Loading...

Saturday, 8 June 2013

Lebanon, Syria Combined...08.06.2013

Jesus Christ said: when you are slapped on the Right Cheek, turn your left to have another ONE.

We say Jesus Christ was wrong. The Lebanese people were slapped on both Cheeks for over one million times and had been kicked on their Asses the same Number. They are still receiving the Violence all over the Lebanese Body and not only the Cheeks. It is about time the Lebanese should wake up for their Dignity and Integrity. Otherwise they would branded as Idiots. Actually they were for the last Forty years.

The withdrawal of the Criminal Regime from Lebanon, was thought, to be the Slap on the Left Cheek. But the Alliances of the Criminal Regime in Damascus had taken over the kicking and slapping, on the Lebanese Cheeks and Butts for a long time after.

Hezbollah was created by that Regime supported by Iran Finance ans Military Weapons, to the extent of being the most Powerful Hitting terrorized Organization. in the Middle East. Instead of being the Force that should protect the Lebanese people's Freedom and Liberation of the Israeli Occupation. It turned out to be the Organization that is far away to be Lebanese. It proved that it is the Long Military Arm for Iran to dominate its Power on the Middle East Countries without opponents.

The First step, that Organisation, had taken, was to take Power and Authorities in Lebanon, to remove any kind of Obstacles, to act freely without being ACCOUNTABLE for its Actions, and under the Legitimacy of the Lebanese Government.

The Military Interference of Hezbollah, in the War of the Syrian Revolution against its Criminal Regime, was planned for long time, and that according to the announcements of Hezbollah's Worms, some Lebanese called Parties. The Lebanese, and are the Majority, did not expect Hezbollah to step on the Lebanese Dignity and National Security, and does not make any kind of Respect to the Majority Lebanese Feelings, and drag the Country to a War is not on the Lebanese Lands, that Hezbollah always Justified to use its Military Power against the Enemies, to do U Turn and use its Power against the Lebanese and Syrian People, who are trying to Snatch their Freedom from Criminals of those in Damascus.

Hezbollah went in to Syrian Territories, for No Logical Reason to people, but to satisfy its Ambitions to more Power, and Control to those Two Countries supported by its Mother Bitch Iran and its Criminal Leaders. Hezbollah, who was shyly convincing the Lebanese Government to stay away from the Syrian Troubles, Secretly was preparing to declaration, came out to Light by Hezbollah Head Leadership Nusrallah without shame, to declare War on the Syrian Revolution and Occupy some Syrian Lands, were taken from the Regime by the Freedom Fighters. Hezbollah in this War, had committed its Role of assisting the Criminal Regime to commit more Massacres against its own people and Humanity.

Hezbollah declared war on the Lebanese people, by fighting the Free Syrian Army. Army that had controlled over 80% of the Syrian Lands, without even any kind of assistance from the Countries, who are proud of Democracy, and Civil Regimes, that all their Laws to protect Human Beings, and fight Dictators.

The Free Syrian Army had lost Grounds on Syrian Territories, to Hezbollah, the Suppose to be Lebanese Powerful Party, that Fought Israel for Freedom and Liberated the Occupied Lebanese Territories. Do we expect this Free Syrian Army, to keep Foreign Forces on its Lands.Specially today, those Hezbollah Fighters in Syria declared Al Quseyir City as Solely Shia, and DEPORTED all the Sunni Citizens out f the City. There would not be any Indications, that Hezbollah would be let go with this Aggression. The Free Syrian Army, will Liberate the Syrian Territories and carry on the War to Hezbollah within its Lebanese Territories, and that for sure. Hezbollah started the Aggression and has to burden the aftermath.

Hezbollah put Lebanon in the Eye of the Storm of will be Civil War. Because when the Syrian Regime occupied Lebanon, it erased the Borders between the Two Countries, and after it was kicked out, it gave the Authority to Hezbollah to carry on the Task to keep the Vanished Borders that way

We wrote on this page, last year, that Bashar the Lion of Damascus and Rabbit on Golan Heights and a Chicken in Iranian Regime, would take the Destination to Turtous. He demolished Sunni, Kurds and other Minorities in Syria, to keep them many decades to recover, while now he is Building His Own Haven in Turtous. Why Turtous, because its Citizens are Alawite belong to His Tribe, and convinced them, that if Sunni took Power in Syria, they would wipe out them on the Coast. He had done his best, to prove to the World, that Sunni Regime in Syria is indeed, a Threat in the Middle East, that No One can Handle it.

Hezbollah took the Opportunity, to assist the Regime with its Plans, to have a Share in Power in New Divided Syria into Tribes. Which will make its Ambitions come True in Dividing Lebanon into Tribes as well. The Hezbollah Shia, and the Criminal Regime in Damascus, have Crossed Benefits. in Destroying the Region. Alawite Haven in Turtous, would be joined by its Alliances in Lebanon of the Shia State. State that, has an outlet to the Mediterranean Coast, from Aleppo to Naqurah in South Lebanon. 

The Civil War will take place in Lebanon, which for a very near Past, believed would not take place. Because No One took it Seriously, that Hezbollah would declare openly a War on the Syrian Revolution. Now its Plans came to Light, sure there will be Civil War in Lebanon, even if it is not immediate.

Hezbollah would have lot of Obstacles to create its own State in Lebanon. He had no problems with the Christians, as they tried a war before to create their Haven, but failed, and would be an Opportunity to wake up their Dreams. Sunni also are not problem of Hezbollah, they will find their own State as well. The Biggest problem of Hezbollah is the Minority of Druzes in Lebanon. Those Tribes either Immigrate to Syria to live in peace with New Syria, or have to fight to stay and have their Own State as well, but within what Borders. The Druzes State would be from Sweida of Jabal Al Arab to Golan Heights through Shia Haven in the Lebanese South and Southeast. One of those has to leave the Territories, either Hezbollah population or Druzes Populations. That would not end up peacefully. Someone would say its Illusion, how the Druzes would face the Unbeatable Power in Lebanon Hezbollah. They are right, there would be lot of Surprises, if this Battle took Place. By then even Federation would not work.

The Lebanese always, thought, that would not interfere into Syrian Affairs, whoever the Regime was, but Hezbollah would bring those Affairs to Lebanon, and the Lebanese would drink this BITTER Drink.

khaled-stormydemocracy


«النظامي» يعيد انتشاره لتأمين خطوط الإمداد.. و«الحر» يأسر عناصر من حزب الله

تعزيزات في حلب وجسر الشغور.. والهيئة الشرعية بحلب تعدم قائدا ميدانيا ومساعده
امرأة وحفيدتها تعبران أحد أزقة حي بستان الديوان المدمرة في حمص في صورة التقطها شاب حمصي
بيروت: نذير رضا
تواصلت المعارك العسكرية أمس على الجبهتين الشمالية والجنوبية في مدينة القصير الواقعة بريف حمص، بالتزامن مع اشتباكات في محيط منطقة السيدة زينب في دمشق بين «الجيش السوري الحر» ولواء أبو الفضل العباس المكون من مقاتلين عراقيين ولبنانيين شيعة. وعلى غرار كل يوم جمعة، خرجت عشرات المظاهرات في مختلف المدن والأرياف السورية في «جمعة الغوطة والقصير.. إرادة لا تنكسر»، هتف المتظاهرون فيها دعما للقصير والغوطة الشرقية اللتين تشهدان اشتباكات عنيفة.وأفادت مصادر المعارضة السورية بأن «القوات النظامية وجهت نيرانها إلى القرى الواقعة شمال شرقي القصير، لا سيما بلدتي البويضة والضبعة، حيث يتحصن المئات من مقاتلي الجيش الحر إضافة إلى المدنيين والجرحى الذي تجاوز عددهم 1000 جريح». وطالب ناشطون معارضون المجتمع الدولي بالتحرك لإنقاذ المدنيين في القصير، وقالوا عبر بيان مقتضب نشر أمس على مواقع التواصل الاجتماعي: «والله صمدنا وسنصمد، لكن إلى متى؟ الله أعلم، أرجوكم التحرك بأسرع وقت لنجدتنا، نعم أوقعنا بهم خسائر كبيرة لكنهم كثر، وخط الإمداد عندهم مفتوح ويستطيعون التحرك بحرية، أما نحن فكان الله بنا عليما». وكانت القوات النظامية قد تمكنت من السيطرة على منطقة القصير منذ يومين بمساعدة مقاتلين من حزب الله اللبناني. وتوقعت مصادر ميدانية في المعارضة لـ«الشرق الأوسط» أن ينتقل مقاتلو الحزب بعد انتهاء مهمتهم في القصير إلى مناطق سورية أخرى لمساندة النظام في الجبهات المشتعلة.
وفي هذا السياق، أفادت لجان التنسيق المحلية أمس باشتباكات بين «كتائب الحر» والقوات النظامية وعناصر حزب الله في بصرى الشام بدرعا، كما أشارت اللجان إلى أن «الجيش الحر» أعلن سيطرته على مواقع بمعضمية الشام تابعة لحزب الله، وأسر عناصر من الحزب. وبث ناشطو المعارضة شريط فيديو على موقع «يوتيوب» يظهر فيه عناصر من لواء الإسلام التابع لـ«الجيش السوري الحر» وهم يستهدفون براجمات الصواريخ القوات النظامية وعناصر حزب الله المتمركزين في مطار دمشق الدولي.
في غضون ذلك، أشار النقيب المنشق علاء الباشا، أحد القادة العسكريين، لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «الجيش الحر يستعد لاقتحام منطقة الست زينب التي تعتبر من أهم نقاط الاشتباكات التي يقاتل بها حزب الله بجانب مقاتلين من لواء أبو الفضل العباس». وأوضح أن «منطقة الست زينب تعد من المناطق الاستراتيجية في دمشق بالنسبة إلى المعارضة والسيطرة عليها تجعل الطريق سالكة بين القنيطرة والعاصمة.. الأمر الذي يسهل السيطرة بالكامل على الغوطة الغربية». ولفت إلى أن «المعارك تتمحور في محيط منطقة السيدة زينب ومعضمية الشام ضد مقاتلين من حزب الله وعناصر لواء أبو الفضل العباس».
ويشهد الميدان السوري تحولا تكتيكيا بعد بسط القوات النظامية سيطرتها على مدينة القصير، بريف حمص، إذ وسعت القوات الحكومية من دائرة انتشارها في أرياف دمشق وحمص، ودفعت بتعزيزات إلى الشمال، في محاولة لاستعادة منطقة جسر الشغور الاستراتيجية الفاصلة بين محافظتي حلب وإدلب، فيما يبدو أنه «تحول باتجاه معركة طائفية أوسع»، بحسب ما يؤكده خبراء.
وتشير خارطة الانتشار الجديد للجيش النظامي، بعد سقوط القصير، إلى تحول تكتيكي بالخيارات والأهداف العسكرية في المرحلة المقبلة. ويؤكد المقدم المظلي خالد الحمود، القائد العسكري لتجمع حماة الثورة، أن القوات النظامية «دفعت بتعزيزات إلى قريتي نبل والزهراء الشيعيتين في شمال حلب، وجسر الشغور في إدلب، والمنطقة القريبة من جبلي الأكراد والتركمان في ريف اللاذقية».
ويقول الحمود لـ«الشرق الأوسط» إن «النظام وحلفاءه دفعوا بـ4 آلاف عسكري إلى حلب، فيما دخل أخيرا 3 آلاف مقاتل من الشبيحة، طريق اللاذقية، إلى جسر الشغور والمناطق المحاذية لها، تحضيرا لمعركة حاسمة». ويشير إلى أن هذه الحشود «تهدف للسيطرة على جسر الشغور الذي يعد المنطقة الفاصلة بين حلب واللاذقية وإدلب، التي تحول دون تأمين القرى العلوية التي يسيطر الجيش الحر على المناطق الفاصلة بينها في جبل الأكراد ومنطقة الحفة». وأعرب عن اعتقاده أن انطلاق الحشد لعملية عسكرية واسعة في جسر الشغور، يهدف «لتطويق جبل الأكراد، والحفة للضغط عليهما، كونهما تشكلان خطرا على القرى العلوية التي تمتد من الحدود التركية وصولا إلى حمص».
وفي حماه، نفذ الجيش النظامي انتشارا جديدا في الريف الغربي للمدينة. ويقول المقدم الحمود إن الحشود العسكرية تنتشر في محيط حلفايا وكرناز، وتنطلق باتجاه سهل الغاب وريف حلب الغربي وطرف السلمية وعين النسر والشعيرات في حمص، وصولا إلى القصير.
وفي حمص، يشير ناشطون إلى أن القوات النظامية تحشد في ريف حمص الشمالي، وفي الرستن وتلبيسة، كما تحشد قبالة أحياء حمص الداخلية، في الميدان وغيره، للانطلاق نحو حي الخالدية.
وتشهد منطقة ريف دمشق، وفق ما يؤكده ناشطون وقياديون ميدانيون، أكبر عملية إعادة انتشار للجيش السوري النظامي، بدءا من منطقة جبل القلمون المتاخمة للحدود اللبنانية - السورية، وصولا إلى الغوطتين الشرقية والغربية، حيث تتموضع على عدة جبهات. ويعرب خبراء استراتيجيون عن اعتقادهم أن النظام يظن أن بإمكانه في المرحلة المقبلة تنفيذ الخطة «ب»، بعد سيطرة المعارضة على العاصمة، وهو الانتقال إلى الساحل لإنشاء دولة على أساس طائفي عاصمتها حمص، وهو ما يفسر، وفق هؤلاء، الحملة العسكرية على القصير بهدف إسقاط حمص بيد القوات النظامية، خصوصا أن القصير كانت تقف عائقا جغرافيا وشعبيا أمام تقدمه.
وتلتقي خارطة الانتشار الجغرافي للقوات النظامية مع تقارير صحافية نشرت أمس تقول إن «استيلاء قوات حكومية سورية يتقدمها مقاتلون من جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية على بلدة القصير، يهدد بتحويل الحرب في سوريا إلى معركة طائفية أوسع بين القوى السنية والشيعية تجتاح البلدان المجاورة». وأشار التقرير، الذي نشرته وكالة رويترز للأنباء، إلى أن «القتال الآن يهدد بأن يتخذ بعدا أكثر طائفية واتساعا بالمنطقة، وربما ينذر بانسحاب مقاتلي المعارضة السورية السنة إلى شرق لبنان بهجمات انتقامية ضد قرى شيعية ومعاقل حزب الله هناك».
في موازاة ذلك، خرجت عشرات المظاهرات ظهر أمس في مختلف المدن والأرياف السورية بعد صلاة الجمعة. وهتف المتظاهرون بتضامنهم مع القصير ودعمهم للغوطة الشرقية. وسجلت عشرات المظاهرات في عدد من مناطق محافظة حلب، أهمها في حي الشعار وباب النصر وبستان القصر والزبدية وأخترين والأتارب. كما خرجت مظاهرات في العسالي ودوما في دمشق وريفها، إضافة إلى مظاهرات في حاس وبنش وكفرنبل في إدلب، وفي مدينة الرقة، ومختلف مناطق دير الزور مثل الميادين والبوكمال.
وفي مدينة حلب، أظهر شريط مصور نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان إعدام الهيئة الشرعية قائد لواء جيش محمد في المدينة وأحد مساعديه، بتهمة تورطهما في جرائم قتل وسرقة وفرض إتاوات على المواطنين. وكان قائد لواء جيش محمد قد سلم نفسه للهيئة في شهر مارس (آذار) عقب حملة قامت بها في الشهر ذاته في صفوف لواء جيش محمد.
في حلب أيضا، ذكر المرصد أن اشتباكات عنيفة دارت بين مسلحي الجيش الحر والقوات النظامية في محيط مبنى القيادة بمطار منغ العسكري الذي تتحصن فيه القوات النظامية، موضحا أن قوات المعارضة قصفت المبنى بقذائف الدبابات. وأضاف أن «اشتباكات أخرى وقعت بين مقاتلي الحر والقوات النظامية عند أطراف قرية خان طومان، في محاولة من القوات النظامية لاقتحام البلدة».

"فخذ فاسد" أم ضغط أميركي؟: طرد "الحاج الإلهي" حسين تاج الدين وشركة "تاجكو" من غامبيا



السبت 8 حزيران (يونيو) 2013
الفارق بين "الفساد الإفريقي" و"الفساد العربي" هو أن المسؤولين الإفريقيين "يفاخرون بفسادهم" في حين "يستتر" العرب إذا بُليوا بمعصية الفساد! وذلك ما يدفع للتساؤل عما إذا كان رئيس غامبيا اكتشف "فجأة" فساد الحاج الإلهي (ونحن لا نشك بفساده!) أم أن ضغوطاً أميركية مناوئة لعمليات "تبييض الأموال" لصالح حزب الله أو "الكارتيلات الكولومبية" ساعدت في فتح عيون الرئيس الغامبي! بالنتيجة قد يكون "فخذ الدجاج المجلّد" بريئاً، مثل.. الطليان"!
جدير بالذكر أن عائلة "تاج الدين" كانت قد قامت خلال الأشهر الماضية بحملة "علاقات عامة" في لبنان (عبر الجامعة اليسوعية مثلاً) لـ"تبييض" صورتها! ولكن يبدو أن "الغامبيين"، أو "الأميركيين" لم يقتنعوا!
بدايات القصة ربما تعود إلى العام ٢٠١٠ حينما ‎أعلنت ‎الادارة الاميركية، في ٩ ديسمبر ٢٠١٠، انها اتخذت عقوبات اقتصادية في حق عدد من الشركات التي تنشط في افريقيا والتي تتهمها بتمويل "حزب الله" اللبناني. ‎وقالت وزارة الخزانة الاميركية في بيان إن هذه الشركات وفي مقدمها مجموعة "تاجكو" الغامبية للتوزيع وشركات انغولية، لها قاسم مشترك هو انها مرتبطة بالاخوين علي وحسين تاج الدين المولودين في بداية الستينات واللذين تستهدفهما ايضاً هذه العقوبات.
‎ويخضع شقيقهما قاسم لعقوبات مماثلة منذ ان أدرج اسمه على اللائحة السوداء لوزارة الخزانة الاميركية في ايار 2009، ذلك ان الولايات المتحدة تتهمه بتمويل "حزب الله" المدرج على "لائحة المنظمات الارهابية الاجنبية".
وفي مطلع أيار/مايو ٢٠١١، ‎ابلغت السلطات الانغولية المعنيين في المؤسسات التابعة لاحد اصحاب الامبراطوريات المالية- التجارية في افريقيا (قاسم تاج الدين) بضرورة انهاء انشطتهم في تلك البلاد خلال عام من تاريخه. ‎وقالت تلك المصادر ان اتفاقا جرى بين السلطات هناك والمعنيين بتلك الامبراطورية بان تعود مؤسساتهم الى ملكية الدولة بعد انقضاء المهلة المحددة لقاء تعويض مالي
‎واشارت تلك المصادر ان احد اصحاب تلك الامبراطورية قاسم تاج الدين كان قد اوقف في التاسع والعشرين من ايار مايو عام 2003 في بلجيكا لمدة شهرين، وجرى التحقيق معه على خلفية انشطة وتمويل وتبييض اموال لصالح حزب الله.
(ملاحظة: لم نجد صورة لـ"الحاج حسين"، فاكتفينا بصورة ""الصهر" أو "مار جبران الكهرباء" وهو يدشن بئرا وشبكة للمياه تقدمة من شركة "تاجكو"!)
الشفاف
*
المدير العام لشركة "تاجكو"، حسن تاج الدين، مع الرئيس سليمان
"أ ف ب"
حظرت غامبيا الجمعة استيراد فخذ الدجاج المجلد بعد طرد رجل اعمال لبناني نافذ متهم بتخزين اطعمة فاسدة.
واعتبر الملياردير حسين تاج الدين شخصا غير مرغوب فيه وطرد هذا الاسبوع من البلاد رسميا لقيامه "بانشطة اقتصادية غير مرغوب فيها". وامهلته الرئاسة 72 ساعة لمغادرة البلاد.
وصرح محقق حكومي لفرانس برس ان تاج الدين صاحب اكبر سوبر ماركت في غامبيا "متورط في بيع مواد غذائية فاسدة خزنت معظمها في متاجره في الاشهر السبعة الماضية".
وفي بيان اعلنت الحكومة الجمعة انها "قررت حظر استيراد فخذ الدجاج المجلد الى البلاد بمفعول فوري".
واثارت القضية ضجة في اوساط الاعمال في هذا البلد الصغير في غرب افريقيا حيث يبحث السكان وتجار المفرق عن السلع المستوردة الرخيصة.
وتاج الدين يقيم في غامبيا منذ 15 سنة وهو المستورد الرئيسي للارز والطحين في البلاد بوصفه صاحب شركة تاجكو.
ولم تقم الحكومة رابطا رسميا بين طرد تاج الدين وحظر استيراد الدجاج المجلد. لكن مصدرا في الرئاسة صرح لفرانس برس ان "قرار حظر استيراد الدجاج كان ردا على الاسلوب الذي كان يدير فيه تاج الدين اعماله".
وقالت الحكومة "رغم ان لغامبيا اقتصادا ليبراليا لن تغض الدولة الطرف عن رجال الاعمال الجشعين الذين يسعون فقط الى تحقيق مكاسب ولا يكترثون لسلامة المستهلكين".
ويحكم الرئيس يحيى جمعة غامبيا بقبضة من حديد منذ انقلاب العام 1994.

حرّاس إسرائيل؟!


كل شيء إلا اسرائيل، فلتحترق سوريا والمنطقة بأسرها لكن حذار ان يشتعل ثقاب على حدود اسرائيل في هضبة الجولان المطمئنة والمحروسة جيداً منذ اربعين عاماً، وفي وسع دمشق ان تلقي ما يطيب لها من قصائد الصمود والتصدي و"يا فلسطين جينالك" ولكن اياكم واطلاق رصاصة تعكّر نوم الاسرائيليين!
وهكذا سارع مجلس الامن الى الخروج من اسر "الفيتو" الروسي ليدين بالاجماع وبشدة ايضاً، "المعارك المكثفة" التي جرت على معبر القنيطرة بين الثوار والجيش السوري وادت الى اصابة عنصرين من قوة "الاندوف". طبعاً لا يعارض احد ان يجتمع مجلس الامن ويطلب المحافظة على بعثة المراقبين الدوليين، لكن اوَليس من العار الاممي ان يُمنع هذا المجلس منذ عامين ونصف من ان يتخذ قراراً لوقف المذابح وحمامات الدم التي اودت بأكثر من 80 الف قتيل في سوريا، او ان يصدر مجرد بيان يدين العنف الوحشي الذي يمارسه النظام ضد الشعب؟ 
مجلس الامن دعا المتحاربين الى احترام بعثة الامم المتحدة، ولست ادري كيف قبل المندوب الروسي باستعمال كلمة "المتحاربين"، وهو الذي يصرّ على ان المعارضين هم "ارهابيون وتكفيريون". ثم اذا كان احترام "الاندوف" واجباً أوَليس احترام حياة المدنيين الذين دمرت بيوتهم بالصواريخ والقنابل الروسية واجباً ايضاً ؟ وعندما يعرب اعضاء مجلس الامن بالاجماع عن قلقهم الشديد من المخاطر التي ترتبها الاشتباكات هناك على اتفاق وقف النار مع اسرائيل أوليس من حق المواطن السوري التساؤل ما الذي ايقظ قلقه وهو الذي يتعامى عن عشرات آلاف القتلى ومئات آلاف الجرحى، كما يتعامى ايضاً عن مزاعم النظام السوري الذي هدد بفتح جبهة الجولان، ليقلب الاسرائيليون على ظهورهم من الضحك؟!
كانت اسرائيل غارقة في الحبور والارتياح بعد سقوط القصير، وعندما احتل "الجيش السوري الحر" معبر القنيطرة انتابها القلق الى درجة جعلتها تسمح لدبابات النظام بالدخول الى المنطقة المحايدة للالتفاف على المعارضين واستعادة الموقع، وعندما يصدر بيان اسرائيلي يقول "نتخوف من ان يقع المعبر في ايدي عناصر ذات اجندة غير معروفة بحيث لا نعرف ما اذا كانت معنا أم ضدنا"، فهذا يعني صراحة ان اسرائيل تطمئن الى وجود النظام السوري في الجولان، والدليل ان الاذاعة الاسرائيلية وجهت رسائل الى المستوطنين تقول اطمئنوا الجيش السوري استعاد سيطرته على المعبر!
أمام كل هذا لست ادري بماذا يحس الايرانيون وأذرعهم العسكرية في لبنان والعراق وهم يقاتلون الى جانب نظام مؤتمن على حراسة اسرائيل، ولا ادري ما اذا كان هناك بقية من حياء في روسيا التي تمنع مجلس الامن من رؤية مذبحة العصر. أما عن الحياء الاميركي فحدّث ولا حرج... كلهم حراس اسرائيل!

  • راجح الخوري



خوف على عرسال ووادي خالد بعد القصير 
14 آذار: التعامل مع "حزب الله" سيختلف


استشعر تحالف 14 آذار خطراً شديداً على الوضع اللبناني بعد إعلان سيطرة الجيش النظامي السوري وقوات "حزب الله" على مدينة القصير السورية. أدرك أن التعامل مع "حزب الله" بعد هذا التطور الدراماتيكي في الدولة الجارة والنازفة لن يكون كما قبله. أسلوب الحزب أيضاً لن يبقى كما كان بعدما تصرّف على أنه ذراع إيرانية في المنطقة، وجزء من قوة إقليمية كبيرة تتطلع إلى السيطرة على هذه المنطقة من العالم العربي، خالعاً عنه الأقنعة والقفازات هذه المرة.
تكثفت الاتصالات البعيدة عن الإعلام مع توارد أخبار القصير من سوريا، بين قيادات قوى 14 آذار. وتقررت خطوات ارتأت المصادر عدم كشفها، باستثناء أن اجتماعات على مستويات متعددة ستنعقد بين قوى التحالف السيادي وشخصياته الاسبوع المقبل، للتشاور والتفكير في سبل مواجهة المرحلة المقبلة والمحفوفة بالتحديات. 
" عينكم على عرسال". يقول سياسي بناء على معلومات تقاطعت لديه. يوافقه سياسيون آخرون من الفريق نفسه (14 آذار). في ترجيحاتهم، عاجلاً أم آجلاً ستتجه قوات من تحالف الجيش السوري- "حزب الله" إلى الحدود الشرقية للبنان مع سوريا لتطويع البلدات والقرى المؤيدة للثوار، والمفتوحة على عرسال بطرق ومعابر عديدة. ماذا سيكون موقف الجيش اللبناني إذا هوجمت عرسال، أو إذا طُوقت من كل جانب بسبب احتضانها الثوار، فضلاً عن الأعداد الكبيرة من النازحين؟ هل يتصدى للمهاجمين، أو للثوار "المتسللين" الذين يتعاطف معهم الأهالي؟ 
تذهب المخاوف أيضاً إلى منطقة وادي خالد في ضوء الاعتبار نفسه: ضرورة تأمين سيطرة النظام تماما، إذا استطاع، على الطرق بين دمشق والساحل السوري. تشكل منطقة وادي خالد خلفية للثوار في بقعة تلكلخ السورية ومحيطها. ويجهد الأمن اللبناني عبثاً في ضبط الحدود ومنع انتقال السلاح والمسلحين عبرها. لكن موقفه يختلف – على ما يُلاحظ "الآذاريون"، عندما يتعلق الأمر بانتقال وحدات "حزب الله" بأسلحتها الثقيلة والخفيفة وآلياتها العسكرية بين البلدين، عبر الحدود المفتوحة على غاربها شرقا وشمالاً في بعلبك والهرمل. لم تُسجّل أي محاولة حتى لتوقيف مسلح واحد هناك. 
لكن ما تلى سقوط القصير بيد الجيش السوري والحزب من احتفالات بالنصر في مناطق سيطرة الحزب وخطاب وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور أمام مجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة هو الذي دفع قيادات في 14 آذار إلى اقتناع أقرب ما يكون إلى اليقين: "إن حزب الله يُدخل لبنان في أجواء حرب أهلية". 
ويشرحون الأسباب الموجبة ليقينهم: عندما يُعلن الحزب مشاركته في معارك القصير التي كانت عبارة عن مذبحة في نظر جزء واسع من مواطنيه اللبنانيين، فإنه يبلغ من يعنيهم الأمر في البلاد والخارج أن لا إمكان بعد اليوم لمشاركته مع بقية اللبنانيين في حكومة واحدة. ومشاهد الاحتفالات الاستفزازية كان المقصود منها إبلاغ رسالة أن مشاعركم لا تعنينا. تماما على غرار الرسائل المشابهة التي وجهها إلى بقية اللبنانيين بتوزيع الحلوى على الطرق بعيد اغتيال قياديين من قوى 14 آذار. 
يأسف السياسيون الآذاريون لأن المؤشرات إلى هذا التطور الكبير كانت واضحة لكنها لم تحل دون المضي بعيداً في حسابات واعتبارات ومعايير ضيقة الأفق وشديدة المحلية، مثل المنافسات والترشيحات لانتخابات تأكد أنها من الأساس كانت في مؤخرة اهتمامات الحزب ذي التطلعات الإقليمية الكبيرة. 
والآن؟ ما العمل؟ 
الخطاب الوحيد الممكن حالياً بالنسبة إلى 14 آذار هو الذي استخدمه أمس الرئيس فؤاد السنيورة في صيدا. ستليه خطوات من أجل التصدي مهما كلف الأمر لتوجه الحزب إلى إعادة إنتاج أجواء الحرب بين اللبنانيين. تريد 14 آذار لنفسها أن تكون قوة من أجل السلام الداخلي ولكن فاعلة. هل ستنجح؟

  • ايلي الحاج
  • Hezbollah would not enter Aersal or Wadi Khalid, because the Lebanese Armed Forces are there. But Hezbollah will surround the Area, Socially and Economically as Al Quseyir for a year. This will drag Free Syrian Army to engage with Hezbollah on the Borders, instead of Hezbollah to go in Syrian lands.That if the war stayed away from Al Dahyeh in Beirut.
  • khaled-stormydemocracy

قطوع مذهبي استنفر الدولة تجنباً للانزلاق

الجيش ينذر: السلاح بالسلاح لمواجهة المخططات


اجتماع لقوى 14 آذار لاتخاذ موقف من تورط "حزب الله"

لعل الذين استهانوا بالمخاوف من فتنة زاحفة على لبنان اعادوا حساباتهم امس بعد اصدار قيادة الجيش "نداء – انذارا " الى اللبنانيين حذرتهم فيه من "مخططات لاعادة لبنان الى الوراء واستدراجه الى حرب عبثية ". وقد اكتسب هذا النداء دلالات بالغة الاهمية وصف معها بانه قرع لجرس الانذار من بلوغ ظواهر الفلتان الامني والشحن المذهبي مرحلة متقدمة جدا من الخطر على مجمل الاستقرار الداخلي، بينما أبلغت اوساط قريبة من مراجع رسمية "النهار" ان ما يشبه حال استنفار سياسية وديبلوماسية وامنية غير مسبوقة تولت ادارتها هذه المراجع وعلى رأسها رئيس الجمهورية ميشال سليمان بمواكبة الاجراءات الاستثنائية التي شرع الجيش في تنفيذها في الكثير من المناطق لتجنب انفلات زمام الامن واحتواء خطر التوترات المتصاعدة والتي بلغت حدودا شديدة الخطورة في الايام الاخيرة .
وكشفت هذه الاوساط ان الساعات الـ48 الاخيرة شكلت قطوعا حقيقيا متعدد الجانب والمصدر والمسبب وكان من شأنه وضع الدولة بكل اركانها ومؤسساتها امام واقع ينذر بالانزلاق الى تفجير امني بات يستدعي معالجات عاجلة وحاسمة وخصوصا في ظل احتدام التوتر المذهبي الذي ترجمت معالمه في حوادث عدة عقب سقوط مدينة القصير السورية وانعكاسات هذا التطور على الوضع الداخلي .
واوضحت ان "العراضات" الاحتفالية التي قام بها محازبو "حزب الله" وانصاره في عدد من المناطق رفعت منسوب التوتر المذهبي الى ذروته وترافقت مع احتدام الموقف مجددا في طرابلس كما مع حصول اعتداءات على مناطق بقاعية من الجانب السوري مما استلزم استنفار الدولة لتجنب الاسوأ وتدارك اتساع هذه الاخطار. والى الاجتماعات التي عقدت في طرابلس واعتبرت بمثابة غطاء سياسي للجيش في المضي باجراءاته، علمت "النهار" ان اتصالات اجريت على مستويات عدة مع قيادة "حزب الله " من اجل احتواء مضاعفات المناخ الاستفزازي الذي تسببت به المظاهر الاحتفالية خصوصا ان اجواء اعلامية شديدة الاحتقان اعقبت هذه المظاهر وتمددت نحو الشارع المسيحي .

طرابلس

وغداة الانفلاش المسلح الواسع الذي شهدته طرابلس الخميس، اتخذ الجيش تدابير اضافية ادت الى تقليص الانتشار المسلح وتهدئة الوضع وان تكن انتكاسة سجلت مساء امس وامكن الوحدات العسكرية معالجتها بانتشارها في الاسواق القديمة للمدينة وانسحاب المسلحين منها.
وتزامنت هذه الاجراءات مع اعلان القيادة العسكرية انها بدات سلسلة تدابير حاسمة في طرابلس وصيدا وبيروت والبقاع وجبل لبنان، موضحة ان "عملياتها ستكون رادعة ومتشددة " وحذرت من ان "استعمال السلاح سيقابل بالسلاح ولن ندخر جهدا لتجنيب الابرياء ثمن غايات سياسية وفئوية تريد خراب لبنان".
واشاد الرئيس سليمان بخطة الانتشار التي نفذها الجيش امس في طرابلس ورأى ان "الوقت حان ليدرك الجميع اهمية ابقاء ساحتنا الداخلية بمنأى عن ارتدادات ما يحصل حولنا وانعكاساته الداخلية وخصوصا بعدما ثبت ان انخراط الافرقاء في الاقتتال والمواجهات ثمنه الوحيد سقوط اللبنانيين الابرياء والحاق الخراب والدمار في الممتلكات من دون اي تاثير في المعادلات الميدانية القائمة".
أزمة اللاجئين
كما اتخذ سليمان موقفا بارزا لدى استقباله سفراء الدول الاعضاء في مجلس الامن شدد فيه على رفض اي تدخل لبناني في الازمة السورية. واعتبر هذا الموقف ردا على المواقف التي اتخذها وزير الخارجية عدنان منصور بدفاعه عن "حزب الله" في اجتماع مجلس الجامعة العربية. وخصص لقاء سليمان مع السفراء في حضور منصور للبحث في مسالة اللاجئين السوريين الى لبنان التي وضعت في الايام الاخيرة على نار المعالجات الرسمية وسط تنامي المخاوف من تدفق اضافي للاجئين وتراجع المعونات الدولية لهم. وتحدثت معلومات عن عودة طرح احتمال اقامة مخيمات لهؤلاء اللاجئين كخيار حتمي لا مفر منه، لكن مصادر معنية اوضحت ان هذا الاتجاه مطروح في سياق المعالجات التي يجري تداولها، الا ان الرئيس سليمان طرح امس على سفراء الدول الخمس الكبرى اقتراحات تهدف الى تقاسم الاعباء المادية والعددية مع لبنان من طريق مؤتمر دولي وبالطرق الثنائية، كما طرح جملة اقتراحات لتطبيق معايير جديدة على الوافدين الجدد وتحسين شروط النازحين داخل سوريا لتوجيههم في اتجاه الداخل السوري فضلا عن حض الدول على الوفاء بالتزاماتها وتقديم مساعدات مباشرة للحكومة اللبنانية.
14 آذار
اما على الصعيد السياسي الداخلي، فعلمت "النهار" ان اجتماعا قياديا لقوى 14 آذار سيعقد الاسبوع المقبل لتدارس الموقف من تورط "حزب الله" في احداث سوريا وارتدادات ذلك على لبنان على كل المستويات مما يستدعي اعداد خطة عمل لمواجهته.وبالتزامن مع التحضير لهذ الاجتماع علمت "النهار" ان مسودة مذكرة يجري اعدادها لرفعها الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان والى الامين العام للامم المتحدة بان كي - مون تتناول تدخل "حزب الله" في سوريا على ان تناقش وتقرن بالموافقة في الاجتماع القيادي المرتقب لـ 14 آذار. وفي معلومات عن المذكرة انها ستخاطب المجتمعَين العربي والدولي بتأكيد "موقف الغالبية من اللبنانيين الداعي الى مسح العار الذي لحق بلبنان من خلال تورط "حزب الله" في سوريا ومن خلال وزير الخارجية الذي لا يمثل لبنان ولا خارجيته في مواقفه المتواطئة مع هذالحزب".
وكان الرئيس فؤاد السنيورة حمل بشدة على تدخل "حزب الله " في المعارك السورية "لمساندة نظام يقتل شعبه"، قائلا ان ما قام به في القصير "يكشف هول هذا التدخل من تنظيم لبناني مسلح اصبح جزءا من المنظومة العسكرية الايرانية واداة في يد نظام يقتل شعبه ويدمر بلده"، ودعا الى سحب "حزب الله" من سوريا ومنع نقل السلاح والمسلحين عبر الحدود لاي جهة كانت وضبط المعابر والحدود والمبادرة الى طلب مساعدة قوات الطوارئ الدولية حسب ما يتيحه القرار 1701 .

نصف سكان سوريا في حاجة إلى مساعدة
النظام يهاجم البويضة الشرقية ويحشد في حلب



اسرائيليون وسياح ينظرون من نقطة مراقبة في جبل بنتال بهضبة الجولان الى نيران القتال بين الجيش السوري النظامي والمعارضة قرب الحدود بين سوريا واسرائيل أمس.



دخلت القوات السورية النظامية يدعمها مقاتلو "حزب الله" اللبناني المسعودية والصالحية في ريف القصير وشنت هجوماً على قرية البويضة الشرقية التي تعتبر آخر معاقل المعارضة في هذه المنطقة بعدما كانت سيطرت على مدينة القصير الاربعاء. ودعا مجلس الامن السلطات السورية الى السماح لفرق الاغاثة بدخول القصير وحماية المدنيين. ووجهت الامم المتحدة نداء لجمع 5,2 مليارات دولار حتى كانون الاول في رقم قياسي تاريخي، لمساعدة اكثر من عشرة ملايين سوري اي قرابة نصف عدد سكان سوريا، تضرروا من جراء النزاع في بلادهم.
وبينما عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين احلال كتيبة روسية محل الكتيبة النمسوية التي قررت فيينا سحبها من قوة الامم المتحدة  لفك الاشتباك في الجولان "اندوف"، اعلنت الامم المتحدة استحالة قبول العرض لان الاتفاق الخاص بهذه القوة ينص على عدم اشراك جنود من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن. ويحتاج تعديل الاتفاق إلى موافقة سوريا واسرائيل.
واستناداً الى ناشطين، بدأت قوات النظام السوري يدعمها "حزب الله" هجوما على بلدة البويضة الشرقية، آخر معاقل مقاتلي المعارضة في ريف القصير الذي كان لجأ اليه الاف المقاتلين والمدنيين والجرحى قبل سقوط القصير الاربعاء.
ويرى المحللون ان هدف النظام السوري بعد القصير هو السيطرة على كامل محافظة حمص لتأمين طريق آمن بين دمشق والساحل حيث العمق العلوي.   
وأفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له، أن الجيش النظامي حشد من جهة ثانية قوات في محافظة حلب التي تسيطر المعارضة المسلحة على اجزاء كبيرة منها. وقال ان قوات النظام "تسعى الى قطع طرق الامداد والسلاح من جهة تركيا عن الثوار". واشار الى ان "حزب الله" ارسل "العشرات من كوادره لتدريب مئات السوريين الشيعة على القتال" لمساندة الجيش السوري.
من جهة أخرى، تحدث المرصد عن استيلاء مقاتلي المعارضة "على بعض نقاط للقوات النظامية" في بلدة معضمية الشام جنوب غرب دمشق بعد اشتباكات عنيفة مستمرة منذ الصباح.



ما بعد بعد القُصَيْر: كسروان!

الـيـاس الزغـبـي 




لم تعُدْ في يد "حزب الله" ورقة مستورة واحدة. حرب القٌصَيْر كشفتها كلّها، وهو في الأصل مجرّد وكيل لملفّ الأوراق الإيرانيّة بين لبنان وسوريّا، على الأقلّ.   

وكلّ العناوين باتت صالحة لتوصيف المشروع الإيراني الذي يلتزمه "حزب الله"، إلاّ عنوان "الممانعة والمقاومة". بات الشعار مزاحاً سمجاً، أو، في أفضل حالاته، ورقة تين جافّة على عورة مكشوفة.


فقد تصحّ تسميته مشروع "داريوس الكبير" أو "الحلم الصفوي" أو "القوس الفارسي" أو "الهلال الشيعي" أو "حلف الأقليّات".. وربّما "الوطن القومي الشيعي" تيمّناً بالملهم الأقلّوي الآخر قبل قرن وربع من الزمان. 


 وفي مكاتب التخطيط للمشروع كلام عن إحصاء أكثريّة شيعيّة وازنة في القوس الذي يجمع إيران والعراق وسوريّا ولبنان ويطوّق الأردن ودول الخليج. هكذا، لعبة عدديّة بسيطة لإقناع المتردّدين، وإثارة شهيّة الأقلّيات الأخرى، خصوصاً المسيحيّين. 


لا فرق عمليّاً، على مستوى المشاريع الدينيّة والقوميّة والمذهبيّة، بين تيودور هرتزل وآيتيّ الله الخميني والخامنئي، وفرعهما على المتوسّط الأدنى، حسن نصرالله، وظلّهما المالكي والأسد. 


حتّى في السلوك وفنّ تمويه الأعداء والأسلوب الدعائي، يتماهى "العدوّان الحميمان": فالأوّل تحوّل من ضحيّة النازيّة إلى جلاّد الفلسطينيّين، والثاني من "ضحيّة" إسرائيل إلى جلاّد اللبنانيّين والسوريّين. 


وقد كتبنا وتحدّثنا مراراً، خلال السنتيْن الأخيرتيْن عن الخطّتين "ألف" و "باء" في المشروع الإيراني الكبير: الخطّة الأولى لتغيير الموازين الديمغرافيّة والسياسيّة في غرب العراق وشرق سوريّا لربط حلقات القوس، فتمّ تجميدها بسبب الكتلة البشريّة الهائلة والجغرافية الواسعة، وأُعطيت الأولويّة لتنفيذ الخطّة الثانية، أو ما يُعرف بـ "المشروع الغربي للقوس" الذي يربط غرب سوريّا ووسطها بدولة "حزب الله" في لبنان، أو ربط الدويلتيْن العلويّة والشيعيّة.


وليس خافياً أن معركة القُصَيْر كانت خطوة تنفيذيّة متقدّمة في هذا "الشقّ الغربي" من المشروع الإيراني.


فهل التقى فعلاً الجناحان العلوي والشيعي، واكتملت الخطّة، أَم ما زالت هناك حلقات وعقبات


ومراحل لاحقة؟


كثيرون سألوا: وماذا بعد، وما هي وظيفة "حزب الله" بعد القُصَيْر، فهل يأمره "الفقيه" بإعادة قوّاته إلى لبنان، أو يكلّفه خوض معارك أخرى؟


في تقدير عام، ستكون له وظيفتان عسكريّتان متكاملتان: وظيفة قتاليّة في جغرافية الخطّة "ألف" أو الشقّ الشرقي من المشروع، أي القوس الضارب من حلب إلى درعا عبر دمشق والسلسلة الشرقيّة للبنان، وصولاً إلى غرب العراق. ويكون قتاله بوحدات متحرّكة غير كبيرة، مؤلّفة من كوموندس النخبة.


أمّا وظيفته الأساسيّة فهي حصر "أعداء المشروع" في لبنان بين فكّيْ الدويلتيْن، تمهيداً للإطباق عليهم. وهؤلاء الأعداء، بطوائفهم الثلاث المسيحيّة والسنيّة والدرزيّة، ينتشرون بكثافة من الشمال إلى جبل لبنان والبقاع حتّى صيدا.


ولا يغيب عن أيّ مراقب سعي "حزب الله" إلى ترويض هذه المناطق: تطويق عكّار شرقاً وشمالاً، تحويل طرابلس إلى بؤر متناحرة تنخرها من الداخل لتعطيل فاعليّتها، وكذلك صيدا وبيروت وبيئات سنّية أخرى، وتخويف الجبل الدرزي بهدف تحييده على الأقلّ، إذا لم يخضع.


وتبقى الكتلة المسيحيّة العاصية في الشمال والجبل حتّى زحلة وجزّين، فهو يعمل على إخضاعها بوسيلتيْن: من داخلها تحت عنوان " التفاهم الاستراتيجي" مع قسم منها، وإضعاف القسم الآخر بالتهديد والإغتيال( وهذه الوسيلة يستخدمها أيضاً باختراق الطوائف الأخرى)، ومن خارجها عبر إحياء حلم قديم باستعادة كسروان وجبيل والمتن، وقد عبّر عنه بوضوح، صوتاً وصورة، زعيم "حزب الله" حسن نصرالله في شبابه الأوّل. 


ولا يُلغي هذا الحلم قولهم إنّه نَزَقُ الشباب، فهو تعبير عن تراكم عقيدة وصلت إليه من أوليائه.


وقد كان هرتزل، في أيّ حال، شابّاً، حين أطلق فكرة "الوطن القومي لليهود".


فهل مَنْ ينتقم من حروب إسرائيل على الجنوب بشنّ حربَيْن على الداخل اللبناني والسوري، يصعب عليه الإنتقام من المماليك بمحاربة المسيحيّين، بعد 700 سنة، ومن "السفيانيّين" بمحاربة السوريّين، ولو بعد 1400 سنة؟!


لا شكّ أنّ "حزب الله" حقّق نجاحاً في ترهيب المناطق المسيحيّة من جبيل إلى الجديدة والدكوانة وزحلة بحجّة تشييع قتلاه، أو بحجّة الإبتهاج بـ "سقوط القُصَيْر"، لكنّه حقّق اختراقاً أكبر بفرض الصمت على "المتفاهمين" معه، فلم ينبسوا ببنت شفة دفاعاً عن المناطق التي انتخبتهم.


لقد أكل "التفاهم" ألسنتهم بعدما أعمى الإلتحاق بصائرهم، أو قبضوا مهره المقدّم والمؤخّر.


وقد يخدع هذا الإختراق بالسلاح وضريبة السكوت "حزب الله"، ويُغريه بالفرصة السانحة لتحقيق حلمه، بل وهمه التاريخي، وبالتحضير إلى ما بعد بعد القُصَيْر، فتلوح له ولتابعيه كسروان وجبيل مع سائر الجبل المسيحي، في السراب.


كلّه سراب.. من عقدة المماليك وكسروان وريف القُصَيْر وزينب، إلى وَثَن الفقيه والأسد و"جبهة المقاومة والممانعة"، إلى الإنتصارات "الإلهيّة" الزائفة.


سراب.... ومصير اللاهثين وراءه، يباب وخراب!

لبنانيون يعلنون القصير "مدينة شيعية": "لبيك يا حسين نحن أبناء علي"

Do we expect the Citizens of other Syrian Cities under Al Nusrah to immigrate to Al Quseyir, and declared Sunni Cities.

انتشر على موقع "يوتيوب" فيديو يُظهر عناصر مسلحة تتكلم اللهجة اللبنانية وتُعلن مدينة القصير السورية "مدينة شيعية" وترفع راية "الحسين" على أحد مساجد المدينة، مرددين عبارة "لبيك يا حسين نحن أبناء علي".

دورات عسكرية للأطفال "السُنَّة" قريباً في طرابلس

Bashar's Alawite Hound.(If he has children who gave him the Authority to sacrifice them. He is a Children Killer as His Boss Bashar)
أصغر قناص في باب التبانة. (فايسبوك)

"لا صوت يعلو فوق صوت المعركة" في عاصمة الشمال طرابلس، حيث بات السُنَّة كما العلويون يعتبرون أمنهم "فوق كل اعتبار". أزيز الرصاص بات أقوى من بكاء الأطفال، بل خطف براءتهم في مدينة غدت أسيرة السلاح والمسلّحين، ومصير أبنائها معلّق بالأحداث التي تدور على الأراضي السورية، من كبيرهم إلى صغيرهم، خصوصاً بعد انتشار فيديوات لأطفال يُشاركون في المعارك الأخيرة في طرابلس التي شهدتها المدينة.
طفلة من باب التبانة تشارك في القتال ضد جبل محسن

قائد محور التبانة سعد المصري، والذي ظهر في أحد الفيديوات يُساعد امرأة على اطلاق "ار.بي.جي" باتجاه جبل محسن، قال في حديثٍ إلى موقع "NOW": "النظام السوري هو الذي شجعنا على هذا الشيء (مشاركة الأطفال)، والشيعة ربَّوا حقداً لدينا، كذلك فعل العلويون، لذلك على الأطفال أن يتعلموا القتال لأننا لا نعلم ما سيجري في المستقبل، وفي النهاية هم يريدون أن يدافعوا عن أنفسهم".


"قريباً سننظم لأولادنا دورات تدريبية عسكرية"، أكَّد المصري، مُشيراً إلى أنَّه "في المعركة المقبلة النساء والأولاد هم سيردّون على جبل محسن، والرجال سيكون لهم شغل آخر يعلن عنه في وقته".



وختم: "الحقد الذي أراده بشار الأسد أصبحنا جاهزين له، ويجب ان نُعلم نساءنا وأولادنا على القتال والدفاع لأن ديننا يأمرنا بذلك".

من جانبه قال عضو المجلس السياسي في "الحزب العربي الديموقراطي" العلوي المؤيد للنظام السوري، علي فضة إن "الفيديو الذي نُشر (لأب من جبل محسن يُشجع ابنه على القتال ضد السلفيين) يعود إلى الـ2008، ولا علاقة له بالأحداث الأخيرة"، مُضيفاً في حديث إلى موقع "NOW": "لا تعليق على الفيديوات التي نُشرت إلَّا انَّ هذه ثقافتهم (في إشارة إلى ثقافة أبناء باب التبانة)".



وللوقوف على رأي علم النفس من مُشاركة الأطفال في القتال، إتصل موقع "NOW" بالطبيب النفسي يوسف عاقوري الذي قال إن "هذا النمط يؤثر على مستقبل الأطفال، فالولد يتعود على هذه الصورة ويتساهل معها". وأضاف: "إذا أردنا أن نرد المسألة إلى نظرية الاكتساب؛ يكون الولد يكتسب طريقة تُسهّل عليه تنفيذها في المستقبل، ويصبح أكثر عدائية وأكثر تساهلاً مع العنف". وإذ لفت إلى التأثير السلبي الذي تُسببه الألعاب الإلكترونية التي تشجع على العنف، فـ"كيف بالأحرى إذا كان شيئاً يعيشونه في حياتهم اليومية؟"، ختم عاقوري بالقول.

اقتحام مجهولين لمستشفى بعبدا وسرقة منزل في بدادون

أقدم المدعوّون "ع. ح."، "م. ه."، "ع. ع." و"م. ح" (لبنانيّون) على الدخول إلى منزل المواطنين داني ودوري شمعون في بلدة بدادون - قضاء عاليه، وسرقوا محتويات المنزل.



وفي التفاصيل، أنّه لدى خروجهم، صودف وجود الملازم الأوّل آدي شمعون شقيق داني ودوري، وحصل تبادل لإطلاق النّار بينه وبين السارقين الذين تمكّن بعضهم من الفرار. وقد أوقف اثنين منهم، في حين يتمّ ملاحقة السارقين الآخرين.



من جهة أخرى، أقدم عدد من الشبّان ليل الجمعة - السبت على الدخول إلى غرفة عمليات طوارىء مستشفى بعبدا الحكومي، وعملوا على تحطيم الزجاج داخل غرفتين، سائلين عن جثّة محمد صبحي المصري، وفرّوا إلى جهة مجهولة. وتبيّن أنّ المصري توفي إثر حادث صدم في منطقة عاليه، ونقل إليها جثة بناءً على إشارة القضاء".



إلى ذلك، وبعد الحادثة، بدأت قوى الأمن الداخلي تحقيقاتها لمعرفة هوية المعتدين لتوقيفهم، ليبنى على الشيء مقتضاه.

عسيري: على السعوديين الموجودين في بيروت العودة إلى بلدهم


شدد السفير السعودي في بيروت، علي عواض عسيري، على "أهمية عودة جميع السعوديين الموجودين في لبنان حالياً إلى الوطن التزاماً بالدعوة الصادرة من مجلس التعاون الخليجي الأربعاء الماضي حرصاً على سلامتهم".



عسيري، وفي حديثٍ إلى صحيفة "الشرق" السعودية، أوضح أنَّ "السفارة على تواصل مستمر مع السعوديين الموجودين في لبنان من مبتعثين وطلبة وغيرهم". وأكَّد أنَّ "السفارة حثت الجميع على العودة إلى الوطن بعد الاختبارات"، مضيفاً أنَّ "هناك متابعة مستمرة للجميع في لبنان وأن السفارة بها مناوبون على مدار الساعة لتلقي أي بلاغات من أي مواطن موجود في لبنان يحتاج أي مساعدة".



ولفت إلى أنَّه تم إرسال رسالة إلكترونية بهذه التعليمات عبر الجوال إلى جميع من يحملون رقم جوال سعودي.

سفير المملكة في بيروت لـ الشرق: على السعوديين الموجودين هنا العودة إلى الوطن


496289

أكد السفير السعودي في بيروت، علي بن عواض عسيري، أهمية عودة جميع السعوديين الموجودين في لبنان حالياً إلى الوطن التزاماً بالدعوة الصادرة من مجلس التعاون الخليجي الأربعاء الماضي حرصاً على سلامتهم.
وأوضح السفير علي عسيري لـ»الشرق» أن السفارة على تواصل مستمر مع السعوديين الموجودين في لبنان من مبتعثين وطلبة وغيرهم.
وبيَّن أن السفارة حثت الجميع على العودة إلى الوطن بعد الاختبارات، مضيفاً أن هناك متابعة مستمرة للجميع في لبنان وأن السفارة بها مناوبون على مدار الساعة لتلقي أي بلاغات من أي مواطن موجود في لبنان يحتاج أي مساعدة.
وتابع أنه تم إرسال رسالة إلكترونية بهذه التعليمات عبر الجوال إلى جميع من يحملون رقم جوال سعودي.
وكان مجلس التعاون لدول الخليج العربية دعا الأربعاء الماضي مواطني دول المجلس إلى عدم السفر إلى لبنان أو البقاء فيه حفاظاً على سلامتهم.
وأشار إلى أن ذلك يأتي تأكيداً لدعوة معظم دول المجلس مواطنيها إلى تجنب السفر إلى لبنان نظراً لعدم استقرار الأوضاع الأمنية هناك، الأمر الذي يجعل وجود مواطني دول المجلس فيه غير آمن.

الصندوق السيادي لنفط لبنان سيدير أكثر من 150 مليار دولار

نفط لبنان. (النهار)

يطمح لبنان إلى الانضمام بعد أعوام إلى نادي الدول النفطية والغازية، ولطالما اقترن هذا الحلم الحديث بأحلام انتشال البلد من أزماته المالية والاجتماعية التي تحتاج إلى ضخ أموال كبيرة في عملية إعادة النهوض. وينظر اللبنانيون إلى العوائد التي ستحصل عليها الخزينة من بيع النفط والغاز  على أنها العصا السحرية التي ستساهم في حل مشاكل الفقر والبطالة والطبابة والتعليم والأهم من ذلك تأمين المستقبل.

لكن ذلك يتطلب تأسيس صندوق سيادي يدير هذه العوائد على نمط الصناديق العالمية التي اشتهرت في هذا الشأن وأبرزها الصندوق السيادي النروجي، الأكبر في العالم بأصول تبلغ 716 مليار دولار، ويأتي من بعده الصندوق السيادي لأبوظبي تحت إسم "جهاز أبوظبي للاستثمار"، بمجموع أصول تبلغ 620 مليار دولار.


القانون اللبناني الذي أقر بخصوص إستثمار الموارد البترولية البحرية ينص في مادته الثالثة على إنشاء صندوق سيادي يتولى إدارة عائدات النفط والغاز على أن يتمتع بإستقلالية ولا يكون مرتبطاً لا بمصرف لبنان ولا بوزارة المال، ويعيّن له مجلس إدارة.

ولأن عمليات بيع الغاز لن تكون ممكنة قبل العام 220 فلذلك لم يصدر المرسوم التطبيقي لهذه المادة لأنها يمكن أن تكون خلافية في ظل الظروف السياسية القائمة.

الخبير النفطي ربيع ياغي يقول لـ"NOW": "مهمة الصندوق إدارة العائدات بشكل شفاف يضمن استفادة أجيال المستقبل منها بما يضمن حسن إدارتها". يضيف "جزء من هذه العائدات سيذهب إلى وزارة المال وآخر لإنشاء بنى تحتية وتنمية متوازية، لكن الجزء الأكبر يجب أن يذهب للاستثمار".
وطالب ياغي بإنشاء الصندوق بالتوازي مع تأسيس شركة نفط وطنية مفضّلاً أن يكون الصندوق من ضمن الإدارة المالية للشركة التي تدخل إليها العائدات فتتولى إدارتها.

كلام بالأرقام
ورداً على سؤال عن العائدات التقديرية لمبيعات النفط والغاز قال ياغي "إذا أخذنا التوقعات العلمية الناتجة عن المسح الجيولوجي الذي شمل نحو 70 في المئئة من المياه اللبنانية البالغة مساحتها 22 الف كيلومتر مربع، فإن التوقعات تشير إلى وجود ما يزيد عن 30 تريليون قدم مكعب من الغاز في جزء بسيط من المساحة الإجمالية،" أضاف"إذا أردنا ان نحسب هذه الكميات بأسعار اليوم، كإحتياطات قابلة للإستخراج والتسويق، على أساس سعر وسطي يبلغ عشرة دولارات فإن ذلك يعني 300 مليار دولار موزعة على سنين طويلة من الانتاج ربما تصل إلى 30 سنة".

وتبيّن عملية حسابية أن الصندوق السيادي اللبناني المنتظر يمكن أن يدير أصولاً تراوح ما بين مئة إلى 170 مليار دولار. فإذا بلغ حجم الدين العام بحلول العام 2020 نحو 70 مليار دولار وأنفق لبنان نحو 70 ملياراً أخرى على التنمية، فإن هذا يعني أن الأموال المتبقية التي ستذهب إلى الصندوق تبلغ نحو 160 مليار دولار تحسم منها الضرائب والاقتطاعات الأخرى.

يقول ياغي "هذه الحسابات متحفظة لأن الانتاج يمكن أن يتجاوز الكميات التي نتحدث عنها اليوم، كما أننا نتحدث الآن عن إنتاج الغاز فقط ولا نأخذ النفط بعين الاعتبار".

ثروة مغرية
وتوقف ياغي عند مسألة تهافت الشركات الأجنبية بشكل كثيف على لبنان لافتاً إلى أن هذا لم يحصل لا مع إسرائيل ولا مع قبرص ما يشير، وفق تفسيراته، إلى أن كمية النفط والغاز الموجودة في المياه الإقليمية اللبنانية يمكن أن تكون أكبر من تلك الخاصة بإسرائيل وقبرص مجتمعين.

ويشدد ياغي على "أهمية التركيز على فوائد الصندوق السيادي للبنان لاسيما أن لبنان لديه اقتصاد حر ويغيب فيه القطاع التجاري العام الفعّال، لذلك على الدولة أن تتعاطى مع الموضوع بشفافية مطلقة ويتوجب عليها أيضاً أن تكون المسوّق الأول لإنتاجها وأن لا تترك هذه المهمة للشركات الأجنبية".
يتابع "إذاً، على الشركة الوطنية أن تكون منتجة ومسوقة لهذه الثروة منعاً للإزدواجية".

تشكيل ائتلافات
وأفاد بأن الشركات التي تأهلت إلى المرحلة التالية تتشاور في ما بينها حالياً لتشكيل الائتلافات التي ستتقدم إلى طلب التراخيص لامتيازات التنقيب أو الاستكشاف في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

ويقول "الجمود السياسي الذي نعيشه اليوم لا تأثير مباشراً له، لكن العمل الحقيقي سيبدأ مع إقفال باب الطلبات والعروض وبدء عملية الغربلة لاختيار الشركات الفائزة". 

STORMY

It is promising to Basil and Hezbollah not the Lebanese. When Basil is brought back to Ministry of Energy, forced by Hezbollah, for alleged new Government. the Budget would be evaporated from 150 Billions to 150 Nils. Happy Lebanese. khaled-stormydemocracy

حمادة: لبنانيّة "حزب الله" مفقودة كلياً

أعلن النائب مروان حمادة أنّ تدخل "حزب الله" اليوم في القتال في سوريا "ينقد بالكامل كل المواثيق اللبنانيّة"، وقال: "التجارب مع الحزب كانت في غير محلها لأنّنا راهنّا على لبنانيته وتبين لنا منذ أشهر، كي لا أقول منذ سنوات، أنّها مفقودة كلياً فيه وهو رهن لإيران". 

وحذر حمادة، في حديث إلى قناة "المستقبل"، من أنّ "الانقسام في لبنان لم يعد سياسياً بل مجتمعي ويضع كل التركيبة اللبنانيّة في خطر". ورداً على سؤال، قال: "حتى وزير الخارجيّة والمغتربين (في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور) يعمل لصالح الحزب لا للدولة".

"العربية" عن هيئة الثورة: قتلى وجرحى بقصف بالبراميل المتفجّرة على الطبقة في 

الرقة

"nbn": الجيش السوري استعاد السيطرة على كامل البويضة الشرقيّة

محاولة خطف في بتلون الشوف وسرقة سيارة في الطيبة

تعرضت السوريّة ضحى الشحادة ليل أمس (الجمعة) لمحاولة خطف أمام محلها لبيع الهواتف الخليويّة في بلدة بتلون في قضاء الشوف. وفي التفاصيل أقدم ثلاثة أشخاص، عرف احدهم ويدعى سليم ع.د لبناني يستقلون سيارة "تيكو" مجهولة باقي المواصفات، على خطفها، ولدى وصولهم بها إلى منطقة جسر النملية وبعد تعارك معها، رمت بنفسها من السيارة فيما أكمل الفاعلون طريقهم إلى جهة مجهولة.

وأعطت الشحادة مواصفات الثلاثة وهم موضع ملاحقة من قبل القوى الأمنيّة وبناءً على إشارة القضاء لتوقيفهم والتحقيق معهم بتهمة الخطف. 

ومن جهة أخرى، أقدم مجهولون ليلاً على سرقة سيارة من نوع "مرسيدس" بيضاء اللون كانت مركونة أمام منزل صاحبها نايف الطقش في الطيبة في بعلبك، وفروا بها إلى جهة مجهولة.

بثينة شعبان: تركيا حاولت إحراز موقع للإخوان المسلمين في سوريا


اعتبرت مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان ان "ما يحصل اليوم في سوريا هو جزء من إعادة رسم خريطة المنطقة"، مشددة على "انهم لن ينجحوا برسم هذه الخريطة".


وأكدت شعبان في حديثٍ الى قناة "الميادين" ان "اهداف العصابات المسلحة تلتقي مع الأهداف الإسرائيلية"، معتبرة ان "اسرائيل من اكبر المستفيدين من الهجوم على القنيطرة"، ولافتة الى ان "التوجه الآن هو لتفهم أي مقاومة في الجولان ولن نقوم بمنعها".


وإذ أشارت إلى أن النظام "يتفهم طموحات الشعب"، اعتبرت شعبان ان ما يجري اليوم في سوريا "هو تدمير للبنية التحتية واستنزاف للجيش السوري".



وعن الانشقاقات في صفوف المسؤولين السوريين أعلنت مستشارة الرئيس السوري أنه تم الإتصال بها بطرق مختلفة من أجل الإنشقاق عن النظام السوري. وقالت: "جهات عربية وأجنبية اتصلت بمسؤولين سوريين كبار من أجل شراء ذممهم وحثهم على الإنشقاق".



ولفتت شعبان الى ان "الرئيس السوري بشار الأسد يمثل سوريا في تعامله مع تركيا وقطر"، مشيرة الى ان "تركيا حاولت إحراز موقع للإخوان المسلمين في سوريا، وتريد أن تعيد المجد العثماني وأن تفرض قراراتها على سوريا". وفي المقابل، "العلاقة التاريخية مع روسيا والصين تمنع أي تدخل عسكري على سوريا".

  

وفي ما خص قرارات "الجامعة العربية" بشأن سوريا أكدت شعبان انه "ليس مفاجئاً أي قرار من الجامعة العربية في ظل رئاسة قطر التي تتحكم بقراراتها"، معتبرة ان "تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية عكس هوية وتوجه الجامعة". وقالت: "موقف الجامعة العريبة غير مشرف في تبني القضايا العربية"، مشددة على انه "لا بد من تغيير الجامعة العربية".



وحول التدخلات الأجنبية في الصراع الداخلي في سوريا، أكدت شعبان وجود وثائق ومستندات تثبت تدخل دولٍ عربية في الحرب على النظام إلى جانب المسلحين.


ولفتت شعبان الى ان "مؤتمر جنيف 2 لن يكون برعاية عربية مشتركة وسيكون برعاية الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة"، مشيرة الى "اننا مع حضور إيران في مؤتمر جنيف 2 باعتبارها صديقة لسوريا".

وفي الموضوع الفلسطيني، أعلنت مستشارة الرئيس الأسد أن كولن باول عرض انتقال فلسطينييي سوريا إلى قطر منذ عام 2003، مؤكدة أن "لا أحد يزايد على سوريا في دعم المقاومة الفلسطينية"، قائلةً إن "مخيم اليرموك مثل أي قطعة غالية من الأرض السورية".

لبنانياً اشارت شعبان إلى ان "الوزير السابق ميشال سماحة مناضل عربي كبير وتاريخه يشهد له ونسانده في أسره"، متمنية ان "يفك أسره قريبا ليعود الى ممارسة دوره النضالي المقاوم المشرف".
STORMY
Is it possible that anyone of the Revolutionaries, who is big Idiot to ask the Bitch of the Regime in Damascus and Quseyir to join the Revolution. Criminals like Shaaban, Muaalem, Zuaabi and M. Muqdad are the Hounds of the Regime at the Lion's doors. We blame it on the split of the Opposition, who gave those the Oxygen to breath again from their graves. 
khaled-stormydemocracy

"14 آذار" سترفع مذكرة لسليمان والأمم المتحدة حول تدخل "حزب الله" بسوريا

ذكرت صحيفة "النهار" ان اجتماعا قياديا لقوى "14 آذار" سيعقد الاسبوع المقبل لتدارس الموقف من تورط "حزب الله" في احداث سوريا وارتدادات ذلك على لبنان على كل المستويات مما يستدعي اعداد خطة عمل لمواجهته.

وبالتزامن مع التحضير لهذا الاجتماع أوضحت الصحيفة ان مسودة مذكرة يجري اعدادها لرفعها الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان والى الامين العام للامم المتحدة بان كي - مون تتناول تدخل "حزب الله" في سوريا على ان تناقش وتقرن بالموافقة في الاجتماع القيادي المرتقب لـ 14 آذار. 

وفي معلومات عن المذكرة انها ستخاطب المجتمعَين العربي والدولي بتأكيد "موقف الغالبية من اللبنانيين الداعي الى مسح العار الذي لحق بلبنان من خلال تورط "حزب الله" في سوريا ومن خلال وزير الخارجية الذي لا يمثل لبنان ولا خارجيته في مواقفه المتواطئة مع هذا الحزب".

جنبلاط: لمشاركة "حزب الله" في الحكومة لأنّه لا يمكن إلغاء أحد

دعا النائب وليد جنبلاط التيارات السياسية في طرابلس بدعم الجيش اللبناني، "لأنه لا فائدة من تحريك جبهة طرابلس"، معتبراً أنّه "لا يمكن لهذه الجبهة المجانية أن تؤثر على مجرى الأحداث السورية، وكل من يعتقد أنّ القنص العابر للمحاور الشمالية سيضعف النظام السوري، يرتكب خطأ استراتيجياً، لأنّه سيستنزف الجيش اللبناني وينهك قواه، وقد يسمح للجيش السوري بالتدخل مباشرة على الأراضي اللبنانية".

جنبلاط، وفي حديثٍ إلى صحيفة "السفير"، دعا الجميع "إلى التحلي بالواقعية لحماية السلم الأهلي"، مكرراً تفهمه "الشق الدستوري في الطعن المقدم من رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ولكن ثمة واقعاً يتصل بالاستقرار العام، لا يمكن القفز فوق".

 ورأى جنبلاط أن تأليف الحكومة بات "ضرورة قصوى لنقل الخلاف من الشارع وتنظيمه على طاولة مجلس الوزراء"، مؤكّداً تمسكه "بمبدأ مشاركة حزب الله بالحكومة، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، لأنه لا يمكن عزل أحد أو إلغاء أحد".

ودعا جنبلاط  "حزب الله لأن يأخذ في الاعتبار مصلحة اللبنانيين ومصير آلاف العاملين في دول الخليج".


حين يحوّل "حزب الله" منطقة المتن ساحة حرب

حزب الله

بعد إعلان سقوط منطقة القصير السوريّة، وفور وصول الخبر إلى لبنان، أقامت المناطق التابعة لـ "حزب الله" احتفالات شعبيّة وتم توزيع الحلوى من مناصري الحزب، كعادتهم في التعبير عن فرحهم بما اعتبروه "نصراً"، غير آبهين لتداعيات ما يقومون به إن على الصعيد السياسي، الحزبي، أو حتى الشعبي، وتأثيره على الداخل اللبناني.


هذا المشهد الإستفزازي الذي اعتادت منطقة الضاحية الجنوبيّة لبيروت ان تعيشه، انتقل إلى منطقتي الفنار والرويسات في المتن الشمالي ـ الذي غابت عن تغطيته كل الوسائل الإعلامية ـ حيث جاب مناصرو "حزب الله" شوارع الدكوانة، الجديدة، سد البوشرية، وصولاً إلى الزلقا معبّرين عن فرحهم بإطلاق الرصاص وأصوات الموسيقى الصاخبة التي نادت باسم الرئيسين حافظ وبشار الأسد، وطبعا باسم السيد حسن نصرالله.


هذا المشهد، استفزّ أهالي منطقة المتن، إذ عمد عدد من شباب "حزب الكتائب" الى التجمّع للتظاهر والمطالبة بوضع حدّ لما يحصل بعد أن تمّ إطلاق الرصاص بين المنازل لساعات متواصلة، ورُفعت أعلام "حزب الله" في مناطقهم المسالمة، فتدخّلت قيادة حزب الكتائب لتهدئة الأجواء.


النائب سامي الجميّل أوضح في حديث الى موقع "NOW"، أنّ ما حصل "تخطّى حدود الإحترام والقانون، لأنّ المواكب بقيت طوال اليوم تجوب شوارع منطقة المتن غير آبهة لأهالي المنطقة، وإطلاق الرصاص استمر لأربع ساعات متواصلة من دون مراعاة أحد إلى أن تدخّلت مخابرات الجيش والجيش وقوى الأمن الداخلي بعد اتصالات أجراها معهم حزب الكتائب".


وأتى موقف الجميّل حازماً، فإمّا تتدخّل الدولة وتحسم الأمر، أو هي فاشلة لا يمكنها القيام بأي واجب تجاه مواطنيها، مؤكّداً أنّ مناطق المتن آمنة، ولم تشهد مشاكل منذ عشرات السنين، وأهلها غير مستعدّين اليوم للموت برصاص طائش، أو أن يناموا ويستيقظوا على صوت الرصاص، ولا يسمحون لأحد بتغيير نمط عيشهم المسالم، آملاً من الدولة أن تسمع هذه الصرخة لأن المرة المقبلة قد لا تمرعلى خير. 


إلا ان رئيس بلدية الجديدة أنطوان جبارة قال لـ"NOW"، إنّ "شيئاً لم يحدث، ولم يُستفز أحد من أهالي منطقة المتن الشمالي بما حصل من قبل أهالي منطقتَيْ الرويسات والفنار"، مستنكراً الإشاعات التي أُطلقت حيال الموضوع، مؤكداً، أنّ شباب "حزب الكتائب" اجتمعوا مع شباب "حزب الله"، و"حلّوا القضيّة".


واعتبر جبارة انّ "لا مشكلة من إطلاق بعض الرصاصات للتعبير عن فرحهم بالإنتصار، وهذا يحدث في كل المناسبات كما في الأعراس".


وعن أنّ هذه المناسبة لا تخصّ اللبنانيين، أشار جبارة الى أنّ المناسبة والانتصار يخصّان الذين فرحوا، لأنّهم كانوا موجودين في ساحة المعركة، وقد احتفلوا ضمن منطقتهم الرويسات حيث يتواجدون، ولم ينزعج منهم أحد.
ولفت الى أنه لم يكن حينها موجوداً في المنطقة، لكنه تواصل مع مكتب "حزب الكتائب" قسم منطقة الجديدة، وعلم من المسؤول أنّ "الأمور حُلّت، ولا وجود لأي إشكال أساساً".


وأكد جبارة في حديثه أنّه لا يستنكر ما حصل، متسائلاً:" "وين المشكلة؟"، كلما أراد "حزب الله الإحتفال بمناسبة علينا افتعال مشكلة!". وعلّل أنّهم كانوا يطلقون الرصاص في الهواء، وليس على الناس. موضّحاً أنّهم يرفضون بشكل قاطع أي إشكال مع أهالي الرويسات، وطلب من الجميع عدم التدخّل، لأنّه غير مستعد لتحمّل أي خسارة بشرية من أهالي منطقة الجديدة إرضاءً لأحد.


ورفض جبارة "تغذية الضغينة ونشر الحقد"، معتبراً "أنّنا تعلّمنا من الماضي ولا نريد العودة إليه، ويكفي اللبنانيين ما حصل من معارك وحروب على مرّ السنين، وجلّ ما نطالب به اليوم هو السلام والأمان".

أمّا رئيس اقليم المتن الكتائبي ميشال الهراوي، فأكّد لـ "NOW"، أنّهم أصدروا بياناً مستنكرين ما حصل في المنطقة، متأسفاً للصراعات الخارجية التي تؤثر بشكل مباشر على الداخل اللبناني وتثير النعرات بين المناطق.

واعتبر الهراوي أنّ هذا العمل غير مسموح به بعد اليوم، وهو استباحة للقانون من أجل معركة لا دخل لهم فيها.

وأشار إلى أنّ عمليّة إطلاق النار تمّت بين المنازل والأهالي على الطرقات الذين تعبوا من هذه المظاهر المستفزّة.

واستنكر الهراوي موقف الأجهزة الأمنيّة الموجودة في المنطقة والتي تمّ التواصل معهم إلاّ أنّهم يريدون الفعل وليس القول فقط. وطالب الدولة أن تكون حازمة وجازمة لتقمع هذه التصرفات، ولتؤكّد أنّ القانون فوق الجميع.

وأشار إلى أنّ هناك عدداً من شباب "حزب الكتائب" تجمّعوا لوضع حدّ لما يحصل، إلاّ أنّه تدخّل بتوجيهات من النائب سامي الجميّل لمنعهم من القيام بأيّ تصرّف، ليس خوفاً من أحد، إنّما لإفساح المجال للدولة من أن تقوم بمهامها وإيماناً منهم بوجودها.

وأكّد الهراوي أنّه لا يمكنهم دائماً منع الشباب، ويجب أن يعلم الجميع أنّ هذه المنطقة تحمل في أرضها دم الشهيد بيار الجميّل.

وختم:"لمّينا الرصاص من بين أجريْن الولاد، شو ذنبهم! فعلاً، تحكمنا شريعة الغاب".

ورأى عضو مجلس بلدية الجديدة طوني شهوان أنّ ما حدث في الأمس غير مقبول، ولا أحد يرضى بما حصل. موضّحاً، أنّهم ما زالوا مقتنعين بوجود الدولة والقانون، وإذا ما تعذّر على هذه الأخيرة التصرّف، فأجاب:" سنضع ثلاث نقاط ( بمعنى سنتصرّف)".

وحاول موقع "NOW" الاتصال بالنائب ابراهيم كنعان الذي تهرّب من الردّ في المرّة الأولى، وقطع الإتصال في المرّة الثانية، ثم أقفل خطّه.

فيما تهرّب النائب نبيل نقولا بدوره وأعطى صلاحية الردّ للنائب كنعان، معتبراً أنّ الأخير مسؤول عن هذه القضايا في منطقة المتن الشمالي، مؤكّداً أنّه لم يكن في المنطقة عندما وقعت هذه الحادثة.

كما قام "NOW" بالتواصل مع النائب أدغار معلوف، الذي أكّد بدوره عدم سماعه بالقصّة أساساً، وهو من سكان منطقة المطيْلب، حتى أنّه لم يقرأ الموضوع في الإعلام ولم يخبره أحد بذلك.

كذلك فعل رئيس بلدية الفنار كمال غصوب، الذي عبّر عن انشغاله ببعض الأمور، طالباً الاتصال به لاحقاً.
STORMY
We expected that Miaarab, and Beit Al Wasat would fall with Al Quseyir, but wouldn't be long before it happened. Black shirts of Hezbollah Militia, 2008, declaring war on the Syrian Revolution, Occupying Al Quseyir and Damascus, and soon Aleppo(Not Homs yet), by Hezbollah (Allah Fighters), that would be a serious Scenario to take over the Lebanese State. Hezbollah and its Alliances arming to the Teeth, and the SO CALLED Independents are Chewing their Plans and words for over seven years. khaled-stormydemocracy

No comments:

Post a Comment