Loading...

Sunday, 30 June 2013

Saida The Massacre Market...30/06/2013

Over Sixty Lebanese Human Being were gunned down in Saida last Sunday, for Unjustified Cause. 18 Casualties from the Lebanese Armed Forces, and over 35 armed men, supporters of Al Assir, 4 of Hezbollah's Militia, and few Civilians. Tremendous damages to the Civilian properties, Mosques, one day were called the Houses of God (Where God is going to pray now), where Worshipers kneel down five times a day. God Disregarded them on Sunday, and let them Preys to the Wolves of Hatred, who are maiming the Country into unrecognized Pieces of Lands.

For a week passed after the Massacre, and many writers, Politicians, Military Commanders, and Religious  Respectable, analyzing the causes and the aftermath, disastrous outcome of those Deadly Unjustified Incident in Saida (Saidon).

It is not the first and going to be not the last of such incidents taking place on the Lebanese Soils. We have many solid proofs, that those Incidents were more dangerous and Damaging to the Lebanese Mosaic, and LIVE TOGETHER Claims. Why, was Saida the Prey of the Sectarian Hatred in the Country. What is going on in Trablos, isn't continuous Sectarian Troubles, and the Lebanese Armed Forces, is in the Middle using very Polite Military Language, among the Fighters of both Alawite, and Sunni, and more casualties were shot down from the Lebanese Armed Forces, over two years. We did not see the Insistence, Determination whatever it cost, as Commanders of the Army declared, to wipe out the whole area of Al Assir Alleged Crime, of confronting Hezbollah's Military Presence in Saida. The crime of Al Assir, that he insisted and asked the help of the Lebanese Armed Forces, to force the evacuation of Two Apartments for Hezbollah Armed Residents. What a silly reason, that those Apartments, caused the Death of dozens of Soldiers and Civilians.(Why they should be there).

Why the Lebanese Armed Forces could not, confine the problem and negotiate, as it was doing in Trablos, or Aersal, or Baalbeck, or Akkar, or on Beirut streets, to avoid the Saidon Disaster,( Evacuated Now), though Al Assir threatened to attack those Apartments was one week before. The Lebanese Armed Forces, had enough time to sort the problem out, and it was aware of Al Assir's threats. Was it deliberately ignored, or there was pressure from Hezbollah, on the Lebanese Armed Forces, to keep the Tension on, and bring Al Assir to the Deadly Trap. Al Assir ate the Bait and Stuck to the Hook. The Minister of Interior, said, that Al Assir ran away, when four Soldiers were shot down.  Why the Commands of the Lebanese Armed Forces, followed its usual methods, and negotiate to force the Armed men lay down their arms of their Leaders had made the RUN ( By Qatari Limousine from back door). Why 30 Soldiers to had be killed after that, and who killed them.Was the plan, from above to end up Al Assir Phenomena, because Saida is an Obstacle for the Movements of Hezbollah on the Lebanese Coast( South Lebanon to Beirut). Why Trablos is not so Important to the Lebanese Armed Forces, and Hezbollah, to wipe out the Armed Gangs, and control the Area as it had happened in Saida.

OK. Al Assir Phenomena was wiped out, and they shot down 35 of his followers (News he was killed and burnt as well), and the Lebanese Armed Forces had inflicted the second High number of Casualties after Al Barid Camp, in its fight against the Outlaws as they call them. For a week has gone, and the Lebanese armed forces, receiving support from a child of 14 years to adults of 90, (even from Militia and Parties had a round with these Forces and Soldiers killed with cold blood), that those forces are the Spinal Chord of the Country, and should not be weak in dealing with such cases, and its fight against those outlaws was Justified. We totally agree, about the Role of the Lebanese Armed Forces to hold the Country and should not allowed to any other Armed Groups to SHARE this Authority. Is it Al Assir Phenomena and His Outlaws, the End of the Lebanese Armed Forces Obstacles to hold the Country under its Control.

To believe, that is the Goal of these Forces, to hold Solely the Country, there are a chain of Obstacles it should remove, by Determination and Insistence, as it excessively used Forces in Saida. We mentioned Trablos, Akkar, Aersal Baalbeck, Hermel, Al Beyda near Zahleh (Palestinian Armed Outlaws), and last not least South Beirut Suburb Al Dahyeh. Then, the Lebanese would believe, those Lebanese Army Commanders, claims of forcing the Power of Law on the Lebanese Soils. Otherwise, it is only a Propaganda, to cover up the behaviors of Hezbollah Militia armed forces, of causing the Sectarian troubles in the Country according to the Policy of the Criminal Syrian Regime protected by Iran.

The Lebanese Armed Forces, is fully aware, of Lebanon Crisis. There is no Military Will, to Implement those Deadly causes, every while in the Lebanese Cities, bringing Misery to the Civilians, damaging their Properties, Dignity and Integrity, and National Security, sold to the Foreigners. Because Hezbollah Militia is Stronger (Lebanon is a Mini State within Hezbollah's State, from Tehran to Naqurah), and supported by Butchers of Syrian Regime, and Iran's Bags of Clean trafficking Money. They hold Lebanon by Terrorizing Threats, to other Parties Politicians, and State Rulers, and Military Commanders, and their Opponents in the same Sectarian Faction, as it happened in front of the Iranian Embassy, they shot one of the Demonstrators with cold blood.

The Lebanese had given up, to Terrorism. Their Representatives in this Lebanon Mini State, are not good enough to confront this terror environment. If there is one could stand to confront, his life would be a Waste as in Saida.

khaled-stormydemocracy


Khaled H·
Double Standard in acting would not bring back the Morality of the State and its Army.

لبنانيّين.. والجيش يؤكّد أنّ الحادثة قديمة


إنتشر على موقع "يوتيوب" فيديو يزعم فيه عناصر من "الجيش السوري الحرّ" أنّهم خطفوا وحدة من الجيش اللبناني في منطقة حدوديّة بين لبنان وسوريا.

وفي سياقٍ متصل، أكّدت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنَّ الصور التي تمّ نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي والمتعلقة بتعرض عناصر من الجيش اللبناني مع آليتهم للخطف على أيدي عناصر من "الجيش السوري الحرّ" في منطقة جردية على الحدود اللبنانية السورية، هي صور خياليّة ومفبركة ولا تمت إلى الواقع بصلة.
من جهتها، كشفت مديريّة التوجيه في قيادة الجيش أنّ "الحادثة المذكورة قد حصلت بتاريخ 16 أيلول عام 2012 في منطقة وشل القريص بجرود عرسال، وقد أعلنت عنها في حينه قيادة الجيش مؤكدة أن المجموعة العسكرية وقعت في كمين مسلح نصبه "الجيش السوري الحر". وأسفت القيادة "لبث المشاهد المذكورة في هذا الوقت في إطار حملة التشهير بالجيش وعناصره منذ عملية عبرا". وأبدت استغرابها "لدخول الجيش المذكور مجدداً على خط الأزمة اللبنانية الداخلية في هذا الوقت الصعب".
STORMY
For the Lebanese Armed Forces is an old Incident. But for the Lebanese and the Families of those Soldiers Captured is, NOW and in the Present time. What the Leadership of the Armed Forces, had taken of the procedures to bring those back, within almost one year. Are those connected to a bundle of exchange prisoners of Hezbollah's as well. Is the fate of those Miserable Soldiers, would be the same as Aazaz Hostages. Old or New Incident, those should be brought back as soon as possible, and priority to the Army Commands Centre. khaled-stormydemocracy
K.U.B
يزعم؟؟؟؟ لكن هيدا شو ؟ كبة بلبن مثلا ؟؟ ما هاي الاليات و هاي العناصر و هيدا لبس الجيش و يزعم!!!

أي محاوﻻت لتشويه صورة الجيش مرفوضة بالمطلق

اعتبر رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن "حالة الغوغاء التي شهدتها بعض المناطق اللبنانية هي بمثابة جريمة بحق الجيش اللبناني ومشروع الدولة، وهي طعنة في الصميم بحق الشهداء اﻻشراف الذين سقطوا أثناء قيامهم بواجبهم الوطني لتثبيت اﻻستقرار والسلم الأهلي"، مشيراً إلى أن " أي محاوﻻت لتشويه صورة الجيش بعد ما حققه من إنجاز نوعي، مرفوضة بالمطلق وليس لها ما يبررها."
ورأى أنه "من المحزن والمخيف في الوقت ذاته أن نشهد ما شهدناه في طرابلس من إحراق صور، وإنزال أخرى لرمز من رموز اﻻعتدال السياسي أي الرئيس سعد الحريري في ساحة طرابلس التي هي باﻻساس ساحة رشيد كرامي الذي كان رمزاً من الرموز الوطنية واﻻعتدال اللبناني". 
وأضاف: "كم هو محزن ومخيف أن يتداعى إسلام اﻻعتدال الذي عمل في سبيله الرئيس الشهيد رفيق الحريري وواجه آنذاك مجموعة الضنية وقدم كل الدعم للجيش، وتلاه ﻻحقا الرئيس سعد الحريري أثناء أحداث مخيم نهر البارد، ان يتداعى نتيجة سياسات التحريض المستمرة ونتيجة التقصير المتواصل في تحمل المسؤوليات السياسية والتخبط داخل تيار سياسي رئيسي مما أوصل اﻷمور الى هذا الحد من التطرف واﻻحتقان."

وشدد جنبلاط على أنه من مصلحة جميع اللبنانيين تعزيز منطق اﻻعتدال بدل السقوط في أفخاخ التطرف الطائفي الذي إذا ما يتنامى يصبح كالوحش الذي يصعب لجمه،  والطريق الأسرع والأقصر والأجدى لتحقيق هذا الهدف تكون عبر دعم مشروع الدولة ومؤسساتها وفي طليعتها الجيش والقوى الأمنية الرسمية، ﻷنها الملاذ اﻷخير للبنانيين وأملهم في حماية اﻻستقرار، وإستعادة الطمأنينة المفقودة، وعبر مواجهة الفكر المتطرف حتى ولو كان احيانا على حساب الاعتبارات الشعبية. "
ولفت إلى أنه "ﻻ بد من وضع حد للتأويلات حيال معركة صيدا التي ترمي لتشويه اﻻنجاز النوعي الذي حققه الجيش، وتكبد في سبيله أثمان باهظة من خلال إستشهاد كوكبة من خيرة ضباطه ورتبائه وجنوده الذين ضحوا بحياتهم في سبيل اﻻستقرار"، مشيراً في الوقت عينه الى أنه لا بد "من تحقيق داخلي من ضمن المؤسسة العسكرية في ظروف وفاة السيد نادر البيومي تحت التعذيب ومحاسبة المسؤولين عن ذلك، إنما بعيدا عن الضوضاء الاعلامية، لأن هذا يصب في مصلحة الجيش ومصداقيته بالدرجة الأولى ويبعده عن أي سلوكيات ﻻ تتناسب مع مسيرته الوطنية وتضحياته اﻻستثنائية."
إلى ذلك رأى أن اﻷحداث اﻷخيرة أثبتت صحة الشعار الذي لطالما رفعناه وهو أن مسألة السلاح ﻻ تعالج بالسلاح، فهذا أمر مرفوض تماماً ﻷن في ذلك ما قد يفضي لدخول اللبنانيين في سباق التسلح، وحصل جانب من ذلك فعلاً حتى اللحظة ما جعل التدهور اﻷمني حالة يومية متنقلة"، مشدداً على أنه " ﻻ مفر من العودة إلى الحوار ﻻنتاج تفاهمات الحد اﻷدنى في تنظيم الاختلاف السياسي وتنفيس اﻻحتقان الشديد الذي يرتدي طابعاً مذهبياً وطائفياً. "

من جهةٍ أخرى توقّف جنبلاط عند " السجال المفتعل حيال الصلاحيات  بين الرئاستين الثانية والثالثة"، فسأل "لماذا استفاق بعضهم اﻵن على التوازن بين الرئاستين مستقدما الدعم من قيادات طائفته لهذه الغاية؟ ألم يتم التمديد للمجلس النيابي تحت أنظار وبإشراف الحكومة المستقيلة؟ فماذا تغير؟ ألم تشارك كل القوى التي دبت فيها الغيرة المفاجئة اليوم في تسوية التمديد للحفاظ على اﻻستقرار؟
وتابع :"ما هذه اﻻزدواجية في السلوكيات التي تقوم بالشيء وعكسه وتتلطى خلف عناوين براقة في لحظة سياسية ﻻ تحتمل المزيدات وتسجيل البطولات الوهمية؟ أﻻ تقتضي الضرورات تجاوز هذه اﻻعتبارات غير المفهومة في أهدافها وتوقيتها لصالح إقرار التمديد لقائد الجيش وإحتضان المؤسسة العسكرية في هذه الظروف الحساسة باﻻضافة الى إقرار سلسلة من القوانين اﻻخرى ذات اﻻهمية والفائدة بالنسبة لقضايا معيشية ومطلبية هامة؟ كفانا مناكفات حول صلاحيات الرئاسة الثالثة.  "

 سنعلن العصيان المدني في مناطق أهل السنة في حال تجاهل مطالبنا

أصدرت "هيئة علماء المسلمين" في لبنان بياناً تناولت فيه تداعيات الأحداث الأمنية في صيدا، معتبرة أن "الدولة هي المسؤول الأول عن تغطية ما جرى بعدما روجت للروايات الكاذبة وضخمت الوقائع لتبرير حجم الدمار والأسلحة المستخدمة في الهجوم على مسجد بلال بن رباح، والاحياء المدنية المحيطة به، اضافة لتغاضيها عن تغول فئة في أجهزة الدولة وتحكمها بمؤسساتها دون حسيب او رقيب".



وإذ لفت العلماء إلى حرصهم الدائم في محطات عديدة على ضبط الشارع ومنع الصدام مع الجيش اللبناني، حذَّروا "قيادة الجيش من جر الطائفة السنية التي تشعر بالظلم والغبن إلى معركة لا ترغب فيها".

وطالبوا "بوقف الملاحقات والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين دون استثناء، وبتشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة في قضية نادر البيومي ومعاقبة الفاعلين".

واعطوا مهلة زمنية للقيادات السنية السياسية لتنفيذ مطالب العلماء والشارع السني الصيداوي، "والا فانها تكون متواطئة في تغطية ما جرى".
وأكدوا "الاستمرار في التحركات السلمية في الشارع، وصولا لتحقيق كافة المطالب، وفي حال تجاهلها، فاننا سنتوجه إلى إعلان عصيان مدني في كافة مناطق أهل السنة في لبنان".

هنالك أورام إيرانية داخل الجيش و"حزب الله" كان يخطط للفتنة في صيدا


رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجرّاح أنّ "أحمد الأسير هو حالة نشأت نتيجة الظلم والاستبداد الذي تمارسه سرايا الفتنة" (في إشارة إلى سرايا المقاومة)، معتبراً أنّ "ما جرى في صيدا هو "14 شباط" آخر، لأنّ "حزب الله" كان هدفه التخطيط للفتنة".



الجرّاح، وفي حديث إلى قناة "mtv"، أشار إلى "وجود أورام إيرانيّة داخل الجيش اللبناني"ً، مؤكّداً أنّ "الجيش يمارس أمور غير طبيعية خلال التحقيق مع الموقوف السنّي"، لافتاً إلى أنّ "مسؤولية الجيش هي أن يكون للبنانيين كلّهم".



وأضاف: "ليجرى تحقيق كامل بأحداث صيدا، بهدف معرفة برصاص من قُتل الجيش، رصاص أحمد الأسير أم "حزب الله"، داعياً إلى "إنقاذ مؤسسة الجيش، والتعاون مع العماد جان قهوجي الذي يقتصر همّه على إنقاذ المؤسسة العسكرية".


إلى ذلك، شدّد الجرّاح على أنّ "حزب الله" ميليشيا عسكرية تمارس هيمنة على اللبنانيين، الذين لم يعد يعترفون بما يسمّى المقاومة".
وتابع: "الرئيس السوري بشّار الأسد يريد نقل الفتنة إلى لبنان".
STORMY
We give up, that Hezbollah with Iran, are dominating on certain Ranks of the Lebanese Armed Forces, and pushing the Army to confront certain Sectarian Factors of the Lebanese. What are your plans to implement remove this infection, that rots the Establishment. The Lebanese should know by names, who are those Collaborators, and to be disciplined or removed from the Armed Forces Body, by the Leadership of this Army. Or give the Country to Hezbollah Security Militia, to save the lives of those Miserable Soldiers. khaled-stormydemocracy

كفوا عن الصراخ بموضوع سلاح المقاومة لأنه خارج كل بحث

دعا رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "الطرف الاخر وحرصاً على شارعكم من التوتر والارتطام بمزيد من الآفاق المسدودة إلى إعادة النظر في سياساتكم"، قائلاً "شارعكم هو شارعنا، ولنا مصلحة بأن نكون جميعاً هادئين خصوصاً على مستوى السلم الأهلي من أجل التصدي لاستهدافات عدونا الخارجي".


وخلال احتفال تأبيني أقامه "حزب الله" في الجنوب، قال رعد "نحن ما زلنا جاهزين من أجل تصويب الأمور باتجاه حفظ وحدة البلد والاستقرار الداخلي والسلم الأهلي"، وتابع بالقول "كفوا عن الصراخ بموضوع سلاح المقاومة لأنه اصبح خارج كل بحث، راهنوا مرّة ثانية على سلاح المقاومة وستشهدون كما يشهد كل العالم مزيداً من الانتصارات ضدّ أعداء الوطن والأمة".

STORMY

Those Mukawameh's Hot Heads were above the stars, before Abrah, and victory on their Prey Assir. Now we need a help from the Astronauts to find where their hot Mad heads in the Universe. Those are going to hell, and taking the Lebanese in front of them. khaled-stormydemocracy


مقاتلو المعارضة السورية في درعا يسيطرون على أهم مركز عسكري بالمدينةفتاة سورية تجتاز شارعا مدمراً ومهجوراً في مدينة دير الزور أمس. (أ ف ب)
فتاة سورية تجتاز شارعا مدمراً ومهجوراً في مدينة دير الزور أمس. أ ف ب
29 حزيران 2013
أعلن "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له ان مقاتلين سوريين معارضين سيطروا أمس على حاجز استراتيجي للقوات النظامية السورية في مدينة درعا بجنوب البلاد، بعد اشتباكات وحصار دام اكثر من اسبوعين. وقال ان هذا اهم مركز عسكري يسيطر عليه مقاتلو المعارضة في المدينة، منذ بدء النزاع منتصف آذار 2011.
من جهة اخرى، اوضح المرصد ان الانفجار الذي حصل الخميس في حي باب توما المسيحي بوسط دمشق، نتج من عبوة ناسفة ولم يكن تفجيرا انتحاريا. بينما أفاد الاعلام الرسمي السوري انه نتج من تفجير رجل نفسه في المكان، مشيرا الى مقتل اربعة اشخاص.
ونددت موسكو بشدة بالتفجير، محذرة من أن مثل هذه العمليات من شأنها أن تزيد التوتر الطائفي في سوريا والمنطقة عموماً. وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر الهجمات على المقدسات الدينية والعنف ضد رجال الدين أمراً مرفوضاً، ولفت إلى أن الهجوم قرب الكنيسة المريمية "نفذ في حي ليست فيه أي مواقع عسكرية مما يعني أنه كان يستهدف السكان المدنيين أصلاً". وأبدت الوزارة قلقها الشديد من أن "العمليات الإرهابية التي تقوم بها المعارضة المسلحة في سوريا تستهدف أكثر فأكثر أماكن العبادة الدينية وتؤدي إلى مزيد من التوتر الطائفي في هذا البلد والمنطقة بشكل عام". وخلصت إلى أن "تطورات الأحداث في سوريا تؤكد كل يوم ضرورة تنشيط الجهود الرامية إلى المساعدة على التسوية السياسية في البلاد واستعادة السلام والهدوء على الأرض السورية، وذلك على أساس يضمن تعايش كل المجموعات الإثنية والطائفية للمجتمع السوري بمساواة". وأكدت أن موسكو ترى إمكان تحقيق ذلك من خلال تنفيذ المبادرة الروسية - الأميركية التي أعلن عنها في 7 أيار في شأن عقد مؤتمر دولي حول سوريا لمساعدة الأطراف السوريين على التوصل إلى اتفاق بشكل أسرع، ووقف النزاع المدمر والخطير الذي قد تكون له عواقب وخيمة.
ميدانياً، فرضت اللجان الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي منعاً للتجول الجمعة في مدينة عامودا الكردية بمحافظة الحسكة في شمال سوريا، غداة قتل مسلحين من الحزب ثلاثة متظاهرين.
وأعلن حزب الاتحاد، الفرع السوري لـ"حزب العمال الكردستاني" التركي، أن مسلحين "من المرتزقة" قتلوا الخميس احد عناصره في المدينة الواقعة على الحدود التركية وعلى مسافة 700 كيلومترالى شمال شرق من دمشق. ويطلق بعض الاكراد "المرتزقة" على التنسيقيات الناشطة على الارض مع المعارضة السورية متهمين اياها بالرغبة في ادخال "الجيش السوري الحر" الى المناطق الكردية، الامر الذي تنفيه التنسيقيات.
وقال ناشط اعلامي في الحسكة قدم نفسه باسم هفيدار ان "المئات من اهالي عامودا خرجوا الساعة السابعة مساء الخميس (16,00 بتوقيت غرينيتش)، في تظاهرة للمطالبة باطلاق ناشطين اثنين محتجزين" لدى الحزب.
وأكد المرصد السوري مقتل الشبان الثلاثة واصابة العشرات بجروح في اطلاق نار على التظاهرة.

الصراع المذهبي يتفجّر سياسياً بين الرئاستين الثانية والثالثة
ميقاتي متمسك بصلاحياته ولا جلسة الاثنين قبل مرسوم الدورة الاستثنائية

الكاتب: سابين عويس
سابين عويس
29 حزيران 2013
بعدما هدأت على الجبهة العسكرية في صيدا، انفجرت على الجبهة السياسية بين الرئاستين الثانية والثالثة على خلفية دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري الى ثلاث جلسات عامة للمجلس للبحث في جدول أعمال من 45 بندا بينها بند تعديل السن القانونية للقيادات العسكرية ( الرامي الى تمديد ولاية قائد الجيش العماد جان قهوجي).
واذا كانت مظاهر الخلاف تجلت في تشكيك رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي في شرعية دعوة بري الى الجلسة في ظل استقالة الحكومة، فان جوهر المشكلة يعود الى الصراع الخفي السني – الشيعي الذي يتخذ له أشكالاً وألواناً مختلفة، وكلها تحت شعار وأد الفتنة ومنع اشتعالها بين أبناء الطائفتين، في حين ان كل ما يحصل لا يعدو كونه النار الجامرة تحت الرماد.
ففيما لا تزال تداعيات أحداث صيدا تتفاعل في الشارع السني في المدينة او في طرابلس، المرشحة بدورها للانفجار على الخلفية عينها، بدأت بوادر الصراع تظهر في الوسط السياسي السني مع دعوة بري الى الجلسات العامة، على خلفية المس بصلاحيات السلطة التنفيذية.
وكانت القصة بدأت عقب جلسة التمديد للمجلس النيابي، عندما طلب رئيس الجمهورية من رئيس الحكومة المستقيل اعداد مرسوم لفتح دورة استثنائية للمجلس من أجل النظر في مسألة تمديد ولاية قائد الجيش وذلك خشية شغور المنصب باعتبار ان قهوجي يحال على التقاعد في أيلول المقبل.
وبالتزامن مع اعداد المرسوم، طلب ميقاتي رأي هيئة التشريع والقضايا في وزارة العدل حول دستورية المرسوم. وقد جاءه الجواب بأن فتح دورة استثنائية للمجلس يجب أن تقتصر على امور طارئة حصرا لا غير.
هذا الرد دفع ميقاتي الى استعادة المرسوم وعدم احالته على رئيس الجمهورية الذي بدا منزعجا من هذه الخطوة، باعتبار ان سليمان راغب في فتح الدورة الاستثنائية لسببين: أولهما تمسكه بممارسة صلاحياته الدستورية، وثانيهما حرصه على تأكيد رغبته بالتمديد لقهوجي قطعا للطريق على مسألة التمديد له في رئاسة الجمهورية.
لكن تريث ميقاتي قابلته خطوة منفردة من الرئيس بري الذي فاجأ الرئيس المستقيل بالمبادرة الى دعوة هيئة مكتب المجلس لوضع جدول أعمال لجلسات الهيئة العامة، مرتكزا على المادة 69 من الدستور في بندها الثالث الذي يعتبر المجلس في حال انعقاد دائم بعد استقالة الحكومة، وبالتالي لا حاجة لفتح دورة استثنائية.
في المعلومات المتوافرة لـ"النهار" أن بري لم يتشاور مع أي من القيادات السياسية في هذا الشأن.
هذا التفرد لم يثر ميقاتي فحسب وانما تيار "المستقبل" ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام كذلك. فما كان من سلام ورئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة الا أن توجها الى السرايا الحكومية مساء أول من أمس يرافقهما الوزير السابق خالد قباني ( لخبرته القانونية) حيث عقد اجتماع أثار فيه المجتمعون ما سمي "الانتقاص" من صلاحيات رئيس الحكومة والاعتداء عليها. وسألوا لماذا الاستعجال في قانون التمديد لقائد الجيش في حين ان هناك بعد شهرين للقيام بذلك، وهي مهلة كافية لتشكيل الحكومة والذهاب الى مجلس النواب بمشروع قانون في هذا الشأن؟ واعتبر المجتمعون في جوابهم عن هذا السؤال ان المقصود عدم تشكيل الحكومة من أجل البقاء في الفراغ الحكومي، متوقعين ان يستتبع ذلك بتفريغ موقع رئاسة الجمهورية، بحيث يبقى الموقع الدستوري الوحيد محصورا برئاسة المجلس النيابي، مما يحوَّل السلطة كلها الى يد المجلس.
وعلم أن المجتمعين رفضوا مشاركة رئيس الحكومة المستقيل في الجلسات العامة لأن مشاركة كهذه ستعني التسليم بالانعقاد الدائم للمجلس النيابي في ظل حكومة تصريف الاعمال، ما يعني مصادرة المجلس صلاحيات السلطة التنفيذية ومسؤوليتها.
وعلم أن ميقاتي أبلغ بري قراره عدم حضور الجلسات، ما يعني عمليا تطييرها وعدم انعقادها اذا لم تحضر الحكومة. وقد دفع الامر ببري الى ارسال معاونه السياسي الوزير علي حسن خليل عصر أمس للقاء ميقاتي بحثا عن المخرج القانوني الملائم الذي يتيح عقد الجلسات.
وفهم أن خليل لم يخرج بجواب ايجابي من ميقاتي الذي ظل متمسكا بموقفه.
وعلى خط مواز، اتصل رئيس الجمهورية بميقاتي متمنيا احالة مرسوم بفتح دورة استثنائية. وعلمت "النهار" أن ميقاتي تجاوب مع طلب رئيس الجمهورية.
وعليه، يقضي سيناريو الاخراج الذي يحفظ صلاحيات رئيس الحكومة، بالغاء جلسات الهيئة العامة الى أن يصدر مرسوم الدورة الاستثنائية عن رئيسي الجمهورية والحكومة، على أن يقتصر جدول الاعمال على الامور الضرورية والملحة والطارئة وفي مقدمها البند المتعلق بتعديل السن القانونية للقيادات العسكرية، فضلاً عن بعض البنود المتعلقة بقروض دولية، فيما تؤجل بنود جدول الاعمال الباقية حتى تشكيل الحكومة.

Khaled H 
It is cracking from top to bottom. Because those Politicians traders never had been Loyal to this Country.
Nahdat Al Arab 
إنه مبنى من المباني في منطقة عبرا يقطن فيه مدنيون عزّل وتحديدا 11 عائلة تضم أطفالاً ونساءً ومسنين. إلاّ أنّ ذلك لم يحل دون تعرضه للاقتحام خلال معارك صيدا الأخيرة من قبل مسلحين بملابس عسكرية وشرائط صفراء عرّفوا عن أنفسهم بأنّهم من حزب الله وقاموا بإطلاق النار في الهواء وطرد السكان من بيوتهم ليتخذوا منها مقرات لهم أثناء القتال بعد إشعال النار في الحرج المقابل للمبنى. ساعات من الرعب عاشتها شيماء مع أهلها وجيرانها وهي روت للـ mtv كيف بدأ الكابوس منذ أن اعترض أحد المسلّحين جارها الشاب الذي كان يطفىء الحريق.

المسلحون الذين كانوا يستخدمون ألقابا مثل أبو زينب وكربلاء شهروا أسلحتهم على الشبان وصوّروا هوياتهم بعد تفتيش الشقق والسيارات ثم طلبوا من الجميع الرحيل وتسليم المنازل ليحولوها مراكز لهم، رغم مناشدة والد شيماء.

بعد إرغامهم على الرحيل، لم تتسع السيارات لكل السكان، فاضطر الشبان والرجال، من بينهم أحد المسنين على عكازات، اضطروا
 
 تحت القصف سيراً على الأقدام من أتستراد نبيه بري حتى حي البرّاد. الطريق الطويلة تخللتها محطات عديدة من الرعب والذل منها رؤية مسلحين يطلقون النار ويعتقلون مدنيين عزّل في سيارة تقل جثتين.
حسم الجيش المعركة وعادت العائلات إلى المنازل التي اقتحمها المسلحون ليجدوا فيها كما ترون في هذه الصور التي التقطتها شيماء: فوضى عارمة وبقايا مأكولات، أغراض خاصة مبعثرة في الغرف، أبواب مخلوعة وآثار الجزمات العسكرية عليها... كما تمت سرقة كومبيوتر، كاميرا، هواتف، أكسسوارات وعطورات وغيرها... هذه الرواية مثل باقي الروايات المشابهة برسم الأجهزة المعنية فهل من يحقق ويحاسب بعد الكشف عن هوية الفاعلين؟ صيدا جرحها عميق ولا يداويها إلا إنصافها بالحق ومحاسبة المعتدين عليها وعلى أهلها وجعل مدينة صيدا منزوعة السلاح من كافة الأحزاب وإخراج كافة المسلحين من كافة الأحزاب منها ، والتحقيق الشفاف عن الذين إعتدوا وأشعلوا المعركة في عبرا وقتلوا وأعدموا العسكريين والمدنيين في عبرا وإعتقلوا المواطنين وتعذيبهم والتحقيق معهم ومن سرق شقق المواطنين في عبرا ومن أحرق مسجد بلال بن رباح ومن قطع خطوط الهاتف والكهرباء قبل بدأ المعركة. أخرجوا المسلحين الغرباء عن صيدا واقفلوا مراكزهم إن صيدا محتلة.. إن صيدا محتلة من قبلهم وهم قنبلة موقوتة قابلة للإنفجار في أي وقت..
Khaled H)
This Guy Saad should be held accountable, by bringing His alliances Hezbollah and its criminal Elements to the City. The main criminals are still at Large, and we doubt that the Army would bring them to Justice, because they are protected by those pushed the Army to meaningless Battle.

أزمة علاقة بين السنّة والجيش والامتحان الكبير في كيفية مواجهته الاستحقاقات المقبلة

«حزب الله» يتحكّم بالمعادلة العسكرية.. و7 أيار جديدة في مجدليون!

الجمعة 28 حزيران (يونيو) 2013
كانت كل الأحداث والأجواء في مدينة صيدا تَشي بأن المعركة مع المجموعة المسلحة التي أنشأها إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، وتمركزت في مربعه الأمني المحيط بالمسجد في منطقة عبرا، هي على قاب قوسين أو أدنى، لكن المعركة المُرتقبة كانت متوقعة بين الأسير و«حزب الله» تحت مسمى «سرايا المقاومة». لكن الاعتداء على الجيش بالشكل الذي حصل، وإن كانت مسبباته ممهورة، حسب قراءة كثيرين، بتدبير استخباراتي، أدار وجهة المعركة لتتحول إلى مواجهة بين الجيش وظاهرة الأسير، التي كان صدر قرار من «حزب الله» بوجوب إنهائها مهما كلف الثمن، لأسباب منها المعنوي ومنها الاستراتيجي.

المعنوي يتمثل بما يعتبره أمين عام «حزب الله» تطاولاً مستمراً على صورته وموقعه وهيبته التي تجرّأ عليها الأسير في ظل الاحتقان المذهبي، وبنى عليها شعبية في الوسط السنّي انطلاقاً من شعور القهر والتطاول والإقصاء الجسدي والسياسي الذي تشعر به الطائفة السنّية عموماً على يد الحزب، والتي يشكّل خطاب الأسير، رغم رفضه من قبل كثيرين، متنفساً لحجم الاحتقان. أما البُعد الاستراتيجي فيكمن في المخاطر التي شكلتها ظاهرة الأسير، لجهة تهديده بقطع طريق الجنوب التي هي مسألة حيوية للحزب، وتنفيذه هذا التهديد مرّات عدة.
من هذا المنطلق، حقّق «حزب الله» ما أراده بأقل الخسائر الممكنة، في لحظة كانت المواجهة المباشرة بينه وبين الأسير لترفع أكثر مِنْ منسوب الصراع المذهبي. نجح في دفع الجيش إلى الصف الأمامي، بعدما وفّر الأسير المسوّغ المطلوب، سواء بقرار واع أو بردّة فعل على استفزازات معروفة النتائج.
في الشكل والمضمون، انتهت ظاهرة الأسير في عملية عسكرية محصورة في الزمان والمكان والطرف المستهدف. انتهت لمصلحة تكريس المعادلة العسكرية الراهنة التي يتحكّم بها «حزب الله» في انعكاس للمعادلة العسكرية الإقليمية التي يُترجمها بانخراطه في النزاع السوري كشريك وحليف للنظام مع الراعي الإيراني في المواجهة المفتوحة بين العرب السنّة وإيران، الأمر الذي يجعل السؤال عن مدى انخراط «حزب الله» في المعركة واستباحته العلنية لمدينة صيدا مسألة لا تُغيّر في مجريات النتائج، تماماً كما لا تغيّر بيانات المؤسسة العسكرية التبريرية للصور والأفلام التي تُوثّق وجود العناصر المسلحة في أرض المواجهة من حقيقة انخراط «حزب الله» في معركة عبرا، لا بل من حقيقة قيامه بـ «7 أيار» جديدة من خلال محاصرة دارة النائب بهية الحريري في مجدليون، في استعادة لمشهد محاصرة زعيم السنّة سعد الحريري في دارته في قريطم، وزعيم الدروز في دارته في كليمنصو في ذلك «اليوم المجيد»، وفق توصيف أمين عام «حزب الله» في حينه.
على أن الخطورة تكمن في أن حسم الجيش لظاهرة الأسير، والكلفة العالية بالشهداء والجرحى انتهت مفاعليها مع انتهاء المعركة، ذلك أن ثمة اقتناعاً لدى القوى المناوئة لـ «حزب الله» بأن مؤسسة الجيش غير قادرة، في ظل المعادلة السياسية والعسكرية القائمة، من التأسيس على معركة عبرا لاستكمال بسط سلطتها في مدينة صيدا، وإحداث تغيير في الخريطة الأمنية، بحيث لا يكون تواجد فيها لسلاح غير السلاح الشرعي، حسب مطالبات قيادات المدينة وفاعلياتها السياسية والدينية التي لا تدور في فلك «حزب الله». وهي مطالبات ستذهب أدارج الرياح، وإنْ سعى الجيش إلى إظهار أنه اتخذ، أو في وارد اتخاذ إجراءات أمنية، فلا «حزب الله» ولا سرايا مقاومته ولا «حركة أمل» في وارد رفع يدهم عن المدينة، ما داموا قادرين على الإمساك بها بقوة السلاح وفائض قوة السلاح. وهو الأمر الذي سينعكس سلباً على المؤسسة العسكرية، التي وإنْ كابَرَت، تُدرك أن هناك أزمة ثقة بينها وبين شريحة واسعة من اللبنانيين، رغم إصرار هذه الشريحة على التمسك بمنطق الدولة ومؤسساتها الأمنية.
هذا الواقع لا ينطبق على صيدا، بل يتعداها إلى مختلف المناطق نتيجة هيمنة «حزب الله» على القرار السياسي والأمني وحتى العسكري في البلاد، لكن ترجماته الميدانية تظهر جلية في المناطق السنّية، سواء في الشمال أو في البقاع، والتي تخضع لاستنزاف دائم في السياسة والأمن والاقتصاد بفعل اختراقها سياسياً وعسكرياً، وبفعل تلقيها ترددات النزاع السوري الذي يرمي الحزب ثقله فيه على مرأى من القوى الأمنية والعسكرية النظامية التي تغطي حركته عبر الحدود وداخلها، الأمر الذي يُفاقم أزمة العلاقة مع المؤسسة العسكرية، والتي عبّرت عنها بشكل واضح ومباشر المرجعيات السياسية في الطائفة السنية من خلال بيان رؤساء الحكومات السابقين مجتمعين، ومن بينهم الرئيسان سليم الحص وعمر كرامي المحسوبان على «حزب الله» وفريق 8 آذار في تحالفاتهما السياسية، إضافة إلى الرئيس نجيب ميقاتي الذي لا يزال يراهن على تحالفه مع الحزب للعودة إلى سدّة الرئاسة الثالثة، كما يُعبّر عنه باستمرار علماء الدين الذين يتقدّمون أحياناً كثيرة على السياسيين بتأثيرهم على الشارع المُحتقِن، وليس الأسير سوى واحد من تجليات هذا الاحتقان.
على أن الامتحان الكبير الذي ينتظر المؤسسة العسكرية، يكمن في كيفية مواجهتها للاستحقاقات العسكرية المقبلة لا محالة على لبنان بفعل امتداد الأزمة السورية إليه، وفي مقدمها استحقاق عرسال الذي سيكون صدى تداعياته كبيراً، وغير قابل للاحتواء على غرار ما جرى في عبرا، في وقت تستعر فيه شرارات الفتنة السنّية - الشيعية في عموم المنطقة على وقع المواجهة المفتوحة في سوريا، وعلى طول خط مشروع الهلال الشيعي في الإقليم، والهادف إلى ضرب تمدّد النفوذ الإيراني في المنطقة.
إنه الامتحان - التحدّي الذي يستوجب تشكيل الحكومة لتشكّل الغطاء السياسي والحماية الفعلية للمؤسسات الأمنية، لكن المعطيات المتوافرة لا تحمل في طياتها إمكانات نجاح عملية التأليف حتى الآن بفعل الشروط التي يفرضها «حزب الله» وصعوبة تجاوزها، ما يضع البلاد في حال انتظار لما ستؤول إليه الأزمة السورية التي يتوقف عليها رسم المعادلات الجديدة في البلاد.
rmowaffak@yahoo.com
اللوا
 كاميرا متحف بريطاني ترصد حركة تمثال أوزوريس "المشاكس"


السوريون ممنوعون من التجوّل ليلاً في جرد عاليه

نهلا صفا


يافطة تواجه كل زائر لبلدة شانيه

"يمنع تجول السوريين بعد الساعة العاشرة ليلا" 
يافطة تواجه كل زائر لبلدة شانيه الواقعة في منطقة الجرد في قضاء عاليه، والتي رصيدها الأساسي هو الاصطياف كما يقول أهلها. يافطةٌ تلفت كل قاصد للبلدة أو عابر فيها، ويأخذه الفضول لمعرفة ماهية الأسباب والخلفيات التي دفعت اليها. موقع "NOW" جال في شانيه حيث إلتقى بعض الأهالي الذين أبدوا تحفّظاً وحتى تمنّعا عن الخوض في التفاصيل. الكل أجمع على جملة واحدة: "إسألوا البلدية".

قصدنا البلدية حيث التقينا بنائب الرئيس غسان ابي المنى الذي أوضح أن "البيئة في البلدة بيئة محافظة، ولقد وُضعِت اليافطة تحسّبًا، وقطعاً للطريق على أي تجمعات ليلية في ساحات البلدة للأخوة السوريين الهاربين من هول القصف والأحداث في سوريا، ومنعًا لأية حساسيات مع الأهالي"، وقال إن "الوضع عندنا مضبوط، وكل الذين لجأوا الى البلدة هم من سوريي حلب ودرعا، واستأجروا بيوتاً ويقومون بأشغال كإصلاح حيطان الطرق والأراضي الزراعية، فيما تعمل بناتهن في تنظيف المنازل".
وعن مدى تأثير ذلك على اليد العاملة في البلدة، قال أبي المنى: "إنهم لا يشكّلون أي ضرر أو تأثير، هم "معتّرين" لا يجرؤون على التعاطي بالسياسة ويعملون لكي يعيشوا"، متحدثاً عن ظروف عيشهم المؤلمة، "كإيواء اكثر من خمس عائلات في البيت الواحد، وتقديم الأهالي لهم مواقد الحطب خلال فصل الشتاء". وكشف أن "بعض اعضاء المجلس البلدي يقومون بدوريات خلال الليل لمراقبة الوضع وملاحقة أي أمر غريب"، وذكر أنه تلقّى طلباً من مسؤولين في "الحزب التقدمي الاشتراكي" لتحضير مبنى المدرسة في البلدة وتجهيزه لاستقبال لاجئين محتملين في المستقبل، كما لفت إلى أن الجيش اللبناني داهم منذ حوالي الشهر منزل احد اللاجئين بحثاً عن سلاح، إلا أنه لم يجد شيئاً.

"لا إحصاء دقيقاً" لعدد اللاجئين السوريين في شانيه، وفق رئيس البلدية أمين أبي المنى، الذي قال من ناحيته لـ"NOW": "لا يمكن إعطاء احصاء دقيق نظراً لأن البعض منهم يغادر لفترة ثم يعود"، إلا أنّه قدّر أن شانيه تستقبل "ما بين الـ36 إلى 40 عائلة سورية".

رئيس البلدية برّر بدوره وضع اليافطة بإشارته إلى أن "بعض الأهالي اشتكى في البداية من تجمعات لبعض الشباب السوريين اثناء الليل والتكلم بالهواتف بصوت عال، ونحن لا نستطيع تحمل مشاكل هذا مع النظام السوري أو هذا ضد النظام، وطالما هم ضمن القانون والآداب العامة، أهلاّ وسهلاً بهم". وتحدث رئيس البلدية عن كيفية إحصائهم عبر "استثمارات ارسلت إلينا من قبل القائمقام في المنطقة، وتتضمن اسم اللاجئ واسم زوجته وعدد أفراد عائلته ومكان سكنه وتاريخ دخوله الى الاراضي اللبنانية، ومن اي معبر حتى لو كان غير شرعي"، وأضاف: "نحن نعرف كل سوري في البلدة، أين يسكن وماذا يعمل، والأغلبية الساحقة منهم يعملون في الأفران والمحلات التجارية، وتأثيرهم على اليد العاملة المحلية لا يذكر، باستثناء معلمي وُرش البناء الذين يقبلون بالأسعار الزهيدة، وهذا بالطبع يؤثر على عمال شانيه في هذه المجالات".
أبي المنى لفت إلى أن هناك "إعانات غذائية تأتي نهاية كل شهر من امير قطر الى جامع "أميرة الطبش" عند مدخل البلدة، يستفيد منها كل سوري مسجل مع عائلته، وهذا ما دفعهم الى الإسراع وتعبئة الاستمارات للحصول على الإعانات، بعدما كانوا يتمنعون في البداية عن تعبئتها".

مختار البلدة نديم حمزة قال من جهته إن "ليس هناك لاجئون بمعنى اللاجئين، لأن معظم من هم في البلدة يعملون نواطير بنايات، يقطنون عند أقاربهم، أو مستأجرون ويعملون في معامل الحجار والصخور". وقد اشتكى المختار حمزة بخلاف رئيس البلدية من تأثيرهم الكبير على العمال في البلدة وفي المنطقة عموماً، وقال إنهم "يأخذون كل الورش من دربنا، وسيأتي يوم نحتاج فيه نحن للإعانات وليس هم".

الوضع في رويسات صوفر - مجدلبعنا مختلف 
يصف رئيس بلدية مجدلبعنا الرويسات محمد عبد الخالق الوضع في الرويسات تحديداً بأنه أشبه بـ"وكر" للاجئين. وقال لموقع "NOW" أن "الرويسات تختلف عن كل المحيط، لدينا مئة عائلة سورية مسجّلون وفق احصاء رسمي، وكل يوم يأتينا لاجئون جدد، كما لدينا ما بين الـ50 و60 عائلة ليسوا مسجلين وهم غير مستعدين لأن يعطوا أسماءهم، ويعيشون في بيوت مستأجرة".
عبد الخالق بدا متذمّراً من الوضع برمّته، وقال: "ما عاد إلنا شغل، إلا إعطاء تصاريح للسوريين"، وأضاف أن "البلدية تنظم حراسة ليلية مشددة، وهناك حظر تجول بعد التاسعة ليلاً إلا في الحالات المرضية او الطارئة"، واشتكى من "غياب الدولة الكلي، إن كان من حيث تنظيم تواجد هؤلاء اللاجئين أو لناحية ضبط الوضع الأمني"، وقال "نحن امكانياتنا محدودة وليس بإمكاننا ضبط الوضع بالمطلق، وهناك صلات قرابة للاجئين بين قرية وأخرى".

وكشف عبد الخالق ان الرويسات تحتوي على ألف وحدة سكنية منجزة يقطنها البيروتيون والخليجيون في فصل الصيف، كما أن هناك ما لا يقل عن ثلاثمئة الى اربعمئة وحدة قيد الإنجاز يقوم اللاجئون السوريون باحتلالها والسكن بها، وقال إن البلدية تنظم الوضع على هذا الأساس "أي العيش بالسكن قيد الإنجاز وممنوع المس بالمساكن المنجزة"، وإذا اضطر الأمر "سنمنع ذلك بقوة السلاح". 
عبد الخالق أكد أن المساعدات التي تأتي توزع في جامع "أميرة الطبش" بشكل "فوضوي ووفق المحسوبيات"، وقال: "لا يوجد نازحون من الموالاة للنظام السوري، وإذا وُجدوا، فهم "شبّيحة" تابعون للنظام". كما توقف عند الاستمارة المعدّة من قبل وزارة الداخلية، وقال: "إن العديد من اللاجئين يخافون تعبئتها، لأنهم يعتقدون ان مخابرات الجيش اللبناني ستسلّمهم بموجبها الى حزب الله".
كذلك عبّر عبد الخالق عن الانزعاج الشديد من تأثير اللاجئين "السلبي" على العمال اللبنانيين وأصحاب المهن الحرة في منطقته، وقال إن "ورشة الدهان المقدّرة بألف دولار أميركي يأخذها العامل السوري بـ400 دولار". إلى ذلك لم يشأ عبد الخالق وصف "حالات الشذوذ الأخلاقي" بين اللاجئين بظاهرة "الدعارة"، وأكد أنه يمكن القول إنها "حالات فردية فقط".

 "حزب الله" العراقي يدرب متطوعين بإيران ويرسلهم إلى سوريا

30/06/2013 حزب الله العراق
علمت صحيفة "الحياة" أنّ كتائب "حزب الله - تنظيم العراق" تواصل إرسال متطوعين إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات النظام، فيما توقفت تنظيمات أخرى عن ذلك، وأشارت مصادر مطلعة إلى أنّ عدداً منهم يخضع لتدريب في إيران قبل سفره إلى سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أخرى تأكيدها "عدم تدفق مقاتلين عراقيين سنة إلى الأراضي السورية بسبب إجراءات الجيش المشددة المفروضة في محافظتي الأنبار ونينوى المجاورتين لحدود سوريا". وأكد عضو سابق في ميليشيا شيعيّة في محافظة البصرة أنّ عملية إرسال المقاتلين تجري من خلال ميليشيات "وليس بتنسيق وتعاون مع الحكومة" العراقية. وأوضح لـ"الحياة": "إرسال المقاتلين يكون من خلال رغبة المئات من الشباب وخصوصاً في مدينة البصرة وبغداد بالتطوع للقتال في سورية لحماية مرقد السيدة زينب في دمشق"، لافتاً إلى أنّ مهمة تدريب هؤلاء ونقلهم إلى سورية تقوم بها عدد من الميليشيات الشيعية في العراق.

"العربيّة" عن ناشطين: "الجيش السوري الحرّ" يسقط طائرة مقاتلة للنظام في ريف حلب

المعارضة السورية دعت إلى "توجيه ضربات عسكرية مدروسة" ضد النظام


دعت المعارضة السورية اليوم الدول الداعمة لها إلى "فرض منطقة حظر جوي وتوجيه ضربات عسكرية مدروسة" ضد النظام السوري عقب الحملة العسكرية التي شنتها قواته ضد الاحياء المحاصرة في مدينة حمص، مؤكدة أنّ أي "حديث عن مؤتمرات دولية لحل الأزمة أصبح عبثيا"، مشدّداً على ضرورة اتخاذ "قرارات حاسمة وسريعة وفعالة من قبل مجموعة أصدقاء الشعب السوري بشكل خاص، من خلال إجراءات عسكرية حاسمة".
واعتبر الائتلاف ان "التدخل السافر والمباشر من قبل كل من روسيا وايران في دعم النظام لقمع الشعب السوري بات واضحا، ولم يعد السكوت عليه مقبولا"، مشيرا الى ان الحديث "في مثل هذه الاجواء عن مؤتمرات للحل السياسي تصبح عبثية وغير ذات معنى على الاطلاق". وأضاف: "التطورات الخطيرة والهجمة الوحشية على مدينة حمص ستنعكس سلبا على الجهود الدولية المتعلقة بجنيف 2، لانها تهدد اي حل سياسي وتضعه في مهب الريح، وتغني الغاء كل ما يتعلق" بالمؤتمر، داعياً المجموعات المقاتلة الى "الاستنفار بشكل كامل لنصرة مدينة حمص".

 ثورة ثانية بوجه "النصرة"

ضحـى حسـن


"NOW" في الرقّة
"NOW" في الرقّة
"NOW" في الرقّة
"NOW" في الرقّة
"NOW" في الرقّة
"NOW" في الرقّة
"NOW" في الرقّة

ثورة مضادة بدأت في محافظة الرقّة السورية بعد تحريرها من النظام السوري. فكلّ ما تشهده المدينة يُنبئ بذلك، من الجدران التي رُسم عليها صراع المدنيّة ضد سلطة السلاح المتشدّد، علم الإستقلال ضد العلم الأسود، وخطّ شعارات الثورة في مواجهة عبارات "جبهة النصرة" و"أحرار الشام".



هذا هو تماماً حال الحياة في المدينة المحررة. في 4-3-2013 دخلت مجموعات من الملثّمين باللباس الأسود، المدجّجين بالسلاح، وهم يهتفون: "قائدنا للأبد سيدنا محمد"، وكانوا يصيحون بصوت واحد "تكبير"، وفق ما قال لنا أحمد، وهو أحد هتّافة التظاهرات في الرقة، وأضاف: ""حينها شعرنا بالسعادة للحظات أثناء هروب عناصر جيش النظام والأمن خارج المدينة، لكن هذه السعادة تلاشت فوراً عندما بحثنا بين المحرِّرين عن علم الاستقلال، توجّهنا إلى "دوار الدلة" وهتفنا "لا سنّية ولا علوية سورية وحدة وطنية"، لم ندرك حينها أن من قاموا بتحرير مدينتنا هم أنفسهم من سيحتلونها".



في الأسبوع الأول من التحرير، تحوّلت الرقة إلى مدينة أشباح، يتجول فيها المسلحون ومَن تبقّى من سكان المدينة، وتابع أحمد: "خرج معظم الأهالي من الرقة في الأسبوع الأول جرّاء القصف المستمر من قبل الطائرات الحربية التابعة لجيش النظام، في حين فرض المتشددون القادمون الجدد فريضتهم على جدران وشوارع "رقتنا"، كما ألزموا السكان على تطبيق شريعتهم، ولاحقوا النساء كي "تنستر"، سيطروا على كل المباني الرسمية والدوائر الحكومية، وعاقبوا كل من عارضهم بطريقتهم الخاصة".



قابلنا أحمد الفتى ذا العشرين عاماً، وهو طالب في "جامعة الإتحاد" يدرس إدارة الأعمال، جلسنا داخل مبنى "تنسيقية شباب الرقة"، لأدرك أن هذا الشاب الصغير المبتسم، هو ذاته "قاشوش الرقة"، الذي لطالما صدح صوته في التظاهرات ضد النظام السوري.



يخبرني أحمد عن الرقّة بعد التحرير، عن صراع الشباب المدني ضد "الجبهة" و"حركة أحرار الشام": "عندما تحررت الرقة أسدلتُ علم الإستقلال على طول المبنى الذي أقطن فيه، شعرتُ بسعادة عارمة، ها أنا أرى من كان يعتقلنا ويقتلنا يهربون كالأرانب"، وأكمل: "أخذتُ أبحث عن كتائب "الجيش الحر"، عن أعلام الثورة، حاولتُ أن أصغي جيداً في هتافات القادمين، من هؤلاء؟".



أحمد كان اعتُقل على يد قوات الأمن السوري في الرقة، قبل التحرير، تنقّل بين فروع الأمن في عدد من المحافظات لمدة شهرين، بدايةً لدى الأمن العسكري في الرقة مروراً بالأمن العسكري في دير الزور، ليتم نقله بعدها إلى سجن تدمر، ومن ثم إلى السجن البولوني في حمص. وكانت دمشق أيضاً إحدى محطات اعتقاله في الشرطة العسكرية بالقابون وفي الفروع 291 و215 وفرع فلسطين، ومن هناك نقله الأمن السوري بطائرة من مطار مزّة العسكري إلى سجن حلب لينتهي به المطاف في سجن الرقة المدني. تعرض الحاج خلال هذه الرحلة إلى كل أنواع التعذيب التي تعرض لها العديد من شباب الثورة السورية على يد عناصر الأمن.



يستدلّ بتاريخ مواجهته مع النظام السوري ليقول إن "معظم سكان الرقة مستعدون لمواجهة النظام الجديد"، ويتابع: "فعلاً استطعنا الوقوف في وجه "الجبهة" و"الأحرار" الذين تراجعوا فوراً إلى مراكزهم داخل المدينة، لقد صمدنا في وجه النظام السوري كل هذا الوقت، ولن نسمح للعسكر المتشددين بفرض استبدادهم علينا، منذ ذلك الوقت تغيّر تعاملهم معنا، وقطعوا تواصلهم مع المدنيين".



حمل أحمد السلاح بعد خروجه من سجون النظام، توجّه حينها إلى تل أبيض وانضمّ إلى "جبهة النصرة"، التي أعطته السلاح والذخيرة وكامل السلطة، لكنه لم يستطع البقاء معهم لأكثر من 10 أيام. ألقى سلاحه وعاد ليهتف مع المتظاهرين السلميين في الرقة.



"خرجنا في تظاهرة بشارع الوادي تحت عنوان "تظاهرات ما قبل التحرير"، وذلك في محاولة لتذكير الجميع بمبادئ الثورة التي خرجنا من أجلها، طلبنا من الجميع رفع أعلام الثورة وإنزال كل الأعلام الأخرى، حينها رفض "أحرار الشام" إنزال راياتهم بحجة أن "اسم الله يجب أن يبقى عالياً"، هتفنا للحرية والمدنية، وهم هتفوا لتطبيق شرع الله، وبدأت أصواتنا تصدح لتغطي على هتافاتهم، كان هذا صدامنا الأول مع هذه الحركة".



خرجت العديد من التظاهرات ضد "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" رداً على الانتهاكات التي يقومون بها ضد المدنيين في المدينة، كانت آخرها يوم الإثنين أمام مبنى المحافظة، الذي أصبح مقر "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، وكانت للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وضد الاعتقال التعسفي بحق الناشطين السلميين.



الحياة اليوم في الرقة لا تشبه أبداً المشهد الذي تتناقله وسائل الإعلام، أو المظهر الخارجي لها، الشباب يتجولون في الشوارع ويقفون أمام مراكز تجمعاتهم المدنية، النساء يتمشين ويرتَدْن المقاهي حتى ساعات متأخرة من الليل. "وضعتُ الحجاب في الأيام الأولى من التحرير، لم أكن أعرف ماذا ستكون ردة فعل "الجبهة" حينها، لكني قمت بخلعه في اليوم الخامس ولم يتعرض لي أحد، لقد فرضنا شروطنا عليهم وها أنا أجلس في المقهى مع صديقاتي وقد تعدت الساعة 11 ليلاً"، تقول ريم.



العديد من الفتيات في المدينة، ريم واحدة منهن، كنّ من منظمي التظاهرات في المدينة، وما زلن حتى اليوم يتظاهرن ضد الجبهة والأحرار، وهن أعضاء في عدد من التجمعات المدنية.



أحاديث الأهالي مزيج من الإحباط والغضب تجاه المسيطر الحالي، لكنهم في الوقت ذاته فخورون بتحرير المدينة وما ستؤول إليه قريباً. يسردون قصصهم قبل التحرير بسعادة وتفاؤل. "هي ثورتنا وما رحّ نخلّي حدا يسرقها منا"، هذه العبارة تسمعها من معظم شباب وفتيات الرقة، وهم يخوضون ثورتهم الثانية ضد النظام الجديد، الذي لا يشبه أبداً حلم السكان بـ"رقّتهم" المحررة.

الخاطف الحقيقي للمطرانين في حلب: مجموعة شيشانية تنسق مع مخابرات روسيا


الجمعة 28 حزيران (يونيو) 2013

"ابو البنات" هو شيشاني قائد مجموعة من الشيشانيين التابعين للمخابرات الروسية الذين وصلوا الى سورية بطريقة ما عبر تركيا او العراق وبعلم جميع مخابرات العالم العاملة في سورية، وبتنسيق مع المخابرات السورية والايرانية.
يدعم المجموعة مالياً شيعي كويتي.
قام ابو البنات بما يشبه امارة اسلامية، ولم يطلق اي رصاصة ضد جيش النظام على الاطلاق، اخطر عملية قامت بها المجموعة الشيشانية هي خطف المطرانين يازجي و في حلب. وللمجموعة مركز عسكري مهم شمال سورية وبحماية الطيران الاسدي، فحين حاولت مجموعة من المقاتلين السوريين اقتحام معسكر الشيشانيين جاء الطيران الاسدي وقصف المجموعة المقاتلة التابعة للجيش الحر وبعض الاهلي في المنطقة.
لم تقتصر علاقة المخابرات الروسية بالشيشانيين بموضوع تسريب اشرطة الفيديو لغايات سياسية لتحسين صورة النظام وتشويه صورة المعارضة التي تلصق بها هذه الجرائم، وهو ما سرّب عن مصدر في الخارجية الروسية حيث قال ان وتيرة تسريب هذه الاشرطة سوف تزداد في الفترة القادمة. بل تعدى الأمر الى ارتباط سياسي مباشر بين المخطط الخارجي الروسي وبين هذه المجموعة، وقد ظهر ذلك بعد خطف المطرانين في حلب حيث صرّح مصدر روسي عن نيه روسية بعقد مؤتمر للمسيحيين السوريين، وهو ما يكشف رغبة روسية بالبقاء في سورية الى الابد عبر الباب الطائفي، في ما يذكر بسياسة حماية الطوائف في القرن الماضي وما قبله الذي اعتمدته قوى دولية.
الاخطر في موضوع الفيديو المسرب الذي يظهر فيه عملية ذبح رجل قيل انه رجل دين مسيحي، الامر الذي سارع تلفزيون "الدنيا" الى بثّه بعد ساعات قليلة من حصول الجريمة. كما ان خبر الذبح السابق لتسريب شريط الفيديو تناقلته مواقع الكترونية عديدة بسرعة منها موقع شهير هو "كلنا شركاء" دون التأكد من الخبر، حيث الصقت الجريمة على الفور بجبهة النصرة، وتبيّن لاحقاً كذب هذا الادعاء، فمن ذبح لم يكن رجل دين مسيحي، ومن قام بالجريمة ليست جبهة النصرة!!!
طبعاً الغاية من الجريمة هي تحطيم صورة المعارضة عند الراي العام الغربي والسوري والعربي بدليل ان شخصاً قام بترجمة ما كان يتفوه به "ابو البنات" الى اللغة الانكليزية، والمترجم يشك انه تابع للنظام، والفيديو غير موجود على اليوتيوب بينما وصل الى "قناة الدنيا" بعد ساعتين وهو ما يدل على اته عمل مخابراتي سوري روسي مشترك!
صحفي سوري

 إطلاق نار في موقع الجبهة الشعبية بنفق عين البيضا

"NOW": إطلاق نار في موقع الجبهة الشعبية بنفق عين البيضا


أفاد مندوب موقع "NOW"، في البقاع، أن إطلاق نار متقطع سُمع في موقع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين_ القيادة العامة، في نفق عين البيضا في سهل كفر زبد، في البقاع، والمعروف بالقيادة الميدانية.

وتحدثت مصادر ميدانية عن انشقاقات جرت داخل صفوف عناصر الجبهة فجرى اطلاق النار في ما بينهم.

إليكم توقعات ميشال حايك... عن سليمان وعون والراعي و"حزب الله"!
28 حزيران 2013 الساعة 22:07
في الوقت الذي يعيش فيه لبنان على صفيح ساخن جراء الأحداث الأمنية المتنقلة، أطل مساء اليوم ميشال حايك، عبر تلفزيون الـ"أم تي في"، بباقة جديدة من التوقعات الخاصة بلبنان على الصعد السياسية والأمنية والاقتصادية. وبعد تقرير خاص تناول كل الأحداث التي توقعها حايك سابقاً، إليكم اهم توقعاته عن سنة ونصف السنة:
- تجاوز الخطوط الحمراء عنوان كبير بأفق (مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي) الجوزو
- سيُذكر اسم لبنان بأحد تصريحات أيمن الظواهري
- ماذا يوجد في المدينة الرياضية ومحيطها؟
-غليان بين مناصري (رئيس حزب الانتماء) أحمد الأسعد اثر انتشار خبر عنه
- كنيسة مار مخايل تشهد حدثاً كبيراً
- حملة للتشهير بعدد من القادة الأمنيين وتتسم بأمور شخصية وتختلط الأمور الأمنية
- النازحون السوريون يخطفون الأضواء في لبنان نتيجة مسلسل من الأحداث، منها صُنع في لبنان ومنها في سوريا
- الانتخابات النيابية في لبنان إلى الواجهة من جديد والوضع لن يبقى كما هو عليه
- (المدير العام للأمن العام اللواء) عباس ابرهيم في سباق لتسجيل أكثر من هدف في أكثر من مرمى
- نتيجة خطأ فني في إحدى المحطات الاعلامية يسمع بعض الكلام ويثير الجدل
- تشتد النار بين (رئيس الجمهورية) ميشال سليمان و(النائب) ميشال عون والأول لن يلعب دور رجل الاطفاء
- مجموعة من الفنانين من سوريا ولبنان تشكل حركة كبيرة لتسجيل حركة تغييرية في المنطقة
- خطب العديد من المساجد ستكون متطرفة وستحدث مشاكل ميدانية
- نتيجة التحليلات التي سيطرحها (المحلل السياسي) فيصل عبد الساتر ستعرضه لإشكال وأكثر من تهديد
- نازك الحريري اسم سنسمعه في غير ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري
- موجة سياحية ستقصد لبنان وتتحدى كل شيء وشعارها "نحن نحب لبنان"
- فضيحة كبيرة ترافق احدى عمليات الخطف
- البطريرك بشارة الراعي سيخرق أمنه بثغرة
- ميشال عون منقلب على الجميع بمن فيهم حلفائه
- حركة أمل بحركة غير اعتيادية
- الوزير جان عبيد يقوم بمهمات تتناسب مع ظروف المعركة المقبلة
- تنال السيدة فيروز لقباً تكريمياً جديداً وأصداء كثيرة حول اسمها
- يستمر الوزير السابق عدنان قصار بالقيام بمهامات الصعبة التي ستطلب منه
- رسائل غير سليمة تنطلق إلى عوكر وغيرها من السفارات
-على طريقة 2005 بكل أبعادها يحصل أمر يغير المعادلة في لبنان
- ماراتون 2013 سيكون مختلفا جدا
- مجموعة من المنظومات العسكرية جاهزة لتؤدي دورها
- المربعات الأمنية لن تبقى على حالها بعضها يتعرض لمداهمات وبعضها سيشرع أبوابه بطريقة غريبة لإستكشاف ما موجود في داخلها والبعض الآخر سيكون فيه العديد من المطلوبين
- حادثة تعيد إلى الأذهان ما تعرض له (النائب) ميشال المر
- (قائد فوج المغاوير) شامل روكز رقم صعب في المعادلة
- باص لنقل الركاب سيكون الحدث
- عملية انتحارية كبيرة على الساحة الإرهابية لا تخلو من كلمات أحزمة ناسفة
- سلاح جديد يختبره حزب الله داخل الحدود وخارجها
- يصفي حزب الله أكثر من حساب 
- تكشف الأجهزة الأمنية للحزب عملية تستهدف شخصية لبنانية بارزة
- وهج أحمد الأسير مستمر وفضائح تتعلق باطلاق النار على الجيش
- دم انتقامي جراء زيول أسيرية
- شاكر العبسي ذهب إلى المبهم أما الأسير فلا
- اسم فاضل شاكر لن يلفه الكثير من الغموض والصمت ومجددا سنسمع أنشودته الشهيرة (سوف نبقى هنا)

السنيورة يتحدث عن تحقيق عسكري وقضائي والحريري: الأحد الماضي 14 شباط جديددالاتي ونهرا



دالاتي ونهرا
28 حزيران 2013 الساعة 21:43
رفض الرئيس فؤاد السنيورة "أي تعد على الجيش اللبناني من أي مصدر كان"، لافتاً الى أن "أي شهيد من الجيش هو شهيد كل لبنان".
وقال السنيورة بعد اجتماعه مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وقائد الجيش العماد جان قهوجي بحضور النائبة بهية الحريري ومدير المخابرات في الجيش العميد ادمون فاضل: "أكدنا أهمية الدور الذي يلعبه الجيش ودور هذه المؤسسات في الحفاظ على السلم الاهلي". وأضاف: "ابدينا ملاحظاتنا بكل وضوح لقائد الجيش كي لا يكون ثمة امور غير واضحة ولا سيما انه تبين ان ثمة تداخلا ليس من قبل الجيش فحسب، بل من عناصر غير الجيش كانت موجودة في مسرح العمليات وساهمت بالقصف على صيدا". وأشار الى "لمسنا من قائد الجيش ومدير المخابرات حرصهما الشديد على بحث كل الامور التي جرت في صيدا وفي الاجراءات لمعالجة ذيول العمليات العسكرية"
وأضاف: "هناك شواهد كثيرة بان ثمة ارتكابات وقعت وانتهاكات لحقوق الانسان، كما تبين ان ثمة وجودا بمراكز عسكرية وعمليات تتم ومداهمات من قبل فرق حزبية من حزب الله وسرايا المقاومة التي ترتكب ارتباكات فظيعة في صيدا"، مؤكداً أن "صيدا لن تقبل ان تكون مستباحة". ولفت الى "أننا لسنا في غوانتانامو"، مشيراً إلى أنه "ثمة صيداويين يتحدثون عن تجاوزات لم تحدث حتى ابان الاحتلال الاسرائيلي"، وأكد أن قائد الجيش وعد بوقف هذه الامور. وأعلن السنيورة أنه والحريري طالبا بتحقيق عسكري وقضائي عما جرى في صيدا.
وشدد على "أننا  ضد السلاح لاي فئة انتمى، الا للجيش اللبناني والقوى الامنية"، مشيراً الى ان "هذا الامر اصبح يهدد السلم الاهلي في لبنان.. وهناك ضرورة لاقفال كل المراكز المسلحة ومنع تلك المظاهر ونحن ضد اي علم او صورة موجودة في صيدا غير العلم اللبناني". وأشار الى أنه "وضع خط ساخن بيننا وبين قيادة الجيش ويجب ان يصار الى تكليف الجيش بالامن في كل صيدا". 
من جهتها، اكدت الحريري ان "الغضب في صيدا سنحوله الى ارادة حقيقية بالاستقرار واستعادة السلم والسلام في المدينة ضمن الحق الكامل بعودة الاهالي المتضررين". وقالت: "بالنسبة لنا يوم الاحد الماضي كان 14 شباط مرة اخرى لان البلد كله كان مهدداً".

متظاهرون ضد التمديد لمجلس النواب استهدفوا موكب النائب نديم الجميّل الذي لم يكن فيه وأصابوا مرافقه بجروح

نديم الجميل

Support Assir in Trablos...

الحكومة باتت أبعد بعد أحداث صيدا وخلاصة إيجابية واحدة في استمرار الستاتيكوروزانا بومنصف  روزانا بومنصف28/06/2013
سادت انطباعات لدى البعض عن احتمال تسهيل تأليف الحكومة العتيدة ثمنا لما جرى في صيدا وما تضمنه على الهامش من ثغر واخطاء عبرت عنها مواقف سياسية ودينية انتقدت انتشار مسلحي "حزب الله" في صيدا في موازاة العملية الامنية التي كان يقودها الجيش وغمزت من قناة المؤسسة العسكرية ووجوب تعاملها بعدالة مع الجميع. ويعتبر البعض ان هذه "المقايضة" لا تحفزها الجهود المستجدة من اجل تأليف الحكومة مقدار ما قد تبدو حاجة ملحة استيعابية بحيث يعتقد انه لن يكون تخلي "حزب الله" عن الشقق في عبرا التي كانت احد ابرز عناصر تصعيد الشيخ احمد الاسير اخيرا كافيا وحده في هذا الاطار لمعالجة الوضع او ايضا بيانات الدعم للجيش اللبناني من حركة "امل" و"حزب الله" والتي تعددت في الايام الاخيرة اي منذ الاثنين بعد ساعات قليلة على احداث صيدا وحتى يوم امس الخميس. فهذا الاستنفار دعما للجيش يترجم رغبة في تبريد الامور وتهدئتها خصوصا في ظل مواقف احرجت قيادة الجيش فاضطرت الى اصدار توضيح بعد تفاعل هذه المواقف لثلاثة ايام متتالية.
وفق اصحاب هذا الرأي، فان الامور باتت اكثر تعقيدا بعد احداث صيدا بحيث لا يمكن حلها بالكلام المعسول او باقفال الشقتين في عبرا اذ ان القواعد الشعبية لدى الطائفة السنية غاضبة نتيجة ما حصل في صيدا ونتيجة تراكمات باتت كثيرة ومن الصعب تهدئة الخواطر والغليان وعدم دفع الامور نحو مزيد من التطرف في حال لم يحسن الافرقاء المعنيون التعاطي مع السنة المعتدلين فلا يضطرون الى مسايرة الارض او تحول هذه الاخيرة بيئة حاضنة للمتطرفين الذين تجد ظواهر كظاهرة الاسير صدى لديهم. وما حصل في صيدا دقيق ومختلف عما يحصل في طرابلس نظرا الى ان عاصمة الجنوب هي نقطة عبور مهمة لا يمكن الاستغناء عنها بالنسبة الى الجنوبيين والى من يمثلهم من الطائفة الشيعية ومن الصعب تحويلها الى نموذج يستعيد ما يحصل بين باب التبانة وبعل محسن لانه سيكون مهلكا لكل الافرقاء بمن فيهم "حزب الله" الذي وفي ضوء تدخله في الحرب السورية وصعوبة خروجه منها قريبا قد لا يرى مفيدا فتح جبهات اخرى.
الا ان المعلومات التي توافرت في اليومين الاخيرين تبعا لحركة الاتصالات التي انطلقت بعد احداث صيدا، افادت ان الرهان على تأليف الحكومة قريبا لا يبدو في محله وان العنوان العريض قد يكون مزيدا من التريث في هذه المرحلة. اذ بالنسبة الى قوى 8 آذار فانها اعطت في الشكل اي الشقق في عبرا في الوقت الذي اصر الرئيس نبيه بري على الدفاع عن عدم مشاركة حركة "امل" و"حزب الله" في احداث صيدا. كما تعطي من خلال التأكيد ان لا بديل راهنا من استمرار الرئيس المكلف تمام سلام في مساعيه تأليف الحكومة من حيث ان بقاءه يساهم في امتصاص النقمة والغضب. والدليل على عدم الذهاب الى حكومة جديدة هو اتجاه الرئيس بري الى احياء عمل المجلس النيابي من اجل حماية التمديد للمجلس من جهة ومن اجل السعي الى اخذ الرأي العام الى منحى اخر من خلال السعي الى اقرار قانون الايجارات والعمل على ان تسلك سلسلة الرتب والرواتب طريقها الى جانب التمديد لقادة الاجهزة الامنية. فهذه مسائل تسهل كسب شعبية وصدقية فضلا عن ان المجلس يضم جميع الافرقاء فيعوض عن غياب حكومة لا يزال الاختلاف قائما حولها. اضف الى ذلك الاعتقاد بان قوى 8 آذار قد تتفجر من الداخل في حال اراد "حزب الله" ومعه حركة "امل" التعاون في شأن الحكومة وتسهيل شروطها نتيجة الشروط المعروفة لرئيس التيار العوني العماد ميشال عون في الحقائب والحصص الى حد ان الحكومة متى ابصرت النور قد تخرج عون من تحالف قوى 8 آذار نظرا الى ما يعتقد انه يثقل عليه ما يلحق بانصاره في دول الخليج بجريرة التحالف مع "حزب الله".
ويقول مطلعون ان الرئيس سعد الحريري وتيار "المستقبل" ليسا مستعجلين الدفع نحو حكومة جديدة تعطي "حزب الله" وحلفاءه الثلث المعطل علنا او ضمنا في اعقاب احداث صيدا كأن ذلك يكرس له انتصارا يقول حلفاء الحزب انه حققه بانهاء حال احمد الاسير وكأنما قوى 8 آذار حسنت اوراقها وعززتها استنادا الى احداث صيدا. فمع ان الاسير لم يتم احتضانه في اي وقت من جانب تيار "المستقبل"، الا انه شكل حالة في وجه الحزب الذي سارع الى توظيف ذلك ولقي صدى لدى السنّة، وكان لقي دعما على الارجح من القاعدة السنية لو واجه الحزب ولم يواجه الجيش.
الخلاصة الاساسية التي قد تبدو مهمة وواضحة بعيدا من الهبات الباردة او الساخنة حول الحكومة بروز ايجابية كبيرة وهي ان لا ارادة لدى الافرقاء الاساسيين في البلد في الذهاب الى حرب اهلية خصوصا في ضوء حوادث اظهرت ان بعض الافرقاء يلعبون عبرها على حافة الهاوية. فالارادة بالمحافظة على الاستقرار ولو كان استقرارا مهتزا او هشا لا تزال موجودة وليس مسموحا فلتان الوضع كما ليس من مصلحة الافرقاء المعنيين ذلك اقله في المرحلة الراهنة، باعتبار ان لا ضمانات في حال تغير الحسابات والمصالح.
Khaled H 
Hezbollah is a copy of the Syrian Regime. Bashar takes and does not give anything back. That what Hezbollah is. Should stop fooling around being in 14 March or other Parties.

عبوتان ناسفتان تستهدفان موكباً لـ"حزب الله" على طريق زحلة

عبوتان ناسفتان تستهدفان موكباً لـ"حزب الله" على طريق زحلة
منظر عام لمكان وقوع الانفجار
مكان وقوع الانفجار

STORMY

The Lebanese Armed Forces, gave serious warning notice, that would shoot any armed men on the streets everywhere on Lebanese Lands, after the Heroic Sweep on Assir and His armed men Stronghold. Are those armed men appeared on the grounds where the Incident took place, Soldiers, with half Civil uniform, or not included in the Lebanese Armed Forces Warning Declaration. 

khaled-stormydemocracy
عناصر الجيش اللبناني تعاين مكان الانفجار
عناصر الجيش اللبناني ضربت طوقًا في المكان

أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع  أنّ "عبوتين ناسفتين انفجرتا قرابة الساعة الخامسة والنصف من صباح اليوم الجمعة على طريق عام زحلة لم توقعا ضحايا في الأرواح". وأوضح، نقلاً عن شهود عيان في المنطقة، أنّهما استهدفتا موكبًا لـ"حزب الله" مؤلّفًا من 3 سيّارات رباعيّة الدفع إثنتان منها من نوع "جيب-شيروكي" وواحدة من نوع "جي أم سي". ووفق الشاهد عينه، فإنّ عناصر إحدى السيّارات أطلقوا الرصاص في الهواء قبل أن يتابع الموكب سيره نحو بيروت.

وفي هذا الاطار، لفت إلى أنّ "المسافة بين العبوتين كانت نحو 10 أمتار، كما أنّ هناك بعض الزجاج المهشم وخطوط الكهرباء المقطوعة بسببه، ولكن لا آثار لدماء على الأرض. وقد حضرت عناصر من الجيش اللبناني ومديريّة المخابرات فيه إلى مكان الانفجار حيث كشف الخبير العسكري عليه بعد أن ضُرب طوق في محيطه وحُوّل السير من أوتوستراد زحلة إلى داخل بلدة كسارة باتجاه سعدنايل".

وقد تبيّن من التحقيقات الأوّليّة التي أجرتها الشرطة العسكرية وخبراء المتفجرات أنّ العبوتين عبارة عن مواد متفجّرة موصولة بقذيفتين عيار 90 ملم، وأنّ عصف الانفجارين انفلش ارتفاعاً وأصاب خطوط الكهرباء وأغصان الاشجار من الجهة العليا ووصلت شظايا قطر العبوتين إلى نحو 100 متر من الجهتين اليمنى واليسرى ونشرت معها الأحجار والأتربة وأحدثت حفرتين بعمق 40 سنتمترًا وأخرى بعمق 20 سنتمترًا. وأظهرت التحقيقات أيضًا أّن العبوتين فجرتا لاسلكياً عن بعد.

وأشار مندوبنا إلى أنّ هاتين العبوتين هما رابع تفجير في منطقة البقاع بعد عبوة استهدفت أيضًا موكبًا لـ"حزب الله" في بلدة تعنايل، وثانية وُضعت هذا الأسبوع قرب مركز لحزب "البعث" بجلالا في شتورة وثالثة مسماريّة انفجرت على طريق المصنع على الحدود مع سوريا لكنّها لم تستهدف أحداً.

متخوّف من اغتيالات وعبوات ناسفة وسيارات مفخخة


تمنى وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل أن "يجمع دم شهداء الجيش الذين سقطوا في اشتباكات صيدا القوى السياسية في البلد ويتفقوا على خطاب سياسي موحّد".


شربل، وفي حديث إلى قناة "lbc"، قال "أنا الوحيد في هذه الوزارة الذي لست أسيراً، لأنني لا أرتبط بأي جهة سياسية".

وأعلن شربل أن "لقاءه مع الاسير الاول لم يكن بهدف التعارف انما لفض نزاع كان من الممكن أن يحصل على خلفية نصب خيمة في صيدا"، مضيفاً "أصعب نهار كان عندما تظاهر الأسير وقابله حزب "البعث" بتظاهرة أخرى. كانت هناك تهديدات بإنفجار شامل، وسعينا للتهدئة".


وتابع شربل "ننتظر التحقيق بشأن حادث صيدا، وأتمنى أن يكون واضحاً وشفافاً".


ورداً على سؤال حول مشاركة "حزب الله" في القتال في اشتباكات صيدا، أجاب "الجيش لا يقبل مساعدة أحد وهذه إهانة له، وفي حال اشترك الحزب بهذه الاعمال، فالتحقيق سيبيّن ذلك".


وأضاف "إنني خائف من اغتيالات وسيارات ملغومة وعبوات ناسفة، والوقوف صف واحد هو الذي سينهي هذه الامور".

وفي مسألة تشكيل الحكومة، قال شربل "كيف سنشكّل حكومة اذا بقينا "معنّدين" على مقولة "شعب جيش مقاومة"؟

وتابع شربل "ما يحدث في سوريا سيأتي قريبا الى لبنان، وذلك سيبدأ من الوجود السوري الكثيف في البلد، خصوصاً وأن هذه الكميات الكبيرة لن ترجع الى سوريا"، مضيفاً "اذا بقينا على هذا النحو، فهذه آخر حكومة وآخر رئيس جمهورية في لبنان".
ودعا شربل الرئيس سعد الحريري إلى "المجيء الى لبنان ويضع يده مع "حزب الله" ليشكلا حكومة".

وختم شربل مشدداً على أنه "لا يعلم مكان الاسير".

عون - الأسير




حـازم الأميـن



نظمت مجموعة من العونيين حملة عبر "فايسبوك" تدين أحمد الأسير لهروبه من المسجد في ذروة القتال، والتوجه الى "السفارة القطرية" تاركاً ما تبقى من مقاتليه الى مصائرهم السوداء، على ما أشارت الـ"ستاتوس" التي حملتها الصفحات.



نعم، لقد فعل الأسير ذلك، فهو الشيخ الذي ترك حقاً جنوده يقاتلون ويقتلون بينما كان يجري مفاوضات للخروج الى السفارة القطرية. وبينما كان مقاتلوه يُطلقون رصاصاتهم الأخيرة ويُقتلون على أبواب المسجد، حضرت سيارة غامضة ونقلت الرجل من المدخل الخلفي للمسجد، وتوجهت به الى السفارة القطرية في بيروت.



العونيون الذين باشروا الحملة على "فايسبوك" على حق فعلاً. يجب ادانة الأسير على ما فعل. لقد خذل جنوده وغادر في غفلة عنهم. انه أحمد الأسير الذي أمعن في العناد وفي التهديد والوعيد، ها هو يغادر "قصره" في عبرا تحت جنح الظلام وبسيارة السفارة القطرية. التاريخ فعلاً لا يعيد نفسه أيها العونيون الأبرياء.



وبما أننا في مجال التخيل، فلنترك السياسة جانباً، ولنطلق بعض العنان لخيالنا. فالشبه بين الوقائع لا يقتصر على المغادرة تحت جنح الظلام الى السفارة. ثمة عناصر أخرى استدرجتنا حملتكم على استحضارها في سياق المقارنة. فالأسير لم يكن يرى أفقاً لعناده، وعلى رغم ذلك دفع بمقاتليه الى مواجهة دموية انتهت بموتهم. وكان من الممكن ان يقول المرء ان الرجل اختار لنفسه هذا المصير، لكنه اختاره لغيره لا لنفسه، وغادر هو تحت جنح الظلام محمياً بتسوية قضت بغيابه.



وبما ان الشيء بالشيء يذكر، فإن اختيار العونيين السفارة القطرية كمكان مرجح للجوء الأسير، مستمد على الأرجح من ذاكرة أليمة، ومن حقيقة ان السفارات هي المكان الذي يلجأ اليه المغادرون تحت جنح الظلام.



ويروي الصيداويون عن الأسير خِصالاً تشعر عندما تستمع اليها بأنك في حضرة "جنرال" ما. فهو سريع الغضب، ومُرتجل مواقف، وسهل الاستدراج. وقال رجل يعرفه انه أسرّ له ذات يوم انه معجب بشخصية الجنرال ميشال عون على رغم عدم موافقته على مواقفه. وعندما قيل له ذات يوم ان مدينة صيدا لا يمكن أن تهضم مواقفه المتطرفة ضد الشيعة وأن علاقات تاريخية تربطها بهم، وان أسواقها ستُقفر اذا ما كف الجنوبيون عن التسوق منها، رد الأسير قائلاً: ميشال عون نقل المسيحيين، بتوقيع صغير على تفاهمه مع "حزب الله"، من مكان الى مكان، مستأنفاً تاريخاً جديداً لهم.. فلماذا لا نجرّب مثله؟

كل هذا يجب ان لا يمنعنا من ان نردد وراء أصدقائنا العونيين ان الأسير الى جانب ما ارتكبه من موت وتطرف، غادر تاركاً جنوده يواجهون مصائر سوداً. وندعو الله ان لا يَمنّ على الصيداويين بعودة ميمونة له.

HAJJI.TOUMA

حقيقة وتشبيه رائع يا أخ حازم...لكن خباراتنا الماضية والحاضرة وحتماً المستقبلية مع الأحداث، والاشخاص، والزعماء، والقادة، والشيوخ والرهبان، والجنرالات لن تتغير إن لبسوا عمامات...أو صلبان...أو أوسمة على صدورهم...أو وشاح أرز...ما دامت العقلية ال Sociopathic/Narcissistic التي أتكلم دائماً عنها هي موجودة فينا منذ الولادة سنة كنتم، أو مسيحيين كنا، أو دروز، أوعلويين، أو شيعة كانوا، حتى العلمانيين مهما حيدوا حالهم عن الأخرين كونهم كما نحن من هذا النسيج المخملي القبيح و الغلط. شعب بصفات شريرة...غدارة ...كذابة... نصابة...مجرمة...مخربه...متورطة...فاسدة... مزورة...دنيئة...خسيسة... فاجرة... عاهرة...ساقطة ... عميلة...مهووسة...مغامرة...غبية...متسرعة...متآمرة...مستأسدة و Controlling by proxy إلى حد كبير، أصبح من المستحيل أن يعاش معها بعد اليوم...وخاصة بعد سنوات من التضحية، والخبرة، والتحمل، والقبول، والتكاذب، والتحاور، وتبويس اللجى، وتلطيف الأجواء...واللف والدوران؛ والدوران واللف...70-75 سنة ونحن ندور على نفس ال Roundabout علنا نخرج منها؛ دون أن نخرج...ولن نخرج ما دام هناك عملأ اختاروا الخروج إلى المجهول السوري أو إلى إيران بالتحديد وهم اليوم يعرقلون خروجنا إلى الحرية بقوة السلاح، والعهر، والتضليل، والتخويف؛ حتى نيأس، نكفر، نركع، ونستسلم لمشيئتهم. فيا أخ حازم، مع الأسف لم يعد امامنا إلا الإنتفاضة على الذات والخنوع أولاً...وعلى من يعطل خروجنا، لنخرج من هذه الدوامة، ونتحرر بسرعة مهما كلف الثمن، وبعده الطلاق الحبي، الحضاري، الأخوي، اللبق المسالم. الراقي والشافي يكون الحل... لكي لا نعاود تجاربنا، وخبراتنا السابقة المؤلمة مرة إضافية مع بعض، ما دام كل منا متشبث بعقليته، وايمانه، وثقافته، وحضارته، واولوياته، وتعاطيه، واسلوبه، وولائه، وعقيدته، وشخصيته، وحريته، وتشريعاته الدينية، والمذهبية، وتحليلاته السياسية/الربانية المدمرة للوطن، والمجحفة بحق الشريك، والمسممة للجو العام، والتلاقي الانساني الأخوي بيننا...وإلا لن نخرج قبل أن تخرج أمعائنا من مكانها من كثرة اللف الدوران...حيث القصة لم تعد أحمد الأسير، أو عون أو نصرالله، أو قاسم، أو رعد، أو نبيل نقولا، أو الحريري، أو جعجع، أو جنبلاط، أو بري، أو الجميل، أو فرنجيه، أو وهاب... 10-15 زعيم خسيس، ممسوكة رقابهم، واذانهم، ومكبلة أرجلهم من أسيادهم، م

علمت "النهار" ان السفير السعودي علي عواض عسيري سيتناول العشاء ليلاً الى مائدة العماد ميشال عون في الرابيةKhaled H
Sahtyn and Yumroo. Next time Aoun dines in Jeddah


لماذا ينتظر عون شهر أيلول؟

عسيري وباسيل. (الوطنية)
Basil with Saoudi Ambassador.....
نقلت  صحيفة "الجمهورية" عن مصادر قريبة من رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون قولها إنّ عون أوضح أنّ "أيلول هو شهر الحسم في العلاقة مع "حزب الله"، لناحية إعادة النظر في ورقة التفاهم والتحالف"، مشيرةً إلى أنّ "عون بنى استراتيجيته هذه على خلفية التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، وكذلك تحديد معايير إنتخابية لرئاسة الجمهورية".

وتابعت الصحيفة أنّه في الملفّ الأول، يبدو بحسب المعلومات، أنّ التمديد لقائد الجيش لا يعارضه إلاّ عون، وذلك بغية الإتيان بصهره قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز إلى قيادة المؤسّسة العسكرية، وإزاحة قهوجي عن المشهد السياسي قبل استحقاق رئاسة الجمهورية.



وبعد انتهاء خدمة قهوجي في أيلول المقبل وإقصائه عن المشهد عبر تعيين خلف له، تخلو الساحة لعون لمنافسة النائب سليمان فرنجية داخل فريق "حزب الله" وحلفائه في السباق نحو رئاسة الجمهورية. لذلك يعمل عون، بحسب المعلومات نفسها، وفق خريطة طريق، من أبرز معالمها:

1 ـ إرسال إشارات إلى "حزب الله" بعدم الرضى عن قراره التمديد لمجلس النواب، وكان بدأها الوزير جبران باسيل من خلال إعلانه في مناسبات عديدة وكان آخرها حديث لصحيفة سعودية، وفي مضمون هذه الإشارات أنّ العلاقة مع "حزب الله" ليست سويّة، وأنّ العتب العوني جزء من الإستراتيجية الجديدة.

2 ـ إسراع عون، وفي مناسبة متنية مسيحية بحتة، إلى تبرير تدخّل "حزب الله" في سوريا، مع ترك فسحة تراجع بقوله إنّ هذا التدخّل يقرّر حسب الحاجة، وهذه الحاجة هي سيف ذو حدّين للعلاقة بين عون و"حزب الله"، أوّلهما تغطية مسيحية منه، وبما يمثّل على الأقلّ، لاختراق "حزب الله" مبادئ السيادة الوطنية من جهة، وثانيهما تغطية لإمكانات تراجع عون عن موقفه إذا دعت الحاجة وتحت عنوان "لقد تمادى الحزب في التدخّل".

3 ـ تصويب البند الثالث في خريطة الطريق نحو أيلول في اتجاه قيادة الجيش، لأنّ إمكانات وضع عون يده عليها محصورة ومحتكرة لدى "حزب الله". في حين أنّ "14 آذار" ستمنع هذا الخيار وتواجهه عبر السعي إلى التمديد لقائد الجيش الحالي، لما له من موقع وسطي وضامن لاستقرار المؤسّسة العسكرية.

4 ـ في حال نجحت الخطوة الثالثة، ينتقل عون فوراً إلى تجنيد كل قواه دعماً للنظام السوري، مثلما يفعل اليوم في تغطيته لتدخّل "حزب الله" في المعارك في سوريا، كجزء أساسي من استراتيجية الإنتقال إلى بعبدا والسيطرة الكاملة على المفاصل المسيحية الأساسية للدولة.

5 ـ في حال فشل تطبيق البند الثالث، أي إقصاء قائد الجيش الحالي، تكون قد وصلت الرسالة إلى عون بأنه صالح للإستثمار، من دون أن يكون مالك لصلاحية الإستثمار، وبمعنى أوضح، فإنّ "حزب الله" يكون قد استثمر عون طوال الفترة الماضية، وصولاً إلى إعادة التوازن في البلد ووضع اليد على قراره السياسي وتركه من دون الحاجة أو الخوف من ردّة فعله، بعد فشل عون في تأسيس جسم سياسي متماسك يواجه الحزب (إنهيار كتلة عون أثناء التمديد دليل على ذلك)، وتردّده كذلك في الإنقلاب على "حزب الله" ومواقفه السابقة، لأنّ أي ردّات فعل بعيدة عن تحالفه مع "حزب الله" ستكون فاقدة الصدقية والفعالية.

6 ـ هذا لا يعني أنّ عون سيتراجع عن خطته أو سيترك "حزب الله" يستخدمه من دون ردّة فعل على الإطلاق، إذ من المتوقّع أن لا يتمكن عون من إزاحة قهوجي نتيجة دعم كافة شرائح 14 آذار، فيخسر قيادة الجيش، ومن ثم آخر فرصة له لرئاسة الجمهورية، وهذا ما يخشاه بالفعل "حزب الله" أن تبلغ ردّة فعل عون حدود الإنقلاب الكامل.

STORMY

What if Aoun pretended to have a distant from Hezbollah temporarily, to get his popularity base back, until the Presidency Election, and then Hezbollah supported Aoun strongly. It is all a Propaganda, Hezbollah is using every bit to put its Power on the Lebanese Political and Military Factors control. Aoun by that time is not very considerable Factor to Hezbollah. Hezbollah will stay in Syrian War, either the Regime is capable to take over again, or create its Sectarian State on the Mediterranean Coast in Alliance with Hezbollah extended Power in Lebanon. khaled-stormydemocracy


تقديرات اسرائيلية حول مكانة "حزب الله" وعدد قتلاه في سوريا
("هآرتس"، 27/6/2013)
لا تتفق اسرائيل مع تقديرات الاستخبارات في عدد من الدول الغربية، التي ترى ان انتصار نظام الاسد في المعركة على بلدة القصير السورية في منتصف الشهر هو تغيير كبير في الحرب الدائرة هناك . فقد قال مصدر أمني كبير لـ "هآرتس" أمس ان الرئيس السوري لم ينجح في ترجيح الكفة في القتال لصالحه، وأنه وخصومه غارقون في مواجهة لا يملك فيها أي طرف القوة الكافية لتحقيق الحسم.
وفي تقدير الاجهزة الامنية في اسرائيل ان مكانة "حزب الله" شهدت تراجعاً لم يُشهد له مثيل في تاريخه، وأن تورط الحزب في الحرب في سوريا الحق به اضرارا جسيمة أكثر من اختطاف جنديي الاحتياط في 2006، والذي أدى الى حرب لبنان الثانية. وعلى رغم أن "حزب الله" لعب دوراً مساعداً في حسم المعركة في القصير، الا ان الحزب تكبد أكثر من 100 قتيل وأكثر من 600 جريح في القتال، معظمهم من رجال الوحدات الخاصة. هذا معدل خسائر عالٍ بشكل خاص لحزب يبلغ تعداد منظومته القتالية اقل من عشرين الف رجل.
لقد تجاوز عدد القتلى الاجمالي لـ"حزب الله" في سوريا حتى الآن على ما يبدو الـ 500 قتيل، وهذا العدد يقترب من عدد قتلاه في حرب تموز 2006. في هذه الاثناء يتعرض الحزب الى نقد داخلي حاد للغاية في لبنان ويضطر الى أن يواجه كل يوم هجمات عنف ضد احياء وقرى شيعية، مثل اطلاق الصواريخ على الضاحية الشيعية في بيروت قبل نحو شهر، وتعرض القرى الشيعية في البقاع اللبناني قرب الحدود مع سوريا للقصف.
وفي رأي المسؤول الامني الكبير، بأن لا أساس للتقديرات التي تحدثت عن نجاح الاسد في احداث تحول في الحرب. وقال ان هذه "الادعاءات تعبر عن عدم فهم تاريخي. فعصر سوريا الموحدة تحت حكم عائلة الاسد انتهى. ما تبقى هو مليونا علوي يمكنهم أن يتمسكوا حاليا بمنطقة دمشق وشمال غرب الدولة. وهم غير قادرين بعد اليوم على ان يحكموا باقي الطوائف والمناطق في الدولة. هذه القصة انتهت".
وفي رأيه، فان "مشكلة تنظيمات المعارضة في كونها غير موحدة، هناك نحو من 100 فصيل. ومن وجهة نظر اسرائيل، فان حالة التعادل القائمة بين النظام والثوار ليست سيئة ، اذ يبدو حتى الآن أن الطرف الاقوى ممثل في التنظيمات الإسلامية المتطرفة التي قد تكون سيطرتها على سوريا أسوأ من الواقع الحالي"

Khaled H
In his Speeches Nusrallah, always, support his claims, by bringing, what the Enemy Intelligence and Leaders, said about the Power of Guns of Hezbollah and its readiness to shower Israel with Thousands of its Long Powerful Range Ballistic Missiles. Nusrallah wanted us to believe his claim. Now we suppose to believe what the Enemy has said. The casualties in Syrian War against the Freedom Fighters were indeed very high, and did not prove, what Nusrallah had claimed about Hezbollah’s Fighters, professionalism and expertise. Few Hundreds Untrained Fighters caused all those deaths to Hezbollah, it is beyond our belief. It took Hezbollah one year with the Super Armed Troops of the Criminals in Damascus to take over ONE TOWN. If Hezbollah and the Criminal Regime are planning to take over the whole Country, it would take them 25 years to reach Deir  Azzour.
Aksam Abo Ahmad
لن توجد مقاومة في لبنان بعد اليوم فقد كشفت حقيقة امرها : إنها مقاومة طائفية بغيضة وحقيرة وتعيش في حال من العبودية تحت أقدام الكلب 
بشار...وبما أن بشار سيتم دعسه من قبل الثوار فهذا سيكون مصير المقاومة ...لذلك لن تقوم قائمتها بعد اليوم...والأيام بيننا.



سقط الأسير وبقي أساس الأزمة
27 حزيران 2013
بسقوط الشيخ احمد الاسير أمام الجيش، انتهى فصل صغير من فصول الازمة في لبنان. فالازمة بعد الاسير هي نفسها كما كانت قبله وخلاله: الشيخ احمد الاسير لم يكن اصل الازمة بل احدى نتائجها، وبانتهاء معركة صيدا تبقى الازمة كاملة، ويبقى اساسها قائما، وجذورها راسخة. فما سمي "ظاهرة الاسير" ما كان ليكون لولا "ظاهرة حزب الله" التي اوجدت كل هذا الاحتقان في البلد، وجعلت من الحياة الوطنية اللبنانية مسرحا لتوليد العصبيات في كل مكان. فـ"حزب الله" وسلوكياته، ورصيده السيئ في لبنان وبين اللبنانيين هو اصل البلاء، وهو الذي فرّخ كل الظواهر الخارجة على القانون من الاسير وغيره. ومن دون معالجة المشكلة الاساسية، لن يكون في لبنان دولة، ولا استقرار، ولا مواطنية. والاسير الذي يقال انه وقع ضحية فخ نصب له عبر دفع مسلحيه لقتل جنود الجيش، لن يكون الاول ولا الاخير في لبنان ما دام ثمة فريق فئوي ميليشيوي مذهبي مخابراتي بهذا الحجم. وبسقوط الاسير، توقعوا مئة اسير سينمون بفعل مشاعر الظلامة التي تزداد يوما بعد يوم في كل الاوساط اللبنانية ولا سيما لدى سنة لبنان. لذلك دعونا لا نضيع البوصلة فيما يقيم "حزب الله" وجماعات النظام في سوريا احتفاليات منافقة بانجاز الجيش في صيدا. ان عدو الدولة اللبنانية ومشروع قيامها، وعدو المؤسسات الوطنية الشرعية، واولاها الجيش اللبناني والاسلاك الامنية كافة، هو مشروع الدويلة وميليشيا "حزب الله" وكونها جزءا لا يتجزأ من الحرس الثوري في ايران.
لذلك كله نقول انه عندما يكون الجيش في مواجهة مع اي جهة، وتكون المواجهة مشروعة، ينبغي لجميع اللبنانيين ان يكونوا معه. لكن ان نشهد بعض المزايدات الرخيصة، فاسمحوا لنا. ان "حزب الله" هو آخر من يحق له ان يحتفي بالجيش وبأي انجاز يقوم به. أكثر من ذلك، فإننا نردد القول الذي قرأناه البارحة على مواقع التواصل الاجتماعي: "بتحب الجيش، سلمو سلاحك"!
بالعودة الى اصل المشكلة فإن قضية الاسير ينبغي ان تكون مناسبة لجميع الاستقلاليين لمزيد من التصميم على طرح قضية سلاح "حزب الله" غير الشرعي، لكونه اصل كل ازماتنا الحالية. فالمطالبة بانسحاب ميليشيا الحزب من سوريا دون طرح المطالبة بنزع السلاح لا معنى لها. والمطالبة بسحب كل سلاح غير شرعي في المدن اللبنانية لا معنى لها من دون نزع سلاح الفتنة الاول في لبنان.
سقط الاسير وبقيت الازمة. وبقي معها الكثير من ظلال الشكوك حول تغلغل "حزب الله" في المؤسسات الامنية، او في ولاء العديد من الضباط ليس السياسي فحسب بل الامني لـ"حزب الله". ومن هنا قولنا الدائم ان لا حل لازمة لبنان من دون نزع سلاح الفتنة والقتل والاغتيالات والاجتياحات الداخلية والخارجية... سلاح الغدر كان ولا يزال.
ali.hamade
Khaled H
The amusing Joke, that all those supported the Lebanese Armed Forces in this Deadly Incident, had fought with this Army before and killed many of the Soldiers.
Abduon Aziz
نعم ياستاذ/ علي.
كل الكلأم الذي قلت في الصميم والمثل يقول اقطع راس الحيه تامن منها.
أحمد الظرافي الظرافي 
وكان من الواضح جدا أن هدف حشاشي حزب اللات أكبر وأبعد من قتال أنصار الشيخ أحمد الأسير، إنه إرهاب أهل السنة جميعا في المدينة وتأديبهم وإذلالهم وانتهاك حرماتهم، حتى لا تسول لهم أنفسهم التفكير في الخروج عن قبضة الحزب مستقبلا.
Habib Mounadi 
Bravo , bien dit...le cancer c'est Nasr Allah.

هكذا قد يجد الجيش أحمد الأسير متنكّراً



رانيـا رضــوان

أحمد الأسير 5
أحمد الأسير 4
أحمد الأسير 3
أحمد الأسير 2
أحمد الأسير 1
مثل الكثيرين من أخواني وأخواتي من أفراد الشعب اللبناني، لدي حدس بأن أحمد الأسير لم يغادر البلاد حتى الآن. لذلك، استعملنا الـ"فوتوشوب" لتقديم فكرة لكم عن عمليات التنكّر الممكنة التي قد يلجأ اليها الأسير وفضل شاكر للهرب من السلطات. وحقاً، أعتقد أنه سيكون من المضحك أن نرى كيف سيبدو الأسير من دون لحية.  
الصورة #1
قد يتظاهر الأسير بأنه صياد سمك وحيد، لكنه مثير، بالقرب من الروشة.
الصورة #2
الأسير بعد الجراحة التجميلية!
 الصورة # 3
هناك إمكانية كبيرة بأن يحاول الأسير الانضمام الى المتظاهرين في وسط بيروت، في محاولة لـ"استرجاع البرلمان" (آملاً في اجراء تعديلات على حادثة صيدا/الجيش اللبناني بهدف العفو عنه)  
الصورة #4
يمكن أن يكون الأسير وفضل شاكر قد حلقا لحيتيهما ويعيشان "لا فيدا لوكا"، كما يفعل "دي جاي فانتوم" و"دي جاي ماريبوسا"
الصورة #5
أخيراً، يمكن أن يكون الأسير مختبئاً في الضاحية، مرتدياً "شادور". يا له من رجل ذكي!

(شخصياً، لو كنت مكانه، لاخترت التنكر في الضاحية!)


(ترجمة وهيب معلوف


زوجة الأسير تروي حصرياً لـ"النهار" وقائع الساعات الأخيرة مع زوجها
Ahmed Munettash-Annahar
27 حزيران 2013 الساعة 20:45
قصدت بعد معاناة واتصالات كثيرة منزل السيد هلال الأسير والد الشيخ أحمد الأسير على طريق عبرا. وفيما كنت انتظره، فوجئت بدخول امرأة نحيلة منقبة متشحة بالسواد لا يظهر منها سوى نصف عدسات نظارتيها، وكانت برفقتها خادمة بنغالية. وبعد ان جلست على الاريكة، سألتها عن هلال فأجابت انه خرج لشراء بعض الحاجات. وبادرتني قائلة: "انا بعرف انو الشيخ احمد كان يثق بك، ومن شان هيك سمحت لك باللقاء. واهم شي الصدقية عندكم في جريدة "النهار".
وعندما سألتها من تكون، أجابت: "انا الحاجة أمل الاسير عقيلة الشيخ احمد الثانية، وزوجته الاولى موجودة معنا مع أولادها في الداخل وهي مريضة جدا".
رغم الحزن والاسى المجبولان بالدموع في حديثها وصمتها، تقول: "شو بدي احكي، الجميع يعرفون ان المشكلة بدأت في الاساس بسبب تعنت حزب الله وعدم اقفاله شقق المسلحين في عبرا، وتزايد الاستفزازات والتعديات علينا وعلى اعراضنا، وكان آخرها قيام عسكري من الجنوب بدفش رفيقه على "أخت" من عندنا اثناء توجهها الى المسجد، وقيام عناصر موالين لحزب الله بتكسير زجاج سيارة شقيق الشيخ أحمد لدى مرورها في القياعة، ومحاولة قتل سائقها. والاشتباك الاول الذي حصل الثلثاء كان بين انصارنا وبين انصار حزب الله، والشيخ كان يقول أن مشكلتنا ليست مع الجيش والجيش ما قوص علينا ولا نحنا قوصنا عا الجيش. وبعد ذلك حصل اتفاق على وقف النار والشيخ وافق على ذلك، خصوصاً بعدما عرف بوجود 20 طفلاً داخل حضانة في بناية قريبة خلف البناية التي تضم شقة حزب الله. واعطى مهلة لاقفال الشقة سلمياً، ومدد المهلة بسبب بدء الامتحانات الرسمية".
وعن المعركة الاخيرة التي اندلعت الاحد الفائت بين الجيش وانصار الاسير، قالت: "اول شيء لازم نتذكر اننا اعتصمنا اكثر من شهر وسط الطريق، من اجل ان يكون كل السلاح في يد الدولة والجيش، ونعيش بعضنا مع بعض من كل الطوائف، من دون اي هيمنة لطائفة على اخرى. وبقينا محاصرين في المسجد اكثر من سبعة اشهر من الجيش، وما صار في اي اشتباك او احتكاك كبير لانو هيدا جيشنا مش لازم يعتدي علينا او نعتدي عليه. لكن ما حصل الاحد، صدقني، كان مباغتاً لنا، يمكن مؤامرة علينا جعلت الجيش يشتبك معنا".


وروت بعضا من تفاصيل ما حصل منذ لحظة اندلاع الاشتباكات: "كنت مع زوجته الاولى واولادها داخل المنزل في البناية المقابلة لبناية المسجد (بلال بن رباح) لحظة بدء تساقط القذائف والرصاص بغزارة على البناية التي كنا فيها، وعلى بناية المسجد والابينة المجاورة. ثم دخل علينا الشيخ وقال بلشوا فينا هالمرة. قلتلوا مين؟ قال الجيش عجلوا انزلوا مع المدنيين على ملجأ المسجد. وبصعوبة تمكنا من الانتقال الى بناية المسجد وكان بيننا مُقعد وبعض المدنيين وخادمتين. وباختصار اقول لك انا عشت كل الحرب الاهلية في لبنان، ولكن ما حصل الاحد والاثنين من قصف عنيف ومركزبكل انواع الاسلحة وعلى بقعة صغيرة مكتظة بالابنية والشقق السكنية، لم أر مثيلاً له في حياتي".
وعن سبل خروجها من الملجأ والمربع الأمني، أضافت: "مع اشتداد حدة القصف المتواصل بعد ظهر الاحد وحتى بعد ظهر الاثنين، نزل الشيخ الى الملجأ وقال: مش راح يوقفوا القصف علينا. ثم توجه الى زوجته الأولى قائلاً بتسامحيني؟ فأجابت نعم، ثم سألني الأمر نفسه، فأجبته مسامحتك وانت كمان سامحنا. وعندها قال لنا: "بشوفكن بالجنة ان شاء الله". وطلب منا ومن المدنيين مغادرة الملجأ والخروج من المنطقة مهما كلف الامر، ويمكن سمحوا للمدنيين بالخروج. وفي كل الاحوال، بدنا نستشهد وراسنا مرفوع وما راح نركع لأحد. الله وحده يعرف كيف خرجنا سالمين من المكان، كنا نسمع فقط اصوات انفجار القذائف ورصاص القنص المتواصل، ولم نشاهد سوى دخان الحرائق ودبابات الجيش وآلياته، وكان بعضها على مسافة قريبة من مدخل المسجد، حتى الطريق الذي سلكته للوصول الى منزل اهلي في عبرا لم اعد اذكره، قبل مجيئي الى منزل بيت عمي، ومنذ ذلك الحين لم اعد اعرف اي شيء عن زوجي إطلاقاً".
وعن الاعتداء على الجيش واستشهاد ضابطين وجندي واصابة اخرين وهل تعزي عائلاتهم، قالت: "هذا التفصيل ما معي خبر فيه والله شاهد على كلامي، لان الشيخ دائما كان يقول لنا مشكلتنا ليست مع الجيش، مع ان قراره ليس بيده وانما يخضع لهيمنة حزب الله، والا كيف يقبل هذا الجيش وجود مسلحين من حزب الله يشاركونه في القصف والقنص علينا ويتغاضى عن كل تجاوزاتهم وتعدياتهم علينا؟ الكل بات يعرف ان القصف لم يكن من الجيش وحده وانما من تلة مار الياس ومن منطقة شرحبيل. ومع ذلك اعزي عائلات شهداء الجيش الذين سقطوا بسبب هيمنة السلاح علينا، كما اعزي عائلات شهداء مسجد بلال بن رباح واتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وادعو رجال الدين في صيدا الى التأكد من صحة المعلومات عن قيام بعض العناصر الامنية غير المعروفة بسحب الامصال من ايدي جرحانا في بعض المستشفيات لتعذيبهم وقتلهم . كما نريد التاكد فعليا من معرفة اسماء شهدائنا واسماء الموقوفين جميعا، ولهذا اجريت اتصالا بسماحة مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان وتمنيت عليه متابعة هذا الموضوع. كما اجريت اتصالا بالدكتور الشيخ صالح معتوق وشكرته على موقفه الاخير في المؤتمر الصحافي الذي عقدته هيئة علماء المسلمين في مسجد سيدنا ابرهيم في عبرا".
وعما اذا كان احد من فاعليات صيدا اتصل بها او بعائلة زوجها، أضافت: "ياللاسف لا إطلاقاً، ما اشاهده منذ انتهاء المعركة من بعض فاعليات صيدا هو التشاطر لاستثمار تضحيات الاسير واتباعه. ونقول لهم نحن نتعامل مع رب العالمين وهو الذي ينصرنا".

السجون اللبنانية...مقرّات للإغتصاب والتعذيب والتحرش الجنسي !


ذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش، المدافعة عن حقوق الإنسان في تقرير، أن معتقلين بينهم نساء ومثليو جنس ومدمنون على المخدرات يتعرضون للتعذيب في سجون لبنان.

وندد نائب مدير المنظمة في الشرق الاوسط نديم حوري بسوء المعاملة التي أصبحت ممارسة شائعة في مراكز الشرطة في لبنان، إلا أن الوضع أكثر سوءًا بالنسبة إلى بعض الأشخاص مثل الذين يتعاطون المخدرات او الدعارة.

وأجرت المنظمة، التي تتخذ من نيويورك مقرًا، مقابلات مع أكثر من خمسين شخصًا تم توقيفهم خلال السنوات الأخيرة بتهمة تعاطي المخدرات أو الدعارة أو الجنس المثلي، وقال معظمهم إنهم تعرضوا لأشكال شتى من التعذيب وسوء المعاملة.

وروى محمد الذي أُوقف بتهمة حيازة مخدرات "اقتادوني عاريًا إلى الإستجواب، ورشقوني بالمياه الباردة، ثم ربطوني الى مكتب بجنزير في وضع مؤلم للغاية. حطموا كل أسناني وأنفي وضربوني ببندقية ما تسبب بخلع كتفي".

وقال اشخاص آخرون تم توقيفهم إنهم حُرموا من الغذاء والماء والادوية ومن الإتصال هاتفيًا بعائلاتهم أو بمحامٍ.



أما النساء، لا سيما اللواتي يتم توقيفهن بتهمة الدعارة، فقلن إنهن تعرضن للتحرش الجنسي وأحيانًا للإغتصاب.

وقالت سميا لهيومان رايتس ووتش "لا ينظرون إلينا على أننا بشر"، مؤكدة أن "ضباطا اعتدوا عليها جنسيًا".

إطلاق إذاعة سورية "حرة ومستقلة" من باريس

اطلقت رسمياً أمس الاربعاء إذاعة سورية تعرّف عن نفسها على أنها أول وسيلة إعلامية "حرة ومستقلة تهدف إلى إسماع أصوات السوريين في الداخل" من باريس من حيث سيكون بثها.

وقالت لينا الشواف رئيسة تحرير إذاعة "روزانا" خلال لقاء مع الصحافيين في باريس "الهدف هو إيصال صوت السوريين في الداخل وأن تكون أداة دعم لهؤلاء الذين يعانون في حياتهم اليومية".

وتستند إذاعة "روزانا" في عملها على فريق من 30 مراسلاً في كافة أنحاء سوريا تم تدريبهم خلال دورتين نظمتهما في تركيا قناة فرنسا الدولية، وهي هيئة دولية فرنسية تقدم دعما لوسائل الإعلام وتابعة لوزارة الخارجية.

وترسل تقارير المراسلين إلى باريس حيث يقوم فريق من خمسة صحافيين بالإشراف عليها قبل أن تُبث على الإذاعة. ثم تنقل إشارة البث إلى امستردام التي تبثها لاحقاً عبر الاقمار الصناعية على قمر عربسات الذي يصل إلى كل الدول العربية. وهذا البث تتولاه إذاعة هولندا، الإذاعة الدولية الهولندية التي تدعم هذه العملية.

وإذاعة روزانا وتعني بالعربية "النافذة التي يدخل منها النور" ستبث ثلاث ساعات باللغة العربية بعد ظهر كل يوم على أن يعاد بث البرامج في الصباح التالي.

وقالت الشواف "ننقل تفاصيل الحياة اليومية، لكن عبر التشديد على الجانب الاجتماعي والإنساني، ونأمل أن نكون على قدر المسؤولية لأن سوريا بحاجة فعلياً لوسائل إعلام مستقلة ومهنية"، مشددة على أن اذاعة "روزانا" ليست تابعة لأي حزب ولا لأي مكون من المعارضة السورية.
وتتلقى إذاعة "روزانا" دعماً من الدنمارك وفرنسا والاتحاد الدولي لحقوق الانسان والدعم الدولي لوسائل الاعلام (منظمة دنماركية غير حكومية) وقناة فرنسا الدولية واذاعة هولندا ومراسلون بلا حدود.
وأكدت الشواف أنه على الرغم من أن الإذاعة تتلقى دعماً من دولتين "إلا أنها ليست مرتبطة باي حكومة، وكذلك فإن الدعم الذي تقدمه لها وزارة الخارجية الفرنسية ليس سوى معنوي وتقني".
طعن 20 سورياً في لبنان.. وقوات الأسد تسيطر على تلكلخ
اعتقال العشرات وتنفيذ إعدامات ميدانية بالمدينة.. وعدد قتلى الحرب يتجاوز 100 ألف

روسيا سحبت كلّ موظفيها العسكريين من طرطوس

أفاد مصدر عسكري صحيفة "فيدوموستي" الروسية أن روسيا أجلت كل موظفيها العسكريين من سوريا الذين كانوا يعملون حتى الآن في ميناء طرطوس، بسبب النزاع في البلاد.


وقال المصدر في وزارة الدفاع الروسية انه لم يعد هناك أي عسكري ولا أي موظف مدني تابع للوزارة في طرطوس، موضحاً أنه تقرر إجلاء الموظفين للحد من المخاطر المرتبطة بالنزاع في سوريا.

وقاعدة طرطوس، الواقعة على بعد 220 كلم شمال غرب دمشق، أنشئت بموجب اتفاق أُبرم في العام 1971 إبان الحقبة السوفياتية، وهي تضمّ ثكنات ومباني تخزين وأحواضاً عائمة وسفينة للقيام بتصليحات بحسب وسائل الإعلام الرسمية الروسية.

ورغم ضعف أهميته على الصعيد العسكري، فإن العديد من المحللين يعتبرون ميناء طرطوس بمثابة رمز للنفوذ الذي أبقته روسيا في الشرق الأوسط.
بيروت، فرانس برس، دبي- قناة العربية
أصيب 20 سورياً بجروح عندما هاجمهم مجهولون بالسكاكين، الأربعاء 26 يونيو/حزيران، شرق بيروت، بحسب ما ذكر مصدر أمني.
وقال المصدر "اعترضت 3 سيارات بزجاج داكن حافلة صغيرة تقل 25 سورياً كانوا متوجهين إلى استوديو خاص لتسجيل أغانٍ تراثية سورية في منطقة جسر الواطي، وأقدم 8 رجال كانوا فيها على طعن ركاب الحافلة بالسكاكين، ما تسبب بجرح 20 شخصاً".
وإلى ذلك، سيطرت قوات النظام السوري المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني على مدينة تلكلخ في حمص، بعد محاولات دامت أيام، بحسب ما ذكرت قناة "العربية"، الأربعاء 26 يونيو/حزيران.
وأضاف ناشطون أن عناصر النظام وحزب الله ارتكبوا إعدامات ميدانية بحق المدنيين، كما اعتقلوا العشرات من سكان المدينة المحاذية للحدود اللبنانية.
وتلكلخ هي ثاني مدينة سورية تسقط في أيدي قوات الأسد وحزب الله عقب مدينة القصير.
وكان الأمين العام لحزب الله قد أعلن في وقت سابق عن دخول الحرب في سوريا إلى جانب النظام، ما أثار حالة استنكار دولي.
وأضفت خطوة حزب الله طابعاً طائفياً ومذهبياً على الحرب، وأثارت ردود أفعال واسعة في مناطق لبنانية مختلفة، لاسيما صيدا، حيث توجد احتكاكات بين السنة والشيعة.
وإلى ذلك، أعلن المرصد السوري، ومقره لندن، مقتل 100 ألف شخص منذ بدء الصراع في سوريا.
وقال المرصد في بريد إلكتروني إنه "وثق سقوط 100.191 قتيلاً منذ انطلاقة الثورة السورية مع سقوط أول قتيل في محافظة درعا في 18 مارس/آذار، حتى تاريخ 24 يونيو/حزيران".
وبين القتلى 36.661 مدنياً، و18.072 مقاتلاً معارضاً، و25.407 عناصر من قوات النظام.
ويستند المرصد في معلوماته إلى شبكة واسعة من المندوبين والناشطين والمصادر العسكرية والطبية في كل سوريا.

واشنطن تبدأ تنفيذ خطة سرية لتسليح المعارضة السورية

باشرت واشنطن بتنفيذ خطة سرية جديدة صدق عليها الرئيس باراك أوباما شخصيا لتسليح المعارضة السورية "المعتدلة". 

وأوضحت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بدأت نقل شحنات من الأسلحة إلى الأردن تمهيدا لتزويد المقاتلين السوريين بها في غضون شهر.

ومن المتوقع أن تقضي "سي آي آيه" نحو 3 أسابيع لنقل أسلحة خفيفة وصواريخ مضادة للدبابات الى الأردن، ومن ثم أسبوعين إضافيين لاختيار مجموعات صغيرة من المقاتلين الموثوقين لتدريبهم على استخدام هذه الأسلحة.

وتابعت "وول ستريت جورنال" أن واشنطن تجري أيضا محادثات مع دول أخرى بما فيها فرنسا، بشأن نقل أسلحة أوروبية الى الأردن. 

ومن المتوقع أن تزود السعودية مجموعة مقاتلين، لا يزيد عددهم في البداية عن 20 شخصاً، بصواريخ مضادة للطائرات تطلق من على الكتف.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أميركيين قولهم إن دفعات الأسلحة التي تصل من الولايات المتحدة ودول أوروبا والدول العربية المؤيدة للمعارضة السورية ستستخدم في "الهجوم الكبير" على قوات النظام السوري الذي تخطط المعارضة لإطلاقه خلال شهر آب المقبل.

ويرى مسؤولون أميركيون وسعوديون أنهم يحتاجون الى 4 أو 5 أشهر لتسليح وتدريب عدد كاف من المقاتلين "المعتدلين" لتغيير ميزان القوى في المعركة بين المعارضة من جهة، وقوات الأسد وحلفائهم من حزب الله من جهة أخرى.

وترمي الجهود الأميركية إلى دعم القوات المولية لرئيس الأركان في الجيش السوري الحر الجنرال سليم إدريس. 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي في مجال مكافحة الإرهاب أن "جبهة النصرة" التي اعتبرتها واشنطن منظمة إرهابية، ضمت خلال العام الماضي آلافا من المقاتلين الجدد، ويجب على الولايات المتحدة أن تساعد المعارضة المعتدلة لزيادة عدد أفرادها بوتائر أسرع.

STORMY

It says: (Illi Rayeh La ind Alo, Ala Mahlo). That who is going to his Loved Ones, has no Rush. That is the Problem with the weapons the Americans are giving the Freedom Fighters in Syria. They would give weapons, when the Regime retains most of the Cities it evacuated. khaled-stormydemocracy

"العربيّة" عن "الحرّ": ما يجري في تلكلخ هو حرب طائفيّة والبلدة تحت سيطرة "حزب الله" وقوات النظام


"العربيّة": "الحرّ" يناشد الجيش اللبناني منع عبور "حزب الله" إلى سوريا

جامعيات يشكلن «كتيبة أُمّنا عائشة» للقتال مع «الجيش الحر»
لندن - «الحياة»
الأربعاء ٢٦ يونيو ٢٠١٣مقاتلة من «كتيبة أُمّنا عائشة » في حلب. (مركز حلب الاعلامي)
أعلنت مجموعة من الفتيات والطالبات الجامعيات تشكيل «كتيبة أمنا عائشة» في حلب لـ «القتال في خندق واحد» مع مقاتلي «الجيش السوري الحر» في شمال البلاد.
وقالت مشاركات في الكتيبة إنهن لا يتبعن إلى أي جهة في الكتائب المسلحة للمعارضة، غير أنهن أشرن إلى أنهن سيقاتلن إلى جانب «الجيش الحر» برئاسة اللواء سليم إدريس.
وقالت إحداهن في مقابلة مع تلفزيون «سورية الغد» المعارض، إنها انضمت إلى الكتيبة لـ «إعلاء كلمة الله في الأرض وأن نكون عوناً وسنداً لإخواننا المجاهدين في صفوف الجيش الحر بإذن الله تعالى».
وضمت الكتيبة فتيات وطالبات جامعيات من مدن سورية مختلفة. وعرض التلفزيون تقريراً لتدريبات الفتيات يرتدين لباساً عسكرياً ويحملن بنادق «كلاشنيكوف» إلى جانب قائد ميداني يرتدي زياً عسكرياً. وقالت مقاتلة في مقابلة أخرى، إنهن خرجن لـ «طلب الجهاد في سبيل الله لسد الثغر ورأب الصدع ورفع راية الدين بعد أن تكالبت علينا أمم الدنيا وتخاذل عن دعمنا الشرق والغرب».
وقال مقدم البرنامج التلفزيوني من معسكر ميداني للتدريب إن النساء «في خندق واحد مع الرجال للدفاع عن أنفسهن ودرء خطر النظام السوري»، فيما أعلنت المسؤولة عن الكتيبة أنها غير تابعة إلى أي فصيل مسلح، داعية الفتيات إلى الانضمام إلى الكتيبة والخضوع لـ «معسكرات تدريبية للمشاركة في المعارك».
يشار إلى أن مجموعة من الفتيات أعلنت سابقاً تشكيل مجموعة «أم المؤمنين عائشة» لتقديم العون الطبي والإسعافات إلى المصابين. وجاء في فيديو بُث على الإنترنت، أن الفتيات اللواتي ارتدين لباساً مدنياً أردن «مقاومة قوات (نظام بشار) الأسد وشبيحته حتى آخر قطرة دم».
وكانت مجموعة من الفتيات السورية انضوت في إطار «قوات الدفاع الوطني» التي تقاتل إلى جانب قوات النظام في مناطق مختلفة في البلاد.

"مال أخي.."!: "رفعت الأسد" باع قصره في جادة فوش بـ١٠٠ مليون دولار

الثلثاء 25 حزيران (يونيو) 2013
هل يستعد "الجمركجي" رفعت الأسد (٧٦ عاماً) ليوم سقوط بشار الأسد وبدء عمليات البحث عن الأموال المسروقة من "مال أخي.. المواطن" (كما يقول هو نفسه، ساخراً!)؟ يبدو ذلك. فقد كشفت جريدة "ليبراسيون" الفرنسية أن "سيادة نائب الرئيس" السابق باع قصره في "جادة فوش" في باريس "بالرخص"! وأنه "اضطرّ" لبيعه بمبلغ ٧٠ مليون أورو فقط (١٠٠ مليون دولار) لشركة "أوف شور" يقع مقرها في "ماربيا" بإسبانيا، بعد أن عجز عن إيجاد مشتري للمبنى الذي تبلغ قيمته ١٠٠ مليون أورو! ولا تقول الجريدة الفرنسية إلى أين "هرّب" الجمركجي السابق المبلغ!
من هو الشاري السعيد لبناية رفعت الأسد؟ ترجّح "ليبراسيون" أن يكون مستثمرون روس هم الأصحاب الجدد لقصر رفعت السابق.
وربما كان هنالك سبب ثانٍ دفع "جزّار حماه" للإستعجال ببيع شقّته المتواضعة في "جادة فوش" (٣٦٠٠ متر مربع على ٧ طوابق)، وهو أن القضاء الفرنسي بدأ تحقيقات حول ثروات "جيران" رفعت الأسد في المباني المجاورة وهم: "تيودورو أوبيانغ نغوما" (إبن رئيس غينيا الإستوائية، الذي يسكن في الرقم ٤٢ من "جادة فوش")، و"دنيس ساسو نغيسو" (رئيس الكونغو برازافيل)، و"عمر بونغو" (رئيس الغابون، الذي توفّي في العام ٢٠٠٩).
في أي حال، "سيادة النائب" يظل يملك قصراً آخر في "جادة لامبال" في باريس ١٥. كما يملك عقارات كثيرة في جادة الرئيس كينيدي قرب "بيت الراديو" وشقق أخرى مطلة على نهر "السين" في الدائرة نفسها.
ومع أن رفعت يتنقل بين إسبانيا وبريطانيا وفرنسا، فإن إبنته المحامية "سبلة" تظل في باريس، ويقع مكتبها في ١٠١ من جادة الرئيس كينيدي.
ويملك رفعت أيضاً قصراً وحوله ٤٥ هكتاراً من الأرض في منطقة "بيسانكور" ("فال دواز") القريبة من غابة "مونمورونسي" قرب باريس. والأرجح أن هذا العقار الكبير هو أحد "غنائم" رفعت من السعوديين!
وتشير "ليبراسيون" إلى أن الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا وضعوا قبل أشهر قائمة بأسماء ١٥٠ من مسؤول النظام السوري بغرض تجميد أصولهم المالية، ولكن إسم رفعت الأسد لا يرد ضمن القائمة!
من أين جاءت ثروة "سيادة النائب"؟ بعض المعلومات تقول أن القذافي دفع لـ"رفعت" ثمن مغادرته لسوريا بعد محاولة إنقلابه الفاشل ضد حافظ الأسد! بعد ذلك، مارس رفعت أنواع الإبتزاز على السعوديين الذين موّلوه، ويقال أنهم تنازلوا عن قصره الموجود خارج باريس. وفوق ذلك ما جناه "من مال أخي المواطن"!
اصابة 20 سورياً في اعتداء عليهم بالسكاكين شرق بيروت
بيروت - ا ف ب
الأربعاء ٢٦ يونيو ٢٠١٣
اصيب عشرون سورياً بجروح، عندما هاجمهم مجهولون بالسكاكين شرق بيروت، بحسب ما ذكر مصدر امني.
وقال المصدر "اعترضت ثلاث سيارات بزجاج داكن حافلة صغيرة تقل 25 سورياً كانوا متوجهين الى استوديو تسجيل في منطقة جسر الواطي، واقدم ثمانية رجال كانوا فيها على طعن ركاب الحافلة بالسكاكين، ما تسبب بجرح عشرين شخصاً".
واوضحت الوكالة الوطنية للاعلام انهم كانوا يتوجهون الى الاستوديو "لتسجيل اغان تراثية سورية".
وقال مصور، وصل الى مكان الحادث انه شاهد بقع دماء على مقاعد الحافلة، وعلى قمصان قطنية تركت بعجل داخل السيارة وعلى الطريق. واشار الى وصول الشرطة الى المكان الذي تم تسييجه بشريط لمنع الناس من الاقتراب. وبدأت برفع البصمات.
وقال المصدر الامني ان الشرطة بدأت التحقيق.
ويأتي هذا الحادث في اجواء من التوتر الامني المتنقل بين المناطق اللبنانية على خلفية النزاع السوري.

توقيف العسكريين المسؤولين عن ضرب أحد المدنيين خطوة متقدمة للجيش


اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أنّه إذا "صحّت الأنباء عن مجموعة من العسكريين المسؤولة عن ضرب أحد المدنيين في صيدا قد أوقفت من قبل الشرطة العسكرية وأحيلت إلى التحقيق، فأعتبر الأمر حدثاً إيجابيا وخطوة متقدمة قامت بها الأجهزة المختصة في الجيش اللبناني ويثبت أنّ مؤسسة الجيش هي مؤسسة تطبّق القانون وتحافظ على سمعتها وتراعي حقوق الإنسان كما يريدها الشعب اللبناني".



ولفت حوري ، في تصريحٍ، إلى أنّ الكتلة في اجتماعها الأخير "توجّهت بعدّة أسئلة حول مدى صحّة مشاركة عناصر من "حزب الله" في القتال الذي دار في منطقة عبرا ومحيطها وهل كان لعناصر الحزب المسلحة دور ما في المعارك؟ وحتى الآن لم يظهر أنّ قيادة الجيش قد أبدت اهتماماً بالإجابة على هذا الأمر ولذلك فإني من موقعي النيابي أعود لأذكّر بأن الكتلة والرأي العام ينتظرون الأجوبة على هذه الأسئلة المحددة".



وقال حوري إنّ "البيان الصادر عن قيادة الجيش والذي يعتبر أنّ هناك حملة لفبركة أفلام وصور عن مشاركة "حزب الله" في القتال قد اعترف بأنّ العناصر باللباس المدني التي ظهرت في بعض الأفلام وتحمل أسلحة قد شاركت في القتال هم عناصر من مديرية المخابرات يرتدون لباساً مدنياً، لكن البيان ذاته لم يوضح هل إنّ هذه العناصر المسلّحة التي ربطت على أذرعها شرائط صفراء وحملت السلاح هي نفسها العناصر المدنية التابعة لمديرية المخابرات؟ ومن هم العناصر المسلحة أصحاب الشرائط الصفراء؟"

(فيديو: تعامل الجيش مع الأسرى): "نادر البيومي" مات "ضرباً" بوزارة الدفاع؟

الخميس 27 حزيران (يونيو) 2013

الفيديو التالي يغني عن التعليق، سوى أنه يليق بجيش بشار الأسد أو صدام حسين، وليس بجيش بلد ديمقراطي!

مؤسف أن ينحدر الجيش اللبناني إلى هذا المستوى!

هل من يحاسب؟
*
أعلنت عائلة "نادر البيومي" ان نادر قضى تحت التعذيب اثناء التحقيق معه في وزارة الدفاع بعد ان كان سلم نفسه الى الجيش اللبناني بعد اقتحام مربع الشيخ احمد الاسير في عبرا.
وقالت العائلة إنها وبعد تسلمها لجثمان ابنها صدمت بوجود آثار تعذيب دامية على جسده حيث بادرت الى الاتصال بالنائب بهية الحريري التي أبلغت مدعي العام التمييز القاضي سمير حمود بالواقعة وطالبت بفتح تحقيق قضائي في تعرض البيومي للتعذيب وأسباب الوفاة، وما إذا كانت ناجمة عن التعذيب الذي تعرض له.


khaled
18:55
27 حزيران (يونيو) 2013 - 

We regret to every word we said to support such Outlaws Criminals Group. If this is the Spinal Chord for Lebanon State, the Lebanese can kiss their Pride Goodbye. They do not deserve to be supported by the Lebanese Honests.
khaled-stormydemocracy
بو سوسو
20:04
27 حزيران (يونيو) 2013 - 
عدة ملاحظات لا بدّ منها: أولاً: لا تحاول قيادة جيش حسن نصرالله التنصل و التذاكي، فالوجوه واضحة و البلد صغير و كلنا منعرف بعضنا و المطرح ضيّق و الحمير لبّاطة... ثانيًا: لا يتفلسف علينا أحد بالقول أن هولاء الجنود و الضابط البغل الظاهر معهم كانوا مفجوعين لاستشهاد رفاق لهم، فكلّهم، و كما يظهر في الفيديو كانوا يضحكون و يطلقون النكات، و لنفترض أن الفجيعة كانت مسيطرة فليس بهكذا طريقة تتصرف الجيوش النظاميّة. ثالثاً، و هذه ملاحظة مهمة جدّا يجب أن تكون برسم القيادة أو ما تبقى منها: هذا المشهد ذكّرنا بمشاهد مماثلة لجيش طاغية القرداحة في بداية الثورة السورية و حتى الآن، و بالتالي فإن من رأيناه هو نتيجة طبيعية لإرسال ضباط و جنود للقيام بدورات عسكرية في سوريا منذ زمن (المغفور له؟) الياس الهراوي و حتى زمن المكاوم اميل لحود، و بالتالي فإن ما نراه في الفيديو جعلنا ندرك أهمية «الخبرات» التي اكتسبها هؤلاء و البلد من خلالهم من اتفاقيات التعاون و التنسيق و أكل الخرا. نداءنا اليوم عبر هذا الموقع الكريم نوجهه إلى فخامة رئيس الجمهورية الذي ما زلنا نراهن على سمو اخلاقه و تربيته و نشاته: يا فخامة الرئيس لا نريد ان يتحوّل جيشنا إلى مرادف لجيش بشار أو بينوشيه أو سالازار أو سوموزا أو لحرس ثورة الخميني مغتصب النساء و الرجال في 2009 و قبلها و بعدها و لا نريد سوى مجتمع مدني و لا نريد أن نتحوّل إلى جمهورية موز. أقدم يا فخامة الرئيس. اقدم.

"الأمر لنصرالله"!: الجيش سلّم "صيدا" لـ"حزب الله"!

الاربعاء 26 حزيران (يونيو) 2013
كشفت عملية إزالة المربع الامني للشيخ احمد الاسير في عبرا في صيدا جنوب لبنان، حجم الخروقات التي يحققها حزب الله في جسم المؤسسة العسكرية أسوة بسائر مؤسسات الدولة!
فقد أشارت معلومات الى ان حزب الله هو من اصدر الاوامر بشطب الاسير، وأوكل امر التنفيذ للجيش اللبناني!
كما ان الحزب شارك في القتال الميداني الى جانب الجيش، فضلا عن إضطلاع الحزب الالهي وما يسمى بـ"سرايا المقاومة" في عمليات دهم مقرات الشيخ الاسير وانصاره، وقيامهم بالتدقيق في هويات السكان وتنفيذ اعتقالات مستخدمين شعارات مذهبية من نوع "يا زينب"، كما ظهر خلال احد المقاطع المصورة لعملية اعتقال احد انصار الشيخ الاسير.
وتشير المعلومات الى ان عناصر الجيش من غير الذين يسمح لهم بالاطلاع على عمليات التنسيق بين حزب الله والصفوة من الجيش اللبناني، فوجئوا برفاقهم يسلمون عتادا حربيا واسلحة تمت مصادرتها من مقرات الشيخ الاسير ومربعاته الامنية لعناصر من حزب الله، الامرالذي اثار استياء هؤلاء، وتساؤلهم عما إذا كانت إسالة دماء رفاقهم قد ذهبت هدرا او هباءا منثورا على مذبح حزب الله.
َالمعلومات اضافت ان حزب الله وبعد إعلانه الفاضح عن مشاركته في معركة القصير وسائر الجبهات السورية، لمس حجم النقمة الداخلية المتصاعدة ضده، خصوصا في ما يعتبره الحزب الالهي "بؤرا أمنية"، في مناطق ذات اغلبية سنية. وأشارت معلومات الى ان الحزب وضع نصب عينه إزالة هذه البؤر من خطوطه الخلفية ليتفرغ لمعاركه في سوريا. وكانت مدينة صيدا وما يعرف بـ"بؤرة الشيخ محمد الاسير"، في مقدم هذه البؤر الواجب إزالتها نظرا للإزعاج الذي كانت بدأت تمثله في وجه حزب الله على خلفية ما يعرف "الشقق الامنية"، التي ادت الى نشوب معارك بين انصار الشيخ وحزب الله، وهي معارك كانت مرشحة للتفاقم يوم الاثنين الماضي على خلفية الاعتصام الذي كان دعا اليه الاسير من اجل إزالة الشقق الامنية الالهية في محيط مربع الاسير.
المعلومات تضيف ان عرسال وطرابلس واكروم تشكل اهدافا لاحقة للحزب الالهي بعد إزالة الاسير من الخارطة السياسية لمدينة صيدا.
وتضيف ان قرار شطب الاسير كان الحزب الالهي سينفذه مباشرة، إلا ان الخشية من تطور المعارك الى مناطق أخرى، جعلت الحزب الالهي يفضل إيكال امر العملية الميداني للجيش اللبناني، ما يخفف من وطأة اعتراضات جمهور "السنّة". ومن جهة ثانية، فقد ضمن الحزب الالهي،الدخول تحت راية الجيش اللبناني من اجل الانتقام وتصفية الحسابات مع الشيخ الاسير وانصاره.
مصادر سياسية في بروت لخصت عملية شطب الشيخ احمد الاسير بأن "الجيش اللبناني سلم مدينة صيدا للحزب الالهي".

أين هو الأسير؟ وكيف خرج من قلعته؟

"النهار" |
أحمد منتش
27 حزيران 2013 الساعة 10:14

الشيخ احمد الاسير ومعظم اتباعه من الصف الاول ولا سيما منهم شقيقه والشيخان احمد الحريري ويوسف حنينة وفضل شاكر وامجد الاسير وعائلاتهم، ليسوا لغزا، هم بالتأكيد لم يقتلوا في معركة عبرا ولم يجر توقيفهم، إنهم بكل بساطة متوارون، والشيخ الاسير بات يشبه الى حد ما المسؤول عن "فتح الاسلام" في مخيم نهر البارد شاكر العبسي والمسؤول عن "عصبة الانصار الاسلامية" في مخيم عين الحلوة الشيخ احمد عبد الكريم السعدي، الا اذا فاجأنا الاسير يوماً ما بظهوره عبر شريط مسجل بالصوت والصورة.

وما يشغل بال الجميع اليوم ويثير تساؤلاتهم وفضولهم هو كيف استطاع الاسير مع مساعديه وعائلاتهم الخروج من المربع الامني سالمين من دون ان يصاب اي منهم باذى او ان يجري كشفهم وتوقيفهم وخصوصاً انهم كانوا داخله استنادا الى اتباعه والجهات المسؤولة والمعنية . وفي هذا الاطار، تؤكد معلومات ان الاسير هو شخصيا من اعطى الامر بالاعتداء على الجيش بعد الاشكال الذي حصل على خلفية محاولة توقيف مرافقه الشخصي فادي البيروتي وآخرين الذين كانوا جميعاً مسلحين داخل سيارة احمد الحوراني خلال دخولهم الى المربع من جهة المدخل الغربي قبالة "سوبر ماركت البساط"، وهو اشكال كان في طور المعالجة السلمية. لكن بعد ابلاغ الاسير أن الجيش يريد توقيف البيروتي ومن معه، صرخ في وجه اتباعه قائلاً: "خلصونا بقى بيكفي اذلال روحوا شيلولي ها الحاجز وهيدي النقطة الموجودة على المدخل". وبعد ذلك مباشرة، جرى الاعتداء على الجيش بالاسلحة الرشاشة وقذائف
الـ" ب 7" فاستشهد ضابطان واحد العسكريين واصيب اربعة آخرون. وتردد ان البيروتي كان اول من اطلق النار على الجيش.
وعن سبل خروج الأسير من المربع الامني بعد الاعتداء واندلاع الاشتباكات العنيفة بعد ظهر الاحد الفائت، تورد مصادر ومعلومات روايتين، إحداهما تقول ان الاسير ومساعديه خرجوا منتصف ليل الاحد – الاثنين بعد فشل وساطة وفد "هيئة علماء المسلمين" الذي حضر الى صيدا من الشمال برئاسة الشيخ سالم الرافعي، وبعد اقناع الاسير بأن قرار الجيش حازم ولا رجعة عنه باقتحام المربع وتدميره. وربما كان تراجع القصف واطلاق النار قبل تدخل فوج المغاوير واحكام قبضته على المربع الامني، اضافة الى تسهيلات ما، ساعدت الاسير ومن معه على الخروج من عبرا عبر طريق ضاحيتها الشمالية. وترجح هذه الرواية ان يكون غادر صيدا في اتجاه الشمال وربما الضنية تحديدا.
في حين تشير الرواية الأخرى الى ان الاسير ومساعديه خرجوا بعد ظهر الاحد قبل ساعات من الهجوم الذي شنه فوج المغاوير، نتيجة صفقة ما تداخلت فيها وساطات من الخارج والداخل، واقتناع بأن قتله او اعتقاله، قد تكون له تداعيات اخطر بكثير من افساح المجال امامه للهروب، وان ذلك يجعله امام الجميع ولا سيما منهم انصاره مهزوما وكاذبا، ولا يمكن أي عاقل بعد ذلك ان يصدق كل ما كان يقوله ويحرّض عليه.
وتضيف الرواية انه خرج سيرا على الاقدام مع آخرين، ومن مكان ما في محيط فرع الجامعة اليسوعية في عبرا، حيث جرى اخراجهم على الفور من المنطقة. وتلفت الى الانهيار الكبير الذي حصل بين اتباعه الموجودين في عبرا الذين عمد عدد منهم الى تسليم أنفسهم بعدما القوا أسلحتهم، إضافة الى الذين سقطوا بين قتيل وجريح، الى قلة تمكنت من الفرار او الاختباء.

صوان ختم التحقيقات في حادثة قتل بشعلاني وزهرمان في عرسال

ختم قاضي التحقيق العسكري فادي صوان تحقيقاته في حادثة عرسال التي قتل فيها الضابط بيار بشعلاني والمعاون اول ابراهيم زهرمان وأحال الملف الى النيابة العامة العسكرية لابداء المطالعة في الاساس.

الزين استمع الى الموقوفين في قضية مقتل 3 عسكريين في عرسال

يتابع قاضي التحقيق العسكري عماد الزين تحقيقاته في قضية مقتل ثلاثة عسكريين في بلدة عرسال، فأجرى مقابلات بين بعض "سرايا المقاومة" في طرابلس مقاتلون سابقون مع رفعت الأسد





كارين بولس


اشتباكات اندلعت سابقاً في طرابلس. (أ.ف.ب.)

بعد ما شهدته صيدا من أحداث دراماتيكية انتهت بالصراع بين الجيش اللبناني وعناصر أحمد الأسير، وفرار الأخير ومقتل عدد من مقاتليه وأسر آخرين، اتّجهت الأنظار سريعاً إلى طرابلس. فجبهة عاصمة الشمال لا تحتاج إلى الكثير لتشتعل. وقادة المحاور فيها جاهزون "على الزناد"، ولم تهدأ بعد أصوات الرصاص والقذائف في آخر مواجهة. وأمام مشهد عبرا الذي كانت شرارته  ما بات يعرف بقضية "شقق سرايا المقاومة اللبنانية" التابعة لـ"حزب الله"، ثمّة من يسأل هل يتكرر السيناريو نفسه في طرابلس.

عضو بلديّة طرابلس عربي عكاوي، أكد في حديث لموقع "NOW"، أنّ "سرايا المقاومة" موجودة في طرابلس تحت تسميات أخرى، منها "سرايا الدفاع السوريّة" التابعة لرفعت عيد، وهؤلاء كانوا "سرايا الدفاع" التابعة لرفعت الأسد في الثمانينات؛ كما أنّ هناك جماعات تابعة لقوى "8 آذار" على غرار هاشم منقارة، بلال شعبان، و"الحزب السوري القومي الاجتماعي" و"كلّهم مسلّحون". وأضاف: "هؤلاء جميعًا جهات مسلّحة تابعة لـ"حزب الله" في طرابلس".
وعن الاشتباكات التي وقعت بين الجيش اللبناني مع أنصار الشيخ أحمد الأسير في عبرا، رأى عكّاوي أنّ "طرابلس هي غير صيدا، وكل مدينة لها خصوصيّتها، وهناك وعي بأنّ ليس لأحد أيّ مصلحة بافتعال صدام مع الجيش، وإذا كان سيحصل ذلك فسيكون مع جبل محسن".

في المقابل فإن رئيس جمعية "إقرأ" الشيخ بلال دقماق، لم يرَ في حديث لموقع "NOW" هذا "الوجود المؤثّر أو الكبير" لـ"سرايا المقاومة"، لكنه لم ينكر أن "لديهم بعض العملاء وبعض من يتعاطى معهم ويقبض منهم الأموال، وبعض من يمكن أن يتحرك بنشاط عسكري ولكن بشكل بسيط، وهم هاشم منقارة، آل النشار، آل الموري، كمال الخير، وجبهة العمل الاسلامي"، معتبراً في الوقت عينه أن "هؤلاء ليس لديهم وزن مرموق وثقيل، وهم موجودون بفضل العلاقة مع حزب الله".
وأضاف دقماق: "هذه الظاهرة لا تخيفنا ومن السهل جداً القضاء عليها في حال وقعت أيّ فوضى، ونأسف لوجود مرتزقة داخل الصف السنّي يعملون مع هؤلاء"، مشيرًا إلى أنّ "لا أحد يتجرّأ على ارتكاب فعل بطرابلس مماثل لما ارتُكب في صيدا، لأنّ لطرابلس وضعها الخاص، ولا نتمنى أن يكون هناك صراع مع الجيش اللبناني، ففي النهاية هم أبناؤنا وأخواننا وهذا الجيش من أبناء البلد".

دقماق اعتبر أنَّ "هناك قراراً أميركياً إسرائيلياً إيرانياً مجتمعاً، إتّفقوا فيه على القضاء على أيّ ظاهرة إسلاميّة صحيّة خصوصاً، من أجل أن يكون هناك تطرّف ليكون لديهم حجّة للقضاء على الحركات والجماعات وكل ما هو إسلامي بشكل عام".
إلى ذلك، لفت شيخٌ سلفيٌ من مدينة طرابلس رفض الكشف عن اسمه إلى أنَّ "الوجود المسلّح لحلفاء "حزب الله" فاعل جدًا في طرابلس، لكن ليس تحت اسم "سرايا المقاومة"؛ فهناك مربّعات أمنيّة بكل مستلزماتها".  وفي حديث إلى موقع "NOW"، أضاف الشيخ: "هم جماعة (منسّق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان الشيخ) بلال شعبان في أبي سمراء، وآل النشّار الموجودون في الأسواق الداخليّة، وآل الموري في الزاهريّة". وإذ قلّل من "أهمية تأثير هؤلاء على الوضع في طرابلس"، قال الشيخ السلفي: "هم ضعفاء أمام غيرهم وفي النهاية طرابلس غير صيدا، إلَّا إذا وقعت مؤامرة كبيرة على المدينة".

 الجيش أوقف شخصين كانا يتواصلان مع فضل شاكر والأسير


قال مصدر عسكري لصحيفة "الأخبار" إنّ "حاجز الأولي أوقف فجر الثلاثاء شخصين يستقلان حافلة صغيرة، رصدتهما استخبارات الجيش وهما يتواصلان مع فضل شاكر و(الشيخ أحمد) الأسير في محاولة للوصول إلى مكانهما وتهريبهما، واللافت أن الأول إعلامي في قناة فضائية والثاني رجل دين من طرابلس".

"المستقبل": مخابرات الجيش توقف العنصر في سرايا "حزب الله" محمود الصوص على خلفية احداث صيدا

لا أحد أكبر من جيشه

الكاتب: فيليب سكاف فيليب سكاف
أصغر من أن يُقسّم وأكبر من أن يُبلع؟ من الخارج، نعم، ولكن من الداخل... مش أكيد! ما شاء الله على شهيّة السياسيّين اللبنانيّين. يُشبهون أبطال الـ"باك مان". هذه اللعبة الإلكترونيّة البدائيّة التي أبطالها كلهم بوجه واحد، ثلاثة أرباعه فم، يفتحونه، يأكلون ما ومن أمامهم، يتقدّمون، يأكلون مجدّداً، ثم يدورون يميناً... يأكلون، ثم شمالاً فصعوداً أو نزولاً. يأكلون. فمٌ هائل لا يشبع. إذا توقف عن البلع، فليُثرثر لا أكثر.
كلما صاح الدّيك، يستفيق الـ "باك مانيّون" السّياسيّون في أحد فرشاتهم الريشيّة، ويبدأون بالتساؤل: "ماذا نأكل؟". خياراتهم واسعة كفمهم: كنافة بجبن. منقوشة بالزعتر أو بالكشك. سحلب وشويّة كعك. بيض مقلي بالسمّاق أو بالقاورما. فول مدمّس. جبنة بلديّة مع حبّة زيتون. قصبة نيّة وفتيلة مع كأس عرق (للكفّار فقط). وبعد الترويقة العارمة، وهم على طريق المكتب، يلتفت بعضهم إلى جبل أخضر جميل، فلا يرون فيه إلا صخراً محرزاً، فيُكسّرونه ويأكلونه. ويرون يساراً غابة، فيأكلونها أيضاً، تراباً أو باطونأ مسلحاً. ويُعرّجون بحراً فيبلعون شاطئه بلعاً. ثم يُتابعون اللعبة.. يأكلون الإدارات. يأكلون حقوق المواطنين والنقابات وسلسلة الرّتب والرّواتب. يأكلون الصناديق، والهبات، والمخصّصات والموازنات بأمّها وأبيها وأختها وأخيها.
وهم في ذلك لا يشبعون! يأكلون أوراق الدساتير. يأكلون القوانين التي يُشرّعونها. يأكلون الإستحقاقات. يأكلون أصوات الناخبين. وأحياناً، يرتاحون في وقفات ثرثرة لإطلاق نظريّات محليّة، وتحليلات كونية، في إطلالات "دونكيشوتيّة توكشويّة" سخيفة ومخيفة. وفي الليل، لا يحلم الـ"باك مانيّون" إلا بما سيأكلونه غداً، بعد أن يُخلوا السّاحة لـ"باك مانيّي" الظلام والظلمة الذين يأكلون أحلامنا وأجيالنا. وهؤلاء أنواع: منهم الـ"باك مانيّون" التكفيريّون الملتحون الذين يأكلون تنوّعنا... وقلوبنا. ومنهم الـ"باك مانيّون" الإسبرطيّون المقاتلون الذين يأكلون قرارنا حرباً وسلماً. ومنهم، أخيراً، "باك مانيّو" رجال الدّين الذين يأكلون سماءنا وجنّتنا الموعودة، بصلصة من فتنة وجحيم... والثلاثة يأكلون نخاعنا الشوكي بدون سكين ولا شوكة.

أكلة الدّولة اللبنانيّة، كلهم هؤلاء، أراجيز تحرّكها أصابع خارجيّة تضيء، على هواها، شاشة اللعبة وتطفئها. ولأنّ الـ"باك مانيّين" لا يشبعون، فقد بدأوا يأكلون بعضهم، طائفة طائفة، مذهباً مذهباً، حزباً حزباً وتيّاراً تيّاراً. حتى إن جوعهم وصل إلى المباشرة بأكل جيشهم، ضابطاً ضابطاً، جنديّاً جنديّاً ونفراً نفراً. لكنهم عرفوا البارحة أنّ لا الـ"باك مان" هذا اليوم، ولا غداً، سيكون أكبر من جيشه، فجيشنا الأمر له والغد له ولنا! - See more at: http://newspaper.annahar.
Khaled H·)
How can we be sure, these Lebanese Armed Forces are above all those, and the Hope of the Lebanese, while their Commanders are Part of those Cannibals you mentioned above.
Khaled H
If the Authorities, could bring to Justice few Hundreds of Outlaws in Saida in couple of days. How come they could not capture those Criminals of Hezbollah for few years. It is weird isn't. is this Authority different from that before.

كبارة طالب بإنشاء لجنة تحقيق قضائيّة لكشف ملابسات معركة عبرا

طالب عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد كبارة بإنشاء "لجنة تحقيق قضائيّة لكشف ملابسات معركة عبرا" بين الجيش اللبناني ومناصري امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، مشيراً إلى أنّ "ما كشفته شاشات التلفزة بيّن أنّ عناصر "حزب السلاح" ("حزب الله") كانت مشاركة في المعركة ما لا يبشر بأي دور متوازن للجيش".

وقال كبارة في بيان: "قيل لنا أثناء المعركة إنّ وحدات الجيش تخوضها ضد عناصر الشيخ أحمد الأسير، وأن قوى الجيش ستعمل بعدها على إخراج حزب السلاح من صيدا، وكنا نأمل بأن تخرجه أيضاً من طرابلس وبيروت وكل المناطق التي يحتلها ويضرب أهلها واستقرارها، ولكن ما كشفته وعرضته شاشات التلفزة بيّن أن عناصر "حزب السلاح" كانت مشاركة في المعركة وهو ما لا نقبله ولا نرتضيه لأننا نرفضه بالمبدأ، ونرفضه في التطبيق والأكثر أهمية هو أنه لا يبشر بأي دور متوازن للجيش في مهامه الأمنية، ولا يبشر بأن الجيش سيعمل على إخراج قوات حزب السلاح من مدننا وبلداتنا ومناطقنا". 

وأضاف كبارة: "ما كشفته صور عناصر "حزب السلاح" المميزة بشرائطها الصفراء على السواعد جنباً إلى جنب مع عناصر الجيش في مسجد بلال بن رباح، وعلى طرقات المنطقة يثير قلقنا على شهداء الجيش بحيث صرنا نريد أن نعرف من قتلهم؟ ولقد شاهدناهم جميعاً على شاشة منار "حزب السلاح" وعلى الشاشات الأخرى. فمن قتل الشهداء من عناصر الجيش؟ ".

وأشار كبارة إلى أنّ هذا السؤال "لا تجيب عنه إلا لجنة تحقيق قضائية مستقلة"، لافتاً إلى أنّ "حزب السلاح" اعترف في بيان رسمي بأنّ أحد عناصره من آل صالح من سكان حارة صيدا قتل في عبرا يوم الأحد، في اليوم الأول من المعركة، التي قيل لنا إن الجيش كان يخوضها بقواته فقط".

وإذ أكّد دعمه للجيش لفرض سلطته على جميع الاراضي اللبنانية، رأى كبارة أنّ "الدعوات للانشقاق عنه هو جريمة كبرى بحق الوطن". واعتبر أنّ "الحفاظ على ما حققه الجيش يتطلب منه أن يقبل بلجنة تحقيق قضائيّة تحمي انجازه وتضع حداً لما يثار من معلومات حول مشاركة "حزب السلاح" في معركة عبرا".

وتابع كبارة: "نريد أن نعرف بأي نيران أحرقت بيوت الناس في عبرا؟ لا نعتقد بأن الجيش يحرق بيوت أهله خارج نطاق المعركة المباشرة، ولكن نيران القصف التي كانت تطلق من مرابض قرب مواقع الجيش في حارة صيدا أثناء المعركة تثير أكثر من شبهة وتطرح أكثر من سؤال لا تجيب عنها سوى لجنة تحقيق قضائية".

كما شدد كبارة على "رفض انحياز الجيش لأيّ طرف داخلي لأننا نعتبره لكل الوطن ولكل اللبنانيين وعليه ان يبسط سلطته على كل الاراضي بكل عدالة وتواز ومن دون استثناء". وأشار إلى أنّ "ما حصل في صيدا يضع السلطة السياسيّة من رئيس جمهورية ورئيس حكومة وقيادة الجيش على المحك ليبرهنوا وجود الدولة ومقدرتها على فرض هيبتها وسيطرتها وتنفيذ القوانين بدون أي تمييز بين منطقة وأخرى أو بين طائفة وأخرى".

"أم تي في": الجيش يتعقب الاسير عبر الاتصالات والاخير يملك رقما دوليا والمعلومات تشير الى انه لا يزال في صيدا
Khaled H
The Telecommunication DATA was Banned from Rifi. Now it is wide available, and they can know even the Slightest move of the New Outlaws, But certainly not the old ones.


"حزب الله" قرر الخروج عن سياسة "عدم الرد"
لنهار | إ.ب
26 حزيران 2013 الساعة 10:39
علمت "النهار" ان الاطلالة التلفزيونية لعضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله ليل امس من محطة الـ"او تي في" والتي تحدث فيها باسهاب عن رؤية "حزب الله" للتطورات والاحداث الاخيرة، تأتي في سياق قرار جديد اتخذته قيادة الحزب يقضي بكسر قرار سابق متخذ منذ نحو عامين فحواه عدم الادلاء باي تصريحات او احاديث اعلامية والاكتفاء باطلاق المواقف والخطب في المناسبات الدينية وحفلات التأبين.
وذكرت مصادر على صلة بالحزب ان اطلالة النائب فضل الله امس ستكون فاتحة اطلالات مماثلة لرموز قيادية اخرى من الحزب وذلك ضمن سياق محدد ومدروس بدقة ولفترة معينة، على ان يعاد بعدها الاعتبار للقرار السابق.
وقد اتى قرار الخروج عن الاعتكاف الاعلامي بعدما استشعرت دوائر القرار المعنية في الحزب، الحاجة الملحة الى جبه حملة اعلامية سياسية محلية وخارجية تستهدف الحزب وادائه لم تعد تنفع معها سياسة "عدم الرد".

Khaled Hl)
.Why they have to bother. The Authorities are doing the Job.
Samir Arnaout
تمخضه الجبل فولده فأرا.

استكمال المهمة في صيدا

عبد الوهاب بدرخانالكاتب: عبد الوهاب بدرخان
كانت محنة مريرة تلك التي شهدتها صيدا. عشرات الضحايا في موقعة ما كان لها أن تحصل أصلاً. بدت كأنها فخ نُصب لطرفيها: الجيش والآخرون. بل بدت تخريباً متعمداً لصيدا كما لو أنها تعادل حمص، بعد تخريب طرابلس كما لو أنها تعادل حلب. وفي البحث عن المستفيد يظهر بوضوح أنه "حزب الله"، لا الدولة ولا الجيش ولا أهل صيدا ولا أولئك الذين انضووا في ما سمي "ظاهرة" الشيخ أحمد الأسير. قد تكون هذه نهاية لظاهرته التي أخطأت في أساليبها رغم انها استقطبت بخطابها وأفكارها. والأكيد أنها ارتكبت خطيئتين: أولاً عدم إدراكها مغزى اعتدال السنة المؤتمنين على الدولة بموجب الميثاق الوطني وروحه، وثانياً إطلاقها النار على الجيش.

مرفوضة أو مقبولة، محقة أو مدانة، لم تأت "ظاهرة الأسير" من لا شيء، أو من فراغ، كما أفاد كثيرون من المتعاطفين معها ومن غير المكترثين بها أو ممن لا يعتبرونها ممثلة للسنة. لكنها عبّرت بوضوح عن وجود مشكلة في البلد كان على الدولة والحكومة والجيش أن يتصدوا لها، وأن لا ينتظروا الأسير أو سواه لإراقة الدماء بحثاً عن حل لها. طوال الشهور الماضية كان "حزب الله" يستفيد من هذه الظاهرة، يخترقها ويتلاعب بها ويتهم الطائفة السنية بأنها تتبناها وتراهن عليها. وكان الحزب يعرف ان ما يقوله غير صحيح. ويفترض أن يكون تعلم الآن، بعدما رفض التعلم من تجربة مخيم نهر البارد، ما هو الفارق بينه وبين من يتجاوز الاعتبارات الطائفية لتعزيز موقف الدولة والجيش.

الأسوأ من هذه المحنة في صيدا أن يعتبر الجيش والدولة أن نهاية المعركة مع "الأسيريين" هي نهاية المطاف، لأن أهل صيدا عوّلوا ويعوّلون عليهما للقضاء على وباء الشرّ الذي تغلغل في أوصال مدينتهم. ولعل الدروس أن الوئام الاجتماعي لا يستقيم بمحاباة فئة واعتبارها فوق الدولة والقانون. فالصيداويون، واللبنانيون عموماً، لم يطلبوا من الدولة والجيش إلا ما هو في نطاق مسؤولياتهما، وفي إطار المصلحة الوطنية. لا شك في أن التغطية السياسية الكاملة والشاملة التي توافرت للجيش كي ينهي الحال التي شكلها "الأسيريون" تحول دون الاختباء وراء ذرائع "سياسة الوجهين" لاستكمال ما يجب عمله في صيدا، ليستعيد أهلها الأمان والشعور بالكرامة عندما يرون أن كل المظاهر المسلحة قد أُزيلت من دون تمييز أو استثناء.

ما حصل في صيدا وما يحصل في طرابلس ومعظم مناطق السنّة له هدف واحد: حماية مشاركة "حزب الله" في القتال داخل سوريا. الذهاب الى التأزيم وإشعال الفتن المتنقلة حرفٌ للأنظار عن معضلة "السلاح غير الشرعي" وقد غدا ملطخاً بدماء اللبنانيين والسوريين، وبالتالي استبعاداً لطرح مصير هذا السلاح، وإمعاناً في ترهيب ثلاثية الدولة والشعب والجيش. وإذ يريد اللبنانيون المراهنة على الجيش، فما عليه سوى أن يساعدهم - See more at: http://newspaper.annahar.

The army acted as a hezbollah batallion in sidon and the result will be more hezb apartments, more flags, potentially huseiniyat, in one word: occupation. How it happened isnjust details and most likely a clever ploy between the army and hezbollah where asir foolishly took the bait, at the end of the day the victims are the soldiers, the sidon residents, and the winner is the real terrorists, the hezbollahis.
yes hezballa is the great danger.

ادعاؤك بمعرفة الجيش والقيادة أمر مشكوك فيه

انترنت

ردّ الرئيس سعد الحريري على رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، بالقول: "هلّ علينا الجنرال ميشال عون بإعلان رفضه التمديد لقائد الجيش (العماد جان قهوجي)، والمجاهرة بحقه الحصري في مقاربة هذا الامر. فاسمح لنا يا حضرة الجنرال، لأن الجيش اللبناني هو لكل اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، وقيادة الجيش تختزل هذا المفهوم الوطني منذ تأسيس الجيش ولا يجوز لأي طرف سياسي أو طائفي أن يدّعي احتكار ذلك.



الحريري، وفي بيان، أضاف: "أما ادعاؤك بمعرفة الجيش والقيادة اكثر من سواك، فهو على ما أعتقد أمر مشكوك فيه، اذا عدنا بالذاكرة الى القيادة التي وجدت الهروب من القصر تحت وطأة قصف النظام السوري، الحليف الحالي والعدو السابق للجنرال، أفضل وسيلة للتعبير عن القيادة المثالية".



وشدد الحريري على أن "شهداء الجيش هم شهداء لبنان سواء قدّموا أرواحهم فداء للوطن في صيدا أو نهر البارد أو على متن طوافة عسكرية يا حضرة الجنرال، ولقد أعلنّا عن وقوفنا مع الجيش قولاً وعملاً، وأعطيناه الغطاء الكامل للضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الدولة وتهديد السلم الوطني، فحبذا لو فعلت نفس الشيء يا جنرال عندما تعرض الجيش للاعتداء على يد حليفك "حزب الله" في مارمخايل أو بعد حادثة الطوافة واستشهاد الضابط سامر حنا".

الجيش الأسير




الجيش في صيدا

تختلف الدلالات السياسية لأحداث صيدا المأسوية عن تلك التي سبقتها في طرابلس لثلاثة
 أسباب.



الأول، لأن الفارق بين التكوين المذهبي للمدينتين وجوارهما مهمّ ولأن موقعيهما الجغرافيّين يحدّدان أدواراً سياسية تتخطّى حدودهما العمرانية.



الثاني، لأن الاشتباكات في صيدا ليست محصورة بأطراف أهليّة تتقاتل على وقع التوتّر السياسي في لبنان أو المعارك في سوريا، كما درجت العادة طرابلسياً، بل هي استهدفت الجيش اللبناني وتحوّلت الى مواجهة كبيرة معه.



الثالث، لأن توقيتها يجيء بعد حرب القصير والذريعة "الاستباقية" التي اعتمدها حزب الله كواحد من مبرّرات قتاله فوق الأرض السورية.



بهذا المعنى، تتخطّى أحداث صيدا الشيخ أحمد الأسير وظاهرته السياسية التي تحوّلت من فولكلور مذهبي منفّر الى محاولة بناء قوّة مسلّحة قد تكون أجهزةٌ أقنعتها بقدرتها على التصدّي لحزب الله ونفختها (عن قصد أو عن غباء) الى حدّ القتل الانتحاري.



فالأحداث تقع هذه المرّة في عاصمة الجنوب وبوّابته الأساسية حيث التماس السني الشيعي يجاور أكبر المخيّمات الفلسطينية وأكثرها توتّراً وتهميشاً (عين الحلوة). وهي تزجّ بالجيش في معركة لا يمكنه عدم الحسم فيها بعد تعرّضه المباشر للنار وسقوط العديد من الإصابات في صفوفه. وهي تُبرز جوّاً مفتعلاً في البلد هُيّئ له إعلامياً وسياسياً منذ سنوات، مفاده أن خطراً سلفياً يتهدّد لبنان وتركيبته وطوائفه، وأنه تصاعد منذ انطلاق الثورة السورية، وينبغي بالتالي تسليط الضوء على عنفه وتطرّفه باعتبارهما تهديداً للدولة والاستقرار والعيش المشترك... ومع هكذا خطر داهم، تصير الترسانة الصاروخية التي يمتلكها حزب الله تفصيلاً، ويصير إسقاطه الحكومات بالقوة العسكرية (وعلى مرأى من الجيش) جزءاً من اللعبة السياسية التي لا تهدّد "النسيج الوطني" و"أقلّياته". أكثر من ذلك، يبرّر هذا "الخطر السلفي" قتال الحزب في سوريا واجتياحه القصير، إذ هو حمى في ذلك لبنان من "أسيريّين" على شاكلة من قتلوا عناصر الجيش في صيدا، وكان يمكن لو تسلّلوا عبر الحدود أن يُعملوا المجازر بالناس الآمنين.



أحداث صيدا هي إذاً على تقاطع مع ذرائع متّخذة للتدخّل في "الشأن السوري" ومع توازنات سياسية-مذهبية لبنانية تتخطّى مجرياتها المباشرة. وهي إذ تتطلّب حسماً أمنيّاً تجاه المسؤولين عنها وعن قتل الجنود والضباط والمدنيّين، تتطلّب أيضاً، كي لا تتكرّر وكي لا يصير عناصر الجيش رهائن تجاذبات وتصفية حسابات لاحقة متنقّلة، تذكيراً بأن كلّ سلاح خارج الشرعية هو خطر على السلم الأهلي، وأن مقولة "الشعب والجيش والمقاومة" هي مقولة تؤسّس في لبنان لكل ضروب الميليشيات والعصابات المسلّحة، خاصة في ظل تعطيل المؤسّسات الدستورية وتغييب الهيئات القضائية.



الجيش يدفع اليوم بعض أثمان التردّي المريع للأوضاع في البلاد، وعلى من تبقّى من مسؤولين أو من فاعلين يملكون حسّ المسؤولية أن يُعينوه لكي تكون تضحياته في صيدا هي الأخيرة، ولكي لا يصير "الجيشَ الأسير": ذلك الذي تأسره على مدار الساعة مواجهات مع تنظيمات وحالات يعزّز غباءَها وتعصّبها بقاءُ الحدود الدولية مفتوحة لحزب الله وانتهاكه بالسلاح مواقف لبنان "الرسمية" كما قناعات الكثير من مواطنيه...

رفع رايات "حزب الله" في عبرا وعناصره تتجول أمام الشقتين!
25 حزيران 2013 الساعة 22:02
خرج مواطنون في عبرا امس يعبّرون عن غضبهم من ارتفاع رايات "حزب الله" على الشقتيّن اللتين تعودان اليه، قبالة مجمع الشيخ أحمد الاسير واللتين تسببتا بالنزاع في الفترة الماضية.
وتحدث اعضاء في تجمع العلماء المسلمين عن مشاركة الحزب في القتال وأنهم شاهدوا امس عناصر تحمل شارات "حزب الله" تتجول في المكان. وسيعقد التجمع مؤتمرا صحافيا اليوم بعد اجتماع يعقده في مسجد حمزة، الكائن قرب مسجد بلال بن رباح الذي كان يديره الاسير.

الدولة بعد حوادث عبرا باتت على المحك والمسؤولية اصبحت مضاعفة

اعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن الدولة بعد حوادث عبرا باتت على المحك، ولم يعد في استطاعتها الا ان تمضي في مواجهة كل السلاح غير الشرعي والممارسات الخارجة على القانون لاي فئة انتمت، مشدداً على وجوب تحمّل السلطات مسؤولياتها.

وأكّد في حديثٍ لوكالة "المركزية" "وقوف قوى 14 اذار صفاً واحداً خلف رئيس الجمهورية ميشال سليمان، واصفاً إياه بـ"الوطني وصاحب المواقف السيادية"، وردّ على كلام وزير خارجية سوريا وليد المعلم ان التاريخ  سيذكر الرئيس سليمان، لانه تجرّأ وقدّم شكوى ضد سوريا بعد كل خروقاتها للسيادة اللبنانية."

ورأى جعجع أن "الخط الاحمر الدولي المرسوم لاستقرار لبنان ليس متصلاً بالسلم الاهلي المرتبط بتصرفات الفرقاء اللبنانيين انفسهم، مؤكدا ان دور السلطات الرسمية والحكومة والاجهزة الامنية ما قبل عبرا لن يكون نفسه ابدا بعدها، فالمسؤولية اصبحت مضاعفة اذ لم يعد في مقدور الدولة التي أثبتت قدرتها على القضاء على اي ظاهرة غير شرعية، ان تتصرف في شكل مخالف في مكان آخر تتوافر فيه الظروف نفسها من سلاح غير شرعي وتصرفات خارجة عن منطق الدولة والقانون، فالسلطة اصبحت على المحك، إما ان تستكمل ما بدأته من اجراءات صارمة وحسم عسكري حيث تستدعي الحاجة وإلا فإنها ستسقط في المحظور."

 ولفت إلى أنه "لا يمكن بعد كل ما جرى ألا يتم توقيف قاتلي هاشم السلمان (الذي قضى أمام السفارة الايرانية) المعروفين بالصور والاسماء، فالدولة باتت في موقف دقيق وحساس ورهاننا كبير على قرارها وقدرتها، كلنا خلفها لإنقاذها وإنقاذ لبنان لان الوقت حان لإثبات قدرة الشرعية التي تقف خلفها الاكثرية الساحقة من اللبنانيين، وعليها ان تقدم وتقوم بواجباتها وإذا ما تعرض لها اي فريق".

وأضاف: "اللبنانيون سيكونون مع الدولة لأن لا احد أكبر منها، ولئن حاول البعض التعرّض لها في مواقع معينة، إلا ان ذلك يبقى أمرا تكتيكيا وتفصيلا من غير الجائز التذرع به لعدم الإقدام. لقد عاين اللبنانيون مراراً ومنذ حوادث نهر البارد قدرات الدولة في مواجهة كل ما هو خارج على الشرعية، وإن كان الثمن غاليا وتضحيات الجيش كبيرة، الا انه لم يعد مقبولاً ترك البلد سائباً وعلى الدولة ان تلعب الدور المنوط بها ومسؤولياتنا كقوى سياسية الاسهام في إنجاح هذا الدور وتقديم الدعم الى أبعد الحدود."

وعن الخطوات التي تقوم بها قوى " 14 اذار" لتمكين الدولة من لعب هذا الدور، واستعادة زمام المبادرة قال جعجع: "ان مسيرتنا منذ انطلاقتها ترتكز وتدعو الى تمكين الدولة ودعم قدراتها لتقف على رجليها وتستعيد دورها، وبعكس ما يشيع البعض فإن أهم دور يمكن ان نلعبه هو أن نحشد كل طاقاتنا وإمكاناتنا في هذا الاتجاه، وهو ما نفعله من خلال حراكنا السياسي ومواقفنا واجتماعاتنا التي تصب في خانة دعم الدولة."

وفي الشأن الحكومي، توقّع أن يشكّل الرئيس تمام سلام الحكومة في وقت قريب، متمنياً أن تكون على صورة ومثال الرئيسين سليمان وسلام، حكومة مختلفة جداً لا تستحضر اشخاصاً غير مؤمنين بالدولة"، مشدداً على "ضرورة تشكيل حكومة مختلفة جدا ليست لـ8 ولا لـ14 آذار، على رغم الاجحاف الذي سيلحق بنا، الا ان هدفنا تأليف حكومة لا تستحضر وزراء من غير المؤمنين بالدولة لأن الطمأنينة لا يمكن أن تحضر من خارج اطارها وشرعيتها المستمدة من الدعم والثقة الشعبية بلبنان الوطن والرسالة."

وفي هذا السياق، لم يبد جعجع تفاؤله بإمكان ان تحرز زيارة موفد النائب وليد جنبلاط الوزير وائل ابو فاعور الى المملكة العربية السعودية اي خرق في ملف التشكيل، مبديا تفاؤله بحصول التشكيلة السلامية المرتقب اعلانها قريبا على الثقة النيابية المطلوبة انطلاقا من التحولات والتطورات المستجدة في لبنان.

STORMY

Almualem (Teacher Expert)). He is an expert to slain his own people children. How dare a Criminal with merit, to talk to an Honest, and Peaceful President Suleiman this way. Sure the History will remember those Murderer Butchers, and their name would be written on the Dirt Rubbish Bins of the Syrian Houses of those Children were butchered by this Criminal and his Regime. The Syrian people , will remember Suleiman, when he scored in the Criminal History Goal. khaled-stormydemocracy

"حزب الله" ينعى قيادياً قضى في مواجهات عبرا

صورة محمد صالح التي انتشرت على "فايسبوك"
النعي كما نشره موقع "جنوب لبنان"
صفحة "كوكتيل آخر موديل" على "فايسبوك".
إنتشرت على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" صورة لأحد قتلى أحداث عبرا في صيدا، يُدعى محمد صالح، إذ أفاد مصدر ميداني موقع "NOW" أنه من حارة صيدا وكان يشغل منصب قائد "سرايا المقاومة اللبنانية" في صيدا.

صفحة "كوكتيل آخر موديل" على "فايسبوك" التي تشير إلى أنها تدعم "حزب الله وبشار الأسد"، نشرت صورة محمد صالح وكتبت حولها: "الشهيد محمد صالح من حارة صيدا، استشهد في معركة عبرا ضد الظلاميين التكفيريين إلى جانب الجيش اللبناني البطل... دماء جنود الجيش اللبناني ومجاهدي المقاومة أزهرت ربيعاً في صيدا".

  وكشفت مصادر محلية لـ "NOW" أن صالح قضى وهو في طريقه مع مجموعة من عناصره خلال محاولتهم الإلتفاف على مجمّع الأسير من ناحية عبرا القديمة.

ونشر موقع "جنوب لبنان" نعياً لمحمد صالح، قال فيه: "بكل فخر واعتزاز تزفّ المقاومة الإسلامية في حزب الله فارساً جديداً من فرسانها الأبطال الشهيد القائد محمد صالح" مشيراً إلى أنه "يشيع الى مثواه الأخير غداً ظهراً في جبّانة حارة صيدا".

STORMY

That does not support, what the Honorable Charbil, claimed, that Hezbollah did not involve in the Battle against Al Assir in Abrah. It is amazing, how far the Authorities concealed very serious information from the Lebanese people, who did not know, why 18 Soldiers were killed in a single weird battle. He said that Assir made runaway when the Battle started and Four Soldiers were killed. Why the Army did not accept the Intermediate of Muslim Religions to stop the fight and save all the rest of the Lebanese Armed Forces lives that shot down. khaled-stormydemocracy

"حزب الله" شارك في معركة صيدا

نقلت صحيفة "المستقبل" عن أوساط صيداوية مطلعة إشارتها إلى أن "مشاركة "حزب الله" كانت واضحة في معركة صيدا منذ يومها الأول"، حيث ذكرت أن "العشرات من عناصر الحزب انتشروا على طول التلال المشرفة على عبرا من جهة مجدليون، واتخذ بعضهم مواقع لهم على تلة ارسال خلوي قريبة من دارة آل الحريري في مجدليون وعلى سطح فيلا يمكلها المهندس يوسف النقيب (عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل) في المكان نفسه ما استدعى من النائب بهية الحريري طلب استحداث نقطة للجيش عند مدخل القصر". وأضافت: "ورافق ذلك انتشار ايضا على مقربة من المربع الأمني لمسجد بلال بن رباح وتحديدًا في محيط ثانوية السيدة للراهبات المخلصيات في عبرا وفي بعض الشقق العائدة للحزب مقابل المربع الأمني". 

ولفتت الصحيفة إلى أن شهود عيان أفادوا أنهم شاهدوا عناصر من "حزب الله" تتجول مساء ونهارا في أحياء عبرا الداخلية وتشارك في الاشتباكات الى جانب الجيش، حيث تولت هذه العناصر مطاردة مناصري الأسير في الأحياء الداخلية لعبرا". وتابعت: "ولاحقًا ثبتت مشاركة "حزب الله" في القتال في عبرا فعلاً مع نقل أربعة قتلى للحزب الى مستشفى الراعي في صيدا عرف منهم " نزار بيروتي من جبشيت، ابو علي عساف من كفرحتى ومحمد فواز من حارة صيدا، ونحو 15 جريحا من الحزب تبين انهم شاركوا في اشتباكات عبرا في يومها الأول وتم إدخالهم المستشفى بأرقام بدلا من الأسماء". 

المعلومات لدينا انه حين استشهد أول 4 عناصر للجيش هرب الأسير

أكّد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل  أن الملاحقة القضائية ستشمل كل من اعتدى على الجيش اللبناني، مؤكداً أن أي شخص لأي حزب انتمى سيلاحق بحال ظهوره مسلحاً.

شربل وخلال ترؤسه اجتماعاً أمنياً في سرايا صيدا، أشار إلى أن العملية النوعية التي قان بها الجيش في المدينة وضعت خسائر كبيرة في صفوفه، اضافة الى بعض المدنيين الذين اصيبوا في منازلهم، لكن الهدوء عاد الى صيدا واستتب الامن هناك".

ورأى شربل أنه للمحافظة على النجاح الذي حققه الجيش اللبناني امس، على الجميع أن يعمل يداً واحدة وعلى كل السياسيين بمختلف التوجهات أن يكونوا داعمين للجيش ، ولنتعاون كلنا على استتباب الامن في صيدا".

وفي هذا السياق أشار إلى أن كلام رئيس الجمهورية ميشال سليمان أمس رفع معنويات الجيش، عندما قال أنه علينا ان نتابع العملية مهما حصل، كما أن (رئيس الحكومة المستقيل) نجيب ميقاتي بدا واضحاً أنه حامل هموم اهالي صيدا إذ طلب تفعيل عمل لجنة الإغاثة للمباشرة في مسح الأضرار ودفع التعويضات للمتضررين من الأحداث".

ورداً على سؤال عن سبب الانتظار حتى اليوم من أجل ملاحقة الشيخ أحمد الأسير، ردّ شربل: "عندما تعرّفت إلى الأسير كانت الظروف الأمنية صعبة، وعمدت الى اتباع الحوار معه ، وكنا نستخدم الحكمة لكن عندما يصبح هناك شهداء لا يعود لدينا حكمة".

وتمنى شربل على المسلحين ان يتجاوبوا مع القوى الأمنية لأن "الجيش اللبناني والأجهزة الامنية، لن يقبلوا ان يكون هناك شتاء وصيفاً على سقف واحد، والجيش اللبناني لن يتراجع الى الوراء".

وعما اذا كان هناك علاقة بين الأسير و "جبهة النصرة"، أجاب :"لست انا الذي يرى ان كان هناك علاقة "، كاشفاً أن المعلومات لدينا انه حين استشهد أول 4 عناصر للجيش، هرب الاسير ".

وعن سبب عدم قيام سليمان بزيارة صيدا رد شربل: "هو لا ينتظر أحداً ليقول له ما يفعل ، وعلينا أن نقف إلى جانبه".
وعن الوضع في طرابلس، قال: " عادت كما كنا نعرفها سابقا، المدينة عادت الى الهدوء ودوريات قوى الامن الداخلية تسير في كل الشوارع".
إلى ذلك وأثناء جولة قام بها شربل في عبرا ، أكّد أن مسجد بلال بن رباح لم يكن مسجداً بقدر ما كان مخزناً للسلاح، مؤكداً أن الجيش اللبناني وحده كان يخوض المعركة في صيدا، نافياً أن يكون "حزب الله" قد شارك في المواجهة مع أنصار الأسير، ولافتاً إلى أن الموقوفين في الأحداث هم من عدة جنسيات ومنها الجنسية السودانية".

STORMY

If Hezbollah did not get involved as the Honorable says. Who are the Saraya Al Mukawameh then. Her Honorable Harriri, Residence was surrounded by them. khaled-stormydemocracy

STORMY

The Lebanese Armed Forces should be on control on the Lebanese Soils. It is not occasionally support, and whom, by those stepped on the Lebanese Armed Forces Dignity and Integrity for long long time, no party was blamed, and the Lebanese Armed Forces sitting there and watching those Outlaws, taking over the Lebanese National Security by their Hands and Guns. There should be a Steel Fist on those Outlaws on every INCH on the Lebanese Soils, without Exceptions. Those Lebanese Armed Forces, should not accept any other Authority over its Sovereignty, as Hezbollah is taking the Lebanese Armed Forces to any Destination it chose. Then the Lebanese would have their Dignity and National Security in safe Hands. khaled-stormydemocracy

ما حصل في صيدا على صلة بالأزمة السورية

أوضح المبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في مؤتمر صحفي عقده اليوم أنّ "تسليح جميع الأطراف الحكومة أو المعارضة في سوريا هو أمرٌ غير صائب"، مشدّداً على أنّ "هذا الموقف لن يتغيّر"، كاشفاً عن سعي كل من موسكو وواشنطن إلى "حل الأزمة السورية بالطرق السلميّة".



الإبراهيمي رأى أنّ "مشاركة الحكومة السورية في المؤتمر يؤدّي إلى خلق شراكة حقيقيّة"، واصفاً هذا القرار بالـ"جيّد وأنا أرحّب به"، موضحاً أنّ "مشاركة المعارضة بهذا المؤتمر يتوجب أن نخلق الظروف الملائمة له".



وإذ استبعد الإبراهيمي إنعقاد مؤتمر "جنيف 2" في تموز القادم، تمنّى على أن تعمل القوى الكبرى "خصوصاً الولايات المتحدة وروسيا، على احتواء الموقف ليس فقط في سوريا بل في المنطقة أيضاً"، مشدّداً على أهميّة "تسهيل مشاركة جميع الأطراف في مؤتمر جنيف 2".



على خطّ منفصل، إعتبر الإبراهيمي أنّ "ما حصل في صيدا"، في إشارةٍ إلى المعارك العنيفة التي دارت بين أنصار إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير والجيش اللبناني "له صلة بالأزمة في سوريا".

STORMY

What Ibrahimi is saying about Saida is wrong. The Troubles in Saida and anywhere in Lebanon, has nothing to do with Syria. It is the way Hezbollah putting its hands on the Country before and after the Troubles in Syria. The Lebanese Sectarian Factions are fighting each others according to their Greed and power. Hezbollah's weapons are the main cause of those troubles in the Country, that encouraged other Outlaws as this Hezbollah, to use Guns on the streets of the Lebanese Cities. Blaming the Revolution in Syria, is exactly as the Arabs blaming all the Troubles in their Countries to Israel. Hezbollah branded the Independent Political Honests as agent to Israel and America, while its weapons caused most of the Deadly Incidents in the Country. khaled-stormydemocracy

مصر: أحد أعضاء خليّة "حزب الله" قُتل في "مذبحة الشيعة"

مذبحة نفذها أهالي قرية تسمى "أبو مسلم" في محافظة الجيزة ضد تجمع شيعي. (أ.ف.ب.)
علم موقع "NOW" أن مصرياً ممن اتهموا بالانتماء إلى "خلية حزب الله" في مصر التي كشفت عنها السلطات قبل سنوات، وفرّ قائدها سامي شهاب من السجن بعد الثورة، قُتل في مذبحة نفذها أهالي قرية تسمى "أبو مسلم" في محافظة الجيزة، ضد تجمع شيعي، وراح ضحيتها 4 قتلى منهم القيادي الشيعي المعروف حسن شحاتة.

وقال زعيم الشيعة في مصر أحمد راسم النفيس لـ "NOW" إن شحاتة وشقيقيه قتلا في تلك المذبحة، أما الجثة الرابعة التي قالت السلطات الأمنية إنها لرجل مجهول، فهي تعود في الحقيقة للشاب عماد سلامة الذي كان موقوفا ضمن أعضاء خلية "حزب الله"، وكانت تهمته المساعدة في إيصال السلاح إلى حركة حماس الفلسطينية، مضيفا: "اتهمه الأمن بأنه كان يُساعد في تحميل السلاح الذي يرسله حزب الله لحركة حماس".

وكان مئات من أهالي القرية علموا بقدوم الشيخ حسن شحاته ومرافقيه إلى قريتهم لإحياء ليلة النصف من شعبان في منزل أحد سكان القرية من المنتسبين الى الشيعة، فحاصروا المنزل واقتحموه وأحرقوه ثم أنهالوا على شحاتة ومرافقيه بالسلاح الأبيض والعصي قبل أن يسحلوه في شوارع القرية جثة هامدة.

لكن صاحب المنزل فرحات علي عمر قال في تحقيقات النيابة إن شحاتة ومرافقيه من الشيعة قدموا إلى منزله لحضور عُرس ابنته، وليس لإقامة احتفالات لمناسبة ليلة النصف من شعبان.

ولم يستبعد النفيس تكرار هذه الحادثة، في ظل مناخ الشحن الذي يقوده السلفيون ضد الشيعة. وقال: "قد ندخل مرحلة القتل على الهوية".

وبخصوص ما ردده مشايخ سلفيون من أن صاحب المنزل حوّله إلى حسينية لإقامة شعائر الشيعة، قال النفيس: "نفترض أن هذا الكلام صحيح، فهل يعطيهم ذلك الحق في قتل النفس؟... كثير من المنازل في الريف تُمارَس فيها أعمال السحر والشعوذة، ومع ذلك لا يقترب من هؤلاء السحرة أحد".

واستنكرت رئاسة الجمهورية والحكومة هذا الحادث المُفجع، وعبّر الأزهر عن "فزعه"، فيما دعت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون الحكومة المصرية إلى متابعة التزاماتها ضمانا لمحاسبة مرتكبي الحادث، واصفة الجريمة بـ "الشنعاء"، وحثّت على إجراء تحقيقات شاملة وشفافة في الحادثة.

وقالت السفارة في بيان: "تقدمت سفيرة الولايات المتحدة إلى مصر والسفارة الأميركية فى القاهرة بالتعازي إلى أصدقاء وعائلات ضحايا الطائفة الشيعية الذين تم قتلهم وإصابتهم في أعمال العنف الغوغائية التي وقعت مؤخرا بزاوية أبو مسلم".
وأضاف البيان: "نشاطر الرئاسة ومكتب رئيس الوزراء في إدانة هذا العمل من أعمال العنف الطائفي وندعو للهدوء".
من جانبه، قال مؤسس "التيار الشعبي" المعارض حمدين صباحي، في تدوينة على حسابه على موقع "تويتر" إن "مقتل 4 مصريين شيعة سببه تشجيع النظام على الخطاب الطائفي البغيض"، معربا عن اعتقاده بأن ذلك "سيدخلنا عصر القتل على الهوية".
STORMY
Those assaulted, suppose to be Egyptian Citizens, for hundreds of years, and some crimes like this one is not acceptable by their Religion. But those kind of crimes were taking place by the Criminal Syrian Shabbiha, that are supported Militarily by Hezbollah. That would rage the Hatred among the followers of the same Religion in the Arab and Muslim World. khaled-stormydemocracy
khaled-stormydemocracy

 مصدر أمني لـ "النهار": لا جديد عن مكان الاسير وفضل شاكر
خاص- "النهار"
25 حزيران 2013 الساعة 12:15
كشف مصدر امني لـ "النهار" ان "لا شيء حتى الان يحدد لنا المكان الذي لجأ اليه الشيخ أحمد الاسير ومدير مكتبه الشيخ احمد الحريري وفضل شاكر سواء توجهوا الى طرابلس او الى اي منطقة لبنانية اخرى ولا سيما ان أسرة الاسير رافقت هؤلاء".
اضاف: "هذا الموضوع يبقى بالطبع محل متابعة ودقيقة عند القوى الامنية. وتبقى كل الاحتمالات واردة في مسألة هروب الاسير والمكان الذي قصده".

Khaled H 
How they do not know where he is, while there were negotiations to smuggle him out of His Stronghold.

بهية الحريري: شقق "حزب الله" في عهدة الجيش

النائب بهية الحريري
ذكرت قناة "المستقبل"، أن النائب بهية الحريري "تبلغت من مخابرات الجيش إخلاء شقق "حزب الله" في عبرا ووضعها في عهدة الجيش".

بري: عناصر "حزب الله" و"أمل" لم يعتدوا على دارة الحريري بمجدليون

نقلت صحيفة "المستقبل" عن مصدر نيابي أنّ نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري وجّه خلال اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب إلى الرئيس نبيه بري سؤالاً عن أسباب ما جرى في صيدا وعن محاصرة دارة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مجدليون وعن موضوع الشقق الأمنية في عبرا، فأجاب إنّ "الأعلام الحزبية رفعت عن المراكز الحزبية التابعة لحركة أمل وحزب الله في المدينة"، متعهّداَ بمعالجة "مسألة الشقق في عبرا خلال أيام".
وأضاف المصدر أن بري أوضح أن "ثمة تواجداً لحركة أمل وحزب الله في المدينة، لكن عناصرهما لم يتدخلوا عسكرياً كما لم يعتدوا على دارة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مجدليون".

"NOW" على خطوط المواجهة في صيدا: الحريري محاصرة



رشـا الأميـن

من الاحداث التي شهدتها صيدا في اليومين الماضيين.
لم تكن مدينة المقاومة وبوابة الجنوب في أحسن أحوالها في اليومين الماضيين، فمع بداية القتال بين ما كان يسمى "جماعة الأسير" وتلك "سرايا المقاومة" كانت المؤسسة العسكرية هي الضحية الأولى، ومدينة التعايش هي الضحية الثانية.

المدينة المرهونة لأهواء المسلحين منذ شهور بفعل الاحتقان القائم على شقق مواجهة لمربع الأسير التي يتمركز فيها عناصر من "حزب الله" أو "سرايا المقاومة"، كانت على موعد مع انفجار كبير اعتبره بيان قيادة الجيش "فعلاً أرعن"، فيما اعتبرته أجواء الأسير وقوعاً في مصيدة مدبرة من حزب الله وجماعته.

الأسباب مختلفة والنتيجة واحدة. صيدا كانت تحت النار، وأحمد الأسير فار من وجه العدالة. فريق موقع " NOW"  كان في عاصمة الجنوب تحت وابل رصاص القنص والقذائف العشوائية، وعاد بالتقرير الآتي.
 
بهية الحريري: "سرايا المقاومة" حاصرت مداخل منزلي
الطريق إلى صيدا كان متعثراً مع إقفال الأوتوستراد البحري بموازاة منطقة الناعمة، ما اضطرنا إلى اتباع الطرق الفرعية للوصول إلى نهر الأولي، حيث منعنا الجيش من إكمال المسير، فاتخذنا طريق جزين منفذاً رغم وجود حواجز متفرقة لعناصر مسلحة من حركة "أمل" على طول خط صيدا إقليم التفاح.
 
وصلنا إلى مجدليون حيث كانت لا تزال النائب بهية الحريري صامدة، التي أسهبت في الحديث عن الوضع الميداني في صيدا ومحيطها  إلى موقع  NOW حيث أكدت البقاء إلى جانب مؤسسات الدولة "حتى نصل إلى دولة تشبه أحلام الناس"، وشدّدت في حديثها على ضرورة دعم "ما هو موجود من الدولة أي القوى الأمنية والعسكرية"، ومؤكدة حرصها على ألا "تقع هذه المؤسسات في هفوات تبعد الناس عن الدولة". 

وقالت الحريري: "نغطي الجيش لأننا نخاف من عناصر ملتبسة دخلت في صفوفه"، واعتبرت أن "صيدا تُركت لمصيرها ولم تؤخذ تدابير سريعة لمنع ما حصل"، مُدينة أي جهة تحمل السلاح.  
 
وعن مشاركة حزب الله في المعارك ومحاصرة منزلها، قالت الحريري "بعد احتدام المعارك بين الجيش وأنصار الأسير، سيطر حزب الله أو ما يسمى بـ"سرايا المقاومة" على تلة يوسف النقيب البعيدة 50 متراً وبدأوا بإطلاق رصاص القنص التي أصابت إحداها زجاج غرفتي". وأضافت "الخطر في الأمر أنه تم محاصرة جميع مداخل منزلي ولم يتركوا لي غير منفذ واحد وهذا ليس بالأمر الغريب عنهم، ففي 7 أيار 2008 أخذوا جميع المؤسسات التابعة لي وأجبروني على تسليمها للجيش".
 
وأشارت  الحريري إلى أن " حزب الله خلق مجموعات أطلق عليها عدة تسميات، آخرها بدعة "سرايا المقاومة" التي هي عبارة عن مجموعة متعددة الانتماءات وهي ليست سوى بؤر توتر أمنية متنقلة هدفها السيطرة على المدينة".
 
ختمت الحريري بأنها حزينة على ما انجرّت اليه المدينة مشيرة إلى أنّ " كل من حمل السلاح، أي طرف، كانت أهدافه افتعال الفتنة".
 
حمّود: الأسير استُدرج إلى المعركة
الوقفة التالية كانت عند رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في صيدا بسام حمود، الذي اعتبر أن "الشيح أحمد الأسير كان عبارة عن حالة رفض لواقع جعله يشعر بالظلم واللامساواة في مدينة صيدا، فبدأ بالشعارات والاعتصامات السلمية، لكن في الفترة الأخيرة بالغ الأسير بخطاباته المتشنجة وتجاوز آداب الاختلاف مستخدماً مصطلحات سيئة وتهديدات".

واعتبر حمّود أن المحاولات الدائمة لتهدئة الأسير كادت أن تثمر لولا أن استفزه حزب الله مؤخراً عند بدأ برفع أعلامه على الشقق التي يدعي الأسير أنها مسلحة، مشيراً إلى أن "الشيخ أحمد متسرّع ومتهور واستدرج إلى هذ المعركة الفخّ، والتي تهدف إلى الفتنة السنية- الشيعية في المدينة"، معتبراً أنّ "حزب الله" سجّل سابقة بالقصف من حارة صيدا على صيدا.

أمّا بالنسبة لموقف الجماعة الإسلامية من معركة صيدا، أكد حمود رفض الجماعة تدخل أي طرف آخر في اشتباكات صيدا "كي لا تأخذ الأمور منحى آخر لا يقبله أحد"، لافتاً إلى "وجود مجموعات مسلحة تابعة لبعض الأحزاب شاركت في إطلاق النار وتحديداً في تعمير عين الحلوة". وختم بأن التصادم مع الجيش والاعتداء عليه مرفوض. 

أهالي صيدا: الجيش أوّلاً
وخلال جولة فريق "NOW" في أحياء صيدا في ظل المعارك، أكّد الأهالي وقوفهم مع الجيش اللبناني ورفض أي اعتداء عليه مهما كانت الظروف لأنه حاميهم الوحيد. واعتبر البعض أن خطأ الشيخ أحمد الأسير أنه اتبع أسلوب "حزب الله" وميليشياته، وبات يشبه ما يسمّى بـ"سرايا المقاومة". ومنهم من وصف الأسير بشاكر العبسي الثاني بالنسبة لمصيره، والآخر تخوف من مقتل الأسير الذي يمكن أن يثير بلبلة كبيرة في المدينة

بعد ٨٠ قتيلاً: هدوء في "صيدا" والأسير في طرابلس.. بموجب "إتفاق"؟

الثلثاء 25 حزيران (يونيو) 2013
بدأت مدينة صيدا جنوب لبنان تلملم جراحها بعد ان هدأت المعارك التي اندلعت أول من أمس وأسفرت عن سقوط اكثر من ٨٠ قتيلا من بينهم 22 جنديا وضابطا من الجيش اللبناني وقرابة ٦٠ من انصار الشيخ المتواري "احمد الاسير"، فضلا عن أكثر من ١٠٠ جريح من الجنود والمدنيين وتوقيف ٦٠ شخصا من جماعة الاسير في المربع الامني الذي كان يقيمه في مسجد بلال بن رباح ومحيطه في منطقة عبرا.
الشيخ الاسير توارى عن الانظار ومعه المطرب المعتزل فضل شاكر ومرافقه المدعو احمد الحريري ومن يطلق عليهم تسمية "هيئة اركانه"، حيث أشارت معلومات الى ان الاسير لجأ الى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، حيث لديه عدد من الاتباع في المخيم من جماعة "جند الشام"، في حين رجحت معلومات أخرى ان يكون الاسير غادر مربعه الامني الى مدينة طرابلس في الشمال.
مسلسل تواري الاسير كان بدأ ليل الاشتباكات حيث ابلغه رئيس هيئة العلماء المسلمين الشيخ سالم الرافعي، الذي اضطلع بوساطة لحقن الدماء في صيدا مع عدد من المشايخ وقيادة الجماعة الاسلامية، بضرورة إخلاء مراكزه ومربعاته الامنية وتسليم المعتدين على الجيش اللبناني. فكان رد الشيخ الاسير، ليلا، بأنه ينتظر موافقة ما يسمى بـ"مجلس الشورى"، ولم يبلغ الوسطاء اي جواب،
وتشير المعلومات الى ان الشيخ الاسير كان في يقينه ان بإمكانه إحراج جمهور تيار المستقبل ومن خلفه الطائفة السنية لاستنهاض حالة سنية في مواجهة "استكبار حزب الله" وتوريط الطائفة السنية في مواجهة مع الجيش اللبناني، سقفها الادنى انقسام الجيش مذهبيا، بعد ان وجه الشيخ الاسير ليلا نداءا الى العسكريين والضباط السنّة للإنشقاق عن المؤسسة العسكرية.
ومع شروق يوم امس أدرك الاسير ان طائفته لن تنجر خلفه في مغامرات صبيانية تدميرية، وان تيار المستقبل الذي لم يعطِ الشيخ الاسير اي غطاء سياسي من قبل، جدد تمسكه بالدولة ومؤسساتها من خلال النداءات التي أطلقها رئيسه ورئيس كتلته النيابية فضلا عن نداءات النائب بهية الحريري.
المعلومات تضيف ان الشيخ الاسير، أدرك حجم المأزق الذي أوقع نفسه فيه، فأطلق صرخات الاستغاثة ووافق على ما رفضه ليلا، حيث رجحت المعلومات ان يكون الاسير خرج من مربعه الامني مع فضل شاكر ومرافقه وعدد من معاونيه بسيارة الشيخ سالم الرافعي بموافقة الجيش اللبناني، ما سهل على الجيش حسم المعركة في اربع وعشرين ساعة.
وفي حين لم تتكشف تفاصيل اتفاق تهريب الاسير، إلا ان مصادر سياسية رجحت ان يكون الاتفاق يتضمن تواري الشيخ ومعاونيه لفترة طويلة والتزام عدم ظهورهم إعلاميا، خصوصا ان في حقهم مذكرات توقيف ما يسمح للقوى الامنية بتوقيهم فورا.
وعزت المصادر السياسية وجود الاتفاق الى مؤشرات عدة اهمها إختفاء الشيخ الاسير، وتمكنه مع اكثر من شخص من اختراق الطوق الامني الذي كان الجيش فرضه على المربع الامني خصوصا وان حزب الله وسراياه المقاومة ساهموا بدورهم في تطويق مقر الاسير، فضلا عن ان الشيخ المتواري عن الانظار التزم الصمت منذ فراره، وهو صمت يرجح ان يطول.

khaled
11:36
25 حزيران (يونيو) 2013 - 

If the deadly incidents, were sorted out by Negotiations. Then those screaming and declared Loyalty to the Lebanese Armed Forces, were disappointed. How come the Leadership of these Forces to Negotiate with the killers of 22 Miserable Soldiers were thrown in that hell of Battle. was the Leadership implementing a Plan dragged to it by Higher Outlaws Authority, or there was Miscalculating to that Battle, and the Commanders of the Lebanese Armed Forces should be held accountable to this deadly conclusion.
khaled-stormydemocracy

فاروق عيتاني
01:25
26 حزيران (يونيو) 2013 - 

من يريد لبنان اولا فليسأل أين الأسيرو عائلته و الفنان فضل شاكر لا محبة فيهم ، بل خوفا من الانهيار الشامل لما بقي من وطن اسمه لبنان
الأسير ارتكب غلطة عمره وقدّم خدمة لـ"حزب الله"
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية" عن مصادر سياسية مطلعة قولها إن "حزب الله" هو المستفيد الأول من معركة الجيش اللبناني مع مجموعة الشيخ أحمد الأسير الذي قدم خدمة جليلة لأشد خصومه من خلال افتعال معركة خاسرة مع المؤسسة العسكرية". 
ورأت المصادر أن الأسير "ذهب بقدميه إلى فخ أراده له الخصوم في عز احتدام معركته مع "حزب الله" حول الشقق المسلحة في منطقة عبرا، وعوضاً من حصر أولوياته في مجابهة غزو "سرايا المقاومة" لأحياء صيدا وضواحيها، فتح النار على الجيش من دون مبرر ففقد كل مشروعية مطالباته السابقة بإزالة السلاح غير الشرعي". وأضافت: "لا يمكن الجزم بأن "حزب الله" كان وراء الفخ الذي سقط فيه الأسير، إلا أنه يمكن القول إن الحزب فعل كل ما يمكن لإيصال الأخير إلى هذا المطب بدءاً من التصلب الذي أبداه بخصوص موضوع الشقق ورفضه لأي تراجع حتى لمصلحة الجيش في معالجة هذه المسألة وصولاً إلى تحريك المجموعات التابعة له في سلسلة من الإشكالات الأمنية". 
وأشار المصادر إلى أن "الأسير ارتكب غلطة العمر بتوجيه سلاحه إلى الجيش الذي لم يستهدفه مباشرة طوال الفترة السابقة. وهو خسر الغطاء السياسي الذي كانت تحظى به حركته المطالبة بنزع السلاح الغريب عن مدينة صيدا وضواحيها. وهكذا مضى في حرب غير مشروعة ضد الجيش، لا يمكن لأي طرف سياسي لبناني أن يؤيده فيها". وقالت: "لا غرابة في أن يزهو إعلام "8 آذار" فرحاً بما جرى في عبرا ولو كان ذلك على دم شهداء الجيش اللبناني، فحركة الشيخ أحمد الأسير وفرت على "حزب الله" خوض معركة كانت ستتخذ الطابع المذهبي البحت ولم يكن الحزب ليستطيع تحمل تبعاتها".

هذه خطوط تماس بيروت في "الحرب المذهبية"

مـايـا جبـيـلـي

هذه خطوط تماس بيروت في "الحرب المذهبية"
يزداد يوماً بعد يوم تقسيم الأحياء، والشوارع، والأزقة في بيروت حسب خطوط التماس. ورغم ان العديد من المناوشات غالباً ما تبدأ كخلافات شخصية، فإنّ التوترات السياسية والطائفية المستبدّة بأحياء المدينة تتسبّب إجمالاً في تصاعدها. وفي نظرة الى مناطق الصراع في بيروت في أوائل عام 2008 يظهر أنّ العديد من المواقع غير المستقرة سابقاً بقيت على حالها، في حين زادت القضايا الإقليمية والوطنية المضطربة من حدّة الخلاف. ثمة مناطق معيّنة في بيروت تبعث على القلق، وفي حال تحوّل التوتّر الى اشتباكات حقيقية، فإنّها سوف تجري على الأرجح على طول هذه الخطوط التقسيمية.

1.الساحة السنية:
أ‌. تتألّف هذه المنطقة ذات الغالبية السنية من العديد من مناصري تيار المستقبل، بالإضافة الى مجموعات سنية أخرى وعدد قليل من السكان الشيعة. نادراً ما تحصل مناوشات ذات طابع طائفي في هذه المنطقة، ولكن تحصل اشتباكات بين سنة ينتمون الى أحزاب سياسية مختلفة. يمكن أن تحصل هذه الخلافات في الحي الواقع ما بين الملعب الرياضي والملعب البلدي، مع "قدوم قوى داعمة من المنطقتين". ومؤخراً يُمكن سماع طلقات نارية كل يومين أو ثلاثة أيام في طريق الجديدة.

- (حلقة): مناطق حدودية: إنّ حدود حي طريق الجديدة أكثر عرضة بكثير للعنف ذي الطابع الطائفي، بما أنّ "سرايا المقاومة" وغيرها من القوى التابعة لـ"حزب الله" تتصادم مع قوى سنيّة على طول حدود الحي ذي الغالبية السنية.

- مزرعة- بربور: منذ الثمانينات، حصلت اشتباكات بين سنّة طريق الجديدة والشيعة على طريق كورنيش المزرعة، ولاسيّما حول مسجد جمال عبد الناصر، الذي يقع مباشرة على خط التماس.

2- مختلط:
أ‌. يرسم الحدّ بين هذه المنطقة وطريق الجديدة طريق المطار، وتكثر الاشتباكات على طول هذا التقسيم، ولاسيّما قرب نادي الصفا الرياضي وفي الجهة الغربية من الملعب الرياضي. وغالباً ما يشارك أشخاص من المناطق الواقعة شمال وشمال غرب مستشفى رفيق الحريري الجامعي في الاشتباكات على طول طريق سليم سلام. وبالاتجاه أكثر نحو الجنوب في منطقة الغبيري، التي تتاخم الجانب الشرقي من طريق الجديدة، تقوم قوى داعمة بمهاجمة أحياء في طريق الجديدة عبر طريق الأوزاعي. وتكون هذه الاعتداءات في الغالب عبارة عن صواريخ صغيرة تُطلق من هذا الطريق على طريق الجديدة.

- (حلقة): وطى المصيطبة: بشكلٍ خاص، تحصل اشتباكات في هذه الزاوية بين سكان طريق الجديدة السنّة الذين ينتمون الى الطبقة العاملة والقوى التابعة لـ"حزب الله" عبر طريق المطار. والى شمال الحي الذي يسيطر عليه "حزب الله" تقع منطقة درزية، لا تشترك عادةً في القتال مع أي من المجموعتين.

3- عين التينة: مكان إقامة نبيه برّي
أ‌.في الأساس الاشتباكات في هذه المنطقة محظورة، ولكنّ سكان هذا الحي يدعمون المناوشات أينما حصلت. الجيش اللبناني سوف ينهي أي عنف محتمل يمكن أن يندلع هنا.

4. حي اللّجا:
أ. هذه منطقة مختلطة تضم طوائف مختلفة، رغم أنّ فيها غالبية شيعية. ومرة أخرى، تدلّ حدود هذه المنطقة على المكان الذي غالباً ما تتم فيه المناوشات، وحيث يمكن أن نشهد مستويات عالية من العنف في حال تصاعد حدة التوترات. ويُعتبر طريق سليم سلام الذي يشكّل حدود هذه المنطقة الى الشرق، أحد خطوط التماس هذه.

5. البسطة:
أ. وهي منطقة مختلطة أخرى تتاخم حي اللجا، ويشهد هذا الحي بعض الاشتباكات الداخلية، ولكن معظم العنف يجري على الحدود. في آذار الماضي، تمّ الاعتداء على شيخين سنيّين من دار الفتوى وحلق لحيتيهما بالقوة في خندق الغميق، الذي يقع في القسم الشمالي من هذه المنطقة.

- (حلقة) مناطق حدودية: الطرقات التي تحيط بهذه المنطقة- وهي سليم سلام، والرينغ، وبشارة الخوري- تشكّل في الغالب مواقع الاشتباكات بين القوى التابعة لحزب الله والمجموعات التي تتظاهر قرب البرلمان اللبناني.

راس النبع: يشهد هذا الحي بشكلٍ خاص مناوشات بين أفراد أحد المساجد السلفية وحركة أمل.

6. البطريركية وزقاق البلاط:
أ‌. من ناحية المكوّن الاجتماعي، تشبه هذه المنطقة حي اللجا والبسطة، غير أنّ المنطقة هذه تشهد الكثير من العنف. تقع منطقتا البطريركية وزقاق البلاط في جهتين مقابلتين للسراي الحكومي. غالباً ما يتعرّض سكان المنطقة الأكراد لإزعاج قوى "حزب الله"، ومثلهم سكان الحي من الطائفة السنية.

7. جلّ البحر:
أ‌. تقع هذه المنطقة تحت سيطرة الحزب التقدّمي الاشتراكي بقيادة وليد جنبلاط ودروز بيروت. ومن المثير للاهتمام أنّه نادراً ما تحصل اشتباكات بين الحزب التقدّمي الاشتراكي والحزب السوري القومي الاجتماعي الذي يسيطر على الحمرا الى جنوب شرق جل البحر. وفي حال تمّ فك التحالف السياسي بين الحزب التقدّمي الاشتراكي وقوى 8 آذار، سوف تشهد هذه المنطقة اشتباكات عنيفة.

8. عين المريسة:
أ‌. هذا الحي الساحلي يخضع لسيطرة حركة أمل وهو يشكّل منصة إنطلاق لكل من يشاركون في القتال في أية اماكن أخرى في بيروت. لا تحصل الكثير من الخلافات في هذه المنطقة نفسها، ويعود ذلك في الغالب لضمان استمرار الأعمال التجارية المربحة فيها. وينطبق ذلك أيضاً على مناطق غنية أخرى في المدينة، حيث يتم تقليص العنف ليبقى في حدّه الأدنى بحيث تستمر الأعمال دون أن تتضّرر.

9- الحمرا
أ‌. هي مقصد الشباب طيلة ليالي الأسبوع، ويخضع هذا الحي لسيطرة الحزب السوري القومي الاجتماعي، أحد أعضاء تحالف 8 آذار. وفي الغالب تدفع الحانات والمطاعم فيه "خُوّات" للحزب السوري القومي الاجتماعي لكي لا يقوم أفراد الحزب بالاعتداء على مؤسساتهم. يمكن لقيادة الحزب القومي أن تقرّر بنفسها إذا ما كانت تريد إثارة الخلافات في الحمرا، ولكنّها تعمل كذلك وفقاً لتعليمات "حزب الله". وفي حال تصاعد التوترات، يمكن توقّع ان تقوم قوات الحزب القومي بالسيطرة على ساحة الحريري الواقعة شرق الجامعة اللبنانية الأميركية. ويبقى أن نشير الى أنّ ثمة منطقة صغيرة في بداية شارع الحمرا، يزداد يوماً بعد يوم عدد أفراد المعارضة السورية الذين يختارونها للسكن، ويسعى الحزب السوري القومي الاجتماعي الى استعادة سيطرته على هذه المنطقة.
ترجمة زينة أبو فاعور

 أي أمر ضد الدولة يجب التعامل معه بقسوة

أكد رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري الوقوف إلى جانب الجيش "مهما قالوا، ومهما حاولوا ونحن سنبقى مع الجيش وسيبقى مشروعنا الدولة، كما كان هذا المشروع مشروع رفيق الحريري".
الحريري، وفي حديث الى قناة "المستقبل"، رأى أن "تفشي السلاح بأيدي مجموعات سيوصل البلد إلى المواجهات"، وأضاف: "قد يقول البعض إن مشروع الاعتدال ليس مربحا، لكني شخصيا لا أسعى لإطلاق خطابات لتتماشى مع الشارع فقط، وإذا كان الشارع على خطأ فإن وجود خطين متقابلين لا ينتجان صوابا"، وتوجه إلى بعض الجماعات "التي قد ترى أن الطريقة التي تم التعامل بها كانت قاسية"، بالقول "إن أي أمر ضد الدولة يجب أن يتم التعامل معه بنفس هذه القسوة".
هذا واعتبر الحريري أنه "آن الأوان للتمديد لقائد الجيش"، مشيراً إلى أن "هناك قانوناً في مجلس النواب بهذا الشأن لذلك علينا إقراره"، وأضاف: " كفى نمتدح الجيش ولا نعطيه شيئا في المقابل. يجب أن ننتهي من هذه المسألة لأن الفراغ في قيادة الجيش أمر لا يجوز".

الجيش خيارنا الدائم ولا يستطيع التعامل مع اللبنانيين بميزانين

المشنوق: الجيش خيارنا الدائم ولا يستطيع التعامل مع اللبنانيين بميزانين

أكّد عضو "كتلة المستقبل" النائب نهاد المشنوق أن "موقفنا كمجموعة سياسية من الجيش هو موقف حاسم بأنه خيارنا الامني الوطني الدائم والاكيد الذي لن يتغير"، مشيراً إلى أنّ هذه "المؤسسة نعتبرها مؤسسة وطنية معنية بأمن كل اللبنانيين ومسؤولة عن امنهم، وهذه المسألة ليست خاضعة للنقاش ولا للتغيير والتبديل". 

وذكّر، في حديثٍ إلى قناة "المستقبل" بأنه "منذ عام 1990عندما استتب السلم الأهلي، كان الجيش خيار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، كذلك كان خيار الرئيس سعد الحريري، ولا يزال، هو الجيش"، متمنيأ على الجيش أن "يعتمد ميزانا واحدا للتعامل مع كل الناس، وهو لا يستطيع التعامل مع اللبنانيين بميزانين". وأضاف: "الدولة تدار الآن من الادارة الايرانية المباشرة للبنان وسوريا ولذلك لا بد للناس ان تنفجر في مكان ما". 

ورأى أنّ "الشيخ أحمد الأسير، ولو انه أخطأ في التعبير، الا انه كان يعبّر، بشكل او بآخر، عن احتقان موجود، هو اشتكى لأشهر من شقق "حزب الله" ولم تتحرك الدولة لتفعل شيئاً"، مشيراً إلى أنّ "رئيس الجمهورية يتصرف لكونه مسؤولاً عن هذه الدولة، اما بعض القيادات الامنية فتتصرف على انها محصورة بالموقف السياسي أو مسؤولة فقط عن كسر من يريد الاعتراض على سياسة معادلة "الشعب والجيش والمقاومة" التافهة". 

ولفت إلى أن"هناك انقساما سياسيا حادا في البلد، وليس من مسؤولية الجيش معالجة هذا الانقسام، بل مسؤوليته معالجة المشكلة الأمنية، فاذا كان هناك تقدير امني بأن هذه الشقق ستتسبب في ما وصلنا اليه، فالأمر الطبيعي أن يكون هناك علاج مسبق"، سائلاً: "ماذا تفعل "سرايا المقاومة" في طرابلس أو في البقاع أو في الاقليم أو في بيروت؟ هذه سرايا فتنة متنقلة". 

ونبه إلى أن"ما حصل في صيدا ليس حادثا واحدا، بل مسار بدأ ولن يتوقف، وعلى الجيش ان يتخذ اجراءات برعاية رئيس الجمهورية لأنه السلطة الوحيدة الموجودة في البلد"، موضحاً: "ندفع منذ اللحظة الاولى باتجاه دعم الجيش ودوره، وتحملنا مسؤولية هذا الأمر عندما قتل الشيخان في عكار وفي اكثر من مكان، وتحملنا خلافات ونقاشات داخل "كتلة المستقبل" انتهت إلى الاتفاق على دور الجيش، باعتبار ان هذا الجيش هو خيارنا وخلاصنا". 

أضاف: "نحن لا نريد ان يصل الانقسام الى الجيش، ونحن احرص على وحدة الجيش من الحرص على وحدة منازلنا فالجيش خلاصنا وهم اهلنا"، متابعاً: "سمعت عبر وسائل الاعلام احد العسكريين يهتف وهو يقوم بايقاف احد المسلحين (يازينب). فاذا كان هذا العسكري يهتف هكذا فماذا ننتظر من الذين يسمعونه؟ هذه مسؤولية تقع على الرئيس ميشال سليمان أولا وعلى الرئيس نبيه بري ثانيا وثالثا ورابعا وخامسا". 

وقال "الرئيس بري يعلم كم أن موضوع صيدا دقيق. هذا الامر لا تتم معالجته بالاتصالات، بل بالمواقف العلنية حتى يعرف اللبنانيون ان لا انقساما مذهبيا في موضوع صيدا"، سائلاً: "من اجاب السيدة بهية الحريري على الصرخة التي اطلقتها، وعلى انتشار مسلحي "حزب الله" في مجدليون ومحاصرة منزلها واطلاق النار عليه؟. هل كان هؤلاء يقاتلون اسرائيل في مجدليون وفي حارة صيدا؟. وهل يمكننا إقناع الناس بأنه يحق لحارة صيدا ان تكون مسلحة، لكن بوجه من؟". 

وحذر من "أنه ستظهر غدا وبعده ظواهر مماثلة للشيخ أحمد الاسير اكثر مذهبية واكثر حدة الا اذا كانوا يعتبرون ان مثل هذه الظواهر تخدمهم لأن التطرف يخدم بعضه البعض"، مشدّداً على أنّ "اطلاق النار على الجيش هو كمن يطلق النار على نفسه وعلى عائلته واهله واولاده، فأفراد هذا الجيش هم اخوتنا واولادنا، ونطالب قيادته والقيادة السياسية بعدم زجه في الانقسام السياسي والاعتماد عليه بتصرف متوازن تجاه كل الارتكابات".



وختم: "ما حصل على حاجز الجيش في اول دقيقة عمل جنوني، ولا يمكنني الا ان اتقدم بالتعازي من اهالي الشبان الذين قتلوا في المسجد، فهم قتلوا مظلومين بسبب الانقسام السياسي وبالتعبئة التي سببها السلاح غير الشرعي".
مصدر سوري معارض لـ "آسيا": لم ولن نستضيف الاسير
سوريا (آسيا) : اكد مصدر في قيادة اركان الجيش السوري الحر لوكالة أنباء "آسيا" ان "ما زعمه احد الناطقين باسم المعارضة السورية الذين يزعمون عملهم مع هيئة اركان الجيش الحر، ليس سوى ناشط اعلامي باسم احد الضباط المنشقين العاملين بشكل يتعارض مع اهداف الثورة السورية وهو المدعو بسام الدادا".
مصدر سوري معارض لـ "آسيا": لم ولن نستضيف الاسير
وكان الدادا قد اعلن في وقت سابق ان الشيخ احمد الاسير دخل الى سوريا عقب المعارك التي خاضها انصاره ضد الجيش اللبناني في منطقة صيدا جنوب لبنان وانتهت بسيطرة الجيش على جميع مراكزه في المنطقة وقتل واعتقال العشرات من مسلحيه.

واضاف المصدر ان "الشيخ الاسير لم يدخل الى سوريا المحررة، ولم يستضيفه الجيش الحر ولا نية لنا لاستضافة رجل استعراضي يخوض المعارك في غير مكانها، ويورط انصاره في مواجهات هي بمثابة انتصارات مجانية اهداها احمد الاسير الى محور الاسد – ايران".

وقال "نحن في قيادة اركان الجيش الحر نعتز بأنصار الثورة السورية في لبنان، وخاصة من اهالي مدينة صيدا الكرام، لكننا نرفض الزج بهم في معارك تضر الثورة وتساعد نظام الاسد".

واما عن بسام الدادا قال المصدر "لا علاقة للقيادة العسكرية الموحدة بهذا الرجل، ومن يمثلوننا معروفون بالاسم".
رمز الوثي54027

عقوبـة الإعـدام
تنتظـر الأسيـر

فيفـيـان الخـولـي

عقوبة الإعدام تنتظر الأسير

"NOW" يسلّط الضوء على احتمالات العقوبات القانونية التي يفترض أن ينالها الأسير جرمياً، بحسب الاتهامات الموجّهة إليه، وفي مقدّمها تأليف مجموعة إرهابية وحيازة أسلحة وذخائر، وصولاً إلى جريمة قتل عناصر في الجيش اللبناني ومدنيين، بالإضافة إلى أعمال شغب وتخريب، وتحديد البنود والعقوبات التي سيتّخذها القضاء بحقّه حين يتمّ إلقاء القبض عليه ومحاكمته على أساسها.

vertical-align: top;">مدعي عام التمييز السابق القاضي حاتم ماضي أوضح لـ"NOW" أنّه أصدر مذكّرة توقيف بحق الأسير حين كان لا يزال في منصبه، إلاّ أنّ المحسوبيات التي كان يحيط بها الأسير نفسه والمربّع الأمني الذي حصّن به نفسه منعت توقيفه، ما يعني أنّه ملاحق منذ تأسيسه المجموعة المسلّحة وهو مطلوب للعدالة. 


وأكّد ماضي أنّ القانون 58 يشمل جميع الجرائم التي ارتكبها الأسير ومجموعته، والتي تنص عقوبتها على الإعدام (قانون 11/1/1958 الذي يشدد العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات المتعلقة بجرائمإثارة الحرب الأهلية والأعمال الإرهابية، فاستبدل عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة بالأشغال الشاقة المؤبدة، كما نص على عقوبة الإعدام إذا أدى العمل الإرهابي إلى الموت أو التهديم أو التخريب)، مؤكّداً أنّ العقوبة تشمل الأسير وكل مجموعته المسلّحة.

وتابع ماضي: "كما تطبّق المادة 547 من قانون العقوبات التي تنصّ على أنّه مَن قتل إنساناً قصداً عوقب بالأشغال الشاقة من خمس عشرة سنة إلى عشرين سنة. والمادة 548 ولا سيّما الفقرة الخامسة التي تنصّ على العقوبة بالأشغال الشاقة المؤبدة على القتل قصداً إذا ارتكب على شخصين أو أكثر. 

والمادة 549، ولا سيّما الفقرة الخامسة التي تنصّ على عقوبة الإعدام على القتل قصداً إذا ارتكب على موظف في أثناء ممارسته وظيفته أو في معرض ممارسته لها أو بسببها. والفقرة السادسة، على إنسان بسبب انتمائه الطائفي أو ثأراً منه لجناية ارتكبها غيره من طائفته أو من أقربائه أو من محازبيه. والفقرة السابعة، باستعمال المواد المتفجرة".


المحامي بول مرقس “أوضح أن المادتين 335 و 336 
من قانون العقوبات، تنصّان على عقوبات بحق من ينشئ جمعيّات أشرار تصل إلى السجن أو حتى إلى الإعدام بمقتضى المادة 336 تحديدا ...”
المحامي بول مرقس تحفّظ في حديثه لـ "NOW" لعدم اطلاعه على القرار القضائي، لكنه اشار إلى أنّ العقوبات التي يجب أن تُتّخذ بحق الأسير ومجموعته، تبدأ بالمادة 270 وما يليها من قانون العقوبات المتعلّقة بالجرائم الواقعة على أمن الدولة، وتحديداً الجرائم الواقعة على أمن الدولة الداخلي، المنصوص عليها بالمادة 303 من قانون العقوبات التي تنص على الأفعال التي تُقترف بقصد إثارة عصيان مسلّح ضد السلطات، والمشدّدة بالمادة 308 المتعلّقة بالفتنة التي تنصّ على الأشغال الشاقة المؤبّدة على الاعتداء الذي يستهدف إثارة الفتنة وصولاً إلى الإعدام. وكذلك المادة 309 التي تنص على السجن المؤبّد لمن ترأّس عصابات مسلّحة بقصد مهاجمة أو مقاومة القوّة العامة (أي السلطة)، واجتياح مدينة أو محلّة. والمادة 311 التي تتشدّد بحق من يحمل سلاحاً ويرتدي زياً وشعاراً عسكرياً ويقدم على أعمال التخريب.

وأشار مرقس كذلك إلى وجوب محاكمة الأسير وفق المادة 312 التي تنص على اقتراف هذه الجنايات باقتناء مواد متفجّرة، إضافة إلى المادة 314 وما يليها من قانون العقوبات التي تنصّ على الأعمال الإرهابيّة، وخصوصاً المادة 315 التي أكثر ما تنطبق على

الأفعال المُرتكبة في منطقة عبرا التي تصل عقوبتها القصوى إلى الإعدام إذا أفضى الفعل إلى موت إنسان أو أكثر، وما يليها من مواد تتعلّق بالأعمال الإرهابيّة.

وأوضح مرقس أن المادتين 335 و336 من قانون العقوبات، تنصّان على عقوبات بحق من ينشئ جمعيّات أشرار تصل إلى السجن أو حتى إلى الإعدام بمقتضى المادة 336 تحديداً، والتي ترتّب عقوبة الإعدام إذا أقدم أفراد جمعيّة الأشرار على تنفيذ أو ارتكاب جناية قتل. 

ولفت مرقس إلى أنّه سيتم إدغام العقوبات التي ارتكبها الأسير ليصدر بحقّه حكم واحد. 

وطالب مرقس بتطبيق القانون حتى نهاية المطاف، وذلك لأخذ العبر ممّا حصل، ومنع ظهور مجموعات مسلّحة أخرى. كما أكد على وجوب "التشدّد" في العقوبة بالمادة 257 كي لا تقوم جماعات مسلّحة أخرى وحالات شاذّة وتعتدي على الجيش بهذا الشكل الفظيع، بصرف النظر عن الأسباب الكامنة وراء هذه الأفعال، سياسيّة كانت أم استدراجاً، مؤكّداً أنّ لا شيء يبرّر القتل والهجوم والاعتداء، مع الأخذ بالاعتبار تنفيذ قانون العقوبات العسكري الذي يُطبّق في مثل هذه الحالة.


STORMY
We wish there are warrants of arrests, to all the Criminals who committed crimes on the Lebanese Soils, starting from blowing up, the suppose to be president of Lebanon Moaawad., along with those had Blown up Rafik Al Harriri and twenty two Civilians, 14 Political Personnel, Intellectuals, Journalist, Layers, Religious, and Legislators. All those by the same kind of Criminals. Or they are not listed on those Investigators and Judges, as they have seen one Criminal only with Armed Groups, and killed Army Soldiers. Charbil said, Al Assir ran away when Four Soldiers were shot down. Who killed 17, the rest of the Soldiers. There should be transparency in investigations and bring anyone involved in those Crimes to Justice, if it was Al Assir or anyone from those of Parties piling up Arsenals of Weapons and Explosives, and taking the Lebanese National Security to Hell. 
khaled-stormydemocracy

No comments:

Post a Comment