Loading...

Friday, 2 August 2013

Terrorizing Your President...02/08/2013

In Famous Doha meetings 2008, all the Conflicted Parties agreed for Micheal Suleiman, to be the President of the Lebanese (Lebanon). It is obvious, that the President who is the First and Right Person to protect the Constitution, and Implement its Terms, equally on all the Lebanese without exception, on the Lebanese Soils.

The President in the Constitutional Terms, specified, that the President is the Highest Command of the Lebanese Armed Forces, called the Head Defence Council for the Armed Forces.

Since, war 2006, by then called Resistance, had the full support of the Lebanese, to fight against the Enemy Israel. It is seven years, there were no army's Hostilities on the South Borders of Lebanon, and the Military Front just dropped DEAD. Hezbollah Monopolized the Resistance and called it by name Islamic Mukawameh. It is pure Hezbollah Shia, Leadership, and all the other Sectarian Factions fighters were sent away. The name Resistance is not Lebanese anymore, though Hezbollah the Monopolizer is Lebanese Party and Lebanese Shia.

When the Parties agreed, in Doha for Suleiman as President, and the President, wanted to Implement the Constitution's Terms. His Authorities confronted with Hezbollah Agenda, that it should work along the side of the Lebanese Armed Forces, and not under its Command.(Called Mukawameh, Army and People Equation.) Since then, Hezbollah committed many mistakes, proved it was working for Foreign Agenda, led by Iran, and not Sole Lebanese Interests. Hezbollah overrun the Authorities, and Replaced it by creating Security Ghettos, in many parts on the Lebanese Soils, where the Official Authorities, need a permission from Hezbollah Security System, to enter those Ghettos. Where many Criminals were wanted by Justice and safely protected in those Areas.

The Acts of Hezbollah, which broke the Camel's Back, was the Involvement of Military Activities along side the Regime's Criminals of Damascus. Hezbollah proved that its Agenda is totally Foreign and in the Favor of Iran and Syrian Regime, and totally has nothing to do with the Lebanese Interests, and their National Security, while they supported this Resistance against Israel.

The President of Lebanon, for a while was firing warning after warning, to the Parties, that the Country's security and Existence are in devastating Danger, and the Existence of Lebanon is on the Brink of Collapse. Met with Deaf Ears.

Couple of months ago, few rockets were fired in the Direction of the Presidential palace, up to this moment, the Authorities could not Locate the Criminal Attackers, or capture them. Sure those are protected in such Ghettos, as other crimes before. Also those attacks were not put on the scale that retaliation to the President's determination, to save the Country, and outlaws should be captured and all kind of weapons should be under the Lebanese Armed Forces Command, including Hezbollah' Arsenal.

Yesterday, the incredible attacks by three Rockets, were fired directly on the Presidential Palace, and could hit the President's Office in the Palace, were very clear Message to the President, actually to Terrorize Him, to refrain taking Advanced Announcement, to call on Hezbollah to put the Arsenal of its Weapons under the control of the Lebanese Armed Forces, and the Army should be the ONLY Forces on all the Lebanese Soils, on the Anniversary of the Lebanese Armed Forces Creation.

Hezbollah, with its Shabbiha and outlaws, that created as on call trouble makers, terrorized the other Lebanese Sectarian Factions, by Military raids in Beirut and Mount Lebanon, and other Areas in Kesrwan and Bekaa Valley, because those Parties wanted the Lebanese Armed Forces, the only Forces on the Lebanese Soils, and to fight the Enemy if war has broken out.

Sure the President, would be Terrorized, but would not back down, because at least 80% of the Lebanese would support Him.

Hezbollah, and all the trouble makers, who are Alliances would Paralyze the Official Establishments, and the Parliament General Elections to keep the Statiko, in its favor, until the Presidential Election next year, to force a SUITABLE President serves their Agenda, with cooperation to the Criminals in Damascus and Iran.

After the extended Terms of the Current Parliament, should not be the Legitimate Place where new president should be elected. Because those had misused their Constitutional Authority of Legislation and failed to have the General Election on time. They are extending the terms of all the other Official Establishments. Their part to work according the Constitution Terms had been breached.

The President's Cries in His Speech on the Anniversary of Army Creation, were to put an end to those Constitutional Chaos. So the Deadly Rockets were fired to terrorize the President, and any other Party would seek any changes in this Statiko.

Sure we do not favor, Presidential System in Lebanon, as the Dictators in the Neighborhood. But in unbearable and dangerous Security Situation as it is now, the Free Lebanese should elect their President Directly, and overrun those of the Parliament, to prevent them bringing a Helpless President, would not dare to do any changes to the Country threatened National Security and Economy.
khaled-stormydemocracy


إنتحار آمنة إسماعيل: الزوج صوّر اللحظات الأخيرة؟

الثلثاء 30 تموز (يوليو) 2013


كان لخبر إقدام آمنة إسماعيل على الانتحار برمي نفسها من الطبقة الثامنة من البناء الذي تقيم فيه مع زوجها، ان يمر بدون موجة الدراما والتراجيديا التي رافقت إنتحارها، خصوصا انها ليست حالة الانتحار الاولى ولن تكون الاخيرة ، لولا ان الزوج كفاح احمد قام بتصوير محادثته مع زوجته قبل ان ترمي بنفسها مبررا عمله قائلا "كي لا اتهم بقتلها".
وفي حين شيعت الضحية الى مثواها الاخير، تم الافراج عن الزوج بكفالة مالية الى حين انتهاء التحقيقات، التي لم يرشح منها ما يشير الى الاسباب التي دفعت بالضحية آمنة اسماعيل الى الانتحار، ما أثار سيلا من التعليقات والتكهنات التي قد تقارب الحقيقة او تجافيها، خصوصا ان الوضع الاجتماعي للعائلة لا يوحي بان للانتحار مكان في عائلة تتاجر بالالماس، وان الزوجين اشتريا مؤخرا شقة قيد الانجاز في محلة الرملة البيضاء في العاصمة بيروت، علما ان اسعار الشقق في هذه المنطقة تعتبر من الاغلى سعر في لبنان ويتجاوز سعر الشقة المليون دولار وربما اكثر.
الدراما التي رافقت عملية الانتحار رافقها تصوير الزوج لمحادثة مع زوجه قبل حصول الواقعة يحاول ثنيها عن القيام بفعل الانتحار، ومن ضمن ما قاله الزوج، "ما بني شي".
عند هذه الجملة توقف اصدقاء مشتركين للعائلة المفجوعة كاشفين عن ان الزوجة الضحية هي الزوجة الثانية لكفاح، المتزوج سابق ولديه ابناء من زوجته الاولى، وأسّر احد الاصدقاء بأن كفاح مصاب بفيروس جنسي من نوع (أتش بي في) وانه نقل العدوى الى زوجته، مرجحا ان يكون انتقال العدوى الجنسية من ضمن الاسباب التي افقدت الزوجة ثقتها بنفسها وبزوجها، خصوصا ان الفيروس الذي يحملة الزوج ليس من النوع القاتل، ويمكن السيطرة عليه، ويمكن لحامله ان يتعايش معه، وهو من النوع الذي يكمن في الجسم لفترات طويلة تمتد لاعوام، قبل ان تبدأ عوارضه بالظهور.
والى ان تتكشف نتائج التحقيقات في الاسباب التي دفعت بالزوجة الى الانتحار، يبقى تساؤل بشأن من الذي سرب فيديو عملية الانتحار؟ وهل الزوج هو الذي قام بالتسريب ولماذا، خصوصا انه يريد استعمال الفيديو كدليل براءة على عدم تورطه بالجريمة ما يضع الشريط المصور في خانة الادلة الجنائية التي لا يجب ان تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي.
أسئلة سيكشف عنها التحقيق الذي قد يميط اللثام عن ملابسات الجريمة وفي الانتظار استعارة من الفايس بوك ما كتبه يحي جابر: " الزوجة تنتحر ..الزوج يصوّر سقوطها ..الزوجة يقطعون عضو زوجها وتختفي في سرها ..الزوجة تسقط ميتة من ضربات زوجها ..الزوجة تحرض شقيقها على قتل زوجها ويصرعونه ..الزواج اليوم في لبنان جريمة غدا ..

سنبقى إلى جانب رئيس الجمهورية داعمين مواقفه الشجاعة


أعلن رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، "بمناسبة المواقف التاريخية التي أعلنها رئيس الجمهورية ميشال سليمان في عيد الجيش، وتعليقاً على الرسائل الصاروخية والاعلامية التي أعقبت خطابه بعد ساعات من انتهاء احتفال المؤسسة العسكرية، أنه ﻻ بدّ من بعض التساؤلات السياسية حول ملامح مرحلة جديدة ومفصلية. 

وقال "أهي جريمة أن يدافع رئيس الجمهورية، رأس البلاد وحامي دستورها عن الديمقراطية والتعددية في لبنان، التي رغم كل عثراتها وشوائبها الطائفية والمذهبية، استدامت وسط المحيط العربي واﻻقليمي الذي "تميز" بأنظمته التسلطية والقمعية والإستبدادية؟"

وأضاف "أهي جريمة أن يدافع رمز الجمهورية اﻷول عن الدولة ومرجعيتها الحصرية التي شكل غيابها في سنوات الحرب المظلمة مجاﻻً للفوضى واﻻقتتال الذي تورطت فيه كل اﻷطراف السياسية من دون استثناء، ونحن منها، ما أدى إلى الدمار والتراجع على كل المستويات؟ وهل هي جريمة أن يحذر الرئيس من العودة إلى تلك الحقبة السوداء؟"
وتابع "أهي جريمة أن يذكر الرئيس أن ﻻ وطن دون أمن وأن لا أمن وسيادة وكرامة دون الجيش، وهو الجيش الذي قدم التضحيات والشهداء في مواجهة إسرائيل واﻻرهاب في الداخل من الضنية إلى نهر البارد إلى طرابلس إلى عرسال إلى صيدا إلى سائر المناطق اللبنانية دون أي تمييز بين منطقة وأخرى؟"
وقال أيضاً "أهي جريمة أن يحذر الرئيس من خطورة نقل الجيش من موقع الدفاع عن المواطن إلى موقع الدفاع عن نفسه وكأنه مطلوب منه أن يسكت عن اﻻعتداء عليه ويبيح التطاول على كرامته وموقعه الوطني وما يمثله من مرجعية شاملة فوق الحساسيات والتجاذبات الفئوية الضيقة؟"
وتابع "أهي جريمة أن يحدد الرئيس الظروف التي تصعّب مهمة الجيش، وهو القائد اﻷعلى للقوات المسلحة وقائد سابق للجيش، ومن أهمها استمرار إزدواجية السلاح الشرعي وغير الشرعي؟ ألم يسبق للرئيس أن حدد في رؤيته للخطة الدفاعية ودعوته للحوار الوطني الخطوط العريضة لكيفية اﻻستفادة من سلاح المقاومة بالتوازي مع تحديد مرجعية قرار الحرب والسلم وتحديد وتوحيد اﻻمرة العسكرية حصراً بالجيش اللبناني أي الدولة اللبنانية؟"
وأضاف "أهي جريمة أن يدق الرئيس ناقوس الخطر محذراً من استمرار الفراغ الحكومي ومنتقداً عن حق الشروط التعجيزية المتقابلة وأن يذهب للمناداة بتأليف حكومة حيادية بهدف الخروج من حالة المراوحة والسعي لمعالجة الملفات اﻻقتصادية واﻻجتماعية والمعيشية المتفاقمة؟"
وقال "أهي جريمة أن يجدد الرئيس الدعوة لنقاش فاعل للاستراتيجية الدفاعية خصوصاً بعد انغماس أطراف لبنانيين في صراعات خارج الحدود، وهو يتلاقى مع الموقف الذي ذكرناه مراراً وتكراراً، حول اﻷضرار التي خلفتها تحويل وجهة بندقية المقاومة الى غير موقعها الصحيح؟ وهل هي جريمة أن يطالب ويسعى لتقوية وتسليح الجيش كي يتحول الى الضامن اﻷقوى واﻷوحد للسلم اﻷهلي من المخاطر الخارجية والتحديات الداخلية؟"
وتابع "لكن يبدو أن بعض السلاح المتفلت غـب الطلب واﻻعـلام الرخيص كذلك ﻻ يحتملون أي ملاحظات خارجة عن مألوفهم وغير متطابقة مع توجهاتهم، وهو ما قد يمهد لمرحلة جديدة على أكثر من صعيد، ويبدو أنه علينا أن نتوقع المزيد من الصواريخ والهدايا المفخخة بعد حمص!"
وأضاف "هل هي مصادفة أن يكون في لبنان رئيس شجاع يدافع عن السيادة والاستقلال والكيان ويؤكد على مواجهة إسرائيل ويحافظ على النظام الديمقراطي وفي سوريا رئيس يدّعي بطولات وهمية؟ فهل البطوﻻت في الوقوف على أطلال المدن واﻻرياف السورية التي تحولت الى ركام؟ وهل البطوﻻت في قتل وتعذيب وتهجير الملايين أو في اعتقال عشرات الآلاف وزجهم في السجون أو في زيف ادّعاء الممانعة فيما ﻻ يزال الجوﻻن محتلاً منذ ما يزيد عن اﻻربعين عاماً؟ "
وختم جنبلاط مشدداً على أنه "سيبقى إلى جانب رئيس الجمهورية داعماً مواقفه الوطنية المسؤولة والشجاعة"، قائلاً "في نهاية المطاف، ﻻ بدّ أن تنتصر الإرادة الوطنية لما فيه مصلحة لبنان دون سواه".
STORMY
Well done. Junblat should be as clear as the President to condemn the Outlaws in the Country. Hezbollah is the problem in Lebanon, created Outlaws Gangs and Groups, to dis-mental the Lebanese Authorities, one of them the Lebanese Armed Forces. Hezbollah is not a resistance anymore to share the Lebanese Armed Forces Authority, it is a Militia working with the most criminal on the Planet in Damascus. Those Forces should be the ONLY Forces on all the Lebanese Soils. It is time for Junblat to put it clear to Hezbollah, that enough is enough. Time for those Fake supporters to the Lebanese Armed Forces to give up their Weapons to the Authority. khaled-stormydemocracy

تكرار الرسائل الصاروخية لا يمكن أن يغير من الثوابت الوطنية

أكّد رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن تكرار الرسائل الصاروخية، كائناً من كان مرسلها وأينما كانت وجهتها ومهما كانت درجة خطورتها والهدف الكامن وراء اطلاقها، لا يمكن أن يغير في الثوابت الوطنية والقناعات التي يتم التعبير عنها بالكلمة الحرة والصادقة، النابعة من ايمان بالمصلحة الوطنية العليا لتجنيب البلاد انعكاسات ما يحصل حولنا وفي المنطقة".
 واعتبر أنه "لضمان الاستقرار والوحدة بين اللبنانيين، لا بد من العودة الى التزام اعلان بعبدا وصون التماسك الوطني في هذه الظروف الدقيقة بالذات".
وأشار سليمان إلى "أهمية تحلي اللبنانيين بأعلى درجات الوعي لخطورة ما يقوم به المتضررون من استقرار الساحة الداخلية"، مطالباً الأجهزة الأمنية المعنية "تكثيف تحرياتها وتحقيقاتها لكشف لملابسات واتخاذ التدابير الايلة الى ضبط مثل هذه الأفعال".

STORMY
Because the politics in Bankruptcy state, they replied by their devil Machines. They never got used a presence of President explaining whats on His Mind. They want every one mortgaged to the Criminal Dictator's power. They can not get rid of the Dog's Leach round their necks. There is no hope with such people stripped of Dignity and Self Honor. khaled-stormydemocracy

الصواريخ في سماء ميشال سليمان

الصواريخ في سماء ميشال سليمان
تدل الصواريخ العابرة في سماء القصر الجمهوري على ما أحدثه خطاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان بمناسبة عيد الجيش. وهي على كل حال الدفعة الثانية من الصواريخ، إذا ما استعدنا حقيقة أن مواقف مشابهة للرئيس قبل نحو شهرين اكتشف على أثرها منصة اطلاق صواريخ في بلونة. وفي ظل ذلك صار من الصعب عدم الربط بين صواريخ الأمس ومواقف ميشال سليمان.

والحال أن لصوت الرئيس المدوي والآتي من خارج الانقسام اللبناني السقيم ( 8 و 14 آذار) مضامين لبنانية مختلفة في ظل انفلاش بندقية المقاومة إلى ما بعد بعد القصير، وأيضاً في ظل العقم الوطني الذي تكابده 14 آذار. فالرئيس ومعه مؤسسة الجيش اللبناني حددا بالأمس الموقع اللبناني من الانقسام الإقليمي الذي يُهدد لبنان والمنطقة. وما الاجتماع الرمزي بين الرئيس والجيش تحت سماء عبرتها الصواريخ سوى صورة عن الموقع المُشتهى للمسيحيين من الانقسام الشيعي ــ السني المُقلق.

فقد نفذ الجيش قبل نحو شهرين عملية عسكرية واسعة على أحمد الأسير. وهو فعل ذلك بغطاء سياسي كان ميشال سليمان رأس حربته. وها هو الرئيس يقول اليوم إن سلاح المقاومة خرج عن حدود مهمته. ولهذا الكلام الذي صدر عن رجل من خارج "14 آذار" قوة مضاعفة يبدو أنه لا يمكن أن يُواجه بغير الصواريخ.

وفي ضوء ذلك يمكن للمرء ان يُسجل ثلاث ملاحظات حول الحدث اللبناني في الأمس، أي الخطاب والصواريخ:
ـــ على مستوى الانقسام الشيعي ــ السني حدد ميشال سليمان لطرفيه اللبنانيين مساحة النزاع، والشروط اللبنانية التي لا يمكن الخروج عنها. وهو دور مستجد انتزعه الرئيس في لحظة تاريخية يحتاج الموقع الذي يمثله إلى مثله لكي يستعيد حقيقة تصدره المواقع والتوازنات.

ـــ يجب أن يُسجل للرئيس قدرته على المبادرة لانتزاع البلد من الانقسام الذي لم يعد مجدياً. فها هي 8 آذار موزعة بين القتال في القصير وبين هواجس صهري العماد ميشال عون في الوزارة وقيادة الجيش، وها هي 14 آذار مشتتة بين الإقامة في الخارج وبين سعي أفرقائها المسيحيين للحاق بالجنرال عون إلى ضيقه. وهنا تجدر الملاحظة أن لدى ميشال سليمان فرصة كبيرة، فمواقفه بالأمس لاقت ترحيباً شعبياً لبنانياً مصدره هذه المرة أولئك الذين خرجوا من ساحة "14 آذار" فغادروها إلى منازلهم، وأيضاً ممن كان الجنرال ميشال عون قد طردهم من ساحته "السيادية".

ــ على المستوى المسيحي يجب ان يُسجّل أن رد الفعل العوني على خطاب الرئيس جاء مخزياً في بوادره الأولى، فكتب مدير الأخبار في تلفزيون "أو تي في" متهماً الرئيس بالارتهان إلى الخارج، ومعتبراً أنه تعدى صلاحياته (يأتي هذا الكلام في ظل مشاريع استعادة الصلاحيات والحقوق)، فيما بدا مسيحيو 14 آذار عاجزين عن مواكبة مواقف الرئيس، ومرد إرباكهم عدم قدرتهم على مغادرة حزبية ضيقة يتخبطون فيها، وماضٍ عاجزون عن مغادرته.

لقد حدد ميشال سليمان للمسيحيين موقعهم من نزاع هم خارجه. ففي لبنان فرصة، وإن كانت ضئيلة، لأن يتولى المسيحيون الإنقاذ مجدداً، فها هو الرئيس يقول اذا أردتموني رئيساً فالأمر لي، وهذا السلاح غير الشرعي يُهدد لبنان. الرئيس لم يُسمِّ حزب الله، والجيش كان واجه الأسير قبل نحو شهرين، واللبنانيون بالأمس شعروا أن لديهم رئيساً. 

STORMY

When the President made up His mind, the Free Lebanese Faces turned to the right direction, and looked with Pride and Honor to the President. The President should rely on the people, because all those Politicians and Officials are sold to their Private Interests and businesses. The Rot of the Lebanese Politics should be washed up by Demonstrations in Freedom Square led by the President Himself. No Rockets or Tanks or Missiles can break the People's Power. The President just stepped in the second Pace of one mile. khaled-stormydemocracy

الدولة لا يمكن أن تقوم إذا كان فيها سلاح غير شرعي

اعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي "أن الصراع السني - الشيعي يمتد من لبنان ليرتبط من جهة بالسعودية ومن جهة أخرى بإيران"، مشدداً على أن "المسيحيين يجب أن يشكلوا جسر عبور بين الطرفين من أجل التأكيد على الميثاق الوطني والعيش المشترك".

الراعي وفي حديثٍ لمجلة "المسيرة" أشار إلى "أن لبنان لا يخلصه إلا المسيحيون الذين جعلوا منه سويسرا الشرق"، معتبراً "أن التجارب اللاحقة التي أبعدت التأثير المسيحي عن الدولة أفشلت الدولة وأوصلتها إلى ما وصلت إليه".
من جهةٍ أخرى أكّد "أن الدولة لا يمكن أن تقوم إذا كان فيها سلاح غير شرعي"، داعياً التنظيمات المسلحة "إلى التخلي عن سلاحها لمصلحة القوى العسكرية والأمنية الشرعية لأن ساعة الحقيقة قد دقت"، لافتاً إلى "أن التمديد الذي يحصل على كل المستويات ربما يصل إلى رئاسة الجمهورية".


الحق بات يقال اليوم من قبل أعلى سلطة في الجمهورية اللبنانية


 عضو كتلة "الكتائب" اللبنانية النائب نديم الجميل The Young Rebel.

اعتبر عضو كتلة

"الكتائب" اللبنانية النائب نديم الجميل أن خطاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالأمس هو امتداد لاعلان بعبدا ولخطاب عيد الجيش العام الماضي، ولكنه بمستوى أعلى، مشيراً إلى أنه "من الطبيعي أن تلتقي مواقف الرئيس سليمان ومواقف 14 آذار مع بعضها".



وقال في حديثٍ لإذاعة "صوت لبنان 100,5": "أهنئ الرئيس سليمان على سلامته بعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها عبر الصواريخ التي سقطت على بعد امتار من بعبدا"، معتبراً أن "الحق بات يقال اليوم من قبل أعلى سلطة في الجمهورية اللبنانية".

وكأن خطابه أصبح دستورًا سياسيًا للمرحلة المقبلة

نقلت صحيفة "النهار" عن أوساط رئيس الجمهورية ميشال سليمان قولها إن ما تضمنه خطابه لمناسبة عيد الجيش "إذا ما قُرئ بهدوء، سيتبين انه ليس فيه أي جديد لأن كل المواقف التي أعلنها في الخطاب، وردت في محطات عدة وبالمفرق من حيث انتقاد القوى السياسية وارتهان بعض الاطراف للخارج والذهاب الى القتال في سوريا سواء من "حزب الله" او سواه وعدم إجراء الانتخابات واللجوء الى التمديد وتعويق الامور الادارية وعدم التزام اعلان بعبدا".
وأضافت الأوساط: "لكن الجديد في الخطاب هو ان رئيس الجمهورية قدمه بمنهجية معيّنة مما ترك انطباعًا انه يواجه كل القوى السياسية وهذا غير صحيح". وتابعت: "أما في الموضوع الحكومي، فدعا (سليمان) الجميع الى دخول التشكيلة الجديدة وميّز بين المقاومة والارهاب، وتالياً لا ينقّز هذا الكلام هذا الفريق او ذاك".

وشددت هذه الاوساط على ان خطاب سليمان "يمثل منهجية متكاملة وكأنه أصبح دستورًا سياسيًا للمرحلة المقبلة". 

"mtv": الصاروخ الذي سقط في حديقة منزل الهام فريحة أُطلق من منطقة جرداء قاحلة في سوق الغرب


"الوطنية للإعلام": الصاروخ الأول سقط قرب مقر القيادة والاركان في الريحانية والثاني في حديقة منزل الهام فريحة ومصدرهما منطقة المونسة في ضهور عرمون


معلومات عن سقوط أحد الصواريخ في حديقة منزل الهام فريحة في محيط الكلية الحربية...

اصيب 7 أشخاص في حريق اندلع أمام مبنى "النهار" جراء اطلاق المفرقعات في احتفال عيد الجيش. 








سليمان: تصعب مهمة الجيش اذا استمرت ازدواجية السلاح الشرعي وغير الشرعي


كلمة رئيس الجمهورية في حفل تخريج دفعة من الضباط لمناسبة عيد الجيش الـ68 سليمان وغصن وقهوجي يستعرضون الوحدات

كما الأرزة في قلب العلم كذلك الجيش ولبنان.



-قبل 43 عام وقفت مثلكم وواكبت تخريج 9 دورات سبقوكم واليوم اشعر بفرح بتقليدكم سيوف الفرح  والوفاء.



إذا كان قدر الجيش الدفاع عن الدولة والعلم فإن خيار المواطنين هو الدولة والجيش بعيداً عن صراعات الطوائف والمحاور.



- يستمر نشر القلق والتوتر في محاولة لاستعادة التاريخ المظلم، كأن اللبنانيين لم ينسوا الامن الذاتي فلماذا تكرار التجارب السابقة، اطمأنوا ما حصل في الفترة الاخيرة وما حصل من اختراقات ليس الا محطة عابرة.



إن ما حصل وما يخشى من حصوله ليس سوى محطات عابرة من التاريخ، وليس بالأمن وحده يحيا الوطن إلا أن لا وطن من دون أمن ولا كرامة من دون جيش.



-الجيش له حقوق على المواطن والدولة فهو يحتاج الى بيئة راعية بالاضافة الى التجهيز والسلاح، وهو ينشد القرار السياسي وبالتأييد الشعبي، وهو ليس باجة الى رعايى تبلغ حد الارتهان.



- الجيش خط دفاع عن الدولة والمواطنين والسلم العام، لكنه لا يملأ الفراغ الحكومي والسياسي.



- لا يجوز نقل الجيش من موقع الدفاع عن المواطن الى حالة الدفاع عن نفسه، خاصة في حالات الغدر في ضباطه وقتل جنوده، ولا يجوز محاسبة الجيش على اخطائه القليلة مقابل اخطاء الاخرين الجسيمة، ولا يجوز موازنة الاخطاء بالدور الوطني الكبير في رد العدوانية الاسرائيلية وفي حفظ الامن ومواجهة الارهاب، والمطلوب حملة لدعم الجيش وليس ضده.



- تصعب مهمة الجيش اذا تورط فريق أو أكثر في صراعات خارج الحدود، وتصعب مهمة الجيش اذا استمرت ازدواجية السلاح الشرعي وغير الشرعي، وكيف يمكن ان يقوم الجيش بواجباته اذا استمر الفراغ الحكومي والتعطيل التشريعي.



- تتم معالجة العنف في المجتماعات عبر انتخابات نيابية في اقرب وقت متاح، للاستفتاء حول الخيارات الكبرى التي تحتاج الى مراجعة، اذ لم يعد مقبولا ان يصادر احد خيارات الشعب بإسم الظروف الاستثنائية، وضمانا للحؤول دون الوقوع في الفراغ، فالديموقراطية بأبسط دلالاتها الاعتراف بالاخر المختللف، وليس مفهوما استعمال النقد المتبادل بين الافرقاء في لبنان والاقصاء المتبادل في المؤسسات الدستورية والادارية.



- لا بد من حكومة حيادية ترعى كافة الفئات، فلا تعطيل من الداخل ولا تخويف او هيمنة او تدخل من الخارج، وان الاتصالات والمشاورات على وشك النفاذ.



- ومن اجل حماية المؤسات من التلاشي وتحصينا للجيش لن نقبع في دوامة الانتظار قبل الشروع بحكومة الوزن الوطني والمصلحة الوطنية حكومة تعمل على مواجهة التحديات، ومنها مشكلة المتزايدة لاعداد اللاجئين السوريين والفلسطنيين.

- ساسعى الى تكريس المبادئ التي التزمت والتي ستشكل منطلقا لاي عهد مقبل على اساس الحياد في السياسة الخارجية وإلغاء المحاصصة في الشؤون الإداريّة.

- يجب إعادة النظر بالإستراتيجيّة الدفاعيّة خصوصاً بعد أن تخظى سلاح المقاومة الحدود اللبنانيّة إنطلاقاً من تصورنا للإستراتيجيّة والتي وضعناها أمام الرأي العام لأن الوقت حان كي تكون الدولة هي الناظمة الأساسيّة والمقرّرة لإستعمال القوّة.

- لن ننسى برنامج تسليح الجيش وتجهيزه ما يتيح له الإمسكاك بالحدود البنانيّة والحفاظ على سيادة الوطن ارضاً وجواً وبحراً. كما لن ننسى استكمال بنود القرار 1701 بمساعدة قوّات اليونيفيل المشكورة.

- لقد ولى الزمن الذي يكون فيه الجيش ممنوعاً عن الدفاع عن لبنان وهو لن يكون قوّة فصل بين  مجموعات لبنانيّة مسلحة وميلشيات فهو المجسد الدائم لوحدة لبنان واللبانيين.

- وإذ نحتفل بذكرى العدوان الإسرائيلي في الـ2006 على لبنان أوجه تحية إلى شهداء الوطن كافة والذين تنافسوا من أجل بذل دمائهم من أجل لبنان في مواجهة العدوان الخارجي والإرهاب والتطرّف.

- ان الشهادة الحقيقية هي فقط في سبيل الوطن، في سبيل الدفاع عن وحدته وارضه وعزته، وما لا يريده الشعب اللبناني ان تروي الدماء تراب غير ترابه المقدس.

إنه الجيش

لا شك في أننا أكثر نباهة من تلك اللافتات التي وُقِّعت باسمنا وانتشرت في شوارع بيروت بمناسبة عيد الجيش. لسنا منفصلين عن الواقع على ذلك النحو الذي توحي به اللافتات. "الشعب يريد الجيش"، و"جنود الجيش أبناؤنا"، و"لن نسمح بأن يُمسَّ الجيش"... العبارة من ثلاث كلمات تنطوي على سبعة أخطاء! "الشعب يريد الجيش"! أي شعب وأي جيش، ناهيك عن: "يريد"، هل من شعب يريد؟ هل من شعب؟



ثم إن النباهة بلغت حداً عُلِّقت معها صورة حذاء جندي مذيّلة بعبارة "فليحكم". وامتدت النباهة أيضاً الى مستوى ان تنشر جريدة كبرى في لبنان خبراً عن اقتصار لافتات التهنئة بعيد الجيش في مدينة صيدا على لافتة واحدة عُلقت على دار البلدية. وكُتب الخبر بلغة احتجاجية ومُوحية بأن صيدا لا تُحب الجيش بالقدر الكافي.



الجيش لن يحكم طبعاً وهذا من حسن حظنا، على رغم ان حظنا عاثر على كل المستويات الأخرى. لكن حقيقة ان الجيش لن يحكم يجب ان لا تُلغي حقيقة أخرى من المفيد استعادتها في مناسبة عيد الجيش اللبناني، وهو أن آخر رئيسين للجمهورية اللبنانية جاءا من مؤسسة الجيش اللبناني، وسبقهما الى هذا الموقع في العام 1959 قائد للجيش هو الرئيس الإصلاحي فؤاد شهاب. ناهيك عن أن مرشحاً دائماً للرئاسة هو الجنرال ميشال عون هو أيضاً قائد سابق للجيش اللبناني.



لم تفرض مؤسسة الجيش اللبناني هؤلاء الرؤساء. فالمنصب في التوزيعة الطائفية هو من حصة المسيحيين، والمؤسسات السياسية للمسيحيين اللبنانيين عجزت عن انتاج الرؤساء فتولّت ذلك عنهم مؤسسة الجيش اللبناني. وهذا الأمر عاد بنتائج سلبية على أحزاب المسيحيين وعلى مؤسساتهم السياسية والاجتماعية. فالجيش ليس جيشهم لوحدهم، وتوالي رؤساء الجمهورية من قيادته أفضى الى إضعاف دور الأحزاب المسيحية (هناك عوامل أخرى ساهمت بذلك أيضاً) قياساً بالطوائف الأخرى التي احتفظت بقدرة أكبر على اختيار من يمثلها. لكن من جهة أخرى أفضى هذا الواقع الى وهم ساد في الأوساط المسيحية تمثل في ميلٍ هشٍّ وغير واقعي الى تقديس المؤسسة العسكرية، ولهذا يبدو أن لكثافة لافتات التأييد للجيش في مناطق المسيحيين دوراً تعويضياً عن شعور بعجز وبتأخر القوى والأحزاب في مجاراة قريناتها في الطوائف الأخرى لجهة القوة والنفوذ.



لاحظت الصحيفة اللبنانية أن صيدا اكتفت بلافتة تأييد واحدة للجيش اللبناني في عيده. ذُهلت الصحيفة من ذلك فاعتبرته خبراً يستحق النشر. وعلى رغم أن ملاحظة الصحيفة تنطوي على بُعد تحريضي، إلا أن للخبر قيمة أيضاً. لنتأمل به قليلاً!  

إستشهاد الجندي شربل حاتم بمجدل عنجر والجيش ينفّذ خطة لتوقيف المطلوبين

الجيش اللبناني
أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع أنّ "الجندي شربل حاتم من عداد عناصر مديريّة مخابرات البقاع استشهد كما جرح جندي آخر أثناء قيام دوريّة للجيش بمداهمة لتوقيف مطلوب في مجدل عنجر. 
وأوضح أنّ الدوريّة "جوبهت بإطلاق نار كثيف ما أدّى إلى إصابة حاتم الذي تمّ نقله إلى "مستشفى البقاع" ولكن ما لبث أن فارق الحياة. 
وعلى الأثر بدأت وحدات الجيش في المنطقة بتنفيذ خطة بمحيط مجدل عنجر لتوقيف مطلقي النار. 

لبنان على طريق قبرص

لا حاجةَ ان يكون المرء خبيراً اقتصادياً ليستنتج ان قرار الاتحاد الاوروبي هو بأهمية أكبر من أن يُقال فيه وعنه "بلّوه واشربوا ميّتو".  



هذا القرار ليس وليد ساعته أبدا، بل كان موضع بحث بين الدول الاوروبية منذ العام 2005، وهو يأتي في سياق سياسي ممنهج، يهدف الى قطع كل سبل التمويل المالي عن حزب الله، وبالتالي العمل على خلق حالة شرخ بين الحزب وبيئته.



توقيت القرار الاوروبي لم يأتِ من عبث. فالاتحاد يشعر ان الحزب متخبّط في أتون سوري مكلف لا يلقى رضى قاعدته كما أغلبية اللبنانيين، وهو، اي الاتحاد الاوروبي، يعلم ان منابع تمويله بدأت تنضب، وبالتالي قدراته على الردّ على القرار لن تتعدى الاعتراض الشفهي.



ولكن تداعيات القرار الاوروبي لن تقتصر على حزب الله وحده ومحازبيه ومناصريه وبيئته، بل ستنسحب على كل اللبنانيين، ومن المتوقع ان تجرّ الويلات الاقتصادية على البلد.



فتمويل حزب الله يأتي من أربعة مصادر: ايران، الاعمال الخاصة للحزب من أفرقيا وصولا الى اميركا الشمالية، الداخل اللبناني والتبرعات من قبل المناصرين.



أما إيران ـ التي تقاتل على جبهات عدة، وتواجه حصاراً اقتصادياً عالمياً، وضائقة داخلية خانقة جعلت مناصري الرئيس روحاني يطلقون شعارات مناهضة لحماس وحزب الله ـ فتحت على خزينتها المتداعية جبهة اضافية لدعم الرئيس السوري بشار الاسد ومعه حزب الله، وفي كل الاحوال هو عجز يضاف على الخزينة الايرانية التي تنضب كما آبار نفطها، ما حدا بالرئيس السوري طلب قرض من روسياـ بوتين لإكمال حرب الإبادة التي يمتهنها.



في ما خصّ الاعمال التابعة للحزب في الخارج، فهي لا تنفكّ تتعرّض للتفكيك والملاحقة والمحاكمة، وتجميد أرصدة مشتبهين بالعمل لمصلحة حزب الله، كما جرى مؤخرا في نيجيريا مع كل من مصطفى فواز وعبد الله طحيني وطلال احمد روضه الذين وُجهت اليهم تهمة "الارهاب" بعد العثور على كمية ضخمة من الاسلحة في أحد متاجرهم في أبوجا وفي منزل تسكنه "خلية" لحزب الله في كانو، أكبر مدن شمال نيجيريا.



أما الداخل اللبناني والذي يشكل مصدراً هاماً من مدخول حزب الله، لا سيما المرفأ، هو الآخر بدأ يتأثر بالضائقة الاقتصادية التي يمر بها البلد، فالحركة التجارية تراجعت أكثر من 40 بالمئة هذه السنة نظرا للاوضاع الامنية والسياسية المضطربة، ما يعني تراجعاً حاداً بمداخيل الحزب.



وفي ما يتعلق بحركة الاموال والتبرعات فهي أصبحت تعرّض أصحابها وأعمالهم للخطر، أينما وجدوا، خاصة بعد إعلان الرئيس الاميركي باراك أوباما، مساء أمس، تمديد العمل بقرار تجميد موجودات أشخاص يهدّدون استقرار لبنان والذي صدر للمرّة الأولى في العام 2007 ، ما يجبر اصحاب الاموال والمصالح الضخمة المتحمسين لحزب الله وأمينه العام التريث في التصرف بأموالهم لحين اتضاح الصورة.



أضف الى هذا كله، قرار دول الخليج بإدراج حزب الله على لائحة الارهاب، ما سينعكس سلبا على اقتصاد لبنان إذا ما قررت تلك الدول طرد اللبنانيين المقيمين على أراضيها، ويحرم لبنان من تحويلات مالية تقدر بـ 7 مليارات دولار سنوياً هو بأمسّ الحاجة اليها.



أمام هذا الوضع قد يلجأ حزب الله مضطراً الى التفتيش عن اساليب تمويل أخرى، فهل يبيع العقارات التي استثمر فيها أيام كان المال يتدفق؟ هل يبدأ ببيع السلاح المخزَّن؟ هل يضطر الى سحب إيداعاته في المصارف اللبنانية قبل ان تطبق عليها الخزانة الاميركية كما حصل مع البنك اللبناني الكندي؟



أمام هذا الواقع، من المنطقي أن يسارع حزب الله الذي يدّعي غيرةً على أمن اللبنانيين ومصلحة لبنان، الانسحاب من سوريا، والتعاون مع الاوروبيين لتذليل قضية تفجير بورغاس، وتسيلم عناصره الاربعة المطلوبين للعدالة الدولية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتسهيل تشكيل الحكومة، والتخلي عن مقولة "الشعب، الجيش، المقاومة"، وبدء البحث في تسليم سلاحه الى الجيش، حتى لا يلحق مصير لبنان بمصير قبرص او اليونان.....



هذا إن افترضنا وجود منطق...

STORMY

Hezbollah Leadership, is one way traffic minded, called the path of, Hezbollah Victorious. Undefeatable, and untouchables. Hezbollah is on the way of self destruction, if it stays in Syria, or withdraws now, before its Agenda is implemented in this war. This Organisation is Military and never to be Political Party. Because it contradicts its creation. khaled-stormydemocracy
الخريطة العسكرية في سوريا تتغير ببطء: «الحر» يتقدم في حلب.. والنظام يركز على حمص
خبير استراتيجي: لا حسم عسكريا هناك.. وما يجري هو تحضير أرضية التفاوض

دمشق ـ بيروت: «الشرق الأوسط»
منذ أسابيع قليلة وفي ظل تراجع الحديث عن الحل السياسي، بدأت المعارك بين المعارضة السورية المسلحة وجيش النظام تتخذ طابع تغيير «الستاتيكو» على الكثير من الجبهات: تقدم النظام من خلال انتصارات الريف الحمصي الجنوبي في القصير وتلكلخ، فردت المعارضة بعملية سيطرت فيها على كامل الريف الغربي للمدينة. وبعد دخول النظام إلى حي الخالدية في قلب حمص المحاصرة منذ أكثر من 14 شهرا، كان رد المعارضة دخول بلدة خان العسل حيث راج الحديث عن معادلة خان العسل مقابل الخالدية، وبات الهدف الرئيس لكتائب المعارضة أكاديمية الأسد الحصن المنيع في حلب والتي سيعني سقوطها استعادة السيطرة على كل المدنية. كذلك أطلقت قيادة الجبهة الجنوبية التابعة لأركان الجيش الحر عمليتين منسقتين، وبالتزامن، في كل من دمشق ودرعا، تهدف الأولى إلى السيطرة على حي القابون وتخفيف الضغط عن المزة والوصول إلى قلب العاصمة وعزلها عن إمداد الشمال والجنوب.وبعد نحو سنتين من عسكرة الأزمة السورية، وحمل المعارضة السلاح لإسقاط النظام الذي تصدى للمظاهرات السورية بالسلاح، تبدو صورة الوضع الميداني في سوريا متوازنة إلى حد ما، بعد أن استعاد النظام المبادرة محققا تقدما في محيط دمشق وحمص، متابعا الإمساك بالمدن الرئيسة ما عدا محافظة الرقة التي سقطت بكاملها بيد المعارضة وأجزاء كبيرة من حلب.
وفي حين يقبض النظام على كل من إدلب المدينة فإن ريفها بمعظمه بيد المعارضة. وهو يسيطر على حماه المدينة وسط عمليات مد وجزر في الريف. بينما يسيطر «الجيش الحر» على معظم المنطقة الشرقية ويستعد بحسب ناطق رسمي باسم «الجيش الحر» لشن هجوم يستولي فيه على مطار دير الزور وباقي المناطق الاستراتيجية.
لكن كل هذه الاختراقات والتغييرات على الأرض «لا تعني أن هناك حسما عسكريا»، بحسب أحد الخبراء الاستراتيجيين، الذي شدد على أن كل ذلك يهدف لتحضير الأرضية لتسوية سياسية، و«مهما حصل فمن المستحيل على النظام استعادة سوريا وكذلك على (الحر) السيطرة على الساحل».
وأكد الخبير الاستراتيجي العميد إلياس حنا لـ«الشرق الأوسط» أن «الضربة النوعية التي حققها النظام في القصير كان إجباريا أن يستغلها ويتبعها حمص حتى يستكمل نصره في القصير»، موضحا أن «حلب حاليا خارج هذا الإطار بالنسبة للنظام بينما الأساس حمص التي تعني السيطرة عليها التحكم بالساحل والعاصمة». ورأى أن استراتيجية الجيش الحر حاليا قامت على «الإسراع في فتح معركة حلب لأنه قوي هناك ولأنه أراد أن يستعيد ويستوعب ما حصل في القصير من خلال تحقيق مكاسب في حلب»، واصفا ما يقوم به «الحر» في حلب بأنه «حرب استباقية لأنه يعرف أنه إذا انتصر النظام في حمص فإن وجهته حلب وسيكون قادرا على الحشد في حلب مدعوما بانتصار معنوي».
وشكك حنا بـ«قدرة النظام على استرجاع حلب»، مضيفا أن «النظام يبقي وحدات اشتباك في حلب ودير الزور لتكون بمثابة تثبيت وتشتيت لقوات الجيش الحر». وأكد أنه «مهما حصل فمن المستحيل تماما أن يسترد النظام السيطرة على كل سوريا»، مشددا على أنه «في المقابل، لن تستطيع المعارضة السيطرة على الساحل أبدا. وأساسا الولايات المتحدة لن تسمح بذلك لأنه يعني حصول تطهير طائفي ومذابح. الولايات المتحدة لا تريد ذلك بل تريد بناء الدولة الجديدة على أسس من القديمة لا هدم القديمة كلها».
ورأى أن «السيناريو المتوقع ليس تقسيما»، مضيفا أنه «لن يكون هناك تقسيم لسوريا، بل ستبقى ضمن حدودها الدولية المعترف بها سنة 1920 لكنها ستكون مقسمة داخليا بين دويلات ومناطق نفوذ. الحرب قد تستمر 15 سنة». ولفت إلى أنه «حتى لو تسلم الجيش الحر السلاح الآن فإنه يحتاج ستة أشهر ليحصل على نتيجة، أما بالنسبة للجيش السوري النظامي فصار عنده تجربة أكبر ولحمة داخلية لأنه يدافع عن البقاء». وأكد حنا أنه «لن ينتصر أحد في سوريا وكل هذه الانتصارات من الجهتين تكتيكية لا استراتيجية وهدفها الوصول إلى طاولة المفاوضات ولا حسم عسكري».
وشدد على أنه بالنسبة للواء أبو الفضل العباس وحزب الله، فـ«لا أهمية للأول الذي هو بعيد جغرافيا، أما التأثير الكبير والفاعل فهو لحزب الله بسبب قربه الجغرافي من مناطق القتال». ورأى أن «حزب الله عنصر أساسي في بقاء النظام وتأمين ساحته الخلفية الآمنة»، مقدرا عدد عناصره المقاتلة في سوريا بأنها «ما بين 1500 و3000 من النخبة. لكن يجب الانتباه أن حزب الله يستطيع المبادرة في حمص لكن لا يقدر على ذلك بحلب. فعاليته بحمص أكبر بكثير بسبب القرب الجغرافي».
* قيادة «الحر»: الأولوية لحمص ودمشق
* الناطق الرسمي باسم القيادة العليا للجيش السوري الحر العقيد طيار قاسم سعد الدين، قال لـ«الشرق الأوسط» إن «النظام لا يسترد فعليا المناطق التي سيطر عليها الجيش الحر بل هو فقط يدمر ويقتل ويتغنى بقتل من يسميهم جماعات إرهابية ودك أوكارهم وليس باستعادة مناطق فقدها». وشدد سعد الدين على أن «الأولوية بالنسبة للجيش الحر تتمثل بجبهتي حمص ودمشق»، موضحا أنه «بالنسبة لإدلب وحلب فنحن من نحاصر الجيش النظامي». وأضاف أن «تقدم الجيش الحر في درعا ممتاز والعمل أكثر تنظيما من المناطق الشمالية بسبب إنشاء العديد من غرف العمليات»، مشيرا إلى أن «الأهداف الاستراتيجية التي يسعى إليها (الحر) في درعا هي مناطق مثل خربة غزالة والصنمين وإجمالا الطريق الدولي الذي يربط درعا بدمشق».
ولفت سعد الدين إلى أنه في الوقت الذي يستعين فيه النظام بحزب الله والإيرانيين، فإن التسليح بالنسبة للجيش الحر «ما زال يتأخر ونحن نصر على تسلم سلاح أميركي فعال مثل (صواريخ ستينغر) المضادة للطائرات»، محذرا من أن سوريا «ستتحول لساحة للمتطرفين وسيكون الغرب ارتكب جريمة في منطقة الشرق الأوسط برمتها».
* دمشق.. «الحر» يحاول قطع إمدادات النظام
* بعد هجوم شرس للنظام على حي القابون الدمشقي وكذلك مخيم اليرموك، استعاد «الحر» المبادرة بشن هجوم كبير على القابون وصولا إلى كراجات العباسيين لتحقيق هدفين هما: قطع إمدادات النظام على كل من الطريق الدولي بين دمشق وحمص من جهة، ودمشق ودرعا من جهة ثانية. ويشرح سليم، نائب قائد المجلس العسكري الثوري لدمشق وريفها وقائد لواء «الشام»، لـ«الشرق الأوسط»، أن «استراتيجية النظام في دمشق تقوم على فتح اشتباكات على المحاور التي تحاذي الريف مثل المخيم (اليرموك) وجوبر والقابون، حيث إنه يهدف إلى تحويل هذه الجبهات إلى جبهات استنزاف لذخيرة وطاقة المقاتلين حتى ينتهي من معركة حمص ويحكم السيطرة». وأوضح سليم أن «النظام طبق هذه الاستراتيجية في مناطق العتيبة والعبادة والقاسمية والدير سلمان والبحارية، حيث كان تقدم بشكل كبير جدا لكنه عاد وخفف الضغط على هذه الجهة من الغوطة الشرقية وحولها إلى جبهة استنزاف بحيث تكون عمليات مناوشة لأنه أدرك أن الغوطة الشرقية محاصرة ولا يمكن أن يدخلها السلاح فيعمل حاليا على استنزاف قوة وذخيرة المجاهدين كي يدخلها بكل سهولة لاحقا».
وأوضح أنه «بسبب الخناق الذي يفرضه النظام على مناطق دمشق وريفها أولا وعدم التحرك الجاد من الداعمين الدوليين بشكل خاص وهيئة الأركان بشكل عام باتجاه إيصال الدعم لدمشق وريفها، فإن الجيش الحر يعتمد في العاصمة على ما يغنمه فقط». وشدد على أن «الجيش الحر يسعى في دمشق إلى الحفاظ أولا على نقاط تقدمه التي أحرزها وثانيا تنفيذ عمليات نوعية داخل دمشق تزعزع النظام داخليا وتشتت استراتيجيته»، بينما «استحدث النظام قلعة منيعة داخل دمشق منذ شهور واستقدم ترسانة قوية مما استدعى تأخر دخول الثوار أو البدء بالمعركة الحاسمة في دمشق».
من جانبه، أشار الناطق باسم الجبهة الجنوبية التابعة لهيئة الأركان في الجيش الحر مطر إسماعيل لـ«الشرق الأوسط» إلى المعركة التي بدأها الجيش الحر في دمشق منذ أيام بالتزامن والتنسيق مع بدء معركة «بدر الكبرى» في درعا. وأضاف مطر أنه «تم تحرير معمل الكهرباء والمطاحن على طريق مطار دمشق الدولي ومعمل المعكرونة ضمن معركة الفرقان بالغوطة الشرقية والتحرير مستمر على جبهة القابون والاشتباكات حول رحبة الدبابات»، مشيرا إلى أن لـ«السيطرة على المطاحن أهمية كبيرة لأنه يتمركز فيها قناصو النظام على طريق مطار دمشق الدولي حيث يطالون العديد من البلدات وموقعها مهم جدا لأن تحريرها يعني تحول طريق المطار لمنطقة اشتباكات وبالتالي منطقة عسكرية مغلقة».
وتطرق إسماعيل إلى استراتيجية النظام في العاصمة، فأوضح أن «النظام يحاول منذ فترة طويلة اقتحام حيي برزة والقابون شمال دمشق لتطويق الغوطة الشرقية من جهة الأوتوستراد الدولي والبدء بعملية عسكرية في حرستا ودوما، والسيطرة الكاملة على الحيين الاستراتيجيين القريبين من قلب العاصمة وعدة مواقع عسكرية وأمنية مهمة منها مقر الوحدات الخاصة والشرطة العسكرية ومبنى البحوث العلمية وغيرها»، مضيفا أن قوات النظام «تحاول أيضا باعتماد كامل على شبيحة القيادة العامة من الفلسطينيين اقتحام مخيم فلسطين جنوب دمشق مع استخدام محدود للغازات السامة أوقعت مصابين من الجيش الحر».
ولفت إلى أن الجيش النظامي «من جهة أخرى يحاول السيطرة بعد أكثر من ثمانية أشهر على مدينتي داريا والمعضمية في الغوطة الغربية القريبتين من مطار المزة العسكري وسرايا الدفاع وجبال الفرقة الرابعة بهدف تحجيم وجود الجيش الحر حول مواقع عسكرية أمنية استراتيجية جدا كمطار المزة». ولفت إلى أن «معركة دمشق من الممكن أن تزيد الضغط على النظام شمالا في حمص عبر قطع الأوتوستراد الدولي وجنوبا في درعا عبر خلق طرق موت، أي طرق خطرة على إمدادات النظام».
وشدد على أن النظام يسعى إلى «خلق أكبر مساحة جغرافية محتلة من قبله وتوسيعها للعمل على الضغط الدولي اعتمادا على هذه الإنجازات وإرضاخ المعارضة الخارجية والائتلاف والدول الغربية الداعمة للمعارضة من أجل تأكيد فكرة أن الحسم العسكري أمر مستحيل، ولكننا نؤكد أن الحسم العسكري التدريجي سيكون واقعا في حال وصلت إلينا أسلحة ثقيلة ونوعية».
* درعا.. والقنيطرة
* أكد قائد الجبهة الجنوبية وقائد لواء اليرموك بشار الزعبي لـ«الشرق الأوسط» من درعا، أنه مع «إطلاق معركة (بدر الكبرى) ضمن معركة (قادمون يا دمشق)، فإن استراتيجية الجيش الحر في درعا تقوم على تحرير بلدة خربة غزالة وعدة نقاط والتوجه لفتح الطريق إلى ريف دمشق الغربي، حيث إن هدفنا الأخير هو الوصول إلى داريا لكن هناك مراحل لا يمكن الخوض بتفاصيلها». ولفت الزعبي إلى أن «نوى تقريبا محررة. والمناطق الاستراتيجية التي ننوي تحريرها هي خربة غزالة ونوى والصنمين وأنخل وجاسم، بالإضافة إلى توسيع رقعة القتال وتشتيت العدو وتخفيف الضغط عن دمشق»، مشددا على أن «النظام في درعا في وضع دفاعي ويستخدم القصف العشوائي بينما نحن من نبادر بالهجوم». وأضاف أنه «يشترك في معركة (بدر الكبرى) ستة ألوية هي لواء اليرموك، ولواء فلوجة حوران، ولواء الحق، ولواء درع حوران، ولواء محمد بن عبد الله، ولواء المهاجرين والأنصار»، مردفا أن «كلها تتبع للأركان».
ومن القنيطرة، أوضح الناطق باسم لواء أبو دجانة التابع لألوية أحفاد الرسول، أبو عمر الجولاني، في اتصال مع «الشرق الأوسط»، أنه «لا تقدم للجيش الحر في منطقة الجولان والقنيطرة بسبب طبيعة المنطقة حيث يمسك النظام برؤوس الجبال والتلال بشكل عسكري محكم». وعدّد هذه المواقع العسكرية وهي: تل الشعار، وتل أيوبا، والتلول الحمر، وتل الشحم، وتل الحارة، وتل أحمر الغربي، وتل السقري، وقيادة اللواء 90، مشيرا إلى أنه «يوجد ما لا يقل عن حاجزين للنظام في كل منطقة». وأضاف الجولاني أنه «لا يوجد سلاح ثقيل مع النظام في المنطقة لكن قبل مدة حصل تعاون بين النظام وإسرائيل عندما تحرر المعبر، حيث سمحت إسرائيل للنظام بإدخال ما يقارب 50 دبابة للمنطقة المعزولة»، مشيرا إلى أن «الأمر نفسه تكرر في معركة القحطانية التي جرت قبل أسبوعين تقريبا»، لكنه لفت إلى أن «هذه الدبابات انسحبت بعد إتمام عملياتها»، مقدرا عدد عناصر «جيش الأسد في المنطقة بنحو 5 آلاف لكن تم دخول عناصر من حزب الله اللبناني وعناصر درزية فوصل عددهم لما يقارب 10 آلاف تقريبا».
* حمص.. عمود استراتيجية النظام
* أحكمت القوات النظامية السيطرة على قلب المدينة المحاصرة متمثلا بحي الخالدية ومدعومة من الميليشيات المحلية وحزب الله اللبناني، وتدور اشتباكات عنيفة في الوقت الذي يسعى فيه النظام لاستعادة المدينة، بينما تغيب أي استراتيجية واضحة لقيادة «الحر» لتحرير المدينة أو وقف تقدم قوات الأسد.
وفي هذا السياق، لفت قائد جبهة حمص ومساعد رئيس الأركان في الجيش الحر العقيد فاتح حسون في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «هناك خططا لتحرير حمص ويمكن تنفيذها في حال توفر الدعم لها، وهي مدروسة». وكشف حسون أنه «لم تكن لحمص حصة في الأسلحة النوعية الواصلة أخيرا»، موضحا أنه «لم تصل إلى الأركان أي أسلحة من هذا النوع بشأن حمص». لكنه أقر في الوقت نفسه بأن «هناك تشكيلات تعمل في حمص تسلمت هذا السلاح (النوعي والمضاد للدروع تحديدا) ولكن مباشرة من الدولة الداعمة» التي لم يسمها.
من جهته، رأى عضو المجلس العسكري والثوري في حمص النقيب واصل أيوب في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «الجميع تخلى عن حمص والسلاح الذي أرسل إلى حمص لم يكن للتحرير أو لتحقيق انتصار». ورأى أيوب أن «ما يجري الترويج له حاليا بالدعوة لتحرير سوريا من الشمال للجنوب يعني أن نوقف الدعم عن حمص بحجة تحرير إدلب وحلب»، مضيفا أن «فتح جبهة جديدة في الحسكة والتي توجه إليها جزء كبير من مقاتلي حمص من الريف والمدينة يصب في هذا الاتجاه أيضا». وأكد أيوب أن النظام «بدأ في السيطرة على حمص من الجنوب للشمال بطريقة تشبه التنظيف الكامل بحيث لا يترك أي جيوب خلفه ليبقى ظهره محميا». وحذر من أنه «إذا استطاع النظام السيطرة على حمص المدينة، فتبقى الحولة وهي محاصرة بالأساس وضعيفة»، وبالتالي يصبح هدفه التالي «الرستن وتلبيسة وهما عبارة عن جبهة واحدة».
وأكد أن النظام «لن يلتف على حمص المدينة إذا طالت المقاومة فيها لأنه بعد حمص المدينة تنتظره المعركة الأقوى في الرستن ومن المستحيل أن يتجه صوب الرستن إلا بمعنويات مرتفعة وانتصارات سابقة»، مشيرا إلى أن «صمود حمص المحاصرة حتى الآن ما زال ضمن التوقعات العسكرية للنظام الذي يتعمد القتال بهدوء حتى لا يخسر الدبابات لأنه لا يعرف السلاح المضاد للدروع الذي ينتظره».
وأوضح أن «الاستراتيجية المقابلة التي يمكن للجيش الحر أن يستخدمها لإفشال مخطط النظام تتمثل بفتح جبهة الريف الشمالي من قبل الجيش الحر أو بالهجوم من الخارج (حمص المدينة) ونقل المعركة للمناطق المؤيدة للنظام سواء أحياء أو قرى أو مدن».
* حلب.. «أكاديمية الأسد» العائق الأخير
* في حلب صارت «أكاديمية الأسد» الهدف الذي تتفق عليه كل الكتائب المقاتلة تمهيدا لتحرير باقي المدينة، في الوقت الذي ينتظر فيه «الحر» 50 صاروخا «كونكورس» للسيطرة تماما على الريف الجنوبي. وأوضح النقيب حسام أبو محمد الضابط في غرفة العمليات في حلب لـ«الشرق الأوسط»، أن «خطة الجيش النظامي في حلب المحافظة تقوم على السيطرة أولا على الريف الجنوبي وذلك للمحافظة على طريق الإمداد الوحيد له من أثريا إلى خناصر إلى معامل الدفاع، ومن معامل الدفاع إلى كلية المدفعية»، مشيرا إلى أن «الطريق من المدفعية إلى حلب المحاصرة مفتوح لأنها مناطق تابعة لسيطرته (النظام). ثانيا، محاولة اقتحام الريف الغربي عن طريق معارة الأرتيق وذلك للوصول إلى نبل والزهراء، حيث إن الهدف الأساسي هو الوصول إلى الريف الشمالي، وتحديدا مطار منغ ومنه إلى معبر باب السلامة»، شارحا أن «ما حصل على الأرض هو أن النظام بالفعل انطلق من الأكاديمية والمخابرات الجوية بطريقة مختلفة ومتطورة ووصل إلى معارة الأرتيق في الريف الغربي لكنه طبعا لم يكن يقدر القوة الموجودة» للجيش الحر. وأوضح الضابط الذي كان يقود صد الهجوم في معارة الأرتيق أن «النظام فوجئ بقوة الجيش الحر ونجحنا بصده وخصوصا عبر صواريخ (السهم الأحمر) الصينية المضادة للدروع التي كنا تسلمناها حديثا ولا يعلم بها». وأضاف أنه «بعدها تم من خلال معركة القادسية الدخول إلى الراشدين وذلك للوصول لمبنى البحوث العلمية ثم إلى مدفعية الزهراء ومن الطرف الآخر باتجاه خان العسل»، لافتا إلى أنه «قامت غرفة العمليات مع الفرقة 19 من الجيش الحر باقتحام خان العسل والسيطرة عليها وصرنا نحاصر الأكاديمية (أكاديمية الأسد) من الطرف الغربي، وهذا ما لم يكن بحسبان النظام». وكشف أبو محمد أنه «سنتسلم قريبا 50 صاروخا (كونكورس) مضادا للدروع، وهذا يعني أنه ستكون لنا اليد العليا في الريف الجنوبي».
من جهته، أكد المسؤول الإعلامي العام لحركة أحرار الشام، حازم الشامي، لـ«الشرق الأوسط»، انطلاق «عملية رص الصفوف لقطع طريق الإمداد عن حلب من حماه». وأوضح الشامي أنه يقود هذه المعركة «غرفة عمليات مشتركة بين ثلاثة فصائل هي حركة أحرار الشام الإسلامية، وتجمع ألوية (فاستقم كما أمرت)، وكتائب مجاهدي ابن تيمية»، مشيرا إلى أنه «لا علاقة للمجلس العسكري لحلب بهذه العملية».
ووصف الشامي هذه المعركة بأنها «أهم معركة بحلب لأنها ستؤدي إلى قطع إمداد النظام بالكامل من خلال قطع خط إمداده الوحيد من حماه لحلب، وبالتالي سقوطه في حلب يصبح سهلا جدا»، مشددا على أن الهدف التالي بعد تثبيت السيطرة على خط الإمداد هذا هو «الاتجاه نحو الأكاديمية».
* الجبهة الشرقية
* شرح الناطق باسم الجبهة الشرقية لأركان الجيش الحر، عمر أبو ليلى، في اتصال مع «الشرق الأوسط»، الاستراتيجية العسكرية التي يعتمدها جيش النظام في المنطقة الشرقية، مشيرا إلى أنه «بعد تحرير أكبر قطاع في سوريا وهو ريف دير الزور بالكامل وأجزاء كبيرة من المدينة، يعتمد جيش بشار الأسد على استراتيجية القصف عن بعد وإلحاق الدمار بأكبر قدر ممكن من البنى التحتية، بالإضافة لأسلوب الانتقام، وخصوصا حينما يحرز الجيش الحر انتصارات مدوية ويحرر نقاطا وثكنات عسكرية». وأوضح أبو ليلى أنه «منذ ما يقارب السنة تماما فقد (جيش النظام) زمام الأمور وأصبح في موقع المدافع في الوقت الراهن ويحاول أن يبقى مدافعا عن الثكنات التي هي محاصرة تقريبا الآن كلها ولعل أبرزها المطار العسكري».
وكشف أنه «في الفترة القريبة المقبلة سيكون هناك عمل عسكري ضخم جدا وسيكون حاسما، وأنا أتكلم على مستوى ثكنات عسكرية ضخمة ستخرج عن سيطرة قوات الأسد وربما أولها المطار العسكري».

ضابط بالمخابرات السوريّة أمر بتدمير منازلنا في جوسية

أفادت مصادر مطّلعة في بلدة عرسال في البقاع، موقع "NOW"، بأنّ أحد الضباط في المخابرات السوريّة من آل الدروبي هو من فجّر منازل العرساليّين الواقعة في منطقة جوسية داخل الأراضي السوريّة في الآونة الأخيرة وذلك عقابًا لهم على تضامنهم مع الشعب السوري".

وأوضحت أنّه "منذ حوالى عشرة أيام شهدت منطقة مشاريع القاع المحاذية للحدود السورية تحركات عسكرية غير اعتيادية من الجانب السوري والهدف تغيير واقع الحدود بين البلدين أي إزاحة الحد الفاصل بين البلدين لحوالى ألف متر داخل الأراضي اللبنانيّة وإقامة ساتر ترابي بارتفاع أربعة أمتار".
وأشارت إلى أنّ هذا الأمر "استدعى من الأهالي القيام بتحرّك سريع والاتصال بكل المرجعيّات الأمنيّة وحتى تشكيل وفد لزيارة القصر الحكومي". كما لفتت إلى أنّه في المحصّلة أنّ العمل توقف وقام السوريّون بسحب معدّاتهم إلى داخل الأراضى السوريّة، وهذا هو المهم".
وتابعت: "بعدها بيومين أتى من يقول لنا إنّ ضابطًا في المخابرات السورية يطالب بمبلغ مئة الف دولار من الأهالي في المنطقة ليجمعوها من بعضهم وإلا فإنّه سيعيد العمل بنقل الحدود خلال أسبوع، مع العلم ان كل هذه التفاصيل هي بعلم من ضابطين في مخابرات الجيش اللبناني" على حدّ قول المصادر.
وأكّدت المصادر العرساليّة أنّها ردّت على الطلب بالقول: "لن ندفع قرشًا واحدًا لمغتصب أو نصّاب أو شبّيح مرتش، لأنّه لا يضيرنا أن تكون منازلنا داخل الأراضي السوريّة بل إنّ هذا يزيدنا شرفًا وانتماء، ونحن بالأساس هَجَرْنا منازلنا هربًا من شبّيحة (الرئيس السوري بشّار) الأسد وليس لنا عودة إليها ما لم تنتصر الثورة ويتغيّر النظام، وعندها لكل حادث حديث".

توقّع غارات جديدة: مخزن "اللاذقية" كان لحزب الله وبعض صواريخ "ياخونت" نجا من التدمير


الخميس 1 آب (أغسطس) 2013
برقية وكالة "يو بي أي" التي تناقلتها الصحف والمواقع العربية تغفل بضع كلمات مهمة جداً في تقرير "نيويورك تايمز" وهي أن "حزب الله‫.. كان يسيطر على المخزن الذي كان يضم الصواريخ"! والفارق كبير بين مخزن سلاح يسيطر عليه نظام الأسد ومخزن سلاح صاروخي متطور يسيطر عليه حزب الله، حتى لو كان المخزن موجوداً قرب اللاذقية السورية!"

سؤالان لا بد منهما في ضوء تقرير "نيويورك تايمز": الأول، لماذا لم يردّ حزب الله على مسلسل الضربات التي وجّهتها له إسرائيل خلال العام الحالي؟ لقد احتل نصرالله عاصمة بلاده لأن الحكومة الشرعية اعترضت على مد خطوط اتصالات غير شرعية، فلماذا "تسامح" مع إسرائيل التي قصفت قوافله ومخازنه أربع مرات؟ (وبالمناسبة، كم قتيلاً سقط للحزب في غارة اللاذقية؟) والثاني، لماذا وافقت سوريا على تسليم حزب الله صواريخ "ياخونت" المتطورة، التي استخدم الحزب أحدها إبان حرب ٢٠٠٦؟ هل تسعى حكومة الأسد لإقناع إسرائيل بأن "بقاءها" هو الذي يحول دون "سقوط" الأسلحة المتقدمة بأيدي حزب الله؟

*
صاروخ "ياخونت" روسي الصنع
خلص محلّلو إستخبارات أميركيون، يوم أمس الأربعاء، إلى أن غارة جوية إسرائيلية على مخزن سلاح في سوريا أخفقت في تدمير كل صواريخ ‫"‬كروز‫"‬ المضادة للسفن التي رمت إلى تدميرها، وأنه يُرجَّح أن تشن إسرائيل غارات جديدة‫.‬
‎وكانت إسرائيل شنّت غارة قرب اللاذقية في يوم ٥ تموز‫/‬يوليو لتدمير صواريخ باعتها روسيا لسوريا‫.‬ ومع أن الغارة نجحت بتدمير المستودع، فقد خَلَص محللو استخبارات أميركيون الآن إلى أنه تمّ إنزال قسم من صواريخ ‫"‬ياخونت‫"‬ ونقلها خارج المخزن قبل الغارة‫.‬
‎ورفض المسؤولون الأميركيون الذين أدلوا بالتقييم الجديد الكشفَ عن إسمائهم لأن معلوماتهم ما زالت تتّسم بطابع السرية‫.‬
‎وكان مسؤولون إسرائيليون قد أعلنوا أنهم لا ينوون التورط في الحرب السورية، ولكنهم مستعدون لمنع سقوط أسلحة متطورة في أيدي حزب الله‫، الذي يشارك في الحرب دعماً للرئيس بشار الأسد،والذي كان يسيطر على المخزن الذي كان يضم الصواريخ.‬
‎‫ويعتبر مسؤولون في البحرية الأميركية والإسرائيلية أن الصواريخ تشكل تهديداً جدياً لسفنهم.‬
‎‫وكانت حكومة الأسد، بعد الغارة، قد سعت لإخفاء حقيقة أن الغارة الإسرائيلية أخفقت في تدمير جميع الصواريخ عبر إشعال النيران في قاذفات الصواريخ والآليات المرافقة لها لإعطاء انطباع بأن الضربة الإسرائيلية كانت مدمرة ولم ينجُ منها شيء- حسب ما يقوله محللو استخبارات أميركييون.‬
‎‫ورفض البنتاغون طلباً للتعليق على معلومات "نيويورك تايمز"، كما أن إسرائيل تمارس سياسة صمت كاملة حول الضربات العسكرية الوقائية.‬
‎‫وهنالك عامل آخر يمكن أن يتسبب برد عسكري إسرائيلي وهو استمرار تدفق الأسلحة لحكومة الأسد، التي تخشى إسرائيل أن قسماً منها يمكن أن يصل إلى حزب الله في لبنان.‬
‎‫وقال مسؤولون أميركيون أن روسيا أرسلت مؤخراً صواريخ مضادة للطيران من نوع "إس آي-٢٦"، وأنه يُعتَقَد انا تقوم الآن بإرسال خبراء للمساعدة في إقامة النظام الصاروخي.‬
‎‫كما سلّم الروس مؤخراً ٢ هليكوبتر نوع "مي-٢٤ هند" أعيد تجهيزهما إلى القاعدة العسكرية الروسية في طرطوس، ووضعتا بتصرف العسكريين السوريين.‬
‎‫وكان مسؤولون روس قد أصرّوا على أنهم لا يقومون سوى بتنفيذ عقود سلاح قديمة. ولكن العقود القديمة نفسها كانت تشمل نقل أسلحة متطورة لسوريا.‬
‎علاوة على ذلك، فإن مسؤولين أميركين يقولون أن تسليم سوريا صواريخ ‫"‬ياخونت‫"‬ التي تملكها لحزب الله يشكل خرقاً لـ‫"‬اتفاقية المُنتَفِع النهائي‫"‬ التي تحظر تسليم الصواريخ لطرف ثالت‫.‬
‎ وكانت غارة ٥ يوليو قرب اللاذقية هي رابع ضربة جوية إسرائيلية لسوريا خلال العام الحالي‫.‬
‎وقال مسؤولون أميركيون أن مقاتلات إسرائيلية كانت تحلق فوق شرق المتوسط أطلقت صواريخ جو‫-‬أرض ضد المخزن ولم تخترق المجال الجوي السوري مطلقاً‫.‬ وكان خط سير المقاتلات الإسرائيلية قد ادى إلى صدور تقارير خاطئة مفادها أن غواصة إسرائيلية هي التي شنّت الهجوم‫.‬
‎وعلاوة على استهداف صواريخ ‫"‬ياخونت‫"‬، فقد شنت إسرائيلي غارة جوية في أواخر كانون الثاني‫/‬يناير ضد نظام سلاح آخر ورّدته روسيا‫:‬ واستهدفت تلك الغارة قافلة صواريخ أرض‫-‬جو نوع ‫"‬إس أي‫- ‬١٧‫"‬ يعتقد مسؤولون إسرائيليون أن سوريا كانت تنوي تسليمها لحزب الله‫.‬
‎كذلك تشكل شحنات الأسلحة الإيرانية مصدر قلق آخر للإسرائيليين‫.‬ وفي شهر أيار‫/‬مايو، شنت المقاتلات الإسرائيلية غارات استمرت ليومين ضد عدة نظم سلاح كان بينها شحنة صواريخ أرض‫-أرض متنقلة نوع "فاتح-١١٠" كانت إيران نقلتها إلى دمشق بطريق الجو وعبر المجال الجوي العراقي.‬
‎وتملك صواريخ ‫"‬فاتح‫-‬ ١١٠"‬، التي يخشى الإسرائيليون أنها كانت ستُسَلَّم إلى حزب الله، مدىً يسمح لها بضرب تل أبيب ومعظم الأراضي الإسرائيلية انطلاقاً من جنوب لبنان‫.‬
‎ويقول مسؤولون في الإستخبارات الأميركية أن إيران أرسلت عناصر من ‫"‬قوة القدس‫"‬ إلى سوريا بقيادة الميجور جنرال ‫"‬حسين حمداني‫"‬، وهو ضابط كبير في ‫"‬قوة القدس‫"‬ مسؤول عن العمليات في سوريا كما يشرف على شحنات الأسلحة لحزب الله‫.‬ وأضافوا أن مسؤول عمليات إقتناء السلاح في حزب الله يدعى ‫"‬الشيخ صلاح‫"‬، وهو مسؤول كبير في حزب الله‫.‬
‎وضغطت إيران كذلك على الميليشيات الشيعية العراقية للإنخراط في القتال في سوريا دعماً لحكومة الأسد‫.‬ وبين هؤلاء ٢٠٠ عنصر من ‫"‬قوة بدر‫"‬، وهي قوة عراقية كان الإيرانيون يدعمونها إبان حرب إيران المديدة ضد صدام حسين، ثم عادت لاحقاً إلى العراق بعد سقوط صدام‫.‬
‎ويظهر دعم ايران وحزب الله لحكومة الأسد، ثم الغارات الجوية الإسرائيلية، كيف تورطت قوى خارجية في النزاع السوري‫.‬
‎وتقوم السعودية وقطر، من جانبها، بتسليح الثوار السوريين، وقد تخلى الكونغرس الأميركي في الأسابيع الأخيرة عن اعتراضاته على اقتراح ينص على أن توفر إدارة أوباما التدريب وأسلحة خفيفة للثوارالسوريين‫.‬

40 قتيلاً و100 جريح على الأقل في انفجار مخزن للذخيرة في حمص





ارتفعت حصيلة انفجار مخزن للذخيرة في حي موال للنظام السوري في مدينة حمص وسط سوريا اليوم الخميس الى 40 قتيلا و100 جريح على الاقل، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.


وكان المرصد افاد في وقت سابق عن مقتل 22 شخصا في الانفجار الذي وقع في مخزن تابع لقوات الدفاع الوطني في حي وادي الذهب ذي الغالبية العلوية التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد، ونتج عن سقوط قذائف يُعتقد ان مقاتلين معارضين اطلقوها.

وقال المرصد في بريد الكتروني بعد الظهر "أكدت مصادر طبية من مدينة حمص ان ما لا يقل عن 40 شخصا لقوا مصرعهم اثر الانفجار" في المخزن، مشيرا الى سقوط اكثر من 100 جريح "والعدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة او مفقودين"، موضحاً أن الانفجار وقع "بعد سقوط قذائف على أحياء النزهة ووادي الذهب وعكرمة، يُعتقد أن مصدرها المقاتلون المعارضون".

النظام السوري لا يتقدم عسكرياً

برهان غليون
أكّد الرئيس السابق لـ"المجلس الوطني السوري" وعضو "الائتلاف الوطني" المعارض برهان غليون أنّ وفد المعارضة السوريّة أبلغ الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند خلال لقائه به أخيراً بأن "تقدم النظام على الأرض في القصير وغيرها من المدن لا يعني انه ينتصر".

وأوضح غليون، في حديث إلى صحيفة "الحياة"، هذا التقويم قائلاً إنّه "في الجبهات الرئيسة الثلاث ليس هناك تقدم للنظام، بل على العكس هناك مكاسب جديدة لـ"الجيش الحرّ" سواء في ريف حلب أو على طريق حلب-إدلب أو في دمشق وريفها"، مضيفاً أنّه "على الرغم من هجوم النظام الشرس منذ شهرين لم يحرز تقدماً، بل فقد مواقع جديدة"، ومردفاً: "خان العسل أهم بكثير من القصير، وهي من دون شك منطقة استراتيجية من الطراز الاول. وتقدير العسكريين الذين اتحدث معهم ان هجوم النظام فشل".

وأشار غليون إلى أن النظام "لم يعد عنده زخم، ولم يحقق أي مكسب لا في غوطة دمشق ولا في حلب حيث كنا نتوقع ان يؤدي هجومه الى سقوط المدينة، لكن التوقع صار الآن ان يخرج من حلب كلها. النقطة الضعيفة قد تكون حمص. فقد اخذ حي الخالدية، وهو كيلومتر مربع، لكن القتال لا يزال مستمراً في اطرافه. وبعد شهرين من اتباع النظام سياسة الارض المحروقة وتدمير الحجر والبشر، صارت حمص تشبه البرية. لكنه لم يحقق شيئاً من الهجوم الكبير الذي ظن انه سيضعنا من خلاله امام الامر الواقع، خصوصاً في ضوء توقعه بأن مؤتمر جنيف سينعقد". 
ولفت غليون إلى أنّ "الائتلاف يعمل على اعادة تنظيم "الجيش الحرّ".

اعرب احد مسؤولي المعارضة السورية برهان غليون عن "اشمئزازه وقرفه" من تأكيد الرئيس بشار الاسد انه "واثق من الانتصار" في الحرب الدائرة في بلاده منذ 2011.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال غليون في اول رد فعل على تصريحات الاسد بمناسبة عيد الجيش انه امر يثير "الاشمئزاز والقرف ان يتحدث عن الانتصار بعد ان دمر مدة سنتين ونصف البلاد وقتل عشرات الالاف من السكان وشرد نصف المجتمع".
وقال الاسد في كلمته التي نشرتها وكالة الانباء السورية (سانا) "لو لم نكن في سوريا واثقين بالنصر لما امتلكنا القدرة على الصمود ولما كانت لدينا القدرة على الاستمرار بعد عامين على العدوان".
وقال غليون ان "هذا الكلام مقرف للسوريين وكذلك لبقية بلدان العالم". وسخر من الرئيس السوري الذي يتحدث عن "الصمود بينما جيشه قد انهار وهو يعتمد على مرتزقة من حزب الله وايران لحماية نظامه". وأضاف: "هو في الحقيقة قد انهزم نهائيا ولم يعد الا اداة في ايدي قوات اجنبية".
من جهة اخرى، سئل برهان غليون عن المهمة المقبلة لمهمة الامم المتحدة للتحقيق حول ثلاثة مواقع في سوريا، إذ ذكر ان اسلحة كيميائية استخدمت فيها، فقال ان "النظام السوري اضطر للقبول تحت ضغوط دولية وربما روسية، وهو لم يقبل الا بعد ان محا اثار الجريمة".
Khaled H
The Criminal collected the Evidence of the Chemicals, packed them in Barrels and dropped them on Homs.

STORMY

Now God has a serious problem, and needs another God, to provide help. God's soldiers(Jindallah) against God's, Party(Hezbollah). God's Supporters(Ansar Allah), against Annasrah and Bashar. Islam Soldiers, followers of God's Messenger against, Lebanese armed Forces, and Hezbollah. Islam Muhammad against Free Syrian Army and Bashar. Ansar Islam, with Ansar Allah in Damascus against Bashar and Hezbollah and Annasrah. We will believe in this .God, if he can solve this Mathematical or Physical or genetic Scientific Equation out.My God. Bloody Hell what a Problem 

khaled-stormydemocracy

المصور جوناثان البيري يروي قصة احتجازه في سوريا

المصور جوناثان البيري
روى المصور الفرنسي الاميركي جوناثان البيري لمجلة "باري ماتش" تفاصيل احتجازه طوال 81 يوماً في سوريا، بدءاً بخطفه من جانب مجموعة مسلحة ثم احتجازه لدى إسلاميين قبل أن ينقذه مسؤول قريب من الرئيس السوري بشار الاسد وينتقل إلى لبنان.

وعاد المصور الذي يعمل لحساب وكالة "بولاريس" إلى فرنسا في 24 تموز الماضي، وهي المرة الاولى يتحدث عن خطفه وظروف الافراج عنه.

وفي مقابلة طويلة مع المجلة الفرنسية، قال البيري إنه دخل سوريا في نهاية نيسان وخطف على طريق قرية الرنكوس في شمال دمشق، مضيفاً: "كان ذلك فخاً. المترجم الذي كان يرافقني خانني وباعني".

وروى المصور "اخرجنا مسلحون ملثمون عند حاجز من السيارة. اجبروني على الركوع ثم قيدوني ونقلوني إلى مكان امضيت فيه ثلاثة أسابيع مقيداً إلى سرير". وأوضح أن خاطفيه ينتمون الى "كتيبة الاسلام"، واتهموه بأنه "جاسوس اميركي" وجعلوه يشهد تعذيب أربعة سوريين مسيحيين موالين للنظام عبر افلات كلاب عليهم.

ونقل البيري بعدها إلى منزل معزول في منطقة جبلية قرب الحدود اللبنانية حيث تلقى معاملة أفضل، وقال "مع مرور الاسابيع ازدادت شدة القصف وباتت القنابل تسقط على بعد 50 متراً" من المنزل.

وفي 18 تموز ابلغه "شيخ" أنه سيتم الافراج عنه. ونقل إلى قرية يبرود في شمال دمشق حيث منزل هذا "الشيخ". وتابع ان "المتمردين الذين رافقوني تواروا فجاة. ثم حضر شخصان في زي اسود يتقن احدهما الانكليزية وقال لي: جوناثان، انت حر الآن. نحن من الحكومة وستغادر إلى دمشق".

وفي احدى فيلات العاصمة السورية، التقى "رجل الاعمال" الذي دفع "فدية" الافراج عنه لمقاتلي المعارضة، موضحاً أن هذا الشخص "مدرج على القائمة السوداء للمسؤولين السوريين"، وقد دفع 450 الف دولار.

ولاحقا، عبر البيري الحدود اللبنانية داخل صندوق سيارة رجل الاعمال المذكور وترك وحيداً في شقة في بيروت حيث اتصل بسفارة بلاده قبل أن يحضر عناصر أمنيون لبنانيون لتسلمه.

STORMY

If the Business man, is close to the Regime, and paid ransom. In Lebanon, all the Criminals of the Regime have Amnesty, and using Lebanon freely, of going and coming through, why the secretive mission of this Business man, and brought the Miserable man in his Car Boot. It is crap story, and those kidnapped him are the Regime's Criminals. khaled-stormydemocracy

الجنرال "روكز" أيدته السعودية وأميركا وسقط في "امتحان" حزب الله


الاربعاء 31 تموز (يوليو) 2013
"طعنة" التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي ورئيس الأركان وليد سليمان لمدة سنتين لم يتلقّاها الجنرال عون من خصومه الآذاريين، أو من الرئيس سليمان، بل من حلفائه في ٨ آذار وخصوصاً حليفه الأكبر "حزب الله"! وقد رد عون داعياً الى تشكيل "جبهة وطنية للدفاع عن الدستور" متهما الحلفاء في 8 آذار بالعمل على تقويضه وتقويض الدولة ومؤسساتها! وهذا كله، بعد ان رفض الثنائي الشيعي الموافقة على تعيين صهر الجنرال، العميد شامل روكز، قائدا للجيش.
العميد شامل روكز
وتشير معلومات الى ان العماد عون سمع كلاما سعوديا مباشرا لا يعترض على تولي روكز قيادة الجيش. بل ان الموقف السعودي ذهب الى ما هو ابعد من روكز، حيث تم ابلاغ الجنرال عون ان بامكانه تسمية ثلاثة ضباط لتولي قيادة الجيش من بينهم صهره العميد شامل روكز، وقائد فوج التدخل العميد جورج نادر المعروف بانتمائه العوني، وضابط ثالث يختاره عون.
العميد جورج نادر
وتضيف المعلومات ان الموقف السعودي جاء على خلفية غزوة بيروت في السابع في ايار ٢٠٠٨، حيث طلبت المملكة من كل من روكز ونادر تأمين الحماية لرئيس الحكومة سعد الحريري، والنائب وليد جنبلاط، فالتزم روكز ونادر، بحدود الاوامر المعطاة لهما، بتأمين هذه الحماية لـ"بيت الوسط" و"كليمنصو"، مقر إقامة الحريري وجنبلاط.
وتضيف المعلومات ان الجانب الاميركي لا يعترض على تولي نادر او روكز قيادة الجيش مشيرة الى ان تجهيز فوج التدخل العسكري، هو اميركي مئة في المئة، ما يعكس رضى الاميركيين على نادر.
وهذا ما أخاف الثنائي الشيعي الذي ابلغ العماد عون ان لا ثقة لهما بأي عسكري موال للعماد عون.
وتضيف المعلومات ان الثنائي الشيعي ابلغ عون ان التجربة مع عسكرييه فاشلة! فهذا "أديب العلم" كان يدير شبكة تجسس لصالح العدو الاسرائيلي، وهذا "فايز كرم" ثبت ضلوعه بالعمالة لاسرائيل، وكلاهما من المقربين لعون. وبناء عليه لا ثقة بأي عسكري قريب من عون، فهو إما "أميركي"، إما "مخترق" من جهاز خارجي، والتمديد للعماد قهوجي هو آخر الدواء رضي الجنرال ام لم يرضى.
عون الذي تلاحقه الخيبات من الحلفاء وقع بين فكي كماشة. فهو لا يستطيع مغادرة التحالف مع حزب الله، لان حجم التورط مع الحزب فاق توقعات العونيين، على كل المستويات. والتمديد لقائد الجيش يخلق مشكلة عائلية لدى الجنرال، إذ أنه يقضي على طموحات الصهر روكز الذي سيحال الى التقاعد قبل ان تنتهي مدة التمديد للعماد قهوجي، وتاليا ما سيكون عليه مصير الصهر الثاني خصوصا ان الوزارة العونية معقودة للصهر الاول جبران باسيل. والفك الآخر من الكماشة هو البقاء على التحالف مع الحزب كما هو، وحصد مزيد من الخيبات التي تبعد عنه جمهوره الذي صم عون آذانه بشعارات مكافحة الفساد والتغيير والاصلاح والتحريض المذهبي ضد السنة وضد مسيحيي 14 آذار.
صورة نشرتها "النهار" للعماد قهوجي فوق "فيلا" الشيخ الأسير السابقة. الصورة تذكّر بحملة الصور والإعلانات التي رافقت ترشيه العماد ميشال سليمان للرئاسة!
مصادر عونية أشادت بمناقبية "الصهر"، العميد شامل روكز، وطالبت عون بتسليم روكز، بعد تقاعده، مقاليد التيار العوني فهو الاقدر على تنظيمه والحفاظ عليه، خصوصا ان روكز بعيد عن الشبهات من اي نوع. إلا أن هذا الامر دونه عقبة كأداء هي موقف الوزير باسيل الذي يرفض التخلي عن إدارة التيار.

khaled
14:49
31 تموز (يوليو) 2013 - 

Before Hezbollah, point a finger to Aoun’s Strong men, as Untrusted Group. As they either American or Israeli Collaborators, should expose the list of Enemy collaborators from Hezbollah itself, to find that Treachery is 1 to 100, one from Aoun and Hundred from Hezbollah. if Aoun has any kind of Dignity, which we doubt of that, should kick Hezbollah on the Butt, and go back to the Origin,with other true Lebanese Men of Independence, when they kicked out the Criminal of Damascus out of Lebanon, while Hezbollah gave the grateful Gifts, to the most wanted Criminal Ghazali.
khaled-stormydemocracy

القرار الأوروبي رسالة قوية لـ"حزب الله"

مورا كونيللي
شددت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية مورا كونيللي على أنّ "تشكيل الحكومة هو عملية لبنانيّة، والشعب اللبناني يستحق حكومة تعكس تطلعاته وتعزز استقرار لبنان وسيادته واستقلاله بينما تفي بالتزاماتها الدولية"، مضيفةً أنّ "الولايات المتحدة تأمل في رؤية تأليف حكومة تتمكن الولايات المتحدة من العمل معها بشكل أوثق".
كونيللي، وبعد لقائها رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في مقرّه في الرابية، أعربت عن أسفها "في فشل بعض الأطراف في احترام "إعلان بعبدا"، مشيرة إلى أنّ "التدخل في سوريا من قبل هذه الأطراف يعرض سيادة لبنان واستقراره وأمنه للخطر". 
وأثنت على "قرار الاتحاد الأوروبي أخيراً بتصنيف "حزب الله" على لائحة الارهاب، لافتةً إلى أنّ القرار "يرسل رسالة قويّة مفادها أن الحزب لا يمكن أن يعمل مع الإفلات من العقاب وأن هناك عواقب لأفعاله، مثل تفجير بورغاس في بلغاريا ومؤامرته الارهابيّة في قبرص".

ادمون رزق لـ"النهار": التمديد لقائد الجيش نتيجة لخلل في تطبيق القانونالكاتب: روزيت فاضل

30 تموز 2013 الساعة 11:52
لم يستغرب الوزير السابق أدمون رزق في إتصال مع "النهار" ما يحصل اليوم بالنسبة للتمديد لقائد الجيش أو سائر المراكز في الأجهزة هو نتيجة لخلل في تطبيق القانون. قال :"يخرقون اليوم القانون بإصدار قانون آخر من دون إلغاء القانون السابق. كما أنهم يلجأون إلى تدابيرعدة تشكل بحد ذاتها خرقاً للقانون".
إن تراكم الأخطاء يؤدي وفقاً له " إلى إبتداع وسائل للفلفة تطغى على أي إستحقاق لا بل ثمة إلتفاف بكل أعمال الدولة." قال:" إن الخلل الأساسي يكمن في تقاعص رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام وتردد كل منهما في تشكيل حكومة جديدة هي السبيل للخروج من حال الركود والتردي".
وشرح مقاربته القانونية للتمديد لقائد الجيش والأجهزة الأمنية كافة قائلاً:" إنهم يخرجون إشكالية التمديد من نطاق المجلس النيابي إلى تدبير إجرائي.
أضاف: "يسود جو من التخبط في الصلاحية بين السلطة الإجرائية وسلطة مجلس الأعلى للدفاع وسلطة المجلس النيابي وكل الإلتفاف نتيجة عدم الإستقرار في تطبيقالقانون.".
ختاماً، إستعاد بالذاكرة مراحل خرق القوانين التي بدأت منذ العام 1991 من خلال التواطؤ على النظام الديموقراطي وتعطيل المؤسسات وإغراق المجلس النيابي بتعيين 40 نائب خلافاً لجوهر إتفاق الطائف وللنظام الديموقراطي. قال:" منذ ذلك حين يعيش لبنان على هامش النظام الديموقراطي وإنتاج المؤسسات كل مشوب بعيب الإكراه سواء من الوصي السوري أو السلاح الداخلي. تركبت كل السلطات من رئاسة الجمهورية إلى الحكومات والمجالس النيابية بشكل أمر واقع...".

الأصيل والوكيل واللافرق

الكاتب: غسان حجارغسان حجار

30 تموز 2013
تحدث الرئيس نبيه بري فدعا الرئيس سعد الحريري للعودة الى لبنان وترؤس الحكومة كونه الأصيل الذي يدير فريق 14 آذار ، في حين ان الرئيس تمام سلام الآتي من الكتلة التي يرأسها الحريري هو الوكيل، اي لا قدرة لديه على اتخاذ القرار من دون العودة الى الحريري، وربما الى المملكة العربية السعودية، كما يحلو لفريق 8 آذار القول.
ربما في كلام الرئيس بري بعض الحقيقة في تحديد "الأصيل" أو صاحب القرار في الفريق السياسي الذي يقصده، لكن البعض الآخر من الحقيقة يختلف عما سبق، اذ ان اعتبار السعودية صاحبة القرار لدى فريق 14 آذار يستدعي السؤال عن مرجعية ايران وسوريا لدى فريق 8 آذار، فمشاركة "حزب الله" في الحرب الدائرة في سوريا، لم تكن وليد مصادفة، أو قرارا محض لبناني، بل هو تعبير عن قرار ايراني بدعم النظام السوري، يتولى الحزب اللبناني تنفيذه، وبالتالي فان القبول بهذا الواقع، يتطلب من الرئيس بري وغيره انتظار تواصل سعودي ايراني، وعدم إضاعة الوقت في حركة الاتصالات الداخلية، وبالتالي تصبح مكونات الحكومة، كيفما كانت، أدوات للخارج، ومتى ارتضينا هذا الواقع، نتحول كلنا للتنفيذ، ولا قرار لنا، وبالتالي علينا عندها الاعتراف بأننا صرنا كلنا وكلاء، ولا ضرورة لمشاركة أصيل أو وكيل وفق التصنيف المعتمد، طالما أن الجميع لا يملك قراره.
ثم ان عودة الرئيس الحريري، وان كانت محبذة منا ومن الجميع، فهي في هذه المرحلة لا تقدم سوى اعطاء الفرصة لفريق 8 آذار لإحراقه في الموقع، او تفسح المجال أمام قوى ظلامية لاغتياله وتفتيت الفريق السياسي الذي يمثل. وهذا أيضاً يخدم كل أعداء لبنان لأنه يقضي على الجناح المنفتح في التيارات الاسلامية السنية، ويزيد من التوتر السني الشيعي الممتد في طول المنطقة وعرضها. فهل ان عودة الرئيس الحريري مضمونة؟ وهل يملك الرئيس بري المعطيات التي تتيح له تأليف حكومة قادرة على العمل وعلى اتخاذ قرارات سياسية سوى توفير التغطية لمشاركة "حزب الله" العسكرية في سوريا؟
في ظل هذا الصراع الاقليمي المتفجر في كل مكان، لا تبدو الظروف مهيأة لأي رئيس حكومة في المرحلة الأولى، أي التأليف، قبل الانطلاق لتحقيق منجزات. وبالتالي فان دعوة بري للحريري لا تعدو كونها مزايدة في الوقت الضائع، او التفافاً على مساع يقوم بها الرئيس المكلف، وهي مساع قد لا تبصر نور التأليف، وستظل تصطدم بالشروط والشروط المضادة.
لكن الحل يكون في محاولات جديدة، ولن يكون طبعاً بالاعتذار، لأن عدم التوافق على بديل، وعلى حكومة جاهزة قبل التكليف الجديد، سيأتي بتمام سلام ثانٍ وثالث ورابع، وستظل المساعي تراوح مكانها.
حالياً المطلوب المحافظة على الحد الأدنى، ولا فرق ما بين أصيل ووكيل.
ghassan.hajjar@annahar.com.lb

أشتون في القاهرة لـ"خروج آمن" للإخوان مقابل وقف العنف
أشتون في القاهرة تعمل على "خروج آمن" لجماعة "الإخوان المسلمين" من الحكم. (محيط) 
أجرت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون لقاءات ماراتونية في القاهرة يومي الأحد والاثنين، حيث التقت الرئيس الموقت عدلي منصور ونائبه محمد البرادعي ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية نبيل فهمي وممثلين عن جماعة "الإخوان المسلمين" وحملة "تمرد" وحركة شباب 6 أبريل وحزب "النور" السلفي، في سبيل إيجاد مخرج للأزمة السياسية المستعرة في البلاد، والتي يرافقها تصعيد ميداني في الشارع يتمثل في صدامات مستمرة بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي من جهة ومعارضيه والأمن من جهة أخرى يسقط فيها قتلى ومصابون.

وظهر أن أشتون في القاهرة تعمل على "خروج آمن" لجماعة "الإخوان المسلمين" من الحكم، مع دمجها مجداً في العملية السياسية.

وقالت أشتون في بيان إنها تسعى إلى "عملية انتقالية شاملة تضم كل القوى السياسية بما فيها جماعة الاخوان المسلمين". وقال مسؤول مصري لموقع "NOW" إن أشتون حضّت كل المسؤولين الذين التقتهم على وقف ملاحقة قيادات الجماعة وإنهاء المواجهة معها من أجل تهيئة الظروف الموضوعية لبدء مصالحة شاملة.

وقال قيادي في جماعة الإخوان إن المسؤولة الأوروبية دعتهم إلى طيّ صفحة الماضي، وأكدت لهم أن طلب عودة مرسي إلى الحكم مستحيل، وحضّتهم على المشاركة في العملية السياسية وفقا لخارطة الطريق التي وضعها الجيش، وطالبتهم بوقف التحريض على العنف والصدام مع قوات الدولة، في مقابل إيجاد حلّ للملاحقات القضائية لقيادات الجماعة.

وأوضح المصدر أن الجماعة أبلغت المسؤولة الأوروبية أنها تقبل عدم عودة مرسي إلى الحكم، ولكن وفقا للشرعية الدستورية، في إشارة إلى حلّ طرحه المفكر الإسلامي سليم العوا يفوِّض بموجبه مرسي صلاحياته إلى رئيس وزراء توافقي. ويعني ذلك أن الجماعة مصرّة على عدم التعاطي مع خارطة الطريق التي وضعها الجيش.

من جانبه، قال منسق حملة "تمرّد" حسن شاهين لموقع "NOW" إن وفد الحملة أبلغ آشتون أنه "لا تراجع عن الاعتراف بأن ما حدث ثورة شعبية، ولا تراجع عن خريطة الطريق التي اتفقت عليها القوى السياسية والشبابية والدينية المصرية". وأضاف شاهين: "أبلغنا المسؤولة الأوروبية ان العدالة الانتقالية جزء من المرحلة المقبلة وأنه لا تفاوض على محاسبة كل من أجرم، وذكّرناها بأن الشعب المصري بات يعتبر السفيرة الأميركية آن باترسون شخصاً غير مرغوب فيه لأنها تلعب دوراً مريباً، وقلنا لها لا نأمل أن نأخذ موقفنا مماثلا مع الاتحاد الأوروبي".

وأوضح شاهين أن أشتون سألت "ماذا لو عُرض عليكم خروج آمن للجماعة مقابل فض الاعتصام؟".

وقال المتحدث باسم الحملة محمود بدر في بيان، إن وفد الحملة أكد لأشتون الرفض القاطع "للصفقات والخروج الآمن لقيادات جماعة الإخوان". وأضاف بدر أكّدنا أن كل من تورط في الدم يجب أن يحاكم محاكمة تتوافر فيها جميع أركان العدالة، وسألناها: "هل يمكن أن تقبلي شخصياً اعتصاماً مسلحاً أسفل منزلك، وهل يمكن أن تقبلي أن يمنعك أحد من الدخول لبيتك إلا بالتفتيش، وهل يمكن أن يطلب تنظيم القاعدة القيام باعتصام في أي دولة أوروبية، خاصة وأن أنصار الرئيس المعزول يرفعون أعلام تنظيم القاعدة في جميع تجمعاتهم؟".
وبدا أن الحُكم كالشباب يرفض هو الآخر صفقة الخروج الآمن، إذ قال البرادعي في بيان وزعه مكتبه، إنه أكد لأشتون أن "أية حلول يمكن التفكير فيها يجب أن تتم فى إطارٍ من احترام سيادة القانون ومؤسسات الدولة والامتناع عن تهديد أمن البلاد".
وقال المستشار الإعلامي للرئاسة أحمد المسلماني إن هناك تقديرا أوروبيا لخارطة الطريق في مصر، مشددا على أنه لا عودة إلى الوراء وأن مَن حرّض على العنف أو شارك فيه سيواجه المحاكمة.

إلى السيد حسن نصرالله ..


سماحة السيد ...

أصارحك القول أنني عندما قررت مخاطبتك عبر هذا الكتاب المفتوح ترددت وفكرت بعض الشيء ، ليس لأنك قائد الحزب الأقوى في بلد يتنازع فيه "منطق القوة" مع "قوة المنطق" ، وإنما لأنني سأجد نفسي أمام مهمة صعبة وفي حضرة رجل مؤمن بقضيته وقناعاته ومبادئه وملتزم بها. من هنا تركت قلمي يكتب ما يريد ، يعبّر عن رأيي ، وضعت له خطوطاً عريضة هي الموضوعية والصدق والصراحة والتجرد ، ليس إرضاءً لأحد بل إرضاءً لضميري وقناعاتي وإيماني بأن هذا الوطن هو لجميع ابنائه وعلى مختلف توجهاتهم السياسية والدينية والطائفية .


سماحة السيد ...
لا بد أن أبدأ بما نحن عليه كلبنانيين من قلق واضطراب من جراء ما نشهده من تراكم لظروف ومكونات الفتنة " السنية – الشيعية" التي لم تعد هاجساً وانما أضحت واقعاً ، لأكمل معك عما آلت إليه حال المقاومة مساراً ومصيراً وما لدينا من ملاحظات سلبية وايجابية حول ادائها... لأننا معنيون بسياسات حزب الله وهو يعني مجموع اللبنانيين في حاضرهم ومستقبلهم وما يقرره وما يفعله ينعكس مباشرة على أحوالهم وحياتهم ولا يعنيه وحده ، من هنا عليه ان يأخذ في الاعتبار هواجس ومصالح جميع اللبنانيين ويراعي خصوصياتهم واعتباراتهم وتوازنات الصيغة اللبنانية .


سماحة السيد ...
نحن عندما نتحدث عن "حزب الله" ، فإننا نفعل ذلك ليس لأننا نخاف من حزب الله وإنما لأننا نخاف عليه ولأننا مدركون أن الحزب الذي قدم تضحيات كثيرة وأحرز إنجازات ونجاحات في قضية الدفاع عن لبنان وحقوقه وكرامته في وجه اعتداءات اسرائيل ، ينتظره دور كبير في صناعة مستقبل لبنان ودوره وموقعه كوطن رسالة وعن حضارته وتعدديته وعلاقاته العربية والدولية .

سماحة السيد ...
بالأمس أدرج اسم "حزب الله" أو " جناحه العسكري " على لائحة الارهاب الاوروبية ونحن نعرف سلفاً ان هذا الإجراء لن يغيّر في الواقع شيئاً ، واقع ان الحزب هو حزب مقاوم لديه وزراء ونواب في الحكومة والبرلمان أفراده لبنانيون ، أمتهن المقاومة وقام بعمليات عسكرية ، ولكنه لم يقم بعمليات إرهابية داخلية أو خارجية ولم يتوسل الإرهاب وسيلة لبلوغ أهدافه وذلك باعتراف الأقربين والأبعدين ، الأصدقاء والخصوم.

وهنا إذا كنا نقر بتضحيات وإيجابيات "حزب الله" يا سماحة السيد ... فهذا لا يعني ان نغفل عن أخطاء ارتكبها عن قصد أو غير قصد لأن تراكم هذه الاخطاء على مر الايام سيفضي إلى إلحاق الضرر والأذى بصورة الحزب الذي تقودون وقضية المقاومة التي بها تؤمنون وفي سبيلها تجاهدون.

في 7 أيار 2008 حصل خطأ فادح تمثل باستخدام السلاح في الداخل ، هذا الداخل الذي يجب ان يظل جبهة دعم ومساندة للمقاومة وبيئة حاضنة لها على المستويين السياسي والشعبي... وهذه الحادثة فتحت جروحاً وتركت آثاراً وهواجس ما تزال ماثلة حتى اليوم . لكن الأخطر من كل ذلك أنه بدل استيعابها ومحو آثارها حصل ما أدى إلى تكريسها وتعميق الشعور بالقهر والإجحاف لدى شريحة لبنانية أساسية ، ففي العام 2011 ارتكبت " خطيئة كبيرة " تمثلت في إقصاء رئيس الحكومة انذاك سعد الحريري عن الحكم بطريقة قسرية أقرب ما تكون إلى "إقالة " حتى لا نقول غير ذلك . وهذه الواقعة شكلت إخلالاً بالتوازن ومقتضيات الوفاق الوطني وقواعد اللعبة كون ان طائفة لبنانية أساسية وكريمة هي الطائفة السنية شعرت بأن زعيمها وممثلها في الحكم تعرض لعملية إقصاء وعزل وشعرت بالقهر والظلم كونها لم تعد حرة في اختيار من يمثلها ويقودها . وهذا الشعور بالظلم والقهر عرف المسيحيون مرارته حق المعرفة خلال عهد الوصاية السورية وهو ما أدى إلى خلل في التوازن الوطني لا نزال نعيشه حتى اليوم.


سماحة السيد ...
ان هذا المساس بوضع الطائفة السنية وواقعها السياسي والسلطوي ، كان سبباً أساسياً من بين اسباب اخرى ايضاً أدت إلى نمو وتعاظم التطرف والتشدد والعنف السياسي على الساحة السنية ، وإلى إضعاف تيار الاعتدال الذي يقوده سعد الحريري ، والذي نحتاج إلى اعتداله اليوم أكثر من أي وقت مضى بعدما بات التطرف يكاد أن يصبح " القاعدة " والاعتدال هو الاستثناء ، هذا التطرف الوافد من سوريا تسللاً عبر الحدود أو عبر فتنة تطل برأسها من خلال الصراع " السني – الشيعي " المستعر والذي يساهم بقوة في مزيد من الشرخ والتحدي بين أبناء الطائفتين الكريمتين . من هنا فأنه أياً تكن المبررات والاعتبارات التي دفعت بكم إلى التدخل في سوريا وتعتبرونها محقة وضرورية ، فإنها تصبح غير ذي شأن إذا ما قورنت مع المخاطر والنتائج المترتبة على مواصلة هذا التدخل.


سماحة السيد ...
إن حزب الله بمشاركته بالقتال في سوريا اتخذ القرار الأصعب والأخطر منذ نشأته وقام بمجازفة كبيرة . بحيث اصبح هذا التدخل أكثر خطورة وتعقيداً بعدما تحول مصدراً للفتنة والتطرف وعاملاً من العوامل التي تغذيهما وتؤججهما ، وتحول هذا القتال إلى سبباً لتعميق صراع طويل الأمد بين "السُنة والشيعة" نعرف كيف يبدأ ولا نعرف كيف سينتهي ومتى .

وهنا لا بد لنا من القول ان الصراع " السني – الشيعي " ليس "حزب الله" مسؤولاً عن نشوئه وتكوينه لكني أقول لك وبكل صدق ان الحزب يتحمل عن قصد أو غير قصد مسؤولية تعميقه وتفاقمه... خصوصاً عندما يصبح القتال اللبناني في سوريا سبباً لتمدد الأزمة السورية إلى الداخل اللبناني ولتقويض ما تبقى من أمن واستقرار ومؤسسات ...


سماحة السيد ... لأننا حريصون جداً على الطائفة الشيعية ، ولأن حزبكم هو أحد المكونات الأساسية من هذه الطائفة الكريمة ، ولأننا معنيون باستقرار لبنان ووحدته الوطنية وسلمه الأهلي ، نناشدكم الانسحاب من سوريا والعودة إلى لبنان ... فالأوان لم يفت بعد حتى لو وجد "حزب الله" فيما مضى نفسه مضطراً للانخراط في القتال في بعض القرى الحدودية المتداخلة وفي المناطق المتاخمة للحدود ، أما اليوم وأقولها بكل تجرد وصدق أنه لم يعد هناك أية مصلحة لـ"حزب الله" في التوغل أكثر في الازمة السورية والغرق أكثر في وحولها واحداثها .


سماحة السيد ...

نحن نعهد ونكبر فيكم فضيلة الشجاعة الأدبية والإنسانية ، فضيلة وشجاعة الاعتراف بالخطأ. هذا ما فعلتموه في بعض المحطات وكان آخرها قبل أيام عندما اعترفتم بمسؤوليتكم عن مقتل الضابط الشهيد سامر حنا عن طريق الخطأ . إن الاعتراف بالخطأ لوحده لا يكفي إذا لم يقترن بترجمة عملية تحدد المسؤوليات وتحقق العدالة ... لأن ما هو أصعب من الاعتراف بالخطأ هو تصحيح الخطأ وإزالة آثاره ومضاعفاته . وهذا ما ننتظره منكم لتعطوا الضمانات والتطمينات وتبددوا الهواجس والقلق وتبثوا أجواء الارتياح والطمأنينة لدى اللبنانيين ليصبحوا متأكدين من ان السلاح لن يستخدم في الداخل ، وأن سلطة الدولة والجيش لن تكون مقيّدة بجزر ومناطق أمنية مقفلة ، وأن الإقصاء والتهميش لن يحصلا مع أي طائفة وفريق وتيار وحزب ، وأن مصلحة لبنان هي التي تؤخذ في الاعتبار أولاً عند كل توجه وتدخل ، وأن "حزب الله" الذي هو جزء ومكوّن أساسي من المجتمع والواقع اللبناني مدرك لخصوصيات وتوازنات هذا المجتمع وضنين به وحريص عليه ...


سماحة السيد ...
إذا كنا نلفت النظر إلى اخطاء وهفوات ، فإنها ليست موجودة عند حزب الله لوحده . ففريق 14 آذار وقع ايضاً في أخطاء في بعض المحطات وآخرها كان رفض مشاركة حزب الله في الحكومة الجديدة واشتراط انسحابه من سوريا للقبول به شريكاً في الحكم وللموافقة على فتح حوار معه . وهذا سيؤدي إلى مزيد من الشرخ بين اللبنانيين لأن رهن الوضع اللبناني بالأزمة السورية الطويلة ليس في مصلحة لبنان ، ولأن رهن الحكومة والحوار بانسحاب "حزب الله" من سوريا لا يكون عن طريق التحدي. فالمطلوب محاورة حزب الله" وتشجيعه ومساعدته حتى تتوافر له ظروف انسحاب هادىء وخروج آمن من سوريا ، وأما" الضغط والتضييق والتحدي وحشر "حزب الله" في الزاوية الصعبة فإنه لا يؤدي إلا إلى نتائح عكسية وإلى تشبث "حزب الله" بما هو فيه وما يعتقده خياراً لا بد منه ...

من هنا أعود وأكرر ما قلته وأقوله دائماً بأن الحوار يبقى وحده الحل للخروج من النفق المظلم والسبيل الوحيد لمعالجة كل القضايا والخلافات ، من هنا كان ارتياحنا لدعوتكم خلال كلامكم الأخير إلى العودة لطاولة الحوار من دون قيد أو شرط لكن أقولها لك بكل صراحة ان الظرف اليوم ليس ملائماً خصوصاً في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة والخطيرة لفتح حوار حول "الاستراتيجية الدفاعية" التي لا نتصورها قائمة إلا على مبدأ دعم سلطة الدولة وجيشها ووضع قدرات المقاومة بتصرفها وتحت إمرتها... فالمرحلة الراهنة لها ظروفها وأولوياتها ولا تحتمل ترف الانتظار والحوار الدائر في حلقة مفرغة ، ولا تحتمل إلا حواراً سريعاً حول مسألتين على جانب كبير من الاهمية والإلحاح وقبل فوات الآوان : 1 - تحييد لبنان عن الأزمة السورية ووقف تدخل كل الاطراف والقوى السياسية اللبنانية في هذه الاحداث تحت أي شكل أو مسمى. 2 - نزع فتيل الفتنة "السنية – الشيعية" ومنع انفجارها.

وفي الختام أتمنى يا سماحة السيد قراءة هذه السطور بتمعن لأن ما كتبته هو من موقع الحريص... والســــلام.

STORMY

While writing clearly and frankly. Sure the Message is a good way to be the normal and polite language with the Head of Hezbollah Leadership. Lebanese are always polite with each other. But the response of Nusrallah was never in the same manners in his speeches. He ignored all the cries from all sort of Lebanese politicians, who support Hezbollah or against its politics. About Hezbollah terrorism, as you mentioned , that Hezbollah never done any kind of terror incidents in or out of Lebanon. Is wrong, Hezbollah had done many of those acts abroad, which effected the Lebanese Interests directly. In Lebanon, the Assassinations of 14 Lebanese Politicians, Harriri on the top of the List, were Terrorism, and terrorized the Lebanese and not the Europeans. Four of Hezbollah Leaders were accused of those terror and Murder acts, and Hezbollah is protecting them. If we exclude Hezbollah of some of those killings, but those took place under Hezbollah and Syrian Mukhabarat presence, and Hezbollah was not cooperating to uncover the Criminals. Hezbollah Leadership, that added to Terror Black List, is normal and True. If Nusrallah ignored the aftermath of this decision, regretfully, is still swimming against the flow of the roaring river. khaled-stormydemocracy.

تشكيل الحكومة لن يتم قبل فترة طويلة

أكد مصدر سياسي بارز لصحيفة "السياسة" الكويتية أنّ تشكيل الحكومة لن يتم قبل فترة طويلة، ليس بسبب شرط عدم مشاركة "حزب الله" الذي تتمسك به قوى "14 آذار"، وإنما بسبب الخلاف العميق والمستحكم بين مكونات فريق "8 آذار".

توجيه تهم جديدة في نيجيريا إلى عناصر من "حزب الله"


أضاف المدعون العامون النيجيريون أمس الاثنين فى بدء جلسة محاكمة ثلاثة لبنانيين ينتمون إلى "حزب الله" تهماً جديدة مثل تبييض الاموال والاستيراد غير المشروع.

وقال المدعي سيمون إيجيد "نريد التأكد من أن المحكمة ستبحث جميع العناصر التي كشف عنها التحقيق".

والثلاثة وهم مصطفى فواز (49 سنة) وعبد الله طحيني (48 سنة) وطلال أحمد روضه (51 سنة) وهم متهمون بالانتماء لـ"حزب الله" والتخطيط لشن هجمات على أهداف غربية وإسرائيلية في نيجيريا.

وقد وجهت اليهم الشهر الماضي رسمياً تهمة "الإرهاب" بعد العثور على كمية ضخمة من الأسلحة في أحد متاجرهم في أبوجا وفي منزل تسكنه "خلية لحزب الله" في كانو، أكبر مدن شمال نيجيريا.

كفالة عصابة الكبتاغون ١٠٠٠ دولار والقاضي حمّود "يُرقى" لمدعي عام تمييزي؟


الثلثاء 30 تموز (يوليو) 2013
كيف تم "تهريب" عملية الافراج عن مصنعي حبوب الهلوسة والمنشطات المعروفة باسم الكبتاغون في لبنان؟
تشير العلومات الى ان عدد الموقوفين في القضية يبلغ 15 متهما في حين بقي كل من هاشم وجهاد الموسوي فارين من وجه العدالة، ويقيمان في مربع النبي شيت الامني التابع لحزب الله خلافا لما قيل بانهما فرا الى العراق او الى جهة مجهولة.
عصابة تصنيع الكبتاغون التي رأسها اشقاء النائب "الالهي" حسين الموسوي. وحسب ما أشارت المعلومات، فقد عملت على إدخال عناصر كيميائية جديدة على التركيبة الاصلية لحبوب الكبتاغون، ما جعلها أكثر ضررا وخطورة على الصحة العامة.
المعلومات تشير الى ان محامي الدفاع عن المتهمين سعى منذ توقيفهم الى استصدار مذكرات بإخلاء سبيلهم، وتقدموا بهذه المذكرات اكثر من مرة الى المحامي العام بيتر جرمانوس الذي ذي في كان في كل مرة يرفض إخلاء سبيلهم. فكان ان لجأ المحامون الى الألتفاف على القانون، حيث انتظرت جهة الدفاع غياب المدعي العام جرمانوس، ومناوبة المدعي العام عبد الرحيم حمود ليتقدموا بطلب إخلاء سبيل 3 من الموقوفين وهم من الرؤوس المدبرة الاساسية والضالعين في عملية التركيبة الكيميائية للكبتاغون، حيث وافق حمود فورا على إخلاء سبيلهم.
المعلومات تشير الى ان القاضي حمود من البقاع الغربي ومن المقريبن من النائب السابق عبد الرحيم مراد، المحسوب على "جماعة الممانعة" في لبنان وكان حزب الله قد وعده بتعيينه مدعيا عاما للتمييز في الدولة اللبنانية خلفا للقاضي سمير حمود الذي خلف مدعي عام التمييز سعيد ميرزا.
اما المفرج عنهم فهم، فاروق مراد، حيدر ديب وعباس ناصر وذلك لقاء كفالية قدرها مليوني ليرة لبنانية أي ما يعادل 1333 دولار أميركي!
وفي المقابل تشير المعلومات الى ان الموقوفين الباقين لم يكن لهم دور رئيسي في عملية تصنيع الكبتاغون بل هم من صغار التجار والمروجين لذلك كان التركيز على تخلية سبيل المتهيمن الرئيسيين.

حزب الله" متورط بتجارة تزوير الأدوية بلبنان وأوروبا

كشفت مصادر خاصة لصحيفة "السياسة" عن أنّ "حزب الله" متورط في تجارة الأدوية المزورة في لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا "الأمر الذي يمهد لتصنيفه كمنظمة إجرامية عربياً ودولياً، وهو ما سيؤثر بشدة على مصادر تمويله، سيما بعد إدراج ما يسمى جناحه العسكري على قائمة التنظيمات الإرهابية في دول الاتحاد الاوروبي". 

وأوضحت المصادر أن "الجهات العاملة في مجال مكافحة تزوير الأدوية باتت تمتلك دلائل كثيرة بشأن ضلوع "حزب الله" في هذه الجرائم في لبنان وفي أوروبا وفي دول الخليج العربي، حيث يستخدم الحزب البنية التحتية التي أنشأها في أوروبا وفي دول الخليج للقيام بعمليات تزوير الادوية من أجل تسهيل القيام بعمليات ارهابية، بما في ذلك الاستعانة بمواطنين إيرانيين واستغلال الحرية النسبية المتاحة للعمل في مناطق التجارة الحرة في الخليج العربي وفي أوروبا". 

وكشفت المصادر الدولية العاملة في مجال مكافحة تزوير الأدوية عن أن "حزب الله وسع أخيراً نشاطه في مجال الأدوية المزورة، وذلك عبر الطرق التالية:



أولاً: تصنيع واستيراد وتوزيع أدوية مزورة، حيث عمل الحزب على إنشاء شركات لاستيراد وتوزيع

الأدوية في دول الخليج العربي وفي أوروبا، تشكل غطاء لشراء ونقل الادوية المزورة.



ثانياً: يعمل الحزب بشكل مكثف في مجال السمسرة لشراء الأدوية المزورة واستيرادها الى لبنان.



ثالثاً: يعمل الحزب في مجال تصدير الأدوية المزورة من لبنان الى دول الشرق الاوسط وافريقيا.



رابعاً: يعمل الحزب كوسيط في صفقات الأدوية المزورة, من خلال شبكة متشعبة من الشركات الوهمية التي تم تسجيلها من قبل كوادر الحزب والتي يتم تمويلها بشكل غير مباشر عن طريق أموال الخمس التي يدفعها الشيعة.



خامساً: السطو على شحنات أدوية وبيع شحنات الأدوية التي يتم التبرع بها إلى بعض الدول الافريقية".



وقالت المصادر ان نشاط "حزب الله في هذا المجال يتم في غاية السرية وان سيطرته على المفاصل السياسية والامنية في لبنان تحول دون قيام الجهات المختصة بالتحقيق بشكل مفصل في هذا المجال"، مشيرة الى أن "تجارة الأدوية المزورة تدر دخلاً هائلاً للحزب يفوق ما تدره تجارة المخدرات". 

وأوضحت في هذا الإطار أن "استثمار ما لايزيد عن ألف دولار ثمن مواد أولية لتزوير الادوية المخصصة لمعالجة مرض السرطان يتيح تصنيع ما يقارب ثمانية آلاف حبة مزورة تباع بمبلغ يتراوح بين ربع مليون وأربعمئة الف دولار". 

وأضافت المصادر أن "الجانب الديني لا يغيب عن نشاط "حزب الله" في هذا المجال"، مشيرة إلى "فتوى عضو مجلس شورى الحزب الشيخ محمد يزبك التي تجيز بيع حبوب الكبتاغون المخدرة إلى كل من لا ينتمي الى خط الولي الفقيه الإيراني، أي إلى كل من لا ينتمي للشيعة الذين يتبعون المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي".

اتصال بين فرنجية وجنبلاط بعد قطيعة طويلة


أوردت صحيفة "السفير"، معلومات تُفيد أن رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، وخلال الاتصالات التي جرت حول مسألة الحفاظ على الاستمرارية في قيادة المؤسسة العسكرية، شدد على وجوب ألا يكون التمديد إفرادياً لقائد الجيش العماد جان قهوجي أو لرئيس الأركان اللواء وليد سلمان، بل أصر على أن يكون التمديد للإثنين معاً وفي وقت واحد.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور تولى التواصل في هذا الأمر ولاسيما مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وعُلم أن عشاء جمع جنبلاط ورئيس الحزب "الديموقراطي اللبناني" النائب طلال ارسلان قبل يومين وجرى التطرق خلاله إلى هذا الموضوع، وتخلل العشاء اتصال هاتفي بين جنبلاط ورئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية، شدد خلاله جنبلاط على التمديد المزدوج في وقت واحد، وعبر اقتراح من قبل وزير الدفاع، يُشار الى ان هذا الاتصال هو الأول من نوعه بين الرجلين، بعد قطيعة طويلة، وقد سادته أجواء ودية.

للحفاظ على مكتسبات الثورة المصرية الثانية

الانترنت
أدلى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، وقال: "مع تسارع الأحداث والتطورات السياسية في مصر، وبعضها اتخذ الطابع الدراماتيكي المؤسف بفعل سيلان الدماء وتوسل العنف وسيلة للتعبير عن الرأي السياسي، بات من الضروري إعادة طرح بعض العناوين الفكرية الاشكالية التي فرضت نفسها لقرون على العالم العربي والاسلامي من دون أن تلقى ما يكفي من البحث والنقاش والتفكير، وهي تتصل بعناوين وقضايا خاضتها أوروبا والغرب وأنتجت لها حلولا جذرية، ولو بأكلاف عالية، وتمثلت بفصل الدين عن الدولة وبتطبيق العلمانية، مما أدى إلى تقدم الغرب فيما تواصل المنطقة العربية تراجعها وتفككها وتقهقرها".

وأضاف: "الحركات الدينية، بفعل تركيبتها البنيوية والعقائدية، تواجه مصاعب جمة في التطور والتقدم، ولا سيما أنها تستلهم الشريعة الالهية وترتكز على اقتناعات قائمة على أنها تمثل الله على الأرض، وهي تماثل بذلك بعض الأنظمة الديكتاتورية، التي حتى لو هللت شكلا بسقوط الأنطمة الدينية، إلا أنها لا تختلف جوهريا عنها بالكثير، خصوصا لناحية رفض الرأي الآخر وعدم تقبل التنوع والتعددية والديموقراطية"

وتابع: "لقد خاض الغرب لسنوات طويلة حروباً دينية إلى أن انبلج عصر النهضة والتطور العلمي وصولا إلى الثورة الفرنسية التي رفعت شعارات الحرية والأخوة والمساواة التي تحولت إلى عناوين مفصلية في التاريخ الحديث. صحيح أن مسار الثورة الفرنسية لم يخل من الدماء والعنف وقد استغرق تثبيت مفاهيمها الأساسية نحو قرن كامل، ولكن رويدا رويدا إستطاعت أوروبا أن تنتقل نحو الحداثة والتقدم والحضارة".



وأردف: "أما إسلام الأندلس، يا للأسف، فقد تراجع وإضمحل تدريجا، وقد غلبت عليه التيارات الفكرية الآحادية التي صارت تصدر الفتاوى الجهادية الرافضة للتعددية والتنوع والديموقراطية. حتى مرحلة نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين شهدت حقبة جزئية من النهضة بوجود أعلام من أمثال محمد عبدو وجمال الدين الأفغاني وقاسم أمين وعباس محمود العقاد ومصطفى لطفي المنفلوطي وأحمد شوقي وحافظ إبراهيم وعبد الرزاق السنهوري وطه حسين ونجيب محفوظ وسعد زغلول ومكرم عبيد وسواهم العشرات من الشخصيات المتنورة، ولكن الذين لم يكتب لهم المجال لاستكمال إضافاتهم الفكرية إلى الواقع بفعل حالة التراجع والجهل التي مرت وتمر بها المنطقة العربية قاطبة. وبعد كل هذا الثراء الفكري، أصبحت فتاوى القرضاوي ومحمد بديع هي المرجع الفقهي والقانوني والاجتماعي!".



وقال: "إنطلاقاً من كل ذلك، كم يبدو مهما الحفاظ على مكتسبات الثورة المصرية الثانية التي استعاد فيها الشعب المصري زمام المبادرة رافضا الحكم الآحادي، لكن حذار الوقوع في الفخ الذي ينصبه الاخوان المسلمون، وهو سيلان المزيد من الدماء لأنه يكسبها الشرعية ويطيح آمال جماهير ميدان التحرير التي عبرت عنها جبهة الانقاذ وحركة "تمرد"، وهو ما يحتم على القوات المسلحة التحلي بأعلى درجات ضبط النفس وعدم الانجرار إلى ملعب العنف المدان، من أي جهة أتى".



وأكد أن "ليس صندوق الاقتراع في الانتخابات هدفا بذاته، بل هو محطة من المحطات في سبيل الوصول إلى نظام قائم على احترام الآخر، وأثبتت أحداث مصر هذه المقاربة التي مارس الاخوان عكسها عندما استغلوا نتائج صناديق الاقتراع لإقصاء الآخرين وفرض سيطرتهم الآحادية. ألم يسبق للنازية والفاشية أن تسلمتا الحكم من خلال الانتخابات وصناديق الاقتراع، إلا أنهما قادا أوروبا والعالم إلى الدمار والخراب؟ ألم يسبق للأنظمة البعثية التي تهلل اليوم لسقوط نظام الاخوان المسلمين في مصر، أن أتت بالانقلابات العسكرية ثم شرعت وجودها من خلال صناديق الاقتراع في عمليات إنتخابية وهمية أفضت إلى تجديد الاستيلاء على الحكم بنسب 99،99 بالمئة؟ ألا تعبر موجة الاغتيالات السياسية التي تشهدها تونس، بدءا من شكري بلعيد وصولا إلى محمد البراهمي، عن شكل من أشكال الآحادية وإلغاء الصوت الآخر المختلف ورفض التعددية والديموقراطية؟".



وختم: "أليس غريبا ذاك التزامن المريب بين أحداث مصر الداخلية مع تحول منطقة سيناء إلى بؤرة للارهاب، وكأنما ذلك يأتي تطبيقا لاتفاق بعض العرب وبعض الغرب، كما قيل، لتوسيع قطاع غزة في اتجاه سيناء وتهجير الفلسطينيين من الضفة الغربية ونقلهم إلى المنطقة الموسعة؟ وهل هي مجرد صدفة؟ ولماذا لم تكشف نتائج التحقيقات في العمليات التي تحصل في سيناء وقد وقع عدد منها في عهد الرئيس السابق محمد مرسي؟ وما هي أسباب التكتم عن مضمونها؟"

تقدم للجيش الحر في حلب والنظام يحصن سيطرته على حي الخالدية
معارض من حمص يشكو في «وقف الدعم عن المدينة
مقاتلون من الجيش السوري الحر يجتمعون في مدرسة مهجورة يوم السبت الماضي قبل شن هجوم على قوات النظام السوري في درعا (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط» 
أعلن «الجيش السوري الحر» أمس سيطرته على منطقة «ضهرة عبد ربه» الاستراتيجية في ريف حلب، في حين واصلت القوات النظامية قصفها على أحياء حمص المحاصرة بعد يوم من إعلان سيطرتها على حي الخالدية بشكل كامل.
وأفاد ناشطون بأن «مقاتلي المعارضة غنموا مجموعة كبيرة من المعدات العسكرية النظامية بعد سيطرتهم على منطقة (ضهرة عبد ربه) بريف حلب، كما قتل عدد من الجنود النظاميين خلال الاشتباكات العنيفة».
وتمتلك منطقة «ضهرة عبد ربه» أهمية استراتيجية كبيرة، لأنها تفصل الريف الحلبي عن المدينة وتتوسط الطريق الواصل بين مقر المخابرات الجوية والسجن المركزي وتسهم في حماية القوات النظامية في تمركزها في مغارة الأرتيق وشويحنة. وبعد سيطرة عناصر المعارضة على هذه المنطقة، يصبح التقدم نحو «الأكاديمية العسكرية» التي تعتبر أحد أهم معاقل النظام في حلب، أكثر سهولة.
وشهدت حلب قصفا من الطيران الحربي النظامي الذي استهدف محيط مبنى المخابرات الجوية بحي الزهراء، وقصفا بالمدفعية الثقيلة على حي صلاح الدين، في حين أفادت شبكة «حلب نيوز» بأن «الهيئة الشرعية» قامت أمس بنصب حاجز في حي الكلاسة للتدقيق في الهويات الشخصية واعتقال المطلوبين لديها. وأغلقت جميع الطرق المؤدية إلى حي بستان القصر استعدادا لبدء حملتها الرامية إلى اعتقال المطلوبين.
وفي حمص، استكمل الجيش النظامي تثبيت مواقعه في حي الخالدية بمدينة حمص بعد أن بسط سيطرته الكاملة عليه أول من أمس. وسيطر على منطقتي المطاحن وساقية الري الواقعتين على أطراف حي الخالدية وحمص القديمة. ونقل «المركز الإعلامي السوري» عن ناشطين في حمص قولهم إن «المدنيين خرجوا من الخالدية باتجاه حمص القديمة هربا من تنفيذ القوات النظامية انتقامات ضدهم».
ويشكل حي الخالدية 25 في المائة من الأحياء الباقية تحت سيطرة المعارضة بمدينة حمص وهي القرابيص والجورة الشياح والحميدية وباب هود، وتشكل هذه الأحياء بمجملها 10 في المائة من مساحة مدينة حمص.
من جهته، رأى عضو المجلس العسكري والثوري في حمص النقيب واصل أيوب في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «الجميع تخلى عن حمص والسلاح الذي أرسل إلى حمص لم يكن للتحرير أو لتحقيق انتصار». ورأى أيوب أن «ما يجري الترويج له حاليا بالدعوة لتحرير سوريا من الشمال للجنوب يعني أن نوقف الدعم عن حمص بحجة تحرير إدلب وحلب»، مضيفا أن «فتح جبهة جديدة في الحسكة التي توجه إليها جزء كبير من مقاتلي حمص من الريف والمدينة يصب في هذا الاتجاه أيضا».
وفي دمشق، أفاد ناشطون بـ«توجه رتل عسكري من مطار المزة العسكري إلى مدخل مدينة داريا الشرقي مدعوم بخمس دبابات وأربع عربات وخمس مدرعات وعدد كبير من سيارات وحافلات نقل جنود». ورجح ناشطون أن «تكون هذه التحضيرات بداية لهجوم شامل على المدينة التي تتعرض لقصف من الدبابات المتمركزة على الحواجز المحيطة وكذلك من راجمات الصواريخ في جبال المعضمية».
وفي جنوب العاصمة تعرض مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين لقصف عنيف من قبل القوات النظامية. وأفاد ناشطون باستهداف المخيم بأكثر من 5 صواريخ وعشرات قذائف الهاون والمدفعية. وبث ناشطون مقاطع فيديو على موقع «يوتيوب» تظهر تصاعد الدخان من الأبنية نتيجة القصف النظامي. وتزامن ذلك مع اشتباكات على أطراف المخيم بين مقاتلي «الجيش الحر» وعناصر القوات النظامية المدعومة بمسلحي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة.
ويعاني المخيم من حصار شبه كامل من قبل القوات النظامية، ما تسبب بتدهور الأوضاع الإنسانية والمعيشية ولا سيما بسبب النقص الحاد في المستلزمات والكوادر الطبية. وفي ريف دمشق، تواصل القصف براجمات الصواريخ على مدن وبلدات دير العصافير والغسولة ومعضمية الشام وداريا والزبداني وعلى معظم مناطق الغوطة الشرقية واشتباكات عنيفة في محيط مباني المطاحن بالغسولة.
في موازاة ذلك، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين كتائب الجيش الحر والقوات النظامية في عدة قرى بريف حماه الشرقي، فيما استهدفت القوات النظامية أحياء درعا البلد بالمدفعية الثقيلة. وشهدت مدينة دير الزور قصفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على عدد من الأحياء «المحررة» بالمدينة، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة قرية دير سنبل، فيما قصفت المدفعية الثقيلة عدة قرى بجبل الزاوية.
وفي الرقة دارت اشتباكات بين الجيش الحر والقوات النظامية المتمركزة في الفرقة 17 شمال مدينة الرقة، تزامنا مع قصف قرى ناحية تل حميس بريف الحسكة بالمدفعية الثقيلة.

الأكراد في سوريا يعلنون النفير العام في مواجهة الجهاديين

عيسى حسو
 دعت وحدات حماية الشعب الكردي في سوريا إلى النفير العام في مواجهة التنظيمات الجهادية إثر اغتيال المسؤول الكردي عيسى حسو في شمال شرق البلاد، حسب ما جاء في بيان صادر عن هذه الوحدات.
وجاء في البيان الذي نقله المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وحدات حماية الشعب الكردي "تدعو الى النفير العام وتدعو كل من هو قادر على حمل السلاح إلى الإنخراط في صفوفها لحماية المناطق التي تخضع لسيطرتها من هجمات مقاتلي دولة العراق والشام الإسلامية وجبهة النصرة".
وتعتبر وحدات حماية الشعب الكردي الجناح المسلح لحزب الإتحاد الديموقراطي الكردي الذي يعتبر بدوره الإمتداد السوري لحزب العمال الكردستاني في تركيا والذي تعتبره أنقرة "حزبًا ارهابيًا".
وأكد البيان "استعداد وحدات حماية الشعب لردع الهجمات على مناطق سيطرتها".
وجاءت هذه الدعوة بعد ساعات على اغتيال الزعيم الكردي عيسى حسو العضو في هذه الوحدات في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا.

 الأب باولو قصد أطرافًا في المعارضة قبل اختفائه

أفاد أحد الناشطين في مدينة الرقة موقع "NOW" بأنّ "الأب باولو داليليو شارك في تظاهرة الأحد بالرقة، حيث ألقى كلمة "عن السلام و التآخي وعن الرقة المحرّرة التي ستكون انطلاقة لتحرير العاصمة"، مشيراً إلى أنّ "شيخ عشيرة في الرقة كان قد دعاه إلى الافطار لكنه لم يحضر".

وأشار الناشط إلى أنّ "الأب باولو كان أبلغ بعض الناشطين أنّه سيغيب لمدة 3 أيام لافتًا إيّاهم إلى أنّه إذا لم يظهر بعدها فحينها سيكون قد أصيب بمكروه"، وأضاف: "الأب باولو قصد أطرافًا في المعارضة السوريّة خطفت بعض الصحافيّين قبل أن تنقطع أخباره".

وكان سبق للأب باولو أن كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ما يأتي: "جئت اليوم إلى مدينة الرقة وأنا أشعر بالسعادة لسببين، أولهما أنني على أرض سوريا الوطن وفي مدينة محررة والسبب الثاني الإستقبال الرائع من قبل هذه المدينة الجميلة، عشتُ أمسية رمضانية من أحلى ما يكون والناس في الشوارع بحريّة ووئام، إنها صورة للوطن الذي نريده لكل السوريين... طبعًا لا يوجد شيء كامل، لكن الإنطلاق جيد، أُدْعو لي بالتوفيق من أجل المهمة التي جئت من أجلها... إنّ الثورة ليست توقّعات بل إلتزام! السلام عليكم وشهر رمضان كريم علينا أجمعين".

Khaled H 
Is it a repetition, to the Cleric David Waite, when he went to negotiate with Hezbollah, to release of Foreign Hostages. It took Waite five years to come back.

آلاف المخطوفين في سوريا بحسب محقق في الامم المتحدة

من الانترنت
ندد رئيس لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة في سوريا باولو سيرجيو بينهيرو اليوم الاثنين في نيويورك بالوضع اليائس لآلاف الاشخاص المخطوفين في هذا البلد، حيث أودى النزاع بحياة أكثر من 100 الف شخص في 28 شهراً.
وقال بينهيرو أمام الاعضاء الـ193 في الجمعية العامة للامم المتحدة إن "أحد أكثر أوجه النزاع السوري بشاعة هو اختفاء آلاف الأشخاص (خطفوا) من منازلهم أو على حواجز أو في الشارع".
وأوضح المسؤول أن رجلاً التقاه المحققون التابعون للامم المتحدة بعدما احتجز طيلة عام لدى أجهزة الاستخبارات التابعة للنظام السوري برئاسة بشار الاسد، "اضطر إلى أن يواجه بعد الافراج عنه، عشرات النساء اللواتي كن يرفعن أمامه صور أزواجهن أو أبنائهن أو آبائهن على أمل أن يكون شاهد أحدهم خلال فترة سجنه".
ولفت بينهيرو إلى أن هذه الاعتقالات "هي بالنسبة إلى لجنة التحقيق، الباب المفتوح على جرائم أخرى مثل التعذيب"، عارضاً وثائق تشير إلى العديد من الإساءات في هذا النزاع المستمر منذ 28 شهراً وأودى بحياة ما يقارب 100 الف شخص، بحسب الامم المتحدة.
وأضاف بينهيرو أن "التعذيب مثلما تشير إليه معطياتنا، لا يزال يُمارس بشكل منهجي ومعمم وفي غالب الأوقات داخل مراكز الاحتجاز التابعة لأجهزة استخبارات الحكومة".
وتابع يقول إن "التعذيب استخدم في المستشفيات العسكرية ومستشفيات الدولة. كذلك عمدت مجموعات مسلحة معارضة للحكومة إلى تعذيب جنود أثناء استجوابهم عبر استخدام الوسائل نفسها التي تستخدمها أجهزة استخبارات" بشار الاسد، مشيراً إلى أن "مجازر واغتيالات نفذت من دون أي عقاب".

وانتقد السفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري المعلومات التي اوردها محققو الامم المتحدة واصفاً إياها بأنها "غير منطقية".

"معاريف"
30 تموز 2013 الساعة 17:13

استطاع الجيش السوري أمس السيطرة بصورة كاملة على حي الخالدية في حمص. ويأتي ذلك بعد نجاح هذا الجيش بمؤازرة "حزب الله" قبل شهرين، في السيطرة على بلدة القصير في محافظة حمص قرب الحدود اللبنانية. وبهذه الطريقة نجح الأسد في إقامة تواصل جغرافي بين منطقة دمشق والمنطقة الجبلية العلوية.
لقد تحققت هذه الإنجازات بسبب تدخل "حزب الله" الفعال والكثيف في القتال بعد الخسائر التي تكبدها الأسد، الأمر الذي يدفع إلى التساؤل حيال القدرة الذاتية لنظامه على مواجهة معارضة مسلحة لوقت طويل.
لقد احتاج النظام السوري إلى نصف سنة من أجل السيطرة على مدينة حمص، فكم من الوقت سيحتاج لإعادة سائر المناطق السورية تحت سيطرته؟
خلال العامين الماضيين تحولت أجزاء كبيرة من مدن حلب وحماه وإدلب ودير الزور ومناطق أخرى إلى كمائن موت لقوافل التموين التابعة للنظام. وسيمرّ وقت طويل ويسقط الكثير من الضحايا قبل أن يجري تغيير الوضع رأساً على عقب.
إن المشكلة الكبرى التي ستواجه النظام هي إعادة السيطرة على الجيب الكردي، فالأكراد ليسوا عرباً، وهم مقاتلون أشاوس عانوا طوال عشرات السنوات من الاضطهاد العربي ولن يسمح أكراد العراق لنظام بشار الأسد بالسيطرة عليهم من جديد.
لكن، إذا نجح الأسد في نهاية الحرب الأهلية في السيطرة من جديد على الدولة كلها، فإنه سيجد نفسه في مواجهة مشكلتين صعبتين: الأولى الحصول على الشرعية بعد أن تسبب بمقتل 100.000 شخص دفاعاً عن بقائه في السلطة؛ أما المشكلة الثانية التي لا تقل صعوبة عن الأولى، فهي اعادة بناء سوريا، فهناك مدن بأكملها بحاجة إلى إعادة إعمار، إلى جانب أحياء مدمرة برمتها. وستحتاج سوريا إلى مليارات الدولارات من أجل العودة إلى الوضع الذي كانت عليه عشية الحرب الأهلية. وليس لدى العالم اليوم المال الكثير، إذ تعاني الصين وأوروبا والولايات المتحدة من أزمات اقتصادية منذ أعوام، فكيف سيكون في إمكانها المساهمة في اعادة إعمار سوريا؟
انتقادات تطال هيئة أركان الجيش الحر بعد سقوط حي الخالدية بحمص
ضابط منشق يتهمها بتخزين السلاح وعدم توزيعه بشكل عادل
جانب من الدمار الكبير الذي لحق بحي الخالدية في مدينة حمص التي أعلن النظام سيطرته عليها أمس (أ ف ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»
أثارت الأنباء عن سيطرة الجيش النظامي على حي الخالدية بحمص أمس، موجة انتقادات طالت هيئة أركان الجيش السوري الحر التي يرأسها اللواء سليم إدريس، على خلفية اتهامات للأخيرة بعدم إمداد المقاتلين المحاصرين بالسلاح وتقاعس كتائب الريف في تلبيسة والرستن عن المشاركة في المعركة.وأعلن التلفزيون الرسمي السوري أمس، سيطرة القوات النظامية على كامل حي الخالدية الاستراتيجي في حمص، وذلك بعد شهر من بدء حملة عسكرية طالت أحياء المدينة القديمة حيث يتحصن مقاتلو المعارضة. ونقلت وكالة «سانا» الرسمية عن مسؤول عسكري في الجيش النظامي قوله «إنه تمت إعادة الأمن والاستقرار إلى كامل حي الخالدية بعد أن قضت وحدات من جيشنا الباسل على آخر تجمعات الإرهابيين وأوكارهم وفككت عشرات العبوات الناسفة التي زرعوها في المنازل والشوارع العامة». وأضاف المصدر أنه «تم تدمير عدد من أوكار وتجمعات المجموعات الإرهابية المسلحة في أحياء القرابيص والورشة وجورة الشياح بما فيها من أسلحة وذخيرة وإرهابيين». وخصص التلفزيون تغطية مباشرة لما سماه «انهيار قلعة الإرهابيين في الخالدية واتساع رقعة النصر»، عارضا لقطات من الحي أظهرت دمارا كبيرا يغطي الطرق، وجنودا من الجيش النظامي يرفعون شارات النصر والأعلام السورية. وهتف بعضهم «بالروح بالدم نفديك يا بشار»، في تحية إلى الرئيس السوري بشار الأسد.
بدوره، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن «اشتباكات هي الأعنف تدور في حي الخالدية منذ بدء الحملة العسكرية على الأحياء المحاصرة، بين القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني مدعومة بعناصر من حزب الله من جهة، والكتائب المقاتلة من جهة أخرى»، موضحا أن الاشتباكات تتركز في شمال الحي وبعض الأجزاء الشرقية منه، وتتزامن مع قصف عنيف براجمات الصواريخ من القوات النظامية التي تضغط بقوة كبيرة في محاولة للسيطرة على الخالدية.
وتعتبر سيطرة النظام على هذا الحي خسارة استراتيجية للمعارضة إذ سيتمكن النظام من خلال السيطرة على الخالدية من عزل الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة لا سيما في حمص القديمة، وإحكام الطوق عليها تمهيدا لاستعادة كامل المدينة.
وفي هذا السياق، حمل ضباط منشقون هيئة أركان الجيش الحر مسؤولية تقدم النظام في مدينة حمص، حيث أشار أحد هؤلاء الضباط الذي رفض الكشف عن اسمه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «السبب الرئيس لسقوط حي الخالدية هو عدم إرسال هيئة أركان (الحر) السلاح للكتائب التي تقاتل داخل حمص»، موضحا أن «الكثير من كميات الأسلحة يتم تخزينها على المناطق الحدودية ولا توزع على الكتائب المقاتلة بشكل عادل». وقال إن «كتائب تلبيسة والرستن لم تؤازر مقاتلي حمص لأنهم على خلاف معهم والسبب في ذلك يرجع إلى هيئة الأركان التي ترسل السلاح إلى طرف وتهمل طرفا آخر. ولفت المصدر إلى «وجود الكثير من سرقات السلاح التي تحصل من دون أن تتمكن هيئة الأركان من ضبطها»، مشددا على أن «الفساد الموجود في الجيش النظامي انتقل إلى صفوف الثورة فتحولت القيادة إلى مجموعة من العائلات حيث يعين كل ضابط أفراد عائلاته في المناصب العسكرية دون أن يكون لديهم حد أدنى من الخبرة». وكشف الضابط المنشق أن «الكثير من المعارك تعلن عنها هيئة الأركان لتنسحب لاحقا وتورط الكتائب في ميدان المعركة تاركة إياهم دون إمداد عسكري، الأمر الذي تسبب بمقتل المئات من عناصر الجيش الحر».
ويأتي التقدم في الخالدية بعد نحو شهرين من سيطرة النظام مدعوما بعناصر من حزب الله على منطقة القصير الاستراتيجية في ريف حمص، والتي بقيت تحت سيطرة المعارضة لأكثر من عام، إضافة إلى سقوط منطقة تلكلخ التي أشيعت أنباء عن تسليمها من قبل قيادات الجيش الحر الموجودة فيها إلى القوات النظامية.
في المقابل، ينفي الناطق باسم المجلس العسكري الأعلى في الجيش الحر قاسم سعد الدين سقوط حي الخالدية مشيرا لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «الجيش النظامي دخل الأطراف الغربية من الحي ولم يتمكن من السيطرة عليه لا سيما بعد تفخيخه من قبل الثوار».
وفي حين أقر سعد الدين، بتقاعس كتائب الريف في حمص عن دعم مقاتلي المعارضة المحاصرين في المدينة، أشار إلى أن سبب ذلك نقص السلاح وليس شيئا آخر. وأوضح أن هيئة الأركان لا تقطع الدعم عن أي كتيبة عسكرية أثناء معاركها مع النظام لكن بعض الكتائب تتخذ قرار المعركة دون تخطيط أو تنسيق مسبق الأمر الذي يؤدي إلى نتائج ميدانية سيئة.
في موازاة ذلك، أعلن الجيش الحر سيطرته على مبنيين قرب فرع المخابرات الجوية في حلب، وسط اشتباكات عنيفة. وأفادت شبكة حلب نيوز المعارضة أن جميع عناصر فرع المخابرات الجوية التي كانت بالقرب من الفرع قد انسحبوا من مواقعهم.
وفي دمشق، تمكن الجيش الحر من تدمير كاسحة ألغام خلال مواجهات مع القوات النظامية على طريق مشفى تشرين في حي برزة بدمشق، بحسب شبكة سوريا المجد. كما أوضحت شبكة «أخبار دمشق» المعارضة أن كتائب الحر قامت بالتصدي لمحاولة القوات النظامية اقتحام حي برزة الدمشقي، في حين، أفادت شبكة «‏شام» الإخبارية أن «معارك ضارية اندلعت على عدة محاور من مخيم اليرموك بدمشق بين الجيش الحر والقوات النظامية، وسط قصف عنيف بقذائف الهاون».
وتزامن ذلك مع عملية واسعة في الريف الشرقي لدرعا ينفذها الجيش الحر في إطار ما سمي «معركة بدر - حوران» لاستعادة السيطرة على بلدة خربة غزالة التي تقع على الطريق الدولي بين دمشق ودرعا المتاخمة للحدود مع الأردن.
وفي المقابل نفى ناشطون في حمص لـ«الشرق الأوسط» سيطرة قوات النظام بشكل كامل على حي الخالدية، وقالوا: «إن الاشتباكات لا تزال متواصلة في حي الخالدية»، ووصفوا الوضع هناك بأنه «حرج وصعب للغاية»، إلا أن «معنويات المقاتلين مرتفعة جدا». ولفتوا إلى أن قوات النظام مدعومة بمجموعات من حزب الله اللبناني تعتمد على «طريقة الأرض المحروقة للتوغل في حي الخالدية وإحكام الطوق على المناطق المحاصرة في حمص القديمة، حيث يتم تدمير أبنية بكاملها باستخدام قنابل فراغية وسلاح ثقيل بشكل يجبر المقاتلين على الانسحاب، وهي الطريقة ذاتها التي استخدمت في معركة القصير»، كما أفادوا عن تنفيذ الطيران الحربي التابع لقوات النظام عدة غارات على حي باب هود جنوب الخالدية. كما قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن «الجيش الحر قتل ثلاثة عشر عنصرا من قوات النظام وميليشيات حزب الله في الخالدية بحمص».
وفي التطورات الميدانية في دمشق العاصمة أعلن اللواء الأول بدمشق كتيبة دمشق عاصمة الأمويين بالاشتراك مع لواء الإسلام كتيبة راية الإسلام، التصدي لمحاولة تسلل لقوات النظام والشبيحة من جهة الشرطة العسكرية في حي برزة، شرق العاصمة، وتم «تدمير دبابة وأسر عدد من الشبيحة وقتل عدد منهم»، وذلك بينما تتواصل الاشتباكات في الحجر الأسود جنوب دمشق، وفي محيط طريق مطار دمشق الدولي في الغوطة الشرقية، التي تعرضت يوم أمس لقصف عنيف.
وفي محلة السيدة زينب جنوب شرقي دمشق قال معارضون إن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش الحر وقوات النظام مدعومة بميليشيات شيعية من حزب الله ولواء أبو الفضل العباس على محور سوق الخضار. وأفاد المركز الوطني السوري للإعلام بأن الجيش الحر سيطر على المطاحن على طريق مطار دمشق الدولي - الغوطة الشرقية بعد معارك مع قوات النظام وأبو الفضل العباس.

"النهار" تتابع الوقائع الميدانية من الخالدية في حمص الحمصي: ستسقط باقي المناطق إذا لم تصلنا مؤازرة خارجيةجنود سوريون نظاميون في حي الخالدية بحمص الأحد. (أ ف ب)
جنود سوريون نظاميون في حي الخالدية بحمص الأحد. (أ ف ب)
30 تموز 2013
سقطت القصير محدثة ضجة عالمية ولحقت بها تلكلخ بصمت. اليوم، الخالدية في حمص المحاصرة منذ حزيران 2012، باتت بيد النظام السوري. هذا التطور حصل في ظل انشغال المجتمع الدولي بحركات التطرف في سوريا، وبالضغوط لكسب موافقة الأطراف على عقد مؤتمر سلام، معروف بـ"جنيف - 2"، يقال إنه توفى قبل ولادته، خصوصاً ان هم المعارضة اليوم تأمين السلاح والمساعدات للداخل السوري وهي لا ترى أي نتيجة من حوار مع النظام.
الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية أبو رامي الحمصي أكد لـ"النهار" السيطرة الكاملة لقوات النظام السوري على الخالدية، لافتاً إلى أن "الاشتباكات شبه متوقفة عند هذا المحور حاليا". لكنه لفت إلى أمر وصفه بالخطير "فبعد سيطرة النظام على الخالدية التي تقع بين محوري حمص القديمة من جهة والقرابيص والقصور وجورة الشياح من جهة أخرى، بتنا أمام حصارين مفصولين أحدهما عن الآخر"، مذكراً بأهمية الخالدية لكونها "مركز المناطق المحررة وصلة الوصل بين المحاور في حمص، كما أن لها قيمة معنوية عالية لدى الثوار، خصوصاً أن فيها ضريح الصحابي البطل خالد بن الوليد".
وشدد الحمصي على أنه "اذا لم تصل مؤازرة من خارج منطقة الحصار، أي من الريف أو غيره، ولم نحصل على خط امداد ذخيرة ورجال، فإن السقوط أيضا سيكون النتيجة الطبيعية لباقي المناطق، اذا تابع النظام استخدام هذه الترسانة واستأنف حملته الشرسة". وحمّل "المجتمع الدولي والمعارضة السورية وهيئة الأركان مسؤولية ما جرى في الخالدية وما سيجري في المناطق المحيطة".
الحمصي الذي تحدث الى "النهار" من إحدى المناطق المحاصرة في حمص، شرح تفاصيل المعارك على الشكل الآتي:
محاور القتال
تنقسم محاور الاشتباك في حمص المحاصرة أربعة هي: أحياء حمص القديمة (جنوب)، الخالدية (شمال شرق) بملاصقة شارع القاهرة وهو الحي الأكبر والأكثر قيمة لدى الثوار، منطقتا القصور والقرابيص (غرب)، حي جورة الشياح (جنوب غرب). المحوران الأخيران جبهات شبه باردة، تسجل فيهما اشتباكات متقطعة، أما مناطق الاشتباك الأكثر ضراوة فهي عند أحياء حمص القديمة والتي تتركز خصوصا في باب هود، وحي الخالدية (سقط) الذي بلغ ذروته قبل شهر.
الخالدية
نجح النظام وقوات "حزب الله" في السيطرة على حي الخالدية، باتباعهما سياسة الأرض المحروقة، المتمثلة باستخدام ترسانة عسكرية ضخمة لم تكن مألوفة لدى الثوار في بدايات الثورة، وتعتمد على الطيران الحربي، راجمات الصواريخ التي تطلق من الأحياء الموالية (النزهة - عكرمة)، مدافع الفودزيكا التي تطلق على الحي من برج الكاردينا العملاق الموجود في منطقة الحمرا خارج الحصار، قذائف الهاون، صواريخ أرض - أرض الضخمة والتي بلغ طول أحدها بعد رؤيته قبل الانفجار في السماء نحو عشرة أمتار، فضلاً عن الزحف البري الذي اهتم بالوصول إلى مسجد خالد بن الوليد في الحي، لما له من أهمية ولاعتباره الحد الفاصل بين الخالدية واحياء حمص القديمة.
كتائب وفصائل
تنقسم المعارضة المسلحة التي تخوض المعارك في حمص ثلاثة أقسام: كتائب تابعة للجيش السوري الحر، كتائب إسلامية غير منضوية تحت فصيل الجيش الحر، تشكيل جبهة النصرة. في المقابل، يخوض النظام معركته عبر أربع مجموعات: قوات النظام المؤلفة من الجيش وقوى الأمن، تشكيل ما يسمى جيش الدفاع الوطني وهو عبارة عن مجموعة من العلويين يقبضون رواتب من النظام ويعفون من الخدمة الالزامية ولهم التفويض الكامل في السرقة والنهب وهم من مختلف الأعمار، "الشبيحة" الموالون للنظام والذين يعتبرون بمثابة القتلة المأجورين، قوات حزب الله "الإرهابية".
واللافت أن الثوار باتوا يميزون بين مجموعات النظام من ملابسها، فالجيش لباسه معروف، أما جيش الدفاع الوطني فيكون نصف لباسه عسكريا والنصف الأخر مدنياً، فيما "الشبيحة" كل لباسهم مدني ومعظمهم يحلقون شعرهم وذقونهم طويلة ويضعون أوشمة على ايديهم ويحتذون أحذية رياضية، فيما قوات "حزب الله" معروفة بالربطات الصفر على الكتف وبلهجتها اللبنانية.
الأسلحة المستخدمة
يستخدم النظام السوري في معركته: الكلاشنيكوف، القناصات، رشاشات الـ"بي كا سي"، قاذف "آر بي جي"، قاذف "ب 9" و"ب 10"، قنابل يدوية، قنابل غازية، واسطوانات الأوكسيجين المتفجرة في التمشيط، فضلاً عن سلاح الجو المتثمل بالطائرات، والدبابات والآليات المدرعة. في المقابل يستخدم الثوار: الكلاشنيكوف، قاذف "آربي جي"، قنابل مصنوعة يدويا اسمها "فتايل"، رشاش "بي كا سي"، بعض قناصات الدراكانوف، وهناك رشاش أو رشاشان 12.7 في كل حمص.
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Khaled H
Silence of the Lamb...That's Quseyir, Telkalakh and now Homs. Opposition to blame...

Abdul Rahman Alwani
حمص عيارها عشرة ايام وبتكون نظيفة

"الحر" يقتل 13 من قوات الأسد وحزب الله في الخالدية بحمص
المعارضة السورية تنفي السيطرة الكاملة لقوات النظام على الخالدية

دبي - قناة العربية

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الجيش الحر قتل ثلاثة عشر عنصراً من قوات النظام وميليشيات حزب الله في الخالدية بحمص، وفي المقابل وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 108 أشخاص بنيران قوات النظام أمس.
وفي غضون ذلك اتهم الائتلاف الوطني المعارض نظام الأسد باستخدام الكيماوي للسيطرة على أجزاء من حي الخالدية في حمص, فيما قال المرصد السوري إن النظام بات يسيطر بشكل كامل على الحي، الأمر الذي نفته مصادر المعارضة .
ويفتح الجيش الحر بذلك جبهة جديدة في معركته مع قوات النظام بعد التقدم الملحوظ الذي أحدثه في مدينة حلب وبعد تقدمه في مدينة خان العسل.
وفي المقابل تعرضت منطقة كفر حمرة ومارع بريف حلب لقصف جوي، كما اندلعت اشتباكات عنيفة في ساحة العواميد في حلب القديمة بين الجيش الحر وقوات النظام.
وتصدت ألوية الجيش الحر لمحاولات قوات النظام اقتحام حي برزة الدمشقي الذي تعرض لقصف بمضادات الطائرات.
وفي ريف العاصمة تحدثت مصادر المعارضة عن اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام من جهة طريق مطار دمشق الدولي.
كما سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف على مناطق في إدلب وريفها، وذلك تزامناً مع اشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام في أحياء بالمحافظة.
وفي الوقت الذي تدور فيه اشتباكات في عدة محافظات سورية، يتجدد القصف العنيف لقوات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على محافظة درعا جنوب البلاد.
حوار نادر بين جندي نظامي والجيش الحر في حمص المدمّرة
اعترف بوجود ضباط ووزراء مفسدين وقال إنه يعز عليه حمل السلاح على إخوانه


دبي- قناة العربية

نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر جندياً من قوات النظام السوري وهو على خط التماس والمواجهة مع عناصر من الجيش الحر في مدينة حمص المدمرة.
وأظهر الفيديو الجندي السوري وهو يتقدم بحذر نحو مجموعة من الثوار السوريين المتحصنين في مبنى مقابل له.
وخلال دقائق قليلة جدا دار حوار بين هذا الجندي وعناصر الجيش الحر حول وضع المدينة المدمر، وأوضاع الحرب التي وصلت إليها سوريا، وقال الجندي إن حجر حمص عز عليه وأن حمل السلاح في وجه ابن الوطن لم يهن عليه.
وقبل الوصول إلى عناصر الجيش السوري الحر الذين دعوه لشرب الماء عندهم وأقسموا أن له الأمان عندهم، قام الجندي بوضع سلاحه على الأرض كعربون حسن نية، كما طلب من زملائه الجنود الابتعاد عن واجهة المشهد، بينما كان عناصر الجيش الحر يراقبون الوضع.
وأظهر الفيديو في لقطات أخرى، الجندي النظامي وهو وسط عناصر الجيش الحر، يتبادل معهم أطراف الحديث بشكل سريع، ومما قاله الجندي: "نحن إخوة مهما كان بيننا، ونحن لا نريد أن نضر أحدا"، ورد عليه عنصر من الجيش الحر: "طيب تعالوا عندنا"، بينما قال آخر "أنا كنت عسكريا معكم ورأيت الظلم وكيف تتم معاملة المدنيين".
وقال الجندي النظامي في حواره "يأتي ضابط سيء ووزير ابن حرام يخرب علينا كلنا، وأنتم تعرفون أنه في كل بيت سوري عاطل عن العمل".

إنّه الغرب... يا غبيّ

حـازم صـاغيـّة


درّج فرسان النضاليّة العربيّة معنى اختزاليّاً للغرب صار بموجبه يساوي "الهيمنة العسكريّة" و"النهب الاقتصاديّ". بهذا صار العداء للغرب، الأوروبيّ وطبعاً الأميركيّ، مقدّمة لكلّ تحرّر وتقدّم ودخول إلى المستقبل من أعرض الأبواب.



وهذا الفهم اختزاليّ لأنّه يلغي أبعاداً أهمّ من السياسة وأسبق منها، تبدأ ببناء الدول والإدارات والمؤسّسات التي تعلّمناها من الغرب ولا تنتهي بالطبابة والتعليم والتقنيّة. فالدراسة الجيّدة إمّا أن يتمّ تحصيلها في الغرب أو في جامعة غربيّة عندنا، والطبابة الجيّدة إمّا أن تتمّ في الغرب أو في مشفى غربيّ عندنا.



والحال أنّنا نتصرّف منذ أن نفتح أعيننا صباحاً حتّى نأوي إلى أسرّتنا ليلاً كما لو أنّ هناك أستاذاً خفيّاً يراقبنا هو الغرب. هكذا نقيس مدى فهمنا على فهمه ومدى بحثنا على بحثه ومدى نجاحنا في هندسة العمارة وتنظيم المدن على هندسة عمارته وتنظيمه لمدنه ومدى أناقتنا في المظهر على ناقته وهكذا دواليك.



حتّى الماركسيّون الأصليّون يقرّون بالتقدّم النوعيّ لـ"نمط الإنتاج الرأسماليّ" الذي وُلد في الغرب وانتقل إلى سائر العالم، على باقي "أنماط الانتاج" التي تعيش عليها الأجزاء الأخرى من العالم. وهذا ما يجعل اليساريّة العالمثالثيّة مثيرة للرثاء حين تنعى "الانبهار بالغرب" وبـ"الرجل الأبيض" فيما دعاتها غارقون في وحول الحروب الأهليّة والاستبدادات العسكريّة والأصوليّات الدينيّة.



ولأنّ سياسيّاً كالرئيس التونسيّ الراحل الحبيب بورقيبة كان يدرك أنّ الغرب أكثر من سياسة، وأنّ العلاقة به تتعدّى كثيراً مجال الخلاف السياسيّ، اعتبر أنّ الاستقلال الوطنيّ لا يكون ناجحاً إلاّ إذا تمكّن من الحفاظ على علاقة متينة بالغرب. فإذا أدّى الاستقلال إلى خسارة هذه العلاقة والتخلّي عن مكاسبها ومكتسباتها، كان الاستقلال خسارة بحتة.



يقال هذا الكلام وفي البال المناخ الذي أثاره حزب الله وأمينه العامّ بعد قرار الاتّحاد الأوروبيّ إدراج "الجناح العسكريّ" للحزب على قائمة الإرهاب. فقد أضيفت أوروبا كعدوّ إلى العدوّ الثابت الذي هو الولايات المتّحدة فاستحكمت صلة العداوة بيننا وبين الغرب. والأنكى من هذا طريقة تقديمه: فكأنّ القطيعة مع هذا الغرب، والتي تتمّ باسمنا جميعاً غصباً عنّا، هي كالقطيعة مع بلد مثل كوريا الشماليّة لا يؤثّر على شيء في حياتنا!

وهذا إنّما يرقى إلى اعتداء على حياتنا في جميع مستوياتها، اعتداءٍ لا يخفّف منه "تحرير فلسطين" من النهر إلى البحر (عملاً بالمزاعم طبعاً). ذاك أنّ نصراً مرفقاً بقطيعة مع هذا الغرب أسوأ من هزيمة مرفقة بانفتاح عليه.



فنحن، لا سيّما في بلد كلبنان، لا نستطيع أن نعيش يوماً واحداً من دون العلاقة بهذا الغرب. لكنّنا نستطيع أن نعيش العمر كلّه هانئين من دون هذه المقاومة.

بلدُنا المخصي

الكاتب: جمانة حدادجمانة حداد

9 تموز 2013
قصة ربيع الأحمد - الشاب السنّي الذي تزوج فتاة درزية فقطع أقرباؤها عضوه لكي يكون عبرة لمن اعتبر ودرساً لمن يجرؤ على تصديق المزحة التي تقول إننا في لبنان القرن الحادي والعشرين - تصلح، على بشاعتها، بل بسبب هذه البشاعة بالذات، أن تكون استعارة لحال هذا البلد المبتور من فوق ومن تحت.
بلدنا هو المخصيّ أيضاً: دولته مخصية، مؤسساته مخصية، أجهزته مخصية، قدراته مخصية وأمنه مخصي. بلدنا مخصي بسبب هؤلاء الذين ينكّلون بحياتنا، ويسرقونها، ويحوّلونها جحيما، ويغلقون أمامنا كل الأبواب للحؤول دون إيجاد مهربٍ نحمي به هذه الحياة. بلدنا مخصي بسبب ثقافة الكذب والمرض والرجعية والظلامية، وبسبب غرائز قطعانه وهمجية محيطه وعماء شعبه. بلدنا مخصي بسبب كوابيس التنكيل والتخويف والترهيب والرعب، والعربدات السياسية، المحلية والاقليمية والدولية. بلدنا مخصي بسبب كل زعيم يدوس رقاب أنصاره ليصل الى غايته، وبسبب أنصاره الراضين، يتباهون بآثار نعليه على أعناقهم الممعوسة. بلدنا مخصي بسبب كل قاضٍ أو قاضية يطلقان سراح وحش قتل زوجته ضرباً. بلدنا مخصي بسبب كل رجل دين يمنح نفسه الحق في التدخل في شؤون هذا البلد السياسية وحيوات مواطنيها الخاصة. بلدنا مخصي بسبب كل رقيب يخاف تأثير القبلات على أخلاق الشباب والشابات. بلدنا مخصي بسبب كل صاحب ملهى لا يطالب المراهقين الذين يحتسون الكحول لديه بهويّاتهم. بلدنا مخصي بسبب كل موظف في دائرة رسمية جلّ طموحه أن يشرب ركوتَي قهوة "على رواق" الى حين انتهاء دوامه المضحك المبكي. بلدنا مخصي بسبب كل ربّة منزل تضرب خادمتها لأنها لم تساعد ابنها في فروضه جيداً. بلدنا مخصي بسبب كل معلّمة أو أستاذ يظنّان الصراخ وتحقير التلامذة سرَّي الأسلوب التعليمي الناجح. بلدنا مخصي بسبب كل طبيب يعيش من ليسانس النصب أكثر مما يعيش من ديبلوم الطبّ. بلدنا مخصي بسبب كل محامٍ يظنّ الضمير والنزاهة والعدل أمراضاً قابلة للعلاج مع الوقت. بلدنا مخصي بسبب كل مواطن يأكل بالدَّين ويلبس بالدَّين ويسافر بالدَّين ويتوهّم أن الـ"كريديت كارد" ورقة يانصيب رابحة غير منتهية الصلاحية. بلدنا مخصي بسبب كل مدير ينهب أكثر مما يقبض ويقبض أكثر مما يستحق
صباح أمس فاجأتني على الراديو أغنية العظيم وديع الصافي "لبنان يا قطعة سما"، فرحتُ أقهقه كالمجانين من وراء المقود. أي قطعة سماء هي هذه؟ بلدنا مخصيّ نعم. فمن يعيد إليه - عفوكم أيها المحتشمون – "انتصابه" المفقود؟
joumana.haddad@annahar.com.lb

الكاريكاتور الإسرائيلي

إسرائيل ترمي نسر مصر بالرصاص

نشرت صحيفة "إسرائيل هايوم" الإسرائيلية كاريكاتورًا لنسر العلم المصري وقد اخترق الرصاص جناحيه.
ونقلت صحيفة "المصري اليوم" خبرًا عن الكاريكاتور الإسرائيلي الذي أظهر النسر برأسين متنازعين في إشارة إلى انقسام الشعب المصري، وكلا الرأسين يهاجم الآخر، في إشارة إلى ما تراه الصحيفة "حربًا أهلية" في مصر. 
كما ظهر في جناحي النسر آثار طلقات رصاص، في إشارة إلى العنف الذي يضرب مصر الآن.

 مصادر مطلعة على لقاءات رؤساء الحكومات: السنيورة بات مكشوفاً انه يحاول تحقيق مصالح تياره

نقلت صحيفة "السفير" عن مصادر مطلعة على لقاءات رؤساء الحكومات، قولها: "إن الرئيس فؤاد السنيورة بات مكشوفاً أمام أصحاب الدولة الذين لا يحتاجون الى أدنى اقتناع بأن رئيس الكتلة الزرقاء يحاول استغلالهم والاستفادة منهم لتحقيق مصالح تياره، ولو حتى على حسابهم الشخصي".

وأكَّدت هذه المصادر أنَّ "السنيورة سمع كلاما واضحاً من الرئيسين نجيب ميقاتي وعمر كرامي في اللقاء الذي عقد السبت الفائت في منزل الأخير، بضرورة التوقف عن العبث السياسي، والكف عن لعب دور "المصلحجي"، والجنوح نحو شراكة سنية حقيقية تقوم على التعاون والتنسيق، لا على التضاد والإلغاء، بما يحقق مصلحة الطائفة التي تدفع من العام 2005 ثمن القرارات الفردية والارتجالية".

وبحسب "السفير": "فبالرغم من الايجابية التي أبداها السنيورة حيال اللغة المستجدة التي سمعها، أيقن المشاركون في اللقاء أن السنيورة لا يمتلك القرار النهائي لجهة موضوع الشراكة، بل ان الأمر كله يعود للرئيس سعد الحريري الغاضب من تخبط قيادات تياره، والمنزعج من خصومه السياسيين في الطائفة، والطامح لحفظ ماء الوجه بعودة الى رئاسة الحكومة تقضي على طموحات فؤاد السنيورة وبهية الحريري على حد سواء".
STORMY
Sure there is no snake on the Planet has that Deadly poison, injected in Safir's Media, against Saniora, the Statesman. Karami is the last Politician should say anything, because the deadly troubles started when he was a Prime Minister, He took the Sunni to the Extreme damage end with Hezbollah, and still working on that Path. Isn't Karami and Mikati, are desperately seeking that Post PM. khaled-stormydemocracy

عيبٌ على أي فريق الموافقة على القرار الأوروبي

علاء الدين ترو
استغرب وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال علاء الدين ترو طلب "حزب الله" الثلث المعطل وشروط في تأليف الحكومة، رافضاً هذا الأمر "بعد كل تورطهم في القصير السوريّة"، ولافتاً إلى أنّ الوضع الحكومي "جامد حتى الساعة، فلن يحصل الثلث المعطل ولا المداورة في الحقائب التي يطالب بها الرئيس المكلف تمام سلام ولن تشكل الحكومة غداً".

وقال ترو، خلال مأدبة إفطار أقامها "اللقاء الوطني" في اقليم الخروب في بلدة الدبية: "اقترحنا صيغة قد تكون الأمثل والأفضل في الوقت الحاضر، هي 8.8.8 بحيث لا يكون هناك ثلث معطل ولا أحد عنده اكثرية يمكن أن يحلّ الحكومة في أي وقت من الأوقات".
كما استغرب ترو أيضاً مطالبة "14 آذار" بعدم مشاركة "حزب الله" في الحكومة، قائلاً: "قبل سلام استغرق ثلاثة رؤساء وزراء من عظماء البلاد لتشكيل الحكومة مدة أكثر، فهم أهم من حيث الخبرة وقدموا الاشياء التي يطالبون بها سلام بعدم اعطائها، ومنها إشراك "حزب الله" في الحكومة، ووضعوا في بياناتهم الوزارية معادلة "جيش وشعب ومقاومة"، فمع الأسف كيف يمكن للمرء ان يقبل بشيء يفعله ويريد من الآخرين ان لا يقوموا به".
وعن مجلس النواب، رأى ترو أنّ "مجلس النواب سيطول تعطيله على الرغم من حصول التمديد له لأسباب اعتبرها البعض استثنائيّة، ولكن لم يكن هناك من داع او مبرر للتمديد"، موضحاً أنّه "مع تعطل مجلس النواب تعطل معه اليوم تعيين قائد جيش ورئيس اركان جديد". وأشار في هذا الإطار إلى أنّ "المادة 55 من قانون الدفاع التي اوجدوا لها حلاً، حيث يوافق رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على طلب وزير الدفاع في الاستمرار بعمل قائد الجيش وعدم تسريحه لحين تعيين اصيل، وهذا عمل جيد".
وتطرق ترو إلى قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج الجناح العسكري لـ"حزب الله" على لائحة الإرهاب، فرأى ترو أنّه "على الرغم من ان "حزب الله" قد يكون فعل شيئاً في أوروبا، ويمكن ان يكون تورطه في سوريا جزءاً من هذا القرار، ولكن لا يمكننا إلا ان ندين هذا القرار، وعيب على فريق لبناني اتهام الحزب ويوافق على القرار الأوروبي، لأن هذا شأن يواجه بالدبلوماسيّة بين الدولة اللبنانية والاتحاد الاوروبي لمعالجة هذا المسائل".
STORMY
It is contradicted speech. Either the Honorable agree with Hezbollah Terrorized activities, or detain them. To support Hezbollah, it is not appropriate to agree with the Europeans. If does not agree, he should support their Decision. we should stop playing on people's brains. If he does not agree with Hezbollah Murders in Syria, then he should condemn and disagree that Hezbollah should join in the Government. khaled-stormydemocracy

أنت مواطن...إذاً أنت غير موجود

قبل أكثر من عقد من الزمن، وتحديداً في الـ٢٥ من عمري تقريباً، غادرت بيروت الى لندن للعمل في مكتب صحيفة "الحياة". هناك، أحسست بمزيج من الضياع والحشرية. إنها فُرصة لاكتشاف الذات ومعنى الوجود، أو حتى لامعناه في "جنّة الأفراد" حيث لا عائلة ولا مجتمع يفرض عليك شيئاً. في يومي الأول، وعند مدخل جريدة "الحياة" على شارع "كنزنغتون"، التقيت عاملة استقبال لها ملامح آسيوية. سألتها حينها عن أصولها، فأجابت "أنا من لندن، نصف فيليبينية وربع برتغالية وربع انكليزية. وأنت؟". "لبناني حاف"، جواب مضجر في عاصمة تعج بالجنسيات والألوان والحياة. وأنا، لطالما اعتبرت نفسي من عائلة "مختلطة" في لبنان. نصف شيعي، نصف سني مع فرعين ماروني وكاثوليكي. لكن لم يمر وقت طويل حتى اكتشفت بأن الاختلاط الأممي أعظم أثراً على المرء من الديني أو المذهبي. الأمة تاريخ مشترك ورموز ولغات وأدب وتقاليد وثقافات، فيما الأديان والطوائف لو اختلطت، فإنها تمزج طقوساً وقصصاً خرافية تتصادم ولا تتصالح إلا في ظل علمانية المرء. وهي النتيجة الطبيعية لمثل هذا الاختلاط.

لندن مدينة ساحرة. الشارع الواحد فيها يجمع بين المسجد والكنيسة والكنيس والحانات والمقاهي ومراكز ألعاب القمار والمكتبات العامة والتجارية ومراكز دينية ومحلات "جنسية"... عوالم في عالم واحد. فيها الشيوعي واليساري واليميني المتطرف والوسطي والاسلامي والصهيوني والفلسطيني وكل خلافات الكوكب واختلافاته. يختلفون على كل شيء تقريباً، لكن ستجد غالبيتهم الساحقة تُدافع عن حقوق الآخر لو انتُهكت.


في عامي الأول، كانت الدهشة حاضرة في كل شيء ولا تترك للوحشة مكاناً، والانطباعات تتبدل بشكل شبه يومي.

أكثر ما نال إعجابي الصحافة البريطانية. الغارديان والتلغراف والاندبندنت وغيرها، وقنوات التلفزة. حقيقة يشعر المرء بالسلطة الرابعة "in action". توتر دائم بين الإعلام من جهة والسلطة بمؤسساتها وأحزابها والمعارضة السياسية من جهة ثانية. كيف يجرؤ الصحافي في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أندرو غيليغان على فضح تزوير الحكومة البريطانية الأدلة والتقارير للمشاركة في حرب العراق؟ يدخل الصحافيون الاستقصائيون بكاميرات خفية لفضح الشرطة والمسؤولين الفاسدين، ثم يتحرك القضاء، فيستقيل المسؤولون والوزراء وقادة الأمن.

عندنا في لبنان، الإعلام للسلطة، إما مملوك من عصاباتها أو مرتهن لها بالمال والنفوذ. مشغول دائماً بنشر بيانات المسؤولين ولقاءاتهم. بل أسوأ من ذلك، الاعلاميون يتقاضون رواتب ويعملون لدى السياسيين مستشارين وحاملي حقائب. عادي! مثلاً، في حفل افتتاح مجلة "المسيرة"، نُشر خبر موزع على الإعلام، وفيه هذا المقطع عن المشاركين في الحفل:

"النائب بطرس حرب ممثلاً بالصحافي يوسف الحويك، النائب سامي الجميّل ممثلاً بالإعلامية جويس الحاج، منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري ممثلاً بالصحافي عبد السلام موسى". تماهي الصحافي مع السياسي ليس بريئاً، بل ممارسة تقليدية في الدول الشمولية والريعية. 
أما الفضائح المالية والسياسية والفساد، فتتوزع وفقاً لولاءات وسائل الإعلام ولما يرغب السياسي في تسريبه لها. هكذا تكون أجندة إعلام "١٤ آذار" انتقاد "دويلة حزب الله" والدولة داخل الدولة وتحكُّم إيران و"ولاية الفقيه" به وسعيه للهيمنة بقوة السلاح على النظام السياسي والأمني في لبنان، وفساد قوى "٨ آذار" وجرائم النظام الأسدي. أما أجندة وسائل إعلام "٨ آذار"، فهي نبش جرائم شخصيات "١٤ آذار" وفسادها المستشري في الدولة وممارساتها المالية وارتباطها بالمال السعودي والقطري. إلا أن المشكلة تكمن في صحة كل ما سبق، فيتمنى الواحد منّا إصدار الفريقين صحيفة موحدة تضم فضائح فسادهما وتاريخهما الدموي وارتباطاتهما الخارجية. وكأن لسان حال الطبقة السياسية اللبنانية "نعم، كلنا مجرمون وفاسدون. نجتمع كل ٣٠ عاماً لإصدار قانون عفو عام"!

طبعاً، قد يأتي من يقول إن الأولوية الآن لبناء الدولة واحتكارها السلاح، وهو مطلب أساسي وملحّ. لكن بعد ٨ سنوات من قوافل المال الإقليمي والحكومات الائتلافية والفساد، ألا يحق لنا أن نسأل عن الفترة الزمنية؟ في دراسات الصراعات الطويلة، نظرية بارزة تقول إن النخب السياسية تطيل أمد الصراع لتحقيق أرباح مالية. هكذا يتحول الصراع بوعي أو من دونه إلى مشروع تجاري يدرّ أرباحاً طائلة على المستفيدين (mutual enterprise). وكيف تُقنعني، أنا المواطن، بأن من كانوا يمضون وقتاً سوية خلال الحرب فيما تشتبك ميليشياتهم مع بعضهم بعضاً، وتفرض الخوات على المواطنين وتسرق منازلهم ومحلاتهم، تحولوا اليوم إلى ملائكة تواقين إلى دولة القانون؟ 

بعد شهور وسنوات من الإقامة خارج لبنان، لا يسع المغترب اللبناني، أو "الدياسبورجي"، كما يحلو لزميل لي تسميته، تجنب السؤال الذهبي، المُكرر دائماً وأبداً حتى ما بعد الضجر. كيف يعيش اللبنانيون سوية في الاغتراب، ويحققون انجازات علمية وثقافية ومالية، هم محرومون منها في بلدهم؟ الأجوبة أتت عديدة طبعاً، لكن أكثرها اقناعاً بالنسبة لي جاء من بروفيسوري الإيرلندي الشمالي في جامعة لندن. يسميها نظرية "النش"، تسرب الفساد والإجرام من فوق، أي الطبقة السياسية الحاكمة بكل تلاوينها. "لو بقيت في ايرلندا الشمالية"، كان يُردد، "لأصبحت سائق تاكسي أو شاحنة" نتيجة الاحتلال البريطاني والهيمنة البروتستانتية العنصرية التي تشرّبها المجتمع بحيث صار من الصعب تحقيق اختراق يُذكر طبقياً وسياسياً وفردياً. وهذه حال اللبناني أيضاً. إنها كما يولَّى عليكم تكونوا، وليس العكس.

وفي وسائل الإعلام اللبنانية حيث لم تنقرض الديناصورات بعد، صورة مشابهة. يدخل الصحافي الشاب الصحيفة حيث إذا كتب مقالاً نقدياً للوضع العام، ينام في الأدراج أسابيع وربما شهوراً، قبل أن يُنشر بتعديلات وفذلكات لغوية تُفقده قراءه وهدفه في آن. شاهدت أصدقاء وزملاء كثراً لم يرتهنوا لأحد، يتعفن حماسهم واندفاعهم للمهنة مع مرور الزمن فيأكلهم اليأس، إلا إذا فُتحت لهم نافذة هجرة فيقفزون منها هرباً من مهنتنا. مهنة حوّل الديناصورات مريديها إلى طبّالين أو كتبة محاضر تقتصر مهاراتهم على الإملاء والقواعد.

الصورة الحقيقية لبلادنا لا تظهر في بذّات السياسيين وسياراتهم الفارهة وفذلكاتهم اللغوية والسياسية، أو المباني الجديدة الفاخرة في وسط المدينة. بل في خيمة صغيرة قرب مبنى البرلمان اللبناني وأمام تحصينات مقر الأمم المتحدة وسط بيروت. خيمة أهالي ١٧ ألف مفقود في لبنان وسوريا. بضع أمهات وزوجات من كل الطوائف والأطراف، جُلّ ما يطالبن به معاً التحوّل لثكالى وأرامل! يُردن فتح مقابر جماعية حددتها لجان حكومية للحصول على قبر. أذكر أمّاً زرت منزلها المتواضع ورأيت فيه تلفازاً "أنتيكا" توقف بيعه في الثمانينات. عندما سألتها لماذا لم تشتر جهازاً جديداً وأسعارها تتهاوى، أجابتني بأنها لا تريد أن ترى خاطف زوجها على التلفزيون. أُفكر أحياناً كيف يعيش أهالي الضحايا أيامهم، وهم يرون القتلة يتصالحون ويتخاصمون أو يتحولون في إعلامنا الى أبطال وشهداء تحتل صورهم وصور أبنائهم وأصهارهم الورثة الشاشات والشوارع. تلاحقهم الصور حتى القبر. الذل يلحق بالظلم.
في لبنان، أنت مواطن، إذاً أنت غير موجود.
STORMY
I think, that is why they sent for you to attend questioning in the Security Centre lately, because you are a Citizen, and they want to prove to you, you do exist. Sure corruption is from top to BOTTOM, and not visa verse. Warlords, are Political Lords, are Dinosaurs Lords, unique Gentlemen. That is the big Lie, and we do not exist. I lived like you in London may be longer, but I am not fascinated to it. khaled-stormydemocracy

غارة اللاذقية دمّرت "إحتياطي"الطائفة و٥ مليار ميزانية تسليح سعودية للـ"الحر"

الاحد 28 تموز (يوليو) 2013
ذكرت مصادر سعودية ان المملكة اتخذت قرارا لا رجوع عنه بدعم الثورة بمبلغ ٥ مليارات دولار أميركي ثمن أسلحة متطورة للجيش السوري الحر، وأشارت الى ان السلاح تم شراؤه من باكستان، وهو من مصدر سويدي وروسي ومن دول اوروبا الشرقية.
معلومات أشارت الى ان شحنات الاسلحة بدأت تأخذ طريقها الى الداخل السوري ومن ضمنها صواريخ مضادة للطائرات مزودة بأجهزة للتحكم عن بُعد تسمح لمصنّعيها بالتحكم بالصواريخ وتعطيلها في حال تأكد وقوعها في أيد مقاتلين غير الجيش السوري الحر او من "جبهة النصرة" او من يسمونهم بـ"السلفيين" او الاصوليين الاسلاميين".
والى الصواريخ المتطورة المضادة للطائرات تحدثت المعلومات عن ان شحنات الاسلحة المتطورة للجيش الحر تضمنت صواريخ مضادة للدبابات، مشيرة الى ان هذه الصواريخ هي التي سمحت للجيش الحر بطرد قوات الاسد من "خان العسل"، في ريف حلب، بعد ان استطاع الجيش الحر تدمير اكثر من 13 دبابة لجيش النظام.
وفي سياق متصل أشارت المعلومات الى ان السلاح الشرقي يتم العمل على تأهيله وصيانته في كرواتيا قبل شحنه الى سوريا.
إسرائيل دمّرت الإحتياطي الإستراتيجي للطائفة!
من جهة ثانية ذكرت المصادر السعودية ان الغارة الاسرائيلية على اللاذقية هي التي ساهمت في تضعضع قدرات الجيش الاسدي ، مشيرة الى ان الغارات استهدفت مستودعات أسلحة استراتيجية كان العمل جارِ على تخزينها منذ ايام الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد، وهي تشكل الاحتياط الاستراتيجي للطائفة العلوية ووظيفتها حماية حدود الدويلة العلوية.
وتضيف المعلومات ان جيش الاسد قرر استخدام هذه المستودعات في معركة استعادة السيطرة على مدينة حلب، إلا أن الغارات الاسرائيلية التي استُخدمت فيها الغواصات والطائرات وصواريخ قادرة على اختراق دفاعات وتحصينات متطورة أسفرت عن تدمير هذه المستودعات ما حال دون احتفاظ الجيش السوري النظامي بتفوقه الاستراتيجي على الجيش الحر، خصوصا في حلب وريفها.

 المعارضة السوريّة تدين "الإعدام الجماعي" لعناصر من القوات النظاميّة

دان "الائتلاف الوطني السوري" وقيادة أركان "الجيش السوري الحرّ" قيام جماعات مسلحة بـ"إعدام ميداني" لعشرات الجنود التابعين للقوات النظاميّة، معلنةً عن تشكيل لجنة تحقيق في الحادثة.

وأكّد الائتلاف وقيادة أركان "الحرّ"، في بيان، "إدانتهما المطلقة لكل خرق يطال "ميثاق جنيف"... بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءه".
وشدد البيان على "ضرورة ملاحقة كل من يثبت ضلوعه في ارتكاب أيّ جريمة في هذا الصدد"، مشيراً إلى أنّ "المستفيد الوحيد من مثل هذه الخروقات هو نظام الأسد والعصابات والميليشيات الموالية والداعمة له". وكشف عن ان الاتصالات الأوليّة أفادت "بتورط جماعات مسلحة غير منضوية تحت لواء هيئة أركان الجيش السوري الحر".
إلى ذلك، أكّد الائتلاف وقيادة الأركان أنّ إلتزامهما بالمواثيق والمعاهدات الدولية وحقوق الإنسان "أمر محسوم إلا أنّه غير كاف لضمان عدم تكرار مثل هذه الخروقات من قبل جهات تستغل الانفلات الذي يسعى النظام إلى ترسيخه". واعتبرا أنّه "لن يكون بالإمكان ضبط الأوضاع، ومنع تكرار هذه الخروقات دون موقف حاسم من أصدقاء الشعب السوري، يفضي إلى توفير الدعم الجاد والكافي لحسم الصراع وحقن الدماء وتحقيق تطلعات الشعب السوري".
ولفت البيان إلى أنّ غرفة عمليات خان العسل والوحدات الطبية والعسكرية التابعة لهيئة الأركان تعاونت مع منظمة الهلال الأحمر السوري "من أجل إخلاء بعض الجرحى ونقل جثث القتلى التزاما بميثاق جنيف ووفق ما تمليه أخلاق السوريين".

دعوة برّي لترأس الحريري الحكومة هي "زكزكة" لسلام

أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أن "موقف تيار المستقبل من الحكومة أو الحوار أو التمديد لم يتغيّر"، مؤكداً على "التجاوب دائماً مع الحوار"، مضيفاً: "واعتبرنا في ظل التعقيدات الحالية أن تشكيل الحكومة هو أولوية لمعالجة قضايا الناس نذهب بعدها او بالتزامن معها الى الحوار مباشرة لاستئناف رصيد جدول الاعمال المتبقي والمتعلق بالسلاح".

هذا وأكد حوري تأييد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "في ما يراه مناسبا لمعالجة أي فراغ في موقع القيادات الأمنية حرصا على استمرار عمل هذه القيادات وعلى الاستقرار في البلاد"، أما عن تمّسك "المستقبل" باسترداد اللواء أشرف ريفي، فذكر بأن "اقتراح القانون يشمل كل القادة الأمنيين، ولكن هذا الاقتراح حالياً لا فرصة لديه لأنه في المجلس النيابي، والآن أي خطوة ستتم على مستوى وزير الدفاع وليس المجلس النيابي، لذلك في هذه الجزئية الموضوع غير مطروح".
وعن دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري الرئيس سعد الحريري للعودة إلى رئاسة الحكومة، اعتبر أنها "زكزكة" للرئيس المكلف تمام سلام و"محاولة لإظهار عدم الرضا ربما عن ظروف تشكيل الحكومة"، مشدداً على "أن الرئيس الحريري لا يحتاج إلى دعوة للعودة للبنان ولا الى ترشيح الآخرين، وعندما يرى الوقت المناسب للترشح سيعلن ذلك تياره أو كتلته، أما المرشح في هذه المرحلة لتشكيل الحكومة هو الرئيس سلام ونحن ندعمه، ولم يتغير موقفنا من تكليفه".
وعن طرح "تيار المستقبل" تشكيل حكومة حيادية غير سياسية، قال: "من ساواك بنفسه ما ظلمك"، عندما قلنا "أن تكون هذه الحكومة حكومة الناس ومصالحهم بعيدة عن تعقيدات التمثيل المباشر، هذا يعني أن "تيار المستقبل" خارج الحكومة و"حزب الله" خارج الحكومة ومكونات 14 آذار و8 آذار خارج الحكومة، وذلك تسهيلا لمعالجة قضايا الناس ونأخذ النقاط الخلافية الى طاولة الحوار".
وختم: "من مصلحة "حزب الله" عدم الدخول الى الحكومة الآن نتيجة التعقيدات التي يواجهها وحرصا على المصلحة الوطنية، إذ لا مصلحة له بعدما حصل في سوريا أن يكون جزءا من هذه الحكومة، لانه سيأخذ هذه التعقيدات والانقسام الحاد حول مشاركته بالقتال في سوريا الى داخل الحكومة"، مؤكدا أن "لا وجود لجناح سياسي في "حزب الله"، فكل الحزب هو جناح عسكري".

قطع من قنبلة تفجير بلغاريا مهرّبة من بولندا


نقلت صحيفة "ترود" البلغارية اليومية عن محققين قولهم إن جهازي التفجير والتحكم عن بعد اللذين استخدما في الهجوم الذي أودى بحياة خمسة إسرائيليين في بلغاريا العام الماضي تم تهريبهما من بولندا.

وذكر المحققون أن منفذ التفجير المجهول الهوية ومساعديه هرّبوا تلك الأجهزة في قطارات من وارسو في 28 حزيران ، بحسب الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن الأسترالي اللبناني المولد ميلاد فرح (32 عاما)، أحد المتهمين بمساعدة منفذ التفجير هو الذي قام بتجميع القنبلة لدى وصول مكوناتها الى بلغاريا.

والأسبوع الماضي أعلنت وزارة الداخلية البلغارية أن ميلاد فرح - المعروف كذلك باسم حسين حسين- والكندي اللبناني المولد حسن الحاج حسن (25 عاما)، هما المتهمان بمساعدة منفذ الهجوم.

وطبقا للصحيفة فإنه يشتبه بأن حسن فجر القنبلة، بينما يعتقد المحققون أن فرح ربما غادر بلغاريا قبل الهجوم.

والأسبوع الماضي ذكرت صحيفة "24 ساعة" أن الجناح العسكري لـ"حزب الله" حول نحو 100 الف دولار (75 ألف يورو) إلى فرح وحسن لشن الهجوم.

الخليج يبدأ محاصرة "حزب الله" رسميا

نقلت صحيفة "الوطن السعودية" عن مصدر خليجي مطلع، كشفه "إنَّ الإجراءات الخاصة بمحاصرة مصالح "حزب الله" في دول مجلس التعاون، قد بدأت فعلياً، فيما لا تزال اجتماعات تعقد على المستويين الأمني والمالي والنقدي، لاستكمال بعض الأمور الإجرائية الخاصة بتطبيق ما توصلت إليه الدول الست في قرارها الذي اتخذته يونيو الماضي".
وأشار المصدر إلى أنَّ "القرار الخليجي الذي توصل إليه وزراء الخارجية الخليجيون في اجتماعاتهم بجدة، لا يفرق أبداً بين الجناحين العسكري والسياسي، مما يجعله أكثر شمولية من القرار الذي اتخذته دول الاتحاد الأوروبي بإدراج الجناح العسكري لحزب الله على "قائمة الإرهاب"".

وأفصح المصدر الخليجي عن "وجود تواصل مع الأوروبيين وبعض الشركاء الدوليين لتضييق الخناق على "حزب الله" والمنتمين له، واعتراض أية معاملات مالية وتجارية للحزب، بعد تورطه الفاضح في دعم نظام الرئيس السوري فاقد الشرعية بشار الأسد في حرب الإبادة التي يقودها ضد أبناء شعبه".
وجاء قرار دول مجلس التعاون الخليجي ضد "حزب الله" اللبناني، كرد فعل على مشاركته المعلنة في الحرب على الأراضي السورية، وتحديداً معارك القصير، بحسب ما ذكرت "الوطن".
لكن المصدر الخليجي، أشار في سياق تصريحاته، إلى أن "تورط الحزب في الأزمة السورية، ورغم كونه سبباً رئيساً في قرار الدول الست، إلا أنه سبقته مجموعة من التراكمات الماضية بعد أن أثبتت التحقيقات التي أجرتها بعض الدول الخليجية تورط الحزب في عدد من الأحداث التي كانت تستهدف الإخلال بأمنها واستقرارها".

أميركا ستضرب القطاع إذا دخل "حزب الله" إلى الحكومة

أكّد مرجع مصرفي لموقع "NOW" أنّ "الولايات المتّحدة الأميركيّة بعد القرار الأوروبي القاضي بإدراج "حزب الله" على لائحة المنظّمات الإرهابيّة، أرسلت إشارات سياسيّة واضحة اعتبرت فيها أنّه في حال دخول الحزب إلى الحكومة العتيدة، فستشن حربًا اقتصاديّة على لبنان انطلاقًا من عمليّة ضرب القطاع المصرفي أو على الأقل إرباكه بأزمة كبيرة، علمًا أنّه القطاع الأكثر ازدهارًا في لبنان".

جهات أمنيّة في دبي تسخر من "تبجحات" نصرالله

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتيّة عن جهات أمنيّة في دبي أمس (السبت) "سخريتها" من "تبجحات" الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله تعليقاً على قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج الجناح العسكري للحزب على لائحة الإرهاب بالقول "انقعوه واشربوا ماءه".

وأكّدت الجهات الأمنيّة أنّ "مفاعيل هذا القرار ستفتح كل الأبواب العربيّة والدوليّة الموصدة في وجه إدانة "حزب الله" الذي وصفه وزير دفاع أميركي سابق بأنّه "أشد خطورة من تنظيم "القاعدة"، لأنّه مدعوم مادياً وتسليحياً من دولة إرهابيّة ثرية إيران".

ومن جهة أخرى، أعربت الجهات الأمنيّة عن "رضاها من السقوط الهائل والسريع للإسلاميين من أمثال جماعات "الاخوان" في مصر واليمن وليبيا وتونس والمغرب وهي أحزاب مدعومة من "حزب الله" اللبناني وإيران".


الحكومة لن تبصر النور من دون "حزب الله"


أكَّد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد أنَّ "الحكومة لن تبصر النور الا إذا كنا شركاء فيها"، مُضيفاً: "هذا ليس تحدياً، والكل يقر أننا مكون أساسي للشعب اللبناني، وكل حكومة تريد أن تخرجنا لن تبصر النور، وستكون خارج السياق والعرف والدستور".

رعد، وفي كلمة ألقاها خلال حفل الإفطار السنوي الذي أقامته جمعية "البرّ والإحسان الإسلامية" لأبناء جباع في قاعة الجمعية، قال: "كل ما يحضره لنا خصومنا وأعداؤنا، مردّه إلى أنّنا أحبطنا خلال فترة قصيرة كل المشاريع التي كانوا يخططون لها لهذه المنطقة بدءا من بوابة لبنان".

واعتبر أن "قرار الاتحاد الأوروبي رسالة إرهابية وليست رسالة سياسية، لأنهم يريدون إرهاب شعبنا وزرع الخوف في نفوسه وهو ليس فقط إهانة للشعب واساءة للمقاومة وأهلها، بل إنّه تعبير واضح عن يأس الأوروبيين من كل الأساليب التي استخدموها لاحتواء المقاومة".

final head

أُعرِّفكم بـ"جدّو ألبير". يبلغ 82 من العمر ويرحّب بزائريه من خلال إطلاق النكات. وبينما يجلس أمام ماكينته التراثية لنسج الحرير، يخبرنا قصته وكيف بدأ العمل عليها.

لكن قبل ذلك، لنعد الى البداية. ازدهرت صناعة الحرير في لبنان في أوائل القرن العشرين. وحتى عام 1945، كان يوجد أكثر من 100 مصنع للحرير في مختلف أنحاء لبنان. أحد هذه المصانع هو مصنع بسوس، القرية التي تبعد مسافة 4 كلم فقط عن الجمهور. وعندما اشترت عائلة عسيلي المصنع عام 1965، حافظوا على المكينات القديمة. وعام 2001، فتحوه أمام الجميع كمتحف للحرير.
pic1

وبالعودة الى الماضي، عندما كان الحرير يُعتبر صناعة مربحة في لبنان، بدأ طريق صناعة الحرير باستيراد بيوض دودة الحرير. وعندما تفقس البيوض، تخرج منها اليرقات وتبدأ بأكل أوراق التوت طيلة شهر كامل، ليكبر حجمها أكثر بـ 10 آلاف مرة من حجمها الأصلي. وبعد أن تنتهي من الأكل، تمضي ثلاثة أيام في صناعة شرنقة من الحرير الذي تنتجه. كان لبنان يستورد البيوض ويقوم المزارعون بإطعام الدود لحين يصنع الشرنقة.وبعد ذلك، كان يتم إرسال الشرانق الى المعامل، حيث يضعونها في أحواض من الماء المغلي. فالحرارة تجعل حرير الشرانق أنعم، ومن ثم تُفك الخيوط. فيعمدون الى جمع كل أربعة او خمسة خيوط معاً لزيادة سماكتها،
لتصبح تالياً خيط حرير. وفي الواقع، كان عدد الأحواض الموجودة في المعمل هو الذي يحدّد مدى أهميته. وبعد أن يُصنع الخيط، يرسلونه إلى فرنسا لحياكته.
pic2
عمل ألبير فغالي، أو "جدّو ألبير"، كما يحب أن نناديه، لصالح عائلة عسيلي لأكثر من 50 عاماً، وكان مسؤولاً عن تركيب الماكينات في معاملهم. وعندما فتح متحف الحرير أبوابه وتلقوا ماكينة تقليدية لنسج الحرير كهدية من فرنسا، طلب آل عسيلي من جدو ألبير أن يحاول تركيبها. أما ما تبقى فتاريخ.

pic3
لم يقم جدو ألبير بتركيب الماكينة فحسب، ولكنّه كذلك علّم نفسه كيفية استخدامها. حتى وهو في 82 من العمر، يأتي هذا الرجل المتفاني في عمله الى المتحف كل يوم تقريباً وينسج نحو نصف متر من الحرير. لقد صنع كافة أنواع الوسادات والمناديل لمتجر المتحف، ولكن الأهم من كل ذلك هو أنّه الشخص الوحيد في لبنان الذي يعرف كيفية استخدام هذه الماكينة.

pic4
"هذا أفضل من الجلوس في المنزل"، يقول. "كنتُ أنسج مترين في اليوم، ولكنّي لم أعد أقوى على ذلك"، يشرح ألبير. يقول إنه يحاول تعليم من هم أصغر سنا منه كيفية استخدام الماكينة كي لا تموت هذه الحرفة معه، ولكن ألبير يشير محذراً أنّ "النسج بحاجة الى الكثير من الصبر".

pic5
إحدى وسائد الحرير للجد ألبير...................................................................................
الجد ألبير                                                هذا المقال هو ترجمة للنص الانكليزي الاصلي 

(ترجمة زينة أبو فاعور)

No comments:

Post a Comment