Loading...

Wednesday, 23 July 2014

Where Are They...23/07/2014...

Where are they???...the Arabs...

Sure they are everywhere, but what are they doing? They were and still very busy killing each others.

When the revolts started, every Free Arab Nation, had the HOPE, of changes , and Reforms, in every Arab Country. Changes, that would lift those Nations from the SLUM of Dictatorship, and Rules of Military Tyranny, to a Breathing Freedom , some kind of Democracy and Human Rights.

Dictators, ruling their Countries with Fist and Boot of Steel, for Half of a Century, sure would not move, or make a U Turn to modernization. As the people’s Revolts brought down those Dictators, some of those Revolutionaries turned to be planning, to dissolve those revolts into their Fundamental Style, and bring the Nations thousands of years behind. As the Islamic Terrorists, Daesh, Jihadists, Soldiers of God, Al Qaeda, and recently Iran and its Military Fundamentalist Hezbollah (God’s Party).

Jasmine Revolution, started in Tunisia, Peacefully, the Jihadists, Jeopardized its Goals, and tried to Mar its peaceful Victories on Dictatorship.

Revolution in Libya, after it brought down the Dictator and His Instruments, the Jihadists and Fundamentalist damaged the Revolution by trying to confirm the Islamic Ancient Rules on the Liberated Areas, and civil war broke out, and the revolution is in astray.

Peaceful revolution in Egypt, which turned to be the Bloodiest, by the Brotherhood Terrorists, Jeopardized the Goals of the January Revolution. But , when the Armed Forces of the Country intervened, Violence receded, and almost the Country on a stabilized situation.  Elections in a Semi democratic way, the Country is under the Law.

Yemen, there is No Hope, that the Country would see any kind, of Stabilization in years. The Armed Forces weak and Leadership divided. Al Qaeda, has the strongest Grounds at that Part, on the Indian Ocean Coast. The threats of this Terrorists Organization, reached to Saudi Arabia Southern Parts, and Hadramout. Does not look like, there would be an End to Violence, through, USA is contributing with Military Special Forces.

In Syria, the Bloodiest ever in Old and Modern History, a Dictator slaughtered His Own People, as Assad Regime had done. Revolution started Peacefully, the Regime’s Skunk Dogs, turned it out to be the Bloodiest. 300 Thousands killed by Bombing (All kind of weapons, and Poisoned Gas), their Cities and Towns and Villages Destroyed, the same number is Missing, Seven Millions displaced, four within the Syrian Lands, and Three into the Neighbourhood. Regime used the Terrorists and Al-Qaida Organisation to dissolve the Revolution,. Succeeded partially, as the Liberating the Country is slowing down. As the Free Syrian Army and other Fighters Groups, are fighting on Two Fronts, one against the terrorists od Daesh, and the other against the Regime’s Military Forces and its Terrorists Alliance Hezbollah, of Lebanon and Iraq.

In Iraq, since the wiped out Regime of Saddam Hussein. The country never seen any kind of Stabilization. Car Bombs Suicide Bombers were the Daily Menu, of killing Civilians on the streets and their Homes. As a Dictator was removed. It was replaced by another one, Maliki, the Pro Iranian Tail. Which caused and sparked Bloody Violence, among Shia and Sunni Muslims, and Civil war is on its bloodiest Levels. Sunni accompanied by Terrorists Groups Daesh, had stormed all the North Parts of Iraq, and declared the Islamist State, called (Khalafah). What that means, they are applying the Islamist Rules and Laws of Islam 1650 ago. The Land of the Khalafah should be pure Muslims, No Christians or any other Authentic Factions rather than Islam, like Kurds. You give up to be Muslim, or pay Penalty, or leave, otherwise the sword will reach your neck, No Mercy.

Gaza, was always the Black Sheep of all rounds of Violence. When the Palestinians are divided, the kill each others in Gaza. When, they reached for an agreement to be United under the same Government, and prove solidarity against the Fabricated Peace Process in the Middle East, Israel was waiting and prepared to take it off Gaza. Three Hits on Gaza, 2008, 2012 and 2014, to tame tyhe Authorities over there, and bring them down to recognize the Jewish State. Gaza’s Authority the dissolved Government by the West Bank Central Authority, was always a Pro Syrian Iranian, Axis. The Axis that would not let the Stabilization in the Region without gaining, grounds. Syrian Regime, would have clutching to Hamas, to keep causing troubles, and save the Regime from Collapsing. Iran, would not let Hamas, compromise without gaining some grounds in the Nuclear Negotiation with the West, and prove its Military Importance in the Region.

Gaza was always alone under the Tremendous Fire from Israel. As it would hit hard, to destroy the Military Machines of Hamas and its other Fighters Groups. Iran send Military weapons to Hamas, to keep it held Hostage to its Agenda. As never interfered in such Violence. Only the Civilians of Gaza Strip pay the High Blooded Price for those playing Chess in the Region.

Israel, by storming on Gaza, recently, has the Target of same had reached with Hezbollah 2006. It wants demilitarization along the Borders with Gaza, as in the South of Lebanon, which is 40 Kilometres away from the Border of North Israel. No Military activities in those Areas.

The Truce would be reached when Hamas, realizes that, No Military assistant, even from Alliance Hezbollah would come forward from the North. Hamas, should weigh out the outcome of this present Destruction, to Gaza, and take Critical Decisions, that if Hamas has any Importance to its Civilian Citizens Lives., and STOP relying on the Bloody Liars Axis, Syria and Iran, and Hezbollah.
خالد

People-demandstormable
Please find us on Link...people-demandstormable..


Photo: ‎القمر فوق بيروت الآن.‎
View image on Twitter
Embedded image permalink

Embedded image permalink
 

مراسل الـmtv: الوالد الذي ارغم طفله على ضرب الفتى السوري خالد يدعى 

حسين بالصورة هذا هو الوالد محرّض عباس على ضرب الطفل

عباس الطفيلي ليس

بيروت - بعد أن انتشر فيديو يظهر تعرّض أحد الأطفال السوريين للضرب على يد طفل لبناني آخر أصغر منه يدعى "عباس"، تداولت وسائل الإعلام صورة أحد الشبان مدعيةً أنّه والد الطفل، ليتبيّن لاحقاً أنّ الصورة غير دقيقة، وهي تعود للشاب حسين حمزة الطفيلي وليس  حسين عباس الطفيلي.

موقع NOW تمكّن من إجراء حديث مع الشاب، وهو من بلدة شمسطار، وهو أعزب، صاحب صالون حلاقة في البلدة ولا علاقة له بالطفل أو بشريط الفيديو. وأكّد الشاب الذي تفاجأ بتداول صورته، أنّه في صدد رفع دعوى قضائيّة على كل وسيلة إعلاميّة قامت بنشرها.

من "حبيش" إلى مركز الشرطة النموذجي الأول


كارين بولس  




NOW زار فصيلة رأس بيروت - مركز الشرطة النموذجي



"مخفر حبيش" ذاع صيته بشهادات وإشاعات مرعبة. إرتبط اسمه منذ سنوات بمكافحة المخدرات وجرائم القمار وحماية الآداب العامة. اليوم حدثُ "مخفر حبيش" أن أصبح اسمه فصيلة رأس بيروت - مركز الشرطة النموذجي.

موقع NOW اتصل برئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي المقدم جوزيف مسلم للاستفسار عن سبب تغيير اسمه، وكان لـNOW زيارة خاصة إلى فصيلة رأس بيروت وجال في داخلها.


هذا المركز يقع في الطابقين الأولين من ثكنة الشهيد يوسف حبيش في الحمرا، وتشرف عليه فصيلة رأس بيروت، وقد أُعيد تأهيله منذ نحو سنتين بتمويل مشترك من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ليتناسب مع عمل الشرطة الحديث.


وبحسب مسلم، يهدف المشروع بشكل رئيس الى "بناء شراكة فعلية بين المجتمع والشرطة لتوفير خدمة شرطية أكثر فعالية، وتعزيز ثقة المواطنين بقوى الأمن الداخلي".


وتزامن تأهيل منشآت المركز مع دورات تدريبية خضع لها في بريطانيا نحو 2500 عنصر من قوى الأمن حول "الشرطة المجتمعية" التي تستند الى العلاقة بين الشرطة والمدنيين. وأوضح مسلم، في حديث الى موقع NOW، أن "الشراكة بين المواطنين وجمعيات المجتمع المدني من جهة وقوى الأمن الداخلي من جهة أخرى، تُساعد على مكافحة الجريمة، والمواطن معني بأمن مجتمه، فيما قوى الأمن حريصة على احترام الإنسان وحقوقه حتى المُخالف".



غرف تحقيق عصرية

غرف تحقيق عصرية


ومن هذا المنطلق، جُهّز المركز بغرفة استقبال لائقة للزائرين، غرف تحقيق عصرية، نظارات آمنة وحديثة، واحدة منها للرجال وواحدة للنساء وأخرى للقاصرين، غرفة للفحص الطبي والتفتيش، غرفة لجمع البيانات والإحصاءات والتصوير وأخذ البصمات، بالإضافة الى غرفة تحليل، ساهمت، بحسب مسلم، "بخفض مستوى الجريمة والهدف منها مراقبة المناطق التي تشهد تكرار جرائم معيّنة، وإصدار إرشادات للمواطنين في هذا المجال وتكثيف الدوريات في الموقع".



نظارات آمنة وحديثة

نظارات آمنة وحديثة



غرفة تحليل

غرفة تحليل


المركز جُهّز أيضاً لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة، كما يأخذ بالاعتبار حاجات العناصر الأمنية الشخصية والعملية، إذ يضم غرف منامة مع كل مستلزماتها للذكور وأخرى للإناث، غرفة إستراحة تتضمن مطبخاً مع كامل التجهيزات، بالإضافة الى قاعة محاضرات وغرف أرشيف منظمة وحديثة.



ارشيف

غرف أرشيف منظمة وحديثة



قاعة محاضرات

قاعة محاضرات

 تجهيز

المركز جُهّز لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة


ومن الأمور اللافتة في المشروع، خضوع العناصر الأمنية لدورات تدريبية على استخدام الدراجات الهوائية لمطاردة المخلين بالأمن وتوقيفهم. وقد أشار مسلم الى أن فصيلة بيروت باتت تستخدم هذه الوسيلة على كورنيش المنارة، مؤكداً أن هذا الأمر "ساهم في مكافحة ظاهرة النشل، ما زاد من الاطمئنان لدى الناس وجعلهم يقصدون المكان باكراً لممارسة الرياضة، ووطد العلاقة بين المواطنين وقوى الأمن".



دراجات

خضوع العناصر الأمنية لدورات تدريبية على استخدام الدراجات الهوائية


أضاف: "من خلال استعمال الدراجات الهوائية، نشجّع المواطنين على استعمالها، فهي صديقة للبيئة، ولا تسبّب زحمة سير، وتساعد على الحفاظ على جسم سليم".



دراجات

خضوع العناصر الأمنية لدورات تدريبية على استخدام الدراجات الهوائية


وعلى صعيد الموارد البشرية، عُزّزت الفصيلة بعناصر جديدة، اختيرت على أساس مؤهلاتها وخضعت لدورات مكثفة تتعلق بمفاهيم الشرطة المجتمعية، حقوق الانسان، قواعد السلوك، ومبادئ التواصل، بالإضافة إلى المهارات البدنية الضرورية لعمل الشرطي، وتقنيات التحقيق والاستجواب المُتوافقة مع القوانين والأنظمة. وسيخضع عناصر الفصيلة لدورات تدريبية متواصلة لتعزيز كفاءاتهم.


كما تم التشديد على أهمية التعامل باحترام مع الناس والحفاظ على مظهر يليق بالمؤسسة ويعزز ثقة الناس فيها.


وبحسب مسلم سيترافق المشروع مع تطوير استراتيجية تواصُل مع المجتمع تشمل تعريفه على النموذج الجديد، عقد اجتماعات مع لجان التجار والجمعيات المختلفة لمعرفة مشاكلهم والمساعدة على حلها، وتنظيم محاضرات إرشادية لطلاب المدارس والجامعات عن طرق الوقاية الأمنية وكيفية التصرف في حال مُشاهدة جريمة، "وبالتالي من خلال مركز الشرطة النموذجي تُبنى شراكة حقيقية بين قوى الأمن والمجتمع تسهم في تعزيز الأمن".


مسلم لفت الى أن اختيار فصيلة رأس بيروت كخطوة أولى في مشروع الشرطة النموذجي تم لأسباب عدة أهمها الموقع الجغرافي، كون منطقة الحمرا منطقة سياحية، تجارية، وثقافية.


وختم: "سيكون هناك تقييم لدور مشروع مركز الشرطة النموذجي في انخفاض نسبة الجريمة في المنطقة، وفي تحسن العلاقة بين القوى الأمنية والمواطنين، وعلى أساس هذا التقييم سيستكمل هذا المشروع في فصائل أخرى"






مصير الصندوق الأسود للطائرة الماليزية والبحث عن ممر لتسلمه

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ديدييه بوركهالتر أن المنظمة تبحث مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا فتح «ممر» آمن للمحققين الدوليين ليتمكنوا من الوصول إلى موقع تحطم الطائرة الماليزية «إم إتش 17».
وقال في حديث للتلفزيون الروسي: «نسعى في مباحثاتنا الحالية مع الانفصاليين لإنشاء ممر إنساني يسمح بالوصول إلى تلك المنطقة للقيام بكل الأعمال الضرورية والتحقيقات أيضا، من ثم سنبحث إمكانية تسليم الصندوق الأسود وهو حاليا في يد الانفصاليين».
في غضون ذلك، نكست الأعلام اليوم في هولندا، التي تحاول معرفة المسؤولين عن الكارثة الجوية في شرق أوكرانيا التي أسفرت عن 298 قتيلا يحمل 154 منهم على الأقل الجنسية الهولندية.
ولم تكتف الصحف بتخصيص صفحاتها الأولى للحادث، بل نشرت ملفات مفصلة أيضا تضمنت صورا للحطام ولجوازات سفر هولندية عثر عليها في مكان الحادث وخرائط للسياح وصورا لضحايا أو لأقاربهم وهم يبكون عند سماعهم الخبر.
وتساءلت صحيفة الـ«غيمين داغبلاد» الشعبية اليومية «من أسقط الطائرة (إم إتش 17) فوق أوكرانيا؟».
وفيما لا تزال ظروف الحادث غامضة، يؤكد مسؤولون أميركيون أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض - جو.
وقد تحطمت الـ«بوينغ 777» التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية في منطقة يسيطر عليها المتمردون الموالون لروسيا. وتبادلت كييف والمتمردون على الفور تهمة إطلاق الصاروخ المفترض الذي أسقط الطائرة.
وأكدت صحيفة فولكسكرانت (يسار الوسط) اليومية أن «كل المؤشرات تدل على المتمردين الموالين لروسيا»، موضحة أن «الكارثة الجوية تربك فلاديمير بوتين».
وأضافت الصحيفة أن «المتمردين الموالين لروسيا منوا أمس بهزيمة يمكن أن تؤشر إلى انطفاء مقاومتهم المستمرة منذ أربعة أشهر ضد الحكومة الأوكرانية»، مشيرة إلى أن «المتمردين أحرزوا تقدما في الأيام الأخيرة بدعم من موسكو».
إلى ذلك نكست الأعلام على مقر الحكومة الهولندية في لاهاي وعلى جميع المباني الرسمية في هولندا.
وكان ملك هولندا فيليم إلكسندر أكد مساء أمس، أنه «يشعر بحزن عميق» من جراء الكارثة الجوية، فيما قال رئيس الوزراء مارك روته إن هولندا في حالة «حداد».
وتحدث روته خلال الليل مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في شأن الكارثة، كما ذكرت وكالة الأنباء الهولندية. وأضافت أن «أوباما وروته متفقان على ضرورة إجراء تحقيق شامل».
من جهته، قال وزير الخارجية الهولندي فرانس تيمرمانس، إنه تحدث مع عدد كبير من نظرائه في العالم. وأضاف: «ثمة دعم كبير جدا لإجراء تحقيق دولي مستقل حول ظروف المأساة».
وأوضحت صحيفة فولكسكرانت أنها «واحدة من أسوأ الكوارث الجوية في تاريخ هولندا».
وهذه الكارثة هي الثانية الأكثر دموية في تاريخ هولندا، كما ذكرت وكالة الأنباء الهولندية: ففي 1977، اصطدمت طائرتا «بوينغ 747» في مطار تينيريف في جزر الكناري مما أسفر عن 853 قتيلا منهم 238 هولنديا.
وفي مايو (أيار) 2010، تحطمت «إيرباص آي 330» في العاصمة الليبية طرابلس فقتل 103 أشخاص منهم 70 هولنديا. والناجي الوحيد من الكارثة صبي هولندي كان آنذاك في التاسعة من عمره.

ي نوع من الأسلحة تصيب طائرة في "الفضاء"؟!
المصدر: "سي أن أن"
18 تموز 2014 الساعة 13:57
"استهداف" طائرة الركاب الماليزية أمس، بصاروخ في سماء شرقي أوكرانيا يطرح السؤال عن نوعية الأسلحة والصواريخ القادرة على الوصول واصابة هدف على ارتفاع 33 ألف قدم؟
التحقيقات الجارية تشير إلى تسجيل رادار تشغيل صاروخ أرض جو في المنطقة ومطاردته لطائرة حتى إسقاطها، في حين رصد آخر "توقيعاً حرارياً" ساعة الارتطام بالطائرة، وفق ما كشف مسؤول أميركي رفيع للشبكة قائلاً " إن التحقيقات جارية لتحديد الجهة التي أطلق منها الصاروخ."
مصادر أوكرانية قالت للشبكة إن الانفصاليين زعموا إسقاط طائرة بالتزامن مع اختفاء الرحلة "17، في حين قال آخر إن انفصاليين قاموا بتغشيل نظام "بوك" لصواريخ أرض جو.
احتمال اطلاق الصواريخ من الكتف، المتوفرة لدى المتمردين والانفصاليين، أمر استبعده الخبراء حيث شرح نيك دي لاريناجا، من "جينس ديفينسيس: "لدى التحليق في الارتفاعات العادية، طائرات الركاب المدنية عادة ما تكون بعيدة عن مدى أنظمة "الدفاعات" الجوية المحمولة، كتلك التي نراها بأيدي المتمردين شرقي أوكرانيا.
أما المحلل العسكري ريك فرانكونا، وهو عقيد متقاعد بسلاح الطيران الأميركي، قال إن مدى الصواريخ التي تطلق من الكتف لا يتجاوز 15 ألف قدم شارحاً " هذا قد يشير إلى صاروخ أرض جو، أو جو-جو، وعلى الأرجح صاروخ أرض-جو هو التخمين الأفضل في الوقت الراهن"، وتدخل تلك الصواريخ ضمن منظومة صواريخ "بوك" الذي طور إبان حقبة الاتحاد السوفيتي ويستخدم من قبل الروس والقوات الأوكرانية، على حد سواء.
مدير مشروع الدفاعات والاستخبارات في مركز بلفر للشؤون الدولية والعلمية في جامعة هارفارد الجنرال المتقاعد، كيفن ريان، قال إن النظام الصاروخي، الذي تشغله القوات الروسية والأوكرانية يعرف بـSA-11 لدى حلف شمال الأطلسي "ناتو"، وهو الصاروخ القادر على إسقاط طائرة ركاب تحلق على ارتفاعات عالية.
ومن بين الصواريخ المشتبه في استخدامها لإسقاط الرحلة "17 الصواريخ الروسية "اس-200" S-200 التي تستخدمها القوات الأوكرانية كذلك، بجانب الصواريخ الروسية الأخرى "اس-300" و"اس-400" والأخيرة هي الرديفة لبطاريات صواريخ باتريوت الدفاعية الأمريكية.
وفي هذا السياق، استبعد رايان امتلاك الانفصاليين الأوكرانيين الموالين لروسيا مثل هذه الصواريخ المتقدمة واستخدامها لإسقاط طائرة مضيفاً: "تحتاج للكثير من التدريب والتنسيق لإطلاق واحدة وضرب هدف" ، وخلص رايان إلى أن الطائرة أسقطت بواسطة قوات عسكرية محترفة، إما عمداً أو عرضاً، مضيفاً: "هذا نوع من الأسلحة لا يمكن لأي كان إطلاقها من أي مكان."


قتلى في حادث تحطّم طائرة ماليزية شرق أوكرانيا


NOW - أ.ف.ب.


الطائرة الماليزية المحطّمة (وكالات)

كييف - تحطّمت طائرة ركّاب ماليزية من طراز "بوينغ 777" كانت تقلّ 295 شخصاً، اليوم الخميس، بالقرب من مدينة شاختارسك في منطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا، أثناء توجّهها من أمستردام إلى كوالالمبور.



وفي بيان، قالت إدارة منطقة دونيتسك "إنّ عدد القتلى غير معروف بعد"، مضيفةً "المنطقة التي وقعت فيها الطائرة يسيطر عليها الإنفصاليون الموالون لروسيا".



وأكّدت الإدارة المعلومات الأوّلية التي نشرتها وكالتا "ايتار تاس" و"إنترفاكس - أوكرانيا" للأنباء.



وفي اتصال مع السفارة اللبنانية في أوكرانيا، أشارت مصادر لموقع NOW إلى أنّ "لا معلومات حتى الساعة عن ضحايا لبنانيّين".



وفي حين أشارت الداخلية الأوكرانية إلى أنّ "الطائرة الماليزية أسقطت بصاروخ أرض جوّ"، لم يستبعد رئيس أوكرانيا بترو بوروشنكو أن تكون الطائرة أسقطت.

Embedded image permalink

وأُعلن عن تحطّم الطائرة في نبأ نقلته وكالة "ايتار تاس" الروسية عن أوساط ملاحية و"إنترفاكس - أوكرانيا" عن مصدر "في قوّات الأمن الأوكرانية".



وأضافت الوكالة الأوكرانية "إنّ مسعفين تابعين لوزارة الحالات الطارئة توجّهوا إلى مكان الحادث".



واختفت الطائرة عن شاشات الرادار أثناء وجودها على ارتفاع عشرة آلاف متر.



وأكّدت الخطوط الجوّية الماليزية "فقدان الاتصال" مع إحدى طائراتها في أجواء أوكرانيا.



وعلى حسابها على موقع "تويتر"، كتبت شركة الطيران "إنّ الخطوط الجوّية الماليزية فقدت الاتصال مع الرحلة "إم إتش 17" المقبلة من امستردام"، مضيفةً "الموقع الأخير الذي عُرف لها كان فوق أوكرانيا"، ومشيرةً إلى أنّها ستعلن عن تفاصيل إضافية قريباً.



وإثر الإعلان عن الحادث، انخفضت بورصة "وول ستريت" مع خشية المستثمرين من انعكاسات التوتر في المنطقة على الاقتصاد العالمي.

Embedded image permalink

Embedded image permalink

Embedded image permalink
Embedded image permalink

كيف قتل مقاتلو "حماس" 13 إسرائيلياً من لواء غولاني؟

 (المصدر: "يديعوت أحرونوت"21/7/2014)
21 تموز 2014 الساعة 13:38
المكان: حي الشجاعية شرقي مدينة غزة وعلى بعد كيلومترين فقط من المنازل في كيبوتس ناحل عوز. الزمان: الواحدة بعد منتصف الليل. ساحة القتال: شوارع ضيقة، بناء مكتظ، منازل تشرف على محاور السير. منذ البداية كان واضحاً ان المهمة ستكن صعبة ومعقدة لذلك جرى اختيار اللواء غولاني للقيام بها وهو الذي يعتبر الاكثر خبرة في القتال في الاماكن المطتظة سكانياً.كانت القوة بقيادة العقيد غسان عليان والجنود كانوا ينتظرون الاوامر مذن ايام للانطلاق. وما ان اعطى قائد القوة الاوامر ببدء الهجوم انطلقت مركبات عسكرية وجنود سيراً على الاقدام ضمن تشكيلات قتالية وهي تطلق النار في محور 180 درجة مستعينة بالمروحيات والطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة. فجأة اصيبت احدى المدرعات بصاروخ مضاد للم وهي دبابة عادية وليست محصنة مثل دبابات المركافاه. داخل الدبابة يقتل على الفور سبعة جنود. تواصل القوة تقدمها تحت قنابل الاضاءة وهي تطلق النار في جميع الاتجاهات وتتقدم للسيرطة على المنازل. في تمام الساعة 1.30 تأتي الضربة الفتاكة الثانية حين يطلق صاروخ مضاد للدبابات نحو لامنزل الذي شكل غرفة قيادة لكتيبة لواء غولاني. فوراً يصاب قائد لاكتيبة برجوح خطرة ويقتل نائبه وضابط شعبة العلميات وجندي ثالث. القوة التي ارسلت لانقاذ المصابين كانت بقيادة العقيد عليان الذي اصطدم بالمقاتلين الفلسطينيين ، مما ادى الى اصابته بجراح متوسطة واضطراره لاخلاء المنطقة.
بالتوازي تقدمت سرية المتفجرات فاصطدمت بنيران الصواريخ المضادة للدبابات مما ادى الى مقتل جنديين آخرين اما الجندي الـ13 الذي قتل في لواء غولاني تلك الليلة فقد سقط جراء قذيفة إسرائيلية طائشة. شكل انقاذ المصابين مهمة صعبة وتحت تغطية نارية كثيفة نجح الجنود في اخراج المصابين وهبطت مروحيات بلاك هوك وعليها مقاتلو وحدة الانقاذ 669 في اقرب مسافة ممكنة من منطقة القتال وفي ظل مخاطر عالية. وكانت النتيجة القاسية 13 قتيلاً بينهم ضباط كبير وعدد كبير من الجرحى.
ذكرت معركة الشجاعية بمعركة الكتيبة 51 من لواء غولاني في بنت جبيل في حرب لبنان الثانية[تموز 2006]. فقد نجحت "حماس" مثل "حزب الله" في مفاجأة القوات الإسرائيلية باساليب قتالية في منطقة مبنية بالصواريخ المتطورة المضادة للدبابات.

حول غزة.. / بقلم وليد جنبلاط


«عزيزي أوري، لا يمكن لوادي الأردن ولا القبة الحديدية ولا جدار الفصل والمستوطنات أن توفر الأمن لإسرائيل.
تشير وقائع الجولة الأخيرة من القتال أكثر من أي وقت مضى، إلى أنه من دون مقاربة حقيقية للسلام مع العالم العربي، فإن هذه الجولة لن تكون سوى استعادة لمعركة «دافيد وجالوت».
أنت محق تماماً في أن العالم العربي الذي صممه السير مارك سايكس والسيد فرنسوا جورج بيكو بدأ بالانهيار.
يمكننا أن نتذكر عاطفياً رواية جيرترود بيل وت. ي. لورانس، لكنها ليست سوى قصة من التاريخ أشعر شخصياً بالندم عليها. كانا نموذجاً جيداً من الجواسيس مقارنة مع مصاصي الدماء الفعليين.
لا أعتقد أنه إذا كان علينا اليوم أن نخرج فيلماً مشابهاً لـ «لورانس العرب» سنكون قادرين على إيجاد ممثلين شبيهين ببيتر أوتول أو عمر الشريف. تلك كانت أيام جميلة لن تعود أبداً.
كما أشك في أن بإمكان ستيفن سبيلبرغ أن يجد من يقبل بتجسيد شخصيات بشار الأسد أو نوري المالكي، من دون أن ننسى النجم الصاعد الخليفة الجديد للمسلمين أبو بكر البغدادي. مجموعة من الوحوش الكاسرة.
أما نتنياهو، «المبارك من الله»، ستكون إهانة بمجرد التفكير بمنحه أي دور في الفيلم، مع مظهره الكاذب الذي يجسد شخصية «الرجل الحديدي«. وحش آخر.
المنطقة كلها تتجه إلى الفوضى الشاملة، وسوف يفرض القادمون الجدد العزلة على إسرائيل بالكامل.
نعم أنت على حق في مسعاك الجدي نحو السلام، لكني أنصحك بأن تحصره مع الفلسطينيين لأن لا أحد قادر على توقع الشكل الذي سيكون عليه الشرق الأوسط الجديد. الوقت يمر بسرعة.
يجب الاسراع قبل أن يترسّخ لدى الإسرائيليين شعار منظّر الصهيونية الحديثة، بأنهم سيكونون في فلسطين رواداً في وجه ما وصفته بـ «البربرية الآسيوية«.
البربرية والكراهية تترسخان يوماً بعد يوم في الأذهان، وما حرق محمد أبو خضير إلا نموذج عن الكراهية المتزايدة، وقصف غزة، مثال رهيب عن البربرية القاتلة الحديثة.
أتساءل يا صديقي أوري عما إذا كتب علينا في هذه «الأرض المقدسة» المفترضة، وبرأيي هي «أراض غير مقدسة»، أن نشهد على المعركة الأبدية بين دافيد وجالوت في فلسطين، في سوريا، في بلاد ما بين النهرين وتقريباً في كل ما يفترض انها أرض الكتاب المقدس».
——————————————–
(*) رداً على مقال للكاتب الإسرائيلي وناشط السلام أوري أفنيري

المخيمات تبتهج بالرصاص على أسر الجندي الإسرائيلي -

israel1
Embedded image permalink

مقتل 13 جنديّاً إسرائيليّاً ليلة أمس في قطاع غزة


غزة - أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، أنّ "13 جنديّاً إسرائيليّاً قُتلوا، ليل السبت الأحد، في قطاع غزة، فق ما أعلنت متحدثة عسكرية.



وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي "قُتل 13 جنديّاً من لواء غولاني للمشاة الليلة الماضية، في إطار العملية الجارية في قطاع غزة"، من دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.



وكان الجيش أعلن بالفعل عن مقتل خمسة جنود منذ الخميس، وبدء العملية البرّية ضدّ قطاع غزة، ما يرفع عدد الجنود الإسرائيليين القتلى إلى 18 جنديّاً.



وأكّد الجيش في بيان أنّه "يستكمل عملية التعرّف على الجنود

اسرائيل توّسع نطاق عمليتها البريّة و357 قتيلاً في غزة


دبابات إسرائيليّة تتوغل قرب الحدود مع غزة. (أ.ف.ب)

بيروت - قتل 14 فلسطينياً بينهم نجل أحد قادة حركة "حماس" وعائلته ليل السبت الأحد في قصف جديد على غزة حيث قرر الجيش الاسرائيلي، الذي أعلن مقتل اثنين آخرين من جنوده، توسيع نطاق هجومه البري على القطاع في إطار عمليته التي أودت بحياة 357 فلسطينياً منذ الثامن من تموز/يوليو الحالي.

وفي الوقت نفسه، تستمر التحركات الدبلوماسيّة في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الجانبين مع وصول الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى المنطقة اليوم.

وأعلن الجيش الاسرائيلي، في بيان، صباح اليوم "توسيع نطاق المرحلة البريّة من عملية الجرف الصامد مع انضمام قوات إضافيّة إلى الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب في قطاع غزة وخلق واقع يمكن للسكان الاسرائيليين أن يعيشوا فيه بأمن وأمان".

وتقول اسرائيل إنّ عمليتها تهدف إلى وقف إطلاق الصواريخ من القطاع الفلسطيني باتجاه الأراضي الاسرائيليّة بينما تسعى من خلال هجومها البري إلى تدمير الأنفاق التي يستخدمها الفلسطينيون.

وبدأ الجيش الاسرائيلي هجومه البرّي على غزة، مساء الخميس الماضي، بعد عشرة أيام من قصف جوي وبرّي وبحري استهدف القطاع الفلسطيني المحاصر، وذلك في إطار عملية عسكرية واسعة النطاق اطلق عليها اسم "الجرف الصامد".

ومع دخول العملية الاسرائيليّة يومها الثالث عشر، قال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة أنّ أربعة فلسطينيين هم أسامة خليل الحية، نجل القيادي في حركة حماس خليل الحية، وزوجته هالة أبو هين وطفليهما خليل وامامة قتلوا في قصف جوي اسرائيلي استهدف منزلهم  شرق مدينة غزة.

وأشار شهود عيان إل أنّ الطائرات الحربيّة الاسرائيليّة أطلقت عدّة صواريخ على منزل لآل الحية في حي الشجاعية ما أدى إلى تدميره. وتحدث القدرة عن مقتل شخص خامس واصابة عشرات في هذا القصف.

كما تحدث صباح اليوم عن وصول جثة فلسطيني آخر "إثر استمرار العدوان الصهيوني المتواصل على شرق مدينة غزة"، في حين ذكر شهود عيان أنّ التخوم الشرقيّة لمدينة غزة تشهد قصفاً عنيفاً للمدفعية الاسرائيليّة أسفر عن وقوع العديد من الضحايا.
Embedded image permalink
ولفتت وزارة الصحة إلى أنّ طواقم الإسعاف غير قادرة على الوصول إلى تلك المنطقة لإجلاء الاصابات متهمة اسرائيل "باستهداف سيارة اسعاف في منطقة الشجاعية". ودعت "المنظمات الدوليّة وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر" إلى "الزام الاحتلال باحترام القانون الدولي بعدم استهداف الطواقم الطبيّة".

وقتل فلسطيني في قصف اسرائيلي على المنطقة الوسطى للقطاع، وسبعة آخرون في قصف على مدينة رفح جنوب القطاع، كما أعلنت مصادر طبيّة وشهود عيان. وقتل ستة من هؤلاء في قصف جوي والسابع في قصف مدفعي. وبين القتلى ثلاثة استهدفت غارة اسرائيلية منزلهم.

من جهته، أعلن الجيش الاسرائيلي اليوم مقتل جنديين اسرائيليين آخرين في مواجهات داخل قطاع غزة وحوله. وقال إنّ بار راهاف (21 عاماً) قتل بصاروخ مضاد للدبابات بينما قتل بنايا روبيل (20 عاماً) في تبادل لاطلاق النار. 

ولم يذكر الجيش أي تفاصيل إضافية لكن كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" كانت تحدثت فجر اليوم عن "استدراج قوة صهيونيّة مؤللة حاولت التقدم شرق حي التفاح (شرق غزة) إلى كمين محكم معد مسبقاً (...) ما أدى إلى تدميرها بالكامل"، مضيفةً أنّ "المجاهدين تقدموا بعد ذلك صوب ناقلات الجند وفتحوا أبوابها وأجهزوا على جميع من فيها وعددهم 14 جنديا صهيونيا".

وفي إطار التحركات الدبلوماسية، أعلنت الأمم المتحدة أنّ أمينها العام الذي يصل اليوم إلى المنطقة سيزور الدوحة ثم الكويت قبل أن يتوجه إلى اسرائيل ورام الله ثم عمان في "محاولة لتشجيع وقف اطلاق نار دائم". وأضافت أنّه يعتزم العمل "بالتشاور مع الفاعلين الاقليميين والدوليين لانهاء العنف وايجاد مخرج" للنزاع.

وفي ختام جولة في المنطقة شملت مصر والاردن أيضاً، عبّر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في اسرائيل عن "قلقه الشديد" لعدم التوصل لوقف لاطلاق النار في قطاع غزة. وأكّد في عمان أنّ التوصل إلى وقف لإطلاق النار يعد "أولوية مطلقة" لبلاده، موضحاً أنّ المبادرة المصريّة تحظى بدعم دولي.
وسعت إسرائيل هجومها البري على قطاع غزة، بعد ساعات من أوامر رئيس الوزراء بدء الهجوم البري. وقصفت المدفعية الإسرائيلية على حدود القطاع وطائرات من الجو وزوارق من البحر، بعنف، مناطق شاسعة على طول الحدود، مما أدى إلى انفجارات ضخمة، فيما شوهدت الدبابات وجنود مشاة يدخلون عبر السياج الحدودي إلى القطاع.

وقال نتنياهو أمس: «الجيش شرع في العملية البرية في قطاع غزة بعد أن جرى استنفاد جميع الخيارات الأخرى للتعامل مع الاعتداءات الصاروخية الفلسطينية المنطلقة من القطاع، وبعد أن وصلنا إلى نتيجة تقول إنه من دون هذه العملية سندفع ثمنا أغلى بكثير».

وأضاف: «سنوسع العملية البرية الآن بشكل ملحوظ، بهدف استعادة الأمن والهدوء للمواطنين في البلاد».

وحمل نتنياهو حركة حماس المسؤولية عن الإصابات التي تلحق بالأبرياء في القطاع متهما إياها باستخدام المدنيين دروعا بشرية.

ومضى يقول: «نحن وافقنا على الاقتراح المصري لوقف إطلاق النار واستجبنا لمبادرة الأمم المتحدة الإعلان عن هدنة إنسانية إلا أن حركة حماس واصلت إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه الأراضي الإسرائيلية».

ولم يحدد نتنياهو الشكل المحتمل للعملية الموسعة وإلى أين يمكن أن تصل، لكنه وأوضح أن جيشه يستهدف الأنفاق بشكل رئيس.

فيما تحدث الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أمس، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بشأن الصراع في غزة، وأكد تأييد الولايات المتحدة حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأضاف في حديث إلى الصحافيين في البيت الأبيض نقلته «رويترز» أن الولايات المتحدة وحلفاءها قلقون بشأن مخاطر تصعيد الصراع، وأنه يأمل في أن تستمر إسرائيل في التصرف بطريقة تقلل الخسائر بين المدنيين إلى أدنى حد.

وأضاف أوباما أنه أبلغ نتنياهو بأن وزير الخارجية الأميركي جون كيري مستعد لزيارة المنطقة.

وكانت إسرائيل استدعت الخميس 18 ألفا من جنود الاحتياطي للانضمام إلى أكثر من 30 ألفا آخرين تمت تعبئتهم بالفعل لتعزيز القوات النظامية وأطلقت عمليتها مع فجر الجمعة.

بدأ الهجوم الإسرائيلي من محاور عدة، وتركز شمال قطاع غزة في محيط بيت لاهيا وبيت حانون، العطاطرة ومحررة دوغيت، وشرق الشجاعية، وشرق خان يونس.

وواجهت القوات الإسرائيلية مقاومة عنيفة من مقاتلين فلسطينيين استمرت حتى ساعات الصباح على أطراف أحياء بيت لاهيا وبيت حانون وخان يونس.

واعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل أحد جنوده وإصابة سبعة آخرين. وقال الناطق بلسان الجيش أفيخاي أدرعي في بيان: «قتل جندي من جيش الدفاع خلال العملية العسكرية».

وقال الفلسطينيون إنهم قتلوا الجندي من خلال قناص محترف، وتعهدوا بمزيد من المفاجآت.

وعادت الاشتباكات أمس بعد الظهر لكن بشكل متقطع.

وأدى الهجوم البري إلى مقتل أكثر من ثلاثين فلسطينيا الجمعة فقط، بينهم ثلاثة أطفال من عائلة واحدة ليرتفع عدد الضحايا منذ بدء العدوان إلى 170 على الأقل ونحو 2000 جريح.

واتهم الفلسطينيون الجيش الإسرائيلي بإدخال المستشفيات إلى دائرة الاستهداف، بعد ما أطلقت المدفعية الإسرائيلية قذائفها تجاه مستشفى بيت حانون شمال قطاع غزة، وأوقعت أضرارا مادية في المبنى العلوي له.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن الغارات الإسرائيلية ألحقت أضرارا بمستشفى قديم وآخر جديد وثلاثة مستوصفات.

ولم يتعمق الجيش الإسرائيلي حتى الأمس داخل القطاع، وظلت مناوراته قريبة من الحدود.

وقال المحلل العسكري لصحيفة «يديعوت أحرونوت» رون بن يشاي، إن للجيش ثلاثة أهداف من وراء الهجوم البري، هي، زيادة الضغط على حركة حماس من أجل الموافقة على اتفاق وقف النار، وتقليص عمليات إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل من خلال الضغط على مقاتلي حماس ومحاولة الوصول إلى إمكان إطلاق الصواريخ، وإيجاد الأنفاق التي تستخدمها حماس سواء للحركة أو التصنيع أو إطلاق الصواريخ، وهو السبب الرئيس للعملية البرية.

وتحدت حماس إسرائيل بالدخول بريا بشكل كامل إلى غزة، وتوعدت الحركة بإغراق جيش الاحتلال في أوحال غزة. وقالت في تصريح صحافي للمتحدث باسمها سامي أبو زهري، أمس، «نتنياهو يقتل أطفالنا وسيدفع الثمن، والعدوان البري لا يخيفنا، ونتعهد بأن يغرق جيش الاحتلال في أوحال غزة».

ورد أدرعي بقوله إن قوات من ألوية المشاة غولاني وغفعاتي والمظليين، إضافة إلى قوات من سلاحي المدرعات والهندسة ووحدات خاصة، ستواصل عملها في القطاع حتى النهاية.

وأعلن أدرعي بأن جيشه قتل منذ بدء العملية البرية أربعة عشر مقاتلا فلسطينيا، واعتقل ثلاثة عشر آخرين، كما تمت مهاجمة 150 هدفا منها 21 منصة خفية لإطلاق الصواريخ، وأربعة منازل لنشطاء، وأربعة أنفاق، وموقع لإنتاج الوسائل القتالية.

ولم تعقب حماس أو الجهاد على هذه المعلومات.

وفي هذا الوقت دعا نتنياهو العالم والمجتمع الدولي للوقوف إلى جانب «إسرائيل» في حربها للقضاء على ما أسماه «الإرهاب في غزة» كما دعا «الإسرائيليين» للتكاتف والوقوف إلى جانب الجيش والحكومة في عمليتهم ضد القطاع.

وقال نتنياهو للإسرائيليين، إنه «لا يوجد ضمان بنجاح العملية البرية في قطاع غزة مائة في المائة، لكننا سنفعل كل شيء للحصول على أقصى نتيجة وسنعمل على إنجاحها».

وقطع الاجتياح البري الكهرباء والهواتف عن قطاعات واسعة في غزة. وقال جمال الدردساوي، المسؤول في شركة كهرباء غزة، إن القصف الإسرائيلي العنيف أدى إلى قطع ستة خطوط كهرباء ناقلة للتيار الكهربائي من إسرائيل، وأضر بخطين يغذيان مدينة غزة والشمال، فيما بقيت أربعة خطوط تعمل.
وأوضح الدردساوي، إن نسبة قطع التيار وصلت إلى 80 في المائة وإن ما تبقى من تيار هو أقل من 20 في المائة من الاحتياج الفعلي للسكان (107 ميغا من أصل 500 يحتاجها القطاع).
واضطر نحو 30 ألف فلسطيني، يسكنون قرب الحدود، إلى مغادرة منازلهم بسبب التهديدات الإسرائيلي والقصف وقطع الكهرباء والماء والهواتف.
وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) إن ما يزيد عن 300 ألف شخص نزحوا إلى 34 من مدارسها في مناطق قطاع غزة منذ مساء الخميس.
وقال مدير عمليات الأونروا في غزة، روبرت تيرنر، «مع عدم وجود بوادر انفراج فيما يتعلق بأعمال العنف الحالية بين إسرائيل وحماس، فإننا ندرك بأن هذا الأمر زاد من أعباء اللاجئين الضعفاء أصلاً في غزة.. إننا نأمل، من خلال الإسراع في عمليات توزيع المعونات الغذائية وتقديم دعم إضافي للأسر المحتاجة، بأن نتمكن من تخفيف بعض من أعباء حياتهم اليومية».
وعبرت المنظمة عن الجزع والقلق حيال الوضع الإنساني في قطاع غزة.
وعلى الرغم من الهجوم البري على غزة، لم يتوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل. وأطلقت حماس والفصائل أكثر من 70 صاروخا حتى ساعات ظهر أمس.
Embedded image permalink
Israel warns it could "significantly widen" ground offensive in 

مصير "حماس" على المحكّ

الكاتب: رندة حيدررندة حيدر

8 تموز 2014
في اليوم العاشر للعدوان الإسرائيلي على غزة وعلى رغم الثمن الباهظ الذي يدفعه أطفال غزة وأهلها من دمائهم، لا يبدو افق الحل السياسي قريباً على رغم بدء المحادثات لوقف النار في القاهرة.
عسكرياً، لم تنجح إسرائيل على رغم مئات الغارات الجوية الإسرائيلية في كسر صمود "حماس" التي حافظت حتى الدقائق الأخيرة التي سبقت الهدنة الانسانية أمس على مواصلة قصفها الصاروخي، واستمرت في تنفيذ عملياتها النوعية للتسلل الى داخل إسرائيل.
وعلى رغم الانجازات التي حققتها القبة الحديد منظومة الصواريخ الاعتراضية في حماية المدن الإسرائيلية والتي قلصت الى حد كبير الخسائر البشرية وزرعت شعوراً بالثقة لدى الإسرائيليين وعززت منعتهم، فان الجيش الإسرائيلي لم يستطع خلال الايام العشرة الأخيرة تحقيق الحسم العسكري أو الاقتراب منه مما يجعل هذه المواجهة مرشحة للاستمرار.
سياسياً، وعلى رغم تراجع مكانة "حماس" جراء عزلتها السياسية وضائقتها الاقتصادية، فهي لا تزال تتمسك بشروطها لوقف النار. وبعد رفضها الاقتراح المصري الأول الذي اعتبرته مهيناً، ها هي اليوم تبحث مجدداً مع المصريين في صيغة جديدة تلبي مطالبها. وعملياً، سيكون للصيغة التي سيتم التوصل اليها تأثير حاسم على مستقبل سلطتها في غزة، ولا سيما اذا لم يؤد هذا الاتفاق الى رفع الحصار عن القطاع وفتح معبر رفح واطلاق المحررين في صفقة شاليت الذين اعادت إسرائيل اعتقالهم في الاسابيع الأخيرة. من هنا ان المواجهة التي تخوضها "حماس" على هذا الصعيد ستكون صعبة وقاسية، خصوصاً ان الوسيط المصري ليس طرفاً محايداً بالنسبة اليها وهي تفضل عليه الوسيط القطري او التركي.
بالنسبة الى إسرائيل، إن شروطها للهدنة هذه المرة، اكثر تشدداً وتعقيداً. فثمة رفض إسرائيلي واسع لاتفاق شبيه بالاتفاقات السابقة يضمن التهدئة فترة محددة من الزمن ولا يحل المشكلة جذرياً، وهذا غير متيسر من دون حسم عسكري واضح ضد "حماس". كما تعلم إسرائيل ان اي موافقة على شروط "حماس" معناها القضاء على الجهود التي بذلتها لضرب الحركة عسكرياً وتدجينها سياسياً، والحؤول دون اعادة بناء قوتها لاحقاً. ولكن من جهة أخرى لا تستطيع إسرائيل ألاّ تستجيب للضغوط الدولية والاقليمية وترفض الدخول في مفاوضات وقف النار لانها بذلك ستفقد السكوت الدولي عن عملياتها العسكرية التي بدأت تثير احتجاج الغرب جراء قتل الجيش الإسرائيلي اطفالاً في غزة.
تسعى إسرائيل الى استغلال الوساطة المصرية لإظهار انفتاحها على الحل السياسي، لكنها في الوقت عينه تواصل استعداداتها لتوجيه مزيد من الضربات المؤلمة الى "حماس"، وتحسين شروط المفاوضة على نزع سلاحها الصاروخي.
randa.haidar@annahar.com.lb

غزة وحلب – حلب وغزة


زيـاد مـاجد  





ينهمر الموت من الطائرات على قطاع غزة منذ أيام، كما في العام 2012 وفي العام 2008، تماماً مثل ما انهمر وينهمر على حلب والغوطة ومخيّم اليرموك ودرعا وحمص وسراقب وغيرها من المدن والمناطق السورية منذ ثلاثة أعوام.



القاتل في قطاع غزة احتلالٌ إسرائيلي يخرق اتفاقيات جنيف ويتذرّع دوريّاً بأحداثٍ مرحلية لحجب حقيقةٍ وحيدة هي استمرار احتلاله القطاع رغم ادّعاء الانسحاب منه العام 2005، لأن كلّ سيطرة على المعابر وحصار وتحكّم بالسيادتين البحرية والجوية تعريفه احتلال (بأساليب أمنية وإدارية مختلفة)، ولأن لا انتقال في القانون الدولي من حالة "الاحتلال" الى حالة أُخرى من دون اتّفاق سياسي أو ديبلوماسي بين الأطراف المعنية ومن دون انتهاء جميع مفاعيل الاحتلال العسكرية، وهي بالطبع كثيرة ولم تنته. 



أما القاتل في سوريا فاحتلال أسدي يخرق بدوره اتفاقيات جنيف ويحتل الدولة والمجتمع منذ العام 1970 ويقاوم كلّ محاولة لتحريرهما، محوّلاً الأرض السورية الخارجة عن سيطرته منذ بدء الثورة العام 2011 الى أراض محروقة يُدفن فيها ألوف المواطنين.



نحن إذن أمام مشهدَين فلسطيني وسوري تُغير فيهما الطائرات الحربية وتقصف بالصواريخ أو البراميل المتفجّرة مناطق مدنية تزعم أن "إرهابيين" يختبئون فيها، فتدمّر معالم الحياة وتُسقط يومياً عشرات الضحايا. وفي الحالتين، يبدو المجتمع الدولي عاجزاً عن الوقف الفوري للمقتلة، ولَو أن ديبلوماسيّته تشهد نشاطاً وجهداً أكبر في الحالة الفلسطينية لِما لفلسطين من أسبقية زمنية ومن تجارب مريرة مديدة ومن قرارات أمم متّحدة ما زال الكثير منها ينتظر التنفيذ.



ونحن أيضاً أمام مشهدَين فلسطيني وسوري تنعدم الفوارق بين معاناة الأطفال والنساء والرجال فيهما، ويتشابه الضحايا المدنيّون بمعزل عن أعدادهم (حيث التفوّق "ما زال" لآلة القتل الأسدية)، لكن يتفاوت مستوى التضامن الإنساني معهما، فيبقى محدوداً في الحالة السورية ويبلغ مرتبة مقبولة في الحالة الفلسطينية.



ولا أتحدّث هنا عن تضامن الرأي العام العالمي والعربي الذي يمكن البحث في أسباب تردّده سورياً وتحسّنه فلسطينياً منذ سنوات. كما لا أتحدّث عمّن لم يُبد أي دفاع عن نظام الأسد ولم يُقم أيَ تبرير لجرائمه، ولم يستجلب المؤامرات أو المخاوف أو يساوي بين الجميع أو يدّعي قلّة دراية بالشأن السوري ليهرب من تحديد موقف سياسي وأخلاقي. فهذا لديه ربّما أولويات وخيارات لم يضع سوريا بينها. أتحدّث هنا عن كثر من الناشطين في شبكات التضامن في المجتمعات المدنية وعن سياسيين وكتّاب وفنّانين صمتوا صمتاً مطبقاً منذ سنوات، وذكّرنا تحرّكهم اليوم بأنهم ما زالوا على قيد الحياة، وبأنّهم يتأثّرون لمقتل أطفال بنيران الطائرات.



وهؤلاء لا شيء يُفسّر مواقفهم أكثر من الجُبن. أكثر من الخوف الذي يجعلهم مريدي الهَوان. فهم يعرفون جيّداً أن مقتلةً تدور في سوريا وأن الانقسامات حادة تجاهها، لكنّهم يخشون المجاهرة برأي أو تعاطف منتظرين اتّضاح معالم صورة المنتصر ليصطفّوا الى جانبه.



لهؤلاء تحديداً، العاجزين عن التأثّر أمام جثمان طفل بعمر الورد في حلب وفائضي الدموع على طفل مثله تماماً في غزّة، يُفيد خلط الصوَر، وإيهامهم بأن صوَر الموت الحلبي غزّاوية وأن الطائرات الأسدية القاتلة إسرائيلية، علّهم بعد هدر الدموع واستنكار الإجرام يتورّطون فيتعذّر عليهم الصمت من جديد. وإن حصل، فلن يعتب الضحايا عليهم ولن يعتبوا علينا وعلى تلاعبنا. فالضحايا لا يتنافسون. المتنافسون الوحيدون هم رماة البراميل وصواريخ الطائرات، وهم المدافعون أو الصامتون عنهم، هنا أو هناك...

خالد

لان المتاجره بفلسطين لم تنتهي فصولها بعد. كيف نميّز بين قتلة اطفال ومدنيين, في حلب, في حمص, او غزه, او خان يونس. اسرئيلي كان, اسدي, او حزبالله. كلهم مجرمون ويتساوون بارتكاب جرائم ضد الانسانية.

خالد

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink


Embedded image permalink
Embedded image permalink

استدراج داعش الى لبنان


فـداء عيتانـي


حلّوا عنّا

الكاتب: جمانة حداد جمانة حداد
14 تموز 2014
يا أطفال سوريا، يا أطفال العراق، يا أطفال فلسطين، ويا أطفال العذاب في الأمكنة كلها: وحدكم تستطيعون أن توقفوا الحروب.
الحياة تموت في غزة. وتموت في حلب. وتموت في كل مكان من هذا الشرق الملعون. في هذا الوادي الجهنمي الراكض الى جنونه، شيء واحد يستطيع أن يصنع أعجوبة. سرٌّ واحد يستطيع، هو سرّكم أيها الأطفال.
أنظر اليكم من يأسي المزدهر وأعثر على وجوهكم البيضاء في متاهات الخوف والدمار. وحدكم تستطيعون أن تنشروا الحكمة في رعونة هذا العالم. الى أن ترفعوا عن بلدانكم وصمة أقدارها الرعناء.
أخرجوا أيها الأطفال من الكابوس بقوة أحلامكم. سافروا في ألعابكم وضحكاتكم. ولتقضّ دموعكم ندى النائمين وأمان الآمنين المطمئنين. اخرجوا من الملاجىء ومن الغرف المعتمة. إفتحوا توابيت الهواجس في عقول الأسياد والرؤساء، ولا تنسوا الملوك والأمراء. أغرزوا أظفاركم الجريئة في لحوم قلوبهم، وليكن الهمّ طعامهم والعلقم شرابهم.
أيها الأطفال، خذوا معكم تأوهات أمهاتكم ويأس آبائكم وركام بيوتكم وبقايا ألعابكم المكسورة. خذوا معكم أيضاً ثورتي وغضبي، حبّي وحقدي، ضعفي وشقائي، ورغبتي في أن تربحوا طفولاتكم المسروقة. لي عنكم رجاء وحيد: امنعوا العيش الهنيء على الطغاة من كل جنسٍ ونوع.
ليس لنا أيها الأطفال سوى طفولاتكم نحتمي بها لنردّ كيد الكائدين. أتابع منذ بدء الحرب المجرمة على غزة بعض منابر الصحافة الأجنبية، وأعجب كيف يمكن العالم الغربي، الأوروبي خصوصاً (اذ لا مفاجآت في الموقف الأميركي العليل "خُـلُقياً")، أن يواجه ممارسات إسرائيل الداعرة في فلسطين بهذا الصمت المتواطئ، أو أن يدرج هذه الممارسات بإصرار ببغائي في باب "الدفاع المشروع عن النفس" في وجه "حماس". مثقفون ومحللون وعلماء وجامعيون وكتّاب، معروفون بصدقيتهم ونزاهتهم ورجاحة حكمهم وموضوعيتهم، يتعامون عن بديهيات الظلم والجور وقتل الأبرياء، ويصطفّون بطواعية الدمى المتحركة الى جانب إرهاب الدولة الإسرائيلية. إنها من دون شك حلقة جديدة من ذلك المسلسل المكرور، الذي لا نهاية قريبة أو بعيدة له على ما يبدو: مسلسل عقدة الذنب الأوروبية تجاه اليهود. عقدة ذنب كلّفتنا نحن العرب الكثير، مثلما كلّفت - وستظل تكلّف - القارة القديمة جزءاً لا يستهان به من خصائصها وامتيازاتها وقيمها الإنسانوية.
تداعيات النازية اللعينة أفدح وأبقى مما كان هتلر نفسه ليتصوّر. مرّةً أخرى، يتجاوز المخلوق الوحش تطلّعات خالقه.
■ ■ ■
إسرائيل؛ سوريا الأسد؛ إيران؛ السعودية. قطر. أميركا. وهلمّ.
تعدّدت الأسماء والأقنعة، لكن القتيل الإنسان واحد.
نريد أن نعيش: حلّوا عنّا
joumana.haddad@annahar.com.lb - Twitter: @joumana333
Khaled H
كيف سيتخلص هؤلاء الاطفال من اكلة لحوم البشر.
خالد

كيف يصمد لبنان حتى خريف الاستحقاقات؟

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف
14 تموز 2014
قبل اسابيع قليلة حين تفشى تنظيم "داعش" في العراق، شهد لبنان محاولات تفجير كان ابرزها ما حصل في ضهر البيدر وفي فندق في منطقة الروشة استطاعت القوى الامنية اللبنانية حصر مفاعيلها ومنع تكرارها حتى الان. وحين اشتعلت في غزة قبل ايام بالقصف الوحشي الذي نفذته اسرائيل ضد الفلسطينيين، جرت محاولات لاطلاق صواريخ من الجنوب لا يمكن الاعتداد بها فعلا لجهة امكان تأثيرها العملاني، لكنها اكتسبت خطورة كبيرة في ظل الاحتمالات التي يمكن ان تفتح على لبنان انطلاقا من اسرائيل على رغم الاستبعاد المبدئي والمنطقي لامكان توسع الحرب الاسرائيلية الجارية على قطاع غزة الى جنوب لبنان لاعتبارات مختلفة.
وسارعت القوى الامنية الى تطويق ما جرى ومحاولة اقفال المجال امام توريط لبنان او تحويله منصة يمكن ان تجره الى حروب في غير اوانها بالنسبة اليه. من مشهد انعكاسات التطورات في العراق الى غزة وقبلهما من سوريا ايضا والتي لا تزال قائمة، وان استطاع الجيش اللبناني والقوى الامنية ضبط تفشيها ومنعها، والانشغالات الدولية بمسائل متفجرة وخطيرة تمنع ايلاء لبنان اكثر مما تم ايلاؤه حتى الان ما تفترض مصادر مراقبة وجوب ان يشكل حافزا ملحا للمسؤولين اللبنانيين للانتقال الى مرحلة اخرى غير مرحلة الاستنقاع الموجود فيها لبنان راهنا والتي يتمترس الافرقاء وراء مواقفهم المعلنة ويمضون اوقاتهم بالهجوم على الخصم.
تسأل المصادر هل يمكن لبنان بوضعه الحالي مواجهة كل التحديات التي تعترضه، وهل افتراض ان لا انتخابات رئاسية قبل الخريف هو تسليم بانتظار انجاز استحقاقات خارجية التي قد تكون مؤثرة في لبنان او لا وعدم القيام باي مبادرة اليوم من اجل كسر الجمود المحيط بهذه الانتخابات؟
السؤال ينطلق من واقع ان ما مر من خطوات على طريق تعطيل الانتخابات الرئاسية حتى الان قد اسفر فعلا عن انتهاء مرحلة او اقفالها على رغم الاستمرار في المراوحة الكلامية عليها . وهذا لا ينفي استمرار فريق في ان يشكل عقبة امام حصول الانتخابات لكنه بات مدركا ومن خلال الاقتراحات التي قدم حتى الان اي تقديم اجراء انتخابات نيابية على الانتخابات الرئاسية او تقديم اقتراح لانتخاب رئيس الجمهورية من الشعب انه يعي استحالة وصول مرشحه. مما يفترض تاليا ان تحصل مبادرات من خلال اقتراح اسماء مرشحين والسعي الى تسويقها لدى مختلف الافرقاء او السعي الى الحصول على دعم
لها.
وثمة من يلقي التبعة على هذا الصعيد على بعض افرقاء قوى 14 آذار لا سيما المسيحيين منهم وتاليا تحملهم المسؤولية من اجل القيام بمبادرة لئلا يبقى هؤلاء في موقع رد الفعل ليس الا . فمسؤولية هؤلاء لا تقل عن تلك التي تقع على سواهم في الاستكانة الى اي مبادرة قد يأتي بها او يؤمل ان يأتي بها الخارج او ربما حلفاؤهم المسلمون في حين يجب البدء بمحاولة لقاء النائب وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري في منتصف الطريق من خلال تقديم مرشحين ومقاربة التيار العوني وحليفه "حزب الله" وربما احراجهما عبر المرشحين المقترحين لئلا يبقى البلد في حال انتظار يتشارك في سلبيتها ومسؤوليتها
الجميع.
Khaled H 
هناك شخصيات لبنانيه عندها الكفاءات كي تتبوء هذا المنصب, وبذات الوقت ليسوا عملاء للنظام السوري الايراني. ولكن النظامين يريدون رئيس عميل, لذلك تعطلت ماكينة الاستحقاق الرئاسي
خالد


ما سر "ن" ... وما الفرق بين المسيحي والنصراني؟
المصدر: "النهار"
23 تموز 2014 الساعة 12:47
"ن" "يسطرون" ، على جدران منازل المسيحيين وممتلكاتهم ، لتطبيق مشروعهم في دولة الخلافة الاسلامية في المنطقة. فالحملة "الداعشية " في الموصل التي أدت إلى افراغ المدينة من سكانها المسيحيين ، ترافقت مع كتابة هذا الحرف وطبعه على جدران كل "نصراني" في المدينة الحزينة على فراق احبتها الذين يعيشون فيها منذ مئات الأعوام.
الحملة "الداعشية " واجهتها حملة "فايسبوكية" أطلقها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اطلق عليها اسم حملة "ن" للتعبير عن التضامن مع مسيحيي الموصل الذين خيّروا بين دفع الجزية أو إعلان اسلامهم أو الموت ، فكان أن اختاروا الرحيل.
اللافت للنظر هو استخدام الجماعات الأصولية لعبارة" النصرانية " وليس "المسيحية" ، ما يطرح التساؤل عن مغزى ذلك وهل المقصود به الإساءة الى المسحيين.
القاضي في المحكمة الشرعية السنية الشيخ حسن الحاج شحادة اعتبر في اتصال مع "النهار" أن " القرآن الكريم عبّر بكلمة "النصرانية" وليس المسيحية ، فالنصرانيون هم من ناصر المسيح عليه السلام ضد اليهود، لذلك فاستخدام الجماعات الأصولية لهذه العبارة ليس له أي أبعاد مسيئة ، ومع ذلك هم يفهمون ما يريدون ، يقاتلون باسمنا ونحمل وزر ما يعملون أما نحن فنقول مسيحي ، إلا إذا عبّرنا بلغة فصحة بأي مقالة أو مقولة فحينها نستخدم عبارة "نصراني" .
وأضاف شحادة " الرسول محمد لم يكن يعتبر النصارى من المغضوب عليهم بل ميّز بينهم وبين اليهود واعتبرهم من أصحاب الدين الذي جاء ليكمله" . يتكامل كلام الحاج شحادة ويتطابق مع حديث الباحث الشيخ علي خازم الذي اعتبر في اتصال مع " النهار" أن "كلمة نصراني هي التعبير القرآني عن المسيحيين . وإذا كانت النصرانية بالنسبة للمسيحيين بدعة وانتهت من الجزيرة العربية وأنهم هم الموجودن الآن لكن بالنسبة للمسلمين ليس هناك فرق بين الاثنين ".
و استبعد خازم استخدام العبارة من الأصوليين والسلفيين عن سوء نية ، "فهم بطبيعتهم يطبقون كل شيء قديم".
على النقيض من ذلك اعتبر الأب الدكتورشارل مراد في اتصال مع "النهار" إن "اطلاق هذه العبارة وسماعها من الأصوليين في هذه الأيام يعود إلى كونهم "عايشين" بالصهيونية ، ولا يعرفون التمييز بين كلمة نصراني ومسيحي ، فالنصراني لا يؤمن بألوهية المسيح ويعتبره شخصا عاديا وليس ابن الله أما المسيحي هو من يؤمن بالمسيح القائم من الموت" .
" في العراق عندما يسمونهم نصرانيين فلأنهم لا يعرفون التمييز بينهم وبين المسيحيين ، هذا جهل لا يعرفون عن المسيح شيئاً ، يعيشون في القرون الماضية ! لا يكتفون بكلمة نصراني بل وصل بهم الأمر إلى اطلاق "كافر" على كل من يخالفهم معتقداتهم. في اختصار نحن مسيحيون ولسنا نصرانيين نؤمن بالمسيح القائم من الموت" ختم الأب حديثه.
بين المعتقدات الإسلامية والمعتقدات المسيحية ، تبقى الانسانية غائبة على الأرض ، انسانية تحولت وحشية على أيدي أشخاص يدعون تطبيق الدين بالسيف والدم !

Embedded image permalink

Embedded image permalink

هل تدعم قطر تنظيم داعش؟


الجمعة 18 تموز (يوليو) 2014
ترجمة وتحرير: مصطفى إسماعيل
كتب الصحافي التركي "راسان رمزي" الذي يعيش في أربيل (إقليم كردستان العراق) متابعاته لصحيفة Posta, ويتحدث الصحافي رمزي هنا عن العامل القَطَري في المواجهات المسلحة التي شهدتها أطراف مدينة كركوك بين الدولة الإسلامية في العراق والشام والبيشمركة الكردية قبل ثلاثة أيام.
بحثاً عن نبض الحرب
الجبهة الأمامية هي المحطةُ الأمثل التي يمكن فيها القبض على نبض الحرب. وتعدُّ قرية "بشير" التابعة لمنطقة طوز خورماتو ( 15 كم جنوب كركوك) أكثر نقاط الجبهة التي تشهد كثافة قتالية. ولكي نعيش نبض المعارك، فقد توجهنا في الثامنة والنصف صباحاً من هولير إلى كركوك ومنها إلى قرية بشير. عندما وصلنا إلى كركوك لاحظنا استمرار الحياة اليومية العادية بوضوح. غالباً ما يُرى في مدينة كركوك وبشكلٍ بارز تنقلات القوافل العسكرية للبيشمركة.
قبل الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة بتوسع داعش فيها، فإن كركوك ومناطقها ونواحيها كانت تُدار وفقاً لنص المادة 140 من الدستور العراقي بشكل مشتركٍ من قبل الجيش العراقي وقوات الأمن الكردية (الأسايش) وإدارات الشرطة في تلك المناطق والنواحي. وكانت قوات البيشمركة تنتظر في مواقعها بين أربيل وكركوك. لكن، بعد سيطرة داعش على الموصل ومسيره باتجاه كركوك، فإن الجيش العراقي انسحب من كركوك أيضاً كما فعل في العديد من المناطق الأخرى التي غادرها بدون قتال. ولم تتأخر قوات البيشمركة، إذ سرعان ما انتشرت في المواقع التي تركها الجيش العراقي.
تراجع في منسوب العمليات الانتحارية
سكان كركوك راضون عن تدخل البيشمركة بشكل عام، أقلَّه بسبب تراجع العمليات الانتحارية شبه اليومية في المدينة، وعدم إمكان استخدام السيارات المفخخة فيها. وقد تراجع ذلك إلى حد الانعدام تقريباً، لكن الملفت أن الشيعة العرب والتركمان في كركوك منزعجون من تدخل البيشمركة.
دخلنا مطار كركوك العسكري, وتمَّ استقبالنا من قبل قوات البيشمركة. هذا المطار تم استخدامه من قبل الأمريكيين بعد تحرير العراق من نظام صدام حسين كمطار للشحن العسكري، وقد جرى تسليمه للحكومة العراقية بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق. واليوم يدار من قبل البيشمركة، ويتجاوز تعداد البيشمركة في مدينة كركوك 20 ألف مقاتل، يتواجد نصفهم في الجبهة الأمامية. ويتلقون تعليماتهم من رئيس الإقليم مسعود البارزاني ونائبه كوسرت رسول ووزارة البيشمركة، ومعهم أيضاً بيشمركة متطوعون.
القوة العسكرية لإقليم كردستان العراق
إلقاء نظرة على القوى العسكرية لإقليم كردستان العراق قد يكون مفيداً.
تُدار قوة "زيرفاني" من قبل عزيز ويسي باني. تتألف قوة الزيرفاني من ما مجموعه 150 ألف عنصر جندرمة مدرب, ولديهم 120 دبابة، وهناك أيضاً قوات البيشمركة يقودها وزير البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق جعفر محمد علي. تعدادها 250 ألف عنصر مدرب. لدى قوات البيشمركة نحو 240 دبابة و 40 حوامة عسكرية، ويندرج في عداد قوى إقليم كردستان العراق قوة بيشمركة مكافحة الإرهاب ويبلغ تعدادها 5 آلاف، عنصر وهم مدربون من قبل الأمريكيين, وقوة خاصة (swat) مؤلفة من 3 آلاف عنصر, ولم أدرج في إطار ما تقدم (الأسايش, والشرطة, والاستخبارات). وجدير بالذكر أن رئيس هيئة الأركان في إقليم كردستان العراق هو مسعود البارزاني.
خارج ما تقدم، يتواجد المئات من البيشمركة المتطوعين في جبهتي القتال الأولى والثانية، وتتصاعد أعدادهم يوماً بعد يوم. وهذا يعني أن هناك قرابة 450 – 500 ألف بيشمركة مدرب لمحاربة داعش. لا يلاحظ أدنى قلق لدى البيشمركة من الحرب، ويكاد البيشمركة المتطوعون يتسابقون على التوجه إلى الجبهة الأمامية.
كاروان حمه تاتا ( 27 سنة) قدم مع أصدقائه من السليمانية وانضم إلى البيشمركة. ينتمي كاروان إلى عائلة غنية وهو مخطوب منذ مدة وجيزة، لكنه خلف كل شيء وراءه وتقدم للانضمام إلى البيشمركة، وهو متشوق للذهاب إلى الجبهة الأمامية.
جبهة الحرب
ولكن هل المعنويات على جبهة الحرب مرتفعة إلى هذا الحد؟ نعلم ذلك في قرية بشير، لأن الأوضاع في بشيرمختلفة. فهي نقطة التواجد الأخيرة للبيشمركة. قبل أن نغادر إلى قرية بشير، تم تحذيرنا من المخاطر هناك. حين خرجنا من كركوك، صادفنا كثافة في قوافل البيشمركة. دخلنا بداية إلى طوز خرماتو. كانت درجة الحرارة 45، كان الطيران الحربي العراقي قد قصف هذه المنطقة يوم الأربعاء ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص مدنيين. وقد أوضح التصريح الصادر عن القوات الجوية العراقية أن الحادث وقع بنتيجة الخطأ، وأن ذلك لن يتكرر. غالبية سكان هذه المنطقة من التركمان، لكن بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة فإن غالبيتهم قد غادروها ليستقروا في مناطق ونواحي آمنة بداخل إقليم كردستان العراق.
طيلة سنوات كان يتم تحذيرنا في نقاط التفتيش التي يديرها البيشمركة، ولكن لأننا حددنا النقطة التي نتوجه إليها هذه المرة فقد قامت سيارتان للبيشمركة بمرافقتنا إلى الجبهة الأمامية، حيث تبعد مسافة 2 – 3 كم عن قرية بشير. يسود السكون هنا. ولكن السبب الكامن وراء هذا السكون هو إنذار الحرب، لأن قناصة داعش يتواجدون في المنطقة. وخرق هذا السكون والهدوء يتوقف على قناصة داعش أو إطلاقهم للقذائف. استقبلنا الملازم أول كريم في أحد المنازل. أمام المنزل ب 40 متراً تقع نقطة مراقبة للبيشمركة، الحراس متأهبون للرد على مصادر النيران.
رغم الفتوى الصادرة في إقليم كردستان قبل شهر رمضان عن إمكان أو عدم إمكان صوم البيشمركة في تقدير لوضعهم، لكن عناصر البيشمركة يرون أن أجواء الحرب لا تشكل عائقاً أمام صيامهم.
قدم لنا الملازم أول كريم بعض التفاصيل عن المنطقة، ولكنه لم يقدم تفاصيل عن الخط الامامي من الجبهة، وعدَّ الإفصاح عن ذلك غير مقبول. ليس التصوير هنا وإنتاج التقارير الخبرية ممكناً بسهولة، إذ يقتضي الانتقال من نقطة إلى أخرى في الجبهة الأمامية المسيرَ لصقَ الجدران. ففي الطرف المقابل هناك قناصة متأهبون، ولكنهم قناصة هواة كما أخبرنا البيشمركة. تتقلص المسافة بين قوات البيشمركة وداعش في بعض خطوط الجبهة إلى 30 – 50 متراً، وفي بعض الأماكن تقوم البيشمركة بمطاردة عناصر داعش من شارعٍ إلى شارع. لكن ذلك يتجلى أكثر في مدينة جلولاء.
الهاتف الجوال مهم
أحد التفاصيل التي لفتت انتباهي هو قيام عناصر البيشمركة باستخدام هواتفهم النقالة في الجبهة، رغم أنه في الأحوال العادية لا يسمح للمقاتلين باستخدام هواتفهم النقالة أثناء تأديتهم لمهامهم. إذاً، فإن استخدام الهواتف هنا مسموح, تبدو أسباب السماح بذلك منطقية كما قيلت. فالبيشمركة يتحدثون مع عائلاتهم، وهذا يبقي معنوياتهم عالية. لكن ماذا عن معنويات أهاليهم؟ بالطبع، فإن اتصال عنصر البيشمركة بحبيبته أو خطيبته أو عائلته حين بدء الحرب ووداعهم يخلف أثراً سلبياً عليهم.
قبل الإفطار بساعتين تم خرق هدوء الجبهة من خلال قصف بالقذائف الخفيفة من قبل داعش. أدى سقوط القذائف على بعد 50 متراً من مواقع تمركز البيشمركة إلى لجوئهم إلى الخنادق. لكن الحالة لم تدم طويلا. يبدو أنها كانت بدافع إثارة الخوف ليس إلا، وقد أشارت الأنباء الواردة من الجهة الأخرى عن طريق أجهزة اللاسلكي أنه ليس هناك تحرك موازٍ من قبل داعش، وهدأت الأوضاع مجدداً.
حان موعد الإفطار، جاءت السيارات المحملة بوجبات الطعام، قام أحد البيشمركة بتأدية الأذان، وقاموا لاحقاً بأداء صلاة المغرب.
البيشمركة مسلمون، وهم سنّة. في الوقت نفسه فإن عناصر داعش مسلمون سنّة، وأول سؤال يتبادر إلى الذهن والحالة هذه هو ما دام الطرفان مسلمان سنّيان، وهاجس داعش هم الشيعة، لماذا يتقاتل البيشمركة وداعش؟.
من الذي يدعم داعش ؟
العديد من الأسئلة تدور في أذهان الجميع: هل هاجس داعش هو الإسلام؟ أم هي المصالح الاقتصادية؟

إلى جانب أسئلة أخرى, داعش البدايات يختلف عن داعش اليوم. مختلفان في الكثير من الجوانب.
يقول المتحدث باسم وزارة البيشمركة في الإقليم جبار ياور في هذا الصدد أن أن تعداد داعش كان بحدود 2000 مقاتل في اليوم الأول لدخولهم إلى الموصل، واليوم يتجاوز تعدادهم 10 آلاف مقاتل. إذ ليس كل مقاتلي داعش اليوم من السلفيين، بل انضم إلى داعش في الموصل وتكريت وسامراء العشائر العربية السنية وضباط من حزب البعث في زمن صدام حسين. وهذا القسم المنضم إلى داعش يتلقى الدعم من عزت الدوري (الرجل الثاني في نظام صدام) والدعم المالي من رغدة صدام (الابنة الكبرى لصدام). ومن المتوقع انخفاض تعداد عناصر داعش في هذه الفترة لأن العشائر السنية في الموصل لا توافق على الخلافة التي اعلنها داعش.
هناك نقاشات كثيرة في الإعلام عن داعمي داعش، لكن هناك تغاضٍ عن استيلاء الجيش العراقي في مدينة الفلوجة على 8 سيارات بيك آب عائدة لداعش وذلك قبل أسبوعين من دخول التنظيم إلى الموصل.
سيارات بلوحات قطرية
الغريبُ في الأمر أن اسم "قطر" كان مكتوباً على لوحات السيارات. هذا الخبر تمَّ تداوله في الإعلام العراقي فقط، ولكن من دون اهتمام، ويبدو أن تلافي ذلك صعب للغاية.
لم يعد داعش يقاتل كما في السابق. هو يمارس الدفاع أكثر، بمعنى أنه يخشى خسارة المناطق التي يسيطر عليها. لأن قناع داعش بدأ بالسقوط، لهذا فإنهم يقومون بتوزيع الرواتب والمواد الغذائية في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم. صحيح أنهم جاءوا بالقوة، لكنهم يسعون لكسب الشعبية. هناك في المنطقة صراع بين القوى خارج ثنائيتي الشيعة / السنة، والعرب/ الكرد. وهناك اليوم جرس تأسيس دولة كردية وتقسيم العراق إلى ثلاثة أجزاء يرن في آذان الجميع ومطروحٌ على طاولات العديد من الدول. والواقع أن الكرد في العراق هم أكثر المتأهبين لتطورات الأوضاع في البلاد، لكن إدارة نوري المالكي تبذل قصارى جهودها للحيلولة دون هذه التحركات. علينا تقبل حقيقة أن الكرد هم العنصر الوحيد الذي بإمكانه إحداث تغيير في قدر العراق.
سؤال وجواب

هل هناك دعم لداعش في أربيل؟
تتابع الأحزاب الإسلامية، ورجال الدين، والشعب في أربيل التطورات المتعلقة بداعش عن كثب. وإذا ما اتخذنا نبض الشارع مقياساً، فإن التوجهات تتضح. فأخبار داعش هي الأولى في القنوات التلفزيونية، وداعش خلف نوعاً من الخوف في النفوس، كان هناك كرد ملتحقون بجبهة النصرة في سوريا من حلبجة والسليمانية وأربيل في وقت سابق. لكن لم نسمع عن كرد ملتحقين بداعش. لكن هناك متحدثون بالكردية من أربيل والسليمانية وحلبجة وكركوك في صفوف إرهابيي داعش.
هل يذكّر هيكل داعش بفترة صدام؟
عهد صدام حسين وعهد داعش الحالي مختلفان. لديَّ في الموصل معارفٌ، والحياة في الموصل مشابهة للحياة في كابول. فالطرقات بين الموصل ومدن المحافظة مقطوعة، والطريق الوحيد المفتوح هو الذي يؤدي من الموصل إلى مدينة حلب السورية، ويؤمن الناس في الموصل المواد الغذائية من حلب (ربما كان ذلك قبل الثورة السورية).
يسيطر داعش على معبر القائم الحدودي بين العراق وسوريا. وبحسب ادعاءاتهم، فإنهم قد أزالوا الحدود الدولية بين سوريا والعراق. لهذا فإن بإمكان أهالي الموصل الذهاب بسهولة إلى حلب للتسوق (أعتقد أن الكاتب يتحدث عن مرحلة سابقة، فالتنقلات باتت صعبة للغاية اليوم).
الضوابط التي وضعها داعش في الموصل تجعل حياة الناس صعبة، لكن برأيهم فإن المطلوب من الناس الالتزام بتلك الضوابط والتقيد بها لأنها قواعد دولة الخلافة.
في عهد صدام حسين، كان الناس يعيشون براحة أكبر، ونقطة الإزعاج الوحيدة كانت التجنيد الإجباري، والمهام الصعبة. وكون الموصل هي ثاني كبرى مدن العراق، فإن الكثير من أنصار صدام حسين كانوا يقيمون فيها. وبعد سيطرة داعش على المدينة، فإن العين على التحاق هؤلاء الأنصار بتنظيم داعش. والدافع وراء هذا الانتظار هو وجود متعاملين مع داعش حالياً كانوا في السابق ضباطاً في جيش صدام حسين، إضافة إلى عزت الدوري الرجل الثاني في نظام صدام.
• المصدر : صحيفة بوستا Posta التركية.

المعارضة السورية تطلق حملة قتال على ثلاث جبهات في درعا

بيروت: نذير رضا
تخوض قوات تنظيم «الدولة الإسلامية» آخر معاركها في ريف دمشق للحفاظ على وجودها، بعد طردها من الغوطة الشرقية، وملاحقتها إلى جنوب العاصمة، حيث وقعت اشتباكات عنيفة مع قوات المعارضة أمس، أسفرت عن طرد مقاتلي «الدولة» ومحاصرة آخرين في مناطق يلدا وببيلا والحجر الأسود، وهو ما أطلق من جديد معركة «جوبر والمليحة ضد القوات النظامية»، كما قالت مصادر المعارضة السورية في ريف دمشق لـ«الشرق الأوسط».
وأكدت المصادر أن قوات تنظيم «الدولة الإسلامية» المعروف بـ«داعش»، تخوض آخر معاركها الوجودية في ريف دمشق، مشيراً إلى أن الانتكاسة الأولى «كانت في القلمون حين طردتها القوات النظامية من دير عطية»، ثم انتقلت فلول منها إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق «حيث بدأت معركة طردها قبل ثلاثة أسابيع». وأشارت المصادر إلى أن مقاتلي «داعش»، لجأوا إلى جنوب دمشق، حيث يقيم بعض فلول التنظيم منذ ثلاثة أشهر، قبل أن تبدأ معركة طردهم من مناطق سيطرة المعارضة في جنوب دمشق.
وبدأت المعركة مساء الجمعة الماضي، حين خطف مقاتلو «داعش» قائد «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام» في جنوب دمشق، وقائد «جيش الإسلام» في المنطقة نفسها، ثأراً لطردهم على يد الفصيلين من الغوطة الشرقية. وقالت المصادر إن «الفصائل الإسلامية في جنوب دمشق تدخلت، وأخذت الأسيرين من (داعش) وأمنت لهما الحماية قبل إطلاق سراحهم». وانطلقت المعارك بعد هذه الحادثة، ليُطردوا من بيت سحم ويلدا.
وأفاد المرصد السوري بأن مقاتلي المعارضة السورية تمكنوا في الفترة الأخيرة من دفع مقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية» خارج المناطق المحيطة بدمشق.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن مقاتلي التنظيم «تراجعوا إلى أحياء الحجر الأسود والتضامن والقدم في جنوب دمشق»، مشيرا إلى أنهم يتمتعون «بوجود قوي في هذه الأحياء». وأشار المرصد إلى أن معارك عنيفة اندلعت فجر أمس في حيي الحجر الأسود والقدم، لافتاً إلى أن «مقاتلي المعارضة يريدون إنهاء وجود الدولة الإسلامية في المناطق المحيطة بدمشق».
وأكد عضو مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق إسماعيل الداراني لـ«الشرق الأوسط» أن مقاتلي «داعش» محاصرون الآن في مناطق الحجر الأسود ويلدا وببيلا، مشيراً إلى أن فلول التنظيم تنتشر في مناطق قليلة في جنوب دمشق، بينها التضامن، بعد طردهم من الغوطة الشرقية، «لكن مقاتلي المعارضة يلاحقونهم في كل المناطق هنا». ونفى أن يكون لمقاتلي «داعش» أي وجود في الغوطة الغربية لدمشق.
وبدأت معركة طرد «داعش» من الغوطة الشرقية قبل ثلاثة أسابيع، حين أصدرت الهيئة الشرقية الموحدة بياناً دعت فيه المقاتلين إلى الانشقاق. وبدأت معركة طردهم من مناطق واسعة في الغوطة «على خلفية اتهامهم بتنفيذ عمليات تفجير بالسيارات المفخخة، بينها سيارة انفجرت في دوما»، كما قالت مصادر المعارضة لـ«الشرق الأوسط».
وقال عبد الرحمن الشامي وهو متحدث باسم «جيش الإسلام» المنضوي تحت لواء «الجبهة الإسلامية» والموجود بكثافة في ريف دمشق، إن «المعركة مع الدولة الإسلامية بدأت منذ نحو ثلاثة أسابيع بعدما تقدمت مرارا إلى مواقعنا، ومواقع لكتائب أخرى لقتل مجاهدينا»، مؤكداً في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه «لم يكن لدينا خيار آخر سوى الدفاع عن نفسنا. نحن تحت حصار خانق من النظام، والدولة الإسلامية تطعننا في ظهرنا».
وأوضح الشامي أن مقاتلي المعارضة سيطروا «قبل عشرة أيام على ميدعا، المعقل الأساسي لـ(داعش)، حيث كان يقيم معسكرات تدريب ويقوم بتفخيخ السيارات»، وتبعتها مسرابا «حيث يوجد بعض من قادة التنظيم، وقتلنا الكثير منهم بينهم الكثير قدموا من ليبيا وتونس والجزائر وروسيا».
وأكد أنه «لم يعد للدولة الإسلامية أي قواعد في الغوطة الشرقية ونحن نلاحق فلول هذا التنظيم. في الأيام الأربعة الأخيرة تدور معارك في جنوب دمشق ويمكننا القول إنه لم يعد ثمة وجود قوي له في محيط دمشق».
ونشطت المعارك في الغوطة الشرقية ضد القوات الحكومية، بعد طرد مقاتلي «داعش» من الداخل وهدوء الجبهة الداخلية، و«التفرغ لمقاتلة النظام على مداخل الغوطة من جهة الجنوب». وإذ أكدت المصادر وقوع اشتباكات على محور المليحة، ذكر ناشطون أن قوات تابعة للمعارضة صدت في حي جوبر بدمشق، هجوماً شنته قوات النظام على الأطراف الشرقية للحي الخاضع لسيطرة المعارضة.
وقال الداراني لـ«الشرق الأوسط» إن «ألوية الحبيب المصطفى» التي كانت تابعة للاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، تعد من أبرز الألوية المقاتلة على محور جوبر في الغوطة الشرقية، ويبلغ عدد مقاتليها سبعة آلاف مقاتل، وتضم 11 لواء، مشيراً إلى أنها «من أهم وأضخم الفصائل في الغوطة الشرقية إلى جانب جيش الإسلام»، وتعد «أول فصيل تشكل في الجيش السوري الحر».
في غضون ذلك، جددت قوات المعارضة تصعيدها ضد نقاط تجمع القوات الحكومية في درعا (جنوب البلاد)، حيث أعلنت عشرات الكتائب والألوية الإسلامية عن بدء معركة «الإمام النووي الكبرى» للسيطرة على ما تبقى من النقاط العسكرية لقوات النظام.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية «ردت بقصف مناطق في بلدتي الغارية الغربية وجاسم ودير العدس ونوى».
وفي شمال سوريا، أفاد المرصد بمقتل سبعة مقاتلين من لواء إسلامي بينهم قياديون فيه، جراء قصف الطيران المروحي لمقر اللواء إسلامي في حي الأنصاري الشرقي الليلة قبل الماضية، بالتزامن مع قصف قوات النظام أطراف حي جمعية الزهراء ومناطق في باب النصر وشارع العريان بحلب القديمة، ومناطق في حي بستان الباشا. وتزامنت مع اندلاع المعارك في محيط مبنى المخابرات الجوية، بين الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة وجيش المهاجرين والأنصار الذي يضم مقاتلين غالبيتهم من جنسيات عربية وأجنبية، من جهة، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله اللبناني، من جهة أخرى.

معارك عنيفة لليوم الثالث في حقل الشاعر للغاز وسط سوريا

بيروت - تدور، اليوم الأحد، معارك عنيفة لليوم الثالث على التوالي بين القوّات السورية وعناصر "الدولة الإسلامية" في حقل الشاعر للغاز الذي سيطر عليه التنظيم الجهادي الخميس إثر معركة دامية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "إنّ القوّات النظامية التي تشنّ منذ الجمعة هجوماً معاكساً لاستعادة السيطرة على الحقل تقدّمت واستعادت أجزاء واسعة منه، والاشتباكات تتواصل على أطراف الحقل وفي محيطه، بعد استقدامها تعزيزات".



وذكر مصدر أمني سوري لفرانس برس أنّ "الاشتباكات ما تزال مستمرّة في منطقة حقل الشاعر منذ أن تمّ خرق فيها منذ يومين"، في إشارة إلى سيطرة المسلّحين الجهاديين على الحقل الخميس.



وفي حين لم تقدّم السلطات أو وسائل الإعلام السورية الرسمية حصيلة للهجوم، نقلت صحيفة "الوطن" المقرّبة من النظام، اليوم الأحد، أنّ "الحصيلة هي نحو 60 شهيداً بين عناصر الجيش ولجان الدفاع الوطني".



وأشار المرصد إلى أنّ "المعارك التي اندلعت الجمعة، أدّت إلى مقتل 40 عنصراً من "الدولة الإسلامية"، إضافة إلى 11 عنصراً من قوّات النظام".



ولفت إلى أنّ "65 عنصراً من قوًات الهجانة السورية التابعة للنظام قُتلوا، أمس السبت، قرب الحقل ونقلت جثثهم إلى مستشفيات مدينة حمص، من دون أن يكون في الإمكان التحقق من ظروف مقتلهم".

90 قتيلاً في سيطرة "الدولة الإسلامية" على حقل للغاز في سوريا

90 قتيلاً في سيطرة الدولة الإسلامية على حقل للغاز في سوريا

بيروت ـ أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة أن 90 شخصاً على الأقل غالبيتهم من المسلحين الموالين للنظام، قتلوا أمس الخميس، في حين لا يزال مصير نحو 270 آخرين مجهولاً، إثر سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" على حقل للغاز في وسط سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، "إن 90 شخصاً على الأقل غالبيتهم من الحراس وعناصر الدفاع الوطني، قتلوا في الهجوم الذي شنته الدولة الإسلامية على حقل الشاعر للغاز في ريف حمص"، وانتهى بسيطرتها عليه أمس، مشيراً إلى أن "مصير نحو 270 شخصاً كانوا موجودين في الحقل، لا يزال مجهولا".

وأضاف أن من القتلى "25 عاملاً على الأكثر، في حين أن الآخرين هم من حراس الحقل وعناصر الدفاع الوطني" الموالية للنظام، مشيراً إلى أن العديد من الضحايا "اعدموا بعد أسرهم".

وأوضح أن هذا الهجوم هو "الأكبر" الذي يشنه التنظيم الجهادي ضد موقع تابع لنظام الرئيس بشار الاسد، منذ ظهوره في سوريا في العام 2013.
خالد
طابخ السم آكله. الذي يصنع عصابات ارهابيه مجرمه, لن توفره عندما تتضارب المصالح الخاصه. وندعو الى المزيد من هذه التصادمات التي تساعد الشعب السوري على التخلص من قاتليه.
خالد

داعش يفرض سيطرته بملايين الغرب

داعش يفرض سيطرته بملايين الغرب

كشفت صحيفة “إندبندنت” البريطانية في مقال نشرته مراسلتها إيزابيل هانتر يوم أمس الأربعاء، أن الحكومات الغربية تنفق ملايين الجنيهات على إرسال مساعدات إلى مناطق تحت سيطرة داعش في شمال سوريا.

وتتمثل هذه المساعدات، التي يتحمل نفقاتها كل من المملكة المتحدة والحكومات الأوروبية والأمريكية، في الغذاء والدواء وأدوات النظافة، وتصل هذه المساعدات إلى شمال سوريا الذي مزقته الحرب من خلال المعبرين الأخيرين المفتوحين مع تركيا في الريحانية وكيليس.

وتقول هانتر: “تعمل العديد من المنظمات الغربية مثل فيلق الرحمة الدولي والمجلس النرويجي للاجئين وورلد فيجن، ولجنة الإنقاذ الدولية، وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، على توفير الإمدادات إلى مئات الآلاف من الناس شهرياً في جميع أرجاء المناطق، التي سيطرت عليها داعش وأعلنتها دولة إسلامية، وتشمل مدن مثل الرقة ومنبج وجرابلس التي شهدت عمليات لقطع الرؤوس والصلب والتفسيرات الصارمة الأخرى للشريعة، منذ أن سيطرت عليها داعش في مطلع هذا العام”.


دعم المدنيين وليس داعش 

ويورد المقال تصريحات بعض المسؤولين في منظمات الإغاثة التي ترسل المساعدات إلى المناطق التي تسيطر عليها داعش، التي تعبر عن عدم سعادة هذه المنظمات بإرسال المساعدات عبر نقاط تفتيش داعش، بيد أنها تستهدف مساعدة الناس الضعفاء، ومئات الآلاف من المدنيين الذين يحتاجون بالفعل إلى المساعدة، بغض النظر عن العنصر أو العرق أو الدين أو الإنتماء السياسي. كما أكدت تصريحاتهم أيضاً أنهم لا يدعمون سيادة داعش على الإطلاق، وتأتي المساعدات في إطار التوجه الإنساني لأنشطة تلك المنظمات.

ويذكر المقال أن فيلق الرحمة الإنسانية (مقره في المملكة المتحدة والولايات المتحدة) قد تلقى 27.3 مليون جنيه استرليني من وزارة التنمية الدولية البريطانية، لتوجيهها للأنشطة الإنسانية في سوريا.


داعش والرسائل الإعلامية

وتشير الصحيفة إلى أن داعش يستخدم مواقع التواصل الإجتماعي لتصدير مدى وحشيته في التعامل مع أعدائه ومن يخرقون قوانينه الصارمة، بيد أنه أيضاً يستخدم هذه الأداة الإعلامية في الترويج لتوزيعه المساعدات وإدارة الرعاية الصحية للسكان الذين يحكمهم في المناطق الواقعة تحت سيطرته. وكانت قدرة داعش على توزيع المساعدات المجانية والوقود المجاني من العوامل الجوهرية التي أقنعت سكان المدن، التي غزاها مؤخراً مثل الموصل، بقبول فرض سيطرته عليها.


داعش يسيطر بفضل المساعدات الغربية

توضح الصحيفة أن الإمدادات العسكرية الأمريكية التي استولى عليها داعش بعد هزيمة القوات العراقية، ساعدته في تجديد هجماته ضد القوات السورية غير الحكومية، بما في ذلك الأكراد والجماعات المدعومة من الغرب مثل الجيش السوري الحر.

وعلى الرغم من أن داعش يحارب رسمياً جبهة النصرة والجبهة الإسلامية والجيش السوري الحر، فإن المساعدات الإنسانية والسلع التجارية لا يُسمح لها في الكثير من الأحيان بعبور الحدود إلى المناطق التي يسيطر عليها داعش. ومن ثم يتم يتوزيع المساعدات وإدارتها من قبل لجان الإغاثة المدنية السورية التي كانت تعمل في المكان قبل سيطرة داعش.

ووفقاً لما ذكرته الصحيفة، يعبر أحد العاملين الغربيين في المساعدات الإنسانية عن سعادته أن داعش (التي قامت بخطف الصحفيين والعمال الغربيين في السابق) يسمح لهم حالياً بالعمل جزء كبير من المناطق من دون شروط مسبقة.

ويشير المقال إلى أن الولايات المتحدة صنفت داعش منظمة إرهابية، ورصدت مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض على أبو بكر البغدادي، الذي أعلن نفسه خليفة الملسمين وأمير المؤمنين.

عبد الرحمن لـNOW: 800 مقاتل كردي تركي في سوريا لصدّ داعشبيروت - 

كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، في اتصال مع 

موقع NOW أنّ نحو "800 مقاتل كردي من تركيا دخلوا إلى مدينة عين العرب، كوباني، السوريّة لمساعدة أكراد سوريا في صدّ هجمات داعش على المدينة للسيطرة عليها".   

مقاتلون
ولفت عبد الرحمن إلى أنّه "لا يستطيع الجزم ما إذا كان هؤلاء يتبعون لحزب العمال الكردستاني الذي يقوده عبدالله أوجلان"، موضحًا أنّ "هؤلاء المقاتلين لم يُدخلوا معهم أسلحة ثقيلة كالدبابات أو آليات مدرعة". 

هذا، وذكر المرصد إلى أن "لا معلومات عن كيفية تمكّن هؤلاء من عبور الحدود التركية"، مشيرًا إلى أنّ "هؤلاء قدِموا من جنوب تركيا حيث الغالبية الكرديّة لمشاركة وحدات حماية الشعب الكردي في القتال، لصد الهجوم المرتقب من قبل عناصر داعش على مدينة عين العرب (كوباني) وقراها"



الحزب الإيراني، هل يجتاح "عرسال"؟

الخميس 17 تموز (يوليو) 2014
أشارت معلومات الى ان حزب الله بدأ يعد العدة لاجتياح بلدة "عرسال" البقاعية في ظل الخسائر التي مني بها في الايام الماضية والتي أدت الى سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف مقاتلي الحزب، في جرود القلمون السورية التي تعتبر امتدادا لجرد عرسال اللبنانية.
وأضافت المعلومات ان الحزب بدأ يعد التحضيرات الميدانية لتنفيذ الاجتياح. كما بدأ بالتعبئة عبر المنشد "علي بركات"، (الذي أنشد سابقا "أحسم نصرك في يبرود" لتحفيز مقاتلي الحزب الإيراني بعد إجتياحهم بلدة يبرود السورية) الذي أصدر، قبل أيام، نشيد "إحسم نصرك في عرسال" متوجها الى جنود الجيش اللبناني ومغاويره للدخول الى عرسال وقتل من وصفهم بارهابيي داعش والنصرة.
معلومات من البقاع تشير الى ان الجيش السوري الحر، وليس جبهة النصرة ولا داعش، هو الذي يسيطر على المناطق الوعرة في جرود القلمون بخط يصل إلى قرابة 75 كيلومترا، ويصل جرود القلمون بريف دمشق ومنه درعا وصولا الى احدود الاردنية، مشيرة الى ان المنفذ الوحيد الذي أبقته المعارضة يتمثل بخط المصنع الذي يربط العاصمة السورية بالداخل اللبناني، في حين ان جانبي خط المصنع يقعان تحت سيطرة الجيش السوري الحر.
وتضيف المعلومات الى ان بقاء "عرسال" خلفية تتبادل الدعم المعنوي والمادي مع مقاتلي الجيش السوري الحر يضع حزب الله امام مأزق خطير ويعرض قواته لخسائر يومية مرشحة للازدياد. وهذا في ظل معلومات تحدثت عن وصول أسلحة نوعية متطورة لمقاتلي الجيش الحر سمحت لهم بالاغارة قبل ايام على مسلحي حزب الله وتكبيدهم خسائر جسيمة.
وتشير المعلومات الى ان الحزب امام خيارين: الاول، إجتياح عرسال، مع ما يعنيه ذلك من إدخال لبنان في أتون الحرب السورية مباشرة، خصوصا ان سكان البلدة هم من ابناء الطائفة السنية ويقدر عددهم بأكثر من 40 الف نسمة، من بينهم ألاف في صفوف الجيش والقوى الامنية، يضاف اليهم اكثر من 70 الف نازح سوري، ما يعني مجزرة فعلية سوف تستنفر اهل السنة في لبنان، وتخرج البلاد عن السيطرة، وقد لا تكون القوى الامنية بمنأى عن الانقسام.
اما الخيار الثاني، فيتمثل في الابقاء على الوضع الحالي على ما هو عليه. وهذا يهني ان يتكبد الحزب المزيد من الخسائر، من دون ان تكون لديه القدرة على الحد منها.
معلومات اشارت الى ان الجيش اللبناني لن يكون بمقدوره التدخل في عرسال الى جانب حزب الله على غرار ما حصل في عبرا، او في طرابلس حبن وقف الجيش فاصلا بين المتقاتلين من دون ان يتدخل في جولات العنف، حيث كان ينكفيء الجيش ليعود بعد ان يستتب الهدوء.
وتشير المعلومات الى ان عرسال تمثل آخر حصن ممانعة لقوى 14 آذار واهل السنة وتيار المستقبل، وتاليا لن يسمح احد بإسقاط عرسال تحت اي ظرف من الظروف.

خالد
14:58
18 تموز (يوليو) 2014 - 
اقتحام عرسال, سيكون القشّه التي قسمت ضهر البعير. ستنقسم القوى الامنيه, وسينقسم الجيش. وستنقسم البلاد, كما لم تنقسم من قبل. الى جانب دخول اللاجئين الى جانب السنه في اي معمعه. شهور مرّت ولم يقدر النظام او حزبالله الاحتفاظ بأمان في المنطقه الموجوده في عقر دارهم,الشريط الحدودي فكيف الى امتدادها الى المناطق السنيه في لبنان. متل الذي يضرب رأسه بالحيط كي يهدم الحيط. عبرا كانت درس لن ينسوه السنه, مهما جربوا طمسه. تواطؤ بعض القوى العسكريه مع حزبالله.
خالد 
people-demandstormable

رامز
14:42
18 تموز (يوليو) 2014 - 
مغامرات جنونية تلك التي تتنقل بينها ميليشا الاحتلال الفارسي. وها هي أمام عرسال، كما بين فكّي كماشة. إلا أن المقامر الأكبر في هذا الفصل الراهن من التراجيديا ليست لا ميليشيا الاحتلال ولا مواطنينا العرساليين وقد تركزت في مدينتهم خلاصة آلام وآمال اللبنانيين وأرضهم ومؤسساتهم وحدودهم المغتصبة. إنما المقامر الأكبر هو قهوجي ومن نحا نحوه في محيطه في اختطاف الجيش إلى أزقة ظلامية لا عهد له بها في كل تاريخه وحتى في خضم الحروب الغريبة التي مزقته من قبل. إذا خطا قهوجي هذه الخطوة سيكون بالتأكيد على شفير فرط الجيش. أما حان الوقت لوضع حد لاختطاف الجيش وفك أسره من هذه القيادة المقيتة؟
يوسف عبد الرحيم
12:38
18 تموز (يوليو) 2014 - 

لقد كانت عرسال المستهدفة الصامدة نموذجاً حيّاً عن غالبية الشعب اللبناني الرافضة للاحتلال السوريّ وسواه: لقد واجهت ‏هذه القرية الدخول السوري إلى لبنان منذ البداية وحتّى النهاية، وكجزء من القاعدة الشعبية اللبنانية قد ‏تخطّت وتجاوزت في مواجهتها غالبيةَ التنظيمات السياسية المناوئة في حينه للوجود السوري. وينسبون ‏اليوم عرسال إلى 14 آذار التي كان بعض أركانها من حلفاء سوريا. والحقيقة هي أنّ عرسال قد سبقت ‏‏14 آذار بما لا يُقاس في موقفها من الاحتلال السوري، ودفعت هذه البلدة ثمناً باهظاً لمواقفها العفوية تلك، ‏وبغضّ النظر عن التنكيل والحبس الاعتباطي والنهب والتقتيل الذي تعرّضت له هذه البلدة من الجانب ‏السوري طيلة ثلاثين عاماً، قد عاقبتها استخبارات النظام السوري بأن باعتها على مستوى التمثيل ‏البرلماني طيلة 4 عقود في سوق النخاسة...وما الذين مثّلوا بالأمس ويمثّلون عرسال اليوم في البرلمان ‏اللبناني إلا ألدّ أعدائها، إذ إنّهم مثلاً كانوا أوّل المؤيدين لاتهامها البهتاني بالإرهاب ..‏وسوى ذلك. ولا شكّ في أنّ النظام السوري وأتباعه اللبنانيين يحقدون على هذه البلدة بصورة لا يمكن ‏وصفها لأنهم فشلوا فشلاً موصوفاً في ترويضها على الرغم من استعمالهم كلّ أساليب "طبائع الاستبداد" ‏التي أثمرت في أمكنة كثيرة أُخرى وفشلت مع مزارعي عرسال اللبنانية المنسيّة في السلم والمستهدفة ‏لتكون كبش محرقة في الحرب... ‏هذه حقيقة عرسال التي يعرفها الحزب الفارسي وحلفاؤه فتهديداتهم وجرائمهم لن تُجدي نفعاً مع هذه البلدة العربيّة الصامدة التي تقف بالفطرة مع الحق العربي أنّى كان دون التفكّر بالأثمان أو التضحيات التي قد تترتّب على ذلك. ويشهد التاريخ القريب وجثامين شهداء عرسال التي بقي منها الكثير في ثرى أرض فلسطين أنّ الجهات التي تدّعي "المقاومة والممانعة"لم تقدّم ولو جزءاً يسيرا ممّا قدّمته هذه البلدة بتواضع من أجل لبنان وفلسطين. وعلى الرغم من الإجرام الذي يمارسه النظام السوري وحزب إيران ضدّ هذه البلدة على مرأى ومسمع الشرعية اللبنانية المتقاعسة، ينبغي أن يكون معلوما أنّه إذا بلغ الحمق لدى جماعات إيران حدّ بدءالحرب المفتوحة ضدّ هذه البلدة فإنّ العواقب ستكون أكبر بما لا يقاس من الحزب الفارسي نفسه ومن كومة التنك التي يمتلكها ومن الدنانير اليوضاسية التي ينهب بعضها من مؤسسات الدولة ويقبض بعضها الآخر من فقيه فارس ثمنا لذبحه أطفال الشعب السوري...فالحذر الحذر من استحضار بحور الدمّ!!

خسائر حزب الله في جرود القلمون: الرقم الغامض

الضاهر: المجرات والكواكب أقرب لـ"حزب الله" من الانتصار في القلمون

بيروت - رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر أن ""حزب الله" وقع في شر أعماله وأصبح واضحاً لديه أن المجرات والكواكب أقرب إليه من تسجيل انتصار، ولو وهمي، على مقاومة الشعب السوري والجيش السوري الحر كحركة ديموقراطية للتحرر من الطغيان"، مشيراً بالتالي إلى أن "حزب الله اعتقد خطأ أن مشاركته في الحرب السورية ستكون نزهة بمثل تنزهه استعراضياً في الجنوب تحت شعار المقاومة".



الضاهر، وفي حديث إلى صحيفة الأنباء الكويتية، رأى أن "لبنان موبوء بالعملاء الذين يعطلون الانتخابات الرئاسية وسائر المؤسسات الدستورية خدمة لما يسمى زوراً ووهماً بقوى الممانعة في المنطقة"، معتبراً أن "المحزن في مشهد الاستحقاق الرئاسي هو أن من يدعي الإصلاح والتغيير منغمس حتى أخمص قدميه بالتآمر على مسيحيي لبنان والمشرق العربي ويعمل على ضرب وجودهم وأصالتهم من خلال محاولته الاستيلاء على الموقع المسيحي الأول في الدولة اللبنانية، وتسليمه على طبق ماسي لأنظمة دموية أقل ما يقال فيها انها حامية الهيكل الإسرائيلي".



ولفت إلى أن "الشعب اللبناني مدعو بمسلميه ومسيحييه إلى معاقبة رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون و"حزب الله" من خلال تحرك اعتراضي سلمي، يفك الطوق الإيراني عن الاستحقاق الرئاسي، ويضع حدّاً لأطماع جنرال لا يرى مصلحة لمسيحيي لبنان سوى بما هو متصل منها بمصالحه الشخصية ومصالح أصهرته السياسية".

"حزب الله" في بحر الدم السوري

الكاتب: علي حماده  علي حماده
17 تموز 2014
تقاطعت المعلومات المختلفة المصادر الواردة من منطقة القلمون في سوريا عن صحة تعرض "حزب الله" لخسائر كبيرة في الآونة الاخيرة، حيث يحكى عن تحول المنطقة ومحيط دمشق التي ترابط فيها ميليشيا الحزب منطقة استنزاف دائم لمسلحيه، وذلك بالرغم من اعلان الحزب الانتصار هناك قبل اشهر دعما لنظام بشار الاسد. وبحسب المعلومات، فإن حجم خسائر الحزب يزداد من دون ان يتمكن من "تطبيع " المنطقة التي توازي مساحتها محافظة البقاع اللبناني. وفي اليوم الذي يؤدي فيه بشار "قسم الدم" لولاية دموية جديدة، يسقط مزيد من اللبنانيين المستقدمين لخوض حرب ليست لهم ولن تكون، أياً تكن مبررات قيادة الحزب.
إن "حزب الله" يتمتع بقدرات عسكرية كبيرة، لكنه في بحيرة الدم السورية ان حقق "انتصارات" فلن تكون اكثر من انتصارات محدودة في المكان والزمان، وبالتالي لن يخرج منتصراً، بل ان المستنقع السوري سوف يبتلع اجساد مئات الشبان اللبنانيين الذين خدعوا ويخدعون ليقدموا حياتهم في سياق مشروع اقليمي لا لبناني. ان "حزب الله"، وبالاخص قياداته العليا، مسؤولان عن كل قطرة دم لبنانية تسقط، والمسؤولية اكبر عندما تكون دماء البيئة الحاضنة في الميزان.
لا شك لدينا في ان "حزب الله" يتجه الى هزيمة كبيرة في سوريا، ولا شك لدينا في انه سيترك خلفه مئات المساكين قتلى. والحق ان هزيمة الحزب المذكور محتومة لانه يقاتل على أرض ليست أرضه، ويقاتل من اجل السلطة، كما انه يدفع بآلاف الشبان لمقاتلة شعب سوري ثائر بأسره، مهما قيل في مآلات الثورة، واحوالها الراهنة السيئة.
مع اننا ندعم الثورة في سوريا، فإننا نحزن لسقوط شبان لبنانيين في بحيرة الدم السورية، ونحزن لاستمرار فئة لبنانية كبيرة في منح خيار الدم المهدور في سوريا تغطية شعبية. فهذه البيئة الحاضنة لا تكتفي بتغطية سفك الدم السوري في سوريا، بل انها تغطي هدر الدم اللبناني في سوريا، واستدراج هدره على ارض لبنان ايضا. وخوفنا ليس ان يهزم "حزب الله"، بل ان يحول لبنان نفسه بحيرة دم اخرى.
إن الناظر الى خريطة المنطقة من غزة الى العراق لا بد له ان يلاحظ اننا نعيش في بحيرة كبيرة من الدم، فمن غزة المتروكة لحالها تحت قنابل الاسرائيليين، الى سوريا التي يتسابق الكل لسفك دماء اهلها فيها، فالعراق الممزق بوحشية داخلية وخارجية. اما لبنان فعلى حافة الهاوية، لا ينقصه سوى من يدفعه، فيسقط هو الآخر في بحيرة الدم. وهنا خطورة ما اقدم عليه "حزب الله" عندما تورط في قتل السوريين، كما تورط في شن حرب مذهبية طائفية لن يتخلص من عواقبها ولو بعد مئة عام.
إن خيار توريث الاحقاد للاجيال القادمة جريمة كبرى ترتكب بحق اللبنانيين، وخصوصا بيئة الحزب الحاضنة! ولذلك جاء الوقت لتقول هذه البيئة كلمة حق وترفض أن تجرّ الى بحيرة الدم السورية.
ali.hamade@annahar.com.lb
Khaled H)
اذا واحد قرر ينتحر, فلا أسف. ما راح نقدر حياته اكثر منه. وكذلك حزبالله, نصرالله جاهر بالانتحار, فليكن. حتماً لا أسف ولا حزن. وكما ذكرت سيحاسب يوماً. ولكن سيكون متأخراً. ولم يضيع حق يوماً في التاريخ.




Embedded image permalink

41 قتيلاً لـ"حزب الله" على الحدود في اليومين الماضيين

محمد علي الرباعي
بيروت – نقل مندوب موقع NOW في صيدا عن مصادر مقرّبة من "حزب الله" إشارتها إلى مقتل 40 عنصراً من "حزب الله"، من بلدات نحلة وبعلبك واللبوة والنبطيّة وصور، في معارك حصلت أمس واليوم على الحدود اللبنانيّة- السوريّة، وتحديداً في جرود عرسال وجبال القلمون.

وعلم موقعنا أنّ "حزب الله" نعى قبل قليل المدعو محمد علي الرباعي، من بلدة حاريص - محافظة النبطية، والذي قتل في جرود يونين على الحدود اللبنانيّة مساء اليوم.

وأفادت مصادر جنوبيّة مطلعة، موقعنا أنّ "الرباعي خبير متفجرات وقُتل أثناء زرعه عبوات في بساتين جرود عرسال حيث انفجرت إحداها، وسمع دوي الانفجار في عرسال".

المواجهات تتواصل بين "حزب الله" وفصائل سورية في القلمون

حزب الله يأسر أكثر من 20 مسلحاً
حزب الله يأسر أكثر من 20 مسلحاً
حزب الله يأسر أكثر من 20 مسلحاً
خاص:الصورة التي يتم تداولها على أنها لأسرى معركة القلمون في قبضة حزب الله قديمة العهد

بيروت - أفادت مصادر مقرّبة من حزب الله مندوب موقع NOW في الجنوب، أنه ومنذ ساعات ليل أمس، تشهد جرود منطقة عرسال وجبال القلمون معارك شديدة بين مجموعات تابعة لحزب الله وكتائب وفصائل إسلامية وجبهة النصرة.



المصادر أكدت لموقعنا أن حزب الله تمكن من قتل أكثر من 41 مسلحاً من الفصائل المعارضة وأسر أكثر من 20.
مازن زريق
نعى حزب الله 6 من عناصره ﺳﻘﻄﻮﺍ على الحدود مع ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﻫﻢ:ﺑﻼﻝ ﻛﺴﺮﻭﺍﻧﻲ ﻭﻧﺪﻳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺪﺍﺩ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﺣﻤﻮﺩﺓ،ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻟﻤﻘﺪﺍﺩ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﺓ ﻣﻘﻨﺔ ﺍﻟﺒﻘﺎﻋﻴﺔ، ﻳﺤﻴﻰ ﺍﻟﺰﻛﻠﻲ ( أﺑﻮ ﺍﻟﻔﻀﻞ ) ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﻠﺒﻚ ﻭﺑﻼﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﻛﺴﺮﻭﺍﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺒﻄﻴﺔ (ﺳﻜﺎﻥ ﺑﻴﺮﻭﺕ ) ﻭالشهيد علي ﺍﻟﻨﻤﺮ.

Embedded image permalink
hezbollah-zakaria
Hezbollah-ali_mhammad_al_mekdad
hezbollah-ali_nemer
Hezbollah-bilal_keserwani
hezbollah-mhammad_hamoudi

Hezbollah-yahya_zakli



مصادر أمنيّة تنفي حصول غارة سوريّة على الأراضي اللبنانيّة اليوم


NOW



بيروت – نقل مندوب موقع NOW عن مصادر أمنيّة لبنانيّة نفيها شنّ الطيران الحربي السوري أي غارة سوريّة على الأراضي اللبنانيّة في البقاع الشرقي اليوم الخميس، مشيرةً إلى أنّ "الطيران السوري أغار على منطقة خشع المعرة الواقعة على الحدود اللبنانيّة – السوريّة، مقابل خراج بلدة عرسال، وهي من ضمن الأراضي السوريّة".

إلى ذلك، أفادت مصادر مطلعة، موقعنا، أنّ "القتال الدائر في منطقة القلمون لا يزال يشهد جولات من العنف الشديد، وآخرها الغارة التي سجلت اليوم، وتستخدم فيها راجمات الصواريخ والمدفعيّة المنحنيّة والمباشرة"، لافتةً إلى أنّ "المنطقة تعيش حرباً حقيقيّة، والدليل على ذلك عشرات القتلى من القوّات النظاميّة و"حزب الله"، وآخرهم مسؤول أمن النبطيّة علي طباجه، الذي قتل منذ يومين، ويعد من القادة الميدانيين النموذجيين لدى الحزب، والذي كان منذ العام 1996 مسؤولاً عن أمن النبطيّة وشارك في القتال أثناء حرب تموز على محور الخيام، وتلقى بعدها تدريبات مكثفة لدى الحرس الثوري الإيراني لإدارة معارك قتاليّة مباشرة".


ناشطون : مقتل ٢٠ عنصراً من ميليشيا حزب الله الإرهابي في كمين 
للثوار في

القلمون اليوم

معارك بين حزب الله ومقاتلين سوريين على الحدود

أ.ف.ب.



بيروت - قتل مقاتل من حزب الله اللبناني على الأقل وأصيب 12 بجروح في معارك عنيفة مع مقاتلين من المعارضة السورية على الحدود، كما أكد الأحد مصدر أمني لبناني لفرانس برس.



وقال المصدر طالباً عدم ذكر اسمه إن "معارك تدور منذ مساء السبت بين مقاتلين من حزب الله ومقاتلين من المعارضة في المنطقة الحدودية غير المرسمة بين سوريا ولبنان".



وتقع هذه المنطقة بين قرية عرسال اللبنانية التي تضم غالبية مؤيدة للمعارضة السورية، وبلدة القلمون السورية حيث قام الجيش السوري بمساندة حزب الله بطرد المعارضة في منتصف نيسان/ابريل بعد اشهر من المعارك الطاحنة.



وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان من جانبه الى مقتل مقاتلين من حزب الله وعدد كبير من الجرحى.


وتحدثت تقارير للجيش اللبناني عن تسلل مقاتلين من المعارضة عبر عرسال.

المعارضة تتقدم في المليحة.. وتكثف هجماتها في مناطق حدودية مع لبنان

بيروت: نذير رضا
تقدمت قوات المعارضة السورية في المليحة بريف دمشق، أمس، إثر تجدد القتال مع القوات الحكومية وصدها لمحاولات التوغل في البلدة الخاضعة لسيطرتها منذ عامين، والتي تشهد اشتباكات عنيفة من فترة تزيد على مائة يوم، في حين تواصلت الاشتباكات في بلدات القلمون بريف دمشق الغربي الحدودية مع لبنان، من غير أن تسفر عن تقدم أي من الأطراف.
بموازاة ذلك، قدم رئيس هيئة أركان «الجيش الحر»، عبد الإله البشير، دعما معنويا للمقاتلين المعارضين في الشمال، عبر زيارة بعض النقاط على جبهات حلب، وتناول الإفطار برفقة بعض المقاتلين بقيادة قائد المجلس العسكري في حلب، العقيد عبد السلام حميدي، في حي الراشدين، الذي يشهد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة والنظام، كما زار مقاتلي المعارضة على جبهتي وادي الضيف والحامدية في ريف إدلب.
ميدانيا، نفت مصادر المعارضة السورية العسكرية في القلمون بريف دمشق الغربي، سيطرة مقاتليها على مواقع حدودية مع لبنان، أو استعادة السيطرة على قرى وبلدات في المنطقة كانت القوات الحكومية استعادت السيطرة عليها في أبريل (نيسان) الماضي. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن قوات الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية المقاتلة معها «تعتمد استراتيجية نصب الكمائن وتوجيه ضربات عسكرية ومغادرة المنطقة»، مؤكدة أن هذه الاستراتيجية التي تفعلت خلال الأيام العشرة الماضية كبدت القوات النظامية وقوات «حزب الله» (اللبناني المقاتل إلى جانب القوات الحكومية في القلمون) خسائر فادحة في الأرواح والآليات العسكرية. وقالت المصادر: «إننا غنمنا صواريخ وذخيرة وقذائف جراء مهاجمة بعض نقاطهم العسكرية في جرود رنكوس وجرود فليطا».
وأكدت المصادر أن المعارك في القلمون تتركز في جبهتين رئيستين حدوديتين مع لبنان. الأولى هي جبهة مزارع رنكوس التي «تشهد عمليات كر وفر، ولا تزال المعارضة تحتفظ بمواقع سرية لها فيها»، لافتة إلى أن تلك المواقع وفرت للمقاتلين قدرة على الاحتماء وشن عمليات على نقط عسكرية لـ«حزب الله» في سهل رنكوس. أما المعركة الثانية فهي جبهة فليطا، الحدودية مع بلدة عرسال اللبنانية ذات الأغلبية المؤدية للمعارضة السورية. وقالت المصادر، إن هذه البلدة «معروفة بتضاريسها الوعرة وجرودها المرتفعة وجبالها الشاهقة، واستطاعت أن توفر ملاذ آمن للمقاتلين الذي يسكنون جرود عرسال على المقلب السوري، ويمنع قوات النظام من التقدم إليها». ولفت إلى أن العمليات «تتركز في جهة رأس المعرة السورية أيضا، مما خلق ارتباكا كبيرا لقوات الحزب والنظام في المنطقة».
وتجددت الاشتباكات في القلمون مطلع الشهر الحالي، إثر استعادة قوات المعارضة قدرة على التحرك، وجمعت مقاتلين كانوا تفرقوا في جرود المنطقة الواسعة إثر سيطرة القوات الحكومية على المنطقة.
في غضون ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، وقوات النظام مدعومة بمقاتلي «حزب الله» اللبناني وقوات الدفاع الوطني الموالية لها من جهة أخرى، في المنطقة الواقعة بين بلدتي زبدين والمليحة في الغوطة الشرقية، وسط تقدم لمقاتلي الكتائب والنصرة في المنطقة، وسيطرتهم على أربع مبان جديدة، إضافة إلى مقتل ست عناصر من قوات النظام وتدمير عربة مدرعة لها. كما سقطت قذيفة هاون على منطقة بمخيم جرمانا المحاذي للمليحة، على أطراف مدينة جرمانا مما أدى لسقوط جرحى وأضرار مادية في المنطقة، في حين تعرضت مناطق في البساتين الواقعة بين بلدتي الكسوة والمقيليبة لقصف من قبل قوات النظام.
من ناحية ثانية، أعلن الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، أن مقاتلين تابعين له، تمكنوا من فك الحصار عن المقاتلين في مدينة المليحة وفتح طريق إمداد لهم، وقتل عدد كبير من قوات النظام وعناصر «حزب الله»، عادا أن «المليحة عادت إلى واجهة الصمود الأسطوري وأعادت النظام عشرات الأيام إلى الخلف» بعد 103 أيام على بدء الحملة العسكرية التي شنها النظام للسيطرة على المليحة والدخول منها إلى الغوطة الشرقية لاستعادة السيطرة عليها.
وتزامنت التطورات مع تواصل القتال بين الكتائب الإسلامية ومقاتلي «الدولة الإسلامية» المعروفة بـ«داعش» في الغوطة الشرقية. وقالت مصادر المعارضة لـ«الشرق الأوسط»، إن «داعش» لم تعد توجد إلا في ثلث بلدات الغوطة الشرقية، بعد إطلاق حملة عسكرية ضد مقاتلي التنظيم المتشدد، أسفرت عن طردهم من معظم البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة شرق العاصمة السورية، كان آخرها بلدة مسرابا إثر عملية قام بها مقاتلون من عدو فصائل. من جهته، أفاد المرصد السوري بوقوع اشتباكات بين «داعش»، و«جيش الإسلام» والكتائب الإسلامية الموالية له من جهة أخرى في الغوطة الشرقية، مما أدى لمصرع قيادي في جيش الإسلام ومقتل مقاتل من «داعش».
وفي الغوطة الغربية، أفاد ناشطون بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي الكتائب الإسلامية على أطراف مدينة داريا، وسط قصف قوات النظام لمناطق في المدينة فيما سقطت قذيفتا هاون على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا، ترافق مع اشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي الكتائب الإسلامية في بساتين المدينة.
وفي دير الزور، اتخذ الاقتتال الطابع الأمني، بعد سيطرة «داعش» على كامل ريف المحافظة، وانحسار العمليات العسكرية، إذ أفاد ناشطون بوقوع انفجار في مدينة الميادين ناجم عن انفجار سيارة مفخخة بحاجز لـ«داعش» بالقرب من دوار الماكف، أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل، وإصابة آخرين بجروح.
وفي حلب، استهدفت الكتائب الإسلامية تمركزت قوات النظام في المدينة الصناعية بالشيخ نجار وقرية كفر صغير ومنطقة البريج بقذائف الدبابات، في حين أفاد ناشطون بقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي طريق الباب، مما أدى إلى سقوط جرحى، في حين تعرضت مناطق في بلدة عندان لقصف.

وليد جنبلاط لـ”الأنباء”: لوقف كل اشكال التفاوض والدخول في صفقة شاملة لا تقتصر على وقف اطلاق النار

14 يوليو 2014jonblat2

أدلى رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” الالكترونيّة جاء فيه:
تشاء الصدف أن يتكرر تزامن بطولة العالم لكرة القدم (المونديال) مع الاعتداءات والحروب الاسرائيليّة. فكما حدث أثناء إجتياح لبنان وحصار بيروت سنة 1982، تكرر الأمر ذاته بالأمس في الحرب الجديدة على غزة. لكن للتذكير، بيروت آنذاك صمدت وإنتصرت وخرجت منتصرة، بالرغم من الخسائر البشريّة والماديّة. والفلسطينيون خرجوا يومذاك بتسوية سياسيّة مع التذكير بأن تآمر قوى داخليّة مع قوى خارجيّة أدّى إلى وقوع مجازر صبرا وشاتيلا بعد إجتياحها.
  أما العدوان الاسرائيلي المتواصل منذ أيّام على قطاع غزة لا يتعلق بحركة “حماس”، بل يطال الشعب الفلسطيني بأكمله الذي تعرّض ويتعرّض منذ ما يزيد عن نحو قرنٍ لأبشع أنواع القهر والاذلال والاهمال والاحتلال والسلب والتهجير، في واحد من أطول وأعنف النزاعات السياسيّة التي تميّزت بالكثير من الاجرام والحقد والكراهيّة من قبل إسرائيل ضد شعب أعزل إنما يمتلك الصلابة والعناد لمواصلة النضال عن حقوقه الوطنيّة والتاريخيّة المشروعة. ولكن الفلسطينيين لن يغادروا غزة كما غادروا بيروت، فهي أرضهم وسيواصلون النضال فيهم مهما بلغت الأثمان.
 والعدوان الاسرائيلي الجديد، كما كل الاعتداءات الاسرائيليّة السابقة من حصار بيروت إلى صيدا والاقليم والجنوب سنة 1982، ثم الحروب على لبنان في الأعوام 1993 و1996 و2006، بالاضافة إلى كل الاعتداءات داخل الاراضي المحتلة وفي الضفة الغربية وقطاع غزة إنما يصل إلى خلاصة وحيدة: الكثير من القتل والتدمير والقليل من النتائج. لم تفلح كل تلك الحروب الاسرائيليّة المتتالية سوى في تكريس دور إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل منذ ما قبل إغتصابها لأرض فلسطين سنة 1948.
 لذلك، وأمام هول المأساة الانسانيّة التي لا تقتصر على إحراق جسد الطفل محمد أبو خضير، بل تتعداها إلى عزل وإحراق كل الشعب الفلسطيني، فإن الوقت ليس لتصفية الحسابات مع حركة “حماس” أو سواها من الفصائل الفلسطينية بل هو للتضامن والوقوف صفاً واحداً خلف تضحيات الفلسطينيين في مواجهتهم هذا العدوان الذي يحدث، كالعادة، على مرأى ومسمع من العالم أجمع دون التدخل لوقف هذه المجازر التي ترتكب.
  والمطلوب التوصل إلى صفقة شاملة وليس مجرد وقف لاطلاق النار تشمل فتح جميع المعابر العربية والاسرائيلية وفك الحصار عن قطاع غزة، والافراج عن عشرات الآلاف من الأسرى والمعتقلين، بالتوازي مع وقف كل أشكال المفاوضات السياسيّة العقيمة مع الاحتلال الاسرائيلي والتي أثبتت عدم جدواها بسبب الموقف الاسرائيلي الرافض للتسوية وهي لا تتعدى كونها مسرحيّات يؤديها بعض الوسطاء الأميركيين، بالاضافة إلى إطلاق عمل حكومة الوحدة الوطنيّة التي تبقى الخيار الوحيد إزاء التطورات الراهنة لتوحيد الرؤية حيال مجريات الصراع وسبل مواجهته، وطي صفحة الانشقاقات والخلافات الداخليّة نهائيّاً.
 ختاماً، حول تلك النظريّة البائسة التي تم الترويج لها مؤخراً في كتاب جديد صدر لمؤلفيه باري روبن وولفغانغ شوانيتز بعنوان: “النازيون، الاسلاميون، وقيام الشرق الأوسط الحديث” وتتمحور حول إتهام المفتي الحاج أمين الحسيني بأنه منظّر المحرقة النازيّة بحق اليهود، فهي نظريّة سخيفة وهو معروف بمواقفه السياسيّة. صحيحٌ أنه إعتنق نظريّة “عدو عدوي صديقي” وإلتقى أدولف هتلر مرات عديدة وساير السياسة النازيّة على هذا الأساس، وصحيح أن البعض من العرب والمسلمين لا يميّزون بين سخطهم من الاحتلال الصهيوني لفلسطين وبين اليهود كيهود فيعبّرون في الباطن أو الظاهر عن عواطف لاساميّة ويذهبون لتبرير المحرقة؛ ولكن هذه نظريات عبثيّة، فالمحرقة جريمة من أكبر الجرائم ضد الانسانيّة ولا يمكن تبريرها أو إنكارها كما نظرّت لها بعض المفكرين المتقلبين والتيارات العبثيّة. فالجذور الفكريّة والفلسفيّة لنظريّة المحرقة تعود أساساً لنظريات كبار الفلاسفة والمفكرين الغربيين وتوجها لاحقاً أدولف هتلر في كتابه “كفاحي”، الذي لم يشارك في كتابته على حد علمي الحاج أمين الحسيني!
من هنا، فإنه لا بد من التمييز بين رفض الاحتلال الاسرائيلي والتمدد الاستيطاني لليهود في فلسطين العربيّة، وبين نظريّات حرق اليهود وإبادتهم وهي نظريّات مرفوضة من النواحي الأخلاقيّة والانسانيّة بصرف النظر عن المواقف السياسيّة.  وللتذكير أنه عندما إستعاد الغرب الأندلس، لجأ آنذاك ما تبقى من يهود قبل إبادتهم، إلى السلطنة العثمانية والعالم الاسلامي الذي لم يشهد محارق مبرمجة
كتلك التي أقامها الغرب بحق اليهود!

أسئلة محرجة حول حرب غزة


إيلـي فــواز  





لندع الشِّعر جانباً، فالشعر أصلاً عند العرب، وغير العرب، لم يكن يوماً إلا نتاجاً ملحقاً لحضارة انتهجت العلم سبيلاً في فترات تفوقها. فعظمة الأندلس مثلاً لم تقم يوماً على أبيات الشعر.



ولندع جانباً أيضاً تلك العناوين الصحافية الفضفاضة والمؤثرة التي تفتقت من خيال محرر مضلل، حول انهزام اسرائيل وصمود غزة، والتي لا تعكس إلا ميلاً عند البعض منا الى اللغو، وحياتنا اصبحت كلها لغواً.



ولندع جانباً ناشطي صفحات التواصل الاجتماعي الذين لا ينفكون يعظون الناس حول كيفية التعاطي مع تلك الأزمة والمواقف التي يجب اتخاذها من داخل غرفهم المكيَّفة، ومن على كراسيهم المريحة.



وأيضاً، لندع جانباً كل بيانات التضامن، وبعضها استذكر نصر تموز الوهمي، وأفاض في مديح قتلة رفيق الحريري.



لندع جانباً الشعور القومي للبعض، وشعور الانتماء والهوية الذي لا يتجلى عند هؤلاء في مأساة سوريا، أو في حرب العراق.



لندع العواطف جانباً، ولبرهة فقط، كي لا نغضب الشعراء والمحررين الأفذاذ، ونشطاء التواصل الاجتماعي والقوميين الباحثين عن هوية تائهة بين مذهب ودين وجغرافيا ولغة وعرق، ونُعمل العقل، (لبرهة فقط) ونسأل:



لماذا تم خطف ثلاثة مراهقين إسرائيليين وإعدامهم بدم بارد في هذا التوقيت بالذات؟ ثم لماذا بادرت حماس بقصف إسرائيل بالصواريخ، رداً على جريمة اغتيال الشاب الفلسطيني محمد أبو خضير على يد عصابات من المستوطنين الاسرائيليين؟



طبعاً سيقول لك منظرو الممانعة، إن نوايا العدوان الاسرائيلية كانت جاهزة حتى قبل اغتيال المراهقين الاسرائليين الثلاثة.



ولنفترض أن ما سبق صحيح بالرغم من تأكيد عمداء الممانعة في كل خطاب وكل مناسبة، عن عجز وخوف اسرائيل وضعفها أمام قدرات "المقاومة"، لماذا إعطاؤها ذريعة لشن تلك الحرب على غزة إذاً؟ لماذا الوقوع في فخ إسرائيل كل مرة؟ لماذا لا يعتبر الممانعون والمقاومون من التجارب السابقة، وما أكثرها؟



طيب، إذا أخذنا في الاعتبار أن اسرائيل لديها قبة حديدية (تم اختبارها للمرة الثانية بنجاح كبير) تستطيع ردع صواريخ قاسم سليماني، ولديها طيران حربي يستطيع قصف مواقع الصواريخ، وهدم منازل المقاومين على رؤوس قاطنيها، أو حتى رصد متسللين إلى مستوطنات والقضاء عليهم؛ ولو اعتبرنا أن لإسرائيل حلفاء موضوعيين، لديهم أعداء مشتركون، سيغضّون النظر قدر المستطاع عن الحرب على حماس، ولو اعترفنا أن عدد الضحايا والدمار بين طرفي النزاع لا يقارن أمام كل هذه الوقائع، لماذا التعنّت من قبل الجهاد الإسلامي وحماس في رفض وقف جولة العنف التي حتماً لن تكون الأخيرة؟



وإذا لم تفضِ كل الجولات السابقة إلى فك أسر غزة وتخفيف معاناتها، ما الذي يجعل تلك الفصائل تعتقد أنها ستنجح باعتماد الطرق نفسها، في محاولتها هذه المرة؟



ثم ماذا عن توقيت الحرب في ظل صعود نجم قاسم سليماني الذي تصفه الصحافة الأميركية على أنه الرجل الأقوى في المنطقة؟ ماذا عن التوقيت في ظل واقع المنطقة المزري، إن كان في سوريا أو العراق، أو اليمن أو لبنان حتى؟



وإن كان لا بد لجولة العنف تلك أن تقع، فلماذا لم يبادر الممانعون الى تخصيص جزء من الأموال التي رصدت في حرب غزة الأخيرة من أجل انشاء ملاجئ تحمي المواطنين الأبرياء؟ أم أن استعمال الناس دروعاً بشرية، جزء أساسي من استراتيجية الفصائل الفلسطينية لتقليب الرأي العالمي ضد اسرائيل؟ أم أن القصف الصاروخي لتل أبيب وحيفا وسيلة ضغط نفسية واقتصادية لحضّ حكومة نتنياهو على وقف العنف أو تقديم التنازلات لحماس وحركة الجهاد الاسلامي؟ وهل ترقى هذه الوسائل الى استراتيجية؟



الغزّاويون العاديون، ذوو الاحتياجات العادية، والأحلام العادية والحياة العادية ـ إن كان ثمة حياة عادية في غزة ـ هم ضحايا تجار الدم من الطرفين، والخوف كل الخوف غداً، أن يتدخل العالم لوقف النار، فتعود اسرائيل إلى وضعها الطبيعي وغزة إلى حصارها. فهل تكون تلك الجولة انتصاراً يضاف إلى سجل انتصارات إلهية كأفيون للشعوب؟ وهل يدخل فصل العنف هذا الى قاموس "المقاومة"، أم يعتبر نداء لانتحار دائم؟

خالد

الافاده مشتركة...حماس تريد ان تفرض نفسها عامل اساسي بالمفاوضات, متل السلطه الفلسطينيه. اسرائيل تريد تحطيم المفاوضات, واختبار التصدّي للصواريخ الدينيه المتطوره, وكيف سترد على صواريخ نصرالله. نصرالله يشتري الوقت كي يصل الى نتيجه في سوريا وهذه صعبة المنال, وفي ذات الوقت سيرى ماذا تفعل صواريخ غزّه, التي هي نسخه عن صواريخه. والاسد الامعان بجرائمه, وليس هناك من احد يرى ماذا يفعل. لانهم عندهم عذرهم كي لا يروا. واميركا تصفّق للعنف وماذا يفعل بهؤلاء الاغبياء بالشرق الاوسط.

خالد

people-demandstormable

لافتة مرفوعة في كفرنبل تضامناً مع غزة


Israel air raids target Hamas leaders

Homes of top political figures latest targets, reports say, as Israeli bombardment resumes.

Last updated: 16 Jul 2014 08:29
 
Israel has targeted senior Hamas leaders as it continued a week-long bombardment of the Gaza in which 205 people have been killed and more than 1,500 injured. 


Attacks in Gaza killed at least seven Palestinians in the early hours of Wednesday, Gaza health officials told the Reuters news agency, and destroyed the house of Mahmoud Zahar, a Hamas political leader.

The AP news agency reported that the the Gaza interior ministry said Israel targeted 30 houses, including those of senior Hamas leaders Zahar, Jamila Shanti, Fathi Hamas and Ismail Ashkar.

Zahar was a key figure in Hamas rise to power in 2007, while the other three were members of the Palestinian parliament elected in 2006. Many Hamas leaders have gone into hiding since the beginning of the Israeli offensive.

Israel resumed its bombardment on Tuesday, hours after agreeing to an Egyptian proposal for a ceasefire on which Hamas, the group that controls Gaza, said it was never consulted. 

According to Palestinian health officials, the Israeli bombardment has killed 205 people and injured 1,530 since it began last Tuesday. The majority of casualties are civilians.

Israel says it is bombing Gaza to stop Palestinian fighters firing rockets into Israel. One Israeli has been killed by an estimated 700 projectiles fired into Israel by Palestinian groups.

The Israeli military said on Wednesday that it had sent warning messages to residents in northern Gaza to evacuate their homes by 5am GMT ahead of renewed attacks. 

Israel also called for tens of thousands of residents in areas close to the Gaza-Israel border to leave their homes.

Palestinian officials said residents in two Gaza City neighbourhoods had received the warnings but the Gaza interior ministry described them as psychological warfare.
Embedded image permalink

تجدد الغارات على غزة والحصيلة تجاوزت الـ200 قتيل

تجدد الغارات وحصيلة الهجوم الإسرائيلي تتجاوز الـ200 قتيل
Embedded image permalink

المقاربات الغبية


عمـاد مـوسـى





مؤلمٌ مشهد الأجساد الصغيرة الممزقة في غزة. 



ومؤلم مشهد التهجير المتكرر المكتوب على جبين الفلسطينيين.



ومؤلم أن يرى الإنسان جنى عمره، في لحظة، ركاماً وأشلاء وسحابة غبار.



ومؤلمة قصص عائلات القطاع الفلسطينية الفقيرة الموزعة بين المشافي والملاجئ والمقابر.



والأشد إيلاماً من كل ذلك هو تلك المقاربات الغبية لمسار تلك الحرب المفتوحة وغير المتكافئة بين جيش هائل التجهيز والقدرة وبين مجموعات مقاومة تطلق صواريخ عشوائية مطوّرة محلياً باتجاه المستعمرات والمدن الإسرائيلية مخترقةً أنظمة القبة الحديدية ـ التي وُصفت بـ"الفقاعة" ـ أو مرسلةً طائرة "أبابيل" (من دون طيار) في مهمة استخبارية. طارت "أبابيل ولم تعد".



وأفتح هلالين لأشير إلى أن هذا الجمع الذي لا مفرد له، ويعني الفرق، ورد في سورة الفيل (وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ ) كما أن صواريخ كتائب القسام تحمل أسماء دينية وأسماء قادة شهداء فصاروخ R160 يحمل الحرف الأول من اسم الشهيد عبد العزيز الرنتيسي أما الصاروخ M75 فتٌنسب فيه الـ "M" إلى القائد الحمساوي إبراهيم المقادمة، والبُرَاقُ هو الدابة التي ركبها رسول الله ليلةَ المعراج...وقد أصبحت الدابة في عهد حماس صاروخاً. ومن جهته يستلهم العدو أسماء عملياته من التوراة أو التلمود: "عمود السحاب" و"الرصاص المصبوب" و"السور الواقي" وصولاً إلى عملية"الجرف الصامد" التي أربكت العدو.



نعم العدو مربك منذ بدء "الجرف". متوترٌ. محبط. مرتعب. يتهيّب الإقدام على عملية برية والدخول في حقل المفاجآت. ولا يريح العدو سوى نأي حزب الله بنفسه عن هذه الحرب لانشغاله باستكمال تحرير حلب وتطهير القلمون وخوض آخر معارك نظام بشار الأسد. معارك ليس لها أوّل.



ويقابل إرباك العدو وهلع مواطنيه وقلق مسؤوليه وتحميل حكومة نتنياهو و"أمريكا"المسؤولية، المزيد من القتلى ـ الشهداء في صفوف المدنيين الفلسطينيين وكتائب حماس. جاوزوا المائتين. لكن المعنويات عالية جداً إلى درجة أن المقاومة الإسلامية مرتاحة إلى مسار الحرب وتعد بمفاجآت غير سارة للعدو وبالتالي فهي غير مستعدة لقبول المبادرة المصرية التي اعتبرتها صحيفة الأخبار الغرّاء "طوق نجاة مصري لإسرائيل". هذا يعني أن الكيان الغاصب المُحاصر يتخبّط في دمائه وأن طيران حماس يشن غارات على المواقع الاستراتيجية ويدك آخر مداميك الكيان، فما الداعي إذا كي ترسل مصر إليه بطوق النجاة؟ فليغرق.



من يقرأ المبادرة المصرية بواقعية لا يجد فيها سوى دعوة صادقة إلى وقف كل الأعمال العدائية من الجهتين واستهداف المدنيين و"فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية فى ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض". وطرحت المبادرة أن "يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية فى القاهرة خلال 48 ساعة، منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة (طبقا لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012").



فهل تعيد حماس المتحمسّة حساباتها وتسير بمبادرة توقف آلة القتل "الصهيونية" أو تستمر في تأديب "الصهاينة" وترويعهم وإرباكهم وإقلاق راحتهم وضرب نفسياتهم وشل اقتصادهم وتهديد ملاحتهم وسياحتهم؟ تبّاً لإنشاء الممانعة الذي يزيد طين الحرب بلّة.

خالد

 سمّاها نصرالله ميزان الرعب...اذا راعبينها, لشو الصريخ,اضربوا صواريخ المولوتوف, واحرقوا اسرائيل, يا بتوع الرعب.

خالد

ليبرمان: الجيش الإسرائيلي يجب أن ينهي العملية مع السيطرة على قطاع غزة بكامله

Embedded image permalink

نص المبادرة المصرية لوقف العدوان على غزة

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن مصر أطلقت الاثنين مبادرة لوقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل على أن يبدأ وقف إطلاق النار في الساعة السادسة بتوقيت جرينتش غدا الثلاثاء.
وأضافت أن مصر أطلقت المبادرة “في ظل اتصالات تجريها مع الجانب الإسرائيلي والقيادة الفلسطينية وسائر الفصائل الفلسطينية بما يؤدي إلى وقف كافة الأعمال العدائية برا وبحرا وجوا.”
كما ونشرت صحفية “اليوم السابع” المصرية بنود المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بين فلسطين وإسرائيل، وحماية الشعب الفلسطيني، وفقا لتأكيد مصادر مسؤولة بوزارة الخارجية المصرية، وهي المبادرة التي تقود إلى تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، بما في ذلك الضمانة الوحيدة لإستدامة الأمن والاستقرار لكافة شعوب المنطقة.
وتنص بنود المبادرة على:
1-انطلاقاً من المسؤولية التاريخية لمصر… وإيماناً منها بأهمية تحقيق السلام في المنطقة وحرصاً على أرواح الأبرياء وحقنا للدماء، تدعو مصر كل من إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى وقف فورى لإطلاق النار، نظراً لأن تصعيد المواقف والعنف والعنف المضاد وما سيسفر عنه من ضحايا لن يكون في صالح أى من الطرفين ومن هذا المنطلق يلتزم الطرفان خلال فترة وقف إطلاق النار بالآتى:
أ-تقوم إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية على قطاع غزة برا وبحراً وجواً، مع التأكيد على عدم تنفيذ أى عمليات اجتياح برى لقطاع غزة أو استهداف المدنيين.
ب-تقوم كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإيقاف اطلاق النار من قطاع غزة تجاه إسرائيل جواً، وبحراً، وبراً، وتحت الأرض مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين.
ج- فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض.
د- أما باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين.
2-أسلوب تنفيذ المبادرة:
أ-تحددت الساعة السادسة صباح يوم 15 /7/2014 (طبقاً للتوقيت العالمي) لبدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة.
ب-يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال 48 ساعة منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة (طبقاً لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012).
جـ-يلتزم الطرفان بعدم القيام بأى أعمال من شأنها التأثير بالسلب على تنفيذ التفاهمات، وتحصل مصر على ضمانات من الطرفين بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه، ومتابعة تنفيذها ومراجعة أى من الطرفين حال القيام بأى أعمال تعرقل استقرارها.

إسرائيل توافق على اقتراح التهدئة الذي قدمته مصر

أ.ف.ب.


القدس ـ أعلنت الحكومة الأمنية الإسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء، موافقتها على اقتراح التهدئة الذي قدمته مصر.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، أوفير جندلمان على "تويتر" إن "الحكومة قررت الموافقة على المبادرة المصرية من أجل وقف اطلاق نار يبدأ عند الساعة 09,00 (06,00 تغ)".

وتنص مبادرة مصر على أن يبدأ وقف اطلاق النار في غزة اعتباراً من الساعة 06,00  تغ اليوم الثلاثاء. إلا أن حركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة رفضت الاقتراح.

وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن الحكومة الأمنية التي تضم أبرز الوزراء أعطت الضوء الأخضر على الاقتراح قبل دقائق فقط على انتهاء المهلة. إلا أنها لم تعط أي تفاصيل حول عدد مؤيدي المقترح، إذ كانت هذه الحكومة منقسمة حول مسألة تهدئة "من جانب واحد" مع حماس.

وقال وزير مقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الثلاثاء، أن "حماس تخرج ضعيفة بعد هذه المواجهات، فقد ألحقنا أضراراً كبيرة بقدرتها على إطلاق وتصنيع الصواريخ".
:  2006 حماس 2014 على خطى حزب الله 
» المقاومة « هروب إلى الحرب باسم
حزب الله
اجتماعه الدوري، بحضور كامل الأعضاء. ترأس ،» ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين « عقد المكتب التنفيذي )الموقت( ل
الاجتماع عضو المكتب لقمان سليم، وعاونه في إدارة الجلسات نضال أبو شاهين. بعد التباحث في جملة من
المسائل التنظيمية، واستعراض لمجمل المشهد السياسي الداخلي والإقليمي، وبناء على اقتراح عدد من الأعضاء،
قرر المكتب أن ي ق ت ص ر البيان الصادر عن اجتماعه على بند واحد هو قراءةٌ في الذكرى الثامنة على اندلاع حرب تموز
4112 في ظل الحرب الدائرة بين حماس وإسرائيل.
في ال ذ كرى الثامنة على اندلاع حرب تموز التي اتخ ذ لها حز ب الله م ن تحرير الأسرى أسباباً
موجبة، و سو ق ما انتهت إليه بوصفه نصراً إلهياً مؤز راً، تحتدم الحرب بين حماس وإسرائيل، ولا
يملك الناظر إلى المشهد الفلسطيني الدامي إ لا أ ن يستضي ئ به لمراجعة مشهد الأمس اللبناني
واستخلاص ما يترتب على هذه المراجعة من خلاصات:
 بعد ثمانية سنوات على اندلاع حرب تموز 4112 ، وإذ يتردى لبنان أسفل سافلين، آن أوان
التصارح في شأن هذه الحرب التي كل فت لبنان، ونسيجه الوطني، أثماناً باهظة، وآن
وأن يواجهوا حزب الله » المقاومة « للبنانيين أن يضعوا حد اً لمسلسل ابتزازهم تحت عنوان
ببعض الحقائق، ومنها أن استدرا ج ه الحر ب على لبنان واللبنانيين في عام 4112 إنما
هدف، في عداد أمور أخرى، إلى الخروج من المأزق الذي كان يجد ن ف س ه فيه، )ومعه
النظامين السوري والإيراني(.
فإذ كت ب الفشل لمحور الممانعة في احتواء القرار الدولي 0551 من خلال اغتيال رفيق
الحريري باعتبار ما تبع هذا الاغتيال من انتفاضة شعبية سيادية، ومن إرغام لجيش النظام
السوري على الانسحاب من لبنان، ومن إنشاء لمؤسسة قضائية تضع حد اً للإفلات من
العقاب، وما تبدى من إرادة دولية لمساعدة اللبنانيين على بناء دولة مؤسسات لا شريك
لها، بادر حزب الله إلى استدراج الحرب. ولكن هذه الحرب، مع الاعتراف بأنها اشترت لحزب
الله بعض الوقت، لم تخرجه من مأزقه. فالنصر الإلهي المزعوم شيء، ومندرجات القرار
0010 الذي أنهى تلك الحرب شيء آخر؛ وخير دليل على ذلك أن حزب الله، منذ نهاية تلك
جنوباً ي م م » المقاومة « الحرب في هروب دائم إلى الأمام. فعندما س دت في وجهه أبواب
شمالاً فكان اعتصام 4110 ، ثم كانت حملة أيار 4112 التأديبية، فإسقاط الحكومة في
4100 ، وما هي أن اختمرت مقدمات التغيير في سوريا، وانتفض الشعب السوري، حتى
في سوريا دفاع اً عن نظام الأسد » المقاومة « سارع حزب الله، إنفاذاً للأمر الإيرانية، إلى
ومشاركة له في الحرب على شعبه، ومن يدري فلع ل هذا الهروب إلى الأمام أن يسير به
إلى بغداد وما بعد بغداد.
Embedded image permalink
Embedded image permalink
صورة نشرتها كتائب القسام عبر

دبابة إسرائيلية تطلق صاروخا باتجاه قطاع غزة - 12 يوليو 2014

ما أهمية الدوري و«البعث»؟

عبد الرحمن الراشد

لم يكن عزة الدوري بذي قيمة عندما كان نائبا لصدام حسين، الرئيس العراقي الراحل. ولم يعد له منصب أو قيمة بعد سقوط الحزب، وإعدام رئيسه، والقيادات الأخرى. الذي أعاد الدوري للحياة هو التسجيل الذي ظهر عليه صوته لأول مرة منذ أكثر من عقد من الزمن، والذي زادنا ثقة بأن «البعث» مجرد تاريخ قديم، رغم ما تردد عن دوره في سقوط الموصل وتكريت.
حزب البعث مات قبل موت صدام. «البعث» انتهى منذ صراع صدام مع رئيسه حسن البكر، واستيلائه على المنصب في السبعينات، في تلك المناسبة الشهيرة، عندما جمع صدام قيادات الحزب في قاعة واحدة، واتهم عددا من الأعضاء بالتآمر مع حزب البعث السوري ضده، ثم أمر بإخراجهم من القاعة وإعدامهم، وذرف عليهم دموع التماسيح، وأرسل شريط الفيديو لعدد من السفراء في بغداد.
أصبح العراق محكوما من شخص صدام وأفراد أسرته، وكل القيادات البعثية التي رافقته نحو ربع قرن كانت مجرد ديكور سياسي، في ظل جمهورية الخوف الشهيرة.
أما لماذا ظهر الدوري؟ فالسبب غير مهم، لأننا لاحظنا أن أحدا لم يهتم لشأنه. فأبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، أكثر أهمية منه. ولماذا ذكر تنظيم داعش وأثنى عليه؟ فهو الأمر الغريب، لأن التنظيم يعتبر البعثيين كفارا، وهذا في صلب تعاليمه ومواقفه. يقول أحد المهتمين إن الدوري اضطر لامتداح «داعش» بسبب تسلط التنظيم الإرهابي على البعثيين، وخطفه لرجالهم، وهو يريد تحييده، وكف شره.
ومشكلة الدوري مع «داعش» أكبر من مشكلته مع نظام المالكي، فـ«داعش» يكفر ويعادي الصوفية السنية، بما فيها الطريقة النقشبندية التي ينتمي لها الدوري، نائب الرئيس العراقي الأسبق.
وإذا كان الدوري مجرد شخصية من التاريخ القديم، فما أهمية ودور البعثيين الذين فاجأوا الجميع في المعارك الأخيرة؟ يوجد بعثيون ولا يوجد «بعث». والبعثيون مجرد رابطة قديمة للذين يشعرون بالتهميش من قبل النظام، وتم إقصاؤهم من وظائفهم ومن كل مناحي الحياة العامة. الأكاديميون والعسكريون والأمنيون والحزبيون المحليون وغيرهم، ممن كانوا ينتمون لحزب البعث، التقوا في هدف واحد، العمل ضد النظام القائم تحت أي شعار أو راية، وهذا أمر متوقع. لكنهم ليسوا حقا حزبيين بعثيين كما حاول الدوري في كلمته وصفهم.
في زمن «البعث»، الذي حكم من 1963 وحتى 2003، كان معظم العراقيين مجبرين على الانتماء للحزب، سنة وشيعة وغيرهم. وكأي حزب فاشي، حكم البعثيون بالحديد والنار، وكان صدام أكثرهم قسوة ووحشية. ولهذا عندما احتل الكويت هزم في غضون أسابيع رغم ضخامة جيشه، وعندما غزا الأميركيون العراق لم يقف الجيش في وجههم، بل اختفى سريعا. لم تعد للحزب قيمة، ولا للرئيس صدام أتباع يؤمنون به.
لكن نظام نوري المالكي، الذي جاء على ظهر الدبابة الأميركية، لم يستوعب أنه بعد خروج الأميركيين لن يستطيع السيطرة على كل أنحاء العراق، خاصة مناطق السنة العرب والأكراد. وهذا ما حدث الشهر الماضي، عندما هرب قادة قوات المالكي أمام مقاتلي داعش والعشائر والعسكريين البعثيين السابقين. فالمالكي نفسه ليس بأفضل من صدام في ممارساته، وطغيانه، ومن المؤكد إن نجح في البقاء على رأس الحكم في بغداد أن بقية العراقيين سينتفضون ضده، وسينجح في شيء واحد فقط، في انهيار الدولة العراقية. خصومه ليسوا البعثيين، بل كل العراقيين، بمن فيهم جمهور كبير من الشيعة.

alrashed@asharqalawsat.com

آلاف الجهاديين الليبيين يعودون من سوريا والعراق لمواجهة حفتر

بنغازي: عبد الستار حتيتة
حصلت «الشرق الأوسط» على معلومات موثقة عن بدء عودة آلاف الجهاديين الليبيين من سوريا والعراق إلى بلادهم لمواجهة قائد «عملية الكرامة» اللواء خليفة حفتر، وللتصدي لفوز التيار الوطني على البرلمان المقبل الذي تعرض فيه الإسلاميون المتشددون وجماعة الإخوان لهزيمة كبيرة. وكشفت مصادر مسؤولة للمرة الأولى عن أن القيادي في تنظيم القاعدة الجزائري مختار بلمختار نقل نشاطه من مالي إلى مدينة سبها جنوب ليبيا، بينما تسعى الكثير من القبائل لتحديد موقفها من حفتر قبل هجوم متوقع من ميليشيات المتشددين المدججين بالأسلحة لاحتلال طرابلس بالقوة خلال اليومين المقبلين.

ووسط حالة من الترقب والحذر، وعلى وقع التفجيرات والدم، ينتشر في ليبيا مصطلح «جماعة المخطط» و«جماعة الأخضر». و«المخطط» هو الألوان الثلاثة للعلم الليبي الذي رفعته ثورة 17 فبراير (شباط) المسلحة في 2011. والمقصود بـ«الأخضر» هو اللون الذي صبغ به القذافي علمه وحكم به ليبيا بالقبضة الحديدية لمدة 42 سنة.



هذان الطرفان الرئيسان في أكبر دولة أفريقية نفطية، يبدو أنهما سيكونان مجبرين على الدخول في مفاوضات للتأسيس لدولة ليبية مستقرة بعد موجة الربيع العربي، مثلما حدث من تفاهمات بين الإسلاميين وخصومهم في تونس على الأقل، لكن قيادات ليبية سابقة فرت من طرابلس وتقيم حاليا في بلدان مجاورة، أعربت عن مخاوف من قيام المتشددين بجر البلاد إلى مزيد من العنف والاقتتال والمذابح في «معركة كبرى» للسيطرة على العاصمة بحلول يوم الجمعة المقبل.

وبعيدا عن الاشتباكات الدائرة بين جيش اللواء حفتر ومجموعات الجهاديين، فيما يعرف بـ«عملية الكرامة»، وكلاهما محسوب على «العلم المخطط»، تجري على الضفة الأخرى من الصحراء الليبية ترتيبات من نوع مختلف تحاول فيها عدة قبائل رئيسة الاستفادة من الصراع المستعر بين الطرفين، وفتح طريق جديد لإنهاء الخلافات العميقة والمستمرة منذ نحو ثلاث سنوات بين جانبين مهمين في المعادلة الليبية وهما: القبائل التي شاركت في «ثورة فبراير»، والقبائل المتهمة بمساندة القذافي أثناء حكمه.

وبناء على مقابلات أجرتها «الشرق الأوسط» مع مسؤولين حكوميين سابقين وقيادات عسكرية وزعماء قبائل فإن الخلافات بين الليبيين أصبحت تتشعب وتتجذر بمرور الوقت. ومن أجل فهم أعمق لأطراف الصراع في ليبيا، لا بد من رسم الخارطة بشكل مبسط. يوجد طرفان. الطرف الأول: جماعة الثورة التي أطاحت بالقذافي. والطرف الثاني: الجماعة المحسوبة على نظام القذافي نفسه. لكن ينبغي أولا تناول جماعة الثورة التي تتصارع في الوقت الراهن على السلطة بعد أن كانت تعمل في فريق واحد من أجل الإطاحة بالنظام السابق بمساعدة القصف الجوي لحلف الناتو.

والصراع بين جماعة الثورة أو «جماعة العلم المخطط» يدور الآن بين فريقين: الفريق المناصر لبناء دولة مدنية، وأصبح من أبرز قادته على الأرض اللواء حفتر المتمركز في قاعدة عسكرية في بنغازي، ويقول إنه لا يسعى لسلطة ولكنه يدافع عن الشعب، وفريق الإسلاميين ويعد من أبرز قادته جهاديون يتمركزون في فنادق فاخرة على بحر طرابلس.

والحرب بين الطرفين (طرفي ثورة فبراير: المدني، والإسلامي) بدأت منذ الانتخابات المتعجلة للمؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت) عقب مقتل القذافي. وهيمن الإسلاميون على الأغلبية في البرلمان، وكان أقوى إجراء اتخذوه إصدار قانون يعزل الآلاف من العمل السياسي، وغيرها من الإجراءات التي تصاعدت إلى أن انتفض الشارع الليبي ضد الإسلاميين وميليشياتهم، وخلال هذه المدة تشكلت ملامح كل طرف، واشتعلت الحرب الحقيقية بينهما قبل نحو ثلاثة أشهر، وبدأت باستهداف حفتر للمتشددين في شرق البلاد، لكنها تفجرت في الغرب قبل يومين وما زالت مستمرة حيث يحاول الإسلاميون السيطرة على مطار طرابلس الدولي.

وفي ظل هذه المعمعة الداخلية بين رفاق الأمس، لم يتمكن عدد من القيادات الكبيرة من بينهم أعضاء في الحكومات التي جاءت بعد القذافي، من البقاء في ليبيا. ويقول مرافق لرئيس الحكومة الأسبق الدكتور علي زيدان عقب وصوله إلى مصر: «الوضع خطير.. يبدو أن الطرفين (طرفي ثورة فبراير) يعدان لمعركة قد تستغرق وقتا طويلا». ويشير إلى أن قوات حفتر التي تعرف باسم «الجيش الوطني» تمكنت من حشد عناصر من الجيش الليبي القديم والسيطرة على معسكرات وطائرات ومنصات إطلاق صواريخ، ودربت آلاف المتطوعين من الشبان الرافضين لهيمنة الميليشيات الإسلامية على مقدرات الدولة.

أما قوات الإسلاميين فيقول إنها بدأت خلال الأسابيع الأخيرة، أي بعد أن تلقت ضربات موجعة من قوات حفتر، في إعادة تنظيم صفوفها.. وتقوم حاليا باستعادة الجهاديين الليبيين الذين سبق وأرسلتهم إلى العراق وسوريا، إضافة إلى تفعيل نشاط جهاديين أجانب فروا قبل أشهر إلى ليبيا، ومن أبرزهم الجزائري بلمختار، الذي هرب، عقب إصابته في معارك بشمال مالي، للعلاج في ليبيا، قبل أن يستقر أخيرا في الجنوب.

وتعيش مدينة بنغازي حالة من الاستنفار بينما يقوم حفتر بتضييق الخناق على ميليشيات أنصار الشريعة والجهاديين والإخوان المتحالفين معها في الهلال الجنوبي الغربي للمدينة. ووسط هذا الصراع الدامي والمتنامي بين فريقي 17 فبراير، كان هناك طرف جديد قد بدأ يتشكل ويتحرك، عقب نحو ثلاث سنوات من تهميشه، وهم مجموعة القبائل الكبرى التي ظلت متهمة منذ مقتل القذافي بأنها كانت سندا لحكمه ولم تشارك في إسقاطه.

وبعد أن كانت فوهات البنادق مصوبة إلى رؤوس قادة هذه القبائل، تمكنت أخيرا من الإعلان عن نفسها بقوة. وعقدت أول مؤتمر كبير لها في منطقة «ورشفانة» التي تقع جنوب العاصمة طرابلس بنحو 56 كيلومترا، وشارك فيه ما لا يقل عن ألفين من شيوخ ووجهاء القبائل من توجهات مختلفة. وراقبت الناشطة السياسية التونسية المعروفة صوفية الحمامي، المؤتمر عن قرب، والتقت قادة من تلك القبائل، وتقول وهي تقارن بين حال بلدها وحال الليبيين: «شعرت أن ليبيا، بالفعل، ليس لها أي حل غير مظلة القبيلة؛ لأن القبيلة مثل العقد الاجتماعي، وهو أمر يختلف عن الوضع في تونس، حيث جرى توقيع العقد الاجتماعي من خلال الأحزاب والاتحاد العام للشغل والحكومة ورئاسة الدولة وغيرها».

وينظر أنصار «ثورة فبراير» لهذا الحراك القبلي المفاجئ نظرة ارتياب وتحسب، ولهذا سارع البعض وأطلق عليه «جماعة الأخضر» في محاولة لتنفر الناس منه، لكن وصل لمؤتمر ورشفانة برقيات تأييد من ممثلين لأكثر من مليون ليبي اضطروا للعيش في المنفى منذ 2011، وترأس المؤتمر الشيخ القبلي المخضرم علي بوصبيح، البالغ من العمر نحو 85 سنة. وفي هذه الأثناء، أي خلال أقل من شهر، كان قادة المؤتمر القبلي في الداخل قد تمكنوا من الوصول لحلول عملية لملفات عالقة لم يكن في إمكانهم التطرق إليها حتى في عهد القذافي نفسه، ومنها إنهاء خصومات قديمة يعود بعضها لعشرات السنين.

وعلى مشارف بنغازي، وفي غرفة الضيافة في منزل الشيخ حسين، وهو أحد وجهاء قبائل الشرق التي قاتلت ضد القذافي وأصبحت تتشكك في المستقبل، كانت الهواتف ترن وشيوخ القبائل في الثياب البيضاء والصدريات والطواقي الملونة، يجرون مناقشات صاخبة عبر الأثير مع «بوصبيح» ومساعديه. وكانت هناك إجابات غير محددة لأسئلة من نوع: ما موقف مؤتمر القبائل من اللواء حفتر والإسلاميين وملكية الأراضي وحصص النفط، وغيرها؟

وينتمي بوصبيح لقبيلة الحساونة. وحضر المؤتمر أساسا ممثلا لقبائل الجنوب، إلا أن باقي القبائل دفعت به إلى الأمام بسبب الثقة التي يحوزها في الأوساط الليبية، على ما يبدو. وتبادل الرجل أيضا رسائل مع قبائل من الشرق شاركت في إسقاط القذافي. ويقول الشيخ حسين: «سألنا الشيخ بوصبيح.. كيف تدعونا للمؤتمر بينما كنا سببا في سقوط النظام؟ كيف أجيء وأجلس مع قبائل كانت من أدوات حكم معمر القذافي؟».

وبعد أخذ ورد، قبلت عدة قبائل محسوبة على «ثورة فبراير»، المشاركة في المؤتمر، الذي بدا أنه أربك حسابات الإسلاميين المتشددين وجماعة الإخوان. وعكست كلمات وتصرفات بوصبيح أمام القبائل موقفه الذي يتلخص في الرغبة في تخطي شعارات «ثورة فبراير» و«ثورة القذافي 1969». ويقول العقيد حمودة، وهو عسكري سابق ومقرب من قيادات كانت تعمل مع نظام القذافي: بوصبيح تمكن من عمل مصالحة كبيرة بين قبيلة ورفلة وقبائل أخرى، وتمكن من إخراج مساجين من سجون جماعة «أنصار الشريعة» المتطرفة، وعمل على وقف الاقتتال بين قبيلتي أولاد سليمان والتبو، وسحب الأسلحة من الطرفين. له اتصالات واسعة وقادر على الإقناع والوصول لحلول وسط.

ووفقا لمعلومات حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مصادر ليبية رفيعة، كانت هناك عملية تنسيق منذ مطلع هذا العام بين القبائل واللواء حفتر والتيارات المدنية والوطنية، من أجل تشكيل جبهة واحدة تنهي هيمنة الإسلاميين على مقاليد الأمور، لكن حفتر لم يلتزم بكل البنود التي جرى الاتفاق المبدئي عليها.

وكان يدير الوساطة بين تكتل القبائل الكبيرة وحفتر قيادات ليبية يعيش بعضها خارج البلاد، وبعضها محسوب على «نظام القذافي»، وبعضها الآخر محسوب على «ثورة فبراير». وكان يمكن إيجاد صيغة للتحالف بين حفتر والكتل القبلية الكبيرة بما لديها من نفوذ ومقاتلين وأسلحة ولم تدخل أو ترهق نفسها بعد في غمار المعارك، إلا أن المعلومات تقول إنه جرى نقض بعض بنود الاتفاق في الأيام الأولى لـ«عملية الكرامة».

ومن هذه البنود أنه كان مطلوبا من رجال حفتر أن يتجنبوا، في بياناتهم وخطبهم، مهاجمة دول عربية بعينها تسعى للمساعدة في فرض الاستقرار في ليبيا. ويقول أحد القيادات المسؤولة عن عملية التنسيق: «فوجئنا بخطاب من أتباع حفتر ينتقد دول الخليج دون تفرقة بين من يريد منها أن يمد له يد المساعدة ومن يعمل على تقوية خصومه من المتشددين الإسلاميين». كما كان مطلوبا من حفتر عدم الظهور مع «العلم المخطط» في خطاباته التلفزيونية، حتى لا يثير حفيظة مجموعة القبائل المشار إليها، والمهجرين.. «ولم يلتزم بهذا البند أيضا».

ويتابع قائلا إن خطوط التواصل، رغم ذلك، ما زالت مستمرة بين الجانبين، لأن غالبية بنود الاتفاق الأخرى جرى الالتزام بها حرفيا، ومن بينها ألا تستخدم جماعة حفتر في الخطب والبيانات وصف القذافي بـ«كلمات جارحة» مثل «المقبور» أو «الطاغية»، وأن «تكون هناك إشارة في كلمة من كلمات جماعة حفتر أنه (أي حفتر نفسه) كان عنصرا من عناصر ثورة الفاتح التي قام بها القذافي عام 1969».

وفي المقابل يقول أحد الضباط من مساعدي حفتر في بنغازي لـ«الشرق الأوسط» إن «الاتفاق مع القبائل (أو من يطلق عليهم البعض جماعة «العلم الأخضر») لم يلتزموا من جانبهم بشروطنا أيضا، ومنها عدم رفع علم القذافي في اجتماعاتهم المصورة، لكن جرى رفع هذا العلم مع صور للقذافي في مؤتمرين للمهجرين المؤيدين للقبائل عقدا في كل من تونس والقاهرة قبل شهر».

ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» فإن اللواء حفتر شعر بتراجع وتيرة الدعم المعنوي والمادي الذي كان يتلقاه، بشكل غير مباشر وغير معلن، في بعض المناطق خاصة القريبة من العاصمة طرابلس. ويضيف مصدر ليبي رفيع المستوى، يعيش خارج البلاد، وعلى علاقة بالترتيبات التي تجري في الداخل الليبي: «حين أخل حفتر ببعض النقاط أرادت الجماعة (مجموعة القبائل، أو «جماعة العلم الأخضر») أن تعطيه (قرصة أذن) بأن يقولوا له نحن لسنا معك، ونحن، في الوقت نفسه، لا نتركك.. وإنك، يا حفتر، تريد من يقاتل معك، فبين حسن النية». ورد حفتر على هذه «القرصة» وقال إنه لا يمكنه أن يحسم المعركة في ظل غياب هذه القبائل.

ويقول أحد كبار المسؤولين الليبيين لـ«الشرق الأوسط» إن حفتر يعلم أنه لا يمكنه حسم المعركة وحده، بينما خصومه، أي الإسلاميون المتشددون وجماعة الإخوان، بدأوا في إدراك حقيقة أنه يمكن أن يأتيه مدد سواء من الداخل الليبي، عن طريق القبائل الرئيسة، أو من الدول التي يعنيها استقرار ليبيا، خاصة دول الجوار.

ويضيف هذا المسؤول الذي طلب عدم الإشارة لاسمه: «لهذا قرر الإسلاميون جلب الجهاديين الليبيين الذين سبق وأرسلوهم لسوريا والعراق، وقرروا أيضا السيطرة على طرابلس بحلول يوم عشرين من شهر رمضان الجاري، خاصة بعد أن خسروا انتخابات البرلمان، وكذا مع اتجاه البرلمان الجديد، ذي الأغلبية المدنية والوطنية، لنقل مقره إلى المنطقة الشرقية». ويقول إبراهيم عميش الذي رشحه جانب من النواب للمنافسة على موقع رئيس البرلمان، إن «نقل المقر لبنغازي حق دستوري، لكن توجد الآن حوارات قائمة حول قضية التسلم والتسليم من البرلمان القديم للجديد، لأن البعض يقول إن بنغازي غير آمنة».

ويعتقد كثير من المراقبين في بنغازي وطرابلس والقاهرة أيضا، أن مسألة تسليم العمل للبرلمان الجديد سيسبقها كثير من محاولات المتشددين الإسلاميين لعرقلة هذه الخطوة إلى حين تحقيق مكاسب على الأرض. وقال عميش: «حتى الآن توجد اقتراحات أن يكون حفل التسليم والتسلم بعد عيد الفطر.. أي مع بداية الشهر المقبل».

وقبل التطرق إلى الحشد الكبير الذي تقول المعلومات إن الإسلاميين، وبينهم جهاديون أجانب، يجهزونه ليخوضوا به معركة السيطرة على العاصمة، لا بد من معرفة القوى التي يعتمد عليها حفتر، بحسب معلومات مستقاة من قيادات ليبية نافذة. يقف مع حفتر غالبية قبائل الشرق التي شارك بعضها في إسقاط القذافي، وميليشيات وكتائب الصواعق والقعقاع في الغرب (دون تنسيق عملياتي كبير حتى الآن)، ومعه أيضا مخزون قابل للاستخدام بشروط القبائل المحسوبة على «العلم الأخضر»، يتكون من كتائب وميليشيات وعتاد من الأسلحة المتنوعة، وكلها لم تستنزف بعد، وتنتشر في مناطق جنوب طرابلس وغربها.

وفي المقابل يعتمد الإسلاميون على أربع مجموعات رئيسة تستمد قوتها، وفقا لإفادة من مسؤول ليبي سابق، من البرلمان المنتهية ولايته والذي يهيمن عليه المتشددون، ومن المقرر أن يحل محله البرلمان الجديد بعد نحو أسبوعين من الآن. كما تستمد مجموعات الإسلاميين قوتها أيضا من مسؤولين جرى تسكينهم في عدة وزارات سيادية منها وزارة الدفاع والداخلية والمالية والخارجية.

وتشير المعلومات إلى أن هذه المجموعات الأربع المدججة بالأسلحة هي ما يسمى «الدروع» وغالبية قادتها وعناصرها من مدينة مصراتة، وتهيمن عليها جماعة الإخوان. والمجموعة الثانية هي «نصار الشريعة» الموالية لتنظيم القاعدة والتي تعمل مع كتائب وميليشيات لمتشددين آخرين خاصة في بنغازي ودرنة (شرق)، والمجموعة الثالثة هم بقايا عناصر «الجماعة الليبية المقاتلة» التي ترتبط بعلاقات قديمة مع ما كان يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي (الفرع الجزائري).

والمجموعة الرابعة تتمثل في المقاتلين الأجانب الذين تدفقوا إلى ليبيا منذ أحداث 2011، ويقدر عددهم بعشرة آلاف إلى 15 ألف مقاتل، وفقا لتقارير أمنية اطلعت «الشرق الأوسط» على جانب منها، ينتمون لجنسيات تونسية وجزائرية ومصرية وأفارقة من النيجر والسودان وتشاد ومالي وباكستان وبنغلاديش وأفغانستان، وآخرون ينتمون لجنسيات أوروبية (غالبيتهم من أصول ليبية).

وكان الإسلاميون يخططون لخوض معركة طويلة للسيطرة على مقاليد الأمور في ليبيا بحلول شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل في ذكرى مقتل القذافي، لكن، وبحسب عضو في لجنة الوساطة بين مجموعتي قبائل «المخطط» و«الأخضر»، فوجئوا بهزيمة ساحقة في انتخابات البرلمان الأخيرة، وتزامن مع ذلك الزخم الشعبي الذي حظي به مؤتمر ورشفانة القبلي، وزاد عليه الضربات الموجعة التي وجهها حفتر لـ«أنصار الشريعة» في المنطقة الشرقية. وتقول المعلومات إن هذه التداعيات دفعت الإسلاميين إلى تكثيف عملية استعادة الجهاديين الليبيين ممن جرى تسفيرهم في السابق للقتال في سوريا والعراق، وتنشيط دور القادة الأجانب للجهاديين في ليبيا خاصة من الجزائريين والتونسيين والمصريين والسودانيين، قائلة إن من بين هؤلاء بلمختار الذي دخل ليبيا قبل شهرين مصابا، وإنه عولج في معسكر طبي تابع للمتشددين الإسلاميين جنوب بنغازي، ثم جرى نقله لأسباب أمنية إلى منطقة صبراتة (70 كيلومترا غرب طرابلس)، حيث التقى هناك زعماء من «أنصار الشريعة» (الفرع التونسي).

وأضافت المعلومات أن بلمختار المطلوب القبض عليه من عدة دول غربية، انتقل بعد ذلك، أي الشهر الماضي، للإقامة وسط حراسات مشددة من أنصاره، في مدينة سرت، التي يسيطر عليها المسلحون الجهاديون. وتابعت أنه استقر منذ نحو أسبوع في بلدة صغيرة تقع في محيط منطقة «مرزق» بجوار مدينة سبها التي تعد بمثابة عاصمة للجنوب الليبي، و«يمارس نشاطه في القيادة من هناك، في المثلث الحدودي القريب من تشاد والجزائر».

وكشفت مصادر أمنية في بنغازي وقيادات محلية في مدينة الكفرة القريبة من الحدود مع مصر، عن أن الجهاديين الليبيين في الخارج «بدأوا في الرجوع إلى ليبيا، عبر تركيا، ويجري استقبالهم في مطارات وموانئ ومواقع يسيطر عليها الإسلاميون في مناطق معيتيقة والجفرة ومصراتة وبنغازي ودرنة، وأن من يدير هذه العملية قادة من (الجماعة الليبية المقاتلة) وموالون للجهاديين، بينهم مسؤولون في وزارات الدفاع والخارجية ورئاسة أركان الجيش التابع للحكومة».

وفي القاهرة قال مصدر على صلة بالجهات الأمنية العليا في تصريحات موثقة: «يجري في الوقت الحالي توزيع الجهاديين الليبيين العائدين من الخارج على ميليشيات في كل من بنغازي، للسيطرة على مطار بنينة، وطرابلس لاحتلال المطار الدولي، وفي درنة حتى الحدود مع مصر، من أجل الحرب ضد حفتر والالتفاف عليه من ناحية الشرق، وبالتالي يمكن أن يستهدفوا مصر أيضا».

وتابع قائلا إن «الجهاديين يعبرون إلى داخل ليبيا، للأسف، عبر إحدى دول الجوار باستخدام طائرات من نوع (إليوشن) توفرها لهم ميليشيات ليبية»، موضحا أن وتيرة نقل الجهاديين زادت بشكل لافت للنظر في الأيام الأخيرة. وتابع أن السلطات المختصة لديها معلومات عن ما لا يقل عن 600 جهادي ليبي وغير ليبي، مدججين بالأسلحة دخلوا من جنوب شرقي ليبيا بسيارات وآليات مجهزة، وبدأوا بالفعل في التأسيس لمعسكري تدريب وإمداد على الحدود مع مصر في منطقتي الكفرة والعوينات.

وينتظر الليبيون يوم الجمعة المقبل لمعرفة كيف ستمضي الأمور، أي هل سيتمكن التيار الوطني من صد محاولات جماعات الجهاديين والإخوان للسيطرة المسلحة على طرابلس والدفاع عن وجودهم، أم ماذا؟ وبينما يفرض صراع العلمين «المخطط» و«الأخضر» نفسه بحثا عن طريق جديد للمستقبل، يقول قيادي كبير في التيار المدني إنه «للأسف، لم تتمكن القبائل الكبرى من حسم الموقف بشكل نهائي من حفتر، كما أنها، مثلها مثل حفتر، لن تستطيع على ما يبدو الدفاع وحدها عن طرابلس، خاصة أن الإسلاميين يحصلون على إمدادات فورية من الخارج.. أسلحة متطورة وأموال وجهاديين أيضا».

الحجاب: تاريخه وهويته وموضته – الجزء الأول


آن لوهيـاك



في أسواق كوالالمبور، عاصمة ماليزيا، يمكن للمرء أن يجد كل أنواع "الحجاب" وبمختلف الألوان.



باريس - حوار مع برونو نسيم أبودرار Bruno Nassim Aboudrar، أستاذ في مادّتي علم الجمال ونظرية الفنّ في جامعة Paris-III Sorbonne Nouvelle ومؤلّف كتاب بعنوان Comment le voile est devenu musulman (فلاماريون، 2014)؛ أجرته معه آن لوهياك – Anne Lohéac والصادر في مجلة "الشرق الأوسط" Moyen-Orient، العدد 23، تموز – أيلول 2014.   

(الجزء الأول).


ما هو تاريخ الحجاب وأيّ معنى يكتسب في الدين؟ وكيف تبدّلت النظرة إلى الحجاب فبات من خصوصيات الإسلام؟

البرقع الأفغاني و الباكستاني.
في تاريخ الديانات السماوية، يكاد الحجاب يكون غير موجود في العهد القديم. صحيح أنّ الرجال والنساء كان عليهم أن يتحجّبوا لأنّ الحجاب كان في ذلك الحين قطعة عادية من اللباس القديم للوقاية من الأحوال الجوية من دون أن يكتسب أيّ وظيفة دينية. وردَ الذكر الأوّل والأهمّ للحجاب في إطار ديني بحت في العهد الجديد، حيث اشترط القدّيس بولس في رسالته الأولى إلى أهل قورنتس أن تغطّي المرأة رأسها أثناء الصلاة. وتبرير ذلك احترام التراتبية في الدين في إشارة إلى سفر التكوين وخلق الرجل قبل المرأة من جهة، و"من أجل الملائكة" كما قال القدّيس من جهة أخرى. لذا، يجب أن تغطّي المرأة رأسها كرمز لدونيّتها في تراتبية الخلق لدى الله. يشكّل ذلك رابطًا مهمًّا بين الصلاة وتحجّب النساء. في هذا الإطار، طلب ترتليان (نحو 150-  220 م)، وهو أحد آباء الكنيسة الذي عاش في مدينة قرطاجة في بداية القرن الثالث، من النساء كافّة أن يتحجّبنّ كدليل على خضوعهنّ بصرف النظر عن عمرهنّ أو وضعهنّ الاجتماعي. في ذلك الوقت، وحدهنّ نساء المجتمع الراقي الوثنيات كنّ يضعن حجابًا صغيرًا على كعكة شعرهنّ من دون أن يكون لذلك أيّ علاقة بالدين. 
كان ذلك قبل الإسلام بكثير، وتحديدًا قبل خمسة قرون من بدء التاريخ الهجري (622م). أمّا القرآن الكريم، فيكاد يخلو من أيّ ذكر للحجاب ويوصي النساء بالتستّر لأسباب مدنية وليس دينية. فقد ورد في الآية 59 من السورة 33 "ذلك أدنى أن يُعرفنَ فلا يُؤذينَ". بالتالي، فإنّ الكشف عن الرأس بذاءة وليس عقوقًا. بناء على المنظومة الدينية التي يشكّلها القرآن الكريم، بنى الرجال ثقافة غير مؤاتية للنساء لا ترتكز على الحجاب بقدر ارتكازها على الإبقاء على المرأة في الحريم. وعندما كانت النساء الميسورات يخرجنَ – تلك اللواتي لا يتعيّن عليهنّ العمل لكسب لقمة العيش واللواتي قضى التقليد بالإبقاء عليهنّ في الداخل - كنّ يستترن بالحجاب الذي شكّل عندها امتدادًا لسجنهنّ. لم تخرج المرأة من الحريم إلاّ في نهاية القرن التاسع عشر. حينئذٍ، كان حبس المرأة، وليس الحجاب، مسألة بحدّ ذاتها في الإسلام. 
إمرأة جزائرية، بالحجاب الأبيض التقليدي، تمرّ امام عناصر للجيش الفرنسي، ديسمبر 1960 (أ.ف.ب / جان كلود كومبريسون)
منذ متى أصبح الحجاب "مشكلة"؟ 

تعود هذه المسألة إلى مرحلة ما بعد الاستعمار، ما يفسّر تفاعل فرنسا معها بشكل ملحوظ. أمّا المملكة المتّحدة، فهي متسامحة جدًّا حيال الحجاب والذي لا يثير أيّ مشكلة تذكر في ألمانيا. هذا وقد سمح الاتّحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في شباط 2014 بالحجاب أثناء المباريات في ظلّ ظروف معيّنة، ومنها اشتراط ألاّ يهدّد ذلك السلامة الجسدية للاعبات كرة القدم. هذه المسألة المعقّدة موروثة من استعمار المغرب العربي حيث اعتبر المارشال توماس روبير بوجو (1784-1849)، وهو الحاكم العام للجزائر بين عامي 1840 و1847: "لا نستطيع التحكّم بالعرب لأنّهم يحجبون نساءهم عن أنظارنا". الموضوع سياسي و"إيروتيكي" (شهواني) في آنٍ معًا. فقد وجد المستعمرون الأوائل أنفسهم في وحدة في إفريقيا الشمالية ولاحظوا أنّ نظرهم لا يستطيع النفاذ إلى النساء اللواتي يسعون لإخضاعهنّ. منذ ذلك الحين، تحوّل الحجاب بالنسبة للسكّان المحلّيين إلى شكل من أشكال المقاومة السلبية، وبخاصّة في الجزائر. وهو يشكّل موضوعًا مهمًّا بالنسبة إلى الفرنسيين. المفارقة هنا تكمن في أنّ الفرنسيين يحمون الحجاب من خلال القانون الخاص بالسكّان الأصليين للعام 1881. شكّلت هذه التربة الخصبة مناسبة لتجذّر المفارقات بشأن الحجاب. 


عن أيّ أنواع من الحجاب نتكلّم هنا؟ ما هو تأثير الإسلام السياسي ودول الخليج في النظرة الحالية إلى الحجاب؟


لا تزال بعض النساء المسنّات يلبسن "الحايك" في المغرب أو "السفساري" الأبيض في تونس، لكنّ غالبية النساء تخلّينَ عن هذا اللباس الذي كان الحجاب التقليدي في إفريقيا الشمالية في الخمسينيات من القرن العشرين. حاليًّا، يُلاحظ أنّ الشابّات اللواتي يتحجّبنَ في أوروبا وفرنسا، وغالبيتهنَّ من المهاجرات القادمات من المغرب العربي، لا يعُدنَ أبدًا إلى حجاب الأجيال التي سبقتهنَّ، بل يكدنَ لا يعرفنَ هذا الحجاب الذي لا نراه أبدًا في الواقع. أمّا حجابهنَّ، فهو مستوحًى من الصورة القوية التي تعكسها دول الخليج علمًا بأنّ للحجاب أشكالاً متعدّدة، وأشهرها العباءة السعودية والبرقع الأفغاني والباكستاني والتشادور الإيراني والنقاب في عدد من الدول الأخرى والحجاب (وله الغلبة في فرنسا). هذا وتغطّي النساء السلفيات وجوههنَّ وأجسادهنَّ بالكامل. يعيش البعض منهنّ في فرنسا وقد قدّرت أجهزة المخابرات عددهنّ بنحو ألفي امرأة في العام 2009، وهو عدد ليس بمهمّ. 

بصفتي خبيرًا في علم الجمال، ألاحظ الطابع المشهدي لهذه الظاهرة حيث تسعى النساء إلى إبراز صورتهنّ علمًا بأنّ الصورة، في ما خلا بعض الفوارق البسيطة، ممنوعة في الإسلام. توظّف دول الخليج قدرتها المالية الضخمة وكمًّا هائلاً من وسائل التواصل والنشر لإعادة الأسلمة التي تتّخذ في هذا الإطار في أحد تجلّياتها صورة المرأة كما تنقلها شاشات التلفزيون والمواقع الإلكترونية. لم يعد الإسلام الذي يسلَّط الضوء عليه إسلام التقاليد المغربية، بل أصبح يعكس العقائد والممارسات المتنوّعة المنتشرة في المملكة العربية السعودية وغيرها من دول الخليج.

ورد في كتابك: "الحجاب يستر لكنّه يُبرز إمكانية الرؤية التي تتعارض مع الإسلام". هل تتعارض إمكانية الرؤية على الإنترنت مع الدين الإسلامي؟ 


إذا ما بسّطنا الأمور، يمكن الفصل في الماضي بين نوعين أساسيين من إمكانية الرؤية في حوض البحر المتوسّط. الأوّل غربي ويعلّق أهمّية كبرى على النظر والصورة وكلّ ما يرتبط بالرؤية بشكل عام، ويرتبط بحبّ الشفافية وإبراز الأجساد والنوافذ والآفاق. في المقابل، يرتاب العالم الإسلامي من النظر الذي يُعتبر المكمّل الطبيعي للأحاسيس الدنيئة وللأمور المرئية. وينتج من ذلك حضارة مبنية على تقشّف النظر والأمور المخفية والمشربيات. شوارع المدن مقطوعة الآفاق بهدف حجب النظر، والصور قيمتها منخفضة، هذا إن لم تكن ممنوعة بالكامل. 

غير أنّ هذه الثقافة البصرية الأخيرة انهارت في القرن العشرين مع ظهور فنّ التصوير والسينما والتلفزيون. حينئذٍ، ظهر الحجاب في العالم البصري الذي بات معولمًا على أنّه من المتحجّرات الحيّة لهذه الحضارة المحجوبة عن النظر. وهو يصوّر صورة يظهر بموجبها أنّ المرأة ترفض الصورة. تشكّل شبكة الإنترنت أكبر منظومة من الصور على الإطلاق وتستخدمها المرأة المسلمة، محاوِلةً تقويضها من الداخل، فتُبرز صورًا لها رافضةً للصورة بحدّ ذاتها وتنجح في إعاقة هذه المنظومة. لهذا السبب، يشكّل الحجاب مصدر إزعاج، إذ يمدح الغموض في زمن الشفافية الفائقة. لكنّ الثمن الذي يفرض نفسه لقاء فرض هذا الإزعاج هو أن تتحوّل المرأة نفسها إلى صورة، إذ إنّه يجري عرض ما يراد إخفاؤه. يصعب القول بالتالي إنّ أولئك النساء خسرنَ أو ربحنَ رهانهنّ، لكن لا شكّ في أنّ هناك صراعًا في هذا المجال. فالمرأة ليست مهانة بقدر ما يحاول البعض إيحاءه. فالتزامها الحجاب يُظهر أنّها تتحدّى منظومة الرؤية خاصّتنا لكنّها، في المقابل، تدفع الثمن غاليًا، إذ يحوّلها هذا الثمن إلى صورة.

(يتبع)

No comments:

Post a Comment