Loading...

Saturday, 21 June 2014

Terrorism in Arab Springs...Backyard...21/06/2014.

Revolutions of Arab Springs had battled the worst Dictatorship Regimes, in many centuries. Dictators, which had rules their People by Fear, Suppression, Guns, Tortures, and Isolation, to all of the Collective liberals, 
 Intellectual, and Spiritual Leaders of the Civil Societies.

Revolutions that wiped out those Dictators, were trapped by Sleeping Cells of Terrorism. In Tunisia, in Libya, in Egypt, in Yemen, in Syria and recently in Iraq. After the success of those Revolutions, we found those Terrorists dwelling the Backyards of those Revolutions. Terrorists, that were created by those Dictators, for different purposes originally. Terrorists to be used in the Country and Abroad, to tease the International Politics, to influence the Political Purposes, as it happened in Iraq, while the Americans were the Occupiers of the Country, Syrian Dictators, used those Terrorists to Jeopardize the American Diplomacy, while leaving Iraq, and to force the Americans to cooperate with the Syrian Regime in calming down the Situation in Iraq, and pretend to fight Terrorism along with the Americans.

Almost a decade, since those Terrorists Organizations were bred by the Syrian Regime and Iran. Al Qaeda in Specific, to use it the Main Instrument for the Cooperation with the Americans. Arab Spring Revolution, woke up those Sleeping Terrorists Cells, and encouraged by the Falling Dictators to Jeopardize, the Revolution Paths. As they had been used in Syria. Against the Revolutionaries.

For Forty Seven years, of terrorizing the Syrian Society, which, was hard for anyone to Lead and demand Reforms, to the Regime Military and Intelligence Gangsters.  Anyone tried would be arrested and thrown in Prisons, without trials, with ready made accusations, of Intimating the Public Morals, or Agent to the Enemy . Judicial System in Syria, was under the dictating orders from the Regime Gangsters, so those thrown in prisons would have No Trials for years to come. For Four Decades, the Syrian Society had not witnessed any kind of Political Leaders that could lead the Society to clear Targets, and show the Disadvantages of the Regime. Syrian Nations were without, Intellectuals, Spiritual, or Civil Society Organizations, to make the Syrian People Aware, of the Regime’s Ways and Means of destroying the People’s Awareness, even to think about any changes, in the Political Body of the Country.

Syrian Revolution was a big Surprise to those were suppressed and detained for long time by the Regime’s Gangsters, which made them sit still, have No Idea how to lead the Society, to a safe shore. That was one of the Reasons, that they could not even agree among each others, to form a Political Body, to lead the people against the Regime. They have No Experience in Politics, or had been very close to the Civil Organizations, to make the People of Syria aware of the rapid changes, within just months. Those Leaders were outside Syria for Four Decades, they were strangers to the Syrian Society. When the Armed Revolution broke out, those Politicians could not find any military Leader in the Revolution Command even to listen to their Advice. Four years, they could not form a Political Body to contain the Military Activities, to gather people under solidified Civil Command to run the People’s Social Services,  which had been  hit by the Chaos of the Armed Groups, of different Sources, Islamic, Terrorists, Military defectors, Agents to the Regime. Caused, millions of Syrians to be displaced. Starvation, Massacres, Infrastructures of the Society, like destroyed Schools, Hospitals, lack of Medical Supplies, and Humanitarian Aids. Those suppose to be the Politicians , should lead the Country after the collapse of the Regime, were not there, and have done not much, to the Syrian People to help overcome the Crisis.

In this Chaos, the Sleeping Cells of Terrorist have came to light, and occupied Territories were liberated by the Revolution Fighters. Those Fighter accepted the Situation, because the Revolution was in its beginning blow, and it needs anyone fight along to get rid of the Regime. But those terrorists were planning to miscarriage the Revolution, and do some Favors to the Regime, that one day created them.

The same Scenario, is taking place in Iraq nowadays. Maliki the Prime minister of Iraq, and a Poppet to the Iranian Regime, had crushed the Demonstrations of people, demanding reforms and ignored rights by the Government, for a year on the streets, have revolted in North and South West of Iraq, and the Iraqi Army fled the Territories, and captured by many Sunni Tribes, had sparked Serious Civil War in the Country. The Sleeping Terrorists Cells had jumped the Queue, and led the Revolt, exactly same as it happened in Syria. Those Terrorists Groups, after success of Capturing wide Territories in Iraq, they declared their Mini Islamic State, including Common Territories in Syria and Iraq.

Sure the Revolts in Iraq, would face the same problems, took place in Syrian Revolution, when those Terrorists mad a U Turn and start fighting the Revolutionaries instead of the Syrian Regime. In both cases, Daesh was the one, is taking advantages on Both Revolutions
خالد
people-demandstormable

Please find us
on
Google Search Engine
as

people-demandstormable

Thank You

إختفاء 13 طائرة عن رادارات أوروبا ومخاوف من اختراق..

فُتح أخيراً تحقيق متعلق بسلامة حركة الطيران، بعدما اختفت 13 طائرة كانت تحلّق فوق القارة الأوروبية من على شاشات أجهزة الرادار في واقعتين غير مسبوقتين، ما أدّى إلى ظهور تقارير تتحدث عن تعرّض نظم مراقبة الحركة الجوية للإختراق.
وذكرت صحيفة “التلغراف” البريطانية أن الطائرات اختفت من على الشاشات في مطلع الشهر الجاري، وظل المراقبون الجويون بلا أي معلومات بخصوص أماكن، واتجاهات وارتفاعات تلك الطائرات، واعتمدوا بدلاً من ذلك على الاتصالات الصوتية فقط.
تشويش متعمّد!
وأضافت الصحيفة أن مراكز المراقبة الجوية في كل من النمسا، وجنوب ألمانيا، وجمهورية التشيك وسلوفاكيا أبلغت جميعها عن المشكلة، في الوقت الذي استمرت فيه كل فترة تشويش حوالى 25 دقيقة، وإن تفاوتت من رحلة جوية إلى أخرى.
ووصف ماركوس بوهانكا، من وحدة المراقبة النمساوية، تلك الحوادث التي وقعت يومي 5 و10 من الشهر الجاري، بأنها حوادث “غير مسبوقة”، رغم تأكيد السلطات على أن كل الطائرات التي تعرّضت لذلك الأمر واصلت رحلاتها بصورة طبيعية.
ولفتت الصحيفة الى أن المخاوف بشأن السلامة الجوية وأجهزة الرادار بدأت تتزايد خلال الآونة الأخيرة، خاصة بعد اختفاء الطائرة الماليزية في آذار الماضي.
إختفاء متكرر
وكانت 10 طائرات قد اختفت من على أجهزة الرادار يوم 5 من الشهر الجاري، فيما اختفت بعدها 3 طائرات يوم 10 من الشهر الجاري أيضاً. وفي كلا الواقعتين، أحضرت السلطات النمساوية مزيداً من المراقبين للتحدّث مع قائدي الطائرات.
وقال متحدث باسم وحدة المراقبة الجوية الألمانية، إن “الطائرات اختفت من على الشاشات في غضون ثوانٍ هنا وهناك. وحدثت التشويشات بشكل متفرّق، ولم تكن خطرة”، مرجّحاً أن “يكون السبب في ذلك مصدر تشويش خارجي”، قائلاً “نحن نحاول تحديد الأسباب”.
وفي هذا الشأن، لفتت صحيفة “در كوريير” النمساوية إلى أن هجوماً سيبرانياً منظّماً يقف وراء اختفاء تلك الطائرات على هذا النحو المثير للجدل والتساؤلات. وأضافت أنه ربما تم حدوث تداخل مع الترددات الخاصة بالطائرات، لكنها شددت على أن تلك الفرضية ليس لها أن تحدث إلا باستخدام أحد الأقمار الاصطناعية.
وفي السياق، أعلنت المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية “يورو كنترول” ووكالة سلامة الطيران الأوروبية أنهما بدأتا بالفعل تحقيقاً بخصوص الواقعتين. ولم يُفلح الخبراء حتى الآن في تفسير سر اختفاء الطائرات من على الشاشات.
التلغراف

جعجع لـ"التغيير والإصلاح" وحزب الله: ماذا تنتظرون؟


president 2014


NOW

سمير جعجع
بيروت – أشار رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع إلى أنّ "هناك تعطيلاً مقصوداً لجلسة إنتخاب رئيس للجمهوريّة" بعد إرجاء الجلسة، مشدداً على أنّ "الفراغ الرئاسي ليس كأي فراغ على الرغم من أنّ البعض يتصرف وكأن شيئاً لم يكن". وقال: "أسأل ضمير كل من يقاطع الجلسات، وأمام كل اللبنانيين، وتحديداً كتلتي التغيير والإصلاح وحزب الله ماذا تنتظرون؟".

ورأى جعجع، في مؤتمر صحافي، أنّ "البعض يطرح حججاً لا تبرر الفراغ ويقول إنّه لا يشارك في الجلسات لكي لا يبكي المسيحيون على موقع الرئاسة، في حين أنّ المسيحيين الآن يبكون في ظل الفراغ الموجود". وأشار إلى أنّ "البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أكثر شخص حزين و"يبكي دماً" نظراً لما يجري ولكن القرار بيد من لا ينزل الى الجلسات".

وإذ أشار إلى أنّ أحد الحلول "هو باتفاق من لديهم صفة تمثيليّة على اسمين أو 3 ويتم الذهاب بهم إلى مجلس النواب"، اعتبر جعجع أنّ "ليس هناك تجاوب مع أيّ مبادرة، والأسوأ ألا حل بديلاً بل فقط تعطيل". وطرح جعجع على رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون أنّ "يأخذ أيّ خيار من الخيارات المطروحة، وإن لم يرد التفاهم على مرشحين، فيجب الذهاب إلى المجلس النيابي لأنّ التعطيل كله ضرر".

ورداً على من يطرح اجتماعاً بين عون وجعجع، قال: "ما المطلوب مني أن أقوم به أكثر مما قمت به؟ ونجتمع كي نقوم بماذا؟ من يقول ذلك يحاول تضييع البوصلة ونقل المشكلة إلى مكان آخر".

وعن طرح إجراء الإنتخابات النيابيّة قبل الرئاسيّة، شدد جعجع على أنّ "أحداً لا يمكنه أن يتهرب من الانتخابات النيابيّة، لكن إجراءها قبل الانتخابات الرئاسيّة سيكون سابقة خطيرة"، وسأل "ما المبرر بالاستفاضة بالانتخابات النيابيّة في وقت اننا في مرحلة انتخاب رئيس؟"، مضيفاً: "يلعبون بالنظام والدستور ووجود الدولة بحد ذاتها ما يشكل خطراً كبيراً على لبنان واللبنانيين الى جانب كل التطورات في المنطقة".

ورداًعلى سؤال عن حديث عون أمس عن الرئيس سعد الحريري، أوضح جعجع: "لا أحد يحمّل عون مسؤولية أمن الحريري، وحتى الأخير لا يطلب منه ذلك والموضوع غير مطروح".

وتطرّق جعجع إلى الأحداث العراقيّة، فرأى أنّه "لحماية لبنان في ظروف المنطقة يجب أولاً انتخاب رئيس واستكمال المؤسسات الدستوريّة، لأنّه يجب ألا نستخف بعدم وجود رئيس".

واعتبر جعجع أنّ "من يعتقد أنّ "داعش" هي فقط من تقاتل في العراق يخطئ، فثمة ثورة في وسط العراق كبيرة جداً تطال العشائر ومدناً وقرى عراقية".

وأكّد أنّ "داعش" لن تكون في بيروت بسبب النظام اللبناني وليس بسبب النظريّة التي يقولها حزب الله أي لأنّه قاتلها في سوريا".

لواء أحرار السُنة - بعلبك يتبنى تفجير ضهر البيدر ويعتبر أنّ الهدف الذي لم يتمكن 

من الوصول إليه اليوم سيتمكن منه لاحقاً


بيروت - تبنى "لواء أحرار السُنّة - بعلبك" تفجير ضهر البيدر الذي أدى الى استشهاد عنصر من قوى الأمن وإصابة العشرات، وغرّد على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أنّه "يعتبر أنّ الهدف الذي لم يتمكن من الوصول إليه اليوم سيتمكن منه لاحقاً".

يشار إلى أنّ المعلومات تفيد أنّ المستهدف من الانفجار هو المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم

أميركا الداء والدواء


الـيـاس الزغـبـي  


لم تكن السياسة الدوليّة - الإقليميّة في حاجة إلى تطوّرات العراق، كي يتبيّن مدى حضور واشنطن في أزمات الشرق الأوسط سلباً أو إيجاباً، وتتّضح حقيقة ما سُمّي طويلاً "المشروع الأميركي"، مرّةً تحت مسمّى "الشرق الأوسط الجديد"، وثانية تحت عنوان "الشرق الأوسط الكبير"، وثالثة تحت شعار "المشروع الصهيو- أميركي" في أدبيّات "جبهة الممانعة والمقاومة" بقيادة إيران.

وطالما تباهى قادة هذه الجبهة وإعلاميّوها بانتصارهم على هذا المشروع وإسقاطه، فجعلوا انسحاب الجيش الأميركي من العراق هزيمة نكراء، ومن حرب تمّوز 2006 في لبنان "نصراً إلهيّا"، ومن الحرب السوريّة كسراً للمثلّث الجهنّمي الأميركي - الإسرائيلي - التكفيري.

بل ذهبوا أبعد، فتوهّموا في بداية "الربيع العربي" قبل 4 سنوات، أنّ الثورة الإسلاميّة الإيرانيّة بدأت عمليّاً تصدير ذاتها إلى العالمَيْن العربي والإسلامي، وبعضهم جَنَحَ به الخيال إلى حدّ القول بأنّ واشنطن باتت في حكم الساقطة عسكريّاً بعد طردها من الشرق، وبأنّ عصر "صاحب الزمان" قد حلّ.

حتّى أنّ رموزاً من هذه "الجبهة" رسموا مصائر دول المنطقة وشعوبها بمواقف حاسمة: الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد أنذر، من بنت جبيل، إسرائيل بالزوال، وتبعه السيّد حسن نصرالله مراراً بحتميّة انهيارها خلال سنوات معدودات، ووزير خارجيّة النظام السوري وليد المعلّم بإزالة أوروبا عن الخريطة، ثمّ مستشار الوليّ الفقيه الجنرال صفوي بمدّ خريطة إيران، عبر العمق العربي، إلى شاطئ المتوسّط في لبنان وغزّة.

مشروع إمبراطوري فارسي قديم، خطر في بال القيادة الإيرانيّة تجديده تحت إسم "المقاومة والممانعة".

وبدلاً من سقوط "المشروع الأميركي"، نعاين اليوم بداية انهيار الحلم الإمبراطوري الإيراني على امتداد الهلال من العراق إلى سوريّا ولبنان، مروراً بنجمته في البحرين واليمن.

والمفارقة المستورة المكشوفة هي تحوّل مشروع إيران إلى مجرّد رديف في خدمة المشروع الأميركي، فلا تتردّد طهران في قبول تدخّل أميركي جديد في العراق، إنقاذاً لما تبقّى من نفوذها عبر إنقاذ حكم نوري المالكي، ولاحقاً إنقاذ حكم بشّار الأسد ومعه مصير "حزب الله"!

نعم، إلى هذا المأزق وصل "المشروع الإيراني": المالكي يستجير بالجيش الأميركي، إيران تبيع في فيينا مشروعها النووي لتفادي الغرق الكبير في وحول العراق وسوريّا، الأسد يتحسّس كرسيّه التي ظنّ أنّه تربّع عليها 7 سنوات جديدة، "حزب الله" من ورطة إلى أكبر، يستورد جثث قتلاه زرافات وليس وحدانا.

في الأساس، لم يكن المتابعون والمطّلعون مخدوعين أمام تقاطع المصالح الإيرانيّة - الأميركيّة - الإسرائيليّة. وها هو الآن في أجلى صوره. قطيع "الممانعة والمقاومة" يسير وراء راعيه الأميركي.

ويجلس أوباما الآن( برغم تردّده وضعفه)، أمام البيت الأبيض، يعدّ جثث أعدائه، أو يتدلّل في تلبية استغاثات "الجبهة العالميّة ضدّ الاستكبار"، ويفكّر بانتقاء أهون السبل وأكثرها راحةً ومردوداً للتدخّل.

في الواقع، تمرّ "جبهة الممانعة والمقاومة" في حالة إذلال كبير، وهي تنتظر الإغاثة الأميركيّة، فلا يأتيها إلاّ الفتات: طلعات جوّية إستخباراتيّة، مستشارون عسكريّون، مئة جندي لحماية السفارة، مع دعوة صريحة لإنهاء سلطة المالكي وتوسيع المشاركة السنيّة في الحكم.

حتّى ألسنة الممانعين في لبنان أُصيبت بالعَيّ، فلا تلفزيوناتهم ولا صحفهم ولا مواقعهم الإلكترونيّة، تتناول "الشيطان الأكبر" بأيّ سوء. بات التدخّل الأميركي حاجة وزورق نجاة، ولا غرابة في أن نسمع قريباً مديحاً بـ"الملاك الأكبر"!

هؤلاء الذين كانوا يرون في واشنطن عدوّاً، ولو في الشكل، باتوا يستجدون صداقتها في الشكل والأساس.

مياهٌ كثيرة ستجري تحت جسور "الممانعين"، ومساعدات وإغاثات، بعضها بموافقة إسرائيل وبركتها، على طريقة المهرّبين في المسرح الرحباني، الذين كادوا يطلبون مساعدة من الجمرك!

في الأمثال اللبنانيّة: على الأموات لا تجوز إلاّ الرحمة.

وهم جميعاً، بأمواتهم وبمن سيبقون أحياء، باتوا يسلّمون بأنّ أميركا داءٌ ودواء.

هنيئاً لمن لهم دواؤها بدون دائها... وهم قلائل، في أيّ حال.
SAL NAKAD
كما قدم قبل أيام وعدا موثوقا للرئيس سعد الحريري بتأمين سلامته وأمنه السياسي في حال قرر العودة إلى بيروت، فهل سيتبرع الجنرال عون بتقديم الحماية لكل من الرئيس نبيه بري واللواء عباس ابراهيم، بعد الحديث عن تعرض أمنهما السياسي أو الشخصي للتهديد ؟؟ أم أنه هذه المرة يجهل بالتحديد الأطراف التي يتعين عليه التوجه إليها بوساطته، أم تُراه فاقدا للتأثير والمونة عليها ؟!
مصطفى عليق
لا أستبعد أن يلجأ "حزب الله " الى مد الكف الناعمة لسائر اللبنانيين ، وقد يضطر للقبول برئيس للجمهورية من غير الأسماء التي يريدها . لم تعد أمامه فرص كثيرة لفرض ارادته بقوة السلاح ، والمهمات الجديدة التي سيكلف بها لن تسمح له بترف التحكّم بالسياسة اللبنانية وتخريب الاستحقاقات .
ROULA BOUTROS
قول ميشال عون إنه لا يمكننا أن نحكم بيروت ضد سوريا دليل على مدى دناءته.
علي فحص
أتمنى أن تبدأ القيادة الايرانية باعادة حساباتها في خريطة "هلالها" المتهاوي ، وليت "حزب الله" قادر على مراجعة تورطه رحمة بنا نحن الشيعة اللبنانيين. للتهور حدود .
SAMI_SAMSOUM
الاستنجاد بأميركا في سورية خيانة عظمى عند الولي الفقيه, اما الاستنجاد بأميركا في العراق فهو شرف كبير ورفيع! عندما كان الخميني يحارب صدام كان يرى فيه خطر اكبر من الشيطان الأكبر فحلل لنفسه شراء سلاح من اسرائيل. بالتالي صراع ايران وإسرائيل ليس صراع على الوجود انما صراع على النفوذ وصراع على تقاسم المنطقة. اصبحنا نرى في الحزب الارهابي الايراني كما قالها قبلنا نبيه بري "عدو اكبر واخطر من إسرائيل".
أبو ميزان
من أجمل ما قرأت في المقال " حزب الله يستورد جثث قتلاه زرافات وليس وحدانا " !.... والآتي أعظم .
طوني سعد
" على الأموات لا تجوز إلاّ الرحمة " .. صحيح ، ولكن ليف ندعو بالرحمة لمن لم يرحمونا ، وما زالوا يهددوننا في شوارعنا ومنازلنا ويورطون لبنان في المآسي والحروب . أنا لا أطلب لهم الرحمة أبداً بل نار جهنّم .
ABOU MAROUN
في مسرحيّة للرحابنة يقول زعيم المهرّبين ملهب : " ما كان فينا نمرق ، ولولا شويّ كنّا طلبنا مساعدة من الجمرك " !.. تشبيه رائع للأستاذ زغبي ، فمهرّبو "الممانعة والمقاومة" يستنجدون بالجمرك الأميركي كي ينقذهم في العراق وسوريّا ولبنان . فعلاً يللي استحوا ماتوا !
JIHAD TANNOUS
إعتبرت طهران أمس أن الخطاب الرسمي الأميركي لا يبدي توجهاً جدياً في الحرب ضد الإرهاب . وهذا ما يؤكد صحة كل كلمة واردة في هذا المقال المميّز .
ALI AWAD
" لبنان لن يكون عراقاً آخر " قال اللواء ابراهيم . يريد بكلمتين تطمين اللبنانيين الذين يعرفون تماماً أن كل ما يحدث في لبنان هو نتيجة مباشرة لتدخل حزب الله السافر في الحرب السورية .
أمير
من يرى الجمهور الإيراني في مونديال البرازيل لا يصدّق أن هؤلاء من الشعب الإيراني . كم يكونون أحراراً خارج سجون بلادهم 
ALINE BOUTROS
قال جنبلاط : " ليس مشرّفاً أن ينال أحد الدعم من بشار " وكأن عون يهمه الشرف أو سمع به أصلاً .
لواء أحرار السُنّة بعلبك: يتبنى تفجير ضهر البيدر ويعتبر أن الهدف اللذي لم نتمكن من الوصول اليه اليوم سنتمكن منه لاحقاً


القوى الأمنية أقفلت طرق عين التينة وبئر حسن ـ السفارة الكويتية والأونيسكو وطريقي المطار والمستشفى العسكري


تفجير انتحاري عند حاجز قوى الأمن الداخلي في ظهر البيدر

NOW



تفجير انتحاري عند حاجز ضهر البيدر

بيروت – فجّر انتحاري نفسه داخل سيارة، قبل ظهر اليوم الجمعة، عند حاجز قوى الأمن الداخلي في ضهر البيدر، وفق ما أفاد مندوب NOW
تفجير انتحاري عند حاجز ضهر البيدر
وتحدثت معلومات أولية عن سقوط 25 إصابة بين شهداء وجرحى.  



الصليب الأحمر: 5 سيّارات احترقت وأكثر من عشرين إصابة بانفجار ضهر البيدر


المصدر: "النهار"
20 حزيران 2014 الساعة 11:48
Embedded image permalink
استهدف انفجار حاجزاً لقوى الأمن الداخلي في محلة ضهر البيدر، وأسفر، حسب المعلومات الأمنية عن سقوط ضحايا، فيما أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن سقوط شهيدين. 


وفي المعلومات أنّ انتحارياً يقود سيارة مفخخة، متوجهاً بها من البقاع غلى بيروت، فجرّها بعناصر الحاجز، مرجحة أن الاصابات وصلت إلى نحو 50 بين شهيد وجريح وتناثرت الأشلاء على بعد أكثر من مئة متر من الحاجز ووصل بعضها إلى محيط الكسارات ومركز جرف الثلوج.
المصدر: "النهار"
20 حزيران 2014 الساعة 12:34
أفادت معلومات غير مؤكدة بعد أن موكب مدير الأمن العام اللواء عباس ابرهيم صودف مروره لحظة وقوع التفجير الانتحاري عند حاجز ضهر البيد وهو في صحة جيدة ولم يستهدف.
Embedded image permalink
وقال مصدر أمني لـ"النهار" إن "ابرهيم كان في زيارة خاصة إلى البقاع وهو المستهدف بتفجير ضهر البيدر".
بيروت – نجا المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس ابراهيم من تفجير انتحاري، استهدف موكبه الوهمي عند نقطة حاجز قوى الأمن الداخلي في ضهر البيدر، قبل ظهر اليوم الجمعة.

وأكد ابراهيم في حديث مع قناة الجديد أنه بصحة جية، وكشف أن الإنفجار وقع لحظة مرور السيارة التي استقلّها وبعد لحظات من مرور موكبه الوهمي.

وأقفلت قوى الأمن الداخلي طريق ضهر البيدر بالإتجاهين نتيجة الإنفجار الذي أوقع حتى الساعة قتيلاً، لم تُعرف هويته، و34 جريحاً، كما أعلنت وزارة الداخلية إصابة 6 عناصر من قوى الأمن الداخلي في التفجير.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أنه تمّ العثور داخل السيارة المنفجرة على هوية باسم ط. ل. ج. (مواليد 1984 ـ عرسال).



وعمّم وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور على جميع المستشفيات استقبال الجرحى والمصابين ومعالجتهم على نفقة وزارة الصحة.

ونقلت قناة الجديد عن مصدر أمني أن السيارة التي كان يقودها الإنتحاري هي عبارة عن بيك آب معدّ لنقل الخضار. 

من جهتها، أفادت قناة LBCIعن أن الآلية التي انفجرت في ضهر البيدر كانت مطاردة من قبل القوى الأمنية.

المستقبل 
- يقال إن سفير دولة غير زمنية اعتذر أمس عن عدم تلبية مأدبة عشاء أقيمت على شرفه لأسباب أمنية. 

يُقال إنّ ديبلوماسيين توقفوا ملياً أمام عدم تهنئة مرجع نيابي رئيس دولة مجاورة بإعادة انتخابه. 

يُقال إنّ حزباً ممانعاً يتداول في اقتراح انتخاب حليف له في موقع الرئاسة الأولى لمدة سنتين فقط. 

دو فريج: معلومات عن محاولات اغتيال تطال 14 آذار وبرّي

دو فريج

بيروت - أوضح وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دوفريج أنه، على أثر إلغاء حركة أمل مؤتمر المخاتير، اليوم الجمعة، بناء على معلومات أمنية، وصلت معلومات جديدة تفيد عن محاولات اغتيال سوف تطال شخصيات من 14 آذار ورئيس مجلس النواب نبيه برّي. 

وأكد دو فريج أن "الاحتياطات، ومهما بلغ قدرها، لن تكون كافية"، مذكراً أن "أحداً لم يحتَط أكثر من الرئيس الشهيد رفيق الحريري".




20 حزيران 2014
طالبت السلطات العراقية من الامم المتحدة توجيه ضربات لمعسكرات ما يسمى تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام " من اجل كسر الحالة النفسية ووضع القوات العراقية لهزيمة تلك الجماعات وفق ما قال وزير الخارجية هوشيار زيباري. كما ابدت ايران استعدادها للتدخل في ضوء تقارير تفيد بارسال كتائب من الحرس الثوري دعما للجيش العراقي ومساعدته على التصدي لهذا التنظيم وسحق ما بات يعتبره كثر ثورة سنية ضد حكم نوري المالكي. بدوره اعلن قائد القوات الاميركية مارتن ديمبسي امام اللجنة الفرعية للمخصصات في مجلس الشيوخ ان العراق طلب من الولايات المتحدة قوة جوية لمواجهة متشددين اسلاميين مضيفا ان من مصلحة امننا القومي مواجهة الدولة الاسلامية في العراق والشام اينما وجدناهم، ما اثار موجة من المواقف المتناقضة داخل الاوساط السياسية الاميركية شأنها في ذلك شأن ما حصل بين دعم تراجع اوباما عن الضربة العسكرية لسوريا وبين توجيه انتقادات قاسية له لا تزال مستمرة حتى اليوم تحمّله مسؤولية ما آلت اليه سوريا وما آل اليه العراق تبعا لخطأ التراجع الاميركي الذي كان انقذ العراق لو انه انهى المأساة السورية العام الماضي.
ادخلت التطورات العراقية الدول الاقليمية والغربية المؤثرة في تناقض مخيف اذ ان الاسئلة في كل الاوساط المهتمة تتمحور على كيفية تبرير ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما المشاركة في حملة عسكرية ضد مواقع في العراق من اجل انقاذ حكم المالكي في حين انه لا يزال حتى الان يبرر من دون نجاح تراجعه عن توجيه ضربة عسكرية موضعية الى النظام السوري من اجل تقييد حملاته العسكرية على شعبه معتبرا ان اي تدخل يفترض تغيير المعادلات يتطلب انخراطا عسكريا كبيرا وهو غير مستعد لذلك. فتح ذلك الباب على تساؤلات ايضا حول الرهان الاميركي على ايران والقوى الشيعية في المنطقة وهل ستتعاون الولايات المتحدة مع ايران في مقابل اتفاق على الملف النووي الايراني بذريعة ان القوى الشيعية نضجت " ثورتها " وذلك على حساب الرهان والعمل مع القوى السنية التي هي في انطلاق " ثورتها ". وتاليا ما اذا كانت الولايات المتحدة وايران ستتحالفان في العراق على رغم تناقضهما في سوريا او اذا كانت تتحمل ابقاء المالكي الذي تسبب في وصول العراق الى ما وصل اليه راهنا من تقسيم واقعي على الارض والذي تناهض بقاءه القوى السنية والدول الخليجية في المنطقة فيما لا تزال ترغب في انهاء سلطة بشار الاسد الذي يستمر يقوم بما قام به المالكي. فاذا كان الاسد وفق ما قالت الولايات المتحدة والدول الغربية جاذبا للتنظيمات الارهابية وبقاؤه يشجع على تناميها فان الامر ينسحب بالمنطق نفسه وفق ما تقول مصادر معنية على المالكي الذي يشكل استمراره في السلطة جاذبا للتنظيمات الاصولية والمتشددين كما لثورة مذهبية.
الدول والتنظيمات في المنطقة يمكن ان تقع في التناقض نفسه ازاء كل من العراق وسوريا. اذ اعلنت المملكة العربية السعودية رفضها التدخل الاجنبي في شؤون العراق. في حين سألت اوساط عدة في بيروت عما يمكن ان يكون عليه موقف " حزب الله" من طلب السلطات العراقية الشيعية مساعدة الولايات المتحدة واستخدام قواتها لابقاء هذه السلطات قائمة وضمان استمرارها علما ان الاسئلة تسري ايضا على موقفه من استعدادات التعاون الايراني الاميركي على هذا الصعيد.
وبغض النظر عن واقع استحالة اعتبار سلطة تحكم بلدا من خلال الاعتماد على قوة خارجية كما يفعل العراق او كما يفعل النظام السوري الذي يستند الى الدعم المباشر للتنظيمات الشيعية الذي انقذت حكمه ولا تزال ترفده بالمساعدات الميدانية من اجل محاولة تدعيم استمراره سلطة سيدة ومستقلة، فإن التطورات العراقية وارتباطها العضوي بالوضع السوري باتت تفتح الابواب على تساؤلات عدة: ان استمرار المالكي في العراق يعني استمرار الازمة العراقية وانفتاح احتمالات حرب اهلية طويلة تماما كما هي الحال وستكون بالنسبة الى النظام السوري. فاذا فتح المجال من اجل ايجاد حل سريع في العراق من اجل منع تفككه اسقاط التمسك بالمالكي الذي يمثل كما الاسد نظاما واجهزة امنية وليس مجرد شخص عبر السعي الى تأمين بديل يطمئن كل الفئات العراقية ويستوعبها ويعيد انتاج حال وطنية يمكن ان تغني عن تقسيم العراق او تفتيته فهل سيسري ذلك على الاسد انطلاقا من انه قام ولا يزال يقوم وعلى نحو اكثر عنفا وسوءا بما قام به المالكي بحيث من المرجح ان تبقى سوريا في حرب اهلية طويلة اذا استمر الاسد في السلطة لعجزه عن اعادة استيعاب كل الفئات السورية ؟ بعض المصادر تقول ان احتمال رفض التخلي عن المالكي من جانب ايران تحديدا ينطوي على خشية من ان ينسحب ذلك على الاسد ما يعني انهيار مكاسبها الواحد تلو الاخر في حين ان دول الخليج العربي ترفض بقاء المالكي في العراق كما ترفض بقاء الاسد في سوريا. ثمة من يذكر بنظرية الدومينو في هذا الاطار انطلاقا من ان الحل في العراق الذي غدا ملحا اكثر من سوريا يمكن ان يفتح باب الحلول الى سوريا وسواها كما ان الحروب المذهبية ستتدحرج ايضا الى المنطقة. فعلى غرار سوريا التي تحولت ثورتها الشعبية ضد الاسد الى سلة من التعقيدات والعوامل المتداخلة يخشى ان الوضع العراقي يحتضن تعقيدات خطيرة مماثلة على نحو لا يجعل الحل سهلا بالمقدار الذي يأمله كثر.
Khaled H
طبعاً يتحمل اوباما غرق الدول بالارهاب. لان خطة اوباما ان يستدرج المجموعات الارهابيه الى هذه الدول, على اساس بطيخ يكسر بطيخ. ترك روسيا, وايران يمسكون بالوضع السوري’ كي لا يكلف الاميريكي شيئاً. كان يجب ضرب النظام السوري منذ سنتين, كي يقطع دابر الارهاب في سوريا والآن في العراق. لن يقدر اوباما على معالجة ما جنته خططه الباليه لفتره طويله جداً. لقد خسر كل الدول المؤيده للغرب بسبب قلّة مصداقيته.

حظوظ عون في الرئاسة أصبحت تحت الصفر

الأخـبـار


بيروت - أكّدت مصادر تيار المستقبل في حديث إلى صحيفة الأخبار أن حظوظ رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون للرئاسة أصبحت تحت الصفر، معللةً بذلك أن الرياض وإن ليس لديها القدرة على دعم مرشح لديها حق الفيتو، مشيرةً إلى أن هذا الأمر يعلمه عون جيداً.



وفي سياق آخر، اعتبر مصدر نيابي قريب من رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط ومن فريق الرابع عشر من آذار أن حظوظ مرشّح جبهة النضال الوطني النائب هنري حلو تزداد لأنه يستطيع أن يؤدي دور الحكم، ولا يكنّ عداوة لأحد، معتبراً أن المرحلة الحسّاسة التي يمر بها لبنان، تحتاج إلى شخص مثله، وليس إلى "الزعران".



وأشار المصدر إلى أن فريق الثامن من آذار سيظل يقاطع الجلسات لأنه يتخوّف من أن يحصل تحالف بين جنبلاط والحريري، فتكون النتيجة انتخاب حلو رئيساً، مشيراً إلى أن عون يدرك أن تحالف جنبلاط – الحريري وارد أكثر من تحالف الرئيس الحريري معه.



وأكد المصدر أن لا أحد يريد إجراء انتخابات نيابية، ولا يمكن إجراؤها، لأن عندها سيذهب لبنان إلى تشكيل حكومة جديدة، ولا يمكن تشكيل حكومة من دون وجود رئيس، وهنا المشكلة الأساس، فالبلد بحاجة إلى رئيس للجمهورية قبل أي شيء.



مصادر في كتلة المستقبل أكدت للصحيفة أن "كلام عون في مقابلته التلفزيونية الأخيرة أضاف نقطة سوداء إلى سجله، فهو اتبع نصيحة الرئيس نبيه برّي بترطيب الأجواء مع رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط، ونجح في ذلك، لكنه كسرها مع الرئيس سعد الحريري بقوله إنه يستطيع أن يضمن أمنه السياسي، وكأنه يقول إنه يعرف من يقتل، أو إنه هو المسؤول عن الخطر الذي يحيط بالرئيس الحريري".



من جهتها، أكدت مصادر مطلعة في قوى 14 آذار أن "التواصل الرئاسي بين عون والحريري مقطوع منذ نحو أسبوعين، وأن لا اتصالات بين الجانبين بشأن الانتخابات الرئاسية. وأشارت إلى أن كلام عون إلى برنامج "بلا حصانة" على محطة "أو تي في" عن دعوته الحريري إلى لبنان وتأمين أمنه مقابل توليه رئاسة الجمهورية، أثار لغطاً واستياءً واسعاً في صفوف قوى 14 آذار وتحديداً في تيار المستقبل، من شأنه أن يرتد على العلاقة بين الطرفين، ولا سيما أن المعترضين عليها وجدوا في هذا الكلام فرصة لتأكيد عدم ثقتهم بعون. وذكرت المصادر المطلعة في هذه القوى "أن عون ذكّر بمقايضته هذه المقايضة السورية، أو بالأحرى التهديد السوري للرئيس الراحل رفيق الحريري بضرورة التمديد للرئيس إميل لحود".

شمعون لعون: لم أسمع تصريحاً "أجدَب" من هَيك



بيروت - وصفَ رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون كلام رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون بأنّه كلام غير مسؤول و"حَكي ما يبنحكى"، واقترحَ عليه أن يتطوّع في جهاز أمنيّ ما.



شمعون، وفي حديث إلى ـصحيفة الجمهورية، قال: "سمعتُ في حياتي تصريحات، لكنّني لم أسمع تصريحاً "أجدَب" من هَيك، وكأنّ الأمن في يده".



وسأل شمعون عون عن سبب حصول كلّ المشاكل الأمنية إذا كان متمكناً من الأمن، وطالبه بالكشف عن كيفية وضع حدّ للعمليات الأمنية، إلاّ إذا كان لا أحد غير عون يستطيع "تجليس المقتاية" بحسب تعبير شمعون. واعتبر أنّ الموضوع بازار وصفقة في رئاسة الجمهورية "أعطني الرئاسة وأنا أؤمّن لك أمنَك".



وشبّه شمعون حظوظ عون في الرئاسة بـ"أمل إبليس في الجنّة"، مشدداً على ضرورة الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية في ظلّ التطورات الاقليمية الراهنة. وتوقع أن يُصار إلى التمديد للمجلس النيابي الحالي لصعوبة إجراء الانتخابات في ظلّ الوضع الراهن. ورأى أنّ الوضع الأمني يصبح مفتوحاً على كلّ الاحتمالات مع الشغور الحاصل.

بداية نهاية الامبراطورية الإيرانية


إيلـي فــواز  





نجح أوباما من خلال نهجه التقاربي من إيران وتفضيله إياها على حلفائه، بتحقيق أمرين:



الاول تبنّي شعبي سنّي "لداعش" بالرغم من معارضة نهجها من قبل كثيرين، على قاعدة عدو عدوي هو حليفي.



أما الهدف الثاني الذي حققه أوباما من خلال موافقته الضمنية على توسع نفوذ إيران وتسهيله لدورها في المنطقة يكمن ـ ومن دون أن يدري طبعاًـ في الاسراع على القضاء على الامبراطورية الثورية ذات الطموحات التي لا تحدّها حدود.



وهو طُموح يريد أن تكون له كلمة الفصل في كل من لبنان وسوريا والعراق، كما يريد إقامة منطقة نفوذ في كل من اليمن والبحرين وأفغانستان. هو طُموح له أذرع عسكرية ذات الانتشار الواسع من أذربيجان الى مصر الى أميركا اللاتينية، وعمليات ذات طابع إجرامي، من تبييض أموال الى الاتجار بالمخدرات الخ.



من نافل القول إن هذا الطموح لا يتناسب مع مقدرات البلد، أو مع وضعه الاقتصادي الذي يرزح تحت وطأة العقوبات الدولية التي تطال بشكل أساسي قطاع النفط المصدر الاساس لمدخول الدولة، كما أن هذا الطموح لا يتناسب مع ديمغرافية البلدان التي تحاول إيران بسط سيطرتها المطلقة عليها، ولا مع هويّتها.



على كل الاحوال، شراكة أوباما المستجدة أدّت وما زالت، الى استنزاف خزينة إيران، كونها تحوّلت من دولة راعية للارهاب الى لاعب إقليمي يريد أن يفرض رؤيته وسياسته على المنطقة وأبنائها. وبين هذه وذاك فرق شاسع. بمعنى آخر، إن استجابة أوباما لمطالب إيران بعدم الحسم في سوريا أطال أمد الحرب فيها، ما انعكس سلباً على اقتصاد إيران المترنح أساساً. واستجابة أوباما لرغبة إيران بمساعدة المالكي المذهبي أشعل الجبهة العراقية مجدداً، ما يعني استنزافاً جديداً بشرياً ومادياً لطاقاتها في جبهة جديدة. ناهيك عن كلفة جبهات اليمن وأفغانستان والبحرين التي ينشط فيها الحرس الثوري أيضاً. ولا ننسى الصراع الاسرائيلي الذي غالباً ما يجري في الملاعب الخلفية للاستخبارات، من اغتيالات الى قرصنة تكنولوجية... وهذا يتطلب أيضاً مجهوداً فائقاً وتوفير قدرات كبيرة.



أوباما الذي احتفل بانتخاب روحاني على أساس أنه رمز للتغيير، رسم في مخيلته سيناريو تكون فيه إيران شريكة في حل مشاكل الشرق الاوسط والتي هي غالباً ما كانت سببا لها. ما لا يدركه الرئيس الاميركي هو أن إيران لا تريد الحل على أساس "يربح الجميع". فإيران التي تريد أن تربح في سوريا تنتصر للاسد وتساهم في أعماله الاجرامية، وفي العراق تساند المالكي في نهجه المذهبي، أما لبنان فهو مخزن من النار والبارود ينتظر أوامر الولي الفقيه قبل أن ينفجر بأبنائه. يظن أوباما أن إيران ـ وهذا ما قاله في مقابلته الشهيرة لبلومبرغ ـ عقلانية، وأنها تحسب حساب الربح والخسارة.



والسؤال: أين الدليل؟ في أية ساحة عبّرت إيران عن عقلانيتها؟ في سوريا؟ في العراق؟ في لبنان؟ في إمعانها بإشعال الفتنة المذهبية من خلال أعمالها أو تصريحاتها؟ هل يعقل أن توزع الحلوى في شوارع بيروت بمناسبة سقوط القصير أو القلمون؟ أو هل يعقل اضطهاد القيادات السنية العراقية أو حتى نبذ  قادة الصحوات في الانبار والفلوجة؟



داعش لم تستولِ على الموصل، إنما أهل السنّة الذين ضاقوا ذرعاً بممارسات المالكي وسطوة ايران.



جبهة جديدة فُتحت في العراق. المالكي يستنجد بأوباما، كما إيران. غرقت إيران في العراق. وغرقت رنكوس السورية في الدم من جديد. احتفالية الانتصار السوري بحاجة الى مراجعة.



والآتي أعظم.

ستنهار جبهات الممانعة واحدة تلو الاخرى. فالوقت والجغرافيا والديمغرافيا والدين والتاريج الى جانب الاكثرية. هذا لا يعني أن كل ما تفعله الاكثرية جيدٌ، ولكنه يعني أن أوباما لا يستطيع استثناء الاكثرية من الحل، أو وضعها في خانة المهزوم، أو اتهامها بكليّتها بالارهاب، كما لا تستطيع إيران بناء هلال شيعي بحجة تحرير فلسطين، في بيئة سنية ترفضه.



ولكن غطرسة أوباما تمنعه من الاعتراف بالخطأ، وهو يتماهى مع غطرسة إيران التي ترفض الاعتراف بحدود قدراتها. وبين طهران وواشنطن تعصف على منطقتنا رياح الجنون.



نحن نشهد نهاية الاحلام الفارسية التوسعية، لكنّ الثمن سيكون كبيراً.



وعلينا من اليوم وصاعداً أن لا نتفاجأ بانهيارات محاور كانت تحتفل بالانتصارات الوهمية. 

ولكن اوباما بالوقت نفسه, فتح لايران حنفية البترول, التي هي اكبر مخزون بالعالم. الثوره داخل ايران العامل الوحيد لتقطيع اواصر الامبراطوريه, وخلاص العالم العربي  والاسلامي من شرها.

ضربات أميركية وفرنسية وشيكة: من هي الجماعات المسلّحة التي تقاتل المالكي؟

جماعات دينية، وعشائرية، وبعثية تأتلف مع جهاديي "داعش" المضطرين للمساومات بغية السيطرة على المناطق السنّية
الجمعة 20 حزيران (يونيو) 2014

أكّدت مصادر أوروبية لـ"الشفّاف" أن إدارة أوباما اتخذت قراراً نهائياً بتوجيه ضربات جوّية، خلال الأيام القليلة المقبلة، ضد "داعش" في العراق. ويشمل القرار استخدام صواريخ "كروز" وربما طائرات "خفية"، مع مراعاة حصر الضربات في مناطق لا تعرّض مدنيين عراقيين للخطر.
وقالت المصادر أن فرنسا ستشارك في توجيه ضربات جوّية، وأنها يمكن أن تستخدم طائرات "رافال" في هذه العمليات.
وقالت المصادر أن عدد موظفي السفارة الأميركية في العراق كان ٦٠٠٠ شخصاً في مطلع الأزمة، الأمر الذي يفسّر إرسال حوالي ٣٠٠ جندي أميركي لحماية مجمّع السفارة.
من جهة أخرى، قالت المصادر الأوروبية أن عملية اعتقال إرهابي متّهم بالتخطيط للعملية التي أسفرت عن اغتيال سفير أميركا في بنغازي يكشف النقاب عن وجود قوات أميركية خاصة في ليبيا رغم التكتّم على الموضوع!
وتعتقد المصادر أن هنالك قوات خاصة من دول أوروبية أخرى في ليبيا حالياً، وهذا عدا وجود قوات جزائرية خاصة داخل الشريط الحدودي مع ليبيا حيث توجد قواعد إرهابية كثيرة بعضها بقيادة "مختار بلمختار" الذي انسحب إلى ليبيا بعد عملياته العسكرية في مالي والجزائر.
أخيراً، تتوقّع المصادر الأوروبية أن يفتح توجيه ضربات جوية ضد "داعش" في العراق الباب لتوجيه ضربات جوية مماثلة ضد أهداف إرهابية في ليبيا، علماً أن الخطط جاهزة منذ فترة لتنفيذ مثل هذه العمليات في الجنوب الليبي.
بيار عقل
*

من هي الجماعات المسلّحة التي تقاتل المالكي؟

منذ استيلائه على الموصل، وتقدّمه السريع حتى ضواحي بغداد، فإن تنظيم "داعش" لم يكتفِ بتسجيل إنتصارات متلاحقة، بل ونجح في ضم أعداد جديدة من المقاتلين إلى صفوفه. وحسب أقوال أحد الناطقين بلسان "داعش"، فقد تم تجنيد "١٢٠٠٠ عراقياً" للقتال تحت راية الجهاد السوداء. وحسب بعض التقديرات، فإن تعداد التنظيم ربما يصل الآن إلى ٢٥٠٠٠ مقاتل.
إن عنصر المفاجأة الذي استفاد منه تنظيم "داعش" في بداية حملته، في ٦ يونيو، والجاذبية النسبية التي يمارسها على الجمهور السنّي، يحول دون تقدير دقيق لقوة هذا التنظيم. وفي نهاية المطاف، فإن "الدولة الإسلامية" التي تعرض نفسها في فيديوهات عنيفة جداً، والتي يطلق عليها نوري المالكي تسمية "جحافل الإرهابيين" ليست في الواقع سوى إئتلاف سنّي واسع يضم جماعات كثيرة ذات إيديولوجيات مختلفة.
ويمكن تقسيم هذا التجمّع المتنافر إلى ٤ فئات، أولها الضباط البعثيين القدامى في جيش صدام حسين، الذين أسّسوا مجموعات مسلّحة في أعقاب الغزو الأميركي في العام ٢٠٠٣، ولم يتخلّوا عن سلاحهم منذ ذلك الحين. إن هؤلاء الضباط السابقين الذين يحنّون إلى عهد صدام حسين، يعتبرون السلطات الجديدة في بغداد غير شرعية، وظلوا ناشطين حتى بعد انسحاب آخر جندي أميركي من العراق في ديسمبر ٢٠١١. وقد انضمّ أكثرهم تطرّفاً إلى جيش الطريقة النقشبندية الذي يتزعّمه عزت ابراهيم الدوري، وهو أعلى مسؤول بعثي نجا من الإعتقال.
وكان عزّت الدوري صديقاً حميماً لصدام حسين الذي عيّنه نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، كما أنه عضو في "الطريقة النقشبندية"، وهي طريقة صوفية يزعم أتباعها أن صحابة النبي وأول الخلفاء الراشدين اتبعوها. وهنا تجدر ملاحظة أن تعبير "الطريقة" مضلل: ففي حين يُعتبر الصوفيون مسالمون نظرياً، فإن الطريقة النقشبندية في العراق خرّجت ضباط مخابرات، مدنيين وعسكريين، شرسين في عهد صدام حسين. وبعد سقوط صدّام، قام هؤلاء بعمليات مشتركة، بصور منتظمة، مع "القاعدة".
واستمر هذا التحالف الذي فرضته الظروف، والذي تمّ نسج خيوطه أحياناً في ظلمة السجون التي كانت تضم قادة بعثيين وجهاديين، حتى ظهور "داعش". وعلى غرار "داعش"، فإن "جيش الطريقة النقشبندية" يملك معرفة جيدة بالأراضي السورية، التي كان يستخدمها كقاعدة خلفية منذ سنوات. وتتّفق مصادر مختلفة على أن هذه الجماعة هي أول، وأقوى، حلفاء "داعش" في العراق.
ويضمّ "جيش الراشدين"، الذي ينشط في شمال بغداد وقرب الرمادي نفس النوعية من البعثيين القدامى، ولكن نفوذه أقل من نفود "جيش الطريقة النقشبندية".
أما الفئة الثانية من المتمردين فتشمل جماعات مثل "كتائب ثورة العشرين" و"لجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية"، وهاتان الجماعتان قريبتان من "الإخوان المسلمين"، الذين يعيش زعيمهم "حارث الضاري" في الأردن. وكان "الإخوان المسلمون" العراقيون، الذين وقفوا ضد "القاعدة" منذ البداية، قد شاركوا في تأسيس ميليشيات "الصحوة" السنّية التي موّلها الأميركيون ودرّبوها لمقاتلة الجهاديين. ومن جهتها، لم تتردّد "القاعدة" في اغتيال إبن شقيق "حارث الضاري" في العام 2009. ورسمياً، فإن جماعة "الإخوان المسلمين" تحظر كل أنواع العمليات الإنتحارية,.
وتضمّ الفئة الثالثة من المتمردين مجموعات مسلحة صغيرة، بعثية أو إسلامية، تملك نفوذا محلياً وكانت قد حملت السلاح ضد الأميركيين بعد العام 2003. وكانت معظم هذه المجموعات قد التحقت بميليشيات "الصحوة" أو توقّفت عن القتال بعد رحيل القوات الأميركية.
باستثناء "جيش الطريقة النقشبندية" (الذي تحالف مع "داعش" منذ بداياتها)، فإن كل هذه الجماعات انضمت إلى الإئتلاف الذي تقوده "داعش" بعد المظاهرات الكبرى التي جرت في مطلع 2013 مندّدة بالتهميش والإضطهاد والمظالم التي تعرّض لها السنّة في عهد حكومة المالكي.
أما الفئة الرابعة والأخيرة من المتمردين فتتألف من رؤساء العشائر، الذي شكلوا "مجالس عسكرية ثورية" في جميع مدن العراق السنّية تقريباً بعد القمع الوحشي لمظاهرات 2013.
وفي نهاية المطاف، فإن تنوّع هذا الإئتلاف السنّي يصل إلى درجة أنه يصعب إيجاد قواسم مشتركة بين أعضائه باستثناء أنهم جميعاً من السنّة ومن الناقمين بشدّة على حكومة المالكي.
وسيكون صعباً على "داعش" أن تحتفظ بسيطرتها على المناطق الواسعة التي غرتها مؤخراً بدون مساعدة هذه الجماعات وبدون دعم قسم من السكان. كما أن الجهاديين بحاجة إلى كفاءات الضباط البعثيين القدامى من أجل استخدام آليات وأسلحة معيّنة غنمتها من الجيش. وبقدر ما يقترب مقاتلو "داعش" من بغداد، فسيكون بحاجة إلى المعرفة بتضاريس الأرض التي لا يملكها سوى السكان المحليون.
المالكي يستبدّ بالسنّة والأسد يستأصلهم!
هل عقد سنّة العراق "صفقة مع الشيطان"، كما يزعم تقرير صدر حديثاً عن "مجموعة الأزمات الدولية" وحمل هذا العنوان، وكان موضوعه مدينة "الفلّوجة"، وهي أول مدينة عراقية سقطت في يد "داعش" في مطلع يناير 2014؟ يقول أحد سكان الموصل: "كثير من الناس يخافون من "داعش"، ولكنهم لا يقومون بشيء ضدها، لأن وضعنا أصبح غير مقبول. فقد وجدنا أنفسنا مطوّقين بين رئيس حكومة عراقي يستبدّ بسنّة العراق ويسعى لإذلالهم، من جهة، وبين رئيس سوري أخذ قراراً باستئصال سنّة سوريا. وهذا ما دفع سكان المناطق السنّية نحوالتطرّف"!
إن سنّة العراق يستفيدون حالياً من القوة الضاربة المخيفة لـ"داعش" للقيام ما يمكن اعتباره عملية "إعادة فتح" المناطق السنّية. ولكن، أين سيتوقّف هذا الغرو؟
لا "جهاد" ضد الشيعة!
في اتصال بالهاتف، قال الشيخ (العشائري) رافع الجميلي، الذي يحمل السلاح قبل الفلوجة، أن الإئتلاف السنّي يشعر بالقلق لأن "داعش" نقلت قسماً من الغنائم العسكرية التي استولت عليها إلى سوريا. وأضاف أن هنال نقاطاً أخرى يرغب الإئتلاف بالتفاوض حولها مع "داعش".
وقال إن الإئتلاف "يرغب في حصر تعاونه المسلّح مع "داعش" ضمن الحدود العراقية، كما يرغب في الحدّ من أعداد المقاتلين الأجانب لإبراز أن حربه تستهدف الحكومة العراقية وحدها"! وأضاف أن "على "داعش" أن يفهم أن فكرة تأسيس دولة إسلامية يمكن أن توفّر للمالكي دعماً من دول العالم كلها. كما إن الإئتلاف يطالب بالتراجع عن الدعوة للجهاد ضد الشيعة"!
وقال أن مسؤولين من "داعش" وافقوا على دراسة هذه المطالب: "وهذا إيجابي بحد ذاته"، حسب الشيخ الجميلي.
كتبت التقرير "سيسيل إينيون" لجريدة "لوموند" الفرنسية.

تلعفر.. قلعة داعش ومقبرة المدرعات الأميركية
دبي – العربية نت

كانت تلعفر العراقية مدينة الحضارات التاريخية، واليوم توشك أن تكون عاصمة داعش. فالمعارك المستمرة، وسعي التنظيم الإرهابي إلى إحكام السيطرة عليها، لفت الأنظار إلى قيمة المدينة منذ آلاف السنين حتى انتهت بها الحال تحت رحمة داعش.
وتلعفر مدينة من مدن محافظة نينوى شمال العراق، ويسكنها ربع مليون نسمة، ولا تبعد عن الموصل سوى مسافة نصف الساعة بالسيارة، ومثلها عن الحدود التركية، وكذلك السورية، وتتبع لها ربيعة، أبرز المنافذ الرسمية إلى سوريا.
عاشت تلعفر أمجاد حضارات ودول كثيرة، وحملت أسماء لافتة ومثيرة، كدولة الخروف الأسود ودولة الخروف الأبيض قبل ستة قرون، ووصفها ياقوت الحموي في موسوعته "معجم البلدان" قبل تسعة قرون بالقلعة الحصينة المحكمة، ذات الماء العذب والنخل الوفير، الذي يغذي سوق الموصل برطبه.
وفي العهد الآشوري نمت البلدة الصغيرة وتوسعت وبنت قلعتها الأثرية، وكانت تعرف باسم "نمت عشتار"، وفي رواية ثانية أنها بنيت في عهد الدولة الأموية، وسميت "قلعة مروان"، عندما خاضت الدولة حرباً شرسة لطرد المتطرفين من المسلمين، الذين أطلق عليهم الخوارج، ونموذجهم اليوم تنظيم داعش، حيث استوطنت وتحركت مداً وجزراً على مدى عقد كامل، إلى أن أطبقت عليها اليوم.
وتلعفر مدينة يعيش فيها التركمان، وثائرة منذ دخول القوات الأميركية العراق قبل 11 عاماً، فعرفت المدرعات الأميركية سطوة مقاتليها، فكثيراً ما سحبت الآليات ما تبقى من حطامها. وعرفت الكثير من الأعمال الإرهابية، والكثير من نشاط الفصائل المسلحة، وعرفت تنظيم "القاعدة" في مختلف مراحله العمرية؛ بداية من مسمى "تنظيم التوحيد والجهاد"، مروراً بتنظيم "القاعدة في بلاد الرافدين"، وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق"، وصولاً إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

شخصيات داعش من أقليات التركمان

ومن تلعفر ظهرت شخصيات بارزة في داعش اليوم، وجميعها تنتمي إلى أقلية التركمان.
• فاضل الحياري، الرجل الثاني اليوم، وهو نائب الرجل الأول أبو بكر البغدادي، والمسؤول عن عموم العراق، وكنيته "أبو مسلم التركماني"، وكانت كنيته قبل أن تعتقله القوات الأميركية "أبو معتز"، وقبل عام 2003 كان ضابطاً في الجيش برتبة عقيد.
• أبو علي الأنباري، الرجل الثالث في التنظيم، والمسؤول الأول عن داعش في عموم سوريا، وتسمية الأنباري حديثة، إذ كان مسماه في السنوات الماضية (قبل أحداث سوريا) أبو علاء قرداش التركماني، وهو مدرس فيزياء ومسؤول فرقة في حزب البعث خلال عهد الرئيس الأسبق صدام حسين، وبعد سقوط نظام البعث، التحق بتنظيم أنصار الإسلام في الشمال، قبل أن يطرد منها سريعاً.
• عبد الرحيم، وكانت كنيته في العراق عبد الناصر، وكنيته في سوريا اليوم "أبو عمر التركماني"، ويتولى حالياً مسؤولية داعش في محافظة دير الزور، وقبل ذلك كان عضواً سابقاً في حزب البعث.
وبروز هذا الكم من القيادات في داعش من تلعفر، ساعد التنظيم على فرض سيطرته عليها.
رأس "داعش" في العراق يفضح أسرار التنظيم

العربية.نت


يبدو أن كنزاً من المعلومات بات بحوزة الأجهزة الأمنية في العراق عن "داعش" ومخططاته، بعد القبض على الرجل الأقوى في التنظيم، وهو رئيس المجلس العسكري "أبو هاجر".
فقبل سقوط الموصل بيد "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) استطاع الجيش العراقي القبض على "أبو هاجر"، بحسب ما أوردت صحيفة الغارديان البريطانية.
ونقلت عن مسؤول استخباراتي عراقي قوله "أبو هاجر توعد قائلاً أنتم لا تعرفون ماذا تفعلون". وأضاف القيادي المتطرف" الموصل ستتحول إلى جحيم هذا الأسبوع".

كنز من المعلومات

وبعد ساعات عدة من القبض على "أبو هاجر" عثرت القوات العراقية في منزله على 160 شريحة ذاكرة ومضية ( فلاش ميموري) تحتوي أكثر المعلومات التفصيلية التي عرفت عن "داعش" حتى اليوم، من بينها أسماء المقاتلين وألقابهم الحركية، وأسماء المقاتلين الأجانب وقادة الصف الأول ومصادر التنظيم داخل الوزارات وموارده وحساباته.
وقد شكلت تلك المعلومات مفاجأة كبرى بالنسبة للضباط العرقيين والأميركيين على السواء، بحسب تأكيد الضابط العراقي. كان المسؤولون بمن فيهم ضباط وكالة الاستخبارات المركزية لا يزالون يفككون ويحللون تشفير الفلاشات، عندما تحقق ما قاله "أبو هاجر"، فاحتل "داعش" جزءا كبيرا من شمال العراق ووسطه وفرض سيطرته على الموصل وتكريت وكركوك، حيث خلع عناصر الجيش العراقي بزاتهم وفروا.
ويظهر بعض ما كشفته المعلومات أن التنظيم الإرهابي يختار قادته بدقة، والعديد من هؤلاء من قدامى المحاربين المتمرسين على القتال ضد القوات الأميركية منذ ما يقارب عقدا من الزمن. ويحرص التنظيم على ما يبدو ألا يعرف المقاتلون أسماء زملائهم، إذ إن استراتيجيتهم تقوم على الفصل في كل شيء.

مصادر التمويل

وأضاف رجل الاستخبارات للصحيفة أنه خلال الأعوام الماضية كان مسؤولو استخبارات أجنبية يعرفون أن تأمين التدفقات النقدية الضخمة لـ "داعش" تأتي من حقول النفط في شرق سورية التي كان التنظيم سيطر عليها أواخر العام 2012، بالإضافة إلى الاستفادة من الحقول التي عاد التنظيم وباعها إلى النظام السوري، فضلاً عن المكاسب التي جناها من تهريب جميع أنواع المواد الخام من سورية والآثار التي لا تقدر بثمن، لقد أخذوا 36 مليون دولار من منطقة النبك وحدها.
وأشار إلى أنه "قبل اليوم كان المسؤولون الغربيون يطلبون منا معلومات عن مصدر تمويل داعش، والآن هم يعرفون ونحن نعرف، لقد فعل التنظيم ذلك وحده، لم تكن هناك أي دولة، "داعش" لا يحتاج إلى دولة".

تفاصيل عن الأقرباء وأرقام الهواتف

فقد كان من بين الذين اقتحموا الموصل جهاديون أجانب، بعضهم أوروبي، معظم أسمائهم كانت معروفة بالفعل لأجهزة الاستخبارات التي حاولت تتبع تحركاتهم، بعد أن وصلوا إلى تركيا، ولكن استخدام الأسماء الحركية حالت دون ذلك، أما اليوم فبات المسؤولون يعرفون تفاصيل عن الأقرباء وأرقام الهواتف والبريد الإلكتروني.
ويختم حديثه قائلاً: "اليوم وأكثر من أي وقت مضى، بات معروفاً كيف وصل "داعش"، وما حصل في العراق كان درساً آخر عن قدرات وطموحات هذا التنظيم. علينا اليوم محاولة مجاراتهم".

كيف بنى "داعش" امبراطوريته المالية؟

الكاتب: موناليزا فريحة  موناليزا فريحة
18 حزيران 2014
البلدات والمدن السورية والعراقية التي يسيطر عليها تنظيم
خلال يومين، قلب تنظيم "داعش" ميزان القوى في العراق. قوّض هيبة الجيش وخلخل حكم نوري المالكي. أتاح للأكراد السيطرة على كركوك، وأعاد اشعال الجبهات الطائفية، مهددا الخريطة الجيوسياسية للمنطقة برمتها. غزوه المدوي فاجأ مسؤولين أميركيين وعراقيين على السواء، إلا أنه بدا لخبراء تتويجا لاستراتيجية بدأها "تنظيم الدولة الاسلامية في العراق" عام 2006 وثابر خلفه عليها، وخصوصا منذ الانسحاب الاميركي من العراق.
من سياسة التهميش التي اعتمدها المالكي حيال السنة، مرورا بسياساته الامنية وسيطرته على مفاصل الحكم، وصولا الى النزاع السوري والتقارب الايراني – الاميركي، بدت كلها عوامل هيأت الاجواء لضربة "داعش". غير أن هذا الفصيل الاسلامي المنشق عن "القاعدة" الأم كان بدوره أكثر طموحا وفاعلية مما تصورت واشنطن عندما كانت تنهي تورطها في العراق.
واجه الجهاديون السنّة هزيمة قوية على أيدي القبائل التي انضمت الى القوات الاميركية، مما اضطرهم الى الانسحاب من غرب العراق الى مناطق حول الموصل. لكن هؤلاء بدأوا ينتعشون تدريجا بعد انتهاء الانسحاب الاميركي في نهاية 2011. وعرفوا لاحقا كيف يستغلون الاستياء الواسع بين العراقيين السنة وخصوصا من سياسات المالكي، وتحالفوا مع جماعات سنية مسلحة أخرى، مثل البعثيين السابقين وميليشيات قبلية أخرى، وحّدها العداء لحكام بغداد.
وشكل نشوب الحرب في سوريا فرصة لانطلاقة جديدة لهؤلاء الجهاديين. وعلى حد تعبير الباحث الاميركي بريان فيشمان، إن "داعش غزا سوريا من الموصل قبل وقت طويل من غزوه الموصل من سوريا".
تعلّم "داعش" من تجربته في العراق معتمدا استراتيجية مختلفة في سوريا. هنا ركز على الاستيلاء على مناطق تخسرها القوات السورية ويعجز "الجيش السوري الحر" عن السيطرة عليها تماما. تجنب المواجهات المباشرة مع قوات النظام مقللا الخسائر البشرية والمادية في صفوفه. وطوال العام الماضي كثرت التقارير الاستخبارية عن تدفقات مالية ضخمة اليه من حقول النفط التي سيطر عليها اواخر 2012، وأعاد بيع بعض منها للنظام السوري. ولم تكن وارداته أقل من تهريبه غنائم الحرب على أنواعها، بما فيها القطع الاثرية التي لا تقدر بثمن. هكذا في أقل من ثلاث سنوات تحول "داعش" من حفنة من العصابات الى المجموعة الارهابية ربما الاكثر ثراء وقوة حول العالم.
قبل غزو الموصل كشفت وثائق ضبطتها القوات العراقية لدى رئيس المجلس العسكري لـ"داعش" ان حجم ثروة التنظيم تقدر بـ875 مليون دولار. ولكن بعد حربه الخاطفة واستيلائه على أموال مصارف ثانية كبرى المدن العراقية ومعدات عسكرية متطورة وأجهزة اتصالات معقدة، أضاف التنظيم بسهولة الى ثروته بحسب "الغارديان" 1,5 مليار دولار. ومع أكثر من ملياري دولار، لا شك في ان التنظيم "باق وسيتمدد" (كما في شعاره) بمساندة جهات خارجية أو من دونها.
مقتل العشرات في قصف نظامي قرب الحدود الأردنية وقيادي بحزب الله يقود مفاوضات حي الوعر
غارات جوية عنيفة على حلب.. والأسد يقول إن الإرهاب سيطال الدول «الحاضنة والداعمة»
سوريون يعاينون الدمار بعد غارة جوية في بلدة سقبا بريف دمشق أمس (رويترز)
بيروت: نذير رضا
قتل العشرات بينهم أطفال في قصف مروحية سورية مخيما للنازحين السوريين في بلدة الشجرة الخاضعة لسيطرة المعارضة والواقع قرب الحدود الأردنية، في حين كثفت القوات النظامية من قصفها لحي الوعر في حمص الخاضع لسيطرة المعارضة، بموازاة استكمال المفاوضات للتوصل إلى اتفاق بين النظام والمعارضة يتيح لدمشق استعادة السيطرة على الحي.وأعلن المركز الإعلامي لمدينة درعا مقتل أكثر من 40 مدنيا وإصابة العشرات جراء إلقاء طائرات النظام برميلين متفجرين ليل أول من أمس على أحد مخيمات اللجوء في بلدة الشجرة في ريف درعا.
وبينما قال شهود عيان بأن 20 شخصا لقوا حتفهم في الهجوم، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 12 شخصا بينهم تسعة أطفال تتراوح أعمارهم بين الأربعة أعوام وستة عشر عاما، قتلوا جراء القصف، الذي أدى أيضا إلى سقوط سبعة جرحى على الأقل بينهم ثلاث نساء.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن «جميع الضحايا من المدنيين، وهم أشخاص هربوا من أعمال العنف في مناطق أخرى من محافظة درعا» الحدودية مع الأردن. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن الشجرة تقع في منطقة قريبة من المنطقة العازلة مع هضبة الجولان، وتعد في منطقة وسطى بين ريف درعا الغربي وهضبة الجولان والحدود مع الأردن.
وجاءت هذه العملية بعد يومين من مناقشة أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع قرار للموافقة على توصيل المساعدات عبر الحدود في سوريا دون موافقة الحكومة إذ تقول الأمم المتحدة إن 9.3 مليون شخص يحتاجون للمساعدة. وقال عبد الرحمن إن حكومة دمشق «أرادت إيصال رسالة بعد هذا الاجتماع، كونها تعرف أن هذا المخيم يقيم فيه مدنيون».
ويقيم في المخيم، نازحون هربوا من أعمال العنف في النزاع المستمر منذ ثلاثة أعوام، وسط تواصل الأعمال العسكرية في الريف الغربي لمحافظة درعا، حيث تقاتل قوات المعارضة للسيطرة الكاملة على المنطقة، بعد تقدمها على محورين، حيث سيطرت على تلة استراتيجية الأسبوع الماضي.
وقال عبد الرحمن إن العمليات العسكرية مستمرة لمحاولة إخراج النظام من كل المناطق المحاذية لهضبة الجولان، مشيرا إلى أن القوات النظامية «لا تحافظ على سيطرتها إلا في نوى والشيخ سعيد بريف درعا الغربي، بعد إخراجها من معظم المناطق المحاذية للحدود مع إسرائيل». وأفاد ناشطون أمس بتعرض مدن طفس واليادودة والشيخ مسكين لقصف جوي، فيما اشتدّت وتيرة الاشتباكات بشكل عنيف بين عناصر الجيش الحر وقوات النظام على خط الجبهة الغربي.
وقصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في قرية عين الذكر، بينما اندلعت اشتباكات بمدينة بصرى الشام بين مقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف، وقوات النظام مدعومة بقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، كما استهدف مقاتلو الكتائب المقاتلة بعدد من القذائف مقار لقوات النظام في كتيبة المدفعية 285.
في غضون ذلك، أفاد ناشطون أن القوات النظامية قصفت بصواريخ ثقيلة حي الوعر في حمص (وسط البلاد)، وهو آخر الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ثالث كبرى مدن البلاد. وجاء القصف بموازاة تواصل المفاوضات بين الحكومة السورية والمقاتلين المعارضين في الداخل، بهدف التوصل إلى اتفاق يشبه اتفاقا سابقا قضى بخروج أكثر من ألف مقاتل من أحياء حمص القديمة إلى ريف حمص الشمالي، وتسليمها للقوات النظامية السورية. وينظر معارضون إلى القصف الذي استهدف الحي على أنه «محاولة للضغط على الثوار بهدف تحسين شروط التفاوض».
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المفاوضات يقودها قيادي في حزب الله اللبناني يُدعى الحاج أبو علي، مشيرا إلى أنه «يتفاوض، إلى جانب ضباط أمن سوريين، بشكل مباشر مع المقاتلين السوريين في حي الوعر، كما أنه يجري محادثات مع وفد مفاوض يمثل فعاليات الحي». وإذ لفت إلى «تقدّم على صعيد المفاوضات، لكن التكتم يطغى على نتائج المحادثات»، قال: إن وجود حزب الله في قرية يغلب على سكانها الشيعة قرب حي الوعر «أعطاه أولوية لقيادة ملف التفاوض بمواكبة من ضباط أمن نظاميين».
وتواصلت أعمال العنف في مناطق عدة في البلاد، وأشار المرصد إلى تعرض مناطق تسيطر عليها المعارضة في حلب (شمال)، لقصف جوي، في مواصلة لحملة القصف الجوي العنيف التي تستهدف هذه المناطق، والتي أودت بنحو ألفي مدني بينهم نحو 500 طفل منذ مطلع العام 2014.
وفي ريف دمشق، أفاد ناشطون بوقوع اشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله اللبناني في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، ما أدى لمقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها. وأفاد المرصد بوقوع اشتباكات مماثلة في جرود بلدة رنكوس، وسط قصف تعرضت له جرود القلمون. وتزامن ذلك مع قصف تعرضت له سقبا ومناطق في بلدة المليحة ومحيطها، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة وقعت على أطراف البلدة.
من جهة أخرى، حذر الرئيس السوري بشار الأسد الدول الغربية من أن الإرهاب سيطال الدول «الحاضنة والداعمة» له. وقال خلال استقباله يوم أمس وزير خارجية كوريا الشمالية بأنه «على الغرب والدول الأخرى التي تدعم التطرف والإرهاب في سوريا والمنطقة أن تأخذ العبر من الوقائع والتجارب السابقة، وتدرك أن التهديد الناشئ من ثقافة الإرهاب يتعدى دول المنطقة ليصل إلى كل العالم، وخصوصا تلك الدول الحاضنة والداعمة له».
ورأى الأسد أن «الغرب يسعى بأساليب مختلفة إلى إضعاف وتقسيم الدول الخارجة عن إرادته»، وأنه في السابق «كان يعتمد على حكومات عميلة لتنفيذ مخططاته واليوم تقوم العصابات الإرهابية بهذا الدور».

إستطلاع "بيو": هل ربح الأسد، وخسرت المعارضة، معركة التخويف بـ"الأصولية" و"الحروب الأهلية"؟

الخميس 19 حزيران (يونيو) 2014
هل ربح بشّار الأسد، المكروه من أغلبية حاسمة في المنطقة العربية، معركة "التخويف بالمتطرّفين" ومعركة "التخويف بالحروب الطائفية"؟


بصياغة أخرى، هل خسرت المعارضة السورية معركة كَسب الرأي العام في المنطقة المجاورة لسوريا الذي لم يعد يثق بطابعها "العلماني" أو "المعتدل"، وكذلك بقدرتها على الإطاحة بالأسد؟

هذا ما يوحي به استطلاع "مركز بيو" الأميركي للعام 2014 (وأرقامه جديرة بالتصديق، بعكس معظم إستطلاعات الرأي اللبنانية التي تكون نتائجها حسب مزاج المموّل).
بقدر ما يؤيد الرأي العام العربي (والإسرائيلي، كذلك) سقوط بشّار الأسد بنسب كبيرة، فإن نسباً مماثلة باتت تشعر بالقلق من نتائج الصراع السوري، وباتت تتخوّف (وهذا التخوّف سيزداد بعد استيلاء "داعش" على الموصل) من وصول جماعات متطرفة إلى السلطة في دمشق. وقد يكون هذا التخوّف هو السبب في أن معظم الرأي العام العربي والمجاور بات يعارض تقديم دعم عسكري، سواء غربي أو عربي، للمعارضة السورية.
أي أن الرأي العام في الدول المجاورة بات بأغلبيته ضد بند أساسي في برنامج الإئتلاف السوري الحالي وفي برامج الهيئات السابقة للإئتلاف: بند المطالبة بدعم عربي أو أميركي وأوروبي للثوار السوريين.


من يتحمّل مسؤولية هذا التراجع في النظرة إلى الثورة السورية و"ممثّليها" المفترضين؟ سياسات أوباما المتردّدة والمتناقضة، ومثله السياسات الأوروبية؟ حتماً!
ولكن يجدر بالمعارضة السورية أن تراجع حساباتها، هي نفسها، بعد 3 سنوات حافلة بالأخطاء والصراعات الشخصية، والفساد المعمّم!
والأهم من ذلك، ربما، أن المعارضة السورية مسؤولة لأنها لم تتوصّل إلى حسم مسألتين:
الأولى، هي تقديم نفسها كطرف علماني، أو على الأقل ديمقراطي معتدل ومتنوّع، قادر على تمثيل الأقليات الدينية، وخصوصاً العلويين والدروز والمسيحيين، في سوريا المستقبل. وبعد أن كان الشعب السوري قد رفع شعار "لا سلفية ولا إخوان" في مدنه وقراه في العام 2012، فقد باتت تسميات معظم الكتائب "إسلامية"، حتى تلك التي تعارض مجرمي "النصرة" و"داعش"! هل هذه "الأسلمة" هي التي ستشجع "العلويين"، وهم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري، على الإلتحاق بالثورة؟
أقل المطلوب من "الإتئلاف السوري" هو إعلان واضح بالعودة إلى النظام الديمقراطي البرلماني القديم الذي عاشته سوريا حتى انقضاض البعثيين على السلطة!
الثانية، هي الموقف من الصراع العربي-الإسرائيلي. لقد خاض بشار الأسد معارك عسكرية عنيفة في الأسابيع الأخيرة للحفاظ على سيطرته على منطقة الحدود مع إسرائيل (ليظل قادراً على إدامة علاقة عدم إطلاق رصاصة واحدة ضد إسرائيل منذ 1973، أي علاقة "حماية الحدود الإسرائيلية").
بالمقابل، تكثر في أوساط المعارضة السورية التفسيرات "الإسرائيلية" للسياسات الغربية. مثلاً، أن إسرائيل هي من يعرقل الدعم الغربي للثوار. ولكن ما هو موقف الثورة السورية من الصراع العربي-الإسرائيلي؟
ألم يلاحظ ثوار سوريا أن دعاة "الصراع مع إسرائيل إلى الأبد" (في طهران وفي بيروت وفي بغداد) هم أنفسهم من يحملون السلاح لمقاتلة الشعب السوري؟
ألم يحن الوقت لاتخاذ موقف علني، بإسم "الإئتلاف السوري" من الصراع العربي-الإسرائيلي؟ والأمر ليس بهذه الصعوبة: فقد اتخذ مرشد الإخوان المسلمين السوريين، السيد البيانوني، موقفاً ممتازاً قبل سنوات حينما أعطى الأولوية لاستعادة الجولان سلماً، أي بالمفاوضات، وليس بالحرب.
وهذه قاعدة يمكن البناء عليها لإعلان موقف واضح من المعارضة السورية يدعو إلى إنهاء الصراع العربي-الإسرائيلي على أساس "الدولتين"، وعلى أساس التفاوض مع إسرائيل لاستعادة الجولان.
وبداهةً، أيضاً، يمكن للثورة السورية أن تنطلق من موقف الشعب المعني بالدرجة الأولى، أي الشعب الفلسطيني، الذي اختار بأغلبيات واضحة الصراع السلمي على الحروب والنزاعات المسلحة!
إن أغلبية الشعب الإسرائيلي ضد بشار الأسد، كما يفيد الإستطلاع التالي. ويمكن للثورة السورية أن تزيد هذه الأغلبية المناوئة للأسد، وأن تؤثر في سياسات حكومة إسرائيل، لو أقدمت على اتخاذ موقف علني من الصراع العربي-الإسرائيلي.
سوريا المستقبل: دولة ديمقراطية و"داعية سلام" في المنطقة. هل صعب أن تعلن الثورة السورية هذا الموقف؟


"النكبة السورية" باتت أكثر فداحة من "نكبة فلسطين" (وربما نكون على أبواب "نكبة العراق"). سوريا تدمّرت، وعدد "لاجئيها" في الداخل والخارج أكبر من أعداد اللاجئين الفلسطينيين. فماذا تنتظر المعارضة السورية؟

وماذا تنتظر المجتعمات العربية المتخوّفة من صعود المتطرفين ومن الحروب الطائفية؟

لا مستقبل لليبرالية العربية، أي لنظم ديمقراطية، ومدنية، ومتنوّعة، مع استمرار الصراع العربي-الإسرائيلي. لقد بات حاسماً اتخاذ موقف صريح يدعو لإنهاء هذا الصراع، ولسحب البساط من دعاة الصراع مع إسرائيل إلى الأبد لأنهم، هم أنفسهم، من يغذّون التطرف والحروب الطائفية في المنطقة العربية.

بيار عقل
*

جيران سوريا يرغبون في سقوط الأسد، ولكنهم لا يؤيدون تقديم دعم للثوّار
قسم كبير من الرأي العام في الدول المجاورة يخشى سيطرة المتطرفين على سوريا

بعد 3 سنوات من الحرب الأهلية، فإن جيران سوريا يخشون من أن تنتهي الأمور إلى سيطرة "القاعدة" أو جماعات متطرّفة أخرى، حسب إستطلاع رأي قام به "مركز بيو للأبحاث" الذي يتمتع بمصداقية كبيرة. ويتّخذ الرأي العام في المنطقة المجاورة لسوريا موقفاً سلبياً من بشّار الأسد ويرغب في تنحّيه عن السلطة. بالمقابل، فهنالك معارضة متزايدة في الشرق الأوسط لقيام الغرب أو الدول العربية بتزويد الجماعات المناوئة للسلطة السورية بالأسلحة والأعتدة الحربية.
وقد جرى إستطلاع رأي "مركز بيو" بين 10 أبريل و16 مايو 2014، وشمل 7001 شخصا.
(الجدول 1: أقلية ترغب في دعم الثوّار السوريين مع أن أغلبية شعوب المنطقة ترغب في رحيل الأسد. أعلى نسبة ضد الأسد هي في مصر (91 بالمئة يرغبون في خروجه من السلطة)، وأقل نسبة هي في لبنان (52 بالمئة ضد الأسد، يتوزعون على "السنّة"، 81 بالمئة، والمسيحيين، 62 بالمئة، والشيعة، 7 بالمئة). بالنسبة للفلسطينيين: 72 بالمئة ضد الأسد، بينهم 68 بالمئة في الضفة الغربية، و79 بالمئة في غزة). في إسرائيل، الأرقام ملفتة: 66 بالمئة من يهود إسرائيل ضد بقاء الأسد في السلطة، في حين تنخفض هذه النسبة إلى 53 بالمئة بين عرب إسرائيل. يهود إسرائيل هم، كذلك، الأقل إعتراضاً على تقديم دعم غربي أو عربي عسكري للثوار السوريين.)
وتتخوّف أقليات كبيرة في معظم الدول الجارة لسوريا، وخصوصاً في لبنان وإسرائيل، من وصول متطرفين إلى السلطة في دمشق. الرأي العام التركي هو الأقل تخوّفاً رغم وقوع عدد من الحوادث الإرهابية على الحدود التركية-السورية.
أن نصف جمهور الدول المحيطة بسوريا، أو أكثر، هو ضد الأسد ويرغب في خروجه من السلطة، بما في ذلك أغلبيات كبيرة في مصر وفي الأردن.
ولكن نصف ذلك الجمهور، أو أكثر، يعارض تدخّل أطراف خارجية في النزاع، وترتفع النسبة ضد الدعم الغربي للثوار. وبعد أن كان الجمهور الأردني يؤيّد تقديم دعم عسكري للثوّار في العام 2013، فقد بات الآن ضد الدعم الغربي أو العربي للمتمردين.
الخوف من التطرّف
إن التخوّف من سيطرة جماعات متطرّفة على سوريا منتشر في كل أنحاء المنطقة. وهو يشمل 7 من كل 10 مصريين (69 بالمئة)، وأغلبية الأردنيين (76 بالمئة)، والإسرائيليين (82 بالمئة)، واللبنانيين (86 بالمئة).
في لبنان، المسيحيون هم الأكثر تخوّفاً من التطرّف في البلد المجاور. إن حوالي ثلثي المسيحيين (65 بالمئة)، وحوالي نصف السنّة فقط (51 بالمئة) ونصف الشيعة (50 بالمئة) يتخوّفون بشدّة من سيطرة "القاعدة" أو أمثالها على سوريا.
كما أن اللبنانيين هم الأكثر تخوّفاً من إمكانية وقوع نزاع طائفيم. إن 9 من كل 10 مسيحيين (93 بالمئة)، و9 من كل 10 شيعة (90 بالمئة) وأكثر من 8 من كل 10 سنّة (85 بالمئة) يبدون تخوّفهم من أن التوترات بين السنّة والشيعة في لبنان تمثّل مشكلة كبيرة جداً لبلدهم.
وعلى غرار ما هو متوقع، فإن يهود إسرائيل أكثر تخوّفاً من المتطرفين في سوريا من العرب الإسرائيليين (84 بالمئة مقابل 75 بالمئة). مع ذلك، فإن 3 من كل 4 من عرب إسرائيل الذين يتخوّفون من وصول "القاعدة" إلى السلطة في سوريا يعبّرون عن نسبة قلق تتجاوز نسبة القلق التي يعبّر عنها الأتراك أو الفلسطينيون أو المصريون.
معارضة دعم الثوار السوريين
أظهر استطلاع رأي أجراه "مركز بيو" في العام الماضي أن هنالك تأييداً ضئيلاً في الرأي العام لفكرة تقديم دعم لصالح القوى التي تحاري نظام دمشق، وقد تزايدت هذه المعارضة في العام 2014.
إن أكثر من سبعين بالمئة من اللبنانيين (78 بالمئة)، والتونسيين (77 بالمئة)، والأتراك (73 بالمئة) ضد توفير دعم عسكري غربي للثوار. ويتفق معم ثلثا الفلسطينيين (68 بالمئة)، والمصريين (67 بالمئة)، والأردنيين (66 بالمئة).
وحتى في إسرائيل، فإن نصف الرأي العام ضد التدخّل الغربي. ولكن الجمهور الإسرائيلي منقسم بين 80 بالمئة من عرب إسرائيل الذين يعترضون على الدعم الغربي للثوار، و44 بالمئة من اليهود فقط. ومن حيث الأعمار، فإن 53 بالمئة من الإسرائيليين فوق سن 50 سنة يعارضون الدعم الغربي للمعارضة السورية، مقابل 43 بالمئة بين سن 18 و29 الذين يؤيدون التدخل الغربي.
وهنالك معارضة أقل على مستوى المنطقة لتقديم دعم عربي للثوار: ويعارض 73 بالمئة من الرأي العام التركي هذه الإمكانية، كما يعارضها 73 بالمئة من التونسيين، و61 بالمئة من الفلسطيينيين والمصريين. كما أن 56 بالمئة من اللبنانيين، و52 بالمئة من الأردنيين، و51 بالمئة من الإسرائيليين ضدها.
والخلاصة هي أن معارضة تزويد الثوار السوريين بالدعم العسكري، سواءً الغربي أو العربي، قد تزايدت بنسبة 22 بالمئة منذ العام 2013.
وتتشبب هذه المسألة بانقسام الرأي العام في لبنان: 89 بالمئة من الشيعة ضد الدعم العربي العسكري للثوار، في حين يؤيده 55 بالمئة من السنّة. وينقسم المسيحيون حول هذه النقطة. أما بالنسبة للدعم العسكري الغربي للثوار، فإن 93 بالمئة من الشيعة و74 بالمئة من المسيحيين و67 بالمئة من السنّة ضده.
تصاعد عداء الرأي العام للأسد
لا يتمتع الرئيس السوري بشار الأسد بدعم كبير في المنطقة. وهنالك أغلبيات كبيرة في الدول المجاورة ضده. وهذا العداء للأسد حاد وآخذ في التزايد. إن 78 بالمئة من الأردنيين يقولون أنهم يعارضون الأسد بشدة- بزيادة 11 بالمئة عن العام 2012. وارتفعت نسبة الأتراك المناوئين للأسد بشدة إلى 71 بالمئة، بزيادة 17 بالمئة عن العام 2012. ويملك 66 بالمئة من المصريين نظرة سلبية جداً للأسد، بزيادة 18 بالمئة. الإستثناء الوحيد هو تونس (من 76 بالمئة في 2012 إلى 61 بالمئة حالياً ضد الأسد بشدة).
كذلك، تفضل أغلبيات كبيرة جداً في البلدان المجاورة أن يخرج الأسد من السلطة: 90 بالمئة من المصريين وأكثر من 90 بالمئة من الأردنيين. و72 بالمئة من الفلسطينيين (72 بالمئة)، و70 بالمئة من الأتراك. كذلك 65 بالمئة من التونسيين (مقابل 88 بالمئة في العام 2012). تجدر ملاحظة أن 53 بالمئة من عرب إسرائيل مع خروج الأسد من السلطة.
فقط في لبنان، حيث بات اللاجئون السوريون يشكلون رُبع سكان لبنان، فإن الرأي العام منقسم إزاء الأسد. وفي حين أن نصف اللبنانيين (52 بالمئة) يعبّرون عن موقف سلبي جداً إزاء الأسد، فإن 1 من كل 3 لبنانيين يعبّر عن موقف مؤيد له بشدة.


إن ثلاثة أرباع السنّة (74 بالمئة) يتخذون موقفاً سلبياً جداً من بشار الأسد، ومثلهم 62 بالمئة من المسيحيين. ولكن 76 بالمئة من الشيعة يؤيدون بشدة. ويرغب 81 بالمئة من السنّة في خروج الأسد من السلطة، ولكن 92 بالمئة من الشيعةة يفضلون بقاءه في السلطة.

محققون بالأمم المتحدة يحذرون من حرب طائفية أوسع في العراق وسوريا

نافي بيلاي مسؤولة حقوق الانسان بالأمم المتحدة تتحدث في مؤتمر صحفي في الرباط يوم 29 مايو ايار 2014. تصوير رويترز.

من ستيفاني نيبيهاي وتوم مايلز

جنيف (رويترز) - قال محققون متخصصون في قضايا حقوق الانسان بالأمم المتحدة في تقرير صدر يوم الثلاثاء إن الشرق الأوسط يبدو على حافة حرب طائفية أوسع تشمل العراق وسوريا مع قيام مقاتلين متشددين بعمليات خطف وتعذيب وقتل للمدنيين.

وأخرج مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام الجيش العراقي من شمال العراق في الأسبوع الأخير وضموا المنطقة إلى مساحة كبيرة من الأراضي سيطروا عليها في شرق سوريا خلال الحرب الأهلية الدائرة هناك.

وقال فيتيت مونتاربورن خبير القانون الدولي الذي شارك في التحقيق "توقعنا منذ فترة طويلة مخاطر امتداد الصراع على الجانبين وهو ما يتحول الآن إلى صراع إقليمي."

وقالت نافي بيلاي مسؤولة حقوق الانسان بالأمم المتحدة يوم الاثنين إنه يكاد يكون من المؤكد ارتكاب قوى متحالفة مع تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام جرائم حرب بإعدام مئات من الرجال غير المقاتلين على مدى الأيام الخمسة الماضية.

وجاء في تقرير قدم لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن أموالا ومتشددين سنة أجانب تدفقوا على سوريا حيث ترتكب فصائل مناهضة للحكومة ومن بينها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام عن عمد انتهاكات بحق مدنيين في مناطق تسيطر عليها.

وقال تقرير المحققين إن "اندلاع حرب إقليمية في الشرق الأوسط أصبح أقرب من أي وقت مضى. ستكون للاحداث في العراق تبعات عنيفة في سوريا المجاورة."

وأضاف متحدثا عن سوريا "لا تستهدف الاعداد المتزايدة من المقاتلين المتشددين المجتمعات السنية الخاضعة لسيطرتها فحسب لكن أيضا مجتمعات الأقليات بما في ذلك الشيعة والعلويون والمسيحيون والأرمن والدروز والأكراد."

ويشير التقرير إلى استهداف المتشددين السنة لمدنيين سنة من خلال أمور منها إجبار النساء على ارتداء الحجاب وفرض تفسيرهم لأحكام الشريعة والانتقام من السنة الذين خدموا في الجيش السوري.   






الوصاية الإيرانية فجّرت العراق

الكاتب: علي حماده  علي حماده
17 حزيران 2014
إذا كان تنظيم "داعش" الذي تحوم حوله شكوك كبيرة، ولا سيما لجهة ولادته، ولوظيفته الاقليمية الحقيقية التي اظهرت في سوريا تقاطعا واضحا مع النظام وايران، فإن التنظيم في العراق يبدو وكأنه اخذ توجها آخر اقلق الايرانيين الذين عملوا على مر عامين في سوريا على معاونة "داعش " في تمدده، وحربه ضد "الجيش السوري الحر".
نقول ان "داعش" تنظيم يتقاطع في اهدافه مع السياسة الايرانية، وثمة من المراقبين من يعتبر انه صنيعة المخابرات الايرانية في الاساس، لجهة تعاونها الذي لم ينقطع منذ انهيار نظام طالبان عام ٢٠٠١، وهروب العشرات من قادة تنظيم "القاعدة"الى ايران، وقيام الاخيرة بإيوائهم، ثم باستخدامهم في العراق خلال الوجود الاميركي بالتعاون مع النظام في سوريا. وقبل عامين برز تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" قوة عسكرية عملت على مقاتلة المعارضة السورية في كل مكان، وقد تبادلت التسهيلات مع النظام في العديد من المناطق.
المهم مما تقدم ايضاح مسألة الشكوك الدائمة حول هذا التنظيم الذي تقاطعت مصالحه مع العديد من القوى السنية التي عانت الامرين من حكم نوري المالكي وغلبة المكون الشيعي في المعادلة العراقية. وهذا بالتحديد ما ادى الى انهيار جيش نوري المالكي في مناطق واسعة من العراق من الموصل الى ضواحي بغداد بالشكل الذي شهده العالم بدهشة كبيرة.
ليس صحيحا ان "داعش"، هذا التنظيم المؤلف من بضعة آلاف مقاتل في العراق، أسقط هذه المناطق التي تغطي مساحتها ثلث العراق تقريبا. الصحيح ان السياسة الايرانية التوسعية عبر حكومة المالكي جعلت من المناطق السنية ارضا خصبة لانتفاضة شاملة على "الحكومة المركزية"، وانتفض الآلاف من اطياف متعددة (عشائر - بعث سابق - جيش سابق) وأسقطوا حكم نوري المالكي في المحافظات السنية. اما "داعش" فمكون صغير في المعادلة الاكبر التي تضم في ظلها ملايين المواطنين العراقيين المنتفضين على حكومة المالكي. يستطيع اعلام النظام في سوريا ومعه اعلام ايران و"حزب الله" تنظيم حلقات دعائية مطولة عن "داعش" والتطرف والارهاب. لكن ثمة "داعش" اخرى لا تختلف في سلوكياتها عن "داعش الاولى، و"حزب الله " ينهل من نبع التطرف نفسه بكل تجلياته العملانية في كل مقام.
بالعودة الى العراق، يمكن القول ان البلاد دخلت حربا اهلية، وان سلوك المالكي وحلفائه، والوصاية الايرانية، اديا الى انفجار البلاد. اما الخيار الاميركي بالوقوف بجانب المالكي وايران فيشي بإعادة تموضع اميركية سوف تنسحب على العديد من الملفات في المنطقة، واولها الصراع في سوريا، ثم الوضع في لبنان.
لن يحكم نوري المالكي العراق نفسه بعد الآن. واي حل لن يقوم إلا على اعادة توزيع السلطة، وضبط الوصاية الايرانية التي تكاد تكون نسخة جديدة من الوصاية السورية السابقة على لبنان.
ali.hamade@annahar.com.lb

أعلام داعش ونفق وإجراءات أمنية في الضاحية


مـهـى حـطـيــط



عوائق اسمنتية أمام مستشفى الرسول الأعظم

من دون سابق إنذار عادت الإجراءات الأمنية إلى الضاحية الجنوبية لبيروت، وبطريقة مكثفة بعد فترة من "الأمان والسلام" النسبيين.
عوائق اسمنتية أمام مستشفى الرسول الأعظم، وأخرى حول مستشفى بهمن في حارة حريك وحول مستشفى الساحل، صادفها NOW في جولته في أحياء الضاحية. إغلاق عدد من الطرقات المحاذية لمستشفى الرسول، ليل الاثنين. وصباح الثلاثاء استفاق أهل الضاحية على مزيد من التعزيزات الأمنية وعودة التفتيش الدقيق للسيارات.
 
يقول مصدر أمني حزبي في الضاحية الجنوبية إن الخوف هذه المرة ليس فقط من السيارات المفخخة، بل أيضاً من عمليات فردية تطال مراكز حزبية، موضحاً في حديث لـNOW أن الأوامر بعودة الإجراءات الأمنية إلى ىسابق عهدها، أي الى ما كانت عليه خلال فترة التفجيرات، قد بلغت ذروتها البارحة بعد شكوك بدخول سيارة مفخخة إلى الضاحية.
 
وعن استنفار حزب الله حول المستشفيات، يقول المصدر الأمني إن "هناك أعداداً كبيرة من المقاتلين الجرحى في هذه المستشفيات، وإن الحزب متخوف من عملية تطال هذه المراكز خصوصاً بعد التطورات الأخيرة في العراق وسيطرة داعش على مناطق واسعة منه".
 
لكن المواطن نايف ز. القاطن في بئر العبد، قال إن الإجراءات الأمنية المشدّدة والحراسة والمناوبة لم تشمل جميع مناطق الضاحية الجنوبية بعد "بل هي مركزة في مناطق معينة كمحيط الرسول الاعظم وحارة حريك".
 
إلا أن الداخل الى الضاحية يلمس بنفسه "الإجراءات الامنية والتفتيش الدقيق للسيارات على مداخل المنطقة، وتحديداً المداخل المنتشرة على طريق المطار، والتي تسببت بزحمة سير خانقة أثارت أسئلة لدى أهالي الضاحية الذين كانوا اعتقدوا أن الأمن عاد الى منطقتهم".
 
المصدر الأمني نفى ما قيل عن أن يكون اكتشاف نفق من مخيم برج البراجنة الى حارة حريك هو السبب فيعودة الإجراءات الأمنية، مؤكداً أن هذا النفق قديم العهد ويعود لسنة 1982. لكن المصدر لا ينفي ان حالة من التوتر سادت المنطقة، بعد ان رُفعت أعلام داعش في المخيم، الأمر الذي استدعى تدخلاً من حزب الله وحركة أمل لإزالتها.



New battles as Ukraine says 300 separatists killed in fighting

KIEV Fri Jun 20, 2014 8:43am EDT
Embedded image permalink
(Reuters) - Fighting raged for a second successive day in the east of Ukraine on Friday, a day after clashes in which Ukrainian government forces said about 300 separatists were killed.
The casualty figures for the pro-Russian separatists could not be independently confirmed though a rebel commander said on Thursday the rebels had sustained "heavy losses" when they were outgunned by government forces backed by heavy armor.
The government forces said seven of their own number had been killed in Thursday's fighting. The new fighting on Friday was about 100 km (60 miles) from the border with Russia.
Fighting broke out just east of the town of Krasny Liman early on Thursday after pro-Russian separatists refused to lay down their weapons in line with a peace plan proposed by President Petro Poroshenko, the government forces said.
The government forces have been gradually squeezing rebels in the area though separatists, who rose up against central rule from Kiev following the overthrow of a president sympathetic to Moscow, still control the strategic city of Slaviansk.
Vladyslav Seleznyov, a spokesman for Kiev's "anti-terrorist operation", said about 300 separatists had been killed in action around the villages of Yampil and Zakitne which included artillery fire and air attacks.
Heavy weapons had been seized from the separatists, including an armored personnel carrier, a truck with a high-caliber machine gun mounted on it, a shoulder-launched missile, grenade launchers and small arms, Seleznyov said on his Facebook page.
"Losses to Ukrainian servicemen are seven dead and 30 wounded. Military action is continuing," Seleznyov said.
(Writing by Richard Balmforth, Editing by Timothy Heritage)
العراق يفقد أكبر مصافيه.. والمعارك تصل إلى بعقوبة
واشنطن حاورت طهران وتدرس إرسال قوات خاصة * سليماني يخطط لمواجهة «داعش» وحسن نصر الله يعد بالمقاتلين

بغداد: حمزة مصطفى - أربيل: دلشاد الدلوي
في تطور خطير ينذر بأزمة وقود في العراق, أغلقت مصفاة بيجي، أكبر مصافي النفط العراقية، أمس. من جهة ثانية، بلغ مسلحو تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، أمس، أقرب نقطة لهم من بغداد منذ بدئهم هجومهم قبل ثمانية أيام.وقال كبير مهندسين في مصفاة بيجي: «قررت إدارة المصفاة إجلاء العمال الأجانب من أجل سلامتهم، وأيضا غلق وحدات الإنتاج بالكامل»، بينما قال مسؤول كبير بقطاع النفط العراقي، إن العراق سيحتاج إلى استيراد نحو نصف احتياجاته من المنتجات النفطية بعد غلق المصفاة.
في غضون ذلك، قال قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير محمد رضا الزيدي، إن «مجموعة من المسلحين نفذوا هجوما بالأسلحة الرشاشة في بعقوبة»، مضيفا أن «القوات الأمنية صدت الهجوم». وتقع بعقوبة على مسافة 60 كيلومترا شمال شرقي بغداد، وهي أقرب نقطة إلى العاصمة تنتقل إليها المعارك حتى الآن.
بدورها، سارعت الولايات المتحدة إلى نشر عدة مئات من الجنود في العراق وحوله، وتدرس في نفس الوقت إمكانية إرسال قوات خاصة. كما أجرى مسؤولون أميركيون محادثات مقتضبة مع مسؤولين إيرانيين على هامش المفاوضات حول الملف النووي في فيينا أول من أمس.
في السياق نفسه، وصل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، إلى بغداد أول من أمس للتشاور مع الحكومة هناك حول سبل استرداد ما كسبه المسلحون. وصرح مسؤولون عراقيون بأنه جرى إخطار الحكومة الأميركية مسبقا بشأن زيارة سليماني.
من جهة أخرى، أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بإعفاء ضباط رفيعي المستوى من مناصبهم وإحالة بعضهم إلى محاكم عسكرية ومجالس تحقيقية. ومن بين الذين أمر المالكي بإعفائهم قائد عمليات محافظة نينوى ورئيس أركانه وقائد فرقة المشاة الثالثة، متهما إياهم بالهرب من «ساحة المعركة».

فيلتمان لـ"النهار": 7 أيار 2008 لن يتكرر

الخميس 19 حزيران (يونيو) 2014
هنالك "غموض بنّاء"، يبدو أن هنالك تفاهماً حوله بين الأميركيين والإيرانيين، حول وضع السيد جيفري فيلتمان! فهو "نائب الأمين العام للأمم المتحدة"، ولكنه كذلك "سفير أميركي" سابق، وربما "حالي غير رسمي" لبلاده، كما تعتقد أوساط ديبلوماسية أوروبية!

هل لاحظ أحد أن جريدة "الأخبار" لم تعد تجرؤ على التعرّض للسيد فيلتمان منذ زيارته لطهران ولقائه الطريف مع "المرشد"؟
*
نائب الامين العام للامم المتحدة السفير الاميركي سابقا في لبنان جيفري فيلتمان خص "النهار" بحديث على هامش المؤتمر الدولي لدعم الجيش الذي انعقد أول من أمس في روما وتناول فيه الوضع في لبنان والازمتين السورية والعراقية.
وغلب على حديث فيلتمان ابرازه نقاطاً ايجابية قائمة حاليا في الوضع اللبناني "من غير ان اقلل شأن التحديات التي يواجهها لبنان او شأن العبء الذي ينوء تحته في ظل كرم اللبنانيين في استضافة مئات الالوف من اللاجئين السوريين"، معتبرا ان "الفضل يعود الى الشعب اللبناني في المحافظة على استقرار لبنان وامنه ووحدته على رغم كل شيء".
وفي موضوع الازمة الرئاسية قال فيلتمان: "انا قلق وكلنا قلقون من الفراغ الحاصل في موقع الرئاسة الاولى"، لكنه استبعد "ان يواجه لبنان ثانية" ما واجهه في تجربة الفراغ السابقة عام 2008. واضاف: "اعتقد ان الجميع في لبنان تعلموا اولا من درس ايار 2008 وثانيا يدرك الجميع مدى الخطورة اذا جرت محاولة فرض قرار بالقوة في لبنان اليوم... لا اعلم كيف سيتم حل مسألة الفراغ في رئاسة الجمهورية ولكن لا اعتقد انه سيشهد حلا مماثلا لما حصل في ايار 2008 ولا اعتقد ان اي فريق لبناني يرغب في تعريض لبنان لخطر من هذا النوع".
نقلاً عن "النهار"

خالد
12:47
20 حزيران (يونيو) 2014 - 
فعلاً, ممتعه اخبار الغنمه اوباما. اوباما حسين يعطي يعطي ضمانات للملا حسن روحاني عند الكونجرس الاميركي. وحزبالله يعطي ضمانات للشيخ فلتمان, انه لن يغزو بيروت مرّة اخرى. حزبالله يسر خططه للشيطان الاكبر, منطق واضح. حزبالله موجود على كل بيروت ونصف لبنان وربع سوريا, لا لزوم لغزوات, بيروت فقط تفصيل في حروب حزبالله. الاداره الاميريكيه ستدفع ثمن خنوعها من جهة ايران و ارهابيّها, ومن حهة الثورات التي صدّقت اوباما الكذّاب. هكذا سيكون الشرق الاوسط المستقبل.
خالد 
people-demandstormable
خبير كلاب
20:15
19 حزيران (يونيو) 2014 - 
وكتير صدقناك يا فيلتمان. يعني اما انت حمار كتير أو كذاب كبير. بالله عشو باني هذا الاستقراء العبقري على مراجل رئيسك الجبان أوباما أم على الردع الأمريكي الذي لم يعد يخيف حتى صرصور عمره سبعين سنة وبيدخن. لتكون مفكر ان حزب الله صار فجأة حزب للبيئة وأنه صار يلتزم بالشرعية ويحترم القانون. مجرد نظرة الى ما يحدث بالعالم تثبت أنك لست فقط كذاب بل متآمر و ربما تحضر مع دولتك كارثة خطيرة للبنان. سوريا تدمرت ل 500 سنة لقدام بسبب تآمر دولتك الخفي من تحت الطاولة, العراق على الطريق, أوكرانيا في مهب الريح, وكل هم رئيسك المشكوك برجولته (بالمعنى الانساني للكلمة وليس الذكوري مع التذكير بان بعض السيدات أرجل كثيرا من العديد من الذكور) ارضاء بوتين ولعق حذائه وتمسيح الجوخ لايران والتقرب لها والتزلف لها. أدعو اللبنانيين ألا يصدقوا هذا الوغد والتحضر لما هو آت وخصوصا أن الحزب الالهي قد طق عنده شرش الحياء وكلابه من من مرتزقي السياسة اللبنانية من أمثال الخرفان المجنون عون صار يتحدث بكل وقاحة وبتفويض من حزب ايران أنه يستطيع أن يقايض حق الحياة, الذي وهبه الله لكل البشر, مقابل خدمات انتخابة له ولأصهرته.
نصر الله يقول إنه مستعد لتقديم «شهداء» في العراق أكثر خمس مرات مما سقط بسوريا
رأى أنه لولا «حزب الله» لوصلت عناصر «داعش» إلى بيروت

بيروت: «الشرق الأوسط»
قال أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله إنه لولا تدخل «حزب الله» للقتال إلى جانب قوات النظام السوري لكان تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)» في بيروت. ونقل عنه استعداده لتقديم «شهداء» في العراق أكثر مما قدم في سوريا بخمس مرات دفاعا عن «المقدسات».ونقلت صحيفة «السفير» اللبنانية المقربة من «حزب الله» عن نصر الله، خلال لقاء مع قادة «كشافة المهدي»، قبل يومين بمناسبة «15 شعبان» عبر شاشات في الجنوب والبقاع وبيروت، قوله: «لو أننا لم نتدخل في سوريا في الوقت المناسب وفي الطريقة والكيفية المناسبتين.. لكان (داعش) الآن في بيروت».
واستهجن نصر الله عدم ارتفاع أي أصوات منتقدة لـ«داعش» بمقابل الأصوات التي ارتفعت ضد تدخل «حزب الله» في سوريا، وسأل: «لماذا لم نسمع تلك الأصوات تدين (داعش)». وأشاد في إطار تعليقه على سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» على الموصل ومناطق أخرى في العراق، بموقف المرجعية الدينية في النجف، عادّا أن ما صدر عنها من دعوة لحمل السلاح بوجه الإرهابيين «ليس القصد منه حماية طائفة بعينها بل حماية العراق بأسره». وطرح نصر الله تساؤلات حول «أدوار بعض الدول الخليجية والإقليمية» في ما يجري في العراق، ومن المستفيد مما يجري هناك، كما رسم علامة استفهام حول حقيقة الموقف الأميركي، وقال: «عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم. ثقوا بأن السحر سوف ينقلب على الساحر، ولقد انتهى الزمن الذي يسمح فيه لأحد بهدم أو تدنيس المقدسات الدينية».
وبشأن الملف اللبناني الداخلي، جدد نصر الله التأكيد على ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن وإنهاء حالة الفراغ الرئاسي الحاصل، مشددا على أن «حزب الله» يريد رئيسا للجمهورية في أقرب وقت، «وكما قلت في عيد التحرير؛ لا نريد رئيسا يطعن المقاومة في ظهرها». وفي سياق متصل، قال موقع «ناو ليبانون» اللبناني إن ما نقلته «السفير» عن نصر الله ليس إلا «جزءا قليلا مما قاله في اللقاء»، ناقلا عن مصادر جد مقربة من قيادة «حزب الله» قولها إن نصر الله تناول التطورات في العراق، مؤكدا أنه سينفذ ما يُطلب من الحزب «وحيث يجب أن نكون سنكون، ولقد ولى زمن تهديم المقدسات وسبي الأعراض، ودخولنا إلى سوريا كان واجبا من أجل حماية لبنان». وشدد نصر الله على أنه «طالما هناك رجل اسمه السيد القائد (المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي)، وهنالك مقاومة وشعب عراقي ومرجعيات دينية، لن يحصل أي شيء لمقدساتنا في العالم». وتابع: «هنا في لبنان آلاف المستعدين للشهادة. نحن مستعدون أن نقدم شهداء في العراق خمس مرات على ما قد قدمنا بسوريا فداء للمقدسات لأنهم أهم بكثير». بدوره، قال نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم أمس إن «الذين يعتقدون بأن (داعش) تعوضهم عن خسائرهم وخسائر مشاريعهم فيساندونها بالأساليب المختلفة، هم واهمون، وهم منبوذون لدى (داعش) كغيرهم تماما»، وقال في كلمة ألقاها أمس: «إذا كانت بعض الدول الغربية والإقليمية تعتقد أنها تستخدم (داعش) لمصالحهما، فسترى أنها سنتقلب عليهما وتدخل إلى بلدانهما واحدا واحدا، وسنسمع بـ(داعش) في كل دولهم في المنطقة العربية والإسلامية وفي العالم الغربي بتفجيرات وأعمال وإساءات، لأن هؤلاء لن يكونوا مع أحد، هم ليسوا مع أنفسهم، وهم ليسوا مع إخوانهم فكيف يكونون مع هؤلاء الآخرين».


المليحة بوابة النظام إلى الغوطة الشرقية وممر المعارضة نحو وسط العاصمة السورية
تقع بمحاذاة إدارة الدفاع الجوي والمقاتلون العراقيون انسحبوا منها
بيروت: «الشرق الأوسط»
تسعى قوات النظام السوري السيطرة على بلدة المليحة بريف دمشق، تمهيدا لإحكام قبضتها على كامل مناطق الغوطة الشرقية، وتأمين طريق مطار دمشق الدولي، في حين تجهد كتائب المعارضة للاحتفاظ بالبلدة، وجعلها ممرا للوصول إلى منطقة جرمانا الموالية للنظام، تمهيدا للوصول إلى وسط مدينة دمشق.بلدة المليحة التي تفضل الغوطة الشرقية عن العاصمة دمشق شهدت تصعيدا عسكريا من قبل القوات النظامية، إذ وصل عدد الغارات التي نفذها الطيران الحربي على مناطق المليحة ومحيطها، أول من أمس، إلى 23، بحسب ما أفاد به «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، مشيرا إلى «سقوط تسعة صواريخ من نوع (أرض - أرض) على المنطقة ذاتها».
التصعيد النظامي جاء بعد حصار دام أكثر من شهرين لجميع منافذ البلدة التي تتحصن فيها كتائب المعارضة السورية، بهدف اقتحامها والسيطرة عليها، خصوصا أن المليحة تعد نقطة استراتيجية بالنسبة للنظام نظرا إلى قربها من العاصمة دمشق (خمسة كيلومترات)، ومحاذاتها أكثر المواقع النظامية أهمية لا سيما إدارة الدفاع الجوي، التي جرت مهاجمتها من قبل مقاتلي المعارضة أكثر من مرة.
وتخشى القوات النظامية من أن يؤدي احتفاظ المعارضة بمواقعها في المليحة، وتقدمها نحو المناطق المحيطة، إلى إعادة قطع طرق مطار دمشق الدولي، خصوصا أن البلدة تقع على الحد الفاصل بين جزأي الغوطة؛ الشمالي الواقع تحت سيطرة المعارضة، والجنوبي المحاذي للمطار الخاضع لسيطرة القوات النظامية. وترجع مصادر ميدانية معارضة لـ«الشرق الأوسط» قدرة «قوات المعارضة في المليحة بالتصدي لمحاولات القوات النظامية اقتحامها، إلى وجود قيادة موحدة وغرفة عمليات محترفة، بخلاف قلة الخبرة التي كانت تغلب على تصرفات المجموعات في مناطق ومعارك أخرى، إضافة إلى استخدام الفصائل الموجودة على الأرض سلاح الدبابات للمرة الأولى في معارك الغوطة داخل المليحة»، بحسب المصادر التي تؤكد أيضا أن المعارضة استفادت «من البساتين المنتشرة بين شبعا والمليحة وبلدات أخرى، كساتر لخنادقها، ومنطلق لهجماتها أو كمائنها، ليلا، بينما كانت تنكفئ نهارا إلى خطوط المواجهة المتمترسة خلف الأبنية والكتل الإسمنتية».
وتعتبر المليحة ذات أهمية استراتيجية بالنسبة لمقاتلي المعارضة بوصفها بوابة دمشق. وتوضح المصادر أن «صمود كتائب المعارضة في المليحة سيساهم في إسقاط جرمانا القريبة منها، مما سيعزز فرص المعارضين في الدخول إلى دمشق، ومحاصرة أكثر الفروع النظامية قمعا في سوريا وهو «فرع فلسطين»، الواقع عند المتحلق الجنوبي.
من الناحية العسكرية، تشمل محاور الاشتباك حاليا في المليحة بين القوات النظامية وكتائب المعارضة، كلا من مجمع التاميكو الذي فجره مقاتلو المعارضة قبل فترة، دون أن يتمكنوا من التقدم نحو جرمانا، ومحور حاجز النور الحامي الأساسي لإدارة الدفاع الجوي، إضافة إلى أطراف البلدة الجنوبية الغربية القريبة من إدارة الدفاع الجوي، ومحور مزارع جرمانا «البساتين» غرب المليحة.
ويحاول مقاتلو المعارضة في البلدة استغلال النقص الذي برز على جبهة المليحة، بسبب انسحاب المقاتلين العراقيين، الذين يقاتلون إلى جانب النظام، بهدف التقدم والسيطرة على نقاط يتمركز بها الجيش النظامي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بسحب القوات النظامية أعدادا من المسلحين الموالين لها من الجنسية العراقية من بلدة المليحة في محافظة ريف دمشق. لكن «الهيئة العامة للثورة السورية» أشارت إلى تسريبات نظامية تفيد باستقدام أكثر من 40 مدرعة بين دبابات وناقلات جنود ستتوزع على جميع محاور جبهة المليحة لمحاولة اقتحامها والسيطرة عليها.

حزب الله أطلق النار على أهالي "الطفيل" لأنهم رفضوا "الإستنجاد" به!


الخميس 19 حزيران (يونيو) 2014
اشارت معلومات من منطقة القلمون السورية ان حزب الله طلب من اهالي بلدة "الطفيل" اللبنانية، وهم لبنانيون من الطائفة السنية، تقع قريتهم داخل الاراضي السورية، مناشدة الحزب الالهي عبر وسائل الاعلام ليدخل الى بلدتهم من اجل حمايتهم!
وأضافت ان اهالي "الطفيل" رفضوا الاستجابة لطلب المسلحين الالهيين، الأمر الذي عرّضهم لاطلاق نار من المسلحين، فقُتل شاب عمل الاهالي على مواراته في الثرى في بلدة "عرسال" اللبنانية اليوم.
وتضيف المعلومات ان معظم اهالي "الطفيل" نزحوا من البلدة نحو "عرسال" عبر الجرود الوعرة تحاشيا لاطلاق النار، ومن بينهم من امضى أكثر من 13 ساعة ليصل الى "عرسال"، في حين ان الطريق من "الطفيل" الى "عرسال" كان يتم عبورها باربع ساعات.
وكانت "الطفيل" موضوع الإجتماع الشهير الذي عقده وزير الداخلية نهاد المشنوق بحضور رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في «حزب الله» وفيق صفا، ودعا فيه إلى إخراج أهالي الطفيل من بلدتهم بناءً على طلب حزب الله!. وبرز في حينه موقف مختار "الطفيل" الذي أعلن أن الأهالي لا يرغبون في مغادرة بلدتهم!
كمين وقتلى لحزب الله بين رنكوس والطفيل
وفي سياق متصل اشارت معلومات الى ان رتل من السيارات التي كانت تقل مسلحين من حزب الله تعرض لكمين في منطقة تقع بين مثلث رنكوس وحام والطفيل. وأدت غزارة النيران الى القضاء على المسلحين بين قتيل وجريح، في حين يشن رفاقهم طوال اليوم هجمات لسحبهم من ارض المعركة.
وعرف من بين قتلى حزب الله في الهجمات الاخيرة على رنكوس قناص من آل فخر الدين لم يعلن الحزب عن مقتله بعد.
وتشير المعلومات الى ان القناص الالهي قتل في مركز الهاتف في مدينة رنكوس حيث كان يتمركز مع "البندقية القناصة" التي بحوزته، والتي تحاكي تلك التي تم استعمالها في محاولة الاغتيال الفاشلة لرئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع.

حزب الله بدأ معركة "تحرير" جرد القلمون



الاربعاء 18 حزيران (يونيو) 2014

خاص - الشفاف
بدا حزب الله معركة تحرير جرد القلمون من المقاتلين السوريين قرابة الساعة الثالثة من فجر اليوم وسقط له عدد من المقاتلين.
معلومات من ارض المعركة أشارت الى معاركة حادة تدور رحاها بين مقاتلي حوب الله والمعارضين السوريين ما إضطر الحزب على التراجع التكتيكي بعد سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوفه.
وكان حزب الله خلال المرحلة الماضية قد تقدّم من جهة الجبال وأخذ السلسلة العالية، وهو يتقدم اليوم باتجاه جرد "الطفيل" و"حوش عرب" السورية.

ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين: لا للسكوت عن مواصلة قطار التوابيت رحلته بين القرى الشيعية

رفض "اختزال المشهد العراقي إلى ظواهره الداعشية"
الاثنين 16 حزيران (يونيو) 2014
رفض المكتب التنفيذي (الموقت) لـ«ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين» الذي يضم مجموعة من الناشطين الشيعة من مختلف المناطق اللبنانية، "اختزال المشهد العراقي (...) إلى ظواهرة الداعشية"، و السكوت عن مواصلة "قطار التوابيت رحلته بين القرى الشيعية دفاعاً عن نظام الأسد".
وعقد المكتب التنفيذي (الموقت) لـ«ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين» الذي يضم مجموعة من الناشطين الشيعة من مختلف المناطق اللبنانية، اجتماعه الدوري، بحضور كامل الأعضاء، وبعد التباحث في جملة من المسائل التنظيمية، واستعراض لمجمل المشهد السياسي أصدر البيان التالي:
بين يدي المشهد العراقي المستجد، لا يملك «ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين» الذي لم ينكر من أول انطلاقته تعبيره عن وجهة نظر شريحة متنامية من الناشطين الديمقراطيين في العنوان العام، اللبنانيين في العنوان الوطني، الشيعة بحكم ما يُعَرّفُهم النظام الطائفي اللبناني، من إبداء الملاحظات الآتية:
في المشهد العراقي
بعيداً من المنطق المبتذل الذي يروج له دعاة محور الممانعة، والذي يرى «مؤامرة كونية» في أي حراك لا يصب في مصلحة التوسعية الإيرانية ووكلائها المحليين، يعتبر الائتلاف أن التطورات العراقية المتلاحقة التي انتهت بخروج مساحات واسعة من البلاد وأهلها عن سيطرة حكومة المالكي لا يمكن اختزالها إلى ما تَظَهَّرَت عليه من وقائع أمنية وعسكرية، ولا بالأولى إلى ما يُرافِقُها من ممارسات داعشية مُدانة ومرذولة هي، في أول المطاف وآخره، الأبنة الشرعيّة لثقافة البعث بكل أطيافه.
أن تلك التطورات، مهما حاول البعض مصادرتها، هي تعبير بليغ عن النهاية المحتومة لأي نظام سياسي يقوم على الهيمنة والاستعلاء والإقصاء، فكيف إذا كان هذا النظام أداة من أدوات مشروع توسعي لم يكل طوال العقود الماضية عن تخصيب المذهبية، وعن تغذيتها، على امتداد العالم العربي، وفي ما يتجاوز العالم العربي، تارة تحت شعار «تصدير الثورة» وطوراً تحت شعار «تحرير القدس».
إن العراقيين أدرى بشعاب بلدهم، ولكن لما أن الصراع على العراق قد أصبح، شأنَه شأنَ الصراع على لبنان وعلى سوريا وعلى غيرهما، جزءاً لا يتجزأ من الصراع على مستقبل هذه المنطقة بين أن تبقى، من خلال الحوار البناء بين مختلف مكوناتها، محافظة على قيمومتها على نفسها، وبين أن تتحوَّل، أو أن تتحول أجزاء منها، إلى منطقة نفوذ إيراني ــ لما أنّه كذلك، فإن المسؤولية عن ترجيح أحد الخيارين، بالموقف والقول أو بالفعل والمبادرة، لا تستثني أحداً بما في ذلك أعلى المرجعيات؛ ومن ثم فإن «ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين» لا يملك إلا أن يُحيي العلامة اللبناني السيد علي الأمين على دعوته المرجعيّة الدينية في العراق إلى عدم التدخل في هذا الصراع من خلال إصدار فتاوى قد تستدرج فتاوى مضادة بما يسعر الطبيعة المذهبية للصراع.
في المشهد اللبناني
على الصعيد المحلي لا يملك «ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين» إلا أن يتوقف عند شحوب المشهد السياسي اللبناني ــ بما في ذلك السجال المستمر حول الرئاسة وغيرها من الاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية. إن هذا الشحوب الذي يمثل عارضاً إضافياً من عوارض الاعتلال اللبناني إنما يُفاقم من تهميش القضية اللبنانية في المحافل الإقليمية والدولية، ويختزل لبنان في نظر الكثيرين إلى مضافة بشرية كبرى لا يتجاوز الاهتمام بها حدود الحرص على بقائها مستقرة أمنياً نوعاً ما.
في ما بين ذلك، وعلى مرأى من اللبنانيين ومن غير اللبنانيين، يواصل حزب الله، بموجب تكليفه الإيراني، تدخله العسكري في سوريا، ويواصل قطار التوابيت رحلته بين القرى الشيعية. وإذا كانت المسؤولية عن ذلك لا تتساوى بين حزب الله الذي يملك قرار إرسال الشبان اللبنانيين الشيعة للموت على جبهات الحرب في سوريا، وبين كل الآخرين ــ الشيعة منهم وغير الشيعة ــ فإن السكوت عن ذلك، والتسليم العاجز بأن يموت هؤلاء الشبان اللبنانيين في سوريا، وبأن يَقْتُلوا دفاعاً عن نظام بشار الأسد مسؤولية تقع على عاتق الجميع وبلا استثناء.

شيعي يقود حزب البعث لإسقاط المالكي

قليل من الناس يعلم أن المتحدث هذه الأيام باسم حزب البعث العراقي، شيعي المذهب ومن أبناء مدينة الحلة.
فالدكتور خضير المرشدي، هو أمين عام الحزب، وممثله الرسمي في المناسبات، ويمضي الوقت هذه الأيام مع أعضاء كثر من الحزب في معركة طويلة يقصد بها الإطاحة بالحكم الحالي في العراق، وقد بدأت أولى نتائجه بفقدان السلطة الموصل، ثاني أكبر المدن بعد العاصمة بغداد.
وخلال الأيام الماضية، أسمع المرشدي صوته لمشاهدي “العربية” و”الحدث” تحت مسمى أمين عام الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق، وهي كما يقول، تضم حزبه البعث وقوى محلية ذات طابع وطني ومثلها قومي وأخرى إسلامية، غير أن المراقبين يقدرون أن حزب البعث هو معظم سواد هذه الجبهة.
عرف الدكتور خضير المرشدي حزب البعث صغيراً، وأمضى عقوداً في صفوفه، ولم يغادره رغم سقوطه في العراق، وتناثر عناصره ونهاية عصره.
ومدينته الحلة شيعية بامتياز، وهي عاصمة محافظة بابل، وتقع على مسافة 100 كلم جنوب بغداد، ويسكنها أكثر من نصف مليون إنسان بقليل، وقدمت سعد الحلي، أشهر مطرب شعبي، وقبل سنوات قدمت الوجه الغنائي الصاعد شذى حسون. وفي هذه المدينة أمضى المرشدي معظم سنوات حياته، ولادة ونشأة، وعاد إليها طبيباً وكادراً بعثياً مخلصاً لحزبه.
وتقول بطاقته التعريفية إن اسمه خضير وحيد حسين المرشدي، وقد ولد في مدينة الحلة قبل ستين عاماً، وأنجب ثلاثة أبناء من زواجه.
أما في جانبه المهني، فهو طبيب اختص بأمراض الدم والأورام، ونال شهادته الجامعية بأول مرحلتين (البكالوريوس والماجستير) في جامعة الموصل، قبل أن يبتعث إلى الولايات المتحدة لنيل شهادة الدكتوراه في الطب.
وعند عودته إلى بلاده، اختار مدينته الأولى الحلة مقراً للإقامة والعمل عام 86 لأربعة أعوام، لينقل بعدها إلى محافظة كربلاء لأربعة مثلها، ليعود إلى محافظته بابل لأربعة أعوام أخرى. أما السنوات الخمس الأخيرة قبل سقوط نظام صدام حسين، فكان محاضراً في جامعة بغداد، وما إن سقط النظام حتى استقر المرشدي في دمشق محاضراً في جامعتها لسنوات.
ومثل معظم أعضاء حزب البعث، كان للعمل السياسي مساحته الكبرى أمام الوظيفة المهنية، فاشتغل نقيباً للأطباء في بابل ستة أعوام، ونائباً لنقيب أطباء العراق خمس سنوات إلى حين سقوط البعث عام 2003.
أما سياسياً، فكما الإشارة السابقة إلى مركزه المتقدم في حزب البعث، كان عضواً في المجلس الوطني (البرلمان) بين عامي 1996 و2000.
ورغم أنه طبيب بالدرجة الأولى، فإن قانون اجتثاث البعث حرمه من وظيفته، مثله مثل مئات آلاف العاملين في الدولة من مدنيين وعسكريين، لينشغل عقب ذلك بالعمل السياسي المعارض، مستفيداً من الأمن الذي وفره النظام السوري لقادة وأعضاء حزب البعث العراقي.
وطوال فترة نشاطه السياسي عقب 2003، لاحقته الحكومة العراقية بمذكرة اعتقال، فأوقفته السلطات اللبنانية، وطالبت بغداد بتسليمه، قبل أن يأمر القضاء اللبناني بإطلاق سراحه، بعد أن عجزت بغداد عن تفسير التهم الموجهة له، ولم تقدم دليلاً مقنعاً لتسليمه.
واليوم ينسب إلى عشيرته المراشدة بيان يتبرأ منه، ويطالب بالقبض عليه، لكن لا أحد ينفي أو يؤكد ما نسب إلى العشيرة لأول مرة، رغم سنوات معارضته النظام الجديد، فيما الفارق أن نتيجة العمل المعارض لاحت بفقدان رئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي ثلث البلاد.
المصدر: العربية
رئيس مجلس ثوار العشائر: العراق ذاهب نحو التقسيم.. ولن نرضى بحكومة المركز مرة أخرى
السليمان قال لـ «الشرق الأوسط» إن مسلحي المجلس سادة الموقف في نينوى وليس «داعش»
علي حاتم السليمان («الشرق الأوسط»)
أربيل: «الشرق الأوسط»
أعلن علي حاتم السليمان رئيس مجلس ثوار العشائر، أن التقسيم هو الحل الأمثل للأوضاع في العراق، مؤكدا أن السنّة لن يشاركوا مرة أخرى في حكومة المركز، مبينا أن ما يجري في محافظة نينوى والمحافظات السنية الأخرى جزء من الانتفاضة الشعبية ضد الحكومة المركزية، وما يقوم به رئيس الوزراء نوري المالكي والنظام السياسي في العراق، وكشف أن ما حدث في الموصل كان متوقعا من قبل وخطط له مسبقا.وقال السليمان في حديث لـ«الشرق الأوسط» في أربيل إن «ثوار العشائر هم من يسيطرون على الموقف في الموصل، لأنه من غير المعقول أن يقوم (داعش) بعدد قليل من الأفراد وسيارات بسيطة بالسيطرة على مدينة كبيرة كالموصل، التي يوجد فيها ضباط الجيش السابق وأصحاب الكفاءات، بالتالي هي ثورة العشائر، لكن الحكومة في أي مكان توجد فيها المعارضة تحاول أن تلبسنا ثوب الإرهاب و(داعش)».
وتابع السليمان أن هناك مجالس عسكرية «شكلت عند تشكيل هيئة ثوار العشائر في الأنبار لتنظيم الثوار من الناحية العسكرية، وهذه المجالس موزعة على محافظات الأنبار وبغداد ونينوى وصلاح الدين وديالى وتدار من قبل ضباط الجيش السابق والثوار، وتديرها قيادة مشتركة من رجال العشائر في العراق وقادة من الجيش السابق، وقد حددوا وقتا زمنيا للنهضة». وأكد السليمان أن «الثورة لا تقبل دخول عناصر متطرفة فيها من داعش وآخرين والأجندة الخارجية»، مستدركا بالقول: «هدفنا ثورة نظيفة ضد الظلم والطغيان».
وأشار السليمان إلى أنه «لا وجود لعلاقة بين الثوار و(داعش)»، واصفا «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام» بـ«الصنيعة الإيرانية»، مشيرا إلى أن «الإعلام الحكومي، والإيراني بالأحرى، هو الذي يحاول إلباس الثوار وسنة العراق ثوب (داعش)، لأن الموقف الدولي معروف بالنسبة لـ(داعش)».
وطالب السليمان برحيل حكومة المالكي بأي ثمن، وقال: «هدفنا ليس فقط السيطرة على المناطق السنية، بل نريد رحيل حكومة المالكي، ولن نقبل ببقائها في بغداد بأي ثمن كان، ولن نشارك (نحن السنّة) في أي حكومة مقبلة في العراق، لكن سنناقش مع الحكومة التي تخلف المالكي قضيتنا».
وحول إيجاد سياسي للأزمة الحالية، قال السليمان: «مضى وقت الحلول السياسية، ولن نسمح بحل سياسي بعد اليوم، المالكي استخدم كل قوته ضد الشعب العراقي، من قصف بالبراميل المتفجرة ومدفعية وذبح وميليشيات دخلت علينا، فعن أي حل سياسي تتكلمون؟». وتابع: «الحل هو إخراج المالكي».
وأضاف: «نحن الثوار بريئون من أي شخص يعتدي على جندي عراقي أو شرطي، وفعلا قمنا في هذا المجال بإطلاق صراح الآلاف الجنود، وفتحنا مراكز الشرطة مرة أخرى بشرط عدم وجود اتصال بينهم وبين حكومة المالكي، وتساءل: هل (داعش) تقوم بهكذا خطوات؟». وتابع: «اسألوا المالكي مَن أتى بـ(داعش)؟ ومن فتح السجون لخروج (داعش)؟».
وأكد السليمان أن «السيطرة لنا نحن الثوار وليست لـ(داعش)، وسنثبت ذلك، لكن (داعش) تمتلك إعلاما استطاعت أن تظهر من خلاله أن السيطرة لها، فإن تخلصنا من هذه الحكومة، فسنتولى نحن الملف الأمني في هذه المحافظات، هدفنا هو طرد الإرهاب الحكومي وإرهاب (داعش) من هذه المناطق، لكن المالكي يعيد سيناريو بشار الأسد نفسه في خلط أوراق الثورة».
وحول مشاركة حزب البعث في «ثورة» العشائر، قال السليمان: «نحن ليس لنا دخل بهذه المسميات، البعث جزء من العراق، ولديه مشكلة مع النظام السياسي والمنظومة السياسية، وهو يدافع عن حقوقه. هناك اجتثاث، وهناك مطاردات ضدهم فمن حقهم الكلام بأي لغة يريدونها، أما نحن فنتكلم عن أنفسنا كعشائر، لكنهم جزء من المنظومة التي يمثلها الكل، أما بخصوص نشر صور عزة الدوري، فهناك صور للخميني وسط بغداد، فلماذا استنكار صور الدوري؟!». وتابع: «الثورة ليست ملكا لأحد، بل ثوار العشائر هم أسياد الموقف».
وكشف السليمان عن أن «الثوار يسعون إلى توسيع الثورة من أجل رفع الغبن عن عدد آخر من المدن في أطراف بغداد، أصبح التهجير فيه ممنهجا من قبل حكومة المالكي، يريدون تغيير بغداد، ونحن لن نقف عند هذا الحد».
وشدد السليمان على أن التقسيم هو الحل الأمثل للعراق، وأفاد بأن «العراق ذاهب نحو التقسيم، هناك أمران؛ إما أن يصبح العراق بحورا من الدماء، أو يحكم كل منا نفسه بنفسه، لن نسمح بحكم متطرف تابع لإيران أن يحكمنا، ولن نرضى أن يحكمونا مرة أخرى، وعلى أميركا أن تساعد العراقيين لنيل حقوقهم، فليكف قتلنا بسبب الحكومة المركزية، من الصعب أن نتعايش معا بهذه الطريقة»، مؤكدا «الحل لا لحكومة المركز، فالعراق الذي لا تحترم فيه كرامتنا وديننا لا نريده».
وحول الفتاوى التي أطلقتها المرجعية الشيعية بفتح باب التطوع ضد «داعش»، قال السليمان: «أنصحهم بالابتعاد عن هذه الفتاوى، لأنها إذا بدأت فلن تنتهي»، وطمأن الشيعة إلى أن «الثورة وما يجري من أحداث ليست ضد الشيعة بل هي ضد الظلم».

جنبلاط: لعنة البعث في سوريا والعراق توازي الفاشية

بيروت - رأى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط أن "قيام اﻷنظمة الديكتاتورية، وفي طليعتها لعنة البعث في سوريا والعراق، وهي من أسوأ النظريات العقائدية التي توازي الفاشية والنازية، قد شخصنها النظام اﻷسدي في سوريا والنظام الصدامي التكريتي في العراق؟"، معتبراً أن "هذه اﻷنظمة مسؤولة بالدرجة الأولى عن تفريغ المجتمعات من النخب السياسية، وهي المسؤولة عن تدريب وتنظيم وإيواء التنظيمات المتطرفة التي بدأت تمتد رويداً رويداً نحو المناطق المختلفة في سوريا والعراق".



جنبلاط، وفي موقفه الأسبوعي لجريدة الأنباء الإلكترونية، قال: "ماذا لو بقي اﻻنتداب الفرنسي أو البريطاني أو حكم السلطنة العثمانية، ألم يكن أفضل من حالة التناحر المذهبي والطائفي التي نشهدها تتفاقم يوماً بعد يوم وآخر تجلياتها في العراق؟ ألم تكن تلك الحقبة التي لعنّاها آنذاك فيها الحد الأدنى من عمل المؤسسات وشكل من أشكال الدستور والنظام العام؟".



وأضاف: "ماذا لو بقي اﻻنتداب الذي أدار الصراع في منطقة الشرق العربي التي كان فيها حينئذٍ الدول الوطنية في سوريا والعراق وسواهما، وبرز فيها العديد من رموز النضال العروبي والقومي، وتميزت بالتعددية والتنوع والديمقراطية؟ وحتى في الحقبة التي تلت اﻻنتداب كان هناك في العراق تعددية وديمقراطية، ولو غير مكتملة العناصر، في حقبة الملك عبدالله وحكومات نوري السعيد حتى بداية عهد عبد الكريم قاسم. واﻷمر ذاته في سوريا، وان بصورة متقطعة، في المرحلة التي سبقت انقلاب حسني الزعيم وصوﻻً إلى ما قبل الجمهورية العربية المتحدة. فهل نذكّر مثلا بمدرسة حمص العسكرية التي خرّجت كبار الضباط والعسكريين ومنهم اللواء فؤاد شهاب والمئات ممن تميزوا في مواقع مختلفة؟".



وقال جنبلاط: "لقد سبق أن قطعت عهداً على نفسي أن أضع باقة من الزهور على ضريحي السيدين مارك سايكس وفرنسوا بيكو. فيبدو أن الحدود التي رسماها واتهما حينئذٍ بأنهما وضعا الحواجز المصطنعة بين الدول الشقيقة، يبدو أنها كانت أفضل بكثير من الحواجز التي تسقطها داعش وأخواتها ممن ترعرعوا في سجون الديكتاتوريات ﻻ سيما في سوريا والعراق. أما السيد بلفور، صانع الوعد الشهير بإقامة وطن  قومي يهودي في فلسطين، فأتخيله في هذه اللحظات يحتسي كأساً من الشمبانيا بكثير من الغبطة والفرح، ويقلب على ظهره من الضحك لما يراه من اقتتال مذهبي قد يمتد أجياﻻً إلى الأمام. أليس هذا حال حكام إسرائيل اليوم؟



وختم جنبلاط: "أما وقد حدث ما حدث، ولن نستطيع إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، وعدنا إلى نظرية ابن خلدون في تعاقب دورات الحضارة، وقد عدنا كما يبدو من المدنية إلى البداوة مجدداً، فلنحافظ كلبنانيين على هذه البقعة، لبنان الكبير، بما تمثله من تعددية وتنوع وديمقراطية، رغم كل عثرات النظام السياسي الحالي بعيداً عن السجاﻻت العقيمة التي ﻻ تنتهي، فيما يتعلق بالتورط في سوريا والسلاح وقضايا خلافية أخرى التي سيتبين ﻻحقاً أنها قضايا ثانوية قياساً بحجم المخاطر والتحديات المقبلة، وذلك قبل فوات الأوان والدخول في مرحلة قد يغيب عنها ترف النقاش السياسي".

قبل أن يدهمنا "المرعب"

الكاتب: نبيل بومنصف  نبيل بومنصف
16 حزيران 2014
لم يتفاعل الوسط السياسي اللبناني بعد بالمقدار الكافي مع الحدث المرعب الذي بدأ يبسط وقائع شديدة الخطورة في العراق لتبين ما اذا كانت القوى اللبنانية قد استوعبت بالكامل الاحتمالات والتداعيات الزاحفة التي يرتبها نشوء عملاق أصولي شرع عمليا في محو الحدود بين العراق وسوريا. نقول ذلك لا من موقع الشك في الخبرة الكافية للبنانيين في استشراف اخطار تطورات بهذا الوزن الزائد من التحولات المخيفة بل من منطلق اختبار بقايا تحسس او استشعار لمدى الرهان الممكن بعد على بقية باقية من حصانة ومسؤوليات لحماية لبنان بالحد الأدنى.
على جسامة ما يجري في العراق، وعلى وقع الرعب الذي يثيره ذاك الشيء المخيف الطالع هناك مهددا بتحويل كوابيس الحروب المذهبية الى حمامات دماء، لا نعتقد ان لبنان فقد الفرصة للمضي في عزل نفسه عن هذا الطوفان الدموي ما دامت تجربة التورط في الحرب السورية وعلى رغم انعكاساتها الكوارثية لم تسقط لبنان في النهاية حيث اريد له ان يسقط. لا يقف الامر هنا على التجربة الحكومية الحالية فحسب بل ينسحب على الخطوط الحمر الطوائفية والمذهبية التي لولاها لما بقي "حيط عمار" بين أهل البيت وأهل الكتاب. وتبعا لذلك نجدنا الآن متوجسين من طلائع التجربة التي يرجح ان تكون أقسى وأخطر ولو ان حدود العراق ابعد بكثير من الحدود مع سوريا.
هذا الشيء "الداعشي" الطالع مع ما يرتبه من تفجير محتمل لحمامات دماء مذهبية يضع لبنان ليس امام الامتحان الأقسى للمناعة التي بالكاد أمكن الحفاظ عليها بعد الانفجار السوري بل على مشارف تهاوي دولته تماماً ما لم يتم تدارك السباق القاتل بين مساري أزمته الرئاسية وأزمة ربطه القهري بالقوى الاقليمية المتورطة في بركاني العراق وسوريا. لا يخفى على احد معنى اعادة رسم الحدود في الشرق الأوسط، وهذه المرة بأبشع الأدوات واخطرها وأشدها اثارة للفتن المذهبية والطائفية. وليس كلبنان صاحب باع طويل في تجارب التقسيم الواقعي ومعنى ذلك حين يغدو التقسيم فتحاً للاستباحة الشاملة.
لقد تمادى الافرقاء الداخليون وتحديدا الذين يعطلون الانتخابات الرئاسية في ترفهم الى حدود تجاوز الخطوط الحمر قبل انفجار المفاجأة العراقية المدوية والمذهلة في دلالاتها وتداعياتها وأخطارها. ولم يعد جائزا ولا مقبولا باي معيار الاستمرار في التمترس وراء معادلات التعطيل الفارغة والمفرغة للبنان من نظامه الدستوري وحصانته الأمنية والسياسية والأهلية. هذا الاستحقاق يضرب نفير الإنذار الاخير قبل ان يدهم لبنان ما يحتسب ولا يحتسب من الاحتمالات. وإذا لم يكن بعض المترفين قد استشعروا بعد موجات الزلزال الوافد بالمقدار الكافي فلا ندري ما اذا كانت التعويذات تكفي لرد هذه اللعنة.
الجمهورية:

- أبدت مصادر ديبلوماسية إعتقادها أن الحالة الأصولية التي يُحرّكها محور الممانعة بهدف عرض نفسه شريكاً مع الغرب في مواجهة التطرف خرجت من تحت سيطرته وارتدت عليه.
- توقّع مسؤول كبير أن تتحرك الملفات السياسية والإجتماعية لإقفال أي ثغرة يمكن أن ترتدّ على الداخل من الوضع المذهبي العراقي المتفجّر
- رأى وزير أن اللقاء بين مرجع سابق ورئيس تكتل وسطي سيركز على الأسماء بعد أن تقصّد الإعلان مراراً عن الترشيحات التي يرفضها.
المستقبل:

- يقال: إنّ عدداً من المقاتلين الذين شيّعهم «حزب الله خلال اليومين الماضيين قضوا في المعارك في العراق وليس في سوريا.
- يقال: إنّ مصادر ديبلوماسية غربية أبدت تخوّفها من انفجار عسكري كبير في جنوب لبنان في حال فشل محادثات الـ5+1، وأعادت إلى الذاكرة تصريح مستشار المرشد الأعلى للثورة الإيرانية الجنرال يحيى رحيمي صفوي عن ان حدود إيران تنتهي في الجنوب.

اسم هنري حلو بين الحريري وجنبلاط في باريس

الكاتب: ايلي الحاج  ايلي الحاج
7 حزيران 2014
تتمادى الحركة السياسية في غيابها. لا شيء منتظراً عملياً من بكركي، ولا من قصور الرئاسات وصالونات السياسيين، في لبنان على الأقل. قد تختلف الصورة في باريس التي توجه إليها رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط للقاء الرئيس ميشال سليمان، وأيضاً الرئيس سعد الحريري بعد طول بعاد، على ما ينقل قريبون من الرجلين.
ما الذي يحمله جنبلاط إلى حليفه السابق؟ ثمة رواية يؤكدها سياسي حزبي لـ"النهار": "إسمع مني وغداً ستصدقني. ليس كلام جرائد أن الرئيس فؤاد السنيورة بات يميل إلى تأييد ترشيح نائب عاليه هنري حلو ويحاول إقناع أركان حركة 14 آذار بتأييده، خصوصاً مرشح هذه القوى الدكتور سمير جعجع، لأن أي مرشح آخر من 14 آذار لن ينال عملياً أصواتأ تفوق الأصوات التي نالها جعجع بفارق ذي تأثير. في باريس سيطرح جنبلاط على الحريري هذا الموضوع، وهناك معلومات أن رئيس "تيار المستقبل" ليس متجاوباً. لا يعني ذلك أنه لن يتجاوب حكماً في المستقبل".
ينفي النائب حلو صحة خبر أن السنيورة يؤيد ترشيحه ويسوقه:" البلاد ملأى بالأخبار الصحافية والسيناريوات. لو كان الخبر صحيحاً لسمعت به".
في غياب المعلومات المؤكدة من مصادرها الرئيسية تتكاثر التكهنات، تملأ الوقت الضائع، ولكن يرقى إلى مستوى اليقين أن جنبلاط سيقترح على الحريري وقف الحوار مع النائب الجنرال ميشال عون حول احتمال تأييد ترشيحه للرئاسة، لأن هذا الحوار صار ينعكس سلباً وجموداً على كل مساعي حل عقدة رئاسة الجمهورية الشاغرة. يقول مسؤول رسمي وسياسي بارز بسؤاله عن الموضوع إن الحريري سيجيب في هذه الحال: "أوقف أنت إذاً حوارك مع "حزب الله". يلفت الرجل إلى أن لا غرام في السياسة من طرف واحد. التوافق مع جنبلاط يكون هكذا، "على القطعة، أو لا يكون".
يسأل المسؤول والسياسي البارز محدثه: "لو كان صحيحاً أن السنيورة يؤيد ترشيح حلو أما كان يترك الموضوع بيد الحريري كي يأخذ ويعطي في شأنه مع جنبلاط؟ لذلك أشك في أن يكون الخبر صحيحا". ويضيف: "من دون حسابات مسبقة أرحب بتأييد النائب حلو، فليس هناك أفضل منه بالموقف السياسي في موازين القوى الحالية. حلو ترك "اللقاء الديموقراطي" عندما ترك جنبلاط قوى 14 آذار وليس بعيداً عنها وإن عاد لاحقاً إلى "اللقاء"، ثم انه ابن بيار حلو. إذا أصبح رئيساً فسيكون أقرب ما يكون إلى صورة الرئيس ميشال سليمان، قبل أن يفترق جذرياً عن الحزب طبعاً. ولكن هل يقبل به "حزب الله"؟ إذا لم يقبل فلن يتأمن نصاب لجلسة الإنتخاب. وحتى لو تأمن النصاب، لا يوافق جنبلاط، وفقاً لتصريحاته، على انتخاب رئيس بـ65 صوتاً".
يقول سياسي آخر من قوى 14 آذار: "أصبح الحريري وجعجع وجنبلاط منفتحين على البحث في اسم مرشح ثالث. وجنبلاط يمكن أن يعتبره الحزب ضماناً له في حال انتخاب هنري حلو. تبقى بالطبع مسألة يمكن أن تفتح باب المزايدات في الوسط المسيحي: أليس كثيراً أن يأتي جنبلاط برئيس للجمهورية اللبنانية، على ما انطبع في الأذهان عند إعلان ترشيح هنري حلو؟ لا جواب عندي. في كل الأحوال يبقى مسار الأمور مرهوناً بما يقرره "حزب الله". إذا قرر الذهاب إلى تسوية، فيمكن تحقيقها بالمرشح حلو أو بغيره، وإذا قرر الإستمرار في فرض الفراغ، فسيظل يوحي أنه يؤيد ترشيح الجنرال عون".
يختم السياسي بملاحظة معبرة: "لم يرد الجنرال بعد عن أسئلة الحريري المتعلقة بموقفه من سلاح "حزب الله"، ولم يظهر بعد انفتاحاً على مسيحيي 14 آذار. لكن الحوار سيستمر معه من غير أن يشمل موضوع تأييد ترشيحه. هذا خارج البحث عند الحريري".
Khaled H)
بطرس حرب الرجل المناسب في الوقت المناسب. لقد سامح محاولة اغتياله, من قبل حزبالله قبل ان يقتل المجرم في سوريا. ولا ضغينه على حزبالله, وهو رجل قانون ولا التزامات خارجيه, وطني. وعلاقته جيده مع كل الفرقاء المتخاصمين.

مكاري: عون ما زال يراهن على إقناع الحريري


بيروت - أشار نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري إلى أن "تأييد الرئيس السوري بشار الاسد لرئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون كان بمثابة إدخال هدف في مرماه لصالح خصومه، وهذا التأييد شكل عملاً جارحاً لعون وللمسيحيين".



ولفت في حديث إلى صحيفة اللواء ينشر غداً 16-06-2014، إلى أن "عون ما زال يراهن على إقناع الرئيس سعد الحريري بتأييده، وهو يرغب بإجراء الانتخابات النيابية قبل الرئاسية ووفقاً لقانون الستين، لاعتقاده أن أصوات الشيعة ستؤمّن الفوز للوائحه في أكثر من دائرة".



ووأضح أن "المثالثة التي طرحها عون غير قابلة للتنفيذ لأن حزب الله رفض تسليم المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري ويرفض الاعترافات بالمحكمة الدولية"، مؤكداً أن "ما يقوم به الرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله سياسياً واقتصادياً لإظهار فشل النظام والمناصفة، وإعلانهما رفض المثالثة، كلام نظري خلافاً للواقع".



وسأل: كيف ستُجرى انتخابات نيابية وليس لدينا رئيس للجمهورية؟ ومن سيجري الاستشارات لتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات؟، وقال: "رئيس جبهة النضال النائب وليد جنبلاط رفع الكارت الأحمر بوجه العديد من المرشحين، وعون لا يراهن على تأييده بل على التوافق مع الرئيس الحريري".



وأشار إلى أن "العقلاء من المسيحيين اكتشفوا حجم خطورة مشروع القانون الارثوذكسي على المسيحيين، لذلك تخلوا عنه".
9900 نازح سوري في أسبوع والمجموع مليون ومئة ألف

NOW



بيروت – أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تقريرها الأسبوعي أنه تم تسجيل أكثر من 9900 نازح سوري لدى المفوضية خلال أسبوع، ليبلغ مجموع عدد النازحين السوريين الذين يتلقون المساعدة من المفوضية وشركائها أكثر من مليون ومئة الف لاجئ. 

النازحون المسجلون: 1047898 .النازحون الذين لا يزالون في انتظار التسجيل: 52588 ليكون المجموع : 1100486 لاجئاً، وهم موزعون كالآتي:

شمال لبنان :
النازحون المسجلون: 274877
النازحون الذين لا يزالون في انتظار التسجيل: 3605
بيروت وجبل لبنان 
النازحون المسجلون: 279913
النازحون الذين لا يزالون في انتظار التسجيل: 11841

البقاع
النازحون المسجلون: 364518
النازحون الذين لا يزالون في انتظار التسجيل: 34677

جنوب لبنان
النازحون المسجلون: 128590
النازحون الذين لا يزالون في انتظار التسجيل: 2465

الجيش السوري يمشّط الحدود مع لبنان مدعوماً بحزب الله

بيروت - أعلن مصدر معني في حديث إلى صحيفة الأنباء الكويتية في عددها الصادر، اليوم الأحد، عن توجّه الجيش السوري مدعوماً من مقاتلي "حزب الله" إلى البدء في عملية تمشيط جديد للمناطق المحاذية للحدود اللبنانية والتي سبق أن سيطر عليها النظام السوري في ظل ارتفاع الخسائر البشرية لقواته ومسلّحي "حزب الله" جراء العمليات التي ينفذها الجيش الحر و"جبهة النصرة" في هذه المنطقة الممتدة من الزبداني إلى القصير، كما تكبد العديد من القتلى في منطقة القلمون.

وتحسباً للانعكاسات المحتملة على لبنان بدأت الجهات الرسمية اللبنانية في اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع تدفق المزيد من المسلحين إلى جرود البقاع الشرقي والشمالي.

وأوضح المصدر أن العملية العسكرية التي باشرها الجيش اللبناني في جرود منطقة عرسال جاءت في تزايد الشكاوى من عمليات السرقة والخطف والقتل التي تقوم بها عناصر مقيمة في أحد المخيمات السورية في هذه المنطقة، لذلك عمد الجيش اللبناني إلى تعزيز سرايا الفوج المجوقل منفذا حملة مداهمات للجرود القريبة من الحدود السورية وتمت مداهمة المخيم وتوقيف أشخاص صنفهم بالخطرين، حيث ضبط أجهزة كمبيوتر وهواتف نقالة وبعد الكشف عليها عثر على صور لمواقع معينة ولمراكز التدريب لمجموعات مسلحة ودروس في عمليات التفخيخ وتصنيع المواد المتفجرة.

وأشار المصدر إلى أن أحد الموقوفين ينتمي إلى كتائب عبدالله عزام وهو يدعى زاهر عبدالعزيز الأحمد، ومعه كل من نور محيي الدين شمس الدين، وهيثم نادر غنوم، وعادل سليمان غنوم، ومحمد نزيه غنوم، جميعهم من التابعية الشورية، وذلك لحيازتهم كاميرات تصوير وأجهزة كمبيوتر وأقراص مدمجة تثبت اشتراكهم في تدريبات مع مجموعات مسلحة.

ولم يستبعد المصدر أن يكون مخطط هؤلاء إقامة حزام بين لبنان وسوريا يكون امتداداً لما جرى ويجري في العراق.


استقالة قادة في "الجيش السوري الحرّ" بسبب نقص المساعدات العسكرية

أ.ف.ب.





بيروت - أعلن عدد من قيادات الجيش السوري الحرّ، اليوم السبت، استقالتهم وردّوا ذلك إلى "النقص في المساعدات العسكرية من قبل الدول المانحة إلى المعارضة المسلحة"، وذلك في بيان صادر عن هيئة أركان الجيش.



وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، أوضح المقدّم محمد العبود، أحد الموقعين على بيان الاستقالة، أنّ "سبب الاستقالة يعود لعدم وجود دور للمجلس العسكري الأعلى، فالدول المانحة تتجاوزه بشكل تام".



وأشار العبود إلى أنّ "الدول المانحة تقوم فضلاً عن ذلك بإرسال المساعدات العسكرية بما فيها صواريخ "تاو" المضادة للدبابات الأميركية الصنع إلى الفصائل التي يختارونها".



وأضاف "إنّنا نشكر الدول المانحة لمساعدتها لكنّها غير كافية وقليلة جدّاً لنربح المعركة بواسطتها".



ولفت العبود إلى أنّ "المقاتلين يواجهون في آن واحد القوّات النظامية و"تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام"، مشيراً إلى أنّ "المعارضة لم تحصل على المساعدة التي نحتاجها من البلدان التي تقول إنّها تدعم مطالبنا من أجل الديمقراطية والدولة المدنية".

حروب أميركا السريّة في الشرق الأوسط


فـراس مـقـصـد  


(أ.ف.ب.)
في وقتٍ كان فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما متورطاً في الجدل الذي تلى قراره مبادلة خمسة قادة كبار في "طالبان" الأفغانية بجندي أميركي، أماط كتاب جديد للكاتب كاي بيرد الحائز جائزةPulitzer  اللثام عن العديد من العمليات البوليسية للاستخبارات الأميركية المركزية في الشرق الأوسط.

في كتابه "الجاسوس الصالح The Good Spy"، قدّم بيرد سيرة مفصلّة ومدروسة عن حياة روبرت بوب آمس، الذي يوصف بأنّه أفضل من تولّى هذا المنصب في الشرق الأوسط لدى الـCIA، والذي توفي عام 1983 في تفجير السفارة الأميركية في بيروت. إلاّ أنّ القصة لا تنتهي هنا. ففي عالم الجاسوسية الضبابي حيث يصعب التفريق بين الأعداء والأصدقاء، نكتشف أنّ بعض أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم قد يكونون استفادوا من برامج الـCIA التدريبية، وحتى حصلوا على إجازات مدفوعة.

اشتهر بوب آمس في المجتمع الاستخباراتي الأميركي بأنّه أوّل من فتح قناة سرية مع منظمة التحرير الفلسطينية، التي كان ينظر إليها واضعو السياسات الأميركية في السبعينات كما يُنظر إلى "القاعدة" اليوم. فعل آمس ما لم يجرؤ أي جاسوس أميركي آخر على فعله، ساعياً إلى إقامة علاقة سرّية مع رئيس أمن عرفات الذي يُهاب، علي حسن سلامة، والذي كان يُعرف بلقب "الأمير الأحمر".

وقيل إنّ علاقة الصداقة السرّية بين آمس وسلامة، التي كان الإسرائيليون خصوصاً لا يؤيدونها، عبّدت الطريق أمام عملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية التي تكلّلت بتوقيع اتفاقات أوسلو عام 1993. وكانت كذلك بمثابة معاهدة عدم اعتداء ضمنت عدم استهداف منظمة التحرير الفلسطينية للأميركيين.

لكن الكاتب، وفي سعيه المجتهد لإحياء ذكرى آمس، بالغ في إعطاء قيمة لما تم إنجازه عبر هذه القناة السرية. فعلى الرغم من أنّ المقاتلين الفلسطينيين حموا المؤسسات الأميركية في لبنان، إلاّ أنّ التفاهم تعرّض لهزّة كبيرة، عندما قامت منظمة التحرير الفلسطينية بقتل السفير الأميركي والقائم بأعمال السفارة في السودان بواسطة سلاح رشّاش.

ومع ذلك استمرّ الاتفاق. وفي مقابل حصولها على معلومات وعلى حماية، حذّرت الـ CIA سلامة من العديد من المؤامرات لاغتياله من قبل الموساد، جهاز الاستخبارات الاسرائيلية السرّي. وبعد أن نجا عرفات وسلامة بصعوبة من عملية للكوماندوس الإسرائيلي كانت تستهدفهما في بيروت، قيل إنّ عرفات اعترف قائلاً "حسناً، من الآن فصاعداً كل ما يقوله بوب آمس، [سنصدّقه] كما لو أنه مكتوب في القرآن".

لعلّ أبرز ما تمّ كشفه حول عالم العمليات السريّة المعقّد هذا، هو قيام الـCIA بحماية شخص تعتبره الولايات المتحدة إرهابياً، وقيل إنّه كان الرأس المدبّر للاعتداءات الدموية على الألعاب الأولمبية في ميونيخ عام 1972. ووفقاً لمصادر بيرد الموثوقة، قامت وكالة الاستخبارات الأميركية حتى بأخذ سلامة، وزوجته الفاتنة جورجينا رزق، ملكة جمال الكون لعام 1971، في رحلة لقضاء إجازة في عالم ديزني في فلوريدا في لفتة مجاملة من الحكومة الأميركية.

لكن كل الأمور الجميلة وصلت إلى نهايتها، وعلى الرغم من جهود بوب آمس الكبيرة لحماية "الأمير الأحمر"، لاقى هذا الأخير حتفه في انفجار سيارة مفخخة وضعها عملاء الموساد الذين يعملون في بيروت، في كانون الثاني 1979.

وفي أحد الأمور الهامة المثيرة للسخرية التي يذكرها الكتاب- والكتاب حافل بها- يكشف بيرد قيام سلامة، الصديق للـCIA، بتجنيد مراهق شيعي في وحدة نخبة الحرس في منظمة التحرير الفلسطينية. قد يكون هذا الشاب استفاد من تدريبٍ للـCIA لتجهيز حرس شخصي محترف لمرافقة عرفات. وكان اسمه عماد مغنية، ومن ثم تدرّج حتى أصبح أهم قائد عسكري في "حزب الله"، وساعد إيران على تنفيذ تفجير السفارة الأميركية في بيروت عام 1983. وأسفر الاعتداء عن مقتل بوب آمس و63 آخرين، معظمهم مدنيون لبنانيون أبرياء.

لا يمكن لكاي بيرد أن يؤكّد إذا كان عماد مغنية وبوب آمس قد التقيا صدفة خلال اجتماعات الـCIA ومنظمة التحرير الفلسطينية السرّية. لكنّ هذه الحكاية المحبوكة جيداً عن الثوار، والجواسيس، وملكات الجمال، تروي أحداث ما بعد مقتل سلامة، وصولاً إلى الأزمة النووية الحالية بين إيران والغرب.

معتمداً على مقابلات مع مصادر استخباراتية أميركية وإسرائيلية متقاعدة، يصف بيرد بحيوية كيف أنّ أحد قتلة بوب آمس، وفي سلسلة من العمليات المشتركة بين الـCIA والموساد، لاقى حتفه، في حين أن القاتل الآخر حصل على إجازة مرور مجانية إلى أميركا حيث "يعيش حياة مريحة فيها اليوم".

فاللواء الإيراني علي رضا أصغري، الذي يُعتقد أنّه قام مع مغنية بالإشراف على تفجير السفارة الأميركية في بيروت، هرب إلى تركيا عام 2007. وكان قد وصل إلى منصب نائب وزير الدفاع، لكنه اختلف مع الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد. ووفقاً لبيرد، قد يكون البعض في الاستخبارات المركزية الأميركية غضبوا من رؤية قاتل آمس يحصل على حماية على الأراضي الأميركية. إلا أنّ الجنرال أصغري كان صيداً ثميناً والبيت الأبيض كان عازماً على الحصول عليه.

ويزعم الكتاب نقلاً عن مصادر استخبارية سابقة، أنّ أصغري نُقل إلى أحد المنازل الآمنة التابعة للـCIA قرب واشنطن العاصمة من أجل الحصول على معلومات مفصلّة منه في بداية عام 2007. وقد تكون المعلومات التي قدّمها أصغري ساهمت في حصول الغارة الجوية الأميركية على المفاعل النووي السوري "الكبر"، وكذلك في العملية المشتركة بين الـCIA والموساد التي أدّت إلى قتل عماد مغنية في دمشق في شباط عام 2008.

يوفّر كتاب "The Good Spy" المشوّق معلومات تُكشف لأول مرة، وهي موثقة بشكل جيّد، ما يعوّض النقص في التحليل الذي يشوب الكتاب. ومن بين المفاجآت الأخرى، يكشف كيف، على ما يزعم، كانت إيران تنظر إلى رجل الدين الشيعي المحترم موسى الصدر كعائق أمام بسط نفوذها في لبنان. ويُقال إنّ أحد كبار مساعدي آية الله الخميني، الإمام محمد بهشتي، قام بتنسيق عملية قتل الصدر في ليبيا. ويصف الكتاب هذه الواقعة الغامضة بمنتهى التفصيل، معتمداًعلى معلومات استخبارية نادرة حصلت عليها الـCIA من منظمة التحرير الفلسطينية ومصادر أخرى.

والأبرز من كل ذلك هو أنّ العمل الأكاديمي هذا لبيرد، يذكّر القرّاء بأنّ أميركا والشرق الأوسط كانا عالقين في رقصة موت وتبعية معقّدة لعقود عدة. فهل يمكن للرئيس أوباما أن يؤمّن مصالح الولايات المتحدة في هذا الجزء من العالم المضطرب والهام في آن، من خلال التفاوض مع إيران وطالبان؟ وهل تقوم الـCIA بالتواصل سراً مع "حزب الله" حول التهديد المشترك للقاعدة في المشرق؟ لا يزال علينا الانتظار للتحقّق من ذلك.

لكن إذا ما اعتمدنا على التاريخ كمؤشر، نرى أنّ أميركا سوف تحتاج إلى العديد من "الجواسيس الصالحين" في محاولاتها الإبحار في المشهد الغدّار لسياسة الشرق الأوسط.

فراس مقصد هو مدير Global Policy Advisors، وهو مركز استشارات سياسية يأخذ من واشنطن مقراً له. وهو كذلك أستاذ محاضر في جامعة ماريلاند، قسم الحكم والسياسة. وهو يغرّد على تويتر @firasmaksad
هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية
(ترجمة زينة أبو فاعور)


انتصارات "داعش" في العراق ترعب الأردن


رنـا زعـرور



إمكانية استهداف الأردن يعززها أن تنظيم داعش نفسه يضمّ في صفوفه أردنيين هددوا علانيةً بتنفيذ عمليات ضد بلادهم. (فايسبوك)

عمّان - يستشعر الأردن، الخطر القادم من العراق، مع تطور الأحداث الميدانية وسرعة سقوط المدن العراقية في أيدي التنظيمات الإسلامية المسلّحة. وفي محاولة استباقية للتعامل مع الآثار المتوقعة للأحداث العراقية، اتّخذت الحكومة الأردنية سلسلة من الخطوات بدأتها بتعزيز تواجد القوات على الحدود مع العراق، للحد من أي محاولات تسلّل قد تحدث عبر الحدود المرجح ان تشهد اشتباكات بين الجيش العراقي والتنظيمات المسلحة، اضافة للتعامل مع أي حالة لجوء متوقعة.
 
مصدر أردني مسؤول أكد لموقع NOW أن القوات الأردنية تراقب الحدود بشكل مستمر لتأمينها وحمايتها، مشيراً إلى أن المعبر الحدودي الوحيد بين الدولتين (الكرامة – طرابيل) لم يغلق حتى اللحظة.
 
مفوضية شؤون اللاجئين التي أعلنت أنها لم تلحظ أي ازدياد في أعداد اللاجئين العراقيين القادمين إلى الأردن خلال الأيام القليلة الماضية، أكدت أنّها "تراقب الوضع في العراق"، وأنّها مستعدة للتعامل مع أي تدفق محتمل للاجئين العراقيين، خصوصاً وأن تطور الأحداث قد يدفع إلى تدفق اللاجئين العراقيين باتجاه الأردن، على غرار ما حدث في كانون الثاني/ يناير 2014، عندما سجلت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين/ مكتب الأردن، لجوء 1900 عراقي، هرباً من أعمال العنف التي شهدتها محافظة الأنبار المتاخمة للأردن.
 
الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية مروان شحادة، لا يستبعد أن تكون الأردن عرضة لتهديدات مسلحة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على المدى المنظور، كما حصل عام 2005، عندما استهدف تنظيم القاعدة في العراق فنادق عمّان بسلسة تفجيرات أودت بحياة 60 شخصاً.
 
ورأى شحادة في حديث لموقع NOW أن إمكانية استهداف الأردن يعززها، أن تنظيم داعش نفسه يضمّ في صفوفه أردنيين هددوا علانيةً بتنفيذ عمليات ضد بلادهم، بعد أن رفعوا شعارات تشير إلى ان تحرير بيت المقدس يمر عبر الأردن ودمشق.
 
وأكد شحادة أن خطر "داعش" سيحلّ على المنطقة، وخصوصاً الأردن في حال حقّق التنظيم نجاحاته على الأرض في العراق، وامتدّت سيطرته على المدن في سوريا، مستبعداً أن توجه ضربة من التنظيم إلى مواقع عسكرية أردنية في ظل تشديد الرقابة الأمنية لتحركات ونشاطات المنتمين لفكر "داعش".
 
وكانت الخارجية الأميركية قالت في بيان صحفي، يوم الأربعاء، إن تنظيم "داعش" يهدد أمن واستقرار المنطقة بأكملها وليس العراق فقط.

حزب الله و30 ألف مقاتل إلى العراق

كشفت مصادر سياسية لبنانية لصحيفة “دايلي ستار” أنّ إمساك مسلّحين من “الدولة الإسلامية في العراق والشام – داعش” بمفتاح مدن سنية في العراق، والذي رافقه إنهيار سريع للجيش العراقي، الأسبوع الماضي، دفع “حزب الله” إلى إنشاء غرفة عمليات عسكرية من أجل مواجهة التطوّرات المأساوية السريعة في العراق.
وبما أنّ لبنان ليس بمنأى عمّا يحدث في المنطقة، تتابع الصحيفة “فقد اعتُبرت المكاسب العسكرية لداعش في العراق كأنّها زلزال وضع المنطقة المضطربة في استرتيجية جديدة”، وأبلغت مصادر الصحيفة أنّ “حزب الله أنشأ غرفة عسكرية بعد تلقّيه معلومات خطيرة حول تحالف سني واسع يسيطر الآن على المحافظات العراقية ديالى، صلاح الدين ومعظم كركوك”.
وأفادت مصادر رفيعة المستوى للصحيفة أنّ التحالف السني، المؤلّف من “جيش إسلامي عراقي” بزعامة عزة ابراهيم الدوري، نائب الرئيس السابق صدام حسين ورابطة العلماء المسلمين، إضافةً الى تشكيلات من “داعش”، يُحاول مواصلة المداهمات العسكرية تجاه العاصمة بغداد.
وكشفت المصادر في التقرير الذي أعدّه الصحافي مصباح العلي أنّ الجهود جارية من أجل إحياء “مجلس شورى المجاهدين في العراق” والذي يضم رابطة العلماء المسلمين وتنظيم “القاعدة” في العراق، إلى جانب الجيش الإسلامي العراقي الذي يضمّ ما تبقى من ضباط صدام حسين، بمواجهة رئيس الحكومة نوري المالكي وكتل شيعية أخرى.
وكما هو معروف، فـ”حزب الله” يتمتع بالسرية في عمله، وهو يقوم الآن بدراسة وتقويم الوضع العسكري في العراق قبل اتخاذ أي قرارات. وكشفت مصادر للصحيفة أنّ الجهاز الأمني في الحزب وقيادته التي تشرف على الوضع في سوريا يعملون في غرف سرية، كما فعلوا خلال عدوان تموز 2006.
وفي الوقت الذي رفض فيه السياسيون والحقوقيون والإعلام الرسمي في الحزب التعليق على التطورات العسكرية الجارية في العراق والتزموا الصمت حيال الوضع، ذكرت تقارير أنّ الحزب حشد حوالى 30 ألف مقاتل على إستعداد تام لأي تحرّك عسكري.
وذكرت الصحيفة أنّ المكاسب السياسية لـ”داعش” كسرت حلقة في سلسلة بظلّ شكوك حول التفاهم الإيراني الأميركي الذي يضمن موطئ قدم لإيران في الشرق الأوسط، لافتةً إلى أنّ الأحداث المأساوية في العراق أتت بعدما شعر “حزب الله” بالإرتياح لفوز المالكي في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة وإعادة انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لولاية ثالثة.
ومن يجاري تفكير الحزب يفهم أنّ مخاوفه وقلقه إزاء الأحداث في العراق، ليست مرتبطة فقط بالوضع الأمني الخارج عن نطاق السيطرة بقدر ما أن الوضع يقترب من الخطوط الحمراء التي يعتبرها الحزب تهديدًا وجوديًا. وتتابع الصحيفة: “حزب الله قلق إزاء إحياء داعش أو المؤسسات التكفيرية والتي لبنان ليس آمنًا عنها. وحزب الله دفع ثمنًا باهظًا من أجل إلحاق الهزيمة بالقاعدة في سوريا. ولكن هذه الجماعات ستحاول الرد على التدخل العسكري للحزب في سوريا من خلال طرقها الخاصة، من دون إستبعاد عودة شبح التفجيرات الإنتحارية الى المناطق التي يتمتع فيها الحزب بتأييد واسع النطاق”.
وأشارت الصحيفة إلى أنّ التقدم العسكري لـ”داعش” أثار المخاوف من إندلاع صراع سني – شيعي في العراق. والجميع يعلم أنّ “حزب الله” قدّم تنازلات على المستوى المحلّي لتفادي هذا الصراع في لبنان. ولفتت إلى أنّ أهم التداعيات للأحداث في العراق على الحزب هي خلط الأحداث العسكرية بين سوريا والعراق، خصوصًا بعد سيطرة “داعش” وحلفائه على مناطق واسعة تحتوي على موارد طبيعية وثروة نفطية، كما أنّ النفط يمكن أن يساعد “داعش” على أن تصبح أهدافه سهلة المنال.
وذكرت الصحيفة أنّ الأحداث في العراق تأتي في ظلّ تكهنات تشير إلى إنهيار مفاجئ للتفاهم الأميركي – الإيراني في العراق. ويعود السبب، بحسب الصحيفة إلى سياسة نوري المالكي الطائفية التي أثارت استياء السنّة وإعلان إنتفاضة في وقت لاحق، مضيفةً أنّ سببًا إقليميًا آخر لإنهيار التفاهم يستند الى افتراض  قيام  التحالف السني في العالم العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بمواجهة التحاف الشيعي الذي تقوده إيران.
من جهته، إعتبر ديبلوماسي أجنبي متابع للوضعين اللبناني السوري، أنّ كلّ هذه الإفتراضات خاطئة وليست مستندة الى تحليلات منطقية وعلمية. ويضيف إنّ جماعات “القاعدة” المسيطرة الآن على عدد من محافظات في العراق كان لديها عداء تاريخي وعقائدي مع السعودية ويمكن أن تسعى الى ضرب مصالح السعودية لدى استطاعتها. وبحسب الديبلوماسي، الذي رفض الكشف عن إسمه، فإنّ الولاية الثالية للأسد أصبحت مسألة أمر واقع ويمكن أن تشهد تغييرات كبيرة، في ظلّ تكهنات أنّ تأثير رئيس الأمن الوطني السوري اللواء علي المملوك يتصاعد في سوريا، وإمكانية تسميته رئيسًا للوزارء لم تسحب من التداول بعد. وأعرب الديبلوماسي عن اعتقاده أنّ تدهور الوضع في العراق إلى جانب الحرب الدائرة في سوريا من شأنه أن يزيد من التنسيق الأميركي الإيراني في الشرق الأوسط.
وتحدّث الديبلوماسي عن تطوّر يتعلّق بالإنتخابات الرئاسية اللبنانية، مشيرًا الى أنّه لم يصل إلى مرحلة تسمية الرئيس المقبل، بقدر الإتفاق على ملء الشغور الرئاسي، وسط مخاوف من إندلاع حريق كبير في منطقة الشرق الأوسط
المصدر: (Dailystar - لبنان 24)
 ترجمة: سارة عبدالله

داعش يسيطر على تلعفر وأنباء عن عمليات قتل جماعي

عنصران من داعش في نينوى
خرجت معظم مناطق مدينة تلعفر عن سيطرة الدولة العراقية بعد معارك مع مسلحين تابعين لتنظيم"الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، فيما ترددت أنباء عن وقوع عمليات قتل جماعي هناك بعد يومين من أعمال مماثلة في تكريت.

وقال عبد العال عباس قائممقام بلدة تلعفر بمحافظة نينوى شمال العراق وسكان محليون إن المدينة سقطت على يد مسلحين من داعش، بينا قال مسؤول آخر إن معظم مناطقها سقطت.

وقال مصدر أمني عراقي إن 10 أشخاص لقوا مصرعهم في قصف استهدف البلدة التي تسكنها أغلبية من التركمان الشيعة.

وعقب أنباء عن "مجزرة مروعة" ارتكبها مسلحو داعش بحق سكان بلدة تلعفر، تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتحرير الأراضي التي استولى عليها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

ونقلت وكالة رويترز عن سكان محليين إن مدينة تلعفر سقطت في أيدي تنظيم داعش. وقال بعضهم إن الشرطة وقوات الجيش قصفوا بالصواريخ الأحياء السنية قبل دخول قوات داعش والسيطرة على المدينة في نهاية الأمر.

وقال مسؤول إن "المتشددين اجتاحوا المدينة. وقع قتال عنيف وقتل كثيرون. العائلات الشيعية فرت إلى الغرب وفرت العائلات السنية إلى الشرق".

وقال عضو في اللجنة الأمنية التابعة للمالكي لرويترز إن القوات الحكومية هاجمت مواقع التنظيم على أطراف المدينة بطائرات هليكوبتر .

وذكر مصدر مسؤول رفيع المستوى في محافظة نينوى أن معظم مناطقها خرجت عن سيطرة الدولة.

وأضاف أن "قضاء تلعفر يشهد حاليا سيطرة المسلحين على أبنية حكومية (...) ما عدا الأحياء الشمالية التي لا تزال تشهد اشتباكات".

كما قال شاهد عيان في تلعفر "هناك اشتباكات مستمرة (...) والمسلحون يسيطرون على أحياء بينما تشهد أحياء أخرى اشتباكات متواصلة"

وقال مسؤول محلي يوم الأحد قبل اجتياح المدينة "الوضع في تلعفر مفجع. هناك قتال جنوني ومعظم العائلات محاصرة داخل المنازل لا تستطيع مغادرة المدينة".

وقال أيضا "إذا استمر القتال قد يؤدي إلى قتل جماعي بين المدنيين".

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن إن "الجيش صد هجوما على المدينة، وأرسلنا تعزيزات وقد كبدنا العدو خسائر جسيمة، ولم يستطيعوا السيطرة على شبر واحد منها".

وكانت القوات الحكومية نجحت صباح السبت في صد هجوم أولي للمسلحين قبل أن يتمكن هؤلاء من دخوله مع شنهم الهجوم الثاني الذي بدأ قبيل منتصف الليل".

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية الفريق قاسم عطا إن القوات استعادت المبادرة:

وتقع تلعفر غرب الموصل، المدينة الرئيسية في شمال العراق والتي سيطر عليها مقاتلو التنظيم الأسبوع الماضي في بداية حملة أغرقت العراق في أسوأ أزمة له منذ انسحاب القوات الأميركية.

ومعظم سكان تلعفر من التركمان الذين يتحدثون لغة تركية. وأبدت تركيا قلقها بشأن أمنهم.

مصرع ستة في بغداد

ولقي ستة أشخاص على الأقل مصرعهم بينهم ثلاثة جنود وثلاثة متطوعين حين سقطت أربع قذائف مورتر على مركز للتجنيد في الخالص على بعد 50 كيلومترا شمالي بغداد.

وجمع الجيش المتطوعين لينضموا للقتال لاستعادة السيطرة على بلدة العظيم بشمال البلاد من أيدي مسلحي الدولة الإسلامية.

وكان هؤلاء بعضا من آلاف استجابوا لنداء وجهه أعلى مرجع شيعي في البلاد لحمل السلاح والدفاع عن العراق في مواجهة المسلحين المتشددين.

شاهد تقريرا لقناة الحرة عن تنظيم داعش:

إيران تحشد آلاف المتطوعين للقتال في العراق
Embedded image permalink
إيران تحشد آلاف المتطوعين للقتال في العراق
بدأت إيران بفتح مراكز التسجيل للمتطوعين الذين يريدون الذهاب للقتال في العراق، تحت شعار الدفاع عن المراقد الشيعية في كربلاء والنجف وبغداد وسامراء.
وذكرت وكالة فارس للأنباء، السبت، أن آلاف المتطوعين مستعدون لتلقي الأوامر للذهاب إلى العراق والقتال من أجل الدفاع عن المقدسات في كربلاء والنجف.
وقالت الوكالة عن محمد رضا زمرّديان، أمين لجنة النشاطات الشعبية في مجلس بلدية طهران، قوله إن «باب التطوع مفتوح، لكل من يرغب في الذهاب إلى العراق والقتال من أجل الدفاع عن المقدسات الشيعية هناك».
وأضاف «زمرديان»: «منذ الإعلان عن فتح باب التطوع، سجل 4200 متطوع أسماءهم خلال أقل 24 ساعة».
وتنفي السلطات الرسمية في إيران حتى الآن التدخل المباشر في العراق، رغم أنها دعت مرات عديدة وعلى لسان مسؤولين في الحكومة، لدعم العراق بقوة في «مواجهة الإرهاب».
وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد أكد السبت، أن إيران مستعدة لمساعدة العراق إذا طلب العراق ذلك.
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت
بالصور.. داعش تسيطر على الموصل و تكريت

العلامة علي الأمين لمرجعية العراق: ليس دوركم إصدار فتاوى التعبئة العسكرية

السبت 14 حزيران (يونيو) 2014
نداء صادر عن العلامة السيد علي الأمين إلى المرجعية الدينية في العراق
إننا نناشد المرجعيّة الدينية في العراق بأن لا تدخل في دائرة إصدار الفتاوى التي تجعلها طرفاً في الصراعات الدموية الجارية على أرض العراق الحبيب، إن إصدار الفتاوى بالتعبئة العسكرية تساهم في تأجيج النزاعات وتلقي عليها الصبغة الطائفية والمذهبية. إن دور المرجعيّة الدينية يحتّم عليها الدّعوة إلى وقف سفك الدماء، والعمل على جمع كلمة المسلمين وإبعاد الفتن عنهم، والدعوة إلى الإصلاح بعيداً عن العنف والسلاح.
إنّ إسباغ الصفة الدينية على الصراع سيستدعي صدور فتاوى من جهات دينية أخرى تدعو إلى التّعبئة المخالفة،وهذا ما سوف يزيد نار الطائفيّة اشتعالاً ويدخل العراق والأمّة كلها في فتنة عمياء لا يفرح بها غير الأعداء الذين يتربّصون بها الدَّوائر من الطامعين بتفكيك عراها وهدم بنيانها.
إن المطلوب من المرجعية الدينية في العراق أن تكون في موضع الأبوة لجميع المسلمين وجميع العراقيين،وهي ليست مرجعية تحصرها خصوصية القطر الذي تتواجد فيه، فهي ليست للشيعة وحدهم وليست للعراقيين وحدهم، انها التي تتفاعل مع كل قضايا الإنسان والأمّة في العالم،هي التي تعمل على ترسيخ الوحدة والتعايش السلمي في كل الأوطان، وهي التي تعمل على تعزيز الروابط الدينية والوطنية بين المواطنين.
ونحن نريد من المرجعية الدينية المزيد من الإهتمام بالحوزة العلميّة وطلاب العلوم الدينية في النجف الأشرف وسائر المدارس والحوزات في العالم من خلال تحديث المناهج وإعادة النظر في طرق التدريس ووسائله مما يساعد على مزيد من الوعي والإنفتاح بين المذاهب الفقهية والأمم والشعوب ، وقد يكون للسياسة أهلها ولكن لا يوجد سوى المرجعية الدينية أهلاً للقيام بإعداد العلماء في الشريعة الناشرين لتعاليمها والمبلغين لأحكامها والعاملين على تحقيق مقاصدها في وحدة الأمة عملاً بقول الله تعالى(ولتكن منكم أمّة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك! هم المفلحون).
هذا نداؤنا للمرجعيّات الدينية اليوم كما كان نداءنا لها بالأمس البعيد والقريب، حفظ الله العراق وشعبه وكل ديار العرب والمسلمين،والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
في 14 – 6 – 2014
بيروت، لبنان

القوات الحكومية تصد هجوم المسلحين في ديالى.. وتستعد لمواجهتهم في تكريت
المالكي لضباط الجيش في سامراء: المتطوعون سيصلون خلال ساعات لإنهاء «داعش»
متطوعون يرددون هتافات في بغداد أمس تأييدا لدعوة المرجعية الشيعية إلى حمل السلاح (رويترز)
بغداد: حمزة مصطفى
بدأت القوات العراقية أمس تتجاوز صدمة فقدان السيطرة على مناطق واسعة في شمال البلاد، حيث تمكنت في الساعات الأخيرة من استعادة ثلاث نواحٍ في محافظة صلاح الدين التي مركزها تكريت، ونجحت في صد زحف مسلحي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) في ديالى المجاورة.وبينما تواصل تدفق آلاف المتطوعين لحمل السلاح تلبية لنداء المرجعية الشيعية، أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي أن الحكومة منحته «صلاحيات غير محدودة» بصفته القائد العام للقوات المسلحة، بينما أكدت السلطات في بغداد أن العاصمة تشهد عمليات استباقية.
ووصل المالكي، الذي يحكم البلاد منذ 2006 ويسعى للبقاء على رأس الحكومة لولاية ثالثة، إلى سامراء أول من أمس بعد وقت قصير من دعوة المرجعية الشيعية للعراقيين لحمل السلاح ومقاتلة التنظيمات المسلحة وحماية الأماكن المقدسة. وأعلن المالكي في سامراء أمس أن مجلس الوزراء منحه «صلاحيات غير محدودة» للتحرك ضد التنظيمات المسلحة، وهي صلاحيات كان ليحصل عليها أيضا لو نجح البرلمان في التصويت الخميس على طلب إعلان حالة الطوارئ. قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لضباط في مدينة سامراء إن متطوعين سيصلون في غضون ساعات لمساعدة الجيش في إلحاق الهزيمة بمتشددين إسلاميين اجتاحوا مناطق سنية في اتجاه بغداد.
وقال المالكي: «سامراء ليست هي خط الدفاع الأخير وإنما ستكون هي محطة تجميع وتجمع للانطلاق». وأضاف المالكي في تصريحات نقلها التلفزيون العراقي: «في غضون الساعات المقبلة سيصل كل المتطوعين. وهذه بداية النهاية لهم»، في إشارة إلى مسلحي «داعش». وأضاف المالكي، وهو القائد العام للقوات المسلحة، بعد وقت قصير من إصداره لبيان أعلن فيه انطلاق عملية «تطهير المدن» من المسلحين: «لو تحولت رؤوسنا إلى قنابل لما توقفنا حتى ننهي وجود هؤلاء الإرهابيين في العراق». وقال المالكي مخاطبا كبار ضباط الجيش في سامراء: «سنتخذ عقوبات قاسية بحق المتخاذلين والخونة الذين تركوا مواقعهم العسكرية في مدينة الموصل بالقصاص تصل إلى حكم الإعدام». وأضاف المالكي أن «ما حصل لم يكن نقصا في السلاح وإنما كان خدعة وتواطؤا، وانسحاب بعض منتسبي الوحدات، مما أدى إلى إرباك». وتوعد المالكي «الذين تسببوا أو كان لهم دور بالانسحاب من الواجب وترك مواقع الجيش بأنهم سيعاقبون بأقصى العقوبات وتصل إلى الإعدام». وأضاف المالكي: «هناك من يريد إلباس المعركة ضد (داعش) ثوبا طائفيا، ونحن لا نريد إلا أن نلبسها ثوبا وطنيا».
وفي الوقت الذي لم يشهد الوضع في محافظة نينوى أي تطور لافت بعد الإعلان عن تسمية محافظ لنينوى من قبل المسلحين، وهو ضابط سابق ومؤرخ ويدعى أزهر العبيدي، فإنه وطبقا لما أعلنه المالكي فإن عملية العد العكسي للهجوم على «داعش» ومن يقف معها سيبدأ من سامراء.
وفي التفاصيل الميدانية قال الفريق الركن صباح الفتلاوي قائد عمليات سامراء (110 كلم شمال بغداد) في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن «القوات العراقية استعادت السيطرة على ناحية الإسحاقي صباح اليوم (أمس)»، التي تقع على بعد نحو 20 كلم إلى الجنوب من سامراء. وأكد ضابط برتبة عقيد في شرطة صلاح الدين سيطرة القوات العراقية على الناحية، مشيرا إلى أن «القوات العراقية سيطرت أيضا على الطريق الرئيس بين بغداد وسامراء»، بينما أعلن ضابط برتبة مقدم العثور في الإسحاقي على 12 جثة محترقة تعود لعناصر في الشرطة.
وفي وقت لاحق، أعلنت مصادر أمنية أن القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة أيضا على ناحية المعتصم التي تقع في المنطقة الجغرافية ذاتها. وجاءت استعادة السيطرة على هاتين الناحيتين بعد ساعات قليلة من قيام عناصر من الشرطة المحلية بمساعدة السكان بطرد مسلحي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق الشام» الذين يسيطرون مع جماعات مسلحة أخرى منذ مساء الاثنين الماضي على مناطق واسعة من شمال البلاد، من ناحية الضلوعية القريبة.
وفي وقت سابق أمس، أعلن ضابط برتبة عقيد في الجيش في سامراء أن القوات العراقية في المدينة «تستعد للتحرك باتجاه تكريت» (160 كلم شمال بغداد) وقضاءي الدور الواقع بين تكريت وسامراء، وبيجي (40 كلم شمال تكريت). وأضاف: «ننتظر الأوامر العسكرية».

"بأمر "البغدادي": تصفية 1700 جندي "رافضي" والعفو عن "مرتدّي السنّة"

السبت 14 حزيران (يونيو) 2014
لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ

28 المائدة

الآية السابقة من القران، ومن المؤكد أن زعيم "داعش" لا يعرفها!

لا يستطيع المرء سوى أن يتمّ لـ"أمير المؤمنين" ابي بكر البغدادي "ميتة الكلاب"، مثل سلفه معمّر القذّافي، إذا صحّ أنه أعدم ١٧٠٠ جندي شيعي "على التذكرة".

هذا "إسلام" أم "هجمية" الإنسان البدائي!
*
اعلنت الدولة الإسلامية في ولاية صلاح الدين عن تصفية 1700 جندي رافضي من أصل 2500 جندي فيما تم العفو عن الباقين من الجنود “السنة” بأمر من الشيخ أبو بكر البغدادي أمير الدولة.
وقالت الدولة عبر حسابها “ولاية صلاح الدين ” تم “تصفية(1700)عنصر رافضي في الجيش من أصل (2500)،أما الباقي تم العفو عنهم بناءًعلى أوامر أمير المؤمنين الشيخ أبي بكر البغدادي(حفظه الله)بالعفو عن مرتدي السنة”.
كما أفادت الدولة في ولاية صلاح الدين إستمرارا للفتوحات المباركة في ولاية صلاح الدين إنضمام (500) عنصر من أحرار سجن تسفيرات تكريت الى صفوف الدولة الاسلامية.
وكانت الدولة قد اعلنت عن اعتقال 4500 جندي من جيش المالكي في صلاح الدين.
تستخدم الدولة الإسلامية حسابات على موقع تويتر لنشر الأخبار والصور عن عملياتها في العراق منها حساب ولاية نينوى الذي ينقل أخبار الموصل وحساب ولاية ديالى وحساب ولاية بغداد وحساب ولاية كركوك وحساب ولاية صلاح الدين وحساب ولاية الجنوب وحساب ولاية الأنبار وتعتبر هذه الحسابات مصادر مباشرة للمعلومات الموثوقة من قبل الدولة الإسلامية حيث تنشر فيها مواقفها وبياناتها وعملياتها.

داعش" تقتاد الجنود العراقيين بالشاحنات وتعدمهم 
المصدر: "تويتر"
15 حزيران 2014 الساعة 12:03
نشر "الدولة الاسلامية في العراق والشام" اقوى التنظيمات الجهادية المتطرفة التي تقاتل في العراق وسوريا، مجموعة من الصور التي تظهر اعدام مقاتليه لعشرات الجنود العراقيين في محافظة صلاح الدين.
ونشرت هذه الصور على حساب التنظيم الخاص بمحافظة صلاح الدين على موقع "تويتر" وعلى مواقع اخرى تعنى باخبار التنظيمات الجهادية بينها "المنبر الاعلامي الجهادي" و"حنين".
وظهرت في احدى الصور مجموعة مؤلفة من خمسة مسلحين احدهم لا يزال يطلق النار من رشاشه وهم يقفون امام نحو 50 شخصا يرتدون الزي المدني ويستلقون على بطونهم في حقل ترابي وقد قيدت ايديهم من الخلف وانتشرت بقع من الدماء فوق رؤوسهم.
وكتب تحت الصورة "تصفية المئات من قطعان الجيش الصفوي الفارين من المعارك بالزي المدني".
وظهرت في صورة اخرى مجموعة من الاشخاص يسيرون في حقل ترابي تحت مراقبة مسلحين حمل احدهم راية تنظيم "الدولة الاسلامية" وقد وضعوا ايديهم فوق رؤوسهم بينما استلقى اخرون على بطونهم امامهم، وكتب تحت الصورة "توجه المرتدين الى حفرة هلاكهم".
Embedded image permalink
واظهرت صورة اخرى نحو 30 شخصا بالزي المدني مستلقين على الارض وبقع الدماء واضحة فوق ايديهم ورؤوسهم، وذلك قرب راية التنظيم المتطرف. وقد كتب تحت الصورة "راية دولة الاسلام تعلو على جثث الرافضة الانجاس".
ونشر التنظيم ايضا صورا لعملية نقل عشرات المعتقلين في شاحنات صغيرة وكبيرة. وقد كتب تحتها "اعتقال المئات من قطعان الجيش الصفوي الفارين من المعارك بالزي المدني".
ويسيطر مسلحون ينتمون الى "الدولة الاسلامية في العراق والشام" وتنظيمات اخرى اضافة الى عناصر من حزب البعث المنحل على مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين منذ الاربعاء، كما يفرضون سيطرتهم على مناطق اخرى في المحافظة شمال العراق.
ويسيطر هؤلاء ايضا منذ نحو اسبوع على محافظة نينوى، وكذلك على مناطق في محافظة ديالى شمال شرق بغداد وعلى مدينة الفلوجة الواقعة على بعد نحو 60 كلم الى الغرب من العاصمة بغداد.

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي توعد الجنود العراقيين الذين يفرون من الخدمة او ينسحبون من ساحة القتال، بعقوبات قصوى تصل الى الاعدام. وذلك بعد انسحاب اعداد كبيرة من الجنود في الموصل لدى سقوطها في يد "داعش"، فاذا بالجنود العراقيين بين ناري اعدامين. انه منطق الحرب الذي لا يرحم!

Embedded image permalink
داعش تأجذ النساء في الموصل...سبايا.

التصعيد الأخير في خطاب جنبلاط: لماذا وكيف تقرأه أوساط "حزب الله

ابراهيم بيرم  الكاتب: ابراهيم بيرم
14 حزيران 2014
في الايام القليلة الماضية تعمّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ان يطل مرات عدة عبر الفضائيات وعبر وسائل الاعلام المكتوبة، ذلك ان زعيم المختارة يتقن لعبة الاحتجاب والاطلالة عبر وسائل الاعلام ويعرف متى ينتهج الصمت موقفاً ومتى يفتح حنفية الكلام على آخرها.
باختصار جنبلاط في رأي دوائر القراءة والتحليل في قوى 8 آذار، اراد عبر هذا الاكثار من الظهور الاعلامي ان يبعث لخصومه واصدقائه في آن رسالة تنطوي على اكثر من معنى وتهدف الى اكثر من غرض ومقصد يتصل باللحظة السياسية.
لا تخفي الاوساط عينها انها ترصد بدقة النبرة العالية التي برزت فجأة في الخطاب الجنبلاطي و"تدرجات" هذا الخطاب، وقد وصلت الى الاستنتاجات الآتية:
- ان رئيس التقدمي وزع مقابلاته ومواقفه على محطات تلفزيونية منوعة داخلية وخارجية بحيث انه شاء ان يكون صوته مسموعاً في اكثر من مكان ويصل الى اقصى مدى.
- ان رسائل جنبلاط الاخيرة انطوت على محاور عدة:
- عدم الأخذ بمصطلح الرئيس القوي الذي رفعته اطراف عدة مسيحية.
- رفض صريح وشفاف لأربعة اسماء قوية مرشحة لبلوغ قصر بعبدا، وهي اولا العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع ثم لاحقاً قائد الجيش العماد جان قهوجي وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة. وعليه بدا جلياً ان جنبلاط عمل في الآونة الاخيرة على موجتين: الاولى الحفاوة الزائدة والاشادة المبالغ فيها بالرئيس السابق ميشال سليمان والتقليل من اهمية شعار الرئيس القوي مشفوعاً بترشيح النائب هنري حلو، وبممانعة جلية لانتخاب واحد من هؤلاء الاربعة الذين يمكن ان يدرجوا في خانة الرؤساء الاقوياء. وبالاستنتاج ان جنبلاط يبلغ من يعنيهم الأمر رسالة فحواها ان النموذج المفضل للرئيس المقبل هو الرئيس الذي غادر قصر بعبدا قبل اقل من شهر لأسباب واعتبارات عدة مصلحية وسياسية، علماً بأن جنبلاط كان من السباقين في رفع شعار الاعتراض على رئيس عسكري. فضلا عن ذلك، أن مرحلة الانسجام المديدة بين سليمان وجنبلاط حفزت الاخير لاطلاق اوصاف ونعوت على الرئيس السابق جعلته في مصاف الرؤساء التاريخيين.
اما على وجه آخر فقد انطوى الخطاب الجنبلاطي على سلسلة مواقف في اتجاه "حزب الله" جلها قديم، الا ان ثمة اهدافا عدة لدى جنبلاط دفعته الى اعادة اطلاقها واحيائها.
الاعتراض على انخراط الحزب في الميدان السوري ليس مستجداً بطبيعة الحال، فهو يعود الى اكثر من سنة، لكن اللافت ان جنبلاط يعود اليه بعدما سكت عنه طويلا، في لحظة سياسية ذات معنى يدركه الحزب ويدركه هو ويدركه ايضا النظام السوري، واللحظة السياسية هذه هي اعتبار قائد الحزب ودمشق مشهد الانتخابات الرئاسية في سوريا احدى محطات الانتصار لهما معاً.
لذا فالحزب يعرف ان "هجوم" جنبلاط على دخوله الميدان السوري رسالة تتعدى هذه المسألة وتستبطن اهدافا اخرى تتصل بملف الرئاسة الاولى وبقضايا اخرى، منها ادراكه العميق أن "حزب الله" لا يناور اطلاقاً في دعم وصول العماد عون الى الرئاسة الاولى وان الحزب لم يعد في وارد القبول بتجربة مماثلة لتجربة الرئيس سليمان.
لكن الحزب في المقابل، قابل بشكل أو بآخر بعلاقته المركبة الى درجة التعقيد مع جنبلاط ويعرف حدود الممكن وحدود اللاممكن في هذه العلاقة. فهو كما جنبلاط نفسه يريد لها أن تستمر، لذا فهو يتقبل الكلام الجنبلاطي العالي النبرة حيال الحزب وادائه وسلوكه، ولكن بطبيعة الحال يظل مقيماً على هاجس وخشية من ان يشطح جنبلاط في خطابه الى حدود أبعد، فتكون بداية مرحلة جديدة وعلى غرار ما حصل مع سليمان لحظة اطلق ما صار يعرف "بالمعادلة الخشبية".
جنبلاط يفهم هذه الحدود الشفافة والهشة، لذا فهو تعمد أن يقرن كل نقد مبطن أو معلن للحزب بالقول انه يحافظ على قنوات التواصل بينه وبين السيد نصرالله الذي تعمد جنبلاط وصفه "بالرئيس القوي" وهو نعت توقفت عنده قيادة الحزب ملياً محاولة سبر غوره، لا سيما مع ادراكها ان جنبلاط ليس ممن يلقي الكلام والمواقف على عواهنها خصوصاً عندما يتعلق الامر بعلاقته بالآخرين.
وفي كل الاحوال فإن في اوساط "حزب الله" من بات متخصصاً بمواقف جنبلاط وبتقلبات خطابه، لذا فهو وصل الى استنتاج فحواه الآتي:
- ان جنبلاط اعتاد اعلاء نبرته الصوتية، واحياء ما يمكن ان يسمى "خطوط تماس" مع الآخرين في لحظات يستشعر هو فيها ان الآخر في موقف متطور، ويعيش شعور حصد المكاسب وجمع أوراق القوة بيديه، والمعلوم ان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله اختار في خطاباته الستّة الاخيرة الإفصاح عن هذا الشعور، وكان جنبلاط ايضاً صريحاً عندما تحدث عن انتصارين للنظامين الايراني والسوري وسيطرة الاول على كل من لبنان وسوريا.
- ان جنبلاط اعتاد ان يعلي نبرة صوته الى أقصى الحدود عندما يستشعر الخطر أو التجاوز، وهو يتوسل هذا النهج لاقامة سياج حماية ووقاية وبعث الرسائل المشفرة.
- وجنبلاط في عرف أولئك المستنتجين بلغ هذه المرحلة، لا سيما انه متوجس ايضاً من مآل الحوار المتوالي فصولاً بين الرئيس سعد الحريري من جهة والعماد ميشال عون من جهة أخرى رغم علمه بأنه حوار من النوع الصعب والمعقد.

No comments:

Post a Comment