Loading...

Saturday, 9 March 2013

Lebanon... No General Elections...09.03.2013.

The decorated Prime Minister, is going to be a Candidate in the coming General Elections in Lebanon. By this announcement, he meant, that this Government would not be in Charge and should resign in Elections of June 2013. On other Hand the Prime Minister has brought another meaning to His Stance, that this Government would be there carrying its Duties (Never shown what it had done good to the Lebanese, but Disasters), as the Country should not be in State of No Security, and  No Political Authorities to keep the Explosions under control.

If there would not be General Elections, that means, the Present Parliament Members should carry on their Duties( Most of them Looting the State Treasury), and Ali Baba and the Forty Thieves would be in place for No time Limit.

Extending, the Terms of the Parliament means, the Current President would be in Place for  another term at least Two years.(The President is against the Extension of His Excellency's Terms).

Then the Country is in Great Crisis. The same Government, the same Parliament and the same President.

If we have a closer look at the above, certainly we will find, that with General Election, or without, the Situation in Lebanon, would not make any difference. Not because this Government is doing its REAL Duties to serve the Lebanese, but its Presence is the same as its Absence. Has this Government done anything in the Interests of the Lebanese people, Inland and Abroad. Inland there is No Security, the Lebanese are Tense and worried about their Normal Life, and the Future of their Children. Worried about their Economy. Worried about their National Security. They are in doubt if anything is connected to their Sectarian relationship with each others. Worried about their Safety, their Children abducted while going to Schools for Ransoms. Their Properties were Looted, their cars were Stolen. The Assassination Style came back to the Surface. The Good Lebanese Politicians are Life Threat, they have to Bunker within their Homes and avoid moving among their Supporters to have close look to their Needs and Services. If all those Incidents had happened in the Presence of this Government, what else more dangerous could had happened if it is not there.

The construction of this Government, is a Federation Style. Prime Minister for Sunni(Just Decoration), Prime Minister for Shia( Foreign Secretary, Trailer to the Regime in Syria), Prime Minister for Christians (Minister for Energy and Telecommunications). Prime Minister for Defence( Trailer for the Regime in Syria). Prime Minister for Minorities(Druzes). This Government is a Good example for Federation. So why it should be changed, is the Situation would be changed without it. Certainly NOT. While this Sectarian Government in Place, it is controlled by Military Forces, which is not Lebanese, and has NO connection with the Lebanese Armed Forces. An Armed Forces, which is Bigger, Larger, Powerful, and not Local but Regional. The Original Lebanese Armed Forces, that controlled by this Government, has different Duties. It is like a traffic Police in a Jammed traffic.

The Lebanese were left to their Destiny( Like their Traffic Law, Chaos), exposed to all Natural Disasters. Inland, all the Lebanese are armed, and waiting to someone starts the first Bullet Shot. It is the same Situation of 1979 Fabricated Civil War. It was always the War of others on this Land. !979, was the War of the Bloody Dictator Assad and the Palestinians and Israelis. The Lebanese put their differences behind them, in Taif. Syrian regime and Hezbollah stood in the way, to mend the Lebanese Wound of that Bloody Civil War. They controlled the Country for over thirty five years, and the Lebanese could not Implement the Terms of Taif Agreement, and kept it Distorted.

The Present, actually the soon coming War, would be Wider and Disastrous, which would break out between the Supporters of the Criminal Regime in Damascus and the Free Syrian Army, that trying to bring the Regime down. The coming War is between Hezbollah and the Revolution Freedom Fighters in Syria. Hezbollah had got involved by entering the Syrian territories, which is an Assault to Neighborhood Country,(As the same of Syrian Regime's Troops Occupiers to Lebanon). The Syrians who helped to create Hezbollah, and who received and Sheltered Hundred of Thousands of Shia in their Homes in Syria, in War 2006. Those same Good Civilians are killed by Hezbollah the Shia.

Hezbollah by Involving in the Syrian War, had raged the Anger of those Supporting the Syrian Revolution of the Lebanese. The Dragging of the Troubles to the Lebanese Land in the North East Border territories would result Imminent and Unavoidable Troubles.

On this page, we encouraged the Decorated Prime Minister to resign. Because the Sectarian politicians and Military Leaders, are INDEED Controlling the Country, and NOT this Government. Its Presence is nothing, but an Alibi to the Criminals, Thieves, Collaborators with the Enemy, Collaborator to the Criminal Regime in Damascus, Destroyer to the Four Millions Lebanese Life and National Security Inland. Destroyers of the 12 Millions Lebanese Businesses and their International Involvement with those Countries Abroad.

If this Government had to stay, and Extend the Parliament Terms, and then the President Terms. Why Harriri was Assassinated, wasn't because Him and Junblat refused the Extension of Lahud Presidential Terms. Who is going to pay the Price of the Extensions of those Three Main Posts in the Country.

The Lebanese to LIVE together had lost all the Factors, that could put them together, It is Better Off to live in Federation System or Non Centralization, with the Presence of this Government and Parliament. While we Respect and Support the President and His Huge Efforts to put the Lebanese Together.
khaled-stormydemocracy

"صوت لبنان (100.5)": المسلح الذي اقتحم بنك بيبلوس فرع الجناح استقل دراجة نارية وفر باتجاه بئر حسن






الحريري: وزير خارجيتنا ينطق باسم النظام السوري في جامعة الدول العربية

6 آذار 2013 الساعة 15:05
رأى الرئيس سعد الحريري أن "دعوة وزير الخارجية الى فك تجميد عضوية النظام السوري في الجامعة العربية، هي الخلاصة الحقيقية للدور القبيح الذي تقارب من خلاله الحكومة اللبنانية الاحداث الدموية في سوريا" متسائلا "أين هي حكومة لبنان من الخطاب الذي ألقاه باسمها وزير الخارجية في اجتماع الجامعة العربية؟ هل نحن أمام وزير يتحدث فعلا باسم الجمهورية اللبنانية ورئيسها، باسم الحكومة ورئيسها؟ ام نحن امام وزير خارجية ايران، او في احسن تقدير امام وزير ينفذ اوامر جهة سياسية، تمسك بزمام الامر الحكومي وتفرض على لبنان، الدولة والمؤسسات والشعب مواقف لا وظيفة لها سوى الإساءة الى علاقات لبنان وتعريض المصلحة الوطنية لمخاطر جسيمة؟"
وأضاف الحريري في بيان "لقد وجد النظام السوري من ينطق باسمه على منبر الجامعة العربية، ووزير خارجية لبنان تولى تنفيذ هذا التكليف الاسود، الذي يتنافى مع أبسط قواعد التضامن العربي ويطيح كل الادعاءات المتعلقة بسياسة النأي بالنفس".
واعتبر الحريري "إننا لا نعبر عن رفضنا لهذا الموقف ونضعه في خانة الخضوع لاوامر خارجية فحسب، لكننا ندعو القوى السياسية المؤتمنة على سلامة لبنان وعلاقاته العربية الى إشهار الرفض الكامل لسياسات الحكومة العشوائية" مضيفاً أن "هذه الحكومة تطلب من كل اللبنانيين المشاركة في تغطية جرائم بشار الاسد، واللبنانيون ليسوا أجراء عند بشار الاسد او عند ايران ووكيله السياسي والعسكري في لبنان. اللبنانيون يطلبون من هذه الحكومة أن تكشف عن وجهها الحقيقي لتقول للعرب ولكل العالم إنها حكومة نظام بشار الاسد وحزب الله ... في لبنان".
الخليج حذّر "الدولة الفاشلة": التبعية لإيران خطر على اللبنانيين ومصالحهم!
khaled

14:39

7 آذار (مارس) 2013 - 

This Government never had been a Lebanese Government. How could we call it Government, and it is, with Four Prime Ministers. PM for Photo Pictures and Business like. PM for Defence.PM for Foreign Affairs. PM for exporting Diesel(Energy) to the Criminal Regime in Damascus for its Killing Machines. It is a Circus with all sort of Clowns, and Acrobats.
khaled-stormydemocracy

عدنان منصور المكسور

 عمـاد مـوسـى  

مسكين السفير عدنان منصور. حمّلوه ما لا طاقة له على احتماله. فهو ليس من خامة الوزراء الإستثنائيين ولا من بطانة رجال الدولة ممن يتركون أثراً في الكتب. جيء به إلى المكان غير المناسب في أسوأ ظرف، كما جيء من قبله بالسفيرين  فوزي صلّوخ  ومحمود حمود والدكتور علي الشامي، موظفين ملتزمين بما يُملى عليهم.


واحدٌ كان يبلع لسانة قرب وزير الخارجية السوري فاروق الشرع ويتصرّف معه كالولد المذعور من غضب زوج أمه.

وواحد كان يبرمجه النائب علي بزي ونواب الحركة، ويسددون خطاه ويدفعونه دفعاً كي يدلي بتصريح مقتضب طالع من حلاوة الروح.

وواحد وَفَدَ من  الجامعة دكتوراً قد الدنيا وأُجلس على كرسي قعد عليها ذات يوم فؤاد بطرس كي يعمل "براتيك" باللغات الأجنبية.

الثلاثة متشابهون. فما الداعي لكي يكون الرابع مختلفاً؟

وُجد السفير منصور في حكومة الرئيس ميقاتي واستُحضر من ملاك الوزارة كي يكمل مسار أخوانه كممثل وفيّ للثنائي الشيعي المتحالف مع النظام في سورية ومع الجمهورية الإسلامية في إيران، ووُجد في حكومة  النشيد الوطني كي يعارض موقف رئيسي الجمهورية والحكومة إذا استشعر امتعاضاً على وجه الدكتور علي حسن خليل أو اشتمّ رائحة عدم رضى من  تصرفات الدكتور حسين الحاج حسن أو من
أخيه الحاج محمد.

إمشِ يمشي . قِف يقف. تحفّظْ يتحفّظ. استقِل يستقل كما استقال  وزراء 8 آذار من حكومة الرئيس سعد الحريري ومعهم الشامي والدكتور عدنان السيد حسين الوزير المستقل ذو السيادة كفرسان مالطة. يعرف جيداً أن قراره ليس بيده. يتفرّد منصور فقط  بالدفاع الصريح عن نظام الرئيس  بشار الأسد من دون الرجوع إلى أحد. ومَن سيثنيه أو يلومه على هذا الدفاع:"الإستيذ" نبيه بري أو المرشد الأعلى للجمهورية اللبنانية؟

مسكين عدنان منصور.

لا يقدر إلا أن يدافع عن سورية الأسد بلغة ديبلوماسية مهذّبة هي مزيج من التخابث وخيانة الذات.
ولا يمكنه إلاّ أن يعتبر مقعد ممثل الدولة السورية في الجامعة العربية يعود  لدمية يعيّنها النظام الحالي الذي فقد كل مبررات بقائه.

ولا يستطيع أن يفكر أن في سورية ثورة  شعبية حقيقية، لم تبدأ مع جبهة النصرة  ولا مع انشقاقات جيش عن جيش، ولم تولد لا في قطر ولا في لندن ولا في تركيا ولا في السعودية .. حدود تفكير منصور هو ما يسمعه من السفير السوري علي عبد الكريم علي، عندما يحضر إلى وزارة الخارجية، متى شاء، حيث لا يجرؤ منصور أن يسأله عن عيلة العقيد عدنان أو عن إسم والدته، ولا "شلون" أخبار اللواء علي مملوك. المسموح في حضرة علي المورّد الوجنتين الإشادة بغلاظة وليد المعلم.

مسكين عدنان منصور، وُجد في بلدٍ بعضُ مَن فيه ينتظر كل يوم اتصال تأنيب بمفعول رجعي من العميد رستم غزالة. ومنصور في دواخله إنسانٌ مكسور وخائف ومهزوم وقلبه مفروم مثل "جوانح البصل".

رفض "الستين" وعدم الإتفاق على بديل يعني تأجيل الإنتخابات

شدد وزير الداخلية مروان شربل على أن "رفض قانون "الستين" وعدم الإتفاق على بديل يعني تأجيل الإنتخابات، وإذا اتفقوا فيصبح موضوعًا آخر"، مستبدًا، في حديث إلى قناة "mtv"، أن "تحصل عملية اغتيال تؤدي الى تأجيل الإنتخابات".

رسالة شديدة اللهجة من ميقاتي إلى منصور

أوردت قناة "mtv" معلومات تشير إلى أن وزير الخارجية عدنان منصور تلقّى رسالةً شديدة اللهجة من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. وأضافت أن منصور لم يغيّر موقفه من الموضوع ولم يعترف أن ميقاتي سلّمه هذه الرسالة، ولكنّ ميقاتي هدد بكشفها حرفيًا إن لم يعترف منصور رسميًا بالرسالة.

لا بد من العودة الى النأي بالنفس وعدم التدخل بالموضوع السوري

وزير الأشغال غازي العريضي
رأى وزير الأشغال غازي العريضي أنّ البعض يسعى في طريقة تصرّفه الى إشعال الفتنة، خلافاً للتوجّه العام في الخارج، منتقداً تدخّل الأطراف اللبنانية بالشأن السوري، لأن اللعب بالنار السورية اكبر من لبنان".

العريضي وفي حديثٍ لإذاعة "الشرق" اعتبر أن فرصة الوصول الى تفاهمات تحمي البلد قد ضعفت،  بعد أن تم ضرب النأي بالنفس والحوار، ودخلنا في بازار قانون الانتخاب"، مشيراً إلى أن هناك فريقين تدخلا في سوريا، وهذا خطأ".

وأشار إلى أن "أخطر شيئ في العمل السياسي، ان يتخذ المسؤول موقفاً يصل فيه الى نقطة اللا رجوع، فالاطراف تتنازل وتتراجع لمصلحة الوطن، وهنا تلعب الـ"انا" الدور الاساسي، فمن الاساس لا تضع نفسك في هذا الامر، أما الاخطر هو الانطلاق من نقطة اللا رجوع"، مشدداً على ضرورة الحوار لأننا محكومون بالعودة الى بعضنا البعض".

وعن موقف وزير الخارجية عدنان منصور الأخير وتداعياته، قال: "هذا الموقف لم يكن لمصلحة لبنان لا على مستوى الحكومة ولا على مستوى العلاقات مع الدول العربية، وهذا أمر خطير يعرّض لبنان ومصلحته للخطر، من حقك ان تعبر بشكل حضاري لكن مع ضمان مصلحة اللبنانيين،  
الشجاعة ليست في التهور وليست في التسرع، بل في تقدير مصلحة الجماعة".

وأضاف : "وزير الخارجية عرّض مصلحة اللبنانيين للخطر، لذا لا بد من العودة الى النأي بالنفس وعدم التدخل بالموضوع السوري"، وعن امكانية إقالة منصور، أجاب: "ميقاتي هو الذي يقرّر واقول لا بد من وضع حد لهذه الحالة وأستبعد اقالته، والعلاج يكون بعدم اطلاق هكذا مواقف والتمسك بالنأي بالنفس".

من جهةٍ أخرى، أكّد على أهمية العلاقة مع الدول الخليجية، قائلاً: "العلاقة السياسية الانسانية والاجتماعية لا تلغى بمزاج، أو سوء تدبير، فهذه الدول لها الدور الأكبر التاريخي في مساعدة لبنان

 موقف منصور يخالف توجيهات رئيس الجمهورية

وائل أبو فاعور
أكد وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور أن "موقف وزير الخارجية عدنان منصور في اجتماع وزراء الخارجية العرب أمس، لا يعبر عن الحكومة اللبنانية على الاطلاق بل عن رأي سياسي ما في الحكومة، وهو بالتأكيد لا يعبر عن موقف وزراء "جبهة النضال الوطني" داخل هذه الحكومة الذين لهم موقف معاكس تماماً لموقف منصور"، مضيفاً "نرى أن موقف منصور يخالف سياسة "النأي بالنفس" التي تعتمدها الحكومة، فما المبرر لوزير خارجية لبنان الذي من المفترض أن يعبر عن السياسة الفعلية للدولة اللبنانية كي يتخذ موقفاً يخالف مبدأ سياسة "النأي بالنفس"، ثم أن هذا الموقف يخالف التوجيهات المعطاة من رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) الى وزير الخارجية بالتشاور مع رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي)".

أبو فاعور، وفي مؤتمر صحافي عقده في مكتبه بالوزارة، أضاف "عندما أعلن منصور هذا الموقف هل تذكر ما يتعرض له الشعب السوري من قبل النظام من اعمال قتل وتدمير وتهجير ومعاناة؟ وهل فكر بـ 600 ألف لبناني موجودين في دول الخليج العربي وما يمكن أن يتعرضوا له بسبب مواقف لبنانية تضع لبنان في موقع التعارض مع أخلاقياته ومع كل المجتمع العربي؟ وهل فكر منصور بمئات آلاف النازحين السوريين في لبنان وحاجات الدولة اللبنانية للقيام بواجباتها تجاههم؟".

وقال: "منصور حر بقناعاته السياسية، وأنا قناعتي عكس قناعته، لكنه لا يستطيع أن يلبس الحكومة والدولة اللبنانية موقفاً مكلفاً الى هذه الدرجة".
وفي شأن النازحين، ذكر أبو فاعور "بالخطوات التي اتخذتها الحكومة اللبنانية لمساعدة النازحين والطلبات التي رفعتها الى المجتمعات العربية والاجنبية حول أكلاف هذه المساعدات"، مشيراً الى أن "ما وصل حتى اللحظة من مساعدة لمنظمة الامم المتحدة في لبنان 78 مليون دولار وبالتالي فإن الدولة اللبنانية لم يصلها أي قرش ولم يتحقق أي وعد من كل الوعود التي أطلقت".

وقال: "لا مانع لدي من أن تذهب هذه المساعدات الى منظمات الامم المتحدة العاملة في لبنان ولكن هذا الرقم اذا قورن بالاحتياجات الحقيقية التي رفعتها الدولة اللبنانية هو رقم ضئيل"، مذكراً بأن "الدولة اللبنانية رفضت طلباً بـ 378 مليون دولار قسم منها للوزارات اللبنانية والقسم الاخر لمنظمات الامم المتحدة العاملة في لبنان، وهي وضعت هذا الرقم بناء على وجود 200 ألف نازح سوري لمدة عام كامل، في حين تجاوزنا اليوم عتبة الـ 330 ألف نازح مسجلين أو بانتظار التسجيل"، مؤكداً أن "الرقم الذي حصلنا عليه حتى اللحظة لم يكن بحجم الوعود ولا الالتزامات ولا التوقعات، ومن واجب الدولة اللبنانية أن تعلي الصوت وتقول مجدداً بأن لبنان يحتاج الى المساعدة".
وأضاف: "قياساً على الكلام الذي اطلق والوعود والحث والمطالبة والمناشدة والاعجاب باستقبال الدولة اللبنانية والمواطنين اللبنانيين للنازحين السوريين فإن هذا الرقم الذي جرى تقديمه من مساعدات ضئيل جدا ولا يكفي لسد قسم صغير من الحاجات، وان وتيرة التسجيل اليومي هي 1400 نازح، واذا استمرت الامور على نفس الوتيرة فسننتهي في شهر حزيران المقبل بـ 500 الف نازح مسجل، مع الخشية من أن يصل الرقم في أواخر العام الى المليون نازح. ويجب ملاقاة هذه الارقام بالحد الادنى من الدعم العربي والدولي".
ولفت أبو فاعور الى "ان المستشفيات تواجه مشاكل كبرى في موضوع النازحين لا سيما الادوية والتجهيزات والضغط الكبير على تقديماتها. كذلك هناك صعوبات تواجهها وزارة التربية اذ حتى اللحظة تم تسجيل اكثر من 32 الف طالب سوري في حين ان من بين النازحين السوريين هناك 140 الف طالب يفترض انهم في عمر الدراسة. ان وزارة التربية قدمت لائحة تقديمات الى بعض المدارس لاستيعاب الطلاب السوريين لكنها في المقابل لم تحصل على اي مساعدة. نحن لا نريد ان يدخل اي قرش الى وزارة الشؤون الاجتماعية لانها ليست في سلم الاولويات بالنسبة الى الوزارات الاخرى كوزارتَي الصحة والتربية".

ودعا الى "الابتعاد عن تسييس ملف النازحين وهو التحدي الاخطر الذي يواجه لبنان كدولة على الكثير من المستويات"، مبديا ثقته بأن "الشعب السوري النازح الى لبنان سيعود الى بلاده فور استتباب الاوضاع فيها". وقال: "لقد دعوت في آخر جلسة لمجلس الوزراء الى عقد جلسة خاصة بموضوع النازحين، ووعدني رئيسا الجمهورية والحكومة بعقد هذه الجلسة لان هناك خيارات جذرية واستراتيجية يجب البت بها منها موضوع المخيمات وضرورة أخذ قرارات من قبل الدولة في هذا الشأن".

وإذ اكد انه "لا يمكن اقفال الحدود في وجه النازحين"، دعا الدولة الى "اتخاذ اجراءات سيادية تخفف الضغوطات وتساعد لبنان على كل المستويات، والى مقاربة اكثر جدية ومسؤولية"، مشيراً الى انه "سيُعقد اجتماع نهار الاثنين للجنة الوزارية برئاسة الرئيس ميقاتي والمكلفة بموضوع النازحين لمناقشة الكثير من القضايا التي يجب أن تتولاها الوزارات".

ولفت ابو فاعور الى "جرائم يرتكبها السوريون في لبنان وجرائم يرتكبها لبنانيون في حق السوريين"، داعياً الى "عدم الذهاب الى مقاربات عنصرية فيها تمييز مع السوري أو ضده".

وطالب بـ"مقاربة اكثر جدية ومسؤولية تجاه لبنان وحاجاته من قبل المجتمعين العربي والدولي"، وقال: "لا يمكن أن يستمر الامر على قاعدة الاشادة بما تقوم به الدولة اللبنانية بينما لا يصلنا الا اليسير والقليل من المساعدات"، مشدداً على "أن ثوابت الحكومة اللبنانية هي ضد اقفال الحدود أو تسليم المواطنين السوريين أو ترحيلهم، ولكن يجب في الوقت نفسه أن تكون هناك التفاتة خاصة بالوقوف الى جانب لبنان فعلاً لا قولاً، فكل ما جرى تقديمه من مساعدات لا يكفي، وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل المسؤولية مع لبنان ومع الدول التي تؤوي النازحين".

STORMY
While there is still young open minded Ministers and Politicians, the Lebanese will overcome the Crisis. There is big difference between a Lebanese politician giving that much of efforts to help the helpless displaced Syrian Civilians, and other politicians in same Cabinet, increasing the Crisis and help the Criminal Regime in Damascus to murder its own people, and trying their best to salvage and legalize a disposed Regime by 130 Countries around the World. 
khaled-stormydemocracy

بحر «النأي بالنفس» وأمواجه
  حسام عيتاني
الجمعة ٨ مارس ٢٠١٣
عند عودته من القاهرة، حذّر وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور من أن قرار اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي يسمح بمساعدة المعارضة السورية «قرار خطير، وهو إعطاء الحق لأي دولة بإدخال السلاح إلى سورية».
منصور الذي شدد على التمسك بسياسة الحكومة اللبنانية «النأي بالنفس»، كان قد دعا نظراءه العرب إلى إعادة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، وتساءل فور وصوله إلى بيروت: «أين المشكلة في المطالبة بإعادة سورية إلى حضن الجامعة للتباحث معها في إيجاد الحل السياسي لإخراج سورية من أتون الحرب؟»، متناسياً أن العضوية لم تسحب من سورية، بل من النظام الممسك بالسلطة فيها اليوم، وأن الخطوة العربية، التي تندرج ضمن 15 قراراً اتخذتها الجامعة «ولم تؤد إلى نتيجة» –وفق وزيرنا-، كانت ترمي بالضبط إلى ما اشتكى منصور من غيابه: دفع النظام الذي يشن حرباً على الشعب والمجتمع السوريين إلى طاولة المفاوضات لإنهاء الأزمة بحل سياسي سلمي.
لم يرَ الوزير تناقضاً بين الحض على استعادة ممثلي بشار الأسد مقاعدهم في الجامعة العربية وبين «النأي بالنفس»، تماماً كما لم ترَ الحكومة التي قرعت رؤوس مواطنيها بضرورة عدم التدخل في الشأن السوري حفاظاً على المصلحة اللبنانية، مشكلة في التصاريح الصادرة من إحدى وزاراتها بتصدير المحروقات، التي لن تستخدم في غير تحريك آلة القتل التي يشغلها النظام. والحكومة لم تنتبه أيضاً إلى أن الطرف الأقوى فيها، «حزب الله»، يرسل مئات المسلحين للمشاركة في القتال ضد المعارضة السورية، ما ستكون له انعكاسات كارثية على مستقبل العلاقات بين «البلدين الشقيقين».
وحرصاً على التوازن، تغض السلطات اللبنانية النظر عن دخول مقاتلين آخرين يساندون «الجيش السوري الحر»، ويلقى بعضهم مصرعه برصاص جيش النظام، فيما يختفي آخرون أو يعودون استعداداً لجولة ثانية من القتال.
السلطات اللبنانية تنأى بنفسها عن معالجة هذه الظواهر لكنها ترفع الصوت مطالبة بالمزيد من المساعدات لإيواء اللاجئين الذين يتدفقون إلى الأراضي اللبنانية بأعداد كبيرة، وكأن اعضاء الحكومة هذه، المتمرس أكثرهم في عالم البيزنس والتجارة والمال، لا يريدون أن يخسروا في مجازفات سياسية واقتصادية، مفضلين التركيز على النواحي المجزية.
لكننا نعلم أن الوضع أسوأ من ذلك بكثير، وأن العلة أعمق من أن يعالجها رحيل حكومة ومجيء ثانية. ونعلم أيضاً أن «النأي بالنفس» بحر واسع، ولكل شيخ طريقته في الإبحار به، ولكل أستاذ مدرسته في تفسيره بما يتلاءم ومصالحه ومصالح جماعته ومصالح طائفته وبما يتصور من مستقبل للبنان وسورية.
أبعد من ذلك، يقول لنا هذا التنافر في سلوك القوى السياسية حيال الثورة السورية، بين مؤيد للمعارضة وصولاً الى دعمها بالمال والسلاح، وبين «محبٍّ» للنظام إلى حد إرسال المقاتلين لمساندته مساندة مباشرة، إن مساحة المشتركات بين اللبنانيين تتضاءل، وإن بهلوانيات الحكومة للظهور بمظهر الطرف المحايد حيال ما يجري وراء الحدود، تزداد صعوبة وتعقيداً، بما ينذر بسقوط أليم.
النواح على حالة الحكومة والمؤسسات الرسمية في لبنان لا يعني شيئاً، فالأصح أننا دخلنا طوراً جديداً وخطيراً من تفكك الدولة واختفاء معناها وجدواها، وسط طغيان البدائل الطائفية، التي لا تنقصها وقاحة مصادرة تمثيل مصالح اللبنانيين.
  • Khaled H·  Top Commenter (signed in using Hotmail)
    What do expect of a Government with FOUR Prime Ministers. One for Photo Pictures. One for Defence. One for Foreign Secretary. One for Energy and Red Diesel. khaled

    • Aymen Dalati ·  Top Commenter
      كي يصبح لبنان دولة, أو على الأقل وطنا لأهله, يجب على الشعب اللبناني أن يخرج جميع زعاماته السياسية والكهنوتية والبزنيسية من الشأن العام ولايتساهل مع واحد منهم.
      ولاشك هذه مهمة شاقة, إنما الشعب (بإذن الله وعونه) قادر عليها لو أراد وفعل إرادته.

    صفة منصور بدأت تشكّل خطرًا فعليًا على الدولة

    أعربت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" عن رفضها "لما صدر عن "القائم بأعمال النظام السوري في لبنان" عدنان منصور، لناحية دعوة جامعة الدول العربية إلى التراجع عن قرار تعليق عضوية النظام السوري في الجامعة العربية"، معتبرةً أن "صفة وزير الخارجية اللبنانية التي لم تكن يوماً الصفة الواقعية لطبيعة عمل منصور، بدأت تشكّل خطرًا فعليًا على الدولة اللبنانية وعلى اللبنانيين ومصالحهم، خصوصًا في ضوء مواقف دول مجلس التعاون الخليجي المستنكرة لدعوات منصور". 

    الأمانة العامة، وفي بيان، دعت "أصحاب الصلاحية إلى وضع حدّ لتصرفات منصور واتخاذ التدابير الدستورية الكفيلة برفع الغطاء الرسمي الذي يوظفه في خدمة نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد وسياساته العدوانية تجاه شعبه والكيان اللبناني والشرعيتين العربية والدولية". 


    STORMY
    The Gulf Arab States should have expected the Action of this Government in collaboration with the Criminal Regime in Damascus. Because those States kept quiet when Mikati formed this Cabinet, and they are still doing not much to bring it down. Lebanese people should not be blamed for such actions, because this devil's Advocate does not represent the REAL Lebanese. 
    khaled-stormydemocracy

    جعجع ردًا على منصور: يعرّض اللبنانيين لمخاطر جمّة بأمنهم وأرزاقهم

    علّق رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على كلام وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور الذي دعا جامعة الدول العربية إلى "التراجع عن قرار تعليق عضوية النظام السوري في الجامعة العربية"، فقال: "لا يشرّفنا أبدًا كلام الوزير عدنان منصور في لقاء وزارء الخارجية العرب، وقد كان الأجدر به أن يأخذ بعين الاعتبار مشاعر الاكثرية الكبرى من اللبنانيين قبل ان يتخذ موقفاً من الثورة السورية، او اقلّه أن يحصل على موافقة حكومته قبل أن يطرح إعادة العمل بعضوية النظام السوري في الجامعة العربية في محاولة لإعادة تعويمه وتقديمه على الساحة العربية بعد كل ما حدث في سوريا". 

    جعجع، وفي بيان، تابع: "وبالإضافة إلى الموقف المبدئي والأخلاقي، هل يعلم الوزير منصور انه يعرّض لبنان واللبنانيين الى مخاطر جمّة في أمنهم وأرزاقهم، يمكن أن تجرّ لبنان الى عزلة عربية خانقة وعزلة دولية قاتلة؟". وسأل: "أين هو الالتزام بسياسة النأي بالنفس التي أقرّتها وكرّرتها هذه الحكومة الفاشلة والفاسدة، والتي يشارك فريق منها عبر مجموعاته المسلّحة في الحرب الى جانب النظام السوري، ويسمح وزير خارجيتها لنفسه ان يهين لبنان ويستهين بشعبه، ويتحوّل ناطقاً رسمياً لبشّار الأسد في المحافل العربية والدولية؟". 

    وفي السياق ذاته، أكمل: "نسأل فخامة الرئيس (الجمهورية ميشال سليمان) ودولة الرئيس (الحكومة نجيب ميقاتي) عن الذي جرى، وعن وصمة العار التي وصمها هذا الوزير على جبين كل لبناني حرّ، ونكرّر دعوتنا الى استقالة هذه الحكومة، ونسأل من تبقّى فيها من أحرار، الى متى هذا السكوت؟ ألم يحن وقت الإستقالة بعد من هذه الحكومة التي فشلت وفسُدت الى حدود التهديد بإفساد سمعة لبنان في العالم عبر نأيها الكامل بنفسها عن كل واجباتها وحقوق اللبنانيين، باستثناء تغطية إرهاب النظام السوري المتمادي؟". 
    STORMY
    The Trailer Foreign Secretary of Syria in Lebanon. The Devil's Advocate. Actually the Murderers Advocate. The only serious response of GeaGea to those is in the Parliament, when the Orthodox Hate Law is brought forward and he votes against it, and do not let pass even if Berri wants to. khaled-stormydemocracy

    يبقى وحده ويندم

    الـيـاس الزغـبـي  

    لم يشهد لبنان إنحداراً في السياسة، خلال تاريخه الحديث والمعاصر، كما يشهد اليوم.



    هبوط مزدوج في الغاية والوسيلة، في الأهداف والخطاب، في المعنى والمبنى، في الفكرة والتعبير.



    ويبلغ هذا الهبوط حالة دراماتيكيّة، حين يظهر بشكله الحاد في بعض البيئة المسيحيّة، التي تميّزت عبر الزمن، بمستوى ثقافي ومقاربة حضاريّة، وبكثير من النبل والأخلاق في التعامل السياسي والإجتماعي.


    ولا نبالغ إذا قلنا إنّ هذا المستوى بدأ بالإنحدار، منذ قُيّض لما يُعرف بـ "العونيّة" أن تقتحم العمل السياسي وتتحمّل المسؤوليّة في السلطة والمؤسّسات والإدارات.

    فقد شهدنا تفاقماً في حدّة التصرّف والتعبير والتدبير معاً، إلى أن بلغ الأمر راهناً حالة مَرَضيّة كاملة تهدّد النسيج اللبناني عموماً، والمرتكزات المسيحيّة خصوصاً. وقد سبق وكثّفنا هذه المرتكزات في خمسة: الكنيسة، السياسة، الثقافة، الإقتصاد، والعائلة أو الخلايا الأُولى المكوّنة للمجتمع.

    لعلّ القلائل يُدركون الآن خطورة الخطاب الذي يصفع به عون وورثته المرتكزات والقيم والرسالة المسيحيّة، وكم يؤذي علاقة المسيحيّين مع الإمتداد المسلم حولهم، في لبنان والمنطقة، وكم يعرّضهم لنزاعات وانتقامات يسعى عقلاؤهم إلى تفاديها واحتوائها.

     ولم تنحسر بعد موجة الإستياء من تصريحاته ضدّ دول الخليج، وضدّ رموز ووجوه وتاريخ وشهداء، وحتّى ضرائح مسلمين.

    لكنّ تصاعد الشحن الطائفي في هذا الخطاب، خلال الأيام الأخيرة، إلى درجة غير مسبوقة وغير معقولة، تحت حجّة الدفاع عن حقوق المسيحيّين ونبش تاريخ "السطو" تماماً كنبش القبور، يوجب يقظة وعي إستثنائيّة لدى رعاة السياسة والكنيسة لوقف هذا التدهور المريع.

    إنّ أيّ عاقل يعرف أنّ عون ليس أشدّ حرصاً على المسيحيّين من بكركي والمراكز المسيحيّة الأخرى، ولا من الأحزاب المسيحيّة والعائلات العريقة، ولا من رئيس الجمهوريّة، ولا من قادة الرأي والمثقّفين والمتنوّرين.
        
     لكنّه، وحده، يرفع عقيرته بصراخ عالٍ وأسلوب استفزازي يستنفر عصبيّة من لا عصبيّة عنده، ويدفع المعتدلين المسلمين إلى الردّ، ويبرّر للمتطرّفين الغلو في التطرّف.

    إذا كان عون مكلّفاً تكليفاً "شرعيّاً" ببثّ التحريض وإثارة الحقد والفتنة تحت شعار حقوق المسيحيّين، فإنّ على المرجعيّات الروحيّة والسياسيّة أن تبادر بسرعة إلى وضع الأمور في نصابها، ووضع حدّ لهذا الاستخدام المقيت للحساسيّات المذهبيّة والطائفيّة.

    على الأقلّ، عليها تطبيق ما يأخذه عون نفسه على المرجعيّات الإسلاميّة أنّها لا تدين علناً مواقف بعض الأصوات المتطرّفة.

    فلتبادر المرجعيّات المسيحيّة إلى استنكار اللغة البغيضة التي يزايد ويتاجر بها عون حول حقوق المسيحيّين، ليس لإنقاذه من ورطته، بل لإنقاذ الحالة المسيحيّة وتحصين المسيحيّين في غمرة التطوّرات الصعبة. إذ لا فرق عمليّاً بين ما يقوله وما نسمعه من رجل ساذج متعصّب وجاهل، وبين ما فعله القسّ جونز أو رسّامو الكاريكاتور: نكء العصبيّات.

    إنّ تلاقي هذه المرجعيّات على مشروع الإنتخاب المذهبي، كمنطلق، لا يجوز أن يحوّلها إلى شيطان أخرس ساكت عن الحقّ: عون وبطانته هائجان على المنابر بأخطر سُعار طائفي، ظنّاً أنّها وسيلة سهلة لاستجداء الشعبيّة، والآخرون ساكتون خشية رميهم بتهمة التخاذل عن حقوق المسيحيّين!

    لم تَعُدْ المسألة تحتمل ترف التطنيش السياسي، أو المناورة، أوالتقيّة، أو الخوف على مقعد.

     ولم يَعُدْ "الأرثوذكسي" مادّة صالحة للكسب الشعبي والإنتخابي. أصابه العلك والإهتراء. أدّى "وظيفته الجليلة" وأُحيل إلى التقاعد.

    وقد أدرك معظم مؤيّديه هذه الحقيقة، وهم يعملون على هديها.

    وحده عون، سيظلّ يعلك ما لا طعْمَ له. فهي آخر معاركه. فرغت قبّعته وأكمامه من الأرانب التي زوّده بها المشغّل. ولم يبقَ في الجعبة إلاّ جثّة هذا الأرنب.

    الآخرون يبحثون عن المشترَكات في القانون والحياة معاً، وعن البدائل العقلانيّة للإنغلاق، وهو مستنفر وراء متراسه الوهمي الأخير، قبل أن يغادره إلى أقرب مكان يقبل لجوءه.

    وسيبقى وحيداً... ويندم.
    STORMY
    We are Lucky that we have Butross Harb, to fight this Phenomena . He is like Jesus Christ in the Land of Infidels. the rest are Jerking with this Jerk. 
    khaled-stormydemocracy
    JAMILHADDAD
    أين المعلّقون الذين كنا نتابع كتاباتهم ؟ : Abou Lebnan - مرشد - JJabbour - Rea - ناشط في ثورة الأرز وغيرهم كثر ؟ تعليقاتكم كانت ملفتة ونحن في انتظارها.
    EMILE V
    قال عون منذ يومين : “ من الأقزام الذين يريدون أن يجعلوا من أنفسهم رجالاً في لبنان ؟ ” أليس هذا الكلام مضحكاً فعلاً ؟ يتحدث عن الأقزام وهو وصهره ( ما شاء الله ) هما زعيما هذه الفئة على كل المستويات . ( وأعتذر من الأقزام شديد الإعتذار لأنّ لديهم عقلاً وعنفواناً بخلاف عون وصهره ) . Emile

     "الأرثوذكسي" يفرق بين النائب والناخب

    أكد عضو كتلة "الكتائب" النائب نديم الجميل أن "توقيع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة أمر متوقع وإجرائي، وليس أمرا سياسيا وهما قاما بأعمالهما القانونية والدستورية، وهما بحاجة لتسيير أمورهما وإجراء الإنتخابات في موعدها"، قائلاً: "إذا لم يتفق مجلس النواب على قانون جديد أو إذا كانت القوى السياسية تحاول تعطيل الإنتخابات لأنه ليس من مصلحتها أن تبقى الأمور على ما هي عليه اليوم، أو إذا ما كان البعض يريد الفراغ النيابي لتحمل الحكومة مسؤولياتها كاملة وخاصة التشريعية فهذا أمر آخر".

    ولفت الجميل في حديث لإذاعة "الشرق" إلى أن "توقيع المرسوم أمر طبيعي"، معلنا "رفضه إجراء الإنتخابات على أساس قانون الـ60 لأن مدته انتهت أصلا وكذلك المشروع الأرثوذكسي"، مضيفا أن "تأجيل الإنتخابات غير مقبول كليا"، الا انه اعتبر انه "يمكن التأجيل شهر أو اثنين وليس أكثر حتى تجري الإنتخابات بطريقة صحيحة، أما تأجيل الإنتخابات لأكثر من هذا الوقت فمعناه إلغاء الإنتخابات في لبنان وتكون هذه حادثة خطيرة جدا وضربة للديمقراطية وللحريات في لبنان وهذا لا نقبل به".

    وعن قول عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب نبيل نقولا إنه "كان يجب دعوة نواب الكتائب والقوات الى اجتماع أمس"، قال النائب الجميل :"لا يحاول أحد أن يخرب بين مكونات 14 آذار ولا يجرب أحد أن يفرق بيننا وبين حلفائنا، متابعا القول :"يمكن في فترة من الفترات توافقنا مع "التيار الوطني الحر" بتبني القانون الأرثوذكسي ولكن هذا ليس معناه أننا نجلس معهم على نفس الطاولة ونكون في نفس الخانة في وجه حلفائنا وهذا مرفوض كليا"، ومنبها من انهم "إذا استطاعوا أن ينالوا منا في مكان ما بالقانون الأرثوذكسي فلا يفكرون بالذهاب أبعد من ذلك ولا أن يجرونا الى موقع آخر".

    وعن التوصل الى قانون انتخابي موحد داخل14  آذار أجاب النائب الجميل :"لسنا بعيدين أبدا عن تفاهم معين أو أي تقارب معين بين أفرقاء 14 آذار خاصة إذا ما نظرنا الى التمثيل الصحيح وأن التواصل قائم من أجل قانون يبني للأجيال المقبلة يستطيع أن يقرب بين اللبنانيين وليس مثل القوانين المطروحة من قبل 8 آذار"، معتبرا "القانون الأرثوذكسي بأنه يفرق بين النائب والناخب ويأتي بمحادل أكثر وهذا غير مقبول".

    من جهة أخرى اعتبر "أن سياسة النأي بالنفس هي الى جانب النظام السوري وقد برهن فريق 8 آذار وبخاصة "حزب الله" على ارتباطه الوثيق وانغماسه العميق مع النظام السوري في الدفاع عنه مما جعل الصراع ينتقل من الداخل السوري الى الداخل اللبناني بتحويل عناصر "حزب الله" الى شهداء الجهاد وهذا أكبر تدخل ممكن أن يعيشه اللبنانيون في سوريا وهو أمر مرفوض لأنه سيؤدي الى انفصام كامل بين مكونات اللبنانيين".

    وتعليقا على إضراب هيئة التنسيق النقابية، أسف النائب الجميل لـ"توجه كل الأحاديث نحو السياسة وقانون الإنتخاب ولا أحد يسمع موضوع سلسلة الرتب والرواتب أو على صعيد المدارس أو على صعيد السياسة أو على صعيد الإقتصاد أو الإجتماع"، متسائلا عن "عدم صراخ الناس حتى الان تعبيرا عن وجعهم القاسي"، مؤكدا أننا "سندفع ثمن هذا الوضع في ظل الحكومة المقبلة وستكون القضايا الشائكة قنبلة موقوتة بين أيديها للعمل على معالجتها".

    وردا على سؤال يتعلق بدعوة السفيرة الأميركية مورا كونيللي الى إجراء الإنتخابات وفق أي قانون قال النائب نديم الجميل: "لا أستغرب هذا الموقف ففي العام 2005 كان هناك أيضا إصرار من السفراء الأجانب على إجراء الإنتخابات للحفاظ على نظامنا الديمقراطي لأن التأجيل سيؤدي الى انهيار هذا النظام وانهيار الدولة وكل ما تحقق في الـ2005".

    STORMY
    Nadim the Christian Rebel, as Harriri the Muslim Rebel. Lebanon contains thousands of GOOD Voices, if they come out and SHOUT LOUD. 
    khaled

    جنبلاط لـ"النهار": لا شيء نهائياً في قانون الانتخاب

    5 آذار 2013 الساعة 12:42
    خاص "النهار"
    أكد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط لـ"النهار" أن "لا شيء نهائياً حتى الأن في موضوع قانون الانتخاب".
    ونفى كل الحديث الدائر عن "إصدار قانون إنتخاب في الساعات الـ48 المقبلة". وقال "مازلنا في مرحلة النقاش ولن نتوصل إلى شيء من دون التنسيق مع رئيس مجلس النواب نبيه بري". وختم "لا ننسى أيضاً المشاورات التي يقوم بها رئيس الجمهورية ميشال سليمان ومشروع قانون الحكومة والنقاش الدائر حوله بغية تدوير الزوايا بين 
    تيار المستقبل والرئيس بري".



     آذار 2013 الساعة 10:43
    خاص – "النهار"
    في ظل اجواء التشاؤم التي تسود البلد، برز خيط تفاؤل اطلقه النائب في "تيار المستقبل" الدكتور احمد فتفت معلنا بروز تطورات ايجابية في شأن التوصل الى قانون جديد للانتخابات.
    ففي اتصال مع " النهار" كشف فتفت عن اجتماعات مكثفة تعقدها لجنة مشتركة تضم ممثلين ل "تيار المستقبل" ، والحزب التقدمي الاشتراكي، و"القوات اللبنانية" وحزب الكتائب، للتوصل الى صيغة قانون يقوم على ثوابت ثلاث هي:
    - مختلط يقوم على الاكثري والنسبي معا.
    - متوازن سياسيا بحيث لا تكون النتائج محسومة ومعروفة سلفا ،
    - ويؤمن تحسين التمثيل المسيحي.
    واكد فتفت حصول تقدم في المباحثات بنسبة 85% . ولفت الى ان البحث الاساسي لا يتمحور على نسبة الاكثري او النسبي في القانون الجديد بل المشكلة الفعلية تكمن في كيفية توزيع المقاعد بين الاكثري والنسبي بين الطوائف والمناطق ، وهذا ما يتركز عليه النقاش.
    وما يؤكد جدية هذه اللجنة وعملها انها تضم الكوادر العليا للفرقاء السياسيين مثل: وليد جنبلاط، وفؤاد السنيورة، وسمير جعجع، ونادر الحريري، واحمد فتفت، ووائل ابوفاعور، وسامي الجميل، ومحمد شطح ، وعددا من التقنيين والخبراء الاختصاصيين في الدراسات وشؤون الانتخابات.

    الحوار وخطة سليمان الدفاعية يخرجاننا من السجال المذهبي

    شدد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على أن "العودة إلى الحوار الوطني والتأكيد على البنود الواردة في خطة رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) الدفاعية تخرجان البلاد من السجال المذهبي"، مشيرًا إلى أن "الخطة الدفاعية كفيلة بإعادة تصويب وجهة السلاح في مواجهة إسرائيل ودفاعًا عن لبنان فقط لبنان، وبإمرة الدولة اللبنانية". وأضاف: "إن المقاومة غير قابلة للاختزال أو الاحتكار فهي كانت وتبقى وليدة مسار نضالي تراكمي انطلق مع الحركة الوطنية اللبنانية ومجموعة من الأحزاب السياسية واستكمل لاحقاً بخطوات بطولية من قبل المقاومة الاسلامية، وللتذكير أنه في أوج الانقسام اللبناني سنة 2006، إلتف اللبنانيون حول بعضهم البعض وفتحت البيوت للنازحين من أهل الجنوب".  

    جنبلاط، وفي موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الصادرة عن "الحزب التقدمي الإشتراكي"، قال: "لا يمكن اختزال تاريخ مدينة صيدا أو محوه من الذاكرة لا سيما أنها المدينة الصامدة والمناضلة التي قاوم أهلها واللجان الشعبيّة الفلسطينية فيها الاحتلال الاسرائيلي والتي كانت امتداداً طبيعياً للمقاومة من الجبل إلى بيروت إلى الضاحية والاقليم وصولاً إلى الجنوب من بوابة صيدا". وسأل: "هل يمكن تناسي أسطورة المقاومة في العاصمة بيروت التي لم تسقط والدليل كان معركة المتحف وغيرها من المعارك التي جسدت أعلى مظاهر التلاحم اللبناني- الفلسطيني، فتحية إلى كل الشهداء، والى الشهيد الفلسطيني المجهول، عن بيروت بدمائه وروحه".

    وفي السياق ذاته، أكمل: "كل ذلك يحتّم الحفاظ على مدينة صيدا والحيلولة دون انزلاقها إلى فتنة مشبوهة، وذلك لا يتم من خلال قطع الطرق وإقفال المدينة بل من خلال عودة هيبة الدولة، وعبر تسليم بعض المتهمين بقتل بعض الأشخاص من مرافقي أحد أبناء المدينة إلى القضاء المختص الذي يبرهن أن لديه الجرأة الكافية إذا ما توفر له الغطاء السياسي الكامل، والدليل هو الاجراءات المتتالية التي تتوالى في ملف سماحة- المملوك الذي كان الهدف منه ضرب الاستقرار الداخلي والسلم الأهلي وإشعال الفتنة". وتابع: "وكما في صيدا، كذلك في عرسال، وهي أيضًا بلدة مناضلة ومقاومة تاريخياً والبعض، على ما يبدو، يريد أيضاً تشويه صورتها ودورها التاريخي. لذلك، الدعوة موجهة مجدداً لتسليم جميع المطلوبين في الاعتداء على الجيش اللبناني الذي يبقى الملاذ الأخير لحماية السلم الأهلي في لبنان والذي بات من المطلوب الالتفاف حوله أكثر من أي وقت مضى"، مؤكدًا أن "محاولات النظام السوري لضرب صورة هذا البلدة الأبية لن يُكتب لها النجاح". 

    إلى ذلك، قال جنبلاط: "ها هي سوريا تحترق بعد عامين على انطلاق ثورتها، في الوقت الذي لا يزال ما يُسمّى المجتمع الدولي، يعقد المؤتمرات تلو المؤتمرات التي لا تقدم سوى الوعود الوهميّة الفارغة بدل تزويد المعارضة بالسلاح النوعي الذي تستطيع من خلاله تغيير موازين القوى الداخلية"، متابعًا: "فبعض الغرب يتفاوض مع بعض الدول الاقليمية على حساب الشعب السوري وفوق جثثه وأشلائه، في حين لا يزال يقول البعض ببقاء بشار الأسد حتى 2014، فأي انتخابات رئاسية ستجري على دماء السوريين وبين حطام القرى والمدن المدمرة؟ فهل ذاكرة صالحي لهذه الدرجة ضعيفة لكي يتناسى أطفال درعا وحمزة الخطيب ومئات الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين؟ فهل يجوز تخطي تضحيات كل هؤلاء عبر هذه التصريحات الاستفزازية؟". 

    من ناحية أخرى، قال: "يا له من فكر ظلامي ذاك الذي نشهده عندما يتم قطع رأس تمثال شاعر كبير من أمثال أبو العلاء المعري، أو التعرض لمفكر عربي كطه حسين، أو عندما يُلف تمثال الفنانة الكبيرة أم كلثوم التي كانت رمزاً من رموز الفن القومي والغناء الراقي. إن تشويه صورة هؤلاء المبدعين العرب يطرح أكثر من علامة استفهام في لحظات التحول الكبرى التي تعيشها المنطقة العربية برمتها، ولنخرج من الظلامية إلى النور، لا سيما أنهم يمثلون جانباً من التراث العربي والاسلامي الأصيل". وأكمل: "كنا بغنى عن نصائح (رئيس الوزراء العراق) نوري المالكي الذي يطل على الشعب العراقي بروحية قديمة تكاد تماثل إضطهاد صدام حسين، ويبشر اللبنانيين بالحرب الأهلية، فحبذا لو أنه يهتم بالمصالحة الوطنية العراقية وإعادة الاستقرار إلى بلاده واحترام الأقليات وتنمية العراق وإخراجه من حالة الفقر التي وصل إليها بدل الاطلالة على اللبنانيين بهذا النوع من التصريحات التي نشجبها تماماً كما نشجب وقوفه إلى جانب النظام السوري ضد الشعب السوري". وسأل: "فهل نسي آلاف الضحايا في العراق الذين سقطوا بعد أن أرسل نظام الأسد الارهابيين، تحت شعار زائف كان عنوانه محاربة الاحتلال الأميركي، ولم يوفر فئة أو شريحة أو مسجداً أو مقاماً؟". 
       
    وختم جنبلاط بالقول: "بعيداً من السجالات العقيمة في القوانين الانتخابية والنظريات التي تخرج علينا كل يوم من جهابذة السياسة والقانون والفكر والعلم والفقه الدستوري، آن الأوان أن يتم التفكير الجدي بتمثيل شريحة وطنية لبنانية عريقة كالأكراد الذين يتم استبعادهم من أي صيغة إنتخابية أو أي قانون قيد البحث".
      النائب وليد جنبلاط

    طهران تكرر موقفها من مسألة الجزر الإماراتية الثلاث

    أكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية رامين مهمانبرست أن الجزر الثلاث الإماراتية الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، "تابعة لإيران، وكانت دوماً تابعة لإيران وستبقى كذلك". 

    ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن مهمانبرست قوله رداً على سؤال بشأن وضع جامعة الدول العربية أمس قضايا مرتبطة بإيران على جدول أعمالها وخصوصاً الجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، "إن تناول المسؤولين في دول المنطقة للقضايا الداخلية لإيران، لن تحل أي مشكلة لهم". وأكد "أن مشروع اتهام إيران والتدخل في شؤونها الداخلية، إنما يتم تحت إطار التخويف من إيران".

    ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية مسؤولي دول المنطقة إلى "عدم الانخداع بهذه الفتن، وإذا كانت بلدانهم تعاني من أزمات، فإن السبيل الى حلها لا يأتي عبر توجيه الاتهامات إلينا".

    STORMY

    What is the difference between Occupiers of Arab Lands. Israel in Palestine and Iran in the Gulf. Why Israel is an Enemy, but Iran is not. Israel is negotiating at least to have a Resolution in the Middle East. But Iran clearly and shouting Loudly, that those UAE Islands are not Arab Land. How do we have to believe that Iran is defending Palestine while it is an Occupier as Israel.Playing with the Arab people brains is not working anymore. Israel and Iran are both Enemies on the same Level. 

    khaled-stormydemocracy

    نصرالله ينوي "إقفال" الجنوب والضاحية والهرمل في وجه اللبنانيين!

    الجمعة 8 آذار (مارس) 2013
    قالت مصادر قريبة من حزب الله اللبناني إن امين عام الحزب السيد حسن نصرالله سوف يعلن في خطاب له في وقت لاحق عن إقفال المناطق التي يسيطر عليها في وجه عموم اللبنانيين، بعد ان كان مهّد للخطاب التصعيدي المرتقب بتهديد اللبنانيين قائلا "ما تجربونا"، مشيرا الى انها المرة الاخيرة التي يخاطب فيها اللبنانيين، ومن بينهم "السنّة" تحديدا، وان الوضع المقبل سيكون مختلفا.
    وأضافت المعلومات ان الحزب سوف يغلق محافظة الجنوب بعد اتفاق مع إسرائيل على هدنة طويلة، إضافة الى مربعات أمنية أخرى تتصدرها ضاحية بيروت الجنوبية التي تمثل الاقوى بين مناطق نفوذ الحزب الالهي، بالتزامن مع مربع الهرمل الذي يسعى الحزب جاهدا لوصله بالمناطق العلوية في سوريا عبر "القصير" السورية حيث يينشر الحزب مقاتلين في مواجهة الجيش السوري الحر الذي يسيطر على المنطقة.
    وعزت المصادر موقف حزب الله هذا الى خشيته من الارتدادات السلبية لتدخل عناصر الحزب ومسلحيه في مجريات الثورة السورية الى جانب نظام بشار الاسد، حيث قر الرأي على إقفال المناطق الشيعية، للحؤول دون حصول ردات فعل لا تحمد عقباها على الحزب وقاعدته.
    من جهة ثانية بدأ حزب الله حملة تجييش في اوساط الطائفة الشيعية لاستنهاض جمهوره في مواجهة تهديدات مزعومة من "جبهة النصرة"، و"السلفيين"، بالتزامن مع مع حملة احصاءات يقوم بها الحزب من اجل معرفة من يصفهم بـ"المقاتلين" في عداد اللاجئين السوريين، في ضوء المعلومات التي تسربت عن أن نجل احمد جبريل بدأ بتسييل مستودعات التابعة لجبهة والده، والتي تشير المعلومات الى ان وجهتها تجمعات السلفيين والاصوليين اللبنانيين.
    وفي سياق متصل وجه حزب الله رسائل صارمة الى المخيمات الفلسطينية خصوصا في الجنوب اللبناني، محذرا من مغبة مشاركة اي طرف فلسطيني في ما سيحصل، تحت طائلة محاصرة المخيمات من دون الدخول اليها، ومنع الدخول منها واليها، للبشر والبضائع وكل المستلزمات الضرورية للحياة.
    وجاء في رسالة حزب الله للفلسطينيين في لبنان تهديد واضح بعنوان: لا تنهوا قضية فلسطين بأيديكم"!
    المصادر القريبة من حزب الله أشارت ايضا الى ان الحزب سيبقي على هيكل الدولة اللبنانية من دون ان يسعى الى تقويضها بالكامل. وعزت المصادر السبب الى ان ثلث موازنة الحزب تأتي من الدولة اللبنانية على شكل "أتاوات" يفرضها الحزب في مرفأ بيروت ومطار رفيق الحريري الدولي، وتقديمات اجتماعية عبر الوزارات، خصوصا الصحة والزراعة، في حين ان الثلث الثاني ياتي من عمليات تبييض اموال وتجارة المخدرات، والثلث الاخير، وهو الذي بدأ يتأكل، يأتي من اموال إيران "النظيفة".

    لبنان "قاعدة إيرانية": خطة حزب الله لاجتياح وتأمين مناطق في سورية

    الاربعاء 6 آذار (مارس) 2013
    هل كانت "قصة عرسال"، كما يتأكّد كل يوم، تمهيداً لغزوٍ يقوم به حزب الله "الإيراني" للأراضي السورية لدعم طاغية دمشق؟ وهل تحوّل لبنان إلى "قاعدة إيرانية" تشنّ منها إيران حربها على الشعب السوري الثائر؟ وهل تعني سياسة "النأي بالنفس" التي أعلنتها الدولة اللبنانية أن هذه "الدولة الفاشلة" تنأى بنفسها عن تحوّل الأراضي اللبنانية إلى "قاعدة عسكرية إيرانية"؟ (بالمناسبة، لم يصدر عن إسرائيل ما يفيد أنها منزعجة من هذا التمدّد العسكري الإيراني في لبنان وسوريا!)

    وأيضاً، هل يشكّل النقاش الدائر حول القانون الإنتخابي، وهستيريات جنرال الهزائم العوني، أفضل عملية "تمويه" لتحويل لبنان إلى "قاعدة عسكرية" للعدوان الإيراني على الشعب السوري؟ الرأي العام اللبناني منشغل بقانون الإنتخاب الجديد، في حين تدور معركة تهدّد "كيان البلاد"، واستقلالها، على مرأى ومسمع من السلطة، ومن الجيش، وقوى الأمن، والأحزاب السياسية!

    فما قيمة قانون انتخابي في دولة تقرّر "إيران"، وأتباعها في لبنان وفي سوريا، شنّ حرب انطلاقاً من أراضيها؟

    الشفاف

    *
    خطة حزب الله لاجتياح وتأمين مناطق في سورية
    بالتزامن مع كشف القيادة المشتركة للجيش السوري الحر عن الحملة العسكرية والحرب المفتوحة على الشعب السوري لاجتياح وتأمين مناطق معينة داخل الأراضي السورية في ريف حمص يصل مداها مناطق في "حوض العاصي في ريف حمص وحماة وبعض مناطق الساحل السوري"، قام حزب الله مساء يوم أمس الأحد الموافق 4آذار/مارس 2013 عند الساعة 23:30الحادية عشرة والنصف ليلاً بإجراء تدريبات لعناصر في منطقة البقاع الغربي بالقرب من بلدة "مشغرة" اللبنانية، تمهيداً لإرسال دفعة جديدة للقتال داخل الأراضي السورية.
    إن القيادة المشتركة للجيش السوري الحر تضع منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والرأي العام العربي والدولي أمام مخاطر وتداعيات الحملة العسكرية الواسعة لحزب الله (والتي تنفيذها فعليا اليوم 4 آذار/مارس بمشاركة قوات النظام في ضرب مناطق من حمص) وللوقوف على صورة بعض التفاصيل الأولية عن خطة حزب الله الإيرانية لاجتياح وتأمين مناطق في سورية نضع الجهات المعنية بالتفاصيل التالية:
    هناك غرفة عمليات على الأراضي اللبنانية في ( .....) لمعالجة المسائل الأمنية والعسكرية للوضع السوري تجمع بين قيادات ومسؤولين عسكريين وأمنيين من الحرس الثوري وعدد من أجهزة الاستخبارات الإيرانية ومسؤولين وقيادات من حزب الله، تطور عقب مصرع الجنرال شاطري بالغارة الإسرائيلية وفشل إيران في نقل أسلحة نوعية محددة ومواد عسكرية حساسة ودقيقة من "جمرايا" السورية إلى الأراضي اللبنانية، حيث تم إقرار البدء بتنفيذ مخطط المرحلة الثانية من مشروع إيران في دعم الأسد ونظام حكمه ومنعه من السقوط وبالتنسيق مع القيادة السوريةوالتواطؤ مع عدد من القيادات العسكرية والأمنية اللبنانية.
    ما بين نهاية كانون الثاني /و بداية شباط ـ فبراير الماضي: يسحب النظام السوري لدعم معاركه في الريف الدمشقي وتأمين العاصمة السورية بعض قواته من معظم الحواجز ومن المنطقة الحدودية بين "عرسال" اللبنانية و"منطقة القلمون" في سورية على أن تحل محلها عناصر من حزب الله.
    • 3منذ شباط/فبراير: تم العمل على تحييد "عرسال" اللبنانية نظراً لقربها الجغرافي من الأراضي السورية ومن موقعها الداعم بقوة للثورة السورية (عرسال السنية التي تأوي 22 ألف لاجئ سوري أغلبهم من ريف حمص والقصير ومطلة بموقعها الاستراتيجي على طريق الشام ـ حمص و طريق حمص ـ بعلبك من ناحية جوسية) وإدخالها بحصار يقوم به الجيش اللبناني ويتفرغ عناصر حزب الله المنتشرين في المنطقة أو من يتم استدعاؤهم للمعارك في "ريف حمص " تمهيداً لانتشارهم نحو "حوض العاصي في ريف حمص وحماة".
    خلال الأيام العشرة الأخيرة من شباط/فبراير الماضي: يقوم حزب الله بإقامة فكي كماشة وإنشاء مواقع مراقبة ومراكز انتشار وتموضع في "جرد نحلة ـ بعلبك" على الحدود السورية من ناحية "المعرة" بالقرب من " يبرود" من جهة ومن ناحية "القصير" والقرى السورية الحدودية الثمان التي يحتلها الحزب من جهة ثانية لتأمين الحماية والسيطرة على" الطريق الدولي دمشق ـ حمص ـ الساحل" . مع العلم أن مراكز ومواقع الانتشار والمراقبة في "جرد نحلة" بدأت الأسبوع الماضي وبنفس التوقيت دخلت قوات الجيش السوري الحر في "يبرود" و"القلمون" بعدة اشتباكات ومناوشات تطور بعضها إلى معارك طاحنة.
    تعزيز انتشار حزب الله من ناحية "الطفيل" ـ "معربون" وحتى "القصير" لتعويض مكان القوات النظامية السورية.
    قطع طريق "الزمراني" (الواقع بين جبلين) في "جرد عرسال" لتعزيز حصار "عرسال"(ممر الزمراني يصل عرسال بالقلمون خلال أقل من 30 دقيقة) وقطع الطريق أمام السوريين سواء للحصول على أي نوع من أنواع الدعم وحرمانهم من إسعاف الجرحى إلى هذه المناطق وقد تسبب ذلك بوفاة العديد من الجرحى المدنيين.
    • تكثيف عمليات الإعداد و التدريب العسكري في مراكز التدريب التابعة للحزب في "بعلبك ـ الهرمل" وتقديم كل أنواع المغريات للشباب سوريين وغير سوريين (شبيحة) للتطوع ضمن فرق عمليات خاصة يتم إعدادها وتدريبها.
    • استدعاء قيادة حزب الله لكوادرها وعناصرها العسكرية والأمنية النائمة وحشدهم في "جرود الهرمل" في بعض المعسكرات وانتظار التعليمات.
    • اعتبار الطرق الدولية "بيروت ـ دمشق / حمص ـ دمشق /حمص ـ بعلبك /حمص ـ الساحل" خطوط حمراء لا يجب أن تقع بيد الجيش السوري الحر مهما بلغ الثمن.
    • رفع وتيرة المعارك في "ريف حمص وريف القصير الغربي" واتباع سياسة الأرض المحروقة (انظر تقرير العمليات لهذا اليوم الوارد إلينا من الكتائب الموجودة في حمص وريفها- انظر الخارطة المرفقة).
    • تعزيز مواقع ومراكز الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة /جبريل و فتح الانتفاضة والصاعقة المنتشرة على الحدود في البقاعين الغربي والأوسط من جهة " قوسايا" و"السلطان يعقوب "و"دير العشائر" و"ينطة" و"قوسايا" و"بلطة"و"حلوة" (المدعمة بدبابات ومنظومة صواريخ واسلحة ثقيلة وانفاق كبيرة تصل ل 7 كلم أو أكثر) (انظر الخارطة المرفقة وهي المشار إليها بدوائر برتقالية).
    • عدد المقاتلين المتوقع أن يدفع به حزب الله نحو الأراضي السورية من جهة حمص خلال الأيام القليلة وعلى على شكل مجموعات يتراوح ما بين 4 إلى 5 آلاف مقاتل.
    وجدير بالذكر أن الشهور الثلاثة الماضية قام خلالها حزب الله بعمليات تهجير وتطهير مذهبي للعديد من القرى الحدودية وعلى رأسها "جوسية" وتم حرق العشرات من البيوت وتهجير الآلاف من الأهالي.
    بلدة "ربلة" المسيحية السورية في ريف حمص أيضاً وقعت رهينة تحت هيمنة واحتلال مئات العناصر من الشبيحة وعناصر من حزب الله.
    مما سبق فإننا نود أن نضع الجهات المعنية التي ذكرناها آنفاً بحدود مسؤولياتها السياسية والقانونية بأن دولة لبنان حكومة وجيشاً وأجهزة تنفيذية لا يمكن لها بعد اليوم إلا أن تشيع علناً سياسة النأي بالنفس أو تعلن أن من يحكم لبنان هو حزب الله.
    إننا في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر والهيئات السياسية للثورة السورية قد أعلنا مراراً أن سورية المستقبل لن تكون بأي حال من الأحوال معادية للبنان بكل طوائفه وأننا سنتعامل مع دولة لبنان من خلال الاتفاقيات والمعاهدات الموقعة إلا أننا ننظر إلى هذه التطورات الخطيرة على نحو مختلف اليوم لأنها لا تمثل تدخلا في الشأن السوري فحسب بل عملاً عدائيا سافراً وغير مسؤول لا يمكن أن يحاسب عليه جميع اللبنانيين بل الحكومة اللبنانية وأجهزتها التنفيذية لوضع حد لتمرد حزب الله على سياسة النأي بالنفس وجميع الاتفاقيات الموقعة بين الدولتين.
    إن مستقبل الجوار مع الشقيقة لبنان هو اليوم في خطر ويمكن أن يترك كل الخيارات مفتوحة إذا لم يتوقف العدوان السافر على الاراضي السورية والمواطنين السوريين.
    إن القضية اليوم مع لبنان الدولة لم تعد مع حزب الله فقط بل مع لبنان الدولة وإننا نرى أنها أصبحت قضية عربية وإقليمية ودولية وسنتعامل معها ضمن هذا الإطار.
    تنويه: الخارطة المرفقة خارطة تقريبية لتموضع مراكز انتشار ومواقع ومعسكرات حزب الله سواء داخل الأراضي السورية من جهة ريف حمص أو على الجانب اللبناني والتي تجري فيها الاستعدادات وخدمات الدعم والاسناد لمقاتليهم في الداخل السوري.
    ـ الدوائر الحمراء تشير إلى مناطق انتشار حزب الله حتى ساعة إعداد التقرير.
    ـ الدوائر الصفراء تشير إلى مناطق الجبهة الشعبيةـ جبريل.
    ـ الدوائر السوداء لمنطقة عرسال اللبنانية المحاصرة والتي تقع بين فكي الكماشة (انظر للخارطة مكان تموضع عرسال للدوائر الحمراء) لأنها تقف عائقاً أما تقدم حزب الله نحو الأراضي السورية وكان لا بد له من حصارها مستخدماً إثارة الفتنة بين عرسال والجيش اللبناني.
    فهد المصري ـ المتحدث الإعلامي
    مسؤول إدارة الإعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقوى الحراك الثوري
    هاتف 0033667474703
    ـ المرفقات :
    1 ـ خارطة للحدود السورية ـ اللبنانية مع توضيحات تقريبية
    (إضغط على الخريطة ثم على zoom لتكبير الخريطة)
    2 (أـدناه) ـ تقرير يومي عن الواقع الميداني لجبهات القتال في حمص وريفها
    *
    القيادة المشتركة للجيش السوري الحر

    التقرير اليومي 4 آذار /مارس 2013

    حتى الساعة عن الواقع الميداني لمسرح العمليات في حمص وريفها
    المعلومات الواردة من الجبهات التالية :
    1- الحولة : قصف مدفعي من قرية قرمص وقصف بالدبابات من حاجز مؤسسة المياه وتركز القصف ( تلدو – كفرلاها – تلدهب )
    2- الرستن : قصف متقطع من كلية الهندسة بالمدفعية الثقيلة.
    3- القصير: قصفت القصير اليوم بمدافع الهاون وراجمات الصواريخ من حاجز المشتل ومفرزة الأمن العسكري والمطار وسد زيتة وحاجز أبو هايل وقصفت كل من القرى (الأذنية – النهرية – الضبعة ) وقصفت ( البويضة – الحيدرية ) بالمدفعية الثقيلة من كتيبة ام الصخر وكتيبة شنشار والمنطقة بشكل عام تقبع في ظل الحصار الخانق الذي تمارسه عصابات الاسدية من منع لدخول الادوية والاغذية وضع الانساني يرسى له اما شبيحة حزب الله الذين يتحشدون في القرى التالية(جنطلية – الحمام – مطربا – زيتا – بلوزة – الديابية – حاويك – الصفصافة – ربلة – وادي حنا – الحمام ) وإنشائهم غرفة عمليات في قرية حاويك واستعدادات واسعة لاقتحام القصير وبلغنا اليوم أن الشبيحة يتجمعون بأعداد كبيرة عددهم حوالي ثلاثة آلاف مع سيارات مزودة برشاشات الدوشكا.
    4- تلبيسة :قصفت من حاجز ملوك وكتيبة المشرفة .
    5- السلمية: قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ من اللواء 147على كل من القرى (عسيلة – عز الدين – دير فول ) وهناك اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش الحر بين منطقتي الدمينة وتقسيس محاولة اقتحام فاشلة وتم عطب دبابة واستشهاد طفلين .
    6- تلكلخ : الوضع هادئ مع حصار خانق من الحواجز المحيطة بالمدينة .
    7- القريتين : الوضع هادئ
    8- حمص القديمة :تتعرض حمص إلى أشد حملة منذ اشهر و قصفت بقذائف الهاون وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة من الكلية الحربية ومن القلعة الأثرية ومن حدائق الملعب البلدي على معظم المدينة المحاصرة وتركز القصف على باب هود والخالدية مع محاولة اقتحام على كل الجبهات كانت فاشلة باستثناء سقوط برج نشوان في حي كرم شمشم واستشهاد 6 من عناصر الجيش الحر وبالمقابل وثق مقتل أكثر من 30 شبيح من قوات النظام وحزب الشيطان.
    9- قلعة الحصن : تركز القصف بمدافع ال23 والرشاشات الخفيفة مع استمرار القنص
    10- تدمر : قصف متقطع بمدافع الهاون من القلعة على منطقة البساتين
    المحصلة : 8 شهداء 6 من عناصر الجيش الحر وبالمقابل 30 شبيح وعطب دبابة .
    خطة حزب الله لاجتياح وتأمين مناطق في سورية

    14:07
    6 آذار (مارس) 2013 - 
    In all their Speeches and Activities, Hezbollah Leadership, accusing the Free Lebanese, of collaborating with the Enemy and American Agenda. Isn't what this Leadership doing is in the Heart of American and Israel Benefits. Hezbollah is going to the drain, by involving in the Syrian War. Israel is Happy.The Regime in Damascus is happy too. Because upon the collapse it would take Hezbollah with it. So Hezbollah has to fight its most to keep the Regime happy. The Lebanese would be happy too. Getting rid of Hezbollah is good news. The Free Syrian Army would be happy to find sooner who are the Enemies of the Revolution. The Revolution would be Victorious in Damascus. Then would make a U Turn to those supported the Regime. Hezbollah could have 70,000 Fighter by then. But the Free Syrian Army would be 300,000 Principle Army, apart from the Civilians supporting it. The Free Syrian Army would enter Lebanon on the Areas occupied by Hezbollah, and would not get out until make sure it is clean from its Enemies.
    khaled-stormydemocracy.


    يا شعب لبنان الغشيم

    عمـاد مـوسـى  

    يا ثوار بلادي. يا من عطّلتم المدارس ونزلتم إلى الشارع زرافات زرافات، لإيصال أصواتكم الهدّارة وأحلامكم الفوّارة إلى مسامع الطغاة الظالمين الذين يودون سلب رغيف أولادكم من معجن الأحلام. 

    (همهمة بين الجموع دلالة إعجاب بالنص)



    يا أيها الذين آمنتم بنا، وراهنتم على حركتنا المطلبية المتنامية في عرض البلاد وطولها في حربنا المقدسة ضد حكومة الطواغيت في النظام الرأسمالي القذر. 



    أتوجه إلى عمال لبنان ومدرّسيه وجباته وموظفيه وحرفييه وأهل الأرض وتنابل الإدارة العامة وإلى من ناموا واستفاقوا على ضرع البقرة الحلوب وما بلغوا الفطام حتى الساعة.

    الجوقة: هيدي البقرة بقرتنا.



    أيها الكادحون الأشاوس. يا من سطرتم بصمودكم الشارعي أروع الملاحم وأعتى الأساطير.



    ويا أشباه الرجال، أنتن النسوة الأخوات المستفحلات. عصب الإضراب والحياة الزوجية الصعبة. يا وجوه سعدي. جئتن اليوم. وجئتن في الأمس وما قبل الأمس وما قبل قبل الأمس وستأتين غداً وبعد غد وبعد بعد غد... مع أطفالكن واثيوبياتكن. فشكراً لكنّ. وألف شكر. لا بل ألف الف ألف شكر. (وصّلنا يا حبيبي صرخت أنثى وأخرجت دخان الروثمان من منخريها الأشبه بدوبل أشكمان).



    سنبقى هنا في الشارع يا أولاد الشارع والأزقة. يا أصحاب الحقوق والواجبات. إسمعوني جيداً. وأنت اسمعني أيها المتعالي علينا. المستكبر.



    مرة أخيرة أقولها لك (رفع إصبعه في وجه الكاميرات) وضعها قرطاً في أذنك. 

    الجوقة: نحن قرطك يا ريّس.

    إحمم إحمم. 

    رواق يا شباب. سمع.



    مرة أخيرة أقولها لك أيها الحاكم المتحكم المحكوم المستحكم غير الحكيم. نحن قوم خُلقنا للمنازلات الكبرى في شهر التنزيلات وفي كل المناسبات. خلقنا لضرب سيوف اللغة ورماح التشابيه في الإيستابلشمانت القائم على ضفاف الوجود والعدم.

    الجوقة: وجودك عدم يا ريّس. 



    ومن يقف في وجهنا سنطيحه. حوت مال كان أم مارداً أم دينوصوراً أم تمساحاً قسا جلده. ومهما قسا سنطحن الجلد والعظم بنواجذنا وأسنان الحليب.

    الجوقة: بدنا حليب يا ريّس. بدنا كورن فلكس.



    قدرنا أن نفكر بإقدامنا. وأن تنبحَّ حناجرنا. قدرنا أن نبتدع المآزق وأن ننجّر الخوازيق. قدرنا أن ننتصر كيفما كان وكيفما اتفق.



    يا شعبي الأبي.

    سنتظاهر. ونستمر في التظاهر من أجل القضية الأم.



    قضيتنا القانون الأورثوزكسي الذي يعيد الحقوق لأصحاب الحقوق في سوليدير.



    قضيتنا تصحيح معاشاتنا ورفعها رغم أنف الخزينة وحرّاسها.



    قضية شعبنا إسقاط النظام. وشو بيجي من بعد ذلك يا محلاه.



    قضيتنا بنايات عبرا.

    الجوقة: وعبرا عبرا يا ريس 



    يا نهر البشر. يا موج البشر. يا بحر البشر. يا محيط البشر.

    (صوت نحيل معلّق بعلامة إستفهام: وبعدين يا ريس؟)

    وبعدين؟ وبعدين؟ أوتسأل بعدين؟ 


    إلى الزحف العظيم.
    إلى الزحف العظيم.
    إلى الزحف العظيم.
    يا شعب لبنان الغشيم.
    ( مشروع خطاب لمن يرغب. السعر تشجيعي)
    STORMY
    You must have heard Aoun the Clown on Tuesday's Press Conference. It looks Adopted from that Speech.
    khaled

    كنز لبنان النفطي: 140 مليار دولار تحت أقدامنا

    العربيـة.نـت

    ثروة لبنان
    أكد المدير التنفيذي لشركة "سبيكتروم جيو" البريطاني ديفيد رولاندس أن احتياطات لبنان من النفط أسود والغاز تصل قيمتها إلى 140 مليار دولار، كاشفاً عن عثور شركته على ما يجعل لبنان "أحد أكبر منتجي الغاز في شرق المتوسط" باكتشافها 25 تريليون قدم مكعبة تحت مياه إقليمية بالساحل الجنوبي مساحتها 3000 كيلومتر مربع.

    وقال رولاندس إن "جيوسبيكتروم" تقوم بمسح زلزالي في منطقة البقاع، بحثاً عن مكامن برية للنفط والغاز، في وقت احتدم فيه التنافس بين 40 شركة عالمية للفوز بامتيازات البحث عن الثروتين حالياً في الماء، من أصل 120 أبدت اهتماماً، "وهذا تدافع كبير لم أرَ مثله منذ فتحت ليبيا في 2004 مجال البحث عن الغاز"، وفق ما نقلت عنه الوكالات.

    ونقلت صحيفة "التايمز" البريطانية في عددها اليوم الإثنين عن مالكولم غراهام- وود، وهو محلل لشؤون الطاقة في بنك "في.إس.إي كابيتال"، أن معظم الشركات النفطية تقوم بمناورات أحياناً حين تسعى للفوز بامتيازات البحث والتنقيب، وقال: "أعتقد أنها (احتياطيات الغاز) أكثر بكثير من 25 تريليون قدم مكعبة، وللجميع اهتمام كبير بهذه الثروة في ذلك الموقع من العالم".

    ويتوقع الخبراء أن تبدأ أول عملية تنقيب في 40 منطقة مائية بنهاية 2015 والإنتاج في العام الذي يليه، بحسب ما أعلن الشهر الماضي وزير المياه والطاقة جبران باسيل، مؤكداً أن بإمكان احتياطيات مكمن واحد من الغاز عُثر عليها في المياه الساحل الجنوبي توفير احتياجات محطات الكهرباء اللبنانية طوال 99 سنة".

    أما عن المنطقة الشمالية المائية الواقعة عند حدود بحرية مع قبرص وسوريا لكن في مياه لبنان الإقليمية، فكتب المستشار الفرنسي بيسيب فرانلاب، في تقرير رفعه الشهر الماضي لوزارة الطاقة والمياه اللبنانية، أن حساباته دلّت على وجود مكمن نفطي سائل فيها "قد يرفع الاحتياطيات من سائل الرأسمالية الأسود إلى 675 مليون برميل"./span>

    وذكر المستشار أن 15 تريليوناً من الأقدام الغازية المكعبة تغفو تحت الماء هناك أيضاً، وهو ما يرفع الاحتياطيات إلى 40 تريليون قدم، أي تقريباً تريليون متر مكعب، وبها وحدها يدخل لبنان نادي المصدّرين، وبها يسدّد ديونه.


    احتفاءً باليوم العالمي للمرأة طاقم كامل من النساء على متن أكبر طائرة تجارية في العالم
    باريس – أ ف ب ( خدمة دنيا )  طائرة «إير باص إيه 380»
    الجمعة ٨ مارس ٢٠١٣
    قررت الخطوط الجوية الفرنسية «إير فرانس» الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف في الثامن من آذار/مارس على طريقتها، فاختارت طاقماً مؤلفاً بالكامل من النساء لرحلة من باريس إلى واشنطن على متن طائرة «إير باص إيه 380» التي تعتبر أكبر طائرة تجارية في العالم.
    وجاء في بيان صدر الخميس عن شركة الطيران الفرنسية أن «إير فرانس» جمعت أكبر طاقم مؤلف بالكامل من النساء يضم قائدتين للطائرة و22 مضيفة طيران، لركاب الرحلة باتجاه واشنطن، على متن طائرة «إير باص إيه 380».
    وبمبادرة من قائدات الطائرات والمضيفات، تنظم «إير فرانس» منذ العام 2006 رحلات تضم طاقماً مؤلفاً بالكامل من النساء في الثامن من آذار/مارس. لكنها المرة الأولى التي تنظم فيها مبادرة من هذا القبيل على متن طائرة مثل هذه الطائرة العملاقة التي تتسع لـ 516 راكباً.

    ارتاحوا... وجرّبونا

    أيها السادة النوّاب والوزراء والساسة الكرام،
    منذ عقود وأنتم تتحكمون بهذا البلد ومواطنيه: تفكّون وتربطون؛ تقرّرون وتحلّلون؛ تتحالفون وتتخاصمون؛ توجّهون وتغيّرون؛ تُمِررّون وتتجاهلون. في اختصار: تقيمون الدنيا وتقعدونها، من حولنا وفوقنا وتحتنا. لا مناص: عالم سياسي ذكوري بامتياز، يسوده التستوستيرون وتُصرَّف أفعاله بناءً على قواعد الضمير المذكّر. أما الضمير المؤنَّث فمغيَّب (طوعاً أو قسراً، لا فرق تقريباً)؛ وإن حضر، فبواسطة صلات القربى معكم: أخت فلان أو زوجته أو ابنته. وهكذا.
    لكن مهلكم: هلاّ توقفتم دقيقة فحسب عن الدوران في فلككم المغلق والمفرغ، وأتحفتمونا بلائحة إنجازاتكم حتى اللحظة في سبيل هذه الأرض؟ هاكم اللائحة: عنف وحروب ودمار وكره ودماء وقتل وضغائن وانقسامات، والحبل ع الجرّار: هذه هي نتيجة قيادتكم الذكورية المجيدة، من أوّلكم الى آخركم. منذ صغركم تُنشَّأون على اللعب بالدبابات والمسدسات، فتكبرون في وهم أن الحياة هي هذه، وأن السياسة هي هذه، وأن هدف القيادة هو هذا. معظمكم صبيةٌ لا يزالون يلعبون حروباً صغيرة على نطاق أوسع. ألا تعتقدون أن الوقت حان لكي يغيّر هذا الشعب على ضرسه؟ ألا تعتقدون أننا، نحن نساء هذا البلد، نستحق الدخول في لعبة القرار، ليس بدلاً منكم، ولكن  أقله إلى جانبكم؟ 
    نحدّثكم عن الكوتا - وهي مهينة بالنسبة الى معظمنا - فتتحججون بأننا لا نحتاج إليها لأن المجال مفتوح أمام النساء على مصراعيه. تقولون: "كوتا؟ ولو؟ ما إنتو نصّ البلد. لشو بدّكن تقبلو بنسبي منّو؟". ممتاز. ما في أشطر منكم بالحكي. ولكن، بما أننا "نصّ البلد"، ألا يجدر بلوائحكم أن تتألف من نساء في نسبة خمسين في المئة منها؟ 
    لكن الحق ليس عليكم. ليس عليكم فقط. الحق أيضا علينا، نحن النساء اللواتي نقبل أن نصوّت على العمياني للوائح لا تُسمِع أصواتنا، ولا تأخذ في الاعتبار همومنا وحقوقنا. نحن النساء اللواتي نقبل التهميش على حسابكم. نحن النساء اللواتي نتردد في خوض المعارك لأننا نعتبر أنفسنا خاسرات سلفاً. نحن النساء اللواتي نكتفي بالنقّ والشكوى، وعندما يحين موعد الانتخابات، نعطي الأولوية لطوائفنا وقبلياتنا على حقوقنا كمواطنات شريكات في هذا البلد.
    أيها السادة النوّاب والوزراء والساسة الكرام،
    منذ عقود وأنتم تديرون لبنان على هواكم. يعطيكم ألف عافية. أنتم في أمسّ الحاجة إلى عطلة. صدّقوني. الأهمّ: هذا البلد يحتاج الى عطلة منكم. سلِّمونا الحكم: "ما بيصير أكتر ما صار".
    ارتاحوا... وجرّبونا.  
    جمانة حداد

    "الحرّ": "حزب الله" يستعد لارسال 5 آلاف مقاتل إلى حمص

    الأناضول
    حزب الله

    أعلنت القيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحرّ" أن "عدد المقاتلين المتوقع أن يدفع به "حزب الله" نحو الأراضي السورية من جهة حمص، خلال الأيام القليلة المقبلة يتراوح ما بين 4 إلى 5 آلاف مقاتل".

    وقالت القيادة، في بيان، إنّ "حزب الله" قام مساء الأحد الماضي بإجراء تدريبات لعناصر في منطقة البقاع الغربي بالقرب من بلدة مشغرة اللبنانية، تمهيداً لإرسال دفعة جديدة للقتال داخل الأراضي السورية". وأوضحت أنّ الحزب "أنشأ مواقع مراقبة ومراكز انتشار بعضها قرب القرى السورية الحدودية الثماني التي يحتلها الحزب لتأمين الحماية والسيطرة على الطريق الدولي دمشق- حمص- الساحل".
    وأكّد "الجيش الحر" أنّه خلال الأشهر الثلاثة الماضية "قام "حزب الله" بعمليات تهجير وتطهير مذهبي للعديد من القرى الحدودية وعلى رأسها جوسية وتم حرق العشرات من البيوت وتهجير الآلاف من الأهالي".
    وحذرت القيادة من أن "مستقبل الجوار مع الشقيقة لبنان هو اليوم في خطر ويمكن أن يترك كل الخيارات مفتوحة إذا لم يتوقف العدوان السافر على الأراضي السورية والمواطنين السوريين" وشدّدت على أن "القضية اليوم أصبحت مع لبنان الدولة، وهي لم تعد مع "حزب الله" فقط بل تخطت ذلك أيضا لتصبح قضية عربية وإقليمية ودولية، وسنتعامل معها ضمن هذا الإطار".

    Hezbollah, Syrian opposition clashes intensify, raise fears in Lebanon

    Zain Karam/Reuters - Free Syrian Army fighters carry their weapons as they sit on the ground. Recent clashes between Syrian rebel fighters and Lebanese Hezbollah militants inside Syria have ramped up tensions on both sides of the border.





















    HERMEL, Lebanon — Fierce clashes between Lebanese Hezbollah militants and rebel fighters inside Syria have ramped up tensions on both sides of the border and could spill over into Lebanon, potentially starting a new round of sectarian bloodletting.
    Fighting near the Syrian city of Qusayr two weeks ago, the heaviest since the conflict began nearly two years ago, left at least two Hezbollah fighters and more than a dozen rebels dead, according to Lebanese officials and rebel fighters.
    And for the first time, Syrian rebels have threatened to take the fight to Hezbollah inside Lebanese territory, a potentially dangerous expansion of the conflict.
     Hezbollah is the most powerful political and military force in Lebanon. It is also a group supported primarily by Shiite Muslims, many of whom back the government of Syrian President Bashar al-Assad. The opposition in Syria is made up of mostly Sunni Muslims and has broad support among Sunnis in Lebanon.
     Sunni militant groups from Lebanon have also been sending fighters into Syria and giving weapons and logistical support to the opposition, according to Lebanese security officials.  Now, tensions are peaking as Shiites and Sunnis from Lebanon are fighting one another inside Syria, increasing the potential for conflict back home.
     The fighting on the border could easily spread to Tripoli, Sidon or even Beirut, cities where heavy clashes in the past two years between Shiites and Sunnis linked to the Syrian conflict have left dozens dead.
     The conflict also has regional implications. Hezbollah has linked with Iran to form an axis of Shiite support for Assad, whose Alawite sect is an offshoot of Shiism, while Turkey, Qatar and Saudi Arabia have formed a grouping of predominantly Sunni powers that support the opposition.
    In a report to the U.N. Security Council last week, U.N. Secretary General Ban Ki-moon expressed “grave concern” about the “further deaths of Hezbollah members fighting inside Syria” as well as reports of Sunni Lebanese fighters being killed in Syria.
     “The dangers for Lebanon of such involvement and indeed of continued cross-border arms smuggling are obvious,” he said. “I call upon all Lebanese political leaders to act to ensure that Lebanon remains neutral in respect of external conflicts.”
    In a speech Wednesday, Hezbollah leader Hassan Nasrallah acknowledged that there are Hezbollah militants fighting in the villages near the border and said the residents there have a right to defend themselves. He also issued a stern warning, saying, “No one should make any miscalculations with us.”
    Observers say that one misstep from Shiite or Sunni militants on Lebanese soil could cause the situation to deteriorate quickly. 
    “They are involved in the war on the other side, but they are trying not to bring it to Lebanon. The problem is, this thing can collapse at any moment,” said Timur Goksel, a former senior adviser to the U.N. monitoring team in Lebanon who is a political science lecturer at the American University of Beirut. “We may have a very serious outbreak of violence in Lebanon. So that’s what is scary.”
    porchfish
    3/3/2013 2:00 PM GMT
    The nonsense that it is in America's best interest to "continue" an imagined war against Shiite Hezbollah in Syria to benefit Israel is utter nonsense. The ONLY nation on earth working directly and indirectly to support only the Shiite factions in the war in Syria for their own self interest is IRAN ! An escalation of Shiite-Sunny violence in Lebanon benefits The Iran puppet, Assad of Syria. The rest of the world did not just fall off the turnip truck. The escalation of Shiite on Sunny violence in both Syria and Lebanon is a tactic being used to further Iranian aims by taking some pressure off of Assad !

    St8r_Boi
    3/3/2013 3:29 PM GMT

    Vital. Get a clue. This all Iranian backed to support Shia minority rule over Sunni majority.

    مقتل مؤهل أول في بعلبك

    اطلاق نار
    ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن "المعاون اول م.ح أقدم على اطلاق النار على المؤهل اول ع. المصري في قلم طوارئ بعلبك في خلاف فوري ما ادى الى مقتل المصري على الفور.
    This is one new incident, which the Writer below, should know who wants to Assassinate the Lebanese Armed Forces.
    khaled..

     إما تعيشون معنا سواسية وإما أبواب طهران مفتوحة لكم

    رأى إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير أن "الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله استطاع بهيبة سلاحه انتزاع قرار من المجلس الاعلى للدفاع الذي يأخذ نفقته منّا"، مشيراً الى أن "نصرالله يحول لبنان الى مزيج ايراني"، معتبراً "أنّه من المسموح لكل اللبنايين التظاهر تحت أي عنوان إلاّ الشيخ أحمد الأسير".

    الأسير، وبكلمة له في الطريق الجديدة، أضاف: "ان المجلس الاعلى للدفاع اجتمع لاتخاذ قرار بحقه لايقافه عن الكلام"، وقال:" إما تعيشون معنا سواسية وإما أبواب طهران مفتوحة لكم".

    وكان الأسير وأنصاره قطعوا الطريق قرب جامع الامام علي في الطريق الجديدة.

    وفي وقت سابق، تجمع  انصار الاسير عند مستديرة ايليا في صيدا لبعض الوقت، وعلى رأسهم  الشيخ احمد الحريري الذي اكد في الاعتصام مطالب الاسير وهي نزع سلاح "حزب الله" من الشقتين المتواجدتين في منطقة عبرا شرق صيدا.

    من يريد اغتيال الجيش وأين "المستقبل" من "فتاوى" نوابه؟

    تكاد الحوادث المفتعلة والمتنقلة لا تستثني نقطة في الخريطة اللبنانية، ويتزايد معها القلق الأهلي مما تخبئه الغرف السوداء ومنابر التحريض المذهبي المقيت.



    الخطر يزحف الى طرابلس ومعها كل الشمال، وكذلك الى صيدا التي تشهد «عرضا متواصلا»، والى بيروت التي ظهرت فيها فجأة أشباح الديناميت الليلي والقنابل الصوتية واليدوية نهارا، ناهيك عن الخطر الرابض على طول الحدود الشمالية والشرقية.



    غير أن الأخطر من ذلك كله، يتبدى في الاستهداف المباشر للجيش اللبناني من قبل بعض المشايخ والسياسيين، وثمة معلومات عن توزيع بيانات في إحدى المناطق اللبنانية تدعو العسكريين من لون مذهبي معين الى ترك الجيش!



    «الوضع في منتهى الخطورة» يقول مرجع أمني كبير، لا بل «ينذر بانفلات عشوائي بلا ضوابط. ولا علاج بالمسكنات، بل ان الحل الجذري هو سياسي بالدرجة الاولى وليس أمنياً أو عسكرياً».



    الرئيس نبيه بري يدق ناقوس الخطر مبدياً تذمره من وضع بات لا يطاق، والرئيس نجيب ميقاتي يؤكد أمام زواره «ان استدراج الفتنة الى لبنان أمر مرفوض»، والنائب وليد جنبلاط الذي لا يخفي خشيته من تفاقم الأمور، يرى «أن حراجة الوضع تجعل من الواجب الحفاظ على الاستقرار وتجنب الوقوع في مأزق سيدفع الجميع ثمنه من دون استثناء».



    ويرفض جنبلاط «أي تحرّك - أيا كان القائم به - يؤدي الى فلتان أمني ويمس بالاستقرار»، وينظر بعين الاستغراب للمشهد الممتد من صيدا الى سجن روميه، ويقترح مخرجاً من شقين، قد يساهم في نزع الفتيل:



    الاول، «لماذا لا يتم تسليم الاشخاص الذين أطلقوا النار في منطقة تعمير عين الحلوة، وتسببوا في مقتل مناصرين للشيخ أحمد الأسير، بدل أن يسرحوا ويمرحوا ويتسببوا بالمزيد من التوتر».



    المسؤولية هنا يلقيها جنبلاط على «بعض القوى»، من دون ان يسميها (المقصود هنا «حزب الله») ، داعيا الى الاقتداء بما حصل في قضية مقتل الشاب لطفي زين الدين أثناء عودته من المشاركة في ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2009، حيث تحركت الاجهزة الامنية فورا وبسرعة فائقة وألقت القبض على الفاعلين وتمت محاكمتهم وصدرت بحقهم أحكام بالسجن مع غرامة 100 مليون ليرة، فلماذا لا يتحرّك الامن في هذه المسألة»؟



    الثاني، «المسارعة الى طي صفحة الموقوفين الاسلاميين في سجن رومية العالقة أمام القضاء منذ سنوات، حتى صح القول فيها إنها مهزلة بكل معنى الكلمة. الملفات جاهزة وقاعات المحكمة ايضا، فلماذا لا يبادرون للبت بها ويريحون البلد. كفى مماطلة وتأخيرا ولتطو هذه الصفحة لأن استمرارها مفتوحة، لن يجر سوى المزيد من الاحتقان والاهتراء».



    وحسنا فعلت الدولة بأنها حزمت أمرها ولو متأخرة - أو هكذا هي بدت - وقررت أن تنتصر لذاتها وتستبدل «يد الحرير» التي طالما تسلحت بها، بـ«يد الحديد» في وجه النافخين في نار الفتنة ومن تعاطى معها كفاقدة لمعناها فهتك هيبتها واستباح كرامتها. إلا ان هذا التوجه الذي سلكته الدولة يضعها وسائر القوى السياسية في مواجهة الأسئلة التالية:



    - هل قررت الدولة فعلا أن تؤكد معناها وتسترد نفسها، وهل تملك إمكانات النجاح في هذه المهمة الصعبة؟



    - ما الذي منع الدولة أن تتصرف بحزم في ما مضى؟ ألم تكن لتوفر بذلك عليها وعلى البلد تجرؤ بعض المشاغبين والمذهبيين على الدولة وعلى السلم الأهلي؟



    - هل استطاعت الدولة عبر التدابير التي نفذها الجيش اللبناني لاحتواء تحركات واعتصامات أحمد الأسير في صيدا، أن توصل أولى رسائلها التي تثبت عزمها على وأد الفتنة، وان يدها هي العليا، وانها ما زالت قادرة على حماية أمن اللبنانيين؟



    - هل تدابير الجيش في صيدا، تحاكي ساعة الصفر لجهة مجهولة اتخذت قرارها بجر البلد الى الفتنة؟



    - أي كلمة سر تحرّك كل هذه المظاهر المتنقلة وهل هي محلية، أم خليجية، أم اسرائيلية أم غربية؟



    - ما الذي يجمع بين المبنى «دال» في سجن رومية ومسجد بلال بن رباح في صيدا وزيارة داعي الإسلام الشهال الى مجدل عنجر والإشكال مع الجيش هناك ومن ثم الاعتصام في «ساحة النور» في طرابلس والتصويب المذهبي في خطب الجمعة باتجاه «العدو المفترض»، وحادثة جامع محمد الأمين في وسط بيروت، وإلقاء القنبلة اليدوية في جسر سليم سلام وصولا الى التضامن الشبابي مع أحمد الأسير في عمق عكار.. وماذا يملك قائد الدرك العميد جوزف الدويهي ليجزم أن هناك من ينسق تحرّك الإسلاميين في مختلف المناطق؟



    - ما مغزى البيان المشترك لنائبي صيدا فؤاد السنيورة وبهية الحريري الذي غطى أحمد الأسير، ولماذا قرر السنيورة، بعد يومين، مهاجمة قطاع الطرق ومهددي حرية الحركة والتنقل في صيدا متهماً إياهم بمحاولة تخريب المدينة؟



    - من قرر استنزاف الجيش اللبناني ووضعه على منصة الاغتيال الممنهج إن بمحاولة نزع الصفة الوطنية الجامعة عنها وتصويره وكأنه ملحق بـ«حزب الله» وايران، أو بفتاوى شرعية بدءًا من أحمد الأسير وداعي الإسلام الشهال وصولا الى نائب تيار المستقبل خالد ضاهر وقبله زميله معين المرعبي؟



    - أي معنى للدولة بلا المؤسسة العسكرية التي تقيم على الطرق منذ سنوات وعسكرها مستنزف ليلا نهارا، وماذا يبقى من الدولة بلا جيش، وأي هيبة بلا جيش وأي مواطن بلا جيش وأي أمن بلا جيش.. وأي استراتيجية دفاعية بديلة بلا جيش وأي لبنان بلا جيش؟



    - هل تستطيع الدولة التغاضي عن تهديد الجيش إما باستهدافه مباشرة وإما بتفكيك بنيته، وهل سيتبرأ «تيار المستقبل» من استهداف نوابه للجيش وخاصة ما ذهب اليه خالد ضاهر الذي لوّح بالاستنجاد «بأبنائنا في الجيش وقوى الأمن للقتال الى جانبنا ضد حزب الله»، وماذا يعني السكوت على هذا الكلام؟


    STORMY

    Some time we would be surprised by those writers, as if they just opened their Eyes at this moment. Those writers could not realize, those recent problems as were the results of thirty five years of Ignoring the Lebanese Armed Forces, of banning them from entering the Southern Part of Lebanon. The Authorities which is Loyal to Hezbollah and the Collaborators of the Syrian Mukhabarat, the Assaults on the Lebanese Armed Force in Air and on the Ground, by Assassinations and Road Explosions, and the Criminals are still Free on Sight, and Protected by Hezbollah and other Loyal Parties. What we witness recently is the Silence on criminal actions took place ages ago, before those of today's. The Lebanese Forces were Humiliated by those are shouting and Crying on the Presence of these Forces. If there is a SERIOUS action by Authorities, should be a CLEAN UP to all the criminals and bring them to Justice Collectively and NOT Selectively. Hezbollah should stop Humiliating those Forces by stop sending its Ballistics Missiles Overhead of these Forces to Syria. Otherwise what is the writer saying is not fair and NO Justice in it.

     khaled-stormydemocracy

    14 آذار: محاصرة الخلاف لا تلغي واقعها المتشظي

    كـلـيـر شـكـر

    منذ أيام معدودة، تلقى رئيس حزب "القوات" سمير جعجع اتصالاً هاتفياً من الرئيس فؤاد السنيورة، تداولا في خلاله في آخر المستجدات. وبطبيعة الحال في التطورات التشريعية في ما يخصّ قانون الانتخابات. لنسجّل أولاً أنّ الخبر سيرفع، بالتأكيد، من معنويات الجمهور المتحمس لقوى 14 آذار، ولوحدة حالها، بعد انتكاسة غير مسبوقة شهدها هذا الفريق بسبب التباين حول الاقتراحات الانتخابية، وتحديداً بسبب مشروع "اللقاء الأرثوذكسي".

    ولنسجل ثانياً، وبكلام أكثر وضوحاً، أنّ رئيس الحكومة السابق قرر كسر بعض الجليد المتراكم على طريق معراب- السادات تاور، ليحفظ ماء الوجه بين الرجلين. إنه الاتصال الثاني بين السنيورة وجعجع، وهي المرة الثانية التي يبلع فيها رئيس الحكومة السابق "الشوكة" العالقة في حلقه، ليبرّد الأجواء المتشنجة بين الفريقين.


    ليس غريباً القول إن الكيمياء مفقودة بين رجل "المستقبل" الثاني وبين رجل "القوات" الأول. لذا كان التواصل بينهما شبه مقطوع، ومتروك للرئيس سعد الحريري بنفسه الذي يعتبر من مناصري "القائد المعرابي". ولكن الضرورات تبيح المحظورات... مع العلم أنّه كما الاتصال الاول، عرض للموضوع ذاته، وهو قانون الانتخابات.

    في الشكل، تحاول قوى 14 آّذار تطبيع العلاقات بين مكوناتها، التي انكسرت بفعل حرب المزايدات التي انجرت إليها "الكتائب" و"القوات"، وسحبتهما إلى أحضان اقتراح "اللقاء الأرثوذكسي". وفي الشكل أيضاً، عادت المياه إلى مجاريها بين هذه القوى، واستعادت لحمتها.

    ولكن الشكل شيء، والمضمون شيء آخر.


    لا بدّ لقوى 14 آذار أن تعترف أنّ زجاج الثقة الرقيق انكسر، وأنّ حاجز الرهبة الذي أبقى هذا الفريق على وحدته، قد سقط. لا يمكن لـ"تيار المستقبل" الذي يعتبر نفسه "الأب الروحي" لهذا التجمع، لا بل قائد مسيرته، والممسك ببيت ماله، أن يتعامل مع بقية المكونات الآذارية، على أنّها "في الجيبة". يمكن لهؤلاء أن يتمردوا وأن ينتفضوا إذا ما أتت مصالح "الأخ الأكبر" متناقضة مع مصالحهم. هكذا حصل في ما يخص قانون الانتخابات، وهكذا قد يحصل مجدداً عند أي مفترق طريق سيواجههم في المستقبل.


    يكفي رصد نبض شارع الموزاييك الآذاري، العابق بالانتقادات المضادة، لتسقط ورقة "تمسيح الجوخ" بين القيادات. وما الفايسبوك والتويتر وغيرهما من مواقع التواصل الاجتماعي، إلا دليل مقروء على الهوّة التي سقطت فجأة بين أخوة الصف الواحد. فعفوية الشارع وتلقائية ناسه، أكثر وقعاً وصدقاً من دبلوماسية الكبار وحساباتهم السياسية.


    إذ مهما حاول قياديو الصف الأول تجميل الصورة، وتنقيتها من شوائب الخلافات، قد تنفضح في لحظة "تخلٍّ". ولا تنطبق هذه القاعدة على علاقة "المستقبل" بـ"القوات" و"الكتائب" فقط على اعتبار أنهما سارا بعكس رغبات "التيار الأزرق"، وإنما تنسحب أيضاً على علاقة المكونات القوى الآذارية المسيحية بين بعضها البعض.


    فحتى لو استعادت الأمانة العامة لقوى 14 آذار نشاطها بزخم، ووزع فارس سعيد الحلوى على "تلامذته" فرحاً بانبعاث الروح في جسد صالونه السياسي، فهذا لن يمحو آثار التشظّي التي بدت جلية على الفريق الآذاري.


    أن يطلب النائب بطرس حرب موعداً من رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات" سمير جعجع، ويطنّش الأخير، فذلك لا يعني أبداً أنّ "الأمور ماشية"، ولا يعتبر مؤشراً إيجابياً. لا بل تؤكد أنّ الحملة التي قادها النائب البتروني باسم مستقلي 14 آذار المسيحيين، لإسقاط اقتراح "اللقاء الأرثوذكسي"، لم تُهضم بعد في حلق معراب... حتى لو انهالت القيادة القواتية بكل مصطلحات الغزل وتعابير العشق على حلفائها.


    فالاتفاق الذي حصل بين الأجنحة الآذارية، لمحاصرة الخلاف وتقزيمه إلى اختلاف في وجهات النظر، لا أكثر، لا يحجب الواقع الذي يقول: عندما تحكم معادلة "تكون أو لا تكون"، تتحول المعركة، من "أنا وابن عمي على الغريب"، إلى "أنا وأخي على ابن عمي"!.


    STORMY

    14 March Forces are Democratic Gathering on the Freedom Square 2005, and kicked the Butt of the Tyrant of Damascus. It is not a Kalashnikov Company as Hezbollah and the Trailers. The Parties belong to 14 March are not the Landlords of 14 March Audience. Every Party has its Margin to play the Deceit of politics. 14 March has NO Godfather as 8 March in Syria. If the Kuwat has the interests to be Sectarian, does not make it a Law that 14 March are scattered. The 14 March Audience would chose on the General Election Day, and show who are 14 March, those Revolted against the Collaborators and Criminals who are destroying the Country, with or without of Kuwat or Katayeb or Mustaqbal. 

    khaled-stormydemocracy

    عمر بكري لـ"النهار": نصر الله وماهر حمود مرتدان ونؤيد حركة الاسير
    4 آذار 2013 الساعة 13:03
    "النهار"
    ارتفعت في الايام الاخيرة وتيرة تصاعد هجوم المراجع السلفية والاسلامية المتشددة في لبنان ضد الجهات التي تؤيد النظام السوري وفي مقدمها "حزب الله".
    ويؤكد الداعية الشيخ عمر بكري المقيم في طرابلس والذي لا يتوجه الى بيروت "لاسباب امنية" على حد قوله ان "التيار السلفي الجهادي في لبنان لا يريد توتير الاجواء لان التركيز يحصل اليوم في اتجاه سوريا لان زوال النظام السوري والقضاء على نظام بشار الاسد يصب في مصلحة اهل السنة في لبنان والمنطقة".
    وردا على سؤال يقول ان "السلفية الجهادية في لبنان هي في استراحة المحارب وهي لا تريد ان تحرك ساكنا وان لا علاقة لها في حال الهلع التي يعمل البعض على زرعها في طرابلس وغيرها من المناطق اللبنانية".
    ويضيف ان "التيار السلفي كان مظلوما، ويتعرض افراده للسجن والتضييق في اكثر من دولة".
    ويؤيد بكري حركة الشيخ احمد الاسير وسائر الشخصيات الاسلامية "وان ما يقوم به الاسير هو ردة فعل على التهميش الذي اصاب اهل السنة ويهددهم. والحالة الاسيرية موجودة في طرابلس ومجدل عنجر ومناطق عدة واذا حضر الى المدينة يكون بين اهله ومع الشيخين داعي الاسلام الشهال وسالم الرافعي وغيرهم على الرغم من الاختلافات الموجودة بين البعض لكن الجميع يتفق ويجتمع ضد نظام الاسد ونصرة الشعب السوري المظلوم".
    وكان بكري قد اصدر قبل اشهر فتوى تكفر كل من يوالي النظام السوري من سنّة وشيعة. لم يوفر في فتواه الشيخ ماهر حمود "وحزب الشيطان" وهو يقصد "حزب الله".
    ويكفر "كل من يمد الدعم للنظام السوري سواء بالكلمة او بالرصاصة او الموقف. ويقول ان "ماهر حمود وقع في الردة، والكلام نفسه اوجهه الى نصر الله وسواه من الاسماء التي اعلنت عن دعمها لنظام بشار".
    ويختم ان "حزب الله تخلى عن قضيتي في المحكمة العسكرية وان (النائب نوار) الساحلي لم يعد يسأل عني ويرفض التنازل
    الى محام آخر والقضية لا تزال معلّقة".
    Khaled H (signed in using Hotmail)
    Hezbollah rushed to defend Bakri as he was arrested by the Lebanese Authorities,(Was deported from UK for his Hate Lectures in Mosque). Hezbollah desperately wanted someone Sunni to bark on its side as it is with Aoun the Clown with Christians. But things had gone wrong and was not in the interest of Hezbollah. Hezbollah has to receive a reaction to its Leadership bad intentions. Good Luck Bakri.
    khaled
    abdoalkarim kahtani·  Top Commenter (signed in using Hotmail)
    حمد ا أسير. الرهينة من CIA يعمل لهم ليلا ونهارا الذين يتبعون له من الناس الذين يتقاضون رواتبهم 50 $ لليوم الواحد سيقل أي شيء مثل قطيع من الخنازير.في عام 1980 لرمي السوفيات توازنه خلال حقبة الحرب الباردة.الآن لأولئك الذين يعملون في وكالة المخابرات المركزية.سوريا أو لبنان تحاول أن تفعل نفس الأشياء مع حربهم الباردة ضد حزب الله.
    لكنه لن ينجح.ضدحزب الله.حزب الله هو دائما خطوتين ضد أعدائه وليس لديه ما تخسره.
    وإدارة وراء المروحة.
    عندما ضرب القرف المروحة.
    قدم إلى الوهابية السلفية تحذيرا مخفي " إذا كنت تريد أن تبدأ شيء ونحن سوف نكمله."وسوف تبدو كأنها 7 مايو نزهة.
    هذه المرة سوف يلقى القبض على كل واحد من عشيرة وعصابة الحريري المستقبل ووضع في سجن.
    وكل مجموعة أو أي تنتمي إلى السلفية الوهابية، في محاولة لتمارس سيقتل سلاح أسلوب اعدامه.
    وترسل الى الجحيم مغلف.ا أسير.............في زمن الرسول (ع) كانت النصيحة بجمل فلك هذه النصيحة ببلاش الشيعة في ...
    See More
    Simon Hourani · Paris, France
    hasan nasrallah ibna rasoul allah ya cheikh bakri intabeh lima takoul!
    Yusef Ali
    layk al maker al najes al mujanass al suuri, al 3amil al britani.

    جنّد ألوف المقاتلين لاجتياح ريف حمص والقصير: رسالة تحذير من الجيش الحر إلى حسن نصرالله

    الاحد 3 آذار (مارس) 2013
    إن القيادة المشتركة للجيش السوري الحر تطلق صفارة الإنذار والتحذير من مخاطر وانعكاسات الحملة العسكرية الواسعة التي يحضر و يعد لها حزب الله وجند لها عدة آلاف من مقاتليه وأنواع وأجيال متعددة من الأسلحة الثقيلة في منطقة بعلبك ـ الهرمل والمناطق الحدودية مع سورية وبشكل خاص من جهة ريف حمص والقصير بغية اجتياح عسكري واسع للمنطقة يصل مداه حوض العاصي في ريف حماة وبعض مناطق الساحل السوري.
    إننا نؤكد أن ذلك سيعتبر بمثابة إعلان حرب مفتوحة من ميليشيا مسلحة على سورية والشعب السوري تستخدم فيها أراضي دولة في العدوان على أراضي دولة أخرى و خرقاً جديداً للقانون الدولي والاتفاقيات الدولية وكذلك الثنائية بين البلدين الجارين وإساءة للعلاقات الأخوية و الإنسانية والتاريخية.
    كما سيعتبر ذلك إمعانا من قيادة حزب الله الشريكة في القتل والجريمة وفي أكثر من مكان على ترابنا الوطني السوري في معاداة الشعب السوري بعد أن أحتلت ثمان قرى من أراضيه التي سنستعيدها دون أدنى شك وندحر منها القتلة والغزاة مهما بلغت التضحيات.
    إننا نطالب منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بضرورة عقد جلسة طارئة لمنع انفجار الوضع على الحدود المشتركة ومناقشة هذه التطورات وانعكاساتها وتداعياتها الخطيرة على الأمن الإقليمي وأهمية إرسال قوات عربية أو دولية لحفظ أمن الحدود بين البلدين كما نطالب الدولة اللبنانية بأهمية تحمل كامل مسؤولياتها.
    إننا نؤكد أن كل سوري شهيداً كان أم ثائراً هو الحسين وكل سورية شهيدة كانت أم ثائرة هي زينب المظلومة . إن إمعانكم في عداء الشعب السوري هو إمعان في العداء للحق والعدالة ونصرة للظالم على المظلوم و عداء لآل البيت الأطهار و محاولات بائسة لزرع الفتنة وغدر بكتاب الله وسنة نبيه وآل بيته الأطهار.
    إن القاتل لا هوية ولا دين ولا مذهب ولا طائفة له.
    إننا نقول لكل لبناني يناصر نظام القتل والإرهاب في سورية انظروا إلى الخارطة بعيون مفتوحة لتعلموا أن سورية هي معبركم البري الوحيد والرئة التي تتنفسون منها و نقسم بأن كل من يساند الأسد وعصاباته لن تطأ قدماه ترابنا الوطني الطاهر بعد اليوم .
    إن حزب الله حالة طارئة وليست أصيلة وستزول وتتلاشى مع زوال الأسد وعصاباته وإننا على ثقة بأن العلاقات الأخوية والإنسانية والتاريخية بين الشعبين السوري واللبناني لن تهزها تخرصات وتصرفات نصر الله وأسياده في طهران.
    فهد المصري ـ المتحدث الإعلامي
    مسؤول إدارة الإعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقوى الحراك الثوري
    هاتف 0033667474703

    نصرالله يريد السلطة بأي طريقة أكانت


    رأى نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، "ان إمكانية التوصل الى قانون جديد للإنتخابات ولا سيما في ظل وجود محاولات حثيثة في هذا المجال جدية ولا سيما بين تيار "المستقبل" والحزب "التقدمي الإشتراكي"، إضافة الى تواصل دائم مع "القوات اللبنانية" والأطراف الأخرى من فريق 14 آذار، ولكن يبقى المبدأ الأساسي هناك فريق لا يريد الإنتخابات فهل سيوافق على قانون جديد".



    مكاري، وفي حديث لإذاعة الشرق، ورداً على سؤال عن إعلان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إما مشروع الفرزلي (المشروع الارثوذكسي) وإما لبنان دائرة واحدة ونسبية، قال مكاري: "كلامه واضح، يريد السلطة بأي طريقة أكانت عن المشروع "الأرثوذكسي" أو بلبنان دائرة واحدة".



    وعن التباين في وجهات النظر بين قوى 14 آذار، قال: "لا شك أن ما حدث في المرحلة الأولى أحدث شرخاً لوحدة 14 آذار، ولكن عادت كل الأطراف الى تفهم بعضها البعض وتضميد هذا الجرح, ولا شك أن ما حدث له تأثيراته إنما الواقع هو أن قناعات الناس وإرادتهم أن تبقى 14 آذار موحدة".



    ورأى "ان التمديد لمجلس النواب لا يتم إلا باقتراح قانون أو مشروع قانون"، موضحاً "أن الإقتراح يصدر عن الحكومة فيما مشروع القانون يصدر عن النواب ويعود للحكومة الموافقة عليه ومن ثم التصويت عليه في مجلس النواب". وقال: "ان التمديد لمجلس النواب يكون لحالة طارئة ولأسباب طارئة ولا يتم في أيام عادية".



    وتعليقا على كلام رئيس مجلس النواب بأنه لن يسير بفرض اقتراح قانون انتخابي من خلال طرحه على التصويت في الهيئة العامة من دون توافق وخلافا للميثاق والدستور، أجاب النائب مكاري: "أعتقد أن الرئيس بري رجل ميثاقي وقناعاته تختلف عن ظروفه إذا ترك له الموضوع أي للرئيس بري فهو لا يطرح اقتراح الفرزلي ولكن في بعض الأحيان هناك أسباب سياسية يجبر فيها على أن يطرح المشروع حتى دون رغبته".

    صقر طلب الأشغال الشاقة المؤبدة في حق المدعى عليه بإغتيال حرب محمود الحايك
    6 آذار 2013 الساعة 13:07
    أبدى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر اليوم مطالعته في الاساس في ملف محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، وطلب تطبيق المادة 549/201 عقوبات والمادتين 5 و6 من قانون 11/1/1958 في حق المدعى عليه الفار من وجه العدالة محمود الحايك، وأحالها الى قاضي التحقيق العسكري فادي صوان لاصدار القرار الاتهامي.
    اشارة الى ان المواد تنص على عقوبة الاشغال الشاقة المؤبدة.

    القبض على أحد أهمّ المطلوبين بعمليات الخطف بالبقاع

    محـمـود شــكـر
    6 آذار 2013
    تمكّنت مديرية مخابرات الجيش اللبناني في البقاع من توقيف أحد أهمّ المطلوبين بعمليات الخطف في المنطقة ويدعى ع. م، إذ كانت المديرية ترصده منذ فترة طويلة.

    وعلم موقع "NOW" أنّ عناصر الدورية دخلوا ليلاً إلى منزله، وألقوا القبض عليه كما قبضوا على صاحب المنزل بتهمة إيواء مطلوب، وانسحبت العناصر من دون أي حادث أو خلل أمني يُذكر، وكان الجيش قد أفشل عمليتي خطف بالبقاع أيضاً.

    أما في ملف عرسال فإن التحقيق يجري على قدم وساق، إذ أوقفت مديرية المخابرات حتى اليوم عشرة مطلوبين على ذمة التحقيق، بينما يتم تنفيذ الإجراءات العسكرية التي تقوم بها وحدات من اللواء الثالث وعلى محيطها بحسب الخطة العسكرية التي رسمتها قيادة الجيش للمنطقة والتي تجري وسط ترحيب الأهالي.

    سرقات في بيروت والمكلس والدامور

    أقدم مجهولان مسلحان على متن سيارة أجرة ليلاً، في محلة السفارة الكويتية، على إعتراض سبيل المواطنة   زهيرة أحمد جمال الدين وشهر أحدهما مسدساً بوجهها وهددها بالقتل وسلبها مبلغ 1400 دولار أميركي كانت بحوزتها وفرّا إلى جهة مجهولة.



    وفي محلة المكلس، ليلاً، وأثناء مرور سامويل فرانيكو كوفانو (مواليد 1979 - إيطالي) الذي كان ينتقل على متن سيارة مستأجرة من نوع رينو صنع 2011 رمادية تحمل اللوحة الرقم 652181/م تخص أحد مكاتب تأجير السيارات، إعترض طريقه مسلحان وشهرا بوجهه مسدسين حربيين وتحت وطأة التهديد بالقتل، ثم سلباه مبلغاً من المال وفرّا إلى جهة مجهولة.



    وقد أعطى المسلوب مواصفاتهما، وهما موضع ملاحقة بعد تعميم المعلومات عنهما على كافة الدوريات والحواجز.



    وفجر اليوم، وأثناء انتقال السوري أحمد فايز العبود الخلوصي (مواليد 1990) على متن فان أبيض مخصص لنقل الركاب بداخله ثلاثة أشخاص من محلة الكولا قاصداً مدينة صيدا، ولدى وصولهم به في محلة الدامور شهر أحد الركاب وبالتواطؤ مع الراكبين وسائق الفان مسدساً حربياً في وجهه وسلبه مبلغاً من المال وهاتفه الخليوي وقد أعطى المسلوب مواصفات الركاب والسائق وهم موضع ملاحقة.

    العثور على طفلة رضيعة على الطريق العام بشتورة

    ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّه عثر منذ بعض الوقت على طفلة رضيعة تبلغ من العمر أيّام، على جانب الطريق العام في ساحة شتورة. 
    ونقلت الطفلة وهي بصحة جيدة إلى مستشفى شتورة.

    الأسير يدعو أنصاره للإستشهاد

    علمت صحيفة "الأخبار" أن إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير ألقى خطبة مساء أمس في المسجد، قال فيها لأنصاره: "إن المحظور قد وقع وتغيّرت قواعد اللعبة"، داعياً إياهم إلى البقاء دوماً على أهبة الاستعداد، إذ يمكن أن يستدعيهم في أي لحظة، لا للاعتصام فحسب بل للشهادة. وذلك لأن قرار مجلس الدفاع الأعلى بمنعه من التحرك خارج المسجد "صاغه نبيه بري وحسن نصرالله لعلمهما بأنني سأخرقه، ما يدفع القوى الأمنية إلى قتلي". وتداول أنصار الأسير رسائل نصية على هواتفهم تتضمن دعوة منه إلى الجهوزية اليوم "للتحرك باتجاه النبطية أو قبلها"، وفيها تمنٍ "بعدم الرد على استفزاز القوى الأمنية أو اعتداء من أي طرف".

    "حزب الله" بشقق كثيرة

    إذا كانت قضية الشيخ أحمد الأسير في صيدا الآن اغلاق شقتين لـ"حزب الله" يستخدمهما لأعمال أمنية قرب مسجد في عبرا بضاحية المدينة، فإنها تبدو أقرب الى مزحة منها الى أمر رصين. تماماً مثلما هي قضية السيد حسن نصرالله عندما ينطلق من ادانة "معركة شقق" يخترعها خصومه ليبني عليها تهديداً بقوله "ما حدا يعمل معنا غلط!". هذه المقارنة تلتقي في الشكل. لكنها تفترق كثيراً في المضمون. وشتان ما بين قضية الأسير وقضية نصرالله.
    كثيرون توجسوا عندما استمعوا الى الاخير الذي أطل استثنائياً ليطمئن القلقين والمتسائلين بعد الشائعات التي تناولته ليؤكد بطلانها. فهو طمأن من ناحية، لكنه أقلق من نواح. واعاد الى الاذهان ذريعة 5 أيار 2008 التي مهدت لـ7 أيار المشؤوم الذي وصفه نصرالله بـ"يوم مجيد". فهل هناك من أيام "مجيدة" أخرى يبشر بها "حزب الله" اللبنانيين؟
    حسناً فعل الرئيس فؤاد السنيورة والنائبة بهية الحريري في البيان الذي صدر عنهما ليعبرا عن عقلية "أم الولد" ليس في صيدا فحسب، بل في كل لبنان. فالانجرار وراء منطق الشيخ في شقتين ومنطق السيد في شقق يضيّع الحقيقة الكبرى التي ينطح لبنان برأسه صخرتها. انها حقيقة الدولة التي تقف عاجزة عن حماية الوطن بكل شققه. للتذكير فقط، فإن غزوة "حزب الله" لبيروت في 7 أيار 2008 كان بذريعة رفض قرار الحكومة اغلاق "شقة" شبكة الاتصالات التي اخترق بها "حزب الله" لبنان من دون حسيب أو رقيب فانقضّ بسلاحه على العاصمة ليحوّل مسار الاحداث ولا يزال. وبالاعتماد على هذا القياس هناك لائحة الشقق التي نبتت ولا تزال كالفطر: شقة حماية المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري التي سيمنع "حزب الله" الاقتراب منها ولو بعد مئة عام، شقة حماية ترسانة الاسلحة التي كدسها الحزب لـ"مواجهة ما تعده اسرائيل للبنان والمنطقة وللشعب الفلسطيني"، كما قال نصرالله قبل أيام، شقة تخطيط العمليات التي جرّت لبنان الى حرب مع اسرائيل 2006، وتجر لبنان الى حرب سوريا عام 2013، شقة السرايا التي كانت سابقاً مركزاً لحكومة كل لبنان عندما حل بها الرئيس سعد الحريري الفائز بامتياز في انتخابات عام 2009، شقة البرلمان، بيت الأمة اللبنانية جمعاء، التي تحولت تحت نظارة الرئيس نبيه بري الى مقر حزبي يسعى بري الى تثبيته مجلس شورى للحزب بذريعة مشروع "اللقاء الارثوذكسي" بالاضافة الى شقق لا حصر لها ولا عد على غرار شقق جمارك المطار والمرفأ وتصنيع حبوب المخدرات وتزوير الادوية وغيرها.
    يفيد تقرير ديبلوماسي ان وزير خارجية حكومة "حزب الله" عدنان منصور حاول في مؤتمر عقد أخيراً في موسكو أن يقنع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بادراج عبارة دعم "المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي" في البيان الختامي فكان جواب لافروف لمنصور: "لا تعيد طرح مثل هذا الطلب مجدداً". أي ان لافروف يقول لمنصور "لا تبيع الميّ في حارة السقايين!". لكن هذا الميّ الذي يسمى "مقاومة" لا يزال يباع وبالقوة في لبنان وهو في الواقع مسمار "حزب الله" بشقق كثيرة.
    احمد عياش

    حرب بعيون مفتوحة

    الـيـاس الزغـبـي  

    غير مرّة، خلال السنوات الـ 8 الأخيرة، قارَبَ لبنان حربه الداخليّة - الخارجيّة المستعادة، ثمّ تداركها بفعل فاعل، أو بسحر ساحر.



    أو بسبب حسابات دوليّة - إقليميّة جعلته في موقع الإستقبال، لا في موقع الإرسال.



    أو بسبب حسابات محلّية فرَضَت توظيف سطوة السلاح ووهجه فقط، لتغيير موازينه ومعادلاته.



    أمّا اليوم، فقد انتهت لعبة الفاعلين والسَحَرة، وتبدّلت الحسابات في ميادينها الثلاثة، ولم يعُدْ يكفي وهج السلاح.



    لقد بات العقل الإنقلابي في حاجة إلى عضلات السلاح وقوّته الناريّة وترساناته المدجّجة، وليس فقط إلى استخدام تأثيره المعنوي والتلويح به.



    والآن، يتحفّز هذا السلاح لخوض حربيْن متكاملتيْن في الداخل اللبناني والداخل السوري، بعدما أدار ظهره كلّياً لإسرائيل، في إطار تقاطع المصالح بين الدولتيْن الإيرانيّة والعبْريّة تحت العيون الساهرة في واشنطن وموسكو.



    لم يتردّد " حزب الله " في تقديم مبرّرات حربيْه، من صيدا إلى طرابلس، ومن الهرمل إلى أرياف القصير وحمص وضاحية السيّدة زينب. فقد وضَعَ شعار الحربيْن ( وهما في الواقع حربٌ واحدة ): "لا تُخطئوا الحساب معنا"، و"سنحمي الشيعة في سوريّا". إذاً، الشعار جاهز، التهديد مباشر، السلاح متأهّب.



    كما لم يُغفِل توفير المناخ السياسي للحرب، بتأزيم البحث عن قانون انتخاب، ودَفَع الوضع برمّته إلى مأزق الفراغ. وفي يقينه أنّ "في الفراغ يسكن الشيطان"، ولا بدّ منه لإيقاظ كلّ شياطين الفتنة، وليس هناك أنسب من رقص الشياطين لتأجيج الإلتهابات الحربيّة.



    ولو لم تكن لديه رغبة في الفراغ وصولاً إلى الحرب، لَمَا اعتمد مشروعيْن نقيضيْن للإنتخاب: منتهى الطائفيّة في "الأرثوذكسي"، ومنتهى الدمج الوطني في لبنان دائرة واحدة.



    وقد فضَحَ نصرالله بنفسه هذا التناقض، وألبسه لحليفه عون (كما دائماً)، فضاعت حقوق المسيحيّين برمشة عين، بين ليلة "المناصفة" بـ 64 نائباً غير ناقصين واحداً، وضُحى الدائرة الواحدة بتغييب وتذويب أصوات المسيحيّين!



    لو كان الهدف إنصاف المسيحيّين، لَسَعى الحليفان إلى بدائل منطقيّة ووسطى، وليس إلى خيار الحدّ الأقصى الذي يُطيح المطلب المسيحي بصحّة التمثيل وعدالته.



    وهذا القفز من الأقصى إلى الأقصى يعني شيئاً واحداً: القفز في المجهول. بل الغرق في الحرب التي يسعى إليها "حزب الله" بعيون مفتوحة، ويمشي الحليف وراءه  بعيون مغمضة، أو بميل عتيق إلى العنف وهوس الحروب (الخاسرة دائماً).



    ولا نكشف سرّاً إذا أشرنا إلى الرابط بين مواقع الحرب المرسومة، من صيدا إلى عرسال والهرمل وطرابلس وعكّار امتداداً إلى خطّ دمشق - حمص - اللاذقيّة، فهو رابط الوصل بين الدويلتيْن العلويّة والشيعيّة، وهو ما يُمكن تسميته بالجناح الغربي للمشروع الإيراني، ستكشف التطوّرات مدى الضلوع الإسرائيلي فيه أو الإكتفاء بمراقبته.



    ولا يغيب الإمتداد المسيحي من الشمال إلى جبل لبنان عن خريطة هذا المشروع في حلقته الثانية، إذا قُدِّر له أن ينجح، ما يفسّر سرّ "التفاهم المقدّس" قبل 7 سنوات، والتي لم تستطع كلّ الخلافات والصراعات والمصالح  تفكيكه.



    ولم تكن محاولات الإلغاء والإغتيال إلاّ بهدف فتح المناطق المسيحيّة أمام المشروع، وليس فقط فتحها إنتخابيّاً. وقد تُظهر الأيّام أنّ الدخول في "الأرثوذكسي" كان ممرّاً إلزاميّاً لاحتواء الخطر، منعاً لتحويل هذه المناطق أحاديّة الإتّجاه والزعامة، فيسهل إدخالها بين كمّاشتيْ "حزب الله" والدويلة العلويّة تحت الحضانة الإيرانيّة - الإسرائيليّة.



    ولا شكّ في أنّ عاصفة "الأرثوذكسي" كانت ضروريّة لسقوطه، ولتقوية مناعة المسيحيّين ضدّ دويلات الأقلّيات، والإفلات من بين فكّيْ الكماشة المذهبيّة.



    وفي تقديري أنّ ربيعاً جديداً يُطلّ على " 14 آذار" بعد العاصفة، بما يعزّز أولويّات "ثورة الأرز"، ويجعلها أكثر مناعةً في مواجهة ما يخطّط أعداؤها.



    حربهم الجديدة محكومة بفشل غاياتها السياسيّة والجغرافيّة.

    أمّا مآسيها الإنسانيّة فماثلة في سوريّا، ثمّ لبنان.

     مصممون على أن تبقى صيدا عاصمة الجنوب ومدينة الانفتاح والتعايش


    أكد الرئيس فؤاد السنيورة أنه مصمّم على أن تبقى صيدا عاصمة الجنوب ومدينة الإنفتاح والتعايش، لافتاً إلى أنه "لا يريد أن يحيد عن الدرب الوطنية ولا يريد أن يبدّل المسار الذي أراده للمدينة وأبنائها".


    السنيورة، وفي كلمة ألقاها خلال احتفال في صيدا في ذكرى تحريرالمدينة من الإحتلال الإسرائيلي، قال: "نختلف بالموقف السياسي مع قوى سياسية وحزبية ولكننا نرفض من يحاول تحويل الإختلاف إلى خلاف يؤدي بالمحصلة إلى الفتنة".


    وأضاف "واجهنا في صيدا في الأيام الماضية وضعاً بالغ الخطورة عبر ممارسات وتصرفات ونتيجة تهديدات مقابلة من هنا وهناك".



    وتابع السنيورة موضحاً أن "الدولة ومؤسساتها الأمنية والقضائية هي المسؤولة عن حفظ الأمن والإستقرار وليس لأحد ان يأخذ حقه"، مشدداً على أنه "لا يوافق على قطع الطرق في المدينة ويرفض التهديدات والتلميحات التي يطلقها البعض".


    وأضاف "الذين ينفخون في نار الشقاق والفتنة كثر ولذلك علينا أن نتبصر لا أن نتهوّر وأن نتصرّف وفق قواعد واضحة نلتزمها، نعرف ما نريده ونرفض أن يؤدي الإختلاف بوجهات النظر لخلاف بين الإخوة في الوطن والدين".



    إلى ذلك قال السنيورة "لنا أسلوبنا للتعبير وإدارة الأمور بالحكمة والصلابة والثبات على المواقف وليس بالتهور والتوتير، لا يمكننا التنكّر لتراثنا ومصممون على أن تبقى صيدا مدينة الإنفتاح والتعايش ولكن هذا لا يعني التخلي عن الكرامة ونرضى بالذلّ".


    ودعا السنيورة الدولة إلى أن "تعمل على ما فشلت عليه في طرابلس أي نزع السلاح"، وطالب الأجهزة الأمنية "منع التجاوزات من اي طرف كان"، لافتاً إلى أن "من يريد قطع الطريق يساهم في تخريب صيدا عن قصد او عن غير قصد".


    وأكد أن "على الدولة أن تحزم أمرها وتقبض على قاتلي الشابين في صيدا علي سمهون ولبنان العزّ وليس مقبولا أن يبقى مرتكبو هذه الجريمة أحرار"، مشيراً إلى أن " ليس مقبولاً حمل السلاح في المدينة والتهديد بإستعماله وليس لأحد الحق في إدعاء إحتكار الحقيقة أو المعرفة أو الوطنية".



    وفي سياق آخر، شدد السنيورة على أن "14 آذار" ليست على خير ما يرام، لكنها ستصير أقوى مما كانت"، لافتاً إلى أن "هذه القوى هي رؤية للبنان المستقل، وصاحب العدالة والحرية، وهي بداية الربيع العربي الذي انطلق من لبنان".


    وفي الملف الإنتخابي، أكد أهمية "إجراء الإنتخابات في موعدها، وأهمية إيجاد قانون يرتكز على المناصفة بين المسيحيين والملسمين، بعيداً عن الكيدية".


    وتابع " ما يجري حولنا وينعكس علينا أكبر من لبنان وأكبر من القدرات المتوفرة والحل يكون بتخفيف الاحتقان عبر حكومة حيادية"، مضيفاً "البعض يسعى إلى تحويل الإنقلاب المسلّح إلى مكاسب سياسية وسلطوية وسنتصدى له".



    وأضاف "إرفعوا الترهيب عن لبنان، فالسلاح لن يدوم"، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك "حكومة حيادية تجنّب البلد التوتر".



    و"للذين يتورّطون بالقتال في سوريا"، قال السنيورة "أوقفوا إرسال مقاتليكم إلى سوريا وتوريط نفسكم وتوريط لبنان في مغامرات، وارفعوا أيديكم عن ترويج تجارة الفساد والحبوب المخدرة والأدوية المزورة والأندية الرياضية المرتشية والمباريات المباعة، فلا نريد التورّط بالنزاع المسلّح في سوريا ونطالب بنشر الجيش على الحدود الشمالية والشرقية بمساعدة قوات الطوارئ الدولية".



    وختم السنيورة مشدداً على أن "لبنان الذي يريد هو لبنان الكرامة والحرية والربيع الدائم وليس لبنان الوصاية والترهيب وسطوة السلاح".


    STORMY

    Senioura the Statesman. The Bold Politician. The Prime minister that Tackled serious problems for this Country, should come back to this Post as soon as possible, to confront those destroying the Country.. The Open Minded Gentleman. Lebanon would be rewarded when it has Prime Minister as Senioura. 

    khaled-stormydemocracy


    إيرانيات تتعرين في السويد احتجاجاً على فرض الحجاب في إيران

    ايرانيات يتعرين  في العاصمة استوكهولم (صوت روسيا)
    ايرانيات يتعرين  في العاصمة استوكهولم (صوت روسيا)
    ايرانيات يتعرين  في العاصمة استوكهولم (صوت روسيا)
    تعرت مجموعة من الفتيات الإيرانيات في السويد احتجاجاً على فرض الحجاب في إيران، ووقفت مجموعة منهن في ناصية شارع في العاصمة استوكهولم لمحاكاة جماعة "فيمين" النسائيّة التي ابتدعت نزع لباسهن لكشف صدورهن طريقة للاحتجاج بحسب ما أوردته الصحف السويدية اليوم (الاثنين).

    وكشفت فتاتان إيرانيتان عن صدريهما العاريين أمس في السويد احتجاجاً على ارتداء الحجاب، ونقل موقع أنباء موسكو أنّ الفتاتين الايرانيتين كانتا ترتديان عباءات سوداء، قامتا بخلعها في أحد شوارع ستوكهولم لتكشفا عن صدريهما حيث كتب شعار "لا للحجاب" كما كتبت احدى الفتاتين على ظهرها، والتي فضلت أن تبقى ملثمة في وقفتها الاحتجاجية، عبارة "عريي هو احتجاجي".
    وكانت الايرانيتان محاطتين بدعم من أخريات إلى جانب شابين بقوا مرتدين ثيابهم وهم يحملون صوراً لمنقبات، وصورة معلقة لتعري علياء المهدي المصرية أمام السفارة المصرية بالعاصمة السويدية ستوكهولم في 20 كانون الأول من العام الفائت.
    وعبرت مجموعة "فيمين" عن تضامنها مع الوقفة الاحتجاجية للإيرانيتين بنشر صورهما على موقعها الرسمي تحت عنوان "التضامن العاري" مع تعليق يوضح هدفهن: "تعرت شابتان إيرانيتان شيوعيتان بعد أن استلهمتا من "فيمين"، في ستوكهولم".

    باولي: لفصل السياسة عن الدين

    أكد السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي أن من المهم أن يشعر مسيحيو الشرق، الذين يعيشون بقلق تجاه التطورات الإقليمية، بالإطمئنان وبأن هناك من يهتم بهم وبمصيرهم ويصغي إليهم.

    باولي، وبعد زيارته البطريريك الراعي، قال إن "الزيارات الرعوية التي يقوم بها غبطته هي ضرورية. وعلى الراعي أن يهتم بقطيعه. ومن هذا المنطلق يجب فصل السياسة عن الدين. وعليه فإن المسيحيين في الشرق بحاجة لأن يشعروا بوجود من يدافع عنهم ويستمع إليهم".


    STORMY

    Christians were always Essential Factor of the Middle East thousands of years ago. They Contributed to the Arab Civilizations before the Islam and the Persians. Reserving their Rights, is not by Isolation as some of those Christian Leaders selling and buying in Stock Market. It is Fact, Religion should not interfere with Politics and State political Path. Those Christian Leaders who are on the Front Line are Shrinking this Civilization to NIL

    khaled-stormydemocracy

    "جبهة النصرة" تخترق موقع وزارة الداخلية وتوجه رسالة لشربل ونصرالله

    "النصرة" توجه رسالة لشربل ونصرالله. "النصرة" توجه رسالة لشربل ونصرالله. "النصرة" توجه رسالة لشربل ونصرالله.

    معلومات عن تدفق مقاتلين فلسطينيين الى الحدود مع سوريا

    كشف ديبلوماسي البريطاني عن "معلومات واردة من بيروت وصيدا خلال الايام الاربعة الماضية، تؤكد تدفق مقاتلين فلسطينيين من مخيمات الجنوب وبيروت والشمال وممن لجأوا إلى لبنان من سورية خلال الأشهر الماضية وأعدادهم تعد بعشرات الآلاف على طول الحدود اللبنانية - السورية المحاذية للبقاع الشمالي ولمناطق عكار ومحيطها، استعدادا للانتشار الكثيف على تلك الحدود لمنع الجيش النظامي السوري من الاقتراب منها بعد الان، وعناصر "حزب الله" من اقتحامها باتجاه حمص والقصير والقرى اللبنانية الثماني المتداخلة في الاراضي السورية، فيما يجري تدريب نحو ثلاثة الاف سوري نازح الى لبنان في الشمال والبقاع للالتحاق كدفعة ثانية بثوار سورية".

    وأعلن الديبلوماسي البريطاني في حديثٍ الى صحيفة "السياسة" الكويتية إن "نصرالله (الأمين العام لحزب الله) يتخبط منذ أشهر في المستنقع السوري بصورة مباشرة، فيما تمكن سنة لبنان وخصوصاً في صيدا وطرابلس ومتفرعاتهما من "فتح أبواب عواصف قوية" في وجهه ساهمت في تشتيت قواه ومحاولاته استعادة ضبط الامور التي بات قسم كبير منها في ايدي السلفيين الطرابلسيين والشيخ أحمد الأسير في صيدا وأئمة السنة في مجدل عنجر وعرسال والبقاع الغربي بكامله".

    وتوقع الديبلوماسي البريطاني "حدوث مواجهات دموية عنيفة على طرفي الحدود اللبنانية مع سورية خصوصاً في الشمال خلال الاسبوعين المقبلين، من شأنها إشعال فتيل الفتنة المذهبية التي حدد نصرالله في خطابه الاخير قبل يومين موعدها بـ"أيام عدة" إذا لم تتجاوب قيادة الجيش اللبناني واجهزة الامن الداخلي مع المطالبات اللبنانية والدولية بنشر وحدات كبيرة من الجيش على طول الحدود الشمالية اللبنانية او الطلب الى مجلس الامن توسيع صلاحيات قوات "يونيفيل" في الجنوب لتشمل تلك الحدود".

    على المسيحيين الاستعداد للنزول إلى الشارع

    دعا وزير الطاقة جبران باسيل "المسيحيين إلى أن يستعدّوا للنزول إلى الشارع في حال الافتئات على حقوقهم، وعدم إمرار المشروع الأرثوذكسي، الذي اتفق عليه المسيحيون، أو أي قانون آخر يؤمن المناصفة الفعلية بين المسيحيين والمسلمين".

    باسيل، وفي حديث إلى صحيفة "الأخبار"، أكَّد أنَّ "الهيئات الناخبة ستُدعى وفقاً للمشروع الأرثوذكسي، وأن الهيئة العامة للمجلس النيابي ستجتمع قبل 11 آذار"، الموعد الأقصى الذي حدده وزير الداخلية مروان شربل لإصدار مرسوم دعوة الهيئات الناخبة. وقال: "أكدنا سابقاً ونكرر اليوم: لن تكون هناك انتخابات نيابية على اساس قانون 1960، ونقول لمن يحاول نفخ الروح في قانون الستين، إن النفخ في الميت حرام".
    السنيورة والحريري: كلام نصرالله يتضمن تهديدات مبطنة وهو مرفوض ومردود ومستهجن 
        

    8 شباط 2013 الساعة 19:02
    علّق رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة والنائبة بهية الحريري على كلام  الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خصوص مدينة  صيدا، معتبرين ان "مدينة صيدا هي عاصمة الجنوب وقد كانت وما تزال مدينة الإعتدال والتسامح والعيش المشترك الإسلامي - المسيحي والإسلامي - الإسلامي وهي كانت وستظل حريصة على تمتين هذا العيش الواحد". وأضافا في بيان ان "سكان المدينة وأهلها يرفضون أي محاولة من أي طرف كان للإخلال بالأمن أو قطع الطرق او الاضرار بمصالح المواطنين أو تعكير العلاقات بين مكونات أبناء المدينة"، مؤكدين أن "سكان صيدا وأهلها، لا يقبلون بتفشي أو بوجود أي مظاهر مسلحة خارجة عن الشرعية وعن مؤسسات الدولة الرسمية ويعتبرون أي حمل للسلاح واستعماله هو بمثابة تعد على القانون وهيبة الدولة وعلى كرامة المواطنين". وطالبا السلطات "بفرض القانون على الجميع وبالتالي فإنه يفترض بها المبادرة فورا إلى اعتقال ومحاسبة المجرمين الذين قتلوا المواطنين من ابناء المدينة لبنان العزي وعلي سمهون حيث أن السلطات الرسمية ما زالت إلى الآن مقصرة في هذا المجال"، مضيفين أنه "لا يجوز لأي طرف أو حزب أن يعرقل دور الأجهزة الأمنية والعسكرية في سوق أولئك المجرمين إلى العدالة بما يؤدي إلى نشر وتعزيز ثقافة السلاح والتمرد على الدولة وافقادها لهيبتها".
    واعتبرا كلام نصرالله "الذي تضمن تهديدات مبطنة وتحذيرات باستخدام القوة، هو كلام مرفوض ومردود ومستهجن، وينم عن تكبر واستفزاز وعن نوايا أو تحضيرات أو مخططات معدة لتنفيذ اعتداءات مسلحة على المدينة واهلها بسبب حجج مفتعلة". وشددا على أنه "لا يحق لأي طرف إطلاق التهديد والوعيد أو فرض الاقصاء على أي أحد وتحت أي ذريعة

    مستعدون للإنتشار المسلّح إذا عجزت الدولة عن حمايتنا

    أعلن إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير أنّه سيتحرك بشكل يومي في اتجاه شقتين مجاورتين لمقره في عبرا حيثُ يتهم "حزب الله" بوضع مقاتليه وأسلحتهم فيهما، مشدّداً على أنّه لن يدع "هؤلاء المدججين بالسلاح في أماكنهم لاستفزاز المصلين المترددين" على مسجده، معرباً عن استعداده "لتكرار الإنتشار المسلح فيما لو عجزت الدولة" عن حمايته ومناصريه من "شبيحة حزب الله وسلاحهم".

    الأسير أكّد في حديثٍ إلى صحيفة "الأنباء" الكويتيّة أنّه لن يسمح لـ"حزب الله بأن يفعل في صيدا ما فعله في بيروت في 7 مايو 2008"، محذراً "كل المعنيين بالشأن الأمني من سياسة حزب الله التي قد تصل إلى حد ارتكابه المحظور سواء بحق مسجد بلال بن رباح أو بحق مناصريه"، معتبرا أنّ مسؤولية الدولة "حماية اللبنانيين وإلا فلتستقل من منصبها وتترك الأمر للحماية الذاتية".

    "لبنان سيشتعل في حال أصاب الأسير شيئاً"

    الضاهر والشهال عقب الاجتماع.

    أفاد مصدر سلفي، رفض الكشف عن اسمه، موقع "NOW" أنّ "إجتماعاً عُقد ليل أمس بين عضوي كتلة "المستقبل" النائبين خالد الضاهر ومعين المرعبي بالإضافة إلى مؤسّس التيَّار السلفي في لبنان الشيخ داعي الاسلام الشهال".

    وكشف المصدر أنَّ "النائب خالد الضاهر إتصل بوزير الداخليّة والبلديّات مروان شربل، وقال له "إذا حصل أيّ شيء لـ(إمام مسجد بلال بن رباح) الشيخ أحمد الأسير، فإنّ لبنان "بدو يشتعل بالحرف الواحد والبادي أظلم".

    الأسير أشار للمقربين منه والذين يسكنون في محيط المسجد والشقق بترك منازلهم اليوم

    نقلت صحيفة "الأخبار" عن مصادر مواكبة من محيط مسجد بلال بن رباح في صيدا، قولها إن الكثيرين من أنصار امام المسجد بلال بن رباح "قابضون الأسير وتهديداته بعد أن استفزهم خطاب (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصر الله وتحذيراته". ويؤكدون أنه سيقدم على "عمل بطولي تجاه هيمنة حزب الله علينا".

    وأكَّدت المصادر أنَّ "الأسير أشار للمقربين منه والذين يسكنون في محيط المسجد والشقق بترك منازلهم اليوم تحسباً. فيما فضلت بعض العائلات المحايدة أن تخرج بمفردها لتجنيب الأطفال مشاهدة فصل من فصول الحرب".

    "المجوقل" و"المغاوير" إلى صيدا

    نقلت صحيفة "السفير" عن مراسلها في صيدا، إشارته إلى أنَّ "الجيش اللبناني استقدم أفواج النخبة "المجوقل والمغاوير" بالاضافة الى تعزيزات أخرى، إلى مدينة صيدا، بدءا من ليل أمس".

    وفي سياقٍ متصل، نقلت "السفير" عن مصدر أمني وصفه الاجراءات التي شهدتها صيدا، بأنها "غير مسبوقة في تاريخ المدينة"، وقال: "إنَّ من يريد أن يقدم على عمل ما، عليه أن يتحمل مسؤولياته".

    الأسير تبلغ قراراً حاسماً بمنع أي ظهور مسلح

    نقلت صحيفة "النهار" عن مراسلها في صيدا، إشارته إلى أنَّ "الأجهزة الأمنية والعسكرية بدأت منذ مساء أمس اتخاذ اجراءات مشددة في عبرا وصيدا وأن (إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد) الأسير تبلغ قراراً حاسماً بمنع أي ظهور مسلح أو محاولة للاقتراب من أي شقق أو محاولة اقتحامها، وانتشرت قوة من المغاوير وفرقة الفهود في صيدا".

    بريطاني يتحدى التاريخ: الفينيقيون هم أول من وصلوا أميركا

    الفينيقية
    "الفينقية"
    الفينقية

    لطالما كان كريستوفر كولومبوس وجه النهضة الذي استكشف العالم الجديد، أميركاس، عابراً المياه المجهولة ما بين اسبانيا ومنطقة بحر الكاريبي عام 1942، ليكون أشهر أوروبي كان له أول موطئ قدم في العالم الجديد. لكن وبعد خمسة قرون على الاكتشاف الذي غيّر وجه العالم، قرر مغامر بريطاني إثبات أن "العالم الجديد" اكتشفته قبل كولومبس بـ2000 عام، أمة بحرية أخرى، فينيقيا. 

    يأمل ضابط البحرية الملكية البريطانية السابق فيليب بيل الإبحار على متن قارب تشبه هيكليته القوارب الفينيقية، عشرة آلاف كيلومتر عبر المحيط الأطلسي، في رحلة طموحة تتحدى التاريخ البحري. فمن خلال الرحلة، يهدف بيل إلى إثبات أن الفينيقيين، أصحاب الحضارة القديمة التي ازدهرت على سواحل البحر الأبيض المتوسط من عام 1500 إلى عام 300 ق.م، كانت لديهم القدرة على الإبحار إلى الولايات المتحدة؛ وهي نظرية مُتنازع عليها من قبل المؤرخين.

    "إنها واحدة من أعظم الرحلات البشرية، وإذا أمكن لأي كان فعل ذلك (قبل كولومبوس)، فهم كانوا الفينيقيين"، قال بيل الذي يجزم بأن الحضارة الفينيقية كانت من أقوى الحضارات البحرية نظراً لقوة السفن الفينيقية المصنوعة من خشب الأرز، "كما كانوا أول من استعمل مسامير الحديد وكانت لديهم معرفة بعلم الفلك والتيارات البحرية". 

    وبما أن احتمال إبحار سفينة خشبية مماثلة لتلك التي بنيت على أيدي الفينيقيين قبل 2600عام في المحيط الأطلسي قد يبدو متهوّراً، إلا أن بيل قد تجرأ قبل عامين على تحدي التاريخ البحري، عندما أبحر على متن سفينة "الفينيقية" (The Phoenician) حول أفريقيا عام 2010، في محاولة لإثبات أن هذه الحضارة القديمة كانت قادرة على الإبحار حول القارة، قبل ألفي سنة من أول رحلة أوروبية سجلها التاريخ، رحلة برتولوميو دياس في 1488.  ويعتمد بيل في طموحه على مقولة المؤرخ اليوناني هيرودوت، الذي ادّعى أن الفينيقيين أبحروا إلى  أفريقيا عام 600 ق.م

    "وجد علماء الآثار بقايا التبغ والكوكايين مع المومياوات المصرية، هذه المواد لا يمكن أن تكون أتت إلا من العالم الجديد"، وقال بيل "لا بد من أنه كان هناك شيء يحصل عبر الأطلسي."


    من جهته، يشير أستاذ الجيولوجيا في كلية هوليوك مارك مكمنامن إلى العملات الفينيقية التي تحمل خرائط العالم القديم والجديد، وأشار أيضاً إلى العملات النقدية الفينيقية التي وُجدت في أميركا الشمالية.



    "إن الأدلة المتاحة تشير إلى أن القرطاجيين كانت لديهم القدرة على عبور المحيط الأطلسي"، أضاف مكمنامن.

    لكن لا يزال العديد من المؤرخين يضعون هذه النظرية في موضع الشك، فيقول المؤرخ البحري سام ويليس: "إذا تمكن الفينيقيون من الوصول الى بريطانيا، ونعتقد أنهم بالفعل تمكنوا من ذلك، لم أكن لأتفاجأ إن تمكنت سفينتهم من الوصول إلى أميركا، لكن ما إذا كانوا فعلوا ذلك من دون نفاد الغذاء فهو موضوع مختلف"، وتابع: "يمكنك دائماً التوقف على طول الطريق إذا كنت تدور حول أفريقيا، ولكن لا يمكنك التوقف إذا كنت تريد الذهاب لأميركا، فهذه مسافة بحرية تمتد فوق محيط هائل وهذا هو الفرق."

    وفي حال تمكن بيل من تجميع 156 ألف دولار لأفراد الحملة، من المتوقع أن تأخذ "الفينيقية" شهرين أو ثلاثة لتصل إلى أميركا بعد انطلاقها من تونس. هذا ودعا متحف نيويورك للفن بيل لعرض القارب كجزء من معرضهم القادم حول الفينيقيين، والذي سيُفتتح في أيلول\ سبتمبر 2014

    "الحادثة التاريخية المُتعارف عليها هي أن كريستوفر كولومبوس اكتشف أميركا، ولكن إذا دقق أي شخص في التاريخ يرى أن شعب الفايكينغ كان على أرضها حوالي 900 بعد الميلاد، وهذه الحقيقة لا يُتنازع عليها لأنه تم العثورعلى مستوطنات الفايكينغ في نيوفاوندلاند"، قال بيل الذي أضاف: "في أحسن الأحوال كان كولومبس ثاني من يصل أميركا، لكنني آمل إثبات نظرية أن الفينيقيين هم أول من وصل إلى العالم الجديد"
    Jad Chaaban04 آذار 2013الكلفـة الاقتصاديـة للزواجيـن الدينـي والمدنـي
    أريـد زواجـاً مدنيـاً فـي بلـدي

    Facebook


    Twitter


    Google


    send


    حقائــق حـول الـزواج فـي لبنـان
    ارتفع معدّل الطلاق (أو فسخ الزواج) من 15% الى 20%

    لا علاقة لنوع الزواج (بين مدني وديني) بحظوظه في النجاح

    تظهر الإحصاءات في المحاكم المسلمة والمسيحية أنّ معدّلات الطلاق ارتفعت خلال السنوات القليلة الأخيرة، علماً أن ثمة فجوة كبيرة تبقى في هذه المعدلات بين المحاكم الإسلامية (السنية والجعفرية) والمحاكم المسيحية

    آثار الأزمة الاقتصادية
    الإستقلالية: الزواج هو الطريقة الوحيدة لإقامة علاقة جنسية "قانونية" وإنشاء عائلة في لبنان.

    التكاليف الغالية للزواج والصعوبات الإقتصادية 
    سبّبت ارتفاع سن الزواج لأوّل مرة.

    معدّل سن الزواج الأوّل لدى النساء: كان 22 عاماً 
    عام 1970، وأصبح 32 عاماً عام 2007.

    50% من الرجال بين عمر الـ 25 والـ 29 لم يتزوجوا بعد مقارنة بـ 23% في آسيا و31% في أميركا اللاتينية.

    التأخّر في سن الزواج يخلق مصاعب إجتماعية واقتصادية جديدة بما أنّه يؤجّل حصول الشباب على استقلاليتهم: مسائل تتعلّق بالاتكالية والاستقلالية.

    تكلفـة الـزواج
    الزواج المدني الأقرب والأقل تكلفة خارج لبنان: في قبرص

    500$ رسوم السفر، 100 يورو تكلفة الغرفة في الفندق، و465 يورو تكلفة الزواج، لتكون التكلفة الإجمالية قرابة الـ 1250 $

    معدّل عقود الزواج المدني في قبرص هو 700 زواج في كل عام، وقد ازداد ثلاثة أضعاف مقارنة بالسنوات الأخيرة
    39000 زواج ديني في السنة

    المسيحيون في بيروت: 2500 $ لاستئجار الكنيسة- المعدّل التقريبي في أنحاء البلد هو 300$

    المسلمون: 200$ معدّل رسوم الزواج الديني

    المعدّل الأدنى لتكلفة الزواج الديني: 230$

    التكاليف الإجمالية: 9 مليون دولار في السنة

    أكثر بأربع مرات من إنفاقات الحكومة السنوية على إعادة تأهيل الغابة

    مـن المستفيـد مـن الوضـع الحالـي؟
    عائدات عقود الزواج: 9 مليون دولار

    العائدات الحقيقية ترتفع إذا احتسبنا ضمنها العائدات المتوقعة من حالات الطلاق

    هناك طلاق واحد لكل خمس زيجات في المحاكم الدينية الأولية ومحاكم الاستئناف الدينية

    التكلفة الأدنى: 1500$، أي 6 مليون $ عائدات من رسوم الطلاق وفسخ الزواج

    يصل المبلغ الإجمالي الى 15 مليون $

    ولكن يبقى هناك المزيد...
    بعض رجال الدين يعترضون على عقد الزواج المدني في لبنان، ولكنّهم لا يعترضون على الرسوم على المشروبات الكحولية والقمار، التي تساهم في تمويل رواتبهم الرسمية!

    يساوي معدّل عائدات القمار (في كازينو لبنان) 40% من العائدات
    كحول الكرمة - العرق 200ل.ل لليتر
    الكونياك، 750ل.ل لليتر
    البيرة 60 ل.ل لليتر
    الويسكي 400 ل.ل لليتر
    الكحول الصناعي أو الأسيتون 150 ل.ل لليتر (92 درجة)

    الكحول الصناعي 250 ل.ل لليتر (96 درجة)
    القانون رقم 210 بتاريخ 1/ 6/2000
    الموضوع: إعفاء كل طائفة دينية معترف بها في لبنان والأشخاص القانونيين المرتبطين بها من دفع الرسوم والضرائب
    تم تبنيه في مجلس النواب
    نشر الرئيس القانون التالي، ونصه فيما يلي:
    كل طائفة دينية معترف بها قانونياً وكل شخص مرتبط بها يستفيد بواسطة هذا القانون، وحتى قبل أن يُنص هذا القانون، من الإعفاء من كافة الضرائب المباشرة وغير المباشرة، والرسوم والزيادات التي تخضع لها قانونياً كافة المؤسسات العامة.
    يُطبّق على أولائك الذين يعقدون في الوقت الحالي زواجاً مدنياً في الخارج

    يسمح لكل عريس وعروس بتوفير 1400 دولار

    يسمح للمجتمع بتوفير 1.4 مليون دولار أقلّه خلال المرحلة الأولى

    المستفيد الثاني هو خزينة الدولة اللبنانية، حيث من المتوقّع أن ترتفع عائداتها نتيجة للرسوم اللازمة لعقد كل زواج مدني

    الخاسرون: ثلاثة وكالات سفر والدولة القبرصية (في المرحلة الأولى)
    عقد مدني قانوني لكل اللبنانيين

    توفير أكثر من 6 مليون دولار في السنة، ممّا يعني إنقاذ أكثر من 2500 عائلة من الفقر

    الخاسرون: المؤسسات الدينية (نحو 6000 موظّف)

    الرابحون: أكثر من 80000 إمرأة ورجل لبناني

    No comments:

    Post a Comment