Loading...

Sunday, 9 September 2012

09.09.2012 Iran Under Protection Of Lebanon...

In His attending the NON-Aliened Countries in Tehran, the President of Lebanon, and in a meeting with the Head of Ayatollahs of the World, Khaminie, AFFIRMED that, Iran highly STRESSED on the Independence and National  Security of Lebanon, because it is the National Security of Iran at the same time. The Lebanese President made sure that the Head of Ayatollahs of the World, to hear, that Lebanon would not be at any CIRCUMSTANCES, a playing  YARD to any Country including Iran.لن يكون لبنان ساحة لتصفية الحسابات
That was few days ago, then we read today:مستشار القائد العام للقوّات المسلحة الايرانيّة اللواء يحيى صفوي قوله إنّ "لبنان وسوريا يشكلان عمق الدفاع الإستراتيجي لإيران، وأنّ "حزب الله" سيرُد إذا ما هاجمت اسرائيل الجمهوريّة الإسلامية". وأضاف: "إذا نفّذ الكيان الصهيوني يوماً ما أي خطوة ضدنا، فإنّ مجموعات المقاومة وبخاصة "حزب الله"، باعتباره عمق دفاعنا الاستراتيجي، سيقوم بالرد على هذا الكيان". We would consider that, in two different meanings, Either Khaminie used the Meeting with the President, to play a FOOL of HIM, and show the World, West in Specific, that Iran has the Upper Hand in Lebanon and Syria, Or the Head of Ayatollahs of the World, DID NOT hear and was not listening to the President of Lebanon, what he mentioned in this God Messenger's presence. We believe that Khaminie trying to FOOL the President and the Lebanese people, that Hezbollah is the GOD'S Power on Earth, in Lebanon and the Region.

Is Lebanon that Super Power, Iran would be under its protection. We always thought, that Iran with its God's Messengers, is obtaining a NUCLEAR Power FIELDS, and to prove that it is the Super Power in the Middle East, and Future's  Construction Policy of the Region, Iran should be a Part and Upper Hand in it. It is weird to hear, it is threatening to use Lebanon to protect its Interests, or Military attacks by Israel. Iran has the Longest Range of Ballistics Missiles, that could hit the United State of America. Israel is very short distance to those Missiles from Iran, why Tehran does not use its Super Power Arsenals and leave Lebanon alone.( Pack of LIES, supporting Palestinians Cause, by creating Rebel Armed Organisations against the Palestinian's Authority)'

Ten years after Saddam and His Super Power Armed Forces, kicked out of Kuwait, used the Language of Hypocritical Method, that, the West stopped at the Borders of Iraq, because they do not dare to enter the Iraqis Soils, because the Iraqis would fight with their TEETHES to defeat the Enemy. It was different, he swallowed His Teethes later.

Qaddafi, used the same language, Mubarak, Yemen and recently Assad El Wahsh, trying to prove, that attacking Syria and collapsed of the Regime would bring instability to the Region and Civil War to the Syrians. Those dictators and their Super Powers, are Big Fat Dragons of Cardboard.

Iran did NOT learn, the twenty years old LESSONS. But sure Dictators if about to GO, they would take everything with them. Killing Civilians, destruction of their Countries, and if possible to bring destruction to their Neighborhood Countries as well. We have a LIVING Example in Syria, and what the Syrian Regime is trying Desperately to make the War in Syria as WIDE as possible.

In Lebanon, Hezbollah was confirming every day, by its Political Heads, that Resistance is for the Protection of Lebanon if Israel has attacked, (Resistance Fighters would make a DASH to the Galilee Hills, and Liberate Palestine). But never mentioned openly, Hezbollah would get involved in a War between Israel and Iran. Because Hezbollah is the Creation of Iran and Syrian Regime in Lebanon. Its Main Headquarters in Tehran announced the Involvement of Hezbollah by Safawi the Iranian Military Leader.

Well that is the Main Theory of the Dictators, Assad would take His Country with Him to HELL. Iran would take Lebanon with its God's Messengers to HELL as well.

In July 2006, Hundreds of thousands of the Lebanese Civilians in Southern Lebanon,  Fled to other Lebanese Areas to take SHELTER (I had Housed two families of 12 Members in a flat of Two Bedrooms my Property, for three months, certainly would do that again for twenty if have to), and Thousands had crossed the Borders to Syria, where had been received GENEROUSLY by the Syrian people. Because the Support of the Resistance was by the VAST People of Lebanon and Syria.

In Six years, TIME had changed. Hezbollah who MONOPOLIZED Resistance, has NO support of the Vast Majority of the Lebanese. The Syrians are very busy with their Revolution to Topple the Dictator, who is Slaughtering the Civilians, by the help of Hezbollah.

If WAR has BROKEN between Iran and Israel, and Hezbollah DRAGS the Lebanese to that WAR, the Following would happen: The Southern Population of Lebanon cannot go anywhere into the Lebanese Areas that, are against Hezbollah. Or to Syria (Syrian people are furious of Hezbollah), they would be STUCK in Devastating and Slaughtering Areas in the South, because the War this Time would be quite different from 2006, as we read and heard the announcements of the Enemy.

It would prove that Hezbollah never told the TRUTH to its Supporters and the Lebanese people. It would act as the Military Front Line of Iran the Super Power, and does not care a DAMN DOG BONE about its Supporters the Families of its Fighters.

If Iran's Gods Messengers talking day and night about the God's Victories on USA and the West, and Equivalent Power to the Enemy, why it should Drag the Lebanese to a War, they know in ADVANCE the Consequences aftermath.

It is TRUE, that Khaminie played the Meeting with the Lebanese President as FOOLING Him.

khaled-democracytheway
سليمان: غير مسموح تشويه سمعة لبنان من أجل أيّ أحد خارجه.


.. وصفوي: "حزب الله" سيرُد إذا ما هاجمت إسرائيل إيران.

 عدد المستشارين للوزير جبران باسيل في وزارة الطاقة بلغ 55، يتقاضى كل منهم 5 آلاف و12 ألف دولار أميركي.
 مؤتمر رعد دليل افلاس لحلفاء النظام السوري وكلام عون الأخير دليل تعصّب وعنصرية
الاحد 9 أيلول 2012
اعتبر النائب خالد الضاهر ان "عملية المداهمة التي قام بها الجيش في الضاحية الجنوبية هي مخرج للمأزق الذي أوقعنا به "حزب الله" لأنه لا يستطيع ايقاف آل المقداد" واعتبر "ان "حزب الله" بات غير قادر على السيطرة الكاملة على مناطقه التي ينتشر فيها مصانع المخدرات والفوضى".
الضاهر وفي حديث لقناة "المستقبل" اعتبر ان "الضربة الكبرى التي تلقاها النظام السوري هي بكشف مخطط ميشال سماحة ومن يقف خلفه وان هذا النظام بدل ان يوضّح للسلطات اللبنانية حيثيات القضية ذهب حد تهديد رئيس الجمهورية ميشال سليمان عبر وسائل اعلامه". وأضاف الضاهر ان النظام السوري يهدد لبنان والمنطقة منذ اليوم الأول للثورة .

من جهة أخرى دعا الضاهر الى "اعادة النظر بقضية اطلاق سراح الضباط المتهمين بمقتل الشيخين عبد الواحد ومرعب وأوضح ان قرار اطلاق السراح صدر عن قاضٍ مناوب الأمر الذي يشكل خرقاً لعرف القضاء، و ان موقف 14 آذار بتجميد التباحث في قضية اطلاق السراح الى ما بعد زيارة البابا أزعج 8 آذار لتفويت فرصة الاصطياد في الماء العكر."
وتعليقاً على المؤتمر الصحفي للنائب محمد رعد تساءل الضاهر :" كيف تثور ثائرته عندما نهاجم النظام السوري و لا يثور على الاعتداءات التي تطال اللبنانيين؟ فالنظام قتل أكثر من 20 لبناني حتى اليوم داخل الأراضي اللبنانية"، وأضاف:"هل يحق لدولة شقيقة الاعتداء على اللبنانيين بالخطف والقتل؟" واعتبر ان مؤتمر رعد هو "دليل افلاس واحراج لحلفاء النظام السوري." و توجه الضاهر للرعد بالقول:" نحن من علمناك المقاومة"، وطالب الضاهر الجيش باكمال انتشاره على الحدود.
وعلّق الضاهر على كلام النائب ميشال عون الأخير الذي اعتبر فيه ان "الأنظمة الاسلامية التي ستأتي ستعيدنا الى القرن الرابع عشر" بأنه "تعصّب وعنصرية وتسخين للساحة اللبنانية واساءة الى أهل السنة."

ضبط الحدود مع سوريا بين الفعل ورد الفعل
"حزب الله" لن يخنق خط امداده الاستراتيجي

  • روزانا بومنصف
  • 2012-09-09
  • image for روزانا بومنصف
  • استنفر "حزب الله" سياسياً حيال المذكرة التي قدمتها قوى 14 آذار الى الرئيس ميشال سليمان والتي تناولت موضوع اتخاذ موقف من السفير السوري في لبنان ونشر قوات من الامم المتحدة على الحدود بين البلدين الى جانب اعادة النظر في الاتفاقات المعقودة بينهما. وبدا هذا الاستنفار لافتاً كون الحزب دأب في "الاستعلاء" على مواقف مماثلة، ولو ان السجال السياسي يستمر اعلامياً، في شكل خاص، او عبر حلفائه. لكنه اتخذ في اليومين الاخيرين مبادرة مباشرة عبر مؤتمر صحافي عقده رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد خصصه للرد على المذكرة التي رفعتها قوى 14 آذار الى رئيس الجمهورية. وهو الأمر الذي اثار تساؤلات عن مبررات هذا الاستنفار وخلفياته باعتبار ان الاقتراح وفق ما تعلم وتدرك جيداً قوى 8 آذار، كما قوى 14 آذار، ليس قابلا للتنفيذ عملياً لاعتبارات عدة، خصوصا ان الموضوع يستلزم قرارا في مجلس الامن لا يبدو ممكنا توافره، اضافة الى اعتبارات اخرى مختلفة. فهذا الاقتراح لم ينفذ في 2006 وبعض 2007 في زمن الرغبة الدولية في منع تهريب الاسلحة من الاراضي السورية الى لبنان، وخصوصاً الى "حزب الله"  نظرا الى رفض قاطع من النظام السوري في الدرجة الاولى ومن حلفائه،في لبنان في التعامل مع الحدود اللبنانية السورية كما يتم التعامل مع الحدود اللبنانية الاسرائيلية لاسباب مهمة قد يكون ابرزها عدم رغبة النظام، كما عدم رغبة الحزب في تعريض مواقع  الاخير ومراكزه في المنطقة الحدودية مع سوريا للرقابة او تقييد حريته او حرية النظام السوري في دعمه او دعم التنظيمات الحليفة الأخرى، خصوصاً ان الحدود الشرقية والشمالية مع سوريا هي للتواصل مع ايران. اذ حتى لو كان الامر يفيد النظام السوري نظرياً، الاّ ان الكلفة على الحزب وبالنسبة اليه أكبر بكثير. بل تذكر مصادر ديبلوماسية بعدم نجاح كل المحاولات الدولية التي تولاها الامين العام للأمم المتحدة انذاك كوفي انان في اقناع النظام السوري بترسيم الحدود مع لبنان واقامة نقاط مراقبة حازمة ودقيقة  تضبط ً. الحدود بين البلدين. ولا يعتقد ان الامر قد ينجح في الظروف الراهنة  ايضا 
    وتقول مصادر معنية ان رد الفعل الذي ابداه "حزب الله" لا يتصل بالموضوع السوري او بحماية النظام السوري الذي قد يكون من مصلحته مبدئياً ان يكون انتشار امني قوي على الحدود لحمايته بمقدار اتصاله بمصلحة الحزب. فقوى 14 آذار التي قدمت المذكرة المتعلقة بضبط الحدود مع سوريا وصولا الى الاستعانة بالقوات الدولية  انطلقت كما تقول مصادرها من جملة نقاط: الاولى ان اي بلد يخاف امتداد حرب تقوم في الجوار عليه، كما حصل في تجارب عدة خلال الاشهر الماضية ان من خلال الاعتداءات عبر الحدود او نقل متفجرات بغية تفجير حرب طائفية، كما هي الحال مع الوزير والنائب السابق ميشال سماحه، او التسبب باحداث امنية كبيرة، من حقه ان يطالب بستارٍ واقٍ يحميه. اذ ان سياسة النأي بالنفس لم تظهر فاعليتها في هذا الاطار بل هناك اجراءات على غرار مطالبة اللبنانيين بعدم الذهاب الى سوريا كما طالب الامين العام لـ"حزب الله" بنفسه حين طالب ابناء طائفته بعدم التوجه الى سوريا في المرحلة الراهنة، كما بدعوة او استدعاء اللبنانيين الموجودين في سوريا. وهي اجراءات اعتمدتها وتعتمدها دول عدة مع الوضع السوري راهنا. 
    ان الحدود اللبنانية السورية صعبة ومتعرجة ومتداخلة وقد رفض النظام السوري ترسيمها. ويتولى الجيش اللبناني والقوى الامنية المشتركة ضبط الوضع الحدودي. فاذا استطاعت لذلك سبيلاً فهذا امر جيد. لكن اذا احتاجت هذه القوى الى مساعدة فان الأمر متوافر عبر القرار 1701 الذي نص على مساعدة القوات الدولية للجيش اللبناني اذا اراد ذلك. ويمكن ان يتم الأمر بمساعدات تقنية وادارية وليس بالانتشار المباشر، كما فعلت حتى الآن دول عدة والأمم المتحدة ايضا. ثم ان الامم المتحدة محايدة وليست تابعة للولايات المتحدة او للحلف الاطلسي.
    يحشر الموقف المتصل بالاستعانة بالقوة الدولية لضبط الحدود الحزب كونه يضع حداً لاتهامه خصومه بتهريب الاسلحة او دعم الثوار اولاً من خلال المطالبة بانتشار الجيش، ثم من خلال تعزيزه ايضاً اذا احتاج الى ذلك، على نحو يقفل الباب كلياً امام مثل هذه الاتهامات ما لم يكن ثمة رغبة في ان يكون توظيف دعم الثوار السوريين بمثابة قميص عثمان بحيث يثار هذا الامر اذا انتشر الجيش او لم ينتشر، علماً ان السلطة السياسية في الدولة هي لقوى 8 آذار اي للتحالف القائم مع النظام السوري. 
    الا ان هذا الموقف تحديداً هو ما توقف عنده "حزب الله" وليس موضوع طرد السفير السوري او تعليق العمل بالاتفاقات بين البلدين، نظراً الى ان الحزب لا يرغب فعلا في ان تضبط الحدود التي تتأمن عبرها مصادر دعمه التي تشكل امتداداً استراتيجياً له. وعلى رغم صعوبة ان يمر مثل هذا الأمر نظراً الى ان الحكومة خاضعة لسيطرة الحزب عملياً، فلا يعتقد انه يرغب ان تجد مثل هذه الفكرة طريقها الى البحث والتداول فيساهم الاقتراح في احراجه اكثر، ولذلك سعى الى قطع الطريق عليه من بدايته. فالحزب يود ان تضبط الحدود وتكون ممسوكة، لكن بالمقدار الذي يسمح بأن تكون اليوم ممسوكة جيدا وغدا ممسوكة بنسبة اقل، او ان تكون كذلك في منطقة من دون منطقة حدودية اخرى، في حين ان اي نوع من المساعدة الدولية الادارية او حتى التقنية  يحد من القدرة على الضبط الاستنسابي او على الانفلاش في المقابل.
    الا انه وفي ظل اندفاع قوى 14 آذار في اتجاه توظيف بعض المعطيات الاقليمية التي تصب في مصلحتها، ومع اعلان بعض الدول الغربية اصرارها وحرصها على حماية لبنان من التداعيات السورية، يبرز سؤال اذا كان وراء الفكرة حضّ الغرب على تبني هذا الاقتراح او العكس ايضاً، بمعنى اذا كان هذا الاقتراح خارجياً يجد اصداءه في الداخل اللبناني ؟
    بحسب المعلومات المتوافرة لمصادر ديبلوماسية فان الفكرة القائلة بحماية لبنان داخلية، وان كان الخارج يتحدث بها ايضاً، لكن من دون ضرورة تبني الاستعانة بالقوة الدولية لضبط الحدود او بقدرات هذه القوة. فهذا الامر لا يرد في اذهان الدول الكبرى التي يمكن ان تؤثر في هذا الاطار. 

عون: "تغيير النظام في سوريا قد يقضي على لبنان"!

السبت 8 أيلول (سبتمبر) 2012
حاول أن تفهم: تغيير النظام في سوريا قد يقضي على لبنان.. والمطلوب أن لا تخافوا""!!

كيف؟ حتى لو زال لبنان يبقى لكم "الجنرال" و"صهر الجنرال"!

قبل آل الأسد، وآل عون، لم يكن هنالك لبنان!

متى يصدر قانون "منع العسكر (كلهم) من التعاطي بالسياسة"؟


*
وطنية 7/9/2012 اعتبر رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون أن "تغيير النظام في سوريا قد يقضي على لبنان لأن الأنظمة التي ستأتي، يعود تفكيرها إلى القرن الـ14". مشددا على انه "المطلوب منا أن نحافظ على وحدتنا الوطنية"، لافتا إلى ان "من يدعو الى الحرب هو العاجز عن صنع السلام"،
وقال خلال عشاء هيئة المتن في التيار الوطني الحر ان "هدوءنا وعملنا الدؤوب يجعلنا نتخطى الايام الصعبة"، لافتا إلى ان "المطلوب أن لا تخافوا من تطور الاحداث بشكل سلبي في لبنان، لان هناك ميزان قوى سياسي يفرض هذا الهدوء في لبنان".
"صهره دائماً على حق"!
وأضاف: "نحن اليوم أمام واقع مديونية كبيرة لم نعرف كيف صرفت وقريبا سوف نعطيكم كتاب عن السرقات"، مشيرا إلى ان "الوزارة ذاتها أصبح فيها أناس يضعون "إجر بالفلاحة وإجر بالبور"، يخربون الكهرباء ويمنعون إصلاحها"، وقال: " يجب أن تعوا ان أزمة الكهرباء لم تبدأ اليوم، ووزير الطاقة جبران باسيل حذر كل يوم من ان الكارثة تقترب إذا لم تبدأ الخطة".
عون: "تغيير النظام في سوريا قد يقضي على لبنان"!

khaled
21:19
8 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

It looks like NO POWER( Electricity), before the SON OF......LAW of Aoun get His Commission from the Deal he had struck with a certain power company. We suggest that this DEAD Government pays him the LOT, and let the people have the LIGHT. To choose between DARK and LIGHT the Lebanese would choose LIGHT. Aoun wants the Money in which way. Come on Legalize the LOOTING of the Treasury of the Country.
khaled-democracytheway
العثور على جثّة فتاة في الخامسة عشر من عمرها شمال مدينة صور
السبت 8 أيلول 2012
عُثر مساء اليوم عند شاطئ البقبوق شمال مدنية صور، على جثّة متحللة لفتاة في الخامسة عشر من عمرها.

ويُرجّح أن تكون الفتاة ، السورية شعيلة زيتون، التي غرقت وإثنين من أشقائها الأسبوع الماضي، حيث إنتشلت جثتا شقيقيها ولم يعثر عليها في حينه.
 ضبط أجهزة اتصال وتقنيات بث مباشر قبل تهريبها من مطار بيروت الى حمص
السبت 8 أيلول 2012
علمت قناة "المنار" انه تم القبض على سوريتين وطبيب مصري على إثر محاولة تهريبهم لأجهزة تعمل عبر الأقمار الصناعية ويمكن وضعها على أسطح المباني واستخدامها في البث المباشر عبر مطار بيروت.
ونقلت المنار عن مصادر انه تم توقيف اللبناني الذي كان من المفترض ان يستقبلهم.
وقد تم نقل الموقوفين الأربعة والمضبوطات الى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني للتحقيق معهم ومعرفة الجهة التي أرسلت الأجهزة والجهة التي كان من المفترض أن تتسلّمهم.
إسرائيل قد تستخدم قنابل كهرومغناطيسية لمنع ايران من امتلاك أسلحة نووية
يو بي اي
الأحد ٩ سبتمبر ٢٠١٢
أفادت صحيفة "صندي تايمز" اليوم الأحد أن إسرائيل يمكن أن تلجأ لاستخدام قنابل كهرومغناطيسية تشل شبكة الكهرباء بأكملها في إيران، في إطار هجوم مركّز لمنعها من حيازة أسلحة نووية.
وقالت الصحيفة إن الاستخدام المحتمل لمثل هذه الأسلحة "يهدف إلى إرسال إيران إلى العصر الحجري، وجرت مناقشة داخل دوائر عديدة في إسرائيل مع احتدام الجدل وسط سياسييها بشأن شن ضربة سريعة لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية".
وأضافت أن وكالات الاستخبارات الأميركية أعدت تقارير "أعربت فيها عن مخاوف متزايدة من قيام إسرائيل بضرب إيران باستخدام تفجير نووي على علو شاهق يهدف إلى تعطيل جميع الالكترونيات في البلاد"، وفقاً للخبير الأميركي بيل غيرتز المتخصص بشؤون الدفاع.
وأوضحت الصحيفة أن تقنية القنبلة الكهرومغناطيسة تقوم على تفجير مكثّف من الطاقة يتفاعل مع المجال المغناطيسي للأرض لإحداث تيار قوي تنجم عنه موجة صادمة قادرة على تخريب الأجهزة الالكترونية ودوائرها، وتُعرف منذ عقود ولا تُعد فتاكة.
وأشارت إلى أن الذبذبة الناتجة عن القنبلة الكهرومغناطيسية يمكن أن توجه ضربة قاضية لمحطات توليد الكهرباء وشبكات الاتصالات والنقل والطوارئ والخدمات المالية.
وقالت إن تكتيك "العودة إلى العصر الحجري" دعا إليه الكاتب الأميركي جو توزارا في نشرة (أخبار إسرائيل الوطنية)، حيث حذّر من أن تسريع إيران العمل لإنتاج أسلحة نووية يجب أن يواجه بهجوم استباقي بالقنابل الكهرومغناطيسية.
ونسبت "صندي تايمز" إلى أوزي روبن، الذي ساعد في تطوير الدرع الصاروخي الإسرائيلي، قوله "إن استخدام تفجير نووي على ارتفاع شاهق لأغراض غير فتاكة مثل الذبذبات الكهرومغناطيسية خارج نطاق الاعتبار لأن هناك طرقاً أخرى تتيح استخدام هذه التكنولوجيا من الأرض، ويمكن استعمالها لتدمير أنظمة الرادار لدى إيران".
"حزب الله" سيرد إذا هاجمتنا إسرائيل
الاحد 9 أيلول 2012
نقلت وكالة "مهر" الإيرانيّة عن مستشار القائد العام للقوّات المسلحة الايرانيّة اللواء يحيى صفوي قوله إنّ "لبنان وسوريا يشكلان عمق الدفاع الإستراتيجي لإيران، وأنّ "حزب الله" سيرُد إذا ما هاجمت اسرائيل الجمهوريّة الإسلامية". وأضاف: "إذا نفّذ الكيان الصهيوني يوماً ما أي خطوة ضدنا، فإنّ مجموعات المقاومة وبخاصة "حزب الله"، باعتباره عمق دفاعنا الاستراتيجي، سيقوم بالرد على هذا الكيان".
وتابع صفوي: "إنّ الدفاع عن فلسطين وشعبها يندرج في إطار دفاعنا الإستراتيجي، ولبنان وسوريا أيضًا يشكّلان عمق دفاعنا الاستراتيجي".
بدوره، أكّد نائب القائد العام لقوات "الحرس الثوري" العميد حسين سلامي، انه "في حال شنّ أيّ عدوان ضد إيران، سنجر الحرب إلى عقر دار الاعداء"، وقال: "إنّهم (الاعداء) أدركوا قوّتنا، فنحن لن نسمح بجر الحرب إلى أراضينا".

سليمان في عمشيت: حلفاء الرئيس هم الذين ينفذون الطائف
لم نعتد اللقاءات السرية وقلت للسوريين ما قلته علناً


لن يكون لبنان ساحة لتصفية الحسابات
السبت 8 أيلول 2012
أكّد سليمان أنّه تم أخذ قرار على طاولة الحوار " تحت عنوان "إعلان بعبدا" بتحييد لبنان عن الصراعات المحيطة به" مستثنيا "الصراع الإسرائيلي".
وتابع سليمان من عمشيت " نحن في صدد تطبيقه ولا يمكن بعد اليوم أن يكون لبنان ساحة لتصفية أي حسابات، فلبنان ليس ساحة، بل هو موطن حضارة، وديموقراطية يتمتع بنظام ديموقراطي حديث، سيحتاجه العالم بأكمله في السنوات المقبلة، نظرا للتعددية التي تحصل في كافة أرجائه".
إلى ذلك، رأى سليمان أنّه  "من غير المسموح تحويل ديموقراطيتنا إلى تجاذب من أجل الكيدية، وتشويه سمعة لبنان من أجل أي أحد من خارجه"، مضيفا "إن لبنان فقط هو الأهم بالنسبة إلينا وتأتي مصلحته في المرتبة الأولى".
اتمنى ان لا تكون لأي جهة رسمية سورية مسؤولية في قضية سماحة
السبت 8 أيلول 2012
هنأ رئيس الجمهورية ميشال سليمان قوى الأمن الداخلي بقضية توقيف الوزير والنائب السابق ميشال سماحة، وقال: "لن اتراجع عن التهنئة لأنهم أوقفوا متفجرات كادت تودي بحياة مئات الأشخاص"، متمنياً ان "لا تكون لأي جهة رسمية سورية مسؤولية في قضية المتفجرات المضبوطة".
من جهة أخرى، أكد سليمان انه لن يسمح بعدم إجراء الانتخابات النيابية المقبلة. 

"من يخرق أمن لبنان وسلامته سأكون سيفاً في وجهه"
الحريري: سقوط النظام السوري سيكشف حقيقة اغتيال رفيق الحريري
السبت 8 أيلول 2012
دعا الرئيس سعد الحريري إلى التوجّه إلى مجلس الأمن بعد أن بدأ الجيش السوري يقصف البلدات اللبنانية، معتبراً أن الموقف الرسمي اللبناني من الانتهاكات السورية للأراضي اللبنانية "معيب"، واصفاً مواقف الحكومة بأنها "ملتبسة"، في حين رأى أن موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان كان "متقدماً".
وجدّد الحريري، في حديث إلى صحيفة "الحياة" من باريس، رفض الاتهامات الموجّهة إلى فريق 14 آذار بمدّ المعارضة السورية بالسلاح، مؤكداً أن دعمه للشعب السوري "هو دعم سياسي وإعلامي وإنساني"، لكنّه قال: "لا يمكن لهذا النظام أن يقوى على كل تضحيات الشعب السوري. هذا النظام لا يمكن أن يبقى"، وتابع الحريري: "إن سقوط النظام السوري سيُظهِر حقيقة من اغتال الرئيس رفيق الحريري وما كان دور هذا النظام في الجريمة". وأكد استمرار "هذا النظام في التدخل في الشؤون اللبنانية عبر حلفائه"، مشيراً الى كشف مخطط التفجير الذي كُلِّف به الوزير والنائب السابق ميشال سماحة. وأضاف الحريري: "لديهم أدوات كثيرة".
في الموضوع الحكومي اللبناني، كرر الحريري المطالبة برحيل الحكومة، مؤكداً أن قوى 14 آذار جاهزة لمثل هذا الاحتمال "ولن يحدث شيء" إذا رحلت الحكومة. ولفت إلى أن الذي يقرر عدم الاستقرار هو الفريق الذي يملك السلاح. وأعاد التذكير بأنه لم يطرح الموضوع الحكومي مع رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أثناء لقائهما الأخير في باريس. وإذ أقرّ الحريري بوجود الاحتقان السني – الشيعي، وحذّر من الكلام الطائفي، رأى أن "في لبنان شبكة أمان ما دام هناك رجال لن يسمحوا بوصول الانفجار إلى الشارع"، وتابع: "لن نسمح بأن يحدث هذا الشيء في لبنان. ومن يخرق أمن لبنان وسلامته سأكون سيفاً في وجهه".
ووصف الحريري الكلام عن إدخال سلاح الى المخيمات الفلسطينية في لبنان لقتال "حزب الله" بعد سقوط النظام السوري بأنه "أكاذيب"، مدرجاً ذلك ضمن محاولة تأزيم الأمور في لبنان، على رغم ثقته بأن لا أحد يريد تأزيم الوضع في لبنان. كما جدد رفض قانون الانتخابات الذي أقرته الحكومة، معتبراً أنه سيء وسيكون لقوى 14 آذار موقف موحد في شأنه.
إلى ذلك رفض الحريري تحديد موعد لعودته الى بيروت التي ستكون "في الوقت المناسب"، واعداً بشرح كل أسباب ابتعاده عنها يوماً ما، لكنه أكد ان مشاكله المالية في طريق الحل وأنه يتابع تصحيح الأمور عن كثب بعدما أصابت الخضة الاقتصادية العالمية أعماله في مكان ما.
في مجال آخر أكد الحريري الرواية التي تقول إن الرئيس السوري بشار الأسد أبلغ الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، أنه لن يقبل به رئيساً لوزراء لبنان، فيما كان هو (الحريري) في طريقه للاجتماع مع ساركوزي (في كانون الثاني 2011) وأن الأخير نقل اليه هذا الموقف عندما اجتمع معه. وقال الحريري إن إيران لم تترك مكاناً لم تتدخل فيه من لبنان الى سوريا واليمن والبحرين والعراق و الحرس الثوري " يقول إنه يرسل قوات للدفاع عن النظام السوري.
 زيارتنا للشوف تندرج في مسيرة المصالحة التي أرساها صفير وجنبلاط
السبت 8 أيلول 2012
استهلّ البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي جولته في الشوف في لقاء في بلدة الكنيسة، حيث أقيم له استقبال من أهالي البلدة. وقال الراعي لمستقبليه: "هذه الزيارة تندرج في مسيرة المصالحة التاريخية التي أدرجها البطريرك (نصرالله) صفير ووليد بك (جنبلاط) منذ 11 سنة، وبعد هذا التاريخ يجب أن نرى أين أصبحت هذه المسيرة وكيف نكملها، ونودّ أن نهنئكم على ثقافة العيش معاً التي تعيشونها".
وتابع الراعي: "ليس لدينا إلا أن نحافظ على وحدتنا الداخلية بروح الشركة والمحبة لأننا لا نعرف أن نعيش وحدنا، إذ لا معنى أن نعيش وحدنا". أضاف: "إن زيارة البابا تحمل علامات كبيرة، فهو اختار لبنان من أجل توقيع سينودس الشرق الأوسط، وهذه علامة للعالم بأن لبنان بتكوينه أرض سلام وتلاقٍ وأرض تتسع للكل، وإذا تعسّر الأمر في لبنان بعض الشيء فيجب ان يكون هذا التعسر عابر، ونعتبر أن هذه الزيارة التاريخية ليكون ربيع لبناني من أجل أن نساعد الربيع العربي".
السنوسي قال كل شيء بملف الإمام الصدر
السبت 8 أيلول 2012
أوردت صحيفة "الديار" أن رئيس المخابرات الليبية السابق العميد عبدالله السنوسي، وبعد اعتقاله في موريتانيا وتسليمه إلى ليبيا، وإثر قول رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أن هناك مفاجأة في ملف الإمام موسى الصدر، فإن الأمر كان بأن السنوسي قال للسلطات الليبية مَن قتل الصدر ورفيقيه وأين مكان جثثهم.
وقالت الصحيفة إن "بري تلقّى وعداً من رئيس ليبيا (مصطفى عبد الجليل) بإعلامه واطلاعه على ما يقوله السنوسي والذي كان مساعدا لمدير المخابرات الليبي في زمن غياب الامام موسى الصدر، وبات موضوع اختفاء الإمام الصدر معروفاً من الجهات العليا، والسنوسي قال كل شيء، كما انه يحتفظ بجوازات سفر الامام موسى الصدر ورفيقيه. أما في بيروت، هناك حيرة في كيفية إعلان الخبر ومن يعلنه وما هي رد فعل الحالة الشعبية الشيعية عند إعلان الخبر وكيف يمكن ضبط الوضع من البقاع الى بيروت والضاحية الجنوبية والجنوب".
خطف رجل أعمال من آل طربيه في البترون.. والخاطفون يطلبون 4 ملايين دولار
السبت 8 أيلول 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن رجل الأعمال بسام طليع طربيه البالغ من العمر 50 عاماً، ولدى وصوله منتصف ليل الخميس الجمعة إلى مرآب منزله في طلعة الريجي ضاحية البترون الشرقية والمعروفة بمحلة بسبينا، عاجلَه أربعةُ مسلّحين بسيارة رباعية الدفع سوداء اللون وأنزلوه من سيارته وخطفوه الى جهة مجهولة.
وليل أمس اتصل الخاطفون بشقيقه غسان طالبين فدية 4 ملايين دولار أميركي للافراج عنه، وقد اجري الاتصال من خط خلوي لم يظهر معه رقم المتصل. يذكر أن بسام يملك شركة قطر بواخر في ميناء طرطوس.

This should apply only, and ban smoking in closed Doors. The Lebanese are lived with their kind of food and drinks, to associate with smoking. A Glass of ARAK and Sheesh of Koftah needs  to smoke otherwise it does not taste good. Diseases and specially Cancer is ot the CAUSE of Smoking only. Pollution of Nature more dangerous than Smoking.
khaled-democracytheway

تأريخ النأي المستحيل



حرفٌ واحدٌ قد لا يكفي لإحداث الفارق. لكن حرفاً واحداً يكفي لتدمير بلاد بكاملها. تقول حكومتنا في فلسفتها السياسية إنها تنأى "بـ" النفس عما يجري في سوريا، لكنها تدرك، وندرك معها في واقع الحال، أنها إنما تنحاز إلى النظام الاستبدادي هناك، وامتداداته السرطانية في لبنان. وهي تفعل ذلك بحكم "المنهج" التاريخي الذليل، ووفق منطق التبعية والولاء والانتفاع والمصالح، و... تنأى هنا "عن" كَـ يا لبنان.

ما أجمل اللغة حين تقنص معنى النأي: كأن تقنص غزالاً شعرياً في براري التيه والعقل. أو تقنص غيمةً لتودعها رئة قمر. أو تقنص قتيلاً لتردّ إليه الحياة. لكن ما أخطر هذه اللغة حين يفخّخ المعنى ذاته بذاته، فيصير فعلاً شيطانياً خبيثاً وعملاً شبيهاً بالتواطؤ والتخلّي والقتل: كأن تفضي سياسة النأي الحكومية إلى أن تفتح أمام نظام الموت في سوريا، ثغرة هائلة في الجسم اللبناني، بما يتيح لهذا النظام، أكثر من أيّ وقت مضى، تأجيج عوامل التفرقة والحقد بين اللبنانيين، وتأليب بعضهم ضد البعض الآخر، بالطوائف والمذاهب حيناً، وبإشعال الفتن في كل حين. 
بين النأي "بـ" والنأي "عن"، يقع المحظور الديالكتيكي. ذلك أن النأي بالنفس لم يكن ممكناً، ولا مرة، في تراكمات التاريخ والجغرافيا، إلاّ نظرياً، فكيف يكون ممكناً في براهين الحاضر الدامية؟
إسألوا مآسي لبنان الحديث من 1840 إلى 1860 إلى 1943 إلى 1958 إلى 1969 إلى 1973 إلى 1975 حتى الآن: هل استطاع لبنان يوماً أن يرشف كأس النأي بنفسه بدون أن يسمّمه أهله، أو بعض أهله، قبل أن يسمّمه كلٌّ من القريب البعيد الشقيق الصديق العدوّ؟!
المعادلة واضحة ولا تحتاج الى إجهادٍ في العقل التأويلي للغة أو الى التبصر في مآلاتها: ننأى بأنفسنا عن سوريا، أو هكذا توهمنا السلطة وتوهم الآخرين، فننأى عملانياً عنكَ يا لبنان. كلما أوغلنا في هذه اللعبة الجهنمية، أسقطنا البلد وأهله في الدرك التفكيكي الرهيب.
ننأى بالنفس في الحضن الديكتاتوري، فننأى عنكَ. هكذا تصير اللغة عندنا محض حيلة لفظية مرهفة لا ضربة نرد. ضريحاً لا سقف سماء. فمن ينجّيكَ، يا لبنان، من الضريح. ومن ينجّيكَ من الحيلة. 
أسأل لا لأني أنتظر جواباً شافياً بل لأني أتّهم.
أتّهم حكومتكَ، المحلية والإقليمية، أذيالها ورؤوس الأفعى على السواء. هؤلاء الذين ينأون بحكومة أنفسهم حفظاً لأنفسهم، وليس حفظاً لكَ. أتّهمهم بأنهم يتماهون مع البعثيين والأسديين والإلهيين، وبأنهم يتخابثون ويراوغون ويتغطرسون ويستبدّون ويفسدون، حتى لتصير حالكَ معهم محض مطية. بل رهينة. بل جثة منتنة. 
وإذا كنتُ أتّهم هؤلاء بارتكاب الجريمة القصوى حيال بلدهم، بأيديهم أحياناً، وبالواسطة أحياناً أخرى، فلأنهم يقتنصون السلطة، كل يوم، اقتناصاً "ديموقراطياً" مشكوكاً في مشروعيته الشعبية والوطنية، ولأنهم إذ يمسكون بموقع المسؤولية التاريخية الخطيرة التي لا يحسنون النهوض بها، وخصوصاً في ما يتعلق بمسألة "النأي بلبنان" عما يكتنفه من أخطار وتهديدات وجودية ومصيرية، فهم يزجّون بهذه البلاد في الأتون المهلك والمميت، خلعَ أبواب، وتشليعَ فروع وجذوع، وتصعير وجوه، وإفساداً، واقتطاعاً، وتفكيكاً، وتفخيخاً، واهتراءً، وصمتاً مريعاً. من أجل هذا بالذات، لا بدّ أن يحاكمهم التاريخ، وغير التاريخ، إن آجلاً أم عاجلاً.
في الجهة المقابلة، ثمة أطراف لبنانيون خارج الفردوس الحكومي هذا، وأنا لا أبرّئهم من خطايا كثيرة، في مقدّمها قصورهم الكياني الفادح، لأنهم دونكَ، يا بلدي، رؤىً، ومقاماً، وترفعاً، واختراعاً، واجتراحاً.
ليس لي يا بلدي سواكَ، لأني لا أحبّ سواكَ، ولا أريد سواكَ، دولةً ديموقراطيةً، علمانية، خلاّقة، سوية، ذات سيادة حقيقية لا لفظية. وإذا كنتُ لا أساوي بين هؤلاء وأولئك، فإني لا أفعل ذلك حبّاً بأحد، ولا انحيازاً إلى أحد. لكن المسألة معكَ هي مسألة وجود أو عدم وجود. إنها قضية حياة وموت. فبالنسبة إليَّ، ثمة هؤلاء، وأنا أسمّيهم فرداً فرداً، وطرفاً طرفاً. ثمة هؤلاء الذين يجتمعون تحت السقف الحكومي، لمئة سبب وسبب، إلاّك، وأنا أتّهمهم بقتلكَ، لأنهم يختارون لكَ المعادلة التي تُميتكَ عملياً وعلناً. هم يريدون أن يحيوا بأنفسهم وبالنظام السوري على حساب حياتكَ وحريتكَ وكرامتكَ ودولتكَ. قد تختلف ذرائعهم والأسباب والموجبات، لكن النتيجة واحدة: النأي "عنكَ" "بـ" أنفسهم حتى آخر قطعة من معناك، إكراماً للاستبداد البعثي الإلهي.
لا تأخذنّكَ خدعة الفارق بين الحروف، النأي "بـ" والنأي "عن"، لإقناعكَ، واللغة، بأن هذا الفارق ينجّيكَ. لا يا سيّدي لبنان. فهؤلاء يهرّبون أنفسهم، لا نفسكَ، في الفارق هذا. كمن يقتلون القتيل ويغسلون أيديهم درءاً لمسؤولية الدم، أو يسكّتون الضمير لكي لا يبكّت (قايين، إلى أين تهرب من عينيك؟!). 
لكنْ، لأفترض جدالاً، أن أهل حكومتكَ يساوون بين "النفس" (النأي بالنفس) وبينكَ، فكيف يساوون بين القاتل الأبدي وقتيله الأبدي في سوريا؟ بين النظام وضحاياه، حتى وإن انتقل بعض هؤلاء الضحايا الى التمرد العنفي على كونهم ضحايا، وصولاً الى حد مقارعة القتل بالقتل؟ شتّان!
لستُ في وارد تبرئة أحد من فعل القتل. ففي أوقات الحروب، وخصوصاً الحروب الداخلية والأهلية، لا يعود في مقدور أحد، حتى الملاك البريء، أن يبقى في منأى من ممارسة القتل، طوعاً أو قسراً. لكن يهمّني جداً أن أميّز بين القتل التاريخي المستمر الذي يمارسه الديكتاتور وآلته الهمجية منذ خمسين عاماً، وبين ردّ الفعل الآني على القتل بالقتل، الذي يمارسه بعض مَن كانوا يعانون الأمرّين من إرهاب النظام السوري وجنونه الكابوسي. فأنا ضدّ هذا القاتل الأبدي، الذي لطالما امتدّت يده الدموية القاتلة لتخنق الحياة ليس في أنحاء سوريا فحسب، بل أيضاً وخصوصاً في أنحاء لبنان وفلسطين. 
أنا أتّهم هؤلاء اللبنانيين الذين لا يريدون أن ينأوا بأنفسهم، وبنا جميعاً، ولا يريدون خصوصاً أن ينأوا ببلدهم، عن هذا القاتل البعثي الأبدي، أياً يكن ما يرتكبه الثائر عليه.
جلّ ما يريدونه، أن يظلّ بعضهم، وهم انتهازيّو سلطة، أن يظلّوا منتفعين عبيداً أذلاّء، وبعضهم الآخر حليفاً سياسياً وأمنياً، لهذا النظام الجهنمي. 
فكيف يمكن هؤلاء اللبنانيين أن يظلّوا منحازين الى القاتل، قاتل بلده وشعبه، وقاتل لبنان وفلسطين؟! وكيف يمكنهم أن يظلّوا يورّطون بلدهم وشعبهم بالخنوع والعمالة والالتحاق والتبعية والإرهاب والقتل، وبمواصلة تمزيق الأمكنة والأزمنة وناسها، بدون أن يرفّ لهم جفن كياني؟!
لن أختم بالوعظ، ولن أسمح للرثاء بأن يستشري في جسد اللغة، مثلما يستشري زمن الخراب الوجودي في "سوريا الطبيعية". لكن الحال الراهنة، في لبنان وسوريا، "تبشّر" بأن سياسة النأي المتبعة لاستيعاب ما يجري، وامتصاص ارتداداته، لن تتيح لهذا البلد أن يبقى في منأىً، ولا لشعبه، أو شعوبه، أن يعثروا على سقف توحيدي يحميهم من هذا الغضب الأبوكاليبتي. لذا سأعود إلى الديالكتيك اللغوي، لأستلهمه، باحثاً عن الفارق الفلسفي الرهيف بين الحروف الذي يجب أن يكون هو الفارق، وهو السرّ. بل يجب أن يكون هو الخلاص.
  • عقل العويط
  • 2012-09-08
ضبط سيّارة محمّلة بكميّة كبيرة من الأسلحة في الرويس
السبت 8 أيلول 2012

أعلنت مديريّة التوجيه في قيادة الجيش أنّه "إلحاقًا لبيانها السابق، وبعد توافر معلومات لدى مديريّة المخابرات عن قيام بعض الأشخاص بتجميع أسلحة لتهريبها من محلة الرويس في الضاحية الجنوبية، تمكّنت قوّة من الجيش قبل ظهر اليوم في المحلة المذكورة، من ضبط سيّارة نوع "جيب باترول" محمّلة بكميّة كبيرة من الأسلحة الحربية الخفيفة والذخائر والمتفجرات والأعتدة العسكرية".
المديريّة، وفي بيان، أكّدت أنّه "تمّ تسليم المضبوطات إلى المراجع المختصّة، وتستمر عمليّات الدهم لحين توقيف صاحب السيارة وباقي المتورطين، وإحالتهم إلى القضاء المختص".

الجيش: "عائلة المقداد كذّابين وما زالوا يمسكون الرهائن"!

السبت 8 أيلول (سبتمبر) 2012



من يكذب في البيانات الصادرة بخصوص "فرار" المخطوف التركي، أو "تحريره بعملية نوعية قام بها الجيش اللبناني"، او "اختفاؤه كما اعلن "المشير أركان حرب ماهر المقداد" الذي تحدّث عن دخول "طرف ثالث بين الجيش اللبناني وآل المقداد"؟

هل جرت محاولة لتحرير الرهائن، وهل فشلت المحاولة؟ وما دور "حزب الله"، الذي يعرف الجميع أنه هو وآل المقداد "حال واحد" في قضية الخطف (خصوصاً أن الحزب يمتلك "خبرة تاريخية" في خطف الأجانب، بناءً على طلب سوريا أو إيران، ولا ينسى احد "اغتياله" للباحث الفرنسي "ميشال سورا".

الجيش يقول ان "عائلة المقداد كذّابين"! "ما يخالف"، ولكن ما يكذب غيرهم؟

*
الجيش اوقف عددا من المطلوبين للعدالة بينهم حسن المقداد
وطنية- 7/9/2012 صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي: تنفيذا للاستنابات القضائية المتعلقة بعملية الخطف وبالاحداث الاخيرة التي حصلت على طريق المطار، قامت قوة من الجيش بمداهمة عدد من المطلوبين للعدالة بمذكرات توقيف، حيث اوقفت بعض المطلوبين، من بينهم المدعو حسن المقداد، وتستمر قوى الجيش بملاحقة باقي المطلوبين.
*
مصدر عسكري لبناني: المختطف التركي ما زال بحوزة آل مقداد
مسئول بمخابرات الجيش اللبناني وصف التصريحات بشأن فرارهم بأنها كاذبة.
وكالة أنباء الأناضول- أعلن مصدر عسكري الليلة أن تصريحات عائلة المقداد بشأن فرار المختطف التركي و4 من المختطفين السوريين "كاذبة" ، مؤكدا إن المختطفين ما زالوا بحوزتهم.
وقال مسئول في مخابرات الجيش اللبناني رفض الكشف عن هويته لمراسل وكالة "الأناضول" للأنباء، "عائلة المقداد كذابين وما زالوا يمسكون بالرهائن".
وكان ماهر مقداد المتحدث الإعلامي لعشيرة مقداد اللبنانية قد قال إن المختطف التركي الذي كان محتجزا لديها ربما يكون تمكن من الهرب بعد عملية أمنية للجيش اللبناني.
وأضاف مقداد في تصريح خاص لمراسل وكالة الأناضول إن المختطف التركي لم يعد بحوزة آل مقداد بعد تدخل الجيش اللبناني.
وأوضح المتحدث باسم آل مقداد أنه لم يتأكد إذا كان الجيش التركي قام بتحرير المختطف التركي أو أن الأخير تمكن من الهروب خلال العملية.
وشدد ماهر مقداد على أن المختطف التركي الآن لم يعد لديهم ولم يعد آل مقداد مسؤولون عن مصيره.
وكان مراسل الأناضول في لبنان قد ذكر أنه تردد أن خلافا عائليا وقع في محلة الرويس، في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت بين عائلتي المقداد وسنو، وتطور الخلاف إلى إطلاق نار مما أسفر عنه حضور قوة من الجيش، وأوقفت المدعو حسن المقداد شقيق ماهر المقدار أمين سر رابطة آل المقداد الخيرية.
وكان الجيش اللبناني أصدر بيانا بعد التدخل العسكري في منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت.
وذكر البيان إنه "قامت قوة من الجيش بمداهمة عدد من المطلوبين للعدالة بمذكرات توقيف، حيث اوقفت بعض المطلوبين، من بينهم المدعو حسن المقداد، وتستمر قوى الجيش بملاحقة باقي المطلوبين".
ولم يذكر البيان أية معلومات عن المختطف التركي إيدن طوفان تكين وعدد من السوريين كانت عشيرة آل المقداد في لبنان اختطفتهم في الـ15 من أغسطس الماضي أعقبه اختطاف سائق شاحنة تركية من جانب مجهولين في بيروت، وقالت العشيرة إن خطف "تكين" هو محاولة للضغط على تركيا كي تسعى لإعادة ابنها حسان المقداد المختطف بسوريا على يد معارضين للرئيس السوري بشار الأسد.
الجيش: "عائلة المقداد كذّابين وما زالوا يمسكون الرهائن"!

khaled
09:54
8 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

By previous announcement of Mikdad, that the Turkish Hostage is in very bad health conditions. Now he could flee the ABDUCTORS. Who would believe that CRAP. The Armed Forces should be encouraged to bring all those threatened the Syrian Civilians and other Foreign Nationalities and Lebanese Citizens to Justice, whatever the COST. It is an area controlled by Steel Fist by Hezbollah, should guide the Armed Forces to the Hostages and Criminals. The Lebanese do not believe those Sectarian Behaviors anymore, who purely work for Syrian Criminal Regime.
khaled-democracytheway

"الوقاحة": الخاطف ماهر المقداد "يحمّل الدولة مسؤولية إختفاء المخطوف التركي!

الجمعة 7 أيلول (سبتمبر) 2012

في دولة تحترم نفسها، فإن المكان اللائق بهذا المقداد الإلهي هو.. القاووش! طريق القدس صار تمرّ بـ"حي الروّاس"!
*
اشار ماهر المقداد لـ"الميادين" الى ان المخطوف التركي و 4 من المخطوفيين السوريين اختفوا بعد تعرض حي المقداد للمداهمة من قبل الجيش.
كما لفتت قناة "المادين إلى ان "آل المقداد يحملون الاجهزة الامنية سلامة التركي والسوريين الاربعة".
*
خلاف عائلي في الرويس تطور إلى إطلاق نار والجيش أوقف حسن المقداد
وطنية - 7/9/2012 أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن خلافا عائليا حصل في محلة الرويس، في الضاحية الجنوبية بين عائلتي المقداد وسنو، تطور إلى إطلاق نار. وحضرت قوة من الجيش، وأوقفت المدعو حسن المقداد.
*
أفادت قناة "LBC" عن ان توقيف حسن المقداد، شقيق امين سر رابطة ال المقداد ماهر المقداد، وعدد من الاشخاص الاخرين في الرويس، هو على خلفية اشكال فردي.
"الوقاحة": الخاطف ماهر المقداد "يحمّل الدولة مسؤولية إختفاء المخطوف التركي!

khaled
22:23
7 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

Maher Mikdad is the face that we are going to see in the Lebanese Parliament in 2013 General Election. As we got used to Government wanted by Justice to the STL. We would be used to a Parliament its Honorable Members wanted by the Lebanese Authorities and Interpol, of abducting Foreign Nationals. For how long Mikdad’s Brother would be detained, just for few days, and maximum couple of weeks, and would be released as a good will from the Non- Aliened Government to Outlaws.
khaled-democracytheway



"مقداديون" خارج "الجناح العسكري":
كيف نمحو وصمة عار عن جبين العائلة؟

في المدة الأخيرة، استيقظت العشائرية مجدداً في لبنان، في مشهد اعاد البلاد الى زمن مضى... عشيرة آل المقداد بجناحها العسكري خطفت مجموعة من السوريين رداً على خطف ابنها حسان في دمشق.

تعددت الآراء داخل العائلة نفسها حول ما حصل. البعض اعتبر ان ما قام به أفراد من العائلة يمثلهم، وان "خطف حسان كان يجب الرد عليه بهذا الشكل حتى يعي الجميع ان آل المقداد خط احمر"، والبعض الاخر من "الشباب المثقف" في العائلة رفض ما حصل "لأنه مناف لمنطق التفكير السليم، فالعشيرة لا يمكن ان تقفز فوق اسوار الدولة وتعتدي على الناس بهذه الطريقة".
تحدث "نهار الشباب" الى عدد من شبّان آل المقداد الرافضين لمبدأ الخطف والتسلّح والتهديد، فعبروا بكل صراحة عن آرائهم، مطلقين صرخة الى افراد عشيرتهم من جهة، والى كل مكونات المجتمع اللبناني والعربي.
داليا المقداد، خريجة صحافة وناشطة في المجتمع المدني، تعتبر انه "من المعيب جداً ان نفكّر بمنطق العشائر في سنة 2012، وخصوصاً اننا نعيش في دولة قانون ومؤسسات ونظام، ومنطق الخطف والتهديد لا يجوز بتاتاً". وتضيف: "اعتقد ان ما حدث يوم 15 آب الفائت كان مهيناً للدولة ولآل المقداد على السواء".
اما محمد المقداد، الموظف في احدى الشركات العقارية، فيرفض جملة وتفصيلاً مبدأ الخطف "لأنه لا يؤدي الى نتيجة، مهما كانت حدة المواقف وعجز الدولة. انه مبدأ لا انساني وخارج عن القانون والانظمة، اذ كان من المفترض اللجوء الى الجهات الرسمية منذ اللحظة الاولى لاختفاء حسّان، بدل "اصطياد" الابرياء السوريين والخطف على الهوية".
"حسّان مش هيك بيرجع"، يقولها محمد بكثير من الغضب، مؤكداً حرصه على عودة ابن العائلة "لكن ليس بهذه الطريقة من ردود الفعل غير المدروسة".
كانت نضال غارقة في نوم عميق عندما وصلتها رسالة نصيّة على هاتفها من صديقتها تسألها عن "الجناح العسكري" للعائلة، لتتفاجأ "بالصور المسيئة وبالفعلة المشينة" التي قام بها أفراد العائلة على مرأى من العالم اجمع.
ونضال طالبة العلوم الاجتماعية، تناصر الفكر اليساري وتعمل على "محاربة" المنطق العشائري والطائفي الضيق، وتؤكد "اننا مع الدولة بالحد الادنى بغض النظر عن طبيعة الفريق الحاكم واداء الطبقة السياسية، وتالياً فإن طغيان ثقافة العشائر على ثقافة الدولة سيوقع بنا في قعر الهاوية، وسيؤدي الى انفراط العقد الاجتماعي في ما بيننا كمكونات وجماعات ارتضت ان تكون تحت مظلة واحدة".
"الموضوع كلّو غلط بغلط" بالنسبة الى محمود المقداد، الطالب في كلية الحقوق والعلوم السياسية، الذي يشدد على ان "أحداً لا يمثلنا، لا البارودة، ولا التهديد او الوعيد، والاجنحة العسكرية التي خرجت على الشاشات بالاقنعة، انتهت مع انتهاء الحرب الاهلية البشعة، ولن نسمح بعودتها من بوابة عائلتنا بأي شكل من الاشكال، اذ ان بعض الاشخاص استغلوا اسم العشيرة واستعملوها وقوداً لأزماتهم وسياساتهم".
هيفا المقداد، خريجة علاقات دولية وتعمل مدرّسة في احدى المؤسسات، ترى ان "العنف لا يبرر الا العنف والتطرف سيقود الى تطرف آخر، وما شهدناه أخيراً عبارة عن كابوس جديد من التقاتل العشائري والحزبي ضد الدولة والنظام، والخوف ان يُعمّم هذا المنطق، ويتحول التخاطب السياسي والاهلي من لغة الحوار الى لغة العصابات واولاد الشوارع والاقنعة". وفي هذا الاطار تشير هيفا الى تقاعس الدولة في معالجة قضية الخطف لانها لم تعمل على حلّها منذ اللحظة الاولى لشيوع نبأ خطف اللبنانيين الـ11 والتي تلتها سلسلة اخرى من العمليات الثأرية.
تواصل
في ظلّ هذه الصورة، تسعى مجموعة من الناشطين في العائلة الى تحسين صورتها ورفع الصوت للاعتراض على ما قام به "الجناح المسلّح"، اذ تمّ تأسيس صفحة خاصة على موقع "فايسبوك" للتواصل الاجتماعي بعنوان "شباب آل المقداد المستقلون"، للقول ان "انتماء آل المقداد هو الى الدولة والمؤسسات، وان ما حدث أخيراً مرفوض ومستهجن، واننا اولاد جامعات وثقافة، ولنا سيرة ذاتية نظيفة وطويلة من الانجازات الوطنية والعلمية على كل المستويات، وبالتالي فان ما حدث برمّته لا يمثّلنا ولا يمتّ لنا بصلة".
ويشير محمود الى "اننا لا نفكر حالياً في اي تحرك على الارض خارج نطاق فايسبوك، لاننا على علم مسبق اننا سنُواجه باتهامات باطلة، منها التخوين، المصحوب بالتهديد والوعيد من الذين يُناصرون الخطف والعنف ويدافعون بشكل أعمى عن العشائرية".
اما داليا فعكفت على التغريد على موقع "تويتر" على مدار الساعة للقول انها ضدّ ما جرى "مع الاشارة الى انني تلقيت عدداً من التغريدات تسألني عن موقفي من العشائرية وعن شعوري بكوني انتمي الى آل المقداد، كما إطلعت على بعض الآراء المؤسفة التي تسيء الينا وتشملنا بالخاطفين وجناحهم العسكري".
يقول محمد: "لقد تشوهت سمعتنا بعد شيوع نبأ الخطف، وبعد ظهور الملثمين على الشاشات، وبعد التهديدات التي اطلقت ضد ضد الرعايا الاجانب واللبنانيين". ويضيف: "لقد تضررنا مما حصل أخيراً، اذ تكسّرت صورة العائلة وتهشّمت في اوساط المجتمعين اللبناني والعربي، وبات اسم آل المقداد يرتبط بالخطف والقتل والثأر"، مُطلقاً صرخة الى "كل وسائل الاعلام لنقل الصورة الايجابية عن العائلة، وايصال رأي شريحة كبيرة وواسعة من الشبّان التي تعترض على القفز فوق الدولة".
ما حصل وصل الى حدّ فقدان بعض الشبّان لعمله ولمصدر رزقه، اذ يكشف شاب من آل المقداد يعمل في أحد مطاعم وسط بيروت منذ اكثر من ثلاث سنوات، ان زملاءه ومديره في العمل باتوا ينظرون اليه نظرة غريبة فيها الكثير من الخوف والحذر لمجرد انه يحمل اسم العائلة، وانه تم فصله من عمله نتيجة الهواجس التي تكاثرت وتضاعفت بعد "اعلان" تأسيس "الجناح العسكري المقدادي".
وبينما فضّل البعض عدم التحدّث رغم رفضهم لما قام به بعض "المقداديين"، تقول نضال: "صار المثل صحيح، حارة بيسكّرها ولد"، ويشير محمود الى ان "هناك فرقاً كبيراً بين الزعرنة والكدعنة"، لتضيف داليا: "الناس باتت تنظر الينا وكأننا مجموعة من الزعران وقاطعي الطرق". وفي وقت تشير هيفا بكل اسف الى ان "الخطيئة التي ارتكبت في 15 آب الفائت ستبقى معلّقة في رقاب الاجيال القادمة"، يبقى سؤال محمد: "كيف سنمحو وصمة العار التي ألقيت على جبيننا اليوم؟".
  • سلمان العنداري
  • 2012-09-06
فريقك يستخدم قضية فلسطين "شمّاعة"
السبت 8 أيلول 2012


ردّ رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "الذي يستخدم فريقه "قضية فلسطين" كشمّاعة أو "علاّقة" في كلّ شاردة وواردة"، فأشار جعجع إلى أنّ فلسطين "ليست قضية حقيقية بالنسبة إليهم إلا في أوقات محددة وتبعاً للظروف، فعلى سبيل المثال إذا وقع اشتباك كبير بين اسرائيل وايران سوف يستعملون شعار "قضية فلسطين" في الطليعة".
وخلال رعايته حلقة حوار تحت عنوان "دور لبنان في نهضة العالم العربي الجديد" التي انعقدت في المقر العام لحزب "القوات اللبنانية" في معراب، رأى جعجع أن "أكبر تقدُم ستشهده القضية الفلسطينية هو من خلال الربيع العربي، فالطاقم الحاكم في اسرائيل ارتكب خطأ عمره حين لم يعقد معاهدة سلام قبل الربيع العربي، باعتبار أن عملية السلام ستُصبح أصعب بكثير، لأن الإسرائيليين لن يكونوا بمواجهة حاكم لديه حرية مناورة كبيرة، بل سيواجهون حكاماً مرتبطين برأيٍ عام لا يمكن التساهل معه"، مؤكداً ان "الأنظمة التي سوف تنتج عن الربيع العربي ستكون هي أنظمة الممانعة والمقاومة الفعليّة وتُعبّر عن طموحات شعوبها".
وقال جعجع: "منذ انطلاقة الربيع العربي، أنا شخصياً مهتم كمراقب بهذا الربيع، فالتحولات التي نشهدها اكبر بكثير من الأحداث السياسية، لأننا نحن نعيش تحولات جذرية سيكون لها تأثير كبير على مستقبل المنطقة لذا لا يمكننا تحت أي ذريعة أن نبقى متفرجين على ما يحصل... ماذا وإلا نصبح ونبقى خارج التاريخ". وأشار جعجع إلى أنه "في حال لم يُتابع اللبنانيون الربيع العربي كما يجب بمفاعيله، فالأفضل ألا نسميه ربيعاً عربياً بل شيئاً آخراً كي لا نقطع الطريق على ربيع عربي فعليّ يحصل في المنطقة". وأضاف: "راهنّا رهاناً كبيراً على الربيع العربي وبالتالي أي ثغرة تشوب هذا الربيع ستقضي على أي أمل بالحرية والديمقراطية وبالكرامة والعيش الكريم وبدولة القانون والدستور في الشرق الأوسط الى عقود أو قرون الى الأمام"، محمّلاً "الجميع المسؤولية دون استثناء باعتبار ان الربيع العربي أمانة في أعناقنا".
ولفت إلى أن "الأنظمة الديكتاتورية، ولاسيما النظام السوري، حتى وهي تحتضر، تسعى إلى جعل الناس يحتضرون معها اذ هم يستمرون في تلقينهم مفاهيم بعيدة كل البعد عن الواقع وبثّ السموم لدرجة أنه بعد سقوطها ستبقى آثار شياطينها في اذهان الناس، ومن هذه المفاهيم التي يحاولون تسويقها هي معادلة "إسلامي- إرهابي"، "إسلامي –أصولي" و"إسلامي-سلفي" ولو ان السلفية قد تكون دعوة، والهدف منها تشويه صورة الإسلامي وتصويره كإرهابي".
واستطرد جعجع: "شهادتي اليوم ليست في اطار الدفاع عن المسلمين بل ما قلتهُ نابعٌ ممّا ألمسهُ من خلال ممارستي السياسية التي شاءت الظروف ان تتشعب طيلة السنوات الثماني الأخيرة، من هنا من المهم جداً ان نتفق على التسميات، فمثلاً لو سقط نظام الأسد واستلم الحكم الإسلاميون، فمَن المقصود بعبارة "إسلاميين"؟ فالتعابير لم تعد تعني شيئاً محدداً باعتبار ان التسميات قبل الربيع العربي كانت تعني شيئاً وما بعده تعني شيئاً آخر اذ اننا في مرحلة تحوّل كبيرة، وبالنسبة لي اذا وصل ليبرالي أو إسلامي، لم تعد التسمية مهمة بل أحكم عليه على ضوء أعماله وأقواله، اذ لا يجوز ان نرفض أحداً وصل الى الحكم بطريقة ديمقراطية، فضلاً عن أننا لا يمكننا ان نحكم على أحدٍ على خلفية إسمه أو تسميته أو كنيته أو الحزب الذي ينتمي اليه أو المنحى الفكري الذي كان يُعزى اليه... فحرامٌ أن نتخذ مواقف مسبقة انطلاقاً من أفكار مسبقة لم تعد موجودة".
سيناريو قيد الإعداد لإطلاق سماحة
فادي عيد (الجمهورية)، السبت 8 أيلول 2012
تفاجأت قيادات بارزة في «8 آذار» بالانهيار السريع للوزير والنائب السابق ميشال سماحة، الذي «بقّ البحصة» سريعاً وكشف المستور، لا بل فاق ما كان متوقّعاً منه، الأمر الذي أربك كلّ فريق الثامن من آذار والنظام السوري.وبعد صمت هذه القيادات استنفر النظام السوري حلفاءَه من أجل القيام بعملية التفاف على التحقيق، وإذا صحّ التعبير، إنقلاب شامل لإنقاذ سماحة ممّا يتخبّط به ومن "براثن" جهاز المعلومات، ونقله إلى حيث يمكن أن "يطمئن" أكثر، وذلك بهدف الوصول التدريجي إلى إيجاد مخرج، على غرار ما حصل مع العميد المتقاعد فايز كرم ومع شادي المولوي، مع العلم أنّ ملف سماحة "مبكّل" والإتّهام لا يلقى أيّ شك، وهذا ما يدركه "حزب الله" وكلّ قوى 8 آذار. 

وبحسب المعلومات، فإنّ أولى دلائل هذا المخطّط الذي ينفّذه حلفاء النظام السوري تمثّل بداية بتقنين عملية استجواب سماحة، ومن ثم نقله من مكان توقيفه إلى موقع آخر، وبالتالي خروج القيادات الموالية للنظام السوري عن صمتها بعدما كانت التزمته بشكل مريب، وكان النائب ميشال عون أوّل الخارجين عن هذا الصمت عندما شنّ هجوماً على قوى الرابع عشر من آذار وفرع المعلومات التي "لم تتمكّن من إلقاء القبض على صرصور" بحسب عون.

وهنا تشير جهات عليمة إلى أنّ جنرال الرابية لم يدافع عن سماحة ويقول ما قاله لولا وصول "التعليمة" إليه مترافقة مع سلسلة خطوات ومواقف كرّت تباعاً، بدءاً بموقف الحليف الأبرز للنظام السوري النائب سليمان فرنجية، الذي هدّد قوى 14 آذار بالقول "إذا ظننتم أنّه بإمكانكم تغيير وجه لبنان وعقيدة جيشه عبر الانتخابات القادمة، فأنتم مخطئون لأنّنا لن ندعكم تأخذوننا إلّا بالقوة". وبعد ذلك حصلت خطوات أمنية بدءاً من أحداث طرابلس وموقف رفعت عيد الذي عبّر عن دعم سوري هائل بهدف فتح جبهة عسكرية في طرابلس، وصولاً إلى ظهور الجناح العسكري لآل المقداد للمطالبة باسترداد غسّان المقداد المخطوف في سوريا. ولم تمضِ ساعات حتى ظهر السيّد حسن نصرالله على التلفزيون محمّلاً قوى 14 آذار وتصرّفاتها مسؤولية عدم قدرته على ضبط الشارع وظهور الأجنحة العسكرية.

وتلفت الجهات العليمة نفسها إلى أنّ التطوّرات الأمنية والسياسية جاءت متزامنة ومبرمجة مع بعضها البعض بهدف الضغط لتنفيس ملفّ الوزير سماحة وتصغيره وصولاً إلى إطلاقه، ولو بعملية أمنية إذا اقتضى الأمر. مع الإشارة إلى معلومات سبقت هذه التطوّرات وتمثّلت برسالة مشفّرة نقلها المحامي مالك السيّد إلى سماحة داعياً إيّاه إلى التماسك ونقض ما قاله في التحقيقات الأوّلية بعدما أكّد له بأنّه "غير متروك"، وثمّة خطوات تحصل لمتابعة ملفّه، في حين أنّ اللواء جميل السيّد كان أوّل من تحرّك ووصل إلى منزل سماحة يوم إلقاء القبض عليه، لأنّه يدرك حجم تورّط سماحة والمعلومات الخطيرة التي يملكها، وكونه خزّان المعلومات للرئيس بشّار الأسد، مع التذكير هنا بأنّ اللواء السيّد كان ظهر في إحدى الحلقات السياسية التلفزيونية معتبراً أنّ ما حصل لسماحة تتحمّل مسؤوليته قوى 8 آذار و"حزب الله" بسبب تخاذلهم، متّهماً إيّاهم بأنّهم تخلّوا عن سماحة.

وتكشف الجهات نفسها أنّ ملف الوزير سماحة هو الشغل الشاغل للنظام السوري على رغم الأحداث والعمليات العسكرية التي تجري في سوريا، مشيرة إلى أنّ هذه المتابعة الدقيقة للملف تأتي على خلفية إدراكها مدى الإنعكاس القاتل على النظام الذي يعاني في هذه المرحلة خطر السقوط. وهنا، يكشف مسؤول غير مدنيّ بأنّ "إلقاء القبض على سماحة يُعتبر اعتقالاً لبشّار الأسد، وبالجرم المشهود".

وعليه، تشير المعلومات إلى أنّ الأيام القليلة المقبلة ستشهد مواقف دراماتيكية لقوى 8 آذار وسط حملات إعلامية وسياسية في أكثر من اتّجاه، ومن غير المستبعد حصول خضّات أمنية، وذلك على خلفية إخراج سماحة من السجن، أو التوصّل إلى مخرج على غرار ما جرى مع العميد فايز كرم، لا سيّما وأنّ المؤشّرات تصبّ في هذا السياق، لأنّ التحضيرات جارية على قدم وساق والسيناريوهات جاهزة لبدء العمليات السياسية وغير السياسية ليكون سماحة حرّاً طليقاً.
لا حاجة لمشروع
الياس الزغبي ، السبت 8 أيلول 2012
في حيويّتها المتجدّدة، وانطلاق دوريّاتها "التشاوريّة "، تطرح نُخب 14 آذار أسئلة حارّة حول مصير لبنان، وعن مسؤوليّتها في منع انهياره كوطن ودولة، وسبل إنقاذه من ورطة حكومته والمتحكّمين بقراره.

وتكاد بعضُ الأسئلة تتحوّل إلى نوع من جلْد الذات، عن غياب الرأي والرؤية والمشروع، والعجز في المواجهة.

إذا كان صحيحاً أنّ تقاعساً ما حصل في الحركة، مع أخطاء في التقدير والتوقيت، وأنّ انقطاعاً أو تقطّعاً جرى بين الرأس والجسد، في مراحل حسّاسة خطيرة، فإنّ البحث عن مشروع لـ 14 آذار ليس في مكانه، ولا لزوم لكلّ هذا العصف الفكري والطحن الذهني وتكسير الرؤوس، سعياً إلى مجسّم سياسي لا يُمكن تكوينه في خضمّ التحوّلات التاريخيّة في سوريّا والمنطقة، ولبنان حكماً.

من الصعب تركيز نقاط ثابتة جديدة في حالة متحرّكة. فالنقاط الثابتة موجودة وقديمة ومتمادية، وهي ثوابت "ثورة الأرز"، أي العناوين الحاملة للقيم والأهداف غير القابلة للتفسير والتجيير والتنازل: مرجعيّة دولة الحقّ والقانون، السيادة والاستقلال، الحريّات والديمقراطيّة، العدالة والمساواة، العيش معاً وحقوق الانسان، الشرعيّتان العربيّة والدوليّة، العلاقات النديّة بين لبنان وأقرانه والتعامل بالمثل ...

هذه الثوابت – الركائز لا يجوز المساومة عليها، كائنةً ما كانت نتائج التحوّلات، وكائناً ما كان الحكم الآتي إلى سوريّا وغيرها، وكائنةً ما كانت قوّة "حزب الله" وانقلاباته.

لذلك، لا مجال لبحث أيّ مشروع من خارجها، أو موازٍ لها. وما يحقّ لـ 14 آذار وسواها، هو البحث في التكتيك لبلوغ هذه الأهداف، وتأمين وسائل تنفيذها. والبحث في الوسائل لا يستوجب مشروعاً سياسيّاً بديلاً، أو استنباط أهداف وثوابت جديدة.

حين انطلقت النهضة العربيّة الأُولى، في القرن التاسع عشر، لم يضع النهضويّون العرب، وفي طليعتهم المسيحيّون، مشاريع ورقيّة جاهزة ومبرمجة، بل خاضوا غمار التجديد والتحرّر بحرارة الإيمان ونقاء الإرادة والثقة بالحقّ واستقامة التفكير. 

ما ينقص 14 آذار وكلّ اللبنانيّين النهضويّين اليوم، هو استرجاع روح الانتفاضة بثلاثيّة الإيمان والإرادة والثقة. لم يجلسوا في المكاتب المقفلة ويضعوا مشروع الثورة في ساحة الحريّة. الثورة عصفت في قلوبهم وعقولهم ولحقوا بها إلى الميادين. وهذا ما فعله ويفعله العرب من مغربهم إلى المشرق، فسوريّا. ولا يحقّ للبنان، السبّاق إلى اللحظة الأُولى، أن يتخلّف في ربع الساعة الأخير.

هذا ما تفعله الآن 14 آذار، خارج منطق المشاريع والخطط المخبّأة. بل في صلب العمل الجاد بخطوات بسيطة وصغيرة، والربح بالنقاط، طالما أنّ مشروع لبنان موجود الآن في الدستور والقوانين والمؤسّسات. فلماذا البحث عن الظهيرة عند الرابعة عشرة؟ والتطوير هو فعلٌ يومي مفتوح وليس وصفة جاهزة.

وما يوفّر على 14 آذار عناء التفتيش النظري عن مشاريع ، ليس فقط وجود مسبق لمشروع لبنان وثورة الأرز، بل تهالك المشروع النقيض للبنان في معناه ودوره ورسالته، أي مشروع المحور الإيراني - السوري الذي سعى "حزب الله" إلى تطبيقه منذ 2006 ، على الأقلّ. 

لم يعُدْ خافياً أنّ المشروع النقيض بات يعلك ذاته، ويراوح، قبل أن ينهار.

والجميع يرى بأُمّ العين كيف تتساقط أحجار من زوايا بنيانه، إمّا بتهافت ذاتي، كالأجنحة العشائريّة والفوضى الداخليّة وصراع الحلفاء، نموذجاً. وإمّا بتفكيك بعض خلاياه الحربيّة التفجيريّة، كخليّة مملوك - سماحة وبؤرة الحمرا، نموذجاً آخر.

وأفضل وصف لهذا المشروع ، أنّه متين من فوق، عنين من تحت. ولا نقول من نمور الورق.

هل هذا يعني النوم على حرير ارتباك "حزب الله" ومشروع طهران - دمشق؟ 

في الواقع، مثل هذه المشاريع المدجّجة بالسلاح والعقائد المقفلة، تُصبح أشدّ خطراً وشراسة في مرحلة سقوطها، والأمثلة شاهدة بقوّة من هتلر إلى تشاوشسكو وميلوسوفيتش والقذّافي، إلى الأسد. فالكوارث الأفظع دمويّةً هي في أرباع ساعاتهم الأخيرة.

وما على أحرار لبنان إلاّ اليقظة والعمل المدروس لملاقاة التغيير وتحويله إلى حالة لبنانيّة، في الحلقات التشاوريّة وخارجها. وليربحوا بالنقاط، طالما أنّ الضربة القاضية صعبة المنال.

وقد ربحوا فعلاً نقاطاً كثيرة  في الأسابيع الأخيرة.

وأنجح المشاريع ما لا يبقى في المربّعات السوداء، بل ما يمشي، ولو ببطء، تحت الشمس.



 كشفت مصادر سياسية مطلعة أن مسؤولين في دولة إقليمية كانت استضافت أحد المؤتمرات أخيراً تمنوا على مرجع رئاسي لبناني إعادة الوصل مع المسؤولين السوريين.

- نفت مصادر مقربة من مرجع حكومي سابق أن يكون تطرّق في لقائه مع رئيس كتلة وسطية إلى تفاصيل إنتخابية.


 اعتذار . ضُبِط مواطن سعودي في مطار بيروت الدولي وهو يدخن في حرم مطار بيروت، فاقتيد الى مكتب الشرطة السياحية، حيث اعتذر منه الضابط المسؤول، وأطلق سراحه من دون تحرير أي مخالفة في حقه.

 تيمور غائب أمنياً . تبين أن سفر تيمور نجل النائب وليد جنبلاط إلى فرنسا أتى على خلفية أمنية، بعدما هدد أحد أبناء عائلة المقداد جنبلاط وابنه. وتردد أن النائب الشوفي قال لابنه ألا يعود إلى بيروت قبل أن يبلغه هو ذلك.

 أحرق مجهولون قبل يومين سيارة عضو "جمعية التضامن الخيري الدرزي" نديم زيتوني أمام مكتبه في منطقة المصيطبة. وزيتوني هو أحد المعارضين بشدّة للحزب التقدمي الاشتراكي، وأحد المرشحين لانتخابات المجلس المذهبي الدرزي ضد لائحة النائب وليد جنبلاط في دائرة بيروت عن فئة ممثلي المناطق.

أبدى رئيس تكتل نيابي انزعاجه من رغبة مرجع روحي من طائفته زيارة قطب وسطي في منطقته.

 وزيراً سأل زميلاً له في الحكومة أمس، عمّا إذا كان مجلس الوزراء قد أقرّ سلسلة الرتب والرواتب أم لا.
مصادر عـسكرية لـ"الجديد": الجيش يبحث عن ماهر المقداد لتوقيفه
 توقيف عدداً من المطلوبين بينهم حسن المقداد
الجمعة 7 أيلول 2012
2012 صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي:
تنفيذا للاستنابات القضائية المتعلقة بعملية الخطف وبالأحداث الاخيرة التي حصلت على طريق المطار، قامت قوة من الجيش بمداهمة عدد من المطلوبين للعدالة بمذكرات توقيف، حيث أوقفت بعض المطلوبين، من بينهم المدعو حسن المقداد، وتستمر قوى الجيش بملاحقة باقي المطلوبين.
توقيف حسن المقداد بعد إطلاق نار بين عائلتي المقداد وسنو
الجمعة 7 أيلول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن خلافا عائلياً حصل في محلة الرويس، في الضاحية الجنوبية بين عائلتي المقداد وسنو، تطور إلى إطلاق نار.
وحضرت قوة من الجيش، وأوقفت المدعو حسن المقداد.

"الجديد": إطلاق النار في الرويس يعود إلى اعتقال الجيش حسن المقداد شقيق ماهر المقداد

"mtv": سماع إطلاق رصاص في حي آل المقداد في منطقة الرويس في الضاحية الجنوبية

"المنار": قاضي التحقيق العسكري مارون زخور يصدرمذكرة توقيف للرائد وسام عبد الخالق بتهمة تهريب أسلحة لسوريا

"Otv": تجمع في البيرة ومظاهر مسلحة رفضاً لتخلية سبيل ضباط حادثة الكويخات
"mtv": مواطنون غاضبون يعتصمون بساحة البيرة بعكار احتجاجاً على إخلاء الضباط الثلاثة
جرح مواطن في خراج النورا-عكار برصاص من الجانب السوري
الجمعة 7 أيلول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ المواطن حسين ضناوي أصيب بجروح، جراء إطلاق رصاص من الجانب السوري باتجاه الاراضي اللبنانيّة عند الضفة اللبنانيّة لمجرى النهر الكبير خراج بلدة النورا
عون ينتظر "جنازتنا" ليصدق محاولة الإغتيال ... وصوته "يُطربني"
توفيق جعجع
Click Link...

البقاع الشيعي يتململ: مدفعية "الحزب" تقصف ريف دمشق وحمص من البقاع الشمالي

الجمعة 7 أيلول (سبتمبر) 2012


البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
لم تقتصر مشاركة حزب الله على دعم النظام السوري بالعناصر المقاتلة، ورفده بالمعلومات الامنية، ووسائل الاتصال المتطورة، وتحويل "قناة المنار" الى ناطقة رسمية باسم النظام. بل تعدّت ذلك الى تأمين غطاء صاروخي ومدفعي لـ"شبيحة" النظام الاسدي خلال تنفيذها اقتحام مدن وبلدات حمص وريف دمشق، ما يدل على مستوى التنسيق الميداني الرفيع بينهما.
مشاركة سلاحي الصواريخ والمدفعية التابع لحزب الله في دعم "الشبيحة"، أو في المعارك الدائرة بين الجيشين الحر والاسدي، أثارت أسئلة كثيرة في الاوساط البقاعية عامة، والشيعية على وجه الخصوص، سواء منها المعارضة للثنائية الشيعية، او تلك التي ما زالت تراهن على تغيير ما قد تفرضة تطورات الازمة السورية على استراتيجية حزب الله!
مدينة "الزبداني" السورية تحت قصف صواريخ "الله" من لبنان
تكمن خطورة اشراك حزب الله لصواريخه في النزاع الدائر في سوريا في استخدامه الاراضي اللبنانية المتاخمة للحدود السورية اطلاق ظرفية متنقلة، وأخرى ثابتة احيانا، الامر الذي يوفر لنظام آل الاسد خدمة مزدوجة: دعم لوجستي ضروري لشبيحته أولاً، وحجّة دبلوماسية – سياسية تدعم ادعاءات النظام السوري لجهة تعرضه لاطلاقات نارية من الاراضي اللبنانية، الامر الذي يتيح له سبل الدفاع امام المحافل الدولية، وتبرير اعتداءاته اليومية على الاراضي اللبنانية في وجه اي مساءلة او اعتراض رسمي لبناني!
يقول مرجع شيعي بقاعي معارض بقوة لانبطاح قيادة حزب الله أمام أرجل النظامين السوري والايراني: ما تقوم به قيادة الحزب أمر مشين، وفاقع جدا! فها نحن اليوم نلمس حقيقة صواريخ السيد حسن نصرالله ووجهة استعمالها. "بالأمس، تابع المرجع، اتحفنا السيد خلال اطلالته التلفزيونية الاخيرة عن قدرة الحزب الصاروخية على تدمير أي هدف عسكري أو مدني في الكيان الصهيوني. وهذه "التحفة" ليست بجديدة، فنحن نسمعها كلازمة في اطلالات السيد المتلفزة وهي، اذا اردت توصيفها، أجد أنها لا تحيد عن "مبدأ غوبلز" العظيم الذي أصبح مرجعا تهتدي به سياسة حزب الله في ملف قتال اسرائيل، وهو مرجع لا تتناقض مبادؤه على الاطلاق مع نهج النظام السوري في مواجهة العدو الاسرائيلي منذ العام 1973 حتى اليوم، والذي لم يطلق رصاصة واحدة , وليس صاروخا، على طول جبهة الجولان المحتل."
"إذاً، , يتابع المرجع" نحن امام أكذوبة جديدة من اكاذيب القيادة السياسية لحزب الله، اكذوبة لا تشذ عن سياسة ونهج واكاذيب الممانعة البعثية المقبورة. فمهمّة السيد واضحة جدا، وهي لفت انظار الشارع الشيعي الى ان صواريخه جاهزة لقتال العدو الاسرائيلي، وانه يمتلك الالاف منها لمواجهة اي اعتداء على ايران او لبنان! بينما الواقع والعملي والميداني يسير وفق خطة مدروسة ينفذ واضعوها خطة استخدام صواريخ "الممانعة الحزب اللاوية" من شمال البقاع باتجاه الاراضي السورية خدمةً وحمايةً للنظام الاسدي.
ما عبر عنه المرجع الشيعي البقاعي، المكتوي بنار "المرجعية الايرانية" وممثليها في لبنان، يتطابق مع اعتراضات لغير كادر من كوادر حزب الله ينتمون الى عشيرتي "نصر الدين" و"شمص" في منطقة "الهرمل" المجاورة للحدود السورية.
اذ يسأل هؤلاء عن وجهة استخدام سلاحي الصواريخ والمدفعية: هل هي ضد العدو الاسرائيلي أم لقتال الجيش السوري الحر وشارعه الشعبي؟ ويعلن هؤلاء صراحة: "نحن نلتزم سياسة وتوجه قيادة الحزب، وكل كلمة أو حرف ينطق بهما سيد المقاومة حسن نصرالله، ولكن لماذا اختلفت وجهة صواريخنا، ومن هو العدو اليوم؟ هل اصبحت صواريخنا توجَّه ضد جيراننا من المدنيين المعارضين والجيش السوري الحر؟" ويؤكدون: "نحن مع بشار الاسد! ونعمل بهدي من السيد الخامنئي، ولكن لا بد من اسئلة وحسابات: أسئلة عن سرّ تحول صواريخنا الى اراض عربية مجاورة؟ وعن أي مصير تدفعنا أليه قيادة الحزب؟ وحسابات: عن مصير علاقاتنا مع جيران يبدو انهم بلغوا مرحلة مؤكدة على صعيد استلام السلطة في بلادهم".
اعتراضات المرجع الشيعي البقاعي، وبعض كوادر حزب الله في البقاع، عن تحوّل القوة الصاروخية للحزب عن وجهتها التي يدعيها الى قصف وتدمير المدن والقرى السورية المنتفضة ضد نظام الاسد، ليست مظهرا أوحد من مظاهر الازمات التي تستجلبها أفعال حزب الله للبنان. بل هناك مظهر غير عادي – وغير مستغرب - يتمثل بموقف الحكومة اللبنانية من ممارسات حزب الله الصاروخية. اذ تحولت حكومة النأي بالنفس الى "شاهد ما شافش حاجة"، ان لم نقل إلى حكومة متواطئة مع سياسة وتوجهات حزب الله تحت هذا العنوان المسرحي، فحوّلت نفسها الى مطية لفريق رهنَ نفسه وسلاحه للنظام السوري، ومن خلفه الايراني، وشرع بموافقتها ومباركتها يرتكب الموبقات كلها على حساب لبنان التاريخ والجغرافيا والمستقبل.
غطاء صاروخي من لبنان لاقتحام "القصير" السورية
ويضاف الى ما سبق , افادت معلومات ميدانية مستقاة عن شهود عيان من ابناء الهرمل وجوارها عن مساندة القوة الصاروخية التابعة لحزب الله والمتمركزة في "وادي العاصي"، و"حوش سنيد"، وجرود "بعلبك الشرقية"، لعسكر الاسد خلال اقتحامه القرى الواقعة داخل الاراضي السورية المجاورة للحدود اللبنانية، وبخاصة منها مدينة "القصير" والقرى المجاورة لها.
وغطاء "حزبي" لاقتحام "مشاريع القاع" اللبنانية
وكثيرة هي الروايات والشهادات عن دعم صاروخي وفّره "حزب الله" لعسكر الاسد خلال توغلاته من جهة "معبر جوسي" باتجاه "مشاريع القاع". حتى ان حزب الله دفع غير مرة بمقاتليه في تلك المنطقة، وتحت غطاء صاروخي ومدفعي، مشكلا فك كماشة تتكامل مع عملية اقتحام عسكر الاسد لـ"مشاريع القاع"، او محاولته - أي عسكر الاسد- تطويق عناصر من الجيش الحر يتمركزون داخل الاراضي السورية بين "مشاريع القاع" و"معبر جوسي" السوري.
والى شهادات الاهالي برز مؤخرا موقف رئيس بلدية "عرسال" الذي حدد بالاسماء والتواريخ والامكنة مراحل تدخّل سلاحي صواريخ ومدفعية حزب الله من قلب الاراضي اللبنانية في "البقاع" لمساندة ودعم عسكر الاسد والتي ادت بحسب رئيس بلدية "عرسال" الى استشهاد لبنانيين من "عرسال" وبلدة "مشاريع القاع".
الى ذلك، كشف ناشط من المعارضة السورية يتنقل بين امكنة تجمع النازحين السوريين الى البقاع، عن مصادر الجيش السوري الحر، ان الاخير يمتلك معلومات دقيقة وموثّقة عن مشاركة سلاح الصواريخ التابع لحزب الله في المعارك الدائرة في سوريا، فضلاً عن امتلاكه لمقاطع فيديو ليلية قصيرة تثبت ذلك وانه- الجيش الحر - يختار الوقت المناسب لاستخدامها. ويختم القيادي بالاشارة الى عمق ازمة النظام الاسدي الذي يتمسك اليوم بـ"قشة" حزب الله العائمة في بحر من العواصف العاتية.
البقاع الشيعي يتململ: مدفعية "الحزب" تقصف ريف دمشق وحمص من البقاع الشمالي

khaled
13:00
7 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

Last week we wrote on our Blog(khaled-democracytheway) under Article: Lebanon Syria Borders, that the Note forwarded to the President by 14 March Forces to deploy UNICEF Forces in the North, is Logic, but the Facts on the Ground are different. The presence of Hezbollah Armed Forces would not allow this STANCE to come to light. We know that Hezbollah Ballistics are fired to kill Free Syrian Army and Syrian Civilians. But we do not understand, when the Head of Hezbollah Politicians RAAD(The Thunder FART), trying to FOOL the Lebanese and said, if 14 March Forces in Power, they would have brought WAR between Syria and Lebanon. What this Genius is concealing that Hezbollah and His Boss are in FACT dragging Lebanon to WORSE than a War with Syria. They are forcing Disastrous Destination to the Lebanese people as much as the Syrian Civilian’s.We wished those Rockets that fired on the Syrian people, directed to the Infiltration of the Enemy Jets that are Roaring in Lebanon’s Space
khaled-democracytheway

لو كانت الحكومة بيدّ "14 آذار" لأخذت البلد إلى حرب مع سوريا
الجمعة 7 أيلول 2012
رد رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد على مذكرة قوى 14 آذار التي سلمها الرئيس فؤاد السنيورة قبل أيام إلى الرئيس ميشال سليمان فأكد أن "هذه مذكرة تحريضية ضد سوريا، لا تعكس خوفهم على لبنان بل تعكس انخراط هذا الفريق في المخطط الاميركي العدواني".
رعد وخلال مؤتمر صحافي عقده في مجلس النواب بحضور النائبين نوار الساحلي والوليد سكرية أضاف أن "هذه المذكرة تحمل الشرود الكامل عن اعتداءات إسرائيل وتصوب على سوريا، ويبدو أن دورها الوظيفي هو ملاقاة الهجمة الدولية التي تستهدف دور سوريا، والتغطية على تورط فريق 14 آذار ومشاركته في العدوان على سوريا".
وتابع: "نلفت الرئيس سليمان إلى التنبه إلى مخاطر وأهداف ومضامين هذه المذكرة والتعاطي بمسؤولية كاملة تجاهها". ورأى أن "الحكومة اللبنانية لو كانت بإدارة 14 آذار لأخذت لبنان إلى حرب مع سوريا"، لافتا إلى أن "المطالبة بنشر الـ"يونيفيل" على الحدود هي ما كان يريده 14 آذار كشرط أساسي لوقف العدوان الاسرائيلي على لبنان عام 2006".
واعتبر أن هذه المطالبة بنشر قوات دولية على الحدود اللبنانية ـ السورية "تنطوي على تشكيك بالجيش ورفض عملي لانتشاره على الحدود"، مشيراً إلى أن "المذكرة لا تعكس الحرص على سيادة لبنان، بقدر ما تعكس انخراط هذا الفريق في التنصل من اتفاق الطائف وبنوده الناظمة للعلاقة مع سوريا".
واذ قال: "إننا لا نخوّن أحداً ولا نطلق إدعاءات"، أضاف رعد "إننا نوصف حال 14 آذار الذي نراه ونقتنعه"، معرباً عن اعتقاده بـ"أن قطار المراهنين على تحولات في المشهد السوري لمصلحة المشروع الاميركي في المنطقة قد فاتهم"، وداعياً إلى "التحقيق في الاشتباكات على الحدود الشمالية ومن هو المبادر بإطلاق النار أولاً، إن كان من لبنان أو سوريا".
إلى ذلك، ورداً على سؤال، قال:"نحن لسنا ضد فتح مطار القليعات على المستوى السياسي إطلاقا".
من جهة أخرى، رفض رعد، الرد على سؤال حول ملف النائب والوزير السابق ميشال سماحة، واكتفى بالقول إن المؤتمر الصحافي "مخصص لمذكرة 14 آذار... أرجوك".

لا انصح "حزب الله" ان يجرب قوة اسرائيل

الخميس 6 أيلول (سبتمبر) 2012
المركزية- أكّد رئيس اركان الجيش الاسرائيلي بيني غانتس ان اسرائيل مستعدة حاليا اكثر من اي وقت مضى للتصدي للتهديدات التي تواجهها. وقال: "لا انصح حزب الله ان يجرب قوتنا فهذا سيؤلمه".
وقال: "ما من شك لدينا في قدرات اسرائيل العسكرية على التعامل مع البرنامج النووي الايراني وان الامر هو مسألة اتخاذ القرار ليس الا".
واعتبر ان البرنامج النووي الايراني يشكل تهديدا عالميا وليس لاسرائيل فقط.
واشار الى إنه لا يستبعد إجتياحاً إسرائيلياً لغزة، وتوقّع حرباً هجومية جديدة على القطاع.
من جهة أخرى، ألمح غانتس إلى خلافه مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك، اللذين يدعوان لمهاجمة إيران بادّعاء أن مشروعها النووي عسكري، معتبراً أن "إيران نووية ليست مسألة قدرة وإنما قرار، وهذه ليست مشكلة إسرائيلية وإنما مشكلة تخص العالم كله، ومن سيقرر التنازل عن نووي عسكري في نهاية المطاف هي إيران".
وقال غانتس إن إيران هي "أمة كبيرة تعد عشرات الملايين ولديها جامعات وقدرات إقتصادية وعلمية وتكنولوجية وطموحات، ولا يمكن أخذ هذا منهم، وأعتقد أن هذه ثقافة غنية جداً، وهي التي ينبغي أن تقرر أن هذا (تطوير سلاح نووي) ليس مجدياً لها، وأعتقد أنها ستتوصّل إلى قرار في نهاية المطاف".
طائرة معادية اخترقت الأجواء اللبنانيّة ونفذت طيراناً دائرياً
الجمعة 7 أيلول 2012
أعلنت قيادة الجيش - مديريّة التوجيه، في بيان، أنّه "عند الساعة 7,00 من يوم أمس اخترقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي الأجواء اللبنانيّة من فوق بلدة الناقورة ونفذت طيراناً دائرياً فوق منطقتي إقليم الخروب والجنوب ثم غادرت الأجواء عند الساعة 19,30 من فوق بلدة رميش".
HELLO any BODY HOME. Or it is like the Syrian Regime's declarations before. We PRESERVE the Retaliation, on the RIGHT TIME and in RIGHT PLACE Sixty five years on. If the Money that had been spent on these Arsenals, had been given to the Palestinian people, they could Liberate their Country without the Big Mouths's Help. It is clear this Arsenal in Lebanon or any other Arab Country, is to Suppress and kill the people and NOT the ENEMY. Half the amount of those finances was STOLEN by the Rulers of the Countries, and Leaders of Outlaws Organizations. surrounded Israel.
khaled-democracytheway.
تخلية الضباط الثلاثة بحادثة مقتل عبد الواحد ومرعب
الجمعة 7 أيلول 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أنّ "محكمة التمييز العسكريّة برئاسة القاضي المناوب الياس نايفه فسخت قرار قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، وقررت تخلية سبيل الضباط الثلاثة في حادثة مقتل الشيخين محمد عبد الواحد وحسين مرعب في الكويخات في مقابل كفالة مالية ثلاثمائة ألف ليرة لكل منهم.
اللقاء مع الحريري كان لتذليل سوء التفاهم القائم بيننا منذ 15 شهراً
الجمعة 7 أيلول 2012
نقلت صحيفة "لو فيغارو" بتاريخ أمس عن رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط قوله إن اللقاء مع الرئيس سعد الحريري في باريس "كان لتذليل سوء التفاهم القائم بيننا منذ 15 شهراً عندما رفضت أن يستقيل حلفائي من حكومةٍ يشارك فيها حزب الله".
جنبلاط الذي استبعد خروج وزراء "جبهة النضال" من حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، كما تطالبه المعارضة، أقرّ ضمناً أن "لا مصلحة لأحد وسط الظروف الحاليّة، بما في ذلك الولايات المتّحدة الأميركيّة، بسقوط الحكومة اللّبنانيّة الموالية لسوريا"، موضحاً أنه "من الأفضل أن يكون "حزب الله" الموالي لإيران في الحكومة، منه في المعارضة".
من جهة أخرى، أكد جنبلاط أنّه طالما لن يقرّر المجتمع الدولي "تسليم أسلحة ثقيلة للمعارضين السوريّين وبخاصّة صواريخ "ستينغر"، التي تسمح لهم بإسقاط المروحيّات، سيتعرّض المعارضون للقتل على أيدي القوّات النظاميّة".
وردّاً على سؤالٍ حول الدعم الذي يقدّمه عددٌ كبير من الدروز لنظام (الرئيس) بشّار الأسد، كشف جنبلاط عن وجود من وصفهم بـ"المرتزقة" يعملون لحساب نظام دمشق، ملمحاً بشكلٍ خاص إلى العميد هيثم زين الدين الذي يقود الحملة الحاليّة للقوّات النظاميّة ضدّ الثوّار في مدينة حلب، علماً أنّه كان قد قاد الحملة الحاسمة على حيّ باب عمرو في مدينة حمص، الربيع الماضي.
لم نتنكّر يوماً للعلاقة مع الحريري ونحن أقرب إلى "14 آذار"
الجمعة 7 أيلول 2012
أكد عضو "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيب "أن التواصل مع تيار "المستقبل" لم ينقطع طوال المرحلة الماضية"، مشيراً إلى أنه على رغم وجود الرئيس سعد الحريري خارج لبنان، "فإننا لم نتنكر يوماً للعلاقة الخاصة مع بيت الحريري، ومع تيار المستقبل، خصوصاً وأننا مررنا بمرحلة نضال مشتركة مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وفي مرحلة 14 آذار التي نعتبرها محطة أساسية ومنارة أخرجت الجهاز الأمني السوري - اللبناني من لبنان".
وأضاف شهيب في تصريح الى صحيفة "السياسة" الكويتية أن "العلاقة مع سعد الحريري في ثورة الأرز، كانت مميزة، فالالتقاء كان دائماً مع تيار "المستقبل" خصوصاً في ملف المحكمة الدولية، وتحقيق العدالة، واليوم نلتقي بشكلٍ أكبر بموضوع ثورة الشعب السوري على نظام "الأسدين"، حافظ وبشار، كما نلتقي بشكلٍ أكبر ضد محاولات البعض الوصول إلى إلغاء فريق سياسي واسع من خلال قانون انتخابات مركب، ظاهره النسبية، لكن باطنه يُخفي نوايا مبيتة لإلغاء الآخرين من خلال تقسيم الدوائر على قياس مصالح البعض".
وعن إمكانية اتساع نطاق اللقاء ليشمل كل قوى "14 آذار"، قال شهيب: "إن تيار المستقبل هو عصب 14 آذار والعمود الفقري لهذا الفريق، وبالتالي فإن التعاطي معه يأتي من باب التحضير للموقف الموحد في مواجهة الاستحقاقات التي تنتظرنا وفي مقدمها إعداد قانون انتخابات عادل ومتوازن لا يلغي أحداً، أما في موضوع الاستحقاق النيابي والتحالفات فكل مرحلة ولها ظروفها، إنما في المسار السياسي فنحن أقرب إلى هذا الفريق من الفريق الآخر" في إشارة إلى "8 آذار".
وإذ اشار إلى متابعة موضوع المطالبة بطرد السفير السوري علي عبد الكريم علي، سأل شهيب: "ما هو دور المندوب السامي، رئيس المجلس الأعلى السوري - اللبناني نصري خوري الذي يتقاضى راتباً من دم الشعب اللبناني، ولا يقوم إلا بدور التآمر على لبنان؟".
توتر في عين الحلوة بعد مقتل أحد عناصر "فتح"
الجمعة 7 أيلول 2012
أفاد مندوب "Now" في جنوب لبنان أن التوتر يسود مخيم عين الحلوة، وذلك بعدما أقدم مجهولون مقنعون عند الواحدة فجراً على الدخول إلى حي المنشية في المخيم، وأطلقوا ثلاث رصاصات على الفتحاوي صابر شاكر الخطيب 27 سنة، فأردوه على الفور.
واتهمت حركة "فتح" تنظيم "جند الشام" بالوقوف وراء عملية الاغتيال التي أدت إلى حصول استنفار متبادل لدى الطرفين.
ويشار إلى أن شاكر كان موقوفاً لدى الجيش اللبناني الذي افرج عنه قبل 3 ايام.
 توصلنا إلى حلّ بعد تأمين القسم الأكبر من الواردات
الجمعة 7 أيلول 2012
أوضح وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور، في حديث إلى صحيفة "النهار" مجمل الظروف التي رافقت اقرار السلسلة، وقال: "توصلنا إلى حل بعد تأمين القسم الاكبر من الواردات. وأهمية التدابير المالية المقررة انها لا تطاول الفقراء، ومنها على سبيل المثال المخالفات على الاملاك البحرية التي لطالما نادى بمعالجتها النائب الراحل وديع عقل. ثم اننا مع تلبية مطلب السلسلة المحق، لم نعرّض سلامة الاقتصاد للخطر".
كما شرح تفاصيل الواردات التي أبلغها وزير المال محمد الصفدي لمجلس الوزراء وهي: "300 مليار ليرة غرامات الاملاك البحرية، 100 مليار ليرة مخالفات البناء، 140 مليار ليرة ضريبة الدخل بعد اقرار السلسلة، 260 مليار ليرة ضريبة على الفوائد المصرفية، 50 مليار ليرة وصعودا حتى رقم كبير ضريبة على أرباح التحسين العقاري، 300 مليار رسم اضافي على رخص البناء، 70 مليون دولار غرامة على الاجهزة الخليوية غير المسددة لرسوم الجمارك".
وأشار أبو فاعور إلى أنَّ "جملة من التدابير الاخرى سيتابعها مجلس الوزراء ومنها زيادة عامل الاستثمار في البناء واعادة تقويم الاصول الثابتة للشركات". وعن السبب الذي أدى إلى تحفظ وزراء رئيس الجمهورية ميشال سليمان، قال: "إنَّ الرئيس سليمان كان يرغب في أن تنجز سلة الموارد كاملة ثم تقر السلسلة. وكنا سنتحفظ مع هؤلاء الوزراء، ولكن بناء على رغبة رئيس الجمهورية وبعدما توليت الاتصال خارج قاعة الجلسة برئيس الحزب التقدمي الاشتراكي (النائب وليد جنبلاط) في باريس تم الاتفاق على التصويت على النحو الذي حصل".
ولفت إلى أنَّ مشاورات جرت أيضاً بين الرئيس ميقاتي ووزراء حركة "أمل" و"حزب الله" انتهت إلى "الموافقة على مطلبنا في توفير مصادر التمويل بالتزامن مع اقرار السلسلة". وأوضح أنَّ "الرقم المطلوب كان 1600 مليار ليرة، لكن هناك إجراءات تركت لمشروع موازنة 2013".
سليمان بحث مع مسؤولين سوريين قضية سماحة خلال زيارته طهران
الجمعة 7 أيلول 2012
كشف مسؤول رسمي لصحيفة "الأخبار" أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان التقى خلال زيارته الأخيرة لإيران، لحضور مؤتمر القمّة السادس عشر لحركة دول عدم الانحياز، رئيس الحكومة السوري وائل نادر الحلقي ووزير الخارجية السوري وليد المعلّم.
وكشف المسؤول أنّه في هذا اللقاء حصل سليمان على التفسيرات التي ينتظرها من السوريين في قضية الوزير السابق ميشال سماحة وما أثير عن تورّط ضباط سوريين فيها. إلا أن الطرفين تطرّقا إلى ما هو أبعد من هذا الملف.
 ما حدث خلال حقبة النظام السوري في لبنان وصمة عار كبيرة في تاريخ بلدنا
الخميس 6 أيلول 2012
طالب وزير العدل السابق إبراهيم نجار السلطات السورية بالإفراج عن المتعقلين اللبنانيين في السجون السورية، مشيراً إلى أنه اثار هذا الموضوع عندما زار العاصمة السورية مع الرئيس سعد الحريري  في تموز 2010، لكن الموقف السوري الرسمي ما زال على ماهو، وهو أنه "ليس هناك من معتقلين لبنانيين في السجون السورية". 
نجار، وفي تصريح لقناة "العربية"، لفت إلى أنه توقع "أن يفعل (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) الجنرال (ميشال) عون شيئاً في هذا المجال "ويشيل الزير من البير" عندما زار سوريا، لكنه للاسف لم يفعل شيئاً"، مشدداً على أن "ما حدث في حقبة النظام السوري في لبنان وصمة عار كبيرة في تاريخ بلدنا وبطرس خوند قضية من القضايا الكبرى التي حدثت في ذلك الزمن وعلى الدولة اللبنانية بتّها نهائيا مع النظام السوري من دون أن ننسى باقي المخطوفين طبعاً".
وطالب نجار من جهة ثانية خاطفي اللبنانيين في سوريا، بالإفراج عنهم، وقال متوجهاً للخاطفين: "أيها الثوار، إنكم من حيث تدرون أو لا تدرون تثيرون مشكلة في لبنان، فهذه مسألة إنسانية يجب أن تنتهي".
وفي سياق آخر، تطرق نجار إلى ملف النائب والوزير السابق ميشال سماحة، فقال نجار أنه "أذا صح اتهام سماحة، عندما قال "هيك بدو بشار"، فهذا كلام خطير بحق رئيس دولة، وإذا كان هناك اثباتات دامغة، وتوثيق لكل هذه العملية، فبالتالي لا يستطيع أن يقف رئيس الجمهورية مكتوف الأيدي، وما قام به الرئيس ميشال سليمان هو أقل ما يمكن القيام به". وـضاف أن "المواقف الأخيرة التي اتخذها ومنها تلك المتعلّقة بقضية ميشال سماحة مشرّفة وتصب في مصلحة الوطن العليا".
وأضاف: "أن رئيس الجمهورية هو القيم على شرف لبنان وسيادته، وعلى عزة المقام، ولذلك كان له هذا الموقف الذي أعلن من خلاله أنه ينتظر اتصالاً من الرئيس السوري (بشار الاسد) عندما ورد أسم (رئيس مكتب الأمن الوطني السوري) اللواء علي مملوك في ملف سماحة"، مؤكداً أن "من حق لبنان أن يصدر مذكرات التوقيف التي يراها مناسبة، وأنا اشجع القضاة القيّمين على هذا الملف كي لا يترددوا، فالرأى العام بات على علم، وبالتالي هذه القضية لا يمكن أن تُطمر، حتى ولو كان المطلوبون يحظون بالحصانة".

وحول إمكانية طرد السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، لفت نجار إلى أن هذا الأمر "هو بحاجة لقرار من مجلس الوزراء، وبالتالي في الوضع الحالي أرى أن المسألة صعبة، فالرئيس (نجيب) ميقاتي الذي لم يستطع الطلب إلى وزير الخارجية (عدنان منصور) التحرك، لجأ إلى السفير اللبناني في دمشق ميشال خوري لتوجيه رسالة إلى الخارجية السورية.
خطف مواطن في شتورة
الخميس 6 أيلول 2012
أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع أنه "تم منذ بعض الوقت الإفراج عن فايز الاسطا الذي كان اختُطف من قبل ثلاثة مسلّحين من مكتب عقارات عائد لآل غزالي في شتورة.
 نطالب السلطة الاعلامية سحب ترخيص استعمال منبر الرابية حفاظاً على الاستقرار والمصلحة العامة
الخميس 6 أيلول 2012
استغرب نائب رئيس مجلس الوزراء السابق اللواء عصام ابو جمرة، كيف أنَّ "رئيس حكومة سابق، وزير سابق، وقائد جيش سابق، ونائب حالي ورئيس تكتل من 27 نائباً له في الحكومة عشرة وزراء، ورئيس حزب منتشر على كل الاراضي اللبنانية منذ عدة سنوات (في إشارة إلى رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون)، يطلب في نشرة الثلاثاء الاخير على الهواء من منبره التلفزيوني في الرابية معرفة ماذا يحصل على الحدود ورسميا من وزارة الدفاع ومن الداخلية، وشكك في ما ضبط في منزل الوزير السابق ميشال سماحة، متسائلاً لماذا لم تضبط المتفجرات على المصنع؟".
ابو جمرة، وفي تصريح، قال: "غريب أمر دولة العماد السابق؟!! بأي صفة يسأل على الهواء؟ ولماذا؟ واستنادا الى أي بروتوكول؟ والمناصب الحالية التي يحتلها والالقاب التي يحملها، تخوله ان يعرف جيدا القنوات الرسمية التي عليه المرور بها للحصول على المعلومات الامنية التي يريدها والاجوبة التي ترضي تساؤلاته!".
وأضاف: "فهو كنائب يبغي المعرفة، أولى به التوجه بالسؤال الى رئاسة المجلس النيابي، وكرئيس تكتل يبغي المعرفة أولى به ان يستقيها من وزير الدفاع المنتمي لتكتله، وكرئيس حزب ان يستقيها مباشرة من عناصر حزبه المنتشرين في كل المناطق اللبنانية ومن وسائل الاعلام التابعة له والتي يتولى ادارتها افراد عائلته".
وتابع: "اما كسياسي مأزوم، فالفجور الاعلامي الغوغائي الذي يعتمده، حتى التشكيك العلني بالقصف المدفعي الذي يصيب اللبنانيين، يسيء اليه والى وزرائه ونواب تكتله وقياديي حزبه المنتشرين مع الاهالي في مناطق الحدود المقصوفة، اكثر مما يزعج المعترضين على سوء تصرف حكومة معظمها من لونه السياسي".
وختم : "وحيث ان رؤية وتوقعات رئيس "تكتل التغيير" حول ما يجري على الارض السورية لم تعد تنطبق على واقع الحال، وتوفيرا على المواطنين من سماع "الهبات السخنة" التي ستتزايد مع سخونة الاوضاع هناك وتطورها، نطالب السلطة الاعلامية المعنية سحب ترخيص استعمال منبر الرابية وغيره من منابر البث التلفزيوني الخاص المباشر، حفاظا على الاستقرار والمصلحة العامة".
وفد من "العلماء المسلمين" يزور السفير السوري للتضامن معه
الخميس 6 أيلول 2012
استقبل السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي في مقرّ السفارة السورية في اليرزة، وفدا من "تجمع العلماء المسلمين" لاستنكار حملة فريق 14 آذار المطالبة بطرد السفير من لبنان.
وبعد اللقاء قال رئيس الهيئة الادارية في التجمّع الشيخ حسان عبدالله: "هذه الجماعة خاضت منذ بداياتها، حملة لجعل العلاقة مع سوريا علاقة دبلوماسية من خلال سفارة في البلدين، وهي اليوم، تخوض حملة جديدة تحت عنوان: إغلاق هذه السفارة، مما يؤكد أنها كانت في الحالتين، تنفّذ ارادة أميركية - إسرائيلية - أوروبية تستهدف ضرب سوريا، لما تمثل من موقع ممانع وداعم للمقاومة".
وأضاف: "منذ البداية، كنا نرى أن العلاقة بين البلدين والشعبين، أعمق من علاقة دبلوماسية وسفارة، وبالتالي سواء وجدت هذه السفارة او لم تجد، فإن كل بيت مقاوم وطني قومي اسلامي مسيحي شريف، هو سفارة لسوريا. وكل لبناني يحمل هذه الصفات هو سفير لسوريا ايضا يدافع عنها وعن نهجها المقاوم".
واعتبر عبد الله أنّ"ما تخوضه سوريا اليوم، هو حرب كونية تستعمل فيها كل الاسلحة ويستقدم لاجلها كل من اعتبرتهم الادارة الاميركية منظمات ارهابية، لاستغلالهم في حرب تعطي الطابع الديني والمذهبي، وهي في الواقع حرب سياسية. "
Can not be Muslim Religious Intellectuals. If they really are what they claim, they must be TRAITORS to their Beliefs and Country. Intellectuals, support a Terrorist, is it possible. Are there such Naive Sheikhs holding Lebanese Nationality. Or do they belong to such Criminal Gangs Slaughtering their OWN FAMILIES Muslims in Syria. Do they really believe in God, actually is there a GOD for such Criminals. We are sure such supporters and Ali would be Ambassadors to the Regime in HELL.
khaled-democracytheway
جنبلاط: البحث مع الحريري تناول قانون الانتخابات ولم نذكر الحكومة
الخميس 6 أيلول 2012
ذكرت صحيفة "الحياة" أنَّه وفقًا لبيان صادر عن الحزب "التقدمي الاشتراكي، فإنَّ "اللقاء الذي جمع الرئيس سعد الحريري مع رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أخذ حيزاً من الاهتمام في الأوساط السياسية اللبنانية بسبب ما يرتّبه على المشهد السياسي الداخلي، خصوصاً أن الآراء كانت متفقة في شكل كامل.
وعن لقائه مع الحريري، قال جنبلاط في تصريح إلى "الحياة": "إنَّ البحث تناول الانتخابات، ومعروف أنني مع قانون الستين، ولم نأت على ذكر الحكومة"، فيما قال الحريري: "استعدنا الاتصال المباشر، وما يحدث في المنطقة ينبغي أن يساعدنا في لبنان على الوصول إلى تفاهم بين الجميع ولوليد جنبلاط دور كبير في ذلك ولي دور".
وفي سياق متصل، أوضح مصدر مقرّب من اجتماع الرئيس سعد الحريري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط لصحيفة "السفير" أن اللقاء جرى التحضير له بعناية من خلال مشاورات كان قد أجراها مدير مكتب الحريري، نادر الحريري، والنائب السابق غطاس خوري مع جنبلاط، وأنه تم التوصّل إلى اتفاق حول أربع نقاط أولها الهدنة المفتوحة والضرورية مع حكومة نجيب ميقاتي للحفاظ على استقرار الجبهة الداخليّة.
وقال المصدر إن "جنبلاط والحريري اتفقا ثانياً على تجنّب أي توتر مع "حزب الله" أو الدخول في واجهة سياسية معه، ولا سيما أن "حزب الله" لا يسعى بحسب المجتمعين إلى مواجهة، وان السعي إلى الحفاظ على التهدئة على الجبهة الداخلية في لبنان مهم جداً خصوصاً إذا ما سقط النظام السوري، مما يساعد فيما بعد على إجراء مصالحة متكافئة بين اللبنانيين.
وأضاف المصدر أن "جنبلاط والحريري اتفقا على توحيد استراتيجيّتهما الانتخابية، خصوصاً انهما يتقاطعان في رفضهما اعتماد النسبية نظاماً للانتخابات المقبلة".
 لن نسمح لاحد بالاستمرار بالتشبيح علينا عبر قانون الانتخابات
الخميس 6 أيلول 2012
أكّد رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب أن الانتخابات النيابية لن تحصل على اساس قانون الـ 60، واصفاً هذا القانون بالمجحف والظالم والتشبيحي، مضيفاً "لن نسمح لاحد بالاستمرار بالتشبيح علينا عبر قانون الانتخابات".
وهاب، وبعد لقائه رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في الرابية قال: "أجزم بأن الانتخابات لن تحصل اذا كان هناك اصرار على قانون الـ 60 "، واضاف:" لن نسمح لاحد بالاستمرار بالتشبيح علينا عبر قانون الانتخابات".
 للكفّ عن التجارة بقضية المقاومة وفلسطين
الخميس 6 أيلول 2012
انتقد مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، فاعتبر أنه " لا توجد دولة وطنية تدافع عن القضية الفلسطينية بميزان نصرالله الا ايران، ولا يوجد نظام يقف الى جانب المقاومة الا النظام السوري"، لافتًا الى "استمرار الحزب بالوقوف الى جانب هذا النظام وهو يذبح شعبه" .
وقال في تصريح: "الشعب السوري يُباد، ودماء السوريين تُستباح إكرامًا لعيون المقاومة التي ستقرر مصير فلسطين ولبنان والمنطقة بأكملها"، موضحًا أن "ايران تعاونت مع اميركا على غزو العراق لتنتقم من (الرئيس العراقي السابق) صدام حسين".
واعتبر أن "ايران ليست هي التي صنعت المقاومة في لبنان"، مضيفًا: "إن الجيش السوري زحف الى لبنان عام 1976 بأوامر أميركية وموافقة اسرائيلية"، داعيًا الى "الكف عن التجارة بقضية المقاومة وقضية فلسطين".
وتحدث الجوزو عن "اغتيالات رجالات لبنان على يد المخابرات السورية وبأيد لبنانية"، محذرًا من "خطة خبيثة تعمل على تقسيم المسلمين والإقتتال في ما بينهم تحت شعار الإسلام والثورة الإسلامية".

في الوقت الضائع: "شدشدة" لـ 14 آذار وإعادة تموضع للأكثرية
لقاء الحريري - جنبلاط يهيئ للتحالف حول قانون الانتخاب

  • سابين عويس
  • 2012-09-06
  • على أهمية اللقاء الذي جمع أول من أمس الرئيس سعد الحريري بزعيم "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في العاصمة الفرنسية، والذي شكل إنعقاده حدثا في ذاته لكونه يأتي بعد قطيعة بدأت منذ أفقد جنبلاط الاكثرية السابقة أكثريتها ومنحها لفريق أقلي لتمكينه من الانقلاب على الحكومة الحريرية، فإن اللقاء لا يحتمل الكثير من التأويل أو التحليل، ولا يمكن بالتالي تحميله أكثر مما يحتمل وفق مصادر بارزة في 14 آذار، وإن كان يحلو لهذه المصادر ترقب الارباك والانزعاج الذي تركه اللقاء في أوساط قوى 8 آذار.
    لم يكن اللقاء وليد ساعته، وليس بالتالي مفاجئا للوسط السياسي. فقد سبقته مراحل من الخطوات التحضيرية لإنضاج ظروفه وتوقيته ومضمونه. فجنبلاط الذي ادى الدور الوسطي في الحكومة الميقاتية، بدأ عملية إعادة تموضع كان محورها في الاساس التطور الدراماتيكي للمشهد السوري. وبوقوف الزعيم الدرزي الى جانب الشعب السوري وثورته، إقترب أكثر من 14 آذار بحيث بدأت تسجل ملامح قواسم مشتركة لدى الفريقين بدأت من المشهد السوري لتنتقل في ما بعد الى المشهد الداخلي خصوصا أن للفريقين السياسيين الهواجس عينها والمقاربات نفسها للملفات المطروحة.
    بدأت عملية إعادة التموضع تبرز في بعض الملفات والمحاور، وتجلّت في عودة الحرارة إلى علاقات جنبلاط بعدد من أركان الحركة الاستقلالية لتتعزز بلقائه رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة وتنتهي بلقاء الحريري، وتتوج لاحقا بزيارة المملكة العربية السعودية، المظلة السياسية لحركة 14 آذار ومرجعيتها.
    لا تربط المصادر بين لقاء الحريري جنبلاط والزيارة المحتملة للأخير للسعودية، إذ لا يزال مبكراً الحديث عن هذا الامر، وخصوصا ان الملك السعودي في إجازة. و"ليس في المملكة ملك غير الملك" على ما تضيف، في إشارة منها إلى مركز السلطة والقرار في المملكة. علما أن لقاء الحريري جنبلاط ولاحقا زيارة الاخير للمملكة سيشكلان مقدمة لترتيب الوضع اللبناني وإعادة الاولوية الى هذا الملف بعدما تراجع على حساب تقدم الملف السوري.
    وإذ تصف المصادر اللقاء بـ"الجيد، وكأن آخر لقاء بينهما عقد الاسبوع الماضي"، تشير إلى أنه شكل جلسة مصارحة ومصالحة و"غسل قلوب" ومراجعة نقدية للمرحلة السابقة كسرت الجليد بين الرجلين وأتاحت فتح صفحة جديدة تعد العدة للمرحلة المقبلة. وفيما لم يشكل موضوع الحكومة مادة أساسية للنقاش إنطلاقا من المواقف المسبقة للرجلين منها، والتي لم يحن أوان طرحها بعد، فقد كان التركيز على محورين اساسيين: الوضع السوري وتداعياته على لبنان وكيفية التعامل معه، وقانون الانتخاب الذي يرفضه الجانبان والاستراتيجية التي يجب ان يضعها الفريقان ضمن جبهة واحدة لخوض معركة إسقاط القانون في مجلس النواب والاتفاق على المشروع البديل.
    وتعرب المصادر عن إقتناعها بأنه يمكن البناء على اللقاء في المرحلة المقبلة ولا سيما بالنسبة الى موضوع قانون الانتخاب. أما في ما خص الحكومة، فإذا كان التباعد سمة اللحظة إنطلاقا من تمسك الحريري بإسقاط الحكومة وإقتناع جنبلاط في المقابل بضرورة بقائها ( لحسابات خاصة وإنتخابية ربما)، فإن عودة الحرارة الى علاقة الرجلين تسهل طرح الملف الحكومي عندما يحين اوانه.
    ورغم إقتناع فريق الرابع عشر من آذار أن المطالبة بإسقاط الحكومة قبل التوافق على البديل لن تكون مجدية، فهو يرى أنه غير قادر على التغاضي عن إدائها تحت هذه الذريعة، ومطالبته تأتي في إطار موقفه المبدئي منها، ويعي ان جنبلاط يوافقه الرأي في هذا المنحى، وإن لم يكن في صدد الاعلان عن مثل هذا الموقف قبل أن تنضج ظروف التغيير. 
    والمسألة إذن تبقى في رأي المصادر مرتبطة بالمشهد السوري ومصير نظام الأسد، المرهون أساساً بما سيؤول اليه الاتفاق الاميركي الروسي بعدما خرجت المسألة السورية من حدود المنطقة. وليس هذا الكلام الا للدلالة على الوقت الطويل الذي ستستغرقه هذه المسألة. أما الوقت الضائع حتى بلورة المشهد الخارجي، فيستفيد منه كل فريق في إطار سياسة إعادة التموضع. وهي لم تكن حكرا على جنبلاط، فالرئيس نبيه بري دخل في أجوائها وقبله رئيس الجمهورية، فيما يمارسها العماد عون على طريقة الصمت والترقب.
     أما فريق 14 آذار فصحيح انه ليس في حاجة الى إنتهاج مثل هذه السياسة بما انه ثابت في موقفه من النظام السوري منذ البداية ولكنه في حاجة، بحسب المصادر إلى بعض "الشدشدة". ويعمل عليها حاليا من خلال لقائه التشاوري في معراب ومذكرته الى رئيس الجمهورية ومواقفه الصارمة من النظام السوري وقضية الوزير السابق ميشال سماحة التي يبدي خشية كبيرة من تمييعها بعدما بلغته معلومات أن ثمة توجها يجري العمل عليه حاليا لإخراج سماحة ومن وراءه من المأزق الذي ورط نفسه وحلفاءه فيه بإعترافاته، وذلك من خلال حصر الاتهام بعملية تهريب أسلحة! 
عون يعيش في زمن آخر
الخميس 6 أيلول 2012
أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب خضر حبيب إلى ان "السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي يهاجم نصف الشعب اللبناني، واصفا مواقفه بـ"الوقحة وهو يعتبر نفسه رئيسا للحكومة".
حبيب، وفي حديث إلى إذاعة "لبنان الحر"، لفت إلى أنَّ "الانتهاكات اليومية على الحدود اللبنانية السورية مؤسفة وكأن الجرحى ليسوا لبنانيين".
ورأى حبيب أنَّ "موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان وطني"، مشيرا إلى اننا "بانتظار ترجمتها على ارض الواقع".
وشدد على أنَّه "على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان يقوم بواجبه وحماية المواطن اللبناني.
واعتبر أنَّ رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون "يعيش في زمن آخر ووصل إلى حيث اللاعودة"، مشيرًا إلى أنَّ "حجم التزاماته مع "حزب الله" اكبر من قدرته على التراجع".

١٤ آذار غداً "معراب": "ما العمل"

بعد سقوط الأسد.. وعملائه؟

وجدي ضاهر
الاربعاء 5 أيلول (سبتمبر) 2012

خاص بـ"الشفاف"

خطوة ضرورية لـ١٤ آذار عشية سقوط آخر نظام "بعثي" في المنطقة العربية، ولكن دعوة "الأمانة العامة" لا تشير إلى "خطر داهم"، هو خطر "حرب لبنان الثالثة" التي يمكن أن تشنّها إسرائيل بذريعة أو بأخرى.

"حرب لبنان الثالثة" يمكن أن تنفّذها إسرائيل في سياق ضربتها الممكنة لإيران (التي يعتبرها الأوروبيون وشيكة وشبه أكيدة)، التي سيجد حزب الله "مُجبراً" على المشاركة فيها لأنه حزب "إيراني" أولاً وآخراً.

أو، إذا صرفت إسرائيل النظر عن الضربة الإيرانية لأسباب أميركية وداخلية، حرب "خاصة بلبنان" يتم فيها استخدام "فائض القوة" الإسرائيلي هذه المرة لتدمير حزب الله ومعه مناطق واسعة من لبنان ستشمل حتماً الجنوب والبقاع والضاحية، ومناطق واسعة اخرى يتمركز فيها "حزب الله". وستكون "الذريعة" حصول حزب الله على صواريخ متقدمة وأسلحة كيميائية من نظام الأسد الساقط.

لا مفرّ من أن تأخذ ١٤ آذار موقفاً "وطنياً" من شبح الحرب التي يمكن أن تدمّر مرافق الوطن، وأن تعيد لبنان إلى عصرٍ آخر. الموقف الوطني يعني إعتبار الفريق الذي يجرّ لبنان إلى هذه الحرب (وهو هنا حزب الله) فريقاً خارجاً عن "الإجماع الوطني، أي فريقاً "لا وطنياً"! من يعرّض لبنان للدمار، بإسم الدفاع عن إيران، هو فريق "إيراني" وليس "لبناني"، وهو فريق يستحق "الإدانة" من اللبنانيين، قبل وقوع الكارثة وليس بعدها!

وهذا ما نأمل أن تقوله نقاشات ١٤ آذار بوضوح: أن اللبنانيين، اللبنانيين "الوطنيين" ضد إقحام الوطن في حرب مع إسرائيل، وأنهم يعتمدون على المجتمع الدولي، وعلى وحدتهم الوطنية، وليس على صواريخ نصرالله وخامنئي والأسد، للحفاظ على سلامة بلادهم!

الشفاف

*
دعت الامانة العامة لقوى 14 آذار الى اجتماع موسع لكوادرها الحزبية ومن المجتمع المدني، يعقد اليوم الاربعاء في مقر حزب "القوات اللبنانية"، في معراب، الساعة الرابعة من بعد الظهر، وتم توجيه الدعوات الى حوالي 150 من الكوادر الآذارية.
وجاء في الدعوة الى الاجتماع:" أنه في ظل التطورات المتسارعة في المنطقة، والتي إنطلقت مع الربيع العربي، لاسيما بخصوص الأزمة السورية وتداعياتها اللبنانية، ثمة حاجة متزايدة للتواصل والتفاعل والحوار بهدف بلورة مبادرة إنقاذية وخارطة طريق تعتمدها قوى 14 آذار، في مواجهة الاستحقاقات الداهمة.

ولهذه الغاية تدعوكم الامانة العامة لقوى 14 آذار، في إطار سلسلة لقاءات تشاورية مع مكوناتها الحزبية والمدنية كافة، الى هذا اللقاء".

مراقبون في العاصمة اللبنانية سجلوا للامانة العامة لقوى 14 آذار، نجاحها في تحريك المياه الراكدة في صفوف هذه القوى. فالتنوع ضمن الوحدة في صفوفها كان قد بات عبئاً على حركتها، وأفقدها المبادرة السياسية، بين فريق يعمل على حصد اكبر عدد من المقاعد النيابية في الانتخابات المقبلة، وفريق يسعى الى التقليل من خسائره في ظل هجمة الاصوليات، وفريق آخر ينتظر ليقتنص الفرصة من هذا الفريق او ذاك، وفي ظل عجز المستقلين في قوى 14 آذار، عن إيجاد حيز ومساحة لهم في صراع الديكة.
الامانة العامة لقوى 14 آذار، والتي تشكل حارس الهيكل، لم تتوقف يوما عن مساعيها لالتقاط الفرصة والخروج بمبادرة سياسية تعيد الى شعب "ثورة الارز" حيويته، خصوصا ان الاستحقاقات التي تداهم البلاد تتسارع وتتلاحق، وابرزها، المآل الذي بلغته الثورة السورية، وما يتردد عن إقتراب سقوط نظام بشار الاسد.
فقد نجحت الامانة العامة في دفع منظماتها الشبابية للعودة الى الشارع والتظاهر امام وزارة الخارجية والمغتربين للمطالبة بطرد السفير السوري من لبنان والغاء ما يسمى بـ"معاهدة الاخوة والتعاون والتنسيق" بين البلدين وحل "المجلس الاعلى اللبناني السوري".
التحرك الشبابي والمشهدية التي استعادها في الشارع بعد طول تردد وخوف، معطوفا على حال التململ والترهل التي ضربت جمهور ثورة الارز، دفعت الامانة العامة الى الاستمرار في تحركها. فكان لا بد من اللقاءات التشاورية التي تخرج عن إطار الاحزاب المكونة لقوى 14 آذار، وإشراك المجتمع المدني في هذه اللقاءات وصولا الى بلورة مبادرة سياسية تساهم في خلق شبكة أمان لبنانية تقي البلاد تداعيات سقوط نظام بشار الاسد، خصوصا ان أي مبادرة لم تصدر عن هذه القوى الى الآن تسمح للبنانيين بتلقف سقوط الاسد الوشيك، والبناء عليه لوضع تصور للعلاقات اللبنانية السورية المستقبلية من جهة، حصر الاضرار التي ستنجم عن المرحلة الانتقالية التي ستلي سقوط الاسد.
الاجتماعات التشاورية لقوى 14 آذار، والتي ستفتتح في معراب، ستتوالى فصولا، للإجابة على سلسلة تساؤلات ابرزها: ما هي المبادرة التي ستخرج بها قوى 14 آذار في اليوم التالي لسقوط الاسد؟ وهذه المبادرة ستحمل في جوانبها، اكثر من رسالة. الاولى للشركاء في الوطن، وتحديدا، "الثنائي الشيعي"، حزب الله وحركة امل. فهل سيتم فتح الباب مجددا للرئيس نبيه بري، للعب على التناقضات الاقليمية والمحلية، والخروج باتفاق رباعي جديد بذريعة الإفساح في المجال امام لبننة الخيار الشيعي؟
وتاليا هل ستتخلى قوى 14 آذار عن الحالة الاعتراضية الشيعية التي بدأت تتظهر مؤخرا في الموقف من الثورات العربية عامة والسورية تحديدا؟
وفي جانب آخر، من المرتقب ان يبحث المجتمعون شكل العلاقات اللبنانية السورية المقبلة، وكيف يمكن للبنان ان يساهم في إزالة آثار العدوان الاسدي على الشعب السوري، وكيف يمكن الاستفادة من سقوط نظام الاسد الذي حكم لبنان مباشرة او بالواسطة منذ قرابة اربعة عقود، لبناء إستقلال وسلام لبنان الدائمين، ووضع حد للإلتباس التاريخي بين وسوريا ولبنان.
١٤ آذار غداً "معراب": "ما العمل" بعد سقوط الأسد.. وعملائه؟

khaled
13:13
5 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

When the Criminal Regime is collapsed. The Syrian Lebanese Borders would be wildly (Wide) Open, between two democratic Countries. Hezbollah would be Solely Lebanese Party, because there would not be a Regime in Iran to export its killing machines and Democratic Godly Concepts. Shia would be brothers to Sunni and Cousins to Christians. Lebanon would be one Armed Forces Front facing the Enemy. All those helped committing Crimes against the Lebanese would be brought to Justice. Unbelievable isn't it.
khaled-democracytheway
 لا بد من قطع جميع العلاقات مع النظام السوري ريثما يسقط
الاربعاء 5 أيلول 2012
حذّر الشيخ أحمد الأسير من أن "هناك أطرافاً معروفة ومحسوبة على النظام السوري في لبنان تسعى لإشعال فتنة سنّية-مسيحية، وإحداث ضرر في علاقات الجوار التي تربط بين عاصمة الجنوب ومنطقة شرق صيدا، ولاسيما قبل زيارة البابا بنيديكتوس السادس عشر المرتقبة إلى لبنان، وذلك بعدما فشلت محاولات الوزير السابق ميشال سماحة في تحقيق غاياتها".  

كلام الشيخ الأسير جاء خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر اليوم في مكتبه في عبرا (شرق صيدا)، رداً على بعض "التحركات المشبوهة" التي شهدتها مدينة صيدا في الأيام الماضية، ولا سيما بعد زيارة نائب زحلة شانت جنجنيان للشيخ الأسير بصفة شخصية.

وشدد على أن "أي اعتداء قد يقع على أي مسيحي في صيدا أو في منطقة شرق صيدا تحت أي عنوان من العناوين أكان قوات لبنانية أو غيره، فإننا سنحمّل المسؤولية الكاملة في ذلك الأمر لحسن نصر الله وشبيحته، وللنظام السوري وأزلامه في صيدا".

وقال الأسير "بالأمس القريب زارنا نائب زحلة الأستاذ شانت، فاستغل بعض الشبّيحة في صيدا من أزلام النظام السوري وبعض شبيحة حسن نصر الله هذه الزيارة عن طريق تذكير الناس بالأحداث التي وقعت سنة 1985 في منطقة شرق صيدا، وقاموا ببعض التحركات المشبوهة، خاصةً من حيث التوقيت، قبيل زيارة البابا، وتحديداً في منطقة صيدا في الجنوب، بعدما فشل ميشال سماحة وغيره بإشعال فتنة سنية-مسيحية".

وأضاف "أما عن طبيعة زيارة النائب شانت فقد كانت زيارة شخصية، ليس كما قيل إنها زيارة لوفد من حزب القوات اللبنانية. وهذه الزيارة -التي قام بها النائب شانت- نعتزّ بها وأشكره عليها، وليس لها بُعد آخر، ولم يكن هناك أي تنسيق مسبق، كما لم تكن زيارته شكراً على مواقف سياسية معينة، بل مجرد زيارة تعارف".

وتابع الشيخ الأسير"الظاهر أن المراد هو إشعال فتنة في صيدا تحت عنوان حرب شرق صيدا وما شابه، ومحاولة استغلال مشاعر بعض الصيداويين وخاصة أهالي الشهداء والتلاعب بها لتحقيق أهداف رخيصة. نحن بدورنا نحذر من هذه الخطوات المشبوهة، وقد اتصلنا بالأجهزة الأمنية ووضعناهم بالصورة وطلبنا منهم أن يكونوا على حذر شديد، لأننا لم نصدق بعد كيف طُويَت صفحة الحرب في لبنان باتفاق الطائف، وانفتحت المناطق جميعاً على بعضها البعض".

وتساءل "هل المطلوب إشعال الفتنة في لبنان من جديد فتنة سنية مع شركائنا المسيحيين، أو فتنة صيداوية مع الجوار؟" مؤكدا "أننا نطالب الدولة أن تهتم بهذا الملف اهتماماً بالغاً لأن القضية لا تحتمل أي تقصير، ولاسيما قبيل زيارة البابا للمنطقة، ونحن نعتبر كل هذه التحركات مشبوهة".

على صعيد آخر، رد الشيخ الأسير على التساؤلات التي تتردد عن ماهية وتوقيت التحركات التي يعزم القيام بها، فقال "أما من ناحية التحركات التي وعدنا بها في مثل هذه الأيام، فسنؤخرها ريثما تتم زيارة البابا للبنان حتى لا يستغل حراكنا مَن يريد أن يصطاد في الماء العكر".

كذلك أكد الشيخ الأسير على أنه "لا بد من قطع جميع العلاقات مع النظام السوري ريثما يسقط، ولا بد من محاسبة السفير السوري في لبنان قبل طرده لأنه كان وراء خطف عدد كبير من الناشطين السوريين في لبنان".

وعن سؤاله عما إذا كان سيستقبل أياً من نواب منطقة جزين في حال أرادوا زيارته، ختم الشيخ الأسير كلامه بالقول "أهلاً وسهلاً بهم، ومكتبنا مفتوح للجميع، ولو أننا نختلف معهم في بعض الأمور".

هاجس العرب منذ الحجاج

  • سمير عطاالله
  • 2012-09-05
  • اعلن الرئيس المصري محمد مرسي اسماء ادارة القصر من اربعة مساعدين و17 مستشارا. وكانت حصة المسيحيين "المفكر القبطي" سمير مرقس، الذي اوكلت اليه اولى المهمات في الثقافة السياسية العربية منذ ايام الحجاج بن يوسف الثقفي: "التحول الديموقراطي".
    ويبدو ان "المفكر القبطي" المذكور فكر كثيرا في الديموقراطية وفي العرب معا، فقيل له: خذ! او بالاحرى، هات يا هذا، دمقرطنا! كانت مصر الناصرية تعهد في وزارة شؤون التموين، بصفة دائمة، الى الدكتور رمزي استينو، الذي كان ايضا "مفكرا قبطيا"، وشاعت في مصر يومها نكتة تقول انه ضبطت مؤامرة لـ"الاخوان المسلمين" بين اعضائها رجل يدعى جريس جريوس جريوسي، فلما سأله المحقق ماذا يفعل بين "الاخوان"، اجاب: "والمسيح ما ليش دعوه! قالو لي عاوزين وزير تموين". 
    عندما اعدت نشر الطرفة في "الشرق الاوسط" قبل سنوات، تلقيت رسالة من الدكتور سامي شرف، مدير مكتب الرئيس جمال عبد الناصر، تُخجل التواضع والمشاعر. لكنها لا تغير الكثير من وقائع الامور. قال الدكتور شرف ان رمزي استينو كان مفكرا قبطيا محترما واداريا ممتازا، ولذلك بقي وزيرا للتموين. لكن الوزير شرف لا يشرح لماذا لم تنقله كفاءاته الى وزارة الداخلية، او الخارجية، او الاعلام، او اي حتة زي كده.
    كان مرسي قد وعد بأن يكون قبطي وامرأة في ادارته، وقد وفى بالوعد: مستشار التحول الديموقراطي! في سوريا حيث "النظام الاقرب الى الديموقراطية"، تعطى لمسيحي غالبا وزارة السياحة، ذلك الهاجس العربي الآخر، بعد الحرية والديموقراطية والقانون، وقبل ان نبلغ هذا العصر، بكل علاماته اللبنانية والعربية، كان المسيحي في مصر مكرم عبيد، وفي سوريا فارس الخوري. وهذا كان في ذلك العصر، وهو ليس هذا الذي نحن فيه: 
    اي يوم كان المسيحي يكلف نفسه مهمة في الامة، لا مهمة عند النظام، ويوم كان وعيه الفكري والانساني يفرض عليه ان يكون وجوده دعما لوحدة المسلمين وتحصين الاسلام، لا ان يرتضي وجودا هامشيا على اعتاب المذاهب، وفتات المذاهبين. يوم كان يحلم بوطن، ولا يتوسل شركة في الفساد والعطايا.
    التمثيل المسيحي في ادارة محمد مرسي ليس هو المسألة. القضية الآن هي مستقبل الامة في شكل عام. ومصير المسيحيين في ظل موجة تقوم فلسفتها على رفض الآخر، ليس كدين او مذهب فحسب، بل كفكر ورأي وسلوك. الكافر لم يعد المؤمن بدين آخر، بل بمنهج حياتي مختلف، حتى لو اتم جميع الفرائض والاصول كما حدث في نسف مسجد المتصوفة في ليبيا.
    تقع مسؤولية كبرى على نوعية السياسيين الذين دفع بهم المسيحيون الى واجهة المجتمع العربي، هؤلاء تصرفوا كأهل ذمة، لا كأهل كتاب. والفارق ان الاولى طرأت في الحروب، والثانية تنزيل. بعد نحو نصف قرن من حكم "البعث" في العراق وسوريا، اعلن صدام حسين ان ميشال عفلق توفي مسلما ادى الشهادتين. وصلي عليه في مقر القيادة القومية، الذي صار في ما بعد ضريحه الذي نسفه الاميركيون.
    الذين عرفوا عفلق عن قرب عرفوا تمنيه لو انه ولد مسلما. ولكن لماذا ترك لصدام حسين ان يعلن ذلك بعد وفاته؟ تروي الرحالة فرايا ستارك في "صور من بغداد" في عشرينات القرن الماضي ان المبشرين ملأوا العاصمة العراقية، فقال لها احد الشبان متذمرا: "ماذا جاء هؤلاء يفعلون الا يعرفون ان التوراة بدأت هنا".
    ولو طرحت ستارك سؤالا آخر لاكتشفت ان في العراق ايضا عبدة للشيطان، يوالونه اتقاء لشره، وخوف الافتراء والتجني. ويقال ان مؤسس الجماعة في القرن التاسع عشر، قال: "لا تلعنوا احدا حتى الشيطان". وكان جورج كيتان، شيخ المفكرين الاميركيين، يعتقد بوجود قوتين، لانه لا يجوز تجاهل النزوع البشري الى السقط والجريمة.
    واما الداعي، فيؤمن انه ما دام قايين قد قتل هابيل، فانما البشرية سبط القاتل، والا كيف نفسر ان في كل انسان بركانا، وفي كل عصر هيروشيما، علّ سمير مرقس يهدينا الى التحول الديموقراطي، يساعده شغف "الاخوان" بالانفتاح على طبائع التناقض وثقافة السماح.
    ما اصعب ان تحيا اقليا في ارضك وغريبا على ترابك. تأخر ميشال عفلق في اشهار اسلامه، لكثرة ما كان مترددا، غارقا في تأمل الاشياء، في بلاد اعتادت محاكمة المتهم بعد اعدامه. كان صديق لنا يذهب الى احد المقاهي الشعبية، ويطلب كأس عرق، ثم يضع نص المحاكمات. يأبى العربي في جملة إبائه الا ان يتم كل شيء وفق القانون. تأملوا ما حولكم.
    قاد سلطان باشا الاطرش "الثورة العربية" من "جبل العرب" لا من جبل الدروز. وتزعم كمال جنبلاط "الحركة الوطنية" معطيا نفسه حق النقض والرفض في وجه ياسر عرفات. كان لبنانيا عربيا، لا درزيا اقليا وكان يشعر ان فيه من العروبة ما يفيض على سنّة لبنان وفلسطين معا. اما المسيحي الآخر الذي لم يعانِ لحظة عقدة الاقلية، فكان المسيحي الفلسطيني، الذي شعر ان حقه في الارض مولود لا منّة، وانه صاحب قضية ووطن، مذ كانت بيت لحم مذودا والقدس جلجلة. بهذه الروح حاول جورج حبش وكمال ناصر وألوف الذين نجهل اسماءهم، ان يتقدموا صفوف الشهادة لا الزعامة.
    الذين ارتضوا خيار العيش كأقلية، هذا خيارهم لكنه خيار عابر وعابث ومرهون باحكام الصفقة وعناصر الكسب السريع. لم يكن هذا، في اي مرحلة خيار المفكر المسيحي، الذي مثّله مكرم عبيد والانبا شنودة وأنور عبد الملك وملايين ممن لا نعرف.
    لا يحق للمسيحي العربي ان يقبل اي مهمة يقوم حولها خلاف وطني، ولا ان يقحم نفسه في نزاعات الطوائف والمذاهب التي لا شأن له فيها. اثارت مراسلة قناة الدنيا "ميشيل عازر" نقدا مريرا في الصحافة العربية لانها تمشت بين جثث مجزرة داريا وكأنها في نزهة شم النسيم. لم يلمح نقادها  - وخصوصا ناقداتها – الى اسمها الاول، لكن الالحاح على ذكره، والتذكير به، كان كمن يشركها في بقر البطون وليس فقط بقر العيون.
    هي مجزرة، سواء كان المرتكب الجيش العربي السوري، او العصابات الارهابية المسلحة، كما تبين لمراسل "الانديبندنت" روبرت فيسك، الذي نذكره من يوم اثار مشاعر العالم اجمع على بقر بطون الحوامل في مجزرة صبرا وشاتيلا.
    يومها كان من السهل على المراسلين، كلما كانت المجزرة اشد هولا وافظع فظاعة، القول ان "الميليشيات المسيحية" هي التي ارتكبتها، من دون تحديد الفصائل او المسؤولين، وبعض هؤلاء صار في ما بعد في صفوف "القوميين العرب" كما افاد لهم – وعنهم - السيد عبد الحليم خدام، فخلع عنهم الاسماء الافرنجية المعبرة عن "البيئة الحاضنة"، وخلع عليهم الاسماء العربية، المعبرة عن "البيئة المحتضنة".
    كان ضيف قمة عدم الانحياز في طهران الرئيس محمد مرسي. مصر، بعد تركيا وايران، في ظل حكم ديني، ومرشد اعلى. والعراق هانئ في ظل "حزب الدعوة"، والدكتور حسن الترابي في الخرطوم ينتظر وصول "الاخوان" بين يوم وآخر.
    طريق الديكتاتورية لا يخطئ: من الطبعة العسكرية الى العمامة. المرة الاولى التي اعطيت وزارة الدفاع في سوريا لمسيحي كانت يوم "اصبح العدو في الداخل" على ما صرح الرئيس بشار الاسد صاحب "النظام الاقرب الى الديموقراطية" كما في رؤية بطركي الموارنة، في الرابية وبكركي.
شر بليّة الرابية لا يضحك
إيلي فواز، الاربعاء 5 أيلول 2012
يحار المرء، وهو يستمع الى النائب ميشال عون ينظّر في السياسة أو يحلّل الاوضاع الإقليمية او يطلق شعارات رنانة كمثل "التضليل عمَّ العالم"، إذا ما كان عليه الضحك طويلا او الحزن على تدني مستوى الثقافة السياسية للقادة المسيحيين خصوصاً في لبنان. هو لا يخجل من نفسه عندما يؤكد من على شاشته البرتقالية وجود حريات اقتصادية واجتماعية في سوريا، فيما القاصي والداني يعرف ان رامي مخلوف ابن خالة بشار الأسد يمسك بزمام الاقتصاد في سوريا من ألفه الى يائه، ولا يبصر استثمارٌ النورَ إن لم يكن الرجل ومن يمثل، طرفا فيه. أما الحريات الاجتماعية فهي مفقودة لأنه محرم على اكثر من شخصين ان يجتمعا إن لم يكن ثالثهم بعثي الانتماء والولاء. وعلى هذا النحو نكتشف مع عون ان سوريا تقف حاجزاً امام السلام مع اسرائيل، كما تقف حاجزاً اقتصادياً لمرور النفط من تركيا الى أوروبا. وعلى اعتبار أن ما يقوله صحيح، فالسؤال كيف يكون الوقوف بوجه السلام أو منع النفط (اي نفط) من المرور بحرية من بلد الى آخر، عملاً بطولياً؟
محاولته تبرير تحالفاته السياسية المتناقضة مع شعارات يرفعها وتياره، تجعل منطق الرجل مليئاً بالتناقضات، فهو يتفهم بلطجة آل المقداد، على اساس أنّ ردّ فعلهم له ما يبرره، ولكنه في الوقت عينه لا يتفهّم ما يجري في الشمال، ولا يتفهّم نقمة الشماليين على نظام الاسد الذي نكّل بهم وقتل أولادهم منذ ان دخل لبنان.اما باكورة تنظيراته فقد أتت على حساب الشريعة الاسلامية باعتبارها لا تتوافق مع الديمقراطية. فقهُ عون المستجد في الشرع والاسلام يستقيه من كلام المقاهي على ما يبدو ونقاشات الشارع. فإن كان يُعاب على الاسلاميين والعرب، فهو عدم ممارستهم الشورى الحقيقية الصادقة في اي حقبة من تاريخهم، لتبقى الآيات الثلاث المتعلقة بالشورى من دون تطبيق او ترجمة سياسية لها. ثم إن كان الشرع لا يتناسب مع الديمقراطية حسب فقيه الرابية، فهل يفسر لنا تحالفه مع "حزب الله" الذي يسعى لإقامة دولة اسلامية في لبنان تقوم اساسا على الشرع الاسلامي؟ وهل رأيُ عون الجازم على فشل الاخوان في تجربة الحكم له اساس؟ هل سمع بالتجربة التركية؟ أو حتى التونسية المستجدة؟ أم تراه لا يستمع إلاّ الى وليد المعلم وبشار الاسد والقاووق وصديقه ميشال سماحة؟ كيف وصل عون في الزعامة الى ما وصل إليه؟ّ! إنه أمر محيِّر بالفعل. فالرجل في خطابه السياسي قليل التهذيب، والثقافة السياسية عنده معدومة. قراءته لأحداث المنطقة ساذجة. ثم كيف لجمهورٍ أن يثق بسياسي يؤكد ان الغرب لا يستطيع خوض حرب ضد الاسد بسبب أوضاعه الاقتصادية الصعبة، ولم تمضِ اسابيع قليلة بعد على انتهائه من حربه الليبية ضد معمر القذافي؟!! كيف لجمهور ان يثق بسياسي لا يمكنه ان يقبل نظاماً دينياً في سوريا ولكنه يتحالف ويقبل نظاماً دينياً في إيران؟ عندما ينقلب الزعيم وليد جنبلاط على مواقفه، يكون الانقلاب ثمرة تحليل ما، او قراءة معمّقة للأوضاع ونتيجة فهم ما يقوله له كبار المسؤولين الذين يصرّون على الاجتماع به؛ ولكنها تهدف في قدر كبير منها الى حماية الأقلية الدرزية من نتائج تلك  التغيرات. فذهاب وليد بك الى سوريا بعد ثورة الارز جاء بعدما تيقّن من ان الاميركيين لا يريدون تغيير نظام الاسد، بل يريدون تغيير سلوكه فقط. ثم إن الانقلاب على تلك الزيارة أتى نتيجة تيقنه من أن الاسد انتهى كحاكم سوريا. ولكن هل يشرح لنا عون سرّ تمسكه بالنظام السوري المتداعي؟ او سرّ تهجمه المستمر على السنّة عموما و"الاخوان المسلمين" خاصة في ظل توليهم السلطة في اكثر البلدان العربية؟.
من عنده الجواب الشافي فليضعه في صندوق الانتخابات النيابية الصيف المقبل.

المسبار فويجر يسبح منذ عام 1977 على بعد 18 مليار كيلومتر من الارض
ا ف ب
الجمعة ٧ سبتمبر ٢٠١٢
قبل 35 عاما، غادر المسبار الاميركي فويجر-1 كوكب الارض في الخامس من ايلول/سبتمبر 1977 وانطلق في رحلة الى آفاق النظام الشمسي التي كانت مجهولة قبل ذلك للانسان.

وتعمل فرق علمية عدة على تحليل المعلومات الواردة من المسابر الذي يطلع على حقائق جديدة حول النظام الشمسي، على غرار ما جاء في تقرير نشر الاربعاء عن "منطقة عبور" قبل حدود المجموعة الشمسية مع الفضاء الخارجي تسمى الغلاف الشمسي.

واطلق برنامج "فويجر" التابع لوكالة الفضاء الاميركية (ناسا) المسبارين فويجر-1 وفوجير-2، كل الى وجهة، بفارق شهر بين اطلاق الاول والثاني.والهدف من هذين المسبارين هو دراسة الكواكب البعيدة في المجموعة الشمسية أي المشتري وزحل واورانوس ونبتون.

ومنذ ذلك الحين، انطلق المسباران في رحلة إلى أقاصي النظام الشمسي، وقد وصل فويجر-1 الى حدود هذا النظام، ليصبح بذلك اول آلة من صنع البشر تتخطى حدود النظام الشمسي وتصل إلى الفضاء الخارجي.

ويحمل كل من السمبارين ما يشبه الرسائل التي تلقى داخل زجاجات في البحر، وهي عبارة عن اسطوانة اطلق عليها اسم "فويجر غولدن ريكورد" تحتوي على صور وتسجيلات تختصر تاريخ البشر وتشتمل على رسم يوضح موقع الكرة الارضية في الفضاء، وصورة لجنين، وتوضيح لبينة وحمض الدي إن إيه، واصوات حيوانات، ومقطوعات موسيقية، ورسائل بخمس وخمسين لغة.

ومن المعلوم ان فويجر-1 سيخرج من النطاق الشمسي حيث تسبح الارض والكواكب الاخرى في المجموعة الشمسية، ليدخل في منطقة الغاز ما بين النجوم والمجرات الذي تتشكل منه النجوم.
وفي العام 2004، دخل المسبار ما يسمى "صدمة النهاية" وهي المنطقة التي تنخفض فيها العواصف الشمسية بصورة مفاجئة، ليخوض غمار المنطقة المعروفة ب "القشرة الشمسية".

لكن الشيء الذي لا يستطيع العلماء تحديده بدقة، هو متى يجتاز المسبار الحدود الفاصلة بين المنطقتين، او الغلاف الشمسي، الذي ما زالت معلومات الانسان عنه محدودة. وبحسب الفريق العلمي الذي يشرف عليه روبرت ديكير في مختبرات الفيزياء التطبيقية في جامعة جونز هوبكينز، فان فويجر-1 دخل منذ اذار/مارس 2010 في ما يمكن ان يعتبر "منطقة فاصلة" من القشرة الشمسية. وبخلاف كل التوقعات، لم يسجل تقريبا اي اثر للرياح الشمسية.

في ايار/مايو، سجل ارتفاع مفاجئ في الشعاع الشمسي الذي يضرب المسبار، ما احيى الامال بان يكون المسبار قد بلغ فعلا الغلاف الشمسي الفاصل بين المجموعة الشمسية والفضاء الخارجي.
والثلاثلاء، اعلنت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) الثلاثاء ان المسبار فويجر-1 الذي اطلق في العام 1977 من الارض، وصل الى مشارف حدود المجموعة الشمسية وبدأ في "الرقص على حافة" الفضاء الخارجي.

وقال العلماء المشرفون على رحلة فويجر في مؤتمر صحافي عقد بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لاطلاق المسبار، انه من الممكن ان يخرج المسبار من حدود النظام الشمسي الى الفضاء الخارجي خلال "ايام او اشهر او سنوات".

وقالت روزين لالمون من "مرصد باريس" لوكالة فرانس برس ان "قياس الجزيئات يشير بقوة الى امكانية ان يكون المسبار على وشك الخروج من منطقة الرياح الشمسية".

وخلال ثلاثة عقود، تمكن المسباران الشقيقان فويجر-1 وفويجر-2 من الحصول على الكثير من المعلومات الدقيقة حول حلقات كوكب زحل، واتاحا اكتشاف حلقات المشتري، ونقلا الصور الدقيقة الاولى لحلقات اورانوس ونبتون.

ويقدر العلماء انهم سيواصلون استقبال معلومات من المسبارين حتى العام 2020 وربما العام 2025.

No comments:

Post a Comment