وأورد موقع جنوب لبنان أنّ بزّي قضى "أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدّس" على ما جاء في النعي.
وذكرت قناة المستقبل على صفحتها على موقع "تويتر" أنّ بزّي هو قائد ميداني لحزب الله في سوريا.


حسن «مقاتل» مع حزب الله في القلمون وتاجر سلاح في بلاده


تجارة السلاح في لبنان تزدهر بسبب التطورات السوري
بعلبك (البقاع اللبناني): شيرين قباني

عند وصولك مدينة بعلبك في البقاع اللبناني شرق البلاد، تعتقد أنك داخل إلى منطقة آمنة، فحواجز الجيش ترابط عند مداخلها وعمليات التفتيش للسيارات عن مواد متفجرة أو ممنوعات، متأهبة للضبط والاعتقال. لكن المفاجأة الأولى تكمن عند مشاهدة موكب ذي زجاج داكن يجتاز الحاجز الأمني بسهولة بعد إبرازه بطاقة خاصة تسمح له بالمرور.

يصف علي، المشهد في مدينته العزيزة على قلبه، بالمؤسف والمخزي فـ«بعد أن كانت مساحة جغرافية تحتضن على أرضها ثروة تاريخية أصبحت اليوم مهمشة ومستغلة من قبل الأحزاب والأفراد الميليشياوية، ارتفعت فيها نسب السرقات وتجارة السلاح والممنوعات على أنواعها، كما أن موقعها المجاور لسوريا أكسبها ميزة خاصة لدى حزب الله فتحوّلت جرود بعلبك إلى جبهات للقتال».

يمسح علي نظاراته لرؤية المارة جيدا ويلقي التحية على صديقه حسن «أهلا بالمطلوب للعدالة»، ويسأله كيف خرجت من السجن؟ فيجيبه الأخير بلهجة بقاعية: «إني قوي». يختلف علي مع حسن بالسياسة، فهو معارض لقتال حزب الله في سوريا، وصديقه حسن كان من أبرز المقاتلين في معركة القصير على حد قوله: «حاولت إقناعه بالعدول عن قراره بالمشاركة إلا أن العقيدة الحزبية المترسخة في ذهنه تسيطر على حياته وهذا أمر طبيعي فهو تربّى منذ طفولته على مبدأ واحد (واجب الجهاد) حتى ولو كان بوجه الأبرياء في دمشق».

ويكمل علي قائلا: «أمضى حسن أكثر من شهرين في سوريا دون معرفة أي شيء عنه، وعند عودته اكتفى بالتعبير عن أسفه على العناصر التي قتلت في المعارك السورية واعتبار الثوار السوريين إرهابيين يستحقون الموت».

في القصير كان مقاتلا، وفي لبنان تاجر سلاح، ويتحضّر لمعركة القلمون حسب علي الذي يروي لـ«الشرق الأوسط» كيف أن عناصر حزب الله تحاصر الحدود والجبال الموازية للمناطق الحدودية مع سوريا خصوصا القلمون. ويقول: «مئات العناصر من حزب الله يتمركزون في الجبال ويتناوبون على المراقبة. نسمع بعض الأحيان أصوات القذائف والرصاص التي تحاول منع الثوار من اجتياز الحدود (إلى لبنان) وتدعم جيش الأسد بتحقيق التقدم لصالحه في الحرب». ويضيف: «حاولت مرة الذهاب إلى جرود بعلبك إلا أنني لم أشعر بالأمان أبدا خصوصا أن عددا من رجال الحزب يتربصون لكل فرد ليس منهم».

يصف علي صديقه حسن بأنه «مهووس باستخدام المسدسات الحربية». ويقول: «ساهمت التدريبات العسكرية في صفوف الحزب في تنمية حبّه للسلاح». بدأ هذا المقاتل في حزب الله، مهنة تجارة السلاح منذ عمر 23 وهو اليوم يحتفل بسنته العاشرة على ممارسة «المهنة المربحة» على حد قوله ونطاق تجارته مدينة بعلبك.

في المقابل، يقول حسن بأن عملية البيع الأولى تمت بعد أن طلب صديقه شراء مسدسه الـ14 (ملليمتر) بقيمة 500 دولار قبل بالعرض وتم بيع القطعة الأولى لتجري من بعدها صفقات تتعدى قيمتها الـ100 ألف دولار أميركي.

يشتري حسن قطعة (السلاح) من تجار كبار في بلدة بريتال البلدة المتاخمة لمدينة بعلبك على حد قوله، عمليات وصفقات غير قانونية يتم من خلالها شراء كميات كبيرة من الذخائر والمستلزمات التي يحتاجها كل مسلّح. مثلا إحدى الصفقات التي تمت تضمنت 1000 قطعة سلاح تقدر قيمتها بنحو 100 ألف دولار أميركي تم استيرادها من روسيا، وتم إدخالها إلى لبنان عبر الحدود السورية عن طريق البلدات المجاورة بالتهريب. يتسلمها عمال سوريون ويسلمونها بدورهم للمعنيين. يتحدث حسن عن «صفقات أخرى تتم عبر الحدود السورية اللبنانية عن طريق المصنع حيث تدخل السيارات المزودة ببطاقات خاصة يمنع تفتيشها ولا أحد يعلم ما بداخلها إلا السائق والله.. حتى أن بعض الصفقات أبرمت ودخلت إلى لبنان عن طريق مرفأ بيروت بسفن محملة ببضاعة بقيمة باهظة يرشى بعض العاملين فيتم غض النظر عن تفتيشها وتمرر برعاية حزبية (أحد الأحزاب أو الميليشيات اللبنانية)».

يقاطعه علي ليعطي قضية ميشال سماحة مثالا واضحا عن الفلتان الأمني: «لقد ضبطت بحوزته كميات كبيرة من المتفجرات فكيف أدخلها إلى لبنان؟ أليس عن طريق المصنع وبمساعدة حلفائه في الداخل؟» ويضيف بسخرية: «نحن لا نستطيع إنتاج الكوكايين في البقاع ورغم ذلك تجد نسبة عالية من تجارة هذا الصنف وذلك بسبب استيراد كميات كبيرة تصل من شمال أميركا فكيف يتسلمها التجّار؟».

يبدي حسن انزعاجه من كلام علي ويكمل حديثه عن جنسية زبائنه: «قبل سنة كنت أبيع السلاح لمختلف الفئات ولا أهتم سوى للربح المادي واستمر الوضع حتى مع اندلاع الثورة السورية، إلا أنني توقفت عن بيع السوريين بعد معركة القصير أصبحت أتنبه ولا أبيع من يدعون أنهم ثوار سوريون وإنما فقط للبناني» وعند سؤاله لماذا معركة القصير تحديدا أجاب «حاربونا فكيف أساعدهم؟!!».

نشطت تجارة السلاح في لبنان إبان الحرب الأهلية اللبنانية إلا أن اتفاق الطائف استطاع إرضاء جميع الأطراف الحزبية المتنازعة وتحقيق عدد من المطالب مقابل تسليم أسلحتها إلى الدولة. فسلمت الأحزاب جزءا من أسلحتها وأبقت على الجزء الأكبر منها مخبأ لديها. وبدأت كوادر الأحزاب، بالتخلص الفعلي من الكثير من مخازن سلاحها عبر بيعها في السوق السوداء التي نشطت على نطاق واسع جدا، وبدأت صفقات بيع مخازن وكميات الأسلحة واستيراد وتصدير القطع الحربية والذخائر.

وعادت وازدهرت من جديد في الفترة الأخيرة بعد حرب يوليو (تموز) عام 2006 وخصوصا إبان اندلاع الاشتباكات المذهبية ويذكر تحديدا «7 أيار» حيث ارتفع الطلب على السلاح ما أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

تعتبر تجارة الأسلحة الخفيفة من أنشط أنواع هذه التجارة، لسهولة نقلها، وتهريبها، ورخص ثمنها. (م.م) وهو تاجر سلاح أيضا أسعار القطع الخفيفة المنتشرة في السوق السوداء: رشاش كلاشنيكوف روسي الصنع الذي يتراوح سعره بين 1000 و2500 دولار أميركي، ويزداد الطلب عليه كثيرا، وحديثا الرشاش الإيراني الصنع. سعر قذيفة الـ«ب7» (قذيفة صاروخية تطلق عن الكتف) يصل إلى 180 دولارا، والقاذف وصل سعره إلى 1100 دولار.

أما السلاح الأميركي، فهو أغلى ثمنا: «بندقية إم 16»، يصل سعرها إلى حد 2500 دولار. وهناك بندقية «إم 4»، يصل سعرها إلى 7000 دولار أميركي، وبندقية «إم 18» ويبلغ سعرها 12 ألف دولار، وقذيفتها بسعر 100 دولار. إضافة إلى المسدسات التي يتزايد الطلب عليها، وتشهد أسعارها ارتفاعا ملحوظا، فالمسدس البلجيكي «مسدس 14» وصل سعره إلى 1500 دولار، والكندي منه 3000 دولار، حتى أن أسعار الطلقات قد ارتفعت أيضا وفُقدت من السوق.

أما أسعار طلقات الأسلحة المعروفة على أنواعها فتتراوح بين الـ1000 و1500 ليرة لبنانية (دولار) للطلقة الواحدة.

أما المواد المتفجرة فتباع أيضا في السوق السوداء، وإن كان معظمها مرخصا باعتبار أن معظم من يشترون هذه الأنواع من المتفجرات هم أصحاب المقالع الصخرية والكسارات، ويتم بيعها مع فتائلها وسعر الصندوق الذي يحتوي على 25 كلغ من المتفجرات نحو 150 دولارا.

تأثرت تجارة السلاح في الآونة الأخيرة خصوصا في منطقة بعلبك نظرا لموقعها الجغرافي المجاور للمناطق الأشد اشتباكا بالحرب السورية، ورغم حصر بعض التجار نطاق عملياتهم في الداخل اللبناني فإن تجارا آخرين ارتأوا الاستفادة من الأوضاع الإقليمية القائمة فتخلّى بعض حلفاء النظام السوري عن مبادئهم والتزاماتهم بالوفاء للأسد وفضّلوا الربح المادي فكشفت معلومات عن إقدام أحد أبناء قيادي بارز في صفوف تنظيم حزب الله وباع الثوار السوريين الأسلحة بأسعار مرتفعة جدا.

قصتي مشابهة لهذه الرواية، هكذا يكمل التاجر المعروف بـ«أبو النار»، كلامه بحذر وترقب من أن يسمعه أحد: «أبيع الزبون مهما كانت جنسيته لونه أو حتى شكله وانتماؤه، هدفي هو ربح المال فقط ومنح المواطن سلاحا ليحميه».

تبلغ خبرة «أبو النار» نحو 30 عاما وهو يعتبر من التجّار المعروفين في السوق السوداء، يستورد الأسلحة من العراق وتركيا والأردن ويصدّر كميات منها إلى سوريا دون اكتراثه لصاحب الطلب أكان مع النظام أم ضده فهو يبغي كسب المال.

ويضيف: «نحن بلد لا نصنع الأسلحة وبالتالي تحتّم علينا الضرورة إجراء صفقات مع بلدان لديها خط بالتهريب والتسليح هناك عدد قليل من كبار التجار الذين لا يصل عددهم إلى أكثر من خمسة أشخاص يديرون الصفقات ويوزعون الأسلحة على التجار الصغار ففي بعلبك يوجد نحو 40 تاجرا صغيرا إلا أن العدد الأكبر موجود في جنوب لبنان وليس في مدينتنا».

عانى هذا التاجر، حسب روايته، منذ طفولته من الحرمان، فقد توفيت والدته عن عمر مبكّر وسجن والده بتهمة الاتجار بالأبيض «المخدرات» على حد قوله، فلجأ إلى السلاح لحماية نفسه.

ازدهر عمله وأصبح يبيع بدل القطعة مئات القطع و«فتح منازل عائلات فقيرة ومستورة من عمله»، لذلك يعتبر نفسه غير مذنب ويعتبر عمله شرعيا فالدولة الغائبة ولا تكترث سوى لمطالب أهل العاصمة وتحرم الأرياف من المياه والكهرباء هي المسؤولة عن الفلتان الأمني الذي وصلت إليه المنطقة. يعاقب القانون اللبناني كل مزاول لتجارة السلاح بجرم حيازة أسلحة فردية والاتجار بها وتهريبها، استنادا إلى المادة 72 من قانون العقوبات التي تنص على منع تداول السلاح أو حمله وتعاقب اللبنانيين الذين يتسلحون ضد البعض الآخر، كما تعاقب بجرم صنع أو اقتناء أو حيازة المواد المتفجرة أو الملتهبة والمنتجات السامة أو المحرقة أو الأجزاء التي تستعمل في تركيبها أو صنعها بقصد اقتراف الجنايات المذكورة أو أي جناية ضد الدولة، وكل عمل إرهابي أو مؤامرة بقصد ارتكاب هذه الجنايات (وهذه الجرائم هي في الأساس من اختصاص المحاكم العسكرية).















آخر تحديث: الأحد 4 صفر 1435هـ - 8 ديسمبر 2013م KSA 14:12 - GMT 11:12

جنبلاط: لن اذهب وتيمور الى دمشق الا عندما يتم تحريرها من النظام

الحريري: من المقزز أن يصل هذيان الإعلام لاتهام شهيد بالضلوع باغتيال آخر

الهدف من تكرار الترهات نفسها أمس، هو زرع الشك في نفوس اللبنانيين

بيروت - ردّ الرئيس سعد الحريري على ما ورد في الحلقة التلفزيونية التي بثها تلفزيون الجديد أمس حول تحقيقات مزعومة في مبررات غياب اللواء الشهيد وسام الحسن عن موكب الرئيس الشهيد رفيق الحريري يوم اغتياله في 14 شباط 2005. قائلاً: مثل غالبية اللبنانيين وجدنا أنه من المستغرب، لا بل من المقزز للنفس أن يصل الهذيان الاعلامي والسياسي إلى محاولة اتهام شهيد بالضلوع في اغتيال شهيد.



وأضاف البيان إن الاتهامات التي سيقت أمس، سبق وأن حققت فيها لجنة التحقيق الدولية مرة ثانية بمناسبة برنامج تلفزيوني مماثل واعتمد المصادر نفسها، بثته قبل نحو ثلاث سنوات قناة "سي بي سي" الكندية. وقد حسمت لجنة التحقيق الدولية في حينه، وللمرة الثانية أن اللواء الشهيد وسام الحسن لم يكن في عداد موكب الرئيس الشهيد رفيق الحريري لدى استهدافه لأسباب واضحة وشفافة وثابتة.



وتابع: فإذا كان الهدف من تكرار الترهات نفسها أمس، هو زرع الشك في نفوس اللبنانيين، ومن بينهم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فإنها مناسبة لنؤكد مجدداً أننا نعتبر اللواء الحسن واحداً من عائلتنا وهو شهيدنا بقدر ما هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري شهيدنا، وأن ولاءه للبنان أولا ووفاءه للرئيس الشهيد رفيق الحريري قد عمدا بما لا يقبل أي شك بمسيرته البطولية، ومن ضمنها دوره الرائد في مساعدة التحقيق الدولي والمحكمة الدولية، وبدمائه الزكية التي أريقت على يد الإرهاب المجرم نفسه الذي قتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري.



وقال: أما إذا كان الهدف إطلاق فصل هستيري جديد من الحملة على المحكمة الدولية بمناسبة قرب انطلاق المحاكمات فيها في الشهر المقبل، فإننا نقول إلى من يقف وراء بث المقابلة أن القطار قد غادر المحطة، وأن رمي القمامة على سكته لن ينفع في وقفه، وأن لقاءه مع العدالة والحقيقة واللبنانيين وجميع محبي رفيق الحريري ووسام الحسن من العرب وفي العالم، بات قريباً جداً، فإلى اللقاء على رصيف المحطة المقبلة في 16 كانون الثاني 2014.

ريفي لعون: اسأل حلفاءك عن خطف جوزيف صادر

اللواء أشرف ريفي. (الأنوار)
بيروت ـ ردّ المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي على ما أعلنه رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، أمس الاثنين، بشأن قضية خطف جوزيف صادر، حيث قال عون "إسألوا أشرف ريفي عن خطف صادر"، ونحن نقول له إسأل حلفاءك، واطلب محضر اجتماع لجنة حقوق الانسان النيابيّة التي عُقدت لبحث اختطاف شبلي العيسمي وصادر".

وأوضح ريفي، عبر موقع التواصل الإجتماعي تويتر، أنّه خلال الاجتماع كشف "كل التفاصيل عن خطف شبلي العيسمي وجوزيف صادر"، وأضاف: "أبلغت اللجنة أنّ الخاطفين نقلوا صادر من طريق المطار إلى داخل الضاحية الجنوبيّة لبيروت حيث يسيطر حزب الله، ثم اختفى أثره".

وتوجّه إلى عون وقال: "يا جنرال إسأل زوجة صادر التي قالت في الاجتماع إنّ اختطاف زوجها سببه الرغبة بوضع أحد مكانه نظراً للمعلومات الهامة التي يمكن أن يعرفها من يشغل هذا الموقع في شركة طيران الشرق الأوسط. ويبدو أنّ وظيفتك أصبحت التعمية على الحقائق والتضليل خدمة لحلفائك، فهل بات المطلوب شيء من الخجل؟".

باسيل ومسيحيو الشرق

إيلـي فــواز  





أخبرني صديق كان مقرباً جداً من جبران باسيل وزوجته أيام المنفى الباريسي الذهبي، أنه كان عازماً على الهجرة إلى أستراليا، شأنه في هذا كشأن كثر من اللبنانيات واللبنانيين، الذين تركوا لبنان إلى بلاد أكثر استقراراً وأكثر إنصافاً.



هذا كان قبل عودة الجنرل عون المظفرة إلى لبنان عام 2005، وقبل دخولهما(عون وباسيل) معا جنات السلطة، بنفوذها ودولاراتها، ومازوتها الأحمر.



اليوم باسيل الوزير والوريث المحتمل للعماد عون في قيادة التيار، يأخذ على عاتقه قضية مسيحيي المشرق، ويستشعر بالخطر على "وجودهم الحر". ويدعوالقيادات المسيحية إلى التحرك، على غرار تحرك حليفه الإلهي الذي لم يهدأ له بال حتى تم الإفراج عن مخطوفيه في أعزاز.



وحسنا فعل الوزير باسيل في مؤتمره الصحافي الأخير، بمقارنة زخم تحرك الشيعة في قضية مخطوفي أعزاز، وفقدانه تماماً عند المسيحيين لا سيما في مسألة خطف المطرانين، أو قضية راهبات معلولا.

والمحاولة لمعرفة أسباب هذا الفارق في التعامل مع قضايا حيوية تخص الطائفتين، قد تكون مدخلاً لفهم المزاج المسيحي اليوم.



في الوجدان المسيحي، هناك ثمة شعور وقناعة بأن تلك القيادات نفسها مسؤولة عن الإحباط الذي يصيب مجتمعهم، وأن تراجع دورهم في لبنان، وطلبهم الهجرة إلى بلاد الغرب يعود إلى الخيارات الخاطئة التي اتخذتها تلك القيادات على مدى الثلاثين سنة الماضية.



فمن حرب الجبل، إلى الانتفاضات الداخلية، إلى حرب الإلغاء، مسيرة تفسر واقع حالهم. لذلك ترى الثقة مفقودة بين الشعب المسيحي المدعوة للتحرك وقياداته التي تنادي به.



وهذا الحال من الخيارات الخاطئة ما زال ينسحب على واقعهم حتى اليوم. فالموارنة، أو غالبيتهم في تحالف مع فريق يناقض فكرة الدولة التي عملوا من أجلها منذ ما يقارب المئة عام، من دون أن يعود هذا التحالف عليهم بأية فادئة.



فالدولة التي لطالما حلموا بها، تراها اليوم أقرب إلى الانهيار، بسبب حليف لا يعترف بوجودها في الحد الذي يجعل منه خاضعاً لسلطتها وقوانينها ودستورها، وهوالمؤمن بولاية الفقيه.



وفي المقارنة أيضاً، نرى أن أبناء الطائفة الشيعية يترجمون تمسكهم بلبنان أفعالاً، فيستثمرون فيه، على عكس المسيحيين.



الكلام عن المسيحية المشرقية من قبل باسيل بالذات، هو مجرد لغو، لا يسمن ولا يغني، لأن المسيحية المشرقية التي يناضل من أجلها جبران باسيل، تتضاءل يومياً من العراق إلى سوريا إلى لبنان؟



فمن يحاضر بأمورالمسيحيين المشرقيين، ويلقي دروساً عن كيفية المحافظة عليها، يجب عليه ان يترجم أفعاله أعمالاً. والسؤال كم من فرص العمل خلق باسيل هذا، بالثروات التي جناها من جنة الحكم التي ولجها، لمجتمعه المسيحي كي يحثه على البقاء؟ كفانا متاجرة بالمسيحيين.



إن هجرة البعض من المسيحيين قد تتحول إلى عودة ولو بعد حين، إذا ما توافرت شروطها، كما حصل في منتصف التسعينيات من القرن المنصرم، حيث عاد قسم كبير منهم مع عودة الأمل الذي مثله الرئيس رفيق الحريري.



ولكن اليوم هذا البعض الذي يهاجر أو يتسكع على أبواب السفارات الغربية طمعاً بتأشيرة تفتح له بعضاً من أفق، لا يرى شروط البقاء متوفرة مع باسيل وعون وغيرهما من المسيحيين المشرقيين الشرسين، فهم سبب هجرتهم.

"الجيش الحر" يتهم عون بالتواطؤ مع "حزب الله" وإرسال عشرات المسيحيين للقتال في سوريا

10 كانون الأول 2013
أعربت القيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحر" و"قوى الحراك الثوري" عن استغرابها موافقة رئيس "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون على إرسال مجموعات من "محاربيه للقتال على الأراضي السورية بذريعة إقامة دروع لحماية بعض الكنائس والأديرة في عدد من المناطق السورية، على أن يتولى حزب الله إمداد تلك العناصر بالدعم اللوجيستي والفني والعسكري".
وقالت القيادة المشتركة فى بيان صحافي وزعته إدارتها الإعلامية ومقرها باريس أمس، أن موافقة عون أعقبت سلسلة من الاجتماعات السرية اختتمت بلقاء للتنسيق عقد في 7 تشرين الثاني الماضي بين قيادات من "حزب الله" و"تيار عون" أسفرت عن إرسال ثلاث مجموعات إلى سوريا حتى الآن "وتضم كل مجموعة بضع عشرات من شبيحة الجنرال". واعتبرت أن "خطة حزب الله دفعت عون الى القبول والموافقة على التعاون والاشتراك المحدود في الحرب الدائرة في سوريا، بهدف تبرير تدخل حزب الله في سوريا بذريعة حماية المراقد الشيعية، في مخطط يلتقي وخطة النظام التي تسعى الى شيطنة الثورة ونعتها بالحرب المذهبية والطائفية، في حين أنها حرب بين شعب مظلوم يريد الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية ونظام ظالم قاتل مستبد تحلق حوله مجموعة من الخونة والمأجورين والمرتزقة والمتطرفين والإرهابيين من دول الجوار اللبناني والعراقي".
وحذرت عون مؤكدة أن "توريط مسيحيي التيار الحر للانخراط في أتون الأزمة السورية لا يخدم التيار ولا يخدم مسيحيي لبنان ولا يخدم العلاقات التاريخية بين الشعبين السوري واللبناني".
وأشارت إلى أنه برز خلال الأيام العشرة الأخيرة "تدفق طلائع مقاتلين وشبيحة مرتزقة مسلحين لبنانيين محسوبين على تيار الجنرال عون جرى تسليحهم في مناطق في البقاع اللبناني وأرسلوا على دفعات صغيرة إلى بعض المناطق والبلدات السورية التي تقطنها غالبية مسيحية بذريعة الدفاع عن الكنائس والأديرة، وهذا ما اتضح اخيرا في بلدة معلولا التاريخية التي ألحق بها الأسد وعصاباته وشبيحة عون الخراب والدمار والأذى بأهلها".
ودعت مسيحيي لبنان الى "اليقظة والحذر مما يحاك ضدهم في جحور الضاحية الجنوبية لبيروت"، مطالبة عون بـ"التوقف عن اللعب بالنار وإعادة شبيحته من سوريا فورا ودون أي قيد أو شرط، لأنهم لايزالون بضع عشرات، لئلا يعودوا إلى أهاليهم جرحى ومشوهين أو جثثا كحال مئات مقاتلي حزب الله وشبيحته الذين يتساقطون بالعشرات كالذباب في سوريا كل يوم".
وحذرت "من مخطط إرهابي إيراني ينفذه حزب الله في لبنان قد يستهدف بعض المناطق المسيحية، لدفع المسيحيين الى الانخراط في الحرب في سوريا، تماما كما فعل حزب الله في مناطق خاضعة لنفوذه ومحسوبة على قاعدته الشعبية بغية الحشد والتجييش الطائفي للقتال في البلاد".
أضافت: "نذكر ساسة لبنان المتحالفين مع الأسد وعصاباته، بأن خزانة أسرار النظام السوري من الوثائق والمعلومات والتسجيلات والتي أصبحت في حوزتنا منذ شهور طويلة، بإمكانها فتح الصندوق الأسود لبعض الشخصيات ونشر وبث ما فيه من فضائح عند الضرورة القصوى، وما يمنعنا عن ذلك حتى الآن ثقتنا بأن مجرد نشر إحدى الوثائق كفيل بإحداث زلازل سياسية".
واعتبرت "أن مستقبل الجوار مع الشقيقة لبنان في أقصى درجات الخطر، ويمكن أن يترك كل الخيارات مفتوحة إذا لم يتوقف العدوان السافر على الأراضي السورية والمواطنين السوريين واستمرت الإساءة الى اللاجئين منهم".
50 قتيلاً في صفوف حزب الله وأبو الفضل العباس بسوريا
تنظيما "داعش" و"جبهة النصرة" تسللا إلى مواقع الحزب واشتبكا معه بمحيط السيدة زينب
دبي - قناة العربية

أعلنت وكالة "سانا الثورة"، اليوم الأحد، مقتل خمسين عنصراً من ميليشيا حزب الله ولواء أبو الفضل العباس في منطقة السيدة زينب وبساتين حجيرة.
وتفصيلاً، أفادت "سانا الثورة" بأن عناصر من فصائل حركة أحرار الشام، وجبهة النصرة، وتنظيم "داعش"، تسللوا إلى المنطقة الواقعة في ريف دمشق، ووصلوا إلى مقار حزب الله وأبو الفضل العباس، واشتبكوا معهم بالأسلحة الخفيفة ومسدسات كاتمة الصوت.
كما تم نصب كمين على أحد طرق الإمداد في المنطقة نفسها، وتم تفجير أربع سيارات لقوات الأسد.
وليست هذه الحلقة الأولى من مسلسل تفاقم أعداد القتلى بهذا الحجم في صفوف العناصر المسلحة المؤيدة للأسد، ففي منتصف شهر أكتوبر الماضي، قال الجيش السوري الحر إنه تمكن من قتل 50 عنصراً من حزب الله اللبناني ولواء أبو الفضل العباس، في كمين نصبه لهم في بلدة حجيرة البلد في ريف دمشق، جنوب سوريا.
وفي بيان صادر عن المجلس العسكري في دمشق وريفها التابع للجيش السوري الحر آنذاك، أوضح أن مقاتليه تمكنوا من قتل 50 عنصراً من حزب الله ولواء أبو الفضل العباس، أثناء محاولتهم اقتحام البلدة التي يسيطر عليها الجيش الحر.
وتأسس لواء أبو الفضل العباس في 2012 كقوة عسكرية شيعية، مهمتها الرئيسية حماية مرقد السيدة زينب في ريف دمشق، ويضم مقاتلين شيعة من جنسيات مختلفة، بينهم عراقيون ولبنانيون وإيرانيون.

فتفت دعا إلى التحقيق جدياً مع رفعت وعلي عيد: لا مشكلة مع الجيش بطرابلس

فتفت (وكالات)

بيروت – دعا عضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت الى إحالة المسؤول السياسي في الحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد وأمين عام الحزب علي عيد إلى التحقيق بشكل جدي، مشيراً الى أنّه "طالبنا بتغيير القيادات الموجودة في مدينة طرابلس، إذ إنه يجب تغيير بعض الضباط".



وأكّد فتفت في حديث الى قناة الـMTV اليوم الأحد، أن "المشكلة في مدينة طرابلس ليست مع الجيش كمؤسسة، بل إن هناك مشكلة حقيقية مع بعض ضباط المخابرات، إنما هذا لا يتعلق بما يحصل في طرابلس مؤخراً"، مشدداً على "وجود احترام كبير للمؤسسة العسكرية وحاجة كبيرة لها في المدينة".



وقال إنّ "المشكلة الكبيرة في المدينة تتعلق بالعدالة، وعدم الملاحقة الجدية للمسؤول السياسي في الحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد وأمين عام الحزب علي عيد، وهذا سبب من أسباب الإحتقان والتوتر الشديد في طرابلس، وجرى استغلاله".



ورأى أن "الأمور تتجه إيجاباً بعد إصدار بلاغ بحث وتحرّ بحق رفعت عيد"، لافتاً إلى ان "هناك سوابق في التعاطي الخطأ مع هذه القضية، والمسؤول عنها بعض الضباط، حيث إنهم ساهموا في وقت من الأوقات بحماية رفعت عيد".

رحل وحيداً
"دليل النهار"
8 كانون الأول 2013 الساعة 18:45
خطف الموت الممثل جوزف جبرايل الأسبوع الماضي "ع السّكت"، ولم نلاحظ في الإعلام إلا اهتماماً خجولاً لغيابه، حتى أن بعض الوسائل الإعلاميّة لم يعلق على الموضوع. هذا الممثل القدير رحل وحيداً بعدما كرّس حياته لخدمة الفن وإسعاد المشاهد، وهو الذي طبع بحضوره عشرات المسلسلات كما شارك في كتابة أعمال درامية عدة وغاب... في سكوت رهيب. فهل مكتوب دائماً على الممثل اللبناني أن ينطفئ كالشمعة، وحيداً منسياً؟
رحل جبرايل بصمت، كما كان حضوره دوماً خفيف الظل وكثير التواضع. وحدها المصادفة الجميلة جعلتنا نتذكّره في أحد أعماله القديمة، مسلسل "أحلام" الذي تعرضه شاشة LDC عند الأولى والنصف بعد الظهر، الى جانب جوليا قصار، محمود سعيد، عاطف العلم وسواهم، بعدما كان أطل في آخر أعماله ضمن مسلسل "سنعود بعد قليل".

لهذه الأسباب أوقفت زوجةُ رستم غزالة في المطار

NOW


حطّت الطائرة في المطار كما هو مخطّط، فأوقف الأمن العام اللبناني الزوجة فيه وخابر القضاء بذلك. (وكالات)

برزت مشكلة إنسانية تتعلّق بالأولاد. (وكالات)



يروت - أوقف الأمن العام اللبناني أمس الأحد في مطار رفيق الحريري الدولي، لبنى عويدات زوجة رئيس فرع الأمن السياسي في سوريا العميد رستم غزالة، بعد ورود بلاغ بحث وتحرٍّ في حقها، لكنّه تركها لاحقاً.



وفي هذا السياق، أوضح مصدر قضائي في حديث إلى صحيفة الجمهورية نُشر صباح اليوم الإثنين، أنّ "زوجة غزالة الأولى كانت رفعت قبل نحو أسبوع شكوى في حق لبنى في مخفر زحلة تتَّهمها فيها بالسرقة، وعلى الأثر سطّر المدعي العام الإستئنافي في البقاع فريد كلّاس، بلاغَ بحثٍ وتحرٍّ في حق لبنى، وأبلغه وفقاً للأصول إلى القوى الأمنية، لكنَّ محامي الزوجة (م.ع) تقدم السبت الماضي بطلبٍ الى النيابة العامة، برفع بلاغ البحث والتحرّي مدّعياً وجود مصالحة بين الطرفين، فأمر كلّاس بكفّ البحث والتحرّي بناءً للطلب".



"وقد استحصل المحامي على نسخة من هذا القرار، لكن، في منتصف ليل السبت - الأحد وصلت لبنى الى مطار رفيق الحريري الدولي وفي رفقتها أطفالها حيث كان المحامي في انتظارها، وبما أنّ إجراءات تبليغ كفّ البحث والتحري الى القوى الأمنية تتطلب وقتاً قد يناهز الـ24 ساعة، فقد نفّذ الأمن العام البلاغَ الذي كان أُبلغ اليه سابقاً من دون علمه بالقرار الجديد، وذلك قبل أن يُخرج المحامي نسخةَ القرار من جيبه، وعلى الأثر خابر الأمن العام كلّاس، فأمر بترك عويدات"، وفق ما أضاف المصدر عينه.



في هذه الأثناء، برزت مشكلة إنسانية تتعلّق بالأولاد. وفي هذا الإطار أوضح المصدر أنّ "غزالة كان كسِبَ حكماً من المحكمة الشرعية في بلاده بحضانة أولاده، وهذا الحكم أُبلغ بدوره الى السلطات اللبنانية. ولدى وصول عويدات الى مطار بيروت ما كان من الأمن العام إلّا أن نفّذ القرار القضائي بفصل الأولاد عن أمهم بأمرٍ من النائب العام، الذي طلب تأمين مكان مناسب للأولاد ريثما يتسلّمهم والدهم أو وكيلٌ عنه".



وفي وقت أضاء هذا الوضع على مشكلة غياب المكان المناسب لاحتضان الأولاد موقتاً قبل تسليمهم الى القيّم عليهم في أيّ قضية مشابهة، أوضح كلّاس للجمهورية" أنّ "النيابة العامة قامت بواجبها كاملاً وقد حرصت شخصياً على توفير مكان ملائم للأولاد وبقيت على اتصال مع الأمن العام لهذه الغاية"، موضحاً أنّ "الدعوى الجزائية في حق عويدات تبقى قائمة لدى قاضي التحقيق وتخضع للقوانين، في ما يتعلّق بكفاية الدليل الذي يؤدي الى الظنّ بالمدعى عليها، أو عدم كفايته وبالتالي كفّ التعقّبات عنها".



الى ذلك، أوضح مصدر أمني رفيع للجمهورية أنّ عويدات رافقت المحامي الى دمشق"، مرجّحاً أن تكون "الشكوى الجزائية ضدّها أُقيمت لابتزازها خصوصاً في ما يتعلّق بعودتها الى سوريا مع الأولاد، وأنّ عويدات كانت عائدة مع أولادها من دبي من دون علمها بوجود دعوى في حقها، لكنّ محامي زوجة غزالة الأولى كان على عِلمٍ بعودتها، فدبّر كفّ البحث والتحرّي وتأخر في إبرازه، ليتمّ التوافق معها على الشروط المطلوبة، لافتاً الى أنّ "اسم رستم غزالة ليس وارداً في الشكوى الجزائية".



من جانبها، ذكرت النهار، أنَّ الزوجة الثانية لرئيس ما كان يسمى "جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية في لبنان، سابقاً اللواء رستم غزالة، اللبنانية لبنى عويدات أُجبرت على العودة إلى سوريا، بعدما اوقفها جهاز الامن العام اللبناني في مطار الرئيس رفيق الحريري ليل السبت – الأحد، وكانت متوجهة إلى دبي، تنفيذاً لمذكرة قضائية صادرة في حقها استناداً الى ادعاء ضدها من "ضرتها" زوجة غزالة الاولى بتهمة السرقة".



وعلمت النهار أن محامي الادعاء ضد لبنى، وهو لبناني قريب من غزالة وعائلته، خيَّرها فور توقيفها بحضوره في المطار، بين ان تودع السجن حيث كان عناصر الأمن العام بدأوا بالاجراءات القانونية بناء على المقتضى القانوني، وبين ان تعود معه الى سوريا بعد ان يتنازل عن الدعوى ويبلغ التنازل الى القاضي الذي اصدر الاستنابة القضائية فوراً و"يا دار ما دخلك شر".



فاختارت مكرهة العودة الى سوريا، وتولى المحامي سحب الدعوى فوراً، والمساهمة في الاخراج القانوني للاستنابة القضائية، اذ كان عناصر الأمن العام على اتصال مباشر بالمدعي العام المعني الذي أصدر الاستنابة وهو في البقاع. وقد أمرهم بتركها بعدما تنازل المحامي عن دعواه القضائية فامتثلوا، وتركت لبنى فاصحطبها المحامي الى سوريا من جديد، منهياً مسألة أثيرت حولها علامات استفهام كثيرة، لا سيما ان لبنانياً ذائع الصيت كان يعمل مع رستم غزالة منذ ان كان في بيروت وانتقل معه الى دمشق، هو الذي ساعد لبنى في مغادرة سوريا، قبل ان يختفي اثره منذ 3 اسابيع في سوريا، وتردد ان معلمه احتجزه على خلفية هذا الملف.



وذكرت معلومات ان المحامي كان تقدم قبل ثلاثة أيام من تاريخ توقيف لبنى بدعوى لدى المحكمة الاستئنافية في البقاع بوكالته عن زوجة رستم الأولى يتهم فيها لبنى سرقة اموال ومجوهرات، فأصدر المدعي العام مذكرة توقيف في حقها.



وفي الموازاة عملت أوساط اللواء غزالة على استدراجها للسفر من بيروت حيث أقامت بعد هربها، الى دبي عبر مطار الرئيس الحريري ليل السبت الاحد حيث كان الكمين محكماً، والمحامي في انتظارها، فتولى التفاوض معها وهي مقيدة، عارضاً عليها دخول السجن في لبنان، أو العودة الى سوريا. وما ان وافقت على العودة سحب المحامي من جيبه قراراً بكف البحث عنها يلغي قرار البحث الاول، وسلمه الى ضابط الأمن العام الذي كان يتصل هاتفياً بالمدعي العام في البقاع وحصل على إشارته بتركها، فنفذ الاشارة القضائية.



بعد ذلك اتصل المحامي بجهة معينة، فحضر موكب أمني كبير أقله مع لبنى الى سوريا.

يشار الى أن اسم لبنى عويدات تردد مراراً في الأمكنة التي عملت فيها لجنة التحقيق الدولية التي كلفت بالتحقيق الاولي في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري عقب اغتياله في العام 2005، والتي طلبت في اطار تحقيقاتها رفع السرية المصرفية عن حسابات الزوجة الثانية لغزالة، الى جانب والدتها وشقيقاتها وأفراد آخرين من عائلتها. وقد جمدت أموالها بقرار من رئيس اللجنة في حينه القاضي الالماني ديتلف ميليس، من ضمن قائمة شملت تجميد أموال عدد من الضباط كانوا في عداد الحرس الجمهوري في حينه.



ولمع اسم لبنى عويدات كذلك في قائمة الاسماء التي تقاضت أموالاً من "بنك المدينة"، قبل أن يعود ويتردد مراراً في التحقيقات الدولية واللبنانية في ملف البنك المذكور، ولاسيما التي تولتها لجنة التحقيق الدولية وقتها لمعرفة ما إذا كانت أموال هذا البنك التي سرقت منه استخدمت في تمويل جريمة اغتيال الحريري.



وسرت معلومات في تلك الحقبة مفادها ان اسم لبنى هو من الاسماء التي مُنع أصحابها من السفر من لبنان في حينه، بناء على شبهات حامت حول دورها في مساعدة اللواء غزالة الذي كانت تربطها به تلك الايام علاقة قوية، وكانت متزوجة من أحد المتمولين اللبنانيين في حينه.



وكان غزالة يكلفها بمهمات أمنية ومالية، قبل أن يعود غزالة ويتزوجها، اثر تطليقها من زوجها السابق.

منسّق تفجيرَي السفارة الإيرانية يرفض تسليم نفسه


انفجار السفارة الايرانية في بئر حسن



يروت - كشفت معلومات أمنية عن أن الشيخ بهاء الدين ح. (24 عاماً) المشتبه في ضلوعه بعملية تفجير السفارة الإيرانية في بئر حسن، وربما كان صلة الوصل بين المنفّذين والجهة المخطّطة، توارى عن الأنظار بعد الانفجارين فوراً وغاب عن المدرسة التي يدرّس فيها وانقطع عن المسجد الذي يصلّي فيه فجأة.



ويشتبه المحققون، بحسب ما ذكرت صحيفة الأخبار، في عددها الصادر، اليوم الإثنين، "في وجود علاقة تربط بين بهاء الدين والشيخ سراج الدين زريقات الذي أعلن عبر موقع تويتر مسؤولية كتائب عبدالله عزام عن التفجيرين".



كذلك كشفت المعلومات أن بهاء الدين كان مقرّباً من أحد الانتحاريين معين أبو ظهر وعلى معرفة بالشابة الصيداوية ن. ق.، خطيبة الأخير، الموقوفة حالياً للتحقيق معها في وزارة الدفاع.



ومن جهته، استغرب قائد جهاز الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب في اتصال مع الصحيفة، الاشتباه بمشاركة بهاء الدين في فعل كهذا، مشيراً إلى أن "والده، عضو قيادة في جبهة التحرير الفلسطينية في مخيم عين الحلوة ومسؤول في اللجان الشعبية، وأحد أبناء عمومته فتحاوي اغتيل قبل أسابيع على أيدي مجهولين يُشتبه في انتمائهم إلى جماعة جند الشام".



وكشف أبو عرب تلقيه اتصالات من أجهزة أمنية لبنانية تطلب إليه التعاون لتسليم بهاء الدين، وأكّد أنه مع ممثلي الفصائل والقوى اتصل بوالده الذي أكّد أن ابنه بريء، لكنه يتواصل معه لتسليم نفسه.



وبدورها، أكدت مصادر مواكبة من داخل مخيم عين الحلوة أن بهاء الدين موجود في المخيم، وأنه ربما لا يزال في حي الطيرة حيث مقر الإسلامي بلال البدر، أو لجأ إلى حي الطوارئ، لافتة إلى أن عائلته استمهلت تقرير مصير ابنها ريثما تتواصل مع هيئة العلماء المسلمين.

No comments:

Post a Comment