Loading...

Sunday, 26 August 2012

The Meanest Crime 26.0812 In Lebanon...

Lebanon had known all sort of Crimes, during the Few years Conflict in Mid Seventies to Mid Eighties. The Conflict that was created by the Syrian Regime and the Palestinian's Leadership in AMBITIONS to replace Palestinians in Lebanon instead, the Return to the Motherland. Lebanese Citizens were kidnapped and Murdered, on Flying Squads Check Points as they used to call it. That was understood, and it is in the far past. The Lebanese had a SOLID Human and Political Contract called TAIF, and the Lebanese put their Disputed problems behind them, for thirty years. We are not sure if it is because they were convinced to live together or, because there were Occupiers who created the Lebanese Bloody problem, were still holding the Country, and it was not in their INTERESTS to cause Instability in the Region. Anyway, the Lebanese could prove that, they could live together with two dozens of various Sectarian Factions, despite that Disgusted CRIME ABDUCTION and MURDER.

Why this kind of CRIME had HIT Lebanon again, and to remind us of those crimes committed in FAR PAST. Is it really the Lebanese had not learnt the Misery, that those Crimes had caused to thousands of Families, and the Pain had caused to the YOUNG Generations aftermath. Children lived without Fathers or Brothers that were murdered at Terrorists check points.

The REASONS of kidnapping, by the time of the Occupation within thirty years were not GOOD enough to practice this CRIME. Because the Regime was holding the Country, and any Incidents like that, would SCORE BAD POINT in the Regime's Grid, and that would UPSET the West who gave the Syria Regime the GREEN CARD to hold the Country.

Now the Regime had been KICKED OUT of Lebanon, and other Grown up Arms of the Giant Octopus, were holding at the Lebanese Throats. Because the Syrian Regime, is gradually going to Collapse, and is NOT Happy, of its Gangs in Lebanon, because they are not doing enough to help, and RETURN the LOANS it gave them within thirty years. The PHENOMENA of ABDUCTION had come to LIGHT again.

Everyone knows that Hezbollah, is giving the Syrian Regime an EFFECTED Help in the Fight against the  Revolution of the Syrian people, Logistically and Manpower. That's why the Opposition in Syria Abducted the Eleven Lebanese Shia during their return to Lebanon through Syria. Every Lebanese had Detained that Action, even those Support the Syrian Revolution, and Demanded the Release of those abducted Immediately, because the Revolutionaries do not believe in MEAN WAYS of fighting the Enemy of the People. Ayatollah Nosrullah announced the Support Openly to the Syrian Regime in one of His Speeches, and that UPSET the ABDUCTORS, while there was a very close hope, that those about to be released(Intentions to complicate the Process). The speech made the Process complicated, it took more time to have GOOD NEWS and ONE of those Lebanese Kidnapped, was returned HOME and confirmed the REST of those Lebanese are in GOOD HEALTH.

To create more problems among the Shia and the Revolutionaries, the Regime Bombarded the Stronghold of the Opposition in Aazaz, where the Lebanese had been held, to kill the Hostages, and spread out the News that four of the Hostages were killed, to wind up the Shia against the Revolution in Syria.

The Gangs of the Regime abducted one man of the Gang Families that are its Supporters, and announced that, the man was abducted by the Revolutionaries in Syria. To help the Regime off its Crisis, this Family had kidnapped many Syrian Nationals, had been taken Lebanon as Shelter fleeing the Violence by the Regime, in RETALIATION of their Native. Sure the Crime of Abduction, is the Regime's Instruments (Kidnapping all the Politicians and Intellectuals worked against it), to cause trouble to Lebanon to distract the World's attention off its Crimes against Humanity in Syria.

Now all the Gangs that had been FED and BRED by the Regime, are attacking the Foreign Nationals in Lebanon and abducting them, to cause Hustles and help the Regime in MEANEST WAY of Crimes. The Lebanese Government said,, the Kidnapping is Financial Motives. But we found out that, those KIDNAPPED were just below the Level of Wealth and hardly could pay a RANSOM. It is clear that those Abducted by Gangs, are different Foreign Nationals, to send MESSAGES to their Countries, to the  ACTIVITIES against the Regime in Syria,  they are helping the Devastated Syrian Civilians displaced by the Bombardments and attacks of Jet Fighters Raids the Regime is using against the Peaceful People.

This MEAN Crime, is not in the Lebanese Manner's Dictionary. It is the Manners of those grown up by the Syrian Regime's Mukhabarat and the Criminals of Damascus. All the Crimes committed in Lebanon Last thirty five years, were by the Orders of the Syrian Regime and its Alliances in this Devastated Country Lebanon. How can the Lebanese CLEAN UP the DIRT that was poured into their Country.

It is by SUPPORTING the Syrian People Revolution, and help them to Wipe Out these Murderers in Damascus, by then, the Lebanese would REST, and NO other Foreign Regimes would Interfere in their Affairs, National Security and Life. They should make sure, those Lebanese helped the Regime in Damascus to Commit those Crimes, are ACCOUNTABLE, and Brought to JUSTICE.

khaled-democracytheway

26-08-12 | 09:24
"السياسة" عن تقارير: 70 ألف مقاتل فلسطيني يستعدون لـ"معركة الحسم" مع "حزب الله"

Click Link....
 بري يسعى لوراثة ما فقده "حزب الله" ومصلحته في تشكيل شبكة أمان للشيعة
الاحد 26 آب 2012
نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتيّة عن مصادر في المعارضة قولها إنّ "حزب الله" يجتاز أزمة عميقة ناجمة عن انهيار حليفه النظام السوري، ذلك الانهيار الذي تظهر حتميّته يوميًا، وتسجيل هذا التأزم ليس استنتاجًا، بل هو معلومات من داخل الحزب تؤكّد أنه يعرف أن نظام (الرئيس السوري) بشّار الأسد ساقط، وأنّ الحزب يطرح على نفسه سؤالاً: وماذا بعد؟!"
وتضيف المصادر: "إنّ التحوّل السوري الراهن - المقبل عنوان إستراتيجي يطوّق "حزب الله"، ولا يستطيع الحزب التقليل منه أو القفز فوقه باعتبار ان العلاقة بنظام الاسد مكوّن عضوي للحزب، ولفت الى أن تفكك أوصال الدولة السورية وانزلاقها التدريجي نحو الانهيار الكامل سترتد أول انعكاساته على الحزب، ان على مستوى نفوذه وهيمنته على القرار الوطني المركزي، أو لجهة قدرته على مواصلة استئثاره بقرار الطائفة الشيعية".
واعتبرت المصادر عينها أنّ "قوّة الحزب ليست متأتية من سلاحه، إنما من وظيفته الإقليميّة والدعم الإيراني والسوري له، وانتفاء هذه الوظيفة بعد انهيار حليفه السوري سيحوّله إلى مجرّد لاعب داخلي".
وتوقفت المصادر في سياق متصل، أمام النداء الوجداني الأخير لرئيس المجلس النيابي نبيه بري وكلامه التوصيفي عن الواقع المزري الذي وصلت اليه البلاد وتأكيده أنه "ليس من حاضن للجميع سوى الدولة على رغم القصور والتقصير"، مشيرة الى أنه "لا يجوز إطلاقًا المقارنة بين أداء رئيس مجلس النواب بالأمس واليوم من دون الأخذ في الاعتبار التحوّلات الحياديّة، والظروف هي التي تحدّد دور بري ووظيفته على غرار دور غيره من اللاعبين، إذ إنّ المعطيات والمستجدات هي التي تفرض التموضع بهذا الاتجاه أو ذلك، فرئيس المجلس كان خاضعا للتأثير السوري وبدأ بالتحرر التدريجي منه، فيما رئيس الجمهورية تحرّر نهائيًا من هذا التأثير".
المصادر رأت أن مواقف بري الاخيرة ينطبق عليها المثل القائل "عند تغيير الدول احفظ رأسك"، موضحة أنه يسعى الى تمييز نفسه عن السياسة السورية القائمة على تفجير لبنان والى التميز عن "حزب الله" من أجل أن يرث في السياسة والرأي العام اللبناني ما فقده الحزب، عند المسيحيين والسنة والدروز وبعض الشيعة من صدقية نتيجة لخطأ رهاناته على النظام السوري في لبنان والمنطقة.
ولفتت المصادر الى أن بري الذي ارتكز في الوصول الى السلطة وبقائه في موقعه لسنوات طويلة، على نفوذ سوريا في لبنان، بدأ يشعر بأن النظام السوري الذي لم يعد قادرا على الإمساك بالأوضاع في سوريا، لن يكون قادرًا على الحفاظ على مواقع حلفائه في لبنان في المستقبل القريب، لذلك بدأ في استدارته السياسية.
وأشارت المصادر إلى أنّ بري سيكون أكثر المستفيدين من تراجع حضور "حزب الله" ونفوذه، معتبرة أنّ العمل الاستراتيجي لرئيس مجلس النواب عربي وليس إيرانيًا، ومصلحته المباشرة مرتبطة بالدولة اللبنانية، كما أن مصلحته تشكيل شبكة أمان للطائفة الشيعية في المرحلة المقبلة.
 موقف الراعي منتقد لسلاح "حزب الله" ورافض للنسبيّة
السبت 25 آب 2012
ذكرت جهات متابعة لموقع "NOW" أنّ "البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ينتقد في مجالسه التحرّكات الأخيرة التي حصلت من قبل آل المقداد لاسيّما منها خطفهم لعدد من العمّال السوريّين كرد على خطف ابنهم حسّان المقداد في سوريا". وأكّدت أنّ موقف البطريرك من سلاح "حزب الله" أصبح متقدمًا واصفة إيّاه بأنّه "موقف منتقد لسلاح الحزب ويصبّ في صالح الشرعيّة اللبنانيّة". وأشارت إلى أنّ هذا الموقف يمكن أن يتظهّر بشك أوضح في نهاية شهر أيلول المقبل في إطار نداء المطارنة الموارنة السنوي".
وبشأن الانتخابات النيابيّة لعام 2013، قالت الجهات عينها إنّ البطريرك "يدعو الأطراف المسيحيّة الرئيسة إلى حزم أمرها بشأن مشروع القانون المطروح والاتّجاه نحو الدوائر الصغرى مع تحفّظ لجهة اعتماد نظام الاقتراع النسبي".
سفراء النظام
الياس الزغبي، السبت 25 آب 2012
كان لبنان يتحرّق، تحرّقاً مزمناً، للتبادل الدبلوماسي بينه وبين سوريّا، إلى أنْ سنحت له الفرصة بفعل الحضانة السعوديّة لبشّار الأسد، في مرحلة عقلنة عربيّة طارئة لنظام البعث السوري، وحاجته إلى جواز مرور نحو الغرب. 

فكان اقتياد العاهل السعودي لبشّار إلى قصر بعبدا، وكان فتحُ سفارة النظام في الحمرا. 

وبما أنّ فتح السفارة السوريّة كان إضطراريّاً وفولكلوريّاً، ظلّت مهمّة السفير "ع. ع. ع" بروتوكوليّة واجتماعيّة لفترة طويلة، وظلّت أذرع النظام التقليديّة ناشطة وفاعلة، بأحزابها وتيّاراتها وشخصيّاتها وأجهزتها. وكاد السفير اللبناني في دمشق يكون مجهول الإقامة، مغيّباً عن أيّ دور وحضور. 

ومع اندلاع الثورة السوريّة قبل سنة ونصف، تمّ تفعيل دور السفير علي وحركته، بالتلازم مع الإمتدادات السوريّة الأخرى، إلى أن دفعته حشرة النظام نحو الصدارة في التصدّي لأعلى مرجعيّة لبنانيّة، رئيس الجمهوريّة، في خرقٍ موصوف للأعراف واللياقات الدبلوماسيّة بين الدول. 

وحين اشتدّ الخناق على عنق النظام، أَطلق العنان لكلّ قواه اللبنانيّة المحلّية، وقرّر اعتماد جميع ملحقاته وأتباعه، كسفراء متعدّدي النشاطات والوظائف، إلى جانب السفير "الرسمي"، وبالتكافل والتضامن معه. 

وقد بدأنا نشهد، منذ أسابيع، نماذج متنوّعة من هؤلاء السفراء: 

-  واحد حوّل " قصر بسترس " إلى " غيتو " دبلوماسي، في قلب الأشرفيّة، ومأوى للسفير السوري وتطاولاته، في حين أُوصدت كلُّ القصور في وجهه ( نهاراً جهاراً، على الأقلّ!). 

-  ثانٍ جعل من وزارة العدل متراساً لردّ أو عرقلة الإجراءات القضائيّة ضدّ الثنائي مملوك – سماحة في أخطر قضيّة تهدّد لبنان دولةً وشعباً ونسيجاً وطنيّاً. وسارع، في المقابل، إلى جعل نفسه "بوسطجي"، خلافاً للدستور، بهدف النيل من نائب، وتغطية "سموات" المملوك بـ"قبوات" المرعبي، إرضاءً لمرجع مربوط بمرجع!

-  ثالث شاء أن يقي خيمة النظام المتهاوية بيديه ولحمه الحيّ، فتطوّع للمهمّة القذرة: نقل المتفجّرات وتوزيعها تعميماً لـ"فائدة" القتل والفتنة. لكنّه تسربل بورطته قبل حلول الكارثة!

-  رابع، وخامس، وسادس، و... توزّعوا وظائف سفاراتهم، بين " جناح عسكري " لعشيرة هنا، وخطف مفتوح هناك، وتأجيج الفتنة هنالك، في طرابلس. ناهيك عن الألسنة - العبوات المتفجّرة حقداً وشحناً، والمتوعّدة سحلاً وبتراً، على شاشات الغضب والتحريض. 

لم يسبق أنْ كان لدولة أكثر من سفير في دولة أخرى. 

النظام السوري كسر القاعدة، بعدما اضطرّ لكسر عقدته المزمنة مع لبنان.

تريدون اعترافاً دبلوماسيّاً، وتبادل سفراء؟ لا بأس، خذوا منّي سفيراً يستولد سفراء، ويفرّخ خلايا وأعشاشاً وعبوات!

ولكن، هل ظاهرة تعدّد سفراء النظام السوري في لبنان، وهوالمحتضر على فراش دماء شعبه، دليل قوّة وعافية، أَم مؤشّر تشتّت وتفتّت وانهيار؟

كلّ الممالك والأنظمة الساقطة، عبر التاريخ، أصابها، في مرحلتها الأخيرة، ما يُصيب نظام الأسد: 

غرور واعتداد، شراسة واستماتة، فقدان حسّ التقدير وحسن الرؤية، إعتبار كلّ آخر عدوّاً، والتحوّل إلى آلة عسكريّة صمّاء، الجميع فيها قِطَع غيار.

والإبتكار الوحيد الذي يُسجَّل لنظام آل الأسد، أنّه نجح في فتح سفارات كثيرة له في دولة واحدة.

وقضى القدر أن تكون هذه الدولة، لبنان. 

وقضت هشاشة بعض اللبنانيّين أن يكونوا سفراء، برتبة عملاء.

عودة عائلات جنوبية من سوريا
تزدحم بلدات جنوبية عدة بعائلات سورية نازحة، من أصل لبناني، تعرضت للطرد من قبل الجماعات المسلحة، على خلفية مذهبية. تلك العائلات كانت قد غادرت مسقط رأسها منذ عقود وحصلت على الجنسية السورية. وتتولى البلديات والأحزاب احتضان هذه العائلات ودعمها. وفي بنت جبيل، جرى استئجار شقق سكنية لإيوائها على حساب البلدية وعدد من أبناء البلدة. وتترددت أنباء عن خطة لإنشاء مشروع سكني خاص بهم في المنطقة. ويتم التعامل بالطريقة ذاتها مع عائلات سورية نزحت إلى الجنوب، غير تلك المنحدرة من أصول لبنانية.

تجميد الأعور 
جمّدت قيادة الحزب الديموقراطي اللبناني عضويّة النائب فادي الأعور في الحزب قبل فترة. ويأتي الإجراء بعد خلاف وقع بين النائب طلال أرسلان والأعور إثر تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي واعتراض الأعور على موقف أرسلان منها. ووصل الخلاف إلى حد الافتراق بعد فشل وساطات عدة للحلّ.

 نصف اللوحات مزوّر 
ذكر مصدر أمني أن آخر تقرير عن لوحات السّيارات في لبنان، أظهر أن حوالى نصف اللوحات الخاصة للسّيارات والفانات والشاحنات المعدّة للنقل الداخلي مزوّرة. 

طلب رئيس حزب من أحد أعضائه تعليق اجتماعاته في لجنة شُكلت مؤخراً لانتفاء الأسباب الموجبة.


معطيات خطيرة في قضية سماحة عن تورط "8 آذار" لم تكشف بعد
السبت 25 آب 2012
ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية أنَّ "قضية الوزير السابق ميشال سماحة مرشحة للتفاعل من خلال الكشف عن معطيات جديدة بالغة الأهمية"، مُشيرةً إلى أنَّ "محامي الدفاع عن سماحة يحاولون إظهاره بمظهر المخدوع من قبل المخبر ميلاد كفوري، وتصويره على أنَّه كان يجهل الوجهة النهائية للمتفجرات التي نقلها من سوريا، في حين الوقائع التي ستظهر تباعًا ستكشف عن المنفذين الذين اتصل بهم سماحة في مناطق مختلفة من لبنان، واتفق معهم على خطط استخدام العبوات في أماكن معينة وتواريخ محددة".

وكشفت المعلومات التي أوردتها "السياسة"، أنَّ "معظم هؤلاء المنفذين ينتمون إلى أحزاب لبنانية تابعة للنظام السوري بالإضافة إلى بعض المأجورين"، مؤكِّدة أنَّ "المعطيات التي لم تكشف بعد بالغة الأهمية لأنها تكمل عقد التحقيق، وتمكن القضاء من توجيه الاتهام مدعماً بالأدلة ضد المقرر أي الرئيس بشار الأسد عبر اللواء علي مملوك والعقيد عدنان مجهول باقي الهوية، والمنفذ سماحة وشركائه في أحزاب "8 آذار".

خطوة قرطباوي مجتزأة جداً!

  • سركيس نعوم
  • 2012-08-25
  • من حق وزير العدل شكيب قرطباوي توجيه كتابٍ رسمي الى مجلس النواب مُرفق بطلب النيابة العامة التمييزية رفع الحصانة عن نائب عكار معين المرعبي لملاحقته قضائياً في الشكوى التي رفعتها عليه وزارة الدفاع بتهمة التعرّض للجيش. تضمّن الطلب اعطاء مجلس النواب الاذن بملاحقة المرعبي مع شرح لنوع الجرم الذي ارتكبه وزمان ارتكابه. ومن حق زملاء المرعبي في "تيار المستقبل" ان ينتقدوا خطوة قرطباوي لسببين مهمين. الأول، أنها انتهكت المادة 39 من الدستور التي لا تجيز الملاحقة القضائية لنائب بسبب تعبيره عن آرائه خلال مدة نيابته. والثاني، ان قرطباوي امتنع منذ توليه وزارة العدل عن اتخاذ خطوات قضائية في قضايا مشابهة وفي قضايا أخرى مسّت أمن البلاد والعباد. كما امتنع عن اعطاء التوجيهات للمعنيين في وزارته كي يقوموا بهذه الخطوات، وابرزها على الاطلاق تسطير استنابات قضائية للتحقيق مع الذين اعتدوا خلال "ولايته" على الأملاك العامة والمال العام والاشخاص والذين حجزوا حريات مواطنين ورعايا دول أجنبية وشقيقة.
    ونقول ان الفريقين وزارة العدل وزملاء النائب المرعبي ومناصروه محقان. الأول في كتابه الى مجلس النواب والثاني في رفض خطوة الوزير. وليس ذلك افتعالاً لموضوعية أو لتوازن كما قد يعتقد البعض. بل نتيجة اقتناع عند جهات عدة سياسية وحقوقية موضوعية وعارفة بالقانون وبأوضاع البلاد وتعقيداتها، بأن خطوة قرطباوي مسيّسة. ولا نريد هنا الخوض في التسييس ودوافعه، ولا سيما في ظل التناقض حول الأمرين، وفي ظل تداخل العام والخاص عند اللبنانيين. لكن نريد ان نظهر الطريقة التي كان وزير العدل قرطباوي يستطيع باتباعها تجنب الانتقادات والاتهام بالكيدية الذي وُجِّه اليه. وتقضي هذه الطريقة بتوجيهه كتباً الى الأمانة العامة لمجلس النواب لطلب اذنه بالتحقيق مع اعضاء فيه (عبر رفع الحصانة النيابية عنهم)، وذلك في حال وجود طلبات من هذا النوع في ملفات وزارة العدل قدمتها اليها النيابية العامة التمييزية، أو في "جوارير" مكتب الوزير. وبخطوة كهذه كان قرطباوي تجنب الكثير من الاتهامات والنقد، رغم ان الشكوك في موقفه ودوافعه من الخطوة ستبقى في عقول الناس والسياسيين. والمعلومات المتوافرة عند اكثر من مرجع قضائي لبناني تؤكد ان النيابة العامة التمييزية وجهت وعلى فترات متقطعة ثمانية كتب الى وزارة العدل سواء أيام قرطباوي او قبله طلبت فيها من الوزير ارسال كتاب بما طلبته الى مجلس النواب. وكتاب الشكوى على المرعبي هو التاسع.
     وتتناول الكتب رفع الحصانة عن ثمانية نواب. طبعاً لم تتجاوب وزارة العدل ليس فقط لأن الظروف السياسية غير مؤاتية ولأن الاستقرار الأمني هشّ، ولم تضغط النيابة العامة التمييزية في هذا الاتجاه. وكان السبب دائماً واحداً هو رفض رئيس مجلس النواب نبيه بري وفي كل تشاور أجرته معه وزارة العدل أو النيابة العامة  هذا الموضوع جملة وتفصيلاً. أولاً، لأسباب دستورية (المادة 39). وثانياً، لحرصه على الاستقرار أو بالأحرى الحد الأدنى المتوافر منه. طبعاً لا أحد يعرف اذا كانت الظروف الراهنة على صعوبتها ستغير رأي بري. لكن اللبنانيين سجلوا له موقفاً مماثلاً لمواقفه المشار اليها بعد اعلان قيادة الجيش قبل اسابيع اعتزامها اقامة دعوى قضائية على المرعبي. وفي اي حال يقول الذين يعرفون رئيس المجلس وزعيم "أمل" او الذين يزعمون انهم يعرفونه انه يمر حالياً في مرحلة صعبة، وقد تكون صعوبتها ناتجة في معظمها من الوضع الراهن وانعكاس تطوراته على البلاد أولاً ثم عليه. فهو قارب الـ76 من العمر أطال الله عمره، وسوريا الأسد حليفه الخارجي الأول دخلت مرحلة الانهيار وهي قد تكون طويلة جداً زمنياً. ومن شأن ذلك افقاده دعماً مهماً وخصوصاً في أثناء اعداده لمستقبل "أمل" في ظل قوة "حزب الله" المعروفة شعبياً وسلاحاً، وفي ظل استمرار مؤسِسه وداعِمه الى النهاية على قوته ودوره اقليمياً ودولياً أي إيران الاسلامية.
    في النهاية لا بد من لفت الوزير قرطباوي إلى ان مواطناً لبنانياً متورطاً في خطف اجنبي "لقضية نبيلة" قال، وعلى شاشة تلفزيونية اخيراً، عندما سئل اكثر من مرة عن مرض "أسيره": "نعالجه بجدية، وقد فعلنا ذلك. أما اذا لم ينفع العلاج فالجبّانة قريبة". ألا يستحق هذا الكلام "موقفاً" قضائياً؟ أم ان الإعلام هو وحده الذي يُلام على ذلك وتتخذ في حقه اجراءات معينة؟
رفع الحصانة النيابية عني "طق حنك"
السبت 25 آب 2012
إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي أنَّ قضية رفع الحصانة النيابية عنه "طق حنك"، مُبديًا إستعداده للمحاسبة. وفي حديث إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية، أكَّد أنَّه "جاهز للاستقالة"، داعيًا في الوقت نفسه قائد الجيش جان قهوجي "للاستقالة، لكي نحاكم في محاكم مناسبة وليظهر من هو المقصر في واجباته، لتتم محاسبته".

وشدد على ضرورة التمسك في البلاد بالمحاسبة للمحافظة على لبنان كي لا يفرط، لافتًا إلى أنَّ عكار هي خزان بشري مهم للجيش اللبناني، محييًا "تضحيات الجيش". وإعتبر أنَّ الجيش اللبناني قد يطلق عليه اسم "الجيش العكاري" لوجود عدد كبير من أهالي عكار في الجيش.
مقتل 3 سوريين باصطدام دراجتهم بسيارة عند مفرق جربتا في البترون
السبت 25 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ ثلاثة عمال سوريين قضوا نتيجة اصطدام دراجة ناريّة كانوا على متنها بسيارة رباعيّة الدفع، عند مفرق دير مار يوسف - جربتا، وقد نقلت جثثهم إلى مستشفى البترون، فيما باشرت الأجهزة الأمنيّة تحقيقاتها لكشف ملابسات الحادث وتحديد هوية سائق السيارة الذي فرّ إلى جهة مجهولة.
 الخاطفون وعدوني أنّ الباقين سيكونون في لبنان بعد 5 أيّام
السبت 25 آب 2012
وصل الموكب الذي يُقل المخطوف المحرّر في سوريا حسين عمر إلى باحة منزله في منطقة حيّ السلّم في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، حيث حُمل على الأكتاف ونُثر عليه الأرز وأُطلقت المفرقعات والهتافات والزغاريد المرحّبة به.
وفور وصوله، طمأن عمر أهالي المخطوفين الباقين إلى أنّهم "جميعًا بخير"، ونقل عن أحد الخاطفين المدعو أبو شوقي قوله له: "إنزل سَلِّم على أبو ابراهيم لأنّك ستغادر غدًا صباحًا، وعندما سألته: والشباب؟ أجابني أنّهم بعد 5 أيام بإذن الله يكونون في لبنان".
 الأتراك يعملون أكثر ما في استطاعتهم للإفراج عن المخطوفين بسوريا
السبت 25 آب 2012
لإفراج عن حسين علي عمر في سوريا وعائلته تستعد لاستقباله.
تمنّى وزير الداخليّة والبلديات مروان شربل، خلال استقباله في مطار بيروت المواطن حسين علي عمر أحد المخطوفين اللبنانيّين الـ11 في سوريا، أن يتم "تحرير المخطوفين الباقين"، مشيرًا إلى أنّ "الدولة التركيّة لا تترك أيّ فرصة إلا وتستغلها لتحريرهم وهم يعملون أكثر ما في استطاعتهم لكي يُصار إلى الإفراج عن المخطوفين".
وأضاف شربل: "كدولة لبنانيّة أحمل تمنيّات الرؤساء الثلاثة (ميشال سليمان ونبيه برّي ونجيب ميقاتي) الذين لم يتركوا لحظة المخطوفين الـ11".
ولفت شربل إلى أنّ الدولة تلاحق "موضوع حسّان المقداد (المختطف في سوريا) مع الأتراك ضمن الامكانيّات التي لديهم لهذه الجهة".
وعمّا إذا كان الافراج عن عمر قد حصل في إطار صفقة مع تركيا، قال شربل: "الطائرة التركيّة ستعود فارغة فالافراج حصل دون أي مقابل".
يشار إلى أنّ حسين علي عمر وصل إلى مطار بيروت منذ بعض الوقت على متن طائرة تركيّة وهو حاليًا في منزله في الضاحية الجنوبيّة. 
ميقاتي تبلّغ من أوغلو الإفراج عن المخطوف في سوريا حسين علي عمر
السبت 25 آب 2012
ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام  ان رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي تبلغ من وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو انه تم الافراج عن اللبناني المخطوف في سوريا حسين علي عمر ووصوله الى تركيا تمهيدا لعودته الى لبنان بطائرة تركية خاصة.
وتمنى الرئيس ميقاتي على الجانب التركي مواصلة الجهود لاطلاق جميع اللبنانيين واقفال هذا الملف نهائيا.
"الجزيرة": اطلاق سراح احد الرهائن اللبنانيين وهو حسين عمر
"الجزيرة": خاطفو الرهائن اللبنانيين في سوريا يعلنون نيتهم اطلاق سراح احد الرهائن اليوم



عصام الحوطي موجود لدى مجموعة مسلّحة في بلدة بريتال

الاحد 26 آب 2012

نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتيّة عن مصادر أمنيّة مسؤولة إعلانها أنّ ما لديها من معلومات يؤكد أنّ المخطوف الكويتي عصام الحوطي موجود لدى مجموعة مسلّحة في بلدة بريتال الواقعة على مَقرُبَة من حوش الغنم، حيث جرى خطفه. وأكّدت المصادر رصدها للخاطفين وهم بقيادة مطلوب للعدالة من عائلة اسماعيل. وامتنعت المصادر عن إعطاء تفصيلات أكثر تجنّبًا لإفساد المطاردة القائمة.
 استنفار أمني واسع في البقاع بحثًا عن المخطوف الكويتي
الاحد 26 آب 2012
لفتت صحيفة "الراي" الكويتيّة إلى أنّ المواطن الكويتي المختطف عصام الحوطي، متزوّج من اللبنانيّة فوزية عرفات (من طليا البقاعية)، وقد اختُطف بينما كان داخل سيارته وهي نوع "كيا" حمراء اللون. وأضافت: "فيما ذكرت مصادر إعلاميّة لبنانيّة أنّ السيّارة تحمل لوحة تسجيل قطريّة رقمها 20 \ 27880، نفت زوجته اللبنانية لـ"الراي" ذلك وأكدت أنّ لوحات سيارته كويتيّة، واوضحت مصادر أمنية لبنانية ان مسلحين كانوا يستقلون سيارة ألمانية لونها اخضر فستقي اعترضوه في محلة تعرف باسم "تعاضد الجيش" وأطلقوا الرصاص بين قدميه وقاموا بخطفه والفرار به الى جهة مجهولة.

وفي جولة لـ"الراي" في محلة (حوش الغنم) حيث كانت تقارير أشارت الى ان الحوطي يستأجر مسكنًا لدى اللبناني أبو هيثم العريبي قرب مدرسة المبرّات، وأنّ عمليّة الخطف تمّت قربه، لم يؤكد مواطنون صحة هذه المعلومات، فيما قال آخرون إنّ الحوطي يقيم في المنزل المذكور منذ أكثر من 4 أشهر.

وفي موازاة ذلك، قالت مصادر في بلدية طليا لـ"الراي" إنّ الحوطي متزوّج من فوزيّة عرفات (مجنّسة) ويملك فيلا خلف كنيسة البلدة ذات الغالبيّة المسيحيّة.

وخلال وجود "الراي" في حوش الغنم ومحلة تعاضد الجيش كانت دوريات البحث والتحري عن الحوطي وخاطفيه ناشطة وسط اجراءات أمنيّة مشدّدة. وفيما قال شهود عيان إنّ الحوطي الموجود في لبنان منذ اربعة اشهر كان قادما من قرية طليا الى وجهة لم تحدد بعد، اكدت مصادر أمنيّة لـ"الراي" أنّ استنفاراً امنياً واسعاً بدأ في البقاع بحثًا عن المخطوف وان التحقيقات الاولية اشارت الى توجه الخاطفين نحو منطقة بعلبك.

واذ رفضت المصادر الامنية استباق التحقيقات والجزم ما اذا كانت عملية الخطف تمت لاهداف سياسية او لطلب فدية مالية حيث سجلت اكثر من عملية خطف في سهل البقاع خلال الساعات الماضية للبنانيين وسوريين مقابل دفع اموال مالية للافراج عنهم، متحدثة عن "وجود خيوط عدة يتم العمل عليها"، استبعد وزير الداخلية اللبناني مروان شربل وجود خلفيات سياسية وراء عملية الخطف، وقال لـ"الراي": "لا معطيات حاسمة لدينا بعد لكننا نتابع القضية باهتمام بالغ وصولاً الى كشف ملابسات ما جرى وإعادة المواطن الكويتي سالماً".

وأعلن السفير الكويتي لدى لبنان عبد العال القناعي أنّ السفارة الكويتية تجري اتصالات عالية المستوى في لبنان للعمل على اطلاق المواطن الكويتي المخطوف".

وفي ردود الفعل، أكد وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله لـ"الراي" أنّ السفارة الكويتية في بيروت تبذل قصارى جهدها في سبيل إطلاق سراح المواطن الكويتي عصام الحوطي. وأعلن أنّ هناك اتصالات تقوم بها السفارة مع وزارة الداخلية اللبنانية وبعض المسؤولين، للتوصل الى المواطن الحوطي بأسرع ما يمكن «ونتمنى الوصول الى نتائج مطمئنة خلال الساعات المقبلة". ولفت الى أن السفارة في بيروت لم تتلق، حتى اللحظة، أي مطالب من قبل الخاطفين، وأضاف: "نحن على تواصل معها اولا بأول".

من جهته، قال النائب عبدالرحمن العنجري "نتمنى الإفراج عن عصام فورًا، ونطالب ببذل كل الجهود لتأمين سلامته وعودته الى وطنه سالما".
ورأى النائب في مجلس 2012 عادل الدمخي أنّ "خطف وابتزاز دولة عن طريق خطف أحد مواطنيها حالة اعلان عداء، ويجب على الكويت والخليج أن يعرفوا عدوّهم".
بدوره تمنى النائب في مجلس 2012 عبدالله الطريجي "أن تنجح المساعي الديبلوماسية الكويتية في إطلاق سراح المختطف عصام".
ودعا النائب الدكتور علي العمير وزارة الخارجية الى "سرعة متابعة قضية خطف المواطن الحوطي والعمل على اطلاقه وتحميل الحكومة اللبنانية المسؤولية عن أي أذى قد يلحق به".
وقال النائب في مجلس 2012 عبداللطيف العميري ان الكويت من أكبر الداعمين للحكومة اللبنانيّة "وهذا وقت الاستفادة من هذه الملايين التي توزع هنا وهناك لاطلاق سراح عصام الحوطي".
ورأى النائب محمد هايف أنّ "خطف مواطن كويتي يجب أن يولد ردة فعل حاسمة لاطلاقه فورا، وتحذير الجهات التي طالما دعمتها الحكومة الكويتية بالمعونات والمشاريع التنموية".
وقال النائب مبارك الوعلان إنّ "المخابرات السورية لها اليد الطولى في الساحة اللبنانية وليست مستبعدة من خطف المواطن الحوطي ويجب على وزارة الخارجية التحرك بقوة لإطلاقه".

وأهابت جمعية المهندسين الكويتية بوزارة الخارجية سرعة التحرك لاطلاق سراح المهندس عصام الحوطي، معلنة أنها أجرت اتصالات مع اتحاد المهندسين العرب ونقابة المهندسين في لبنان لهذا الغرض.

من جهتها، كشفت مصادر لـ"الراي" أنّ أسرة عصام علمت باختطافه من زوجته ووزارة الخارجية الساعة العاشرة صباحا من امام منزله في منطقة البقاع "ولم يبلغنا أحد عن أي طلبات".

وأشارت الصحيفة إلى أنّ عصام يبلغ من العمر 52 عاما ويعمل مديرًا للعمليات في شركة نفط الكويت ومتزوج ولديه 6 أبناء 3 ذكور و3 إناث.
دوافع ماليّة وراء اختطاف المواطن الكويتي عصام الحوطي
الاحد 26 آب 2012
رجّح وزير الداخلية والبلديّات مروان شربل أن يكون هدف خاطفي المواطن الكويتي في البقاع ماليًا، مؤكّدًا، في اتصال مع صحيفة "الأنباء" الكويتيّة أنّ مختلف الأجهزة الأمنيّة مستنفرة بحثًا عن المواطن الكويتي، الذي مضى على وصوله إلى لبنان أربعة أيّام.
وشدّد شربل على أنّ الجهات الأمنيّة تبذل قصارى جهدها للعمل على اطلاق سراح الحوطي والذي اختطفه مسلّحون مجهولون في منطقة البقاع.
وفي تصريح لوكالة الأنباء الكويتيّة "كونا"، قال شربل إنّ وزارة الداخلية اللبنانية استنفرت جميع قطاعاتها الأمنيّة بغية الاسراع في اطلاق سراح المواطن الكويتي المخطوف. مجدّدًا التأكيد أنّ للكويتيين مكانة خاصة في قلب كل مواطن لبناني.
خطف مواطن كويتي في منطقة حوش الغنم في البقاع
السبت 25 آب 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" عن اقدام مجهولين يستقلون سيارة مرسيدس 300 لون فستقي على خطف مواطن كويتي لم تعرف كان يستأجر مسكنًا لدى أبو هيثم العريبي في منطقة حوش الغنم البقاعية قرب مدرسة المبرات وقد توجهت السيارة نحو منطقة بعلبك.
مسلحون مجهولون قتلوا مواطنًا وجرحوا آخر في دوحة الحص
السبت 25 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ "مسلحين مجهولين قتلوا فجر اليوم المواطن كمال الشيخ موسى فيما أصيب مصطفى رامز شقيف بجروح بليغة.

وفي التفاصيل أنَّ المواطن كمال الشيخ موسى وهو في العقد الثالث من العمر تعرض لاطلاق نار من قبل مجهولين ووضعوه في صندوق سيارته من نوع مرسيدس غواصة في محلة دوحة الحص، والتي وجد في داخلها ايضا، مصطفى رامز شقيف من مواليد بعبدا 1985.

ونقلت جثة موسى إلى مستشفى كمال جنبلاط وتبين انه مصاب ب 12 رصاصة في الرأس والصدر والبطن، فيما يخضع شقيف لعملية جراحية دقيقة.

وفي المعلومات الاولية المتوافرة ان الجيش اوقف سائق سيارة سوري الجنسية للتحقيق معه لمعرفة ظروف الحادث، بعدما كان ركن السيارة تحت جسر خلدة اثر عملية اطلاق النار.

شيعة عرب مع الحرية

الجمعة 24 آب (أغسطس) 2012

اصدرت مجموعة من الناشطين في الطائفة الاسلامية الشيعة بيانا عبروا فيه عن دعمهم المطلق لكل الشعوب العربية التي تبحث عن حريتها بعد سنوات من القمع و الظلم الممارس بحقها و شددوا على ان الطائفة الشيعة لا يمكن لا الا ان تكون مع المظلوم في وجه الظالم.

وفي ما يلي نص البيان مع اسماء التواقيع:
الموقف الشيعي بشرط الحرية

لو افترضنا أن الجمهور الشيعي تمكن من التعبير عن رأيه بحرية، فماذا يمكن أن يقول بعيداً عن أساليب الترغيب والترهيب؟

سوف يجاهر بأنه يريد دولة مواطنة في لبنان، لا خائفة ولا مخيفة، ودولة جامعة مستقلة ومنفتحة على الجميع في العراق، ودولة ديموقراطية عصرية واصيلة بديلة في سورية، بعدما فقدت سلطتها الحاكمة بالاستبداد المزمن والمجازر المتعاقبة، أهليتها للإصلاح. ويريد للعقلاء من السنة والشيعة في السعودية، حكاماً ومحكومين، أن لا يكرروا تبادل الأخطاء والانفعالات، كما حصل سابقاً.. ويريد حواراً جاداً من أجل الإصلاح في البحرين وسوف يتساءل هذا الجمهور عما اذا كان يناسب صورة الشيعة وسمعتهم التاريخية أن لا يمر نهر الحزن والغضب الانساني الكربلائي بالحولة والتريمسة؟
إن موقفاً شيعياً معبَّراً عنه بقوة وحكمة ومحبة ورحمة واعتدال وتوازن، مع الشعب السوري، من شأنه أن يسهم بقوة في تلافي الفتن الطائفية ، في كل البلاد العربية ، وخاصة في سوريا ، حيث لم يعد هناك مجال لإخفاء الوقائع المقلقة والممهدة للفتنة، والتي يرتكبها أشقياء وأغبياء بثياب مذهبية مهلهلة وأدوات جريمة مسمومة .
إن الحريصين على الحفاظ على الصورة الحقيقية والمتوارثة للشيعة، باعتبارهم مكوناً أصيلاً وشريكاً في أوطانهم، مدعوون الى تصحيح المشهد، لجهة تظهير الموقف الشجاع والصحيح المتعاطف مع انتفاضات الشعوب العربية وحقوقها، من دون تفريق بين مستبد هنا أو هناك، وأن يعبروا بشجاعة عن موقف عقلاني، ثوري وواقعي، آخذين في اعتبارهم أن للشعب السوري حقاً عليهم، كما هو حقهم عليه، وأن هذه اللحظة هي لحظة الوفاء بالحقوق، وهي لا تتحمل تأجيلاً أو تسويفاً أو صمتاً أو تهرباً أو تهوراً ، أو خضوعاً لابتزاز السائد السياسي الشيعي بالقوة ، والحافل باحتمالات الخطر على سلامة الوجود الشيعي والحضور الشيعي في أي حركة نهوض وطني ، والمؤثر سلبياً على أمثالهم من مكونات الاجتماع الوطني في البلاد العربية .. هذه المكونات التي لا تقل مطالبتها بالانحياز النهائي للديموقراطية والتغيير إلحاحاً عن مطالبة غيرها، نفياً للشبهات التي تأتي من مواقف وخطابات تجير مكونات دينية بعينها لصالح الاستبداد من دون أن يكون ذلك مطابقاً للواقع أو حائزاً على رضا الجماعات المعنية بدورها الوطني وتاريخها في المشاركة وشوقها الى الحرية والعدالة.
إننا بحاجة الى أمثال عبد القادر الجزائري ليطفئوا الفتنة بالتعاون مع علماء دمشق وفاعلياتها، وبحاجة الى عقل وفكر عبد الرحمن الكواكبي، وخط ابراهيم هنانو ورفاقه، وشجاعة الشيخ صالح العلي وريادته وسلطان باشا الأطرش وفريقه الذي لا ننسى أن أدهم خنجر الآتي من وسط نضالي شيعي في جبل عامل كان ضيفه الآمن وشريكه في النضال.. إننا بحاجة الى التذكير بعالم الشام المرجع الديني الشيعي السيد محسن الأمين، الذي شهد له الجميع بالريادة في الإصلاح والوحدة، ونتخيله خطيباً للجمعة في المسجد الأموي أو مسجد السيدة زينب، في جماعة من كل المذاهب، كما كان يحدث، يقرأ الفاتحة، في نهاية الصلاة، بصوت جهير وجريح، على أرواح شهداء التريمسة، ويختمه بدموع حسينية طاهرة مطهِّرة.. وهل يمكن للسوري.. المسلم أو المسيحي أن ينسى الشامخ الباذخ علماً وعملاً فارس الخوري.. أو السلسلة الذهبية من الأمراء ال ارسلان وبالاخص الامير شكيب وعجاج نويهض وأمثالهم من علامات سوريا وبلاد الشام؟ وماذا كان يمكن أن يفعلوا لو بعثوا؟ سوف ينهمكون قطعاً بسد ذرائع الفتنة .
وإننا إذ ندعو الى استيعاب بعض المواقف وتجاوزها من الطرف السوري والى إعادة النظر فيها من الطرف اللبناني المعني، نؤكد أننا لن نفرط بالدم السوري، ونطالب بإطلاق سراح أخوتنا المحتجزين تطبيقاً لسد ذرائع الفتنة.
وهذا بياننا موقعاً بأسمائنا من دون مواربة لأننا منحازون كجميع أهلنا للحق والحقيقة في سوريا ومستقبلها الذي يعنينا.
العلامة السيد محمد حسن الامين، العلامة السيد هاني فحص، الشيخ حسان رطيل ، الشيخ عباس الحايك ، الشيخ عباس الجوهري ، السيد ياسر ابراهيم، الشيخ محمد حجازي . الشيخ محمد علي الحاج
والنشطاء في الشان السياسي و الاجتماعي، مع حفظ الألقاب :
احمد مطر ، اكرم عليق ، اسماعيل شرف الدين ، بادية فحص ، حنين غدار ، حبيبة درويش ، حارث سليمان ، حسن عباس ، حيدر اللقيس ، حامد السيد ، حسن بزيع ، حسن محسن ، حسين حركة ، حسن فحص ، حسن هزيمة ، حسين قاسم ، خليل الزين ، خليل شقير ، راشد حمادة ، زينة الرز ، سناء الجاك ، سامي منصور ، سعود المولى ، صلاح الحركة ، علي الامين ، عبد الله رزق ، علي عميص ، عمر حرقوص ، علي عبد الامير عجام ، عماد قميحة ، علي حيدر شعيب ، علي الحارث ، عماد الامين ، علي حسين ، علي عطوي ، علي شرف الدين ، غالب ياغي ، فادي الطفيلي ، فادي توفيق ، فادي يونس ، فؤاد حطيط ، فادي كنج ، كاظم عكر ، كريم صالح ، لقمان سليم ، ماجد فياض ، مجيد مطر ، مصطفى الكاظمي ، مصطفى فحص ، مياد حيدر ، ميرنا لمقداد ، محمد المقداد ، محمد الشامي ، مروان كنج، مالك كلوت ، ، نضال ابو شاهين ، نوفل الجلبي ، نبراس الكاظمي ، هادي الأسعد ، هاني امهز ، وائل الأسعد ، ياسر اياد مكي
توريط الطائفة الشيعيّة الكريمة مخالف للمبادئ الكربلائيّة العريقة.‏

يوسف عبد الرحيم
17:34
24 آب (أغسطس) 2012 - 

بعيداً عن كلّ حسابات السياسة الخدّاعة، من البديهي أنّه ينبغي شرعاً وعرفاً للشيخ حسن ‏نصرالله وأتباعه، ولكلّ من التزم بقيم وبأمثولة وبمبادئ شهداء كربلاء ورموزها الأبرار، أن ‏تكون قلوبهم على الشعب السوري المظلوم، وليس على طاغيةٍ يبيد شعبه! ‏
وبهذا المعنى تأتي مواقف هؤلاء السيّدات والسادة الأفاضل الشجعان - خلافاً لموقف حزب ‏الله وأتباعه - في غاية الانسجام والتطابق مع قيم "ثورة" أبي عبد الله الحسين (رضي الله عنه ‏وأرضاه)، كما تعبّر عن بالغ الحكمة والشعور بالمسؤولية الشرعيّة والوطنيّة، لجهة تحييد ‏الطائفة الشيعيّة الكريمة عن الصراع الإقليمي والداخلي للدول العربية. ‏
ومن بديهيّات الأمور ألاّ تكون طائفةٌ تتسلّح بالتراث الفكري "الحسيني-العاملي" الإنساني ‏والوطني من أنصار ومؤيّدي الطغاة، وضدّ الشعب السوري في ثورته من أجل العدالة. ‏ولكنّ للأسف تمكّنت لبرهةٍ بعض الأدوات الدخيلة على لبنان، من المسّ بثوابت عريقة ‏للطائفة الشيعيّة الكريمة، في محاولةٍ آثمة رمت إلى الإتجار بهذه الطائفة العربية، وتوريطها في ‏أمور تتناقض جذريّاً مع تاريخها الوطني "العاملي" والنضالي الناصع. ‏
وكما نرى فأنّ هذه الطائفة الكريمة تختزن كمّا هائلاً من الرجالات المفكّرين وبعيدي النظر، ‏وبالتالي لا يمكن لهؤلاء العقلاء القبول بالمتاجرة بمستقبل وقيم طائفتهم وببلدهم وعلاقته ‏بالشعب السوري، لصالح قوّة إقليمية أو نظامٍ متغيّر، أو جهة سياسيّة مهما بلغت أهميّتها ‏وسطوتها. ‏
وموقف مثقّفي هذه الطائفة يعبّر عن تلمّسٍ موضوعي لحقائق الأمور، كما يعبّر بصدق ‏وأمانة عن رأي فئةٍ واسعة صامته في الطائفة الشيعيّة عليها أن تترك الصمت سريعاً ‏لاستدراك
الأمور.‏
شيعة عرب مع الحرية

عبدالله مكي - البحرين
12:10
25 آب (أغسطس) 2012 - 

حسن نصر الله جبان ولا يقوى إلا على إتخاذ المواقف المتماهية مع مواقف نظام ولاية الفقيه في طهران. وهو في هذا لا يختلف عن أشباهه في البحرين مثلا (عيسى قاسم وعلي سلمان) ممن يطالبون - كما يزعمون - بالحريات والحقوق ودولة القانون، لكنهم يتحاشون النطق بكلمة يتيمة إنتصارا للسوريين الأبطال، وذلك خوفا من قادتهم ومرجعياتهم في إيران البائسة المنبوذة
لكي يكون الخطف "مجدياً"
بيسان الشيخ (الحياة)، السبت 25 آب 2012
من سخرية الظروف المضحكة أن تصدر الخارجية السورية بياناً تطالب فيه رعاياها بمغادرة الأراضي اللبنانية على وجه السرعة لأن البقاء ما عاد آمناً بالنسبة لهم. ومن سخرية الظروف المبكية أن يكون في ذلك بعض الصحة. فموجات الخطف والأعمال الانتقامية التي تعرض لها عمال ولاجئون سوريون في لبنان وقعوا ضحية سلب وملاحقة وإحراق مساكن، اتخذت منحى ممنهجاً فضّل معه المئات منهم العودة إلى ديارهم على البقاء في لبنان، مع كل ما يعنيه ذلك من أخطار بالقتل والتشريد. والعمال السوريون في لبنان شكلوا منذ عهد الوصاية السورية الحلقة الأضعف في العلاقة بين البلدين، فكانوا وقود موجة أولى من الانتقام عقب خروج الجيش السوري في 2005، تبعتها اليوم موجة ثانية على يد حلفاء الأمس. ففيما لم تفسد السياسة الود بين أثرياء البلدين دفع هؤلاء القابعون عند خط الفقر أو دونه فواتير باهظة من قوت يومهم وكراماتهم وحيواتهم أحياناً. وتناوب على جباية تلك الفواتير مختلف الفرقاء السياسيين في لبنان، إلا أن الإضافة النوعية هذه المرة هي في الخطف على يد مجموعات منظمة ومسلحة تحظى برعاية شبه رسمية.

فمهما تبرأ حزب الله من الأجنحة العسكرية للعشائر، يبقَ أن الأخيرة منضوية إلى حد بعيد تحت لوائه. ومهما توعد زعيم حركة أمل ورئيس مجلس النواب نبيه بري بالاقتصاص ممن يقطع طريق المطار، يبقَ أن اللبنانيين مثل السوريين يعلمون علم اليقين أن قفزة بهلوانية من هذا العيار ما كانت لتكون لولا وجود غطاء ما أو أقله غض طرف. فهذه خطوة تندرج في سياقات سبقتها من «غضب الأهالي»، المبرر هذه المرة بأنه يأتي رداً على ظلم أول.

لكن اللافت أن منطق الخطف والخطف المتبادل منعــدم في النسخة المقدادية لجهة تحقيق إنجاز أو فرض تفاوض. ذاك أن أي خطف يستوجب شروط إفراج أو تقديم تنازلات أو إحراز مكاسب من أي نوع.

وإذا كان خاطفو اللبنانيين الأحد عشر طالبوا باعتذار من أمين عام حزب الله لتأييده نظام بشار الأسد، مقابل الإفراج عنهم، فإن الخاطفين اللبنانيين أخذوا على عاتقهم 40 عاملاً سورياً لن تطالب بهم سلطة أو ثورة.

وفي الوقت الذي عرف أبو إبراهيم كيف يمعن في الابتزاز العاطفي والسياسي معولاً على وسائل إعلام متعطشة إلى سبق، على حساب المهنة وأدبياتها، وعلى خضوع قيادات الحزب لضغط الشارع، فشل آل المقداد في تصوير وبث فيديو مقنع يلحقهم بركب نجومية أبو إبراهيم الإعلامية.

وإذ أخطأ الأخير في تقويم أثر «الأهالي» على قرارات قياداتهم إذ لم يستجب له نصرالله، وبات واضحاً أن المخطوفين الـــلبنانيين متروكون لمصيرهم وكاميرات التلفزة، تبرأ منه الجيش الحر، فإذا به متورط بـ «استضافة» 11 لبنانياً، كما تورط المقداديون برد الضيافة بأحسن منها!

هو الترهيب المجاني المطلق والخطف الذي لا طائل منه سوى إشاحة نظر اللبنانيين عن قضية مهمة كتوقيف ميشال سماحة، ورفع عدد الضحايا السوريين لذنب لم يقترفوه.
أي كلام عن جناح لحماية أهل السنة هو كلام مشبوه
السبت 25 آب 2012
أكَّد أمين عام تيَّار "المستقبل" أحمد الحريري أنَّ "أي كلام عن جناح لحماية أهل السنة هو كلام مشبوه"، وفي حديث إلى إذاعة "الشرق"، قال: "من غير الممكن لأي تيَّار أو حزب وطني أن يواقف عليه"، مُعلنًا أنَّ "أي شخص يحمل سلاح ليستعمله بالاقتتال الداخلي بالنسبة لتيَّار "المستقبل" هو ضد منهاج رفيق الحريري الذي دعا الجميع للوئام والالتفاف، لأن أي نزاع أهلي يعيدنا لما قبل 1990 ولحرب أهلية".

وفي هذا السياق، أضاف: "لا أستطيع أن اظلم عشرات الالاف من الناس مع مجموعات من هنا ومن هناك تقاتل بعضها البعض، مع حرصي الدائم على الجهتين، وإذا أردنا حديث السلاح، الجميع يعلم أن المجموعة العلوية لرفعت عيد هي مسلحة موجودة بجبل محسن، والجيش اللبناني لا يمكن أن يخفي علمه بالامر".

وذكَّر بتصريح سابق لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي لصحيفة النهار يقول فيه "أقبل أن تصاب هيبة الدولة على أن تسيل نقطة دم واحدة"، وقال "هذا الكلام هو خنوع وضعف". ودعا الحريري "الجيش اللبناني للدخول إلى مدينة طرابلس حتى ولو بالقوة، لوضع حد للفوضى الحاصلة"، لافتاً إلى أنَّ "ما يحصل في طرابلس هو طائفي مذهبي لا يفيد أحد"، ودعا "لعدم تضييع البوصلة الموجودة في سوريا"، معتبرًا أن "ما يحصل فيها تاريخي ولا يجب أن يضيع شبابنا بفتن داخلية ولا نربح في لبنان إلا بالحفاظ على الاستقرار"، مؤكدًا أن "النظام السوري سقط من 15 آذار 2011، واليوم تدرس كيفية نهاية هذا النظام، ولن يكن هناك موقف "شوفت حال" على الموجودين في البلد وقت سقوط النظام السوري، لكن هناك فريق لا يعتبر أن هناك ثورة في سوريا، لذلك بعد سقوط الاسد سيتواضع هذا الفريق ويجلس مع الجميع".

وعن ملف ميشال سماحة، تساءل "في حال لو لم يكتشف مخطط ميشال سماحة، وحصل انفجار في لبنان، كان وزير الدفاع فايز غصن سيقول "ألم أقل لكن أن في لبنان قاعدة"، لكن الارهاب أصبح وسيلة فاشلة لدى الفريق الآخر"، وقال "سماحة "مكموش" بالجرم المشهود".

ورداً على سؤال، قال "حزب الله مغطى بالحكومة، ولو كان بإمكانه ضمان القطاع المصرفي والتأكد من عدم اهتزاز الليرة بالبلد لكان ارتكب انقلاب بالبلد منذ زمن وكنا وصلنا إلى غزة 2".

الشمال في عين العاصفة

  • علي حماده
  • 2012-08-25
  •  لا يحتاج المراقب إلى عناء كبير كي يدرك ان العمل على تفجير الشمال اللبناني قائم على قدم وساق. فمنذ اشهر طويلة لا تتوقف محاولات تحويل المنطقة وعاصمتها طرابلس الى منطقة اضطرابات دائمة. ومع اشتداد الازمة في سوريا بدا واضحا ان العمق الانساني الطابع للثورة يشكل شوكة في خاصرة نظام في سوريا. واكثر من ذلك فالقاعدة الشعبية في الشمال مؤيدة للثورة، ومناوئة للنظام وتعتبر ان الثورة السورية هي ثورة كل العرب واولهم لبنان ضد الظلم والقتل في حق ملايين السوريين. 
    لن نتحدث عن المواجهات المفتعلة دورياً منذ مدة طويلة، ولا عن اغتيال الشيخين في الكويخات، ولا عن الشعور العام الذي يسيطر على سنّة لبنان بأن ثمة من يستقوي عليهم ويحاول ان يحولهم رعايا مغلوبين في بلد تعتبر فيه التوازانات الدقيقة مقدسة. ولن نتحدث عن ظاهرة بعل محسن التي تحولت مع الايام ثكنة عسكرية او قل قلعة متقدمة لنظام بشار الاسد و"حزب الله". ولن نتحدث عن معلومات تشير الى ان "حزب الله" نصب في مناطق غير اسلامية مطلة على طرابلس مدفعية من أعيرة مختلفة لاستخدامها ساعة تحين الساعة. ولن نتحدث عن هزال التمثيل الطرابلسي في الحكومة مع ان الحصة العددية كبيرة، بل سنتحدث بكلمة مختصرة عن قيام بعض قيادات طرابلس الرسمية بتوزيع الاموال منذ مدة غير قصيرة على العديد من الشلل المسلحة في المدينة في محاولة تأسيس حالة مسلحة عائلية الطابع لفريق ٨ اذار، وهي ليست بعيدة عن "حزب الله" الذي يتسلل الى الشمال وطرابلس عبر المال والسلاح والحمايات ظاناً ان في استطاعته اختراق البيئة المعادية له وللنظام في سوريا.
    ثمة أيد كثيرة تتلاعب بالشمال اللبناني وعاصمته. والواضح من خلال كل ما حصل في المدة الاخيرة ان ثمة هدفا كبيرا يتلخص بتحويل المنطقة بؤرة قلاقل ومواجهات تنقل بعضا من الاحتقان السوري الى بلاد الارز. وما مؤامرة ميشال سماحة التفجيرية التي اجهضت قبل حصولها سوى الدليل الساطع على أن بشاراً ومن معه لا يردعهم شيء. بل ان حلفاء النظام وفي مقدمهم " حزب الله" ماضون في العمل على خطين في لبنان:
    أولاً - خطة احكام سيطرة على الدولة ومؤسساتها، وتعويم حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التابعة لمحور طهران - دمشق، والقيام بعمليات تذكيرية لكل من يتأرجح، بقدرة الفريق على استخدام الشارع مسلحا (آل مقداد نموذج حي). 
    ثانياً - مواصلة الضغط في الشمال تارة بالقتال الطرابلسي، وطورا بالضغط على منطقة عكار من جهات عدة إن من سوريا او من المناطق المحاذية التي يمسك بها "حزب الله". 
    في مطلق الاحوال، ثمة قرار كبير اتخذه النظام في سوريا وحلفاؤه في لبنان عنوانه: تفجير الشمال.  وسؤالنا موجه الى رئيس الحكومة الطرابلسي الشمالي: هل يأتي يوم وينشق فيه عن بشار فيساهم في منع تفجير الارض التي يقول إنه ابنها؟ 
 مخطط خليجي - اقليمي لاشعال النار في مدينة طرابلس
السبت 25 آب 2012
أشارت صحيفة "الديار" إلى معلومات "عن تحضير معارك اخرى على جبهة جبل محسن - باب التبانة وانه يجري حشد اسلحة لهذه المعركة وان هنالك مخطط خليجي - اقليمي لاشعال النار في مدينة طرابلس خاصة بعد ظهور مدافع الهاون من عيار 120 ملم اضافة الى استخدام راجمات صواريخ جديدة تحمل الواحدة 12 صاروخا اضافة الى تهجير السكان من منازلهم واستخدام الطوابق السفلى عندهم مخازن اسلحة للطرفين سواء في جبل محسن او باب التبانة. "
وتقول المعلومات "ان المعارك ستتوسع تدريجيا لتصل الى حدود البداوي عند المدخل الجنوبي لطرابلس وصولا الى البحصاص عند المدخل الشمالي لطرابلس، وذلك عبر استعمال مدافع الهاون من عيار 120 ملم، واذا كان عدد المتقاتلين والسكان الذين يقطنون خطوط التماس يصل عددهم الى 5000 الاف مسلح ومواطن فلا يستطيع الجيش اللبناني ضرب هذه القوة واستخدام السلاح ضـدهم بعنـف."
لو كانت "القاعدة" تقاتلك ما كنت حيًا
السبت 25 آب 2012
علَّق رئيس جمعية "اقرأ" للتنمية الإجتماعية الشيخ بلال دقماق على ما أدلى به رئيس " الحزب العربي الديمقراطي" رفعت عيد عبر قناة "المنار" أمس أنَّه يقاتل "السلفيين " و"القاعدة" و"الجيش الحرّ" في طرابلس، وإعتبر دقماق هذا الكلام "كلامًا سخيفًا".

دقماق، وفي بيان، قال "إنَّ كلام عيد عن أنَّه محسوب على "حزب الله " المقاومة وأنَّه ومقاتليه أسود (الرئيس السوري) بشار الأسد  في جبل محسن وأنَّ (المدير العام لقوى الأمن) اللواء "اشرف ريفي"  لواء الفتنة لأن "اللواء ريفي" كشف مخطط المجرم "بشار" و "علي مملوك " الإجرامي في لبنان"، مُضيفًا: "نقولها بالفم المليان يجب تصفية عصابة "الأسد" في بعل محسن لذلك ندعو الجماعات السلفية وكل الشرفاء في طرابلس إلى حسم أمر هذه العصابة وهناك حلول ناجعة لحل موضوع هذه العصابة سنعرضها على فعاليات المدينة في أقرب فرصة ممكنة و من اهم الفعاليات علماء المدينة من السلفيين والجماعات الإسلامية والوطنيين".

وفي السياق عينه، تابع الدقماق: "عجيب هذا الزمن حيث يكون للسفهاء كلمة وكلام "عيد" فتنوي بإمتياز وغير مسؤول  ويحرض بشكل أو بأخر على "حزب الله" و يزيد من النظرة السلبية للحزب وأقول "لعيد" لو أنَّ تنظيم "القاعدة " يقاتلك ما كنت حيًا ولكن من يقاتلك هم من يدافعون عن اعراضهم وأموالهم وأنفسهم من أهل طرابلس وبإمكانيات بسيطة ومساكين". 

وختم بالقول: "جيراننا في شارع بعل محسن حيث ينزلق بهم "عيد" إلى مالا يحمد عقباه ونحن نؤكد وفور رحيل المجرم "الأسد"  سيكون مكان "علي عيد و نجله" إن بقيا احياء اما خارج البلاد او في الضاحية الجنوبية لبيروت ان استقبلوه حلفائه من جماعة المقاومة".
 سكان جبل محسن يشترون الأسلحة من "المستقبل"
السبت 25 آب 2012
اتّهم رئيس"الحزب العربي الديمقراطي" رفعت عيد مجموعات تابعة لتيار "المستقبل"  بأنها "تسعى إلى إثارة جو مذهبي في طرابلس من خلال إحراق مصالح سكان علويين فيها."
وقال عيد في اتصال مع  صحيفة "الشرق الأوسط": "المستقبل" يقول دوما الكلام نفسه ويستنكر، لكنه لا يفعل أي شيء لضبط قاعدته الشعبية ومجموعاته المسلحة المذهبية"، مؤكدا أن "على الدولة حماية مصالح العلويين في المدينة وعلى الجيش أن يضرب بيد من حديد المخلين بأمنها".
وتساءل عيد عن سبب فتح المعارك من جديد، مؤكدا أن "لا علاقة لنا بمقتل الشاب أول من أمس، إذ يبعد مكان مقتله عن جبل محسن عشرات الكيلومترات ولا يمكن لأي مسلح أن يقنصه"، ملمحا إلى "طرف" يسعى لتأجيج الاشتباكات، واتهم عيد "السعودية وقطر بتمويل مشروع إقليمي لزعزعة الوضع، مستفيدين من حلفائهم اللبنانيين"، مشيرا إلى "التزام أهالي جبل محسن بخط الممانعة والمقاومة ودعم النظام السوري". رافضا القول بأن مصدر الدعم بالسلاح هو من "حزب الله"، كاشفا أن "سكان الجبل يشترون أسلحتهم من تيار المستقبل".
 أحداث طرابلس سببها رفضنا لعرض بتغيير نهجنا السياسي تقدم به ريفي
الجمعة 24 آب 2012
أوضح مسؤول العلاقات السياسية في "الحزب العربي الديمقراطي" رفعت علي عيد في مداخلة عبر قناة "المنار" أن "سبب أحداث طرابلس هو رفضنا لعرض بتغيير نهجنا السياسي تقدم به (المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف) ريفي عبر صديق مشترك".
ووصف عيد اللواء ريفي بـ"لواء الفتنة"، مشدداً على القول: "نحن مقاومة (الامين العام لـ"حزب الله" السيد) حسن نصرالله اللبنانية، وأسود سوريا في جبل محسن".
وأضاف عيد: "نحن نحارب في طرابلس "القاعدة" والجهادية والسلفية، ولا يهددنا أحد، لأننا مؤمنون بخطنا مهما حصل، ونتشوق للشهادة، وأنا إذا استشهدت، فكل طفل في جبل محسن يمكنه أن يقوم بأفعال رفعت عيد بعشرات المرات".
الحلف الداعم لسوريا الأسد سوف ينتصر في النهاية وإن مرّ بمراحل صعبة
الجمعة 24 آب 2012
اعتبر رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية أن "الجيش اللبناني وحده قادر على ضبط الوضع وهو يحظى باجماع كل السياسيين"، متمنياً لو "كانت الأمور أفضل من ذلك، وخصوصا أننا مررنا بتجارب علمتنا أن كل ما حصل لم يغير شيئاً لا بأحداث المنطقة ولا بجغرافية المنطقة ولا بسياسة المنطقة، وأضاف:"للأسف إن السياسيين في البلد هم يختارون الآن الطريق السهل لتغذية مشاريعهم السياسية". 

فرنجية، وفي حديث لقناة "المنار"، أكد أن "الحلف الداعم لسوريا الاسد (في اشارة الى الرئيس السوري بشار الاسد) سوف ينتصر في النهاية وإن مرّ بمراحل صعبة، مضيفاً: "تحالفنا مع المقاومة وسوريا الأسد إستراتيجي.

ورأى فرنجية أن "الدولة غائبة وأن الناس تأخذ حقها بيدها"، لافتا الى أن "أكبر تسويات عشائرية قامت بها الدولة، ورأينا بالامس آل المقداد "ويعطيهم العافية" على ما قاموا به، لأنهم حركوا الدولة.

وشدد فرنجية على أنه "غير نادم على موقفه من مقاطعة الحوار الوطني".

وإعتبر فرنجية أن "قانون الإنتخاب الجديد لن يمر في ظل الإصطفاف، موضحاً أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان التقى مع 8 آذار في موضوع النسبية لأن هذا طرحه منذ بداية عهده وهو طرح قانون النسبية في خطاب القسم، مشيراً الى أن " رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط والقوات اللبنانية والكتائب والمستقبل يرفضون النسبية وهم أكثرية وبالتالي لن يمر قانون الانتخاب على أساس النسبية".

إحراق خيم للنازحين السوريين في عكار... وسقوط قذيفة في باب التبانة
الجمعة 24 آب 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن مجهولين أقدموا على إحراق 11 خيمة يقطنها النازحون السوريون في بلدة تل حميري، القريبة من بلدة العبودية في عكار.

من جهة ثانية أفادت الوكالة عن سقوط قذيفة في منطقة سوق القمح في باب التبانة.
5 مسلحين خطفوا سوريا من خيمته في إيعات
الجمعة 24 آب 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ 5 مسلحين يستلقون سيارة رباعية الدفع من نوع "غراند شيروكي"، خطفوا السوري عطا حسن علوش (32 عامًا) والدته أمونة، عند السادسة والربع من مساء اليوم، من داخل خيمته الزراعية عند مفرق بلدة إيعات في بعلبك، واقتادوه إلى جهة مجهولة.
إسرائيل تهاجم إيران و"حزب الله" قبل تشرين الثاني
الجمعة 24 آب 2012
كشفت أوساط استخباراتية وديبلوماسية بريطانية لصحيفة "السياسة" الكويتية أن "إسرائيل ستهاجم إيران ولبنان في آن واحد، خلال الأسابيع الأحد عشر المقبلة"، بعدما أنجز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تمهيد طريق المعركة سياسياً وأمنياً وعسكرياً وإعلامياً.
وقالت الأوساط الديبلوماسية التي عملت نحو ثلاثة عقود من الزمن في عواصم عربية وفي طهران وإسرائيل وسوريا ولبنان، أن نتنياهو ووزيري الدفاع ايهود باراك والخارجية أفيغدور ليبرمان، "استطاعوا إقناع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة بوجاهة وضرورة تسديد ضربة قاصمة للبرنامج النووي الايراني قبل الانتخابات الرئاسية الاميركية، المقررة في تشرين الثاني المقبل، كما استطاعوا إقناع اليهود الأميركيين الأقوياء بدعم توجهات نتنياهو ووزيريه نحو الحرب لدى الإدارة الأميركية التي تعارض ذلك قبل الانتخابات".

وكشفت الأوساط أن ليبرمان، أبلغ بعض عواصم القرار الاوروبي أن "الجيش الإسرائيلي المستعد أكثر من أي وقت مضى لضرب البرنامج النووي الإيراني، مصمم قبل فوات الأوان على إزالة هذا البرنامج من الوجود في أقرب وقت ممكن، كما هو مصمم على إنهاء "حزب الله" كي لا تتعرض الدول العبرية لهجوم عليها من الخلف في الوقت الذي ستكون فيه منشغلة في حربها مع طهران".
توقيف 3 أشخاص ينقلون أسلحة وهواتف خلوية في الفرزل
الجمعة 24 آب 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ "مخابرات الجيش في زحلة ألقت القبض على كل من م.ا وم وع ا.، في داخل سيارة من نوع جيب مونتيرو أسود، على طريق الجرميشة - الفرزل، وتحتوي على أسلحة حربية وهواتف خليوية".
Snipers from Jabal Muhsen.
حصيلة اشتباكات طرابلس من مساء امس حتى بعد الظهر: 3 قتلى و12 جريحًا
الجمعة 24 آب 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ "محصلة الاشتباكات في طرابلس منذ الثامنة مساء أمس حتى بعد ظهر اليوم هي 3 قتلى و12 جريحًا". 

والقتلى هم: خالد برادعي، عصام معرباني، وليد مصمص. اما الجرحى فهم: حنين خانات، علي عواد، خضر عبد الكريم، سارة سليمان، احمد الوعري، محمود محمد قواص، فاروق معراوي، وليد مرعي، محمد درويش، نبيل النابوش، والصحافيان حسين نحلة وماريا مور.

وشهد الوضع الامني بعد الظهر هدوءا حذرا تخرقه بعض عمليات القنص التي تستهدف اوتوستراد طرابلس – عكار الدولي في محلة التبانة، اضافة الى رشقات نارية متقطعة.
وفاة مصاب في التبانة متأثراً بجروحه
الجمعة 24 آب 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للاعلام" أنّ المواطن وليد مصمص توفي في مستشفى النيني، متأثراً بجروحه التي أصيب بها في التبانة.
How war in Syria Effects Lebanese Economy..

Alawite in TRABLOS...
نداء "الإستيذ"
عـــمــــاد مــــوســــى، الخميس 23 آب 2012
إستوقفني  نداء رئيس مجلس النواب اللبناني "الإستيذ " نبيه بري ، نداء العقل في لحظة الجنون، المتضمن أسئلة وجدانية  صادقة مستهلة بـ"أي مشهد وطني هذا الذي نتطلّع إليه ويتطلّع العالم إليه؟ خطف وقنص وقطع طرقات ومجالس عسكرية للعشائر والمذاهب؟".

كأني بساكن القصرين، عين التينة والمصيلح، بعيد عن أورشليم وعن المشاهد المستفزة والمُستهجنة والغريبة عن تراث اللبنانيين وثقافتهم ومنطق الدولة؟

ألم يشاهد دولة الرئيس نسيبَه عضو كتلة التنمية والتحرير النائب غازي زعيتر يتصدّر، بصفته العشائرية، أحد المجالس، ويستمع إلى عنتريات أحد خريجي السجون وزعماء الأحياء؟ 

ألم يلمح النائب الدكتور علي المقداد، عضو كتلة الوفاء للمقاومة، وهو يُشارك في لقاء متلفز في رابطة عشيرة آل المقداد؟

وعلى سيرة الخطف: من خطف أحمد زيدان؟ أي عشيرة؟ ومن حرره؟ ومن نحر له الخراف على مدخل قصر عين التينة في كانون الأول الماضي؟ ألم يكن الخاطف والمحرٍّر من عشيرة آل طليس المحترمة؟

يتحدث  الرئيس بري عن المجالس العسكرية كأنها مجرّد فطريات، متجاوزاً وجود حزب يعتقل ويحقق ويتسلّح ويهوّل ويحمي لبنانيين مشتبهاً بضلوعهم في اغتيالات، ويمنع تنفيذ أي استنابة قضائية تطاول أياً من عناصره، وللحزب هذا امتدادات وحلفاء، و"حركة أمل" حليف لصيق.

في نداء الرئيس بري بلاغة ووجع وتساؤلات حول تحوّل الوطن إلى "رقعة للطوائف والمذاهب والجهات والفئات المتقاطعة". كلام جميلٌ بديع ورد في صياغة أدبية. 

ومثل هذا الكلام لا يختلف حوله عاقلان كما وأنه لا يجعل من الرئيس بري منزهاً عما جرى ويجري من أحداث، فهو ممثل في حكومة "كلنا للوطن" من خلال مستشاره و"مبلور" أفكاره  وخلاصة الأوفياء الدكتور علي حسن خليل، طبيب الحالات السياسية المستعصية ووزير الخارجية الفذ عدنان منصور، المتمسّك بالإتفاقات اللبنانية السورية كما أنزَلها عبد الحليم خدام قبل عقدين من الزمن، والحريص على تبرئة النظام السوري من كل عيب.

والرئيس بري  من مهندسي تلك التركيبة الحكومية "البتراء"، وفي صلب تلك  السلطة الرخوة  والحكم  الهش والهيبة المستباحة في زواريب طرابلس وسهول الحشيشة.

والرئيس بري هو من دعاة الحوار الوطني وكان أوّل  المتخلفين عن حضور  الجلسة الأخيرة، "نظراً للمكان والظروف والاشكاليات التي رافقت انعقاده"، كما ورد في بيان صادر عن مكتب دولته و"عدم حضور بري الحوار هو انتصار وحماية له" على حد قول العلاّمة الدكتور علي حسن خليل. بما معناه  تصرف بري عين الصواب دائماً وأبداً.

وفي الإطار عينه يتوسع مفسرو مواقف دولته ويعتبرون ترفعه وامتناعه عن الحضور إلى بيت الدين بمثابة موقف  ضد سياسة الإبتزاز التي  مارستها قوى 14 آذار بشروطها على رئيس الجمهورية ، متناسين إشتراط 8 آذار إدراج موضوع شهود الزور في إحدى جلسات الحوار، وهو الشرط والبند والحجة التي تلطى فريقُه خلفها  لتطيير الحوار وحكومة الحريري، وكاد البلد معهما أن يطير...

" كلُ يريد لبنان ساحة له وبالتالي أين مساحتنا وساحتنا كلبنانيين؟"

سأل الرئيس بري في ندائه الأبوي، وثمة من يسأل "الإستيذ":  هل سورية ـ الأسد  وإيران ضمن الكل؟ 
ليت الرئيس "الإستيذ" نبيه  بري يخرج من التوريات والعظات ومن مديح الذات المنزهة الطاهرة الواعية المقدسة الرسولية، ويعمل من أجلنا.
Mr Berri is a Liar as most of the Politicians in the Country, even WORSE. Always SWEET Speeches whenever he was pushed in a Corner. He cannot even call Bashar a Dictator, because Berri had been Speaker of the Ali Bab Cave three times Longer Bashar was in Power. He accuse other of Armed Violence, while he would not hesitate for a second to send HIS OUTLAWS into the streets when he thinks HIS Power is undermined. He talks about Democracy, and His Democracy is not worth Toilet Papers in His Palaces's Bathrooms. All these kind of Politicians, the Lebanese is about time to get rid of them. They left the Nation NAKED without Dignity or Sovereignty, and Rocked its National Security, and it is open to all kind of Dictator Regime's Whores. Syrian and Iranians.
khaled-democracytheway
المشترك
مقهور
الجمعة 24 آب 2012
لماذا يا اساتذه علينا ان نعيش في وطننا كالشحاذين ولدينا كل شئ,التاريخ والحاضر,العقل والفكر والمناخ المميز,نستعطي من حثاله السياسه الامن والامان والوظائف ومقاعد الدراسه حتى الغذاء الصحي حتى كرامه لبنان مربوطه بدول اجنبيه,الى متى سيتبقون مربوطون بالاقطاع والى متى سيبقى لبنان دوله لا يحكمها اي قانون سوى قوانين التنظيمات والاحزاب؟!
المشترك
لبناني مغترب
الجمعة 24 آب 2012
بصراحة كلام الإستيذ إستيذ الكلام حتى ولو كل كلامه تخبيص بتخبيص وتستر عن الوقائع ولعب دور البطل المُخلص والمنقذ وهو بنفس الوقت من المساهمين الاوائل بتوصيل البلد الى ما نحن عليه اليوم. بصراحة الاستيذ والسيد ومعهم جماعة شكرا" سوريا وأهلا إيران هم أصل كل الويلات الحاصلة اليوم. وأكيد لا رب العالمين ولا البشر سوف يسامحهم لا اليوم ولا بالآخرة.
المشترك
سم سم
الجمعة 24 آب 2012
زي الليّ بيتخبّى وراء اصبعه وبقول ما حدا شايفني.
المشترك
مراقب
الجمعة 24 آب 2012
مش عيب انه احد نواب كتلة رئيس المجلس النيابي يكون حاضرا فى مؤتمر يهدد فيه بخطف سواح و مدنيين؟
المشترك
fares
الجمعة 24 آب 2012
رائع استاذ عماد.... و للاسف هذا رئيس السلطة التشريعية في بلدنا... بطل حرب المخيمات و مجازرها و بطل الغزوات على عين الرمانة و الغربية في الحرب الاهلية و بعدها.... صاحب محطات الوقود في مشيغن... و خاطف الاجانب اثناء الحرب...

عذراً قطر... عفواً لبنان!

  • مازن حايك
  • 2012-08-24
  • لا ينسى اللبنانيون شعار "شكراً قطر"، الذي رفعه "جمهور المقاومة" تقديراً لمساهمة قطر في إعادة إعمار جنوب لبنان والضاحية الجنوبية من بيروت، بعد عدوان اسرائيل في تموز 2006. أما بعد ما قام به "الجناح العسكري" لعائلة لبنانية كريمة، من تحدٍّ لمنطق الدولة وهيبتها ومؤسساتها ومصالحها وعلاقاتها الخارجية وزعزعة الأمن والسلم الأهلي والإقتصاد الوطني، عبر خطف رعايا عرب وأجانب بذريعة "المعاملة بالمثل"، وترويع الآمنين والمسافرين يوم 15 آب 2012... فيُتوقَّع منهم اليوم رفع شعار: "عذراً قطر" والسعودية والإمارات والكويت وتركيا وغيرها من الدول الشقيقة والصديقة... و"عفواً لبنان" والعائلات اللبنانية المغلوبة على أمرها، التي لا تمتلك "أجنحة عسكرية" تدافع عنها، وتنتصر لكرامتها، وتعيد إليها مخطوفيها، وتعوّضها المآسي الإنسانية والخسائر المادية المتراكمة.
    وفي انتظار الإجراءات الحكومية المؤجّلة، والاستنابات القضائية المفترَضة، لا بدّ للمتضرّرين ممّا حدث يوم 15 آب الفائت – وما واكبه من تداعيات سياسية واقتصادية ومالية وميدانية ونفسية ما زالت مستمرّة حتى يومنا هذا – من التقدّم من "الجناح المالي" للعائلة ذاتها، المنضوية تحت لواء "المقاومة"، بجردة حساب، تُحصي بالوقائع والأرقام الخسائر المادية والمعنوية التي لحقت بهم، وبسمعة البلد وصورته، وبقطاعاته الاقتصادية والمالية والخدماتية. كما لا بدّ لهكذا جردة من أن تُطالِب "الجناح المالي" عينه بتعويضات كافية ووافية من "المال النظيف"، عمّا قام به "الجناح العسكري" في تلك العائلة، على افتراض وجود تنسيق ومصالح مشتركة و"وحدة مسار ومصير" ما بين "الجناحيْن"، بمعنى أن ما تقترفه هذه يُفترَض أن تتحمّل تكلفته تلك، بالتكافل والتضامن، كما في العائلات والسلالات العريقة! ولا ضرر من تقديم جردة مماثلة إلى أطراف اُخرى، علماً أن موارد الدولة اللبنانية محدودة، وأن الدول الشقيقة والصديقة سوف "تنأى بنفسها" عنا، ولن تمد يدّ العون إلينا، هذه المرّة، قبل أن تحصل من الدولة و"جمهور المقاومة" و"العائلات" بـ"أجنحتها" المتنوّعة، على التزام بألاّ يهدّد أحدهم مجدّداً مصالحها ورعاياها في لبنان. وإلاّ، فسيدفع البلد بأكمله الثمن، كما في كل مرّة، من سمعته واستقراره واقتصاده ومستقبل ابنائه وبناته، مقيمين ومغتربين و"مهاجرين جدداً".
    في كل الأحوال، لا بدّ للدولة من أن تتصرّف كدولة، وأن تُحقّق كذلك مع تلك "العائلات" المسلّحة المنتشرة على الأراضي اللبنانية، بمختلَف انتماءاتها وأطيافها، وتحاسبها في مصادر تمويلها وتسليحها، وأن تحلّ ملف المخطوفين وتعيدهم إلى ذويهم... والأهم، أن تحسم مسألة حصرية السلاح، فلا يبقى من "جناح عسكر – مالي" لدى سواها.
"تغطية نارية" لإسقاط ملف سماحة
طوني عيسى (الجمهورية)، الجمعة 24 آب 2012
الخائفون من إسقاط ملف الوزير السابق ميشال سماحة أو تعطيله لم يعودوا أقلّية، وتتزايد الإثباتات بين أيديهم. ويقول بعضهم: بناءً على الظروف التي تحيط بالقضية، سيكون ممكناً السؤال بعد أيّام أو أسابيع: هل تتذكّرون ملفّاً إسمه ميشال سماحة؟خطفٌ ومجالسُ عسكرية ونارٌ مشتعلة تقطع طريق المطار، ثمّ تفجيرٌ في طرابلس، وبقيّة "النيران" تأتي عند الحاجة، وفي الأمكنة غير المتوقّعة. هكذا تتمُّ التغطية الناريّة لملف سماحة. 

ولكن، في الكواليس، هناك عملٌ أمني - سياسي - قضائي لخنق الملف في مهده. ومن سوء الأقدار أن تكون وزارة العدل، في ظلّ حقوقي بارز ونقيب سابق للمحامين، جزءاً منه. فالمطلوب هو إحباط الخطوات غير المسبوقة التي أنجزها فرع المعلومات والمدّعي العام التمييزي بالوكالة القاضي سمير حمّود ومفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالوكالة القاضي سامي صادر، الذي لم يعد اليوم في واجهة المسؤولية بعد عودة المدّعي العام الأصيل القاضي صقر صقر من عطلته. 

إذاً، وكما كان متوقّعاً، تجري محاولة لإسقاط الملف بالجبهات المفتوحة وبؤر التوتّر والتهويل بالفتنة وإطاحة الاستقرار، إذا لم يتمّ إقفاله. أمّا محامو الدفاع فيتكفّلون بإثارة الغبار حول شخص الشاهد ميلاد كفوري ويطرحون شكوكاً حوله ويُغرِقون التحقيق في شكليّات عملية التوقيف.

في الأيّام الأولى، حاول وزير العدل شكيب قرطباوي أن يجري تسوية بين خيارين متناقضين: إلتزامه المهني الذي يُعرَف به من جهة، ومستلزمات انتمائه إلى خط سياسي من جهة ثانية. وبقي قرطباوي يحاذر الذهاب بعيداً في التناقض مع صورته كرجل قانون. لكنّ هذا الوضع لم يستمرّ طويلاً. وبناءً على طلب من النائب ميشال عون، أخذ قرطباوي يغلّب الاعتبارات السياسية في الآونة الأخيرة. فمنَعَ القاضي حمّود من إصدار إذنٍ بعرض المضبوطات التي تدين سماحة. وهذا ما حَرَم الرأي العام من المعاينة الملموسة لحجم الأدوات التي جرى تحضيرها لإثارة الفتنة، علماً أنّ رئيس الجمهورية قال إنّه شاهد المتفجّرات بأمّ العين، ووصفها بالمرعبة. 

وبناءً على طلب عون أيضاً، يرفض الوزير تقديم استنابة قضائية بحق رئيس مجلس الأمن القومي السوري اللواء علي مملوك و"العميد عدنان"، على رغم ادّعاء القاضي صادر عليهما. وخلافاً لذلك، أعطيت دمشق مجالاً لشنّ هجوم معاكس عملاً بقاعدة: "الهجوم خير وسيلة للدفاع"، فعمدت إلى تحضير استنابات قضائية مضادّة ضدّ قيادات لبنانية. ويشبه ذلك ما قام به وزير الخارجية عدنان منصور عندما رفض الاستجابة لطلب رئيس الجمهورية تقديم كتاب احتجاج على الخروقات العسكرية السورية للأراضي اللبنانية، إلى أن تقدّمت دمشق بشكوى على لبنان...

شربل نحّاس آخر؟

ووفقاً لمصادر متابعة، فإنّ كلّ مظاهر التوتّر التي جرت بعد اعتقال سماحة، كان هدفها تشتيت الاهتمام بالملف والضغط المادي والمعنوي على المعنيّين للتراجع، ومنع استكمال الخطوات الكفيلة بوصول التحقيق إلى كشف الخيوط الكاملة للمخطّط والأسماء الضالعة فيه، تحت طائلة إحداث زلزال سياسي داخلي. فالمطلوب وضع لبنان بين خيارين: 

- إمّا الإصرار على استكمال الملفّ بإصدار القرار الظنّي والمحاكمة وكشف الحقيقة في هذا الملف وملفّات سابقة ذات صلة. وسيكون الردّ على ذلك بترهيب واسع وزعزعة للاستقرار. 

- وإمّا "لفلفة القضية" ورميها في أدراج النسيان، شأنها شأن العشرات بل المئات من الملفّات المتراكمة منذ عشرات السنين.

وحتى اليوم، تضيع الاتّجاهات داخل بعض المؤسّسات المعنية. وهذا الضياع، في ذاته، يخدم الاتّجاه إلى التعطيل. فمقابل موقف أكثر وضوحاً من الرئيس سليمان، يلتزم الرئيس نجيب ميقاتي موقفاً مطّاطاً، وتتولّى قوى 8 آذار توزيع الأدوار للخروج من المأزق المشترك.

ومن هنا، يبدو حيويّاً انتظار موقف القضاء، ومراقبة الاتّجاهات "اللافتة" التي أظهرها القضاء في الأيّام الأخيرة: هل سيرضخ للضغوط أم سيحافظ على الإنجازات الأمنية والقضائية الاستثنائية التي تحقّقت في الأيام الأولى؟

كما يبدو حيويّاً انتظار موقف وزير العدل: هل سيُغلّب التموضع السياسي أو المصلحة السياسية في ملفّ سماحة وسواه من الملفّات، أم سيحافظ على صورته المهنيّة فيَصِلُ إلى حيث وصل رفيقه في "التغيير والإصلاح" شربل نحّاس؟

 الاضطراب الأمني في لبنان يصيب العلاقات الرئاسية
الجمعة 24 آب 2012
أعربت مصادر مطلعة مواكبة للتحرك الرسمي السياسي والأمني الكثيف لوضع حد للاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن عن شكوك عميقة في القدرة على احتواء مسلسل الاضطرابات اليومية المتنقلة في البلاد في ظلّ المعطيات التي برزت عبر أحداث الأسبوعين الأخيرين.
وقالت هذه المصادر لصحيفة "الراي" الكويتية إنه "يبدو واضحاً وبما لا يقبل جدلاً أن ثمة ارتدادات حادة وعنيفة للأزمة السورية على الداخل اللبناني يدفع بها بقوة النظام السوري في شكل مباشر وغير مباشر، إما لاعتبارات سياسية تتعلق بمواقف ومؤشرات مزعجة له صدرت عن رئيس الجمهورية ميشال سليمان وبعض القوى السياسية الاخرى في الحكومة وخارجها، وإما لاعتبارات ميدانية تتصل بأزمته داخل سوريا نفسها.
وتضيف المصادر نفسها أن الأمر لا يقتصر على الواقع الامني، إذ ثمة ما يثير الريبة أيضاً في تصاعُد بوادر أزمة سياسية بين أركان الحكم والحكومة على خلفية تراكمات بدأت مع قضية توقيف الوزير السابق ميشال سماحة بجرم نقل متفجرات من سوريا في اطار مخطط ارهابي تم الادعاء فيه ايضاً على اللواء السوري علي مملوك وتصاعدت مع ملفيْ المخطوفين والقتال في طرابلس.
واستوقف هذه المصادر في الساعات الاخيرة عاملان أساسيان تمثلا في تصاعد السجال العلني بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي من جهة، والاتجاه إلى استبعاد عقد جلسة مجلس الوزراء هذا الاسبوع من جهة أخرى. وأشارت في هذا السياق إلى أنه كان من المتفق عليه سابقاً عقد جلسة لمجلس الوزراء بين 23 و24 آب، لكن فجأة تم إرجاء موعد الجلسة الى ما بعد مطلع ايلول، ثم اعلن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي تحديد موعد للجلسة في 29 الجاري، فيما افيد عن اتجاه بعض المراجع والوزراء إلى أخذ إجازات في الفترة الفاصلة عن نهاية الشهر. وقد شكل ذلك عامل إثبات على ان ازمةً تعتمل داخل صفوف الحكومة من جهة وبين الرؤساء الثلاثة من جهة أخرى.
وتعتبر المصادر أن السجال الذي نشأ بين بري وميقاتي يعكس إلى حد بعيد انتقال الواقع الامني المضطرب إلى الداخل الحكومي وخصوصاً أن قوى "8 آذار" لم توفر انتقادات علنية لرئيس الحكومة فيما يأخذ عليها الأخير تغطيتها الضمنية لأعمال الخطف والفوضى التي سادت على طريق المطار الاسبوع الماضي. أما الجانب الاخر فيتعلق بأزمة صامتة بين قوى "8 آذار" والرئيس سليمان يربطها المطلعون بالمواقف المتجرئة التي أعلنها سليمان في ملف توقيف سماحة وإعلانه المتكرر أنه ينتظر اتصالاً من الرئيس السوري بشار الاسد في هذا الصدد.
وتعتقد هذه المصادر ان ترحيل جلسة مجلس الوزراء الى 29 آب، هو قرار ضمني بإرجاء انفجار الأزمة السياسية علّ الفترة الفاصلة عن هذا الموعد تشكل "هدنة" لالتقاط الانفاس ومعرفة الاتجاهات التي ستسلكها الحكومة في المرحلة المقبلة، وهي فترة ستتكثف فيها الجهود العسكرية لوقف التدهور الامني في طرابلس، وكذلك الجهود الديبلوماسية لحل ازمة المخطوفين في سوريا ولبنان.

- توقعت أوساط دبلوماسية أن تُبلغ دولة كبرى قريباً نجيب ميقاتي بضرورة الإستقالة، لأن الحكومة التي كانت ترى فيها عنواناً للإستقرار لم تعد كذلك بدليل الفلتان القائم.
- قال نائب سني بارز أن ما تعرّض له رئيس الحكومة في السعودية لا سابقة له، حيث لم يُحدد له أي اجتماع مع أي مسؤول سعودي، الأمر الذي كان يفترض أن يدفعه إلى الإستقالة فوراً من موقعه.


 الطعن بالمحكمة . وافقت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري على طلب محامي المتهمين الاربعة الطعن بقرار السير في المحاكمة غيابياً أمام غرفة الاستئناف. وجاء قرار المحكمة بعد ان تقدم المدعي العام نرومان فارين بمذكرة اعتراض على الطعن بحجة ان جميع ضمانات المحاكمة العادلة متوفرة وبالتالي لا اساس قانونياً للطعن بالقرار. لكن قضاة غرفة الدرجة الاولى اكدوا ان الطعن بالقرارات الصادرة عنها هو من حقّ الدفاع وان لغرفة الاستئناف صلاحية الحسم في هذه القضية. وأصدرت كذلك غرفة الدرجة الاولى قرار ثانياً أمس بقبول الطعن بقرار تثبيت شرعية المحكمة الذي كان قد صدر عنها. وكان المحامون أنطوان قرقماز وجون جونز (دفاعاً عن مصطفى بدر الدين) وفنسان كورسيل لابروس وسمير حسن (دفاعاُ عن حسين عنيسي) قد تقدموا بالطعن بينما امتنع محامو أسد صبرا وسليم عياش عن ذلك.

- الفرقاطة الفرنسية Ocker 
التي تراقب من البحر وتحمي قوات " اليونيفيل " ستمدد نشاطها شمالا باتجاه الشاطىء السوري .

رشح أن تنظيمات فلسطينية قد يكون لها دور في لبنان بعد حسم الوضع في سوريا.

- يتوقع ديبلوماسي أوروبي انفراط تحالف ثنائي عند سقوط النظام في سوريا.

مقتل الشيخ خالد برادعي بحي البقار برصاص قنص فجرًا.. والجيش يرد على مصادر النيران
الجمعة 24 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن "الوضع الأمني عاد وتفجر في باب التبانة وجبل محسن عند الثانية فجرًا حيث سجل سقوط قذائف صاروخية ورصاص القنص ما أدى الى مقتل لشيخ خالد برادعي في حي البقار برصاصة قنص".
وعلى الاثر، ردت وحدات الجيش اللبناني المنتشرة عند الخط الفاصل بين المنطقتين على مصادر النيران وسيرت دوريات مؤللة.
وأشارت الوكالة إلى أن |الهدوء الحذر يسود محاور القتال، ويخرقه من حين الى آخر اصوات الطلقات النارية".

"قدري جميل" عرّاب صفقة "إل بي سي" و"اليساريّة"

الجمعة 24 آب (أغسطس) 2012
لبقاع – "الشفاف"
فضح قيادي شيوعي سوري من جناح الراحل يوسف فيصل المناهض للنظام السوري والمتعاونين معه من الشيوعيين السوريين , دورا مباشرا لنائب رئيس مجلس الوزراء السوري قدري جميل في تمويل "المؤسسة اللبنانية للارسال" ("إل بي سي") وقناة اليسارية في لبنان.
واشار الى مهام عدة يقودها "جميل" في هذه المرحلة بتوجيه من الحلقة الضيقة المحيطة بالرئيس السوري بشار الاسد ومن بينهم علي مملوك. فالنظام اطلق العنان لـ"أرنبه" في الآونة الاخيرة مسترشداً بمضمون المثل الشعبي القائل: "خبّي قرشك الابيض ليومك الاسود".
قدري جميل عراب الصفقات
ورغم معرفته المسبقة بأن "قدري جميل" تاجر ناجح "ما بيشتغل ببلاش"، فان النظام المتهالك سلّمه ملفات أمنية واعلامية ودبلوماسية في الاشهر الاخيرة، محاولا بذلك الاستفادة من شبكة علاقات معقدة بناها "جميل" خلال العقود الاربعة المنصرمة مع "المافيات" العالمية المتخصصة بتجارة الالماس، ومع اصحاب رؤوس اموال لبنانين وعرب، ومع بعض الاحزاب الشيوعية المرتهنة لحزب البعث السوري ومن بينها "جمهورية" خالد حدادة المريضة.
ويكشف القيادي الشيوعي المناوىء لـ"جميل" عن تولي الاخير عمليات تمويل محطات اعلامية من خارج المؤسسات الاعلامية الحليفة للنظام البعثي بهدف الاستفادة منها اعلامياً، وحتى امنياً، الى اقصى حد، وتمرير كل ما من شأنه "تبييض" صورة آل الاسد، واستهداف خصومهم السياسيين خاصة في لبنان لان وقعَ الخبر عبر وسيلة اعلامية من خارج السرب البعثي أكثر فعالية منه عبر وسائل مثل "المنار" أو "الميادين" وغيرهما.
الضاهر – مملوك - جميل
وينقل القيادي الشيوعي عن "رفيق سابق" ملتصق بـ"جميل" مواكبته للقاء ثنائي عُقِدَ منذ اشهر ثلاثة في شقه فخمة في حي "الحمراء" في العاصمة السورية بين "قدري جميل" والمدير العام للمؤسسة اللبنانية للارسال "بيار الضاهر، عاد بعده الاخير الى لبنان ليباشر خطة عمل تحمل توجها سياسيا جديدا يصب في خانة دعم النظام الاسدي.
ويجزم القيادي الشيوعي بوجود رابط طبيعي وبديهي بين لقاء الضاهر – جميل وما سبقه من اجتماعات بين الاخير وعلي مملوك، باعتبار ان "جميل" هو اليوم بمثابة "بنك" النظام. ويستطرد: "يبدو ان "الضاهر، ولقاء حفنة من الدولارات وبعض الماسات!، و"نكاية" بالوليد بن طلال وسعد الحريري وسمير جععج، قرر ان ( يرتمي في احضان حليفه الجديد المجرم بشار الاسد.
و"حدادة".. كمان!
"الضاهر ليس "الفدائي" الوحيد الذي قرر الانتحار فداء لبشار الاسد"، يتابع القيادي الشيوعي السوري. اذ بلغ دهاء قدري جميل، والاصح غباء "خالد حدادة" (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني) وسعيه الدؤوب وراء الاثراء السريع الى الإنبطاح أمام نظام اصدر اوامره يوما لعملائه في لبنان فكان ان استشهد "العلامة"الشيوعي حسين مروة، والمفكر حسن حمدان (مهدي عامل)، وغيرهما العشرات من المفكرين والاعلاميين الشيوعيين، والعديد من كوادر واعضاء جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية.
"لقد صدمت"، اضاف القيادي، "لان المعلومات المتوفرة لدينا تؤكد حراجة الوضع المادي للحزب الشيوعي اللبناني والاحزاب الشيوعية التي استضافها حدادة في بيروت منذ مدة وفاجأها بالاعلان عن مشروع "اليسارية"، هكذا وبكبسة زر، ومن دون مقدمات، فضائية "اليسارية"، مقرها مربع امني تابع لحزب الله، في وقت يتذرع فيه "حدادة" وصحبه بوجود ازمة مالية تمنعهم من رعاية اسر شهداء الحزب. انه لأمر مخزي ومعيب, أنا لا اريد ان اسأل حدادة "من اين لك هذا؟"، لاننا نمتلك الى شهادة "رفيقنا السابق" معلومات عن المبالغ التشغيلية للفضائية التي تسلمها حدادة من قدري جميل، ونمتلك ايضا معلومات دقيقة عن المبالغ الخاصة التي أضيفت الى حساب "حدادة" الخاص.
من "بكداش" الى "حدادة"!
أما كيف تمت صفقة آل الاسد – حدادة، قال القيادي انها سلكت المسار الذي سلكه تجنيد الضاهر. الفارق الوحيد تمثل بزيارة جميل الى لبنان ولقائه "حدادة" لاتمام الصفقة. واللقاء حصل قبيل تولي جميل مسؤوليته في حكومة آل الاسد الاخيرة .
"جورج حاوي" عقدة "حدادة"
ويتابع , يبدو ان حمى الاثراء غير المشروع اجتاحت "حدادة"، فقرر منافسة نجل خالد ووصال بكداش في سوريا! فالوريث سيء الذكر "شفط" 25 مليون دولار من اشتراكات الاعضاء والتبرعات ووضعها في حسابه الشخصي في احد البنوك الفرنسية بحجة استخدامها لاحقا في "النضال" من اجل الطبقة العاملة السورية. فعمد "حدادة" الى استجداء آل الاسد قافزا فوق دماء آلاف الشهداء الذين سقطوا ويسقطون في مجازر موصوفة يرتكبها نظام البعث السوري، ومتناسيا دماء الشهيد جورج حاوي ومعه عشرات الشيوعيين اللبنانيين الذين اغتالتهم يد الغدر الاسدية. فالاثراء هو الاهم بالنسبة له، "ومن يعلم ربما يظن حدادة ان دولارات قدري جميل قد تعوض – في الشكل طبعا - بعضا من "عِقَد نقص" تنتابه لا بل تجتاحه في كل لحظة عندما يؤتى على ذكر الشهيد جورج حاوي! فهل يستدرك؟ اجزم ان الاوان قد فات، وها هو حدادة يجلس الى جانب سائق حافلة البعث في طريقه الى الهاوية"!
 مشروعنا باقٍ ومشروع بشير انتصر وهم إلى مزبلة التاريخ Nadeem Al Jumayil
الخميس 23 آب 2012
الأشرفية أحيت ذكرى انتخاب الرئيس بشير الجميّل. (NOW
إطلاق النار في مخيم البص احتجاجاً على تسليم مطلوب
الخميس 23 آب 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ عائلة الفلسطيني يوسف رزاز أقدمت في مخيم البص على إطلاق النار في الهواء، احتجاجاً على تسليم حركة "فتح" رزاز إلى السلطات الأمنيّة اللبنانيّة، نظراً لوجود مذكرات توقيف بحقه.
TRABLOS, would not be calmed until Assad is Down.

مراسلة كشفت للحزب مكان المخطوفين بـ"أعزاز".. فقصفتهم "ميغ" سورية!

الخميس 23 آب (أغسطس) 2012


 الغارة السورية المفاجئة على بلدة "أعزاز" هل نجمت عن تعاون غير مسبوق بين "صحفي" وجهاز أمن حزب الله؟
المعلومات التي وردت لـ"الشفاف" تطرح أسئلة جوهرية حول خطورة تجاوز "الخيط الفاصل الدقيق" بين العمل "الصحفي" والعمل "الأمني" أو حتى "السياسي"! علماً أن هذا الخيط الفاصل الدقيق هو ما يحمي "الصحافة" حينما تتواجد في أماكن نزاعات خطرة! وللتذكير، فبعض الصحفيين الأميركيين فضّل الذهاب إلى السجن حتى لا يضطرّ إلى تزويد السلطات بـ"مصادره"!

أما بالنسبة لدور حزب الله، ونحن نفترض "حسنُ النيّة"، فإن الحزب يُفتَرَض أنه كان يعرف أن نظاماً إجرامياً مثل نظام بشار الأسد- نظاماً يسعى بكل الوسائل لإشعال الفتنة في لبنان- لن يتورّع عن "تصفية المخطوفين" لتحقيق أهدافه! فماذا تساوي حياة ١١ لبناني في نظر نظام أسقط ٢٦٠٠٠ قتيلاً مدنياً سورياً حتى الآن؟

ما يلفت النظر هو أن حزب الله، مثله مثل "الجناح العسكري" المزعوم لعشيرة المقداد، لم يعلّق على غارة الطيران السوري على "أعزاز"! ولم يحتجّ عليها!

*

بعد اكثر من ثلاثة أشهر على اختطاف اللبنانيين في إعزاز في سوريا، عجز النظام السوري عن تحديد المكان الذي يحتجزهم فيه المدعو "أبو ابراهيم"، كما استعصى مكان إحتجازهم على عيون حزب الله، الذي هدد امينه العام الخاطفين بمقاتلتهم في "إعزاز وعلى مساحة "الامة العربية"! وهذا مع أن الحزب أرسل فرقة "كوماندوس" الى سوريا، محاولا الإفراج عن المختطفين وتسجيل "إنتصار إلهي" جديد.

لكن ما عجز عنه الحزب استطاعت القيام به مراسلة إحدى القنوات التلفزيونية و"مصوّرها"! (ملاحظة: يتحفّط "الشفّاف" عن ذَكر الأسماء لأسباب بديهية..!).


المراسلة دخلت الى الضاحية الجنوبية لبيروت لمتابعة قضية المختطفين إعلاميا، وتحولت بفعل ساحر الى مخبرة لدى "الحاجة حياة"، المتحدثة بإسم أهالي المختطفين في سوريا، حيث استطاعت "الحاجة" تجنيد الإعلامية، قبل وبعد رحلتها الميمونة الى "إعزاز"، التي قابلت أثناءها المختطفين والخاطفين على حد سواء وأخذت صورا معهم للذكرى المجيدة.

تضيف المعلومات انه بعد عودتها الى لبنان، طلبت منها "الحاجة حياة" ان تقابل اشخاصاً من حزب الله سألوها اذا كانت تعرف موقع الخاطفين ولو عبر موقع "غوغل" لتحديد الاماكن الجغرافية. فطلبت حضور المصوّر الذي رافقها في الرحلة، ونجحا معاً في تحديد مكان الخاطفين والمختطفين عبر "غوغل".

وتضيف المعلومات انه، وبعد تحديد مكان المختطفين، ابلغ حزب الله القيادة السورية بـ"الإحداثيات"، ربما لاعتقاده انه بذلك يساعد نظام بشار في الإفراج عن اللبنانيين المختطفين.

المفاجأة كانت أن النظام السوري استخدم الطيران للإغارة على "إعزاز"، محاولا قتل اللبنانيين وخاطفيهم!

المخطوفون والملثم الأبله
جهاد بزي (السفير)، السبت 25 آب 2012
لف الشاب رأسه بقماشة سوداء. صنع قناعه بنفسه. لم يتقصد أن يبدو مضحكاً. أراد أن يكون مخيفاً أسوة برفاقه المسلحين. لكن الفتحات الثلاث في قناعه والتي على الارجح قصها على عجل، لم تلائم مواضع عينيه وفمه. ما رأيناه منه كان أسفل الجفنين وأعلى الخدين، بينما فتحة الفم في القناع مالت نزولاً ويساراً. صار يشبه دمية تقلد وجه ولد حزين. اقنعة رفاقه كانت عسكرية وفتحاتها محاكة بطريقة محترفة كي تبدو العيون عابسة. هو، في المقابل، بدا كأنما يسخر منهم. كان اقرب إلى مهرج يقف في الصف الخلفي متواطئاً مع المشاهدين على تقليد رفاقه من خلف ظهورهم. ممثل هزلي. 

لم يكن وحده الذي حول الحدث إلى مهزلة تكاد ترتقي إلى مصاف الفن الخالص. الفن للفن. 

لا يثير إلا الضحك، مشهد المخطوف النحيل الجالس على كنبة بيت، وخلفه يقف ملثمون موجهين الرشاشات إلى رأسه. كأنهم إن أزاحوا الفوهات عن جمجمته، استطاع ان يقفز وينتصر عليهم بقوة ساعديه، ويفر من مكان احتجازه. القابع في مكان اختطافه، يظهر مستسلماً بشدة ليس لخاطفه، بل لسوء حظه الذي أوقعه صدفة مع هؤلاء. يكاد لشدة المفارقة يبتسم متهكماً على نفسه. يكاد، لولا ارتعابه، يقع عن الكنبة ضاحكاً لغرابة اللحظة، ولفرط مبالغة الخاطفين في الاستقواء عليه، وترهيبه، واللعب بمصيره. كأن في ما يفعلون أقل غاية مفيدة لهم، لصورهم كرجال رجال. 

مع هؤلاء، وجيش مستعرضي اللحى والعضلات والرشاشات في الشمال جاء طوفان البلاهة. قبلهم، خرجت حكاية الوزير السابق العجيب وعبواته، لتقضي على أي منطق لبديهيات الأمور. 

بتنا مشرعين لكل احتمال. وحين تدب الفوضى، تطفو على السطح وجوه تبتسم ابتسامات مُلغزة، وتروح، على طريقة السياسيين والمحللين، وتوجه «رسائل» ذات أبعاد داخلية اقليمية ودولية. أناس بخطابات مُلاكة خالية من أي مضمون، تنهل من قاموس مفردات وتلميحات لم يكن لها اي معنى حين اخترعت، لكنها، بفعل الإيغال في الابتذال، باتت عامة. 

يصير الجميع على دراية معمقة بالحدث وأبعاده الاستراتيجية. ويفيض العنف. نتعرض، نحن الخائفين القاصرين عن ممارسة الحرب الاهلية، لدفق من الأفكار والقرارات والملثمين والوشوم على عضلات المقاتلين، يزيد على عقولنا، ولا نملك إزاءه إلا الدهشة المسلية. ففي نهاية الامر، هؤلاء المحللون والمسلحون النزقون البلهاء، الممتدون على مساحة البلد الصغير، هم من سيقرر مصيرنا. ونحن الجالسين على الكنبات في بيوتنا، نشعر بهم كأنهم ليسوا على الشاشات أمامنا، بل يقفون خلفنا، واضعين رشاشاتهم في رؤوسنا، وليس لنا إلا الضحك من الموقف الذي نحن فيه، والذي لا يمكن ان نجبر أنفسنا على الاستيقاظ منه، مع أنه كابوس. 

هكذا، سننفجر بالضحك من الشكل الأخرق للملثم الذي يشبه مهرجاً حزيناً، بينما هو يفرغ رصاصاته في جماجمنا.

طلال المقداد: لا جناح عسكرياً للعائلة ومرجعيتنا الدولة

السبت 25 آب (أغسطس) 2012
المركزية- أكد رجل الأعمال ابن بلدة لاسا- جبيل طلال المقداد أن "ولاء عائلة المقداد هو للدولة اللبنانية فقط، ومرجعيتها الأساسية رئاسة الجمهورية ومؤسسات الدولة وعلى رأسها الجيش اللبناني".
ونفى في حديث لـ"المركزية"، أن "يكون للعائلة جناح عسكري كما ادّعى البعض"، واضعا ما شهدناه الأيام القليلة الماضية في إطار "التصرفات الطائشة من بعض الشباب في العائلة، ممن لا يتمتعون ببعد نظر ورؤية ثاقبة حول تداعيات ما قاموا به على الوضع المأزوم في البلد"، مشددا على أن "لا تواصل معهم".
من جهة أخرى، أكد أن "لا جديد في قضية النزاع في لاسا والوضع مضبوط"، مشيرا الى أن "الدعوى التي أقامها ضد رئيس البلدية تسلك مجراها القانوني".
عشيرة "المهمات الصعبة"!
ريّان ماجد، الجمعة 24 آب 2012
رسائل إخبارية تصل على الهواتف المحمولة إلى دول عربية تطالب رعاياها بمغادرة لبنان.  نكات تنتشر على صفحات  التواصل الاجتماعي عن "طائرات استطلاع آل المقداد"، وعن لبنان الذي تحوّل الى "جمهورية مقدادستان". رسائل يتمّ تناقلها على صفحات "فايسبوك" تدعو  الشباب السوريين القاطنين في لبنان، إلى إتخاذ الحيطة والحذر عند التحرك وإختيار الطرق بعناية للوصول الى بيوتهم، "كي لا تخطفهم مجموعات المقاومين والمُمانعين"، بحسب تعليق أحد السوريين المقيمين في بيروت على فايسبوك.

ما الذي يجري يا ترى؟

بحسب تعبير الأستاذ الجامعي شوقي دويهي، فإن لبنان يعيش منذ فترة حالة من "إنعدام الجاذبية"، ويضيف: "كأننا في عرض مسرحي".

الذروة الدرامية في ذاك العرض المسرحيّ أن عائلة المقداد، يوم قصف طائرات جيش النظام السوري لمنطقة "أعزاز" في شمال محافظة "حلب" وتناقل شائعات عن موت اللبنانيين الأحد عشر المُختطفين في سوريا منذ اكثر من ثلاثة أشهر، أطلقت جناحها العسكريّ، فيما احتلّت الشاشات مشاهد لمجموعات ملثمة ومسلحة، اعلنت انها خطفت مواطنين سوريين في لبنان، ردّاً على خطف حسان المقداد قبل يوم واحد في سوريا.

تلى كل ذلك إعلان الامين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله حيازة حزبه صواريخ يمكن أن تحول حياة مئات آلاف الإسرائيليين الى "جحيم" في حال تعرّض لبنان إلى هجوم إسرائيلي، وقوله في الوقت ذاته إن ما جرى من أحداث لها علاقة بآل مقداد هي خارج سيطرة "حزب الله" و"حركة أمل".
آل المقداد يتصدرون المشهد
"عندما لا يكون هناك وجود لبنية الدولة، من الطبيعي أن يكون للتنظيمات القائمة على الطائفة، القرابة، الحيّ، المنطقة، وجود كبير، وأن تكون لديها آلة حرب. عندها يصبح ما يسمّى بالدولة، هو ما تتركه لها هذه التشكيلات"، وفقاً لشوقي دويهي.

في السياق ذاته، يعتبر الكاتب حازم صاغيّة أنه "ليس مستغرباً في ظلّ إنهيار الدولة وصعود العصبيات من كل نوع، أن تتحول العشائرية قوّة مصحوبة بالإفتخار، بعدما كانت موضوعاً للتنصّل في عهود أكثر طبيعية". ويتابع "أن ارتباط العشائرية بالذكورية والقوة العضلية والسلاحية يجعل العدوان على الآخر جزءاً من الصعود العشائري. وهذا ما نراه اليوم في ما أقدم عليه شبّان من آل المقداد حيال مدنيين سوريين أبرياء".


حزب الله وآل المقداد


على أن هناك "مفارقتين" في ما يتعلق بعلاقة "حزب الله" بـ"آل المقداد"، بحسب دويهي.

فبسبب نفوذ "حزب الله" ثم حركة "أمل"، وإن بشكل أقلّ عند الأخيرة، ودخول التنظيمين على التركيبات العشائرية، يتوقّع المرء أن يكون التنظيمان المذكوران قد ساعدا في تفكيك هذه التركيبات، لكنْ "يبدو أنهما فشلا في ذلك".

أما المفارقة الثانية، يُتابع دويهي، فتقول إن "حزب الله" إستخدم هذه التركيبة عندما أتاه الظرف المناسب: وجدت العائلة أحد أبنائها مخطوفاً في سوريا فـ"فلتو الشباب".

وهذه، كما يرى، "حالة كلاسيكية. فكل نظام وبخاصة الأنظمة الديكتاتورية تملك تنظيمات موازية  لها، تقوم بالأعمال الوسخة، وتشكّل متنفساً للتنظيمات أو الأنظمة كي تحقق ما تريد من دون الإنغماس مباشرة. مثال على ذلك: ما سمّي بالتشكيلات المحسوسة التي قتلت الأرمن بدلاً من الجيش التركي، والشبيحة في سوريا والبلطجية في مصر".

وبدوره، يقول حازم صاغيّة إن هناك نظريتين في هذه العلاقة: "الأولى ترى أن العشيرة واجهة من واجهات الحزب. وبغضّ النظر عن مدى صحّة هذه النظرية، لا يمكن فصل الإعتداد بالسلاح والقوة والذكورة عن مناخ عام أنشأه حزب الله بإسم المقاومة وسلاحها الذي بات غاية بحد ذاته. أما النظرية الثانية، فتقول إن العشيرة حليف لحزب الله، لكنّ مرجعها المباشر في دمشق وليس في الضاحية الجنوبية". يتابع أن "هذا فضائحي بما فيه الكفاية، إذ كيف يمكن بعد ثلاثين سنة من المقاومة خيضت خلالها حروب عدّة، أن يبقى لآل المقداد أو لغيرهم جناح عسكري وقرار مستقلّ عن قرار الحزب. ثم إذا صحّت هذه النظرية الأخيرة، جاز لنا أن نتمعّن في الحبّ الصافي الذي يكنّه النظام السوري لللبنانيين. فكأن ما عجز عنه السيد ميشال سماحة تتولّاه العشائر المسلّحة والإشتباكات في طرابلس".
فائض القوة

إعتزاز عشيرة آل المقداد بفائض قوتّها الفاقع، وفقاً لشوقي دويهي، وعدم وجود دولة لبنانية، وإرتباط ما يحصل في لبنان بالوضع السوري، كلّها عوامل تشير الى "أننا سنعيش أكثر فأكثر حالة من التفكّك".

فـ"عندما تبدأ الأنظمة الإستبدادية بالتحلّل، تظهر هذه الأنواع من التشكيلات"، يقول دويهي. ويُضيف صاغيّة "أن تصاعد الدور العشائري المسلّح قد يقودنا، بين نكسات كثيرة أخرى، الى صدامات في الشمال الشرقي بين الهرمل الشيعي وعكار السنية، وقد شهدنا أخيراً بعض التمرينات على ذلك في اشتباكات أكروم وآل جعفر. فإذا صحّ وجود نوايا سورية لتصدير الأزمة الى لبنان، وهو على الأغلب صحيح، أمكن القول إن هذا لغم إحتياطي آخر في الجسم اللبناني". وهو استطراداً يرى أن الخطف الذي حصل يبعث على الخجل لكن أيضاً على القلق حيال الوجهة التي تشق طريقها في لبنان ما يستدعي تحركاً جدياً لمكافحته. ويؤكد صاغيّة ضرورة الإدانة الصادقة والعميقة لخطف مدنيين لبنانيين في سوريا: "فالجيش السوري الحرّ إذ يعتمد الخطف واحداً من تكتيكاته يُسيء الى نفسه والى الثورة السورية والى آفاق التطور في لبنان".
العلاقة بين الشعبيناعتبر الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن الأحداث الأخيرة تسيء الى سمعة لبنان، وكأن الأساس هو "سمعة" وصورة البلد وليس ما يحصل فعلياً داخله من استخفاف بحياة البشر، بحسب صاغيّة: ذاك أن "الذي يحصل مسيء لمستقبل العلاقة بين الشعبين السوري واللبناني. النظام السوري سيقع في أي لحظة، أما العلاقة بين الشعبين فهي عابرة للأنظمة".

وفي السياق ذاته، عبّر الكاتب المسرحي السوري محمد العطار على صفحته على "فايسبوك" عن أن التاريخ سيسجّل "أن شرائح لبنانية عديدة، أساءت ليس فقط الى كفاح السوريين المشروع في سبيل حريتهم، وإنما أيضاً فوّتت فرصة ذهبية لإعادة تقويم العلاقات بين شعبين لطالما عمل النظام المستبد على تهميشها وإبقائها داخل منظومات الولاء والمصالح والتبعية".

فهل سيستطيع الشعبان ذات يوم أن يصحّحا الأخطاء التي ارتكبها أسوأ من فيهما؟
نصرالله يُشرف على أضخم مناورة لـ"حزب الله"
الخميس 23 آب 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر مطلعة تأكيدها أن "حزب الله" أجرى الأسبوع الفائت، وتحديداً يوم الجمعة، مناورة هي الأضخم حتى اليوم في تاريخ الحزب امتدت لثلاثة أيام متتالية، وشارك فيها اكثر من 10000 عنصر معظمهم من قوات النخبة لديه، والتي تُسمى بـ"القوات الخاصة".
ولفتت المصادر إلى أنّ "المناورة هذه لا تُحاكي فقط نوعية القتال أو الدفاع عن القرى الاستراتيجية، إنما تتعلق أيضاً بإمكان احتلال الحزب لمناطق الجليل الأعلى داخل إسرائيل بعدما كان (أمين عام "حزب الله" السيد حسن) نصرالله دعا سابقاً إلى الإستعداد لهذه اللحظة".
وكشفت المصادر أن "البقاع كان له النصيب الأكبر من هذه المناورة، كونه من المرجح أن يشهد أم المعارك بين الحزب وإسرائيل نظراً إلى تدفق السلاح المتواصل اليه من دمشق، ولكونه يُعتبر الرئة الوحيدة التي يتنفس منها سلاح المقاومة في الجنوب"، مضيفة: "اللافت في المناورة هو المشاركة الكثيفة لعدد كبير من الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و20 عاماً، وهؤلاء لم يتسنّ لهم القتال في حرب تموز 2006 نظراً إلى صغر سنهم آنذاك".
وأكّدت المصادر أنها "المرّة الاولى التي يعمد فيها الحزب إلى توسيع رقعة مناوراته بهذا الشكل"، موضحةً أنها "شملت مناطق انتشاره كافة، وثمّة معلومات تؤكد أنّ نصرالله قد أشرف شخصياً على جزء من هذه المناورة إلى جانب عدد من الضباط في الحرس الثوري الإيراني".
وأشارت إلى أن "المناورة ركزّت بشكل كامل على الشباب اليافعين الجدد، خصوصاً لجهة تدريبهم ميدانياً على استعمال الأسلحة المضادة للدروع، كون هذا النوع من القتال يحتاج إلى أجساد مَرنة يمكنها التنقل بسهولة بين هدف وآخر".
وجزمت المصادر بأنّ الحزب "سيضع كل إمكاناته المادية والعسكرية والإعلامية في تلك الحرب، لأنّ استراتيجيته تقول إن كسر مقاومته على يد الإسرائيلي ستكسره في الداخل اللبناني، ومن هذا المنطلق فإن مجموعات منظمة من داخله بدأت تحضّر الجنوبيين الذين يقطنون في القرى الأمامية الى احتمال وقوع الحرب".
وأشارت إلى أنّ "الحزب أقام عدداً من الملاجئ المحصّنة في بعض القرى التي يتوقع صمود أهاليها، وخصوصاً داخل ما عُرف سابقاً بمثلث الصمود: مارون الراس، عيتا الشعب، وبنت جبيل. وهذا يعني أن الحزب سيتّكِل على دور ما قد يؤديه هؤلاء الأهالي لاحقاً".
وأضافت المصادر: "هناك قياديون داخل الحزب بدأوا يعدون العدة للحظة الحاسمة، وهم فعلاً بدّلوا أماكن سكنهم وحَدّوا من تحركاتهم اليومية، وعدا ذلك من المرجح أن يعتمد "حزب الله" التكتيك نفسه الذي اعتمده أثناء حرب تموز، لكن مع فارق وحيد في نوعية الأسلحة المتطورة التي تمّ استقدامها أخيراً من إيران، ومن ضمنها صواريخ مضادة للدروع وطائرات استطلاع يمكن تزويدها بعبوات تنفجر بواسطة أجهزة لاسلكية".
وكشفت المصادر أنّ "نحو ألفي عنصر من الحزب يُشاركون حالياً في المناورات التي يقيمها الحرس الثوري الإيراني في عدد من المدن الإيرانية، ومنها منطقة الأهواز ذات الاغلبية السنّية".
وأضافت: "لا شك في أنّ "حزب الله" سيفتقد في معركته إلى حليف الأمس القريب حركة "حماس"، والتي خرجت عن تحالفها معه مع بدء الثورة السورية، وهذا الأمر قد يزعج الحزب نوعاً ما خصوصاً انه سيكون في أمسّ الحاجة إلى فتح الجبهة الفلسطينية لتخفيف العبء عنه، ومن هنا يبدو أنّ الحزب بدأ يستعيض عن "حماس" بحليفه القديم الجديد "حركة الجهاد الإسلامي" الذي بدأ يُعطى الدور الفاعل ضمن المحور الممانع، لكن السؤال الذي تطرحه القيادة الإيرانية هو: هل إنّ الجهاد الإسلامي قادر فعلاً على التعويض عن خسارتها "حماس" التي وجّهت بوصلتها السياسية والعسكرية نحو الاخوان المسلمين في مصر؟".
"حزب الله" يقصف جوسيه.. واللواء السادس يساند الجيش السوري
كارين بولس، الخميس 23 آب 2012
الحجيري لـ
نفى رئيس بلدية عرسال علي الحجيري وجود مقاتلين من بلدة عرسال يشاركون في المعارك إلى جانب "الجيش السوري الحرّ" في بلدة جوسيه السورية. وفي إتصال هاتفي مع موقع "NOW"، أكَّد الحجيري أنَّ "أهالي عرسال الموجودين في بلدة جوسيه هم من سكان البلدة منذ أكثر من ثلاثين عاماً، ويمتلكون مشاريع ومنازل هناك".
وإذ أكَّد أن لا علم له بما نقلته قناة "المنار" عن سقوط 4 قتلى من بلدة عرسال في جوسيه، قال: "في حال كان الخبر صحيحًا فالقتلى مدنيون من سكان البلدة وليسوا مقاتلين".

وأوضح أنَّ "بلدة جوسيه تقصف بالطيران من قبل جيش النظام السوري" مؤكداً أنَّ "هناك مقاتلين من "حزب الله" يقاتلون ضد الثوار ويقصفون الثوار من الهرمل ومن عدة مناطق حدودية، ونحن نسمع أصوات القذائف. وخلال المعركة ما قبل الأخيرة في منطقة جوسيه سقط 17 قتيلًا لـ"حزب الله".
كما اتهم الحجيري "اللواء السادس للجيش اللبناني المنتشر في عرسال بالعمل لصالح الجيش السوري". وقال: "نعتبره لواء في الجيش السوري وعندما "ينحشر" الجيش السوري اللواء السادس يقدم له المساعدة".
 لا تأثير الاشتباكات بطرابلس على الأحداث في سوريا
الخميس 23 آب 2012
رأى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنّه "آن الأوان للإدراك من قبل كل الأطراف السياسيّة المعنية بأنّ المعركة الدائرة في مدينة طرابلس لن يكون لها أيّ تأثير على مجرى الأحداث الدائرة في سوريا، لا بل هي تهدف إلى إسترهان المدينة وتحويلها إلى ساحة مشتعلة لتحوير الأنظار عن الحدث السوري والتخفيف من وطأته وضراوته".
جنبلاط، في حديث إلى الموقع الالكتروني لـ"الحزب التقدمي الاشتراكي، سأل: "ما هو ذنب المدنيين الأبرياء والفقراء الذين يقطنون في منطقتي باب التبانة وجبل محسن؟ ولماذا على هؤلاء أن يدفعوا ثمن التجاذبات والخلافات والصراعات الكبرى؟"، داعياً في هذا الإطار "جميع الأطراف والقوى السياسية في المدينة إلى وقف كل أشكال التمويل والتسليح والتحريض الذي يمارس بشكل أو بآخر وتنظيم خلافاتها بعيداً عن اللجوء الى العنف والرصاص والقنص والقتل".
ورأى جنبلاط أنّ "حرب الاستنزاف هذه تتطلب معالجة جذريّة يكون مدخلها من خلال الدعم المطلق لجهود الجيش اللبناني عملياً وليس نظرياً في التصدي لمشروع جرّ طرابلس والشمال الى الفتنة والاقتتال، ومن خلال رفع الغطاء بشكل كامل عن المسلحين والمخلين بالأمن وتسليمهم الى الجهات المختصة لمحاكمتهم، ووقف إستيراد المقاتلين المشبوهين الذين قد يخدم البعض منهم النظام السوري أو غيره"، لافتاً إلى "كلام النائب السابق مصطفى علوش حول أشكال إستيراد المشكلة الى طرابلس والأطراف التي تقف خلفها، وقد أثنيتُ على موقفه هذا في إتصال هاتفي أجريته معه".
وقال جنبلاط إنّ "تطورات الأحداث في طرابلس تتطلب وعياً ويقظةً سياسيّة للحيلولة من دون التلاعب على الوتر المذهبي، وهو ما يستوجب من أبناء المدينة، بمختلف اتجاهاتهم الطائفية والمذهبيّة، رصّ الصفوف لمنع تحويل المدينة ساحة لتصفية النزاعات والصراعات الإقليميّة والدوليّة المحتدمة، وللحفاظ على أمن طرابلس والشمال وحماية التنوع السياسي فيها، والحفاظ أيضاً على الجيش الذي يملك كل الحرص على وأد الفتنة والتصدي لمحاولات ضرب الاستقرار والسلم الأهلي"، وشدد على ضرورة "التوصل إلى مرحلة ندرك فيها جميعاً أن الحدث السوري، على أهميته، يفترض ألا يلهينا عن التنبه لما يجري من قرع لطبول الحرب في إسرائيل وتعريض لبنان مجدداً لمخاطر كبرى، وهو ما سيكون لنا تعليق طويل ومفصل حوله لاحقاً".
لقاء تضامني مع المرعبي شجب طلب رفع الحصانة عنه.. وطالب بـ"محاسبة الجميع"
الجمعة 24 آب 2012
عقد في قاعة مسجد بلدة البيرة – عكار لقاء تضامني مع النائب معين المرعبي حضره عدد من فاعليات منطقة الدريب ورؤساء البلديات والمخاتير، وجرى فيه بحث تداعيات طلب الحصانة عن المرعبي وخلص إلى بيان مشترك تلاه رئيس اتحاد بلديات الدريب الاوسط محمود عبد المجيد جاء فيه: "في بلدنا الحبيب لبنان، لا يمكن أن يمر يوم إلا وفيه جديد فلا يمكن أن تسمع خبرًا فتجلس لتحلله وتتعمق في أسبابه وتداعياته حتى تصدم في اليوم التالي بخبر آخر يهز كياننا ويخدش كرامتنا في بعض الأحيان. وهذا ما هو حاصل اليوم ازاء الطلب المقدم من وزير العدل الى الأمانة العامة في مجلس النواب والرامي الى رفع الحصانة عن سعادة النائب المقدام معين المرعبي. فإننا لم نكن ولن نكون مكسر عصا. صحيح أن رفيق دربنا في عكار هو البؤس والحرمان، صحيح أننا صبرنا وما زلنا نصبر على الظلم والحرمان، صحيح أن عكار لم تنصف في يوم من الأيام، ولكننا ما كنا خرافا ولن نكون خرافا تقدم قرابين لمن أرادوا النيل من كرامتنا وعزتنا. عكار بأهلها، بكل أهلها عرين الجيش اللبناني، عكار الشهامة والإباء ما بخلت بتقديم خيرة شبابها شهداء على درب الحرية والسيادة وصون الوطن والأرض".

وأضاف: "ليتهم ما أضلوا الطريق، ليتهم طالبوا برفع الحصانة عمن زعزع قيام الدولة وسرق منها هيبتها وعنفوانها، ليتهم طالبوا برفع الحصانة عمن هاجم البطريرك، ليتهم طالبوا برفع الحصانة عمن ثبت أنهم عملاء لإسرائيل، وعمن هاجم اللواء أشرف ريفي والعميد وسام الحسن وفرع المعلومات، ليتهم طالبوا برفع الحصانة عمن هاجم المفتي وعمن قطعوا طريق المطار واستباحوا حرمته، وعمن اغتال الضابط الطيار سامر حنا وعمن يخطفون الرعايا العرب والأجانب وخاصة الأخوة السوريين الهاربين من الظلم والقهر والاستبداد والموت، ليتهم طالبوا برفع الحصانة عمن يلعب بالنار محاولا زرع الفتنة في لبنان عامة وفي طرابلس وعكار خاصة".

وتابع: "نحن ازاء ذلك نطالب برفع الحصانة عن الجميع ومحاسبة الجميع. كفى مزايدات علينا، كفى التطاول على نوابنا ومسؤولينا، فلسنا نحن الناقة الضالة، كنا وسنبقى داعمين للجيش اللبناني ولكل القوى الأمنية في الدولة اللبنانية وخاصة فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي. لا تضيعوا البوصلة ولا تنساقوا لنزوات النظام السوري ومخابراته التي حملت ميشال سماحة هدايا متفجرة بمناسبة شهر رمضان المبارك الى أهلنا في عكار".

وختم البيان: "لماذا يطالب برفع الحصانة عن النائب المرعبي، ألأنه أطلق موقفا أو عبر عن رأي في سياق ما يجري على الساحة اللبنانية. ألم يكفل الدستور اللبناني حق حرية التعبير، ألم تعط المادة 39 من الدستور اللبناني حصانة للنائب بالتعبير عن رأيه طيلة مدة نيابته. إننا في عكار نشجب بشدة طلب رفع الحصانة عن النائب المرعبي الذي نقدر ونحترم، آملين أن يعاد النظر في هذا الطلب، فالنائب المرعبي لم يقتل ولم يسرق ولم يخطف كما فعل الآخرون، ولم يعمل أبدا على زرع الفتنة كما عملت زبانية النظام السوري على زرعها في كل زاوية من زوايا الوطن الحبيب. إن كل ما يجري من تقصير ومن غبن تتحمل مسؤوليته هذه الحكومة. عودوا عن خطئكم، فلسنا نحن من يسقط أوراق التين ويعري الدولة ومؤسساتها. نحن العكاريين أم الصبي في عيشنا الواحد، في تلاحمنا ودعمنا لقيام هذه الدولة ولتحقيق السيادة والحرية والإستقلال".
(الوطنية للإعلام)
العدالة في لبنان إن حكت:‏

يوسف عبد الرحيم
18:11
23 آب (أغسطس) 2012 - 

إذا ما قُدّر لإنسانٍ غير ملمٍّ بما يجري في لبنان، أن يطلع على الادّعاء المرفوع ضدّ النائب ‏المرعبي، لربّما خُيّل إليه للوهلة الأولى، أنّ الديمقراطيّة والقانون بأحسن أحوالهما في هذا البلد ‏المسحوق: نعم سيرى هذا الإنسان أنّه يمكن حتّى تجريد نوّاب الأمة من حصانتهم، وإحالتهم ‏على المحاكمة عندما يُخطئون!! يا حبّذا لو كانت الأمور كذلك!!
‏ ‏ واحسرتاه، في لبناننا المستباح، قد اعتاد المواطنون المساكين أن يروا بأعينهم، كيف بالزور ‏والبهتان يُصيّرون المواطن الصادق فتّاناً طائفيّاً مجرماً، وكيف بالوقاحة والكذب المفضوح، ‏يصيّرون المواطن المجرم صِدّيقاً صالحاً وطنياً.
‏ ترى هل أذنب معين المرعبي بحقّ الدولة ومؤسّساتها ورموزها عندما طالبها مراراً وتكراراً ‏بإرسال الجيش لحماية المدنيين اللبنانيين في القرى الحدوديّة المتاخمة لسوريا؟! على ما يبدو، لقد ‏أثار إصراره غضب البعض. وربّما بالنسبة إلى ذلك "البعض" ليست أرواح ودماء أبناء تلك ‏القرى ذات شأن أو قيمة كأرواح المواطنين المهمين الآخرين!‏
إذا ما فرضنا جدلاً أنّ معين المرعبي قد ارتكب "إثماً" وتمادى في خطأه، ألن يطفو على السطح ‏عندها، يا سادة، السؤال الكبير الذي تعامى عنه المسؤولون، وربّما طمسوه خوفاً من سيف ‏العدالة، وهو التالي: من هو المسؤول عن الدم المهدور وعن سقوط عشرات الضحايا اللبنانيين ‏الأبرياء، وعن حرق البيوت واستباحة السيادة اللبنانية من جانب النظام السوري؟ هل هو ‏وزير دفاع لبنان الذي برّر الجرائم متّهماً مواطنيه اللبنانيين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة؟ هل هو ‏إعلام حزب الله ومن لفّ لفيفه من سياسيين معروفين بالأسماء عمدوا مراراً وتكراراً إلى تبرير ‏قتل مواطنيهم اللبنانيين بحججٍ مفضوحة بهتانية، كان آخرها تبرير إذاعة المنار القصف المجرم ‏للطيران الحربي في جوسية الذي ذهب ضحيته مواطنون أبرياء بينهم أطفال ونسوة وعُجّز ولا ‏علاقة لهم لا بسلاح ولا بقتال.
إذا ما فُتحت الدفاتر القديمة يا سادة فينبغي أن تُفتح كلّها! ‏والذي ذكرناه عن هذا السؤال ما هو إلا غيض من فيض وما هو إلا نقطة صغيرة في بحر ‏الأسئلة الكبيرة التي لا نهاية لها، والتي ستستدعي بالضرورة القانونية المعلّلة رفع الحصانة، في ‏البدء، عن كافّة المسؤولين لمحاكمتهم، قبل الشروع في محاكمة معين المرعبي الذي ما كان ذنبه ‏إلا أنّه طالب، بإصرارٍ وشدّة معلّلة ومبرّرة، بالحفاظ على السلم الأهلي، وبحماية اللبنانيين، ‏وتحديداً بواسطة الجيش الوطني الشرعي، وليس بواسطة الأجنحة العسكريّة المذهبيّة والعشائريّة ‏والأسلحة اللاشرعيّة... ‏
فتفت استغرب طلب قرطباوي رفع الحصانة عن المرعبي: مخالف للمادة 39 من الدستور
الخميس 23 آب 2012
استغرب عضو كتلة "المستقبل" أحمد فتفت "ممارسات وزير العدل (شكيب قرطباوي)"، وقال: "ففي الوقت الذي يصمت معاليه عن جرائم الخطف الفاضحة وعن تلكؤ القضاء بتلبية طلب فخامة رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) بإصدار إستنابات قضائية بحق القائمين بعمليات الخطف والمتبنين له، وفي وقت يتلكأ القضاء عن إصدار إستنابه قضائية بحق اللواء علي مملوك في قضية تصدير الإرهاب الى لبنان بواسطة الوزير السابق ميشال سماحة، يُحيل وزير العدل طلب رفع الحصانة عن النائب معين المرعبي الى الأمانة العامة للمجلس النيابي مع علمه بأنها مخالفة صراحة للمادة 39 من الدستور اللبناني"، مضيفًا: "يبدو أن هذا هو مفهوم وزير العدل للإصلاح والتغيير".
 طلب رفع الحصانة عن المرعبي غير دستوري
الخميس 23 آب 2012
علّق النائب مروان حماده على الطلب الذي تقدم به وزير العدل برفع الحصانة عن عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي، قائلاً: "ان مبادرة وزير العدل غير دستورية اصلا. كان من المفترض به، كرجل قانون، ان يعلم ذلك. فالمادة 39 من الدستور لا تتحمل التأويل في منع ملاحقة النائب، اذ تنص على انه "لا يجوز إقامة دعوى جزائية على أي عضو من أعضاء المجلس بسبب الآراء والأفكار التي يبديها مدة نيابته".
وأضاف في بيان أصدره :" بصفتي عضوا في هيئة مكتب المجلس، اتمنى على الرئيس نبيه بري ان يرد الطلب شكلا، كي لا نضطر في هيئة مكتب المجلس وفي لجنة الادارة والعدل، الى ان نرده اصلا وبأكثرية ساحقة."
وتابع: "ليلاحق وزير العدل المجرمين العابثين بأمن البلد والخاطفين على اشكالهم، قبل ان يتلهى بمعاقبة ممثلي الشعب على آرائهم."
أمانة مجلس النواب تسلمت كتابًا من قرطباوي لرفع الحصانة عن النائب معين المرعبي
الخميس 23 آب 2012
تسلمت الأمانة العامة لمجلس النواب كتابًا من وزير العدل شكيب قرطباوي، يطلب فيه رفع الحصانة عن (عضو كتلة "المستقبل") النائب معين المرعبي لملاحقته قضائيًا على خلفية تعرضه للجيش .
وجاء الطلب مرفقًا بمذكرة من النائب العام لدى محكمة التمييز تضمن نوع الجرم وزمانه ومكان ارتكابه، وعلى خلاصة من الأدلة التي تستلزم اجراءات عاجلة. وذلك عملًا بأحكام المادة 91 من النظام الداخلي للمجلس.
يُشار الى أن الخطوة الثانية بعد تسجيل هذا الطلب ستكون بدعوة رئيس مجلس النواب هيئة مكتب المجلس النيابي ولجنة الإدارة والعدل الى جلسة مشتركة لدرس الطلب، وعلى هذه الهيئة تقديم تقرير بشأنه في مهلة أقصاها أسبوعان عملاً بأحكام المادة 92 من النظام الداخلي واذا لم تقدم الهيئة المشتركة تقريرها في المهلة المعنية وجب على رئاسة المجلس اعطاء علم بذلك للمجلس في اول جلسة يعقدها، وللمجلس ان يقرر منح الهيئة المشتركة مهلة اضافية بالقدر الذي يراه كافيًا أو وضع يده على الطلب والبت به مباشرة وعندما يباشر المجلس البحث في طلب رفع الحصانة يجب استمرار المناقشة حتى البت نهائيًا بالموضوع وذلك عملاً بأحكام المادة 94 من النظام الداخلي ويتخذ قرار رفع الحصانة بالأكثرية النسبية وفقًا للمادة 34 من الدستور التي تنص انه "لا يكون اجتماع المجلس قانونا مالم تحضره الأكثرية من الأعضاء الذين يؤلفونه وتتخذ القرارات بغالبية الأصوات، واذا تعادلت الأصوات سقط المشروع المطروح للمناقشة.
وللهيئة المشتركة المؤلفة من هيئة مكتب المجلس ولجنة الإدارة والعدل، عند درس ومناقشة طلب رفع الحصانة تقدير جدية الملاحقة والتأكد من أن الطلب بعيد عن الغايات الحزبية والسياسية ولا يستهدف حرمان النائب من ممارسة عمله النيابي، وذلك عملاً بأحكام المادة 98 من النظام الداخلي.

الشيخ الطفيلي: هنالك "بَطَر شيعي" ومن خطف إبن المقداد ليس المعارضة السورية

سلاح المقاومة أصبح مخزياً بعد انغماسه في وحول سوريا والداخل
الخميس 23 آب (أغسطس) 2012
نعم هنالك "بَطَر شيعي"، كما يقول الأمين العام الأسبق لحزب الله، وكما لا يستطيع غيره (خصوصاً من الطوائف الأخرى) أن يقول صراحةً!
هنالك "بَطَر" المدجّج بالسلاح، وبالمال الإيراني (والمافيوي، أيضاً)، وبإيديولوجية "شعب الله المختار" (عبر "حزبه")، أو "إيديولوجية أشرف الناس"، خصوصاً أن المدجّج بالسلاح و"المؤَدلَج" لا يواجه سوى "دولة" ضعيفة "مستَتبعة" للنظام السوري والإيراني، وأجهزتها "مخترقة" منهما! إلى درجة أن هذه "الدولة"، وجيشها، لم تجرؤ على التحرّك ضد عصابة تقطع طريق لبنان كله (أي طريق المطار) وتخطف الناس وتبتزّهم ".. على شاشات التلفزيون".

هل هذا الكلام تحريض على الشيعة؟ كلا! فـ"البَطَر" حالة يمكن أن تصيب أية طائفة أو حزب أو جماعة (الإخوان المسلمين في مصر حالياً..!)، و"بطر الشيعة" سبقه في الثمانينات "بَطَر مسيحي" دفع البلد ثمنه بخضوعه مجددداً لحكم "آل الأسد"!

من المهمّ أن يطرح الشيخ الطفيلي هذه النقطة لأن مخاطر "البَطَر"" تهدد كل المواطنين اللبنانيين، والشيعة مواطنون لبنانيون مثلهم مثل غيرهم (لا أكثر، ولا أقل..!) وليسوا "رعايا" لولاية الفقيه الإيراني. أي أن "مرجعيّتهم" في لبنان وليس في طهران!

وأيضاً لأن "بَطَر الصاروخ والإرهاب" يهدّد (كما يلمّح الشيخ الطفيلي) بقطع أرزاق "الطائفة" في بلدان الخليج وغير بلدان الخليج!

نقطة أخرى أثارها الشيخ الطفيلي، وتستحق التأمّل: فهو يقول أنه لم يسمح "للحظة" بخطف الأجانب في لبنان، وأن هذه المسألة لا علاقة لحزب الله (في عهده) بها لا جملة ولا تفصيلاً!

هذا الكلام إتهام لإيران وسوريا. ومؤداه أن "جماعة إيران وسوريا" هي التي استولت على الحزب بعد الطفيلي!

الشفاف

*
رأى الأمين العام الأسبق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي أن النظام السوري حتما راحل، مشيرا الى أنه لا يجوز ربط الناس وشرائح المجتمع بأمر زائل، مطالبا أهالي باب التبانة وجبل محسن أن يبقوا جيرانا لأنهم سيبقوا بعد زوال النظام.
وأضاف الطفيلي في حديث للـ"المستقبل" أن سوريا تحترق من أقصاها إلى أقصاها والقادم أعظم، لافتا الى أن هناك مسعى من قبل النظام لإستخدام كل من يمكن استخدامه في لبنان.
وقال: "ليس من مصلحة "8 آذار" انفجار الوضع في لبنان لأن ذلك كمن يدمر البيت فوق رأسه فهم من يمسكون زمام الأمور في البلاد، وأتخوف من إمكان حصول "14 آذار" على قدرة عسكريّة قادرة على الوقوف بوجه القوّة العسكري لـ"8 آذار" لأن عندها سيدخل لبنان في حال الحرب".
وتابع الطفيلي: "الإيرانيون لا يريدون حرباً أهليّة في سوريا وإنما يريدون الحفاظ على النظام وهم مخطئون في ذلك لأن هذا النظام ساقط، وجل ما يفعلمونه اليوم هو تأجيج الحرب الأهليّة التي يمكن أن تتجاوز سوريا، وهناك دول من جملتها إيران وبعض الدول في الخليج تعتقد أن من مصلحتها الحرب المذهبية التي إن كانت تشعل المنطقة إلا أنهم يعتقدون أتهم سيسلمون وهذا الأمر قبيح".
وتطرق الطفيلي لقضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا والسوريين والأتراك في لبنان، لافتا الى أنه سمع كلام إبن المقداد، وأن كلامه والتعابير التي استعملها تدل على أن ليس علاقة له بـ"حزب الله" ومن اختطف ابن المقداد يعرف أنه ليس في الحزب وهم قوّلوه ما قال. وقال: "لذا أنا أعتقد أن من فعلوا هذا الأمر ليسوا من المعارضة الكريمة في سوريا والمختطف أحد إثنين إما مجموعة مسلّحة من اللصوص والقتلة المرتبطين بدولة خارجيّة أو مجموعة تابعة للنظام ونحن نعلم أن النظام يرغب في نشر الفوضى في المنطقة لعله يخوّف الداعمين للمعارضة".
وأضاف: "أنا مطمئن أن من خطف إبن المقداد ليست المعارضة السورية وإنما مجموعة تابعة إما لدولة خارجيّة أو للنظام من أجل تأزيم الوضع في لبنان. واللبنانييون المخطوفون في اعزاز بعضهم مع المعارضة السوريّة وأنا أعرفهم جيّداً، وأنا أسأل آل المقداد هل ما تفعلوه يخدم ولدكم؟ إنكم تشجعون الخاطف على خطف المزيد من أجل أن تكبر الفتنة".
وشدّد على أن خطف المواطنين السوريين في لبنان لا يجوز شرعاً وما يحصل ضد الأخلاق حتى لو خالف بعضهم في سوريا الدين وارتكب المحرّم، ويجب أن يفرج عن كل السوريين في لبنان، مضيفا أنه لا يجوز أن تقول الدولة أنها عاجزة، وهو مستعد للذهاب إلى كل الخاطفين من أجل محاورتهم وإقناعهم بتحرير المخطوفين.
وسأل الطفيلي: "إذا صح أن طيران النظام السوري هو من قصف أعزاز فماذا أراد النظام من وراء هذه الفعلة عبر قتل المخطوفيين اللبنانيين؟" هو أراد أن يستثير الناس.
وتابع: "من قصف أعزاز أراد إشعال لبنان، وأقول لأهالي المخطوفين في أعزاز ألا تعتقدون أن تصرفاتكم قد تسبب بمقتل أبنائكم؟ ولا أحد في لبنان لا يعرف أن سبب الرجوع عن إطلاق صراح المخطوفين يوم كان يقال إنهم سيطلقون هو تصرفات بعضنا لأن هناك حال "بَطَرْ" في الشارع الشيعي".
ورأى أنه لا يجوز على حساب دماء أولادنا المخطوفين أن نلعب سياسية، سائلا: "هل يجوز مهاجمة من يعمل على إطلاق أبنائهم؟".
وأشار الى أن هناك "بطر المجنون" وأي تصرّف خاطئ ممكن أن يتم إعادتهم إلى لبنان في أي لحظة، فهناك شيعة أين مكان وإن كانوا يتغنون بـ"الخرطوشتين" اللتين يملكونها فـ"إن بني عمّك فيهم رماح".
أنا لم أسمح بخطف أي رهينة أجنبية وهذا الموضوع لا علاقة لنا به لا جملة ولا تفصيلاً
وتابع: "نحن نسعى ونحاول ما استطعنا وأكرر وأدعو آل المقداد أن يعيدوا النظر ويطلقوا سراح الجميع، لأن هؤلاء مظلومون لجأوا إلى هنا هرباً من الظلم وإن كانوا من "الجيش السوري الحر"، فهذا الجيش يدافع عن نفسه، وأنا لم أسمح ولا للحظة واحدة أن ينغمس "حزب الله" في خطف أي رهينة أجنبيّة، وهذا الموضوع لا علاقة لنا به لا جملة ولا تفصيلاً".
ولفت الى أن "السلاح الذي استخدمناه ضد العدو الإسرائيلي وسمينا نفسنا مقاومة انغمس في وحول الداخل وأنا أتخوّف من انغماسه في الوحول السوريّة ما يزيدنا عاراً وخزية أمام الله".
ورأى أن هناك مقولة في الشارع الشيعي تقول إن "حزب الله" مضطر للوقوف إلى جانب النظام السوري والدفاع عنه والقتال عنه، متمنيا التفكير مالياً. قائلا لأهله وأحبائه: "نحن هنا منذ مئات السنين وسنبقى فالأنظمة راحلة أما الشعوب باقيّة ومسألة أن صلاح الدين والمماليك تعرّضوا للشيعة هنا أم هناك فهي مسألة سياسيّة بامتياز ولها حيثياتها القديمة ويمكن لنا التحدث عنها كي نستبين الحق من الباطل".
وقال: "أنا أعرف أن المعارضة السوريّة حاولت في أكثر من مرّة طمأنة المقاومة مقابل وقوفها فقط على الحياد، وأنا أدرك أن هؤلاء صادقون".
واضاف: "الأقباط في مصر وضعهم أفضل من زمن الرئيس حسني مبارك وقيل الكثير عندما حصلت الثورة في تونس ومصر عن إمكان وصول المتطرفين، هناك استعمال لفزاعة لا وجود لها وهناك من يمسكون برقاب العباد ويحاولون إيخاف الناس كي يكونوا على منأى من الثورة. وأنا أعرف أن مصلحة الأقليات هي في إزاحة هذه الحكومات الظالمة، والديمقراطيات تحمي لأن الحاكم بحاجة الى أصوات".
وتابع الطفيلي: "أنا قلت لإخواني في "حزب الله" أنتم لديكم علاقات جيّدة مع النظام فلما لا تنشئون علاقات مع المعارضة وتدخلون مغيثون إلى المدن وتجدوا حلاً سياسياً للأزمة، لأن الحل العسكري يضر الجميع".
وأشار الى أنه عندما يقول "كونوا مصلحين" فيعني أن هذا الاصلاح يخدم النظام لأنه يطالب بالحوار، موضحا أنه إذا ما دخل "حزب الله" كمعاون في الموضوع فهل في الأمر ضيم؟ وقال: "لنفترض أن الحزب لم يستطع فإن بقي النظام فأنت صديقه وخدمته بما تستطيع وإن أتت المعارضة فهي صديقتك وأنت خدمتها أيضاً".
وأكّد أن في العالم العربي لا دولاً ممانعة حتى النظام السوري، مستذكرا معاناته في المقاومة مع النظام السوري، لافتا الى أنه عانى عندما كان أميناً عاماً لحزب الله، موضحا أن يمكنه أن يكتب ملفات عن الموضوع. وقال: "أنا أتكلم عن المقاومة وهي بحاجة لتتنفس والنظام السوري كان كثير الضغط وكنا نتألم جداً جداً جداً، وإذا سمح الوقت في مكان آخر سنتكلم عن الموضوع".
واضاف: "نعم، النظام السوري سلّح "حزب الله" إلا أنه فعل ذلك بعد انتهاء المقاومة وعندما لم تعد قبلة "حزب الله" هي القدس، وأتمنى أن تتوجه الصواريخ التي عند "حزب الله" إلى مكان غير الداخل اللبناني".
وتابع الطفيلي: "هناك مؤامرة على سوريا وليس في سوريا ثورة، وهذه لغة القيادة الإيرانيّة والكثير من الإخوة في لبنان. هم مع الثورات في الدول العربيّة إلا في سوريا. يقولون إن الأميركي يتدخل وأنا أقول إن الأميركي لم يسمح حتى الآن بتسليح المعارضة وهو دخل إلى العراق بتهليل وتصفيق إيران".
وسأل: "كيف يمكن أن نقبل أن التدخل الأميركي في العراق عمل شريف فيما الدعم الإعلامي لا أكثر للمعارضة السوريّة هو مؤامرة؟ اوليس الأميركي هو من أخرج مصر من العمالة إلى صفوف الأشراف فيما يعيد سوريا من بين أيدي الأحرار إلى صفوف العمالة؟ هذا كلام غير منطقي".
وقال: "أصحاب المشاريع ومن جملتهم إيران يريدون حرق المنطقة وهذا أمر لا يخدم سوى الصهاينة والأميركي، وأنا أحببت الطرح المصري في موضوع الأزمة السوريّة، لأنه لا يجوز أن تبقى الأنظمة التوتاليتاريّة ولا حق لأحد في الدفاع عنها، ويجب تحويل سوريا دولة ديمقراطيّة تحكمها إرادة الشعب".
ورأى أن الإمام الخميني لم يفكر يوماً بعقليّة مذهبية إلا أن النظام الإيرانيّ اليوم يفكّر بعقليّة مذهبيّة بحتة.
وأضاف: "النظام اللبناني بشكل عام نقمة، والطائفية كارثة في لبنان وأدعو الى المواطنية وأن يكون هناك قانون في لبنان أن يخرجنا من كل الطوائف، ولبنان طوائفه عشائر وكل إنسان يستصرخ عشيرته وهذا منطق جاهلي ومن المفترض أن تحكم العدالة وكلنا ضد الظلم والجريمة".
وتابع: "سقوط النظام السوري سيكون له أثر مدوٍّ في لبنان، وستتبدل الأدوار. إن بوابة لبنان على العالم أجمع هي سوريا واي جهة تريد أن يكون لها علاقات غير غربيّة ينبغي أن تمر عبر حدودنا البريّة مع سوريا، لذا يجب أن يفتش اللبنانييون عن علاقة مع الدولة السوريّة أياً تكن هذه الدولة، وإلا فالبديل هو إسرائيل".
وأشار الى أنه يذكر عندما أرادت "القوّات اللبنانيّة" إقامة علاقة مع الغرب قالوا لهم مرّوا عبر إسرائيل، وحتى إيران عندما أرادت أن تشتري قطع غيار في حربها ضد العراق قاموا بإجبارهم على شرائها من إسرائيل. إن القاعدة عند الغرب هي أن بوابة العلاقة معهم هي إسرائيل.
وقال: "أخطأنا جداً عندما دخلنا بيروت بالسلاح في 7 أيار، ونخطئ عندما نتكلم أننا يمكننا أن نحسم الأمور في الداخل بالقوّة لأننا بذلمك ندعوا الجميع إلى التسلح من أجل حماية أنفسهم من سلاحي. ويجب أن يكون في لبنان سلاح واحد هو سلاح الجيش وأن يكون القرار السياسي بيد الدولة إلا أنه ليس في ظل هذه الدولة".
وأضاف الطفيلي: "لبنان أبعد ما يكون عن الدولة الإسلاميّة لطبيعته وتكوينه ونحن لم ننظر بهذه الفكرة وهذا الأمر لا مصداقيّة له. نحن بحاجة لبناء دولة حقيقيّة تحكمها القوانين المواطنين فيها متساوين وهذا الأمر يمكن أن يقوم به أهل الحوار".
وتابع: "ميشال عون وميقاتي وجنبلاط يتدللون و"حزب الله" مضطرون على إرضائهم حتى حليفهم الشيعي، هم يبتزون من الجميع وهم مضطرون على القبول بذلك بسبب سياستهم. ونحن ضيّعنا الفرصة بسبب انغماسنا في المتاهات الطائفيّة و"شكراً سوريا".
ورأى أن "بعد سقوط النظام السوري نحن أمام خيارات أحلاها مرّ، إما أن نحمل سلاحنا للدفاع عن موقعنا، أما أن يحاول الآخر نزع سلاحنا أو تبدأ مرحلة الإضعاف وتقوية الآخرين من قبل الأقوى".
وأشار الى أنه لا يتصوّر أن النظام في مصر سعيد من سياسة "حزب الله" في الأزمة السوريّة، وكذلك الأنظمة الأخرى وأستغرب الإكمال في هذه السياسة المجنونة. هناك من يحاول أن يصبح براكش بالنسبة لأهله وأدعو إلى إعادة النظر بسرعة لأن هذا الأمر لا يجوز.
وأضاف: "الغربة والوطنيّة لها علاقة بالعدل والظلم، وأتمنى على كل مستمع ألا يؤخذ بكلام لا طعم له أنا مطلوب للدولة اللبنانيّة لأنني كنت أدافع عن لقمة عيش الجائعين وقد أجابتنا الدولة على الأمر برصاصها. والحكام في لبنان مجموعة لصوص ونهاب ومجرمين".
ولفت الى أن "كلنا بالهوا سوا" فكل لبنان عشائر، هناك الكثير من آل المقداد في "حزب الله" كما أن الكثير من بينهم ضد الحزب وما يجري من خطف أبرياء في لبنان وسوريا جريمة من قبل الإثنين".
وقال: "من الممكن أن تكون قضيّة توقيف ميشال سماحة هي سبب التوتير في المنطقة، ولا أظن أن شعبة المعلومات كان ليقدم على إلقاء القبض على سماحة لو لم تكن القضيّة محكمة ضده".
وطالب اليوم قبل الغد بانعقاد طاولة الحوار وأن يتم وضع أسس لدولة جديدة مدنيّة لا ريحة فيها للطوائف وتسلم إدارة شؤون الناس، وموضوع تسليم سلاح "حزب الله" هو عملي لأن لا حل آخر لنا.
وختم الطفيلي: "أنا لست طائفياً ولا أتحرك في حياتي من موقعي الطائفي أنا داعية للعدل وأنا أدافع عن المظلوم. ونحن حركة المستضعفين في العالم في المفهوم القرآني، والمسلمون ليسوا مذاهب وإنما هم أمّة واحدة، والمذهبيات صنع السياسة. عودوا إلى قرآنكم من دون سنة وشيعة والسنيّة الحديثة والشيعيّة الحديثة مصطنعة".
اضطراب في نشاط سليمان فرنجية
الخميس 23 آب 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن أوساط مواكبة لحركة فريق 8 آذار إشارتها الى أنّ "الإضطراب جليّ في نشاط رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية السياسي سواء عبر مواقف رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون المتكرّرة حول "القاعدة"، أو من خلال اضطرار وزير الدفاع فايز غصن المحسوب على فرنجية، إلى التمهيد لوجود "قاعدة" في الشمال تسهيلاً لمهمة وزير (الرئيس السوري بشار) "الأسد" ميشال سماحة الذي كان يتحرّك لإلباس الثوب "القاعدي" لمتفجّرات منقولة في سيارته الخاصة!!
ولاحظت الأوساط أنّ "حركة الأسد في لبنان أضحت شبيهة بحركة "فيل ضائع في محل لبيع الكريستال"، وتنعكس بالتالي على فريقه الخاص في لبنان"، مشيرةً الى أن "(رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال) عون يؤجّل انتهاء الأزمة وحسمها لمصلحة الأسد من ثلاثاء إلى آخر، وفرنجية يسعى جاهداً إلى تغطية فعل سماحة في دفاع عنه جعل الأمور أكثر وضوحاً، حتى لا يُقال وقاحة".
وقرأت الأوساط حركة فرنجية وفقاً لمجموعة مستويات، أبرزها أن "فرنجية يلتزم الدفاع عن سماحة، مع ما يثيره ذلك من اشمئزاز شمالي واضح سواء لدى المسيحيين أم السنّة، وبنحوٍ يصوّره مستميتاً في الدفاع عن نظام الأسد، من دون قراءة المعطيات والتطورات الجديدة، ومن دون الاهتمام بما كان يمكن أن تجنيه يدا الأسد على الشمال، فالموضوع لم يعُد مجرّد وفاء لصديق، بل ارتباط عضوي فيه ومعه ومع مصالحه، لأنّ عامل الوفاء يقتضي منع قتل الأخوة في الوطن، وليس العكس".
وأضافت الأوساط: "كما يذهب فرنجية إلى حدود السير في قانون النسبية على رغم تأثيره القاتل فيه سياسياً، خصوصاً بعد انتصار "القوّات" في الكورة، وبعد انحسار نفوذه رويداً نحو زغرتا المدينة، نتيجة غياب غطاء الوصاية عن لبنان وابتعاد نفوذ "حزب الله" عن منطقته، ولكنّه صوّت لمصلحة النسبية (13 دائرة) وكأنّ ما يُطلب من "حلفائه" أمرٌ مطاع".
وذكرت الأوساط أن "القواعد الزغرتاوية فرحت لصمت فرنجية حين صمتَ ووضعته في خانة الحكمة والخطوة المدروسة، ليتبيّن بعد ذلك أنّ المسألة مجرّد توقيت سياسي لا أكثر، وهو مرتبط كلّياً أو جزئياً بسياسات ذات زوايا مختلفة عن زغرتا وزاويتها حتى بدا للأهالي هناك أنّ "القوات" تتقدّم بخطى ثابتة لاختيار مرشحين يشكّلون قاسماً مشتركاً بين الخيار السياسي الملتزم وبين توق الرأي العام إلى التفلّت من توق إلى وصاية من الماضي، في حين يستمرّ قائد "المردة" في تصعيدٍ غير مسبوق لمصلحة هذا الماضي وغير مفهوم الأبعاد".
 "حزب الله" والنظام السوري وراء ما يسمى بـ"المجلس العسكري السنّي"
الخميس 23 آب 2012
رأى القيادي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش أنه "في ظل غياب الحكومة عن مسؤولياتها ومحاولات تغييب دور الجيش والمؤسسات الأمنية، أصبحت العصابات المافيوية المسلحة هي التي تحكم البلاد وتتحكم بمسارها الأمني والسياسي"، معتبراً أن "المعاصي في لبنان بدأت بعد اتفاق "الطائف" حيث سُمح لميليشيا "حزب الله" باقتناء السلاح تحت عنوان اعطي وهما صبغة المقاومة، ما أدى على مدى ثلاث وعشرين سنة الى نشوء عصابات مصغرة تعتبر نفسها صاحبة حق بحمل السلاح خارج إطار الشرعية ومخولة ساعة تشاء بتحويل طرابلس إلى كرة من نار واختطاف من تشاء من المواطنين السوريين والاتراك".
علوش، وفي تصريح لصحيفة "الأنباء" الكويتية لفت إلى أن "المصيبة لم تعد محصورة بانفلاش العصابات المسلحة سواء في جبل محسن أم في الضاحية أم في غيرهما من المناطق، حيث السلاح غير الشرعي صاحب الكلمة الفصل، إنما أيضا بعجز الحكومة عن مكافحة تلك العصابات وملاحقة رؤوسها وعناصرها وتحرير من لديها من مخطوفين"، معتبراً أن "الحكومة الميقاتية شكلاً والأسدية ضمناً التزمت الصمت أمام إمعان العصابات المسلحة بضرب هيبة الدولة والمؤسسات الأمنية، واكتفى رئيسها المخطوف نجيب ميقاتي بالقول: إن المظاهر المسلحة "كانت قبل أيامي" وبإطلاق تمنياته على المسلحين بدلا من إعطاء الجيش والقوى الأمنية صلاحيات استثنائية للضرب بيد من حديد".
وردا على سؤال حول قيام مجلس عسكري سني في طرابلس، أكد علوش أن "الطائفة السنية في لبنان لم ولن تعترف يوماً سوى بالجيش والقوى الأمنية، وترفض قيام مثل تلك المجالس في موازاة تسلح الآخرين"، لافتاً إلى أن "من دفع ثمن إيمانه بالدولة قافلة طويلة من الشهداء بدءاً بالرئيس رفيق الحريري مروراً بجبران تويني ووليد عيدو وصولاً الى سامر حنا، لن يرضى اليوم وتحت أي شعار أو عنوان باستباحة دور الدولة ومؤسساتها الأمنية".
وأشار علوش إلى "أن الجهة التي خططت لخلق "قاعدة" ميشال سماحة وغيره من الـ"سماحات" في لبنان هي نفسها تعود اليوم وبإصرار إلى الساحة الشمالية لاستدراج البسطاء من الشعب وأصحاب النوايا الطيبة الى تشكيل مجالس مماثلة بهدف إنتاج حرب أهلية طائفية في لبنان"، معربا عن اعتقاده بأن تكون "يد "حزب الله" والنظام السوري وراء ما سمي بـ"المجلس العسكري السني في طرابلس" كون المطلوب في ظل أزمة النظام السوري ظهور مجموعات سنية متطرفة تعيد إنتاج صورة اسامة بن لادن أمام الأمم المتحدة في محاولة لإقناعها بأن نظام الاسد وإن كان نظاماً ديكتاتورياً يبقى الوحيد القادر على منع قيام مثل تلك الحركات الأصولية، ولحثها بالتالي على إعادة النظر في ترحيله عن الحكم في سوريا".
واعتبر علوش أن "كل من يتجاوب من أهل طرابلس والشمال مع هذه الدعوة الباطلة بالأساس حتى ولو عن حسن نية، يكون يساهم وبشكل مباشر في مشروع بقاء بشار الأسد على رأس الحكم في سوريا".
وعن إصدار القضاء السوري استنابات بحق نواب وشخصيات سياسية لبنانية، أكد علوش أن "جل ما أراده النظام السوري من تلك الاستنابات هو الرد أولا: على توقيف النائب والوزير السابق ميشال سماحة، وثانيا: على مواقف فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وهي محاولات يائسة من نظام بات قاب قوسين من الرحيل ولن يكون لها أي أفق"، معتبراً أن "من يُصدر استنابات قضائية، يجب أن يكون له القدرة بالأساس على ممارسة الحكم والسلطة وهو ما لا يتمتع به بشار الأسد وقضاؤه المسيّس"، ومستدركاً بالقول إن تلك الاستنابات "قد تكون في مكان ما رسائل تهديد لكل من ستذكره اللائحة ليكون مشروع تصفية جسدية"، داعيا الدولة والقضاء إلى "حماية هؤلاء لتفادي تداعيات مآسي الاغتيالات السياسية ومحاولات الاغتيال على الساحة اللبنانية".
وعن عدم اتصال الرئيس الأسد بالرئيس سليمان على خلفية اعترافات سماحة، أكد علوش أن "الأسد لن يبادر إلى الاتصال، خصوصاً أنه لا يملك أي تبريرات لحقيقة ضلوعه مع فريقه الأمني والسياسي في تفجير الساحة اللبنانية"، معتبراً أن "الاستنابات القضائية كافية للتأكيد على أن هاتف مكتب الرئيس سليمان لن يرن".
"حركة التغيير" دعت للمشاركة في "حملة طرد السفير السوري"
الخميس 23 آب 2012
دعت "حركة التغيير" الى المشاركة في التحرك الميداني الهادف الى طرد السفير السوري من لبنان، وذلك عبر التجمع في السادسة من مساء يوم الأربعاء في 29 الحالي، أمام حرم جامعة القديس يوسف - هوفلان - شارع لبنان، للانطلاق نحو وزارة الخارجية والمغتربين".
ووصفت حركة التغيير في بيان أصدرته، سلوكيات السفير علي عبد الكريم علي ب"الوقحة"، معتبرة انه "تحول من من عمله الديبلوماسي الى العمل الاستخباري، ولم يراع الاصول والأعراف والمواثيق التي ترعى العمل الديبلوماسي بموجب المعاهدات والقوانين المرعية الاجراء".
واشارت إلى"أن هذا التحرك لا يقتصر على الطلاب والشباب بل هو دعوة واجبة للجميع كي يشاركوا معنا، وعليه ندعو جميع الشرائح العاملة من محامين وأطباء ومهندسين وموظفين وفلاحين، من أمهات وآباء وزوجات وشقيقات وأشقاء كي يكونوا معنا في هذه اللحظة التي تعني جميع اللبنانيين الأحرار".
عمّال سوريّون يخطفون فتاة قاصر في شبعا ووالدها يهدّد بالرد بالمثل في حال لم يعيدونها
الخميس 23 آب 2012
أفاد مندوب موقع "NOW" في الجنوب أنّ عددًا من العمّال السوريّين أقدموا في بلدة شبعا على خطف الفتاة اللبنانيّة القاصر نهيلة فوّاز غ. بقصد تزويجها بأحد هؤلاء العمّال وقد أدخلوها إلى سوريا عبر جبل الشيخ وفق ما أكّد مصدر أمني لموقعنا في الجنوب.
من جهته، هدّد والد الفتاة فوّاز غ.، في حديث إلى مندوبنا من بلدة شبعا، بخطف عمّال سوريّين إذا لم تعد ابنته إليه ووضع ما حصل معها برسم المسؤولين في الدولة اللبنانيّة ومطالبًا بتقييد حركة وحريّة العمّال السوريّين الذين بدأوا بالخروج عن مهامهم كعمّال وراحوا يرتكبون أفعالاً جرميّة وغير أخلاقيّة في أماكن تواجدهم.
 اتفقت مع عائلة المقداد على التزام سياسة الصمت وعدم التحدث إلى الإعلام بشكل نافر
الخميس 23 آب 2012
أعلن وزير الداخلية والبلديات مروان شربل أنّ "الوقت يمرّ ونحن نقوم بالترقيع من هنا وهناك، ومن واجباتنا أن نقوم بمحاولات عديدة من أجل الإفراج عن المخطوفين"، مضيفًا: "استطعت من خلال ما قُمتُ به، بدءاً من أحداث طرابلس مروراً باليمونة وصولاً إلى عمليات الخطف، تجنيب البلد العديد من المشاكل التي تتربص بنا".
وأوضح شربل في حديث لصحيفة "الجمهورية": "إنّ (الناطق الإعلامي باسم عشيرة المقداد) ماهر المقداد اتصل بي منذ يومين وأخبرته أننا نعمل على جمع معطيات تتعلق بالمخطوفين اللبنانيين، وإن شاء الله قد تظهر نتائج إيجابية في هذا الملف في أقرب وقت ممكن، لننتقل بعدها إلى تركيا لإنهاء هذا الموضوع البالغ التعقيد".
ونفى شربل أن يكون "هناك وقت محدد لإنهاء هذا الملف"، متابعًا: "ولو عاد الأمر لي لبقيت في تركيا حتى توضيح الأمور بشكل افضل، ولكن الموضوع ليس في يدي بل مرتبط بالمعطيات التي ستَردنا من الجانب التركي وبالأجوبة على الأسئلة التي طرحناها على الأتراك. وفي حال وردتنا أي معلومة إيجابية سأذهب على الفور إلى تركيا حتى لو اضطررت إلى الذهاب "سباحة".
وإذ جدّد التأكيد أنّ "لقاءاته مع الجانب التركي كانت جيدة"، أعلن شربل أنه "اتفق مع عائلة المقداد على التزام سياسة الصمت وعدم التحدث إلى الإعلام بشكل نافر، لأنّ هذا الأمر يُضر بالتحقيقات وبموقف الدولة".
وختم: "عندما نحصد نتائج إيجابية عل الصعد كافة، عندها أتقبّل كل ما يحصل عندنا وحولنا، وعلينا تجنّب الانزلاق في الطوفان الذي يمر قربنا".
خرق لوقف إطلاق النار بطرابلس والجيش يرد على مصادر النيران
الخميس 23 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنه "بالرغم من كل المساعي لوقف إطلاق النار، يسجل بين الحين والآخر تبادل لاطلاق النار بين منطقتي التبانة وجبل محسن، ويسجل بعض رصاص القنص وسقوط بعض القذائف الصاروخية"، لافتةً الى أنه "سجل منذ بعض الوقت سقوط قذيفتين على سوق القمح، في حين ترد عناصر الجيش، المتواجدة على الخط الفاصل بين المنطقتين، على مصادر النيران وتسير دوريات مؤللة".
وأضافت: "أما الطريق الدولية فسالكة على خطين ولكن المرور عليها محفوف بالمخاطر بسبب عمليات القنص، والحركة في طرابلس شبه مشلولة ومعظم المحال التجارية والمؤسسات مقفلة".
وكان ليل أمس شهد تبادلاً لإطلاق القذائف الصاروخية التي سقطت في أماكن بعيدة نسبيًا عن أماكن الإشتباكات لا سيما منطقة الزاهرية.
المكتب الإعلامي للحريري ينفي تقرير "lbc": بيار الضاهر وضع نفسه
 بخدمة نظام السفاح بشار
الخميس 23 آب 2012
علّق المكتب الإعلامي لرئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري على التقرير الذي بثته قناة "lbc" والذي يشير الى أن الرئيس سعد الحريري تلقى مساعدات مالية ضخمة من المملكة العربية السعودية وقطر تحت عنوان "عيدية"، مؤكدًا أن "هذا التقرير، بكل ما تضمنه "عار من الصحة ولا يمت إلى الحقيقة بصلة، تماما كما كان تقرير سابق للقناة ذاتها أكدت فيه أن الرئيس الحريري بات على شفير الإفلاس".

ولفت في بيان الى أن "تركيز قناة "إل بي سي" بات على بث تقارير كاذبة بحق الرئيس الحريري"، مشيرًا الى أن "دأبها على التحريض المتواصل عليه، يتزامن مع أخبار صحافية عن لقاءات رئيس المحطة السيد بيار الضاهر مع مسؤول المخابرات السورية علي المملوك المتهم من قبل القضاء اللبناني بإرسال عبوات ناسفة إلى لبنان للقيام بتفجيرات إرهابية هدفها إشعال حرب أهلية، ليس أقل، في محاولة يائسة لإنقاذ النظام القاتل في دمشق".

وأضاف: "إننا نعلم منذ زمن أن السيد الضاهر قرر شن حملات التحريض والقدح والذم بحق الرئيس الحريري ووضع نفسه في خدمة نظام السفاح بشار الأسد، في محاولة لاستخدام حجج غير قضائية في مواجهة الدعوى المرفوعة بحقه من قبل القوات اللبنانية بتهمة سرقة المحطة برمتها"، متابعًا: "إلا أننا، وأمام بلوغ السيد الضاهر دركا غير مسبوق في تخليه عن المهنية الصحافية وإطلاقه شائعات وأكاذيب من دون أي سند أو مسوغ، وآخرها من النوع الذي لا يقبله العقل، من نوع "عيدية بأربعة مليارات"، وجدنا من واجبنا أن ننفي مثل هذه الأخبار الملفقة نفيا قاطعا، وأن نضع الرأي العام في حقيقة خلفياتها التي تشارك في تنظيمها أكثر من جهة إعلامية وسياسية".
LBC                           =  LBC
Lebanese Broadcast = Lies Broadcast.
كيروز سأل الحكومة عن ظاهرة انتشار مسلحي عشيرة آل المقداد وتحولها الى ما يشبه الثكنة العسكرية
الاربعاء 22 آب 2012
كيروز سأل الحكومة عن ظاهرة انتشار مسلحي عشيرة آل Click Link...
 تعزيزات عسكرية بمحيط مبنى الخارجية قُبيل اعتصام "الكتائب"
الاربعاء 22 آب 2012
أفاد مندوب "NOW" أن "محيط مبنى وزارة الخارجية في الأشرفية يشهد تعزيزات عسكرية مؤلفة من سيارات لقوى الأمن الداخلي وعناصر من قوة مكافحة الشغب بالإضافة الى سيارة للدفاع مدني".
وفي معلومات خاصة لموقعنا، فإن هذه "التعزيزات أتت بعد إعلان حزب "الكتائب اللبنانية" عن نيته إقامة اعتصام أمام مبنى الوزارة احتجاجًا على مواقف وزير الخارجية عدنان منصور".

طالبت  قوى 14 آذار "أمام هذا الواقع المتردّي، والذي ينذر باوخم العواقب، الحكومة اللبنانية بإصدار الأوامر الصريحة للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي بالتدخل الحاسم للافراج عن جميع المخطوفين، وملاحقة الفاعلين بجرمهم، بصرف النظر عن الجهات التي توفّر لهم التغطية المعنوية أو الدعم المادي، علماً ان الإخفاء القسري يشكّل جريمة ضدّ الإنسانية يعاقب عليها القانون الدولي، والقدم بشكوى أمام الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي ضد الحكومة السورية بسبب انتهاكها سيادة لبنان وزعزعة استقراره، وطرد السفير السوري (علي عبد الكريم علي) من لبنان، بعدما تحوّلت السفارة السورية إلى مركز لإدارة عمليات الخطف والتفجير وزرع الفتن الطائفية"، داعيةً "جميع اللبنانيين في لبنان وبلاد الانتشار إلى التحرّك السلمي من أجل تنفيذ هذه المطالب".
وأثنت قوى "14 آذار" على "المواقف الأخيرة لفخامة رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) حيال الأحداث الجارية، فإنها تطالب بتطوير هذه المواقف في الاتجاه الصحيح نفسه"، كما وتذكّر جميع المسؤولين في الدولة أن "واجب السلطة لا يقتصر على اتخاذ المواقف وإنما يتمثّل في اتخاذ التدابير والإجراءات المُلزمة للجميع".
رئيسة ليبيريا توقف ابنها عن العمل للتحقيق معه في قضايا فساد
مونروفيا - رويترز
الثلاثاء ٢١ أغسطس ٢٠١٢
اوقفت رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف ابنها و45 مسؤولا آخرين عن العمل لعدم إعلان أرصدتهم لسلطات مكافحة الفساد في أول خطوة كبرى تتخذها لمحاربة الفساد في إدارتها.
وجرى إيقاف تشارلز سيرليف وهو واحد من ثلاثة أبناء للرئيسة تم تعيينهم في مناصب حكومية وهو يحتل منصب نائب محافظ البنك المركزي.
وينظر للفساد على انه عقبة كبيرة امام التنمية في ليبيريا التي ما زالت واحدة من أفقر دول العالم بعد نحو عشر سنوات من انتهاء الحرب الاهلية التي استمرت 14 عاما.
ويأتي هذا الإجراء وسط مخاوف متزايدة إزاء فساد الحكومة في ليبيريا التي بدأت إنتاج خام الحديد حديثا واجتذبت شركات الطاقة العالمية.
وقال البيان الذي أصدرته الرئيسة في وقت متاخر من مساء امس الاثنين "أوقفت الرئيسة ايلين جونسون سيرليف عن العمل 46 مسؤولا حكوميا على أن ينفذ هذا القرار على الفور".
وأضاف البيان أنه يمكن عودة المسؤولين إلى مناصبهم بعد أن يعلنوا عن أرصدتهم للجنة مكافحة الفساد.
يذكر ان جونسون سيرليف التي نالت جائزة نوبل السلام مناصفة في العام الماضي لدورها في الحفاظ على السلام في ليبيريا بعد الحرب هي اول امرأة في افريقيا تنتخب رئيسا للدولة عندما تولت السلطة عام 2005 . وأعيد انتخابها لتولي فترة ثانية في أواخر العام الماضي.
When this will apply in Lebanon, and stop the corruption by the Military and Politicians, and Tribes.
khaled-democracytheway
Rola Amin in TRABLOS.

"مجلس سنّة طرابلس يخترقه حزب الله": برّي يخشى الإغتيال وخسارة مكاسب الشيعة

الاربعاء 22 آب (أغسطس) 2012
أطلق رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري صرخة تشبه صرخات الاستغاثة قبل وقوع المحظور، أي الفتنة السنية الشيعية، التي يخشاها الشيعة في لبنان خصوصا، وفي العالم عموما، لما لها من ترددات وانعكاسات على ما يعتبره "بعض الشيعة في لبنان" مكتسبات تحققت، بالدم، على مر عقود، وأخرجت الشيعة من حال نكران وجودهم والاعتراف بهم، الى حال "تقريرية"، في لبنان تحديدا!
صرخة بري، كما يقول مقرّبون منه، جاءت بعد حال الفلتان التي ضربت الشارع الشيعي، وخروج أصوات مقابلة في الشارع السنّي، وإعلان امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، ان "الامور خرجت عن السيطرة"، ما أفسح المجال امام بروز "مجالس عسكرية"، كان أبرزها وأخطرها، حسب اوساط بري، "المجلس العسكري لنصرة اهل السنة"، في طرابلس.
عمر بكري وشركاؤه "أدوات للحزب"!
وتضيف أوساط بري إن ابرز المنضويين في "المجلس العسكري الطرابلسي" هم من ادوات الحزب الالهي، ومن الذين ساهم محامون من الحزب الالهي في إخراجهم من السجن، كالشيخ، عمر بكري. بناءً عليه، كان لا بد، للرئيس بري، من تحذير حزب الله من التمادي في اللعب بالورقة المذهبية داخل لبنان، لأن بري يدرك، حسب اوساطه، ان خروج الامور عن السيطرة في طرابلس لن يتوقف عند حد إخرج العلويين من "بعل محسن"، وأن هذا ما يريده النظام السوري الذي أشرف على نهايته، والذي يسعى جاهدا لنقل الفتنة والازمة السورية الى لبنان، في محاولة لاطالة عمره.
وفي سياق متصل، أشارت معلومات الى ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري، بات يخشى أكثر فاكثر على حياته من محاولة إغتيال! وهو يريد تقطيع هذه المرحلة بأقل قدر ممكن من الخسائر الوطنية والشخصية.
وتضيف ان بري الذي يقف على تقاطع سوري- إيراني، يواجه أكثر من مأزق.
فهو لا يستطيع مجافاة السوريين، لما لهم من "أفضال" عليه وعلى حركته. وهو ايضا لا يستطيع مجافاة الايرانيين لنفس الاسباب. إلا أنه أيضا، وفي الوقت نفسه، لا يستطيع "مجاراتهم"! لذلك أعلن بري أنه يقف الى جانب النظام السوري،طالما ان النظام قائم، من دون أن يفصح عن ماهية مواقفه بعد تغيير النظام! كمان انه لم يقارب التدخل الايراني في الشؤون الداخلية.
مقاطعة "الحوار الوطني" بطلب سوري!
بري الذي قاطع جلسات الحوار، هو والنائب سليمان فرنجية، قاما بهذه الخطوة مجاراةً لطلب النظام السوري، الذي ابدى عتبا وتحفظا على الرئيسين سليمان وميقاتي، بسبب توقيف الوزير والنائب السابق ميشال سماحة. إلا أن سقف مجاراته الطلبات السورية لا يتجاوز حدود الحركات التي "لا تقدم ولا تؤخر" في المسار السياسي العام، من دون أن يسجل على نفسه أي موقف علني، يذهب بعيدا في دعم نظام بشار الاسد.
لهذه الاسباب، تضيف المعلومات، فإن بري، الذي يتحين الفرصة بوصفه الطرف الثاني الاقوى شيعيا لوراثة تداعيات سقوط نظام بشار الاسد، وما سيخلفه هذا السقوط من أيتام في لبنان، يخشى ان يكون قرار إزاحته من الواجهة السياسية يندرج في سياق التحضيرات لمرحلة ما بعد السقوط! ويقال إن بري قضى ليلتين في حرم المجلس النيابي، بعد ورود معلومات عن إمكان تعرضه للإغتيال.


المرآب الإرهابي الكبير

  • يليب سكاف
  • 2012-08-22
  • وأنا أتصفّح الإنترنت، وقعت على خبر صغير مفاده أن أول سيارة عرفتها بلاد الشام في مطلع القرن العشرين أدخلها ثريّ دمشقي كان يعيش في الإسكندرية إسمه "فيليب سكاف". عاشت الأسامي! وبسبب تطابق إسمي مع إسمه، سألت بعض أقربائي عنه، فتبيّن لي أن رائد السيارات في بلادنا قد يكون (أبو ابرهيم)، جدّ العائلة من جهة أبي (وهو دمشقي فقط لأن كل اللبنانيين كانوا معروفين في مصر آنذاك بالشاميين). فابتسمت برضى عن هذا الإنجاز العائلي غير المسبوق، لكنّي في الوقت عينه، كنت سأخطأ بعض الشيء، لأن موضوع بحثي كان "السيارات المفخخة". يومذاك ذُهلت لسلسلة هجمات مفخخة وقعت في يوم واحد في العراق، وأوقعت أكثر من 350 قتيلاً وجريحاً. والبارحة، وقبل البارحة، بعد انفجار سيارة في تركيا، وأخرى في اليمن، وأخرى في باكستان... وطبعاً في العراق أيضاً، تأكدت اننا نعيش اليوم في مرآب إرهابي كبير.
    شهر رمضان ولّى مفخخاً، والعيد هلّ علينا مفخخاً أيضاً. ونعود اليوم إلى أيامنا المفخخة، وبكلّ بساطة، يمرّ خبر "عادي" وآخر عن السيارات الوحشيّة، والدموع باتت لا تُذرف على الضحايا الأبرياء من العرب، نساء وأطفالاً وشيوخاً، وكأن لا أسماء لهم، وكأن لا حياة لهم، وكأنه مكتوب عليهم أن يموتوا في زمن الهمجيّة والجاهلية. وأنا هنا في لبنان، بدأ قلبي بالخفقان، ليس من دويّ الانفجارات الرمضانية الكريمة، وهي كانت بعيدة، بل من دويّ تصاريح نائب عراقي قال إن ما يحدث عنده حصل بسبب "الفراغ الأمني المتزايد" و"الحكومة العراقية الضعيفة" والعاجزة عن "حماية شعبها".
    نعم، خفق قلبي بشدّة، لأن ما قاله هذا النائب عن حاله، يستطيع أن يقوله أي ناطور بناية عندنا عن حالنا. ففي بلادنا، التي ليس فيها قاعدة، خوفي أن لا تترك "القاعدة" مكاناً إلا "قائماً قاعداً"، في ظلّ الفوضى العارمة التي تجتاح أمّة العرب من المحيط الى الخليج، إلى الجوار الإسلامي الذي أصابته عدوى الموتورات المتفجّرات. ونظراً لهشاشة أمننا، قد تصل الموسى إلى ذقننا، وتصل معها أرتال السيارات الأصوليّة التكفيريّة الى جانب السيارات الهمجية الاغتيالية الأخوية "ذات النوايا الحسنة".
    ... أما فيليب سكاف الدمشقي، فكثير عتبي عليه اليوم. فلو لم يُدخل هذا "السكافي" العربة الأولى الى الشرق الأدنى، لصعب على الجبناء سفك دماء الأبرياء على جمل مفخخ أو ناقة ملغمة أو حمار مشحون بالمتفجّرات!.

تبنّوا خطاب آل المقداد..

  • ميشيل تويني
  • 2012-08-22
  • كما معظم اللبنانيين، صدمت لرؤية عائلة تتحدى القانون بجناح عسكري وتنبئنا بقرارات سلم وحرب، وتعمد الى الخطف واقامة الحواجز ورفض الاجتماع بالسلطات الرسمية!
    لن اقول ان هذه الحادثة مرفوضة، لان لا داعي للتذكير بأن كل لبناني يحلم بدولة، لا يمكنه الا رفض المشهد الممجوج الذي ينبئ بنهاية الدولة وبالقضاء على المؤسسات. 
    الجانب الذي اتناوله من دون التشجيع على هذا النوع من الانحراف هو خطاب المقداد ...
    الخطاب الصارم، والكلمة الواضحة التي لم نسمعها منذ زمن من مسؤولينا. بصرف النظر عن أحقية الطلب او عدمه، وسمعنا طريقة الخطاب... يا لسخرية القدر، وبئس المصير للوطن لأننا اصبحنا نسمع في خطاب عائلة خارجة عن القانون، صراحة ووضوحاً اكثر من كل خطب سياسيينا.
    أكرر أن  احداً لا يروّج لهؤلاء لكننا نحاول القول اننا اشتقنا الى دولة تجرؤ على القول، وتتخذ تدابير حازمة، كدولة قطر مثلاً "بطرد كل اللبنانيين من اراضيها اذا ما تعرض احدهم لمواطن قطري في لبنان". اشتقنا الى دولة تهدد بقطع علاقتها وطرد رعايا كل دولة تمس مواطناً لبنانياً في الخارج.
    اشتقنا الى هيبة وزير يعلن حال طوارئ، ويقرر مواجهة  كل من يمكن ان يمس، بطريقة او بأخرى، هيبة وزارته التي هي هيبة الدولة .
    اشتقنا الى دولة، وهيبة رجال  يتمتعون بجرأة الكلمة الواضحة القاطعة.  فالكل يتوخى الحذر وينتبه الى كل كلمة خوفا من الانزلاق، ولم يدركوا جميعاً ان هذه الطريقة المائعة هي التي تدفع الامور الى التفلت من كل سيطرة؟
    لا جواب عند احد، والكل يلوم الآخر، ولا احد يتخذ قراراً صارماً لانه يخاف من النتائج... اصبحنا في وطن تعلن عائلة عبر جناحها العسكري تدابير لا تجرؤ الدولة على اتخاذها. 
    اصبحنا في وطن مواطنين خارجين عن القانون، يجذبون الرأي العام بخطابهم اكثر من السياسيين. 
    أصبحنا في وطن خارج عن كل منطق،  فوزراؤه لا يجرؤون على لقاء الصحافيين والاجابة عن اسئلتهم فيما  الخارجون عن القانون يستجلبون وسائل الاعلام بوضوح وارتياح.
    اصبحنا في وطن يرفض فيه الخارجون عن القانون لقاء وزير داخلية، لانهم لا يعترفون بقدرات دولة لا هيبة لها ولا هالة.
    من يجب ان نلوم؟ الا يجب ان نلوم من اوصلنا الى هنا؟ من قرر يوما ان هناك بديلا عن الدولة فعمل لتقويته؟ الا يجب ان نلوم كل من صبّ جهوده كي يستمر هو وأزلامه ولم يجهد لبناء دولة كي يبقى دائما قويا من خارج مؤسساتها، بل اقوى منها؟
    هم يأملون ألا تنقلب يوماً حساباتهم الضيقة على رؤوس اصحابها فيقعون ضحية مساهمتهم في تدمير آخر معالم الدولة.
    فهل يأملون حقاً؟

عن ميشال سماحة "البجعة السوداء"... تستطيع 14 آذار السؤال: ألم نقل لكم؟

  • ايلي الحاج
  • 2012-08-22
  • كان ميشال سماحة، النائب والوزير السابق، تلك "البجعة السوداء" التي تتدخل مرات نادرة في التاريخ من حيث لا يتوقع أحد فتغيّر في مسار أحداثه. ورغم فصول العنف والحروب الصغيرة ، تظل مرحلة ما قبل "اكتشافه" شيئاً وما بعده شيئاً آخر مختلفاً. انتقلت قوى 14 آذار من موقع المستضعفة التائهة إلى مصاف المنتصر أدبياً وأخلاقياً ووطنياً. يمكنها أن ترفع رأسها وتسأل: "ألم نقل لكم؟". 
    فميشال سماحة الذي خلّف أيتاماً كثيرين في الصحافة والتنظير والسياسة، والرجل ذو الأدوار التراجيدية الذي انتهت الحرب ولم يوقف حربه – على ما تفيد الإتهامات الجسيمة والمحملة بالأدلة في حقه- دفع بقوة "الخط السياسي" الذي ينتمي إليه نحو خسارة يستحيل تعويضها بأدوار كوميدية يؤديها مسلحو آل المقداد وأشباههم، ولا يسترها صمت لألسنة 8 آذار، لأنه ناتج من عجز مطبق أمام وقائع وليس  من حكمة. 
    وتتقاطع معلومات سياسية وصحافية على أن قضية سماحة انكشفت لدوائر الدولة العليا قبل شهر ونصف على الأقل من توقيفه، تحديدا بعدما زار مسؤول أمني كبير تركيا بناء على طلب من وزارة خارجيتها . مَن لفتهم خبر الزيارة ذلك اليوم اعتقدوا أنه ذاهب للبحث في قضية المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سوريا، لكنه اطلع هناك بالصوت والصورة على خطة وضعها النظام السوري لتفجير الأوضاع في لبنان من خلال متفجرات سينقلها عبر الحدود ويسلمها إلى المنفذين الرجل – المفاجأة: ميشال سماحة. 
    المعلومات التركية نقلها المسؤول الأمني إلى رئيسه السياسي وزير الداخلية وكان وقعها كالصدمة لشدة خطورتها فنقلها بدوره إلى رئيس الجمهورية الذي حرص هو أيضاً على التأكد بدقة من صدقية المعلومات والإثباتات، قبل أن يوعز بإحباط الخطة بحزم وعدم التهاون. 
    على هذا الأساس بدأت مراقبة سماحة بإذن قضائي أصدره مدعي عام التمييز آنذاك سعيد ميرزا . لم تكن الكاميرا الخفية التي حملها ميلاد الكفوري وحدها تصور المتفجرات التي نقلها سماحة بيديه في مرآب منزله والأموال التي سلّمها إليه وبلغت 170 ألف دولار بدل 200 ألف كان قد طلبها، بل كانت كاميرات أخرى تصوّر وتسجّل لفيلم قد يكون بثلاثة أبعاد، مما سيحدو آخرين غير عائلة السياسي المتورط  إلى نكران علاقتها به. 
    وبعدما واجه سماحة المحقق في فرع المعلومات وأقر بما أسند إليه قابل رئيس الفرع العميد وسام الحسن بناء على طلبه كما بات معروفاً. يذكر سياسيون واسعو الإطلاع أن سماحة سأل الحسن ما مفاده " الآن وقد أقررت بكل شيء وأحبطتم الخطة التي كانت ستثقل على ضميري، كيف يمكننا لفلفتها؟ أقترح أن أخرج إلى وسائل الإعلام وأشكركم في تصريح وأثني على جهودكم لحفظ الأمن والإستقرار، وأقول إن ثمة التباساً وقع بالنسبة إلى المتفجرات التي عثرتم عليها عندي". 
    لم يكن يتوقع سماحة أن الدولة اللبنانية يمكنها أن تذهب إلى نهاية التحقيق في قضية توصل في نهايتها إلى الرئيس السوري بشار الأسد ومساعده الأمني الأبرز اللواء علي المملوك، لكنه سمع جواباً أن هذه القضية لم تعد قابلة للفلفة. كان موقفه "أمرنا لله" ، ووقّع محضر إفادته المسجل صوتا وصورة أيضاً وفي حضور مدعي عام بالإنابة التمييز سمير حمود. 
    لماذا حضر مدعي عام التمييز خلافاً للعادة ؟ يفسر سياسي بناء على معلوماته أن وزير العدل شكيب قرطباوي كان اتصل بحمود طالبا نقل التحقيق من فرع المعلومات إلى مديرية المخابرات ليطمئن أكثر الفريق السياسي الذي ينتمي إليه سماحة، وسمع جواباً أن القضية في يد المعلومات وهو ضابطة عدلية ولكن لتطمئن قلوب الجميع سأحضر التحقيق بنفسي. وهكذا كان. 
    تضيف المعلومات السياسية أن توجيها سورياً سرى بعد توقيف سماحة بالوصول إلى ميلاد الكفوري الشريك المشارك في كشف الخطة أياً يكن الثمن، لكنه كان قد غادر لبنان بحماية قانونية وأمنية. وساد صمت مطبق الأوساط السياسية الحليفة للنظام السوري في لبنان. حتى اللواء المتقاعد جميل السيد الذي رفع الصوت وحده هدأ وبدأ البحث بمشقة عن محام متمرس يدافع عن سماحة الذي يعدّ بحق "مجمع أسرار" حروب لبنان منذ 1975 وربما قبلها . 
    سيقول جميل السيّد في مجلس خاص إن ميشال سماحة بطول مترين وعقل عصفور، وسيتوجه وزير سابق صديق لسماحة إلى عائلة الرجل الموقوف في إحدى أخطر القضايا التي عرفها لبنان طالباً لزوم الصمت إن لم يكن الدفاع عنه في المقدور. نهاية محزنة لسياسي رفض أن يغادر الحلبة حتى بعد الخسارات. 
    سيرفض محامون كبار على التوالي تولي الدفاع عن سماحة حتى لو كان متمولون كبار لا سيما سوري ولبناني من المقيمين خارج لبنان على استعداد لدفع أموال طائلة. في نهاية الأمر اقتنع محام بالمهمة الصعبة. 

لا غطاء للمراسلين الميدانيين اللبنانيين في سوريا
يمنى فواز لم يخطفها "الجيش الحر" لكن عودتها تأخرت!

  • علي منتش
  • 2012-08-22
لا إعلام في سوريا إلا إعلام النظام. لا صحافيون في سوريا سوى صحافيي النظام، هذا رسمي، هذا شرعي، فهؤلاء يدخلهم النظام ويحميهم، لكن في الجانب الآخر من الصورة زملاء آخرون دخلوا سوريا بطريقة مشكوك في "شرعيتها"، دخلوها سعيا وراء السبق الصحافي. دخلوها معتمدين على حماية طرف آخر، وأحيانا من دون حماية.

قبل قيام الجيش النظامي بقصف إعزاز، كان الصحافيون اللبنانيون والعرب والأجانب يحجون اليها. يدخلها هؤلاء من الجانب التركي بحجة لقاء المخطوفين اللبنانيين الـ11. يدخلها هؤلاء من دون قلق. هم في حماية "ابو ابرهيم"، أو هكذا أوحي لهم. دخل المراسلون مرارا وتكرارا الاراضي السورية وعادوا منها سالمين، لكن بعد مقتل الصحافية اليابانية، وبعدما اشيع عن اختطاف ثلاثة صحافيين في حلب من قبل "الجيش الحر" من بينهم مراسلة قناة "الجديد" يمنى فواز يجوز طرح الاسئلة الآتية: من كان يحمي الصحافيين عند دخولهم الى سوريا من طريق الاراضي التركية من الخطف او القتل؟ ولماذا غابت تلك الحماية؟ وهل غدا "ابو ابرهيم" شفيعا للصحافة في سوريا؟
يرى عباس الصباغ مراسل صحيفة "النهار" وقناة "الميادين" أنه بمجرد العودة الى طريقة وصولنا الى سوريا، يمكن أن يتأكد الجميع أن لا وجود لأي غطاء او حماية من أي طرف، فنحن سافرنا من لبنان بعد اتصال "ابو ابرهيم" بنا وإبداء استعداده لاستقبال كل صحافي يريد ان يقابل "الضيوف". وصلنا الى تركيا من دون تنسيق مسبق مع الدولة اللبنانية او التركية، حتى أننا لم نبلغ "ابو ابرهيم" بوصولنا، لانه لم يكن يجيب على هاتفه. من اسطنبول انتقلنا الى الحدود التركية السورية حيث ختم لنا الامن العام التركي جوازات سفرنا من دون سؤال، لم يسألونا عن مدة بقائنا ولا عن صفاتنا".
يضيف الصباغ: "انه بعد اجتيازنا الى الجانب السوري، أقلنا احد الاشخاص الى حيث التقينا المخطوفين والخاطفين. لكن في اليوم التالي تلقيت شخصيا اتصالا من شخصية أمنية لبنانية طلبت مني مغادرة اعزاز فورا وعدم العودة اليها، من دون ذكر السبب الذي تبين لاحقا انه نتيجة علم ابو ابرهيم انني مقرب من حزب الله".
تؤكد نوال بري مراسلة تلفزيون "الجديد" ان الحماية لم تكن متوافرة بالمعنى الحرفي للكلمة، "فالجانب التركي لم يكن يأخذ على عاتقه مسألة تأمين حمايتنا، إلا أنه كان يصر على ان يكون دخولنا الى الاراضي السورية بطريقة شرعية منسقا بذلك مع "الثوار" المسيطرين على الحدود، وهم من ختموا لنا جوازات السفر في الجانب السوري".
وتشير بري الى ان الحماية المفترضة كانت في المنطقة التي كانت تسيطر عليها المجموعة المسلحة "التي أدخلتنا، إذ كنا ندخل الى المنطقة بالتعاون معها وأفرادها يرشدوننا الى الطرق".
لكن الخطر الحقيقي، وفق بري، كان في حلب "حيث لا علاقة للمجموعة التي أدخلتنا، وهي مجموعة معتدلة، بالمجموعات المسلحة في حلب التي وصفتني بعد خروجي من المدينة بأنني مراسلة "قناة الجديد" الشيعية نوال بري، واتهمتني بأنني أقوم بتصوير مواقع "الجيش الحر"، وهذا دليل اضافي الى ان دخولنا الاراضي السورية لا يستند الى حماية من أي دولة او جهة باستثناء الجهة المسلحة التي تكفلت بادخالنا وتاليا تنحصر الحماية في مناطق نفوذ تلك المجموعة".
وفي الاطار اياه عاش موظفو قناة "الجديد" ليلة صعبة أول من أمس، عندما اتصل قيادي في "الجيش الحر" بادارة القناة وأبلغها ان مراسلة القناة قتلت وجثتها موجودة في تركيا، وهذا ما تبين عدم صحته لاحقا، وفق مديرة الاخبار في "الجديد" مريم البسام، التي أشارت الى ان يمنى فواز مراسلة القناة بخير، وتم الحديث معها عند الساعة السابعة من صباح أمس، الا ان حقيقة الذي جرى لا يزال غامضا. لسنا ندري ما اذا كانت يمنى قد خطفت وسلمت الى السلطات التركية او انها، وكما تقول، اضطرت الى تأخير موعد عودتها بسبب ارتباطها بمقاتلي المعارضة السورية الذين عجزوا عن ايصالها سابقا، الامر الذي أدى الى احتجازها والتحقيق معها من السلطات التركية".
وتشير البسام الى ان الخبر الذي نقل عبر القيادي في "الجيش الحر" ناتج إما عن غباء أو عن سوء نية، أو أن ما حصل هو تشابه بالاسماء بين يمنى وبين المراسلة اليابانية، أم أن الاتصال كان يهدف الى اتهام النظام السوري بقتل الصحافيين، وفي الحالتين هناك مشكلة".
وأكدت البسام انه "اذا لم تأت أخبار أكيدة من يمنى هذا المساء تحدد تاريخ عودتها الى لبنان سيتوجه وفد من "الجديد" الى تركيا لمتابعة الموضوع".
 المجالس العسكريّة الشيعيّة ستدفع نحو مجالس سنيّة ودرزيّة ومسيحيّة
الاربعاء 22 آب 2012
نقلت صحيفة "الديار" عن أوساط سياسية وسطية تخوّفها من "ردود الفعل على ظاهرة المجالس العسكرية وذلك على خلفية ما حصل مؤخرًا من عمليات خطف لسوريين من قبل الجناح المسلح لآل المقداد وعدم تحرك الحكومة لتحرير المخطوفين وما رافق ذلك من تهديدات للداخل والخارج ومعاقبة الخاطفين"، مضيفة أن "ظهور المجالس العسكرية التي تدور في فلك الطائفة الشيعية ستدفع باتجاه حراك ميداني على كافة الأرض اللبنانية لقيام مجالس عسكرية للطائفة السنية، ويمكن لاحقاً وفي ظل حمأة الهيستريا القائمة من فلتان وفوضى وتلاشي لهيبة الدولة أن تدفع نحو قيام مجالس أمنية درزية في الجبل وأخرى في المناطق المسيحية، وعندها يكون لبنان قد دخل مجددًا نفق الأمن بالتراضي بأبعاده الطائفية والمذهبية والمناطقية الذي يضع الساحة الداخلية تقبع على برميل بارود قابل للإنفجار عند أي احتكاك بسيط في الشارع الذي يغلي احتقانا جراء الخطاب العصبوي والطائفي والمذهبي الذي يعم أرجاء البلاد".
عشائر "حزب الله" لتهديد الداخل
عبد الوهاب بدرخان (النهار)، الاربعاء 22 آب 2012
شكل يوم الخامس عشر من آب عينة من "الدولة" التي يدعو "حزب الله" الى اقامتها، مخيرا اللبنانيين بين ان يقبلوا "دولة السلاح غير الشرعي" وبين "دولة الجناح العسكري للعشائر". في اليوم التالي، ومن دون ان يتوقف استهداف السوريين على الهوية المذهبية، اطل السيد حسن نصرالله يتحدث استنادا الى "يوم مجيد" آخر، اذ ليس افضل من الاحتفال بـ"يوم القدس" في ايران الا ان يكون مسبوقا بـ"يوم مطاردة السوريين" في لبنان.

لم يكن الامين العام آسفا او خجلا من فقد حزبه السيطرة على هوجة آل مقداد، كان بالاحرى مفتخرا بما حصل وبالرسائل التي اطلقتها عمليات الخطف، من دون ان تكلف الحزب شيئا من هيبته، بل على العكس زادت قوته غطرسة وفجاجة. ويعلم نصرالله ان احدا لم يصدّق "براءته" مما حصل، او ان حزبه لم يقدم دعما للخاطفين، لكنه لا يأبه ولا يهتم. وهو يعلم ايضا ان انكشاف الدولة مجددا في ذلك اليوم اساء للبنانيين جميعا وأهانهم، لكنه لا يأبه ولا يهتم، فقد غدا ديكتاتوراً محليا متشبها بصانعيه السوري والايراني.

"يوم العشائر" كان ايضا عينة مما كان الحزب تصوره وخططه لفرض السيطرة على البلد وانهاء الدولة حتى بأكثر مظاهرها هشاشة. نعم، هو استند الى قضية المخطوف المقدادي والمخطوفين الـ 11، الا ان همه الاساسي تركز على حماية الدور والمساهمة اللذين كلف بهما في سياق المقتلة الدائرة في سوريا. لم يرد "حزب الله" ان يساوم، ولو جزئيا، على هذا الدور، والا لأمكنه ان ينقذ مخطوفي اعزاز منذ فترة طويلة. لذلك بدا كأنه تخلى عنهم، حتى اذا ما فقدوا – لا سمح الله – امكنه استثمار ذلك في لبنان وضد خصومه السياسيين في فريق 14 آذار، متجاهلا حقيقة ان هؤلاء يسعون الى اطلاقهم ويتمنون النجاح في ذلك، اقله منعا لفتنة داخلية، لكنهم اصطدموا بواقع ان القضية اصبحت موضع تجاذب ومساومة بين دول.

في خطاب "يوم القدس" ابلغ نصرالله الجالسين الى طاولة الحوار انهم يثرثرون في واد، وانه في واد آخر. خاطب الاسرائيليين ليفهم الاميركيون، لكن ليفهم الداخل اللبناني ايضا بأن ترسانة "حزب الله" هي بالتأكيد في خدمة المشروع الايراني، حتى لو كان الثمن تدمير لبنان. جاء كلامه في سياق الجدل الاميركي – الاسرائيلي على الحرب، وفي خضم التهديدات المتراشقة بين ايران واسرائيل، لكن وسط صمت في دمشق يعكس خروج سوريا – النظام من معادلة الحرب والسلم في المنطقة. اصبح "العبء الاستراتيجي" اكبر بالنسبة الى "حزب الله"، لذلك كشف نصرالله اوراقه، فهو مستعد مرة اخرى لأخذ لبنان رهينة في حرب من اجل ايران اولا. واذا كان يهدد اسرائيل، فهو لا يتوقع من جدليي "الاستراتيجية الدفاعية" سوى ان يخافوا... وان يخافوا خصوصا على رؤوسهم. فالعشائر ستهتم بالداخل فيما يتكفل الحزب باسرائيل.
دمشق تعتب على عون: دعمناكَ بكرم... فادعَمْنا بسماحة!
طوني عيسى (الجمهورية)، الاربعاء 22 آب 2012

تلقّى رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون عتباً من دمشق: «دعمناك في قضية فايز كرم فلماذا تصمت على توقيف ميشال سماحة»؟ وبناءً على هذا العتب، سيتخلّى عون عن البرودة، وينضمّ قريباً إلى المرافعين عن سماحة.

كان اللواء جميل السيّد يُعبِّر تماماً عن موقف الحليف الإقليمي عندما قال عبر الـOTV: إنّ السيّد حسن نصرالله والعماد عون يتحمّلان مسؤولية معنوية عن توقيف سماحة. وليس المقصود هنا نصرالله، لكن عون في الدرجة الأولى. فالمطلوب دفعُه إلى الخروج من حال النأي بالنفس التي التزمها إزاء ملف سماحة حتى اليوم، والانخراط في المواجهة. فـ"حزب الله" يُحرِق أصابعه إذا أمعن في الانخراط، أما "الجنرال" فلا يمتلك أشياء كثيرة للاحتراق! 

الرسالة التي وصلت إلى الرابية من دمشق مباشرة تقول لعون: "نحن وقفنا معك في قضية العميد فايز كرم، على رغم ثبوت تهمة العمالة لإسرائيل. وفَرَضْنا على حلفائنا الذين يبنون خطابهم السياسي على مقاومة إسرائيل أن يسكتوا ويقبلوا بالحكم المخفّف، وكانت تلك سابقة لم نستطع تسويق مبرّراتها أمام الجمهور المحسوب على المقاومة.

لكنّك اليوم، تلتزم الصمت وتبعد نفسك عن ملف سماحة تحت شعار أنّ المطلوب هو انتظار القضاء".

ويضيف ناقلو الرسالة السورية إلى عون: "ليس سماحة حليفاً عادياً لنا، إنّه جزء من فريقنا الأساسي. ولا تنسَ أنّه كان وسيطاً أساسياً بيننا وبينك، وهو ساهم في صناعة التحالف القائم بيننا. ولا يجوز تحت أي عنوان أن تبعد نفسك عن معركة الدفاع عنه، ولو كانت الوثائق والدلائل تجعله في موقع الضعيف. فالعميد كرم كانت الوثائق والدلائل تجعله في موقع الضعيف أيضاً. ومع ذلك، قاتلتَ مِن أجله ووقفنا معك، ولا يجوز أن تتمتّع بالامتيازات ولا تقوم بالواجب في المقابل".

ردّ عون: "سنقوم بالواجب ضمن موقعنا في الحكومة. فوزير العدل شكيب قرطباوي لن يسير في إجراءات قضائية في حقّ اللواء علي مملوك. كما أنّنا سنحاول التخفيف من الهجمة القضائية على سماحة وندعمه حيث يكون لنا مجال للقيام بذلك".

فكان الردّ على عون: "لا يكفي العمل على الملف القضائي، فهو ضعيف. والمطلوب أن تكون هناك حملة سياسية عنيفة يشنّها الحلفاء، وأنت الأنسب لذلك، بحيث يقع الملف والمحققون والقضاة تحت الضغط المعنوي، ما يؤدّي إلى تخفيف الضغط على سماحة، وتعطيل الملف".

ظالماً كان أم... ظالماً!

بناءً على ذلك، يستعدّ عون لشنّ حملة سياسية في ملف سماحة، وهو يجد نفسه مضطراً إلى القيام بها. والتحفُّظ الذي التزمه عون حتى الآن ليس ناتجاً من شعوره بالمسؤولية، أو عن عدم وضوح الملف. فهو اعتاد التعاون مع الحليف السوري "ظالماً كان أم... ظالماً!". لكنّه اليوم يخشى أن تطيح معركة سماحة الخاسرة بما تبقّى له من قواعد مسيحيّة، خصوصاً مع اقتراب الاستحقاق النيابي. وهو لم يعُد قادراً على الانكشاف أكثر، وتحمُّل فقدان مزيد من الناس الذين ساروا خلف شعاراته، والذين يدركون يوماً بعد يوم أنّها ليست سوى شعارات.

فـ"الجنرال" بوقوفه إلى جانب سماحة سيكون وحيداً ووجهاً إلى وجه مع المرجعيات المسيحية الأخرى كلّها، من رسمية وروحية وقيادية: الرئيس ميشال سليمان الذي فضح في صراحة غير مسبوقة مخطّط الرعب وحيثياته، البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي "بقّ البحصة" في تأكيده وجود محاولة لإشعال الفتنة، والدكتور سمير جعجع الذي تمكّن مرّة أخرى من تقديم إثباتات للرأي العام عموماً، والمسيحي خصوصاً، على صوابية النضال الذي يخوضه النهج السياسي الاستقلالي.

ولذلك، سيكون عون مضطراً إلى دفع الضريبة للحلفاء، والذين بواسطتهم يؤمّن مَصالحَهُ على أنواعها في السلطة. لكنّه سيدفع الثمن مجدّداً من شعبيته التي تبتعد عنه يوماً بعد يوم، وتزيدها التطوّرات اقتناعاً بالخط السيادي.

من آل دندش إلى آل المقداد
ايلي فواز، الاربعاء 22 آب 2012
كل جمهوريات العالم وأعرقها تمر بأزمات تخضع سلطتها لتحدٍّ، وتواجه تمرداً على قوانينها، كالأحداث التي عرفتها باريس والتي بدأت في أكتوبر 2005 من كليشي لتمتد إلى كل المدن الفرنسية. فإما أن تمر في هذا الاختبار بنجاح وتثبّت مبدأ الجمهورية القائم على احترام القانون والدستور وحصرية العنف بيد أجهزتها الأمنية، وإما ان "تتلبنن". 

ففي لبنان التحدي الدائم بين الجمهورية وكل المجموعات التي تواجهت معها وما أكثرها، صبّت دائماً في مصلحة الأخيرة، ما أدى إلى إضعاف سلطتها، وصولاً إلى شلّها بالكامل. تبقى مواجهة الدولة مع "فتح الإسلام"، في نهر البارد استثناءً، لو طُبقت القاعدة لكنا تفادينا مشاكل كثيرة.  

إضعاف سلطة الدولة بدأ برفض الرئيس فؤاد شهاب، قائد الجيش آنذاك، إنهاء تمرد الدنادشة (آل دندش) العام 1958 على أساس أن "العشائر لا تجوز معاملتها كما يُعامل الناس في جبل لبنان مثلا" ، كما قال حينها للرئيس كميل شمعون. واستمرت مع تحدي المنظمات الفلسطينية سلطة الدولة واستباحة سيادتها بالكامل. من دون أن ننسى تمرد "حزب الله" وانقلابه على الدولة، تارة بحجة ضعفها، وتارة أخرى تحت شعار عجيب يقول بوحدة الشعب والجيش والمقاومة، وصولا إلى استباحة عشيرة آل المقداد بجناحها العسكري أمن الدولة اللبنانية، وسلامة مواطنيها وزائريها.

وهكذا استفاق اللبنانيون الأسبوع الماضي على أعمال خطف، واكتشفوا أن الرويس هي منطقة أمنية أخرى تضاف إلى الغيتوات المتكاثرة في قلب الجمهورية السعيدة. 

وشهدوا على ولادة منظمات ناشطة لم يسمعوا بها من قبل، كمنظمة مختار الثقفي، وسمعوا أن طلب وزير الداخلية مروان شربل مفاوضة قطّاع الطرق لم ينجح. وسمعوا ممن اعتمد تدمير الدولة على مر السنين، في خطبة يوم القدس، تنصّله من أي علاقة لحزبه بما يجري على بعد أمتار فقط من مقراته الأمنية. واحتاروا بأمرهم في من يمتلك السلطة في لبنان؟ أو من يتحمل مسؤولية هروب السياح منه؟ أو من يتحمل مسؤولية إمكانية طرد اللبنانيين المقيمين في قطر إن تعرض مواطن قطري للخطف؟ وتساءلوا ما الذي يمنع باقي العائلات من إقامة تنظيمات مسلحة بحجج محقة، خصوصاً وأن نائب سابق من تيار يدعي الوطنية ويطالب بالسيادة تفهم في تصريح له أعمال الخطف التي تقوم بها عشائر آل المقداد في لبنان؟ وتساءلوا أيضاً لماذا عليهم دفع فواتير الكهرباء، وفواتير المياه، والضرائب وبالتالي معاشات الجيش وقوى الأمن والنواب والوزراء لدولة لا تستطيع حمايتهم، ولا مصالحهم؟

كل المواجهات التي خسرتها الجمهورية اللبنانية على مر السنين أتت بالنهاية على حساب المواطن، وحياته وأمنه واقتصاده ورفاهيته. والمواجهة التي يعيشها اللبنانيون اليوم والتي هي نتيجة لنظرية فريدة في العالم تجمع بين ثلاث سلطات هي الدولة والشعب والمقاومة، لن تكون نتائجها أقل سلبية مما مضى. فالدولة التي تقبل أن يشاركها سلطتها حزب مستقل أمنياً واقتصادياً وسياسياً، ومرتبط بأحلاف واستراتيجيات لا تعبر عنها نتائج الانتخابات النيابية، لن تستطيع أن تحكم . فالخيار المطروح على اللبنانيين هو ليس كما يُروَّج له، بين المقاومة والاحتلال، أو بين الشرف والذل، إنما بين السلم الداخلي والحرب الأهلية، أو بين الاستقرار والفوضى. بكلام آخر.. إما الدولة أو "حزب الله".  

 
كشفت مصادر قيادية في 8 آذار عن إستياء سوري من رئيس الحكومة الذي أعطى عبر موافقته على تعليق عضوية سوريا في المؤتمر الإسلامي إشارة إلى خروج لبنان من دائرة النفوذ السورية.

 إجتمع منسّق أمني في حزب بارز مع مسؤول في جهاز رسمي وطلب منه الإطلاع على محضر التحقيق مع المتهم ميشال سماحة.
 
انتشار أمني . يلاحظ انتشار عدد من عناصر الحزب التقدمي الاشتراكي بسلاحهم أثناء فترات الليل في منطقة الشويفات ــ خلدة ــ ديرقوبل. وقد بدأت هذه الحالة تظهر بعد أعمال الخطف الأخيرة وزادت وتيرتها وعدد العناصر في اليومين الماضيين.

عودة المقاتلين . عاد أكثر من 60 مقاتلاً إلى طرابلس، بعدما كانوا قد قدموا إلى عدّة أحياء في مدينة بيروت يسيطر عليها تيار المستقبل بعد أعمال الخطف الأخيرة التي قام بها أفراد من عشيرة آل المقداد. ومعظم هؤلاء المقاتلين من منطقة عكار، وقد عادوا على دفعات خلال اليومين الماضيين.
 
أوساطاً حكومية استغربت كيف أنّ مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم لم يقطع إجازته الصيفية التي يمضيها حالياً بين كان وموناكو، رغم مسلسل الخطف الأخير وأحداث طرابلس منذ أيام.


دبلوماسي لبناني لـ
Click Link...

Syrian  Foreign Minister in Lebanon.

فساد في "حزب الله لاند": المقاتلون للأسد وصفقات السلاح مع المعارضة !

الشيخ نعيم" شريك "الروسي" قدري جميل في تجارة الألماس"
الثلثاء 21 آب (أغسطس) 2012

البقاع – "الشفاف"
اصبح بأمكان "أمراء" حزب الله في لبنان دخول المنافسة العالمية التي تجريها سنويا مراكز أو مجلات متخصصة لوضع قائمة تضم اسماء أغنى اغنياء العالم!
والخبر ليس مزحة وليس تشهيراً – معاذ الله – بل هو مطابق للواقع. فالصعود الصاروخي لأرصدة مدّعي المقاومة والممانعة في المصارف والبنوك اللبنانية والاجنبية، معطوفاً على ارتفاع عدد العقارات المسجلة باسماء قياديين من الحزب أو فروعهم المباشرة، تفضح اولويات الشريحة القيادية للحزب أولا، وتؤشر الى مستوى الفساد المستشري على حساب دماء الشهداء وعوائلهم، و"القضية"، ثانيا!
مخدرات وألماس وآثار وسلاح
قناعة هذة الشريحة الانتهازية بقرب سقوط نظام بشار الاسد دفعتها الى المزيد من ارتكاب المحرمات على الصعد كافة. وهي دخلت في سباق مع الزمن لتحقيق مكتسبات مادية اضافية سواء تلك المتأتية من المال الايراني، او صفقات المشاريع العامة عبر وزارات حكومة حزب الله، أو تجارة المخدرات والالماس والاثار والسلاح .
يسترجع "كادر" هام - انشق مؤخرا عن جسم الحزب لاسباب عقائدية ذات صلة بالبعد الايماني وطريقة الالتزام به وتطبيقه على الارض وبين الناس – مقولة الامام علي "ما اغتنى غني الا من فقر فقير"، كمثال ينطبق على هستيريا الكسب المادي والسريع الذي استشرى في اوساط قيادة الحزب التي توزعت على تكتلات صغيرة منسجمة فيما بينها على أقتسام المغانم، ومتفقة ايضا على "احترام" مكتسبات كل تكتل للاخر!
وينقل معلومات مؤكدة عن "توازن رعب" بين التكتلات القيادية بحكم المظلتين السياسية والامنية الضامنة حتى اليوم لهذه المجموعات من قبل النظامين الاسدي والايراني. وأيضاً، يفضل "توازن ملفات" على الحالة السائدة بين أركان قيادة حزب الله . "فالكل مكشوف للكل"، يتابع الكادر الاصيل: "انها ملفات متلاصقة، ملف يمسك بملف، وعلى النبيه توقّع الكثير من التطورات في اوساط المجموعة القيادية عندما تتبدل الامور بعيد سقوط نظام الاسد"!
وماذا يتوقع صاحبنا؟
يجيب : مما لا شك فيه ان ملفات الفساد وفي طليعتها ملفات "تجارة الممنوعات" ستتطاير في الهواء، وستخرج الى السطح امور "يشيب لها شعر الرأس". وسيكتشف الأشراف من مجاهدي حزب الله حجم الكذبة الكبيرة التي احاطتهم بها قيادتهم. اذ انه في الوقت الذي كان فيه هؤلاء المجاهدين يذهبون للاستشهاد في سبيل قناعاتهم، أو ينفّذون ما يُطلب منهم في أزقة بيروت والضاحية والبقاع وغيرها دون اي اعتراض، كانت قيادتهم منصرفة الى إنجاز صفقاتهاالمالية.
أسلحة "متطوّرة" للمعارضة في سوريا!
ويكشف بعضا منها، مستهلا بسؤال مجاهدي الحزب عن مدى معرفتهم بدور قيادتهم في الازمة السورية، ليجيب: انها تعتمد خطين لا يلتقيان: الاول ضخ مقاتلين الى الداخل السوري لحماية نظام آل الاسد تحت عناوين مذهبية وأخرى مرتبطة بحماية تحالف آل الاسد مع ايران على اساس انه المظلة التي تحمي انجازات الحزب على مستوى السلطة في لبنان. اما الخط الثاني فيتمثل بضخ كميات كبيرةمن الاسلحة المتطورة للمعارضة السورية! وهنا، ليس الهدف إلهيا، وبالطبع ليس نصرة للثورة السورية، بل إنه مادي صرف يفضح جانبا من جوانب الفساد، ويكشف ايضا سعي قادتهم نحو الغنى السريع وبأي ثمن كان.
نهب مستودعات المقاومة في بعلبك والهرمل: "باقر" أم "حسن" يزبك؟
ويتابع: الجميع في البقاع الشمالي ومعهم القاعدة العسكرية للحزب في لبنان يعرفون حق المعرفة كيف نُهبت بعض مستودعات حزب الله في بعلبك والهرمل. ويعرفون ان بطل العملية هو "المجاهد باقر"، نجل الوكيل الشرعي للامام الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك. ولكن، لاسباب تتعلق بقضايا امنية، وصفقات تجارية اخرى، الصقت العملية بشقيقه "علي" خلال التحقيقات التي اجراها أمن حزب الله على مدى ساعات! ومن ثم اقفل الملف نهائيا، وسحب من التداول حتى ضمن الدائرة القيادية الضيقة. وسبب اقفاله بطبيعة الحال مرتبط بنفوذ الشيخ يزبك وتلامذته من قادة الصف الاول .
أضاف: اريد أن أذكّر مجموعة صغيرة من أمن المقاومة في البقاع الشمالي تابعت هذا الملف كيف استفاقت يوما على فضيحة سرقة كميات كبيرة من اسلحة الحزب من احد المستودعات في منطقة "دورس"، وتولت اجراء تحقيقات أفضت الى تحديد السارق. لكنها، ولاسباب تعرفها الحلقة الضيقة المحيطة بالشيخ يزبك، حرفت التحقيق وروجت باسلوب خبيث معتاد لا يناقش الى ان الموضوع لا يتعلق بسرقة بل بـ"امور تخص امن المقاومة"، وان السلاح نُقل الى أمكنة أكثر امنا..! وانتهى الموضوع.
إمارة الشيخ يزبك: رخص دخان، وممنوعات، ومدارس"
ودائما ضمن "امارة الشيخ يزبك"، تضج قرية "بوداي" والقرى المجاورة بفضيحة السطو على مساعدات مالية ايرانية يتسلمها دوريا نجله "حسن" من اجل دعم مؤسسة تربوية أنشأها النظام الايراني في القرية. اذ تعمد عائلة الشيخ يزبك الى استيفاء رسوم تسجيل وسواه من التلامذه رغم ان المؤسسة المذكورة "مجانية" ومصاريفها مغطاة بالكامل من النظام الايراني! ورغم بعض الاصوات المعترضة، فان العائلة تتعامل مع الموضوع على طريقة النعامة، وفي حالات معينة تقدم خدمات مادية- تجارية لبعض المفاتيح لضمان سكوتهم عن الفضيحة.
ولان الشيء بالشيء يذكر , فان عائلة الشيخ الصغيرة لها حصص محترمة من صفقات رُخَص زراعة الدخان، وتستثمر المئات منها على حساب المزارعين، فضلا عن دور علني في موضوع "زراعة الممنوعات"!
وحول هذا الموضوع سُجِّلَت اعتراضات واسعة من اهالي البلدة على سياسة الصيف والشتاء على سقف واحد التي اعتمدتها الدولة في موضوع تلف الاراضي المزروعة بالممنوعات.
ويحضرني هنا موقف "ابو علي شمص"، احد المزارعين المظلومين في "بوداي"، الذي رفع الصوت عاليا في وجه حزب الله الذي دعا المزارعين بداية الموسم الى اخذ حريتهم في زراعة الحشيشة ومن ثم تركهم لمصيرهم بعدما ضمن حصة جماعته الخُلَّص ومعضمهم من خارج الجسم العشائري الذي استغله ويستغله الحزب في مشاريعه التجارية والسياسية والامنية.
وليس بعيدا من "امارة يزبك" – تابع "الكادر" الحزبي المنشق – يمتلك الشيخ شبكة واسعة من المفاتيح الفاعلة في تجارات متنوعة في البقاع الشمالي، وتحديدا "بعلبك" وبعض اعضاء بلديتها. وهي تدين بالولاء له. حتى انه يمتلك "جيشه الخاص"، تحسبا لمرحلة آتية لا ريب. وهي مرحلة قد تكون تصفية حسابات بين "بابازات" حزب الله، خاصة وان رائحة الصفقات باتت اقوى من اي رابط ديني او حزبي أو أي اتفاق حول ملف هنا وملف هناك.
ولنعيم قاسم , نائب الامين العام لحزب الله، "إمارته" الخاصة!
لكنها – يضيف الكادر المنشق – "تعتمد سياسة هادئة وذكية تنهش من خزينة الدولة لصالح صاحب الامارة"! وهو، أي قاسم، يعتبر الاب الشرعي لمشروع توليد الطاقة الشمسية في لبنان، الذي اكتسب شرعيته عبر صفقة مع وزير الطاقة العوني. حتى ان المتعهدين الذي عملوا على تنفيذ مشاريع تركيب وتشغيل المعدات المتعلقة بالمشروع سواء في مراكز البلديات، أو تلك التي وزعت على المواطنين في كل لبنان بأسعار تشجيعية، جميعهم من "مريدي" الشيخ قاسم!
ولا تقتصر "امارته" على هذه الصفقة، بل هناك العديد من المؤسسات التربوية مسجلة باسمه، ويعود ريعها الى حسابه الخاص. دون ان ننسى شراكته في تجارة العقارات مع مجموعة متمولين وفّر لهم قاسم غطاء سياسيا وأمنيا محترما! كما انه ليس بعيدا عن "الممجموعة المتخصصة بتجارة الالماس" والتي تضم "رجال اعمال" لبنانيين وسوريين، منهم "قدري جميل" المتمول السوري المشهود له نجاحه في هذا المضمار عبر روسيا وبعض دول افريقيا، و"المُقدّرة" مواقفه من نظام القتل والاجرام في سوريا الذي منّ ويمنّ عليه بمناصب سياسية ورسمية (نائب رئيس مجلس الوزراء السوري للشؤون الإقتصادية وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك) تتيح له العمل بفاعلية اكثر على الساحتين السورية واللبنانية.
مهرّب.. شو ما بدّك"!
ولمن لا يعرف الأستاذ "قدري جميل" فهو عضو رئاسة مجلس اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين، وزعيم "حزب الإرادة الشعبية"، وزعيم "جبهة التغيير والتحرير"! وهو، بهذه الصفات "الشيوعية" أحد مموّلي قناة "اليسارية" التي يشرف عليها الحزب الشيوعي اللبناني!
وبعد هذا كله، فحينما سألنا عنه مصدراً موثوقاً في سوريا، كان الجواب: "مهرّب معروف، ويتعاطى كل أنواع التهريب.. ِشو ما بدّك بهرّب""!
"وفيق صفا"
ولا يشذ "وفيق صفا" عن القاعدة – يقول الكادر المنشق – فحصّته من العمليات المالية غير الشرعية محفوظة، وهي تصله بانتظام!
أما حصته من الضريبة المباشرة على اللوحات الاعلانية في الضاحية الجنوبية لبيروت فهذا امر آخر يدخل ضمن اطار شراكة تجارية يعرفها العاملون في هذا القطاع.
ويلفت الكادر المنشق , الى ان "ثالوث يزبك - قاسم - صفا" له مجموعات فاعلة موزعة ضمن مجلس شورى حزب الله، حيث يتمتع اتباع كل "مرجع" بحيثيات حزبية ومالية غير عادية تمكنهم من "إمساك" ارض القاعدة الحزبية عبر الوسائل التنظيمية، او عبر الوسائل المالية اذا ما فشلت الاولى.
و"تركيبة الثالوث تنسحب على وضعيات مماثلة يقودها نواب من حزب الله ابرزهم "حسين الحاج حسن" و"علي عمار" وغيرهما. وبامكان مجاهدي حزب الله الانقياء متابعة تجارة وتعهدات هؤلاء عبر معارفهم واهاليهم ليكتشفوا حجم الفساد والصفقات الكبيرة التي تجرى باسم الحزب والمقاومة"!
و"اعتقد"، ختم الكادر المنشق، "أن المجاهدين لن يتوانون عن لفظ هذا الطاقم الذي لا هم له سوى تكديس الاموال بإسم المقاومة لحماية موقعه السياسي والامني. ومما لا شك فيه ان الصورة ستكون اوضح مع اقتراب لحظة سقوط بشار الاسد، الراعي الاول لامراء الحزب في لبنان.
فساد في "حزب الله لاند": المقاتلون للأسد وصفقات السلاح مع المعارضة !
16:05
21 آب (أغسطس) 2012 - 
If it is not that, MAFIA inside Hezbollah, you would not witness this Hysteric Political Path.The Political Leadership is taking the Resistance, and as we said before long time ago, throwing the Reputation of the Heroic Fighters in the Sewers of Beirut. But we believe the Fighters of the Resistance would wake up one day, and hold those Traders accountable. We hope it would not be too late. Leadership of Hezbollah is very similar to the Arab Dictators and Iranian System. If you are not Hezbollah then you are a TRAITOR. what a Crap concepts.We believe that the Majority of their Population is against this politics, but they are forced to accept the Situation.
khaled-democracytheway
 لا حاضن للجميع سوى الدولة رغم القصور والتقصير
الثلاثاء 21 آب 2012
جراء احداث الخطف وتدهور الوضع الأمني في لبنان، وجَّه رئيس مجلس النواب نبيه بري نداءً تحت عنوان "نداء للعقل في لحظة الجنون"، سائلاً فيه "أي مشهد وطني هذا الذي نتطلع اليه ويتطلع العالم اليه؟ خطف وقنص وقطع للطرقات ومجالس عسكرية للعشائر والمذاهب؟ من يغطي ما يجري؟ من الذي يريد للبنان كل هذا الشر؟

وأضاف بري "غياب للمسؤولية السياسية ولدور المرجعيات والاحزاب والقوى إزاء ما يحصل؟! تقسيم وتقاسم للادوار والشوارع والمناطق في وطن أصغر من أن يقسم؟! ترى هل تحول الوطن الى رقعة للطوائف والمذاهب والجهات والفئات المتقاطعة؟ ألا نعلم أن من خطف أبناءنا أثناء عودتهم، أو في دمشق، إنما يريد خطف لبنان؟ كل يريد لبنان ساحة له، وبالتالي أين مساحتنا وساحتنا كلبنانيين؟ أم اننا ننسج مجلس "لوياجيرغا" اقتباساً من التجربة الافغانية؟.
وتابع بري "أيها اللبنانيون، اتقوا الله في هذا الوطن، احموه منكم"، قائلاً: "ليس من حاضن للجميع سوى الدولة رغم القصور والتقصير"، مضيفاً "تُرى هل ينفع في لحظة الجنون وجعل الوطن صندوقاً للفرجة على عصفورية التعايش بالنار، هذا النداء للعقل...وليس "للوياجيرغا"؟.

ذاهب باتجاه التصعيد وسيتكرّر مشهد الإعتصام ولكن بسيناريو مختلف
الاربعاء 22 آب 2012
أعلن إمام مسجد بلال من رباح الشيخ أحمد الأسير أنّه لم يلمس حتى الآن "أي مؤشر إيجابي يُنبئ بالتجاوب مع مطلبه ألا وهو إيجاد حلّ سريع لقضية السلاح غير الشرعي، وقد أثبَت الأفرقاء المعنيّون عدم جديّتهم في بحث الاستراتيجيّة الدفاعية"، كاشفًا أنه "ذاهب في اتجاه التصعيد، وسيبدأ بتحرّكات سلميّة تصعيديّة، ولكن هذه المرّة من الممكن أن يتكرّر مشهد الاعتصام ولكن في سيناريو مختلف، أي أنّ الاعتصام لن يكون بالضرورة في صيدا".
وتحدث الأسير في حديث لصحيفة "الجمهورية" عن خيارات عدة في جعبته، منها "تنفيذ اعتصامات متنقلة ومظاهرات في مختلف المناطق اللبنانيّة"، مضيفًا: "ونحن في صدد البحث عن الأماكن التي يمكنها استيعاب هذا التحرّك، والشرط الأساسي هو أن نلمس مسعى جدّياً لمعالجة مسألة السلاح الذي يهدّد أمن المواطنين واستقرارهم، وحتى الآن لم يقدّم أيّ من المسؤولين والمعنيين أي مبادرة فعليّة وجدّية لحلّ هذه المسألة".
وذكر الأسير بأنّه "خرج من الشارع بعد اتصالات عدة مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الداخليّة مروان شربل ووسيط من قبله، وبشروط عدّة أولها وعد بمعالجة قضية الموقوفين الإسلاميين وإيجاد حلّ سريع لهم، إضافة الى تأمين الحماية لمسجد بلال بن رباح وعدم التعرّض له بالمطلق، فضلاً عن الوعد الأهم وهو إيجاد حلّ سريع لمسألة ظاهرة السلاح".
وأكّد الأسير أنّ "التحرك في المرحلة المقبلة سيتسّم بالسلميّة ولن نتراجع عن مطالبنا حتى نلمس حلولاً ونقتنع بها"، واصفا طاولة حوار بأنها "طاولة تضييع الوقت".
وتابع :"نزع السلاح هو مطلب الشعب اللبناني نتيجة الإستكبار وقطع الأيادي، ونحن نرفض اعتبار أنّ كل مطلب بتسليم السلاح هو مطلب صهيوني وأميركي، فنحن لسنا عبيداً عند أحد وعلى الجميع أن يفهموا ذلك، نحن بشر وهم يعتبرون أنفسهم آلهة، ولدينا قاعدة وتربية تقول الموت ولا المذلة وباطن الخير افضل من ظاهره".
3 اقتراحات رئاسية لدمج "حزب الله" في الجيش اللبناني
ناجي يونس، الثلاثاء 21 آب 2012
كشف قيادي في قوى "14 آذار" لموقع "NOW" أن لدى الرئيس اللبناني ميشال سليمان ثلاثة اقتراحات أساسية من أجل "استراتيجية دفاعية"  تدمج "حزب الله" في الجيش اللبناني. وأوضح القيادي، وهو وزير سيادي سابق في حكومة فؤاد السنيورة، أن اقتراحات سليمان طُرحت على بساط البحث في خريف عام 2006 ، أي بعد حرب تموز، عندما كان قائداً للجيش، أمام لجنة وزارية مصغرة مكلفة الشؤون الأمنية ترأسها السنيورة. عندها، أكد سليمان، وفقاً للمصدر ذاته، أن الجيش قادر على استيعاب "حزب الله" في صفوفه وفقاً للسيناريوهات الآتية:

1. نشر لواء كل عناصره من "حزب الله" "عرضياً" على طول الحدود مع اسرائيل.

2. نشر 3 ألوية "مطعمة" بعناصر من "حزب الله"في شكل عامودي على الحدود.

3. توزيع عناصر "حزب الله" على قطاعات الجيش على غرار استيعاب ميليشيات الحرب الأهلية اللبنانية بعد حلها عام 1991.
وبحسب هذا القيادي، فإن سليمان حدد ثوابت للاستراتيجية الدفاعية أهمها أن قرار الحرب والسلم سيكون في يد الحكومة اللبنانية، وبأنه في حال تبني أي من الاقتراحات السابقة، سيكون أفراد "حزب الله" بإمرة الجيش اللبناني.
انعطافة جنبلاط

وعلى صعيد آخر، أكد الوزير السابق أن "الصدام الحقيقي انطلق بين النائب وليد جنبلاط وحزب الله. فالأول زعيم درزي وهمه الاساسي حماية طائفته"، لافتاً الى أنه وفيما "يُصر على البقاء في الحكومة"، يشن هجوماً "على النظام السوري والعماد عون، وقد بدأ يصعد من وتيرة انتقاده لسلاح حزب الله ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة". وأوضح أن هذه السياسة تؤشر الى قرب "انعطافته عن حزب الله"، وأبرز معالمها:

- "كلام جنبلاط عن الفريق الآخر، أي عودته الى 14 آذار، مع الابقاء على تمايزه وأن له أفضل الصلات مع الرئاسة الأولى، علاوة على تواصله الجيد مع الرئيسين (نبيه) بري و(نجيب) ميقاتي".

- "تحذير جنبلاط من التداعيات السيئة على العدالة والحريات والنظام الديمقراطي اذا انتصر الفريق الآخر".

- "انتقاد جنبلاط سلاح حزب الله وأضرار ثالوث الجيش والشعب والمقاومة".

في المقابل، قال القيادي إن "14 آذار ترحب بعودة جنبلاط الى صفوفها لكنها ليست مرتاحة كثيراً الى ـدائه ولن تقبل بـن تتعاطى معه أسوة بتجارب الماضي، وستحصل الاحزاب المسيحية في هذا التحالف على اكبر عدد من المقاعد في مناطق نفوذ رئيس جبهة النضال الوطني". وأضاف أن جنبلاط واقع بين خيارين أحلاهما مرّ: الأول رفضه مشروع قانون الحكومة القائم على النسبية، والثاني رفضه أي مشروع يقوم على الدوائر الصغرى، والذي قد تتفق عليه الأطراف المسيحية في بكركي وسيلقى دعم تيار المستقبل". ففي هاتين الحالتين، يتابع القيادي ذاته، سيخسر جنبلاط أكثر من نصف كتلته التي أمنها في ظل قانون الانتخابات الحالي.
 الحرب أصبحت أبعد!
عماد مرمل (السفير)، الثلاثاء 21 آب 2012
مرة أخرى تثبت المقاومة أنها قادرة على النأي بنفسها عن كل التفاصيل الداخلية التي تثير الكثير من الضجيج والغبار.

مرة أخرى، يوحي المقاومون بأنهم يعيشون فعلاً في عالم آخر، ما فوق الواقع اللبناني، فلا يتأثرون بالصراعات المحلية شمال نهر الليطاني على النفوذ والسلطة والحصص والشارع، ولا يهتمون بالسجال حول السلاح والاستراتيجية الدفاعية وطاولة الحوار وقرار الحرب والسلم، ولا يعنيهم "الجناح العسكري لعشيرة آل المقداد" وغيرها من "العشائر المرقطة"، ولا يهمهم من ينقلب على "معادلة الجيش والشعب والمقاومة"، والأرجح أنهم لا يشغلون بالهم ايضاً بما يجري في سوريا، وحتى بسلوك "حزب الله" في الداخل وما يفعله وزراؤه ونوابه والحلفاء والأصدقاء.

في هذا السياق، خرج الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، في عز الفوضى الداخلية العارمة، ليفاجئ الجميع بمعادلة جديدة ونوعية على مستوى الصراع مع إسرائيل، أظهرت ان هناك عقولاً وزنوداً تعمل بطاقتها القصوى، ليلاً نهاراً، لتطوير توازن الرعب والردع مع العدو، بعدما تفرغت لهذه المهمة، بمعزل عما يجري في الزواريب اللبنانية المفتوحة على كل أنواع الاصطفافات الطائفية والمذهبية والعشائرية والعائلية.

ببساطة، أراد نصرالله أن يقول لمن يهمه الامر في الداخل والخارج إن "الشغل ماشي"، برغم كل التشويش والتهويل، وأن المقاومة مواظبة على تعزيز قدراتها وفق برنامج واضح وثابت، بما يساهم في رفع مستوى الجهوزية الى الحد الاقصى الممكن، في مواجهة التهديدات الاسرائيلية التي تصاعدت مؤخراً.

ولعل الخط البياني لـ"مفاجآت" المقاومة خلال السنوات القليلة الماضية يُبين حجم التطور الذي طرأ على قدراتها وإمكانياتها، منذ حرب تموز 2006، في موازاة تصاعد الحملات الداخلية والخارجية عليها، ما يثبت ان الممسكين بهذا الملف يعزلون أنفسهم عن كل الصراخ الذي يعلو خلف ظهورهم. 

وإذا كانت حرب تموز قد انتهت الى تكريس معادلة "تل أبيب في مقابل بيروت"، فإن ما أتى لاحقاً أظهر تراكماً نوعياً في عناصر القوة لدى المقاومة، بدءاً من "تل أبيب في مقابل الضاحية الجنوبية"، مررواً بـ"المبنى في مقابل المبنى"، و"المرفأ في مقابل المرفأ"، و"المطار في مقابل المطار"، و"البنى التحتية في مقابل البنى التحتية"، و"اقتحام المستوطنات الشمالية في مقابل احتلال اراض لبنانية"، وصولاً الى المعادلة المدوية الأخيرة: "التدمير في مقابل التدمير"، و"الجحيم في مقابل الجحيم".

ومع ذلك، فإن بعض القوى اللبنانية، وتحديداً ضمن "فريق 14 آذار"، لا تجد في "فائض القوة" هذا، ما يطمئن الى الغد، بل ترى فيه "تفرداً برسم الاستراتيجية الدفاعية خلف ظهر طاولة الحوار" و"زجاً للبنان في المجهول وخطر الحرب كرمى لعيون إيران"، و"استقواءً بالسلاح على الشركاء في الوطن"، و"تعزيزاً للدويلة على حساب الدولة"، وما الى ذلك من هواجس هذا الفريق.

حتى ان النائب وليد جنبلاط لم يكن مرتاحاً لخطاب نصرالله في "يوم القدس العالمي"، وهو يستعد للرد عليه خلال الساعات المقبلة، في وقت تشهد العلاقة بينه وبين "حزب الله" أزمة حقيقية، ولو ان الحزب ما يزال يحرص حتى الآن على إبقائها "صامتة"، لدواعي الحفاظ على حد أدنى من تماسك الحكومة في هذه المرحلة، علماً أن علاقة الحزب مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان تعاني ايضاً من عوارض الفتور، بعدما تراكمت مؤخراً الملاحظات المتبادلة بينهما.

ويستغرب المعنيون في "حزب الله" المخاوف المفتعلة، لافتين الانتباه الى ان جميع المعادلات التي تطرحها المقاومة هي معادلات دفاعية، يراد منها ليس فقط تحقيق الحد الأقصى المتاح من التوازن خلال أي حرب محتملة، وإنما منع إسرائيل أصلاً من مجرد التفكير بالاعتداء على لبنان، وبالتالي فإن الأمين العام للحزب لم يقل إن المقاومة هي التي ستبادر الى شن هجوم على الاراضي الفلسطينية المحتلة، بل كان واضحاً في تأكيد الطابع الدفاعي للقدرات النوعية التي باتت تملكها، "وهذا الأمر يشكل مظلة حماية للبلد ويفترض أن يشكل عنصر طمأنة للجميع في 14 و 8 آذار على حد سواء، وليس عامل قلق، إذا كانت أداة القياس تنطلق من الاعتبارات الوطنية".

وبهذا المعنى، يدعو المعجبون بالخطاب الأخير لنصرالله الى التوقف ملياً عند دلالات التهديد باستخدام صواريخ دقيقة ضد أهداف نوعية في الاراضي المحتلة بما يؤدي الى سقوط عشرات آلاف القتلى من الإسرائيليين، في حال حصول عدوان على لبنان، مشيرين الى ان أهمية هذه المعادلة تكمن في أنها تجعل خطر الحرب يبتعد أكثر فأكثر، ليس فقط عن لبنان وإنما عن المنطقة كذلك، خلافاً لما يظنه او يروجه البعض، ممن يفترضون عن سوء نية او سوء فهم أن من شأن كلام نصرالله أن يقود الى حرب طاحنة.

ولعل من ابرز سمات المعادلة الأخيرة أن نصرالله "لعب على الوتر الاسرائيلي الحساس، المتمثل في العنصر البشري الذي يشكل الحلقة الأضعف في تركيبة الكيان الصهيوني"، وبالتالي فإن التلويح بخسائر ضخمة وغير مسبوقة ستصيب المستوطنين، "لا بد من ان يكون له حيزه المؤثر في الحسابات الضمنية للقيادة الإسرائيلية عندما تدرس احتمالات الحرب".

ولئن كان مسؤولو الكيان الاسرائيلي ومحللوه العسكريون سيمضون وقتاً في تحليل خطاب "يوم القدس العالمي" وفك شيفرته، فإنه يُسجل لنصرالله أنه أجاد مجدداً في حرب الأعصاب عندما أبقى الأهداف النوعية، المرشحة للاستهداف، غامضة ومفتوحة على أكثر من تفسير، تاركاً للمخيلة الاسرائيلية ان تعمل.
The Respected Write is living in Illusions. He is confined is an Excessive Environment of Power. He was Deafened by what Ayatollah Nusrallah spilling out of Force and Facilities to wipe out the Enemy, if dared and attacked Lebanon. The Enemy would not attack Lebanon, because the Lebanese are very busy divided, Resistance and Hezbollah sided with the Criminals in Damascus, and the others sided with the Terrified Syrian Civilians taking shelter in Lebanon. Those Armed Commands that, busted out recently, causing SERIOUS problems to the Lebanese Citizens and ABROAD, were the Creation of Hezbollah and were under its Command for decades. We would not take it seriously, that Nusrallah does not care to those. They are working under its Umbrella with the Syrian Regime. If the writer thinks, that the Ballistics Missile would destroy Israel, that is some kind of WISHES NO MORE. Hezbollah tried before, and we witnessed the Destruction of Lebanon, and nothing you could NOTICE happened to the Enemy's infrastructure. If Nusrallah had increased, His Arsenal twenty times, we think the Enemy had taken that into considerations and increased its Arsenal and Defence to make sure all what Nusrallah has does not make a difference in the coming war. Israel is waiting, that people of the Resistance would finish off the Resistance. We believe it is true, because that was caused by the Stupid Political Leadership of this Resistance. Does not matter who is behind this Resistance, Iran, China r Russia, if the Lebanese are not supporting it, it will end up the same as the Syrian Regime, when the people of Syria are bringing it down, though China, Russia and Iran behind it.
khaled-democracytheway
 ماذا تفعل السلطة بالرجال ؟
رفيق خوري (الأنوار) ، الثلاثاء 21 آب 2012
لبنان يعيش في مناخ الفتنة، وإن كثرت التطمينات حول استبعاد حدوثها بمقدار ما يزداد الخوف منها ويتكرر التخويف بها. والمناخ ليس أقل خطورة من وقوع الفتنة لجهة التأثير في حياة المواطنين القلقين والحائرين في أمور يومهم والغد، سواء على المستوى الخاص أو على المستوى الوطني العام. وهذا ما اختصره شكسبير على لسان ماكبث في مسرحيته الشهيرة بالقول إن مواجهة الساحرات أقل خوفاً من التخيلات المرعبة حولهن. فالخوف حقيقي، بصرف النظر الملموس والمتخيل فيه. والتخويف واقعي، سواء مارسته أطراف أساسية أو هامشية. 

لكن التطمين نظري ما دامت الفتنة هي اللعبة التي تُدار بها السياسات الإقليمية والدولية في المنطقة عبر مزيج من مخزون الذاكرة التاريخية ومن الحسابات الاستراتيجية لتغيير الخرائط. والمخيف في التطمين الذي نسمعه في الخطاب السياسي هو التصرف كأن كل ما هو دون الحرب الأهلية الشاملة محدود المخاطر وقابل للإحتواء. كأن الحرب الأهلية الباردة بالجملة والحارة بالمفرق قدر يفرض التعايش معه. وكأن الرهان على غياب القرار الكبير بتفجير البلد دفعة واحدة، لا بالتقسيط، هو رهان ثابت وسط المتغيرات الهائلة والخطيرة من حولنا وما تقود اليه تطوراتها من قرارات ليست في حساباتنا.

لا بل ان تطمين اللبنانيين الخائفين يأتي من قيادات خائفة على أمنها الشخصي. فهي، على العموم، موزعة بين المنفى الاختياري وبين الإقامة الإجبارية بالخيار في المنازل أو الأماكن المحروسة جيداً. والقلة التي تتحرك تواكبها الحراسات وتغطي تحركاتها عمليات التمويه. 

وليس دور السلطة في مواجهة المخاطر والتحديات أن تحفظ رأسها بدل أن تحفظ رأس لبنان وقت تغيير الدول. ولا أن تكون مثل الاسفنجة التي تمتص السوائل. لكن كل ما لدينا هو حكومة الاسفنج التي توحي أن أقصى ما تستطيعه هو امتصاص الأزمات لا حلها. فلا فعل على مستوى الواجبات العادية للحكومة في ملء الشواغر في الادارة وضمان الأمن والالتفات الى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية. ولا رد فعل على خرق القانون وحوادث الخطف وقطع الطرق وحمل السلاح في العلن. ولا رؤية مشتركة للمخاطر والفرص. وأخطر أنواع التطمين هو الفاقد للصدقية عبر تكرار العجز أمام قطع الطرق برغم القرارات المتكررة بمنعه، ثم القول إنه لا غطاء سياسياً لقاطعي الطرق، وكأن الغطاء السياسي يجعل القطع مشروعاً. 

والسؤال ليس ما الذي يجب أن يفعله المسؤولون في السلطة، بل ماذا تفعل السلطة بالرجال. كيف يصبحون رجالاً من اسفنج؟ كيف ينسون جرأة الحكم أو الاستقالة ويسمون التطنيش عن الحوادث الخطيرة حكمة؟
المجلس الوطني يتهم "جهات أمنية وحزبية" لبنانية بخطف واعتقال سوريين
الثلاثاء 21 آب 2012
اتهم المجلس الوطني السوري المعارض اليوم "جهات أمنية وحزبية" في لبنان بخطف واعتقال مواطنين سوريين، منتقداً صمت السلطات إزاء هذه الحملة "المخالفة لحقوق الانسان".
وقال المجلس الوطني في بيان صادر عنه "يتعرض المواطنون السوريون في لبنان لحملة خطف واعتقال تعسفي تقف وراءها جهات أمنية وحزبية، من دون أن تحرك السلطات الرسمية ساكناً تجاه تلك الحملة الشرسة التي تخالف القانون الدولي وحقوق الانسان".
وأضاف: "في وقت لا يزال مصير نحو ستة وثلاثين سورياً خطفوا خلال الأيام القليلة الماضية مجهولاً، عمدت مخابرات الجيش اللبناني (أمس) الى دهم منزل الناشط وائل الخالدي الذي يعمل في مجال الاغاثة واعتقلت اثنين من العاملين معه. كما اعتقلت المحامي السوري أحمد السوقي".
وأشار البيان إلى أن "منازل السوريين المقيمين في لبنان تتعرض إلى الدهم والتخريب على ايدي مجموعات تلقى تغطية من قوى حزبية تساند النظام الاسدي وتؤمن الدعم له في جرائمه ضد الشعب السوري". وقال إن السلطات اللبنانية "تجاهلت البحث عن مصير المختطفين حتى الآن، ومنحت المتورطين في ذلك الفرصة لاختطاف آخرين بذريعة وجود محتجزين لبنانيين في سوريا".

Those Gangs that, kidnapped the Syrian Civilians in Lebanon, are taken it as EASY BEAZY, without  being held accountable for these Criminal actions. They would be surprised by the Reaction of the Revolutionaries in Syria.
khaled-democracytheway
قوة مشتركة من مفرزتي بعبدا وبيروت تعرضت لاطلاق نار
الثلاثاء 21 آب 2012
أفادت الوكالة الوطنية للاعلام أنَّه "على طريق العدلية وأثناء قيام قوة مشتركة من مفرزتي بعبدا وبيروت في الشرطة القضائية بتنفيذ كمين قرابة منتصف الليل لتوقيف أشخاص مشتبه بهم بخطف المواطن رجا الزهيري، وأثناء محاولة توقيف سيارة "كيا" بعد إنذارها، بادر من بداخلها على إطلاق النار باتجاه رجال التحري الذين بادلوهم بالمثل، وقد أصيب زجاج سيارة "الكيا" التي تابعت سيرها باتجاه الطيونة بسرعة زائدة، والعمل جار لمعرفة فيما إذا كان ركابها أو أحدهم أصيب بجروح أو أدخل الى أحد المستشفيات في المنطقة".
 يزيد الأمور تعقيداً ويسيء لسمعة لبنان
الثلاثاء 21 آب 2012
أعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عن "أسفه وحزنه لعدم تمكن المخطوفين اللبنانيين في سوريا من تمضيّة عيد الفطر مع أهلهم وذويهم"، وتوجّه إلى "قادة الدول الصديقة الفاعلة والمؤثرة لبذل الجهود من أجل إطلاقهم"، واستنكر في الوقت نفسه "خطف رعايا سوريين وأتراك من قبل جهات لبنانيّة بقصد المبادلة، وهو عمل لا يساعد في حلّ القضية بل يزيدها تعقيداً ويعرقل الجهود الرسميّة المبذولة لإطلاقهم فضلاً عن أنّه يسيء إلى سمعة لبنان وصورته".
وإذ اعتبر سليمان أنّ "المظاهر التي شاهدها اللبنانيون في الأيام الأخيرة وما تحمله من استفزاز وتحد للدولة والمشاعر ومن ضرر لعلاقات لبنان مع دول شقيقة وصديقة مرفوضة، فإنّه وفي خلال سلسلة اتصالات أجراها أمس واليوم (الثلثاء) مع المسؤولين القضائيين والأمنيين المعنيين"، شدد على أنّ "المطلوب من السلطات القضائيّة المختصة التحرك فوراً وإصدار الإستنابات اللازمة في موضوع الخطف والمواضيع الأمنية الأخرى التي حصلت سابقاً وتحصل اليوم، ومن السلطات الأمنيّة التحرك والعمل على تحرير المخطوفين، ومن "المجلس الوطني للاعلام" القيام بواجبه في ضبط الفلتان على الصعيد الإعلامي"، معتبراً أنّه "لا يجوز إطلاقاً اللجوء الى الخطف واستباحة الأوضاع وكرامات الناس ومشاعرها وبث القلق في نفوس اللبنانيين والرعايا العرب والأجانب على السواء وهو أمر مرفوض من الجميع بل استثناء ويجب وضع حد نهائي له".
من جهة أخرى، عرض سليمان مع وزير التربية والتعليم العالي حسان دياب للوضع التربوي بشكل عام والتدابير المتخذة لحسن إطلاق العام الدراسي، واقتراح تعيين مجلس جديد للجامعة اللبنانية قبل بدء العام الجامعي.
من زوار المقر الرئاسي الصيفي في قصر بيت الدين رئيس "جبهة الحرية" فؤاد أبو ناضر، رئيس مجلس جريدتي "التلغراف" و"الأنوار" في اوستراليا فريد الراعي ورئيس "حزب الحوار الوطني" فؤاد مخزومي.
 سليمان لم يتصل بالأسد لتهنئته بالعيد للمرة الأولى منذ 2008
الثلاثاء 21 آب 2012
لاحظت صحيفة "الأخبار" أنّه "للمرة الأولى منذ عام 2008، لم يتصل رئيس الجمهورية ميشال سليمان بنظيره السوري بشار الأسد لتهنئته بحلول العيد وأنّ آخر اتصال بين الرئيسين حصل بعد الانفجار الذي وقع في مبنى الأمن القومي في دمشق".
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على العلاقة بين الطرفين، قولها إنّه "سأل الأسد سليمان عمّا إذا كان يمانع إعلان خبر الاتصال، فرد سليمان قائلاً: أبداً، أنا سأطلب تعميم الخبر. عمّمت دوائر القصر الجمهوري الخبر، فبدأت بوادر حملة خفية على سليمان"، لافتةً إلى أنّه "لم يبق سفير دولة فاعلة في الشأن السوري إلا بعث برسالة عتب إلى رئيس الجمهورية، ووجد رئيس سليمان نفسه في موقف حرج". وقالت: "سليمان لم يندم على اتصاله بالأسد وموقفه، لكن الهجمة عليه كانت شديدة. وعندما استقبل وفداً إعلامياً الأسبوع الماضي، سئل عمّا إذا كان قد اتصل بالأسد، فردّ قائلاً إنه ينتظر اتصالاً من قصر المهاجرين لتوضيح ما كشفته قضية(الوزير السابق ميشال) سماحة".
 منصور طلب الإفراج عن التركي طوفان.. وآل مقداد رفضوا
الثلاثاء 21 آب 2012
علمت صحيفة "الحياة" أنّ وزير الخارجيّة عدنان منصور اتصل بشقيق حسان المقداد المخطوف في سوريا حاتم وتمنى عليه الإفراج عن التركي المخطوف إيدن طوفان، فكان الجواب "أنكم تقومون بالاتصالات مع الجانب التركي للإفراج عن المخطوفين اللبنانيين الـ11 (في إعزاز) ولا تأتون على ذكر شقيقي حسان، فكيف نفرج عنه؟".
وسألت "الحياة" مصدراً رسمياً رفيعاً عن المعلومات في شأن مكان احتجاز التركي الثاني عبدالباسط أورسلان فأجاب: "قيل لنا إنّه عند عائلات المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سوريا. ويبدو أنّه جرى تقاسم المخطوفين التركيين. وعلى كل حال نعمل على التدقيق في المعلومات في هذا الشأن".
دمشق تعد مذكرات ملاحقة بحق شخصيات ونواب لبنانيين بتهمة دعم "المجموعات المسلحة"
الثلاثاء 21 آب 2012
أعلن النائب العام الأول في دمشق القاضي مروان لوجي إن القضاء السوري يعد مذكرات ملاحقة بحق نواب وشخصيات لبنانية بتهمة "دعم المجموعات المسلحة في سوريا ومدّها بالسلاح والمال"، من دون أن يفصح عن الأسماء بانتظار انتهاء التحقيقات.
وأوضح لوجي في حديث لقناة "المنار" أن السلطات القضائية السورية تعد مذكرات ملاحقة واستجواب "بحق فعاليات ونواب لبنانيين بتهمة تأمين المأوى والملاذ الآمن والتحريض والتمويل وتقديم السلاح للمجموعات المسلحة السورية الخارجة على سلطة الدولة والقانون".
وقال لوجي إن "هناك حالياً نواب لبنانيين متهمون بالمشاركة والدعم للجماعات الإرهابية في سوريا سواء المال أو السلاح أو الغذاء وتسهيل دخولها إلى سوريا".

مذكرات سورية ضد الضاهر والمرعبي: المخطوفون السوريون أعطوا "إفادات" تحت التعذيب الشديد

الاثنين 20 آب (أغسطس) 2012

(تحديث: بعد نشر موضوع "الشفاف" أدناه، لاحظنا أن موقع "المنار" الإلهي سارع إلى تأكيد صحة خبر الشفاف. وتقديراً لهذه البادرة الإلهية، ننقل خبر "المنار كاملاً: "القضاء السوري يعِدُّ دعاوى ضد مسؤولين لبنانيين متورطين بتسليح المعارضة السورية- محرر الموقع".).
*
تستعدُّ السلطاتُ القضائيةُ السوريةُ لاصدار مذكِّرات ملاحقة وإستجواب لعدد من المسؤولين اللبنانيين بتهمة تزويد المجموعات المسلحة بالسلاح وتقديم المأوى لهم، بحَسَب ما كشف النائب العامُّ الأول في دمشقَ للمنار.
بيروت- "الشفاف
أشارت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان المخطوفين السوريين على إختلاف خاطفيهم، سواء عشيرة المقداد، او ما يسمى بـ"سرايا المختار الثقفي"، يتعرضون لاقسى انواع التعذيب على أيدي المحققين الذين يحاولون إنتزاع إعترافات من المخطوفين لا تمت الى الواقع بصلة.
وأضافت ان محققين من حزب الله من يتولون التحقيق مع المخطوفين، وبعد ان يتعرض المخطوفون للتعذيب يتم إملاء إفادات كاذبة عليهم، تتلخص بأنهم من عناصر الجيش السوري الحر الذين ينشطون في لبنان، والاهم انهم تقاضوا أموالا وسلاحا من شخصيات لبنانية، لإعطاء هذه "الاعترافات" الكاذبة للسلطات السورية، التي أعلنت مؤخرا أنها بصدد إصدار مذكرات توقيف بحق شخصيات لبنانية تدعم الثورة السورية.
ورجحت المصادر ان الافادات تتركز على نواب من تيار المستقبل في عكار، خصوصا النائب خالد الضاهر، والنائب معين المرعبي، وسواهم.
الرد السوري على توقيف سماحة وقالت المعلومات إن الرد على توقيف الوزير والنائب ميشال السابق ميشال سماحة، جاء على يد حزب الله متسترا بعشيرة آل مقداد، حيث استخدم الحزب الالهي "العشيرة" واجهة للرد على توقيف سماحة من جهة، ولترهيب المناضلين السوريين الموجودين في لبنان نم جهة ثانية، فضلا عن ترهيب اللبنايين الداعمين للثورة السورية.
مذكرات سورية ضد الضاهر والمرعبي: المخطوفون السوريون أعطوا "إفادات" تحت التعذيب الشديد
11:53
21 آب (أغسطس) 2012 - 
The Lebanese President would have the awaiting Contact from The Criminal in Damascus. Few Warrants of Arrest to Lebanese Leaders and Members of Lebanese Parliament. This show clearly the Criminal in Damascus UNDERMINES and Disrespect the Lebanese President who, responded with Civilized Manners, when sent his Condolences to those Criminals blown up last month. The President of Lebanon has taken few courage STEPS, to retain the Dignity and Sovereignty of Lebanese, and they want HIM to continue and step up these procedures and Cut OFF these Dirty and Filthy Diplomatic Relationship with the Nastiest Criminals in History. This Criminal should shove these warrant of arrests down His Throat.
khaled-democracytheway

طريق المطار
وفي شأن متصل قال الرئيس نبيه بري لـ"النهار": "من الآن وصاعدا ستكسر يد كل من يقدم على قطع طريق المطار، بغض النظر عن القضية التي ينزل من أجلها". وأكد أن"قيادة الجيش أعطيت تفويضا بعدم السماح بقطع هذه الطريق وتوفير السلامة المطلوبة للمسافرين وسائر المواطنين على هذا الشريان الحيوي، عند بوابة الوطن".
وأوردت "المركزية" ان بعثات دول أوروبية في لبنان ستعقد اجتماعا على مستوى معاونين للسفراء، نظرا الى وجود معظم السفراء في اجازات خارج لبنان، الخميس في مقر بعثة الاتحاد الاوروبي في بيروت للتشاور في ما آلت اليه التطورات على مستويي انعكاسات الازمة السورية على وضع الرعايا الاوروبيين الموجودين في لبنان والمستجدات الميدانية المتصلة بقطع الطرق ولا سيما منها طريق المطار التي تعتبر شريانا حيويا لكل أجنبي يقصد لبنان او يرغب بمغادرته.
وقالت ان معاوني السفراء سيركزون خصوصا على سبل تأمين وصول رعايا بلدانهم القادمين من سوريا تباعا للعودة الى بلادهم، الى مطار رفيق الحريري الدولي بعدما حال قطع طريق المطار اكثر من مرة دون تمكنهم من السفر مما اضطر البعثات الى تأمين مأوى لهم.



اجراءات احتياط
وليلاً علمت "النهار" ان بعض المطلوبين في عمليات الخطف والتهديد والوعيد عبر الاعلام، عمدوا الى تبديل أماكن أقامتهم تخوفاً من عمليات دهم للقبض عليهم.
وكانت أجهزة أمنية طلبت من تلفزيونات مدها بنسخ عن الاشرطة المسجلة التي تظهر صور المعتدين على المارة في طريق المطار وأماكن أخرى.

برّي وججع مطلبنا "الدولة": "أيها اللبنانيون، اتقوا الله في هذا الوطن، احموه منكم"

الثلثاء 21 آب (أغسطس) 2012
الكلمات تكاد تكون متطابقة، وهي تشكل "الغطاء السياسي" الذي طالما قال قائد الجيش أنه يطالب به لكي يتدخّل الجيش في طرابلس! فماذا ينتظر قائد الجيش؟ كم قتيلاً (من الأبرياء، كالعادة) ينبغي أن يسقط في طرابلس قبل أن تقرّر الدولة أنها "وحدها" و"بدون شريك" المؤتمنة على القوة المسلحة الشرعية؟

هل تتصرّف الدولة كـ"دولة"؟ أم تترك الأمور لـ"المجلس العسكري لآل مقداد" و"المجلس العسكري لأهل السنّة والجماعة"، وكلاهما متآمر مع طاغية دمشق على لبنان واستقراره وسلمه الأهلي؟

الشفاف
بري في "نداء للعقل في لحظة الجنون": لا حاضن للجميع سوى الدولة رغم القصور والتقصير
سأل رئيس مجلس النواب نبيه بري "أي مشهد وطني هذا الذي نتطلع اليه ويتطلع العالم اليه؟ خطف وقنص وقطع للطرقات ومجالس عسكرية للعشائر والمذاهب؟ من يغطي ما يجري؟ من الذي يريد للبنان كل هذا الشر؟"، متسائلاً "هل هو غياب للمسؤولية السياسية ولدور المرجعيات والاحزاب والقوى إزاء ما يحصل؟! تقسيم وتقاسم للادوار والشوارع والمناطق في وطن أصغر من أن يقسم؟! ترى هل تحول الوطن الى رقعة للطوائف والمذاهب والجهات والفئات المتقاطعة؟ ألا نعلم أن من خطف أبناءنا أثناء عودتهم، أو في دمشق، إنما يريد خطف لبنان؟".
وأضاف: "كل يريد لبنان ساحة له، وبالتالي اين مساحتنا وساحتنا كلبنانيين؟ ام اننا ننسج مجلس "لوياجيرغا" اقتباساً من التجربة الافغانية؟".
بري وفي تصريح له توجه إلى اللبنانيين بالقول: "أيها اللبنانيون، اتقوا الله في هذا الوطن، احموه منكم. نقول ليس من حاضن للجميع سوى الدولة رغم القصور والتقصير. ترى هل ينفع في لحظة الجنون وجعل الوطن صندوقا للفرجة على عصفورية التعايش بالنار، هذا النداء للعقل...وليس "للوياجيرغا"؟.
*
جعجع: مجالسنا العسكرية هي مؤسسات الدولة العسكرية والامنية
رحّب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بطلب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من الأجهزة الأمنية والقضائية اطلاق سراح المخطوفين وملاحقة الخاطفين، قائلاً "إنها من المرات القليلة التي يتصرف فيها مسؤولٌ لبناني بما تُمليه عليه مسؤولياته الوطنية، وبالفعل ان فخامة الرئيس، بهذا التصرف، يحاول انقاذ الدولة في حين أن الآخرين، وللأسف بعض من هم في الحكومة، يعملون، عن دراية أو عدم دراية، لتدمير الدولة اللبنانية"، لافتاً الى ان موجة الخطف ضربت صورة لبنان وكلّ هذه التحركات لا تُفيد بشيء، بل تُفيد نظام الأسد في معركته مع الشعب السوري".
واشار جعجع، خلال لقاء اغترابي في معراب بحضور رئيس قطاع الانتشار في القوات انطوان بارد، الى أنه "مطلوب من النيابة العامة التمييزية تسطير استنابات قضائية لكلّ الاجهزة الامنية والضابطات العدلية على كلّ الاراضي اللبنانية لإيجاد مكان المخطوفين، مهما كانت جنسيتهم سوريين، أتراك أو عرب، وتحريرهم بغض النظر عن هويتهم وانتماءاتهم السياسية لأنه لا يحق لأحد الخطف، ومن ثم يجب توقيف كّل من كان له علاقة بعمليات الخطف سواء كان منفذاً، مشاركاً، مخططاً أو محرضاً، فلبنان ما زال دولةً قائمة ولم يُصبح أرضاً سائبة ولا يحق لأي مواطن معاقبة مواطن آخر لأي سبب من الأسباب". ورأى "ان القوات اللبنانية وقوى 14 آذار والأحرار في لبنان لديهم مجالس عسكرية عديدة هي كناية عن مؤسسات الدولة العسكرية والامنية، وهي المسؤولة عنا وسنبقى خلفها حتى آخر لحظة لتُدافع عن لبنان وعن المواطنين وما عدا ذلك نكون مشاركين في مساعدة الآخرين بنشر حالة الفوضى التي يحاولون نشرها". وفي قضية التفجيرات وتوقيف النائب والوزير السابق ميشال سماحة، سأل جعجع "ما الذي يُفسر عدم استدعاء اللواء علي مملوك من قبل قاضي التحقيق حتى الآن؟"، واضعاً هذا السؤال برسم قاضي التحقيق والنيابة العامة التمييزية ووزير العدل. كما وصف الاستنابات القضائية التي صدرت عن النظام السوري اليوم بحق مسؤولين لبنانيين بـ"الاستنابات الفضائية".


الجيش يطوّق منزل رفعت علي عيد في "جبل محسن" بطرابلس

الثلثاء 21 آب (أغسطس) 2012
أفاد تلفزيون "إم تي في" أن الجيش اللبناني يطوق منزل رفعت علي عيد في جبل محسن، وأن سبب تطويق منزل عيد هو أن شخصا رمى قنبلة على الجيش قبل أن يدخل الى المنزل ويختبىء بداخله.
النظام السوري عاد لإشعال الفتنة بين باب التبانة وجبل محسن
الثلاثاء 21 آب 2012
تلا النائب محمد كبارة بعد اجتماع لنواب وفعاليات طرابلس، بياناً أكد فيه المجتمعون على أن "النظام السوري بعد فشله بإشعال الفتنة التي أوكل بها العميل الارهابي ميشال سماحة عاد لإشعال الفتنة بين باب التبانة وجبل محسن وذلك للفت الانظار عما يجري في مدن سوريا".
ودعا المجتمعون "أبناء جبل حسن لعدم الانجرار وراء مخطط (الرئيس السوري بشار) الاسد الدنيء، لافتاً الى أن "أبناء التبانة يدركون ما يُعد لطرابلس ويرفضون رفضاً قاطعاً الانجرار وراء هذه اللعبة المكشوفة".
وإذ أشار الى أنّه "من المفروض على الجيش اللبناني بأن يقوم باستهداف مثير الفتن وهم معروفون وسوقِهم الى العدالة ومعاقبتهم"، استنكر المجتمعون "إطلاق النار العشوائي الذي قام به بعض افرار الجيش والضباط، مطالباً بمحاسبة المسؤولين عن هذه الممارسات منعاً من تكرارها والا سوف نأخذ مواقف تصعيدية "، لافتاً الى أنه "تم التوصل مع فاعليات باب التبانة الى وقف اطلاق النار بشكل فوري".
ثلاثة قتلى في اشتباكات طرابلس
الثلاثاء 21 آب 2012
قُتل ثلاثة أشخاص في اشتباكات في طرابلس بين مجموعات سنية وأخرى علوية على خلفية الأزمة السورية.

ولفت مصدر أمني إلى أن 23 مدنياً جُرحوا في الاشتباكات المستمرّة منذ مساء الإثنين، بينما أشار الجيش اللبناني إلى جرح عشرة جنود، بينهم ضابط. 

في محاولة لضبط الوضع، انتشر الجيش اللبناني حيث يرد على مصدر النيران في منطقتي جبل محسن وباب التبانة.
قتيل في شارع الحموي في التبانة نتيجة تجدد الاشتباكات
الثلاثاء 21 آب 2012



أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" عن سقوط قتيل في شارع الحموي في التبانة هو زكريا خضر العمر، نتيجة تجدد الاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن.
7 جرحى من الجيش بينهم ملازم أول نتيجة الاشتباكات في طرابلس
الثلاثاء 21 آب 2012



لقد طفح الكيل، ولن يسكت اللبنانيون:‏

يوسف عبد الرحيم
22:54
21 آب (أغسطس) 2012 - 

أيّها العقلاء، من الواضح والأكيد أنّ أحداث طرابلس، وربما غيرها من الأحداث المأساوية ‏القادمة، ستشتدّ ولن يمكن إيقافها بعد اليوم، فقد هدرت الدولة المتبقي من هيبتها نهائياً في ‏الضاحية الجنوبية لبيروت تحت نعال عصابة تافهة من صِبْية ما سُميّ "الأجنحة العسكرية".‏
‏ ولا يمكن بعد اليوم لهذه الدولة - الغائبة عن الساحة والوعي والمهدورة الهيبة - القيام بدورها ‏أو إقناع بسطاء الناس من مختلف أطياف اللبنانيين بغضّ الطرف والتغاضي في مناطقهم عن ‏الخارجين على القانون، كعصابات آل عيد المدعومة على مرأى الجميع حتّى من الطيران ‏القتالي للنظام الدموي الغبي في دمشق!، وكتجار المخدرات، و"الأجنحة العسكرية" وما شابه ‏ذلك... ‏
فإذا كان كمّ السلاح غير الشرعي، والتشبيح الذي تمارسه هذه العصابات يخيفان الدولة ‏وأركانها العظام، فهما لن يخيفا بسطاء الناس من مختلف أطياف الشعب اللبناني الذين ‏سيواجهون المجرمين حتى ولو بالعصي. فهل وجود السلاح غير الشرعي بيد عصابة آل عيد ‏المتورّطة بمجازر التبانة وبقتل مئات وربّما ألوف المواطنين الأبرياء أمر طبيعي؟ وهل ظهور ‏‏"الأجنحة العسكريّة" المدجّجة بالسلاح التي تسخّف القانون وتنتهكه وتخطف المواطنين ‏وعابري السبيل وتحتجزهم بوقاحة وعلى رؤوس الأشهاد أمرٌ طبيعي؟ ... ‏
على ما يبدو قد طفح الكيل ولن يسكت اللبنانيون بعد اليوم، إنّها الفرصة الأخيرة أمام ‏السلطة الشرعيّة: إذا ما أرادت الدولة بالفعل حلّ المشكل وحفظ ماء الوجه فعليها أن تبدأ ‏سريعاً بالخطوات الأوليّة التالية: أوّلاً: إعلان حالة الطوارئ واستدعاء الاحتياط حفاظاً على ما ‏تبقى من لبنان، والعمل السريع على تحرير القوى الأمنية من نفوذ النظام السوري-الإيراني؛ ‏ثانياً: القبض على زمرة آل عيد ومصادرة أسلحتها. ثالثاً: القضاء على ما يسمّى "الأجنحة ‏العسكريّة "والقبض على غلمان هذه العصابات وتحرير المحتجزين. ومن ثم، تنفيذ بنود اتفاق ‏الطائف لجهة سحب الأسلحة غير الشرعية أينما وُجدت ولو بالقوّة، ومنها سلاح أتباع الفقيه ‏والنظام السوري ومن لف لفيفهم... فاللبنانيون لن يرضوا بعد اليوم بحكم أتباع الفقيه ‏الفارسي المدججين بالسلاح وشبيحة عصابات آل عيد و"الأجنحة العسكرية" وما شابهها من ‏تجمّعات مجرمين وخارجين على القانون ابتلي بهم الشعب اللبناني المسكين.‏
‏ وإذا لم تنتهج الدولة نهجاً جديراً بدولة، فالشعب اللبناني البسيط سيأخذ المبادرة ويتجاوز ‏‏"بقايا الدولة" والقوى السياسيّة المختلفة، ويذهب بعيداً في مواجهة باسلة وحاسمة ضدّ المجرمين ‏الذين تمادوا في تدمير لبنان وتدمير أمنه واستقراره وتعايش مواطنيه وتحت شعارات كاذبة ‏وخسيسة... ‏
ولا يمكن للدولة هنا أن تدّعي أنّها غير قادرة، فهي بالتالي دولة وعليها مواجهة المجرمين ‏والخارجين على القانون. فليصارح فخامة الرئيس الشعب اللبناني بالحقيقة! وليطلب دعم ‏اللبنانيين المباشر في تطبيق القانون الحقيقي العادل! وسيرى أنّ اللبنانيين سيذهبون بعيداً في ‏دعمه ودعم سلطة القانون.‏
قلت قناة "الجديد" عن مصادر إشارتها إلى إصابة سبعة جرحى من الجيش اللبناني بينهم ضابط في رتبة ملازم أول نتيجة الإشتباكات في طرابلس بين باب التبانة وجبل محسن. 
 لرفض ما يحكى عن تشكيل مجلس عسكري لأهل السنة
الثلاثاء 21 آب 2012
أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح إلى "وجود قرار سوري واضح بتفجير الأوضاع في لبنان وإستعمال أدوات مختلفة في هذه الخطة الشيطانية"، لافتًا إلى أن "المخطط السوري وبعدما فشل بتفجير الشمال عبر الوزير السابق ميشال سماحة ومتفجراته، لجأ الى ما يسمى بالمجلس العسكري لآل المقداد والذي يحظى بتغطية واضحة من قوى الأمر الواقع في الضاحية الجنوبية".

الجراح، وفي حديث الى إذاعة "صوت لبنان 100.5"، وردًا على سؤال، أكد رفضه لما يحكى عن تشكيل مجلس عسكري لأهل السنة، معتبرًا أنه "يجب عدم الإنجرار خلف هذا الأجراء لأنه يخدم النظام السوري عبر تبرير حالات كحالة آل المقداد". 
 فكرة إنشاء مجلس عسكري للسنة مرفوضة من الجميع
الثلاثاء 21 آب 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أنّ "فكرة إنشاء "مجلس عسكري للسنة في طرابلس" مرفوضة من الجميع وهي أمر ليس وارداً ولا أحد يقبل الانجرار الى فتنة من هذا المستوى".
واعتبر فتفت، في حديث لقناة "lbc"، أنّ "هناك نية لإبقاء طرابلس مدينة في حالة توتر كبيرة لتطبيق كلام الرئيس السوري بشار الأسد أنّه في حال اشتعلت سوريا فإنّ المنطقة بأكملها ستشتعل، مشيراً إلى أنّه لم يتفاجئ لما يحصل في طرابلس لأنّ تصريحات الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله جعلته ينتظر ذلك.
ورداً على سؤال عمّا يحكى عن إصدار القضاء السوري مذكرات توقيف بحق نواب لبنانيين، شدد فتفت على أنّ "الاستنابات السورية في حال صدرت هي قصة سخيفة، وقال: " نحن لا نأخذها بجديّة، فهم يعملون على إصدار مذكرات كهذه بعد إتهام (رئيس مكتب الامن الوطني السوري اللواء) علي مملوك (المتهم بتحضير تفجيرات في لبنان بالتسيق مع الوزير السابق ميشال سماحة)، وهي إجراء سياسي"، معتبراً أنّ النظام السوري "يقوم أيّ شيء لإشاحة النظر عمّا يقوم به في سوريا"، وأضاف أنّ "النظام القضائي في سوريا لا مصداقيّة له وهو تابع لنظام سياسي".

تمهيداً لاجتياح "بعل محسن": "مجلس عسكري" لـ"أهل السنّة والجماعة" في    طرابلس  Click Link..


اصابة 16 شخصاً في اشتباكات بمدينة طرابلس اللبنانية

تمهيداً لاجتياح "بعل محسن": "مجلس عسكري" لـ"أهل السنّة والجماعة" في طرابلس

21:21
21 آب (أغسطس) 2012 - 
This Bakri was deported from UK because of His Hatred and Terrorist announcements at the Mosques in London. We do not expect him to be better in Lebanon, while was arrested in Lebanon was rescued by Hezbollah’s Lawyers. Was it just a GOOD Gesture or a LOAN for LATER. The Lebanese should take control and say it LOUD enough is enough. Lebanon for Lebanese, if anyone wants to be Syrian, it is just few Kilometers from Damascus, if anyone wants to be Iranian, well Hezbollah will pay for his Ticket to Tehran. The Lebanese do not need Brigades, Hit Squads, and Terrorist Tribe’s Forces Commands. The Lebanese want, the Lebanese Armed Forces to be in Control of the Country, and every TRUE Lebanese will fight along with these Forces, fight the Enemies or the OUTLAWS.
khaled-democracytheway
البحث عن السيد . بعث فرع المعلومات مساند مقاعد سيارة الوزير السابق ميشال سماحة إلى مختبرات الشرطة القضائية لإجراء فحوصات عليها من أجل محاولة تحديد الأشخاص الذين كانوا في السيارة إلى جانب سماحة، من خلال الحمض النووي (DNA).
ويريد فرع المعلومات من هذه الفحوصات تحديد ما إذا كان المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد موجوداً في سيارة سماحة أو لا. كذلك بيّنت الفحوصات المخبرية التي أجريت على سيارة سماحة (وهي من نوع أودي، مصفّحة) أن صندوقها يحوي آثار متفجرات.

 رئيس تكتل نيابي اكثري يعد مع مجموعة من المقربين خرائط افتراضية لتقسيم لبنان اعتقاداً منه انها ستصبح صالحة لان تبصر النور بعد قيام دولة علوية في سوريا!


 لن نقبل الإعتداء على أي لاجئ احتمى في مناطقنا
الثلاثاء 21 آب 2012
نقلت صحيفة "الديار" عن مصادر درزية إشارتها إلى أن "القوى السياسية والمرجعيات والفعاليات كافةً التي لديها حيثية فاعلة ومؤثرة على الأرض تجمع على أن المساس بأمن واستقرار الشويفات أو أي منطقة في الجبل وعيشها الوطني خط أحمر وبأن الإتصالات لم تتوقف للفلفة وطي أي حادث مؤلم قد يقع إلا أن ذلك لا يعني تجاوز الخطر الداهم الذي يلف هذه المنطقة، خصوصاً أن كافة التقارير الأمنية والمتابعات الميدانية تؤكد بأن ما جرى من موجة خطف واعتداء على مواطنين سوريين في منطقة الشويفات خصوصاً أثارت الكثير من البلبلة ودفعت بالأمور إلى أقصى درجات الغليان والتوتر والتي كادت أن تنفجر في وجه الجميع إلا إن تدخل الفعاليات والمرجعيات السياسية والحزبية حال في الأسبوع الماضي دون الإنزلاق نحو شرور الفتنة والفوضى".
ولفتت المصادر الدرزية الى أن هذا الأمر "يستدعي دق ناقوس الخطر خصوصًا أن بعض الأحداث عند وقوعها في ظل هذه الظروف لا يمكن تجاوز تداعياتها وانعكاساتها بمجرد حصول بعض الإجتماعات من هناك وبعض الإتصالات من هناك التي غالباً ما تتم بعد وقوع الحادث في حين أن المطلوب هو استباق وقوع مثل هذه الأحداث من خلال اجراءات تصب في تعزيز هيبة ودور الدولة في هذه المنطقة، في ظل الترسبات والاحتقان والغليان المؤججة في النفوس، لا سيما أن هناك فريقاً يحظى بغطاء سياسي وأمني وعسكري يستسيغ ويستسهل استخدام سطوة القوة والسلاح في منطقة متداخلة بالغة الحساسية وخطيرة جدا والتي يمكن لأي حادث فيها غير محسوب العواقب والتداعيات أن يجر هذه المنطقة وكل لبنان إلى فخ الفوضى وحرب الشوارع المدمرة لكل شيء من دولة وسلم أهلي وعيش وطني مشترك".
وفي هذا الإطار، حذّرت مرجعيات درزية بارزة في منطقة الجبل بشدة "من أي لعب بالنار ومن أي محاولة لاستفزار أو تحدٍ للموحدين الدروز في مناطقهم من أي جهة كانت، فالموحدون الدروز كانوا ولا يزالون حماة الثغور والمدافعين عن الحق ولن يقبلوا بالإعتداء على أي لاجئ أو ضعيف احتمى في مناطقهم"، مشددين على أن "الموحدين الدروز حريصون جداً على وحدة البلد وأمنه واستقراره وسلمه الأهلي وعيشه الوطني المشترك، وهم في هذا الإطار متعاونون مع قياداتهم السياسية الدرزية ومتمسكون دائماً بهذه القيادة التي يؤمنون بدورها السياسي الوطني".

كارين بولس
Click Link...
 نعد مفاجأة ليوم الخميس .. فإما يعود حسان أو سيكون لنا إطلالة مغايرة
الثلاثاء 21 آب 2012
ماهر المقداد لـ
أعلن أمين سر رابطة آل المقداد ماهر المقداد إن "الرابطة تبلغت من مسلحي العائلة أن المخطوف التركي (إيدين توفان تيكين) المحتجز لديهم مريض منذ أول من أمس، وقد تم استدعاء طبيب لمرتين في اليومين الأخيرين من أجل معاينته من دون أن يتحسن وضعه الصحي".
المقداد وفي تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط"  شدد على أن "العائلة لن تطلق سراح المخطوف التركي قبل عودة ابنها حسان المقداد"، وقال: "نحن نحمل السلطات التركية، باعتبارها تحضن الجيش السوري الحر، مسؤولية الإفراج عن حسان المقداد"، مؤكدا أن "أي كلام عن تحرير المخطوفين اللبنانيين الأحد عشر من دون حسان لن يثمر عن إطلاق سراح المواطن التركي".
وأوضح المقداد: "إننا وبناء على طلب من وزيري الداخلية مروان شربل والخارجية عدنان منصور تريثنا خلال موسم الأعياد، لكننا نعد مفاجأة ليوم الخميس، فإما أن يعود حسان وإما سيكون لنا إطلالة بإطار مغاير لما جرى في الأيام الأخيرة".

مذكرات سورية ضد الضاهر والمرعبي: المخطوفون السوريون أعطوا "إفادات" تحت التعذيب الشديد

الاثنين 20 آب (أغسطس) 2012

بيروت- "الشفاف
أشارت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان المخطوفين السوريين على إختلاف خاطفيهم، سواء عشيرة المقداد، او ما يسمى بـ"سرايا المختار الثقفي"، يتعرضون لاقسى انواع التعذيب على أيدي المحققين الذين يحاولون إنتزاع إعترافات من المخطوفين لا تمت الى الواقع بصلة.
وأضافت ان محققين من حزب الله من يتولون التحقيق مع المخطوفين، وبعد ان يتعرض المخطوفون للتعذيب يتم إملاء إفادات كاذبة عليهم، تتلخص بأنهم من عناصر الجيش السوري الحر الذين ينشطون في لبنان، والاهم انهم تقاضوا أموالا وسلاحا من شخصيات لبنانية، لإعطاء هذه "الاعترافات" الكاذبة للسلطات السورية، التي أعلنت مؤخرا أنها بصدد إصدار مذكرات توقيف بحق شخصيات لبنانية تدعم الثورة السورية.
ورجحت المصادر ان الافادات تتركز على نواب من تيار المستقبل في عكار، خصوصا النائب خالد الضاهر، والنائب معين المرعبي، وسواهم.
الرد السوري على توقيف سماحة وقالت المعلومات إن الرد على توقيف الوزير والنائب ميشال السابق ميشال سماحة، جاء على يد حزب الله متسترا بعشيرة آل مقداد، حيث استخدم الحزب الالهي "العشيرة" واجهة للرد على توقيف سماحة من جهة، ولترهيب المناضلين السوريين الموجودين في لبنان نم جهة ثانية، فضلا عن ترهيب اللبنايين الداعمين للثورة السورية.

أهالي مجدل عنجر في الشارع الآن: مخابرات الجيش اعتقلت لبناني وسوري بـ"تهمة" دعم النازحين"

الاثنين 20 آب (أغسطس) 2012
بعد آل المقداد، داهمت مخابرات الجيش اللبناني منذ قليل منازل في بلدة "مجدل عنجر" وأوقفت
عمر صالح"، وهو لبناني من البلدة، وناشطاً سورياً على خلفية مشاركتهما باعمال اغاثة النازحين"!
وعلى الاثر تجمهر المئات من اهالي البلدة في الساحة العامة، ورددوا شعارات مناهضة لسياسة
الاعتقال، ووصفوها بالكيدية، وبانها مكملة لما بدأه آل المقداد.


واشنطن تصادر 150 مليون دولار من ارصدة مرتبطة بحزب الله
الإثنين ٢٠ أغسطس ٢٠١٢
نيويورك-ا ف ب-اعلنت السلطات الاميركية مصادرة 150 مليون دولار من ارصدة على صلة مفترضة بحزب الله مستخدمة في تجارة المخدرات وجرائم اخرى.
وقال المحامي الاميركي بريت بهارارا ومديرة الادارة الاميركية لمكافحة المخدرات ميشال ليونهارت ان الاموال مصدرها حساب
مصرفي اميركي استخدمه البنك اللبناني الكندي لاجراء عمليات مالية في الولايات المتحدة.

One state, two states or even three states?
60 years of Empty Speeches by Arab Regimes..

Tightrope walk between moving trucks

No comments:

Post a Comment