Loading...

Thursday, 9 August 2012

09.08.2012 Syria. Were the American Right in Hesitating...

Obama dragged the Syrian Issue for Eighteen Months. He only decided to provide the Freedom Fighters of Technology Equipment, Telecommunications, and Intelligence Information. It is very important, but how to fight the Enemy of the people by just what Obama allowed to be given to the Freedom Fighters.

The Americans were Skeptical about the Strangers, that infiltrated among the Freedom Fighters. As every one knows that the Freedom Fighters are lack of WEAPONS that, could match with the Arsenal of the Enemy of the people, the Syrian Regime. Certainly they would accept any kind of Assistance from those, Enemies of the Regime as well, who had good experience from Libyan Revolution. Those infiltrated are well equipped and do not need Obama's Weapons. The Americans hesitated to find out who were those fighting on the GROUND, and now they did. Have the Americans had done that, to TEST the Regime, and how far it would go to CRUSH the Revolution, or to convince the Supporters of the Regime, Russia and Iran, and the Collaborators of Iraq and Lebanon, that the Regime is Collapsing within, and without the Help of the Americans.

Sure the Revolution is FACING VAST OBSTACLES, to ACHIEVE the GOALS put in MIND. The people of Syria were not prepared to ROLL over one of the Worst Regime in the World, after the Soviet Union, and their Successors, Putin and Mediadiv. When the Demonstrations of Millions that took place into the Streets, and CRUSHED by the Shabbiha of the Regime, there was NO other CHOICE for the people to PROTECT themselves, but to carry GUNS, and FACE the Tyrant.

The Americans were NOT stupid, they knew the Paths the Revolution would roll in, and despite that, they did not RUSH to provide those fighting, with the SUITABLE Weapons, at least after over six month of SLAUGHTERING the Civilians on the Streets everywhere in Syria. The Hesitation of the American was in favor to the Revolutionaries, that gave them the IDEA of Relying on their Facilities and do not expect any help from beyond the Borders, including the Americans. But it was not the American Intentions, to see the Regime collapses from within the Administration of the Regime, as it had happened by the defection of the Prime Minister who was Appointed few months ago, to carry on and CRUSH the Revolution. It was only the Syrian Freedom fighters EFFORTS, and the Skills and the Gains of the Battles, that shook the Regime HARD and ENCOURAGED the Diplomats, Military, Politicians and Soldiers to DEFECT from the Regime.

Now the Freedom Fighters had proved, that they could win the Fight against the Tyrant, anywhere in the Country, Damascus, Idlib, Hamah, Deir Ezzore, Aleppo, Homs and Deraa by the Weapons that had been gained by winning those Battle. The Latest is the Free Passage to Turkey from Aleppo. This suppose to be the Haven District, that the Freedom Fighters could move freely, to get their Supplies of all sort, Medicals, Provisions, and Military Equipment.

The question is, how the Free Army, would keep this AREA SAFE to the Movement of these Supplies, while the Long Range Bombardments, and Air Raids by Choppers and Air Forces, attacking this Area, and the Free Army, had No match Weapons to defend those moving within. Sure they need a COVER from ABOVE to confront those ASSAULTS by the Air Force of the Regime. The only Party that could supply this Protection is a NO FLY ZONE over the Passage from Aleppo to Turkey, by NATO, and the Free Army and Freedom Fighter could BUNKER in Aleppo.

By Hesitating, the Americans are helping the Regime, to cause thousands of casualties to the Freedom Fighters, and make it lot difficult to them to protect the Areas that are under their CONTROL.

This is the last chance to the Hesitating Americans, when Clinton visits Turkey this weekend, and meet the right people of the Revolution. The Administration of Obama has to put the Words had been spilling around for Eighteen Months, into ACTIONS. Minimum, NO FLY ZONE, over the PASSAGE from Aleppo to Turkey, and Anti Tanks Propeller Rockets, to Hit the Long Range Bombardment by these Tanks.

Otherwise we are FED UP of the Meaningless Revolving Meetings with those Opposition's Politicians in SIX STARS HOTELS in Turkey and Geneva. Those Politicians should convene their meetings and Conferences on the Syrian Soils, in Ruined Hotels and Hospitals Building instead. To have an Idea what is going on the Battle Fields.
khaled-democracytheway

* بعد فشل مجلس الأمن وأنان: خطة لحماية «ممر حلب» إلى تركيا
* روسيا تنفي رسميا مقتل «جنرال» في دمشق
Click Links....
 فرض منطقة حظر للطيران فوق سوريا ليس مستبعداً
الخميس 9 آب 2012
لم يستبعد كبير مستشاري الرئيس الاميركي جون برينان فرض منطقة حظر للطيران فوق جزء من سوريا، قائلاً إن "الولايات المتحدة تدرس دوما المواقف لتتبين نوع السيناريوهات التي قد تتكشف عنها، وبناء عليه تدرس بعد ذلك نوع خطط الطوارئ التي قد تكون متاحة لمعالجة ظروف معينة".
وأضاف خلال جلسة في مجلس العلاقات الخارجية، أن هناك خيارات مختلفة يجري الحديث عنها في وسائل الإعلام ويلقى بعضها تأييداً، موضحاً أن "هذه أمور تدرسها الحكومة الأميركية بعناية شديدة، محاولة تفهم انعكاساتها ومحاولة تفهم المحاسن والمساوئ".
ورداً على سؤال بشكل محدد عن منطقة الطيران المحظور، فرد بقوله "لا أذكر أن الرئيس قال إن شيئاً ما مستبعد". وأضاف من دون إسهاب، "لقد فعلنا أشياء عدة لمساندة المعارضة. والكثير من المساعدات الإنسانية تُقدم. وما نريد فعله هو أن نتأكد من أننا نفهم على وجه الدقة من الذين سيتلقون أي نوع من المساعدات".
وختم: "مع أن تنظيم القاعدة سيسعى إلى استغلال الوضع في سوريا، فإنه عند النظر إلى المعارضة السورية ككل، نجد أن الغالبية العظمى منها ليست على غرار القاعدة. إنهم سوريون يحاولون حقاً السيطرة على حياتهم ومستقبلهم".
الجيش السوري الحر يستعيد أجزاء من حي صلاح الدين بعد هجوم مضاد
الاربعاء 8 آب 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن قائد كتيبة نور الحق في الجيش الحر النقيب واصل أيوب إشارته الى أن "الجيش السوري الحر استعاد أجزاء من حي صلاح الدين في مدينة حلب بعد هجوم مضاد شنه مقاتلوه منذ اكثر من ساعة".

وأوضح أيوب أن "الجيش السوري الحر يشن منذ نحو ساعة ونصف هجومًا مضادًا استعاد فيه ثلاثة شوارع من أصل خمسة سيطرت عليها القوات النظامية"، مشيرًا الى أن ذلك "أتى بعد وصول تعزيزات قوامها نحو 700 مقاتل من أحياء مجاورة".

Freedom Fighter in Aleppo
Fierce Fighting at Salaheddine Precinct in Aleppo.

The army has been massing its troops and armour in and around Aleppo since late last month [AFP]
The Syrian army has launched a ground assault on the northern city of Aleppo, sparking fierce clashes with opposition fighters in the frontline district of Salaheddine.
"The army is advancing from west to east to cut Salaheddin in half horizontally," an official said on Wednesday on condition of anonymity, referring to the key rebel stronghold in the city.
Wassel Ayub, a commander in the rebel Free Syrian Army, said: "The regime forces advanced into Al-Malaab Street with tanks and armoured vehicles and fierce fighting is now taking place in the area."
An Al Jazeera correspondent said "a large number of people have been killed or injured in fierce battle near Salaheddine in which advanced Russian tanks have been used by the government forces".


"الجزيرة" عن الجيش الحرّ: اسقاط طائرةClashes have also been reported in Hanano, Tareeq Al Bab and Sha'ar in the besieged city, the UK-based Syrian Observatory for Human Rights (SOHR) said.
The observatory said that the clashes taking place in the streets of Salaheddin and in surrounding areas were the most fierce that the northern city has seen in the nearly 17-month uprising.
SOHR said neighbourhoods of Maysaloun, Sakhour and Tal Rifaat were under shelling by government forces.
The Syrian army has made progress but rebels have not abandoned Salaheddine, the Al Jazeera correspondent said, adding that the FSA has shot down a plane and destroyed five tanks in Aleppo.
The army, which has been massing its troops and Armour in and around Aleppo since late last month, was moving from west to east, coming from Hamdaniyeh, a district adjacent to Salaheddine, the FSA's Ayub said.وتدمير 5 دبابات للجيش النظامي في حلب
القوات النظامية تقتحم حي صلاح الدين في حلب بالدبابات
الاربعاء 8 آب 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن قائد كتيبة "نور الحق" في "الجيش الحر" واصل أيوب قوله "إن القوات النظامية اقتحمت حي صلاح الدين (جنوب غرب حلب) من جهة شارع الملعب، في غرب المدينة بالدبابات والمدرعات، وهناك معارك عنيفة تدور في المنطقة".

وأكد أيوب أن الجيش الحر "لم ينسحب من حي صلاح الدين"، موضحاً أن الجيش النظامي "موجود في مساحة تقل عن 15 في المئة من الحي". وأضاف: "إن محاولات التقدم مستمرة"، مشيراً في الوقت نفسه إلى "صعوبة شن هجوم مضاد من الجيش الحر بسبب وجود القناصة المنتشرين في كل مكان".
 الجيش النظامي السوري بدأ هجومه البري على حلب
الاربعاء 8 آب 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر أمني في دمشق قوله إن الجيش النظامي السوري بدأ هجومه البري في مدينة حلب، باقتحام حي صلاح الدين في جنوب غرب المدينة الذي يسيطر عليه "الجيش السوري الحر".
وقال المصدر: "بدأ الهجوم فعلياً"، مضيفاً أن الجيش "يتقدم من أجل تقسيم الحي إلى شطرين"، و"أن الأمر سيستغرق وقتاً قصيراً".

ميشال كيلو: في البلدان العربية كانت الثورة "فاعلية مجتمعية" وليس حزبية او نخبوية (مقابلة)

الاربعاء 8 آب (أغسطس) 2012

لنبدا بـ"مفاجأة" الثورة السورية: معظم الناس فوجئت بـ"اندلاع" الثورة السورية خصوصاً بعد تنظيرات أن "سوريا ليست مصر" التي أدلى بها كثير من المحللين! والمفاجأة الثانية كانت بسالة السوريين التي غيّرت "نظرة الناس" للشعب السوري. الآن، يبدو "السوري" عملاقاً في نظر شعوب العالم، بعد أن كان مخلوقاً بائساً (في نظر الناس) خلال ٥٠ عاماً! هل كانت هذه الثورة، وبسالة الثوار، مفاجأة لك؟
ميشال كيلو: الثورة لم تكن مفاجأة بالنسبة لي. لأسباب كثيرة، اولها الفكرة التي تقول ان الثورة تكون حتمية في المجتمعات التي تتناقض فيها مصالح النظم مع مصالح الشعوب واحلامها. كما أنها لم تكن مفاجأة لأنني بكل تواضع كنت من الذين عملوا كثيرا لها. وعلى سبيل المثال، انا صاحب وجهة النظر التي كانت ترى في السياسة فاعلية مجتمعية مباشرة وليس مجرد نشاط حزبي او نخبوي والتي قالت أن موضوع السياسة الرئيس يجب ان يكون "الحرية" وليس أي شي آخر، وأن حامل السياسة هو الفرد الحر وليس النخبة او الجماعة او الخ.. وانه عندما يتحول شأن الفرد الخاص إلى شأن عام، ويرى الفرد في الشأن العام شأنه الخاص تقع الثورة.
هذا الذي جرى في البلدان العربية حيث كانت الثورة فاعلية مجتمعية وليس حزبية او نخبوية. وحيث كان موضوعها حرية الفرد او الحرية، وهذا اكّد التنظير الذي كنت ادعو له وانشره.
الثورة في سوريا لم تصنعها طليعة او حزب او نخبة، وانما صنعها مجتمع لم يعد يستطيع تحمّل ما يتعرض له من ظلم متزايد. وصنعها انسان حريته هي مطلبه الوحيد. حوّل شأنه الخاص إلى شأن عام، وحوّل الشان العام إلى شأن خاص وخرج إلى الثورة.
لكنني بصراحة كنت انتظر هذه الثورة بصورة مختلفة.
اعتقدت انها ستكون كثورة مصر وتونس، لحظة قصيرة وسريعة، كما كان يتصورها لينين. ولم اعتقد أن النظام سيستخدم كل ما لديه من قوة ضد الشعب، وسيحارب شعبه كما لم يحارب اي عدو من قبل. وسيتخذ هذا الموقف من "الحرية" التي هي احد شعارات حزبه.
كما لم اعتقد أن الشعب سيتحمل كل هذا الألم وكل هذه التضحيات والخسائر، وأنه سيواصل الموت من اجل حياة حرة. وسيصمد وسيتمكن في النهاية من كسر آلة قمعية منظمة إلى ابعد حدود التنظيم، ووحشية إلى ابعد حدود الوحشية.
لقد فاجأني الشعب السوري كما فاجأ العالم.
قبل فترة، التقتيت بزعيم فلسطيني وقلت له ان شعبنا تعلّم في مدرسة الإنتفاضة، فقال لي "شعبكم لا مثيل له في التاريخ"!
فوجئت بالنظام حتى بعد ما فعله بـ"حماه"؟
كيلو- فوجئت بعد "حماه". في حماه كان هنالك اقلية اسلامية مسلحة ومعزولة عن جمهور المدينة وعن الريف، وعن بقية القوى السياسية. وكان هناك غطاء عربي ودولي هائل للنظام، وغطاء داخلي. وكان النظام في بداية "تكليف اميركي" له بالسيطرة على المشرق. وكان المجتمع السوري مؤيداً في اقسام كثيرة منه لسياسات النظام، وان لم يكن مؤيداً لوحشيته. أما اليوم فالمسألة ليست جماعة معزولة بل هي شعب، ولا يوجد دعم عربي ودولي للنظام رغم الدعم الروسي، وليست الارياف ضد المدن، ولم تبدأ الثورة بنخبة مسلحة بل بدأت بشعب ما لبث ان حمل السلاح.
حسابات الأسد الأب كان لها مكان في السياسة، أما حسابات الإبن فليس لها مكان الا في الهجمية. وأنا اتصور انه لو كان الأب حياً فربما كان سيتصرّف بطريقة مختلفة لاحتواء المجتمع السوري عن طريقة ابنه التي اخرجت بالعنف النظام َمن المجتمع ووضعت المجتمع في مواجهة النظام.
قلت لي سابقاً أن الجملة الوحيدة التي أدخلتها أنت في "نداء روما"، الذي انتقدته أنا في "الشفاف"، كانت عن "حق الشعب في حمل السلاح للدفاع عن نفسه"! هل تعطينا فكرة عن "لقاء سانت ايجيديو"، ومن شارك فيه، وهل كان له صدى لدى النظام أو المعارضة؟
كيلو- تم اللقاء بدعوة من جمعية "سانت ايجيديو" المشهورة بنزعتها السلمية وادوارها في النزاعات والتي تقوم بدور اغاثي مرموق في سوريا.
ودُعي إلى اللقاء جميع اطراف المعارضة باستثناء المجلس الوطني والجيش الحر، بطبيعة الحال. ليس لأن الجماعة ارادت استبعاد المجلس والجيش الحر ولكن لأنها ربما اعتقدت انهما لن يشاركا في الدعوة على كل حال.
كان الأساس الذي اعتمد في لقاء روما هو خط المعارضة العام. يعني تحميل النظام مسؤولية العنف في البلد، وتحميله مسؤولية الإحتجاز السياسي السائد، وتحميله مسؤولية القتل والدمار. وبالمقابل، القبول بمطالب الشعب وحقه في الحرية وحقوق الإنسان، والإقرار بحقه في الدفاع المشروع عن النفس، الذي يعني حقه في حمل السلاح دفاعاً عن نفسه.
وفي النهاية، قيل ما نعتقد به جميعاً وهو أن الحل ليس في السلاح وأنه سيكون هناك تسوية سياسية مع اطراف من النظام ستترتب (أي التسوية) على المقاومة التي يمارسها الشعب السوري.
هذا في الخط العام هو خط المعارضة السورية. وليس فيه اي خروج على خط المعارضة.
ولكنك تعلم أن ساحة المعارضة السورية هي ساحة تنافس واقصاء، وليست ساحة تكامل وتواصل وتفاعل. لذلك ما يفعله هذا الطرف يدينه ذاك، وهكذا.
إجمالا، كانت ردود الأفعال تتراوح بين اتهامه انه اقرب إلى الصدور عن جماعات حقوق انسان منه عن جماعات سياسية معارضة، وبين القول بأن ما تضمنه النداء يمثل تراجعاً عن مواقف المعارضة.
لكنه فات اصحاب الرأي الأخير أن من صاغوا وثائق القاهرة التي عارضها المجلس الوطني في البداية، لعبوا دوراً في صياغة نداء روما ايضا. وأن المزايدات لا تصنع سياسية.
ثم انني اقول أن هناك دائماً خط ادنى وخط اعلى لأي خط سياسي، وان من حق من يعمل في السياسة أن يتبنى الحد الأعلى احيانا، والأدنى احيانا اخرى، دون أن يعتبر مارقاً أو متراجعاً، ودون أن يعتبر خارجاً عن قيم العمل الوطني.
أنت لا تتبنى نفس اللغة حيال جميع الأوساط. وهناك من تتحدث معهم عن السلام والحلول السياسية، وهناك من تتحدث معهم عن المقاومة والسلاح. وانت ترى في الحلول الوسط والتسويات السياسية، كما في السلاح، عناصر تتكامل ولا تتناقض.
اقول مرة اخرى ليست المزايدة بيئة صحيحة لصنع السياسة.
- أنت صديق لروسيا، فهل يمكن أن تعطينا فكرة عن نتائج زياراتك لروسيا؟ وما هو تقييمك للموقف الروسي؟ هل يمكن تغييره؟
كيلو- انا اعتقد، سواء كنت احب الروس او اكرههم، انه لا يوجد حل في سوريا دون مراعاة روسيا ومصالحها.
ليس فقط لأن الغرب يقر لروسيا بمصالح متميزة في سوريا، بل كذلك لأن روسيا تستطيع أن تطيل امد النزاع في سوريا اذا لم تؤمَّن مصالحها التي هي مصالح تاريخية ومشروعة وتتفق مع الوطنية السورية.
من يريد أن ينسى دور سوريا في تاريخ سوريا هو حر، ولكن العلاقات معها كانت دوما جزءا من بناء الوطنية السورية، ومن بناء الدولة السورية. هذا لا يجوز أن ننساه خاصة انه ليس لروسيا مصلحة في تدمير الدولة والمجتمع السوريين، وإنما هذه المصلحة هي اميركية اسرائيلية.
ذهبنا الى روسيا بعد غيرنا بفترة طويلة. لكننا لم نذهب كحلفاء لخصوم روسيا كما فعل غيرنا. ولم نذهب كي نلوي ذراع روسيا، وانما ذهبنا لإقناعهم بأن سياساتهم خاطئة، وانها تضر بهم وبنا، ما دامت اطالة امد الصراع في سوريا تفيد القوى المتطرفة والمذهبية والغرب واسرائيل ولا تفيد الشعب والقوى الديمقراطية السورية.
وقدمنا لهم تحليلاً مسهباً للأوضاع في سوريا مليئا بالوقائع والأرقام والأسماء والتواريخ، وقلنا لهم بكل صراحة أن سياساتهم خاطئة وانهم يساهمون من حيث لا يريدون في تدمير سوريا، وانه لا يعقل أن لا يكون لهم علاقة مع أي احد في سوريا، بعد ٦٠ عاماً من العلاقات المميزة، غير قلة من القياديين السوريين الذين يقتلون شعبهم. وأنه لا يجوز أن يفاجأوا أذا كنا نحب سوريا ضدهم. فنحن في النهاية نريد مصالح شعبنا، وندافع عنه ولا ندافع عنهم او عن مصالحهم. ونريد أن نريهم حقيقة الأمور والتشابك المفترض بين مصالح الشعب السوري والمصالح الروسية، الذي يهملونه ويلقون به في سلة المهملات من اجل بشار الأسد.
استمع الروس |إلى ما قلناه، وقال لافروف لنا: ان روسيا لا تتمسك بالنظام ولا بالأسد، ولكنها تخشى البديل. وتخاف أن تفقد الموقع السوري المهم جداً بالنسبة لها.
فكررنا كلامنا حول اطالة الصراع باعتباره تقوية للمتطرفين والاسلاميين وقلنا لهم أن سياساتكم تلحق بكم ضررا فادحاً وتؤدي إلى عكس النتائج التي تريدونها.
فقال انهم يريدون ان يكون هناك حوار بين المعارضة والنظام. فأجبناه: انتم وقعتم مع الأربعة الكبار في جنيف وثيقة تدعو إلى انتقال ديمقراطي في سوريا، هذا يعني أنه لا يجوز لكم أن تدعونا إلى حوار لا يؤدي إلى ديمقراطية في بلادنا، وبالتالي الى حوار مع قوى غير ديمقراطية داخل النظام.
هاتوا لنا قوى من داخل النظام قررت التخلي عنه والإنتقال بسوريا إلى الديمقراطية، ونحن سنحاورها على موضوع واحد هو الإنتقال الديمقراطي. فقال: وماذا نفعل بالأسد؟ الأميركيون يطالبوننا بأن يأتي إلى موسكو. فقلنا يستطيع أن يذهب إلى فنزويلا او إلى ايران حيث يمكنه أن يصبح "حجة الإسلام" أو "آية الله"! فضحك لافروف ومن معه.
عندما ودّعنا، كرر الكلام عن الحوار، وكررنا تذكيره بالتزام روسيا الديمقراطي الرسمي في سوريا.
انطباعي العام انه كان في بعض لحظات الحوار يشعر بصعوبة موقفه. وأنه كان يحاول احيانا تغييرالموضوع. واظن ان هناك احساسا عميقا لدى الروس بأنهم يخسرون في سوريا، لكنهم لا يعرفون كيف يخرجون من الورطة التي حشروا انفسهم فيها عبر تأييد بشار الأسد، وعبر الضغط الغربي والتركي وبعض قوى المعارضة عليهم.
كانوا يسألون كل الوقت ما البديل؟ واعتقد انه اذا توفر بديل وطني يحافظ على تاريخية العلاقة معهم، فإنهم سيتخلون عن الأسد وعن النظام.
كنت أول من دافع عن الجنرال مناف طلاس ورحّبت به بحرارة، لماذا؟ ما هو الدور الذي تأمل أن يلعبه؟ هل يمكن أن يلعب دوراً في إقناع قيادات عسكرية من النظام، خصوصاً قيادات علوية، بالتخلي عن بشار الأسد.
اقترحت أن يكون وزير دفاع او رئيس حكومة انتقالية لثلاثة اشهر
كيلو- كنت أول من تحدث بموضوعية عن مناف طلاس. فأنا قلت ما اعرفه ولم احاول تجميل صورة مناف طلاس. وقلته عن خبرة. وادلة وشواهد، تثبت أن مناف طلاس ليس سفاحا ولم يشارك في المجازر ولم يشارك على الحل العسكري الحربي الأمني، وكان مؤمنا بأن النظام لا يمكن أن يبقى على ما هو عليه، وأنما بجب أن يدفع ثمن التغيير. وقد ذكرته في موسكو امام باب وزارة الخارجية، ولم اذكره داخل الإجتماع مع لافروف. واقترحت أن يكون وزير دفاع او رئيس حكومة انتقالية لثلاثة اشهر. فقامت الساعة ولم تقعد. من نفس الأشخاص والجهات التي امتدحته بعد اسبوع وقالت فيه كلاماً ايجابياً لم اقله انا فيه.
في اعتقادي أن مناف طلاس سينتهج خطاً في العمل المعارض يختلف عن خط الجيش الحر، وانه لن ينزل إلى الميدان والبندقية في يده، بل سيعمل على عقلنة المقاومة عسكرياً، واضعاف النظام، والضغط عليه من داخله. بهدف ابعاد "العائلة الفاسدة" كما اسماها مناف نفسه.
ومع انني لا اعرف ان كان مناف على صلة مع ضباط في الجيش ام لا، فإنني اعتقد أنه اذا تضافرت جهود وطنية صادقة وانتُهجت سياسات وطنية صادقة، فإن كثيرين داخل الجيش والأمن سيجدون لأنفسهم مكاناً في عمل وطني ديمقراطي يشركهم في تقرير اموره وفي النضال من اجل سوريا الحرة.
أما ان نتحدث عن "الجيش الخائن" ونعتبر كل من فيه خائناً، فإننا نضع الناس امام خيارين: إما القتال مع النظام حتى النهاية وتحمّل تهمة الخيانة وما يترتب عليها مستقبلاً من محاكمات وعقوبات، أو الإنضمام دون قيد او شرط إلى الجيش الحر، أو الى فصائل المقاومة. فهذا موقف يحرج اولاً اصحاب الأدوار المحايدة، ويخيف ثانياً من لم يقرروا موقفهم بعد. ويدفع بكتلة هائلة من ضباط الجيش والأمن الى القتال حتى النهاية المرة لاعتقادهم الذي ربما يكون خاطئاً أنهم سيكونون مقتولين في الحالتين.
اعتقد أنه يجب ممارسة سياسة وطنية تفسح مجالاً حقيقيا لمن يريد ان ينضم إلى العمل الوطني وان كان موقفه لا يتفق تماماً مع موقفنا او موقف الجيش الحر.
ولعلنا تابعنا في حكاية مناف طلاس اضرار مثل هذه السياسة التي اعتبرته شخصاً لم ينشق لأنه لم يلتحق بالجيش الحر، ولم يخرج من سوريا لأن مكانه غير معلوم كما كانوا يقولون. وربما يكون قد ارسله الأسد لأنه لم يعلن انضمامه إلى الحرب ضده.
ثم فجأة تغيّر الموقف عندما اعلن الرجل انشقاقه.
مثل هذا الموقف من مناف طلاس لا يجوز أن يتكرر، ليس حباً بمناف طلاس، ولكن لإفساح المجال امام ضباط آخرين في النظام للإنضمام إلى المعارضة وللإنشقاق عن السلطة بتشجيعهم على قبول خياراتهم التي قد لا تتفق تماماً مع كل مفردات خياراتنا.
اذا كان النظام ينطلق من قاعدة تقول: اما نحن واما هم، اما النظام واما الشعب، فعلينا نحن أن ننطلق من قاعدة تقول: نحن وهم ضد النظام. على أن نترك لمن يريدون الإنضمام الينا ان يحددوا موقفهم ودورهم بالطريقة التي يريدونها ويصبحوا بذلك جزءاً منا.
"المجلس الوطني" هو مجلس الإسلاميين بغطاء غير إسلامي!
ميشال كيلو من أبرز المعارضين التاريخيين لنظام آل الأسد: مع ذلك مواقفك، وتحالفاتك، تثير الإستغراب والإنتقاد لدى فئات واسعة من المعارضة؟ ممّ يخاف ميشال كيلو؟ من تحوّل سوريا إلى دمية للتدخلات الأجنبية، مثل لبنان؟ من حرب أهلية وطائفية على غرار ما حدث في لبنان، علماً أنك قبل سنوات كتبت ضد طائفية النخبة اللبنانية؟ من إنفراط الدولة السورية، بما فيه الجيش والإدارات العامة؟
كيلو- اخاف من كل هذا. وأخاف من نتائج الحماقات التي ترتكبها المعارضة. وعلى رأسها حماقات "المجلس الوطني" الذي يريد أن يمرر علينا سياسات مكشوفة وهو يعتقد أننا لا نراها لمجرد انه يسمي نفسه "وطني"، ونحن نعلم انه مجلس الإسلاميين بغطاء غير إسلامي!
هناك خطر حقيقي في الثورة السورية وعليها، وهو أن تقرر الأقسام الأقل وعياً من الشعب مصير هذه الثورة والسلاح في يدها. اذا حدث هذا بعد سقوط النظام، دخلت سوريا في متاهة لن تخرح منها بسهولة وخلال فترة قصيرة.
وأذا كانت المعارضة، وخاصة في "المجلس الوطني"، قد انساقت وراء الغوغائيات الشعبية والحقت الوعي السياسي بالعفوية الجماهيرية، فإن اللحظة القادمة يجب أن تكون لحظة سيطرة الوعي على الحراك الشعبي وتوجيهه من خلال درجة رفيعة من الوعي الثوري المسؤول كي لا ننزلق إلى انتقامات مجنونة من طبيعة طائفية، ولا نهدد دولتنا ومجتمعنا ونغلق بأيدينا باب الحرية الذي نموت اليوم من أجل فتحه، ونكرر الأخطاء المأساوية التي وقعت فيها ثورات مشابهة حديثة كالثورة الليبية التي قتل قبل انتصارها ٥٠ الفاً وبعدها مثل هذا العدد.
انا لا اريد أن يموت اي سوري بعد الإنتصار، ولا اريد ان يهان اي سوري بعد الإنتصار، وأريد أن تبقى سوريا موحدة دولة ومجتمعاً وأن نقدم للناس ما نعدهم به من احترام وكرامة وعدالة. وأن يضع المسلحون اسلحتهم من ايديهم، ويعودوا مواطنين مسالمين عمالا وفلاحين وموظفين وطبقة وسطى تلاحق شؤون حياتها دون أن تتخلى عن حقوقها السياسية ودورها العام، ولكن في اطار السلمية والحوار المجتمعي والأخوي بين المواطنين.
سوريا ستخرج من هذه الحرب مدمرة. وهي بحاجة إلى عقول كبيرة جداً كي يعاد بناؤها كبلد متقدم متآلف وحر، وكل من يحاصص اليوم وغدا على مراكز ومناصب يخون سوريا مهما كان مخلصاً.
لم تنضمّ لـ"المجلس الوطني"، وحسب علمي، فقد تحايلت قيادات المجلس الوطني لـ"تطفيشك" من "المجلس"! هل هذا صحيح؟ هل يخشى البعض من دور ميشال كيلو، وكذلك عارف دليلة، ورياض سيف، وغيرهم، في "المجلس الوطني"؟
كيلو- لا اعرف ان كانوا تحايلوا، وان كنت سمعت شيئاً من هذا القبيل! انا شخصياً لم احب الطريقة التي تم فيها تشكيل المجلس الوطني، ولم احب ادعاء مجموعة مجهولين من الشعب السوري بأنهم يمثلونه! خاصة وأنك ستبحث كثيراً في تاريخ نضاله الوطني الحديث عنهم فلا تجدهم!.. ولم احب علاقاتهم مع "الأجهزة" في دول اجنبية. ولم احب المال السياسي الذي يتعاملون به، ولم احب جريهم وراء الديماغوجيا الشعبية، ولم احب الطريقة التي تعاملوا بها مع غيرهم، ولم احب بقاء المجلس دون برنامج سياسي ودون مؤسسات، والعمل الذي مارسه الإسلاميون داخله والذي يشبه القيام بـ"انقلاب بطيء" يعتقدون انه سيكون غير منظور! وفي النهاية، لم احب ان يفرض احد نفسه من الخارج على حركة شعبية بهذا المستوى من العمق والنضج دون ان تكون له اية علاقة بها.
لذلك، عندما سؤلت في الأيام الاولى من قدومي إلى فرنسا ان كنت سأدخل إلى المجلس قلت "لا، لن ادخل". وعندما حاولت جهات غير عربية ممارسة ضغوط عليّ، قلت انني لن اقبل ان يضغط علي احد ولو تشردت في أربعة اقطار الأرض!
لا انكر أنه كان للمجلس بعد اعلانه صفة تمثيلية، وأنا اطالب قيادته اليوم أن لا تنكر بدورها ان سياساتها قد دمرت صفته التمثيلية هذه. ويا حبذا لو انهم سألوا السوريين في الداخل عن موقع المجلس من الشعب، اذاً لكانوا تواضعوا وربما خجلوا مما فعلوا.
ما أهمية "الإخوان المسلمين" في الثورة السورية؟ ما رأيك بوثيقتهم "المدنية" ("العهدة الوطنية")؟ هل يسعى "الإخوان" لوضع يدهم على سوريا بالتحالف مع قطر وتركيا، وربما السعودية أيضاً؟
كيلو- انا برأيي أن المجلس تحوّل، بسياسات تركيا وقطر، تحولا سريعا إلى غطاء للإخوان المسلمين، وان هؤلاء يقاتلون أو يتطلعون ليس فقط لإسقاط النظام وانما ايضاً للإستيلاء على السلطة بعده. وبهذا المعنى، فهم يرون في بقية اطراف المعارضة خصوماً ومنافسين محتملين لهم. ويصدرون بيانات التخوين ضدهم من هذا المنطلق.
واعتقد انهم يريدون الوصول الى السلطة بمساعدة تركية وقطرية، وان كنت لا اعتقد أن السعودية لها الموقف نفسه منها، او انها ستؤيد حكمهم في دمشق.
اما الوثيقة التي اصدرها الإخوان فهي تستخدم لمنع اي تيار خارج حزبهم من تيارات المعارضة السورية من اصدار اي شي. او تكوين اي وجهة نظر منهجية بحجة ان "العهدة الوطنية" كافية وافية وان فيها كل شي.
هذا ما فعله على الأقل البيانوني في البحر الميت، عندما رفض التوقيع على وثيقة تنص على تطبيع العلاقات بين اطراف المعارضة السورية، بحجة انها تشوش على "العهدة الوطنية" وان "العهدة الوطنية" فيها كل شي! كأننا امام تجربة بعض المنطلقات النظرية لحزب البعث العربي الإشتراكي التي قيل طوال ٤٠ عاماً انها "تَجبَ ما قبلها، وما بعدها، وان فيها كل شيء"!!
سيعيد الإسلاميون انتاج الشمولية في سوريا وسيضيفون إلى المادة الثامنة التي جعلت البعث قائدا للدولة والمجتمع مادة تاسعة تجعل منهم قادة للدين والدنيا.
٦- "الربيع العربي" في مختلف بلدانه تميّز حتى الآن بأمرين: غياب "القيادة"، وعدم وجود "إيديولوجية" واضحة، لماذا برأيك؟ (في سوريا، هنالك شعب ثائر في الداخل، ومجلس وطني منقطع في الغالب عن الداخل، وهنالك معارضون من جهة، وثوار من جهة أخرى، لماذا برأيك؟
كيلو- هناك قيادة، إلا إذا اعتبرنا غياب قيادة المعارضة الحالية عن الحراك غيابا لأية قيادة له. أما عدم وجود أيديولوجية واضحة فهو واحدة من مزايا الحراك، الذي ربما كان يعاني اليوم الأمرين من أدلجته إسلاميا، وقد يفشل تماما بسبب هذه الأدلجة، التي عنى فرضها عليه حرفه عن مساره الحقيقي ، الأصلي، وتشويهه بتحويله من حراك في سبيل نيل الحرية إلى نوع من العنف المشوب بسمانت طائفية كثيرة فرضها ايديولوجيو القوى المتأسلمة عليه، مع أنه لم يكن لها أية علاقة به عند انطلاقه، ونجحت في فرض نفسها على الأرض بسبب عنف النظام الإجرامي ضد المجتمعين المدني والأهلي، ودور الأجهزة الخارجية التي أتت بالإسلاميين ونظّمتهم ووضعتهم بمعونة مال وإعلام "قَطر" على رأس مجلس اسمته وطنيا مع أنه ليس كذلك، من حيث هويته الأيديولوجية ووظيفته.
مع ذلك، يمثل هؤلاء قوة محدودة الأهمية على الأرض، رغم ما يفعلونه لإثبات العكس عن طريق الكذب الإعلامي. أما واقعة وجود شعب ثائر ومعارضين منقطعين عنه في الداخل، فهي تؤكد ما قلته قبل قليل ، وهو أن المعارضة بمجملها لم يكن لها علاقة لها بالحراك، وأن دورها جاء فيما بعد وأخذ شكل تطاحن على الركوب عليه، فاقتصر عند الإسلاميين على حرفه مذهبيا عن غاياته الأصلية كحراك من أجل الحرية والديموقراطية، وعند بعضها الآخر على إدخاله في متاهات أربكته وافقدته وحدته.
وجود مواطن هو "فرد حر" يمثل تقدما هائلا في واقعنا وفكرنا، وسيكون نقلة هائلة إلى الأمام بالنسبة إلى مجتمعنا ودولتنا
هل "الفكر الليبرالي" هو فكر المرحلة المقبلة في التاريخ العربي؟ بمعنى أنه لم يبقَ شيء مفيد في الفكر اليساري والقومي العربي الذي غَلَب في المرحلة المقبلة؟ حتى رياض الترك قال لي، في آخر زيارة له لباريس، أنه أقرب إلى "ماركس الشاب"، منه إلى ماركس "الماركسي"؟
كيلو- الليبرالية شيء، والفكر الليرالي شيء آخر . يمكنك أن تكون ماركسيا أو قوميا أو إسلاميا و"ليبراليا" كذلك! بمعنى قبول المختلف والآخر والإقرار بشرعيته وأحقيته في الوجود، وقبول التنافس معه سلميا وحواريا، بل والتعاون معه لأغراض معينة توجد فيها مشتركات وجوامع تتخطى الذاتيات الخاصة.
أما الفكر الليبرالي فهو فكر الحرية الفردية والشخصية، الذي قد لا يفضي بالضرورة إلى إقامة نظام ديموقراطي. أعتقد أن هذا الفكر يتقدم في حياتنا العامة وعقلنا، وأن هذا تطور مهم وثوري بكل معنى الكلمة. فنحن لا نعرف الفرد ومفهومه ،ولا نقر بأنه ركيزة للشأن العام، ولم نُقِم في تاريخنا أي اعتبار له. وبما أن الديموقراطية لن تقوم دون "الفرد الحر"، الذي هو أساس الليبرالية، فإن وجوده في عقلنا ومفاهيمنا وشأننا العام ضرورة لقيام الديموقراطية، علما بأنه يمكن إدراجه في نظم غير ديموقراطية قد تكون طائفية كما هو حالها في لبنان، حيث توجد الحرية الفردية ولا يوجد نظام ديموقراطي، أو في بعض بلدان أوروبا، التي تمثل حالات تختلط فيها الحرية بديموقراطية ناقصة أو مجتزأة.
أعتقد أن وجود مواطن سوري هو فرد حر يمثل تقدما هائلا في واقعنا وفكرنا، وأنه سيكون نقلة هائلة إلى الأمام بالنسبة إلى مجتمعنا ودولتنا، لأن وجوده سيبدل بنيتهما بصورة جذرية، بما أنه الأساس الوحيد للانتقال إلى الديموقراطية. أما قول الأستاذ رياض الترك أنه أقرب إلى ماركس الشاب، فأنا أشك كثيرا في أنه كذلك، وأعلم أن سلوكه العملي لا يوحي بأنه غادر الستالينية في أي يوم، وأنه قريب أصلا إلى ماركس، الذي لا اعتقد أنه قرأه وتمثله حقا: شاباً كان أو كهلاً!
هل هناك ما تناقض بين "الفرد الحر" بصفته أساس النظام السياسي، وبين العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والمواطنة ؟ شخصيا، لا أعتقد أن هناك تناقضا كهذا. بل أؤمن بوجود تكامل بين هذه المفاهيم. فالحرية لا تستمر دون عدالة، قدر ولو محدود من العدالة. وكذلك المساواة، التي تعتبر عموما ضمانة للحرية، حتى إن كانت أمام القانون. لسنا في حقبة تاريخية تقوم على إلغاء بعض مقومات التقدم الإنساني لأننا نريد امتلاك بعضها الآخر. نحن نوسع أفاق تقدمنا لأننا نرسيها على أرضيتها الحقيقية، التي هي فرد حر ينضوي في الدولة باعتباره مواطنا ينتمي إلى مجتمع مدني هو مجتمع مواطنين أحرار. لماذا يجب أن يتعارض هذا مع الفكر اليساري، ولمَ لا يكون أرضية جديدة له لا بد أن يفيد منها ويبني عليها؟
هل ستسفر الإنتخابات السورية، بعد سقوط النظام، عن نتيجة مشابهة لمصر، أم لليبيا، أم لتونس، برأيك؟
كيلواعتقد أن مجتمع سوريا أكثر مدنيةً بما لا يقاس من مجتمع ليبيا، وأن نتائج الانتخابات فيها ستأتي بالأغلبية الهائلة التي تصمت اليوم، او تنزل إلى الشوارع مطالبة بالحرية وليس بالإقصاء الطائفي والتمييز الفئوي والغلبة المذهبية. لن تسقط سوريا في أيدي أشباه من اسقطت مصر أسهمهم خلال فترة قصيرة، يحيث كان مرشحهم "محمد مرسي" سيسقط في انتخابات الرئاسة أمام مرشح "الفلول"، لو لم تتداركه أصوات قوى ليبرالية وثورية معادية للنظام السابق ولحزبه، فرضت عليه تراجعات كبيرة عن برنامجه الأصلي، الأخواني، قبل بها لثقته من أنه خاسر لا محالة إن هو تمسك بهذا البرنامج وبقي إخوانيا صرفً، رغم أن حزبه وحزب "السلفيين" كانا قد نالا أكثر من ثلاثة أرباع اصوات المصريين قبل أشهر قليلة.
لن تمنح سوريا ثقتها لم غامروا بمصيرها ومارسوا العنف ضد مواطنيها، وحكموا بالخيانة على كل من لم يشاركهم المذهب، أكان مسلما أم على دين آخر.
وأي سوريا تريد أنت؟
كيلو- أريد سوريا حرة وديموقراطية يحكمها القانون ، على أن تكون مستقلة وسيدة وقادرة على تقرير شؤونها دون تدخلات خارجية من أية دولة أجنبية، سوريا المواطنة ومجتمع المواطنين الأحرار والمنتجين، الذي لا يتهاونون في حقوقهم ويقومون طواعية بواجباتهم، القادرة على مواجهة مشكلات الاحتلال والتنمية والتقدم والعدالة، وقبل كل شيء على شفاء جراح الوحدة الوطنية، وما سيخلفه النظام الراهن من معضلات لن تكون قليلة. لا أريد أن تتستبعد سوريا القادمة أي مواطن من نِعَم الحرية والعدالة والمساواة، وأن لا يكون فيها "خيار وفقوس"، كما يُقال في دمشق، وأن يكون لدى كل واحد من مواطنيها الحق والقدرة على بلوغ أعلى المراتب وممارسة أعظم الأدوار، عن جدارة واستحقاق.
وأريد أخيرا أن تبتعد سوريا عن ما كان جدنا العظيم عبد الرحمن الكواكبي يسميه "حكم الهوى"، أي الاستبداد.
نحن وحزب الله
أحد كتّاب "الشفّاف" طلب أن أوجّه لك سؤالاً عن موقف سوريا الحرّة من حزب الله؟
كيلو - حزب الله لن يكون حزب سوريا الحرة، مع انها لن تعاديه رغم عدائه الحالي لقيامها، وهي ستتعامل معه انطلاقا من مصالحها الكبرى، التي قد تتقاطع مع مصالحه ووجوده، وقد لا تتقاطع. إن كل شيء يتوقف على سلوك الحزب الحالي، وما تتطلبه سوريا الحرة من مستلزمات وعلاقات. نحن وحزب الله في اختبار مهم، فهل ننجح فيه؟ ستنمو علاقاتنا المستقبلية في ضوء علاقة الحزب مع الحراك الشعبي والوطني السوري، وأنا اتمنى أن يقرر مستقبله السوري بطريقة تبعده عن نظام سوريا الحالي.
ميشال كيلو: في البلدان العربية كانت الثورة "فاعلية مجتمعية" وليس حزبية او نخبوية (مقابلة)

khaled
17:59
8 آب (أغسطس) 2012 - 

Those in the Oppositions and working outside the Country, by holding Conferences in Six Stars Hotels, and Talk fighting among each other. It would be Useful if they go back to Syria and hold conferences in ruined Hotels and Hospitals. Most of the Intellectuals, suffered from the Suppression of the Regime, are out side the Country, and every one applying the Political Concepts, that stubbornly thinks it is the only way out of the Conflict in Syria. With all respect to Great Intellectual Mr Killo, he says that, the Russian had legitimate Interests, according to the Common History between the Syrian Regime and the Russians as Soviet Union. These Interests were never between the people of Syria and the Russian. The Russian intentions to keep their gained Interest from the Syrian Regime, that was grown up under their Supervision, to have a GATE to the Middle East. When those Interests were at threat, they helped their Lovable Regime to Slain and Slaughter the people of Syria, without any kind of respect of the Ties Mr killo just mentioned. Those Politicians should stop talking and go into the Country, and work together with the Armed Free Forces, the only way to get rid of the Tyrant and its Bad Criminals that were the BREED of the Russian Policing System.The Freedom Fighters need a Political Cover to put them together and Supervise their Military Missions. Then the Revolution would achieve it GOALS and Unite the People of Syria.
khaled-democracytheway

طلب مساعدة ضباط لبنانيين: جيش الأسد انتشر على حدود لبنان لمنع خروج رياض حجاب

الاربعاء 8 آب (أغسطس) 2012
علمت «كلنا شركاء» من مصادر مطلعة في قيادة الجيش ان المئات من الجيش السوري والامن اتجهت إلى الحدود اللبنانية بعد ورود أنباء عن إمكانية خروج رياض حجاب من الأراضي السورية عبر الحدود اللبنانية.
وأكد المصدر: أن النظام لم يكتف بوضع حشود من الجيش والامن بل اتصل ببعض المحسوبين عليه في الجيش اللبناني لمساعدتهم في القبض على حجاب قبل دخوله أراضيهم.
وقال المصدر يبدو ان الجيش الحر راوغ النظام بهذه الكذبة لحين التمكن من إخراجه ونجح فيها.
 محور المقاومة سیدخل الساحة لمواجهة الأعداء
أوضحت الوكالة الإيرانية أن كلام السيد نصر الله جاء خلال استقباله أول من أمس الاثنین أمین المجلس الأعلي للأمن القومي الإیراني سعید جلیلي والوفد المرافق بحضور سفیر الجمهوریة الإسلامیة في لبنان غضنفر ركن آبادي، حيث "بحث الجانبان آخر المستجدات السیاسیة والتطورات المهمة في المنطقة لاسیما المخططات والمؤامرات التي یحیكها الغرب ضد محور المقاومة في المنطقة لاسیما فی لبنان وسوریا ".
وأضافت الوكالة أن السيد نصرالله أشاد خلال هذا اللقاء بـ"المواقف والصمود الذي أبدته القیادة والحكومة والشعب الایراني في مواجهة المؤامرات الغربیة والصهیونیة وأكد على أهمیة الدور الذي تضطلع به الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة في الظروف الحساسة الراهنة ".
وأضاف السيد نصرالله، أنه "خلال المرحلة الراهنة التي استیقظت فیها الشعوب وصمدت في مواجهة الاستبداد والمشاریع الامیركیة والصهیونیة، فإن محور المقاومة المدعوم شعبیاً سیدخل الساحة لمواجهة الأعداء أقوى مما مضى".
          
من جهته، أشار جلیلي خلال هذا اللقاء إلى "المنجزات والاستقرار والثبات الذي منحته المقاومة للبنان" وقال: "إن المقاومة الفلسطینیة واللبنانیة مثلت العزة والكرامة للعالم العربي وإن الصحوة الاسلامیة الحالیة تعتبر إحدى منجزاتها"، مؤكداً على موقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الداعم "للشعوب المظلومة والمضطهدة في المنطقة بمواجهة الاستكبار العالمي والصهیونیة العالمیة واعتبرها من مبادیء الثورة الاسلامیة الإیرانیة واركانها".

وتابع إنه "على رغم كل المشاكل، قدمت إیران دعمها للشعب الفلسطیني المضطهد، وأنها ستواصل دعمها لشعوب المنطقة في مسار الصحوة الإسلامیة والثورة ضد الاستكبار العالمي"، موضحاً أنه "في هذا السیاق، تتصور إیران أن الشعب والمسؤولین في سوریا هم اصحاب القرار حول مستقبل بلادهم ومصیرها، وأن الدیمقراطیة تعتبر الطریق الوحید لحل المشاكل في هذا البلد".

23:47"العربيّة": كتيبة اليرموك تؤكد أنّ رئيس الوزراء السوري المنشق و35 شخصاً وصلوا إلى الأردن


"الجزيرة":مقتل 6 أشخاص بينهم 4 أطفال وإصابة 10 نساء بقصف عنيف على بصر الحرير بدرعا

"العربيّة" عن "لجان التنسيق": 155 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري في حصيلة جديدة اليوم

Lack of Medical Supplies and Medics to help Injured. Good News to Jallily and Assad. 
Senior Iranian official meets Assad in Damascus


Clashes rocked several areas of Aleppo's city centre early on Tuesday [Reuters]
Iran will continue to back the Syrian government, which acts as a pillar of an Iran-led regional alliance, a high-level Iranian diplomat has told President Bashar al-Assad in Damascus.
Saeed Jalili, a senior aide to Iran's supreme leader Ayatollah Ali Khamenei, said in the meeting with Assad on Tuesday that what was happening in Syria was "not an internal issue".
It is "a conflict between the axis of resistance on one hand, and the regional and global enemies of this axis on the other", Jalili said.

The remarks came amid continued clashes between Syrian government troops and rebels in the country's commercial capital, Aleppo.
Assad, for his part, pledged to to crush the 17-month rebellion against him and to cleanse the country of "terrorists".
"The Syrian people and their government are determined to purge the country of terrorists and to fight the terrorists without respite," he was quoted by state news agency SANA as telling Jalili.
Iran, which has voiced growing criticism of support by the US, Turkey, Saudi Arabia and Qatar for the rebels, also sent Ali Akbar Salehi, its foreign minister, to Ankara and a letter to Washington holding them responsible for the fate of 48 kidnapped Iranians.
مقتل 16 مدنياً غالبيتهم علويون ومسيحيون باقتحام مجمع سكني في ريف حمص
الثلاثاء 7 آب 2012
‎أعلن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبدالرحمن أنّ مسلحين اقتحموا مجمعاً سكنياً في ريف حمص (وسط) في سوريا وأطلقوا النار عشوائياً ما أدى إلى مقتل 16 مدنياً غالبيتهم من العلويين والمسيحيين والى اصابة آخرين بجروح، موضحاً أنّ "القتلى سوريون وتوزعوا بين أربعة سنة وستة مسيحيين بالاضافة الى ستة علويين بينهم مدير المجمع".
وقال عبد الرحمن إنّ "هناك اعداداً كبيرة من المصابين داخل المجمع، الذي لا يقوم بحراسته سوى حارس مدني غير مسلح"، لافتاً إلى أنّ المجمع "يضمّ عمال محطة جندر لتوليد الكهرباء وعائلاتهم"، ومشيراً الى أنّ هؤلاء "سوريون وايرانيون ويابانيون بالاضافة الى جنسيات اخرى". وذكر أنّ الجندر قرية تضم سنة من البدو، مضيفاً أنّ القرى المحيطة في المنطقة ذات غالبية سنيّة ايضاً.
بريطانيا تقدم 15.7 مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين
الثلاثاء 7 آب 2012
أعلنت بريطانيا اليوم الثلاثاء عن تقديم 15.7 مليون دولار لمنظمات الأمم المتحدة التي تقدم العون للاجئين السوريين الفارين من العنف في بلدهم في كل من الأردن ولبنان وتركيا والعراق.

وقال وزير التنمية الدولية البريطاني آندرو ميتشل خلال زيارته مخيم الزعتري للاجئين السوريين بمحافظة المفرق (70 شمال عمان) على الحدود مع سوريا أنَّ بلاده ستقدم "عشرة ملايين جنيه إسترليني (نحو 15.7 مليون دولار) لدعم اللاجئين السوريين".

وأوضح أنَّ "الدعم سيشمل اللاجئين في الاردن وسوريا والعراق وتركيا"، مشيرًا إلى أنَّ "حصة الاردن ستكون 5.5 مليون جنيه (8.6 مليون دولار)".

وأضاف ميتشل في تصريحاته التي أوردتها "وكالة الأنباء الأردنية" أنَّ "إجمالي المساعدات المالية البريطانية المقدمة للاجئين السوريين بلغ نحو 27.5 مليون جنيه استرليني (نحو 43 مليون دولار)".

وأشار إلى أنَّه "سيتم تزويد 11 ألف لاجىء سوري بالغذاء وتأمين 2100 طفل سوري واردني بالرعاية النفسية الاجتماعية من خلال عربات متنقلة إضافة إلى تأمين 675 وحدة رعاية صحية للرضع دعمًا للمخيم إضافة إلى دعم نشاطات حماية الطفل وتسجيل اللاجئين وخدمات استشارية ودعم خدمات المياه والصرف الصحي".

وتابع أنَّه "سيتم تأمين دفعات نقدية طارئة إلى ألف أسرة سورية مستضافة في المجتمعات المحلية وزيادة الحصص الغذائية الطارئة لاكثر من 18 ألف لاجىء بالاضافة إلى حزمة إجراءات تستهدف الشباب المتواجدين في المخيم ضمن نشاطات وبرامج موجهة لهم متضمنة مساعدات للاطفال والامهات والرضع".

وأكَّد ميتشل أنَّ "باقي الدعم سيوجه للاجئين في لبنان وتركيا والعراق متضمنة وجبات غذائية طارئة لـ5500 لاجىء في لبنان و2000 في العراق".

وأوضح أنَّه "سيتم تقديم خدمات المياه والرعاية الصحية لـ33 ألف لاجىء في لبنان متضمنة مليونًا و600 لتر مياه صالحة للشرب و4700 وحدة رعاية صحية للرضع و1350 للبالغين في لبنان".

وكان ميتشل التقى بوزيري الخارجية ناصر جودة والتخطيط جعفر حسان.
PM of Syria Defected the Regime..

المفاجآت الكبيرة تهزّ مداميك النظام
دول تراجع حساباتها للمرحلة اللاحقة

  • روزانا بومنصف
  • 2012-08-07
  • باتت المفاجآت في مسار الازمة السورية التي تكسر روتين العمليات العسكرية وعمليات الكر والفر بين جيش النظام ومعارضيه هي التي ترسم تطور هذه الازمة وتحدد وتيرة تسارعها نحو النهاية المرتقبة والمتوقعة من حيث المبدأ في العناوين على الاقل. فانشقاق رئيس مجلس الوزراء السوري رياض حجاب يشكل ضربة نوعية جديدة للنظام السوري باعتبارها ضربة تطاول السلطة السياسية التنفيذية للنظام وأحد ابرز مداميكها بعد اهتزاز المداميك الاخرى والمتمثلة بكسر كل الحلقات التي يستند اليها النظام. فهناك الانشقاقات الديبلوماسية وان تكن ليست كبيرة حتى الان لكنها كسرت الحلقة المقفلة التي ظلت قائمة حتى الان في بقاء الجسم الديبلوماسي متماسكاً وكان بعضها معبراً. وهناك الحلقة المتمثلة بالجسم الأمني الاستخباري الذي تعرض لضربة كبيرة بالعملية العسكرية التي استهدفت مبنى الامن القومي وأدت الى مقتل أربعة من أركان النظام الامنيين الكبار. وهناك الحلقة العسكرية المتمثلة في الجيش الذي وان كانت كل المعطيات تفيد ببقاء غالبيته متماسكا فان انشقاقات اساسية ومهمة تحصل يومياً وعلى مستوى عال ولم تقتصر على انشقاق مناف طلاس فحسب وان كان ابتعاد هذا الاخير يفيد بانفكاك الحلقة الضيقة من اصدقاء الرئيس السوري. وهذه الانشقاقات توازي في بعدها الطائفي اهمية اكبر من الشق السياسي بعد سقوط كل اوراق التين السنية الواحدة تلو الاخرى عن النظام مما يخشى معه ان تتساقط كل الاوراق المتصلة بها. فهذه تطورات جسيمة وحساسة وحاسمة تظهر ان مداميك النظام تهتز الواحدة بعد الاخرى خصوصا اذا اضيفت اليها التطورات الامنية من مثل التفجير في هيئة الاذاعة في دمشق بعد شيوع نبأ "تنظيف" العاصمة من المعارضين وإعادة السيطرة من جانب السلطة على شوارعها. وينسحب الامر بنسبة أكبر على خطف 48 إيرانياً في العاصمة السورية في الطريق الى مطار دمشق ودلالات هذه المسألة على الصعيد الميداني باعتبار ان احتجاز هذا العدد لا يمكن اعتباره نزهة في حد ذاته وهو يأتي للمفارقة بعد أيام على زيارة قام بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى طهران حيث أعلن ان دمشق تم تحريرها ممن اعتبرهم "إرهابيين" وان المعارضة هزمت في دمشق وهي ستهزم قريباً في حلب فيما اعلن نظيره الايراني علي اكبر صالحي في المقابل انه لا مبرر للتفكير في امكان اطاحة الحكومة السورية في مفارقة لافتة ايضا مع انشقاق رئيس الوزراء السوري ومعه وزراء آخرون بعد اقل من اسبوع على التأكيدات الديبلوماسية الايرانية. ويكتسب خطف الايرانيين أبعاداً عدة في ضوء الدعم الايراني المعلن والمستمر للنظام لكنه يمثل في بعده الامني تحديا كبيرا بازاء من قام به من الثوار لا يقل اهمية عن التحدي الذي مثله انتقال رئيس الوزراء ومغادرته الاراضي السورية بعد عبور مناطق عدة مع وزيرين وثلاثة من كبار الضباط على رغم الحماية الامنية والحراسة المرافقة والرقابة المفترضة وما الى ذلك، الامر الذي لم يعد يعتبر سوى تثبيت للمقولة التي يرددها بعض الدول من ان النظام السوري فقد السيطرة فعلا على الاراضي السورية.
    هذه التطورات قد تحفز بعض الدول وفق ما تتوقع مصادر ديبلوماسية على مراجعة توقعاتها للتطورات السورية التي قد لا تنتظر بحسب هذه المصادر حتى الخريف المقبل في حال استمرت التطورات النوعية على الوتيرة نفسها بين وقت وآخر خصوصا ان هذه التطورات قد تفرض على بعض الدول الداعمة للنظام مراجعة حساباتها او التحسب للمرحلة المقبلة وفق ما تدرج هذه المصادر زيارة امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي لبيروت، خصوصا ان انشقاقا على مستوى رئيس الوزراء ووزراء في الحكومة ربما يكون قويا بالمقدار الذي يدفع النظام الى السقوط من الجرف الذي بات يقف عليه في المرحلة الراهنة.

يرانية "حزب الله" هي المشكلة؟l

  • سركيس نعوم
  • 2012-08-07
  • الاحتقان المذهبي بين السنّة والشيعة في لبنان، كما في العالم العربي واستطراداً العالم الإسلامي، يقلق إسلاميين شيعة  منفتحين. ففي سوريا ظهرت مذهبيته في وضوح بعدما كانت في بداية الأزمة محجوبة عمداً من الثوار، إذ أرادوا إقناع المجتمع الدولي بأنهم يسعون الى الإصلاح والديموقراطية. ومن النظام لإقناع المجتمع نفسه بأنه يواجه الارهاب الذي يتستر بالإسلام. وفي لبنان الحرب المذهبية مستشرية من زمان سياسياً، ولا شيء يمنع تحولها حرباً فعلية بسبب انعكاسات الحرب السورية عليه، كما بسبب اصطفاف كل من السنّة والشيعة اجمالاً مع مَنْ يماثلهم في المذهب في سوريا، وبسبب ارتباط الفريقين وأيضاً مذهبياً، واحد مع محور تقوده السعودية، وآخر مع محور تقوده ايران. ولا حاجة الى ذكر المزيد من الامثال عن الاحتقان المشار اليه اعلاه. فالمتابعون يعرفون ما جرى ويجري وسيجري في العراق وفي اليمن وفي السعودية وربما في الخليج.
    ماذا فعل الشيعة المنفتحون لإزالة الاحتقان المذكور؟
    لا بد من الإشارة أولاً، وتلافياً لتحميلهم ما لا يسعهم احتماله، الى ان قدراتهم ليست بحجم تمنياتهم. ولذلك إكتفى بعضهم بأن يكون وسيط خير بين جهات اسلامية سنّية وشيعية. في حين ان بعضهم الآخر تابع من قرب الاتصالات التي لم تنقطع بين ايران الشيعية والجهات الاسلامية السنّية نفسها، وجهات اسلامية اخرى لكن فلسطينية. وعند الاستفسار من بعض هؤلاء، ومنهم اصدقاء، كانوا يبدون متفائلين بإمكان تحقيق تقدم ينجّي لبنان من فتنة مذهبية، وربما يساعد سوريا على وقف الانجرار السريع نحو الحرب الاهلية. وقد عبّر قسم منهم عن ذلك في عدد من وسائل الإعلام اللبنانية، لكنهم هل كانوا في قرارة أنفسهم على القدر نفسه من التفاؤل الذي عكسوه في مواقفهم العلنية والإعلامية؟ طبعاً ليس في وسعنا دخول القلوب للجواب عن هذا السؤال، لكن في وسعنا التأكيد ان النيّة طيبة، كما في وسعنا القول ومع احترامنا لكل هؤلاء انهم تحركوا بعواطفهم وتمنياتهم وليس بعقولهم الراجحة وحساباتهم الدقيقة. ولذلك لم تنجح تحركاتهم، لأنهم في كل مرة يستأنفونها لا يحملون للفريق الذي يحاورونه جديداً من الفريق الذي يُفترض انه يمثلهم الى حد كبير.
    وكي لا يبقى الكلام في اطار التنظير، يقول مصدر اسلامي جدِّي ومطلع على التحركات المشار اليها اعلاه ان "حزب الله" اللبناني يخسر وهو قلق. وقد راقبت الجهات الاسلامية المعنية افطار دعم المقاومة الذي اقامه الاسبوع الماضي، فلاحظت أن المشاركين فيه كانوا في غالبيتهم من الحزب ومناصريه، كما لاحظت غياباً ملحوظاً لأصدقاء وحلفاء له لم يفوّتوا يوماً مناسبة كهذه. ويقول ايضاً ان اتصالات عدة جرت بين "الحزب" و"الجماعة الاسلامية" كان الهدف منها دفع الاخيرة الى اقناع "الاخوان" السوريين بفتح حوار مع الاول. لكن "الجماعة" لم تتجاوب لأنها لا تستطيع التوسط في حوار تعرف سلفاً انه سيفشل. ويقول ثالثاً، ان سفير ايران في لبنان اتى برسالة رسمية من طهران تطلب من "الجماعة" الامر نفسه. ولم يمشِ الحال ايضاً. والأسباب كثيرة، منها الاستعلاء الذي تم التعامل به مع السنّة في لبنان وسوريا، ايام سوريا وبعدها، سواء من "الحزب" او من "مُؤسِّسته" ايران. إلا ان ابرزها كان ولا يزال "ايرانية" "الحزب". فـ"الاخوان" وغيرهم من العرب يعتبرونه جزءاً من ايران وتحديداً من "حرسها الثوري"، ويعتقدون ان "عسكرييه"، وبعدما توقفت المقاومة، تحولوا الى العمل الامني فملأوا الأحياء والشوارع في العاصمة وفي غيرها. وقد عبّر عن ذلك مسؤول كبير في "الجماعة" قبل اقل من اسبوعين في اجتماع ضم وفداً منها، وآخر من "حزب الله". كما جرى البحث في حوادث معينة حصلت. وكان رد أحد اعضاء الوفد الأخير على حادث معين انه لم يعرف به ولا علاقة له بما يجري من الذي سمعه. فعقَّب المسؤول الكبير: ان كل ما يفعله هؤلاء لمصلحة ايران وباتصال مباشر معها. وتساءل: هل هو بمعرفة القيادة في لبنان؟ ويقول المصدر الاسلامي الجدي والمطلع نفسه رابعاً ان "الحزب" الذي عُرِف بتعقّله وحكمته لم يعد كذلك. فهو غير مرتاح لما يجري في البلاد، لذلك حاول وقفه ولكن ليس بجماعته، إلا أنه لم ينجح.
    سألتُ: هل يحاول وقفه بعمل مباشر منه؟
    أجاب: "لا أظن ذلك رغم ان "المربعات السنّية" التي تنشأ رداً على "مربعات "الحزب" والشيعة"، وظهور انيابها قد بدأت تقلِق جدياً. هل سيستعين "الحزب" بأدوات الدولة لوقف ما يجري؟ لا أعرف. لكنني لا أرجح ذلك. إلا انني لا استبعد استمرار عدم الاستقرار".
يوجد تدخلات عسكرية مقنّعة والأمور متّجهة نحو التصعيد
الثلاثاء 7 آب 2012
اعتبر عضو"المنبر الديمقراطي السوري" فايز سارة أن انشقاق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب هو"تعبير صارخ عن الكارثة التي وصلت إليها سوريا"، ويدلّ على "سأم المسؤولين القتل وتدميرالممتلكات والخسائر الإقتصادية التي لحقت بسوريا". وتوقّع سارة في اتصال هاتفي مع "الجمهورية" أن  تكرّ سبحة الانشقاقات، مضيفاً أنها لن تتوقف إلا بوقف إطلاق النار وتنحي الأسد  وتشكيل حكومة إتحاد وطني. ولم ينكر سارة أن يكون للولايات المتحدة وتركيا دور في تشجيع عددٍ من الشخصيات على الانشقاق ، إلا أنه أكد أن "ليست المعادلة ما يقرره الاميركيون والأتراك، بل ما سيتم التوافق عليه".    

وفي الإطار نفسه، اعتبر سارة أنه َ"من حق المنشقّين أن يبحثوا عن دور"، مضيفاً: "أنا شخصياً أرى أنّه من حق أي سوري لم تتلوث يداه بالقتل والفساد وسرقة المال العام أن يشارك في الحكومة الإنتقالية...السوريون سواسية، ونحن مطالبنا العدالة والمساواة".

من جهة أخرى، توقّع المعارض السوري أن يباشر الجيش النظامي هجومه على حلب قريباً، وأشار إلى أن "النظام ميّال إلى الحسم العسكري، ليس في حلب وحدها بل في كل مكان من سوريا"، إلا أنه شكك  في قدرة المعارضة المسلّحة على الحسم بسبب تمتع الجيش النظامي بالتفوّق العسكري"من خلال عمليات القصف والتدمير الواسعة النطاق ..في حين أنّ الجيش السوري الحرّ لديه قدرات تسليحية محدودة". 

واستنكر سارة مجزرة بلدة "حربنفسه" التي أوقعت أربعين قتيلاً و120 جريحاً. وعلى الرغم من اعترافه بوقوع بعض الأحداث  الطائفية، رفض وضعها في إطار سياسة "تهجير طائفي واضحة المعالم". وعلّق سارة حول ازدياد عمليات  خطف وقتل الكوادر قائلاً :"الشعب السوري مستهدف بكامله، ومن الطبيعي أنّه خلال الحروب الداخلية، وفي ظل الفلتان الأمني أن تجري هذه الأمور، لكن لا يجوز تعميم أنّ الكوادر مستهدفة والناس البسطاء محيّدون". 

واستخف المعارض السوري  براوية السلطات الإيرانية حول المخطوفين الإيرانيين الـ48 بأنهم مجرد حجاج، متسائلاً عن  مجيء زوار إيرانيين إلى سوريا في هذا الوقت، مضيفاً: "نحن غير قادرين على الخروج من منازلنا، منذ اسبوع لم أستطع أن أغادر بيتي"، مذكراً بأنه لم يكن هنالك  مشكلة بين السوريين والإيرانيين قبل  "قناصة الإنترنت ودعمها (إيران) المتناهي للنظام منذ اندلاع الثورة منتصف آذار الماضي".

في إطار آخر، رجح سارة أن تتجه الأمور نحو مزيد من التصعيد، معرباً عن قلقه من تطور الأوضاع في سوريا قائلاً: "هناك تدخلات لا نعرف مداها ولا نتائجها، إذ تبدو الامور غير واضحة حتى الساعة"، خاتماّ حديثه بالقول :" نحن نشهد تدخلات عسكرية مقنّعة، ولا نعلم في أي وقت سوف تتحول إلى مباشرة، الحمل واضح ولم يبقَ إلا موعد الولادة".
من جهته، اتهم رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني "الولايات المتحدة وبعض دول المنطقة بأنهم مسؤولون عن قتل الزوار الايرانيين". وأضاف: "سيتلقون رداً مناسباً في الوقت المناسب".
وكانت "كتيبة البراء" التي تبنت عملية احتجاز 48 إيرانيا في سوريا، أعلنت في بيان عاجل على موقع "فيسبوك" أمس مقتل ثلاثة من المخطوفين في عملية قصف من قوات النظام في ريف دمشق، مؤكدة أنه "ثبت تورط (المخطوفين) بأنهم عناصر للحرس الثوري" وليسوا زواراً.
 فرار عميد سوري و12 ضابطاً آخرين إلى تركيا
الثلاثاء 7 آب 2012
ذكرت وكالة أنباء "الأناضول" اليوم أن "عميداً" سورياً يرافقه 12 ضابطاً انشقوا ووصلوا إلى تركيا مع 1137 نازحاً سوريا في الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع إلى نحو خمسين الف شخص، عدد الذين لجأوا إلى تركيا منذ بداية الأزمة.
ويشار إلى أنه تم حتى الآن، الإعلان عن انشقاق أكثر من عشرين "عميداً سورياً"، لكن السلطات التركية لا تستطيع تأكيد عدد الموجودين حالياً على أراضيها، لأن بعضهم عاد إلى سوريا ليقاتل النظام
* ليل الرعب في العاصمة.. وأهل الشام يحللون «لغة الرصاص»
Click Links...
22:26"العربية عن "الشبكة السوري لحقوق الإنسان": 176 قتيلاًبرصاص قوات النظام السوري اليوم

وزير الداخلية الروسي ينفي إعلان وفاة الأسد
الاثنين 6 آب 2012
أعلن المتحدث باسم وزير الداخلية الروسي اندري بيليبتشوك أنَّ "الوزير فلاديمير كولوكولتسيف لا يملك أي حساب خاص به على موقع "تويتر" وأنَّ حسابًا مزورًا بإسمه أعلن اليوم الاثنين موت الرئيس السوري بشار الأسد".

وقال المتحدث لوكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي" إنَّه "لا يوجد أي حساب للوزير على الشبكات الاجتماعية وإنَّ الموقع الوحيد الذي يعكس موقفه هو الموقع الرسمي لوزارة الداخلية الروسية".

زوجة العماد راجحة: اختفى منذ سنة وكان يبدو كأنه "مخطوف"!

الاثنين 6 آب (أغسطس) 2012


ردت السيدة سميرة بركيل زوجة العماد داوود عبد الله راجحة وزير الدفاع السوري السابق الذي قتل بتفجير مكتب الامن القومي قبل حوالي الشهر على ما ذكره محمد عطري الناطق باسم رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب عندما قال على قناة الجزيرة (ان رئيس الوزراء رياض حجاب قد اتصل بالمقبور داوود راجحة الذي فطس وطلب منه عدم قصف مدينته دير الزور ولكنه فوجئ باليوم التالي بقصفها بالهاون) …
اذ قالت السيدة بركيل – راجحة ان السيد عطري اخطأ بوصف العماد بالمقبور وصوّره وكانه احد المجرمين التابعين للنظام بينما نفس السيد عطري ذكّر بان الوزراء معظمهم يريد الانشقاق ولكنهم مهددون بالقتل ومراقبون. واكدت السيدة راجحة ان هذه هي حالة زوجها الوزير راجحة الذي اختفى آخر سنة بالكامل حيث لم يأت للمنزل ولم يتصل بعائلته الا نادراً وكان يبدو عليه انه مجبور بتصرفه هذا وكأنه مختطف؟…
كما حملت السيدة بركيل – راجحة مسؤوليه وفاته لنظام بشار الاسد.
كلنا شركاء
زوجة العماد راجحة: اختفى منذ سنة وكان يبدو كأنه "مخطوف"!

khaled
19:40
6 آب (أغسطس) 2012 - 

Is Ayatollah still call Rajha his Armed Warrior, after the Woman’s Statement. Or will remove him from the Comrade’s List. That Rajha was waiting the right time to defect Ayatollah’s Boss Assad.
khaled-democracytheway
* الجيش الحر ينفي رفضه انضمام العلويين.. ويقول إنه مستعد لمنع إقامة
* أكثر من 90 قتيلا في سوريا.. والجيش الحر: ادعاءات النظام بسيطرته
* انشقاق مسؤول أمني رفيع في دمشق ولجوؤه إلى الأردن
Click Links...

مقاتلون سوريون مناوئون لنظام الاسد يلوحون ببنادقهم الرشاشة من فوق شاحنة شمال مدينة حلب أمس
الممرات ضاقت على بشّار وطهران لا تكفي
الأحد ٥ أغسطس ٢٠١٢
لسورية حدود مع خمس دول هي تركيا والعراق والأردن ولبنان وإسرائيل. وباستثناء إسرائيل، فلحدود الدول الأربع الأخرى صلة بما يجري اليوم في المدن والأرياف السورية. وهذا القول ليس في سياق تعزيز ما يدعيه النظام وحلفاؤه لجهة ان الثورة في الداخل هي صنيعة الخارج، إنما للتذكير بأن دولة «البعث» في سورية نشأت كدولة إقليمية لا كدولة وطنية، وهي استمرت كذلك طوال العقود الأربعة من حكم «البعث». كما أن ادعاء النظام أنه قدم «القضية القومية»، أي الصراع مع إسرائيل، على القضية الوطنية، يسقط عند حقيقة أن اهتزازه اليوم لم تبلغ ارتداداته الحدود مع إسرائيل، إنما طاولت الحدود الشائكة مع كل دول الجوار الأخرى.
تركيا أنشأت بصمتٍ منطقتها العازلة مع سورية. لم تضطر حتى الآن لإقامة منطقة حظرٍ للطيران، ولا إلى إدخال قوات إلى الداخل السوري. فقط أقامت علاقة مع المجموعات السورية التي تسيطر اليوم على ريفي حلب وأدلب، وفتحت حدودها على نحو أوضح للاجئين السوريين، وها هي اليوم تُعد نفسها لاستقبال مزيد من اللاجئين تمتص عبرهم احتقان الحدود. تبقى الورقة الحدودية الأخرى مع الجارة الصغرى، وهي الأكراد في محافظة القامشلي، والذين عاد النظام في سورية وأيقظ في ظهرانيهم حزب العمال الكردستاني، مع ما تعني هذه الخطوة من لعب على وتر تركي داخلي، ومن المرجح أن تتولى أربيل بعد زيارة احمد داود أوغلو إقليم كردستان العراق، امتصاص تبعاتها. فلمسعود بارزاني نفوذ مواز للـ «بي كي كي» في سورية، والرجل متفوق بسلطته، وها هو يساوم الأتراك عبر الصورة الملتقطة لأوغلو في كركوك. فإذا كانت المعادلة كركوك مقابل القامشلي، فلن يتردد في المسارعة بقبول العرض التركي. وما يجعل هذا الاحتمال واقعاً هو رغبة أنقرة الأكيدة في معاقبة بغداد بعد الذي جرى في أعقاب الانتخابات العراقية، فتكون كركوك عندها هدية تركية لمسعود بارزاني في مقابل ثمن عراقي وآخر سوري.
الأردن أعلن خروجه عن الصمت على الوقائع الحدودية الباردة التي تشهدها حدوده مع سورية. إذ أعلنت الحكومة الأردنية «أن ثمة اشتباكات يومية تحصل بين الجيشين الأردني والسوري، وأن الأردن دأب على عدم كشفها».
إذاً، انتقلت عمان في موقعها من الأزمة في سورية إلى مرحلة الانخراط في المواجهة، وإن كان متوقعاً أن تستمر الحكومة في ممارسة تقية متفاوتة تبعاً للتطورات الميدانية. فالأردن جار صغير لسورية، وحساباته تختلف. لكن عمان تشبه نفسها في موقعيها في العراق خلال حرب إطاحة النظام البعثي، وفي سورية اليوم. في حينه صمتت المملكة، وقدمت ما تستطيع تقديمه لقوات التحالف الغربي، وها هي اليوم قليلة النطق بما يجري على حدودها، لكنها ليست عديمة الفعل على الإطلاق.
موقعا العراق ولبنان من الأزمة في دمشق متشابهان، على نحو يكاد أن يكون متطابقاً. حكومتان شيعيتان (تقريباً) مدعومتان من إيران وخاضعتان لنفوذها، وحدود الدولتين مع سورية سنّية. ولهذا تواجه طهران صعوبة كبيرة في ضبط حدود «ابنتيها» مع «ابنتها» الثالثة. طبعاً استفاد النظام في دمشق من موقفي الحكومتين العراقية واللبنانية سواء في الجامعة العربية أو في الأمم المتحدة، ولكن تبدو حدود الاستفادة ضئيلة إذا قورنت بما تمثله الحدود الجغرافية من احتمالات. فقد أصابت الضغوط الداخلية والخارجية الحكومتين الحليفتين لجهة اضطرارهما إلى استقبال اللاجئين، والقبول بإيواء ناشطين ضد النظام في دمشق. أما مساعيهما لضبط الحدود فتبدو أسيرة توازنات طائفية تُصعِّب على طهران إقامة جدران عازلة تقطع عبرها علاقات اجتماعية وقرابية على طرفي الحدود. الحال أن النظام في سورية يترنح اليوم على مذبح الموقع الإقليمي الذي قرره لنفسه. هذا الموقع الذي أتقن الرئيس الوالد حافظ الأسد تشييده على رؤوس عشرات الآلاف من ضحاياه في سورية (وفي لبنان أيضاً)، تولى الرئيس الإبن بشار الأسد تبديده على رؤوس عشرات الآلاف من السوريين أيضاً.
اليوم تتصل مدن سورية بجسور متفاوتة المتانة والوظيفة مع دول الجوار الأربع. حلب تتصل بتركيا، ودرعا تتصل بالأردن، وحمص تُدير وجهها إلى جارتها اللبنانية طرابلس، فيما عشائر دير الزور تتطلع إلى عمقها في الأنبار العراقية. وليست الشام في منأى عن هذا الاقتسام، ذاك أن ما يدب فيها من وقائع صامتة وغير صامتة يرشحها لأن تنضم إلى شقيقاتها الصغيرات في تطلعهن إلى مُنجد «إقليمي».
ووفق منطق الموقع الإقليمي الذي رسمه النظام لسورية، فإن ما يُثار من توقعات عن ملجأ أخير لن يخرج عن هذا القدر الذي حدده لنفسه، ذاك انه في مقابل الكلام عن حصانة روسية للنظام، وعن دعم إيراني كبير له، كشفت الوقائع السورية أن منطق الغلبة في الصراع الدائر لم يعد في مصلحة أنظمة محصنة بجدران من العنف في مواجهة أكثرياتها. الحدود السورية كلها تنضح بهذه الخلاصة. حكومتا بيروت وبغداد عاجزتان عن تجاوز الحقائق الحدودية، فيما أنقرة وعمان متحفزتان للدخول المباشر إلى سورية.
وقبل أن نتحدث عن الظلامة الكبرى التي أصابت السوريين طوال العقود البعثية الأربعة وتأثيرها في إشعال الثورة، علينا أن ننتبه أيضاً إلى أن خللاً تسبب فيه الرئيس الابن في توازنٍ كان أقامه الرئيس الأب. فبشار الذي تجاوز أنقرة إلى طهران، لم يدرك حجم الخطأ الذي ارتكبه كما يبدو، على رغم أن الأتراك صاروا اليوم على تخوم حلب من دون أن يضطروا إلى إدخال قواتهم إلى الأراضي السورية، فيما تفصل سورية عن الدعم الإيراني محافظات السنة في العراق وفي لبنان.
الممرات الإقليمية ضيّقة على الرئيس الابن، ويبدو أنها في صدد مزيد من الضيق.
مقاتلون سوريون مناوئون لنظام الاسد يلوحون ببنادقهم الرشاشة من فوق شاحنة شمال مدينة حلب أمس
جنرال سوري منشق آخر يلجأ إلى تركيا
الاثنين 6 آب 2012
أفادت وكالة أنباء الأناضول أن لواء آخر في الجيش السوري وصل الى تركيا لينضم الى قوات المعارضة المسلحة ومعه خمسة ضباط كبار وأكثر من ثلاثين جنديًا، مشيرةً إلى أن أكثر من 400 مدني سوري معظمهم من النساء والأطفال رافقوا العسكريين.
وبذلك يرتفع عدد كبار الضباط السوريين الذين لجأوا الى تركيا الى 31 منذ بداية الإحتجاجات. 
 قطر والسعودية وتركيا تقدم أسلحة إلى المعارضين السوريين
الاثنين 6 آب 2012
أكدت مسؤولة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري بسمة قضماني أن قطر والسعودية وتركيا وبشكل محدود ليبيا تزود المعارضة السورية بالأسلحة، مشيرة إلى أن "الثوار على الارض يبحثون جاهدين عن أسلحة من أي مكان".
قضماني وفي تصريح لإذاعة "اوروبا الاولى" في باريس، أضافت "مع الحصول على بعض المبالغ ستسعى (المعارضة المسلحة) عبر السوق السوداء، بجميع الوسائل للتزود بما يمكنها، للعثور على السلاح"، معتبرة "أن انتظار الحل العسكري أمر كارثي اليوم".
وأشارت قضماني إلى عدم توازن القوى في سوريا، فمن جهة يقف "نظام بكامل قواته التي تشمل الطيران ويستعين بطائرات ميغ ضد شعبه"، ومن جهة أخرى، يقف "جيش حر، أي شبان مزودون بأسلحة خفيفة وليسوا قادرين فعلاً على الذهاب أبعد من المواجهة بهذه الأسلحة ومن انتهاج حرب عصابات في المدن".
كما أشارت إلى أن المعارضة المسلحة لا تملك "أسلحة أكثر تطوراً تتيح لها التصدي للطيران". وتابعت: "أنه قرار سياسي على الدول الكبرى اتخاذه، وهو لم يتخذ"، مؤكدة أنها تتوقع "مجزرة" في حلب التي يستعد الجيش السوري لشن "هجوم حاسم" عليها.
* حجاب خرج من سوريا في موكب حكومي رسمي
Click Link...
Syrian prime minister joins opposition
Jordanian officials confirm Riad Farid Hijab has arrived in the country, after Syrian state TV said he had been sacked.
Last Modified: 06 Aug 2012 14:01



Hijab was sworn in as prime minister by President Bashar al-Assad in June, after parliamentary elections [EPA]
Riad Farid Hijab, the Syrian prime minister, has joined the opposition, he has announced, after state television reported that he was sacked this morning.
The former prime minister arrived in Jordan after being smuggled across the border, Jordanian authorities confirmed to Al Jazeera on Monday.
"I announce today my defection from the killing and terrorist regime and I announce that I have joined the ranks of the freedom and dignity revolution. I announce that I am from today a soldier in this blessed revolution," Hijab said in a statement read in his name by spokesman Muhammad el-Etri.
Etri also denied that Hijab had been sacked, saying that the government had made the announcement of his dismissal after officials realised that the prime minister had fled the country.
Etri said that the defection was planned "for months", and was executed in conjunction with the Free Syrian Army.
The former prime minister encouraged other Syrian officials to defect in the wake of his announcement, Etri said, adding that with his departure other, less senior, officials "have no excuse not to defect".
Heading to Qatar
He cautioned, however, that the Syrian government was likely to "react haphazardly, in a hysterical manner. It will perpetrate more killings [and] any official willing to defect must act wisely. He must take care of himself and his family".
"The regime speaks only one language: the language of blood," Etri told Al Jazeera.

Hijab is to leave Jordan for Qatar within days, following the example of other high-profile defectors, Etri told AFP news agency.
"Hijab will go to Doha, where international media are based. He will leave for Qatar tomorrow, the day after or after a few days," he said in the Jordanian capital.
A member of the Syrian opposition in Jordan said Hijab will travel to Qatar "in the coming few hours".
"We are currently co-ordinating to facilitate the departure of Hijab to Doha in the coming few hours, most probably at 2200 GMT. Seven of his brothers will stay in Jordan," he told AFP, saying he had helped Hijab defect.
"We understand the sensitivity of this issue for Jordan. We do not want to create problems for the kingdom, which already has tense relations with the Syrian regime," he said, on condition of anonymity.
Given 'no choice'
President Bashar al-Assad appointed Hijab, a former agriculture minister, on June 23, following a parliamentary election in May.
Etri claimed that the former PM had not been given a choice, however, when appointed to the post.
"This defection has been being planned for more than two months. He was given two options: to either take the office of prime minister or be killed. He had a third option in mind: to plan his own defection in order to direct a blow to the regime from within and today he is declaring his defection," he told Al Jazeera.
"I believe he is the highest ranking official in Syria [to defect]... it is one of a kind and it will have grave repercussions on the regime and significant implication after the departure of the regime and [for] the success of the revolution."
Omar Ghaliwanji, Syria's deputy prime minister, has been chosen to lead a caretaker government, state media reported on Monday.
Authorities hailed the May poll as being a major step towards political reform, but the opposition movement against Assad's government dismissed them as a sham.
Hijab had been a part of the Baath party command since 1998, and was appointed as the head of the Latakia governorate when anti-government protests first broke out there last year.
Al Jazeera's Rula Amin, reporting from Beirut in neighbouring Lebanon, said that while Hijab was not a key member of Assad's inner circle, were he to join the opposition he would be the most high-profile official to have rejected Assad's authority.
George Jabbour, a past adviser to former Syrian President Hafez al-Assad, told Al Jazeera that the development was "certainly significant".
Ali Eddeeck and Obama.

No comments:

Post a Comment