Loading...

Thursday, 14 November 2013

The Professionals..14/11/2013.

The Professionals, is a Police Action English TV Series, is as Old as the Terms our Warlord Politicians in Power in Lebanon. Those Police Professionals, would do the Impossible Missions and Operations, that is not possible for Normal Military Forces to Eliminate as fast as it should be.

 

Our Politicians, Military, and Security Commanders, are as good as those in the Professional's Series. They have (Some of them) Three decades in Power. A power that the People granted to them, for first time, and never could be taken back from them for three Decades, because those turned out to be Professionals, and they had their Ways and Means to hold it Tight. They are now, stronger and have Professional Experience to Sell and Buy the Lebanese People's Interests, and put the Nation in Whirlpool of Amazing Created Illusion Issues, which make the Nation LIVE those Magic Events, to believe the Unbelievable.


The Power of Authority, had been given to those Three Decades ago, suppose to be an Amnesty of this politician, or military person, to have Solidarity with the people, and defend their Interests, by Law, and protect this Person not to be pressured by the Outlaws. We cannot find with long time search at the Portfolio of those Persons, an Incident, using the granted Amnesty a way to defend the people Interests, but all their behaviors, fall in their OWN Interests, and to Strengthen their GRIP on the people's Air Pipes, without losing the Power of Amnesty had been given to them.

In all the Super Counties and most of Third World Countries, Amnesty would be withdrawn from those Misused it, and brought to Justice, as misusing such Power had been given by the People, is TREASON. The Person should be Stripped off that Power, and is held accountable.

Amnesty had been given to those Politicians and military, should be used by them to support the National Law of the Country and protecting it, but we see them using the Amnesty to be above the Law, which leads to Corruption.

Corruption in Lebanon is Vastly Spread among our Politicians and Military personnel. We see clearly, that politicians are attached to Foreign powers, dictated by them, to use those following ANTI-Lebanese Interests, for their Wealth and overrun the power of the Lebanese people.

Corruption, is Dominating all the Lebanese Establishments, politics, military, and Religions.
Politicians corrupt in the Civil Establishments, by using them for their SOURCES of Wealth. Military by using the military Establishment, for their Power to Grip on People,s Rights and Duties, and Security. Religions, using their Power to Intimate, the People,s Freedom and Life Style.

Then Corruption by the Tight Relationship of politician, military, and Religion to Solidify their Power to GRAB the People's Interests, which are to be Benefiting them only.

Politicians, corrupt, by Dominating the Media, to fire out their Accusations at each others of Corruption (Stealing Public money) and using the official establishments for their HOAX DEALS, on the Expense of the People's Interests. One day we could not Locate any of those Accusations to hold the Accused Accountable, or had been investigated to bring the TRUTH OUT into the Light. Those using these Methods, getting Richer and the People getting Poorer.

Military Commanders and High Ranks Officers, using their Powers to tight the Grip on the People,s Freedom, of using their Human Rights to Explore their Demands and Needs as Citizens of this Country. That every Peaceful Strike moves would be faced by Force, and prevent the People to reach any positive Results, that fulfill their Demands. The Military use their Power to Suppress the Free Word, and Threat the Press of using its Duties in EXPOSING the Corruption within this Establishment. Disregarding the National Security of the Lebanese. knowingly, most of those Commanders are related and attached to the Warlords Politicians, and would eliminate the Politicians Demands Immediately without Hesitation, to please their Sectarian Bosses. The Military Officers do not respect their Superiors, they would work individually and use their Positions for Sectarian Benefits, disregarding the Concept of the Military System, that should use the LAW, to maintain the People Interests, all the Lebanese and not just that for the Sectarian Factions they BELONG to. Few Officers in this Establishment are there for all the Lebanese, most of the High Ranks Officers are using their Power Discriminatory against people. We see them using Excessive Force in some places , and Negotiations and Please Soft behaviors in other places. This Establishment suppose to Maintain Law, and use it to Eliminate Corruption, if it is within Military or Civil Establishments.

The Religious Personnel, using their Holly God's Homes, to Rage the Sectarian Feeling and Fundamental Instinct, to Load the Sectarian Hatred against other Sectarian Partners in the Country. The way is effective to keep their Religion Power dominate People, and under the Religion Concept, they plant the seeds of dismantlement of the Country. Those with Politicians and Military are the Corrupts, and they are above the LAW, which they use, to SUIT their Ambitions.

Apart of all the above, is the Crisis between people and the so called Resistance. The Title, that one day we were very proud of its Achievements against the Enemy, and had the FULL support of all the Lebanese without exception, had been used by the Corrupts, for Foreign Purposes to kill the Syrian and the Lebanese Hopes of turning these two countries into Human Rights, Freedom and Democratic Environment, and gave the Enemy, it fought for over twenty years a BIG Favor, which the Enemy could not acquire by Wars. Turned to be the most serious problem to maintain Lebanon National Security.

Is that the Goal the Generations were looking for after Seventy years of Independence. Certainly NOT.

khaled-stormydemocracy

Embedded image permalink

إعصار

مقتل 10 آلاف شخص بإعصار "هايان" في الفليبين

 (تصوير لوسام اسماعيل)
On the way to Lebanese Parliament....


شربل خليل فعلها مجدّدًا وقلّد السيّد.. وردود فعل عنيفة

بسمات وطن يقلّد السيد حسن نصرالله

ضد رقابة الزعران: شاهد فيديو النبي نصرالله وحسن يونان

السبت 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
برنامج بسمات وطن يقلّد نصرالله

بيروت - نعم، لقد فعلها مخرج برنامج "بسمات وطن" شربل خليل مجدّدًا وقلّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.



ولكن مشهدًا مماثلاً لما حصل عام 2006 وقع اليوم، ويختلف عنه بأنّ بعض شبان طرابلس رأوا في البرنامج إساءة إلى الله عز وجل وإلى النبي يونس عليه السلام فقطعوا الطريق عند دوّار أبو علي بعد أن كانوا تجمّعوا عند مسجد حربا وتوجّهوا إلى الدوّار احتجاجاً على برنامج "بسمات وطن" على حدّ ما ذكرت مندوبة موقع NOW  في الشمال.



كما تجمّع عدد من مناصري حزب الله أمام سرايا بعلبك وآخرون على طريق سن الفيل مستديرة الصالومي حيث قطعوا الطريق بالاطارات المشتعلة إحتجاجاً على حلقة البرنامج عينه.



وفي تفاصيل ما حصل، تفاجأ المشاهد اللبناني بحلقة اليوم الجمعة من هذا البرنامج الذي يُعرض على قناة LBCI، تفاجأ المشاهد اللبناني بالممثل جان بو جدعون وهو يطلّ على الشاشة، مرتديًا الزي الديني، مع لحيةٍ بيضاء طويلة وطبعًا العمامة السوداء، وتبيّن أنه يقلّد السيد نصرالله حيث بدا الشكل وطريقة الكلام متقاربين.

هذا المشهد، أعاد اللبنانيين بالذاكرة إلى العام 2006، حين أطلّ خليل بحلقةٍ من برنامجه مقلّدًا نصرالله، فكان ما لم يكن بحسبانه، من تظاهرات ومطالبات بالاعتذار وإيقاف الحلقة وحتّى البرنامج.

وقبل بثّ حلقة اليوم بحوالى الساعتين، غرّد خليل على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، مهيِّئًا جمهوره لحلقة اليوم، قائلاً: "ضيفنا شخصية دينية، ظهورها أول مرة معنا كان حدثًا بحدّ ذاته.. فماذا عن إطلالة الليلة؟ انطرونا".

وحول هذا الموضوع، غرّد أحدهم قائلاً: "إذا كان السيد حسن، فتوقيت موفق لأنو اليوم رح يطلع يخطب والشباب مشغولة بالمجلس الحسيني، يعني ما رح يصير رد فعل". في حين قال آخر: "الله يستر". وفي تغريدةٍ أخرى قال أحدهم: "انشالله ما يكون السيد حسن لأن مش ناقصنا أحداث".

يُشار إلى أنه صادف في التوقيت نفسه من بثّ حلقة اليوم، ظهور السيد حسن نصرالله على قناة المنار حيث كان يخطب في مجلس عاشورائي.

SAMI_SAMSOUM

السيد يسخر من الجميع, فما العجب أن يسخر منه الناس؟

WALLIAM.RASHED


قديشك ابن ... يا شربل ما بيكفي ها لبلد ويلات ومصائب

NABIL.HIJAZI.50


إعلم يا شربل خليل أن برامجك سخيفة و منحطة، وفي هذه الحلقة فقد أهنت جميع المسلمين بتجسيد صوت الله سبحانه وتعالى و تجسيد سيدنا يونس عليه السلام وهذا دليل على غباءك وقلة ثقافتك والأغبى منك هي قناة LBC

KAYED.TFAYLI.7


شربل خليل انسان تافه ... لا قيمة له وعندما يأتي على سيرة اسياده عليه ان ينحني اولا .....

ASAN.ABBANI


من لا قيمة له يحاول لفت الإنتباه بشتى الطرق كال ... كشربل خليل كجان بو جدعون القافلة تسير والكلاب تنبح

إعلاميون ضد العنف: الاعتراض على برنامج خليل بالقانون وليس بالترهيب

بيروت - دعت جمعية إعلاميّون ضد العنف، اليوم السبت، الأجهزة الأمنية والقضائية إلى توقيف كل من يظهره التحقيق فاعلاً ومشاركاً في قطع الطرقات والشغب، كما دعت حزب الله إلى التقدم بشكوى لدى القضاء على معدّ ومخرج برنامج بس مات وطن شربل خليل في حال إعتبر أن ثمة أي إساءة بحقه وحق أمينه العام، علماً أن خليل يقوم بدوره كمخرج لبرنامج انتقادي يقلّد كل الشخصيات السياسيّة وحتى الدينية منها خصوصاً أن الطابع السياسي لشخصية السيد نصرالله يطغى على الطابع الديني".



واستنكرت الجمعيّة، ردّ الفعل الموجّه والمبرمج من قبل حزب الله احتجاجاً على تقليد شخصية الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله، في برنامج بس مات وطن، حيث عمدوا إلى قطع الطرقات في عدد من المناطق وإشعال الإطارات وترويع المواطنين الآمنين واستفزاز الأهالي، الذين تنادوا عفوياً لرد الاعتداء على مناطقهم، وبالتالي لولا تدخل القوى الأمنية في الوقت المناسب لكان لبنان انزلق إلى مواجهات عنفية تستكمل وتترجم الرسائل التهديدية بقطع الأيدي وقلب الطاولات.



ورأت الجمعية أن "ردود فعل حزب الله تؤكد مرة تلو الأخرى أن هذا الحزب لا يقيم أي اعتبار للدولة والمؤسسات بدليل احتكامه باستمرار إلى سلاحه وعضلاته، ودعته إلى الإقلاع عن هذه التصرفات الميليشيوية التي تزيد قناعة اللبنانيين بضرورة نزع سلاحه اليوم قبل الغد، وذكرته بأن أسلوب الترويع والتهديد والإرهاب لا يستقيم مع اللبنانيين، إنما يزيدهم صلابة وعزماً على مواجهة هذه الحالة التي تبقي لبنان مخطوفاً وتهدد أمنهم واستقرارهم وحريتهم".

صباح تحتفل بعيد ميلادها الـ88

صباح
بيروت - احتفلت الفنانة اللبنانية صباح، أمس الأحد، بعيد ميلادها الـ88 في حضور عدد من الأصدقاء والمحبّين وذلك في أحضان الطبيعة في منطقة بعبدا اللبنانية.

وقد نشرت الصفحة الرسمية لصباح على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك صورًا للمناسبة، حيث قطعت الشحرورة قالب الحلوى الذي رُسمت عليه صورتها. وأشارت الصفحة إلى أن الأمسية كانت عفويّة وبدعوة من السيد جورج فياض، وهو صديق لصباح، حيث اجتمع بعد الأصدقاء والمقرّبين منها في منزل فياض في بعبدا. 
وقد نالت الصور إعجاب جمهور ومحبّي صباح الذين تمنّوا لها الصحّة والعمر المديد.  
We dearly Miss those days, when she was bringing Joy to the Lebanese Hearts with those songs. Long Life Sabbouha. Khaled...

سميرة توفيق تعود.. بالصورة

سميرة توفيق في مطار الدوحة
بيروت ــ على الرّغم من غيابها عن الساحة الفنية والإعلامية، فمَن مِن جمهور الفنانة اللبنانية سميرة توفيق ينسى أغنياتها وصوتها الجبليّ وشامتها التي زيّنت وجهها. 

ولكن هذه العزلة التي فرضتها الفنانة الكبيرة، خُرقت بعدما انتشرت صور لها على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تظهر بطلّتها البهيّة المعتادة، وهي في مطار الدوحة. 

الفنانة المتوارية عن الأنظار منذ سنوات، لم تتغيّر كثيرًا في الشكل، على ما بدت في الصورة، فقد احتفظت بابتسامتها العريضة، وبشامتها التي اشتهرت بها. 

يُشار إلى أن الفنانة التي تعيش حاليًا بين لندن والحازمية، اشتهرت بغنائها باللهجة البدوية، ومن أشهر أغانيها "يا هلا بالضيف"، و"بالله تصبوا هالقهوة"، و"وين ع رام الله"، وغيرها. كما اشتهرت بأفلام عدّة شاركت في بطولتها، منها "فارس ونجود"، و"فاتنة الصحراء"، و"بنت عنتر"، وغيرها.  

أكثر من 36 ألف مشترك في الماراتون- بالصور

"الوكالة الوطنية للاعلام"
10 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:20
شارك أكثر من 36 ألف مشترك ومشتركة اليوم في سباق مصرف لبنان - بيروت ماراتون، واحتشد الآلاف منذ ساعات الصباح الاولى في منطقة الواجهة البحرية قرب "البيال".
وحضر حشد من الشخصيات الرسمية والفاعليات الرياضية، تقدمتهم اللبنانية الاولى السيدة وفاء سليمان التي كانت قلدت رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل باسم رئيس الجمهورية ميشال سليمان وسام الارز برتبة ضابط تقديرا لعطاءاتها على المستوى الوطني، ثم أعطت اللبنانية الاولى شارة الانطلاق بسباق 10 كلم.

وكان يوم الحدث بدأ بسباق الماراتون لفئة الحاجات الخاصة، وأطلقت شارته الاميرة ايدا طلال رئيسة مجلس أمناء مؤسسة الحسين لمرضى السرطان في الاردن.

وأعطى شارة الانطلاق لسباق الماراتون الاصيل محافظ بيروت بالوكالة ناصيف قالوش. ولسباق 5 كلم وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال حسان دياب، ولسباق 1 كلم للامهات وأولادهن وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال وليد 
الداعوق.
كما حضر عدد من الشخصيات الوزارية من بينهم وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال فيصل كرامي وشخصيات نيابية من بينهم النائب سيمون ابي رميا والنائب رياض رحال الى ممثلي قطاعات عسكرية وأمنية وفاعليات اقتصادية واجتماعية 
 واعلامية.
نصرالله اليوم
Achouraa by Nusrallah..
"وجودنا في سوريا هو، كما أعلنّا في أكثر من مناسبة، بهدف الدفاع عن لبنان وسوريا وفلسطين والمقاومة بمواجهة كل الأخطار، وما دامت الأسباب قائمة وجودنا سيبقى قائماً".

بالصور: عاشوراء في كلية الزراعة في الدكوانة

طلاب يحيون ذكرى عاشوراء في كلية الزراعة في الجامعة اللبنانيّة في الدكوانة
بيروت - علم موقع NOW أنّه على غرار إحياء مراسم عاشوراء في كليتي الحقوق والعلوم السياسيّة والإداريّة في مجمّع الجامعة اللبنانية في الحدث والإعلام والتوثيق - الفرع الأول في الأونيسكو، أحيا طلاب من حركة أمل وحزب الله هذه الذكرى في كلية الزراعة في الجامعة اللبنانيّة في الدكوانة.

وروى طلاب من الكلية لـNOW  أنّ مؤيّدي أمل وحزب الله فيها يحيون الذكرى منذ أيّام في حرم الجامعة، موضحين أنّهم "يوزعون الأطعمة (بسكويت وعصير) ويرتدون ثياباً سوداء ويعلقون أعلام الحداد"، مضيفين أنّهم طبخوا اليوم الثلاثاء "الهريسة".
طلاب في كلية الإعلام والتوثيق الفرع الأول يحيون ذكرى عاشوراء. (فايسبوك)
وأكّد الطلاب أنّ نظراءهم من أمل وحزب الله لم يرفعوا الأعلام الحزبيّة بطلب من إدارة الجامعة "وهم بالأصل ليسوا بحاجة إلى ذلك لأنّهم معروفون".

وأشاروا إلى أنّ "غالبية الطلاب في الكلية ينتمون إلى الثنائي الشيعي وقوى 8 آذار"، لافتين إلى أنّه في غياب انتخابات للهيئات الطلابيّة، تسلمت طالبة من التيّار الوطني الحرّ رئاسة الهيئة "لأنّها من حلفائهم وتعطي طابعاً مسيحياً خصوصاً وأنّ الكلية في منطقة مسيحيّة وهي من تدير شؤون الطلاب".

وأفاد الطلاب عن امتعاض بين المسيحيّين منهم، جرّاء إحياء هذه الشعائر، وأردفوا: "يبدي الطلاب المحتفلون انزعاجهم حين تُسمع أغانٍ أو موسيقى داخل الكلية في هذه الفترة، وهذا من أكثر ما يزعج الآخرين". 
طلاب في كلية الإعلام والتوثيق الفرع الأول يحيون ذكرى عاشوراء. (فايسبوك)
وأكّد الطلاب أنّ إدارة الجامعة تسمح بهذه النشاطات داخل حرم الكلية "شرط أن لا تكون حزبيّة"، وأوضحوا أنّه "بمناسبة عيد الميلاد المجيد يحتفل الطلاب بالعيد ولكن يُمنعون من وضع أعلام حزبيَّة، كما أنّه يسمح بتنظيم القداديس داخل الكلية".

وما أشار إليه الطلاب عن العمل السياسي في الجامعة، أكّده عميد الكلية تيسير حمية، فلفت إلى أنّ "العمل السياسي مرفوض كلياً في الجامعة في حين أنّ إحياء المناسبات الدينيّة مسموح مسيحيّة كانت أم إسلاميّة".

وأوضح حمية، في حديث إلى NOW، أنّه "حتى في إحياء مناسبة ما لا يُسمح بأن يكون هناك شعارات استفزازيّة"، لافتاً إلى أنّه منع الطلاب من تعليق يافطة لمناسبة عاشوراء "كانت قد تؤدي إلى نعرات طائفيّة".

وأشار حمية إلى أنّ إحياء ذكرى عاشوراء في الكلية ليس جديداً هذه السنة، مؤكداً أنّه يقتصر على توزيع الأكل لا أكثر ولا أقل.
طلاب يحيون ذكرى عاشوراء في كلية الزراعة في الجامعة اللبنانيّة في الدكوانة.
طلاب يحيون ذكرى عاشوراء في كلية الزراعة في الجامعة اللبنانيّة في الدكوانة.
ورداً على سؤال، أوضح أنّ "قانون الجامعة اللبنانيّة يمنع أيّ عمل يثير النعرات الطائفيّة أو الحزبيّة ويسمح للطلاب بتنظيم حفلات وإحياء المناسبات".

وعمّا إذا كان الطلاب يمتعضون أو ينزعجون من إحياء المناسبات داخل الكلية، شدد حمية على أن "الإدارة تعمل على أن لا تسبب النشاطات أي احتكاك أو استفزاز بين الطلاب".

ورفض حميّة التعليق عمّا يحصل في كليات الجامعة اللبنانيّة الأخرى.

STORMY

Those Colleges and Universities, should be Sectarianism free. Should not be any kind of activities to promote Sectarianism. Lebanon is Civil State. They have their Husseiniyats and Churches and what ever related to Religions,Those holly places were created for the Religion's Activities. Does not matter how much the Administration would do to prevent trouble Brushes, it leaves some kind of Dismay among the Students. khaled-stormydemocracy
النهار:
- رجّح نائب في 14 آذار أن معمل تصنيع الكبتاغون في البقاع عاود انتاجه بشكل طبيعي.
- يتردّد أن أوامر مهمة تصدرها جهة حزبية تلغي تهمة حمل السلاح عن موقوفين بحجة أنهم في مهمة أمنية. 
- سأل نقابي عن مصير سلسلة الرتب والرواتب التي قال إنها ضاعت بتواطؤ كل الكتل 
- تزداد في بيروت مراكز الدراسات والبحوث كتورية لنشاطات سياسية لعاطلين عن العمل 
- قيل إن وزيراً اشترى عقاراً بقيمة 12 مليون دولار في منطقة قريبة من بيروت. 

قصف سوري كثيف بالطيران على البقاع

خريطة عن معركة القلمون

يروت - سقط عددٌ كبيرٌ من الصواريخ، اليوم الخميس، من الأراضي السوريّة على بلدات لبنانيّة مختلفة محاذية لمنطقة جبال القلمون السوريّة حيث تسمع أصوات انفجارات تطلق من مختلف أنواع الأسلحة الحربيّة، في مؤشّر على انطلاق المعركة هناك، وفق ما أفاد مندوبو موقع NOW. 

وقد سقطت الصواريخ والقذائف على مناطق القاع والنبي شيت وصولاً إلى عرسال اللبنانيّة، واستُخدم الطيران الحربي النفّاث السوري الذي أطلق 3 صواريخ كما المروحي الذي أطلق 6 صواريخ على بلدة عرسال وبمحاذاتها على حي الشميس القريب من بلدة وادي عطا. 

وفي المعلومات أنّ سبعة صواريخ أصابت سبعة منازل في بلدة وادي عطا اللبنانيّة وتعود إلى كل من عضو مجلس بلديّة عرسال حسين محمّد صميلي وأحد مخاتير عرسال السبعة محمّد مصطفى كرمبي ومحمد عبد الرحمن بريدي وإحسان محمود كرمبي وابراهيم علي البريدي وقاسم محمد جمعة وعبد الغني جمعة.

وفي هذا الإطار، ذكرت قناة LBCI أنّ صاروخين سقطا قرب مدرسة مؤسّسة الإمام موسى الصدر في الهرمل من دون وقوع إصابات. ولفتت إلى أنّ طائرة حربيّة سوريّة نفّذت غارة ثانية في منطقة جرديّة في عرسال من دون وقوع إصابات أو أضرار.

وكان مصدر أمني رسمي لبناني أفاد أنّ "مروحيات تابعة للنظام السوري تشنّ غارة جويّة على أطراف بلدة عرسال في منطقة تسمى وادي عطا".

وأفاد مندوب NOW أنّ "المروحيات قصفت 6 صواريخ جو ـ أرض على منطقة سكنيّة والقوى الأمنيّة تحاول الوصول إليها لتكشف على الإصابات والأضرار".

هذا، وكان قد ارتفع عدد الصواريخ التي سقطت على بلدة النبي شيت بالقرب من مزرعة المواطن علي حسين ابراهيم الموسوي في البقاع إلى 12، وفق ما نقل مندوبنا عن مصدر أمني، مضيفاً أنّ القوى الأمنيّة لم تتمكن من الوصول إلى المنطقة بسبب القصف الكثيف.

الحرب الأهلية تشتعل في المناطق السورية المحرّرة


عـروة مقـداد

لا تتوقف الاغتيالات عند الاعلاميين. (أ.ف.ب.)

حلب، سوريا ـــ في حوار بين الباحث من أصلٍ باكستاني طارق علي، والمخرج الأميركي أوليفر ستون، في كتاب تحت عنوان "عن التاريخ"، يتحدث طارق عن المحاولات الدائبة للدول الاستعمارية لقتل الثورات التي حدثت بعد الحرب العالمية الأولى، وعلى رأسها الثورة الروسية، عن طريق الحرب الأهلية التي تحقق ما لم تستطع أن تحققه الجيوش بشكل مباشر. اليوم يحدث الأمر نفسه في سوريا.

بعد فشل نظام بشار الأسد في القضاء على الثورة، عمدت الدول الغربية إلى القضاء عليها عن طريق تسعير الحرب الأهلية في المناطق المحررة، التي تقوم ركائزها على الاغتيالات والخطف والاقتتال الداخلي. بدأت عمليات الخطف والاغتيالات لشخصيات عسكرية وإعلامية، كان آخرها عملية اغتيال الصحافي الشاب محمد سعيد، الذي عمل مراسلاً لقناة العربية، تبعه اختطاف مجموعة من الإعلاميين لن نستطيع ذكرهم بسبب تهديد الجهة الخاطفة بقتلهم فيما لو نشر خبر عن صفتهم الاعلامية.

لا تتوقف الاغتيالات عند الاعلاميين، بل تتعداهم إلى شخصيات وقادة عسكريين مهمين في الحراك المسلّح في حلب وفي كثير من المناطق السورية. في الفترة الأخيرة شهدت حلب اغتيال أو "قتل" أبو أحمد الجميلي، وهو أحد أشجع وأنظف القادة العسكريين في حلب، في ظروف غامضة. تبدو حادثة القتل أنها مجرد حادثة عادية، لكنها عملية اغتيال، كانت سبقتها تصفية قادة عسكريين منهم العقيد يوسف الجادر أبو فرات.

يقول أحد العناصر في لواء التوحيد، إن "أبو فرات"، وهو القائد العكسري الخبير والوطني، "كان العائق في تحول لواء التوحيد إلى مجرد فصيل عسكري مرتهن بأجندة خارجية، وكان يقف عاجزاً في كثير من الأحيان أمام النظام وأمام الفصائل المتحاربة". ويشير العنصر نفسه إلى أنه "من الغريب أن يكون ثلاثة من أبرز القادة العسكريين في تحرير مدرسة المشاة، قد قتلوا". هي إذاً بالتأكيد عملية تصفية داخلية في اللواء، وليس المهم من قام بالقتل.

كما أن شباب الحراك المدني مستهدفون بشكل مباشر بسبب عدم تمترسهم وراء مشروع معين. أحد الناشطين يقول: "نحن لسنا دعاة دولة مدنيّة بالمعنى الذي تتحدث عنه الصحافة والمعارضة الخارجية، أو نشطاء الخارج. نحن هدفنا بالدرجة الأولى إسقاط النظام وكل ما بعد ذلك هو محط نقاش على الطاولة".

ويضيف الناشط: "نشعر أننا مستهدفون من الجميع، اذ لم نكن مستهدفين فنحن غير محميين؟ لا أحد من الفصائل العسكرية يتكفل بحمايتنا بشكل مباشر". ويحاول أن يصف هذه المرحلة قائلاً: إن أبرز سمة لهذه المرحلة أنك لم تعد تعرف من تقاتل. يكفي أن تتلثم حتى تقوم بما شئت من أعمال خطف وقتل. البعض يمارس ذلك علناً بسبب التمويل الكبير بالسلاح والمال تحت ذريعة أنني أستطيع أن أفعل ما شئت، مقابل أنني أحارب على الجبهة. لم يعد هنالك أحد بمأمن، فالطائرات تقصف كل يوم والاقتتال الداخلي تطحن رحاه تفاصيل حياتنا اليومية".

تتعدد الاتهامات إلى الجهات التي يشار إليها بالقيام بعمليات الخطف والاغتيال، ولكنها تعود وتنصب نحو الدولة الإسلامية في العراق والشام، التي أخذت بالتوغل في مدينة حلب شيئاً فشيئاً، خصوصاً بعد اعتقال حسن جزرة قائد أحد القطاعات العسكرية الكبيرة التي تمسك جبهة الصاخور وهي أحد أكبر الجبهات في حلب.

الدولة الإسلامية من جهتها ليست معنية بنفي تلك الشبهات. ربما هي إحدى تلك الوسائل التي تستخدمها لإدارة المرحلة الجديدة في ما يعرف في أحد قواعد فقهها بكتاب "إدراة التوحش"، لمؤلفه أبو بكر ناجي المرتبط بتنظيم "القاعدة" ايدلوجياً، حيث يصف هذه المرحلة من الجهاد بأنها "مرحلة فوضى ستكون متوحشة وسيعاني منها السكان المحليون".

يتقاطع ذلك مع محاولة من غالبية الفصائل المتقاتلة إغفال التعليم، وذلك ما تحدث عنه طارق علي مع محاوره ستون حول أهداف الحرب الأهلية التي تغذيها الدول الاستعمارية، وهي محاولة إخراج جيل غير متعلم، وهذا ما تقوم به أغلب الفصائل المقاتلة في المناطق المحررة، سواء عن قصد أو غير قصد، ويتقاطع ذلك مع ما قامت به الدولة الإسلامية في حي طريق الباب، إذ عمدت إلى اغلاق مدرسة بسبب تدريس أساتذة شباب لطالبات في المرحلة الابتدائية، وهذا ما يخالف برأيهم شرع الله. أُغلقت المدرسة في النهاية "لإنهاء المهزلة"، على حد قول أحد عناصر الدولة، "حتى لو تطلب ذلك توقيف التعليم لسنين".

كل ذلك يؤدّي إلى، ويتوازى، مع تغيير في عناصر المعادلة العسكرية، فالنظام استطاع الدخول إلى السفيرة، حيث بات الطريق إلى حلب أكثر سهولة أمامه. ومع الاقتتال الشديد الذي تشهده المناطق المحررة وتارة يهدأ بفعل تسويات موقتة ويشتد تارة أخرى، فإن جزءاً كبيراً من الجبهات يشهد غياباً للمقاتلين في مشهد غير مفهوم، فلواء التوحيد يقاتل في ريف حماه، فيما جبهة كرم الجبل التي هي على مقربة من سليمان الحلبي شبه هادئة، وهي جبهة دفاعية في أغلب الأوقات. كل ذلك مهمته قتل الإنسان السوري وخلعه من هويته ومن تعليمه للتمهيد إلى تسوية تخلق ديكتاتورية ولو مصغرة في المستقبل القريب أو البعيد.

الحر ينسحب من بلدة في ريف دمشق بسبب نفاد الذخيرة

الحر ينسحب من بلدة في ريف دمشق بسبب نفاد الذخيرة

بيروت - أفاد عضو المجلس الثوري الأعلى النقيب علاء الباشا موقع NOW أن قوات النظام السوري، وحزب الله، ولواء أبو الفضل العباس، اقتحمت قبل قليل بلدة حجيرة البلد في ريف دمشق، القريبة من السيدة زينب، لافتاً إلى أن نفاد الذخيرة وتوقف الإمدادات كانا السبب الأساس لانسحاب الجيش السوري الحر بعد اشتباكات دامت لمدة شهر على مداخل الحجيرة.


وذكر عضو المجلس الثوري الأعلى أن عناصر لواء أبو الفضل العباس وحزب الله المتمركزين في السيدة زينب أحيوا أمس شعائرهم الدينية بمناسبة عاشوراء، وقاموا بمضايقة السكان من الطوائف الأخرى.

في سياق آخر، قال الناطق باسم مجلس قيادة الثورة أبو حمزة لموقع NOW إن العديد من المدنيين أُصيبوا جراء سقوط قذائف هاون عشوائية على كل من باب توما والزبلطاني وسط العاصمة دمشق، مشيراً إلى أن "جيش النظام وعناصر من حزب الله يشنّون حملة على جنوب العاصمة في محاولة لاقتحامها والسيطرة عليها". وأوضح أبو حمزة أن "الاشتباكات تدور بين "الحر" وقوات النظام وحزب الله في مخيم اليرموك والتضامن والسيدة زينب وحي سيدي مقداد".

وكانت شبكة شام الإخبارية ذكرت أن الجيش السوري الحر قام بنسف مبنى الرهوني الذي تحول إلى مركز لتجمع قوات النظام في حي سيدي مقداد.

في انتظار الدولة

إيلـي فــواز



يتغير المشهد السياسي في لبنان بشكل يثير القلق. وكأن كلمة الفصل في أمور البلد عادت لحاملي السلاح. قادة المحاور في باب التبانة ليسوا إلاّ مثالا لهذا التبدل الذي يئس من انتظار الدولة وأجهزتها في حفظ الامن وإحقاق العدل.



نوعية السجال تغيرت، لا مكان للاعتدال، او لكلمة سواء، وكأنها أصبحت عاراً في زمن قطّاع الرؤوس. فغضب الناس لا يواجَه عند ممثليهم إلا بالمزيد من التشدد، ومن لا يتشدد يصبح خارج الحدث.


حتى فارس سعيد المنادي بالعبور الى الدولة لم يلجأ إليها كحافظة لأمن المواطنين وسلامتهم، بل قال لمن قطع طريق قرطبا في الامس: "لا تجربونا".

بهت مشهد ساحة الحرية العابر لخلافات الطوائف والمجتمع حول مأساة اغتيال رئيس وزرائها الشهيد رفيق الحريري. أصبح اللبنانيون أمام مشهد ساحات مذهبية تنجح في إنتاج الغرائز القاتلة.

طرابلس هي مرآة لهذا التحول في المزاج الشعبي، خاصة وأن عاصمة الشمال كانت أول من احتضن ثورة من المفترض أن تحقق لها شيئاً من عدالة الارض، وهي المتروكة منذ إعلان دولة لبنان الكبير للعوز والاهمال.

طرابلس، وليست وحدها، التي شيعت شهداء تفجيري مسجدي التقوى والسلام بصمت، لم تعد تحتمل السكوت عن دولة تحكم شعبها بمكيالين اثنين.

فالدولة ذاتها لم تكن غائبة عن المشهد الصيداوي الدامي وحسمت فيه. وهي لم تكن غائبة بأجهزتها غداة تفجير الرويس، أو تهديد أمن الضاحية وسكانها. وهي لم تكن غائبة عن ملف مخطوفي أعزاز. بينما تراها مترددة في الحسم في ملف من ثبت ضلوع أشخاص معروفي القيد والعنوان بتفجيري طرابلس. تلك الدولة غابت عن ساحة الجريمة يومها بأجهزتها لساعات غداة المأساة، تماماً كما وقفت شاهدة في 7 أيار لانتصار المنطق الميليشياوي ومن معه على منطق الدولة ومن يناشد به .

دولة تخلي سبيل قاتل الضابط سامر حنا، ولا تلقي القبض على من قتل الشيخين العكاريين هي دولة تكيل بمكيالين اثنين. دولة تفشل في القبض على المتهمين الخمسة في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، لأنه ممنوع عليها دخول اعتاب الغيتو الالهي من دون إذن الحاج وفيق صفا، بينما يموت شبان أبرياء لا يتمتعون بحماية إلهية في أقبيتها السوداء تحت التعذيب، هي دولة تكيل بمكيالين.

فقطع الرؤوس مثلا، من المفترض ان تكون من مهام الدولة حصراً، ومحاكمها وقضاتها. ولكن عندما يشاركها نائب في البرلمان اللبناني هذه المهمة، تكون تلك الدولة قد خطت خطوة إضافية نحو الانهيار. والانهيار يحفّز الفوضويين احتلال الساحات والقبض على أرواح الناس وأرزاقهم، فتحلّ الميليشيات مكان الدولة، ويحل المتشددون مكان المعتدلين.

فحق امتلاك النائب رعد في قطع رؤوس أخصامه السياسيين، يمنح بطبيعة الحال "أعداءه" من أبناء الوطن، الحق نفسه، أو في الحد الادنى الطموح للوصول الى المنطق نفسه. وعندما تفشل الدولة بمنع النائب رعد من تنفيذ تهديداته، كما في السابع من ايار، فإنها تفتح المجال للسيد رفعت عيد بسلوك الطريق نفسه: التمرد على الدولة.

الاسير قال عالياً وبلغة سوقية ما يعبّر عنه الناس همساً في ما بينهم. استعمل لغة الشتيمة، لغة العصر الذي نعيشه. تلك اللغة التي يستعملها رعد والقاووق وقاسم ونصر الله ووهاب وقانصو وقنديل والامين وعيد.... وغداً يأتي من يفعل أفعالهم، وهذا شيء لن يتمكن لا رعد ولا أعوانه من منعه أو الوقوف بوجهه.

مَن يكره الحرب والسلاح، سيقول وداعاً للوطن، ومَن ينتظر حتى يعيد التاريخ نفسه، كما فعل مع أبو عمار قبل ثلاثين عاماً، سيقول للوطن الى اللقاء القريب.
صيدا تستعيد هدوءها بتوقيف 9 من "سرايا المقاومة"
مصادر امنية لـ"المركزية" ان الهدوء عاد الى صيدا، نتيجة تمكن قوى الامن الداخلي من توقيف 9 من عناصر السرايا، تسببوا بالاشكالات فيها"، مضيفة ان "بعد الاشكال الذي شهدته محلة البستان الكبير في صيدا والاعتداء الذي نفذه عدد من عناصر سرايا المقاومة على محل يملكه المواطن محمود عزام في مستديرة المرجان وتحطيم محتوياته وإطلاقهم النار في الهواء ترهيباً، أوقفت قوة من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي في محلة القياعة، وفي بعض أحياء المدينة، تسعة من عناصر السرايا الذين شاركوا في هذا الاعتداء، وقامت بتسليمهم الى مخفر صيدا القديمة للتحقيق معهم وهم: محمد الصوص وابن عمه حسن الصوص، هيثم رمضان، اسماعيل دندشلي، محمد الملاح، جمال بعاصيري، ضياء حكواتي، وحسن ومحمد حجازي".
واشارت المصادر الى ان توقيف هؤلاء العناصر ترك أجواء من الارتياح في الأوساط الصيداوية نظراً الى ما كانوا يتسببون به من توتير للوضع في المدينة وإخلال بأمنها.
وتمنت أوساط صيداوية محايدة في حديث مع "المركزية"، أن تنسحب هذه الخطوة على أحياء أخرى من المدينة بتوقيف عناصر آخرين من سرايا المقاومة لا يزالون يستبيحون أمنها، فيتجوّلون بأسلحتهم ليلاً في بعض شوارعها وأحيائها، مع ما يرافق ذلك من اشكالات أمنية واعتداءات على مواطنين وحوادث اطلاق نار وترهيب وتهديد للآمنين، وآخرها حسب هذه الأوساط، ما جرى في منطقة تعمير عين الحلوة وعند مستديرة ايليا.

قتلى وجرحى في حادث سير مروع في الكحالة
"النهار"
11 تشرين الثاني 2013 الساعة 15:01
أفاد مصدر امني "النهار" ان ثلاثة قتلى سقطوا في حادث سير مروع عند "كوع" الكحالة، فيما اصيب 8 اشخاص بجروح، عدد منهم في حال حرجة.
وفي التفاصيل، ان سائق "فان" يقل 13 راكباً، كان متجهاً من الكحالة الى بيروت، فقد السيطرة على الآلية، فاتجه عكس السير واجتاح عدداً من المحال التجارية، الى ان استقر في حي صغير. وترجح التحقيقات الاولية ان يكون سبب الحادث السرعة او خلل في الفرامل.

الجيش السوري الحر يحدد شروطه للمشاركة في جنيف 2

بيروت  - حدد الجيش السوري الحر شروطا للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده لحل الازمة السورية، أبرزها تشكيل هيئة انتقالية بصلاحيات كاملة ومحاكمة مرتكبي الجرائم بحق الشعب السوري.

ويأتي هذا الموقف تزامناً مع إعلان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية موافقته المشروطة على المشاركة في جنيف 2، وأنها ستتشاور "مع قوى الثورة في الداخل والمهجر" حول قرارها.

وقال مجلس القيادة العسكرية العليا لهيئة الأركان في الجيش السوري الحر إن "ما هو مطروح لمؤتمر جنيف 2 إلى الآن يفتقر للرؤية الواضحة، وللآليات المناسبة، ولكل ما يوحي بإمكانية التوصل إلى نتائج ملموسة"، وذلك في بيان أصدره أمس الاثنين.

إلا أن المجلس أعلن ترحيبه "بأي حل سياسي يستند إلى توفير البيئة والمناخ المناسبين لنجاحه"، محدداً سلسلة من الخطوات الواجبة لذلك، أبرزها "الإعلان بشكل واضح وصريح أن هدف المؤتمر هو تشكيل حكومة وطنية انتقالية كاملة الصلاحيات" على كل أجهزة الدولة بما فيها الجيش.

وطالب الجيش الحر بـ"الإعلان عن وقف العمل بالدستور الحالي"، وتوافر "موافقة أولية على تنحي الأسد عن السلطة".

ويشكل مطلب رحيل الرئيس السوري بنداً أساسياً بالنسبة إلى المعارضة، في حين ترفض دمشق مجرد البحث في مصير الأسد الذي تنتهي ولايته في العام 2014.

ودعا الجيش الحر إلى "وضع جدول زمني ومحدد" لمراحل التفاوض تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة.

كما دعت القيادة العسكرية إلى أن ينبثق عن المؤتمر "هيئة قضائية مستقلة مهمتها تقديم مرتكبي الجرائم بحق الشعب السوري إلى محاكمات تتوافر فيها معايير المحاكمة العادلة"، وإطلاق سراح المعتقلين في السجون.

وطالبت بوقف "آلة القتل وقصف النظام للمدن السورية"، وفتح ممرات إنسانية إلى المناطق المحاصرة، و"خروج مقاتلي حزب الله اللبناني والجماعات العراقية والإيرانية من الأراضي السورية"، مشددة على أن تمثل المعارضة "بوفد واحد يضم أعضاء من الائتلاف وأعضاء من مجلس القيادة العسكرية العليا".

وكان الائتلاف الوطني المعارض ابدى الاثنين استعداده للمشاركة المشروطة في المؤتمر الذي تبذل جهود دولية لعقده، وذلك إثر تصويت لهيئته العامة التي بدأت اجتماعا لها السبت الماضي في اسطنبول.

الائتلاف السوري يشكل أول حكومة للمعارضة

بيروت ـ انتخب أعضاء الائتلاف السوري المعارض خلال اجتماعاتهم في إسطنبول، تشكيلة أول حكومة للمعارضة، برئاسة أحمد طعمة، الذي وصف الإنجاز بأنه تاريخي.

وأفاد قناة العربية أنه تم إسناد حقيبة الدفاع لأسعد مصطفى والمالية والاقتصاد لإبراهيم ميرو ومنصب نائب رئيس الوزراء إلى إياد القدسي.

وقالت عضو الائتلاف والناطقة باسم لجان التنسيق المحلية في سوريا، ريما فليحان، إن المشاورات جارية لاستكمال انتخاب وزراء الصحة والداخلية والتعليم، حيث لم يفز المرشحون لهذه المناصب.

فبعد أيام من المداولات والنقاشات بين أطياف الائتلاف الوطني السوري في إسطنبول، تم تحديد أسماء الشخصيات التي ستتسلم 8 وزارات في حكومة المعارضة، فيما تبقى ثلاث أخرى بانتظار تسمية من سيتسلم حقائبها. والوزراء الذين تم انتخابهم هم:

1- اياد القدسي: نائب رئيس الوزراء (71 صوتاً)
2- أسعد مصطفى: وزير الدفاع (64 صوتاً)
3- ابراهيم ميرو: وزير المالية والاقتصاد (72 صوتاً)
4- محمد ياسين النجار: وزير الاتصالات والصناعة (66 صوتاً) 
5- عثمان بديوي: وزير الإدارة المحلية (67 صوتاً)
6- فايز الظاهر: وزير العدل (65 صوتاً)
7- الياس وردة: وزير الطاقة والثروة الحيوانية (67 صوتاً)
8- وليد الزعبي: وزير البنية التحتية والزراعة (63 صوتاً)
9- تغريد الحجلي: وزيرة الثقافة والأسرة (62 صوتاً)

تلك كانت إحدى النقاط التي ناقشها المؤتمرون إضافة إلى قرار المشاركة في مؤتمر جنيف 2.

وكان من أبرز الإنجازات التي خرج بها المؤتمر انضمام المجلس الوطني الكردي إلى الائتلاف الوطني السوري المعارض ليصبح الائتلاف الآن ممثلاً لمعظم مكونات الشعب السوري للتوجه إلى جنيف.

كما تناولت النقاشات مسألة مشاركة إيران من عدمها في مؤتمر جنيف وشروط الائتلاف من أجل القبول بمثل تلك المشاركة.


بعد أكثر من شهر على تأجيل زيارة كان الرئيس ميشال سليمان يعتزم القيام بها الى المملكة العربية السعودية، تمت الزيارة، وعقد لقاء جمع العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس ميشال سليمان في قصر الملك في الرياض، لقاء لفت فيه حضور رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اضافة الى اعضاء الوفدين اللبناني والسعودي ضم كبار الامراء بينهم وزير الدفاع الامير سلمان بن عبد العزيز، وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الامير مقرن بن عبد العزيز وغيرهم.

البيانات الرسمية اشارت الى ان التطورات في المنطقة وآفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها شكلت مدار البحث، اضافة الى موضوع اللاجئين السوريين.

زيارة سليمان تستمر ليوم الثلاثاء بحيث سيقام عشاء على شرفه والوفد المرافق كما انه وبحسب المعلومات سيكون له لقاء ثنائي مع الرئيس سعد الحريري.

جنبلاط: النظام السوري يريد نقل الفتنة الى لبنان


بيروت - دعا رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط كل الأطراف اللبنانية للنأي بالنفس والامتناع عن التدخل في الشؤون السورية، مؤكداً أنّ الحزب التقدمي الاشتراكي لا علاقة له من قريب أو بعيد بما يجري داخل الأراضي السورية وكذلك في مناطق جبل الشيخ، ويوجّه نداء الى العرب الدروز اللبنانيين بأن ينأوا بأنفسهم لأن النظام السوري يريد نقل الفتنة من سوريا إلى لبنان.



جنبلاط، وفي موقفه الاسبوعي لجريدة الأنباء، اليوم الاثنين، قال: "أدعوا القوى الاسلامية الشريفة الى أن تفتح حواراً مع محيطها لمنع نقل التوتر عبر فصائل النصرة أو غير النصرة"، مشدداً على أن "النظام السوري قد استفحل من الأساس بتطبيق ما أسماه الحل الأمني بهدف خلق الفتنة بين المناطق والطوائف السوريّة، وثم لجأ إلى فرق الشبيحة التي أعاد تسميتها اللجان الشعبيّة بهدف تأليب أبناء الشعب الواحد على بعضهم البعض".



وفي ما يتعلق بتداعيات الأحداث المتلاحقة في طرابلس، قال جنبلاط: إن الحزب التقدمي الاشتراكي يجدد موقفه الثابت بأنه لم يتدخل من قريب أو بعيد في هذه القضية، وهو لا يزال عند رأيه بضرورة أن يأخذ القضاء مجراه لدرء الفتنة ولمصلحة أهل طرابلس، مضيفاً أن المجرم مجرم بغض النظر عن هويته المذهبيّة، ولا يجوز الدفاع عنه لأي سبب كان، لذلك،على القضاء أن يقول كلمته في هذا المجال وأن يوضح كل ملابسات هذه القضية من أجل درء ووأد الفتنة في طرابلس.



ورأى جنبلاط أنه مع تنامي المؤشرات على أن الضغط الاسرائيلي قد نجح مبدئيّاً في إفشال المفاوضات الغربيّة- الايرانيّة للحيلولة دون التوصل إلى تسوية كان من الممكن أن تفتح آفاقاً جديدة وتشكل مدخلاً مناسباً لمعالجة جدية لشؤون المنطقة من العراق إلى سوريا ومدخلاً كذلك لحوار عربي- إيراني بما يتيح إعادة ترتيب أوضاع المنطقة على أسس الاستقرار وحل النزاعات، فإن ذلك يدل على أن منطقة الشرق الأوسط قد تنزلق رويداً رويداً نحو المزيد من التأزم والصراع المذهبي الحاد الذي يستفحل كل يوم في العراق وسوريا وغيرها من البلدان وهو مرشح للاستمرار والتفاقم بسبب الموروثات التاريخية القديمة من جهة، وعمق الانقسام القائم من جهة ثانية.



وقال: "غنيٌ عن القول إن فشل هذه التسوية الشاملة سوف يدخل المنطقة بسباق تسلح هائل ويكرّس الانقسامات العميقة وسيكون على حساب الشعوب العربية الفقيرة التي قد يزداد فقرها بسبب تخصيص الميزانيات المالية الضخمة لصفقات السلاح بدل تخصيصها للمشاريع التنموية وتطوير الموارد البشرية ومكافحة الأمية والتعليم ومواجهة التصحر والبيئة والصحة والقضايا الاجتماعية والانسانية التي سينخفض الاهتمام بها إلى قعر الاهتمامات الرسمية العربية".



وتابع جنبلاط: لا شك أن إسرائيل هي المستفيد الأول من هذا الواقع سواء من خلال إذكاء الخلافات المذهبية والاقتتال الطائفي في الدول العربية أم من خلال تهميش وإضعاف كل إمكانيات التطوير في الدول العربيّة وإغراقها في منافسات التسليح التي ستؤدي إلى تكديسها في المستودعات ما سيعرّضها للصدأ، ودائماً على حساب الانسان العربي.

واستغرب جنبلاط استمرار التردد العربي في قبول مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي، وبإمكان العرب الاستفادة من تجربة لبنان في هذا المجال الذي، رغم انقسامه السياسي العميق، إستطاع أن يؤدي دوراً سياسياً وديبلوماسياً متقدماً، ويعود الفضل بذلك للديبلوماسي البارع الدكتور نواف سلام الذي ننصح العرب باستشارته والأخذ برأيه وخبرته في هذا المجال. ومن المؤكد أن الحضور العربي على طاولة مجلس الأمن أفضل بكثير من الغياب عنه.
STORMY
Always Israel the third Party to be blamed for Arabs Sectarian Civil Wars. As if those Arabs, Iraqis, Syrians, Lebanese, Yemenis, Sudanese, Egyptians, and Libyans, have NO Brains to run their Affairs without the Interference of third Party, Israel or Iran or the Criminals in Damascus. 
khaled-stormydemocracy

لكنّها لا تنعكس هكذا بالضرورة

حـازم صـاغيـّة 



بدأت مدرسة "الانعكاس" الممانع تكشف بعض أسرارها، "تحليلاً" عند البعض، وترهيباً وتحريضاً عند البعض الآخر.



ومدرسة "الانعكاس" هذه عملها سهل: إنّ الأوضاع تسير "لصالحنا" في ما يخصّ سوريّا وفي ما يخصّ إيران. ذاك أنّ الولايات المتّحدة الأميركيّة وسائر الغرب يقتربان منهما ويبديان استعداداً للتعايش مع نظاميهما. وهذا ما لا بدّ أن ينعكس مزيداً من القوّة التي نجنيها، نحن حلفاء دمشق وطهران، في لبنان.



وتمضي مدرسة "الانعكاس": لهذا فما عليكم، يا من تخاصمون حزب الله ومتفرّعاته، سوى رفع الرايات البيض والاستسلام.



هذه المطالعة لا تعبأ بضجيجها الإيديولوجيّ والدعويّ المديد عن الولايات المتّحدة واستكبارها وعدائها لنا الذي يضاهي عداءنا لها. فالانتهازيّة، كما بات معروفاً جيّداً، سيّدة الموقف. إلاّ أنّ المطالعة نفسها تنطوي على إغفال ثلاثة احتمالات:



فأوّلاً، من الصعب كثيراً أن تظهر تسوية غربيّة – إيرانيّة تكون لمصلحة طهران، والأقرب أن تأتي تلك التسوية، إذا ما أتت، لمصلحة الولايات المتّحدة. وهذه الحصيلة التي تسمح بتوقّعها وطأة الحصار على إيران، وضغوط حلفاء أميركا على إدارة أوباما، يُرجّح أن تُضعف قبضة حزب الله لا أن تقوّيها.



ثانياً، يمكن أن يقال الشيء نفسه عن سوريّا. ففي أفضل حظوظ النظام السوريّ وأكثرها ملاءمة، أي الإقرار ببقاء بشّار ورجال طغمته، سيكون هذا النظام أضعف بلا قياس ممّا كانه قبلاً. ولأنّ هذه النتيجة تسري على الداخل السوريّ أساساً، فإنّ الاستعانة بحزب الله ستبقى حاجة مُلحّة، كما سيبقى استنزاف هذا الحزب قائماً ومتواصلاً. وغنيّ عن القول إنّ تورّطاً كهذا يُضعف قدرة الحزب المذكور على التحكّم بالداخل اللبنانيّ على النحو الذي يرغبه. وهذا علماً بأنّ الفرضيّة نفسها (بقاء الأسد وحكمه) تكاد تقارب الاستحالة.



ثالثاً، وحتّى لو سارت الأمور سيراً كاملاً لصالح النظامين الإيرانيّ والسوريّ في شكلهما الحاليّ، فليست هناك صيغة واحدة وحتميّة لـ "الانعكاس". فمثلما يمكن افتراض "بيع" لبنان لسوريّا الأسديّة وإيران الخمينيّة، يمكن، في المقابل، افتراض تقاسم جديد للنفوذ يمليه التوازن مع ذاك المعسكر الإيرانيّ – السوريّ.



وهذا علماً بأنّ "الانعكاس" لا يعني بالضرورة تجاهلاً فظّاً لتراكيب الدول ومجتمعاتها وألوانها الخاصّة.


لا تعني هذه الاستدراكات أنّ الطريق معبّدة بالزهر أمام خصوم حزب الله، إلاّ أنّها ليست معبّدة بالشوك أيضاً. وأغلب الظنّ أنّ الأطراف جميعاً، المحلّيّة كما الإقليميّة والدوليّة، تعاني مخاض هذه المرحلة الانتقاليّة التي يحفّ بها الغموض. فلتخفّف مدرسة "الانعكاس" حماستها حيال أحداث آتية تصنع نفسها يوماً بيوم، ولا تتّسع كثيراً لتنبّؤات المنجّمين.

نصائح مجانية لمحمد رعد

عمـاد مـوسـى 



مرة جديدة تتفوقون سعادة النائب على أقرانكم في الحزب ـ القائد بإظهار عدائيتكم تجاه من يخالفون حزبكم "الديمقراطي" الرأي وهم أكثرية المسيحيين والدروز والسنة. ويخال إلي أنكم تفوّقتكم على نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم في لغة التهديد والتخوين والإستعلاء.



أراكم مفرداً. فلا حاجة لصيغة الجمع والتكاذب.



إنزل على الأرض يا رجل. تواضع كثيراً.



حاول لمرة أن تصغي. حاور شباب الجامعات. إمتلك جرأة الإستماع إلى جامعيين من غير المنضوين تحت منظومة شباب الممانعة والتعبئة التربوية.



قل لهم ما هو مفهومك للدولة الحديثة العصرية.


قل لهم في أي بلد في العالم تتعايش المقاومة والدولة.

قل لهم هل ما زال حزبك على موقفه أن مرتكب تفجير الضاحية والمسجدين في طرابلس واحد؟
حاور صحافيين من غير بيئتك. خذ واعطِ. لا تسجن نفسك في قوالب محددة. ترحرح. فك أزرار تفكيرك المغلق.

حاول سعادة النائب أن تتواضع. أعرف الأمر صعب. جرّب قد تنجح. إبدأ بتمارين الصوت. أخفض صوتك بالتوازي مع سبابتك عندما تتوجه إلى إخوانك في الوطن. لا يعاني مواطنوك من أي صمم. ويمكنهم سماع "سمّك" ولو همست.

إرفع صوتك حضرة النائب على سائقك. على مرافقيك. على بنيك. وتحدث إلى الناس بمحبة. أسمعت بالمحبة؟ لا. طيّب هل سمعت مسرحية " فيلم أميركي طويل" لزياد الرحباني على إذاعة ما؟ حتماً لا. إنها ليست من أعمال الشيطان ولو تضمنت بعض الموسيقى الجميلة. في هذه المسرحية مجنون يتحدث عن المؤامرة. ويعيش في كوابيس المؤامرة. ستضحك لو سمعت.

لا تتهم الآخرين بالتآمر والخيانة العظمى، لأن كل من ليس مع "مقاومتكم" ومع "نظام الأسد" في قاموسك متآمر. إذا نحن أمام قضية معقدة وتطاول نحو مليوني مواطن.

إذهب الآن الآن، ومن دون تأخير بوثائقك واتهاماتك لمقاضاة المتآمرين أمام المحاكم لنشهد فصلاً مشوقاً من علاقة الحزب مع القضاء. حزب متهم بواحدة من أكبر جرائم العصر يقاضي "المتآمرين" على المقاومة الإسلامية في لبنان.

إخرج من عالمك المقفل. تعرّف إلى عوائل لبنانية قدمت شهداء باسم مقاومة "مسيحية" و"وطنية" و"لبنانية" و"مدنية" وناس دافعوا عن أرض وعرض ودولة ولم يربطوا وجود الدولة وميثاقها ومستقبلها بنضالهم. وهناك جماهير ترفض التآمر على تاريخها وإنجازاتها ولا ينفش قادتها ريشهم ولا يتباهون بانتصارات تؤسس لحروب أهلية لا إلى سلام ووئام واستقرار.

زر الأشرفية. كل باستا في مطعم في جونيه. تمشَّ في سوق جبيل. خذ الأولاد على بشري. على الكورة. إسمع غير صدى صوتك. وانتبه إلى أمر بديهي: إن الناس، ناس الوطن خلف الشاشات، ليسوا سذجاً إلى القدر الذي تتصورونه كي يؤخذوا بقراءة ديماغوجية مجتزأة للأحداث. وإن موقع الخصومة مع الآخرين وسلاحكم المناقض لاتفاق الوفاق الوطني لا يمنحاك أن تحدد الخيارات الوطنية عنك وعنا. ولا أن ترفع الصوت كأستاذ علينا.

خذ حبة هولز. قد يتغير مزاجك المتعكّر ويرقّ صوتك.
STORMY
You sound like a Psychiatrist Mr Imad, talking to this Thunder and Lightning Mukawem. If he listens His Brains would change to a Sunny Day. Hopefully. khaled-stormydemocracy

الحجّاج بن رعد


الـيـاس الزغـبـي 





لم يعرف لبنان التعابير القصوى للعنف الأقصى وممارسته بأشنع الأساليب إلاّ بعد إخضاعه للنظام السوري مع بدء الحرب فيه وعليه سنة 1975.



قبل ذلك، كان العنف إنتقاماً وردّة فعل وعملاً فرديّاً في معظمه، فطوّره النظام إلى نهج سياسي وفعل جماعي و"ثقافة" عامّة.



ولعلّ الكلمة النموذجيّة للتعبيرعن الغلوّ في العنف كانت "البتر". فطالما سمعنا هذا التعبير على ألسنة قيادات النظام وكوادر "البعث" وضبّاطه الكبار. "البتر" بمستوييه : قطع الأعضاء والإلغاء الكامل.



وقد مارسوا البتر بكلّ ألوانه وأشكاله ومعانيه، ضدّ كلّ من خرج على طاعتهم أو تمنّع عن الإلتحاق بهم، سواء في السياسة أو الأمن، فعمدوا إلى التفجير والإغتيال وزرع الفرقة والحقد ضمن البيت الواحد والحزب الواحد والطائفة الواحدة.



وحين انسحب جيش النظام من لبنان، ظنّ اللبنانيّون أنّهم ارتاحوا من "ثقافة" البتر، واستعادوا "عنفهم" البلدي التقليدي الذي لا يرقى إلى مستوى الإلغاء والحذف والبتر، بل استعادوا سلميّتهم التي تبقى ضمن الصراع المقبول على النفوذ والسلطة بدون عنف منهجي عقائدي موصوف.



لكنّ ما حصل هو أنّ النظام أبقى مخابراته وأدواته للإستمرار في نهج القتل والإغتيالات، وتبيّن أنّه زرع بذوراً لنهجه، وترك وراءه قوى وأحزاباً ومجموعات ثقّفها وعبّأها بعقيدة البتر والإلغاء.



وعلى هذه التنشئة نرى اليوم قادة "حزب الله" يتقنون اللغة نفسها والأداء نفسه. فبعد إطلالات التهديد للسيّد حسن نصرالله، وآخرها تخييره "14 آذار" بين الأسوأ والأسوأ، أكمل الصفّ الثاني اللغة نفسها، فكان تهديد محمّد رعد بـ"القطع" والإنتقال من الدفاع إلى الهجوم.



بين "البتر" و"القطع" لا فرق، ولا مسافة. إختلاف في اللفظ ووحدة حال في أساس العنف.



فما يفعله النظام في الشعب السوري يتوعّد "حزب الله" بفعله في اللبنانيّين (وقد أجرى بروفا أوّليّة عامَي 2008 و 2011 في بيروت والجبل). هناك بتر للمعارضين وهنا قطع للمعترضين.



بعد كلام رعد عن "قطع" 14 آذار، جاء بيان الكتلة التي يرأسها بمثابة "بلاغ رقم 1"، تحضيراً لانقلاب ما يدور في رؤوسهم وغرفهم السوداء.



لكنّ المفارقة أنّ نصرالله كان قد رفع راية النصر منذ بضعة أيّام، فلماذا التهديد والوعيد وسنّ سواطير القطع؟ فالمنتصر يكون مرتاحاً إلى وضعه، واثقاً من نفسه، غير محتاج إلى حرب جديدة ضدّ المهزومين. بل يطبّق قاعدة "العفو عند المقدرة".



قد يكون "حزب الله" استطاب الإجهاز على أسراه السوريّين في حرب القصَيْر، فشاء أن يطبّق القاعدة نفسها في لبنان: منتصر وقادر ينقضّ على خصومه اللبنانيّين المجرّدين من أيّ أسلحة دفاعيّة، تماما كما كانت حال أسرى القصير. وبات شعاره : "الفتك عند المقدرة".



إذاً، النظام السوري و"حزب الله" وجهان لعملة واحدة، فعِشرة جيل كامل (أكثر من 30 سنة) وحّدت العقيدة والأسلوب، وحتّى اللغة، فلا نستغربنّ تحالفهما الجيني العضوي في لبنان وسوريّا وعلى طول "جبهة المقاومة والممانعة".ولكنّ انقضاضهما على السوريّين واللبنانيّين يتناقض مع إعلانهما الإنتصار. الإنتصار يعني الترفّع وعدم الإنتقام من الضحيّة، فلماذا كلّ هذا الغضب والتهديد؟



في الواقع، ما يسمّيانه انتصاراً ليس سوى نقلة صغيرة غير ثابتة في معركة جزئيّة في سوريّا، وتعطيل للحكومة والمؤسّسات في لبنان. وتكمن الغرابة في أنّهما أسّسا "انتصارهما" على عطف "الشيطان الأكبر" وانفتاحه على إيران!



فحوار نووي هنالك، واسترجاع قرية هناك، وتعطيل حكومة هنا، لا تشكّل انتصاراً، بل هي تعقيد إضافي لوضعهما وللوضع السوري واللبناني العام، وهما يدركان أنّهما غير منتصرَيْن، لا أمس ولا اليوم ولا غداً، وأنّ تضخيم الصوت والخطاب هو مجرّد تشجيع للذات ورفع للمعنويّات.



الرؤوس التي قطعها الحجّاج بن يوسف أو هدّد بقطعها شاهدة على دمويّته، وهو طواه الزمن، منذ قرون.



وحال الحجّاج بن رعد، ومَنْ وراءه وأمامه من حجّاجيّ "المقاومة والممانعة"، ليست أفضل من حجّاج التاريخ.



والتاريخ خير معلِّم، وأصدق شاهد.

STORMY
Bashar the Jazzar, threatened the Lebanese to break Lebanon on their Heads. He only had done, broke down Syria on His Head instead. That would not be different with the Jazzar Alliances in Lebanon. khaled-stormydemocracy
SIMONA F
كان على محمد رعد حمل الساطور في يده عند تهديد اللبنانيين . قد تكون الكرافات لا تليق به ، لكن الساطور مناسب تماماً !
HALIM ABI NADER
عون ونصر الله ووهاب وقنديل و.. : أدوات مشرفة للمخابرات الأسدية في لبنان 
AMALE ABI RAAD
البتر والقطع والقتل والذبح : هذه هي لغة حزب الله وبشار الأسد الذين يدّعون محاربة التكفيريين وهم أسوأ منهم .
سليم حاتم
بصراحة .. أنا أشكّ كثيراً بنيّة المهرّج على ال LBC .. فهو متواطىء مع شبّيحة "حزب الله " لإرعاب المسيحيين .. والمخجل أنّ العونيين بلعوا لسانهم عن اعتداءات "حليفهم " واستباحته ساحل المتن .ز آه كم يذلّ المال .. وكم تقتل التبعيّة !
بطرس الدويهي
من يراقب توتّر "حزب الله" يدرك أنه يشعر بالهزيمة وليس بالانتصار . ورطته عظيمة في سوريا .. والآتي قريب .
LIBANAISE LIB
إلى رعد المقاومة " الشريفة في القتل " و " المضيافة في الخطف " و " المعطاءة في زرع الإنفجارات " : نعترف لك يا كبير الممانعين ويا ألطف المتكلمين أنّ تهديدك الأخير لنا بقطع أيادينا أرهبنا وأرعبنا إلى حدّ أننا قرّرنا أن نبذل جهوداً مضاعفة لتوصيف حالتكم المرضية الضاربة للأسف في عمق كيان الوطن والمؤثرة ضرب أسس الدولة ومبادىء الأخلاق الإجتماعية . نعترف لك أننا لم نفاجأ لا بمحتوى الكلام ولا بمستواه ، والفضل في ذلك يعود لكم لأنكم شفافون تفتخرون علناً ب " جرائمكم " : قتلتم الرئيس الحريري وشكرتم سوريا البعثية قبل أن تشكركم ، أدميتم يوم السابع من أيار وتواقحتم في إعلانه يوماً مجيداً ، تخلّصتم من معارضيكم بدم بارد وأشعلتم ضواحيكم بالتهاني الحارة ، غرزتم خناجر حقدكم في قلب الثورة السورية وأسكتم بعض الحناجر المنادية بالحرية ، أعلنتم إنتصاراتكم الدموية على وقع نغمة التلويح بالإنتقام ممن يرفض حقيقتكم المخزية المحزنة .. وبعد كلّ هذه المآثر غير المسبوقة يا حاج ، يا أيها " المتأصل لبنانياً " ، وفي معرض محاولة إخافتنا ، سقطت منك سهواً أو لؤماً كلمة " لبناننا " ، ولكم بدا التعبير غريباً عنك وعن سيدك وعن حزبك الذي ناضل ويناضل منذ زرعت عقيدته الخمينية في أرضنا لتغيير صورة لبنان وللقضاء على تحضرّه !" لبناننا " ؟! حتماً لا ، لأنّ لبنان لا يشبهكم لا في الوجود ولا في الجوهر ولا في امتلاك أبنائه رغبة الجمع بين التحرّر والحياة ! وعليك أن تدرك أخيراً يا حاج ، وبقدر ما يسمح لك بمساحة للإدراك والتفكير ، أنّ قطع أيادينا لن يثنينا عن شرف معارضتكم ونقد مواقفكم ووصف إنجازات أياديكم الراقصة على لحن " الجهاد المصطنع " و " ادعاء الشهادة " !!

حربٌ مفتوحة بين الإعلام السوري المُعارِض والتطرّف


مـالـك أبـو خـيـر


ينتقل الاعلام السوري المعارض من محاربة نظام شمولي مخابراتي إلى محاربة النقيض المتشدد والمتطرف. (وكالات)
الغوطة، دمشق ــــ أن تسمع باعتقال صحافي سوري مُعارض من قبل نظام بشار الأسد، فالأمر بات طبيعياً، إذ إنّ النظام السوري كتَم صوت الحريات منذ صعوده إلى الحكم. لكن وبعد قيام الثورة السورية والتخلّص من سلطة نظام الأسد في عديد من المناطق السورية، بات من الغريب جداً والمستهجن، أن تسمع بأنّ صحافياً كان يقاتل ضد نظام الأسد وسُجن سابقاً في زنزاناته، اعتُقِل من قبل من يدّعي تمثيل الثورة، وتحديداً المجموعات الإسلامية المتطرفة، كـ"داعش" وأخواتها.

داعش - الدولة الإسلامية في العراق والشام، قبل أن يعلن أيمن الظواهري زعيم "القاعدة" حلَّها، والتي تدّعي أنها البديل عن نظام الأسد، ما إنْ تدخل منطقةً سوريّة حتى يعلو صوت الرصاص فيها ضد كل من فيها، حتى لو كان الجيش الحر، وأهم ما يميز هذه المجموعة اعتقالها جميع الإعلاميين، وكأنها توجِّه رسالة مفادها "لا صوت يعلو فوق صوتي". بذلك هي نسخة طبق الأصل عن نظام الأسد. وجه الاختلاف الوحيد أن من يتم اعتقاله يختفي دون علم أو خبر، لكن التُّهم، كما لدى النظام السوري، جاهزة: الكفر أو الإلحاد أو مخالفة الشريعة. أمام ذلك ينتقل الاعلام السوري المعارض من محاربة نظام شمولي مخابراتي إلى محاربة النقيض المتشدد والمتطرف.

قناة "أورينت" المعروفة بمعارضتها نظام الأسد منذ اليوم الأول للثورة، عملت على نقل كل ما يحدث على الأرض السورية من جرائم بحق السوريين، واستشهد عدة صحافيين وناشطين منها، وآخرون تم اعتقالهم من قبل النظام السوري. بعد سنتين وأكثر من عمر الثورة، فوجئت المحطة باختطاف صحافيين تابعين لها، كانوا من أهمّ مَن نقَل مجريات الثورة السورية، من قبل تنظيمات متشددة (داعش) مع مصادرة أجهزة البث الفضائي، وبطريقة لا تختلف عن أسلوب نظام الأسد، من دون نسيان التهديدات المتواصلة لطاقم عملها من قبل هذه التنظيمات، لكونها لا تسير وفق المسار الذي يرضي هذه التنظيمات.

رجل الأعمال السوري غسان عبود مالك القناة، يقول إنه "لا يمكن لأي جهة سياسية تدّعي النزاهة، أن تمنع الصحافيين من الوصول إلى الحقيقة، ومن يخفي الموبقات هو من يحاول حجب الحقيقة، أما إذا كان هناك أسرار عسكرية أمنيّة، فيحق للجهة العسكرية الأمنية إخفاءها، إذا ما كانت تمسّ بأمن الوطن والمواطن. أما إذا كانوا قتلة للوطن والمواطن، فيتحججون بالأمن لإخفاء هذه الحقيقة، فالأصل هو سلامة الإنسان".

ويتابع عبود: "من المؤكّد أن الأسد وأجهزة الأمن هم أول من حاول منع الصحافيين منذ اللحظات الأولى لأول تظاهرة، واستهدفوهم بالقنص والاعتقال والضغط والخطف والطرد. واليوم هناك جهة محسوبة ظلماً على الثورة، وهي داعش، تقوم بأعمال أجهزة مخابرات الأسد بنفس الطريقة والسياسة. وربما يشكل هذا دليلاً على أن منبت الاثنان واحد، كما منهجهما، علماً أنه لم تقم أي جهة تابعة حقيقة للثورة، من كتائب الجيش الحر في كافة المناطق، بالإساءة للصحافيين، بل على العكس تماماً كانوا يرافقونهم ويطالبون أن يكون معهم إعلاميين في كل خطوة، ولم نشهد طيلة نحو 3 سنوات من الثورة، أي حادثة إساءة للإعلام منهم، إلا من الأسد وأجهزة أمنه ومن داعش".

الإعلامي علي حمرا من معارضي نظام الأسد، يرى في هذه التنظيمات المتطرفة أيضاً "نسخة طبق الأصل عن تصرفات نظام الأسد"، وأضاف: " لقد ثار السوريون على الظلم والقهر والفساد، لكنّهم لم يثوروا ليجنوا ثمار الخيبة بصعود تنظيمات من الواضح انها صناعة مخابراتية بحتة تركز على ملاحقة الصحافيين، ومن خلال هذا التقارب في الفكر والتوجّه، فإنني أرى النظام على حقيقته في داعش. ولعلّ نشيد داعش الذي هو نشيد البعث بنفس اللحن والجمل الموسيقية، يكشف التماهي الكبير وغير المفاجئ بين النظام وهذا التنظيم".

مازن صحافي سوري، طلب عدم ذكر إسمه الحقيقي لكونه مازال يعمل ضمن مناطق قريبة من سيطرة داعش، ولا يعتبر نفسه في مأمن بل حياته في خطر، يؤكد أنه "ضمن مناطق سيطرتهم لا تستطيع التصوير ولا حتى حمل الكاميرا، وإنْ تم إلقاء القبض عليك فستذهب في رحلة قد لا تعود منها. ومن خرج من معتقلاتهم كان يتحدث عن اسلوب تعذيب مشابه لأسلوب النظام السوري. وقد يكون أقسى، دون نسيان ان التصفية الجسدية هي من أسهل القرارات عندهم".

على ما يبدو، إن حرب الإعلام السوري الجديد الطامح للحرية طويلة، تماماً كحرب الشعب السوري في سبيل حريته، وخصوصاً بعدما أصبحت سوريا مكاناً لتصفية الحسابات السياسية. ودوماً كما هي العادة، وحده الصحافي الحر يدفع الثمن عندما يقول كلمة الحق.


الخطف على الطريقة اللبنانية

أنّـا ماريـا لوكـا & لونـا صفـوان 


"من الصعب معرفة سبب انتقاء الخاطفين لأشخاص معينين"

البقاع - 29 ثقباً، يقول حسن عزالدين، السائق المتطوع لدى الجمعية الطبية الإسلامية، هو عدد الرصاصات التي أحصاها عقب إطلاق سراحه وعودته الى ما تبقى مما كانت في السابق سيارة الإسعاف التي كان يقودها. في البداية أطلقوا النار على الإطارات، ومن ثم صوّبوا مباشرة على السيارة، فأصيب طبيب الطوارئ برصاصتين في وركه. والمريض الذي كانوا ينقلونه، وهو جريح سوري، أصيب مجدداً هذه المرة في ساقه. أما السوري الآخر الذي كان يرافقه فتلقى رصاصة في الصدر.


لم يُصب عز الدين بأي أذى ولا حتى بخدش. ولم يتسنَّ له الوقت لكي يشعر بأنه محظوظ، إذ لم يكن مطلقو النار لا جنوداً لبنانيين ولا ضباط شرطة. وقد سحبوه من سيارة الإسعاف، ورموه في سيارتهم "الجيب" ومن ثم عصبوا عينيه واختطفوه.


كان على حسن عز الدين أن يوصل المريض بأقصى سرعة ممكنة الى المستشفى الحكومي في شتورة، المدينة الواقعة أسفل جبل لبنان، وهو استلم الجريح من الحدود السورية. وكان قد رأى نقطة التفتيش عندما اقترب من مفترق الطرق، فزاد من سرعته، فبدأوا بإطلاق النار من الجانبين. وقبل أن يستوعب ما حصل معه، كان معصوب العينين وفي طريقه الى بعلبك. وهو علم ذلك من خلال النتوءات العديدة على الطريق.


"في ذلك الوقت لم يكن لدي أدنى فكرة عمّا جرى للباقين"، يذكر عز الدين بينما يكسر قطعة خبز ويغمّسها في صحن صغير مليء بالعسل، ويرتشف شايه الصباحي. "أُطلق سراحي في اليوم التالي، في وقتٍ متأخر مساءً. وقد اختطفوني على الأرجح لأني من عرسال. وقالوا لي أيضاً إني كنتُ أنقل أحد قادة الثوار السوريين" يقول.


وقد اختُطف حسن ليومين كجزء من موجة عمليات الخطف المتبادلة بين آل جعفر- وهي عشيرة شيعية قوية في منطقة الهرمل شمال البقاع- وبين جماعة مجرمة- على حدّ ما يقولون - موجودة في منطقة القلمون في سوريا. فقد اختُطف حسين جعفر، وهو سائق شاحنة كان يقوم بتهريب وقود الديزل، فجر 24 آذار 2013 على أحد الطرق في بلدة عرسال، القرية السنيّة الواقعة جنوب منطقة الهرمل الشيعية.
وانتقاماً من اختطافه، عمدت عشيرة آل جعفر في الهرمل الى خطف 11 شخصاً من أهالي عرسال، معظمهم سائقو شاحنات كانوا يهرّبون الوقود وصودف مرورهم في قرى شيعية في البقاع. ورداً على ذلك، قام المهرّبون في عرسال بخطف أربعة أشخاص آخرين من آل جعفر. وقد استمرت عمليات الخطف ثلاثة أسابيع بين آذار ونيسان، ليتم في النهاية إطلاق سراح الرهائن في 14 نيسان ومبادلتهم تحت إشراف قوى الأمن اللبنانية والجيش. ولم يُتهّم أي شخص بخرق أي قانون.


وقد تعرّض، على مدى العامين الأخيرين، عشرات الأشخاص في شرق البقاع للمحنة نفسها التي مرّ بها عز الدين. وفي أحدث حادثة، تمّ الأحد الماضي اختطاف السوري حسن أبو زيد في بلدة نحلة في وادي البقاع قرب الحدود اللبنانية- السورية. وقد اختُطف رداً على خطف حسين شرف الدين، 25 عاماً، وهو شيعي وكان يقوم برحلة صيد مع أصدقائه.


ويتكرّر دوماً السيناريو نفسه: يُختطف سائق إحدى الشاحنات الشيعة في عرسال بينما يقوم بتهريب الوقود ومن ثم يُؤخذ الى سوريا. ويطلب الخاطفون مبلغاً مالياً يتراوح بين 150000 ومليون دولار. وانتقاماً من ذلك، يعمد أفراد العشيرة الى خطف سائقي شاحنات سنّة من عرسال.


وفقاً لنائب رئيس بلدية عرسال، أحمد الفليطي، يضطّر الناس في قريته الى التورّط في المفاوضات لضمان إطلاق سراح أقربائهم. وفيما يجلس على كرسي مكتبه، أخبر الفليطي NOW قصة طويلة ومعقّدة عن المهربين، والعشائر، والغياب التام لأي قانون خاص بالدولة، ضِفْ فوق كل ذلك، الثورة السياسية. "الأمر برمته متعلّق بالحدود اللبنانية- السورية. لا أحد يحرسها. واليوم باتت صورة القرية هي صورة مكان لا يوجد فيه أي قانون أو أي سلطة للدولة"، يقول.


ولأن السلطات اللبنانية لا تتدخّل أبداً تقريباً في عمليات الخطف هذه أو تحقّق فيها، يضطر أعضاء المجلس البلدي وبقية زعماء المحلّة الى تولّي التحقيق بأنفسهم، مستخدمين علاقاتهم الشخصية في سوريا، وملاحقين الخاطفين أنفسهم. "أحياناً أتلقى اتصالاً من أحد الأصدقاء في سوريا. "مرحباً. يجرى الحديث في بلدتي بأنّ ذاك الرجل اللبناني أحضر الى هنا""، يشرح الفليطي. ومن ثم يستغرق الأمر الكثير من الزيارات الاجتماعية والدعوات لشرب فنجان قهوة والحديث. "هكذا تجري الأمور دوماً" يقول.
من خلال أصدقاء أصدقائه، يقول الفليطي إنّه اكتشف وجود عصابة إجرامية في بلدة المعرّة السورية. وهي المكان الذي قال الخاطفون للمتفاوضين معهم أن يتركوا المال فيه، كما يقول. "قد يكون أفراد العصابة من منطقة القلمون، ولكنّهم يعملون من المعرّة".


لا يستطيع الفليطي الجزم بمعرفته هوّيتهم أو سبب قيامهم بخطف سائقين محددين، مثل حسين جعفر أو يوسف المقداد. "ثمة العديد من الشيعة الذين يذهبون الى سوريا عبر الطرق الأربعة غير المحروسة في منطقة عرسال، ويحضرون وقود الديزل من سوريا الى لبنان. وبالتالي فمن الصعب معرفة سبب انتقاء الخاطفين لأشخاص معينين. فالأمر لا يتعلّق باختطاف سائقين شيعة بشكل عام، إذ يبدو أنهم يختطفون أشخاصاً محدّدين"، يقول.


هذا ولم تتضّح بعد هوية الخاطفين، مع أنّ وصف حسين جعفر للخاطفين يتطابق مع معلومات الفليطي. "قالوا إنهم يشكّلون جزءاً من الجيش السوري الحر ولكنهم ليسوا سوى عصابة إجرام إرهابية"، قال جعفر عقب إطلاق سراحه. "بعضهم من المنشقين عن الجيش السوري، ولكنّي لم أرهم إطلاقاً يذهبون للقتال الى جانب الجيش السوري الحر".


وفقاً لتقرير لمنظمة "هيومن رايتس وتش"، تقوم العشائر في شرق البقاع بخطف أشخاص من عرسال لأنهم لا يثقون بالسلطات اللبنانية. فالطريقة الوحيدة التي يحلّون بها الأمور هي من خلال خطف سائقي شاحنات من عرسال بحيث يقوم زعماء المحلّة والسلطات المحلية باستخدام علاقاتهم في سوريا وإعادة أقربائهم الى لبنان.


هذا وتجري العلاقات التجارية في شرقي البقاع وفقاً لقانون أقدم وأقوى من أي قانون قد تفرضه الشرطة، كما يقول الفليطي. الناس يسمونه "شريعة المهربين"، وهو ينص على المبلغ الذي يجب أن يدفعه أحد السائقين للآخر في حال دمّر سيارته أو في حال دخلا في خلاف وتضرّرت ممتلكات أحدهما نتيجة لذلك. ويكون على قادة المحلّة وأفراد العائلة أن يدخلوا في مفاوضات، ويحاولوا معالجة الأزمة بطريقتهم. وفي معظم الأحيان يتم حل الحوادث وسوء التفاهم بشكل سلمي، كما يقول الفليطي، قبل أن يعترف بأنّه في أحيان أخرى تجري عمليات خطف.


وقد عقّدت الحرب الجارية في سوريا الأمور في هذه المنطقة، ولكن الطرق الأربعة التي تربط منطقة عرسال بسوريا لا تزال مفتوحة، فيستخدمها اللاجئون السوريون للدخول الى لبنان، ويعبرها المقاتلون الثوار في الاتجاهين. وبالرغم من الحرب، لا يزال المهربون يستخدمون هذه الطرق من أجل إحضار الوقود من سوريا. فعرسال هي الطريق الوحيد. "كنتُ في سوريا الأسبوع الماضي. ولم يوقفني أحد"، قال سائق إحدى الشاحنات بينما يتكئ على نافذة شاحنته في وسط عرسال. بـ 100$ يذهب الى حمص ويأتي بالوقود الى لبنان. ومن ثم يستلمه منه سائق شيعي ويكمل مهمة إدخاله الى لبنان مقابل 100 $ أيضاً. وأحياناً يقوم رجل واحد بالرحلة كلها مقابل 150$. هو يعلم بأنّ السائقين يتعرّضون للخطف، ولكنّهم يُعامَلون كالضيوف ويُعادون الى منازلهم عندما ينتهي الأمر. "أتريدون الذهاب الى سوريا؟" سألنا ممازحاً. "الأمر سهل!".
وأحياناً يقع سائقو سيارات الإسعاف مثل حسن عزالدين ضحية عمليات الخطف الانتقامية. وها هو بعد ستة أشهر على اختطافه، يجلس الرجل الطويل ذو الشعر الأبيض مع نجله على الشرفة ويتناول فطوره على مهل، راوياً تفاصيل خطفه. "تمّ اقتيادي الى مكان ما في الهرمل. كان الطريق وعراً. والناس الذين اختطفوني أهانوني وضربوني. ولكن عندما جرى تسليمي في الهرمل، وضعوني في غرفة مع أربعة أشخاص آخرين من عرسال، كلهم سائقون. كنّا نحصل على الطعام والشراب، وعلى كل ما نحتاجه. ومن ثم في الليلة الثانية طلبوا منّي أن أستعد. كنتُ عائداً الى دياري. أخذوني الى راس بعلبك، وسلموني للصليب الأحمر الذي أقلّني الى منزلي في عرسال" يقول متذكراً ما حصل معه.


أما الرجال الأربعة الذين كان عز الدين مسجوناً معهم في الهرمل فقد بقيوا في الأسر لثلاثة أسابيع أخرى. ومن ثم تمّ إطلاق سراحهم سالمين معافين في 14 نيسان، مقابل إطلاق سراح حسين جعفر.
من جهة أخرى قام المهاجمون بأخذ طبيب الطوارئ والسوريَّين اللذين جُرحا صبيحة 25 آذار الى أحد المستشفيات في بعلبك ومن ثم تمّ نقلهم الى طرابلس للمعالجة، بمرافقة من الجيش اللبناني. بدوره، لا يزال عز الدين يقود سيارة الإسعاف، فهذه وظيفته وإن صادفته بعض الحوادث المؤلمة أثناء تأديتها، كما يقول.

يمكنكم متابعة الكاتبتين عبر تويتر على عنوانيهما @aml1609 و@LunaSafwan.
(ترجمة زينة أبو فاعور)

ترقّب في حكرالضاهري والعلويون "جاهزون للفناء"

كارين بولس 


NOW زار حكر الضاهري
قصر عيد يبعد أقل من 5 أمتار عن مركز مخابرات الجيش اللبناني الفاصل بين الاراضي اللبنانية والسورية
لا يفصل الحدودين سوى 20 متراً هي عرض النهر الكبير


حكر الضاهري، عكار – بعكس كل التوقعات، فإن قرية حكر الضاهري لم تشهد أي تحركات أمنية أو ظهور مسلح خاصة أمام قصر رئيس الحزب العربي الديمقراطي علي عيد، الذي زاره موقع NOW اليوم الثلاثاء.


قصر عيد يبعد أقل من 5 أمتار عن مركز مخابرات الجيش اللبناني الفاصل بين الاراضي اللبنانية والسورية، ولا يفصل الحدودين سوى 20 متراً هي عرض النهر الكبير.


وعلى عكس ما أشيع، فإن زائر المنطقة لا يرى أي دبابات سورية تحمي قصر عيد، إذ إنَّ في الجانب الآخر من النهر لا يوجد سوى القصب الذييحجب الرؤية، وبالتالي لا يمكن لأحد أن يعرف أو يرى ما وراءها.

لا يفصل الحدودين سوى 20 متراً هي عرض النهر الكبير
واستغرب أحد أعضاء الحزب العربي الديمقراطي الذي استقبل فريق موقعNOW في مكتب الحزب المجاور لقصر عيد، "ما أثير في الاعلام عن وجود دبابة سورية تحمي قصر عيد، في حين أنَّ أحداً لا يمكن أن يعرف ما وراء هذه السواتر".

من جانبه، عضو المجلس الاسلامي العلوي، ومسؤول العلاقات السياسية في الحزب العربي الديمقراطي، الشيخ يوسف علي الخطيب، قال في حديثٍ إلى موقع NOW "في ما خص الشأن الديني، كون الحزب العربي يمثل الطائفة العلوية والأستاذ علي عيد هو الذي أسس وأنشأ هذه الطائفة في لبنان، نحن في نقاط عمله ومعه، وبالتالي تفنى الطائفة ولن نسمح بتوقيفه أو حلّ الحزب".
 الخطيب: العلاقة مع سوريا "علاقة عروبة"
الطائفة تفنى ولا تسمح بتوقيف عيد أو حلّ الحزب

ورداً على سؤال عما إذا كانوا يؤيدون مثول عيد أمام القضاء لتبيان الحقيقة، أجاب الخطيب: "لو نرى أنَّ لهذا الحزب علاقة ولو واحد من مليون لكنّا مع أن يمثل الأستاذ علي عيد أمام القضاء، لكننا نرى أنَّ هذا الموضوع هو بحت حالة سياسية ملفّقة، ووراءها غايات سياسية لا ندري ما هي".

"لذلك لا يمكننا، نحن كشعب علوي، سواء كنا رجال دين أو فلاحين أو عاملين، المسَّ بالأستاذ علي، ومستعدون أن نموت في سبيل ذلك"، أضاف الخطيب.

وتابع: "ممكن أن نقوم بتظاهرات ونقطع الطريق أمام القصر، ولن نسمح أن يخرج من منزله. وفي هذا الوقت بالذات يُطالبون بحل الحزب العربي الديمقراطي إرضاء لمآرب سياسية خارجية. يريدون أن يقدموا هدية إلى قوى عربية إقليمية بالذات".

"إنَّ الطائفة العلوية من كبيرها إلى صغيرها تفنى دون ذلك، وهذا الموقفنابع عن حب وقناعة مطلقة. لا يمكن لهذا الأمر أن يمر إلَّا بعد فناء هذه الطائفة"، أكَّد الخطيب.

العلاقة مع سوريا "علاقة عروبة"
لا يفصل الحدودين سوى 20 متراً هي عرض النهر الكبير
وعن العلاقة مع سوريا قال الخطيب: "إرتباطنا مع سوريا هو ارتباطنا مع العمق العربي لكل الأمة العربية، ونعتبر سوريا هي العمق العربي وهي أساس لكل عربي، وكل عربي شريف يجب أن يكون له علاقة مع سوريا".

"علاقتنا مع سوريا علاقة عروبة، ولا علاقة بطائفة الحكم في سوريا لأن الحكم علماني مطلق ولا يعطي مخصصات للطائفة العلوية لا من قريب ولا من بعيد، شأنها شأن أي حليف صادق معه"، أضاف الخطيب.
ساهمت في انجاز هذا العمل روى الرفاعي
  • لم يكن حضور الرئيس سعد الحريري اللقاء الرسمي الذي جمع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز برئيس الجمهورية ميشال سليمان مفاجئا في الوسط السياسي، الا لسليمان نفسه ربما. ذلك ان الموقف العالي النبرة لرئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي حيال المملكة قبيل انعقاد اللقاء، والذي اتهمها بالشخصنة، لم يأت من فراغ، بل نتيجة معلومات وردت الى ميقاتي تفيده بحضور الحريري لقاء القمة، وهو ما يفسّر كلام الرجل عن الشخصنة التي قصد بها العلاقة الشخصية بين المملكة والحريري، والتي انعكست على علاقته بها.
    بدا واضحاً من حضور الحريري القمة وردود الفعل السلبية التي أثارها في اوساط 8 آذار أن هذا الحضور فعل فعله والرسالة الملكية السعودية وصلت. وهي لا تحتمل التأويلات والتحليلات التي رافقتها. فالمملكة أرادت تأكيد دعمها للحريري وتبنيها له وللنهج او الخط السياسي الذي يمثله. وقد وجدت في زيارة سليمان مناسبة لاعلان هذا الموقف وقطع الطريق على كل المحاولات التي دأبت قوى 8 آذار على تسويقها لجهة القول ان الحريري فقد موقعه في المملكة.
    وكانت عممت شائعات كثيرة في أوساط 8 آذار في الآونة الاخيرة منها ما يتحدث عن افلاس "سعودي أوجيه" وبيعها في رجل اعمال اماراتي وليس سعودياً، او مثل التساؤلات التي تزامنت مع تمضية الحريري عطلة الاضحى في باريس واختياره الخضوع للجراحة في هذا التوقيت تلافيا لعدم وجوده خلال استقبالات القصر الملكي، وقد غاب عن مروّجي هذه الاخبار ان العاهل السعودي لم يقم الاحتفالات التقليدية المعتادة لوجوده خارج المملكة في ذلك الوقت. وهذه الامثلة ليست الا جزءا من مسار بدأ منذ خروج الحريري من السلطة، ولم ينته.
    ثمة من يرى أن رسالة دعم الحريري جاءت على حساب رئيس الحكومة المكلف تمام سلام الذي سمي بمباركة سعودية، ويمكن الصورة الجامعة للملك عبد الله والرئيسين سليمان والحريري أن تذهب بمخيلة البعض الى رؤية المرحلة المقبلة: تمديدا لسليمان وعودة للحريري الى سدة الرئاسة الثالثة، وخصوصاً أن في الوسط السياسي من رأى هدفا يتيما لرئيس الجمهورية في الزيارة هو تسويق تمديد الولاية خلافاً لما يعلنه.
    ما هي صحة هذه التحليلات؟ والى أي مدى يمكن الركون اليها؟
    صحيح أن التمديد يبقى في ظل تعثر جهود تأليف حكومة جديدة الخيار الاقل كلفة على البلاد بين الفراغ او تسليم صلاحيات الرئاسة لحكومة مستقيلة من لون واحد، لكن هذا لا يعني أن سليمان، مثله مثل كل الطبقة السياسية لا يدرك ان هذا الموضوع ليس قراراً محلياً، او انه لا يعي أنه من المبكر جداً طرحه كواحد من خيارين لا ثالث لهما، وخصوصاً انه رغم الفتح المحلي المبكر للاستحقاق الرئاسي، لا يزال هذا الموضوع خارج الأجندا الدولية.
    أما في المسألة الحكومية، فصحيح ان وجود الحريري الى جانب الملك السعودي يؤشر الى الرغبة السعودية في التعامل مع الرجل من موقعه السياسي والطائفي والوطني، لكنه لا يقلل من موقع رئيس الحكومة المكلف.
    لم يطلع سلام تفصيلا على نتائج زيارة سليمان، لكنه تشاور معه أمس هاتفياً. لم يتصل بالحريري ولا الحريري اتصل به.
    لكن سلام لا يرى نفسه في موقع المتضرر كما يجري تصويره. فهو ينظر الى الرئيس الحريري كرئيس أكبر كتلة نيابية وزعيم وركن أساسي لطائفته، وهذا أمر لا تتجاهله السعودية او لا تراه، بل تتعامل معه ايضا من هذا الموقع. واذا حصل ان ظهر انطباع عن تباعد بينه وبين المملكة فهذه فرصة جيدة لتبيان واقع الامور.
    ويرى سلام في حضور الحريري لقاء القمة تأكيداً للثقة التي يحظى بهما لدى المملكة، ويضع حدا للتشكيك في موقف السعودية من الرئيس الحريري.
    وينظر بايجابية الى الرسالة السعودية. فتعزيز الحريري موقعه في طائفته، هو بمثابة تعزيز لسلام ولموقعه كرئيس مكلف تشكيل الحكومة.
    يلاحظ أن الدعم السعودي المتجدد للحريري يأتي في أعقاب تجديد الحريري دعمه لسلام بعد لقائهما الباريسي قبل فترة قصيرة.
    وثمة من قرأ في الموقف السعودي بعد الزيارة الرئاسية، اعادة المبادرة الى زعيم 14 آذار انطلاقا من سقف الشروط الموضوعة للحكومة العتيدة. ولكن هل يمكن ان يفتح الباب أمام خرق في جدار التأليف؟
    الجواب عن هذا السؤال رهن بترقب حركة النائب وليد جنبلاط في اتجاه المملكة.

هذا ما سيسمعه سليمان في الرياض

الاحد 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
يغادر الرئيس ميشال سليمان الى الرياض اليوم، في زيارة جرى تأجيلها اكثر من مرة، وتأتي اليوم وسط عديد من الاسئلة المشككة بأصل الزيارة فضلا عن اهدافها. وهو ربما ما دفع الرئيس سليمان الى اعلان انه لن يتطرق في زيارته الى معضلة تشكيل الحكومة، في وقت يحيل حزب الله عدم تشكيلها الى موقف سعودي يمنع قوى 14 آذار من تسهيل تشكيلها. على ان هذا الاتهام يقابله اتهام قوى 14 آذار لحزب الله بالتعطيل، ما دام مصراً على القتال في سورية، متجاوزاً إعلان بعبدا، وضارباً عرض الحائط بسياسة النأي بالنفس، وأيّ جهد لتحصين لبنان من تداعيات الأزمة السورية.

القيادة السعودية، من خلال استقبالها الرئيس سليمان، لا تبدو شديدة الاهتمام بالعمل على تلبية مطالب حزب الله على صعيد تشكيل الحكومة. فبحسب مصادر سياسية متابعة لزيارة سليمان وتحضيراتها في الرياض، سيسمع الرئيس اللبناني من القيادة السعودية كلاماً مألوفاً حيال استعدادات الرياض لدعم ما يوفر استقرار لبنان ويعزز وحدته، وان المملكة لن تقف عائقاً امام ما يتفق عليه اللبنانيون بل تدعم اي توافق في هذا البلد. وسيسمع الرئيس ايضاً مزيداً من الاستعدادات السعودية للمساهمة في دعم خطوات اغاثة النازحين السوريين.
وتشير هذه المصادر الى أنّ القيادة السعودية ترى لبنان "على مقربة من اندلاع حرب أهلية، في وقت يستمر حزب الله في تطبيق أجندته الخاصة، بغض النظر عن القانون والنظام". وتؤكد، بحسب ما قاله مسؤول جهاز المخابرات السعودية السابق الامير تركي الفيصل قبل نحو عشرة ايام في واشنطن، أنّ "حزب الله على استعداد للذهاب وتعريض أسس الدولة اللبنانية للخطر، من أجل منع الإطاحة بنظام (الرئيس السوري بشار) الأسد، ومنع أي تحقيق للمحكمة الدولية، فيما تدخّل حزب الله المتهوّر في سورية، يزيد من زعزعة الاستقرار في لبنان، والتفجيرات الأخيرة في عقر داره بالضاحية الجنوبية لبيروت، وفي طرابلس، شاهد على ذلك".
الى كل هذا سيسمع الرئيس سليمان مجدداً تاييداً لاعلان بعبدا، واستعداداً للمساعدة في تطبيقه، ولن يخفي السعوديون امامه التعبير عن استيائهم من السياسة الايرانية، ليس في لبنان فحسب، بل في العديد من الدول العربية التي باتت تشكل عنوان تدخلهم في المنطقة العربية، بل واعتبار أنّ مواجهة هذه السياسة وتدخلاتها تشكل الاولوية في الرياض اليوم. وتنقل المصادر عينها عن المسؤولين السعوديين ان فرصة خروج لبنان من المأزق الذي يعانيه تنحصر في اعتماد سياسة تبعده قدر الامكان عن الانخراط في الوحول السورية.
خلاصة ما تنقله المصادر عن مسؤولين سعوديين ان القيادة السعودية ستنصت باهتمام لما يحمله الرئيس اللبناني، مبدية استعدادها لدعم اي خطوة تعزز من مرجعية الدولة اللبنانية ومؤسساتها. علماً ان لا رهانات لديها في حصول تطورات ايجابية على موقف ايران من الازمة اللبنانية، لكنّ الثابت أنّ "المملكة لا يمكن ان تدعم خيار تسليح أيّ ميليشيا في لبنان".
لكنّ لقاء آخر قد لا يقل اهمية سيجمع الرئيس سليمان الى رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، خلال هذه الزيارة. فالحريري، الذي عبّر عن موقفه برفض المشاركة في أيّ حكومة يشارك فيها حزب الله ما لم يعلن انسحابه من سورية، ليس في وارد تعديل هذا الموقف، وسيكون منفتحا على اي خيار آخر: بين الحكومة الحيادية كحدّ اقصى، وفي حد ادنى حكومة يشارك فيها حزب الله ولا يشارك فيها تيار المستقبل، حكومة ذات اغلبية إدارية (الادارة العامة)، بضمانة الرئيس سليمان.
alyalamine@gmail.com

khaled
14:48
11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 

Sure Saoudi Arabia, supports the president’s Initiatives strongly. But the local Parties are obstructing to put them in Force. Saoudia will not allow the Abort of the Syrian Revolution. Assad has to go, and new era for the Country. Hezbollah will not allow the Collapse of the Syrian Regime, if could provide sufficient Military and Financial support by Iran. Even if Saoudia allows formation of Lebanese Government which we doubt it interferes in Lebanese Affairs. The results would not make any difference, as long as Hezbollah drags the Lebanese into the Syrian Crisis. Without Government or with this one the same. Saoudia Role is to advise the Sunni not to be dragged to Civil War in Lebanon. Otherwise the Trip is Fruitless. It was of a TIP by Junblat.
khaled-stormydemocracy

وهّاب: لن نسمح لأنفسنا بالنأي عما يحصل بسوريا

وهّاب: لن نسمح لأنفسنا النأي عما يحصل بسوريا

بيروت - شدّد رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب، اليوم الأحد، على أن الحزب لن يسمح لنفسه أن ينأى عما يدور في سوريا، لافتاً إلى أن النأي بالنفس عن الصراع بين الحق والباطل هو خطيئة كبرى.



وهاب، وخلال تأدية صلاة الغائب على أرواح شهداء حزب التوحيد في عرنة في سوريا، قال "لقد وقفنا منذ اللحظة الأولى وبلا تردد الى جانب سوريا، لأننا كنا ندرك تماماً ما يعدّون له إعلامياً ومالياً وعسكرياً وسياسيّاً، لذا كنّا ومنذ البداية في هذا الموقف والموقع، لأن تدمير سوريا، هو قرار دولي وإقليمي".


وأشار وهاب إلى أن "النأي بالنفس هو جبن وتخاذل وهروب ونذالة ولا يمكن أن تنطبق هذه الصفات علينا، بل تنطبق على كثيرين غيرنا".



وختم وهّاب قائلاً "نحن جزء من معركة سوريا إذا احتاجنا أهلنا هناك، ولكن في سوريا الحمد لله لدينا شجعان وآلاف المقاتلين كانت تنقصهم بعض الإمكانات ولكن بالتعاون مع الجيش السوري والحلفاء في كل محور الممانعة والمقاومة سيتأمّن كل شيء، من هنا لا داعي للخوف".

STORMY

Wahhab is the Off Spring of Nusrallah. As Nusrallah is ready by Person to fight with the Criminals in Damascus, Wahhab should not disappoint His Godfather. We encourage the Mukawem to RUSH to Damascus and carry on His Holly Duty and fight those ROOTING OUT His Boss the Jazzar Bashar. Otherwise he would be branded as a Coward Agent to Assad Mukhabarat. khaled-stormydemocracy

مقتل رئيس مكتب أمن النظام السوري في التضامن


بيروت - أفاد الناطق باسم مجلس قيادة الثورة، أبو حمزة، موقع NOW، عن "مقتل رئيس مكتب الأمن التابع للنظام السوري في حي التضامن بدمشق مع 12 عنصراً، في كمين نصبه له الجيش الحر". مشيراً إلى أن "جنوب العاصمة دمشق يشهد سياسة الأرض المحروقة من قبل جيش النظام الذي يحاول فرض سيطرته على المنطقة مستعيناً بعناصر من حزب الله".



وأضاف أبو حمزة أن" قوات النظام مازالت تحاصر مخيم اليرموك بالتزامن مع القصف المستمر من قبل مدفعية النظام، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين "الجيش السوري الحر" وقوات النظام في التضامن وسط العاصمة.


وفي منطقة السيدة زينب سقط عشرات القتلى جراء القصف المدفعي من قبل جيش النظام وحزب الله، بحسب ابو حمزة.


وذكر ناشطون ان المستشفيات في جنوب دمشق أعلنت عجزها عن استقبال المزيد من الجرحى.

الجوزو: أيادي السياسيين مقطوعة منذ امتداد يد "حزب الله" الى الدولة(الصورة عن الانترنت).
"الوكالة الوطنية للاعلام"
10 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:52
رأى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو في بيان اليوم، أن "أيادي السياسيين مقطوعة منذ زمن بعيد، وهناك شلل تام أصاب هذه الأيادي منذ أن امتدت يد حزب الله إلى الدولة، فعطلت الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ولم يعد هناك دولة".
وقال: "نعترف أن حزب الله هو الورقة الأساس التي تستند إليها إيران في مفاوضاتها مع أميركا، وسوريا هي الورقة الثانية. لقد أصبح لبنان ملعبا للاعبين والفضل في ذلك لحزب الله والانتصارات الإلهية التي يحققها هنا وهناك ولمصلحة الأم الحنون إيران".
وتابع: "ضاع لبنان وأصبح أبناؤه يعملون بالإجرة ويسيرون وراء من يدفع أكثر. اليوم تبيعنا إيران لأميركا وتبرم صفقة سياسية جديدة ويصبح الشيطان الأكبر صديقا أكبر وحبيبا أكثر".
ورأى أن "مواعظ السيد العاشورائية فيها غلو، والتركيز على شخصية الحسين مبالغ فيه".

مقتل نائب سوري كان قد اختطف على أيدي جهاديين


بيروت- قتل النائب مجحم السهو هذا الأسبوع على يد جهاديين كانوا قد اختطفوه، حسبما أفاد الأحد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأكد مصدر برلماني سوري لوكالة فرانس برس مقتل السهو، مشيرا الى أنه نائب عن محافظة دير الزور (شرق)، دون أن يوضح أي تفاصل عن الجهة المنفذة.

4 قتلى لحزب الله في سوريا وفيديو لأحدهم في الميدان

نعي(موقع جنوب لبنان)
بيروت - سقط 4 قتلى لحزب الله في سوريا، وقد نعى الحزب 3 منهم اليوم السبت كما نُشر فيديو للرابع وهو يقاتل في الميدان السوري".

الشهيد أحمد صقر(موقع جنوب لبنان)
ووفق ما ذكر موقع جنوب لبنان، فإنّ القتلى الثلاثة الذين قضوا "أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي المقدّس" على حدّ ما جاء في النعي، هم كل من موسى أحمد صقر من بلدة الهرمل – البقاع، وعلي الشيخ رضا حجازي، وحسين علي علوش من بلدة دير الزهراني في النبطية.

الشهيد علي الشيج رضا حجازي(موقع جنوب لبنان)
إلى ذلك، نشر الموقع عينه فيديو يظهر "المجاهد الحاج ذوالفقار أحمد حمود (حيدر)" أثناء مشاركته في المعارك بسوريا قبل مقتله.
النهار:
- سأل سياسي بارز بسخرية: ماذا تراه سيسمي "حزب الله" "محور الممانعة" بعد توقيع الاتفاق الغربي - الايراني النووي؟ وهل تبقى أميركا "الشيطان الأكبر"؟

- اقترح مرجع ديني على قيادات مسيحية وضع لائحة بأسماء مرشحين للرئاسة الأولى كي ينتخب المجلس من يفوز بالأكثرية المطلوبة.

- تساءل وزير سابق: هل طوى اللقاء بين "المستقبل" و"الوطني الحر" صفحة الاتهامات المتبادلة بالفساد وبرّأ ذمة الجميع؟


- 19 دولة شاركت في اجتماع مجلس وزراء البيئة العرب الذي انعقد في القاهرة وتفرّد لبنان بالغياب الى جانب 
الصومال وسوريا المعلقة عضويتها!
الأخبار:
قطر وسوريا... وجنبلاط 
- في سياق "التهدئة الناعمة"، التزم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، بعدم الإشارة إلى النظام السوري بعبارات قاسية، وعدم التطرق إلى شخص الرئيس السوري بشار الأسد، في خطابه الاخير، مكتفياً بتجديد الوقوف إلى جانب الشعب السوري. هذه الطريقة يبدو أنها "الوصفة السحرية" التي يعمل بها كثيرون، من بينهم في لبنان النائب وليد جنبلاط، الذي صار يتجنّب الحديث عن "النظام المجرم، والرئيس الطاغية، أو السفاح".

السفارة الفرنسية وسوريا 
- تلقّى جهاز أمني رسمي تقريراً عن أعمال تدريب أمني لمعارضين سوريين تجري في بيروت، وتبيّن من المتابعة أن متصلين بالسفارة الفرنسية في بيروت، على صلة بهؤلاء المعارضين، ويجري فحص ما إذا كانت التدريبات تجري بقرار أو علم أو تمويل من "القسم السوري" في السفارة.

"داعش" من رحم النظام وإليه وقادتها خرّيجو سجون الأسد

ضحـى حسـن

"داعش" من رحم النظام وإليه: قادتها خريّجو سجون الأسد
بيروت - "طلبوا هويّتي، سألوني إذا كنت أعمل مع الجيش السوري الحر أو المجلس العسكري"، قال المصوّر عبد الحكواتي، راوياً قصته يوم أوقفه رجلٌ ملثّم على الحاجز عند مدخل مدينة الرقّة السورية المحرّرة "مبدئياً". تحدّث معه الرجل بلهجة عراقية: "لا يمكنك الدخول إلى الرقّة قبل الحصول على موافقة الأمير"!. 

ويكمل الحكواتي حديثه: "بعد قليل جاءني ملثّم آخر سألني مع أي مؤسسة أعمل، وماهي القنوات الإعلامية التي أتواصل معها. أخذ منّي عنوان الشخص الذي سأذهب إليه في الرقة، وسبب زيارتي له، ثم منحني الإذن بالمرور. أحسستُ بأنني أدخلُ بلداً غريباً، أزوره لأول مرة، كأننا عدنا إلى أيام النظام السوري بكل استبداده وقمعه، لكن بشكل إسلامي متطرف".

 تمخّض عنف نظام الأسد في مولوده"داعش"، التي بسطت سيطرتها بصيغة عقائدية حدّها السيف على المناطق التي سمُيت يوماً بالمحررة. حمل الحكواتي كاميرته في بداية 2012 وبدأ بتصوير أفلام وثائقية قصيرة في منطقة الشمال السوري. "في الميادين بدير الزور، جاء رجل ملثم وشدّني من شعري وأخذ يشتمني ويهدّدني بالذبح، أدخلني إلى الهيئة الشرعية، حاول صديقي التدخل وقال لهم: نحن أولاد ثورة واحدة، فأجابه الملثم: أنا ما دخلني بكل ثورتك".

ويتابع الحكواتي: "بعد أكثر من 5 ساعات تعرّضنا فيها للإهانة والتهديدات داخل المحكمة الشرعية، جاء أمير جبهة النصرة، ألقى نظرة على الصور التي التقطناها وذهب، تدخل المحامون الأحرار ومجلس المدينة وتم إطلاق سبيلنا. وقبل مدة أرسلوا لي تهديداً بقطع رأسي عن جسدي".

منذ أيام أصدرت الدولة الإسلامية في الشام والعراق بالاتفاق مع الهيئة الشرعية بياناً تضمن جدول"المحرّمات" و"طرق القصاص والعقوبات" التي ستنال من كل من يخالف تعليماتها، بمن فيهم من يلقّب "داعش" بهذا الاسم.

"كافرة، علمانية، زنديقة، هي الكلمات التي وصفني بها عناصر "داعش" مع نعرة بالبندقية، أثناء مشاركتي في الاعتصامات، لم أخشَهم، كنتُ أقول لهم أنتم رجال النظام بلحية وقناع". سعاد نوفل من أوائل الناشطين في محافظة الرقة قبل تحرير المدينة من جيش النظام السوري وبعده. عندما تتحدث إليك تشعر بقوتها وصدقها وعفويتها. "كنتُ أحمل الكرتونة كل يوم أكتب عليها ما حدث في اليوم السابق وأرفعها في وجه الملثمين".

خرجت تظاهرات كثيرة رداً على قيام "داعش" بإنزال الصليب عن كنيستي سيدة البشارة وكنيسة الشهداء وإحراق محتوياتهما. فكان الردّ على هذه التظاهرت إطلاق النار عليها واعتقال المتظاهرين. "حملتُ كرتونة كنت رسمت عليها الهلال والصليب سوياً، وكتبت عليها "دولة الشرّ". هجم علي شاب عمره 16 عاماً تقريباً تحدث بلهجة تونسية وقال: هذه الإمرأة تدافع عن بيوت الكفرة والنصارى، وهي كافرة مثلهم وحدُّها القتل، بعد ذلك جاءت سيارة فيها عدد من المسلحين التونسيين وأحاطوني، قاموا بتلقيم البنادق وتوجيهها نحوي"، أضافت نوفل.

في 29/9/2013 قُتل 15 طالباً من مدرسة التجارة في الرقة جراء قصفها بطيران النظام، تقول نوفل: "توجهت إلى مقر الدولة، وانهالت علي الشتائم من قبل التونسيين الملثمين. سحبوا اللافتةمن يدي، فهرعت مسرعة إلى بيت إحدى صديقاتي. اليوم أنا ملاحقة من قبل داعش التي هدر أميرها دمي، وهدد عائلتي. ما لا أفهمه لماذا يقصف النظام المدرسة ولم يقصف مراكز الأمن التي تتمركز فيها داعش وجبهة النصرة؟".

أبحاث كثيرة وتقارير تفيد بأن سجون النظام هي البطن التي أطلقت معظم الإسلاميين المتطرفين الذين أصبحوا اليوم قادة "داعش" و"النصرة" وغيرهما.

يقول الناشط ماهر إسبر : "رأيت سجناء كانوا معي في سجن صيدنايا بمعظم  الفيديوات التي نشرت على اليوتيوب منذ بداية ظهور جبهة النصرة، ومن ثم داعش والكتائب الإسلامية الأخرى".

اعتقلت قوات النظام السوري ماهر إسبر في 2006، وحكمت عليه بالسجن لمدة سبع سنوات، قضى خمساً منها في سجن صيدنايا قبل أن يشمله العفو الرئاسي الذي صدر في بداية الثورة.

يؤكد إسبر أن "هناك شخصاً رأيته في فيديو مبايعة 14 عشيرة في الرقة لدولة الإسلام في العراق والشام، وهو كان ينام في السرير فوق سريري تماماً. لقد أطلق النظام سراح هؤلاء على الرغم من تورطهم بعمليات قتل حتى داخل السجن، وكل من رأيتهم أصبحوا جزءاً أو قادة لداعش مثل نديم بالوس، أو للنصرة مثل بهاء الباش، أو لجيش الاسلام مثل زهران علوش، أو حسان عبودلأحرار الشام، وأحمد عيسى الشيخ لألوية صقور الشام".

ازدادت عمليات خطف النشطاء والإعلاميين والمصورين من قبل "داعش"، التي تسير على نهج النظام السوري باعتقال وقتل كل من يحمل الكاميرا، إذ خطفت في الآونة الأخيرة المصور زياد الحمصي بتاريخ 28/10/2013 في ريف الرقة.

زياد ناشط من دوما، والده معتقل في سجون النظام، ووالدته محاصرة في معضمية الشام بريف دمشق. أسماءٌ عديدة نشرت لإعلاميين وصحافيين اختفوا في المناطق المحررة ليكتشف لاحقاً أنهم في قبضة الدولة الإسلامية في الشام والعراق، مثل الصحافي عبيدة البطل وفريق الأورينت في إدلب وريفها، والصحافي اللبناني سمير كساب وفريق سكاي نيوز في حلب وغيرهم، ولم تتوقف داعش عند الخطف بل بدأت بتصفية الإعلاميين وكان آخرهم الصحافي محمد سعيد في حلب.

بتاريخ 14/8/2013 خُطِف الناشط المصوّر محمد نور مطر من مواليد 1993 في الرقة.يقول الصحافي عامر مطر، شقيق محمد نور: "خطفت داعش أخي للمرة الثانية، ولم نستطع الحصول على أية معلومات عنه حتى اللحظة، اختفى محمد نور خلال معركة الدولة الإسلامية في الشام والعراق مع "لواء أحفاد الرسول" في 14 آب الماضي بالرقة. وجدنا كاميرته متفحّمة في المكان ولا أثر له، حينها بحثنا في مشفى الرقة الوطني بعدما وصل نبأ وصول الجثث والأشلاء إليها، لكننا لم نجد شيئاً يدلنا إليه، ليصلنا بعد ذلك خبر وجوده في سجن داعش".

محمد نور مطر، ناشط إعلامي من مدينة الرقة، صوّر العديد من الأفلام التي عرضت على قنوات التلفزة، منها فيلم قصير بعنوان "سقط الكابوس هنا"، وآخر بعنوان "أعرف قبري جيداً"،كما له فيلم قيد الإنجاز عن تحرير مدينة الرقة بعنوان: "جثة واحدة هناك".
آخر العرب
التقرير لم يأتي بجديد لقد طرحنا هذا الموضوع على الملأ مرات عديدة ونبهنا له حتى على صفحاتكم واذا اردتم الخبر اليقين حول هذا الموضوع ارجعوا الى ارشيف سيريا نيوز في منتصف سنة 2011 فقد نشرت الخبر عن اول عفو صدر عن النظام وكيف ذهب على مملوك شخصيا الى سجن صيدنايا وابلغهم بالعفو شخصيا وهو فتح لهم ابواب السجن وقال لهم انها مكرمة من الرئيس قد عفى عنكم ثم عقدت الصفقة معهم على تنفيذ المخطط الخبيث لأثارة الفتنة الطائفية والجديد الآن حسب ماتسرب لنا من مصادر مقربة من القصر الجمهوري بان بشار الأسد قد أسر الى أحد جلسائه بأن الرقة في أيدي أمينة نستطيع استعادتها في اي وقت
THE TRUE
يا هالتقرير خبيصة شو دخل داعش بالنصرة أخي قبل كتابة التقارير نرجو التأكد لانه بمجرد غلطه واحدة والتباس واخدة اصبح التقرير مكان شك وان كان يحتوي على أحداث صحيحه

هل تبالغ 14 آذار في طلب انسحاب الحزب؟ العودة إلى "إعلان بعبدا" مخرج لائق للجميع

روزانا بومنصف

الكاتب: روزانا بومنصف

8 تشرين الثاني 2013
من غير المرجح ان يتخلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن تمسكه بـ"اعلان بعبدا" حتى نهاية ولايته في الربيع المقبل وهو لا يزال يرفعه عنوانا لرأب الصدع بين اللبنانيين على قاعدة ما ورد في الفقرة 12 منه التي نصت على تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الاقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والازمات الاقليمية. وباتت الدعوة الى التزام هذا الاعلان الركيزة الاساسية في اي مناسبة خطابية او اطلالة لرئيس الجمهورية، خصوصا انه حظي بدعم كبير له ولاعلان بعبدا من مجموعة الدعم الدولية في نيويورك اخيرا في الوقت الذي تطالب الدول المؤثرة اللبنانيين بالتزامه وتستمر باعتباره ورقة مهمة تقي لبنان مخاطر ما يجري في جواره وتمنع انزلاقه. كما ان تبني هذا الاعلان يسمح للبنان بأن يبقي على الحد الادنى من علاقاته الاقليمية كترجمة لسياسة النأي بالنفس الذي اعتمدها غير راغب في اثارة غضب هذا الفريق الاقليمي او ذاك ومنع اصطفافه قسرا لحساب هذه الجهة او تلك. وقد اضحى هذا الاعلان الذي صيغ في حينه على عجل ومن دون تخطيط بمثابة نقطة القوة لعهد سليمان والتي ستوسم ولايته بها، والتي يعتقد بعض المراقبين انها يمكن ان تعزز امكان التمديد له لدى بعض الخارج في حال كان الخيار الآخر هو الفراغ في حين يعتبر بعض المراقبين انها تضعف حظوظه لدى بعض الافرقاء في الداخل على قاعدة تحديده سقفا يلتزمه او يقبل به الجميع باستثناء "حزب الله".
بيد انه من غير المرجح، وفق ما يخشى مراقبون سياسيون، ان يصمد هذا الاعلان او يعاد احياؤه في ظل فراغ رئاسي محتمل او مع انتخاب رئيس جديد خصوصا مع تحول هذا الاعلان بندا رئيسيا من شروط قوى 14 آذار للمشاركة في الحكومة العتيدة بمعنى تحوله مطلب فريق في وجه فريق آخر سبق ان نعاه ومن المستبعد ان يقبل باحيائه ما لم يكن ذلك من ضمن تنازل عن شروط متبادلة او في ظل اتفاق جديد يكون الاعلان جزءا منه. ومع ان هذا البيان الذي يستند الى بنود اساسية لا بد منها على صعيد التزام نهج الحوار والتهدئة الامنية والتزام العمل على دعم مؤسسات الدولة تم التوافق عليه كنتيجة لطاولة الحوار التي انعقدت في 11 حزيران 2012 وكان فريق 14 آذار متحفظا عنه في حينه، اذ بدا مستهدفا في بعض ما جاء في مضمونه في ظل كلام متزايد عن دعم افرقاء من السنة في طرابلس المعارضة السورية في ذلك الوقت واتهام هؤلاء من جانب قوى 8 آذار بالتدخل في الحرب السورية، فان " حزب الله" ما لبث ان انقلب على هذا الاعلان بعد مصارحته اللبنانيين والخارج بمشاركته القتال الى جانب النظام السوري واطاحته مضمون هذا الاعلان.
يعتبر سياسيون ان قوى 14 آذار تبالغ في طلب انسحاب "حزب الله" من سوريا كشرط رئيسي للمشاركة في الحكومة باعتبار ان اعلان بعبدا وحده يلبي مضمون ما تسعى اليه هذه القوى من دون الحاجة الى ايغالها في شرط تفصيلي اضافي يؤكد المؤكد. اذ ان البند الابرز في هذا الاعلان يتصل بتحييد لبنان عن سياسة المحاور، الا انه يتضمن بنودا اخرى لا تقل اهمية علما ان التزام مضمون الاعلان يفترض ضمنا سحب الحزب عناصره من سوريا. ويذهب البعض في الجدل حول هذا الاعلان الى درجة نفي اي صلة بمضمونه بما يطالب به البعض لجهة ضبط سلاح " حزب الله" واخضاعه لسلطة الدولة على قاعدة ان الاعلان لم يأت على ذكر سلاح الحزب وان هذا الاخير يخضع لمنطق الاستراتيجية الدفاعية التي لم تبحث على طاولة الحوار بعد. في حين يرى آخرون ان البند المتصل بالتزام المتحاورين القرارات الدولية بما في ذلك القرار 1701، وهو بند يكرر اركان في قوى 8 آذار التزامه وضرورة تنفيذه كاملا، يفترض ايضا تمتع الدولة بالقدرة على بسط سلطتها على كامل الاراضي اللبنانية ومنع الميليشيات ومنع اي سلاح خارج اطار سلاح القوى الامنية اللبنانية اضافة الى حماية الحدود الشمالية مع اسرائيل والشرقية مع سوريا، الامر الذي يفيد بحتمية عدم وجود سلاح خارج سلاح سلطة الدولة وقواها الامنية. وليس من شك ان هذا التفسير يمكن ان يثير اعتراضات او تحفظات اضافية على التزامه من جانب الفريق الذي تخلى عنه، علما ان القرار في شق منه يلبي بعض ما تطالب به قوى 8 آذار لجهة حماية الحدود مع سوريا ومنع المتسللين، اضافة الى ان البند 13 من الاعلان يتضمن ضرورة ضبط الاوضاع على طول الحدود اللبنانية السورية او استخدام لبنان مقرا او ممرا او منطلقا لتهريب السلاح والمسلحين. لذلك يعتبر السياسيون انفسهم ان مطلب اجراء حوار بين اللبنانيين حول هذه البنود وفق ما يطالب به بعض قوى 8 آذار مبالغ فيه ايضا ما دامت كل العناصر موجودة في التزام اعلان بعبدا. ومن هذه الزاوية فان عودة الافرقاء الى التزام هذا الاعلان يؤمن، في رأي المراقبين المعنيين، مخرجا لائقا للجميع لا يزال ممكنا خصوصا انه ورقة التفاهم الوحيدة التي تم التوافق عليها في غياب القدرة على التوافق على اي بديل آخر وفي انتظار توافر الظروف لذلك والاهم من ذلك اسقاطا لرهانات اقليمية يتهم كل فريق الآخر بها.
Khaled H 
All is just wishing. Hezbollah would not accept what was rejected, as in Baabda Declaration. Hezbollah if does not have enough Victory with the Regime in Syria, nothing would be in place anymore. The battle is the Last and for good. No Victory, Goodbye to Lebanon.

طرابلس تختبر اليوم نزع فتائل المواجهة " لقاء التيارَين" بلا تفاهم... والحزب ثالثهما
نواب من





نواب من "التيار الوطني الحر" و"تيار المستقبل" في مجلس النواب أمس وبدا من اليمين النواب زياد أسود وابرهيم كنعان وسيمون أبي رميا وألان عون وجمال الجراح وجان أوغاسبيان وعاطف مجدلاني وغازي يوسف. (حسن عسل)
8 تشرين الثاني 2013
على رغم السخونة السياسية العالية التي أثارها الهجوم الكلامي الحاد لرئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، الذي تبنت الكتلة مساره التصعيدي في اجتماعها امس، برز تطور ايجابي على صعيد معالجة الوضع الامني في طرابلس، يأمل المعنيون السياسيون والامنيون به ان ينعكس من اليوم ترسيخا للتهدئة التي سادت في اليومين الاخيرين. وكشفت مصادر شاركت في الاجتماعات المتلاحقة والاتصالات التي اجريت طوال يوم الخميس تجنبا لحصول خضات عقب صلاة الجمعة، انه جرى مبدئيا سحب الفتائل التي كان يخشى ان تؤدي الى اعادة اشعال الاشتباكات بين جبل محسن وباب التبانة، ومنها صرف النظر كلياً عن التظاهرة التي طالب الحزب العربي الديموقراطي بالترخيص لها، بعد رفض وزارة الداخلية السماح بها. كما ان زيارة وزير الداخلية مروان شربل مساء امس للمدينة واجتماعه بفاعلياتها ومن ثم بقادة الاجهزة الامنية في الشمال، ثبتت ما تبقى من خطوات امنية مقررة في اطار توسيع الخطة التي كان الجيش شرع في تنفيذها، وسيصار في الايام القريبة الى تنفيذ مزيد من الاجراءات التي تشمل اعطاء قوى الامن الداخلي حيزا واسعا في الانتشار داخل الاحياء التي لم تشملها الخطة الامنية بعد.
وتزامنت هذه التطورات، مع اجراء قضائي جديد تمثل في استدعاء المحقق العسكري الاول رياض ابو غيدا امس رئيس الحزب العربي الديموقراطي النائب السابق علي عيد الى التحقيق الثلثاء المقبل بجرم تهريب مطلوبين للعدالة في ملف تفجيري المسجدين في طرابلس. وتردد ان عيد تلقى نصائح من جهات حكومية ووزارية وسياسية بالمثول امام المحقق العسكري، ما دام سبق له ان أبدى استعداده للمثول امام القضاء وليس امام شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي.
وأعلن الوزير شربل امام قادة الاجهزة الامنية، ان المرحلة الثانية من الخطة الامنية ستنطلق خلال الايام المقبلة، وستنتشر العناصر الامنية بالتنسيق مع الجيش في مختلف شوارع المدينة، ولا سيما منها الاحياء والازقة لمنطقتي باب التبانة وجبل محسن. وطلب من القادة الامنيين اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لتوقيف المخلين بالامن "والتعامل بحزم وجدية مع اي مسلح، وعدم مراعاة المرجعيات السياسية في هذا الشأن".
احتدام
في غضون ذلك، اتسم المشهد السياسي بدرجة عالية من الاحتدام، في ظل مضي "حزب الله" في هجماته التصعيدية على فريق 14 آذار و"تيار المستقبل"، الامر الذي استدرج موجة ردود عنيفة على الحزب من هذا الفريق. ولوحظ ان الكتلة النيابية للحزب شددت نبرتها الهجومية على تيار "المستقبل" غداة الهجوم الكلامي الذي شنه رئيس الكتلة النائب رعد على خصوم الحزب، مما فسر بأن الحزب اراد ازالة اي التباس في شأن موقف رعد، وتاليا المضي في المنحى التصعيدي الذي اطلقه.
وصدرت ردود عنيفة من نواب في كتلة "المستقبل" على رعد، فتحدث النائب عمار حوري عن "هستيريا سياسية غير مسبوقة تعبر عن حجم المأزق الداخلي والاقليمي لأصحابها". كما عزا النائب نهاد المشنوق تهديدات رعد، الى "الحسابات الخاطئة للحزب في شأن المملكة العربية السعودية، اذ فوجئ بأنها دولة اساسية لها دور اقليمي وكلمتها مسموعة اقليمياً، وليس لدى الحزب غير استخدام الشتائم". ورأى الامين العام لـ"تيار المستقبل" احمد الحريري، ان تهديدات رعد "تدل على ارباك وتوتر يسود الحزب وتبدد احلام الانتصار المزعوم لديه".
وقال مصدر في تيار "المستقبل" لـ"النهار" ان حال التوتر التي تعتري "حزب الله" مردها الى الآتي:
"1- لم يعد الحزب يستطيع القول ان لديه الاكثرية النيابية، بعد اعلان رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط انه سيعيد تسمية تمام سلام رئيسا مكلفا لتشكيل الحكومة اذا اعتذر وأجريت مشاورات التكليف من جديد.
2 - عودة الميزان العسكري في سوريا ليرجّح كفة المعارضة، بعد هجمة النظام وحلفائه على خلفية صفقة تسليم الاسلحة الكيميائية تفاديا للضربة العسكرية الاميركية.
3 - عودة الحرارة الى التواصل العربي - الدولي وهذا ما ظهر في زيارة وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاخيرة للسعودية".
وخلص المصدر الى "ان "حزب الله" شعر بأن كل المعطيات التي سبق لأمينه العام السيد حسن نصرالله ان انطلق منها قد "تخربطت"، مما جعل رئيس الكتلة النيابية للحزب محمد رعد يطل متوتراً ويعود الى لغة تهديدية كان الحزب قد غادرها من قبل".
سليمان
الى ذلك، يقوم رئيس الجمهورية ميشال سليمان بزيارة رسمية للسعودية الاثنين المقبل تستمر حتى الثلثاء. وعلمت "النهار" ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز سيستقبل الرئيس اللبناني الذي سيلتقي ايضا ولي العهد الامير سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية الامير سعود الفيصل، الى لقاءات أخرى بينها على الارجح لقاء والرئيس سعد الحريري الموجود في الرياض. وقالت اوساط الرئيس سليمان لـ"النهار" ان المحادثات في السعودية ستتطرق الى العلاقات الثنائية التي "تتمتع بمستوى عال من الجودة" واوضاع المنطقة، وخصوصاً في سوريا، وموقف المملكة من مؤتمر جنيف - 2 وملف النازحين السوريين الذي يضغط على لبنان أكثر فأكثر، مما يتطلب مؤازرة السعودية له في تحمل اعبائه. كما تتطرق المحادثات الى الوضع الحكومي اللبناني من زاوية تدوير الزوايا التي تتصل بهذا الامر.
لقاء "التيارين"
في غضون ذلك، استأثر اللقاء الاول من نوعه منذ مدة طويلة لنواب من "تيار المستقبل" وآخرين من "التيار الوطني الحر" باهتمام سياسي ونيابي، لكن اللقاء لم يسفر عن اكثر من اطلاق دينامية حوارية بين الجانبين ظلت معها عوامل الاختلافات على حالها وخصوصا في شأن مسألة ارتباط تشكيل الحكومة الجديدة وانعقاد الجلسات النيابية بانسحاب "حزب الله" من تورطه في الصراع السوري. وفي خلاصة المناقشات بين الجانبين التي تنشرها "النهار" (ص 3) تبين ان نواب "المستقبل" عرضوا ثوابتهم مركزين على مشروع الدولة والتزام "اعلان بعبدا" وانسحاب "حزب الله" من سوريا، فيما ركز نواب "التيار الوطني الحر" على اولويات بينها فصل الاولويات اللبنانية عن الازمة السورية وتفعيل المؤسسات الدستورية بدءا بمجلس النواب. ولم يحدد الجانبان موعدا للقاء آخر، وان يكونا أكدا استمرار اللقاءات.
Embedded image permalink

العواء في سبيل الخبز

الكاتب: سمير عطاالله سمير عطاالله
6 تشرين الثاني 2013
لم يعد أحد يحصي عدد الضحايا في سوريا: أكثر من "مائة ألف" تقول البيانات، كأنما ما هو فوق المائة ألف مجرد "فراطة" لا حساب له. الأسوأ من الحروب لغة الحرب. يقول الشاعر الصربي تشارلز سيميك إنه طوال الحرب العالمية (الثانية) كانت العائلة تجد ما تأكله. بعد الحرب صار عندما يعود إلى البيت يسأل أمّه: ماذا من أكل؟ فتُدير وجهها باكية. الحروب لا تخلّف شيئاً إلاَّ لأمرائها.
تسود في الحروب لغة من جليد ودماء. تُفكَّك الكارثة الكبرى إلى أرقام تنشرها دوائر الإحصاء، وهي دائماً دون الحقيقة بكثير. ولكن مثل المناخ، يبلغ الطقس درجة لا يعود مدى صعودها أو هبوطها مهماً. الفارق بين 30 درجة (تحت الصفر أو فوق الصفر) 50 درجة، نفسي، لا حسّي. لذلك يُقال لك نحو 40 درجة، مثلما يُقال نحو مائة ألف قتيل. لأن نحو، هذه، لا تريد تحمّل مسؤوليّة المفقودين الذين لن يظهروا، والجرحى الذين سيموتون في ما بعد، والأحياء الذين لن يكونوا قادرين على أن يطيقوا الحياة، بعد كل ما فقدوا، وما شهدوا، وما شرِّدوا، وما أُذِلّوا.
هذا النوع من الحروب، فيه منتصر واحد: الموت. وخصوصاً موات روح الأحياء. لا يبقى شيء حيّاً: لا الكرامة، ولا النفوس، ولا العقل. "جهاد النكاح" في فقيرات سوريا غطاء – أو غشاء إذا شئت – زائف لما حدث بعد الحرب. المرأة في برلين، أو في فرصوفيا، أو حتى في باريس. تتساوى الإلفة البشرية بغداء أو "كروس" سجائر أو جوارب نايلون. أو أقل.
في هذه الأمة الغاشية من رائحة الموت والغطرسة والركام والانهيار، هناك جهاد نكاح، وجهاد حلب، وجهاد القصير، وجهاد الأماكن السياحية في سوسة تونس. وليس هناك ذكر لفلسطين. يستطيع اللاجئ الفلسطيني أن يفاخِر بأمرين: الأول، أن مخيماته ثابتة، بل موقتة، مثل مدن المقابر في مصر. الثاني، أن الذي شرّده إسرائيل.
هل بشع هذا الكلام؟ أبشع ما فيه، أنه حقيقي. أفدح ما في الأمر أن المأساة العربية الحالية لم يعد يحدُّها العقل. لا في جنونها، ولا في عنفها الهمجي فوق المتوحش، ولا في تلحّف نزعة القتل بفظاعة الفتاوى. يجب أن نصدّق أن هناك فتوى بإباحة لحم القطط والكلاب، في المناطق السورية المحاصَرة. في أوروبا، خلال الحرب وبعدها، أكلوا الفئران. لا حاجة إلى فتوى، لأن لا وقت لها.
"السنة صفر، تاريخ العام" 1945 للأكاديمي الهولندي إيان بوروما، يقزِّم في روايته للحرب العالمية الثانية، "إلياذة هوميروس" في حروب اليونان. لا مخيّلة هنا، وإنما أفظع وأبعد مما يمكن أن يتخيّله العقل البشري. لكن هذه مشكلة العقل البشري منذ البداية: إنه لا يصدّق ما يمكن أن يفعله القلب البشري. أتحدث دائماً عن دريسدن وكأنه ليس لديّ مثال آخر. أجل، ليس لديّ مثال آخر عن مدينة قصفتها الطائرات البريطانية في النهار، والقاذفات الأميركية في الليل. طوال الليل، طوال النهار. المباني التي لم تسقط جدرانها بُقرت أرضها. لم يبقَ شيء ولا أحد. لم تعد هناك أرصفة لأنها غارت تحت الركام.
احتج القائد الألماني الماريشال فيلهلم كيتل على هذه الفظاعات وهو يوقِّع وثيقة الاستسلام، فقال له الضابط الروسي، ماذا كان شعورك وأنت تأمر بتدمير آلاف القرى في روسيا؟ خمسون إلى سبعين مليون قتيل، ما بين خروج هتلر على أوروبا وانتحاره في الخندق المصفّح في برلين، ولم تكن تلك الكارثة الكبرى، بل كانت في مَن بقي حيّاً ليشاهد ما خلّفته الحرب. الجزء الذرّي، أو الكيماوي منها، كان الأقل فداحة: 200 ألف ميّت ما بين هيروشيما وناغازاكي.
تحوّلت الدول المفترسة إلى دول محتلّة. صار نحو ثمانية ملايين ألماني مشرّدين في أوروبا، وشُرِّد اليابانيون في آسيا. وفي اليابان الجائعة وزَّعت السلطات التعليمات حول طريقة "إعداد الوجبات من الجوز والنخالة والجنادب والفئران، واستخدام النشارة في إعداد الحلوى". انتشرت الانتقامات القاسية في كل مكان. في أحد معسكرات الاعتقال في تشيكوسلوفاكيا كان الضابط التشيكي يُرغم أسرى الحرب الألمان على العمل 12 ساعة يوميا، مع وجبات دنيا، ثم يوقظهم في الليل ويأمرهم بالتجمّع في "الساحة" حيث عليهم أن يُغنّوا، ويُعوّوا، ويَزحفوا، ويَضربوا بعضهم بعضاً، وبعد ذلك أن يرقصوا.
هكذا سمعنا الأسبوع الماضي من مُعارض سوري ان الحواجز الحكومية تأمر العائدين من الأفران بربطة خبز، أن يُعوّوا، وإلاّ أُخذ منهم خبز العائلة. في حرب 1975 كانت طوابير الأفران أهم أهداف القتال الوطني: يجب أن يتذكَّر عدوّك دائماً أن للموت أنواعاً شتّى.
يقول لنا بوروما ان الجنود الأميركيين أداروا ظهورهم لعمليات الانتقام من الألمان، فيما راح الغاضبون يعلّقون لهم المشانق أو يُغرقونهم أو يضربونهم بالرفوش حتى الموت. في كانون الثاني 1945 أصدر الماريشال جوكوف، بطل الروسيا في الحرب، أمراً يومياً قال فيه: "إذا قتلتَ ألمانياً، اقتُل ألمانياً آخر. ليس هناك ما هو أكثر إضحاكاً من كدسة من الجثث الألمانية"! عُومل الألمان واليابانيون على أساس أن جريمتهم جماعية وليس من أبرياء بينهم.
الملايين طُردوا دون شفقة، لكن ذلك كان بين أعداء، وبعد ستة أعوام من القتل والأسلحة والمعسكرات. هناك سبعة ملايين سوري أُبعدوا عن منازلهم في دولة واحدة ووطن واحد. وهناك مدن كاملة مُحيت مثل دريسدن وكولونيا. هل أن الحروب الأهلية أكثر بشاعة من حروب الأعداء؟ هل هكذا يحمل رجل من طرابلس المتفجرات إلى المصلّين في مدينته؟ لقد كان جوكوف يثأر من الذين هاجموا بلاده ودمّروا شعبه واغتصبوا النساء وركلوا الأطفال وجوَّعوا العجَزة. فماذا يأخذ هذا النمسوي، الذي كان رقيباً في الجيش، إلى ستالينغراد ويُبيدها ويُجوّعها؟ ولكن هنا، نحن أمام حامل قنابل من طرابلس نفسها، وربما ذهب إلى تأدية صلاة الجمعة في مسجد ليست أمامه سيارة مفخخة، في الجهة المقابلة.
إحدى الذرائع التي دَفعت الى إحراق لبنان العام 1975 كانت مدن الصفيح وأحزمة البؤس. لا مدن صفيح اليوم، بل مدن من الخيام والكتّان، نشرتها المأساة السورية في حرّ الصيف ووحول الشتاء. هل هناك ما هو أقسى؟ نعم. محامو الفحش السياسي الجماعي على التلفزيونات. كأنما قدَر العربي أن يُولد في بيت ويعيش في خيمة. كأنما هذا هو حظّه، ليس في الصحراء، بل في مدنه، المُشبعة ذات يوم بصناعة التاريخ وتطريز الإمبراطوريات من دمشق إلى القاهرة، مروراً ببغداد، التي انتقلت من الاحتلال الأميركي السفيه مثل جورج بوش وديك تشيني وزمرته، إلى التخلّي الأميركي والنظارتين السوداوين اللتين اللتين يحجب بهما باراك أوباما رؤية التحلّل الدولي في مجلس الأمن...
كان العراق – وليس لبنان ولا مصر – أول من قدّم التلفزيون في العالم العربي. لم تكن في بغداد فنون القاهرة أو بيروت. ولا هو أُنشئ من أجل المسرح أو الغناء، بل عندما سمع الامير عبدالإله، الوصيّ على العرش، بذلك السحر الجديد، ذهب إلى بريطانيا للتفاوض عليه، من أجل هدف أساسي: استخدامه وسيلة لتثقيف ضبّاطنا، ولو أدّى ذلك إلى أن ينقلبوا علينا بعد التعرّف إلى ما وصل إليه العالم.
لم ينتظر الضابط عبد الكريم قاسم ما سينقله التلفزيون. خرج من الثكنة إلى الإذاعة، ومن الإذاعة إلى القصر الملكي، ليذبح كل مَن فيه. كان العقيد الزعيم، حسني الزعيم، قد دمَّر من قبل، الحياة السياسية في سوريا. وفي مصر انتشر الترانزيستور الياباني في الحقول والتِرع. استخدم العربي الحداثة الفنية لإلغاء الحداثة الفكرية. أعلنوا البرلمان لإلغاء الديموقراطية. صارت للتلفزيون مهمّة واحدة: تمجيد الزعيم الأوحد، والمفكّر الأوحد. كان ياسر عرفات يروي أنه قام بزيارة الرئيس العراقي أحمد حسن البكر، قبيل الساعة الثامنة من مساء أحد الأيام، فلاحظ أن مضيفه لا يصغي إليه، وأن عينه على التلفزيون. فتوجّس. هل ينتظر البكر انقلاباً ما؟ عند الثامنة انفرجت أسارير الرئيس، وظهر على الشاشة شاعر شعبي يُلقي قصيدة عصماء في مدحه.
تؤدّي آخر أدوات التكنولوجيا في العالم العربي دور الأفيون والسمّ: في التلفزيون وفي الإنترنت وفي الهواتف النقالة وعلى الشاشات الضوئية. تحوّلت جميعها إلى مسارح حروب موازية تتبادل الكذب والحقد والتهليل للموت والدمار والمجاعة. كل فريق يقدّم أسوأ، وليس أفضل، ما عنده. الشاشات مشرَّعة أمام الشتّامين ودُعاة الدمار ومحامي القتل وما من أحد يريد سماع أي صوت آخر أو أي دعوة أخرى. مجموعات القرون الوسطى تطلّ دفعة واحدة من خلال مخترعات بيل غيتس وستيف جوبس وفيسبوك وتويتر وسواها ممن تعرفون ولا أعرف، لكي ترفع رايات الدماء ودعوات الكهوف وجهاد النكاح.
ماذا حدث عندما أُعطينا شيئاً من الحرية؟ في العراق سادت القنابل، وفي ليبيا خَطفت مجموعة من الوزراء رئيس الحكومة، وفي تونس استُبدل فساد عائلة زين العابدين بن علي وعائلة زوجته بفساد عموم عائلات الائتلاف الثوري الجديد، وفي مصر لم يعد في إمكان المرء الخروج من منزله - ليس بسبب منع التجول – بل بسبب تجول الزعران والفتوّات.
هل يعني ذلك أننا لا نستحق الحرية؟ لا. يعني أننا تأخرنا طويلاً في الوصول إليها. فلما طرَقنا بابها أخيراً لم نعرفها ولم تعرفنا. غرباء عن كل ما هو عصر وتقدّم وقوانين بشريّة. نحن نفضّل قوانين السماء، ووفقاً لتفسيرنا فهي خيام وأكباد وجهاد نكاح وقاصرات ونسف المصلّين، في الجوامع أو خارجها.
هل هذا ما كنت تتوقعه عندما كنت تحلم لأمّتك؟ أو بأمّتك؟ هل هؤلاء هم الرجال الذين كنت تتأمّل وصولهم؟ هل كنت تصدّق أنك سوف تفيق ذات يوم لترى أمّتك نائمة في الخيام تأكلها الوحول وأن هناك ما هو أسوأ؟ العيون البيضاء التي لا مآقٍ لها على التلفزيونات.

الطائفية تمزّق سوريا: الروافض قتلة والنواصب إرهابيون

مـالـك أبـو خـيـر


ساهم دخول أطراف مساندة للنظام كالحرس الثوري الايراني وحزب الله في صبّ الزيت على النار. (أ.ف.ب.)

دمشق - النظرة الطائفية بين مكوّنات المجتمع السوري باتت واضحة للجميع. الكلّ يتكلم بها، والتعامل مع الآخر بات في معظم الأحيان على أساسها.

العلويون صاروا اليوم أعداء لغالبية مكونات المجتمع السوري، ومردّ الأمر إلى السمة الطاغية عليهم في مساندة نظام بشار الأسد.

أما الدروز فتختلف وجهة نظر الشارع السوري إليهم، بين مؤّيد لموقفهم المحايد، وبين من يراهم شريكاً لنظام الأسد في قتل الشعب السوري.

والشيعة باتوا ضمن الخط الإيراني الذي يقاتل في سبيل تحقيق مكاسب لطهران في الشرق الأوسط.



في حين ينظر آخرون الى السنة كأنهم جميعا إرهابيون، وكثرت لدى البعض استخدام كلمة "نواصب" في توصيفهم.

قد يعترض البعض على تعميم هذه التوصيفات على كامل الشعب السوري، خصوصاً وأنه بعيد عن الرؤية الوطنية التي يحلم بها السوريون، وتحديداً من يؤمن منهم أنّ انتصار الثورة السورية يتم عبر البعد عن أي عمق طائفي.

بعض الموالين لنظام الأسد هم كذلك يرفضون هذا الحديث علانية، لكن الواقع بات يفرض نفسه باختلاف الوسائل والسبل.

في بداية الثورة كانت الشعارات: "واحد واحد واحد .. الشعب السوري واحد". اليوم باتت أغلب الشعارات تنادي إما بـ"قتل الرافضة"، أو بـ"قتل السُنّة"، فيما هناك من يريد "إبادة العلويين"، ومنهم من يريد أن يقتل الجميع ما داموا لا يسيرون على هواه.

غالبية الناشطين المدنيين الذين كانوا عماد الثورة في بدايتها، وهم من أسسوا لفكر ثوري خالٍ من الطائفية، ولبناء مجتمع مدني سلمي، تكفّل النظام بتصفيتهم او اعتقالهم إلى أجلٍ غير مسمى، فيما القسم الآخر هاجر وباتت صفحات "فايسبوك" مجال ثورته الوحيد.

مع تحوّل العمل الثوري الى مسلّح، خرجت دفة القيادة من أيدي المثقفين السوريين، وتكفّلت آلة النظام بالبطش من دون رحمة وتحت منطق طائفي، بالباقي. وساهم دخول أطراف مساندة للنظام كالحرس الثوري الايراني وحزب الله في صبّ الزيت على النار، لتبدأ نغمة جديدة تحت مسمى "نُصرة الأماكن المقدّسة"، و"الجهاد في سبيل حماية سوريا من الارهاب"، وغيرها من المسميات، التي تبقى الطائفية العنوان الأوحد لها.

بالجانب الآخر، ظهرت تنظيمات إسلامية جهادية تابعت هي الأخرى المشوار، ولكن بالعكس، بدءاً من إبادة الرافضة وقتل العلويين وإنهاء الوجود الشيعي على الارض السورية، وغيرها من المسميات والمصطلحات الطائفية التي جاءت رداً على الطرف الاول؛ ولم تتوقف هذه التنظيمات عند ذلك بل بدأت بفرض قواعد وقوانين خاصة بها ضمن المناطق التي تسيطر عليها، كالجَلد لكل من يدخن السيجارة او جلد النساء اللواتي لا يرتدين لباساً محتشماً وكأننا أصبحنا ضمن أفغانستان أخرى.

وهذه التنظيمات باتت كالنار في الهشيم تنتشر ضمن المحافظات السورية، مال وسلاح وإمداد غير معروف المصدر، حتى أن مؤيديها لا يسألون عن مصدر تمويلها، وتجدها تحاول اختراق أي مكان ما زال يؤمن بفكرة العيش المشترك والقتال في سبيل بناء وطن واحد خالٍ من أي طغاة.

حتى الضباط المنشقون الذين نادوا بوطن واحد وعيش مشترك، كان الموت نصيبهم، كالقائد التاريخي ابو الفرات الذي تم اعتقال نجله من قِبَل هذه التنظيمات بعد وفاة والده وكأنها رسالة للجميع (نحن هنا).

صفحات الـ"فايسبوك" هي الاخرى باتت مرتعاً للطائفية، حتى أن لغة أغلب الافراد الذين هم ضمن الثورة بات طائفياً، فمثلاً بعد أحداث مدينة بانياس والمجزرة التي وقعت بحق المدنيين ارتفع مقياس عنف الكلام الطائفي مع قسوة الصورة القادمة، في حين زاد الحقد بعد احتفالات المناطق المحيطة بها بهذا النصر التاريخي بدلاً من الوقوف لحظة صمت أمام فظاعة هكذا مشهد دموي.

إذا طلبت من شخص شيعي وآخر سني أن يجلسا أمام بعضهما الى طاولة حوار، يبدأ الحديث عن مقاومة وممانعة فيما الآخر يتحدث عن ثورة شعب حر، لكن انتظرْ قليلا وستجد أن المصطلحات الطائفية تخرج كما راجمات الصورايخ من أفواههم؛ لن تستطيع أن تجد اي محور يجمعهما، في حين ان الأقليات باتت تجلس بصمت وتقول الحياد هو خيارنا.

وحدهم من يؤمنون بوطن واحد مشترك ومن كل أطياف الشعب السوري سيرفضون هذا الكلام، لكن من ذاق لوعة القتل وفقدان الأحبة تحت منطلق طائفي ومن الطرفين، وحده سيؤيد ما يقال؛ وعندما توجه السؤال لأي خبير في الشأن السياسي عن كيفية توقعه أن تنتهي الحرب في سورية ... ستجده يقول لك: عندما تعجز كل الاطراف عن القتال وتنهك كل قواهم وتتأكد اسرائيل أنها ضمنت بقاءها مئة عام قادم من دون أي ازعاج، عندها يقدّم المجتمع الدولي الحل، فالوعي لدى الجميع بات مفقوداً، وإسرائيل تستغل ذلك، ووحدهما الفقير والنازح يدفعان الثمن.

ريفي لـNOW: حزب الله ينتحر في سوريا... وتورّط عيد موثّق لدى المخابرات

أنا ابن الدولة والمؤسّسات وبذلك أنا النقيض الطبيعي للميليشيات والتنظيمات الخارجة عن الشرعيّة ولا أؤمن بها ولم أسلكها يومًا

بيروت - أشرف ريفي، إسمٌ يتردّد في أكثر من ملف. لم تنتهِ فصول استهدافه السياسي، وربما الأمني، بعد تقاعده من موقع المدير العام للأمن الداخلي. فهو فعلياً لم يتقاعد، بل انتقل من العمل الوظيفي الرسمي إلى العمل السياسي العام. وإذا كانت الملفّات الأمنية التي عمل عليها أثناء تولّيه مهامه الرسمية معقّدة وشائكة وخطيرة، فإن ما يتعاطى به اليوم، من أمور طرابلس إلى غيرها من القضايا، لا تقلّ تعقيداً وخطورة. يؤكد ريفي لفريق موقع NOW الذي زاره في منزله في بيروت، خياراته السياسية، ويردّ على كثير من الإشاعات التي طالته. وهنا نصّ الحديث:



س: أمن طرابلس في أزمة كبيرة، من المسؤول؟ 

ج: أحداث طرابلس انعكاس لوجود مشروع سوري إيراني يحاول الهيمنة ووضع اليدّ على البلد. ظهر هذا المشروع من قبل في عام 2004 من خلال محاولة اغتيال النائب مروان حمادة وما تلاه من اغتيالات. مَن وضع هذا المشروع هم أشخاص غير واقعيين، لديهم حلمٌ لا يمكن أن يتحقّق في بلدٍ كلبنان ذي توازن دقيق وحسّاس. كانوا ظنّوا أنّه بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 2005 ستسقط الحريريّة السياسيّة ذات الفكر الاستقلالي والسيادي، وسيضعون يدهم على البلد، لكنهم فشلوا وسيفشلون مجدداً.



للأسف هذا المشروع لا يزال مستمرّاً. فحين أُسقطت حكومة سعد الحريري بطريقة لم يشهدها تاريخ لبنان من قبل، ظهر هذا المشروع مجدداً، وبدأت محاولات جديدة لإسقاط الحريريّة السياسيّة والهيمنة على البلد. لكنني متأكد أن هذا المشروع سيفشل، وأنا أستند على التاريخ وحقيقة الأمور. فحزب الله فقد الإجماع اللبناني، وأصبح كالسمكة التي بدأت تخرج من مائها. وإذا كان يقول إنّه لا يريد إجماع اللبنانيين واحتضانهم، فهو بذلك أصبح بمثابة السمكة التي تريد العيش خارج الماء. عربياً، وبعد حرب تموز 2006، كان حزب الله يمتلك حالة عربية، لكنه أيضًا فقَدها بأشهُر، لأنّ بندقيته ارتدّت إلى الداخل اللبناني بدل استعمالها في وجه العدو الإسرائيلي، وبالتالي فقد محبة العرب.



س: نصرالله اعتبر أنه انتصر في سوريا؟

ج: في سوريا هو ينتحر، برأيي هذه قراءة شعبوية وعاطفية وليست واقعية للأمور. في 7 أيار 2008 كان في قمة قوته. خرج من انتصار 2006 وسوريا كانت واقفة على رجليها، وإيران لم يكن فيها أزمة اقتصادية، واللبنانيون إلى حد بعيد لم يكونوا يجاهرون برفضهم للمشروع الإيراني السوري. أما اليوم فلا. وبمعادلة موضوعيّة، برأيي أنّ عناصر القوّة التي دعمت هذه المشروع لم تعد كما كانت.



س: بالعودة إلى موضوع طرابلس، ما الذي يجب فعله؟

ج: عندما دخل السوري إلى المدينة غذّى فريقًا معيّنًا من اللبنانيّين؛ دعم بالسلاح وبالقوة وبالحماية فريقًا نسميه في الوقت الحاضر 8 آذار، وفي المقابل استهدف الفريق الآخر، ما خلق احتقانات معينة وبنى علاقات غير طبيعية، ويوم خروج السوري تفجّرت هذه الأزمات.



كانت هناك وتيرة معيّنة للاشتباكات. من 7 أيار 2008 وحتى عام 2012 مررنا تقريبًا بـ5 جولات، عمليًا كل سنة كنا نمرّ بجولة واحدة. ومنذ تشكيل حكومة نجيب ميقاتي- التي برأيي زوّرت قرار الطرابلسيّين، لأنّ ممثليهم انتُخِبوا ليكونوا مع 14 آذار وإذ بهم ذهبوا إلى 8 آذار- تفاقم الوضع النفسي وعاشت طرابلس حالة غضب كبير، فأصبحنا نشهد جولة كل 3 أشهر في وقت كان من المفروض فيه أن "تشعشع" طرابلس كلها إذ كان هناك رئيس حكومة منها بالإضافة إلى 4 وزراء.

 ولكن كلنا نعلم أنّه لم يقم أيّ مشروع إنمائي فيها ولم تُردم حفرة، ولا توجد فرصة عمل إضافيّة، وليست هناك فرصة عمل تمّ الحفاظ عليها.



س: هل استقال الرئيس ميقاتي بسبب عدم التمديد لك؟

ج: هذه كذبة كبيرة. فليسمح لنا دولة الرئيس، عندما أتى وقت التمديد لقائد الجيش لم نسمع صوته ينادي بالتمديد لأشرف ريفي. ليس هناك من حكومة تسقط من أجل أشخاص حتى لو كان أشرف ريفي. الحكومات تسقط لأسباب سياسية، وهذه الحكومة لم تعد قادرة على البقاء والاستمرار بوجه الضغوطات السياسية والاجتماعية ولهذا السبب "فرطت".

حاول الرئيس ميقاتي الاستفادة منها طرابلسيًا لكنها لم تفده أكثر من 24 ساعة.



س: هل هناك من تواصل مع ميقاتي؟

ج: حالياً لا.



س: وُجّه اتّهام لك بإنشاء ميليشيا.

ج: لأوّل مرّة سمعت بالتنظيم الذي ذُكر بأنني أُنشئه من صحيفة الأخبار. فأنا ابن الدولة والمؤسّسات وبذلك أنا النقيض الطبيعي للميليشيات والتنظيمات الخارجة عن الشرعيّة ولا أؤمن بها ولم أسلكها يومًا. طبعًا هناك حملة منظّمة تعتمدها دائمًا 8 آذار أو غرفة عمليّاتها، والباقون كلّهم أبواق. هي اللعبة التقليديّة لقوى 8 آذار التي تقول مثلاً يجب ضرب صورة أشرف ريفي فيجب أن نصوّره كميليشياوي. لكن أعطني دليلاً واحدًا على أنني وزّعت رصاصة واحدة أو بندقيّة، في البلد لا يمكن كتم سر، فأي عمل يقوم به أي كان ستعلم به كل أجهزة المخابرات بالتفصيل. 30% من قادة المحاور في طرابلس مخروقون بالمخابرات، وإذا استحصل أيّ منهم على رصاصة ستعرف الأجهزة بذلك، ومجموعة من هؤلاء مدعومة من حزب الله والمخابرات لها سيطرة على بعضهم.



س: قادة المحاور عندهم حريّة حركة ومصادر تمويل، فلماذا لا تعالج المسألة قضائيًا؟ 

ج: لأشرح الظاهرة، اليوم هناك منطقة جغرافيّة هي جبل محسن تسيطر عليها زمرة مسلّحة ترتبط بسوريا وحزب الله مباشرة. وجوارها يناقضها بالسياسة وإنْ كان يشاركها الواقع الاجتماعي المتدهور، لكن في باب التبانة ليس عندهم ارتباطات سياسيّة خارج إطار اللعبة الطرابلسيّة. هم يدافعون عن أنفسهم فقط وقدراتهم العسكريّة محدودة جدًا كما يعلم الجميع.



وهؤلاء أبناء الأحياء يلجأون لحماية أنفسهم عندما تقصّر الدولة عن حمايتهم. ولذلك أطالب الدولة القيام بواجباتها بحماية الناس ومنع الاعتداء عليهم. نحن نسعى مع الـ70% من قادة المحاور الذين ليست لديهم ارتباطات بأي مشروع خارجي بدعوتهم لعدم الانجرار وراء الـ30% الآخرين من القادة المرتبطين بمشاريع. والتواصل مع هؤلاء الـ70 بالمئة، هو تواصل مع سكان الأحياء والمناطق بهدف توعيتهم، وهو تواصل إنساني مع أولاد بلدي، حتى أنني أتواصل مع أهالي جبل محسن.



س: هناك كلام عن مقاتلين لتيّار المردة؟

ج: كلا، لا وجود لأي منهم في معارك طرابلس.



س: لماذا التصويب عليك؟

ج: الفريق الآخر لا يقبل أن يُرفع صوت سيادي بوجهه. وهدفه إلغاء أي صوت من هذا النوع ليسيطر على البلد. لذلك نرى أنّ هناك مايسترو أو غرفة عمليّات لحزب الله تعطي التعليمات، وفجأة تتحرّك بعض وسائل الإعلام كالجديد، والأخبار، والـOTV، وتخرج أبواق أخرى تخضع لهذه الغرفة من التيّار الوطني الحر والمردة والبعث والأحزاب التي تدور في فلك سوريا وحزب الله، بشكل متزامن مع الهجمة الإعلاميّة، وذلك إما لإرباك الفريق الآخر أي خصمهم أو لإفقاد مصداقيّته تمهيدًا لاغتياله سياسيًا أو جسديًا. وأنا أتحدّى أن يأتي أي أحد بدليل واحد بأنني دخلت بلعبة الميليشيات.



س: أين أصبح التحقيق بموضوع تفجير مسجدي التقوى والسلام؟

ج: قد أكون أحد المستهدفين بتفجير مسجد السلام، ولكن التحقيق هو من يكشف ذلك. فالمجموعة انكشفت؛ وألفتُ النظر وأؤكد أنّ الحزب العربي الديموقراطي زمرة مسلّحة، وعندما يتبيّن أنّه تولّى تهريب أوّل مطلوب في هذه الجريمة هذا معناه أنّه شريك فيها، وتبيّن أيضًا أنّه هرّب مطلوبة أخرى وهذا تأكيد على دوره بهذه الجريمة.

ما ثبت من التحقيقات هو الآتي: تهريب أوّل متّهم أساسي مشارك بتفجير جامع التقوى ومن ثمّ تهريب هذه الفتاة. ولو كان يهتمّ لأمن الدولة اللبنانيّة لكان سلّمهما إلى الدولة لا أن يهرّبهما إلى خارج لبنان.



س: علي عيد يقول إنّ المعلومات مفبركة في مسألة التفجيرين؟

ج: ليذهب إلى القضاء وليس إلى شعبة المعلومات، وهو يدري بأنّ أي ملف حقّقت فيه هذه الشعبة مصداقيّته 100%، فأكبر مهنيّة وأعلاها في الأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة موجودة عند شعبة المعلومات، وأنا أسستها وأشرفت على تدريبها. ولمعلومات الجميع فإنّ الاعتراف الأوّل بأنّ التعليمات صدرت من علي عيد حصل أمام مخابرات الجيش اللبناني وليس عند فرع المعلومات، وذلك من قبل سائق عيد. ومن بعدها أحال مفوّض الحكومة الملف إلى شعبة المعلومات حيث أكّد اعترافاته أمام الشعبة، فهل تثقون بمخابرات الجيش أو لا؟ في النهاية هناك عدالة ولن يذهب دم الأبرياء هدرًا.



س: كيف ستتعاطون مع عدم امتثال علي عيد للاستدعاء أمام القضاء اللبناني؟

ج: مهما كلف الأمر نحن سنتعاطى ضمن إطار مؤسسات الدولة، وقد نلجأ إلى مؤسسات قضائية دولية إذا استدعى الأمر، وهناك فريق محامين يدرس الخيارات المتاحة أمامنا في هذا الملف، وسنطالب بدايةً بإحالة قضية تفجيرات طرابلس والضاحية الجنوبية إلى المجلس العدلي، كون هناك ثغرة في عدم قدرة المتضررين وأهالي الشهداء على الادعاء أمام المحكمة العسكرية التي تنظر حالياً بالقضية، هم فقط بإمكانهم راهناً انتظار انتهاء المحكمة العسكرية للانتهاء من القضية، ثم تقديم دعاوى أمام المحاكم المدنية للمطالبة بحقوقهم المادية، وهذا ما لا يعنينا كثيراً.


سنطالب إحالة الملف إلى المجلس العدلي، وأنا أشك أن تفعل ذلك هذه الحكومة، خصوصاً وأنها حالياً بحكم غير الموجودة، إضافة إلى أنها تتهرّب من الأمر. وقد طالبنا مراراً بذلك، ولهذا نحن نحضّر عريضة من 100 ألف توقيع للمطالبة بذلك، علماً أن حقّ طرابلس على ممثليها في هذه الحكومة إحالة الملف إلى المجلس العدلي. لكن هذه الحكومة متحيّزة وتخضع لحزب الله وللنظام السوري.

س: هناك دبابات سورية قرب منزل علي عيد؟
ج: هو يريد القول إن النظام السوري يريد حمايته، لكن أنا لو كنت في موقع رسمي لداهمته وجلبته طالما هو على الأرض اللبنانية، وأنا أنفذ قراراً قضائياً، وعلى الدولة أن تقوم بواجباتها، حتى ولو هرب، وإذا تدخل السوري فهناك أمم متحدة تضع حداً له.

س: إلى أين يمكن أن تصل الأمور، وهل ستدفع طرابلس أثماناً بعد؟
ج: طرابلس هي الضحية ولن تنسى قضيتها ونريد العدالة لا الثأر أو الانتقام. سننصب خيمتين أمام مسجدي التقوى والسلام، وأخرى أمام قصر العدل. سنطالب سلمياً ونحن لسنا خارجين عن القانون ولا عن الدولة.

س: إلى أين وصلت التحقيقات بالتفجيرات؟
ج: قبل معرفة المجموعة التي نفّذت التفجيرين، تمّت متابعة مسار السيارتين اللتين استُخدمتا، وتبيّن أنّهما لبنانيتا التسجيل، بيعتا إلى الشخص نفسه الذي أدخلهما إلى سوريا، حيث باعهما للضابط السوري محمد علي العلي. وبعد توقيف شبكة المنفّذين، أكد الموقوفون باعترافاتهم ما كانت توصلت إليه التحقيقات في فرع المعلومات. هذا الضابط مرتبط بعلي مملوك، وتبيّن أنه تم التحضير للعملية مع مجموعتين، الأولى عبر أحمد الغريب ومصطفى حوري، والثانية الشبكة الأخرى الموقوف بعض أعضائها، وهي التي نفّذت.
نحن عندما بنينا جهازاً أمنياً متطوراً صار قادراً على كشف هذه العمليات، من اغتيال الرئيس الحريري إلى ميشال سماحة، إلى ملف طرابلس، فيما عمل النظام السوري بات من العصر الحجري.

س: هل تعتقد أن العملية حصلت من دون علم حزب الله؟
ج: لا دليل لدي أنه يعلم، وهو ما حصل سابقاً في موضوع ميشال سماحة.

س: ماذا عن تفجير الضاحية؟
ج: بما يخص الضاحية تبيّن أن السيارة تم تفخيخها في سوريا كذلك، ودخلت عبر بلدة بريتال لا عرسال كما أُشيع. أعتقد أن الأمر هو "جهاد مضاد" رداً على تورط حزب الله بالقتال في سوريا، وإذا كنت أعتقد بنسبة 30 بالمئة أن النظام السوري هو من نفّذ التفجير، فإنني أرى بنسبة 70 بالمئة أن مجموعات سورية هي التي نفذت التفجيرات رداً على تدخل حزب الله، ولهذا أقول إن حزب الله ارتكب خطأ استراتيجياً، والحزب يعرف ذلك.

س: أين أنت اليوم في السياسة؟
ج: أنا في المشروع السيادي الاستقلالي، إلى جانب قوى 14 آذار.

س: يقال إن هناك خلافاً بينك وبين المستقبل، وأنك تؤسس لحالة خاصة بك؟
ج: لا أساس لهذا من الصحة. أنا مع مشروع الرئيس رفيق الحريري ومع الرئيس سعد الحريري.

س: هل ستترشح للنيابة؟
ج: إذا ترشحت للنيابة سأكون مع تيار المستقبل، لكن ليس هدفي أن أترشح بل أن أعمل لمصلحة أهلي والمجتمع اللبناني ووطني.

س: هل صحيح أن حزب الله عرض عليك البقاء مديراً عاماً للأمن الداخلي مقابل ترك قضية محمود الحايك المتّهم بمحاولة اغتيال بطرس حرب؟
ج: كان واضحاً أنه بعد اغتيال وسام الحسن كان قرار حزب الله بأنه ممنوع أن يبقى أشرف ريفي، لكن في الأيام الأخيرة قبل انتهاء خدمتي، حاول أحدهم دغدغة مشاعري بالتمديد لي مقابل قضية محمود الحايك، وأنا طبعاً رفضت، لأن مصداقيتي هي الأهم، وقلت لهم إني سأغادر وضميري مرتاح. للأسف هناك أحد القضاة سقط في هذه اللعبة، وفقد مصداقيته، وتقدّم بطرس حرب بدعوى ضده.

قبل أسبوعين من مغادرتي كرّمت زوجة ميلاد كفوري. قال لي أحدهم إنني أبعد كل آمالي بالتمديد، قلت له إنني لا آبه للأمر، المهم أنني أديت واجباتي وسأسلم الأمانة وأنا عند قناعتي.

س: كيف تقيّم علاقتك بالرئيس نبيه بري؟
ج: ممتازة وهناك تواصل بوتيرة بطيئة لكن هناك احترام، وهو لم يخطئ معي وأنا كذلك.

س: ومع العماد ميشال عون؟
ج: العلاقة مقطوعة، ولا تواصل منذ قضية فايز كرم، إضافة إلى أننا في موقع مقابل في السياسة. أنا كنت معه قبل ذهابه إلى فرنسا لأنه كان مع السيادة والاستقلال، ثم غيّر ودخل في نظرية تحالف الأقليات، وهذا أمر خاطئ. قد يصحّ فقط عندما تكون الأغلبيات في حالة مرض، فماذا تفعل حين ينتهي المرض؟ يجب أن يكون المسيحيون كما قال الارشاد الرسولي جزءاً طبيعياً من منطقة وجودهم، وأن يتفاعلوا طبيعياً معها. في حين أن النظام السوري استخدم مقولة الأقليات من دون أن يحميها، بل استغلها لأهدافه.

س: ومع الرئيس تمام سلام؟
ج: علاقة ممتازة.

س: هل ستكون وزيراً؟
ج: لا أطلب ذلك، ولا أدري إذا اقتضت الظروف لذلك. كل ما أتمناه أن يتمكن تمام سلام من تأليف الحكومة إذ لا أفق لذلك حتى الساعة للأسف.

س: مع سليمان فرنجية؟
ج: نحن نحترم شهداءه، ونريد منه أن يحترم شهداءنا، لزغرتا كل الاحترام، ونحن نحرص على التواصل بين زغرتا وطرابلس، لكننا على تحالف مع ميشال معوض وخط 14 آذار. من حقّ سليمان فرنجية أخذ الموقف السياسي الذي يريده. لكن لدي ملاحظة على تهجّمه على وسام الحسن بعد استشهاده وهذا أمر غير مقبول، فنحن نحترم شهادة عائلته وننحني لها. كما غير صحيح إطلاقاً ما قاله بأنني أوزّع سلاحاً، وأتمنى أن يعيد حساباته تجاه طرابلس خصوصاً بعد ثبوت تورط الحزب العربي الديمقراطي في تفجيري طرابلس.

س: ومع وليد جنبلاط؟
ج: ممتازة جداً وأنا حريص على هذه العلاقة. أدرك أن هناك خلافاً سياسياً حالياً بين جنبلاط وسعد الحريري، لكن هناك تواصلاً وإن كان بطيئاً، وأنا مع استراتيجية عدم الخلاف مع جنبلاط نهائياً، وإذا صحّ لي أن ألعب دوراً في التقريب بينهما فأنا جاهز، لكنني حالياً لا أفعل ذلك.

س: ما صحة المعلومات عن وجود داعش وأخواتها في لبنان؟
ج: هناك أكثر من مليون سوري في لبنان، لا أرى فيهم تنظيمات عسكرية فعلية، والدولة أخطأت بمعالجة ملف النازحين، كانت هناك إمكانية لإقامتهم قرب الحدود وضبط أوضاعهم. قد تكون هناك مجموعات دخلت ضمن "الجهاد المضاد" مثلما حصل في الضاحية وفي تفجيرات مواكب حزب لله، لكن لا وجود فعلياً لا لداعش ولا غيرها في لبنان.

س: هل التنافس بين الأجهزة طبيعي؟
ج: طبعاً، وهذا يحصل في كل دول العالم، شرط أن يكون إيجابياً لا تخريبياً.

س: ماذا عن دور اللواء عباس ابراهيم؟
ج: هو شخص نشيط، وأتمنى من كل شخص أن يلعب دوره الطبيعي، وهو صديقي وهناك علاقة جيدة معه وهي منذ القدم منذ اتفاق الطائف. ومن الظلم بحق عباس ابراهيم مقارنته بجميل السيد.

(ساهمت نادين العلي في إجراء هذه المقابلة للقسم الإنكليزي)
على الهامش مع أشرف ريفي
* كنتُ ضابط الإعلام في قوى الأمن الداخلي، وتنقّلتُ في مواقع عديدة قبل وصولي إلى منصب المدير العام، أهمّها تأسيس فرع المعلومات.
* إجتمعت برفيق الحريري قبل توجّهه إلى مجلس النواب يوم اغتياله، وهذا ما لا أنساه.
* ما زلت أمارس الرياضة في منزلي بسبب الظروف الأمنيّة.
* عائلتي كانت تتمنّى رؤيتي أكثر بعد تقاعدي، لكنّ انهماكي بالشأن العام حال دون ذلك. على كل حال إذا بقي الرجل في المنزل "بيخربو".
* أولادي كبروا ولم أكن قريباً منهم. ولا يوجد لديهم توجّه واضح للانتساب إلى قوى الأمن الداخلي، وطبعًا القرار لهم.

جماعة سنية تتبنى قتل مدّعٍ عام في إيران


طهران ـ تبنت حركة جيش العدل الإيرانية، في بيان على موقعها الإلكتروني، اغتيال مدعي عام مدينة زابل في سيستان وبلوشستان على الحدود مع أفغانستان، رداً على إعدام 16 سجيناً قبل أكثر من أسبوع.



وقالت حركة جيش العدل إنها قامت "في عملية نوعية محكمة ومرصدة بتصفية المجرم المدعو موسى نوري قاضي محاكم منطقة زابل والعضو الرئيسي في محكمة زاهدان المركزية (...) محرر ورقة الإعدام لـ16 شاباً بلوشياً سنياً من السجناء السياسيين في سجن زاهدان المركزي قبل أكثر من أسبوع".



وكان مدعي عام سيستان بلوشستان ابراهيم حميدي أفاد أن "مدعي عام زابل موسى نوري قتل على أيدي مجهولين، كما قتل سائقه في هذا العمل الإرهابي"، موضحاً أن "المهاجمين أوقفوا سيارة المدعي العام واطلقوا النار عليها ببندقية كلاشنيكوف".



وكان أربعة من أعضاء حركة جيش العدل قتلوا في اشتباك في 29 تشرين الأول. وقبل أربعة أيام من ذلك، تبنت الجماعة هجوماً على مركز حدودي إيراني بالقرب من باكستان أودى بحياة 14 شخصاً.



وبعد ساعات من هذا الهجوم، أعدم ثمانية متمردين سنة وثمانية من مهربي المخدرات شنقاً في زاهدان، كبرى مدن المحافظة.

هل يفتح القضاء ملفّات علي عيد القديمة؟: جرائم، وسرقات، وخوات وشبكات دعارة

الخميس 7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
في ضوء استدعاء النائب السابق علي عيد للاستماع الى إفادته بشأن التورط في تفجير مسجدي السلام والتقوى في طرابلس، تساءلت مصادر شمالية على معرفة بتاريخ علي عيد ونجله و"فرسانه الحمر"، الذي اصبحوا لاحقا عناصر مسلحة تابعة للحزب العربي الديمقراطي، ما إذا كانت الاجهزة الامنية سوف تفتح ملفات قضائية أخرى على صلة بالتاريخ الحافل للنائب السابق!
معلومات من الشمال اللبناني أشارت الى ان عيد بدأ حياته جنديا صغيرا في جيش رفعت الاسد شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد، والذي كان يقود الوية عسكرية تحت اسم "الوحدات الخاصة، سرايا الدفاع"، والتي أنشأ لها فرعا في بعل محسن شمال مدينة طرابلس، حيث الكثافة السكانية هي للعلويين.
وتضيف المعلومات ان ولاء علي عيد لرفعت الاسد، أعطاه "حظوة"، أفاد منها في جمع ثروة مالية، بدأها بالسطو عام 1976 على حمولة أخشاب كانت تتجه الى العراق، وقدرت قيمتها بأكثر من خمسين مليون دولار، سهلت سرايا دفاع رفعت الاسد لعلي عيد السطو عليها في مرفأ طرابلس ونقلها الى خارجه.
وتضيف ان عيد وداعميه افتتحوا عصر فرض الخوّات في مرفأ طرابلس، فكانت لهم حصة لانشاء ميليشا عرفت منتصف السبعينات باسم "الفرسان الحمر"، وهي الفرقة التي حكمت مدينة طرابلس ناشرة فيها الرعب والفوضى، واضطلعت القيام بالاعمال القذرة نيابة عن الجيش السوري، وبالاشتراك معه.
الى مرفأ طرابلس، فرضت ميليشيا عيد الاب الخوات والاتاوات على المؤسسات التجارية في مدينة طرابلس، وعلى ما كان يعرف بـ"احزاب الحركة الوطنية"، حيث كان كل حزب يدفع لعلي عيد مبلغ اقله 3000 ليرة لبنانية شهريا، إضافة الى الخوات على رجال الاعمال والمتمولين من مدينة طرابلس.
وتشير المعلومات الى ان ميليشيا عيد إضطلعت أيضا بتأمين الحماية لشبكات الدعارة التي إنتشرت في مدينة طرابلس، فأمنت حمايتها لقاء مبالغ مالية.
الى كل ما سبق سعى آل عيد، الى تنويع مصادر ثرواتهم، فاتجهوا الى السوق العقاري، حيث عمدوا الى شراء العقارات التي كانت تعجبهم بما يفرضونه من سعر شراء على مالكيها وأصحابها، والذين يرفضون الامتثال لرغبات عيد كانت تتم مصادرة أرزاقه بحماية الجيش السوري الذي كان وجوده "شرعياً وضرورياً ومؤقتاً"!
اما ابرز الابداعات العسكرية لآل عيد، كانت إرسال ميلشياتهم الى باب التبانة الى جانب جيش الاسد حيث ارتكبت مجزرة ذهب ضحيتها اكثر من 700 مواطن طرابلسي من بينهم نساء واطفال.

خدام: بشار الأسد هو قاتل رفيق الحريري

خدام: "إن الأوضاع في سوريا بعد تولي بشار الحكم لم تعد تطاق أبداً". (أ.ف.ب.)

بيروت - أعلن نائب الرئيس السوري الأسبق عبد الحليم خدام عن  قناعته أنَّ بشار الأسد هو قاتل الرئيس رفيق الحريري، ولا يمكن أن تقوم جهة أمنية بعمل مماثل من دون اللجوء لرأي الرئيس بشار، كما أشار خدام.



خدام، وفي حديث إلى صحيفة عكاظ السعودية، أضاف: "ليس هناك من له مصلحة في قتل الحريري غير الأسد".



وتابع: "قبل مقتل الحريري بأسبوع كان هناك اجتماع بقيادات الحزب لبحث موضوع تنظيمي داخلي ليس له علاقة بالسياسة الخارجية، فجأة قال بشار الأسد "إن الحريري متآمر علينا، هو وشيراك والأميركان.. والحريري عدونا اللدود"، فذهل أعضاء القيادة من هذا الكلام وسألته حينذاك: لماذا هذا الكلام الآن وما الفائدة منه؟.. لم يجب والتزم الصمت".



وأضاف: "في اليوم التالي بعثت رسالة لرفيق الحريري مع محسن دلول وقلت له "ضب أغراضك واترك لبنان". بعدها بيومين تعرض صديقي مروان حمادة لمحاولة اغتيال، فقمت بزيارته في المستشفى وعرجت بعدها على بيت رفيق الحريري وتناولت الغداء معه في بيته.



وتابع: وتحدثنا كثيراً، سألني أبو بهاء عن فحوى الرسالة التي بعثت له بها، فقلت له "يجب أن تغادر لبنان في الغد باكراً لأنهم سيقتلونك". فرد علي وقال: لكن ماهر (الأسد) اتصل بي وقال: أنت صديقنا والمقرب منا.. إلخ. أجبته: هم فعلوا هكذا حتى يعطوك الأمان ويطمئنوك.. لم يسمع كلامي وصدق كلامهم، وفي ثالث يوم تم اغتياله".



وكشف خدام أنَّ "الحريري تلقى في مرات عديدة أثناء زيارته لبشار وابلاً من التحذيرات والتهديدات أمام الكثير من القيادات، وتعرض للتهديد أيضاً من طرف رئيس جهاز المخابرات رستم غزالي، الذي كان يتصرف بحرية مطلقة في لبنان، وقال له إنه سيقضي على كل من تسول له نفسه الخروج عن طاعته.



وفي كل مقابلة معه كان يخرج الحريري متأزماً.. وطبعاً عندما تأتيه مكالمة من العميد ماهر الأسد ليطمئنه فيها بأنه الصديق والمقرب.. فبالتأكيد كان رفيق الحريري يصدقهم ويأمن شرهم".



وقال: "إن الأوضاع في سوريا بعد تولي بشار الحكم لم تعد تطاق أبداً..".



وأبدى الندم الشديد على مسيرته السياسية مع الرئيس الراحل حافظ الأسد، مؤكداً أنه اتفق مع حافظ الأسد "طوال السنين الماضية لأنه كان يتطلع إلى بناء سوريا الديمقراطية التي تحترم الحريات والعدالة، فتحول الأمر وصار هناك محسوبية وفساد".

لا تعويم ولا حكومة ٩-٩-٦

الكاتب: علي حماده علي حماده
يعود الحديث غير البريء عما يسمى "تعويم الحكومة" المستقيلة، وكأن في جعبة البعض "ورقة" يتم التحضير لرميها في وجه اللبنانيين. لقد طرحوا وما زالوا يطرحون، مباشرة او مداورة، حكومة ٩-٩-٦ التي يحاولون تسويقها كحكومة يريدها من يصنفون انفسهم "وسطيين"، باعتبار أنها الحد الاقصى الذي يمكن "حزب الله" ان يقبل التنازل حوله، بعدما امتلك حكومة بأسرها طوال عامين ونصف عام. في مطلق الاحوال ما يريحنا اليوم هو كلام النائب وليد جنبلاط الذي ادلى به الى الزميل مارسيل غانم في برنامج "كلام الناس" ليل الثلثاء الفائت، إذ أكد انه ضد اي حكومة "امر واقع". هذا الامر ينطبق على الاتجاهين: حكومة تحاول القوى الاستقلالية السير بها مع الرئيس المكلف تمام سلام ورئيس الجمهورية ميشال سليمان، او حكومة يحاول "حزب الله" تشكيلها استنادا الى تقويمه بأنه عاد ليمتلك الاكثرية مع جنبلاط وفق حسابات رئيس مجلس النواب نبيه بري. والحال ان كلام جنبلاط جيد بهذا المعنى، فهو ألغى وهم وجود اكثرية ٨ آذار زائدا جنبلاط، من دون ان يصل الى حد نسف اسس حكومة تصريف الاعمال. في مطلق الاحوال قلنا في السابق، ونعيد القول ان من يريد الذهاب مع "حزب الله" في اي خيار من خياراته، أكان ممن يسمون "وسطيين" أم من بعض قوى ١٤ آذار التي تشكو البعد عن السلطة، فليذهب متحملا مسوؤلياته، ولا مشكلة. فإن خيار الاستقلاليين حاسم بأن لا تنازلات ولا اذعان.
ان دعوة الرئيس نجيب ميقاتي لاجتماع الهيئة العامة للمجلس النيابي لتحديد اطر تصريف الاعمال التي يمكن الحكومة ممارستها، ليست خيارا جيدا، لانه يمثل تهربا من المسوؤلية الملقاة على عاتق رئيس حكومة مستقيلة يعرف اكثر من غيره ان مفهوم تصريف الاعمال يعني ممارسة اعمال في اضيق نطاق، وان ما من حكومة تصريف اعمال يمكنها الاجتماع لاتخاذ قرارات ذات ابعاد استراتيجية في البلد، مثل التطرق الى مناقصات في قطاع الغاز والنفط الاستراتيجي. لا يحق لحكومة مستقيلة ان تبتّ أمر بهذه الخطورة والزام البلاد اتخاذ قرارات تمس مستقبل الاجيال أياً تكن الاعتبارات، والضغوط التي يمارسها البعض مثل النائب ميشال عون الذي يستعجل المناقصات والعقود لغاية في نفس صهره والعائلة.
وبالعودة الى موضوع تشكيل حكومة جديدة، فإننا نعتبر ان "حزب الله" يحاول اقحامنا في لعبة ارقام تذكرنا بالفخ المخابراتي الذي شغل صغار العقول في البلد لشهور عدة، وعنينا به ما سمي "قانون اللقاء الارثوذكسي". ان الموضوع ليس في الارقام والنسب ولا في تقاسم السلطة، بل في الاساسيات اي في العودة الى النصوص، والى الدستور، والى "اعلان بعبدا"، والبداية تكون بانسحاب غير مشروط من سوريا، والعودة الى طاولة الحوار للبحث في اجراءات تسليم السلاح الى الدولة وحدها دون شريك.
ali.hamade@annahar.com.lb

جنبلاط يمارس واقعيّة حكومية... و14 آذار اللاّحقون

كـلـيـر شـكـر


فريق سعد الحريري يتجنّب قطع شعرة معاوية مع البيك. (أ.ف.ب.)
يروت ـــ تتردّد شخصية بارزة من "تيار المستقبل" في التعليق سلباً أو إيجاباً على مواقف وليد جنبلاط الأخيرة، لا سيما تلك التي انتقد فيها أداء الفريق "الأزرق". تُفضّل الشخصية اللجوء إلى النكتة استرداداً لطُرفة جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي عن الرسالة الافتراضية التي وجّهها البيك الدرزي إلى بشار الأسد.
 
يعني ذلك، أنّ فريق سعد الحريري يتجنّب قطع شعرة معاوية مع البيك، على الرغم مما "اقترفه لسانه". يتركون للصلح مطرحاً، وللتشاور الثنائي، الذي لا بدّ منه مهما جار الزمن، مكاناً. هكذا فعلوا أكثر من مرة أثناء المطبات الصعبة، وهكذا يكررون اليوم.
 
بالأمس، وفي إطلالته التلفزيونية التي تابعها الخصوم قبل الحلفاء، طمأن جنبلاط قوى 14 آذار بأنّه لم يتموضع أبداً، وبأنّه لم ينتقل إلى ضفّة خصومهم، وبأنّه متمسك بموقعه الوسطي... ما يعني أنّه لن يغدر بهم. لكن كل ذلك لا ينفع.
 
يكفي أن يقطع وليد جنبلاط الطريق على حكومة أمر واقع، تأكيداً بالصوت والصورة أنّه سيسحب وزراءه من "جحيمها"، فيما يريدها بعض قوى 14 آذار، وليس جميعها، كي تقفل أبواب الخيارات الأحادية بوجه هذا الفريق، وكي يعيدوا النظر بكل ما يبنونه من أشهر، من سيناريوات تهديديّة وتحذيريّة بقلب الطاولة، وبتغيير وجه الحكومة.... يعني صار لزاماً عليهم عبور "معمودية التوافق" مع قوى 8 آذار كي تولد الحكومة.
 
عملياً، لم يعد هناك أي داعٍ أمام الفريق الآذاري كي يحلم بورقة حكومة الأمر الواقع الأخيرة. لقد أحرقها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي أمام عيونهم، كي يدفع بهم إلى "التواضع" وقبول الصيغة التوافقية. هم أصلاً  لم ينتظروا فعل "الاعتراف المتلفز"، كي يبدلوا استراتيجيتهم، لا بل صارت مقاربتهم للملف الحكومي مختلفة، بفعل المتغيرات الإقليمية التي اقتنعوا أنّها لم تعد لمصلحتهم.
 
هكذا صاروا يرددون أنّهم لا يمانعون الشراكة الموسّعة على طاولة مجلس الوزراء، حتى مع "حزب السلاح"، شرط خروجه من سوريا والعمل على تنفيذ "إعلان بعبدا"، بعدما رفضوا "الفيتو" عن الجلوس معاً على الطاولة الحكومية، كما رفعوا الفيتو عن الثلث المعطل... وذلك نتيجة تقلّص الخيارات المطروحة أمامهم على مائدة النقاش الأحادي.
 
لكن في المقابل، حاول الزعيم الاشتراكي طمأنة هذ الفريق من جانب آخر. قال بصراحة إنّه سيعيد تسمية تمام سلام لرئاسة الحكومة في حال رسبت حكومته في امتحان الثقة أمام البرلمان. ماذا يعني ذلك؟ يعني أنّ جنبلاط لم يسحب يده من خيار 14 آذار الحكومي، ولن يذهب تالياً إلى خيارات خصومهم. نجيب ميقاتي على سبيل المثال. مع أنّ الأخير لم يفقد الأمل، ومع أنّ العلاقات اصطلحت بين الرجلين، وعبرا غيمة الصيف التي ترنّحت في سمائهما منذ استقالة القطب الطرابلسي.
 
وبمعزل عن فنّ التشاطر اللبناني، يعرف الجميع أنّ القطبة المخفية تبقى في سوريا. اقتنع وليد جنبلاط أنّ الخيارات العسكرية الحاسمة على الأرض الشامية لن يكتب لها النجاح. عاد الرجل للاستكانة بعدما فشل في تحريض أبناء طائفته بوجه النظام السوري. يدرك أنّ قواعد اللعبة الدولية تغيّرت، ولا ضرورة تالياً لخوض معارك دونكيشوتية "انتحارية، فضّل العودة إلى سياسة المنطق والروية، بانتظار هدوء العاصفة وانقشاع الرؤية. ومن يجرب مقارنة بسيطة بين سطور المقابلة التلفزيونية بالأمس، وبين أي حديث له عمره سنة أو أكثر بقليل، يلمس الفارق الجوهري.
 
هل سيكون جنبلاط السابق ليكون رفاقه الآذاريون اللاحقين؟ وهل ستعيد هذه الإطلالة المياه إلى مجاريها مع حلفاء الأمس؟ عملياً هل سيلتقون عند خطّ الحكومة الوسطي؟

STORMY
There would be Dramatic changes on the Ground in Syria by the Revolutionaries. Saying No Party would change the Military Situation, is an American Propaganda. No Revolution sparked out around the World,, had failed. The Criminal Regime is holding because of USA and Iran, otherwise had been destroyed long before. The one who laughs best, laughs Last.
 khaled-stormydemocracy

العلاقة بين برّي وميقاتي "ممتازة"

بيروت - وصفت أوساط رئيس مجلس النواب نبيه بري أجواء لقائه، أمس السبت، مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بـ"الممتازة"، وفق ما نقلت صحيفة النهار في عددها اليوم. 

وأشارت المصادر إلى أن "التواصل بين الرئيسين لا ينقطع ويتم بشكل دوري للتشاور في القضايا الوطنية والمصلحة العامة.

ولفتت إلى أن تصريح ميقاتي "يعبّر حقيقة عما جرى ويبدد الغموض والالتباس الذي أحدثهما السجال الإعلامي الاخير" .

وكان ميقاتي قد أكد أمس بعد انتهاء اللقاء أن "العلاقة مع برّي تتخطى كلّ الحدود، فهو أخ وصديق، وأيضا الجميع يعترف بمرجعيته السياسية وحكمته". 

هذا وكان السجال الإعلامي قد بدأ بين برّي وميقاتي على خلفية طلب الأخير جلسة نيابية "لتفسير مهمة تصريف الأعمال"، الأمر الذي دفع ببري إلى الردّ: " كيف ألبي طلبه وهو مقاطع للجلسات؟".

في المقابل، اعتبرت مصادر نيابية في 14 آذار أن "بري يحصر كل صلاحيات المجلس بيده"، مشيرة إلى أنه "يرفض عقد جلسة لتفسير النصوص الدستورية حول النقاط الخلافية لابقاء المجلس أسير قراراته والتحكم بالواقع لصالح فريقه السياسي".

STORMY
After Spree of Insults, Accusations and Inappropriately applying the Constitution's Terms, on the Media.. They enjoyed their Cup of Coffee,Kissing Cousins, and Fired Pleasant and Brotherly Love Words on the Air, as if the Population was in Comma when they were Shooting at each others. OK, they met had Coffee, may be Delicious Lunch as well, have they sorted out the Lebanese Crisis of Treasury Looting, under table Deals. caught all the Criminals are still at large., brought Tripoli Deadly Troubles to an End. Have they sorted out the Problem of the wages of those were on strikes many times in few months and No sign they would be paid or wages Terms adjusted, because the Shortages of Finance, while some Officials stealing Billions, that would be more than enough to sort all the Lebanese Economy difficulties. Have they stop giving the Criminals of Damascus a Safe Haven in Lebanon, and are sticking to Baabda Declaration. if they did not, then we do not want to hear what they discussed in their meeting, because does not concern the Lebanese and what they talked about is just Crap. khaled-stormydemocracy
تمكنت القوى الامنية من منع عمال غب الطلب في شركة كهرباء لبنان من اشعال الاطارات مجدداً، إذ باشروا باطفائها.

 أوساط "المستقبل" رداً على بري: "مواقفك عنتريات"(الصورة عن الانترنت).
النهار "
6 تشرين الثاني 2013 الساعة 10:40
فيما يتوجه عند الحادية عشرة والربع رئيس الحكومة المكلف تمام سلام إلى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية، رشحت معلومات ان سلام لن يعلن أي موقف تقريري في شأن الحكومة بل سيقتصر تصريحه على إعلان ما آلت اليه مشاورات التأليف في ظل الشروط والشروط المضادة التي لا تزال تتحكم بمسار التأليف.
لكن ما شغل المشهد السياسي اليوم الرد المزدوج لرئيس مجلس النواب نبيه بري على كل من رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ورئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة.
وفيما تحفظ ميقاتي في اول رد فعل على التعليق على كلام بري تلافياً للصدام معه، ظلت اوساط قريبة من السنيورة على صمتها رافضة التعليق ولا سيما ان بري يستفز السنيورة على التعليق، وهي ليست المرة الأولى التي يتناول فيها مواقفه الأخيرة من الملف الحكومي. وإذ وصفت مواقف بري بـ"العنتريات"، سألت إلى اين تؤدي وهل تسهم في فتح قنوات التواصل والحوار أو تعقدها؟

تنسيق أميركي ـ روسي مع «معارضة سورية بديلة» في جنيف

يروت: كارولين عاكوم لندن: الشرق الأوسط
رفضت المعارضة السورية أمس تحميلها مسؤولية عرقلة انعقاد مؤتمر «جنيف 2» التي كانت مقررة نهاية الشهر الحالي، واتهمت النظام السوري بالتهرب من الاستحقاقات الجدية التي تنتظره، رافضة إعلان روسيا استعدادها استقبال مباحثات بين طرفي النزاع السوري على اعتبار أنها ليست طرفا محايدا.
وكشفت أن ممثلي الولايات المتحدة وروسيا عقدوا لقاءات على هامش اجتماع جنيف التحضيري أول من أمس مع رفعت الأسد، عم الرئيس السوري بشار الأسد، ومع معارضين آخرين من غير الائتلاف السوري المعارض الذي يعتبره الغرب، الممثل الشرعي للشعب السوري.

وكان الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي عقد لقاء مع دبلوماسيين أميركيين وروس في جنيف أول من أمس للتحضير لعقد مؤتمر «جنيف2» للسلام في سوريا. وانتهى الاجتماع الثلاثي بالفشل بعد أن تعثرت الأطراف في تحديد موعد له.

ورفض الإبراهيمي في مؤتمر صحافي عقده في جنيف بعد الاجتماع تعداد نقاط الخلاف التي حالت دون الاتفاق على تحديد موعد للمؤتمر، ولكنه أشار إلى أن «المعارضة السورية منقسمة وليست جاهزة». وقال إن «المعارضة هي واحدة من المشكلات»، موضحا أنه «يجب أن يكون هناك وفدان عن سوريا في جنيف، واحد عن النظام وآخر عن المعارضة». وتابع أن المعارضة السورية مدعوة «للقدوم عبر وفد مقنع».

ويعتقد أن هناك سببين رئيسين لفشل عقد المؤتمر هما الاتفاق على مصير الرئيس الأسد وحضور إيران تلك الاجتماعات. لكن السبب الآخر الذي برز أيضا وهو الخلافات بين أطراف المعارضة نفسها.

وفي هذا الإطار، اعتبر ممثل الائتلاف الوطني في الولايات المتحدة نجيب الغضبان في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن الإبراهيمي «حاول استخدام إشارات غير عادلة»، متهما المعارضة «بعرقلة انعقاد جنيف 2». وأكد أن «ما تطلبه المعارضة ليست شروطا إنما تطبيق مقررات (جنيف1)، وهو الأمر الذي لم يعلن النظام السوري موافقته عليه لغاية الآن». موضحا أن «الطرف الآخر هو الذي يعمل على تعطيل أي حل سياسي للأزمة السورية من خلال تمسكه بالسلطة، بينما سبق أن نص (جنيف1) على تشكيل هيئة حكم انتقالية».

وفي موازاة تشديد الإبراهيمي على ضرورة تشكيل المعارضة وفدا «مقنعا» لحضور المؤتمر، رأى الغضبان أن «الائتلاف الوطني بما يضم من جهات عدة يمثل المعارضة السورية».

ومن المقرر أن يبدأ الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، مباحثاته مع القوى العسكرية والثورية والميدانية في الداخل لإطلاعها على نتائج التحركات السياسية التي أجراها خلال الفترة الأخيرة في غياب أي مواعيد على جدول أعمال اللقاءات الخارجية، وفق ما أوضح عضو الائتلاف والمكتب التنفيذي في المجلس الوطني، أحمد رمضان، الذي استبعد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، انعقاد «جنيف 2» هذا العام، مرجحا تأجيل موعده إلى يناير (كانون الثاني) المقبل على أقل تقدير.

وفي سياق متصل، كشفت مصادر في المعارضة السورية لـ«الشرق الأوسط» أنه على هامش الاجتماعات التي عقدها الإبراهيمي أول من أمس في جنيف، عقدت اجتماعات بين ممثلي أميركا وروسيا من جهة وأعضاء من هيئة التنسيق الوطنية إضافة إلى العقيد المنشق مناف طلاس ورفعت الأسد (عم الرئيس الأسد)، وممثلين من حزب الإرادة الشعبية للتغيير والتحرير الذي يرأسه نائب رئيس مجلس الوزراء المقال قدري جميل.

ووصف الغضبان في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» دعوة تلك الأطراف لحضور الاجتماع التحضيري لـ«جنيف 2» بأنها «تحركات روسية لتقديم شخصيات محسوبة على النظام وملطخة أيديهم بدماء الشعب السوري، على أنهم معارضون، هي محاولة للالتفاف على أسس المؤتمر».

من جهة أخرى، لم ير الغضبان فائدة من دعوة روسيا أمس النظام والمعارضة لإجراء مباحثات في موسكو، قائلا: «روسيا ليست طرفا محايدا لا سيما أنها تدير العملية السياسية بدلا عن الأسد وكانت عرابة الصفقة الكيماوية، بعدما سلم السلاح الكيماوي فيما أبقي على المجرم». وأضاف: «إذا تراجعت روسيا عن فكرة التخلي عن الأسد عندها نعتبر أنها تتجه نحو العمل على إيجاد حل جدي في سوريا».

وكان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أعلن أمس أن روسيا مستعدة لاستضافة لقاء غير رسمي في موسكو بين ممثلين عن النظام السوري وآخرين عن المعارضة قبل «جنيف 2».

وقال بوغدانوف، حسب ما نقلت عنه وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، إن «اقتراحنا بإجراء اتصالات غير رسمية في موسكو في إطار الإعداد لـ(جنيف 2) مهم، لخلق أجواء ملائمة وإتاحة مناقشة المشكلات القائمة».

وسبق أن أعلنت مجموعات معارضة سورية أنها ستتجه إلى موسكو بحسب بوغدانوف. وتابع بوغدانوف، الذي تحدث من جنيف أن هذه المشاورات بين ممثلي المعارضة والنظام لا ينبغي «بالضرورة أن تؤدي إلى نوع من الاتفاق».

من جانبه، رأى عضو الائتلاف أحمد رمضان أن «رفض النظام حضور المؤتمر يعني رفضه الاعتراف بجوهر (جنيف2)، وهذا ما تعكسه أيضا المواقف الروسية التي يبدو أنها تنقلب على اتفاقات موسكو الأخيرة مع أميركا».

وفيما يتعلق باجتماع الهيئة العامة للائتلاف الذي كان مقررا في التاسع من الشهر الحالي، للإعلان عن الموقف النهائي حيال «جنيف 2»، لفت رمضان إلى أن «الموعد لا يزال على حاله لغاية الآن، على أن يتم اتخاذ القرار النهائي بشأن هذا الاجتماع بناء على المشاورات التي ستعقد مع القوى العسكرية والثورية والميدانية».

من جهة أخرى، قارن الرئيس السوري بشار الأسد بين النزاع الذي يخوضه ضد مقاتلي المعارضة الذين يعدهم «إرهابيين»، والنزاع الأهلي الذي غرقت فيه الجزائر لقرابة عقد من الزمن.

وقال الأسد خلال استقباله وفدا جزائريا إن «مواقف الشعب الجزائري المساندة لسوريا ليست غريبة عن هذا الشعب وخصوصا أنه خاض تجربة مشابهة إلى حد بعيد لما يعانيه الشعب السوري الآن في مواجهة الإرهاب».

وامتنعت الجزائر عن التصويت ضد أي قرار في الجامعة العربية ضد النظام السوري.

خاص: طمر براميل كيميائية سورية قرب "القاع"؟

السبت 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
ذكرت معلومات خاصة لـ"الشفاف" نقلا عن شهود عيان، ان عناصر مدنية سورية مسلحة، شوهدت قبل أيام تعمل على طمر براميل مشبوهة في منطقة مشروع البركة بمشاريع القاع، بمحاذاة الحدود اللبنانية السورية الشرقية.
وأضاف الشهود العيان ان المنطقة التي تم فيها طمر البراميل تبعد قرابة 300 متر عن "القاع" اللبنانية، وهي ضمن نطاق سيطرة قوات النظام، إلا أن جوارها يقع تحت سيطرة الجيش السوري الحر، في الجانب السوري، وحزب الله في الجانب اللبناني.

لتقرير المحظور: "علي عيد" في "مجزرة التبّانة ١٩٧٨"، الإعدامات والمقابر الجماعية

الخميس 7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

حينما صدر التقرير التالي عن منظمة العفو الدولية في شباط/فبراير ١٩٨٧، مطبوعاً على "الدكتيلو"، لم يجرؤ أحد على نشره في لبنان! وظلّ هذا التقرير "مطموراً" حتى الآن، وينشره "الشفاف" لأول مرة!

التقرير يؤرّخ لمجزرة منطقة "التبّانة في طرابلس في ٢١ و٢٢ كانون الأول ١٩٨٧ ثم لمجازر الضنية وعكار في الأيام التالية، وقد سقط فيها ما لا يقلّ عن ٧٠٠ قتيل معظمهم من الأبرياء. تلك المجزرة التي كانت بمثابة "تكرار" لمجزرة حماه في شباط/فبراير ١٩٨٢.

وإذا كان دور غازي كنعان وعلي حيدر، وخصوصاً وزير داخلية سوريا الحالي محمد الشعار (أو "كلب طرابلس" كما يقول عنه السوريون، والذي كشفنا دوره في مجزرة التبانة في العام الماضي، وهو نفسه "جزار صيدنايا")، بات معروفاً، فالجديد هو أن تقرير منظمة العفو الدولية يؤرّخ لدور أيتام رفعت الأسد، وتحديداً "علي عيد" الذي رفض قبل أيام الحضور أمام القضاء اللبناني الذي استدعاه للتحقيق في تفجير مسجدي طرابلس قبل أشهر.

في التقرير التالي ينكشف دور علي عيد، وطارق فخر الدين (الذي ورد إسمه في "تقرير ميليس" عن اغتيال الرئيس الحريري!)، في إزهاق أرواح مئات الشبان الطرابلسيين، وفي دفنهم في مقابر جماعية، في جبل محسن وفي "مرمى نفايات طرابلس"..!

يقترح "الشفاف" على القضاء اللبناني أن يضيف تقرير منظمة العفو الدولية إلى قضية المتّهم علي عيد. فقبل ارتكابه لجريمة المسجدين في طرابلس في العام الحالي (٦٠ قتيلاً و٧٠٠ جريح)، فإن الرجل يحمل في عنقه جرائم كثيرة، بالمئات، من عهد الإحتلال الأسدي البشع للبنان!

للقارئ العربي الذي لا يعرف: "حركة التوحيد الإسلامي"، المذكورة في التقرير، باتت أداة للنظامين السوري والإيراني منذ "الصفقة" السورية-الإيرانية التي مهّدت لاغتيال خليل عكاوي التي كانت الشرارة الأولى لمجزرة التبّانة!

"الشفّاف"

*
محمد الشعار وزير داخلية سوريا الحالي: جزار "التبانة" وجزار سجن صيدنايا

ماذا يقول تقرير "منظمة العفو الدولية"؟

التقرير يؤرّخ لجرائم قامت بها القوات السورية وأتباعها في منطقة "التبّانة" بطرابلس. وهو بعنوان "لبنان: اعتقالات تعسّفية و"اختفاءات" وإعدامات غير قانونية من قبل القوات السورية والقوات الموالية لها في طرابلس". (رقم التقرير: AI Index‪:‬ MDE 24‪/‬02‪/‬87 EXTERNAL).
يبدأ التقرير على النحو التالي:
تلقت منظمة العفو الدولية تقارير تشير إلى مقتل ما ينيف على مائتي شخص على أيدي القوات السورية والقوات الموالية لها في مدينة طرابلس في شمال لبنان، خلال الأسبوع الثالث من شهر كانون الأول (ديسمبر) ١٩٨٦. وتبيّن هذه التقارير أن كثيراً من أعمال القتل تمت عمداً ولا يمكن عزوها إلى القتال. إضافة إلى اعتقال مئات الأشخاص في المدينة نفسها والقرى المجاورة، و"اختفاء" آخرين في خلال الفترة نفسها، وبقي مصيرهم مجهولاً حتى الآن.
المجرم "الشهيد" غازي كنعان: قضى حياته في خدمة حافظ وبشّار الأسد و"انتحر" برصاصات ماهر الأسد!
لقد تمت عمليات القتل على مدى ست وثلاثين ساعة في يومي ٢١ و٢٢ كانون الأول (ديسمبر). وتشير التقارير التي تلقتها المنظمة إلى مصرع خمسة عشر جنديا سورياً في ١٩ كانون الأول (ديسمبر) عقب هجوم شنّه رجال ميليشيات مسلحون على حواجز تفتيش سورية في المدينة. وفي الوقت نفسه قام الجنود السوريون بإغلاق طريق طرابلس-عكار الرئيسي إلى الشمال، وطريق طرابلس-بيروت إلى الجنوب، وبسد منافذ منطقة التبانة في غربي المدينة، حيث أكثرية السكان من المسلمين السنة. وعند فجر ٢٠ كانون الأول، دخلت القوات السورية النظامية، بالإضافة إلى رجال "المغاوير" التابعين لـ"الوحدات الخاصة" التي يرأسها علي حيدر، المنطقة من جهاتها الشمالية والشرقية والجنوبية، بزعم البحث عن رجال ميليشيات "حركة التوحيد الإسلامية" السنّية التي ذّكر بأنها مسؤولة عن الهجوم. وقد أشارت التقارير إلى أن عناصر من مجموعتين من الميليشيات التي ترعاها سوريا، وهما "الحزب العربي الديمقراطي"، العلوي، الذي يرأسه "علي عيد"، و"المقاومة الطرابلسية" التي يرأسها "طارق فخر الدين"، قد اشتركتا في هذه العملية.
‪ومنع الجنود السوريون المرابطون عند متاريس مداخل المدينة الرئيسية أي مشبوه من مغادرة المنطقة، كما منعوا أيضاً رجال الصحافة من دخول التبّانة، حيث جرى الكثير من أعمال القتل والإعتقال. وقد زُعم أن سيارات الإسعاف التي كانت تحاول الوصول إلى الجرحى، مُنعت أيضاً من دخول المنطقة لعدة ساعات، وذلك للحؤول دون هروب المشبوهين.‬
وحسب ما ورد في التقارير الصحفية، استخدم الجنود السوريون ورجال "المغاوير" المدافع الرشاشة والقنابل اليدوية المقذوفة صاروخياً والدبابات خلال عمليات التفتيش التي جرت من بيت إلى بيت. وكان بعض الذين لاقوا حتفهم قد قتلوا في الصدام المسلح الذي نشب نتيجة لذلك بين القوات السورية وعناصر ميليشيا "حركة التوحيد الإسلامي". غير أن معلومات منظمة العفو الدولية تبيّن أن أكثرية القتلى هم مدنيون عزل من السلاح ينتمون إلى السنّيين من أهالي طرابلس. وجاء على لسان شهود عيان أن كثيراً من أعمال القتل في التبّانة قد جرت على أيدى "الحزب العربي الديمقراطي" (الذي تُعرف عناصره بإسم "الفرسان الحمر") و"المقاومة الطرابلسية" بعد أن حاصر الجنود السوريون المنطقة. وحسب روايات الصحف وشهود العيان، جُرَّ مدنيون عزل من السلاح إلى خارج بيوتهم وأطلقت عليهم النار في الشوارع. وذُكِر أن آخرين قد لاقوا حتفهم عندما انهارت بنايتان سكنيتان في التبّانة نتيجة تفجير الطابقين الأرضيين منهما. ويبدو أنه لم تجرِ أية محاولات لإخلاء البنايتين أو تفتيشهما قبل نسفهما. كما جرى تدمير عدة بيوت على امتداد شارع سوريا تدميراً تاماً. ‪ ‬
علي عيد "خريج جامعة بيروت الأميركية"!
وأشارت التقارير إلى أن أعمال القتل قد حدثت في معظم مناطق التبّانة، بما فيها حي الغرباء، وشارع بعل الدراويش وشارع سوريا وشارع المغفر وحي حربا وسوق الخضار وسوق القمح ودوّار كورنيش النهر وعقبة الحراوي. وذكرت هذه التقارير أنه كان بين القتلى نساء وأطفال قد أصيبوا بجروح في رؤوسهم نتيجة لإطلاق عيارات نارية. وجاء في التقارير الصحفية أن جثث عدد من الأجانب، من بينهم عشرة باكستانيين من عمال الفنادق، قد وُجدت تحت الأنقاض، في حين عثر على ضحايا آخرين وهم في ملابس النوم. كما روت أن أقارب عناصر "حركة التوحيد الإسلامي" وغيرهم من المشتبه بإيوائهم للمقاتلين المسلحين، قد لاقوا مصرعهم أيضاً.
أهالي القتلى لم يجرؤوا على "التعرّف" على أبنائهم!
لم تستطع منظمة العفو الدولية التحقق من عدد قتلى هذه الحوادث، مدنيين أو عسكريين. إلا أن التقديرات غير الرسمية المعتمدة على بيانات تلقتها المنظمة، وعلى أنباء صحفية معتمدة على روايات شهود عيان وعمال المستشفيات ورجال الإنقاذ في طرابلس، تشير إلى أن عدد القتلى وصل إلى مائتين ونيف. وقد جرى نقل كثير من الضحايا إلى برادات حفظ الجثث في "المستشفى الحكومي" في منقطقة القبة و"المستشفى الإسلامي" في منطقة التل، جنوبي التبّانة. وبناء على عدة روايات تلقتها منظمة العفو الدولية، جرى عرض أكثر من مئة جثة موضوعة ضمن أكياس من البلاستيك خارج "المستشفى الإسلامي" بانتظار من يتعرف عليها. وجاء في روايتين أن شخصاً مصاباً بجروح أحضر إلى المستشفى، كان لا يزال على قيد الحياة عندما وضع داخل كيس البلاستيك. وروى شهود عيان أن ذوي الضحايا أحجموا عن التعرف على جثث ضحاياهم أو المطالبة بها خشية التعريف بأنفسهم أمام موظفي المخابرات السورية الموجودين في المستشفى.
خليل عكاوي: أعطاه الإيرانيون ضمانات خادعة، وكان مقتله شرارة انطلاق مجزرة التبانة
مقابر جماعية في جبل محسن وفي.. نفايات المدينة!
وقيل بأن بعض الجثث دُفِنت في قبور جماعية حُفِرت من اجل هذه الغاية بواسطة جرافات آلية، من بينها قبر جماعي في في "مقبرة الغرباء" في ضواحي التبانة. وذكر أن عدداً من معتقلي التبّانة قد نقلوا إلى منطقة بعل محسن العلوية، شمال-شرقي طرابلس، حيث أعدموا دون محاكمة: وروي أن أكثر من ٤٠ جثة دُفِنت في قبر جماعي في "مقبرة العلويين" بجوار "نادي المعرفة" في بعل محسن. وفي حادث آخر، روي أن عدداً من الجثث وجدت في مرمى نفايات المدينة الواقع في ضواحي التبّانة على الطريق المؤدي من دوّار كورنيش النهر إلى منطقة ميناء طرابلس.
................
صورة من زمن غابر: علي عيد ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام: هل نشرها علي عيد الآن على موقعه لـ"التمريك" على رئيس الحكومة المكلّف؟
في ٢٥ كانون الأول (ديسمبر)، وسّعت القوات السورية نطاق عمليات التفتيش لتشمل قرى سهل عكار وإقليم الضنية إلى الشمال والشرق من طرابلس وقامت هذه القوات، بدباباتها ومركباتها، بإنشاء متاريس عند الطرق المؤدية إلى عدد من القرى، من بينها حوارة وسفيرة وبقرصونة وسير الضنية وبيت الفقس وقطين وعين التينة وكفر بنين وحبشيت وقبعيت وحرار وبرقايل وبزال وبينين...........
.....
وفي ٣٠ منه وسّعت القوات السورية نطاق عملياتها التفتيشية لتشمل قرى بحنين والمنية على السهل الساحلي شمالي طرابلس... وفي ٣ كانون الثاني (يناير) ١٩٨٧، علم أن عمليات التفتيش وفي ٣٠ منه عُلم أن عمليات التفتيش في إقليمي الضنّية وعكار قد انتهت.
بقية التقرير "المحظور" في ما يلي:
إقرأ أيضاً:

مصدر نيابي شمالي: طفح الكيل عند أهل السنّة


إذا لم تعالج الأمور ولاسيّما جلب المتّهمين بتفجيري مسجدي التقوى والسلام إلى التحقيق سنشهد ردّات فعل كثيرة على غرار حادثة الـ"فان"




بيروت - أفاد مصدر نيابي شمالي مطّلع على الأوضاع الأمنيّة في طرابلس، بأنّ الخطر في مسألة إطلاق النار على الـ"فان" الذي كان يقل علويّين، أنّ هناك المئات من المقاتلين على غرار هذا الشخص، معتبرًا أنّ الكيل طفح لدى أهل السنّة. 



النائب، وفي حديث إلى موقع NOW، شدّد على أنّه "إذا لم تعالج الأمور من مختلف نواحيها، ولاسيّما لجهة جلب المتّهمين بتفجيري مسجدي التقوى والسلام، ومن بينهم النائب السابق علي عيد، إلى التحقيق سنشهد ردّات فعل كثيرة على غرار حادثة الـ"فان" كون "القلوب مليانة وليست رمانة".



ورأى أنّ "من أطلق النار على الـ"فان" الذي كان يقل علويّين أقدم على فعله بشكل عفوي وفردي كرد فعل على تفجير المسجدين". 



وذكّر النائب بأنّ للمشكلة جذورًا تاريخيّة "مستمرّة منذ العام 1985 حين اقتحم الجيش السوري طرابلس ودمّرها، وكان على رأس القوى التي دخلت المدينة، علي عيد والحزب العربي الديموقراطي والحزب السوري القومي الاجتماعي، وحصل تنكيل بأهالي المدينة.



ولفت إلى أنّ "الحزب العربي الديموقراطي لم يقم بأي رد فعل جدّي على موضوع الـ"فان"، وهذا معناه أنّه على دراية بمدى خطورة ما وصلت إليه الأمور، لاسيّما بعد التفجيرين في طرابلس وكشف هويّة المتورّطين فيها".

مطعم لبناني بالرياض يعتذر من زبائن انتقدوا نصرالله

الكاتب الجزائري أنور مالك
كتاب الإعتذار الذي قدمته إذارة مطعم بعلبك. (تويتر)
بيروت - تقدم مطعم "بعلبك" اللبناني في الرياض باعتذار من الكاتب الجزائري أنور مالك، المراقب المستقيل من بعثة الجامعة العربيّة إلى سوريا، بعد أن تكلم بـ"السوء" عن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أمس الأربعاء، وفق ما أشارت شبكة CNN.

وأوضح مالك، على حسابه على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، أنّه تلقى اعتذاراً من إدارة المطعم، بعد أن هدده موظف الاستقبال مع شخصين آخرين باستدعاء الشرطة جراء حديثه بـ"السوء" عن نصرالله.

وكان مالك قد غرّد الثلثاء الماضي: "تناولت منذ قليل وجبة العشاء في مطعم بعلبك بشارع العروبة "الرياض" وهددنا صاحبه بالشرطة لما سمعنا نذكر نصرالله بسوء".

وبعد هذه الحادثة، انطلقت حملة دعم واسعة لمالك على "تويتر" تحت هاشتاغ #مقاطعة_مطعم_بعلبك_بالرياض والتي لاقت تجاوباً ورواجاً كبيراً من قبل المغردين.
مطعم "بعلبك في الرياض. (مايسترو.كم)

ومن المغردين، نايف بن محمد الذي كتب: "بلا شنار بلا هم والله أنّه أطلق مطعم لبناني في الرياض، حتى الأكل صار طائفيّة!".

وغرّد عبدالله السبيعي: "قاطعوه قطعه الله حتى أذناب حزب الشيطان صارت تهايط في الرياض هؤلاء الأرجاس لا نأمن حتى طعامهم الذي يصنعونه".

"النهار": الجيش دخل حي الشراونة وعمل على فض الاشتباكات بين آل زعيتر وآل جعفر
(الصورة عن الانترنت)
"النهار"
6 تشرين الثاني 2013 الساعة 19:06
أفاد مندوب "النهار" في بعلبك ان اشتباكات عنيفة استخدمت خلالها الأسلحة المتوسطة اندلعت في حي الشراونة بين افراد من آل جعفر وآل زعيتر بسبب خلافات شخصية. وأسفرت الاشتباكات وفي حصيلة اولية عن جرح شخص برصاصة طائشة. وعلى الاثر، دخل الجيش الى الحي حيث عمل على الفصل بين الطرفين وفض الاشتباكات بينهما. 

لو لم يكونوا سياسيين



كـارلا الزايـد 


نظرة افتراضية على مكانة زعماء لبنان في عالم آخر

أسماءٌ اعتدنا سماع بعضها يومياً لأكثر من ثلاثين سنة مضت. هم زعماء لبنان العابرون للزمن، يرافقون، (وزوجاتهم وأولادهم وأحفادهم) اللبناني منذ أن تعلّم النطق، ولا يزالون موجودين في ما بيننا، وأصبحوا جزءاً من حياتنا ومصائبنا ونكاتنا، حتى إننا لا نستطيع أن نتخيّل حياتنا من دونهم.

لكن، وإن حاولنا تخيّل طقمٍ سياسيٍّ آخر، ماذا كان سيصبح ميشال سليمان لو لم يدخل يوماً إلى المدرسة العسكرية؟ ماذا كان سيكون سعد الحريري لو كان مجرد رجل أعمال آخر؟ أي جار كان سيكون ميشال عون؟ ماذا كان سيختار وليد جنبلاط أن يكون في عالمٍ لا زعامة فيه؟ مَن حسن نصرالله؟ وأين هو أمين الجميّل الآن؟ وماذا عن سمير جعجع ونبيه بري؟
ميشال سليمان
ميشال سليمان
ميشال سليمان، رجلٌ يحب رياضة كرة السلة، جداً، ومن الحبّ ما قتل. هو الرجل الستيني الذي نسمعه يشجع "نادي عمشيت" بحماس في كل مباراة يلعبها، ويردّد عبارات مثل: "الله لبنان عمشيت وبس!!".
كان حلمه أن يشجّع اللاعب العمشيتي في مباريات المنتخب ببطولة آسيا وربما بطولة العالم، لكن تدخلات الطبقة السياسيّة في اللعبة، على حدّ قوله، منعته وباقي اللبنانيين من البهجة.
سعد الحريري
الحريري
سعد الحريري، رجل أعمال لبناني يحمل الجنسية السعودية، يكره السياسة ولا يجيدها أصلاً، يملك العديد من الشركات في بيروت وعواصم خليجية. يزور المملكة بشكل دوري وهو معجب بلباسها التراثي ومطبخها، وهو متعلّق بها منذ الطفولة حيث عمل والده كموفد للملك فهد في الثمانينات.

الكثير يلاحظ الشبه بينه وبين أعضاء العائلة الحاكمة في السعودية، ربما هي "السكسوكة"؟ 
ميشال عون
عون
ميشال عون هو ذلك الجار الذي لا تعرف عنه شيئاً. غامض جداً. أصوات صراخه تُسمع من حين الى آخر خارج شباك شقّته. الجميع يخاف منه، ومن نظراته. يقول جيرانه إنّه يمضي أيامه داخل غرفته المزدانة بصور هتلر وموسوليني، حيث يلعب "ريسك" مع شاب آخر لا يُعرف عنه شيئاً، في محاولة منهما للسيطرة على العالم.
نبيه بري
بري
نبيه بري هو زعيم الحارة في بلدة تبنين الجنوبية، وشعاره "سأبقى إلى الأبد". صيت قيادته وصل إلى الضاحية الجنوبية لبيروت حيث يجول في الـ"ويك أند" مع رجاله في شوارع الغبيري وبئر حسن على "الموبيليت"، ويشاهده البعض يتعصرن عند "حلويات الإخلاص" ويتبضّع في محلّات "أوركا"
سمير جعجع
new geagea
سمير جعجع دخل كليّة الطب وأكمل دراسته حتى أصبح طبيباً. اختار التخصص في مجال "البتر" لأنه، كما يُعرف عنه في الأوساط الطبية، لا يؤمن بالحلول الوسطىفي عملياته الجراحية. هو معجب بالمنهج الطبي المتطرّف الذي ساد إبان القرن
وليد جنبلاط
جنبلاط
وليد جنبلاط يعيش حياة هانئة كعامل نظافة في ولاية نيويورك الأميركية. يدّعي أنه في حياته السابقة كان أحد أمراء الجبل وحربه، لكن المهنة أنهكته للغاية حيث إنه تمنى في إحدى المناسبات أن يكون "زبالاً" في نيويورك على أن يكون سياسياً في لبنان، واليوم في حياته الجديدة، لحق وليد حنبلاط حلمه.
أمين الجميل
الجميل
أمين الجميل نجم المناسبات الاجتماعية اللبنانية، حتى أن البعض يلقبونه بـ"باريس هيلتون الشرق". هو وسيم وأنيق، ويتقن الـ Savoir Vivre. يُعرف بقصة شعره المميزة، من هواياته التنزه مع أصدقائه وجروِه في "الزيتونة باي" وارتشاف قهوة "ستاربكس" بفردان.
حسن نصرالله
نصرالله
حسن نصرالله كان طفلاً غير عادي: خلافاً لغيره من الأطفال الذين تمنّوا أن يصبحوا "سوبرمان" عندما يكبرون، تمنّى نصرالله لو يكون جندياً في جيش المهدي. واليوم، بعد سنوات من التدريب العسكري والفكري والفقهي، استطاع أن يحجز له مرتبة متقدمة في أحد أهم الفيالق الإيرانية، الأمر الذي خلف ارتياحا لدى اللبنانيين.

قوى 8 آذار "تنام باطمئنان" بعد سماعها كلام جنبلاط(الصورة عن الانترنت).
خاص- "النهار"
6 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:29
استقبلت قوى 8 آذار ولا سيما "حزب الله" بارتياح مواقف رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في اطلالته التلفزيونية في برنامج "كلام الناس" مساء أمس، على رغم القسوة التي أظهرها ضد الرئيس السوري بشار الأسد وعدم تراجعه عن النقد الذي يوجهه ضده منذ الاشهر الاولى للأزمة السورية.
وتشير اوساط في 8 اذار لـ "النهار" الى النقاط التي وضعتها في خانة الايجابيات والسياسية الموضوعية التي ينتهجها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي:
- كان النائب جنبلاط حاسماً في تأكيده على السير بصيغة الـ 9- 9-6 التي تساعد في تأليف الحكومة والخروج من هذا النفق. واعطى هذا الموقف جرعة زائدة للذين يعولون على تضامن جنبلاط مع هذا الفريق في السير معاً في قطار الحكومة.
- قدم مقاربة عن مشاركة "حزب الله" في القتال الدائر في سوريا، يمكن لخصوم الحزب الافادة منها للمساعدة في تشكيل الحكومة برغم الصعوبات التي تعترضها.
- شن جنبلاط هجوماً مبطناً على "تيار المستقبل" والسياسات التي يتخذها حيال الحكومة وملفات اخرى. وان العناوين الاستراتيجية التي اطلقها رئيس التقدمي لم تزعج "حزب الله" من خلال تمسكه بتكليف النائب تمام سلام لرئاسة الحكومة ولا سيما ان الحزب عبّر عن عدم ارتياحه حيال بعض مواقف رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي.
- عبّر جنبلاط ايضاً، وبكل جرأة، عن عدم ثقته بالمعارضات في سوريا، وابدى تخوفه من الجماعات التكفيرية من خلال اعترافه بأنها تهدد وجود الاقليات في سوريا والمنطقة ومن بينها الطائفة الدرزية. وظهر في موقع الشريك في وجه "الجماعات التكفيرية".
- ومن النقاط التي توقف عندها افرقاء 8 آذار في كلام جنبلاط، هي دعوته الى المشاركة في مؤتمر جنيف-2 في اشارة منه الى بقاء النظام وثباته حتى الان.
ليل امس، نامت قوى 8 اذار بـ "اطمئنان" بعد استماعها الى كلام جنبلاط، واقله انه لن يغادر "مركبها" في تأليف الحكومة.


Khaled H )
Junblat was never been trusted by Nusrallah or Hezbollah. Never had taken Junblats Suggestions in related to Resistance .
seriously. The relationship is temporarily, because when it breaks,would be more serious than anyone imagines.
Qassemy Amari 
متى سينقلب وليد جنبلاط على وليد جنبلاط؟؟؟خسارة تكون ابن كمال جنبلاط العظيم.
Saiid Sabbah · ·  Top Commenter
الرئيس بشار الأسد لايلتفت للصغائر {..وإذا مروا باللغو مروا كراما}

وليد بك جنبلاط


إيلـي فــواز 



وليد بك جنبلاط، هو زعيم الطائفة الدرزية من دون منازع، منذ أكثرمن ثلاثة عقود.



كان شاهداً على الحرب الاهلية اللبنانية، ومشاركاً أساسياً فيها، كما كان أيضاً شاهداً على اتفاق الطائف، وأحد أركانه.



يحمل إرثاً تاريخياً كبيراً، يكاد يكون عبئاً عليه لو لم يستطع على أقل تقدير الموازنةَ في الاداء السياسي والاقطاعي، فهو ابن المعلم كمال بك جنبلاط، ابن تلك الحالة التي يصعب اختصارها بصفة، أو وضعها في قالب واحد لغناها وتشعّبها.



هو ركن من أركان عهد الوصاية السورية، ما لبث ان تزعم الحركة الشعبية الاعتراضية عليها قبيل وبعيد اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

قاد مصالحة الجبل، في وقت كان المطلوب ان تبقى الطوائف اللبنانية أسيرة الخوف من بعضها البعض، واعترض على التمديد للرئيس أميل لحود فيما كانت المنطقة ترتعد من الجبروت العسكري الاميركي الذي احتل العراق بأقل من شهر، وأسقط صدام حسين، ولم تكن واضحة بعد الحدود التي سيضعها لتحركه.



تخلى عن ثورة الارز، عندما تأكد أن الادارة الاميركية تريد تغيير سلوك الرئيس بشار الاسد فقط، لا تغييره هو، ليعود الى قصر المهاجرين عاشقاً للشام ومبايعاً لسيده.



هو الرجل الذي تحتار معه الزعامات السياسية إن كانت كلفة تحالفها معه أكبر من كلفة مخاصمتها له.



وليد بك جنبلاط يحمل الكثير من التناقض في شخصه. فهو الاقطاعي الذي يتربع على عرش طائفة الموحدين الدروز، والاشتراكي الذي يخاطب ويحاضر ويتزعم الاشتراكية الدولية.



 يصعب على من يشاركه استقبلاته لأبناء طائفته في المختارة ان يتعرّف على الشخص نفسه الذي كان يحادث الكاتب البّيرّوفي ماريو فارغاس لوسا.



هو كثير القلق، ربما نتيجة التناقضات التي تحملها شخصيته، وربما نتيجة الشعور الدائم لدى الاقليات بالحاجة الى البقاء.



يقال إنه قارئ جيد للمستقبل ومتبصّر، ويُتهم أنه كثير التقلب في مواقفه وتحالفاته. مع العلم ان الصفتين، التقلب والتبصر، هما على نقيض، ولا يتماشيان أبداً.



بك المختارة يقرأ اليوم أن رهانه والرئيس سعد الحريري على سقوط الاسد فشل، ومن هذا المنطلق فإنه يدعو جماعة 14 آذار أن يقبلوا بشروط حزب الله في النزاع القائم بين الطرفين، مستفيدين من لحظة التسامح التي يمرّ بها السيد حسن نصرالله.



طبعا البعض يظن أن هذا الموقف الجنبلاطي هو قمة البراغماتية: فحسب البيك وقراءاته للواقع، فإن الاسد ينتصر، وأوباما يتصل بروحاني، وحزب الله تتعاظم قدراته في الداخل.. أما المملكة العربية السعودية فيتقلص دورها وتخسر في المنطقة.



كثيرون سيعترضون على تلك القراءة، وسيقدّمون من دون شك حججاً لتبيان انحرافها.



يبقى أن نتذكّر أن وليد بيك جنبلاط يقرأ كثيراً ويخطئ غالباً في التقدير ولكنه يعود وينقلب على أخطائه.



المهم أن لا يقرأ الرئيس سعد الحريري ولا جماعة 14 آذار في الكتاب نفسه.

SAMI_SAMSOUM

نسيت أن تقول لنا أنه ساءت اوضاع لبنان بينما تحس وضع جمبلاط, مثله مثل غيره من المتحكمين بهذا البلد. تصفه بالعبقري بينما هو انتهازي, تصفه بقربه من الناس بينما هو البرجوازي الاول في لبنان, تصفه بالشجاعة بينما هو يحتمي خلف طائفته. ادعوا لك بطول العمر لكي نجدك في المستقبل تكتب الشيء نفسه عن تيمور.

مقتل طالب بسقوطه من مبنى الجامعة الأميركية


بيروت - قُتل الطالب مروان مصطفى حمزة (20 عاماً) جراء سقوطه من الطابق الخامس في كلية الهندسة في الجامعة الأميركية، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.



وعلى الفور، حضرت الى المكان القوى الأمنية وفتحت تحقيقاً في الحادث لمعرفة ملابساته.

المعارضة تقتحم أكبر مخزن سلاح ووثيقة تكشف هدفها

أفاد القائد الميداني للواء درع الحدود 77 في القصير النقيب باسل إدريس أن عناصره استطاعوا السيطرة على مستودعات الأسلحة والذخيرة  في مهين. (أ.ف.ب.)
بيروت - برزت في الساعات الأخيرة تطورات ميدانية مهمة في سوريا، وتحديداً في حمص، حيث اقتحم مقاتلو المعارضة السورية أكبر مخازن الأسلحة التابعة للنظام في محلّة مهين، الأمر الذي دفع بالقوات النظامية الى شن هجوم مضاد لرد المعارضين واستعادة المخازن.
 
إحدى السفارات الاجنبية في بيروت كانت أفادت موقع NOW عمّا تضمّنته وثيقة تأسيسية سرية لجبهة النصرة، وضعت الاستيلاء على مخازن السلاح أحد الأهداف الرئيسية للجبهة، لا سيما في الشريط الممتد من إدلب الى حمص وصولاً الى الساحل السوري.
 
في هذا السياق أفاد القائد الميداني للواء درع الحدود 77 في القصير النقيب باسل إدريس موقع NOW أن عناصره استطاعوا بمشاركة العديد من الكتائب المقاتلة السيطرة على مستودعات الأسلحة والذخيرة  في مهين "بعد محاصرتها لمدة 15 يوماً"، مشيراً إلى أن "كلاً من جبهة النصرة، كتيبة المغاوير، والكتيبة الخضراء وهيئة الدروع وفصائل أخرى" شاركوا في الاقتحام.

لكن مراسل شبكة شام الإخبارية عمر الحريري قال لـNOW إن" الجيش السوري الحر والفصائل المقاتلة لم تستول على كامل المستودعات بل على الجزء الأكبر منها، والنظام مازال يحاول استرجعاها".
 
وأضاف الحريري "لقد قامت الكتائب بإفراغ المستودعات من محتوياتها ونقلها، وما زالت الاشتباكات مستمرة". 
 
وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن "المعارك العنيفة اندلعت بعد منتصف الليل "إثر تفجير رجل من جبهة النصرة عربة مدرعة مفخخة داخل مستودعات الأسلحة"، وأن القوات النظاميّة تستخدم سلاح الطيران وصواريخ أرض-أرض في محاولة صد هجوم المقاتلين.

المعارضة تسيطر على مستودعات أسلحة وسط سوريا


بيروت - سيطر مقاتلون معارضون على أجزاء من مستودعات ضخمة للأسلحة تابعة للقوات النظاميّة في محافظة حمص، وسط سوريا، بعد معارك مستمرة منذ أكثر من أسبوعين، واستولوا على كميات من الأسلحة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الأربعاء.



وأشار المرصد إلى سقوط ما لا يقل عن خمسين قتيلاً في معارك عنيفة دارت أمس، واستمرت حتى فجر اليوم، وانتهت بسيطرة المقاتلين وبينهم جهاديون، على المستودعات التي تعد من الأكبر في سوريا.



مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أوضح لوكالة فرانس برس أنّ "المقاتلين الذين سيطروا على المستودعات من جبهة النصرة مدعومين بمقاتلين من الدولة الاسلامية في العراق والشام ومقاتلي الكتيبة الخضراء التي تعرف باسم "كتيبة الاستشهاديين"، ومقاتلي كتيبة مغاوير بابا عمرو وكتائب مقاتلة".



وأشار عبد الرحمن إلى أنّ المقاتلين "استولوا على كميات كبيرة من الأسلحة من المستودعات التي تتألف من نحو 30 مبنى ومخزناً"، وتقع إلى الجنوب من مهين في الريف الجنوبي الشرقي لحمص، مضيفاً أنّ "ثمة معلومات عن أن القوات النظاميّة عمدت قبل أسابيع إلى إفراغ بعض المستودعات ونقل الأسلحة الى اماكن اخرى".



وأوضح عبد الرحمن أنّ المعارك العنيفة اندلعت بعد منتصف الليل "إثر تفجير رجل من جبهة النصرة عربة مدرعة مفخخة داخل مستودعات الأسلحة"، وأن القوات النظاميّة تستخدم سلاح الطيران وصواريخ أرض-أرض في محاولة صد هجوم المقاتلين.


الجوع أو الركوع: محاصرون في سوريا يأكلون لحوم البشر

فـادي سعـد



Picture Explains Crimes against Humanity by the Criminal of Damascus

دمشق ـــ أن يموت طفلٌ في شارع دمشقي، بات للأسف خبراً عادياً في سوريا. أما أن يموت هذا الطفل السوري جوعاً وليس بالرصاص، فذلك خبرٌ صادم. لكنّ الخبر الأكثر صدماً، هو عن طفل في التاسعة مات على رصيف دمشقي من الجوع، وتفسخت جثّته من دون أن يستطيع أحد انتشالها من مكانها، الذي صار ملاذها الأخير.

جوع في سورية: طفل يعاني. (فايسبوك)

الطفل يدعى "وسيم زكور". يتيم الأبوين، اللذين ماتا تحت قصف قوات النظام السوري. ولم يجد الطفل تحت أنقاض منزله سوى حذاء والده وكيساً يجمع فيه فتات الخبز الذى لم يسعفه للبقاء حياً.



قصة وسيم، واحدة من آلاف القصص عن شعب يموت، إمّا من الجوع، وإما من التسمّم بأكل "لحم البشر"، نتيجة حملة بدأتها قوات النظام السوري أخيراً تحت عنوان "الجوع أو الركوع". 



وفي إطار هذه الحملة، قامت قوات الأسد بإغلاق حاجزي السبينة وحاجز مخيم اليرموك في ريف دمشق، وهما المدخلان الوحيدان للمنطقة التي تتألف من مخيم فلسطين، الحجر الأسود، السبينة، الذيابية، البويضة، الست زينب، ببيلا، حجيرة، يلدا، والقدم، ما يعني حصاراً يشمل 500 ألف نازح.



نعم في سوريا يحاصر النظام "شعبه" ويجوّعه، ثم يطلب من مواطنيه تقليد أصوات الحيوانات من اجل ألا يموتوا من الجوع. بالطبع هذه ليست مزحة أو تأليفاً من بُنات الخيال، إنها حقيقة في دمشق على الأقل. فعلى أحد حواجز دمشق، طلب عناصر من قوات بشار الأسد، من أبي محمد، العجوز السبعيني تقليد صوت الكلب من أجل الحصول على ربطة خبز. هذه ليست القصة الوحيدة، إنها قصة الذل اليومي كمقابل لاستمرار الحياة تحت حكم الأسد.



الأحد في 27 تشرين الأول 2013، وفي مخيم اليرموك بدمشق، حصلت أول حالة تسمم جماعي أصابت عائلة فلسطينية، بعد تناولها أطعمة فاسدة وملوثة، أدت إلى وفاة شاب وإصابة زوجته الحامل، وخمسة من أفراد أسرته، وذلك نتيجة النقص الحاد في المواد الغذائية السليمة، بسبب استمرار الحصار المفروض على المخيم وإغلاق المعبر للشهر الثالث على التوالي.



وقال طبيب مشفى فلسطين إن ستة أشخاص من عائلة علاء الدين راجعوا المشفى، وظهرت عليهم أعراض ألم في الظهر والبطن وخَدْر في كامل الجسم تلبك معوي، وتمت المعالجة العرضية لعدم توفر الأدوية والتحاليل المخبرية اللازمة لتحديد سبب التسمم الغذائي.



وأشار الطبيب إلى أن الحالة الصحية للمصابين تفاقمت، إلى حد تساقط شعر الرأس عند الرجال والنساء، لعدم توفر الدواء المناسب بسبب إغلاق معبر المخيم، ومنع إدخال المواد والأدوية الطبية، وضعف القدرات المخبرية لفحص الدم ومعرفة أسباب التسمم ومعالجته.



ونقل تلفزيون "أورينت" خبر وفاة شاب في مشفى ميداني ألماني بسبب تناوله لحماً بشرياً، علماً أن هناك أخباراً عن تسريح عمال في مؤسسة اللحوم في حلب حيث يعتقد بوجود لحوم بشرية في المؤسسة، ما يثير التساؤل عن نوع اللحوم التي أغرقت بها الأسواق السورية.



مطر. أ وهو ناشط من دمشق يكتب "معاناتنا في جنوب دمشق .. والحصار القاتل والتجويع هو ذاته .. اليوم توفيت طفلة عمرها يوم في مخيم اليرموك بسبب الحصار، ولدينا حالات وفاة بسبب التسمم، بعد استعمال مواد غذائية منتهية الصلاحية".



سميرة التي مازالت تعيش في الغوطة، على الرغم من كل شيء تقول "بشار الأسد يريد قتلنا جوعاً بعد محاولة قتلنا بالكيماوي".



صحيفة "اندبندنت" البريطانية كتبت في تحقيق من دمشق عن سياسة التجويع المتعمّد من قبل النظام السوري، قائلة إنّ عبارات مثل "إمّا أن تركعوا للأسد أو تموتوا جوعاً" يكتبها الجنود السوريون على الجدران في المناطق المحيطة بالمعضمية.



وتوضح الصحيفة أنه بالرغم من وجود مفتشي الأمم المتحدة عن الأسلحة الكيمياوية في المناطق الخاضعة للجيش النظامي، إلا أن العاملين في مجال توزيع مواد الإغاثة والأطعمة لا يسمح لهم نظام الأسد بدخول غالبية المناطق على الإطلاق.



وفي وقت نشر فيه تقرير أممي يقول إن نحو 70% من مصانع الأدوية في سوريا أصيبت بأضرار، يوزّع دواء بالصيدليات والمستشفيات السورية يطلق عليه اسم Augmentin أوگمنتين، هذا المشروب يستعمل لعلاج الأطفال ضد أمراض الالتهابات والإنفلونزا.



وبعد إجراء التحليلات اللازمة، تبين أن هذا العلاج بعد إحلاله في الماء، يتحول الى مادة سامه، ويتغير لونه الى الأصفر. دواء Augmentin اوگمنتين التي توزعه شركة Gsk تمّت تعبئته في مصنع الحديثة العراقي.



هكذا تستمر قصة الموت السوري حلقة وراء أخرى، من دون أثر يذكر لفعل المعارضة أو الناشطين السوريين في الداخل أو في أوروبا الذين دعوا إلى إضراب عن الطعام، بمبادرة من فراس قصاص رئيس حزب الحداثة، وفي تركيا دعا عدد من أعضاء المجلس الوطني إلى تنفيذ إضراب عن الطعام هناك احتجاجاً على تجويع الشعب السوري .



بدوره لم يستطع الصليب الأحمر الدولي إقناع النظام بإدخال الطعام والدواء للمعضمية او بقية المناطق المحاصرة، لكن النظام سمح بخروج 3500 طفل من المعضمية أخيراً .

"النُصرة" تدفع دروز جبل الشيخ نحو النظام السوري

مـالـك أبـو خـيـر


لعلّ التصريحات التي يطلقها وهاب هي التي تساهم في تأجيج النار الطائفية بين الدروز والمناطق المحيطة بهم. (وكالات)
دمشق ـــــــ منذ بداية الثورة السورية لم تنخرط القرى الدرزية في جبل الشيخ في الثورة، بل كان موقفها حيادياً، تحوّل مع مرور الأيام إلى اصطدام مع مقاتلي المعارضة السورية والقتال ضدهم، وتحديداً المتشددين منهم، ومساندة قوات النظام السوري في معاركها، ما عزّز التوتر المذهبي في المنطقة، ولم تشفع للدروز المجموعات القليلة جداً منهم التي انخرطت في القتال إلى جانب الثوار، خصوصاً وأن تصرفات بعض مجموعات المعارضة كانت طائفية بامتياز.
 
وحتّى عندما نشأت أول كتيبة للجيش السوري الحر من أبناء قرى جبل الشيخ الدروز، وشاركت في القتال ضد النظام تحت قيادة الشهيد الملقّب بأبو عدنان الدرزي، تمّت تصفيته على يد اللجان الشعبية من أبناء القرى الدرزية نفسها، لكونهم يعتبرون أنّ من يقاتل الى جانب الجيش الحر "يساند مَن يحاول الاعتداء على أراضيهم".
 
في ظل هذه المعادلة كان دخول الوزير اللبناني الأسبق وئام وهاب إلى هذا الملف، عبر حزب التوحيد العربي الذي يترأسه، والذي يعمل منذ بداية الثورة على تشكيل مجموعات مسلّحة من أبناء الدروز للقتال الى جانب النظام، على الرغم من أن التجاوب معه كان بسيطاً ومحدوداً من قبل أبناء الدروز، لأسباب عديدة أهمها أنهم لا يريدون المشاركة في معركة ليست معركتهم، فغالبية الدروز باتت تعتمد مبدأ الحماية الذاتية وعدم التدخل في المناطق الأخرى.
 
ولعلّ التصريحات التي يطلقها وهاب هي التي تساهم في تأجيج النار الطائفية بين الدروز والمناطق المحيطة بهم أكثر ممّا هي عليه من سوء، وكان أهمّ هذه التصريحات اتّهام جبهة النصرة بقتل ابو عدنان الدرزي قائد كتيبة حضر، في حين أن عدداً من أبناء القرية هم أنفسهم من قتله، من دون أن يعني ذلك بالطبع تبرئة جبهة النصرة من تصرفات طائفية تجاه باقي الأقليات لا تزال تمارسها، وهي التي كانت سبباً للإشكال الأخير، والتي لا تقل ضرراً عن تصرفات وهاب.
 
يوم أمس تبنّى حزب التوحيد العربي مقتل أربعة شبان من أبناء قرية حضر، وهم: حسان بركة، سامي أبو عقل، أسعد أبو مرّة وحسن بدر الدين، مؤكداً أنهم من بين صفوف الحزب، قتلوا أثناء دفاعهم عن قرية حضر، نتيجة هجمات من مجموعات إرهابية، كما ادّعى الحزب.
 
الشبان الأربعة، وحسب مصادر من القرية، هم سوريون وليسوا لبنانيين، قُتلوا بعد أن قامت مجموعة من لواء أحفاد الرسول وحركة أحرار الشام وتجمّع الراية الموحدة بالهجوم على تلة حربون، ذات الموقع الاستراتيجي الهام للنظام السوري، وعلى سرية الـ"م/ط" الموجودة بين بلدتي دربل وعرنة، وكبدوا جيش النظام خسائر فادحة، ثم وضعوا قناصات قامت باصطياد سكان قرية عُرنة، وتحديداً اللجان الشعبية التي تحركت للدفاع عن قريتها بمؤازرة من جيش النظام عبر راجمات الصواريخ والمدفعية والطيران. ونتج عن هذا الاشتباك مقتل نحو 14 مقاتلاً من الجيش الحر و11 من اللجان الشعبية، منهم الشبان الأربعة الذين لا ينتسبون فعلياً إلى حزب التوحيد.
 
نتيجة القصف المتواصل وضربات الطيران، اضطر مقاتلو المعارضة السورية إلى الانسحاب من الموقع، لكن في الوقت نفسه، ما يزال التوتر سيد الموقف في تلك المنطقة، مع ارتفاع كبير في الحقن الطائفي والمذهبي من قبل جميع الأطراف، وهو توتّر مرجّح للارتفاع في الأيام المقبلة إذا ما ظلّت الأمور على ما هي عليه.

جنبلاط: ما زلت وسطياً وأحاول مع ميقاتي وبرّي درء الأخطار


بيروت - نفى رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط نيته الذهاب مجدداً إلى دمشق، مؤكّداً أنّ كل خياراته تسعى إلى التحييد بلبنان عن الصراع في سوريا.

وأشار جنبلاط، في حديثٍ إلى قناة lbc اليوم الثلاثاء، إلى أنّه "بعد 7 أيار كان الهدف الأساسي التهدئة والحوار والانفتاح على كل القوى والاستقرار في البلد، وهذا ما فعلناه مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في العام 2011، ولكن حصل سوء تفاهم مع الحلفاء، ولكن ما زلت مكاني".

وأوضح أنّه كان كما الآخرين الذين ظنّوا أنّ النظام  السوري سيتداعى بعد أشهر من الحرب، و"علمت أنّ الحرب الأهليّة في سوريا طويلة، وهذا ما قاله لي صديقي حكمت شهابي، وفي العام 2012 قال لي أيضاً أنّ وضع سوريا سيتجه إلى ما يشبه وضع الصومال".

وأشار جنبلاط إلى أنّ "النظام السوري استفحل في القتل الجماعي وتدمير مدن بكاملها، إلى أن خلق واقعاً معيناً وانقلب الصراع إلى مذهبي وطائفي"، مضيفاً أنّ "أصدقاء سوريا خيبوا آمال السوريين".

وتابع: "لماذا أُدخلت العناصر بالآلاف إلى سوريا؟ ولماذا لم يشكل جيش حرّ موحد؟، فلو توحدت الجهود مع المنطلق الأساسي للثورة لما كنا وصلنا إلى هنا، فاليوم تشتت الائتلاف الوطني السوري، فكل هذا أنتج تفاوت بين الحراك المعارض في الخارج"، لافتاً إلى أنّ "المطلوب وقف تسرّب التكفيريين وتوحيد المال لجهة واحدة في سوريا".

إلى ذلك، شدّد جنبلاط على "ضرورة حضور مؤتمر جنيف 2 بورقة سوريّة تنظيميّة لأن الغياب عنه خطأ، وكي لا تعطى ذريعة للنظام الذي يردد دائماً أنّه يحارب الإرهابيين"، وقال: "حضور المعارضة السوريّة ببرنامج سياسي وواضح وحكومة انتقاليّة ممكن ولكن كيف يمكن إقناع بشار الأسد بالتخلي عن الأمن والجيش؟ فالمهم توحيد سوريا وتنظيفها من عناصر الإجرام وعودة الأمن لكن ليس كالأمن السابق".

ورداً على سؤال، أشار جنبلاط إلى "حوار أميركي-إيراني"، داعياً العرب إلى الدخول إليه "كي لا يغلب على ما تبقى من الوجود العربي"، وقال: "يجب توحيد الرؤية العربيّة والايرانيّة والدوليّة بشأن أهمية وحدة سوريا، وأنا لم أصدق ولا للحظة بأنّ الغرب سيضرب سوريا، ولا زلت أعتبر "الجيش السوري الحرّ" المرجعية التي يجب تسليحها".

في الشأن الداخلي، اعتبر جنبلاط أنّه "يجب إعادة تصويب بندقية المقاومة"، وأردف: "فلننس سلاح حزب الله، وفي حال طرح سنعود إلى الحوار، وأنا لا أزال وسطياً وأحاول مع الرؤساء الثلاثة درء الأخطار".

وأضاف: "لا أربط اليوم مصير البلد والأمور الحياتيّة والإدارة والنفط والنزوح السوري بالتسوية في المنطقة، لذلك أعالج الأمور التي نستطيع أن نعالجها اليوم، ونحدّ الأضرار".


في الشأن الحكومي، أشار جنبلاط إلى أنّ للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله "حيثياته في خطابه ولي نظرتي السياسيّة"، وأضاف: "حاولت سوق صيغة 8-8-8 وكان الجواب أنّ الرئيس المكلف تمام سلام من فريق 14 آذار، ثم جاءت صيغة 9-9-6 التي طرحها رئيس مجلس النواب نبيه بري".

من جهةٍ أخرى، رأى أن "سلاح حزب الله قرار غير لبناني والدخول إلى سوريا ليس لبنانياً أيضاً، لكن لنترك هذا الموضوع ونعالج المواضيع المتعلقة بعيش المواطن، فليس في قدرتي وقدرة الرئيس سعد الحريري وغيره سحب حزب الله من سوريا، فلننس الموضوع، لأنّ الحزب واقع سياسي أمني عسكري اجتماعي".

كما أوضح أنّه "يمكن أن يؤدي الحوار الأميركي-الايراني إلى انسحاب حزب الله من سوريا، شرط الحل السياسي".

رفعت عيد يتظاهر في طرابلس لاستدراج الجيش السوري؟


الاثنين 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
تقف مدينة طرابلس شمال لبنان على فوهة بركان، في سباق بين التصعيد ومساعي التهدئة التي تقودها فعاليات المدينة السياسية والروحية، ونهج الاستفزاز التي يواصله رفعت عيد ووالده ومسلحو الحزب العربي الديمقراطي في "بعل محسن".
المعلومات تشير الى ان علي عيد رفض المثول امام القضاء اللبناني للادلاء بإفادته بشأن الاتهام الموجه اليه بالتورط في تفجير المسجدين في طرابلس، بناء على إفادة سائقه الموقوف احمد علي. وهذا، في حين ينفذ نجله رفعت تعليمات من النظام السوري ومن حزب الله بالتصعيد الامني في طرابلس، في استدراج واضح للجيش السوري للدخول الى مدينة طرابلس بحجة حماية العلويين.
وتضيف المعلومات ان رفعت عيد كان هدد اهالي طرابلس باعادة الجيش السوري، كما اعلن الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة مع قناة "الميادين" اللبنانية ان "بعل محسن" جزء من الاراضي السورية. وبدوره قال وئام وهاب امس، ان حل الوضع الامني في طرابلس يكون بعودة الجيش السوري لفرض الامن في المدينة.
رفعت عيد بدأ باستدراج الجيش السوري الى طرابلس حيث اعلن في مؤتمر صحفي اليوم عن عزمه الخروج على رأس تظاهرة من اهالي بعل محسن لاختراق شوارع مدينة طرابلس وصولا الى ساحة عبد الحميد كرامي عند المدخل الجنوبي للمدينة تحت عنوان "كفى دم".
تظاهرة رفعت عيد المزعومة لا تهدف الى وقف نزف الدماء في طرابلس، وهو يعلم ان وقف الدماء يبدأ بتسليم المتهمين بالتورط في تفجير المسجدين وقتل 50 مواطن طرابلسي، وإصابة اكثر من 700 آخرين بجراح.
المعلومات تشير الى ان عيد الذي طالب الاجهزة الامنية بحماية تظاهرته الاستفزازية يريد من التظاهر في قلب مدينة طرابلس التسبب بمجرزة لن تكون القوى الامنية قادرة على منعها خصوصا ان اهالي المدينة يعانون من تسلط وهيمنة مسلحي بعل محسن عليهم منذ العام 1976، مرورا بالمجزرة المروعة التي ادت الى قتل 700 شاب طرابلسي في باب التبانة، الى سلسلة اغتيالات واعمال قصف وقنص لم تتوقف منذ أكثر من ثلاثة عقود.
وفي سياق متصل تشير المعلومات الى ان طرابلس تشهد هذه الايام ولادة تنظيم جديد تحت مسمى "اولياء الدم"، يتحدث باسمهم الشيخ خالد السيد، ويسعى التنظيم "السلفي" الى الاخذ بثار الذين قضوا في المدينة على يد مسلحي بعل محسن.
وتضيف ان "أولياء الدم" سيخرجون بتظاهرة يوم الجمعة المقبل للاعلان عن التنظيم، وتضيف ان هؤلاء يمنعون اي علوي من دخول بعل محسن من المناطق المحيطة بالجبل قي القبة والتبانه والريفا المنكوبين والملولة، كما أنذر أولياء الدم تنظيم المردة والنائب سليمان فرنجيه بضرورة عدم تقديم العون لـ"بعل محسن"، تحت طائلة طرد الزغرتاويين من طرابلس.

khaled
21:24
7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 

Wahhab and R Eid are the Spoil Boys of Uncle Bashar. They are just Parasite in Lebanon. This Phenomena, and with others, will come to an end, when Uncle Bashar is behind Bars in Lahi, that if the Revolutionaries let him reach there.
khaled-stormydemocracy

No comments:

Post a Comment