Loading...

Sunday, 3 March 2013

Syria and Arab Springs...03.03.2013.

Few Kids wrote on the wall in Deraa, some scratches against Bashar, they ended in the Mukhabarat Cells, Tortured, their Finger Nails distracted and Hamzeh Khateeb murdered, the Kid of 12 years old. The Citizens of Deraa protested, because they were ANGRY of the Authorities Actions, Shabbiha of the Regime shot at them and killed many buried on Hamzeh's Funeral Day.

Chain of protests, condemning the murders that took place few days before, and more Victims fell on the streets shot and killed by the Shabbiha of the Regime ordered by Bashar. Peaceful protests carried on for Eight Months, Hundred of Civilians were Gunned Down on the Streets, branded as Terrorists and Armed Outlaws, and Conspired with beyond the Syrian Borders Forces to Overthrow the Regime. More than Ten Thousands Victims, over Fifty thousands Detained, and over five thousands Disappeared, by the Speed Velocity of the Regime's killing Machines, and the People of Syria Shouting and Screaming on the streets and in most of the Syrian Cities and Towns, condemning the Chain f killing, and demanding Freedom and Human Rights. The more they protested the more were killed by the Shabbiha of the Criminal Regime.

Eight Months, before we had seen few of the Civilians, to carry Guns and defend themselves on the Streets. More Victims, more Detainees, more Disappearances.

The whole world raised the Voice against the Regime, and condemned the Actions of Crimes against Humanity, specially from a Regime against its Own people. All the World's Countries Branded the Syrian Regime as Illegitimate  Only Russia and Iran, took the case as a Matter of National Security, because of the Strong Diplomatic and Similar Regimes Ties. Both Countries defended the Regime and provided it with Weapons and Expertise to keep it standing, and conserve their Interests in this Country. Because Syria is the Last Foot Stand for both Countries near the  Mediterranean Waters, for Russia, and the Main Blood Cord to Hezbollah's Heart Beatings, that had been created to keep it alive and kicking.

Since the Civilians and the Defected Soldiers and High Rank officers of the Syrian regime's Armed Forces, had their Guns ready to start an Armed revolution. They depended on the Gains in the Battle Fields from the Regime Armed Forces. Those Countries, sided with the Revolution, used the Voice of Condemnations against the Regime and its Legitimacy, and stopped far Short to help the Civilians being the Target of the Criminal Regime and its killing Machines provided by Russian and Financed by Iran.

The Hesitation of the West Countries of arming the Freedom Fighters of Weapons to match with the Regime's  Fire Velocity, gave the regime the Advantages to push forward with it Crimes and killings.

The Regime used Force and killed,  the Peaceful Protesters the  West Condemned with strong Language.
The regime killed and Tortured thousands of the Peaceful Civilians, the Human Rights Organisations Condemned, but they could not take the case to the united Nation Security Council, because Similar Regimes to that in Syria used VETO  Vote to block a Resolution to condemn the Regime's Crimes.

The Regime, used the Jet Fighters against the Freedom Fighters and Demolished the Syrian cities and Towns, and Civilian Homes, the Democratic west and the Human Rights, Condemned the Barbaric Actions of the Regime, and could not bring forward a Resolution to FORCE the Regime to STOP killing its own people. Because of the Russian VETO in the Security Council.

The Regime used Scud Russian Missiles, against the Civilians, because the Freedom Fighters could partially stopped the Regime to use Jet Fighters, because those Jets were DOWNED and half the Regime's Fleet was Disabled. The Russians still supplying the Regime with Sophisticated Weapons, relating it to Old Contracts with the Syrian Government. Though the Russians aware of the use if those Weapons used against the Civilians for the Last Two years of the Revolution. The Iranians are Financing the Russian Contracts. Because , as by the Iranian Officials, Syria is the 35 State of Iran, and if Bashar was defeated, then Tehran lost the War. Iran Ordered Hezbollah to RUSH to help the Regime, by Fighters and Technology, as Ayoub Gadgets, to Locate the Revolutionaries Bunkers.

The Democratic West Betrayed the Syrian Revolution, by the Hesitation for over six months of Promises, and then the Naked Face of the West is shown clearly, and its Agendas Exposed.

The West Hesitated in Syria, but Rushed in Libya,Yemen, Iraq, Yugoslavia, and Mali.

The West Rushed and prepared its Plans to intervene if the Regime had moved any of the Chemical and Mass Destruction Weapons to Hezbollah, or to the Oppositions, which Branded Part of the Fighters as Terrorists(Jebhet Al Nosrah).

The Russians, are supplying the Regime with the Latest Weapons and Air Crafts and Ballistics Missiles, under the NOSE of the West. The West Rushed to Putin to help in a Resolution to the Syrian Crisis while he had a Bottle of Vodka (To enjoy the Death of 70,000 Victims killed by Putin's Weapons). Instead of Blocking the Russians of sending more Weapons to the Regime to kill the Civilians, and increase the Dislocations of the Syrians, and the Flood of Civilians to the Neighborhood Countries.

The Outcome of the Crisis is as follows:

The Russians and Iranians, would fight to the Last Syrian, to keep their Interests on the Mediterranean Waters.
The West would not repeat the Outcome of the Arab Revolutions in Iraq, Libya, Yemen and Mali. As long as Israel National Security is in Place.

The West and the Russians, have their common Interests in place as long as the Syrian State is Weak. This would put the Middle East and Palestinian crisis on the Shelf for Long Long Time. Any New Syrian Regime would take years, before Syria could overcome the Destruction, and the Damages had done by the Criminal Regime, and rebuild the Country.

The Russians Support Bashar to carry on demolishing, the Country, to secure His Safe Exit. His Safety against stopping Murdering His people. Stopping, the Massacres, is by Securing Alawite Mini State, controlled by the Russian and Iranians, to have a Safe Passage to Hezbollah in Lebanon.

Those International Superpower want to see Syrians divided as Sectarian Factions, which would take DECADES, before the Wound to be MENDED.

The Arab Springs Revolution, were Peaceful and took almost Three years and still the people struggling to put their Revolutions on the Right Tracks.

In Syria is quite Different, the Revolution Forced to be Bloody Streams, because the Rulers of the Disposed Regime, were Criminals in Nature. They were Born Murderers, and Blood Suckers Thirst.

The Syrian people has to BEAR the Velocity of Crimes of the Regime, if they want to be Free, the Job should be done ONCE and for GOOD.
khaled-stormydemocracy

مقتل 200 شخص إثر معركة دامت ثمانية أيام بين المعارضة والجيش السوري

أسفرت معركة إستمرت ثمانية أيام في بلدة خان العسل في ريف حلب عن مقتل حوالي مئتي عنصر من قوات النظام ومقاتلي المعارضة، إلاّ أنّها وانتهت بسيطرة مسلحي المعارضة "بشكل شبه كامل" اليوم على مدرسة الشرطة في البلدة، بحسب ما أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان

سوريا: لن يكون هناك تفاوض ما لم يتضمن نهاية الأسـد

السبت 2 آذار (مارس) 2013
        Aleppo
حلب (سوريا)- "الحرب في سوريا ستكون مشابهة كثيراً لتلك التي جرت في ليبيا. سنحرر مدينة تلو مدينة حتى الوصول إلى دمشق"، هذا ما يؤكده لـ "الباييس" أبو .عبيدة، قائد لواء "درع الشهباء" الثائر. "حلب مهمة بالنسبة إلى النظام، لكن إذا سقطت المدينة، فإن ذلك لن يعني سقوط النظام. بعد حلب وإدلب سنتابع القتال لاستعادة بقية البلاد، في الوقت الراهن يدافع الجيش النظامي بأظافره وأسنانه عن حِمص واللاذقية ودمشق"، يوضح القائد، ويضيف مؤكداً: "تلك ستكون أهدافنا القادمة".
يرى الرأي نفسه عبد القادر الصالح، قائد عمليات لواء التوحيد في شمال سوريا. "لن نتوقف عندما تسقط حلب. دمشق الآن هي معقل الأسـد، لكن عند سيطرتنا عليها سيحركون قواتهم إلى مناطق اللاذقية وطرطوس (في الغرب) حيث سنخوض المعركة النهائية على سوريا"، يؤكد الضابط.
بعد حوالي ثمانية أشهر من المعارك في مدينة حلب –ثانية المدن أهمية في سوريا- حل الجمود بالمعركة بين الثوار والقوات الموالية للأسـد. عمليات القصف تناقصت بشكل ملحوظ وانتقل القتال إلى المناطق المتاخمة للمدينة. "بدأنا القتال في المدينة لأنه لم يكن لدينا خطط متطورة بشكل جيد، معظم جنود الجيش السوري الحر كانوا مدنيين بدون تجربة عسكرية وكان ينقصنا العقل المدبر لتوحيدنا ولتطوير تكتيكات القتال. توحيد الكتائب كان أمراً حيوياً لتحقيق تغيير في الاستراتيجية وفي هذا الوقت نحن نركز على الهجوم على القواعد العسكرية والأكاديميات والمطارات المنتشرة في محافظة حلب؛ فبهذا نستطيع إلحاق ضرر أكبر بكثير بالنظام"، كما يشرح قائد لواء درع الشهباء.
وفق هذا القائد، فإن الوضع في حلب يتمثل في سيطرة كل طرف على خمسين بالمائة من المدينة، لكنه يؤكد أنهم يسيطرون على ما يقرب من ثمانين بالمائة من أراضي المحافظة. "لا ينقصنا إلا الاستيلاء على خمس أو ست قواعد عسكرية لخنق النظام"، يؤكد الضابط. "نركز جهودنا على الاستيلاء على مطار حلب الدولي ومدرسة المدفعية والسجن المركزي بغية توجيه الضربة القاضية للنظام داخل المدينة. هكذا سنتمكن من إضعافهم"، يقول عبد القادر الصالح.
"على الأرجح، ستتحول المعركة على حلب إلى المعركة الأكثر أهمية في سياق هذه الحرب. النظام كان يعتمد من الناحية الاقتصادية على هذه المدينة وعند اندلاع الحرب توقفت الصناعات مسببة له ضرراً اقتصادياً كبيراً"، يعلق أبو عبيدة. "أرسل الأسد قوات كبيرة لاستعادة السيطرة على المدينة وقد صددناهم وكبدناهم خسائر معتبرة في الجنود. في حلب وقَع النظام على نهايته"، يؤكد.
يصر أبو عبيدة على أن الجيش يقصف أهدافاً مدنية لأنه يريد أن يكون المدنيون هم من يطرد الجيش السوري الحر من حلب. "إنه يحاول جعلهم يكرهوننا ويقاتلون ضدنا، لكن هذه الاستراتيجية لم تنجح بل إنها تأتي بأثر معاكس".
يرى عبد القادر أن الجيش قد خسر الكثير من قدرته في هذه الشهور الأخيرة. "في البداية كان يعتمد على القوة النارية للدبابات واستطعنا تدمير كمية كبيرة منها؛ إضافة إلى ذلك، ليس لديهم أعداد كافية من الجنود للقتال، ذلك أن لديهم جبهات مفتوحة كثيرة في جميع أنحاء البلاد. النظام سينتهي إلى الانهيار والموت، لكنني لا أعلم متى. ربما خلال شهر، ربما ثلاثة... ربما سنة. الجيش السوري الحر تحول إلى جيش سوريا الجديد وهذا أمر مهم في أعين المجتمع الدولي"، كما يؤكد.
إلا أن أبو عبيدة يختلف مع وجهة النظر تلك ويلوم، بشكل مباشر، الغرب على كل ما يحدث في سوريا. "يقولون إنهم يؤيدون الشعب السوري لكنهم في الحقيقة يدعمون الأسـد، وإن لم يكن ذلك بشكل علني. لايمكن التفاوض مع من يذبح شعبه في سبيل البقاء في السلطة". تجاه مفاوضات مفترضة مع النظام السوري، تبدو الأمور واضحة بالنسبة لهؤلاء القادة. "لن يكون هناك تفاوض ما لم يتضمن اتفاقُ السلام نهايةَ الأسـد"، يؤكدون بشكل قاطع. "أشك كثيراً في أنهم يريدون التفاوض، وفي حال فعلوا ذلك، ما الذي يستطيعون أن يقدموه لنا؟"، يتساءل عبد القادر.
حول وجود جبهة النصرة ضمن قوات المعارضة، فإن القادة يؤيدون حضورها لأنهم "على علاقة طيبة مع جميع أولئك الذين يهدفون إلى سقوط النظام" يقول مؤكداً. "علاوة على ذلك، هم لم يقولوا إنهم من القاعدة... نحن نعد القاعدة جماعة إرهابية أما النصرة فنعدهم أصدقاء؛ هنا، الإرهابي الوحيد في سوريا هو بشار الأسـد وجيشه"، يختم عبد القادر كلامه. أبو عبيدة يرى الرأي نفسه. "كل من يقاتل ضد النظام سيكون مُرحَّباً به، رغم أنني أحبِّذ أن يكون جميع من يقاتل في سوريا من السوريين"، يقولها بصراحة.
"عند سقوط النظام لا أعتقد أن النصرة ستمثِّل مشكلة بالنسبة إلينا. هم موجودون في سوريا يقومون بالجهاد، عندما تنتهي الحرب سيرحلون بحثاً عن جهاد جديد. لكن ما أستطيع تأكيده هو أننا لن نتلقى ولن نقبل أوامر من أحد حال سقوط النظام". "سنتعاون معهم لكن نحن على خلاف كامل مع إيديولوجيتهم"، يعلق عبد القادر.
في الثالث من تشرين الأول| اكتوبر الماضي، نفذت النصرة هجوماً انتحارياً في مدينة حلب ضد ثكنة للجيش السوري. أمام هذا النوع من الأعمال الإرهابية يفضل القادة عدم إبداء آرائهم ويلومون، بشكل واضح، نظام الأسـد. "لا نستطيع أن نتحمل المسؤولية عن الهجمات التي تقوم بها النصرة. إلا أن الجيش السوري يعتمد كثيراً على هذا النوع من الأعمال الانتحارية محاولاً إقناع العالم بأنه يقاتل ضد إرهابيين"، يعلق أبو عبيدة. ويخلص إلى القول: "نحن استخدمنا، مرات عديدة، سيارات مفخخة ضد القواعد العسكرية، لكننا لم نستخدمها قط ضد المدنيين؛ وعندما كنا ننفذ هجوماً من هذا النوع فإننا لم نستخدم انتحارياً قط؛ كان ذلك دائماً عن طريق التحكم عن بعد".
العلاقة بين مجموعته وقيادة المجلس الوطني الانتقالي، ومقره في تركيا، لا تمر بأفضل أوقاتها. "لا يمكن الحديث عن سوريا انطلاقاً من تركيا. نحن لا نريد أي نوع من العلاقة مع السياسيين الذين لا يكونون داخل سوريا يقاتلون معنا"، يؤكد أبو عبيدة جازماً. "المجلس الوطني الانتقالي والجيش السوري الحر يتشاطران الهدف نفسه وهو إسقاط نظام الأسـد؛ قد لا تكون علاقة التعاون بيننا جيدة، لكن هذا لا يعني أن لا يساعد واحدنا الآخر. كلانا يسعى إلى النصر، وإن بوسائل مختلفة"، يعلق عبد القادر بديبلوماسية أكبر.
بعد حوالي عامين من الحرب، يبقى هدف الثورة كما هو. "سوريا حرة بدون آل الأسـد... سيكون هناك وقت لنقرر إن كان سيكون لدينا ديموقراطية أو إسلام، لكن ما يهم الآن هو إلحاق الهزيمة بالنظام".
ترجمة: الحدرامي الأميني
صحيفة الباييس الإسبانية

المعارضة السورية تهدد: المقاتلون سيحاسبون على أي جريمة يرتكبونها
بيروت - رويترز  علم الثورة السورية
الجمعة ١ مارس ٢٠١٣
أعلنت كتيبة "صقور الجولان" في سورية عن إلقاء القبض على ستة مقاتلين متهمين بأعمال نهب جنوب دمشق محذرين من أن من يقاتلون تحت لواء الجيش السوري الحر سيحاسبون على أي جريمة يرتكبونها.
الإعلان الذي جاء من خلال فيديو نشر على الإنترنت لفت إلى أن المقاتلين الستة ضبطوا وهم يسرقون بضائع في حي اليرموك الذي يسكنه آلاف اللاجئين الفلسطينيين.
وقال قائد في الكتيبة إن الرجال المقبوض عليهم منشقون عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة التي يتزعمها أحمد جبريل المؤيد للأسد، مضيفاً أن الإعتقال جاء بعد أسبوع من المراقبة وإن عشرة آخرين تمكنوا من الفرار ويجري البحث عنهم حالياً.
عقيد سوري منشق يخطب في مسجد بحلب داعيا الثوار للانضباط والتوحد
فيما المدن السورية تشهد مظاهرات عارمة ضد النظام
مظاهرة في بستان القصر في حلب يتصدرها الأطفال أمس (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
بكثير من التحدي، خرجت مظاهرات في مناطق كثيرة من سوريا، لا سيما الواقعة تحت سيطرة الجيش الحر، في يوم جمعة اختير له اسم «أمة واحدة.. راية واحدة.. حرب واحدة»، وهي أول مرة يطلق فيها المناهضون للنظام في سوريا وصف حرب على ما يجري في البلاد، التي جاء تمثلها بفيديو يتهكم بمرارة بثه ناشطون من بلدة معربة في درعا مهد انطلاق الثورة السورية، يظهر مقاتلا في الجيش الحر وقد بترت ساقه على كرسي متحرك يجره ناشط إعلامي، وقد كسر ساعده، وهما يقولان (ويضحكان) إنهما سيشاركان في أعراس جمعة «أمة واحدة.. راية واحدة.. حرب واحدة» بيد واحدة ورجل واحدة.ومع أن هذه التسمية الدينية ليوم الجمعة لم يتفق معها كثير من المعارضين والناشطين، لا سيما العلمانيين، كونها تعطي للثورة طابع الحرب الدينية، إلا أن المتظاهرين رسخوا الطابع الإسلامي للثورة، عبر التأكيد على هذا الشعار بالإضافة إلى شعاراتهم المطالبة بالحرية.
ومن أبرز ما جرى في مظاهرات أمس ظهور العقيد الطبيب المنشق والملتحق بالجيش الحر عبد الحميد زكريا يلقي خطبة الجمعة من على منبر أحد مساجد حلب وهو يستند على سلاحه، ويقسم بأن «النصر قريب، على أن يكون هذا النصر لله» داعيا الثوار إلى الانضباط والتوحد لـ«إسقاط الطاغية».
وهي المرة الأولى التي تظهر فيها شخصية عسكرية على منبر جامع تلقي خطبة دينية أثناء صلاة الجمعة. كما أنها أول مرة تعلو هتافات تركز على السمة الدينية للثورة في سوريا.
وفي حمص، خرج المتظاهرون في الأحياء المحاصرة من جامع خالد بن الوليد، ووجهوا رسالة للمسلمين في العالم لنصرة أمة الإسلام، وتعهدوا بنصرة المسلمين في كل مكان في العالم، حاملين رايات «لا إله إلا لله» السوداء، وهم يهتفون «هي لله هي لله.. لا للسلطة ولا للجاه»، وينشدون «الجهاد انكتب علينا يا أم الشهيد وعن هدفنا أبدا ما منحيد»، كما رفعوا لافتة تضمنت رسالة واضحة عن توجه المجاهدين في أحياء حمص المحاصرة «إلى المنهزمين نفسيا الذين يقولوا إن الأمة غير مهيأة لحكم الإسلام.. فهل الأمة مهيأة لحكم الكفر؟ تعيبون أمتكم والعيب فيكم». وهتفوا مؤكدين «لا وطنية ولا قومية.. إسلامية.. إسلامية».
لكن في المناطق الأخرى، لم يبلغ التصعيد هذا الحد ففي بلدة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق تركزت الشعارات على مطلب الحرية والانتقام من رأس النظام «مهما اختلفت آراؤنا وتوجهاتنا يبقى هدفنا الأساسي هو الحرية». وهتفوا: «والله لنأخد بالثار من ماهر ومن بشار» وغنوا «الله الله يا مفرج المصايب نحنا الثوار بدنا نفرجيك العجايب».
وسخر المتظاهرون من رجل الدين سعيد رمضان البوطي أمام الجامع الأموي الموالي للنظام بالقول: «هل تعلم أن البوطي يرى مقاعد الشبيحة بالجنة بصيغة إتش دي»، في غمز من تصريحات سابقة للشيخ البوطي عن رؤيته الرئيس الأسد ومعاونيه مع الصحابة في الجنة.
وشكل الصمت الدولي عن استخدام النظام لصواريخ «سكود» ضد مناهضيه، موضوعا مشتركا في غالبية المظاهرات التي خرجت، وكتبوا «(السكود) علامة الرضا والصمت الدولي». وفي دوما، سخروا من صمت الأمم المتحدة «(السكود) كل يوم يطلق، وبان كي مون إلى الآن لم يقلق»، بينما خرجت في بلدة ببيلا مظاهرة شارك فيها أطفال بأعداد كبيرة، وردوا على ما روجه النظام عن قيام عدد من أهالي ببيلا بإطلاق مبادرة لإخراج المسلحين من بلدتهم، وتوصلوا لاتفاق مع محافظ ريف دمشق حسين مخلوف، وكتب المتظاهرون على إحدى اللافتات «نحن أهالي ببيلا الموجودين داخلها ندعو المجرم حسين مخلوف إلى مبادرة تضمن: إعادة الشهداء للحياة وإطلاق سراح المعتقلين وتنحي بشار المجرم ومحاسبته وإعادة إعمار كل ما تهدم في سوريا».
وعن الاجتماع مع المحافظ، قالوا: «لا يمثلنا كل من حضر الاجتماع ووضع يده بيد قتلة الأطفال وباع دماء الشهداء وآهات الجرحى وصرخات الثكالى».
كما رفع الأطفال لافتة كتبوا عليها: «نحن أطفال سوريا، نحن من نعرى، نحن من نجوع، نحن من نقصف، نحن من نقتل فمن أنتم..؟؟».
وخرجت مظاهرات في مناطق أخرى من ريف دمشق في سقبا وباقي مناطق الغوطة الشرقية وأحياء دمشق الجنوبية، التي سادها الهدوء، صباح أمس، ليتجدد القصف عليها بعد الظهر، وفي مظاهرات مدينة حماه توعد المتظاهرون حزب الله اللبناني وزعيمه حسن نصر الله وسخروا منه «جاينك أيها المقاوم بس نخلص من الممانع». وفي باب قبلي حماه، وجه المتظاهرون تهديدا واضحا لحزب الله «حزب اللات دخلت بقدميك إلى المصيدة.. ستسحق بباسطير الجيش الحر.. بإذن الله تعالى». وانتقدوا مواقف الحكومة اللبنانية بتوجيه رسالة إلى «حكومة ميقاتي المعاقة.. ألا يوجد بينكم سياسي عاقل». واستخفوا بما وعد وزير الخارجية جون كيري بتقديمه للسوريين. وفي حلب شمال البلاد خرج الأطفال والشباب في مظاهرات حملوا فيها رايات ملونة (موف وأخضر وأحمر وأصفر وأبيض) كتب عليها «لا إله إلا الله»، للتأكيد على اجتماع كامل الألوان تحت راية الإسلام، إلى جانب أعلام الثورة، وغنوا «غصب عنك يا بشار نحنا بدنا حرية»، وقالوا: «القمع ضد ثورتنا بدأ.. بطلقة ثم مدفع ثم دبابة ثم طائرة ثم صواريخ (سكود).. والعالم نائم».
وقريب من الحدود مع العراق، شارك في مظاهرات في الميادين والبوكمال العراق، أعداد كبيرة معلنة تضامنها مع المدن العراقية المنتفضة (الفلوجة وسامراء والأنبار والموصل وبيجي ديالي وبغداد)، هاتفين: «الميادين معاكم للموت».

العربية: القوات العراقية تقصف مناطق داخل سوريا قرب معبر اليعربية
"انتهت كذبة... اصدقاء الشعب السوري... كش ملك"!

1 آذار 2013 الساعة 18:42
وجه السوريون المشاركون في التظاهرات في المناطق السورية، انتقادات الى مؤتمر "اصدقاء الشعب السوري" الذي عقد في روما. ورفع المشاركون لافتات كتب عليها "انتهت كذبة... اصدقاء الشعب السوري... كش ملك" و"نطالب الائتلاف السوري فك الارتباط مع ما يسمى اصدقاء الشعب السوري".
وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري قد اعلن عن تقديم بلاده مساعدات بقيمة 60 مليون دولار "لا تشمل اسلحة قاتلة"، لدعم الائتلاف وتوفير "مساعدة مباشرة" لعناصر الجيش السوري الحر في شكل مساعدات "طبية وغذائية".
كما رفع المشاركون في التظاهرات لافتة كتبوا فيها "دعوا اسلحتكم غير المميتة لكم... سنصنع اسلحتنا بايدينا... وننحت الصخر... وباذن الله نموت او ننتصر"، واخرى كتبوا عليها "في مؤتمر اصدقاء الشعب السوري يجتمعون فقط ليحددوا مكان وزمان عقد المؤتمر الذي يليه".
كما انتقد المشاركون "سكوت" المجتمع الدولي ازاء استخدام النظام السوري صواريخ ارض-ارض. ورفع هؤلاء لافتتين كتب فيهما "سكوت المجتمع الدولي منصة لسكود النظام السوري"، و"السكود كل يوم يطلق وبان كي مون الى الآن لم يقلق

مقاتلون إسلاميون يسيطرون على مدينة قرب العراق

أعلن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن "مقاتلين من "جبهة النصرة" و"الفاروق" و"أحرار الشام" وكتائب أخرى سيطروا على مدينة اليعربية محافظة الحسكة والمعبر الحدودي مع العراق في شكل كامل". 
وتحدث المرصد "عن معلومات عن فرار بعض جنود القوات النظامية واستسلام بعض عناصر الأمن"، مشيرًا إلى سماع "أصوات رصاص متقطع في المدينة". وأوضح أن القوات النظامية "كانت قد استعادت السيطرة على المعبر في 21 تموز من العام الفائت". 
الخطيب يلخص أمام مؤتمر روما مطالب المعارضة بـ7 منها وحدة سوريا
دعا الأسد لأن يكون إنسانا ولو مرة ويتخذ قرارا عاقلا واحدا في حياته من أجل مستقبل البلد
وزير الخارجية الأميركي جون كيري وزعيم المعارضة السورية معاذ الخطيب يتوسطان وزراء خارجية مشاركين في مؤتمر روما أمس (أ.ب.)
روما ـ لندن: «الشرق الأوسط»
تعهدت حكومات عربية وغربية أمس في اختتام مؤتمر أصدقاء سوريا الذي انعقد في العاصمة الإيطالية روما بتقديم مزيد من الدعم السياسي والمادي للأطراف السورية المطالبة بإنهاء حكم الرئيس بشار الأسد. وجاء في البيان الختامي للمؤتمر أن على نظام الأسد التوقف فورا عن القصف «العشوائي» للمناطق المأهولة بالسكان، معتبرا أن القصف يمثل جرائم ضد الإنسانية لا يمكن أن تمضي من دون عقاب.وجدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري التأكيد على أن بلاده تعتزم تقديم مساعدات غير فتاكة لمقاتلي الجيش الحر، لكن رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب طالب المجتمع الدولي بمزيد من الدعم واضعا أمام الحاضرين سبعة مطالب يتوقع السوريون من «أصدقائهم» الوفاء بها.
وشدد كيري بعد محادثات مع ممثلي المعارضة السورية ودول أوروبية وعربية، على أن الولايات المتحدة لا تزال تدعم الحل السياسي في سوريا، مؤكدا أن «كل السوريين يجب أن يعرفوا أنه يمكن أن يكون هناك مستقبل». وأضاف أن «ائتلاف المعارضة يمكن أن ينجح في تحقيق انتقال سلمي». لكن وزير الخارجية الأميركي أكد أن بلاده تعتزم مضاعفة مساعداتها للمعارضة «السياسية» لأكثر من الضعف، كما ترغب بتقديم مساعدات «غير فتاكة» بقيمة 60 مليون دولار للأطراف التي تقاتل ضد الأسد.
وتشمل المساعدات الأميركية الأولى من نوعها إمدادات غذائية وطبية لمقاتلي المعارضة السورية، إلا أن هذا التغير لا يشمل معونات عسكرية كانت المعارضة السورية، التي هددت الأسبوع الماضي بمقاطعة المؤتمر بسبب الإحباط من عدم تلقي مزيد من المساعدات، تطمح بالحصول عليها. وتعلل بعض الأطياف المعارضة «إحجام» الغرب عن تسليح المعارضة بالخوف من وصولها إلى أيادي إسلاميين متشددين بات ينظر إليهم الآن على أنهم القوى الأكثر فاعلية في جهود الإطاحة بالأسد.
وتعقيبا على ما جرى في «مؤتمر روما» قال عضو الائتلاف ياسر طبارة إن «المعارضة تمضي قدما بقدر كبير من التفاؤل الحذر وإنها سمعت اليوم (أمس) خطابا مختلفا»، مضيفا أن المعارضة في حاجة إلى دعم عسكري وسياسي.
وفي اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» من لندن لمعرفة الأسباب وراء التحول المحدود في السياسة الأميركية، أرجع مدير المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية بواشنطن الدكتور رضوان زيادة، التحول الأخير لثلاثة عوامل أهمها «الرأي العام الأميركي الذي ينتقد الإدارة لعدم اتخاذها الإجراءات لوقف حمام الدم الجاري في سوريا»، مشيرا إلى أن ضغط حلفاء الولايات المتحدة الإقليميين قد يكون له أيضا دور في أقناع واشنطن بضرورة تغيير موقفها، مضيفا أن الاستياء الذي أبدته المعارضة، والذي بلغ ذروته الأسبوع الماضي، زاد من تلك الضغوط.
ويضيف الدكتور زيادة أن «الموقف الأميركي ابتدأ بتقديم مساعدات (تقنية) للنشطاء الميدانيين لكن الآن هناك تغير في هذا الموقف يتمثل بتقديم مبلغ قدره 60 مليون دولار للجيش الحر مما يعني أنه سوف يكون هناك دور أميركي في تدريب الجيش السوري الحر ومساعدته بالقيام بعمليات نوعية ضد عصابات نظام الأسد».
ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» بالأمس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الإدارة أوعزت بتدريب مقاتلين من المعارضة في «قاعدة بالمنطقة» لم تحدد مكانها. ونقلت الصحيفة عن ذات المصادر قولها إن مهمة التدريب الجارية حاليا تمثل أعمق تدخل أميركي في «الصراع السوري»، رغم أن حجم ونطاق المهمة لم يتضح، كما لم تتضح الدولة التي تستضيف التدريبات. وذكرت أن من أكبر أهداف الإدارة الأميركية هو دعم المعارضة على ترسيخ مصداقيتها داخل سوريا من خلال تقديم الخدمات التقليدية التي تقدمها أي حكومة للسكان المدنيين. وأضافت أن الولايات المتحدة تتطلع إلى تحجيم قوة الجماعات المتطرفة عن طريق مساعدة ائتلاف المعارضة السورية الذي تدعمه على القيام بالخدمات الأساسية في المناطق التي انتزع السيطرة عليها من نظام الأسد.
وطالب البيان الختامي لمؤتمر روما الذي اختتم أعماله أمس نظام الأسد بالتوقف فورا عن القصف «العشوائي» لمناطق مأهولة بالسكان، وأضاف أن ذلك يمثل جرائم ضد الإنسانية لا يمكن أن تمضي من دون عقاب. وقال البيان إن وزراء دول مجموعة أصدقاء سوريا تعهدوا بتقديم مزيد من الدعم السياسي والمادي للائتلاف الوطني السوري بوصفه الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري وبإدخال مزيد من المساعدات الملموسة إلى سوريا.
من جانبه، تطرق الخطيب، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأميركي قبل انطلاق مؤتمر الأصدقاء، إلى ثلاثة مواضيع قال إن «المعارضة السورية ملت من الإجابة عليها» وتتمحور حول الإرهاب والأسلحة الكيماوية والأقليات، مستنكرا قيام المجتمع الدولي بالنظر إلى ما وصفه بـ«طول لحية المقاتلين» وعدم اكتراثه لـ«دماء الأطفال»، بحسب وصفه.
ولم ينف الخطيب وجود بعض الأشخاص المنخرطين بالثورة ممن يحملون أفكارا متطرفة، لكنه أكد في الوقت ذاته أن هؤلاء «أقلية ولا يعبرون عن الأغلبية السورية التي تميل إلى الوسطية والاعتدال». وقال الخطيب إن خير مثال على «نفسية المقاتلين» في سوريا هو العقيد يوسف الجارد المعروف بأبو فرات الذي «بكى على قتلى الطرف الآخر (نظام الأسد) وبكى على الدبابات المدمرة»، لأن القتلى كانوا سوريين ولأن الدبابات اشتريت بأموال دافعي الضرائب السوريين.
ولخص الخطيب مطالب المعارضة السورية التي طرحها أمام وزراء الخارجية المجتمعين في «مؤتمر روما» بسبعة بنود، تمحور الأول حول ضرورة إجبار نظام الأسد على تأمين ممرات إنسانية إلى المناطق المحاصرة، وذلك تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وخصوصا أحياء حمص القديمة المحاصرة منذ 250 يوما ومدينة داريا بريف دمشق، والتي تعتبر مهد الحركة السلمية في سوريا، مشيرا إلى أن النظام وقواته قاموا بقصف 86 مخبزا خلال يناير (كانون الثاني) الماضي في مختلف المناطق السورية.
وطالبت المعارضة بالحفاظ على الوحدة السورية ضد أي مشاريع تقسيم كمطلب ثان لها، بينما عرف المطلب الثالث ماهية الحوار مع ممثلي نظام الأسد بالشكل الذي يضمن «رحيل النظام وتفكيك الأجهزة القمعية التي تحكم البلد». وجدد الخطيب دعوته لنظام الأسد للحوار «وربما للمرة الأخيرة»، على حد وصفه، قائلا: «يا بشار الأسد، تصرف ولو مرة واحدة كإنسان. كفى هذا الشعب قتلا ومذابح. اتخذ قرارا واحدا عاقلا في حياتك من أجل مستقبل هذا البلد».
وتمحور المطلبان الرابع والخامس حول ضرورة إعطاء الشعب السوري وثواره كامل الحق في الدفاع عن أنفسهم مقابل طلب وقف التسليح النوعي لنظام الأسد. وقال «هناك قرار دولي أو إشارات دولية بعدم تسليح المعارضة السورية بأسلحة نوعية»، مضيفا أنه «إذا كنتم تريدون هذا، أوقفوا إمداد النظام بأسلحة نوعية لا تزال تأتيه حتى اليوم تحت اسم صفقات قديمة»، في إشارة إلى السلاح الروسي الذي يصل إلى نظام الأسد.
أما المطلبان الأخيران فيخصان اللاجئين السوريين ودول الجوار، إذ طالب الخطيب بتسهيل معاملات السوريين في دول اللجوء ودعم الدول المجاورة لما تعانيه. واختتم الخطيب بأن «سوريا هي أم للجميع ومن يرمي سوريا بحجر فكأنما يرمي أمه بحجر».
وفي تطور لاحق، أعلن الائتلاف تأجيل اجتماعه المقرر غدا في إسطنبول لاختيار «رئيس حكومة» إلى موعد لم يحدد بعد، بحسب ما ذكره عضو الائتلاف سمير نشار لوكالة الصحافة الفرنسية. وقال نشار في اتصال هاتفي إنه «تأجل المؤتمر لكن لا يمكنني أن أقدم سببا»، مضيفا أنه «لم يحدد تاريخ جديد، ولا أستبعد الإلغاء». ورجح نشار أن يكون السبب «محاولة أميركية - روسية لفتح حوار بين نظام الأسد والائتلاف، وهذا ستنتج عنه حكومة انتقالية، الأمر الذي يتعارض مع فكرة تشكيل حكومة مؤقتة من قبل الائتلاف».
وفي هذا السياق، اعتذر الأكاديمي السوري برهان غليون، ورئيس الوزراء المنشق رياض حجاب، عن قبول منصب رئيس الحكومة السورية الانتقالية، في حال عرضه عليهما. وكان اسماهما قد طرحا ضمن خمسة أسماء مرشحة لشغل هذا المنصب، وهي إضافة إليهما، أسامة قاضي وسامي المسلط وخالد مصطفى.

"لجان التنسيق": "الحرّ" يقتحم تجمع للشبيحة في المدخل الغربي لبصر الحرير بدرعا


مقر الحكومة الانتقالية سيكون في مناطق سوريا المحرّرة

ردّ رئيس الإئتلاف الوطني السوري معاذ الخطيب على تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأخيرة الذي أعلن عن جهوزية النظام السوري للتفاوض مع المعارضة السورية في الخارج كما مع المعارضة المسلّحة داخل سوريا. فقال الخطيب لموقع "NOW" إن "المعلم يناور".

الخطيب أوضح أن الحكومة الانتقالية التي تنوي المعارضة السورية تشكيلها لن يكون عضواً فيها، إلاّ أنّ خطوة تشكيل هذه الحكومة "مؤجّلة الآن"، مشيراً إلى أن "مقر الحكومة عند تشكيلها سيكون في الأراضي السورية المحررة" من قوات النظام السوري.

وبشأن الشخصيات المرشّحة لرئاسة هذه الحكومة، قال الخطيب: "لا مشكلة لديّ مع أي اسم، فمَن هو مع الثورة أنا معه، لكننا نرفض الفكر التكفيري والدموي والمخرّب للنسيج الاجتماعي السوري"

معركتنا ليست مع "حزب الله"

أكد رئيس "هيئة أركان الجيش السوري الحر" اللواء سليم إدريس أن "الجيش السوري الحر" لن يسمح لـ"حزب الله" بإقامة شريط حدودي كما تفعل إسرائيل إذ كان الطرح بأن هناك مقاتلين من "حزب الله" دخلوا إلى الأراضي السورية لحماية مواطنين لبنانيين شيعة في القرى السورية الحدودية، فهذا الطرح لا تقول به إلا إسرائيل".



إدريس، وفي حديث لصحيفة "عكاظ السعودية"، أضاف: "ان "حزب الله" يهدف إلى أن يكون لديه دور مع النظام السوري لأن قوات النظام تتراجع بشكل كبير ولم تعد لديه القدرة على المواجهة لتأتي الأوامر من إيران بالتدخل السافر حيث يتوقع في الأيام المقبلة أن يكون لـ"حزب الله" دور أوضح بكثير بالرغم من محاولات الإخفاء حالياً، فالنظام الإيراني هو من يحرك "حزب الله"، وهو الذي منع (الرئيس السوري) بشار الأسد من الخروج من سورية كي لا يسقط النظام".



ونفى إدريس أن "يكون "للجيش السوري الحر" علاقة بما قيل إنه كمين استهدف قيادات من "حزب الله" على الحدود مع لبنان"، لافتاً الى أن "معركة "الجيش الحر" هي ضد النظام وليست ضد أي أطراف أخرى، ومن مصلحة "الجيش الحر" تجنب القتال مع "حزب الله" لأن هدفنا محاربة النظام ومن يقاتل معه على الأراضي السورية".



وفيما يخص امتناع واشنطن عن تسليح الثوار بأسلحة نوعية، قال إدريس: "لا يستطيع أحد أن يضغط على "الجيش الحر" ولا يمكن أن نعقد تسوية مع النظام فبشار لم يعد مقبولاً والحل الوحيد والبسيط الذي يقبل به "الجيش الحر" و"المعارضة السورية" هو تسليم السلطة وانتقالها، وأن يُقدم بشار وقواته إلى المحاكمة والقضاء".


"الجيش الحر" يستعد لعمليات نوعية ضد مواقع "حزب الله" الحدودية

أكدت قيادتا "الجيش السوري الحر" و"المسلحين الثوريين"، في حديث لصحيفة "السياسة الكويتية" أن "حزب الله" "غاطس حتى هامته" و"رغم أنفه" الى جانب "عصابات" نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد، خصوصاً على طرفي حدود البلدين في شمال لبنان، وهو يدرب لواءً كاملاً من المواطنين السوريين العلويين والشيعة وبعض السنة الواقعين تحت هيمنة الأمن النظامي، "لسوق عناصره كالأغنام" من الهرمل والبقاعين الشمالي والأوسط من أجل الحلول محل مئات عناصر الحزب أو "الشبيحة البعثيين" وقوات النظام الذين قتلوا في المعارك في انحاء سوريا المختلفة".



وأشارت أوساط في قيادة جبهتي دمشق ودرعا في "الجيش السوري الحر" في حديث للصحيفة من الغوطة السورية أن "قواتنا في ريف حمص وما هو متواجد منها في القصير والمدن والبلدات المحيطة بها امتداداً الى داخل المناطق السنية في شمال لبنان، تستعد لعمليات نوعية في القصير وصولاً الى مشارف الهرمل، بهدف احتلال القرى الثماني الشيعية اللبنانية المتداخلة في الاراضي السورية لوضع حد نهائي لعمليات تسلل "حزب الله" واستهداف بلداتنا ومدننا من داخل لبنان".



وذكرت الاوساط أنّه "إذا اقتضى أمر إبعاد شرور "حزب الله" عن أهلنا في تلك المناطق من اعتداءات على السكان المدنيين واختطاف واعدامات على الهوية وقصف بمدافع المورتر والاسلحة الثقيلة والمتوسطة من داخل وخارج لبنان، فإننا لن نتوانى لحظة واحدة عن اقتحام الأراضي اللبنانية لتدمير مواقعه هناك".



بدوره، أكد أحد كبار القادة العسكريين في حمص لـ"السياسة"، "إننا قد نكون، مع الولاية الثانية للرئيس الاميركي باراك اوباما ووجود وزير الخارجية الجديد جون كيري، دخلنا مرحلة ايجابية جداً، بعدما حصل المقاتلون الأحرار على اسلحة متطورة اشتملت على صواريخ فردية مضادة للطائرات محمولة على الكتف من انواع أميركية واوروبية وروسية مختلفة، وعلى اسلحة متوسطة ضد الدروع وعلى قذائف الهاون وقاذفات الصواريخ، إلاّ أن الشحنات التي أرسلت الينا عبر تركيا من دول مانحة لم نتسلم منها إلا القليل الذي وصل إلينا من معبر باب الهوى الحدودي، بانتظار تسليمنا الكميات الكبرى المرسلة من بعض عواصم دول حلف شمال الاطلسي ودول عربية، وحتى من دولة غربية بعيدة جداً عن المنطقة العربية".



وأكد القيادي أن الكميات الكبيرة التي تلقاها الثوار خلال الاسبوعين الماضيين من الاسلحة "جاءت عبر الحدود اللبنانية بعدما قدمت بحراً الى مرافئ في شمال لبنان، وعبر الحدود الاردنية والطرقات التي يشرف عليها كومندوس اميركي وبريطاني مشترك مع "الجيش السوري الحر" و"المقاتلين الثوريين الدروز والسنة"، فيما اطبقت قوات نوري المالكي العراقية على حدودها مع سورية لمنع دخول أسلحة، إلا انها فشلت في منع دخول مئات المقاتلين السنة والسلفيين يومياً لمؤازرة الثوار".

الثوار يخططون لاستهداف قادة "حزب الله"

كشفت مصادر في المعارضة السورية لجريدة "السياسة الكويتية" أن "الثوار يخططون لاستهداف قادة وعناصر "حزب الله" و"الحرس الثوري" الايراني الذين يساندون قوات النظام السوري".

وتعليقاً على المعلومات عن تشكيل "ميلشيات" شيعية بقيادة ايران و"حزب الله" استعدادا لليوم الذي سيسقط فيه نظام الرئيس السوري بشار الاسد، أكدت المصادر أن "قوى المعارضة السورية تملك معلومات مفصلة ودقيقة عن اماكن تواجد عدد من قادة "حزب الله" في سورية، ومن بينهم الحاج محمد ابو ملحم الذي تولى قيادة منطقة السيدة زينب بالقرب من دمشق ومهمة منسق مهمات "حزب الله" في سورية، وهي تنتظر الفرصة المناسبة لاستهداف هؤلاء القادة ومن يعمل معهم".

أحدث مقاتلة روسية خفيفة: ٣٦ "ياك-١٣٠" للأسد

الخميس 28 شباط (فبراير) 2013
هل تنازل سلاح الطيران الروسي عن الدفعة الأولى من طائرات "ياك-١٣٠"، التي كان مقرّراً أن يبدأ بتسلّمها ابتداءً من السنة الحالية، لصالح طيران الأسد؟
فحسب جريدة "الكنار أنشينيه" الفرنسية، كشفت الإستخبارات الفرنسية والأميركية والبريطانية وصول شحنة جديدة من المعدات العسكرية الروسية لنظام الأسد. هي عبارة عن ٣٦ طائرة "ياك-١٣٠"، بدأ وصولها عبر مرفأ "طرطوس".
طائرات "ياك-١٣٠" هي أصلاً طائرات تدريب واستطلاع وطائرة هجوم خفيفة، تم تحويلها إلى طائرات مقاتلة. وهي تشكل أداة مثالية لـ"مكافحة التمرّد" لأنها قدرتها على المناورة تفوق قدرات مقاتلات "الميغ" و"السوخوي" التي استخدمها النظام حتى الآن لقصف المدن السورية.
وتضيف الجريدة الفرنسية أن طائرات "ياك-١٣٠" التي تمّ تجهيزها بمدفع رشاش تستطيع أن تحمل ٣ أطنان من الذخائر، بينها قنابل وصواريخ، تحت جناحيها.
كما أنها تستطيع التحليق والقصف من ارتفاع ١٢٠٠٠ متر.
وتشير مصادر حلف الأطلسي أن "ياك-١٣٠" هي أحدث الطائرات الروسية من هذا النوع وهي قادرة على محاكاة أحدث الطائرات المقاتلة الروسية بما فيها مقاتلات "الجيل الرابع"، وكذلك الـ"سوخوي تي-٥٠" الخفية، وهي مقاتلة من "الجيل الخامس" يقوم الروس بتطويرها الآن.
ما يثير الدهشة هو أن سلاح الجو الروسي تسلّم النموذج الأول منها في أكتوبر ٢٠١٢، أي قبل ٥ أشهر، مما قد يعني أن الروس سيعطون سوريا الدفعات التي كانت مخصصة للطيران الروسي نفسه.

وسؤال آخر محيّر: من دفع ثمن هذه المقاتلات الحديثة؟ سوريا نفسها، أم إيران؟


أحدث مقاتلة روسية خفيفة: ٣٦ "ياك-١٣٠" للأسد

khaled
16:01
28 شباط (فبراير) 2013 - 

This New Deadly Weapons, are the Air Force Fleet to be for Alawite Mini State. Certainly the Criminals of Damascus would move away before those Jets had arrived. Until then NO Military Airport would be available for Assad, to receive the Russian Crap(That is what their Jets had proved in any war, Afghanistan, Chichan or 1967 Arab Israeli War). all Military Airports would be controlled by the Free Syrian Army, packed with anti aircraft Missiles.
khaled-stormydemocracy

Jdeidet Yaboos Explosion targeted Hezbollah Envoy...

حرب أهلية في العراق ولبنان إذا انتصرت المعارضة السورية

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن العراق ولبنان سيشهدان حرباً أهلية في حال انتصار مقاتلي المعارضة على القوات النظامية السورية.

وأشار إلى أنه في حال الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد سيتحول هذا البلد إلى معقل لتنظيم "القاعدة"، الأمر الذي سيزعزع استقرار الوضع في منطقة الشرق الأوسط.


STORMY

It is amazing all those Collaborators and Agents to the Iranian Regime, are on the Front line freedom fighters to the Arab people. We ask Malki and His Masters to stop doing their best to do exactly the opposite what they are saying to the Arab World. In Iraq, Yemen, Sudan, Egypt Tunisia, Syria and Lebanon. We are sure it would be peaceful Countries without them. No one else is busting our countries if there is no Fingers for Iran in it. 

khaled-stormydemocracy
One of the Regime's Airports, attacked by Freedom Fighters on Flames...

واشنطن تدرس تقديم "مساعدة غير قاتلة" إلى المعارضة السورية

يدرس البيت الابيض تغييراً كبيراً في استراتيجيته في إطار الحرب في سوريا، حيث قد تقدم الولايات المتحدة مساعدات مباشرة "غير قاتلة" إلى المعارضين السوريين المسلحين على غرار سترات واقية من الرصاص واليات مصفحة وتدريب عسكري.
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" اليوم الاربعاء عن مسؤولين أميركيين وأوروبيين أن واشنطن قد تقدم المساعدات الإنسانية مباشرة إلى ائتلاف المعارضة السورية. واضافت أن إدارة الرئيس الاميركي باراك اوباما ما زالت ترفض تقديم أسلحة مباشرة إلى المعارضين المسلحين.
وأوضحت أن وزير الخارجية جون كيري يبحث هذا الاسبوع مع حلفاء واشنطن هذه "الاقتراحات" الجديدة في سلسلة اجتماعات في اوروبا والشرق الاوسط في إطار جولته الخارجية الاولى منذ تولي منصبه.
ونشرت قناة "سي أن أن" على موقعها معلومات مماثلة حول هذه الاستراتيجية الجديدة. وأفادت أن الولايات المتحدة تنظر في إمكانية "رفع القيود" المفروضة على تزويد المعارضين السوريين بمعدات مزدوجة الاستعمال (مدنياً وعسكرياً).
أدت اعمال العنف أمس الثلاثاء إلى مقتل 134 شخصاً، بحسب المرصد، في مختلف مناطق سوريا

إسرائيل تعيد ستة مصابين سوريين إلى بلادهم بعد علاجهم

أعلن الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل أعادت اليوم الاربعاء ستة من سبعة سوريين جرحى إلى بلادهم بعدما تلقوا العلاج في مستشفياتها إثر إصابتهم خلال الصراع الدائر بين مقاتلي المعارضة وقوات الرئيس السوري بشار الاسد.
وكانت إسرائيل أدخلت السوريين السبعة في السادس عشر من شباط عبر هضبة الجولان السورية المحتلة التي شهدت سفوحها الشرقية اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات الاسد. ولم يكشف مسؤولون إسرائيليون المزيد من التفاصيل عن هوية المصابين.
وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن ستة من المصابين غادروا مستشفى زيف في صفد، وعادوا إلى سوريا اليوم الاربعاء. وأضافت أن المصاب السابع لا يزال تحت الرعاية الصحية في إسرائيل وأن إصابته شديدة.
وأصدر الجيش الإسرائيلي بياناً قال فيه إن عملية إعادة السوريين "تمت في مكان لم يعلن عنه حرصاً على سلامتهم الشخصية".


إنفجار دمشق حصل بجديدة عرطوز بسوريا

NOW....

بعدما تداولت وسائل الإعلام خبر استهداف موكب لـ"حزب الله" في دمشق، نقل موقع "NOW" عن مصدر لبناني مطلع قوله إنّ إستهداف الموكب هو عبارة انفجار وقع قرب مدينة دمشق الجنوبي عند مدخل مدينة عرطوز، لكنّ المصدر لم يحدّد تفاصيل الحادث.

المازوت اللبناني إلى سوريا بحرًا

المسـتقبـل

تهريب المازوت إلى سوريا

ذكرت صحيفة "المستقبل" أن "الجهات التي تقوم بتزويد النظام السوري المازوت وجدت وسيلة جديدة لنقل هذه المادة، بعد تصاعد الاعتراضات والاحتجاجات بوجه الصهاريج التي تتزود بها من منشآت النفط بموافقة حكومة نجيب ميقاتي". وقالت: "لأن البر اصبح غير آمن، باتت هذه الجهات تستخدم اليوم البواخر لتحميل المازوت من منشآت النفط، والإبحار بها باتجاه مرفأي طرطوس وبانياس، وهو ما يحصل في منشآت النفط في الزهراني التي وصلت اليها باخرة اجنبية حمَلت بحو 5 آلاف طن من المازوت وابحرت باتجاه السواحل السورية". 



وفي هذا السياق، أشارت الصحيفة إلى أن "أرتال صهاريج مختبئة نهاراً في منطقة المارينا-الضبية، بانتظار تحميل شحنات المشتقات النفطية لصالح دبابات النظام في سوريا وطيرانهِ الحربي".

لجان التنسيق: 110 قتلى في سوريا اليوم





سفير الائتلاف السوري الوطني في باريس: نسيطر على شمال سوريا.. وبامكاننا انتاج 150 الف برميل نفط خام


25 شباط 2013 الساعة 17:39
أجرى مراسل صحيفة "الموند" مقابلة مع سفير الائتلاف السوري في فرنسا منذر ماخوس (66 عاماً)، وهو من الشخصيات المعارضة البارزة في الطائفة العلوية، شدد فيها على ان الائتلاف الوطني السوري لم يلغ مشاركته في اللقاءات الديبلوماسية التي كان من المفترض ان تجري في موسكو، وانما علقها، "لأنه اراد ان يبعث برسالة الى المجتمع الدولي الذي لم يتحرك لإدانة المجزرة التي وقعت في حلب (22 شباط) نتيجة سقوط صاروخ سكود على حي سكني هناك". واشار الى ان عودة مشاركة الائتلاف مشروطة باحترام الدول الغربية لتعهداتها.
من ناحية أخرى أشار ماخوس الى أن الوضع على الأرض أصبح أفضل بكثير، وان الجيش السوري الحر بات يسيطر على شمال سوريا، هو قادر على انتاج نحو 20% من الكهرباء في سوريا، كما يسيطر ايضاً على المخزون الكبير من القمح وعلى الجزء الاكبر من حقول النفط. و قال ما خوس، الذي يحمل دكتوراه في الكيمياء الجيولوجية، انه بات في الامكان اليوم انتاج ما يقارب 100 الى 150 ألف برميل نفط يومياً أي ما يعادل 10 الى 15 مليون دولار. وأعرب عن نية الائتلاف تخصيص جزء من هذه المداخيل من اجل زيادة المساعدة الانسانية الى المناطق المحررة في انتظار ان ترفع الدول الغربية التجميد عن جزء من مئات المليارات من الدولارات التي يملكها النظام السوري في حساباته في الخارج. وذكر ان الهدف من اقامة حكومة انتقالية هو ادارة المساعدة الانسانية وبناء الخدمات ودعم القتال العسكري. ورأى ان من الافضل ان تتواجد هذه الحكومة في منطقة محررة كي تكون بمنأى عن الطيران السوري.

رئيس اركان "الجيش الحر" رداً على المعلم: لا حوار قبل رحيل الاسد



ردّ رئيس "هيئة الاركان" في الجيش "السوري الحر" سليم ادريس على دعوة وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى الحوار، مؤكداً أنّ "المعارضة المسلحة ترفض الجلوس الى طاولة الحوار قبل تخلي الرئيس (السوري) بشار الاسد عن السلطة وقبل وقف "كل انواع القتل" و"سحب الجيش" من المدن".



ادريس، وفي حديث لقناة "العربية" الفضائية، قال: "لم نتلق هذا الطرح بشكل رسمي ولا نثق بالنظام"، واضاف "ان النظام قد يتنصل من طروحاته، ونريد أن يقدم هذا العرض بشكل رسمي برعاية وضمانات ثم نعرضه على القيادة وندرسه".



وشدد ادريس على وجوب أن تكون هناك "اسس واضحة للحوار"، مضيفاً: "ومن أهم هذه الاسس بحسب قوله أن يكون هناك قرار واضح باستقالة رئيس عصابة الاجرام وتخليه عن منصبه (في اشارة الى الاسد)، وبتقديم القادة الامنيين وقادة الجيش الذين اعطوا اوامر بالقتل الى المحاكمة".



وتابع: "يريدنا وليد المعلم أن نجلس معه على طاولة الحوار، وانا كقائد للثوار ورئيس اركان "للجيش الحر" لن اجلس مع المعلم أو مع أي واحد من هذه الزمرة، قبل أن يتوقف كل شيء، كل نوع من انواع القتل، وقبل أن يسحبوا كل القطع والجيش من المدن وتعود بقايا هذا الجيش المجرم الخائن الى ثكناتها".



وأشار ادريس الى أن الحوار يجب أن يكون على "تسليم السلطة"، مؤكداً أنّ "الوضع على الارض ممتاز" بالنسبة الى مقاتلي المعارضة"، مضيفاً: "نحن نعتقد أن الفرج يقترب كثيراً، لذلك نحن نصر على هذه الشروط ولا نلتقي مع النظام ومع ممثلين عن النظام الا تحت سقف هذه الاسس التي يعتبرها الثوار خطوطاً حمراء لا يمكن تجاوزها".



وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم أعلن من موسكو أن السلطات السورية "مستعدة للحوار مع كل من يريده"، بما في ذلك "من يحمل السلاح".


STORMY

Once those Criminals of Damascus, agreed to Negotiate, while they kill their people, it meant the Collapse of the Tyrant Regime. The Freedom Command should not talk to anyone of this Criminal Regime, whatever the Consequences. The Syrian people would not pay more than they already did. Long Live the Revolution of Democracy and Human Rights. 

khaled-stormydemocracy
Yaseen Funeral in Damascus....

يـوتيـوب



"ياسينو" شهيد الثورة السوريّة

قُتل الممثل السوري ياسين بقوش بعد أن استُهدفت سيارته في حي العسالي في ريف دمشق بقذيفة "آر بي جي" أمس الأحد 

وقال ناشطون سوريون أن بقوش قُتل بنيران الجيش السوري النظامي، واعتبروا الفنان "شهيداً للثورة السورية" مؤكدين أنه كان مناهضاً للنظام، ومن جهته أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أنه "ورد إلى المرصد شريط مصور تظهر فيه جثة يعتقد أنها للفنان السوري الكوميدي بقوش، كما تظهر بطاقة شخصية وجواز سفر يعودان للفنان".


وأضاف المرصد أنه "بحسب الشريط، فإن الفنان استشهد إثر إصابة سيارته بقذيفة "آر بي جي" من قبل القوات النظامية في حي العسالي (بدمشق) الذي يشهد اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين منذ أسابيع.


و"ياسينو"، كما يحب السوريين أن ينادونه "تيمناً باسم شخصيته الشهيرة في مسلسلاته مع لحام"، كان رفيقاً لدريد لحام ونهاد قلعي لسنوات طويلة، ولعله كان الأقرب للطبقة المتوسطة والفقيرة على اعتبار أنه اعتاد لعب دور الساذج دائماً، وهو ما أفاض الحزن عليه وأعاد إلى الأذهان شخصية المواطن السوري الدرويش والمسكين والمخدوع دائماً.

العلويون في الثورة: انشقاقات كبيرة ومؤتمرٌ للمعارضين

علويو سوريا

في تطور هام يعتبر الأبرز من نوعه، أعلنت مصادر عسكرية أردنية تعمل على الحدود مع سوريا أنّ ثمانية ضباط سوريين من ذوي الرتب العالية لجأوا مع عائلاتهم إلى الأردن، وأشارت المصادر إلى أن الضبّاط هؤلاء ينتمون إلى الطائفة العلوية، وقد وصلوا إلى منطقة "أم السرب" التابعة لمحافظة المفرق الأردنية مع مجموعة من اللاجئين الذين عبروا الحدود.

وتحدثت المصادر عن أنّه تم نقل المجموعة وسط إجراءات أمنية إلى مخيم "الراجحي" للمنشقّين عن الجيش السوري في منطقة "منشية العليان" بمحافظة المفرق، وتمّ حتى الآن التكتم على كل ما يتعلّق بهم، وما رشح عن القضية ليس سوى أن عملية كبيرة تمّ التخطيط لها بدقّة أثمرت عن انشقاق الضباط العلويين الثمانية.

مصدر ﻓﻲ "اﻟﺠﯿﺶ اﻟﺴﻮري الحر" أسرّ إلى إعلامي عربي عن وﺟﻮد ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﯿﻦ ﻗﯿﺎدة "اﻟﺠﯿﺶ الحر" وﺿﺒﺎط ﻛﺒﺎر ﻣﺎ زاﻟﻮا ﯾﻌﻤﻠﻮن ﻓﻲ اﻟﺠﯿﺶ اﻟﺴﻮري وهم يخدمون اﻟﺜﻮرة ﻣﻦ موقعهم اﻟﺤﺎﻟﻲ، وينتظرون اللحظة المناسبة "ﻹﻋﻼن اﻻﻧﺸﻘﺎق". وأﺷﺎر المصدر نفسه إﻟﻰ أن "ﺗﺰاﯾﺪ وﺗﯿﺮة اﻻﻧﺸﻘﺎﻗﺎت ﻓﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﯿﺔ ﺳﯿﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﯿﺮ اﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ويقلب ﻧﺘﺎﺋﺠﮭﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻟﻤﻘﺎﺗﻠﺔ، ﻛﻤﺎ ﺳﯿﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻨﻮﯾﺎت اﻟﻘﻮات اﻟﻤﻮاﻟﯿﺔ ﻟبشار الأسد، ﻻ ﺳﯿﻤﺎ ﺣﯿﻦ ﺗﻜﻮن اﻟﻌﻨﺎﺻﺮ اﻟﻤﻨﺸﻘﺔ ﺗﻨﺘﻤﻲ إﻟﻰ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﯾﺔ".

يتزامن كل ذلك مع مساع حثيثة لدى معارضين علويين للنظام، لعقد مؤتمر لهم في القاهرة. المؤتمر – بحسب ناشطين - يمكن أن يعزّز الانشقاقات ضمن الطائفة العلوية، وسيعلن عن موقف حازم على الأقل من جزء من الطائفة ضد النظام وضد مشروعه التدميري لسوريا، في الوقت الذي يسعى فيه النظام لمنع انعقاد المؤتمر أو لمحاربة وحرف نتائجه لصالحه، بما يمكن أن يخدم مسعى النظام في تفتيت سوريا وتقسيمها.

ويأتي هذا المؤتمر المرتقب في وقت تتصاعد فيه الهجمة الإيرانية الروسية لتقسيم سوريا وإقامة دويلة روسية إيرانية في محافظة طرطوس، الأمر الذي تتردّد حوله أخبار هنا وهناك، كان آخرها ما باح به ناشطون سوريون علويون عن مسعى أسدي إيراني لبناء جيش طائفي في الساحل بقيادة زعيم "الشبّيحة" في الساحل السوري هلال الاسد.

وفي اتصال مع مسؤول في المعارضة – ينحدر من الطائفة العلوية – أكد لنا الخبر، وأضاف أن "النظام الأسدي يستورد عن طريق ميليشيا هلال الاسد مرتزقة علويين من تركيا للقتال في المناطق السورية".

التطورات إذاً على المستوى العلوي في تطور تصاعدي. ومن بينها اعتصام نفّذه عدد من أهالي حي الزهرة من الطائفة العلوية في ساحة الحي ضد النظام، وتحوّل إلى التنديد بجيش النظام وما يقوم به من انتهاكات. وتمّ فضّ الاعتصام بالقوة من قبل اللجان الشعبية التابعة لعضو مجلس الشعب السوري "شريف الهدبة" و"الشبّيح" كاسر العلي من حي الأرمن، ما أدّى لاشتباكات قوية تمّ فيها تبادل إطلاق الرصاص من اسلحة نارية، استشهد على إثرها 4 أشخاص من الأهالي المعتصمين وجرح عشرة منهم، تم نقلهم إلى مشفى الأهلي التخصصي في الزهرة. واستمرت الإشتباكات قائمة بين الشبّيحة والمعتصمين في حي الزهرة، ما أدّى إلى ارتفاع حصيلة القتلى إلى 11 قتيلاً و30 جريحاً بينهم 5 في حالة خطرة.

وعُرف من القتلى شاب من آل الشلبي وآخر من آل حديد، وشاب من آل ميهوب، و3 "شبّيحة" من بيت الهدبة وبيت أدنوف وبيت عفيفة، وآخر من النزهة بيت طراف.

وفي اليوم  التالي شهد حي الزهرة اشتباكات بين الأهالي والشبّيحة على باب مشفى الأهلي التخصصي، وذلك لعدم تسليم الأمن العسكري جثث القتلى الذين سقطوا في اشتباكات اليوم السابق. إثر ذلك تمّ قطع الطريق المؤدّي إلى مشفى الأهلي التخصصي. والمعلومات الواردة من مدينة حمص وبالتحديد من حي الزهرة أفادت أن اشتباكاً وقع بين المعتصمين خارج المشفى وبين "شبّيحة" تابعين لعضوي مجلس الشعب من المنطقة.

كل ما سبق يوحي ان الوضع داخل الطائفة العلوية في سوريا بات جاهزاً لإعلان جزء مهم من الطائفة موقفها ضد النظام.

عسكرياً يوحي الانشقاق السابق ذكره وهو الأول من نوعه وبضخامته، أن هناك قناعة على نطاق واسع بين ضباط الجيش من الطائفة العلوية بأن نظام الأسد تعدّى المرحلة التي يمكن المراهنة او المساومة على بقائه، وأنه ساقط لا محالة، والأجدى البحث عن نظام جديد.

سياسياً يكشف المسعى لعقد مؤتمر المعارضين العلويين القادم، عن قرار نهائي اتخذه قسم من الطائفة بالبحث عن نظام جديد وبديل سياسي يعبّر عن الطائفة، وهو ما يتقاطع مع مساع اقليمية ودولية بهذا الشأن أقلّها مبادرة رئيس الائتلاف الوطني السوري الشيخ معاذ الخطيب، وما رشح عن مبادرة رفعت الأسد للإستغناء عن بشار تمّ تزكيتها من قبل السعودية وتشجيعها من قبل الأميركيين، ويتم تداولها الآن مع الأحزاب والقوى السورية الوطنية المعارضة في الداخل والخارج. والمبادرة تتحدث باختصار عن تشكيل مجلس حكماء من 150 شخصية لإدارة المرحلة الانتقالية، مئة منهم عسكريون، خمسون اقتصاديون وقانونيون. وتتضمن المبادرة شقاً اقتصادياً بهدف إعادة إعمار ما دمرته الحرب وتعويض مادي كبير لأسر الشهداء من مدنيين وعسكريين والجرحى والمعتقلين السياسيين، وصولاً إلى الجانب الاجتماعي بعدما بلغ الاحتقان أوجّه في أكثر من منطقة، لا سيّما ان بعض المناطق العلوية الفقيرة في الجبل تتعرض للجوع، ولولا رشاوى وحصص غذائية من "جمعية البستان" التابعة لرامي مخلوف لتغيّرت المعادلة ربما.

في غضون ذلك تستمر فرق "الشبّيحة" بأعمال القتل، إذ قبض "الجيش الحر" على علاء عبود، ابن حسيبة أخت الرئيس الراحل حافظ الأسد، وهو يتزّعم فرقة من "الشبّيحة" واشتهر بقيادته لعملية السطو على مركز "الأهرام" لتحويل الاموال بدمشق، وبحادثة قتله لشاب من عائلة محلّا في القرداحة رمياً بالرصاص من أجل دراجة نارية كان يملكها المغدور ورفض التنازل عنها للمجرم وشبّيحته.

Wa Aslamah......
Russians Activities in Syria. Pub: Jan 2013...

تمويل سعودي خفي؟: أسلحة متقدمة لثوّار سوريا من كرواتيا أو ليبيا

الاثنين 25 شباط (فبراير) 2013

ترجّح مصادر متعددة أن الفضل يعود للسعودية في تأمين أسلحة متقدمة جديدة للثوّار السوريين، وخصوصاً في منطقة "درعا". وأشارت مصادر عربية لـ"الشفّاف" إلى أن السعودية تلجأ لشراء الأسلحة من مصادر متنوّعة في السوق العالمي، بحيث يتعذّر ربط السلاح الذي يصل للثوّار السوريين بالمملكة مباشرةً! وتعتقد هذه المصادر أن هذه السلاح "المموّل سعودياً" هو المقصود بمقال نشرته "الواشنطن بوست" يوم أمس وأشارت فيه إلى وصول أسلحة متقدمة جديدة للثوّار السوريين.

من جهة أخرى، أشارت مصادر إلى مساعي سعودية لاستبدال عدد من قادة وحدات الجيش الحر بقادة آخرين لأسباب سياسية.

بدورها، خصّصت "روسيا اليوم" المقال التالي للأسلحة المتقدمة التي حصل عليها الثوار السوريين. وتقدّر الوكالة الروسية أن مصدر الأسلحة قد يكون "كرواتيا" (غير الملزمة بالحظر الأوروبي) أو ليبيا:

على الرّغم من تمديد الاتحاد الأوروبي العقوبات على سورية، بما فيها حظر توريد الأسلحة لمدة ثلاثة أشهر، فإنّ صورا تصل من هنا وهناك لا تؤكد فقط وجود كميات هائلة من الأسلحة في يد المعارضة، بل وتشير أيضا إلى ظهور أنواع جديدة متطوّرة منها، لم يسْبق للجيش السوري النظامي أن استخدمها سابقا.
وقد تم في محافظة درعا مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة من بينها تلك التي لم تظهرْ أبدا في تسجيلات الفيديو التي تبثها المعارضة.. ومن بينها:
1 - قاذفة قنابل يدوية "آر بي جي إم 79"،

2 - مدفع "إم 60" عديم الارتداد المضاد للدبابات،

3 - قاذفة قنابل يدوية "آر بي جي 22"،

4 - قاذفة القنابل "ميلْكور"

مصارد تقول إن هذه الأسلحة لم تكنْ تسْتخدم فقط في درعا بل وفي مناطق أخرى من بينها إدلب وحماة وحلب وحتى دمشق.
وإلى جانب صور استخدام هذه الأسلحة الجديدة، توجد أيضا صور لعمليات تدريب مسلحين على استخدامها الصحيح.. عمليات متميزة ونوعية في مدينة درعا.
وما يثير اهتمام الخبراء هو المكان الذي جاءتْ منه هذه الأسلحة الى المعارضة السورية.. بعض المصادر تؤكد أن هذه الأسلحة يسْتخْدمها الجيش الكرواتي، الذي اعترفتْ بلاده بالائتلاف الوطني السوري.
والجدير بالذكر أيضا أن كرواتيا لم تصْبح بعد عضوا في الاتحاد الأوروبي (أي أنها ليست ملزمة بالحظر الأوروبي على شحن السلاح لسوريا!)

لكنّ مصادر أخرى تشير إلى إمكانية وصول كلّ هذه الأسلحة من ليبيا، التي اشترتها منذ فترة طويلة.

وأيا يكن الأمر، فالصورة تشير الى أن عملية تسليح المعارضة ستستمر بأي سبل ووسائل. وهذا يعني أن الحرب ستستمر أيضا، على الرغم من سقوط نحو 70 ألف قتيل، واقتراب النزاع من نهاية عامه الثاني.
http://arabic.rt.com/media/vids/2013.2/2a15ed846b9b6c5646975427b560b899.mp4
من كرواتيا أم ليبيا؟: أسلحة جديدة للثوّار السوريين

khaled
18:00
25 شباط (فبراير) 2013 - 

70,000
Syrian Civilians were killed by weapons from the Russian Regime to Assad Al Wahsh. The Russians are complaining for these New Weapons, (Though old Fashion), because the Freedom Fighters would put an End to the Russian Syrian Assaults on the Syrian Civilians. The Russian can go to hell with their objections, the decision to provide weapons would not pass to the United Nations Security Council, so Russia can use its Dirty VETO. These weapon and more to come would Force the Russians to Kiss Tartoos Base Goodbye. The one who laughs best laughs last.
khaled
تدفق أسلحة ثقيلة عبر الحدود الأردنية إلى قوى معتدلة في الجيش الحر
تصل بسرية عالية وتذهب لمجموعات بعينها لإضعاف شوكة «النصرة»
أنطاكيا (تركيا): ليز سلاي وكارين دي يونغ*
قال مسؤولون عرب وآخرون في المعارضة السورية إن الفضل في زيادة عدد الانتصارات التي حققها الثوار في سوريا، يعود في جانب منه إلى تدفق الأسلحة الثقيلة، في محاولة جديدة من قبل قوى خارجية لتسليح القوى المعتدلة في الجيش السوري الحر.وأوضح المسؤولون أن الأسلحة الجديدة شملت أسلحة مضادة للدبابات وبنادق عديمة الارتداد (تستخدم ضد الدروع والتحصينات) ونقلت عبر الحدود الأردنية إلى محافظة درعا خلال الأسابيع القليلة الماضية لمواجهة النفوذ المتنامي للمجموعات المتطرفة في شمال سوريا، من خلال دعم المجموعات الأكثر اعتدالا التي تقاتل في الجنوب.
تعد هذه أول أسلحة ثقيلة، منذ بداية الثورة السورية قبل عامين، تمد بها القوى الخارجية الثوار في معركتهم لإسقاط الرئيس بشار الأسد وعائلته التي تحكم سوريا منذ 40 عاما.
وقد رفض المسؤولون تحديد مصدر الأسلحة الجديدة، لكنهم أشاروا إلى أن الدول التي تشارك بشكل مباشر في دعم الثورة السورية أبدت قلقا واضحا إزاء تنامي نفوذ الإسلاميين في الحركة الثورية المنقسمة. من هذه الدول الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون فضلا عن تركيا والإمارات والسعودية وقطر. وقد شكل مسؤولون أمنيون لجنة تنسيق تجري مشاورات منتظمة بشأن الوضع في سوريا.
ورغم استمرار رفض إدارة أوباما تسليح الثوار بشكل مباشر، فإنها قدمت مساعدات استخباراتية للأطراف المشاركة في الإمداد وتساعد أيضا في تدريب قوات المعارضة، وقد رفض مسؤولون أميركيون التعليق على عمليات التسليح الجديدة.
وقال مسؤولون عرب وآخرون في المعارضة إن هدف هذه الأسلحة الجديدة تغيير التأثير غير المقصود لمساعي الصيف الماضي بتقديم كمّ ضئيل من الأسلحة والذخيرة إلى قوات الثوار في الشمال، الذي توقف بعدما اتضح أن الجماعات الأصولية كانت المستفيد الأكبر منها.
وقال مسؤول عربي طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية العملية: «كان الهدف تزويدهم بالأسلحة الثقيلة وتكثيف الإمداد والتأكد من وصولها إلى مستحقيها. فإذا كنت ترغب في إضعاف شوكة (جبهة النصرة)، ينبغي دعم المجموعات الأخرى لا حجب السلاح عنها».
من جانبه، أكد لؤي المقداد المنسق الإعلامي والسياسي في الجيش السوري الحر، أن الثوار حصلوا على أسلحة جديدة من خارج سوريا، مما جعلهم يستغنون عن الأسلحة التي يتم شراؤها من السوق السوداء أو التي يتم الاستيلاء عليها من المنشآت الحكومية، التي تعد مصدرا لغالبية الأسلحة الموجودة في أيدي الثوار، لكنه رفض تحديد مصدر هذه الأسلحة الجديدة.
في حين أوضح منسق آخر في الجيش السوري الحر، الذي تلقت وحداته كميات قليلة من الأسلحة الجديدة خلال الأسبوعين الماضيين، أن الهدف من هذه الأسلحة تمكين القوى المعتدلة وتحويل تركيز الحرب بعيدا عن الشمال نحو الجنوب والعاصمة، معقل الأسد.
من ناحية أخرى، أدى ارتفاع أعداد القتلى التي بلغت قرابة 70.000 شخص إلى فشل كل المحاولات التي بذلها المجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية دبلوماسية.
ويشير صالح الحموي، الذي ينسق أنشطة وحدات الثوار في محافظة حماه، مع آخرين عبر سوريا، إلى أن التحول كان مدفوعا بإدراك أن مكاسب الثوار في شمال البلاد خلال العام الماضي لم تشكل تهديدا رئيسا للنظام في دمشق. لكن محافظة درعا تسيطر على طريق رئيسي إلى العاصمة وقريب إلى حد بعيد.
وقال الحموي: «درعا ودمشق هما الجبهتان الرئيسيتان للثورة، وفي دمشق ستسطر النهاية».
لكن هذه السرية المحيطة بهذا الجهد، تجعل حتى هؤلاء الذين يتلقون الأسلحة لا يمكنهم على سبيل اليقين تحديد مصدر هذه الأسلحة، وأضاف: «كل ما يمكننا قوله هو أن بعض الأسلحة الجديدة وصلت عبر الحدود الجنوبية، وتصل مغلفة بسرية كبيرة وتذهب إلى مجموعات بعينها فقط».
من جانبها، أنكرت الحكومة الأردنية أي دور لها في ذلك، لكن هناك ارتفاع في تهريب الأسلحة الصغيرة، وأغلبها بنادق آلية، عبر الحدود الأردنية مع سوريا. ويقول سميح المعايطة، المتحدث باسم الحكومة الأردنية: «إن الأردن يسعى جاهدا لوقف تصاعد عمليات التهريب».
بيد أنه على الرغم من السرية، فقد أعلن عن هذه الأسلحة الجديدة هذا الشهر على لسان إليون هيغنز، مدون بريطاني يستخدم اسم براون موسي، وهو يتعقب أنشطة الثوار من خلال مشاهدة فيديوهات لوحدات الثوار على «يوتيوب». ولاحظ في عدد من المدونات أنواع الأسلحة الجديدة في أيدي الثوار التي لم تكن الترسانات الحكومية مصدرها بكل تأكيد. تضم هذه الأسلحة مضادات الدبابات «M-79» وبنادق عديمة الارتداد تعود إلى الثمانينات حيث كانت تصنع في يوغوسلافيا السابقة، التي لا يمتلكها الجيش السوري النظامي.
وأشار أيضا إلى أنه يبدو أن غالبية متلقي هذه الأسلحة عناصر إسلامية علمانية أو معتدلة تنتمي إلى الجيش السوري الحر. وفي مؤشر على كيفية تنظيم الجهود في هذا الصدد، يوضح قائلا إن أحد مقاطع الفيديو الأخيرة تظهر قيام أعضاء من «لواء فجر الإسلام» بتدريب المتمردين على كيفية استخدام بعض الأسلحة الجديدة.
ويبدو أن هذه الأسلحة قد بدأت بالفعل التأثير على مسار الحرب، فقد ساهمت في تصعيد القتال في منطقة درعا خلال العام الحالي؛ حيث تمكن مقاتلو المعارضة من اجتياح القواعد العسكرية الحكومية، بما في ذلك العديد من نقاط التفتيش على طول الحدود الأردنية؛ الجبهة الرئيسية التي لطالما تم تجاهلها. وقد مكن هذا، بدوره، الثوار المسلحين بالمعدات الجديدة من الاستيلاء على الأسلحة والذخيرة الأخرى الموجودة في المنشآت الحكومية التي تم الاستيلاء عليها، وبسط نفوذهم على الجماعات الصغيرة الأخرى، وبالتالي محاكاة النموذج الذي شهدناه في شمال سوريا؛ حيث تضخمت سطوة المتطرفين الإسلاميين بشكل كبير نتيجة تعاظم انتصاراتهم العسكرية، وأضاف: «هذا الأمر أشبه بما حدث مع الجماعات الجهادية في حلب عندما بدأت في الاستيلاء على كل هذه القواعد والحصول على أفضل العتاد، يمكنك أن تقول إن درعا باتت نموذجا يحاكي حلب».
وقال جيف وايت المحلل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن الأسلحة المضادة للدبابات من طراز «M-79» على وجه الخصوص منحت الثوار عنصر الثقة في مهاجمة المواقع والقوات المدرعة الحكومية، مشيرا أيضا إلى الظهور غير المتوقع للأسلحة في أيدي المتمردين خلال مقاطع الفيديو الأخيرة قبل عدة أسابيع. وأردف قائلا: «هذه الأسلحة ليست الحل السحري الذي يمكن أن يحدث تحولا جذريا في التوازنات العسكرية، ولكنها ستمكنهم من إلحاق المزيد من الضرر بقوات النظام، وتتيح لهم تحقيق المزيد من النجاحات، حيث تعد هذه الأسلحة النوعية الأفضل التي كان الثوار يسعون إلى امتلاكها».
ويوضح خبراء أنه يبدو من غير المحتمل أن هذا التدفق من الأسلحة سيكون كافيا للتأثير بشكل حاسم على نتيجة المعركة المستعرة التي لا تزال تشهد أصنافا متنوعة من التكتيكات والأسلحة بدءا بتنفيذ التفجيرات الانتحارية إلى إطلاق صواريخ «سكود» الباليستية.
وينوه جوزيف هوليداي الباحث البارز في «معهد دراسة الحرب» بأنه بالنظر إلى المشاهدات المتفرقة للأسلحة الجديدة في مناطق أخرى من البلاد، بما في ذلك مناطق حلب وإدلب ودير الزور، فإن القتال في تلك المحافظات يعتمد في المقام الأول على كميات مهولة من الأسلحة التي استولى عليها المتمردون من القوات الحكومية.
وتجدر الإشارة إلى أن المتمردين طلبوا أيضا الحصول على صواريخ مضادة للطائرات للتصدي للغارات التي تشنها الطائرات الحكومية التي تستهدف معاقلهم، ويضيف وايت أنه لم تكن هناك أي إشارة إلى أنهم حصلوا على كميات كبيرة من تلك الصواريخ عدا تلك التي تم الاستيلاء عليها من القواعد العسكرية الحكومية.
وقال الحموي إنه يشك في أن الهدف الحقيقي من الجهود الدولية هو إمداد المتمردين بقدر من القوة العسكرية للضغط على الأسد لقبول تسوية تفاوضية، أو إمدادهم بما يكفي من السلاح لتمكينهم من الإطاحة به، مشيرا إلى أن «المجتمع الدولي يستخدمنا للضغط على بشار».
وقال لؤي المقداد المتحدث باسم الجيش السوري الحر إنه على الرغم من وضع خطط للهجوم على دمشق، فإن المتمردين ما زالوا يفتقرون إلى القوة العسكرية الكافية لمواجهة القوات الحكومية، مؤكدا أنه «حتى لو تسنى لنا الحصول على الأسلحة، فستكون غير كافية».
* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»

«الثوار» يعرضون تعاونا مشروطا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
بعد السيطرة على موقع الكبر الذي قصفته إسرائيل عام 2007
بيروت: نذير رضا
أعلن متحدث باسم الكتائب العسكرية المعارضة التي سيطرت على موقع «الكبر» في دير الزور «جهوزية الثوار للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاكتشاف الموقع ودراسته»، مؤكدا لـ«الشرق الأوسط» أن الدعوة «مقيدة بسلة شروط لحماية الثورة السورية».وقال المقدم الركن مسعف الصبوح، لـ«الشرق الأوسط»، وهو أحد المنسقين العسكريين المعارضين الذين اقتحموا الموقع الذي يُشتبه في أنه نووي الليلة قبل الماضية، إن كتائب وألوية الجيش الحر في الداخل، وتحديدا التي شاركت في اقتحام الموقع «شكلت لجنة متخصصة من العسكريين والسياسيين والأمنيين والفنيين لحماية الموقع من أي عملية اختراق له من قبل جهات استخباراتية أجنبية». وأوضح أن «خلية إدارة المكان فوضت شخصا متخصصا للتفاوض مع الوكالة الدولية للطاقة النووية وإبلاغها بشروط الثوار للسماح لمندوبيها بالدخول إلى الموقع»، لافتا إلى أنها «شروط سيتم الاتفاق عليها لتحقيق مصالح الثورة السورية».
وجاء هذا الإعلان غداة سيطرة المعارضة السورية على موقع «الكبر النووي» في دير الزور بشكل كامل. وأفادت لجان التنسيق المحلية بسيطرة «الحر» أيضا على «مركز الأبحاث النووية عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام السوري».
والموقع يُشتبه في أنه نووي، ويحمل ملامح تشبه شكل مفاعل نووي غير معلن، وقد تعرض لضربة جوية إسرائيلية في 5 سبتمبر (أيلول) عام 2007، بعد الاشتباه بأنه مفاعل نووي قيد الإنشاء، يتم بناؤه بالتعاون مع خبراء من كوريا الشمالية وإيران. وقامت إسرائيل قبل ذلك بعملية إنزال في أغسطس (آب) من العام نفسه لأخذ عينات من التربة وتحليلها.
وأوضح المقدم الصبوح أن الخطوط العريضة للشروط «وضعت وتم تفويض شخص متخصص لإدارة الملف»، مشيرا إلى أن أحد الشروط يتضمن «معرفة هوية الداخلين إلى الموقع». ولفت إلى أن الشروط «سياسية وفنية ولوجيستية واستخباراتية، تصب لصالح الثورة».
وعن كيفية تأمينه منعا للاختراق، قال «أنشأنا خلية أمنية تحكم السيطرة على الموقع وتحميه منعا لاختراقه، وأصدرنا تعليمات بعدم الدخول بتاتا إليه وعدم لمس أي شيء، إذ فرضنا حظر وجود»، مشددا على أنه «لن يُسمح لأحد بالدخول إلى الموقع إلا بشروطنا».
وسيطرت المعارضة على الموقع ليل الجمعة - السبت، بعد حصار دام 35 يوما، بمشاركة مجموعة ألوية وكتائب مقاتلة تابعة لهيئة الأركان في الجيش السوري الحر، وأخرى للمجلس الثوري الأعلى من جبهتي الفرات والجزيرة. ولفت الصبوح إلى أن المعركة الأخيرة «كانت مع كتيبة حراسة الموقع»، مشيرا إلى أن الموقع «وجد فارغا من أي محتوى». وعما إذا كان المعارضون عثروا على تجهيزات نووية تؤكد أنه مفاعل نووي، رفض الصبوح إعطاء أي معلومات، مجددا تأكيده أن هذه المعلومات تُعطى «للوكالة الدولية للطاقة الذرية».
وردا على سؤال إن كان هناك خبراء يعملون في الموقع قبل السيطرة عليه، أوضح الصبوح أن العاملين في داخله «أجلتهم مروحيتان تابعتان للقوات النظامية قبل فترة، بمواكبة من أربع طائرات (ميغ)».
وسيطرت المعارضة إلى جانب موقع «الكبر» على موقع للصواريخ، عثر فيه، بحسب الصبوح، على «صاروخ سكود واحد معد للتفجير». ويأتي هذا التأكيد، تصويبا لأنباء نقلها ناشطون، بأن المعارضة سيطرت على عدد من صواريخ السكود في موقع للصواريخ في المنطقة، في حين أفاد ناشطون بمواصلة القوات النظامية إطلاق صواريخ السكود على أحياء في مدينة حلب.
إلى ذلك، قالت مصادر ميدانية في حلب لـ«الشرق الأوسط» إن ليل الجمعة «شهد سقوط صاروخي سكود على منطقة الأرض الحمراء في طريق الباب القريبة من مطار النيرب العسكري، وفي منطقة جبل بدرو الشعبية المكتظة بالسكان، حيث لا يزال البحث جاريا (حتى مساء أمس) عن جثث تحت الأنقاض». وقالت المصادر إن «إطلاق صواريخ سكود القادرة على ترك دمار كبير، يأتي لتخفيف الحصار عن المطارات العسكرية في حلب».
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسقوط ثلاثة صواريخ من طراز سكود أطلقت على مناطق سكنية في حلب أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 29 شخصا وإصابة 150 آخرين. كما بث ناشطون على الإنترنت صورا تظهر آثار سقوط الصواريخ على المدينة.
وفي موازاة ذلك، أكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط» استهداف مناطق «حريتان وكفر حمرا وبليرمون بصواريخ غراد، أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى».
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، إن «المعركة محتدمة» بين المعارضين والقوات النظامية للسيطرة على ثاني أكبر مطار في البلاد. وأشار إلى أن القتال الدائر قرب مطار حلب الدولي تركز أمس حول جزء من طريق سريع يربط المدينة مع منشأة استراتيجية يحاول الثوار السيطرة عليه منذ أسابيع.

حزب الله العراقي يهدد السعودية والكويت والأكراد والمتظاهرين

يقول إن تعداد جيشه يصل إلى المليون عنصر ويلتزم بولاية الفقيه

الأحد 14 ربيع الثاني 1434هـ - 24 فبراير 2013م

دبي - قناة العربية
ظهر وجه جديد في الساحة العراقية قال إنه واثق البطاط قائد جيش المختار التابع لحزب الله العراقي ونسبت للبطاط مجموعة تهديدات أبرزها تهديد للسعودية باستهدافها، بالإضافة لتهديد العاملين في ميناء مبارك في الكويت بقصفهم.
كما وجه البطاط تهديدات إلى الأكراد يحذّرهم فيها من استغلال ضعف حكومة المالكي ومحاولة التمدد إلى محافظات كركوك والموصل، زاعماً أن تعداد جيشه يصل الى المليون عنصر.
في حين تناقلت مصادر إعلامية خبر هروب البطاط إلى سوريا بعد صدور مذكرة اعتقال بحقه بتهمة إثارة الفتنة الطائفية، رغم أن الحكومة العراقية لم تؤكد أو تنفي صحة هذا الخبر حتى الآن.





Parents pay for their Dead Sons returned Bodies. (Kill them then sell their Bodies).Assad...

واشنطن تدين القصف بصواريخ "سكود" على حلب

دانت الولايات المتحدة بشدّة السبت القصف بالصواريخ على مدينة حلب شمال سوريا الذي أدّى إلى مقتل العشرات الجمعة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند إنّ "حكومة الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات القصف بالصواريخ على حلب، وآخر هذه الهجمات اطلقت خلالها صواريخ "سكود" على حي في شرق المدينة".



نولاند، وفي بيان نشر مساء السبت، أكّدت أنّ هذه الهجمات الدامية تمثّل "آخر مظاهر وحشية النظام السوري وانعدام التعاطف مع الشعب السوري الذي يدّعي تمثيله". وأضافت: "نظام الاسد فاقد للشرعية ويبقى في الحكم فقط بالقوة المتوحشة".



يشار إلى أنّه يوم الجمعة، قُتل 37 شخصًا على الاقل بينهم 19 طفلاً وجرح 150 جرّاء قصف ثلاثة صواريخ أرض-أرض في حلب. وأفاد ناشطون أنّ هذه الصواريخ كانت من طراز "سكود" وتم اطلاقها من منطقة دمشق. وتعذر التأكد من هذه المعلومة من مصدر مستقل. وقد أعلنت المعارضة السورية السبت تعليق مشاركتها في سلسلة لقاءات في الخارج 

تنديدًا بـ"الصمت الدولي على الجرائم" المرتكبة بحق الشعب السوري، غداة القصف الصاروخي على حلب.


STORMY

If Obama with His Diplomatic Chorus just give us a break. One Day the Regime is not Litgitemate and, the other day the Opposition is not as well. It is about time to open His mouth for the Sophisticated Weapons the Opposition needs, or else should shut it for good. The Revolution does  not need Cowards to be Victorious. khaled

ناشطون سوريون يسخرون من تبعية نظام الأسد لإيران

لقبوا الرئيس نجاد بـ"قامع أكبر ثورتي" والأسد بـ"محافظ أطول رقبتي"

الجمعة 12 ربيع الثاني 1434هـ - 22 فبراير 2013م
دبي - محمد دغمش
يحاول ناشطون سوريون انتقاد التصريحات الإيرانية التي اعتبرت سوريا محافظة إيرانية من خلال الكوميديا، ووصف مسؤولي النظام بألقاب إيرانية بأساليب انتشرت مؤخراً بينهم كإحدى وسائل التعبير.

وحاول المعارضون السوريون توصيف العلاقة التي تجمع الأسد بطهران، ومدى تبعية نظامه سياسياً واقتصادياً لها بالكوميديا الساخرة، حيث لقبوا الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بـ"قامع أكبر ثورتي"، في إشارة لانخراط إيران بقمع الثورة السورية.

لكن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها مهدي طائب، أحد أبرز المقربين من المرشد الإيراني واعتباره سوريا المحافظة الإيرانية رقم 35، حصدت استهجاناً وسخطاً كبيرين.

وأتى الرد على التصريحات الإيرانية ساخراً، لتمتد الألقاب الإيرانية لتصل لمسؤولي نظام الأسد باعتبارهم أضحوا إيرانيين، فنال الأسد لقب "محافظ أطول رقبتي"، أما ابن خال الأسد رامي مخلوف فلُقِّب بـ"ناهب أكبر ثروتي"، أما وزير الخارجية السوري وليد المعلم فكان لقبه "وليد أعظم ملتهمي"، وأخيراً نائب الأسد فاروق الشرع فلقّبه السوريون بـ"انشقاقي سرّي مرّي"، في إشارة لكثرة الأخبار التي تحدثت عن انشقاقه.

حاول السوريون من خلال طرق عدة التعبير عن استهجانهم من مدى تبعية نظام الأسد لإيران.. تبعية يعزيها البعض للشق الطائفي أو الاقتصادي، فعلاقة الأسد الابن بإيران ورثها كما ورث حكم البلاد من أبيه.

قصة بهاء "الطفل الشهيد" في "الجيش الحر"

رزان زيتونـة  

بهاء لم يكن ليقبل بأقلّ من مادة ترثيه. ليس فقط لأنه "ملح الثورة" ومحبوب الثوار في مدينته داريا، بالضحكة وخفّة الظل والشجاعة والاندفاع. لكن أيضاً لأنه طالما أراد أن يكون كالأبطال.. يُحكى عنهم، وتُروى سيرهم، وتوضع صورهم على "بروفايلات" الأصدقاء في الشبكات الاجتماعية. على صفحته على الـ"فايس بوك"، كتب في وصف نفسه "أعمل على إنارة هذا العالم"! 
 
رجلٌ صغير، أو طفل يستعجل رجولته قبل أوانها، كان بهاء أبو طارق. مع بداية الثورة كان عمره ستة عشر ربيعاً، انضمّ وقتها للثورة في مظاهراتها السلمية التي استمرت طويلاً في داريا السلام والمحبة. تعرّض للاعتقال والتنكيل، ولم تشفع له طفولته لتجنب ما عاناه. 
 
"عند وصولنا سحبوني على الأرض وكان كل عنصر جديد يراني يسرع ليوسعني ضرباً! كنت أنزف وكانت ملابسي قد صبغتها الدماء. حُرمت من الطعام والماء إلى وقت متأخر من مساء ذلك اليوم، وكنت جائعا كثيرا وكان جسمي يرتجف من شدة الوهن. ضربوني بالعصي وصعقوني بالكهرباء وسألوني عن حبوب الهلوسة وعن أي القنوات التلفزيونية أتابع..." هكذا قال في شهادةٍ له نشرتها إحدى صحف الثورة عن اعتقال وتعذيب الأطفال.
 
في حديث بيني وبينه عبر دردشة إلكترونية، سألني بهاء، لماذا أحبّ يحيى الشربجي ونبيل الشربجي بهذا الشكل وأضع صورهم على "بروفايلي" وأكتب عنهم. لم أفهم سبب السؤال إلا بعد أن استدرك قائلاً إنه يريد أن يكون مثل يحيى ونبيل.. كيف يصبح مثل يحيى ونبيل، سألني.. 
 
بعد استشهاده، نبّهني أحد الأصدقاء إلى صفحة على "فايس بوك" ترثي بهاء بعد استشهاده وتعدد مآثره.. تبيّن أن بهاء نفسه قد قام بعمل الصفحة في آواخر عام 2011 ....
 
ما الغريب في ذلك كلّه على طفل في السادسة عشر من عمره؟ لا شيء على الاطلاق.. الغريب فقط هو أن يكون الطفل بهاء في صفوف الجيش الحر.. وأن يصاب، ويتعافى ثم يعود إلى صفوف المقاتلين حتى يستشهد بطلاً منذ أيام.. 
 
ما لا أستطيع فهمه، هل اطّلع قائد كتيبته على تولّده عند انضمامه للقتال (كانون الثاني 1995)؟ هل دخل معه بأي حديث قبل تسليمه البندقية؟ هل يهتم أحد لعدم تجنيد الأطفال في الجيش الحر؟
 
أعلم كل ما يمكن أن يقال.. بهاء كان ليستشهد بقذيفة "طائشة" وهو في سريره، أو برصاصة قناص وهو يعبر الشارع، أو يخطف ليعدم على يد الشبيحة.. اكثر من 5300 طفل وطفلة قتلوا قصفًا وحرقًا وقنصًا وخطفًا منذ بداية الثورة ولم يكونوا يقاتلون ضمن صفوف الجيش الحر! 
 
لكن هل يجعل ذلك من قضية مقتل أطفالنا تحصيل حاصل، لنصمت عن ذهابهم إلى حتفهم بقرار شخصي؟ عندما برزت قصص بعض النساء المنضمات للجيش الحر تعالت الأصوات "شو مابقي رجال بالبلد؟!".. وعندما ينضم الأطفال للجيش الحر يكون الطفل "ماشاء الله حوله سابق عمره"!! 
لا توجد إحصاءات حول أعداد الأطفال ضمن الجيش الحر، ببساطة لأن معظم حالات الاستشهاد ضمن صفوف الجيش الحر لا يُعلَن عن انتماء أصحابها أصلاً لصفوف المقاتلين، لأسباب أمنية تتعلق بأوضاع عائلاتهم. لكن جميعنا يعلم أيضا أنها ليست حالات فردية..  
الرحمة والمجد لك يا بهاء.. لم تجد الوقت لتكون مثل الرموز التي أحببتها، لكنّك كنت نفسك.. وأحبَّك الجميع وقدَّرك لما كنت عليه أنت وحدك.

معتصمون في عنجر يمنعون "صهاريج الموت" من العبور الى سوريا
23 شباط 2013 الساعة 11:36
"النهار"
أفادت مراسلة "النهار" في زحلة أن شيوخاً وشباناً من القوى الاسلامية في البقاع، نجحوا صباح اليوم، في منع عبور قافلة من صهاريج المازوت السورية، كانت قد دخلت الخميس الفائت الى لبنان، من التوجه بحمولتها الى سوريا. اذ تجمعوا منذ الصباح الباكر على جانبي الطريق الدولية بين ديرزنون وعنجر من دون ان يقطعوها امام حركة السير. وعملوا على منع عبور الصهاريج لقطع الطريق امامها، ذلك ان غايتهم وفق ما اوضح الشيخ يوسف القادري هي "منع مرور صهاريج الموت الى نظام المجرم الاسدي في سوريا، بطريقة سلمية. اجسادنا هي الحواجز البشرية التي ستمنع المرور". وحال هذا التحرك عدم متابعة قافلة الصهاريج طريقها وعودتها ادراجها من طريق ضهر البيدر.

المعارضون السوريون يسيطرون على موقع سبق أن دمّرته إسرائيل

سيطر المقاتلون المعارضون في شرق سوريا في شكل تام على موقع سبق أن قصفته إسرائيل ودمرته العام 2007 بعدما اشتبهت بأنه يخفي أنشطة نووية، وفق ما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وقال المرصد إن "قوات النظام انسحبت تمامًا من موقع "الكبر" في محافظة دير الزور بعد أيام عدة من المواجهات العنيفة مع المقاتلين المعارضين". 

واوضح المرصد السوري أن السيطرة على موقع الكبر تتيح للمقاتلين المعارضين السيطرة على الطريق التي تربط مدينة دير الزور بمدينة الرقة (شمال غرب)، علمًا أن القوات النظامية لا تزال تسيطر على مدخلي المدينتين.

وفي الرقة، اندلعت مساء السبت معارك عنيفة في محيط السجن المركزي في الضاحية الشمالية للمدينة والذي يحاول المعارضون السيطرة عليه منذ ايام، بحسب المرصد الذي أشار الى ان المقاتلات السورية شنت غارات جوية في المكان. وأضاف المصدر نفسه أن أربعة سجناء على الأقل قتلوا وأُصيب عشرة آخرون جراء سقوط قذيفة على السجن خلال المعارك.

"الائتلاف السوري" يعلق مشاركته بمؤتمر "اصدقاء سوريا" ويلغي زيارة لموسكو وواشنطن

أعلن "الائتلاف السوري" المعارض اليوم (السبت) تعليق مشاركته في مؤتمر "اصدقاء سوريا" في روما "احتجاجاً على الصمت الدولي" على "الجرائم المرتكبة" بحق الشعب السوري، كما قرر رفض تلبية دعوة لزيارة واشنطن وموسكو.

واعتبر الائتلاف، في بيان، "الصمت الدولي تجاه الجرائم المرتكبة كل يوم بحق شعبنا هو مشاركة في ذبحه المستمر منذ عامين". وحمل "القيادة الروسية مسؤولية خاصة اخلاقية وسياسية لكونها ما تزال تدعم النظام (السوري) بالسلاح".

كما طالب الائتلاف "شعوب العالم كافة باعتبار الاسبوع الممتد من 15 إلى 22 آذار وهو الذكرى الثانية لانطلاق الثورة السورية اسبوع حداد واحتجاج في كل انحاء العالم".

معارضة الداخل السوري ترفع سقف «مبادرة» الائتلاف
عبدالوهاب بدرخان *  
الخميس ٢١ فبراير ٢٠١٣
كان رد وزيرين عربيين مفاجئاً بتطابقه، اذ سُئلا كلٌ على حدة: ماذا يمكن أن نتوقع بعد انتعاش النظام السوري عسكرياً في الآونة الأخيرة. قال الأول الذي تدعم بلاده المعارضة: إنها بلا شك صحوة الموت لهذا النظام. أما الآخر الذي لا تخاصم حكومته النظام فقال بعد تفكير: أخشى أن تكون صحوة الموت! أضاف: المؤسف أنه يدمّر سورية، يقاتل ويعلم أنه لن ينتصر. وسئل الثاني أيضاً: ماذا عن تدخل ايران و «حزب الله»، ألا ينقذه، ألا يساعده على الصمود؟ قال: هذا تورّط مفاعيله المذهبية سيئة، يطيل الأزمة ويساعد النظام على الصمود، لكن من أجل ماذا؟ إنهم يساهمون في تفكيك سورية، ولا أدري اذا كان هذا هدفهم. في كل الأحوال، ايران تعمل لمصلحة ايران ومشروعها، كيفما يتسنّى لها تحقيقها.
لم تدم «انتعاشة» النظام العسكرية طويلاً، ولم تذهب بعيداً، حتى في ريف دمشق. بل إنها لم تمكّنه من إسناد مشروعه لـ «الحل السياسي». اذ ما لبثت المعارضة المسلحة أن فتحت «حرب المطارات» بما غنمته من ترسانات النظام، ومن دون أن تتسلّم أي أسلحة متطوّرة من الخارج. وهي، بذلك، أزالت الانطباع بأن «مبادرة» رئيس الائتلاف المعارض معاذ الخطيب عكست ضعفاً لدى المعارضة. اذاً، فمعادلة «الصراع بلا حسم» لا تزال قائمة، وبالتالي، فإن الحسم يكون بتدخل خارجي الى جانب أحد الطرفين - مباشر أو غير مباشر - أو لا يكون. هذا ما تحاوله روسيا من خلال «خبراء». أما ايران و «حزب الله» اللبناني فزادا أخيراً مساهماتهما في القتال الى جانب قوات النظام، وأصبحا طرفاً مباشراً في الحرب، بدليل عيّنة صغيرة تمثّلت بمقتل الجنرال حسن شاطري وعناصر «حزب الله». ويُلاحظ أن الايرانيين مهتمّون خصوصاً بـ «تأمين» رسم «الحدود» المفترضة لـ «الدويلة العلوية» وتعزيز الدفاع عنها على خط يبدأ من دمشق ويقطع محافظة حمص ليكمل متعرجاً نحو الغرب وصولاً الى منطقة الساحل المتوسطي.
بيد أن تعذّر الحسم العسكري صار مستفزّاً للايرانيين ويدفعهم شيئاً فشيئاً الى هستيريا سياسية غير مسبوقة. كان رجال المرشد، علي أكبر ولايتي وسعيد جليلي وعلي لاريجاني، توالوا على تحديد الالتزام الايراني التصاعدي في سورية، فقالوا مثلاً إن النظام «خط أحمر» أو أن اي هجوم عليه «سيُواجَه كأنه اعتداء على ايران». لكن الملاّ مهدي طائب، رئيس «مركز مكافحة الحرب الناعمة على ايران» ذهب الى حدّ اعتبار سورية «المحافظة الايرانية الـ 35»، وقال: «اذا خسرنا سورية فلا يمكن أن نحتفظ بطهران»، داعياً الى إرسال ستين ألف مقاتل ايراني ليتسلّموا «مهمة حرب الشوارع» مكان قوات النظام. لعل ما يثير الايرانيين أيضاً، بل أكثر، هو تزايد الحديث عن حوار و «حل سياسي» من دون أن يكون لهم دور أو رأي في ترتيب مسعى كهذا على رغم أنه لا يزال مجرد فكرة وتكتيكات. لكن استخدام توصيف «المحافظة» يذكّر بصدام حسين وتسميته الكويت بعد غزوها «المحافظة الـ 19» العراقية. واذا كان رئيس المجلس الوطني جورج صبرا قال سابقاً إن النظام يتصرف كـ «محتلٍّ» لسورية، فإن رئيس الوزراء المنشقّ رياض حجاب قال أخيراً إن سورية اليوم «محتلّة من جانب ايران» ويديرها اللواء قاسم سليماني رئيس «فيلق القدس» في الحرس الثوري الايراني.
اذاً، هناك حالتا احتلال مدمجتان... وفي غضون ذلك كانت الولايات المتحدة وروسيا ولا تزالان تتنافسان في البلادة، أو قل في الغباء. ففي حين باتت موسكو موقنة أن النظام لم يعد قادراً على السيطرة ولا صالحاً للاستمرار في الحكم، وعلى رغم أنها تريد حلاً سياسياً، إلا أنها لم تبذل الجهد اللازم لإقناع النظام/ حليفها بخريطة طريق واقعية الى هذا الحل، ولا سعت فعلاً الى بناء شيء من الثقة مع المعارضة لإقناعها بـ «وجاهة» التنازلات المطلوبة للانطلاق بعملية سياسية يكون مؤدّاها الطبيعي «رحيل النظام». ودأبت واشنطن على ترداد أن النظام «انتهى» وأن «أيامه معدودة» وراهنت على المعارضة وعلى التطورات الميدانية، ثم انقلبت فجأة ولم يعد لديها سوى هاجس وحيد: إقصاء الجهاديين المتطرفين. ومن أجل هذا الهدف أوعزت بحجب الدعم عن «القيادة المشتركة للجيش الحرّ» التي تشاركت مع الكثير من الدول في انشائها، ما أدّى الى شلّ «الجيش الحرّ» وتقويض قدراته وتعطيل خططه لتوحيد صفوفه وتنسيق عملياته. في المقابل، راحت «جبهة النُصرة» وأخواتها تسجّل انجازات ملموسة على الأرض جُيّرت للمعارضة وليس لتنظيم «القاعدة» أو لسواه. لذلك لم يعد واضحاً، أولاً ما هي أولوية واشنطن في سورية: أهي إسقاط النظام أم مكافحة التطرف؟ وثانياً ما خيارها: أهو النظام المدرج على قائمتها للارهاب ويدّعي مكافحته، أم المعارضة التي اذا مُكّنت من العمل تستطيع عندئذ تهميش المتطرفين أو احتواءهم؟ لم تكن هذه اللحظة المناسبة للاستدارة نحو النظام لمعاودة تأهيله، أو لإدارة الظهر الى المعارضة. فما الذي كانت واشنطن تتوقعه من تلكؤها: أن يتزايد الاعتدال لدى المعارضة إزاء عنف النظام ووحشيته؟ اذا كان الشعب السوري اكتشف في سياق ثورته أن خمسين عاماً قمعاً حرمته من بناء وإنضاج تجربة في العمل السياسي والمدني، فهل من المستغرب أن يجنح نحو الدِين أو أن تدفعه اليه قسوة المعاناة؟
واقع الأمر أن كل ما عملت روسيا أو اميركا على تأجيله ما لبث أن ارتد عليهما. فالركون الروسي لأحلام النظام بالحسم العسكري أدّى الى استعصاء الحل السياسي. أما التردد الاميركي في دعم المعارضة فأفضى الى ظواهر التطرف، ولا شك في أن مراوحتهما في هذه المواقف لم تعد تعني سوى المزيد من الشيء نفسه. لكن عبارة لجون كيري استحقّت التوقف أخيراً، اذ قال إنه «سيعمل على اقناع بشار الأسد بتغيير حساباته». فماذا يعني ذلك، خصوصاً أن كيري يعرف الرجل الى حد أنه، بعدما تحادث معه في زيارة قبل أربعة أعوام، التقى أحد أعوان الاسد وفاجأه بالقول: «رئيسك كاذب كبير». قد يعني «الإقناع» هنا الضغط العسكري إذ لا يمكن «تغيير الحسابات» بالكلام وإنما بتغيير ولو مدروس لموازين القوى على الأرض. ليس وارداً طبعاً التدخل العسكري الاميركي المباشر، لكن واشنطن سجّلت أن مثل هذا التغيير حصل بجهود المعارضة وبدعم طفيف من «الأصدقاء». ولعل كيري يستند هنا الى أن التطورات الميدانية ستكون مرفقة، خلافاً للسابق، بمبادرة سياسية للمعارضة على طاولة المحادثات عندما يلتقي نظيره الروسي. يُفترض هذه المرة أن الدولتين الكبريين أصبحتا أكثر اقتناعاً بوجوب التحرك نحو نهاية للأزمة.
أصبح معروفاً أن مبادرة الائتلاف المعارض تؤكد القبول بالحوار مع أشخاص من النظام لم تتلطخ أيديهم بدم الشعب السوري. وهذا مجرد شرط أولي، أما الشرط الأهم فهو أن أي حل سياسي لا بد من أن يفضي الى رحيل النظام ورموزه. هذا هو السقف لتلبية طموحات السوريين، ولا سقف تحته. ولقاء هذه المبادرة، تتوقع المعارضة من روسيا أطروحات ذات صدقية وأن تتطلع الى مصالحها مع الشعب السوري، ومن ايران أن ترفع يدها عن سورية ليكون هناك مستقبل لعلاقاتها معها، ومن «الأصدقاء» عرباً وغربيين أن يدعموا المعارضة الآن وبلا تردد، لأن الشهور الطويلة من التردد والتلكؤ استغلّها النظام للتدمير والتخريب، وأصبح لزاماً على المجتمع الدولي أن يريه نقطة النهاية.

* كاتب وصحافي لبناني

الائتلاف السوري يعلن تشكيل حكومة موقتة لإدارة المناطق السورية "المحرّرة"

أعلن الناطق باسم "الائتلاف الوطني السوري" المعارض وليد البني تشكيل حكومة موقتة "لإدارة المناطق المحررة" في سوريا، على أن يتم انتخاب رئيس لها خلال اجتماع اسطنبول مطلع آذار المقبل. 
وأكد البني في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة مساء اليوم الجمعة، أنه تم قطع "أشواط طويلة وكبيرة في توحيد فصائل "الجيش السوري الحر" وأن الحكومة الموقتة ستكمل مسار التوحيد، ولم يقدم البني أي معلومات عن أعضاء هذه الحكومة لكنه أكد أن رئيسها "سيكون من خارج أعضاء الإئتلاف".
وإذ رأى البني أن الرئيس السوري بشار الأسد "لن يقبل بالحل السياسي إلا إذا تغيرت موازين القوى على الأرض"، طالب برفع الحظر المفروض على تسليح "الحر"، وحمّل الدول "التي تزود النظام بالأسلحة مسؤولية ما يجري" على الأراضي السورية، مشدداً على "الالتزام باستمرار دعم الثورة على الأرض".
والبني الذي أكد أن "الهيئة العامة للإئتلاف هي الجهة الوحيدة المخوّلة بتقديم مبادرة للحل"، أشار إلى عدم ثقته بنظام الأسد وطالب "بضمانات لتحقيق ما يتم الاتفاق عليه"، وأضاف: "يجب محاكمة الأسد وأركان نظامه على ما ارتكبوه من جرائم". 

قتلى وجرحى إثر قصف حلب بصواريخ أرض أرض

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل وجرح عشرات الأشخاص بعد سقوط صواريخ أرض أرض على حي في مدينة حلب في شمال سوريا اليوم، حيثُ أكّد في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي أنّه سقط "عشرات الشهداء والجرحى إثر القصف الذي تعرضت له منطقة أرض الحمراء في حي طريق الباب" في شرق مدينة حلب، مشيراً إلى سقوط "ثلاثة صواريخ أرض أرض" في المنطقة. 

من جهته، أوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن انّه "تم انتشال 12 جثة حتى الآن، وهناك أكثر من خمسين جريحا"، إلاّ أنّه رجح "ارتفاع العدد كثيرا، بسبب وجود إصابات خطرة"، لافتا إلى أنّ "العديد من الأشخاص تحت الأنقاض".


"لجان التنسيق": 189 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري



Sad Moment..



جيش الأسد ينسحب من حدود الجولان لتوريط المعارضة مع إسرائيل

حزب الله يعلن التعبئة في صفوف عناصره في 8 قرى حدودية بين لبنان وسوريا

الخميس 11 ربيع الثاني 1434هـ - 21 فبراير 2013م
الجولان المحتل "أرشيفية"

دبي - قناة العربية
ذكر موقع "ديبكا" المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن جيش النظام السوري بدأ بسحب قواته من الحدود الإسرائيلية السورية بهدف تصعيد الأوضاع مع المعارضة المسلحة على جبهة الجولان المحتلة.

وأشار الموقع كذلك إلى أن مجموعات من الجيش الحر تنتمي إلى حركات إسلامية نجحت في الاستيلاء على مخازن للأسلحة. كما ذكر الموقع أن تلك المجموعات زادت من وتيرة تسلحها بعد نجاحها في إقامة علاقات مع جهات خارجية دعمتها بأسلحة متنوعة.

وعلى جبهة أخرى بادر الجيش الحر أمس بإنذار حزب الله اللبناني وإمهاله 48 ساعة تحت طائلة استهداف مواقعه.
ونقلت وكالة "الأناضول" اليوم الخميس عن مصادر لبنانية أن "حزب الله" أعلن التعبئة في صفوف عناصره في 8 قرى حدودية متداخلة بين لبنان وسوريا وأنه نصب عدداً من المدافع والصواريخ في هذه القرى التي كانت موجودة قبل اندلاع الثورة في سوريا.

هذا وقال الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبدالله لقناة "العربية" إن حزب الله اللبناني أرسل المزيد من عناصره الى قرى سورية كما أسس الحزب غرفتي عمليات جديدة في بلدتي زيتا وحاويك لقيادات حزب الله.

فيما وجه الجيش الحر تهديداً بالرد على حزب الله جراء مشاركته في القتال الى جانب قوات النظام، ومن المنتظر صدور تقرير أمريكي الأسبوع المقبل يتحدث عن مصير الحزب في حال سقوط نظام الأسد.

وبحسب صحيفة الجمهورية اللبنانية، يقول التقرير إن حظوظ صمود الحزب وبقائه ستصبح فائقة الصعوبة مع سقوط النظام السوري. مرجعاً السبب الى كثرة أخطاء الحزب والتي وصفها بالاستراتيجية المميتة الناتجة من انغماسه وتورطه في الأزمة السورية. كما يذكر التقرير أن قدرة الحزب على شن حروب كبيرة لن تتجاوز حرباً واحدة في المستقبل.

ويعد انغماس حزب الله في الأزمة السورية ليس جديداً، بل يعود لشهورها الأولى، فمقتل أبو العباس القائد العسكري في الحزب مؤشر بارز على حجم التدخل، كما جاء في أحد خطابات زعيم الحزب حسن نصر الله إشارة غير مباشرة إليه.

وقال نصر الله: "نحن حتى هذه اللحظة لم نقاتل الى جانب النظام، لكن في المستقبل العلم بيد الله".

وأكدت القيادة المشتركة للجيش الحر مؤخراً وقوع اشتباكات مع عناصر من الحزب في قرى أبو حوري والبرهانية وسقرجة في منطقة القصير في محافظة حمص، أدت الى مقتل عدد من عناصره حسب الجيش الحر، فيما اعترف حزب الله بمقتل عنصرين فقط.

وتخالف هذه التطورات نهج السلطات اللبنانية باتباع سياسة النأي بالنفس وعدم التدخل في الصراع السوري، وهذا ما دفع برئيس الجمهورية ميشال سليمان الى دعوة الأطراف اللبنانيين التزام الحياد من دون التدخل في شؤون الدول الأخرى، في إشارة ضمنية الى تدخل حزب الله العسكري إلى جانب قوات النظام السوري.

إنفجار دمشق تحوّلٌ كبير يدفع القتال الى قلب العاصمة

وصل القتال في سوريا الى قلب العاصمة
أشّرَ انفجار سيارة ضخم، يوم الخميس في قلب دمشق، الى تحوّل رئيسي، إذ وصل القتال الى وسط العاصمة لأول مرة خلال الانتفاضة السورية التي اندلعت منذ سنتين.
 (...) تركزت اشتباكات هذا الشهر بشكل رئيسي في الضواحي الشرقية والجنوبية لدمشق، وهي مناطق ذات أكثرية سنيّة لطالما دعمت المعارضة. وأظهر التفجير القاتل لمبنى "حزب البعث" في وسط المدينة أن العنف امتدّ الى خارج تلك المناطق وأضحى في قلب العاصمة.

انفجار دمشق نجم عن سيارة مفخخة قرب مركز حزب "البعث"

نقلت وكالة "فرانس برس" عن عنصر أمني قوله أن انفجاراً كبيرأ نتج عن سيارة مفخخة صباح اليوم الخميس قرب مركز حزب "البعث" في وسط دمشق.

ونقلت الصحافية التي وصلت إلى حي المزرعة حيث وقع الانفجار عن عنصر أمني أن "سيارة مفخخة انفجرت في ساحة 16 تشرين قرب جامع الايمان"، مشيرة إلى وجود مقر لحزب "البعث" في المكان. كما اشارت الى دوي انفجار ثان بعد وقت قصير على الاول لم يعرف سببه.



ونقل مراسل إذاعة "شام اف. أم" من مكان الانفجار قوله أن "الانفجار وقع مقابل مبنى حزب البعث، حيث تحطم مسجد الايمان بالكامل"، مشيراً إلى أن هناك مدرسة بجانب المسجد، ومتحدثاً عن أنباء حول سقوط ضحايا بين أطفال  المدرسة.



وأضاف المراسل أن سيارات الاطفاء والاسعاف وصلت في مكان الانفجار الذي أوقع أضراراً مادية كبيرة جداً، مشيراً إلى أن القوة الامنية طلبت من المواطنين الابتعاد بسبب وجود سيارة مفخخة اخرى".


انفجار كبير في وسط دمشق ودخان كثيف يغطي المنطقة

أفادت مراسلة في وكالة "فرانس برس" أن دوى انفجار كبير لم يعرف سببه، سمُع صباح اليوم الخميس في وسط دمشق، نتج عنه دخان كثيف غطى سماء المنطقة.
وذكرت الصحافية قرب ساحة السبع بحرات أن كل الطرق المؤدية إلى مكان الانفجار الذي نجمت عنه سحابة كثيفة من الدخان الاسود، اغلقت. 

قتال "حزب الله" لا يقتصر على القصير ولدينا أسرى له في حلب

أفاد قائد المجلس العسكري الثوري في حلب وريفها العقيد عبد الجبار العكيدي أنَّ "الجيش السوري الحرّ ليس له أي مقر في حي جبل بدرو السكني داخل حلب الذي استهدفه النظام الأسدي بصواريخ سكود أرض - أرض"، مُشيراً إلى أنَّ "هذا النظام بدأ بعملية قصف عشوائي للمدنيين"، مؤكِّداً أنَّ "القسم الأكبر من الشهداء هم من النساء والأطفال وأن حجم الضحايا وصل إلى 100 شهيد وما زال هناك عدداً كبيراً تحت الأنقاض عدا الجرحى وهؤلاء حالتهم خطرة جداً".



العكيدي، وفي حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتية، لفت إلى أنَّ "البيوت المدمرة في المنطقة المستهدفة تجاوز عددها 40 منزلاً"، مُعلناً أنَّ "الأخوة في دمشق (الجيش الحر) ردوا على قصف حلب بقصف قصر تشرين بقذائف الهاون".



وأشار إلى أنَّ البيان الصادر عن الجيش السوري الحرذ والذي تضمن تحذيراً لـ"حزب الله" بضرب قواعده العسكرية داخل لبنان "أطلقه الأخوة في قيادة الجيش الحر في حمص"، كاشفاً عن أن "دخول (حزب الله) في المعارك إلى جانب النظام لا ينحصر في منطقة القصير ونحن نقاتل عناصر الحزب والحرس الثوري الايراني في حلب وهم موجودون مع جيش النظام المجرم وبكثافة".

ورأى أنَّ "المعركة التي يخوضها حزب الله في سوريا هي معركته"، معتبراً أنه "حين يسقط النظام السوري سيسقط الحزب وسينهار الهلال الشيعي الطائفي الذي يضم عائلة الأسد و(حزب الله) وايران".

ورداً على قول مصادر مقربة من "حزب الله" أن المقاتلين في منطقة القصير "هم من أبناء القرى الشيعية المتاخمة للحدود اللبنانية، ويدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات قوات المعارضة السورية"، أكَّد العكيدي أن "هذا الكلام عارٍ عن الصحة. نحن مشغولون بقتال كتائب النظام الأسدي وليس من مصلحتنا فتح جبهة خلفنا"، مشيراً إلى أنَّ الجيش الحر "لديه أسرى من حزب الله والحرس الثوري الايراني والكثير من القتلى ما زالت جثثهم في الأرض".

الهيئة العامة للثورة: 145 قتيلا في مختلف أنحاء سوريا الأربعاء

وصول "أمير القوقاز" ومقاتلين من الشيشان وأفغانستان إلى سوريا

أفاد عدد من الناشطين السوريين على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت عن وصول عدد من المقاتلين من الشيشان وأفغانستان والقوقاز يتقدّمهم "أمير منطقة القوقاز" إلى سوريا للمشاركة في القتال ضد قوات النظام السوري و"حزب الله".
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد NOW ببيانٍ نقله عن مقاتلين إسلاميين في سوريا: "بشراكم يا أهل الشام، رداً على ما يقوم به "حزب اللات" (حزب الله)، وصل أمير القوقاز برفقته أخوة من الموحدين المجاهدين أفغانستان والشيشان وانضموا إلى كتيبة المهاجرين، وذلك رداً على ما يقوم به حسن ... (نصرالله)، وعصاباته وتخطيطه لاقتحام القصير في حمص في الصباح".

لجان التنسيق: حرائق في جبل قاسيون بدمشق وتصاعد دخان كثيف


فيديو إسقاط طائرة بعد ارتكابها مجزرة بحمورية في غوطة دمشق


عدد المقاتلات التي تم إسقاطها حتى نهاية 2012 وصل إلى 144 مقاتلة

الأربعاء 10 ربيع الثاني 1434هـ - 20 فبراير 2013م
دمشق- جفرا بهاء
يبدو خبر إسقاط الجيش الحر مقاتلة حربية للنظام السوري ليس جديداً، وتبقى ردة فعل من يصور ومن يُسقط هذه المقاتلة أو تلك هي المختلفة.
وإن كان الجيش الحر أسقط اليوم في تمام الثالثة إلا ربعاً، مقاتلة حربية في الغوطة الشرقية، فإن فرحة مسقطيها بدت عارمة، لأنهم أسقطوا المقاتلة التي كانت تشن غارات على دوما وحمورية.
وخلّفت غارات المقاتلة تلك، مجزرة في حمورية راح ضحيتها أكثر من 15 شخصاً في مشاهد أقل ما يقال عنها إنها مروعة بحق المدنيين.


وبحسب أرقام اتحاد تنسيقيات الثورة السورية، فإن عدد الطائرات المقاتلة التي تم إسقاطها من جانب الجيش الحر حتى نهاية 2012 وصل إلى
144 مقاتلة، وأسقطت إدلب وحدها 46 مقاتلة، بينما تم إسقاط 5 طائرات في حمص، و6 في حماه، و24 في دير الزور، و27 في حلب، وأما في دمشق وريفها فتم إسقاط 32 طائرة مقاتلة.

مقتل 9 أشخاص بغارة جويّة بدمشق وإسقاط طائرة حربيّة بالغوطة الشرقيّة

قُتل تسعة أشخاص اليوم في غارة جوية من طائرة حربية على بلدة حمورية في ريف دمشق، فيما سقطت في المنطقة نفسها بعد وقت قصير على الغارة طائرة حربية بنيران مقاتلين معارضين، الأمر الذي أكّده مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن في حديثٍ إلى وكالة الصحافة الفرنسيّة "فرانس برس" مشيراً إلى أنّه لا يعرف بعد ما إذا كان القتلى من المقاتلين أو من المدنيين.

وفي سياق منفصل، أسقط مقاتلون معارضون للنظام طائرة حربية كانت تقصف مناطق في الغوطة الشرقية بنيران أسلحة رشاشة ثقيلة، بالتزامن مع معارك ضارية في مناطق الغوطة الشرقيّة، بحسب المرصد، وعمليات قصف واسعة تستخدم فيها راجمات الصواريخ.

هذا وأوضح عبد الرحمن أنّه في حلب سُجّلت غارات جوية على عدد من أحياء المدينة اليوم، فضلاً عن حصول اشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية في محيط مطاري النيرب وكويرس العسكريين شرق مدينة حلب، في إطار "حرب المطارات" التي أعلنتها المجموعات المقاتلة منذ أكثر من أسبوع في محافظة حلب.

142 قتيلاً بنيران قوات النظام في سوريا أغلبهم في دمشق وريفها وحلب

No comments:

Post a Comment