Loading...

Thursday, 23 August 2012

23.08.2012Syria. Bashar Threatened to Demolish Lebanon. But...

The Young Ambition Man, Stepped at the Muhajreen Palace, with High Voltage of Capacity, marking the Difficult Figure in the Middle East Powerful Countries. That the West was Confident, this Young President would bring Democracy and Freedom to the Syrian, which would not be in any of the Countries surrounding His. He was Powerful to the Extent that called the Arabs Leaders as Half Men, and Womanizers. He push forward the Issue of the Palestinian Cause, and Housed those would Fight the Enemy, which caused the Nastiest Division among the Palestinians, and MARRED their Cause, and Lost the Diplomatic Battle to return to their Lands. He pushed the Resistance in Lebanon to IGNITE War 2006, and Hamas in Gaza 2008. That brought the Destruction of Both Countries. 

This Young Ambitioned President, controlled Lebanon for Half a Decade, and Forced the Lebanese politicians and Military High Ranks Officers to do EXACTLY what the Young President Orders on Daily Basis. He controlled the Lebanese Foreign Policy and used the Lebanese Politicians to defend His Regime in every Corner in this World. He Dissolved the Lebanese State, and handed the South of Lebanon to the Resistance that was formed by one Single Sectarian Faction, and Armed this Faction, to control the Southern Part of the Country, and Banned to the Lebanese Armed Forces, which was Regime's Allies later until these days. He brought an Ally President for Lebanon to work for Him as a very Loyal Puppy. When the Presidential Terms exhausted, and Expired, he Forced the Lebanese Politicians to Extend this Term for Two more years, to keep on controlling the Country, When the Prominent Lebanese Leaders Opposed Him, He threatened Personally the Lebanese Prime Minister R Harriri, at His Presidential Muhajreen Palace, that he would Break Lebanon into pieces on the Heads of Harriri and anyone stood in the way of His Orders.

He DID. He sent His Murderers Syrian Mukhabarat and Loyal Alliances Wolves, and Blown Up Harriri Envoy, killing the Prime Minister and Twenty Two Men, in ONE TON of EXPLOSION. But because the Lebanese Free people went into the streets by Millions, demanding the EXIT of the Murderer Troops  OUT of Lebanon. He was FORCED OUT. But His Alliances Forces took the Country as Hostage, and prevent the Free People of Lebanon to Rule the Country according the Democratic  System the Lebanese were applying for over Sixty Years.

His Mukhabarat and Alliance's Killing Machines Murdered Fourteen Honest Intellectuals, Journalist, Religious Sheikhs, Politicians and thousands of the Lebanese, by CAR BOMBS, and Assassinations. Those Alliances kept the Country in Terrorized Environment up to date.

This Young Ambitioned President could kill thousands of the Lebanese, but he could not BREAK LEBANON on Lebanese People's HEADS as he threatened. What he could DO, is BREAKING HIS OWN COUNTRY ON HIS PEOPLE'S HEADS, by Demolishing their Homes on their Family's Heads, killing Thousands of His Country's Children, Women, Men and Old. He FORCED HIS OWN PEOPLE to FLEE their Country (His Country), and take Refuge to the Country that he threatened to Break It into Pieces on the Lebanese Heads.

The Regime keeps on trying to make the Lebanese get involved in his Devil's Massacres, using His ON CALL Criminals. But the Lebanese had realized His Plans, and they are trying to BLOC all the TRIES. Though the Government in Lebanon is doing its Part to give the Criminal of Damascus a Good Hand.

He Described, the Arab Leaders, Presidents, Kings and Prime Ministers as Half Men. After Eighteen months of Demolishing His OWN Country and Murdering 30,000 Civilians, Two Millions Displaced, and most of them, were Housed by the Countries, who called their Leaders as Half Men. We describe this Young Ambitioned AS A TOTALLY SICK TO HIS BONES. He deserves to be put behind BARS the Rest of His Life, to  remember every Child and Woman and Families he Murdered. He should LOOK at His Children's Eyes, and Realize the Pain and Horror those Children like His, had SUFFERED during His Campaign to Wipe Out their Parents and Whole Nation.

Many Writers and Leaders called Him so many Criminal Names, but NONE of these Names would describe this Devil. He was called, Holako, Taymoorelang, Neiroun, Tatar, Jamal Basha  and Al Jazaar of Haifa. When we went back to find what all of those had Committed of Crimes, we found, that this Young Ambitioned President had Committed Ten Thousand Times Crimes than all of them together.

khaled-democracytheway
"الجزيرة" عن "لجان التنسيق": 197 قتيلاً معظمهم في دمشق وريفها ودرعا وحلب

الأمن لأهل "الحراك": "سلّموا فاروق الشرع أو نسوّي بيوتكم بالأرض"

الخميس 23 آب (أغسطس) 2012
خاص بـ"الشفاف"
بعد موجة الاخبار التي اعلنت انشقاقه، والاخبار المعاكسة التي اعلنت انه لن يغادر مكتبه، إضافة للخبر الذي اشاع احتمال "إعفائه من منصبه"، فقد حسم الجيــش النظامي الموضوع إذ أعلن وبمكبّرات الصوت لأهــــــالي "الحـــراك" والكـــرك وهما مدينتات صغيرتان في درعا، :وبالحرف " سلمــــــــونــــــــا فـــــــارروق الشــــــرع اوإلا ســـــــــوف نُســــــــاوي البيـــــــــوت بَ آلارض ....".
الأمن لأهل "الحراك": "سلّموا فاروق الشرع أو نسوّي بيوتكم بالأرض"

khaled
20:25
23 آب (أغسطس) 2012 - 

The Regime would Flatten the Homes of these Two Towns anyway. Have delivered the Defector or NOT. Are there defectors in Homs, Idlib, Aleppo, Deraa or Hula, Cities that were Flattened already. The Regime would retrieve Al Sharea to Execute him and accuse the Free Syrian Army of the Crime. if he is really defected, should appear in the Free Army Liberated Territories, where the Criminal Regime would not have the means to reach HIM.
khaled-democracytheway
Young March in support to Free Syrian Army in Sweida.
طائرة حربية سورية توجه ضربات إلى البوكمال من الأجواء العراقية
الخميس 23 آب 2012
اخترقت طائرة حربية سورية الأجواء وقامت بقصف منطقة البوكمال السورية صباح اليوم، وفقًا لمصادر أمنية عراقية.
أعلن ضابط برتبة مقدم في قوات حرس الحدود العراقية أن "طائرة حربية سورية اخترقت الاجواء العراقية في منطقة حصيبة (الحدودية) عند الساعة الثامنة (05,00 تغ)، وأضاف المصدر، مفضلاً عدم كشف اسمه، أن "الطائرة التي استمر تواجدها نحو 15 دقيقة، قامت بقصف منطقة البوكمال السورية، عند الحدود مع العراق لأكثر من مرة انطلاقًا من الأجواء العراقية"، مشيرًا إلى إخلاء جميع العاملين في منفذ القائم في الجانب العراقي، تجنبًا لوقوع ضحايا.
وأكد مصدر في قيادة عمليات محافظة الانبار، حيث تقع القائم "حدوث اختراق للاجواء من قبل طائرة حربية سورية" دون الاشارة لتفاصيل اكثر.
وذكر شهود عيان ان الطائرة قد حلقت على ارتفاع منخفض.
Regime's Troops LOOTING the Fleeing Citizen's Homes.

Moments before the Japanese Journalist was shot dead.
حاملة طائرات أميركية تتجه إلى المنطقة قريباً بسبب الـ"تهديدات"
الخميس 23 آب 2012
أعلن وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا أن الولايات المتحدة تستعد "لتهديدات" من إيران وللاضطرابات في سوريا، فيما تتوجه حاملة طائرات "يو أس أس جون ستينيس" ومجموعتها الضاربة قريباً إلى المنطقة قبل موعدها المقرر، في انتشار يأتي قبل أربعة أشهر من الموعد المقرر نظراً لأن الولايات المتحدة ليس لديها سوى حاملة طائرات واحدة في المنطقة.
وخلال زيارته حاملة الطائرات في قاعدتها في واشنطن، قال بانيتا للصحافيين إن الانتشار المسرع يهدف إلى التعاطي "مع الكثير من التهديدات في الشرق الاوسط في الوقت الحالي". وأضاف: "من الواضح أن إيران تشكل أحد تلك التهديدات التي يجب أن نكون قادرين على التركيز عليها، والحرص على أن نكون مستعدين للتعامل مع أي تهديدات قد تنطلق من إيران".
وتابع: "ثانياً، السبب هو الاضطرابات في سوريا، ونحن نتابع ذلك عن كثب"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تبقي على قوة في المنطقة نظرا لمخاطر قيام إيران بإغلاق مضيق هرمز ووسط ثورات الربيع العربي التي "تطرح تحديات".
قصف على أحياء في حلب وريف دمشق غداة مقتل 162 شخصاً
الخميس 23 آب 2012
‎أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحياء في مدينة حلب وداريا في ريف دمشق تشهد اليوم قصفاً عشوائياً من قبل القوات النظامية، وذلك غداة يوم شهد اشتباكات عنيفة في العاصمة وبلغت حصيلته 162 قتيلاً.
وذكر المرصد في بيان أن مدينة داريا في ريف دمشق تتعرض لـ"القصف العشوائي من قبل قوات جيش النظام"، لافتاً إلى أن القصف يتركز صباح اليوم كذلك على كل من أحياء بستان القصر وطريق الباب والشعار في مدينة حلب (شمال).
وأوضح أن "قوات جيش النظام قصفت بالطيران الحربي حيي الصاخور وطريق الباب"، مشيراً إلى أن الاشتباكات تواصلت بعد منتصف ليل الاربعاء الخميس في "حيي صلاح الدين وسيف الدولة وسط قصف عنيف بالمدفعية والهاون من قبل قوات الأمن وجيش النظام".
وفي ريف دمشق قصف النظام بالمروحيات فجراً "سبينة في منطقة غزال وبساتين حجيرة البلد والسيدة زينب والبويضة" في ريف دمشق، فيما تتعرض بلدة الغنطو في ريف حمص، إلى قصف صاروخي بالطيران المروحي منذ الصباح الباكر. في حين طاول قصف منطقة اللجاة وبلدات عتمان وأم ولد والشيخ مسكين في درعا جنوباً.
وكانت أعمال العنف في سوريا حصدت أمس 162 قتيلاً هم 102 من المدنيين بينهم 41 في دمشق، بالإضافة إلى 24 مقاتلاً معارضاً وما لا يقل عن 36 من القوات النظامية خلال اشتباكات في محافظات دمشق وحلب وحمص وإدلب (شمال غرب) ودير الزور (شرق).
سقوط عشرة عسكريين نظاميين بين قتيل وجريح في معارك دمشق اليوم
الخميس 23 آب 2012
أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن نحو 10 عسكريين من القوات النظامية قتلوا أو اصيبوا، وذلك عندما هاجم الثوار حاجزاً للقوات النظامية في منطقة القدم، على طريق دمشق درعا، مشيراً إلى اشتباكات في منطقة الحجر الاسود بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في هذه المنطقة التي تعرضت فجراً للقصف فجراً، وإلى "تعرض حي العسالي المجاور للقصف من قبل القوات النظامية".
من جهة ثانية، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان أن قوات الامن والشبيحة تشن حملة مداهمات في حي كفرسوسة مدعومة بالمدرعات والدبابات.
واظهر شريط فيديو بثه ناشطون على الانترنت جثث خمسة شبان محملة في شاحنة صغيرة في حي التضامن الدمشقي، ويقول الناشطون إنه تم العثور على هذه الجثث صباح اليوم، مشيرين إلى أن هؤلاء اعدموا على يد القوات النظامية.
وفي مدينة حلب (شمال)، ذكر المرصد ان احياء سليمان الحلبي والشعار وبستان القصر والزبديه وسيف الدولة والصاخور وطريق الباب بالاضافة الى مناطق في حي صلاح الدين تتعرض للقصف من قبل القوات النظامية. وأضاف أن اشتباكات تدور بين القوات المظامية والمقاتلين المعارضين في أحياء سيف الدولة وطريق الباب وسليمان الحلبي وأطراف حي الحمدانية ومناطق في حي صلاح حيث سقط مقاتل معارض، فيما تتعرض بلدة قبتان الجبل، في ريف حلب، للقصف من قبل القوات النظامية.

رستم غزالة يغير كل رؤساء فروع الامن السياسي

الخميس 23 آب (أغسطس) 2012
اجرى اللواء رستم غزالة رئيس شعبة الامن السياسي جملة تنقلات وذلك بعد ان اخذ موافقة بشار الاسد .
حيث قام وللمرة الاولى بتاريخ الامن السياسي باجراء التغيير الاوسع لرؤساء الافرع سواء لعدم ثقته ببعضهم فنقلهم للشرطة اولعدم ثقته بكفاءة البعض الآخر في موقعه فنقله لمدينة اخرى او فرع اداري .
وكامثلة مما جرى نقل رئيس فرع الامن السياسي بحلب العميد خليل الملا للشرطة المدنية وحل محله رئيس فرع درعا العميد ناصر العلي الذي كان بحلب منذ فترة قبل ان ينقل ليصبح رئيس فرع الاحزاب وهو من ريف حلب الشرقي…..وتم نقل رئيس فرع طرطوس للسويداء الذي ارسل لريف دمشق الذي ارسل لفرع التحقيق الذي ارسل لفرع النظم …..وحافظ رؤساء افرع اللاذقية وحماة وحمص على مواقعهم
كلنا شركاء

فرار "فواز الأسد" و"هلال الأسد" إلى قبرص

الاربعاء 22 آب (أغسطس) 2012
كما ورد من أحد الناشطين السوريين:
تأكد الخبر من قلب "جبلة" الان: هروب "فواز الاسد" رئيس الشبيحة و"هلال الاسد" قائد الشرطة العسكرية بالفرقة الرابعة ووصولهم الى قبرص على متن يخت.
يذكر ان مجموعة من الناشطين في اللاذقية ورزعوا قبل مدة منشورات تطالب الشبيحة بالخروج من اللاذقية في خطوة لاسابق لها.
جواسيس ألمان قبالة السواحل السورية يراقبون التحركات العسكرية في عمق البلاد
برلين - ا ف ب
الأحد ١٩ أغسطس ٢٠١٢

أفادت صحيفة المانية الاحد ان جواسيس ألمان يتمركزون قبالة السواحل السورية وينقلون معلومات لمساعدة مقاتلي المعارضة السورية في معركتهم ضد الرئيس بشار الاسد.
واوضحت صحيفة "بيلد ام سونتاغ" ان عملاء لجهاز الاستخبارات الفدرالي الالماني يعملون انطلاقا من سفن منتشرة قبالة السواحل السورية، مستعينين بتكنولوجيا تسمح لهم بمراقبة حركة القوات العسكرية حتى عمق 600 كلم داخل البلاد.
وينقل هؤلاء الجواسيس معلوماتهم الى ضباط اميركيين وبريطانيين يقومون بدورهم بتزويدها الى مقاتلي المعارضة.
ووفق مسؤول اميركي طلب عدم كشف اسمه فان "اي جهاز استخباري غربي لا يملك هذا القدر من المصادر الجيدة في سوريا" مثل الاستخبارات الالمانية، بحسب بيلد ام سونتاغ.
واشارت الصحيفة أيضا الى ان العملاء الاستخباريين الالمان ينشطون ايضا في النزاع السوري انطلاقا من قاعدة الحلف الاطلسي في مدينة اضنة التركية.
وقال مسؤول في الاستخبارات الالمانية للصحيفة "يمكننا الافتخار بالمساهمة البارزة التي نقدمها لاسقاط نظام الاسد".
وتعذر الحصول على تعليق فوري من جهاز الاستخبارات الالمانية.
وتشدد برلين على ان تدخلا عسكريا لن يكون الحل لانهاء النزاع السوري، الا ان وزير الدفاع الالماني توماس دومايزيير اشار أخيراً الى ان على المانيا المساعدة بطرق مختلفة، من خلال تقديم مساعدة انسانية ولوجستية.
"الجزيرة" عن شبكة شام:الجيش الحر يسقط طائرة مروحية في مدينة أريحا بإدلب
فرنسا_تتجه_إلى_مبادرة_مع_الحلفاء_للإسراع_بالمرحلة_الإنتقالية_ودعم_المعارضة
* جنرال إسرائيلي: الحرب الأهلية في سوريا قد تطالنا
* انفجار في المزة.. ومأساة إنسانية في «معضمية الشام»
* إعدامات ميدانية بالجملة في كل أنحاء سوريا
Click Links...
The Misery of Families in Deraa and wounded in Aleppo.
The First Lady, Wife of the Killer of Children, Sympathizes with Gaza's killed Children..


نصيحة لجميل السيد بمغادرة لبنان خشية اعتقاله في قضية سماحة
الاربعاء 22 آب 2012
أوردت صحيفة "السياسة" الكويتية نقلاً عن "مصادر شديدة الخصوصية" أن المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد تبلغ معلومات من جهة استخباراتية غير لبنانية ترجيحها أنه سيتم توقيفه على خلفية علاقته بقضية الوزير والنائب السابق ميشال سماحة، كما تلقى نصيحة بمغادرة لبنان لأن محاولة قوى "8 آذار" التصدي بالقوة لتوقيفه سيشكل إحراجاً إضافياً لها.
وكشفت المصادر أن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي يحقق في مدى تورط السيد في قضية سماحة بشكلٍ ما، كي يُبنى على الشيء مقتضاه.
 سنقاضي الأسد أمام المحاكم الدولية لضلوعه في جرائم الاغتيال
الاربعاء 22 آب 2012
رداً على المعلومات التي تحدثت عن أن القضاء السوري الخطوة السورية يعد مذكرات ملاحقة بحق نواب وشخصيات لبنانية بتهمة دعم "المجموعات المسلحة" ومدها بالسلاح والمال، قال عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد ضاهر ساخراً: إن "النظام السوري أصبح مثل المسلسل الدرامي ضيعة ضايعة"، مضيفاً: "إن نظام (الرئيس) بشار الأسد يعيش اليوم آخر أيامه بعد انفضاح أمره، ولم يعد هناك من يصدق ما يقوم به هذا النظام عندما يتحول رأس النظام ومعاونوه إلى إرهابيين يرسلون المتفجرات إلى لبنان مع شخصيات سياسية، لأن أزلامهم في لبنان أصبحوا قلة والمطلوب منهم جميعاً تنفيذ أعمال إجرامية".
ضاهر وفي تصريح لصحيفة "السياسة" الكويتية، رأى في تحرك القضاء السوري ضد بعض السياسيين اللبنانيين، "اتهاماً مباشراً للدولة اللبنانية والحكومة بشكلٍ خاص لأنها حكومة بشار الأسد، وهي قامت بكل ما هو مطلوب منها تجاهه، فلا هي اهتمت باللاجئين السوريين، ولا قدمت لهم ما يحتاجونه من مساعدات إنسانية. كما أنها لم تدافع عنهم ولم تحمهم من الخطف على أيدي عصابات السفارة السورية، بالتواطؤ مع شبيحة النظام في لبنان الذين خربوا البلد وعطلوا كل مؤسساته خدمة لهذا النظام الذي يعيش آخر أيامه".
وقال ضاهر إن "على بشار أن يرحل اليوم قبل الغد لتجنب المزيد من الدماء، فماذا يريدون بعد من لبنان؟، لقد قاموا بانقلاب ضد حكومة الوحدة الوطنية، وأتوا بحكومة أحادية تتآمر على الناس وخططوا لاغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والنواب بطرس حرب وخالد ضاهر ومعين المرعبي وغيرهم". وأضاف إنه بعد انكشاف المخطط الإرهابي "نحن من سيقوم بمحاكمة بشار الأسد أمام المحاكم الدولية وسندعي عليه بمحاولة قتل كل اللبنانيين"، متسائلاً: "هل قام سماحة بكل هذه الأعمال من تلقاء نفسه أم بأوامر من بشار في آخر محاولة له لزرع الفتنة بين المسلمين والمسيحيين؟".
وعن الأسباب التي منعت الأسد من الاتصال بالرئيس ميشال سليمان، أشار ضاهر إلى أن الرئيس السوري "لا يحترم لبنان ولا يعترف بالدولة اللبنانية أصلاً، حتى أن الفريق المؤيد للنظام مستاء من تصرف الحكومة ومن إلقاء القبض على (االنائب والوزير السابق ميشال) سماحة ومستاء أيضاً من الرئيس سليمان، لأنه دافع عن السيادة الوطنية، فهم يريدون أن يكون ميشال سليمان مثل (الرئيس السابق) أميل لحود، لكن الظروف لا تشبه بعضها، هناك تغيير كبير في لبنان في مواقف رئيس الجمهورية ومواقف البطريرك (مار بشارة) الراعي و(رئيس "جبهة النضال الوطني") النائب وليد جنبلاط"، معتبراً أن النظام السوري فشل بقيادة الحرب ضد الأقليات المسيحية لتكون خط دفاع عنه، كما فشل بإخافة المسيحيين ووضع الأقليات بمواجهة بعضها".
وبشأن الدعوة للتسلح بهدف حماية أهل السنة، أكد ضاهر وقوف تيار "المستقبل" ضد السلاح وضد سلاح "حزب الله"، ولكنه لفت إلى أنه "إذا بقيت الأمور على ما هي عليه، وظلت الدولة غائبة، فلا أحد يقف بوجه من يريد أن يدافع عن نفسه".

23:42"العربية" عن "الهيئة العامة للثورة": 206 قتيلاً بنيران قوات النظام في سوريا اليوم
  31 People killed within three Hours.

"العربية" عن الشبكة السورية: 175 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري

65 Civilians killed by the Troops within 4 Hours.

"العربية" عن لجان التنسيق: 110 قتلى بنيران قوات النظام السوري

"أطباء بلا حدود" أنشأت مستشفى ميدانيًا في شمال سوريا
الثلاثاء 21 آب 2012
أعلنت منظمة اطباء بلا حدود أنها "أنشأت مستشفى ميدانيًا ثابتًا في شمال سوريا في منطقة خاضعة للمعارضة المسلحة"، مطالبة أطراف النزاع بـ"تسهيل وصولها الى الجرحى".

وقال المدير العام للمنظمة فيليب ريبيرو في مؤتمر صحافي في باري: "اليوم يتم المشروع شهرين منذ تثبيته. ابرمنا شراكة مع جمعية اطباء سورية من اجل تنظيم اقامة المستشفى وتزويده بما يحتاج".

وأضاف: "أطلعنا رسميًا السلطات السورية بوجودنا على الأرض، ولم تكن مسرورة بذلك واكدت اننا هنا بشكل غير شرعي"، متوقعًا من مختلف اطراف النزاع أن "تسهل وصولهم الى الجرحى ومعالجتهم".

وقال المسؤول عن المشروع برايان مولير إن المستشفى الذي رفضت المنظمة تحديد موقعه "يتسع لـ 12 سريرًا ويمكن زيادة قدرته ليضم ثلاثين سريرًا".

وقالت الجراحة أنا نوفاك التي أمضت عدة أسابيع على الأرض أن "أغلبية الجرحى كانوا ضحايا أعمال العنف، 90% منهم"، مضيفةً: "كانت جروح الجميع جروح حرب، أي اصابات رصاص أو شظايا قذائف او هاون، الى جانب اصابات متعلقة بها على غرار انهيار الجدران نتيجة قصف".

وقالت نوفاك إن "ما يحز في قلبي هو عندما يكون مريض امامي واقول لنفسي انني لو تمكنت من اجراء جراحة له قبل يومين لكنت تمكنت من انقاذه".

ولفتت طبيبة التخدير كيلي ديلوورث الى أن "الأبواب مفتوحة للجميع"، متابعةً: "فعندنا نرى اشخاصًا يصلون واحشاؤهم في الخارج لن نبحث ان كانوا مقاتلين ام لا".

وقال مولر في ما يتعلق بالمستشفى "وصلنا قبل شهرين، كنا فريق من سبعة أجانب وعملنا مع حوالى 50 سوريا من اطباء وممرضين وحرس ومترجمين"، مضيفًا: "إننا في منطقة يسطر عليها الثوار. ومن الصعب التزود بالمؤن لكننا نلقى مساعدة جمعيات اطباء سوريين على الأرض، الوضع الأمني متوتر جدًا ومعقد الى اقصى الحدود".

"العربية": "الجيش الحر" يُعلن سيطرته على 70% من مدينة حلب

Heavy shelling and clashes rage on across swathes of Syria's second city of Aleppo, as both the regime and rebels claim they are gaining ground in the key northern battleground.

At least 24 people are reported to have been killed nationwide, among them women and children in Aleppo, as the Syrian government presses its onslaught on rebel areas.
The rebel Free Syrian Army (FSA) claimed on Tuesday that it controlled almost two-thirds of Aleppo, which has been battered by a month of air strikes, shelling and fighting.
"We now control more than 60 per cent of the city of Aleppo, and each day we take control of new districts," said Abdel Jabbar al-Okaidi, a colonel with the FSA. He went on to list some 30 districts which he claimed were under FSA control, including about half of the embattled neighbourhood of Salaheddin.
But a security source in Damascus rejected the claims, according to the AFP news agency, calling them "completely false".
"The terrorists are not advancing," the source said. "It is the army that is making slow progress. Terrorist groups occasionally come out of districts under their control and attack other districts to be able to then claim they have this or that street under their control."
Activists also reported that troops had stormed a town near Damascus, torching homes and shops, while helicopters and war planes strafed several suburbs of the capital, which the regime claimed to have largely recaptured last month.
الجيش الحرّ" سيطر على حوالى ثلثي مدينة حلب
الثلاثاء 21 آب 2012
أكَّد رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب التابع للجيش السوري الحرّ العقيد عبد الجبار العكيدي أنَّ المقاتلين المعارضين يسيطرون على حوالى ثلثي مدينة حلب حيث تدور معارك منذ شهر مع القوات النظامية السورية.

العكيدي، وفي إتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس"، قال: إنَّ "الجيش السوري الحرّ يسيطر على أكثر من 60 في المئة من مدينة حلب"، مضيفًا "كل يوم، نسيطر على أحياء اضافية".

دَورنا بعد الأسد: خامنئي "نقاتل في سوريا من اجل انفسنا"

الثلثاء 21 آب (أغسطس) 2012
منطق "شيطاني" لا غبار عليه! إيران تخوض حروبها في العراق ولبنان وسوريا حتى آخر عربي. كم قتيلاً سقط في سوريا حتى الآن؟ ليس مهمّاً! الأهم أن لا يتوقف القتال في سوريا حتى لا يأتي دور إيران!

خامنئي أذكى من تلامذته اللبنانيين: فهو يتحدّث عن "إطالة" المعركة في سوريا وليس عن الإنتصار فيها! الأسد ساقط لا محالة.. المهم أن يسقط آجلاً وليس عاجلاً!


*
أفاد موقع "ملي مذهبي" الناطق بلسان الإئتلاف الحاكم في إيران أن "القائد الأعلى"، آية الله خامنئي، ردّ غاضباً على الإنتقادات التي يعبّر عنها في الكواليس عد من كبار المسؤولين الإيرانيين لاستمرار الدعم الإيراني للرئيس السوري بشار الأسد.
وحسب "ملي مذهبي"، فإن خامنئي (في الصورة: يسلّم "الراية" للمهدي المنتظر حسب ملصق دعائي منتشر في إيران) اعتبر أن النقّاد "غير مطّلعين وتعوزهم الكفاءة" وقال أن "سوريا هي خط دفاعنا الأول. نحن نقاتل في سوريا دفاعاً عن أنفسنا. إن دورنا سيأتي بعد سوريا، ولإبطاء ذلك المخطط ومقاومته، فإننا نقاتل الآن في سوريا".
وكانت الجمهورية الإسلامية تزعم أنها تدافع عن سوريا لأن إيران، ومعها الفلسطينيون وحزب الله، يمثلون "جبهة المقاومة" ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.
ويذكّر كلام خامنئي بتصريح رئيس تحرير جريدة "كيهان" الحكومية، "حسين شريعتمداري" إبان التمرّد ضد الإحتلال الأميركي للعراق في الأعوام ٢٠٠٤-٢٠٠٦، حبنما قال: "لنواجه الأمور بوضوح: إن العراقيين يخوضون الحرب نيابةً 
 عنا"!

هو من كشف مخطط التفجير لجهاز فرنسي!: علي مملوك بالسجن ام قتل؟

الثلثاء 21 آب (أغسطس) 2012

المعلومات التي نشرها مستشار الأسد السابق، أيمن عبد النور، اليوم، حول علي مملوك تتّفق مع كان أورده "الشفاف" حينما كشف قصة اعتقال ميشال سماحة واعتقاله.
فقد نشر "الشفاف" في ٩ آب/أغسطس أن "سماحة ووجه بشريط فيديو، تم تسريبه من سوريا (ولكن ليس من المعارضة، ولا من "الجيش الحر"!) يظهر فيه وهو يتسلم في دمشق عبوات ناسفة معدة للتفجير بواسطة آلة تحكم عن بعد، ويسمع في الشريط المصور الاماكن التي ستنفجر فيها هذه العبوات، في شمال لبنان، في حين لم تتأكد المعلومات التي تتحدث عن استهداف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، أثناء زيارته الراعوية الى عكار.
وأضاف "الشفاف" ان "فرع المعلومات" وضع مسؤولي الدولة وحزب الله في صورة الأدلة الدامغة التي يملكها، ما وضع الجميع في موقف حرج خصوصا حزب الله الذي أسقط في يده ورفع الغطاء عن سماحة.
مراقبون في بيروت أعتبروا ان سماحة ضحية تسريب شريط الفيديو من سوريا الى الاجهزة الامنية اللبنانية، ما يشير الى ان مقتل آصف شوكت (الذي كان سماحة مقرّباً جداً منه) كشف الشبكة التي كانت تتعامل معه ومن بينهم سماحة من خلال تسريب الشريط، ما يعني ان هناك في سوريا من يريد كشف الوجه المستور للرئيس السوري بشار الاسد، الذي يعتبر سماحة من اقرب الشخصيات اللبنانية اليه."
الشفاف
*

علي المملوك هل هو بالسجن أم تم قتله؟

ناصر علي – كلنا شركاء
كشفت مصادر مطلعة لمراسل (كلنا شركاء) في دمشق عن معلومات خطيرة تتعلق بمصير اللواء علي مملوك رئيس مكتب الامن الوطني الجديد ، حيث أوضحت المصادر أن مملوك إما تمت تصفيته جسديا أو أنه في سجن تحت حراسة أمنية مشددة، وذلك بسبب ارتباط اسمه بلمف الوزير اللبناني ميشيل سماحة، وخشية النظام الأسدي من طلب مملوك للشهادة في محكمة دولية .
سماحة أيضاً خان "بشّار"؟
كما روت المصادر تفاصيل خيوط مؤامرة سماحة – مملوك مشيرة إلى أن النظام طلب من مملوك تنفيذ عملية تفجير موكب البطريرك الراعي بهدف إحداث فتنة مسيحية – اسلامية، وأن مملوك وجد في الطلب فرصة للقفز من مركب النظام الغارق فاتصل بالمخابرات الفرنسية منسقا معهم بعلم وموافقة من سماحة نفسه، وتم الاتفاق على وضع خطة للتفجير غير قابلة للتنفيذ، أي أن يتم الكشف عنها في الخطوات الأخيرة، وهذا ما يفسر سهولة وقوع سماحة في الفخ.
ومع انكشاف خيوط اللعبة المزدوجة بين النظام ومملوك – سماحة وبين سماحة مملوك – المخابرات الفرنسية، وجد النظام الأسدي أنه لا بد من التخلص من كل دليل على تورطه في العملية فعمد على الأغلب إلى تصفيته جسديا أو اعتقاله لحين لزوم تصفيته.
مقتل صحافية يابانية في حلب
الثلاثاء ٢١ أغسطس ٢٠١٢
Japanese reporter killed in Aleppo
قتلت صحافية يابانية خلال تغطيتها القتال الدائر بين القوات الحكومية والمعارضة السورية في مدينة حلب.
ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "NHK" اليوم الثلاثاء عن وزارة الخارجية اليابانية إعلانها عن مقتل المراسلة ميكا ياماموتو التي تنتمي إلى رابطة "Japan Press" للصحافيين الذين يعملون بشكل حر.
وأوضحت ان ياماموتو وزميلها كازاتاكا ساتو دخلا حلب لتغطية المعارك الدائرة، وأصيبت خلال تبادل إطلاق النيران.
وأشارت الوزارة إلى ان جثة ياماموتو نقلت إلى مستشفى في بلدة كيليس التركية قرب الحدود السورية.
يشار إلى ان ياماموتو سبق وعملت على تغطية الاحداث في أماكن تطغى عليها الأزمات مثل العراق وأفغانستان وكوسوفو.

* اشتباكات عنيفة في دمشق وحلب.. ومعضمية الشام تستغيث
* استمرار غياب فاروق الشرع عن المشهد السوري
Click Links...

Aazaz yesterday.....

انشقاق العقيد مروان حمد الحمد من السويداء

الاثنين 20 آب (أغسطس) 2012
انشقاق العقيد مروان حمد الحمد رئيس قسم الوثائق و الشيفرة في الفيلق الأول بالجيش السوري و هو من قرية ذاكير في محافظة السويداء .
العقيد مروان كان على اتصال مباشر بالجيش الحر منذ فترة طويلة واليوم يعلن انشقاقه وتشكيله لواء جبل العرب الأشم ...Big Salute from Lebanon, Hala Al Nashama
أوباما يحذّر الأسد من استعمال الاسلحة الكيماويّة ويعتبر ذلك خطاً أحمر
الاثنين 20 آب 2012
أكد الرئيس الاميركي باراك أوباما أن "الرئيس السوري بشّار الأسد فقد شرعيّته وعليه أن يتنحى".
أوباما، وبمعرض رده على سؤال حول امكانية التدخل العسكري في سوريا، قال: "هناك خط احمر بالنسبة إلينا فعندما نجد أنّ هناك خطرًا يتمثّل بنقل أسلحة كيماويّة أو استخدامها من قبل الأسد فهذا سيغير من موقفنا تمامًا"، مضيفاً: "نحن نتابع الوضع هناك عن كثب ووضعنا الخطط وأوضحنا لكل الاطراف في المنطقة أنّه إذا ما جرى استخدام أو نقل اسلحة كيماوية فسيكون لنا موقف آخر لأنّ هذا سيعيد حساباتي بشكل كبير".
Regime Air Assaults continue on Aleppo killing 100 Civilians Today.
ريّان ماجد Click Link...

(فايسبوك)

وزارة الإعلام السوريّة تنفي الأنباء عن وفاة شخصيّة سوريّة عسكريّة كبيرة في موسكو
الاثنين 20 آب 2012
نفت وزارة الإعلام السورية ما تم تداوله في بعض المواقع والقنوات الإعلامية عن وفاة شخصية عسكرية سورية كبيرة، معتبرة أن هذه الاخبار لا اساس لها من الصحة وتندرج في إطار الحرب النفسية اليائسة للنيل من صمود السوريين.

Those in Syrian Ministry of Information, know better than the Russians, what is going on in Moscow. That is why they dismissed the news of death of a Criminal in Moscow.
khaled-democracytheway

خاص موقع "القوات": المسؤول العسكري الذي توفي في موسكو هو ماهر الاسد

الاثنين 20 آب (أغسطس) 2012
اكد تقاطع معلومات لموقع "القوات اللبنانية" الالكتروني ما أعلنته قناة "روسيا اليوم" بعد ظهر الاثنين 20 آب عن وفاة شخصية عسكرية سورية كبيرة في موسكو ونقل الجثمان بسرية الى دمشق.
وكشفت المعلومات الخاصة ان المتوفي هو ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الاسد وقائد الفرقة الرابعة في الجيش النظامي.
ولفتت الى انه توفي في احد مستشفيات العاصمة الروسية موسكو متأثرا بجراح اصيب بها في دمشق.

تحديث: اللواء جميل حسن وليس ماهر الأسد توفّي في موسكو!

الاثنين 20 آب (أغسطس) 2012

ذكرت مصادر لبنانية أن المسؤول السوري رفيع المستوى الذي توفّي في مستشفى بموسكو هو اللواء "جميل حسن" رئيس إدارة المخابرات الجوية السورية، وهو ضابط علوي من مدينة القرداحة، متورط بشكل كبير في قمع الثورة السورية وخاصة في ضواحي مدينة دمشق ودرعا.

(صورة المقال : اللواء جميل حسن في أقصى اليمين، وسلفه في مخابرات الجو، اللواء محمد الخولي، في أقصى اليسار. الصورة من موقع المهندس محمد علي الحوراني.)
مخابرات الجو: طائرة "العال" واغتيال كمال جنبلاط
للتذكير: مخابرات سلاح الجو هي أقوى جهاز مخابرات سوري، أسّسه "محمد الخولي، زميل حافظ الأسد في سلاح الطيران. وتخصّص هذا الجهاز بعمليات إرهاب في الخارج، بينها محاولة إسقاط طائرة "العال"، أي "عملية الهنداوي" التي قررت مارغريت ثاتشر بسببها قطع العلاقات مع سوري.
وتقول مصادر سورية أن أسباب "عزل" علي المملوك (أي ترفيعه إلى منصب وهمي) هي أنه لم يكن "بشراسة" جهاز مخابرات الجو!
وهذا الجهاز هو نفسه الذي تولّى رئاسته بعد محمد الخولي، اللواء ابراهيم الحويجي الذي يُعتبر مشاركاً رئيسياً في اغتيال الزعيم اللبناني كمال جنبلاط.
وكان اللواء جميل حسن قد حلّ محل "عبد الفتاح قدسية" في رئاسة مخابرات سلاح الجو في العام ٢٠٠٩.
وسبق لجميل حسن أن كان مسؤول الأمن في محافظة دير الزور بشرق سوريا.
وفي أبريل ٢٠١١، أطلق عناصر الجهاز قنابل مسيلة للدموع وذخيرة حية لتفريق متظاهرين في شوارع عدة مدن سورية، مما أدى لمقتل ٤٣ شخصاً. وفي مدينة "نوى" أطلق عناصر الجهاز النار على متظاهرين كانوا يلوّحون بأغصان الزيتون.
وفي شهر آذار/مارس، أعلنت المجموعة الأوروبية أن اللواء جميل حسن متورط بقمع المتظاهرين المدنيين، وفرض عليه حظر سفر وجمدت أمواله.
*
أنباء عن وفاة مسؤول عسكري سوري رفيع المستوى في أحد مستشفيات موسكو
كشف مصدر لموقع "روسيا اليوم" الاثنين 20 أغسطس/آب، أن مسؤولا عسكريا سورياً رفيع المستوى توفي في أحد مستشفيات موسكو. وأضاف أن جثمان المسؤول نقل من موسكو إلى دمشق نهاية الأسبوع الماضي على طائرة خاصة.
ولم يذكر المصدر اسم المسؤول السوري الذي نقل خبر وفاته.
المصدر: "روسيا اليوم"

A Kid Mourning His Toddler Sister.
هل توفّي ماهر الأسد: "روسيا اليوم" كشفت وفاة مسؤول عسكري كبير بمستشفى في موسكو

15:40
20 آب (أغسطس) 2012 - 
If is NOT true, may be is good wishing by the Families of Victims, killed by His Gangs. They wish him to live with his Sawn Legs the rest of his Life. At least at the Time being one of the Criminal Family would suffer and share the Innocent Syrians the PAIN. We wish the rest of this Murdering Family the same as this Criminal Maher Al Wahsh.
khaled-democracytheway
أنباء عن وفاة مسؤول عسكري سوري رفيع المستوى في أحد مستشفيات موسكو
الاثنين 20 آب 2012
نقل موقع قناة "روسيا اليوم" على الانترنت عن مصدر تأكيده أنّ "مسؤولاً عسكرياً سورياً رفيع المستوى توفي في أحد مستشفيات موسكو"، مشيراً الى أنّ "جثمان المسؤول نُقل من موسكو إلى دمشق نهاية الأسبوع الفائت على متن طائرة خاصة". هذا ولم يذكر المصدر إسم المسؤول السوري الذي نُقل خبر وفاته.

Ramadan Eid in Syria more Victims killed by the Regime's Troops.
فليُفرَج عن المخطوفين وليعتذر فرزات
الأحد ١٩ أغسطس ٢٠١٢
* شوارع دمشق خالية في أول أيام العيد
Click Link....
الجيش السوري يلقي مناشير في حلب تدعو الثوار إلى الاستسلام
الاثنين 20 آب 2012
أفادت وكالة "فرانس برس" أن مروحيات للجيش السوري القت مناشير في حلب تحذر السكان من دعم مقاتلي المعارضة وتمنح هؤلاء "فرصة أخيرة" للاستسلام، فيما أفاد معارضون وسكان أن هذا الأمر يحصل للمرة الاولى في حلب (355 كلم شمال دمشق) منذ اندلاع المعارك فيها قبل شهر ونيف.
واتخذت بعض المناشير التي القيت شكل إذن رسمي لمن يرغب من المعارضين في تسليم نفسه. وجاء في النص أن حامل هذا الإذن يُسمح له بعبور الحواجز الأمنية لتسليم نفسه، على أن يتلقى معاملة جيدة ويعود إلى عائلته بعد التحقيق معه.
ودعت مناشير أخرى الثوار إلى تسليم أسلحتهم. فيما جاء في منشور حصلت عليه "فرانس برس" في باب الحديد، في وسط حلب، سكان المدينة إلى عدم فتح أبواب منازلهم لـ"العصابات الإرهابية المسلحة" وعدم مساعدتهم في قتل المواطنين السوريين.
وعلق المقاتل المعارض عبدالله لـ"فرانس برس" بالقول: "لا يمكنني أن أصدق إلى أي مدى هم منقطعون عن الحقيقة".
وبعد نحو ساعتين من القائها المناشير، عاودت المروحيات التحليق وأطلقت نيرانها على العديد من الأحياء في وسط المدينة، حيث يسيطر الثوار على أحياء عدة منها، لكنهم تحت نيران دبابات الجيش النظامي والغارات الجوية والقناصة.

دروس لبنانية للثورة السورية أم دروس سورية للمعضلة اللبنانية؟

الاحد 19 آب (أغسطس) 2012
نظّمت مؤسسة عصام فارس طاولة مستديرة حول الثورة السورية، طرحت من خلالها مجموعة من التساؤلات، هنا الاجابة على غالبيتها:
1- هل من عِبرَ من الحرب اللبنانية يمكن أن يستفيد منها السوريون؟
ـ يفترض هذا السؤال أن ما تشهده سوريا اليوم هو حرب اهلية.
والحال، ان أوجه الشبه بين الحرب الأهلية اللبنانية وبين الثورة السورية تقتصر، حتى هذه اللحظة، على التقاطع بين العاملين، الداخلي والخارجي. في الشق الداخلي السوري، هناك أزمة نظام بعلاقته مع شعب يطالب بإسقاطه، وهناك قوى دولية وإقليمية موزّعة بين داعم لهذا الشعب، وبين قوى أخرى تساند النظام. ولكل من هذه القوى المختلفة مشروعها السياسي الخاص. لبنان خلال حربه الأهلية لم يكن مختلفاً: أطراف محلية تتقاتل، والى جانب كل منها دولة أو دول.
هنا يتوقف وجه الشبه بين الثورة السورية والحرب الأهلية اللبنانية: بعد ذلك، تختلفان. الحرب اللبنانية كانت منذ بدايتها مسلحة. الطرفان تهيأ لها بالتدريب والتسليح. قبل اندلاعها كان واضحا ان طرفيها الأهليَين، المطعمَين بعناصر غير لبنانية، يستهدفان بعضهما البعض. وكان واضحا أيضا لهذين الطرفين مَنْ هي الجهات الاقليمية والدولية الواقفة مع هذا أو ذاك منهما. الحرب الاهلية اللبنانية اندلعت بين أطراف أهلية مسلحة وطائفية، عموماً، واستمرت على نحو تصاعدي، حتى نهايتها المزعومة، منذ 22 عاماً. الثورة السورية تهيأت على قاعدة العداء الشعبي للنظام، ومارست بروح عالية من التضحية بالنفس تظاهرات سلمية، كانت تواجَه بالرصاص الحيّ والدبابات. تخللتها أعمال طائفية، وشبه حياد لطوائف بعينها، فضلا عن إنحياز غالبية أقليتها الطائفية الحاكمة ضد الثورة، وثأرات طائفية هنا وهناك. ولكنها لم تتعسكر، ولم يحمل روادها السلاح، إلا عندما صار استمرار النظام بالقتل المنهجي لمعارضيه السلميين نوعاً من الانتحار الأهلي. ما نشهده في هذه اللحظة هو حرب بين طرفين: جيش منشق ومجموعة مستقلة وأخرى مدنية حملت السلاح في نهاية مطاف بدا حتمية من جهة، وبين قوات النظام العسكرية من جهة أخرى.
ليس هناك شيء يعلّمه اللبنانيون للسوريين في ما يخص حربهم الأهلية، ولا من دروس، طالما انهم، هم أنفسهم، أي اللبنانيين، لم يتعلموا. فقد ختموا حربهم عام 1990، وحتى هذه اللحظة، وبعد كل الدمار الذي نال من عيشهم وشبابهم وشيبهم... هم الآن اكثر إنقساما، أكثر تذرراً، مما كانوا عندما شرعوا بالتقاتل في سبعينات القرن الماضي. السؤال الجدير بالتأمل، مع الثورة الجارية في سوريا هو: كيف يحصل ان شعبا بهذا «الذكاء» وهذه الطاقات الابداعية، لا يتعلم شيئا من حرب أهلية ركعته ارضا، وهو ما زال يمعن بكل اشكال وأصناف الإنقسام الطائفي المذهبي؟ هل من معنى للذكاء في هذه الحالة؟ أو للتجربة؟
عندما يسترشد المحللون بعبارة «لبْننة» للإشارة الى التقاتل الأخوي البغيض بين أبناء وطن واحد... ألا تتورّد وجنتي اللبنانيين خجلا من هذا «الذكاء»؟
ما يجب على اللبنانيين تعلمه من الثورة السورية، متسلحين بشيء من التواضع، هو كيفية تجهيز أنفسهم لانهيار النظام السوري، باني كل التوازنات السياسية والأمنية والاقتصادية في بلدهم. هم الآن يتخندقون وراء طوائفهم ومذاهبهم، بين منتشٍ ومذعور. يتفاعلون مع الثورة بغرائزهم الطائفية، غير قادرين على النظر الى أفقها، أو أبعد منها. وهذه ليست جهوزية يعتدّ بها لبنان، وهو الأول من بين بلدان المنطقة الذي سوف تصيبه ارتدادات الزلزال السوري، أكثر مما تصيب غيره؛ هو الأول من بين البلدان العربية الذي مارس أوجهاً من التعددية والديموقراطية.
2- كيف يمكن إقناع الفريقين بأن التسويات السلمية هي أفضل من استمرار النزاع وأقل كلفة؟
ـ النظام لم يترك مجالا لأي تسوية سلمية. ولكن، هل كان يمكن ان يفسح المجال لها من دون سقوطه المدوي السريع؟ بل من دون الظهور كمن يسقط نفسه بيديه؟ حسنا، الشعب الذي ثار ضد النظام، هل كان يمكن له ان يتوقف ويعود ليسلم رقبته لجلاده، من دون ان يذبح ذبحة أهل حماه، عام 1982؟
كغيرها من الثورات العربية، وخلافا لما يدعيه النظام من انها مجرد «مؤامرة»، الثورة السورية أشبه بالعوامل الطبيعية الجبارة التي لا يستطيع الانسان وقفها ولا تجنبها، والتي تملي على النظام الانخراط بالصراع معها، حفاظا على وجوده. لذلك فان الأمر لم يَعُد مجرّد «إقناع»، مع كل الاهمية التي ترتديها البعثات السلمية، المكلفة بايجاد اطار تصاغ به موازين القوى بين الطرفين. انما الامر صار صراعا من اجل الوجود. هذا ما يجعل أصحاب أكبر الأدوار في الثورة السورية، هم أيضا، تفاجئهم مجرياتها، الكبيرة منها والدقيقة، تطرح عليهم مهمات أو تمرينات جديدة، طرق مبتكرة، آفاقاً أخرى غير تلك التي اعتادوا عليها... دواعي التسوية السلمية واردة في كل حين، لأنها تحدّ من الخسائر البشرية والمادية؛ وإقناع العاملين على تحسين شروطهم فيها يستوجب خيالا آخر، يتقاطع مع الخيال الجديد الذي ولّدته الثورة. ولكن مسار الثورة الجيولوجي هو نحو الجذرية؛ ذلك ان الديكتاتور، كما تقول حوليات التاريخ، هو إما حاكم مطلق، أو حاكم ميت...
3- ما هي أثمان التدخل الخارجي وتداعياته؟
ـ لحظة خارج الموضوع المباشر: فرقة غناء روسية مؤلفة من ثلاث شابات، غنّت في احدى الكنائس للعذراء مريم لكي تخلصها من فلاديمر بوتين ، رئيس روسيا. قبضت السلطات على الشابات ووجهت اليهن المحكمة تهماً شتى، فكان الحكم عليهن بالسجن ثلاث سنوات. احدى المتهمات اعلنت عن قرارها برفع هذه القضية الى المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان. دولة روسيا العظيمة، سوف يتدخل بشؤونها الغرب، عبر هذه الثغرة، وثغرات اخرى شبيهة تطفو على خشبة المسرح الروسي، وكلها فيها خرق واضح لما يدّعيه النظام الروسي من انتخابات وديموقراطية وحقوق إنسان. من يلام في هذه الحالة؟ الغرب الذي اوجد، أو سوف يجد في هذه الثغرة، كغيره من دول العالم، الكبيرة منها والمتوسطة، مجالا للتأثير السلبي على احدى دول العالم المتصدية له؟ أم سلطات هذه البلاد عينها التي لم تحم نفسها إذ لم تجد غضاضة في خرق ما تعهدت هي به من احترام لحرية التعبير والابداع الخ؟
التدخل الخارجي دعما للثورة السورية، يأتي من هذا الباب، هو ايضا. تدخل، لم تكن قوى الثورة هي البادئة به، على كل حال، بالرغم من الدعاية والاعلام، إنما النظام نفسه، الذي اقام كل خطوط سيطرته على شعبه عبر تشبيك خيوط اقليمية بالدولية. لم يبنِ دولة وطنية، بل دولة فوق وطنية، يسيطر فيها الخارج على مصير شعبه المنتفض، ويساهم في قتله بالادوات العسكرية والديبلوماسية.
فضلا عن ذلك، فان الثورات كلها تعرّض فضاءها السياسي لفراغات تمليها أطراف تملك فائضاً من القوة؛ وهذه الأطراف ليست خارجية فحسب؛ انها داخلية ايضا. انظر فقط الى عدد الوجوه الجديدة التي عرفناها بعد الثورة، بالقياس الى الوجه الواحد الذي لم نكن نرى غيره قبلها.
ولكن، الثورات بينت ايضا بأن السيادة الوطنية في الدول العربية هي ربما الأضعف من بين دول العالم، وبأنها تحتاج الى اعادة تعريف. لماذا؟ لأن هذه الدول بالأصل غير فاعلة في المنظومة العالمية، اللهم بالموقع الاستراتيجي الذي منحتها اياها الجغرافيا. التدخل الخارجي قائم مع ثورة ومن دون ثورة؛ هذه الاخيرة تظهّره فحسب، تضاعفه، تكثفه. والمؤكد ان مرحلة ما بعد الثورة البعيدة ستكون مرحلة إعادة السيادة، عبر إعادة بناء الدول. فقد بيّنت الثورات، أيضاً وأيضاً، إن ما بني قبلها لم يكن استقلالا وطنيا، كان نقضا وطنيا لما تعهدت به السلطات التي قامت شرعيتها على الاستقلال الوطني. وأفضل جلاء لهذه الفكرة أثناء الثورة كان تغيير العلم السوري، واعتماد علم ما قبله، العائد الى مرحلة الاستقلال.
4- أي أفكار لتهدئة الهواجس المذهبية والإثنية؟
ـ اذا كان المسيحيون مندرجون ضمن الصفة «المذهبية»، فحسناً. واذا كانوا غير مندرجين، فنضيف الى السؤال صفة «الطائفية«.
بعد ذلك، فلا بد من ملاحظة تسرّب خطاب «التطمين» الى اللسان العربي. والقصد المعلن حينا والمضمر حينا آخر، هو التطمين من صعود الاسلام السياسي الى السلطة بعد الثورات؛ من انتهاكاتهم المحتملة أو الجارية لحقوق ابناء الطوائف الدينية، المسيحية أو غير السنية، على يد هؤلاء الصاعدين الى السلطة. طرفان تبنيا هذا الخطاب: أطراف الاسلام السياسي نفسه، تمويها في غالبية الاحيان، ثم المعادون للثورات، خصوصا السورية منها، الذين يتذرعون بالخطر الاصولي الآتي معها.
خارج هذه الوظيفة فان التطمين ليس بالمطلوب الآن؛ بل اليقظة والنقد. ذلك ان الخطر الأصولي على الاقليات مؤكد في الدول التي اسقطت رأس نظامها، وأكثر من مرجح في تلك التي في طريقها الى هذا الإسقاط. دعم الثورة السورية والحذر والانتباه من معالم موجة اسلامية قد تكون عاتية، هما من تلازمات كل ديموقراطي نقدي. حتى الآن، الحذر ضعيف والاستثمار السياسي على أشده، بفعل احتدام الصراع، وتغذية مقوماته من قبل النظام. الأطر الطائفية اللبنانية ليست افضل ما يحتضن هكذا مسؤولية، بذهينتها وتلويناتها وانغلاقاتها وتلاعباتها وكراهياتها السياسية، انما فكرة المواطنة، النظيفة من فساد صميمي تطبّعت به على امتداد عقود بحيلها.
[ورقة قُدمت في طاولة مستديرة نظمتها مؤسسة عصام فارس في 13 آب 2012.
dalal.elbizri@gmail.com
كاتبة لبنانية
دروس لبنانية للثورة السورية أم دروس سورية للمعضلة اللبنانية؟

khaled
17:18
19 آب (أغسطس) 2012 - 

Regarding the Revolution in Syria, we can not yet predict, how the political and military situation would settle down. In connection to the Lebanese, and the Lessons that the great Lady want them to LEARN, they DID. The Majority of the Lebanese had Learnt the Lessons of destruction by the a WAR was not theirs. Truly was Palestinian-Syrian WAR on the Lebanese Soil. The last war the Lebanese had was 1860, and they learned the Lessons for over 150 years, until The Monsters of the Syrian Regime and the Monsters of the Palestinian So called Revolution, which was similar to the Arabs Dictator’s Revolutions, controlled Lebanon, and gave the Lebanese NO options but to fight each others, one Part for Palestinians and the other Syrian. The Syrian Regime left the Lebanese divided as they never had been before, and left a Powerful Organization called Resistance and other Outlaws, to make sure the Lebanese would never ever Unite and dissolved the Lebanese State. How can the Majority of the Lebanese who learned the Lessons to convince those attached to the Criminals in Damascus to look after their Country’s Interests and NOT the Dictators of Syria, Iran and Iraq. The Extreme Majority of the Lebanese are Free, Democratic, and Civilized. They would UNITE as they did 150 years before, But there is a Gun pointed to their BRAINS.
khaled-democracytheway

ناشطون علويون وزّعوا منشورات ضد آل الأسد في "جبلة" و"اللاذقية"

السبت 18 آب (أغسطس) 2012


وزعت مجموعة من الشباب العلويين المعارضين تسمي نفسها "نحل الساحل" منشورا في مدينتي اللاذقية وجبلة.
وقد صوّرت على الوجه الأول للمنشور صورة لحافظ الأسد بأنياب متوحشة ومليئة بالدم، وعلى الوجه الآخر مقطع من "كتاب الجفر"، الكتاب المقدس عند العلويين، يتحدث عن الطغاة وذنوبهم ونهاياتهم الفظيعة.
المنشور سبب رعباً وهلعاً بين أهالي المناطق لأن الأمن السوري استنفر استنفاراً كبيراً، وهذا ما جعل الكثيرين يتلفون الورق ويتجاهلون الأمر كأن شيئاً لم يكن..
يُعتقد أن المجموعة نفسها وزعت منشورا سابقاً يدعو الشبيحة في اللاذقية لمغادرتها، الأمر الذي جعل الشبيحة تزيد من نقاط تواجدها في المدينة.
وقد بلغت جرأة هذه المجموعة ان رمت منشورا داخل بيت احد عناصر الشبيحة المهمين في اللاذقية
ناشطون علويون وزّعوا منشورات ضد آل الأسد في "جبلة" و"اللاذقية"

الجذور الخلفية البعيدة للثورة السورية
11:42
19 آب (أغسطس) 2012 - 
الجذور الخلفية البعيدة للثورة السورية الحالية خالص جلبي المساء : 19 - 08 - 2012
من هذه الكتب كتاب الرايس المغربي الذي أشرت إليه في سجن تازمامارت لمجموعة من العسكريين بلغوا 58 شخصا، فمات من المهجعين بعد عشرين سنة 28 فردا على ما أظن، ولكن في كتاب خليفة الرائع مات آلاف لا يحصيهم كتاب ولا يضمهم سجل. كانوا يضربون ويذلون كل يوم، ومع كل مخالفة 500 جلدة.. جاعوا حتى العظم وأهينوا على يد أبالسة الجحيم، أصيبوا بالسل والجرب والقمل. في سنة كاملة، كان أحدهم يأكل ثلث رغيف في يوم كامل يقسمه ثلاثا. ذكرني بكتاب فرانكل عن آوسشفيتس حيث كانت الاجتهادات تتراوح بين أكل مزعة الخبز هذه مرة واحدة بمتعة أم المحافظة عليها وتحلبها لساعات؟ مع هذا، فلم يعذب النازيون اليهود بما عذب به البعثيون خصومهم في تدمر. خليفة في حفلة استقباله ضرب حتى حافة الموت، ومات في حفلة الاستقبال ثلاثة لحقهم عشرون متأثرين بجراحهم. أقسم لي أردني وقع تحت أيديهم، وقرأت مذكراته التي لم تنشر، على أنه في حفلة الاستقبال ضربوا منذ الصباح حتى ما بعد الظهر. كان أحد الضاربين يمسك عصا غليظة بيديه الاثنتين من هول حجمها. خليفة روى عن جدائل المعدن المجدولة كسياط. قال الأردني إنه من أصل 41 شخصا سقط واحد، فدخلوا السجن أربعين. قال إن إحدى وسائل التعذيب كانت هي أن يمشي المجند على أكتافهم وهم مسمرون في الأرض، ومن مال أو ضعف نال العذاب أضعافا مضاعفة. كان حلق اللحية، حسب تعبير الأردني، مناسبة لكشط جلد الوجه أو حرقها بالنار، أما مناسبة الحمام فكانوا يسمعون دويا عميقا لم يعرفوا تفسيره حتى عرفوا أن فوج الذاهبين ينقص واحدا مع الآيبين الراجعين.. قال إن بلوكة إسمنتية هائلة كان يضرب بها رأس أحدهم فينفلق! مجموعة خليفة في حفلة الاستقبال سقط منهم ثلاثة. قال إنهم طلبوا من العميد العسكري أن يشرب من القاذورات إذلالا وقد أعدوا حفلة موته على أي شاكلة، سواء شرب أو لم يشرب. قال إنه كان في الأصل عاريا إلا من سليب يغطي عورته. قال إن الضرب استمر فلم تبق عورة، وأصبح يعوي كالكلب وجروحه تغطي جسده حتى أنهت عذاباته ضربة هراوة على اليافوخ فدار نصف دورة ثم هوى. الضابط الذي بعده شرب من القاذورات ولم يعفوه، بل ألحقوه بزميله ضربا. كانت صلاحيات القتل مباحة لأي واحد من رتبة مجند وأعلى. بقي خليفة غائبا عن الوعي ستة أيام قبل أن يفيق بمساعدة الطبيب زاهي الذي مات لاحقا بالتهاب السحايا وهو يعالج عشرات المصابين الذين يتساقطون، وبعضهم أصيب بالعمى المطلق. كانوا ممنوعين من الصلاة، ومن ضبط بهذا «الجرم» جلد حتى قشط اللحم عن العظم، أو وضع بالانفرادية ردحا من الزمن.. وما أدراك ما المنفردة؟ أنا شخصيا دخلت واحدة منها لمدة 54 يوما في سجني الثالث (كراكون الشيخ حسن قريبا من مقبرة الدحداح في أول حي الميدان الدمشقي القديم) ولا أتمناها للمجرمين من فصيلة السنوريات (الأسود). مررت على المكان بعد ربع قرن، فعرفت أنه أغلق.. تأملت بابه المرعب المغلق بالسلاسل، تمنيت أن أدخله وأرى منفردتي والجدار خلفي الذي نقشت عليه سورة البقرة! عرفت أن سجنا هائلا فتح بدلا عنه في صيدنايا، قالوا إنه يتسع لخمس عشرة ألف معتقل.. إنه سرطان بعثي متورم منتفخ، أليس كذلك! أذكر تلك الأيام جيدا، وذلك المنام العجيب الذي جاءني بعد أن ختمت القرآن ورجل يصلي بنا ثم يتضرع إلى الله بطريقة مزلزلة خاشعة بتعبير: دخيلك يا الله. جاء الفرج. وما زلت أذكر تلك الآية العجيبة التي انفتحت لي وأنا أقرأ من سورة الزخرف في آخرها «أم أبرموا أمرا فإنا مبرمون»، هنا نزل علي البرد والسلام والطمأنينة من كل خوف. كانت جحيم دانتي حاضرة بما يخجل دانتي عن وصفه، ولكن رسمه حافظ الأسد وعصابته في قدر نحس على الشعب السوري، وها قد مضى إلى ربه فهو سائله عن كل تلك الآلام؟ في لحظة غضب، جاء مدير السجن فأفرغ 14 رصاصة في رأس 14 معتقلا سياسيا بضربة قاتلة وحيدة في القفا، لأنه بزعمه تلقى تهديدا من مجهول فقال هذا جوابي. ومن قصص الكتاب، ذلك الطبيب الذي قتل 14 زميلا من دورته، منهم اثنان بطريقة الخيمة أو الباراشوت، حيث يمسك خمسة من الأوغاد بأربعة أطراف وخامس بالرأس ثم يطوحونه في الهواء فيهوي على وجهه ويكررونها حتى تموت الضحية.. كان القتل مسموحا به لكل جندي ورقيب ومحقق بأي طريقة. كان سجن تدمر حدا فظيعا لم يصل إلى حافته النازيون والفاشيون وستالين وبيريا وبول بوت وتيتو وناظم كزار وحمزة البسيوني في ليمان طره. ومن أعجب القصص الموجودة في الكتاب اثنتان: ضابط يتقيأ حين يرى أول مشاهد وجبات الإعدام في المشانق الطيارة (لا يتقدم المحكوم إلى المشنقة بل هي تأتيه فتنثره في الهواء فيلبعط ويسلم الأمانة)، وبعد عدة أشهر يتحول إلى هذه الأمساخ فيعامل الجثة المشنوقة المعلقة مثل كيس الملاكمة فيلكم وهو يضحك! والثانية قدرة التحدي في هؤلاء المعتقلين، أن يقوم فريق من الأطباء بإمكانيات هزيلة يخترعونها من هنا وهناك، فيجرون عملية استئصال زائدة دودية لأحد المساجين المنكودين. إنه كتاب يخلد حقبة سوداء جهنمية من نظام البعث والسقوط الإنساني والتردي الأخلاقي إلى أسفل سافلين. الخالة نور استطاعت، بعد ضغط جمعيات حقوق الإنسان، أن تحظى بلقاء ابنها مرة واحدة بعد خمس وعشرين سنة، وبقيت تحلم بخروجه إلى الحرية، ولكن روحها خرجت ولم يخرج! رحمة الله عليك أيتها الخالة نور، كنت مثال اللطف والصبر، لم أرك تبكين أو تشكين أو تتذمرين. قالوا لي ضيعت في آخر عمرها هل هو من الحزن الكتيم الدفين أم شيء آخر. نحن الأطباء نعرف عن الثنائية في جسم وروح الإنسان وانعكاس كل واحد على الآخر سرورا وكمدا. إنه تكيف وانقلاب الإنسان المحير. ألا لعنة الله على الظالمين. وكان الإنسان أكثر شيء جدلا. هل نفهم الآن الجذور البعيدة للمذبحة السورية الحالية، إنها من تلك المذبحة القديمة؛ فالحدث هو دوما في علاقة جدلية، فهو نتيجة لما قبله، وهو سبب لما بعده.. أليس كذلك؟ وكان ربك على كل شيء مقتدرا. ألا ليس أمام السوريين اليوم إلا طريقان لا ثالث لهما: الحرية أو العبودية! وعليهم أن يختاروا بعد أن تمردوا مصير سبارتاكوس أو مصير أهل قرطاج بعد حرقها. يقول التاريخ إن سبعة آلاف مقاتل، استسلموا بعد مصرع سبارتاكوس عام 70 ميلادية، صلبهم جند الرومان على طول الطريق حتى روما عظة وعبرة لكل من يفكر في الثورة والتمرد، فأصبحوا أسطورة في الزمن ولعن جند الرومان حتى آخر الزمان، فمن ربح ومن انهزم؟ وفي ظلمات الحرب الكونية الأخيرة، وقف تشرشل يذكر أهل لندن بأهل قرطاج وصمودهم في وجه روما عام 164 قبل الميلاد حتى فني 450 ألفا من أصل نصف مليون ساكن لتلك المدينة العالمية، ومن بقي منهم خمسون ألفا أخذوا عبيدا إلى أهل روما المترفين الفاسدين الداعرين. مازالت آثار قرطاج حتى اليوم تحكي آثار الدمار كما سيكون ذلك في باب عمرو في حمص، وربما حلب أيضا، لا ندري! كتبهاد.خالص جلبي ، في 19 أغسطس 2012 الساعة: 00:12 ص
لماذا يفرحُ الأطفالُ بالعيد؟ في الواقع يفرح الجميع، الكبار والصغار بالعيد، ولكن مظاهر بهجته تبدو على الأطفال أوضح وأقوى، كما في اشتداد الألوان مع صفاء الطبيعة، ولأن الأطفال هم أكثر الناس شفافية وصراحة وصدقا وبراءة، فقد ظهر العيد عليهم بأوضح تعبير. هكذا تبدو السماء أشد زرقة في العيد والهواء عليلا، والطبيعة ضاحكة والعائلات تتزاور، والجو الاجتماعي يتغير في جملته إلى التصالح والتحابب. ولعل أهم مظهر في العيد أنه تظاهرة اجتماعية. أذكر جيدا كيف كنت أشعر بجو الوحشة والغربة في ألمانيا مع أعياد الميلاد. وبعد عشر أو تسع سنوات ونحن نعيش بين ظهرانيهم، أعترف للقارئ أن شعور أعيادنا بهتت مع كل حرصنا على إحيائها، لأننا كنا جزيرة صغيرة في بحر طامٍ، وبدأت أعياد الميلاد تأخذ متسعا، فليس للمرء الذي يعيش بين قوم إلا أن يتأثر بمظاهر فرحهم وحزنهم الجماعيّ. وكما تتغير الحياة في رمضان عندنا فإن شهر «ديسمبر» عندهم ينقلب كذلك، وكنا في المستشفيات نحرص على إرسال المرضى إلى بيوتهم ما أمكن حتى يشترك الجميع في هذه التظاهرة الاجتماعية. وكما كان عندنا عيد الفطر وعيد الأضحى، الرمزان العميقان، لانتهاء موسم الصوم والاحتفال بتوقف التضحية بالإنسان والتعويض عن ذلك بالحيوان. أنا شخصيا أذكر العيد جيدا منذ طفولتي فقد دارت أيامه بين الشتاء والصيف، فالعام الهجري أقصر من الميلادي بـ 11 يوما، ومنه ذكر القرآن هذا التباين في سورة الكهف عن رحلة البيات لأولئك الفتية الرائعين، »ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا». هنا السؤال كيف يزداد الزمن. تفسيره أن القرن الهجري أقل بثلاث سنوات من الميلادي ولأنهم ذهبوا في رحلتهم عبر القرون ثلاثة، فقد زاد الرقم في السنة الهجرية تسعة أعوام. وهذه الرحلة العجيبة يرويها القرآن من بطن التاريخ، ولا أحد يستطيع يسأل مَن كانوا؟ وفي أي عصر وفي زمن أي ملك أو إمبراطور عاشوا ثم ماتوا؟ ثم لماذا قرروا الهرب بأنفسهم ومعهم الكلب؟ فضنوا بحياة الرغد إلى حياة الكهف بردا وقسوة. حدث كونيّ هائل يفيد الرمزية العميقة للأشياء، كما هو العيد بتلك الرمزية العميقة عند كلّ أمة تحتفل وبمَ تحتفل؟ أظن أن أبناء الثورة السورية هذه الأيام إذا ربحوا جولتهم ضد الطاغية سيحتفلون في عيد من أعظم أعياد انتصار الأمة عبر التاريخ على الطغيان. حين نزلت آية «اليوم أكملت لكم دينكم» في سورة المائدة أقسم اليهود لو أنهم أتحفوا بمثل هذه الآية لجعلوا ذلك اليوم عيدا. الناس تحتفل بأعياد شتى مثل، عيد الأمهات, وعيد العمال العالمي في أول مايو، وعيد الاستقلال أو العيد الوطني، لكن شرع الإسلام عيدين عظيمين لمعنى رمزي عميق، خاصة عيد الأضحى الذي يذكر بالمعنى السلامي الذي دشنه إبراهيم عليه السلام بالتوقف عن التضحية بالإنسان. أحداث سوريا الحالية ترينا المنظر الفج للتضحية بالإنسان. وهناك من يفرح بالدم. أنا لست فرحا، ويجب أن ننتبه إلى أن فتح بوابات الدم لا تغلق بسهولة.

الشرع في مكان آمن جداً داخل سوريا
الاربعاء 22 آب 2012
نفى قائد "الجيش السوري الحر" العقيد رياض الاسعد وجود أسرى لبنانيين من عائلة المقداد كرهائن لدى "الجيش الحر"، أو وجود أي مفاوضات جارية حاليا مع الحكومة اللبنانية في هذا الشأن، مؤكداً أن هذا الادعاء هو "أحد الاعيب النظام السوري لإثارة الفتنة وزعزعة الشارع اللبناني" ولافتاً إلى احتمال أن يكون النظام السوري "هو من احتجزهم".

الاسعد، وفي تصريح لصحيفة "الراي" الكويتية قال "إن "حزب الله" يقاتل الآن في صفوف جيش النظام (السوري)، ويعمل على تصدير الأزمات إلى الدول المجاورة كتركيا والعراق ولبنان".
وعن الأسلحة الكيماوية ومدى إمكانية استخدام النظام السوري لها، قال الاسعد: "ليس غريباً على هذا النظام أن يستخدم هذه الأسلحة. ونحن نتوقع منه ذلك في أي لحظة"، مشيراً إلى أن النظام بدأ استخدام اسلحة برؤوس سامة، ولكن ليس على نطاق واسع، ولدينا العديد من الاصابات جراء تلك الأسلحة".
وعن انشقاق نائب الرئيس السوري فاروق الشرع قال الاسعد: "إنه في مكان آمن جداً في سوريا"، مضيفاً أن "الكثيرين من المسؤولين القريبين جداً لـ"الرئيس بشار) الأسد والضباط الكبار في النظام على تنسيق مستمر مع "الجيش الحر" لتأمين عمليات انشقاقهم، بعدما شعروا بحتمية قرب سقوط النظام"، متمنياً من المترددين "الإسراع في الانشقاق قبل فوات الآوان والانضمام إلى الشعب".  
وأكد الأسعد أن "جيش النظام (السوري) فقد السيطرة وبنسبة 90 في المئة على أراضي ادلب ودير الزور وحلب وحمص وريف دمشق، كما فقد أيضاً القدرة على المواجهة، على رغم اعتماده على السلاح الجوي"، مجدداً دعوته "أميركا والدول الاوروبية الى ضرورة تزويد الجيش الحر بأسلحة نوعية، وفرض الحظر الجوي وإيجاد منطقة عازلة".
ولفت أخيراً، إلى أن "من مصلحة كل الاطراف الدولية والاقليمية أن يتم دعم الجيش الحر، لاستقرار المنطقة قبل إشعالها من قبل النظام والأطراف المتعاونة معه، لاسيما أنهم يعتمدون على زعزعتها بأطراف خارجية ومن أجل وقف نزيف الدم أيضاً".

الشرع في "درعا"؟: مسؤول سابق يؤكد أنه في الإقامة الجبرية

الاحد 19 آب (أغسطس) 2012
تواترت أنباء خاصة اليوم تؤكّد أن فاروق الشرع انشق فعلاً عن النظام، وأنه وصل إلى "درعا"، ولكنه لم يتمكن بعد من اجتياز الحدود إلى الأردن.
*
وكالة الصحافة الفرنسية- اعلن نائب وزير النفط السابق عبدو حسام الدين الذي اعلن انشقاقه عن النظام السوري في اذار/مارس الماضي الجمعة ان نائب الرئيس السوري فاروق الشرع "في الاقامة الجبرية".
وقال حسام الدين في تصريح لقناة العربية "موقف الشرع معروف، منذ فترة يحاول الخروج من سوريا. هناك ظروف تمنعه خاصة انه تحت الاقامة الجبرية منذ فترة".
واوضح هذا المسؤول السابق ان جميع المسؤولين في النظام يخضعون لرقابة مشددة من قبل الاجهزة الامنية لمنعهم من الانشقاق تحت ستار تأمين حمايتهم.
وكان حسام الدين اعلن انشقاقه في اذار/مارس الماضي احتجاجا على القمع الذي يواجه فيه النظام الحركة الاحتجاجية في سوريا وكان بذلك اول مسؤول حكومي ينضم الى المعارضة.
وردا على معلومات تم تداولها حول انشقاق الشرع وخروجه من سوريا اعلن التلفزيون الرسمي السوري السبت ان الشرع "لم يفكر في اي لحظة بترك الوطن الى اي جهة كانت"، نافيا بذلك معلومات تداولتها وسائل اعلام عدة عن انشقاقه وفراره الى الاردن.
الشرع في "درعا"؟: مسؤول سابق يؤكد أنه في الإقامة الجبرية

khaled
13:46
19 آب (أغسطس) 2012 - 

We do not understand, why those defected Military or Politicians in the Regime, to travel to Jordan or Turkey. They should go where they belong to the Liberated Areas by Free Syrian Army, and do their Duties with the Revolution, and run the people’s daily LIFE and Necessities. The Revolution’s Military needs Political Body to cover its operations and run the Liberated Lands and Cites, and not staying in Turkey or Jordan under Residence Arrests. Those of Military High Ranks defected should be on the side and with the Free Syrian Army Command on the Ground, otherwise what is the Benefit, if any politician or Military was defected. Even those Oppositions Abroad should be in Syria, and NOT in Six Stars Hotels in Europe and Turkey, and spilling out Empty Announcements.
khaled-democracytheway
FSA Attacking Aleppo Airport..

أول ظهور علني: بشّار الأسد لم ينشقّ!

الاحد 19 آب (أغسطس) 2012
سورية_في_أول_أيام_العيد_أكثر_من_مئة_قتيل


اياد الشامي : كلنا شركاء
المتابع للبث الرسمي لوقائع خطبة وصلاة عيد الفطر اليوم على القناة السورية ستستوقفه الملاحظات التالي:
لم يعلن التلفزيون السوري عن اسم المسجد الذي أدى فيه بشار صلاة عيد الفطر، واكتفى بالقول: في رحاب أحد مساجد دمشق !، ولم يُعلن عن الاسم إلا في النشرات التالية بعد انتهاء الصلاة.
كان عدد المصلين قليلاً جدا، وينحصر في مجموعة منتقاة من رجال الدولة، والباقي من رجال الأمن.
لم يظهر من بين الرسميين الذين حضورا الصلاة فاروق الشرع (على الرغم من تأكيد التلفزيون الرسمي أنه لم يغادر البلاد) كما لم يظهر أيضا عبد الله الأحمر الذي تتردد أنباء عن انشقاقه.
لم ينقل التلفزيون الرسمي مراسم دخول بشار إلى المسجد والتي تبدأ في العادة بترجل بشار من السيارة، واستقباله من قبل وزير الأوقاف وخطيب المسجد كما جرت العادة، بحيث بدأ البث الرسمي من داخل المسجد.
كانت خطبة العيد سريعة جدا ومختصرة (لم تستغرق أكثر من خمس دقائق) كتعبير عن الحرص على اختصار تواجد بشار مكشوفاً في مكان عام.
فور انتهاء خطبة العيد جمدت الكاميرة على المحراب لعدة دقائق ( خلافاً لما درجت العادة عليه في السنوات السابقة من تصوير تفاصيل مغادرة بشار للمسجد) ثم توقف البث المباشر بسرعة.
لم ينقل التلفزيون الرسمي مراسم تلقي بشار تهنئة المصلين داخل حرم المسجد وخارجه، وهي الطقوس الاستعراضية التي درج عليها التلفزيون الرسمي في السنوات السابقة، وخصوصا صلاة عيد الفطر بتاريخ 1 شوال 1432 الموافق 30 آب 2011 وصلاة عيد الأضحى بتاريخ 10 ذو الحجة 1432 الموافق 6 تشرين الثاني 2011
باختصار .. من الواضح أن الخوف هو سيد الموقف اليوم، وهذا ما يهدم الصورة التي يروجها النظام السوري عن (ضرب أوكار الإرهاب وتطهير سورية من الإرهابيين المرتزقة والمجرمين السلفيين والوهابيين).
( كلنا شركاء): فقط للتوضيح بخصوص حضور فاروق الشرع فالقاعدة تنص الا يحضر نائب رئيس الجمهورية مع الرئيس الصلاة ….وكمثال فان عبد الحليم خدام لم يحضر ولا مرة واحدة الصلاة مع حافظ الاسد …..والسبب يعتبر امني كي لا يتواجد الرئيس ومن سيتولى الحكم بعده بنفس المكان فيما لو حصل اي حادث .
كلنا شركاء
It is going to be the LAST Pal.... Next Prayer No Bashar , No  
TV Broadcast...

War-scarred Syria marks bloody Eid holiday
At least 19 people reported killed as violence showed no let-up on first day of annual Eid al-Fitr celebration.
Last Modified: 19 Aug 2012 10:14

Just Broke Fast over 30,000 Victims He Killed.

بعث اليمن: "عبدالله الأحمر" معتقل منذ انفجار دمشق

الاحد 19 آب (أغسطس) 2012
صنعاء - عبدالعزيز الهياجم
كشف فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في اليمن عن اعتقال عبدالله الأحمر الرجل الثاني في الحزب على أيدي النظام السوري في دمشق، داعياً الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي.
وفي التفاصيل، كشف حزب البعث العربي الاشتراكي "فرع اليمن" عن قيام النظام السوري باعتقال الأمين العام المساعد للقيادة القومية لحزب البعث عبدالله الأحمر، الذي يعد الرجل الثاني في حزب البعث السوري بعد بشار الأسد.
ووصف بيان صادر عن حزب البعث العربي الاشتراكي قطر اليمن ـ الذي يرتبط بالقيادة القومية التي مقرها دمشق ـ عملية اعتقال الأمين العام المساعد للقيادة القومية عبدالله الأحمر، بـ"الإفلاس السياسي والأخلاقي".
وحمّل البعث اليمني الرئاسة السورية مسؤولية اختفاء الأحمر منذ تفجيرات مقر الأمن القومي السوري بدمشق منتصف يوليو/تموز الماضي.
وناشد حزب البعث العربي الاشتراكي، فرع اليمن، كافة المنظمات والأحزاب العربية والهيئات المعنية بحقوق الإنسان بالضغط على النظام السوري، للكشف عن مصير الأمين العام المساعد والحفاظ على حياته، كونه التزم بالحياد حيال الأحداث الجارية بسوريا منذ ما يزيد عن عام ونصف ولم يقف إلى جانب أي من النظام أو المعارضة السورية المطالبة بتغيير النظام.
علي الاسدي مع الاحمر بسوريا
وعبد الله الأحمر مولود سنة 1936 في مدينة التل التابعة لمحافظة ريف دمشق، وكان قد انضم إلى حزب البعث في الخمسينيات وعين محافظا لحماة من 1967 إلى 1969، ثم محافظا لإدلب من 1969 وحتى تولي حافظ الأسد السلطة في 1970 وانتخب عضوا في القيادة القطرية لحزب البعث السوري في مايو /أيار 1971 ثم انتخب أمينا عاما مساعدا لحزب البعث العربي السوري في سبتمبر أيلول 1971".
وكان الأمين العام حافظ الأسد، وفي يوليو/تموز 1975 أعادت القيادة القومية انتخابه أمينا عاما مساعدا للحزب وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى الآن.
البعث كان يحضّر لخروج مشرف للأسد
وحول موضوع اختفاء أو اعتقال الأمين العام المساعد للقيادة القومية لحزب البعث في سوريا تحدث لـ"العربية.نت" القيادي في حزب البعث العربي الاشتراكي، فرع اليمن، علي الأسدي قائلا إن "الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي (القيادة القومية) عبدالله الأحمر ومسؤولين بارزين تحت الإقامة الجبرية منذ وقوع حادثة تفجير مقر الأمن القومي السوري منتصف الشهر الماضي وقوات الجيش والأمن والمخابرات السورية فرضت طوقا أمنيا على المنطقة التي يقيم فيها الأحمر خشية فراره إلى خارج سوريا".
ولفت الأسدي إلى أنه كان قد أجرى اتصالات قبل نحو شهرين مع الأمين العام المساعد للقيادة القومية لحزب البعث تركزت حول السبل الكفيلة لخروج مشرّف لنظام الأسد يحفظ مكانة وسمعة حزب البعث العربي الاشتراكي، مشيرا إلى أن عبد الله الأحمر كان يعارض ـ وإن لم يجاهر بموقفه ـ الإجراءات التي تقوم بها قوات الجيش والأمن تجاه المطالبين بالحرية والتغيير.
وطالب الأسدي الأمم المتحدة والجامعة العربية بالضغط على نظام الأسد لفك الحصار عن الأحمر الذي تفرضه قواته منذ مايزيد عن شهر, وحمل النظام السوري مسؤولية الحفاظ على حياته وسلامته وأسرته.
ودعا الأسدي القيادات القطرية لحزب البعث في كل من سوريا واليمن ولبنان إلى اتخاذ موقف مشرف مع الشعب السوري بما يحفظ لحزب البعث ماء وجهه وكرامته واعتباره وتاريخه، بدلا من المغامرة والتطبيل مع نظام زائل لا محالة.
كما طالب الأسدي الرئيس السوري بشار الأسد إلى احترام إرادة الشعب السوري والاستجابة لمطالبه المشروعة المتمثلة في الحرية والتغيير لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن ووحدة سوريا وسلمها الاجتماعي والخروج خروجا مشرفا يحفظ لنظامه ولحزب البعث العربي الاشتراكي العريق ماء الوجه على غرار النموذج اليمني.
نقلاً عن "العربية"
بعث اليمن: "عبدالله الأحمر" معتقل منذ انفجار دمشق

khaled
11:08
19 آب (أغسطس) 2012 - 

Al Ahmer must be kept in the same Cell underground with Shibli Al Aithamy. Because this Party was Transformed within Forty Five years from Freedom, and Democracy, to Tyranny and Butchers by the Al Wahsh Family. Those True Baath Leaders had collaborated with the Lion of Damascus since the Damned Father into His Devilish Son, and betrayed their people, by spreading big Titles, of Liberating Palestine (As Nusrallah trying to convince US), and they used the Syrian people(As they are using the Nave people in Lebanon),to loot the Country’s resources and people’s DIGNITY and HONOR. The Regime of this Baath has turned around and started to MONGER its own Politicians after they Mongered their Own People.We do not expect the Monster Lion of Damascus would listen to them, because he will finish them before DEPARTS to HELL with them.
khaled-democracytheway
سوريا: سكان "المناطق المحررة" يديرون شؤونها بإشراف "العسكر"
يارا نصير - ريف إدلب، السبت 18 آب 2012
الرحلة الى حلب محفوفة بالمخاطر هذه الأيام. عدا عن احتمالات القصف العشوائي التي لا يمكن توقعها دائماً، قد يُصادف المسافر اليها دبابة مخفية على جانب الطريق العام أو حاجزاً "طياراً" للجيش النظامي، كما يسميه أهل المنطقة. يحاول سائقنا، وهو شاب يدعى حسان من الجيش الحر، تجنب الطرق العامة قدر الإمكان سالكاً طرقاً ملتوية بين القرى. يده ترتجف على المقود وهو يضطر إلى قطع قسم من الطريق الدولي المؤدي إلى حلب، وعينه مثبتة على دبابة تربض على مسافة غير بعيدة، مراهناً على أن "يعميهم الله عنا"، على حد قوله.

للتنقل بين ريفي حلب وإدلب "كودات" خاصة بين السائقين، إذ تتمهل السيارتان القادمتان في اتجاهين معاكسين بشكل تلقائي ليتبادل السائقون نصائح من نوع " روح أخي من هون لأربع كيلومترات ما في شي" أو "دور وارجع، في حاجز لقدام شوي". نصائح تحمل من الثقة عند متلقيها قدر ما تحمله الرغبة المحمومة في البقاء على قيد الحياة.

"كودات" السائقين هذه خلقت منظومة عفوية للتواصل كبديل عن إشارات المرور المعتادة في الماضي، وكما تفقد لافتات المرورالزرقاء اليوم معناها مثيرة لدى العابرين إحساساً مريراً بالتغريب من لافتة تقول مثلاً "حلب 40 كم" أو أخرى تقول "انتبه منعطف خطر!"، كذلك تفقد منظومة الإدارة العامة التي تسير شؤون الحياة اليومية معناها، لا فقط بسبب غياب الدولة ومؤسساتها وإنما أيضاً بسبب الرفض المضمر لكل ما أتى به نظام البعث في السابق من نظم إدارية محلية. وبالتالي، وبسبب وعي السكان المحليين بأن هذا الفراغ الإداري يحتاج إلى بديل، وبسبب غياب أي وجود حقيقي لسلطة سياسية بديلة من طرف المعارضة، تحاول مبادرات أهلية سد الفراغ وتنظيم الشؤون اليومية للناس. “أبو حياة”، وهو رئيس مجموعة ميدانية من "قوى الأمن الثوري" المشكُلة حديثاً في سراقب، يرى أن فجوة كبيرة ظهرت على مستوى التنظيم والأمن، وخصوصاً أن بعض الأشخاص استغل الفلتان الأمني بشكل سيء. "هكذا فتحنا باب التطوع لقوى الأمن الثوري وعملنا على تشكيل مجموعات من المدنيين يقومون بتنظيم السير وضبط الأمن وأيضاَ بالتنسيق لأمور خدماتية أخرى منها عمل البلدية في تنظيف الشوارع وإلقاء القمامة". تتبع هذه القوى إدارياً، بحسب "أبو حياة"، لتنسيقية المدينة ومن ثم لقيادة “الجيش الحر” فيها.

في أماكن أخرى من الريف كجرجناز وبنش وأطمة وتلعادة يمكننا تلمس نظم إدارية مشابهة وإن بدرجات متفاوتة من حسن التنظيم، تتوزع عملية الإدارة هذه بين المتطوعين من السكان وشيوخ المساجد والمرجعيات المحلية  "كبارية الضيعة"، كما يطلق عليهم، إلا أن المرجعية العليا تبقى دائماً للجيش الحر، فعلى بطاقات متطوعي الأمن الثوري شعار الجيش الحر واسمه، وسجلات المدنيين من زوار وأهالي ينظمها أيضاً بعض قادة الكتائب، إذ لا سلطة مدنية هنا تعلو فوق سلطة العسكر. والجيش الحر مسؤول في النهاية عن تأمين مستلزمات العيش من مواد تموينية ومازوت وإصلاحات عامة كالطرق والكهرباء، كما أنه مسؤول عن تحقيق الأمن والاستقرار وضبط المخربين وعقاب المذنبين. وفي حين يبدو الوعي المدني بضرورة خلق سلطة بديلة عن سلطة النظام حاضراً وبقوة، تبقى قدرة السلاح على السيطرة على هذه السلطة واضحة ومهيمنة، فارضة نفسها مرجعاً نهائياً يحق له وحده اتخاذ القرارات المفصلية. إلا أنها تفتقد في الوقت نفسه إلى سلطة سياسية موازية تقوده وتنظم عمله. 

في كل من ريفي حلب وإدلب، يعرف الجيش الحر نفسه كحام للمدنيين، ولكن ليس للدولة أو سلطة القانون،  فالقوانين يسنها القادة العسكريون بالاعتماد على الأعراف الاجتماعية والدينية وأيضاً بحسب الحاجة، فتعذيب الأسرى من الأمن والشبيحة أو حتى من الأشخاص المشكوك في ولائهم أثناء التحقيقات يبدو مبرراً ومقبولاً عند معظم الكتائب. سألت العديد من عناصر الجيش الحر وقيادات الكتائب في مناطق عدة عن هذه المسألة بالتحديد. وفي كل مرة كانت تأتيني الأجابة نفسها: لا يمكن إجبار الأسرى على الإدلاء بمعلومات إلا بهذه الطريقة. وإذ تبدو الغالبية غير معنية باتفاقات مناهضة التعذيب الدولية ولا بالقانون الدولي الإنساني ولا حتى بالقوانين المحلية، تبرز معضلة أخلاقية وعملية، فكيف يتوقع من مجموعات الجيش الحر المفتقدة لقيادة موحدة ولمرجعية سياسية وقانونية أن تتولى الإدراة وتسد الفراغ التشريعي والتنفيذي والقضائي الذي خلفه غياب الدولة ومؤسساتها؟

يبدو الاستناد إلى مرجعية القوة والسلاح مدمجاً أكثر فأكثر في اللاوعي الجمعي لسكان تلك المناطق، وفي حين يشعر كثيرون بامتنان وعرفان لا محدودين تجاه “الجيش الحر” الذي تبدي عناصره استعداداً مذهلاً للموت دفاعاً عن الأهالي، يبدو التمرد على سلطة عسكرية أمراً غير مقبول سواء على مستوى الاعتراف بالجميل أو حتى خوفاُ من تحدي سطوة السلاح. وفي حين يتم تشريع السلاح كبديل عن القانون، يبدو أن السوريين في المناطق المحررة قد سلموا قيادهم، بطيب خاطر أو من دونه، لسلطة عسكرية غائمة المعالم لا تزال ملامحها الحقيقة طور التشكل، تغيب عنها حتى اللحظة قيادة سياسية ومدنية شرعية تؤطرعملها.
نشر رسم للنبي محمد امام مسجد في برلين
السبت 18 آب 2012
قام حوالى 50 ناشطا في مجموعة صغيرة من اليمين المتطرف الالماني تُعرف بمنظمة "برو دويتشلاند" بنشر لافتة تحمل رسما كاريكاتوريا للنبي محمد امام مسجد في برلين يعرف انه معقل للسلفيين.

ورفع الناشطون لافتات تقول "اوقفوا الاسلمة!" كما ينوون تنظيم سلسلة تحركات مماثلة في نهاية الاسبوع امام مساجد اخرى في برلين ومواقع تابعة لليسار المتشدد الاحد.
وانتشرت الشرطة بكثافة امام المسجد الشعبي في ويدينغ فيما نظم 150 ناشطا مناهضا للنازية ويساريا تظاهرة مقابلة.
المشترك
يبقى ارحم من بشار
السبت 18 آب 2012
هذا الامور لاتضر ابدا بالمسلمين ، وما يضر بهم هو ما تقترفه عصابات الاسد وايران من هتك الاعراض والتفظيع في القتل وايضا تدنيس بيوت الله وتدميرها وحرق المصاحف، فوالله من تثيره ما حصل في المانيا ولا تستثيره ما يحصل في الشام وغيرها من بلاد الاسلام فهو ملعون ومنافق وعليه سخط الله، ما تفعله دولة المجوس في ايران يفوق بكثير ما فعلته خنازير الصهاينة
Bombing of Aleppo Intensified by the Criminal Regime's Air Raids.

Aazaz again continuously Pounded by Jet Fighter of the Murderer Regime.
Lakhdar Abrahim in Syria Wakening Annan's Dead..
* العمليات العسكرية تشتد في دمشق وحلب.. وهدم 30 منزلا على ساكنيها
* رئيس أساقفة حلب للكاثوليك يطالب الأوروبيين بعدم بيع أسلحة للثوار
Click Links....
 نظام الأسد يستعد للإستنفار القتالي رقم صفر
السبت 18 آب 2012
نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن مصادر في "الجيش السوري الحرّ"، إشارتها إلى أنَّ "نظام الأسد يستعد للاستنفار القتالي رقم صفر وكذلك الاستنفار الشامل لكل الكتائب الصاروخية خصوصًا ما يعرف بـ "فرقة 24 26"، بالإضافة لمقري العمليات بالاعتماد على الفرقة 20 قوى جوية لاستخدام الميغ 23 25 والسوخوي للمرة الأولى للقصف بالقذائف الثقيلة وتحديدًا ريف دمشق وحمص والرستن وتلبيسة والقصير وتلكلخ والحولة وجوسية وبساتين القصير ولنيزارية والبويضة والغنطو والتركيز في حلب على الحسم بكل قوى السلاح الثابت".

وأكدت المصادر نقلًا عن جهات رسمية متعاونة مع "الجيش الحرّ" أنَّ "هذه العمليات الجوية تجري بإشراف خبراء من موسكو وسلاح الجو الكوري الشمالي العاملين في الدفاع الجوي والقوى الجوية في دمشق وجرى وضع الخطط لذلك".

وأوضحت مصادر "الجيش الحرّ" أنَّ "العمليات سوف تستمر من اليوم وحتى 23 الشهر الحالي مع إمكان تمديد الضربة الجوية المركزة حتى بداية الشهر المقبل وإبقاء استنفار رادارات الأبرونا والبي 12 والبي 18 وكافة عمال التنقيط والملاحقة طوال التاريخ المذكور".
أريد دعماً قوياً من مجلس الأمن وليس الفصل السابع
السبت 18 آب 2012
أعلن الديبلوماسي الجزائري الدولي المخضرم الأخضر الابرهيمي والذي تم تعيينه أمس موفداً دولياً إلى سوريا أنّه يريد "دعماً قوياً وحقيقياً" من أعضاء مجلس الأمن، مقللاً شأن إصدار قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. وإذ أعلن أنّه يتقبل الفشل، ذكر، في حديث إلى صحيفة "النهار"، بأنّه عندما كان وسيطاً لإنهاء الحرب في لبنان، لم تكن امكانات النجاح فيه آنذك أكبر مما هي الآن في سوريا.
الإبراهيمي، ورداً على سؤال عن الخطوة الأولى التي ينبغي القيام بها لوقف الأزمة السورية، قال: "لا أدري الآن، فتعييني تم للتو. أنا ذاهب الى الأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل". وأوضح أنّه سيجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمندوبين الدائمين للدول الأعضاء في مجلس الأمن، وفي مقدمهم مندوبو الدول الدائمة العضوية، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين. وأضاف أنّه سيتوجه من نيويورك الى القاهرة لعقد اجتماعات عدة أبرزها مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي. وأضاف أنه "بعد ذلك، سنكون منفتحين مع كل من يريد الإتصال بنا من الأشقاء في سوريا".
وشدد على ضرورة معرفة أين توقف المبعوث المستقيل للأمم والمتحدة والدول العربيّة إلى سوريا كوفي أنان، ووجوب أنّه يجب الإفادة "من الدرس الكبير الذي سمعناه منه عند استقالته، أيّ الأسباب التي دفعته الى الإستقالة، وأهمها أن تأييد الأناس الذين عينوه لم يكن في المستوى المقبول". وأكّد على أنه "يجب العمل على أن يكون التأييد في المستوى المقبول".
ورداً على سؤال عن حاجته إلى قرار قوي تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، أجاب: "هذا أمر ثانوي. المهم هو وجود تأييد حقيقي وقوي من مجلس الأمن، ومن المجتمع الدولي بشكل عام، ومن الدول العربية من دون أي شك أيضاً." وعمّا إذا كان الديبلوماسي الفلسطيني ناصر القدوة سيكون نائباً له كما كان نائباً لأنان، قال: "أعتقد ذلك. ولكن سننظر في كل هذه الأمور أيضاً. النائب تعينه جامعة الدول العربية. إذا كانت الدول العربية تريد ناصر القدوة، فأهلاً وسهلاً به".
 إنشقاق فاروع الشرع عن نظام بشّار الأسد
السبت 18 آب 2012
نقلت صحيفة "المستقبل" عن مصادر في الثورة السورية تأكيدها أنّ نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، انشق عن نظام بشار الأسد وهو في أمان خارج الأراضي السوريّة، مشيرة إلى أنّ الشرع انتقل منذ ثلاثة أيام إلى درعا يرافقه ثلاثة عمداء في الجيش، ما يُفسّر القصف العنيف لنظام الأسد على هذه المنطقة في محاولة لقتل الشرع قبل خروجه من الأراضي السوريّة. ولفتت إلى أنّ موقع "الرواد" كان كشف بعد منتصف ليل أمس، أنّ الشرع غادر سوريا وهو في أمان.
وذكرت "المستقبل" أنّ آخر الأنباء التي وردتها قبل إقفال هذا العدد، أنّ الشرع تمكّن أمس من العبور إلى الأراضي الأردنية، إلا أن هذه المعلومة لم تتأكد.
مصادر غربية وخليجية: ماهر الأسد فقد ساقه في الإنفجار

بو احمد
11:59
17 آب (أغسطس) 2012 - 

عقبال انفجار يدق عنقه وعنق شقيقه بشار ومعهما حسن نصر الله

Damascus: A deserted city, a deserting UN, and a storm about to break

Last week a UN security guard was kidnapped, tortured and murdered near his home

  
"He will not survive," my Syrian friend said, and I think he was right.
The man on the state television was bearded down to his chest, a self-confessed Salafist – nom de guerre "Abu Dolha", real name Ahmed Ali Gharibo. A Syrian – "alas," said my friend – from the Ghouta district of Damascus. He admitted, right there in front of the cameras, that he "regretted" killing 200 people with his own hands.
What did it take to get a man like this to admit such things on television? Sitting up in this breezy villa, 16 miles from Damascus – Bashar's brother Maher lives just round the corner – I could well believe what my friend said: Ahmed Gharibo will not survive.
Like all civil conflicts, rumours turn into facts, facts into rumours. Damascus is almost deserted, near-empty boulevards with more military checkpoints than traffic lights, some "mukhabarat" security, some army, the occasional "shabiha", friendly to me – they would be, wouldn't they, as I drive towards the elite mansions outside town – but a bit down-at-heel.
"How in the West, being advocates of democracy and liberty and freedom, can you support these people?" my friend asks. "Do your readers know that Her Majesty sends weapons and money to these people?"
I am about to point out that HMG claims that it doesn't give weapons at all – the word "claim" is all-important in Syria these days, like the conspiracy theory of history.
"The first step to dismantle Iran is to dismantle Syria – we are isolated and 123 countries are against us; that was the figure of those who gathered for the so-called 'Friends of Syria' conference in Paris."
I begin to think of the Serbs and their total conviction that the world was against them, that their innocence was without question. Ah, but like the old Yugoslavia, you only have to walk the streets of Damascus to realise that the storm has not yet fully broken. Behind the walls of the old French mandate barracks down from Umayyad Square, the burned wreckage of this week's fuel-truck bomb stands below a wizened tree. Was it aimed at the run-down "caserne" that the Syrian army still uses or a little trick for the UN officers in the Dama Rose Hotel across the road? The last 100 military observers are packing for the road journey to Beirut airport on Wednesday. The transit point of Beirut rather than Damascus airport tells its own story. "We are defunct in five days," I heard one of the UN officers say in the lobby. Funny word, "defunct", French for dead.
But maybe the truck bomber wanted the UN dead too? Shortly after the explosion, several aimed shots were fired at the UN's third-floor hotel offices. Is it true that a Syrian camera crew were already on the eighth floor, ready to tape the bomb? That ambulances came within three minutes?
The UN were beginning to realise that their men were increasingly endangered in the provinces. In Aleppo, they started off with a 30-mile radius of the city and within months, their government escorts would not venture beyond the last government checkpoint on the city limits. The rebels were less friendly to the UN, and several of the international observers saw foreign fighters among the "Free Syrian Army".
Last week – the UN has not exactly advertised the fact – a security man working for the UN, a former government security agent, was kidnapped and tortured and then murdered near his home north of Damascus. They found 20 bullet wounds in his body. The UN's men are not talking – rarely have they been so uncommunicative – but they have counted the corpses in Artous, 25 miles west of Damascus, 70 bodies in all, Sunnis, in a mass grave, just two weeks ago. Killed, it seems, by the "shabiha".
The FSA have been well and truly cleared out of the centre of Damascus – the suburbs at night are a different matter – and few Damascenes seem to believe that the armed rebels are winning in Aleppo.
"The Christians are protesting," another Syrian friend tells me. "The Greek Catholic Archbishop of Aleppo has just made an appeal to the Western powers not to send weapons to the fundamentalists. The Syrian Catholic church in Aleppo has now been bombed."
How does one reply to all this? Does the Syrian government really want the UN to leave? "No!" cries my friend. "We want UN pressure here to force these 'people' into dialogue."
The Salafist told his audience today that his enemies were "Alawites [of course, for Bashar al-Assad is an Alawite] and Shiites and Christians". So is that it? War by television? An acknowledgement that the man won't live long beyond this broadcast. And the UN are indeed leaving. There is an idea of a miniscule office remaining in Damascus with a military and a political observer. But otherwise, the great gloomy eyes of the UN donkey will close sleepily on Wednesday; it's the failure of another mission – and not a single international soldier will be left behind to watch the storm burst.
The Twin Dictators, Russians and Syrians.

No comments:

Post a Comment