Loading...

Wednesday, 20 November 2013

Imagine..What Would Had Happened..20/11/2013.

It is the FOURTH Explosion in Hezbollah's Ghetto despite the tight Security Procedures with the Support of the Lebanese Armed Forces. Every time those called themselves Prominent, and love their Country and people, fire their Condolences and Condemnations by TONS. The Voices of condemnation would overcome and Dominate and make Unheard the Screams and Wailing of the Mothers, Fathers and Families, who lost their LOVE ONES, in those dreadful Crimes, that wiped out few Hundreds of Lives. Washington condemned as well.(Biggest Satan)

The Explosions, took place, in Hezbollah Ghetto. The Ghetto, that confines Ninety Percent of its Population, Shiite (Shia). The Majority of this Ghetto Population, supported the Involvement of Hezbollah Fighters to the War in Syria against the Syrian People Revolution, which is against the Criminal Regime of Alwahsh Family (Assad). They supported a Criminal in Damascus, that slaughtered 200,000 Civilians using all sort of Deadly weapons, and displaced Five Millions that No war witnessed those Massacres in the World against Civilians, only in Rawanda Africa, and Syria. Shia Population, are sending their Sons and Young Men to fight and kill the Syrian of other Sectarian Factions, most are Sunni. They send their Young Ones to die on a Land is not their Land. To die in a Fight one day those Syrian Civilians were their Host, when those Shia were displaced from their Lands in South Lebanon by the Israelis Jet Planes Bombardments of their Houses and Properties, they migrated by Hundred of Thousands to Syria. A population, sending their Young Ones to die in Fights against their HOST, in Syria, those revolted against Criminal Regime, to Achieve their Revolution's Goals, Freedom, Human Rights and some kind of Democracy for their Mosaic Community. 

Hezbollah declared war on those Revolted Syrian, just to give the Criminal Regime the Ability to Stand up against the People's Will for the Change. Hezbollah Fighters joined the Killing Fields, and gave enormous support to the Criminal Regime, to commit unlimited Massacres against the Syrian Civilians who Housed the Shia Families running away for Shelters in year 2006. Hezbollah and its Leadership are the most Ungrateful people under the Sun. Is there anything worse to help a Criminal to kill YOUR HOST, that saved Hundred of thousands of LIVES of Shia in 2006 War.

Though, the Free Syrian who are seeking changes by the Revolution, did not react to the Ungrateful Shia. The Free Syrian Military, never sent Fighters to this Hezbollah Ghetto to kill the Shia as Hezbollah is doing in Syria. The Free Syrian always condemned the Car Bombs that HIT the Shia Areas. Why Hezbollah had to join a War, against people do not intend to fight Shia in Syria or in Lebanon. Why Hezbollah does not send Fighters to Iraq, where Terrorists Massacre the Shia. Why Hezbollah has to stand beside a Criminal Regime, was putting the Syrians in a Grave for Forty Seven years. Why Hezbollah does not want the Syrian People to get out of that Grave.

Because, Hezbollah was the Creation of this Criminal Regime in Damascus. Hezbollah was created for a DUO Purposes. it was the Instrument, to play by the Syrian Regime against Israel, and the Right Military Arm of Iran on the Mediterranean Coast. They Inflated the muscles of Hezbollah, for over thirty years, to call it Resistance, while there is nothing to Resist. Israel withdrew from South Lebanon, as it withdrew from other Lebanese Territories. The Goal of occupation to Lebanon was Exhausted by the Deportation of the Palestinian Military Machine, from Beirut and the South, and the Syrian Regime completed the Mission, by kicking out the Palestinians from Tripoli (Trablos)., and Massacred five thousand Lebanese in the City. There was a Common Target between Syrian Regime and Israel in Lebanon.

Beside the benefits of this Party Creation, to Syrian, Iranian Regimes, the other side of the Coin, is the Benefit for Israel. The Presence of such Inflated Muscled Monster was the Scarecrow to the International Community, to keep the Illusion, that Israel is in the Danger Zone among Countries with Jungles of Terrorists around it, waiting to Prey on it and drive the Jews to the Sea.

Every time the Syrian Regime wanted something from Israel, would push Hezbollah Party (Resistance) to start a War against Israel. That exactly what happened 2006. the Regime had to conceal the Secret Negotiations with Israel under the Table. As Hezbollah is just an Instrument in Syrian and Iranian Regimes Hands, it might be used to start another Illusion God's War against Israel, to support the Negotiations of Iran with the Coward West, and Distract the attention of the Crimes committed by the Criminal Syrian Regime against its Syrian people 

Who has the Benefit of those Four Explosions, hit the Shia Ghetto so far. What Terrorist Groups are behind those Disastrous Incidents, that the Lebanese are paying Lives, and from mixed Sectarian Factions, and not just Shia. All those deadly Incidents were adopted by Terrorist Group, called Al Qaeda.

Al Qaeda, a Terrorist Group was created in USA, as a result of Breaking Business Partnership, between Bush Family and Ben Laden Family. Al Qaeda that was Adopted by Iran in Afghanistan, and Syrian Regime in Iraq. All the Massacres in Iraq were by Al Qaeda, that given Cartblanche by the Syrian Regime to commit.

Al Qaeda that, went in to fight with the Syrian Revolutions, and committed many Deadly Explosions, that killed Syrian Civilians, and did not notice any Regime's Security Forces were killed. After two years the Real Face of those Terrorists had been shown, to fight against the Free Syrian Army and the Revolution. When they were completely spread into the Revolution Lines, their activities had been the Benefit for the Criminal Regime and not the Revolution.

Hezbollah, is claiming, to fight those Terrorists that carry on, those Deadly explosions in  Shia Ghetto. But Hezbollah on the side of the Criminal Regime, and those Terrorists doing a Favor to this Regime, by fighting the Revolutionaries. So Hezbollah and those Terrorists are actually on the same SIDE. Who is causing those deadly incidents then. It is the Instrument of the Criminal Syrian Regime, to destroy Lebanon.

We can not Imagine what would had happened if those kind of Car Bombs, hit the Gathering of Shia, on the Achourah Events. how many Hundreds of Casualties would had wiped out. Why the Terrorists hit the Iranian Embassy and not Thursday when Nusrallah appeared as Al Mahdi facing thousands in an OPEN AREA. where the Terrorist  could hit and have more people to kill, and hurt Nusrallah himself, if they meant Hezbollah in Specific and its Environment. If those Groups plus Hezbollah had same Goal to serve the Criminal Syrian Regime. Then they would not hurt each others that much. It is the Way to rage the Shia against the other Lebanese Sectarian Factions, and against the Sunni Syrian Revolution.

Those Instrument Parties of the Criminals in Damascus, would continue the Scenarios of terrorist Games, until Iranian and Syrian Regime were satisfied, to achieve their Ambitions in the Middle East. The Lebanese and, Iraqis plus the Syrians would pay the COST.

khaled-stormydemocracy

فخامة السيد

إيلـي فــواز


يتعامل أمين عام حزب الله مع الدولة اللبنانية على أنها مجرد طرف في بلد متعدد السلطات المستقلة الواحدة عن الاخرى. بل يعتبر نفسه وصيّاً عليها، يعرض المساعدة في ملف التجسس الاسرائيلي في حال فشلت في مواجهته. لا يبادر الى وضع خبراته في متناول أجهزتها، بل ينتظرها أن تفشل وأن تأتي إليه مخلّصاً إلهياً. "في حال فشلتم نحن جاهزون" يقول.

حتى في مسألة وجود مقاتليه في سوريا الى جانب قوات الرئيس الاسد، يعتبر حسن نصرالله أنه ليس بحاجة الى أي غطاء أو شرعية وطنية لقتاله هناك. يكفي استشعار قيادة حزب الله بالأخطار التي تهدده ومصالح إيران الاستراتيجية من جراء الاحداث في سوريا حتى يقوم بمواجهتها منفرداً، محمّلاً كل لبنان تبعات قراراته، في بلد لا يمثّل فيه السيد ثلث الشعب، ولا يملك منفرداً أكثرية مطلقة في مجلس النواب.

ومن هنا يتعامل أمين عام حزب الله مع الشعب اللبناني، على أنه - في أحسن الحالات - قطيع بحاجة الى راع، أو عميل لا يؤخذ برأيه. يختزل أمين عام حزب الله أكثرية الشعب اللبناني بشخصه، يحمّلهم رؤيته للأوضاع، فما يراه صالحاً لبيئته ومشروعه وخطه السياسي يجب أن يكون صالحاً للبنان، فيفرضه عليه بقوة السلاح والترهيب.

فالواقعية السياسية التي يدعو أخصامَه السياسيين الى الاقتداء بها تكون على قاعدة التبني المطلق لرؤيته، كما في ملف تشكيل الحكومة مثلا، أو في موضوع الاستراتيجية الدفاعية، أو في المسألة السورية.

أما الخلاف بينه وبين أخصامه فلا يفصل فيه صوت الشعب عبر انتخابات نيابية. فإن انتصر خيار خصمه السياسي يلجأ الى شيعيته ليفشِل هذا الانتصار على قاعدة التنكر للعيش المشترك الذي لا يستثني طائفة في تسيير أمور الدولة، ولكنه لا يشعر بالخجل في تجاهل تلك القاعدة واستثناء طائفة بأكملها إن دعت حاجته السياسية إليها، كما في يوم القمصان السود المجيد... ويبقى السلاح وسيلة أخيرة لإقناع المترددين.

وهذا السلوك هو وجه من وجوه فلسفة ولاية الفقيه، حيث إرادة الولي الفقيه تعلو كل إرادة مهما كانت ذات شعبية.

ومن هذا المنطلق يدعو أمين عام حزب الله، شركاءه في الوطن الى رسم معالم مستقبل لبنان سويّاً ، إذ لا أحد في الخارج يرسم معالم مستقبل لبنان، على حد تعبير الامين العام لحزب الله، فعلى الاخصام السياسيين أن يأخذوا بعين الاعتبار، وهم يرسمون المستقبل، انتصار الاسد في سوريا، وانتصار الملف النووي الايراني على الولايات المتحدة والغرب، وتقهقر المملكة العربية السعودية. 
 ويبقى أن النفاق هو أعتى أنواع العنف.


23
شهيداً و146 جريحاً في تفجيري بئر حسن -بالصور
علمت "النهار" من مصادر مواكبة للتحقيق الجاري في انفجاريّ الجناح ان سائق الدراجة الانتحاري كان يحمل حزاما ناسفا مفخخا بخمسة كيلوغرامات من مادة الـ( ت ن ت)، فيما كان الانتحاري الثاني يقود سيارة مفخخة بستين كيلوغراماً من المادة نفسها، والسيارة من نوع شيفروليه فورميلا، وتبين انها مسروقة.
وفي معلومات "النهار"، ان الانتحاري الأول تقدم في اتجاه حراس السفارة حيث فجر نفسه موقعاً الضحايا في صفوفهم. وبعد دقيقتين، فجرّ الانتحاري الثاني نفسه في سيارته في حين كان الناس قد تجمهروا في مكان الانفجار الأول.
وفي تكتيك العملية، كان من المفترض ان يقوم الانتحاري الاول بفتح الطريق امام السيارة التي يقودها الانتحاري الثاني لاقتحام السفارة وتفجير ها في الداخل، الا ان صهريج مياه اعاق طريق الانتحاري الثاني الى داخل السفارة، ففجر نفسه خارجها موقعاً العدد الاكبر من الضحايا الذين سقطوا في التفجيرين.

"النهار"
19 تشرين الثاني 2013 الساعة 10:06
وقع إنفجاران في محيط السفارة الايرانية في بئر حسن في بيروت، وأسفرا عن سقوط 23 شهيداً وعن جرح 146 شخصاً، كما اعلنت وزارة الصحة. وتضررت بنتيجة الانفجارين عشرات المباني والسيارات في المكان. وذكرت معلومات امنية لـ"النهار" ان المخططين  نفذواعملية مزدوجة لايقاع أكبر عددٍ من الضحايا، بحيث اقتحمت دراجة نارية مفخخة بوابة السفارة الايرانية، وبعد دقائق قليلة وعلى بعد 20 كيلومتراً انفجرت سيارة في المكان عينه.
وأعلن سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية غضنفر ركن ابادي مقتل المستشار الثقافي في السفارة الشيخ ابرهيم الانصاري، الذي تسلم مسؤولياته في لبنان منذ شهر.
الشهداء والجرحى توزعوا على مستشفيات رفيق الحريري الحكومي، والرسول الاعظم والزهراء وبهمن.
وافاد مندوب "النهار" أن نحو 30 حالة بين شهيد وجريح، وصلوا الى مستشفى رفيق الحريري في بئر حسن. وقال رئيس مجلس إدارة مستشفى الحريري وسيم الوزان لـ"النهار": "لدينا 7 شهداء و22 جريحاً جراء الانفجار". واشارت ادارة مستشفى الزهراء لـ"النهار" ان 6 شهداء وصلوا الى المستشفى تعرّفت اليهم عائلاتهم، كما وصل 70 جريحاً من بينهم 5 حالات خطرة. 
يذكر أن الشارع الذي وقع فيه الانفجار مجهز بعشرات كاميرات المراقبة.
وذكر مصدر أمني لـ"النهار" أن انتحارياً تقدم على دراجة نارية باتجاه الحاجز الخارجي للسفارة وتبعته سيارة "رابيد" واطلق الحراس النار على سائقها ومنعوه من التقدم.
وبعد ثلاث ساعات ونصف على وقوع الانفجارين، اعلنت "كتائب عبد الله عزام" التابعة لتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن العملية. 
Khaled H 
It is time to stop beating on the Bush. Those Murderers do not distinguish among the Lebanese, they would hit, where they plan to suit their Goals. The Lebanese, and in specific Hezbollah, had brought the Enemy through the Gates. We should stop blaming third Party or Country. Nusrallah shout it LOUD, he will not stop helping the criminal Regime. The Regime has enemies and would be Nusrallah enemies as well. Hezbollah and its Leadership should come back to their Senses.
Rabih Sami Nemer· 
أحمل المسوءولية لما حصل لحسن نصرالله الذي يهدد يميناً وشمالاً ويتطاول على الجميع، فمن زرع حصد وهذا نتيجة تورطه في سورية وولائه الاعمى لدولة إيران ولولي الفقيه وحقده لاهل ألسنة.فعليه أن يخرج وعناصره من سورية والا الآتي أعظم.
Hasan Darwish 
اسلوب التفجير لا يجيد نفعا و لا ينم عن هدف شريف مهما كان الدافع.من يتكلم عن "ظلم" يتعرض له لا يرسل متفجرات يقتل بها مواطنين لا ذنب لهم. اقولها و باعلى الصوت يا مدنس الحرمين الشريفين يا ملك الكيان العبري السعودي مهما ارسلتم من انتحاريين او قتلتم ابرياء شعب لبنان لم و لن يرضخ لاحد و كل ما تفعلونه عبثا لا ينفع سوى اظهاركم على حقيقتكم انكم تتاجرون بالدين و انتم لا تفقهون منه شيئا. حاولتم في الثمانينات اسلوب السيارات المفخخة و لم تجنوا شيئا.انه لبنان ايها الحمقى اقرؤا جيدا ان كنتم تجيدوا القراءة اصلا او اسألوا اصدقاءكم الاسرائيليين عن لبنان
Embedded image permalink

القاعدة تتبنى الهجوم على السفارة الايرانية

بيروت - تبنت "كتائب عبد الله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجومين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية،
بمنطقة بئر حسن، في بيروت، صباح اليوم، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وكان 23 شخصاً قتلوا وجرح أكثر من 145 في اعتداء استهدف مقر السفارة الايرانية في منطقة الجناح- بئر حسن. ومن بين القتلى المستشار الثقافي في السفارة الايرانية الشيخ ابراهيم الانصاري.

وأفاد مندوب موقع NOW  نقلاً عن مصدر أمني رسمي أن انتحاريين فجرا نفسيهما بالقرب من السفارة، وأن الاول كان على متن دراجة نارية ويحمل كيلوغراميين من المتفجرات، فيما الثاني تبعه بعد دقيقتين في سيارة يعتقد انها رينو ربيد وتحمل متفجرات قدرت زنتها بحوالي 50 كيلوغراماً.

ماذا يعني تفجير السفارة الايرانية ؟الكاتب: عباس صالح
19 تشرين الثاني 2013 الساعة 18:24
هل "تعرقنت" الساحات اللبنانية وهل بات القتل المجاني متربصاً باللبنانيين عند كل المفارق والساحات والاسواق والتجمعات والطرق وغيرها من الاماكن؟ ولماذا استهدفت السفارة الايرانية اليوم؟ وماذا يعني ذلك؟
أسئلة توجهنا بها الى العميد المتقاعد وهبي قاطيشا الذي قال بداية: "المعروف ان ايران تتدخل في معظم الساحات الشرق اوسطية، من سوريا الى اليمن الى البحرين حيث لها مساحات مشهودة من التدخل في هذه البلدان وهذا ما لا يوافق بعض دول المنطقة، وبالتالي هناك افرقاء أساسيون على هذه الساحات، غير راضين عن هذه التدخلات، وبالتالي فان هذا الخلاف تفاقم الى درجة بات متوقعا معها هذا النوع من الضربات".
نسأله لماذا يكون الرد في لبنان؟ فيجيب:" الكل يعلم ان في لبنان دولة ضعيفة جدا واجهزة امن معطلة.وايران كما سبق وذكرنا لديها مشاكل كبيرة مع عدد من الدول في العالم العربي، ولبنان هو الخاصرة الرخوة التي وجدت الجماعات التي لها ثأر على ايران ان ترد فيه".
وكيف يقرأ قاطيشا بحسه الامني، دخول العامل الانتحاري وفي شكل مزدوج الى ساحة الصراع لاول مرة في لبنان؟، يقول "هذا يعني ان الصراع انتقل الى مرحلة الحقد الاكبر، كوننا لم نكن شهدنا ذلك من قبل، وهذا خطر جدا على لبنان واللبنانيين جميعا، حيث انتقلت اعمال الارهاب الى أقصى ما يمكن ان تبلغه من درجات الخطورة".
وهل يعتبر ذلك مؤشراً أولياً على دخول لبنان في العرقنة؟ يقول:"دخلنا العرقنة منذ زمن بعيد منذ العام 1975، ولكن الجديد ان الصراع انتقل الى درجة اعلى وأخطر من المرحلة التي كانت عليه في السابق".
وهل يرى ان المواجهات ستنحصر بين الفريقين المتخاصمين حاليا على الساحة اللبنانية ام ان عوامل أخرى قد تدخل على هذا الصراع ليتحول الى ساحات داخلية أخرى لا سيما مع دخول تنظيم القاعدة كطرف رئيسي فيه، وهو الذي يعرف بأن أحدا من الدول لا يستطيع الامساك بقراره؟ يقول قاطيشا :"اتمنى ان لا تتوسع اعمال الارهاب في لبنان، وان تكون هذه هي المرة الاخيرة التي يتم فيها عمليات تفجير او ما شابه ذلك، لكن في الواقع ليس لدي اي معطيات امنية يمكن ان اجيب من خلالها على سؤالك، مع العلم اننا يجب ان نعلم اولا اذا كانت القاعدة فعلا هي التي نفذت هذين التفجيرين، ام ان جهة اخرى نفذتهما والصقت التهمة بالقاعدة التي نعرف جميعا انها باتت اليوم مظلة للعمليات الارهابية كافة".
في قراءة رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات العميد الركن المتقاعد هشام جابر للعملية الانتحارية، الآتي:" اولا،اعتقد ان هناك تطورا في سياق الاحداث، لان المفروض ان الهدف السياسي الكبير من هذه العملية هو خلق فتنة داخلية في لبنان لجر "حزب الله" اليها تمهيدا لسحب قواته من سوريا وادخاله في فتنة داخلية، وتأليب الرأي العام في الضاحية الجنوبية ضد الحزب وهذا ما عملت عليه دوائر معنية سابقا عندما تم تفجيرا بئر العبد والرويس لكنها لم تنجح".
ويضيف جابر :"لو نجحت أهداف المخططين لهذا التفجير - الفتنة كان من المؤكد انها ستجر الى فتنة كبيرة، لربما كان لها تداعيات خطرة على الساحة اللبنانية، لأنه لو سقطت السفارة الايرانية على رؤوس طاقمها وموظفيها لم يكن أحدا سيضمن عدم حصول ردة فعل انتقامية، وهذا ما كان سيجر لبنان الى فتنة عمياء".
اما فيما يتعلق بالتوقيت والوسائل والغايات، فيشير جابر الى ان "هناك شيئا تكتيكياً مرتبط بتوقيت العملية التي أتت غداة الانجازات الميدانية التي يحققها الجيش العربي السوري على الأرض، والاستعدادات لمعركة القلمون وغيرها". والى ذلك، "هناك شيء استراتيجي يتعلق بالتقارب الاميركي - الايراني، والذي ازعج بلا شك الكثير من الجهات، وأولها اسرائيل وهذا معروف للجميع من خلال التصريحات المعلنة في هذا الاطار، كما ازعج أيضا بعض الدول الاقليمية" .
في المحصلة، فانه مع الانفجارين اللذين دويا قبل ظهر امس قبالة السفارة الايرانية في منطقة الجناح- بئر حسن طار الكثير من الشظايا، ليس اولها مفهوم الامن وسلامة المواطن في الوطن. أسئلة كثيرة تطرح: هل أقحمنا دون رجعة في لعبة الامم وما تجره من دم وموت وحروب وويلات، من دون ان ندري او نقرر؟ وهل تنحصر أهداف المفجرين في اماكن معينة على الاراضي اللبنانية، ام ان القتلة لا يؤمنون بحدود ولا يتورعون عن قتل اي مجموعة بشرية لا توافقهم الرأي أيا تكن هوياتهم الدينية والمذهبية والعرقية والوطنية؟

Ahmad Aljundi  · Computer Expert at Federal government of Canada
المخابرات السوريه فعلتها ، والغايه هي تحريض الشعب الإيراني والشيعه الموالون في لبنان ضد ما يسمونهم ارهابيين، خصوصا أنهم قادمون علي معركه لها مدلولها وهي القلمون .
أما كتائب عبدالله عزام التابعه إلي القاعده ، ما هي ألا أبو عدس رقم 2 وهي أصلا صناعه ايرانيه
Ayman Moawad

والله كلامك 100% صح ، واضيف ان موضة التفجيرات في كل انحاء العالم العربي من صنع المخابرات السورية دائما وابدا

تغطية مباشرة - 23 قتيلاً وأكثر من 145 جريحا بانفجار استهدف السفارة الايرانية



من محيط السفارة الايرانية
بيروت - قتل 23 شخصاً وجرح أكثر من 145 في اعتداء استهدف مقر السفارة الايرانية في منطقة الجناح- بئر حسن. وتحدثت معلومات عن مقتل المستشار الثقافي في السفارة الايرانية الشيخ ابراهيم الانصاري، بعدما كان ديبلوماسي في السفارة الايرانية قال لصحيفة النهار أن لا ضحايا في صفوف الجسم الديبلوماسي، مؤكداً في الوقت نفسه سقوط عدد من الجرحى من حراس المبنى.
 من محيط الانفجار
ووردت معلومات عن حصول انفجارين في خلال دقائق معدودة. وأوضحت الوكالة الوطنية للاعلام أن الانفجار الاول نفذه انتحاري يسير على قدميه، فيما نفذ الانفجار الثاني انتحاري آخر يقود سيارة مفخخة. وأشارت المعلومات الى أن ما لا يقل عن 100 كلغ من المتفجرات استخدمت في السيارة المفخخة.
 الانفجار في محيط السفارة الايرانية
وأفادت معلومات أن السيارة المفخخة انفجرت على بعد 10 أمتار من مبنى السفارة الايرانية وهي من نوع "رابيد"، في وقت أفاد مندوب موقع NOW أن آثار التفجير كبيرة جداً، لكن مبنى السفارة لم يتأذ سوى نتيجة تطاير الزجاج، في حين ان المبنى القريب من السفارة هو الذي تأذى كثيرا.
 انفجار بئر حسن
وتعمد فرق الاسعاف على إجلاء الضحايا، فيما أقدمت فرق الدفاع المدني على إطفاء الحرائق التي تسبب بها الانفجار.
 من مكان الانفجار
هذا وقد طبق حزب الله فور وقوع الانفجار اجراءات أمنية مشددة على مداخل الضاحية ونفذ انتشاراً ميدانياً واسعاً، علماً أن هناك مراكز تابعة لحزب الله وحركة أمل على مقربة من موقع الانفجار.

عون وحزب الله

زيـاد مـاجد 





لم يعد واضحاً اليوم، في آخر العام 2013، ما الذي بقي من وثيقة التفاهم بين التيار الوطني الحر وحزب الله، أو ما الذي تعنيه تلك الوثيقة والتحالف المبنيّ على أساسها في ظلّ تحوّلات الواقع اللبناني وإشكالياته.



فإن أخذنا الموضوع المؤسساتي، لا تبدو الأولويات مشتركةً بين التيّار والحزب لجهة التشكيل الحكومي أو لجهة القانون الانتخابي (الذي حال تعذّر الاتفاق عليه بين الأطراف اللبنانية دون إجراء الانتخابات النيابية الربيع الماضي). ولم تكن العلاقة أصلاً في أحسن أحوالها بين الطرفين خلال مشاركتهما في حكومة الرئيس ميقاتي الأخيرة، إذ سبق لميشال عون أن أبدى أكثر من مرةٍ عتبه على "الحلفاء" عقب اتفاقات لهم مع رئيس الوزراء.



وإن أخذنا موضوع السلاح، لا تبدو الأمور الراهنة شبيهة بما كانت عليه في العام 2006. فالسلاح كان يومها احتمالاً وتهديداً (رمزياً) للخصوم الداخليين، وكان انعقاد التحالف في ظلّه مدعاة استقواء على التيار الحريري وفريق 14 آذار لتعديل موازين القوى وتوسيع المشاركة في السلطة وفي دوائر النفوذ.



أما اليوم فقد صار السلاح ذاته، بقدّه وقديده، أداة ربط مباشر للبنان بالصراع الدائر في سوريا، ولم يعد ـــ بعد الإفراط في استخدامه ـــ وسيلة تخويف أو تهويل داخلي، بقدر ما صار جزءاً من منظومة أوسع منه ومن لبنان بـأكمله، ولا طائل عونياً خاصاً يُتيح الإفادة منه محلّياً في المتبقّي من عمر الجنرال السياسي ومن قابليّته للترشيح الرئاسي.



وإن تحدّثنا بلغة عونية صرف كانت تستنكر على الخصوم ما تعدّه تدخّلاً في الشأن السوري وترى أن انسحاب نظام الأسد من لبنان أنهى موجبات الخلاف مع دمشق، لوجدنا أيضاً أن ذهاب "السلاح اللبناني" الى القصير والسيدة زينب والقلمون تجاوزٌ للأمر ونفيٌ كلّي له.



أبعد من ذلك وأهمّ، أن التحالف العونيّ الحزب ــ اللهي، انبنى بهدف التصدّي للحريرية بأدوارها الاقتصادية وبصلاتها الدولية وببعدها المذهبي (المستند الى مدى ديموغرافي عربي)، وهذا يعني أن الذهاب العدواني الى الجوار السوري وإقحام الشيعة اللبنانيّين فيه ومعهم حلفائهم ستكون نتائجه مع الوقت معاكسة تماماً لمبتغى التحالف الأصلية.



ذلك أن استدعاء "السلاح السنّي" السوري الى لبنان قد ينهي وظيفيّة سلاح حزب الله نفسه ويعدّل البيئة السنّية المحليّة الحاضنة حتى الآن للحريرية، مستعيضاً عنها بنزعة مقاتلة بوِسعها نقل العونية من حالة الاستقواء بالسلاح الشيعي على الآخرين الى حالة البحث مع الشيعة عن سبل الاحتماء من هؤلاء الآخرين!

لكن ربّما لم يفُت الأوان تماماً بعد.


فإن كان ثمة عقلاء (في طرفَي التفاهم) لم ينل من شجاعتهم جنون غرورٍ أو فجور قوّة آنيّة أو "ذرائعية استباقية" (على الطريقة الاسرائيلية)، وجُب أن يتحرّكوا سريعاً، أو على الأقل بوتيرة أسرع من وتيرة وصول الجثامين الى بلدات جنوبية وبقاعية يظنّ ذووها أن انتقاماً للحسين جرى وأن نصراً موعوداً تمّ. وفي الحالين لا ذكر عندهم لورقة تفاهم ولا تذكّر على الأرجح لوجودها ذاته.

لبنان ليس لبنانكَ وحدك يا محمد رعد

الكاتب: جمانة حداد جمانة حداد

18 تشرين الثاني 2013
تذهلني الطريقة التوتاليتارية التي يقرر بها بعض الأطراف ما هو لبنان ودوره ومعناه، بأسلوب الجزء الذي يختصر الكلّ ويمثّله، كما لو أن هذا الطرف أو ذاك حاصل على عقد ملكية في البلد يخوّله أن يصنع منه وبه ما يشاء؛ كما لو أن الأطراف الآخرين ليسوا موجودين في هذا البلد، أو أنهم محض ملحقات، لا شأن لهم ولا اعتبار مستحَقاً في هذه الأرض. يذهلني هذا المنطق، أقول (المقصود فعلٌ آخر)، لأني على حد علمي مواطنة لبنانية، "يسواني ما يسوى غيري"، ويدفعني هذا الى التوهّم أني شريكة فاعلة فيه ولي الحق في الرأي المغاير. لكني على خطأ طبعاً، وأعي ذلك خصوصاً عندما أسمع الكلام الذي أتحفنا به أخيراً النائب محمد رعد (إصبعه المرفوعة باتت على ما يبدو ماركة مسجلة لـ"حزب الله")، حول ماهية لبنان، اذ قال: "قبل زمن المقاومة كنا ننظر إلى الخريطة الدولية والسياسية والجغرافية ولم نكن نر لبنان بسبب مساحته الصغيرة لأنه لم يكن له دور. كان تابعاً ومحل عقد صفقات وساحة لتمرير تبييض الأموال. لكن الآن يجب اقامة لبنان الجديد الذي ينسجم مع وجود مقاومة فيه".
ممتاز. لِعلم محمد رعد وخبره، كان لبنان في الخمسينات والستينات والنصف الأول من السبعينات موجوداً جداً على الخريطة العالمية، بصفته منارة حرية وخلق ومختبراً ثقافياً رائداً في المنطقة: فأين هذا اللبنان الآن؟ شفطتموه أنتم ومن يشدّ على مشدّكم يا أستاذ. لِعلم محمد رعد وخبره، لم يكن لبنان في تاريخه محلاً لعقد صفقات مثلما هو الآن، ولا "تابعاً" مثلما هو تابع الآن: لِمَن؟ أثق أن رعد وأمثاله (من الأطراف كافة) سيجدون الجواب بسهولة في دفاتر شيكاتهم. أما الحديث عن تبييض الأموال وسواها من مظاهر الفساد فنكتة بالتأكيد، لا تخفى سخريتها إلا على الذين لا يعرفون ماذا يدور في الكواليس، ويصدّقون خبرية الأيادي البيضاء.
لبنان الجديد الذي تتكلم عنه يا سيد رعد هو لبنان الغلبة والكذب والسرقة والرياء والخبث والعنف والترهيب واللاتسامح. هو لبنان المرتزق لدى أنظمة مجرمة، يبذل دماء شبابه في سبيل بقاء طغاتها، وهم طغاة لا علاقة لهم بفكرة المقاومة بل كانوا على وفاق سريّ ومعروف مع العدو الإسرائيلي. لكن مهلاً، لبنان ليس لبنانك وحدك: هو لبناني أنا ايضاً، ولبنان آخرين لا يقلّون عنك مقاومةً (لكنهم يتنطحون باسمها اقلّ منك).
لعلّكَ ترانا إذا زحتَ تلك الإصبع من أمام عينيكَ.

إمّا لبنان وإمّا المقاومة


حـازم صـاغيـّة





تختصر مشكلتَنا مع حزب الله تلك العبارةُ التي وردت في خطاب رئيس كتلته البرلمانيّة محمّد رعد، وطالبت بلبنان يتكيّف مع المقاومة. ذاك أنّنا، نحن المهيضي الجناح في هذا البلد، قد نريد مقاومة تتكيّف مع لبنان، إلاّ أنّنا حصراً لا نريد لبنان متكيّفاً مع المقاومة.



والفارق كبير بين العبارتين اللتين توجز كلّ منهما منطقاً ورؤية بأكملهما. ذاك أنّ عبارة رعد تجعل المقاومة غاية ولبنان وسيلة، فيما العبارة الأخرى تفعل العكس.



في الحالة الأولى، قد يُضحّى بلبنان (على ما هي الحال راهناً) إذا ما استدعت مصلحة المقاومة ذلك. في الحالة الثانية قد يُضحّى بالمقاومة (يا حبّذا) إذا ما استدعت مصلحة لبنان ذلك. وهي تستدعي؛ في الحالة الأولى، هناك شعب المقاومة بوصفه المصدر والمرجع، ولا يُذاع سرّ حين يقال إنّ أكثر من 90 في المئة من هذا الشعب ينتمون إلى طائفة بعينها. في الحالة الثانية، هناك شعب لبنان بوصفه المصدر والمرجع، والذي يضمّ قوس قزح من الطوائف والمناطق.



لكنّ المسألة أبعد من بنود تندرج في خانات الاستدلال والمنطق الشكليّ. فنحن، هنا، أمام حالة لا يمكن وصفها بأقلّ من نزعة انفصاليّة مصحوبة بإبقاء الوحدة الشكليّة ما دام الحزب قادراً على التحكّم بها. أي أنّ الحزب ينفصل بمجتمعه المضادّ فيما يتّصل بالآخر اتّصال هيمنة وإملاء فحسب.



ذاك أنّه، فيما يضع المسدّس في رأسنا باسم حمايتنا والدفاع عنّا، يطالبنا ببرنامج يبدأ بتغيير الوطن ومعناه ولا ينتهي عند الاعتداء على المجال العامّ وطريقة الحياة وأنظمة الرموز والطقوس عموماً.



وهذا ما بات يُلمس في الشارع وفي مؤسّسات العمل وفي طرق التخاطب وفي زمامير السيّارات وفي الأعلام السوداء وفي لهجة بعينها تعكس قوّة صاحبها مقابل لهجة أخرى تنمّ عن ضعف صاحبها واستضعافه. وذلك كلّه معطوف، بطبيعة الحال، على الإمساك بالقرار الدفاعيّ ومسائل الحرب والسلم والسياسة الخارجيّة.



وهذا أسوأ من الاحتلال الأجنبيّ الذي يمكن حصر آثاره السلبيّة في هذا الجانب أو ذاك، إلاّ أنّه يقلّ كثيراً عن شموليّة الاعتداء العامّ على اللبنانيّين كما يمارسه حزب الله.



والحال أنّ شعوراً بالغضب بدأ يتعاظم ويتعدّى حدود الانقسام السياسيّ المعهود. فإذا قامت الحسبة السياسيّة الكسولة على أنّ حزب الله "يمون على" نصف اللبنانيّين (أغلبيّة كاسحة من الطائفة الشيعيّة + أكثر من نصف المسيحيّين الذين يجيّرهم له ميشال عون)، فإنّ الحسبة الأدقّ تقول إنّ المسيحيّين العونيّين قد يجارون الحزب في السياسة لكنّهم حتماً لا يجارونه في شؤون الاجتماع والثقافة.



وإذا كانت الجُزر المتناثرة للتكفيريّين السنّة، تعيق التعبير عن هذا التباين، فإنّ الحال التي بلغناها باتت تستدعي التمييز بين أحجام الأخطار ومساحاتها.



وفي المعنى هذا، بات من الوهم المحض الرهانُ على توفيق ما بين لبنان والمقاومة التي ذهبت بعيداً في امتهانه، بحيث بتنا اليوم أمام خيار حادّ ومُلحّ: إمّا لبنان، المستهدف في وجوده وقراره وطريقة حياته، بما في ذلك ملاهيه الرائعة، وبين... المقاومة.

STORMY
Since the Islamic Mukawameh was created by Iran and Syrian Regimes. Its Goal was, Either Lebanon or Mukawameh. As the Lebanese Fighters could Liberate some Areas in Lebanon, like Bekaa and Mount Lebanon and Beirut, they could Liberate South Lebanon as well. But those two Regimes Monopolized the Fight against Israel, and prevent Lebanese Armed Forces to step into that Area, and that made Israel staying in the South Twenty years, by agreement with Syrian Regime. The Project was to clean up Lebanon from Outlaws Palestinians called Revolution. Israel withdrew from South Lebanon when was not any use of staying. If really the Mukawameh drove Israel out, why the Mukawameh for the last thirteen years could not drive Israel out of Chibaa farms and Kfershuba Hills till now. Though the Arsenal of the Mukawameh is one hundred thousand times stronger and bigger than year 2000. Hezbollah waited thirteen years to give the Lebanese one of two choices. Lebanon trailing behind the Mukawameh, or whole Lebanon is Mukawameh. khaled-stormydemocracy

60 قتيلاً من قوات النظام السوري في ريف دمشق بينهم قياديّان

60 قتيلاً من قوات النظام السوري في ريف دمشق بينهم قياديّان

بيروت - أفاد الناطق باسم "مجلس قيادة الثورة" أبو حمزة موقع NOW عن "سقوط 60 قتيلاً من قوات النظام، منهم نائب رئيس الإدارة أحمد رستم، واللواء محمد علي حسن، جراء استهداف "الحر" المبنى الرئيسي لإدارة المركبات في حرستا بريف دمشق"، مشيراً إلى أن "الجيش السوري الحر استهدف كذلك تجمعاً لقوات النظام على أطراف عربين".




وأوضح أبو حمزة أن "الجيش السوري الحر دمّر عربة بي ام بي في الحي الشرقي في برزة، وذلك أثناء تصدّي "الحر" لمحاولة قوات النظام اقتحام المنطقة من جهة مشفى تشرين وطريق الحنبلي وضهر المسطاح".


وذكرت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن كلاً من داريا ومعضمية الشام بريف دمشق تعرّضتا لقصف مدفعي من قبل جيش النظام، بالتزامن مع اشتباكات تدور بين "الحر" وقوات النظام في الجهة الشمالية من المعضمية. وأشار أبو حمزة إلى "سقوط قتلى والعديد من الجرحى جراء قذائف الهاون العشوائية على الزبلطاني وسوق الهال وسط العاصمة دمشق".

المعارضة السورية: خَذَلْنا شعبَنا.. وأسد ايران هزمنا

تراجع المعارضة لا يعني ان نظام الاسد وحلفاءه انتصروا
الاحد 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

نحن ننتقل من اوهام سرعة اسقاط النظام الى الاستعداد لمواجهة طويلة"، يقول احد المعارضين السوريين البارزين في ائتلاف المعارضة السورية، وهو يحاول تحديد مسار المواجهة في سورية خلال المرحلة المقبلة. لذا يدرج قبول المعارضة التي ينتمي اليها بالمشاركة في مؤتمر جنيف 2 في سياق خطوة هدفها الاول وقف تدمير سورية.

يعترف هذا القيادي بأنّ "المعارضة السورية لم تنجح حتى الآن في قيادة الانتفاضة، ما فعلته انها اكتفت بنقل ما يردّده الشارع السوري. وأنّها لم تنجح في تحويل مطالب الشعب في التغيير الى مشروع سياسي له برنامج وقيادة سياسية على مستوى التضحيات التي قدمها السوريون في مواجهة نظام القتل والابادة". ويكشف: "نذهب الى جنيف مدركين ان جولات عدّة من المفاوضات ستتكرر. ولسان حالنا سيكون الدفع في اتجاه التغيير السلمي، كما انطلقت الثورة بشعار "سلمية" ورفض (الرئيس) بشار الاسد طيلة العام الاول من الثورة الحوار مع المنتفضين ما دام الشارع ساحة تعبيرهم".
المعارض السوري هذا، الذي التقيناه في اسطنبول بعد ايام قليلة على اجتماع الائتلاف المعارض في تركيا، يعتبر أنّ "فشل المعارضة وتراجعها لا يعنيان ان نظام الاسد وحلفاءه انتصروا. التقدم العسكري الذي حققوه في اكثر من منطقة يكشف هزيمتهم الاستراتيجية وهزيمتنا التكتيكية. هزيمتهم لأنّهم لا يملكون الا القوة النارية، التي قد تتيح لهم تحقيق مكاسب عسكرية ميدانية، وحيث دخلوا حلّ الفراغ والموت. اما هزيمتنا التكتيكية فهي اننا في صفوف الشعب ونحمل مطالبه في التغيير، ولم ننجح في الدفاع عنه سياسياً وميدانياً". ويضيف مستدركا: "لكنّ هذا الشعب يظهر لنا كل يوم اصراره على الخلاص من النظام ورموزه".
أكثر من مئة وعشرين الف قتيل ومئات الآلاف من الجرحى، اكثر من خمسة ملايين هجروا الى خارج سورية، ومثلهم داخل البلد، وتم تدمير هائل للمنشآت العامة والخاصة على امتداد الجغرافية السورية: "لكن لا احد يستطيع ان يقنع معظم السوريين خلاف حقيقة أنّ النظام العسكري والامني وحلفاءه ليسوا هم المسؤولين عن 90 في المئة من مشهد القتل والتهجير والتدمير".
ويتابع القيادي: "في اختصار هذا النظام لا يستطيع ان يدافع عن انجازاته. وأقلّ توصيف متساهل لما فعله نظام الاسد خلال اكثر من عامين، أنّه فشل في حماية البلد والشعب، بل كان القوة التدميرية لسورية".
لسان حال السوريين، كما عبّر احد المعارضين لنظام الاسد في تركيا: "ربّاه احمني من اصدقائي اما اعدائي فأنا كفيل بهم". في اشارة لا تخلو من دلالة على الخيبة من قيادات المعارضة و"اصدقاء سورية" من العرب والعجم، إذ ثمة حقيقة يصعب نفيها، وهي أنّ المعارضة السورية لم تستطع ان تقود الانتفاضة، لأنها راهنت اكثر مما ينبغي على عون الخارج لها، فسقطت في فخ حساباته ومصالحه.
البعض يحيل ذلك الى أسباب تتّصل بغياب الخبرة السياسية لدى نخب المعارضة، في بلد لا أثر فيه للحياة السياسية منذ نحو خمسة عقود، ولا تتوفر فيه مساحة العمل العام خارج اطار الحزب الواحد، والى طبيعة النظام الاجرامية غير المسبوقة في التعامل مع معارضيه. نظام تفوّق على نظام صدام حسين العراقي. علماً ان نظام البعث في العراق لم يتم التخلص منه الا بالتدخل الخارجي.
قطب محوري في تنظيم "الاخوان المسلمين" في سورية، وهو يجمع بين دور سياسي اقليمي ودولي ونفوذ في الميدان، يقول موجهاً كلامه الى حلفاء النظام السوري وتحديدا ايران واتباعها: "اردتم ان تهزمونا نحن الاسلام المعتدل، لكم ما اردتم.. لقد هزمتمونا. وتستطيعون ان تتباهوا بأنّكم كنتم وراء من يدمّر سورية بمقاتليكم وقذائفكم واموالكم. قد نكون هُزمنا لكنّكم لم تنتصروا، لقد دمرت سورية من اجل نظام لا علاقة له لا بالدين ولا بالقيم الانسانية ولا بالثوابت القومية او الوطنية. هو نظام لم يبرع الا في قتل شعبه". ويتابع القيادي الإخواني: "بعد دمار سورية ماذا تتوقعون؟ نظام الاسد وانتم نجحتم في تدمير سورية لكن لن تستطيعوا حكمها وانتم تعلمون ذلك، وماذا بعد؟".
ويختم بأنّ "نظام الاسد انتهى لحظة فاجأ اطفال درعا العالم بخروجهم ضده، والمفاجآت لم تنته بعد".
alyalamine@gmail.com

khaled
11:58
18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 

The Fact is that, the Opposition who tried to force itself as the only Legitimate Representative by the Illusion of West Support, has damaged the Path of the Syrian Revolution as much as the Hesitation of the West, who should provide the Free Syrian Army with the Necessary Military Machine , before the Fundamentalists and other terrorists groups pushed by the Regime into the freedom Fighters to Miscarriage the Revolution Victories, and shred its Administration of the military Activities. The Opposition who were enjoying Five Stars Hotels and Delicious Business Lunches in Europe could not agree to create a Political Body to run the Revolutions Path, and help the Displaced Syrians with necessary Human essential factors to Survive. This Guy should shut his bloody mouth and go to Syria with Kalashnikov.
khaled-stormydemocracy

في يوميات الحصار ... الانتظار يستهلك المُقاومة"

رزان زيتونـة  


حصار الغوطة
الغوطة، ريف دمشق - قُدِّر لي أن أعيش تجربة الحصار مع صديقة قضَت سنوات عدّة من حياتها في المعتقل. يندر أن يمر موقف من غير أن تقارن الحصار بالسجن، تقول إن التجربتين متشابهتان إلى حدّ بعيد في أوجه كثيرة.
 
المكان بقعة جغرافية محدّدة لا يمكن تجاوزها. الوجوه نفسها تتكرر، والحكايات. الرغبات يجب التعلّم على كبحها حتى أبسطها وأكثرها بديهية. وكما حياة السجين بيد الجلاد، فإن حياة المحاصر بيد قاذف الهاون وكابتن الميغ وشبح الجوع والمرض.
 
في بعض وجوهه، السجن أكثر قسوة بكثير. التعذيب الجسدي مثلاً، فراق العائلة.. في وجوه أخرى الحصار أكثر قسوة. فهو يشمل العائلة والأحبة والأطفال، غذاءهم، تعليمهم ومستقبلهم.
 
كلّما طال الحصار واشتدّ، انخفضت قدرة الناس على المقاومة، نال منهم التعب وحوصروا في أحزانهم ويأسهم.
 
كتب ياسين الحاج صالح منذ سنوات "ترويض الوحش" في وصف معالم السجن السياسي المديد في سوريا الأسد، زمنه وأشباحه وأدوات ترويضه. أن تقوم الضحية بترويض الوحش وهي لا تزال بين أنيابه.
 
وبمخيلة مستمدّة من حكايا الجدّات للأطفال، يعني أن ذلك الانسان الضعيف النحيل الذي كسرت عظامه وقلعت أظافره وتعرّض للتجويع والمذلّة ولتحطيم أناه بمنهجية، يعتلي بابتسامة هادئة الوحش الضخم الذي يتناثر الزبَد من فمه البشع، وأذرعه الطويلة تخبط يمنة ويسارا!

"الحصار نمط حياة إجباري وخبرة مشتركة لعشرات الالوف من السوريين. إن امتداده الزمني الطويل و"قاعدته الاجتماعية" العريضة يجعلان منه تجربة وطنية بالفعل". 

لكنّ كثراً من السوريين في الثورة بشكل عام، وفي الحصار بشكل خاص، لا يزالون يعيشون اللحظة على أنها مؤقتة وبانتظار أن تنتهي، مع أنها أصبحت منذ زمن نمط حياة لا فكاك منه.

اليوم يغلب التعب على الجميع. خاصة مع خسارة العديد من المناطق المحررة لصالح الوحش. حين هتف بعض سكان تلك المناطق لجيش النظام مؤخرا، فكرت أنهم لا يعرفون حكاية "ترويض الوحش"، وأن الثورة اختزلت لديهم بانتصار عسكري هنا أو هناك، أو أن ضراوة الموت والجوع تمكنت منهم رغم كل شيء. 

الجميع بانتظار "الإفراج" الذي لا يعلم أحد موعده. الانتظار وحده يستهلك ما تبقى من قدرة على المقاومة. لعينٌ وقابل للإدمان ويُنهك العقل والروح.

"ينقسم المحاصرون صنفين من حيث تعاملهم مع الحصار. يلجأ الصنف الأول إلى "قتل الوقت" ... الحصار هنا زمنٌ ضائع، مهدور، يتحمّله المحاصر تحمّلاً سلبياً ويتحيّن لحظة الخلاص. يعمد الصنف الآخر في المقابل إلى ترويض الوقت، يحاولون تدشين بداية جديدة وفتح سجل اكتساب جديد في الحصار. فبذلك يدمج المحاصر تجربة الحصار في مخطط حياته ويمنحها معنى كان يمكن أن تفتقر إليه، وبذلك أيضا يوسع من فسحة حريته، حتى وهو ضمن الحصار. وأهم طرق ترويض الوقت" عدم إهداره في الانتظار. العمل مع أجل خلق ثقوب للتنفس والضوء في جدار الحصار السميك.  

لا فائدة من محاولة استنساخ أي من عناصر الحياة "السابقة" في الحصار. بعض ما كان من أساسياتها لم يعد موجودا. مؤخرا خرج شبان في مظاهرة للمطالبة بالإفراج عن صديق لهم مختطف من قبل "داعش".. كانت ردّة فعل العديد من السكان في الشارع، من هي داعش؟!

الحياة بدون كهرباء تعني الحياة بدون تلفزيون وانترنت وعالم خارجي ... وانحسار ما يتم تداوله بين الناس في المحيط الجغرافي للمنطقة المحاصرة. حتى المفردات المتداولة تصبح أكثر تحديدا وتكرارا، ومع الوقت تبحث عن مفردة ما كانت بديهية الحضور إلى ذهنك لتعجز عن استحضارها. أما الصور البصرية فتصبح أقل تدرجاً بالألوان، حسب قدرة المرء على التخيل.  

"علاقة المحاصر بالزمن مركبة ومتناقضة. ففي حين قد يكون القراء منا معاصرين ثقافيا للزمن الخارج ... فإنّ أبعاداً أخرى من شخصياتنا تكف عن النمو وتتقزم". إلى حدٍ ما على أية حال. 

فالحصار هنا يختلف عن السجن بأنّه "شبه حرية" تُعطي وهمًا بأنّ الحياة تعاش ويكتفى بعيشها ضمن عناصرها المحلية التي تضغطك باستمرار، تُضمِر لدى المحاصر القدرة على "معاصرة" ما يحصل خارج حصاره، أو حتى الإحساس به.

"الحصار وحش، ولا يمكن للمرء أن يعايشه إلا إذا روضه وسيطر عليه".

الرتابة، معاناة الحياة اليومية في أبسط شؤونها، كالحصول على الطعام والماء وعلبة السجائر، عدم معرفة إلى متى ولأي مدى قد يمتد هذا الحصار. ذلك كله يراكم تعباً يذهب شيئاً فشيئاً بما كان قد تراكم من إحساس مؤقت بالانتصار على الوحش.

تقول إحدى الصديقات، إنه عندما تهدر السماء بصوت "الميغ"، أوده أن يقترب أكثر، أن أفرد ذراعي باتجاه الجناحين المعدنيين "كبطلة التايتانك" وأترك للضغط الهائل الناجم عن الانفجار أن يحملني عالياً وأن يكون موتاً صاخباً ومرحاً!

ترويض الوحش طالما لما يهزم بعد، يعني أن لا تستوي الحياة مع الموت، وأن لا تستوي الحرية مع العبودية.
 
ملاحظة: العبارات بين قوسين مقتبسة من مقال ياسين الحاج صالح ترويض الوحش بعد استبدال كلمة السجن حصار بكلمة الحصار.


قبضاي زغرتا

عمـاد مـوسـى





لا يثق قبضاي زغرتا بفرع المعلومات. "الفرعُ ميليشيا". كلام قال مثله الدكتور نبيل نقولا قبل ثلاثة أعوام، لكن على خلفية قانونية تشكيله. قبضاي زغرتا لديه مقاربة أخرى للمسألة. فمنذ تحقيقات الفرع بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بجهود وسام الحسن ووسام عيد ( استُشهدا صدفة!) ووصولهما إلى نتائج ركن إليها التحقيق الدولي، وقبضاي زغرتا على موقفه من الفرع المحسوب على ذوي شهداء 14 آذار.



وتعززت قناعته بميليشوية الفرع بعد توقيف أحد رموز الممانعة مستشار الدكتور بشار الأسد الوزير السابق ميشال سماحة والتحقيق معه بعد توثيق جرمه بالصورة والصوت بما يدحض أي شك. شكك قبضاي زغرتا بالمعطيات والاعترافات. نسفها. وقال: كل المعلومات عن قضيته تم تلقيها من فرع المعلومات. إذا هي مركبة. وبعد فترة غمز القبضاي من قناة المخابرات الفرنسية في حديث مع "المنار". فعلاً سذاجة فاقعة. فستقية وفوسفورية.



أما ميلاد الكفوري الذي أوقع بسماحة فهو نسخة عن محمد زهير الصديق كما يزعم " القبضاي" وهذه نتيجة مطالعته : " هناك شيء في هذا الموضوع غير مقنع". ومن لم يقتنع بالأدلة الدامغة والأدلة البصرية والصوتية يحتاج إلى تدخل مار سركيس وباخوس، بما له من مونة لإقناعه. ويُقال في زغرتا أن رب رب مار سركيس وباخوس لا يزحزح البيك عن قناعة أو فكرة أو عن موال راكب برأسه. 



وها هو القبضاي الماروني الزغرتاوي الفذ يجدد بعد لقائه غضنفر النظام الإيراني في بيروت إتهام فرع المعلومات ( أو ميليشيا المعلومات) بتلفيق ملف للنائب السابق علي عيد في قضية تفجيري طرابلس" كيف تم التلفيق ولماذا؟



هل من خصومة بين علي عيد والعميد عثمان؟



وهل انطلت التلفيقة على القضاة ؟



وهل مجلس التعاون الخليجي على خلاف مع المرشد الأعلى للحزب العربي الديمقراطي بشأن قطعة أرض في حكر الضاهري وأراد تصفية حسابه معه؟



ويذهب الاعتداد بالنفس بقبضاي زغرتا إلى رفع سقف التحدي وتشجيع التمرّد من خلال قوله وكأنه في مباراة رفع أجران الكبة:

"أنا سليمان فرنجية إذا طلب فرع "المعلومات" أشخاصاً مقربين مني لا أسلمهم لأني لا أثق بهذا الفرع لأن فرع المعلومات هو ميليشيا معينة في هذا البلد وهو فرع غير شرعي".



وأنا عماد موسى أرفض أن تسلّمهم. وليس لك أن تسلّمهم أو تحميهم. على فرع المعلومات أو أي ضابطة عدلية الإتيان بالمشتبه بهم وبالمطلوبين للتحقيق من أي مكان تشك بوجودهم فيه بموجب مذكرات قانونية.
"أنا سليمان فرنجية" ماذا تعني هذه الـ"أنا" سوى مفردة من مفردات الإقطاع وتأليه الذات؟

ماذا تعني هذه الـ"أنا" سوى استقواء بتحالف مع ميليشيا أقوى من الدولة ومع نظام قائم على الاستبداد والتشبيح.

وماذا لو بلغت حالات المحل والقحط وفقر الحال أعلى مستوياتها؟ ماذا لو انتُخِبَ ـ لسبب قاهرـ قبضاي زغرتا رئيساً للجمهورية اللبنانية؟

يومها سيكون رفعت علي عيد وزيراً للعدل في أوّل حكومة يشكلها كمال شاتيلا عند علي المملوك!
STORMY
This Beik, confirmed, he is a Brother to Bashar the most wanted Criminal on Earth. This Beik supports Criminals and is ready to protect them, and would not let the Law to reach them. This Beik, the Christians will elect him as president of Lebanon. Claiming a Brother to a Criminal, could be Hafiz Assad (Wahsh) had Love Affairs in Lebanon, while Occupation, and left some Off Springs behind. If the Christians would bring a Criminal like this one as President for Lebanon. Kiss Jesus Christ Butt Goodbye. khaled-stormydemocracy

" طائف – 2 " ... حتماً

دافـيـد عـيسـى





ترزح البلاد تحت ثقل أزمة سياسية خانقة وخطيرة وتخيّم عليها " أجواء الفراغ ". ولم يعد الأمر محصوراً بحالة ترقب وانتظار لما ستؤول إليه التطورات الإقليمية والعواصف العربية، وتجاوزت الاوضاع مرحلة الجمود والمراوحة لتدخل المؤسسات في مرحلة التعطيل والفراغ . فالمجلس النيابي المدد له لا ينعقد وحركته مشلولة وإنتاجيته التشريعية معطلة، وحكومة تصريف الأعمال المستقيلة لا تجتمع ولا تتجاوز النطاق الضيق لتصريف الاعمال لأسباب سياسية دستورية، ويترافق ذلك مع توترات سياسية وأمنية متكررة ومتنقلة تأخذ للأسف طابعاً طائفياً ومذهبياً وتشكل تهديداً صريحاً للاستقرار والسلم الأهلي. فالوضع في طرابلس أصبح متفلتاً من الضوابط وفي طريقه لأن يصبح خارج السيطرة، والاشتباك السياسي والإعلامي بين "تيار المستقبل وحزب الله" تحديداً خرج عن القواعد والأصول بعدما جنحت المشادات الكلامية في اتجاهات اتهامية وتخوينية ... وهي انعكست بشكل مباشر وخطر على الشارع وتحديداً على انصار الفريقين.


وإذا كانت الحكومة الجديدة هي الخطوة الأولى التي تشكل اختراقاً في الجدار السياسي المرتفع وتفتح الوضع على آفاق جديدة، فإن لا شيء يدل إلى إمكانية تشكيل حكومة في المدى القريب والمنظور، لا بل كل المؤشرات توحي ان الموضوع الحكومي الخلافي قد تم ترحيله إلى أجل غير مسمى مع وجود فجوة سياسية يصعب ردمها بين طرفي الصراع حيث يعتبر فريق 14 آذار ان حكومة 8-8-8 هي أقصى ما يمكن ان يقبله، ويعتبر فريق 8 آذار ان حكومة 9-9-6 هي أقل ما يمكن ان يقبله، مع ان الساذج في هذا الوطن اصبح على يقين بأن هذا الكلام هو من باب الثرثرة السياسية ليس إلا لأنه لا حكومة ولا من يحكمون .


في الواقع نحن أمام أزمة حكومية متمادية للأسباب الآتية : الوضع الإقليمي ما زال ضبابياً وظروف التسويات لم تنضج بعد إن على صعيد مؤتمر " جنيف- 2 " أو على صعيد الملف النووي الإيراني وما يحكى عن مشروع اتفاق " أميركي – إيراني " من هنا فان معظم القوى السياسية بانتظار ما ستؤول إليه هذه المفاوضات وهم يحاولون إيهام الناس انهم يحاولون معالجة الاوضاع ويسعون إلى تشكيل حكومة بينما الحقيقة هي بعيدة كل البعد عن ذلك، فهؤلاء من كبيرهم إلى صغيرهم لا يقدمون ولا يؤخرون وليس لهم كلمة في هذا الشأن وكل ما باستطاعتهم فعله هو الثرثرة وإطلاق العنتريات فكلمة الفصل تأتي من الخارج وجميعهم بانتظار كلمة السر الخارجية حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً.



صحيح ان هناك من بدأ يطرح التمديد للرئيس ميشال سليمان كخيار على اعتباره أفضل من الفراغ المحتمل ومن خلفية ان الاستحقاق الرئاسي سيكون محشوراً بين احتمالين لا ثالث لهما: (أما التمديد وإما الفراغ) وهنا وللتذكير فقط فإن التمديد يتطلب توافقاً سياسياً ووطنيا،ً ويجب ان يحظى باكثرية الثلثين في مجلس النواب لتعديل الدستور. لكن مع الأسف وباختصار شديد نقول ان السبب الذي حال دون إجراء انتخابات نيابية ويحول الآن دون تشكيل حكومة جديدة هو السبب ذاته الذي يجعل من الاتفاق على التمديد أمراً صعباً في ظل التجاذبات السياسية الحادة، ولقد أصبح واضحاً وضوح الشمس ان الأمور الخلافية والشائكة بين القوى السياسية في لبنان لن تحل "بالمفرق" بل من ضمن اتفاق على سلة واحدة متكاملة .


الفراغ الآتي على رئاسة الجمهورية لم يعد احتمالاً نظرياً فقط وإنما أصبح واقعاً ماثلاً وسيصبح عند حدوثه خطراً داهماً، وسيتجاوز في دقته وخطورته الوضع الذي نشأ بعد مغادرة الرئيس إميل لحود قصر بعبدا من دون عملية تسلم وتسليم... لأن أول ما يمكن حصوله بعد انتهاء ولاية الرئيس هو اندلاع نزاع سياسي ودستوري حول الحكومة التي ستتسلم صلاحيات الرئاسة وستحكم البلد في حال لم تشكل حكومة جديدة جامعة من الآن وحتى موعد الاستحقاق الرئاسي. فإذا شكلت حكومة أمر واقع، فإنها من الصعب ان تصل إلى جلسة الثقة في مجلس النواب، وإذا وصلت فمن المشكوك فيه ان تحصل على الثقة خصوصاً إذا صوّت وليد جنبلاط ضدها، وحتى لو نالت الثقة (افتراضاً) فكيف لها أن تحكم البلاد في ظل هذا الانقسام السياسي الحاد والخطر أو ان تتسلم الوزارات من وزراء 8 آذار، فهذا الفريق لن يسلم وزارته في هذه الحال ولن يرضى بهذه الحكومة حتى كحكومة تصريف أعمال...


أما إذا استمرت حكومة تصريف الاعمال برئاسة نجيب ميقاتي حتى ذلك الحين وباتت هي السلطة الوحيدة في ظل شغور مركز الرئاسة الأولى، فإن فريق 14 آذار سيطعن بأهليتها وصلاحيتها ويعتبرها حكومة مغتصبة للسلطة وفاقدة للشرعية الدستورية والميثاقية ولن يلتزم مع جمهوره بقراراتها وتوجهاتها السياسية.
إذن سيكون الفراغ مدخلاً لأزمة سياسية وطنية عميقة وكبيرة. ولن تبقى أزمة حكومة ورئاسة، وإنما ستصبح مفتوحة على أزمة حكم ونظام... فالتنازع على السلطة والصلاحيات سيؤدي إلى إطاحة الاستقرار السياسي برمته وإلى تهديد عمل وإنتاجية المؤسسات والإدارات والمرافق العامة، وسيأخذ الوضع منحى أكثر خطورة إذا ترافق انهيار الاستقرار السياسي مع انهيار الوضع الأمني. وما أقوله هنا ليس من باب التخويف والتهويل وانما من باب الموضوعية والواقع لأنه في حال استمرار الأزمة السورية وما ستنتجه من موجات نزوح جديدة للسوريين ونحن على ابواب " معركة القلمون " وما سيرافقها من عمليات تسلل وتدفق للمتطرفين والمتشددين معطوفاً على أزمة مؤسساتية في الداخل اللبناني، سيجعل من الصعب استمرار الوضع الأمني على ما هو عليه الآن من هدوء واستقرار نسبي مقبول وسيصبح الوضع العام أقرب إلى الوقوف عند عتبة الفوضى العارمة في الشارع والتوترات الأمنية والفراغ الشامل في المؤسسات ، دون أن ننسى ايضاً وايضاً مجلس النواب الذي تنتهي ولايته في تشرين الأول المقبل حيث لا يعود بإمكانه التمديد لنفسه حتى لو كان سيد نفسه في ظل عدم وجود رئيس جمهورية يوقع قانون التمديد، وعدم وجود حكومة تقترحه أو تتكفل بمفاعيله القانونية والمالية.



من المؤكد هذه المرة انه لن يكون هناك " اتفاق دوحة " جديد لأن الأزمة ستطرح بكل عناصرها ومكوّناتها وهي لم تعد محصورة بفراغ رئاسي وحكومي ونيابي حتى تُحل بانتخاب رئيس وتشكيل حكومة وإقرار قانون انتخابات. هذه مظاهر ونتائج وإفرازات الأزمة التي في حال تعقدت الأمور وتأزمت إلى هذا الحد، ستدفع إلى طرح الاسباب والخلفيات العميقة للأزمة وإلى تحدي مكامن الخلل في النظام، نظام الطائف، بعدما ثبت بالتجربة والممارسة التطبيقية أنه لم ينتج الاستقرار قي الحكم وإنما كان نظاماً مولداً للأزمات خصوصاً بعد انكشاف لبنان إقليمياً وزوال مظلة "الوصاية السورية" التي كانت تدير اللعبة الداخلية وكانت عامل توازن وضبط قسري للخلافات والأزمات...


إن الوضع في لبنان إذا انحدر إلى هذا الوضع وتدحرجت فيه كرة الأزمة من أزمة حكومة ورئاسة إلى أزمة حكم ونظام، فإن المخرج والحل سيكون بالتأكيد ليس في " دوحة-2 " وإنما في "طائف-2"، لأن الفريق الشيعي في الحكم وخصوصاً منهم حزب الله والذي لم يكن موجوداً على " طاولة الطائف"، يريد تحسين وضع الطائفة الشيعية في الحكم والدولة من خلال نصوص دستورية. وسيجدها حزب الله فرصة سانحة لطرح المؤتمر التأسيسي الذي طالما ألمح إليه ولوّح به كورقة أساسية لإدخال "تعديلات وتحسينات" في النظام.


إن الشيعة في لبنان لن يكونوا بعد اليوم جزءاً من نظام الطائف وباتوا يتطلعون إلى دستور ونظام جديدين يكون فيه حجمهم في السلطة موازياً لحجمهم الواقعي الذي سجل منذ الطائف تطوراً على المستويات العسكرية والديموغرافية والاقتصادية... فالشيعة هم اليوم " الأقوى على الارض " وهم يتحكمون بشكل واضح بكل مفاصل الدولة وذلك بسبب امتلاكهم "للسلاح" إضافة إلى الدعم الأيراني اللامحدود لهم، لكنهم وحسب الدستور "والكتاب" يعتبرون أنفسهم الحلقة الأضعف بين الطوائف في الحكم وان تأثيرهم وفعاليتهم ليسا مستمدين من صلاحيات وسلطات معطاة لهم، وإنما من قوة "حزب الله" على الارض ومن حضور ودور الرئيس نبيه بري في اللعبة السياسية الداخلية، وإذا انتفى هذان العاملان أو أحدهما انعكس الأمر ضعفاً وخللاً في وضعية الشيعة على مستوى الدولة والحكم، وحتى ان قدرتهم على التأثير في مسار الأمور السياسية وتشكيل الحكومات ستصبح قدرة ضعيفة ومحدودة .


وهنا لا بد من التذكير بأن فتح ملف اتفاق الطائف من خارج طاولة الحوار الوطني، وطرح المؤتمر التأسيسي الذي يتوخى إعادة تأسيس وإعادة بناء النظام اللبناني، ليسا بالأمر السهل الذي سيمر بهدوء وسلام، وإنما سيكون محفوفاً بالمخاطر وسيترافق مع اهتزازات وخضات أمنية وتجاذبات سياسية قوية . وهكذا فإن " سيناريو الفراغ " هو السيناريو الأسوأ الذي سيوصل إلى أوضاع أمنية مضطربة حتى لا نقول أكثر، وهو في حد ذاته كافٍ للتأكيد على أهمية وضرورة إجراء انتخابات رئاسية في موعدها وبعدها يصار إلى العودة إلى طاولة الحوار لمناقشة الأمور الخلافية بكل صراحة ووضوح وجرأة وطرح هواجس كل الطوائف اللبنانية على بساط البحث... ووضع المصلحة الوطنية العليا للبنان في هذه المرحلة فوق كل المصالح الخاصة والخارجية والاقليمية.

التقدمي والمستقبل والجماعة: تأكيد النأي عن سوريا

نهلا صفا


    لقاء القتدمي والمستقبل والجماعة
    بيروت - تطويقاً لأية فتنة مذهبية او طائفية يمكن ان تطال منطقة العرقوب في قضاء حاصبيا، على خلفية الصراع الدائر في سوريا، يعقد الحزب التقدمي الاشتراكي والجماعة الاسلامية وتيار المستقبل الاحد، لقاءً شعبياً في بلدة مرج الزهور. 

    ويمثّل الوزير وائل ابو فاعور التقدمي الاشتراكي، والنائب بهية الحريري تمثل تيار المستقبل، والمسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود، كما يحضر اللقاء فاعليات ورؤساء بلديات ومكونات عن المجتمع المدني في منطقة العرقوب ورجال الدين من السنّة والدروز، وهو يتم بمباركة الحزب الديمقراطي اللبناني والوزير طلال ارسلان بحسب ما كشف حمود لموقع NOW.

    ولفت حمود الى ان بعض الأطراف، في إشارة منه الى الوزير السابق وئام وهاب، "يحرص على ان يكون بوقًا للنظام السوري، وهو يسعى الى بث الفتنة بين الدروز والسنة تحت عنوان ان ثوار المعارضة السورية أقدموا على قتل مواطنين دروز في الجانب السوري".

     وقال حمود: "هنالك سنّة يقاتلون مع النظام وسنّة يقاتلون مع الثوار، وكذلك الامر بالنسبة للدروز، وبالتالي فان القضية هي قضية سياسية وليست طائفية، ونحن نحرص كل الحرص على النأي بالنفس عما يحصل في سوريا، لأن الوضع اللبناني لا يحتمل نقل الفتنة التي يسعى اليها النظام السوري وأبواقه".

    واستنكر حمود "عمليات التجييش وتحريض الناس بعضهم ضد بعض"، مؤكداً ان العلاقات التي تربط بين مكونات اهالي العرقوب "هي علاقات جيدة ولن تتأثر بأي تحريض وبانعكاسات الصراع السوري".

    وكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي في منطقة حاصبيا شفيق علوان قال من جهته لموقع NOw: "نحن حريصون على العيش المشترك في هذه المنطقة، وعلى نبذ الفتنة بصرف النظر عن المواقف السياسية، ولقاء اليوم يأتي ليؤكد على هذه الثوابت".

    ويذكر علوان بموقف حزبه بأنه "من غير المسموح لأصابع الفتنة ان تتسلل الى القرى والبلدات التي تشكل خليطا من كل الطوائف ، وتجمعها منذ زمن بعيد أواصر المحبة ومقومات العيش الواحد"، مشيرا الى ان كل الجرحى الذين يسقطون بنتيجة الاشتباكات في سوريا "ينقلون الى المنطقة ويتم استلامهم من قبل الجيش اللبناني والصليب الأحمر والأهالي، ويصار الى نقلهم الى كافة المستشفيات في مناطقنا للمعالجة، كما ان بيوتنا تفتح لاستقبال الهاربين من نيران الحرب، ونحن حريصون على التواصل وتقديم المساعدة بقدر ما تسمح به امكاناتنا".


    مقتل 31 جندياً سورياً في انفجار قرب دمشق

    بيروت- قتل 31 جندياً سورياً على الأقل بينهم أربعة ضباط، الاحد، في تفجير قاعدة للجيش النظامي في ريف دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

    وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: "قتل 31 من عناصر القوات النظامية بينهم ثلاثة عمداء ولواء إثر تفجير مبنى في إدارة المركبات يقع في ضواحي مدينة حرستا"، لافتاً الى "انهيار المبنى بشكل كامل."

    لمحة عن قارة أول إرهاصات معركة القلمون على لبنان

    التسمية والجغرافية والمعالم السياحيّة والتاريخيّة

    النظام السوري يصعّد عملياته ضد قارة
    العملية المخطط لها لسلسلة جبال القلمون ستأخذ منحًى أمنياً اكثر منه عسكرياً. (وكالات)

    بيروت - تردّد اسمُ بلدة قارة مع اشتداد المعارك في جبال القلمون السوريّة كثيراً في الإعلام، حيثُ ذكر أنَّ البلدة تشهد أشرس وأعنف المعارك منذ ليل الخميس – الجمعة، ما دفع بنحو 15 ألف من سكانها إلى النزوح نحو بلدات عرسال، القاع، والفاكهة – الجديدة اللبنانيّة.



    موقع NOW يُسلّط الضوء على تاريخ هذه البلدة وجغرافيتها.



    قارة تربط دمشق بحمص



    هي مدينة سوريّة تقع على الطريق الرئيسي الذي يصل بين مدينتي دمشق وحمص وهي تبعد نحو مئة كيلومتر شمال العاصمة دمشق، ونحو سبعين كيلومتراً جنوب مدينة حمص، ويرتفع مركز قارة عن سطح البحر 1200 متر تقريبًا.



    وتقع قارة في منطقة القلمون، وهذا الاسم يُطلق على المنطقة الممتدة من جبال لبنان الشرقية وسلسلة الجبال الغربيّة السورية غرباً إلى بادية الشام شرقاً، ومن سهول حمص شمالاً إلى دمشق جنوباً.



    منطقتها هذه جافة نسبياً، وهي معتدلة صيفاً، وباردة شتاء، وتتساقط الثلوج عليها عادة في شهري كانون الأول وكانون الثاني.



    ثلاث روايات عن قارة عبر التاريخ



    ذكرت قارة في الكتب والمراجع بطريقتين هما: "قارة" و"قارا"، وهناك ثلاث روايات مشهورة لهذه التسمية؛



    ففي اللغة العربية "قارة" هي التل الصغير، ويمكن أن تكون سمّيت كذلك كونها تقع على تلة صغيرة. أما في اللغة اليونانية فأصل الكلمة هو "كورا" وتعني الاستشفاء، والبلدة معروفة ببيئتها وهوائها النقي. وفي اللغة السريانية "قارة" تعني البرد الشديد، وذلك بسبب البرد الشديد في قارة في فصل الشتاء.



    الأماكن الأثرية في قارة


    - الجامع الكبير: يُعتقد أن بناءه الأصلي كان معبداً في العصر الروماني قبل الميلاد، ثم حُوِّل إلى كنيسة في العصر البيزنطي عام 325 ميلادي، سميت بكنيسة القديس نيقولاوس، وفى العصر المملوكي حُول إلى جامع بأمر من السلطان الملك الظاهر بيبرس عام 664 هـ الموافق لعام 1266 ميلادي وما زال مستخدماً حتى الآن.

    - كنيسة مارسركيس: تعرف أيضاً باسم كنيسة "سرجيوس وباخوس"، بنيت في نهاية القرن الرابع الميلادي، ثم أهملت وتهدمت، ثم أعيد بناؤها عام 1869 ميلادي، وأهم ما يميز هذه الكنيسة هو وجود اللوحات الجدارية الأثرية، ومنها أيقونة مرضعة الحليب، وهي من الأيقونات النادرة على مستوى العالم، وتمثل السيدة العذراء، وهي ترضع الحليب لوليدها السيد المسيح، كما تضم هذه اللوحات أيضاً رسوماً للقديس سرجيوس والإمبراطور تيودوروس والقديس يوحنا المعمدان، وتتضمن بعض هذه اللوحات كتابات سريانية بالحروف الكلدانية الشرقية، إضافة لبعض الكتابات اليونانية.

    - دير ماريعقوب: بني في القرن السادس الميلادي، وهو أقدم أديرة منطقة القلمون. يحتوي على كنيسة وطاحونة ومجموعة من الغرف، بالإضافة إلى الحظائر والمستودعات.

    - الخانات القديمة: خان نور الدين، بني في عهد الملك نور الدين محمود الزنكي (511- 569 هـ) القرن الثاني عشر ميلادي، ويتألف من باحة تحيط بها خمسة أجنحة، وقد كان يستخدم محطة للحجاج والتجار. ويشغله حالياً ناد رياضي. وقد سجل هذا الخان في عداد المباني الأثرية في سوريا بالقرار الصادر عن وزارة الثقافة رقم 6/ أ تاريخ 21-1-1973 يذكر أنه كان يوجد خان آخر ولكنه تهدم وبنيت مكانه مدرسة ابتدائية.

    - الأقنية الرومانية: وهي أقنية مائية قديمة، تعود إلى العصرين الروماني والبيزنطي، وقد استخدمت لنقل المياه من الينابيع في الجبل إلى وسط البلدة ومنها: قناة عين الطيبة وقناة عين القطنة وقناة عين البيضا وقناة الجامع الكبير وقناة السنسال... وما تزال بعض هذه القنوات مستخدمة إلى اليوم.

    - آثار أخرى بائدة: توجد في قارة مجموعة كبيرة أخرى من الأبنية الأثرية البائدة، مثل الكنائس التي أقيم مكانها بيوت، وأبراج البريد مثل برج مارصوفيا وبرج عيون العلق، وقصر الحليمة في الجبل.

    - النصب التذكاري لمعركة عيون العلق: يخلد هذا النصب ذكرى شهداء معركة عيون العلق، التي وقعت في 13 آذار عام 1926 ميلادي، حيث احتشد في قارة بعض الوطنيين من مختلف مناطق سوريا بدعم ومؤازرة أهالي قارة، وذلك لمواجهة القوات الفرنسية الزاحفة لاحتلال النبك.
    بيروت - أفاد الناشط الإعلامي السوري تيم القلموني موقع NOW أن قوات النظام السوري صعّدت عملياتها في بلدة قارة الواقعة في منطقة القلمون، وتحّدث عن "سقوط قتيلين والعديد من الجرحى جراء استهداف قوات النظام سيارة تقّل نازحين سوريين، كانت تتجه من قارة إلى لبنان"، مشيراً إلى أن "النظام استخدم صواريخ الكورينت في قصفه للمدينة اليوم".

    ولفت القلموني إلى أن "قوات النظام تقصف الأحياء السكنية في قارة بشكل مستمر، كما تتقدم دبابات النظام من النقطة الشمالية باتجاه منطقة الدير، وهي المنطقة الأخطر التي ترصد دخول وخروج النازحين، في حين تتمركز دبابات أخرى على التلال الجنوبية لتراقب كل من يخرج ويدخل إلى قارة".
    وأكد القلموني أن "لواء الإسلام" هو الوحيد الذي يحمل سلاحًا ثقيلاً بين الألوية المعارضة في المنطقة، و"لم يتحرك حتى الآن بشكل واضح لنصرة أهالي قارة".

    غارات جوّية على قارة في القلمون واشتباكات متقطّعة قربها

    أفاد الناشط الإعلامي السوري تيم القلموني موقع NOW عن "سقوط عددٍ من الجرحى جرّاء غارتين لطيران الميغ التابع لقوات النظام السوري على بلدة قارة في منطقة القلمون في ريف دمشق"، مشيراً إلى "اشتباكات متقطعة دارت ليلة أمس على الأوتستراد مقابل قارة، أثناء محاولة قوات النظام الاقتراب من البلدة".


    وأضاف القلموني: النظام يحاول إعلان انتصاره إعلامياً على الرغم أن كل ما يحدث هو عمليات دفاعية لكتائب محلية لتجنيب المدينة الدخول في معركة لا فائدة منها".

    وأوضح القلموني أنه في اليومين الأخيرين نزح قرابة الـ10 آلاف شخص من سكان قارة إلى عرسال في لبنان، وذلك جراء قصف قوات النظام لمنازلهم السكنية.

    "الميادين": مقتل سليم بركات قائد عمليات "الجيش الحر" في قارة في ريف دمشق

    في الأمس كربلاء ... وسوريا غداً


    شعارات عاشوراء تُستخدم كإحدى أدوات القتال في سوريا

    ناديـن العلـي  


    عاشوراء

    بيروت ــ "ها هو، العبّاس هنا"، صرخ عريف الاحتفال، فيما يظهر أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله في واحدة من المرات النادرة التي يظهر فيها أمام الملأ، وذلك في مجمّع سيّد الشهداء في الضاحية ليل الأربعاء الماضي. آلاف الرجال والنساء رحّبوا بقائدهم أثناء توجهّه إلى المنصّة عشية ذكرى عاشوراء. "رحِّبوا جميعاً بعبّاس هذا الزمان"، تابع العريف قائلاً "لأنّه أتى لينقذك يا زينب!".


    نصرالله، الذي اعتاد أن يظهر على إحدى الشاشات التي تنقل صورته عبر الأقمار الاصطناعية لكي يخاطب جمهوره خشية أن يتعرّض للاغتيال، تحدّث هذه المرة شخصيًا في معقل "حزب الله" في الضاحية الجنوبية عشية ذكرى عاشوراء التي يحتفل بها المسلمون الشيعة. وهو ظهر كذلك يوم عاشوراء.


    ويُعتقد أنّ الظهور العلني لنصرالله هو رسالة إلى الطائفة الشيعية، التي كانت تعاني من انعكاسات قتال الحزب إلى جانب النظام السوري. "لقد توقّعتُ ذلك"، قالت شابة تتّشح بالسواد رافضةً الإفصاح عن إسمها. "إنّ قتال "حزب الله" في سوريا يكلِّفنا خسارة أرواح ويجعل أرواحنا نحن أبناء الطائفة الشيعية في لبنان في خطر". وأضافت الشابة التي أشارت إلى الأعداد الكبيرة من الرجال الذين لاقوا حتفهم في ساحة القتال، وإلى المدنيين الكُثر الذين قُتلوا أثناء الانفجار القوي لإحدى السيارات الذي حصل في الضاحية في منتصف شهر آب الماضي، أضافت قائلة "لقد ظهر لكي يقول لنا إنّه هو أيضاً مستعدٌ للمخاطرة بحياته".


    ولكن لم يُقل الكثير عن القتال داخل سوريا بعيداً عن الكلام عن أنّ "إيران وسوريا حليفتان لنا"، سواء على لسان نصرالله أو أي رجل سياسي أو رجل دين شيعي. وفي هذا السياق، يقول المحلّل قاسم قصير لموقع NOW إنّ الخطابات الاحتفالية أثناء أيام الحداد العشرة تطرّقت إلى أفكار مثل "واجب قتال التكفيريين" و"أهمية الشهادة" من دون الإشارة بشكلٍ مباشر إلى علاقة ذلك بالمعارك الأخيرة التي تجري على أرض الجارة.



    وتابع قائلاً إنّ "حزب الله" وحركة أمل كليهما طلب قبل الحدث بأن يمتنع داعموهم عن الحديث عن سوريا وعن القتال الجاري فيها، الذي يعتقد كثيرون أنه أخذ منحىً طائفياً.


    هذا العام كان يمكن ملاحظة أنّ خطابات عاشوراء تجنّبت إشعال التوترات بين السنّة والشيعة حول وجهات نظرهم المتعارضة مما يجري في سوريا. إلاّ أنّ الخبراء يعتقدون أنّ الشعارات الدينية وأساليب التعبير استُخدمت بشكل استراتيجي بهدف التعبئة من أجل المزيد من القتال في الأيام المقبلة.


    فإلى جانب الرايات الكثيرة التي تحمل شعارات توجّه إلى السيّدة زينب وإلى العبّاس، ارتفعت صور كبيرة للشباب الذين قُتلوا حتى الآن. فزينب هي شقيقة الإمام الحسين التي تمً أسرها بعد موته، والعبّاس هو الأخ غير الشقيق للحسين، والذي تمّ تفويضه بحمل الراية في المعركة. وكذلك الأعلام والقمصان، والسترات كلّها تحمل الرسالة نفسها "نحن عباسك يا زينب".


    وعن ذلك، تحدّث NOW إلى الشيخ محمد علي الحاج، أحد رجال الدين المستقلين، حول معنى هذه الشعارات. فشرح كيف أنّ عاشوراء تُعتبر بحد ذاتها مدرسة فكرية بالنسبة للشيعة بشكلٍ عام، تعظ في أمور الشهادة، والاستبداد، والظلم، والأهم من كل ذلك التضحية.


    "نعتبر "عاشوراء" ــ مدرسة الإمام الحسين ــ وهي درس ومرجع نتبعه ونكرّر العمل به كلّما برز أي خطر على أي مسلم شيعي، أو على الأمة بشكل عام" يقول الحاج. "وبالتالي في حال الحرب أو أي شكل من أشكال الصراع أو المواجهة ـــ الدينية أو السياسية ـــ يجب أن تكون أفعالنا منسجمة مع هذه التعاليم التي لُقّنّاها".


    ويعتقد الحاج أنّه على الرغم من أنّه لم يكن هناك أي إشارة مباشرة إلى الأحداث الجارية في سوريا، فقد استُخدمت ذكرى عاشوراء وقيمها لتبرير قتال "حزب الله" بحد ذاته وللتهيئة إلى المزيد من القتال في الأيام المقبلة.


    وبدوره، يوافق لقمان سليم، الناشط الإجتماعي والسياسي الشيعي، رجل الدين هذا رأيه، ويشدّد على أنّ "حزب الله" استخدم عاشوراء هذا العام "كأداة من صندوق معدات".


    "لقد كانت شعارات عاشوراء لهذا العام أدوات في تماهيها مع ما يحدث داخل سوريا"، يقول سليم لـ NOW. "ففي حين أنّ الحسين يصوّر كأيقونة الشهداء في رواية كربلاء، العبّاس هو المقاتل الذي استمر بالقتال حتى النفس الأخير لإنقاذ طائفته وعائلته".


    "نحن عباسك يا زينب"، أضاف سليم قائلاً، "ويعني ذلك أنّنا [أي الطائفة الشيعية] جميعاً مستعدون للقتال حتى النفس الأخير لحماية زينب وما تبقّى من زينب ـــ أي مقامها في دمشق".


    "أحياناً، من خلال إعطاء مثال ما، يمكن إيصال رسالة ما إلى الآخر بشكلٍ أفضل من الإشارة بشكل مباشر"، قال رجل الدين، الذين جاءت ملاحظاته موافقة تماماً لملاحظات سليم. فخلق المزاج المناسب والظروف المناسبة، كما يقول الحاج، كافٍ لتجهيز الناس ولتعبئتهم من دون الاضطرار للجوء إلى كلام طائفي. "الآن، بات الناس مستعدين والحشود جاهزة لتوجيهها عندما يحين الوقت بالاتجاه الذي يرون أنه الأفضل".


    في بداية الأزمة السورية، كان "حزب الله" يعلن بأعلى الصوت بأنهّ موجود في سوريا ويقدّم فيها التضحيات تحت ذريعة حماية مصالح الشيعة في المنطقة، وأحدها مقام السيّدة زينب قرب دمشق. واليوم، فيما يحيي كثيرون ذكرى عاشوراء، الشعارات نفسها تُرفع مجدداً، مثل "لن تُسب زينب مرتين"، و "هيهات".


    "هذ استنساخ مركّز لبروباغندا "حزب الله" التي يفهمها أي شيعي"، يقول سليم، "بما فيهم أنا، وتعني بأنّنا لن نسمح أبداً للسنّة بالسيطرة علينا مجدداً".


    STORMY

    As Hezbollah strongly and Openly used Sectarian Methods, to wind up the Buried Hatred Feeling of Shia, against the Syrian Revolution, which is Sunni Revolts in General, we like it or not, Hezbollah had planted the Essential Seeds that lead to Civil War, or at least a War between Sunni and Shia in Syria at Present and in Lebanon later. Other Sectarian Factions would not be avoided to join.The Sectarian Factions are trying to Hold their Horses, and play the Game at Minimum Capacity, to avoid the Destruction of the Country. Hezbollah and Nusrallah in Specific, had gone too far to force the other Sectarian Factions to follow His Methods on the way to Civil War in Lebanon. which leads to Shred the Country, and Federation would be History, No Use.. khaled-stormydemocracy

     ريفي للنظام السوري: الحساب على ما ارتكبته في لبنان آتانترنت
    لوكالة الوطنية للإعلام
    16 تشرين الثاني 2013 الساعة 15:23
    رد المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، على من ينتقدون شعبة المعلومات، قائلاً: "خلال ممارستي لمسؤوليتي في موقعي الرسمي في قيادة قوى الأمن الداخلي، وبعد انتهاء مهمتي وانتقالي لممارسة الشأن العام، وأنا أتحسب جيدا لما سيقوم به النظام السوري وأعوانه في لبنان، ولهذا لم أفاجأ في كل مرة كانت تفلت فيها ألسنة أبواق هذا النظام، بمآثر التزوير وتغطية الجرائم الإرهابية، من تفجير واغتيال ارتكبها في لبنان وما زال".
    وأضاف في بيان: "لأن الرد على هؤلاء في غير مكانه، لكونهم مجرد عازفين في أوركسترا بشار الأسد الإجرامية، فأنا أوجه كلامي للنظام السوري مباشرة، وأقول له أن الحساب على ما ارتكبته في لبنان آت. كما أتوجه الى أهلي اللبنانيين الشرفاء، الذين صنعوا مسيرة الاستقلال منذ العام 2005 بصبر وشجاعة، والذين احتضنوا مؤسسة قوى الأمن الداخلي والقوى الأمنية، وهي تصنع الانجاز تلو الإنجاز حماية للبنان، وأقول لهم كما قلت دائما: العدالة آتية".
    واضاف: "للنظام السوري وللناطقين باسمه، وخصوصا منهم اثنان، نائب حالي، ومدير أمن سابق، أقول: إن محاولتكم تشويه انجازات فرع المعلومات، تشبه ساقطا في حفرة تغطية الجريمة، ومع ذلك فهو يستمر في الحفر. لن ينفع تجاهلكم أن هذه الشعبة هي جهاز أمني لبناني، وضابطة عدلية مساعدة للقضاء، أسهمت بمكافحة ورصد كل الجرائم الإرهابية التي ارتكبها حليفكم، من عين علق الى خطف الاستونيين، الى مؤامرة سماحة  - المملوك. كما يكفيها فخرا أن أنجزت تفكيك الشبكات الاسرائيلية في الوقت نفسه، فكانت في المرصاد لمؤامرات العدو، والعدو المتنكر بثياب الصديق".
    وتابع: "لم يفاجئني استهدافكم لشعبة المعلومات، فأنتم امتهنتم مهنة الدفاع عن جرائم النظام السوري في لبنان. فمن أين لمكلفين ملفات قذرة كهذه أن يقولوا كلمة حق. لقد فاتكم أن دفاعكم المستميت عن هذه الجرائم ومرتكبيها، أسقطه ملف التحقيق المثبت بالأدلة، بإشراف القضاء الذي قال كلمته، فإلى متى تستمرون في دحض الوقائع والحقائق؟ تكفي من بين مئات الأدلة، صور وجوه القتلة المثبتة بالكاميرات، أمام مسجدي التقوى والسلام، وتكفي صور أشلاء الشهداء وأصوات الجرحى، لنقول لكم: آن أن تخجلوا".
    وأردف: "تستهدفونني باسم النظام السوري وبالنيابة عنه، وهذا وسام على صدري. فأنا إبن الدولة والمؤسسات، والنقيض الطبيعي للميليشيات التي زرعتموها وحلفاءكم في ارجاء لبنان. لقد قمت طوال مسيرتي العسكرية والأمنية، بواجبي في حماية وطني وأهلي وسأستمر. ولا بأس بتذكيركم أنتم ورؤوس النظام السوري، بأننا عندما كنا على رأس مؤسسة قوى الأمن الداخلي، خرقنا كل خطوطكم الحمر، وفككنا فتح الإسلام التي أرسلتموها لتفجير لبنان، عبر إنشاء إمارة مختبئة بعباءة الاسلام في الشمال. ولا بأس أيضا، وأنتم دعاة تحالف الأقليات، من تذكيركم بأننا كشفنا التركيبة المخابراتية ذاتها، صنيعة النظام السوري، وهي ترتكب الجريمة الكبرى في عين علق، وهي الجريمة الشبيهة بتفجيرات طرابلس، وكل الجرائم الإرهابية للنظام، الذي اخترع نموذج أبو عدس، وبعض التركيبات المخابراتية، في العراق وسوريا ولبنان، لتنفيذ مؤامراته".
    وختم ريفي: "وعد مني لأهلي وللبنانيين، أن أناضل دائما، كي نحمي وطننا من إرهاب نظامكم. فهذا الوطن الحبيب لن يلطخ ارتهانكم صورته الناصعة، وهو يستحق أن يكون وطنا للحياة والعدالة والأمن والسلام".

    Khaled H
    The most Honest Official in the Military and Security Establishment..
    Hala Abi-Mourshed
    خلال ممارستك لعملك ما شفنا غير الفشل والارهاب لانك واحد منهن (ارهابي انت ومعلمك)

    بين الكحل والعمى

    عمـاد مـوسـى




    صرتُ أستلطفُ الجنرال ميشال عون. أستلطفه وأستمرئ مراجله الأسبوعية وشطحاته ونتعاته وجنونه وانفعاله وطبعه المتفجّر وغضبه. اليوم غير الأمس. المراقب يتغير. الصحافي يتغيّر. الإنسان الضالّ المعطوب العاطفي يصطلح ويتغير.



    صرتُ أجد جنرال التيار الوطني الحر من أكثر القادة اللبنانيين حكمة وروية وهدوءاً وبعد نظر واستيعاباً للتحولات. هذا اعتراف خطير أبوح به علناً.



    في الأيام الأخيرة، شعرتُ بفداحة سوء التقدير.عون من خيرة القادة. عون زينتهم وشيخ شبابهم وحكيمهم. عون يفرفح القلب. عون لا يصيب أخوته المواطنين باليأس الوجودي.



    اقتنعت أن الجنرال عون روعة الروعات، تاج الأمنيات، عندما سمعتُ المرشد الأعلى للجمهورية اللبنانية وللبنانيين وللفلسطينيين وللبحرينيين وللسوريين، يشرئب ويتحدى ويهين ويحذّر ويهدد ويزمجر ويضرب بعرض الحائط آخر مرتكزات الدولة، ويعد الأمة بغد الانتصارات، أي بمزيد من المغامرات، أي بمزيد من الجنازات.



    كحلُ عون أفضل من عمى سماحة السيد. أفضل من هذا الحقد. من هذا التعالي. من هذا التبجّح. من هذا التناقض. من هذا الرفض لأبسط قواعد وجود الدولة.



    يحلم الجنرال بدولة سيدة ومستقلة معاصرة نظيفة مهفهفة يحكمها ولو ساعتين. ويحلم نصرالله بدولة إسلامية مقاومة معبّأة مستنفرة جاهزة دائماً لتحرير فلسطين التاريخية وإبادة الكيان الغاصب على الرغم من أنف الرئيس محمود عباس الراضي بأقل من ذلك.



    عون ونصرالله من طينة القادة المحاربين.



    الأول دونكيشوت محلي. حاول أن يحرر فتوسّعت رقعة الاحتلال. الثاني أوكل لحزبه، بتكليف شرعي وأخلاقي، أمر تحرير لبنان والدفاع عن أرضه وعرضه وطوله في حماه وحلب والرقة ودمشق، وحماية نفطه وبحره وجوّه وأمنه الداخلي وطريق مطاره ومقاومته وأمن قادة مقاومته ومستقبل الوطن المقاوم وتحديد استراتيجيته المقاومة وسياسته العامة وتحالفاته وإعادة صياغة ميثاقه... وترك السيد ـ الإله الأمور الثانوية الروتينية للدولة اللبنانية.



    ذهب عون بعيداً في تأليه ذاته. وذهب جمهوره بعيداً في تقديس تحولاته ونبوءاته. لكن، يُسجّل لعون أنه لم يطبع العصر بطابعه.



    نصرالله فعل. أعطى الختم لقطّاع الأيدي، محمد رعد. فختم العصر اللبناني والتاريخ اللبناني بختم المقاومة التي وضعت لبنان الصغير بحق على خارطة العالم. خارطة الإرهاب الدولي والإقليمي. ورسم معالم لبنان الجديد.



    لبنان بلد مقاوم ضد الاستكبار العالمي، يناهض الاستعمار والسياحة غير الدينية والجهادية.



    لبنان الجديد بلد أراكيل النصر الإلهي، وسناكات خوش آمديد والحشمة العارمة.



    لبنان الجديد هو بلد النساء بالأسود. عرائس وأرامل. بلد يسترشد بحكمة المرشد الأعلى.



    هو بأفضل الأحوال، ميني جمهورية إسلامية بلا موسيقى، بلا مهرجانات، بلا انفتاح على الغرب، بلا حريات، مع هوامش عيش مشترك.



    يقيني أن الجنرال عون، رغم جوعه السلطوي، لن يقبل بترؤس هذه الجمهورية الجديدة. لذا صرتُ أستلطف غضبه الأسبوعي. غضب لا يؤذي ولا يسمّم الأجواء.


    نصرالله يُطلق الرسائل نيابة عن محوره ولبنان أكثر فأكثر رهينة ربطه بسوريا

    روزانا بومنصف الكاتب: روزانا بومنصف

    16 تشرين الثاني 2013

    زادت المواقف التي اطلقها الامين العام لـ"حزب الله" الوضع الداخلي ارباكاً وخطورة مع تصعيد حدّة الخطاب المذهبي مما عزّز أكثر فاكثر ثنائية الصراع الشيعي – السني مع استعلاء في نصائح يقول إنه اسداها الى الفريق الاخر بفصل الموضوع السوري عن لبنان، فيما يعلن استمرار بقاء عناصر حزبه في سوريا دعما للنظام او يدعوه الى عدم الرهان على متغيرات لن تأتي في مصلحته، فيما يعزز موقعه من رهاناته على انتصارات او مكاسب يتوقعها من هذه الرهانات. فهذه المواقف بدت صادمة سياسياً من حيث مستوى التصعيد الخطير فيها بالنسبة الى مختلف الاوساط السياسية على رغم عدم توقع موقف مختلف عن ذلك الذي اعلنه الامين العام للحزب الشهر الماضي واطلاقه عبارات تتناول حتمية الشراكة بدت خجولة جداً قياساً الى النبرة الخطابية المرتفعة، في حين ان الارباك طاول حلفاء اساسيين للحزب خصوصاً ان هذه المواقف ساهمت في اظهار تهميش المكونات الاخرى في البلد وعدم قدرة هؤلاء على مواكبة خطاب السيد نصرالله واهدافه في ظل احتدام صراع شيعي- سني بات يتخذ لبنان اكثر فاكثر منصة للتعبير عن هذا الصراع الاقليمي الحاد او لاضافته الى ساحات الصراع العربية بعد استبعاد نسبي للبنان في السنة الاولى لانطلاق الثورة في سوريا بحيث يجعل من موضوع تأليف الحكومة عاملاً تفصيلياً من انعكاسات هذا الصراع وتفاعلاته.

    ليس بسيطاً ان يضطلع السيد نصرالله من الضاحية الجنوبية تحديداً بمهمة توجيه الرسائل بالنيابة عن محور بات معطلاً أو مقيداً في التعبير، بين نظام سوري لم يعد أي قيمة او وزن لكلامه في ظل اعتماده على حلفائه لمده بسبل الاستمرار والبقاء كما هي الحال أمام اضطرار الحزب لاستمرار وجوده في سوريا ما دام النظام في حاجة اليه، وفي ظل طرح مصير هذا النظام على طاولة المفاوضات في مؤتمر جنيف - 2 او مع حكومة جديدة في طهران تفرض الموجبات عليها تعديل خطابها السياسي والتهدئة اقليمياً ودولياً وحتى ازاء اسرائيل او تضطر الى الاعتماد على "حزب الله" وعلى ميلشيات شيعية عراقية للمحاربة الى جانب النظام، فيما لا تقرّ ايران بدفاعها المباشر عن النظام عبر قواتها. فبمقدار ما يعبر اضطلاعه بهذا الدور عن استئثاره كحزب في صنع المعادلات السياسية والاقليمية وقدرته على فرضها على الداخل اللبناني، فان هناك خلط أوراق كبيراً في المنطقة بحيث يمكن ان تتقرر على أساسه مصائر جهات عدة او مصالحها على الأقل. ولا بأس، في رأي مصادر سياسية، من تصعيد المواقف وتصليبها تعزيزاً للمواقع التفاوضية في حين ان المرحلة هي لنقل الصراع الى مستوى آخر ولوضع اللاعبين رهاناتهم على الطاولة كما يجري لدى أي استعداد للعب الورق على سبيل المثال. فالاطلالة المباشرة الاولى للسيد نصرالله مساء الاربعاء، التي رفعت تحدي الخروج من مخبأ اضطراري لجأ اليه لسنوات خشية استهداف اسرائيلي، حملت دعوة لتحدي الخوف وشد عزيمة مناصريه من استهداف عبر المتفجرات او ما شابه وعبر الاطمئنان الى عدم المساومة على رأس الحزب في المفاوضات الايرانية مع الغرب بل على العكس لأن الاتفاق قد يحرّر ايران من العقوبات ويترك المجال لتعزيز يدها في المنطقة ولبنان. لذلك تمحورت اطلالته على الدفاع عن التفاهم الايراني مع الغرب حول الملف النووي لدى ايران على قاعدة رفع التحدي أيضاً في وجه المعارضة التي يبديها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لأي اتفاق محتمل بين ايران والدول الخمس الكبرى زائد المانيا مع ايران حول ملفها النووي، كما في موازاة التحفظ الذي ساقته الدول العربية وفي مقدمها المملكة السعودية على اتفاق مرتقب قد يجد حلاً للملف النووي الايراني لكنه يترك ايران غير مقيدة في السعي الى تعزيز نفوذها في المنطقة. وليس بسيطاً ان يلتقي المنطق الذي رفعه السيد نصرالله دفاعاً عن التفاهم الايراني – الغربي والتحذير من حرب اقليمية كبيرة مع منطق الادارة الاميركية في مواجهة الكونغرس رداً للمزيد من العقوبات على طهران. الا ان اي توافق او تفاهم مع الغرب سيكون صعباً من دون عبوره ممراً يجده مراقبون اجبارياً مع دول الخليج العربي من جهة ومع اسرائيل من جهة أخرى مما يترك المخاوف الكبيرة من مساومات لا بدّ منها في ضوء الخطوات التالية لرئاسة طهران وسعيها الى الخروج من عزلتها وضيقها الاقتصادي.
    وفيما رفع السيد نصرالله تحدي بقاء قواته في سوريا ما دام النظام يحتاج اليها، رداً على مطالبة افرقاء في الداخل بانسحابه منها تسهيلاً لتأليف الحكومة العتيدة والشراكة معه علما ان هناك مطالبة له من الامم المتحدة أيضاً بالانسحاب من سوريا، فان احداً لم يتوقع في الاساس سوى مزيد من انغماس الحزب في الوحول السورية ما دامت الازمة مستمرة. لكن بمقدار ما يفيد ذلك ان وجود الحزب والميليشيات العراقية الشيعية ضرورة للنظام بعد انقاذه من الانهيار ومن أجل مساعدته على الصمود وتسجيل بعض المكاسب، فان لبنان يغدو أكثر فأكثر رهينة الوضع السوري عملاً بما نقل عن السيد نصرالله قوله لأحد حلفائه تبريراً للتمديد لمجلس النواب ثم لقائد الجيش من انه لا يستطيع خوض الانتخابات لأن "امعاءه" في سوريا فيما التمديد لقائد الجيش يحمي ظهره في لبنان، على حدّ ما نسب الى الأمين العام للحزب.

    جعجع: لست مرشحاً للرئاسة

    بيروت - جدّد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع مطالبته رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلّف تمام سلام، الإسراع بتشكيل حكومة حيادية تدير شؤون الناس، مؤكداً أنه ليس مرشحا لرئاسة الجمهورية.

    وشدّد في حديثٍ لصحيفة عكاظ اليوم السبت، على ضرورة اجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده، وقال: "نحن كقوات لبنانية وكقوى 14 آذار لدينا كل النية أن ندخل في هذا الاستحقاق الرئاسي بشكل جدي، وهذا يعني أن ندخل إلى الانتخابات الرئاسية بكل قوة ولا نترك أي مجال لتمييع هذا الاستحقاق أي عدم تكرار تجربة الانتخابات السابقة، بمعنى أن تنتهي ولاية الرئيس ميشال سليمان ولا نكون قد تمكنا من انتخاب رئيس جديد للجمهورية".

    وأشار إلى أن "الدستور اللبناني يقول إنه في حال لم يتم انتخاب رئيس جديد قبل 10 أيام من انتهاء ولاية الرئيس الحالي يلتئم مجلس النواب حكماً لينتخب رئيساً جديداً للجمهورية، فالدستور اللبناني قد احتوى هذه المادة نظراً لأهمية موقع رئاسة الجمهورية ولضرورة عدم الوصول إلى الفراغ فيها".

    وفي الشأن الحكومي، أشار إلى أنّه "منذ اللحظة الأولى للتكليف رأينا أنه لا يمكن إلا لحكومة واحدة أن تصلح لهذه الفترة الحرجة، وهي حكومة تتشكل من خارج 8 و14 آذار، حكومة موثوق بها ويطغى عليها الطابع التقني الفعال، تهتم بأمور الناس".

    وأضاف: "للأسف حاليا الرؤساء المعنيون بتشكيل الحكومة نراهم لا يقدمون على تشكيلها متخوفين من ردة فعل بعض الأطراف، وهنا لا أشاركهم الرأي بذلك، لا بل أقول لهم وتحديداً لرئيسي الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف شكلوا الحكومة وليعترض من يعترض، ومن يقم بردة فعل على هذه التشكيلة فليتحمل مسؤوليتها، فلتقدم هذه التشكيلة للمجلس النيابي، وهناك فليقبل المجلس هذه التشكيلة أو يرفضها، فهناك تصبح مسؤولية الكتل النيابية، من هنا أؤكد على الرئيسين سليمان وسلام ضرورة تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن".

    ورداً على سؤال عن ترشحه لرئاسة الجمهورية، أجاب: "في الوقت الحاضر لست مرشحاً، وعندما أريد أن أترشح لرئاسة الجمهورية سأقول ذلك بالفم الملآن، هذا الأمر فخر كبير، وطبعا ترشيحي في حينه سيكون مقروناً بمشروع وبرنامج واضح، لأن الترشح لرئاسة الجمهورية ليس هواية ولا نزهة، يجب أن يكون هذا الترشح مقروناً بمشروع عملي وليس خطوطاً عريضة".

    من جهةٍ أخرى، ردّ جعجع على خطابات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، فاعتبر أن "منذ أن سمعته وحتى الآن وأنا أتساءل: على من انتصر نصر الله؟! وأين انتصر؟ وبماذا انتصر؟ باعتقادي أن ما قام به حزب الله منذ 13 سنة حتى الآن بكل أوضاعه، وتحديداً منذ انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان، كانت هزائم متتالية للحزب على عكس ما كان يصورها أنها انتصارات، وتحديدا الهزيمة الأخيرة المتمثلة بتورطه في القتال في سوريا ضد الشعب السوري".

    ورأى أن "بعد هذا التورط، بكل صراحة وبكل وضوح، انتقل الحزب ونصر الله إلى موقع العدو للشعوب العربية والإسلامية، فهل هذا هو الانتصار؟ أم أنه انتصار مع النظام السوري ضد أكثرية الشعب السوري؟ " متابعاً: "بتقديري أن هناك ما لا يقل عن 150 ألف قتيل سوري سقطوا بسبب هذا النظام، وإسرائيل لو شنت حرباً على العرب لن تستطيع أن تسقط مثل هذا العدد أو نصفه في سوريا أو غير سوريا، فيما هذا النظام وبمعاونة حزب الله حقق ما لم تستطع إسرائيل أن تحققه، وبالتالي لا أعلم عن أي انتصار يتكلم! "

    وعن زيارة الرئيس سليمان للمملكة العربية السعودية، قال: "بداية أهنئ الرئيس سليمان على هذه الزيارة لأسباب عديدة، أهمها بكل وضوح أن المملكة تشكل قلب السياسة العربية والإقليمية، كما أنها وقادتها ومنذ استقلال لبنان لم يقوموا بأي عمل بقصد أو عن غير قصد يسيء إلى لبنان وشعبه ومصالحه، لا بل كانت السباقة والرائدة في مساعدة لبنان"، معتبراً أن  القوى التي تتهجم على المملكة إنما تتهجم عليها بسبب ارتهانها وارتباطها بالمحور الآخر أي المحور الذي يمتد من طهران وينتهي عند النظام السوري".



    المقايضة القاتلة

    الـيـاس الزغـبـي  





    بعد يومين أو ثلاثة من خطابَي زعيم "حزب الله" لمناسبة عاشوراء، يفشل أيّ متابع ومدقّق في العثور على مصلحة أو إيجابيّة واحدة للبنان واللبنانيّين.



    كان السيّد حسن نصرالله يُضمّن خطبه السابقة فكرةً ما، أو اقتراحاً، أو شيئاً من مدّ اليد، أو محاولة للتفاهم والحوار على مسألة معيّنة. كان فيها شيء أو لون من لبنان. هذه المرّة لم يأتِ إلاّ بالرفض والابتعاد والتفرّد والانغماس في وحول الحرب على حساب لبنان. ولم يكن في كلامه شيء من اللبنانيّة.



    ولعلّ الأسوأ في خطابه الأخير، ليس فقط رفض رأي أو موقف أوغطاء شريكه اللبناني، أمس واليوم وغداً، بما يؤكّد قراره الطلاق مع نصف لبنان على الأقل، والتوغّل بعيداً في مشاريع الآخرين، بل تلك المعادلة الخطيرة التي أعلنها بدون أن يرفَّ له جفن:



    لقد رفض أن يقايض "سوريّا وفلسطين ولبنان ومحورالمقاومة والمقاومة" ببضع حقائب وزاريّة، كما قال.



    أي أنّ أولويّته هي النظام السوري وليس النظام اللبناني، ومن هناك إلى الأصل، جمهوريّة الفقيه ومشروع الهلال، وليست إضافة فلسطين و"المقاومة" سوى شرط أو أداة من أدوات اللعبة، كي يوهم البسطاء بأنّ طريق فلسطين تمرّ بدمشق، وبسلاحه المنتشر من أقصى لبنان وسوريّا إلى أقصاهما، إلاّ في المناطق المتاخمة لإسرائيل من الجولان إلى الجنوب. ويقرع الذاكرة هنا وعدُه بتحريرالجولان، فأين صار؟



    في الواقع، هو يفعل عكس ما يُعلن: كانت طريق فلسطين أقرب حين كان في الجنوب، وابتعدت كثيراً الآن بعدما أدار ظهره إلى القبلة ووجهه إلى الشمال، لقتال السوريّين في عمق سوريّا، واللبنانيّين في عمق لبنان.



    حين كان في الجنوب، في مواجهة إسرائيل، ولو عبر "مقاومة وممانعة" مشكوك فيهما في السنوات السبع الأخيرة على الأقلّ، كان يحتجب وراء الشاشة من الملجأ الذي اختاره، وهو اختيار مشكوك فيه وفي دوافعه أيضاً، بينما الآن يكرّر خروجه العلني المديد والمرتاح أمام الشاشة، مكشوف الجسم أمام "غريمه"، ومكشوف الرأس أمام طيران "عدوّه"!



    فمن أين أتى هذا الإطمئنان إلى نيّة إسرائيل، ومن أين جاءت هذه الثقة الطارئة؟ أليس بعد طيّه الفعلي ورقة العداء "الأبدي" وانخراطه في خدمة هذا العدوّ، من حيث يدري أو لا يدري، عبر تأجيجه حروب الداخل العربي والإسلامي؟ وماذا تريد إسرائيل أكثر من ذلك؟!



    إلاّ أنّ المقايضة القاتلة التي أرادها نصرالله، أو أُريدت له، هي قبوله بمقايضة نصف لبنان، وعمليّاً كلّ لبنان، بدعم نظام الأسد ومشروع إيران. لا يعنيه أن تنهار مؤسّسات لبنان وينتهي كدولة ووطن. دولته ووطنه ليسا من هذا العالم اللبناني. ولا تعنيه حكومة للبنانيّين إذا لم تكن مجرّد حلقة في المشروع الخارجي.



    يبيع لبنان كرمى لنظامَي الأسد والفقيه. يخسر نفسه ولا يربح العالم.



    قال للبنانيّين بكلّ غطرسة: لا أطمح إلى المشاركة مع سواي في حكمكم، أريد حقائبكم فقط لأشحنكم فيها إلى حرب مولاي وسيّدي وقائدي. أرغب في أخذكم رهائن للسياسة الحربيّة التي كُلِّفتُ بها "تكليفاً شرعيّاً". أطمع في تحويلكم متاريس بشريّة وشرعيّة في حربي الجديدة "المقدّسة". أرحتكم من حروبي العبثيّة مع إسرائيل، فتعالوا إلى حربي الدهريّة في سوريّا.



    لو كان نصرالله يتعفّف ويزهد في حفنة من المقاعد الوزاريّة لهان الأمر. يدع الرئيس المكلّف يشكّل حكومته بدون الشروط التعجيزيّة، من أثلاث وأرقام وأحجام، وينصرف هو إلى حربه في سوريّا.



    لكنّه يريد البيضة وقشرتها، الحكومة والحرب معاً، ويضع اللبنانيّين أمام الأمر الواقع: أنا باق باق في سوريّا، وباق باق على رقابكم. إمّا ترضخون وإمّا تندبون لبنان، وفي الحالتين ستندبونه، فلبنان ليس أغلى من "جبهة الممانعة والمقاومة"، بل هو ثمن زهيد في الجهادَيْن الأصغر والأكبر.



    في الواقع، هذه مجازفة مصيريّة لا تعبّر عن القوّة والثقة وامتلاك القرار والإرادة، بل هي انتحار خالص. والمعروف أنّ المنتحر يكتفي عموماً بقتل نفسه، إلاّ في حالات الجنون القصوى وساعات التخلّي الكبرى، فيلجأ إلى الانتحار الجماعي، كما في السيرة الشمشونيّة.



    مع فارق كبير في حالة "حزب الله" القائل في سرّه وعلنه: عليّ وعلى شركائي (وربّما أعدائي) يا...فقيه!



    .. والأمل الباقي للبنان أن ينجو من ساعة التخلّي.

    STORMY

    I am an ordinary Citizen, never thought Life threats had ever been by the Enemy. Israel has very good idea what Nusrallah had for his dinners and lunches, as its Spies in His Bedroom.The Hiding was to avoid the Life threat from the Syrian Regime's Mukhabarat. There were differences between Iran and Syrian Regime before the Revolution. Otherwise what Amnesty Israel gave Nusrallah, that he could come out of His Hiding repeatably,and openly, as any other politician in Lebanon. the game is over. khaled-stormydemocracy

    LIBANAISE LIB


    بين ليلة وضحاها تحوّلت " أمريكا الشيطان الأكبر " إلى أميركا راعية التناغم الذي يباركه حزب الله مع إيران عند كلّ طلعة شمس ، بين ليلة وضحاها توقّف العداء المستفحل ضد " الكيان الصهيوني البغيض " لتتابع الأعمال العدائية ضد الشعب السوري الثائر على ظالميه ، بين ليلة ما قبل عاشوراء وليلة عاشوراء ، قرّر السيد أن يطلّ مرتين مباشرتين متتاليتين ، بدون أن يلتمس إذناً لا من الحسين الذي تستغل دوماً ذكرى مقتله للتجييش المذهبيّ المفضوح ولا من إسرائيل التي لم يعد يرهب جانبها ولم يعد في استطاعته حتى ادعاء ذلك .. وماذا بعد يا سيد ؟ خرجت وهدّدت ورفعت النبرة واستخفيت بلبنان كحالة وانتماء وكدولة ومؤسسات ، حتى خيّل لنا أنك تخطب من على منبر إيرانيّ محاطاً بملائكة الوليّ الفقيه المدججين بالسلاح المقدّس فيما الجموع تتبارك من صدى صوتك " الأخّاذ "! وماذا بعد ؟ إسترح اليوم في الحضن الأميركي – الإسرائيلي ، واستشرس قدر ما تشاء ضد المملكة العربية السعودية التي توصّف بدقة جنونك المتمادي وضد 14 آذار التي تتحمّل منذ سنوات تبعات هذا الجنون ! وطالما أنّ " صهاينة الأمس القريب " منحوك الأمان ، ننصحك اليوم بالقيام بزيارتين ضروريتين : الزيارة الأولى إلى خارج الضاحية الجنوبية المقفلة على سموم الحزب وشروره ، وذلك بهدف التعرّف على لبنان الحقيقيّ ، والزيارة الثانية إلى أرض المجازر التي يقترفها جنودك في سوريا ، فقط بهدف تنفيذ وعدك التاريخي " بالتشريف " شخصياً للجهاد ضد الأطفال والمسنين السوريين ! وإلى أن تطلّ علينا مجدداً يا سيد معتقداً أنك تخيفنا ، لا تحجب عنا ، إذا سمح تكارمك المستفيض ، تلك الوجوه الصفراء الراعدة والواعدة بقطع أيادينا والرؤوس ، لأنها تؤكّد لنا وبما لا يقبل الشك أنكم جماعة هجينة غريبة عن الوطن ، لبنانيون في سجلات قيودكم فقط ، وإيرانيون خمينيون بحسب كلً سجلات اقترافاتكم الماضية والحاضرة والآتية .

    حفيدُ الغساسنة


    2/2 سياسيًّا: ثمّةَ جهلٌ وغرورٌ وأنانية. عن الجهل والجهَلة، يقال بحقٍّ: إذا كان الجاهلُ عدوَّ نفْسه، فكيف يكون صديقًا لغيره! وعن الأغِرّة والمغرورين، أستعين ببَدر الدين الحامد لمخاطبة ’شركائنا‘ في الوطن: "إذا كنتَ يا هذا قويًّا فلا تَكُنْ/غريرًا فكَم خيْلٍ بفُرسانها تَكْبو. وكم من قِوًى دالَتْ وكم دولةٍ هَوَتْ /وكُلُّ اقتدارٍ في الزمانِ له غِبُّ." وعن الأنانية والأنانيّين، يساعدني بسْمارك بقوله: "الأنانيةُ تُولِّد الحسدَ، والحسدُ يُولِّد البغضاءَ، والبغضاءُ تُولِّد الاختلافَ، والاختلافُ يُولِّد الفُرقةَ، والفُرقةُ تُولِّد الضَّعفَ، والضَّعفُ يُولِّد الذُّلَّ؛ والذُّلُّ يُولِّد زوالَ الدَّولة والنِّعمة، وهلاكَ الأمّة." ختامًا، أيها ’الحزب اللّاهي‘، حكمةٌ عربية ليتَك تتّعِظ بها: "أعظمُ الخطإِ أنْ تَعتبِر أنّك مُنزَّهٌ عن الخطإِ"!
    AMALE ABI RAAD
    هو يخدم إسرائيل من حيث يدري فعلياً يا استاذنا ، ولا ندري نحن كم ستشكره إسرائيل على خدماته هذه .
    HIAM
    ومنذ متى كان يرف له جفن ؟ القاتل لا يرف له جفن مطلقاً .
    MICHEL MALLAH
    فلسطين آخر همو للسيد ، ولبنان اداة عميستعملها بوقاحة .
    MARLEINE BADER
    Grand merci Mr Zoghby pr cet article analytique pertinent . Vous nous ouvrez tjrs la porte de l'espoir et de la confiance dans la perennité de notre adorable Liban . Que Dieu vous protégé.
    MINA AMINE
    يا ليته ينتحر لنرتاح من شره .
    ABOU MAROUN
    " يبيع لبنان لنظامي الأسد والفقيه . يخسر نفسه ولا يربح العالم "! .. كلام دقيق وقاطع وصحيح 100% . لكنّه في النهاية لن يربح ، ولن يكون له حتّى شرف تدوين اسمه بين أسماء الغزاة على صخور نهر الكلب !
    HALIM ABI NADER
    شركاء نصر الله الحقيقيون اليوم هم الإسرائيليون ، والأمر واضح للجميع باستثناء " العونيين الفطاحل " .
    SAMI_SAMSOUM
    صراع اسرائيل مع نظام الآيات اللاهات في طهران - مع من يتبع لهم من مرتزقة حزب الله والممانعين الآخرين- هو صراع على النفوذ وليس صراعا على الوجود!!!. بالتالي من هنا نفهم أن إسرائيل لا تريد زوال النظام الايراني وحلفائها في المنطقة. هي مثلا تقوم بغارات على مواقع للنظام الهمجي في دمشق من دون أن تعلن عن ذلك لكي لا تحرج هذا النظام وحلفائه- حتى أنها غضبت من ادارة أوباما لأنها سربت وأكدت خبر هذه الغارات. ما يعني انها تريده أن يبقى, وتريد حزب الشيطان أن يبقى, وتريد ميشيل عون أن يبقى, وتريد نبيه بري أن يبقى, وتريد من عميلها المخملي وئام وهاب أن يبقى.... انظروا كيف هؤلاء تعاملهم أميركا والسعودية والكويت والامارات وقطر - وأنظروا كيف يعامل النظام السوري والنظام الايراني شخصيات 14 اذار!
    جورج صدقه
    " انتحار خالص " .. نعم .. وليته ينتحر وحده مع العميان التابعين ولا يضحّي بلبنان . وطننا ليس ملكه ولا ملك الولي الفقيه . والتاريخ سيلعن كل من قهر لبنان وجعله سلعة في لعبة الأمم .

    حوري: ظهور نصرالله بين جمهوره حاجة لرفع المعنويات

    يروت – رأى عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري، أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بكلامه الأخير، هدّد الشراكة الوطنية، معتبراً أنّ ظهوره بين جمهوره هو حاجة لرفع المعنويات.
    حوري وفي حديثٍ إلى قناة المستقبل اليوم السبت، أشار إلى أن قول نصرالله بأنّنا نضع شروطاً تعجيزية هو كلام غير منطقي، لافتاً إلى أنه "حين يتحقق انسحاب حزب الله من سوريا، ويلتزم بإعلان بعبدا، ننتقل من الوضع الأكثر سوءًا إلى الوضع السيئ سابقاً".
    من جهةٍ أخرى، أوضح حوري أن كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري الأخير مبني على شيء ما، لكنه غير ملموس طالما حزب الله متورط في سوريا، ولم يعد الى قواعد اللعبة الداخلية.
    STORMY

    Nusrallah is not coming back from Damascus. His hiding is to use when Necessary, as the Honorable said, to wind up the Sectarian Feeling of Shia. Hezbollah denied the President's Initiatives, because the Political Situation, gives Hezbollah Solitude and Comfort, until its Fighters in Syria, achieve a real Victory in a Major Battle against the Revolution. Then will come back to Invest the Victory, and tight the Grip on Lebanon. Until then, No Government, No Presidency Election, No Hope to end the creation and creation Crisis after Crisis to the Lebanese by those Epidemic Leaders. khaled-stormydemocracy

    نحو سياسة مواجهة لحماية لبنان

    الكاتب: علي حماده  علي حماده
    16 تشرين الثاني 2013
    لم يطرأ جديد على مواقف "حزب الله" التي خرج بها الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله. التورط مستمر، وهو نابع من وظيفة اقليمية لا علاقة للبنان بها. فنصرالله يعتبر ان وظيفته الاقليمية لا يمكن مقايضتها ببضع حقائب وزارية تبدو تافهة بنظر ذراع ايران في لبنان. إذاً التورط في سوريا مستمر، ولا يحتاج الى "تغطية " اللبنانيين، ولا الى حكومة، ولا الى بيان وزراي يشمل الثلاثية "المقدسة". من هذا المنطلق، وبما ان الموقف على حاله، وكل ما يبغيه الحزب المذكور لبنانيا هو التسليم لا بل الاستسلام من دون قيد او شرط، فقد وجب على الاستقلاليين ان يعيدوا قراءة الواقع، لان الاستحقاقات الكبرى داهمة، ولا يمكن الاستمرار في انتهاج سياسة رد الفعل السلبي وحده. لقد حان الاوان لاجتماع الاستقلاليين على اعلى المستويات وصولا الى الكوادر الوسيطة لاتخاذ قرارات كبيرة تتعلق بكيفية ادارة المرحلة المقبلة من المواجهة مع "حزب الله" ولا سيما انه مصمم على ربط لبنان بشروط مواجهته والمحور الذي ينتمي اليه مع العالم العربي، واكثر من ذلك مع الشعب السوري الثائر.
    تأسيسا على ذلك نقول، ان من اولى مهمات القادة الاستقلاليين ان يجتمعوا في خلوة عاجلة لدرس الخطوات اللاحقة، وللخروج بأستراتيجية مواجهة سياسية لمشروع "حزب الله" الذي اثبت للمرة الالف وباعترافه الصريح انه يقحم البلاد ليس في صراعات اقليمية فحسب، بل ان مشروعه يشمل اولا واخيرا استتباع لبنان بأسره للمشروع الايراني الذي يمثل الحزب اداته الرئيسية في المنطقة. ولعل اخطر ما في الامر ان الحزب لا يريد حشر لبنان كله في المحور الذي ينتمي اليه، بل انه يعمل بجهد لا سابق له لتغيير الارض اللبنانية على جميع المستويات السياسة والاقتصادية والديموغرافية، من اجل تحويل جميع اللبنانيين اقليات مستضعفة تحكمها اكثرية مستقوية بسلاحها ودورها الخارجي.
    ان ثمن ادخال "حزب الله" في المحور الايراني هو تغيير البلد ونسف صيغته وتوازناته، بتغيير الارض ودفع البشر الى الاذعان او الى الرحيل البطيء المنهجي والمستمر. لذلك على القوى الاستقلالية ان تكف عن ممارسة سياسات رد الفعل، وعن التلهي ببعض القشور هنا وهناك، اكانت مناصب حكومية موعودة أم مقاعد نيابية عتيدة.
    لا بد من استراتيجية مواجهة صارمة تأخذ في الاعتبار ان الحكومة الحالية هي حكومة "حزب الله" ومن يشاركون فيها انما يشاركون كقوة غير فاعلة من الناحية العملية. والأهم من ذلك كل ان الحكومة مستقيلة، وتصرف اعمال، وفي حسابات "حزب الله" احداث فراغ على مستوى الرئاسة بعد انتهاء ولاية الرئيس، وإبقاء هذه الحكومة ورقة يستخدمها لتحقيق مزيد من المكاسب في التركيبة الداخلية، وتمنحه الغطاء الشرعي لمواصلة سياساته.
    لا بد من قرارات كبيرة، وجريئة لمواجهة هذا الاخطبوط.
    Khaled H 
    Since the exit of Harriri from Lebanon, 14 March were just Punching Bags. Have you ever witnessed a Punching bag turned to be a Boxer. Those waiting for Initiatives from Hezbollah are living in Illusions. Situation, either to face its Force by Force,or go home. There is no place for Hesitant.
    Yossef Ayad · Grand Rapids, Michigan
    in may 2008 it yook 6 hours to shot you up.now it will take not more than an hour to silence you forever,and on the highest level...............so run and hide
    ali.hamade@annahar.com.lb

    حرب: حزب الله سخّر الانتصار لخدمة أوليائه على حساب لبنان وشعبه

    بيروت - اعتبر النائب بطرس حرب أن حزب الله سخّر انتصاره في الجنوب لخدمة أوليائه على حساب لبنان وشعبه.

    واتهم حرب في بيان، اليوم الجمعة، حزب الله، بأنه لا يحرص "على الحياة المشتركة مع سائر مكونات المجتمع اللبناني، ولا وزن للمواثيق الوطنية التي قامت عليها الدولة، ولا احترام ولا التزام لقرارات الإجماع الوطني، حتى تلك التي وافق عليها، ولا قبول بدولة شرعية يخضع لقوانينها".

    وأضاف، تعليقاً على خطاب أمين عام حزب الله السيد حسن نصرلله، أن "حزب الله تحوّل من قوة عسكرية في خدمة لبنان إلى قوة في وجه لبنان".

    وحذّر حرب من أن "السكوت عن هذه الإملاءات وكأنها القضاء والقدر، يشكل تنازلاً عن حقنا في إبداء رأينا في قضايا الوطن وفي تقرير مصيره"، مضيفاً: "إما نوافق حزب الله في ما يفعل ويقول، فنسكت ونعطيه حق تقرير مصير لبنان بأسمنا وعنا.. وإما لا نوافق على ذلك، وعلينا إعلاء الصوت وإعلان الرفض والتزام دولة لبنان وحق شعبه".

    وختم قائلاً : "إنه من المعيب في مرحلة المتغيرات الكبيرة الإقليمية أن نسمح بضرب دولتنا وديموقراطيتنا خدمة لمصلحة إيران وسوريا".


    من الحاجز إلى الموت... شهادات مجنّدين سوريين

    مـالـك أبـو خـيـر



    شهادات مجنّدين في النظام السوري
    تفكيك شبكة قرب باريس لإرسال الجهاديين إلى سوريا



    دمشق - طُلب إليه إبراز هويّته الشخصية على أحد حواجز مدينة دمشق. نظر إليها العنصر الأمني وأمرَه بالترجّل من السيارة والوقوف جانباً، ثم سأله "هل خدمت في التجنيد الإجباري؟"، كان جوابه أنّه قدّم طلباً بالتأجيل لشعبة التجنيد الخاصة به.. لكنّ النتيجة كانت بإرساله من الحاجز مباشرة إلى سجن القابون العسكري ومنه لشعبة تجنيده، ثم إلحاقه بإحدى القطعات العسكرية.

    ياسر في الـ 20 من العمر، تحدّث عن رحلة الموت - كما يسميها - التي كادت تودي بحياته، لولا لطفُ الله به. "تم إرسالي إلى إحدى القطعات المقاتلة في مدينة دمشق، وتم تدريبي لمدة خمسة عشر يوماً فقط على استخدام السلاح، ثم تمّ نقلي ونحو عشرين شاباً الى حلب للقتال في إحدى المناطق التي كانت تدور فيها مواجهات مع قوات الجيش الحر".



    ويتابع ياسر: "بعد شهر واحد فقط من وصولي سقط الموقع الذي وُضعنا فيه، وبدأت قصة أخرى إسمها الأَسْرُ والتحقيق من قبل الجيش الحر، الذين لم يطلقوا سراحنا حتى تم التأكد أننا لم نشارك في المعارك ضدهم، في حين تم إعدام آخرين لمجرد الشكّ بذلك، رغم أنهم كانوا معنا في الخطوط الخلفية، ومنهم من تمّت تصفيته لانتمائه الطائفي".

    لعلّ الحواجز المنتشرة على طول مدينة دمشق، وباقي المحافظات السورية، كانت وما زالت البداية لقصص كثيرين من الشبان السوريين الذين يتم سوقهم إلى خدمة العلم بشكل إجباري، رغم محاولتهم الهرب وعدم المشاركة في إي نزاع عسكري واعتمادهم مبدأ الحياد.

    غالبية من يتم سوقهم بين الـ20 والـ25 من العمر. ويتم أخذهم إلى المعارك من دون خبرة قتالية، وطبعاً تحت إشراف أمني لمنعهم من الانشقاق حتى أثناء المعارك. وعند وقوعهم في قبضة الجيش الحر تبدأ حكاية أخرى قد تنتهي بالموت. هذه هي حكاية مَن يتم سوقه رغماً عنه من شباب سوريا ويُجبر على المشاركة في المعارك،لا أولئك الذين يذهبون طواعية ويشاركون عن عمد في قتل السوريين.

    ماهر من مدينة درعا، ولعلّ مدينته هي من أنقذته من إعدام ميداني كباقي زملائه. "اعتقلني النظام في أحد الفروع الأمنية، وبعد انتهاء التحقيق معي تم إرسالي فوراً إلى إحدى القطعات العسكرية، لكوني متخلّفاً عن خدمة العلم. ولأنني ملحق بالخدمة بعد اعتقالي في فرع أمني، كانت المراقبة حولي عالية جداً، فلا إجازات ولا حتى مغادرات، ومُنِع عليّ حتى التجول خارج نطاق القطعة التي أخدم بها، ثم تم تحويلي إلى حمص للقتال في باب عمرو قبل دخول جيش النظام إليها".

    ويضيف ماهر: "في حمص حاولت الهرب مرات عدّة، لكنها باءت بالفشل، إلى أن وقعت مع عدد من زملائي في كمين، فتمّ أسرنا وكنا ثمانية أشخاص، وبعد التحقيق معنا أُعدم الجميع باستثنائي، وذلك بعد الاتصال من قبل عناصر الجيش الحر بأصدقاء لهم في درعا للتأكد من روايتي التي ذكرتها، والأهمّ أنني من درعا، ولا أنكر أن من بين زملائي من كان مثلي يحاول الهرب ولم يشارك بالقتال، لكن الإعدام كان مصيره لعدم اقتناع عناصر الجيش الحر بحقيقة أنهم لم يشاركوا بالقتل".

    لعلّ في الحرب الدائرة في سوريا، كثيراً من الحقائق التي تذهب بين نيران الصراع، واحدة منها قصص هؤلاء الشبان الذين يتم سوقهم الى الخدمة مرغمين، ثم يُقتلون إما في المعارك أو بعد أسرهم، ومنهم من يتم تصويره على أنّه من "الشبّيحة المرتزقة"، ويُرموا بالرصاص ولا يُسمح حتى بالدفاع عنهم، وتذهب حقيقة موتهم ظلماً عبر تكبيرات وفيديوات تهلّل لقتلهم على صفحات "فايسبوك" و"يوتويب".

    الظواهري لعناصره: الأمر لي في سوريا

    عندما يتعلّق الأمر بسوريا، لا يبدو أنّ لأي بيان يصدره زعيم القاعدة الكثير من التأثير على الأرض

    أنّـا ماريـا لوكـا  


    بالنسبة لداعمي القاعدة، فإنّ الرسائل التي تأتي من الظواهري تربكهم، إن لم نقل أكثر من ذلك. (أ.ف.ب.)

    بيروت - وصلت الرسالة يوم الجمعة الماضي، حيث نشرت محطة الجزيرة العربية تسجيلاً صوتياً قيل إنّه لأمير القاعدة أيمن الظواهري قال فيه لعناصره في الشرق الأوسط، إنه وحده فقط، يقرّر من هي الجهات التابعة لتنظيمه التي تقاتل في سوريا.



    بالنسبة للناشطين والمقاتلين في المعارضة السورية، فإنّ الرسائل التي تُتداول في وسائل الإعلام العالمية، حتى من قبل الظواهري، لا تحدث فرقاً كبيراً. إذ قال لموقع NOW أحد الناشطين السوريين الذي يرافق الجيش السوري الحر في المعارك، وينشر في العادة رسائل كتائبه على الإنترنت، قال إنّ كتائب المعارضة السورية تحاول أن تبقى بعيدة عن أي شيء يتعلّق بوجود القاعدة في سوريا. "هذا لا يؤثر على الجيش السوري الحر. البيان لم يتسبّب بأي ردات فعل سلبية على الأرض في سوريا. المقاتلون لا تهمهم مثل هذه الرسائل"، كما قال.



    وكان الظواهري قال إنه ألغى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وأن الدولة الإسلامية في العراق سوف تستمر بعملها "في العراق" فقط. كما أعلن أن زعيم داعش أبو بكر البغدادي "ارتكب خطأ من خلال تأسيسه قوات داعش من دون طلب إذننا أو حتى إعلامنا بذلك"، وانتهى الأمر بمشروع البغدادي بأن بات "مدمِّراً لكل الجهاديين". ومن جهة أخرى فإنّ المجموعة الجهادية التي ألّفها سوريون، والتي يقودها أبو محمد الجولاني، أي جبهة النصرة، فقد حصلت على ضوء أخضر لمتابعة القتال في سوريا كفرع مستقل من القاعدة.



    لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يحذر فيها الظواهري البغدادي بضرورة سحب رجاله من سوريا وترك القتال الى جبهة النصرة بقيادة الجولاني. وقد سبق أن قام الظواهري بذلك من خلال رسالة مكتوبة في أيار 2013. إلاّ أنّ زعيم القاعدة في العراق لم يتخلَّ عن طموحاته في سوريا.



    وبغضّ النظر عن السياسات الداخلية في "القاعدة"، فقد شاركت قوات داعش بقتال شرس خلال صيف وخريف 2013 في شمال سوريا ضد الميليشيات الكردية وكتائب الجيش السوري الحر. وقتل مقاتلو داعش رئيس أحد أفواج الجيش السوري الحر بصير الجبلاوي عند إحدى نقاط التفتيش قرب اللاذقية في تموز الماضي.



    وفي أوائل آب 2013، قادت قوات داعش الهجوم الأخير في حصار قاعدة منغ الجوية في حلب ضد الجيش السوري الحر. وفي أيلول الماضي، قتلت المجموعة وخطفت قائد أحرار الشام أبو عبيدة البينيشي بعد أن أخطأوا واعتقدوا بأن علمهم الماليزي هو علم الولايات المتحدة.



    وأيضاً في أيلول الماضي، اجتاحت قوات داعش بلدة أعزاز السورية، وانتزعتها من أيدي إحدى كتائب الثوار التابعة للجيش السوري الحر، وحاولت اختطاف طبيب ألماني يعمل في البلدة. وفي تشرين الثاني، قيل إنّ السلطات التركية كانت في أقصى حالات تأهبها، حيث قالت إنّه كانت لديها معلومات مفصلة عن مخططات لقوات داعش بتنفيذ تفجيرات انتحارية في كبرى المدن في تركيا مستخدمة سبع سيارات محمّلة بالمواد المتفجرة تم تجهيزها في الرقّة. وقامت لجان حماية الكُرد، المعروفة بـ "وحدات حماية الشعب" بطرد قوات داعش من أكثر من 20 بلدة على طول الحدود السورية مع تركيا خلال الأسابيع القليلة الماضية.



    وفي حين كانت هناك حرب واضحة بين قوات داعش والمجموعات المسلحة في المعارضة السورية، فإنّ علاقتها مع "جبهة النصرة" لم تكن عدائية بشكل واضح. فقد اشتبك مقاتلو النصرة كذلك مع "وحدات حماية الشعب"، ولكن لم يتضح تماماً من كان يدعم من، ما عدا حادثة وحيدة، في أيلول، في ريف الحسكة، حيث هاجمت مجموعة من قوات داعش مقر النصرة وقتلت عضوين منها.



    رئيس المركز الإعلامي السوري، أحمد الريّس، قال لموقع NOW إنّه كان هناك بالتأكيد تنافس بين النصرة وقوات داعش. وقد انتظرت الأخيرة لحين تثبّت نفسها أكثر حتى تتمكّن من تأكيد وجودها مجدداً. "أنا متأكد تقريباً من أنّ قوات داعش لن تردّ على ذلك، لأن البغدادي تجاهل الرسالة قبل أشهر قليلة"، قال. ولكن هذه المرة، الوضع على الأرض مختلف؛ حيث تمكنّت النصرة من السيطرة على كافة مخازن الأسلحة في "مُهين"، وهي في الوقت الحالي قوية.



    "إذا بدأ الناس بوضع النصرة وقوات داعش ضمن الفئة نفسها، سوف يبدأون بكُره الإثنين معاً. وبإبعاد نفسها عن قوات داعش، تستطيع النصرة الحفاظ على احترام الناس لها. ومن خلال "تسريب" هذا الرسالة، فإن كل شخص كان يدعم في الأصل أفكار القاعدة، سوف ينضم اليوم إلى النصرة ويترك "داعش"" كما يشرح الريس.



    وردّ زعيم داعش، أبو بكر البغدادي، على الظواهري بتسجيل تحت عنوان "باقية في العراق والشام"، قائلا: "الدولة الإسلامية في العراق والشام باقية ما دام فينا عرق ينبض أو عين تطرف، باقية ولن نساوم عليها أو نتنازل عنها حتى يظهرها الله أو نهلك دونها". وفي 8 تشرين الثاني الماضي، قرر مقاتلو المجموعة في الغوطة أن يشاركوا في اتفاق لإنشاء محكمة شريعة في ضاحية دمشق. وتلك كانت المرة الأولى التي تدخل فيها قوات داعش في مثل هذا الاتفاق. وقد عمل قائد كتيبة الهدى الإسلامية أبو محمد الفاتح على نشر الوثيقة من خلال إحدى تغريداته على تويتر.



    أما بالنسبة لداعمي القاعدة، فإنّ الرسائل التي تأتي من الظواهري تربكهم، إن لم نقل أكثر من ذلك. "الجهاديون في ساحة المعركة يقاتلون الى جانب بعضهم البعض؛ أي "لواء التوحيد"، و"جبهة النصرة" و"لواء الشام"، وقوات داعش، كلهم في الجانب نفسه يقاتلون ضد النظام بغضّ النظر عمّا يحاول الإعلام إظهاره"، قال أبو محمد، أحد داعمي جبهة النصرة السورية لموقع NOW. "بالتأكيد، إن كافة الكتائب ترتكب أخطاءً، ونحن ندين هذه الأخطاء، ولكن في نهاية المطاف، فإنّ هذه الكتائب تحمينا وتحمي منازلنا"، أضاف قبل أن يرفض التعليق عمّا إذا كان يفضّل جبهة النصرة أو قوات داعش، "أتمنى أن تتوحد كافة الكتائب تحت اسم واحد".



    ساهمت لونا صفوان في جمع المعلومات لإعداد هذه المقالة. وهي تغرّد على @LunaSafwan.



    وآنا ماريا لوكا تغرّد على @aml1609.






     (ترجمة زينة أبو فاعور)

    حكومة المعارضة السورية تعقد أول اجتماعاتها في إسطنبول
    بوتين مرتاح للتعاون القائم بين السلطات السورية ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة
    أعضاء الحكومة السورية المعارضة بعد اجتماعهم الأول في إسطنبول أمس («الشرق الأوسط»)
    بيروت ـ لندن: «الشرق الأوسط» 
    عقدت الحكومة المؤقتة التي أعلنتها المعارضة السورية مطلع الأسبوع اجتماعها الأول في مدينة إسطنبول التركية برئاسة أحمد الطعمة وحضور الوزراء الذين جرت المصادقة على تعيينهم من قبل الائتلاف.
    وأكدت مصادر شاركت في الاجتماع لـ«الشرق الأوسط» أنه جرى الاتفاق على إنشاء مقر مؤقت للحكومة في مدينة غازي عنتاب التركية قرب الحدود مع سوريا للعمل أقرب ما يكون من الأراضي السورية. وأوضحت المصادر أن الطعمة أبلغ الوزراء أن الحكومة ستكون في حال انعقاد دائم «من أجل القيام بمسؤولياتها حيال الشعب السوري». ونقلت المصادر عن الطعمة قوله خلال الاجتماع أن هذه الحكومة هي «الجهة التنفيذية الوحيدة للثورة السورية».
    وأجرى الطعمة مجموعة تعيينات، منها تعيين أسامة القاضي مساعدا لرئيس الحكومة للشؤون الاقتصادية، وزكي التركماني مساعدا لرئيس الحكومة للشؤون التركية، كما عين المعارض السوري المعروف رضوان زيادة رئيسا لهيئة العدالة الانتقالية التي يشرف عليها الطعمة مباشرة.
    وأفادت المصادر أنه جرى تكليف وزير الدفاع أسعد مصطفى إجراء الاتصالات مع المجلس العسكري الأعلى من أجل التنسيق في آلية العمل العسكري «الذي يعد من أول أولويات الحكومة» كما نقلت المصادر عن الطعمة.
    في غضون ذلك، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى أمس اتصالا هاتفيا مع نظيره السوري بشار الأسد.
    وأوضح الكرملين في بيان أن المحادثة التي جرت «بمبادرة من الجانب الروسي» تناولت الإعداد لمؤتمر جنيف2 وتفكيك الترسانة الكيماوية السورية والوضع الإنساني في البلاد.
    وأضاف الكرملين أن «فلاديمير بوتين شدد على الجهود التي تقوم بها روسيا مع شركائها لتحضير مؤتمر جنيف2 الدولي ورحب بموافقة بشار الأسد على إرسال وفد حكومي سوري إلى هذا المؤتمر».
    وأوضحت الرئاسة الروسية أن بوتين «أعرب عن الأمل في أن تتعاطى مجموعات المعارضة بطريقة بناءه وتشارك في المؤتمر».
    وفيما يتعلق بتفكيك الأسلحة الكيماوية السورية، أعرب الرئيس الروسي «عن ارتياحه للتعاون القائم بين السلطات السورية ومهمة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة».
    وحول الوضع الإنساني «أعرب فلاديمير بوتين عن قلقه من المعلومات حول الاضطهاد المنهجي من قبل المتطرفين للمسيحيين والأقليات الدينية الأخرى». وأعرب بوتين عن «الأمل في أن تبذل الحكومة السورية كل ما في وسعها لتخفيف معاناة المدنيين ولإعادة السلام بين الطوائف». وخلص الكرملين إلى «شكر بشار الأسد للقيادة الروسية المساعدة والدعم اللذين تقدمهما للشعب السوري».
    من جهته، عد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أمس، أن موافقة المعارضة على المشاركة في مؤتمر جنيف2 جاء بأمر من «أسيادها»، واصفا ذلك بأنه «وصمة عار في جبينها»، حسب تصريحات نقلتها عنه الخميس وكالة الأنباء الرسمية (سانا).
    وأشار الزعبي إلى أن «نقاشا سيجري في جنيف2 على سكة بيان جنيف الصادر في 30 يونيو (حزيران) 2012، وهي سكة واضحة لها شروطها ومعطياتها ومحدداتها. أما الاجتهاد في مورد النص فلا مكان له».
    واعتبر أن «من يحلم أنه قادم إلى جنيف ليتسلم مفاتيح دمشق، فهو شخص سخيف وتافه ولا قيمة له سياسيا ولا يفقه في السياسة ويعيش أضغاث أحلام».
    وأكد الزعبي أن حكومته «كانت تتبنى دوما المسار السياسي الذي يمر عبر الحوار الوطني ويفضي إلى نتائج وهي أعلنت موافقتها على الذهاب إلى جنيف دون شروط لنتبع مسارا سياسيا ونعثر على حلول سياسية يوافق عليها الشعب السوري باستفتاء عام».
    ونقلت صحيفة «الوطن» السورية القريبة من السلطات في عددها الصادر الخميس عن مصدر دبلوماسي في باريس أن «وزير الخارجية الأميركية جون كيري أبلغ نظيره الفرنسي لوران فابيوس أن واشنطن وموسكو تسعيان لعقد المؤتمر الدولي حول سوريا في 12 ديسمبر (كانون الأول) المقبل». وأضافت الصحيفة أن مصدرا سوريا مطلعا لم تسمه في دمشق «لم يستبعد هذا التاريخ».
    في المقابل، أكد مسؤول في الائتلاف السوري المعارض منذر اقبيق لوكالة الصحافة الفرنسية أن هناك اقتراحات مواعيد يتم البحث فيها لعقد المؤتمر نحو منتصف شهر ديسمبر.
    وقال: «لا يوجد موعد رسمي، لكن هناك اقتراحات على الطاولة»، مشيرا إلى أن «هناك رغبة لدى الرعاة بعقد المؤتمر قبل نهاية هذا العام».
    وأعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الاثنين استعداده للمشاركة في مؤتمر جنيف2، شرط أن يؤدي إلى تشكيل سلطة انتقالية بصلاحيات كاملة وألا يكون لنظام الرئيس بشار الأسد دور في المرحلة الانتقالية.

    اهالي قارة يتوافدون الى عرسال..وتخوف من "قصير2"

    خاص النهار
    15 تشرين الثاني 2013 الساعة 18:06
    التقطت الصورة اعلاه عصر اليوم (الجمعة) عند مدخل عرسال لجهة الحدود السورية، وتبدو فيها سيارات المهجرين السوريين من بلدة قارة التي تشهد اشتباكات عنيفة بين كتائب المسلحين المعارضين والجيش النظامي الذي يحاول التقدم الى داخل البلدة من ناحية الاتوستراد الدولي.
    وتحدث بعض اللاجئين من قارة الى عرسال عن مفاوضات دارت بين قسم من اهالي قارة وبين الجيش النظامي قضت بأن يدخل البلدة ويقوم بمداهمة بعض البيوت بشكل صوري، في محاولة لتفادي حصول معركة يتكرر فيها سيناريو القصير المأسوي الذي ادى الى تدميرها وتهجير اهلها، الا ان المفاوضات تعثرت بسبب رفض عدد من الكتائب المسلحة لفكرة التفاوض مع النظام. واستقدم المسلحون المعارضون تعزيزات الى البلدة حيث تدور منذ الصباح اشتباكات عنيفة لاسيما في الجهة الشمالية الشرقية، التي اكد عدد من الوافدين الى عرسال سيطرة الجيش النظامي على حي فيها.

    وقال مدير المركز الاعلامي في القلمون عامر القلموني لـ"النهار" ان " شهيداً من الجيش الحر سقط صباحا في المعركة"، بينما تمكن مسلحو المعارضة من "تدمير دبابة للنظام"، مشيراً الى ان "المواجهات تتركز في الجهة الشمالية الشرقية لبلدة قارة". ونفى ان يكون النظام قد دخل كامل الجهة الشمالية فـ"معلوماتنا تشير الى انه تمكن من احتلال بعض الابنية فقط في احد الاحياء". واعتبر القلموني ان "المعركة الدائرة ستشكل نقطة تحول استراتيجية، لاسيما اذا نجحت سياسة القضم التي يعتمدها النظام في معركته في القلمون". 
    من جهته، اعاد مدير  "المرصد السوري لحقوق الانسان" في لندن رامي عبد الرحمن لـ"النهار" حركة النزوح الكبيرة التي شهدتها قارة الى "التخوف والاشاعات الكثيرة التي تتحدث عن نية النظام القيام بعملية اقتحام والتعزيزات التي استقدمها الى محيط البلدة". واضاف "الا معلومات مؤكدة عن تقدم النظام على الأرض داخل قارة حتى الآن". 
    وتحدث عن اشتباكات عنيفة تدور منذ الصباح بين المعارضين وقوات النظام التي تطوق قارة من ناحية طريق حمص-دمشق الدولية، لافتاً الى ان "المعركة الكبيرة لم تبدأ بعد، والى ان النظام لا يزال في وضعية الحشد والتطويق في شكل رئيسي رغم الاشتباكات العنيفة التي دارت منذ صباح اليوم". كذلك، اشار الى ان "حركة النزوح الاساسية من قارة هي في اتجاه دير عطية وليس عرسال".
    ويقطن بلدة قارة قرابة 50 الف نسمة بين اهلها الاصليين والنازحين، ويسيطر النظام على ناحية الاتوستراد الدولي في الجهة الشمالية الشرقية منها، بينما تحيط بها بلدات جراجير ودير عطية وعرسال التي تعتبر مناطق صديقة وخطوط امداد تموينية اساسية في المعركة الدائرة. 
    ورفعت بلدية عرسال الصوت مع توافد عشرات العائلات السورية اليها اليوم مطالبة الجهات المعنية بتقديم المساعدة العاجلة. وقال نائب رئيس البلدية احمد الفليطي لـ"النهار" ان عدداً من العائلات السورية التي وصلت الى عرسال كانت في وضع انساني صعب، وبعضها  اضاع افرادا من العائلة على الطريق". واضاف ان البلدية والجهات التي تساعد "لم تتمكن من تأمين مساكن لجميع الواصلين الى البلدة حتى الساعة". علماً ان اعداداً كبيرة من الآتين من قارة لديهم اقارب لاجئين في عرسال، وقد قاموا باستضافتهم. 
    بيروت - اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحرّ وقوات النظام السوري، اليوم الجمعة، على أطراف مدينة قارة بريف دمشق وسط قصف يستهدف المنطقة.

    واقتحمت قوات النظام قرية حميرة بالقرب من مدينة قارة بمنطقة جبال القلمون بريف دمشق، بعد اشتباكات عنيفة دارت على الأوتوستراد الدولي، وفق ما ذكرت شبكة شام الإخباريّة.

    كما قصفت قوات النظام قارة بشكل عنيف وسط حشود لها في محيط المنطقة.

    وسُجلت حالة توتر شديد لأهالي الجهة المقابلة للمدينة.
    مقتل قيادي في "لواء التوحيد" في سورية وإصابة زعيمه في غارة
    عمان ـ رويترز
    الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٣
    قائد
    قال نشطاء اليوم الجمعة إن قيادياً في "لواء التوحيد" أكبر مجموعات المعارضة المسلحة في سورية قتل في غارة للجيش السوري على مدينة حلب وأصيب قائد اللواء عبد القادر الصالح بجروح كما أصيب عبد العزيز السلامة وهو أيضاً من كبار القادة العسكريين للمعارضة.
    وتعتبر هذه نكسة للمقاتلين الذين يدافعون عن مدينة حلب من هجوم لقوات الجيش النظامي.
    وتشهد حلب معارك ضارية منذ شنت قوات الأسد تدعمها ميليشيات شيعية من العراق وحزب الله اللبناني هجوما قبل أسبوعين لاستعادة اجزاء من المدينة يسيطر عليها المعارضون. وكانت حلب عاصمة تجارية لسوريا وأكبر مدنها سكانا قبل اندلاع الانتفاضة ضد الاسد عام 2011.
    وقالت شبكة "حلب نيوز" التابعة للمعارضة في بيان إن الغارة التي وقعت أمس الخميس استهدفت قاعدة للجيش كان مقاتلو المعارضة قد استولوا عليها فقتل، يوسف العباس، القيادي في لواء التوحيد والمعروف بكنيته أبو الطيب.
    وقال البيان إن قيادة لواء التوحيد كانت تعقد اجتماعاً في القاعدة حينما وقعت الغارة.
    وأضاف أن عبد القادر الصالح، قائد "لواء التوحيد" أصيب بجراح ونقل إلى مستشفى في تركيا على بعد 45 كيلومترا الى الشمال كما أصيب أيضاً عبد العزيز السلامة وهو أيضا من كبار القادة العسكريين للمعارضة. وقال البيان إن الاثنين في حالة طيبة.
    ولم يمكن التأكد من صحة النبأ من مصدر مستقل.
    وأظهرت لقطات فيديو بثها نشطاء جثة ابو الطيب بعد نقلها الى بلدته مارع في ريف حلب.
    وكان لواء التوحيد قد أصدر بيانا في وقت سابق من الاسبوع الى جانب عدد من الجماعات الاسلامية من بينها جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة أعلنوا فيه الطوارئ واستدعاء كل المقاتلين حتى يتوجهوا الى الجبهة.
    وقال ناشطو المعارضة ان هذا الاعلان هو مؤشر على ان المعارضة المسلحة تشعر بمخاوف حقيقية من أن تتمكن قوات الاسد بدعم من الميليشيات الشيعية المتحالفة معها وإيران من أن تستعيد حلب.
    وأعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الخميس ان قوات الحزب ستظل في سورية تقاتل الى جانب قوات الاسد مادام الوضع يتطلب ذلك ومادامت الأسباب قائمة.
    ماروني: المطلوب ثورة من الدولة لإنقاذ هيبتها وكرامتها

    NOW




    بيروت - أكّد عضو حزب الكتائب النائب إيلي ماروني، اليوم الجمعة، أن المطلوب اليوم هو ثورة من الدولة لإنقاذ هيبتها وكرامتها.

    ماروني، وفي حديث الى قناة المستقبل، شدّد على أن حزب الله أدخل لبنان في الوحول السوريّة، وعرّض البلد لمكافحة الأخطار، مضيفاً "كنا وما وزلنا في 14 آذار، الصوت الصارخ من أجل بناء الدولة وسيادة البلد".

    وفي سياق آخر، قال ماروني "إذا كنّا ننتظر خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لمعرفة الموقف الحقيقي للحزب، نكون خاطئين لأن موقفه معروف بالمشاركة مع الحرب بسوريا وحتى لو هو يريد الإنسحاب، فقراره ليس بيده وهو مقيّد".
    STORMY
    Who is going to make the said revolution, for the changes, in the State. The President is Screaming and Shouting day and night, and none of this State Officials is Listening.or doing what the President is talking about.Most of the Military High Ranks and politicians, in all the Security and State Civil Establishment are loyal, or feared the Superiority of the Outlaws and Militia of Hezbollah. Sure, there would not be any changes inside out, There should be changes when there are real citizens Loyal to their Country, and changes could be done out side in. khaled-stormydemocracy

    إحباط عملية تهريب 23 كلغ من حبوب الكبتاغون عبر المطار

    بيروت - أحبطت أمس الخميس فصيلة التفتيشات التابعة لسرية مطار رفيق الحريري الدولي في قوى الأمن الداخلي، عملية تهريب كمية من الحبوب المخدرة "كبتاغون" قدرت بحوالى 23 كلغ (17 ألف حبة) وقد ضبطت بحوزة المسافر: س.ع. (من مواليد عام 1981) كويتي الجنسية، وكانت معدة للسفر الى خارج الأراضي اللبناني.

    وبحسب بلاغ المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة، أنّه وبالتحقيق مع س.ع. اعترف بما نسب إليه، وأنه كان ينوي تهريب الحبوب المخدرة الى إحدى الدول العربية عبر مطار بيروت، وأحيل مع المضبوطات إلى مكتب مكافحة المخدرات المركزي للتوسع بالتحقيق معه بناء على إشارة القضاء المختص.

    الاطلالة الثانية والرد الثاني في اقل من ٢٤ ساعة / اشتعلت بين نصرالله  والحريري .. والحدود على نار
    "النهار"
    15 تشرين الثاني 2013 الساعة 00:30
    لم تكن قد مرت ٢٤ ساعة بعد على الموجة الاولى من المواجهة المباشرة بين الامين العام لـ"حزب الله " السيد حسن نصرالله والرئيس سعد الحريري مساء الاربعاء وعشية احياء ذكرى عاشوراء حتى اندلعت الموجة الثانية بينهما في مشهد حمل ملامح تصعيد واحتدام كبيرين لا تقتصر دلالاته على البعد اللبناني فحسب بل تتجاوزه الى البعدين السوري والاقليمي الواسعين . هذا الاحتدام اكتسب طابعا شديد الحماوة في ظل مجموعة معطيات ووقائع متسارعة بدا من اكثر وجوهها خطورة عودة تمدد الصراع الميداني السوري الى داخل المناطق الحدودية اللبنانية والمناطق المتاخمة ولا سيما منها عرسال وبعلبك في مؤشر زاد توهج المواجهة الداخلية ووضعها على خط تماس مباشر مع سيناريوات التطورات الميدانية السورية ولا سيما منها ما بات يصطلح على تسميته معركة القلمون التي كان الكلام عنها قد تراجع وانحسر لتعود في الى الواجهة في الايام الاخيرة .
    وسواء صحت السيناريوات المثارة حول احتمال نشوب هذه المعركة ام لا فان السيد نصرالله لم يترك مجالا للاجتهاد في مضي حزبه في التورط في الصراع السوري دون تراجع وذلك من خلال ما بدا عرضا ضخما للقوة في ذكرى عاشوراء تجاوز البعد الديني للمناسبة الى تحويل الاطلالة الثانية لنصرالله علنا في اقل من اربع وعشرين ساعة منصة لاطلاق المواقف النارية من قلب الضاحية الجنوبية . عرض ناري سرعان ما استتبعه تطور اخر غير مالوف خرج معه الرئيس سعد الحريري للرد ثانية وفي اقل من اربع وعشرين ساعة ايضا على نصرالله وبمواقف نارية مماثلة في ما يرسم بوضوح خطا بيانيا لتصعيد واسع بين فريقي ٨ اذار و١٤ اذار من اولى استتباعاته الاطاحة باي مشروع محتمل لتحريك ملف الازمة الحكومية التي بدا من خلال المواجهة بين الحريري ونصرالله ان ثمة ما يقرب من الاستحالة في البحث عن تسوية ممكنة الان بين السقوف المرتفعة التي خطها قطبا المواجهة في الساعات المنصرمة .
    من ملعب الراية حيث احتشد عشرات الالوف في استجابة لندائه مساء الاربعاء رفع نصرالله بعدما فاجا مناصريه بحضوره الشخصي لليوم الثاني سقف التحدي ردا على رد الحريري فاعتبر ان " من يطرح خروج حزب الله من سوريا شرطا لتشكيل الحكومة اللبنانية انما يطرح شرطا تعجيزيا " . وذهب ابعد قائلا " لا نطلب منكم ولسنا في حاجة الى غطائكم لوجودنا في سوريا " مبررا قتال حزبه هناك بانه " لحماية لبنان والقضية الفلسطينية وسوريا " .
    قبل ان يجف حبر ترددات الخطاب الجديد لنصرالله سارع الحريري الى الرد بعنف " من مخازي هذا الزمن ان تتحول ذكرى عاشوراء الى مناسبة لاشهار الوقوف مع نظام ظالم ضد شعب مظلوم " . واضاف ان تاكيد نصرالله المؤكد اي التزامه المشاركة في الحرب السورية " هو خروج على الاجماع الوطني لاعلان بعبدا "، واردف " من جانبنا نؤكد المؤكد وهو اننا لن نقدم للحزب اي شكل من اشكال الشرعية الوطنية لسياسات رعناء تزج بلبنان في مهب العواصف الاقليمية " . ثم ذهب بدوره الى وصف خيار حزب الله " التضحية بسيادة لبنان ووحدته الوطنية كرمى نظام بشار الاسد هو اختيار سيلعنه التاريخ" .
    واقع الحال انها ربما تكون المرة الاولى منذ الاطاحة بحكومة الرئيس الحريري وسقوط معادلة السين السين التي ينفجر فيها السجال المباشر بين الحريري ونصرالله بهذا المستوى من الحدة والاحتدام مما سيضع مجمل الازمة الداخلية امام منعطف تصعيدي يصعب معه التكهن بما ستؤول اليه هذه الازمة ولا سيما على الصعيد الحكومي وربما ما يتجاوزها الى افاق الاستحقاقات الاخرى وفي طليعتها الاستحقاق الرئاسي من خلال الانطباعات التي تركتها هذه المواجهة حيال استحالة التوصل الى توافق ممكن بين فريقي الصراع بعد ربط الوضع الداخلي برمته بالازمة السورية .
    ولم يكن ادل على هذه المخاوف من التصعيد الميداني المفاجئ الذي طاول مناطق في البقاعين الشمالي والاوسط امس على وقع التصعيد الداخلي . اكثر من ١١ صاروخا اطلقت من السلسلة الشرقية للحدود السورية وسقطت في خراج النبي شيت وسرعين . وبعد وقت قليل شنت مروحيات عسكرية سورية غارتين الاولى على حي في عرسال والثانية على خربة يونين في جرود عرسال . ملامح تصعيد ميداني اكتسبت خطورة فائقة في ما يتداوله العرساليون وسواهم من ان العد العكسي لمعركة القلمون ربما يكون قد بدا فعلا استنادا الى مؤشرات ترسمها حركة النازحين السوريين في تلك الانحاء . ولكن الاوساط الرسمية اللبناية السياسية والامنية لا تبدو بعد في هذه الاجواء وان كانت التطورات التي حصلت امس عرضت في اجتماع رئيس الجمهورية ميشال سليمان وقائد الجيش العماد جان قهوجي . ودعا سليمان الى حماية البلدات اللبنانية التي تعرضت لغارات وصواريخ سورية والتصدي لمصادر النيران .
    Khaled H
    Nusrallah is Surprises Addict. Every time the Audience see Him Personally is a Surprise. Why is hiding we do not understand. May be he is not Hiding, but make hiding a Surprise, for the rage of Shia Feelings. He is gone very far by dictating tot he Majority of the Lebanese and Minority of Shia, decisions, are not in the Interest of the Country, and just bring misery and Destruction to the Mosaic of the Lebanese people.. Harriri is right.
    ComeTo Hi
    يجب على السنه ان يصعدوا مع الشيعة عملاء ايران واعداء العرب وزعيمهم الارعن "حسن نصرالله " , خلاص يكفي لقد جربوا التهدئات سنوات طوال , حتى وصل الحال بالسنه وبغباوة سياسييهم الى ملاحقة ابنائهم خدمة للشيعه بحجة محاصرة الارها , ..هؤلاء لاينفع معهم الا لغة النار فيهي التي ستردهم عن غيهم , ليس الا القوه فقط ثم القوه , والمصيبه ان الشيعة بمكاسبهم بدؤا يجذبون اليهم شرائح مسيجيه كبيره , يجب على السنه الالتفات جديا لتلك المعطيا
    Edgar Tawfiq Zarifeh · · College St. Joseph , Freres des ecoles chretiennes, Jaffa, Palestine
    Hassan Nasrallah est ebtrain de defendre les interets du Liban et la Syrie contre les complots des Etats Unis et les 
    sionistes qui veulent deyruire les etats arabes un a un
    Révolution Liban Démocratique ·
    Hasan a mis le Liban au bord de la guerre civile.
    Hassan Hamad 
    The majority of Lebanese people live on the hospitality of other countries either inside or outside his borders ,from directly/indirectly means ,due to Lebanese emigrants to support their families or international helps.is a policonfessional state & with multipolitical tendencies,has had the bad history of a civil war.all there data’re sufficient for the Lebanese leaders to find a reasonable solution for all of them and give up of selfishness and personal interests


     الحريري: اختيار "حزب الله" ان يضحي بسيادة لبنان كرمى للأسد هو اختيار سيلعنه التاريخ
    (الصورة عن الانترنت).
    14 تشرين الثاني 2013 الساعة 14:06
    رأى الرئيس سعد الحريري، في تصريح، أنه "من مخازي هذا الزمن ان تتحول ذكرى عاشوراء الى مناسبة لإشهار الوقوف مع نظام ظالم ضد شعب مظلوم".
    واعتبر أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله "أكد ما هو مؤكد، وجدد التزامه المشاركة في الحرب السورية والخروج على الإجماع الوطني لإعلان بعبدا ورفضه الابتعاد بلبنان من الحريق السوري"، مضيفاً: "ونحن من جانبنا نؤكد على ما هو أكيد، بأننا لن نقدّم للحزب اي شكل من أشكال الشرعية الوطنية، لسياسات رعناء تزج بلبنان في مهب العواصف الإقليمية".
    وقال: "ان حزب الله يستطيع ان يستقوي على لبنان واللبنانيين وعلى الشعب السوري وثورته، بقوة إيران ومالها وأسلحتها، وان يجعل من الحدود اللبنانية أرضا مسيبة لمقاتليه والمسلحين المستقدمين من ايران وسواها، ولكنه لن يستطيع بعد اليوم ان يفرض على اللبنانيين شروط المشاركة في الحياة السياسية". 
    وأضاف: "لقد اختار حزب الله ان يضحي بسيادة لبنان وكرامته ووحدته الوطنية، كُرمى نظام بشار الأسد وتلبية لقرار القيادة الإيرانية بحماية هذا النظام، وهو اختيار سيلعنه التاريخ".
    Khaled H 
    Time for Lebanese Independence Politicians Forces to resign to the Demolishers of the Country should stop. We have enough of those with big Guns threaten, either their way or country goes to Hell.
    Imad Sinno · 
    lebanon to Iran is a land and pepole to use that's it ,shame on hizballah and stupid Nasraallah

    14 تشرين الثاني 2013

    أوهام "حزب الله"...

    علي حماده الكاتب: علي حماده 


    يكثر مسؤولو "حزب الله"، وفي مقدمهم السيد حسن نصرالله، الكلام عن ان موازين القوى في سوريا، واستطرادا في لبنان، انقلبت لمصلحة المحور الايراني في المنطقة. ويسرف هؤلاء في الحديث عن "انجازات" عسكرية للنظام المدعوم بكل انواع الميليشيات المذهبية اللبنانية - العراقية - الايرانية - الباكستانية التي يتم استقدامها بالالاف، وان الغاء الاميركيين الضربة الجوية على النظام انما قلب الامور رأسا على عقب. وامام كثرة الكلام، ومعظمه ثرثرة، عن تحولات جذرية لمصلحة بقاء النظام و"انتصار" مزعوم لكل ما يمثله المحور الايراني (و"حزب الله" احدى ادواته) تشهد الساحة اللبنانية علامات خوف لدى البعض عندما يسمع بعض مسؤولي "حزب الله" يرفعون منسوب التهديد في كلامهم للاستقلاليين.
    ان الناظر بعين فاحصة للواقع الميداني في سوريا، على صعوبته، وعلى مأسوية المعارضة الخارجية التي تتلهى بالخلافات الجانبية، متناسية ان هدف اسقاط نظام بشار الاسد يجب ان يكون البند الوحيد على الاجندة، تبقى موازين القوى الميدانية في غير مصلحة النظام والميليشيات المذهبية الداعمة، إلا في ما ندر من المواقع التي يتم الضغط عليها بقوة. اكثر من ذلك، تفيد المعلومات الميدانية ان قوة النظام البشرية تلاشت الى حد بعيد، وينقل كلام من داخل اروقة القرار في "حزب الله" مفاده انه لولا التورط المكثف للحزب ولنظرائه العراقيين والباكستانيين، لانهارت جبهة دمشق وسقط بشار في مطلع الصيف الفائت. ولا يخفي رجال اعمال سوريون كبار مقربون جدا من بشار يترددون الى لبنان حيث تقيم عائلاتهم نساء واطفالا، ان اركان النظام العسكريين والماليين كانوا يتهيأون لسقوط سريع في المرحلة الماضية، وانهم بالرغم من ابتعاد شبح الضربة الاميركية التي كانت مجرد تهويل، لكنها ابرزت هشاشة وضع النظام وداعميه على الارض، وكشفت ان الضربة لو حصلت لانهار النظام خلال ساعات قليلة. هؤلاء يضعون في مقدم حسابهم ان النظام يمكن ان يسقط في اي لحظة.
    بناء على اوهامهم السورية، وزع اركان "حزب الله" التهديدات في كل اتجاه وفي ظنهم انهم سينتزعون من الاستقلاليين اذعانا لكل شروطهم في الداخل. والحقيقة انهم واجهوا موقفا واضحا مفاده ان لا تنازلات من خارج الدستور، ايا تكن النتائج. ومن يريد الانتقال من الدفاع الى الهجوم كما لمح محمد رعد قبل ايام فليفعل ما يطيب له.
    لقد قلنا اكثر من مرة ان من يهدد اللبنانيين ويتحدث عن تغيير في النظام ليتلاءم مع "ثقافة" ما يسمى "مقاومة"، فلينفذ تهديداته كما يحلو له. لن تكون هناك حكومة ائتلافية مع "حزب الله" مناقضة ل"اعلان بعبدا"، ومناقضة لنص الدستور. لقد انتهى زمن الاذعان. ومن يرى انه بالسلاح قادر على تغيير لبنان بالقوة، فليفعل. ان سلاح الاستقلاليين هو موقفهم. وسيأتي يوم يستجدي فيه هؤلاء الدولة لكي تضع يدها على "سلاح الغدر".
    كلمة اخيرة عن التجسس الاسرائيلي: مواجهته اولوية. لكن ماذا عن تجسس "حزب الله" على اللبنانيين؟
    ali.hamade@annahar.com.lb

    عاشوراء بين الرويس والجميزة

    رشـا الأميـن  

    مسيرة عاشوراء في الضاحية

    في التاسوعاء أو اليوم التاسع من محرّم، قصدت وصديقتي مجمّع سيّد الشهداء في منطقة الرويس في الضاحية الجنوبية لبيروت، في زيارة ميدانيّة، حيث يقيم حزب الله المراسم العاشورائيّة - السياسيّة على طريقته.


    تحمل عاشوراء هذه السنة رسالة عنوانها "نحن عباسك يا زينب"، ظهرت من خلال النداء للسيدة زينب(ع) المكتوب على جميع اللافتات وسترات عناصر الحزب السوداء والصفراء.

    مسيرة عاشوراء في الضاحية
    إلّا أنّ مشهداً قديماً جديداً لفتني هو طريقة جلوس الرجال والنساء في المكان الذي يظهر جلياً التمييز بين الرجل "العباسي" والمرأة "الزينبيّة".


    فالنساء يجلسن خارج المجمّع على أكياس بيضاء متسخة فُرشت لهنّ على طول الطريق، حيث تتصاعد رائحة الصرف الصحي. وللتعويض وُضعت لهنّ شاشة عملاقة كي يشاهدن على قناة المنار النقل المباشر لهذه الليلة.


    أمّا الرجال فيرتاحون داخل المجمّع على سجادات حمراء ومساند حديديّة وضعت خلفهم، ربّما كي لا يصابوا بمرض "الديسك"، مع مساحة صغيرة ليتمكنوا من مدّ أرجلهم ويرتاحوا. ومن يصل متأخّراً من الرجال يكون نصيبه الجلوس في الخارج مع النساء.


    أمّا المشهد الأكثر سورياليّة في الزيارة، والذي تزامن مع وجودي هناك، هو "انهيار" الرجال والنساء مع ظهور السيد حسن نصر الله شخصّياً، وطريقة تقديمه على أنه "العباس".

    مسيرة عاشوراء في الضاحية
    وبعد الإستماع إلى بعض ما قاله السيد نصرالله، وردّ الحضور عليه بـ"لبيك نصرالله"، وكل الرسائل السياسيّة التي استعملت في ذكرى دينيّة، والفداء لسوريا الأسد، غادرت المجمّع، وتوجّهتُ إلى منطقة الجميزة، القريبة من وسط بيروت، كي أزور صديقتي.

    مسيرة عاشوراء في الضاحية
    في هذا الشارع، يكتظّ روّاد الحانات والملاهي الليليّة، وتصدح الموسيقى من داخل المحلات، والكلّ يحتسي مشروبه الروحي المفضّل على طريقته في الهواء الطلق، ما يختلف بالطبع كلياً عن زيارتي للمجمّع.


    وفي لحظة تفكيرٍ ومقارنةٍ بين المنطقتين، تبادر إلى ذهني كلام رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الأخ الحاج محمد رعد عندما قال: "لبنان كان ساحةً للملاهي الليليّة، ولكن اليوم سنقيم لبنان الجديد الذي يتلاءم مع المقاومة"، وخطر لي أن أدعوه إلى زيارةٍ خارج الضاحية ليحتسي كأساً من الشاي، أو أي مشروب آخر، مع لبنانيين يريدون بلداً لا يتلاءم مع أيّ فكر سياسي ولا ديني ولا حتى مقاوم.

    حزب الله مصمّم على معركة القلمون

    ضحـى حسـن


    معركة القملون
    يروت ــ لا تزال معركة القلمون المُفترَضة، تقضّ مضاجع الكثيرين في لبنان وسوريا، على اعتبار أنّها تشبه إلى حدّ بعيد معركة القصير التي جرت في وقتٍ مبكر من هذا العام. وبين الحديث عن استعدادات النظام السوري وحلفائه لاقتحام القلمون، وتأكيد مقاتلي المعارضة أتمّ استعداداتهم للمواجهة، يرى ناشطون سوريّون أن حزب الله مصمّم على خوض هذه المعركة أياً كانت خسائره، في حين يعتقد بعضهم أن قوى دولية تدفع باتجاه توريط كل القوى المشاركة في القتال في سوريا بهذه المعركة لاستنزافهم جميعاً.

    الناشط الإعلامي السوري "عامر القلموني" أصرّ في حديث الى موقع NOW على أن "حزب الله مصمّم على خوض معركة القلمون رغم إدراكه للخسائر الكبيرة التي سيتعرّض لها فيها"، لكنّه أكد أنّ "المعركة في حال حصلت لن تكون مثل معركة القصير، فالطبيعة الجغرافية هي سيدة الموقف في منطقة القلمون، وسيعيق الثلج الكثيف الذي يغطيها بدءاً من الشهر القادم تحرك آليات النظام السوري وعناصر حزب الله والطيران الجوي، ما سيحوّل المعركة إلى حرب عصابات".

    وأضاف القلموني: "النظام يحاول اللعب بورقة الطائفية في القلمون في ما يتعلّق بالمسيحيين، فهو أدخل آليات ثقيلة ومدفعية إلى دير الشيروبيم في صيدنايا لكي يجرّ الجيش السوري الحر إلى قصف الدير أو التصويب نحوه أثناء الاشتباكات". وعن استعدادت "الحر" والفصائل الأخرى، أكد القلموني أن "عشرات الآلاف من المقاتلين منتشرون بشكل متفاوت في المنطقة، وهم في حالة استعداد لصدّ أي هجوم".

    من جهته، الناشط في الثورة السورية تيم القلموني، قال لـNOW إنه "عندما بدأ الحديث عن معركة القلمون، أوّل من تفاجأ بذلك هم أهالي المدينة أنفسهم. إذ لم يكن ذلك سوى خبر إعلامي تم تداوله بشكل مسيّس ومكشوف جداً، من دون أن يكون له أي أسس أو مقومات ميدانية على الارض أو أي مؤشرات تدل عليه".

    وأضاف تيم: "كان الوضع أكثر من طبيعي لمدة شهر منذ بدء الحديث عن المعركة، فلا مناوشات على الحدود اللبنانية السورية، ولا تعزيزات باتجاه القلمون من طرف النظام، لكن بعد فترة شهر، وتحديداً عند بدء معركة مهين حيث استولى المعارضون على مخازن السلاح، بدأت بعض الاضطرابات في المنطقة، وتلتها تعزيزات للنظام وقصف مباشر على داخل المدن وتحركات مريبة على الاوتستراد".

    ولفت تيم إلى أن ذلك "استدعى استنفاراً كاملاً لكافة الكتائب في المنطقة، ووضع خطط دفاعية والتهيؤ فعلاً لأي معركة مرتقبة للنظام في المنطقة، رداً على استيلاء الجيش الحر على مستودعات مهين، لا كما تم الترويج له حول لمعركة مع حزب الله على الحدود السورية اللبنانية، التي هي في كل الاحوال مرصودة من مقاتلين بالآلاف في الوديان المؤدية للجرود بين لبنان وسوريا".

    وأكد تيم أن "قوات النظام منفردة غير قادرة على اقتحام القلمون أو تحريرها، كما يدّعون، فعدد العناصر لدى النظام غير كافية لذلك على الاطلاق، وأكثر ما يستطيعه القصف عن بُعد والحصار والتضييق، وإذا أراد النظام فعلاً اقتحام القلمون سيستعين حكماً بما لا يقلّ عن 10 آلاف مقاتل من حزب الله، وستكون طريق قدومهم من القصير فقط، إذ من الاستحالة دخولهم من جرود القلمون".

    لكلّ ذلك يقول تيم إن "ما تراه الكتائب المقاتلة في القلمون من تعزيزات للنظام على الأتوستراد هي فقط تعزيزات لحماية القطع وتأمين الطريق، كي لا يتم الهجوم عليها من الثوار، وبالرغم من ذلك فجاهزية مقاتلي القلمون على أتم الاستعداد، ومعسكرات التدريب كما كانت قبل بدء الترويج للمعركة إعلامياً، تجري الأمور فيها على قدم وساق".

    وختم بالقول: "التحليل الأرجح الذي يُلاحَظ من الترويج للمعركة إعلامياً من بعض الجهات، هو أن هناك قوى دولية تريد توريط إيران وحزب الله بمعركة في القلمون، ستكون معركة استنزاف لهما كما للنظام وللثوار الوقت نفسه، مهما كان الطرف الرابح، وهذا يسهّل للقوى الدولية فرض الشروط على الجميع".

    "الوطن": خطة حزب الله لاحتلال "القلمون" السورية و.. بيروت!

    شهداء الحزب في الأيام الأخيرة سقطوا برصاص ميليشيات شيعية عراقية وليس برصاص الجيش الحر

    الخميس 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
    الرياض: خالد العويجان 2013
    تكشف "الوطن" على حلقتين مخططا لحزب الله اللبناني يستهدف اقتحام منطقة القلمون السورية ومن ثم تطويق العاصمة دمشق من الجهة الشمالية الغربية لحمايتها من تقدم الثوار، إضافة إلى دعم موقف نظام الأسد وتقويته في وضع شروطه أمام مفاوضات جنيف 2 المرتقبة.
    ووفقا للمعلومات والوثائق التي حصلت عليها الصحيفة، فإن المخطط الذي من المقرر أن يبدأ تنفيذه قريبا، سيطلق شرارته الأولى عبر تفجير لمنطقة لبنانية شيعية "الضاحية الجنوبية أو البقاع"، كذريعة يستخدمها الحزب للتحرك نحو القلمون، وتأمين الطريق الدولي بين دمشق وحمص.
    وتشير المصادر إلى أن التفجير الذي سيشهده الداخل اللبناني سيتم في ساعة متأخرة من الليل، بغية عدم تسجيل خسائر كبيرة في الأرواح، وعدم تفسير ذلك على أنه اختراق أمني للحزب.
    وتفيد المعلومات أن العد العكسي لتنفيذ المخطط سيبدؤه الحزب اليوم عبر حملة تجييش طائفي ولعن لأهل الشام في الحسينيات ومجالس عاشوراء، كتهيئة منه لعناصره وأنصاره لمعركة القلمون.
    تنفرد "الوطن" وعلى امتداد حلقتين بنشر معلومات ووثائق سرية حصلت عليها من مصادر داخل "حزب الله" اللبناني، تفيد بأن الحزب وضع بصماته الأخيرة على خطط سيستخدمها "ذريعةً"، لاقتحام منطقة القلمون السورية، لتعزيز موقف نظام دمشق في مفاوضات "جنيف 2". وتتناول هذه الحلقة "الدعم اللوجستي" من قبل الحزب تمهيدا لاندلاع المعركة، عبر الشحن المعنوي، والتجييش الطائفي، وتجهيز مواقع القتال بالتنسيق مع نظام دمشق. ووفقا للوثائق فإن الحزب سيتبع ذلك افتعال تفجير في منطقة شيعية مثل الضاحية الجنوبية، ليتخذها الحزب ذريعة للتنفيذ الفعلي لاقتحام القلمون، بدعوى الثأر من استهداف "شيعة" لبنان.. أما توقيت المعركة فسيتحدد وفق آليات تنسيقية مع طهران ودمشق، إلا أن المؤشرات تفيد بأن الحزب قد يستغل مراسم "إحياء عاشوراء" لإطلاق شرارة الحرب في القلمون.
    تفجير مرتقب
    وتفيد المعلومات التي حصلت عليها الصحيفة من مصادرها، بأن توقعات ترجح تخطيط حزب الله للقيام بعملٍ تخريبي في منطقةٍ لبنانية "الضاحية، أو البقاع"، ليكون ذلك سبباً في تنفيذ خطة اقتحام القلمون السورية، لإحكام الطوق حول العاصمة دمشق، وتأمين الطريق الدولي بين دمشق وحمص، ومنح غطاء "انتصار" للنظام، يُمهد بقوة لمشاركة نظام الرئيس بشار الأسد في مؤتمر "جنيف 2"، حتى يتمكن من وضع شروطه على طاولة المفاوضات.
    ساعة الصفر
    ويبدو أن ساعة الصفر في حسابات الحزب الطائفي باتت قريبةً، وفقا للوثائق التي حصلت عليها "الوطن". ومفتاح هذه الحسابات قيام الحزب بتفجير سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية أو البقاع، حيث تردد أن التفجير سيتم في ساعة متأخرة من الليل، لتخفيض عدد الضحايا، وبالتالي سيقول الحزب إن هذا التفجير يستوجب الرد، ليتسنى تحويل المعركة على الأرض السورية، وليس في الضاحية، بالتالي "سيقدم حزب الله على مغامرةٍ باجتياح منطقة القلمون، لإحكام الطوق حول دمشق وتأمين الطريق الدولي بين دمشق وحمص، ومن ثم ذهاب النظام إلى جنيف معززاً بانتصار عسكري كبير، يسمح له بوضع العالم أمام وقائع جديدة، وبالتالي فرض شروطه على طاولة المفاوضات".
    هل سيراجع حزب الله حساباته؟
    وتساءلت مصادر "الوطن": هل سيقدم حزب الله على هذه العملية، أم هل سيُقدم على مراجعة حساباته قبل الإقدام على هذه المغامرة، خاصةً في ظل وجود قوى داخل الحزب تخشى دخول هذه المغامرة لأسباب تتعلق بكلفتها البشرية، وما إذا كان الحزب سيتحمل سقوط المئات، وربما الآلاف من عناصره، إضافة إلى الانعكاسات المدمرة في الساحة اللبنانية، في ظل توقع امتداد كرة النار السورية إلى لبنان، ليتحول الصراع إلى صراع طائفي مسلح؟
    تجييش طائفي
    وأضافت المعلومات "العد العكسي بدأ باحتلال قوات النظام لعدد من الأديرة في منطقة القلمون، أهمها دير "الشيروبيم"، الذي حوله النظام إلى ثكنةٍ عسكريةٍ تحتوي على دبابات ومدافع، تقصف مدن وبلدات القلمون، هذا من جانب قوات النظام". وفي الجهة الأخرى بدأ حزب الله حملة تجييش طائفي في الحسينيات ومجالس عاشوراء، لتهيئة عناصره وأنصاره لمعركة القلمون.
    استغلال عاشوراء
    ويستغل حزب الله شهر محرم الحالي في استثمار أجواء عاشوراء، لإلهاب المشاعر والتجييش الطائفي، وتأمين الحشد المطلوب لتنفيذ عملية الاجتياح، في وقتٍ جيّش فيه الحزب، 15000 من أبناء العشائر وسكان المناطق الحدودية في البقاع، إضافة إلى 10 آلاف مقاتل من الحزب، لخوض هذه المعركة، بمساندة الفرقة الثالثة من قوات النظام، البالغ تعدادها حوالي 9 آلاف مقاتل.
    منابر التجييش
    يعتمد حزب الله على عامل التعبئة، كما أكدت المعلومات، من خلال استغلال مجالس عاشوراء، حيث يحضر الخطاب الطائفي بشكلٍ غير مسبوق، عبر خطب الجمعة، ويتم التركيز على أجزاء مختارة من التاريخ الإسلامي، حيث عمد الحزب على تعليق الجرس حول ما يراه الحزب خطراً داهماً لوجوده، وعمد على أكثر من ذلك، حين صوّر لجمهوره ومؤيديه، أن "بني أُمية، وأهل الشام" خطر داهم يستوجب التصدي له، وهو الأمر الذي بات ملحوظاً خلال الفترة الأخيرة، بمنطقة الشياح، ومعوض، وبئر العبد، في خطب الجمعة والحسينيات الشيعية، في خطوةٍ لحشد التأييد والدعم، بعد أن فقد الحزب مئات من عناصره، وتسبب ذلك في نفور عدد من اللبنانيين المؤيدين لمحور ما يُعرف بـ"المقاومة والمُمانعة".
    الشق الأمني والعسكري
    تُشير المعلومات إلى أن الجهاز الأمني التابع لحزب الله يُحضر لعمل أمني كبير في بيروت، للسيطرة على كل المفاصل في العاصمة اللبنانية بحال اندلعت معركة القلمون، وكان هناك تحرك في بيروت، إضافة إلى تنسيقٍ مع جماعات فلسطينية تابعةٍ لـ"حركة فتح، والجبهة الشعبية - القيادة العامة"، لتحييد المخيمات، خصوصاً "مخيم شاتيلا"، لينفرد بمنطقة "طريق الجديدة"، التي تعتبر خط دفاع بيروت الذي يصنف على أنه "الأقوى".
    نقل الرجال والعتاد
    وتؤكد المعلومات رصد عمليات نقل الأسلحة والعناصر الطائفية من الضاحية إلى جبل محسن، وهم عناصر معروفة لا تنتمي حزبياً لحزب الله، بل يتم توظيفها بمعاش تعاقد، ويعتبرون مجموعات من العاطلين عن العمل وأصحاب السوابق الجنائية، بهدف تحصين جبل محسن في طرابلس بالمقاتلين والسلاح، وبإشراف أحد ضباط الحزب، للتحضير لإشعال كل طرابلس، وتشكيل طوق حول المدينة، في حال تفاقمت الأمور، ويرتبط ذلك بتحرك المجموعات المسلحة في بيروت، وطرابلس وارتدادات معركة القلمون. ويدعم الخطة الأمنية للحزب سرايا المقاومة، التي تتشكل من خليطٍ طائفي، وتُخصص طهران ميزانيات خاصة بهذه المجموعات.
    عرسال.. شريان القرى السُنية
    تبقى بلدة عرسال هدفاً لحزب الله، وستكون ضمن الطوق مع بدء المعارك، فيما ستقوم ميليشيات العشائر بتلك المهمة، مع قطع شريان كل البلدات "السنية" عن بعضها البعض في المنطقة الجنوبية الشرقية "قب الياس" وكل البلدات هناك، فيما سيسبق هذا العمل تحركٌ واسع للجيش، بحجة حماية شرق لبنان من اختراقها من قبل مجموعات يسمونها "تكفيرية".
    توقيت المعركة
    لا يزال توقيت المعركة مبهما، ويلاحظ وجود تخبط للحزب هذه الآونة، رغم تقدمه بجنوب دمشق، لاعتبارات عدة، أولها: أن الحزب يبحث عن مسوغٍ قوي لدخول المعركة، أي غطاءٍ شعبيٍ كبير، وهو ما يتوقع أن يتم في خطاب اليوم بمناسبة العاشر من محرم.
    أما ثاني الاعتبارات فهو الخوف من مفاجآت لا يتوقعها الحزب في القلمون، فما زالت هناك أمور كثيرة لا يعرفها الحزب عن المنطقة، وهذا ما يجعله يتأنى لجمع أكبر كم من المعلومات عن "أرض المعركة". وتشير المعلومات إلى أن المقاتلين بالقلمون، بدؤوا في استعمال تكتيكات متبدلة ومتجددة، وهو أسلوب كان يستعمله الحزب في السابق، وهو ما يُعقد موقفه نوعاً ما. أما ثالث الاعتبارات فيكمن في وجود حالة تشتت للقوات السورية من النخبة، ولا يوجد جبهة حقيقية من الجانب السوري تدعم التحرك الآن، ومن الممكن أن يكون الاكتفاء بتحطيم الجبهة الجنوبية لدمشق وتحقيق نصر "ولو كان موقتا"، لثقتهم أن "السيطرة الموقتة" ستخدم نظام الأسد، فيما لو فعلاً حدث جنيف 2، وهو ما يُعطي النظام أوراقا هامة يفاوض من خلالها.
    حالات نفور: "حسين علي علوش" و"موسى أحمد صقر" قتلهما شيعة عراقيون؟
    جزءٌ من التريث الذي يشوب تحركات حزب الله، هو تريثٌ موقت طبقاً للمعلومات، ويعود ذلك لظهور حالات نفور وخلافات من المحتمل أن تتسع بين الحزب ومجموعات عراقية، في "شبعا، والسيدة زينب". وتوصف هذه المجموعات بـ "اللصوص"، ولاسيما أنها اعتادت على الهرب من أراضي المعارك حين اشتدادها، وهذا بالفعل ما حصل على جبهة حجيرة، في وقتٍ اتهمت فيه هذه المجموعات بتصفية قيادي بالحزب، قتل "غدراً من الخلف" في معركة بساتين حجيرة، وهو القيادي "حسين علي علوش" أحد أبناء النبطية، إضافة إلى "موسى أحمد صقر"، أحد أبناء منطقة الهرمل، الذي شيُع منذ أيام في بلدته، بعد أن نشب خلاف بينه وبين مجموعات تابعة للواء أبو الفضل العباس، الذي انتهج هو الآخر تجنيد أشخاص من المجرمين والقتلة، وأصحاب الملفات الإجرامية، لكثرة القتلى في صفوفهم، في وقتٍ بدأت فيه هذه المجموعات بالتوجه للسرقة والنهب، والفرار من المعارك، مما سبب مشادات، تطورت أحياناً إلى اشتباكات، خصوصاً أن هذه المجموعات قد تم التنسيق بينها وبين "الشبيحة وجيش النظام"، وهذا الأمر جعل التباين يتسع بين مقاتلي حزب الله، والميليشيات العراقية.
    حرب نصر الله الإعلامية
    ويبرز في داخل حزب الله تخبط نتيجة توتر وخوف من القادم، فيما يقوم الأمين العام للحزب حسن نصر الله بمهمة الحرب الإعلامية، حسب ما أشار قيادي في الحزب لمقربين منه، حيث قال "حربنا بسورية موقتة، لن نستطيع الصمود طويلاً، نحن نؤخر سقوط النظام، لكن لن نستطيع أن نمنع سقوطه بكل صراحة". فيما يقول آخر "لن يسمح حزب الله أن تتأخر المعركة، فقوة المقاتلين تتزايد بالقلمون، وقد تمتد لتطال مناطق "التماس الشيعي" وتهدد وجودها. لكن رغم كل هذا فإن القرار السياسي لم يتضح بعد، حيث من الممكن أن يتم تأجيل المعركة بقرار إيراني، أو اتفاق مرحلي بين أطراف معينة، رغم أن كل مقومات المعركة على الأرض قائمة، إذ عمد الحزب على وضع خطة (أ)، وخطة (باء) اللتين تعتبران مطروحتين على الطاولة، لكنهما ترتبطان بسخونة الأوضاع في سورية"..
    وستنشر "الوطن" غدا تفاصيل الخطتين.

    قصف سوري كثيف بالطيران على البقاع - صور

    القصف طال منطقة البقاع
    قصف سوري كثيف بالطيران على البقاع

    بيروت - سقط عددٌ كبيرٌ من الصواريخ، اليوم الخميس، من الأراضي السوريّة على بلدات لبنانيّة مختلفة محاذية لمنطقة جبال القلمون السوريّة حيث سمعت أصوات انفجارات تطلق من مختلف أنواع الأسلحة الحربيّة، وفق ما أفاد مندوبو موقع NOW



    وقد طالت الصواريخ والقذائف مناطق القاع والنبي شيت وصولاً إلى عرسال اللبنانيّة، واستُخدم الطيران الحربي النفّاث السوري الذي أطلق 3 صواريخ كما المروحي الذي أطلق 6 صواريخ على بلدة عرسال وبمحاذاتها على حي الشميس القريب من بلدة وادي عطا. كما نُفّذت غارة على بلدة خربة يونين في جرود عرسال.

     قصف سوري كثيف بالطيران على البقاع

    وفي المعلومات أنّ سبعة صواريخ أصابت سبعة منازل في بلدة وادي عطا اللبنانيّة وتعود إلى كل من عضو مجلس بلديّة عرسال حسين محمّد صميلي وأحد مخاتير عرسال السبعة محمّد مصطفى كرمبي ومحمد عبد الرحمن بريدي وإحسان محمود كرمبي وابراهيم علي البريدي وقاسم محمد جمعة وعبد الغني جمعة.

     أحد المنازل المتضررة

    وفي هذا السياق، قال رئيس بلدية عرسال علي الحجيري بشأن هذه الحادثة، لـNOW إنّ "النظام السوري عندما "ينحشر يفشّ خلقه" بعرسال كما لو أنّها تل أبيب"، معتبرًا أنّ "أوامر القصف تأتي طبعًا من فريق في لبنان معيّن ومعروف".  

     عرسال

    الحجيري الذي أكّد أنّ البيوت التي استُهدفت "آمنة وتعود لمواطنين عاديّين"، شدّد على أنّ "عرسال بلدة لبنانيّة وواجب الدولة حمايتها"، سائلاً: "ماذا يفعل الجيش اللبناني في عرسال اليوم ولماذا لا يرد"؟



    وردًا على سؤال عمّا إذا كان هذا القصف بمثابة مؤشّر على انطلاق المعركة، اعتبر الحجيري أنّ "معركة القلمون مفتوحة منذ سنتين ونصف، ونشهد يوميًّا معارك هناك، وهي ليست بجديدة".

    وكان مصدر أمني رسمي لبناني أفاد أنّ "مروحيات تابعة للنظام السوري تشنّ غارة جويّة على أطراف بلدة عرسال في منطقة تسمى وادي عطا".

     أضرار مادية لحقت بالمنازل

    وفي هذا الإطار، ذكرت قناة LBCI أنّ صاروخين سقطا قرب مدرسة مؤسّسة الإمام موسى الصدر في الهرمل من دون وقوع إصابات. ولفتت إلى أنّ طائرة حربيّة سوريّة نفّذت غارة ثانية في منطقة جرديّة في عرسال من دون وقوع إصابات أو أضرار.

      

    هذا، وكان قد ارتفع عدد الصواريخ التي سقطت على بلدة النبي شيت بالقرب من مزرعة المواطن علي حسين ابراهيم الموسوي في البقاع إلى 12، وفق ما نقل مندوبنا عن مصدر أمني، مضيفاً أنّ القوى الأمنيّة لم تتمكن من الوصول إلى المنطقة بسبب القصف الكثيف.


    السيد لا يحتاج غطاءً




    حـازم الأميـن 





    منذ إعلانه رسمياً الانخراط في الحرب في سورية الى جانب النظام هناك، يمعن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله كل يوم في القول والفعل إن حزبه ليس حزباً لبنانياً على الرغم من أن له نواباً في البرلمان ووزراء في الحكومة. يقول إنه لا يحتاج إلى غطاء لبناني للتواجد في سورية.



    عفواً هو قال حرفياً: "لا نحتاج غطاءكم للتواجد في سورية" موجهاً كلامه الى "14 آذار" طبعاً. سيردّ متفوهو الحزب بأن "14 آذار" ليست لبنان حتى نقول إن السيد قال إنه لا يحتاج غطاء لبنانياً! لكن نصرالله حين توجه للقتال في سورية لم يطلب غطاء أحد، لا من خصومه ولا من حلفائه. طلبت طهران منه ذلك، فنفّذ فوراً. ولبنان لم يكن حساباً في تلبيته المهمة.



    قال السيد "لا نحتاج غطاءكم"، ولكن غطاء من يحتاج؟ قتلى "حزب الله" هناك يشيعون في قراهم بصفتهم "شهداء الواجب"، لا تُرفق نعواتهم بأي تفصيل حول ظروف قضائهم. وهذا الأمر ينطوي على شعور بضرورة التورية، ذاك أن مجتمع الحزب نفسه من الصعب عليه مُكاشفة نفسه بالمهمة المطلوبة في دمشق.



    الشهداء عادة هم ممن تَفخر أحزابهم بسير قضائهم في الحروب. الشباب المُشيعون في الجنوب هذه الأيام تُمارس في نعواتهم تقية تشي بالتباس المهمة. هذا بالنسبة الى مجتمع الحزب الذي قد يقول السيد إنه ليس في حاجة الى موافقته على القيام بالمهمة، لكننا هنا نتحدث عن بلد قرر حزب فيه المشاركة في حرب في دولة مجاورة، ويقول أمينه العام جهاراً نهاراً إنه لا يحتاج الى موافقة للمشاركة هناك، لا بل إنه لم يُشاور أحداً بهذه المهمة. فأي بلد هذا؟ وأي حزب وأي حال؟



    الإرهابيون في سورية من جماعة "داعش" و"النصرة" يمكنهم والحال هذه، التوجه الى بلد قرر حزب رسمي ومُمثل في المجلس النيابي خوض الحرب في بلد مجاور. وهم فعلوها عندما أرسلوا سيارات مُفخخة قتلوا فيها أبرياء في الضاحية الجنوبية.



    السيد لا يريد غطاء من أحد، فهو أقوى من البلد، وهو أغنى منه وهو مهيمن عليه أصلاً، فكيف لرجل هذه حاله أن يطلب غطاء. ثم إن "14 آذار" هذه، التي يُخاطبها نصرالله لم تعد موجودة إلا في خطاباته، فعن أي "14 آذار" يتحدث السيد عندما يقول إنه ليس في حاجة الى غطائها، وهل ما زال لـ"14 آذار" اسم أو جسم؟ إنها الحاجة الى الخصم، وهي اختراعه وصناعته.



    لبنانياً لا يمكن السيد أن يُخاطب جمهوره في قضية مشاركته في الحرب هناك من دون أن يستحضر وهماً اسمه "14 آذار". على هذا النحو يجد خطاب المشاركة الى جانب النظام في سورية مسكته اللبنانية.



    فالصمت المضروب في ورقة النعي يُعوض عنه في جعل الخصم المحلي والطائفي هدفاً لشهادة صعبة وغير مُفصح عن ظروفها، وضروراتها السورية غير مبررة، فتُستحضر ضروراتها اللبنانية.
    ـقـعـة ضـوء (fikr@sylightspot.com)
    عن خرافة “صمود الجيش العربي السوري”
    ماهر شرف الدين
    إذا أردنا مثالاً قريباً جداً، فلدينا مثال جيش الدكتاتور القذافي الذي وصل إلى مشارف مدينة بنغازي (عاصمة الثورة الليبية)، وكان على وشك إعادة احتلالها خلال ساعات لولا تدخّل طائرات وصواريخ “حلف الناتو”.
    فلولا هذا التدخّل الخارجي كان جيش القذافي بالتأكيد استطاع القضاء بشكل كامل على الثورة المسلحة وإعادة بسط حكمه الشمولي.
    و إذا أردنا مثالاً أبعد زمنياً من مثال الجيش الليبي، فلدينا مثال الجيش العراقي الذي استطاع استعادة 14 محافظة عراقية سقطت في يد “الانتفاضة الشعبانية” سنة 1991 بمجرّد أن سُمِح له باستعمال الطائرات، وذلك خلال أسبوعين فقط.
    وإذا أردنا مثالاً أقدم بكثير من هذين المثالين، فلدينا مثال الجيش الأردني الذي استطاع القضاء على انتفاضة الحركات الفلسطينية في الأردن في ما سُمِّيَ بـ”أيلول الأسود” سنة 1970 خلال حركة عسكرية خاطفة.
    لقد سُمح لجيش الأسد باستعمال ليس الطائرات فحسب، بل حتى الأسلحة المحرَّمة دولياً كالسلاح الكيماوي، لكنه على الرغم من ذلك لم يستطع إلى اليوم القضاء على الثورة كما استطاع جيش صدام حسين أن يفعل.
    كما أنه لم يجرِ تدخُّل عسكري خارجي ضدّ النظام، لكنه مع ذلك ما زال يخسر المزيد من الأراضي على العكس من جيش القذافي.
    و قام جيش الأسد بعشرات الحركات العسكرية الخاطفة على مدى أكثر من سنتين ونصف السنة، لكنه على الرغم من ذلك فشل في سحق الانتفاضة على العكس من جيش الملك حسين، بل إن حديثه عن “معركة الحسم” بات أضحوكة لدى مؤيّديه قبل معارضيه.
    و زيادةً على ذلك، حصل جيش الأسد على دعم عسكري خارجي من أربعة أطراف على الأقل (روسيا، إيران، العراق، حزب الله)، لكنه مع ذلك ما يزال مهزوماً ومشتتاً ومحاصراً.
    نسوق هذا الكلام للردّ على إعلام “الممانعة” الذي أصمّ الآذان بخرافة “صمود الجيش العربي السوري”! فقد استمرأت أبواق الأسد الحديث عن هذه الأكذوبة وكأنها حقيقة لا يرقى إليها الشك!
    هذا في المضمون، أما في الشكل فإنَّ تعبير “صمود” يجب أن يُلصَق بالثورة السورية لا بجيش الأسد… حتى لو طبَّقنا ذلك من خلال منطقهم البائس! فهل يُعقل أن يكون “الأقوى” هو الصامد في وجه “الأضعف”؟!
    وهل يُعقل أن يكون “الجيش الباسل” هو الصامد في وجه “العصابات المسلحة”؟!
    لقد أثبت جيش الأسد فعلاً أنه “جيش أبو شحّاطة” (الاسم الساخر الذي كان السوريون يطلقونه عليه قبل اندلاع الثورة).
    لقد أثبت أنه عبارة عن نواة طائفية حاقدة شُكِّلت لحماية مصالح طائفية بحتة، ولمنع المجتمع السوري من الخروج من سجنه الكبير.
    وحين لم يجد الأبواق ما يسترون به عورة هذا الجيش المهزوم اخترعوا له خرافة “الصمود”.
    لم تخجل صحيفة “البعث” من “قرائها“ وهي تقول لهم إنَّ اسرائيل تحاول أن تتعايش مع واقع صمود الجيش السوري وتتخوّف من مواجهته!! والسبب أن هذا الجيش ازداد تمرُّساً في فنون القتال!!
    بشار الأسد أعلن أكثر من مرّة أنه في صدد تحويل الجيش السوري إلى نموذج شبيه بنموذج “حزب الله”!! وعلى الرغم من سطحية هذا الكلام على المستوى العسكري (لأن الميليشيات هي التي تتشبَّه بالجيوش وليس العكس!) إلا أنه ينطوي على حقيقة تفيد بأن هذا الجيش في جوهره هو ميليشيا طائفية مترهلة بسبب وجود عدديّ كبير لطوائف أخرى، ولذلك فإن تحويلها إلى ميليشيا طائفية صرفة كـ”حزب الله” هو الحل الأمثل (هل ننسى أنَّ بشار الأسد في أحد لقاءاته سمَّى عمليات الانشقاق عن الجيش بـ”عملية التنظيف الذاتي”؟!).
    كل يوم يخرج علينا الإعلام الأسدي ليتحدَّث عن استعادة قرية هنا وقرية هناك، دون أن يجرؤ على الحديث عن القرى والبلدات التي يخسرها يومياً.


    لقد بات حال جيش الأسد يشبه حال الذي يلبس سروالاً بلا دكَّة (مطاطة)، فكلما رفعه من جهةٍ سحلَ من الجهة الثانية… والنتيجة واحدة: المؤخرة دائماً مكشوفة!

    No comments:

    Post a Comment