Loading...

Sunday, 24 November 2013

Presidency of Lebanon...24/11/2013.

The Lebanese Constitution since Lebanon was called Independent was clear. The President should be elected by the Members of the Lebanese Parliament. In that Constitution, the President had strong Power to run the Country, and protect its Sectarian Factions Rights, to keep the Country in one Mosaic Piece of Land and Nation. The Violence that broke into the Lebanese Life, since 1958, along to the Civil War 1976-1990, by the Blessing of the Criminals Regime in Damascus.and USA. Until the Taif Agreement, which altered the Original Lebanese Constitution and Dwarfed the President's Power in running the Country, and Biased by the Occupier of Syrian Troops and Mukhabarat, Lebanon is looking for A Formula for Stability Politically and Militarily, to keep the Nation as ONE, while those Politicians and Military Officials taking the Country to the Abyss. 


Recently, the Syrian Government in Lebanon had resigned, because of the Troubles Busting among its Members, who are Pro Criminal Syrian Regime, and was forced to resign. It is an Interim acting Authority, as Dead Body Walking. The Terms of the Lebanese Parliament, which is, as Cave of Ali Baba and the Forty Thieves, were expired few months ago, and those Thieves had extended their Terms in this Cave for another year, to keep on holding the Dissolved State of Lebanon, and grant Hezbollah Legality in its Involvement in Syrian War against Syrian People, and supporting the Criminal Regime in Damascus, who Biased the Lebanese Constitution, that Stripped the Elected President off his Power to run the Country, and Protect the National Security of Lebanon.

The Original Constitution was Altered By Taif Agreement. The Government resigned and left the Country open to all kind of Violence, and danger is visiting every Lebanese Home and Life. Hezbollah went Uncontrollable, and step on Lebanese Sovereignty and Dignity, and brought the Syrian people to Face the Lebanese people as Enemies. Lebanese are murdered on the streets, armed Factions fighting in main Cities, the Lebanese Armed Forces left to be Mediator among Outlaws, instead of taking over and CRUSH those Outlaws, to maintain the Protection and Security of Lebanese people.

The Lebanese President is Shouting and Screaming Day and Night and Warning the Politicians and Military Officials, of the Danger that would change the Face of Lebanon, from a Peaceful Path and Democratic System, were the Achievement of thousand of years of Lebanese Civilization, to a Jungle contains, Lions, Tigers, God's, Hyaenas , Foxes, Jackasses, Appointed Prophets and State Guidance, Armed Robbers, Car Bombers, Guns Traders. opened to be Failed State.

None of the Politicians or Military officials are hearing what the President is talking about. Because the Presidency had been Stripped off its Power preventing it to put things Right. A Power was given to Speaker of the Parliament who has his Own Militias, can threaten the Peace any time has orders from the Criminal Regime in Damascus, Prime Minster at the Finger Tips of the Criminal Regime in Damascus. politicians of Sectarian Factions represented Half the Populations are Collaborators to the Criminal Regime in Damascus. Hezbollah once called Resistance, the Most Armed Forces, that overcome the Lebanese Armed Force and Paralyzed it, is the Main Supporter to the Criminal Regime in Damascus. Lebanese Armed Forces cannot control the Lebanese Borders with Syria, because some Military official are Collaborators to the Criminal Regime in Damascus, that make all sort of Outlaws allowed in and out of Lebanon, the Criminal Regime's Officials in Specific, who had committed Massacres against the Syrian people and Lebanese, during the Occupation.

We should go back to the Original Constitution of the Country and Retain the power of the President to be able to run the Country according to that Constitution. The Constitution gave the People the Power, to make the Changes, and the people at the MEAN TIME are Represented by Warlords , and Looters of the Lebanese Treasury, and Militia's., and they are not intending to get off the Lebanese shoulders. As the Constitution gave the People of Lebanon the Power, then the People should give this Power to the President of the Country, and be completely Independent from those of Parliament and Government.

By giving the Power to the Presidency Post, the President should be elected by the People of Lebanon, because there should not be Authority above the People's Power. 

The Original Constitution does not confirm, that the President should be Christian and Maronite in Specific. It was an Equation agreed by the Sectarian Factions by that time to stabilize the Country's Security. Shia for Speaker, and Sunni for Prime Minister. The rest of the Country's Sectarian Factions are Second Class Citizens, because they are Minorities. They separated Discriminately the Lebanese by Religions, though Sunni and Shia are Muslim Nation . That Formula, which suppose to be Negotiable after the Independence and Lawmakers and Legislators reach a Stable and Advanced Modern Constitution, after 70 years, this Verbal Agreement reached the Destruction of the Country.

If the Lebanese would keep this Equation at the mean time, and the President should be Christian and Maronite in specific, then the people of Lebanon should say their word in picking up the Right Candidate, to give him or her the People's Power. Direct election of the President by people is the Right Way to Stabilize the country's Security and Force the Lebanese Constitution. As those gathered in the Parliament and Extended the Parliament Terms, should gather again and adjust the Constitution Verbal Agreement, and put in writing to elect the President directly by the People of Lebanon. All Lebanese are Equal in their Rights and Duties. Not just Death Culture.

khaled-stormydemocracy

Embedded image permalink
بتتلج الدني و بتشمس الدني و يا لبنان بحبك لتخلص الدني

Embedded image permalink
Embedded image permalink

سليمان: لا تقوم دولة الاستقلال إذا استقلّت جماعات عن منطق الدولة أو عرّضت الوحدة الوطنية وانخرطت في نزاع مسلح على أرض شقيقة

الرئيس سليمان يوجه إلى اللبنانيين رسالة الاستقلال مساء أمس. (دالاتي ونهرا)





لرئيس سليمان يوجه إلى اللبنانيين رسالة الاستقلال مساء أمس. (دالاتي ونهرا)
22 تشرين الثاني 2013
أكد رئيس الجمهورية ميشال سليمان انه "يصعب الحديث عن الاستقلال، اذا ما عجزنا عن تنظيم الانتخابات النيابية وتشكيل حكومة جديدة، والجلوس من جديد الى طاولة الحوار من دون التنكر لما توافقنا عليه سابقا، او اذا ما فشلنا العام المقبل في اجراء انتخابات رئاسية ضمن المهل الدستورية".
وجّه سليمان كلمة الى اللبنانيين في الذكرى الـ70 لاستقلال لبنان، من قصر بعبدا، وجاء فيها: "الواقع المؤسف، انه يصعب الحديث عن الاستقلال، اذا ما عجزنا عن تنظيم الانتخابات النيابية وتشكيل حكومة جديدة، والجلوس من جديد الى طاولة الحوار من دون التنكر لما توافقنا عليه سابقا. او اذا ما فشلنا العام المقبل في اجراء انتخابات رئاسية ضمن المهل الدستورية. وقد جاءت موجة التفجيرات المخزية، وآخرها التفجير المدان الذي استهدف السفارة الايرانية وادى الى قتل وجرح عشرات الابرياء، ليؤكد ما بات يتهدد الوطن من مخاطر فتنة وارهاب مستورد.
كذلك لا يستقيم الاستقلال ولا يمكن ان تقوم دولة الاستقلال، اذا ما قررت اطراف او جماعات لبنانية بعينها، الاستقلال عن منطق الدولة، او اذا ما ارتضت الخروج عن التوافق الوطني، باتخاذ قرارات تسمح بتخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح على ارض دولة شقيقة، وتعريض الوحدة الوطنية والسلم الاهلي للخطر.
ولا يترسخ الاستقلال اذا لم يستقل القضاء عن كل اوجه الترغيب والترهيب وما لم يتم التوقف عن ممارسة الضغوط عليه كما حصل في الآونة الاخيرة.
ولا يجدر الحديث عن الاستقلال إذا ما عجزت الدولة عن نشر سلطتها الحصرية على كامل تراب الوطن، وضبط البؤر الأمنية، وقمع المخالفات ومحاربة التكفير والإرهاب، وإذا لم تكن القوات المسلحة هي الممسكة الوحيدة بالسلاح والناظمة للقدرات الدفاعية بإشراف السلطة السياسية.
وبالرغم من ذلك، فإن ذكرى الاستقلال، هي مناسبة للإضاءة على الواقع وسبل تحسينه.
ولقد سعت الدولة جاهدة في خلال السنوات المنصرمة لترسيخ دعائم الاستقلال. فنجحت أولاً، في إقامة علاقات ديبلوماسية ناجزة مع سوريا، للمرة الأولى منذ الاستقلال. ووضعت في تصرّف هيئة الحوار واللبنانيين، تصوراً لاستراتيجية وطنية للدفاع، عمادها الجيش اللبناني، وفي موازاة ذلك، تقدمت الحكومة من المجلس النيابي، بمشروع قانون جديد للانتخابات، يلحظ في جوهره مبدأ النسبية. وهو قانون، سيسمح في حال إقراره، بكسر الاصطفافات السياسية وبنشوء أحزاب سياسية عابرة للطوائف (…).
وقد أولينا جهداً خاصاً، للتحرّك الخارجي الواجب تجاه الدول الصديقة وعالم الانتشار، وصولاً الى مرحلة رئاسة مجلس الأمن الدولي.
وقد تجلت هذه الجهود الديبلوماسية، في الخامس والعشرين من أيلول الفائت، بإجماع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، والأمانة العامة للأمم المتحدة، والبنك الدولي، والمفوضية العامة للاتحاد الأوروبي، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، على إنشاء "مجموعة دعم دولية للبنان"، صدر في نتيجة أعمالها جملة خلاصات، تهدف الى دعم استقرار لبنان واقتصاده وجيشه. وبإزاء القلق المتعاظم حيال معضلة اللاجئين، عملنا على عقد مؤتمر دولي في الكويت مطلع هذا العام، يهدف الى تقاسم الأعباء المالية من منطلق المسؤولية الدولية المشتركة، وسيعقد مؤتمر ثانٍ للدول المانحة، مطلع العام المقبل.
واذ سنواصل السعي الحثيث لضمان وضع مبادئ مجموعة الدعم الدولية وقراراتها موضع التنفيذ، فإني على يقين بأن الدولة اللبنانية، لن تتوانى عن النظر في اتخاذ أي قرار وطني وسيد، من شأنه إنقاذ لبنان من هذا الخطر الوجودي المحدق به، إذا ما توانى المجتمع الدولي عن القيام بواجبه، من منطلق المسؤولية المشتركة".
وأضاف: "أمام المأزق السياسي والوطني الذي تعانيه البلاد، وخلال الأشهر التي تفصلنا عن الاستحقاق الرئاسي، وفي موازاة الجهد الذي سنبذله لتشكيل حكومة جديدة في أقرب الآجال، أهيب بكم يا أهل السياسة وأصحاب القرار، عدم السماح بايصال البلاد الى حال من الفراغ، في ظلّ مجلس نيابي ممدّد له، وحكومة تصريف أعمال لا تمثل كل اللبنانيين. ولا يدفعنّكم أحد إلى المكابرة أو المغامرة في الشأن الوطني، فالمغامرة كالمقامرة لا تحسب حساباً للخسارة، ونحن شعب، لم يعد يتحمّل عبء الخسائر المجانيّة والحروب العبثيّة والمجازفات". وختم: "أيها اللبنانيون، في كلمتي الأخيرة إليكم، أدعو كل فرد وطرف وشريك من شركاء الوطن الى العودة إلى الدولة وإلى منطق الدولة ومرجعية المؤسسات، والى المساهمة في المحافظة على استقلال لبنان وعزّته بالقول والفعل، والتزام القوانين وأحكام الدستور وروح الميثاق الوطني، تلافياً للوقوع في منزلقات الفتنة والتشرذم.
يجب الا تكون الأشهر التي تفصلنا عن الاستحقاق الرئاسي أشهر مراوحة وانتظار (...)".

"عنّا بلبنان"


جـميل ضـاهر  


عنا بلبنان

تتكرّر هذه الجملة بظروف متشابهة.."نحنا عنا بلبنان".. لفتني أن اللبنانيين المهاجرين خصوصاً في مدينة دبي غالبا ما يستخدمون هذا التعبير غير المُفيد، لكنه وعلى ما يبدو يساهم في زيادة القدرة على "التألق" أو التميز الذي ينسبه اللبنانيون إلى أنفسهم في الكثير من الأحاديث... (نحنا مميزين بين العرب الآخرين، ونحنا غير.. ونحنا عنا بلبنان) ....


سمعت هذه الجملة "السحرية" آخر مرة وأنا أقوم بتحضير فنجان قهوة في مطبخ العمل كان هناك فريق  إنتاج تلفزيوني يعمل على تصوير (برومو) للشركة في دبي.


شدّت انتباهي المجموعة التي تعمل على التصوير والإضاءة وإدارة العمل... فكان واضحاً أن جل الفريق من الوطن العزيز لبنان.

الإشارة الأولى هي أن الشباب يشبهون في لباسهم الميليشيات المسلّحة، وهم يضعون بعض الأجهزة على خصرهم لتبدو كالمسدسات أو القنابل، فيما معظهم يرتدي إما بنطالا عسكريا أو "بوطاً" عسكرياً أو قبعة عسكرية أو يربط رأسه بفوطة عسكرية...

في هذه الأثناء سمعت أحدهم يقول لموظف يعمل في الشركة (نحنا عنا بلبنان)... حاولت أن أتابع ما يقول لأعرف ماذا لدينا في لبنان، لكنه للأسف، لاحظ وجودي واهتمامي فخفض صوته، مما دفعني للمغادرة ولم أعرف ماذا عنا بلبنان...

سألت نفسي السؤال المنطقي ماذا (عنا) بلبنان؟
احترت قليلا وبدأت في تنظيم الإجابات.


عنا كهرباء وعنا أيضا مياه تصل البيوت بانتظام وعنا حلول للسير وعنا فساد وعنا ميليشيات مسلحة محمية من نافذين في الدولة، وعنا زراعة حشيش وغشّ في الدواء، عنا سرقات لأراضي المشاع البري والبحري، عنا كسارات وعنا لحم بعجين ومناقيش على أنواعها، عنا لكل طائفة محطة تلفزيونية وعنا إذاعات وصحف ورقية وإلكترونية...



عنا احتفالات بالمناسبات الدينية والدنيوية وبإمكانك أن (تسكر) تحتسي الكحول على قارعة الطريق في مناطق محدّدة، عنا سلاح ومسلحين وعنا أيضا مجلس للنواب (..) وعنا نواب.



كان عنا مجلس وزراء وأخشى أن لا يكون عنا رئيس للجمهورية بعد انتهاء فترة الرئيس سليمان، عنا شكّ بكل شيء وعنا ثقة عمياء بزعماء تقريبا سرقوا ونهبوا كل مقومات البلد ولا يوجد هناك من يقول لهؤلاء (يا محلا الكحل بعيونكم)..


عنا مشهد من برنامج تلفزيوني ساخر يثر الجماهير فتنزل إلى الشوارع وتقطعها وتعتصم، فيما كل الأسباب الأخرى من انقطاع وحرمان وفقر وجهل لا يحرك شيئا عند هؤلاء الجماهير...

إلا أني لا أنكر أن في لبنان أيضاً أناس طيبون وناجحون ومميزون وقادرون على الصمود في وجه كل هذا العبث والخزي الذي يرطمنا به الساسة ... الطبيب والمحامي والمصنع والمزارع والراعي وعامل البناء والأستاذ وشريحة كبيرة عندنا في لبنان كما في الأوطان الأخرى ..

لكن عملية الاتكال على نغمة (عنا) في لبنان أيضا؟؟؟ وأن لم  يكن في الحسبان جو رعد وموهبته الفذة في (الغناء) !!! وعنا جاد شويري ... وعنا المطربة قمر التي لا زالت تبحث عن والد طفلها، وعنا هيفا كسفيرة (للنوايا) الحسنة...فيما جميع النوايا اتجاهها بيس حسنة.. كان عنا وديع الصافي وكان عنا أيضا مسرح البيكاديللي والآن عنا مطعم (بربر) وعنا ماسحي أحذية في شارع الحمرا أكثر من عدد الأحذية...

عنا بترول ويمكن ما يضل عنا... عنا وزير محظوظ يدعى جبران وعنا أيضا زعيم يخشى العودة، ولدينا ظاهرة تُدعى وئام يخرج علينا من فوهة الفانوس ويمطرنا بالتهديد والوعيد ثم يختفي... عنا دراما لبنانية بحتة لا يمكن أن يشتريها أحد لشدة محليتها وسذاجتها، عنا إطلالة أسبوعية للسيد حسن لتأجيج مشاعر الجماهير وتعزيز تألق فريق 8 آذار على طريق المطار، وعنا الحاجة حياة وعنا معسل على (روح النعناع)، عنا انقسام حول الثورة السورية، وعنا أيضا طريق الجديدة والشياح وبئر العبد، وعنا عرسال وعنا الهرمل والتبانة وجبل محسن، عنا علي عيد ومحمد سلام...

على ما يبدو عنا كل شي ولا ينقصنا شيء، فشكرا لله وشكراء لسفراء لبنان في الخارج وهم جميع اللبنانيين المهتمين بتسويق ما (عنا بلبنان) على اعتباره مليء بالإنجازات الحضارية وإن كان لا يعرف عنها الكثير من العرب والأجانب بسبب منع بعض الدول لرعاياها من السفر إلى لبنان خوفا من (تفجّر) الوضع الأمني... لكني أستطيع أن أؤكد لهؤلاء أن الوضع (الأمني) لن ينفجر لأن الأمن أصلاً ما عنا ياه .
STORMY
It is very Funny. It is the Best, that we have you as well. To be aware what we have in Libnan.
 khaled-stormydemocracy

70 سنة إستغلال!

رامي الريس rami-R

دعيت منذ أيام معدودة ﻻلقاء كلمة في مؤتمر بحثي من تنظيم سفارتي سويسرا والنمسا في لبنان والمركز اللبناني للدراسات بعنوان: “حياد كل من سويسرا والنمسا وإمكانية التطبيق في لبنان؟”، على أن تشمل الكلمة التعقيب على دراسة قدمها باحث سويسري حول المسار التاريخي والسياسي لتجربة الحياد اﻻستثنائية التي خاضتها بلاده بنجاح ﻻفت وغير مسبوق.
وفي تزامن غير مقصود، على اﻻرجح، أقيم المؤتمر على مشارف “إحتفال” لبنان بالذكرى السبعين للاستقلال، وقد أعاقت التمارين العسكرية التقليدية التي ترافق هذه المحطة السنوية وصول بعض المشاركين في المواقيت المحددة، وهي الترتيبات التي غالباً ما تؤدي إلى زحمة سير خانقة تزيد من تباعد المواطنين عن دولتهم التي إنتظروا قيامها منذ إعلان اﻻستقﻻل دون جدوى!
مهما يكن من أمر، فإن عنوان المؤتمر شيق للغاية، واﻻستماع إلى الخبرة اﻻوروبية في مجال الحياد تجربة تكتنفها الكثير من التوقعات المستندة إلى آمال ورغبات سرعان ما تتبدد بعد أن تصطدم بالواقع المحلي اللبناني والتدهور اﻻقليمي في لحظة اشتعال النيران الحارقة للمنطقة بأكملها.
لقد إستطاعت أوروبا، بعد ثوراتٍ وحروب دامية، فصل الدين عن الدولة، الأمر الذي أتاح قيام ثقافة سياسية مدنية ديمقراطية، وهي ثقافة تقع على طرفي نقيض مع اﻻتجاهات التي تنحو نحوها المنطقة العربية من خﻻل صعود التيارات الدينية (ولو أن هذه التيارات تعرضت ﻻنتكاسة كبيرة جراء الثورة المصرية الثانية التي عكست رفض الشعب المصري اﻻنغﻻق في نظريات التحجر والتأكيد على التعددية والتنوع)، ومجموعة ﻻ بأس بها من هذه الجماعات تحولت الى الفكر التكفيري الذي يرفع راية الدين وهو منه براء.
وبالعودة إلى موضوع المؤتمر، فإن الحياد في لبنان يتطلب خطوتين ﻻزمتين ﻻ مفر منهما:
اﻷولى بناء تفاهم وتوافق داخلي عريض وشامل حول خيار الحياد، وهو غير متوفر ﻷكثر من سبب أبرزها الثقة المعدومة بين اﻷطراف السياسية والطوائف اللبنانية، وطبيعة التركيبة المذهبية للنظام اللبناني التي حولته إلى نظام عصي على اﻻصﻻح، فضلاً عن شبكة المصالح والنفوذ التي تربط مكونات المجتمع السياسي المحلي مع اللاعبين الفاعلين والمؤثرين على المستويين اﻻقليمي والدولي بما يتخطى العلاقات الطبيعية ليتحول إلى وﻻءات تامة غير قابلة للنقض.
ومن الممكن حتماً سوق الكثير من المسببات التي تحول دون بناء التفاهم السياسي الداخلي ﻻ سيما في لحظة اﻻشتعال اﻻقليمي التي تشهدها المنطقة خصوصا مع تفاقم الأزمة السورية وعدم نجاح المجتمع الدولي (عن قصد ربما) في إحتوائها وإنتاج الحلول المناسبة لها.
أما الخطوة الثانية اﻻلزامية ﻻنجاح الحياد فتتمثل في توافق دول الجوار على إحترام الحياد، وبشكل أعم المجتمع اﻻقليمي ثم الدولي. فهل من الممكن تصور توافق سوريا أو إسرائيل على حياد لبنان؟ الصعوبة ﻻ تكمن في التوافق بين الطرفين، إذ سبق لهما أن إتفقا على الدخول السوري إلى لبنان سنة 1976 لضرب الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية التي إستتبعت باغتيال كمال جنبلاط في آذار 1977. حتى اﻻجتياح اﻻسرائيلي للبنان سنة 1982 كانت مرسومة حدوده وخطوط تماسه بدقة متناهية لوﻻ جنوح وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك أربيل شارون ودفعه بجنوده نحو العاصمة بيروت. (بالمناسبة، شارون أمضى سبع سنوات في غيبوبة تامة في أحد مستشفيات تل أبيب وكأن في ذلك تحقيق لعدالة إنتظرها كثيرون).
إذن، اﻻتفاق في الشكل ممكن ومتاح، ولكن هل من المنطقي التفكير بأن تتخلى إسرائيل وسوريا عن ملعبهم الخلفي الذي يستطيعون التخريب فيه قدر ما يرغبون بعيداً عن عقر دارهم! يضاف إلى هذه المشكلة الواقع السوري المستجد بعد العام 2011، وتضعضع المرجعية السورية القادرة على الفصل في قرار كهذا في ظل غرق سوريا في حرب أهلية دامية ومدمرة.
وماذا عن الﻻعبين اﻻقليميين اﻵخرين: إيران والمملكة العربية السعودية، مصر واﻷردن؟ ما هو موقف أوروبا؟ وكيف يمكن لموسكو وواشنطن أن تتعاطيا مع طرح كهذا مع تصاعد مؤشرات عودة الثنائية القطبية الدولية أقله عند قراءة مجريات تطور الحدث السوري؟
إنها مسألة بالغة التعقيد دون شك، وإستذكار مناسبة اﻻستقلال الوطني من شأنها في كل عام أن تعيدنا إلى طرح اﻻشكاليات السياسية والوطنية المركزية دون أن نحظى باﻻجابات المطلوبة لذلك.
70 سنة إستقلال، 70 سنة إستغلال من هذا وذاك، من هؤلاء وأولئك، واللبنانيون أصبحوا يجيدون لعب دور اﻷدوات.

ورد الآن- خاص: تفكيك سيارة مفخخة قرب مسجد القائم بالضاحية

الجمعة 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
خاص – أنباء عن تفكيك سيارة مفخخة قرب مسجد القائم في الضاحية.
حزب الله قام بتطويق المنطقة واقفال جميع المداخل قرب ملعب الراية في حيّ أبيض.

صحّحوا التسمية... الاستباحة فقط!

نبيل بومنصف الكاتب: نبيل بومنصف
22 تشرين الثاني 2013
في يوم ذكرى استشهاد بيار الجميل الذي لم يكن قتلته أقل ارهاباً وتكفيراً من انتحاريي استهداف السفارة الايرانية، لا تتسع الذكرى وتزامنها مع عودة اهوال الارهاب لترف عقيم في اسباغ صفة "العرقنة" على احوالنا القاتمة. أذكر، وذكرى استشهاد جبران تويني أيضاً على الابواب، انه يوم ١٤ شباط ٢٠٠٥ الذي فتح باب الاستباحة مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري تملك جبران الغضب مني لمجرد ان عنونت مقالتي آنذاك بـ"عودة العرقنة" الى لبنان. كان جبران محقاً لأنه قال إن "لبنان نسيج لا يعرف العرقنة" مع انه لم يكن قد وفد إلينا بعد البعد المذهبي في الصراع. ادرج جبران المقتلة الاولى آنذاك في اطار الصراع السيادي وحده المتصل بالوصاية السورية فاذا بنا الآن نكتوي مجدداً بنار الميدانيات السورية المتمددة الى بيروت.
مع ذلك وفاء لبيار وجبران وسائر الشهداء في حرب الاغتيالات ومن ثم في الموجات الارهابية الوافدة، ترانا ننساق الى مواجهة العرقنة برهان لا نملك سواه على السنة والشيعة اللبنانيين اللبنانيين والمسلمين الحقيقيين لا المشوهي الاسلام لمنع ابتلائنا بالعنف المذهبي الخالص على غرار العرقنة وسواها. ولنذكر من تأخذهم موجة التضخيم او الراغبين في اغراق لبنان في هذا الهول المذهبي انه حين كان لبنان يقطف قصب الفرادة الاولى في المنطقة بالتفجيرات الانتحارية لم يكن هناك الا "اللبننة" عنوان عنف أهلي ودولي واقليمي. ألم تعد بنا عملية الجناح الارهابية قبل يومين الى أشهر عمليتين انتحاريتين قبل اكثر من ثلاثين عاما ضد موقعي المارينز والقوات الفرنسية في بيروت وكذلك العمليات الانتحارية ضد المحتلين الاسرائيليين؟ كانت تلك ظروف غير معرقنة بل ملبننة بالكامل. ثم الا يذكر مجايلو الحرب اللبنانية التفجيرات الضخمة في الاشرفية وانطلياس وبئر العبد وسواها العشرات؟
نقول هذا لا من منطلق التقليل من خطورة ما يحصل بل من خوف عظيم من فقدان البوصلة في رؤية مسار الاستباحة التي تحط رحالها تكراراً في لبنان من دون حاجة الى اي تسمية مستعارة. لبنان يرتجف مجدداً على وقع ميدانيات سوريا. هناك الحرب مفتوحة وهنا ساحة لتنفس الميدانيات وتمددها. لم يكن أدل على ذلك من اشتعال النار في بئر حسن يوم سقوط بلدة "قارة" القلمونية في ايدي النظام السوري ومن ثم توقف زحفه على المعارضة بعد تفجيرين انتحاريين أيضاً في النبك . وبتكفيريين ام بقاعديين او من يتلبس لبوسهم، لبنان وضع قسراً على جلجلة الاستباحة اياها ما دام لا يزال يفتقد الى دولة بأظافر ومخالب، دولة تخيف ولا تخاف، دولة لو قامت على دماء الشهداء لما كان ثمة اجيال اضافية اخرى من الشهداء.

Embedded image permalink

الحفْر في البئر

الـيـاس الزغـبـي  


هل الانتحاري هو، فقط، من يفجّر نفسه في شارع أو سفارة أو موقع؟



هو، في الواقع، منتحر فرد أو إثنان. يقتل أو يقتلان مجموعة من الناس مختارة أو عشوائيّة.



فهناك انتحاريّون جماعيّون أشدّ خطراً وإيلاماً وتدميراً لمجتمعات وطوائف ودول وأوطان، يمارسون وظيفة الانتحار المركّبة، باسم التصدّي للانتحار الفردي.



أليس هذا ما يفعله "حزب الله" في لبنان وسوريّا؟



كان من المنطقي، بعد التفجير في الجناح، أن يسمع الناس شيئاً من التعقّل أو التبصّر أو التروّي، والتفكير قليلاً في هدير مطحنة الموت المتدافع والمتعاظم. فسمعوا إصراراً على المضي في الانتحار العام وانزلاقاً إلى أشداق حرب مفتوحة لا قعر لها.



كانت عمليّات الانتحار في سوريّا والعراق. استدرجوها إلى لبنان بالذهاب إلى ديارها. ذهبوا إلى دارها فأتت مهرولة إلى دارهم. فهل هناك من يشكّ لحظة واحدة بأنّ التفجير في الضاحية مرتبط بالتورّط في سوريّا ارتباط النتيجة بالسبب؟ أين أصبحت نظريّة قيادة "حزب الله" في اقتحامهم لنمنعهم من اقتحامنا؟



بل أكثر، لا يعود "الفضل" في ابتكار الانتحار بالسيّارات المفخّخة لتكفيريّي "القاعدة" وفروعها. سبق الفضل منذ 1983 في بيروت والجنوب.



 ولا فرق في الأهداف، فأميركا وفرنسا وإسرائيل آنذاك كانت لـ"حزب الله" ما هو عليه الآن، مع إيران والنظام السوري، لأعدائهم. لا يمكن مناقشة الانتحاري في عقيدة تصنيف عدوّه.



في 7 أيّار 2008، صنّفوا بيروت والجبل عدوّيْن، فسقط عشرات الضحايا.



اليوم، يصنّفون معظم الشعب السوري عدوّاً، فيسقط الآلاف، وتُدمَّر قرى ومدن.



نحن، إذاً، أمام حرب بين انتحاريّين يدفع ثمنها أبرياء في الوسط، وليس بين فريق يريد الحياة والدولة وآخر يحترف الموت والفوضى، كما بين الغرب والإرهاب مثلاً.



 فالسواد لون عميم، والتباهي بالدم ذميم.



 الطرفان "يجاهدان في سبيل الله" عبر قتل خلائقه ، في صراع أولياء وخلافة وخلفيّات وسلف وخلف. بينما الجنّة للأبرياء والصالحين، وليست للسفّاكين.



والأشدّ إذهالاً، أنّ الحفر في البئر يتعمّق ويتّسع. الحفّارون تحرّكوا عجالاً إلى "حفر الباطن"، موجّهين قذائف - رسائل إلى السعوديّة، عبر ميليشيات شيعيّة عراقيّة. سبقهم تهديد صنّاجاتهم الإعلاميّة في بيروت واتّهامات جاهزة، واضحة أو مشفّرة، وكلام حارّ فوق الصفيح الساخن، فسارعت المملكة إلى تأمين رعاياها.



لقد فتحوا لبنان على أثمان حروبهم الخطيرة. وما زلنا في البداية، يقول الجميع.

والرسالة جاءت سريعة من يونين، وستجيء من سواها: التفخيخ على طرق لبنان وفي شوارعه وبين أبنائه. و"حزب الله" في الورطتين: سوريّا ولبنان.

 وجرس رئيس الجمهوريّه ميشال سليمان عن خطر التورّط على استقلال لبنان ووحدته يقرع آذاناً صمّاء ورؤوساً رعناء.

نكاد نسمع الحقد المخنوق في صدورهم ضدّ صراحة الرئيس وشجاعته وعقلانيّته لدرجة قولهم إنهّ "يمثّل السلطة وليس الدولة، فهم الشعب والأرض!". لا يتحمّلون نصيحة ولا توعية، ولا إرشاداً إلاّ من "المرشد".

 ولكان الأمر أقلّ سوءاً لو كانوا في جزيرة معزولة، بل هم يجرّوننا إلى "جنّتهم بالسلاسل"، ويفرضون علينا حروبهم والتزاماتهم القاتلة.

أمس، وقبله، وجّه لهم المسيحيّون رسالة حاسمة في جامعاتهم ونقاباتهم وجماعاتهم، بعد مرحلة تيه وضياع وخداع دامت 7 سنوات، سبّبها متزعّمو الطفرة الطارئة، في "التفاهم" الانتحاري المفخّخ.

 وقبل 7 و11 أيّار 2008، وفيهما وبعدهما، رسالة حاسمة أخرى من السنّة والدروز.

 ولناظر الغد القريب، رسالة ثالثة من بيئتهم نفسها، من الشيعة اللبنانيّين الكيانيّين، بعدما حوّلوهم إلى سلع ووسائل في حروب الحكّام والفقهاء والأهلّة... والآلهة!

سقطوا بين شركائهم وأهلهم في الوطن، ويسقطون أمام شركائهم في القتل، أشباههم في العنف والانتحار.

فهل يوقفون الحفْر في بئر بلا قعْر؟
STORMY
There is no doubt, that Hezbollah Militia had been Brain Washed, to see only one Religious Target, and ready to die for. Hussein and Zeinab. They were Brain Washed to Death Culture, and that brought a disastrous reaction from other Sectarian terrorists Factions. Both Parties do not know God or Islam. We understand, that Two different Sectarian Factions fight each others because the difference of approaching God's Temple. But Muslim fights and kills Brother Muslim, that is Infidel and Murder and far from Islam Three Millions Light years. The Leadership of Hezbollah should be held accountable for the Massacres and Crimes committed by the name of Islam. The Honest Hero Fighters of the Resistance, who fought the Enemies, purely Liberating South Lebanon, should have to stand to their Rights, and stop the Bios of their Sacrifices paid along years of fighting the Enemy. This Leadership took them to Deceptive Targets. Otherwise the Free Lebanese people should have a FIRM Stand against those taking the Country to Religious Destruction. Even if the Lebanese have to use Force. Because this Leadership of Hezbollah's Deaf Blind and swimming in a Sea of Shia Blood. khaled-stormydemocracy

الموقف الأقوى لسليمان من التورّط في سوريا السعودية تكرّر دعوة رعاياها لمغادرة لبنان
فصيلة من قوى الأمن الداخلي تتجمع قرب السفارة السعودية أمس في اطار تعزيز الحماية لها. (أ ب)
فصيلة من قوى الأمن الداخلي تتجمع قرب السفارة السعودية أمس في اطار تعزيز الحماية لها. (أ ب)
2 تشرين الثاني 2013
تجاوزت كلمة رئيس الجمهورية ميشال سليمان، عشية الذكرى السبعين للاستقلال اليوم، البعد المباشر للذكرى والاخطار التي تتهدد استقلال لبنان، الى الاخطار الاقليمية وعواقب التورط في الصراع السوري، وكذلك الخروج على الدولة ومنطقها، بما بدا معه كأنه يدق ناقوس الخطر الشديد على الجمهورية وهو يودع اللبنانيين والقوى السياسية كلمته الاخيرة في ولايته الرئاسية.
ولم يخف الرئيس سليمان خشيته هذه بوضوح، كما لم يتردد في الاشارة الى انها كلمته الاخيرة في ولايته. ذلك ان تحذيره من الفراغ الرئاسي المحتمل في ايار المقبل حضر بقوة في الكلمة إذ أهاب "بأهل السياسة وأصحاب القرار عدم ايصال البلاد الى حال من الفراغ في ظل مجلس نواب ممدد له، وحكومة تصريف أعمال لا تمثل جميع اللبنانيين"، بل قال: "لا يدفعنكم أحد الى المكابرة او المغامرة في الشأن الوطني… نحن شعب لم يعد يتحمل عبء الخسائر المجانية والحروب العبثية والمجازفات". وحذر ايضا من أن "دولة الاستقلال لا يمكن ان تقوم اذا ما قرر أطراف أو جماعات بعينها الاستقلال عن منطق الدولة او اذا ارتضت الخروج عن التوافق الوطني باتخاذ قرارات تسمح بتخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح على أرض دولة شقيقة وتعريض الوحدة الوطنية والسلم الاهلي للخطر". وإذ دعا الى ان "تكون الاشهر الاخيرة التي تفصلنا عن الاستحقاق الرئاسي اشهر حوار وقرار"، مشددا على التزام "اعلان بعبدا"، أضاف: "في كلمتي الاخيرة اليكم في ذكرى الاستقلال أدعو كل فرد وطرف وشريك من شركاء الوطن الى العودة الى الدولة والى منطق الدولة ومرجعية المؤسسات".
ومن المقرر ان يتقدم الرئيس سليمان ومن حوله رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي والرئيس المكلف تمام سلام صباح اليوم الحضور في العرض العسكري الذي سيقام في جادة الرئيس شفيق الوزان بوسط بيروت في ذكرى الاستقلال على ان يليه الاستقبال التقليدي في قصر بعبدا.
مغادرة السعوديين
بيد ان الاستعدادات لاحياء الذكرى لم تحجب التداعيات السياسية والديبلوماسية والامنية المتصاعدة للتفجير المزدوج الذي استهدف السفارة الايرانية في بيروت. وتميزت التعازي التي شهدتها السفارة امس بحضور الرئيس سليمان ووفد من "كتلة المستقبل"، بينما برزت المحاذير التي نشأت أجواء اتهامية وتهديدات مضمرة وعلنية للسفارة السعودية بعد التفجيرين مما أدى الى تطور سلبي جديد تمثل في توجيه السفارة السعودية امس دعوة عاجلة الى من تبقى من رعاياها لمغادرة لبنان فورا بسبب "خطورة الوضع" بحسب ما أكد السفير السعودي علي عواض عسيري في تصريحات. وقال السفير الموجود في السعودية ان السفارة "أرسلت رسالة نصية عبر الهاتف الى رعاياها في لبنان تنصحهم فيها بمغادرته نظرا الى خطورة الوضع وحرصا على سلامتهم". وأوضح أن "هذا اجراء روتيني يتخذ في كل ظرف أمني يستدعي الحذر".
وجاء في نص الرسالة التي تلقاها المواطنون السعوديون في لبنان: "نظرا الى الظروف الحالية والشحن الاعلامي تنصح السفارة المواطنين بالعودة الى البلاد وتوخي الحذر".
وصرح السفير عسيري مساء لمحطة "المستقبل" بأن "البيان الذي صدر عن السفارة يأتي انطلاقا من حرص المملكة العربية السعودية على سلامة مواطنيها ونحن نثق بقدرات الحكومة اللبنانية وما من شك في أنها مسؤولة عن أمن وسلامة الديبلوماسيين السعوديين". وقال: "نحن لم نتلق أي تهديدات، ولكن حرصا من المملكة على سلامة مواطنيها هي حثتهم على العودة ولم يأت هذا الحض الا على ضوء التطورات الأمنية التي شهدناها في الأيام الأخيرة في لبنان". وأشار الى انه خارج لبنان في مهمة عمل وانه سيعود في وقت قريب.
وترافق هذا التطور مع تعزيز اجراءات الحماية للسفارة السعودية في بيروت.
في غضون ذلك كانت زيارة وفد من "كتلة المستقبل" للسفارة الايرانية معزيا، موضع ترحيب لدى الرئيس بري اذ رأى انها تستكمل موقفي الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة من رفضهما التفجير الارهابي الذي حصل وادانته وأن المهم في الزيارة أن الوفد أكد هذا الموقف من أرض السفارة تحديدا.
شخص ثالث؟
أما على صعيد التحقيقات الجارية في التفجيرين، فأبلغت مصادر متابعة "النهار" انه تمّ تزويد التحقيق معطيات تخوله المضي قدما في هذا الملف وفي عدادها كاميرات المراقبة من الفندق الذي نزل فيه الانتحاريان في بيروت قبل تنفيذ جريمتهما والبصمات التي رفعت من الغرفة التي أقاما فيها. وعلمت "النهار" ان شخصا ثالثا بالاضافة الى الانتحاريين كان في مكان قريب من مسرح التفجيرين وقد رصد التحقيق مكالمة هاتفية كان يجريها هذا الشخص بعد حصول التفجيرين وهو يخضع للاستجواب سعيا الى كشف كل التفاصيل المترابطة في الجريمة. وتشير هذه المعلومات الى ان التعرف على الانتحاري الاول قد يكون بات وشيكا، خصوصا ان الكاميرات التقطت صوره قبل التفجير وكانت احداها فوق غرفة الحرس في السفارة الايرانية وتظهر ملامحه. أما الانتحاري الثاني، فثمة صعوبة في التعرف عليه لان الكاميرات لم تلتقط صورا تفصيلية له فيما كان يقود السيارة المفخخة كما ان أشلاءه تطايرت بعيدا من مكان التفجير. وجاء في المعلومات ان المواد المتفجرة التي استخدمت في تفجيري الجناح لا تشبه تلك التي استعملت في تفجيري الرويس وبئر العبد سابقا.
وعلمت "النهار" من مصادر مواكبة لملف التفجير ان مخابرات الجيش بأمر من القضاء تتولى وحدها التحقيقات وهي تسلمت بعض أشرطة الكاميرات التي سجلت وقائع التفجير. ورأت ان الانتحاريين اللذين نفذا التفجير هما من "القاعدة" الوافدة وليس من "القاعدة" المقيمة مما يعني ان التنظيم الخارجي لهذه المنظمة بات يعامل لبنان كـ"أرض جهاد" بعدما كان يتعامل معه كـ"أرض نصرة" وذلك بفعل تطور الصراع في سوريا.

الميادين: نجاة الوزير السوري علي حيدر من محاولة اغتيال ومقتل سائقه

علي حيدر

مقام السيدة خولة كان هدف السيارة المفخخة في البقاع


NOW



بيروت - بعد أن تمكّنت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني في منطقة البقاع فجر أمس الجمعة، من ضبط سيارة بين بلدتي مقنة واللبوة في البقاع الشمالي، في داخلها عبوة معدة للتفجير زنتها قرابة 350 كيلوغراماً من مواد متنوعة شديدة الانفجار، رجّحت مصادر بأنّه من غير المستبعد أن يكون هدف السيارة المفخخة التي عثر عليها،  كان مقام السيدة خولة في بعلبك.

صحيفة الحياة نقلت عن مصدر أمني أن المتفجرات كانت موصولة بأسلاك طولها 50 متراً ومربوطة بصاعق وبجهاز تحكم حديث يمكن استخدامه لتفجيرها من بعد أو بواسطة انتحاري،  مشيرةً إلى أنه سبق العثورَ على السيارة سماعُ تبادل اطلاق نار كثيف مجهول المصدر، ما دفع بوحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الى تسيير دوريات مؤللة تمكنت من العثور على سيارة سوداء حديثة رباعية الدفع تحمل اللوحة الرقم 401907-ج، تبيّن لاحقاً ان لوحتها مزورة وأن لا قيود لها في مصلحة تسجيل السيارات.

وأكدت المصادر أن السيارة وجدت مصابة بطلقات نارية في اطاراتها وفي زجاجها من الجهة الخلفية، ما اضطر من كان في داخلها الى تركها في منتصف الطريق الدولية بين مقنة واللبوة.

وسارعت وحدات الجيش، وفق المصادر نفسها، الى قطع الطريق بواسطة قوة من المخابرات التابعة للجيش اللبناني وقامت بتحويل السير الى طريق ترابي فرعي استحدثته حفظاً للسلامة العامة، واستدعت فرقة من سلاح الهندسة عملت على تفكيك العبوة.

كما قدّرت المصادر زنة العبوة المفخخة بأكثر من 350 كيلوغراماً من المواد المتفجرة وهي خليط من مواد تستخدم في تفجير الصخور وأخرى من الديناميت ومن مادة قريبة من مادة "سي. فور"، اضافة الى قذيفتي هاون عيار 122 ملم، وقالت إنها موصولة بصاعق وبجهاز تحكم يمكن استخدامه لتفجيرها من بعد أو بواسطة انتحاري.

من جهةٍ أخرى، كشفت مصادر أمنية متابعة لملف التكفيريين لصحيفة الراي أن "السيارة كانت مجهّزة بنحو 500 كيلوغرام من الديناميت وكابل كورتكس لنقل الموجة التفجيرية، وتشريك المتفجرات بعضها ببعض"، مشيرةً إلى أنه "من غير المستبعد أن يكون هدف السيارة المفخخة التي عثر عليها، مقام السيدة خولة في بعلبك".

وأعربت المصادر عيْنها عن اعتقادها بأن تجهيز السيارات المفخخة قد يصبح بعد الآن داخل لبنان ضمن البيئة الحاضنة، وليس من خلال الإتيان بالسيارات من الخارج، لافتةً إلى أن "المواد المتفجرة التي ضبطت في السيارة هي من نوع الديناميت الذي يُستخدم في تفجير الصخور وفي الكسارات.

مصادر قريبة من "حزب الله" على صلة بمتابعة ملف التكفيريين، قالت للصحيفة: " لو فجّروا مئات العبوات وذهب من جرائها آلاف الضحايا، فهذا لا يوازي جزءاً بسيطاً من الهزيمة التي تصيبهم في سوريا لأن حلمهم انتهى بالسيطرة عليها، وتالياً سقوط لبنان وبلوغهم البحر المتوسط، ومثلهم مثل الطيران الاسرائيلي الذي يملك السيطرة على الجو في حين ان القدرة هي لمَن يملك الارض وليس لمن يضرب ويهرب كالتكفيريين اليوم".

وكشفت المصادر بأنّ "الرد، وبغض النظر عن الاجراءات والملاحقات في لبنان، سيكون في سوريا وسيُترجم ذلك بسقوط دير عطية القلمونية خلال ايام، فالمعركة في سوريا وليست في لبنان".

سيارة "البويك" قصة مفبركة: "الشفاف" ينشر قائمة السيارات المشبوهة

الجمعة 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

ينشر "الشفاف" في ما يلي قائمة السيارات المشبوهة فعلاً بنظر السلطات الأمنية اللبنانية، وليس بينها أي سيارة من نوع "بويك"!

أما قصة سيارة "البويك" المفخخة بـ٤٠٠ كيلوغرام متفجرات، والتي "نجا منها لبنان بأعجوبة" (!) فهي، في ما يبدو، من نوع "الأفلام الهندية"! مثل فيلم "عبدة الشيطان"!
فكك الجيش اللبناني فجر اليوم سيارة مفخخة بنحو 400 كيلوغرام من المواد المتفجرة على الطريق العام بين بلدتي يونين ومقنة في البقاع. وضربت قوة من الجيش طوقاً أمنياً كبيراً وعزلت المنطقة وأخلت المنازل من سكانها وتم تفكيك العبوة بعد قطع الاتوستراد، وبوشرت التحقيقات.
وافاد مراسل المنار ان السيارة من نوع "بويك" سوداء اللون كانت تحوي كمية كبيرة من المتفجيرات بينها قذيفتي هاون واصابع من مادة "التي ان تي".
معلومات أشارت الى ان سيارة البويك غير مستخدمة، ومتوقفة عن السير منذ مدة طويلة، وهي تستخدم كمخزن، مرجحة ان يكون صاحبها، يعمل في مقالع الحجار في الجبال المجاورة، خصوصا ان نوعية المتفجرات المضبوطة بداخلها، هي من النوع الذي يستخدم لتفجير الصخور! كما ان ما يثير الشكوك، هو الكمية المضبوطة، بحيث يستحيل على سيارة ركاب التنقل باربعمئة كيلوغراما من المتفجرات، فضلا عن قذائف هاون، علما ان السيارة غير صالحة للسير. كما ان المتفجرات التي تم ضبطها غير معدة للتفجير لا بصواعق ولا بساعات تفجير ولا بأي نوع من انواع الادوات المعروفة لتفجير سواء عن بعد او عن قرب او بواسطة اسلاك!
وأضافت المعلومات ان الاكتشاف المثير للجدل للسيارة التي قيل انها مفخخة، جاء في اعقاب تفجير السفارة الايرانية، وهو التفجير الذي وضع منظومة حزب الله الدعائية والتبريرية للمشاركة في الحرب في سوريا على المحك، ومفادها ان حرب الحزب في سوريا هي للحؤول دون وصول من يصفهم بـ"التكفيريين" و "الجهاديين"، الى لبنان، فإذا بهم يضربون السفارة الايرانية، والمنطقة التي تشكل مقرات سكنية لقيادات شيعية في حركة امل وحزب الله ووئام وهاب وسواهم...
وتضيف المعلومات ان الحزب كان في حاجة الى دلائل تساعده في إيجاد ذرائع واهية لمشاركته في الحرب في سوريا، فكان ضبط سيارة "البويك"، وفي منطقة البقاع، تحديدا، ليجدد الحزب حملته الدعائية، للإمساك بجمهوره الخائف، بحجة هناك من يحضر لمزيد من عمليات التفجير تستهدف المناطق الشيعية وبيئة حزب الله، وتاليا يجب الانخراط والتورط اكثر في حرب سوريا لابعاد شبح هذه العمليات عن بيئة "المقاومة".

هذه رواية السيارة المفخخة على طريق مقنة- يونين


خاص- "النهار"
22 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:41
نجحت وحدة من الجيش، وفي ذكرى عيد الاستقلال السبعين، في توقيف سيارة مفخخة مليئة بنحو 400 كيلوغرام من المتفجرات على طريق مقنة- يونين في قضاء بعلبك.
وفي التفاصيل ان الاهالي سمعوا قبل منتصف ليل امس رشقات نارية في مكان العثور على السيارة التي كانت مجهزة ومعدة للتفجير، وهي من نوع "بويك" سوداء اللون ومن دون لوحة. وتذكر معلومات امنية رسمية لـ "النهار" انه جرى الاشتباه بهذه السيارة على الاوتوستراد في هذه المحلة وطاردتها دورية من مخابرات الجيش واطلق العناصر النار عليها بغية ايقافها، الامر الذي دفع سائقها الى الترجل منها والصعود في "جيب" كان يرافقه، وردّ من في داخله بالرصاص على الجنود الذين حضروا.
وتروي المعلومات انه بعد اشتداد وتيرة اطلاق النيران، هرب سائق السيارة المفخخة مع من كان في داخل الـ "جيب" الى جهة مجهولة. بعدها حضر خبراء من سلاح الهندسة في الجيش واقدموا على تعطيل السيارة المفخخة وانزلوا منها كميات كبيرة من المتفجرات التي كانت مربوطة بقذيفتين من نوع "هاون" وموصولة بـ "فتيل" أزرق اللون، زائد مفتاح التحكم الجاهز للتفجير.
وعاينت "النهار" مكان وجود السيارة في الثالثة ليلاً، وتبين ان الرصاص اصاب الجزء الاكبر من زجاجها. وعثر على الارض نحو 500 رصاصة "كلاشينكوف" فارغة .
وروى مختار مقنة فادي المقداد لـ "النهار" ان "الاهالي سمعوا رشقات نارية غزيرة ومنعوهم عناصر الجيش الاقتراب من السيارة خوفاً على حياتهم واحدثت بلبلة في المنطقة، لان الارهابيين لن يرحموا هذا البلد".
يذكر ان وحدة الجيش التي حضرت الى المكان اخذت جملة من الاحتياطات تحسباً من اقدام الذين جهزوا السيارة المفخخة ان يفجروها من بعد.

أكثر من 70 قتيلاً بين مسلّحين معارضين وجنود قرب دمشق


دمشق - سقط أكثر من سبعين قتيلاً بين جهاديين ومسلّحين آخرين من المعارضة وجنود وكذلك خمسة مواطنين- صحافيين، أمس السبت، في معارك عنيفة في منطقة الغوطة الشرقية شرق دمشق كما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، اليوم الاحد.



وأشار المرصد إلى أن مقاتلي المعارضة يحاولون فتح منافذ شرقاً بعد ان حقّق الجيش السوري مؤخراً نجاحات عسكرية في ريف دمشق وقطع خط التموين عنهم في الاحياء الجنوبية للعاصمة.



وبحسب المرصد فان 28 جهادياً على الاقل من الدولة الاسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة ومعظمهم من الاجانب، و26 مسلّحاً معارضاً سورياً و18 جندياً قتلوا في هذه الاشتباكات الشرسة بين المسلّحين المعارضين والجيش النظامي مدعوما من حزب الله وميليشيات شيعية عراقية.


وقتل خمسة مواطنين - صحافيين بينهم ثلاثة يحاربون عادة الى جانب مقاتلي المعارضة اثناء تغطية المعارك.

المعارضة تسيطر على أكبر وأهم حقل نفط في سوريا - فيديو


بيروت - أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن، اليوم السبت، أنّ مقاتلي المعارضة بينهم جهاديون من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة سيطروا على حقل نفطي استراتيجي شرق سوريا.
وأوضح عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس، أنّ السيطرة تمت "عقب اشتباكات مع القوات النظاميّة، استمرت منذ ليل أمس حتى فجر اليوم".
وأشار إلى أنّ الحقل "يعد أكبر وأهم حقل نفط في سوريا"، لافتاً إلى أنّ "القوات النظاميّة تكون بذلك قد فقدت السيطرة على حقول النفط في المنطقة الشرقيّة بشكل كامل".
وأظهر شريط فيديو بثه ناشطون على الانترنت المقاتلين وهم يتجولون عند مدخل الحقل النفطي، فيما يقود آخرون دبابة تابعة للنظام قاموا بالاستيلاء عليها بعد انسحاب قواته.
وقال أحد النشطاء في الشريط إنّ مقاتلي المعارضة استولوا خلال عملية السيطرة على سبع دبابات للنظام.


29 قتيلاً في غارات جويّة على حلب وريفها - فيديو

بيروت - قُتل ما لا يقل عن 29 شخصاً بينهم إمراة وطفلة خلال غارات شنتها قوات النظام السوري، اليوم السبت، على أحياء في مدينة حلب وريفها، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأفاد المرصد عن مقتل ما لا يقل عن 14 شخصاً وإصابة العشرات بجراح إثر القصف من طائرة حربيّة على حي طريق الباب الواقع في شرق مدينة حلب التي تشهد معارك ضارية منذ أكثر من عام.

وأشار المرصد إلى تعرض حي كرم البيك لقصف من قبل القوات النظاميّة، لافتاً إلى وقوع قتلى وسقوط جرحى، من دون أن يزود بأيّ حصيلة نهائية.

كما نفذ الطيران الحربي أربع غارات جوية على مناطق في مدينة الباب وبلدة تادف، الواقعتين شمال شرق المدينة، ما أدى إلى مقتل 15 مواطناً بينهم سيدة وطفلة.

وأظهر شريط فيديو بثه ناشطون على الإنترنت "مجزرة رهيبة" في طريق الباب تبين عدداً من الاشخاص متجمعين على كوم من الركام بعد انهيار مبنى على الأقل، فيما يحاول آخرون البحث عن ناجين تحت الأنقاض.

ويظهر شريط آخر عدداً من الأشخاص وهم يطفئون النار في حافلة صغيرة وسط الركام.

كما أفاد المرصد من جهة ثانية عن "مقتل ما لا يقل عن 5 جنود نظاميين إثر كمين للكتائب المقاتلة في قرية تيارة صباح اليوم".

النظام السوري "يُكرِّم" عائلات "شهدائه" بالماعز

محمـد الإمـام


أحد ناشطي السويداء، يصف ما حصل برشوة إعلامية أخرى. (وكالات)
دمشق - فيما يغدق النظام السوري على أنصاره كمّاً هائلاً من الأموال والتسهيلات والخدمات، لاسيما في مناطق الساحل، التي تتحدّر منها عائلة الأسد التي ينتسب إليها رأس النظام، فإنّ ثمانين رأساً من الماعز فقط كانت وسيلته لمحاولة إرضاء أهالي "شهدائه" في محافظة السويداء. ونقلت وسائل إعلام النظام الرسميّة أنّ وزير الزراعة السوري أحمد القادري، وفي إطار زيارة عمل له إلى محافظة السويداء، "قام بتكريم عائلات الشهداء والمفقودين، بمنح كل عائلة رأسين من الماعز، لتحسين الحالة المعيشية لهذه الأسر في ظل الضائقة الاقتصادية التي تشهدها البلاد".

أحدُ المستفيدين، وهو أب لشابين قضيا بالرصاص في منزلهما في مخيم التضامن جنوب دمشق قبل عام ونصف، واتُّهِمت آنذاك المخابرات العسكرية بتصفيتهما على خلفية نشاطهما المساند للجيش الحر، قال أمام أجهزة الإعلام الرسمي إنّ "أسر الشهداء والمفقودين في المحافظة تعيش حالة من الضيق الاقتصادي، والمردود من تلك الرؤوس سيجعل الأسر تعيش في اكتفاء ذاتي ويؤمّن لها دخلاً إضافياً، وهذا عطاء مميز وكرم من الجهات المعنية".

وفي مشهد استعراضي اعتاده السوريون، قال وزير الزراعة أحمد القادري: "قمنا اليوم بزيارة السويداء بهدف الاطلاع على الواقع الزراعي، وتقديم عدد من رؤوس الماعز إلى أسر الشهداء الذين هم أكرم من في الدنيا". وبيد واحدة أمسك الوزير بقرن الماعز باحتفاءٍ ظاهر، فيما كانت تتسلّمه إحدى النساء.

والد القتيلين، وفي خطابه الملقّن مسبقاً الذي ينتهي بلازمة "الجهات المعنية"، قال إنّه استدلّ من كلام القادري على أن "هذه المكرمة لا تزال مشحونة بفكر القائد الخالد وأقواله التاريخية".

قد يعيدنا هذا المشهد المسرحي الأكثر شبهاً بكوميديا ياسر العضمة، إلى 5/2/2011 حين انتشر خبر زيارة "عفوية تماماً وبدون حراسة" لبشار الأسد إلى قريتين نائيتين في شمال شرق محافظة السويداء، ليغدق نعمه على أسرة فقيرة في واحدة من القريتين بحلاّبة آلية، علماً أن تلك الأسرة كانت تملك بقرة واحدة لا غير، وفي القرية الأخرى تلقّت إحدى الأسر منحة رئاسية هي عبارة عن بقرتين كاملتين.

في تلك الزيارة التي روّج لها أمن النظام بكثافة عبر فيديوهات قصيرة تصوّر القائد "المحبوب" فيما يحمله أحد المواطنين الصالحين، فَرِحَاً، كانت تبدو علامات بلاهة مبكرة في ضحكة الرئيس الشاب، الذي كان حينها يقف على عتبة مخاوفه من اندلاع الثورة السورية في شرق أوسط متحوّل، وفي ظل دعوات له من أجل إجراء إصلاحات سريعة، لكنه بدلاً من ذلك عمل على حملة استرضاء مسبقة بناء على نصيحة مقرّبين منه، تجلّت أولى مظاهرها في الأرياف المغمورة من جبل العرب.

كالنار في الهشيم انتشر خبر تلك الزيارة التي رافقتها حافلات الحراسة التي تقل أكثر من مئة جندي من الحرس الجمهوري، كما هو حال انتشار خبر منحة وزارة الماعز السورية الآن، لكن إزاء هذه الكوميديا السوداء التي استدعت سيلاً من التعليقات الساخرة في مواقع التواصل الاجتماعي من الموالين والمعارضين على السواء، تظهر الأسئلة الأكثر جوهرية "ما هو ثمن هذا الدم حقاً؟".

لا شك أن الأمر مدعاة للتندّر والضحك في آن، لكنه في الوقت عينه يثير مقارنات حادة، حول أثمان الدم الذي يدفعها مناصرو النظام لبقاء الأسد، وكيف أن النظام يحدد أسعار دماء مناصريه على نحو مذلّ، حيث يقابل الواحد منهم برأس ماعز لا يزيد سعره عن مئة دولار. الأمر الآخر هو الانتقائية التي رشّحت أربعين أسرة فقط لمثل هذه "المكرمة" من بين أسر مئات الشباب الذين قضوا وهم يقاتلون إلى جانبه منذ منتصف 2011 حتى الآن، إضافة إلى عدد كبير من المفقودين والجرحى، وجميعهم لم يحصلوا على أية تعويضات أو معاشات تقاعدية، سوى حفنات الأرزّ التي تنثر على نعوشهم في حفلات التشييع التي تسبقها مكبرات الصوت صباحاً لتعلن عن "ملازم شرف جديد".

إحدى هذه الأسر طُرِدت أكثر من مرة من أمام باب مكتب محافظ السويداء، وكان كل ما تطلبه هو إجراء عملية في العمود الفقري لابنها الذي أصيب وهو في الخدمة في أحد الفروع الأمنية للنظام. يقول أحد إخوة هذا الشاب: "إن ثمن الحياة التي سيعيشها أخي وهو مقعد على كرسي، فقط بطانية بألف ليرة، هذا رخيص جداً، نحن متروكون الآن لنقلع شوكنا بأظافرنا".

أحد ناشطي السويداء، يصف ما حصل بـ"رشوة إعلامية أخرى، وربما تكون رسالة بأن النظام لا يزال موجوداً هنا، بعد عملية تفجير فرع المخابرات الجوية في المدينة، لكنها على ما أظن وُضِعت في الصندوق الخطأ، فالسويداء الآن ليست مع الأسد، بل ليست مع أحد في هذه الحرب الضارية".

STORMY

The Regime treated its people like animal for Forty Seven years. Majority changed to Human Beings, and wanted Freedom and Human Rights. Minority still have animals Minds, and wanted to stay animals. While the Revolution is on Democratic Tracks, those are Free to stay what they were, and may be next time, they would be rewarded by three Goats. khaled-stormydemocracy

الإعلان عن "الجبهة الاسلامية" في سوريا لإسقاط الأسد


بيروت - أعلنت سبعة فصائل إسلامية تقاتل في سوريا ضد النظام السوري اندماجها لتشكل الجبهة الاسلامية التي وصفتها بـ"التكوين السياسي والعسكري المستقل" الذي يهدف الى إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وبناء دولة إسلامية في سوريا، بحسب ما جاء في بيان.



وتضم الجبهة أكبر ثلاثة فصائل إسلامية محاربة في سوريا وهي لواء التوحيد وحركة أحرار الشام وجيش الإسلام، بالاضافة الى ألوية صقور الشام ولواء الحق وكتائب أنصار الشام، وهي فصائل كبيرة أيضاً، بالإضافة الى الجبهة الاسلامية الكردية.



وجاء في بيان إعلان الجبهة الذي نشر على صفحة للجبهة الجديدة فُتحت على موقع فايسبوك على الانترنت، أن الجبهة "تكوين سياسي عسكري اجتماعي مستقل يهدف الى إسقاط النظام الأسدي في سوريا إسقاطاً كاملاً وبناء دولة إسلامية راشدة تكون فيها السيادة لله عز وجل وحده مرجعاً وحاكماً وناظماً لتصرفات الفرد والمجتمع والدولة".

مقاتلو المعارضة يسيطرون على مدينة في منطقة القلمون شمال دمشق


الجيش السوري الحر (وكالات)
بيروت - سيطر مقاتلو المعارضة السورية المسلحة، اليوم الجمعة، بشكل شبه كامل على مدينة دير عطية ذات الغالبية المسيحية في منطقة القلمون شمال دمشق، حيث أحرز النظام خلال الأيام الفائتة تقدماً كبيراً، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان والائتلاف السوري المعارض.

وقال المرصد السوري في بريد إلكتروني "تمكن مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وعدة كتائب مقاتلة من فرض سيطرتهم بشكل شبه كامل على مدينة دير عطية التي تعتبر من أهم معاقل النظام في القلمون".

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن رداً على سؤال لوكالة فرانس برس، أن قوات النظام لا تزال موجودة في مشفى المدينة وعلى تلة صغيرة عند أطراف المدينة بالقرب من طريق حمص دمشق العام.

وأكد الائتلاف في بيان سيطرة الجيش الحر على المدينة. وقال "بعد معارك عنيفة استمرت أياما عدة، تمكنت كتائب الجيش الحر في ريف دمشق من تحرير مدينة دير عطية"، مشيراً الى أن ذلك "إنجاز يثبت كذب روايات النظام وترويجه لانتصارات وهمية".

ونفى مصدر أمني سوري رداً على سؤال لفرانس برس، السيطرة على دير عطية، مشيرا الى أن "إرهابيين فروا من قارة لجأوا الى مبان عند أطراف المدينة، ويتولى الجيش معالجة المسألة".

نائب في 8 آذار: الاتفاق النووي خسارة جديدة لـ14 آذار


بيروت - أكّد نائب في قوى 8 آذار أنّ "الاتّفاق النووي الإيراني الذي تمّ التوصّل إليه في جنيف بين إيران ومجموعة 5+1 يمثّل خسارة جديدة لقوى 14 آذار في لبنان لأنّ رهاناتها خاطئة وقراءاتها السياسيّة غير واقعيّة".  



النائب، الذي رفض الكشف عن اسمه، أضاف في تصريح لموقع NOW اليوم الأحد، أنّ انعكاسات هذا الاتّفاق النووي ستظهر قريبًا باستحقاق رئاسة الجمهوريّة ونوعيّة الرئيس المنتخب"، مادحًا في هذا الاطار بكل من رئيس تكتّل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون ورئيس حزب تيّار المردة سليمان فرنجيّة، ومشدّدًا على وجوب أن يكون رئيسًا قويًا.


وعلى المستوى السوري، رأى النائب أنّ رئيس الجمهوريّة بشّار الأسد ليس فقط باق في السلطة إنّما سيعوّم دوره أيضًا.

واعتبر أنّ سبب ذلك يكمن في أنّ "أميركا أصبحت مضطرة للتعاطي بواقعيّة مع الأزمات العالميّة كما سبق أن فعلت بالموضوع السوري وسلاحه الكيماوي". ولفت إلى أنّ "الدور الروسي-الإيراني ظهر وسيُبان أكثر في أيّ تسوية في سوريا".

ورأى المصدر عينه أنّ العبر من الاتفاق أنّه يمثّل تحوّلاً في العلاقات الدوليّة ويفرض وقعًا جديدًا فيها، موضحًا بأنّ "القرار في العالم لم يعد أحاديًا ملك الولايات المتّحدة الأميركيّة فقط إنّما أصبح لها شركاء حقيقيون".

وأضاف: "بدأت أميركا تتعاطى بواقعيّة من هذا الجانب وهذا يؤكد الدور الروسي وأن إيران دولة إقليميّة كبرى".

وعن وضع إيران بعد هذا الإنجاز لها، قال: "الجمهوريّة الإسلاميّة، ومن الأساس، لا تريد سلاحًا نوويًا إنّما تريده لأغراض سلميّة كونها ليست بحاجة له لفرض نفوذها الإقليمي وهي تملك نقاط قوّة أخرى تكرّس لها ذلك".

ولفت إلى أنّها المرّة الأوّلى التي لا تفرض فيها واشنطن بالقوّة اتّفاقًا لصالح إسرائيل على حساب شعوب المنطقة، مؤكّدًا في الوقت عينه أنّ "أحدًا لن يتعرّض لإسرائيل في هذه الفترة ولذلك أصبح على أميركا أن تتعاطى مع شؤون الدولة العبريّة في المنطقة بعقلنة وواقعيّة".

وعن الوضع في دول الخليج لاسيّما بعد التحرّك السعودي تجاه باكستان للتزوّد بالقوّة النوويّة، قال: "يجب أن ننتظر لنرى ماذا ستفعل أميركا لهذه الجهة".
STORMY
It is another, God's victory of those Collaborators. It is Fact that Iran beat USA and Europe, fair and Square in this Deal, and was stolen by Lavrov. Iran, Hezbollah and followers were desperately dying to buy this deal from the Biggest Satan. Deal was fixed long time ago, since USA brought its Destroyers to Mediterranean Sea. The Revolution in Syria was not relying on USA or the West, to achieve Victory. Assad is going with the Deal, and No power in the World would change the Path of the Syrian people Revolution to Victory khaled-stormydemocracy

Geneva, 24 November 2013 
Joint Plan of Action 

NOW


نص الاتفاق الموقع بين ايران ومجموعة 5+1
Preamble 
The goal for these negotiations is to reach a mutually-agreed long-term comprehensive solution that 
would ensure Iran's nuclear programme will be exclusively peaceful. Iran reaffirms that under no 
circumstances will Iran ever seek or develop any nuclear weapons. This comprehensive solution 
would build on these initial measures and result in a final step for a period to be agreed upon and the 
resolution of concerns. This comprehensive solution would enable Iran to fully enjoy its right to 
nuclear energy for peaceful purposes under the relevant articles of the NPT in conformity with its 
obligations therein. This comprehensive solution would involve a mutually defined enrichment 
programme with practical limits and transparency measures to ensure the peaceful nature of the 
programme. This comprehensive solution would constitute an integrated whole where nothing is 
agreed until everything is agreed. This comprehensive solution would involve a reciprocal, step-bystep 
process, and would produce the comprehensive lifting of all UN Security Council sanctions, as 
well as multilateral and national sanctions related to Iran's nuclear programme. 
There would be additional steps in between the initial measures and the final step, including, 
among other things, addressing the UN Security Council resolutions, with a view toward 
bringing to a satisfactory conclusion the UN Security Council's consideration of this matter. The 
E3+3 and Iran will be responsible for conclusion and implementation of mutual near-term 
measures and the comprehensive solution in good faith. A Joint Commission of E3/EU+3 and Iran 
will be established to monitor the implementation of the near-term measures and address issues 
that may arise, with the IAEA responsible for verification of nuclear-related measures. The Joint 
Commission will work with the IAEA to facilitate resolution of past and present issues of 
concern. 
Elements of a first step 
The first step would be time-bound, with a duration of 6 months, and renewable by mutual consent, 
during which all parties will work to maintain a constructive atmosphere for negotiations in good faith. 
Iran would undertake the following voluntary measures: 
• 
From the existing uranium enriched to 20%, retain half as working stock of 20% oxide 
for fabrication of fuel for the TRR. Dilute the remaining 20% UF6 to no more than 5%. 
No reconversion line. 
• 
Iran announces that it will not enrich uranium over 5% for the duration of the 6 months. 

• 
Iran announces that it will not make any further advances of its activities at the Natanz Fuel 
Enrichment Plant1, Fordow2, or the Arak reactor3, designated by the IAEA as IR-40. 
• 
Beginning when the line for conversion of UF6 enriched up to 5% to UO2 is ready, Iran 
has decided to convert to oxide UF6 newly enriched up to 5% during the 6 month period, 
as provided in the operational schedule of the conversion plant declared to the IAEA. 
• 
No new locations for the enrichment. 
• 
Iran will continue its safeguarded R&D practices, including its current enrichment R&D 
practices, which are not designed for accumulation of the enriched uranium. 
• 
No reprocessing or construction of a facility capable of reprocessing. 
• 
Enhanced monitoring: 

Provision of specified information to the IAEA, including information on Iran's plans 
for nuclear facilities, a description of each building on each nuclear site, a 
description of the scale of operations for each location engaged in specified 
nuclear activities, information on uranium mines and mills, and information on 
source material. This information would be provided within three months of the 
adoption of these measures. 

Submission of an updated DIQ for the reactor at Arak, designated by the IAEA as 
the IR-40, to the IAEA. 

Steps to agree with the IAEA on conclusion of the Safeguards Approach for the 
reactor at Arak, designated by the IAEA as the IR-40. 

Daily IAEA inspector access when inspectors are not present for the purpose of 
Design Information Verification, Interim Inventory Verification, Physical 
Inventory Verification, and unannounced inspections, for the purpose of access to 
offline surveillance records, at Fordow and Natanz. 

IAEA inspector managed access to: 
• 
centrifuge assembly workshops4; 
• 
centrifuge rotor production workshops and storage facilities; and, 
• 
uranium mines and mills. 
1 Namely, during the 6 months, Iran will not feed UF6 into the centrifuges installed but not enriching uranium. Not install 
additional centrifuges. Iran announces that during the first 6 months, it will replace existing centrifuges with centrifuges of 
the same type. 
2 At Fordow, no further enrichment over 5% at 4 cascades now enriching uranium, and not increase enrichment capacity. Not 
feed UF6 into the other 12 cascades, which would remain in a non-operative state. No interconnections between cascades. 
Iran announces that during the first 6 months, it will replace existing centrifuges with centrifuges of the same type. 
3 Iran announces on concerns related to the construction of the reactor at Arak that for 6 months it will not commission the 
reactor or transfer fuel or heavy water to the reactor site and will not test additional fuel or produce more fuel for the reactor 
or install remaining components. 
4 Consistent with its plans, Iran's centrifuge production during the 6 months will be dedicated to replace damaged machines. 



In return, the E3/EU+3 would undertake the following voluntary measures: 

• 
Pause efforts to further reduce Iran's crude oil sales, enabling Iran's current customers to 
purchase their current average amounts of crude oil. Enable the repatriation of an agreed 
amount of revenue held abroad. For such oil sales, suspend the EU and U.S. sanctions on 
associated insurance and transportation services. 
• 
Suspend U.S. and EU sanctions on: 
o Iran's petrochemical exports, as well as sanctions on associated services.5 
o Gold and precious metals, as well as sanctions on associated services. 
• 
Suspend U.S. sanctions on Iran's auto industry, as well as sanctions on associated services. 
• 
License the supply and installation in Iran of spare parts for safety of flight for Iranian civil 
aviation and associated services. License safety related inspections and repairs in Iran as well 
as associated services.6 
• 
No new nuclear-related UN Security Council sanctions. 
• 
No new EU nuclear-related sanctions. 
• 
The U.S. Administration, acting consistent with the respective roles of the President and the 
Congress, will refrain from imposing new nuclear-related sanctions. 
• 
Establish a financial channel to facilitate humanitarian trade for Iran's domestic needs using 
Iranian oil revenues held abroad. Humanitarian trade would be defined as transactions 
involving food and agricultural products, medicine, medical devices, and medical expenses 
incurred abroad. This channel would involve specified foreign banks and non-designated 
Iranian banks to be defined when establishing the channel. 

This channel could also enable: 
• 
transactions required to pay Iran's UN obligations; and, 
• 
direct tuition payments to universities and colleges for Iranian students 
studying abroad, up to an agreed amount for the six month period. 
• 
Increase the EU authorisation thresholds for transactions for non-sanctioned trade to an agreed 
amount. 
5 "Sanctions on associated services" means any service, such as insurance, transportation, or financial, subject to the 
underlying U.S. or EU sanctions applicable, insofar as each service is related to the underlying sanction and 
required to facilitate the desired transactions. These services could involve any non-designated Iranian entities. 
6 Sanctions relief could involve any non-designated Iranian airlines as well as Iran Air. 



Elements of the final step of a comprehensive solution* 

The final step of a comprehensive solution, which the parties aim to conclude negotiating and 
commence implementing no more than one year after the adoption of this document, would: 

• 
Have a specified long-term duration to be agreed upon. 
• 
Reflect the rights and obligations of parties to the NPT and IAEA Safeguards 
Agreements. 
• 
Comprehensively lift UN Security Council, multilateral and national nuclear-related 
sanctions, including steps on access in areas of trade, technology, finance, and energy, on 
a schedule to be agreed upon. 
• 
Involve a mutually defined enrichment programme with mutually agreed parameters 
consistent with practical needs, with agreed limits on scope and level of enrichment 
activities, capacity, where it is carried out, and stocks of enriched uranium, for a period to 
be agreed upon. 
• 
Fully resolve concerns related to the reactor at Arak, designated by the IAEA as the IR-40. 
No reprocessing or construction of a facility capable of reprocessing. 
• 
Fully implement the agreed transparency measures and enhanced monitoring. Ratify and 
implement the Additional Protocol, consistent with the respective roles of the President 
and the Majlis (Iranian parliament). 
• 
Include international civil nuclear cooperation, including among others, on acquiring 
modern light water power and research reactors and associated equipment, and the supply 
of modern nuclear fuel as well as agreed R&D practices. 
Following successful implementation of the final step of the comprehensive solution for its full 
duration, the Iranian nuclear programme will be treated in the same manner as that of any non-nuclear 
weapon state party to the NPT. 

* With respect to the final step and any steps in between, the standard principle that "nothing is agreed until 
everything is agreed" applies. 

ستخبارات إيران تشرف على تحقيقات تفجير الجناح وتحتفظ بموقوفين!

الخميس 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
لمركزية- كشفت مصادر أمنية لصحيفة "عكاظ" السعودية أن "الاستخبارات الإيرانية وضعت يدها على ملف تفجير السفارة في بيروت وهي التي تشرف بشكل رئيسي على التحقيقات الجارية بالموازاة مع التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية اللبنانية".
وقالت: "هناك عدد من الأشخاص الذين تم توقيفهم بعد حصول التفجير من قبل أمن السفارة وأمن حزب الله، أفرج عن البعض منهم إلا أن هناك أشخاصا ما زالوا موقوفين ولم يتم تسليمهم لمخابرات الجيش اللبناني ويجري التحقيق معهم بإشراف الاستخبارات الإيرانية".

تفجيرا الضاحية امتداد للحرب السوريّة إلى لبنان


وهـيـب مـعـلـوف  



مراسم تشييع أربعة من قتلى التفجيرين
السفارة الايرانية هي الهدف في ظل اتساع الحرب بين السنة والشيعة
بيروت - ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أنّ "الهجوم (التفجير المزدوج) على السفارة الإيرانيّة في بيروت (الضاحية الجنوبيّة) أمس، في قلب معقل حليفها حزب الله، هو "الامتداد الأكثر دراماتيكيّة (للحرب) من سوريا (إلى لبنان) منذ بدء الحرب هناك". وأشارت إلى أنّ الهجوم "يُظهر القدرات المتزايدة للجهاديّين، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة التورّط الإيراني في وقت تبدو علاقة إيران الأوسع مع الغرب متّجهة نحو التحسّن".

ورأت الصحيفة أنّ "تبنّي كتائب عبدالله عزام (المنتمية إلى تنظيم القاعدة) مسؤوليّتها عن تفجير السفارة، لن يردع المزيد من التورّط الإيراني وحزب الله في سوريا، بل سيؤدي إلى تعزيز عزم الحزب وإيران على منع مثل هذه الجماعات "التكفيريّة" من الاستيلاء على مقاليد السلطة في دمشق.
   
وخلصت الصحيفة إلى أنّ الردّ على هذا "التصعيد الدراماتيكي" – بسبب هدفه والدور لمجموعة دولية تابعة لتنظيم القاعدة – سيكون استخدام حزب الله لقواته وسيطرته على الأجهزة الأمنية اللبنانية لتشديد الاجراءات الأمنيّة. 

لكنّها أضافت أنه "يبدو من المرجّح أن تتكرّر مثل هذه الهجمات". أما بالنسبة لإيران، فخلصت الصحيفة إلى أنّ طهران استثمرت الكثير في سوريا ولن تتخلى عنها الآن، لافتة إلى أنّ الهجوم سيدعم المتشددين داخل النظام وخاصة فيلق الحرس الثوري الايراني.
   
وفي الاطار عينه، سألت صحيفة الاندبندنت، أمس، في مقال لمراسلها في بيروت عمّن يمكنه "في زمن (وسيلة التواصل الاجتماعي) تويتر، أن يثق بمجموعة تدّعي أنّها تابعة لتنظيم القاعدة واسمها كتائب عبد الله عزام، والتي تبنّت التفجيرات ودعت حزب الله إلى مغادرة سوريا؟" 

إلا أنّ ما لبث مراسل الصحيفة أن استدرك بسؤال آخر: "هل يمكن أن يكون هناك هدف أكثر وضوحاً بالنسبة لأولئك الذين يلعنون الدعم العسكري الذي يقدمه حزب الله (للرئيس السوري) بشار الأسد في دمشق؟" 

وأضافت الصحيفة أنّه في أعقاب التفجيرين كان العشرات من رجال حزب الله يفوقون قوات الجيش اللبناني عدداً، وسط الدخان والأنقاض، قبل أن تسأل: "هل حزب الله الآن هو جيش لبنان؟ أم أنه – كما يقول خصومه المسلمون السنّة - جيش سوريا الآن؟" 

"كانت أعلام عاشوراء السوداء"، تتابع الصحيفة، "ما زالت تحلق بعد التفجيرات التي شهدتها الشوارع المحيطة بالسفارة، بمناسبة ذكرى استشهاد الحسين، حفيد النبي، الذي تحظى شقيقته زينب أيضاً باحترام من قبل الشيعة وقد دُفنت في دمشق". وحزب الله كما بات معلوماً، يقوم  منذ عدة أشهر، بحماية ضريحها هناك.

ونقل مراسل الاندبندنت عن شاب يصرخ في موقع الحدث قائلاً: "هذا هجوم على زينب"، ورأى (المراسل) أنّ هذه هي المشكلة، موضحًا أنّ "الانقسامات السياسية في لبنان أصبحت مرادفة للانقسامات الدينيّة في البلاد، وإذا أصبحت متطابقة، فثمة خطر عظيم حقاً". 


القيادة الفلسطينية: مشاركة شاب فلسطيني بالهجوم على السفارة الايرانية هو عمل فردي لا يخدم سوى اعداء قضيتنا


تفاحتا مصدومة بـ"حفيدها" معين أبو ظهر

عائلة أبو ضهر: نشأنا على الإسلام وتحريم إيذاء الآخرين
خاص - "النهار"
23 تشرين الثاني 2013 الساعة 10:59
عند شيوع خبر الكشف عن هوية الانتحاري معين عدنان أبوظهر مساء امس، ابن مدينة صيدا، الذي فجر نفسه في التفجير الذي استهدف السفارة الايرانية الثلثاء الفائت اتجهت الانظار الى اسرة هذا الشاب الذي تبين ان والدته شيعية من بلدة تفاحتا – الزهراني وتدعى كلثوم حسين عموري.
وأحدث هذا النبأ ضجة في البلدة، وجرت سلسلة من الاتصالات السياسية والامنية ليل امس لمعرفة كل التفاصيل عن حياة أبوظهر واذا كان يتردد الى الى منازل جده واخواله في تفاحتا.
وفي معلومات لـ"النهار" ان والدة معين كانت متزوجة من قريب لها من ال عموري وانجبت منه 4 اولاد . وبعد طلاقها منه غادرت البلدة الى صيدا وتزوجت من عدنان ابو ظهر ويعمل الاخير سائق " بيك اب" يعتاش منه.
وفي المناسبة بقيت الوالدة تزور عائلتها في تفاحتا وهي في العقد السادس من العمر ويتوزع اخوتها بين السويد والبلدة وصيدا ، وكانوا ينشطون جميعهم في صفوف حزب يساري قبل اعوام.
ابناء البلدة استقبلوا باستياء شديد المعلومات التي تلقوها عن حفيدهم معين واستنكروا اقدامه على تنفيذ عملية انتحارية استهدفت لبنانيين واسقطت هذا الكم من الشهداء والجرحى قبالة السفارة الايرانية.
ويذكر ان من بين ابناء تفاحتا العشرات من الشهداء من "حزب الله" وحركة "أمل" في مواجهات عدة مع الاسرائييلين ابان احتلالهم الجنوب وتزين صورهم مداخل البلدة وحاراتها.
تبقى المفارقة التي توقف عندها مراقبون ان أمهات أبو ظهر والشيخ احمد الاسير والناطق الاعلامي باسم "كتائب عبدالله عزام" الشيخ سراج الدين زريقات ، هن من الطائفة الشيعية.

الهويات المزورة للانتحاريين... وأحدهما "على قيد الحياة"!!

21 تشرين الثاني 2013 الساعة 23:19

عرضت قناة الـ "OTV" صوراً بنماذج عدة للهويات المزورة للانتحاريين الذين فجرا نفسهما أمام مبنى السفارة الايرانية. وعادت قناة "المستقبل" واستقبلت الغاوي، الذي استغرب ادّعاء "OTV" وحسمها أنّه من منفذي الهجوم على السفارة الايرانية وهو حيّ، مستنكرا ما بثته القناة وطالب الدولة بأخذ حقه.



"النهار": معين عدنان ابو ظهر احد الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الايرانية كان مقيما في الكويت وانتقل بعدها الى سوريا


ماذا يقول سائق الشاحنة التي منعت الإنتحاري من اقتحام السفارة؟


"النهار" – خاص
22 تشرين الثاني 2013 الساعة 18:00
روى زين قطيش، صاحب شاحنة توزيع المياه التي اعاقت اقتحام سيارة الإنتحاري الثاني السفارة الايرانية تفاصيل ما جرى معه صباح الثلثاء الماضي. قطيش أخبر مراسل "النهار" عباس صباغ انه وككل يوم ثلثاء تواجد قرابة الساعة العاشرة إلا ثلث صباحاً في شارع السفارة، وقبيل وقوع التفجير الأول، كان يعبر فوق المطب الحديدي الموجود قرب السفارة، ما دفعه الى تخفيف سيره. وفي تلك الأثناء، شاهد شاباً يسير في إتجاه حراس السفارة، وفي ثوانٍ دوى انفجارٌ، رأى اثره جثتي اثنين من حراس السفارة.
تطايُر الزجاج في المكان، والدخان الذي غطى المكان، صعّبا الرؤية في تلك اللحظة، كما يشير قطيش. 

سائق الشاحنة الذي يعرف حراس السفارة جيداً في حكم تردده على الشارع، يقول انه شاهد في تلك الأثناء رضوان فارس، المعروف بالحاج رضا، مسؤول حرس السفارة، وهو يصرخ قائلاً له: "ارجع لورا.. وخليك بدك تقلي شو صار"، في تلك اللحظات كان الحاج رضا يطلق النار في الهواء. بعدها مباشرة، حاول قطيش ان يرجع بشاحنته الى الخلف حيث كانت تقف سيارة الانتحاري الثاني، فأشار له بيده، فعاد الانتحاري الى الخلف قليلا، ونزل العامل السوري من "البيك آب" ليطلب من سائق الجيب ان يعود الى الخلف مرة ثانية، فوقع حينها الانفجار الثاني. في رواية قطيش، انه وبعد دوي الانفجار الثاني، رأى الحاج رضا ممددا على الارض ومصابا في الجهة العلوية اليمنى من جسده. قطيش يؤكد انه لم ير ملامح الانتحاري الثاني، وان الاخير حاول تجاوزه اكثر من مرة، كما حاول اجتياز الرصيف، الا ان الطريق لم تكن تسمح سوى بمرور سيارة واحدة.
العامل السوري الذي نزل من الشاحنة خسر قدميه واحدى كليتيه، وهو لا يزال في حال حرجة في المستشفى.

 لغز محيّر او قدرة الهية ابقت قطيش على قيد الحياة. الرجل بقي في مكان التفجيرين لقرابة ثلث ساعة يساعد في انقاذ الجرحى قبل ان ينقل الى المستشفى وتتبيّن اصابته بنزيف داخلي في شبكة العين. اما سيارته التي كانت الاكثر التصاقا بسيارة الانتحاري فلم تصب باضرار كبيرة. التفسير الامني الوحيد للامر ان سيارة الانتحاري انفجرت فوق حفرة "ريغار" كبيرة، الامر الذي ساهم بتخفيف عصف الانفجار في الجهة الامامية، كما يرجح ان تفخيخ السيارة قد تم في الجهة الخلفية في شكل رئيسي.

الانتحاريان عرّجا على مخيّم فلسطيني واستخدما هويات مزوّرة


بيروت - أظهرت التحقيقات التي تقوم بها القوى الأمنية المختصة أن الانتحاريين اللذين فجّرا نفسيهما في بئر العبد استخدما هويات مزورة تعود لشابين لبنانيين استُجوبا في الـ2009، وأن هذه الهويات تم تزويرها على الأرجح في دائرة نفوس الدكوانة، وفق معلومات نقلتها قناة الجديد.


وفي التفاصيل ان الانتحاريين غادرا فندق فور بوينتس شيراتون في منطقة تلة الخياط صباحاً، وتركا ثياباً وعلبتي هواتف خليوية لا تحتوي على أي بصمات، والأرجح أنها وُضعت بعد مغادرتهما الفندق أو بعد وفاتهما.



وعن توقيت المغادرة، أوضحت المعلومات أنهما خرجا قبل قرابة الساعتين من الانفجار على الرغم من قرب منطقة بئر الحسن من منطقة تلة الخياط، وذلك بسبب مرورهما على أحد المخيمات الفلسطينية بالقرب من منطقة الجناح ليتسلّما السيارة المفخخة، وذلك وفق معلومات خاصة للجديد.


وعن التوقيفات، أوضحت المعلومات أن القوى الأمنية أوقفت المدعو علي اسماعيل- اسم مستعار- بتهمة سرقة سيارات وله اليد الطولى في السيارة التي تم تفجيرها في بئر حسن.


تفاصيل رحلة الانتحاريّيْن من الفندق إلى السفارة
ذكرت مصادر أمنية ان "الشخصين الانتحاريين أقاما ليوم واحد في فندق يقع بالقرب من الاونيسكو ــ كورنيش المزرعة، وكانت بحوزتهما هويتان مزورتان تحملان اسمين لبنانيين وصورتين "مدنيتين" لا تعطيان أي انطباع بأن صاحبيهما ينتميان الى جهة سلفية او متطرفة، كما انهما كانا يحملان هاتفين خلويين لم يُستخدما من قبلهما".

ورجحت المعلومات ان "يكون الانتحاريان غير لبنانيين"، مشددة على ان "مسرح الجريمة كان معداً بأدق التفاصيل من حيث رصد السفارة الايرانية ومراقبة محيطها، وتحديد الثغرات الكامنة فيه، وتجهيز الحزام الناسف وتأمين السيارة المستخدمة في التفجير الثاني، والتي اتضح انها مسروقة وجرى تسليمها للانتحاريين على مسافة قريبة من موقع السفارة، علماً ان الوقت الفاصل بين خروجهما من الفندق وتوقيت الهجوم يقارب حدود الساعة".

واوضحت "وفق السيناريو المفترض، استقلّ هذان الشخصان معاً السيارة الرباعية الدفع، ثم ترجل أحدهما لدى الاقتراب من السفارة، وعمد الى تفجير نفسه بحزام ناسف عند مدخلها حيث مركز الحراسة والحاجز الحديدي، لفتح الطريق امام دخول السيارة الى الباحة الداخلية وتفجير مبنى السفارة، لكن المصادفة وضعت شاحنة المياه في مواجهتها، بالتزامن مع التفجير الاول، الامر الذي عرقل مهمة السائق الانتحاري للسيارة، بحيث قادها الى الامام تارة والوراء طوراً، مصطدما ببعض السيارات المتوقفة. وهنا، تقدم منه شرطي لاستيضاحه طبيعة ما يحصل معه، فازداد ارتباك السائق وخشي من افتضاح أمره، وقرر تفجير نفسه امام المدخل".

وختمت: "فيما أصبحت الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة بحوزة الأجهزة المعنية، علم ان التركيز يتم حاليا على اخضاع الأشلاء التي تم تجميعها الى فحص الحمض النووي الـ"دي ــ آن ــ أي"، تمهيدا لمعرفة الهوية الحقيقية للانتحاريين".

مصادر "حزب الله" لـ"النهار": ساعات وتتكشف كل خيوط عملية السفارة الايرانيةتصوير ابراهيم الطويل
الكاتب: ا.ب
21 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:30
تقول اوساط قريبة من "حزب الله" لـ"النهار" ان لديها معطيات تفيد انه خلال الساعات القريبة المقبلة سيتم تفكيك كل خفايا التفجيرين الانتحاريين على مدخل السفارة الايرانية الثلثاء الماضي في بئر حسن.
وذكرت الاوساط نفسها ان "هناك تقدما كبيرا انجز خلال الـ24 ساعة الماضية على مستوى كشف هوية الانتحاريين ومن اين قدما واين امضيا ساعات ما قبل شروعهما بالعملية المنوطة بهما ومن زودهما بالاحزمة الناسفة ومن امن لهما عملية الاستكشاف والسيارة والرصد التي على اساس معطياتها نفذا العملية".
واشارت المصادر الى ان "اجهزة امنية لبنانية وايرانية وسورية تتعاون في ما بينها في سبيل جلاء ملابسات العملية كلها من الفها الى يائها لافتة الى ان الهدف الاساسي معرفة "البيئة اللبنانية الحاضنة" التي وفرت للانتحاريين كل شيء".
المصادر عينها تحدثت عن توفر معلومات اساسية عند هذه الاجهزة ولن يتم الافصاح عنها قبل اكتمال الصورة.
وبناء عليه فأن ثمة ثابتتين اساسيتين لدى هذه الاوساط:
الاولى ان "حزب الله" وخلافا لكل التأويلات والتكهنات "لم يفاجأ بالعملية بحد ذاتها فهو على علم بأن خصومه قد دفعوا بعناصر "القاعدة" الخطيرين الى الداخل اللبناني وهم لوحوا بهذا السلاح مرارا وهددوابه. وقد نجح الحزب في السابق بالتعاون مع اجهزة مخابرات الجيش والامن العام باحباط محاولات عدة في البقاع وبيروت على وجه التحديد".
ولا تخفي المصادر عينها ان "عنصر المفاجأة الوحيد هو ان يكون الهدف مقر السفارة الايرانية بحد ذاتها لأن ذلك خرق لخطوط حمر وتجاوز لتفاهمات وأعراف".
الثانية: ان" الرد على العملية هو ضروري لدرجة ان هذه المصادر تعتبره جزءا من الاجراءات والتدابير الاحترازية لمواجهة الخطر الداهم والكامل". 
ولا تخفي المصادر عينها ان" استهداف السفارة قد رفع مستوى التحدي من جهة ووسع حتما مسرح الرد ونوعيته من جهة اخرى".

سامي الجميّل لـNOW: نصرالله أتى بالتكفيريين إلى لبنان


فيفـيـان الخـولـي & مـايـا جبـيـلـي  


سامي الجميل

في ازدحام الوقائع اليومية في لبنان، سياسياً وأمنياً ومعيشياً، وعلى وقع الأزمات العاصفة بالمنطقة، يبقى لحزب الكتائب اللبنانية موقعه ودوره. دورٌ تغيّر ولا يزال وفق المُعطيات والمستجدات، لكنّه لم ينتهِ. 

اليوم وعلى وقع طبول الحرب السورية التي تقضّ مضاجع اللبنانيين، تفجيرات إرهابية، وموجات نزوح كثيفة، وأمام التعقيد الحاصل على مستوى تأليف حكومة جديدة، كان لموقع NOW هذه المقابلة مع منسّق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميل.

س: ما تعليقك على التفجير المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانيّة؟

ج: ما يحصل هو نتيجة طبيعية للسياسة المتّبعة من حزب الله بتدخّله في سوريا، لقد حذّرنا من ذلك منذ إعلان السيد حسن نصرالله مشاركته في القتال في سوريا. لطالما حذّرنا كل اللبنانيين بأنّه إذا لم يتم تحييد لبنان عن الصراع السوري سوف يدفع اللبنانيون الثمن. فما ذنب الناس؟ هم يدفعون ثمن مشاركة حزب الله، الذي هو مسؤول مباشرةً عن كل ما يحدث.

ما يجري هو عكس ما قاله نصرالله. هو يقول إنّه يمنع وصول التكفيريين إلى لبنان، إلاّ أنّه في الحقيقة ذهب وأتى بهم إلى لبنان، هذا هو الواقع. لم يكن في لبنان أي تفجيرات انتحارية إلاّ حين فجّروا هم السفارة الأميركية.

س: لكن هناك لبنانيين يقاتلون مع المعارضة، فلماذا هذا مسموح وذاك ممنوع؟ 

ج: كل تدخّل في سوريا مرفوض، من قبل الطرفين. لكن الفارق، أنّ هناك طرفاً سياسياً في الحكومة يعلن ويؤكد مشاركته في الحرب السورية ويقاتل بآلاف العناصر، فيما الطرف الآخر غير معروف. والموقف الرسمي لتيار المستقبل يرفض القتال ويطالب بتحييد لبنان.

هناك مجموعات صغيرة لا وجود سياسياً لها مرتبطة بالنزاع وتشارك في القتال ولا أحد يتحمّل مسؤوليتها. ونحن كقوى 14 آذار ضد الإثنين، ونطلب ضبط الحدود اللبنانية. وحده حزب الله يرفض ضبط الحدود. والمستغرب أنّ الحكومة اللبنانية لم تأخذ أي تدبير بحق النازحين لأنّهم إذا ضبطوا الحدود سيتم ضبط دخول مقاتليهم.

س: لماذا لا تقترحون الحلّ لكل ما يحدث؟ 

ج: نحن لسنا في السلطة ولا يمكننا إعطاء أمر لأحد، أو حتى مطالبة أحد، نحن في يدنا حقّ الاعتراض والموقف الإعلامي ولفت نظر الرأي العام، لكن المسؤولية على مجلس الوزراء فقط لا غير.

س: هل بقاء الوضع السوري على ما هو عليه يعني بقاء لبنان معلّقاً؟ وهل يستطيع لبنان أن يصمد بعد؟

ج: طبعاً. النمو انخفض من 8,1 % إلى 1%. أدخلوا مليون وثلاث مئة ألف نازح. خرّبوا الإقتصاد اللبناني. أوصلونا إلى حافة الإنفجار الداخلي. دخل حزب الله إلى سوريا، وغطّت الحكومة دخوله، وهذه هي نتيجة ما وصلنا إليه اليوم. 

دخول لبنان على خط الصراع في سوريا، يعني عدم استقرار لبنان أمنيّاً. عدم الإستقرار الداخلي يعني شلل الإقتصاد، ومفتاح الاقتصاد هو الاستقرار الأمني. لا وجود لاقتصاد أو استثمار من دون استقرار أمني.



لبنان يمرّ بمراحل صعبة وسيتخطّاها بصعوبة أكبر، وأرجو بعد مشهد الانفجار أمام السفارة الايرانيّة، أن يخرج أحد من داخل حزب الله ويسأل: "إلى أين نحن ذاهبون؟". التيار الوطني الحر أقرب حليف لحزب الله هو ضد التدخل في سوريا. حركة أمل والرئيس نبيه بري تحديداً أقرب المقربين للحزب، وهم مع إعلان بعبدا وضد التدخل أيضاً، ألم يسأل حزب الله نفسه ماذا يفعل؟

س: يقول أمين عام حزب الله إنّه على قاب قوسين من الانتصار، ماذا ستفعلون في حال تحقّق ذلك؟

ج: كيف سينتصر على 70% من الشعب السوري الذين هم ضد النظام، و70% من المناطق لم تعد تحت سيطرة النظام السوري؟ نحن تعوّدنا على الانتصارات الوهميّة لحزب الله، فهذا لا يعني أنّها أصبحت حقيقة. مثل قصّة حرب تموز 2006، يريدون تحويل حرب تموز إلى انتصار، هذا حقّهم، لكني لم أره انتصاراً.

س: متى ستنتهي العِقَد أمام تأليف الحكومة؟

ج: لن تتشكّل الحكومة. طالما حزب الله يشارك في المعركة في سوريا لن يسمح بتشكيل حكومة في لبنان. سأضع نفسي مكان حزب الله، لديّ 30 وزيراً، بينهم 20 وزيراً لي، لماذا سآخذ 9 وزراء؟ أضف أنّ وزراءه الآن غير خاضعين للرقابة لأنّها حكومة تصريف أعمال، وتصرف المال كما تريد، ولا أحد يحاسب لأنّ مجلس النواب مقفل. كما وأنّ لدى الحزب محامي دفاع في كل المحاكم الدوليّة هو وزير الخارجية عدنان منصور. ممَّ سينزعج؟ ولماذا العجلة في تأليف الحكومة؟

كما أنّ الصراع في سوريا ليس أبدياً، فوجود حزب الله في سوريا غير سرمدي. وهناك حديث عن تسوية أو اتفاق أميركي إيراني، وعندما تحصل التسوية ستنعكس باتفاق في سوريا وينسحب حزب الله. وعندها سيمكننا تأليف الحكومة. لكن لن يخرج حزب الله قبل أي اتفاق.

س: لماذا إصرار قوى 14 آذار على وضع شرط انسحاب حزب الله من سوريا لتأليف الحكومة؟

س: هذا ليس شرطاً تعجيزياً، بل بنيوي، وهذا أقل ما هو مطلوب. وإذا كان قرار الانسحاب إيرانياً، إذاً أصبحت المشكلة عنده. لا تقتضي مهمّتي حلّ مشاكله النفسيّة وعلاقاته مع أصحابه والقيّمين عليه. جُلّ ما عليّ القيام به، هو التحدّث بما يهمّ مصلحة بلدي.



لا يمكننا أن نكون في حكومة فيها حزب الله والأخير يقاتل في سوريا. فالحكومة بوجود حزب الله في سوريا ستتشكّل لسبب واضح، ألا وهو لتكون ساحة صراع، فيما برنامجنا حماية لبنان، فإذا كانت القصة تأليف حكومة "نتفرّج عليها تُحيي الصراع، شو بدنا فيها". لذلك طالما حزب الله في سوريا سيبقى لبنان كما هو عليه.

س: بانتظار معجزة تأليف الحكومة، ألا يستحق ملف النفط اجتماعاً من الحكومة الحاليّة؟

س: حكومة يقول فيها وزير الداخلية إنّ مبالغ طائلة أُعطيت لتحسين سجن رومية ونُصِب المبلغ. حكومة تنصب المال ولا يمكنها وضع أبواب لسجن رومية، هل نلزّمها النفط؟ هذه الحكومة صرفت أموالاً طائلة لجلب بواخر إلى لبنان، وتبيّن أنّ البواخر معطّلة، لأنّهم تعاملوا مع شركات غير مناسبة، وأقاموا مناقصات غير قانونيّة، وتبيّن أنّ هناك محاولة سرقة.



الكل يعلم أنّه خُفّض سعر الباخرة 60 مليون دولار في جلسة واحدة، وهذا المبلغ كان ليدخل جيوب أحدهم لولا تدخّل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ويطلب إعادة التفاوض من جديد. حكومة لم تقم بشيء حتى الآن، ولم نشمّ فيها سوى رائحة الفساد، نسلّمها اليوم ثروة لبنان ألاّ وهو النفط! سيبقى ملف النفط معلقاً حتى تشكيل حكومة قادرة على تأمين مصلحة الشعب اللبناني.

س: لماذا لا تقبلون بصيغة 6-9-9 التي تعطيكم الثلث المعطّل؟

ج: نحن لا نتعاطى بأرقام، تكمن المشكلة، بـ"شو جايي تعمل هالحكومة". والمشكلة الأكبر، بوجودنا وحزب الله الذي يقاتل في سوريا في الحكومة نفسها، وفي هذه الحال ستكون حكومة فاشلة.

س: إذاً ترفضون وجود حزب الله في الحكومة

ج: فليعد حزب الله من سوريا ونحن مستعدون لأي صيغة حكوميّة، وليأخذ الثلث المعطل. كل شيء يصبح ممكناً وسهلاً وقابلاً للنقاش، وأي حكومة أفضل من اللاحكومة.

نحن يهمنا برنامج الحكومة وليس الحصص والأرقام، وأن تكون مع حماية البلد لا خرابه. وطالما أنّ حزب الله في سوريا لا يمكننا أن نكون في الحكومة نفسها، ولا يمكننا تحمّل جريمة ترتكب بحق لبنان.

لدى قوى 14 آذار خيار من اثنين، الصمود وقول كلمة الحق، أو الانتقال إلى حرب أهليّة مع حزب الله.

س: ماذا لو تمّ الاتفاق الأميركي الإيراني؟ كيف ستكون استراتيجيّة 14 آذار؟

ج: بحسب مضمون الاتفاق، فإذا كان الاتفاق ضد لبنان وعلى حسابه وسيسلّمه لإيران، سنواجهه. وإذا كان يتضمّن الحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله واستقراره سندعمه. أما قضية أن يبقى بشار الأسد أو لا في سوريا، فـ"يصطفلوا"، لكن لا أحد يقترب من لبنان. مصلحة لبنان أولاً، وبعدها نبدي رأينا بالملفات الخارجيّة. سأكون واضحاً، لن أضحّي بلبنان من أجل سوريا.

س: ما هو أفق العلاقة مع التيار الوطني الحرّ لا سيما بعد لقائكم الأخير؟

ج: كان الإجتماع ضمن سلسلة لقاءات طلبها التيار الوطني الحر من كل الكتل النيابية لكي يعرض مبادرته التي ركّزت على فصل لبنان عما يحصل في سوريا وإعادة إحياء المؤسسات العامة وتشكيل حكومة والحفاظ على الموعد الدستوري لانتخاب رئيس الجمهورية.

س: لكن كأحزاب مسيحية عليكم تحصين وضع المسيحيين

ج: من ضمن أولوياتنا هذا الأمر. لكن اليوم المشكلة تطال كل اللبنانيين، مشهد الانفجار يطال كل حضاري يُشبهُنا. وإذا بقي الوضع على ما هو عليه لن يبقى شيعي، أو سنّي، أو مسيحي أو درزي إلاّ وسيهاجر. وإذا استمرّ حزب الله على هذا النهج لن يبقى أحد نبني معه البلد.

س: الكتائب تميّز نفسها دائماً عن قوى 14 آذار، فهل هذا التمايز يعني انتقالكم إلى الخيار الوسطي؟

ج: موقفنا ليس وسطياً. موقفنا واضح، ومعيار الموقف في لبنان ليس 8 آذار أو 14 آذار. نحن لنا تموضعنا الخاص ولنا رأينا الخاص. وتبيّن الآن أن رأينا هو الصحيح. منذ ثلاث سنوات، قلنا يجب تحييد لبنان، فاتُهمنا أنّنا في الوسط، وأنّنا نتمايز عن 14 آذار. وبعد ثلاث سنوات، انضمّت كل قوى 14 آذار الى موقف الكتائب. وفي بعض الأوقات، يختلف موقفنا عن 8 و14 آذار، لكن هذا لا يعني أننّا في النصف بل خيار ثالث.

عندما كانت 14 آذار تعتبر أنّ صراع المعارضة في سوريا هي معركتها، وكانت 8 آذار تعتبر أنّ الدفاع عن النظام السوري معركتها، كانت الكتائب ترفض كلا الصراعين، وهذا ليس موقفاً وسطياً، بل اختيار ثالث.
بالنسبة لسلاح حزب الله وبما يتعلق بموضوع المحكمة الدولية، نحن و14 آذار على الموجة نفسها. بما يتعلق بتحييد لبنان عن ساحة الصراع، أصبحنا على الموجة ذاتها.

س: وموقفكم من تشكيل الحكومة أيضاً خيار ثالث؟

ج: موقفنا من تأليف الحكومة ليس خياراً ثالثاً، بل مقاربة مختلفة. وأكرّر، مشكلتنا ليست مع الأرقام بل بالبرنامج الذي ستتشكّل من أجله الحكومة، ونحن متفقون مع 14 آذار في هذا الشيء، وتصريح سعد الحريري الأخير يشير الى ذلك. لكن الفرق بيننا وبين الرئيس الحريري أو بين 14 آذار هو أننا لم ندخل في لعبة الأرقام كما فعلوا.

س: كيف تصف علاقتكم اليوم مع سليمان فرنجية؟

ج: علاقة جيدة. طبعاً هناك خلاف سياسي في الخيارات الاستراتيجية، ولكن على الصعيد الشخصي والعلاقة بين الحزبين فالعلاقة جيدة جداً. نحاول الوصول إلى شيء مشترك سياسياً لكن حتى الآن هناك خيارات استراتيجية متباعدة.

س: والعلاقة بينكم وبين "القوات اللبنانية"؟

ج: ممتازة، بالأخص بعد اللقاء الذي تم الأسبوع الماضي مع رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع. "أصبح الجو حلو" وتُرجم بانتصار في نقابة المحامين.

س: استطعتم أن تحصلوا على تأييد الحزب التقدمي الاشتراكي لمرشحكم في نقابة المحامين، وقد فاز، فهل هذا يؤسس لتفاهمات جديدة معه؟

ج: بالأساس، العلاقة جيدة. ووقوفهم إلى جانبنا في الانتخابات ترجمة وتعزيز للعلاقة.

س: هل هذا يعني اقتراباً للتقدّمي من14 آذار؟

ج: الحزب الاشتراكي اليوم له خصوصيته، وهواجسه، ويتحرّك ويأخذ مواقفه بناءً عليها. رئيس الحزب وليد جنبلاط لديه هاجس وجودي يبني مواقفه السياسية عليه فقط لا غير. وأفهم ذلك. أفهمهم من خلال الجو الذي تعيش فيه المنطقة ويعيش فيه البلد، والذي يطال الوضع الأمني المزري والأقليات في المنطقة. أفهم أن يكون وليد جنبلاط كزعيم طائفة يحاول اليوم أن يحمي هذه الطائفة، التي هي أقلية صغيرة في لبنان والمنطقة في ظلّ الصراع القائم.

س: تتفهّمه على الرغم من انقلاب حزبه ضدكم في الحكومة؟

ج: لا أحمّل مسؤولية الانقلاب للحزب التقدمي الإشتراكي أو لجنبلاط، بل أحمّلها للبارودة التي رُفعت في وجهه وأجبرته على هذا الانقلاب، هذا هو الواقع. في 7 أيار كان هذا الفريق في الواجهة، وهو الوحيد في الداخل اللبناني الذي استطاع مواجهة حزب الله عسكرياً. فهل وقف أحد من قوى 14 آذار إلى جانبه وسانده؟ لذلك عندما ستُرفع البارودة مرة ثانية في وجهه، سيحتاج إلى طريقة لحماية نفسه. ولذلك لا أقول إنني أوافق على الانقلاب الذي حصل، ولكن أتفهّم.

س: العلاقة مع "تيار المستقبل"؟

ج: لا وجود لأي مشكلة مع تيار المستقبل، بل ممتازة وتُرجمت أيضاً في الانتصار في نقابة المحامين.

س: هل من علاقة صداقة تربطكم بتيمور جنبلاط وطوني فرنجيّة؟

ج: تجمعني علاقة جيدة بالإثنين و"كتير منيحة" وعلاقة صداقة بامتياز. تيمور لديه كاريزما وقدرات شخصيّة كبيرة. أنا لست مع من يرتدي العباءة، لكن هذا الشخص لديه القدرة على القيادة وتمثيل الناس. وينطبق هذا الكلام على طوني وهو قادر على تأسيس مستقبل لامع.

من القلمون إلى عرسال: المراوحة الداخلية الدامية الى ذروتها 
المطلوب تفاهم على إدارة الازمة حتى تبلغ التسوية لبنان

سابين عويس الكاتب: سابين عويسا
21 تشرين الثاني 2013
أما وقد وقع لبنان في محظور النموذج العراقي بعدما بدا الانكشاف الامني على أشده في ظل دينامية غير مسبوقة لكل اجهزة الاستخبارات العالمية العاملة بزخم في كل الاتجاهات وفق الاجندات الخاصة بها، وعلى وفرة التحليلات والتوقعات التي واكبت اليوم الدامي في منطقة الجناح أول من أمس بعدما دخل أخيرا مصطلح الانتحاريين إلى مفهوم الاعمال التفجيرية في لبنان، فإن السؤال المطروح اليوم: ماذا بعد تفجير الجناح، وماذا بعد عملية تبادل الرسائل التي كانت السفارة الايرانية في بيروت مسرحا لها؟ وهل فعلا يصح القول أن ما بعد متفجرة الجناح غير ما قبلها، وأن التفجير الاخير يمثل محطة مفصلية في الصراع الاقليمي وتداعياته على المشهد الداخلي؟
ليس بالضرورة، تجيب مصادر سياسية مراقبة، من دون أن تقلل من أهمية التفجير ورمزيته مكاناً وزماناً. فهو في رأيها، ليس الا إجراء تنفيذيا جديدا في إطار التصعيد الامني المواكب، من جهة للتصعيد السياسي القائم على جبهة المفاوضات الاميركية الايرانية، ومن جهة اخرى للتصعيد العسكري على جبهة القلمون السورية.
ولبنان سيكون سباقا في مواكبة كل تطور على جبهتي هذين المحورين، سياسيا وامنيا وعسكريا.
لا تخفي المصادر المشار اليها قلقها الكبير من الحرائق المتنقلة للنار السورية.
ففي حين تشكل التفجيرات المتنقلة بين المناطق الشيعية والسنية تنفيسا واضحا للإحتقان الذي بلغ ذروته أخيرا مع تفجر الحرب الباردة على الجبهة السعودية الايرانية، تبقى قرية عرسال وجرودها المحطة المقبلة للمواجهة، بعدما إكتملت حلقات الاحتقان معطوفة على استعدادات ميدانية تنذر بأن هذه المعركة ستكون أم المعارك، مع كل ما ستحمله من تداعيات خطيرة محليا.
وعلى وقع المواجهة التي تتأزم فصولها يوما بعد يوم، تستمر المراوحة الداخلية تحت ضغط الفراغ المستفحل، وإنما بفارق ليس بقليل. فعملية إدارة الفراغ الحاصلة منذ تمديد الولاية النيابية، وتعطل جهود تأليف حكومة جديدة، خرجت عن مسارها القائم على إدارة بالحد الادنى من الاضرار والخسائر تحت غطاء ورقة تين متعارف عليها بـ"النأي بالنفس"، لتتحول حال من المراوحة الدامية التي تتطلب قواعد جديدة لفك الاشتباك في انتظار بلوغ التسوية الدولية الحدود اللبنانية.
ليس تفجير الجناح في رأي المصادر الا مدماكا جديدا في وجه تأليف الحكومة، فلا هي ستؤلف قريبا ولا "حزب الله" سيخرج من سوريا، ولا طاولة الحوار ستنعقد. ولن يفيد التفجير حتما في تعجيل التسوية الداخلية ترجمة للصفقة الدولية.
لا شك في ان المفاوضات الاميركية - الايرانية تشهد تحولا نوعيا في مقاربة الولايات المتحدة للثمن المطلوب لقاء السلاح النووي. ولن يكون لبنان في منأى عن هذه المقاربة. ففي حين يجري الحديث عن قبول أميركي برزمة المطالب الايرانية الرامية الى رفع العقوبات الاقتصادية ورفع الحظر عن الطيران المدني ورفع الحجز عن الارصدة الايرانية، بدت الديبلوماسية الاميركية في بيروت وفي إطار التسويق للموقف الاميركي، أكثر مرونة حيال شرح ما يجري على صعيد المفاوضات حول النووي، من دون إغفال أهمية التشديد على أن ما يجري – وسيجري مستقبلا- لن يؤثر في التحالفات والصداقات.
لكن اللافت أن تلك المرونة قوبلت بمقاربة أقل تشددا حيال "حزب الله" و"حكومته" في لبنان.
فالإهتمام الاميركي بالنفط ليس خافيا على أحد، والشركات الاميركية المهتمة ماضية في استعداداتها للمشاركة في مناقصات التلزيم.
وفيما كان نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الطاقة آموس هوشتاين يجول على القيادات السياسية حاملا ملف الحدود البحرية، كان مساعد وزير الخزانة دانيال غلايتزر يلقي محاضرة في مؤتمر إتحاد المصارف العربية، حاملا في يد عصا وفي الاخرى جزرة. اما في السياسة، فلا تستبعد المصادر ان ترى السفير الاميركي ديفيد هيل مقبلا على زيارات إنفتاح في اتجاه قيادات في قوى 8 آذار.

ماذا قال الشهال والجوزو عن تفجيري السفارة الايرانية؟

الكاتب: فرج عبجي
الانترنت
0 تشرين الثاني 2013 الساعة 19:35

أجمع إسلاميون مناهضون للنظام السوري في لبنان على عدم اعتبار العملية التي استهدفت أمس السفارة الايرانية "استشهادية"، لكنهم شددوا على ان العملية "مبررة ومعذورة بسبب الظلم الذي يعاني منه منفذوها في سوريا وبسبب اصرار "حزب الله" وايران على مواصلة تدخلهما في الصراع السوري ". واعتبروا ان "لا مكان للعقل في حرب بين صاحب حق وبين مغتصب له" رافضين في الوقت نفسه "استهداف المدنيين الابرياء".
المفتي الجوزو

مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أسف في حديث لـ"النهار" "لأن حزب الله أدخلنا الدوامة التي يعيشها العراق لاعتباره انه يستطيع نصرة النظام السوري، لكن للأسف ما يحدث من اعمال ارهابية سببها الحزب الذي "حشرنا هالحشرة" لظنه انه يقوم بانجاز كبير، الا انه وبفضل عناده حوّل البلاد الى مسرح كبير للاحداث التي تجرنا الى القتل".
وفي رده على سؤال في شان إعتبار العملية استشهادية ام لا، قال "لا اريد ان ادخل في هذا الموضوع دينياً، هناك دول تقف في وجه النظام الذي دمر  سوريا خلال معارك دموية ذهب ضحيتها الالوف من الابرياء، ومن هذا المنطلق لا يطلب احد من هؤلاء ان يحكموا العقل في عملية الرد على اعداءهم وخصومهم ومعاناتهم".
واعتبر ان "الذي قام بهذه العملية بلغ درجة اليأس من العدالة الدولية والعربية والانسانية ولم يعد لديه سوى هذا الخيار للرد خصوصا وان ايران مصممة على تفجير العالم العربي والاسلامي كله".
وسأل "لماذا السفارة الايرانية ولماذا في لبنان؟، اليس لانها تقف وراء كل شيء يدمر لبنان والعراق والمنطقة كلها؟. الجوزو رفض اعتبار "هذه العملية استشهادية"، لكنه اكد انها "غير انتحارية لأن منفذها لديه قضية، وما قام به عمل عسكري فرضته الظروف الظالمة والطاغية والمجرمة في سوريا".
التيار السلفي
مؤسس التيار السلفي في لبنان داعية الاسلام الشهال لم يكن بعيدا عن رأي المفتي الجوزو. فهو قال لـ"النهار": " اننا دخلنا في مرحلة العرقنة بسبب اصرار "حزب الله" على التدخل السافر والاعتداء على الشعب السوري". الا انه اعتبر ان الحزب "قادر على نزع فتيل هذه الاحداث الدامية التي تجري في لبنان اذا انسحب من سوريا".
وعن عملية استهداف السفارة الايرانية، اعتبر الشهال انها "غير استشهادية" لكن الذين قاموا بها "معذورون" اذا كان الهدف السفارة فقط. واضاف ان "هذه العملية هي رد متوقع وتلقائي على تدخل الحزب في سوريا، ومن جهتنا كتيار سلفي لا نقوم بعملية مماثلة لكن البعض يعتبر العملية امرا مشروعا وهي نوع من الجهاد، لكنني اعتبر استهداف الابرياء جريمة وامر نستنكره ونرفضه".
واوضح ان العملية لتكون استشهادية يجب ان "تبتعد عن قتل الابرياء لكن اذا قتلوا عن غير قصد فيكون لها شرح اخر".
واضاف انه "اذا كان الهدف فقط السفارة الايرانية فانا اعتبر ان الجماعة معذورون، ومن يقوم بضرب سفارة معادية له وجهة نظر، انما ضرب المدنيين امر غير مبرر وانا كتنظيم سلفي لا اقوم بها"
حزب التحرير
الناطق باسم حزب التحرير احمد قصص اعتبر بدوره ان " زمن سايكس بيكو انتهى ولبنان دخل منذ زمن المشهد الشامي، واذا رضيا الناس ام لا بات جزءا من المشهد السوري والحدود التي فرضها الغرب علينا زالت ولم تعد موجودة رغم انها موجودة دستوريا وقانونيا".
وعن استهداف السفارة الايرانية، قال قصص لـ"النهار" ان "الشعب السوري يريد التخلص من الاستعمار الايراني الذي يدخل المنطقة، وما حصل بالامس استهداف للمدنيين ولا يمكن ان نقر بهكذا عمل ولا نعتبره عملية استشهادية فهو عمل غير مقبول".

14آذار: الفريق الذي يتفرّد بإقحام لبنان في مغامرات غب الطلب لن يستطيع رسم ردود الأفعال عليها

NOW





بيروت - دانت الامانة العامة لقوى 14 آذار "كلّ أشكال العنف والإرهاب أياً كان مصدرها في أيّ مكانٍ من لبنان، خصوصاً أن الإرهاب يصيب الأبرياء ويزعزع كيان الدولة"، مستنكرة تفجيري بئر حسن أمس الثلاثاء.

الأمانة العامة، وفي بيان أصدرته اليوم الأربعاء بعد اجتماعها الأسبوعي، أشارت الى أنَّ "الفريق الذي يتفرّد بإقحام لبنان في مغامرات غب الطلب لن يستطيع رسم حدودها وردود الأفعال عليها".

ولفتت الى ان "حلقة العنف والإرهاب التي أطلّت برأسها بعد اندلاع الثورة السورية، وكذلك إقحام حزب الله نفسه في القتال الدائر داخل سوريا بإرادة إيرانية صريحة، فضلاً عن إصرار النظام الأسدي على تفجير لبنان نهجاً وممارسةً، وصلت بالأمس إلى منطقة الغبيري – الجناح ووضعت لبنان مجدّداً أمام نتيجة واحدة هي أن يدفع لبنان ثمن سياسة إيران التدخُّلية في سوريا، وغير البعيدة عن الإرهاب بقتالها إلى جانب النظام المجرم، والتي استدعت إرهاباً مضاداً على أرض لبنان هذه المرة".

وأكَّدت إن "الإستعلاء على لبنان واعتباره تفصيلاً في خارطة طريق الإمبراطورية الفارسية لن يؤدّي إلاّ إلى خراب الوطن لحساب مصالحَ إقليمية لا طاقة لنا بها".

وأشارت الامانة الى أن "المخرج الوحيد من هذه المأساة الطويلة والمؤلمة، ومن أجل تجنيب اللبنانيين الأبرياء دفع الثمن تلو الآخر ومنذ زمن طويل، يكمن في عودة حزب الله إلى كنف الدولة وإلغاء دويلته لحساب الوطن، فضلاً عن وجوب قيام الدولة اللبنانية بواجباتها التي هي مبرّر وجودها".

وفي الذكرى السابعة لاستشهاد الشيخ بيار أمين الجميّل، استعادت الأمانة العامة المواقف الوطنية التي استشهد من أجلها وأكّدت متابعة المسيرة.



استهداف إيران تصعيد خطير لمستوى الصراع لبنان يقف عاجزاً أمام زحف الاستباحة

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف

20 تشرين الثاني 2013
صحّت تخوفات مسؤولين لبنانيين كثيرين من تصعيد خطير توقعوا ان يطاول لبنان تبعا للاستعدادات التي بدأها النظام السوري مع حلفائه من اجل السيطرة على منطقة القلمون المحاذية للحدود مع لبنان، في ظل ثقة شبه مؤكدة لدى هؤلاء من ان التداعيات لن تقتصر على العدد الكبير من اللاجئين السوريين الذين زاد عددهم في الايام الاخيرة بل يحتمل ان تظهر عبر انفجار أمني يعقب التصعيد السياسي الذي حصل الاسبوع الماضي قد يساهم في اذكاء عوامل الفتنة بين السنة والشيعة او يشعل جبهات اخرى من القتال في الداخل. ففي مكان ما لم يكن الانفجاران في حد ذاتهما مفاجئين بمقدار ما كانت المفاجأة في استهداف السفارة الايرانية بالذات في العاصمة اللبنانية في اول تعبير او ترجمة لاستهداف ايران بعدما كان استهدف "حزب الله" في الأشهر الماضية مما يظهر مدى محورية المعركة التي يخوضها النظام السوري في القلمون وجوارها بدعم مباشر من ايران التي كانت ولا تزال تنفي تورطها المباشر في الحرب السورية فيما تعتمد صراحة على التنظيمات الموالية لها في العراق ولبنان. لكن الامور خرجت عن مستوى قدرة لبنان وارادة مسؤوليه، فبدا يقف قسراً في موقع المتفرج على رغم تعرض امنه ومواطنيه للخطر والموت مكتفيا بلملمة الاشلاء والضحايا وسط عجز مطلق عن التأثير في اي اتجاه.
فليس سهلاً استهداف السفارة الايرانية في بيروت، وهي التي لا تقع في شعاع الضاحية الجنوبية حيث سيطرة "حزب الله" وما يمثله بالنسبة الى ايران وفي مجاله الامني المتشدد فحسب وفي الوقت الذي شجع الامين العام للحزب مناصريه على تحدي المخاطر في ذكرى عاشوراء واطل هو بنفسه على نحو مباشر، بل في بيروت نفسها التي يتم تحويلها مركزاً لـ"المقاومة" من جهة ويجري الصراع عليها من جهة أخرى. فهذا الاستهداف هو تصعيد نوعي لمستوى الصراع من حيث الهدف ومن حيث المكان ويوجه رسالة حول النية في التعاطي مع الرأس الذي هو ايران، وهو تطور خطير قد يحمل معه انعكاسات سلبية اضافية على لبنان كون الفعل بات يستدرج ردود فعل مقابلة وضربة لا يستهان بها لايران على رغم انها تصيب الحزب أيضاً. وفي رأي مصادر سياسية ان استهداف السفارة الايرانية في بيروت يظهرمحطة اضافية من الانتقال الفعلي للصراع الاقليمي الى لبنان وشموله امنيا على نحو صريح في هذا الصراع، انطلاقا مما يراه مراقبون ان توريط "حزب الله" لبنان والبعض يقول توريط ايران "حزب الله" على نحو مباشر في الحرب السورية جعل لبنان ساحة على غرار الساحات القائمة الاخرى في العراق كما في سوريا مع فارق ان لبنان لن يدفع وحده الثمن. بل ان التوجه مباشرة الى السفارة الايرانية انما يشير باصبع الاتهام اليها عن مسؤوليتها في ما يجري اتخاذه من قرارات في سوريا باعتبار ان المبادرة في يدها ولم تعد في يد النظام السوري. وهذا الاستهداف في عزً الاستعدادات الجارية لعقد مؤتمر جنيف - 2 يساهم في تسليط الضوء على ايران كجزء من المشكلة التي تعاني منها سوريا والمأساة التي يتسبب بها استمرار المعارك للسوريين.
وهذه المقاربة للتفجيرين الارهابيين ضد السفارة الايرانية في بيروت هي الاكثر رواجا لدى غالبية الاوساط السياسية الرسمية وغير الرسمية التي لا تفصل ما جرى او لا تعزله عما يتم من استعدادات لمعارك ستجري او لمعارك قائمة في سوريا راهنا انطلاقا من ان لبنان يعاني من تمدد الأزمة السورية الى ربوعه على كل المستويات بحيث يزداد مستوى الخطورة على لبنان وذلك على رغم توجيه ايران اصابع الاتهام الى اسرائيل. فهذا الاتهام الديبلوماسي لا يجد صدى فعلياً له حتى لدى الاوساط الحليفة التي رمت الكرة في خانة الارهابيين التكفيريين في اشارة ضمنية الى تداعيات الوضع السوري. فحتى الآن واجه لبنان تداعيات لجوء عدد هائل من اللاجئين اليه فيما هو يعاني من استهداف لقراه على الحدود القريبة من سوريا كما يجري في عرسال راهنا وواجه موجة تفجيرات طاولت مناطق لبنانية قبل ان تتحول على نحو مفاجئ ضد سفارة ايران. ويخشى في ضوء ذلك ان تكون الابواب فتحت على صراع بات يجاهر باستخدام لبنان ساحة اضافية ومعلنة علما ان كثرا يعتبرون انه كذلك منذ ما يزيد على سنة تقريبا بحيث لم يعد يستطيع ان يكون في منأى عما يجري في سوريا في الوقت الذي استنفدت الدولة اللبنانية قدراتها الامنية في المحافظة على امن الضاحية الجنوبية وطرابلس. فيأتي استهداف السفارة الايرانية التي تخضع لتدابير أمنية خاصة صارمة لتظهير واقع يعرفه اللبنانيون من تجربة الحرب الطويلة ان الواقع الامني لا يحمي وحده ايا تكن الاجراءات من جانب الدولة او من جانب تنظيمات خاصة. ومن هنا الدعوة الى الحوار لحماية لبنان قدر الامكان.
المفارقة اللافتة بالنسبة الى بعض المراقبين ان تتعرض سفارة ايران في لبنان في هذا التوقيت وربطا باحداث سوريا والصراع في المنطقة لأسوأ هجوم في هذه الحقبة الحديثة ضد مقر أجنبي على نحو لا يذكر سوى باحداث مماثلة خلال الحرب في اطار الصراع الاقليمي الذي كان على لبنان ايضا والنفوذ في المنطقة باختلاف بعض اللاعبين والادوار.

هنا عرسال ... الوضع سيّئ جداً

ريّـان ماجـد  


أطفال سوريون في عرسال من أمام جامع "وادي الحصن"
عرسال، البقاع ــ "هذه المنطقة الصغيرة حملت همّ لبنان وسوريا. بالأمس شعرتُ وأنا عالق في زحمة شوارعها بأنني داخل الى الشام". هذا ما قاله ناشط سوري عن منطقة عرسال البقاعية في لبنان، التي استقبلت أخيراً، إضافة الى 46 ألف لاجئ سوري قدِموا إليها منذ اندلاع الثورة في سوريا، أكثر من ألفي عائلة وصلت في الأيام القليلة الماضية قادمةً من بلدة "قارة" الواقعة في منطقة القلمون شمال العاصمة السورية، والتي تعدّ "نقطة استراتيجية، كونها تصل بين مدينتي دمشق وحمص وتحوي مستودعات مركزية للأسلحة.
أطفال سوريون في عرسال من أمام جامع "وادي الحصن"
"يوم الجمعة، من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية السادسة مساء، كانت السيارة خلف السيارة على طول الطريق البالغة قرابة 18 كلم من قارة إلى عرسال"، قال أحمد الفليطي، نائب رئيس بلدية عرسال، وأضاف: "وقفنا على مداخل عرسال، وبإمكانياتنا المتواضعة أحصينا 1200 عائلة سورية لجأت الى المنطقة. كان الناس هنا في عرسال يدخلون بالـ"سيكسويل" إلى قارة، يضعون الناس فيها ويأتون بهم إلى عرسال. الساعة السادسة مساء، أُعلن عن هدنة في قارة ريثما يتم إخلاؤها من المدنيين. بدأت تأتينا نداءات الاستغاثة من داخل البلدة السورية. أرسلنا كل ما لدينا من سيارات وبيك آبات لإنقاذ المدنيين. من الجمعة ليلاً ولغاية السبت، أدخلنا 500 عائلة أخرى الى عرسال وأعلنّا حالة الطوارئ".
أطفال سوريون في عرسال من أمام جامع "وادي الحصن"
وصف الفليطي حالة الناس القادمين من سوريا، الذين قضى بعضهم الليل البارد في البيك آبات، ونام جزءٌ آخر في الشوارع. أخبرنا كيف فتحت الجوامع أبوابها للاجئين واستأجرت البلدية بعض الصالات المخصّصة للأفراح وفتحتها للعائلات السورية، وكيف استقبل أهل عرسال عائلات سوريّة في بيوتهم. "هناك علاقات قربى بين أهل قارة وأهل عرسال. يوجد عائلات نصفها في قارة والنصف الثاني في عرسال، كعائلة عزّالدين، ونوح، ورجب. ويوجد معرفة بين الناس أيضاً بحكم التهريب. هذا طبعاً عدا عن التعاطف الإنساني مع السوريين والموقف الموحّد من أهالي عرسال مع الثورة السورية المحقّة".
أطفال سوريون في عرسال من أمام جامع "وادي الحصن"
على مدخل المنطقة، وعلى "الحجر العرسالي" الشهير، كُتبت أسماء بعض المناطق السورية ومنها "درعا" و"حمص"، ورُسم علم الثورة السورية. وفي قلب عرسال، سيارات وموتوسيكلات ومُشاة. نساء يحملن أطفالهنّ ويمشين، ورجال يبحثون عن مأوى لعائلاتهم.

الشوارع والمنازل ضاقت بالوافدين إليها هرباً من قصف النظام السوري لبلدة قارة بالطيران والمدفعية وصواريخ أرض أرض. "صرنا نترحّم على الطيّارة، عالقليلة منسمع صوتها وفينا نتخبّى. صاروخ الأرض أرض ما بتعرفي وين بينزل، وما بتسمعيلو صوت!"، علّق أحد الواقفين على باب جامع "وادي الحصن" الذي أوى منذ يوم الجمعة مئات العائلات السورية. 
أطفال سوريون في عرسال من أمام جامع "وادي الحصن"
"كنتُ في الغوطة. هربتُ أنا وعائلتي منها إلى قارة. ومن قارة الى الجبال. ومن جبالنا الغربية إلى هنا. منذ الصباح ونحن في الشارع. لا نعرف إن كنا سنتمكن من الحصول على مكان في الجامع". هذا ما أخبره محمد، رجل أربعيني، كان يعمل "نجّار موبيليا". هو يريد العودة الى قارة، لكن زوجته ترفض ذلك. "مش مضطرين نموت"، قالت له. "خلّينا نموت ونخلص من هالعيشة"، أجابها.

شاب آخر نزح مع عائلته من القصير في حمص الى قارة. ولجأ من قارة الى عرسال. كان جالساً أمام البيك آبّ المحمّل بالحرامات والفرش. يغنّي موالاً بصوت خافت وحزين: "سكابا يا دموع العين سكابا، على شهدا سوريا وشبابا".

داخل جامع "وادي الحصن" نساء وأطفال وبعض الشيوخ يفترشون الأرض الباردة والرطبة. أم جمال، التي كانت تضمّ الى صدرها "ملاك النور" ــ طفلتها الصغيرة ذات العامين ــ  قدِمت هي وزوجها وأولادها السبعة من قارة. رحلة شاقّة وباردة ومحفوفة بالمخاطر، إذ إن "الصواريخ الحرارية" لاحقتهم حتى بعدما هربوا وتركوا بيوتهم. "لو ما ولادي ما كنت طلعت. ولو بتشوفي أخلاق هالولاد كيف انقلبت. بكاء وصريخ وما عم بناموا وبردانين".

لم يبقَ بحسب أم جمال في قارة، التي استقبلت نازحين سوريين من مدن عديدة في الداخل السوري وأغلبهم من مدينة القصير، غير الكبار في السنّ. "أمي وأبي لم يقبلا مغادرة بيتهما. أبي فضّل أن يُهدم البيت على رأسه وأن لا يغادر في آخر عمره خارج بلده. الآن سمعنا أن جيش النظام دخل إلى الضيعة، مشغول بالي عليهما. لا أعلم ما حلّ بهما والخطوط مقطوعة".

تجدر الإشارة هنا الى أن شبكة الخطوط في عرسال مقطوعة من "اليوم الأول لمعركة القلمون"، ومشوّش عليها. "كتّر خير أهل عرسال. حطّوا روحهم على كفّهم كرمالنا. دخلوا على قلب الضيعة. يحطّوا هالناس بالسيارات ويجيبوهم لهون. في ناس من القارة ذهبوا عند أقارب لهم في الشام، آخرون ذهبوا الى يبرود. ويللي ما عندو حدا، إجا لهون"، قالت إحدى النازحات.

وقُتل شابان من عرسال، هما إبنا عمّ رئيس البلدية، على مقربة من الحدود بين لبنان وسوريا قبل يومين، نتيجة انفجار (لم يؤكِّد أحدٌ بعد إن كان ناجماً عن لغم أرضي أو عن غارة جوية). وكان الشابان ينقلان جريحين سوريين في سيارتهما الى المشفى الميداني في عرسال، توفّي أحدهما أيضاً. 

"الشابان لم يذهبا للجهاد في سوريا كما قالت بعض وسائل الإعلام. ماتا وهما ينقلان الجرحى"، يؤكّد نائب رئيس البلدية، الذي تابع قائلاً إن الوضع صعب بل سيّئ جداً. بالرغم من شراء بعض أصحاب رؤوس الأموال من السوريين، استباقاً لما قد ينتج عن معركة القلمون من تهجير، بيوتاً كبيرة في عرسال ضمّت عائلات سوريّة عديدة، إلّا أن عدد القادمين فاق التوقعات. والبيوت التي فتحت أبوابها لعائلات سورية لا تستطيع أن تستضيفهم لوقت طويل، وكذلك الجوامع المفتوحة والصالات.

"الحاجة الأساسية الآن هي إيجاد المأوى للنازحين، وتعزيز المشفى الميداني في المنطقة ليستقبل الجرحى ويتمكّن من معالجتهم"، أضاف أحمد الفليطي. وقال أيضاً إنه طلب من وزارة الشؤون الاجتماعية مجموعة من الخيم، وهي لبّت الطلب، منوّهاً بعملها الجاد في المنطقة. "ما تقوم به وزارة الشؤون لم نرَه من الدولة اللبنانية منذ العام 76 ولغاية اليوم في عرسال".

أمام مركز البلدية في وسط عرسال، محلّ ألبسة إسمه: "بكرا أحلى". لكن "بكرا" لا يبدو "أحلى" بالنسبة للسوريين الذين تشردّوا من بلدهم. في عيون من التقيناهم خوف وحزن وقلق من المجهول. "ما طالع بإيدنا شي غير الدعاء لربّ العالمين"، قالت أم جمال. "معقول يلحقونا لهون؟"، سألت ريما.

في طريق العودة الى بيروت، التي هزّها صباح الثلاثاء انفجاران إجراميّان أوديا بحياة العديد من المواطنين، وصل خبر إغارة الطيران الحربي السوري على منطقة عقبة المبيضة في عرسال، وهي منطقة مأهولة. كأن تساؤل ريما في محلّه وجواب صديقتها أيضاً. "نعم، كل شي معقول من هيدا النظام".



أفاد الناشط الإعلامي السوري تيم القلموني موقع NOW عن "سقوط العديد من عناصر النظام السوري بعد قيام "الجيش السوري الحر" والكتائب الإسلامية بعمليتي تفجير استهدفتا مبنى الأمن العسكري في النبك، وحاجز الجلاب" في بلدة قارة في القملون.
وأشار القلموني إلى أن "الجيش السوري الحر التفّ على قوات النظام بعد استدراجها إلى أطراف مدينة قارة وهاجمها من جهة النبك ودير عطية". وأضاف القلموني: "هناك اشتباكات عنيفة تدور بين "الحر" وقوات النظام على أوتوستراد دمشق ــ حمص الدولي، بالتزامن مع قصف عنيف من مدفعية وطيران النظام على النبك ودير عطية ومزارع يبرود".
Revolutionaries Gains.. Strategic Base..

سراج الدين زريقات والدته شيعية من ال المقداد
20 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:07
خاص- "النهار"
انشغلت الاوساط السياسية والدينية بعد التفجيرين في بئر حسن واستهداف السفارة الايرانية امس، باعلان الشيخ سراج الدين زريقات على حسابه عبر "تويتر" ان " كتائب عبدالله عزام " التابعة لـ "القاعدة" تتبنى المسؤولية عن الانفجارين . وسبق لمخابرات الجيش ان اوقفته وجرى اطلاقه في ما بعد بعد تدخل من دار الفتوى.
هذا الشيخ- اللغز الذي "طلق" دار الفتوى بعدما تخرج من كلية الازهر في بيروت وحصل على اجازة في الشريعة ، وكان يحظى برعاية خاصة من المشرفين على الدار وهو خطيب مفوه وجرى تكليفه بامامة الصلاة في عدد من مساجد العاصمة.
وبعد احداث ايار 2007 في بيروت اخذ يوجه نقدا لاذعاً الى " حزب الله" والطائفة الشيعية . ويتحدث عارفوه في تلك الاثناء انه اخذ يميل في افكاره الى السلفيين ولم يعد يلتزم بقواعد دار الفتوى وخلع ربطة العنق.
وتقول المعلومات نقلاً عن مشايخ رافقوه ان "ثمة جهة استدرجت الشيخ زريقات الى مشروعها القريب من خط القاعدة ونهجها واستغلته للقيام بهذا الدور الذي ينفذه لمصلحة كتائب عبدالله عزام".
وزريقات من اصول عائلة بيروتية ونشأ في وسط اسرة فقيرة ويعمل والده على في حقل دهان المنازل، ووالدته شيعية من احدى بلدات البقاع وتدعى ابتسام المقداد وكانت تقيم قبل اعوام في محلة الرمل العالي على طريق المطار. وزريقات شاب في العشرينات متزوج من سيديتين وسبق له ان طلق الاولى ثم تزوجها ثانية وعمل جاهداً لتحسين وضعه المادي من خلال فتحه محل لبيع الاسطوانات الدينية.
اطلالة زريقات عبر " تويتر" اثبتت للبنانيين ان "القاعدة" اصبحت في ربوعهم غير العامرة.

يقظة الحرس أنقذتها: الإرهابيون خططوا لتفجير سفارة إيران من الداخل

الثلثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
"الشفاف"- بيروت
أشارت معلومات من العاصمة اللبنانية الى ان العمليتين الانتحاريتين التين استهدفتا السفارة الايرانية، أخفقتا في تحقيق هدفهما الذي كان تفجير السفارة من الداخل.
معلومات على صلة بسير التحقيقات في تفجير السفارة الإيرانية رجّحت أن يكون المقصود من العملية تفجير السفارة الإيرانية كلّها، وليس إحداث أضرار مادية وبشرية بالسكان المدنيين حول السفارة كما أسفرت العملية عنه.
وتشير المعلومات الى ان العملية كانت مخططة على الشكل التالي:
يصل الدرّاج الإنتحاري الاول وهو مزود بكمية متفجرات قدرت بـ 10 كيلوغرامات، إلى مدخل المشاة، فيفجّر نفسه محدثا ثغرة كبيرة في جدار سور السفارة، ما يفسح في المجال أمام الانتحاري الثاني، الذي كان مقررا ان يدخل سيارة الـ "إنفوي" الى حرم السفارة ليفجّرها وهو فيها محدثا أضرارا كبيرة جدا في المباني الداخلية وموقعا إصابات أكبر في صفوف العاملين في السفارة.
وتضيف المعلومات ان السيارة التي كان يقودها الانتحاري الثاني كانت مزودة بأكثر من مئة كيلوغرام من المواد الشديدة الانفجار.   وتقول المعلومات ان حرس السفارة اشتبهوا بالدرّاج، لأنّه كان يقترب بسرعة، فأطلقوا النار عليه وأصابوه قبل أن يصل الى الجدار، ما دفعه الى تفجير نفسه سريعا، محدثا أضرارا خارجية.
ولدى سمع سائق الـ"إنفوي" دوي الانفجار، اسرع بسيارته نحو حرم السفارة إلا أنه لم يتمكن من دخول الحرم حيث بادره حرّاس آخرون بإطلاق النار عليه، ما دفعه، إلى تفجير سيارته أيضا على بعد عشرات الأمتار من مبنى السفارة، ما أحدث أضرارا بليغة في الأبنية المجاورة ولدى العابرين من المدنيين الأبرياء.
قظة الحرس أنقذتها: الإرهابيون خططوا لتفجير سفارة إيران من الداخل

khaled
13:39
21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 

Sure we are against any kind of Violence that, spells a drop of Blood on the Lebanese Soils. But every action there is a reaction. Hezbollah had done all the Actions, and would receive all the reactions. Who is going to stop the Storm of Violence in Lebanon. Lebanese are not fools but helpless, because of the Ignorance of politicians and Military Officials. Lebanese Security is in Tatters.
khaled-stormydemocracy
04:06
21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 
maybe tomorrow we will discover that the intended target was the cultural attache,who is the intelligence agent in the embassy,as all the countries in the world use the acronym "cultural attache " for the mukhabarat guy at the embassy.

المراكشي السلفي
19:42
19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 

لا أصدق هذا الكلام المعلب قبل إعلان نتيجة التحقيقات مع الإبقاء على علامة الإستفهام حول من المستفيد من هذا العمل الأحمق في حق سفارة العجم.
ربما كان العجم أنفسهم هم المستفيدين؟

No comments:

Post a Comment