Loading...

Wednesday, 7 August 2013

Palestine On Auction....07/08/2013.

Nusrallah, Ayatollah of Iranian Shia, will not give up Palestine. Why....?

Because Nusrallah Empire was built under this Precious Concept, Palestine was a profitable Stuff for the Arab Regimes, selling and buying their High Quality Products in Foreign Currency for over Sixty Five Years. So when those Arab Dictators, exhausted Producing this Product, and is not profitable anymore, to their Nations, Iran bought the Stuff under the Hammer Cheaply, as a Businessman bought Bankruptcy Company.

Before the Hammer struck, Palestine Cause, was kicked from one corner to another. It was kicked from Occupied Territories to the vast Arab World. Palestinian Military Leadership, was created according to the Interests of the Dictators. They hosted millions of the Refugees, in Camps, and obviously were third Class Residents. The Dictators would not look at their Human Needs, to keep them looking back to Palestine and return. But that was not only game played on those Miserable Nation abroad. The Dictators used them as a problem to each others Regimes, as the Syrians, to keep upper hand in deciding the Path of Games with the rest of the International Community. The Regime in Syria, used the Palestinian Military activities to domain on Lebanon. When the Regime Exhausted the Benefit, it entered Lebanon, and Helped Israel to kick them out of Lebanon as in the Eighties. The Regime's Alliances or bred by its power, with Amal Organisation, had bloodshed Battle with the Palestinians to confine them in specific Camps, and break their Dignity. After the Israeli Invasion, the Syrian Regime continue to finish the Job, to deport the Palestinian Leadership out of Lebanon, as in Trablos. Because it was a burden of the Syrian presence in Lebanon. The Syrian Regime broke down the Spinal Chord of the Lebanese State Armed Forces, and stayed thirty five years, looting  Lebanon's Economy and Demolishing the Infrastructure of the Country. when the Syrian Regime started to take the voices of the Lebanese seriously to leave, the Regime with a proposal from Iran and its support, Hezbollah was created, 1983-4. When the Hammer hit the stand, Palestine 1, Palestine 2, Palestine 3. Iran won the Auction.

Iran got the deal, to have its arms on the Mediterranean Coast, Syrian Regime agreed, because Hezbollah is the Gold mine, to the Regime's Economy. Hezbollah Monopolized the Resistance, and called it Mukawameh Islamieh. Hezbollah had the benefit of the Iranian Flow Resources, to create a Shia Ghetto, to make the Balance of Existence with other Sectarian Factions in Lebanon. The Power System is 50% Christians and 50% Muslims. But the Equation had change, Hezbollah Ambition, is that Shia 30%, and they are the strongest, Sunni 30%, the Moderates, and Christians 30%, the Civilization of the Country, and 10% for Minorities, No one sure where they would be belonged.

Hezbollah Ayatollah Nusrallah, in his aggressive flammable Speech, declared it clear, the Shia would not leave Palestine alone, until it is Liberated. we do not know how this Predator would Liberate Palestine or even Keriat Shmouna, or Galilee Hills. But we know, why Nusrallah is attached to the Palestinian Cause. As previous Dictators Regime, he is selling and buying Palestine in the Exchange Market, in favor of Iran and its Essential Interests in the Middle East, Isn't, that was the creation of so called Resistance. It was worth it the troubles.

Hezbollah, without Palestine Auction, cannot keep this large Arsenal in control, and put the Balance of Power in Lebanon, in Force. When its Godfather the Syrian Regime is collapsing, it rushed to provide the strongest support Militarily, Logistically, and Fighters, to prevent the Collapse, even if this Involvement is against the Lebanese Interests, which will take the Country to the Abyss. Nusrallah behaved as if he is the Ruler of the Country, and the Ruler to Syria to be, did not matter the COST Iran would pay.

So Palestine was always the Damp Mop to wipe the Dirty Floors of Iran and Hezbollah, and as previously the Dictators.

The Palestinian Leadership had caused the damage to the Palestinian Nation, as much as the Arab Regimes did. They are divided into Palestinian Authorities and Hamas Authorities. Hamas was controlled by Syrian Regime and Iran, and Authorities controlled by the rest of the Arab Traders. The Palestinian Leadership never came to the Right terms, and Unite, to retain their Rights in their Stolen Lands, and have their Independent State, and live as Normal Nation. As long as they are divided, will never accomplish their Target, as they spent sixty seven years in this Turmoil.

Abbas, or whoever the Head of the Palestinian Authority, should have Dignity and Integrity, and call on those on the Palestinian Auction Process, before hitting the Hammer Down to STOP, to interfere in the Palestinian's Cause Affairs, and mind their Businesses elsewhere. Palestine was a good Stuff for them for long long time. It is time to scare them off.
khaled-stormydemocracy

من أهمّ فوائد التين:
- غني بالأنزيمات الهاضمة.
- غني بالمواد الهلامية ومفيد جداً في حالات الإمساك المزمن.
- تعتبر فاكهة التين من الفواكه الغنية بالكربوهيدرات وتبلغ نسبته 73%.
- غني بالبروتينات بنسبة 3%، اما المواد الدهنية فتبلغ 2%.
- يحتوي على مواد مطهرة وهلاميّة وأملاح الكالسيوم والفوسفور والحديد وفيتامين أ و ب و ج.
- يحتوي على مادة تدخل في تجلط الدم، وتوقف النزيف، إذ إنه يحتوي على نسبة عالية من فيتامين "ك".
- يعتبر التين صيدلية قائمة بذاتها، فهو غذاء غني بالسكريات والأملاح والفيتامينات.
Khaled H
Have your own private Pharmacy, by having Figs Stock, you do not have to visit others, and get Fake Medicines from Musawi store, the one wanted for Justice, and still at large.

عاليه الحاضنة للنازحين السوريين: 3727 عائلة تتلقّى المساعدة

نهلا صفا


النازحون السوريون في عاليه
حشدٌ من البشر يقف في طوابير. رجالٌ ونساءٌ، فيما الأطفال يركضون في الأرجاء، ينتظرون الإعانات الغذائية أو "الإعاشة". في وجوههم يرتسم الحزن ويأس الانتظار، والاستسلام لمصيرٍ نهايته غير معروفة. هذه هي حال السواد الأعظم من النازحين السوريين الذين توزعوا على مساحة لبنان، وكان لمدينة عاليه نصيبها الوافر من أعدادهم، الذين صادف "NOW" بعضهم أمام مركز المساعدات في المدينة.
 
سيدة من ريف حلب، تحمل طفلاً لا يتعدى عمره السنة، وهو مصاب بالربو، جاءت تطلب له الدواء. رجل من درعا يرافقه ولدٌ معوّق، يقول إن المسؤول أخبره أن فريقاً من "أطباء بلا حدود" سيأتي اليوم، وهو ينتظر لعلّه يجد حلاً لحالة ابنه الصعبة.
 
"كفى موسى"، من جبل الزاوية في إدلب، قالت لـ"NOW" إن لديها ثلاثة أولاد يعانون جميعاً مشكلة "ضعف السمع"، وابنتها الرابعة (ابنة ١٦ سنة) "متل القمر" لكنها تعاني "كهرباء في الرأس"، وأضافت باكيةً: "ما حدا عم يساعدني".
 
أبو سامر عبد نعمان من ريف دمشق، أشاد في حديثه بعمل لجنة الإغاثة في عاليه. "لولا الجماعة هنا" - ويشير إلى مسؤولي لجنة عاليه للإغاثة – "كنّا متنا جوعاً". لكنّه لا يغفل الإشارة إلى أن "الحالة سيئة جداً بالنسبة لإيجار البيوت"، ويسأل: "أيعقل أن تكون غرفتان ومنتفعاتهما بـ500 دولار في الشهر؟ لا رحمة إلا رحمة الله، كنا نعيش في عزّ في بلادنا وجئنا الى هنا كي نتبهدل".
 
"ختام قدرة" تعيش هي وزوجها المريض بـ"الديسك" في "كرافان" في المنطقة الصناعية في عاليه. "حالتنا مزرية أكثر مما تتصورون، لدي طفلان، وزوجي يوم في العمل وعشرة في البيت، وصاحب الملك إذا لم ندفع له 150 دولاراً آخر الشهر يرمينا في الشارع"، قالت.
 
هذا غيضٌ من فيض قصص النازحين السوريين إلى مدينة عاليه وجوارها، وهي المدينة التي شكّلت بيئةً حاضنة لهؤلاء، وتؤكد سلمى شهيب، زوجة النائب أكرم شهيب، ان النازحين إلى عاليه "احترَموا واحتُرِموا. وقد يكون الهوى السياسي لشهيب المنتمي لـ"الحزب التقدمي الاشتراكي" المؤيّد للثورة السورية، هو وراء هذا الاحترام المتبادل بين المدينة والنازحين إليها. ذلك أن معظم الآتين إليها - كما يقول المسؤول في لجنة عاليه للإغاثة نديم شهيب – "يؤيدون المعارضة السورية ضد النظام، والذين يؤيدون النظام، وهم 5% فقط، ذهبوا إلى القماطية وكيفون".
 
"نحن لا نستطيع إلا أن نقف إلى جانبهم، ونشاركهم مأساتهم، وذلك من زاوية إنسانية محضة"، تقول السيدة شهيب، "لقد تحركنا كهيئات مجتمع مدني لإغاثتهم وتأمين حاجياتهم، ولو بالحد الأدنى على الأقل، وتعاونّا مع وزارة الشؤون الإجتماعية ووزارة الصحة، وتأتينا المساعدات كلجنة عاليه للإغاثة التي أُشرِف عليها من قطر والإمارات ومن اليونيسيف، وهناك أيضاً مبادرات فردية من فاعلي الخير، والأهمّ في كل ذلك أننا نتحرك على أساس لاطائفي وبغضّ النظر عن الأهواء السياسية"، وتشدد: "لن تجدوا خيمة ولا شحاذاً في المدينة، ولم تسجّل أية سرقة في عاليه لها صلة بالنازحين السوريين".
 
نديم شهيب يشرح كيف انطلقت لجنة عاليه للإغاثة في العام 2012، حيث انبثقت من عدة جمعيات خيرية، واستطاعت في البداية وقبل مجيء النازحين إلى عاليه، أن تؤمّن تبرعات بـ60000 دولار لشراء أدوية مضادة للالتهاب وحليب للأطفال للنازحين إلى مدينة حلبا في عكار. وفي نهاية شهر آذار 2012، يضيف شهيب، بدأ النازحون بالتوافد إلى عاليه والجوار "حيث باشرنا بإحصائهم وتسجيلهم، عائلة عائلة، إلى أن وصل عددهم حتى الآن إلى الـ3727 عائلة، بينهم 1414 عائلة بحالة معدومة ليس لها أي مدخول، وأمّنت لجنة عاليه للإغاثة منازل لـ400 منهم مجاناً، أما الباقون فيحصلون على مساعدات للإيجار من عدة جمعيات تابعة لدار الإفتاء، والأمم المتحدة، اضافة الى فاعلي الخير".
 
لناحية المساعدات الغذائية، ذكر شهيب أن هناك 1400 عائلة نازحة توزّع عليها مساعدات غذائية أسبوعياً، فدولة الامارات وزّعت الأسبوع الماضي قسائم بقيمة 150 دولاراً لشراء مواد غذائية من تعاونيات لبنان، كما أن دولة قطر قدّمت في الشتاء ألبسة ومدافئ ومازوتاً، ولثلاث مرات وحدات غذائية. كذلك قدّمت اليونيسيف ووزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العليا للإغاثة أغطية للشتاء وحصصاً غذائية وألبسة لأعمار مختلفة. ويلفت شهيب إلى أن "ثمة فاعل خير قدّم 1800 حصة غذائية بقيمة 36000 دولار"،
غير أن المصدر الأساسي لتمويل لجنة عاليه للإغاثة - بحسب شهيب - هو السيدة نورا جنبلاط "إذ نعتمد بشكل أساسي عليها".
في الحاجات الصحية، أوضح شهيب أنه "منذ سنة ونصف سُجِلت 1781 حالة ولادة مغطاة من قبل وزارة الصحة، وفرق التغطية تتكفل به اللجنة، كما سُجِّلت 140 عملية جراحية مختلفة، وأكثر من 200 عملية في حالات العظم، كذلك نقوم بتغطية 75% من قيمة الأدوية". ونوّه شهيب بمستشفيات وأطباء المنطقة "الذين في معظم الأحيان يعالجون حالات الطوارئ مجانًا".
كما لفت شهيب إلى أن اللجنة فتحت في تشرين الثاني الماضي في عاليه مدرسةً للنازحين، وهي "مجانية مئة بالمئة مع 

النقل أيضاً، وضمّت 140 تلميذاً، واعتمدت المنهاج السوري، والأساتذة فيها من السوريين مع الكتب السورية"، مشيراً إلى أن "بعض النازحين يأتون إلينا من النبطية، ومن جبيل، لنساعدهم، وخصوصاً في الجانب الصحي"

المخطوفون الـ 10 من عرسال "في صحة جيدة"

7 آب 2013 الساعة 13:43

علمت "النهار" ان المخطوفين الـ 10 من ابناء عرسال لدى آل المقداد جرى نقلهم الى منزل يقع في ضواحي مقنة (بعلبك) ويخضعون لحراسة مشددة. وتطالب العائلة باطلاق ابنها يوسف المقداد الذي جرى خطفه قبل ايام في خراج عرسال.
وذكرت المصادر المواكبة لهذه العملية ان المخطوفين "في صحة جيدة" وتؤمن لهم وجبات الافطار. ويطلبون من عائلاتهم التدخل والعمل للافراج عن يوسف تمهيداً لاطلاقهم وعودتهم الىمنازلهم.
من جهة اخرى لوحظ ان الخاطفين جلبوا للمخطوفين بعض الحاجات الخاصة ومنها الالبسة الرياضية.

الجيش: دورية راجلة اسرائيلية خرقت الخط الأزرق بـ400 متر ووقوع إصابات بين 

عناصرها جراء انفجار

اهالي الليلكي يناشدون الجيش التدخل للفصل بين آل زعيتر وآل حجولا

الكاتب: عباس الصباغ


7 آب 2013 الساعة 13:02

قتل شخص واصيب اخران هما مهدي ناصيف وفراس زعيتر الذي أصيب في ساقه خلال الاشتباكات التي اندلعت الحادية عشرة قبل الظهر في الليلكي بين عائلتي زعيتر وحجولا على خلفية اعادة عائلة حجولا فتح محطة للوقود في الحي اندلع حريق فيها قبل اتمام المصالحة مع عائلة زعيتر.
اهالي المنطقة ناشدوا عبر "النهار" قيادة الجيش التدخل الفوري لوضع حد لهذه المعاناة والتي تجدد كل فترة من دون ان يوضع حد لها وان الاشتباكات تزامنت مع التحضير لاستقبال عيد الفطر واذا بها تتحول الى مأساة وتودي بحياة المدنيين وادت الى مقتل الشاب مهدي زعيتر (23 عاماً).
عدد من المسلحين من آل زعيتر يقتحمون مستشفى سانت تيريز في الحدث


"OTV": اعتداء 200 مسلح على العاملين في طوارئ مستشفى السان تريز

قتيل في اشتباكات بين آل زعيتر وحجولا في الليلكي


دارت اشتباكات في محلة الليلكي في الضاحية الجنوبية، بين عائلتي زعيتر وحجولا استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة.

وأدى الاشتباك الى اصابة كل من: مهدي ناصيف وفراس زعيتر، كما تسبب باندلاع حريق في محطة وقود.

ولاحقاً أفادت بعض وسائل الإعلام عن مقتل أحد الجرحى.


"صوت لبنان 100,5" : اشتباكات الليلكي توقفت في هذه الاثناء بعد دخول الجيش والعمل جار لتوقيف المسلحين


اندلاع حريق بمحطة وقود في الليلكي على خلفية اشتباكات بين عائلتي زعيتر وحجولا



"الجديد": وصول تعزيزات كبيرة تابعة للجيش إلى مدخل أنفاق الناعمة وعودة الهدوء إلى محيط المنطقة



"mtv": إنفجار قوي في أنفاق الناعمة التي تسيطر عليها "الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين"

"حماس" تنشر وثائق جديدة تتهم السلطة بالتحريض ضدها في مصر

نشرت حركة "حماس"، أمس، المزيد من الوثائق تكشف "دور" حركة "فتح" والأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية "في التحريض عليها لدى السلطات المصرية".

وقالت "حماس" في بيان إن "نشر هذه الوثائق يأتي استكمالاً لكشف خيوط المؤامرة التي تفضح دور فتح في التحريض على غزة وعلى العنف والكراهية ضد الفلسطينيين وتشويه المقاومة".

وتشير أولى الوثائق إلى مراسلة موجهة إلى رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطينية، وتتحدث عن معلومات من مصدر في غزة عن "قيام "كتائب القسام" بإرسال صواريخ وأسلحة متنوعة إلى "الإخوان المسلمين" في سيناء، وأنه تم تخزينها في أحد المنازل، بعدما جلبت من الحدود السودانية ـ المصرية، وتضمنت الوثيقة المزعومة نشر العديد من أسماء الأشخاص الذين قيل إنهم ساعدوا في إدخال الأسلحة".

أما المراسلة الثانية، فتشير إلى مراسلة أخرى لرئيس الجهاز تبلغه عن معلومات من غزة، أن القيادي في كتائب القسام مروان عيسى أرسل تعميماً بتجهيز 100 عنصر من "كتائب القسام" لإرسالهم إلى سيناء لمساعدة "الإخوان المسلمين"، فيما تتحدث المراسلة الثالثة عن معلومات بنشر حركة "حماس" 20 عنصراً من "كتائب القسام" حول منزل نائب رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" موسى أبو مرزوق المقيم في القاهرة، وأنهم مزودون بأسلحة كاتمة للصوت.

وتتضمن الوثائق إشارة إلى أنه تم إبلاغ مسؤولي الاستخبارات المصرية بهذه المعلومات.

وكانت "حماس" نشرت في الثلاثين من الشهر الماضي العديد من الوثائق ذات الصلة، من دون توفر فرصة للتحقق منها من جهات مستقلة.
وقال القيادي في "حماس" صلاح البردويل، إن الوثائق التي قال إنها تظهر تورط حركة "فتح" ولجنة أمنية مختصة في السلطة في "فبركة أخبار تحريضية ضد الحركة"، مشدداً على أن "الوثائق حقيقية مئة في المئة ومن حق أي جهة قانونية تفهم في الوثائق أن تتأكد من حقيقتها لأن "حماس" لا تتبع سياسة الفبركة والتضليل كما تنتهجه حركة فتح".
وكانت حركة "فتح" والاستخبارات الفلسطينية نفت صحة الوثائق، وقالت إن "نشرها من "حماس" يأتي انعكاساً لأزمتها بعد سقوط نظام "الإخوان المسلمين" في مصر" بعد الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي من قبل القوات المسلحة.

"سانا": مقتل 10 أشخاص وإصابة 56 آخرين في التفجير الذي وقع في مدينة جرمانا
المرصد السوري: مقتل 62 من مقاتلي المعارضة في كمين في دمشق

 يجب فرض ممر إنساني إلى سوريا

تقول كونيللي إنها معجبة بالشعب اللبناني. (أ.ف.ب.)
في مكتبها في مجمّع السفارة الأميركية في عوكر، شمال بيروت، تحدّث موقع NOW الى مورا كونيللي، التي عملت كسفيرة لواشنطن في لبنان في السنوات الثلاث الأخيرة.

 لبنان ليس دوماً أسهل البلدان التي تُمثّل فيها المصالح الأميركية، حتى بالنسبة الى سياسية محنّكة لديها خبرة 25 عاماً في السلك الخارجي مثل كونيللي. والأزمة السورية الناشئة على مقربة من لبنان جعلت كونيللي وفريق عملها يعملون لساعات طوال.

تقول كونيللي إنها معجبة بالشعب اللبناني، الذي فيه أعداد كبيرة من الفقراء لكنّ فقرهم لم يحول دون اسقبالهم للاجئين السوريين. ففي هذا الاتجاه ذهب القسم الأكبر من المساعدة الإنمائية المقسومة الى جزئين مؤخراً. لكن كونيللي تشدد كذلك على أنّ الأزمة السورية قبل أي شيء آخر هي مسؤولية المجتمع الدولي، وهي ترغب برؤية دول الخليح تُسهم بالمزيد من المساعدة.

NOW: من أين تصل الاموال الى اللاجئين السوريين في لبنان؟

 كونيللي: معظم المساهمات تأتي من منظمات الأمم المتحدة، لا سيما مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR. لدينا شراكة قديمة جداً مع مفوضية اللاجئين. ولم يكن سهلاً عليهم ان يعملوا هنا مع كل هذا اللاستقرار. ولكنّهم قاموا بعمل رائع. وتذهب أجزاء أقل [من المساهمة] الى المنظمات المحلية غير الحكومية، التي تكمّل عمل وكالات الأمم المتحدة، وهو أمر مهم جداً. وأنا معجبة جداً باللبنانيين، وكيف تدبّروا أمر استقبال هذه الموجة من اللاجئين. بالطبع البعض أقارب للاجئين، والبعض الآخر تفاعلوا ببساطة مع الأزمة، ولكن مع ذلك فما فعلوه مثير للإعجاب.

ونحن نركز أيضا مساعدتنا الإنمائية لدعم المجتمع اللبناني المضيف، لأن بناء القدرة على المستوى المحلي هو أيضا مهم جدا. وهذا يعني أنه عندما يكون لدينا قائمة من البرامج المتقدّمة من اجل الحصول على تمويلنا، نفضّل تلك التي تستهدف هذه المجتمعات المضيفة.

لطالما امتدحت المجتمعات اللبنانية على استضافة اللاجئين السوريين. ولكن كيف تقيّمين تجاوب الحكومة اللبنانية مع أزمة اللاجئين السوريين؟

 كونيللي: أعتقد انّهم يستحقون تقديراً أكثر من الذي يحصلون عليه بشكل عام. فسياسياً لم يكن بالأمر السهل في البداية بالنسبة للبنان. أولاً، أعتقد بأنه كان عليهم تقبل فكرة تحول لبنان من بلد مرسل للاجئين الى بلد مستقبل لهم. وهذا سبب وجود لبنان في موقع مختلف تماما، ولذلك فإن المسألة الأولى كانت ترسيخ فهم أن من واجب لبنان حماية اللاجئين. فهو ليس من البلدان الموقعة على معاهدة اللاجئين، ولكن لبنان سعى بشكل عام الى تحقيق هذه المتطلبات. فثمة معاهدات أخرى يمكن تطبيقها في هذا السياق.

الأمر الأوّل والأهم كان تحقيق إجماع داخل الحكومة على أنّ لبنان مجبر على استقبال اللاجئين وتوفير الحماية لهم. وقد قام بذلك. حتى وإن احتاج ذلك الى القيام بتعديلات كبيرة، فقد نجحوا في إنجازه. في البداية، لم يكن لدى أحد أي فكرة حقيقية عن مستوى الأزمة. والأمر التالي أعتقد أنه كان اعتياد الحكومة على فكرة أن الأزمة سوف تكون قضية كبيرة وليس مجرد أزمة عابرة. كانت ستصبح شيئاً يحتاجون بالفعل الى التخطيط له والى معرفة كيف يعبئون الموارد من أجله، وأعتقد أننا رأينا رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، ووزير الشؤون الاجتماعية وائل أبوفاعور كليهما يبذلان جهوداً كبيرة في هذا المجال غير آبهين بالمعارضة المتكررة لهم داخل الحكومة.

لم يكن دائماً بالأمر الذي يحظى بشعبية. واليوم أعتقد انّه يوجد اتفاق أكبر بين الأحزاب على أنّ هؤلاء الناس هنا، وعلينا أن نقوم بشيء حيال ذلك. ولكن عندما كانوا في البداية يحاولون تنظيم أنفسهم، لم تكن هذه هي الحال. أعتقد بأن وائل أبوفاعور أنجز الكثير. فقد وقّع العقود المناسبة مع المجتمع الدولي، ومع وكالات الأمم المتحدة، ومع المنظمات الأخرى غير الحكومية، ومع كل من يمكنه المساعدة؛ لقد كان متواجداً على الدوام وجاهزا للتجاوب مع كل ما يحصل. أذكر عندما كانت الجامعة العربية مجتمعة في كانون الثاني الماضي، ذهب مع وزير الخارجية وشارك وقدّم عرضاً لما يجري. ولذلك فقد كان ممسكاً بزمام الأمور بأفضل شكل.

في أي بلد آخر يتمتع بموارد أكبر، وبخلافات سياسية أقل، ربما كنا سنرى تجاوباً تقليدياً أكثر مع أزمة اللاجئين. ولكن كما تعلمين اللاجئون لا يستطيعون اختيار أين سيذهبون عندما يهربون من الخطر، وأعتقد بأن الأمور اليوم تسير على السكة الصحيحة لجهة قدرة لبنان على العمل مع المجتمع الدولي.

تدبرت كل من الأردن وتركيا أمور اللاجئين من خلال تشييد مخيمات. ولبنان لم يقم بذلك رغم أنّه قيل في الأخبار إنّ وكالات الأمم المتحدة تريد تشييد 12 مخيماً للاجئين في لبنان. هل تدعم الولايات المتحدة مثل هذه المبادرة؟

للمخيمات حسناتها وسيئاتها. وإحدى حسناتها أنها تجعل توصيل الخدمة أسهل، ولكن كما رأينا في مخيم الزعتري في الأردن، اللاجئون السوريون غير راضين هناك. وهم يميلون الى تجنّب المخيمات. ولكن قد يحتاجون الى التكيف معها إذا كان هناك تدفق كبير  للاجئين حيث يمكن للمخيمات أن تكون من الخيارات المتاحة لهم. أعلم أنه تمت مناقشة الأمر في مجلس الوزراء وسوف ندعم ذلك الى المدى الذي يلزم.

المساعدة الإنسانية مطلوبة دائما، ولكن في حال استمرت الأزمة، سوف تحتاج الى المزيد والمزيد من المساعدة. ألا يجب أن تترافق هذه الإجراءات مع حل سياسي للأزمة؟

كونيللي: الناس هم المحتاجون. وسوف نستمر بمنح المساعدات بغض النظر عما يجري، دون أن يكون ذلك مرتبطاً بشروط سياسية. نحن نفصل ما بين الأمرين. ولا يوجد صلة بين الحل السياسي وإرسال المساعدات الى اللاجئين السوريين. من الناحية السياسية، لقد التزمنا بدعم مبادرة مؤتمر جنيف 2. أعتقد بأننا لا نستطيع أن نفرض على المعارضة السورية المواقف التي تتخذها. كنّا نحاول ان نسهّل مشاركتهم، ولكن المواقف التي يتخذونها تخصّهم وحدهم. والأمر نفسه يحصل في مسألة نظام بشار الأسد. لا أحد يستطيع أن يفرض عليهم المشاركة في المؤتمر. السفارة غير مشاركة مباشرة في العملية، ولكن انطباعي الشخصي بأن اللاعبين الأساسيين لم يتوصلوا الى اتفاق.

وفي الوقت نفسه، كان الكونغرس يبحث مسألة تزويد الثوار بالمساعدة العسكرية. ونحن نفكّر بذلك على مضض، لأننا لا نريد تغذية العنف— حتى إن كان ذلك ضرورياً. بشار الأسد متصّلب جداً في موقفه وفي استعداده لنشر أسلحة كيميائية. وبالنظر الى النقص في الاحتمالات المتوفرة أمامنا، فنحن نتحرّك مكرهين بهذا الاتجاه.

معظم النازحين يخاطرون بحياتهم للوصول الى لبنان، ولطالما برزت فكرة إنشاء ممر إنساني. هل لا يزال هذا الخيار موضع نقاش؟

كانت تتم مناقشة العديد من الاحتمالات. ولكن يجب أن نفرض بطريقة أو بأخرى وجود ممر إنساني، واحتمالات إحضار قوات من الخارج لتأمينه هي احتمالات معقدة جداً، لا سيما وأنها تحتاج الى موافقة مجلس الأمن عليها.

هل تقبل الولايات المتحدة باستقبال لاجئين سوريين للتخفيف عن كاهل البلدان المجاورة؟

إذا انتقلنا الى موضوع الإستقرار في بلد آخر، فإنّ الولايات المتحدة هي تقليدياً من البلدان التي تستقبل أكبر عدد من اللاجئين. ونحن لا نزال نعالج مسائل متعلقة بلاجئين عراقيين هنا في هذه السفارة. لا زلنا نأمل بأن يتمكن هؤلاء الناس من العودة الى ديارهم. ولكن نعم في حال احتمال الاستقرار في بلد آخر، سوف تستقبل الولايات المتحدة بعض اللاجئين.
هذا المقال هو ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية
  (ترجمة زينة ابو فاعور)


المعارضة السورية تسيطر على مطار «منغ» وتقترب من مسقط رأس الأسد
ناشطون: الإسلاميون يقتحمون قرى اللاذقية ويطردون «الشبيحة» قبل دخول «الحر»
مقاتل من الجيش السوري الحر يعاين دبابة لقوات النظام في مطار منغ في حلب أمس (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط»
سيطر مقاتلو المعارضة السورية أمس، على مطار منغ العسكري في ريف حلب الشمالي، الذي يعتبر من أكبر القواعد الجوية النظامية، بعد معارك عنيفة، تزامنا مع مواصلة كتائب المعارضة تقدمها في ريف اللاذقية وإعلانها أنها وصلت إلى مسافة تبعد 20 كيلومترا فقط من مدينة القرداحة مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد، ما يجعلها تحت مرمى نيرانها. وأفاد بيان صادر عن ستة ألوية شاركت في العملية منها تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«لواء التوحيد»، بأن «المطار تم تحريره بالكامل ويجري مطاردة العناصر النظامية الهاربة».وأوضح «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «العملية بدأت صباح أول من أمس، بهجوم انتحاري إذ قام عنصر من كتائب (المهاجرين والأنصار) التي يقودها أبو عمر الشيشاني باقتحام مركز القيادة في مطار منغ العسكري المحاصر بواسطة عربة مدرعة مفخخة، فجرها أمام المقر». وأشار المرصد إلى أن «مقاتلي (الدولة الإسلامية في العراق والشام) والكتائب المقاتلة دمروا عدة آليات ثقيلة وتمكنوا من السيطرة على أبنية وأسر وقتل عدد من ضباط وجنود القوات النظامية». وأفادت شبكة «شام نيوز» الإخبارية التابعة للمعارضة أن «70 جنديا كانوا متحصنين في جزء صغير يضم مقر القيادة الذي تم تدميره بعد أن اقتحم مفجر انتحاري المبنى بناقلة جند مدرعة».
وفي حين نقلت وكالة «سانا» الرسمية عن مصدر إعلامي قوله إن «مطار منغ خال من العتاد الحربي والطائرات»، بث ناشطون على موقع «يوتيوب» صورا لدبابات ومدافع وطائرات، قالوا إن المعارضة غنمتها بعد السيطرة على المطار. كما نشروا أشرطة فيديو تظهر جثثا لقتلى من الجنود الذين كانوا يتحصنون في المطار قبيل اقتحامه.
وبعد سيطرتها على مطار منغ، تقطع المعارضة الطريق على خطة النظام التي كانت تهدف إلى ربط المطار بمنطقتي «نبل والزهراء» المواليتين له، بحسب ما أكد المنسق الإعلامي والسياسي للجيش الحر لؤي المقداد لـ«الشرق الأوسط»، موضحا أن «الكتائب المعارضة غنمت 35 مروحية عسكرية ليس من المستبعد استخدامها في العمليات العسكرية إذا قدمت الدول الداعمة للثورة الدعم التقني، إذ إن الجيش الحر يحتاج إلى منظومة رادار لاستعمال هذه الطائرات». ولفت المقداد إلى أن «الخطوة الثانية بعد السيطرة على المطار ستكون للسيطرة على مطار حلب تمهيدا للوصول إلى مقر المخابرات الجوية».
بدوره، رأى «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» في سيطرة المعارضة على مطار منغ خطوة مهمة سيكون لها أثر استراتيجي على طبيعة المعركة في سائر مناطق الشمال، معتبرا في بيان أن «هذا الانتصار سلسلة من الإنجازات النوعية التي وضعت القوات النظامية بين فكي كماشة في الكثير من المناطق، ورسمت معالم جديدة للمرحلة المقبلة الحاسمة».
وجاء استيلاء «الجيش الحر» على المطار الذي يقع على الطريق بين حلب ومدينة «غازي عنتاب» التركية، ويبعد نحو 37 كيلومترا شمال مدينة حلب، بعد حصار دام ثمانية أشهر. ويعتبر هذه المطار من أكبر القواعد الجوية النظامية في سوريا. وقد قام بتنفيذه خبراء من الاتحاد السوفياتي سابقا.
ويعدّ هذا المطار السادس الذي تتمكن قوات المعارضة من السيطرة عليه، حيث استطاعت نهاية عام 2011 السيطرة على مطار الحمدان في دير الزور، كما استولت على مطاري مرج السلطان وعقربا في ريف دمشق. وفي شمال سوريا، طرد عناصر «الجيش الحر» القوات النظامية من مطار تفتناز في إدلب بداية العام الحالي. وفي حلب استولت المعارضة على مطار الجراح قبل إحكام سيطرتها أمس على مطار منغ. إضافة إلى ذلك، سيطر مقاتلو الجيش الحر على مطار الضبعة بحمص من ثم انسحبوا منه وتمكنت القوات النظامية من استعادته. وفضلا عن المطارات التي سقطت بيد المعارضة، تصل نيران مقاتلي «الحر» إلى مطارات أخرى هي: مطار دمشق الدولي وأبو الظهور في إدلب، وكويرس والنيرب وحلب الدولي في حلب، ومطار دير الزور، إضافة إلى مطار الطبقة في الرقة ومطار القامشلي العسكري في الحسكة. في المقابل، يحتفظ النظام السوري بسيطرته على ثمانية مطارات لم يتم استهدافها ولا محاصرتها من الجيش الحر، أبرزها مطارا طياس وتدمر في حمص، ومطار حميميم في اللاذقية ومطار الثورة في دير الزور، إضافة إلى 4 مطارات في ريف دمشق. وتخوض المعارضة معركة المطارات بهدف تحييد سلاح الجوي النظامي عن المعارك الدائرة في مختلف المدن السورية.
وفي موازاة التطورات في حلب، أعلن «الجيش الحر» عن اشتباكات تجري في ريف اللاذقية بمحيط قرية عرامو على بعد عشرين كيلومترا من القرداحة مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد. وقال عضو تنسيقيات الثورة السورية في اللاذقية وريفها عمار الحسن لـ«الشرق الأوسط» إن «المعارضة ما زالت تحتفظ بسيطرتها على 11 قرية سقطت في اليومين الأخيرين بقبضة الجيش النظامي»، مشيرا إلى أن أعدادا كبيرة من الشبيحة واللجان الشعبية تحاول اختراق جبهات «استربة» و«بيت شكوحي» و«عراموا» لكن مقاتلي «دولة العراق والشام الإسلامية» يتصدون لهم. وأوضح الحسن أن «استراتيجية الجيش الحر تهدف إلى السيطرة على مدينة الحفة لتصبح بعدها مدينة القرداحة على بعد 7 كيلومترات من مرمى نيران المعارضة». ولفت إلى أن العمل بين كتائب الجيش الحر والمقاتلين الإسلاميين من «النصرة» و«الدولة» منسق جدا، مؤكدا أن الإسلاميين يقومون باقتحام القرى وطرد «الشبيحة» منها لتأتي بعدها كتائب الجيش «الحر» وتتمركز في هذه القرى وتحافظ عليها.

مقاتلو المعارضة يسيطرون على قاعدة "منغ" الجوية في حلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن مقاتلي المعارضة السورية سيطروا اليوم الثلاثاء على قاعدة جوية مهمة في مدينة حلب، شمال البلاد، بعد معارك مع قوات النظام استمرت عدة اشهر.
وقال المرصد إن "مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام سيطروا فجراً على قاعدة منغ" الجوية.

 هل تحرير القدس يمر بتدمير سوريا؟

الضاهر لـ"حزب الله": هل تحرير القدس يمر بتدمير سوريا؟
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر ان "حاجة حزب الله الملحة الى تجميل بشاعة صورته في العالمين العربي والاسلامي دفعت (الامين العام لـ"حزب الله") بالسيد نصرالله ليس فقط الى تعلية سقف متاجرته بالقضية الفلسطينية، انما ايضا الى محاولته الايحاء زورا ووهما للرأي العام اللبناني والعربي والاسلامي بأنه حامي القضية الفلسطينية وان شيعة علي بن ابي طالب لن تتخلى عن فلسطين ارضا وشعبا ومقدسات، ما يعني انها لن تبارح ارض المقاومة والجهاد ولن تتخلى عن سلاحها غير الشرعي حتى تعود القدس الى اهلها"، سائلا "السيد نصرالله ازاء مزايدته على الدول العربية واهتمامه المفاجئ بالشعب الفلسطيني وبقدسية قضيته، ما اذا كانت مبادئ شيعة علي بن ابي طالب البعيدة كل البعد عن مبادئ حزب الله ووليه الفقيه في طهران، ترضى بالتحالف مع نظام جهد في شق صف المسلمين ونجح في تحويله الى فصائل متحاربة بهدف وضع يده على القرار الفلسطيني خدمة للحكومات الاسرائيلية كما خدمها في تسكين جبهة الجولان المحتل، وما اذا كانت ترضى بتطويقها وقصفها للمخيمات الفلسطينية في بيروت والجنوب في العام 1986 واغتيال قادتها وقتل المئات من سكانها وتدمير منازلهم وتهجيرهم بايعاز من حافظ الاسد آنذاك؟".
وتابع النائب الضاهر في حديثٍ لـ"الأنباء": "هل تحرير القدس يمر بتدمير سوريا وقتل شعبها بذريعة محاربة التكفيريين؟ وهل ترضى شيعة علي بن ابي طالب ان يقتل ابناؤها كمرتزقة في شوارع سورية؟ وهل كرامة الشعب الفلسطيني تتجسد بزرع خلايا الحزب التجسسية والارهابية في مصر والسعودية وقطر والكويت والبحرين والامارات ناهيك عن زرعها في قبرص ونيجيريا وكل اوروبا؟ وهل ترضى شيعة علي بن ابي اطلب ان يتم باسمها حماية المتهمين الاربعة بقتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري والمتهم بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب؟ وهل هي راضية عما ينفذ باسمها من عمليات ارهابية واغتيالات سياسية والسكوت بشكل استنسابي عن اخلاء سبيل العملاء لاسرائيل كالعميد فايز كرم بعد سنة من توقيفه وبالدفاع عن الارهابيين ميشال سماحة وعلي مملوك؟ وماذا عن رأيها بانشاء مصانع المخدرات وحبوب الكابتاغون وتزوير الادوية والسطو على مقدرات المرفأ ومراقبة المطار؟".

STORMY
First on Audio, second on Video, and the Third time should be on the Big Screen. Then we would have Three Big Screens. Nusrallah's Screen, Harriri's Screen and Al Assir Screen.. He should have told us, how the First four Soldiers had been killed, and who killed the other 18 of them later as well, as he is telling the details of the beginning of the Battle. khaled-stormydemocracy

جنبلاط: أنصح نصرالله بالإنسحاب من سوريا فالعدّ العكسي للنظام بدأ


أيّد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "طرح حكومة تكنوقراط حيادية في لبنان، للخروج من دوامة الفراغ الحالية"، مؤكّدا أنه "إذا استمر الفراغ، وتعثر تشكيل الحكومة فإنه سيدرس كل الخيارات بما فيها تشكيل حكومة أمر واقع".

وتوجّه جنبلاط للأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله، بالقول: "أنصحه بالإنسحاب من سوريا لأنّ العد العكسي للنظام السوري قد بدأ، ويستحيل على هذا النظام أن يقمع الشعب السوري"، مشيرا إلى "تغيرات ميدانية وقعت أمس بحيث استولت المعارضة على مطار استراتيجي في حلب، وكذلك على مخازن ذخيرة في منطقة استراتيجية للجيش العربي السوري".

جنبلاط، وفي حديث الى وكالة أنباء "الشرق الأوسط" المصرية، قال ردا على سؤال حول تعثر تأليف الحكومة اللبنانية، واتجاه رئيس الوزراء المكلف تمام سلام الى تأليف حكومة أمر واقع: "قد أميل الى هذا التوجه ولا أريد أن أغامر، وأن أغير مواقفي، كنت من أول القائلين بضرورة حكومة وحدة وطنية سماها تمام سلام حكومة مصلحة وطنية، وأكد أنه (أي سلام ) الضمان إذا لاحظ أن هناك خطرا وجوديا على "حزب الله" وقال "سأستقيل"، ماذا يريدون أكثر من هذا وأنا أثق بوطنية تمام سلام". 
وردا على سؤال عن إمكان تكرار 7 أيار 2008 في حال تطبيق حكومة أمر واقع، قال: "ما حدث في 7 آيار أضر بـ"حزب الله" في شكل هائل، وهذا ليس في صالح الحزب، فلنتعقل ونخرج من الدوامة ونهتم بمشاكل المواطن أولا". 
وإذ طالب بـ"الخروج من نظرية التآمر"، أشار إلى أن "بعض التحليلات السياسية تقول حكومة حيادية تلتقي مع القرار الأوروبي الذي صنف الجناح العسكري لـ"حزب الله" ضمن لائحة المنظمات الإرهابية"، معرباً عن دعمه للطرح "القائل بأن تكون الحكومة خالية من القوى السياسية مثل "حزب الله" و"تيار المستقبل" والحزب التقدمي وغيرها"، لافتاً إلى أنّ "رئيس الوزراء السابق سعد الحريري وافق على الحوار حول القضايا سواء قبل تأليف الحكومة او بعده، أي استجاب لدعوة رئيس الجمهورية". 
وقال: "لقد أخذت قضية حل مشكلة السلاح في ايرلندا الشمالية أكثر من 20 عاما، وحتى لو أراد حسن نصرالله حل مشكلة السلاح فلا يستطيع لأن هذا قرار إيراني ولكن هناك مواطن لبناني يريد الاستقرار ولقمة العيش والكهرباء والوظيفة"، مضيفا " فتلكن طاولة الحوار لإدارة الخلافات وحكومة تكنوقراط لحل مشاكل المواطن".

وختم بالقول: "بعض الأفرقاء لا ينتبهون الى أن العجز المالي يزداد، بلغ هذا العام 10 في المئة ولا مداخيل إضافية، وأن الفساد المالي مستشر، وعدد اللاجئين السوريين يزداد، الكهرباء يزداد انقطاعها، فلنعالج هذه المشاكل بالحكومة ونتحاور حول الموضوعات الشائكة الى طاولة الحوار".
STORMY
Junblat already, for last eight years, passing those advises to Nusrallah. Unfortunately Nusrallah never had taken any of them seriously, but always looking to Junblat as mistrustful, and changeable in political views. As Junblat mentioned, this is not Nusrallah's decision, even if he listened, it is Iran's. Well why wasting His breath with this big head who cannot decide, but implemented orders. Let him stay in Syria, even after the Regime's collapse. Lebanese cannot bear the results of his dictated Acts. He has a Haven to hide in Iran, but the Lebanese, where they suppose to go. khaled-stormydemocracy

جنبلاط نوّه بموقف عون الرافض للتعرض لرئاسة الجمهورية وثمّن مبادرة الحريري

نوّه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط برئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون بعد موقفه الرافض التعرض لرئاسة الجمهورية أو قصف القصر الجمهوري، معتبراً أنه موقف مبدئي إيجابي يسجل له رغم إختلافه مع الرئيس ميشال سليمان.

جنبلاط وفي موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، قال: "عطفا على حالة المراوحة الحكومية بعد مرور أشهر على التكليف والسعي المتواصل لتأليف حكومة وحدة وطنية أو مصلحة وطنية دون جدوى، فإن جبهة النضال الوطني ترى أن هذا الواقع المأزوم لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية، ولا سيما مع تمدد الفراغ إلى أكثر من موقع وعلى مشارف الانتخابات الرئاسية المرتقبة، وفي ظل الترهل في المعالجات الاقتصادية والمعيشية الضاغطة، وفي طليعتها الكهرباء والخدمات وتراجع القطاعات السياحية والزراعية والصناعية والبطالة والدين العام وعجز الخزينة وغياب الانماء والتدهور البيئي والفساد الاداري، ناهيك بأزمة النازحين السوريين. لذلك، فإن الجبهة قد تدرس الخيارات الممكنة للخروج من هذا الأفق المغلق نحو خطوات جديدة بعيدا عن نظريات المؤامرة التي تكتب عنها بعض الأقلام".

وثمن مبادرة الرئيس سعد الحريري وإعلانه القبول بالحوار مع أو من دون حكومة للبحث بهدوء في القضايا الخلافية وأبرزها الخطة الدفاعية، مذكرا بأن "الرئيس المكلف تمام سلام وضع نفسه ضمانا سياسيا وشخصيا في حال استقالة مجموعة من الوزراء لدى طرح صيغة الثلاث ثمانيات التي كانت صيغة ملائمة، وربما الأمثل، لإشراك كل الأطراف وتمثيلهم دون إعطاء أي منهم حق التعطيل".

وأضاف: "من ناحية أخرى، ورغم التباينات في الرأي السياسي والمواقف المتعلقة بعدد من القضايا المحلية والخارجية، وبعيدا عن التجاذبات الضيقة، لا بد من التنويه بالعماد ميشال عون بعد موقفه الرافض التعرض لرئاسة الجمهورية أو قصف القصر الجمهوري، وهو موقف مبدئي إيجابي يسجل له رغم إختلافه مع الرئيس".

وفي قضية النازحين السوريين اعتبر أنه " مع التفهم التام لشكاوى البعض من اللبنانيين حيال مزاحمة النازحين السوريين للقمة عيشهم في بعض المناطق اللبنانية، كما يقولون، ولكن، للتذكير، لولا العمال السوريون لكانت عجلة الانتاج الاقتصادي تعطلت في لبنان. وقد يكون إقفال هذه المحلات وقطع مورد رزق هؤلاء مدخلا لتحويلهم نحو التسول أو القيام بأعمال غير مشروعة مما يصعب مهمة ضبطهم ومتابعة شؤونهم. لذلك، أدعو للتفكير الهادئ بحلول لهذه المعضلة، كي لا ننتج عنصرية جديدة ضد النازحين السوريين أسوة بالعنصرية التي يعبر عنها البعض من اللبنانيين إزاء اللاجئين الفلسطينيين".

من جهةٍ أخرى، توقف جنبلاط عند القضية الفلسطينية، فقال: "لا خلاف على أن قضية فلسطين هي من آخر موروثات الاستعمار الغربي، وبالتحديد الاستعمار البريطاني الذي ترجم من خلال إصدار وعد بلفور عام 1917 داعما فكرة إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. وبعد الحرب العالمية الثانية وإنشاء إسرائيل، حصل ربط بين قيام الكيان الصهيوني وجريمة الابادة الجماعية التي حصلت في المحارق النازية ضد اليهود، وهي من أكبر جرائم العصر الحديث، فكان الاستغلال الاسرائيلي لأقصى الحدود لهذه الجريمة، مع العلم أن المحرقة لا تبرر وعد بلفور والمشروع الاستعماري بإنشاء دولة على أرض الغير تحت شعار أنها أرض بلا شعب، فتبين أنها أرض لشعب هو الشعب العربي الفلسطيني".

وأشار إلى أن "إسرائيل لم تكتفِ بذلك، بل شرعت في بناء الأسس السياسية والعملية والقانونية لتحويل الدين اليهودي إلى قومية لإثبات نظرياتها، وهو المنحى الأكثر خطورة لأن الدخول فيه سيمهد لتحويل كل الديانات الاسلامية والمسيحية وسواها إلى قوميات، وسندخل في حروب لا نهاية لها بدل تأكيد حل الدولتين، أي دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة مقابل دولة إسرائيلية في الأراضي الأخرى، كما ورد في القرارات الدولية. أما مدينة القدس، فالأفضل تدويلها كي تكون مفتوحة لأتباع كل الديانات، على أن تكون عاصمة لفلسطين."

وأضاف: "أما حق العودة، فهو حق مكرس في الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية، ولو أنه من المفيد التذكير بأن القرار 194 الصادر عن الأمم المتحدة سنة 1948، أكد حق العودة ومنح الحق للذين لا يعودون أن ينالوا تعويضات مالية عن ذلك. ونص حرفيا على ما يلي: "تقرر وجوب السماح بالعودة، في أقرب وقت ممكن للاجئين الراغبين في العودة إلى ديارهم والعيش بسلام مع جيرانهم، ووجوب دفع تعويضات عن ممتلكات الذين يقررون عدم العودة إلى ديارهم وكذلك عن كل فقدان أو خسارة أو ضرر للممتلكات بحيث يعود الشيء إلى أصله وفقا لمبادئ القانون الدولي والعدالة، بحيث يعوض عن ذلك الفقدان أو الخسارة أو الضرر من قبل الحكومات أو السلطات المسؤولة".

وتابع: "أما للذين قد يتساءلون عن كيفية إعادة ترتيب الأوضاع الميدانية بعد حركة التوسع الاستيطاني، فإنني أشير إلى ما ذكرني به المفكر والناشط السلمي الصديق يوري أفنيري حول مرحلة الانسحاب الفرنسي من الجزائر عندما اعترف الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول بأن الجزائر للعرب، وأمر الجيش الفرنسي بالانسحاب تلاه بعض الفوضى والتمرد في صفوفه إلا أن الانسحاب حصل وانسحب معه جميع المستوطنين الفرنسيين الذين ناهز عددهم المليوني مستوطن. لذلك، حجج الاستيطان الاسرائيلي واهية، وهي قابلة للحل إذا ما وجد قائد إسرائيلي جريء يتخذ القرار الكبير بسحب الجيش، فتتلاشى عندئذ حالة الاستيطان كنتيجة طبيعية للوضع المستجد."
ورأى جنبلاط أنه قد يكون من الأفضل عدم ربط النزاع بشكل أبدي وسرمدي من خلال إعادة إنتاج شعارات مماثلة لفلسطين "من البحر إلى النهر" أسوة بشعارات أحمد الشقيري الرنانة التي تشابه نظريات الممانعة الزائفة. وللتذكير، فإن السيد حسن نصرالله قال في أحد خطاباته منذ سنوات إنه معني بتحرير الأرض اللبنانية، أي مزارع شبعا، ونحن نؤيده في ذلك. فلتترك فلسطين لأهلها ليقرروا مصيرها".

لن نتخلّى عن... ماذا؟

  حـازم صـاغيـّة


"نحن شيعة عليّ بن أبي طالب لن نتخلّى عن فلسطين".

"نحن سنّة عمر بن الخطّاب لن نتخلّى عن فلسطين".

"نحن مسيحيّو بولس الرسول لن نتخلّى عن فلسطين".



هذه اللغة التي قد يدرّجها الأمين العامّ لحزب الله، لا تقول الكثير عن تمسّكنا بفلسطين. إنّها، في المقابل، تقول الكثير الكثير عن تمسّكنا بعليّ وعمر وبولس بوصفهم رموزاً عليا لهويّاتنا المذهبيّة. وفي هذا المعنى، يراد لنا أن نسير إلى فلسطين انطلاقاً من تنافر مذهبيّ يتمّ تعريفنا به.



والحال أنّنا، إذا ما وضعنا الصراخ التعبويّ جانباً، لا نظنّ أنّ تلك الطريق توصل إلى فلسطين، خصوصاً في زمن بات معه التنازع السنّيّ – الشيعيّ أحد أبرز ما يحدّد المنطقة، إن لم يكن محدّده الأوّل. ولا بدّ أنّ الذين شاهدوا الخطاب الأخير لحسن نصر الله، لاحظوا أنّ الحماسة والهياج لدى الحضور بلغا ذروتهما بمجرّد قوله "نحن شيعة عليّ بن أبي طالب".



بمعنى آخر، يصعب أن يتوافق توكيد مذهبيّ يصل إلى حدّه الأقصى، يمارسه حزب مذهبيّ تعريفاً يمثّل شيعة عليّ "في العالم"، مع توكيد الموضوع الفلسطينيّ الذي يُفترض أنّه ينتمي إلى أفق وطنيّ أو قوميّ جامع.



أغلب الظنّ، والحال على ما هي عليه، أنّ الخطاب الأخير دليل آخر على تحوّل الموضوع الفلسطينيّ موضوعاً سهل الاستعمال من أيّ كان ولأيّ هدف من الأهداف.



وهذا، بالطبع، ليس خبراً سارّاً للفلسطينيّين، الضحايا الأُوَل لهذه النزعة الاستعماليّة القديمة المتجدّدة. لكنّه أيضاً ليس خبراً سارّاً للّبنانيّين الذين يشعرون أنّ هذه اللعبة السمجة لا نهاية لها، وأنّ فلسطين سلعة مطروحة على الرصيف يمكن أن يستخدمها كلّ من يريد تخريب لبنان والإمعان في تفتيته. وهذا ناهيك عن تمويه كلّ كلام فعليّ في الشأن اللبنانيّ بكلام منفوخ عن فلسطين ومقاومة إسرائيل. أمّا السوريّون الذين يتلقّون بصدورهم رصاص حزب الله في حمص والقصير وحلب، فسيكونون الأسرع في ترجمة هذا الكلام وفي فضح زيفه لأنّهم، راهناً، مَن يدفعون أكلافه المباشرة.

وقد تتعدّد التحليلات في أمر الخطاب الأخير، وفي مدى علاقته بمرحلة ما بعد انتخاب الشيخ روحاني في إيران، أو بما بعد خطاب ميشال سليمان حول ازدواج السلطة وما يسبّبه من استحالات في لبنان. لكنّ المؤكّد أنّ إخراج فلسطين من هذا التداول الرخيص بات مهمّة أولى مطروحة على الفلسطينيّين أوّلاً، ثمّ على باقي العرب المعنيّين بالأمر والذين يعانونه بلحمهم الحيّ.

إنّ عبارة "لن نتخلّى عن فلسطين" لا تملك إلاّ معنى واحداً هو: "لن نتخلّى عن السلاح لكي نبقى قادرين على الاضطلاع بأدوار كالأدوار التي نضطلع بها راهناً في سوريّا".

STORMY

We want Assayed to retain his Lebanese Nationality, before retains Palestine. As his fighters are Nationalized by Assad as Syrians in Sweida and other areas . If he cannot do that, it is waste of time listening to his flammable speeches khaled-stormydemocracy

HAJJI.TOUMA


لو كان مخلصاً ووفياً، ووطنياً، وصادقاً، وإنسانياً هذا الحزب الالهي، وهذا السيد أللامع، ومعاونيه الشاردين، وجماعته الأبطال، لكانوا انحنوا أمام مذبح الوطن، ناضلوا واستشهدوا هم وسواهم من ألسنة، والمسيحيين، والدروز، والشيعة الجد وطنيين من أجل أن يبقى التأخي، والتعاضد، واللحمة قائمة لحماية الوطن وقيامه من تحت الانقاض شاءت أو لم تشاء إسرائيل، والشرق، والغرب، والشقيقة سوريا باسدها أو بدونه...دون أن يغامروا، أو يقامروا بوطن هو وطنهم، سماءهم، دمهم، حياتهم، هواهم، عزتهم، نفسهم، جوهرهم، كرامتهم، مجدهم، مأواهم، واملهم الوحيد بالحياة الشريفة إذا ارادوها شريفة، صادقة، أخوية، إنسانية ونظيفة...بدلاً من أن يعرضوا هذا الوطن "اللؤلؤة" والمنارات بين حين وحين للمهاترات، والشعارات الكاذبة، والخطابات المهترئة من أجل فلسطين، والقدس الشريف، ومكة، والازهر، والفاتيكان، ولاية الفقيه، والقصير، وسوريا الأسد هذا، أو سوريا الثورة تلك...فماذا ينفعنا إذا حررنا بلد، أو قرية، أو مزرعة، أو مدينة مقدسة، أو فلسطين بالذات...وخسرنا وطن مقدس إسمه لبنان الهنا، خالقنا أهدانا إياه لنصونة، ونمجده، و نحييه بدلاً من أن نقتله...نعم، وألف نعم يا أخ حازم... إنّ عبارة "لن نتخلّى عن فلسطين" لا تملك إلاّ معنى واحداً هو: "لن نتخلّى عن السلاح لكي نبقى قادرين على الاضطلاع بأدوار كالأدوار التي نضطلع بها راهناً في سوريّا"و لتبقى فلسطين عذر وحجة المفلسين لإلهاء شعوب المنطقة بما فيهم الشعب الفلسطيني الذي سئم ترداد كلمة فلسطين من الدجالين...سلاح أحمق مدسوس، بغيض، كذاب كهذا، هو سلاح المؤامرة، والتضليل، والرذالة، والاستكبار، والاستهتار، والتمادي، والتعدي، والتطاول، والدناءة، والفساد، والخيانة، والعمالة، والشر، والعهر...وجوده بكثافة مادة تفتح شهية الأعداء والزعران، والقتلة، والمخربين، والمذهبيين، والعقائديين الوصوليين ليعمم ويشرع إنتشاره إلى أقصى حد، لينفلش إلى أقصى حد في أرجاء الوطن هذا، ليس لتحرير فلسطين، أو مزارع شبعا... لكن لدمار لبنان المجد باسره...ليعم التخلف، والتفكك، والتفرد، والتعصب الذين بهم وحدهم تتحرر امم، و تحيا دول، وتسلم شعوب وهذا ما يعمل له الشاطر حسن، وأمثاله من الشطار المسيحيين، والدروز والمسلمين الشاردين إلى أقصى حد.

الزواج المختلط: رفض درزي وتمييز سني- شيعي واشتراط مسيحي

الزواج المختلط. (صفحة مؤيدي الزواج المختلط على فايسبوك)

ربيع سنّي من عكار، وردينة درزيّة من بيصور، قرّرا الارتباط معاً. رفض أهلها زواجهما، فبتروا عضوه الذكري وأوسعوه ضرباً.. هكذا يروي اللبنانيون الجريمة التي لامست، باعتراف الجميع، أقصى حدود التخلّف واللاإنسانية. إذ على الرغم من تعدد الأسباب التي دفعت بأهل الفتاة إلى ارتكاب الجريمة، إلا أنّ للبعد الطائفي والمذهبي الحيّز الأكبر في كل ما حصل، وهو ما يطرح تساؤلات عديدة أبرزها حول الزواج المختلط بين الأديان والطوائف في لبنان.
الدروز يرفضون الزواج المختلط ومتّهمون بـ"التقوقع"
قصة ربيع وردينة فتحت العين على طائفة الموحدين الدروز التي ترفض الزواج من أبناء الطوائف الأخرى، حتى أنّ زعيم الطائفة النائب وليد جنبلاط، المتزوج مدنياً ومن طائفة أخرى، دعا إلى حوار داخلي في الطائفة حول مستقبلها، وسأل: "ألا يستحق ما حدث من عمل همجي في بيصور وقفة من رجال الدين والمثقفين والسياسيين للسعي لإخراج الدروز من حالة التقوقع والانعزال؟".

في قانون القضاء المذهبي الدرزي "لا وجود لأي نصّ حول أي زواج مختلط بين الطوائف ولا يورده"، وفق ما يوضح رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي أبي المنى في حديثه إلى "NOW"، مشدداً على أنّه "لا يمكن خرق هذا القانون". ولهذا السبب "على من يريد أن يتزوج من غير طائفته أن يلجأ إلى الزواج المدني و"يدبّر حاله"، لأنّه ليس هناك قانون مدني في لبنان".

أضف إلى ذلك، فإن الطائفة الدرزية معروفة بتمسكها بوحدة أبنائها وتمسّكهم بعاداتهم، إذ إنّ "الدرزي في مرحلة تربية أطفاله يعمل على إقناعهم بضرورة الزواج من أبناء الطائفة لثبات المجتمع وترابطه ما يشكل ضمانة لمستقبلها"، يشير أبي المنى.

ويوضح أبي المنى أيضاً أنّه "إذا حصل الزواج المختلط في الطائفة يتم التعامل معه بطريقة انسانية تحفظ كرامة الانسان"، ويقول: "نحن لا نعلّق المشانق ولا نتعاطى مع المتزوج من خارج الطائفة بقساوة لا تعبّر عنا، لكن من واجبنا التوجيه".

ورداً على سؤال، يرى أبي المنى أنّ "العيش المشترك يكون بالسياسة والأحزاب السياسية غير المنتمية إلى دين معين لا في الأديان والزواج المختلط".



الطائفتان الشيعيّة والسنيّة: الزواج المختلط للرجل فقط
في مقابل الاتهامات التي طالت الطائفة الدرزية إثر جريمة بيصور، لوحظ أن الطائفة السنيّة والتي ينتمي إليها ربيع بقيت بشكل أو بآخر بعيدة عن السجال الإعلامي إلى حد ما، ربما لأنّ المعني بالحادثة رجل وليست امرأة.

فالشيخ السنّي أياد عبدالله يؤكّد لـ"NOW" أنّه "لا توجد مشكلة في الزواج المختلط في الطائفة السنية"، ويقول: "هناك أكثر من 300 ألف حالة زواج بين الطائفتين السنيّة والشيعيّة، وليس هناك أي مشكلة من أن يتزوج السنّي من مسيحية، أما عند الدروز فهناك مشكلة في التعاطي معهم خصوصاً أن مذهبهم غير معروفة معالمه ولا يقبل الزواج المختلط".

ويشير عبدالله إلى أنّه "في الإجمال هناك إباحة للزواج المختلط لدى السنّة على الرغم من وجود بعض الحالات التي يطلب فيها أن يعتنق الزوجان الإسلام لكي يتم الزواج بشكل شرعي". وعن المرأة، يلفت عبدالله إلى أنّ "الحدود التي تقيّدها أكثر بكثير من الرجل، فالسُنّة يفضلون أن تتزوج المرأة من ملّتها ومن غير المسيحي، وممكن أن تتزوج شيعياً وإن كان ذلك قليلاً".

أما في الطائفة الشيعية فيجوز للرجل الزواج المختلط شرط أن تكون المرأة "كتابيّة"، وفق الشيخ حسين عبدالله، مضيفاً لـ"NOW" أنّ "المسلمة لا يمكنها الزواج من غير المسلم". ويوضح أنّ "المرأة التي تتزوج من غير دينها يعتبر زواجها غير شرعي لأنها تعصي الله وبالتالي العلاقة الجنسية والجسدية محرمة".



الدين المسيحي يقبل الزواج المختلط "المشروط"
في مقابل الرفض الدرزي الكامل للزواج المختلط، والجزئي في الطائفتين الشيعية والسنيّة، تتقبّل الديانة المسيحية الزواج المختلط "لكن بشروط". يوضح رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو أبو كسم، في حديثه إلى موقع NOW، أنّه "إذا وُجد حبّ متبادل بين شخصين من طائفتين مختلفتين لا تمنع الكنيسة الزواج بينهما، إلا أنه على الزوج غير المسيحي أن يوقّع تعهّداً بتربية الأولاد تربية مسيحية، وأن يلتزم به ويبقى على دينه"، ويضيف: "نحترم حرية الشخص وننظر للانسان كقيمة انسانية".


المجتمع المدني: لإقرار قانون الأحوال الشخصية
بعيداً عن الدين وقوانينه وقيوده، يرى المجتمع المدني أن الحلّ الأنسب للمجتمع اللبناني هو إقرار قانون الأحوال الشخصية والزواج المدني كحل للعلاقات المختلطة.
ويشدّد عضو جمعية "شمل" (شباب مواطنون لا عنفيون ولا طائفيون) طوني داوود، وهي حركة سياسية هدفها مواجهة العنف بشكل عام، على أنّ الحلّ الوحيد هو ما تقدمت به الجمعية "أي قانون الأحوال الشخصية والزواج المدني، لأنّ المشكلة لدى الأديان تكمن في المحاصصة وفي الإرث والقضايا العشائرية ورفض الآخر"، لافتاً في حديثه لـ"NOW" إلى أنّ هذا القانون "يحافظ فيه طرفا الزواج كلّ على دينه وطائفته بالإضافة إلى أنّه يحلّ مشكلة الإرث". ويقول داوود: "لدينا خطوات قانونيّة نعمل عليها ولا يمكننا كشفها، وهناك حملة نقوم بها لدعم قانون الأحوال الشخصية".
ويحمّل داوود مسؤولية الحوادث التي تتخذ بعداً طائفياً للمسؤولين السياسيين، لافتاً إلى أنّ "الأديان لخدمة الناس وليس العكس، فإذا كان الدين يمنع الزواج المختلط فليسامحوا من يقدم عليه على الأقل". ويقول: "أي تطنيش لهذا الأمر من السياسيين هو مشاركة في الجريمة".

جريمة بيصور، ليست الأولى، ولكن فظاعة المشهد جعلت منها قضية الإعلام الأولى، وعلى الأرجح لن تكون الأخيرة إذا لم يتم التعامل معها بحزم بالإضافة إلى اتخاذ خطوات تعزز الحرية الشخصية والحرية في اختيار الشريك.

STORMY

All without exception, the Religious Dictators, are terrified of the Phenomena of mixed marriages. Because they want Lebanon 1000 years behind Civilization. Druzes or Sunni or Shia or Christians have vast number of mixed Marriages. It is the Monopoly of Sectarian Factions Laws domain on the Political System of the State, had caused the Deadly Crimes as that few weeks ago. The State should be Religions Free, and Civil Marriage Laws should be put in Force, only then, the Lebanese of all kinds have their rights preserved. Those want to be religious have their Freedom, but the rest of the Lebanese should have freedom as well to choose. In general Religions and their Masters are causing the Complications among the Lebanese. We want Civil State and not Dictatorial System.. 

khaled-stormydemocracy

REINY


Thank you Veronica for this very informative article. Sadly, Lebanon seems to have a long way to go before adopting civil marriage and abolishing sectarianism not only from politics, but also from the minds of its people.

الدخاخني ليس إماماً ولا يقوم بأي مهام دينية

أصدرت بلدية داريا بياناً نفت فيه أن يكون المدعو الشيخ أحمد عبد اللطيف الدخاخني الذي تم توقيفه إماماً في البلدة، مؤكدةً أنه لا يقوم بأي مهام دينية أو إدارية في مساجد البلدة.

الدخاخني ليس إماماً ولا يقوم بأي مهام دينية
وجاء في بيانٍ أصدرته: "عطفا على البيان الصادر عن اتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي وبلدية داريا وأحزاب المنطقة ومشايخ البلدة ومخاتيرها وفاعلياتها، يوم الاحد في 4 آب، وبعدما طالعتنا بعض وسائل الإعلام بنشر أخبار مغلوطة مفادها أن القوى الأمنية قد أوقفت المدعو الشيخ أحمد عبد اللطيف الدخاخني وادعت أنه إمام بلدة داريا، إن بلدية داريا، بعد مراجعتها المعنيين تؤكد أن المذكور ليس إماما في البلدة ولا يقوم بأي مهام دينية أو إدارية في مساجد البلدة، وهو ما أكدته دائرة أوقاف جبل لبنان في بيانها رقم 307/2013 الصادر بتاريخ: 5/اب/2013، والتي تؤكد فيه أن الشيخ المذكور لم يكن يوما مكلفا أي مهمة دينية أو إدارية في نطاق عملها".
وطلبت البلدية من جميع وسائل الإعلام "توخي الدقة والصحة في النقل وعدم الخوض في أي معلومة قد تسيء الى البلدة والمنطقة دون العودة الى المراجع المختصة والمعنية، وندعوهم مرة ثانية الى انتظار نتائج التحقيق وإيلاء المصلحة العليا للوطن الاهتمام الأكبر".

لعدم توسيع الخيال

أكّد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل "أن التحقيق لم يتوصل حتى الساعة الى أي شيء في ما خص إنفجار داريا".



شربل، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 100.5" كشف أنّ "هناك ثلاثة مراكز مستهدفة في منطقة سكنية في وادي الزينة حسب الخرائط التي تم العثورعليها في داريا" .



وحول الحديث عن استهداف شخصيات كبيرة، دعا شربل الى "عدم توسيع الخيال"، وأردف بالقول :"إنّ المتوفى قريب من الشيخ أحمد الأسير وكان يحضر اجتماعات معه"، مشيراً إلى أنّ "إمام مسجد داريا هو مصري وزوجته لبنانية والشخص الذي قتل هو ابنه، وإن ابنه الثاني في حال حرجة، والمعلومات الأولية تقول إنه كان يجند مقاتلين".



وعن قضية مخطوفي أعزاز قال شربل :" تأخرت ونحن نتكل على الأتراك".

مستضعفون ولكن...

   عمـاد مـوسـى 


يحتفل حزب الله، الحزب الاسلامي الشيعي "الاثني عشري" سنوياً بيوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان كما طالب بذلك آية الله الخميني من جميع الشعوب المستضعفة في العالم عقب انتصار الثورة الإسلامية في العام 1979.



وفي لبنان احتفل الشعب المستضعف بهذه المناسبة وذهب  المستكبرون المسيحيون إلى البلاجات  للتمتع بالشمس والبحر، أما المستضعفون منهم  فوضعوا، كما كل سنة، الكوفيات على أكتافهم وقاموا بتعبئة المجاهدين بين روم مرجعيون وموارنة دير الأحمروزغرتا (فيرا يمين مستضعفة) وكواتلة زحلة والجوار (إيلي سكاف مستضعف بملعب التنس) وأرمن برج حمود المعروفة بأرض التماسيح. يستعد المستكبرون السنّة للعيد متناسين فلسطين الحبيبة، فيما يزورالمستضعفون السنّة المراجع والمقامات الدينية للتبرّك: دار سفارة الجمهورية الإسلامية. دار السفارة السورية. مقام السيدة زينب. ومنزل الرئيس المستضعف إميل جميل لحود مَلّح الله ذكره، ويتوزع الدروز بين مستكبر ومستضعف. وئام على رغم من وزنه الخفيف ـ الثقيل مستضعف. المير طلال يرأس حزباً مقاوماً مستضعفاً ما قادر يقوم على إجريه. أبو تيمور متقلب بيت حدَّي الإستضعاف إلى درجة "تمجيق" علي عبد الكريم علي والإستكبار  إلى حد التغزّل بعيني العزيز جيفري. المير طلال



وإن ننسى فلن ننسى وجود مستكبرين في الطائفة الشيعية الكريمة، ويُعتبر عقاب صقر رأس الإستكبار التركي، والمستشار أحمد الأسعد زميل هلموت كول مستضعف أيضاً. الموت لأردوغان، الموت لأمريكا، الموت لشارون. مات شارون بدعاء المستضعفين. الموت لنتنياهو وتسيبي ليفني أيضاً. لماذا لم تمت بالإيدز بعد؟



في المحصلة، فإن الطوائف والمذاهب اللبنانية كما الأحزاب والقوى السياسية هي كوكتيل من الإتجاهات. فالمطران سمير مظلوم على سبيل المثال مستضعف. والمطران يوسف بشارة مستكبر. والإثنان يحبّان القدس وترابها بقدر محبة سماحة مرشد الجمهورية الإسلامية في لبنان أو أكثر بقيراط. الدكتور فارس سعيد مستكبر وتعني له القدس كثيراً لكن ليس إلى درجة سرج خيّالة قرطبا وملاقاة خيّالة ميشال فرعون والزحف نحو القدس على ضوء القمر.



أكد حزب الله  بلسان أمينه العام هويته المؤكدة، وأضاف ضمناً "أنا حزب الله بما أملك من قوة وسلطة قرار وحرية تحرك وأرض ومجاهدين وصواريخ وطائرات أستطيع أن أعلن الجهاد وحرب تحرير فلسطين، كل فلسطين من البحر إلى النهر، وأنا الحزب المطلق الصلاحية المكلّف بصيانة الأخلاق وتصحيح مجرى التاريخ واستعادة حقوق الأمة الإسلامية أعتبر أن "إسرائيل خطر على سائر شعوب المنطقة بما فيها لبنان، ومن هنا إزالتها مصلحة وطنية"



ولا يقف أمام استكمال إزالة إسرائيل سوى خطوات ميدانية وأهمها:



- تثبيت وقف إطلاق النار بين بيت حجولا وبيت زعيتر في الليلكي.


- لفلفة قضية مقتل هاشم السلمان وتسليم القتيل إلى العدالة.


- إسقاط  آخر بناء واقف في حلب.


- طرد  قوات اليونيفيل من جنوب لبنان.


- تحريك مستضعفي اسطنبول ضد المستكبرين.


- تحرير مملكة البحرين والسعودية من الحكم الظالم.


- محاكمة الرئيسين البلغاري والقبرصي بتهمة تشويه سمعة حزب الله.


- رفع دعوى تطويب قدّيسي الحزب إلى المحكمة الخاصة بلبنان وتكليف المحامي إميل رحمة حمل ملف التطويب إلى هولندا.


-  إقامة تمثال نصفي لمحمد رعد  بدلاً من الساعة.



وبعد استعادة فلسطين، كل فلسطين بإذنه تعالى، لا بد من العمل الجدي لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.. ممن؟ من الصهاينة بالتأكيد.

STORMY

Jerusalem to those, you mentioned of rich and fatty Political and Military Personnel, is just a MOP. They dip this Mop in three in one cleaning liquid, and mop the Arabs and Lebanese in specific Brains. To your information, Kfershouba Hill and Shebaa Farms are Syrian Lands, why bother and Liberate them. If Assad had won the war in Syria, will liberate them, if lost, kiss them goodbye. If Hezbollah had liberated Bahrain, then will move to Liberate the Three Islands of Emirates from Sunni, and then move to liberate Al Ahwaz from Sunni Arabs as well. All the above fall in the Grid of the Mop Jerusalem ( Al Kuds). 

khaled-stormydemocracy
الجيش الحر يتقدم في ريف اللاذقية ويعلن سيطرته على 11 قرية موالية للنظام
اختطاف رجل دين علوي بارز.. وسجن حلب بين مطرقة النظام وسندان المعارضة
صورة نشرت أمس لعنصرين من الجيش السوري الحر في حي الخالدية بمدينة حلب (رويترز)
حلب: هانا لوسيندا سميث بيروت: «الشرق الأوسط»
واصل «الجيش السوري الحر» تقدمه في ريف اللاذقية، على الساحل السوري حيث معقل الطائفة العلوية وبلدة القرداحة التي يتحدر منها الرئيس السوري بشار الأسد. وتمكنت كتائب الجيش الحر، أمس، من إحكام السيطرة على إحدى عشرة قرية موالية للنظام ما دفع سكانها الذين يتحدر معظمهم من الطائفة العلوية إلى النزوح باتجاه المدينة. وتزامن ذلك مع اختطاف رجل الدين العلوي البارز الشيخ بدر الدين غزال في قرية بارودة في ريف اللاذقية واصطحبوه إلى جهة مجهولة.واعتبرت المعارضة السورية الشيخ غزال «من أبرز داعمي النظام السوري»، وقال عضو اتحاد تنسيقيات الثورة في اللاذقية عمار الحسن وريفها لـ«الشرق الأوسط» إن مقاتلي دولة العراق والشام الإسلامية يقفون وراء اختطافه، وإنهم «لم يتقصدوا اعتقال الشيخ وإنما وجدوه صدفة أثناء تمشيطهم إحدى القرى». ورجح الحسن أن «يتم مبادلة الشيخ غزال مع المعتقلات اللواتي يعتقلهن هلال الأسد، أحد أبرز (الشبيحة) في المدينة الرياضية في اللاذقية».
وتناولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة للشيخ غزال وآثار الدماء بادية على ثيابه، ما عكس حالة من التوتر في الأوساط العلوية التي تعيش في المدينة والتي ما زالت المعارك العسكرية مقتصرة على ريفها.
ونقل موقع «الحدث نيوز» القريب من النظام السوري عن الشيخ ذو الفقار غزال، قريب الشيخ غزال وأحد الوجهاء العلويين في مدينة اللاذقية قوله إن «الشيخ بدر كان نائما في منزل أحد أصدقائه في قريته بارودة، حين اقتحم مسلحون القرية، وتسلّلوا إلى منازلها وقاموا باختطافه من على فراشه واقتادوه إلى جهة مجهولة».
وتعتبر عائلة غزال التي يتحدر الشيخ المختطف منها من أهم العائلات العلوية الداعمة لنظام الأسد، ويقول ناشطون إن «الشيخ بدر غزال لعب دورا كبيرا بعد اندلاع الثورة في دعم النظام والترويج له باعتباره الحامي الأول للطائفة العلوية».
وكانت جبهة ريف اللاذقية اشتعلت أول من أمس، بعد إطلاق المقاتلين المعارضين المتمركزين بجبل الأكراد معركة «أبناء عائشة أم المؤمنين» حيث بدأت كتائب «نصرة المظلوم» و«أحرار الشام الإسلامية» و«كتيبة المهاجرين» و«جبهة النصرة» و«كتيبة صقور العز» و«دولة العراق والشام الإسلامية»، بقصف مختلف القرى الموالية بواسطة الهاون وصواريخ غراد وصواريخ محلية الصنع. ليتم بعدها عملية اقتحام على عدة محاور: محور مرصد نباتي وحكرو والنبي يونس وكفرية وستربة وتلا.
وأسفرت العملية في نتائجها الأولية عن سيطرة المعارضة على 4 قرى موالية لتستكمل كتائب الجيش الحر أمس، سيطرتها على 7 قرى أخرى بينها مرصدان كان يستخدمهما النظام لقصف القرى المناصرة للثورة. لتمتد المنطقة الخاضعة حديثا لسيطرة الجيش الحر من قرى كفرية وبرج نباتة وبرج تلك مرورا ببرج بارودا وقرية نباتة وبومكة وبيت شكوحي والحمبوشة وصولا إلى جبل دورين ومنطقة سترية ومبانة وخربة الباد والتربة. وتنذر المعارك العسكرية في ريف اللاذقية الذي يضم قرى متنوعة طائفيا، باحتدام الصراع الطائفي بين العلويين الداعمين للنظام والسنة المعارضين له، لا سيما أن الكثير من الكتائب المشاركة بالمعارك تصنف بأنها متشددة دينيا، مثل «جبهة النصرة» و«دولة العراق الشام الإسلامية».
لكن عضو «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» وسفيره في باريس، المتحدر من الطائفة العلوية، منذر ماخوس أكد لـ«الشرق الأوسط» أن «دخول الجيش الحر إلى منطقة الساحل أمر مطلوب بهدف قطع الطريق على النظام لإنشاء (كونتون) طائفي وإعادة التوازن مع القوات النظامية في هذه المدينة».
من جهة أخرى، أوضح المقدم المنشق خالد الحمود لـ«الشرق الأوسط» أن «القرى التي سيطر عليها الجيش الحر تقع على الشريط الساحلي المعروف بصغر مساحته ما يسمح للمقاتلين المعارضين في حال واصلوا تقدمهم باستهداف مطار حميميم الذي يعتبر من أهم القواعد العسكرية للنظام ويحوي صواريخ وأسلحة نوعية، إضافة إلى إمكانية استهداف المرفأ وتعطيل حركته».
في غضون ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات النظامية استعادت لاحقا السيطرة على قرية بيت الشكوحي في ريف اللاذقية عقب اشتباكات عنيفة. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن «20 مقاتلا على الأقل استشهدوا، وقتل 32 عنصرا من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها»، في اشتباكات أمس، وأوضح أن «القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني وكتائب البعث الموالية لها، ترسل تعزيزات إلى المنطقة».
وفي إدلب، أفاد المرصد بمقتل «15 مواطنا هم ثماني سيدات وطفلتان وخمسة رجال جراء غارة نفذها الطيران الحربي على مناطق في بلدة بليون بمنطقة جبل الزاوية».
وفي غضون ذلك، ما زالت الأوضاع متوترة في مدينة حلب وريفها بعد أن شنت جماعتا «جبهة النصرة» و«أحرار الشام» هجوما على سجن حلب المركزي في محاولة لتحرير نحو ألف عضو من أعضاء تنظيم القاعدة محتجزين هناك. بدأ الهجوم في وقت متأخر من ظهيرة يوم الخميس، عندما فجر انتحاري سبعة أطنان من «تي إن تي» على أطراف السجن، واستمر القتال على مدار نهاية الأسبوع.
ويحاكي الهجوم اعتداء من جانب حركة طالبان الباكستانية قبل ثلاثة أيام على السجن المركزي في مدينة بيشواري في ديرة إسماعيل خان، حيث أطلق سراح 250 سجينا، بالتزامن مع تحرير جماعة «دولة العراق والشام الإسلامية» المنتسبة لتنظيم القاعدة 140 من قادة تنظيم القاعدة في هجمات على سجني «أبو غريب» و«التاجي» في العراق، مما دفع الإنتربول إلى توجيه إنذار دولي. وهذه هي المرة الثانية التي تستهدف فيها المعارضة السورية سجن حلب. ففي مايو (أيار)، استولى الثوار على أحد المباني في المجمع بعد تفجير سيارتين ملغومتين عند مدخل السجن، لكنهم اضطروا إلى التراجع بعد يوم واحد عندما شرعت قوات النظام التي كانت تتولى مسؤولية الدفاع عنه، بإطلاق النار على السجناء وإلقائهم من النوافذ.
«إنها عملية صعبة»، هذا ما قاله مقاتل مشارك في الهجوم. وأضاف: «لا يمكننا قصف السجن، لأننا سوف نقتل السجناء الموجودين داخله. من ثم، علينا أن نقاتل حول السجن بدلا من ذلك». وأشار إلى أن نحو عشرين جنديا من جنود النظام قتلوا في المعركة أول من أمس (الأحد)، إلى جانب خمسة من كتائب الثوار.
يعتبر سجن حلب المركزي واحدا من السجون الستة عشر في سوريا، وواحدا من سجنين رئيسيين يحتجز بهما سجناء سياسيون.
وهناك نحو خمسة آلاف سجين محتجز حاليا هناك، ألفان منهم معتقلون سياسيون. ورغم ذلك، فإنه من المحتمل أن يكون قد تم ترحيل البعض منهم لسجون أخرى في الأشهر الأخيرة بسبب تقدم الثوار في محافظة حلب. تسيطر المعارضة الآن على الجزء الأكبر من المنطقة الممتدة من الحدود مع تركيا إلى مدينة حلب.

«الجيش الحر» ينقل معاركه إلى اللاذقية.. ويسيطر على أربع بلدات بريفها
مقتل 12 عنصرا من لواء أبو الفضل العباس العراقي بكمين.. واشتباكات عنيفة بين مقاتلين أكراد و«النصرة»
مقاتل في الجيش السوري الحر يطلق النار خلال معارك في حي جوبر بدمشق (رويترز)

بيروت: ليال أبو رحال
أعلن الجيش السوري الحر، أمس، بدء عملية تحرير الساحل السوري، الذي يضم بشكل رئيس محافظتي اللاذقية، مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد، وطرطوس، اللتين تعدان استراتيجيتين بالنسبة للنظام السوري، بالتزامن مع سيطرة المعارضة على عدد من المواقع العسكرية النظامية في منطقة ريف اللاذقية.وأكدت مواقع المعارضة السورية أمس سيطرة وحدات من «الجيش الحر» على بلدات أسرتيه وبارودا وكفرية وتلا الواقعة في جبل الأكراد بريف اللاذقية، وتضم البلدات الأربع مراصد تعتبر استراتيجية، وجاءت السيطرة عليها بعد اشتباكات عنيفة، واكبتها القوات النظامية بغارات شنتها المروحيات.
وقال ناشطون معارضون إن هذه المراصد بمثابة معاقل رئيسة لقوات النظام التي تتمركز فيها، واستمرت الاشتباكات بشكل خاص في محيط مرصد تلا، بينما يسعى الجيش الحر إلى استكمال السيطرة على مراصد أخرى تقع في جبال منطقة الساحل السوري.
وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية في سياق متصل أن اشتباكات عنيفة اندلعت في اللاذقية، مؤكدة استهداف الجيش الحر بصواريخ «غراد» تجمعات نظامية في قرى بريف اللاذقية. ونقلت عن شهود عيان توجه تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة لقوات النظام في بلدة الحفة نحو نقاط الاشتباك.
وتغيب مدينة اللاذقية، وهي المدينة الخامسة في البلاد من حيث عدد السكان، عن خارطة الاحتجاجات القوية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، المتحدر من بلدة القرداحة المجاورة. وبسبب فترة الاستقرار التي عاشتها أخيرا، استقطبت، وفق أحد الناشطين في المدينة، عددا كبيرا من النازحين داخل سوريا لا سيما من حلب. وتشير تقديرات إلى أن نحو نصف مليون نازح وفدوا إلى اللاذقية.
وفي حين يوجد المعارضون في أحياء الصليبة والرمل الفلسطيني وقنينص في المدينة، على الرغم من القبضة الأمنية القاسية المفروضة عليهم، تنحصر المواجهات بين المعارضة والقوات النظامية في ريف اللاذقية. ويعمل النظام السوري، وفق ما يؤكده ناشطون معارضون على تطويق أي مظاهر احتجاجية في المدينة، وهو لا يتوانى عن اعتقال كل من يتجرأ على رفع صوته من مثقفين وكتاب ومعارضين، علما بأن المدينة خليط من الطائفتين السنية والعلوية مع أقلية مسيحية، في حين يتوزع العلويون بشكل رئيس في بلدات الريف. وكان اعتقال السلطات السورية للدكتور العلوي عبد العزيز الخير، أبرز أركان هيئة التنسيق الوطنية السورية المعارضة، الذي لا يزال مصيره مجهولا، أشعل اشتباكات عسكرية بين العائلات العلوية في منطقة القرداحة، مسقط رأس عائلتي الأسد والخير.
ويعتبر عدد من المناطق الريفية المحاذية لمدينة اللاذقية مناطق شبه محررة، تسيطر عليها كتائب «الجيش الحر». وفي حين أن البلدات المحيطة بالقرداحة، مسقط رأس الأسد، بغالبيتها ذات أكثرية علوية، فإن الريف المجاور للحدود مع تركيا بغالبيته يضم أكثرية سنية. وتتركز المواجهات والاشتباكات بحسب ناشطين معارضين في المنطقة الوسطية بين الريفين العلوي والسني.
وللاذقية أهمية استراتيجية بالنسبة للنظام والمعارضة السورية في آن معا، إذ يعتبرها النظام نقطة أساسية لانتقال الأسد إلى تنفيذ خطته البديلة المتمثلة بإقامة الدولة العلوية، بينما تسعى المعارضة لضرب النظام في «داخل بيته».
ويقول أستاذ العلاقات الدولية والخبير في الشأن السوري سامي نادر لـ«الشرق الأوسط» إن أهمية اللاذقية هي في كونها «تشكل عاصمة الدولة العلوية، لكن من المعروف أن المدينة يسكنها غالبية سنية، بينما يتركز العلويون بشكل أكبر في الريف».
ويوضح نادر أن «اللاذقية هي بمثابة مدينة ساقطة عسكريا لأنها محاطة»، لكنه يشير إلى أن «أي تقدم تحرزه المعارضة سيتوقف على الدعم العسكري وتنفيذ الوعود التي تلقتها بالتسليح، ومن شأنه بالتالي أن يعزز موقعها التفاوضي».
ويرى أن النظام السوري «يذهب عمليا إلى طاولة المفاوضات، وهو يوحي بأنه قد حسم الأمور جغرافيا، خصوصا بعد حسم معركة القصير، التي تعتبر نقطة التواصل مع حزب الله الشيعي في لبنان، واستماتته في معركة حمص».
ويخلص إلى أن «المعارضة السورية تسعى من خلال إعلان الجيش الحر معركة تحرير الساحل والتقدم في بعض قرى الريف إلى تثبيت وجودها وتعزيز موقعها التفاوضي وتصعيب الأمور أكثر على النظام، بينما صمودها يتوقف على دعم المجتمع الدولي».
تجدر الإشارة إلى أن غارة إسرائيلية استهدفت في الخامس من الشهر الماضي مخزن أسلحة في ريف اللاذقية، تضاربت الأنباء بين احتوائه على مستودعات ذخيرة وصواريخ متطورة مضادة للسفن.
وفي التطورات الميدانية في باقي المناطق السورية، نسف «الجيش الحر» حاجز عبوس قرب معرة النعمان في ريف إدلب شمال البلاد، مما أدى لمقتل جميع عناصر الحاجز، وبينهم ضباط، بحسب معارضين.
وفي دمشق، قال ناشطون إن 12 عنصرا من لواء أبو الفضل العباس العراقي قتلوا في كمين نصبه لهم عناصر من «الجيش الحر عند سوق الخضار في بلدة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق».
وفي محافظة الحسكة شمال شرقي البلاد، دارت اشتباكات عنيفة منتصف ليل السبت – الأحد، بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي من طرف ومقاتلي جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف آخر، في محيط بلدة تل حلف بريف مدينة راس العين. وتواترت الأنباء عن تقدم لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في المنطقة وخسائر في صفوف مقاتلي تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية».
وأفاد المرصد السوري أمس بأن مقاتلي وحدات حماية الشعب نفذوا عملية أول من أمس في قرية كشتو قرب بلدة تل حلف، التابعة لمدينة رأس العين، حيث سيطروا على نقاط كانت خاضعة لسيطرة مقاتلي «الدولة الإسلامية» وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة. واستولى المقاتلون الأكراد على كمية من الأسلحة والذخيرة.

من سمح لـ"حزب الله" بأخذ لبنان رهينة لإيران؟





رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار أن "لبنان يمر بأزمة وجودية حرجة وفائقة الدقة كيانياً، وهي تنعكس امنياً وحياتياً واقتصادياً واجتماعياً، هذا ليس كلاماً سياسياً إنما هو تصوير للحقيقة كما هي. للأسف ما حذرنا منه منذ سنوات طويلة وصلنا إليه اليوم، والمسؤول هو "حزب الله" والأمر ليس تجنياً منّا عليه، فالكل يعيش هذا الانقسام الطائفي والمذهبي، تماسك البلد أصبح موضع تساؤل كبير، أمن متفلت، سلاح غير شرعي،هو سلاح الحزب مباشرة، أو سلاح تسبب به هذا الحزب، منتشر في القرى والأحياء والمدن".



الحجار، وخلال حفل إفطار أقامه النادي الثقافي الاجتماعي في شحيم، قال إن "التورط المعلن لـ"حزب الله" في أماكن كثيرة من هذا العالم، في بلغاريا وقبرص ونيجيريا ودول الخليج العربي، الى قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب، وما لهذا الإدراج من انعكاسات وارتدادات سلبية جداً على اللبنانيين بالدرجة الأولى قبل أن يكون على الحزب بشكل مباشر وبالتالي على كل لبنان"، سائلاً: "من أعطى لحزب الله هذا الحق؟ من أعطاه الإجازة بالتقرير عن كل اللبنانيين؟ من سمح له بأخذ لبنان واللبنانيين رهينة لصالح ايران ومشاريعها في المنطقة والعالم؟ اين المصلحة الوطنية اللبنانية؟ اين المصلحة في ضرب الوحدة الوطنية وتخريب المجتمع ارضاء لأهواء المشروع الفارسي في المنطقة العربية؟".

وأكد أن "المطلوب الآن حكومة حيادية تلتفت للملفات الحياتية والاقتصادية والمعيشية اليومية التي يرزح تحت عبئها المواطن اللبناني. أما حكومات الثلث المعطل التي اختبرناها لفترة طويلة من الزمن فهي حكومات لا تصلح لأنها قنابل موقوتة جاهزة للتفجير في أي لحظة يريد حزب الله أن يفجر البلد فيها. إن حكومة من المتفقين هي التي تنفذ اتفاقات اللبنانيين، أما حكومة المختلفين فهي قطعاً لا تصلح، لأن الكل يعلم بأننا مختلفون على أمور كثيرة في هذ البلد".

لواء عاصفة الشمال: لا شيء نفاوض عليه غير اطلاق سراح المعتقلات
الكاتب: عباس الصباغ

4 آب 2013 الساعة 14:49
بيان صادر عن لواء عاصفة الشمال بشأن اللبنانيين:

"بعد تشكيل لجنة وساطة دولية تضم كﻻ من تركيا وقطر وهيئة علماء المسلمين اللبنانية للاشراف على عملية اطلاق اللبنانيين التسعة مقابل اطلاق اسيرات من سجون نظام الاسد . وتسليمهن ﻷهاليهن في الاراضي المحررة . وأعطينا اللجنة الدولية بحضور دبلوماسيين لبنانيين اسم ( 370) معتقلة سورية مقابل اطلاق اثنين من اللبنانيين كخطوة أولى . إلا ان نظام الاسد ادعى وجود (127 ) معتقلة فقط . ووافقنا على ذلك أيضاً . إلا أن حزب إيران بدأ بالمماطلة وارسال عناصر مقاتلة تابعة له الى حلب وريفها وتشديد قصفهم على حلب وريفها .ثم بدأ بإرسال جهات غير معترف بها من قبلنا والمساومة على اطلاق جميع اللبنانيين مقابل عروض تستثني المعتقلات .
وطبقا لذلك نحن عاصفة الشمال نؤكد على ثﻻثة أمور:
1-لا شيء نفاوض عليه غير اطلاق سراح المعتقلات .
2-التفاوض مع نظام الاسد لا يتم إلا عن طريق اللجنة الدولية المكلفة بذلك .
3-اذا اراد حزب ايران ان نطلق الشخصين قبل العيد.فعليه الاسراع باطلاق سراح المعتقلات المتفق عليهن .

جهل الائتلاف السوري يحول مطاحن القمح الى "بلدة الطواحين"

رزان زيتونـة 


مطاحن القمح
في ريف دمشق على الطريق إلى الوادي الأخضر، حيث الجبال الشاهقة تمتد على يمين الدرب، والغابات ذات الأشجار الكثيفة تتقافز بينها الغزلان والدببة، والنهر المتلألئ يهدر في مجراه العريض، تقبع "بلدة الطواحين" الخيالية التي استهدفتها قوات النظام بالصواريخ وأوقعت فيها مجزرة مهولة.

الوصف الجغرافي للمكان هو اجتهاد شخصي مني بعد بحث جهيد في المخيلة، أما بقية الحكاية فوردت في بيان للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة حول مجزرة "بلدة الطواحين"  الجميلة!

لعدة أيام سابقة، كانت معركة المطاحن هي الحدث الأبرز في منطقة الغوطة لأسباب عديدة. أولها أنها منحت أملا لمئات الآلاف من الناس باستعادة رائحة الخبز الذي حرموا منه طيلة أشهر. 

الخبز الذي كان أول ضحايا الحصار الخانق من قبل النظام على الغوطتين وبقية المناطق الثائرة في دمشق وما حولها.  وثانيها لأن المعارك كانت قوية ودامية. 

وحديث الناس كان العملية العسكرية التي تهدف إلى تحرير المطاحن على طريق مطار دمشق، العملية التي سقط فيها مئات من الثوار والمدنيين بين شهيد ومصاب حتى اللحظة.

في تقرير أصدره مركز توثيق الانتهاكات في سوريا حول المجزرة،  ذكر الناشط مجد الديك في شهادته حول ما حصل،  أنه لا  يمكن إحصاء عدد الضحايا لأن الأشلاء لا تزال متناثرة في المكان، حيث المعارك مستمرة والمنطقة مرصودة من قناصات ومدافع النظام.

يقول مجد: "لم يكن بالإمكان ضبط الأمور ومنع المدنيين من دخول المنطقة بسبب حاجتهم الشديدة للطحين، الذي حرموا منه أشهرا طويلة، وفجأة بدأت قوات النظام على بعد مئات الأمتار فقط، بفتح رشاشات الشيلكا على الباب الرئيسي، أنا كنت موجوداً عند السكة وشاهدت بأم عيني كيف احترقت السيارات ال 17 جميعها واستشهد وتفحم وأصيب جميع 
المدنيين الذين كانوا هناك ويقدر عددهم بأكثر من خمسين شخصاً، ويتعذر حتى اللحظة إخراج الشهداء والمصابين ومعرفة هوياتهم بسبب أن المنطقة لاتزال مرصودة من قبل قوات النظام، كما شاهدت أيضا شاب من سقبا وقد أصابته قذيفة وقطع رأسه أمامنا".

هذا غير شهداء الأيام اللاحقة حيث استهدفت قوات النظام المنطقة بصواريخ أرض أرض موقعة عشرات الشهداء والمصابين.

ويروي مجد كيف كان الأهالي يقطعون الطريق على القليل من السيارات المحملة بالطحين العائد من المطاحن للحصول على
بعضه.  كل ما حصل يبدو خياليا ومؤلما إلى درجة يصعب احتمالها أو تصورها.  لم يصل شيء من ذلك كله للائتلاف، بل بالعكس من ذلك اعتقد ان الطواحين بلدة، ولم يعلم عن الخبز المغمس بالدم وسبب المعركة وتفاصيلها وخلفيتها
STORMY
Their Ignorance had damaged the Revolution as much as the Butcher Bashar. How the International Community could trust the Coalition, while they do not trust each others. They suppose to be one Political Body to supervise the Military Activities, and prevent the Murderers, and Criminals from snatching the Revolution's Victories. They sleep in good beds in five stars hotels, and ready delicious meals, while millions miss the minimum of surviving life in Syria and in the Neighborhood Country's Camps. Their families have not to get killed while in the queues in front of Bakery shop to get a loaf of bread. khaled-stormydemocracy

الجيش السوري اجتاز حدود العريضة
"النهار" - عكار
4 آب 2013 الساعة 10:41
تطور الوضع الامني الحدودي صباح اليوم بعد ان عمد عناصر الجيش السوري على اطلاق النار باتجاه الضفة اللبنانية لمجرى النهرفي بلدة العريضة اللبنانية ليعبروا لبعض الوقت مجرى النهر في اطار ملاحقتهم احد الاشخاص الذي يعتقد بانه سوري كان يحاول عبور النهر في اتجاه الاراضي اللبنانية الامر الذي ادى الى مقتله.
وفي فورة غضب عمد اهالي بلدة العريضة اللبنانية على اقتحام مركز الامن العام اللبناني في العريضة وحطموا زجاجه نوافذه الخارجية بالعصي وبالحجارة. ولا يزال الوضع متوترا في وقت بقي فيه القتيل في مجرى النهر ولم يتم سحبه حتى الان،
 وقد عبر اهالي البلدة عن استياءهم من تكرار انتهاكات الجيش السوري الدائمة واطلاقه النار في اتجاه البلدة مطالبين الجيش اللبناني بالانتشار وحماية الحدود. وعمدوا الى وضع خيم وسط الطريق الدولية واعلنوا ان اعتصامهم سيبقى مفتوحا والطريق بين لبنان وسوريا عبر هذه النقطة الحدودية ستبقى مقفلة. وطالبوا الدولة بفتح تحقيق بما حصل والعمل على حماية الاهالي في القرى والبلدات اللبنانية الحدودية ومنها العريضة التي تتعرض على الدوام لمثل هذه الاعتداءات.
هذا وقد حضرت قوة من الجيش الى المنطقة في محاولة للسيطرة على الوضع ولاعادة الهدوء والعمل على اعادة فتح الطريق الدولية .
Khaled H
The Lebanese Armed Forces are there to just remove the Barriers, or take serious procedures to protect the Civilians from the Criminals of Damascus. The Lebanese Armed Forces, according to the President Speech, to start to Protect the National Security of the Country.

الاسد-نصرالله: "شجاعة" الظهور

الكاتب: احمد عياشاحمد عياش
4 آب 2013
يقول سفير دولة كبرى لاحد سائليه قبل ايام انه هناك سنوات صعبة امام لبنان بالتزامن مع محنة ستطول في سوريا. ويضيف السفير مثيرا دهشة السائل: "قد يبدو ان الفيتو الروسي في مجلس الامن هو الذي يعرقل مسار الحلول للازمة السورية لكن الغرب في مكان ما يتكل على هذا الفيتو ليعفي نفسه من القيام بعمل حاسم لانهاء هذه الازمة!".
يستطيع المرء ان يتكهن ان كلاً من الرئيس السوري بشار الاسد والامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله مرتاح الى وضعه في ظل أزمة ستطول، فخرج الاول في الاول من آب في عيد الجيش السوري من معقله الحصين الى ساحة داريا التي تبعد مئات الامتار عن احياء دمشق ليتعهد بـ"الانتصار". أما الثاني, أي نصرالله فقد خرج في اليوم التالي من مقره السري الى احدى قاعات الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت في "يوم القدس" حسب تقويم الثورة الايرانية ليتعهد بـ"ازالة اسرائيل". وعلى ما يبدو ان القاسم المشترك بين الرجلين هو "شجاعة" الظهور العلني على رغم ان الاسد ظهر في دمشق وليس في الجولان فيما ظهر نصرالله في ضاحية بيروت الجنوبية وليس في جنوب لبنان. واذا ما سأل احدهم وهو يشاهد شريط تسجيل ظهور الاسد ونصرالله، لماذا هذا الهلع الذي بان في وجوه مرافقي كليهما فلا بد ان يدرك ان كلا من الاسد ونصرالله لا يخشى انتقاماً من اسرائيل بل من طرف سوري معارض بسبب دماء الشعب السوري التي لطّخ الاثنان ايديهما بها. وجلّ ما يتوقعه الجانبان من اسرائيل هو الاغارة من وقت لآخر على مخازن أسلحة النظام السوري اذا ما قرر هذا النظام ان ينقل محتوياتها الى يد "حزب الله" باعتبار ان كل مخزون نظام الاسد من الاسلحة ومثله مخزون "حزب الله" له وظيفة واحدة هي قتل الشعب السوري.
في مقابل "شجاعة" ظهور الاسد ونصرالله كان لرئيس الجمهورية ميشال سليمان ظهور عادي في عيد الجيش كما كان لزعيم "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري ظهور تلفزيوني في نقل مباشر من جدة. فكان نصيب سليمان الفوري من هذا الظهور مع خطاب يلوم فيه "حزب الله" على التورط في حرب سوريا صواريخ سقطت بعد ساعات في محيط القصر الجمهوري في بعبدا. فيما نجا الحريري من صواريخ مماثلة على رغم انه لم يقصّر في لوم الحزب باعتبار انه منفي من لبنان.
ليس مستبعداً ان يتكرر ظهور الاسد ونصرالله ويزداد حذر سليمان والحريري. والسبب الذي يفهمه الصغير قبل الكبير ان رئيس النظام السوري وزعيم "حزب الله" قد أكدا بالملموس لاسرائيل ان وظيفة سلاحيهما هي داخل الاراضي السورية واللبنانية كما حصل امس عندما أغارت طائرات النظام السوري على تخوم عرسال البقاعية أو كما حصل قبل اسابيع عندما أغار جيش "حزب الله" على عبرا. في المقابل فإن سبب حذر سليمان والحريري فيعود الى ان سلاح الاسد ونصرالله لهما بالمرصاد!

انتقال جزء من قيادة "حزب الله" إلى جنوب بغداد

حزب الله
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن قيادي رفيع في تيار رجل الدين الشيعي العراق مقتدى الصدر قوله أن "حزب الله" شرع بنقل جزء من قيادته العسكرية إلى مناطق في جنوب العراق، في اطار تفاهم سياسي بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وبين القيادة الإيرانية.
وأكد القيادي أن عملية انتقال بعض القادة العسكريين من "حزب الله" إلى المحافظات الجنوبية العراقية الشيعية مستمرة، وأن الحكومات المحلية في هذه المحافظات تنوي تخصيص بعض الأراضي للحزب كي ينشئ بعض المعسكرات الخاصة به خارج مراقبة وتدخل القوات الأمنية العراقية.
وأوضح أن لهذه العملية هدفان: الأول يتعلّق بحسابات النظام الإيراني الذي يعتقد أن تصاعد العنف في العراق سيتطوّر إلى حرب طائفية في الفترة القريبة المقبلة وبالتالي ستكون مهمة القادة العسكريين لـ"حزب الله" هي دعم المجموعات العراقية المسلّحة بالتدريب والخطط الميدانية والسلاح لمواجهة المجاميع المسلّحة من تنظيم "القاعدة" و"حزب البعث"، ولذلك سيتمركز جزء من القادة العسكريين للحزب في الحدود بين محافظتي كربلاء و المثنى الشيعيتين من جهة ومحافظة الانبار السنية المتهمة بأنها قاعدة وممر ستراتيجي للمسلحين السنة من جهة ثانية. 

أما الهدف الثاني، فيرتبط بدور "حزب الله" المستقبلي الموجه ضد دول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي ستكون هناك معسكرات تابعة للحزب على الحدود مع المملكة العربية السعودية ودولة الكويت، وهذا معناه سياسياً ان الدوائر القريبة من المرشد الأعلى في ايران علي خامنئي تتوقع اندلاع حرب مع دول الخليج العربي وهي تستعد لهذا الاحتمال والسيناريو بانتقال بعض القادة العسكريين لـ"حزب الله"، الذي سيليه بالتأكيد انتقال آلاف المقاتلين بشكل تدريجي إلى مناطق جنوب العراق.

واعتبر القيادي الصدري أن قرار الاتحاد الأوروبي وضع الجناح العسكري لـ"حزب الله" على قائمة المنظمات الإرهابية كان من بين أهم الأسباب وراء التعجيل بخطوة انتقال بعض قياداته العسكرية إلى جنوب العراق لضرورات تتصل بحماية هذه القيادات أثناء وبعد انتهاء أعمال المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مؤكداً أن وجود القادة العسكريين على الأراضي العراقية "سيعمّق من حدة الخلافات الشيعية مع بقية المكونات، في مقدّمهم المكوّن السني الذي سيصنف حتماً احتضان هذه القيادات العسكرية التابعة للحزب على أنها عمل عدائي موجه ضد السنة في العراق.
وشدد القيادي على أن "جيش المهدي"، الذراع المسلّحة للتيار الصدري المجمدة حالياً، لن يكون جزءاً من منظومة القيادة العسكرية لـ"حزب الله"، غير أن وجود هذه المنظومة على الأرض العراقية سيفرز نتيجتين سيئتين: الأولى حدوث انشقاقات في صفوف "جيش المهدي" لأن البعض سيحاول الالتحاق بمعسكرات "حزب الله"، والثانية أن "جيش المهدي" ربما يدخل في حرب مع "حزب الله" الذي سيحتلّ جنوب العراق بتواطؤ داخلي وبدعم إيراني 

لسعودية: "مخابرات الجيش" هي "فرقة القتل" الرسمية لحزب الله!


السبت 3 آب (أغسطس) 2013

أشارت معلومات الى ان المملكة العربية السعودية اوقفت جميع أشكال التعاون العسكري مع لبنان، حتى تبادل المعلومات العسكرية والخبرات والمجلات ذات الطابع العسكري لم يعد مسموحا لها بالدخول الى المملكة.

الموقف السعودي جاء على خلفية التقارير التي وصلت الى المملكة والتي تشير الى ان "حزب الله" يخترق الجيش اللبناني بمستوياته كافة، خصوصا "مخابرات الجيش" التي وصفتها مصادر في المملكة بـ"فرقة القتل" الرسمية لحزب الله.

المعلومات أشارت الى ان المملكة ما زالت تعتبر الرئيس سعد الحريري ممثلا لصوت الاعتدال السني في لبنان والمنطقة من خلال تيار المستقبل الذي يترأسه. كما انها على علاقة وطيدة برئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، مع تسجيل عتب على "الحكيم" لجهة موقفه من قانون ما يسمى بـ"اللقاء الارثوذكسي". إلا أن هذا العتب تجاوزه الزمن ولم يعد احد يتوقف عنده.
وتشير المعلومات الى ان الرئيس ميشال سليمان له مكانة خاصة لدى القيادة في المملكة، خصوصا المواقف الاخيرة التي ابدى فيها حرصه على الدولة ومؤسساتها الامر الذي لا يغيب عن بال المملكة.
وتضيف ان المملكة ابلغت جميع المعنيين بالشأن اللبناني ضرورة الحفاظ على الاستقرار في لبنان في المرحلة الراهنة مهما كانت التضحيات، خصوصا ان العالم منشغل بالازمة السورية وتداعياتها على المستويات كافة، وفي ظل القرار الخليجي بعدم السماح بسقوط سوريا في القبضة الايرانية مهما كان الثمن.
المعلومات من المملكة العربية السعودية تشير ايضا الى ان الهم السوري هو ما يقلق بال المسؤولين، ويحتل الصدارة في سلم اولويات القيادة السعودية على حساب سائر الملفات الاقليمية، نظرا لان سقوط الرئيس السوري بشار الاسد سيعني حتما انعكاسات إيجابية على سيادة واستقلال دول جوار سوريا وفي مقدمها لبنان والاردن والعراق.

تحويل "حزب الله" إلى "مقاومة شيعية" دليل ضعف وانحشار في البيئة الشعبية

نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن مصادر سياسية قولها إن "الجو العابق بالغموض يخيّم على الحركة السياسية".

وقد توقفت هذه المصادر أمام الحديث المذهبي المباشر الذي كان محور خطاب أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله في يوم القدس، وقد رأت فيه استنفارا للمشاعر الشيعية ولو كانت القدس في خلفية الموقف، وفي تقديرها ان تحويل "حزب الله" الى "مقاومة شيعية"، كما فهم من كلام نصرالله يدل على "ما ليس في مصلحة الحزب"، فاستنفار الغرائز دليل ضعف وانحشار على مستوى البيئة الشعبية وليس العكس.

وتوقفت المصادر امام تجاهل نصرالله الصواريخ المطلقة باتجاه بعبدا، في خطابه ولو ان الحزب اصدر بيانا استنكاريا، ولوحظ ايضا ان رئيس مجلس النواب نبيه بري لم يعقّب على الموضوع.

وأضافت المصادر ان "الرئيس سعد الحريري يدرك ان تمام أعلن ترشيحه من "بيت الوسط" اي بيت تيار "المستقبل" و"14 آذار"، وبالتالي فإنه في حال تمسك الرئيس الحريري باقتراحه المعلن فإن عليه ان يتوقع الرد بدعوته الى القبول برئيس وسطي للحكومة هو غير الرئيس المكلف تمام سلام".


رياض الأسعد رداً على نصرالله: للانسحاب من سوريا قبل الحديث عن تحرير فلسطين
"سي أن أن"
3 آب 2013 الساعة 19:14
أصدر العقيد السوري المنشق رياض الأسعد بيانا رد فيه على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، ودعاه إلى الانسحاب من المدن السورية قبل الحديث عن "تحرير فلسطين"، مضيفا أن "السوريين قدموا للقضية الفلسطينية الكثير قبل ولادة نصرالله وكبار القادة في إيران".
وقال في بيان ان "حزب الله يستمر في ديماغوجيته المعتادة وكذبه وتفريسه للقضايا العربية.. أطل حسن نصر الله.. ليسوق للعالم أنه الحريص على تحرير القدس عاصمة فلسطين العربية متجاهلا أن حلفاءه في حرب الإبادة على الشعب السوري، نظام الإجرام الأسدي، قد حمى حدود الكيان لأكثر من أربعين عاما ومنع الفلسطينيين من مقاومة مغتصب أرضهم، ونفذ مجازر اليرموك وتل الزعتر".
واعتبر الأسعد أن "نظام ولاية الفقيه المطبق في إيران هو الوجه الآخر للصهيونية العالمية على حد تعبيره"، مضيفا أن "حزب الله" "يستنفر لفظيا لتحرير القدس عاصمة الفلسطينيين الذين تقصفهم قواته الايرانية في اليرموك وباقي المدن والتجمعات السورية ". ورأى أن الشعب السوري قدم للفلسطينيين الكثير "قبل ميلاد جمهورية حسن نصر الله وخمينه وخامينئه"، وفق بيانه الذي أضاف فيه أن "من يضع تحرير القدس هدفا لا يجتاح حمص وحماة وحلب ودمشق ولا يقتل رجالات الأمة العربية الأشداء أحفاد عز الدين القسام وخالد ابن الوليد وصلاح الدين الأيوبي".
ودعا الأسعد نصرالله إلى "الكف عن استخدام تضحيات" الناس لـ"البطش في أشقاء فلسطين وإبادة أهل العروبة لصالح الأجندات الاستعمارية الفارسية"، مضيفا أن "حزب الله" والحرس الثوري الإيراني "ليسوا سوى قوات غازية للوطن العربي أسوة بالاحتلال الصهيوني والأميركي". وطالب الأسعد قوات حزب الله وإيران إلى الانسحاب من "كل الأراضي العربية المحتلة فارسيا وفي مقدمتها الأحواز العربية ومن المدن السورية وخاصة من المخيمات الفلسطينية" قبل "التبجح بتحرير القدس". 

المئات من عناصر ميليشيات «اللجان الشعبية» يتمردون ضد قوات الأسد
آثروا «الحياد» بعد اعتقال اثنين من زعمائهم.. ووقف دفع مرتباتهم
06/08/2013

بيروت: نذير رضا
انسحبت عناصر من اللجان الشعبية، قدرت أعدادها بالمئات، في منطقة جرمانا في ريف دمشق، من حواجزها وسلّمت أسلحتها إلى القوات النظامية السورية، فيما بدا أنه «تمرد جماعي» على النظام في هذا الحي الذي تسكنه أغلبية درزية، من غير أن تحدد خلفية «التمرّد»، رغم أن مصادر المعارضة السورية قدمت 3 روايات عن الأسباب والدوافع.واللجان الشعبية، ميليشيات تقاتل إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد وإلى جانب ما يعرف شعبيا بميليشيات «الشبيحة»، وأغلب عناصرها من البعثيين.
وقال النقيب علاء الباشا، القائد الميداني في الجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر لـ«الشرق الأوسط»، إن 40% من عناصر اللجان الشعبية في جرمانا «سلمت أسلحتها للنظام السوري»، مشيرا إلى أن عدد المنضوين تحت لواء اللجان الشعبية «كان يصل إلى 2300 شخص قبل بدء الانسحابات».
ولم تعرف الأسباب الحقيقية وراء انفراط عقد هذه المنظومة الأمنية المحلية المعروفة بتأييدها للنظام السوري، فيما يؤكد وجهاؤهم أنهم اختاروا الحياد تجاه طرفي النزاع السوري. وتعددت الروايات حول دوافع تسليم أسلحتهم للنظام، فقد ذكرت مصادر المعارضة السورية أن الخطوة جاءت بعد اعتقال القوات النظامية لزعيم اللجان الشعبية حسين شعيب في الحي لأسباب مجهولة، ما دفع بأنصاره إلى إطلاق النار في جرمانا، وإعلان عصيان أمني، مطالبين بالإفراج عنه.
ويلتقي جانب من هذه الرواية مع رواية أخرى، نقلتها شبكة «ياسمين الشام الإخبارية»، إذ أشارت إلى أن الخطوة جاءت في أعقاب «اعتقال عدة عناصر وقيادات من اللجان الشعبية على أيدي الحرس الجمهوري السوري». وزعمت أن بعض تلك العناصر «رفضت الاستمرار في مهمة دعم ومساندة الجيش السوري ضد المعارضة بسبب عدم تسلمهم رواتبهم».
لكن النقيب علاء الباشا، عضو المجلس الثوري العسكري الأعلى في دمشق، نفى أن تكون قضية الرواتب حافزا للانسحاب، قائلا: إن «(الشبيح) يتقاضى مبلغا لا يتجاوز الـ10 آلاف ليرة سورية، ما يعادل 50 دولارا تقريبا شهريا، وهو لا يكفيه لشراء الخبز، لافتا إلى أن عناصر تلك اللجان «يعتمدون على السرقة والاستحواذ على الغنائم، وهو ما يفوق رواتبهم الشهرية بأضعاف»، معتبرا أن كل تلك الأسباب «مجرد تبريرات».
وقال الباشا لـ«الشرق الأوسط» إن «تمرّد» اللجان الشعبية في جرمانا، جاء على خلفية «رفض الدروز تحويل منطقتهم إلى منطلق للقصف على الغوطة الشرقية»، لافتا إلى أن «القوات النظامية، أرادت أن تضع راجمة صواريخ لقصف الغوطة الشرقية من داخل جرمانا، وهو ما اعتبره أهالي الحي انقلابا على اتفاقات سابقة بتحييد الطائفة ومناطقها من الحرب السورية».
ويقيم في جرمانا نحو 150 ألف سوري، أغلبهم من الطائفية الدرزية. ويستضيف الحي آلاف النازحين السوريين من مناطق ريف دمشق، وينتشر فيه عدد كبير من الحواجز المحلية التابعة للجان الشعبية التي أعلن عن تشكيلها العام الماضي في سوريا.
وقال الباشا إن «هذا التغير في الموقف الاستراتيجي النظامي، جاء بعدما سيطر الجيش الحر على الجسر الخامس القريب من جرمانا، في طريق محاولتنا قطع طريق دمشق الدولي». وأضاف: «طرأ تغيير على المعركة الممتدة من الغوطة الشرقية إلى المطار دمشق، ما دفعه لاستخدام منصات في جرمانا، كما قيل إنهم اعتقلوا بعض وجهاء الشبيحة في جرمانا وقياديين في اللجان الشعبية على ضوء رفضهم السماح لاستخدام الحي قاعدة للقصف». وقال النقيب الباشا إن «أبناء الطائفية الدرزية في جرمانا، أرادوا منذ بدء الحرب في دمشق، أن تكون منطقتهم محايدة مثل محافظة السويداء».
ويتوزع الدروز في دمشق وريفها على منطقتين رئيسيتين، هي جرمانا وصحنايا قرب داريا. والتزمت هذه المناطق مبدأ الحياد تجاه الأزمة، بل مال معظم الدروز إلى تأييد النظام السوري، رغم دعوات زعماء دروز، ومنهم اللبناني وليد جنبلاط، إلى عدم القتال إلى جانب النظام. وتعرضت منطقة جرمانا عدة مرات لقصف مدفعي بقذائف الهاون، كما استهدفت بسيارات مفخخة، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى.
وتزامن تمرد اللجان الشعبية في جرمانا، واعتقال الزعيم حسين شعيب الذي ظهر في وسائل الإعلام أكثر من مرة، مع اعتقال زعيم آخر في حي التضامن بدمشق. وقالت مصادر المعارضة السورية إن المخابرات التابعة للنظام اعتقلت فهد الشحمة في حي التضامن على خلفية مسلكية، حيث اتُهم بعمليات النهب، والقيام بتصرفات فردية لم تحدد طبيعتها.
وتتواجد اللجان الشعبية في معظم أحياء دمشق العاصمة، وفي مناطق من ريف دمشق، بعدما أعلن النظام السوري عن تشكيلها كلجان محلية لحماية المناطق التي يعيشون فيها من هجمات المعارضة. وفي ريف دمشق، يسيطر عناصر اللجان الشعبية على جرمانا وضاحية قدسيا ومزة 86 وصحنايا، فيما تسيطر داخل العاصمة على أحياء مشروع دمر وضاحية الأسد وحي تشرين وحي الميدان وحي الجورة في قلب دمشق.
وتقول مصادر المعارضة إن اللجان الشعبية تتفاوت أحجامها، بحسب المنطقة التي تسيطر عليها وطبيعة مهامها، علما بأن هذه اللجان تتواجد في أحياء تسكنها الأقليات من الطوائف السورية، مثل أحياء العلويين والشيعة والدروز والمسيحيين، ومعظمهم مؤيدون للنظام السوري.
وتتنوع تسميات التشكيلات المدنية المؤيدة لنظام السوري، وتقاتل إلى جانب القوات الحكومية، بين «الشبيحة» و«اللجان الشعبية». ومع وصول المعارك إلى دمشق، برز دور اللجان الشعبية التي تتشكل، بحسب معارضين، من البعثيين، ويتوزعون في محافظات الساحل مثل طرطوس واللاذقية، وحمص، ودمشق، فيما يغيبون عن إدلب وحلب ودير الزور.
المهمة المعلن عنها لهؤلاء، هي إحصاء عدد القتلى والجرحى ورصد الأضرار، فضلا عن حماية الأحياء وإقامة حواجز للتدقيق بالمارة. ويقول مصدر بارز في المعارضة لـ«الشرق الأوسط» إنه في بعض الأحياء الدمشقية: «يدخلون بعد تطهير القوات النظامية للأحياء، لكنهم لا يواكبون القوات النظامية أثناء العملية». وقد سلحهم النظام السوري بالبنادق الآلية الروسية (كلاشنيكوف) والـ«بكومب أكشن»، فضلا عن بعض الأسلحة الرشاشة المتوسطة في الآونة الأخيرة، ويبدأون معارك دفاعية ويقدمون معلومات للقوات الحكومية.
وتتفاوت التقديرات حول أعدادهم، لكن المعارضة تشير إلى أن أعداد اللجان الشعبية «تقترب من أعداد القوات النظامية التي تقاتل في دمشق وريفها، وتفوقها في بعض الأحيان». وتضيف: «تحول كل زعيم شارع إلى مقاتل، يأمر وينهى في تفتيش الدخلاء، ويمتلك السلطة تنفيذ أوامره في الشارع، بحجة حماية الأحياء». وتشير المصادر إلى أن «عناصر الجيش الحر يعرفونهم بالأسماء، ذلك أنهم يقيمون في مناطق متداخلة، وكانوا أساسا من البعثيين، أو من رجال الأمن السابقين، أو رجال المخابرات المعروفين، بحيث لا يُخفى أي شيء في الأحياء الدمشقية».

"سكاي نيوز": اللجان الشعبية المساندة للحكومة السورية تسلم أسلحتها وترفض البقاء على الحواجز في جرمانا بريف دمشق

6 قتلى و9 جرحى في غارة سورية على خربة داود شرق عرسال

شنّ الطيران الحربي السوري منذ لحظات غارة على خربة داود شرق بلدة عرسال، مما أدى الى سقوط 6 قتلى و9 جرحى سوريين بينهم أطفال ونساء نقلوا إلى مستشفى "يونيفرسل" ومستشفيات بعلبك.

سليمان وضع سقفاً جديداً سيتحكّم بمواقف الفرقاء

نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر سياسية مراقبة قولها إن "المرحلة السياسية الجديدة التي يشهدها لبنان بعد المواقف التي أطلقها رئيس الجمهورية ميشال سليمان حول سلاح المقاومة والتعديل في وظيفته بتخطيه الحدود إلى سوريا، وحول إمكان تأليف حكومة حيادية إذا تعذّر قيام حكومة تمثل الجميع، وردود الفعل عليه والتي صُنِّف إطلاق الصاروخين على محيط القصر الرئاسي ليل الخميس - الجمعة من ضمنها تفترض خلطاً للأوراق في المواقف السياسية بدأت ملامحها تظهر في المواقف الصادرة إلى الآن، فضلاً عن أنها تحمل معها احتمالات المفاجآت الأمنية، التي حذّر منها رئيس "جبهة النضال الوطني" النيابية وليد جنبلاط متوقعاً المزيد من الرسائل الصاروخية والهدايا المفخخة".

وفي رأي المصادر المراقبة، أنه "سواء صحت الاستنتاجات السياسية التي خرجت بها أوساط قوى "14 آذار"، باتهامها "حزب الله" أو حلفاءه بإطلاق الصاروخين نتيجة انزعاجه الشديد من كلام سليمان، (وهو ما دانه الحزب ورفضه بشدة في بيانه)، أو أن طرفاً آخر استغل بروز التباعد بين سليمان والحزب ورتب إطلاق الصاروخين، فإن الأمر يصبح أشد خطورة من العمليات السابقة التي حصلت"

وتذهب المصادر المراقبة إلى القول إن "هناك فرضية تقول إن الصاروخ الثاني الذي سقط من دون أن ينفجر، في منطقة تبعد زهاء 500 متر عن منزل السفير السعودي في لبنان علي بن عواض عسيري، الموجود خارج لبنان، هو رسالة تتعلق بالخلافات الإقليمية المتعلقة بالوضع اللبناني".

وفيما تترقب أوساط سياسية عدة ما ستحمله الأيام المقبلة على الصعيد الأمني وسط مخاوف من سيناريوات كثيرة بعد عيد الفطر، فإن ما بعد العيد يفترض أن يشهد أيضاً تبلوراً لمعالم المرحلة السياسية الجديدة التي أطلقتها مواقف سليمان، لا سيما على صعيد تشكيل الحكومة.


وفي هذا السياق تقول المصادر المراقبة إن "سليمان وضع سقفاً جديداً يرجح أن يتحكم بمواقف الكثير من الفرقاء كالآتي:


1- إن قوى "14 آذار" التي أيّدت ما صدر عن سليمان لجهة السلاح والاستراتيجية الدفاعية وإعلان بعبدا وموضوع الحكومة، ألزمت نفسها بهذا السقف، بحيث أنها إذا أقدمت على أي حوار أو توافق من النوع الذي تدعو إليه قوى "8 آذار" و"حزب الله"، لن تتمكن بعد الآن من أن تنزل عن هذا السقف إذا اضطرت إلى تقديم تنازلات يوجبها ميزان القوى، كما حصل في مراحل سابقة منها اتفاق الدوحة عام 2008 حين كان الانتهاء من الفراغ الرئاسي أحد مواضيع التفاوض بين الفريقين".

وعليه فإن الأوساط المراقبة ترى "في تكرار زعيم تيار "المستقبل" رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في خطابه شرحه المطوّل لأسباب إصراره على التنازل المتبادل بين تياره وبين "حزب الله" عن الاشتراك في الحكومة لمصلحة حكومة من غير الحزبيين، تكريساً لهذا السقف، الذي كانت بعض القوى الوسطية تدعو "14 آذار" إلى إبداء المرونة حياله بالقبول بأن تتمثل الأحزاب، نظراً إلى صعوبة إقناع "حزب الله" بأن يتمثل أسوة بغيره بأصدقاء، وميله إلى التشدد بعد تمكنه من تحقيق انتصارات عسكرية في سورية من القصير إلى غيرها، وفي ظل الهجمة الأوروبية عليه بتصنيف جناحه العسكري إرهابياً".


2- إن السقف الذي وضعه سليمان سيكون أيضاً ملزماً للقوى التي أيدته، لا سيما لجهة توجهات الحكومة المستندة إلى إعلان بعبدا وإلى تصوره للاستراتيجية الدفاعية التي "عمادها الجيش" كما قال، وفضلاً عن تأكيد استحالة قيام الجيش بمهمة في ظل ازدواجية السلاح، لتعارضها مع تحصين مقدرة الدفاع عن لبنان "حصراً"، بحيث يمسك الجيش "حصرياً" بمستلزمات الدفاع هذا. وهذا كله يرتب البحث عن صيغة مختلفة عن معادلة "الجيش والشعب والمقاومة" في أي بيان وزاري.


3- إن سقف مواقف الرئيس تستبق الاستحقاق الرئاسي اللبناني الذي يتخوف كثيرون من تعذر تلبيته لعمق الخلافات الداخلية، لكنه سقف سيكون ملزماً للأطراف في تفتيشهم عن الرئيس العتيد من جهة وفي الحكومة المقبلة التي ستتولى سلطات الرئاسة (وفق نص الدستور) إذا تعذر انتخاب الرئيس بحيث تأتي الحكومة الرئاسية تحت هذا السقف أيضاً.

حملة الحريري على "حزب الله" تعكس غياب التوافق السعودي ـ الإيراني على الحكومة

نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن مصادر في قوى "14 آذار" نفيها علمها بما تردد عن ان الاتصالات على خط السعودية ـ إيران قد أثمرت توافقا على تسريع ولادة الحكومة السلاّمية، بدليل ان الرئيس سعد الحريري اختار من جدة تجديد حملته على "حزب الله". وترافق ذلك مع هجوم أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله على دول مجلس التعاون الخليجي. 

وأكدت المصادر في سياق متصل ان ما يُحكى عن عودة قريبة للحريري الى بيروت كحل لترييح الأوضاع، كلام من نسج الخيال، وبالتالي فإن ما يروّج له البعض ليس مبنيا على معطيات جدية، كذلك فإن ما يتناوله البعض عن إعادة بناء الثقة بين الحريري ونصرالله ليس صحيحا على الإطلاق، اذ ليس هناك ما يعمل عليه في السر، والعلاقة بين الطرفين على ما هي عليه.

وردّت المصادر سبب الحملات الداعية او المطالبة بعودة الحريري الى محاولة لإحراجه، مؤكدة انه "ليس هناك اي موعد محدد لعودته الى بيروت على الأقل لغاية هذه الساعة".

أما عن المطالبة بعودته ليرأس الحكومة، فإن المصادر ترى ان "الهدف هو دق إسفين في العلاقة بين الحريري والرئيس المكلف تمام سلام". ورأت ان "ضخ المعلومات غير الدقيقة له خلفيات غير بريئة"، لافتة الى ان "الداعين اليوم هم ذاتهم الذين طيروا حكومة الوحدة الوطنية التي كان يرأسها الحريري".

وعن خطاب نصرالله في "يوم القدس"، أشارت المصادر الى ان "أمين عام "حزب الله" يحاول تنفيس الاحتقان الداخلي من خلال مد يده للحوار، وبالتالي رمي الطابة في ملعب قوى "14 آذار"، موضحة ان "موقف هذه القوى واضح بأن لا مشاركة في الحكومة مع "حزب الله" إذا لم ينسحب من سوريا، وان الحوار يتم حول نقطة واحدة اسمها بت السلاح غير الشرعي".

"واذا تحددت مرجعيات الحوار المستندة الى الطائف والدستور وقرارات الشرعية الدولية نذهب الى الحوار، وأما ان يكون حوارا من أجل الحوار واستبدال جدول أعمال بآخر فإن 14 آذار تكون غبية إذا شاركت في حوار كهذا"، على حد قول المصادر.

"القدس لنا يا سيد الإرهاب الفارسي"

النائب محمد كبارة
ردّ النائب محمد كبارة على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، فرأى أنه يريد أن يسرق فلسطين لصالح ايران وان يمذهب الصراع علناً، وهو يؤيد الجيش لفظاً ويتآمر عليه فعلاً وينكر وجود الدولة، واصفاً إياه بالمضلل الأكبر الذي يضع السم في الدسم. 

واعتبر فب بيانٍ أصدره أن "حسن نصر الله يريد أن نخضع له، وهو يتهم كل الكون بالتآمر على إيرانه، فيما ولاية فقيهه التي هو جندي فيها تتآمر على كل الكون، بدءاً باللبنانيين الشيعة وبقية اللبنانيين، مروراً بكل العرب، باستثناء المستعربين أمثال الطاغية بشار الأسد، وصولاً إلى المجتمع الدولي."

وتوجّه اليه قائلاً: "ليس صحيحاً يا سيد حسن أن الكون تآمر عليك وعلى إيرانك. فقيهك هو الذي قرر تصدير ثورته الفارسية إلى العرب، وكي تكون مقبولة لديهم ألبسها ثوب القدس. أليس كذلك يا سيد حسن؟" وسأل: "أليس صحيحاً أن حزبك الإرهابي ما دخل لبنان إلا تحت ستار الغزو الإسرائيلي في العام 1982 يوم غادرها آخر عربي مسلم سني هو ياسر عرفات؟
أليس صحيحاً يا سيد حسن أن حزبك الإرهابي المسلح هو الذي قتل قادة حركة أمل، من داوود داوود ومحمود فقيه، وغيرهما من القادة والعناصر يوم كان هذا الحزب الإرهابي يؤسس للسيطرة على الطائفة الشيعية الكريمة؟
أليس صحيحاً يا سيد الإرهاب أن حزبك هو الذي خطف الرهائن العرب والأجانب في ثمانينات القرن الماضي.
أم ليس صحيحاً يا سيد الإرهاب والتضليل أن حزبك قتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله؟
أم هو غير صحيح أيضاً أن حزبك الإرهابي حاول اغتيال الوزير-النائب الشيخ بطرس حرب؟
كل هؤلاء قتلهم، أو حاول حزبك الإرهابي قتلهم، لأنه يريد تحرير فلسطين؟"

وأضاف: "لا نطلب منك أن تحترم عقولنا يا سيد حسن، فالإرهابي لا يحترم أعداءه، ولكن إحترم عقول شعبك الذي أحرجك بأن صفق لمفردة "الروافض" فاضطررت لتنبيه المشاركين في مهرجان الأضاليل قائلاً "هيدي ما بيزقفولها."

وأردف: "سيد الحزب الإرهابي لا يعترف بالدولة اللبنانية، لذلك لم يذكرها في خطابه بذكرى يوم قدسه، ولذلك سرق عائدات الدولة في كل المرافئ وليس في مرفأ بيروت فقط، ولذلك ضحى بها على مذبح الدفاع عن طاغية سوريا، ولذلك ضرب الشعب اللبناني عبر إدارة تسعة معامل للمخدرات، ولذلك ضرب الشعب اللبناني عبر تزوير الدواء، ولذلك ضرب الشعب اللبناني في قوته فاستورد له الغذاء الفاسد ولا دولة تحاسب لأن سيد الإرهاب أسقطها.
الحزب الإرهابي لا يؤيد الجيش، لذلك ضرب سمعته يوم قاتل على أرضه في بيروت وعبرا وصيدا وجبل محسن وغيرها وغيرها.
حزب الإرهابي حسن لا يؤيد الجيش، لذلك فتح له نعشه يوم ورطه في حرب تموز العام 2006، ودق مساميره في نعش الجيش عندما قاتل على أرضه ابتداء بذلك السابع من أيار المشؤوم في بيروت وصولاً إلى ارتكاب موبقاته في طرابلس وعبرا والآتي قد يكون أكثر سوءاً."


كما سأل: "من قصف بعبدا والفياضية واليرزة ومبنى الأركان بالصواريخ من منصة آلية متحركة يا سيد الإرهاب؟
القدس لنا يا سيد الإرهاب الفارسي. إليها أسرى الله سبحانه وتعالى بنبيه العربي الهاشمي المسلم عليه الصلاة والسلام، وفي سبيلها جاهد ابن طرابلس فوزي القاوقجي وغيره كثر من العرب المسلمين."

وتابع: "لن يقف إرهابي فارسي على أسوار القدس ما دام هناك عربي مسلم على قيد الحياة. هذا هو الوعد الإلهي يا سيد الإرهاب. وعدك هو وعد إرهابي فارسي لن يتحقق بإذن الله."

ماتت ثلاثية "الجيش الشعب والمقاومة"!

الكاتب: علي حمادهعلي حماده

3 آب 2013
ليس ثمة مقاومة في لبنان. جلّ ما في الامر ان "حزب الله" هو ماكينة اغتيالات وقتل وارهاب : اغتيالات في لبنان، وقتل في لبنان وسوريا، وارهاب في كل مكان. وما قاله رئيس الجمهورية بالامس لمناسبة عيد الجيش هو اضعف الايمان، بل إنه اقل الواجب من جانب رئيس الجمهورية اللبنانية. وعليه، فهو يُشكر على موقفه الشجاع الذي اراد منه ان يقول إن لا دولة من دون جيش واحد، ولا مستقبل للبنان ما دام ثمة جهة تعتبر نفسها فوق القانون والمؤسسات الجامعة.
لقد سحب الرئيس ميشال سليمان بالامس "الشرعية" عما يسمى "مقاومة"، وأتى موقفه ليدفن نهائيا بدعة "الجيش والشعب والمقاومة" التي بنى الحزب على اساسها وهم الشرعية التي يتحدث عنها. انتهت كذبة هذه الشرعية الكاذبة التي قبلت بها القوى الاستقلالية، وصرنا امام معادلة جديدة : لا شرعية لأي سلاح خارج الدولة اياً يكن، ومهما بلغ من القوة والبأس. وبالتالي صار لزاما على الاستقلاليين في البلد ان يعيدوا حساباتهم التي بنيت على واقع التسليم بالامر الواقع، وبموازين القوى: لقد انتهى الاستسلام لابتزاز القتلة والمجرمين والارهابيين، وانتهى زمن القبول بما لا يمكن القبول به تحت وطأة الخوف.
بناء على ما تقدم نقول : اذا كان لا بد من التسليم بواقع تمثيل "حزب الله" لشريحة كبرى من الشيعة، فإن المشاركة معه في حكومة واحدة مرفوضة ما دام متورطاً بالدم السوري. ولا ثلث معطلا بعد الآن، ولا "ثلاثية الجيش الشعب والمقاومة" بعد الآن. ومن يبتز الناس بالامن والاستقرار فليفعل ما يحلو له، لكننا لن نمنحه شرعية مواصلة الاغتيالات والقتل، والمتاجرة تارة بالقضية الفلسطينية، وطورا بالتهديد الاسرائيلي. فـ"حزب الله" هو التهديد الاول للبنان.
إن الرد على مواقف رئيس الجمهورية بلغة الصواريخ اسلوب غير مجد. وشن حرب إعلامية - سياسية غير مفيد. وحده التعقل، والعودة الى الدولة، وتسليم سلاح الغدر الى الدولة اللبنانية، وحل مليشيا الحزب واجهزته الامنية كافة كفيل بحل الازمة اللبنانية، وتأسيس مستقبل واعد لجميع اللبنانيين، وفي مقدمهم بيئة الحزب التي تكاد تتحول بيئة محاصرة في بحر عربي معاد لها.
إننا أمام استحقاق كبير : إما ان ننهي مرحلة الاستسلام امام ماكينة القتل والاغتيالات والارهاب، وإما ان نقدم اليها بلدنا على طبق من ذهب. بتنا على مفترق طرق. وعلى الاستقلاليين جميعا ان يكفوا عن التفكير في منطق المقايضة مع "حزب الله".
يريدون الفوضى فلتكن. يريدون افلاس البلاد فليكن. يريدون النزول الى الشارع برعاعهم فأهلا وسهلا، كل الطرق مفتوحة. ويريدون تجديد غزواتهم ومواصلة سياسة الارهاب فليفعلوا. لكن لا استسلام، ولا شرعية لسلاح الغدر والقتل والاغتيال والارهاب.
هذا ما نقوله نحن في عيد الجيش، وبعد كلام رئيس الجمهورية.
Khaled H 
The President's Flammable Speech, would have harder effect on the Lebanese than the Verdict of the Special Tribunal Court for Lebanon. The President gave his verdict, and 14 March should strongly support the President to the end of the Independence Road. Hezbollah does not respect this Country's Officials and Politicians. The Lebanese should come to the end of this Stupidity.
Elias Youssef Bejjani
المهم أن تموت ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة في عقول وخطاب قادة 14 آذار.
http://newspaper.annahar.com/article/55181-ماتت-ثلاثية-الجيش-الشعب-والمقاومة
الياس بجاني/نعم ماتت ثلاثية الكفر لأنها كانت أصلاً مولد ميت stillborn وهي لم تكن إلا فذلكة وتشاطر لغوي وليس فيها أي شي قانوني او دستوري كون البيانات الوزارية هي مخططات عمل وليست تشريعاً ولا قوانين وكل ما يرد في هذا البيانات هو غير ملزم دستورياً. بكل صراحة وبصوت عال نقول إن حزب الله الإرهابي والإيراني بامتياز وصل إلى ما وصل إليه من عسكرة وانفلاش بسبب خنوع وتقية وذمية السواد الأعظم من قادة لبنان الزمنيين والروحيين. الكل يعرف أنه لا مقاومة ولا من يحزنون، ولا هو حرر الجنوب أو هو انتصر في حرب 2006. والكل يعلم أن قادته وماله وعقيدته وسلاحه ومشروعه وآلية قراره كلها ملالوية تابعة للحرس الثوري الإيراني مباشرة. ولكن ورغم كل هذه الحقائق لا زال حتى الآن عدد لا بأس به من قادة 14 آذار يدعون انه ...
See More
LEONELLI François Xavier
BRAVO ALI HAMADE pour votre intervention courageuse et volontariste vous avez appuyez là ou ça fait mal.
Ras le bol de hassan nassrallah et sa bande d'assassins et de terroristes.
Un conseil a Samir SWE ; Evitez d'écrire la langue de Molière , c'est catastrophique......
Yvette Najem 
C'est clair, net, objectif...plus de masques, plus de peur, il faut foncer droit au but, sauver le LIBAN...merci pour votre courage et Dieu vous garde...

كلمة الرئيس سعد الحريري في خلال إفطارات لتيار "المستقبل" بعدد من المناطق

سعد الحريري وفؤاد السنيورة

- لسنوات كنا نجتمع ونتحاور في دارة الشهيد رفيق الحريري من دون وسائط، لكننا هذا العام نلتقي عن بعد بسبب الظروف التي تفرض علينا إلتزام الحيطة والحذر "ألله يلعن الظروف ويلعن يلي سببها"



- إنها فرصة للدخول في الكلام المباشر والصريح خصوصًا وأن هناك من يعمل على جرّ لبنان إلى قلب العاصفة، والصواريخ التي استهدفت بعبدا هي رسالة إرهابية هدفها النيل من رموز الدولة والإطاحة بإعلان بعبدا



- منذ فترة دعوت اللبنانيين إلى التفكير بمنابع الخطر وحمّلت "حزب الله" المسؤولية عن تفاقم الوضع وهو أعطى لنفسه حقوق الدول في اتخاذ القرارات المصيرية



- نحن لا ننوي العداء مع "حزب الله" بل نتطلّع إلى إستقامة العلاقات بين الإخوة في الوطن



- أردنا أن لا يعلو صوت مصالح الطوائف على مصلحة الدولة



- منذ اغتيال الحريري، كنا نمارس سياسة الحوار فكان الإتفاق على منع الفراغ وكان مؤتمر الحوار وكانت الإنتخابات وحكومات الوحدة الوطنية وصولا إلى الإنفتاح المشؤوم على النظام السوري



- كل ذلك ذهب أدراج الرياح لأن "حزب الله"، وفي ذروة الحديث عن الإستراتيجية الدفاعية، إتخذ قرارا استراتيجيا أحاديا بخوض حرب تموز بمعزل عن الدولة


- "حزب الله" رأى في 7 ايار يوماً مجيدا، ونبتة الإحتقان تحوّلت إلى شجرة خبيثة في 7 أيار



- ما السبيل لحماية لبنان من الإنهيار الأهلي؟ فنحن قد استنفدنا كل الوسائل في سبيل تقليص مساحة الخلاف، ولكن ذلك أدرج في خانة المسكنات التي لا تعالج صلب المشكلة



- هل المقصود بالحوار حول الإستراتيجية الدفاعية الإستراتيجية في لبنان أو في سوريا؟



- أرى أن ما سمعناه عن الحوار هو مجرد كلام للإستهلاك المحلي ومحاولة للإلتفاف على المناخ الوطني



- نؤكد التزامنا منهج الحوار، ونحن لم نتخلّ عن الحوار وسياسات الإلغاء هي ضرب من ضروب المستحيل



- سنقارب الحوار مع الأخذ في الإعتبار التجارب الماضية



- السلاح تحوّل بعد حرب تموز إلى قوة ضغط ووسيلة لترهيب الخصوم



- تغيير وجهة استخدام السلاح يطرح علامات استفهام


- أي توازن رعب مع إسرائيل وهناك سلاح يثير الرعب في السياسة اللبنانية ويقيم شراكة مع نظام الأسد في الحرب السورية؟


- السلاح أصبح موضوع خلاف


- ما يعنينا هو توفير مقوّمات الحماية للبنان على أسس الطائف وإعلان بعبدا، ولا معنى لسياسات المقاومة إذا لم تكن هناك دولة اسمها لبنان، فلبنان لن يعيش في ظل غابة السلاح التي تتوسع، خصوصاً وأن لا مخرج للبنان من النفق الذي هو فيه من رمال التوتر والإحتقان الطائفي إلا بغلبة الدولة على فوضى السلاح



- نحن في هذا المجال نرفض الإنتقائية: لا يوجد سلاح غير شرعي بسمنة وسلاح غير شرعي بزيت



- موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان مسؤول ومتقدم حيال إعادة النظر في الإستراتيجية الدفاعية وهو يلتقي مع مواقف المطارنة الموارنة، ونحن مع هذه المقاربة لمسألة السلاح غير الشرعي أيا كانت هويته



- السلاح غير الشرعي أنتج دولة مع وقف التنفيذ عاجزة أمنيًا وحكوميًا ونيابيًا ويريدونها عاجزة عن انتخاب رئيس الجمهورية بعد 9 أشهر


- ماذا سيقول "حزب الله" للبنانيين إذا سقط النظام السوري؟ من هنا، هذا الواقع لا يعالج بحوار المسكنات بل بوضع الإصبع على المشكلة


- سنكون في طليعة الساعين إلى اتفاق تاريخي يعيد بسط سلطة الدولة، ونريد للجش أن يكون الأداة الحصرية لاستراتيجية الدفاع، فلنخرج الجيش من زواريب الطوائف ولنسلّمه راية الدفاع عن لبنان



- نريد هذا الجيش جيشًا لكل لبنان لا شريك له في حمل السلاح سوى القوى الأمنية، وأن يعلو سلاحه فوق كل سلاح



- وجوهكم تجدد الأمل بأن لبنان سينجو من الضغوط التي يعاني منها وأن مشروع تفكيك الدولة لن ينجح طالما الإعتدال يعلو على التطرف



- بدل دعوة اللبنانيين إلى القتال في سوريا يجب دعوتهم إلى التصالح في لبنان



- ردأ على دعوات عودته إلى رئاسة الحكومة، قال :هناك رئيس مكلف حائز على ثقتنا ومؤهل لتشكيل حكومة، على الجميع التعاون معه لقيام سلطة تنفيذية تدير البلاد



- السلاح سيفجر الحكومة، ولن نرضى بمعادلة "جيش شعب مقاومة" بعد اليوم، ولن نغطي الدم اللبناني في سوريا



- نحن مستعدون للحوار في أي وقت عندما يدعو إليه الرئيس ميشال سليمان



- ندعو إلى ألا تكون الحكومة حكومة متاريس



- مستعدون للتضحية وعدم المشاركة في الحكومة فلماذا لا نرفض المشاركة في حكومة يكون فيها "حزب الله"، بل ندعو الحزب إلى التضحية وعدم المشاركة معًا في الحكومة



- لشباب تيار المستقبل: نحن تيار رفيق الحريري، نحن مشروع رفيق الحريري، نحن تيار مدني وطني ديمقراطي، ونرفض العنف ومشروعه الوحيد هو الدولة، نحن مع الدولة حتى لو أخطأ الجيش في حقنا


- مشروع "حزب الله" مجنون، وحده مشروع الدولة يبقى واقفًا

STORMY

Few things, the President announced, and they sent three Rocket within couple of hours after his speech. I wonder what they would send to Harriri, after a long long speech. May be a Chain of Rockets. Those , the president and Harriri and Junblat, trying to make them listen to Reason and Logic, have deaf Ears and Blind Eyes. Harriri you are wasting your Breath. khaled-stormydemocracy

الصواريخ الثلاثة تستهدف القصر

أكّدت مصادر بعبدا لـ"الأنباء" أنّ الصواريخ الثلاثة التي أطلقت من منطقة المونسة في اعالي بلدة عرمون جنوبي شرق بيروت باتجاه القصر الجمهوري وتساقطت على تخومه بين بعبدا والريحانية في اليرزة حيث وزارة الدفاع، يعتبرها رئيس الجمهورية أنها تستهدف القصر وبهدف البلبلة. 

من جهةٍ أخرى، كشفت معلومات أمنية لـ"الجمهورية" أنّ المنطقة التي أطلِق منها الصاروخان يطلَق عليها اسم "اليهودية"، وهي تقع في خراج بلدة بشامون، مشيرةً إلى أنّ عدم العثور على أيّ منصّة صاروخية يرجّح احتمال استخدام منصّة متحرّكة محمّلة على سيارة رباعية الدفع. 
وأكّدت المعلومات أنّ هذه التجهيزات غير موجودة إلّا لدى الميليشيات المنظّمة.


لم أكن أتصوّر أن يستهدف لبنانيون رئيس الجمهورية بهذا الشكل السافر والمخزي


أعلن المكتب الاعلامي لرئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع تعليقاً على الصواريخ التي أطلقت قبيل منتصف ليل أمس مستهدفة القصر الجمهوري، في بيان، الآتي: 



"لم أكن أتصور في يوم من الأيام أن يستهدف لبنانيون رئيس الجمهورية ومن وما يمثّل بهذا الشكل السافر والمخزي، وهو أمر لم تقدم عليه حتى إسرائيل في أعتى إعتداءاتها على لبنان.


إن هدف الصواريخ التي أطلقت الليلة الماضية كان واضحا جداً، اذ سقط احدها فوق القصر الجمهوري وآخر تحته، علماً أن مثل هذه الصواريخ لا تتميز بدقة الاصابة ﻷهدافها.


وانني للمناسبة، أحيي رئيس الجمهورية ميشال سليمان على مواقفه الوطنية والدستورية الواضحة التي أطلقها خلال الاحتفال بعيد الجيش، وأستنكر بشدة الحملة الإعلامية التي انطلقت فور انتهاء الرئيس من إلقاء كلمته بتعابير نافرة ونابية وغير ﻻئقة، واستكملت باطلاق الصواريخ بعد ساعات قليلة ثم اتبعت بحملة اعلامية اضافية منذ صباح اليوم.


ان هذه الوقائع تظهر ان البعض لم يعد يريد لا رئيساً للجمهورية ولا جمهورية، ﻷنه مرتاح في "جمهوريته"، ولكن هذا ليس رأي الأكثرية الساحقة من اللبنانيين.

صواريخ ميشال سليمان 



لم تكن لدى الغاضبين من خطاب الرئيس ميشال سليمان في عيد الجيش قوّة منطق للردّ، فلجأوا إلى منطق القوّة بوسيلتَيْه الناريّة والكلاميّة:



أطلقوا صواريخهم على رئاسة الجمهوريّة وقيادة الجيش، وأطلقوا العنان لألسنة فرقة المستكتَبين الشتّامين الملقَّمين فنَّ ترجمة التخوين والأبلسة الفوريّة، ولم يكتموا رغبتهم في إقصاء رئيس الجمهوريّة منذ الآن، من دون انتظار انتهاء الولاية أو فكرة التمديد.



أن يستهدفوا الرئيس سليمان، فهذا أمرٌ متوقّع، بعد رسالتهم الصاروخيّة السابقة من بلّونه، والتي كانت ضعيفة التركيز فضاعت في أحراج الجمهور - الكحّالة، بدلاً من صنوبر بعبدا.



أمّا أن يستهدفوا قيادة الجيش والأركان بعد ساعات من الإحتفال الذي حضروه على مضض واسودّت وجوههم وبلعوا ريق غضبهم، فهذا منتهى الشرّ المخبَّأ في طواياهم. والمفارقة أنّهم ارتكبوا فعلتهم بعد وقت قصير من تأييدهم التمديد للعماد قهوجي.



لكنّهم لم يستسيغوا كلام قهوجي في القصر الرئاسي بعد الإحتفال، والذي أشاد فيه، بوضوح صارم، بمواقف الرئيس ونهجه، وقيادته العليا للجيش، ما يعني تأييد القيادة كلّ ما أعلن في مواقفه الأخيرة وتحديداً مضامين خطابه المميّز، قبل دقائق من كلمة قائد الجيش.



والمفارقة  الوقحة، أن يسألوا باسم مَنْ يتحدّث الرئيس، ومن يظنّ نفسه، وبأيّ حقّ يُعلن مواقفه وخرائط طريقه المنهجيّة ! والأشدّ وقاحة أن يتستّروا ببيان يتّهم "الإرهابيّين" باستهداف المؤسّسة العسكريّة وتحريك الفتنة. وهو تستّر يكشف أكثر ممّا يغطّي.



لا شكّ أنّ "حزب الله" وهوامشه، يغرقون أكثر فأكثر في قواقعهم ومعازلهم، بحيث لم يعودوا يعرفون حقيقة نبض الناس. يظنّون أنّ اللبنانيّين حالة قطيعيّة، مثل تلك المربّعات المرصوصة التي يتمّ استجماعها وسوقها بالعاطفة الضريرة في أيّ مناسبة تحمل معنى، أو لا تحمل.



لو استفاقوا من غفلتهم لأدركوا أنّ رئيس الجمهوريّة هو الآن أقوى وطنيّاً وشعبيّاً وسياسيّاً، أكثر من أيّ يوم مضى، وهو يستمدّ قوّة موقفه من إرادة الناس وروح الدستور ونصوصه، وليس من وهج السلاح والمال "الطاهر " والوعود بانتصارات "إلهيّة". فصواريخ الموقف الأصيل أقوى بكثير من "زلزال" و"خيبر" و"رعد"  و... "وعد"!



نادراً ما تجرّأ  رئيس، في الشهور الأخيرة من ولايته، على التزام الحقيقة وإرادة اللبنانيّين والمصلحة الوطنيّة المجرّدة وأحكام الدستور وأصول الحكم الصالح، بعيداً من حسابات الكرسي واسترضاء السياسيّين، فتجرّأ الرئيس سليمان بثقة راسخة ورباطة جأش ومبدئيّة نادرة في السياسة اللبنانيّة.



عين "حزب الله" لا تستطيع أن ترى هذه الحقيقة، لأنّ مقاييسه ليست مقاييس مصلحة لبنان ودستوره ودولته وهموم شعبه، ولا تعنيه أصول الحكم الصالح. مشروعه من غير هذه الأرض ولغير هذا الشعب، ورئيس الجمهوريّة ليس رئيسه، فله وليّه ووصيّه وفقيهه منذوراً من المهد إلى المهدي.



ولا غرابة في أن يردّ على الكلمة بصاروخ. فهذه هي قماشته وطبيعته. نشأ على إلغاء معارضيه، في طائفته أوّلاً، وفي بيئة المقاومة التي سبقته ثانياً، وفي خصومه السياسيّين ثالثاً، وفي المسؤولين الذين لا ينصاعون لإرادته.. دائماً ولاحقاً. وفي إلغائه وتجاوزه المؤسّسات والمرجعيّات بقراراته الحربيّة والإنقلابيّة المنفردة.



وليس عبثاً خوف الناس اليوم على رئيس الجمهوريّة، وقد سقط صاروخ على بعد أمتار من مقرّه. وإذا كانت الصواريخ البعيدة المدى تخبط عشوائيّاً وتفقد دقّة التهديف، فإنّ وسائل الإلغاء كثيرة ومبتكرة، وقد شهدنا نماذج منها في السيّارات المفخّخة، والمطاردة وإطلاق الرصاص مباشرة على الرأس، والقنص المتطوّر عن بعد، وتفخيخ المصاعد والمكاتب..



ولا يفتقر العقل الإلغائي إلى ابتكار أساليب جديدة من البَّر أو البحر أو الجوّ. فمَنْ جعل مهنته القتل لا تعوزه الحيلة والوسيلة.



وأهمّ الخلاصات التي حملتها رؤوس الصواريخ على مربّع الشرعيّتيْن، الرئاسة والقيادة، هي استحالة تعايش السلاحيْن الشرعي وغير الشرعي، والسقوط  النهائي لبدعة "الجيش والشعب والمقاومة"، وخطورة التداخل بين بعض الجيش و"أمن حزب الله" بحجّة التنسيق لمواجهة "العدو" (أيّ عدو؟)، ولحماية ظهر المقاومة (أيّ مقاومة؟). 



أمّا خلاصة الخلاصات فهي ازدياد "حزب الله" انغلاقاً على نفسه، باشتهائه الغلبة وكلّ شيء.



هو ينسج شرنقته بيديه، ومَنْ تشرنق اختنق، ومن اشتهى انتهى!



إنّها صواريخ سليمان بمواقفه اللبنانيّة الصافية والثاقبة، وكلّ صواريخ النار وجحيمها لن تقوى عليه

STORMY

Your Rockets had overrun all the Rockets, in explosions or Range. Well done. Now the President should lead the Free Lebanese to the Freedom Square by millions to show the True Lebanese Arsenal of Roaring Voice. We want Lebanon Back, and who Loves the Lebanese Armed Forces, should Hand down outlaws Weapons to them. khaled-stormydemocracy

مقاتلو المعارضة يسيطرون على مخازن للذخيرة قرب دمشق



سيطر مقاتلون معارضون على مخازن للذخيرة تابعة للقوات النظامية السورية في منطقة القلمون قرب دمشق، تحوي أسلحة مضادة للدروع وصواريخ غراد، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.



وقال المرصد "سيطر مقاتلون من لواء الاسلام وجبهة النصرة وكتيبة التوحيد وقوات المغاوير وكتائب شهداء القلمون وغيرها على ثلاثة مستودعات للذخيرة قرب بلدة قلدون في منطقة القلمون بريف دمشق"، وذلك إثر اشتباكات بين ليل الجمعة وفجر السبت.



وأشار إلى أن "المقاتلين اغتنموا اسلحة مضادة للدروع وصورايخ ارض ارض (غراد) وذخائر آخرى متنوعة".



وتحاول قوات نظام الرئيس بشار الاسد منذ فترة طويلة السيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة في ريف دمشق، يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم ضد العاصمة.



وفي الأحياء الجنوبية من دمشق، أفاد المرصد عن اشتباكات في احياء العسالي والحجر الاسود واطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.



وفي حمص (وسط)، قصفت القوات النظامية حيي القصور وجورة الشياح اللذين يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.



وفي مطلع الاسبوع، استعاد النظام السيطرة على حي الخالدية المحوري في المدينة، ما قد يمهد الطريق لاستعادة آخر معاقل المقاتلين في ثالث كبرى مدن سوريا، والتي تعاني من حصار مستمر لاكثر من عام.

لبناني ـ سويدي يفجّر نفسه بحاجز للجيش السوري في تلكلخ



شدد الداعية الإسلامي الشيخ نبيل رحيم على ان "تقبّل تنفيذ عملية انتحارية هو مؤشر على هذا التبني والتعاطف مع القضية السورية، وخصوصا من قبل أهل طرابلس التي باتت حاضنة للنازحين والقضية ولكل من يساعد الثورة السورية، استنادا إلى الظلم الذي يقع على السوريين والمشاهد التي تؤكد تعرضهم لظلم قوي".



رحيم، وفي حديث إلى صحيفة "الشرق الاوسط"، رأى أن "عملية معتصم الحسن (الذي فجّر نفسه بحاجز للجيش في تلكلخ) الذي يقيم في سوريا منذ مدة، وتقبلها في طرابلس رد فعل طبيعي على مشاركة "حزب الله" المباشرة والعلنية في القصير وحمص وحلب وريف دمشق".


وأضاف: "لبنان متشنج طائفيا، وطالما أن هناك طرفا يشارك علنا في القتال ضد المعارضة في سوريا، ويعتبر أنه فوق الانتقادات، ولا يمكن لأحد إيقافه عند حده، فإن ردود الفعل من الطرف المقابل ستكون من النمط نفسه، حيث سيلجأ الآخرون إلى القيام بالعمل نفسه مع الطرف المقابل".



وقال شهود عيان في حي المنكوبين، في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط" إن "القتيلين كانا من مرتادي المساجد قبل أن يتواريا عن الأنظار، وكانا من ضمن مجموعات تشارك في ندوات ولقاءات يقيمها إسلاميون"، وأشار أحدهم إلى أن "والد القتيلين معتدل وليس إسلاميا متشددا، ولم يكن من المشجعين لمشاركة ولديه في القتال بسوريا".



وبحسب سكان حي المنكوبين، وهو واحد من أكثر الأحياء شعبية في طرابلس، فإن المتحمسين للقتال في سوريا مع المعارضة ضد النظام السوري "ينطلقون من حماسة لرد الظلم عن مسلمي سوريا".

وأكدت مصادر محلية أن "التشكيلات الإسلامية ساعدت على تحفيز هؤلاء للقتال في الداخل السوري، وساهمت في تشكيل مجموعات لنقلها إلى الداخل، وتحديدا إلى منطقة ريف تلكلخ".

وأشارت مصادر إسلامية بارزة في طرابلس إلى أن "أعداد الإسلاميين المتزايدة في منطقة المنكوبين، كما في باب التبانة والقبة في طرابلس، ناهزت الـ15 في المائة من سكان الحي، يتوزعون على فصائل إسلامية وكتائب وتشكيلات، قاتل بعضها في اشتباكات باب التبانة وجبل محسن، يجمع بينها تأييد المعارضة السورية والحماسة لقتال النظام".

وقال أحد سكان المنطقة إنه "يصعب التفريق بين الإسلاميين في المدينة والحي، نظرا لتداخلهم وتعدد أسمائهم وتشعبها"، مشيرا إلى أن "تنظيم جند الشام ليس منتشرا على نطاق واسع في المنطقة".

مقتل لبناني بعملية إنتحارية هي الأولى من نوعها في سوريا

"أبو معاذ" و"أبو عثمان"
أفادت إذاعة "صوت لبنان (100.5)" عن مقتل "أبو معاذ معتصم الحسن" من باب المنكوبين في طرابلس بعملية إنتحارية هي الأولى من نوعها في سوريا في قلعة الحصن عند حاجز أبو زيد".
قتل الأخوان الشابان معتصم خلدون الحسن "أبو معاذ"، وحسن خلدون الحسن "أبو عثمان" من مدينة طرابلس في سوريا. حيث قام معتصم بنسف "حاجز أبو زيد" بالقرب من قلعة الحصن في ريف حمص من خلال عملية استشهاديّة هي الأولى في تلك المنطقة يقوم بها "لواء جند الشام"، وقتل أخوه أثناء اقتحام الحاجز وقد أسفرت العملية عن السيطرة الكاملة على الحاجز.

 سليمان أسقط معادلة "الجيش والشعب والمقاومة"

رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح أنّ "رئيس الجمهورية ميشال سليمان سليمان وانطلاقا من كونه حاميا للدستور ومؤتمنا عليه وعلى السيادة اللبنانية، صوب في خطابه بعيد الجيش على جرح لبنان ووضع النقاط على الحروف، حيث أشار بصراحة ووضوح الى ان مشكلة الجيش تكمن بوجود سلاح غير شرعي يعيق مهامه، وقد تجاوز الحدود دون إذن من السلطات الشرعية وتخطى مفهوم الدولة والدستور والقوانين، وذهب للقتال في سوريا إلى جانب حليفه الرئيس السوري بشار الاسد بحيث رتب على الساحة اللبنانية اعباء وتداعيات امنية وسياسية لا قدرة للبنان على تحملها"، مشيرا الى ان "الرئيس سليمان اسقط رسميا في خطابه معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وأكد على استحالة التعايش بين سلاح الشرعية والسلاح الميليشيوي غير الشرعي".



الجراح، وفي تصريح لـ"الأنباء"، قال ان "حزب الله عود اللبنانيين على عدم قراءة الرسائل والمواقف الوطنية، وهو بالتالي لن يتلقف اليوم مضمون ما جاء في خطاب الرئيس سليمان، وذلك انطلاقا من تصرفه بفوقية واستكبار مع كافة المؤسسات الدستورية والأمنية، ومن تصنيفه لنفسه بأنه فوق المساءلة والمحاسبة وغير معني بإرادة ورأي ورغبات الشعب اللبناني"، مشيرا الى ان "جل ما يهم حزب الله هو تنفيذ اجندته الايرانية على حساب اجندة الدولة اللبنانية وسيادتها وكرامة جيشها وشعبها"، داعيا اياه الى "قراءة خطاب الرئيس سليمان بتمعن وتبصر وترو، حيث سيجد فيه انه اصبح في صلب المواجهة مع الشرعية اللبنانية ومع اكثر من ثلثي الشعب اللبناني".



وعن دعوة الشيخ نعيم قاسم قوى" 14 آذار" لمصالحة تطلق عجلة الدولة ولحوار حول الاستراتيجية الدفاعية، لفت الجراح الى ان "المصالحة لا تقوم الا على اسس وشروط وطنية لا قدرة لحزب الله على تبنيها"، سائلا الشيخ قاسم "ما إذا كان حزب الله مستعدا للانسحاب من سورية وتجنيب لبنان تداعيات ما يجري في المنطقة العربية والإقليمية، وما اذا كان مستعدا لاتخاذ قرار جريء بضبط ميليشياته وشبيحته في المناطق والمدن اللبنانية، وما اذا كان ايضا سيعود الى العمل المقاوم والصحيح ضد العدو الاسرائيلي بدلا من مقاومة الدولة اللبنانية جيشا وشعبا ومؤسسات دستورية كرمى لمصالح إيران والنظام السوري"، مؤكدا ان "اساس المصالحة هو وضع السلاح غير الشرعي بإمرة الجيش والالتزام بإعلان بعبدا وبمقررات طاولة الحوار وما عدا ذلك هي مصالحات كرتونية غير قابلة للبناء عليه"، داعيا الشيخ نعيم قاسم "للإجابة عن تلك الأسئلة قبل دعوته لمصالحة وحوار بحيث سيبنى على ضوء اجاباته المقتضى العملي والسياسي".



وعن سقوط الصواريخ في محيط القصر الجمهوري اكد الجراح ان هناك "من لم يستسغ الخطاب الوطني للرئيس سليمان فسارع من خلال صواريخه الى توجيه الرسائل التحذيرية له في محاولة يائسة لثنيه عن مواقفه الوطنية بامتياز"، مؤكدا ان "سليمان ومعه الشعب اللبناني اصلب من ان ترهبهم الصواريخ وتحملهم على التراجع عن بناء الدولة".

No comments:

Post a Comment