Loading...

Friday, 27 June 2014

Collapse of Arab Countries...Armed Forces...27/06/2014.

Last four years, there were quakes of Political and Military changes, in the Middle East, and in Arab Worlds in specific, more than had happened in Fifty years. There were many Military Coups to make the changes, as the People, of those Countries, were under pressurized environments, as the Military Armed Forces were the ONLY Authority, to Rule, to Judge, to create Laws, of Suppression, and confine the People within Walls of Steel Hand Regimes.

Those Regimes, and Military and Security Commanders, were placed to be treated as Gods, replacing the Peoples’ Beliefs in God, by wrapped Power Mighty of the Leader. It was easier to deny your God, your  Sectarian Confessions, than to say a Single Word about the Leaders of those Junta, otherwise your Destination would very close to Hell.

Those Regimes, had exhausted, the Economies of their Countries to Finance their Military, and Security Forces, under the Concept of preparing to fight Mother Battles with the Enemies of the Arab Nations. USA, and Israel. All of them with NO Exception had stuck with the Communist, USSR, by that time, and copied all the Methods and the Means, how to Suppress your people. Because in their Beliefs, the People are the First Enemy to the Regimes, and the Threat of changes, if those Rulers let out any kind of relaxation, as Freedom, Democracy, and Human Rights, the three of those Concepts, were abolished from their Books. The Leader is the Democracy, Freedom, and Human Rights, and all the rest are the Devilish Concepts brought by USA and Israel.

They created Armed Forces, of Millions, packed with all sort of Weapons, Land, Air and Sea, supplied by USSR. They were the Main Military Market of the Soviets. Give us your money, will give you the Suitable weapons and Methods, that could keep your people under the Ruler’s Feet.

The Arab people were anesthetized by the Holy Cause “Palestine. Knowingly, Five Wars against the Eternal  Enemy Israel were lost by Arabs Millions of Military Forces, that cost the Arab People their Economy for Half of a Century. Poor Nations stayed poorer, the world had gone far 300 years ahead of us, in Technology, Secularism, and Science, though Hundreds of Arab Natives were promoting and contributing to those Scientific Studies, and Technologies around the World, but they were not allowed to Practice in their Own Countries. Because the Rulers do not need their Technology, those Rulers were above of every thing, and what they created is the Right Law, and Inventions.

Within last four years, the Political Quakes and Revolts, took place, exposed the Hollowness, of those Regimes, they are Criminals, used their Military Armed Forces to break down the people Spinal Cord, to commit Crimes against Humanity, just to stay in Power. The Arab Nations, after half a Century, of Military Songs, and Economical Sacrifices, their Rulers just to fill in their Bank Accounts with the Money, and in the Foreign Banks of the Devil of them all the West, and USA in specific. Those Steel Hand Rulers Scholars of the Soviets, were nothing but Thieves, Murderers, and Agents and Collaborators  to the so called the Enemy of the Arab Nations, Israel and USA.

Sure, when the people of any Country, do not support the Armed Forces, those are going to collapse, and Fast. Four years of Bloodshed between the Nations and their Armed Forces. The Nations paid high price because of those Regimes, they paid their Life Style and Economy for Half a Century, and Millions of the Civilians had been killed , Murdered, and Kidnapped and Tortures to DEATH.

Collapse of those Gangs of Military Armed Forces, forced the people to Hold Guns to defend themselves, and this time not against the Eternal Enemy Israel, it is against their Own Rulers and their own Armed Forces. Half a Century of Five Wars against Israel, the Cities of the Arab Countries were not demolished and Destroyed 1/1000 of what the Criminal Rulers of the Arab Regimes, had done to their Own Countries and people.

The collapse of those Criminal Regimes, had caused, the Busting of the Arab World. Other Terrorists Gangs had appeared on the Surface of the Bloodshed Scene, most of them were created by the Criminal Regimes themselves, to be called in such situations. those Terrorists Gangs, are fighting against the Revolution of the People. In Yemen, in Libya, in Sudan, in Iraq, and in Syria, and soon in Jordan and Lebanon.

The West had denied the Revolutionaries, in Syria Military Assistance, No Fly Zones, No Anti aircraft Weapons, until the Revolution had staled. The Revolution had to fight against the Syrian Regime, and the recently new Enemies, the Terrorists of Daesh and Al Qaeda, where they are marching in Iraq, the Country, that USA had paid thousands of its Military Men, to bring Saddam Hussein down, is face to face with Daesh and the Islamic Militias, who are trying to raid Baghdad, and change the Regime which was Erected  by USA and Iran.

USA rushed to the Revolutionaries in Syria to give assistance in fight against Daesh. Daesh was fighting for over a year in Syria against the Revolutionaries, while USA was watching, doing nothing. USA should provide the Revolutionaries in Syria with Anti Aircraft Weapons and Force No Fly Zone in Syria, before the Opposition in Syria provide any help to the USA fight against Daesh in Iraq, as the Terrorists are on the Common Borders of Syria and Iraq.
خالد

People-demandstormable......Please find the Link on Google Search Line..




كأس العالم 2014
بيروت - انتهت مفاجآت الدور الأوّل من منافسات كأس العالم 2014 في البرازيل، واكتمل عقد المنتخبات التي تأهّلت 
إلى دور الـ 16 الذي سينطلق مساء أمس السبت.

في ما يلي مواعيد مواجهات دور الـ 16:

منتخب البرازيل يُواجه نظيره التشيكي - السبت 28 حزيران الساعة 7 مساءً
منتخب كولومبيا يُواجه الأوروغواي - السبت 28 حزيران الساعة 11 مساءً

منتخب هولندا يُواجه المكسيك - الأحد 29 حزيران الساعة 7 مساءً
منتخب كوستاريكا يُواجه اليونان - الأحد 29 حزيران الساعة 11 مساءً

منتخب فرنسا يُواجه نيجيريا - الإثنين 30 حزيران الساعة 7 مساءً
منتخب ألمانيا يُواجه الجزائر - الإثنين 30 حزيران الساعة 11 مساءً

منتخب الأرجنتين يُواجه سويسرا - الثلاثاء 1 تموز الساعة 7 مساءً
منتخب بلجيكا يُواجه الولايات المتحدة - الثلاثاء  1 تموز الساعة 11 مساءً

Embedded image permalink

اللواء ابراهيم منافس لبرّي؟: أزمة "متطوّعين" توتّر علاقة "الحزب" بـ"أمل"!

الخميس 26 حزيران (يونيو) 2014
أشارت معلومات الى ان حزب الله بدأ يواجه أزمة مقاتلين بعد ان استفحلت خسائره في الميدان السوري، ويلجأ الحزب حاليا الى الاستعانة بوجهاء القرى والبلدات الشيعية إضافة الى استخدام المساجد لاصطياد الشباب وإغرائهم بالانتساب الى الحزب.
وأضافت المعلومات إلى أن عناصر حزب الله لجأوا، مؤخراً، الى التقرب من الشباب الشيعي على ابواب المساجد في برج البراجنة والنبطيه وسواها. ويبدأون حديثهم مع هؤلاء الشباب بالتهديدات الدينية التي تطال الشيعة في لبنان والمنطقة، ثم يتحول الحديث بسرعة الى المغريات والمنافع التي يحصل عليها انصار حزب الله على المستويات كافة، المالية منها وغير المالية.
بري حظر القتال في سوريا
وفي سياق متصل أشارت المعلومات الى ان ازمة الحزب بدأت تنعكس على علاقته بحركة امل التي يحظر رئيسها نبيه بري على انصاره المشاركة في القتال السوري تحت طائلة تنكر الحركة له على المستويات كافة!
وتشير المعلومات الى ان رئيس حركة امل الرئيس نبيه بري، بدأ خطة مواجهة لعملية القضم التي يمارسها حزب الله في حق عناصره، فدعا للمرة الاولى الى "مؤتمر للمخاتير الذين يوالون حركة أمل"، وكان يعتزم المشاركة شخصيا في هذا المؤتمر، لولا ان وزير الداخلية نهاد المشنوق أيقظه في فجر يوم إنعقاد المؤتمر ليطلب اليه إلغاء "مؤتمر المخاتير: "لأن امنه الشخصي مهدد!
اللواء جميل السيّد حاول أن "ينافس".. وفشل
وفي سياق متصل تشير المعلومات الى ان حزب الله دخل على خط إحداث خلافات داخل حركة امل بين جناح يقوده النائب هاني قبيسي، ونجل الرئيس بري مصطفى بري، في موازاة العمل على إبراز اللواء عباس ابراهيم، خصوصا في الآونة الاخيرة، في اعقاب مسلسل التفجيرات، بوصفه الشخصية الشيعية الابرز والاكثر تأهيلا للحلول مكان الرئيس نبيه بري على رأس المجلس النيابي!
ولوحظ أن حضور اللواء ابراهيم طغى في الآونة الاخيرة على حضور الرئيس بري، الذي غاب عن الاعلام، لصالح حضور فاعل للواء ابراهيم في كشف شبكات الانتحاريين المزعومين قبل تنفيذ عملياتهم. وهذاـ إضافة الى الدور الذي إضطلع به في الافراج عن راهبات معلولا ومخطوفي إعزاز.

بقلم خالد
تاريخ, لبنان الاستقلالي كانت كل مؤسسات الدوله, يتولاها مدنيون, باستثناء وظائف عسكريه, متل الداخليه, والدفاع بعض المرات. ولكن لبنان الحديث, انقلبت الامور رأساً على عقب. نرى ان العسكر اجتاح كل المحضورات, واخذ هذه الوظائف, واستبعد المدنيين اصحاب اختصاص التشريع, والاقتصاد, والمنظمات المدنيه. ونلاحظ في سير الاحداث ان الاتجاه هو عسكرة النظام اللبناني. والملاحظ انه منذ ذلك التوجه, انقلب لبنان الى دولة فاشله. ضاعت القوى العسكريه والمدنيه بنفس الوقت. كيف يكون رئيس مجلس نواب, غير ملم يالتشريع والقانون ولم يمارس يوماً هذا الاختصاص. كيف يأتي عسكري لرئاسة جمهوريه, كي يحمي الدستور, وهو لم يقرأ هذا الدستور يوماً, وعنوانه نفّذ ثم اعترض. عسكرة الانظمة العربيه اوصلت بلدانها الى الخراب.
خالد people-demandstormable

"الشرق المجنون" يخيف إسرائيل

الكاتب: رندة حيدر  رندة حيدر
27 حزيران 2014
زلزال "داعش" الذي يضرب العراق واجزاء من سوريا ويقرع أبواب الأردن ويزعزع الأمن الهش في لبنان بلغت تداعياته إسرائيل التي لم يعد في وسعها تجاهل التغييرات الدراماتيكية التي تطرأ على الدول المحيطة بها. فإسرائيل في النهاية موجودة في قلب هذا "الشرق المجنون" الذي بدأ يرتسم من حولها والذي لا بد أن ينعكس سلباً عليها عاجلاً أم آجلاً.
يجمع عدد من المفكرين الاستراتيجيين في إسرائيل على ضرورة اعادة النظر في العقيدة الامنية الإسرائيلية في ظل التغييرات الاساسية التي طرأت والتي من أهمها: سقوط الدولة القومية العربية الحديثة وانهيار الجيوش العربية النظامية؛ تبدد خطر الحرب التقليدية وزوال الجبهة الشرقية ( المؤلفة من العراق وسوريا)؛ صعود قوى مسلحة لغير دول ذات طابع إسلاموي متشدد، انهيار النظام الإقليمي القديم وتحول بعض الانظمة العربية دولاً فاشلة، أو تشظيها الى دويلات على أساس اثني أو طائفي. في ظل هذا كله لم تعد العقيدة التقليدية للأمن القائمة على مفهوم الردع والانذار الاستراتيجي والحسم، ملائمة لمواجهة المخاطر الجديدة.
وكانت إسرائيل قد اعتبرت حتى الآن ان الفوضى العارمة التي أثارها الربيع العربي وبصورة خاصة الحرب الاهلية السورية وتورط "حزب الله" في القتال في سوريا دفاعاً عن نظام الأسد يصبان في مصلحتها، فدماء أعدائها تسفك، وسوريا تتفكك، وهي تعيش بمنأى عن مشكلة اللاجئين السوريين الذين اغرقوا الأردن ولبنان وتركيا، ولا انتحاريين في شوارعها. وأهم حدث أمني زعزع روتين حياة الإسرائيليين هو خطف ثلاثة مستوطنين منذ اسبوعين وعدم العثور عليهم حتى الآن.
لكن تمدد "داعش" في العراق واقترابه من حدود الأردن أيقظا مخاوف إسرائيل من احتمال زعزعة الامن هناك وانتقال خلايا جهادية الى داخل المملكة، وتوسع دائرة نفوذ هذا التنظيم الإسلامي الراديكالي الى الضفة الغربية وقطاع غزة، ناهيك بوجود مجموعاته المسلحة بالقرب من حدودها في هضبة الجولان. وبذلك تصير إسرائيل محاطة بقوى مسلحة إسلامية متطرفة لغير دول على حدودها مع لبنان وسوريا والضفة وغزة وشبه جزيرة سيناء.
في ظل هذا الوضع الشديد التعقيد تجد إسرائيل نفسها أمام ورطة حقيقة وفي حاجة الى استراتيجيات جديدة. يحصل هذا في ظل انقسام واضح حيال ما يجري. فاليمين الإسرائيلي يرى في تطورات الوضع العراقي فرصة لوأد عملية السلام مع الفلسطينيين ووقف الكلام عن انسحابات من غور الأردن أو من الضفة، أما اليسار فيرى ان الوضع الخطير يحتم على إسرائيل البحث عن تحالفات جديدة مع الدول السنية المعتدلة في المنطقة لمواجهة خطر الإسلام الراديكالي.
Embedded image permalink

لواء أحرار السنة - بعلبك يتبنى تفجير الروشة: مجاهدون آخرون أصبحوا بأمان خارج منطقة العملية



الانتحاري الذي فجر نفسه داخل الفندق يدعى عبد الرحمن الحميقي وهو سعودي من مواليد 1994

مراسل الـmtv من موقع إنفجار الروشة: معلومات أولية عن سقوط شهيدين للأمن العام

Embedded image permalink
صورة الفندق الذي فجر الإنتحاري نفسه داخله إثر مداهمة للأمن العام -


"المنار": وقوع اصابتين في صفوف القوى التي داهمت غرفة الانتحاري

شهيد للأمن العام في تفجير الضاحية أمس

الصورة عن الانترنت

بيروت - أظهرت نتائج فحص الحمض النووي DNA، التي أجريت على بعض الأشلاء من مسرح جريمة التفجير الذي وقع مساء أمس، أنها تعود للمفتش الثاني في الأمن العام عبد الكريم حدرج، والذي كان قد أختفت آثاره إثر الإنفجار، فيما تعود الأشلاء الأخرى للانتحاري الذي يتم العمل على تحديد هويته، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW.



مصادر أمنية لموقع NOW أكدت أن الشهيد حدرج كان قد وضع مسدسه في رأس الانتحاري، فيما توجه زميله علي جابر باتجاه قوة الجيش للاستعانة بها على الشخص المجهول الذي تأكد أنه كان يتحدث بلهجة سورية.



ووفقاً للمصادر، فانه وبعد ابتعاد جابر 10 أمتار عن مكان السيارة، سارع الانتحاري إلى تفجير نفسه، ما ادّى إلى استشهاد حدرج.



يشار إلى أن المديرية العامة للأمن العام ستنعى الشهيد حدرج في وقت لاحق اليوم.

شحنات أسلحة سعودية لـ “داعشوإيرانية لـ “المالكي”

أشار موقع ديبا الإستخباراتي الإسرائيلي إلى أن شحنات أسلحة سعودية وإيرانية لطرفي النزاع تدفقت إلى العراق مع وصول 300 مستشار عسكري أميركي إلى بغداد.
وقد أضاف أن طائرتا شحن على الأقل كانتا تهبطان يوميا في بغداد حاملة أسلحة من إيران وتضم 150 طنا من العتاد العسكري و قد وصل الأسبوع المنصرم أكثر من 1000 طن . وذكر أن طهران كررت مع العراق ما قامت به مع الأسد حيث تزوده باحتياجاته على أساس يومي وحسب الطلب. هذه الطلبات تُقدم لمركز إيراني – عراقي مشترك موجود في القيادة العليا العراقية للموافقة عليها وتحديد الأولويات للشحن.
وأضاف الموقع أنه في نفس الوقت الأسلحة السعودية تتدفق للعشائر السنية التي تقاتل إلى جانب “داعش” ضد الجيش العراقي وحكومة المالكي،
فمواكب الأسلحة السعودية تقطع الحدود وطائرات أردنية تشكل تغطية جوية لها حتى وصولها إلى القائم على الحدود السورية. حيث أن مقاتلين سنّة ومن داعش وبعد السيطرة على الأنبار بدأوا بتجديد قواعد ومدارج في إحدى أكبر القواعد الجوية التي كانت على أيام صدام وتقع على بُعد 350 كلم غربي بغداد، القاعدة الجوية هذه فيها مدرجان طويلان و حضيرتان للطائرات المقاتلة والمروحيات.
وقد أشارت مصادر ديبكا إلى أن طائرات مدنية هبطت في القاعدة وعلى متنها أسلحة من السعودية.
وتقول مصادر عسكرية في واشنطن “إن الغارات الجوية التي استهدفت الأنبار  نفذتها مقاتلات سورية وقد أدت إلى مقتل 57 شخصا وجرح 120 آخرين معظمهم مدنيين عراقيين”. وقد رفضت المصادر الإفصاح عن الأهداف التي تم استهدافها.
المصدر: ديبكا
ترجمة موقعنا

جيش التحرير الأميركي


حـازم الأميـن  





 أحدثت غزوة داعش المدن العراقية في الغرب وفي الشمال انقلاباً قيميّاً هائلاً. ففي ظل هذه الغزوة حصلت مصالحة تاريخية بين "الامبريالية الأميركية" والممانعة. ها هي إيران تطلب من الولايات المتحدة الأميركية قصف مواقع داعش في الموصل. رأس الممانعة يطلب من رأس الامبريالية أن تتولى الأخيرة تحرير الموصل من داعش!



إيران تدرك أن الجيش العراقي لا يمكنه القيام بالمهمة، ذاك أن فضيحة الموصل كشفت ضآلة هذا الجيش، وكانت فضيحة سابقة قد كشفت عن هذه الضآلة، فداعش تحتل الفلوجة منذ أكثر من ستة أشهر ولم يتمكن الجيش من تحريرها.



تقنياً، يمكن لإيران أن تقوم بالمهمة، لكن ذلك سيعني حرباً سنية شيعية مفتوحة، وسيعني أيضاً تحول داعش الى حامية ومستقطبة للسنّة من المحيط الى الخليج، وستصبح الحرب بين أبو بكر البغدادي وقاسم سليماني، ولن يتمكن الأخير من هزم داعش التي ستكون، في حال تدخل طهران الشيعية، "أهل السنّة كلهم".



لا بأس بالامبريالية إذاً! وقد طلب فعلاً نوري المالكي من جون كيري أن يتدخل الجيش الأميركي عبر قصف جوي لداعش في الموصل.



خطاب الممانعة هذه المرة أمام امتحان أكبر من ذاك الذي خضع له بعد زيارة البطريرك الراعي اسرائيل. في حينها أتاح حزب الله لهامشه غير الحزبي حملة محدودة، فيما ضرب هو صمتاً على الزيارة كان بمثابة قبول بها. وها هو الراعي اليوم وقد عاد بطريركاً للممانعة.



كل من تلتقي بهم من الديبلوماسيين الغربيين يقولون إن ايران تريد ضربة أميركية لداعش، وإن واشنطن متردّدة. أحدثت غزوة داعش المدن العراقية في الغرب وفي الشمال انقلاباً قيميّاً هائلاً. ها هي إيران تطلب من الولايات المتحدة الأميركية قصف مواقع داعش في الموصل وهل ستسمّي تدخلنا احتلالاً؟ وواشنطن المذهولة برؤية سيارات الهامر، التي زوّدت بها الجيش العراقي، يقودها اليوم مقاتلو داعش في الموصل، تعلّمت من تجربتها الأولى في بغداد. تريد خطاباً مرحِّباً بالمهمة، وتريد أن يكون جيشها جيش تحرير.





إذاً، فإن كيري طلب كرسياً على مائدة الممانعة. يريد أن يكون شريكاً في هذه اللعبة المغرية. هو يعرف أن هذا الخطاب ليس أكثر من قناع لحروب أهلية ولشقاق وشقاء واستبداد، ويعرف أيضاً أن أهمية الموصل لطهران تفوق أهمية القدس، وأن الصراع السنّي الشيعي في وعي كل أطراف النزاع يفوق بأهميته الصراع مع اسرائيل، ولهذا فقد حجز مقعداً هنا على هذه الطاولة، بعد أن أضناه الضجر على طاولة الصراع العربي الاسرائيلي.



  هذه الوقائع جرت فعلاً في الأيام القليلة الفائتة. نعم، علينا أن نفرك أعيننا جيداً لنرى، وعلينا أن نعيد الاستماع لنصدّق. لكنها جرت، ومن الآن وصاعداً علينا أن نُطلق العنان لخيالنا، فربما أقدمت داعش على قصف اسرائيل، وربما وصلت قذائفها الى ما بعد بعد حيفا، وحينها علينا أن نتوقّع خطاباً ممانعاً مختلفاً، ذاك أن جون كيري اليوم على رأس المائدة، يجلس هناك، تماماً بين نوري المالكي وقاسم سليماني، وعندها سيصمت الجميع عن السؤال: هل ما قامت به داعش بقصفها اسرائيل إرهاب أم مقاومة؟ 

الحرب على الارهاب صناعة خطيرة

إيلـي فــواز





غداة هزيمة الـ 67 لم تُقدم الشعوب العربية على المحاسبة. عبد الناصر أعلن تنحيه، فرفض المصريون تحميله مسؤولية الفشل، واقتنعوا بتفسيره أن العدو غدار: في حين انتظرهم عبد الناصر من الغرب أتوه هم من الشرق. لم يحقق أحد في أسباب الهزيمة.



يومها أسقط الشعب حقه بمبدأ المحاسبة.



منذ تلك اللحظة، أصبح الحاكم يحمّل أخطاءه وجرائمه لـ"العدو الاسرائيلي". فكان على الديمقراطية الانتظار للتحقق لأن الاولوية باتت محاربة اسرائيل، وكان على الحريات العامة وحقوق الانسان أن تنتظر لكي تتطبَّق هي الاخرى لأن الاولوية كانت لتحرير فلسطين. هكذا عاشت الشعوب العربية تحت القمع ولكن على وقع وعد العودة الى القدس.



باكتشاف الحاكم أن كره اسرائيل يرفع عنه أية مسؤولية في حال أساء الحكم، اخترع لها صناعة. صناعة لها مفكروها وصحافيوها وكتبها وإعلامها. صناعة تدين من ينتقد الحاكم على خلفية العمل لمصلحة العدو. وفي هذه خيانة. صناعة تبث على مدار الساعة كل الاسباب الموجبة لفرض قوانين الطوارئ التي حكمت الشعوب العربية، ولتشجيع المبايعة "للأخ القائد الخالد"...



عندما أعلن الشاعر محمود درويش رفضه لهذه الفكرة في إحدى آخر مقابلاته التلفزيونية زُهل مضيفه زاهي وهبه. محمود درويش كان يعرف أن إضفاء صفة الشرّ على الاسرائيليين إنما ستطيل أمد معاناة الفلسطينيين.



وفي هذا السياق قال أبو مازن إنّ رفض الفلسطينيين عرض الامم المتحدة عام 1947 كان خطأ فادحاً.



مع الحراك العربي في تونس ومصر وأكثر من دولة عربية، سقطت اسرائيل من المعادلة ولو وقتياً. كان الهمّ الاكبر يدور حول الخبز، والحريات العامة، وحقوق الانسان وفرص العمل، وكارثة الفساد. تراجع الهمّ الاقليمي عند تلك الشعوب. فلسطين في القلب ولكنها لا تسدّ جوع طفل يبكي.



راقبت ايران عن كثب التحرك الشعبي، حتى وصل الدور الى ديكتاتور الشام. حدود هلالها الشيعي أصبح في خطر. استدعت حسن نصرالله الى طهران وأمرته بالدفاع عن بشار، مع استمرار الحرب والقتل في بلاد الشام. لكن حجة تحرير فلسطين لم تعد تنفع، لم تعد تقنع، فتذكرت جبهة الممانعة حجة الارهاب. تنفس الجميع الصعداء، بمن فيهم أوباما. الارهاب أولاً.



الارهاب أصبح حجة عملية لتبرير عدم تدخل أميركا في النزاع السوري ووضع حد لمجزرة القرن. الارهاب لتبرير قتال إيران في العراق وسوريا وسيطرتها على لبنان، اي بمعنى آخر حماية هلالها الدموي.



وفي تلك المتاهة، أصبح الارهاب لدى هؤلاء صناعة، له مفكروه، وصحافيوه، وإعلامه. الخطورة في هذه الصناعة أنها اتهمت دولاً وحكاماً عرباً، وطائفة بأكملها. وكما في لبنان وسوريا كذلك في الولايات المتحدة، لم تعد الحدود واضحة بين الطائفة السنية والارهاب في كلام وكتابات هؤلاء. ومن يعترض على هذا النهج يصبح تلقائياً تكفيرياً، أو داعشياً، أو قاعدة. أصبح الارهاب لدى هذا الحلف العجيب وجهة نظر. وإن سئل سائل هل فتوى قتل سلمان رشدي إرهاب أم لا؟ وتفجير الكنيس الاسرائيلي في بوينس آيريس إرهاب أم لا؟ وحافلة بورغاس؟ وكيميائي الغوطة؟ يكفر هو.



خطورة الصناعة المستجدة للارهاب وتهمة إلصاقها بالطائفة السنّية، عبّر عنها شاب مساء أمس من على إحدى شاشات التلفزة بُعيد الانفجار الذي طال أحد مداخل الضاحية، إذ وجّه رسالة الى حسن نصرالله قال له فيها "يا نحنا يا هني". مين هني؟ يبقى السؤال الاخطر والخوف إذا ما استمر الجنون الآتي من إيران بمباركة باراك أوباما، يعبث مع واقع المنطقة وهويتها وأكثريتها، أن يصبحوا "كلن هني".

الضاهر: أُقسم أن ما حصل في الموصل سيحصل في لبنان


بيروت - رأى عضو كتلة المستقبل النائب خالد الضاهر أن "قائد الجيش العماد جان قهوجي يسعى للوصول إلى كرسي الرئاسة على دماء الطرابلسيين، معتبراً أن أحداث عبرا عار".



الضاهر، وفي حديث إلى محطة LBC، تعهد بأنه "إذا استمرت المهزلة في طرابلس واستمر اللعب بدماء السنة سيحصل في لبنان كما حصل في الموصل، وقال: "اقسم أن ما حصل في الموصل سيحصل في لبنان وأنا مسؤول عن كلامي"، متهماً "مخابرات الجيش بمعاملة الطائفة السنية "كمكسر عصا".



ودعا الضاهر قهوجي إلى "وقف هذه الممارسات بحق أبناء طرابلس، وإلاّ سيحصل في لبنان حتماً ما يحصل في العراق". وقال: "إن 80 بالمئة من شهداء الجيش هم من الطائفة السنية من عكار ويتم إرسالهم إلى أماكن القتال عمداً".



وطالب الضاهر رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الداخلية نهاد المشنوق ووزير العدل أشرف ريفي بالاستقالة من الحكومة، حفاظاً على كرامتهم، معتبراً أن الخطة والأجهزة الأمنية لا تحمي كرامة طرابلس.



واعتبر الضاهر أن "لبنان مقبل على مرحلة معقدة أكثر من سابقاتها، داعياً اللبنانيين إلى "عدم تكثيف جهودهم للحصول على الاستقرار والأمن، لأن الحل ليس عندهم، بل عند الذي يستخدم الساحة اللبنانية لمصلحة النظامين الإيراني والسوري".



وأكد أن "لبنان في قلب العاصفة لأن البعض يزرع الريح"، معتبراً أن "من يُدخل لبنان في أتون النار السورية، ومن يجعل من نفسه خادماً لمشاريع إقليمية، سيجلب نتائج كارثية إلى لبنان"، مضيفاً: "لا استقرار وأمان في لبنان بسبب بقائه ساحة لمصلحة النظامين الإيراني والسوري".



وحمّل الضاهر حزب الله مسؤولية الأحداث الأمنية، معتبراً أنه لولا تدخله إلى جانب النظام السوري في سوريا، وإرساله آلاف العناصر لمقاتلة الشعب السوري وللوقوف مع النظام الديكتاتوري، لكان لبنان ينعم بالسلام".



وكشف الضاهر عن أن "الموقوف ميشال سماحة موجود حالياً في "جناح الراحة الخاص" في حين يتم الإعتداء على كرامة الموقوفين الإسلاميين في السجون.


تعطل سيارة الانتحاري يجنب ضاحية بيروت تفجيرا جديدا



بيروت: نذير رضا
عززت الأجهزة الرسمية اللبنانية، أمس، إجراءاتها الأمنية على مداخل الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل «حزب الله»، بعد تفجير انتحاري وقع قرب حاجز للجيش اللبناني على مدخل الضاحية الشمالي، وأسفر عن مقتل عنصر في الأمن العام اشتبه بالانتحاري وحاول منعه من تنفيذ العملية، كما أصيب عدد من رواد مقهى مجاور. وبموازاة تلك الإجراءات، اتخذ «حزب الله» تدابير أمنية قرب مقرات دينية ومؤسسات تابعة له داخل الضاحية، تخللها ظهور مسلح لبعض عناصره قرب مجمع سيد الشهداء الواقع في منطقة الرويس، في العمق، وسط عودة المخاوف إلى المنطقة التي شهدت في السابق سبعة تفجيرات.

وفي موقف لافت أمس، أعلن الناطق الإعلامي باسم كتائب «عبد الله عزام» المرتبطة بتنظيم القاعدة، سراج الدين زريقات، أن التفجيرات الأخيرة «دليل على أن حرب (حزب الله) ليست مع تنظيمات تكفيرية كما يدعون»، مشيرا إلى أن «أهل السنة يباشرون الدفاع عن أنفسهم بأنفسهم». وتوجه في تغريدات على موقع «تويتر» إلى «حزب الله» بالقول، إن «استهداف المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم (في إشارة إلى تفجير ضهر البيدر يوم الجمعة الماضي شرق بيروت) وانفجار الضاحية الجنوبية تأكيد على أنه لن يهنأ لكم عيش آمنين؛ حتى يعود الأمن لأهل سوريا ولبنان». وقال زريقات، إن «حزب الله» يتعامى عن عدوانه على «أهل السنة في سوريا ولبنان مما استعدى بعدوانه أهل السنة عليه»، لافتا إلى أن «معركة (حزب الله) لم تعد معنا وحدنا، بل مع أهل السنة في سوريا ولبنان»، وتوجه إلى الحزب بالقول: «جنيتم على أنفسكم بمغامراتكم في سوريا».

وكان تفجير وقع قبل منتصف ليل الاثنين/ الثلاثاء عند مدخل منطقة الشياح بين مستديرتي الطيونة وشاتيلا، قرب حاجز للجيش، ومقهى مكتظ بشبان يتابعون مباراة في كأس العالم لكرة القدم، وهي أول نقطة أمنية على مدخل الضاحية الشمالي، يدقق فيها الجيش اللبناني بهويات العابرين إلى الضاحية، ويفتش السيارات بشكل دقيق. ووضعت هذه النقطة في أواخر شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد إعلان الحكومة اللبنانية تنفيذ خطة انتشار أمنية رسمية في الضاحية، عقب انفجارات انتحارية ضربت المنطقة. غير أن الانتحاري، لم يسلك الطريق النافذ إلى الحاجز، إذ أظهر موقع انفجار السيارة أنه حاول الالتفاف بعكس اتجاه السير من وراء الحاجز، قبل أن يوقفه عنصران من الأمن العام، مما دفعه لتفجير السيارة بأحدهما، حين ذهب الآخر لاستدعاء عناصر حاجز الجيش على بعد 30 مترا.

وأكد مصدر قضائي مطلع على التحقيقات لـ«الشرق الأوسط»، أمس أن «توقف السيارة أثار انتباه عنصرين من الأمن العام كانا يمران بسيارتهما في المكان وتعثرا في تجاوز السيارة المتوقفة، وعندما نزلا لاستيضاح السائق، أخبرهما الأخير أن مفتاح السيارة انكسر ويحاول معالجته»، مشيرا إلى أنه «أمام ارتباك الانتحاري الشديد، هرع أحد العنصرين باتجاه حاجز الجيش اللبناني لإبلاغه بما يحصل، وبقي العنصر الآخر وهو المفتش عبد الكريم حدرج قرب المشتبه به لمنعه من الفرار، فما كان من الأخير إلا أن فجر نفسه، مما أدى إلى مقتل حدرج وتحول جثته إلى أشلاء».

وتضاربت الأنباء حول هوية الانتحاري، ففي حين ذكرت مصادر إعلامية، نقلا عن شهود عيان، أن منفذ التفجير هو «انتحارية»، نفت مصادر أمنية لـ«الشرق الأوسط» ذلك، قائلة إن إفادة العنصر الجريح بالأمن العام، حسمت أن منفذ التفجير كان رجلا، إذ حاول العنصران إيقافه، قبل أن يفجر نفسه بأحدهما، وهو المفتش ثاني عبد الكريم حدرج.

وقال مصدر قضائي مطلع على المعلومات المتوافرة للأجهزة الأمنية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «الانتحاري لم يكن يقصد تفجير نفسه في المكان الذي وقع فيه الحادث، إنما كان يقصد هدفا آخر في عمق ضاحية بيروت الجنوبية». وأشار إلى أن «الجاني تعمد دخول الضاحية عبر الشوارع الضيقة، ساعيا بذلك إلى تخطي حاجز الجيش من دون أن يثير الشبهات، إلا أن عطلا مفاجئا طرأ على محرك السيارة مما أدى إلى إطفائه وتوقفها في منتصف الطريق، مما أثار ارتباكا لديه وهو يحاول إعادة تشغيل المحرك، ولكن من دون جدوى».

وجاء التفجير بعد ثلاثة أيام من تفجير انتحاري استهدف حاجزا لقوى الأمن الداخلي في منطقة ضهر البيدر (شرق بيروت)، مما أدى إلى مقتل عنصر في قوى الأمن وجرح 33 شخصا، في حين تكثف الأجهزة الرسمية تدابيرها لإيقاف مشتبه بهم بالتخطيط لعمليات إرهابية، على ضوء معلومات عن وصول عناصر مكلفين من تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، إلى بيروت.

وانعكس التوتر الأمني على الضاحية الجنوبية، بشكل دراماتيكي، إذ شددت الأجهزة الرسمية اللبنانية تدابيرها على مداخل الضاحية، منذ ورود معلومات عن إمكانية تنفيذ هجوم على مستشفيات الضاحية قبل عشرة أيام، وعززتها أمس بعد تفجير الطيونة. وبموازاة ذلك، أعاد التوتر ظهور تدابير اتخذها «حزب الله» أمام بعض مراكزه الدينية والسياسية والطبية والخدماتية في معقله، بينها ظهور مسلح برز أمام مجمع سيد الشهداء الذي يستضيف عادة احتفالات الحزب، ويظهر فيه أمينه العام السيد حسن نصر الله مباشرة. وتأتي الإجراءات بعد مرحلة من الاستقرار شهدتها الضاحية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، تبعت سيطرة مقاتلي الحزب إلى جانب القوات الحكومية السورية على منطقة القلمون الحدودية مع لبنان، التي كانت متهمة بتصدير السيارات المفخخة إلى داخل الأراضي اللبنانية.

إلى ذلك، تضاعفت التدابير الأمنية في جنوب لبنان، حيث ثقل وجود الشيعة. وأفيد باتخاذ الأجهزة الرسمية اللبنانية إجراءات أمنية مضاعفة في مدينتي صيدا والنبطية، بينها التدقيق في هويات الركاب وتفتيش اللبنانيين والسوريين ممن هم من خارج المنطقة تحسبا لأي تطور أمني، في حين تزايدت إجراءات الحراسة حول المؤسسات الحكومية في المدينتين.

ولا يبدو سكان الضاحية ممتعضين من التشدد بالتدابير، نظرا لما يسمونه «الخطر القادم إلينا». ويمتلك هؤلاء قناعة راسخة بأن عودة السيارات المفخخة «باتت واقعا»، بحسب ما يقول حسن الذي يقيم في منطقة الشياح، بمحاذاة موقع التفجير. ويقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «التدابير القاسية التي يتخذها الجيش والأجهزة الرسمية، تمنع دخول السيارات التي ستزداد بعد تقدم (داعش) في العراق».
ويتحدث سكان المنطقة عن دوريات مدنية لعناصر الأجهزة الرسمية اللبنانية و«حزب الله» لمنع وصول انتحاريين.









كتائب عبدالله عزام لحزب الله:معركتكم لم تعد معنا وحدنا بل مع أهل السنة بسوريا

 ولبنان ولن يهنأ لكم عيش حتى يعود الأمن لأهل سوريا ولبنان


ال بي سي: ثلاثة شهداء و15 جريحًا في المحصلة الاولية لانفجار الطيونة -


مراسل الـ mtv: معلومات أن الانتحارية كانت تقود سيارة مرسيديس 180 تحمل


لوحة التسجيل 141631

Embedded image permalink


انفجار انتحاري بقلب مقهى ايو عساف عل طيوني ، عندما كانت الناس تشاهد المباراة
Embedded image permalink
صورة اخرى من داخل مقهى ابو عساف بين الطيونة وشاتيلا عند مدخل اوتوستراد السيد هادي اثر التفجير
Embedded image permalink

سلّة "داعش"!

الكاتب: راجح الخوري راجح الخوري 
24 حزيران 2014
لا يجادل أحد في ان نوري المالكي هو رجل ايران في بغداد وانه ينفّذ المشروع الايراني في العراق، وليس خافياً ان فرضه رئيساً للحكومة خلافاً لنتائج الانتخابات الاولى كان نتيجة صفقة اميركية - ايرانية لطالما كانت مثار انتقادات كثيرة.
الآن بعد انهيار الجيش العراقي امام "داعش" وثورة العشائر في المناطق السنيّة التي تعرضت على يد المالكي للتهميش والتنكيل والاضطهاد، بدأت تظهر معالم تناقض مثير في الخطاب السياسي بين ما يعلنه المالكي من بغداد، وما يحاول المرشد علي خامنئي ان يصححه من طهران، في محاولة واضحة للتعمية على حقيقة ما يجري، وتصوير الأمر وكأنه مجرد حركة "داعشية" ارهابية تكفيرية دموية موغلة في القتل والجريمة، وان ليس هناك معارضة او ثورة في المناطق الكردية والسنّية وحتى الشيعية ضد "ديكتاتورية المالكي" كما قال علي السيستاني عشية الانتخابات!
في خطابه بعد انهيار الموصل تحدث المالكي عن مؤامرة وخيانة وأثار كل الضغائن المذهبية دفعة واحدة عندما قال: "ان ما يحدث هو مواجهة بين أنصار يزيد وأنصار الحسين"، وفي دعوته الى تشكيل الجيش الشعبي شاهد العالم المتطوعين الشيعة يتقدمون صفوفاً تلبية لهذه الدعوة، لكن خامنئي أعلن الاحد "ان الصراع ليس طائفياً ولكنه يدور بين من يريدون العراق في المعسكر الاميركي ومن يريدون استقلاله"!
طبعاً هناك اجماع عراقي وخارجي على ان نكبة العراق هي نوري المالكي. السيستاني ومقتدى الصدر وعمار الحكيم اتهموه بممارسة الديكتاتورية قبل ان يتهمه زعماء المناطق السنّية بذلك، وقبل ان يسوق الاميركيون الذين راهنوا عليه، سلسلة من الاتهامات ضده اقلها انه "عامل تسميم للعراق"، كما قالت هيلاري كلينتون او "انه كارثة" كما يجمع الضباط الذين أشرفوا على تدريب العراقيين وقد وصفوه بأنه على غرار صدام حسين أراد ان يبني لنفسه ميليشيا وليس جيشاً ومارس التهميش والاضطهاد والتنكيل بخصومه من العسكريين والسياسيين!
المثير اكثر ان المالكي يطالب الاميركيين بأن يتدخلوا وان يساعدوه بشن غارات جوية ضد "داعش" والعشائر والتنظيمات الاخرى وعددها عشرة، في حين يعلن خامنئي معارضته "التدخل الاميركي وان العراقيين يمكنهم انهاء العنف في بلادهم"، بينما تكرر واشنطن انها لن تتدخل، وإن كانت قد زودت المالكي شحنات كبيرة من السلاح والذخائر قبل اسابيع، ويؤكّد جون كيري ان ايران هي التي ارسلت قوات لدعم المالكي!
المالكي يعلن انها حرب مذهبية وخامنئي يسارع الى التصحيح، "انها ليست حرباً بين السنّة والشيعة"، والهدف من ذلك هو التعمية على حقيقة ما يجري في العراق، واختصار كل الاعتراض الوطني الكردي والسنيّ وحتى الشيعي على المالكي رجل طهران، بوضعه في خانة "داعش" الارهابية التكفيرية التي يكرهها العالم كله... لكن من يصدق؟
rajeh.khoury@annahar.com.lb

مأساة العراق رجل اسمه نوري المالكي!

  هدى الحسيني
قال الجنرال الأميركي المتقاعد: «إذا برزت دولة سنّية من العراق وسوريا سيكون تنظيم داعش عنصرا أساسيا فيها. تنظيم القاعدة طرد (داعش) من صفوفه، فكيف سنسمح بإقامة دولة من عناصرها الأساسية (داعش)، تشكل خطرا على العالم؟!».
يوم الاثنين الماضي، وفي بغداد، قال جون كيري، وزير الخارجية الأميركي، إن «داعش» يشكل خطرا على العراق والمنطقة، لذلك على جيران العراق أن يدعموا أمن العراق وأمن دولهم، بدفعهم إلى تشكيل حكومة عراقية تمثل كل العراقيين، وتحترم وحدة أراضي العراق. بعد مغادرة كيري أصدر مكتب نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي، بيانا جاء فيه أنه سيعمل حسب الدستور العراقي، وأن رئيس الوزراء تختاره الكتلة الأكبر في البرلمان، أي كتلة المالكي (الوفاق الوطني)، بمعنى أنه لا نية لديه للتخلي عن المنصب، رغم أن هذا ما تجمع عليه كل الدول باستثناء إيران.
قال الجنرال الأميركي المتقاعد: «كان متوقعا أن يحدث هذا في العراق. إنما فوجئنا بالسرعة التي انهارت بها القوات العراقية. بعد عملية سامراء عام 2007 عملنا على مصالحة العراقيين، مددنا يدنا إلى السنة، انقلبوا على (القاعدة). بدأنا في الرمادي، ثم الأنبار، ثم وصلنا إلى أبو غريب حيث المناطق المختلطة. 140 ألف شخص انضموا إلى (الصحوة) بينهم 20 ألفا من الميليشيات الشيعية. كانت مهمتنا إعادة وحدة النسيج الاجتماعي العراقي. أحمد الجلبي رفض التعاون مع السنّة، حكومة العراق لم ترحب بمبادرتنا. لو كان هناك الآن 10 آلاف جندي أميركي في العراق، لا أعتقد أننا كنا سنؤثر على حكومة المالكي». يضيف الجنرال الأميركي المتقاعد: «نسف المالكي الترتيب القيادي للجيش العراقي الذي أسهمنا في إنشائه. حصر كل القرارات العسكرية بمكتب تابع له، وهذا المكتب عاجز عن التنسيق بين الفرق. كان يمكن للقوات العراقية مواجهة مقاتلي (داعش)، لو كانت هناك قيادة لتنسيق العمليات. أبعد المالكي ضباطا أقوياء لأنهم كانوا من السنّة، وجاء بضباط أهميتهم أنهم موالون له شخصيا. هؤلاء قد يكونون أكفاء على نقاط التفتيش، إنما عندما ينهمر الرصاص يهربون».
سيث جونز، مدير «مركز الأمن الدولي والسياسة الدفاعية» في «مؤسسة راند»، وكان شغل منصب ممثل لقائد وحدة العمليات الأميركية الخاصة، ومساعد لوزير الدفاع في أفغانستان، قال: «كان على الولايات المتحدة أن تُبقي على وجود عسكري أميركي في العراق بعد عام 2011 لمواصلة تدريب القوات الأمنية هناك. لكن هل كان هذا سيجنب ما حدث؟ لا أعرف».
لكن المالكي يطلب غارات أميركية على «داعش» في العراق!
يقول جونز: «أهم مساهمة أميركية الآن تكون بالضغط نحو إصلاحات سياسية لمعالجة مظالم السنّة، وبدء العمل مع قوات الأمن العراقية على الأرض. الغارات الجوية تعتمد على العملية السياسية، والاستعداد لاستيعاب السنّة، عندها يمكن القبول بغارات جوية محددة على (داعش)، أما إذا لم تحصل العملية السياسية وتتم معالجة القهر السني، فإننا سنعود إلى هذه الحالة بعد ستة أشهر أو سنة على الأكثر».
جون كيري أكد أنه لا غارات جوية الآن، أما الجنرال الأميركي المتقاعد فقال: «هناك خطران الآن. فحدود سايكس - بيكو معرضة للخطر في سوريا والعراق، مما يعني حربا سنية - شيعية، لذلك علينا أن نكون حذرين، وألا نبدو كطرف مع أحد، أو كسلاح جوي للميليشيات الشيعية. 
«نريد رؤية حكومة عراقية تمثل كل أطياف المجتمع، وتوقع عقدا جديدا مع السنّة. يجب أن يكون للسنّة دور في نجاح العراق، وليس فقط في فشله، خصوصا أن السنّة لا يستطيعون الاستمرار وحدهم دون بقية العراق، فالنفط في الجنوب، ويمكن أن يتجاوز «بيجي» محطة التكرير الضخمة ويذهب إلى منطقة كردستان.
«الخطر الآخر «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، أي «داعش»، كونه يمثل توجها متطرفا، ويريد أن يكون جيش الإرهاب. لذلك أكرر أن علينا تجنب الوقوف مع طرف ضد آخر في حرب مذهبية، إلا إذا تم تشكيل حكومة وحدة وطنية، عندها نستطيع معالجة «داعش» عبر عمليات سرية. خذوا مثلا تنظيم القاعدة، لم يعد يستطيع تشكيل نفسه في أفغانستان، كما أننا نضغط على «قاعدة شبه الجزيرة العربية»، وعلى «قاعدة شمال أفريقيا».
أسأل سيث جونز، وهو مؤلف كتاب «مطاردة الأشباح»: «هل الأشباح غزت العراق الآن؟».. يجيب: «كلا.. آيديولوجية تنظيم (داعش) مرفوضة. حقق تقدما الآن. إذا عدنا إلى تاريخ (داعش) بما فيه فترة زعامة أبو مصعب الزرقاوي نجد أنه كان للمجموعة ميل إلى الأساليب الوحشية والإجرامية والعنفية، لذلك من الممكن أن يحتفظ (داعش) ببعض هذه الأراضي لأشهر، إنما سيواجه مشاكل في ما بعد. هناك الكثير من القهر لدى سنّة العراق بسبب تعسف حكومة المالكي».
يضيف جونز: «(داعش) ذو هيكلية جيدة وتمويل ضخم، لكن يجب ألا نبالغ في نظرتنا إليه. هناك الكثير من التصدع في أجنحته حتى مع الجهاديين السنة: انقسام مع أيمن الظواهري زعيم (القاعدة)، قتال مع جبهة النصرة، فرع (القاعدة) في سوريا. لا أعتقد أن الأساسيين في سنّة العراق يشاركون (داعش) رؤيته، حتى مجموعة 1920 الثورية لديها تاريخ من القتال مع (داعش) ». 
إلى أين يسير الشرق الأوسط بما فيه تركيا وإيران بعد مفاجأة «داعش»؟
يقول جونز: «تركيا في وضع مهزوز. الإسلاميون الجهاديون تدفقوا على المنطقة، خصوصا إلى سوريا، عبر تركيا. إنها عرضة لأنها صارت معروفة بأنها أنبوب ضخ الجهاديين، إضافة إلى أن المنطقة تتعرض لخطر قتال أبعد من مذهبي؛ إذ لاحظنا صراعات سنّية – سنّية، وشيعية - شيعية. هناك احتمال انتشار هذا الخطر إلى لبنان إذا ما تورط (حزب الله) في الذهاب إلى العراق، ومن المؤكد أن الأردن قلق جدا. على الأقل يمكننا القول إنه على المستوى الإقليمي الأوسع فإن تركيا والأردن ولبنان ستظل على الجانب المتلقي للمزيد من اللاجئين».
أما عن إيران، فيرى جونز أنه يمكنها أن تلعب دورا أساسيا لأنها صاحبة التأثير الأول والأقوى على المالكي، وهي تساعد الميليشيات الشيعية. المالكي لا يقدم على أي خطوة من دون إيران، وأي خطوة يقدم عليها يكون القرار فيها لإيران. ثم هي من تحدد تمويل الميليشيات الشيعية. ما يقلق إيران الآن أن حكومة العراق والقوات الأمنية تدمرت ولو جزئيا، مما يعني أن خط المواجهة الأول لـ«داعش» والنقشبندية والسنّة صار الميليشيات الشيعية والبيشمركة، وهذا سيؤثر بشكل أو بآخر على إيران.
أما عن الانفتاح الأميركي على إيران فيرى أن المسألة ليست في البحث مع إيران إنما في ما يمكن أن يحدث لاحقا. هو يرى ضرورة التوصل إلى اتفاق ما بين الأميركيين وإيران ودول الخليج بما فيها المملكة العربية السعودية، وإلى نوع من المشاركة في ترتيب الأوضاع في العراق بحيث تتم معالجة المظالم السنّية وأيضا الكردية، هذا يمكن اعتباره إنجازا جيدا «لا أعرف إذا كان سيحصل لكني آمل ذلك». 
أما الجنرال الأميركي المتقاعد فقال: «قاسم سليماني كان وراء تشكيل الحكومات العراقية. أميركا لا تريد أن يكون العراق محافظة إيرانية. إيران أضعفت العراق إلى درجة أنه صار يعتمد عليها في الكهرباء والتجارة. تورط الإيرانيين منتشر في المنطقة كلها: متورطون مع الحوثيين في اليمن، متورطون في البحرين، متورطون في سوريا وفي لبنان، وفي العراق يمولون الميليشيات الشيعية ويحركونها».
يضيف: «التفاوض مع إيران الآن يجب أن يركز على برنامجها النووي والتأكد من التزامها. يجب أن نكون حذرين لأن إيران قد تغير موقفها من النووي إذا أدخلناها في مفاوضات حول العراق».
ويصر على ضرورة الواقعية بالنسبة إلى الأهداف الإيرانية، ويقول: «لن يكون هناك أي اعتدال في النظام الإيراني الحالي. المقاطعة الاقتصادية دفعتهم للتفاوض حول النووي. إذا وسعت إيران تدخلها فإن المنطقة كلها ستكون في حال من القلق. وإذا ما حصل اتفاق حول النووي الإيراني فعلينا أن نتبعه بشروط أخرى تتعلق بـ(فيلق القدس) وبـ(حزب الله) في لبنان. يجب أن نضع هذه الشروط بوضوح». ثم يشير إلى أن القيادة العسكرية الأميركية أعدت مسرحا للعمليات العسكرية ضد إيران في حال توتر الوضع، ويقول «هذا المسرح يجب أن يظل جاهزا، كما يجب توحيد أنظمة الدفاع الصاروخية في دول مجلس التعاون الخليجي». 
الجنرال الأميركي المتقاعد ختم حديثه بالقول: «لست متحمسا لتقسيم العراق، لنتخيل ما سيحصل في بغداد حيث هناك مليون سنّي. حتى الأكراد لا يستطيعون تمويل دولتهم من دون 17 في المائة من عائدات النفط العراقي». ويعترف بأنه كان من أخطاء أميركا حل الجيش العراقي، واصفا إياه بـ«المؤسسة الوحيدة التي كانت محترمة». ويقول إن بول بريمر ندم لأنه لم يجر مصالحة عراقية بعد حل حزب البعث.
هل هذا بكاء على الأطلال أم بكاء على مستقبل مجهول قد يكون أسود لفترة طويلة؟

آباء داعش


  زيـاد مـاجد





ليس تنظيم "داعش" جديداً في المنطقة، ولا هو تعبير مستجدّ عن أزمات تصيب مجتمعات في لحظة تحوّلات أطلقتها الثورات العربية فيها أو في جوارها.



"داعش" هو على العكس من ذلك، إبنٌ لأكثر من أب ونتاج لأكثر من مرضٍ منتشر منذ أمدٍ، وما طفرته اليوم إلاّ نتيجة تفاقم الصراعات التي تسبّب بها الآباء هؤلاء، منهم بعد موتهم، ومنهم في ما يتبقّى من حياتهم.



فـ"داعش" هو أوّلاً ابن الاستبداد. وهو ابن أبشع استبداد نُكبت به المنطقة، إذ ليس صدفة أن نرى قوامه متركّزاً في العراق وسوريا، حيث حَكم صدّام حسين وحافظ وبشار الأسد عقوداً طويلة، فقتلوا مئات آلاف البشر، ودمّروا الحياة السياسية، وعمّقوا الطائفية محوّلين إياها الى آليّات إقصاء واستقطاب سياسيّين والى مظالم وجرائم ضد الإنسانية.



و"داعش" هو ثانياً ابن الاجتياح الأميركي للعراق، بالطريقة التي تمّ بها، وبالإدارة الكوارثية التي تلته. ذلك أن استبعاد قسم من العراقيين عن الحكم، وتشكيل سلطة جديدة تميّز ضدّهم وتأخذهم على جريرة صدّام وحزبه، مكّن مجموعات مثل تلك التي أنشأها الزرقاوي واستأنف "داعش" اليوم نشاطها من التواصل مع بعض مكوّنات المجتمع العراقي والإقامة بينها.



و"داعش" هو ثالثاً ابن العدوانية الإيرانية التي تفاقمت في السنوات الأخيرة، واتّخذت من العراق ولبنان وسوريا ساحات أساسية لها، فغذّت المذهبية وجعلتها عصبية تعبئة إيديولوجية وسياسة ثأر وانتقام وردود فعل متواصلة (ومتبادَلة).



و"داعش" هو رابعاً ابن بعض الشبكات السلفية الخليجية، التي نشأت وترعرعت خلال الثمانينات، عقب الطفرة النفطية والجهاد الأفغاني، والتي استمرّت في العمل والتوسّع طيلة العقدين الأخيرين تحت مسمّيات مختلفة تصبّ جميعها في مصلحة التطرّف والظلامية.



و"داعش" هو خامساً، ابن أزمة عميقة ضاربة في فكر بعض الجماعات الإسلامية التي يهرب معتنقوها من الفشل الرهيب في مواجهة تحدّيات الحاضر نحو نموذج متخيّل من القرن السابع، يظنّون في طيّاته (الموهومة) جواباً عن أسئلة معاصرة أو مستقبلية. والصامتون عنهم جهراً من باقي الجماعات إنما يوفّرون لهم فُرصاً تُعيلهم على الاستمرار.



و"داعش" هو سادساً ابن العنف، أو ابن البيئة التي تتعرّض للهمجية الضاربة، فتنمو فيها أمراض أو حالات عنف مضاد تسهّل بروز "الداعشية" وتمدّدها. ولنا في سوريا اليوم المتروكة تحت البراميل المتفجّرة، وقبلها في العراق، مختبرٌ تظهر فيه نتائج ترك القتل والقهر عناصر حياة يومية على مدى سنوات.



"داعش" هو إذن مخلوق متوحّش فيه من عناصر ستة (وأكثر) أطرافٌ وجذع ورأس دميم. واستمراره مرتبط باستمرار العناصر المذكورة، لا سيّما عنصر العنف الذي يجسّد نظام الأسد في سوريا أبشع أشكاله الراهنة. أما الذين يظنّون أنهم بِحيادهم أو بدعمهم لطغاة وأنظمة هي في أصل الداء سيكافحون "الداعشية"، فعليهم أن يتوقّعوا المزيد منها ومن شظاياها القاتلة، من لبنان الى أرجاء كثيرة في المعمورة...


رياح التقسيم الواقعي تهبّ من العراق ماذا ينتظر المسيحيون لمواجهة الخطر الكياني؟

روزانا بومنصف  الكاتب: روزانا بومنصف

23 حزيران 2014
مع انتقال التطورات الاخيرة في العراق الى مرحلة مفاجئة، اهتمت غالبية الاوساط السياسية اللبنانية بالتداعيات المحتملة على لبنان نتيجة سيطرة عناصر من الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) على الموصل والمناطق السنية من جانبين على الأقل: الاول احتمال تدحرج اتساع سيطرة هذا التنظيم من سوريا والعراق الى لبنان بأي نسبة كانت، والثاني المخاوف التي ساورت كثر من انفتاح ابواب الفتنة السنية - الشيعية في العراق على غاربها مع دعوة مراجع شيعية الى التسلح ومواجهة الجهاديين الذي ساروا على نحو مواز وثورة سنية ضد السلطة العراقية بقيادة نوري المالكي كما شعور ايران بتهديد حقيقي لنفوذها في العراق وانعكاسات ذلك على سوريا وصولاً الى لبنان. الا ان أحد أبرز الجوانب المقلقة في رأي مراقبين ديبلوماسيين الى المخاوف من حرب سنية - شيعية في المنطقة تنطلق من العراق فيما هي دائرة في سوريا منذ اكثر من ثلاث سنوات بحيث لا بد ان تتطور وتنسحب على لبنان ايضاً بعد فترة لجم وضبط اقليميين ودوليين، هو التقسيم الواقعي الذي حصل في العراق بين مناطق سنية واخرى شيعية وثالثة كردية ما وسّع الحديث عن متغيرات في خريطة المنطقة وفق ما اقرها اتفاق سايكس - بيكو في القرن الماضي وانهيار هذه الخريطة لمصلحة متغيرات كيانية باتت تتخذ شكلاً واقعياً وجدياً اكثر مما اكتسبته في سوريا. والمخاوف كما الخطورة في هذا التقسيم الذي بات كثر يرون صعوبة او عدم امكان عودته الى الوراء ما قد يدفع في أقل الاحوال الى فيديرالية تنطلق من العراق لتعم دول المنطقة، ان التقسيم لن يقتصر على العراق وحده لا بل يحتم ان يشمل سوريا الطامح نظامها الى البقاء في السلطة فيما يستحيل عليه ذلك. اذ ان الخلاصة الاساسية والثابتة للتطورات العراقية ادت في ادنى احتمالاتها الى خلاصة ان الانظمة الاستبدادية في المنطقة غير مقبولة اطلاقاً تحت وطأة استفزاز ثورات ضدها ونشوء متطرفين وجهاديين، وان الطائفة السنية التي تشكل اكثرية في سوريا لن تسمح للأسد بالحكم ولا بالتمتع بالصلاحيات التي تمتّع بها الحكم السوري طوال عقود.
ما يخشاه مراقبون معنيون في ضوء هذه التطورات الا يبقى لبنان في منأى عن رياح التقسيم في حال هبت في المنطقة كما يجري حتى الآن في العراق وسوريا. والخطورة على هذا الصعيد انه وفي ظل ايلاء التهديدات التي يمكن ان يشكلها داعش وامثاله على لبنان، ان لا اهتمام يذكر على اي صعيد بالاحتمالات الاخرى اي السياسية والكيانية منها. ومن المستغرب بالنسبة الى هؤلاء في شكل خاص ان يغرق اقطاب الطائفة المارونية في لعبة تقليدية من التنافس على شغل موقع الرئاسة الاولى في حين ان المخاطر اكبر من ان تسمح بهذا الترف. اذ كيف يمكن التحوط امنياً وسياسياً لخطر تنظيم "داعش" وما يمكن ان يحمله على لبنان ولا يمكن التحوط للتقسيم المحتمل جداً في المنطقة وكيف يمكن تحصين لبنان ازاءه، في حين ان الشغور في موقع رئاسة الجمهورية قد يوفر عناء كبيراً على هذا المخطط كأمر واقع الذي يخشى الا يعفي لبنان ايضا؟
لا يزال الافرقاء اللبنانيون ولا سيما منهم المسيحيون يتعاطون مع انتخاب رئيس جديد للجمهورية من ضمن عدة الشغل التقليدية، في حين يرى اصحاب فكر ورأي ان خطورة ما تمر فيه المنطقة ينبغي ان تخرج هؤلاء الى التحرك بأدوات من خارج اللعبة والعمل بقوة على مجموعة امور ملحة:
اولاً: تجاوز المصالح الخاصة والضيقة في عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية والذهاب الى توافق اجباري يضغط على كل الأفرقاء من اجل الوصول الى انتخاب رئيس جديد في اسرع وقت وعدم ترك هذا الموقع في مهب التطورات الاقليمية والدولية لما يترتب على الاقطاب الموارنة من مسؤولية تاريخية قد لا تعني ربما لهم الشيء الكثير باعتبار ان ثمة مسؤولية لم يتحملها كثر منهم عن الحرب وما اوصلوا المسيحيين اليه خلالها. الا ان المنطقة تقف على عتبة مصيرية ومن الخطورة بمكان عدم الارتقاء الى مستوى هذه المرحلة من خلال المراوحة في الفراغ وعدم التنازل لانتخاب رئيس للجمهورية يساهم في قيادة الجهود لحماية لبنان وتحصينه في ظروف خطرة جداً. وقد يصل الى الاقطاب الموارنة صدى استمرار تأييد مناصريهم لهم في مواقفهم لكن الرأي العام المسيحي محبط ومنزعج جدا من أداء متواصل لم يتغير خلال ثلاثة عقود ايا يكن المسؤول.
ثانياً: السعي الى الالتقاء مع كل الافرقاء في الداخل ومحاولة العمل مع الخارج من اجل استبعاد كأس التقسيم عن لبنان في حال كان هذا الاخير احتمالاً ضاغطاً لا مفر منه في المنطقة انطلاقاً من واقع ان لبنان اصغر من ان يقسم الى كيانات طائفية وخطورة ذلك على مكوناته، على رغم ان البعض يعتبر ان هذا الاحتمال في حال وروده بالقوة التي بات يتوقعها المراقبون لتطور الوضع في العراق وسوريا قد يكون عصياً على المواجهة. فان يكون هنا رؤية لدى لبنان للبقاء موحداً ومواجهة اعاصير التقسيم امر ملح وضروري ولو على نحو استباقي واحترازي. لكن هذا الامر قد يشجع في المقابل على التفكير في التحوط من خلال عدم الافساح في المجال ان يذهب المسيحيون وكذلك الامر بالنسبة الى اقليات اخرى في لبنان والمنطقة "فرق عملة".

محضر لقاء جنبلاط-الحريري: حظوظ "الحلو" تعزّزت.. و"قهوجي يوك"!

السبت 21 حزيران (يونيو) 2014
أشارت معلومات الى ان لقاء الرئيس سعد الحريري بالنائب وليد جنبلاط في باريس كان ايجابيا وساده تفاهمات على انجاز استحقاقات عدة بالتنسيق والتفاهم بين الجانبين، وفي مقدمها الاستحقاق الرئاسي.
وأضافت ان جنبلاط حمل الى باريس ملفات عدة للبحث مع الحريري، وفي مقدمها الاستحقاق الرئاسي، والوقوف على رأي الحريري من مسألة ترشيح الجنرال عون للرئاسة، اولا، وموقف الحريري من احتمال انتخاب قائد الجيش جان قهوجي ثانيا.
وأشارت المعلومات الى ان الحريري وجنبلاط اتفقا على عدم تصويت المستقبل لعون، والرفض المطلق لانتخاب قائد الجيش جان قهوجي، رئيس للجمهورية.
وفي الاستحقاق الرئاسي أشارت المعلومات الى ان جنبلاط طرح على الرئيس الحريري ملاقاة رئيس حزب القوات اللبنانية في منتصف الطريق في ما يتصل بالشأن الرئاسي، من خلال التركيز على ترشيح النائب هنري حلو، حيث قال جنبلاط للحريري أن حلو هو نجل النائب بيار حلو، وهو ايضا من صفوف 14 آذار، ولم يغادر قوى 14 آذار، إلا أيام قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية، وهو على استعداد لتبني البرنامج الانتخابي لرئيس حزب القوات اللبنانية كاملا، إضافة الى وثيقة بكركي، وإعلان بعبدا.
المعلومات تشير الى ان الحريري ابلغ جنبلاط عدم اعتراضه على انتخاب النائب حلو، ولكن هناك مشكلة إقناع الحلفاء المسيحيين في قوى 14 آذار.
وفي سياق متصل تشير معلومات الى ان النائب مروان حماده سيتولى سلسلة مشاورات تصب في اتجاه انتخاب النائب هنري حلو، مع مسيحيي 14 آذار، على ان يقوم حلو بزيارة رئيس حزب القوات اللبنانية في الاسبوع المقبل للغرض عينه.
والى الانتخابات الرئاسية اشارت المعلومات الى ان جنبلاط بحث مع الحريري موضوع سلسلة الرتب والرواتب حيث يتناغم موقف جبهة النضال الوطني مع موقف كتلة تيار المستقبل لجهة إقرار سلسلة تراعي مداخيلها ما سيتم تقديمه.
والى السلسة بحث جنبلاط والحريري موضوع الانتخابات النيابية والقانون الذي ستجري على أساسه، حيث اتفق الطرفان على استكمال البحث في الشأن الانتخابي النيابي.
وتشير المعلومات ايضا الى ان جنبلاط استكمل مع الحريري بحث مسألة "مطمر الناعمة" الذي يجري حديث عن إمكان نقله الى إقليم الخروب، الامر الذي تسبب باشكالات بين التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل واتفق الجانبان على العمل على إزالة التوترات بين انصارهما.
وفي سياق متصل أشارت معلومات ان جنبلاط بات قاب قوسين او ادنى من تعديل مواقفه الوسطية في اتجاه قوى 14 آذار، وهو يمعن في إنتقاد مواقف حزب الله وتورطه في الوحول السورية ويسعى الى تبييض صفحته مع الرئيس الحريري لانها المعبر الالزامي لاعادة الحرارة الى علاقاته مع المملكة العربية السعودية.
وتضيف ان الحريري بدوره بـدّل من نمط تعاطيه مع جنبلاط، حيث اصبح التعاطي معه "على القطعة" وليس بالمجان! ففي مقابل طلب جنبلاط وقف الحوار مع الجنرال عون، قد يطلب الحريري من جنبلاك وقف حواره مع حزب الله على سبيل المثال، حسب ما ذكرت مصادر مقربة من الحريري وجنبلاط! وتضيف المصادر، ان العلاقة السابقة بين الرجلين كان يحكمها منطق ("خذ وطالب") من قبل جنبلاط، وهذا ما تداركه الحريري في مباحثاته الاخيرة مع جنبلاط.

خالد
11:48
22 حزيران (يونيو) 2014 - 
جنبلاط ينتقد حزبالله بشدّة بعض الاوقات. ان كان بالنسبه لوجوده بسوريا, او التدخل بشؤون دول اخرى او الهيمنه في لبنان. وحزبالله لا يحترم نصائح جنبلاط, حتى من زمن خروجه من 14 آذار. ولكن حزبالله يلعب مع جنبلاط بنفس اسلوب اللعب مع عون, تغطيه لاجندته. علماً ان جنبلاك مقتنعاً ان القرار في طهران, وهو يرفض زيارتها. الشخص المناسب الذي يغب رصيده من القانون والمؤسسات الشرعيه ونظيف تاريخه من الشوائب, وتعرّض للاغتيال لإبعاده عن هذا المركز,هو بطرس حرب. الرئيس الذي لايساوم, الا ما يملي عليه ضميره. هذا اذا ولا بد من ازاحت جعجع. خالد 
people-demandstormable
The Damages that every Exploded Barrel caused. Barrels dropped exceeded thousands, on Syrian Cities.

"الطفيل" بيد النظام السوري وحزب الله

(المنار)
بيروت - أحكم حزب الله والنظام السوري قبضتهما على بلدة الطفيل اللبنانية أمس الأحد، ما دفع أكثر من 100 عائلة إلى النزوح منها باتجاه عرسال وجرودها خلال اليومين الماضيين، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW، لافتاً إلى أنَّ أغلبهم يبيتون في العراء.

وفي سياقٍ متصل، أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق عدم وجود إصابات تُذكر في صفوف نازحي الطفيل جراء القصف الذي تعرضت له البلدة.

المشنوق، وفي حديثٍ إلى صحيفة المستقبل، نُشر صباح اليوم الاثنين، قال: "المعلومات تشير إلى أنّ الثوار انسحبوا من الطفيل منذ يومين عندما تركز القصف عليها، ثم نزح من بقي فيها من الأهالي إلى عرسال فتولينا الاهتمام بهم وتلبية احتياجاتهم".

من جهته، أوضح رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير أنّ "50 عائلة لبنانية نزح أفرادها أمس من الطفيل إلى بلدة عرسال حيث بقي 8 عائلات منهم في البلدة فقط، بينما توزعت العائلات النازحة الأخرى على مناطق لبنانية متعددة للإقامة لدى أقارب أو أصحاب لهم".

الخير وفي حديثٍ إلى المستقبل، أشار كذلك إلى "نزوح 60 عائلة سورية كانت تقطن الطفيل إلى عرسال". 

وأضاف خير: "حيال هذا الواقع، وبتوجيه من دولة رئيس الحكومة تمام سلام، سارعنا في الهيئة العليا للإغاثة اعتباراً من الأمس إلى إرسال مواد غذائية وخيم لإيواء العائلات النازحة من الطفيل".

يشار إلى أنّ بلدة الطفيل تقع ضمن الحدود المتداخلة اللبنانيّة السوريّة، ولا يمكن الوصول إليها من لبنان، ويقطنها آلاف اللبنانيّين من المسلمين والمسيحيّين. وقد حاصرها الجيش السوري بعد التقدّم الذي أحرزه بمساندة حزب الله في منطقة القلمون، وقد لجأ إليها عدد كبير من السوريّين.



"بالذبح جيناكم..."

الكاتب: فرج عبجي

26 حزيران 2014 الساعة 15:07
"بالذبح جيناكم"... انشودة لتنظيم "القاعدة" تبناها شقيقه "داعش" وباتت تعتمد في حربه النفسية على الاشخاص الذين يهاجمهم او يسيطر على مناطقهم بهدف اخضاعهم وجعلهم لا يفكرون في مقاومته. وهذه السياسة التخويفية المعتمدة تبدو واضحة جداً في الافلام التي يصورها "داعش"وينشرها على المواقع التابعة لها. ولا يتوقف عند اعتماد هذه الطريقة في افلامه واعماله العسكرية الا انه يحاول ان يؤكد ان منطق الذبح موجود في الشريعة الاسلامية وهو شيء يوافق عليه الدين، الامر الذي يرفضه كليا رجال الدين والملمون في الشأن الاسلامي ويعتبرونه منافيا للاسلام ولتعاليمه.
أمين سر لجنة الحوار الإسلامي- المسيحي محمد السماك رفض فكرة ان "الاسلام يدعو الى الذبح والقتل كما يحاول البعض ان يروج له. واعتبر في حديث لـ"النهار" ان الاسلام يقول ان "من قتل نفساً بغير نفس كأنما قتل الناس جميعا فكيف اذا قتل اعدادا من الابرياء، فكل ما يروج عن تشجيع الاسلام على الذبح هي تعاليم وثقافة ليس للاسلام اي علاقة فيها على الاطلاق". واوضح ان "كرامة الانسان من الله وليست من البشر واي انتهاك للارادة الانسانية هو انتهاك للارادة الالهية والذين يدعون باسم الاسلام هذا الكلام المتوحش عن الذبح والقتل ظلموه".
وتركيز "داعش" على فكرة الذبح اعتبره السماك الى انه اسلوب تعتمده هذه الجماعة لاثارة الرعب عند الاخصام وغير المنتمين لها. واكد السماك ان "استخدام كلمة "الذبح" هو محاولة لاثارة الرعب في قلوب الناس وتحقيق انتصارات وهمية عن طريق اخافة الناس ما يتنافى مع الاديان والطبيعة البشرية وهي انتصارات غير قابلة للحياة".
واستبعد ان "يكون هناك اي بيئة حاضنة لهذا النوع من التصرفات والتعاليم".
وقال: "لا يمكن ان يقبل اي مسلم بمثل هذه الافكار والممارسات وهذه المجموعة تستغل حالات معينة ومشاعر تمر بها مجموعات وتعمل على توظيفها من خلال الارتكابات التي نراها في الاونة الاخيرة".
واوضح ان "ثمة مشاعر غبن وظلم موجودة لدى فئات معينة في سوريا والعراق وافغانستان وباكستان استغلتها هذه المجموعات المسلحة ووظفتها لاهداف ليس لها علاقة بالقضية الاساسية التي يشكو منها الناس".
واعتبر رجال الدين ان ما ينسب الى "داعش" لا يجب ان ينسب الى الاسلام. واوضح مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو لـ"النهار" ان "الاسلام دين تسامح وترفع ويحرم عمليات القتل غير الشرعي".
واضاف ان "ما يروى عن عمليات القتل العشوائي التي يقوم بها "داعش" ليس من الاسلام في شيء ولا يمثله وهم ليسوا مرجعية وليس لهم اي صفة علمائية لنعود اليهم، فهو تنظيم سياسي عسكري ليس اكثر، ولكن الاسلام له مرجعياته ومؤسساته وهي التي تتحدث عن تعاليمه وما يقوله هؤلاء لا يمثل الاسلام".
ورفض الجوزو حصر فكرة الذبح بـ"داعش" فقط، معتبرا ان النظام في سوريا ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في العراق يرتكبون الذبائح بحق الابرياء، واوضح ان "احدا من العلماء يتبنى اقوال داعش وافعالها التي تشاع او يروج عنها".
faraj.obaji@annahar.com.lb
twitter:@farajobagi

هكذا تستخدم "داعش" النساء للقضاء على الخصوم!
(الصورة عن الانترنت)
المصدر: "المصري اليوم"
23 حزيران 2014 الساعة 19:42
قال أمير منشق عن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"،  يدعي أبودجانة الليبي، في تصريحات صحافية، إن التنظيم يستخدم النساء للإيقاع بخصومه، الذين يصعب الوصول إليهم بالطرق التقليدية.
وتابع "الليبي": "يمتلك التنظيم كتيبة خاصة للاغتيالات وتصفية خصومه داخل وخارج سوريا، خاصة المتواجدين في تركيا عن طريق المسدسات الكاتمة للصوت وتسميمهم"، وأضاف أنه رغم كونه أميرا في التنظيم لم يكن يعرف أسماء المكلفين بهذه المهمات، ووصل الأمر بتسميم هؤلاء الخصوم بتجنيد المقربين من أي شخص يريدون قتله ويضع له السم في الطعام.
وأوضح أن الوحدة الثانية هي من النساء لاستدراج شباب الجيش الحر المعارض، حيث تتعرف الفتاة على الشاب من عناصره حتى يصبحا صديقين، ويبدأ في الحديث عن بطولاته كمقاتل ضد "داعش"، ثم تقوم الفتاة بإرسال اسمه للتنظيم ويتم تصفيته، كذلك يتم تجنيد بعض الفتيات داخل الرقة عن طريق لبس الزي العادي ويتركون شعورهن، ويجلسون في المقاهي، حتى إنك لا تظن أنهن من "داعش" لجمع المعلومات عن خصوم ومعارضي "الدولة الإسلامية" في المدينة.
وتحدث الليبي عن انضمامه للتنظيم قائلا: "لحقت بـ(داعش) لأنها كانت تتحدث عن قيام دولة إسلامية ولكن ما رأيته من تعذيب وقتل واستباحة للدماء جعلني، أنشق عنهم"، وأضاف: كنت أتقاضي 3000 دولار شهريا وعملي كان مخابراتيا، لجمع معلومات تفيد التنظيم.

مفتي العراق: الثوار ماضون لتبديل العملية السياسية برمتها.. وما تفعله «داعش» لا يقيم الدولة

أربيل: دلشاد الدلوي
أعلن مفتي الديار العراقية الشيخ رافع الرفاعي، أن «ثوار العشائر ماضون في طريقهم لتبديل العملية السياسية بالكامل في العراق». وقال الرفاعي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» في أربيل إن «15 فصيلا عراقيا مسلحا يشاركون في الثورة ضد الحكومة، بعد الظلم الذي تعرض له السنّة في العراق، والذي تجاوز حده من اعتقالات وتهجير وانتهاك الكرامة، وهي ثورة شعبية يشارك بها أبناء الشعب إلى جانب هذه الفصائل المسلحة».
وأضاف مفتي الديار العراقية: «هدفنا الوحيد هو الخلاص من ظلم المالكي وأتباعه الذين دمروا البلد وسرقوا ماله وقتلوا أبناءه واستباحوا حرماته، والثورة لن تقف عند تنحي المالكي، بل نحن ماضون إلى تغيير العملية السياسية الحالية برمتها، لأنها بُنيت على خطأ يجب تغييره».
وشدد الرفاعي على أن «الثورة مستمرة نحو بغداد ولم تتوقف»، مضيفا: «يجب أولا تصفية الجيوب الجانبية، ومن ثم دخول بغداد، ولن نتأثر بفتاوى المرجعية الشيعية، فلو جمعوا أهل الأرض والسماء، فلن يستطيعوا إيقافنا لأن الناس ماضون في طريقهم». وتابع: «نحن على أبواب بغداد والأنبار أصبحت بين أيدينا، ولم يبقَ فيها سوى بعض الجيوب التابعة للمالكي، ونسيطر على بعقوبة وأغلب مناطق محافظة صلاح الدين، بما فيها قضاء بيجي».
وتساءل الرفاعي: «أين هم المتطوعون الذين تروج لهم بغداد؟»، وأضاف: «أتوا بآلاف المتطوعين إلى بسماية ليلا، ومع بزوغ الفجر لم يبق منهم أحد؛ تركوا أسلحتهم وفروا، وكذلك فعلوا في أبي غريب، إذ جاءوا بالمتطوعين ضمن لواء المثنى، ولكن مع سماعهم بأزيز الرصاص تركوا مواقعهم وفروا». وتابع متسائلا: «لماذا التضحية بهؤلاء الناس الذين ليسوا أهلا للقتال، يدفعون لهم 650 دولارا ويضحكون على ذقونهم». ودعا الرفاعي أهل الجنوب العراقي إلى «الانتفاض ضد المالكي»، وقال: «ندعو أهل الجنوب والعشائر التي لم تقبل يوما أن تكون ذنبا لإيران أن تنهض بانتفاضة لإزاحة المالكي وأتباعه».
ونأى مفتي الديار العراقية بنفسه عن الاتصالات التي تجريها الفصائل المسلحة في الميدان مع المجتمع الدولي لشرح الموقف حول ما يجري في الساحة العراقية، وقال: «أنا أقدم المشورة فقط للفصائل المقاتلة، ولم أجلس حتى الآن مع أميركا ولا مع أي دولة عربية أو أجنبية، لكن قد تكون هناك اتصالات من قبل القادة الميدانيين مع المجتمع الدولي لكشف أوراق الثورة وتوضيحها للعالم».
واتهم الرفاعي بغداد بـ«إعدام المعتقلين في سجون تلعفر وديالى وراوه»، مبينا أن «الميليشيات وبتدبير إيراني دخلت إلى هذه السجون وأعدمت المعتقلين فيها، نحن لم نقدم على أي شيء من هذا القبيل، لماذا نقتلهم؟ فنحن ثرنا بوجه الحكومة من أجلهم».
ونفى الرفاعي ما تناقلته تقارير عن تلقي القيادات السنية الموجودة في إقليم كردستان طلبا من حكومة الإقليم بعدم الإدلاء بتصريحات من شأنها إثارة النعرات الطائفية والقومية في العراق، مؤكدا: «لم أتلقَّ أي طلب من حكومة الإقليم بهذا الشأن، الإخوة في الإقليم يتفهمون قضيتنا، ولم تصدر أي تصريحات من كردستان بهذا الخصوص».
وحول إزالة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) للتماثيل في الموصل، قال الرفاعي: «لا ينبغي حدوث هذه الأمور، نحن لم نأت لإزالة التماثيل، ولم نأت لتأسيس نموذج خاص بنا، نحن نريد أن يعيش الناس بسلام وأمان، نحن لسنا مسؤولين عما يفعله (داعش)، وهو لا يملك الساحة بأكملها، وما يفعله لا يقيم الدولة، نحن جئنا لتبديل نظام لا لتبديل تماثيل».







استنفار في الأردن بعد سقوط أهم منفذ بري للعراق

بغداد: حمزة مصطفى - عمان: محمد الدعمة
بعد انسحاب الجيش العراقي من معبر طريبيل الحدودي مع الأردن وسيطرة مسلحي العشائر عليه أمس، أعلنت الحكومة الأردنية حالة التأهب والجاهزية الكاملة لمواجهة أي خطر يهدد البلاد.
وقالت مصادر استخباراتية عراقية وأردنية إن عشائر عراقية سيطرت على معبر طريبيل بعد انسحاب الجيش العراقي من المنطقة الليلة قبل الماضية. وذكرت المصادر لوكالة «رويترز» أن زعماء العشائر يتفاوضون على تسليم المعبر لمقاتلي تنظيم {الدولة الإسلامية في العراق والشام} (داعش).
وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المؤمني لـ«الشرق الأوسط», أن «القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الأردنية تتابع عن كثب ما يحدث من تطورات على الجانب الآخر من الحدود». بدوره، أكد مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن الجيش الأردني أرسل أرتالا من الدبابات وناقلات جنود وراجمات صواريخ».
في غضون ذلك، حمل وزير الخارجية الأميركي جون كيري للقيادات الشيعية في العراق، وعلى رأسهم رئيس الوزراء نوري المالكي، تحذيرا شديد اللهجة أمس، مفاده تقديم تنازلات للمكونات الأخرى (السنة والأكراد) أو فقدان الأمل في سلام دائم في العراق، حسب وكالة «أسوشييتد برس». وبدا كيري، بعد المباحثات التي استمرت أكثر من ساعة ونصف الساعة، متشجعا وهو يغادر. وقال «كان الاجتماع جيدا»، مضيفا أن «الدعم سيكون مكثفا ومستمرا، وإذا ما اتخذ القادة العراقيون الخطوات الضرورية لتوحيد البلاد فإن هذا الدعم سيكون فعالا».

النصرة في البوكمال السورية تبايع داعش

مسلحو داعش يرفعون علمهم
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن فصيل جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في بلاد الشام في مدينة البوكمال السورية الواقعة على الحدود مع العراق، بايع تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" داعش التي كان يقاتلها حتى أيام قليلة خلت.
وأضاف المرصد أن البيعة تمت في منطقة ربيعة الحدودية مع العراق ليل الثلاثاء الأربعاء.
واكدت حسابات عائدة لمجموعات وعناصر داعش الخبر على موقع "تويتر".
وكتبت صفحة "ولاية حمص" الموالية للتنظيم الجهادي "دخلت مدينة البوكمال تحت سيطرة الدولة بدون قتال، حيث بايع جنود جبهة الجولاني الدولة الاسلامية في العراق والشام".
كما نشر أبو حفص الأثري الموالي لداعش على حسابه صورة لكل من عمر الشيشاني القيادي في داعش وأبو يوسف المصري القيادي في النصرة وهما يتصافحان قرب مكتب، وبدا في الخلفية علم داعش الأسود وزهور وكرة أرضية.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن هذه الخطوة بين التنظيمين اللذين يتقاتلان في سورية منذ كانون الثاني/يناير، تسمح لداعش بالتواجد على جانبي الحدود السورية والعراقية كونها تسيطر أصلا على بلدة القائم في العراق المقابلة لدير الزور.
ورجح عبد الرحمن أن تؤدي هذه المبايعات إلى توتر مع الكتائب المقاتلة الأخرى بما فيها الإسلاميين".
وقال ناشطون لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الإنترنت إن المبايعة جاءت بعد توتر كبير يسود المنطقة بين النصرة من جهة والفصائل المقاتلة في المعارضة السورية والعشائر من جهة أخرى.
وقال هادي سلامة "هناك توتر كبير والوضع إلى الأسوأ بالتأكيد"، مشيرا إلى أن العشائر لن تقبل بهذا التغيير.
وقال الناشط عبد السلام الحسين إن "العشائر منقسمة"، مضيفا "على الرغم من أن النصرة في البوكمال هم فقط الذين بايعوا داعش، لكن هذا يعني أن داعش هم الآن متمركزون على أطرف مدينة البوكمال". وأضاف "أنا خائف ومقهور، لأن دير الزور ضاعت وسط هذا الصراع".
يذكر أن المعارك بين داعش والفصائل الاخرى وبينها النصرة قد أوقعت أكثر من ستة آلاف قتيل منذ بداية هذه السنة بحسب المرصد السوري.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

«داعش» يستعد لاقتحام البوكمال انطلاقا من مدينة القائم العراقية


سوريون يحاولون إخماد حريق شب في مبنى بعد قصف حكومي في بلدة معرة النعمان بإدلب (رويترز)

بيروت: نذير رضا
أعرب ناشطون سوريون عن مخاوفهم من اقتحام مقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، مدينة البوكمال السورية الحدودية مع العراق، بموازاة حركة نزوح كثيفة من منطقة القائم باتجاه البوكمال، شهدتها المنطقة الحدودية، على ضوء الاشتباكات في المنطقة الواقعة جنوب نهر الفرات من مدينة القائم.
وحذرت مصادر قيادية في الجيش السوري الحر في دير الزور، من أن «البوكمال في خطر»، مؤكدة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن مقاتلي «داعش»: «باتوا على مسافة قريبة من البوكمال، ويتحضرون للهجوم من مدينة القائم العراقية، والهجوم أيضا من غرب البوكمال حيث يسيطر مقاتلو التنظيم المتشدد على مساحات شاسعة»، مستبعدة التقدم من الشمال، أي من مدينة دير الزور نظرا أن منطقتين على الأقل، بينهما مدينة الميادين، غير خاضعة لسيطرة «داعش».
وقالت المصادر إن مقاتلي الجيش الحر والمقاتلين الإسلاميين في المنطقة يعانون من نقص فادح بالسلاح والذخيرة، ما دفع بعضهم للانسحاب، وآخرين لمبايعة «داعش» بهدف انعدام سُبُل المقاومة، مشيرة إلى أن الأزمة الممتدة منذ أكثر من ستة أشهر «لم تدفع أيا من الجهات الداعمة للجيش الحر، لتزويده بالسلاح بهدف صدّ (داعش)».
وتزامنت هذه المخاوف مع تحضيرات عسكرية ينفذها تنظيم «داعش» بهدف «الانقضاض على البوكمال»، إذ أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن قوة من «الدولة الإسلامية»، بقيادة أميرها في البوكمال صدام الجمل، الذي كان القائد الثوري للجبهة الشرقية في هيئة الأركان: «عبرت من منطقة الكمّ في بادية البوكمال إلى منطقة القائم في العراق، وسط حالة ترقب في المدينة السورية الحدودية، من أن تقتحمها قوات «داعش» انطلاقا من منطقة القائم العراقية.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» أن صدام الجمل: «دخل من الأراضي السورية إلى القائم برفقة عدد كبير من المقاتلين التابعين لتنظيم (الدولة)، في محاولة لشن عمليات على البوكمال انطلاقا من الأراضي العراقية في حال عدم انتزاع بيعة أهالي البوكمال للدولة»، مشيرا إلى أن «المفاوضات لأخذ البيعة لا تزال قائمة، ولم يُحسم الأمر فيها بعد».
وأحكم تنظيم «داعش» سيطرته بالكامل على مدينة القائم العراقية أمس، بعد قتال ضد القوات العراقية التي انسحبت أمس من جنوب نهر الفرات في المدينة، علما بأن مقاتلي التنظيم سيطروا على شمال نهر الفرات قبل يومين. وكان معبر القائم المحاذي لمدينة البوكمال سيطر عليه مقاتلو «جبهة النصرة» في 13 من الشهر الحالي، بعد اشتباكات مع القوات العراقية، وغنموا منها دبابتين وخمس عربات هامفي أدخلت إلى مدينة البوكمال السورية، قبل أن تقصف بطائرات مجهولة المصدر.
وقال عبد الرحمن إن تنظيم «الدولة» يهتم بالسيطرة على المعبر الحدودي مع سوريا الخاضع لسيطرة «النصرة» إلى جانب كتائب إسلامية أخرى، مشيرا إلى أن مقاتلي الدولة في هذا الوقت «يركزون على السيطرة على البوكمال والمعبر الحدودي مع العراق من الجهتين السورية والعراقية». ولفت إلى توجه أمير الدولة في البوكمال صدام الجمل «إلى القائم بهدف شن الهجوم على المعبر وعلى البوكمال من العراق».
ويصعب هجوم «داعش» على البوكمال من دير الزور، نظرا لسيطرة مقاتلي «جبهة النصرة» وحلفائها من الكتائب الإسلامية على مدينة الميادين، ومناطق أخرى بينها القصيرة. فيما ينظر عبد الرحمن إلى الهجوم من داخل الأراضي السورية على البوكمال، على أنه «لا يحقق جدوى قياسا بالسيطرة على المعبر الحدودي من جهة الأراضي العراقية».
بموازاة ذلك، أفاد المرصد بالعثور على جثامين 30 شخصا بينهم مقاتلون ومهربون ومدنيون في منطقة القائم على الحدود السورية العراقية، كانت قوات حرس الحدود العراقية اعتقلتهم في وقت سابق على الحدود السورية - العراقية، وزجتهم في مقر عسكري على الحدود، وأعدمتهم عند انسحابها من المنطقة.
هذا، وأعلنت «داعش» أن بلدتي خشام وطابية جزيرة بريف دير الزور: «منطقة عسكرية»، طالبة من الأهالي الخروج منهما.
وفي سياق متصل بالقتال بين المقاتلين المعارضين و«داعش»، أفاد ناشطون باندلاع اشتباكات عنيفة في محيط قرية تل مضيق بريف حلب الشرقي، بينما تجددت الاشتباكات العنيفة في محيط بلدة اخترين عقب قصفها من قبل مقاتلي الدولة.
في غضون ذلك، أفاد ناشطون باستمرار الاشتباكات العنيفة بين القوات النظامية مدعومة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله اللبناني من جهة، ومقاتلي جبهة النصرة والكتائب الإسلامية من جهة أخرى، في بلدة المليحة ومحيطها وسط تجدد قصف قوات النظام على البلدة ومحيطها وسقوط سبعة صواريخ يعتقد بأنها من نوع أرض - أرض أطلقتها قوات النظام على مناطق في البلدة ومحيطها. كما تعرضت مناطق في مدينة دوما لقصف بقذائف الهاون من قبل قوات النظام، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي الكتائب الإسلامية في منطقة سهل بلدة رنكوس بالقلمون، مشيرا إلى تقدم لقوات النظام في المنطقة.
وفي حلب، أفاد المرصد السوري بقصف الكتائب الإسلامية نقاطا عسكرية تابعة للقوات النظامية في محيط الجامع الأموي بحلب القديمة، في حين قتل خمسة أشخاص، بينهم طفلان جراء قصف الطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة بحي الهلك. كما تعرضت مناطق في أحياء باب الحديد وبني زيد والحيدرية والشيخ خضر لقصف بالبراميل، بموازاة تجدد الاشتباكات في محيط مبنى المخابرات الجوية بحي جمعية الزهراء شمال غربي حلب.

تنظيم «داعش» والعراق والحرب في سوريا: التوقعات العسكرية


الاحد 22 حزيران (يونيو) 2014
يحمل الزحف المذهل الذي حققه تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش») في شمال العراق وغربه خلال الأسبوع الثاني من حزيران/يونيو، تبعاتٌ عسكرية كبيرة على الحرب في سوريا. فالتزامات هذه الجماعة الجهادية في العراق سبق وأن تركت تأثيراتها السلبية والإيجابية على قواتها وعملياتها في سوريا. ومن المحتمل مستقبلاً أن تستغل الفصائل الثورية السورية حملة تنظيم «داعش» في العراق للتحرك ضد مواقع التنظيم المذكور في سوريا وخاصة في محافظة الرقة. كما أنها قد تتمكن من الاستفادة من انسحاب المقاتلين العراقيين الشيعة الذين كانوا يحاربون لصالح نظام الأسد في السابق. وبالنسبة للنظام، سوف يستدعي الوضع مجهوداً إضافياً من جانب قواته الوطنية وربما من جانب حليفه «حزب الله» أيضاً، الذي قد يضطر إلى إكمال المسيرة التي تركتها العناصر العراقية المغادرة. ومن المحتمل كذلك أن تكون قوات بشار الأسد قد زادت من عملياتها العسكرية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» منذ نشوب الأزمة الأخيرة، الأمر الذي يزيد من الضغط على موارد النظام العسكرية المحدودة والمشتتة.
وإذا استمرت الحرب في العراق لبعض الوقت وعلى مستوياتها الخطيرة - كما يبدو مرجحاً - ستصبح هذه التأثيرات أكثر بروزاً في سوريا. إلا أن تطورات ساحة المعركة في كلا البلدين ستوفر أوضح المؤشرات عن الجهة التي تستفيد من الوضع وتلك التي لا تستفيد منه.
مدى تقدم «داعش» وماذا يعني ذلك
في وقتٍ سابق من هذا الشهر، بدأت قوات «الدولة الإسلامية في العراق والشام» زحفاً سريعاً في شمال العراق فهزمت القوات الحكومية واستحوذت على مدينة الموصل الهامة بشنها هجوم مفاجئ. وبما أن قوات التنظيم لم تواجه أي مقاومة تُذكر، واستفادت من دعم العراقيين السنة المستائين، واصلت «داعش» زحفها نحو الجنوب، واجتاحت في طريقها المرافق العسكرية التابعة للجيش العراقي واكتسحت المزيد من المدن والبلدات حتى بات خطرها يهدد سامراء وبعقوبة، إلى أن وصلت إلى ما يقرب من سبعة وثلاثين ميلاً من بغداد نفسها. وقد تباطأ هذا التقدم مع احتدام التصدي الذي أبدته الحكومة، وهو الأمر بالنسبة لتعبئة الميليشيات والمتطوعين الشيعة فضلاً عن العراقيين العائدين من سوريا، والقوات الإيرانية أيضاً - كما أفادت التقارير. وفي غضون ذلك، ضبطت القوات الكردية أمن مدينة كركوك الشمالية ومنعت دخول تنظيم «داعش» إلى المناطق التي تحت إدارة "حكومة إقليم كردستان".
ومع إرساله قوات يقدّر عددها ببضعة آلاف عنصر، تمكّن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» من إيصال العراق إلى حافة الانهيار، وهزيمة تشكيلات عسكرية رئيسية، والاستيلاء على كميات كبيرة من المعدات العسكرية، ونهب مئات الملايين من الدولارات من المصارف العراقية، والبدء بتكوين نفوذه كسلطة حاكمة على مساحة كبيرة من الأراضي السنية. بيد، أن كل ذلك لم تحرزه «داعش» بمفردها، بل تعاونت مع القوات العشائرية السنية ومع البعثيين السابقين من نظام صدام حسين. وصحيحٌ أن زحف تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» قد تباطأ، إلا أنه لم يتوقف - بل أوجد واقعاً جديداً في العراق وتداعياتٍ تتبلور شيئاً فشيئاً على مختلف الفاعلين في سوريا.
التأثيرات على «داعش» في سوريا
من المرجح أن أن تثبت حملة «داعش» في العراق أنها سيفٌ ذو حدين بالنسبة للتنظيم في سوريا. ويقيناً، إن الآثار الإيجابية على قواته متشعبة ومتعددة، وستزداد قوة التنظيم ككل على المستويين السياسي والنفسي في المستقبل القريب. وسوف يُعتبر ناجحاً في المعارك وقادراً على إحراز إنجازات تنظيمية ولوجستية، ومحنكاً ومرناً في عملياته. وسيتم تعزيز صورة «الدولة الإسلامية في العراق والشام» باعتبارها قوة لا تقهر، وسوف لا يرى أولئك الذين يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرة «داعش» أملاً يذكر بالتحرر من حكمها.
بالإضافة إلى ذلك، ستستفيد «الدولة الإسلامية في العراق والشام» من الأموال الطائلة التي استولت عليها من المصارف العراقية والتي تقدرها التقارير بما يصل إلى 495 مليون دولار. وستعزز هذه المبالغ من قدرة التنظيم على بناء قواته وتسليحها، وممارسة الحكم وتوفير السلع والخدمات في المناطق الخاضعة لسيطرته.
ولعل الأهم من ذلك هو أن القدرات العسكرية لتنظيم «داعش» قد توطّدت من خلال استحواذه على كميات هائلة من الآليات العسكرية والأسلحة والذخائر التي تعود للجيش العراقي، فضلاً عن استقطاب المجندين الجدد. وعلى أقل تقدير، إن هذه الغنائم ستتيح للجماعة تسليح المزيد من المقاتلين وتجهيزهم، وتسهيل حركتها وزيادة قوتها النارية. وسيَحدث ذلك على افتراض أن «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ستتمكن من إعادة استعمال المعدات التي استولت عليها ودمجها مع ما تملكه والحفاظ عليها. وقد ظهرت أشرطة مصورة جديدة عن عمليات نقل مثل هذه المعدات إلى سوريا،كما وسبق لوحدات «داعش» في العراق أن بدأت باستخدام سيارات "الهامفي" والشاحنات التي استولت عليها؛ وثمة إمكانية بأن تستخدم الدبابات والمدافع المستولى عليها أيضاً. وربما تبدأ أصداء هذه التطورات بالتردد في سوريا قريباً.
بيد أن حملة تنظيم «داعش» في العراق ستخلّف على الأرجح آثاراً سلبية على قوات التنظيم في سوريا. وأول هذه الآثار هو احتمال تشتيت القوات. فمع أن نسبة قوات «داعش» التي تحارب في العراق ليست واضحة، يُعتقد بأنها تعادل نصف عدد القوات الإجمالي البالغ 10 آلاف عنصر، أو ربما أكثر من ذلك. وقد تضطر «داعش» إلى تخصيص قوات أكبر في العراق، مما يضعف مركزها العسكري في سوريا. أما الأثر الثاني فهو أن المساحة الشاسعة من الأراضي العراقية التي فرض عليها التنظيم سيطرته الإسمية على الأقل، قد تستلزم هي أيضاً قوات إضافية من سوريا لمقاومة التدابير المضادة التي تتخذها الحكومة العراقية من جهة، ودعم السيطرة على هذه المناطق من جهة أخرى. ثالثاً، يُقال أن نظام الأسد قد كثّف من عملياته العسكرية ضد «داعش» وربما بالتنسيق مع الحكومة العراقية - ويظهر أن ذلك جاء رداً على قيام التنظيم بنقل المعدات العسكرية التي استولى عليها إلى سوريا. وبين 15 و16 حزيران/يونيو، ضربت قوات النظام السوري الجوية مواقع تابعة لـ «داعش» في محافظتي الرقة والحسكة. وإذا تكررت هذه الضربات بشكل منتظم، فسوف تلقي عبئاً إضافياً على تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» وربما تضعف قدرته على القتال في سوريا.
التأثيرات على الثوار السوريين ونظام الأسد
تواجه «الدولة الإسلامية في العراق والشام» اليوم حرباً محتملة على ثلاث جبهات: ضد فصائل الثوار السورية، وضد قوات الحكومة العراقية، وربما ضد نظام الأسد، مع العلم أن هذا الأخير قد تجنّب إلى حد كبير الاشتباك مع التنظيم حتى الآونة الأخيرة. لذلك من المحتمل أن يحول هذا الوضع دون حشد «داعش» لمواردها ضد أعدائها السوريين، ويُفترض أن ذلك سيمنح هؤلاء الأعداء فرصةً للتحرك ضدها. ويبدو أن قدرة التنظيم على الدفاع عن مناطقه في محافظات الرقة وحلب قد ضعفت مؤخراً، الأمر الذي مكّن الثوار من استغلاله بعض الشيء. وفي الوقت نفسه، تباطأ هجوم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في محافظة دير الزور على أقل تقدير، الأمر الذي خفف من العبء عن كاهل خصومها الإسلاميين في المنطقة.
كذلك من المفترض أن يستفيد الثوار من عودة المقاتلين العراقيين من سوريا إلى العراق.فالمقاتلون العراقيون الشيعة شاركوا بشكل مكثف في المعارك حول دمشق وحلب، لذلك أضعف رحيلهم من تحالف القوات الفعال الذي اعتمد عليه النظام لإحراز انتصارات. وقد تشتد حدة هذه الآثار إذا ما تم إرسال [ميليشيات من] «حزب الله» أو قوات إيرانية عاملة في سوريا إلى العراق. وبالفعل، أشار زعيم «حزب الله» حسن نصر الله أن منظمته ستقدم المساعدة [من أجل القتال] في العراق إذا طُلب منها ذلك، مع أنه يُرجح أن تزيد الجماعة من التزامها في سوريا بدلاً من ذلك.
وفي كافة الأحوال، إن رحيل بعض القوى الحليفة سيلقي عبئاً أكبر على قوات النظام الوطنية - النظامية منها وغير النظامية - المشتتة أصلاً في مختلف الاتجاهات وتتكبد خسائر فادحة. وفي حين يُقال إن «حزب الله» يعوّض بالفعل بعضاً من هذا النقص، إلا أن قواته المتواجدة في سوريا لا تزال تتكبد خسائر، بينما يسبب التزامه تجاه الأسد مشكلة سياسية في وطنه لبنان. وعلاوة على ذلك، إذا تواصلت الضربات الجوية المعلنة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في شرق سوريا، فسيتم تحويل طاقة النظام الجوية المحدودة بعيداً عن مهاجمة المعارضة في مناطق ذات أهمية استراتيجية أكبر في أنحاء البلاد، مما سيخفف بعض الضغط من على قوات الثوار والمدنيين.
التوقعات
من المرجح أن يستمر القتال المتفاقم في العراق لبعض الوقت. وحيث تباطأ الآن الزحف الأولي لـتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، فليس لدى الجماعة ولا الحكومة العراقية القدرة على تغيير الوضع في ساحة المعركة بشكل سريع أو جذري. لذا من المحتمل أن يطول القتال دون أن يكون حاسماً، مخلّفاً تأثيرات مشابهة على الوضع في سوريا.
ومع مرور الوقت، من الممكن أن تصب حرب الاستنزاف المستمرة في العراق في مصلحة قوات الثوار في سوريا. ففي حين تعتبر «الدولة الإسلامية في العراق والشام» متقنة التنظيم وقوية في بعض النواحي، إلا أن خوض حرب على جبهتين أو ثلاث جبهات سيستوجب منها تخصيص الموارد ضد عدة تهديدات، واستبدال الخسائر التي تلحق بها في المعارك، فضلاً عن ضمّ المعدات المسروقة إلى عتادها، وإحكام سيطرتها على المناطق الجديدة التي تستحوذ عليها، وتلافي الهجمات العراقية المضادة وزحف أعدائها مغتنمي الفرص في سوريا. وتشكل هذه الأمور تحدياً خطيراً لتنظيم بهذا الحجم.
وفي سوريا، ليس من الواضح إلى أي مدى يستطيع الثوار الاستفادة من هذا الوضع. فقد تسنح لهم الفرص لتحقيق المكاسب ضد «داعش» والنظام، لكن قدرة الثوار على انتهاز هذه الفرص ليست أكيدة. ومن المرجح أن يعني ضعفهم القيادي بأن أي رد من هذا القبيل سيكون مرتجلاً ومستنداً على التحالفات القائمة أو الجديدة لوحدات الثوار. وهذا الأمر قد يضعف من احتمالات إحراز نصر كبير على أعدائهم.
أما بالنسبة لنظام الأسد، فإن الوضع العراقي يشكل تحدياً رئيسياً آخر. فسوف تحتاج دمشق إلى إيجاد وسيلة للتعويض عن خسارة حلفائها المقاتلين العراقيين وربما لتكثيف القتال ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في المناطق التي تعاني فيها قوات النظام من الضعف. وعلاوة على ذلك، فإن أي انتصار تحققه ضد «داعش» قد يساعد فعلاً المعارضة السورية.
ومرةً أخرى، ستحدد الأحداث في ساحة المعركة الآثار الحقيقية للأزمة. فإذا خاضت «الدولة الإسلامية في العراق والشام» حرب استنزاف مطوّلة في العراق، فقد يضعف مركزها في سوريا بشكل واضح. أما انتصارات الثوار أو خساراتهم في وجه نظام الأسد فستحدد ما إذا استطاعوا استغلال الوضع أم لا. وبالمثل، فإن إحراز النظام للمزيد من الانتصارات على الثوار، وحدوث زيادة في قوات «حزب الله»، قد يشير إلى أن الأسد يتغلب على الآثار السلبية للأزمة. وسيكون هناك الكثير من المزاعم المتضاربة بهذا الشأن، ولكن الحقائق على أرض الواقع ينبغي أن تصبح واضحة.
وأخيراً، بينما زاد تقدم تنظيم «داعش» في العراق من تعقيد الحرب السورية، إلا أنه يمثل أيضاً فرصة أخرى للولايات المتحدة وحلفائها لتحقيق المكاسب بوجه الأسد. فتقديم المساعدات العسكرية لجماعات الثوار المعتدلين في سوريا قد يساعدهم في الاستفادة من الوضع [الحالي] وبالتالي يتيح لهم التحرك بشكل أكثر فعالية ضد «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - التي هي عدو الجميع - وضد النظام، الذي هو عدو الأكثرية. ونظراً إلى أن المعدات العسكرية الأمريكية التي صادرتها «داعش» قد تؤثر قريباً على إمكانياتها في سوريا، فقد يحتاج هؤلاء الثوار اليوم إلى مساعدة أمريكية ملموسة أكثر من أي وقتٍ مضى.
جيفري وايت هو زميل للشؤون الدفاعية في معهد واشنطن وضابط كبير سابق لشؤون الاستخبارات الدفاعية.

قيادي في تنظيم «الجيش الإسلامي»: سنسيطر على الأنبار بالكامل خلال يومين
الدباش قال لـ «الشرق الأوسط» إن «داعش يحرر ويسلم الإدارة لبقية الفصائل»
أحمد الدباش («الشرق الأوسط»)
أربيل: دلشاد الدلوي
أعلن أحمد الدباش، عضو المكتب السياسي لتنظيم «الجيش الإسلامي» في العراق، أن «ثوار العشائر سيسيطرون على محافظة الأنبار خلال اليومين المقبلين». وأضاف الدباش، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» في أربيل أمس، أن جنوب العراق «سيشهد قريبا اندلاع انتفاضة كبيرة» ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.وقال الدباش، عضو المكتب السياسي لـ«الجيش الإسلامي»، الذي يضم ضباطا في الجيش السابق، إن «ما يحدث اليوم في العراق ثورة ضد الظلم، وهي نتيجة للظلم الذي تعرض له السنة في العراق خلال السنوات العشر التي مضت». وأضاف «خرجنا في ما مضى باعتصامات، وطالبنا بحقوقنا المشروعة، لكن مع الأسف الحكومة لم تستجب، وانتهكت الحقوق بمهاجمتها ساحات الاعتصام وقتل عدد من قادة الاعتصام في بغداد وفي الحويجة وديالى والفلوجة (...) هذا دفع الناس ليتحولوا من الحراك السلمي إلى العمل العسكري بدافع الدفاع عن الدين والعرض والمال والحق».
وتابع الدباش أن «المالكي يريد إعادة الديكتاتورية في العراق كما كانت في السابق، وأقصد أن يحكم العراق رجل واحد وحزب واحد، وهذا ما لا يمكن أن يعود إليه أي شخص بإذن الله». وقال الدباش، الذي هو أيضا قيادي في «مجلس ثوار العشائر»، إن «المالكي أراد أن يتخذ من الموصل نقطة لإشعال حرب في المنطقة ليحصل على مسوغ لتدمير هذه المدينة وقصفها كما فعل في الفلوجة والأنبار، لكن الأمر أصبح عكسيا وفر جيشه أمام أبناء العشائر الذين خرجوا خروجا واحدا ووقفوا في وجه هذا الجيش الذي فر منه الكثيرون وعادوا إلى بغداد، ومنهم من سلم نفسه وسلاحه لثوار العشائر».
وحسب الدباش فإن «ثوار العشائر هم من كل شرائح السنة، ففصائل المقاومة ورجال العشائر وضباط الجيش السابق والأكاديميون والشباب كلهم مشتركون في هذه الثورة». وقال الدباش «إن المالكي أراد أن يروج ويفهم العالم بأن الثوار إرهابيون تحت اسم (الدولة الإسلامية في العراق والشام)، لكن لم يفلح في ذلك، لأن الصورة واضحة وجلية، وهي أن الموجودين هم خليط من كل فصائل المقاومة وأبناء العشائر». وأوضح أن «هناك تحركات واجتماعات مستمرة بين بعض من ممثلي هذه الفصائل والمجالس العسكرية والشخصيات المؤثرة، كالشيخ علي حاتم سليمان والشيخ رافع الرفاعي (مفتي الديار العراقية)، للوصول إلى هدف واحد وإدارة واحدة للوضع».
وشدد الدباش على ضرورة تنحي المالكي من السلطة، وقال «لدينا ثلاث نقاط اتفقنا عليها هي أولا: تنحي نوري المالكي من السلطة باعتباره المسبب للأزمات منذ أن تولى رئاسة الوزراء إلى هذا اليوم. وثانيا: تأسيس عقد شراكة وطنية تجمع كل الأطراف للحصول على الحقوق بالتساوي مع ضمان حقوق الأقليات. وثالثا: العمل على مبدأ عفا الله عما سلف، أي إجراء مصالحة وطنية حقيقية بإطلاق سراح المعتقلين المظلومين وإعطاء الديات لكل من قتل على أرض العراق». وحول تحالف ثوار العشائر والجيش الإسلامي مع تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، قال الدباش «ليس لدينا تحالف مع أي أحد، كل جهة تعمل بموجب توجهها، لكن المصلحتين تلاقتا في عدو واضح أراد أن يكسر هيبتنا، وهذا دفعنا إلى أن نوجه أسلحتنا لهذه الحكومة»، مشيرا إلى أن «الإدارة في المناطق التي سيطر عليها الثوار مشتركة من الناحية الأمنية والإدارية والخدمات». وأكد الدباش «انسحاب» مسلحي «داعش» من الموصل، وأنهم «سلموا المدينة إلى مسلحي الفصائل الأخرى». وقال إن مسلحي (داعش) «يشبهون اللواء المدرع العاشر في الجيش العراقي في زمن صدام حسين، يدخلون المعارك ويحررون المنطقة، ثم تتسلم الفصائل الأخرى قيادة وإدارة هذه المناطق، وبالفعل انسحبوا من بعض المناطق وسلموا زمام الأمور لأبناء المحافظة نفسها».
وأفاد الدباش بأن «الفيدرالية هي الحل لمشاكلنا». وأضاف «نعمل معا من أجل تحقيق الاستقرار. البلد وصل اليوم إلى الاحتقان الطائفي، ويكفر بعضنا بعضا، فهل يكون هناك تعايش في هذا الجو؟». وأضاف «هدفنا هو أن يحكم كل منا نفسه، السنة يحكمون أنفسهم والأكراد يحكمون أنفسهم والشيعة كذلك. هذه الآلية إن تم العمل عليها سيتحقق الاستقرار في العراق، أما إذا بقي الحال هكذا فالعراق ماض إلى التقسيم لا محال».
وحسب الدباش فإن المحافظات الجنوبية هي الأخرى «تستعد للانتفاضة»، وقال «ستشهدون انتفاضة كبيرة في جنوب العراق أكبر مما يجري اليوم في المحافظات السنية»، مبينا أن «العديد من العشائر في الجنوب يتصلون يوميا بالثوار ويبدون استعدادهم لبدء الثورة». وزاد الدباش «العراق لن يعود إلى ما كان عليه قبل 10 يونيو (حزيران)، ونبحث عن عقد شراكة جديد، مع شركائنا الموجودين سواء كانوا من الشيعة والكرد أو الأطراف الأخرى. القوات الأمنية كانت قبل 10 يونيو تسيطر على الموصل والأنبار»، مؤكدا «بعد يومين من الآن ثوار العشائر سيسيطرون على الأنبار بالكامل، كما سيطروا على الموصل من قبل، والحسم قادم. نحن مستمرون في التقدم إلى أن ننال كل حقوقنا، وسنحمي كل المقدسات بأنفسنا، ولن يتعرض أحد إلى الأماكن المقدسة في البلد».
وحول علاقاتهم بحكومة إقليم كردستان، قال الدباش «الإخوة في إقليم كردستان يتفهمون قضيتنا، ومواقفهم مشرفة، استقبلوا من قبل جرحى اعتصامات الفلوجة وفتحوا الأبواب لنازحي الأنبار، واليوم يستقبلون أهلنا في الموصل، فهم امتدادنا وأهلنا، والناس متعاطفون مع الأحداث التي تجري، وهم لم يفرقوا بين هذا سني وهذا شيعي».

عناصر «داعش» يتقدمون قرب الحدود التركية على متن عربات أميركية غنموها في العراق
التنظيم سيطر على قريتي إكثار ومعلان في ريف حلب
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
ظهرت عربات عسكرية أميركية من طراز «هامفي» للمرة الأولى، أمس، في المعارك في ريف حلب بين كتائب في المعارضة السورية المسلحة وتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) الذي كان استولى على هذه العربات من الجيش العراقي أخيرا ونقلها إلى سوريا، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.وتمكنت «داعش» أمس من السيطرة على مناطق جديدة في ريف حلب الذي كانت انسحبت من جزء كبير منه قبل أشهر تحت وطأة ضربات الكتائب وبينها جبهة النصرة المتطرفة.
وأفاد المرصد عن سيطرة «داعش» على «قريتي إكثار ومعلان في ريف حلب الشمالي القريبتين من الحدود السورية - التركية، عقب اشتباكات عنيفة مع مقاتلي جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) ومقاتلي الجبهة الإسلامية وكتائب أخرى»، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
وتقع هاتان القريتان على مقربة من مدينة أعزاز الحدودية التي كان تنظيم «داعش» انسحب منها في فبراير (شباط) تحت ضغط الكتائب.
وفي الأشهر التي تلت، انسحب التنظيم من معظم الريف الغربي والريف الجنوبي لحلب بعد معارك مع الكتائب. وتركزت معارك أمس في الريف الشمالي حيث لا يزال التنظيم يحتفظ بمواقع يحاول منها التمدد نحو الحدود وإعادة سيطرته على قرى أخرى في ريف حلب.
وأشار المرصد إلى أن اللافت في معارك أمس استخدام التنظيم لـ«عربات أميركية من طراز (هامفي) استولى عليها في العراق». وتشن «داعش» منذ التاسع من يونيو (حزيران) هجوما في شمال العراق، وتمكنت بدعم من مسلحين سنة آخرين من السيطرة على مناطق واسعة بعد انسحاب الجيش العراقي منها.
وفي شمال شرقي سوريا، أفاد المرصد السوري بأن مسلحين مجهولين رجح أنهم من «داعش» خطفوا أمس «ما لا يقل عن 20 طالبا جامعيا على الطريق الواصل بين مدينتي الحسكة والقامشلي».
ولا يزال التنظيم يحتجز في محافظة حلب منذ 29 مايو (أيار) نحو 145 كرديا من تلامذة الشهادة الإعدادية، اعتقلهم لدى عودتهم من تقديم الامتحانات الرسمية في مدينة حلب، إلى مدينة كوباني (عين العرب)، على طريق حلب - منبج.
ونقل المرصد عن سكان وأهالي بعض الطلاب في كوباني قولهم إن خمسة تلامذة كانوا تمكنوا من الفرار من خاطفيهم، ورووا أن «الدولة الإسلامية» عرضت عليهم الانضمام إلى صفوف مقاتليها، وكانت تعطيهم دروسا «بمآثر الجهاد وقتال أعداء الله والمرتدين».
كما لا يزال مجهولا مصير 193 مواطنا كرديا تتراوح أعمارهم بين 17 و70 عاما خطفوا في اليوم نفسه، 29 مايو، من بلدة قباسين في ريف مدينة الباب في حلب.
ويسلك عدد كبير من الطلاب الذين يفترض بهم التنقل بين المناطق الكردية ومدينة حلب طريقا يخرجون به من الأراضي السورية إلى تركيا، ومن تركيا يدخلون محافظة حلب عبر معبر باب السلامة القريب من مدينة أعزاز، خوفا من التعرض للخطف على الطرق الداخلية بين الحسكة وحلب.

جبهة العراق التي طغت على جبهة سوريا

أنّـا ماريـا لوكـا  

(أ.ف.ب.)
"لم يعودوا خائفين من أي شيء بعد الآن"، قال أحد الناشطين السوريين لـNOW عن أفراد تنظيم "داعش"، "حتى أنهم باتوا أكثر تشدداً وأكثر عدوانية تجاه الناس في فرض شريعتهم".

الناشط السوري هذا، والذي يأخذ من الرقّة مقراً له وطلب عدم ذكر اسمه لدواعٍ أمنية، قال عقب الانتصارات الكاسحة التي حقّقها الجهاديون في العراق، إنّ الرقّة تفقد أي أمل بانسحاب مقاتلي داعش منها. "هذا كابوسنا. أحد كوابيسنا"، كما قال.

لكن في حين يبدو أنّ الوضع في المناطق التي يسيطر عليها داعش تغيّر نحو الأسوأ، فقد شكّل بالنسبة لبعض ناشطي المعارضة السورية ومقاتليها تحويل داعش أنظاره نحو العراق بارقة أمل بالنسبة لهم. "المعارضة السورية سوف تستفيد كثيراً من الوضع في العراق لأنه سيكون لديها سلاسل توريد جديدة، واستراتيجية جديدة، ومعنوياتها سوف ترتفع لأن النظام سوف يضعف بعد أن تعود الميليشيات الشيعية للقتال في العراق"، قال الناشط السوري غسان ياسين. "سوف يكون لدى المعارضة المزيد من الفرص لحسم المعارك السورية [لصالحها]".

إلاّ أنّه يبقى من غير الواضح كيف ستقوم الكتائب المعارضة بإعادة تنظيم نفسها لطرد داعش من أراضيها، وإن كانت ستقوم بذلك أصلاً. ورغم تفاؤل هؤلاء الناشطين، يقول محللون إن ثمة حظوظاً قليلة بحصول تغييرات جذرية في سوريا يكون مسببها إعادة تركيز داعش على العراق.

"بشكلٍ عام، تفتقر المعارضة السورية الى القدرة على مواجهة داعش في كافة المناطق"، قال يزيد صايغ من مركز كارنيجي للشرق الأوسط لـ NOW. "لقد كانت [المواجهة] فعالة في إدلب لعدة أسباب، ولكنّها لم تحقّق نجاحاً مماثلاً في شمال وشرق حلب، ولم تتمكّن [المعارضة] من طردهم من الرقّة، أما في دير الزور وحولها فقد خسرت الكثير من الأراضي. الصورة تتنوّع كثيراً. لم يتمكّن الثوار من العمل بشكل استراتيجي".

هذا ويشهد الوضع الحالي العديد من المتغيرات، كما شرح الصايغ. "لم يتضّح إذا ما كان داعش سوف يُحضِر الى سوريا الأسلحة التي استولى عليها في العراق والسجناء الذين حرّرهم والذين يُفترض بأن لديهم الخبرة، والكثير من الأموال للدفع لتجنيد مقاتلين جدد"، كما قال لـ NOW.

ولكن تلك ليست سوى مجرّد احتمالات، لأنّه لم يتضّح بعد إذا ما كان داعش قادراً على القتال على جبهتين في الوقت عينه. "لا أعتقد بأنهم سوف يعطون سوريا الأولوية على حساب العراق، إذا كان عليهم أن يختاروا بين الإثنين"، قال الصايغ. "في الوقت الحالي، تواجههم تحديات عسكرية متزايدة في العراق، مع محاولة الحكومة الرد على الهزيمة [التي مُنيت بها]".

هذا ويستمر القتال في دير الزور، حيث قام تنظيم داعش والجيش السوري بمحاصرة هذه البلدة التي تسيطر عليها قوى المعارضة في الوقت الحالي. وفي 16 حزيران، أصدر المجلس العسكري الأعلى للإئتلاف السوري بياناً طلب فيه من المجتمع الدولي وبشكل خاص من باقي البلدان العربية، مساعدتهم على قتال داعش في سوريا. "يطلب المجلس العسكري الأعلى من البلدان الشقيقة، ولاسيما من السعودية، وتركيا، وقطر، والإمارات المتحدة والأردن أن تدعم الكتائب الناشطة في دير الزور لكي تطرد تنظيم داعش الإرهابي"، كما جاء في البيان. "ويدعو المجلس العسكري الأعلى كافة الكتائب الناشطة في دير الزور للتوحّد في وجه عصابات الأسد وتنظيم داعش". إلاّ أنّه وحتى الآن لا يوجد أي إشارة تدلّ على أنّ أياً من البلدان المذكورة قد تمدّهم بالعون.

ووفقاً للصايغ، فإنّ "حزب الله"- أحد أقوى حلفاء النظام السوري- قد يجد نفسه مضطراً الى البدء بحملات لم يخطّط لها. "يُعتقد بأنّ بعض شيعة العراق طُلب منهم الخروج من دمشق والتوجه الى العراق" كما شرح الصايغ. "هذا قد يُجبر "حزب الله" على التمدّد والتوسّع أكثر بينما كان يحاول أن يحدّ من تورّطه العسكري في سوريا".

وفي هذا السياق، اتّسمت التصريحات التي صدرت عن الأمين العام لـ "حزب الله" السيّد حسن نصرالله بالكثير من الحماسة. "نحن مستعدون لتقديم شهداء في العراق أكثر بخمس مرات من التضحيات التي قدمناها في سوريا، من أجل حماية المقامات الدينية، لأنها أهم بكثير من المقامات المقدسة الموجودة في سوريا"، هذا ما قاله نصرالله في أحد الاجتماعات كما نُقل عنه.

وفي غضون ذلك، يخوض "حزب الله" معركة دامية مع الثوّار السوريين في منطقة القلمون في محاولة منه لفرض سيطرته على الحدود اللبنانية- السورية. وحسب قائد الجيش السوري الحر، أبو عمر علوش، قُتل 29 مقاتلاً من "حزب الله" في الرنكوس في سوريا الأسبوع الماضي خلال اشتباكات مع المعارضة.

وكانت قرية الطفيل اللبنانية، التي حاصرها "حزب الله" في 18 حزيران الجاري، هي الجبهة الأخيرة في هذه الحملة وفقاً لأحد المصادر الإدارية في القرية. فقد أراد مقاتلو "حزب الله" استخدام القرية كمنصة يُطلقون منها هجماتهم على المعارضة السورية التي لا تزال تسيطر على أراضٍ في الرنكوس. "طلبوا منّا أن نبعد النساء والأطفال عن وسط القرية لأنهم يخططون لدخولها. هربت بعض النسوة نحو الغابة لتقوم الطائرات السورية بإلقاء البراميل المتفجرة عليهن"، قال المصدر لـ NOW.

ومع محاولة المعارضة تغيير استراتيجيتها، يستمر النظام السوري بالقتال في مناطق حاسمة. فعدا عن دير الزور، قام الجيش السوري بقصف مناطق حلب التي يسيطر عليها تنظيم داعش، في بداية الأسبوع. وفي الوقت نفسه، يقاتل النظام من أجل الإبقاء على الحدود اللبنانية- السورية خالية من قوى المعارضة.

"لن يقوم النظام على الأرجح بزيادة مواجهاته. فقد سبق أن تخلّى عن الشرق حيث تتمركز قوات داعش اليوم"، قال الصايغ لـ NOW. "ليس عليه أن يقلق مباشرة من داعش، ويمكنه أن يركّز على مناطقه الأساسية".

ساهمت نادين العلي في جمع المعلومات لإعداد هذا المقال.
ساهمت ميرا عبد الله في الترجمة لإعداد هذا المقال.
هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية
(ترجمة زينة أبو فاعور)

تفاصيل الوضع العسكري في العراق، وحدود التدخّل الأميركي


الاثنين 23 حزيران (يونيو) 2014
ظهرت علامات مشجعة تشير إلى أن إنهيار سيطرة الحكومة الاتحادية في العراق قد تباطأ وأن بغداد قد بدأت بمرحلة إنتقالية نحو القيام بعمليات هجوم معاكس لاستعادة الأراضي التي فقدتها. إن التعبئة المكثّفة للمتطوعين - الذين هم إلى حد كبير من الشيعة - قد وفرت لبغداد "جيشاً إحتياطياً" غير مدرب ولكنه يتمتع بحماسة كبيرة، ويمكن استخدامه للتعامل مع المناطق متعددة الطوائف في أنحاء العاصمة العراقية. وقد تم سحب جميع الوحدات العسكرية الاحتياطية المتاحة وإرسالها إلى بغداد للدفاع عن العاصمة. وفي إطار هذه الجهود، جرت إعادة مركزة جميع الوحدات التابعة لـ "قوات حرس الحدود" من حدود البلاد، كما جرت إعادة نشر وحدات الجيش والشرطة الاتحادية العراقية من جنوب العراق. وتنتشر وحدات الحكومة الاتحادية المعزولة في أنحاء شمال العراق، وفي بعض الحالات تواجه المتشددين السنة المدعومين من القوات الكردية المجاورة. ويجري القتال حالياً في خمس جبهات:
· جنوب محافظة صلاح الدين. في وادي نهر دجلة، تقاتل الحكومة لاستعادة السيطرة على المناطق المؤلفة من مزيج من السنة والشيعة والتي تبعد عن العاصمة نحو ستين ميلاً شمالاً، حيث أن سامراء هي أعلى نقطة في الشمال وتشكل بمثابة "خط التوقف"، والتي أمر رئيس الوزراء نوري المالكي بعدم القيام بأي تراجع بعدها. ويبدو أن هذا الخط متماسك. فبين سامراء والمستودع الضخم للجيش في قضاء التاجي، على الجهة الشمالية لبغداد، تعمل الحكومة الاتحادية على مواجهة سيطرة المتمردين باستخدام قواتها البرية والجوية، بمسعى منها للحفاظ على نقاط إدارة الطريق السريع الذي يؤدي إلى سامراء.
· وادي نهر ديالى. إلى شمال شرقي بغداد، في وادي نهر ديالى والمناطق المجاورة له، تقاتل الحكومة لحماية المناطق السنية والشيعية على الطريق السريع الرئيسي بين بغداد والحدود الإيرانية. وقد حافظت "منظمة بدر"، الجماعة شبه العسكرية المدعومة من إيران، تاريخياً على تركيزها القوي على محافظة ديالى، وتهيمن اليوم على قوات الجيش والشرطة العراقية شبه العسكرية في المحافظة. ويُشار إلى أن بعقوبة، عاصمة المحافظة، تخضع في الوقت الراهن لهجوم المتمردين بقيادة «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»).
· "أحزمة" بغداد الغربية. في ضواحي بغداد الخارجية غرباً (الفلوجة، الكرمة، أبو غريب) وجنوباً (جرف الصخر، عرب جبور)، تراقب القوات التي تقودها «داعش» دفاعات العاصمة، بينما تقوم غيرها من الجماعات المتشددة بقصف مطار بغداد الدولي بشكل دوري. ويبدو أن المتمردين قد رفعوا حصار الحكومة عن الفلوجة، لكن في الوقت الحالي تبقى منطقة الرمادي المجاورة تحت سيطرة الحكومة الاتحادية والإقليمية إلى حدٍ ما.
· الجبهة الكردية. تحركت قوات البشمركة الكردية نحو المناطق المتنازع عليها التي تطالب بها كل من بغداد و "حكومة إقليم كردستان"، لتملأ بذلك الفراغ الذي تركته وحدات الجيش العراقي المنهارة. وعلى الرغم من أن الأكراد يحجمون غالباً عن مهاجمة «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، فقد ورثوا مناطق مثل جلولاء حيث كانت «داعش» تقاتل الجيش العراقي وتقوم بقتل المدنيين الأكراد بشكل منتظم قبل الانتفاضة. وفي الوقت نفسه تم الإبلاغ عن مناوشات على طول خط الجبهة الجديدة لـ "حكومة إقليم كردستان"، كما تم الإبلاغ، عبر تصريحات في وسائل الاعلام الاجتماعية، عن مقتل عدد من القوات الكردية.
· الجزيرة والموصل. في المنطقة العليا من وادي نهر دجلة وصحراء الجزيرة المتاخمة لسوريا، يعزز المتمردون موقفهم في غياب القوات الحكومية. ومع ذلك، ففي مركز تكرير النفط - بيجي، وفي البلدة التركمانية الشيعية الكبيرة غرب الموصل - تلعفر، لا تزال الحكومة تسيطر على أجزاء من الأراضي وتعزز من مراكزها من خلال الوحدات الصغيرة من القوات الخاصة العراقية التي يتم نقلها جواً.
من المرجح أن تتمكن الحكومة، في وادي نهر دجلة ووادي نهر ديالى، من منع «الدولة الإسلامية في العراق والشام» وانتفاضات المتمردين من التوسع بصورة أكبر. وستبقى المدن مثل سامراء وبعقوبة والمقدادية تحت سيطرة الحكومة، وذلك لأن الميليشيات الشيعية القديمة والجديدة ملتزمة التزاماً تاماً بهذه المعارك ويتم نشرها بأعداد هائلة. بالإضافة إلى ذلك، يشكل الشيعة نسبة كبيرة من السكان في هذه المدن وضواحيها الريفية: وبدلاً من أن تقوم «داعش» بإشعال الشرارة في نفوس السكان السنة الساخطين، سيتم إحباط عمليات الجماعة من قبل العدد الكبير من السكان الشيعة في مثلث "بغداد - سامراء - المقدادية". كما أنه من المرجح أن تتمكن بغداد من تركيز قوات كافية على مقربة من مركز قيادتها وقاعدتها اللوجستية بغية الحفاظ على السيطرة على غرب العاصمة. وتبقى الجبهة الكردية غالباً ثابتة إلا إذا تمكنت الحكومة الاتحادية من صياغة صفقة كبرى تكون عامل استقطاب بالنسبة إلى الأكراد، وهو سيناريو قد يكون من المستحيل تحقيقه تحت قيادة المالكي.
إن الجبهة الأخيرة، بما في ذلك المناطق الصحراوية الأكثر انفتاحاً المؤدية من سامراء إلى الموصل، ستكون إحدى الجبهات الأكثر صعوبة التي ستواجهها الحكومة الاتحادية في السيطرة عليها. وربما يتمتع "الجيش الاحتياطي" - الشيعي إلى حد كبير - بقدرة محدودة على خوض معارك دفاعية في العاصمة والمناطق المختلطة بين السنة والشيعة التي تبعد ما بين 60 إلى 90 ميلاً الى الشمال من بغداد بسبب افتقاره للتدريب والمعدات والخدمات اللوجستية. فالقوات المسلحة النظامية في بغداد، التي تستخدم العربات المدرعة والأسلحة الثقيلة والقوات الجوية، هي وحدها التي لها حظاً أوفر لقطع مسافات طويلة عبر 250 ميلاً من التضاريس الصعبة. وحتى في ذلك الحين، ستبرز الحاجة إلى وجود أعداد كبيرة من هذه الوحدات لخوض معارك محتملة في في تكريت وبيجي والشرقاط وتلعفر والموصل. ومن المرجح أن يتطلب الأمر 40 كتيبة من أصل حوالي 180 من الكتائب المقاتلة المتبقية في الجيش العراقي و"الشرطة الاتحادية"، إذا كان من الضروري استخدام القوة المسلحة لاستعادة هذه المناطق.
التداعيات على سياسة الولايات المتحدة
إذا قدمت الحكومة العراقية تنازلات مؤلمة للحصول مرة أخرى على تأييد العرب السنة والأكراد، سيزداد التعاون الأمني ​​بين الولايات المتحدة والعراق، كما يتضح من خطاب الرئيس الأمريكي أوباما في 19 حزيران/يونيو.
ولكن في حال تدخل الولايات المتحدة، فإن الحقل الصحيح للمساعدة لا يكمن في المناطق المحيطة ببغداد ووادي نهر ديالى. فساحات القتال هذه من المرجح أن تشهد معارك فوضوية غامضة من الناحية الأخلاقية، حيث يمكن أن ينتشر التطهير الطائفي على نطاق واسع. وكما أشار الجنرال ديفيد بترايوس في حلقة نقاش جرت مؤخراً، لا يمكن للولايات المتحدة أن تكون "القوات الجوية للميليشيات الشيعية، أو [غطاء لقيام] الشيعة بمقاتلة السنة العرب". فإذا كانت القوات التي تقودها الميليشيات في المناطق المحيطة ببغداد تحاول التوجه إلى شمالي سامراء ونحو معاقل السنة، يمكن أن يلي ذلك كارثة طائفية، ويتعين على الولايات المتحدة ألا تضيف طبقة أخرى من التعقيدات على القتال الذي سينتج عن ذلك أو أن ترتبط به ارتباطاً وثيقاً. وفي الواقع، يجب على الولايات المتحدة أن ترصد الوضع الطائفي في المناطق المختلطة بدقة، مع الإشارة إلى أن الميليشيات الشيعية في بغداد قد بدأت بوضع صلبان حمراء على المنازل السنية كتحذير بالإخلاء. يجب توجيه الحذر للحكومة العراقية وبأشد العبارات بأن تعمل على قمع مثل هذا السلوك، الذي يحتمل أن يكون مزعزعاً لأمن [واستقرار] بغداد، مَثَله مثل أي خطط يضمرها تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام».
يجب على الولايات المتحدة أيضاً أن تركز جهودها على ثلاثة مجالات تستطيع فيها أن تسهم إسهاماً كبيراً في الجهود المبذولة لدحر واجتثاث نفوذ «داعش» في شمال العراق:
· تقسيم التمرد. إن القتال من خلال المجتمعات السنية في الشمال هو احتمال يبعث على الإحباط، وربما يساعد فقط على تجنيد المتمردين. فمن الأفضل أن يكمن الهدف في الترميم الجزئي لسلطة الحكومة من خلال الاتفاق مع عناصر من الانتفاضة أكثر اعتدالاً. فالمجالس العسكرية التي ثارت لاستغلال نجاح «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في الموصل تشمل العديد من العناصر البغيضة من نظام صدام حسين، ولكن هذه هي أوقات عصيبة. فالعديد من السنة قد يردون بشكل إيجابي لعرض بزيادة الحكم الذاتي المحلي الذي لا يزال مسموحاً لتوفير الخدمات الحكومية الاتحادية ولتجنب الحملات العسكرية الساحقة في شوارعهم. وفي هذا الإطار، يمكن للولايات المتحدة أن تلعب دوراً رئيسياً في الجمع بين صانعي الصفقات من الجانبين، والحفاظ على الحماس القائم.
· تعزيز التعاون الأمني ​​بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان. تحرك أكراد العراق قدماً نحو السيطرة على العديد من المناطق الحدودية الداخلية، وإن ليس جميعها، التي كان فيها الجيش الاتحادي سابقاً. ولا تزال مجموعات صغيرة من القوات الاتحادية تتواجد حول رشاد، وطوز، وتلعفر، وبحيرة حمرين. وحتى لو لم تحرص القوات الكردية على التوجه غرباً لمواجهة تنظيم «داعش» في هذه المرحلة، إلا أنه يمكن لتعاون "حكومة إقليم كردستان" أن يساعد كثيراً على إعادة موضعة هذه القوات من الشمال الشرقي. كما ويمكن للقوات الجوية الاتحادية التي مقرها في كركوك أن تساعد أيضاً قوات "حكومة إقليم كردستان"، وبالفعل قامت بذلك هذا الأسبوع من خلال بعض الاشتباكات المسلحة. وقد كان التعاون الوثيق بين القوات الاتحادية وقوات "حكومة إقليم كردستان" باستخدام "الآليات الأمنية المشتركة" هو النطاق الذي عملت عليه الولايات المتحدة قبل عام 2011، ويمكن أن يكون وسيلة غير بارزة للحفاظ على مجموعات صغيرة من القوات الاتحادية والتقليل من حوادث "النيران الصديقة".
· الحفاظ على نقاط انطلاق [قواعد] اتحادية في شمال غرب العراق. إن الطريق التي تربط بغداد بالموصل طويلة، والترتيبات اللوجستية العراقية في حالة من الفوضى. وفي هذا الإطار تتمتع الولايات المتحدة بخبرة مباشرة اكتسبتها في الفترة من عام 2003 في التعامل مع الطرقات الطويلة وفي تقدم الطائرات المروحية باتجاه وادي نهر دجلة ونحو الموصل. كما أن الولايات المتحدة في وضع جيد للمساعدة في الحفاظ بشكل لوجستي على القواعد الجوية التي تديرها الحكومة في المناطق الصحراوية غير المأهولة إلى حد كبير، وتقديم الإمدادات الأمريكية مباشرة إلى الجبهة بدلاً من بغداد. بالإضافة إلى ذلك يمكن للقوات الجوية الأمريكية، إن لزم الأمر، أن تدافع عن مثل نقاط النطلاق هذه دون الدخول في اقتتال طائفي معقّد: فأي قوة تهاجم مثل هذه القواعد الجوية، والتي تقع بمعظمها في المناطق النائية، ستُعتبر عدوّة.
مايكل نايتس هو زميل ليفر في معهد واشنطن ومقره في بوسطن.

Four western Iraqi towns fall to advancing ISIS militants


By Michael Martinez, Mohammed Tawfeeq and Chelsea J. Carter, CNN
June 22, 2014 -- Updated 0936 GMT (1736 HKT)
Baghdad, Iraq (CNN) -- A strategic border crossing and three other towns in western Iraq fell Saturday to the control of ISIS militants, a senior Iraqi security official said.
In addition to their offensives in northern Iraq, the militants have strengthened their hand in the western province of Anbar, the country's largest geographically, and were controlling Al-Qaim, Rawa, Ana and Husaybah, said the senior official, who's based in Anbar.
Most importantly, the Islamic State in Syria and Iraq, or ISIS, controlled the strategic town of Al-Qaim on the border with Syria, where the enemy fighters enjoy a stronghold, Iraqi security officials said Saturday.
Together, the four towns are situated along a highway from Syria to Baghdad, heightening possibilities that the militants could now march from the west to lay siege to the Iraqi capital. One of the four towns, Husaybah, is just 100 kilometers, or 62 miles, outside Baghdad.
CNN's Nic Robertson says fighters from Syria are capable of reaching the outskirts of Baghdad in less than four hours.

Iraqi government officials didn't have an immediate comment, other than security officials saying they were expecting troop reinforcements in Anbar.
ments in Anbar
Several Sunni tribes are aiding and supporting ISIS in Anbar, the senior official said.
Also, the first retinue of U.S. military advisers was expected to arrive soon in Iraq.
Since clashes erupted Friday in Al-Qaim, at least 11 Iraqi soldiers have been killed and 21 more have been wounded. Also, at least 20 militants were killed after Iraqi forces shelled areas from where the extremists launched attacks, two security officials in Ramadi, Iraq, told CNN.
Al-Qaim sits across from Syria's Deir Ezzor province, where ISIS controls at least three towns, including areas near the military airport of Deir Ezzor, which was the headquarters of the military council for rebel battalions, said the Syrian Observatory for Human Rights, an opposition group in London that monitors the Syrian conflict.
Why Al-Qaim is important
"This advancement (in Syria) is considered a very important and strategic step because ISIS has tried to take a complete control over areas in the east of Deir Ezzor in order to reach to the Syrian-Iraqi borders, and then to connect its held areas in both Syria and Iraq with each other," the opposition group said.
Opposite of Al-Qaim is the Syrian town of Al-Bukamal, which is under the control of other Islamist brigades such as Nusra Front, said Rami Abdulrahman of SOHR. ISIS doesn't control that town, he added Saturday.
Iraqi forces were fighting the suspected ISIS militants on at least two fronts: First, they discovered dozens of militants on the Syrian side of the border, security officials said.
At the same time, the support by some Sunni tribesmen for ISIS is proving pivotal in the militants' success, a senior security official in Ramadi told CNN.
If the Sunni tribes do not decide to help and support Iraqi security forces, then it will be very difficult for Iraqi forces to regain the full control of Al-Qaim, the senior official said.
In the meantime, Iraqi forces were waiting for more troops to arrive in Al-Qaim, located about 500 kilometers (about 310 miles) west of Baghdad.
Shiite show of force
Iraq has a long history of brutality between Sunni and Shiite sects, and on Saturday, a warning of renewed conflict between Shiites and the Sunnis supporting ISIS emerged on the streets of Baghdad, where thousands of Shiite militiamen marched in a rally.
The show of force, called a parade, was organized by prominent Shiite cleric Muqtada al-Sadr, who urged unity in Iraq in its fight against ISIS.
The thousands of Shiites wore various security forces uniforms in a march in Baghdad's Sadr City.
They carried rifles, rocket launchers and rocket-propelled grenades.
On the street, they also did a demonstration on planting roadside bombs -- with the armor-piercing bombs hoisted on their shoulders. Those bombs were the Iranian-designed, electronically formed projectiles, which were the scourge of the U.S. war in Iraq during the 2000s.
Even women joined the march, dressed in black and holding handguns.
Only a few years ago, the Shiite militiamen were fighting U.S. forces on the same Baghdad streets.
On Saturday, they demonstrated their readiness for the ISIS fighters.
"ISIS is a terrorist organization created by the United States. They are the enemy of humanity," said one participant who identified himself as a former army colonel. "We are here to free the land for all Sunni and Shiite and everyone."
Another militiaman said he didn't welcome the U.S. initiative to send military advisers to help the government.
"We don't need airstrikes or any external force helping us here," the volunteer said. "We don't want these American military advisers."
A Shiite cleric blamed Prime Minister Nuri al-Maliki for Iraq's latest instability, even though his government favors Shiites.
"The main cause of the security deterioration is the bad management of the prime minister," the cleric said. "Al-Maliki must leave and resign."
Falluja fighting, Baghdad bombings
Elsewhere in Iraq's western Anbar province, Iraqi security forces killed 15 "terrorists" and destroyed four vehicles on Saturday afternoon in Falluja, said Iraqiya State TV, citing security officials.
Falluja is about 60 kilometers west of Baghdad, and Iraqi forces have so far blocked the militants from marching on the nation's capital. Falluja has been under control of ISIS militants and Sunni tribesmen since January.
The militants in Falluja, however, have been trying to take over Sunni areas close to Baghdad, such as Abu Ghraib and small villages close by, Ramadi security officials told CNN.
Abu Ghraib is a largely Sunni area in the western outskirts of the capital.
Despite the government effort to protect Baghdad, several bomb attacks occurred across the capital city, killing at least seven people and wounding 32 more, officials said Saturday. One of the bomb attacks hit Baghdad's Sadr City, a predominantly Shiite area in the eastern part of the Iraqi capital, police officials in Baghdad told CNN Saturday.
U.S. advisers due to arrive in Iraq soon
The Iraqi government was waiting for the initial group of U.S. military advisers to arrive in Iraq soon, a senior defense official said, as crowds paraded nationwide in a show of unity for the government.
This first detail is expected to be very small, the official said. The total number of U.S. military advisers who will eventually deploy will be about 300.
In addition, some U.S. military personnel already at the U.S. Embassy in Baghdad will be reassigned and become advisers, Pentagon spokesman Rear Adm. John Kirby said.
The first group of advisers will conduct an initial assessment of Iraqi troop capabilities and of what may be needed for a larger group of U.S. advisers, including additional security measures where they may be deployed, a senior defense official said Friday.
Refugee crisis
More than 1 million Iraqis have fled their homes this year because of conflict, the United Nations refugee agency said Friday. The number is likely to rise as Islamist militants and Iraqi security forces battle for control.
An estimated 800,000 people left Iraq's second-largest city of Mosul after it fell to fighters from ISIS, the International Committee of the Red Cross said. The city has a population of 1.6 million.
ISIS, born from an al Qaeda splinter group and supported by Sunni factions, continues its fierce advance in Iraq.
Al-Maliki's Shiite-dominated government is accused of fostering sectarian tensions by marginalizing Iraq's Sunni Arab and Kurd minorities.
U.S. President Barack Obama told CNN on Friday that U.S. military efforts are hopeless without a change in government.
"If we don't see Sunni, Shia and Kurd representation in the military command structure, if we don't see Sunni, Shia and Kurd political support for what we're doing, we won't do it," he said.
The complete interview will be aired Monday on CNN's "New Day."
The United States withdrew its final troops from Iraq in 2011, nearly nine years after leading the invasion that ousted longtime leader Saddam Hussein.
CNN's Nic Robertson and Nima Elbagir contributed from Baghdad, and Arwa Damon from Irbil, Iraq. Mohammed Tawfeeq contributed from Atlanta. Michael Martinez wrote from Los Angeles.
أنصار الصدر يستعرضون في بغداد ومدن الجنوب بأسلحة ثقيلة وصواريخ
قيادي في تياره: قواتنا ستكون بإمرة زعيمنا وتنتظر أوامره
عناصر في «سريا السلام» التي شكلها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يستعرضون أسلحتهم بما فيها الصواريخ في بغداد أمس (أ.ف.ب)

بغداد: حمزة مصطفى
تلبية للدعوة التي وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الأسبوع الماضي لأنصاره بتنظيم استعراض عسكري لما سماه «سرايا السلام» التي شكلها كبديل لـ«جيش المهدي» على إثر دخول تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) محافظتي نينوى وصلاح الدين، نظم الآلاف من الصدريين أمس استعراضات عسكرية في العاصمة بغداد وفي عدد من محافظات الوسط والجنوب.وحمل المستعرضون ولأول مرة أسلحة ثقيلة وخفيفة ومتوسطة بينها صواريخ كاتيوشا. وأكد عدد من قيادات التيار الصدري في المدن التي شملها الاستعراض أنهم يسعون لتبيان جاهزية أنصار التيار للدفاع عن المقدسات وعن أرض العراق من التنظيمات الإرهابية بكل أشكالها بعيدا عن الطائفية والتطرف.
وفي وقت أكدت المرجعية الشيعية العليا في العراق، التي دعت إلى ما سمته «الجهاد الكفائي»، على ضرورة أن تنظم عملية التطوع لمقاتلة «داعش» في إطار الدولة وتحت إشرافها، فإن أنصار التيار الصدري أكدوا خلال الكلمات التي ألقوها أثناء عملية الاستعراض أن «سرايا السلام» هي بإمرة زعيم التيار الصدري وهم بانتظار أوامره.
ورغم أن الصدر كان قد أعلن تجميد جيش المهدي أوائل عام 2012، بعد إتمام الانسحاب الأميركي من العراق، فإنه وطبقا للكلمات التي ألقاها ممثلو الصدر في الاستعراض فإن من بين المستعرضين هم جيش المهدي، بالإضافة إلى «سرايا السلام»، وهو ما يعني ضمنا رفع التجميد عنه.
لكن مصدرا مقربا من التيار الصدري أبلغ «الشرق الأوسط» أن «المتطوعين الذين يشار إليهم على أنهم يمثلون جيش المهدي إنما هم في الحقيقة لواء اليوم الموعود الذي لم يجمده الصدر من الناحية العملية لكن لم تكن له طوال الفترة الماضية مهام محددة»، مشيرا إلى أن «مهمته كانت تنحصر بمقاومة الاحتلال الأميركي وما يتبقى منه لأنه كان هناك إشارات خلال انسحاب الأميركيين إلى أنهم سيتركون قواعد وجيوشا بصيغة خبراء أو شركات أمنية، وهو ما رفضه الصدر في وقتها». وأضاف المصدر المطلع أن «مستعرضي التيار الصدري نوعان.. نوع كان قد خضع لتدريبات على كل أنواع الأسلحة ولديه خبرات قتالية خلال عملية مقاومة الاحتلال الأميركي للعراق، وبالتالي فإنه جاهز تماما للمواجهة، والنوع الثاني هو المتطوعون الجدد الذين باتوا يخضعون الآن لتدريبات مكثفة لغرض زجهم في مواجهة (داعش)».
ومن بين الأسلحة التي رفعها المستعرضون صواريخ باسم «مقتدى» ومدافع وراجمات وصواريخ «كاتيوشا» و«غراد» وقاذفات «آر بي جي» وأسلحة رشاشة. كما تقدمت «سرية انتحاريين» مستعرضي محافظة ذي قار جنوب العراق. وفي الاستعراض الذي أقيم في مدينة الصدر ببغداد شاركت سرية أطلق عليها «سرية العبوات الناسفة»، وبلغ عددهم نحو 50 عنصرا.
من جهته، قال الناطق الرسمي باسم كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، جواد الجبوري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا الاستعراض إنما هو رسالة اطمئنان وتحذير في الوقت نفسه، حيث إن للصدريين تجربة سابقة في مقاومة الاحتلال، ولديهم وجود على الأرض، وإنهم يتكيفون حسب مقتضى الحال وطبقا للوضع الذي يبدو فيه وضع البلد والنظام الذي يحكمه أو يتحكم فيه». وأضاف أنه «حين جرى الاتجاه لبناء الدولة فقد تحول التيار الصدري إلى العمل السياسي من خلال كتلة الأحرار التي لديها ثقل في البرلمان وفي مؤسسات الدولة، وكان أنصار التيار الصدري حاضرين من خلال المظاهرات التي يقومون بها في مختلف المناسبات لغرض الإصلاح»، مشيرا إلى أن «الظرف اليوم اختلف تماما، إذ نواجه اليوم عدوانا صريحا على العراق بكل أطيافه وقومياته وأديانه ومذاهبه وبالتالي فإنه لا بد من العمل وبالتالي فإن ما نقوم به إنما هو رد فعل إيجابي لفعل سلبي». وردا على سؤال بشأن الكيفية التي ستتولى بها هذه السرايا مهامها، خصوصا وأنها تحمل أسلحة بعضها ثقيل بينما أكدت المرجعية على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، قال الجبوري إن «عمل هذه السرايا لن يخرج عن إطار فتوى المرجعية من الناحية الشرعية، كما أن السيد الصدر وأثناء دعوته إلى تشكيل هذه السرايا طلب أن تكون في إطار عمل الأجهزة الحكومية وبالتنسيق التام معها حتى لا نعطي ذريعة لتفكيك الدولة».
من جانبها، أكدت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية أن «استعراض الصدريين يعطي رسالة اطمئنان للشارع العراقي من جهة، ومن جهة ثانية يردع جهود (رئيس الوزراء نوري) المالكي في عسكرة المجتمع». وقال عضو اللجنة عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «وجود أسلحة لدى تيارات وطنية معتدلة مثل التيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي بات يعطي رسالة اطمئنان للناس بأن هذه الأسلحة لن تستخدم ضدهم على العكس من الجيش الذي يفترض أنه وطني لكن سياسات رئيس الحكومة جعلته مصدر شكوك لدى كل المكونات الشيعية والكردية والسنية لأنه استخدم بطريقة خاطئة، وهو ما حصدنا نتيجته في أحداث الموصل».
حوض الفرات بأيدي المسلحين من الرقة حتى مشارف بغداد
أوباما يحذر من أن أميركا لا تستطيع إبقاء العراق موحدا
عناصر من جيش المهدي المؤيد لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في عرض عسكري في مدينة كربلاء أمس (رويترز)

بغداد: حمزة مصطفى واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط»
بسيطرتهم على مدينة القائم ومعبرها الحدودي ومدينتين إلى الشرق منها، أمس، يكون تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والتنظيمات التي تقاتل إلى جانبه قد بسطت سيطرتها على معظم حوض نهر الفرات من الرقة في سوريا وحتى الفلوجة على المشارف الغربية لبغداد.وقال ضابط في الشرطة إن «المسلحين سيطروا بالكامل على القائم (...) ووسعوا صباح اليوم (أمس) سيطرتهم باتجاه مناطق محيطة بها جنوبا وشرقا». وأكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن المسلحين الذين كانوا يسيطرون على معبر القائم الحدودي مع سوريا لأيام «انسحبوا منه اليوم (أمس)»، مضيفا أن مسلحي «داعش» لم يدخلوا المعبر «خوفا من أن يكون مفخخا». وفي وقت لاحق أمس، أفادت تقارير بسيطرة المسلحين على مدينتي راوة وعانة وتقدمهم غربا نحو مدينة حديثة.
من ناحية ثانية، كرر الرئيس الأميركي باراك أوباما اتهامه ضمنا لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بـ«الطائفية». وقال لشبكة «سي إن إن» أول من أمس: «منحنا العراق فرصة لإقامة نظام ديمقراطي شامل وليعمل فوق خطوط الطائفية (...) لكن مع الأسف شهدنا انهيارا في الثقة». وأضاف: «ليست هناك قوة نار أميركية ستكون قادرة على إبقاء البلد موحدا».


في خضم الفوضى.. الفرصة تبدو سانحة للأكراد لتعزيز مكاسبهم
ضابط كبير في البيشمركة بكركوك: هناك أيام خطيرة مقبلة.. وقتال أكثر
أحد وجهاء المكون الشيعي في كركوك يعبر لعنصر في البيشمركة أمس عن ترحيبه بوجود القوات الكردية في المدينة (أ.ف.ب)
كركوك: تيم أرانغو
الكرسي الذي جلس عليه العقيد عماد محمد كان لأحد قادة الجيش العراقي، وكذلك الكوب الصغير الذي كان يشرب منه الشاي، وكذلك المنفضة التي كان يطفئ فيها سجائره، وطاولة تنس الطاولة وجهاز الركض الموضوعان خارج مكتبه.قال محمد مشيرا إلى الجنود العراقيين، الذين هربوا الأسبوع الماضي عقب حصار المسلحين المتطرفين لشمال العراق: «لقد تركوا كل شيء خلفهم».
محمد هو ضابط في قوات البيشمركة، وهي قوات الأمن الكردية التي احتلت قاعدة جوية في كركوك، التي كانت موقعا للجيش الأميركي ومن ثم للجيش العراقي. وفي سبيل ذلك، حصل الأكراد على مدينة منقسمة يعتبرها كثيرون منهم وطنهم الروحي. فهي غنية بالبترول، الأمر الذي قد يسرع من سعي الأكراد، الذي طال أمده، من أجل الاستقلال الاقتصادي وإقامة دولتهم في نهاية المطاف.
لكن عندما كان العقيد محمد يتحدث خلال مقابلة الأسبوع الماضي ظل جنوده يتدافعون، مما يفسر لماذا لم يحتفل الأكراد إلى الآن. والجواب هو أنه لا تزال هناك شكوك كبيرة وقتال كبير.
في وقت سابق من اليوم نفسه، بعث محمد بوحدة للدفاع عن قرية كردية في ضواحي كركوك التي تعرضت لهجوم المسلحين. وواجه مقاتلوه مقاومة شديدة، مما جعلهم في حاجة إلى دعم، وطلب أسلحة أثقل، مثل الأسلحة المثبتة على شاحنات كبيرة، وتقوم بإطلاق قذائف تخترق الدروع.
قال العقيد محمد: «هناك أيام خطيرة مقبلة وقتال أكثر». وفي كل الأحوال، كان التقدم السريع للمسلحين في الموصل وفي الجنوب نحو بغداد كارثيا على العراق، لكنه يثير احتمالات بعضها يعد جيدا للأكراد الذين حققوا بالفعل شوطا كبيرا نحو الحكم الذاتي في الشمال. فإذا كان بإمكانهم الدفاع عن حدودهم، وعدم الانجرار نحو مأزق دموي بين الجيش العراقي وحلفائه من المسلحين الشيعة من جهة، والمسلحين السنّة من جهة أخرى، فربما يستطيع الأكراد أن يقيموا دولتهم التي حلموا بها لقرون.
وفي الوقت الذي يسعى المسلحون السنّة فيه وراء محو الحدود التي رسمها الاستعمار عقب الحرب العالمية الأولى بين العراق وسوريا، يرغب الأكراد في رسم حدود جديدة على امتداد الأراضي شمال العراق. وهدفهم النهائي أكثر طموحا، ويتمثل في توحيد الأقليات الكردية التي تتوزع على أربعة بلدان؛ سوريا والعراق وتركيا وإيران.
والآن يقول المسؤولون الأكراد إنهم لا يزالون جزءا من العراق، لكنهم يزعمون بأنه من حقهم أن يستقلوا إذا اختاروا ذلك. ويقول فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان بزعامة مسعود بارزاني: «أنا أسميه عراق ما قبل وما بعد الموصل. هاتان فترتان مختلفتان. إنه موقف جديد بالنسبة لنا، وحقبة مختلفة». وأضاف: «حتى هذه اللحظة التي أتحدث فيها إليك، نحن ملتزمون بدستور العراق».
لكن السؤال هو: إلى متى سيمتد هذا الالتزام؟
بدا أن الأمور ستحل في كركوك التي مثلت إحدى أكثر المشكلات استعصاء على الولايات المتحدة، التي حاولت وفشلت في التوصل إلى ما إذا كانت المدينة تتبع الحكومة المركزية أو الإقليم الكردي. الآن يقول الأكراد الذين يسيطرون عليها بشكل كامل إنهم لن يتخلوا عنها أبدا، وهو الموقف الذي ينذر باندلاع صراع جديد إذا عادت قوات الحكومة العراقية.
ويحاول نجم الدين كريم، محافظ كركوك، أن يدير الأزمة بتعزيز السيطرة الكردية، لكنه يتواصل مع الجماعات الأخرى في المدينة، من عرب سنة وتركمان بشكل رئيس. كما يحتاج أيضا إلى الحفاظ على علاقات جيدة مع الحكومة المركزية، لأن العراق لديه مصدر رئيس للدخل هو النفط، الذي تسيطر عليه بغداد، وتقوم بتوزيعه على المحافظات.
وأعلن أن الحكومة تعهدت بتمويل المحافظة في الوقت الراهن، وهو ما يعني أنه سيتمكن من الاستمرار في دفع رواتب ضباط الشرطة المحليين من أجل تأمين المدينة.
ويتبنى كريم، الذي يحمل الجنسية الأميركية وعاش من قبل في ولاية ماريلاند ويعمل جراح أعصاب، موقفا صارما بشأن عدم السماح بأن تعود كركوك إلى الوضع الغامض الذي كانت عليه مدينة مقسمة. لكنه يظل يقول أيضا إن العرب والتركمان «يجب أن يكون لهم رأي في هذا الشأن».
وقال: «لا يمكن للعراق بكامله، وليس كركوك فقط، أن يعود إلى الوضع الذي كان عليه سابقا».
* خدمة «نيويورك تايمز»


عراقيون يحتشدون أمام محلات التجهيزات العسكرية في بغداد
المبيعات ازدادت بنسبة 300 في المائة منذ بدء الأزمة الحالية
عراقيون في محل لبيع الملابس والتجهيزات العسكرية في بغداد (رويترز)
بغداد: «الشرق الأوسط»
يحتشد عشرات الرجال أمام مجموعة من المحلات في وسط بغداد تبيع ملابس وتجهيزات عسكرية يشتريها هؤلاء لاستخدامها في معاركهم المقبلة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والتنظيمات المسلحة الأخرى.ويغادر هؤلاء المحلات وهم يحملون في أيديهم أكياسا بلاستيكية وضع بعضهم فيها ملابس عسكرية بينما وضع آخرون فيها معدات وتجهيزات وألبسة أكثر ابتكارا بينها سترات واقية من الرصاص.
ويقول أسامة، وهو أحد أصحاب محلات بيع الألبسة والتجهيزات العسكرية في وسط بغداد متحدثا لوكالة الصحافة الفرنسة: «ازدادت المبيعات منذ بدء الأزمة بما بين 200 إلى 300 في المائة».
ويبيع أسامة كل ما يتطلع المتطوعون للحصول عليه: الألبسة العسكرية، والجزم، والخوذات، والسترات، وكذلك الرتب التي تعلق على الكتف أو الصدر، ومخازن الرصاص، وغيرها من التجهيزات.
ويوضح أسامة: «كانت مبيعاتنا في السابق تنحصر في الجيش والشرطة»، مضيفا أن هذا الأمر تغير مع دعوة السيستاني للتطوع وتواصل التدهور الأمني في بلاد فقدت سلطاتها السيطرة على ثاني مدنها، الموصل، وعلى مناطق رئيسة أخرى، بينها تكريت. وذكر أسامة أن مبيعات الألبسة والتجهيزات العسكرية في منطقة «الباب الشرقي» في بغداد تشمل حاليا الشبان وحتى الرجال الذي تتراوح أعمارهم بين 40 و60 سنة.
وقال وليد نجم الذي تطوع للقتال وهو يقف أمام أحد هذه المحلات: «لا نملك الخبرة العسكرية، لكن إن شاء الله سنحصل على هذه الخبرة مع تدربنا إلى جانب أشخاص يتمتعون بها»، مضيفا: «أعمل حلاقا، لكنني تركت هذه المهنة لأن بلادي بحاجة إلي».
ويحمل من جهته حمزة عبد الزهرة، صاحب اللحية الرمادية الخفيفة، لباسا عسكريا مطويا. وعلى العكس من نجم، فإن عبد الزهرة لديه خمس سنوات من الخبرة القتالية تعود إلى أيام نظام صدام حسين، ويقول الرجل القصير القامة إنه جاهز لمقاتلة المسلحين.
ويؤكد عباس صادق، الذي يرافق حمزة عبد الزهرة في بحثه عن التجهيزات اللازمة أنه يريد «الدفاع عن الأبرياء، سواء كانوا سنة، أم شيعة، أم مسيحيين» ضمن «سرايا السلام» التي اقترح الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تشكيلها على أن تكون مهمتها حماية المراقد وأماكن العبادة.
وتحيط بالمنطقة التي تنتشر فيها محلات بيع الألبسة والتجهيزات العسكرية أسلاك شائكة وتحميها قوات من الجيش والشرطة، علما بأن هذه المنطقة سبق أن تعرضت لتفجيرات وأعمال عنف أخرى.
وبينما تعرض معظم المحلات الألبسة والتجهيزات ذاتها، فإن أحدها يبيع شارات قماشية باسم «سرايا السلام» وجماعتي «عصائب أهل الحق» و«كتائب حزب الله» المسلحتين اللتين انفصلتا عن «جيش المهدي» بقيادة الصدر خلال السنوات الماضية.
ويقول جبار، وهو صاحب محل في الباب الشرقي، إن الألبسة العسكرية نفدت من بعض هذه المحلات خلال أيام قليلة لكثرة الطلب عليها. ويوضح: «معظم الذين يشترون هذه الملابس هم من المتطوعين». ويتابع جبار أن التدهور الأمني الذي دفع بهؤلاء الرجال إلى شراء الملابس العسكرية استعدادا لدخول ساحات القتال يعوق عملية استيراد ملابس وتجهيزات جديدة بسبب إغلاق الكثير من الطرق. ويقول: «ليس هناك من إمكانية لاستيراد المزيد».

No comments:

Post a Comment